غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 291
قديم(ـة) 10-01-2015, 05:39 PM
صورة be brave الرمزية
be brave be brave غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية احببتك على الرغم من كوني اعرف انك لن تحب يوما/بقلمي






نظرت ياسمين الى ساعتها فوجدتها الثامنة ، في هذا الوقت تكون دلع وحيدة ، ولا احد معها ، ركبت السيارة وقادتها متجهة الى بيت دلع ، عندما اوقفت السيارة نظرت اليها بفخر ، لقد اصبحت ماهرة في القيادة حيث انها حصلت على رخصة القيادة قبل ثلاثة اسابيع ، وذلك منحها احساساً بانها كبرت ، اضافة الى انه عندما تنتهي العطلة الصيفية ستكون آخر سنة لهن في المدرسة ، ثم يذهبن الى الجامعة ، وبعد بضعة اشهر سيتخرج جاسم وجاسر ، وسيستلمان الشركة من جدهما كلياً ، والواقع ان التوأم فقدا حس المرح ، جاسم بات عصبياً ولا يطيق اي كلمة ممن كان ، وكذلك جاسر لكن نوعاً من الحزن الصامت كان يحيط به ، اصبحت تتقابل مع دلع سراً بسبب تلك المرة التي طردتها بتول فيها من المشفى مدعية ان حلا لا تريد رؤيتها ، لكنها ذات مرة التقت مع دلع في بيت لينا وعادت اواصر الصداقة لتلتحم من جديد ، لا احد يعرف بذلك سوى دلع وياسمين ومنة ، ذلك بأن ياسمين لا تريد ان يعلم احد ، خاصة حلا وبتول ، ارشدتها الخادمة الى غرفة دلع وادخلتها ، كانت صديقتها مكومة في سريرها وعيناها مغمضتان ، لكنها لم تكن نائمة ، مسحت ياسمين على شعرها ففتحت دلع عيناها وتدفقت الدموع مدرارة منها ، كانت دلع شاحبة جداً ومرهقة ، ومما بدا لها انها فقدت الكثير من وزنها ، جالت ياسمين ببصرها في الغرفة وفهمت فوراً ان دلع واتتها تلك النوبات الجنونية اثناء الليل ونظراً للخراب والدمار من حولها ادركت انها تعرضت لعدة نوبات وليس لواحدة ، غطت دلع وجهها براحتيها من اليأس فادركت ياسمين برعب ما يجري ، هل عاد مرض دلع اليها ؟؟ ، ابعدت غطاء السرير عنها فوجدت وزاد خوفها عندما رأت الجروح في يديها ، ماذا تفعل الآن ؟؟ ، ان لا احد يعلم بمرضها سوى ثلاثة اشخاص ، حلا وجاسر وجدها الراحل ، وبما انها رأت اعراض المرض عليها وقامت باجراء ابحاثها ، علمت بالحقيقة ، همست لها دلع ببضع كلمات فأدركت انها لا زالت بوعيها على الاقل ، امسكت بهاتفها و احتارت بمن تتصل ، حلا وتكرهها وجاسر لا تعرف اذا كان من الصواب الاتصال به ، استجمعت شجاعتها واتصلت به واخبرته عما رأته في غرفة دلع ، فانتفض رعباً من فكرة ان تعلم ياسمين الحقيقة وتفضحهم ، بدون ادنى تفكير وجد نفسه يتجه نحو قصر جد دلع ، صعد الى غرفة دلع ووقف مبهوتاً وقد اصفر وجهه من الرعب ، لكن ياسمين طمأنته بهدوء لونها تعرف هذا السر منذ وقت طويل ، حاول التكلم مع دلع لكنها لم تستجب ، ماذا يفعل الآن ، جدها من كان يتصرف عندما تواتيها النوبة ، اتصل بحلا وجاد اللذان حضرا معاً ، وكالعادة اخبر جاد معتز ، فوصل تقريباً معهما ، تحلقوا حول سريرها والخوف يتملكهم ، حاول جاد ان يكلمها ، امسك بيدها واخذ يجس نبضها الذي كان ضعيفاً ، في تلك اللحظة دخلت روبي وقالت بقهر "رائع جداً ، عندما ادخلت اصدقائي الى القصر غضبتم يا اصحاب الشرف واعتبرتموه عملاً لا اخلاقياً ، اما تحلقكم هكذا حول سريرها يعد اخلاقياً أليس كذلك ؟؟" كاد معتز يمسك بها ويدق عنقها لكن ما رآه سمره في مكانه من الرعب ، هبت دلع واقفة في سريرها وأمسكت برأسها بقوة واخذت تصرخ وتتوسل لهم كي يوقفوا الالم "اوقفوه ارجوكم ، لا اتحمل ، لا ، لا ، لا اريد التذكر ، اوقفوه ارجوكم " واخذت تنتفض و تصرخ ، وتحاول ايقاف شيء مبهم يؤلمها ضربت راسها بالحائط ، فامسك معتز بساعديها و صرخ "توقفي هل جننتي ؟؟" لكن جاد استوعب ما بها وصرخ برعب "معتز ، ابتعد عنها حالاً "
لكن معتز لم يتحرك ، فمد جاسر يديه محاولاً ايقافه "انت تؤذيها ، تزيد الامر سوءاً"
عندما فقد معتز الامل اتصل بامه ، التي جائت مذعورة ، وتعاملت مع الامر بهدوء فقد رأت دالي والدة دلع في حال كهذه مراراً ، اقتربت منها وكلمتها بصوت حنون فأخذت تهدء تدريجياً ثم قالت "اريد امي" خطرت في بال جاد فكرة فاقترب منها واشار الى ام معتز "هذه امك"
نظرت اليه دلع بشك زال تدريجياً مع كلمات ام معتز المهدئة ، وعندما اطمأنوا انها هدأت اقتربت منها ام معتز واحاطتها بذراعيها ، فاستسلمت ولكن دموعها لم تتوقف "هل ستبتعدين عني؟؟"
وباستغراب من سؤالها اجابت ملك "كلا ، لن افعل"
وبتردد قالت "هل ستموتين؟؟"
صدمت ام معتز فالفتاة امامها تظنها فعلاً والدتها وقبل ان تتمكن من الاجابة قالت دلع "حسناً لا بأس ، فلتموتي لكن ليس الآن انا لم ارك منذ وقت طويل وكثير من الاشياء اتمنى قولها ، لكنني متأكدة من انني لن استطيع ، لانني لا اثق بك"
صعق معتز ، دلع لا تثق بأمها ما معنى هذا ؟؟ ، اعتدلت دلع في جلستها وبدا عليها الوهن الشديد لكنها ابتسمت لامها المزعومة وهمست في اذنها برقة "هل تعرفين انني احب رجلاً لن يحبني يوماً "
واغمي عليها ، اما ملك فتمنت ان تنشق الارض وتبتلعها ، وفت بوعدها لدالي وحمت طفلتها الغالية قدر المستطاع ، ولكن كيف تحمي قلب الصغيرة من المشاعر التي تغزوه ؟؟؟ ، دلع تحب معتز ومعتز يحبها فماذا حصل اذن ؟؟ ، عندما مرضت في فترة سفر جدها وروبي كان يعتني بها كأنه يريد ان يخبئها بين ضلوعه فلماذا يبدو كارهاً لها الآن ؟؟ ، حملها معتز الى سريرها مكرهاً بطلب من والدته ، عندما وضعها غطتها امه بغطاء دافئ وهمست في اذنها "صدقيني سيحبك" قبلت جبينها المرمري وخرجت


¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤

خرج من غرفة دلع يغلي من امور عدة ، اولاً هذا الضغط الذي يمارسه على نفسه ليمثل انه يكرهها بينما يتمنى لو يمثل هو دور امها لتتعلق به كما فعلت مع امه ، ثانياً خوفه من ان تجن دلع ، سيفقد عقله لو حصل لها اي شيء ، فكرة مريعة جداً هي خسارتها ، ثالثاً اشمئزازه من فكرة ان تكون دلع شقيقته ، ان فكرة كهذه تصيبه بالغثيان ، زوجة نعم بكل تأكيد ، شقيقة لا والف لا ، هذا مزعج للغاية ، التفت نحو شقيقته وصرخ في وجهها حتى اعترفت بكل شيء ، دلع مريضة ، وبسببه ، سأل "هل جنت الفتاة يا جاد؟؟"
امتعض جاد عندما ذكر معتز دلع النافع التي يحترمها هو كل الاحترام ويقدرها كل التقدير على انها مجرد فتاة ، لاحظت حلا ذلك وابدت اعتراضاً هي الاخرى تأييداً له لكنه مع ذلك اجاب "ليس بعد ، لكنها على وشك ذلك على ما اعتقد ، دلع متعبة للغاية والصدمات التي تعرضت لها ليست قليلة ، وحالتها تتوقف على عدد النوبات التي تنتابها فكلما زادت زاد البلاء"
توجه لحلا بكلامه وقال بقسوة "كم مرة تعرضت للنوبات هذه حتى الآن؟؟"
فكرت حلا واخذت وياسمين تتذكران
قالت حلا "عند وفاة والديها تعرضت لثلاث نوبات وكان ذلك بداية المرض ، لكنها لم تكن حادة هكذا مجرد بكاء وصراخ"
قال جاد "وواحدة يوم سافر جدها وزوجته ، كنا هنا الا تذكر ؟؟"
ردت ياسمين "اقدر انها تعرضات لاثنتين او ثلاث اثناء الليل ، وواحدة الآن"
هز راسه بصمت وخرج مصطحباً امه وجاد وجاسر الذي اخذ ينظر اليه بكراهية وحقد ، كل ما حصل لدلع بسببه او على الاقل معظمه فعودة مرضها سببه الضغط النفسي وهو لم يقصر في ذلك

¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤



جلس في السيارة يقود بهدوء ظاهري ، بينما الافكار تعبث برأسه شر عبث ، تكلمت امه بعد صمت وقالت "والدتها عانت من هذه النوبات ، اخبرتني ان الامر خارج سيطرتها ، لكن ابنتها اسوء بمليون مرة"
نظر معتز الى امه بشك وقال"انتي لم تخبريني انك تعرفين امها"
وكان المتكلم هذه المرة جاد "امي اخبرتنا ان امك كانت على علاقة قوية بام دلع ، وبأمي ، حتى انهن الثلاث اقسمن على حمايتها "
صححت ام معتز "الاربعة"
"عفواً"
"قلت اننا اربعة"
"ومن الرابعة؟؟"
"لن اخبركم ، دلع ستعرفها ، لكن عندما يحين الوقت المناسب وهذا الوقت ليس الآن"
ضحك معتز وقال بسخرية "سنرى"
مما اثار حنق امه ، هذا الرجل المغرور الذي امامها بحاجة الى ضربة مهينة في كبريائه تمنت لو انها تخبره الحقيقة لترى وجهه يتقلص عند تلقيه الكلام المهين الذي يطعن كبريائه في الصميم ، بالرغم من كونه ابنها البكر ، فقالت بثقة
"عندما تعرف الحقيقة ستندم ، سيكون دورك بالصدمة وستكون كبيرة صدقني "
رفع رأسه وسألها"ماذا تقصدين بكلامك؟؟"
"انا لست مستعدة للتوسع في الموضوع قلت لك يوماً ما "
بدا لا مبالياً ، لابد انه اعتقد ان امه تراوغ ، وهي ارتاحت قليلاً لان لامبالاته ستجعل الصدمة قاسية تماماً عندما يعرف كامل الحقيقة ، لوهلة احست بانها ستخرج عن وعدها وتخبره كل الحقيقة ، وكم سيكون مرضياً ان ترى كبريائه المطعون ، لكنها تماسكت بقدرة عجيبة ، فهذا الرجل الهادئ المتكبر يستطيع القيام بافعال تفوق افعال رجال الغابات همجية ، مسكينة يا دلع


¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤


اخذت تحاول تهدئة فؤاد الذي اخذ يبكي بطريقة غريبة ، افتقد الطفل الصغير دلع التي كانت مثل اخته ، دخلت بتول الغرفة التي هي غرفة حلا في بيت عمها ابو معتز ولم تكن لينا سعيدة بوجود بتول النكدة التي لن تزيد الامر الا سوءاً ، لم تحاول حمل الطفل ولا ان تخفف عنها ، بل جلست بعيداً وعلى وجهها امارات الغضب ، استعدت لينا للشجار ، لكن منة دخلت الغرفة واخذت فؤاد من امه في محاولة لتهدئة صراخه الغريب ، فسكت وابتسم لها واخذ يضحك عندما اخذت تغني له اغنية دلع المفضلة سكتت منة وكذلك فؤاد عندما سمعا لينا تصيح "لا اصدقك ، دلع اشرف من الشرف" غضبت بتول اذ ان لينا تكرر نفس كلام جاسم "وبماذا تفسرين محاولاتها سرق خطيبي؟؟"
"دلع لا تفكر مطلقاً بشيء كهذا ، ثم ان جاسم يحبها منذ الطفولة ، اين كانت عيناك ايامها؟؟"
"انا خطيبته الآن وعليه ان يتوقف عن حبها ، وكذلك هي لم تعد دلع الثرية فقد ضاعت اموال جدها ، اساساً كل ما كتبه جدها باسمها حرام ، روبي زوجته ايضاً "
"هل تظنين انك بهذه الطريقة تجعلينه ينسى؟؟ انك تذكرينه يا حمقاء ، دلع كانت ولا تزال الفتاة المثالية في نظر جميع الناس لا تنسي جدها الثري في الخارج " قالت لينا بصبر نافذ
لكن من صرخ كان منة "اسمعي يا بتول ، انتي شقيقتي ولكن ذلك لن يمنعني من تذكيرك بكل ما فعلته دلع من اجلك وكذلك جاسم ، دلع دعمتك في كل خطوة بائسة قمتي بها للتخلص من ابو جميل ، هل نسيت انها مرت بالمحنة وكانها محنتها ؟؟ ، هل نسيت جاسم الذي ساعدك على الخلاص ؟؟ او معتز الذي حررك منه ؟؟ ام عمي الذي اعاد لوالدك مجده وامواله ؟؟ اهكذا تكافئينهم ؟؟ تنشرين عن دلع قصصاً كاذبة عن انها حاولت الاستيلاء على جاسم ، انتي ناكرة للجميل يا شقيقتي و جميعنا نستحقر موقفك ، حتى اياد الذي يحترم كل من في العائلة يستحقرك ، عندما كنتي في المحنة تصرفت كانك انسانة جديدة ، لكن عندما انتهت عدت بتول الحقيرة المتكبرة ، وصل بك التكبر ان تتكبري على دلع حتى ، انا اكرهك من كل قلبي يا بتول"
نظرت لينا نظرة كراهية واردفت "الا يكفي ما تتحمله دلع ؟؟ هل غيرتك منها جعلتك تنسين الصداقة ؟؟ ويلها هم اليتم ، ويلها هم الدين ، ويلها هم جدها الشرير في الخارج ، ويلها هم حبها الضائع ، هل ينقصها همك؟؟ "
خرجت بتول من الغرفة وصفقت الباب بعنف خلفها ، مما افزعهما لبعض الوقت ، ثم نظرت لينا الى منة وكأنها تراها لأول مرة في حياتها ، منة في الحادية عشرة من عمرها لكن عقلها اكبر من عقل بتول بمليون مرة ، وكانت مع دلع ضد كل الناس حتى لو كانت بتول ، والحق يقال ان دلع عاملتها بمودة منذ طفولتها ، آه يا دلع كم انتي مسكينة !!


¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤


حضر مسؤول من البنك الذي تدينان له بالمال مطالباً بمقابلة دلع وروبي ، نزلت روبي في ابهى حللها كالعادة بينما اتصلت دلع بعمها ابو معتز ، عندما وصل جلست معهم فقال الرجل"آنستي الصغيرة ، انا آسف جداً للخسارة التي تكبدتموها ، ومع ذلك فانني اريد تذكيرك بدينكم الذي عليكم ايفاؤه "
"كم هو المبلغ؟؟"
"خمس وثلاثون مليوناً بالفائدة"
"لكنها كانت ثلاثون"
"هناك مبالغ استلفتها السيدة روبي النافع ، ولم يقم السيد بسدادها"
"اذن روبي من يتحمل دفع الخمس ملايين هذه فهي من استلفها"
"لن ادفع شيئاً ، فانا لم ارث اي شيء كذلك انا لا املك فلساً واحداً "
"لديك ورثتك من امك ومجوهراتك "
نظرت روبي الى دلع بسخط وقالت "لم لا تدفعين انتي فأنتي من ورث الاموال "
قال الرجل بنفاذ صبر ممزوج بالأدب "لا يهمني من سيدفع المهم اننا نريد مالنا " استأذن للخروج ثم خرج ، احست دلع بالحزن الشديد ، كيف ستخرج من هذا المأزق ؟؟؟


¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤


استغرب الكل من النشاط و الحركة اللذان ابدتهما دلع ذلك الصباح ، تلك الفتاة كانت قادرة تماماً على اثارة الدهشة ، انها مزيج ما بين حساسية دالي وعنادها وقوة شخصية سمير ، كانت فعلاً من ابناء النافع ، استيقظت مبكراً غسلت وجهها ورفعت شعرها كذيل فرس كما تحب ان ترفعه عندما يكون لديها عمل ، استخدمت بعض مستحضرات التجميل العادية لاخفاء الوهن الشديد ...البارز بوضوح في وجنتيها وتحت عينيها ، وعندما القت على نفسها نظرة اخيرة فوجئت بأنها لا تزال جميلة جداً ، هزت كتفيها دلالة على عدم الاكتراث فلا يهم جمالها طالما لن تتزوج غير معتز الذي لا يريدها ، في البداية طلبت استدعاء المحامي ثم توجهت الى غرفة روبي ، بحثت في الادراج عن المجوهرات وعبأتها في علبة واقفلتها ، ثم استخرجت كل ما كان ثميناً يخص جدها ، ملابسه الجديدة ، ساعاته الثمينة ، وامور اخرى قد تجلب لها النقود اثناء ذلك كانت روبي تصرخ ، وتحاول منعها بينما خادمتين تمسكانها بقوة قالت دلع بلا رحمة "مجوهراتك سنبيعها ، وهي بقيمة مليون ونصف ، سنبيع ايضاً جزئاً من ملابسك الثمينة ، وسيارتك الحمراء ، وكذلك الشقة الصغيرة التي اشتريتها دون علم جدي لملاقاة عشاقك ، كل هذه الاشياء بقيمة ثلاث ملايين يظل مليونين ، ويمكنك سدادهما كما شئت ، والآن مع السلامة اخرجي من قصري " وشددت على الكلمة ، والحقيقة ان دلع تركت للخدم الحرية في كيفية اخراجها من القصر ، ما يهم دلع في الموضوع انها ستخرج ، لكن الخدم رموها كالكلبة في الشارع ، انتقاماً منها لمعاملتها المتعجرفة السيئة التي تحملوها وقتاً طويلاً وهكذا خرجت روبي من حياة دلع الى الابد ، وتخلصت دلع من عقبة مهمة ، عندما جاء المحامي ومعه عمها ابو معتز وابنه معتز بدأت دلع في استجوابه وهي تذرع ارض الغرف جيئاً وذهاباً ، لان ذلك يساعدها على التركيز
"كم تبلغ قيمة ما ورثته عن جدي ، باستثناء القصر و فيلا امه؟؟"
"لو استثنينا القصر والفيلا ، فان مجموع ما لديك 17 مليوناً "
"ومع القصر ؟؟"
"القصر اثري يا آنستي الصغيرة ، قصرك يساوي المليارات لا الملايين ، لكن بيعه لن يسر جدك لو كان حياً "
استمرت دلع تذرع الغرفة بنفاذ صبر ، حتى احس معتز بالدوار فقال"لنؤجل هذا الكلام للغد"
وبالفعل نهض المحامي وخرج مع معتز ووالده فبقيت وحدها ، عندما توجهت الى سريرها ليلاً كانت تحس بارتياح نسبي ، فهي سيدة هذا المكان من جديد كذا المكان الذي حوى طفولة جدها ووالدها وذكريات جميلة عمر بها القصر اجيالاً فهل ستعمر بذكريات جميلة ام بدموع لا تنتهي ، من يدري ؟؟!!


¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤



بقيت اياماً لا ترتاح ولا تأكل حتى فقد اقترب الموعد الذي حدده البنك ، وهي لا تعرف كيف ستدفع المال ، ومرت الايام سريعاً وجاء اليوم الموعود لكن البنك لم يبعث اي احد ، هل نسي الرجل المجيء ام ماذا ؟؟ ، اتصلت بالرجل الذي يدير البنك فاخبرها بشيء كادت تغيب عن الوعي بسببه ، فقد كان الدين قد تم ايفاؤه بفائدته العظيمة ، طلبت من الرجل ان يتأكد مراراً لكنه اكد لها ذلك ، اتصلت بالمحامي واخبرته ففاجأها مفاجأة اشد كادت تسبب لها نوبة قلبية ذلك ان معتز قام بدفع الدين للبنك !!!


¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤


انتشر الخبر بين افراد العائلة منهم من فرحوا ومنهم من زاد حقدهم على دلع وهما اثنتان ، جيهان وبتول ، اما هي فكانت تحلق فوق السحاب من السعادة ، بدفعه الدين الضخم لمح لها بأنه لا يزال يحبها فقررت ان تخبره الحقيقة عن كونها تحبه ، حاولت حلا ولينا وياسمين وحتى منة ثنيها عن ذلك لكنها كانت عازمة على ذلك ، ولم تؤثر عليها كل كلمات صديقاتها ، طلبت مقابلته لكي تخبره شيئاً مهما وجاء بعد ان انتظرته ثلاث ساعات !!
"معتز اريد قول شيء مهم "
"هذا ما فهمته "
قال ذلك بنوع من القسوة فقالت برقة"لماذا تكرهني؟؟ هل فعلت شيئاً لا يرضيك؟؟"
"ليس بالشيء الكثير "
"معتز ارجوك اخبرني لماذا تغيرت؟؟"
وترقرقت الدموع في عينيها الحزينتين ، عينيها اللتان منذ ولدت لم تعرفا سوى الاحزان والدموع ، نظر اليها بغضب وصاح "لماذا تغيرت؟؟ ومن تكونين لأخبرك السبب؟؟"
"ارجوك معتز لا تصرخ "
"لن اكون هنا بعد اليوم لتسمعي صراخي "
"هل تعني انك ستسافر؟؟"
اجابها بقسوة اذهلتها وافزعتها "اجل سأفعل ، وحدي لا اريد ان احملك مشقة السفر ، تبدين مرتاحة جداً هنا ، خاصة مع كونك احوج الى الراحة من اي منا "
قفزت من مكانها وهي تصرخ قائلة "معتز ، لا ، لا يمكنك تركي هنا ، لا ، لا يمكن ذلك ، الا تفهم ما يجري ، سأموت من دونك ، معتز انا احبك"
لم تكن راغبة بالكشف عن مشاعرها قبل ان تتأكد من انه يحبها ، ولكن ما نفع الاسرار اذا كان سيتركها ، هي لم تعد تستطيع السيطرة على هذه الشعور القوي من الآن فصاعداً
انقض عليها بوحشية لم تتوقعها واخذ يصرخ
"ماذا ، هل خيبَت املك ورثتك ، لا تكفي صحيح؟؟ كنت تحلمين بالمزيد ، هل تشعرين بالحاجة للمال لهذه الدرجة ؟؟ ، لدرجة ان تكذبي وتدعي محبتي ؟؟ انتي لا تحبين سوى نفسك ايتها المخادعة ، يقع اللوم علي لانني لم اطردك من حياتي منذ وصولي ، كل شيء انتهى ، لن نتقابل ثانية يا دلع ، ابداً "
انهمرت الدموع من عينيها واخذت تقول بصوت متهدج من الحزن والتأثر "لا يا معتز انا فعلاً احبك ، لا يمكنك تركي هكذا سوف اضيع من دونك "
"لا ترهقي نفسك كثيراً فقراري نهائي "
خرج وتركها تبكي ، انهارت على كرسيها وهي تذرف الدموع بغزارة ...... وتنتحب . لا ، لا يمكنه ان يعني تلك الكلمات القاسية التي امطرها بها كوابل من الرصاص القاتل ، سيخف غضبه تدريجياً ، ويعود ، سيعود !! من يضمن لها ذلك؟؟ انه عنيد جداً وقد اثبت لها ذلك مراراً ، مضت ساعتين تقريباً وهي جالسة في مكانها .... لا تعرف كيف تواجه هذه الصدمة العنيفة ، هل تكلمه ؟؟؟ ، اتصلت بهاتف جناحه في بيتهم فردت الخادمة لتخبرها ان سيدها غادر قبل ربع ساعة ، لم تترك غرفتها اسبوعاً كاملاً وهي تنتظر بصمت حتفها ، جدها من امها سيأتي لاخذها بعد اسبوع بعدما اصبح له الحق في حضانتها ، مرت الايام السبعة ببطئ بالغ ، عاشت فيها على الشاي والحليب وقطع الخبز المجففة ، والبكاء المستمر رافضة تناول اي شيء ، ذات مرة حاولت الاتصال به لكن لم يحاول الاصغاء وتركها محطمة لتقضي ايامها في العويل والنحيب ، ذات مرة جائت لينا واخذت تتوسل اليها هي وزوجها لتفتح لهم باب غرفتها وبعد الحاح فتحت ، تأملتها لينا وخافت مما رأت ، بدت ضعيفة جداً واشبه بهيكل عظمي ، ناولت لينا ابنها لزوجها وطلبت منه الذهاب ثم دخلت الغرفة ، وقفت الى جانب دلع التي بدت اطول منها ، ابتسمت لينا لكن بسمتها انمحت ما ان اخبرتها دلع سبب انعزالها عن العالم ، اخذت ترتجف مما سمعته وتملكها الاشفاق على دلع الجميلة ذات الضفائر الذهبية والحظ السيء ، ادارتها نحو المرآة فنظرت دلع الى نفسها وكادت تصاب بانهيار عصبي فهي بالرغم من كل ما حدث لها لم تفقد ولو جزئاً بسيطاً من جمالها "انظري الى الجانب المشرق ، هناك روز وعن قريب سنكون نحن ، لا داعي لكل هذا البكاء "
"لينا ، انا لا ابكي لهذا السبب انا ابكي لاجل معتز "
"اما زلتي تحبينه!!"
ضربت دلع صدرها بقوة واخذت تصرخ بهستيريا "لست انا من احبه ، هذا الشيء السخيف لا يريد التوقف عن حبه "
ضمتها لينا واخذت تبكي معها ، فما حدث لدلع وما زال يحدث هو اسوء كابوس في الوجود ، لكن دلع لم تكن ستسمح لمعتز بتعذيبها لمجرد انه وفى بالدين ، ستعرف كيف تنتقم منه


¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤


حضر جد دلع و ارادها ان تكتب القصر والاملاك باسمه لكنها رفضت ، فحبسها ستة ايام بلا طعام او شراب ، فصممت دلع على الهرب ، ساعدها على ذلك كل خدم القصر الذين يدينون لها بالكثير ، بمجرد ان خطت اولى خطواتها خارج الغرفة ، توجهت الى السلم الخلفي ونزلت منه الى الاسفل ، وجدت سيارة في انتظارها فركبت خلف المقود واسرعت تقود نحو الطريق العام ، من لديها الآن لتحتمي به ؟؟ جاء اليوم الذي لطالما خشيته ، فماذا عليها ان تفعل ، توجهت الى مكتب المحامي واخبرته بما تريد منه فعله واعطته ثلاث رسائل ، عندما خرجت قررت التوجه الى فندق ، وبالفعل وجدت فندقاً انيقاً تديره سيدتان ، حجزت غرفة قضت فيها ليلتها ، ثم غادرته في الصباح قضت نهارها يائسة فأي محاولة للاتصال باحبتها تعرضهم للخطر ، افتقدتهم كثيراً حلا و لينا وياسمين وبتول ، وام معتز وعمها ابو معتز وام اياد وعمها ابو اياد والتوأم واياد وجاد ومعتز وروز وآدم وكل من احبتهم ولم تزل تحبهم ، عندما وصلت الى سيارتها اخذت تقود بهدوء ، حتى داهمتها من احد المنعطفات سيارة وصدمت جنب سيارتها الايمن ، حاولت الابتعاد لكن السائق كان يحاول قتلها ، فانكشف كل شيء لقد وجدوها !! وسينتقمون ، لكنها لن تعود ، لا شيء عندها لتخسره ، امسكت بالمقود بساعدين ثابتين ، و انطلقت بقوة نحو الشاطئ الرملي ، تبعتها السيارة واخذت تدفعها نحو الصخور المميتة ، حاولت دلع بشتى الوسائل الابتعاد والنجاة لكنها في النهاية استسلمت يائسة ، فاصطدمت سيارتها بالصخور بقوة ، احست بقوة الصدمة ، صرخت لكن صوتها لم يخرج الا ضعيفاً ، احست بدمائها الحارة تبلل ملابسها ، ليأخذها المد في منتصف الليل ، وليسلمها للبحر ، ولينتهي هذا العذاب الى الابد ، وداعاً ايها الدنيا ، وداعاً ايها الاحبة ، وداعاً يا معتز ، فقط لو عرفت كم كنت صادقة في حبك ، لو انك كنت عطوفاً معي مرة واحدة ، لو اسمعتني كلمة حب واحدة ، كم احببتك يا معتز ، وداعاً


¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 292
قديم(ـة) 10-01-2015, 08:16 PM
صورة princess esraa الرمزية
princess esraa princess esraa غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية احببتك على الرغم من كوني اعرف انك لن تحب يوما/بقلمي


لاااااااااا
مستحيل ..…………………………………………………حرااااام تموت دلع حراام والله

شوفي هي هتدخل في غيبوبة تدووون قولي شهر شهرين اوحتى عشرة ههههههههههههههههههههه

وعمو معتز يندم ويعمل دراما وافلام هندية واول لما الدكاترة يقولو في مبادرة للحياة .……… يدخل شاروخان قصدي خالو معتز ويمسك ايديها وهنا بقا تصحى ويقولها بحبك وهي تقوله بحبك وبعدها يتجوزو ويخلصونا لانهم هبل بصراحة <<<<<<<< شفتي حطيت نهاية

عارفة لو موتي دلع عارفة هعمل ايه هاها يعني معرفش هعمل ايه بس اكيد حاجة وحشة ماشي <<<<<<< على فكرة بهدد ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

يلا سلاااااااااااااماااااااااااات

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 293
قديم(ـة) 10-01-2015, 10:01 PM
/سماء صافيه/ /سماء صافيه/ غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية احببتك على الرغم من كوني اعرف انك لن تحب يوما/بقلمي


حبيبتي معك يومين يا بترجعيها لدلع يا بعمل عليك انقلاب
تسطفلي شفيلك حل للموضع فالشعب يطالب بعودة دلع




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 294
قديم(ـة) 11-01-2015, 02:07 AM
صورة رهوووفا الرمزية
رهوووفا رهوووفا غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية احببتك على الرغم من كوني اعرف انك لن تحب يوما/بقلمي


البااارت رووعةة روعةة روروعةة
اتمنى دلع تكون اقوى من كذا وتنتقم من الشيااب وجيهان و رودي اعتقد اسمها كذا
يسلموووو ي عسل ع الابدااااع

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 295
قديم(ـة) 11-01-2015, 09:54 AM
صورة رهوووفا الرمزية
رهوووفا رهوووفا غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية احببتك على الرغم من كوني اعرف انك لن تحب يوما/بقلمي


تكفين نبقى باااارت

بصراااحه قفله تحرق الاعصاااب

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 296
قديم(ـة) 11-01-2015, 12:26 PM
som19 som19 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية احببتك على الرغم من كوني اعرف انك لن تحب يوما/بقلمي


لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااا
حرام دلع تموت حبيتها بليييز لا تموتيها


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 297
قديم(ـة) 11-01-2015, 07:25 PM
صورة حب في مهب الريح :) الرمزية
حب في مهب الريح :) حب في مهب الريح :) غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية احببتك على الرغم من كوني اعرف انك لن تحب يوما/بقلمي


السلامُ عليكمُ

بارت رائع مبدعه كالعاده و قفلة أليمة ..
يمكن دلع تموت أو لا ...
و آكيد معتز بيندم لما يسمع الخبر ..

بإنتظارك لا تطولي ..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 298
قديم(ـة) 11-01-2015, 08:54 PM
فاطمه الطاهره فاطمه الطاهره غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية احببتك على الرغم من كوني اعرف انك لن تحب يوما/بقلمي


ااااااااااااااااااااااااااااااااااااه قلبي وقف حرام عليك كملي والله حاااااااااااااااااموت من الحماس


انا متابعه روايتك من اولها الصراحه ابدااااااااااااااااااااع
تسلم يدينك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 299
قديم(ـة) 12-01-2015, 04:07 PM
صورة be brave الرمزية
be brave be brave غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
11302798202 رد: رواية احببتك على الرغم من كوني اعرف انك لن تحب يوما/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها princess esraa مشاهدة المشاركة


لاااااااااا
مستحيل ..…………………………………………………حرااااام تموت دلع حراام والله

شوفي هي هتدخل في غيبوبة تدووون قولي شهر شهرين اوحتى عشرة ههههههههههههههههههههه

وعمو معتز يندم ويعمل دراما وافلام هندية واول لما الدكاترة يقولو في مبادرة للحياة .……… يدخل شاروخان قصدي خالو معتز ويمسك ايديها وهنا بقا تصحى ويقولها بحبك وهي تقوله بحبك وبعدها يتجوزو ويخلصونا لانهم هبل بصراحة <<<<<<<< شفتي حطيت نهاية

عارفة لو موتي دلع عارفة هعمل ايه هاها يعني معرفش هعمل ايه بس اكيد حاجة وحشة ماشي <<<<<<< على فكرة بهدد ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

يلا سلاااااااااااااماااااااااااات


تهديد علني صريح انا برفضه كليا ههههههه
بصي هقولك على حاجة النهاية هتبقى حلوة ومعرفش انا هعمل ايه في دلع يكمن مموتهاش بس اكيد هيحصلها حاجة وحشة




اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها /سماء صافيه/ مشاهدة المشاركة
حبيبتي معك يومين يا بترجعيها لدلع يا بعمل عليك انقلاب
تسطفلي شفيلك حل للموضوع فالشعب يطالب بعودة دلع



يماما شو بدك تعملي يعني ؟؟؟؟؟ البقاء لله وحده ودلع يمكن ما تموت بلا منها هي



اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها رهوووفا مشاهدة المشاركة

لبااارت رووعةة روعةة روروعةة
اتمنى دلع تكون اقوى من كذا وتنتقم من الشيااب وجيهان و رودي اعتقد اسمها كذا
يسلموووو ي عسل ع الابدااااع

تكفين نبقى باااارت

بصراااحه قفله تحرق الاعصاااب





ادري حبيبتي تحرق الاعصاب بس لزوم الحماس



اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها #SOSO# مشاهدة المشاركة
لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااا
حرام دلع تموت حبيتها بليييز لا تموتيها
ان شاء الله بيصير خير

اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها حب في مهب الريح :) مشاهدة المشاركة
السلامُ عليكمُ

بارت رائع مبدعه كالعاده و قفلة أليمة ..
يمكن دلع تموت أو لا ...
و آكيد معتز بيندم لما يسمع الخبر ..

بإنتظارك لا تطولي ..

يلي رح باكدلكم اياه معتز بيندم ندم شديد

اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها فاطمه الطاهره مشاهدة المشاركة
ااااااااااااااااااااااااااااااااااااه قلبي وقف حرام عليك كملي والله حاااااااااااااااااموت من الحماس


انا متابعه روايتك من اولها الصراحه ابدااااااااااااااااااااع
تسلم يدينك

اهلا وسهلا فيكي بينا حبيبتي اسعدني تواجدك سلامة قلبك يا قمر



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 300
قديم(ـة) 12-01-2015, 05:12 PM
طموحة بلا حدود طموحة بلا حدود غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية احببتك على الرغم من كوني اعرف انك لن تحب يوما/بقلمي


حرام لا تموت دلع
موتي بتول لاني كارهتها


الرد باقتباس
إضافة رد

رواية احببتك على الرغم من كوني اعرف انك لن تحب يوما/بقلمي؛كاملة

الوسوم
الرغم , احببتك , اعرف , يوما/بقلمي , رواية , كونى
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 34143 اليوم 01:18 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2003 07-01-2012 08:52 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2018 20-07-2011 03:02 PM
ابي فزعتكم رائد الغريب سجل الأعضاء - للتواصل بين الأعضاء 7 22-05-2011 09:38 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2018 20-05-2011 10:18 PM

الساعة الآن +3: 12:56 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1