غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 25-06-2014, 04:52 PM
صورة مّلآإمحَ عُمآنيھَہُ ،$ الرمزية
مّلآإمحَ عُمآنيھَہُ ،$ مّلآإمحَ عُمآنيھَہُ ،$ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
Upload1120a2f436 رواية الحياة بعثرتنا وبالحب أجمعتنا/بقلمي؛كاملة


مسآءْ آلحُبَ والجمآلَ , سَ أضعَ هُنآ روُآيتيَ أنآ وُ رفيقْتيَ , أملينآ أنآ تنآل علىَ إعجآبكمَ


مقْدمہَ آلروُآيہَ


هي الحياه حين تاخذنا بأحزانهآ ومصائبهآ ،
هي الحياه التي لآ نجد منهآ غير الشقاء والعناء ،
هي الدنيا آلتي لآ تلبث إلآ ان تنبث في أحشاء ما فينا ،
لتغير لنا ذكرياتنا الاليمہ فقط وتدوس على الجميلہ أكثر فأكثر ،
هي الدنيا حين تأخذنا عن من نحب وتعيدنآ إليهم مرة أخرى بعد طول الغيآب ،
تفرقنآ و تبعثرنآ ثم بآلحب تلملم شتآتنآ البآقيہ ،
لتعيدنآ للأحلآم الجميلة بعد مآ أيقظتنآ منہ لنعيش واقعهآ آلمرير ،
هذه هي آلحيآه مصيرنآ آلعبث فيهآ نبكي , و نفرح فيهآ ،
ونعيش دنيانآ آلرديئہ القليلة التي تعيننآ في عيش دنيانآ ،
هذآ مآ سوف تتحدث عنہ في روايتنآ آلآولى التي هي من خيآلنآ ،
ْ
أنبهہ : هي من خيآلنآ فمن لن يسعہ خيآلنآ , فعذراً !

أتمنىَ منكمَ التفآعلَ يآ أصدقآءْ , وُايضاً سَ أبدَ بتنزيلَ شخصيآت فيَ آلروُآيہ


كوُنوآ بالقُربَ يا رفآقْ | بدونُ ردودَ إذا سمحتمَ | ~

ردودكمَ بتكونَ هنآ يَ أصدقآءْ | http://ask.fm/story_p1 | إنتظرونآ !


تعديل مّلآإمحَ عُمآنيھَہُ ،$; بتاريخ 25-06-2014 الساعة 05:02 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 10-07-2014, 12:51 AM
صورة مّلآإمحَ عُمآنيھَہُ ،$ الرمزية
مّلآإمحَ عُمآنيھَہُ ،$ مّلآإمحَ عُمآنيھَہُ ،$ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روُآيهۂ منْ تإليفْيّ بعنوآن : آلحيآه بعثرتنآ وُبالحُبَ أجمعتنآ ♫'


الشخصيات :
عائلة ابو مروان مشهورين في البلد مليونير وعندهم شركه من اكبر الشركات :
ابو مروان ( بدر): هو الوحيد الباقي من عائلتهم ، عمره 47 سنه ، متزوج بوحده اسمها نوره من عائله متوسطه
وعمرها 43 سنه ، عندهم ولد واحد و وبنتين ,,
مروان : عمره 23 سنه , مغرور حده بس مايطيق البنات الدلوعات ويحب ينرفزهم .. حنون على الاطفال واخواته ،
طويل وعليه جسم رياضي مره ، عيونه عسليه وشعره اسود ناعم لحد رقبته ، بشرته بيضاء والبنات ينهبلون لما يشوفونه ، ويلقبونه ( معذب قلوب العذاري ) >> من حلاتهَ $
مرام : عمرها 19 سنه .. حبوبة وطيبه مره وجمالها نعوم حيييل ودفرهه وتدرس بالجامعه ( السلطان قابوس)
جنى : عمرها 17 سنه .. دلوعة ابوها وامها بس مو بزيده ، وهي دفرهه مثل اختها ، وعليها خبال حلو
وجملها طبيعي ،


فاطمه ( امي مي ) اللي هي أخت نورهه ( ام مروان ) عمرها 40 سنة
و زوجها اسمه يوسف عمره 45 سنة , وكل شغله خارج البلاد و نادر يكون بالبيت
عندهم بنت وحده واسمها ( مي ) عمرها 18 سنة هي دلوعة امها و ابوها تحب مروان وغيورة بشكل مو متوقع بس مروان ما يعطيها وجهه


ام ريم و زوجها
ريم : عمرها 19 سنة بنفس عمر مرام (جامعية)
رغد : عمرها 15 سنة
نبراس : عمره 17 سنة
ماجد : عمره 22 سنة


ام لمى وشوق وزوجها , ماعندهم اولاد بس
لمى عمرها 18 سنة
وشوق عمرها 15 سنة


عائلة ابو جواد
ابو جواد : اسمه علي و عمره 46
زوجتة مايتة وعندهم بنتين توأم وولد
رويدة و روان : عمرهم 17 سنة وهم يشبهو بعض كثير , ويتعلمو في مدرسة خاصة
جواد : عمره 23 سنة وهو عايش مع ابوه واخواته , ما يحب احد يتدخل في خصوصياته بس فنفس الوقت حبوب وراح تكون له مواقف مع ميره


عائلة ابو مجد
مجد : عمره 23 سنة ما عنده بهذي الدنيا غير امه و هو حبوب مره عند البنات بس ما يعطيهن وجه وطيوب وكيوت واكثر شي يجذب فيه هدؤه , اسمه وعيونه بني فاتح وعايش كل عمره مع امه وهي وحيدته بهذي الدنيا


عمة ميرا اسمها سوزان عمرها 40 سنة
وعندها ولد وبنت ,
غيداء عمرها 20 سنة وهي صديقة ميرا تحبها وايد بس امها مانعتنها انها تروح عندها لانه ما تحب امها و تعاملها بقسوة
غسان عمره 23 سنة وشايف نفسه ع البنات مع انه مو مره جميل ومغازلجي


اصدقاء غسان
فهد عمره 25 سنة ما يعجبة شي وشايف نفسه
خالد عمرها 24 سنة يحب يستهبل على اصدقاءه وحنون مره والبنات يحبوهه



تعديل مّلآإمحَ عُمآنيھَہُ ،$; بتاريخ 10-07-2014 الساعة 01:12 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 10-07-2014, 01:04 AM
صورة مّلآإمحَ عُمآنيھَہُ ،$ الرمزية
مّلآإمحَ عُمآنيھَہُ ،$ مّلآإمحَ عُمآنيھَہُ ،$ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روُآيهۂ منْ تإليفْيّ بعنوآن : آلحيآه بعثرتنآ وُبالحُبَ أجمعتنآ ♫'


" آلبآرتْ آلآوُل "


في بريطانيآ تحديدآ مستشفى ***** ,
ما نشوف الاا ركض الاطباء .. وآحد خارج واحد داخل ع العناية المركزهه .. وفي زاويه هنآك عيون تراقب بصمت لما يجري ، والدموع جريان على الخدين وبعد طول صبرا لما يبقى لها الاا القليل على النفاد ، تسمع احد ينديها انسه ميرآ :
وبعيون دامعه وبكلمات تخرج بدون وعي : ها بشر دكتور عسسى ماما بخير .. ويش صاير طمني دكتور الله يخليك ويبقيلك كل غالي , امانه خبرني ويش فيها ماما ..
وتبكي وتقول كلآم مو مفهوم والدكتور يحاول يكلامها ويفهمهآ , ومن حسن حظهآ انه الدكتور خليجي .. .. ..
الدكتور : هدي هدي يآ آنسه أمك مافيها الاا الخير .. وتطلب تشوفك وتفضلي معيَ .. !
ميرآ وهي تمشي مع الدكتور ورجولها ماهي قادرهه تشيلها من الخوف الي يجيها من تفكيرها بأنه أمها الوحيدة الي بقت لها فهالدنيا أنها تتركها ........... وأول ما دخلت على امها وهي تشوف الاجهزه فأمها وتسمع همسات امها وهي تنادي عليها قربي مني حبيبتي تعالي جنبي يا بنتي
ميرا : هلآآ ماما امري يالغاليه
أم ميرا : بقلك كم كلمة حطيها فبالك ولا تقاطعيني وهالدموع ما بي اشوفهن فعيونك ابد .............. وبأنفاس بصعوبة تطلع جمعت كلماتها ,,, يا ميرا انا حاسة انو اجلي قريب وما بقى من عمري غير هذي الدقائق
يابنتي بعد ما أروح من هالدنيا ارجعي لارض ابوكي (عمااان ) وعيشي هناك وابحثي عن اصحاب ابوكي
والي اعرفه انهم معروفين ولهم هيبتهم فالبلاد . ولا تقربي صوب عمتك ترا ما تتممنى لك الا الشر مثل ما تمنت لي لما تزوجت ابوكي .............. مدت الام يدها لخد بنتها تمسح دموعها وهي تبتسم تقول : يا ميرا لا ترا الدنيا ما تسوى دموعك يابنت الغالي كل انسان مصيره الموت وانتي بنت فاهمة وعاقلة وراضية بقضاء ربك وامره وهالله هالله بصلاتك وعبادتك مهما صار وي ...
ميرا والدموع عللى خدها شلال : لا لا لا تكفين لا تقولين كذا الله يطول بعمرك وال........... طوط طوط طوط
الام ابتسمت وانطقت بالشهادة وسلمت نفسها لباريها
ظهرت ملامح الصدمة فوجه ميرا والاطباء يدخلون وبسرررعه يحاولون يرجعون النبض ولكن ما باليد حيله والممرضات يحاولون يهدون بميرا وميرا تصارخ: لا لا ماما لا تروحي تكفين مالي بهالدنيا غيرك وترفع راسها ياااارب لا تاخذ مني ماما خذ روحي بس رد لي ماما وتقلب امها ويزيد صرخاتها ماما منو بيضحك معي وبيسولف معي ويفهمني من نظرة ماما تكفين طلبتك يكفي فقدت سندي وعزوتي وحنان الاب فهالدنيا راح بابا وصبرتيني وعوضتيني فراقه بس منو بيعوظني فراقك وبدت تعلى شهقاتها اكثر فأكثر
الطبيب لميرا : لا حولة ولا قوة الا بالله هدي يا اخت البقيه فحياتك خلاص امك راحت ادعي لها الله يرحمها ويسكنها فسيح جناته
ميرا وهي فحالة من الصدمة : هيه انت وش تقول اصلا ماما ماماتت وراحت صوب امها ومو قادرة تنطق بأي كلمة من كثر شهقاتها بس الممرضات هالمرة امسكنها وعطنها مهدي ..
,,,,,,,
بعد شهرين من وفاة امها قررت انها تروح لبلد أبوها الي مرة وحده زارتها لما كان عمرها سنتين وبس وكانت ما تعرف احد فيه غير عمتها الي ولا مرة كلمتها وما تعرف حتى شكلها ،، قررت تروح وهي عارفه انه حياتها راح تتغير وأوعدت نفسها انها راح تحارب كل المصاعب والتحديات اللي بتواجهها وراح تتغلب عليهن بإذن الله (وطبعا روحتها لهناك كانت تنفيذ وصية أمها ))

صحيح انتوا لحد الحين ما عرفتوا كل شي عن بطلتنا خلوني اعرفكم عليها
اسمها ميرا عمرها 20 سنة امها بريطانية وابوها عماني (يتيمة الأبوين). شعرها أشقر طويل يوصل لتحت الظهر وناااعم حيل عيونها زرقاء وواسعه شوي شفايفها فراولة صغيرررة انفها سلة سيف وهي كلها ع بعضها تهبل كل الشباب خاقين عليها ومن يشوفها ما يقدر يشيل عينه عليها وفوق كل هذا هي متمسكة بدينها بقووة رغم انها عايشة فبلاد الغرب
,,,,,,,,,,,,,,,,,,
ابو مروان : اووفف وش هالخسارة الي تعرضنا لها
ابو جواد : ما عليه راح يتعوض كل شي يا ابو مروان, بس هدي انت الله يهديك
ابو مروان : والله انا مو مصدق اللي صار اعذرني يابو جواد
ابو جواد بابتسامه : افا عليك يا صديقي ما صار شي
ابو مروان : انا راح اطلع الحين محتاج اشم شوية هوا
ابو جواد : طيب اجي معك
ابو مروان : لا يا علي ابي اجلس شوي لحالي
ابو جواد : ok براحتك يا بدر
،،،،،،،،،،،،،
في مطار السيب الدولي
وقعت اقدامها على أرض عمان الخير وهي تشاهد مناظر وأجواء مختلفه تماما عن اجواء ومناظر بريطانيا
واول ما اخرجت من المطار ضيقت عيونها من اشعة الشمس الي مو متعودة لها ابدا فبريطانيا
وتشوفها شلون تعكس خيوطها الذهبية وتتحسس حرارتها وارتسم طيف ابتسامه ع وجهها
وراحت تمشي مثل الطفل الي مضيع الطريق من شدت غربتها من المكان وراحت وهي ما تدري وين اقدامها بتوديها
,,,,,,,,,,,,,,,,
ذرفت دموعها لانها صارت وحيدة وفمكان تحس فيه بغربة فضييعه ذرفت دموعها لانها صارت يتيمة ذرفت دموعها المكبوته الي مو قادرة تطلع من كثر حزنها وهي لا زالت تمشي وتفكر انها ما تعرف احد ابدا غير عمتها الشريرة اللي ماتبيها بينهم ( عمتها تكرها وحاملها لها حقد كبير لميرا وامها بسبب جمالهن )
ابو مروان وهو يطلع من الشركه جآه بسرعه آحد حرآسه : ي طويل العمر ما يصير تطلع بروحك بعد اللي صار يمكن . . .
ابو مروان وهو يقآطعه : لآ تخاف مارح يصير لي شي

خرجَ ابو مروآن وهو ضايق نفسه ومو عارف طريقه يفكر بلي صار لشركه ويفكر ببطلتنا المسكينه اللي مايعرف انه امها توفت وبقت وحيدهه ، فجاهه ما حس غير بدوار واغمى عليه ،
ميرآ وهي تمشي بين طرقات عمان وتلتفت للمباني و الاشخاص حولها .. شآفته وجآءت بسرعه وتشوف ايش صار له وجلست تطلب المساعدهه من احد بس مافي احد هنآك غير هي وهوآ ..
ميرآ بخوف وتوتر : ياربي ويش اسوي لحين ! ، ياربي ساعدني ..
بسرعه قامت تدور مرهه ثانيه على احد ممكن يجي ويساعدها ، ، وشافت احد جالس بروحه .
ميرآ : الله يخليك ياعم سساعدني ارجوك بسرعه في آحد فاقد وعيه ومو عارفه كيف التصرف ،
الرجال وهو يطآلعهآ بصمت بدون مآ يتكلم ولآ كلمه ..
ميرآ : تكفى قوم ياعمي بسرعه ، انا ما اعرف من يكون الرجال تكفى ساعدني ،
قام الرجال بسرعه وراح وتبعها لعند الرجال .. وقلت له ميرآ : آطلب الاسعآف بسرعه ،
الرجال : طيب ما تخافيش انتي , ( همآ لحين بالطريق ) وسكت لما شافها تبكي ، ورد تاني وقآل : بتعيطي دي الواتي ؟
ميرآ بس تبكي ومارترد .. .. .. بعد دقايق وصلت سياره الاسعاف , واسعفوآ ابو مروان ،
___
بعد دقايق من العلآج .. جا الدكتور وقامت ميرآ من الكرسي وقآلت لدكتور : ها بشر دكتور كيفه ؟
الدكتور : اطمني هو بخير
ميرآ : الحمدلله .. شكرآ دكتور
الدكتور : العفوآ ، بس انتي مين يآ انسة , وكيف جبتي ابو مروآن هون ؟
ميرآ بستغرآب : مين ابو مروان ؟؟
الدكتور : الرجال الي جبتيه المشفى هو ابو مروان ! وهو معروف في البلد و يمتلك اكبر شركات في العالم ولها عدة فروع بعد .. مآ عرفتيه ؟؟
ميروآ : هاه ! انا جديدهه في البلد هذي وما اعرف اححد !
الدكتور : اها ، عششان كذا استغربتي لما قلت لك ! واصلا مبين انك مو من شكلك انك مو من هنا .. صح .؟
ميرآ : ايوهه انا من خارج البلآد .. امم ولحين انا لآزم اروح , و آبيك توصل سلآمي له , وتقوله الحمدلله ع السلآمة وينتبه لنفسه زين ،
الكتور : ان شاء الله .. بس ماتبي تشوفيه ؟؟
ميرآ : لآ , انا تآخرت وآيد !
الدكتور : اوك , الله معآك ،،
طلعت وهي تفكر بهذآ الرجآل .. كيف انه له هيبته في البلاد وكلهم يحترموه ( وراح عن بآلهآ آلي قآلته لهآ آمهآ فآخر لحظاتهآ ) .



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 10-07-2014, 01:07 AM
صورة مّلآإمحَ عُمآنيھَہُ ،$ الرمزية
مّلآإمحَ عُمآنيھَہُ ،$ مّلآإمحَ عُمآنيھَہُ ،$ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روُآيهۂ منْ تإليفْيّ بعنوآن : آلحيآه بعثرتنآ وُبالحُبَ أجمعتنآ ♫'


" آلبآرتْ آلثآنيَ "


بدا يصحى من نومه ويفتح عيونه شوي شوي ،
ابو جواد : الحمدلله ع السلآمه بدر
ابو مروان : الله يسلمكِ من كل شر
ابو جواد : ايش الي صار لك يا ابو مروآن ؟
ابو مروآن : مدري ما حسيت الاا وانا طايح بالارض ومدري في بنت جابتني هني ،
ابو جواد : ايوهه خبرني الدكتور انه في بنت جابتك بس رآححت ،
ابو مروآان : طيب ما تعرفوآ اي شي عنها ؟
ابو جواد : للاسف لما وصلت اناا كانت هي مو موجودهه ،
ابو مروان تنهد بضيق وغمض عيونه ..
ابو جواد : اشفيك عسا ما ششر ؟
ابو مروآن : شر ما يجيك بس احس انه ذيك البنت تشبه آحد شفته قبل بس ما اذكر مين لني مو شفتهآ كويس .. !
ابو جواد وهو يبي يتكلم شاف شي ع الارض : ونزل راسه وشلهآ من الارض حصلها قلآدة ذهبيه .. وقال :
كآنه في احد سقطت منه هذي ..
ابو مروان : ويش هي ؟
ابو جواد : مجرد قلآدهه لآ تشغل بآلك !!
ابو مروان : طيب خلها معك لحد ما تحصل صاحبها !
ابو جواد : اوكيه ، صح دكتور قال انك بتطلع بعد ساعه ،
ابو مروان : طيب وين مروان في احد خبرهه بالي صار ؟
ابو جواد : مدري والله اتصل فيه بس شكلة مسكر جوآله .. وتصلت بحسام وقلت له يخبرهه ؟
__
عند البحر $
يابحر تعال خذ همومي ترها جرحت قلبي المجروح من متى وآنا اشتكي لكـ ولا توفي لي لكن احس اني اذا تكلمت معك الجرح ينزاح شوي شوي .. ..

ميرآ وتحس انهآ تعبت وهي تشكي وحاسه نفسها متضايقه وشآيله هموم الدنياء وهي توها بعز شبآبها ..
وتقول بنفسهآ : شسوي بروحي هني ! وين رآح آلقى آلحنآن بعدك ي ماما ؟!
ليش يا دنياء خذيتي كل اللي احبهم واعزهم و ادمنت شوفتهم ليش ! ليش !
بابا ماما مالي غير ذكرى وحدهه منكم وهالقلآده وبس الي بقت لي من عندكم ..
وجلست تحسس القلآده برقبيتهآ بس نصدمت لماما حصلتهآ ، وقىمت بسرعه وتفكر وين ممكن تكون طآحت منهآ !
وتذكرت المستشفى وآبو مروآن : اكيد هي سقتطت هنآك لمآ كنت ..
ورآحت بسرعه تركض عشان تدور عليها وطرآآآآآآآآآآآخ صدمت بآحد ؟!
ميرآ وهي ترفع راسها تبي تشوف بمين انصدمت وياليتها مارفعت وشافت انسان طويل ، هي توصل قدامه لتحت كتفه وياحلاته عيون وجسم وشعر وعذاب .. بس نظرهآ وبعدت عنه , وقالت بصوت هادي ومرتبك : اسفه ماكنت اقصد !
مروآن وهو يطالعها بنظرآت استهزآء لانه عارف انه كل بنت تشوفه تذوب من حلآته وقآل : لآ والله آسفه وين اصرفهآ هذي بعد ؟ ومو تجين وتنصدمين باي رجال هههه والله حاله ..
رفعت راسها بصدمه : عفوآ !! قلت اسفه .. مآ غلطت معك ، ولآ تغلط وخلي تفكيرك محترم وآحترم نفسك !
مروآن وهو معصب لآنه لآول مره آحد يكلمه كذآ وبهذآ الاسلوب : آقول لمي لسانك احسن لك وعرفي مع مين تتكلمي عدل .. ّ!
ميرآ : اعرف ولآ ما اعرف ما يهمني منو انت وبعدين لآ ترفع رقبتك اكثر من لزوم عن تنكسر فآهم ! < ( قآلتهآ بنظرآت تحدي ) .
مروآن جد ثار دمه وتوعد والله لآ يوريها شغلها وجاي بيرد عليها بس قطع عليه جوآله !
وشآفهآ بتروح ومسك يدهآ وجلس يكلم : الو حسام !
جواد : وينك انت مسكر جوآلك ومآ تعرف الي صآر ؟
ميرآ تحآول تبعد آيدهآ عنه وتقوله : اترك يدي .. شفيك !
مروآن : آوووووووه خليني آكلم .. وميرآ لسا تحاول تفك يدهآ ..
جواد : شفيك انا احآكيك لحين ونت ولآ ع بآلك !
مروآن : شصاير َ !
جواد : ابوك تعبان هو في المششفىَ تعال بسرعه
مروآن وهو مصدوم ترك يد ميرآ , ورآح بسرعه ع المشفىَ !!



في المشفى :
مآفيكي تدخلي هذآ الجنآح خآص يا انسه .. ميرآ : طيب بس خليني بس شوي ,
الحآرسَ : ليش انتي مين !! ...... ميرآ : انا ضيعت قلآدتي هني وابي اخذها ..
الحارس وهو يبعدها : مفيكي تخدعيني , انا اعرف هالآشكآل زين .. روحي من هنا ولا بنطلعك غصب !
ميرا في نفسها : ي ربي كله هذا عشان حظرت البيك الي داخل !
وشافت من بعيد شخص جاي بهذا الجناح , هذا ذآك : آوففف هذا ليش هنآ ؟!
وطلعت بسرعهَ من الجناح قبل لاا يشوفها .. وسسارت في طريقها تفكر بالقلآدهه , وعرفت انه مافي امل انها تحصلها .. وراحت لنفس المكان الي كانت فيه " لما اغمى على ابو مروان " , ودورت على القلادهه بس الاسف ما حصلت شي ، وقررت انها تروح ترتاح بالفندق الي حجزت فيهَ ، ( فندق الماسي لآبو مروان ) ..


دخل مروان الجنآح واخذ ابوه على القصر ..
(مساحه لوصف القصر ) :-
آول ما تدخل القصر تنفتح لك بوابه كبيره بعدها طريق ع جانبيه اشجار ورود متنوعه الالوان قدام البيت نافوره
كبيره حولينها ورود جوري وكادي جنان وبليل تكون احلى كثير والبيت ديزاينه بسيط وهاجي من خارج وداخل
وهو اللي حاطنه راقي وفيه فخامه ملوكي وراح نوصف الاماكن المهم بعدين اوكِ
. . . . . . . . . . . . . .
نزل من السيارهه مروان وراح لعند ابوه يفتح له الباب .. مروان : تفضل ابوي !
ومسك يدهه ودخلوآ داخل القصر ، وكان شكله تعبان ، وجأت زوجته نوره وهي تشوفه بها لحآله ,
قالت : شفيك ابو مروان عسا ماشر .. .. .. ابو مروان وهو يبتسم لزوجته : مافيني شي بس تعبان وابي انام ،
نورهه : لآ اكيد فيك شي وماتبي تقولي ! , ترا قلبي مو مرتاح من يوم شفتك !!
مروان وهو يقاطعهآ : امي خلاص مافيه شي بس خليني اخذهه غرفته عشان يرتاح ..
ورآح ونآم على السرير ، ،

" في بيت عمة ميرآ "
غيدآء وهي تمشي شوي شوي عند آلبآب تريد تطلع من البيت ، في وقت متآخر , شآفتها آمهآ ,
سوزآن عمة ميرآ : على وين ست غيدآء بهذا الوقت ؟
غيداء برتباك : ااااءء امي !!
سوزان بعصبيهَ : سائلتك وين تبي تروحي ؟
غيداء بمكر : صديقتي تعبانه وابي اروح اشوفها !
سوزان : وليش يعني لحين ليش ما تروحي لها بكره ؟ وبعدين من هذي الصديقه الي بتروحين لها ؟
غيدآء : هاه ! هذي وحده ما تعرفيها .. وهي تصلت فيني لحين وكانت تبكي ومحتاجه ليَ !
سوزان : واذا قلت مافي طلعه من البيت ؟!
غيداء بحزن : لالالالا تكفين خليني اروح عندها والله مارح اتاخر ؟!
سوزان بعد تفكير : طيب بس ياويلك لو تتاخرين ,!
غيداء من دون نفس : حاظر يمه ..
طلعت غيداء من البيت وراحت على فندق ابو مروان .. وهي تدخل البوابه شافها احد : هذي مو كانها غيداء !
ايوه هي ! بس ويش تسوي هني .. ماعليها انا بوريها الكلبه !


يا ترى من الي وراهاا ؟ وماذا سوف يفعل بها !
وهل سوف نتعرف على بطل جديد ؟

| نشوُفْ ردكمَ وعقبهاَ انزلَ البآرتْ الثآلث وُ الرابعَ |






ردودكمَ بتكونَ هنآ يَ أصدقآءْ | http://ask.fm/story_p1 | إنتظرونآ !



تعديل مّلآإمحَ عُمآنيھَہُ ،$; بتاريخ 10-07-2014 الساعة 01:27 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 11-07-2014, 11:41 AM
صورة alreem^ الرمزية
alreem^ alreem^ غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روُآيهۂ منْ تإليفْيّ بعنوآن : آلحيآه بعثرتنآ وُبالحُبَ أجمعتنآ ♫'


الروايةةة مرةة فنننتككك ..


حزنت ع مييرآ والله .. :( ..

انتتتظرر البآرت القادمم فأحر من الجمممر .. < طييب شغغلي مكييف هع ..

صديقتتش .. طيشةة

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 14-07-2014, 01:17 PM
صورة مّلآإمحَ عُمآنيھَہُ ،$ الرمزية
مّلآإمحَ عُمآنيھَہُ ،$ مّلآإمحَ عُمآنيھَہُ ،$ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روُآيهۂ منْ تإليفْيّ بعنوآن : آلحيآه بعثرتنآ وُبالحُبَ أجمعتنآ ♫'



| البارت الثالثْ |

راح دخل وراها يشوفها ليش جاءت هني وحصلها جالسه بالكرسي : كح كح
غيداء نتبهت له وقالت بصوت كله ارتباك : غسسان
غسان : انتي شتسسوين هني هاه ؟؟
غيداء : وانت شدخلك ؟
غسان وهو يقوم غيداء بالقوهه عشان نرفزته : قومي احسن لك وكلميني عدل لم اكلمك
غيداء : شفيك انت ، انا هني عشان اشوف صديقتي !
غسان وهو يصارخ : لا والله وبها الوقت يعني بتشوفيها ؟ وهنا ؟
غيداء بثقه : ايوهه ليش فيها شي ؟ وهي نآزله بهذا الفندق !
غسان بعصبيه : ايوه ويش هذي قلة الادب بعد ؟ قومي يلا وخلي الكذب لغيري ..انا مو صغير تكذبين علي !
وتقولين كذبتك .. >> طبعآ هو معصب لنهَ يكره صاحب الفندق ..
وقآم يصرخ عليهإ ويشدها من يدها عشان تجي معآه البيت بس آهيه مصره انها ماتروح معاه وتقابل صديقتها
وفجأهه قطع ع صرآخهم الي معبي المكآان ..
مجد : هيه انت اترك البنت بحالها ولآ بوريك شغلك !
غسان : ويش رآح تسويَ يعني ؟ وآصلآ مين انت عشان تدخل يا ابن ..... *
مجمد عصب من الكلمهَ وراح يضربه بوكسَ : احترم نفسك آحسن لك ولا بتندم واعرف نفسك مين تكلم
واطلع بره من الفندق ولا بجيب الحرس يطلعونك
غسان : راح تندم لنك تدخلت وجاء بيضربه بس غيداء تدخلت بينهم وقفت وسطتهم
غيداء : خلاص بيكفي ، وشافت على مجد وقالت : وانت لاتدخل بينا انا واخوي
غسان : بعدي احسن لك ولا بتشوفين ادبك !
مجد : اصلا من قال اني تدخلت عشانك انتي .. بس سمعة الفندق تهمني ! ولا ايش انا ابي منكم ؟
غسان يضحك بسخريه : ههه اصلا الفندق منحط كله ..
مجد : قلت لك احترم نفسك , ولا تتكلم عن الفندق كذا ، هوا مافي فيرك منحط !
غيداء : اخوي بيكفي ويلا خلنا نروح ،
غسان : هذا كله بسببك ياقليله الادب وراح تشوفين شغلك في البيت !
مجد : انت شكلك مارح تفهم ولا تبي تفهم !
غسان : ويعني بتعلمني ولا شو ؟ وجاب وعطى مجد بوكس
مجد عصب بجد وراح وضربه وغسان يرد الضربات على مجد وغيداء تبكي وتصرخ : بيكفي خلاص
وراحب بينهم عشان يتوقفون بس اخوها ما شافها وع باله يضرب مجد و ضرباته جات على غيداء
وهي تشهق من البكي ونتبه مجد لها وبعدها عن اخوها ..
مجد : انت ما تشوف ، كيف تقوم تضرب اختك كذا ؟
غسسان وهو منصدم من الي صار بسَ مو مهتم : لآ تدخل فينيَ !
مجد وهو خلاص تعبان من كثر الضرب شاف الحرس وجاي معاهم وحده ،
الحرس : ي طويل العمر انت بخخير ؟
مجد : بخير , اشر على غسان وقال : طلعوه برا
جاء الحرس بيطلعونغسان بس قام بروحه وقال : بطلع بروحي اشرف لي ,
و قال لأخته اللي شاف معاها وحده ولي ماعرف من هي : ونتي قومي يلا قدامي
ميرا : حرام عليك , ويش سويت فيها ؟ فيه اخ يتعامل مع اخته كذي ؟
غسان : وجاءت بنت ثانية بعد , شدخلك أنتي ؟ , و راح لعندها ..
ميرا : هي راح تنام معي , مارح تجي معك !
غسان : لا والله لايكون انتي ابوها وانا مادري ! وغيداء مو قادرهه تتكلم ..
ميرا بسخريهه : لا أبوك ! , و قومت غيداء وقالت : يلآ حبيبتي خلينا نروح !
غسان : غيداء ! أوووه بتجين معي احسن لك ولا ؟
غيداء شافت ميرا بخوف وقالت بهمس : خلص بروح معاه ولا امي بتعصب ..
ميرآ : طيب حبيبتي انتبهي لنفسك !
مشت غيداء قدام و وراها غسان .. وكان مجد واقف ويشوف اللي صار !!
وميرا شافت على مجد ولاحظت انه يطالع غيداء و بعد لحظات قالت : انا بعتذر عنهم وياريت تقبل اتعذاري !
مجد بابتسامه : ماعليه , انتي مادخلك بالموضوع اصلا !!
ميرا : لا دخلني , اصلا هي جاءت عشاني وصار لها كذا ..
مجد : انتي تعرفيها يعني !
ميرا : ايوا هذي صديقتي .. وسكتت شوي , و وضحت عليها دموعها و كملت : وهي بقت لي بهالدنيا ..
ومسحت دموعها اللي نزلت بسرعه ,
مجد : فيك شيء !
ميرا : لا انا .. مافيني شي .. بس بستأذنك , و اممم ياريت تتقبل اعتذاري و مشكور لانك ساعدتها ولا كانت بتموت على يدهه , ولا تأخذ في خاطرك بكلام ذاك النذل
مجد بأستغراب بس مو واضح : طيب اذنك معاك , وقبلت اعتذارك
ميرا : ابتسمت وطلعت لغرفتها وهي خايفه وش يمكن يصير لغيداء في بيتهم . .
ابو جوآد : وشو فيصل !
ابو مروان : لآلآ مو معقول ، مم يرآآ ميرآ
ابو جواد : وش الي مو معقول ؟ ويش فيك بو مروان ! تكلم !
مروان : يبه ويش فيك ؟ منو ذي ميراا ؟؟
ابو مروان وهو يرمي القلاده ع الطاوله : شوف واتفهم ،
ابو جواد وهو يمسك القلاده ويطالعها وملامح الصدمه ع وجهه ومره يطالع القلاده ومره ابو مروان
ابو مروان : فيصل وبنته ميرا يا علي والله دار الزمن ورجعت لنا ياصاحبي ..
ابو جواد : ايه والله بس شلون !
ابو مروان وكانه جات في راسه فكره : يا علي دام القلاده عندك من ايام بس وانت تعرف وش قيمة هالقلاده
لننا كلنا فاكيد بتدور عنها يعني هي مارح تكون بعيده ..
ابو جواد : امم يعني هي في البلآد ،
ابو مروان : عليك نور ي صاحبيَ
ابو جواد : خليها علي انا رآح ادورها من كل الفنادق ..
ابو مروان : وانا راح اساعدك !
ودار هالحوارقدىم الشباب الي كانوآ مثل الاطرش بالزفه مو فاهمين شي ابد ،
مروان : يبه وش السالفه ؟
ابو مروان : التفت عليه وعلى الشباب : كل شي في وقته حلو ي ولدي بتفهمون قريب ان شاء الله
الشباب يطآلعون بعض ...
جوآد : يالله ي خبر اليوم بفلوس وبكره ببلآش
مجد ومروان ابتسموآ ..
__________________________________________________ ________
مروان وهو ينزل من الدرج شاف أمه و أخواته في آلصاله ورآح و سلم عليهم : صبآح النور يآ غالين ..!
الكل : صبآح النور ..
مروآن : يلآ انا بروح الشغل تامروني بشيء ؟
جنى : أيوهه , بتروح اليوم الفندق ؟
مروآن : اليوم كل شغلي بالفندق ..
جنى : طيب خذنا معاك , لانه مرهه طفشانين ..!
مروآن : أوكيه بس بشرط , تاخذون غلا القمر !
جنى : اووووف , طيب رح ناخذها ..
مروآن بأبتسامه : يلا سريع مابي اتأخر ..
و طلعوا جنى و مرام و خذوا معاهم غلا , و أتصلوا لخوات جواد ( روان و رويدهه ) عشان يروحون معاهم ..
و أمهم راحت بيت خالتهم ..
( في الفندق )

مروان : انتوا روحوا على الجناح الخاص , وانا بروح لشغلي , والقمر بأمانتكم ..
مرام : أوكيه .. لا توصي حريص !
و راح وباس الغلاا و طلع من عندهم .. وبعد دقائق وصلوا رويده و روان ..
رويده بأبتسمه : هلا والله بالحلوات ..
جنى شهقت : ياااي .. رويدهه وحشتيني .. ( وراحو يضمون بعض )
روان : هيه يكفي وانا بقوا لي يا مال العافيه !
جنى بعدت عن رويدهه وراحت ضمت روان وتضحك : هههههه افا عليك روونه !
مرام : أحم أحم ..
روان و رويده : مرووم ! هههههه , أنتي هني !؟
مرام : تو الناس يا دوبات ..
روان و رويده : ههههه أسفين انشغلنا .. قصدنا ما انتبهنا لك هههههه
مرام : ههههههه عادي فديتكم ..
جنى : وبعدين معاكم ! يلآ أجلسوا خلونا نفلها شوي ..
و جلسوا البنات يسولفون و ما نتبهوآ لغلا لما طلعت من الجناح
وبعد ساعتين ..
ميرا وهي تطلع من الاصنصير شافت بنت قاعده بروحها تبكي ..
ميرا : شفيك يا حلوه تبكين !
غلا وهي تبكي : ضيعت الطريق ..
ميرا وهي تمسح دموعها : خلص لا تبكين يا شطورهه , بس قوليلي وين اهلك ؟
غلا هزت راسها بمعنى ماتعرف .. جات ميرا وجلستها بحضنها ..
ميرا : طيب تبين حلاوه اشتري لك ؟
غلا بأبتسامه هزت راسها بالموافقه ..
وراحت واشترت لها من الكفتيريا وجلست تلاعبها وتضحكها ..
وبعدين قالت لها : يلآ خليني ندور على اهلك عشان ما يخافون عليك ..!
______

بعدين ساعتين من شغل مروان راح للاستراحه ودخل الجناح الخاص فيهم ..
مروان : السلام عليكم ..
الكل : وعليكم السلآم ..
مروان : شخباركم روان و رويده ؟
روان و رويده : الحمدلله بخير وأنت ؟
مروان : حمدلله بخير .. كيف عسى استمتعتوا هني ؟
الكل : ايوهه بس نبي نغير المكان ملينا من هني ..
مروان : من عيوني .. بس وين الغلآ ؟
جنى وهي تلتفت على يمينها : تلعب هني جا ..... و سكتت لما ما شافتها موجودهه : غلا غلا .. وين رحتي







الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 14-07-2014, 01:19 PM
صورة مّلآإمحَ عُمآنيھَہُ ،$ الرمزية
مّلآإمحَ عُمآنيھَہُ ،$ مّلآإمحَ عُمآنيھَہُ ،$ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روُآيهۂ منْ تإليفْيّ بعنوآن : آلحيآه بعثرتنآ وُبالحُبَ أجمعتنآ ♫'



| البارت الرابع |

وربي كانت هني تلعب ..
مروان بخوف : خلص خلص بروح ادور عليها انا .. أكيد طلعت برا الجناح ..
و طلع الكل يدور عليها .. و مروان راح يمين الجناح , و البنات نزلوا تحت !!
ثواني و لمحت جنى .. غلا وهي مع وحدهه ماسكه يدها ..
راحت هي والبنات يركضون لها : غلا ؟؟
وشافت عليهم ميرا .. وعرفت انهم اهل البنت و ابتسمت لهم : هذي ...
وقطعت عليها مرام : وين اخذتي البنات , من ساعه ندور عليها ؟
ميرا : لا انا شفتها بروحها وبعدين .. ( وخبرتهم السالفه كلهم )
مرام : اهاا اسفه بروحها يالغلا ما كنت اعرف انه كذا .. آآآء عفواً ! أنتي عمانية ؟
ميرا : هههه , أيوا .. ماما بريطانية و بابا خليجي ..
مرام : اهاا اصلا مبين من شكلك انك مو من عمان ..
جنى خذت الغلا و حضنتها : يا دلوعة ميرو لحين اخونا بيعصب عليها ههههه
ميرا : يلآ انا بستأذن ..
البنات مسكوها : لالا وين ؟ خليك شوي ..!
غلا :
ميرا بأبتسامه : أوكيه يا حلوهه ..
و راحو جلسوا بالكراسي و قعدون يسولفون و تعرفوا على ميرا وشكلهم حبوها كثير ..

بعد مرور الوقت ..
رجع مروان وهو خايف على غلا لانه ما حصلها .. ونتبه للصبايا يضحكون
وشاف وحدهه معاهم و بحضنها بنوته : غلاا !! ايوه هذي غلا .. بس من البنت اللي معاهم !!
تقرب لهم وقال مروان بصوت مرتفع : غلااااي !؟
وشافت غلا عليه : بابا !! .. ونتبهوا البنات له ..
تقرب اكثر وحضن غلا : خفت عليك حبيبتي .. وين رحتي ؟
غلا : مع عمتو ميرا
مروان جات عيونه بميرا , وميرا حست بها , ورفعت راسها وشافته وقالت : انت !!
ومروان قعد يتذكر لانها مو غريبه عليه : أنتي , أنتي اللي عند البحر !؟
البنات انصدموا : تعرفون بعض ؟؟
مروان شاف ميرا بنظرات : مالي الشرف اعرفها ..
ميرا عصبت بس مابينت وماتكلمت أبد ..
جنى وهي تبي تطلف الجو خبرت مروان السالفه > على بالها انه قال كذا لانها اخذت الغلا , وماتدري عن سالفته وياها
بس مروان طنش وجلس يكلم الغلا : حبيبتي تبيني اوديك مكان حلو اشتري لك حلاوهه ؟
غلا : ايوه بابا ابي حلاوه ..
و راح ومسك يدها واخذها من الجناح ..
والبنات يضحكون عليهم ..
مرام : هذولا ابد مارح يتغيرون ههههه
روان : هههه يحليلهم خليهم ماخذين راحتهم ..
جنى : لا يا عيوني بنشب لهم نشب ههههه
روان : يووهه حرام عليك
جنى : كيفي انا .. (وماسكهه يدها اليمين على خصرها)
ميرا : هي بنته .. !؟
مرام : لا هو اصلا مو متزوج هذي ... ( وخبرتها سالفه غلا ) .
،،،،،،،،،،،،،،،
عند مروان : غلاي قالت لك هذيك البنت شي !
غلا : لا ، ممم انا حبيتها عموه ميرآ هي طيوبه وحلوه ,
مروان وهو يقرصها من خدها : يوه حبيتها اكثر مني وبساعه بس ؟ مم انتي تشوفيهنا حلوه يعني ؟
غلا وهي تضحك ع الحركه : لآ انا بحبك آكثر ، وهي حلوه مره وعيونها ازرق !
مروان مصدوم من غلا : بجد هي حلوه ولا تمزحين ، > طبعا هو ما نتبه لجمالها ىنه كآن معصبَ وطبعا مغرور ،
غلآ بصوت طفولي : ايوه ليش ما شفتها وإنت تكلمهآ ؟ * وغمزه لمروان *
مروآن وهو يضحك : هههه والله انك عيآره !
يلآ خلنيا نرجع لحين لني عندي شغل آوكيه ...
،،،،،،،،،،،،،،
خلينآ نروح لبعيد ونقولكم قصة غلآ اللي ما عرفتوهآ مين تكون !
من سنتين .. كان مروان يمشي بشارع وفجاهه شاف قدامه حادث سياره مصدومه بشجره ، وراح سريع يشوف اللي
صار ، حصل بسيارهه رجال بين الحياة والموت وفيه بنت صغيره خلف المقعد اللي فيه الرجال ، وطلع البنت من السياره
وبعدين ساعد الرجال يخرج منها ، بس كانت حالته سيئه كثير ، اما البنت فهي كآنت تبكي ، ومروان اتصل بالاسعاف
بس قبل لآ توصل سياره الاسعاف فتح الرجال عيونه بصعوبه وبدا يتكلم ع الخفيف بكلآم مو مفهوم ، وانتبه له مروان
كان يقول : الله يخليك ويطول بعمرك اهتم بهذي الطفله وحطها بعيونك وحبها مثل ما تحب امك ، وسكت شوي عشان
يلتقط انفاسه ، وكمل : انا خلاص ما بقى من عمري كثيرر احس موتي قريب ومارح يبقى لها احد الله يخليك لهلك اهتم بها ..
تكفى خذها لحين ع المشفى ، واتركني انآ هني، آنقذ البنت .. مروآن : مافيني اتركك هني وامشيَ
وزآد بكآء البنتَ وبدت حالتهآ تزيد , ومروان توتر وماعرف شيسويَ بس الرجال اصر ع مروان انه يتركهَ وينقذ البنت , وبالفعل مروان نفذ آمر ابوهآ ورآح واخذها ع المشفى , آمآ الرجآلَ فأمره بعلم الغيب

ومروان حن ع البنت كثير وفعلا حبها كثير ويخاف عليها اكثر من اي شي !
،،،،،،،،،،،،،

ورجع مروان عن الصبايا واخذهم ع القصر ..
في اليوم الثانيَ ،
نوره : جنى يآ جنى قومي عندك مدرسه صارت الساعه سته !
جنى : زين يمه بقوم بقوم ..
نوره : اليوم لما ترجعين من المدرسه بنروح بيت خالتك فاطمه ،
قامت جنى بسرعه من السرير : ويش تقولي يمه وين بنروح وين ؟!
نوره : شفيك ! مثل ما سمعتي بيت خالتك ويلآ قومي لآ تتاخرين !
جنى بتملل : طيب قمت !
( جنى ما تحب تروح عند خالتهآ لآنها ما تطيق بنت خالتها ميوه النشبه )



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 15-07-2014, 11:22 PM
صورة مّلآإمحَ عُمآنيھَہُ ،$ الرمزية
مّلآإمحَ عُمآنيھَہُ ،$ مّلآإمحَ عُمآنيھَہُ ،$ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روُآيهۂ منْ تإليفْيّ بعنوآن : آلحيآه بعثرتنآ وُبالحُبَ أجمعتنآ ♫'




| البارت الخآمس |

في مدرسة روان و رويده و جنى ..
روان : شفيك جنوو كذا باطة بوزكك ؟
رويدهه : هههه وقسم شكلك يضحك وانتي كذا !!
جنى : اففف انتو تتريقون عليي من الصبح ؟
روان : لا لا .. بس يعني نقول انا و رويده انك اليوم مب على طبيعتك ..!
رويدهه : ايه والله من يوم وصلنا وانتي قابلة ويهك ؟
جنى : أمي قالت اليوم بنروح بيت خالتي ..
روان و رويدهه فهموا ايش تقصد جنى و جات رويدهه جنبهاا : ما عليه روحي و راح نأجل طلعتناا لبكرهه ..>
على اساس يطلعون يتغدوا مع بعض
جنى : افف مو هذي المشكلة الحين !
رويده : عيل شنو المشكلهه ؟
جنى وهي تشد على بوزها أكثر : تعرفيني ما أحب أقعد مع ميوهه النشبه ..!
روان ورويده يضحكون على حركتها : هههه
جنى : تضحكون هاه !!
روان و رويدهه : هههه والله مو قصدنا ... بس شرايك نجي معاك ؟
جنى فزت من مكانها : صدق !! بتجيون معي ؟
روان و رويدهه : ايه رح نجي ويااك .. هههه
جنى وهي تضمهم : فديتكمم أحلى صديقات بالدنيا
روان : هيه ترا تأخرنا عن الحصه .. يلآ خلونا نروح
و قآموا و راحوا سريع على صفهم ..


بعد ما اخوها عطها الجوال راحت تدق على ميرا تطمنها عنها ..
غيداء : السلآم عليكم ورحمة الله وبركاته .. هلا ببنت خالي
ميرا : وعليكم السلآم ورحمة الله وبركاته .. هلا فيك حبيبتي
غيداء : اخبارك ؟؟
ميرا : الحمدلله اني سمعت صوتك .. !
غيداء : فديتك حبيبتي ..
ميرا : هاه طمنيني عنك ؟
غيداء : يسرك حالي يا الغالية ..
ميرا : اهه الحمدلله ريحتيني .. سوي اخوك فيك شيء ؟!
غيداء : لا اصلا مايقدر يمد يدهه علي و ابوي عايش ..
ميرا : اهه ما عرفتي خبر عن ابوك !
غيداء تنهدت بحزن : لا وحتى ما اتصل .. خايفه يكون صاير فيه شيء ..
ميرا : لا حبيبتي لا تخافين .. ان شاءالله مافيه إلا العافيه .. والله يردهه لكم ..
غيداء : امين يا رب .. ميوره لازم اسكر .. امي جات .. باي بكلمك بعدين اوكي ؟
ميرا : اوكي باي ..


رجعوا البنات على البيت و راحو بيت ابو مي .. و روان ورويدهه خبروا ابوهم انهم يروحوا مع جنى و مرام ..

في بيت ابو مي ..
فاطمه ( امي مي ) اللي هي أخت نورهه ( ام مروان ) عمرها 40 سنة
و زوجها اسمه يوسف عمره 45 سنة , وكل شغله خارج البلاد و نادر يكون بالبيت
عندهم بنت وحده واسمها ( مي ) ..
فاطمة وهي ترحب فيهم : هلا والله باللي زارنا و نور بيتنا ..
نورهه : هلا فيك أختي .. شلونك ؟
فاطمه : الحمدلله بشووفتك اختي ..
مي و هي تحضن خالتها : هلا والله بخالتي نورتينا ..
نورهه : تسلمي يا بنتي
فاطمه : شلونك جنى ؟ انتي و مرام .. و البنات ؟
البنات : حمدلله بخير خالتي ..
و طلعوا النبات فوق و اخذوا معاهم الغلا ..
و ما بين نوره و فاطمه جالسين في الصاله دخل عليهم مروان : السلآم عليكم
الكل : وعليكم السلآم
مروان : شلونك خالتي ؟
فاطمه : الحمدلله مروان
مروان : وين الغلاا يمه ؟
نوره : مع البنات فوق روح شوفهم ..
طلع مروان فوق الغرفه اللي فيها البنات ..
مي راحت تفتح الباب : هلا مروان
مروان بدون نفس : اهلين
مي : اخبارك ولد خالتي ؟ عساك بخير
مروان : نشكر الله .. بغيت الغلا
اخذ الغلا وطلع من الغرفه ..
وجلسوا البنات يطقطقون على مي وقالبينها ضحك , و هي شوي و بتصفقهم
ولما جاء العصر ودعووآ خآلتهمِ ورجعوآ على القصر ..

.................................................. ............

ودي اطلع من هني احس بضيقه مو طبيعيهَ
راحت ونزلئت عن الاستقبال ، وهي تبي تجلس شافت واحد يدخل من البوابه وراهه حراس ولابسين اسود وحاطين
سماعات في اذنهم حست انهم متجهين صوبها خافت ورجعت شوي ع وراء
....

ميرا ماتت من الرعب لما شافتهم يتقدمون صوبها !! وزاد رعبها لما بداء يكلمها
ابو جواد : انتي الانسة ميرا فيصل ؟!!!
ميرا : ايوا انا ليش؟؟!!!!!!!!



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 15-07-2014, 11:24 PM
صورة مّلآإمحَ عُمآنيھَہُ ،$ الرمزية
مّلآإمحَ عُمآنيھَہُ ،$ مّلآإمحَ عُمآنيھَہُ ،$ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روُآيهۂ منْ تإليفْيّ بعنوآن : آلحيآه بعثرتنآ وُبالحُبَ أجمعتنآ ♫'



| آلبارتْ السآدسَ |
ابو جواد : ممكن تجين معانا لو سمحتي. ....؟؟؟؟
ميرا باعت ريقها: ليش ؟؟؟؟؟
ابو جواد ببتسامة:لا تخافي يابنتي بس نبي نفهمك شي
ميرا رتاحت لما قال لها بنتي: طيب.
مشت معاه وركبت سيارة الهمر .. واهيه ساكته طول الطريق
وصلو الشركة ونزل الحرس عشان يفتحون باب السيارة لهم الحارس : تفظلي يا انسة
ميرا وهي تطالع البناء العالي الضخم: شكراا
ابو جواد مبتسم : ميرا
ميراا: نعم
ابو جواد والابتسامة مافرقت وجهه: امشي معي
ميرا: طيب
ودخلو الشركة وكان الكل منتظر ف غرفة الاجتماعات.....خلينا شويه ف غرفة الاجتماعات كان موجود الكل..
[ابو مروان وابو جواد ومروان وجواد ومجد]
ميراا آول ما دخلت واحد جلس يتاملها مع انها كانت منزله راسها بس شك بالبنت ؟؟؟
ابو مروان كان ساكت ويطالعها ويقارن ملامحها بملامح ابوها صاحبة فيصل
ويكلم نفسه: معقوله هذي ميرا معقوله هذي بنتك ياخوي؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ابو جواد ميتسم على شكل ابو مروان:ياخوي ماتبي تتكلم؟ وتقول ليش جايبنها هنا
اول ما قال ابو جواد كذا رفعت ميرا راسها وجت عيونها بعيون مروان وبانت الصدمة فوجه ميرا
ومروان ما كانت الصدمته اقل من ميرا ميرا جاها خوف مو طبيعي فكرت انه يبي ينتقم منها وبان توترها..
مجد وهو يهمس ل مروان وجواد :شباب هذي صديقة البنت يلي تضاربت مع اخوها
مروان وجواد : اوفعوا عيونهم يطالعونها بصمت بيتابعوا لموقف اللي هم مو فاهمين اصلا شي منه
ابو مروان بابتسامه قرب منها ومشاها عشان تجلس جنبه
وميرا كانها مخدرة ولا تدري وش الموضوع بسب اللي تشوفة منهم غير تفكيرها ان مروان جابها عشان ينتقم منها
جلست ميرا وابو مروان وابو جواد جنبها
ابو مروان: اسمعي يابنتي بقولك كل السالفة من البديه لحد نهايتها ومابيكي تقاطعني ابد بس اول شي........ وطلع لها القلادة .. هذي لك؟؟؟؟؟؟؟؟
ميرا بصدمه: قلادتي من وين جبتها ووين حصلتها ياعم ؟؟ ايه ايه هذي حقتي
ابو مروان براحه: للحين راح كل شكي وتاكدت انك انت المطلوبه
ميرا طالعه وكانها تقول كمل : اسمعي يابنتي ابوك صاحبنا واخونا وحنا كنا ندور ع اهله اللي هو انت وامك اللي ما عرفنا وين اختفيتو من مات ابوكي الله يرحمه ...... يابنتي من رحتي وختفيتي ضاعت كل الذكري يلي بننا وفقدنا الامل اننا نحقق وصيت ابوكي اللي هي انك انت وامك برعيتنا وحتي تكبري وتمسكي ورث ابوك .....
يابنتي احنا مانبي نضيع حقك ابدولله اعزك مثل ماعز بناتي اكثر وشلون وانت بنت الغالي.....
ميرا وهي تسمع الكلام والعبره خانقتنا بس اول ماقال بنتي... واعزك..... وذكر ابوها الله يرحمه ....ماقدرت تمسك نفسها وغير كذا منصدمه احباب ابوها هنا.....وبدت ذكرياتها ترجع لها .....
وبجانب من الكتب مروان وجواد ومجد و بعد منصدمين من الكلام اللي ما يسمعونه وتاثرو بجد وهم يشوفوا ابائهم حزينين بفقد صاحبهم اللي ما يدرون عن معزته الكبيرة فقلوبهم الا الحين
ابو مروان: يابنتي لا تبكي وهو يلمها لحضنه يحسسها بحنان الابوه اللي فقدتها وقال لها: يابنتي بعد فضل الله كان فضل ها القلادة اللي كانت عندنا كلنا وكانت هديه من ابوكي الله يرحمه اللي كان يعتبرها رابط الصداقة اللي بننا ......ويلا الحين امسحي دموعك يا الغالية
ميرا ماقدر اوصف لكم فرحتها ابد بعد ما عشت الياس وصدقته ....... واخيرا يظهر لها بصيص امل عشلن تكمل حياتها وتلقئ سعدتها مع احبابها
وقالت ميرا: ااااءء عمي
ابو مروان: سمي يابنتي
ميرا بابتسامة :سم الله عدوانك بس انت بدر ؟
ابو مروان بفرح:تذكريني يابنتي
ميرا بضحكة: ايوه وانت بابا علي صح؟؟....وتاشر ع ابو جواد
ابو جواد قرب منها وحوطها بيد وحده : ايه والله ياشيخه
وهي تطالعه ابتسمت بفرحه ...
باباتي أسالك وين البزارين الي كانوآ معكم أعتقد كآنوآ ثلآثه ومعهم بنآت ...
ابو مروان وابو جواد اضحكوا وهما يطالعون مجد وجواد ومروان ..
مروان كششر لانه عارف انهم هما المقصودين بالبزارين وقال : وجع رجال طول وعرض ولحيه ورزه وهيبه تقولين عنه بزر ؟
مجد وجواد : هههههه اصلا انت بزر دومك ومارح تكبر !
مروان جاب يتكلم وقطعوا عليه مجد وجواد ..
مجد : انا البزر مجد
جواد : وانا البزر جواد
مروان : وانا رجال مايلي الشرف اتعرف ..
ابوا مروان وفيه ضحكه : يااااااا ولد هذي الغاليه لاا تكلمها كذا
ميرا طول الوقت كانت تنآظرهم بضحكه وسط دموعها وقالت لهم تشرفنا مجد وجواد
بس ميرا بتردد قالت : بابا بدر !!
ابو مروان : هلا يا بنتي اامري ، ما كان معاكم صاحب تاني اسمه محمد وينه فيه ؟
فهالحظه بانت ملامح الحزن ع وجه مجد وعم الهدؤء فالمكتب ، وميرا حست وقالت : عمي بدر عمي علي وينه عمي محمد ؟
مجد قال والعبره خانقتنه وهو يناظر فيها ابوي عطاك عمره من 6 سنين .. ميرا التفتت له وبصدمه : شنو متى وكيف ؟
طيب ابي اشوفه ليه يخليني مو يكفي ماما وبابا وبدت تشاهق ...
ابو مروان بصدمه : امك ماتت ؟!
ميرا تطالعه ايه مآتت واصلا لو مو ميته كان ما قربت صوب البلد إلاا لآنها كانت وصية امي اني استقر هنا وبدت شهقاتها تتعالى !
مجمد طلع وهو مو قادر يشوف الموقف لاا ويتكلمون عن ابوهه وموته وطلع ودمعه بعينه !
الكل نتبه عليه ومروان جد عصب لانه كىنت حالته ميؤسا منها من موت ابوه وبالزور طلعوه منها والحين هذي بكل بساطه جايه وتذكره مره ثانيه به !
مروان وحاقد عليها : انتي هيه ماقدرتي تتذكرين عمي الاا لححين !
قطع عليه ابوهه الي صرخ باسمه : مروووووووووان
وعطاه نظرهه بس مروان ما هامه ابد وراح وطلع ولحق مجد
آمآ جوآد قرب من ميرا اللي كانت بصدمه ومو فاهمه شي ابد : اختي ميرا اعذري مروان ترا جد ما كان يقصد بس مجد صاحبنا واخونا وكتنت حالته يرثى لها لما مات ابوه واحتجنا وقت كثير لحد ما طلآعناه منها ووقطع عليه شهقات ميرا : بس وربي ماكنت اقصد أأذيهه !


جوآد حب يلطف عليها الجو : ولاا عليكي خيتوآ ترا قلوبهم صافيه وبيهدون بعد فترهه لاا تخافين
ميرا ارتاحت لكلآمه وابتسمت وهي تطالع اعمامها ( آصحآب ابوها ) وهمآ ردوآ لهآ الابتسامه !

نهآيةةَ البآرتْ

ننتظرَ ردودكمَ السنعهَ يالغوآليَ


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 16-07-2014, 12:00 AM
صورة بنتن لبوها الرمزية
بنتن لبوها بنتن لبوها غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روُآيهۂ منْ تإليفْيّ بعنوآن : آلحيآه بعثرتنآ وُبالحُبَ أجمعتنآ ♫'


تجنننننننننننننننننننننننننننننننن الروايه


يوووووووووووووووووه وش اقول من جمالها ضاعت الكلمات


وشسمه حطي صور شبيههه للابطال <<<<<<<<<اذا تبين<بس انا اشوفه لحسن

وشسمه حطي توقعات وشسمه ذا ايوه متى البارت الجااااااااااااااي



يخي اعجبتني روايتك بشكل غير طبيعي


الرد باقتباس
إضافة رد

رواية الحياة بعثرتنا وبالحب أجمعتنا/بقلمي؛كاملة

الوسوم
روُآيۂ
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
مني لكم و بدون استثناء انفاس الانيـن مواضيع عامة - غرام 5 15-02-2015 11:34 PM
علمتني الحياة ان الحب نسيت انساكـ. مواضيع عامة - غرام 46 23-12-2011 05:52 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2006 23-11-2011 08:16 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 1999 25-08-2011 01:29 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2018 20-07-2011 03:02 PM

الساعة الآن +3: 08:30 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1