غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 41
قديم(ـة) 04-07-2014, 07:42 AM
صورة Just me1990 الرمزية
Just me1990 Just me1990 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: خفض صوت طعونك جروحي من مبطيء مالها حس/بقلمي


(البارت العاشر)
لا تسألوني الحُلم ..
أفلس بائعُ الأحلام , ماذا أبيعُ لكم ..
وصوتي ضاع وإختنقَ الكلام !
#جويديات
.......
جابر ويتذكر امه وهي تترجاه لايوافق وبين ابوه اللي ربط الموافقه برضاه وجدته اللي تحرجه وتذكره بتربية عمته له وجعلتها مسمار جحا بالسالفه ؛تعب من التفكير مانام الليل كله مايدري من يرضي حتى انه نسى نفسه وهي اللي لها الحق الاكبر توافق ولا لا ؟؟؟؟؟
جابر جالس ومتربع ومنزل راسه ويحس بجسمه يتصبب عرق والجو حارر موت ع ان الجو هادي ولطيف وفيه براد تهب من الحديقه اللي الدرايش تطل عليها ؛منزل راسه ويضغط ع شاشة جواله بأقوى قوه يمكلها شوي وينكسررر بين يديه؛متوتر ضايع تفكير مششتت ومافاتته نظرات جدته وابوه يترقبونه بلهفه يعطيهم الموافقه اما الرفض مستبعدينه بالمرررره
جابر وبدون تفكير:تم واللي تبونه بيصير ويوقف لكن انا احدد كل شيء ومشى عنهم>>ولا عطاهم فرصه يباركون له او يهنونه معصب حيييل والاخلاق قفلت كارهه لطريقتهم ؛واجباره بشيء مايبيه تنهد وهو طالع صوب غرفته لا حول ولا قوة الا بالله يارب حلها من عندك وصل لغرفته ودخل وقف قدام سريره ويحط يديه ع خصره وينزل راسه ويزفر تذكر امه سامحيني يمه؛جلس حول خمس دقايق ع هذا الحال بعدين اخذ دش وجهز له شنطه صغيره وحط له كم غرض ولبس وطلع من البيت بكبره وركب السياره ماسك خط الشرقيه >>رايح بدون تفكير تارك كل شيء وراه
ام فهد استانست ع الخبر وابوجابر اللي طنش وضع ولده
ام فهد:الحمدالله لك يارب الله يتمم لهم ع خير ويفرح بالك ياجابر
ابو جابر :ههههههههه واللي في خاطررك صار يا ام فهد انتي بس تدللي
ام فهد :الله لا يحرمني منك ولامن هلك والغالي الغايب؛الا ياولدي متى بنخطب ونملك
ابو جابر يضحك:اشوفك متسرعه اكثر من العريس
ام فهد :هه وهو عطانا وجهه راح وتركنا وراه وتغيير ملامح وجهها للاستغراب والانتقاد وتحط يدها تحت ذقنها بفضول العجيز فهد يمه لا يكون جابر مايبيها ترى هذي الغاليه رنيم محظوظ من سرت لبيته ذاك الليل
ابو جابر ويضحك اكثر ع امه ويفرد يده ع كتوفها :هذا سلمك الله السحى اللي يقولونه طال عمرك >>يسلك الوضع
ام فهد و مو عاجبها الوضع بوجهه ناقد:اييه قلت >>الجده صاحبة شخصيه قويه عصبيه لها نفوذ بالبيت و قاسيه جداً
.............
الساعه تسع حكم وقت الفسحه
طلعوا من الفصول للفسحه..
طالعين الثلاثه من فصلهم(ثالث _ادبي) نوف والهنوف ولجين
نوف وحاطه يديها بجيوبها :بنات بروح للحمام وارجع لكم اسبقوني وجيبوا لي فطور معاكم فطيرتين لا تنذلون اكل فطوركم
لجين تتثاوب وتمط يدها لقدام:ايه زين
الهنوف تمسك يد لجين ويمشون وتكلم نوف :طيب روحي لا احد يسوي شيء علينا وجلسوا يضحكون
نوف وتخرج يدها اليسرى وتهدد:والله يالدب انا اوريك هين اخلص واجيك
الهنوف سحبت لجين واعطوها ظهورهم:ههههههههههههههاي بسرعااا يله
لجين:يالدب يدي بتنفك منك وخري شوي
الهنوف تشهق وتسوي حركات تمثيليه تحط يدها ع صدرها:هييييي ياعبيطه انا دب وجع والله فيصل معقدني يقول خفي واخواتي كمان عقدتوني وتسوي نفسها زعلانه
لجين وتحس انها جرحتها بس قالت لها الحقيقه:ايوه هنوفتي والله متنانه...اما نوف لو موجوده تطخرها وخاصه ع كلمة عقدوني
الهنوف بزعل :يعني ما افطر وتمد بوزها >>الهنوف دبدوبه ووجهها مليان مخدخد بس جميل عيونها وسااع ورموشها كثيفه وبيضاااء وشعرها فكتوريا بني عسلي زايدها حلاوه خشمها افطس معطيها برائه وكواته مرررره جسمها حلو لو تضعف مقسم بس دبدوبه
لجين بتفكير :ممممم انا بساعدك بسوي معاك رجيم
الهنوف فتحت فمها وبققت عيونها:نعم نعم وش فيك يا حظي حن مانصدق ع الله تنعمين شويه وانتي تبين تنكسرين
لجين تضحك:طيب وش اسوي هههه ابي اساعدك وتكمل ممم طيب ندخل نادي >لجين جسمها رشيق جميل طويله طول حلو نادر بهالوقت ؛الحين صاير الجيل سنفورات عندها خصر حفر وتناسق بالصدر مع المؤخره والبطن ماسح مافيها يعني جسم جمييل جداً >>امها تخليها تلبس جلابيات بالبيت عشان اخوانها شباب هي ورنيم او بنطايل ع بلايز وسيعه بحيث ماتبين ملامح اجسامهم وبيجامتهم يلبسونها بالغرفه >>ام زياد حريصه وتحب الادب والاحترام حتى باللبس>> اللي امها كذا ترفع يدهاا ونوف طبعاً تسيير ع نهجهم
وصلوا للمقصف واشتروا وكملوا سوالف وجلسوا ينتظرون نوف اللي يحسونها طولت
عند نوف طلعت من الحمام وطلعت اللابيلو وتحط ع شفايفها بدقه بعد ماخلصت عدلت شكلها ومشطت شعرها وجات بتمشي وهي تحط المشط بجيبها الا تصدم بوحده
نوف بدون ماترفع عيونها وتكمل طريقها :اسفه عيني حست بأحد يسحب يدها بقوه
:وين اصرفها اسفه
نوف تلتفت ولما شافت منو الاعتذار موجهه له ودها انها قطعت لسانها ورمته للكلاب >>وترفع حاجب وتنفض يدها منها:بالبالوعه>>يكرمكم ولو ادري انه انتي ما اعتذرت وتضحك بسخريه وجات بتمشي
سلمى والشرار يطلع من عيونها:البالوعه قدرك ياحيوانه
نوف وقفت وفتحت عيونها والتفت عليها:انا حيوانه يابنت المستنقع
سلمى تنقض عليها وتعطي نوف كف نوف تجننت طلعت عفاريتها وعطيها الاول والثاني ومسكت شعرها وسلمى ماقصرت تضرب بهجمات مرتده
طلعت ع صراخهم المرشده و صوتهم اللي تقريباً طلع >>لان مكتبها حذال مكان هالحمام وصار فيه تجمع بسيط من البنات اللي كانوا متواجدين بالحمامات وعند البراده يشوفون اشكالهم >>خخخخخخ ايام مدري باقي موجوده بالمدارس نكمل
المرشده:نعم نعم انتي وهي
نوف وسلمى فكوا بعض وكل وحده تهدد وتتوعد في الثانيه
المرشده ولا استغربت حال الثنتين اللي صايره شعورهم مبعثره واثار الكفوف بوجيههم وزين لحقت عليهم قبل مايعورون بعض وطبعاً وصارت متعوده ع هواش الثنتين:قدااامي يله
لجين والهنوف تباطوا نوف لجين قالت بروح اشوف وشفيها تأخرت والهنوف راحت معاها واخذوا الفطور معهم
طلعوا وقالولهم البنات باللي صار وراحوا طيران لمكتب المرشده ينتظرونها تطلع عليهم
المرشده بهدوء مع نوف مو لله ؛صاروا يخافون من مكانة امها حتى هي استغربت تعاملها وهي اللي ما اطيقها :نوف وش اللي صار ابي اسمع
سلمى خشت عرض:يا استاذه هي الغلطانه وقبل تكمل
المرشده :سلمى انكتمي انا قلت نوف>>المدرسات اللي كذا الله يسلط عليكم
نوف :خبرتها باللي صار كامل واللالفاظ كلها تحب الحق لو كان مع الد اعدائها
المرشده :وتتصورون وش عقابكم
سلمى (سالم) اللي كانت مسترجله وتكره نوف كره ماهوب بطبيعي نوف نفسها ماتدري ليش وقالت برجاء تخاف من ابوها وعقاباته:استاذه امسحيها بوجههي اخر مره صدقيني وتناظر نوف بوعيد وتخزها بعيونها
اما نوف تفكيرها عند الفسحه لا تخلص جوعانه تبي تاكل :استاذه خلاص ماراح تناعد
المرشده وهي تطلع اوراق من دولاب سحاب اكتبوا تعهد هالمره بعديها والمره الجايه راح اخلي اهاليكم يجون ويشوفون المسخره اللي تسوونها عندنا
نوف طنشت وكتبت وسلمى بالمثل
طلعوا وهما يدقون كتوف بعض اما المرشده ما انتبهت غاصت بين اوراق بيدها تخلصها
اول ما قفلت نوف الباب ركضوا عليها لجين والهنوف والفطور بكيس في يدهم
وقبل يتكلمون سلمى همست بأذنها بشكل مقزز نوف بغت ترجع من طريقتها : وحياتك انك لا تشوفين الويل مني وتقولين ماقلت
نوف وتوخر عنها اما سلمى مشت واعطتها ظهرها ونوف ترفع يدها بسخريه بعد ما استوعبت كلامه وتهديدها :ههههههههههههههههاي يارجل انتي اعلى مابخيلك ركبيه يالضفدع ومشت سلمى مطنشتها وهي تفكر بافكار جهنميه
لجين وهنوف :وش تقووول
نوف وتاخذ الاكل منهم :ماعليكم منها امشوا نفطر وتطالع بساعتها وتشهق وجع الله ياخذك ياسلموووه باقي خمس دقايق وتركض في الاكل تبي تاكل اما لجين والهنوف اللي يتمنون طولت بالها وتطنيشها للعالم ومشاكله ؛ جلسوا يضحكون عليها وراحوووا يفطرون معاها ويستخبرونها باللي صار
...........
(نيويورك)=(مانهاتن)
بنفس التوقيت بس الفارق طبعاً 8ساعات يعني الساعه عندهم تشير للواحده صباحاً
بعد ماقضى ليله كامله في البكاء وذكريات السنين الموجعه):
قام ويحس ان راسه ثقيل يفتح عيونه بتعب وتشويش لين فتح عدل ناظر السقف ورجع يغمض ويلف براسه يمين وشمال بتعب شاف الاجهزه حوله وعرف انه مازال في المستشفى ضحك ع حاله بسخريه ومن بيطلعني يعني ؛قام بصعوبه من التعب ويحس بألم في راسه عدل المخده ورى ظهره وجلس ودق الجرس اللي عنده ينادي الممرضه
(طبعاً اللغه انجلش بس اكتب لكم ع طوول بالعربي >>ترجمه)
بعد كم ثانيه دخلت عليه :نعم سيدي بماذا اخدمك ؟
ابو دانيال:اريد ان اخرج من المشفى
الممرضه وماسكه الكشف :سيدي انت لم تطب بعد
ابو دانيال بضيق:لا بأس سأخرج ع مسؤوليتي اين الدكتور
الممرضه:سأستدعيه حالاً
جاء الدكتور بعد خمس دقايق وبعد ماقالتله الممرضه وش يبي
الدكتور:سيدي انت مريض ويلزمك العنايه
ابو دانيال بخاطره ياليل النشبه :لا تقلق انا بخير سأخرج ع مسؤوليتي
الدكتور حاول فيه بس هو مصر ع الخروج ساعدته الممرضه ووخرت المغذي عنه وعطته ملابسه طلب منها تطلع دخل الحمام واغتسل وطلع يمشي بعدم توازن ويتعمد ع الجدار جلس ع طرف السرير واخذ يلبس لي حد ما وصل للقميص و يقفل ازرته ويشوف دم دانيال عليه مسك قميصه بيدينه الثنتين بقوه شوي ويقطعه ااااااااااه يا عين ابوك وشهق تصاعدي تنازلي كنه طفل يبي حضن امه نزل راسه واخذت دموعه مجراها اخذ حول العشر دقايق ع هذا الوضع رفع راسه وتنهد ورفع شعره ع ورى اللي يوصل لنهاية الرقبه وناعم وعيونه الواسعه تشع بالحزززن والانكسار و خشمه الطويل اللي كاسيه احمرار؛ عض ع شفته شوي ينفجر منها الدم وقف ع حيله ويبين استقامة جسمه الطويل العريض ضعيف مره بس عظامه مكبره جسمه ومايبين فيه النحافه اخذ ساعته وبوكه وجواله ومشى للرسبيشن ودفع الفاتوره واستلم جثة ولده؛ خرج شايله بين يديه دموعه تنزل لا شعوري حطه بالسيت الوراني بشويش وبهدوء خايف يوجعه شيء؛مشى لشقته بعد ماتملكه الصبر و القوه اخذ الاغراض اللي بيحتاجها بدفن ولده؛وراح يدفنه بأقرب بر ع طريقه بعد ما غسله وكفنه وصلى عليه بقوة قلب كنها مرسوله له وصبر طاح عليه بأصعب لحظه ممكن تمر ع الانسان
وبعد ماحط عليه التراب طاح ع ركبه بصوت متهدج من القهر والآلم والضياع: ااااااااه يادانيال بكى الوحده والضياع اللي هو عايشها مسك التراب وقام يرمي نفسه فيه من لي بعدك ويناروح صرخخخخخخخخخ بوجع ودموعه كنها امطار غزيره طاح ع التراب يضمه اررررررجع لي تكفى ليش خنتني يا دانيال ويتكلم زي المجنونو لا لا حشاك ياولدي منت بزيهم ياعزي وسندي دانيال ياقرة العين تعالي نسني الدنيا ومواجعها تعال والله مابعدك عوض اخخخخخخ مقساك يازمن اوجوعوني يبه اوجوعوني كنت انتظرك تكبر اقاسمك الهم والضيق ارجع ارجع الله ياخذني معك اختفى صوته من الخنقه بكى وبكى وبكى لين طلع نور الفجر وغزى عيونه خيوط الشمس المتمرده اللي نامت ع تراب ولده يطالع المكان وصار يفتح عيونه ويغمضها بتعب وتذكر في ثانيه اللي صار ضاق خاطره ورفع راسه بثقل ووجهه اللي كان متسند ع التراب من الشق اليسار نفض التراب عنه وقف ع رجوله وهو يتراكى ع الشوال اللي حفر فيه التراب ويرميه جنب اللقبر تتصورون ابو يغسل ويكفن ولده ويصلي عليه وحيد ماحوله احد ؛نحتاج باصغر مشاكلنا وقفة ام اب اخ صديق اخت وشلون ولدك ميت وعانقت روحه السماء وماحولك احد بالضبط هذا حال ابو دانيال ركب سيارته ودموعه اللي مافارقت عيونه ضايق ومهموم مايبي يروح لشقته كل زاويه وكل ركن يذكره فيه وبين موت دانيال تسلل ذكراها له مايدري ليش يحس ان هذي حوبتها وذنبها ماتعداه ضرب ع الدريكسون بقوه ودعس ع اعلى سرعه الا هالذكرى ياررررب
.................
العصر الساعه 4
نوف نايمه بالصاله العربيه ع طرف ولجين تحوس بجوالها ورنيم فوق مع ام زياد ترتب وتشطب معاها نزلوا ودخلوا الصاله
لجين تكلم نوف:نوفوه قومي الحين ابوي بيدخل هو والعيال اصحي
نوف وتقوم وتتثاوب ونوم العالم كله فيها
جلست ام زياد وهي بعبايتها تنتظر رائد ورنيم جلست حذالها:يمه لا اوصيك ع اخوانك وابوك
رنيم :حاضر يمه لا توصين بعيوني يالغاليه ويدخل ابو محمد وزياد :السلام عليكم
الكل :وعليكم السلام ؛ورائد وراهم نازل من الدرج لابس ثوب بخياطه كويتيه رافع شعره الاسود ع ورى العقال بيد وشماغه ع كتفه وبيده الثانيه مفاتيحه وجواله محلق عوارضه وشعره بشكل مرتب وجميل (له عارض بس مسوي حلاقه خفيفه ومرتبه)خشمه الطويل وعيونه الواسعه فيها لمعه ماتفوت اللي يناظره ومستحيل مايتسبهه فيه ويغوص بين اسراره وياخذه الفضول له ؛طوويل بجسم رياضي يتميز فيه هو اخوه منصور محمد من الرجال الطوال بس معه كرش بسيط جسم رجل عادي وزياد طويل بس قصر احد رجوله مايبن اذا هو قصير او طويل بين الثنتين
:السلام عليكم
ردوا السلا وجلس حذال ابوه
ابو محمد وهو يتعدل في جلسته :الله الله يابوي لا اوصيك وطمني عليكم لا تنسى
رائد وياخذ الفنجال من رنيم اللي تصب لهم القهوه:مشكوره حبيبتي ويكلم ابوه بعيوني يالغالي لا توصي
ابومحمد ويكلم ام زياد:وكم راح تاخذون ياليلي
ام زياد اللي جالسه جنب زياد وتوصيه ع خواته وع نفسه وعلاجه اول مره تسافر بدون عيالها:والله مدري ياسعود بشوف كيف الظروف الله يسهل ابي دعواتكم>>وهي خايفه من اللي بيصير
ابو محمد وماهو متعود ع غيابها :الله يرجعكم لنا سالمين ومكانكم خالين من الحين انتوا نور البيت والله يشهد والله يسهل اموركم وييسرها
نوف بلقافه :ياعيني ياعيني
ابو محمد يضحك عليها
رائد يبتسم ع نوف:طيب يبه توصي شيء منا ولا منا
ابو محمد:سلامة راسك وصل سلامي للجماعه
رائد:يوصل جعني فداك وتراني ماخذ هذا الاسبوع اجازه عشانك يا ام زياد يعني ع راحتك واذا تبين ناخذ الثاني ماعندك مشكله
ام زياد بحب:الله لا يحرمني منك ياولدي وبخاطرها هذا اذا مارجعنا اليوم وتنهدت بضيق
لجين وتروح صوب امها وتدفن نفسها بحضنها :بنشتاقلك يانور عيني وتبكي ام زياد تضمها اكثر وتبكي معاها
رنيم مسحت دموعها اللي خانتها سحبها رائد له :هههه يله اقلبوه نكد ترى يمكن نرجع الليوم
رنيم:بنفقدكم حتى لو غبتوا ساعه
رائد بحب وحنان:ياروح رائد كلها كم شغله نخلصها ونرجع ما حن رايحين كندا يبي يخفف عليهم ويشوفون الفرق
ضحكت رنيم وام زياد تطبطب ع لجين
زياد:يله قومي عن الدلع
لجين مالك شغل
نوف:خلهم حياة الفهد وسعاد
زياد ورنيم ورائد :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
ابومحمد:يبه لا تنسون شيء ودعاء السفر هالله الله ودي اني معاكم بس والله مافيني شده
رائد : الله يخليك ويعطيك العافيه كنك رحت معانا والله ويلتفت ع عمته يالله ياعمه
ابو محمد بعد ما سلم عليهم راح يغتسل ويوضيء وراح لشلته شيبان الحاره سوالف للغيبه بعدين يروحون للمسجد مع بعض

البنات وزياد راحوا معاهم لمواقف السيارات اللي تكون بطرف من الحوش في بدايته جنب البوابه الوسطيه من الجهه اليمنى ومشوار لين يمشون لهناك لان الحوش وسيع وطويل مره ومن ع الاطراف النخل والحدايق قالهم رائد ينتظرون بيقربها بس قالوا ودهم يمشون ويسولفون شوي ويشبعون من بعض
وصلوا وام زياد تضمهم وتبكي وخايفه من اللي بيصير لها هناك وهما بالمثل وسلموا وتوادعوا ومسكوا طريقهم بسلامتهم
......
بالسياره اول مامسكوا الخط وهي تدعي بدعاء السفر وتسبح وتهلل وتحمد ورائد ساكت عنها وحاس انها متوتره واللي دل له ع ذا الشيء بكاها المبالغ فيه
بعد ساعه ع الساعه 5العصر والهدوء يعم المكان من يوم مشوا ،واول مادخلوا الخرج عطته ام زياد عنوان بيت اختها ومشى رائد بين الحارات والمزارع لين لقاه بعد ما سأل احد الشيبان اللي كان متوجهه للمسجد اللي بالحاره ودله ع المزرعه اللي يسكن فيها زوج اختها نسيم
وصلوا للمزرعه وشافوا عليها باب كبير من البيبان المشبكة الفضيه وعليها قفل وجنبها عامل جالس ع كرسي ويطقطق بجواله واول ما وقفت سيارة رائد الرنج وقف العامل ونزل عليه رائد وقال لعمته تنتظر يشوف الاوضاع
رائد:السلام عليكم
العامل:عليكم السلام
رائد ويطالع الباب اللي اكبر منه مافيه واسوار المزرعه العاليه وينزل نظارته السوداء:مين صاحب مزرعه
العامل بحذر:ايش يبغا انتا
رائد :يبغا شوف اهل عم سعد
العامل :اييه لازم انا في قول اول لبابا مهسن(محسن) او هادا بابا هسين ولا مهمد (حسين؛محمد)
رائد بخاطره شكلهم راعيين طويله :طيب روح نادلي اي احد
العامل وماخذته الشكوك حول رائد بلاه مايصير زي الشيبان عقدوه وخلووه حذذذذذر بزياده :طيب طيب انا في كلم ويضغط بجواله يدور رقم محسن ويسرق نظرات لرائد اللي راح يطمن عمته
وبعد خمس دقايق جاهم العم محسن اللي كان متوجهه للمسجد ولما شافه العامل من بعيد بدا يفتح القفل والبوابه
العم محسن وهو يتقدم صوب رائد :ارحب هلا بمن لفانا يا مرحبا
رائد وبأبتسامه جميله ويتقدم صوبه :يبقيك ياعم ويخليك ويقبله ع راسه
العم محسن :تسلم ياولدي حيااك اقلط>>طبعاً ماهو بعارفه هو مين بس هذي سلومهم يرحبون بالضيف ثم يسألونه عن حاجته
رائد:معليش هلي معي ياعم وحن جايين صوب ال سعد عمتي معاي جايه تشوف بنت اختها الله يرحمها
العم محسن بلع ريقه وش يقووول وليش جاايين بعد هالسنين وسكت شوي ثم قال وبدون تفكير :بنتكم ماتت
ام زياد اللي كانت دريشتها مفتوحه وتسمع كل شيء وصارت تبكي لا شعوري
رائد :بعجب وبحزن ع عمته وبتصديق:لا حول ولا قوة الا بالله ان لله وان لله ........وقبل يكمل تنزل ام زياد وهي بكامل حشمتها:تعقبون عليا حيه دفنتوها ودفنتوا روحها والله يعلم بحالها الحين ابي اشوف بنتي ولا والله لا تصير علووم كفايه سنتين وهذا حن ندخل الثلاثه وبتغلق وانا بالعه الهم والضيم وسكتت بعد ما سكتها رائد وترجاها ترجع السياره لان حال العم محسن بعد كلامها مايبشر بالخير
اما محسن منصدم وش تقول وش تخربط وصار وجهه يتقلب الوان راح له رائد ويفك له ازارير ثوبه وجلسه ع كرسي اما العامل ركض ينادي بندر
رائد:ياعم عسى ما شر
محسن ساكت والعرق يتصبب من جبينه:اسمعني ياولدي ويكح استر ع ما واجهة فيذا الليل والليالي المقبله
رائد بخوف وماهو بفاهم شيء :ابشر بس ارتاح الله يخليك انا ما اعرف في الديره واخاف اضيع فيك من حاره لحاره ولا والله كان اقرب مستشفى بتكون وسطه الحين
محسن:انا بخير لا تخاف ويتنفس بصعوبه
بعد كم دقيق جاء بندر يركض :يبه بسم عليك وش فيك
العم محسن:لا تخاف انا بصحه وعافيه اكرم الضيوف وانا ابوك
بندر ويرفع راسه لرائد:سامحني والله ماعاد عرفت ارضي من سماي يوم بلغني مشتاقوه>>اسم العامل خوفني حسبي ع ابليس
رائد وهو يسلم: ماعليه شر مسموح وتسالموا
وقلطووهم في بيت العم محسن ام زياد رفضت تبي تروح سيده لعليا بس رائد قال ياعمه خلينا نشوف وش معنا منهم وخصوصاً العم محسن مصر؛ واوعدك راح تشوفينها ومشت كاررهه لهم موتوك ياروح خالتك اااه ياعليا والله انك ريح الغاليه ورجعت فيها الذاكره يوم وفاة سعد ابو عليا
في ثالث يوم بالعزاء كانت ام زياد نايمه عند عليا بغرفتها وع الساعه خمسه الفجر ما حسوا الا بهجوم ع الباب شريفه داخله وهي ترفسه عليا شهقت وبكت خايفه من اللي ينتظرها وارتمت بحضن ليلى خالتها اللي كانت نايمه معها ع السرير
شريفه بكل قسوه:اسمعيني يا ليلى اليوم اخر يوم لك تعتبين باب البيت
ليلى بعجب:نعم نعم ومن حضرتك تمنعيني من شوفتها اصلاً مين قالك راح اخليها عندك
شريفه وتضحك بسخريه:يمنعك العار اللي هي جايبته وقبل تكمل ركضت عليها عليا وتبوس فيها وتسكت وتترجاها وتبكي ليلى سكتت والدهششه ع وجهها
ليلى بخوف:عليا يمه وش الحكايه تعالي يمه لا تخافين
عليا وتلف راسها يمين ويسار وكأنها تقول لا احسن لك ماتعرفين
شريفه انا اقولك وقالت لها سالفة عليا كامله مطنشه كل توسلات عليا لها
ليلى بعدم استيعاب وتقول لشريفه كذابه هذي تهم باطله والصاعقه الكبرى انها راحت لعليا وتسألها عن الحقيقه وبكل خذلان قالت ايه طلعت شريفه وليلى خذت عليا بالاحضان :خلاص يمه خلاص حبيبتي كلنا نغلط خلاص ياقلب خالتك
عليا تون وتبكي وبصوت متقطع : خاله روحي تكفين هي بتفضحني والله بتفضحني وتشهق وتبكي
ليلى تطمنها:يمه ماتقدر اكيد بتفكر ببنات اخوانها
عليا وترجف:هذي شريفه ماتعرفونها يمكن تأذيني وتموتني ولاكأنها سوت شيء ولا بتفضحني بطرق ثانيه وتشهق انا يمه ماعاد همني نفسي بنات عمي محسن مايستاهلون اخرب بيوتهم ومنال باقي وراها مستقبل وهي لها الف حيله وحيله خلاص ياريحة امي روحي والزمن يجمعنا تكفين ياخاله وتبكي بنحيب وحزززن وخالتها عواطف الدنيا ماخذتها بمشاغلها نست من عليا وطوايفها لا تقووولون مسسسسستحيل بليز تعد وتغلط بهالزمن
وودعتها ذيك الليله اجباراً واكراها ورغماً عنهم عشان تتففنن شريفه بتعذيبها
...........
بعد المغرب في بيت ابو جابر
ام جابر:يمه ريم دقي عليه من جوالك مارد علي ادق عليه من الظهر يارب الطف
ام فهد :هو وين طس ولدك يافهد
ابو جابر:والله مدري يمه هذاني ادق ولا يرد الله يستر
ريم:يمه مارد
ابو جابر يحاول محاوله اخيره ويجيه صوت تعبان مرهق وشكله صاحي من النوم:الووو
ابو جابر مستبشر:جابر يبه وينك قالبين الدنيا عليك
جابر ويقوم من تحت البطانيه ويجلس ويحك راسه ويتثاوب:ايه يبه انا بالشرقيه نسيت اعلمك
ابو جابر بغضب:عنت الله على اللي ماهو بعندي وليش ما خبرتنا عديم مسؤوليه فاشل لابارك الله وقبل يكمل قفل الخط في وجهه ما عاد يبي يدعي عليه اكثر
جابر زفر يناظر الشاشه :اووووف استغفرالله ياررب لا حول ولا قوة الا بالله الله يعيني بس
وقام يتسبح ولف عفشه ورجع للرياض يبي يراضي ابوه سامحني يارب زعلتته اليوم واجد
عند ام جابر :هاه وش قالك
ابو جابر يزفر وه معصب:هذا انسان يفكر في نفسه واللي يونس راسه ماوراه اهل ناس يفكرون فيه اشغلونا الله يشغل العدو
نوره:يبه فديت راسك اهم شيء انه بخير
ام جابر وتكلمه بجفا:طيب هو وينه
ابو جابر ويرمي شماغه وعقاله قدامه ويدكي ع التكايه اللي جنبه :بالشرقيه
ام جابر بخاطرها ماني له لايمه جبرته انت وامك بس مدري وش زاد صار ع الموضوع
......
ستووووووووووب
الاحداث بدت تتضح لكم ع ما اعتقد بس فيه اشياءءء باقي غامضه مره وما ارتبطت بابطالنا
ارائكم ع البارت
عليا هه بتنفرج ولا بتطب عليها مصيبه ثانيه ؟؟؟
جابر ورنيم وش ينتظرهم ؟؟؟
ابو دانيال وش قصته ؟؟؟
شيهان ياترى وش صار عليه من بعد الحادثه ؟؟؟
نوف وسلمى؟
انتظروني ببارت مليان بالاحداث
مع تحياتيjust me






تعديل Just me1990; بتاريخ 04-07-2014 الساعة 08:14 AM.
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 42
قديم(ـة) 05-07-2014, 06:39 AM
صورة دموع راحلة الرمزية
دموع راحلة دموع راحلة غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: خفض صوت طعونك جروحي من مبطيء مالها حس/بقلمي


قريتها من أول بارت لأخر بارت الرواية رووعه بسس تحزن عليا مرااا
بإنتظار البارت الجاي كملي أنا من متابعينك


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 43
قديم(ـة) 06-07-2014, 01:32 AM
صورة Just me1990 الرمزية
Just me1990 Just me1990 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: خفض صوت طعونك جروحي من مبطيء مالها حس/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها دموع راحلة مشاهدة المشاركة
قريتها من أول بارت لأخر بارت الرواية رووعه بسس تحزن عليا مرااا
بإنتظار البارت الجاي كملي أنا من متابعينك
مشكوره حبيتي وياااااهلااااا فيك شرفتيني
انشاءالله قريب انزل البارت. كونوا بالقرب

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 44
قديم(ـة) 08-07-2014, 06:26 AM
صورة soso0almajhola الرمزية
soso0almajhola soso0almajhola غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: خفض صوت طعونك جروحي من مبطيء مالها حس/بقلمي


مشكوره على الروايه الحلوه وننتظر البارت لاني تحمست مرررره هههههه
واتمنى تقراين روايتي
https://forums.graaam.com/574980.html
ومع السلامه

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 45
قديم(ـة) 08-07-2014, 07:12 AM
صورة جرحني غيابگ الرمزية
جرحني غيابگ جرحني غيابگ غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: خفض صوت طعونك جروحي من مبطيء مالها حس/بقلمي


باااارت رووووعه قريته على السرييع باقي برجع اقرااه ان شااء الله

وش اسمه انا الحين في مكه اذا رجعت ان شااء الله بعطييك توقعااتي على الشخصياات ككل

اقسم بااالله انك ممبببددددعه ..

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 46
قديم(ـة) 10-07-2014, 06:30 AM
صورة Just me1990 الرمزية
Just me1990 Just me1990 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: خفض صوت طعونك جروحي من مبطيء مالها حس/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها soso0almajhola مشاهدة المشاركة
مشكوره على الروايه الحلوه وننتظر البارت لاني تحمست مرررره هههههه
واتمنى تقراين روايتي
https://forums.graaam.com/574980.html
ومع السلامه
من ذوقك تسلممين
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها جرحني غيابگ مشاهدة المشاركة
باااارت رووووعه قريته على السرييع باقي برجع اقرااه ان شااء الله

وش اسمه انا الحين في مكه اذا رجعت ان شااء الله بعطييك توقعااتي على الشخصياات ككل

اقسم بااالله انك ممبببددددعه ..
ياقلبي اهلين وسهلين فدوه يالغاليه الله يتقبل منك نوصيك صالح الدعاء ياروووووحي

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 47
قديم(ـة) 10-07-2014, 11:07 PM
صورة Just me1990 الرمزية
Just me1990 Just me1990 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: خفض صوت طعونك جروحي من مبطيء مالها حس/بقلمي


(البارت الحادي عشر)
كندا =كانفور الساعه ١٠صباحاً بتوقيتهم
(كافي تم هورتن)
جالس ع طاوله جنب جدار الكؤوفي (زجاج) بحيث يشوف اللي برى؛ ماسك الكوفي بيديه الثنتين وشوي ينكسر الكاس من قوة الضغط والتوتر اللي راكبه، عيونه تشع بالغضب مو مصدق يشووفها يبي يفهم كلامها اللي خبرته فيه قبل مايصعد الطياره بساعه؛ يااارب وش هالمصيبه يطالع الرايح والجاي لين لمحها تنزل من سيارتها يطالع شكلها وهو متقزز كان يفتن النظر ؛شورت حفر وسيقانها ممشوقة الطول وشعرها الناعم الاشقر اللي يوصل لنهاية ظهرها ومكياج ناعم يليق بملامحها الطفوليه عكس دواخلها تماماً، دخلت واشر لها وجات صوبه وبصوتها الانثوي كله دلع ونعومه وغنج وتمد يدها تبي تصافحه :مرحبا اشتقنا ياعين ابوي
منصور رجع ع نفس وضيعته ولا صافحها،متقزز منها ولاف وجهه ع الجهه اللي صوب الشارع ويعض ع شفته شوي ينفجر منها الدم
سحبت يدها ما استغربت هالشيء متوقعه منه اكثر جلست وهي تحط شنطتها وتحط رجل ع رجل وتطلع السيجاره وبدت تنفخ
منصور بقرف:نزلي اللي في يدك لا اهفك كف
شروق تضحك بدلع وغنج وبصوت اعلى متعمده هالشيء اللي خلت الكل يلتفت عليهم:اووه ام قاد ومن حضرتك زوجي ولا اخووي ولاا..وضحكت بسخريه وكملت تدخين
منصور بغضب واعصابه بدت تفلت:تخسين الله ياخذك ليش ورطتيني ياحيوانه وبصراااخ فقد السيطره ع نفسه ويضرب بيديه الثنتين ع الطاوله لييييييييييش
شروق خافت بس مابينت وجلست تطالع الموجودين وتبتسم تسلك وكأنها تتأسف وتقول مافيه شيء وقربت منه:منصور لا تصارخ وهد اعصابك وكل شيء بينحل وترفع حاجب بمجرد ترفع حاجبها تختفي ملامحها الطفوليه لملاح كلها خبث ونجاسه :بالتفاهم سمعت ياروح ابوك وتضحك بسخريه
منصور وبصوت اقرب للهمس :وين الحل هااااه وييييين؛ انتي بلاء من راسك لرجوولك تفي عليك
شروق ترجع لوضعيتها وتحط رجل ع رجل :ههه والمطلوب شكلنا بحالتك ذي مانقدر نتفاهم
منصور ويزفر ويناظر للشارع وملامحه تحمل كل معاني الغضب والخوف من الجاي
............
السعوديه =الخرج
الساعه٦:٠٠
في بيت العم محسن جالسه تصلي بغرفة الحريم وبعد ماسلمت حطت السجاده ع جنب بعد مارتبتها ودخلت عليها ام بندر بهاللحظه وهي شايله الدله والبراد :حيالله من جانا نورت الديره ياليلى
ليلى وتبتسم مجامله لام بندر اللي ماشافت منها الا كل خير بس قلبها مشتعل نار ع عليا:الله يخليك منوره بأهلها ودخلت منال وبيدها صينية الفناجيل والقدوع وسلمت ع ام زياد وجلست بهدوء تصب القهوه ؛ وبداخلها امل بسيطيخرج عليا من اللي هي فيه بعد السلام وكيف الحال ام زياد :ام بندر ابي أسالك لكن امان الله عليك وعزته وجلاله الا قايلتن لي الحقيقه
ام بندر بفزع:ابشري من عيوني امري يالغاليه
ام زياد بشغف ووله :عليا شلونها وكيف حالها الدنيا وش مسويه فيها وهي صدق ميته ولا حيه امانه الا قايلين لي الحقيقه لا تفجعوني وتزودون همي
ام بندر وتنزل راسها ماتبي تكلم بالموضوع لان العم محسن محرصهم سكتت بس منال ما انسكت لها بعبره مخنوقه :عليا حيه بس ماهي ببخير ياعمه ام بندر تخز بنتها ومافاتت ام زياد نظراتها بس طنشت اهم شيء تدري بحال عليا وتشوفها

ام زياد وتحط فنجالها وتوقف وبصوت مخنوق:ادري يمه والله ادررري انا طالبتكم في وجهه الله الا ماخذيني لها
ام بندر توقف معاها:تكفين ياليلى لا تحرجينا خلينا نشوف وش يقول ابو بندر
منال بخاطرها انا وعدتك يا عليا:عمه انا اخذك لها
ام زياد وتروح صوب منال:ايوالله يمه تكسبين الاجر خذيني لها خذيني والله ان كبدي من الشحنه نضيج
ام بندر تهاوش منال:انثبري ي بنت وتروح صوب ام زياد وتحط يدها ع كتوفها ع ورى :ياحبيتي ياليلى ارجوك لا تعرضينا للمشاكل وعليا بتشوفينها بحول الله وقوته اصبري واللي صبرك هالسنين يصبرك هالساعه
ام زياد رحمتهم مع انها تحس بأنانيه يفكرون بأنفسهم اكثر من الاطراف الثانيه وسكتت عنهم وجلست وكأنها جالسه ع نااار
بعد ماصلوا المغرب بالمسجد توجهوا لضيافة الرجال ضيافه عامه لاهل المزرعه كلهم العم محسن خبر العم محمد اللي ماعاد عرف ارضه من سماه وخايفين من نتيجة جيت خالة عليا هل بينفضح امرهم ولا ..؟
رائد يهز فنجاله اشاره انه ماعاد يبي قهوه :كرمتوا
العم محمد :الله يحيك العشاء عندي اليوم وممساك انت وعمتك عندنا ومافيها كلام
رائد كان جالس بهيبة رجل ؛متوسط المجلس بين الشيبان له شخصيه تفرض الاحترام غصب عن الكل :تسلم ياعم ماقصرت..وخيرك سابق انا والله حاجز لنا بفندق وبنجلس اسبوع والاهل خلال هالاسبوع بينزورون بيت العم سعد الله يرحمه
بنشق عليهم ثمن نتوكل للرياض بسلامة الجميع
العم محسن:ياولدي عشاء اليوم مافيها كلام والذبايح الشباب ماقصروا جابوها والاهل الحين يطبخونها ولا هوبقدركم ياولدي
وحياك البيت بيتك ماقاله الله تمسون وحن الوساعه عندنا
ابتسم رائد ع كرمهم اللي يخجل :تسلم ياعم وسكت الممسى بيشوف له حل اذا جاء المسرى بس تفكيره متشتت هو مايدري البنت حيه ولا ميته وده يشوف عمته بس وين يحس بزحمة اوضاع ولخبطه
رائد يهمس للعم محسن :ياعم ابي أسالك
العم محسن وكنه عارف وش بيقول :سم ياولدي
رائد :سم عدوك البنت حيه ولا ميته ولي سلمك حطيتني في دوامه ان كانها انتلقت للرحمن اليوم بنرد لديرتنا؛ انا مشتت الحين نورني الله ينورك بانوار النّبي
العم محسن ينزل راسه :ايه يا ولدي موجوده وبعدين طالع فيه انا قلت كذا من حرتي عليها ما زرتوها هالسنين كلها >>كلام ملفق من ابو شيهان قاله قل كذا ما نقدر نكذب خايفين من ام زياد لانهم عارفين ان عندها علم باللي صار مع عليا وشيهان بعد ماراح محمد يبلغ شريفه ان ام زياد موجوده كانوا يبغون يهربون فيها بس شريفه قالت لهم ان ام زياد عندها علم وقالت خلوها تشوفها لا تفضحنا هاوشها ابو شيهان ليش تخبرها وبررت له انه من حرتها من سوات عليا
نكمل...
رائد يحس انه خايف وقلبه يدق بضربات سريعه حاس نفسه في دوامه ؛ومايدري ليش يحس ان مشكله كبيره بتطيح ع راسه ويقول بخاطره لو اني ولد عمتي كان لي كلمه ووقفتهم عند حدهم وافهم السالفه من عمتي الدنيا مهزله يكذبون علي ولا اصغر بزرانهم انا، الموت عنده ولا احد يكذب عليه وبغضب يخفيه :اها طيب طيب اهم شيء الحمدالله خل عمتي تقر عينها اصلها ملهوفه عليها
العم محسن يهز راسه بايه وابتسامه بارده يارب مرر هالليله ع خيررر ياااااارب
.....
آآاهْ .. يَآاجُوٍد الحِزٍنٍ وٍيَآإأيٍ
وٍالفَرٍحَـ هِ شِحُوٍحٍ
ضَآيِعٍ بِهّمُوٍمِـ ي الغَبّرٍهْ ..
بِوٍسِـ طِ المَعّمَعَهْ
أَشّتِكِـ ي لِوٍسَادِتِيِ دِنّيَآآأيٍ
وٍأَسّمعَهآآأا تِنُوٍحٍ ..
كِنَهَا بَعّضِـ يٍ وٍبَعّضِيٍ وٍيِنَـ هْ
وٍمِن هُوٍ مَعَهِ ..

عند شريفه من ساعة ما وصلها علم ام زياد ، تدور في الصاله نعم ليش جايه ،هذذي اللي بذبحها ،تحط يدها ع راسها وش اسوي رفعت راسها وبصراااخ:عليا يا تبن تعالي
عليا تخرج من المطبخ بتعب وحالتها حاله شعرها المتناثر وعيوونها حمراء مو مصدقه تخلص شغل تنام :نعم يمه
شريفه:نعامه ترفسك قولي امين وراحت صوبها ومسكتها من ع روبها من عند كتوفها :اسمعيني يا بنت نسيموه خالتك جايه اليوم وابيك تنفذين اللي بقوووله ولا والله ياعليا ما تمسين حيه ذا اليوم ولا افضحك واخلي اللي مايشتري يتفرج فاااهمه

عليا تهز راسها بايه ودموعها تنزل ويدها ترجف ما تدري تفرح بجية خالتها ولا شنو وبصوت يرجف:ط..يب.. وتشهق وتبكي
شريفه توخرها بقرف وبسهوله طاحت عليا ع الارض ولمت نفسها بحركه سريعه خوف من شريفه تكمل عليها بس هالمره شريف راحت صوب غرفتها بعد ما قالت لها تسبح وتبدل ملابسها وقفلت الباب توجهه لها محمد برحمه ضمت نفسها ودفنت وجهها بين رجولها وتبكي بكاء مريرر محمد يقرب منها ويحط يده ع كتوفها ومسح دموعه اللي طاحت من غير مايحس يرحم اخته بس يسكت رغم محاولات امه انها تقسيها عليهم بس هيهات ، جلس يطبطب ع كتفها رفعت راسها وتشوفه من بين دموعها طنشته ووقفت وراحت تسوي اللي قالتلها شريفه، الرجال صاروا عقدتها كارهه لكل جنس ذكري
...........
غربه ولا في عن
شقى الغربه مفر
ولولا الأمل ماطال
فينا ها الصبر
ومهما تفارقنا
بتجمعنا الدروب
ياعيون تذرف
دمعها حيره وجمر
غربه ولا في عن
شقى الغربه مفر
...........
يامن طمع بغير
حقه والسلام
لارحمه في قلبه
ولايسمع ملام
وقلبا عطى
ماينتظر ياخذ ثمن
وحكم البشر
آآآآآه من حكم البشر
غربه ولافي عن
شقى الغربه مفر

"صدى الحرمان "

نيويورك الساعه ١٢ظهراً مانهاتن .
يفتح عيونه بكسل ويناظر حوله لقى نفسه بسيارته نايم بأحد شوارع الطريق السريع هاديه بعض شيء موقف سيارته جنب الشارع ع البر ارتفع عن الكرسي ويحس كل عظم بجسمه متكسر :اخخخ ياظهري تنهد واستند ع الدريكسون ، رجعت له كل ذكرى مريره بتفاصيلها الصغيره والكبيره ،يفكر بمصيره المجهول وش الدبره الحين لا رفيق ولا صديق الله يرحمك ياقطعه مني يفكر بنفسه انا اموت بشويش يارب رحمتك
غزته ذكراها قبل سنتين
هرب يركض وراح لسيارته وين اروح انا وش سووويت ياويل حالي مشى بأقصى سرعه هرب وخلاها لحالها تواجهه المتاعب من ورى فعلتهم تركها وحيده خلاها للهم والضيم لقى نفسه جنب بيت صاحبه اللي اقرب له من الوريد نزل وهو يدق عليه الجوال بيد ترجف يجيه صوت ليث بعد عدت محاولات من الاتصال غصب رد عليه
:ليث ياخوي فززعتك
ويقوم من تحت البطانيه وبخوف من صوت صاحبه اللي ما يطمن:ابشر بسعدك وش في خاطرررك
:انا عند باب بيتكم افتح الله يخليك عظامي ما تشيلني من الخوف بسررعه يرحم والديك
ليث ع طووول قفل ونزل من الدرج يركض وقال لاهله طريق وراح يفتح له وقلطه
بالمجلس.....
.........
رنيم وتضحك ع سوالف جدتها:ابشري ياجده لما تجيء عمتي من الخرج بجيكم انشاءالله الحين ما اقدر اترك ابوي واخواني
جدتها بتفهم:ع راحتك يمه وفيه سالفه اول ما اشوفك بكلمك فيها
رنيم بقلق:عسى ماشر ياجده
جدتها بأبتسامه:كل الخير انشاءالله كل الخير ،يمه انا بقفل منك هالسماعه اوجعت اذوني
رنيم:ههههههههه تامرين من عيوني سلمي لي ع الجميع
الجده :الله يوفقك يابنتي ويستر عليك وانتبهي ع خوانك معسلامه يمه
وقفلت من جدتها ونوف عندها تلف ورق عنب هي ولجين زياد طالبهم يموت عليه :رنيم عرفيني ع جدتك شكلها فله من يوم رفعتي السماعه وانتي فاطسه ضحك
رنيم وتحط رجل ع رجل وهي ع الكنب والبنات ع سجاد اللي يقال له مكرونه ع الارض:ههههههههاي اللهم لا حسد لا وتبيني بسالفه تقوول مرره مهمه وترجع تفتح المناكير وتحط ع اظافرها
نوف ولجين يزحفون ع رجولهم ويروحون عندها :امانه قووولي
زياد يرفع عينه من ع الايباد:هيي وجع ياللملاقيف انطقوا مكانكم خلصوا هالورق عزالله انكم رفلات انتي وهي ساعه ريحه عذاب يبوي
نوف وتتربع:انا تعبت من اللف زيدوه تعال لف ترى ما ينقص من رجولتك
لجين رجعت مكانها تلف :قومي يله خلينا نخلص ورانا امتحان نبي نرجع نذاكر
نوف:يع زيدوه ترى ما احب ريحه بس عشانك الف وبعدين اخبر هالاكله ما يحبها الا البنات ما خبرت الشباب يحبونها
رنيم :استغفري ياحماره لا تعيبين في النعمه
زياد :وكم مصاحبه عشان تقولين الشباب ما يحبونه
نوف ترفع حاجب :وش التفكيرالسطحي ذا لا تطيح من عيني
زياد يرمي الخداديه عليها :ماراح احس بالطيحه اكيد >>قصده انها قصيره بالنسبه له
نوف :هههه ضحكتني لا تعيدها
زياد يطالعها حاقد:وجع امزح معك لفي لا الف وجههك الحين
رنيم :وهي صادقه مزحه بايخه
لجين ترفع راسها وتوقف لف:ترى مزح وانتي يا عمه عادني ادري انك حساسه بنجيب لك مرهم من الصيدليه
نوف بعجب:ليش شكيت ولا بكيت اقول تلايطوا يله
زياد يهجم عليها كعادته يبي يقوم يستثقل دمه عليها الا تتخرطف رجوله بالزوليه ركز عصاه بس ماعاد قدر يتحكم بنفسه طاح ع وجهه وسط السفره
نوف ورنيم ولجين فتحوا فميهم بعدين فزعوا له رنيم:زياد بسم الله عليك انت بخير
زياد ويحاول يقوم من ع بطنه وانقلب ع ظهره ويمد يده ع رجوله :اخخ رجوولي وصرخ من الالم
نوف بخوف :انت بخيرر ولا انادي جدي
لجين تروح تساعده من عند يده يبونه يقوم ورنيم من اليد الثانيه
زياد صررخ فيهم :وخرو عني
رنيم :زياد حبيبي وشفيك
نوف تدق ع السواق يقرب السياره وراحت تجيب عباياتهم
زياد وبحضن لجين مستند اما رنيم راحت تدق ع ابوها لانهم يعرفون زياد عنيد ما يسوي الا اللي في راسه مستحيل يروح ويسمع كلامهم
وع طوول جاء ابو محمد بخوووف وراحوا مع السواق والبنات معاه
.......
يمشي بسيارتهBMW ماسك خط الرياض بجو هادي ع نغمات اغنية
(ابو نوره)
وليله كانت الفرقا
و قالت لي .. فـ أمــان الله
و ليله ذكرها يبقى
على جرحي .. و لا انساه
و جت تاخذ رسايلها ..
و خصله من جدايلها
و تديني جوباتي
بقايا عمر بسماتي
و قالت لي .. فـ أمــان الله

في ليله كنها الليله عرفتك بسمتي و فجري
و ليله زي ذي الليله و هبتك في الأمل عمري
و يا ليت البسمه ما كانت ولا الاحساس
وياليت الدنيا خانتني و كل الناس
و لا خنتي هواي انتي
و لا قلتي .. فـ أمـان الله

لا تردين الرسايل ويش اسوي بالورق
و كل معنا للمحبه ذاب فيها و احترق
لو تركتيني في ليله بسمتك عند الرحيل
دمعة العين الكحيله عذرها الواهي دليل
و ليله كانت الفرقا
و قالت لي فـ امان الله
يده ع الدريشه متراكي ويد ع الدريكسون يفكر بعمق ما ادري ليش هالرنيم ما انبلعت لينا بعد ما تعلقت فيهاويتذكر المواقف بينهم وريم كيف تضبط لهم وكانت مرسول الحب ماكان يحبها بس اعجاب ولا مره دق قلبه لها ودايم يستغرب من نفسه بس يقول عادي شيء طبيعي الحب بعد الزواج يجيء ويحس انه يبيها الحين بعد حركتهم فيه برنيم انهم غاصبينه ماهو متقبل الفكره ،وامي خذلتها وش السواه يارب ضرب ع الدريكسون ويضغط عليه كأنه يفرغ طاقته ،يدق جواله ويشوف الرقم دولي ابتسم لا شعوري بعد الافكار اللي ارهقته وعكرت مزاجه
:ارحب ارحب يالقاطع
يحيى:هههههههههههه يبقيك حبيبي والله توها تزين الظروف والاوضاع استقرت
جابر :مو مشكله عذرناك شلونك لك فقده والله وشلون منصور عساااكم طيبين
يحيى وسالفة منصور اللي نسته حتى نفسه:الحمدالله ماعلينا طيبين
جابر:وش فيه صوتك ياخوي عسى ما خلاف ان شاءالله
يحيى :ابد سلامة راسك الغالي، حبيت اتطمن عليك واسمع صوتك وابارك لك يالخاين تبي تعرس واحنا متفقين نعرس سوى
جابر تكدر خاطره يوم طرى الموضوع وهو وشدراه بس ضحك ع كلمته الاخيره بمجامله:والله هذي من تخطيط اخوك وامك ما وراهم شيء قالوا نزوج جابر نتسلى
يحيى وحس بكلام جابر فيه نوع من الكدر والشرهه:افا يا جابر لا يكون ماتبي الزواج وهما غصبوك
جابر يتنهد:ايوالله يايحيى
يحيى بضيق:سلامااات يابوي وليش وافقت والبنيه تبيها ولااا .؟
جابر :وش يهم ابيها ولا لا خلاص بنخطب ونشوف النصيب
يحيى عصب من برود جابر:طيب لا تاخذ البنت وتظلمها معك قووول ما ابيها وانت ع البر اما تاخذها وتشوف هي بتعجبك ولا لا ما علمناها هذي
جابر بنفس النبره:اقول تلايط ومالك شغل والموضوع سكره لان راسي بينفلق من وراه انا ماسك الخط بسكر الحين وبكلمك ع حال ثاني
يحيى يمتص غضبه وبمجرد قاله ماسك خط عرف انه رايح الشرقيه هذا جابر يرتاح هناك وياخذ نقاهه ويرجع بعد ما يريح راسه :طيب استهدي بالله مافيه شيء يستاهل وان كانك تبيني اتدخل ترا فيه مليون طريقه بس لا تجبر نفسك بشيء ماتبيه ورنيم بنيه تستاهل الخير والطريق باقي قدامها
جابر ويطلع نفس اوووف مكبوته:اووك يصير خير ان شاءالله تبي شيء ثاني؟؟
يحيى :عنت الله عليك جامل شوي هذا وانا المتصل بس يله في امان الله بعذرك هالمره و سلم ع الجميع وتوصل بالسلامه
ضحك جابر بسخريه و قفلووا من بعض وهو غاضب انا كلمتي وحده وما اثنيها وداس بأعلى سرررعه
.......
عساه يؤخذ في الضحى قولوا (آمين) اللي بنات الناس شغله وهمه
احدً يحاول ستر عذراء البعيدين واحدً يدور بالردىء بنت عمه
.....
ع الساعه تسعه وبعد ما تعشووا اخذت جوالها وراحت في غرفه فاضيه مافيها احد تبي تاخذ راحتها بعيد عن ازعاج الحريم والبزران ودقت ع رائد رد عليها بعد ماطلع من الضيافه ماصدق خبر
رائد:هلا ياعمه صيفتي هابشرري
ام زياد بدموع تخونها:ابشررك يمه البنت حيه الحمدالله وبزعل بس يمه ما بعد شفتها للحين
رائد :انا قايل هم راعيين طوويله انا جايك الحين
ام زياد خافت من الشوشره والكلام:بس يمه .. قاطعها :لا تخافين انا جايك
قفل منها وتوجهه للضيافه بعد ما استأذن الجميع وطلع ما عاد باقي الا محسن ومحمد وحسين وعيالهم اما جماعتهم استأذنوا بعد العشاءوجلس جنب العم محسن وهمس له :ياعم ممكن نطلع الحين نبي نروح صوب بيت العم سعد
محسن بتوتر :هاه ايه يله يبه
ووقف العم محسن وتبعه رائد
محسن:استأذنكم ياجماعه انا ورائد بنروح نقضي حاجة هله وان شاءالله ملقانا هنا بكره تصبحوون ع خير ويوقف بندر ويروح مع ابوه ورائد ويحس قلبه ناغزه ما يدري ليش
مشوا بسيارة بندر لان البيت بعيد شوي من الضيافه وصلوا لحد البيت نزلوا ودق رائد ع عمته تطلع
طلعت وهي خايفه وتقول بخاطرها طولوها وهي قصيره راحت صوب رائد ووقفت وراه
العم محسن: يبه هذا البيت اللي جنبنا بيت العم سعد خل اهلك يروحون هناك وانت تعال نسولف هنيا قريب
وتوجهوا صوب زوليه مفروشه بالحويه حقت بيت العم سعد
ام زياد ما صدقت خبر وهمست لرائد: انا بروح وانت انتظرني :ابشري لا تخافين وانا معك ما عليك منهم
راحوا وجلسوا و ام زياد شافت طريقها ،تمشي برجووول ثقيله دمعتها ما وقفت وتحاول توقفها وتجمع كل قواها لانها بتقابل شريفه ام الشر كله تمشي ع التراب وتحس انها تمشي ع بحر وامواجه تروح فيها يمين ويسار وصلت للباب ودقت اول دقه بعدين اردفتها بالثانيه فتح لها محمد وخلاها تدخل داخل وقفل الباب ورائد عينه عليهم وده لو هو معاها وقطب جبينه متوتر وبخاطره مايصير مايصير
دخلت بعد ما قلطها محمد بالصاله شافت شرريفه جالسه وعليا جنبها ومنزله راسها ،شريفه اشرت لمحمد يدخل غرفته وياخذ اخوه ويقفلون عليهم وسوى نفس ماطلبت
ليلى وتبعد غطاها:السلام عليكم
شريفه :من طول الغيبات وتوقف وتمشي صوب ليلى وعيونها بعينها وترفع حاجب وتضم وتكتف :والاتفاق ياليلى
ليلى وتطالع عليا مطنشه نظرات شريفه وتمد يدها بحنين وشوق :عليا يمه تعالي عليا ياروح خالتك والله وحشتيني
عليا منزله راسها بقوه وتبكي بس ماتشووف وجهها بسسبب الخصل اللي نازله عليه
شريفه ترفع يدها وتهدد :ليلى والله العظيم حدودك اذا ما التزمتيها فضيحة بنت اختك في جلاجل وذيك الساع ماهمني احد
ليلى برجاء:تكفين خليني اشووفها اضمها ابوسها تكفين بس هالمره
عليا وترفع وجهها وتبين ملامحها اللي كاسيها تعب وارهاق السنين عظم كاسيه جلد ليلى شافتها شهقت وحطت يدها ع فمها و دموعها كأنها تتنتظر ادنى موقف واخذت تهطل بغزاره لا والله ماهي بعليا وين عليا الجميله عليا ام دم احمر عليا التوته هذي مسمياتها من قبل عند خالاتها بس ويننننننننن لا خدود ولا بياض ولا جسم مليان ،صايررره نحييييفه حيييل ولونها اصفر شاحب شعرها ميت عيوونها ذبلانه خدودها بح ماعاد شيء عروقها بأيديها تنشاف
عليا:خالتي روحي من حيث ماجيتي مالك مكان عندي انسيني وانسي اسمي والله يستر عليك>>تقوله من ورى قلبها بعد تهديدات شريفه لها اما هي الود ودها تقطعها من الحب والضم جوعانه من كل النواحي حنان وحب مساحه فاررررغه كبيرره من العوطف اللي ماتت لها سنين بداخلها، ووقفت متوجهه للمطبخ
لكن ليلى هنا خلاص وصلت حدها عطت شرريفه كف واعطيها الثاني وانهالت عليها بالضرب شرريفه ما عاد قدرت تدافع عن نفسها اول شيء منصدمه ما فيه احد بحياتها قد استعلى عليها هي الدلوعه وصاحبة الغنج ولها شور وراي عن عشرة رجاجيل ثانياً ليلى حطت كل قوتها وغضبها هالسنين كلها فيها، عليا جات صوبهم تركض توخر خالتها :لا ياخاله تكفين وتبكي وتشاهق ارجوك وخري ما استجابت لها وتحاول وتحاول بس مافيه فايده عليا بصرااااااااااخ سمعوه اللي برى:بسسسسسسسسسس الله يخليكم بسسس وطاحت ع ركبها خلااااص هدو حيلها مو ناقصه هموم ومشاكل جاها من الضيم اللي دبل عمرها سنين ،ليلى ع طول وخرت من شريفه وضمت عليا لها وتبكي وتغمرها في حضنها عليا تتشبث فيها وتضمها وتغرس ايدها بضلوعها ليلى كسر ظهرها شوفت عليا :خلاص يمه خلاص ياروحي والله ما اخليك باخذك معي خلاص يا عيوني
عليا تضمها اكثر وتدفن وجهها صارت خالتها تسمع دقات قلبها من كثررر ماهي حيل قريبه منها
اما شريفه اللي طايحه ع الارض وتقوم وتناظر بعجب وتتراكى ع الكنب اللي جنبها وتقوم وتجلس عليه مصدومه والموقف اللي قدامها ملجمها لا تعليييق وعيالها في الغرفه محمد ضام اخوه اللي يبكي هالمواقف زرعت الرهبه في قلوبهم والخوف من كثر الطقاق في عليا والوحشيه ومحمد يرجف ويهدي اخوه
برى بعد صرخة عليا فز رائد وفزو معه العم وولده رائد وهو واقف يا عم وش السالفه خلنا نتطمن ع اللي داخل
العم محسن بتوتر :بندر اسبقني للبيت
بندر يناظر ابوه بأستغراب :يبه ...قبل يكمل
العم محسن بصراخ واعصابه تلفت خلاص :سمعت وش اقوووول اذلف
بندر عصب وسكت عن ابوه يعني الغريب الحين اشلى مني ومشى لبيتهم وجلس برى ينتظره انا لازم اعرف القصه ولا والله لا تصير علوم فيذا الليل
بعد ماراح بندر
العم محسن :رائد
رائد :لبيه ياعم
العم محسن:لبيت في مكه وانا ابوك انا من اول ماشفتك ارتحت لك واحسك رجال ينشد فيه الظهر وكفو
رائد وهو مستغرب من كلامه اللي ماله معنى:تسلم ياعم بعض من مما عندكم
العم محسن يكمل :وانا بصراحه شايفك زوج مناسب لبنت اخوي وش قلت ؟؟؟
...... ........
بالمستشفى وهما حاطينه بغرفه ويجبسون رجله اللي انكسرت بعد الطيحه ابوه جنبه ع كرسي ويهمز رجوله القصيره التعبانه والثانيه السليمه انكسرت :لاباس ياولدي ليته فيني ولا فيك
زياد من بين الالم:يبه فديت راسك انا بخير لا تخاف الحمدالله جات سلامات هالمره
نوف وتحس بتأنيب ضمير:انا اسفه زياد والله ....قاطعها:كلي تبن وشدخلك شكلك تبين تاخذين دور حياة الفهد ولا سعاد
رنيم ولجين ضحكوا من بين دموعهم يرحمونه حيل هو ناقص عشان تنكسر رجوله بس استغفروا ،وقالوا اكيد. خيرره
نوف:لا خلهم في ادوارهم شوف وتشر عليهم وهي جالسه عند راسه
ضحكوا عليها
زياد :الحين امي اذا جات بتسوي لي قصه حسبي الله ع ابليس اللقافه اعمتني
نوف وترفع يدها:الحمدالله الاعتراف بالحق فضيله
زياد يضربها بعصاه :قومي انقلعي من عندي
نوف:لا حوووول الله ياربي مافيك حيله حتى وانت تعبان وتقووم جنب لجين ع كرسيها
ابو محمد:ما عليك شر يبه سلامات ان شاءالله
رنيم :ما تشووف شر ان شاءالله
زياد :الشر ما يجيك
ساعدوه رنيم ولجين يحطونه ع الكرسي المتحرك ابوهم كان يبي يساعده بس قالوا ما يحتاج انت ارتاح ونوف تدف بالكرسي وتفحط فيه اذا شافت الاسياب فاضيه تبي تقهره وهو يضحك شوي ويعصب شووي
ومشووا لبيتهم مع السايق
...........

الساعه ١ظهراً كندا=كانفور بنفس اليوم
رجع الشقه طبعاً هالاسبوع باقي اجازه طلعوا قبل الدراسه باسبوع عشان يريحون بعد السفره المتعبه بيبدون اختبارات نهائيه بعدين يأجزون اسبوع وياخذون صيفي
نكمل...
جلس ع اقرب كنبه يرمي نفسه بتعب يسند راسه ع ورى خرج عليه يحيى كان مطلع السير بالبلكون ويسوي رياضه يفرغ طاقته السلبيه ولما سمع صوت الباب طلع له
يحي ويجلس مقابله :السلام عليكم
منصور ع نفس وضعيته:وعليكم
يحيى بخوف:بشر
منصور ويحط راسه بين يديه اخخخخخخخخخ يا يحيى الجريمه راكبتني من راسي لرجوووولي ووطالعه وعيونه حمراء وتشع بالضعف والانكسار
يحيى بلع ريقه بخوف:لا تخاف انا معك وهذا ظلم وبهتان ورائد من اشطر المحامين والله بيحلها بيحلها مافيه شيء صعب عليه سبحانه
منصور ارتخت ايده ووجهه قلب الوان طاح ع الارض طرااااااخ
يحيى يركض عليييه يصرخ:منصور منصور تكفى قوووم ويحمله ع اكتافه صح ثقيل عليه بس ما يعرف وش يسوي بذي اللحظهه ركض فيه ع اقررررررب مستشفى
.......
ستووووووووووووب
تعليقاتكم ارائكم ع الباااااااااارت ابي تعليقات كثيره حمسوني اكثر تعليقاتكم ع الشخصيات ع المواقف ع اللي اعجبكم واللي ما اعجبكم ،اللي ورى الكواليس ترى زعلانه مره اطلعوا بالله ):
القاااااااكم البارت الجاااي بأذن الله
مع تحياتي just me





  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 48
قديم(ـة) 11-07-2014, 02:04 AM
صورة دموع راحلة الرمزية
دموع راحلة دموع راحلة غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: خفض صوت طعونك جروحي من مبطيء مالها حس/بقلمي


عليا هه بتنفرج ولا بتطب عليها مصيبه ثانيه ؟؟؟
أعتقد حتتزوج بس ماراح تكون مبسوطة
جابر ورنيم وش ينتظرهم
أعتقد حتصير لهم مشاكل لما يتزوجو

يعطيك العافية بإنتظارك بارت جدا روووعه واسلوبك في الرواية جدا يجنن
انتظرك

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 49
قديم(ـة) 11-07-2014, 07:25 AM
صورة Just me1990 الرمزية
Just me1990 Just me1990 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: خفض صوت طعونك جروحي من مبطيء مالها حس/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها دموع راحلة مشاهدة المشاركة
عليا هه بتنفرج ولا بتطب عليها مصيبه ثانيه ؟؟؟
أعتقد حتتزوج بس ماراح تكون مبسوطة
جابر ورنيم وش ينتظرهم
أعتقد حتصير لهم مشاكل لما يتزوجو

يعطيك العافية بإنتظارك بارت جدا روووعه واسلوبك في الرواية جدا يجنن
انتظرك
يا قلبي وجودك وتفاعلك زادها حلاوه
توقعاتك جميله زيك ان شاءالله نشووف وش بيصير البارت الجاي
كوني بالقرب

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 50
قديم(ـة) 11-07-2014, 10:34 PM
صورة جرحني غيابگ الرمزية
جرحني غيابگ جرحني غيابگ غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: خفض صوت طعونك جروحي من مبطيء مالها حس/بقلمي


ياااااااااااااااااي بااااااااارت روووووووووووووووعه

عليا يا عمري عليها اتوقع بتتزوج رائد
بتاخذها ام زياد معاها اخييييييرا بترجع لها صحتها
بنزوج رائد رحمه بحاله عمته اولا لما يعرف بقصته بيقلب الدنيا

جابر دامه ما يحس اتجاه ريم شي اتوقع رنيم مع مرور الوقت
بحبها وبيعرف الريم تعود فقط وعلشان امه
تحمست والله كثيييير بقصتهم

الثلاثي الجميل نوف ولجين وزياد ملح الروايه مستحيل اطووف اي حوار هم فيه
منصوور احس فيه مرض وش هو الله اعلم
شروووق احي لها دور بروايه مستقبلا

ومن باقي خلاص خلصت هذي توقعااتي
تكفييييين just لا توقفييين ما عليك كملي ومتابعين جاين اكيييد

اختك
جرحني غيابگ

خفض صوت طعونك جروحي من مبطيء مالها حس/بقلمي

الوسوم
مالها , مبطيء , الاولى , جروحي , حس/روايتي , طعونك
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية لمني بشوق وأحضني بعادك عني يبعثرني / كاملة لمحت بعيونك غرامي روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 741 06-08-2019 03:08 AM
صندوق النكت والمواقف والطرائف والقصص القصيره هنا ((لـحـظـات حـزيـنـه)) نكت - ضحك - وناسة - فرفشة 25490 15-05-2013 03:28 PM
جمل سعوديه مالها معنى صدى حب ارشيف غرام 34 22-03-2012 03:17 AM
فضل سور القران القمر الغامض ارشيف غرام 2 10-10-2010 08:32 AM
ِِ جروحي مالها اول وتالي ِِِ miss_dajah معرض تصاميم أعضاء غرام 17 26-05-2008 06:56 PM

الساعة الآن +3: 12:18 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1