غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 28-08-2014, 03:16 PM
ميؤشه فضل الله ميؤشه فضل الله غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي أوامــــر القـــــدر


السلام عليكم و رحمة الله, لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين
اقدم لكم اول موضوع لي رواية من بعنوان اوامــر القــدر اتمنى تعجبكم للكاتبة د/ميؤؤشة (فجر عسل )
انا لست مجنون !!
لا اعلم لم حكم القاضي علي بالجنون و لماذا انا هنا في هذا المصح العقلي القذر ؟1
انا طالب جامعي في الواحد و العشرون من عمري و امامي مستقبل مشرق لماذا يضعونني هنا ,,, كلما قلت لاحدهم انني لست مجنونآ يقول لي ان جميع المجانين
هنا قد قالوا نفس الامر
لكن صدقوني انا لست مجنون ,, انا فقط لدى اخطاء مثلما الجميع لديهم اخطاء , انا انفذ اوامر القدر انا لا افعل شيء يستدعي
وجودي هنا , هنالك الكثير من الناس الذين يجب وضعهم هنا و لست انا
كيف اوضع هنا و انا لست مجنونآ ؟ ماذا افعل لا اريد البقاء هنا لقد اخطؤا بوضعي هنا و سيندمون !
انا متاكد من انني بصحة عقلية جيدة و ان لست مريضآ لكن من يسمعني ,, لم لا ارجع بذكرياتي و ارى ما اذا كنت قد ارتكبت
شيئآ .....
لقد ولدت في الثامن و العشرين من شباط لعام ثمانية و ثمانون و تسعمائة و الف ,, كنت اول العنقود و ربما اخرهم لعائلة
اسست حديثا ,, والدي يعمل في شركة تجاريه و والدتي ربة منزل اضطرت الى ترك عملها كمعلمه بعد زواجها من والدي
اطلق علي والداي اسم وليــد
اظن ان والداي قد احباني كثيرآ في بادئ الامر ,, احاطتني امي بالكثير من الرعايه , كانا يحضران لي كل ما اريده
حتى جاء اليوم الذي رأيت فيه امي فرحه اكثر من فرحها بوجودي و ذلك قد اخافني كثيرآ , كنت وقتها في السادسه من عمري في
الفصل الدراسي الاول
اخبرتني امي انه سيصبح لي اخ صغير , وقع علي الخبر كالصاعقه فـ انا لا اريد احدآ يشاركني حب و رعاية والداي , لكن والداي
كانا فرحين جدآ
قل اهتمام والدتي بي و كذلك والدي اصبح كل اهتمامها ينصب في الاخ الجديد ,,,
طلبت من والدي دراجة جديدة و ذلك لان صديقي احمـد احضر له والده دراجة رائعه , كنت في الماضي واثقآ من ان والداي
سينفذان كل ما اطلبه لكن الان تغير الوضع و تاكدت من ذلك عندما رفض والدي شراء دراجة جديده لي بحجة ان الطفل القادم
بحاجة للكثير من الاغراض
نعم لقد حدث ما كنت اخشاه , فهذا الطفل الجديد يدمر حياتي ببطء و كان لابد ان اضع حدآ لذلك !
اصبحت عصبي جدا و اضرب الاطفال في صفي لذلك تم فصلي من المدرسه و لان ذلك قد تكرر كثيرآ وقتها ضربتني والدتي للمرة
الاولى !! الم اقل لكم ذاد الامر عن حده و لم استطع تحمل الامر
اصبحت في المنزل مثل الهم على القلب بعد ان تم فصلي من المدرسه ,, كان والداي عندما يتناقشان في امري يبدو على وجهيهما
الانزعاج , اما عندما يتحدثان عن ابنهما الجديد يتحدثان بسرور بالغ
..............
في يوم كادت والدتي ان تقع من اعلى السلم الا ان والدي قد لحقها و قال لها كوني حذرة عزيزتي فقد يموت الطفل
اخذت افكر ذلك اليوم في كلام والدي و استنتجت انه اذا وقعت والدتي فـسوف يموت ذلك الطفل الذي دمر حياتي
انا اعلم ان الزيت على الارض يزلق فقد حدث ذلك معي كثيرآ , نعم قررت ان اسكب الزيت و بالتالى تنزلق والدتي و يموت ذلك
الطفل الا انني لم اعلم ان ذلك سيؤدي بحياة والدتي ايضآ
لكن لا انا لم اقتلها هي فقط اختارت ان تذهب مع طفلها و تتركني ليتها تعلم كم كرهتهما معآ
.......
مرت ثلاث سنوات على رحيل والدتي و اصبحت الان في التاسعه من عمري ,, خلال تلك السنوات اعتنى بي والدي كثيرآ لقد عاد
مثل السابق , كنت اظنه قد علم ان والدتي فضلت ان تذهب مع ابنها و تتركنا لكن كنت مخطئآ فقد وجدته يوما يمسك بصورتها
في غرفته و يبكي ,, كان يقول لها لماذا تركتني مع كل هذا الالم !! عندها علمت انني كالألم لديه
قررت وقتها ان احقق له ما يريد ,, اوليس وجوده مع والدتي و طفله كل ما يريده
بينما كنت في غرفة والدتي وقعت عيناي على صبغة كانت تستخدمها في صبغ شعرها , اخبرتني يوما الا المسها لانها قاتله
طبعا نفذتها
لا ليس لنفسي بل لـ والدي نعم و قد رحل و اظنه سعيدآ الان !
لقد رحل في الثامن و العشرين من شباط تماما كما فعلت والدتي و طفلها ,, تذكرتم ! انه كذلك عيد مولدي ,, يا للقدر !!!
انا فقط حققت العداله لـ نفسي
يقولون انهم يحبونني و يهتمون لامري لكنهم كاذبون لذا قتلتهم !
.....
اقبلت جدتي تعيش معي لكي تقوم برعايتي , لقد احبتني كثيرآ و اظنها الوحيدة التى فعلت ,,, انا كذلك فعلت
كانت تعد لي ما اريد تجلب لي ما اريد لقد غمرتني بالكثير من العطف و الحب
كنت ارى والداي في المنزل يحملان طفليهما و هو ينظر اليً نظرة حاقده ,,, كنت اصرخ و اصرخ فكانت تاتي الي جدتي تضمني
بالكثير من الحب تهدي من اعصابي
انا الان في العاشرة من عمري , لم اعد اراهم كثيرآ لكن انا لا اهتم لامرهم
جدتي الحبيبه اعادتني للمدرسه من جديد , كانت تساعدني كثيرا في دروسي لقد امنت بقدراتي و بـ ذاتـــي
لقد احببتها كثيرا , نعم هي كذلك احبتني كثيرا كنت ارى ذلك في تعاملها معي , كانت تفضلني على كل شيء و لقد منحتني حبا
جما انساني بؤسي
...........
في الثامن و العشرين من شباط في عيد مولدي كانت جدتي تخبز لي كعكة عيد مولدي و تجلب لي الهدايا , كنا نحتفل به انا و هي
و صديقي احمــد اذ لم يكن لدي اقرباء و ليست لي صداقات
بالرغم من ان اليوم يبدو لي مرحا و جميلا و انا انتظره بفارغ الصبر كل عام الا انني اختير فيه شعورا يخنقني , شيئآ ما يكتم على
انفاسي لدي رغبة في شيء ما لكن لا ادري ما هو
انا في الخامسة عشر من عمري و لا زال ذلك الشعور يراودني في كل سنة في يوم عيد ميلادي
في عيد ميلادي الخامس عشر و بعد رجوعي من المدرسة و جدت اربعة صبيه يضربون صبيا و كان ذلك الصبي هو صديقي احمد
حاولت مساعدته لكن ضربوني معه بالرغم من انني ضخم قوي البنيه على عكس احمد الذي كان هزيل الجسد ,, ضربتهم لكن
هم متفوقين علينا بالعدد لذلك تم ضربنا ضربآ مبرحآ ,, عدت الى المنزل و صدري يمتلىء غضبآ مما حصل
فـ انا لا احب الظلم لا احب ان يؤذيني احدهم
فزعت جدتي عند رؤيتي بذلك المنظر و الدماء تقطر مني و بسرعه اسعفتني و اعطتني مضادات للعدوى و لمنع الالتهاب
تعرفونني ماذا افعل عندما يظلمني احدهم طبعا انفذ اوامر القدر
في الليل كنت ذاهبا الى المركز التجاري حين لمحت احد الصبيه الذين قاموا بضربنا انا و احمد ,, كنت احمل معي دائما سكين تعود
لـ والدي كنت احتفظ بها لانها تعجبني
تبعت الصبي حتى اصبحنا في مكان لا يرانا فيه احد ,, لم اباغته تركته يلتفت علي و يرى وجهي عندها باغته بحركة سريعه و
قطعت شريانه السباتي و لكــي يموت اسرع قطعت شريانه الفخذي و ذلك لعلمي ان الشريان الفخذي ينزف اسرع و في
خلال اربع دقائق يموت الشخص
نعم قتلته ! في الثامن و العشرين من شباط ... شعرت وقتها بلــذة رائعه عرفت ماهيــة الشعور الذي كان يعتريني
من خمس سنوات كان هذا اول عيد ميلاد لي اكون فيه بتلك الراحه!
قررت ان اكمل تنفيذ اوامر القدر و اقتل الصبيه الاخرون و فعلت
كلما قتلت احدهم تعتريني رغبة في القتل اكثر ,, يا ترى هل هذا ادمان ؟! لا انها الراحه النفسيه
و هكذا كنت افعل كل عيد ميلاد
اه نعم احمد صديقي
صحيح لقد توقفت عند سن الخامسة عشر , حسنآ لا مشكله سأكمل
احمــد لديه شقيقة اسمهــا سمـــر كانت اية في الحسن و الجمال , تضاهي القمر جمالا , حسناء رائعه
انا لم تكن لدي اهتمامات بالفتيات فمن تلك التى تـ تعجب بـ شخص مثلي شخص انطوائي ليس لديه اصدقاء و لا
يتعامل مع البشر
لا اكذب فقد سحرتني سمر بجمالها و لكنت كنت اعتقد ان كل المستحيل سيحدث لكن لن تلفت الي سمر
لكنني كنت مخطئا بذلك تصوروا لقد احبتني
انا احببتها بدوري
سمر غيرت في كثيرآ جعلتني اخرج من سباتي و اتعرف على المجتمع
كانت صريحة جدآ معي تخبلاني بكل شيء
لقد اسعدتني كثيرآ

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 28-08-2014, 03:17 PM
ميؤشه فضل الله ميؤشه فضل الله غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: أوامــــر القـــــدر


في عيد ميلادي السادس عشر رأيت ان اخبر احمــد بشيء يفرحه فاخبرته بـ انني انتقمت من الصبيه و قمت بقتلهم اخبرته بمدى
لذة الامر , اخبرته كم كان الامر رائعا لكن عوضا ان يفرح خاف مني و نعتني بالجنون قال بانه سيخبر الشرطهو سيبعدني عن سمر
لذلك كان لابد ان يكون احمد اضحيتي في الثامن و العشرين من شباط هذه المره فقتلته
انتم لا تدرون مدى اللذة التى اشعر بها عند قتل احدهم , انا لا اقتل عبثا اخبرتكم انا انفذ اوامر القدر !
في عيد ميلادي السابع عشر و كذلك الثامن عشر قتلت اناسآ لا اعرفهم فقط هم متشردون يشكلون عبئآ على المجتمع و يجب ان
اقتل احدهم في ذلك اليوم و الا لن يرضى عني القدر فـ انا فقط مأمور بتنفيذ اوامره!
لا تعتقدوا انني سفاح او شرير انا اطيب مما تتخيلون
.......
فقدت جدتي الكثير من الوزن في وقت قصير و قد قل شعرهـا و واضح عليها الفتور و الاعيـاء
لكنها ترفض الذهاب الى الطبيب
في احد الايام بعد رجوعي من المدرسـة وجدت جدتي مغمى عليها , فزعت و اخذتها الى المشفى
جاء كلام الطبيب كالسهام تخترق قلبي و تحرقه ,, جدتي لديها ذلك المرض اللعين و لقد اهلكها كثيرآ ,, السرطان قد فتك بها
لم استطع رؤية جدتي بـ هذه الحالــه و هي تسوء كل يـــوم
لم افارقها دقيقة و كنت اعتني بها , و قد بدأنا العلاج الكيميائي و اصبحت حالتها تتحسن يوما بعد يوم لقد كنت سعيدآ جدآ
لذلك فـهي لن تفارقني
كنت ارجع سريعا من المدرسة و اقضي الوقت مع جدتي لكي اعتني بها فهي الان بحاجتي و لن اخذلها فهي من اعتنت بي طوال
تلك السنوات
كذلك حيبتي الرائعه كانت معي تواسيني و تعتني بجدتي , لقد اثبتت لي انها تحبني و ستظل معي دائما
لكن يا ترى هـل ستتفهم قتلي لاخيها ؟ سـ تفهم يومـا لم كان علي قتله ؟ سـ تظل بقربي كما هي الان ؟
كل تلك الاسئله و الكثير منها كانت تراودني
فقررت ان اخبرها الحقيقة , نعم سـ اخبرها ليس فقط بشأن احمد بـل بشأن كل شيء لكن بـ اليوم الموعود تعرفونه صحيح
نعم عيد ميلادي الثامن و العشرين من شباط !!
شارف العام الدراسي على الانتهاء و لم تكن علاماتي جيدة لانني لم ادرس بسبب مرض جدتي ,, هذه العلامات ستحدد ما اذا كنت
سـالتحق الجامعه التى اريدها و الكلية التى ارغبها
انا اريد منذ الصغر ان التحق بـ كلية الطب , كثيرآ ما تمنيت ان اصبح طبيبآ ,, لكن الان المشكلة التى انا فيها انا علاماتي الدراسية
منخفضة كثيرآ ليس لانني مهمل او لـ شيء اخر بل لانني كنت اعتني بجدتي المريضة ,, و اذا علمت جدتي انني فشلت فـ الالتحاق
بكلية الطب ستذداد مرضآ على مرضها
فكرت في ان اجعل المعلمة تزور علاماتي و تكتب لي توصية و بذلك سالتحق بكلية الطب , ما جعلني على ثقة ان المعلمه ستزور
علاماتي هو انها دائما ما كانت تقول لي انني فتى ذكي و يجب ان التحق بكلية علمية مرموقه و فوق كل ذلك هي من حببت لي
كلية الطب
ذهبت الى المعلمه , اخبرتها بـ وضعي و ان اهمالي لـدروسي كان بسبب اعتنائي بجدتي المريضة , شرحت لها كل ظروفي و كانت
صامته تستمع اليً و اول ما نطقت به "اسفه لا استطيع مساعدتك "
اظلمت الدنيا في عيناي , لقد كانت هي كل املي و الان انتهى كل شيء
رجعت الى البيت و بكيت كثيرآ تلك الليله , كانت معاملتها لي كمعاملة والدتي و لذلك يجب ان اضع لها نهاية تماما كـ والدتي!
تبقى على عيد ميلادي اربعة أشهر ,, بحثت عن عمل اقضي فيه وقتي و اجني منه المال فـ وجدت عملا في ورشة هندسية و
عملت هنالك ,, كان عملا شاقآ لكنه كان ينسيني همومي
سمــر حبيبتي الرائعه حصلت على منحة في جامعة عريقه و ستبدأ بـ دراسة القانون
والد سمر كان قاضيآ و قبلها محامي , سمر تحبه كثيرا و جعلته قدوتها , خصوصا انه تفرغ لتربيتهم بعد وفاة والدتهم
و جدتهم في حادث مروري بشع
كانت فرحتي لـ سمر جعلتني انسى حزني و همي لـ عدم التحاقي بالجامعه
..........
بالرغم من ان جدتي كانت مريضة تصارع الموت الا انها لم تنس عيد ميلادي و اعدت لي كعكة رائعه ,, احتفلنا به انا و جدتي و
سمـر ,,,,,, لم اكن ادري انه الاخير مع جدتي !!
تعلمون ما علي فعله في هذا اليوم المبجل , يجب وضع حد لاحدهم , بالرغم من انني خططت مسبقا ان اخبر سمـر عن حقيقتي
الا انه طرأت اولوية اخرى و هي وضع نهاية لتلك المعلمه التى دمرت مستقبلي
قتلتها بوحشية بالغه , شعرت في تلك اللحظه بـ راحة , لذة و متعة لم اشعر بها من قبل كانني كنت اقتل كل من ظلمني و
خرب حياتي!!!!
انتم تعتقدون انني شخص مجنون او حيوان او وحش لكن هذا الامر ليس بيدي انها أوامر القدر !
اميل لاعتقد انني اصبحت وحشآ فتاكـا ,, اتدرون لماذا ؟
انتظروا فـ انا اقترب من نهاية قصتي ,, حكيت لكم كل تفاصيل حياتي الماضية اليوم الان في هذا المصح العقلي أوتدرون ما تاريخ
اليوم ؟ اذكياء نعم انه الثامن و العشرين من شباط!!
امنت اكثر بـ ان الاشياء حين تخرج عن نمطها تجذب الانتباه ,, و هذا ما حدث لي
بعد قتلي للمعلمه اصبحت كـ شيء بلغ ذروته , احتجت ان اشعر بتلك اللذة ,, كنت احتاج ان اقتل ,, اصبحت احتاج القتل
كما الماء لاعيش صدقا حاولت قمع تلك الرغبة لكن هيهات و ما ذاد الطين بلة ان سمر تركتني لاجل احدهم!!
اول ما فعلت قتلت حبيبتي التي خانتني و صديقها .. عندما كنت اقتلهم تطاير القليل من الدم على فمي كان طعمه رائعا
لا ارجوكم لست بـ مجنون لكن جربوه و سترون صدقي
و هكذا اصبحت اقتل و اشرب دماء من اقتلهم حتى أوقع بـي و ها انا هنا
لكن يا ترى هل يستمر الحال هكذا ,, انا فقط انفذ الاوامر
اوامــــــر القــــــــــدر !

الرد باقتباس
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1