فتنة عطر ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
اخباركم اعلومكم وش مسوين عساكم بخير ..
المهم ي الحبايب انا عضوة جديدة نسبيا بالمنتدى .. ما سجلت فيه الا عشان انشر روايتي ..
وهي الرواية الاولى لي اتمنى تعجبكم ..وراح انزل البارت الاول حاليا واتمنى اني احصل ردود


وبلييز اذا احد حب ينقلها ينقلها باسمي فتنة عطر وما احلل اللي ينقلها بدون اسمي او ينسبها لنفسه ..

ويلا نبدأ ..



البارت الاول ..


بيت ام فارس ..
سكرت لابها وسحبت شنطتها وبأسرع ماقدرت نزلت تحت تناظر بعيونها ما شافت احد فطلعت مباشره للشارع تناظر يمين شمال تدور عن احد من اهلها
ريناد : خيااااااااااانة .. لاا يكوون مشووو .. اووف ..
طلعت جوالها تدق ع امها لكن لا جواب , ناظرت من حولها ودمعت عيونها بقهر وفكره ترقص بعقلها " اهلها طلعوا وسحبوا عليها "
حست بعيون تراقبها من طلعت عن الباب لين هذي اللحظة التفتت له , ولد جيرانهم راكان وين ماراحت يمين شمال في كل مكان تلقاه قبالها
صرخت عليه بقهر : وانت متى بتفك عنيي ووجع .. ما يمديني اخطي خطووة الا وعيونك قبلهاا .. كنك تلسكوب اعووذ بالله ..اووف
ناظرته من فوق لتحت ورجعت لداخل البيت سمعت صوت حنة السيارة راحت ودخلت الكراج ..شافت اخوها فارس يتحارب مع الشنط اللي مجهزتهم امه
ريناد : انتوو ما رحتوو ؟؟!!
فارس : وين نمشي وامك ناقله عفش البيت كله .. ماصارت طلعه بر , اقول نادي اخوك لا ادفنه اختفى من سمع سالفه الشنط
ريناد : ابششر .. ع ذاا الخششم .. ولوو ما جا جريته من كششته هاللي خاق عليها ..
وراحت ركض وهي مبتسمة ابتسامة خبيثة ناويتهاا شر في رياان ..


بيت ام زياد ..
عمار مقابل البلايستيشن بكل حماس وماهمه الناس اللي تكرف بالبيت وتنقل والاغراض وترتبها ماحس الا بشنطه ثقيه طيرت معلومات راسه
زياد : رابض لي هنا مثل الناقه مامنك فايده , النوق منهم فايده وانت مستحيل نلقى منك شي زين .. تحرك لا احرق هاللي فرحان عليه قدام عيونك .. قم يلا
عمار : اعوذ بالله من حارق بصلتك ع الصبح انت .. الناس تجي بكل رقة واحساااس ومشاعر وتقول لو سمحت اخوي حبيبي محتاجين مساعده مو كذا كنك داخل حرب ضد اسرائيل
انقهر زياد من برود اخوه راح فصل سلك البلايستيشن : اقول قم تحرك بلا هبال
جات امهم وهي منحاسه : يلايلا عمار بسرعه ابوك ينتظر بالسياره مع ناهد ونهى
عمار : وليه وهالشنب وش موقعه !!
زياد : الشنب موقعه مع الشيبان .. ابروح مع سموي
.. : وش سموي ومن يطلع هذا ؟
عمار : قصده خالي سامي
بو زياد : تأدب ي زياد هذا خالك , وشو سمووي !!
زياد : خالي سامي ولا يهمك - باس راسه – كم بو زياد عندنا .. يلا انا ماشي
طلع قبل لا يسمع كلام زياده وركب سيارته , دق جواله : هلا بخالي ........ أي تو طالع دقايق وتشوفني عند البيت .... فمان الكريم

بعد ساعه .. العيله بكل افرادها متواجده بالبر , دقوا الخيام وجهزوا كل شي من اكل وحطب وحوسه التخييم لانهم ناوينها جلسه لين الليل .. ثلاث خيام كبار خيمه للرجال وثانيه للحريم والثالثه خاصه بالاغراض اللي يحتاجونها
خيمه الحريم /
اروى : بنات شرايكم بتحميه لبدايه الرحله !
فاديه : وش عندكم من بلاوي ؟؟
اروى : لا بلاوي ولاقالها ربي مجرد دبابات وشويه هياط بالساحه ..
رنيم : ي قااامد ايش الافكار هذي , عاشت طالبتي النجيده .. نجووود
ناظروا من حولهم ونجود ماهي متواجده بينهم
رنيم : المجرمه تنحشت اكيد رايحه تقتل لها احد
رؤى : حنوونة ي جمييلة .. قوومي لساميي قولي له .. هو ما يرد لك أي طلبب ..
حنين : كل شي بمقابل
ريناد : خلاص ابشري بسطل كبر راسك من باسكن
حنين : أي كذا نتعامل .. استعدوا بس للتفحيط
طلعت متوجهه لخيمه الرجال وبحكم عمرها هي ماتتغطى من أي احد من شباب العيله .. كانت بتدخل الا وبطلعه زياد قدامها
زياد : على وين !
حنين : على داخل ابغى سامي
زياد : عيب بنات مايدخلون عند الرجال , دقايق اناديه – التفت للداخل – ي خالناا , خالي سامي , خالـــــــي
سامي بطفش : ابلشتني ي شيخ من الصبح خالي وخالي , من متى صرت خالك !
زياد : لا بس تعرف الوالد قالي احترمك ومن هالسوالف وطاعه الوالدين واجبه .. ماترضاها اتعاقب عشان كلمه .. صح !
سامي : لا فيك شي اكيد روح اقرب مستشفى اكشف عن حالتك
زياد : لايكثر بس وروح نحوول تبغاك
سامي : لا كذا انت سليم معافى * حاس شعره بلعانه لان زياد يكره احد يخرب كشخته , طلع لعند حنين *
حنين بهياط : ي مرحبا ترحيبه الصبح للشمس حزه عناق الليل في طلعه النور
سامي : ي هلا بالزين .. ي ويح قلبي وصاروا يقولون بي اشعار
حنين: فديت لساني الذباح .. اقول سمووي عندي طلب تكفى لاتردني
سامي : من بعد بيت القصيد .. تأمرين مو تطلبين , وش بغيتي ؟
حنين : نبغى الدبابات ... تعرف حركات الهياط والوناسه .. طلبتك ماتردني
سامي : بس كذا ! .. وانا ع بالي شي كبير طلع بس دبابات , ابشري بعزك ماعاش من يردك دقايق ويكونون جاهزين عندكم
حنين :ي لبيـــه ويلوموني لاصرت خاقه معك
سامي : احم ترا استحي
حنين :لا تكفى لاتستحي احين تنساني
سامي :طيب ي الجاحده مافي حتى شويه تسليك
رجعت حنين لعند البنات وخبرتهم يجهزون فعملوا لها جلسه طرب سريعه بقيادة طقاقه العيله رؤى واللي كانت فكرتها كشكر بسيط لين تجهز الدبابات

كانت ست دبابات , تأكدوا من البنزين ومن سلامتهم .. واحد من الست واللي كان بيد لؤي فرغ البنزين اللي فيه لمجرد استهبال ويقهر البنات وارسلوا الدبابات لعندهم والبنات ماصدقوا واستلموهم تفحيط ووناسه بالساحه
رنيم حجزت واحد ورفضت تعطيه لأي احد وكأنه ملكها
رنيم : منوور تعالي نستكشف المنطقه ونرجع قبل لاينتبه احد
نطت وراها منار بكل حماس , عبايات مرفوعه لين خصورهم ولثمتهم شادينها زين وانطلقوا بسرعه بعيدعن الخيام ومحد داري عنهم
المنطقه شبه فاضيه ولانهم شافوا خيام من مسافه بعيده شوي قرروا يرجعون لمكان اهاليهم قبل لايروحوا بمشكله , لكن الدباب وقف وراحوا ضحيه استهبال لؤي
منار : وش فيه وقف هذا ؟
رنيم : مدري مو راضي يحرك
منار :رنيمووه مو وقت هبالك جد تأخرنا يلا حركي قبل لا تصير علوم
رنيم :هبال بعينك , جد مو راضي يحرك
منار برعب : ي ويلي وش هالمصيبه !
رنيم بقهر : لا اقلبيها نياح هنا .. اسكتي لحظه " نزلت تتفقد البنزين وكان ناشف تماما " البنزين واصل ع الـ H
منار :لاتكذبين , رنيم بالله حنا بعاد عن خيامنا وش بنسوي لو حسوا اننا مختفين !
رنيم :منوور فديتك بطلي شغل الشيبان ولا توتريني " نبشت بكل جيوبها " ي لييل النكد جوالي مو معي
منار : انا عندي " طلعته " لا حنا اكيد مذبوحين مافيها واحد ثنين .. مافي ابراج هنا
حسوا بصوت يقرب لعندهم , نزلوا عباياتهم ورتبوا اللثمه بشكل احسن ومنار شاده على يد رنيم بقوه وعيونها غرقانه دموع اما رنيم قلبها يرقص من الخوف بس من طبعها ماتبين مشاعرها
دبابين وقفوا قبالهم وكانوا شباب اثنين , ع اليمين اسمراني بثوبه الابيض ورافعه لين خصره وشاده عشان يثبت واللي باليسار اقل سموره وكان لابس سبورت ونظارات شمسيه .. هنا منار لزقت برنيم اكثر وهي ع حد البكي
الاسمراني : سلامات وش عندهم بنات ولحالهم هنا !
رنيم : مافي داعي تعرف وتقدر تمشي , مشكور ع الاهتمام
الاسمراني : افا , شباب الشعب بالخدمه ولو
نزل الثاني من الدباب حقه وقرب من عند دباب البنات والبنات رجعوا لورا بخوف اكثر
رنيم بعصبيه : خير وش عندك !
مارد عليها وتفقد الدباب وعرف ان البنزين ناشف ع الاخر : وين اهلكم انتم ؟
كانت رنيم بتتكلم لكن منار وبنبرتها الواضح عليها البكي سكتتها : بعيد .. مسافه ربع ساعه من هنا
وطاحت لثمتها وهي مو حاسة ومتنحة .. حست فيها رنيم ودقتها بكوعها ع الخفيف عشان تنبهها لكن منار تناحتها دايم تفضحها : شفييييك ما قلت شي غلط ..
توهقت معها رنيم واسكتت لا تذبحها هنا تناحتها تجلط ..
ابتسم الاسمراني : طيب بانزينكم فاضي تكلمتوا من البدايه , محد ياكل بشر هنا
الثاني : محمد خلاص , ثواني نعبي لكم البنزين
محمد : وترجعون لأهاليكم , البر مو لعب عيال وتتنحشون بأي مكان
رنيم : طيب خلاص انت الثاني طايح هواش من اقبلت
محمد : الناس تقول شكرا , يعطيك العافيه .. وانتي مدري وش ماكله ع اصبح صايره فلفل , اقول نصور السحبه حلوه
منار بصياح : لا تكفى مو تتركونا كذا
ناصر : خلاص انتهيت تقدرون تمشون , وانتبهوا لنفسكم مره ثانيه
منار : يعطيك العافيه اخوي ربي يعطيك الف عافيه
محمد : هذي الناس الزينه تتشكر وتنعطى وجه
رنيم : على تراب , وانت ماتحركت من مكانك بس فالح لي هياط خساره الشكر فيك
ركبوا لدبابهم وحركت رنيم بسرعه قبل لاتسمع رد من محمد
محمد : ي طوول لسانها ولا كأنها طايحه بمشكله وقدامها شباب !
ناصر : وانت صاحي تكلمها كذا وداخل حرب كأنك تعرفهم من فتره .. يلايلا تحرك نرجع لخيامنا يمكن عندنا بنات ضايعات مثل ذوول
..
بعد ما رجعووا البنات لخيامهم منار دخلت بسرعه لداخل الخيام اما رنيم استلمها لؤي تهزئ
لؤي : انتوو وين رحتوو ساعة ندور علييكم
رنيم : انت ما خصك لا امي ولا ابوي ولا اختي ولا اخوي .. مالك أي كلمة علي
انقهر منها لؤي وصرخ بوجها : ماني اصغر عياالك ترفعين صوتك علي
ردت عليه رنيم بكل برود: ولاني باصغر عيالك تصرخ علي ..
تووها ماشية الا بليث اخوها قدامها .. وبعيوونه الشرار ..: وش عندك مع لؤي ؟؟! ..
طبعا اشتغل الشك عنده بحكم انه يكلم بنات .. انقهرت رنيم منه وعطته نظرة من فوق لتحت ومشت عنه ولا كأنه كلمها
انقهر منها ومن حركتها اللي استصغرته فيها ومسكها من عضدها وضغط عليها .. : لما اكلمك توقفين وتناظرين بالارض ماني صبي عندك تعملين معي هالحركات .. احترمي نفسك وردي علي .. وش عندك مع لؤي ..
سحبت يدها من يد اخوها بقوة وهي ودها تعطيه ذاك الكف اللي يفر مخه بس ماسكة نفسها : نغازل بعض ..
ومشت وتركته مصدوم وعيونه شوي وتطلع من محاجرها, جا ووقف بوجهها ورفع يده عشان يضربها بس مسكتها قبل توصل لوجهها .. : بذمتك تظن انيي مثلك اكلم كل من هب ودب .. كنا نتهاووش ارتحت الحيين ..
سحب يده من يدها وتكتف : والسبب اخت رنيم ؟؟! ..
رنيم : اسأله يرد عليك
مشت من عنده بكل برود عكس البركان اللي يغلي بداخلها , ناظر بلؤي اللي راح جنب الشباب وواضح عليه العصبيه راح لعنده
ليث : لؤي , رنيم وش فيها ؟ .. وليه انتم متهاوشين !
لؤي : اختك المصون منحاشه مع منار ومحد يدري عنهم .. لفتره وتو يرجعون
*
*
اصواتهم مرتفعه على كامل البيت : ان ماتكلمتي وقلتي وين كنتي انتي ومنار وربي لا اذبحك
رنيم : اللي بيدك اعمله , وانا قلت لك اني مارحت لمكان .. صدقت او هذا شي راجع لك
بو كيان : خير شعندكم اصواتكم واصله لسابع جار .. وش صاير ؟
ليث : بنتك منحاشه بعيد عن الخيام هي والانسه منار ومحد داري عنهم
بو كيان : وانتي وين كنتي رايحه ي رنيم !
رنيم : يبه انا ومنار كنا ورا الخيام بمسافه والدباب وقف فجأه لأن البنزين فرغ .. والحمد لله شفنا خيام قريبه لعايله وهم اللي ملوا لنا البنزين من جديد ورجعنا قبل لا نتأخر .. الا اذا كانت سالفه شك وعدم ثقه فهذا شي ثاني
ليث : أي كذا السالفه , لان اشكالك ماينوثق فيها
رنيم بقهر : وامثالك وش يطلعون ! .. جوالك 24 ساعه يدق وما يسكت وهذا ما يجيب الشك وعدم الثقة !
ليث : لا انتي محد كسر راسك من قبل
يو كيان : ليث واللي قداك ما يملي عينك ! , رنيم عارفه الثقه اللي معطيها لها وتعرف وش بيصير فيها لو خانت هالثقه .. يلا كل واحد يشغل نفسه بشي ينفعه واتركوا المضارب اللي ماله داعي
دق جوال ليث , ناظر بالرقم ثم ناظر برنيم بقهر وراح من عندهم اما رنيم ما هتمت وطلعت لغرفتها وهي ترقص بداخلها لان ابوها صار بصفها وكسر راس ليث اللي باني له شخصيه ع الفاضي

" .. السبت .. "

بيت ام حنين..
دخلت ام حنين لغرفه حنين وهي حدها واصله بسببها : قومي الله ياخذك طلعتي قروني ع ذا الصبح , قومي منبهك انزعج من نفسه وانتي مافي احساس
فتحت عيونها وبكل رواقه : وش فيها ست الحبايب معصبه !- ناظرت بالساعه – يووه ي ام حنوون صارت ونص وباصي خلاص مشى , يلا ي الغاليه بكمل نومتي
ام حنين : لا وربي حلفت بتداومين اليوم .. كنتي غايبه لعب ثلاث ايام بالاسبوع الماضي
حنين : اعوذ بالله انتي تحلفين وانا ابتلي , ومن وين لي السياره , وباصي مستحيل بيرجع لي
ام حنين: دبري نفسك .. لو تطلعين مشي المهم مافي غياب اليوم
طلعت ام حنين وحنين مقهوره من امها : وش ادبر نفسي اللي يسمعها سيارات العالم صف عند الباب ينتظرون اشاره .. لا انا جد ع النهايه بكفر مع هالعايله


عند بيت بو جهاد ..
اخيرا طلع جهاد من البيت وركب بسيارته , اروى نايمه ورا وموحاسه باللي حولها اما رؤى اللي قدام مقهوره من تأخير اخوها
جهاد برواقه : صباح الأشطه والزتون و النعنع واللمون
رؤى : تحضر جن لك ساعه كامله وحنا هنا ننتظر حتى الهبله الثانيه توفت , بالله وش التحضيرات العجيبه اللي تعملها
جهاد : أي قالك انتم , ثوب بني مدري وش يسمونه وامسكوا شعركم ذيل حمار وانتهت السالفه
رؤى : اولا اسمه مريول مو ثوب وثانيا حمار ينطحك وثالثا انت وش عندك تراه ثوب وشماغ وانتهى اللي اعرف البنت اللي تتأخر مو الولد
جهاد : عاده نفسك من فئه الاناث يعني .. قسم بالله الطقاقه موضي وكثير عليك
دق جواله قبل لا تكمل هوشتهم الصباحيه : حنون داقه ع ذا الصبح وش عندك مومداومه !
حنين : اعوذ بالله مافي اخلاق صباحيه , المهم تكفى طلبتك ابغاك توصلني للمدرسه قبل لا تدفني امي
جهاد : الساعه سبع وربع ي الداجه توك تتفرغين
حنين بطفش : الباص مشى وماحسيت واتصلت بسامي ومايرد .. المهم توصلني ولا ما اذل نفسي , ادور لي غيرك
جهاد : مشكلتي طيب وما ارد احد ولا انتي لسانك طويل
حنين : انتظرك ي الطيب , انا جاهزه
جهاد : اوك عشر دقايق واكون عندك " سكر الخط "
رؤى :وش فيها حنين ؟
جهاد : ماشي باصها عنها ومافي احد ياخذها للمدرسه


بيت بو ياسين
نزلت فاديه : يلا يمه انا ماشيه
ام ياسين : الله يوفقك , مع السلامه
طلعت فاديه بسرعه لان ياسين ينتظرها بالسياره
ام ياسين : لؤي روح صح اختك الميته , هذي اللي ناويه تنقص من عمري
لؤي : بس كذا .. ابشري ي الغاليه
طلع للدور الثاني لين غرفه منار ونجود , الغرفه ظلمه , التكييف مشغل وبارد بشكل يجيب المرض
لؤي : اعوذ بالله دب قطبي مو بنت
شغل كل اضائه الغرفه وشافها منحاسه بلحافها : منوور ي المتوفيه , تصلبتي من اجواء الاسكا ومقاومه !
خذ شنطتها واللي ثقلها مثل الجدار ورماها عليها , فزت بكل خوف : السقف طاح !!
صار يمثل لانه يعرف فصلات اخته اذا صحت من النوم : البيت يحترق , بسرعه انزلي لا نموت
نطت من فراشها فزعانه من كلام اخوها ونزلت بصراخ وهي خايفه .. طلعت امها من المطبخ
ام ياسين : بسم الله وش بلاك تتنافضين كأن جن يلحقك !
وقفت منار بتناحه وهي تناظر بالمكان : البيت ماحترق !
ام ياسين : اذكري ربك وش حريقه ع وجه الصبح !
سمعت صوت ضحك لؤي وهو جالس عند الدرج وماسك بطنه ميت من الضحك : تكفين نعيد المشهد جد يبغالك تصوير , فهاوتك عجيبه
منار بقهر : حمار وانا مصدقتك
طلعت لهم نجود بطفش : كيف يعني مافي دوام اليوم .. ارجع انام
لؤي : ههههههههههههه عصب الشنب , يلا يلا انتي بسرعه انا مو فاضي
...............................



دخلت حنين فصلها بطفش بعد المحاضرة اللي خذتها عند البوابه , كانت الحه الثانيه وهي حصه الاجتماعيات
الاستاذه : صباح الخير انسه حنين , تو تتفضلين تحضرين !
حنن : صباح الليل , أي تعرفين الناس اشغال
ماهتمت بنظراتها المقهوره وجلست عند صديقاتها
خلود : وش عندك متأخره ي بزنز ؟
حنين : حرب صباحه وبعدها جيت مع جهاد
نطت عليهم رنا : بالله جايه مع جهاد ي حضك ي بنت وهو اللي بيجي ياخذك بنهايه الدوام ؟
حنين : لا تكفين وش بيني وبينه يجيني بنهايه الدوام , آآخ ي القهر طلبته فطور صباحي بس النحيس يقول وراه دوام
رنا : أي أي لا تقطين ع الرجال .. زوجته المستقبليه تغار
خلود : قصدها انها هي اللي تغار عليه
الاستاذه : الثلاثي المرح اما تسكتون او الفصل يتعذركم

......
بمدرسة من مدارس ابتدائي .. وبوقت الفسحة بالضبط .. كانت تتمشى ورافعة اكمام مريولها .. وتهايط وتصارخ ع الكل .. وطبعا الشلة حولها وحواليها .. وتتكلم بصراخ هي بنهاية المدرسة وصوتها ببدايتها .. نجود تسولف مع صاحبتها دلال عن اللي صار لها بالبر وبصوت عالي : أقول لك واعطيه كف كان بيطير منه امريكا ..
دلال بحماس : ونااسة .. والله انتي قوية .. ابي اصير مثلك ..
نجود : أدري اني قوية .. تووك تعرفيين .. وبعدين تخيلي جا بيضربني عـ ..
قبل لا تكمل كلمتها ضربت بنت بكتفها بالغلط .. ولعت عيوونهاا : أنتي يااااااااااااااااااااااااا حمارة .. عمية ما تشوفيين انتي .. عيوونك مركبة زيينة بس ..
عبير : انقلعي انتي حمارة .. انا ما ادري..
نجود جن جنونها .. كيف هذي الحشرة بنظرها تغلط عليها .. حطت يدها على خصرها وطالعا بنص عين وبتهديد : شنو حبيبتي شنوو .. ما سمعت .. عيدي عيدي.. من الحمارة ؟؟! .. هاا ؟؟! ..
عبير بتصنع للقوة : انتي الحمارة ..
نجود طلعت عيونها من جرئة عبير الغير معتادة : والله وطلع لك لسان يا كلبة - وشدت عبير من سوطها وقربتها لها- لما تكلمك عمتك تبلعين لسانك سمعتي ..
ودفتها وابتسمت ابتسامة انتصار .. وقبل لا تمشي مسكتها عبير بقهر وضربتها بكتفها الثاني .. انفجرت نجود من حركة عبير وطاحت طق فيها .. وعبير تضربها لكن مو بنفس ضربات نجود وقوتها .. وطبعا البنت متجمهرات حواليهم .. بعد فترة انتهت هوشتهم .. بهزيمة عبير طبعا ..
انتهت الفسحة .. وكل طالبة راحت ع فصلها ..
بفصل عبير ..
كانت حاطة راسها ع الطاولة وتبكي .. وصاحباتها يحاولون يسكتونها .. يضحكونها ,, المهم ما تبكي .. بس هي رافضة أي شي يعملونه لها ..
دخلت عليهم الاستاذة : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
الطالبات وقفو : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. وجلسوو ورجعو صاحبات عبير يسكتونها ..
الاستاذة انتبهت لهم : نورة ..
نورة : نعم استاذة ..
الاستاذة : وش فيها عبير تبكي ..
نورة : ما ندري .. راحت تشتري بالفسحة .. وما رجعت الا هي مبهدلة .. وتبكي .. شكلها متهاوشة ..
الاستاذة : وخري خل اشوفها ..
وخرت نورة .. والاستاذة جلست يم عبير .. : عبير شفيك ..
عبير يوم حست انها الاستاذة رفعت راسها : استاذة نجود ضربتني ليش اني ضربت كتفها بالغلط .. وتقولي حمارة وكلبة .. وتطنز على اسمي ..
الاستاذة انفجعت من شافت وجه عبير .. كيف كان احمر ومشمخة .. وناهيكم عن شعرها اللي اخترب سبب شد نجوود ..: لا لا الوضع ما ينسكت عنه .. نجود ما خلت احد بحاله .. قومي معي للادارة قومي ..
قامت عبير مع الاستاذة وراحو الادارة وخبروهم بكل شي .. والادارة استدعت نجود ..
وهزئتها .. وكلمو امها .. وجا لؤي اخوها ياخذها ..

بالسيارة ..
لؤي : مجنونة انتي كل يوم فالعة وحدة .. ولا فاقعة عينها .. ترى ما احد راح يدفع الدية غيرنا ..
نجود مسوية معصبة : جب .. هي اللي بدت وضربتني ع كتفي ..
لؤي وهو يضحك ع عصبية اخته : هههههههههههههههههههههههه .. وبالنهاية اكييد ضاربتك بالغلط ..
نجود بكل غباء : أي بالغلط ..
لؤي : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه .. شلوون اجل تقولين انها ضاربتك بالبداية ..
نجود توهقت : مدري .. بس المهم هي الغلطانة - نجود تطالع الكدمة البسيطة اللي صارت بيدها - وجع يوجعك يا حمارة .. وش سويتي بيدي .. يا جعل عزرائيل يشيلك ويحطك بقبرك يا رب ..
لؤي : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه .. بس خلاص عفرتي البنت بالدعوات .. زين تسوي فيك .. حقك واقل من حقك والله ..
نجود : تنقلع هي ووجهها الخايسة ..
وصلوا البيت ..
نزلوا واستقبلتهم امهم بالتهزيئ .. ولؤي جالس يعلق عليهم ..
ام ياسين : وانتي ما ضل احد ما تهاوشتي وياه .. كل يوم مكلميني بنتك متهاوشة مع فلانة وفلانة .. عقابك ما في مصروف .. والطلعة الجاية ما تروحين محل .. بتجلسين جنبي على طوول .. من نرووح الى ان نرجع .. وابوك راح يدري كل مرة اسكت اقول يمكن تعقل .. بس ما في فايدة ..
لؤي : خليها يا يمة ليه تحارشينها .. خل تعيش حياتها .. اذا ما تهاوشت الحين متى تتهاوش ..
نجود مستغربة من لؤي .. بالسيارة مهزءها والحين يدافع عنها : أي يمة صح كلام لؤي ..
ام ياسين شوي وتنجلط .. لفت على لؤي : لؤي .. قم عني قم .. بتجلطني انت .. جالس تقوي راس اختك على الخراب ..
لؤي ماسكك ضحكته : اسم الله عليك يا الغالية .. في عدوينك .. بس ليه تطرديني .. ماني ضناك وتعشقيني وتموتين فيني .. شلون تقوين ع فراقي .. ولا ارخصتني بعينك الايام !
ام ياسين ترمي علبة المنديل عليه : قم انقلع شوف لك شغلة ..ما ادري ليه معطينك اجازة اليووم ..
لؤي : ههههههههههههههههه .. وااال الوالدة معصبة .. اقووم لا تفلعني بنجود الحين ..
وطلع من عندهم .. وضلت ام ياسين تتهاوش مع بنتها ..



....................
طلعت من دوره المياه بعد مارتبت شكلها , شعرها البوي واكمامها اللي دوم رافعتها ,, ناظرت من حولها والبنات بكامل المدرسه صراخ وضحك وهبال , متجهه لعند صديقاتها بمكانها المعتاد عند الساحه الخلفيه للمدرسه
قربت لعندها بنت بمريولها اللي يفصل جسمها جزء جزء وتاركه شعرها بكل نعومه يتحرك على كتفينها
: حنين
التفتت لها بطفش لانها عرفت هذي الانسانه اللي ماتدري من وين طلعت لها وابتلت فيها
حنين : وش عندك ؟
: حنوون خلينا نجلس مع بعض انتي ليه رافضه حتى الكلام معي .. تكفين افهميني
حنين : فاتن , لاتحسبين لشويه جمال ودلع منك يعني بنصاع لك .. انا حنين ي قلبي وماعرفتيني زين – قربت لعندها وحركت شعرها – بتتعبين معي
ابتسمت لها وراحت لعند صديقاتها وارتمت بوسطهم
رنا : وش عنده الحلو طفشان وليه تأخرتي ! كل هذا باثروم !!
حنين : كان قدامي شويه طوب وزحته, لاني سمعت ان ازاحه الاذى عن الطريق صدقه
خلود : صادقه , الزبايل كاثره والعياذ بالله



" .. بعد ثلاث ايام .. "
بمزرعه متوسطه الحجم وعاديه التصميم , اياد وكل ربعه يجتمعون فيها دايم , متابعه كره وجلسه طرب , شوي وطبخ , شهدت احداث كثيره من ايام صداقتهم
راحوا لعند الخيول وكانت في خيله سودا شاذه بين الخيول البييض والبنيين ,
ماهر : وش ذا الجالكسي اللي داخل عرض بين العرب من متى عندك هالخال !
عبد الله : لسالم ولد عمي وصاه قبل اسبوع بس انا ماطلعته ولا افكر .. احسه بيرفسني بس لو اناظره
اياد : ي اخي حبيته – نط السور ودخل لعنده – ي هلا بالزين .. طيفك ي كحيل العين جنني
احمد بحماس : عاش بن فطيس وش الكلام السادح هذا .. تتخيل الحب في هالجالكسي
اياد خذ السرج : على تراب .. افتحوا الباب ابوريكم الشغل
عبد الله : ماتخاف يكون فيه بسم الله
اياد : قالك قطو من الزبايل
صهل الخيل وبعد عن مكانه لما قرب اياد لعنده : لبى الخجل واصحابه , قرب بس نكسر راسهم ويروح كل واحد لحال سبيله
وقف الخيل بكل هدوء والكل استغرب منه
احمد : والله منت بهين ي الذيب
ثبت اياد السرج ع الخيل وامتطاه لانه متعود عليهم ومسك اللجام
اياد : افتحوا وشوفوا الفن
فتحوا الباب وطلع اياد وهو ع الخيله بهدوء لكنه هاج بعدها وصار يركض ويضرب ع الارض برجلينه , اما ايااد كان يحاول يضبطه لكن ماقدر حتى يثبت نفسه .. طاح من فوقه والخيل لسى هايج ومحد يقدر يقرب لعنده


بجهه ثانيه من المزرعه ..
وقفت سياره من عند احد بوابات المزرعه .. سمع صوت الخيول الهايجه وصراخ الشباب , راح لعندهم بسرعه وشاف ذاك المرمي ع الارض تحت حوافر الخيل الهايج وممكن ينذبح كل من يقرب لعنده اما الشباب حالتهم صعبه وهم عاجزين عن الحركه
تحرك لذاك الاسود يحاول يمسك لجامه ويهديه وبنفس الوقت يصرخ بالباقي عشان يسحبون اياد بسرعه , تحرك احمد وعبدالله ورفعوا اياد بسرعه من على الارض باعدينه عن ذاك الهايج واخيرا وبصعوبه قدروا يسيطرون ع الخيل ودخلوه للاسطبل
احمد : اياد انت بخير حاس بشي !
اياد برعب : يدي ماحس فيها
حركها ماهر بهدوء وصرخ عله اياد : ي النذل لا تلمسها داسها ذاك السكني
سالم : ليه !هالخيل بالذات مابعد يتروض زين .. قوموا نوديه للمستشفى اكيد صار بيده شي
انقسموا بسيارتين وراحوا لاقرب مستشفى لهم ومثل مالكل توقع يده اليسرى كانت مكسوره , دعاوي اياد ماوقفت عن سالم لانه صاحب كحيل العين مثل مايسميه
سالم : ي اخي ابلشتني لك ساعه وانت مثل الحرمه المصريه دعاويك ماتوقف .. مليار مره قلنا لك اللقافه بتجيب فيك العيد انت وذا الفيس اللي يشبه الخروف
اياد : خروف ينحرك بعيد الاضحى .. مدري ليه عشقت الثور اللي عندك بس اكتشفت انه حمار ما يستاهل
ماهر : اكيد .. طايح له مغازل من اقبلت ع بالك وحده من خوياتك انصرع وقال نعلمك اصول المراجل
اياد : انقلع انت الثاني كنت ابريحه ومن هالسوالف بس طالع ع صاحبه مو وجه خير
قام سالم : يلا ي المقاريد انا راجع للبيت اشتقت للي اسمه فراش
عبدالله : وياك .. يلا مع السلامه
اياد : وانتم بعد بتروحون ! .. تعرفوني ان جلست لحالي حست عليهم المكان
ماهر : قرب الفجر وش على بالك .. اقول اهجد دام المصري قال تنام هنا لين بكره واتصل بأهلك لا يطير عقلهم عليك
اياد : ماناقص الا المصري
احمد : ابجلس معك مالي بالبيت وانت هنا
اياد : ي حبي لهم اللي يحسون بوحدتي بذا القبر .. يلا انتم انقلعوا
طلعوا كلهم ماعدا احمد اللي جلس معه كمرافق ... اهتز جوال اياد بأسم (( ريان ))
اياد : مرحبا
ريان : وينك انت مختفي من فتره واهلك حارقين الدنيا عليك !
اياد : ابد صار لنا حادث مع شاحنه وانا متوفي الا ربع
ريان بفزع : من جدك انت بأي مستشفى ومع من ؟؟
اياد : اهبل بحادث كذا واكلمك , لابس هياط وانكسرت يدي
ريان : بالله وش صار لك !!
اياد : ي اخي اتركني بحالي واصلني النوم وان كلمت اهلي قولهم اني نايم بالمزرعه مع الربع مو تستهبل
ريان : ابشر .. لكن لازم اعرف السالفه
اياد : طيب مع السلامه




هذا خليته لكم طويل عشان توضح القصة بالبداية
عاد اسعدوني بالردود الله يسعدكم ..

ماآركه عيناويه ©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©

صباح الخير ..!

اخبارك حبيبتي ؟

بداية جميلة أسلوب رائع

بالتوفيق

عروقي تحتويگ

ديمٌو ! ©؛°¨غرامي فضي¨°؛©

بدآيه جيده اسلوب جميل !
لاكن كبري الخط .. والروايه كلها حوار زيدي وصف وسرد
واطلعي على القوانين وموضوع قضايا للافاده !
وشكراً

فتنة عطر ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

مشكورة عروقي تحتويك ع الرد حبيبتي

فتنة عطر ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

خية غمازة ابشري بسعدك ..
المرة الحاية راح اكبر الخط وﻻ يصير خاطرك اﻻ طيب ي الحب ..

حكاية شموخ ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

رواية روعة

أكثر شخصيتين عجبوني رنيم وجهاد رايق حده
أحس رنيم و محمد راح يلتقون مرة ثانيه
رنيم ومحمد راح يحبون بعض .. ومنار مع ناصر

استمري وراح اكون من متابعينك ان شاء الله
نوريني في روايتي هنا

فتنة عطر ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

خية حكاية اسعدتيني بمرورك ..
في من توقعاتك اشيا صحيحة ..

وابشري داخلة رواتك داخلتها ي شيخة

حكاية شموخ ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

ياعسل متى ينزل البارت

تحمست..

فتنة عطر ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

اشويات وانزله ي بعد حيي ..

فتنة عطر ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

البارت الثاني



" .. الاربعاء .. "

بيت بو فارس ..
دخلت ريناد وهي تتسابق مع ريان رمى كتبه وهي رمت شنطتها وهم يتضاربون أي واحد يوصل لعند امهم قبل
قالبين المكان تفحيط وهبال وصراخ لين المطبخ عند ام فارس
ريناد : سبقتك يلا اللي المتفق عليه
ريان : تبطين انا اطول منك ووصلت قبلك ي السنفور
ريناد بقهر: وش دخل الطول ي العامود .. يلا يلا المتفق عليه انا مسكت يد امي قبلك
ام فارس : خير انتم كل يوم بتتراهنوون ع حسابي .. يلا انقلعوا عني واغراضكم خذوها لغرفكم مو خدامتكم انا
دخل فارس برواقه : وش فيه العسل معصب – ضرب راس ريان وريناد – وانتم ي الهيلق اعقلووا - باس راس امه – انا حبيت راسها قبلكم يلا عطوني قرووش انتم الاثنين
ريناد : تقلع ي العاقل اصلا امي تحبني لاني البنت الوحيده , صح ماما
ام فارس : ما احب احد انا اطلعوا كلكم , وجهزوا عفشكم للمزرعه
ريان بلعانه : القطي خشتك ي البومه
ضربه فارس ع راسه : اختك لا تهايط عليها – ضرب راس ريناد – امي تحبني اكثر منك والدليل اسمها ام فارس
ضلوا يتضاربون لين صرخت عليهم امهم وتنحشوا فوق يكملون مضارب مثل كل يوم






بيت بو جهاد ..
دخلوا الثنتين يجرون شناطهم جر وجهاد وراهم يناظر حالتهم اليوميه ثم صرخ
: يـــــــمه تكفين الغدا , ميت من الجوع
ام جهاد : ينتهون خواتك ويكون الغدا جاهز
رمت اروى شنطتها على الارض : جوجو احمل شنطتي دوبي حامله نفسي
اما رؤى رمت عبايتها ع الارض وعلقت شنطتها على كتفه : أي فديتك وانا خذ حاجاتي واعمل خدمه
طالعهم بنص عين : ماتوصون ع الغدا بغرفتكم طال عمركم !
اروى : يكمل جميلك
رمى الشنطه على رؤى : يلا ايلا اغراضكم لفوق بسرعه اخوكم تاج راسكم جوعان
رؤى : قال تاج راسنا قال , ابحترمك عشانك بتفيدني اليوم مو لسواد عيونك اللي قايله مثل الضب
لحقت اختها لين الغرفه وشافتها مرتميه ع فراشها
رؤى : مو ناويه ع الغدا !
اروى : كلي وثوبيها لي وانا بنام واثوبه لك
رؤى : عاشت الاخوه .. اوك
بدلت ملابسها ونزلت لتحت والباقي ينتظرونهم : اختي الحبيبه نامت وانا باكل نصيبها لحد يوصي
جهاد : اخاف ذبحتيها عشان الاكل , صرتي موضي عادي تصيرين جورج كارل
رؤى : دامها سالفه اكل اصير لك اللي تبي
بو جهاد : اذكروا ربكم جايبيين سيره هالسفاح عند الاكل
رؤى : المهم ابي اروح المزرعه من العصر .. ابي اكون اول وحده عشان احجز لي كل شي زين مو مثل المره اللي طافت حجزوا غرف كشخه وانا واروى خذنا الغرفه التلفيق
جهاد : ابنام العصر اتركيني بحالي


*
*
*

اجتمعت العيله كلها بالمزرعه وناوينها مبيت لين يوم الجمعه ,, المزرعه كبيره وفخمه جدا بما انها لكامل العيله ..
ابتدوا الشباب الشوي عشان العشاء والرجال متواجدين كلهم بالخيمه الخارجيه اما البنات والحريم كلهم داخل ... بالدور الثاني البنات كلهم مجتمعات بوحده من الغرف
ريناد برجه : بنات هبلات سمعتوا بالخبر !!
البنات : أي خبر وشو صاير ؟؟؟
ريناد : سمعت ان اياد انكسرت يده مدري متى بس سمعتهم وهم يتكلمون
التفتوا كلهم لرنيم اللي تو دخلت الغرفه ويتبسمون بلعانه ويتغامزون قدامها
رنيم : خير وش عندكم , ما اقط قروش
رؤى بهبال : الحقيـــي ي ست الحبايب الحب شاف الموت قدامه
رنيم : أي حب , من هاللي شاف الموت !!
ناهد : ي لبى اللي ماتدري , قصدهم اياد انكسرت يده بس محد يدري وش السالفه
رنيم بفجعه : تمزحين !!
ارتفعت اصوات ضحكهم وصراخهم ع رده فعلها : طار قلبها رفرف ي قلبي رفرف
رنيم بقهر : وجعه كلكم .. جد جد وش صار
فاديه : انزلي تحت كأنك ماتدرين والقطي السالفه
رنيم : والله انك جيده – رمت عليهم شنطتها وطلعت من الغرفه –


جالس لوحده ورا المزرعه عند اسطبل الخيل : لا ماني بجاي الليله العيله كلها مجتمعه وتعرف من فتره طويله ماجلست معهم ........ اوكي فمان الله ** انتهى من اتصاله **
.. : احم
التفت للي وراه وكانت الصدمه له , تلفت من حوله بأرتباك : رنيم وش جابك هنا !!
رنيم بهبال : جابني الشوق ي ولد العمه
اياد : رنيم لو درى عنك احد
قاطعته : عارفه بتصير علوم بس عادي يعني جايه اتحمد لك بالسلامه ... سمعت ان يدك انكسرت وصرت حدث العايله .. المهم ماتشوف شر
اياد : الشر مايجيك .. أي تعرفين طلعه شباب ومزحهم مايمزح
رنيم : قهر فاتتك فزعتي دامها طلعه شباب
اياد : طيب انا رايح اذا كنتي ناويه تجلسين هنا
رنيم بلعانه : لا ابرجع بس المهم الحلو مايتضايق
اياد : مهبوله انتي !
رنيم : ي رجال امزح معك وش صاير لك , استظراف يعني .. طيب طيب يلا باي لا تطقني
راحت عنه عشان بترجع للبنات قبل لا ينتبه عليها احد
اياد : خبله , مابترتاح الا لين تطيح بمشكله
*
*
كل البنات مجتمعات قدام الشاشه يتابعون لهم فلم هندي ، المكان اظلم وانواع المشروبات والببكورن وغيره وداخلين جو مع الفلم .. دق جوالها بنغمته المزعجه وتقبلتها مباشره مخدات ومسبات من البنات
ريناد : ي جعلك العرس انتي وجوالك البايخ .. اقفليييه ><
فاديه بقهر : اقلبي اقلبي .. قبل لاينكسر جوالك
رؤى : لا يعني منتو عارفين وش الموضوع .. البطل بينط بوسط النار وبيطلع عادي وماكأن شي صاير
بعدت عنهم وهي ترد ع جوالها ،دخلت لوحده من الغرف
رؤى : اهلين
.. : ي هلا بهالصوت .. هلا باللي ناسينا ومايسألووون .. وينك مختفيه!!
رؤى : تعرف الاشغال والحياه ، الزوج والبزران يبغالهم بال طويل
.. : محسووبه لك على اجر ، ووصلي السلام لزوجك وبزرانك
رؤى : ههههههههههه ومن بقوله فهووود خويي يسلم عليك
فهد : اي بعد صديق دربك كيف يعني ، لازم نسأل عن زوجك واهل زوجك .. و تعرفين الاصووول
رؤى : وع تخيل جد متزوووجه o_O
فهد : يضمن جنته من وراك ، الا وش اخبار هديتي تعرفين الفلنتاين بالطريق .. يعني ضبطينا اعرفك ذوق وبطرانه
رؤى : وربي نصاب ، لو عندك فلوس سلفني .. بس ماعليه الف راسي بشريطه واجيك كهديه
قطع كلامها فتحته الباب بقوه
*
*
بوحده من الغرف بالدور الاول .. حنين ، وليد وورائد جالسين الثلاثه بطفش يقلبون بقنوات التلفزيون وع شويه سوالف
وليد :ي عالم وش ذا القبر اللي انتم عايشين به ، ابي اكشن
حنين : اي صح من وقت احس ببليس ينغزني يقول وراكم هاجدين متى تفلونها
رائد : يلا قوموا نحرق ثوب واحد من الشباب او ننتف شعر وحده من البنات
وليد : لا لا غيره * سكتوا شوي * خلاص وصلت قوموا عند الجهه الخلفيه من المزرعه ولاتنسوون الطراطيع
حنين : وش ناوي عليه!
وليد : شويه هبال .. بنفجر بالمكان

*
*
بوسط مجلس الرجال الخارجي ، تفوح ريحه القهوه العربية وصوت ضرب الدلال والفناجين .. منقسمين بين الشباب والرجال الكبار اصوات ضحكهم وسوالفهم ... قطع عليهم الصوت الجهوري من عند الشباب واللي شد الكل ناحيته
... : ي جماعه اسمعوني .. عندي لكم خبر بيبسطكم ان شاء الله
بو جهاد : و ش عندك من خير ي كيان ؟
كيان : ي عمي انا نويت ابتعث لبرا واكمل دراستي بأذن الله
بو ياسين : الله يوفقك ي رب .. لكن متى فكرت بهالموضوع وين ناوي تبتعث وشلون امورك
كيان : فكرت بالموضوع من فتره وتقريبا كل شي جاهز من اوراق السفر والجامعه .. وان شاء لله اقرب طياره لكندا بعد سبوعين .. وناقصني رضاكم
بو حنين : الله يوفقك وترجع لنا بالشهاده ورفعه الراس .. بس لازم حتى امك وحريم العيله يعرفون بالسالفه
كيان : اي اكيد لازم يعرفون
ريان : والله منت بهين وبتروح كندا وتشوف الشقر والخضر
ليث : اي ي عضيدي ماوصيك احجز لي جيرل فريند خقه
كيان : اي ابشر واجيب لك ولد منها .. اسهل عليك الموضوع كم ليث عندي ي بعد هلي
ليث بفجعه : ايا الهيس حرمتي هذي
جهاد يغني بهبال : غدار مالك وﻻ تخدع حبيبك وﻻ تعرف محبة و ولا بياع حكي وكلام جبار مابك وفى دنياك صد وجفى مايوم جوك صفى حرام احبك حرام
فارس يصفر : عاااش المجروح واللي غدره حبه
كيان بهبال : يلا انقلع هناك نضبطه احين
جهاد : عليك بالعافيه بس طبعا بنشب لك .. ويلا غيير الجنسيه والاسم وكدش شعرك وصبغه ولاتنسى الراب بالشوارع
بو كيان بضحك : ابعد عن ولدي لاتخرب له حياته
جهاد : افا محدن مونسن ذا الورع غيري
كيان يرمي الفنجان على راسه : الورعان عيالك ي الثور
سكت الكل بسبب صوت الصراخ والصهيل العالي اللي علا المكان ..

طلعوا كلهم من المجلس وهم يشوفون الحريم والبنات اللي طلعوا بخووف مفزووعين من الصوت

.. " بوحده من الغرف بالدور الثاني " ..
قطع كلامها فتحة الباب بقوه التفتت مفزووعه للي دخل عليها بهالطريقه وكانت توأمها اروى ، تسمع صوت فهد اللي ينادي بأسمها مستغرب سكوتها المفاجئ قفلت الخط
رؤى : خير بسم الله داخله كذا!
اروى : انتي مجنووونه لويين ناويه توصلين معه!
وقبل ماتنطق رؤى بحرف سمعوا صوت ازعاج من برا .. طلعوا بسرعه ولين جهه الازعاج عند الخيل شافوا حنين ورائد ووليد ماكليين تهزئ من الكبار والبنات واقفين مقهورين بسببهم وبعضهم يسب الثلاثه بقهر
اروى : وش فيهم وش صاير ؟
منار : هالحمير الثلاث يستعرضووون غبائهم ع حساب الخيوول
فاديه : مشغلين الطراطيع عند الخيل وهم نايميين وبحالهم
رؤى : هههههههههههههههههه ماهم بصاحييين مالقوا غير هالمساكين يطلعون طفشهم عليهم
ام حمد كانت مقهووره من بنتها حنين وبقوه مسكتها وسحبتها لداخل البيت لعند وحده من الغرف
ام حمد : وانتي متى ناويه تتركين حركاتك البايخه ؟
حنين بطفش : وش انا سويت ما اذكر اني عملت جريمه اتعاقب عليها
ام حمد : حنين انتي عارفه انا وش اقصد .. والموضوع عن قعدتك مع العيال اشوووفك حاسبه نفسك ولد ومنهم
حنين : لا بنت وغصب عن الكل الا اذا كنتوا تفكروون بشي ثاني
ام حمد : والبنت تعمل مثلك .. بنات العايله ماهم عاجبينك !!
حنين : ماكون مرتاحه مع البنات قد لما اكون مع العيال وغير هالكلام ماعندي
مانتظرت تسمع كلام من امها وطلعت من الغرفه ضاربه بالباب وراها بقهر
*
*
الساعه 2 بنص الليل ..
طلعت رنيم وريناد واروى من البيت اما باقي البنات استسلموا للنوم ، الجو بقمه البروده والهدوء بحيث تأخر الوقت
ريناد : بهذا الوقت يبغى له هوت شوكلت يعدل المزاج
اروى : وانتي ماتعبتي بلع .. ارحمي كرشك المسكين
ريناد : امثالك عندهم كروش اما انا جسمي مثل العارضات
رنيم : بنات طفشانه ودي بأكشن
اروي : مثل تفجير المجانين بالخيول !!
رنيم : ههههههههههه لا لا وربي ماهم بصاحين .. وش رايكم بشاور بسيط بالمسبح ؟
ريناد : صحتي اهم شي
اروى : مرضي لوحدك انا لسى وراي حياه وزواج
رنيم : ي ليل محد يحمس .. يلا قدامي لورا المزرعه يعجبني ذاك المكان معزوول ورايق
راحوا يتمشوون سوالف وضحك لكن اروى ضربت رنيم من كتفها
رنيم : الله يقلعك دباب مو كتف ، وش تبغين!
اروى بلعانه : القلب القلب
رنيم : وش قلبه ؟
اشرت له اروى من بعيد .. كانوا سامي وزياد واياد ولؤي
ريناد : قصدها اياد
رنيم : ي لبييه ي طاريه ... وينه القمر!
اشرت له وكان جالس مع سامي اما زياد ولؤي يتضاربوون بهبال واصوات ضحكهم واصله
رنيم : ترا اخق .. امشوا امشوا نبعد عنهم
اروى : ي فديت المستحي من متى وانتي عندك احاسيس
رنيم بتحدي : لاتخليني اتهور
ريناد : لا ي الخبله لاتتهوين .. امشي نبعد عن هنا
رنيم بيهاط : لا خلاص تحدتني
لفت حجابها وتلثمت وبعدت عن البنات لعند الشباب
اروى : مجنونه هذي بيذبحونها لو شافوها لحالها
ريناد : بسرعه بسرعه وراها

" .. اليوم الثاني .. "
الساعه 10 الصباح المزرعه هاديه بالحيل ، الكل نايم ماعدا كم شخص .. ناهد صاحيه ومع جدتها وخالتها ام فارس ( سعاد ) ... دق جوالها بأسم وحده من صديقاتها
ناهد : اهلين نسيم ...... يعني وصل ؟ .... اوكي طالعه له احين تسلمين ي قلبي عارفه ازعجتك بس ماعليك الا تتحملين ... اوكي باي ** قفلت الخط **
ام فارس : لاحقه ع الشغل يعني طالعين للمزرعه عشان نتونس وانتي جايبه شغلك معاك
ناهد : ي خالتي الله يهديك .. محد يحب الشغل والتعب بس وش اسوي لازم اخلص اوراق الاختبار ع يوم السبت عشان درجات الطالبات .. نسيم تقول سواقها قريب يوصل
الجده : قوليلها تتفضل مو حلوه تمشي بدون ضيافه
ناهد : لا يمه سواقها بس اللي بيجي هو قريب من المزرعه .. ابطلع اخذ الملف منه
خذت حجابها بس معها لانها متأكده ان الشباب والرجال كلهم نايميين بذا الوقت .. طلعت لبرا وحجابها حول رقبتها ، سماعاتها بأذنها وطربانه ع اغنيه سحرني حلاها وتغني معه وترقص ع الخفيف ، كانت قافله عيونها وتغني وماهي حاسه باللي حولها ..
ضربت رجلها بطوب مرميه بطريقها وماكانت داريه عنها ، طاحت ع الارض وهي تصرخ بألم وتسب اللي حط الطوب بطريقها
ناهد بقهر : الله ياخذك وش جابك بالطريق ، من الحمار اللي راميها هنا!!
.. : صار لك شي ؟
رفعت راسها تناظر الي قدامها بلبسه السبورت ونظارته الشمسيه رافعهها فوق راسه ، هزت راسها بأيه وهي متنحه وتناظر به .. السماعه اللي بأذنها اليمين طايحه ع كتفها اما الثانيه لازالت ثابته بأذنها
ساعدها توقف : ناهد صار لك شي!!
ناهد بتناحه : هاا
اخيرا استوعبت ان اللي قدامها ياسين ولد خالها.. راحت بتنحاش بعيد عنه لكنها طاحت مره ثانيه بسبب الطوب نفسها ، وقفت مقهوره ومنحرجه وبدون تفكير ركضت لعند خيمه الرجال الخارجيه
صد عنها ياسين وهو يضحك على احراجها واشر لها لناحيه البيت
ياسين كاتم ضحكته : من هنا البيت
اما ناهد انقلب وجهها احمر من الاحراج وكانت تسب نفسها ع غبائها قدامه ، رفعت حجابها تغطي شعرها وركضت لداخل البيت الا وبدقه جوالها ترتفع بأسم " نسيم "
ناهد : اهلين نسيم ><
نسيم : السواق وصل لعند بوابه مزرعتكم .. اطلعي له
ناهد وهي تتذكر الموقف : لا لا مابطلع .. ابروح انتحر انا خليه هو يدخل يشووف له اي احد يوصل الملفات لي
نسيم بخوف : ناهد بسم الله عليك وش صار لك !!
ناهد : غبائي كالعاده طلع بوقت غلط .. المهم راح اكلمك بوقت ثاني
نسيم بضحك : هههههههههههههههه اوك طيب .. انتظرك يلا باي
قفلت ناهد الخط ورجعت لعند جدتها وخالتها
ام فارس : ها وصلتك الملفات ؟
ناهد : سواقها ماوصل مدري عنه
فتحت جوالها تقلب ببالبرامج والانترنت الا وبصوت ياسين من عند البوابه : اقدر ادخل !!
الجده : هلا بياسين لحظه ي ولدي بنت عمتك تتغطى .. تغطي ي ناهد
ناهد بفزه : لا يمه ابطلع للفوق عند البنات
وراحت بسرعه قبل لاتسمع رد منهم .. وبنهايه الدرج الدرج سمعت جدتها تناديها عشان ملفاتها واللي كانت بيد ياسين ، لكنها صعدت بسرعه ومستحيل تنزل دامه موجود بينهم ..
بالدور الاخير واللي كان مخصص بس للبنات ، فاديه مشغله التلفزيون لكنها تشتغل ع لابتوبها وناسيه الثاني و منار اللي تو طالعه من الحمام بعد شاور سريع لأن توها صاحيه من النوم
ناهد : منوور ي قلبي فديتك انزلي تحت ملفي تبع الاختبارات جيبيه لي
منار : من حظك كنت نازله اصلا
بعدت عنهم منار نازله للدور الارضي اما ناهد التفتت بسرعه لفاديه
ناهد : فدوووووي الحقيني صار لي موقف بايخ ومع اخوك ياسين
فاديه بحماس : خير وش صار!
ناهد : قومي قومي اخاف وحده من هالساحرات تسمعنا وتستنذل علي
دخلوا لغرفتهم الخاصة اللي يشتركونها اما بالنسبه لمنار نزلت تحت الا وبدخله سامي
الجده : هلا والله بولدي هلا بسمووي
ام زياد : الله الله اشووف الوالده نست باقي عيالها وسمووي استحل المكان كله
ام حمد : شوركم ندفنه بالليل!
سامي : زواج وتزوجتوا ، بزووره وخلفتوا ومن عمري بعد ..طالعين يناشبووني .. بس خلاص وش بغيتوا اكثر ... الا اقوول من اللي تو دخل المجلس الخارجي
ياسين بسرعه : انا .. ليه ؟
سامي : ي اخي خاف ربك فزعتنا من عز نومنا ، جالهم صرع العيال وش فيك
ام ياسين : ليه وش صاير ؟
ياسين : ههههههههههههههه ولا شي بس كنت جاي من بره وبدخل المجلس لكن نسيت جوالي بالسياره ، رجعت اباخذه الا وبدخله واحد هندي اعطاني هالملفات قال انها لناهد
سامي : الزبده في ذبحه تنتظرك عند الشباب .. الا ي عرب في بطون جوعانه وش قصة الفقر اللي معيشينا فيه بعد مطرودين من البيت وجالسين برا ومافي اكل! .. عزووبيين ارحمو حالنا
الجده : يلا انت بس اشر وحنا نزوجها لك
سامي : لا يمه اذكري ربك انا بس ابي الاكل مافي داعي الزووجه
ام حمد : وليه وش ناقصك ماتتزوج شف الشيب فوق راسك
سامي : ي الظالمه تراني اصغر من ياسين
طلعت منار من المطبخ وبيدها كوب كافي الا وبنطه سامي لعندها
سامي : ي هلا بأهل التناحة ي هلا فيهم
منار طالعته بنص عين : مانخدم احد
سامي : ي ليييل النحس
ماهتمت فيه وطلعت للدور الثاني الا و بناهد قدامها
ناهد : وين الملف ؟
منار : يوووه تصدقين نسيته من ازعاجهم تحت
ناهد : وش الزهايمر اللي مسيطر ع كل خلايا مخك .. طيب بليييز انزلي جيبيه
اضطرت بالنهايه تنزل هي , ياسين اللي جالس بجنب سامي وباقي الحريم مستلمات سامي بسيره الزواج .. التفت لها وهي واقفه عند الدرج
ابتسم لها ياسين : ناهد .. ملفك هنا (( قالها وهو يأشر ع ملفاتها اللي ع الطاوله القريبه له ))
خذته بسرعه ووجهها متحمر من الموقف اللي صار لها قدامه .. وصعدت مباشره


" .. بالليل .. "
ثلاث بنات بعباياتهم الصارخه , لثمات شفافه ماتغطي مكياجهم الملفت , ضحكهم العالي وصوتهم اللي مابقى احد ماسمعه
قريب لبوابه المجمع الرئيسية .. قرب لعندهم ثلاث شباب بكامل كشختهم , الاول بطوله الملحوظ سموره مملوحه وعرض جسمه البسيط , الثاني بجسمه المليان حبتين وله لمحه الاول بأختلاف الطول , الثالث بجسمه البارز عضلاته بخفه من تحت بلوزته السبورت وملامحه الحاده ... بمزيج من روايح عطورهم القويه الملفته للجميع ,
ابتسم لهم الثالث : ي مرحبا .. ممكن خدمه !!
ابتسمت سعاد بدلع ماصل : اي ي هلا .. امر نحن بالخدمه
الثالث : تسلمين ي بعدهم كلهم .. بس بغينا
قاطعه الاول بدفاشه : بغينا تسوون فينا خير , وتدخلونا معكم ( ابتسم ) اذا ممكن !!
ضحكوا بمجامله من دخلته الدفشه : اي اكيد .. حياكم
تقدموا وباقي الشباب وراهم ..



اسعدوني بردودكم وتوقعاتكم حبايب البي

أدوات الموضوع
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1