غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 221
قديم(ـة) 27-11-2014, 10:48 PM
صورة princess esraa الرمزية
princess esraa princess esraa غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية احببتك على الرغم من كوني اعرف انك لن تحب يوما/بقلمي


واااااااو

معتز اخيرا دخل في الاجوااء العائلية

واخيرا عقلية ابوه اقتنع انو مينفعش جيهان ال ***********

المهم

هيبدا حماس بقى وكدة وخصوصا ان جاسم كشف معتز

وممكن جاسم يكون تقرب من بتول فبتول هتسيب شرشبيل ( ابو جميل )
وهتجوزو

او ممكن يتحدا معتز ولما واحد يكسبها يفتقروا وكدة ودلع تهرب او تنتحر <<<< شريرة انا صح هاهاها



انا لما قلحاليا دلع البطلة كان قصدي بطلة المغامرة انها هي اللي قضت على الفساد والمهربين ومدمنين المخدرات اللذين ليس لديهم قلوووب ولا حناجر ولا رئتين <<<<<< معرفش ايه دخل الحناجر والرئة بس انا زودتها ههههههههههه
يلا مع السلامة واذا كان عالتاخير فعادي المهم البارت وصل ومرة مش هتفرق

ومع السلانة :)

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 222
قديم(ـة) 28-11-2014, 12:13 AM
صورة حب في مهب الريح :) الرمزية
حب في مهب الريح :) حب في مهب الريح :) غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية احببتك على الرغم من كوني اعرف انك لن تحب يوما/بقلمي


بــــــــارت مميز تسلم إيـــــديك على طرحه :)
بإنتظاارك


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 223
قديم(ـة) 28-11-2014, 10:58 AM
صورة رهوووفا الرمزية
رهوووفا رهوووفا غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية احببتك على الرغم من كوني اعرف انك لن تحب يوما/بقلمي


يسلموووو ي عسل

بااارت رااااائع ممتع

بانتظااارك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 224
قديم(ـة) 28-11-2014, 09:57 PM
dnoooo dnoooo غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية احببتك على الرغم من كوني اعرف انك لن تحب يوما/بقلمي


يسلموووو ع الباااارت الرووووعه
بانتظااااااااااااارك يالغلالالا

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 225
قديم(ـة) 29-11-2014, 05:29 AM
/سماء صافيه/ /سماء صافيه/ غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية احببتك على الرغم من كوني اعرف انك لن تحب يوما/بقلمي


شوووووو هل حماس ,رااااااااائع
شكلا حتحمى بين معتز واخوه كرمال دلع
الاحداث تقدمت كتير بينهم وما طل غير يعترفو ,,,,يااااايي


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 226
قديم(ـة) 01-12-2014, 09:15 AM
Marym122 Marym122 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية احببتك على الرغم من كوني اعرف انك لن تحب يوما/بقلمي


بارت جميل يامبدعه

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 227
قديم(ـة) 01-12-2014, 11:28 PM
صورة be brave الرمزية
be brave be brave غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
11302798202 رد: رواية احببتك على الرغم من كوني اعرف انك لن تحب يوما/بقلمي





اخذ الهواء البارد يحرك خصلات شعره ، نظر الى البحر بقهر وهو يتمنى لو يغطس فيه ويطفئ النار المشتعلة في صدره ، شقيقه اذاً !!
لماذا ؟؟ اسند رأسه الى ركبتيه واخذ ينتحب ، صحيح انه رضي ببتول واخرجها من عقله لكن قلبه ظل متمسكاً بها ، كان يظن انها ستتزوج يوماً وستبتعد وتجعله ينساها لكنها لن تفعل ، عاد القدر ليلعب لعبته اللعينة من جديد ويضعها امامه ، ستأكله نيران الغيرة وهو يراها لشقيقه ، وليس له ، دلع التي سخر عمره ليكون حاميها وحارسها الابدي ، دلع التي كان يضرب الاولاد الذين يحاولون التقرب اليها ومصادقتها ، دلع التي بنى احلاماً مع طيفها ، هي نفسها الخائنة التي رفضته ، وهي نفسها محبوبة شقيقه التي أذابت الثلج عن قلب رجل دفن في الجليد لسنوات طويلة ، وهي نفسها التي تتربع في قلبه رافضة الاستقرار فيه او مغادرته ، لا تريد البقاء فيحبها ويثق بانها لن تبتعد ولا تريد الذهاب فينساها ويرتاح ، ستبقى في وسط كل شيء ، خارج كل الاحتمالات ، غير متوقعة ، بدأ المطر بالنزول وهو مكانه يبكي بقهر ، يغار عليها وهي ليست له ، لماذا حاز عليها معتز وهو لا يستحقها ؟؟؟ معتز لم يسهر الليل بطوله عندما كانت تمرض ، معتز لم يكن موجوداً عندما نشب الصراع بين جديها ، ولم يكن هنا ليدعمها ويمدها بالقوة ، لم يكن هنا عندما مات والديها ولم يرى دموعها وآلامها ووجعها ، لم يشاركها الالم والخوف واليأس ، لم يعرف عنها ما يعرفه هو ، لم يفهم مدى تعاسة عبارة (احببتها واحبت شقيقي )، لم يجرب مرارة الخيانة ، لم يخبئها في قلبه سنوات يبكي لبكائها ويفرح لضحكتها ، لم يفهم ولم يحاول ان يفهم ، حتى دلع نفسها لم تفهم ، فجأة احس بشخص من خلفه يناديه ، لم يرفع رأسه من شدة الصداع ، ولم يعرف من كان يناديه ، كان يرتجف من البرد وعيناه معميتان من شدة المطر والدموع المتجمعة ، اقترب الشخص وامسك به من كتفيه ، ابعده عنه بقسوة ومشى باتجاه سيارته وهو يترنح ، وفجأة اظلمت الدنيا في عينيه ولم يعد يرى شيئاً

¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤

طُرق باب غرفتها ودخلت منة ، اشارت لها بتول بمعنى اقتربي ، كانت منة حافية القدمين ترتدي ملابس النوم و ترتجف من البرد كانت ممسكة دميتها الصغيرة ويبدو على وجهها انها تريد قول شيء لكنها مترددة او خائفة ، فهمت بتول انها خائفة من النوم وحدها بسبب صوت المطر في الخارج تركت سريرها واتجهت نحوها عانقتها بحنان ، امسكت بيد شقيقتها ووضعتها في سريرها ثم تمددت الى جانبها ، غطت شقيقتها وتغطت كانت منة ترتجف من البرد فعانقتها بتول ، واخذت تمسح على شعرها برقة حتى نامت ، نظرت من النافذة الى الخارج حيث كان المطر يتساقط ، وتسللت ابتسامة الى شفتيها ، كانت راضية مقتنعة بحالها ، محنتها هذه جعلتها انسانة اخرى ، صحيح انها كالطائر الجريح الذي لم يجد من يضمد جرحه الا انها باتت انسانة ، في الماضي كانت تطرد منة وتعاقبها لو اقتربت من اغراضها ، اما الآن فهي تقوم بدور الام لمنة وتحن عليها وتحبها ، في الماضي كانت وقحة غير مهتمة حتى مع والدتها كانت وقحة ، اما الآن اصبحت تحترم والديها وتقدرهما ، في الماضي كانت تشتم مدرساتها وتهددهن وتنجح بالغش ، اما الآن تحب معلماتها وتدرس وتجتهد ، في الماضي كانت تعتبر جاسم مجرد مغفل مغرور متعجرف ، لكنها الآن واقعة في حبه !!
طرق باب غرفتها فدخلت امها وعلى وجهها امارات القلق ، لكنها سرعان ما اختفت وحلت مكانها ابتسامة "استغربت عدم مجيئها للنوم عندنا ، انتي تعرفين مدى خوفها من صوت االمطر ، لكنك اصبحت الام والاخت لها الآن يا عزيزتي ، انا فخورة بك "
ابتسمت لامها ، وبمجرد خروج امها من الغرفة دمعت عيناها واخذت دموعها تنزل بصمت

¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤

فتح عينيه فوجد نفسه في مكان غريب ، كان هناك انارة خفيفة ، فاستطاع تمييز المكان الذي هو فيه ، كانت غرفة نوم لشخصين ، السرير الآخر خالٍ ، لكن مظهر الغرفة يدل على كونها مأهولة ، خاطفه مهذب ليضعه في مكان كهذا ، انتظر بضع دقائق ، ففتح الباب ودخل معتز ، اغمض عينيه ليظنه نائماً فلا يوجد بينهما كلام بعد معرفته بحب شقيقه لدلع ، اغلق معتز الباب خلع سترته وحذائه واتجه نحو الخزانة ليتناول ملابس النوم ، فتح باباً جانبياً يؤدي الى غرفة التبديل ولم يلبث ان خرج وهو يرتدي ملابسه "طلبت لنا طعاماً سيوصلونه بعد قليل ، ولا ترفض فصحتك ستسوء ، يكفيك الصداع "
رمى جاسم الغطاء عن وجهه ونظر الى شقيقه بصدمة ، كيف عرف باستيقاظه؟؟ وصحته؟؟ والصداع ؟؟؟
"لست بحاجة الى شفقتك ، اعدني الى البيت ، بأي حق تحتجزني ؟؟"
"كنت لافعل لو لم اجدك جالساً على الارض منتحباً كالنساء تحت المطر "
"احترم نفسك يا هذا"
لم يجبه معتز بل اتجه نحو احد الادراج وتناول كيساً رماه لجاسم
"هذه ادوية مسكنة ، تناولها عند الصداع "
"وما الذي يضمن لي انها ليست سماً او مخدرات ؟؟"
احس معتز كأن قلبه انشطر الى نصفين ، نظر الى شقيقه بعدم تصديق هل يمزح ؟؟ لكن جاسم اخذ يحدق به بقوة ، هز معتز رأسه بلا مبالاة "انت حر "
وخرج من الغرفة متجهاً الى الشرفة والالم الممض يعتصره ، كان يتمنى الموت قبل سماع ذلك الكلام من جاسم ، هل هذا ظنهم به ؟؟ لماذا عاد الى هنا لقد نسيهم وكون لنفسه الحياة التي ارادها لكنه لسبب ما قرر العودة كان يريد بعض الحنان من امه ليس الا ولكن ما فعله هو انه عذب لينا وحطم قلبها ، احب دلع حباً لا يعرف مصيره ، دمر جاسم وسرق حبيبته ، ابعد جده عنه للابد ، كرَّه شقيقته به ، التقى ريما وكسر قلبها هي الاخرى ،
احس بحركة الى جانبه فلمح جاسم وعلى وجهه عبارات الحزن ، التقت نظراتهما "لم اعن ما قلته كنت غاضباً قليلاً"
"لا تقلق ، انا بخير ، تلقيت طعنات اشد من هذه ، طبعاً علي ان اتحمل لانني معتز المتحجر الذي لا يشعر ، لا بأس اجرح اذا كان جرحي يبرد قلبك فانا لا قلب لي "
نزلت دموع جاسم عندما سمع ما قاله شقيقه ، دخل معتز وتركه خارجاً نادماً مجروحاً متألماً ، لم يدرك من قبل ان هناك في الحياة اشخاص غيره ، كان غبياً ولم يدرك ان معتز ارادها لانه يحتاجها ، الحاجة اقوى من الحب ، دلع كانت تعطي بلا مقابل ، كانت شريرة ماكرة من الخارج لكنها تملك قلباً حنوناً من الداخل علق قلب منة الصغيرة بها ، منة كانت تعشق شيئاً اسمه دلع ، لان دلع تكون على سجيتها مع الاطفال ، ابتسم وهو يتذكر دلع طفلة كانت اصغر منه سناً وكانت تحب ركوب الارجوحة ، كان يطرد ياسمين وبتول ليسمح لها بركوبها ، عاد الى واقعه الاليم ، بقلب نازف قرر نسيانها او تناسيها بمفهوم اصح ، ترك الشرفة ودخل خلف معتز فوجد الطعام موضوعاً على المنضدة ومعتز راقد في سريره معطياً اياه ظهره ، ندم اشد الندم على ما قاله ، تناول طعامه ونام وهو يقسم انه سيكون لمعتز الشقيق والصديق والاب وكل شيء عله يعوضه عن ما فقده

¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤


رن هاتفها فاسرعت اليه "اياد يتصل بك" ردت على مكالمته بلهفة وشوق "اردت ان استأذنك للخروج مع البنات"
"لا بأس لكن لا تتأخري ، وانتبهي الى نفسك "
"مع السلامة"
"مع السلامة"
اقفلت هاتفها ووضعت يدها على قلبها ، اخيراً اكتشفت حبيبها ، ومالك قلبها ، كانت تشعر بالراحة والسعادة ، معتز بات كالشقيق بالنسبة لها لا اكثر ، دخلت ياسمين الغرفة وكعادتها بغيضة متعجرفة ، جلست على الاريكة واخذت تقلب القنوات "اليس لديك دراسة ؟؟؟"
سألتها لينا وهي رافعة احد حاجبيها استنكاراً ، كانت مقهورة منها في آخر فترة فالدراسة في وادٍ وهي في آخر ، اجابت بكل وقاحة"ليس لك شأن بي ، لم لا تدرسين انتي؟؟ على كل حال لست بحاجة الى شهادة جامعية فجمالي يكفيني ليس مثلك ، بشهادة ويا ليته قَبِل بك "
"شكراً هذا من ذوقك ، وعلى اي حال ليس لدي الوقت لسماع كلامك السخيف ، سأخرج مع صديقاتي" وشددت على الكلمة "واستأذنت من خطيبي حبيبي والآن ابتعدي عن وجهي"
ضحكت ياسمين بسخرية"خطيبك ؟؟ ههههههه ذاك الشرطي المتخلف ، اوه صحيح هذا مقامك يا شرطية مع القمامة " امسكت بها لينا من شعرها وصفعتها بغضب "انظري الى نفسك كيف اصبحتي ، حقيرة كجيهان وانا اخجل من كونك شقيقتي بل اعتبرك عاراً على نفسي ، تظنين بتصرفاتك انك تقهرين دلع ؟؟ انت تقهرين نفسك ليس الا ، تفقدي لائحة الطلبة المجتهدين غداً واعرفي قصدي"
فجرت قنبلتها وصعدت الى غرفتها وهي تغلي من الغضب ، اتصلت بزوجة عمها ابو معتز واخبرتها عما حصل ، فزوجة عمها باتت اماً لها بحكم الفترة التي قضتها بصحبتها ولصغر سنها فتفكيرهما متقارب ، نصحتها زوجة عمها بالصبر على شقيقتها فالشجار لن يحل المسألة بل سيزيدها سوءً ، رمت الهاتف واستلقت على سريرها ، ستتزوج بعد شهرين وهي لا تعرف الكثير عن بيئة اياد فهل ستتكيف مع اهله يا ترى وهي المعروفة بعنادها ، ثم ماذا عن ياسمين ستضيع مستقبلها لو تركتها هكذا ، تمنت لو كانت دلع هي الفتاة القديمة الماكرة الشرسة لكانت من اول يوم اعادتها الى رشدها وغصباً عنها ، لكن دلع تغيرت اصبحت اضعف مما كانت ، معتز يبادل دلع مشاعرها فمتى قد يحرك ساكناً ؟؟ ثم ريما ماذا يمكن ان تفعل تلك الحقيرة اللئيمة ؟؟ علاقة دلع ومعتز معقدة للغاية ، جد دلع لن يرضى بتزويجها له لان الكاسر حاقد على معتز ودلع ومن المستحيل ان يجمعهما معاً مهما حصل ، ومعتز لن يعترف بحبه لدلع سينتظرها حتى تعترف هي ، سيلعب معها لعبة الانتظار المنهكة التي لعبها معها لسنوات يظل صديقاً فقط لا يقترب ليعترف ولا يبتعد ليُنسى ، حضرت ملابسها التي ستخرج بها وذهبت لتتجهز للخروج لعلها تنسى قليلاً ومن يدري لربما كانت هذه آخر ايامها مع الشلة فهي ستسافر مع اياد بمجرد زواجهما الى الخارج حيث كانت تدرس ، وهذه الفكرة كانت تتعسها

¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤

امسك بالعطر ورش قليلاً منه ، وضعه على المنضدة والقى على مظهره نظرة اخيرة ، دخل جاسم الغرفة وقال وهو يبتسم "كنت سأقول انك رائع لكنني تذكرت انني اروع منك ففضلت السكوت "
ابتسم معتز ولم يجب ، لكنه قال بعد برهة "سأذهب لرؤية جاد هل تود المجيء"
"طبعاً سآتي فصديقك هذا اروع من الروعة ، لا سلكي متحرك وانا اشهد "
ضحك معتز واستدار ليخرج لكن جاسم اعاقه قائلاً "السيدات اولاً " وخرج وهو يمشي كالبنات ومعتز كاتم ضحكته على شكله ، في السيارة جلس الى جانب معتز وشغل الاغاني واخذ يغني مع المسجل ، عندما وصلا ، دخل المنزل وهو نافش ريشه ، رآه جاد من نافذة غرفته وهو مستغرب من حضوره توقع ان يأتي معتز ، فظن ان مكروها حل بمعتز ، نزل الدرج جرياً وهو يرتدي نصف ثيابه ، كان معتز قد وصل ووقف الى جانب جاسم وعندما فتح جاد الباب كانا امامه كليهما "ماذا حصل ؟؟"
"لم يحصل شيء ابتعد وادخلنا بشرتي لا تتحمل الجو في الخارج "
"لا عنيت انكما معاً ، هذا غريب من اين نزل الحب عليكما ؟؟"
نظر اليه جاسم واخذ يمثل الهيام "وهل الحب بين الاشقاء له مناسبة "
ابتعد جاد عن الباب واخذ يضحك بشدة ، وهما ينظران اليه باستغراب ، معتز كان يشعر بالخزي لكن جاسم قال" قلت لك منذ البداية انه رجل دون مستواك ، يا الهي اي نوع من الاصدقاء هو هذا ؟؟ ، انظر اليه يستقبل سيدين راقيين من المجتمع وهو بملابسه الداخلية انه عديم ذوق ، في الحقيقة انه داعر "
ولم يزد كلامه جاد الا ضحكاً فقال معتز "اسكت ، يا للهول انظر اليه كيف يضحك كالمصاب بمغص قاتل "
جائت شقيقة جاد الصغرى ليان اليهما وقالت ببرائة "انتما معتز وجاسم "
نظر اليها بكبرياء وقال "بل معتز وزوجة خاله من تظنينني يعني هل انت عمياء؟؟ "
غضبت الطفلة وقالت "انت حمار ، لا تفهم قلت جاسم ، جيم ، الف ، سين ، ميم "
اخذ جاسم يقلدها "جيم ، الف ، سين ، ميم ، علمي شقيقك آداب استقبال المشاهير اولاً ، ثم تكلمي "
دخلت جدة جاد في تلك اللحظة ، وهي مرأة كبيرة في السن طباعها حادة ، شهقت عندما رأت ملابس جاد وضربته بعصاها ليرتدي ملابسه ، اما معتز فذهب وسلم عليها فكلمته باحترام بحكم شخصيته التي تفرض على كل الناس احترامه ، اما جاسم فنظرت اليه من رأسه حتى قدميه وقالت "من هذا ؟؟"
"انا جاسم شقيق معتز "
"ولماذا تنفش ريشك كالديك الرومي ؟؟"
"لا تتدخلي "
دخل اياد الى البيت واستقبلهم وقادهم الى غرفة الضيوف "ما بك يا جاسم؟؟"
" كل ما حصل وتسألني ؟؟ جدتك بحاجة لمن يعلمها الادب والتهذيب وشقيقك كذلك لكن المسألة اكثر تعقيداً من مجرد استقباله لي ، اقصد لنا بملابسه الداخليه المشكلة في المبدأ "
"هدء نفسك الشجار من المفترض ان يأتي في النهاية "
صرخت الجدة "لماذا لا تخفض صوتك ؟؟"
"لانني اشعر براحة اكثر هكذا انتي لم تصيري زوجتي بعد ولن تصيري"
"ستدفع الثمن غالياً لو خلعت عقلك من رأسك كما خلع ذلك الغبي قميصه منذ قليل"
ضحك باستفزاز وقال"ماذا تستطيعين ان تفعلي يا سيدتي ؟؟ ان صوتك يحمل تهديداً وانا لست من محبي هذه اللهجة "
"ماذا استطيع ان افعل ؟؟ ساعدد لك : استطيع ان ارفع عليك دعوى ، استطيع ان ارسل لك ابني فيذبحك ، استطيع ان انهال عليك ضرباً الآن ، استطيع ان اروي لاخي القصة فيضعك في السجن حتى تتعفن"
تكلم جاد واخيراً بعد دخوله الغرفة " هل تصمتون لعشرة دقائق "
صرخ جاسم بانفعال " عليك طلب عشرة دقائق لتفحصي انا "
رد جاد "انت على ما يرام يا عزيزي ، دع جدتي تقول ما تشاء تفاهما وحلا الخلاف بهدوء"
"دع جدتك تخرج لو اردت السلام في العالم "
"لا تكن عدوانياً "
"لا"
"استمع اليها فقط"
"لا"
"لحظة واحدة ثم قل لها :لا اذا اردت "
"لا منذ الآن"
"انت جبان اذن وتخاف منها"
"اخاف ممن؟؟ جدتك التعيسة؟؟"
ضحك بشدة فخرجت الجدة وهي تغلي من هذا الوقح عديم التربية ، ثم بعد جهد جهيد اقنعتها ام اياد بالعودة ومعاملته بطيبة فخطيبة اياد ابنة عمه وهم لا يريدون المشاكل ، فعادت الجدة الى الغرفة بخطوات مترددة ، وذات نيات بشوشة ولكنها واضحة التصنع ، بمجرد ان رآها جاسم انفجر ضاحكاً فعادت الجدة بشيء من السرعة الى طبيعتها السلبية فصرخت في وجه ابنتها والدة جاد "اقول لكم دائماً انه مجنون وانتم تستمرون بوضعي مرة بعد مرة في هذا الموقف المهين ، انظري اليه كيف يسخر مني "
"شكلك مضحك"
"لم اطلب رأيك "
وعند هذا الحد انفجر معتز واياد في ضحكات هستيرية صرخت الجدة "انها غرفة مجانين"
"لماذا لا تغادرينها اذن "
"هذا ما سافعله لو كانت ابنة عمك شجرة الخلود "
خرجت الجدة من الغرف بغضب واخذت تصرخ وتوبخ الخدم ، تاركة الشباب يتقلبون على الارض ودموعهم تنزل من شدة الضحك

¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤







الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 228
قديم(ـة) 02-12-2014, 09:21 AM
صورة رهوووفا الرمزية
رهوووفا رهوووفا غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية احببتك على الرغم من كوني اعرف انك لن تحب يوما/بقلمي


تسلمي حبيبتي على البارت رااائع

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 229
قديم(ـة) 02-12-2014, 09:24 AM
صورة princess esraa الرمزية
princess esraa princess esraa غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية احببتك على الرغم من كوني اعرف انك لن تحب يوما/بقلمي


hhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhh

ﺿﺤﻜﺖ ﻛﺘﻴﺮ ﺑﺼﺮﺍﺣﻪ ﻋﻠﻰ ﻣﻮﻗﻒ ﺟﺎﺳﻢ ﻭﺍﻟﺠﺪﺓ
ﻭﺍﻟﻠﻪ ﺍﻟﺠﺪﺓ ﻃﻠﻊ ﻋﻘﻠﻬﺎ ﺻﻐﻴﺮ ﻫﻬﻬﻬﻬﻬﻬﻪ

ﻳﺎﺳﻤﻴﻦ ﻣﻤﻜﻦ ﻣﻴﻜﻨﺶ ﺍﺳﻤﻬﺎ ﻓﻲ ﻟﺎﺉﺣﺔ ﺍﻟﻤﺠﺘﻬﺪﻳﻦ ﻣﻤﻜﻦ ﻳﺪﻭﻥ ﻛﻞ ﺻﺤﺒﺎﺗﻬﺎ ﻣﺠﻮﺩﺍﺕ ﺍﻟﺎ ﻫﻲ ﻭﻫﺘﻨﺪﻡ ﺑﻌﺪ ﻛﺔ



ﺍﻟﻤﻬﻢ ﻋﻮﺯﻩ ﺍﺳﺎﻝ ﻟﻮ ﻋﻨﺪﻙ ﻓﻴﺲ ﺑﻮﻙ ﺍﺑﻌﺘﻴﻠﻲ ﺭﺍﺑﻄ ﺻﻔﺤﺘﻚ ﺍﻭﻙ
ﻟﺎﻥ ﺑﺼﺮﺍﺣﺔ ﻟﻮ ﺩﺧﻠﺖ ﻋﻠﻰ ﺻﻔﺤﺘﻚ ﻣﺶ ﻫﻴﻔﺘﻮﻩ ﻭﻛﺪﻩ
ﺍﻧﺖ ﻟﻮ ﻋﻨﺪﻙ ﻗﻮﻟﻴﻠﻲ ﻋﺸﺎﻥ ﺍﺿﻴﻔﻜﻜﻚ


ﻳﻠﺎ ﻣﻊ ﺍﻟﺴﻠﺎﻣﺔ ﻭﺑﺎﻧﺘﻆﺎﺭ ﺑﺎﺭﺕ ﻣﻠﻴﺎﻥ ﻛﻮﻣﻴﺪﻳﺎ ﻭﺍﻛﺸﻦ ﻫﻬﻬﻬﻬﻬﻬﻬﻬﻬﻪ

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 230
قديم(ـة) 02-12-2014, 04:53 PM
صورة be brave الرمزية
be brave be brave غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية احببتك على الرغم من كوني اعرف انك لن تحب يوما/بقلمي





https://m.facebook.com/?_rdr#!/marah...6?ref=bookmark
هي رابط صفحتي على الفيس بوك يلي طلبو يضيفوني تفضلو
ملاحظة : ابعثولي اسمائكم على المنتدى برسالة صبايا لحتى اعرفكم



تعديل be brave; بتاريخ 02-12-2014 الساعة 05:12 PM.
الرد باقتباس
إضافة رد

رواية احببتك على الرغم من كوني اعرف انك لن تحب يوما/بقلمي؛كاملة

الوسوم
الرغم , احببتك , اعرف , يوما/بقلمي , رواية , كونى
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 34105 الأمس 04:17 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2003 07-01-2012 08:52 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2018 20-07-2011 03:02 PM
ابي فزعتكم رائد الغريب سجل الأعضاء - للتواصل بين الأعضاء 7 22-05-2011 09:38 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2018 20-05-2011 10:18 PM

الساعة الآن +3: 07:59 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1