غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها
 
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 07-07-2014, 12:59 AM
شُرُود شُرُود غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رواية يمة رضيت بكل مايرضي الحال بس الزمن بالحيل يلوي يميني/بقلمي


#بسم الله الرحمن الرحيم
#السلام عليكم ورحة الله وبركاته !

*
*


ملاحظه

( كل ماتحوية الرواية من نسج خيالي )

##


غربة مشاعر ، انفجار ألم ، نفس لا تفهم نفسها ، تريد وتريد وايضاً تريد ،
سقطت فنكسرت ومن ثم تبعثرت ، تُلم باقي شتاتها فتتشتت اكثر !
محاوله وعجز ، تفائل فيأس ، ارتياح فشقاء ،
بكاء فـ لا شيئ بعد البكاء ….. ( قد يكون الموت ) !


| نصفُ جزء |


*
*

[ الخُبر ]

* بليله مسيطر عليها الظلام !

متسنده على بلكونت غرفتها كلاس الماء بيدها عيونها على الحديقه الكبيره الي جامعة سيارات عيالها عقلها شارد ولاهو معها
الكلمات و الجمل جواها ماتنطق بها شفاها شدت على كلاس الماء الي بيدينها وعقدت احجاجها ..
الصوت الي بداخلها حاولت بقدر المستطاع تكتمه لكن للأسف كتم انفسها قبل لا تكتمه
فتحت عيونها على الظلام الدامس الي يحيط بالحديقه غير الممر الي يوصل لباب البيت كانت انواره مفتحه ..
تنهدت وهي تقول بصوت اقرب للهمس : الاماكن من بعده مافيها روح
ضلت تراقب الفراغ الي قبالها
حتى عدلت وقفتها وشربت باقي الماء الي بيدها ..
دخلت لداخل الغرفه حطت الكلاس على الطاوله الي تتوسط غرفتها الكبيره .. جلست على الكنب بكل ألم وحطت يدينها على راسها ..
رحلتها بكرا 4 العصر بصفتها سيدة اعمال ولازم تزور كل ديره ..
رن جرس قسمها بالكامل ارخت يدينها عن وجهها و استغربت من الي جاي لها بهالوقت ..
وقفت بعد ماعدلت الروب الي محاوط جسمها النحيل اللي من رغم كبر سنها الا انه متناسق ..
بخطوات بطيئه فتحت باب الجناح ، شافته متسند على الجدار الي قبالها .. وبنبره استغراب : أحمد ؟!
عدل وقفته وطالع بأمه الي عرف من عيونها انها سهرانه
تنهدت وطالعته بنضره عتب : وش جابك بهالوقت ، يله على غرفتك ..
كانت بتسكر الباب لكن جسمه سبق تسكيرتها : الي جابني لك هذا الي اشوفه بعيونك ….
قاطعته وقالت ببتسامه : المؤسسات و الاجتماعات لها تعبها الخاص و المجهود الي اجهده بالشغل يحتم علي عدم الراحه ..
بنبره رجاء : قلنا لك من قبل مالك ومال الشغل ، حنا فيه ونكفي و نوفي ..
ابتسمت وحطت يدها على كتف ولدها بحنان : ماتقصر لا انت ولا اخوانك ، حلال ابوي انا الي حابه امسكه ..
تنهد وقال بهدوء : انا يمه اشوف هم بعيونك محد يقدر يفسره .. ماكنتي مثل قبل ، مثل ماعاهدتك تضحكين ومبسوطه معنا ،سرحانه و ألمح الدمعه بعيونك ، تمسحينها قبل لا احد يلاحظ لكن انا الا حظها ..
عرفت ان مافيه مفر من ولدها ابداً ، صارت تطالع فيه بنظرات كلها حنان و ابتسامه ماعرف يفسرها احمد ، كانت تقول بنفسها .. [ من كنت صغير يا احمد وهذا طبعك ، تعرف متى فرحي ومتى تكون ضيقتي ]
مسكت يده وهو لسى يناظرها ، دخلت جوات الغرفه وجلسته على الصوفا الي موجوده قبال التي في : سري يا احمد ، بأخوك جــسـاس !!
اللتفت عليها بسرعه عقد احجاجه وقال بعصبيه : ماضي و انتهى
طالعت فيه بنفس الابتسامه وقالت وهي تتسند على الصوفا بهدوء : كل يوم تسألني ليه الحزن بعيونك ! و اقولك مامن جواب ، تعيد السؤال علي و اعيد الاجابه عليك ، تغير صيغه السؤال و اغير الجواب .. بعد ماسألت هالمره وجاوبتك ماتقبلت الجواب ..
وقفت وقالت : هذا جوابي لأسألتك .. و اذا ما تبي تسمعه سكر الباب وراك ..
كانت بتمشي لكن مسكها من معصمها ووقف قبالها : جســاس مايستحق هالتفكير ولا حتى تعب عقلك ، خاين لـ بلاده وخاين لـ أهله وقبل كل هذا مجرم سابق !
بهدوء قالت وهي مغمضه عيونها : هشش ! سؤال و جواب وانتهى النقاش ..
تنهد احمد وعرف ان امه مراح تجاوبه على اي سؤال يصدر منه مره ثانيه ..
انسحب من غرفتها ومن قسمها بكبره ، سكر الباب بنفس الههدوء !

كانت تطالع اللاشي قبالها ، دمعتها ساحت على خدها مسحتها وتوجهت لسريرها !

ـ العنود عبد المجيد 56 سنه
ـ احمد يوسف 26 سنه

[ سجن الحاير بالرياض ]

جالس على الكرسي الاسود الفخم ، بعد ما امر العسكريين بـ جلب الشخص الملقب بـ الهوام !
يحاول يبين عدم الخوف وعدم الارتباك ، يبين عكس الي جوا من مشاعر ، عدل جلسته بعد مادخل عليه العسكري وقال : طال عمرك ..
ماكمل كلامه و اشر له يدخله ، اخذ نفس عميق و زفير
بعد مادخل بلبس السجن البرتقالي ، و الاكمام رافعها فوق الاكتاف ، عروق يدينه بارزه لون بشرته البرونزيه ، نظرته سهم وتصيب كل من ناظره ..
دخوله له ميزه خاصه وهيبه تطغى على المكان ، ذكائه خارق ودهائه مميت !
بلع ريقه الظابط بعد ماشافه !
نظرات البرود و التبلد للظابط كانت تنرفزه كثثثير
بعد ما ظربو سلام و اقفو العسكريين بيطلعون وقفهم الظابط بسرعه وبنبره شبه رجاء : ما امرتكم بالخروج !
ابتسم ابتسامه خبث ونظرته زي النظره ماتغيرت ، كانت موجهه للظابط !
حاول يقوي نفسه ولا يكون ضعيف .. شخص اصغر منه بـ 20 سنه ويخاف منه .. !
شبك يدينه ببعض و تسند على المكتب وقال بنبره غضب هاديه : السجن الانفرادي ماجاب معاك فايده يا الهوام ..!
مازالت نظره الخبث و البرود بعيونه .. كان عارف بخوف كل الموجودين بالهالقسم منه .. و الحراس انتشرو بكل مكان بس بسبب حظروه الطاغي ..
: جتنا هالأيام شكاوي كثيره منك ومن الكلمات او الجمل الي ترميها على الحراس !
مازال يناظر فيه ولا نطق بأي كلمه!
حاول يمسك نفسه الظابط ولا يعصب : ممكن اعرف السبب ؟!
بهدوء وتمتمه : لو كانت الكلمات و الجمل تقضي عليك وعلى جرذانك كان ما اسكت عن نطقها !
عقد حواجبك وقال بعصبيه : مالك حيله ولا سلطه يا جساس
رفع كتوفه ونزلها بحركه بطيئه : مالك علم !
بستغراب : شقصدك !
بهدوء : قلت لك من قبل ، ولا اعيد كلامي مرتين !
ببتسامه سخريه : حديد محاصر يدينك ، وحديد محاصر جسدك كله ! واذا فيك القدره على الي بتسويه ، نحتاج نشوف !
بنبره خبث رفع يدينه الي محاصرها الحديد واشر على راسه او بالأحرى عقله : هذا قيودك وحديدك وجرذانك ماتقدر تحاصره ! ولا لك كلام ثاني ..!؟
كان العسكري بحاله غصب لـ سبه للقب الجرذان عليه و على اصحابه ، بس لو كان بيده ذبحه و تخلص منه !
اشر بيده للعسكريين بـ خروجه و خروجهم معه !

- جساس عبد الرحمن 33 سنه

*

[ آلمدّينة آلمنّورة ]

#الساعه بتمام ال 2 ليلاً !
#بـفندق الموڤنبيك المطل على الحرم

وعد جدته بأنه ياخذها للحرم مثل ماتمنت ، رافضه الجلوس بالفندق وطول وقتها بالحرم تصلي وتتعبد ، كانت فرحتها لا توصف بأي جمله او كلمة
سكر المصحف وقال : صدق الله العظيم !
غمض عيونه بعد ماسمع رنين جوالة المزعج والي ينبهه بشغله الي ماينتهي !
اخذه بطولة بال ورد بصوته الجهوري : مرحباَ
اعلن روتين المكالمات بدايته ـ
بعد نصف ساعه من المكالمة الممله و الروتينيه ، دخلت جدته للسويت وعصاها يسبقها ، سكرت الباب فيه بكل وقتها و عصبيتها !
قال وهو ياقف ويحرب فيها : هلا بالغاليه هلا بالزين كلة
رفعت عصاها توقفه لا يجي لها : لا تقرب لا دخل هالعصاء ببطنك !
ضحك ببحه صوته العذبه وقال : الغاليه زعلانه !
جلست على الارض و تسندت على الصوفا وقالت : تاركني بالحرم و الجوع قطع تسبدي تقطيع وتقول زعلانه
جلس وباس راسها : حقك علي يا الغاليه ، انشغلت وماقدرت …
قاطعته وهي تقول وتناظر فيه من ورا البرقع : بلا هالهذر الفاضي وقم سو القهوه راسي صاير حصاة
ابتسم ومد رجوله الي تعدت رجول جدته القصيره وقال ببتسامه : ماطلبتي شي يا الغاليه دقايق بس وتكون جاهزه
اللتفت على التلفون وقبل لا يحط التلفون على اذنه سحبت السماعه منه وقالت بعصبيه : العجز يمشي بعروقك يامال الماحي ، قم سوها بيدك لا اكسرها لك
ضحك عليها وقال : يمه الله يهديك مافي مطبح هنا!
وبعصبيه : منب شاربه من هالكفار الي مايخافون الله ، وانا وش يعرفني ان كانو حاطين لي سم جعل الله يبيدهم
قال بفخر وشهامه : يخسون لا بالله يهبون يحطون لك سم وانا اشم الهوا !
وبنفس العصبيه : جعلك ماتشمه قل امين !
باس راس جدته مره ثانيه وقال وهو يتنهد : الله يرضى عليك يا الغاليه ، والله لولا الله ومن ثم هالعيون ماكنت عايش
ناظرت فيه بصمت وتنهدت ونزلت عيونها على الارض : مالوم قلبي يوم حب جدك !
عقد حواجبه بستغراب وقال بنفسه ـ الحين وش جاب جدي ـ : الله يرحمة ويغفر له ويوسع مسكنه !
اللتفت عليه بسرعه فز منها بخوف : القهوه ان ماصارت جاهزه بعد ما اطلع من هالحمام اني لا اوريك شغل الله
ابتسم وقال : وش الي قلبك !
كانت بتقوم لكن عدلت جلستها بعد ماسمعت الي قال : وش انت قلت ؟
قال بضحكه وهو يمسك يدها يساعدها : سلامت قلبك يا الغاليه
سحبت يدها وهي تناظر فيه بحقد قامت وعصاها يسبقها وتتمتم بكلمات ماسمعها !

- ذياب منصور 35 سنه


&


[ اسّتراليآ ]

* جولدكوست

مستشفى مدينه جولدكوست بالتحديد

نظاره المختبر تحاصر عيونه ، الابر و التحاليل تحاوط الطاوله ، عمل متواصل طوال اليوم مايقطعه غير ظرف طارئ !
تكلم وبيده الابره : وصلتني تقارير كثيره تتحدث عن أبر السنكار الخطيره ! ولم اعلم مدى اخطارها في جسم الانسان حتى اتو بها ألي
جايمس رفع عيونه وقال : لقد اخبرتك مسبقاً مدى اخطارها ولم تصدقني !
اخذ مجموعه الابر وتوجه لمكان وضع الابر وبدا يصف وحده وحده فييه ، كمل كلامه وقال : هاتفني احد الاصحاب في السعوديه و اخبرني - حول كلامه للهمس وهو يناظر بـ صديقه - توجد حالة لديكم
عقد حواجبه وقال : من اللذي اخبرك بهاذا ؟
جايمس توهق : يجب عليك النسيان بأنيي اخبرتك بهذا الامر !
ترك الي بيده وتوجه لجايمس بأهتمام : ارجوك اخبرني ! متى حصل ذالك ؟
جايمس اشر بيده برفض وقال : لالا ، سوف يقتلونني لو علمو بأني علمت !
رفع حاجب وقال بتهديد موجه لجايمس : ان لم تخبرني لن ترى سيينا مجدداً !
جايمس قال بسرعه : حسناً سأخبرك !
ابتسم بنصر وجلس على طاوله المختبر : حسناً ، اخبرني
جايمس قال بتردد : توجد حاله لديكم في السعوديه حُقن بأبر السنكار !
عقد حواجبه وقال بنفسه - كيف قدرو ياصلون للرجال المحقون ، الابر ماتدخل لا للسعوديه ولا غيرها - : حسناً أكمل
قال جايمس بقهر وتردد : ليس لديك غير سيننا تهددني بها ؟ حسنا سيارتي بيتي عملي اي شي غيرها
ابتسم بـنذاله : لا يوجد غيرها يجعلك اعمى ولا تشعر بما تقول
جايمس بـ حزن : حقاً لقد اصبحت لا ارى سواها ولا اشعر الا باعشقها
يصرف الموضوع : اكمل ما كنت تتحدث به !
جايمس تنهد بصعبيه وقال : لقد اخبرتك بمما فيه الكفايه ، هيا اغرب عن وجهي
هز راسه بالرفض وقال : لن اغرب حتى تخبرني ! وان غربت سوف تندم
جايمس زفر بعصبيه وقال : لقد اخبرني بأنك سوف تكون المسؤل على علاج الرجل المحقون بأبر السنكار ، لم يخبرني بأسمه ولا ايضا كيف حقن بهذه الابر ، واخبرني ايضا ان هذا الامر سري للغايه ولا يجاهر به امام الناس !
انصدم من كلامه وقال بعد لحظه صمت دامت خمس ثواني : انا سوف اكون المسؤل
جايمس ناظر فيه شوي وبعدها كمل كلامه وشغله : نعم انت سوف تكون المسؤل !
عقد حواجبه وقال بنفس الصدمه : لماذا !؟
جايمس : انا لا افهم اللغه اللعربيه سوى كلمات بسيطه ، وانت من اصل عربي ، وايضا انا خبرتي بهذه الابر قليله جدا وليس من تخصصي ، وانت درستها بأكملها
نزل لمستوى الكرتون الي علي الارض وشاله ، قال يمكل على كلامه : هل فهمت الان لماذا ؟
كان كل تفكيره محصور بكيف يبدا بعلاجه وكيف بتكون رحله العلاج الطويله الي مالها نهايه !

- فايز عبد الله 33 سنه
- جايمس 33 سنه


$

[ الرياضّ ]

*حي بسيط ببيوت بسيطه وناس بسطاء

مسترخي على الارض في الصاله و عيال اخته يلعبون بالسياكل حوليه
صرخ بعصبيه : والله ثم والله ان ماعقلتو وصرتو رجال ان العقال لا يشبع من ظهوركم
ركضو للمطبخ حيث ان امهم موجوده هناك ، صرخت هي الثانيه بعد ماشافت عيالها جايين ووجيهم ماليها الخوف : جــهاد والله ان صرخت على عيالي مره ثانيه ماتشوف خير
صرخ جهاد : والله انتي ان ماظفيتي عيالك مره ثانيه ماتشوفين خير
دخلت اخته وهي ماسكه اذانها من الازعاج ، قالت بصراخ هي الثانيه : كلكم لو ما اسكتو ماتشوفون خير ، اعنبو بليسكم الجيران شالو عفشهم بيعتزلون البيت من ازعاجكم
جهاد عدل جلسته وقال : جتنا الثانيه تكمل الازعاج !
تخصرت وتوجهت لجهاد وبزعل قالت : نسيت انك مواعدني تاخذني السوق
جهاد اللتفت عليها بعيون ناعسه ووجه كله نوم : تشوفيني فاضي ؟
عصبت : اشوفك مشاء الله جالس ومن حوليك الاوراق تشتغل
جهاد وهو ياقف ويبرز مدى طوله عند اخته : النوم بحد ذاته شغل ، ويله لا تخليني احرم اطلعك من البيت بكبره !
تركها بعصبيتها ونرفزتها من اخوها البارد الي مايهمه غير النوم و الاكل و الضحك !
دخلت لـ المطبخ وشافت اختها جالسه على الارض بالفرشه وعيالها بحضنها توكلهم
جلست قبالها وقالت : عذو حبيبتي ممكن اطلب منك طلب
عذا رفعت عيونها وبعدها نزلتها على عيالها : وش بغيتي
شبكت يدينها ببعض وقالت بتردد و ابتسامه : امم بخاطري اروح للسوق ، تكفين اتصلي على سواق عمتي
عذا بـ نرفزه: لو تموتين ما اتصلت عليها ، انا مافتكيت منها بالأجتماعات تبغيني اكلمها
عروب بـ قهر : طيب وش اسوي ، احتاج السوق اكثر من اي شي ثاني !
عذا بهدوء وهي تقوم عيالها من رجولها : انتظري حتى يصحى جهاد !
سكتت وهي تشوف الحزن واضح على عيون اختها ، تنهدت وقالت بنفسها - محد مرتاح بهالبيت - قامت وطلعت من المطبخ بصمت
اللتفت عذا على الباب بعد ماطلعت اختها نفظت يدينها من المويه ورجع لها الهواجيس و السرحان مره ثانيه ..
شالت ولدها من على الارض وحطته قبالها على الطاوله الي متوسطه المطبخ ، ناظرت بعيونه البريئه و ابتسمت
هذي عادتها لا اشتاقت له حطت ولده قبالها وتأملته ، لعلى وعسى يرجع لها ذكرياتها معاه
ابتسم الولد بعفويه وقال : ماما ليه تبكين ؟
ابتسمت ومسحت عيونها بعفويه وقالت : احبك ياروح ماما و حياتها
حست بـ احد يسحب قميصها من تحت .. نزلت راسها وشافته مبتسم يلومها على ضمها لأخوه وهو لا
شالته وجلسته جنب اخوه ، ضمتهم اثنينهم و بكت بكل ألم على حالتها !

- جهاد صالح 29 سنه
- عذا صالح 25 سنه
- عروب صالح 19 سنه



.
.

وبهذا الجزء البسيط سأبداء رحلتي مع روايتي اللتي لم تكن الاولى بقائمه رواياتي الغائبه
وبأذن الله سأجد التفاعل اللذي كنت اتمناه من بدأت بكتابة الروايات
اتقبل الاقتراحات و الانتقادات و الاراء بشكل عام

# ألى اللقاء !



  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 07-07-2014, 01:43 AM
صورة Ms,Rachel الرمزية
Ms,Rachel Ms,Rachel غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية / يمه رضيت بكل مايرضي الحال بس الزمن بالحيل يلوي يميني


يسعدني و يشرفني أن أكون من أول من يرد عليو أن أكون أول متابعه لك
قمت الروعه ماشاء الله خيالك واسع و أنا أهنيك فيه
أحداث مبتكره و فريده من نوعها
أسلوب راقي و مميز
أتمنى أن تقبلي متابعتي لك

كنت هنأأأ

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 07-07-2014, 02:27 AM
صورة وردة الزيزفون الرمزية
وردة الزيزفون وردة الزيزفون غير متصل
مشـ© القصص والروايات©ـرفة
 
الافتراضي رد: رواية يمة رضيت بكل مايرضي الحال بس الزمن بالحيل يلوي يميني/بقلمي


صباح الخير .. ياهلا فيك بغرام .. موفقة بطرحك .. بداية رائعة جدا ماشاء الله بكم مشهد من البارت واخذتينا لعالم جميل جدا نفتقده هالفترة اسلوب راقي وواصف وسرد قمة البساطة والعمق .. اختصرتي مشاعر عميقة لابطالك بأبسط الحروف بدون حشو زايد وجمل ماتخدم الرواية بالعكس تنفر القارئ وتسبب الملل من كثرها

يعجبني الاسلوب الواضح والي يقدر يفهمه اي قارئ .. ويكون فيه هالعمق من الوصف حتى توصل الصورة بأقرب صورة صحيحة للحدث اهتمامك في كل مشهد بتوضيح الشخصية ووضعيتها فيه يعطينا مجال للتخيل والاستنتاج

لحد الان ماعرفنا القضايا الي بتتناولها روايتك وواضح انو فيها غموض واسرار راح تنكشف مع مرور فترة لفت انتباهي جساس وقصته اعتقد انه شخص مختلف عن ماللكل يتهمه امم وعذا هل هي زوجة لجساس ويكون هو ولد عمتها والعيال عياله لحد الحين مافي شي وضح هالنقطة بس انا اتوقع هالشي

وجهاد وبروده هل وراه شي ولا هي طبيعة فيه ... وذياب ومعاملة جدته الغريبة له رغم اهتمامه الواضح فيه وهي اسلوبها جدا موحلو ومافيه حنان الجدات الي نعرفه والدعوات والاماني القلبية

بس عندي لك ملاحظة بسيطة لو تستبدلي كلمة كلاس بكلمة كوب وكلمة حجاج بحاجب لانها كلمات اوضح واشمل للكل ومعروفة ومااحسها شاذة وياليت تنتبهي عند كتابة كلمة ان شاء الله او ماشاء الله بالطريقة الصحيحة

وان شاء الله اذا استمريتي راح تلاقي تفاعل يرضيك بس نصيحة مني لاتيأسي او توقفي عن اكمال الرواية لو كانت الردود قليلة لانه البداية دائما تكون صعبة وخصوصا انك نزلتيها بشهر رمضان الي يكون فيه ركود


القوانين / الإطلاع هام و الإلتزام ضروري


وهذا الموضوع راح يفيدك ياليت تطلعي عليه

قضايا

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 07-07-2014, 03:41 AM
صورة روان حياتي الرمزية
روان حياتي روان حياتي غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية يمة رضيت بكل مايرضي الحال بس الزمن بالحيل يلوي يميني/بقلمي


بدايه موفقه روايه واضح من بدايتها خطيره

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 07-07-2014, 03:52 AM
صورة رهوووفا الرمزية
رهوووفا رهوووفا غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية يمة رضيت بكل مايرضي الحال بس الزمن بالحيل يلوي يميني/بقلمي


بدااايه راائعه مشوقه

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 07-07-2014, 03:54 AM
صورة مسك العسيري الرمزية
مسك العسيري مسك العسيري غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية يمة رضيت بكل مايرضي الحال بس الزمن بالحيل يلوي يميني/بقلمي


روائعه





















............................


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 09-07-2014, 10:36 PM
صورة Enz3aj الرمزية
Enz3aj Enz3aj غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية يمة رضيت بكل مايرضي الحال بس الزمن بالحيل يلوي يميني/بقلمي


بارتِ حلوءِ ككثير و الروايةةِ فييهها غموض و هذاء الي يعجبني بالروياتَ ،

موفقههِ بطرحكِ غغاليتيءِ و اتمنى تكمليهاءِ

لآنيء تحمسست كثير لها احسسها غغير عن الروايات

اكثر ابططال روايتكِ اعجبنيءِ ، جساس احس كل المشاكل اليء في الروايهه منهه خخخ /:

المهممء ، موفقهه غاليتيء بـ إنتظآركِ


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 09-07-2014, 11:05 PM
صورة Aama0019 الرمزية
Aama0019 Aama0019 غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية يمة رضيت بكل مايرضي الحال بس الزمن بالحيل يلوي يميني/بقلمي


السلاام عليككم

ما شااء الله بدااايهه حلووه واعجبتني كثييرر
وفيها غمووض تشوويق

جسااس اعجبني وتحمست لهه كثييرر

أتمنىىى تكملييهااع لاني احسهها مرره حلووه

واعتبررريني متابعه لگ يا عسل


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 22-07-2014, 08:45 AM
شُرُود شُرُود غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية / يمه رضيت بكل مايرضي الحال بس الزمن بالحيل يلوي يميني


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ms-hessa مشاهدة المشاركة
يسعدني و يشرفني أن أكون من أول من يرد عليو أن أكون أول متابعه لك
قمت الروعه ماشاء الله خيالك واسع و أنا أهنيك فيه
أحداث مبتكره و فريده من نوعها
أسلوب راقي و مميز
أتمنى أن تقبلي متابعتي لك

كنت هنأأأ
الكلمات تعجز عن وصف شكري لك و لـ كلماتك الصادقه

اتمنى تكونين معاي لنهايه مشواري الطويل

الله يسعدك *

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 22-07-2014, 08:49 AM
شُرُود شُرُود غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية يمة رضيت بكل مايرضي الحال بس الزمن بالحيل يلوي يميني/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها وردة الزيزفون مشاهدة المشاركة
صباح الخير .. ياهلا فيك بغرام .. موفقة بطرحك .. بداية رائعة جدا ماشاء الله بكم مشهد من البارت واخذتينا لعالم جميل جدا نفتقده هالفترة اسلوب راقي وواصف وسرد قمة البساطة والعمق .. اختصرتي مشاعر عميقة لابطالك بأبسط الحروف بدون حشو زايد وجمل ماتخدم الرواية بالعكس تنفر القارئ وتسبب الملل من كثرها

يعجبني الاسلوب الواضح والي يقدر يفهمه اي قارئ .. ويكون فيه هالعمق من الوصف حتى توصل الصورة بأقرب صورة صحيحة للحدث اهتمامك في كل مشهد بتوضيح الشخصية ووضعيتها فيه يعطينا مجال للتخيل والاستنتاج

لحد الان ماعرفنا القضايا الي بتتناولها روايتك وواضح انو فيها غموض واسرار راح تنكشف مع مرور فترة لفت انتباهي جساس وقصته اعتقد انه شخص مختلف عن ماللكل يتهمه امم وعذا هل هي زوجة لجساس ويكون هو ولد عمتها والعيال عياله لحد الحين مافي شي وضح هالنقطة بس انا اتوقع هالشي

وجهاد وبروده هل وراه شي ولا هي طبيعة فيه ... وذياب ومعاملة جدته الغريبة له رغم اهتمامه الواضح فيه وهي اسلوبها جدا موحلو ومافيه حنان الجدات الي نعرفه والدعوات والاماني القلبية

بس عندي لك ملاحظة بسيطة لو تستبدلي كلمة كلاس بكلمة كوب وكلمة حجاج بحاجب لانها كلمات اوضح واشمل للكل ومعروفة ومااحسها شاذة وياليت تنتبهي عند كتابة كلمة ان شاء الله او ماشاء الله بالطريقة الصحيحة

وان شاء الله اذا استمريتي راح تلاقي تفاعل يرضيك بس نصيحة مني لاتيأسي او توقفي عن اكمال الرواية لو كانت الردود قليلة لانه البداية دائما تكون صعبة وخصوصا انك نزلتيها بشهر رمضان الي يكون فيه ركود


القوانين / الإطلاع هام و الإلتزام ضروري


وهذا الموضوع راح يفيدك ياليت تطلعي عليه

قضايا



تسلم اناملك على هالرأي الي ترك فيني شعور الثقه بروايتي
واتمنى اكون عند حسن ضنكم فيني و بروايتي االاولى بالنسبه لكم
وايضا اتمنى تكونون معي لنهاية هالمشوار
والله يقدرني على نيل اعجابكم


الله يسعدك *

رواية يمة رضيت بكل مايرضي الحال بس الزمن بالحيل يلوي يميني/بقلمي

الوسوم
مايرضى , الحال , الزمن , بالحيل , خليني , حمود , رواية , رضيت
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
خادم الحرمين يصل إلى جدة قادماً من الرياض ح ــاكم أخبار عامة - جرائم - اثارة 9 18-05-2012 01:15 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2003 07-01-2012 08:52 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ ضمني بين الاهداب روايات - طويلة 2005 23-06-2011 08:16 AM
ابي فزعتكم رائد الغريب سجل الأعضاء - للتواصل بين الأعضاء 7 22-05-2011 09:38 PM
تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان سورة الفاتحة والبقرة حلومي5555 ارشيف غرام 3 08-05-2009 10:26 AM

الساعة الآن +3: 12:08 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1