منتديات غرام روايات غرام أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها أحبك يا انسة الغموض يامن تكونين الآن في متاهة/بقلمي
الاميرة الضائعه ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

روايتي الجديدة والتي اتمنى ان تنال اعجابكم
استيقظت وانا اشعر بالدوار والغثيان واسرعت الى دورة المياه وتقيأت انا مجرد حمقاء ما كان علي الموافقة بالحضور انه مجرد زفاف احمق غبي ولولا ان امي اصرت لكنت استرخي في المنزل الآن وربما سبب قدومي الحقيقي هو انني لا اريد ان اجادل في الامر لطالما كنت كذلك خرجت والدوار قد اصبح خفيفا والهواء منعش نظرت الى البحر المظلم انه يبعث الخوف في قلبي وكأنه سيبتلعني في اية لحظة وبينما انا شاردة سمعت صوت امي تناديني
امي"يوريكا هل انتي بخير؟"
اجبتها والصداع قد عاد"امي تعرفين انني اشعر بالدوار بسبب البحر ولن ينتهي الامر بسهولة"
تقدمت امي نحوي"هيا..عليك تناول العشاء نحن بأنتظارك"
قبل ان ارفض سحبتني من يدي وهي تبتسم حتى تخفف عني ربما تعتقد انني سأتضايق منها مجددا كنت اشعر بالحزن في داخلي كلما ضمتني امي اليها او ابتسمت في وجهي لا اعرف لكنني لم احببها يوما بل تمنيت ان تموت ان تختفي او ان ارحل عنها حتى لا اسبب الحزن لها لان ما احمله في قلبي شيء قبيح وتعيس لا اريد ان يراه أي احد حتى لو كانت اسرتي..
فور دخولنا الغرفة قفزت اختي الصغيرة الى حضني وهي تبكي وتلتصق بي بشدة ابعدتها عني
بلطف وسألتها"ماذا هناك؟؟"
رفعت نظرها الي والدموع تتساقط منها بغزارة"خفت ان تختفي..وتتركيني"
زادت آلام قلبي وابتسمت بزيف"لن ارحل بالطبع..سأبقى هنا معك" كذبت نعم لقد فعلت اكثر من مليون مرة اتظاهر انني بخير اتجاهل الحزن في داخلي لعله يختفي..
جلست على المائدة وابي قد بدأ بتناول الطعام والسعادة تتملكه قد يكون ابي عصبيا في نظري احيانا لكنه طيب القلب ويتمنى الخير لنا انا اعرفه جيدا..
اذا تسآلتم عن شكلي فسأقول الصراحة انا طويلة القامة بشعر اسود قصير وملامح هادئة رغم ان ابتسامتي جميلة وجذابة هذا كان في الماضي..
تناولت القليل من الطعام بسبب الدوار وذهبت الى فراشي سريعا احاول النوم والاسترخاء شعرت بيد صغيرة تمسح على رأسي التفتت كانت ايريكا اختي الصغيرة تنظر الي بغرابة...
اكره هذه النظرات انها تخيفني ابعدت نظري سريعا وقلت لها بحدة"اتركيني..اريد النوم"
جاءني صوتها الغريب ونبرتها التي هزت كياني"لماذا انتي خائفة؟"
امتلئت مقلتي بالدموع وضغطت على اسناني ولم اتحرك ساكنا كنت اصرخ في جوفي (اتركوني)"اخرجي اريد النوم"
بنبرتها المرعبة"الى متى..اخبريني؟"
الصمت لن يجدي اريد ان اكون هادئة حتى لا الفت الانتباه لكنني سأنفجر نعم سأموت
بلعت ريقي واستعديت لما سأقوله وبغضب احاول كبته دفعتها بقوة وصرخت بصوت عالي وحاد
انا"اخرجي...اكرهك من الافضل ان تموتي"
ومع آخر كلمة نطقتها اهتزت السفينة بقوة لدرجة ان الحقائب التي بالرفوف العليا سقطت بقوة
صرخنا في هلع واسرعت ايريكا الى حضني وهي ترتجف استمرت السفينة في الحركة يمنيا ويسارا وانا لا اسمع سوا صراخ اختي والركاب في الخارج اغمضت عيناي وانا اتلقى الالم بسبب الارتطام من جدار الى آخر وكأنني دمية ونفس الشيء مع ايريكا لكنني كن اضمها حتى لا تتأذى كنت اشعر بالقيء والدوار وفجاة تذكرت ابي امي لقد كانا في الخارج هل سيكونان بخير اتمنى ذلك وبينما انا على الارض اقاوم الالم واختي تبكي احسست بالماء يملأ الغرفة
اثار ذلك رعبي......
هل غرقنا؟ ام انها مجرد مياه؟
وقفت بصعوبة وانا اوقاوم الحركة المستمرة فتحت الباب كانت الرياح قوية ومعها قطرات المطر كدت ان انزلق لكنني امسكت طرف الباب وخطوت خطوة نحو الخارج سمعت بكاءها وصراخها"لاااااا....ارجوك لا ترحلي"
التفتت اليها كانت ممسكة بقدم السرير وهي تبكي وترتعد ربما هذه هي الفرصة كي اتخلص منها تجاهلتها وخطوت خطوتي الثانية وهي لا تزال تصرخ وتناديني لكي انقذها من الافضل ان تموت وتختفي انها تسبب المعاناة وهي سيئة افضل ان تموت رغم انني اعلم ان ما افعله خطأ سأندم عليه للأبد قاومت العاصفة كما اقاوم آلمي الشديد والحزن الاليم في داخلي نعم ساترك الماضي واقطعه اخيرا اتت الفرصة لن افوتها نظرت للجانب الايمن حيث سمعت صوت صراخ حاد وعالي توسعت حدقة عيني وانقطع نفسي حين رأيت امي تصرخ وتقاوم امواج المياه التي تسحبها بعيدا عني مددت يدي وانا اعرف انني لن اتمكن من الامساك بها واحاول الصراخ بصوت كتوم وعيناي عجزت عن البكاء تحركت السفينة بعنف وارتطم رأسي بالجهة الاخرى شعرت بالالم بالحسرة والندم والقهر امي تصرخ وتناديني وتركت ايريكا لتموت عجزت عن حماية من احب ...شعرت بثقل في رأسي وان الشلل قد اصاب جسدي اغلقت عيناي غصبا عني ولم اسمع او ارى بعدها سوا الظلام الذي ابتلعني..
شعرت بجسدي على الرمال بقيت كذلك لثواني استعيد ماحصل لنا..لقد تذكرت السفينة لقد غرقت..فتحت عيناي قليلا فتسللت اشعة الشمس الى عيناي لاعود اغلقهما من جديد حركت يدي ببطئ وحاولت الوقوف والالم يسيطر على جسدي تمكنت من الجلوس اخيرا وفتحت عيناي وتحملت الم الشمس الذي حرقني وكأنني خرجت من كهف مظلم كنت لا ازال انظر الى الرمال واحدق اليها بأستغراب اين انا؟؟ سمعت اصوات اناس يتحدثون رفعت رأسي وجدت ابي يجلس بقربي ويمسك بأختي في حضنه والدموع تنزل من عينيه بشدة نظرت حولي القليل من الاشخاص الناجيين من الغرق عدت للنظر الى والدي وقد اعتدلت في جلستي لم اتمكن من التفكير وكأن دماغي قد تعطل وفجأة تذكرت صورة امي وهي تغرق وقفت بصعوبة والتفتت حولي ابحث عنها وانا اترنح في مشي اسقط تارة واقف تارة باحثة بين الاشخاص القلة وانا اصرخ والدموع تنزل بغزارة "امي..امي اين انتي؟" اتجهت الى والدي وارتميت على الارض بقربه وصرخت في وجهه"اين هي اميي؟؟" اكتفى ابي بالنظر الي والدموع تخبرني انها قد ماتت بل وقتلت غرقا نعم انا السبب لقد ماتت امي بسببي لم اتحمل الامر واطلقت صرخات اثارت فزع الاشخاص من حولنا وهرعوا لأسكاتي ومواساتي وانا اصرخ واضرب الارض بقوة والدماء تغطي يدي والدموع كالشلال لم تتوقف كنت اناديها واطلب السماح منها انا السبب في موتها كان يجب ان احبها وان اهتم بها لكنها ماتت قتلت على يدي شعرت بنفسي في عدة احضان من الاشخاص من حولي وهم يحاولون تهدأتي ولم اتوقف اريد حضن امي اريدها امي ارجوك عودي.. غطيت اذني لأمنع نفسي من سماع الاشخاص ومحاولتهم لتهدئتي بكيت بحرقة
وفجأة شعرت انني ارتمي في حضنها نعم شعرت بها تحيطني بذراعيها وتقبل رأسي توقفت عن البكاء وتركت اذني لاسمع ماتقول "حبيبتي..اهدءي..انا معك"بصوتي الهادئ وبين شهقاتي صرخت بلهفة وامسكتها من قميصها بقوة حتى لا ترحل"امي..امي" رفعت رأسي وليتني لم افعل نظرت لعينيها لثواني اتأكد انها ليست امي عاد اليأس الى قلبي والدموع اخذت مجراها مجددا لكنني ارتميت في حضنها انها تذكرني بأمي بكيت وصرخت وناديت وهي لاتزال تمسح على شعري بحنان لا اعرف لماذا لكنني احببتها تمنيت لو ابقى في حضنها الى الابد..
احسست بالبرودة تسري في جسدي وكأن الحياة تنبض بداخلي فتحت عيني وكان اول شيء وقعت عليه هو قطرة الماء المنسابة على شفاهي وعندها ادركت انني كنت في حضن غريب اتلقى العناية والعطف..شربت ولم استطع التوقف عن ذلك وبعد ان انتهيت اغلقت عيني لأستريح ولاتزال صورة والدتي تنبض في عقلي

أتحفونيي بردودكم وآرائكم حول الرواية
وطبعا سأتقبل النقد بصدر رحب


Diiva ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

الى الان كل شيء رائع ومعبر جدا
اسلوب في قمه الروعه والتقدم ملحوووظ
اختلاف كبير بين الروايتين وبالطبع كانت هذه هي الافضل ..
ملاحظه بسيطه فقط حاولي ان لا تستخدمي نفس الكلمه في الوصف حتى تكون سهله في القراءه مثال ..
اهتزت السفينه ( بقوة ) لدرجة ان الحقائب التي بالرفوف العليا سقطت ( بقوة )
في الاولى كان مثلا استبدلتيها اهتزت السفينه بشده او بعنف او اي تعبير اخر عشان يصير تنوع فيها ..
وفيه شي ثاني بس ما ابغى احكم عليه الان ،، وبس~
اممم ايوا .. العنوان رائع وملفت جدا ..
باختصار متعوب عليها واصلي ورح اكون من المتابعين
في انتظار الفصل الثاني ♡
<< على كذا رح اكسر عباره مستحيل اقرأ مع روايتك x)


الاميرة الضائعه ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها Diiva اقتباس :
الى الان كل شيء رائع ومعبر جدا
اسلوب في قمه الروعه والتقدم ملحوووظ
اختلاف كبير بين الروايتين وبالطبع كانت هذه هي الافضل ..
ملاحظه بسيطه فقط حاولي ان لا تستخدمي نفس الكلمه في الوصف حتى تكون سهله في القراءه مثال ..
اهتزت السفينه ( بقوة ) لدرجة ان الحقائب التي بالرفوف العليا سقطت ( بقوة )
في الاولى كان مثلا استبدلتيها اهتزت السفينه بشده او بعنف او اي تعبير اخر عشان يصير تنوع فيها ..
وفيه شي ثاني بس ما ابغى احكم عليه الان ،، وبس~
اممم ايوا .. العنوان رائع وملفت جدا ..
باختصار متعوب عليها واصلي ورح اكون من المتابعين
في انتظار الفصل الثاني ♡
<< على كذا رح اكسر عباره مستحيل اقرأ مع روايتك x)
ههههههههههه اهم شيء كسرت العبارة
مشكووورةةة على احلى وأجمل ملاحظااات وراح اثقف نفسي
اكثر من ناحية المرادفات <<لاني ضعيفه فيها كثيير
خمننت الشيء الثاني وهو"كيف يوريكا تترك اختها تموت بكل بساطة؟؟"
صح صح صح؟؟؟؟ اتمنى يكون صح<<هههههههه
بالنسبة للسبب راح اوضحوا مستقبلااا
المهم فعلا انا شاكرة لك مليوووون مرة على تشجيعي
وهذا الفصل الثاني..
اتنمى ان تستمتعي

الاميرة الضائعه ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

لا اعرف كم مضى وأنا اهيم في احزاني وبين الفينة والأخرى تسيل دمعة فارة من عيني ومع كل دقيقة تمر أشعر ان قلبي ينقبض بشدة وكأن روحي تتعمق في جوفي اكثر وأكثر..وجسدي يزداد ثقلا..بدءا من اطرافي اقدامي التي كستها البرودة..وأكاد اقسم انني اشعر بأعضائي الداخلية تهتز..شيء في جوفي يريد الخروج..وعيناي التي كنت اتعمد أغلاقها لأبكي قدر ما اريد دون ان تسقط على عين بني آدم آخر..أحاول فتحها لكنني لا استطيع..
.."يوريكا..يوريكا..استيقظي"
كان ذلك صوت ابي الذي جعلني انتفض من مكاني وأطلق شهقة قوية..فالقيود قد ازيلت فجأة لأعود لوعيي..ويعود التعب الى جسدي وكأن عظامي قد تكسرت..وأبقى في مكاني ثابتة دون حراك استقبل حضن ابي وصوته المرتجف"آسف..هل ايقظتك؟؟هل كان كابوسا؟؟..افزعتك؟؟"
لا اعرف كم من الأسئلة طرح ابي فقد كنت ضائعة في هذه العينان الزرقاوتين والخيوط الذهبية التي تداعبها الرياح..كانت الشقراء تمسك بايريكا النائمة في حظنها وهي تبتسم لي بأجمل ابتسامة وتنعكس اشعة القمر على شفاهها الكرزية لتزيدها جمالا..
بعد ان لاحظ ابي شرود ذهني ابعدني عنه والتفت للشقراء ثم عاد ينظر الي وهو مبتسم وقال"يوكي..انها الشخص الذي كنت في حضنه لثواني"نظرت بعدم تصديق اهذه الشابة الصغيرة التي اعتقدتها امي..بمجرد قول الكلمة أعتصر الألم قلبي..آآآآه ه ه يا أمي..
---------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------
كم هذا مزعج لم اعد اطيق هذا..نحن نعاني..والخوف يعتصر قلوبنا..بينما تلك العائلة والتي من الواضح انهم قد فقدوا الكثير..يتصرفون وكأن شيئا لم يكن..وبينما انا اراقبهم وخاصة تلك الشقراء الجميلة سمعت صوت امي وهي تصرخ بي"جوون..بم تحدق؟؟" اصابني صوتها بالفزع..التفتت اليها وقد عقدت حواجبي وأنا اشعر بالضيق من تصرفات امي فهي لم ولن تتغير ابدا وهذا مزعج..رددت بملل"ماذااا؟؟"صرخت بصوت اعلى لتحرجني من نظرات الجميع حولنا"أأنت مجنووون نحن في مكان غريب وأرواحنا في يد الطبيعة القاسية وأنت غيير مبالي؟"
تملكني الغضب لم اعد احتمل هذا..اسنضل نبكي ونتضرع للأله بالرحمة حتى نموت..اجبتها وبالكاد اخفضت صوتي"يكفيييي..فأنت اسوء من الطبيعة" فتحت فمها استعدادا لأحراجي اكثر وأكثر..ولحسن الحظ قاطعنا صوت الشابة الشقراء وهي ممسكة بيد الفتاة الأخرى وتقول..
"لقد استيقظت يمكننا الحديث الآن"
كانت تشير الى ذات الشعر الأسود ..نعم تلك الحمقاء التي عطلت جلستنا..فقد قررنا مسبقا ان نجتمع ونناقش ما نحن فيه من مأسآة لعلنا قد نجد بعض الحلول..
-----------------------------------------------------------------------------------------بعد ان توجهنا الى المجموعة الصغيرة التي نجت..وقد اخبرني ابي بالأجتماع وأنهم قد أجلوا الحديث الهام بسببي..
وبسبب الظلام الحالك قاموا بأشعال النار والجلوس حولها طبعا على الرمال..جلس ابي وأختي الصغيرة ايريكا نائمة في حضنه ولم تحرك ساكنا ومجرى الدموع لا يزال مبتلا..يال قسوة الظروف..اذا كنت أنا لا اتحمل فراق امي فكيف هي؟؟..(من الأفضل ان تموتي)..
خنقتني العبرة وتحجرت الدموع في عيني..كيف قلت شيئا كهذا؟؟..الموت لي..
كنت سأبكي لو لم يقاطعني صوت..هادئ.."حسنا..فالنبدأ الأجتماع"
تمالكت نفسي ورفعت نظري لصاحب الصوت طويل القامة عريض الكتفين بني الشعر حاد العينين وكأنه بنظرة واحدة يخترق دماغك وما خلفه..يجلس بكل ثبات على صخرة صغيرة واضعا قدمه اليمنى على اليسرى ومسندا ظهره الى الشجرة التي خلفه مباشرة..متكتف اليدين..
ساد الصمت المكان للحظات لا احد يعرف من اين سنبدأ؟؟.."اولا علينا ان نعرف اين نحن؟؟"
توجهت الانظار اليها وقد كانت سيدة بدينة بشعر محمر نوعا ما ترتدي نظارة بعدسات ضيقة مع قميص بنفسجي لا يليق بها ابدا..
.."قبل ان نعرف ذلك..لما لا نتعرف على بعضنا اولا؟"
-----------------------------------------------------------------------------------------كنت محقا فيما قلت..فمعرفتي للأشخاص من حولي اهم من كل شيء..وطبعا رمقتني امي بنظرة حادة لمقاطعتي لها..نظرت الى الشاب المغرور منتظرا تأيده..فرغم تكبره الا انه قد يكون مفيدا فهو مسيطر على الموقف تماما وهو من قام بتهدأت الجميع..وكما توقعت أيدني قائلا"انا اسمي كاو من مدينة نيويورك..كنت قد زرت اليابان لزيارة فقط لكنني قررت بعدها زيارة.."
قاطعته عمدا لأحرجه"حسنا يكفي..فالباقي لا يهم...انا اسمي جون..ابن هذه السيدة البدينة"
وأشرت الى امي التي عادة تصرخ بي"اصمممت..كييف تقول هذاا عنيي؟؟"
تجاهلتها ووجهت سؤالي للشقراء"انتي عرفينا بنفسك ياجميلة؟"
قالت بأبتسامة جذابة"اسمي يوكي..امي يابانية ووالدي امريكي"
وبعدها بدأ الجميع يعرف عن نفسه وقد كان عددنا اربعة عشر شخصا..وكانوا كالتالي
اولا"امي البدينة..وهي عالمة نباتات 54 عام"
الثاني"انا..طالب جامعي قسم التصوير..22عام"
الثالث"الشقراء يوكي..طالبة في الثانوية17 عام"
الرابعة"يوريكا..يابانية طالبة في الثانوية17 عام"
الخامسة"ايريكا..في الروضة6 اعوام"
السادس"والدهما..ميكانيكي44 عام"
السابع"رالف..طبيب..وهذا امر لمصلحتنا39 عام"
الثامنة"آن..سويسرية امرأءة عاطلة عن العمل 25 عام"
الثامن"ريد..زوج آن..رسام26 عام"
التاسعة"ليلي..امريكية ومزعجة حقا فهي كثيرة البكاء..ولم نعرف منها شيئا بسبب ذلك.. تبدوا في 16 عام"
العاشرة"يومي..كورية..وجميلة جدا فهي عارضة ازياء21 عام"
الأحدا عشر"سيمبا..ضخم البنية وذلك لأنه ملاكم35 عام"
الثاني عشر"جاكي..رحالة ومستكشف46 عام"
الثالث عشر"آلبرت..هادئ جدا ولم يذكر شيئا سوا انه خبير اسلحة ويبدوا انه في العشرينات "
الرابع عشر"انه المغرور..كاو..في 25 عام
عرف الجميع عن نفسه وعاد الصمت سيد المكان..لتعود امي الحمقاء بنفس سؤالها"علينا ان نعرف اين نحن؟"
أجابها آلبرت"ربما على سطح جزيرة"
امي بأمل"اذا فالنبحث عن سكانها..فر.."قاطعها كاو"هذه الجزيرة مهجورة"
ماذااااااا؟؟؟ هكذا وبكل برود يقول اننا سنموت على سطح جزيرة مهجورة ثم ما ادراه بذلك؟؟وقبل ان اطلق سؤالي اهتزت الجزيرة قليلا فصرخ الجميع خوفا وذعرا..وقد أشاروا بأصابعهم الى البحر خلفي..التفتت وكان شيئا سيئا جدا..


الاميرة الضائعه ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

اتحفوني بردودكم وآراءكم
مالذي حصل في البحر؟؟؟
بأنتظار الردود المحفزة


روعة غلا ©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©

واااااااااااااااااو روووووووايتك حلووووووه
عندي طلب ارجوك لاترديني
خلي تنزل الباااااااااااااااارت 3 ايام في الاسبوووووووووع عشان خاطري
مو مهم الردود اهم شي المشاهدين وعدد المشاهدين حلو
بلييييييييييز نزلي باااااااااااااارت
ارسلي رابط الرواية على الاعضاء عشان تلقى تفاااااااعل


الاميرة الضائعه ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها روعة غلا اقتباس :
واااااااااااااااااو روووووووايتك حلووووووه
عندي طلب ارجوك لاترديني
خلي تنزل الباااااااااااااااارت 3 ايام في الاسبوووووووووع عشان خاطري
مو مهم الردود اهم شي المشاهدين وعدد المشاهدين حلو
بلييييييييييز نزلي باااااااااااااارت
ارسلي رابط الرواية على الاعضاء عشان تلقى تفاااااااعل
شكراا من ذوقك الحلو
طبعا لن يتم رفض طلبك..راح احاول انزل 3 بارتات في الأسبوع بس تحديد
اليوم او الوقت ما اقدر لأني وقت ما فضيت كتبت يعني حسب الظررووف
والبااارت غدااا ان شاء الله وتراه طوييل وحمااس<<هههههههههههه
وفكرتك اعجبتني ارسلت رابط الرواية عشان التفاعل
وشكراا ردك اسعدنيي كثيير


روعة غلا ©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©

المفروض تكتبين رقم البااااااااااااااااااااارت
نبغى بااااااااااااااااااااااارت

الاميرة الضائعه ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

الفصل الثالث..,اتمنى تستمتعوا..روعة غلا..أنا فعلا شاكرة لك
أهتزت الأرض مما أصاب الجميع بهلع وأطلاق الصرخات..دب الخوف في قلبي حين رأيت علو الأمواج وكأنها تنقض علينا..صرخ كاو"ابتعدواا عن الشاطئ"ودون ان أدرك كنت قد أطلقت قدماي للريح..الى أعماق الجزيرة ولم أتمكن من رؤية شيء سوا الظلام..وأصوات صرخات عالية جدا..أرعبتني بشدة..وتسللت الأفكار الى داخلي.. هل غرقوا؟؟..لكن سرعان ما نفيت تلك الفكرة..التفتت الى الخلف لأرى ان كان هناك أحد يتبعني فلم ارى احدا..مما جعلني ابطئ ومن ثم اتوقف وبالكاد اتنفس الصعداء..وضربات قلبي سريعة..رفعت نظري الى الأشجار حيث سمعت أصوات غريبة وأحسست بحركة في اوراق الشجر..أخذت خطوة للخلف بحذر وهدوء..وعيناي مركزتان على الشجرة..وفجأة شعرت بأنني أصطدم بشيء خلفي..شهقت بخوف..وتبعتها بصرخة قوية..وأنا أحاول ان أفلت نفسي..لأن الشخص..او الكائن الذي خلفي أحاطني بيده ممسكا بي..وسرعان ما انهمرت دموعي حين شعرت بالضعف وأن امري قد انتهى.."أهذه انتي يوريكا؟؟"..توقفت لثواني أستوعب صاحب النبرة نعم لقد عرفتها..التفت اليها لأتأكد وبين شهقاتي.."يوكي"..وسرعان ما تركتني وهي تقول"اوه..آسفةة..أعتقدتك شخصا آخر"..شعرت بالطمأنينة والهدوء وأطلقت زفيرا أطلقت فيه ما في داخلي من خوف..وسألتها وأنا اتمنى ان يكون الجواب سارا"يوكي..هل تعلمين اين البقية؟؟"اشارت برأسها وهي تقول"للأسف..فلم اتمكن من رؤيتهم بعدما حصل"صمت وأنا اتذكر ما حصل..حقا كان شيئا غريبا..
تحدثت بقلق"مالذي حصل؟؟..كانت الأجواء هادئة؟"
يوكي وهي تلتف وتعود ادراجها"انا ايضا لا اعرف..فلنعد هيا"
ولم تزد كلمة واحدة وأنا اتبعها بصمت..فعلا انها فتاة غريبة..وكيف كانت بتلك القوة اعتقدتها رجلا..كنت سأسألها لكنها صرخت بي"انتبهي.."..أنزلقت قدمي وتمكنت من سماع تمزق جلدي..وأحتكاك الصخور بعظمي..وقد صرخ جسدي من الألم الحاد..وفي لحظات معدودة شعرت بجسدي معلقا من جرف حاد..أسفله أمواج ثائرة..ويدي اليسرى بين يدي يوكي التي تحاول سحبي.."انتي ثقيلة" أتحاول ان تخفف عني موقفي..أنني أتألم بشدة والدموع تنهمر بغزارة..هذا ليس وقت المزاح..سقطت صخرة صغيرة من الأعلى منذرة انهيار الجرف ومعه أنهيار حياتي ومستقبلي..فتحت فمي والعبرة قد خنقتني"أتركيني..سأموت"لتصرخ بي"حمقاء لم استشرك في أنقاذ حياتك"رفعت نظري اليها وصرخت بجنون"يكفي..دعيني اموت..هذا افضل لي وللعالم..فليس هناك من ينتظرني"ساد الصمت لثواني..لأسمع نبرتها الهادئة"انتي حقا حمقاء"..صدمت من نبرتها ومن كلماتها البسيطة..أتعتقد ان هذا كفيل ليدخل الأمل الى قلبي..أغلقت عيناي مستسلمتا للموت..وأنا افك قبضتي لتشد يوكي كلتا يديها وصرخت"حمقااااء"
..."تمسكي جيدا..وألا ستكونين حمقاء حقا"كان صوتا جهوريا وخشنا..أمسك يدي بقبضة واحدة متمكننا من سحبي للأعلى بكل بساطة..والأبتعاد عن الجرف لأنه بدأ ينهار..حملني الى أسفل الشجرة ووضعني على الأرض برفق.."شكرا لك يا...."اجابني بأبتسامة"سيمبا"وتذكرت حينها انه ملاكم وهذا سبب قوته..ثم أشاح بنظره الى يوكي قائلا"أين الأخرون؟؟"..تجاهلته ونظرت الي بغضب لم اتمكن من تفسير هذه النظرة..


همس الخواطر.. ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

الرواية مره جميله
واول شي جذبني لقراءتها انها بالفصحى

بجد رووعه ماشاء الله

استمرري وانا بانتظارك

أدوات الموضوع البحث بهذا الموضوع
البحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

موقع و منتديات غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1