غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 31
قديم(ـة) 09-06-2014, 01:50 PM
صورة ديمٌو ! الرمزية
ديمٌو ! ديمٌو ! غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية : المشي على حواف الزجاج وترك المشي على التراب


بانتضارگ . .

اول مره اقرء لك روايه . .
وأن شاء الله اگمل متابعتها . .
حد النهايه

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 32
قديم(ـة) 09-06-2014, 02:34 PM
صورة شتات الكون الرمزية
شتات الكون شتات الكون غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية : المشي على حواف الزجاج وترك المشي على التراب


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها غغمآزه :$ مشاهدة المشاركة
بانتضارگ . .

اول مره اقرء لك روايه . .
وأن شاء الله اگمل متابعتها . .
حد النهايه





ان شاء الله



^^

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 33
قديم(ـة) 09-06-2014, 02:34 PM
صورة شتات الكون الرمزية
شتات الكون شتات الكون غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية : المشي على حواف الزجاج وترك المشي على التراب



:*،~سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم:*,~

& استغفر الله ربي وأتوب إليه&


البارت (2)

انفتح الباب وهم منصدمون من فتحته !!!!!

دخلت ووضعت تلكا يديها على خصرها وابتسمت بخبث
لهم وبهدوء: تعبان ولا خايف؟

الكل نظر إلى " بعضهم البعض منصدمين ومستغربين !

وثامر لم يتحملها حتى نهض واغلق الباب ومسكها من أكتافها وبغضب

وما بين اسنانه: أقسم بالله العلي العظيم خالق السموات والأرضين إذا
قلتي لأبوي......ما راح يحصل لك خير....

قطبت على حاجبها وحاولت تُفلّت نفسها منه وهي تتأوه من الألم
وتكرر: اتركني.....مجنون......اتركني....

أتى إليه سامر من خلفه وابعده عنها بكل قوة وهو يقول: ثامر جنيت....
اتركها.....هذي بزر....

غلا بدموع : أنا بزر.....هين .....والله لأوريكم.....والله ...(وبشهقة بكاء)
هأأأأ.....اهىء .....والله ....لا أطلع الكره ....من عيونكم....

ثم اتجهت إلى الباب ستخرج

واركض ماهر إليها اغلق الباب ومسكها بهدوء: غلا....العقل ...

غلا ببكاء: اهىء اهىء.....وخر عني...اهىء اهىء...

ثامر بكره: خلها مجنونة.....خلها....

ماهر نظر إلى أخيه وبحده: ثاااااااااااااامر.....

ثم اجبر أخته على الجلوس في الكرسي ومد يده ليقدم لها منديلًا

وبهدوء: ترى ماله....داعي هـ البكاء....

غلا طأطأ برأسها وهي تبكي بكاءً شديد رفعت رأسها له

وبألم وغصة: أنتوا ....ليه تكرهوني..؟

ثامر جلس على السرير وابتسم بسخرية وهو ينظر
لها وبحقد: لأنك ......يا حبيبي.....

صرخ في وجهه سامر: ثاااااامر......أتقي الله في أختك.....

غلا نظرة إليه وبحيرة وخوف: لأني إيش.....؟....هاااااااااا...!

ماخر مسك يدها ليهدئها وبحنان: ولا شيء...

كانت أفكارها مشوشة بل أفكارها ذهبت بعيدًا حتى ازدادت ضربات قلبها
من صحة ما تفكر فيه! بلعت ريقها نهضت من على السرير
وبألم نظرة إليهم وأشارت إلى نفسها: أنا أختكم صح؟.....(ثم مسحت على
رأسها بجنون)....أقصد أنا أمي عليا وأبوي عناد صح...؟

ثامر فهم ما تقصده وبلا مبالاة: وللأسف إيه....أختي أنتي أختي لا يشطح
فيك الخيال..

ماهر بعصبية نظر إلى أخاه المنزعج: ثامر لمتى يعني...؟

غلا ببكاء: طيب أجل ليه ؟....تعملون فيني كذا ....اهىء اهىء

سامر بنفس عميق : غلا أنتي تتوهمين ....أنه حنا نكرهك....

ثامر بانفعال: لا جد ....حنا نكرها.....ونكرها فعايلها....

غلا لم تتحمل حتى خرجت من غرفتها....

ماهر رمى على أخاه الوسادة بكل قوة وعصبية : حمار أنت.....ما تفهم

ثامر أبعد الوسادة عنه: خلها تولي....
سامر بيأس : بروح أتروش....بس اففف...


×
×
دخلت إلى غرفتها رمت نفسها على السرير حضنت وسادتها بشدة

وهي تبكي لا تعلم يسودها شعور كره أخوتها لها !!!

لا يتحملون أي تصرف منها لا تعلم لماذا؟

تشعر ان هناك لغزٌ في هذا الكره

بكت وبكت كثيرًا تعتقد يكرهونها بشدة

انفتح الباب عليها ليتجرأ الضوء للدخول إلى غرفتها

من دخل عليها؟؟؟؟؟

اقترب وجلس بالقرب من السرير وضع يده على كتفها وبهدوء: غلا

خبأت رأسها تحت الوسادة وبصوت مخنوق: اطلع برآآآآ....اهىء اهىء

طبطبت على كتفها وبابتسامة: ما خبرتك حساسة لهدرجة.....ترى
ثامر ما يقصد....

تعالت شهقاتها حتى نطقت: اهىء اهىء.....شكلي جماد ما عندي اهىء
احاسيس...اهىء اهىء.....ابقى افهم ليه تكرهوني...؟

ابتسم أكثر وابعد يده عن كتفها: طيب قومي...وكلميني عدل.......قومي
يا غلا ...وأقولك ليه...؟

نضهت بسرعة بوجهها المحمر وعيونها التي بدأت بالانتفاخ و
برجاء: قولي الله يخليك....

ضحك بخفة عليها: هههههه...من جد أنتي غلا ....؟..ولا وحده ثانية ..؟

غلا انصدمت منه بل بكت وبدأت كـ الطفل تمسح دموعها وكأنها طفل
: اهىء اهىء.....

أبعد يديها عن وجهها وباستغراب: غلا ترى والله ....ماله أمه داعي
هـ البكاء ....أظن الروايات اللي تقرينها دمّرت عقلك خلتك تفكرين
أنك منتي بنتنا وأختنا وحنا نكرهك...؟

غلا بصوت عالي: بس أنتوا تكرهوني....ولا تدخل هذا بهذا ....كلكم
يا التوأم تكرهوني...
ابتسم أكثر: وربي نحبك....يا غبية أنتي أختنا....لكن اليوم والمشكلة
(نظر إليها بنصف عين)......أظن سمعتيها صح؟....(وبجدية)....ضيّقت
صدرنا.....

هدأت قليلًا ومسحت باقي دموعها

طبطبت على يدها وبهدوء أكثر: غلا ...لو بتاخذين من أقل كلمة وزعلين
على شانها ما راح تعيشي بسلام...

غلا بنفس عميق: طيب....

لم تكمل حتى قاطعه : لا قولين شيء....اذكري الله وقومي غسلي وجهك
.....(وبمزح أشار إلى نفسه).....عرفتيني منو أنا.....؟

غلا ابتسمت له وسط حرارة وجهها من البكاء: اكييييييييد سامر....

ضربها بخفة على رأسها وبهدوء: شاطرة......وأخيرًا بديتي تفرقين بينا..

غلا بجدية : شوف....أنا ما أفرق بينكم يعني......ساعات ما أعرف بس
الآن عرفتك من هذا (وأشارت إلى الجرح الذي بخده)

سامر وضع يده على خده وبهدوء: ماعرف.....متى راح يتشفى صار لي
أسبوع .......من جرحني العلاق....(علاق الملابس الحديد*)

غلا باهتمام: حط له مرهم جروح....
سامر بابتسامة أشار لعيناه

غلا ابتسمت ونهضت إلى دورة المياه

سامر تنهد بضيق: الله يهديك يا ثامر....




ذهب بجانبها رفعت رأسها بصرخة: أريييييييييييييج

اقترب منهم وأزاح عن وجهه القناع وبخوف رفع رأس

أخته ونظر إلى الجوري: قومي جيبي مويه

الجوري دون شعور نهضت مسرعة للمطبخ حتى تأتي بالماء
أخذة الكاس من الدرج المخصص للكاسات حتى توجهت إلى البراد
ويداها ترتجفان خوفًا على أختها
سكبت الماء وركضت إلى الصالة
واعطت أخاها الماء

وسكب جزؤٌ من الماء على يده وأرشح وجهها به وأعطاها كفوفٍ
خفيفة حتى استيقظت وهي تكح وتردد: جني....الجوري.....جني

رفع رأسها وبانفعال: ما هوب جني أنا لابس قناع ...أنا...

حركت رأسها بـ لا......وهي تبكي وتبلع ريقها بكل صعوبة

الجوري وضعت يدها على قلبها وبعصبية : يا غبي....وش هـ المقلب
السخيف....

مشعل ابتسم وبهدوء: حبيت اعمل أكشن بس ما توقعت يصير كذا...

أريج أخيرًا تحدثت بصعوبة وضربت اخاها وبعتب: ما تدري أنه فيه
ناس يموتون من المقالب اللي زي وجهك....

مشعل بضحكة خفيفة : هههههههه

أريج نهضت من على الأرض وبكل عصبية : وربي طيّحت قلبي هنا
(وأشارت إلى الأرض)

مشهل ذهب إلى المكان الذي أشارت إليه ومدّ يده لأخذ شيءٍ ما

ورفع يده إلها وبعبط: هذا قلبك ....يله رجعيه مكانه...

أريج بقهر ضربت يده وبصراخ: كلب......وعقاباً لك تودينا أنا
والجوري....المكتبة لجل نقضي للمدارس....

مشعل بضحكة: هههههههههههه.....ترى باقي شهر ...على المدارس

الجوري توكأت على كتف أختها وبحده: وحنا نبقى ...نقضي الآن....

مشعل حكّ رأسه وبحيرة : طيب....أمي وأبوي....

أريج بابتسامة خبث: خلهم علي....أنا أقنعهم....

مشعل بدون نفس وبهمس لنفسه: إيش يفكني منهم...؟

الجوري بصوت عالي: وش تقول....؟

مشعل بابتسامة مصطنعة: أبد ولا شيء.....يله خواتي العزيزات....
تجهزوا.....

أريج نظرت غلى أختها وبدلع: يله حبيبتي.....أمشي الكبار قبل الصغار

الجوري بحركة تقهر أخاها قبلت خد أختها ومسكت يدها: ياي على
الذرابة......مرآ مؤدبة ...خيتو....

مشعل نفذ صبره وبصرخة: يله ولا وربي.....

أريج رجعت له بخطوات النذالة وبحده قاطعته: أقول لأبوي....سالفة
المقلب ....لجل يعلمك كيف تخوفني...؟

مشعل بلع ريقه يعرف عصبية والده وبابتسامة: خيتو حبيبتي...يله روحي
بسرعة لجل يمديك الوقت..

أريج ضربت كتفه وغمزة له وبنذالة مستمرة
قاهرة لمشعل: إيوه .....كذا شطور الورع ...

فتح عيونه على الآخر وأشار لنفسه: أنا ورع ....(وبعصبية )....لهنا وخلاص.....يا ريا وسكينة .......روحي قولي لبوك ...ما نيب خايف
من وجهك ...يا بزر....

أريج فجأة بصراخ وبكاء: يبـــــــــــــــــــــــــــــــــــه

مشعل والجوري دخلوا في صدمة

أريج بصراخ مستمر: يبــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــه

نزل والدها مسرعًا من على الدرج ووالدتها خلفه نظر إلى ابنته

وذهب بجانبها وبخوف: وش صاير؟؟؟

أريج تمثل الشهقات والبكاء لدرجة وجهها أحمر وكأنها تبكي بالفعل!
لو ذهبت في مجال التمثيل لأخذة جائزة الأوسكار: اهىء اهىء.....آآه


ام مشعل بحيرة : وش فيك تبكين...؟

مشعل إلى الآن منصدم


الجوري فهمت ماذا ستفعل أختها؟؟؟

أريج ببكاء: مشعل ........يبه......مشعل ضربني.....اهىء اهىء....

مشعل أشار إلى اخته منصدم مفجوع من تمثيلها
بلع ريقه وبتبرير وتوتر: كذااااااااااااابه.......أقسم لكم بالله .....كذابه
حتى أسألو ا ........الجوري ....(وأشار إلى الجوري)

الجوري تكتفت وبخبث نظرة إلى مشعل : لا ما هيب كذابة !!!!!

ام مشعل بعصبية : كيف تمد يدك ...على أختك....

بو مشعل بصراخ: مشعل ...وبعدين معك تضرب وتكذب بعد...؟

مشعل أخذ نفسًا عميقًا واضح ان الكل ضده وتحلى بالصبر

وبهدوء وهو ينظر إلى أريج : يبه .....اقسم لك بالله أني ما ضربتها

بو مشعل يشير إلى ابنته وبحده: وهـ الدموع....اللي بعيونها.....مشعل
جنيت......تمد يدك .....على أختك وصار بعقلك....

مشعل بنرفزة: يبه .....قلت لك بناتك كذابات.....هم .....عاملين كذا
لجل إيش.....ما راح أوديهم المكتبة

أريج ما زالت في كذب بكائها اما أريج الجوري تحاول أن لا تضحك

بو مشعل بغضب: والله إن ضربتها ....ولا ضربت الجوري...ما راح يحصل لك طيب....

مشعل انقهر نظر إلى أخته وبحده: دموع التماسيح ...خليها تنفعك ....يا الكذابة ....

ثم خرج...

الجوري نظرت إلى أريج نظرات الانتصار وبادلتها أريج بتلك النظرات


ام مشعل طبطبت على ظهر أريج وبهدوء: اسم الله عليك....خلاص اهدي اهدي...

أريج مسحت دموعها التي حاولت في انزالها بجهد وجهود وركضت إلى الدرج

بو مشعل بنفس عميق: الله يهديك يا مشعل....





^^^^^^^^


لا اعلم ما الذي حصل لي؟ عندما رأيتها في مدرستنا آه أشعر بشوقٍ قاتل
لكي أراها ولكن أكرهها في الآن نفسه بسبب أسلوبها معي فهي تفكر أنني
من (الشواذ) والعياذ بالله وأنا لم أكن كذلك بل أكره هذه الفئة ولكن أحببت
أن أكون صديقة لها وهي أفهمتني بالصياغة الخاطئة جلست على السرير
أخذة هاتفي
وبهدوء: ألو.........أخبارك مروة؟

مروة بابتسامة: الحمد لله أخبارك أنتي.....؟

أخذة نفسًا عميقًا : ما نيب بخير

مروة قطبت على حواجبي وبتعجب: ليه؟......وشفيك...؟

نهضت من على السرير واتجهت بجانب النافذة وبتنهد: ابقى اشوفها؟؟؟

مروة لم اتمالك نفسي حتى بدأت بالضحك: هههههههههههههههههه

أبعدت عن ّاني الهاتف وبعصبية : وجع إن شاء الله ......على إيش الضحك؟

مروة بنفس عميق: وتقولين ما تحبينها ؟....يا أحلام!

أحلام بنرفزة: وش تخربطين أنتي .....مجنونة أحبها؟

قاطعتها بكل حده: إيوه.....تحبينها ...لدرجة اشتقتي لشوفتها...

أحلام بطرد هذه الأفكار: أعوذ بالله....مستحيل بس أنا ارتحت لها

مروة رفعت حاجب وانزلت الحاجب الآخر : بس هي...ما تبقى صداقتك

أحلام بهدوء: براحتها ....بس انا ما أحبها حب اللي في بالك ...أنا احبها
كأخت وربي يشهد علي...

مروة بخبث ممزوجًا بالجنون: بعدين يتحول هـ الحب إلى .....

قاطعتها بغضب: مستحيل أحط نفسي في مكان يسمى الشذوذ ...ومستحيل
أعرّض نفسي لغضب ربي....

مروة بسخرية : أجل مرة ثانية ....لا تتصلين علي وقولين اشتقت لها...

أحلام اغلقت الخط في وجهها ورمت هاتفها على السرير وبملل: استغفر الله ....العتب علي أنا اتصل عليك....

رميت نفسي على السرير وأغمضت عيني وبهدوء: يا رب أنك تحفظها من كل شر .....والله أنا احبها كأخت ...والله مو قصدي شيء ثاني...وربي...


دخلت عليها بكل إزعاج ودون استئذان ودخلت ووضعت يديها على
خصرها وبهبل: أحلام قومي خطيبك ....جاء....

احلام نهضت مفزوعة ومتعجبة : خطيبي !!!!!!!

حركت شعرها باهمال وبملل وهي تمضغ العلك: اوووه....أقصد اللي بكون خطيبك...

أحلام تقدمت بخطواتي بكل اهمال وانا مقطبة لحواجبي وبتسائل: بكون
خطيبي ؟....مين تقصدين .....إلهام جاوبيني...!

إلهام بملل: اوووه......ما اعرف سمعت أمي تقول أنه هـ الحرمة اللي جاية ...تبقى تشوفك.....او ولدها....بعد الموافقة ....بعدين يبقى يشوفك هو.......يعني النظرة الشرعية ...

أحلام بهدوء: طيب روحي....وقولي لأمي ...أحلام نايمة...

إلهام بضحكة خفيفة : هههههههههه


أحلام بتعجب: على إيش الضحك....؟

إلهام بعدت شعرها من على وجهها: لا ولا شيء ...عن اذنك...

أحلام رجعت إلى السرير جلست عليه وبحده : يله روحي.....فارقيني...

إلهام اغلقت الباب بكل قوة

أحلام بتعجب: منو هذي.....اللي جاية ...؟

*
*
*
ضحكة بخفة : ههههههه الله يسلمك يا ام ناصر....

ام ناصر ابتسمت وبهدوء: إلا فينها أحلام ....يا ام احمد....

أم أحمد بتوتر نهضت من على الكنب وبهدوء: عن اذنك ...بروح أشوفها

ام ناصر نظرت إليها بملل: أذنك معك...

ام ناصر ذهبت عنها واتجهت إلى الدرج وهي على عجلة من الصعود
حتى وصلت لآخر الدرج ورأت ابنتها إلهام وذهبت إليها ومسكتها
من كتفها الأيمن وتحدثت لها ما بين اسنانها: فين احلام...؟

إلهام قطبت على حواجبي وبألم : آه......اتركي يدي يمه يألم ....

ام أحمد تركت يدها وبحده: قلتي لها ولا ...؟

إلهام بحيرة وبكذب: هي نايمة ...يمه...وشكلها مريضة فيها حرارة ....

ام احمد وضعت يدها على خديها وبعصبية : يا ربي....وش السوات...؟

ثم اتجهت بجانب الغرفة وضعت يدها على مقبض الباب حتى جعلته
للأسفل وفتحته ودخلت بسرعة ووجدت أحلام جالسة على السرير
نهرتها وبكل غضب: هذا اللي تقول مريضة .....

وذهبت بجانبها حتى مسكت معصم يدها وبنظرات حاده: قومي أقول لك
قومي اجهزي ....وانزلي للحرمة....

أحلام سحبت يدها بقوة وبألم : يمه ....ما ابقى ......بعدين أنا توني صغيرة على الزواج ....

صرخت في وجهها وبعصبية وصراخ: لا وربي راح تخذينه .....وغصبن
عنك.....إيش تبقيني أعمل أخليك عندي....لا يا حبيبي كفاية هبل وجنون
يا أحلام ...كفاية !!!!


أحلام نهضت من على السرير وبدموع وبعدم فهم : أي جنون وهبل ..يا يمه.....

ام احمد ضربتها على ظهرها وبقهر: أي هبل وجنون هاااااااا؟.....و عمايلك اللي بالمدرسة ....يا قليلة الأدب....

أحلام بدموع وانهيار ورجاء: يمه.....وربي ...أنا ما نيب ...مثل ما انتي فاكرة .....وربي كذب ....كذب أنا ما نيب (وبصراخ)...شاذة ....

ام احمد رفعت يدها وبكل قوة انزلتها على خد ابنتها: جب....واخلصي
روحي إلبسي زي الناس وانزلي (وأشارت إليها بتهديد في وسط
عمعمت دموعها).......وربي لو ما نزلتي بعد خمس دقايق ما حيصل
لك طيب...

ثم خرجت من الغرفة

إلهام بتعجب وصدمة: شاذة معقووووولة ....

أحلام ببكاء حتى وجهها أصبح محمر وبصراخ: لااااااااااااااا

إلهام احتقرت اختها حتى أنها شعرت بالغثيان من ذلك : قذرة....

ثم خرجت من غرفتها


أحلام بدموع ذهبت إلى دورة المياه وهي تردد: وربي ما نيب مثل ما يفكرون .....اهىء اهىء...





كنا في السيارة وصلنا إلى باريس كنتُ في غاية تعبي مللت بل طفشت
من هذا الضجر نظرت إليه ! يا له من مغرور ومتعجرف وددت لو أبرحه
ضربًا وصلنا إلى فندق مونتا لامبير كنت في سرحاني وأنا انظر إليه ولم
اشعر فأنا متندمة على موافقتي عليه وسمعت صوته الحاد: انزلي وصلنا

حتى اخذة نفسًا عميقًا ونزلت وتبعته في خطواته وتبعته في خطواته
حتى دخلنا إلى الفندق وذهب إلى الاستقبال وأنا مكثت في مكاني
المخصص بالقرب من الاستقبال على الجانب الأيمن حتى أخذة البطاقة
وأشار لي ان اتبعه وتبعته بخطواتي بكل اهمال ومن ثم دخلنا إلى الشقة
المخصصة رميت حجابي على الكنب ورميت نفسي على الكنب بكل
اهمال

رعد أتى أمامها حتى اعتدلت في جلستها وبهدوء: أنا طالع ....

امل بملل وهي تنظر إلى أطراف أصابع يدها: شيء جديد يعني....

رعد لم يهتم لاستهزائها اخذ نفسا عميقا وبحده: لا تطلعين مكان ثاني طيب...

أمل ابتسمت بسخرية : لا مو طيب....

رعد قبض على يده وتحدث ما بين اسنانه: وشفيك انتي ما تفهمين ...؟

أمل نهضت بكل عصبية وضربت بيدها على الكنب وهي تنهض وبملل

وهي مقطبة على حاجبيها وبجنون الحديث: لا ما افهم ....(ونظرت إليه بحده).....والأن ابقاك ترجعني ...للسعودية ...

رعد ضحك بكل قوة ورمى نفسه على الكنب ووضع قدمه اليمنى على اليسرى
واتكأ على يده ونظر إليها ببرود: ههههههههه.....إيش قلتي حبيبتي...؟

أمل بكل نرفزة وانهيار وانسياب الحديث والكلمات: ابقى ارجع السعودية
(وبحده).....ما نيب طايقة نفسي معك....

رعد نهض وتقدم بخطواته لها وبحده: والله عاد....مو شغلي متى خلصت
الشغل اللي هنا رجعت .....يعني ...(وأشار إلى رأسه)...بكيفي...

أمل ابعدته بيديها بكل قوة وذهبت عنه...

رعد بصرخة: أمل.....


أغمضت عيناها وأخذة نفسًا عميقًا وبلعت ريقها وتحاول أن لا تنزل

دمعتها على خديها ولا تنكر أمام هذا الغموض بالنسبة لها

رعد مشى بخطوات الغضب والعصبية وهو مقطب على حاجبيه
وصل إليها لفها عليه من كتفها وبكل سرعة ولم يعطيها أي مجال
حتى رفع يده وبكل قوة سطر خدها الأيمن حتى ألتف وجهها إلى الجهة
اليسرى بكل قوة !!!!!

وهي منصدمة واجتمعت الدموع في محجر عيناها ونظرت إلهي بنفس
متسارع وهي واضعه يدها على خدها لم تتحمل ذلك الألم تشعر أن نارًا
تشتعل في خدها بلعت ريقها وهي تنظر إليه مستغربة لفعله وغموض
تصرفاته تحدثت بهدوء بعدما رفعت يدها عن خدها وبدموع ولكن
مسحتها بكل عنف وبرجفة الحديث: اعترف ...أنت مجبور على الزواج هذا ....

رعد نظر إليها وإلى اصرارها الحاد الذي يسبب لها الأضرار والمشاكل

ابتعد عنها وبصوت عالي : ما فيه أحد يجبرني...على شيء....أنا ما ابقاه

قاطعته وهي تصرخ: أجل ليه تعاملني كذا...؟

رعد نظر إليها باشمئزاز: كيفي.....ولا تدخلين في شيء ما يخصك!!!!

امل بانفعال : لا ما هوب على كيفك والآن ابقاك تطلقني ...

رعد ضحك بخفة : ههههههههه أحلمي أني اطلقك....

أمل أخذة المزهرية من على الطاولة وكأنها تريد الانفجار حتى رمتها على
الأض وانكسرت وهي تكرر بصراخ: أكرهك....أكرهك.....أكرهك ....

ورفسة الطاولة واتجهت إلى غرفتها وهي تركض وجهها محمر...

رعد طأطأ برأسه رفعه وبهدوء وغموض: الله يصبرني بسس...

ثم خرج من الشقة بأكملها وصعد في المصعد اسند نفسه على الجدار
الخلفي أغمض عينيه وتنهد بضيق قاتل لقلبه : آآآآه...

ثم مسح على رأسه وفتح عيناه وبهم : تسرعت بها الزواج ....وكثير بعد


دخل في ضوضاء الندم وإعادة الحسابات من جديد غرق في أحلامه

لو فقط لم يتزوج من ابنت خالته ! سمع رنين هاتفه بنغمة تدل على أنها

من الخارج بلدة فرنسا وضع يده في جيبه أخذه

وبهدوء: ألو ...أهلين ...

كانت في السيارة ومعها أختها تحدثت معه : أخبارك رعد...؟

رعد ابتسم حتى انفتح الباب وخرج متجه للباب الرئيسي

للخروج: الحمد لله...أخبارك أنتي؟...(حتى دخل سيارته)

تنهدت بضيق: بخير....(وبخوف)....رعد...

رعد ركز على طريقه ولكن استشعر تردد أخته وفي حديثها الأخير

وبهدوء: حنين .....حبيبتي ...وش فيك...؟

حنين نظرة إلى أختها التي تشد على يديها وكأنها تقول لها (توكلي على
ربك يا حنين).....وبغصة : أنا عملت التحاليل ....بسبب هـ الآلام
اللي في راسي ...(وببحة).....خايفة من النتائج....

رعد انعطف يمينا وبهدوء: وحدي الله ....يا حنين ...اتكلي على ربك
وإن شاء الله خير لا تخافين ....

حنين مسحت على وجهها وسمعت أختها: عطيني أكلمه...

حنين بهدوء: رعد حنان ...تبقى تكلمك ...

رعد وقف عند الإشارة الحمراء: طيب...

حنان أخذة الهاتف النقال من يد أختها أو عفوًا توأمتها...

وبابتسامة تخفي فيها خوفها على توأم فؤادها: هلا رعود...أخبارك ...
شوف ترى ....حنين تكبر الموضوع .....ولا فيها شيء لا تخرب عليك
شهر العسل .....بس لا تحاتيها ...تطمن...

رعد ضحك بخفة بسيطة حتى رأى الضوء الأخضر وسرى على الدرب

الذي يريده: ههههههههه الناس تسلم ....بعدين تحكي اللي تبقى ...

حنان بضحكة خفيفة : هههههههه ...المهم عاد....

رعد بجدية : حنان.....جد تطورت حالتها أكثر من قبل....

حنان نظرت إلى أختها بربكة : هاااا......لا تطمن المهم سلم لي على امل
وشوف جيب لي هديتي انا وحنين....

حنين ابتسمت لأختها من خلف الغطاء.....

رعد بهدوء: تعالي الآن ....أبوي جنبكم ....

حنان بهبل: لا حنا بالسيارة طالعين مع السايق.....بروح المول...

رعد بعصبية : ولا رافعة صوتك وكأنه أخوك ...اللي يسوق.....مو واحد
غريب...

حنان باعناد: عادي يا اخي.....تراه مثل اخوي....

رعد بغضب: هين ...او....

لم يكمل حتى اعترضت طريقة سيارة لم تكن سوداء بل لونها احمر سبورت قطب على حاجبيه ووقف وبهدوء: حنان أكلمك بعدين ....

حنان : تعال....هي.....اسمع....

لم تكمل حتى اغلق الخط في وجهها ونزل من السيارة تقدم بخطواته

أمام هذه السيارة الغريبة لفعل من بداخلها!

خرج رجلٌ ذو زي رسمي!!! خرج بخطواتٌ متألقة تدل على الشخصية
المهمة تحدث إليه بالفرنسية وهو يقدم له ظرف ذهبي

وبهدوء: سيد تشارلي بِنْ يدعوك إلى العشاء الليلة .....في منزله (ثم أعطاه الظرف)

رعد قطب على حاجبيه بلع ريقه وبنفس الهدوء: حسنًا أخبره بأنني سو آتي إليه ....

حرك رأسه بنعم ثم ركب إلى سيارته لم يأخذ إلا ثوانٍ معدودة حتى ذهب عن انظاره

أما رعد مسح على رأسه وبنفس عميق: مالي خلقك يا تشارلي ...

ثم ركب سيارته!!!



&
&



كان الثلج المتساقط له دورٌ كبير على حالتي النفسية كنت في غرفتي
أتجهز للذهاب إلى العمل لفّيت الحجاب الأسود على رأسي ولبست
الشال ووضعته على رقبتي أخذة معطفي الوردي ولبسته اخذة حقيبتي
ومن ثم خرجت لكي انزل للصالة رأيت والدتي جالسة وتحتسي القوة
ابتسمت لها وباللكنة واللغة الانجليزية البحتة

مترجم: صباح الخير يا امي...

نظرت إليها وابتسمت : صباح النور....امممم....أراك على عجلة في الذهاب....إلى العمل....

روز لبست القفازات بسبب البرودة وبهدوء: نعم بالأمس تلقينا جريمة
أخرى لا بد من التحقيق فيها....

ام روز شربت القليل من القهوة وبهدوء: حسنًا اذهبي حفظك الله .....

روز ذهبت إلى والدتها قبلت رأسها ويديها : مع السلامة...

ام روز بحنان: مع السلامة...

ثم خرجت واستشعرت البرودة القاتلة اتجهت إلى سيارتها ورأت قطعة
صغيرة من القماش على نافذة السيارة ملصقة فيها بكل إحكام أخذتها
وقرأت ما فيها بهدوء: لا تتعبي نفسك في التحقيق اقسم لكِ أنكِ
لن تصلي إلينا.

نظرت عن يمينها ويسارها تسارع نفسها بلعت ريقها ثم دخلت
إلى السيارة وانطلقت إلى مقر عملها أخذت هاتفها وبكل عجلة
تحدثت وهي تنعطف يمينًا بسرعة هائلة ....لم ترد عليها

عبست وجهها بقهر: تبًا لكِ...أيتها العنيدة...

لم فقد الأمل اتصلت مرة أخرى لعلها ترد عليها فـ هي في خوفٍ وحب لها
تعلم أن عملها قد سبب الإضطراب والخوف على من تحبهم وأخيرًا

أجابت دون نفس: نعم روز...ماذا تريدين..؟

روز تحدثت وهي مضطربة وتتلفظ بألفاظ جنونية وتنطق الحروف

بكل سرعة : تبًا لكِ...أيتها الساقطة ! لماذا لم تجيبي على في المرة
الأولى هاااااااا؟.......(وبصرخة)....أخبريني أين أنتِ؟...فإن كنتِ
في المنزل لا تخرجي...

ضحكة بخفة ومسحت على شعرها بملل: ههه...ولماذا ؟..هاااا


روز أخذة نفسًا عميقا قد امتلت من تصرفات هذه المراهقة الغبية
وبصيغة أمر : قلت لكِ .....لا تخرجي....وإن خرجتي ...

قاطعتها بحده: دعيني اخبرك....أنني خارج المنزل فهمتي....؟

روز بصدمة: لا تقولي أنكِ مع جيس...؟

سالي بخبث: بكل تاكيد...إلى اللقاء....(ثم اغلق الخط في وجه أختها)

روز ضربت على (الدركسون- الطارة) وهي تكرر: اللعنة .....اللعنة....

ثم مسحت على وجهها : يا لكِ من فتاة حقيرة....

وأخيرًا وصلت إلى مقر عملها نزلت من السيارة دخلت إلى قسمها

المخصص ذهبت إلى الاستقبال وبكل عجلة : استدعي لي دانيال ...الآن \
هيا...هيا ....

الآنسة بكل هدوء: حاضر سيدتي....

روز حركت رأسها برضى حتى توجهت إلى مكتبها دخلت ووضعت
حقيبتها على المكتب ونزعت الشال من على رقبتها رتبت حجابها
من جديد اخذة الملف تبحث فيه حتى طُرِقَ الباب ودخل

ابتسم لها: أهلًا روز كيف حالك..؟

لم تجيب عليه مدت يدها التي تحمل تلك القطعة الصغيرة من القماش
!

قطب على حاجبيه وأخذها وقرأ ( لا تتعبي نفسكِ اقسم لكِ أنكِ لن تصلي
إلينا)

وابعد نظره عن قطعة القماش ونظر إلى روز الخائفة: ما هذا ..؟

روز ضربت بيدها على الطاولة وهي تجلس ووضعت رجلها اليمنى على
اليسرى واتكأت على الطاولة بيدها وبغموض الحدث: وجدته على زجاجة سيارتي ...أريد أن اعرف من هو الفاعل ...لتلك الجرائم ..؟

دانيال جلس على الكرسي وبتفكير: اممممم...هل تعرفين ....ان تصوير

مشهد الجريمة الخيالي....ورسمه تدل على حنكة الفاعل ....

قاطعته بحده: وتدل على ان الفاعل هو نفسه ..الذي يكرر هذه الجرائم
البشعة ....(والتفت إليه بسرعة)......أريد الأدلة البيولوجية الآن ...

دانيا ل بهدوء نهض: انهضي ...وتعالي معي الغرفة المخصصة ...لتريها...

روز اخذة نفسًا عميقًا ثم نهضت معه قائلة: حسنًا....

_
_
_
_

عوووووووووووع عووووووووووووع حن حن حن حن


هذا هو جنونه كان يركض وفي يده صحن دائري ممسك بهِ ويدعي أنه الآن
يقود سيارته كان صوته عالي
يبلغ من العمر اثتنا عشر سنة ! رض إلى الدرج ثم صعد وهو يكرر في قوله الممل


حن حن

وفجأة صرخ: هووووووووووووووووووووووووووع

ليصتدم في...........

مسكه من أذنه وبعصبية : طول بعرض...جالس لي ف وفاجرن روسنا
هوع وحن ....انهبلت .....متى راح تكبر ...يا منصور....؟.

منصور صرخ: اتركنيييييييي....

خرجت اخته وهي في غاية عصبيتها: يا ليل.......وربي سهرانه ....ترى بموت....ابقى أنام ....(وبصرخة).....حيوانات انتم ...ما تفهمون ...يا عديمين ......(وبصراخ اكثر).....الأحاسيس....

منصور ألتفت إليها ووضع يده على خصره وبدلع: واو....ريمو...ما تحسي....نفسك بعير يزأر....

الريم انحنت على الأرض لتأخذ (الشبشب) وترميه عليه

وبصراخ: كلللللللللللللب.....

ساري ضحك عليها : ههههههههههههههههههههههههههههههههههاي

(وبتعجب)....وتعال الآن البعير يزأر هههههههههههه

منصور حكّ رأسه وبألم وهو عابس معالم وجه: آي ......الحقيرة .....
وأنت إيوه .....يزأر...[كيفي...

الريم عيناها في غاية الاحمرار وبرجاء: بلييييييييز.....ابقى ...انام ....مو عارفة .......انام والسبب...هـ الإزعاج...(وفجأة مسكت راسها)....آآآي


منصور بهبل: بدت ....اي ....وآه...وإيه....أقول بلا دلع....

ساري ضرب منصور على رقبته : وأنت يا ورع فارج ...

الريم بجدية قطبت على حواجبها: راسي والله اسكتوا...
أي .......آه




انتهى



تعديل وردة الزيزفون; بتاريخ 17-08-2014 الساعة 11:05 PM. السبب: تعديل بسيط
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 34
قديم(ـة) 09-06-2014, 06:40 PM
صورة خُزآمى الرمزية
خُزآمى خُزآمى غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية : المشي على حواف الزجاج وترك المشي على التراب


بدآية موفقة

بآين إنهآ حلوة

مآ تطولي علينآ

في انتظآرك :)


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 35
قديم(ـة) 09-06-2014, 07:26 PM
صورة أروى. الرمزية
أروى. أروى. غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية : المشي على حواف الزجاج وترك المشي على التراب


جميل..البارت
امم..
سالي عادي اذبحها؟
حﻻل فيها وربي
^
غﻻﻻ بعد عيني والله
يقهر ثامر.. أحس فيه شئ غريب..
^
أريج خبيثة هالبنت.. عجبتني
^
امل ورعد
أعتقد أن رعد مغصوب
&
ف انتظارك يالبا ♡♡♡

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 36
قديم(ـة) 10-06-2014, 12:58 AM
صورة جنون القدر الرمزية
جنون القدر جنون القدر غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية : المشي على حواف الزجاج وترك المشي على التراب


مره عجبتني آلروايه بس مره غامضه و الشخصيات غامضين أكثر

لازم أخذ وقت عشإن أحفظ الأبطال.لأنهم بجد يلخبطوا

انهيكي على إبداعك استمري

ودي♥♥

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 37
قديم(ـة) 10-06-2014, 11:17 AM
صورة ديمٌو ! الرمزية
ديمٌو ! ديمٌو ! غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية : المشي على حواف الزجاج وترك المشي على التراب


السلام


..
اريج كرهتهاا هي واختها الجوري . .
نذلاات خاصه اريج
..
روز . .
احسهاا تعبانه من اختها ومشاكلها وشغلها
خطيه
واختها :نسيت الاسم: حقيره جداً . .
أعتقد بالنهايه اختها تقرب تموت وتذكر افعالها . . وتعرف الدنيا ماتسوى !
..
غلا واخوانها
أعتقد انها صحيح مو بنت عليا ولا عناد . . يمكن تكون يتيمه
وهم تبنوها . . او تكون اختهم من الرضاعه بس واهلها ميتين
او تكون من امهم بس او من ابوهم بس ؟
..
امل وَ رعد
قصتهم شكلهآ نهايتها حب أو نهايتها طلااق
ويمكن مختلفه قصتك وبيطلقون بالنهايه




هذا مافي عقلي الان
وبِ إنتظار القادم

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 38
قديم(ـة) 10-06-2014, 11:16 PM
صورة شتات الكون الرمزية
شتات الكون شتات الكون غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية : المشي على حواف الزجاج وترك المشي على التراب


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها خُزآمى مشاهدة المشاركة
بدآية موفقة

بآين إنهآ حلوة

مآ تطولي علينآ

في انتظآرك :)


تسلمين

كلك ذوق

ان شاء الله ما راح اطول


كوني بالقرب

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 39
قديم(ـة) 10-06-2014, 11:18 PM
صورة شتات الكون الرمزية
شتات الكون شتات الكون غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية : المشي على حواف الزجاج وترك المشي على التراب


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ^roro^ مشاهدة المشاركة
جميل..البارت
امم..
سالي عادي اذبحها؟
حﻻل فيها وربي
^
غﻻﻻ بعد عيني والله
يقهر ثامر.. أحس فيه شئ غريب..
^
أريج خبيثة هالبنت.. عجبتني
^
امل ورعد
أعتقد أن رعد مغصوب
&
ف انتظارك يالبا ♡♡♡

تسلمين

هههههههههه لا لا تذبحيها


غلا والكره اللي تشعر به اكييد فيه سر

بس ايش هو؟

اريج ههههههههه

اشكرك لتوقعاتك


كوني بالقرب

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 40
قديم(ـة) 10-06-2014, 11:19 PM
صورة شتات الكون الرمزية
شتات الكون شتات الكون غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية : المشي على حواف الزجاج وترك المشي على التراب


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها جنون القدر مشاهدة المشاركة
مره عجبتني آلروايه بس مره غامضه و الشخصيات غامضين أكثر

لازم أخذ وقت عشإن أحفظ الأبطال.لأنهم بجد يلخبطوا

انهيكي على إبداعك استمري

ودي♥♥
اخذي راحتك


تسلمين

بس لازم من الغموض ^^

كوني بالقرب

الرد باقتباس
إضافة رد

رواية المشي على حواف الزجاج وترك المشي على التراب/بقلمي

الوسوم
المشي , التراب , السجاد , حواف , رواية , وترك
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ وردة الزيزفون روايات - طويلة 18339 04-08-2013 11:40 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ على شاطئ النسيان روايات - طويلة 2004 09-10-2011 04:55 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ ضمني بين الاهداب روايات - طويلة 2005 23-06-2011 08:16 AM
سأحكي لكم حكاية لا يعرفها غيري الأسد العجوز أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 252 05-06-2008 01:35 PM
المشى الرياضى......برنامج متكامل (1) د.مصطفى جوهر حيات صحة - طب بديل - تغذية - أعشاب - ريجيم 3 18-08-2006 09:08 PM

الساعة الآن +3: 03:03 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1