منتديات غرام روايات غرام أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها قلوب تاهت في الحب واخرى رفضته (مذكرات شبابيه)
قلم مجهول ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

حبيت اطرح أول تجربة لي في انشاء رواية فاتمنى ان يكون سردها من حيث الكلمات والمواقف جيدة
وان كنت لسه في البداية و ماوصلت الى قمة الكاتبات الشهيرات والمميزات بإنتقاء احرفهن
اتمنى روايتي المتواضعة تنال ع اعجابكن




نبدأ بإسم الله تعالى ..طبعا الشخصيات راح تتعرفوا عليهم من خلال الاحداث


البارت الأول



في ارض الله الواسعة تحديدا بالشرقية
وفي احد الاحياء التي تحوي منازل فخمة حدث الآتي :


ع الفجر الساعة 4:15 قعدت ام حسن وتوضت للصلاة..فرشت السجادة وتمت تصلي وبعد ماخلصت ظلت تدعي ربها وتناجيه ..
ام حسن شخصية هادئة ومحبوبة و معروفة بإيمانها وتعبدها ..تحب كل اللي حواليها وعلى نياتها
بعد ماخلصت راحت لزوجها توعيه :بو حسن..قوم صل
ابو حسن وهو مغمض عين ومفتح عين: ان شاء الله ..هذاني قايم
قام وتوجه للحمام (اكرمكم الله)

طلعت عنه وراحت لغرفة ولدها البجر ..دقت الباب ع خفيف ودخلت ..كانت الغرفة مظلمة وباردة بقووة ..شغلت النور الأصفر الخفيف
وتوجهت عند السرير وهي تشوف اللاب توب على الكومدينة مفتوح بس مظلم(الشاشة سودا)
وحسن باين عليه نايم بهدوء .. هو طبعه من صغره مايعرف ينام الا في جو بارد بقووة
ام حسن : حسـن ..حسن يمة قوم صل فرضك واخلص عشان يمديك تلحق ع ابوك للشغل
حسن وهو بعده نعسان :ان شاء الله يمة بس 5 دقايق
ام حسن: وش بتفيدك هالـ5 دقايق .. يللا قوم ألحيين
حسن يتمغط ويرفع الفراش عنه : خلاص يمي قمت قمت
ام حسن تتنهد وهي تبتسم له بحنان وتطلع للباقي تقعدهم
حسن اكبر اولادها عمره 27 سنة شخصيته في البيت يطغى عليها الهدوء ..ابوه يعتمد عليه في كل شيء يبيه ويخص الشركة ويعتبره ذراعه اليمين .. خاطب بنت عمته (مع الاحداث بنعرفها)

دخلت غرفة اولادها هادي و جواد بدون ماتدق الباب: جوااد قوم اذكر ربك..وانت ياهادي
هادي يرفع الفراش من على وجهه (هادي عنده عاده انه اذا بينام لازم يغطي وجهه)
:انا قمت صليت فرضي والحمد لله ورجعت انسدحت
الأم : وليه رجعت انسدحت ماوراك دوام اليوم
هادي : إلا بس مو الحيين ..تسع
الأم تهز راسها بإيجاب وترجع لجواد تقعده : جوااااد لين ألحين نايم ..يللا قم
هادي يأشر ع جواد : يمه ولدك ذا نومه ثقييل .. لو يصير زلزال مايقعد مدري شلون
ماأمداه يكمل كلامه الا وجواد راجمه بالمخده: طالع عليك وياوجهك
هادي يطالعه وببراءة : جواد انت قعدت
جواد بنظرة جانبية له : لا نمت ويا وجهك ..وبعدين لاتقعد تمثل البراءة ترى ام النذالة كلها فيك
هادي :هههه انت شفيك قالبها علي من الصبح وجهك ووجهك ترى وجهي حليوو ..هاه طالع(يلتفت يمين وشمال)
جواد يقوم من السرير : هاها مين اللي لعب عليك وخلاك تاخذ في نفسك مقلب
هادي بغرور ويأشر على امه الواقفة تناظرهم بصبر : مامتي الله يطول بعمرها ويخليها (يوجه كلامه لأمه) صح يمة؟)
جواد ويعلق على كلمته :مامتي بعد !!والله ماناقص الا تروح لأبوي وتقوله بابتي >> لهم خلق هواش ونجرة من صباح الله
ام حسن متوجهة للباب بتطلع : الله يهديكم اثنينكم بس..من الصبح وانتوا كذا ..يللا خلصوا وانزلوا افطروا
اثنيهم : ان شاء الله يمه
هادي يطلع ورى امه ويوجه كلامه لجواد : يالله بنزل عنك (بغرور) بروح لبابتي اصبح في وجهه
جواد رايح يتوضأ للصلاة : والله حالة وياك هه



نزل ولقى ابوه جالس ع طاولة الطعام وبيده جريدة الامس توه يقراها وامه تحط الصحون
هادي يحب راس ابوه :صباح الخير يبه
الاب : صباح النوور هاه وين اخوانك
هادي: ألحين ينزلون
شوية وينزل حسن ووراه جواد ووراهم اختهم زهراء
هادي ويفتح عيونه على وسعهم : الله عليكم.. متفقين!! ليش ماقلتوا لي عشان انزل معاكم مرة وحدة
جواد (بمزح)وهو يقعد ع الكرسي: مانبغاك ..غصب الا تلزق فينا
هادي ويسوي نفسه زعلان ويلتفت لأبوه :بابتي شوف ولدك هالنحس شنو يقول
جواد يشرق بالحليب ..شوي الا ينفجر من الضحك : بابتي!! الله والبابتي حقك عاد ..لوعت كبودنا بها..غيرها..غيرها حبيبي دور غيرها
هادي وبدا يعصب بس مابين لهم : بابتي احلى منك ياااا
ابو حسن بشوي حزم يبي ينهي حوارهم : وانتوا كل يوم على هالتمثيلية تصبحونا .. مافي يوم بدونها!
الأم وحسن وزهراء اكتفوا انهم يبتسموا ع الوضع هم متعودين كل صبح على هذا
جواد : أي تمثيلية يبة ؟!
طالعهم ابوهم بنظرات مايحتاج بعدها كلام
زهراء بإبتسامة خفيفة : وي مابغينا نصخ شوي
هادي بدون وعي يسحب الجريدة من يد ابوه ويضرب زهراء ع راسها : انتي مالك شغل
زهراء حاطة يدها على راسها ..ع ان الضربة ماعورتها بس لزوم الدلع عند ابوها :يبببه شوفه
كلهم سكتوا وهم يطالعوا بـ هادي.. حاسين بإن في شي غلط !
هادي ويشوفهم يطالعوا فيه: خير في شي ..عمركم ماشفتوني !!
لاارديا ألتفت لأبوه ونزل عينه ليده وانتبه للجريدة
طواها بسرعة وحطها قدام ابوه :تفضل يبه ..كمل كمل لايفوتك الاخبار يبببه
حسن ابتسم على هباال اخوه..اوقات يكون فيها هادئ ورزين واوقات طائش ومهبول
بعد 7 دقايق قام ابو حسن وهو يتحمد الله على نعمه التي لاتعد ولاتحصى : يللا حسن يبة ..نمشي
حسن يقوم ويتمندل بمنديل رطب : يللا يبه
الأب يلتفت لجواد : وانت متى تفكر تجي ؟
جواد وبعده يأكل : يببه حرام عليك قاعد اكل..لاتغثني بالشركة واشغالها الحيين
الاب يتنهد ويهز راسه : ماصرتوا رجال مثل حسن ..رجال يعتمد عليه والنعم
جواد بنذالة : يبة لايغرك حسن بطوله وعرضه تراه مثلنا ويمكن ألعن بعد
هادي يبتسم : أي والله يمكن ألعن .. والله وجبتها يابو دلع
جواد يرد الابتسامة لهادي : اعجبك
..وحسن مطنشهم
الأب : شوف..تخلص فطورك وتجي على طول الشركة مافي لايمين ولاشمال
جواد يلوي بوزه : ان شاء الله طال عمرك
طلع ابو حسن مع حسن للشركة وظلوا الباقي يكملوا فطورهم
زهراء تكلم هادي: انت متى بتروح الدوام؟
هادي يمد يده ياخذ له زيتونة : والله عاد متى بروح مو شغلك
زهراء بعصبية : لاوالله ..منو اللي بيوديني الكلية اجل؟
هادي ويطالع فيها : احلفي انتي بسس ..!!!! بين مقري وكليتش مسااافة مو هينة
زهراء تكلم امها ولازالت معصبة : يممممة شوفيييه
الأم : يمة هاادي شفيك ..وصلها وياك في طريقك
هادي : يممة مااقدر انتي عارفة اني بمر على خالد ولد خالي لأن سيارته بالورشة وغير كذا دوامي متأخر عنها
جواد يدخل في عرض السالفة : خلاص ..خلاص انا بوديك لاتقعدون تسوون لنا توم وجيري من الصبح
هادي ويرفع حاجب : اسمع من يتكلم !!
جواد ويحط اصبعه على ثمه (فمه) ويكلم زهراء: يللا قومي
قامت ولبست عباتها ونقابها واخذت كتبها وطلعت ورى اخوها




هادي بعد ماطلعوا كلهم وامه توجهت للمطبخ ..جلس ملان مو عارف شيسوي
التلفون يرن .. هادي: منو هذا اللي داق في هالوقت
:ألوو
الطرف الآخر : هلا هادي السلام عليكم
هادي: وعليكم السلام والرحمة ..هلا خالد
خالد : وينك انت..اتصل ع جوالك ماترد
هادي: بالبيت يعني وين بكون..الجوال بالغرفة مانزلته وياي
خالد : زين.. يللا قوم مرني ألحيين خل نطلع
هادي : يااخي نطلع الحين وين نروح
خالد : أي مكان ..المهم اطلع من البيت خخخ
هادي بتأفف : والله وابتلشت فيك انا......
خالد يقاطعه : اقوول لايكثر حكيك بسس.. ربع سااعة واشوفك عند بابنا سامع؟
هادي ويقوم من ع الكرسي: نص ..نص سااعة واكون عندك
خالد : نص ساعة في وجهك ..ألحيين تعااااال
هادي بعصبيية: انتو اشفيكم ع وجهي اليوم
خالد يبي يهديه : هههه نغاار منك يااخي..الله معطيك جماال ماشاء الله ..المهم يللا لاتغير الموضوع..انتظرك
هادي : اووف..خلاص جايك
سكر من عنده وراح لغرفته يتروش ولبس له قميص ابيض مع بنطلون ازرق ولبس له سااعة سودا ومن داخلها فضي
واخذ بوكه ونظارته الشمية وطلع

اضغط على الصورة لرؤيتها بحجمها الطبيعي

جلس بالسيارة ينتظر ..شوية وذكر بعض الاوراق الخاصة بالمستشفى ..نزل ياخذهم وياه مرة وحدة بدل مايرجع لهم مرة ثانية

هادي شاب عمره 25 سنة ويشتغل بالمستشفى دكتور مع ولد خاله خالد ..وسيم وملامحه حادة شوية..طيب وحبوب يحب المزح بس اذا عصب يصير شخص ثاني (مع الاحداث ان شاء الله نعرف شخصيته اكثرر)

لهنا وانتهى البارت الاول

قلم مجهول ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

بارت صغير وخفيف وبسيط مبدئيا

اتمنى اشوف ارائكم وانتقاداتكم لها ،،،
ليس هدفي كتابة رواية فقط ، بل التعلم في كيفية الصياغة والسرد

بانتظاركم ^_^

قلم مجهول ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

بارت صغير وخفيف وبسيط مبدئيا

اتمنى اشوف ارائكم وانتقاداتكم لها ،،،
ليس هدفي كتابة رواية فقط ، بل التعلم في كيفية الصياغة والسرد

بانتظاركم ^_^

قلم مجهول ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©


البارت الثاني

جواد بعد ماوصل زهراء لكليتها وراح الشركة
اتصل لمحمد ولد عمه : ألو ..هلا
محمد : هلا ..وينك للحين ماجيت
جواد : انا بالمكتب توني واصل..خبرك الحكومة العليا ماخلتني اتمشى يمين شمال اليوم
محمد : هههه عندي وعندك خير ..حتى انا الحكومة اللي عندي مارضت
جواد : هههه زين يللا تعال لي المكتب
محمد : اوكيك ..يللا ..اطلب الشاي على مااوصلك خخخ
جواد (بلهجة سورية) : امرك ابن عمي هههههه

بمكتب حسن حيث الهدوء يتسلله نغمات حب ناعمة بين قلبين و روحين جمعهم العشق
حسن يكلم ع الجوال : ايوة حبيبي
صوت ناعم وهادئ : اممم حسسن تراني استحي
حسن بعذوبة : هههه اموت ع الحيا انا
....: حسسن
بسك عااد
حسن ويلعب بالقلم بيده : هههه خلاص ياعمري بسكت
..فترة صمت حلت بينهم ..كل منهم يستمع لأنفاس الثاني
حسن يقطع الصمت بينهم : لولوي وينك
لولوة بصوت منخفض: موجودة..اممم حبيبي بتجي تتغذى عندنا اليوم ؟
حسن مبسوط بكلامه معها : والله مدري حياتي ..عندي شغل الدنيا مايمديني حتى احك راسي
لولوة بدلع ومبرطمة : اكو انت تكلمني وماعندك وقت؟
حسن : ههههه عندي وقت لك أنتي وبسس
لولوة بحياء وصوت منخفض :..علشاني ..
حسن ويقوم من مكانه ويتوجه للنافذة الي طولها من السقف لين ارضية المكتب ..ويسند يده عليها : طيب ابشري بالخير والسعد ..مايصير خاطرك الا طيب.. مافيني احرمك شوفتي هههههههه
لولوة وبعدها مستحية : ههههه ياواثق
حسن(بإبتسامه): طبعااا واثق..تقدرين تنكرين حبنا لبعض وانك ماتستغنين عن شوفتي؟؟
لولوة ابتسمت لنفسها وهي تحس نفسها مبسوطة وفرحانه
حسن : شفيك سكتي ؟
لولوة وتتهرب منه : اممم حسن اني بقوم الحيين.. بسوي السلطة .. عن اذنك !
حسن : ههههه طيب ..الوعد لاجيت
سكر من عندها ولازالت الابتسامة مرسومة على محياه ..ظل يتذكر قبل كيف كان حبها متمكن منه ويعيش اكثر لحظاته بخيالها وكأنها عايشة وياه ..لين ماجاه اليوم اللي عرف فيه انها تحبه وتبادله مشاعره ..يومها كلم ابوه عشان يكلم عمته ورجل عمته ويخطبها له
والحمد لله جمعهم القدر ..وعسى الايام الجاية ماتفرق بينهم



عند البحر ..هادي وخالد كانوا قاعدين
خالد ياخذ الحصى ويرمي به في البحر.. يتنهد : آآه ياهادي..صدقني انها ملكت قلبي وروحي .. مو عارف وش اسوي..البارحة ماعرفت انام من التفكير
هادي يناظره ولاتكلم بأي كلمه
بعد فترة قصيرة ...هادي: تقدر تخطبها ياخالد
خالد بدون نفس : ههه اخطبها ..انت تدري ان الزواج مسؤولية وحمل ثقيل
هادي يقاطعه : على ما اظن ان كل شي يهون في سبيل حبها وانها تكون من نصيبك
سكت خالد ومارد عليه
هادي: هذا اذا كنت صج تحبها
خالد ينظر لهادي منصدم : شقصدك ؟ هادي انا ماني صغير ولا مراهق عشان مااعرف احدد مشاعري
ولا بنيتي ان تكون بيني وبينها أي علاقة غير اللي الله سبحانه شرعها بإطار الزواج..لكن فكرة الزواج ألحيين صعبة ومااقدر عليها..
هادي بهدوء : بتنتظر لين ماتروح من يدينك؟
خالد بقووة: مستحيييييل


في كلاس الجامعة زهرة ملانة وحاطة يدها ع خدها وتلعب مرة بالقلم ومرة تخربش على الطاولة
سارة تدزها بكوعها ..زهراء: آآآي شفيش انتي ؟
سارة :انا اللي شفيني!! انتي اللي شفيش ؟
زهراء بطفش :اووف ملل ..احس اني مو قادرة استحمل اكثرر
سارة: تحملي ياقلبي.. باقي ساعات على مايجينا الفررج
زهراء تشوف ساعة يدها و تبطل عينها على وسعهم : وآآي وااايد بااقي ..
شوية والا هي تضحك بصوت خفيف
سارة بإبتسامة تناظرها : ضحكيني معاش
زهراء: ابدد بس اليوم بنت عمش مسوية قومة بالبيت ..ياهو اللي يجيبها الكلية ههههه ..وبالنهاية اطلع مو قادرة اتحمل ابي اطلع هههه
سارة تضحك وبتساؤل : هههه طيب ومين اللي رحمك بالنهاية وجابك؟
زهراء سكتت شوي وبعدها ردت وهي تطالعها بنظرة وعلى وجهها ابتساامة : الله يسلمك اللي جابني اليوم اهو حبيب قلبك وفارس الهيجاء هههه قصدي فارس الاحلام تبعك جـــــواد
سارة وتحس الدم كلها بوجهها وتحط يدها على قلبها وبجرأة : ياعمررري عليه
زهراء تضربها على كتفها :شنو ياعمرش عليه ..عيب استحي على وجهك.. اثقلي شوي
سارة وتقلب وجهها عن زهراء : طيرررري ..اني لاقية منه نظرة لو شي عشان اثقل ؟؟
زهراء: ولو ..لاتصيرين خفيفة مرررة عاااد
ساارة سكتت وماردت عليها
بعد دقيقتين .. زهراء :اقوول ساارووو
سارة وهي بعدها قالبه وجهها : خيرر!
زهراء : وش رايك تجين وياي اليوم بيتنا ؟
سارة وتلتفت لها ويدها على خدها :ليش شعندش اليوم ؟ مو بالعادة كل خميس واحيانا ربوع نجتمع
!!
زهراء: لا بس ملل ..يعني تدرين انا ماوياي احد ..اخواني وكلن لاهي بحياته ..امي وابوي بعد الغذا يريحون ..(بإبتسامة)وانا خانت حيلي مسيجينة ماعندي احد يجلس وياي
سارة بنظرة جانبية : مالت عليج ..اجل طول هالأيام والسنين وش كنتي تسوين هاه؟
زهراء : ع النت ..ساروووو بلييززز تعاااالي وياااي خلينا نتسلى ونتونس اليوم
سارة..: زين زين لاتكثري حكي ..خليني اتصل على امي واعطيها خبر اني بروح وياج





جواد بعد ماراح ولد عمه من عنده .. جلس ع الكمبيوتر ينهي بعض الاشغال ويدقق ويراجع بالحسابات
على انه يتأخر بالجية للشركة واوقات مايمرها خير شر بس اذا مسك شغلة مايقوم الا ومخلصها
وهذا اللي مصبر ابوه عليه
جواد اوسط اخوانه عمره 26 سنة .. يشتغل مع ابوه في الشركة مدير الحسابات المالية
كان حاط في باله يشتغل برا شركة العايلة علشان يصير جدي وياخذ راتبه بعرق جبينه بس ابوه مارضى وقال شلون يشتغل عند الغريب ويتركه ..وبالنهاية هذا هو يشتغل بس لازم يقلب مكتبه للقهاوي مع ولد عمه

ع الساعة 1ونص اتصل عليه هادي : هلا جواد ..وينك انت مابينت بالبيت
جواد : هلا..لسه عندي شغل اراجع بعض الحسابات
هادي: اهاا ..يعني ماراح تجي تتغذى؟
جواد: مدري بحاول اخلص اللي عندي بالاول
هادي: طيب حاول تخلص بسررعة ..(يعلي صوته)لأن الاخ حسووون مابيتغذى معنا اليوم
جواد : ليه وش عنده؟
هادي برومانسية مصطنعة ويحط يده ع قلبه : آآآه ياويل حالي انا..حسوون بيتغذى عند حبيبة قلبه خطيبته
جواد يضحك : ههههه وانت شعلى حاسده؟ يااخي تبغى تحس مثله رح تزوج
هادي بنص عين :اسكت بسس ..مااحد قاطع رزقي غيرك..تهقى لو اكلم ابوي واقوله يخطب لي بيرضى وانت اللي اكبرر مني مافكرت بالموضوع!
جواد بهدوء : والله يابو الهدي انت لو تبي تكمل دينك كملته فلا تحط العذر بي
هادي بمزح : ادري يبو دلع خخخ..المهم يللا خلص وتعاال
جواد : اوكيك
هادي: اوكيك ..باااي


في بيت ام حسن الكل وصل ماعدا جواد وحسن اللي ماراح يجي معهم
بدت ام حسن كعادتها ترتب الطاولة وتصف الصحون عليها لين ماجى الاب وجلس على رأس الطاولة وهادي على يساره
الام تحط الملاعق والشوك ع الطاولة : يمة هاادي اخوك ماقال متى بيرد؟
هادي يلعب بالملعقة اللي صوبه :يقول يمكن يتأخر على مايخلص اللي عنده.. يمة زهراء مانزلت !!؟
الأم : زهراء وياها سارة بنت عمك ..يمكن يبون يتغذون فوق لوحدهم
الأب : لا ياام حسن ناديهم خليهم يتغذون ويانا ..سارة ماهي غريبة ..بنت اخوي منا وفينا
ام حسن بتردد : أي بس ياابو حسن يمكن البنت تستحي من ....) سكتت وهي تناظر هادي
هادي فهمها : خلاص يمة ..انا عادي آكل بغرفتي ....
ابو حسن يقاطعه : لا ياهادي خليك هني ..زهراء وسارة بينزلون بعد ياكلون معانا
ام حسن : كيفك يابو حسن ..انا بروح اشوفهم
وركبت لهم فوق

ابو حسن : حسن مابيجي؟
هادي متعمد يتنهد ويسوي نفسه رومانسي : آآآه حسن لاترتجيه يجي خلاص انسااه ههههه
ابو حسن : ليييه وينه؟
هادي: خطيبته بنت العمة عازمته ع الغذى
ابو حسن : اييييه .. الله يوفقهم ويتمم لهم ع خيرر يااارب
هادي : يآآرب ..وعقبااالي انا امر بهالتجررربة واتونس عند الحبيبة ههههه
ابو حسن بنظرة: عييب ..اهجد ياولدد ..مطيووور عمرك ماشفت خيـــر!؟!
هادي بجرأة : ايييه يبببه انت شعليك معررس من زمااان كل يوم مقاابل امي.. مو احنا الفقارى المساكين ماعندنا حرمة خاااصة فيناا
ابو حسن مطير عيونه لولده : شنو حرمه خااصة بعد ؟
هادي بضحكة : حرمة خاصة فيني يببة لوحدي
ابو حسن : انت وااااحد ضاااااااايع ..

ام حسن تفتح باب غرفة بنتها ..شافتهم يسولوفون ويضحكون ..ابتسمت لهم : يمة زهراء سارة يللا نزلوا تغذوا
زهراء: ايه بس يمة احنا نبي هني بالغرفة عشان ناخذ راحتنا اكثر
الام : ابوج يبيكم حوالينه تحت..وسارة مهي غريبة منا وفينا
سارة تبتسم لها وتحب ع راسها : تسلمي خالتي
ام حسن وترد لها الابتسامة وتربت على كتفها : يللا ننتظركم تحت..
زهراء : يللا سويررة ننزل
سارة: لحظة لحظة .. ابي ابدل ..انزل كذا بلبس الجامعة؟
زهراء.: هههه عندك الكبت شوفي اللي يعجبك
سارة توجهت عند الكبت وفتحته وتمت تبحث فيه عن بلوزة اكمامها طويلة ..لقت لها بلوزة وردية اكمامها طويلة موديلها فرنسي مع بنطلون جلد اسود
زهراء: يللا خلصتي
سارة: ايه يللا.. البس الجلال وانا وراج


ع الطاولة يتغذون كانت ام حسن ع يمين ابو حسن وهادي يساره ..وجنبه زهراء ومقابلها سارة
دخل عليهم وهو يلقي السلام : السلام عليكم
كلهم ماعدا سارة : وعليكم السلام والرحمة
الام :تعاال يممة جواد تغذى
جواد وبيده اوراق : لايمة فيه العافية ..تعبان بروح ارتاح
الاب : تعااال يابوك تغذى لاتنااام بدون ماتاكلك شي
ابو حسن رغم عصبيته الظاهرة الا ان بداخله قلب طيب حنون و يخاف على اولاده بشكل كبير موته ولايشوفهم يعانوا او يتالموا..بشكل عام كانت اسرته متفاهمة بكل شي ممكن يصير وفق الحدود.. حاول قد مايقدر يغرس بداخلهم حب الخير والتفاهم والمحبة بين بعضهم البعض
جواد وهو يبوس راس ابوه : الله يخليك يبه
زهراء اعطت مكانها لجواد وراحت جنب سارة ..
جابت ام حسن له صحن وبدت تغرف له من الغذا وظلوا يتغذون

انتبه جواد لسارة اللي كانت منزلة راسها وتحوس بأكلها بهدوء ظاهري..اما داخلها فكان بركان ثاير من المشاعر والاحاسيس
اول ماسمعت صوته فاضت الاحاسيس اللي طول عمرها دفنتها بداخلها حست انها بتفضحها ألحيين وقدامه
حب الطفولة اللي عاشته بكل مراحله واللي اخفته عن الكل (ماعدا زهراء)تحس انها مو قادرة تكتمه بقلبها اكثر
ظلت تتأمل فيه بعد مانزل راسه ..كان كل شي فيه يجننها ..شكله بشعره الاسود اللي احيانا تحسه يميل للبني وعيونه الرمادية اللي يتميز بها عن باقي اخوانه وخشمه المسلول ..وتيرة صوته اللي تجذبها ..ويخليها غصب عنها الليل تتحلم انه يكلمها ويهمس لها بنغمة العشاق
حست انها توترت اكثر ومو قادرة تجلس اكثر وهو موجود ..مدت يدها لزهراء تضغط عليها
انتبهت لها زهراء وعرفت وش فيها ..
زهراء تقوم وهي ماسكة يد سارة : الحمد لله تعالى
الاب : وين يببة ماكلتوا شي
زهراء: لا بسنا يبة ..شبعنا الحمد لله ..نعمة دايمة ان شاء الله


بالغرفة ..
زهراء: ساروو شفيش اختبصتي مرة وحدة ؟
سارة وهي تنبطح على ظهرها ع السرير وتغطي وجهها بيدها : مدري يازهراء ..مدري شصار فيني ..(وعيونها دمعت ع انها بتبكي بس بدون صوت ) اخوك هذا هبل فيني..احس اني كل ماشفته وهو مو داري بي يموت شي فيني
زهراء وهي تمسك يدها : اسم الله عليك ياقلبي.. (تبتسم) الله كل ذا الحب لأخوي ابو الجود ..ياعيني ههه..(بتنهيدة)يابختك يااخووي لو تدري عن اللي يعشقونك وش راح تسوي!؟
سارة ودموعها بعينها : زهراء بلييززز لاتزيدين علي
زهراء وهي تقرب منها تحضنها : ياقلبي ياسااارونة خلاص اهدي ..انتي ماتدري عنه ..يمكن هو بعد يحبك واحنا ماندري
سارة وهي تفز عنها : تتوقعين؟؟ تدرين لو اخوك يصدمني ويطلع مايحمل لي أي مشاعر او بحياته وحدة ثانية ..انا ممكن اموت..او يصير فيني شي
زهراء وهي تحط يدها على فم سارة : لا اسم الله عليش سارونة لاتقولين كذا ..(وتحضنها) احنا جيينا ننبسط مانبي نختلق امور او اوهام ماندري صحتها من عدمها



في بيت منيرة (اخت ابو حسن)
في غرفة لولوة.. بعد الغذاء
حسن ينشف يده ويجلس ع السرير
لولوة بإبتسامة خفيفة :هممم شرايك بالغذى اعجبك ؟
حسن يسند ظهره ع مقدمة السرير ويناظرها :حلووو ..حلووت دنيااك يااارب
لولوة تنزل راسها وبصوت منخفض : بوجودك حبيبي
حسن ويعدل وضعيته و يقرب راسه منها وبهمس :مااقدر ع الخجل انا..يذوبني
لولوة بحياء ترجع شعرها ع ورى وتمرر لسانها ع شفايفها
حسن ويقرب منها اكثر ويمسكها من خصرها ويزيدها قرب له : لاتغريني ..ترى تخليني اتهور بكذا
لولوة وقلبها يدق بقووة من قربه وكلامه ..حطت يدها ع صدره تبي تبعده شوي
مسك يدها وحطها ع قلبه ويهمس لها بأذنها : احبـــــك ..احبـك وربي احبـك فوق ماتتصورين
ألتفت له وألتقت عينها بعينه ..حط يده تحت ذقنها يمنعها تنزل راسها ..قرب وجهه منها وقبلها على جبينها
لولوة .. كل يوم بعد يوم تحس انها تحبه اكثر تحب اهتمامه فيها واحترامه لها تحب شخصيته
وتحمد الله وتشكره ان جعله من نصيبها .. هي ماتصورت ان في يوم راح تكون قريبة منه لكن ارادة الله قبل كل شيئ جمعتهم وان شاء الله الايام الجايه راح يكون ملكها كله ومااحد يشاركها فيه .... وهي راح تكون ملكه .. لوحده
قطع عليهم صوت دق على الباب
لولوة وهي تبتعد عنه وتحاول ترتب نفسها والتوتر بادي عليها : احم ..تـ ..تفضـ ـل

دخل اخوها فارس : حي الله من جانا
حسن ويسند ظهره على مقدمة السرير : الله يحييك
لولوة ابتعدت ووقفت عند التسريحة وهي تعض ع شفايفها
فارس حاس ان في شي غلط من توتر لولوة : فيكم شي؟
حسن يلوي فمه: لا ابد ..وش ممكن يكون فينا!
فارس بضحكة : يمكن اكون قطعت عليكم شي مهم او .. هههههه
حسن بهدوء: خليك ساكت بس
فارس ويبي يلعوزه : اقوول حسون ..مو كأن بدري عليكم تكونون بغرفة ولوحدكم بعد ؟
حسن واعصابه بدت تفلت شوي : اقوول اقلب وجهك
فارس ويتلفت بالغرفة : وين راحت هههه
حسن ويتلفت معاه : اكيد بالحمام (اكرمكم الله تعالى )
فارس : احم ..شكلي صج قطعت عليكم يابو الشباب..احم ..(بإبتسامة) اقول لو سمحت لاتتعدى الخطوط الحمرا..تراكم لسى بفترة خطوبة
حسن يتنهد ويمسك مخدة صغيرة بيده : ماتعدينا ولاشي ..
فارس يقاطعه بنذالة وهو يضحك بخفيف : أي ماتعديتوا وانت وياها ع السرير !!
حسن اخذ المخدة ورجمها عليه : اطلع برا وفكني منك بس
فارس : هههههه طالع ياحبيب قلبي .. طالع ..بس موعدنا الليل نلتقي مع الشباب في الاستراحة
حسن يقوم ويتوجه للتسريحة ويرتب شعره: يصير خير
فارس : اوكي..يللا بااااي
حسن : بااااي

بعد ماطلع فارس راح للحمام يدق الباب
حسن : لولوة !
مالقى منها رد فرجع يدق مرة ثانية : لولو ردي علي..
فتحت الباب ووقفت قدامه .. حسن ويمسك يدها :لولوة عمري شفيك؟
كان بيحتضنها لكنها دارت واعطته ظهرها>> منحرجه منه



وانتهى البارت الثاني
شاركوني بآرائكم ،،،
واتقبل انتقاداتكم برحابة صدر ^_^

قلم مجهول ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

مازالت بانتظار الاراء ^_^

قلم مجهول ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

البارت الثالث (تابع الاحداث)






عند زهراء وسارة ..
زهراء فتحت اللاب توب ودخلت منتدى مسجلة فيه وظلت ترد ع المواضيع اللي نزلتهم
سارة : انتي كم منتدى مسجله فيه
زهراء وطقطق عالكيبورد:اووه كثييير .. بس حاليا ماادخل الا هذا
سارة قامت للتسريحة وفلت شعرها الطويل تلعب فيه ..وبملل : ايه ... اقولك
زهراء وعيونها ع اللاب : قولي
سارة: شرايك نروح مزرعة
زهراء رفعت راسها لها : انا وانتي ؟؟
سارة : اقصد العائلة كلها ياحظي
زهراء وترجع للاب : ايه فكرة حلوة بس تتوقعين بيسمعون كلامنا ويودونا ؟
سارة وتلوت خصله من شعرها ع اصبعها : مدري ..نحاول
خلصت من المنتدى وفتحت المسنجر لقت الكل اوف لاين .. هو ماعاد احد يدخله لأن الكل صار ع الواتس اب
بس جتها رغبة تدخل وتشوف الايميلات خخخ
شوي سمعت نغمة الواتس اب فتحته : ماشاء الله قروب الجامعة مايسكت
راحت لقائمة جهة الاتصال تحب تستطلع حالة الموجودين
ولقت اخوها حسن متصل واخوها جواد بعد
زهراء : اسمعي
سارة وهي تقرب وتجلس عالسرير معها : شنو
زهراء :حسن موجود عالواتس اب وجواد بعد
شرايك نقترح عليهم امر المزرعة
سارة وتفز لها من سمعت بإسمه : ايه ايه اقترحي ع جواد شوفي شنوووو يقووول (وترسم ابتسامة حلوة )
زهراء بنظرة لها .. هي تحب ساارة وتتمناها صدق تكون من نصيب اخوها لكن بنفس الوقت ماتبيها تتعلق فيه حتى ماتنصدم بعدين خصوصا انها ماتدري عن مشاعر اخوها لها

رغم انه موجود بغرفته بس فضلت تكتب له عالواتس دامه متصل
: سلام جووود
رد عليها : )?فيس رافع حاجب) جواد لو سمحتي
ضحكت بخفيف : ولايهمك جواااااد
بلييييززز (فيس يبكي)
: خير ؟
: الخير كله بوجهك .. خاطرنا في شي
: وهو ؟
: نطلع مزرعة (وتحط فيس مبتسم) وسكتت
مرت دقيقتين ومارد عليها
رفعت راسها لسارة : من جبت طاري المزرعة مارد علي
سارة وهي مبرطمة : لييه؟؟ لايكون ماعجبه الاقتراح ؟
زهراء : والله مدري
سارة بعصبية : يقهرووون .. مايحسون فينا هم يطلعون ويفرفرون واحنا ابد كل بالبيت منطقين
ماتدري ليه حست انه حز بخاطرها منه هو صحيح مايدري انها صاحبة الفكرة بس بعد قهرها
زهراء من شافت وجه سارة تغير وباين عليها انها تضايقت : برجع اكلمه اشوف
وارسلت له علامات استفهام : ؟؟؟؟؟؟
جواد : والمطلوب مني ؟؟
زهراء هنا صدق عصبت ..عليه بروود مو طبيعي بس تعرفه برا البيت ضحكهم يوصل لآخر البلد
كتبت له : ولاشيء وحطت فيس معصب .. ورمت الجوال بعصبية ع السرير
وتكلم سارة وهي تحرك يدها (تأثير العصبية ) : يااختي انا مدري شنوو حبيتي فيه .. كله على بعضه برووود يرفع الضغط اوووف
سارة برطمت زيادة .. : مو بيدي حبيته غصب عني
ولفت وجهها عنها تحس بضيقة ..مدري هالبرود صفة فيك او انت تتعمدها ياولد عمي.. مااقول الا الله يعيني ويصبرني عليك .. بس بعد احبك وراح اظل لنهاية عمري احبك وتنهدت بألم آآآه
سمعوا رنة الواتس اب مررة ثانية وفتحته وشافته كاتب لها : تبين تطلعين اليوم ؟؟
استغربت منه .. هي تعرفه مايرد طلب لأحد بس برودته تخرب عليه وتخليها تنقهرر
بس ابتسمت وردت : وين ؟؟
: أي مكان تبينه .. بس المزرعة خليها لوقت ثاني
طالعت ب سارة : شوفي
سارة وهي لسه قالبة وجهها : هممم
زهراء : يقول انه بيطلعنا اليوم والمزرعة مرة ثانية ان شاء الله شرايك ؟
لفت وجهها بسرعة وهي مبتسمة : ايه عاادي
تحمست لفكرة انها تطلع معه ووتكحل عينها بشوفته ونست زعلها من بروده
آآآه ياترى اليوم صدق بكون معك وبشوفك !!!! ياالله تمشي الساعات بسرعة (وابتسمت بقوووة)
زهراء ردت عليه : طيب نروح عالبحر واذا ماعجبنا الجوو غيرنا ورحنا مكان ثاني ^_^
جواد : انتي ومين ؟؟؟
: انا وسارة بنت عمي





عند هادي بالغرفة كان منسدح عالسرير
شاف اخوه يطقطق بالجوال : شعندك طقطق
جواد والجوال بيده : اكلم اختك عالواتس .. ملانة
هادي : ايه وشنو الجديد يعني ؟
جواد : خاطرهم يطلعون
هادي ورافع حاجب بتساؤل : خاطرهمممم ؟
جواد بإبتسامة خفيفة : بنت عمي معها
مايدري ليه صورتها جت فجأة في باله
رغم انه مايشوفها الا قليل بس شكلها من تشوفه ينحفر بداخلك
بنت ولا كل البنات ناعمة وجميلة .. مع ذلك ماعمره فكر فيها او تعدت مشاعره ناحيتها غير الاخوة
قطع عليه افكاره : وين وصلت يبو الشباب
تحولت ابتسامته الى تكشيرة ونفض راسه : ولامكان
ترك الجوال وقام عنه بيتروش ويريح له قبل لايطلعهم

اما هادي فانقلب على ظهره يفكر بأمور عاديه .. يحس بملل حياته مافيها اثارة
هو صح فيه جرأة بس مايحب اللهو والحركات الطائشة ولا الجدية الزايدة
جت في باله شخصيه وابتسم على طيفها .. اليوم سحب عالدوام وماراح مع خالد
وماشااافها
تنهد وهو يحط يده تحت راسه .. بكرة ان شاء الله اشوفك ياااا .....






بالليل الساعة 7:10
نزل جواد من الدرج وتوجه للصالة
بيتهم فلة عبارة عن دورين .. الدور العلوي وفيه صاله وغرف النوم ..
والدور الارضي وفيه المطبخ وصالة كبيرة نوعا ما وغرفتين جلوس(المعيشة) وحدة للرجال والثانية للنساء..وحمامين (اكرمكم الله) وغرفة الطعام ومكتب وبرا حديقة حجمها اكبر من المتوسط بقليل محاوطة البيت

جلس ع الكنب البيج اللي ممتد على جدار الصالة بشكل مقوس وامامه طاولة خشبية عليها بعض المجلات وفوقها الثريا الكرستالية الكبيرة

اضغط على الصورة لرؤيتها بحجمها الطبيعي


غريبة مااحد موجود .. العادة بهالوقت يجلسون ويشاهدون
نادى على اخته : زهرااااء
من سمعت اسمها ع طول طلعت من الغرفة ونزلت : هلاااا
: بتطلعون ولا غيرتوا رايكم ؟
زهراء بسرعة::لالالالا ماغيرنا راينا اكيد بنطلع (وابتسمت )
: يلا اجهزوا
:اوكي .. وراحت بسرعة تخبر سارة ويجهزون
صعد من بعدها وبدل ملابسه ..لبس بنطلون جينز وقميص الوانهم سودا وترك اول زرين من القميص مفتوحين ومشط شعره عالسريع ع انه ناعم

اضغط على الصورة لرؤيتها بحجمها الطبيعي

رش له عطر وطلع ينتظرهم بالسيارة



زهراء وهي تلبس عباتها : يلا ساروووو ماصدقنا نطلع ههه
سارة وهي متحمسة بس بداخلها تحس بمثل الخوف او التوتر ماتدري ليه
نزلوا تحت وشافوا ام حسن طالعة من المطبخ
: وين رايحين
زهراء وهي تتكلم بسرعة : بنطلع مع جواد يمههه
: مابتتعشون هنا ؟؟
زهراء من غير تفكير : لا يمه نبي نتعشا برا نغير شوي
امها بابتسامة : كيفكم يمة بس انتبهوا لأنفسكم
زهراء وهم متوجهين للباب : جواد معنا يمةة لاتخافين


زهراء اذا بتطلع مع اخوانها عادي تخرج بدون ماتخبر ابوها لأنه تعرفه مايقول شيء
ووجود سارة معهم يعتبر امر عادي بالنسبة لهم لأن ابوهم مايحب يفرق بينهم
ودائما عنده عيال اخواني هم عيالي

بالسيارة ..ركبت زهراء قدام وسارة ورا
جواد ويحط الجوال ع المسند جنبه : خلاص ؟
زهراء : ايه

سارة من ركبت تحس قلبها يدددق بقوووة للحين مو مصدقة انه قدامها
معقووولة الليلة بشاركك فيها آآآه ياحلوو يومي دامك فيه





ابو حسن بالمكتب جالس ماعنده شغل بس يشوف بالاوراق والمستندات
دخل عليه: السلام عليكم يبه
ابوه ويرفع نظره له ويبتسم : هلا بك يولدي وعليكم السلام
حسن يرد له ابستامته ويحبه ع راسه
: شلون يومك ؟
حسن مبتسم بخجل ويحك راسه : الحمد لله حلووو
ابوه : الحمد لله الحمد لله .. (يفسخ نظارته) يابووك انا بكلم زوج عمتك ونتفق ع موعد العرس بالصيفية
شرايك ؟
حسن بداخله والله لو تبي العرس يصير بكرة ماعندي مانع القلب ماعاد يقوى ويصبر ع بعاد الحب
: احمم براحتك يبة انا ماعندي مانع
ابوه ويربت على كتفه: الله يتمم لكم ع خير ونشوف عيالكم يارب
حسن ينزل راسه بإبتسامة (منحرج من ابوه) : آمين






وقف سيارته عند الواجهة البحرية .. ماكان مزدحم كثير لأنه بكرة دوامات
طفى السيارة وسحب جواله ونزلوا
زهراء وهي تستنشق ريحة الجو : اللــــه .. من زماااان ماطلعت وشميتك يابحر
سارة بضحكة : تصدقين عاد توني احس ان البحر حلووو هههه
زهراء بنغزة : لاتقولين علشاااان .....
ساره تقاطعها : لاااا
جواد ابتعد عنهم وهم لحقوه ..راحوا لبقعة فاضية وماحولها ناس كثير
جلسوا عند وحدة من المظلات الكبيرة وزهراء فسخت نقابها : آآه واخيرا طلعت ماني مصدقة ههه
جواد يضحك ويجلس بخفة : اللي يشوفك يقول مشفوحة طلعات
سارة فسخت نقابها وظلت بحجابها .. هي متعودة من صغرها بس تتحجب عن عيال اعمامها وعيال خالاتها
ظلوا شوي يسولفون سوالف عادية وسارة ساكتة بس مستمتعة بسماع صوته
رن جواله .. : هلا والله .. وينك للحين ماجيت .. اوك .... يلا انتظرك
زهراء بفضول : منو هذا
جواد ويسكر الجوال : محمد
زهراء : اخووو سارةة ؟
جواد يرفع حاجب : يعني لو كان غيره كنت بخبرك باسمه مثلا ؟؟؟؟ او بخليه يجي لهنا وانتم معي ؟؟
زهراء بصوت عالي ومخترعة : بيجي هنااا ؟؟؟؟؟؟؟
ناظرها بعدم اهتمام ومارد
سارة تفاجات ان اخوها بيجي .. بس حلوو باين ان علاقتهم قووية مع بعض وهذا يسعدها
واكثر شيء اسعدها بهااللحظة انها اكتشفت ميزة في حبيبها
انه غيوووور والدليل كلامه (يعني لو كان غيره كنت بخبرك باسمه او بخليه يجي وانتم معي )
ههههههه ياحبي لك ياولد عمي .. احبكككك والله احبككك
انتبهواا لصوت يقول : حيا الله الجود
جواد وهو يوقف : اخيراااااا شرفتنا
محمد يبتسم : شسوي بعد مشغول بس قلت ماافوت الطلعة دام حبيبي فيها هههه

وظلوا جالسين واخذوا لهم عشا لين ماانتهت ليلتهم ورجع كل واحد لبيته
ساره مع اخوها وجواد مع اخته



المتني يازماني ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

اسعدني اني اول وحدة تعلق في الرواية
عجبتني الرواية صح هي في بدايتها لسه وما فيها احداث كثيرة بس البداية تبشر بخير اتمنى تكون الرواية حلوة كثير ونستمتع بقرائتها
عجبني كثير اسماء الشخصيات
سجليني من متابعينك
والله يوفقك

قلم مجهول ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

هلا فيك عزيزتي
ويشرفني وجودك ومتابعتك لروايتي
وان شاء الله تكون عند حسن ظنكم وتنال اعجابكم
كوني بالقرب
^_^

قلم مجهول ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

البارت الرابع






بعد اسبوعين من اﻻحداث



في بيت ابو فارس
توه راجع من الدوام بدل مﻻبسه وجلس بالصالة
ابو فارس:منيييرة
منيرة وهي نازلة من فوق وتنزل معها مﻻبس عيالها للغسيل: هﻻ يابو فارس
ابو فارس: هﻻ بيك ..تعالي بقولك
منيرة تجلس جنبه : خير ان شاء الله يامنصور
ابو فارس : الخير كله ان شاء الله ابو حسن اليوم كلمني
منيرة وتستحثه عالكﻻم: ايه؟؟
ابو فارس ويستند ع ظهر الكنبة : يقول عازمنا بكرة ع العشا.. والله فيه الخير هالرجال يحب يجمع الاهل حوله
منيرة بفخر من اخوها : ايه اخوي دومه كذا الله يحفظه ويخليه.. اﻻ ماحددتوا متى عرس العيال ؟
ابو فارس:قبل فترة محمد (ابو حسن) عرض علي نخليه بالصيفية
منيرة: ايه احسن يكونوا البنات خلصوا الامتحانات وماوراهم شيء
ابو فارس:ايه العيال وينهم مااشوفهم
منيرة : فارس من رجع من الدوام صعد يرتاح لين وقت الغذا.. ولولوة وميساء بغرفهم ..
أبو فارس ويهز راسه ويتنهد : ايييه





عند هادي مارجع للبيت ﻷن عنده مناوبة اليوم ..بس جالس بمكتبه وبعد شوي بيروح يدور عالمرضى يشوفهم
هو تخصصه جراحة وهالفترة عنده كله اطفال
دخل عليه هلكاااان ويجلس بقوووة ع الكنبة السودا الجلدية : اووووف تعباااان اليوم المرضى ماوقفوا واحد ورا الثاني
هادي يستند ع ظهر الكراسي ويحك راسه بتعب : اييه عندنا وعندك خير
خالد ينسدح بنص جسمه ويغمض عيونه : بعد ماعندي حيل اوقففف ابدددد
عقد حواجبه : مو المفروض دوامك انتهى ؟؟؟؟
خالد ولسه مغمض عيونه : ايه بس اخذت مناوبتي اليوم معك مالي خلق اخذها بكرة واصير لحالي ... (وبقوووة)مع ذلك ماراح اقووم لمناوبات وﻻغيره تعبااااااااان
هادي يتنهد بتعب بعد : آآآه والله انا بعد تعبان ...بقوووم ادور عالمرضى واخلص واروح البيت
وفجأة ابتسم وهو يتذكرها بعد شوي بيروح لها.. يحب سوالفهاا وطريقتها في الكﻻم هههه
طلع من المكتب وراح يشوف مرضاه تارك ولد خاله شبه نايم ..





دخل اول غرفة ولقى الممرضات جالسين
تقدم لمريض اسمه احمد عمره 10 سنوات مريض بالكلية ..اشفق عليه يشوفه احيانا شلون يعاني ويتألم الله يشفيه
حط يده على راسه يمسح عليه : هاه شلونك اليوم حمووود
احمد رفع راسه له مبتسم : الصبح حسيت بوجع بس الحين احس احسسن
هادي مبتسم له : ماعليه حبيبي تحمل ان شاء الله قريب ترتاح
وجه نظره للممرضة اللي واقفة جنب سرير احمد :متى موعد عمليته ؟
الممرضة: بعد 8 ايام دكتور
هز راسه ب أيه وطلع يمشي للغرف الثانية يشوفهم
الممرضة : واااااي بنااات بمووووت
الممرضات الثنتين يضحكون عليها ﻷنهم يعرفوها حاطة عينها عليه : هههههه
: والله احس احيانا قلبي بيوقف اذا اشوفه (وبصوت رومنسي) احس ان حبه سكن في قلبي آآه ياقلبي العاشق
الممرضة 2 (رحاب) :ياااخوفي تطيحين وتتعورين من هالحب يافاتن
فاتن بشهقة : فال الله وﻻفالك .. تفائلي خير
(وبمﻻمح شبه حزينة ) يعني بنات صدق ماحسيتوا فيه يهتم لي او شيء؟؟ او ع الاقل ينظر لي ؟؟
الممرضة رحاب بتفكير : اممم بصراحة وبدون زعل ﻻااا
اصلا هو احسه مايناظر احد مدري متكبر او مغرور
فاتن بدفاع عنه: ﻻحرااام عليك رحاااب والله انه متواضع وحبوب وانتي شفتيه قبل شوي مع احمد شلون كان ..(وبحالمية)بس هو غير عن كل الشباب حلووو وذوووق وجمااال وماعنده حركات الشباب يااااااه كله على بعضه يجننننن
الممرضة3 (سوسن) تحترم الدكتور هادي بس تبي تقهر فاتن : انا اشوف ماعنده ماعند جدتي ..عادي يعني مافيه شيء مميز وبعدين ﻻتصيرين واااثقة فيه مررة يعني معقولة شاب وعنده المال والجمال بنظرك مايستغل هذا الشيء ويكلم بنات او غيره !!!!!
فاتن بنظرات قهههر منها وقلبت وجههااا عنهم تعرفهم اذا مسكوها كﻻم عليها ماراح تفتك فسكتت عنهم وهي بداخلها واثقة انه مايسوي اي شيء من اللي قالوه





دخل عليها وهو راسم ابتسامة حلوة على فمه.. هو تعمد انه يمرها اخر وحدة علشان ياخذ راحته
شافها مستلقية ومسنده ظهرها ع المخدات وراها وتتصفح كتاب فيه رسومات
:شلون القمر اليووم؟
رفعت راسها بقوووة وابتسمت ابتسامة طفوليه خجولة :زينة
عمرها 7سنوات بنوتة صغيرة وحلوة سوالفها توسع صدره
جلس ع السرير بجنبها ومسح ع راسها بخفيف: ايه وشنو سويتي اليوم
لتين وترفع له الكتاب تراويه اياه: اشوف الرسومات اختي لجين جابته لي امس ..مرررة حلووو الكتاب (وابتسمت بخجل)
هادي: ايووة .. وخلصتيه شفتيه كله؟؟
لتين تاخذ نفس عميق وتحكي بحماس: قربت اخلص اذا خلصت منه بعطيك اياه تاخذه وتشوفه
ضحك عليها من قلب .. هالطفلة بريئة وبراءتها هي اللي شدته لها : ههههه طيب بشوفه واذا اعجبني راح اخذ مجموعة ثانية مثله
هو مايهتم بصراحة لﻷطفال بزيادة وماخطر في باله يشوف شنو اهتماماتهم بس من شاف لتين حس انه بدا يهتم لها مو لشيء خاص بس ﻷنها خلته فجأة يشتاق انه يكون اب ويصير عنده بنت مثلها يدلعها .. اشتاق يحس بمشاعر الابوة كيف تكون
بس مين اللي بيختارها تكون ام لأوﻻده وهو مافي باله اي وحدة مايحس للحين ان في بنت جذبته
قطع عليه افكاره صوتها
لتين بحمااس لدرجة كانت بتقوم من السرير: بيعجبك ..لجين تقول ان الكل يحب هذا الكتاب ويشتريه (وطالعت فيه بعيونها الواسعة وتبتسم بطفوليه ) يعني ماراح تلقاه موجوووود
هههههههههه ضحكتني طريقة تدويرها لفمها في نطق الواو
والله البنت سوالفها اكبر منها بس هم .....بريئةةةة
: تبيني اقول للجين تشتري لك ؟؟؟
هالمرة صدق ضحك من قلب عليهاااا يااعيني يعني انا ماراح اقدر اشتري مجموعة من هالكتاب والأخت لجين بتقدر؟؟؟؟
هو ماشاف اختها لجين اللي تتكلم عنها ﻷن بفترة الزيارات ينشغل في مكتبه بس لمح مرة بنت جات تزورها ومااهتم لها بذاك الوقت




سارة رجعت من الكلية وصعدت لغرفتها ع طول وقالت لهم ﻻينادون عليها وقت الغذاء ﻷنها اكلت بوقت البريك
مخفضة الاضاءة ومستلقية ع السرير ..شغلت المسجلة تسمع لموسيقى الحانها هادية وشجيه
حاضنة مخدتها الصغيرة واللي كانت على شكل قلب وردي وعايشة بجو رومنسي وفي فكرها شخص واحد بس...
آآه ياترى شنو يسوي الحيين ..معقوولة يفكر فيني مثل ماانا افكر فيه؟؟(ابتسمت على هذي الفكرة)
ومسرع ماانمسحت ابتسامتها وهي تفكر انه وممكن مايدري عني ؟؟؟؟
او ممكن في حيااااته وحدة !!!!!!؟؟؟؟ ممكن ليش ﻻااا
هو رجل ويخرج ويصادف رغم عنه اشكال من البنات معقولة مامر في حياته بتجربه حب او ع اﻻقل اعجاب !!؟؟
على هذي التساؤلات نزلت دمعة حارة من عينها وسالت ع خدها
انا ﻻزم اشوف طريقة واعرف مشاعره ..صعب اعيش نفسي سنين بوهم واصحى بعدها على صدددددمة ..بس شلون بعرف ؟؟؟!!







في بيت ابو فارس
لولوة : يمةةة شنو مناسبة عزيمة خالي محمد
منيرة وهي تحط دلة الشاي والاستكانات ع الطاولة : بدون مناااسبة خالك من يومه وهو يحب يجمعنا
لولوة بابتسامة ناعمة: ايه .. بيت خالي جاسم(ابو محمد) بيروحون بعد؟؟؟
منيرة :اكيييد يمة
لولوة مبسوطة انها بتروح بكرة بيت خالها وبتشوف حسن .. صار لها كم يوم ماشافته ﻷنه مايطلع من الدوام اﻻ متأخر
بس استغربت انه اذا يكلمها ماجاب لها طاري العزيمة ...اممم يمكن نسى!!؟؟
خليني اتصل به بالمرة اسمع صوته اللي وحشني
ع هالفكرة قامت من محلها بتروح غرفتها : عن اذنك يمةة شوي وراجعة
امها وتشرب شاي: اذنك معك




دخلت وقفلت وراها الباب ..جلست ع السرير وتحس بأنفاسها تتسارع ع انهم صار لهم مدة من ملكوا ع بعض بس للحين تحس بالتوتر والخجل اذا قرب منها او كلمته
مسكت الجوال وضغطت على رقمه بإتصال .. تسمعه يررررن بس مارد .. غرررريبة
شنوو فيه؟؟؟؟هي اذا اتصلت يرد ع طووول
توها كانت بتسكر بس
:هﻻ قلبييي
صوته كان همس وهادئ وهو يقولها(قلبي) بس باين ان فيه شيئ
:عمرري ..وينكك ..
بتوتر: ه هﻻ حسن
قاطعها : حسن كذا حافي؟؟ مافي كلمة حلوة هنا او هناك ؟
ابحثي يمكن تلقين ولو بالغلط طيب هههه
ضحكت بتوتر ع كﻻمه ونزلت راسها (ع انه مو معها بس تخجل دايما من كﻻمه): هههه طيب
ضحك عليها .. هو يدري عنها خجوله بزيادة بس يبيها تتعود عليه من اﻻن .. مايبي خجلها يستمر معه لوقت تكون في بيته ﻷنه بيكون حاجز ومابتخليه يقرب منها
بخوف عليه : شنو فيك؟؟ صوتك مبحوح
: ابد سﻻمتك .. شوي صداع واعراض انفلونزا قريبة
برطمت : ﻷنك تنام في برودة قوووية
: ايه مااعرف انام اﻻ كذا .. احس اني في القطب الجنوبي هههه
فجأة سكت وخطر ع باله : انتي ماتنامين في برودة
لولوة ببﻻهة : ويعني ؟؟
: ................
: حسن شفيك ؟؟
سمعته يتنهد : آآآه قاعد افكر ...يعني ﻻزم اعود نفسي انام بجو معتدل
ابتسمت : ايه احسن مايصلح برد مررة
ابتسم وهو يدري ان رده الحين بيخليها تسكت : ايه واﻻ كيف بعدين راح تنامين معي
حست بحراارة في جسمها وان وجهها صاااار احمر ماتوقعته يفكر في الامر من الحيين ..وصدق توترت وماعرفت شنو تقول هذا وهو ع التلفون اجل لو صار صدق شنو راح تسوي
بدون تفكير سكرت الجوال في وجهه بسرعة ومااستوعبت اللي سوته الا بعد مارمت الجوال من يدها .. غبية غبيه انا شسويت شنو راح يقول عني الحين.. الى متى راح اظل كذا اوووووففف
..وحتى ماسألته عن العزيمة وهي السبب الاول لأتصالي صدق صدق اوووفف
اما حسن ماعتب عليها بالعكس ابتسم وهو ينظر للجوال بيده بعد ماسكرته وعذرها بسبب خجلها الزايد ..بس ﻻزم يحاول يصير جريئ شوي معها ويخليها تتعود عليه وعلى قربه





قلم مجهول ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

باارت خفيف وقصير

أدوات الموضوع
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1