غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 221
قديم(ـة) 05-11-2014, 07:43 AM
/سماء صافيه/ /سماء صافيه/ غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: مأساتي حيث لا يوجد حل/بقلمي


البارت الساس عشر/ الجزء الاول


ازعاج منذ الصباح الباكر ,لا تعلم بما يحدث خارجاً ,بدلت ثيابها وقررت الخروج والمعرفه
فتحت باب حجرتها وما أن اطلت خارج الحجره حتى استطمت بيوسف يجري
ساعدها لتقف عن الارض وأبتسم سعاده كبيره تنير وجهه ,نور ابعدت نظراتها عنه وهي تشعر بالخجل ,فمايزال يتردد في ذهنها كلامه واعترفه بالامس لها
يوسف لم يكن بعالمها ,بل بعالم ثاني كلمها بسرعه (سأذهب لأبدل ملابسي ,انت انتظري في الاسفل ,هناك امر مهم )
ابتعد داخل لحجرته دون ان يسمع ردها
هي ,ذهبت للأسفل ,لا تفهم شيء ممى يحدث
دقائق تبعها ينزل السلالم بسرعه ,وقف امامها ,فسمع صوت بوق سياره مستمر تدخل المزرعه ,وكأنها زفة عروس
خرج يجري بفرح ثم عاد فوراً أمسك يدها وسحبها معه للخارج ,وقف امام الباب ينظران للسيارة الداخله من اعلا درجات الباب الرئيسي للمنزل
نور (ما الامر )
يوسف بأبتسامه كبيييره (انه ظيف عزيز )
نور أثار فضولها معرفة من القادم الذي سبب كل هذه السعاده والحماس لدى يوسف ,فسألته عمن يكون ,اجابها اجابه صدمتها


++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++

يوسف اجابها ( حازم قد احضر زوجته )
نور بصدمه (زوجته ??)
لكن كيف حدث هذا هي لم تعرف مسبقاً ان حازم متزوج ,لمَ لم يخبرها ,لقد ظنته حر ,وتعلقت به ,أجل تعلقت به وسمحت له بأخد مكان سامر ,لكن الان تكتشف بأنه متزوج ,كم هذا مأسف ومحزن لفتاة مثلها ,شعرت بأن قلبها تحطم ,هي لم تعترف كلياً بحبها له ,لكنها تشعر دائماً بأنجذاب كبير نحوه ,وراحه وأمان في كل مره يكون بجانبها .ولان لم يعد لهذا كله أي معنى
نور ألقت نظره على السيارة القادمه ,لاحظت حازم يقود وبجانبه فتاة ,أحست بكراهيه نحوها دون ان تعلم ,ربمى من الغيره
وقفت السيارة أمام الدرجات ,وترجل منها حازم بأبتسامه عريضه تشق وجهه ,لا تقل سعاده عن تلك التي بوجه يوسف
ظنت أنه استدار من خلف السياره ليفتح الباب لزوجته ,لكن هذ لم يحصل ,فقد فتح صندوق السياره وأخرج شيء منه ,أما زوجته فلم تنزل بعد وكأنها تنتظره كأميره ,ممى أثار غيض نور أكثر تجاهها
لكن كل شيء تبدد كل البخار عندما شاهدة ما الذي أخرجه حازم من الصندوق ودفعه أمامه كعربه
كرسي متحرك
تقدم إلى باب زوجته يدفع كرسي متحرك ,فتح الباب وحملها بين ذراعيه ووطعها على الكرسي ثم دفعها أمامه
يوسف نزل الدرجات السته للمدخل بسرعه وتقدم من ها ,رفعها عن الكرسي بين ذراعيه ودار بها بالهواء مرحباً بها ,كان صوت ضحكاتهم يملاء الافق ,يوسف حازم ,وزوجة حازم ,ثلاثتهم ضحكاتهم كانت ترن برأس نور التي لم تستوعب شيء حتى الان
رفعهى يوسف للأعلا ومر من أمأم نور ,وكأنها غير موجوده ,تبعه حازم يحمل الكرسي المتحرك ,وأيظاً مثل يوسف مر من أمامها دون أن ينتبه لوجودها
بقيت لدقائق لا تعلم ما الذي تفعله ,ثم دخلت لتعود لحجرتها ,لكن يوسف أستوقفها ودعاها لتنظم لهم ,حاولت التعذر منه ,لا تريد حقاً الجلوس معهم ,فهيى الان تمر بحالة صدمه , لكن يوسف لم يعطها فرصه وأدخلها حيث كان الباقين


+++++++++++++++++++++++


فتاة جميله وذات ملامح ناعمه ,وأنيقه جداً ,لا تضع أي مساحيق تجميل على وجهها ,فجمالها لا يحتاج لذالك ,حازم كان جالس بجانبها على الكنبه يحدثىهىا ويضحك ,عندما تنبه لوجود نور ,ابتسم له ونهض إليها قائل (نور أعرفك هذه حبيبتي ووقلبي وحياتي وكل شيء ,أنها زوجتي { ثناء })
نور هزة برأسها دون كلمه
ثناء زوجة حازم ,نظرت لها بلهفه وكأنها تعرفها ,مدة يدها لتسلم عليهى ,كانت تريد أن تقول لها شيء ,لكن يوسف تدخل ومنعها فوراً
جلست نور معهم ,لـ تستمع لحديثىهم المطول ,ثم أستئذنت وخرجت بسرعه دون ان تنتظر اجابه
جلست بحجرتها ,تشعر بظيق وكأنها ستختنق ,سالت دمعتها وهي تحاول أن تكابر على نفسها ,لقد كانت تعتقد أن حازم حب حياتها لكن الان كل شيء تبخر ,حازم لم ولن يكون ذالك أبداً ,أنه ملك لشخص أخر ,لفتاة تفوقها جمال وروعه ,رغم أنها مقعده لكن لا يستطيع المرء انكار جمالها ,ورقتها .
بدأت تفكر كيف أن يوسف وحازم كلاهما كانا مفتونان بها الان تنبهة لأمر ,حازم زوجها ومن الطبيعي أن يفتن بها ,لكن يوسف ???? لمَ عاملها هكذا ?? لقد بقيى جالس ملاصق لها أكثر من حازم ,ويديه لم تفارق يديها ,لقد بقيى ممسك بيديها وكأنه يخاف أن تهرب منه ,وعندمى قدمت وأنزلها حازم من السياره ,تذكرت كيف يوسف حملها بين ذراعيه وكأنه سيقبلها لولا الحياء ??
داخل افكار نور {{ أيعقل ان يوسف يحبها ??????????????? لا لا غير معقول ,ثم انه أعترف لي بالامس بأنه يحبني أنا ,لكن هذا غير منطقي ايظاً منذ رأها لم يكترث بي ,وكأني شفافه لا آُرى ,,,,,,,اشعر ان ثناء فتاة لعوب ,فأن كانت متزوجه أو غير متزوجه ,كيف لها ان تسمح لشاب أن يحملها ويمسك يديها هكذا ??,,,,,ااااااااااه اشعر بالقههههررررر }}

طرق الباب عليهى يوسف ودخل قاطع سلسلة أفكارها ,
يوسف بأبتسامه (لمَ خرجتي بسرعه ,لم يعجبك الجو معنى??)
نور التي لم تعتاد بعد على معاملة يوسف بلطف معها اجابته بأنها متعبه ,فطلب منها النزول لتناول الطعام سويه ,لكنها اعتذرة عن الذهاب قاطعه أي وسيله له لأجبارها على النزول والجلوس مع ثناء
يوسف أحس بشيء لم يعجبه بكلامها ,لذا لم يرد اجبارها ,فخرج دون أي كلمه
عاد للاسفل حيث كانت ثناء برفقة حازم جالسان على طاولة الطعام ,سألته عنها ,فأخبرها بما حصل
حازم ( سأذهب لأتكلم معها )
يوسف (لا دعها ,فهي تشعر بالغيره )
ثناء وحازم اجابو معاً ( ماذا¡¡¡)
يوسف ( هل سبق لك وأن اخبرتها بأنك متزوج ?)
حازم اجابه ب لا
يوسف بقهر( لقد طلبت منك مسبقاً بأن لا تخطلت معها كثيراً ,يبدو انها معجبه بك ,وهي لا تعلم بأنك مرتبط ,لذا فاجأها الامر )
حازم بدهشه (ماذا ??)
ثنأء ضحكت وقالت بمرح ( لا ألومها على ذلك فحازم شخص تعجب به أي فتاة تعرفه )
حازم ابتسم لها بحب وقال (شكراً لك يا عزيزتي ,لكني لست معجب بغيرك ولا أريد من نساء الارض غيرك )
وهو ممسك يديها بمشهد رومنسي ' قاطعهم يوسف بقهر (دعك من غزلك الان وأبحث عن حل للمشكله التي سببتها )
ثناء بتعجب (لمَ أنت غاضب هكذا ?)
حازم اجاب (لأنه معجب بها )
صرخ به يوسف بأن لا يتكلم لكنه لم يأبه له ,وبدء يتقلد يوسف كيف أعترف لنور بحبه ,لكن حازم قلده بطريقه كوميديه جعلت يوسف يستشيط غضباً وثناء تنهمر دموعها من شدة الضحك عليه
مر وقتهم بمرح وكان محور ذالك حب يوسف لنور ,الذي لم يتوقف حازم وثناء عن التعليق عليه في كل شيء ,يوسف لم يكن ليسمح لأحد بالكلام عنه والضحك عليه غيرها ,فهذه ثناء ,الشخص الذي يفهمه ويحبه وترعاه بطيبه دائما
بعد الغداء ,طلبت ثناء منهم ان يأخذوها لحجرة نور

+++++++++++++++++++++++++++++++++++++++

جلست أمام التلفاز ,شاردة الذهن بينما صوت المذيعه يملاء المكان ,ليشعرها ببعض الامان ,فهي لوحدها بمكان غريب لا تعلم ما أن كان زوجها على ما يرام ,أم لا ,قلقه منذ هربها من منزلها لم تذق طعم النوم ,تنتظر اتصال من الشخص المجهول الذي يساعدها ,
الكثير الكثير من الافكار تتزاحم برأسها ,لكنها متأكده من شيء واحد ,انهم محاطين بـ شر كبير وإلا لما فعل كل هذا زوجها سعد
,لقد كان يتوقع حدوث هكذا أمر لكن لا تعرف من المسبب وما هو الامر أساساً ,
أخيرا وصلها أتصال من نفس الشخص يخبرها به أنه لا يوجد تسجيل لأي حادث سير بالامس ,وقد بحث عن اسم سعد في كافة المستشفياة ولا اثر له ,
طلب منها عدم فعل أي حركه مهما كانت ,وأن لا تحاول التواصل مع أي شخص .


+++++++++++++++++++++++++++++++++++


في مكان مظلم لا نور يدخله ,ورائحه كريهه تلتف برأسه ,وكأنها حظيره مهجوره ,ربط سعد لعامود خشبي قديم مكمم العينين والفم ,لقد توقع حدوث هذا الامر ,ودعا الله عز وجل ,بأن تكون زوجته همسه بخير ,وأن تستطيع الهروب ,فهو علم بأن اباه يدبر أمر سيء له ولزوجته ,لذا قام بتجهيز مكان لتختبء فيه وشخص ليهتم بكل شيء
كان قد فكر بخطة الهروب قبل أعوام لكنه بدء التجهيز لها قبل سنتين ,ولولا خطف شقيقته نور لكان الان يعيش بهناء مع زوجته خارج البلاد بعيداً عن عائلته وكل الذئاب .لكن كل شيء تغير الان
تقدم منه شخص وأزال الغطاء عن عينيه وفمه ,لم يستطع رؤيته في الظلام لكنه عرفه فوراً من صوت أنفاسه وخطواته ,
سعد ( فهد ما الذي تريده )
فهد صدر ضحكه ساخره مه وقال ( انت تعلم ما أريد )
سعد يحاول مجاراته ( أعلم ماذا )
فهد اقترب منه وقال ( لا تحاول اللعب معي ,فأنا أعلم كل شيء ,وزوجتك أيظاً أعرف أين هي )
سعد بغضب ممزوج بخوف على همسه ( إن اذيتها بشعره سأقتلك )
فهد (حقاً هيا أذاً أقتلني فأنا مقدم على هذا )
سعد يصرخ به بشتائم عديده ,ويبادله فهد بضحكه لا مباليه ثم يقول ( اشتم قدر ما تستطيع فلن يفيدك الامر ,أأه كدتُ أن أنسى ,لقد أرسل لك الذئب الكبير ,والدك هديه )
اضاء النور وقدم له جهاز صغير ,يخرج منه سلكين ينتهيان بملاقط احدهم احمر والاخر أزرق ,ثبتهم على ذراعي سعد وقال ( أسف يا أخي الصغير لكنها أوامر والدي , آراك في الجحيم )


++++++++++++++++++++++++++


حمل حازم زوجته للطابق الثاني يتبعه يوسف حامل الكرسي المتحرك ,وضعها عليه وطلبت منهم تركها لوحدها ,فلا تريد منهم التدخل بينها وبين نور
يوسف ,قال لاه قبل نزوله (لا تخبريها الحقيقه أبداً )
طرقت باب الحجره ,لكن نور لم تفتح ولم تقل تفضل لانها اعتادة ان يطرقو ويدخلو دون سماع أجابه منها,
فتحت الباب ثناء ودخلت ,رآت نور نائمه على السرير ,اقتربت منها تدفع العجلات بيديها ,وقالت بصوت خفيف (نور ,,,نور هل أنت نائمه ?)
لا أجابه منها ,لذا لفت لكرسيها لتتخرج ,لكن صوت نور أوقفها ,لم تكن تريد التحدث معها ,لكن شيء ما بداخلها جعلها تناديها حتى لا تذهب
عادة ثناء لجانبها ,بينمى جلست نور بأحترام ,سألتها ثناء عن حالها أن اصبحت بخير ,وكلمتها قليلا محاوله كسب ودها
لكن نور لم تستجب لذالك
ثناء ( أتعلمين أن هذه حجرتي ?)
نور بدهشه (ماذا ??)
ثناء (ااجل هذه حجرتي وكانت لوالدتي قبلي , لكن لا تقلقي لم تعد كذالك فأنا لا استطيع المكوث بها بعد الان ,فلا أريد أن اشغل يوسف وحازم بحملي للأعلا وللأسفل كل الوقت ,لذ جهز لي يوسف حجره بالطابق الارضي )
نور لاحظت من كلامها انها ذكرت اسم يوسف قبل حازم ,وهذا ما زاد الشك لديها ,فهي تعلم أن يوسف لا أخوه له
ثناء (لِمَ تنظرين لي بشك ??)
نور تنبهت لنفسها وأعتذرت
ثناء بدئت تحادثىها عن اثاث الحجره بأنه ما يزال كما هو وبأن يوسف حافظ على كل شيء
نور قالت بشك (أعلم أن يوسف لا اخوه له ??)
ثناء بأبتسامه هادئه لتطمأنها (نحن أقرب من أن نكون أخوه )
نور لم تتكلم فقط اصغت لها
ثناء تكمل (انا ويوسف أقرباء ,لقد ترعرعنى معاً في هذا المنزل ,لقد عاد مع والدته وهو بعمر الثامنه ,كنت انا هنا أعيش مع جدي بعد وفاة والدي ,يوسف كان ولد صعب التعامل معه ,{ابتسمت وهي تتذكره } لقد حاولت أن اتقرب منه لكنه كان يخيفني في كل مره ويهددني بالقتل ,حتى سقطتُ في الساقيه ولم اكن اعرف السباحه ,اسرع هو وأنقذني ,وم وقتها بدأت تتحسن علاقتي به ,أتعلمين ,استغرق الامر معي سنه كامله حتى اصبحنا اصدقاء )
نور (اذاً أنت ابنت عمه ?)
ثناء ( لا انا أبنت عمته )
نور شكت في الموضوع ,ابنت عمته ,أيعقل ان تكون أخت غير شقيقه لأخوتها ??? أي ان والدتها هي والدة أخوتها ??
لم تستطع أن تسألها هذا السؤال ,فهي لا تعلم أن كانت على درايه بوضع نور وسبب وجودها
استمرت ثناء بالحديث معها حتى استطاعت كسب ودها لها

+


+


+


+


+
مع اجمل تحيه للجميع





ملاحظه الساعه الان 00:09 من بداية يوم الاربعاء ,لان في تحدي


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 222
قديم(ـة) 05-11-2014, 08:10 AM
صورة Qalb Faisal الرمزية
Qalb Faisal Qalb Faisal غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: مأساتي حيث لا يوجد حل/بقلمي


بااااااااااااااارت عجيييب

ويااااارب تقتنع نور في يوسف

اما ابو نور ودي يموت بطريقة تعذبه

سعد رحممممته ليييش هلووون شنو هل الابو اللي مافي قلبه رحمه

ثناء حسيتها حبوبة وبتصير صديقة نور

تحياتي وتقبلي مروري

Qalb Faisal



تعديل Qalb Faisal; بتاريخ 05-11-2014 الساعة 08:21 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 223
قديم(ـة) 05-11-2014, 08:29 AM
صورة بنت العتيبي{آعجووبهه} الرمزية
بنت العتيبي{آعجووبهه} بنت العتيبي{آعجووبهه} غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: مأساتي حيث لا يوجد حل/بقلمي


باااارت خياالي ومرهه جمييل ننتظرك ياقلبي
تحياتي لك {لينوو}♡


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 224
قديم(ـة) 05-11-2014, 03:10 PM
صورة حب في مهب الريح :) الرمزية
حب في مهب الريح :) حب في مهب الريح :) غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: مأساتي حيث لا يوجد حل/بقلمي


باارت خيالي و مميز بإإنتظاارك داائما


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 225
قديم(ـة) 05-11-2014, 07:06 PM
صورة انا لحبيبي{}) الرمزية
انا لحبيبي{}) انا لحبيبي{}) غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: مأساتي حيث لا يوجد حل/بقلمي


بارت يخقق الحين ما طللها لنور غير تحب يوسف
اما آبو نور لازم يمووووت ويتقطع ويتعذب حيل
سعد مسكين الله يرحمه وهمسه بعد مسكينه يوم تدرى بموته لازم هي تقتل ابوه وتنتقم لزوجها
لاتطولين علينى يا الغلا

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 226
قديم(ـة) 07-11-2014, 02:47 AM
/سماء صافيه/ /سماء صافيه/ غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: مأساتي حيث لا يوجد حل/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها qalb faisal مشاهدة المشاركة
بااااااااااااااارت عجيييب

ويااااارب تقتنع نور في يوسف

اما ابو نور ودي يموت بطريقة تعذبه

سعد رحممممته ليييش هلووون شنو هل الابو اللي مافي قلبه رحمه

ثناء حسيتها حبوبة وبتصير صديقة نور

تحياتي وتقبلي مروري

qalb faisal
مرورك العطر وذوقك المميز بالكتابه ينور الروايه دائما

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 227
قديم(ـة) 07-11-2014, 02:49 AM
/سماء صافيه/ /سماء صافيه/ غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: مأساتي حيث لا يوجد حل/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها بنت العتيبي{آعجووبهه} مشاهدة المشاركة
باااارت خياالي ومرهه جمييل ننتظرك ياقلبي
تحياتي لك {لينوو}♡

الجميل هو وجودك الدائم والرائع
سلمتي على التشجيع


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 228
قديم(ـة) 07-11-2014, 02:51 AM
/سماء صافيه/ /سماء صافيه/ غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: مأساتي حيث لا يوجد حل/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها la plus belle fille مشاهدة المشاركة
باارت خيالي و مميز بإإنتظاارك داائما
وجودك هو المميز يا عسل
شكرا على تواجدك المستمر


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 229
قديم(ـة) 07-11-2014, 02:52 AM
/سماء صافيه/ /سماء صافيه/ غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: مأساتي حيث لا يوجد حل/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها انا لحبيبي{}) مشاهدة المشاركة
بارت يخقق الحين ما طللها لنور غير تحب يوسف
اما آبو نور لازم يمووووت ويتقطع ويتعذب حيل
سعد مسكين الله يرحمه وهمسه بعد مسكينه يوم تدرى بموته لازم هي تقتل ابوه وتنتقم لزوجها
لاتطولين علينى يا الغلا
شكرا على مرورك المستمر وتواجدك الرائع
ان شاء الله ما بتأخر عليكم بالبارت


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 230
قديم(ـة) 10-11-2014, 08:31 AM
/سماء صافيه/ /سماء صافيه/ غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: مأساتي حيث لا يوجد حل/بقلمي


البارت السادس عشر/ الجزء الثاني

والدة سامر كانت تشعر بسعاده عارمه لأن ابنها الكبير سامر قد اقتنع أخيرا بالابتعاد عن عائلة ابا فهد ,بعد أن علم بالحقيقه ,وقد وافق على أن تخطب له فتاة غير نور
قدمت إليه تحمل كتاب كبير ,وجلست بجانبه على الارضيه ,فتحت الكتاب واذ به يحوي صور فتيات ,وكل صوره مرفقه باسم الفتاة وعمرها ومن أي عائله
سامر فتح عينيه بدهشه بينما والدته تقلب الصفحات(ماهذا ??)
ام سامر (أعطتني إياه الخطابه ,لتختار منه عروس لك )
سامر (لكن ما يزال الوقت مبكر عل هذا )
ام سامر (لا أخاف أن تتراجع بكلامك ,دعنى نختار لك فتاة جيده ,أنظر لهاذه ,كم هي جميله ,تبلغ الثامنه عشر ,انها ابنت الخباز من القريه المجاوره ,ما رأيك بها ??)
سامر نظر للصوره بإكراه ثم قال (لا تعجبني ,عينيها صغيرتين )
ام سامر ,قلبت لصفحه أخرى وأشارت عل صورة فتاة ,(اذاً هذه ,انظر عينيها كبيرتين وعمرها مناسب تسعة عشر عاماً )
سامر (لا فأنفها ليسى جمل )
ضل الوضع هكذا ,الوالده تختار وسامر يظهر عيوب بالجميع ,محاولا التملص من الموضوع ,فرغم كل الذي عرفه عن عائلة نور والكراهيه التي ولدة داخله ,إلا انه ما يزال يقارن جميع الفتياة بها ,


+++++++++++++++++++++++++++++++


لم يكن التوتر مخفي عن وجه يوسف ,الذي أمسك كوب الشاي وهو ساخن دون ان ينتبه حتى أحس بيده تحترق من شدة حرارة الكوب
حازم الذي يفهم السبب اخبره ولعدة مرات أن ثناء لن تظعُف وتخبر نور بالحقيقه ,لكن التوتر لم ينقص بل بقيى يتزايد مع عقارب الساعه حتى اتعبه الاانتظار وقرر الصعود إليهم والتأكد أن كل شيء على ما يرام
تبعه حازم مسرع ,يوسف لم يطرق الباب بل دخل فجأه عليهم,وقف مرتبك وخجل من فعلته ,وايظاً مندهش قليلا من الوفاق السريع الذي تكون بين نور وثناء
كانت نور قد ساعدة ثناء على الجلوس بجانبها على السرير ,وأخذن يتحادثن ويضحكن ,وكل واحده تخبر الاخره عن قصصها ومغامراتها
وكأنهم صديقات منذ عشرات السنين ,
حازم الذي دخل خلف يوسف ,ابتسم للمنظر وقال بحب (اجمل فتاتين بالعالم يجلسن ويضحكن معاً )
ثناء ردة عليه (وأصبحنا صديقات أيظاً)
حازم (كم هذا رائع ,حبيبتي استطعت كسب محبة نور )
يوسف ,نظر لنور بنظرات إعجاب ,الذي جعلتها تشعر بالخجل
ثناء لم يفتها الامر فقالت فاظحه بذالك يوسف (لا تختلس النظر لها إني أراقبك )
يوسف ابتسم لكالمها وأقترب منها ممسكا أنفها بمداعبه قائل (هههههه انتي حقا ثناء ولا تتغيرين )
ثناء بفخر (طبعا لن اتغير وسأبقى لك بالمرصاد دائماً )
يوسف بممازحه ( حازم ما رأيك أن تاخذ زوجتك من هنا ,حتى لا تندم بعد دقائق ??)
ثناء اجابته بتحدي (أتريد مقاتلتي ,هيا جرب ,ان كنت تظن اني وحيده كالسابق فأنت مخطىء)تكتفت بفخر وعجرفه قائله (الان لدي حازم ونور ,ان تجرأت على لمسي سيقومان بتقطيعك وأرسالك هديه لمشرحة المدينه )
يوسف ضحك على كلامها وقال بخبث (أين كانت هذه الثقه قبل أعوام ?? هل نسيتي ما كنت افعله بك ??)
ثناء شعرت بالخوف وخبأت رأسها بحجر نور ,
حازم ضحك بصوت عالي ويوسف معه ,وثناء بقيت مختبئه ,
تقدم حازم ورفع ثناء بين ذراعيه وخرج بها
أما نور التي لم تفهم شيء قالت ( وما الذي حصل ??)
يوسف نظر لها بنظرات من عينيه العسليتين تذيب الحجر من جمالهم ,احمر خديها ولم تستطع ابعاد نظراتها عنه ,وكأن عينيها تعلقت بعينيه ,شعرت بقلبها يخفق بشده ولا تعرف لِمَ ,فجأه كأن معدتها اصبحت ساخنه للغايه ,هي لم يسبق لها ان اصابتها هذا,
اقترب منها اكثر وحنى قرب السرير ,زاد ارتفاع انفاسها ,وكأن عطامها بدأت ترجف ,اقترب منها اكثر وعينيه مركزه على عينيها نفذا انفاسه الدافئه على وجهها ,تراجعت للخلف بخوف ,مد يده بأتجاهها ووضعها على السرير قرب جسدها
تلك اللحظه نور شعرت وكأن الزمن توقف وكأن حياتهها انتهت ,الكثير الكثير من المشاعر التي تختلجها بسبب تصرف يوسف معها ,
اغمطت عينيها بخوف ,سمعت همساته على أذنها يقول ( لا يذهب تفكيرك بعيداً ,فأنا لست مهند وهذا ليسى العشق الممنوع ,انا إن اردتو شيء منك فسأخذه مهما كلفني الامر ,لكن بالحلال ,وتأكدي من كلامي )
ابتعد ساحب يده من جنبها ,يحمل هاتف ثناء التي نسته على سرير نور
شعرت نور بالراحه والاحباط معاَ ,الراحه لانه ابتعد ,والاحباط لأنها وكأي فتاة شعرت بأعجاب شاب بها وتبدد شعورها لمعرفت انه اقترب لأخذ الهاتف الذي لم تنتبه له


++++++++++++++++++++++++++++++++



يوسف شعر وكأنه قام بأنجاز عظيم ,فقد رآى ردة فعل نور له ,ممى جعله يشعر بأمل كبير في ان تحبه
رن هاتفه وكان المتصل آوس المحامي اخ نور
اجابه ,فأخبره آوس ان والده موافق على ما يريد ويود أن يقابله ليتفق معه على التسليم والاستلام
تمت المكالمه على يسر ,

حازم اصطحب زوجته وخرج معها لزيارة احد الاقرباء ,وبقيى المكان هادء من أي صوت


++++++++++++++++++++++++++++++++++++


طرقت باب منزل أبنها للمره الثالثىه في نفس اليوم ,يومين لم تراه لا هو ولا زوجته ,عادت لمنزلها ونادت على أبنها الاصغر شهاب ,سألته اذ كان يعلم شيء عن اخيه سعد وهمسه لكنه اخبرها بعدم معرفته لشيء
توجهة لمكتب زوجها ,طرقت الباب ولم يجبها احد ,لم تتجرء على الدخول لانها تعلم انه يمنعها من الاقتراب من مكتبه ,
والدة نور المرأه الظعيفه المحرومه من كل حقوقها الانسانيه ,تراجعت للخلف بحزن وعادت للمطبخ لتحضير طعام العشاء
دخلت لها سمر ابنت فهد ,احتظنتها بحب وقالت لها (جدتي كيف حالك )
ام نور اجابتها انها بخير ,رغم انها بالحقيقه ليست على ما يرام ,فقلبها يتألم على خطف ابنتها نور ,والان زاد طيقها اختفاء ابنها سعد وزوجته دون ترك خبر
سمر اخبرتها انها قدمت مع والدها الذي دخل لمكتب جدها ابا فهد
ام نور جلست تقطع الخضار فتقدمت منها سمر تساعدها
ام نور (يجب ان تتعلمي الطهو جيدا وكافت الفنون المنزليه ,فأنت ستصبحين عما قريب ربت منزل ومسؤله عن عائله )
سمر بتأفف (جدتي لا تبدأي انت أيظاً ,فبالكاد استطعت الهروب من والدتي لأرتاح )
ام نور ابتسمت بطيبه وقالت (هل تقسو عليك بالتعليم والدتك =)
سمر (اجل ,كل الوقت وهي تجبرني على تعلم الكثير الكثير من الاشياء تحت ذريعة ان لا اخجلها امام بيت ابا حسن )
ام نور (لا بأس يا عزيزتي فهي تريد مصلحتك )
بدأت سمر تشكو لها عن معاملت والدتها وحبسها لها ووووو


+++++++++++++++++++++++++++++++


جالس ببهو المزل على أريكه مستطيلة الشكل ذات ألوان ممزوجه بين الاحمر والاصفر والبني وكأنها قادمه من متحف التاريخ ,يضع على طاولة الخشب الصغيره امامه بعض الاوراق يعمل عليهم ,
مرت من أمامه نور التي لم تلحظه
رفع عينيه لها وأبتسم ,وقف من مكانه واتجه لها ,تنبهت هي له وأرادة ان تبتعد عنه لكنه لم يترك له الفرصه لأنه ,وقف بجسده مغلق أمامها الطريق للعوده للأعلا
نور بقيت حانيه رأسها تنظر للأرض ,يوسف مد يده وامسكا دقنها برقه ,رفع لها رأسها قائل (لا تشعري بالاذلال مني لانك هكذا تغرسين سكين في قلبي )
نور تحاشت النظر لعينيه ,
يوسف (مارأيك بأن نتمشى قليلاً ??)
لا أجابه ,لكن يرسف كلم الحارسه بأن تذهب لترتاح ,واشار لنور بأن تتبعه
مشى خارجاً من المنزل ,متجه للحديقه الخلفيه ,ونور تتبعه, وقف واستدار لها ( نور ,انت خجله مني ??)
نور تعجبت من سؤاله ولم تجبه
يوسف (تحاولين عدم الاختلاط بي ,,,,,هل تكرهينني ??)
لم تجبه ,ولا تعرف اساسا بما تجبه
يوسف ( نور ,لقد صارحتك بمشاعري ,وانت لم تقيمي أي اعتبار لذالك ,كنت مشغوفه بحازم ,وقد لاحظت كم تأثرتي عندما علمتي بأنه متزوج ,لكن مع هذا كله ,سأقول لك وللمره الثانيه ,أني لا أزال احبك ,وأتمنى أن يكون لي مكان في حياتك )
نور حاولت العوده لكنه امسك يدها ليمنعها من ذالك
يوسف (لا تهربي مني ,لا أريد منك أي شيء ,وأنسي كل ما سمعته أن أردتي ,لكن لا تذهبي ,,,)
نور لا تعلم لم يتمسك بها بشده ,لكن هي حقا لا تريد البقاء معه ,تشعر بتوتر منه ,فلقد كان يعلم بماشاعرها أتجاه حازم ,وهذا ما جعلها تستاء اكثر منه ,
لكن يوسف لن يسمح لها بالعوده حتى يتأكد ان كل الكراهيه تجاهه تلاشت
يوسف ( أبقي على مشاعرك له أن أردتي )
نور صرخت به ( انا لا اكن له مشاعر ,انت تختلق ذالك ,انا حقا اعجبت به وبأسلوبه ,وأيظا هو الوحيد الذي يدافع عني ويهتم بي )
يوسف (اهدئي ,لم اقصد الاهانه )
نور ,بعصبيه (تظن نفسك أنك قادر على فعل ما تريد ,أنت خطفتني وأجبرتني على البقاء ,وتتحكم بكل شيء والان تريد أجباري على حبك ,,,يكفي يكفيييي )
يوسف لم يدرك ماذا فعل حتى اصبحت نور بين دراعيه تبكي بحرقه ,وهو يعتذر منها ,لم يقصد ان يغضبها أو ان يجرح مشاعرها ,كان فقط يريد ان تعطيه فرصه
نور ابتعدة عنه وعادت لحجرتها تائهة التفكير ,ويوسف بقيى بمكانه يلوم نفسه على تسرعه ,لكن هو يعلم ان الوقت يمر بسرعه وخلال أيام ستعود لمنزلها ولن يراها منه اخرى ابداً


+++++++++++++++++++++++++++++++++++


عند العشاء لم تقبل بالنزول وتناول الطعام معه ,هي قررت ان تطرب عن الطعام والخروج والكلام
يوسف احس انها بحاله توتر ولا يريد ان يزيد من السؤ لها ,لذى أرسل الخادمه مع الطعام مره ثانيه ,فلم تأكل وأعادته

في الصباح جلس كل من حازم وثناء ويوسف على المائده ,سألت ثناء عن نور ولم لم تحطر ,فلم يجبها يوسف بشيء
تناولو الطعام وثناء تنظر ليوسف بتركيز كأنها تشعر بحدوث شيء ليسى على ما يرام بينه وبين نور اثناء غيابهم
انهو الطعام وثناء تبعة يوسف لمكتبه
من دون أي مقدمات قالت بصيغة الامر ( تكلم بما حصل بالامس )
يوسف أدعى انه يقرء بالاورااق متجاهلا كلامها
ثناء ,دفعت كرسيها نحوه ,وسحبت الاوراق من يده ورمتها على الارض
يوسف (ما الذي فعلته ?)
ثناء (لا تتجاهلني وأعترف هيا )
يوسف (بما أعترف هل نحن بتحقيق ,ثم هذا لا يخصك حتى تتدخلي بما لا يعنيك )
ثناء ( حقا لا يخصني ,هل أنت متأكد ?? ,,,,,,حسناً سأذهب لنور لكي أخبرها بما تخصني )
دفعت كرسيها متدعيه الخروج ,فنهض يوسف مسرع ومنعها ثناء ( تكلم ان كنت تريدني بأن لا أتكلم )
يوسف كطفل أجبر على قيام بأعمال لا يريدها قال ( كما تشائين سأتكلم )
أخبرها بما حدث بالتفصيل ,فماكان منها إلا أن امسكت كتاب من على مكتبه وضربته به على رأسه مأنبه أياه على ما فعله



++++++++++++++++++++++++++++++++


طرق باب الشقه ,أرتعدة ,فهي لا تعرف أحد هنا ,ولم يخبرها الشخص الذي يساعدها بقدوم أحد ,أعاد الطرق مره اخرى وهمسه لا تعلم ما الذي تفعله ,
اخذت الهاتف وأتصلت بالشخص المجهول الذي اجابها فورا ,اخبرته بأنه ثما من يطرق بابها , فطلب نها ان تنظر من خلال العين السحريه ,لترى من الطارق دون اصدار أي صوت
اقتربت ونظرت ,احست بصعقه من رآت وجهه ,ابتعدة بخوف ووضعت الهاتف على اذنها تقول ( أنه أنه هو ,,,أنه هو ,,,ف,,,فهد ,,فهد )
الطرف الاخر احس بصدمه لم تخفى من صوته ,فلم يتوقع بأن يستطيع فهد معرفة مكان همسه بهذه السرعه ,اخبرها بأن لا تفتح مهما حصل ,وهو سيذهب إليها وينقلها لمخبئ أخر
فهد من خلف الباب (أفتحي ,,,همسه أني أعلم أنك بالداخل لذى أفتحي دعينا نتحدث )
همسه بالكاد تسمع صوته وهي ترتجف خوف
فهد ( اسمعي أنا أعرف مكان سعد ,فهو من أخبرني بمكانك ,,لقد طلب مني أن اساعدك وأعيدك للمنزل ,فلم يعد هناك خطر عليك )
همسه لم تطلى عليها كذبته ,فلو كان سعد حقا يأمن له لما فعل كل هذا وتدبر أمر هربها قبل رحيله ,ثم أنها تعلم انه يجب أن تبتعد عن أهله قدر المستطاع ,هذا ما أفمها أياه الشخص المجهول الذي يساعدها
فهد بفاذ صبر ( افتحي ...قلت افتحي ,,,,,,,,,,,,,,,,لا تريدين ,,,,,,, اذا أحببتي الاطمأنان على زوجك ,فقط ألقي نظره من خلف الباب )
همسه عند سماعها لكلماته أحست بوخز بقلبها ,فهي تريد الاطمأنان عليه ,لذ جمعت كل ما بقيى من قوتها وأتجهة للباب ,وقفت ونظرت من العين السحريه ,
فهد ,أمسك هاتفه وفتح على صورة سعد المكبل للعمود ,ووضعها مقابل الباب لتراها همسه ,لم يسمع صوتها لكنه احس بسقوطها على الارض.

+

+

+

+

بارت قصير لكن بعتذر منكم ,ما قدرت اكتب اكتر من هيك ,ان شاء الله حنزل البارت القادم بسرعه
شو توقعاتكم
شو ممكن تعمل نور بعد كلام يوسف
حازم شو موقفو من كل الموضوع
ثناء زوجة حازم ,شو السر يلي مخبته
بيمنى تقدمولي افكاركم وتوقعاتكم للقصه
مع تحياتي






الرد باقتباس
إضافة رد

مأساتي حيث لا يوجد حل/بقلمي؛كاملة

الوسوم
مأساتي , يؤدي
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
حكايات مأساتي / للكاتبة : سحر الإحساس روح زايــــد أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 184 21-03-2013 03:37 AM
روايتي الثانية : لينا مأساتي مأساة فتاة تخالط الحقيقة و الخيال اليآزيه أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 18 13-05-2012 06:31 PM
مأساتي ارجو مساعدتي اسير الأحزان222 سجل الأعضاء - للتواصل بين الأعضاء 27 29-09-2011 08:41 PM
مأساتي آلمرمر خواطر - نثر - عذب الكلام 14 12-06-2010 05:54 AM
مأساتي ومأساةاختي ساره ......قصه في غايه الروعه للبوح حكايه~ قصص - قصيرة 8 11-05-2006 10:25 AM

الساعة الآن +3: 04:31 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1