منتديات غرام

منتديات غرام (/)
-   روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها (https://forums.graaam.com/152/)
-   -   مأساتي حيث لا يوجد حل/بقلمي؛كاملة (https://forums.graaam.com/582885.html)

/سماء صافيه/ 08-09-2014 11:54 PM

مأساتي حيث لا يوجد حل/بقلمي؛كاملة
 
مأساتي
روايه بشخصيات خياليه,و باللغه الفصحه, لمحبي عالم القصص المثير

مأساتي حيث لا يوجد حل


استيقظت مبكرا ً تنظر الى ساعتها ,(اوه لا لقد تاخرت)نهتط مسرعه تغسل وجهها ,ثم بدلت ملابسها ووقفت تسرح شعرها امام المرأت.
تنظر الى نفسيها باعجاب و ترقب لما سيحدث بعد قليل,علت ابتسامه على وجهها (كم سيتفاجئ عندما يراني بشعر اسود)
حملت حقيبة الكتب وخرجت ,عدة على الدرجات ال ٦٢ كالغزال ,فلا شيئ يشغل بالها سوى رأيته,وقفت على اخر درجه تنظر الى منزليها الشامخ اعلا التل,تاكدة انه لا احد خارجاً يستطيع رؤيتها.
تقدمت خطوات سريعه الى الامام , ثم وقفت تاخد نظره للمره الاخيره على نفسها.
دخلت الدكان القابع عند زاوية الطريق اسفل التل ,كانت امرأه ابتاعت بعض الاشياء وتفاصل البائع الشاب على السعر,القت التحيه الصباحيه عليهم ,فارتفعت عيناه مباشرتن إليها ابتسم بحب لرئيتها ,و بادلته نفس الابتسامه ,واعينهم معلقه ببعض.
قطعت عليهم المرأه قائله (هااه لما لاتجيب ,اخبرتك انه في المدينه الاسعر ارخص منك ,لدا عليك تنزيل السعر اكتر)
اجابها و نظرته لم تتزحزح:(حسناً كما تشائين).
انتظر حتى خرجت المرأاه,فقترب بلهفه إليها حتى كادا يلاصقها,(نور,ما الذي فعلته بلون شعرك ?)
اجابته بارتباك من قربه (قلت بالامس انك تفضل الون الاسود للشعر ,لدا صبغته ;)
اجابها :(حقاً افعلتي هادا من اجلي ??)
هزت راسها بخجل,فهمس لها (تبدين رائعه)
دخلا اشخاص غريبون عن قريتهم ,فخرجت مسرعه لتستقل الحافله المتجهه الى مدرستها.
مساء ذلك اليوم كان هادء كالعاده,جلست قرب والدتها على الارض,تدرس,واولاد اخوتها الصغار يلعبون من حولهم
تاففت من الطجيج قائله (امي لما لا تاخد كل واحده ابنائها لمنزلهم ,لما في كل يوم يرسلوهم الينا ,اريد ان ادرس )
ابتسمت امها (انهم يحبون العب هنا ,فباحت منزلنا كبيره ووالدك يحب رايتهم حوله,ادا اردتي اذهبي الى منزل اخاكي سعد ,فزوجته تحبك ,وتستطيع مساعدتك في دروسك ).
(حسنن ساذهب).
ذهبت الى منزل اخاها الاصغر سعد ,الدي لم يمظي على زواجه اشهر قليله ,ومنزله في منتصف التل ,يبعد ٣٦ درجه للاسفل عن منزل والديه,جميع الاخوه الثمانيه بنو منازلهم على التل ,ليحاوطو منزل والدهم.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــءم
لم تطرق الباب ,فقط دخلت بهدؤ,
دون اصدار اي صوت ,شاهدة زوجة اخيها +همسه+جالسه تقراء في مجله ,اقتربت اكثر ثم قفزت امامها مقلده صوت وحش.
ارتعدت همسه بخوف ,فطحكت نور عليها
سألتها نور (اين اخي سعد)فاجابت (لقد خرج و اخوتك للصيد سياعودو غ)داً
واين +سماره+?لقد ارسلت سيف ليخبرها ان تاتي)
(لا اتوقع دلك,فزوجات اخوتك مجتمعين هناك)
حسنا لا يهم لقد اتيت هربا من الطجيج في الاعلا ,ساكمل دراستي واتمنى منك ان تصنعي لي كوبا من العصير البارد)
جلسا كل واحده تقراء و تشرب العصير ,حتى غربت الشمس.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــ.
صدر صوت غريب وكأنه عراك ,تلاه صوت اطلاق نار ,وصرخات,
نهظت بخوف (ماذا يجري?)
همسه (لا اعلم )
فتحت نور الباب و خرجت تركض,صرخت عليهى همسه (لا تذهبي وحدك ,ابقي هنا ,يبدو الامر خطراً)
لكن نور لم تأبه لنداأها ,فخوفها على والدتها اكبر.
دخلت المنزل فوجدت ثلاث من ابناء اخوتها الصغار يبكون ,دخلت تنادي امها,لتجدها مرميه على الارض.صرخت برعب ,فامسكتها يدان من الخلف ورمتاها ارضاً,حاولت بكل قوتها ان تبعد ذاك المهاجم عنها,لكن بلا جدوا,كان المكان يمتلئ بالرجال ,و جميعهم يرتدون ملابس سوداء.اقترب احدهم منها ,و بقبظه واحده رفعها عن الارض
كان وجهه ملثم ولا تظهر سوا عينيه الحادتين,
كلمها قائل: انت ابنت ابا فهد?
لم تجبه فهزها بعنف ,اجابته بنعم,اجلسها على كرسي واقترب منها ممثلا دور المادب,(اخبريني ايتها الجميله اين يخبئ والدك اوراقه المهمه?)
الا اعلم)
(لا اريد تكرار سؤالي ,هيى تكلمي ,اين يخبئهم)
اجابت بنبرة تكاد تنهار:(قلت لك لا اعلم)
نهظت مسرعه محاوله الافلات ,لكنه امسكها من يدها ورماها ارضاُ,ابعد اللثام عن وجهه واقترب منها حتىلاصقها تماما
(تعجبني الفتات القويه,لكن يا عزيزتي ان لم تخبريني سيزيد اعجابي بك اكتر و حينها ربما ساجعلك ام اولادي , فما رايك??)
نظرته المقززه وكلماته جعلاها تصبح كالمجنونه ,تحاول بعبث الافلات منه.
تقدم احد الرجال يحمل صندوق ,(سيدي وجدنا هادا في غرفت المكتب)
ابتعدا عنها واخد الصندوق لمقفل,وطعه على المنتظه وصوب بفوهت مسدسه على القفل ,فاصابها من اول طلقه,في تلك اللحظه ,ركظت نور باكبر سرعه لديها خارجه من المنزل,تبعها الرجال ليمسكوها ,لكنها افلتت منهم ,بعلمها خفايا طرق التل .فوصلت باقل من دقيقه لمنزل اخاها سعد ,ظرقت الباب (همسه افتحي بسرعه,افتحيي)
فتحت لها اباب ,ادخلتها واقفلت بسرعه.
سالتها همسه بخوف ,(ما الذي يجري في الخارج?)
لكن نور لم تستطع الكلام ,جلست على الارض تبكي بخوف,لقد شاهدة والدتها على الارض,وذاك الرجل المخيف.
طرق الباب بقوه ,فتمسكتا اثناتاهم ببعض,زاد الطرق,وعلا صوت ذاك الرجل من خلف الباب
(اخرجي فلم نكمل حديثنا بعد,ام تريدي اعطائي جواباً من خلف الباب??هيا ياعزيزتي ساكون سعيدا باختيارك اياً من الخيارين).
بقيى لثلاث دقائق ولم تجب عليه,سمعت حديث غير واطح يدور بينه وبين شخص اخر من اتباعه انهاه وحدثاها بصوت جاد (اعلم انك تسمعينني ساعطيكي خمس دقائق حتى تخرجي ,وإلا ساقتل الجميع هنا ,الاطفال و النساء زوجات اخوتك .و طبعاً والدتك ,فاختاري حياتك ام حياتهم ).
نظرت اليها همسه برعب (ماذا فعلتي لهم ,انهم يريدونكي ,ما الذي حصل في الاعلى? تكلمي)
اجابتها نور بصوت يهتز بخوف (لم افعل شيء لم افعل شيء)
ناداها (بقيى ثلاث دقائق)
نور(ماذا افعل همسه اخبريني(
اجابتها همسه بخوف (لا تخرجي,ابقي هنا )
نور تحركت بسرعه و رفعت سماعت الهاتف لكن الخط مقطوع,كلمتها همسه (لا يوجد خط فقد حاولت الاتصال باخيك ,اظنهم هم من قام بقطعه)
(بقيه دقيقه ,بعدها سابداء بمجزرتي)
امسكت يد همسه مقالت(اخبري والدي واخوتي انه شاب اسمر وشعره اسود ,لقد سالني اين يخبء ابي اوراقه المهمه ,يجب ان تخبريهم)سالت دمعتها واكملت(اخبريهم ايطا اني قدمت روحي لكي انقد امي و عائلات اخوتي ,واني احبهم )
همسه بداءة تبكي مثلها ,لكن نور دفعتها الي القبو واخبرتها ان تقفل الباب وان لا تخرج ابدا مهما حدث.
فتحت الباب و خرجت ,لم يكن هناك احد امامها لكن بثانيه احاطها الرجال من كل جانب ,اقترب منها وقال(فتاة حسنة التصرف) لف ساعده حول خصرها,فابعدة عنها يده بخوف,بدا وكأنه ابتسم ,بنظره من عينيه تحرك اثنان و اقتادوها ثم وطع احدهم قماشه تحوي مخدر على فمها ,فغابت عن الوعي.
..................................................

/سماء صافيه/ 12-09-2014 04:40 AM

رد: مأساتي حيث لا يوجد حل
 
يعني عل اقل تعليق ,حلوه او سيئه ,عجبتكم ,اعرف رأيكم ?????

وردة الزيزفون 13-09-2014 02:28 AM

رد: مأساتي حيث لا يوجد حل
 
صباح الخير ... ياهلا فيك بغرام .. موفقة بطرحك .. بداية جيدة وفيها غموض وتشويق لكن الخط صغير جدا ومتعب في القراءة وفيها الكثير من الاخطاء الاملائية البارزة حاولي تركزي اكثر فيها

القوانين / الإطلاع هام و الإلتزام ضروري


وهذا الموضوع راح يفيدك ياليت تطلعي عليه

قضايا

حب في مهب الريح :) 13-09-2014 02:46 AM

رد: مأساتي حيث لا يوجد حل/بقلمي
 
يــــا هــــلا حبيبــــتتي اعجبتـــني فكــــرة روايتك رائعة استمري بالكتابــــة و كبري الخط و اجتنبــــي الأخطاء الإملائية بإنتـــــظار البــــارت الجااي

.afnan 13-09-2014 07:16 AM

رد: مأساتي حيث لا يوجد حل/بقلمي
 
رائع جداً!شيء جميل بالفعل!
اللغة الفصحى اللتي اتلذذ وانا اقرئها اثلجت صدري بالفعل"بغض النظر عن الاخطاء الاملائيه"
نترك اللغه جانباً ونأتي لروايه
أحسنتي!لا أحمل أي انتقاد!
شدني الأكشن والاثاره والخيال جميعهم رائعين
موفقه عزيزتي..

حَرفْ النّـآيْ !! 13-09-2014 07:41 AM

رد: مأساتي حيث لا يوجد حل/بقلمي
 







متمكنة ماشاء الله من اللغة الفصحى بس اخطائك جدا جدا جدا كثيرة
والخط صغير
بس الرواية كبداية حلوة ماشاء الله عليك فكرة جديدة وحبيت اسلوبك
نطمع ب الاندماج اكثر بالشخصيات منك

/سماء صافيه/ 18-09-2014 02:53 AM

رد: مأساتي حيث لا يوجد حل/بقلمي
 
شكرا كتير على التشجيع
بالنسبه للاخطاء بعتذر كتير منكم ,لكن لان بكتب باحرف اجنبيه على موقع كايبورت عربي , بصير عندي كتير اخطاء ,ان شاء الله بتحسن
وبشكركم مره تاني

/سماء صافيه/ 18-09-2014 06:43 AM

رد: مأساتي حيث لا يوجد حل/بقلمي
 
السلام عليكم يا احلا غراميات
خلصت تنقيح البارت ,وللصراحه حاولت انتبه اكتر للكتابه حتى ما يكون في اخطاء
بتمنى يعجبكم ,واي ملاحظه منكم حاتقبلا
قراأه ممتعه

نور فتاة مفعمه بالحياويه,جميله وابتسامتها لا تفارق وجهها ,من عائله كبيره ,هي اصغر اخوتها ,ثمان ذكور وفتاتين لم ترى بالحياة شيء,فقد قطفت قبل ان تبلغ الثامنه عشر.
+++++

وصل سعد مع ابن اخيه فهد مسرعين بعد ان وصلهم اتصال من القريه.رأى سيارة الاسعاف تنقل والدته للمستشفى
اصابه الخوف ممى قد حدث بغيابه هو و اخوته ,صعد السلالم مسرع فوجد الجميع بحالة ذعر مجتمعين في باحة منزل والده.
تقدم منهم مخاطبهم بصوت حازم(ما الذي جرى ,لتتكلم احداكم )
تقدمت احداهم قائله بصوت لا يخلو من البكاء(لقد اقدحم المنزل رجال ملثمين ,اسرونا لوقت قصير ثم رحلو ,لقد عاثو في المكان وكأنهم يبحثون عن شيء ,ووجدنى والدتك فاقده الوعي)
استدار في المكان ,ثم تذكر زوجته ,لم يراها بينهم ,نادا(همسه,,,همسه ,اين هيا?)بدء الجميع يبحث عنها ,اما هو فاسرع الى منزله يناديها
سمع صوتها من اسفل الارض ,انه القبو ,فتحت و خرجت وهي تبكي,عانقته وبدأت تكلمه مع دموعها المنهمره ,لم يفهم شيء مما قالته.(اهدئي اهدئي)
بقيى حتى هدأت,جلست امامه تردد ذات الاسم(نور....نور,,,,,نور)
(لا تقلقي لم يعد هنالك خطر فأنا بجانبك الالن )
صرخت به (نوووووور...لقد اخدوها معهم)
فتح عينيه بصدمه (ماذا ما الذي تقولينه ???)
جلست تخبره بما حصل ,وهو يستشيطو غظباً..
++++++++
داخل احدا الغرف,تُركت على سرير كبير وحدها,كل ما فتحت عيناها شاهدة شياطين تلتف حولها تشعر بثقل في رأسها ,ولا تستطيع تذكر ما حدث,حاولت الجلوس,لكن الالم زاد,استلقت مستسلمه وبقيت هكذا حتى بدأت تستعيد ذاكرتها. الان اصبحت يقينه من انها ليست في حلم,انه الواقع المرير,رفعت جسدها بثقل ولامست بقدماها الارض ,شعرت بالم في ساعدها الايمن ,نظرت من خلال الضؤ الخفيف الميبعث من مصباح كهربائي وسط الحجره ,كانت يدها مُضمده,بلاصق طبي ابيض اللون ,(ىمادا حدث ليدي ,لا اذكر اني اصبت,,,,,,,لا يهم فالمهم الان الخروج من هنا) ,اتجهت مباشره الى النافذ ,فتحت الستائر بلهفه ,لكن الصدمه انها ليست نافذه ,بل جدار كباقي جدران ,زينت بالستائر لتبدو كنافذه.تنقلت بارجاء الحجره الكبيره وفي الوسط كانت منتظه عليهى طبق طعام واكواب ,كلها مصنوعه من الخشب,لم تأكل شئ كل الوقت فقد كانت تفتش عن طريقه للهرب. مرت ساعات حتى فقدت الامل ,اصدرت معدتها صوت تنبهها بأنها فارغه,لكن هي لا تملك ايت رغبه. بقيت جالسه على السرير تضم ركبتاها ألى صدرها بعجز,وافكارها المخيفه تتراقص داخل عقلها,لاتعرف اين هيا ,ولا ما يمكن ان تصاب به من اذى,خوفها يزداد مع مرور الوقت, غفوت عيناها من دون ان تشعر ,في ذاك الوقت فتح باب الحجره دون اصدار اي صوت,دخلت امرأه سمينه ,اقتربت منها ثم خرجت وعادت بعد بضعت دقائق بصحبة رجل ,اقترب من السرير ووقف ينظر اليها بنظره مجرده من اي مشاعر,التفت ليتفحص الطعام ,فوجده لم يمسىس اشار للأمرأه لتخرج الطعام ,وخرج معها وقف في منتصف البهو مخاطبها;((رقبيها حتى تصحو,واجبريها على تناول الطعام بأي طريقه هي حتى الان لا تعلم كم مضى لها منومه,لدا يجب ان تاكل,لا اريد المزيد من المشاكل)) هزت رأسها المرأه (حاطر سيدي)وانصرفت بقيى لفتره يتحرك بخطوات شارده ,يفكر مبا ألت اليه الامور,فلم يكن يخطط لاختطاف ,كان يريد الحصول على مبتغاه ,الذي كان متأكد ان والدها اخفاه في منزله حيث وجدها,لكن رجاله لم يجدو شيء ,وهذه الفتاة هي فرصته الاخيره, ولايوجد وسيله سوى الاختطاف,فهاذوا ما سيجعل والدها يسلم ما ليسى له. اقترب من الشرفه وراقب غروب الشمس بهدؤ.رغم كل الاحداث التي جرت مأخراً لم تأثر به ,فقد وطع خطه مناسبه بوقت قصير,لكن لا احد يعلم ان كان حقا يستطيع تنفيذها ام لا. رن هاتفه النقال فاجاب مبتعداً في شؤنه,
امى هي ,كانت ما تزال نائمه ,لا تدري ما ينتظرها, ـ´´´´´´´´ مرت ساعات حتى افاقت ,جلست بتعب ,تشعر بجوع قاتل ,و لا تريد ان تأكل ,نهظت متجهه الى المنتظه لتشرب الماء لكن لا يوجد شيئ ,شعرت بالرعب ,(هناك من دخل الحجره اثناء نومي ,من يكون ),نظرت بارجاء المكان لتتأكد انه لا احد معها(اخاف ان يكون ذاك الرجل ذ اللثام,يا الاهي ارجوك ساعدني ارجوك) قطع دعائها دخول المرأه السمينه,خاطبتها بصوت ناشز(اخيرا صحوتي ,هيا خذي تناولي طعامك) تحركت نور مبتعده عنها بخوف,فاقتربت المرأه اكثر ,وطعت الطعام على المنتظه وامسكت نور من يدها بقوه ,مجبره اياها على الجلوس امام الطعام ,كلمتها مره ثانيه بأمر (هيا كلي طعامك) لكن نور لم تأكل شيء رغم كل محاولاتها ,اكتفت بشرب الماء ,وبقيت جالسه ,اما المرأه فدارت بالحجره لتتفحص انه لا من مشكله فيها,ثم اتجهت للباب .طرقت عليه ففتح ,تبعتها نور مسرعه ,وامسكت بثياب المرأه ,(ارجوك اخرجيني من هنا ,ارجوك يا سيدتي ,ساعطيك كل ما تريدي فقط اخرجيني ,ارجوك ارجوكي)سالت دموعها وهي تترجها ,لكنها لم تحرك فيها جفن ,فقط نظرت إليها بتعال وابعدتها عنها خارجه ,و مقفله الباب خلفها,تاركه نور بين دموعها المنهمره ,وكأن الحياة اغلقت بابها .

+++++++ لربما بكائها يخفف عنها الحزن و الخوف,بقيت على حالها حتى تعبت . مضى ساعه من الوقت ,شعرت بحركه خلف الباب ,ثم فتح ,لكن هاذه المره لم تكن المرأه ,بل رجل يرتدي بنطال جنز و قميص صيفي , ابتعدت بسرعه للخلف , وقف ينظر اليها و بتسم )كيف حالك اليوم?) تجمدة مكانها عندما سمعته ,فقد استطاعت ان تتذكر صوته بسرعه. بحثت بنظراتها عن مكان تختبئ فيه ,زحفت للخلف اكثر فاقترب منها(اتتوقعين انك تستطيعي الافلات مني?) (يبدو انك تذكرتني.......ماذا لا تريدين الكلام?.....انت فتاة جميله..وتبدين مهذبه لذى حبذا لو تجيبين عندما اسالك ,حتى لا اتطر لاستخدام طرقي الخاصه)
كلماته كانت كل الواقود لرعبها,
داخل عقلها توجد الكثير من الصور لافلام الاكشن التي عشقتها ,وتمنت ان تعيش احدا مغامراتها ,لكن الواقع مختلف تماما ,من اول يوم تمنت الموت من شدة خوفها,فهي ليست بفلم ممكن اخد استراحه منه ,ادركت انه لايوجد مفر.
قطع افكارها صوته الهادل(نور)
فتحت عينيها بحركه فجائيه وطرق رأسها من الخلف بالحائط بخوف ,حنى اليها ووطع يده ليتفقد الاصابه ,ابعدة يده بحركه لا اراديه وصرخت ( لا تلمسني)
نظر اليها ثم ابتسم بخبث , وقف و استدار خطوات داخل الحجره ثم قال(اذا ما رأيك ان تختاري بين ان تأكلي و بين صحبتي??أني رجل منصف دائماً اقدم لك خيارين ...هيا اجيبي)
بالكاد سمع صوتها تقول (سأكل)
ابتسم وخرج من الحجره.
دخل مكتبه فوجد صديقه حازم بانتظاره ,ابتسم له ,فهو الشخص الوحيد المقرب منه و الذي يثق به
حازم لم يبادله التحيه عندا دخوله ,بل كان الغظب واطح على وجهه,وقف امامه وقال (احقاً اختطفتَ اخت سعد ?)
شعر بأرتباك ولم يجبه,كرر سؤاله ثم صفعه على وجهه وصرخ به (يوسف ما الذي فعلته, بالله عليك اجبني)
نظر اليه بانكسار وقال (اسف)
امسكه حازم من كتفيه و هزه بعنف (كيف استطعت ان تفعل هذا كيففف,انت كنت دائماً من خيرة الشبان الذين عرفتهم ,حتى انه ضرب فيك المثل لاخلاقك العاليه وتربيتك ,لمى فعلت هكذا امر مشين ,لمى تجعل ظغينتك تعميك)
ابعده عنه وجلس على كرسيه المعتاد ,تنفس بهدؤ وقال(لم انوي خطفها ,لكن هذا ما آلت اليه الامور)
قاطعه حازم بسرعه (اعدها قبل ان تكبر المشكله,اخوتها سيجدونك بسرعه)
يوسف( لا تقلق بشأني فقد جهزتو احتياطاتي)
حازم(يوسف ارجوك اعدها ,هي لا ذنبَ لها في مشكلتك من والدها)
قاطعه(انت قلت ,والدها ,هاد سبب كاف لتدخل في المشكله)
امسكه من يده بقوه واجبره على الوقوف (تعلم اني اعتبرك كاخي تماما,ولن اسمح لك بدخول المعاصي,انها انثى لو كانت ذكر لمى جادلتك .لكنها انثى ,افهم انثــــــىــــــى,اتتوقع ان الله سيغفر لك اذيتها)
بقيى النزاع بينهما ,فا حازم قلق ممى قد يفعله يوسف بنور ,او ان يعميه الانتقام فيئذيها,وان يصل والدها واخوتها الثمانيه حينهى لن يرحموه ابدا.

حب في مهب الريح :) 18-09-2014 02:55 PM

رد: مأساتي حيث لا يوجد حل/بقلمي
 
باااااااااااارت رائع تسلمييين بإإإنتظار الجااي

/سماء صافيه/ 21-09-2014 04:26 AM

رد: مأساتي حيث لا يوجد حل/بقلمي
 
la plus belle fille منور الصفحه
الثنين ان شاء الله بنزل البارت


الساعة الآن +3: 02:30 PM.


موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


SEO by vBSEO 3.6.1