منتديات غرام روايات غرام أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها روايتي الثانية :أكابر والكبر لله أحبك بس أنا مغرور
Moltk ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

بارت جميل
بالنسبه لتوقعات م عندي لذا البارت
لني صراحه قريت روايتك الاوله وحاولت اخلصها ف يومين

ويوم خلصتها نسيت احداث الروايه ذي 😂😂
المهم افضل انو تخلص قبل رمضان لنو رمضان شهر عباده وكلنا بننشغل فيه
وبس انتظرك ف البارت الجي وان شاء الله فيه بتكون توقعاتي

- بئس حبك ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها نور الهذلي اقتباس :
ياهلا والله
الحمدلله كملتي الروايه
بصراحه انا عندي اقتراح مادري يعجبك او لا
بس جابر من البدايه تمنيته مع ساره
والسبب انا نبي شي جديد وغريب في الروايه مو حلو نكون متاكدين ان جابر مع شموخ احس اذا صار مع ساره بصير تغير قوي وحلو
مع تحياتيâ™،
المشاركة الأساسية كتبها najoudh اقتباس :
تسلمي ياقلبي علي البارت
رشاد وروابي
رشاد شخصيتو ضعيفة ماهي زي فهد واضحه ومافي احد يقودها
بعكس رشاد حابب روابي ومجبر عشان ابو زوجتو يطلقها
والان هي حامل ولاكن اتوقع انو يزور ورقة الطلاق
ويستاجر لروابي شقة منفصلة ليها
زياد وضحي
بدايت الحياة متاعب بس اتوقع هتجيب راسو وتخلي يحسن من اسلوبة رغم انو شخص همجي
هاجس واريج
انا اباهم يتزوجو
جاسر
ماتمنيت ابدا انو يدخل في غيبوبة كانت ابا يشوفو حياتو بعيد عن اهلو
بالنسبة للبارتاتانا اباها تخلص قبل رمضان ولو الوقت ماساعد عادي تنزلي في رمضان
بانتظارك

هلأ والله

جابر وساره , والله الفكره مو شينه وان شاء الله راح اشوف ..

توقعاتكم حلووه واسعدتني
منورات

- بئس حبك ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها moltk اقتباس :
بارت جميل
بالنسبه لتوقعات م عندي لذا البارت
لني صراحه قريت روايتك الاوله وحاولت اخلصها ف يومين

ويوم خلصتها نسيت احداث الروايه ذي 😂😂
المهم افضل انو تخلص قبل رمضان لنو رمضان شهر عباده وكلنا بننشغل فيه
وبس انتظرك ف البارت الجي وان شاء الله فيه بتكون توقعاتي
المشاركة الأساسية كتبها assyirt alhorrya اقتباس :
السلام عليكم

روعة الرواية بجد ابداع

مش عارفة شو احكيلك حتى ما في هاد البارت شي لانتقده

هلا اسامة ليه ما يتزوجها لالينور طالما بحبها ومحافظ عليها مع انو بامكانه يستغلها يوخذ اللي بدو اياه ويتركها بس هاد دليل الحب الحقيقي

جابر
اتوقعت يصير معو شي منو ينكشف انو مو ابنهم مثلا من الدم او اي شي ثاني

اريج
شخصية وقحة وما حبيتها بغض النظر عن الشي اللي صاير معها واهلها بدهم يخفوه عن الناس بس ما بيستحق تتصرف بنذاله هيك

حياة زياد وضحى رح تكون تعيسة جدا ورح تاثر على ضحى كثير وخاصة انها بنت حساسة ومش قوية زي روابي

بتمنى تنهيها قبل رمضان
لانو برمضان كثير ما بفتحوا المنتدى وما بقرؤوا روايات ورح تخسري ردود كثيرة
وانا رح كون اولهم ههههه

تحياتي الك
وبتمنى بارت سريع المفعول هههههههه
المشاركة الأساسية كتبها tasneem bkrey اقتباس :
يادي النوور يادي النووور
استمتعت مرررررة بالبارت تسسلم ايدك حبيبتي
اتمنى لو تحددي ايام معينة عشان تنزلي فيها البارتات
تقبلي مروري
tasneem
المشاركة الأساسية كتبها سوارا اقتباس :
باررررررررررت جمممممميل
المشاركة الأساسية كتبها amal hanna اقتباس :
وضحى وزياد اعقد حياتهم راح تكون عزاب لوضحى بس يتاكد زياد ن وضحى بريئة راح اعتقد يعترفلها بحبه
روابي اعقد حامل ويمكن تغير رشاد وتخلصه من غروره

إن شاء الله الرواية اخلصهـا قبل رمضـان ..
بس بموضوع جابر ..
جابر يدري انه مو ولدهم وشيخه تدري .. بس ماقالو لاهلهم انهم عارفين
وامهم وابوهم مايبون يقولون هالشي .. فهد بس مايعرف ..

أسامه شخصيته رسميه إنسان خجول مايعرف لهالحركات ولاعمره قرب لبنت مع انو بنات عمه يحبونه..
هو يبي يتزوج زواج تقليدي ويعيش عيشه عاديه بينه وبين زوجته احترام وعطف
بدون حب وهالخرابيط .. ماكان يأمن فيها بس يشوف انها خرابيط ..
عكس الينور اللي كانت تتمنى تحب سعودي ومن سوء حظها حبت اسامه
شخصياتهم عكس بعض حييل عشان كيذا صعب يفهمون بعض ..
وهو ماقرب لها لانه يخاف ربه ومايبي يسوي هالشي .. بس ببعض المواقف ينجبر عشانها ولان الشيطان يزين له هالشي ..

زيـاد للاسف يعتقد ان ضحى مو عذراء عشان كيذا مفكر انها قليلة ادب
ان شاء الله بيتوضح كل شي بالبارت الجاي ..
نورتــوو حبيباتي

- بئس حبك ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها لـآ يزآل هنآك أمــل اقتباس :
واو البارت يجنن جد روعةة
روابي هالانسانهه تجنن بس اعتقد انها حامل
رشاد قاهرني م ادري وش يبي هالانسان بالحياة
ضحى كسرت خاطري بجد اتمنى م يتم زواجها من زياد
اريج احس ان وراها سر كبير بيودي ابو رشاد بستين داهيةة
و بث يعطيك الف الف عافيةة^^
المشاركة الأساسية كتبها the life is a dream اقتباس :
البارت كثييييييييييير حلو واتوقع ان روابي بتكون حامل ورشاد بيعرف وما بطلقها وريما بتمووووووووووووت قهر
المشاركة الأساسية كتبها أم رند اقتباس :
السلام عليكم،، صراحتاً
ابداع لائق..
دائماً تنهين البارت بوقت الحماس حسافة ..
بنتظارك
المشاركة الأساسية كتبها beno3sll اقتباس :
البارت جميل يا جميلة …
…أتوقع ان روابي راح يغمى عليها ورشاد بيوديها المستشفى ويكتشف انها حامل
وماراح يطلقها وماراح يرضى تسقط حملها ويمكن يطلق ريما…
"ننتظرك"
المشاركة الأساسية كتبها najoudh اقتباس :
من الاشياء الي ابغها تسير
اتمني فهد ونجود يرجعو بس بعد ماتتعدل نجود
جاسر خلي ياخد سارة
اسيل وعبدالله ناس رايقة بجد وعاقلة خليها توافق عارف بوضعها
وشاريها ايش تبغي اكتر من كدا
بانتظارك
المشاركة الأساسية كتبها sosopolo اقتباس :
باااارت روووعة يسسسلمو و اتوقع روبي حامل و رشاد عشان كذا ما راح يقدر يطلقها و اما اريج اتوقع هاجس قدام شخصيتها القوية ما راح يرفض لها طلب و بيتزوجها و انا الى الان استنى اللحظة اللي تلتقي فيها اريج و اسيل و اما ضحى ييا عمري مسكينة مالها ذنب باللي صار انشالله يموت زياد ولا تتزوجه وووو بس تحياتي
إ‍أ¸إںأ¸pأ¶إ‚إچ..
هلا والله

فهـد ونجود
ممكن يكونون مع بعض بس اكيد لو رجعو نجود بتكون ندمانه
واحتمال كبير فهد يتزوج وينساها او نجود تنخطب وتشوف حياتها مع شخص غيره !

للاسف كلكم توقعتو ان روابي حامل كنت ابيها مفاجاه :(

إن شاء الله ساعتين وانزل البارت

نورتو

نور الهذلي ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

بنتظار البارت ياجميله

- بئس حبك ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

الـبــارت السادس ص39+40
الــبـــارت السـابع ص42+43
الـــبـارت الثــامن ص 45
الــبـارت التـاسع ص48
بـاقي البارتات فالوسوم ..
روايـة أكابر والكبر لله احبك بس انا مغروور


الـــبـــارت الــــــــعاشر


سكر باب سيارته الفارهه روز رويس 2014 الزرقا ..
ناظر عيال الحاره الصغار اللي يلعبون كوره ويناظرونه مصدومين بسيارته وشكله بالنسبه لحي فقير وقديم ..
تلطم من القرف اللي يشوفه ورفع ثوبه وهو يطق باب البيت القديم المصدي سمع صوتها من ورا الباب وهي تصارخ ..
روابـي : فوق انكن مو مهتمات فيني بعد مقوماتني افتح لكن !
فتحت الباب واول ماحست انه في احد جت بتسكر بقوه عشان تضحك ع صديقاتها بس انصدمت من قوة الجسم اللي ورا الباب دفتها بقوه ..
روابـي شهقت اول ماشافته عرفته مع انه متلطم ولابس نظاره شمسيه : رشاد !
رشـاد ناظر البيت القديم والبالوعه حقت الحوش المفتوحه وخربانه : وش هالمزبله اللي عايشه فيها ياروابي !
روابـي انقهرت من كلمته وقالت بعصبيه : اخلص علي وشتبي ؟
رشـاد رمى نظارته : المفروض تقلطيني وتقهويني
روابـي : والله ماعندنا قهوه
رشـاد : عصير
روابـي : والله ماعندي غير عصير سن توب الصغير وضاربته الشمس تبيه ؟ *ناظرته بسخريه وهي تكتم ضحكتها* أذا تبيه اصبر اجيب لك معاه بطاطس نسمه
رشـاد أستحقرها : انا يالله متحمل اني اوقف هنا تبيني اكل بعد ؟ لا انا خايف على حياتي مابي اتسمم
روابـي : أففف انت شكلك تبي تسولف .. اخلص علي وش تبي يلا ترا ماني فاضيتلك انت ووجهك !
رشـاد أنقهر من كلامها مو متعود احد يقهره ابدا قال بسرعه : جاي اقولك اني بطلقك
روابـي كانت سانده يدها بعربجه ع الجدار وتلعب بخصلة شعرها وتناظرها باحتقار واول ماسمعت كلمته وقفت زين وهي تناظره وقالت بصوت مليان توتر : أيش ؟
رشـاد حس انها توترت وشاف الحزن على ملامحها تنهد بنفس الحزن وقال : اطلقك
روابـي تكره رشاد بس ماتدري ليه تضايقت لما سمعته يقول يبي يطلقها صحيح انها ماخذت منه شي حتى المهر للحين بالبنك ولا سحبته بس بدأت تميل له وهالشي ماتنكره , رجعت شعرها المفتوح ع ورا وتكتفت : طيب يلا بسرعه
رشـاد : وش اللي يلا بسرعه
روابـي تحاول تسوي نفسها مومهتمه خاصتا انها تعبانه وبطنها يعورها وهو جا وزاد عليها قالت بسخريه تحاول تقلده : طيب تبي نسوي نفس المسلسلات الكويتيه ؟! , أوكي يلااا *قالت وهي تتمسخر* طلقني يارشاد طلقني ..
رشـاد أستفزته حركتها وكان بيرمي عليها 3 الطلاق بس شافها رجعت يدينها لبطنها وعقدت حواجبها : وش فيك ؟
روابـي تحس بطنها يمغصها بقوه ودرجة حرارة جسمها ارتفعت بسرعه : مافيني شي
رشـاد مسك كتفها : وشلون مافيك شي ووجهك صار احمر فجأه
روابـي كانت تبي تتكلم بس ماقدرت لفت وعطته ظهرها وطرشت على الارض ,
رشـاد مسك كتفها : أسم الله عليك وش فيك روابي ؟!
روابـي : لا تناظر وع لاتناظر
رشـاد كان وده يضحك على كلامها بس الموقف مايساعد : امشي اوديك للمستشفى
روابـي مسحت فمها بالمنديل : حامد الحين بيجي وبيوديني
رشـاد : حامد بيتأخر وانتي تتألمين امشي يلا
روابـي منقهره للحين جاي لعندها يتمسخر عليها ويقول بطلقك قالت بسخريه وهي تصارع المها : بصفتك مين ؟!
رشـاد تنهد : للحين انا زوجك .. أخلصي يلا انا انتظرك برا ..
روابـي ماكانت تبي تروح معاه بس بطنها يعورها لدرجة انها ماتقدر تبعد يدينها عنه حتى لو يدها على بطنها يعورها اكثر ومو قادره توقف ترجيع والدوخه عيت توقف عنها .. واللي يزيد عليها حامد مو جاي الا الساعه 1 والبنات ماهم جايات الا 8 .. جابت عباتها وركبت وياه وطول الطريق وهي ساكته ...
رشـاد حس فيها بردانه سكر المكيف وقال بدون لايناظرها : بردانه ؟
روابـي ناظرته كيف عاقد حواجبه ومسرع واضح انه خايف عليها سندت ظهرها ع الكرسي وهي تحس بدفئه لانه شغل التدفئه ..
وصلو المستشفى ورشاد جاب لها كرسي وجلسها عليه ودفها روابي كانت متخدره مو حاسه بالناس بطنها يعورها ودايخه وتفكيرها كله مع رشاد اللي تحس انه خايف عليها ..
دخلت بالطوارئ وبعد الفحوصات ..
روابي رفعت شعرها تحس نفسها احسن بعد ابرة المهدأ ناظرت الدكتوره : دكتوره شسالفه انتو مابقى تحليل الا سويتوه لي
الدكتـوره ابتسمت من تحت النقاب : دا قوزك اللي بره ؟
روابـي كشرت : أي قوزي وش فيه
الدكتـوره ضحكت : حروح ابشروه
روابـي : تعالي تعالي وش تبشرينه فيه ؟
الدكتـوره : دنتي حامل يامضروبه
روابـي ببلاهه : حامل وشو ؟
الدكتـوره تمسك بطنها : حامل بيبي يائطه
روابـي حطت يدها ع بطنها بصدمه : حامل بيبي مين ؟
الدكتـوره : بيبي سيد الرجاله اللي وائف بره
روابـي تناظرها ببلاهه : سيد الرجاله هو ابو ابني ؟
الدكتـوره متعوده على البنات الصغار لما ينصدمون انهم حامل لكن اللي مو متعوده عليه واللي صدمها شكل روابي وهي تصارخ
روابـي قامت من السرير ودفت الدكتوره : الله يشيلك انتي وسيد الرجاله اللي بره
بهستيريا قامت ترمي الاغراض والقزاز والابر وهي تصارخ
الدكتـوره والسستر طلعو برا خايفين
رشـاد كان ناغزه قلبه من اول ماسمع الصراخ : وش السالفه
الدكتـوره بخوف : دي اتقننت ؟!
رشـاد دخل بسرعه للغرفه ولقاها ترمي الاغراض وتصدم والدكتوره راحت للامن ..
رشـاد مسكها : وش فيك يامجنونه !
روابـي ناظرته باحتقار : انت السبب ياحيوان
وقعدت تضرب صدره بقوه بيدينها الثنتين وهو يحاول يمسكها : وش فيك ياحماره
روابـي حطت يدينها ع بطنها : حملت بسببك ياحقير ..
رشـاد ناظرها مصدوم ... !
______________________________
شيخـه ماسكه يد جابر البارده وتتأمل وجهه ذبلاان وشفايفه متشققه , صحيح ماصار له يومين بس افتقدت ازعاجه .. حست باحد يدخل وبعدت يدها
ام فهـد ناظرته : ماقعد ؟
شيخـه هزت راسها باسف
ام فهـد جلست جنبه تقرا عليه وبعد ماخلصت غطت وجهها تبكي
شيخـه جلست جنب امها : ماما حبيبي انتي عارفه جابر قوي وبيصحى
ام فهـد : ياشيخه اللي صار له مو شوي هذا امانه برقبتنا
شيخـه دمعت ع حال امها : ماما خلاص ..
ام فهـد ماقدرت تتحمل تحس انها بتفضح الموضوع عند شيخه قامت وجلست بعيد عند الشباك
وشيخه مسكت يده بقووه وهي تهمس : يارب يصحى
حست بحركه قويه ع يدها ناظرت وناظرت وجه جابر وهو عاقد حواجبه قالت بخوف : ماما ماما جابر صحى
ام فهـد راحت لعند بنتها بسرعه ومسكت يده وهي تمسح ع وجهه : جابر حبيبي ... شيخه روحي نادي الدكتور بسرعه
شيخـه طلعت وهي مو عارفه وين تروح لقت قدامها دكتور جابر ومسكته : جابر جابر صحى
الدكتـور راح معاها بسرعه
_______________________________
بنفس المستشفى وعند مكتب المدير
رشـاد مد الورقه للمدير : شف هذي مرتي
المدير : اذا كانت مرتك ليه كل هالصراخ والهواش ؟
رشـاد حاط شماغه ع كتفه وبيده عقاله ومعصب وروابي غمى عليها وبالسياره : يابن الحلال قلتلك بينا مشكله صغيره
المديـر ناظر بالشيك اللي كاتبه رشاد عشان الاغراض اللي تكسرت وانصدم لما قرا اسمه : انت ولد محمد الطاعن ؟؟ ...
رشـاد : أي
المديـر قام : كان قلتلنا من اول *ناظر الدكتوره* روحي جيبي حرم رشاد من السياره اكيد تعبانه وتحتاج عنايه
رشـاد : لا واللي يرحم والديك خلها هناك .. المهم الحين انا بطلع
المديـر : طبعا تفضل الله معاك
رشـاد راح وهو كاره نفسه بعد المشكله اللي صارت ركب ولقى روابي للحين ماصحت ومشى ع طول للبيت
_______________________________
ببيت أبورشــاد
البيت مليان ريحة بخور وحلويات رايحه وجايه والكل كاشخ ويستعد لأم عبدالله السلطان ..
ريمـا بإبتسامه : صدقيني ياعمه ام عبدالله هذي انسانه راقيه واسيل بتكون مرتاحه عندهم
ام رشـاد بإبتسامه : طبعا مافي شك .. بس وين رشاد تأخر ابيه يستقبل الرجال ..
نجـود : معليه اذا جا وليد بالمجلس ..
ام رشـاد : من صدقك انتي تعتمدين على وليد ؟؟! تبينه ينحش الولد ! اقول دقي ع اخوك بس
ريمـا بغرور : رشاد بالمحكمه
ام رشـاد عقدت حواجبها : أي محكمه ؟
ريمـا : راح يطلق روابي
ام رشـاد بصدمه : يطلقها !!
ريمـا بفخر : بابا قاله
ام رشـاد زغرطت بفرحه : كلووووليييش اليوم فرحتنا فرحتين ..
توها ماكملت كلمتها الا الباب يفتح ورشاد شايل روابـي ..
الكل ناظر بصدمه وهو ماله خلق يسلم ولا يتكلم دخل المصعد وهو يناظرهم !!
ريمـا عيونها دمعت جايبها وبعد شايلها ! : هذي ايش جابها ؟؟
ام رشـاد حست بقهر ريما : معليه حبيبتي انا بروح افهم الموضوع ..
نجود راحت لريما : اكيد في شي
ريمـا ماقدرت تتحمل ابداا طاحت دموعها : نجود شايلها شايلها ! ولا يكلمنا ايش بيكون فيه يعني ؟
نجـود مدت لها المنديل : خلاص حبيبتي الحين امي تجي وتقول لنا وش صار بس انتي لاتبكين !
______________________________

- بئس حبك ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

روابـي فتحت عيونها ورشاد يحطها بالسرير دفته بقوه : بعد عني
رشـاد انصدم من ردة فعلها وبغى يطيح : بسم الله الرحمن الرحيم , انتي ماتعرفين تهجدين ؟
روابـي رمت الغطا وقامت : اقسم بالله ان قربت مني لاذبحك *ناظرت الغرفه* انا وييين !
رشـاد تنهد بتعب : بغرفتي
روابـي تقلده : بغرفتي ! لاوالله يادلوع ماما .. جايبني هنا برأي مين ها ؟ رجعني المستشفى خلصنيي
رشـاد : المسشتفى ان شافوك مايردهم الا السجن تخيسين فيه
روابـي بصراخ : اتحمل السجن ولا اتحمل وجهك
ام رشـاد بخوف : وشفيكم صراخكم واصل لتحت
روابـي : لاوالله كملت كملت
رشـاد : تكلمي مع امي باحترام
روابـي بصراخ : اعلمها وش مسوي ياقليل الادب *راحت لام رشاد* ولدك الحيوان هذا مخليني احمل
ام رشـاد شهقت وحطت يدها ع قلبها : حامل !! رشـاد صدق اللي تقوله هذي
رشـاد : أي صدق
ام رشـاد : حسبي الله عليك حنا يالله متحملينها وتبينا نتحمل ولدها
روابـي : نعم نعم ؟ انتي غلطتي علي ولا انا اتخيل !
ام رشـاد : انا هذا مو شغلي اليوم تطيحينه باي طريقه
روابـي : هذا اللي ناقص ولدي يخليني حامل وهي تجي تقول طيحيه *بصراخ وهي تقرب من ام رشاد* لعبه عندكم انا لعبه
رشـاد بصراخ : خلااااااص مابي اسمع ولا كلمه
روابـي التفتت له : رجعني لبيتي
رشـاد بجديه : انتي بتبقين هنا , انا مابي ولدي يوصله اكل ملوث رضيتي ولا انرضيتي هذا امر وان سمعت اي اعتراض مب احسن لك
طلع للمجلس وهو متضايق ..
روابـي جلست ع السرير تحس راسها مصدع وصوتها انبح من كثر الصراخ ..
ام رشـاد كانت بتهزأها بس جتها الخدامه تقولها ان الضيوف جو ..
________________________________
ألينـور كانت متغطيه وجالسه ع الكنب والمكان كله ظلام وتشوف فلم رومنسي وتاكل بوب كورن ..
تشوف البطلين كيف يضمون بعض ولهفتهم لما لقو بعض وتحس قلبها يدق مع كل حركه .. ودها لو يوم تكون مكانهم مع اسامه بس خجله يمنعها تقرب له ..
سمعت صوت جوالها وسحبته بملل اول ماشافت المتصل حجبت الصوت وردت : الوو
اسـامه : هلا والله
ألينور بإبتسامه : هاي
اسـامه : كيفك ؟
الينـور : كويسه كويسه
اسـامه ينتظرها تسأله كيفه : ألينور
الينور : أيوه
اسـامه : ههههههه
الينـور : اسامه يلا قول
اسـامه : شقول ؟
الينـور : أي ؟
اسـامه إبتسم وهو يوقف سيارته : أي
الينـور : بتجي معاي ؟
اسـامه : هههههههههههه اي بجي معاك
الينـور نقزت : yess yees yesss !
اسـامه إبتسم : اسمعيني
الينـور : what ?
اسـامه : حجزت لفينسيا بكرا الساعه 4 العصر روحي احجزي زيي
الينـور : اوكي اوكي باااي بيب
اسـامه ضحك سكرت الجوال قبل ماتسمع رده نزل من سيارته ودخل مجلس ابورشـاد وهو شاق الابتسامه : السلام عليكم ..
الكل وعليكم السلام .. بعد ماسلم جلس جنب عبدالله
عبدالله بهمس : وينك من اليوم انتظرك
اسـامه : كان عندي شغل ..
ولـيد ضرب رجله : وش يحشون فيه نسباي ؟
اسـامه سند ظهره لورى : متى نشوف وليد معرس ؟
ولـيد : اللي يسمعك يقول ولده بحضنه ! تراك مو متزوج حالك من حالي
اسـامه تذكر هو يحس نفسه اصلا مع الينور متزوج : ها ؟ أي صح نسيت
عبدالله : أسكتو خنسمع الشيبان ..
______________________________________
مرت ساعتين وراحت ام عبدالله ..
ام رشـاد : بسم الله ماشاء الله عليها عسل وحبوبه ماتقولين انها بالستين
نجـود : اي يمه شفتي اسلوبها كيف *إبتسمت* اسيل بترتاح عندهم اكيد ..
دخل ابو رشـاد وسلم عليهم وجلس ومعاه رشاد ووليد ..
ابو رشـاد : ماجاكم خبر منا ولا منا
ام رشـاد : عن وش ؟
ابو رشـاد : مدري عن وش المهم ماسمعتو شي ؟
ام رشـاد : بنتك اليوم خطبتها وانت بموضوع ثاني ؟
ابو رشـاد سند ظهره : أففف .. واسيل وش رايها
ام رشـاد تناظر رشـاد : قلتله ؟
رشـاد : لا
ابورشـاد خاف انهم يعرفون عن اريج : وشفيكم ؟ تكلمو ؟
ام رشـاد : ولدك مرته حامل
ابو رشـاد إبتسم وضرب رجل رشـاد : مبروك مبروك .. أخيرا بيجيني حفيد .. ألا غريبه ابوها اليوم ماتكلم ولاقال شي !
رشـاد : مو ريما .. روابي
ابو رشـاد رفع حواجبه : منهي ؟ *عصب* الله يلعنك مو انا قايلك من البدايه مابيك تقرب لها ..
وليـد : ههههههههههههههههههههههههههه العن ابو الاحراج , يبه وش هالكلام اللي تقوله انت
ابورشـاد يفتح ازارير ثوبه : انت مابي اشوف وجهك انقلع لغرفتك
وليـد : افا يبه وش سويت انا ؟
ابورشــاد : تستهبل ع الرجال ؟ كبرك هو تلعب معاه ؟
ولـيد : هههههههههههههههههه يبه والله هو استانس بس انت مدري شبلاك من يوم جيت من الشرقيه , بنجيب لك غيرها بس لاتعصب
ناظر ابوه اللي الشرار يطلع من عيونه : ههههههههههههههههههههههههه امزح امزح تكفى
_________________________________________
بالمستشفى
كان هدوء وام فهـد تبكي وجابر ساكت وشيخـه ماودها تتكلم
جـابر : يمه
ام فهـد مسكت يده وهي تبكي : ها يمه امر
جـابر : سيارتي ليكون خربت ؟!
أم فهـد : يمه تفداك مية سياره
جـابر بخوف : لاتقولين تكسرت !!
شيخـه : ههههههههه ماما اقولك هذا ماعنده احساس ماهمه الا سيارته
جـابر ابوه كان رافض يشتري له فيراري وهو بنفسه جمع فلوسها مع فلوس من امه ومن فهد وباع السياره اللي ابوه شراها له .. اول ماشراها ابوه كان حالف يبيعها بس عشانها باسم جابر ماقدر وجابر نام برا البيت اسبوع لين مارضى عليه وخلاه ياخذها : يمه تكفين بنتك هذي سكتيها لااقص لسانها
ام فهـد : شيخه خلاص اسكتي
قطع كلامهم ابو فهـد وفهـد اللي دخلو وابو فهـد ع طول راح لولده وباس راسه : الحمدلله على سلامتك ياروح ابوك
جـابر ميل فمه وهو يناظر شيخه كاتمه ضحكتها حس نفسه بزر : الله يسلمك
فهـد : الحمدلله ع السلامه جابر
جـابر : الله يسلمك
ابوفهـد : ها ان شاء الله مافي شي يعورك ؟
جـابر : لا
ابو فهـد بخوف : ياولدي سامحني والله ماكنت ادري ان هذا بيصير بس انت تعرف عشان مصلحتك ..
جـابر قاطعه : شدعوا يبه انا الغلطان ..
ابوفهـد : انا رحت لدكتور قال تقدرون تطلعونه اليوم ..
ام فهـد : وش يطلعونه اليوم ؟ الولد توه صحى خلوه يرتاح لو يوم
فهـد : اي والله يمه انا قلت لابوي بس ابوي رافض
ابوفهـد : ان قعد مين يقعد معاه ؟ فهد عنده دوام وانتي وراك بيت ومسؤوليات وشيخه نفس الشي
جـابر عقد حواجبه اشمئزاز من ابوه هذا هو ماتغير اهم شي عنده الشغل : يبه عادي انا اقدر اقعد لحالي
ابوفهـد : لا لازم احد يدير باله عليك
شيخـه وهي تناظر اظافرها : انا اقعد عنده
ابوفهـد : انتي وراك جمعيات
شيخـه : لاعادي بكرا ماعندي شي واساسا ملل ..
ابوفهـد : شفت ياجابر اختك تحبك تراها من يوم طحت وهي عندك ولاكانت ترجع للبيت الا بليل حتى تقول لامك ترجع للبيت عشان ترتاح وتتطمن
جابر سكت وهو مستغرب من شيخه ليه تقعد عنده ؟!
مرت نص ساعه وبعدها طلعو اهله وشيخه قالت للخدامه تجيب لها بجامتها من البيت ..
دخلت وبدلت ورفعت شعرها وطلعت تتعشى ..
جـابر من اول ماراحو اهله ماتكلم معاها من الاتصالات كل شوي واحد يتصل يتحمد له بالسلامه
جـابر : قعدوك معاي عشان تساعديني مو تروحين تبلعين
شيخـه : وشتبي ؟
جـابر : تعالي وكليني
شيخـه : مالك يدين ؟
جابـر : لي بس زي ماتشوفين متكسره
شيخـه بإستهزاء : كل بيدك اليسرى
جـابر بخبث : نونونو اعوذ بالله الرسول صلى الله عليه وسلم نهى عن هالشي
شيخـه : ألرسول صلى الله عليه وسلم قال اللي عنده سبب مقنع معذور ..
شيخه ردة عليه بالرسول صلى الله عليه وسلم لأنها ماكانت تبي تقول صلى الله عليه وسلم عشان ماياخذ اجر انه ذكرها .. شفتو الحقد ؟
جـابر : أساسا انا مااعرف اكل بيدي اليسرى وبتضطرين تنظفين فراشي وتغيرين تيشرتي
شيخـه تركت الشوكه وراحت له وجلست جنبه
جـابر عقد حواجبه : عمى جلستي ع رجلي
شيخـه تتثيقل : نعم ؟
جـابر بصوت اقرب لصراخ : شيخه ووجع
شيخـه : هههههههههههههههههه ياي مره دلوع
جـابر سحب رجله من تحتها : هذا كسر ياجعلك تحسين فيه
شيخـه بعصبيه : تبي تاكل ولاتتهاوش ؟
جـابر : يلاا *ناظرها تاخذ من الرز وإبتسم* لا ابي شوربه
شيخـه ناظرته باحتقار : بتاكل هذي وبعدها شوربه
جـابر : أبي شوربه ؟
شيخـه رجعت الرز وقربت الملعقه لعنده : يلا جبوري حبيبي يلا هم هم
جـابر سحب الملعقه بفمه ورماها : يلا ثانيه
شيخـه : قل لوسمحتي ولا والله مااعطيك
جـابر : هذا اللي ناقص اقول لخدامتي لوسمحتي ؟
شيخـه : نعم ؟ اصلا انا جلست معاك رأفه مني لك ولا انت ماتستاهل .. أساسا ليتك مت يوم صارلك الحادث
جـابر عقد حواجبه : لهدرجه تكرهيني
شيخـه وقفت : كنت اشوفك نايم هنا وازورك كل يوم مو حب فيك كنت بس ابي اشوفك تموت قدام عيني حتى امي ماكنت ابيها تجي لاني خفت انك تختنق وتقول لدكتور وينقذونك .. كنت بستلذ بكل دقيقه تشهق فيها لأخر مره بس للاسف عشت
جلست ع الكنبه وكملت عشاها ببرود اما جـابر رمى صينية الاكل ع الارض وانسدح ..
شيخـه كانت بتصارخ وتهاوشه بس مابغت تتكلم معاه ..
جابر طاحت دمعه من عينه ومسحها بسرعه .. وش هالحظ الخايس يطلع لقيط واللي عايش عندهم يمصخرونه كل يوم و يده يمكن تكون فيها كسر مايخليه يقدر يلعب ملاكمه حتى لو شفى وفوق كل هذا ؟ يحب وحده تربى معاها ومايعرف هي اخته ولالا .. لا وماوقفت هنا بس حتى هي ماتحبه وتتمناه يموت !
صدق حياه كئيبه ..
_____________________________________
يوم الخميس الساعه 11 الظهر ..
بالمشغل
شـادن ماسكه يد ضحى اللي تبكي : ضحوي حبيبتي هذي ليلة العمر لازم ماتبكين
سـاره تناظرهم بازدراء : خرا عليه وعلى ليلته
شـادن بصراخ : ساره حسبي الله عليك انطمي انطمي البنت بتموت بسبتك
سـاره بنفس النبره : والله ان ماتت اختي , برقبة اخوك الكلب
شـادن : لحوول اخوي كلب طيب ماقلنا شي بس انتي لاتتحيونين زيه
سـاره : حسبي الله عليه شوفي البنت بتموت بسبته
شـادن : اوووهووو روابي وينها من الصبح ادق عليها ولاترد ..
جتهم صاحبة الصالون : لوسمحتو لازم نبدأ من الحين عشان يمديكم تخلصون
شـادن بعصبيه : حبيبتي ماتشوفين العروس تبكي يعني شلون نمكيجها وهي تبكي ؟
صـاحبة الصالون بإبتسامه : معليه كل العرايس كيذا يبكون بالبدايه واخرتها مبسوطين
شـادن : هذي شتقول ؟
سـاره بهمس : انطمي لاتطردنا *ألتفتت ع صاحبة الصالون* طيب حبيبتي مايصير تبدأون بالشعر اول ع ماتسكت
صـاحبة الصالون : لا بالاول حنا ناوين نبدأ بالحف بالحلاوه ..
شـادن تناظر ساره مصدومه : حسبي الله عليك ليه ماحفيتيها من امس !
سـاره : اووه وهي خلت لنا وقت عشان نحفها طول يومها تبكي !
شـادن : أففف *قومت ضحى بالغصب* خوذوها دامها بتبكي خل تبكي من الم الحلاوه
ضحـى راحت مع الفلبينيتين ..
صاحبـة الصالون : انتو مو قايلين عروس وثلاث بنات
سـاره : أي والله بس الثالثه البقره خيشة نوم وللحين ماصحت
شـادن : ساره تكفين لاتعورين راسي .. أبيك تنطمين شوي بس خليني اجمع شتات افكاري
سـاره : عشتو ! اي شتات بالله ؟ انتي خل يصير عندك مخ اول بعدين جمعي افكار
شـادن : ليه شايفتني ساره ولا ساره ؟ حبيبتي انا جايبه بالقدرات 70 مو زيك 62
سـاره ضربت خدها : يختي جننتنا ع هالقدرات ! ياماما لو نسبتك زينه كان دخلتك الجامعه
صـاحبة الصالون قطعت كلامهم : شرايكم تروحون فوق للكوفي تتقهون ع ماتجي اختكم الثالثه
البنـات سمعو كلامها وراحو فوق ..
_______________________________
رشـاد صحى من النوم عقد حواجبه اول ماشاف السقف بعدين تذكر انه نايم بالمجلس .. إبتسم بشماته : حرمتين وغرفتين واخرتها انام بالمجلس !
راح لغرفة روابي عشان يتأكد انها بالبيت مو مستبعد فكرة انها تنحاش !
دخل الغرفه ولقى صينية الفطور للحين بمكانها , هو قال للخدم يحطون لها الاكل بغرفتها مايبيها تنزل وتتهاوش مع روابي ..
هز كتفها : روابي ..
روابـي رفعت شعرها : أففف خلني انام
رشـاد يناظر ملامحها الهاديه : الساعه 12 وانتي للحين نايمه ..
روابـي بكسل : رشاد انقلع عن وجهي
رشـاد عقد حواجبه بعصبيه حتى وهي نايمه تسبه .. راح وسحب الستاير الكبيره ..
روابـي بصراخ : سكرهم سكرهم سكرهم !
رشـاد : لمتى بتنامين يعني؟ خلاص راح اليوم وانتي نايمه
روابـي : الله ياخذك انت ووجهك
رشـاد بعصبيه : انا الله ياخذني ؟ والله لو اللي ان بطنك فاضي كان ذبحتك وخليتك تخيسين هناا
روابـي فزة من مكانها : أليوم الخميس !!!
رشـاد فز قلبه مو لانها نقزت فجاه لا .. من شكلهاا
كانت لابسه ثوب ابيض قصير علاق وثانيه رجولها وشعرها الطويل البني متناثر ع كتفها وواصل لفخوذها وعيونها الرماديه الوسيعه كانت مفتوحه ع الاخر واللي ذبحه وذوب قلبه ! عضتها لشفايفها ..
كأنها مودل بصوره خاصتا مع اضاءه الشمس اللي عاكسه عليها ومبينه سمارها ..
ماطول كثيير في سكرته بسبب صراخها
روابـي : اليوم الخميس !
قامت من مكانها وهي تركض ورشـاد وراها : امشي بشويش لايطيح اللي ببطنك
روابـي دفته : وخر عني .. عرس اختي بعد شوي *ناظرت الساعه اللي ع الجدار* الساعه 12 !
رشـاد : العرس ينتظر بس اللي ببطنك مايتعوض !
روابـي لفت عليه وهو كان وراها وصدم فيها ناظرته لدقايق
كانت تناظر الخوف بعيونه حست بقلبها ينبض
كان قريب منها حيل دقنه المهمل وثوبه الابيض وعطره الرجولي القوي ..
كل هالاشياء خدرتهاا .. أما هو انتهز الفرصه ,
قربها لعنده ونزل راسه لانه طويل بنسبة لها وطبع ع شفايفها بوسه امتدت لعشر ثواني ..
هو كان مستمتع فيها وبقربها له اما هي كانت مصدومه ومو قادره تتحرك ..
لها اسبوع ماقربت منه كيذا ولا صار بينهم شي .. كانت مشتاقه له بس تحاول تكتم هالشعور وتنساه !
ماخلاها ترجع لواقعها الا نغمة جوالها .. تذكرت كلامه وهي تردد داخلها " خايف ع اللي ببطني مو علي "
دفته بقوه عنها : ماتستحي ع وجهك انت ؟ ماعندك خوات
رشـاد فتح عيونه ع الاخر : زوجتي انتي يامجنونه !
روابـي ردت ع جوالها وهي مطنشته : هاه
شـادن بصراخ : الناس ترحب وتهلي مو تقول هاه تراني نسيبتك مو حي الله
روابـي : خرا عليك وعلى النسبه اللي بينا
شـادن : ههههههههههههههههههه وش نسبتنا حسبي الله عليك , المهم متى ناويه تجين حضرتك ؟
روابـي كنها تذكرت نقزت بحماس وهي تكلمها : يمه مو مصدقه انه الحين عرس اختي
رشـاد مسك كتوفها وهو وراها : لاتنقزين
روابـي : شادن الحين انا جايه انتظروني لاتمكيجون
سكرت الجوال والتفتت له : ماتفهم انت ؟ وخر عني
رشـاد : انتي تبين ترجين الورع !
روابـي : حسبي الله عليك الحين هو كبر حبة الرز مايحس بشي
رشـاد ضرب راسه : يارب صبرني عليها
روابـي شهقت : انا ماشريت فستان لعرس اختي
رشـاد جلس ع الكنب وهو يشوفها تفتح الكبت وتلعن , ماعمره دخل بهلمواضيع ولا عمره شاف حماس خواته بعرس كان بعيد عن هالاشياء نفس اي ولد .. بس الحين يحس بشعور حلو وهو يشوفها حس انه متزوج صح وانه مجبور يسمع بربرة زوجته عن الملابس .. صحيح شاف ريما قبل تتكلم عن هالاشياء بس مع روابي غير ..
روابـي بصراخ : اكيد بيصير يومي زفت لاني صحيت ع وجه زي الزفت
رشـاد تذكر ريمـا من امس ماكلمها طلع وطنش روابي ..
روابـي يوم شافته راح طلعت فستان كانت شاريته من زمان عشان تلبسه بعد أول يوم لهم زي اي عروس .. توقعت ان رشاد ممكن يكون طيب وحبوب معها ماتوقعت انه من اول يوم بيكرها حياتها ..
______________________________________
بالشرقيه
هـاجس دخل الشقه وسكر الباب وتنهد بتعب ..
أريـج كانت تناظره وهو مو منتبه لها : لهدرجه ضايقتك ؟
هـاجس إبتسم : هذا قرار مصيري
أريـج : اوك خلاص انا بروح لبيت عمتي
هـاجس : لا انا ابيك معاي
أريـج : شتقصد ؟
هـاجس جلس جنبها ومسك يدها : أبيك زوجتي .. بس مو عشان ابوك انا ابيك لي انا .. أبي نتزوج صدق
أريـج : مانقدر انت تعرف ..
هـاجس قاطعها : ابيك تروحين وتشترين ثوب ابيض حالك حال اي عروس .. بس لي لحالي , بدون هالناس
أريـج حست بقلبها ينبض بقوه وخدودها حمرت قالت بهمس : طيب
هاجس حس بخجلها مسك يدها : كلمت زوج عمتك وطلبت يدك منه زي ماقلتي وبعد ساعه بيجي الملّاك في بيته *باس يدها*
أريـج راحت لغرفتها بدون ماتتكلم سكرت الباب وسندت نفسها عليه وتنهدت بقوه ..
راحت للمرايه وهي تناظر وجهها صار احمر وتحس بحر : لا يااريج لا مو الحين مو وقت حب الاهم تنتقمين ..
ماقدرت تمنع نفسها من هالتفكير .. أي بنت مهما كانت قويه بتضعف بهاللحظة .. رمت نفسها ع السرير وهي تفكر من وين تشتري وكيف تجهز نفسها ..
__________________________________________
زيـاد كان جالس بقاعة الحريم يراقب الهنود وهم يزينون المكان
كان يدخن وهو منقهر مايحس بفرحة العرس ..
ولـيد دخل ومعاه حامد : أخس يالمعرس .. قم قم ترا العروس مب طالعه من ورا الكوشه ..
زيـاد بعصبيه : اخوها الكبير موجود احشمه
ولـيد يناظر حامد : ياخي ميانه صح ولالا
حـامد بإبتسامه : أي هع
وليـد رفع علبة المويه اللي حاطينها ع الطاوله : حركات ثيمات بعد *إبتسم وهو يشوف الورقة الملفوفه ع المويه وفيها صورة عروسين* زياد و*قال بفهاوه* ضحى
حـامد يضرب كتف وليد : عقبالنا
ولـيد ألتفت ع حامد ووجهه منصفق : ضحى ! بتزوجه ضحى ؟
حـامد : أي
ولـيد بقهر : ليش !! كان لازم ياخذ ساره
زيـاد شك فيه وضرب كتفه بقوه : خير يابو الشباب وش عرفك فيهم ؟
ولـيد استوعب ان زياد موجود وقال وهو يحاول يرقع : هاه ؟ أنتو مو قلتو ان ضحى مخطوبه لما خطبها رشاد *حس بالشرار من عيون زياد اللي للحين شاك فيه قال وهو يضحك* خاطبها من قبل يالملعون وتخبي ع اخوي
زيـاد شك للحظة بوليد بس حاول يبعد الشك عنه خاصتا انه صديقهم : حامد تكفى خذ هالنكبه عن وجهي لااذبحه
ولـيد بقهر : انا نكبه يالطعس ؟ لو مسوي زي هاجس وساحب عليك كان احترمتني وعرفت قدري
زيـاد : والكوبه فيك وفي هاجس
ولـيد إبتسم : زيود حبيب قلبي إنت .. تكفى دخلني معاك
زيـاد بصراخ : تخسي
ولـيد مسك يده : تكفى ياذيبان تكفى ! خلنا نفرح فيك
زيـاد : يهب ياابليس ! يبي يقز البنات مب فرحان فيني
حـامد : أي تكفى انا بسحب ع اختي وبدخل معاكم
زيـاد : انتو حتى زفتي بتلحقوني فيها ؟! لزقه اعوذ بالله
ولـيد : تكفى زياد والله لاعشيك اسبوع
زيـاد نفخ بوجهه الدخان : نو
ولـيد عرف قصده : انا حمار انا كلب انا ابن ستين الف كلب بس دخلني معاك
حـامد : ههههههههههههههههههههه مستعد يبيع اهله بس عشان يشوف البنات
زيـاد : ههههههههههههههه تشوف المشفوح ! قل عمي زياد وادخلك معاي
ولـيد إبتسم بخبث : عمي زياد
زيـاد : يلا سموي الكريم رضى يتنازل ويسمح لكم تدخلون يمكن وحده داعيه عليها امها بليلة صادفت ليلة القدر تشوفكم وتخق عليكم مع اني مااتوقع
ولـيد بينه وبين نفسه : انا داخل لزوجتك مب لبنات حارتكم الصلب !
_______________________________________

- بئس حبك ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

أسيـل يااسيـل ..
من امس ونبضاتها ماوقفت .. من امس وتفكيرها كله مع عبدالله , نست هاجس وايامه صحيح انها ودها فيه بس عبدالله الحين ماخذ مكان هاجس
وتحس انه يتعب عليها مو زي هاجس اللي سحب عليها ولاعاد كلمها !
الشي الوحيد اللي مخليها ماتاخذ القرار للحين تفكيرها بهاجس ! لو تنسى هاجس بس بتوافق ع عبدالله لانها حست بأنه يحبها صدق وحست بحب امه
امه إنسانه راقيه وتحبه كثير لانه وحيدها ماهمها الاشكال لو يحب وحده من الشارع ومتأكده انها بتسعد ولدها بتوافق عليها وبتشوفها زي بنتها
ابداا مااعترضت لما سمعت عبدالله يتكلم عن اسيل بالعكس شجعته وقالت ان العما مو عيب ..
صحيح ان عبدالله امه وابوه منفصلين بدون مايعلنون عن الناس بس عمرهم ماضحو بولدهم ولا حسسوه بمشاكلهم يوم كان صغير ..
بس لما كبر ابوه سافر ولا صار يشوفه الا بالسنوات ..
وبعد ماحدد عبدالله مجاله بأنه بيكون رسام يرسم عارضات واماكن وشعارات لبعض الشركات .. حتى بعض الفساتين لبعض دور الازياء يتفقون معاه عشان يرسم لهم ..
ابوه كان رافض مجاله هذا ووقف بوجهه بس امه ساعدته وقالت لابوه ان هذا قراره وانه مبسوط بهالشغله ولاتبي احد يتدخل في حياته ..
بعد ماوقفت امه بوجه ابوه معاه ابوه صار مايتدخل بشغله صحيح يشوفه بس اذا شافه عاتبه بشكل غير مباشر ولما درى بزواجه مااهتم لانه يدري ان امه معاه ..
اسيـل كان كل شي عند عبدالله نفس الخيال بالنسبه لها ..
كان هو الوحيد اللي ممكن يفهمها حساس وحنون نفسها ونفس اسلوبها , كأن الله سمع دعائها وحزنها وجاب لها عبدالله ..
صحت من هالافكار ع صوت الجوال , دقت سماعة البلوتوث الصغيره اللي باذنها تساعدها ع قراية اسم المتصل و الرسائل والاخبار بدون مااحد يسمع .. " عبدالله "
إبتسمت اول ماسمعت اسمه وماترددت وهي ترد ..
عبدالله كان منسدح قدام المسبح ورافع الجوال هو فاقد الامل انها ترد بس قال يجرب ويتصل واول ماشاف قبول المكالمه جلس : هلا والله
أسيـل ضحكت بنعومه : ههه هلا فيك
عبدالله : كيفك ؟
اسيـل : بخير وانت
عبدالله : تبيني بخير ؟ وافقي ؟
اسيـل سمعت صوت طق الباب وحمدت ربها : انا مضطره اسكر اهلي يبوني !
سكرت وهي مبتسمه : ادخل
نجـود : أسوله حبيبتي .. اليوم بروح مع امي لعرس اخت روابي خلي عندك مايا
اسيـل عقدت حواجبها : ريما تدري
نجـود إبتسمت : ريما هي اللي غصبتنا , شكلها بتتشمت عليهم هههههه
أسيـل ميلت فمها ماتعجبها حركات امها واختها : انا بكون غرفتي اذا رحتو قولي لمايا تجي ..
نجـود باستها من بعيد : حبيبتي انتي ..
_______________________________
ريمـا طلعت من الحمام لابسه روب حمام طويل وفاتحه شعرها المبلول
شافت رشاد جالس ع الكنب يتغدى ناظرته باحتقار وراحت تناظر الفساتين المرميه ع السرير ..
رشـاد : ليه مطلعه كل هالملابس ؟
ريمـا بإحتقار : شدخلك ؟
رشـاد راح لعندها : وش قلتي ؟
ريمـا خافت بس قالت وهي تحاول تسوي نفسها مو مهتمه : اتوقع سمعت
رشـاد : لا ماسمعت ياانسه ريما ممكن تعيدين ؟
ريمـا إبتسم بحزن : انسه ؟ شكلك نسيت ان المفروض اكون مدام
رشـاد حس انها زعلانه : الالقاب مراح تغير شي
ريمـا حست انها بتبكي : لوسمحت ممكن تطلع , لاني مشغوله
رشـاد : هذي غرفتي ومو على كيفك تطرديني !
ريمـا ناظرته وعيونها مغرقه دموع : اتوقع غرفتك عند روابي
رشـاد حس بصوتها يرتجف والدموع مجتمعه بعيونها : هذي والغرفه اللي فيها روابي كلهم لي !
ريمـا بصوت مرتجف : رشاد الله يخليك اتركني !
ماكملت كلمتها الا عيونها تخونها والدموع تطيح
رشـاد قرب لعندها بس مدت يدها : لوسمحت اطلع
رشـاد طلع وتركها بدون مايعاند ..
اما ريمـا طاحت ع الارض وهي تبكي ماكانت قادره تمنع دموعها هي المدلله اللي كل كلامها مسموع اخرتها تنعاف كيذا ؟ كل عيال عمها يبونها وهي واثقه من جمالها الجذاب اخرتها يتركها عشان فقيره !!
كانت تبكي بحسره ع نفسها هي الغنيه المدلله الحلوه اللي تملك كل شي اخرتها تنعاف كيذا قدام روابي , ماغلطت ع روابي من اول ماجت ورشاد من اول يوم يميل لها حتى بعرسها جابها معاه !
مسحت دموعها وهي تحلف تبكي روابي زي مابكت هي دم , ياما شكت لابوها وحذر رشاد بس مانفع ! من اليوم هي اللي بتتدخل وهي اللي بتوقف بوجه روابي ..
دلالها ماراح يجيب رشاد لها , لازم تكون قوية زي روابي ..
_____________________________________
شيخه دخلت البيت وهي ناويه تذبح جابر ع حركته السخيفه
تركها نايمه بالمستشفى ورجع للبيت بدون مايقعدها ..
اول مادخلت رمت اغراضها ع الكرسي وراحت لغرفته فوق
شيخـه : ليه تسوي كيذا !
جـابر أنفجر من الضحك : هههههههههههههههههه ودي اشوف شكلك اول ماقعدوك
شيخـه رمت المخده ع رجله : ياحقير ياحمار اكرهك
جـابر حس بالم : وجع عورتيني
شيخـه : تستاهل اكثر من كيذاا
جـابر : اقول اذلفي بس خليني انام
شيخـه : والله البيت بيتي وانا الداخله وانت الطالع ياولد الحرام
جـابر يكره هالكلمه يحس انها تهزه بس يحاول انه مايتأثر قدامها : اقسم بالله ياشيخه الله راحمك ولا لو كنت قادر اقوم كان ذبحتك بيديني هذي
شيخـه قاطعته : ماتقدر تقرب لي لاني اقدر ارميك بالسجن واطردك برى السعوديه زي الكلب وقتها مالك مكان تعيش فيه لانك لقيط ومالك اهل
جـابر كان مصدوم مو من كلامها من امه اللي كانت واقفه وراها ..
شيخـه ماتدري ان امها وراها : اقسم بالله لاعلم ابوي انك تتحرش فيني واعلمه بكل كلامك القذر وحركاتك الوسخه اللي كنت تسويها اقسم بالله لااخلي فهد يقطعك بيدينه ويرميك بالبر زي الكلاب بدون ماتندفن لان وجودك بهالحياه حرام انت مفروض تموت فاهم ! انت لو رحمة امي وابوي الحين كنت بشارع ماد ايدك تتشحذ للناس
ألتفتت بعد ماقالت كل اللي بقلبها وانصدمت بامها اللي كانت واقفه عند الباب حطت يدها ع فمها وهي تقول بصوت يرتجف : ماما !
أم فهـد كان كلام شيخه زي الصاعقه بالنسبه لها انصدمت من اولادها شيخه وجابر والاشياء اللي بينهم ! أنصدمت انهم كانو ببيتها يسون بلاوي وهي مغمضه !
ام فهـد بقهر : أمنتك وخليتك تعيش بينا واخرتها تزني بأختك ! مالقيت بين بنات العالم كلها الا اختك ! *بصراخ* الحليب اللي شربت منه شربت منه هي بعد
شيخـه وجابر شهقو بصدمه ..
أم فهـد ناظرتهم : تسوون نفسكم ماتعرفون ! أظاهر اني ماعرفت اربي كنت احسب اني ربيتكم احسن تربيه وافتخر فيكم اذا قلت ولدي ثقيل وبنتي مالها بحركات البنات الرخيصات ! بس خساره طلعتو شياطين ! حسبي الله ونعم الوكيل عليكم ..
سحبت شيخه وطلعتها
جـابر : يمه تكفين لا..
ام فهـد : مابي اسمع منك ولا كلمه ولا اشوف وجهك
قفلت الغرفه ع جابر ..
شيخـه : تكفين ماما والله انا ماكنت راضيه
ام فهـد عطتها كف قوي من قهرها وتفلت عليها : حسبت اني ربيت بنت شريفه ماكنت ادري اني مربيه ق.... اخوك يالملعونه هذا اخوك
شيخـه تمسح دموعها وتشاهق : مو اخوي أنا شفت الورقه
ام فهـد : رضع من الحليب اللي رضعتيه
شيخـه مسكت رجل امها : ماما تكفين والله هوا خوفني قال بيذبحني اذا علمتكم
ام فهـد : انتي حيه من تحت تبن لو مو عاجبك الوضع كان قلتي بس عاجبك , *سمعت صوت الباب* انقلعي لغرفتك ومابي اشوف وجهك
شيخـه : ماما انا يوش تكفين
ام فهـد سدت فمها : اذلفي لايشوفك فهد ولا ابوك والله يذبحكم اليوم , انتو رخاص ماتهموني بس خايفه على زوجي وولدي
شيخـه دخلت غرفتها وقفلت الباب مو لمصلحتها ان ابوها ولا فهد يشوفها كيذا ..
ابو فهـد بصوت عالي : ياام فهد
ام فهـد وقفت قدام المرايه تمسح دموعها : هلا جايه جايه ..
نزلت له
ابوفهـد : وشفيه وجهك احمر ؟
ام فهـد : لا من الزكام
ابوفهـد بإبتسامه : هه حتى وانتي مريضه بتروحين للعرس
ام فهـد تذكرت العرس : أي والله شسوي
ابوفهـد : هذا انتو يالحريم ياحبكم للعروس والحش
ام فهـد : والله انا مالي خلق بس حشمه لام رشاد ..
ابوفهـد : الا جابر وشلونه ؟ بروح اشوفه
ام فهـد مسكت يده وقالت بخوف : لا خله
ابوفهـد عقد حواجبه : ليه وش فيه
ام فهـد : ياعمري تعبان وتوه ينام
ابوفهـد : هاا ! اجل خله يرتاح .. وشيوخ وينها
ام فهـد ماعرفت شتقول : تتجهز للعرس
ابوفهــد : اها , اجل قولي للخدم يجيبون قهوتنا خنتقهوى قبل لاتروحين
~
جـابر كان يبكي فوق خوف .. من نظرة امه له هو صحيح انه مو ولدهم
بس متعلق بامه وابوه حيل مايبي يخسرهم ويعرف انه بيضيع لو تركوه ندم ع كل شي سواه مع شيخه وده يرجع الزمن ولا يقرب منها .. كل ماتذكرها كان يطرش وكبده تلوع ! كيف اخته ويسوي فيها كيذا ! صح انها مو اخته من امه وابوه بس اخته بالرضاعه وكأنها من دمه ولحمه ! هو كان حاس انها اخته بس كان يحاول يقنع نفسه بالعكس !
الخوف الحين من ان ابوه وفهد يدرون , مايعرف كيف بينظر لهم لو درو ..
بيرضى باي شي تقوله امه بس ماتعلمهم ..
____________________________________
أريـج كانت واقفه جنب عمتها ورا الباب اللي فيه الرجال
الشيـخ : انتي اريج خلف الطاعن
اريـج بحيا : أي انا
الشيـخ : تقبلين بهاجس راشد المرزوق زوج لك على سنة الله ورسوله ؟
أريـج ناظرت عمته اللي ابتسمت لها وقالت بخجل : نعم ..
الشيـخ مد الكتاب لزوج عمتها : الله يجزاك خير عطها الكتاب توقع هنا ..
أريـج خذت الكتاب من زوج عمتها وهي تشوف توقيع هاجس تنهدت بخجل
منيـره : وقعي وقعي
اريـج إبتسمت ووقعت ورجعت الكتاب ..
الشيـخ : مبروك ياعيالي والله يكتب بينكم الخير والبر ..
بارك لهم وطلع وبقى هاجس مع زوج منيره بالمجلس اما اريج راحت مع عمتها كانت بتشتري فستان ..
_______________________________

بالقـاعه ..
ام زيـاد كانت جالسه ومعاها خواتها وبناتهم
كانت فرحانه بولدها مابقى ذهب مالبسته واول ماشافت ساره وشادن داخلات راحت لهم ..
ام زيـاد تمسح ع برقعها : شوفني حلوه ولالا
ساره وشادن ناظرو بعض وماتو ضحك
شـادن : الله يهداك يمه مفروض حنا اللي نسألك مب انتي
سـاره : خالتي غطت علينا والله هههههههههههه
ام زيـاد استحت من كلامهم : اقول تعالو سلمو ع خواتي
شادن وساره سلمو بشكل رسمي وراحو عشان يرمون عباياتهم بالغرفه الصغيره
كانو يناظرون اشكالهم ويضحكون متغيرات حيل
سـارا كانت لابسه فستان مخمل ازرق غامق ضيق لين نص الساق وبأكمام طويله مبينه اكتافها , لابسه عقد كأنه من الفضه بس مو فضه وكعب فضي ..
اما شعرها الاسود الطويل رافعته ذيل حصان ومطلعه قذلتها الكثيفه اللي تغطي جبهتها وحواجبها وخصلتين خفيفات من جنب اذنها ..
كان الفستان مبين بياضها الصارخ خاصتا انها ابرزته زياده بروج احمر غامق ..
أما شادن ..
لابسه فستان اسود استرتش ضيق وطويل وعلاق يبرز صدرها وجمال خصرها وطولها اما شعرها فارقته ومسويه تكسير لانه قصير لعند كتوفها ..
اما مكياجها كان شوي كثيف شدو ذهبي وكحله فرنسيه سودا وكحل أبيض وحاطه رموش تركيب .. وروج عنابي غامق
شـادن تناظر نفسها : يمه هذي مين ؟ وين الدفشه اللي قبل شوي ؟
سـاره : روحي امسحي مكياجك وتلقينها !
شـادن تناظرها باحتقار : جامليني ياحماره
سـاره تناظر بنات خال شادن : جن جن قرايبك ..
عواطف بنت عمها وبنت خالتها باحتقار : اشوف فلوس رجل روابي رزتكن ..
شـادن : حبيبتي حنا حلوات مانحتاج فلوس تزينا زيكن
نوره بنت خالتها : الله ياشادن عاد انتي اخر وحده تتكلم طن مكياج ع وجهك !
شـادن : اقول جب جب ولا احد يحط شدو وردي فاتح كنك مجنونه !
نوره : والله المجنونه انتي ياورعه
سـاره بهمس : شدون امشي مانبي نتمشكل وياهن ..
شادن طنشتهم وهم ينادونها ومشت بغرور .. تدري امها اذا سمعتها تتهاوش بتهاوشها

- بئس حبك ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

_______________________________
روابـي بعد ماخلصو مكياجها راحت لعند ضحى
روابـي : ضحوي حبيبتي ..
ضحى التفتت لها وروابي راحت لها : ياعمري عيونك حمرا ..
ضحـى مسحت دمعتها اللي طاحت : روابي ماابيه !
روابـي : ياعمري خلاص مايصير تقولين كيذا انتي خلاص الحين زوجته طلعتي ولالا ..
ضحـى : ليه تخلينه ياخذني ياروابي كنتي تقدرين تفهمينه ان مالي ذنب
روابـي : ضحى حبيبتي انتي شفتي وش سوا فينا !
ضحـى : اخاف انتو مو واثقات فيني !
روابـي باست يد اختها : ماابغى تقولين هالكلام ! انا ماطرى ع بالي بس لثانيه اني افكر بهالتفكير ! انتي اختي واغلى الناس بعيني واحبك واكره اللي يأذيك مهما كان بس مابي حامد يتعقد انتي تدرين زياد بيقول له .. ضحى حامد ربانا من يوم كنا صغار بعد وفاة اهلي هو الوحيد اللي كد وتعب عشانا وقف بوجه عماني اللي كانو متبرين مننا وماننكر وقفت زياد معنا بعد , شوفيني انا قطيت نفسي بالنار عشانكم , حتى الحين حامل وانا ادري اللي ببطني بيصير يتيم
ضحـى شهقت : حامل !
روابـي مسحت دمعتها : أي , لما كان بيطلقني اكتشفت اني حامل .. انتي ع الاقل بتعيشين مع واحد انتي عارفته رجال وعند كلمته وبين ناس يحبونك ومايرضون عليك بالغلط خالتي ام زياد والله تطرد ولدها عشانك وشادن توقف بوجه اخوها عشانك ! انا مرميه هناك زي الكلبه كل من جا قط علي كلمه وفوق هذا ماخذ علي ثانيه ويهزأني .. انتو تحسبون اني مبسوطه .. انا والله ضيقة هالكون كلها فيني بس ابتسم واضحك عشانكم وعشان حامد مايتضايق .. والله اتمنى اتزوج زياد ع الاقل شخص اعرفه ولا اتزوج هالكلب اللي مخليني زي العبده متى مابغاني قرب
ضحـى ضمتها : انا ماعندي قوتك ياروابي والله ماعندي ..
روابـي تمسح ع ظهرها : انا بكلم زياد وصدقيني اليوم بيكون حلو بس انتي انبسطي *ناظرتها* زياد بدا يميل لك واكيد بيحبك اذا اكتشف انك بنت بس انتي اضحكي لدنيا تضحك لك
ضحـى إبتسمت حست كلام اختها يقويها .. صحيح انها مو متأكده من زياد بس بتمشي ع نصيحة اختها وبتبتسم وتنبسط بهالليله يمكن لما يدخل عليها زياد يعرف انها صاينه شرفها ويفهم موقفها !!
___________________________________
بقاعة الرجال ..
زيـاد كان يسلم ع الرجال ويرد بداخله الله لايبارك فيك ..
ولـيد : أووه ابوي حاضر وجايب الفزعه معاه !
زيـاد : أففف *ألتفت لولد عمه القريب منه حيل* منيف امسك ابوك لايطر من الرجال
منيـف كان دب واهم شي عنده الاكل : هع هع شف قام لهم ..
زيـاد : حسبي الله عليه ابوك وش جابه
ولـيد : افاا هذا جزاتنا ؟
منيـف والفطاير بفمه : اعقب ياهلعلم ابوي انا تحسب عليه !
زيـاد : لاوالله اتحسب ع نفسي خلاص انطمو .. وين حامد ؟
منيـف شرب رشفه من الشاي : استح ع وجهك المعرس يقعد مع جماعته واخو العروس مع جماعته .. لمتى افهمك علوم المرجله
زيـاد ناظره بنص عين ومنيف يضحك
___________________________________
ببيت أبو فهـد ..
ام فهـد دخلت عند شيخه
شيخـه كانت ع سريرها تبكي ومحتقره نفسها كيف سمحت لجابر يقرب لها ! والمصيبه انها كانت تحبه وتموت فيه ! اخرتها طلع اخوها .. كان مفروض ماتقرب منه ماتدري تبكي ع انه اخوها ولا انه حبيبها ..
ام فهـد : بنص ساعه ابيك جاهزه بنروح لعرس اخت روابي
شيخـه : يع والله مااروح لهم !
ام فهـد بقهر : هذولا صاينات شرفهم مو زيك يابنت العز والدلال ياللي عاشقه اخوها !
شيخـه وقفت : ماما هزأيني اضربيني سوي اللي تبغين بس ماابغى اروح لعرس السوفاج هذولا !
أم فهـد راحت لعندها وسحبت اذنها : تبيني اخليك بالبيت لحالك عشان تلعبين بذيلك ؟!! *حذفتها ع السرير* خمس دقايق والقاك قدامي تحت ..
طلعت ام فهد وشيخه كانت تبكي قهر من امها هي اصلا متفشله منها فوق هذا امها تفكر فيها غلط وتحسب انها تبي هالشي !
كانت ترمي ملابسها وتسحب اي شي بدولابها وهي تشاهق من الخوف وقلبها يرجف .. لبست جمب سوت *شروال* اسود ضيق ع جسمها ومبين جماله من الجانبيه شفاف من بدايته لين اخره لنص الساق وعلاق ويبرز صدرها ..
اما شعره سوته كيكه واكتفت بروج احمر وماسكرا كانت بتحط كحل بس خافت تبكي ! .. لبست جزماتها الهيلز السودا ونزلت ..
ام فهـد شافت وجه بنتها احمر وخشمها : حطي بودره لاتفضحينا
شيخه مسحت دمعتها : ماابغى ..
ام فهـد بتحذير : اقسم بالله ان سمعت حسك مع ابوك ولا بينتي انك باكيه اقسم بالله مايحصلك خير !
شيخـه خافت من امها ولبست عباتها وطلعت وراها ..
___________________________________
القاعه بدقايق امتلت ناس ..
كانو اغلبهم من قرايب اهل زياد لان جماعتهم كثير والباقي الحاره ..
اما قرايب ضحى ماحضرو لانهم متزاعلين معهم وساكنين بالجنوب ..
شـادن وساره كانو يستقبلون الناس وانصدمو لما شافو اهل رشـاد
دخلت ام رشـاد بغرور هي وبنتها نجود وريمـا وسلمو ..
ام رشـاد بطرف خشمها : وين طاولتنا ؟
شـادن : والله ارض الله وسيعه تخيري اي طاوله واقعدي فيها
سـاره ضربت كتف شادن عشان تسكت : تعالو اوريكم وين تجلسون ..
خذتهم تبي تقعدهم بأول صف مع جدات شادن وعماتها ..
شـادن تناظر ريمـا : روحي معاهم ..
ريمـا تناظر حولها : وين روابي ؟
شـادن : مع اختها بالصالون
ريمـا هزت راسها وراحت للمرايه وفسخت عباتها ..
كانت لابسه فستان بنفسجي غامق كوكتيل ضيق لنص الخصر وبعدين منفوش وفيه كسرتين يمين ويسار وطويل لتحت الركبه ولابسه كعب اسود وعقد من الذهب ع الطريقه الهنديه فخم وشعرها فاتحته اما مكياجها كان ناعم كحله كت سودا وكحله داخليه بيضا وروج وردي فاتح ..
لفت ع شادن : وين احط عبايتي ؟
شـادن خذتها منها وحطتها بالغرفه الداخليه .. ناظرت نفسها : والله رشاد بهيمه مخلي هالنعومه كلها ورايح لام الشباب روابي !
_________________________________________
بمكان ثاني بس مو بعيد عنهم ..
الطيـاره نزلت في المغرب وباقي نص ساعه عشان يجي موعد رحلتهم الي بتنقلهم للفنيسيا أو البندقيه ..
اسـامه كان جالس جنب ألينور ع طاولة وماكلين من ماكدونالدز ..
الينور تناظر همبرغر اسامه : بيبي ليه مااكلت ؟
اسـامه يمسح شعره : مااحب الاكل السريع ان ماشفت الكبسه ماارتاح ههههههه
الينـور : هههههه كبسه ابوي يحبها هههههههههه
اسـامه : لازم كل سعودي يحبها .. *ناظر ساعته* يووه الاذان خلص من زمان وماصليت !
الينـور : عادي حبيبي مو لازم
اسـامه التفت لها : وش اللي مولازم
الينـور : تصلي خلاص بكرا تصليها
اسـامه انصدم : انتي مو مسلمه ؟
الينور : الا مسلمه
اسـامه : اجل ليه تقولين كيذا
الينور : عادي يعني الصلاه المهمه يوم الجمعه بس يعني لشيخ انا مو ملتزمه مره مااصلي دايم
اسـامه ناظرها : الينور انتي ماعمرك صليتي ؟
الينور : الاسلام لازم اصلي يعني ؟
اسـامه إبتسم بسخريه : لا حجاب ولا صلاه ولا صوم وتقول مسلمه !
الينور : أم عطيه تقول كيذا
اسـامه : ام عطيه مسلمه ؟
الينور : لا مسيحيه
اسـامه : هههههههههههههههههههههه وابوك وينه مايعلمك
الينور : دادي مشغوول
اسـامه : طيب خلاص بصلي واجي اكمل معاك هالكلام
الينور مسك يده وهو واقف : لا علمني اصلي
اسـامه حس بحاجه غريبه بقلبه اول ماسمعها تقول كيذا : أعلمك ليش لا
الينور قامت معاه ..
اسـامه : لازم اول شي نجيب لك حجاب
الينور : طيب يلا
اسـامه دخل محل وشرا لها حجاب كان يبغى عبايه بس مالقى ..
راحو للمصلى حق الرجال وكان فاضي لان الناس صلت وخلصت من زمان وكان فيه 4 مغاسل قدام المصلى ...
اسـامه : اول شي لازم نتوضى
الينور : طيب كيف ؟
اسـامه فسخ جزمته وشراباته وهي قلدته : لازم تنوين انك بتصلين بقلبك وتقولين بسم الله الرحمن الرحيم
الينور : بسم الله الرحمن الرحيم
أسـامه إبتسم باعجاب وهي تكلم : أيوه كيذا .. ألحين اغسلي كفينك ثلاث مرات ..
كمل معاها الوضوء بعدين قالها تلبس شرابها ودخلو المصلى
اسـامه ناظر لبسها بنطلون قطني رصاصي فاتح طويل وتيشيرت ابيض واسع نص كم ..
اسـامه : لازم تلبسين شي يغطي يدينك ..
فسخ الجاكيت اللي عليه ولبسها وسكره كله
الينور : انت الحين يدينك طالعه
اسـامه : هه لا انا رجال عادي .. يلا تحجبي
الينور حطت الحجاب وشعرها نصه طالع من قدام ورقبتها : يلا
اسـامه : لا موكيذا الحجاب الصحيح ..
حاول يعدلها الحجاب ولفه عليها وحول رقبتها غلط بس المهم انه غطا شعرها ورقبتها
اسـامه : الحين بنصلي صلاة العصر صلاه جماعه , ....
كمل لها الكلام وبدأو يصلون ..
لما خلصو الينور تنهدت : حلوه الصلاه
اسـامه إبتسم بحب : أكيد حلوه ..
ألينور قربت تبي تبوسه واسامه فطس من الضحك : شفيك ؟!
اسـامه : ههههههههههههه يابنت الناس تونا مصلين وانتي تبين تسوين المنكر ع طول
الينور استغربت منه : أيش يعني
اسـامه : أقول امشي بس لاتفوتنا الطياره ..
___________________________
الساعه 9 ونص ..
جا وقت العروس انها تدخل ..
ضحى وروابي راحو للغرفه اللي تجهز فيها العروس قبل تدخل ..
روابـي ياروابي ! .. اختصر لكم لبسها بدون ماالف ولا ادور ؟
كانت لابسه زي باريس هيلتون بحفل الاوسكار فستانها الفضي اللي كان من جسميكوو ..
كانت رافعه شعرها شينيون ومطلعه قذله من قدام مسويتها بالفير وحاطه كحل ابيض ومركبه رموش كثيفه وروج أحمر ..
ضحى : روابي ساعديني ..
روابـي فسخت عبايتها وركبت لها طرحت العروس وراحت بعيد تناظرها
ضحى ..
خلوني اوصف لكم شكلها كيف كان كيوت ..
كانت لابسه فستان ابيض ماكان يدل ع انها عروس
مايختلف عن فستان ريما الا ان لونه ابيض وبتفاصيل بسيطه ..
علاق وضيق من عند الصدر وبعدين منفوش نفشه بسيطه وطويل يغطي رجولها ومن ورا ذيل خفيف قبل النفشه فيه حزام مطرز بخرز كرستالي نفس العقد اللي لابسته
اما شعرها العسلي القصير كانت فاتحته وعليه طوق كرستالي جاي زي التاج بس ناعم وطرحه طويله ..
ومكياجها كان شدو اصفر فاتح وكحله فرنسيه ومسكرا وروج وردي فاتح ..
دخلت ساره واول ماشافتها شهقت : حسبي الله عليك ياروابي ليه مسوين لها كيذا
روابـي عضت اصبعها : والله حتى انا موعاجبني بس انتو حقيرات شوفي فستانها بسيط شسوي يعني ؟
سـاره : هذي كنها مو عروس كنها وحده من اللي جايين يشوفون العرس !
روابـي عطتها مسكتها اللي كلها ورد وردي : والحين ؟
ضحـى رمت المسكه : انا اصلا ماابي ادخل ..
سـاره : وشلون ماتدخلين لازم تدخلين حبيبتي .. وين حامد ؟
روابـي : حامد بيدخل مع زياد
سـاره : لا ناديه
روابـي : حاولت فيه وطنشني
سـاره : ياربي استر ..
اتصلت ع شادن وقالت لهم يشغلون الزفه التقليديه لان ضحى عيت تختار ..
فتحو الخدامات الباب ودخلت ضحى وهي ترتجف اول ماشافت الناس طاحت مسكتها والناس كلهم شهقو
روابـي نزلت وعطتها اياها : حبيبتي لاتخافين وامشي بشويش ..
نزلت عيونها ع الارض ويدينها ترتجف والمصوره تقولها ترفع وجهها بس رافضه ان رفعت راسها وشافت الناس قلبها بيوقف !
مشت بخطوات سريعه وهي تسمع كلام الناس " هذا شكل عروس , وي توها صغيره ليه مزوجينها , ورع هذي ولا عروس , زياد الثلاثيني ياخذ هذي البزر ؟ , زياد جنبها كنه ابوها "
روابي كانت تتلفت لكل وحده تهمس باي كلمه عشان تسكت بس ماقدرت لان الناس كثير وصوتهم عالي ..
سـاره كانت تعدل فستانها هي وشادن عشان ماتطيح وخايفين عليها لاتبكي ..
اما ضحى تحاول قد ماتقدر انها ماتبكي لانها عارفه دموعها مو دمعه ولا دمعتين .. يدينها من كثر ماترتجف طاحت المسكه منها مره ثانيه وشهقت بصوت خفيف ماسمعته الا روابي
روابي كانت بتجيبها بس المسكه طاحت من البست .. شافت بنت لابسه بنفسجي دنقت تجيب المسكه وابتسمت لها بس انصدمت لما شافتها ..
ريمـا : تفضلي ..
روابـي سحبتها منها : شكرا
عطت المسكه ضحى : بلا دلع امسكيها عدل ..
مشت لما وصلت الكوشه بسلام وبدأت بالتصوير مع الناس ..
ام شـادن مسكت روابي : روابي روحي سلمي على اهل زوجك من اليوم يسألون عنك
روابـي : قطيعه شبي فيهم خل يولون
ام شـادن : لا يابنتي هذي مو من عاداتنا ..
روابـي : والله عشان خاطرك ياخاله ..
راحت وهي تخزهم باحتقار : هلاوالله نورتو العرس ..
ام رشـاد تناظرها من فوق لتحت : شدعوه توك تذكرينا ؟
روابـي : اي والله صادقه كان مفروض اخلي اختي العروس واجي استقبلكم ؟
ريمـا كانت مو قادره تتكلم لانها ماتوقعت لبس روابي كيذا ! روابي انثى وجمالها يفتن عكس ريمـا إللي ماتهتم لابراز مفاتنها وهمها تكون كلاسيك ..
روابـي مشت عنهم واستغربت من وحده مبين عليها الغنى مسكت يدها
روابـي : هلا خاله وشبغيتي
ام فهـد سلمت ع روابي بحراره : شلونك شخبارك ؟
روابـي إبتسمت : بخير بس ماعرفتك ؟
ام فهـد : انا ام فهد *عطتها ظرف* هذي هديه العروس
روابـي : لا شدعوه حضورك يكفي
ام فهـد : لاوالله انا حالفه تاخذينها *عطتها ظرف ثاني* هذا عطيه ام المعرس والله ماقدرت اعطيها من كثر الناس اللي يسلمون عليها
روابـي : تسلمين نردها لك بعرس شيخه
ام فهـد كشرت اول ماجابو طاري بنتها بعدين ابتسمت : روابي حبيبتي ام ازرق هذي مين ؟
روابـي : هذي اختي ساره
ام فهـد : مخطوبه ؟
روابـي تحاول تكتم ضحكتها : ههههه لا والله
ام فهـد : الله يوفقها ..
قطع كلامهم شادن اللي تلهث : الرياجيل بيدخلون
الكل تغطى لانهم قالو ان بيدخل اصدقاء المعرس ..
روابـي لبست عباتها ونقابها ووقفت جنب ضحى اللي مغطينها بغطى مطرز بأبيض مايبين وجهها بس هي تقدر تشوف ..
روابـي : انتي وش جيبك روحي اجلسي جنب ساره
شـادن : لاخليني اوقف جنبك واقز بالشباب
روابـي : حسبي الله عليك ماتتوبين .. نادي ساره خل نحش كلنا
شـادن : هههههههههههه ساره اول ماسمعت طاري زياد راحت تزحف من الخوف
روابـي ضربت شادن وغمزت لها عشان تسكت والحمدلله ضحى ماسمعت لهم
اشتغلت الاغنيه تعلن حضور المعرس ..
~
وورى الباب الكبير اللي بيدخل منه المعرس والجيش اللي معاه ..
كان حامد ووليد ومنيف وابو منيف وابو رشاد ورشاد وواحد من اصدقاء ابو رشاد اسمه ابو محمد كلهم بيدخلون
زيـاد بهمس : حسبي الله عليك ياوليد انت وابوك !
ولـيد كان لابس بدله رسميه وفاتح صدره ومسوي شعره بشكل عشوائي كان مبين شكله اللعوب ..: وشفيك انت اليوم حاط دوبك من دوب ابوي
زيـاد : الحين درينا ان رشاد يدخل عشان رجل اختي وابوك ابو رجل اختي بس ابو محمد هذا وش يبي ؟
ولـيد : ههههههههههه والله ماادري وشيبي شكلهم جايين يكملون سالفتهم داخل
زيـاد بفشله وهو يناظرهم كلهم معهم سيوف الا وليد ورشاد : والله كأننا رايحين نفتح الاندلس مب زفة معرس
جاهم أخو منيف الصغير نواف ومعاه سيف كبير : الحمدلله لحقت عليكم
منيـف : نواف انقلع لاادوس عليك
زيـاد : لا خله يعني جت ع هذا ..
أبو منيف كان مبسوط بابورشاد وابومحمد ويسولف معهم ابومحمد كان متقبله لانه وسيع صدر بس ابو رشاد يجامل ..
حامد حط سيفه ع كتفه : بسم الله توكلنا عالله ..
زيـاد : أي والله مابقى الا كيذا !
رشـاد بعصبيه : ياخي بتدخلون ولاشلون ؟
زيـاد يناظره باستغراب : يعني حنا نفتح الباب ؟
رشـاد : حضرتك تبيه يفتح من نفسه ؟
زيـاد : أعصاب يبوي تراني معرس جاملني !
رشـاد : أخلص بس
زيـاد : وليد وحامد افتحوه لي انا معرس مايصير افتحه كأني خبل
ولـيد يعدل جاكيته الرسمي : كل هالكشخه وتبيني افتح لك الباب ؟
ابو رشـاد يناظر ولده بازدراء فاقد الامل منه ..
زيـاد : عاد بلبسك هذا كنك بواب !
ولـيد : كلتبن بس انت غيران مني !
نواف الصغير : ياعيال خلصت الاغنيه
زيـاد : يوه اي خلصت الاغنيه !
حـامد : لا فشله وشلون ندخل الحين اشكالنا غلط
منيـف يناظر ابوه واللي معاه : والله محد فاهم الوضع الا هالشيبان طاقينها سوالف
رشـاد يناظرهم باحتقار : انا وش جابني معاكم
قطع حلطمتهم ام زيـاد وهي تفتح الباب بشويش : انتو هنا ؟
زيـاد يناظر امه بصدمه : يمه سكري الباب وحنا بنفتحه بس اول شغلو الاغنيه
حامد سمع الاغنيه اشتغلت وفتحه كله ..
زيـاد كان يلعن حامد بس انصدم بوليد اول واحد داخل ويبتسم ومسك كتفه : انا المعرس مب انت
ولـيد : أمش اجل ..
عند الكوشه ..
روابـي تنهدت : الحمدلله على السلامه .. مفروض نوزع عليهم ورود لانهم دخلو
شـادن : أنا ادري .. ساعه عشان يدخلون , ألا المز اللي لابس بدله منهو ؟
روابـي : أويل حالي شوفي الغمازه
شـادن حطت يدها ع قلبها : يمه يشلع القلب
ضحـى بهمس : منهو ؟
روابـي : ههههههههههه اختي صحت ع اسم المز .. ماهوب زياد اسكتي بس
ضحـى بخوف : دخلو الرجال ؟
روابـي : يمه مسكينه انعمت من الخوف
شـادن : شدعوه هذولا جايين غزوه ولا جايين يزفون معرس
روابـي تناظرهم : أي والله صدورهم كلها مسدسات وماسكين سيوف ..
شـادن : دواعش اعوذ بالله !
~
الطقاقه لما شافتهم داخلين بالسيوف فهمت انهم يبون عرضه ..
شغلت شيلة " فوق متن العز حنا صعدنا "
ابو منيف وابومحمد وابورشاد ومنيف وحامد على طول وقفو جنب بعض وهم يلعبون بالسيوف ..
رشـاد خذا سيف نواف وسيف واحد مع نواف وعطاه زياد
زيـاد : لالا انتو ارقصو وانا بروح
رشـاد : استح ع وجهك مفروض ترقص
زيـاد خذا السيف : حتى الرقص غصب !
وصفو وليد بدون سيف وجنبه حامد وجنبه منيف وجنبه البزران
وقدامهم رشاد بعدين ابومحمد بعدين ابورشاد بعدين زياد بعدين ابومنيف
البنات كانو يصارخون وزياد نسى كل شي وانبسط جنب الشيبان ويردد بكلمات الاغنيه معاهم ..
" قم تغنا ياوطنا تغنا .. مع هبوب العز نذري الهوايل
فوق متن المجد حنا صعدنا .. من شروق السيف نرقى الفعايل "
~
ريمـا كانت تناظر رشـاد ومستحقرته داخل ومبسوط ويضحك معاهم ويغني ! كيف يقول لها انه مغصوب ع روابي لانه متهاوش ويا اخوها ويبي يكسر خشمه .. وهو داخل معاهم وبعد فازع لاهلها لان مااحد منهم حظر وجايب اخوه وابوه وصديق ابوه ! يعني هو يعزها ويغليها ولا ماكان دخل ورقص وجاب اهله وبعد عرضه ! مبسوط اكثر من يوم زواجهم !
ام رشـاد : ههههههههه أبوك نجود جايه نشاط
نجـود : هههههههههههه اشكالهم تهبل لازم اخذ هاللقطه من روابي
ريمـا ناظرتهم بااحتقار وسكتو لانها كانت لابسه عباتها وحاطه الشيله باهمال ..
~
روابـي حاطه يدينها ع فمها : تشوفين رشاد
شـادن : ماهوب هين فازع لك وجايب اهله كلهم .. غطو على عايلتي
روابـي تناظره وهو يميل السيف ويبتسم مع ابو محمد : توني ادري انه حلو
شـادن : انتي اذا خقيتي ماعاد تحسين في نفسك ! .. المهم الله يعين ابو زوجك من عمي ابو منيف بيطر منه بعد العرس مية الف
روابـي طنشتها ودنقت لضحى : ضحى تشوفين زياد ؟
ضحـى كانت سرحانه مع زياد أول مره تشوفه حلو كيذا شكله صحيح راعي مشاكل وبدوي بس رجولي حيييل يضحك ويغني ومبسوط ويرقص بالسيف .. كان ناسف غترته الحمرا ع جنب وحاط البشت الاسود ع اكتافه وحتى بعد ماوقفو الشيبان قعد يرقص مع رشاد ويضحك ..
روابـي : الشمس من وين مشرقه ؟ رشاد يضحك لزياد !
شـادن تناظر باحتقار : خلي هذولا شوفي البقر اخوك حامد ومنيف ولد عمي يتبارزون بالسيف ؟
سكرت الطقاقه الاغنيه فجأه بعد ماشافت رشاد وزياد وقفو وطلع صوت منيف فجأه : سأرتوي من دمك !
رجعت اشتغلت اغنية زفة زياد بس صوت الضحكات كانت اعلى منها ..
حتى ضحى كانت تضحك بس لما ألتفت وليد وشافته شهقت ومسكت يد روابي : وليد وليد !
روابـي ألتفتت بسرعه تناظره : مايستحي على وجهه هذا جاي !
شـادن شهقت بصوت عالي : ألخسيس ولد الكلب حاضر بكل وقاحه
روابـي تناظره يمشي ورا زياد ويناظر ضحى مدقق عيونه عليها بدون لايحشم احد ولايحترم الحضور : عمى تعمي هالعيون ! الله ياخذه يناظرها
شـادن : سبحان الله النجاسه واضحه من وجهه ..
وقف زياد قدام الكوشه وناظر ضحى اللي مبين انها منزله راسها
جلس جنبها وهو يبتسم نسى كل شي بهالدقيقه يبي ينبسط بعرسه , بس ماامداه يجلس الا جو عماته وقام لهم يسلم
حامد باس راس ضحى : مبروك يادلوعة اختك
راح لمنيف اللي يناديه ..
ولـيد بوقاحه : مبروك ضحاوي
رشـاد كان واقف ورا وليد وانتبه لكلمته ومسك يده : وشتقول انت ؟
ولـيد خاف يحسب ان مافي احد : ماقلت شي
روابـي مسكت يد رشـاد وهمست له : أطرد اخوك تراه وقح
رشـاد بعصبيه : أذلف برا القاعه لايشوفك الرجال !
ولـيد خاف ان زياد يحس ولا حتى يشك شك بسيط
راح مع ابومحمد وابو رشاد وحامد ومنيف ..
روابـي لما شافتهم طلعو رمت شيلتها وخلت عباتها لان لبسها فاسخ ..
مسكت يد رشاد اللي يناظرها وسرحان بجمالها : تعال اوصلك ..
رشـاد مسك يدها وكانو يمشون ع البست الطويل بشويش ..
رشـاد بهمس : وش عندها مدام روابي اليوم راضيه عني
روابـي ناظرته : إبتسم رشاد حسبي الله عليك
رشـاد ناظرها وضحك .. مو عشانها أأمرته لا عشان انها هاوشته .. حتى بالعرس تهاوش وتلعن !
ريمـا كانت حاطه رجل ع رجل وتناظرهم باحتقار ..
روابـي ناظرت ريما بإنتصار وريمـا كانت تبتسم كأنها تقول بردها لك ..
ثنتينهم ماكان هامهم رشاد كان يهمهم هم اللي ينتصرون ..
لما وصلو عند الباب
رشـاد سحب روابي : وين منحاشه
روابـي : حبيبي رشاد يبيني اوصله لقاعة الرجال بعد ؟
رشـاد باس خدها : لا بس كان يبي كيذا
راح وخلاها مصدومه !
_________________________________
اما عند الكوشه ..
ام زيـاد وعماته يرقصون وهو ماسك بيد امه وبيد اكبر عماته
وشـادن ترقص مع عمها ..
قعدو ع هالحاله يمكن نص ساعه بعدين راح ابو منيف ..
روابـي راحت تحاول بساره تجي بس رفضت لانها موقادره تناظر زياد بعد ماضربها ..
راحت لهم وكانت مخليه عباتها عليها وراميه شيلتها هي غالبا ماتتغطى عن زياد لانه زي اخوها بس ماتتمصخ عنده وتبوسه لا بس مصافحه عاديه ولازم تكون لابسه لبس ساتر ..
فتحت طرحة ضحى وباست خدها : مبروك ..
راحت لزياد وصافحته وقربت لاذنه : ضحى امانه عندك يازياد تكفى لاتخيب ظني
ناظرت عيونه وإبتسم لها : قوليلي مبروك طيب
روابـي إبتسمت : ألف مبروك
زيـاد : الله يبارك فيك .. واللي ببطنك من الحين اسمه زياد
روابـي أستحت منه وراحت ..
زيـاد ابدا ماالتفت لضحى وضحى كانت ترتجف ماتبيه يمسك يدها بس تبيه يفكها من شره ..
المصوره اشرت لهم يمسكون يدين بعضهم وهم ودهم يذبحونها ..
مسكو يدين بعض مجامله ..
وبعد التصوير واللجه هذي كلها
راحو للفندق وكان اللي يسوق السياره حامد ..
بالفندق ..
روابـي وصلها رشاد ودخلت عندها : وين زياد
ضحـى للحين جالسه بعباتها وماسكه المسكه : مدري راح مع حامد
روابـي : اسمعي .. هو شكله نسى اللي صار انتي ..
قطع كلامها صوت زياد : روابي رجلك برى يبيك
روابـي : دقيقه بقول لها كلام ؟
زيـاد : مايحتاج تقولين لها شي
روابـي راحت لعنده : لاتنسى اللي قلتلك !
زيـاد إبتسم بخبث وهو يدفها من ظهرها : يلا رجلك رجلك ..
سكر الباب بعد ماطلعت ورمى بشته ع الاض ..
زيـاد ناظرها كل مافيها يصرخ ببرائتها بس مستحيل يكذب عيونه .. جلس بالكنبه اللي قدامها وهو يتأملها بإحتقار شكلها عكس حقيقتها نظراتها ودموعها وكل شي فيها طفولي بس اخلاقها وصخه !
زيـاد : والله مدري شلون طلعتي اخت روابي ؟ ولا انتي صعتي بعد ماخلتكم وراحت لرشاد ؟ ممكن كل شي جايز .. ألمهم ياضحى , في غرفتين نوم هنا وحده لي ووحده لك , تفضلي لها وبكرا الساعه 10 بنروح لشرقيه *ناظرتها لمدة دقيقه متنحه بمكانها قال بصوت عالي* روحي لغرفتك !
ضحـى قامت ورفعت فستانها وهي تبكي وتشاهق ماقدرت تتحمل تكتم دموعها صوت شهاقها وصل لزياد بس ماعطاها وجه ولا وقف يمسح دمعتها !
دخلت الغرفه وسكرت الباب ورمت جسمها الصغير ع السرير وهي تبكي
تحس حياتها من اليوم باين كئابتها ..
______________________________
بالشرقيه وبليلة زواج خاصه لدرجة الحضور عروس وعريس فقط !
سلمت ع عمتها وصورت معاها وبعد ماراحت وقفت قدام المرايه تناظر نفسها
لابسه فستان ابيض ضيق ع جسمها من السترتش طويل ومن ورا ذيل طويل شوي والفستان بأكمام ومن ورا ملفوف بشرايط بيضا وفارقه شعرها الاسود ومسويه شينيون ولابسه طوق ورد ابيض وطرحه مغطيه وجهها فيها دوائر صغيره بيضا اما مكياجها كانت حاطه كحله فرنسيه كبيره ورموش وروج توتي ..
مسكت مسكة الورود الحمرا وجلست ع السرير وهي مستحيه ..
هـاجس كان لابس بدله رسميه سكر الباب بعد ماسلم ع عمة اريج وشغل اغنية نسيني الدنيا لراغب علامه ..
أريـج اول ماسمعت الاغنيه عضت شفايفها وهي تحس نبضات قلبها تزيد !
" لو أئولك إني احبك الحب شويه عليك لو ثانيه انا ببعد عنك برجع مشتاق لعينيك ضمني خليك ويايا دوبني ودوب بهوايا تعالا نعيش احلى ايام "
ناظرت بهاجس وهي مبتسمه تحس ان قلبها بدا يميل له وانها بدأت تحبه ..
هاجس جلس عند رجولها وباس ايدها بوسه طويله : الله يقدرني واسعدك
أريج إبتسمت له بخجل وهو قام ورفع طرحتها وباس جبينها : مبروك
شافها نزلت راسها : وين اريج الجريئه
أريج : ههههه
هـاجس جلس جنبها ورفع جواله لفوق : لازم نصور هاللحظه
مسك خصرها وقربها له اكثر وصور ..
هـاجس : تكلمي
أريـج إبتسمت ونزلت راسها
هـاجس وقف ووقفها : قومي خلينا نرقص
أريـج وقفت وياه وشبكت يديها بإيده واليد الثانيه ع خصرها وهي حاطه يدها ع صدره ..
هـاجس يتأملها : ماتدرين كم لي انتظر هاللحظه ! يمكن ماتدرين ويمكن تستسخفيني بس من اول يوم شفت عيونك فيه سحرتني , حتى بزواج اخوك كانو يرقصون كيذا وانا اتخيلك كان نفسي ارقص معاك
أريـج : كنت تحبني ؟
هـاجس : أي ! من اول دقيقة حبيتك وحسيتك شي خاص لي ماارتحت الا لما طلعتك من هناك
أريـج نزلت راسها وهو رفعه وباس شفايفها بعدين لف ظهرها ويفتح شرايط الفستان من ورا اما هي كانت مستسلمه له ....

- بئس حبك ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

نـــــــــــهـــــــــــاية الـــبـــارت

اسعدوني بردودكم وتوقعاتكم :)
‫- ط¨ط¦ط³ ط­ط¨ظƒâ€¬ | ask.fm/bas_7bk
روايـة اكابر والكبر لله احبك بس انا مغرور ..

أدوات الموضوع
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1