غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 13-05-2014, 05:05 PM
ايفاادم ايفاادم غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رواية تحت الرماد رجل يحترق /بقلمي؛كاملة




السلام عليكم ورحمة الله و بركاته




القراء الاعزاء جئت لكم اليوم برواية جديدة لي و هي و لله الحمد مكتملة و قد نشرتها في احدى المنتديات المجاورة


و الحمد لله كان التفاعل فيها جدا راقي و جميل و اسعدني كثيرا لذالك سوف اضعها لكم هنا و اتمنى ان ارى تفاعلا يوازي ذاك التفاعل


الرواية فقط من ثمان فصول و هي تدور حول شخصيتين رئيسيتين مع بعض تداخلات شخصيات اخرى


حسب تفاعلكم سيكون تنزيل الفصول اذا ارتأيت انه يوم بعد يوم او كل اسبوع فصل ..




اتمنى ان تستمتعوا بها كما فعلت حين كتابتها ..




الرواية ستكون بين العربية الفصحى و اللهجات العامية * الليبية و المصرية *


كما انني سأكون الراوي تارة و تارة اخرى سيروي ابطالي احداث مهمة عن انفسهم ...


اشكر الجميع مقدما ...


تعديل ايفاادم; بتاريخ 13-05-2014 الساعة 06:03 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 13-05-2014, 05:13 PM
ايفاادم ايفاادم غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية قصيرة : تحت الرماد ... رجل يحترق ،،،





تحت الرماد .... رجل يحترق ,,



المقدمة

مغمضة العينين متوترة الاعصاب و ضاغظة بقوة على حقيبتها البنية القاتمة
ففيها كانت تحمل كل احلامها
تواجه ذاك الباب الذي يقبع خلفه المستقبل تلتهم اكبر قدر من الاكسجين !!
فإما ان تخرج منتصرة او مهزومة كالمعتاد !
تطرق الباب بخفة و تدفعه لتدخل ببطء ثقيل على قلبها متلبسة ثوب القوة و الشجاعة اللتان لا تنقصانها
ترفع كتفيها و ذقنها و تدفع شعرها الاسود القصير الى الخلف و تحتد نظراتها
من كان يجلس محدقا في الباب و كأنه يراها و يتجهز لدخولها وهو يبدو في حالة فوضى من شعره المشعث و قميصه المجعد و اكمامه المثنية بلا مبالاة و عيناه تضيقان عليها بتأن يشير بيده قائلا في ذات الوقت : تفضلي !
بينما كان يطرق بأصابعه على علبة سيجاره يلتقط واحدة يقحمها بين شفتيه و يجمع كفيه سوية ليشعل ناره بينما يهم ناطقا بهدوء وهي تنظر اليه بتفحص تخرج من بين شفتيه همهمة باردة : اه حسنا ، كالمعتاد !!
دار رأسها و ابتلعت ريقها قهرا و غضبا اهو يتعمد ذالك معها ام ما الذي يحصل بالضبط !! تردد بصوتها الجهوري الجميل بينما تضع اصبعا بين شفتيها : ما الخطأ هذه المرة !!
مولاتي ، كما اعتاد تسميتها ونظرات عينيه تتغير لتصبح اكثر وقاحة لائمت تماما وقاحة تصريحه : لم يتغير شيء فكل شيء كتبته كان مملا ، خاويا من الحياة لا روح فيه او ربما انت من يحتاج الى ان يُنفخ فيه الروح لا افهم مشكلتك بالضبط
كل الرواية هي هراء متحفظ لن يتقبله القارئ
لا يوجد ذاك الشغف
الحب
الاثارة
القوة
ونظراته و يديه و شفتيه تزداد حدة : هل يوجد على سطح البسيطة امرأة ترتدي الحجاب امام زوجها طوال الوقت
زوج بارد و امرأة ابرد منه لا يتبادلا سوى كلمات محدودة و خجلة
ام انك فقط تريدين ان تعطي انطباع عنك انك متحفظة وانت عكس ذالك يا امرأة !!
هجومه اثار سخطها وهي تجيب بذات الحدة : الجمهور هو من سيحكم وليس انت ، انت فقط لديك عمل واحد مدفوع الثمن لإنجازه الم نتفق على ذالك ؟!!
ترفع حاجبيها بتحد وهي تلوي شفتيها
: وانا لن انشر هذا الهراء الفارغ الغير حيوي لن يكون هناك جمهور ... مولاتي !
يتحرك من خلف مكتبه يدور ببطء اقشعر منه جسدها وهي تتابع التحديق به ليجلس امامها مباشرة يغير من جديد نظرته لتصبح اكثر اغواءا و اكثر وحشية ، تكتم انفاسها بقوة وهو يهمس : تحتاجين ان تكتبي عن الشفاه المكتنزة
عن القبلات الملتهبة
عن اللمسات الحالمة
الحميمية يا ... جميلتي ، ام انك لا تعرفين شيئا عنها ؟!!
اقرأي تابعي القراءة حتى تتعلمي ما هي الكتابة !. نظرة قاتلة لأحلامها الموؤدة !
ايقنت انه يهزأ منها ويريد استفزازها لم تعد في الحقيقة راغبة في الجلوس هنا اكثر للمزيد من الاذلال !
تهمس بحقد ووجهها يحمر من شدة الانفعال تعرف تماما انه يريد ان يتمادى في وصفه ولكنه للغريب انه قد امسك لسانه الحلو !!: تبا لك
لا يا عزيزتي بل تبا لكي انتي ويهز رأسه قليلا : ونعم تبا لي ايضا لما لا !!
كانت نبرة لوم على من تقع لا تعرف !!
تبادلا نظرات التحدي وهو ينظر اليها من رأسها الجميل المكشوف و عينيها السوداوين بأهدابها الكثيقة الطويلة و انفها بأرنبته المرتفعة و شفتها الصغيرة المكتنزة و عنقها الطويل بسلسلة ذهبية رقيقة معطفها الاسود الكشمير يثيره ما يخبئه تحته من رشاقة و جمال و بنطالها الجينز الازرق و حذائها الاسود العالي بالنسبة له كانت مذهلة !
اكمل جولته ليعود ثانية الى شفتيها وهي تكرر : لن يحصل ما تفكر به ايها الخبيث !
كان جواً مشحوناً متكهرباً و مثيرا له فهو لن ييأس ولم ييأس ابدا !!
يتراجع في كرسيه ببرود متعمد : سنرى !!
التقط الرواية بين يديه يلقيها عليها بلا مبالاة : هذه اعجوبتك لا تروقني !!
هذه المرة كادت العبرات ان تخرج حقا من بين شفتيها وهي تتنازل قليلا عن كبريائها فلا - لن يحطم حلمها بهذه البساطة فهذه الرواية كل ما حلمت به و موقنه بنجاحها و اكتساحها عالم الرواية من اوسع ابوابه ولكن كدائما يحاول تثبيط عزيمتها ، وهو لن يسمح لها بتجاوزه و نشرها في مكان اخر لتقول في يأس وهي مغمضة العينين هامسة برقة مترجية هذه المرة رغما عنها : حمزة ارجوك لا تقتل احلامي كفاك لعبا معي ، لا تقحم احلامي و مستقبلي في ما يحصل بيننا !!
تتنهد بقوة وهي تنظر له ببراءة لم يرى لها مثيل !
كم بدت تلك الدقيقة جميلة و شهية اراد ان يعتصرها بين ذراعيه كي ترى كل الحقد الذي يجيش به صدره ضدها بينما كان يتمالك اعصابه حتى لا يبدو ضعيفا امامها فهي حتما تسيطر على مداخل عقله وهي تعلم ذالك جيدا ولكن الخطة قد تغيرت يا صغيرتي وهو يرجع ثانية الى كرسيه متجاهلا اياها ما جعل فمها مفتوحا فهي قد توقعت هجوما لذيذا تلك اللحظة ولكنه لم يفعل !
للمرة الاولي تشعر بالضعف و المفاجأة
تقف بدورها تلتقط بأصابع مرتجفة روايتها ودون ان تمنحه نظرة اخرى تخرج من المكتب وهو التفت الى شباكه ليراها تخطو خارجا و محرك سيارتها يهدر بينما التقت النظرات المتنافرة بذات التحدي وهي تفتح شباكها ليتطاير شعرها خارجه تتركه و تمضي !


رجعتُ البيت محبطة بشدة ، الفترة الاخيرة من حياتي كانت كلها مآسي بالنسبة لي و عدم استقرار و فضيحة !!
فتحت الباب لقيت اختي نسرين اللي تصغرني بسنتين تستناني على نار وفي عيونها نظرات ترقب و غرابة وهي تقوم من مكانها و تتقدم لي بشويش و تقول بفضول : ها شن صار ؟! سبع والا ضبع ؟!!
بملل التفت لها وانا اواصل المشي لغرفتنا وهي وراي وبيأس اقول : سكري الباب الاول لا امك تسمعنا !!
سكرت الباب وهي تردد : حرقتيلي دمي احكي شن صار ؟!! وهي تضربني في كتفي ضربة كنت راح ابكي منها : ما قدرت انقول شي تكلمت عن الرواية بس !!
وانا احضن نفسي بيدي حسيت بالبرد و الفوضى و دوخة، جلست على السرير بقوة وانا جد مش طايقة نفسي ، اما نسرين كانت مصدومة مني وهي تقول : لا عاد ما كنتش نعرف انك جبانة و بعدين يعني شنو نهاية هالموضوع ، طولتوا في حله وهو ولا على باله ، استغفر الله بس !!
تنهدت و جلست قدامي : الظاهر راح نقعد طول عمري كذا ، خلاص بالله خليني نبدل دبشي و نجي نتغدا ميتة جوع ، حسبي الله و نعم الوكيل !
طلعت نسرين لأمي في المطبخ عشان يجهزن الغدا وانا عقلي رافض فكرة الاستسلام !!

بعد غداي المفضل السبانخ و الارز باللحم اللي اول مرة من مدة انحس انهم يمروا في حلقي مثل الحجر من الغصة ووجهي الوان الوان ، امي حتى الان ما ناقشتني في الموضوع ابدا مش عارفة هل هو تجاهل او عدم اهتمام او بس مش حابة تضايقني ، نظراتي لها كل الوقت تقول لها اني محتاجة لها و لنصيحتها قبل لا ادمر حياتي كلية
تحمدت الله و قمت من مكاني اريد ارقد بس بس من غير ما اصحى على هموم جديدة .
بقدرة قادر رقدت ، اي رقدت و طيبت نومي وعلى قولتهم بالطقااااق اللي بيصير يصير شنو يعني !!
كنت متكاسلة في سريري انشد الراحة واحاول افكر من جديد ولكن صوت نسرين اللي خبط اذوني وهي تقول وفي عيونها قريت شي غريب وهي تقول بجمود : في ضيف يستناك في غرفة الضيوف !
سكرت الباب و طلعت بدون اي كلمة ثانية ، قطبت حواجبي و رميت اللحاف بعيد لين طاح على الارض وانا اتسائل : منو عاد؟، يعني اغير ملابسي والا اطلع مثل ما انا وكنت لابسة بجامة زرقاء مقلمة بالابيض وشعري في ذيل حصان
ما عندي نية الحق اغير ملابسي و ثقيل الدم اي يكن كان لازم يعطي موعد انه جاي !!
طلعت من غرفتنا انا و نسرين طوالي على حجرة الضيوف وقبل لا ادخل لقيت نسرين بأكواب عصير و شوكولا واقفة تمدهم لي خذيتهم منها و دخلت و لقيته !!






الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 13-05-2014, 07:59 PM
صورة dhai1110222 الرمزية
dhai1110222 dhai1110222 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية تحت الرماد رجل يحترق /بقلمي


بدايه موفقه ..
ارسل لي البارت اذا نزلته ..
شكرا لك ..
بانظاركك ..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 13-05-2014, 08:56 PM
صورة ديمٌو ! الرمزية
ديمٌو ! ديمٌو ! غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية تحت الرماد رجل يحترق /بقلمي


بدايه جيده
بآنتظار البارت الجآي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 13-05-2014, 09:35 PM
منار المالكي منار المالكي غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية تحت الرماد رجل يحترق /بقلمي


بدآيــهه كويسسه مرا ..’ بأنتظار البارت الجايي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 13-05-2014, 09:51 PM
صورة حكايتي انت الرمزية
حكايتي انت حكايتي انت غير متصل
هّمًسِ ♥ تٌوٌامً روٌحًي ♥ الَوٌروٌدٍ
 
الافتراضي رد: رواية تحت الرماد رجل يحترق /بقلمي


مساء الخيييير

روووووعه ماشاء الله بدايه حلوة وموفقه
وطريقة السرد عجبتني

اتوقع انه الضيف حمزه رجع عشان روايتها

يعطيكي العافيه
بانتظارك ايفا .....








|| لُگ آلُحٍمدِ رٍبْيَ حٍتٌے يَبْلُغ آلُحٍمدِ منْتٌہآه ツ



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 14-05-2014, 12:58 AM
صورة بيبه الاموره الرمزية
بيبه الاموره بيبه الاموره غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية تحت الرماد رجل يحترق /بقلمي


حلو عجبتنى وااستنى التكمله ويعطيك العافيه

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 14-05-2014, 02:32 AM
0فتوون0 0فتوون0 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية تحت الرماد رجل يحترق /بقلمي


روايتك الاولى أعجبتني كثير
وروايتك الجديده أكيد فيها نفس السحر

المقدمة شدتني اعرف قصه بطلتنا مع حمزه
واضح انه بينهم مشاكل اممم يمكن يكون زوجها اذا ما راح يسمح لها تنشر روايتها بدار نشر ثانيه فأي أكيد ان علاقتهم شخصيه

ننتظر التكملة
وشكرا على دعوتك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 14-05-2014, 09:42 AM
ايفاادم ايفاادم غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية تحت الرماد رجل يحترق /بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها dhai1110222 مشاهدة المشاركة
بدايه موفقه ..
ارسل لي البارت اذا نزلته ..
شكرا لك ..
بانظاركك ..







اشكر المتابعة


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 14-05-2014, 09:43 AM
ايفاادم ايفاادم غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية تحت الرماد رجل يحترق /بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها غغمآزه :$ مشاهدة المشاركة
بدايه جيده
بآنتظار البارت الجآي





كلك ذوق شكرا

الرد باقتباس
إضافة رد

رواية تحت الرماد رجل يحترق /بقلمي؛كاملة

الوسوم
الرماد , تحت الرماد رجل يحترق , رواية
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 34346 اليوم 12:40 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ وردة الزيزفون روايات - طويلة 18339 04-08-2013 11:40 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2018 20-07-2011 03:02 PM
ابي فزعتكم رائد الغريب سجل الأعضاء - للتواصل بين الأعضاء 7 22-05-2011 09:38 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2048 11-03-2011 01:54 PM

الساعة الآن +3: 07:09 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1