غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 241
قديم(ـة) 31-12-2014, 09:47 PM
صورة معشوقة الجماهـــير**ندى** الرمزية
معشوقة الجماهـــير**ندى** معشوقة الجماهـــير**ندى** غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: آسفة لكن ظروفي أجبرتني على فعل ذلك/ بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها فَخر للسما اني قمرهَم مشاهدة المشاركة
بارت جميل حبيبتي

امممم اتوقع عامر راح يكشف لميس قريب
وراح يَحبها هو او جَراح وتَصير سوالف
بندر راخ يتعالج وراح يَحب ملاكـ

بَانتظار البارت
تسللمين حبيبتي على المرور ^_^
و إن شاء الله تكون توقعاتك بمحلـــها و صحيــحة
و آتــمنى آشوف تعليقك بالبارت الأخيــر :)
آسعدني مرورك و إنتــظارك للبـــارت !!


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 242
قديم(ـة) 31-12-2014, 09:51 PM
صورة معشوقة الجماهـــير**ندى** الرمزية
معشوقة الجماهـــير**ندى** معشوقة الجماهـــير**ندى** غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: آسفة لكن ظروفي أجبرتني على فعل ذلك/ بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها الورررردة السوداء مشاهدة المشاركة
بارت رؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤعة بي معنى الكلمه

لميس مسكينه يا حرام
عامر راح يحب لميس وراح يعرف انها بنت
جراح راح يحب لميس بس ما اتوقع يحبها كثر ما يبغا يحميها
خالد مسكين راح يملك على نجود واهله مايدرو وراح يعصبو عليه ويمكن يتبرو منه وراح تصير مشاكل بينه وبين جراح
بندر يارب يارب يارب تصير احسن بجد انت معور قلبي
ملاك ياعمري انتي راح تتحجب وبدر راح يحبها اكثر وراح تتعمد تخليه يشوفها وهي بي الحجاب


انتظر البارت الجاي بفارغ الصبر
و آنتــي الأرووع حبيبتي تســلمين على المرور و تواجــدك الدائــم بالقــرب من الروايــة و ردك العطــر على كــل بارتــات الرواية فديتك حبيبتي :)
توقـــعاتك إن شاء الله تكــون بمحــلها و صحيحة و آكيد منــها الصحيح و منــها الخاطــأ
آســعدني مرورك و إنتظارك للبــارت الجاي و آتــمنى آشوف تعليقك على البــارت الأخير !!


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 243
قديم(ـة) 31-12-2014, 09:54 PM
صورة معشوقة الجماهـــير**ندى** الرمزية
معشوقة الجماهـــير**ندى** معشوقة الجماهـــير**ندى** غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: آسفة لكن ظروفي أجبرتني على فعل ذلك/ بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها طموحة بلا حدود مشاهدة المشاركة
كنت منتظره الأبداع هذا من زمان
بصراحة أنتي مبدعة بالطرح
البارات جميييل جدا
واشكرك على هذا الجهد الجميل الرائع
طرح في قمة الروعة
يعطيك العافيه وما قصرتي
أشكرك
متابعتك الدائمة: طموحة بلا حدود
تسلمين يا حبيبتي خجلتيني بجد بإطراءك هذا و كلامك هذا :)
و آنتي الأجمل و الأحلا ، تستاهلــون آكثر و آكــثر من هذا
الله يعــافيك و يخــليك و آتــمنى آشوف تعــليقك الأخير بالبــارت
دمتــي بود ^_^


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 244
قديم(ـة) 31-12-2014, 09:58 PM
صورة معشوقة الجماهـــير**ندى** الرمزية
معشوقة الجماهـــير**ندى** معشوقة الجماهـــير**ندى** غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: آسفة لكن ظروفي أجبرتني على فعل ذلك/ بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها la plus belle fille مشاهدة المشاركة
سلام

بارت مميز و طووووويل و فرحت لأنـــه طويل
آتوقع ملاك بتـــحب بندر مع الوقـــــت ماآدري كيف لأنه عنيد و هي مغرورة ؟؟!!
جراح و عامر و لميس الله يكون بعون لميس و خاصة عامر لما يعرف آنها بنت
يــــلا بالإنتظار و نبـــي بارت طوووييييييل
و عليكم السلام و رحمة الله تعالى و بركاته
فــرحت لفرحتــكم بالبــارت و ردودكـــم اللِــ تفتــح النفــس ^_^
و إن شاء الله تكون توقعاتك صحيحة و بمحلها
آتمــنى آشوف ردك بالبــارت الأخيير :)


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 245
قديم(ـة) 01-01-2015, 01:02 AM
صورة معشوقة الجماهـــير**ندى** الرمزية
معشوقة الجماهـــير**ندى** معشوقة الجماهـــير**ندى** غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: آسفة لكن ظروفي أجبرتني على فعل ذلك/ بقلمي


البَـــــــــــــــــــــــــــارت العَــــــــــــــــــاشِـــــــــر وُ الأَخِيــــــــــــر ☺

 الكَّــــــــــاتِبَة مَــعْشـــُوقَـــــــــــة الجَّــــــــــمَاهِــــيِـــــــر 
♫ قــــــــــــــــِرَأَةُ مُمْتِعَـــــــــــــة ♪


 آسِفَة لَكِن ظُرُوفِيِ آجْبَرَتْنِيِ عَلَى فِعْلِ ذَلِكَ 


صَف السِيَارَة بإِرتبَاك و هو يفكر بالموجود أو الموجودة بالوراء ... الأفْكار تأخذه و تجيبه لأنه فبعض الأحيان يجزم بأنها بنت و لكن مرات يطغى على عينيه أنها ولد ... فتح باب سيارته و توجه للمرتبة الخلفية و فتح الباب و هو يطالع ملامحها ... البراءة ، الأنوثة ، الجمال ، زلق لسانه بدون مايحس : مستحيل أنا متأكد أنها بنت

ظل يطالع ملامحها بسرحان ... وده يتأكد من شكوكه مايقدر يتحمل أكثر و ماخلا الموقف من وساويس الشيطان الرجيم ... هز رأسه يبعد الأفكار القذرة و يستغفر ربه و هو يردد بداخله ( مُسْتَحِيِل تُوِصَل لِذَاك الشيء )

سمعها تهذي بكلام غير مفهوم و ملامحها تنعفس و ترجع تصمت من جديد ... عامر أخذ قارورة الماء و رش عليها بوجهها و هو يدعي تقوم ... و بالفعل إنزعجت لميس و عقدت حاجبيها و فتحت عيونها تطالع الشخص اللي يناظرها و ملامحه مو موضحة ... رجعت قفلت عيونها من الصداع و هي تتذكر ( جراح و عامر يتخانقون و بندر يحاول يفك بينهم ) فزت بسرعة و قامت تشوف هي وين ... تنهدت بإرتياحية أنهم ما كشفوها

عامر رجع لمكانه و إبتسم : الحمد الله على سلامتك فصول مابغيت تقوم

لميس و هي تعدل بحة صوتها : الله يسلمك مشكور والله ماآنسى مساعدتك عامر

عامر : مابيننا هذا الكلام و إذا بغيت شيء أطلب و إن شاء الله نشيلك بعيوننا

لميس بإحراج : يسلمــــــــــــو


____
×××××


يزيد بالسرعة و مو منتبه للسرعة همه الوحيد يوصل المشفى قبل ما يصير شيء ماينفع الندم بوقته ... وصل للبوابة الرئيسية للمشفى و قلبه يدق بجنون ... مايعرف ليش ؟

يحس بالمسؤولية تجاهها و لازم يحميها لأنها بنت ديرته ... و خاصة أنه مايؤمنها على عامر ... يفكر ( طيب هذه مجنونة ولا بايعة نفسها .. تتنكر بهيئة ولد لا و بعد ما حصلت إلا الزفت عامر تتعرف عليه ، صدق مسخرة ) ... مشى و هو يناظر السيارات تذكر أنه سيارة عامر ( رنج فورد سوداء )

لمح سيارة من نفس المواصفات مشى بسرعة و نزل و هو يدعي ربه تكون نفسها السيارة ... إبتسم مؤكد هذاك عامر الخايس طيب وينها هي ؟ ... توجه لسيارة عامر و هو ناوي يفجر القنبلة عليهم ...



____
××××××


نزلت الطائرة بمطار السعودية بسلام و وصل خالد و هو ماسك قلبه من الخوف على حبيبته ... تمم الإجراءات الخاصة بالسفَر و أخذ شنطته الصغيرة و هو يدعي بقلبه مايكون صاير لها شيء ... طلب له تاكسي و أعطاه العنوان اللِي حفظه من ظهر قلب و آنطلق للبيت ...

مرت عليه الدقائق و كأنها دهر يفكر إذا جراح كلم أبوه و أمه و إذا نجود بالبيت ... قطع حبال أفكاره صوت التاكسي يخبره ينزل ... دفع له و نزل ركض للبيت شاف الناس متجمعة عند بابه و الزحمة مغطية المكان ... فز قلبه و صار يدف فيهم و يستسمح منهم يخلونه يَمَّر

دخل لكنه ما لمح أحد آقترب و سأل أحد الواقفين : آسمح لي أخوي إيش صاير ؟

الرجل بأسف : أم نجود إنتقلت لرحمة الله و نقلوا بنتها للمشفى

خالد بتوتر : طيب أي مشفى أنت تعرف ؟

الرجل بإستغراب : ليش تَقْرب لهذه العائلة !؟

خالد إحتار و توتر : آآ إيه نجود تكون بنت خالي و اليوم وصلني خبر موت خالتي

الرجل بأسف : آحسن الله عزاك و البنت نقلوها لمشفى ال .......

خالد طيران على المشفى و هو مايشوف إلا نجود


____
××××××



بندر قَّام و هو يحس بألم على مستوى صدره و قلبه بالتحديد ... حط كَفَّ يده على قلبه و هو يضغط عليه من الألم و يحاول يقوم يأخذ دواءه ... و بصعوبة قام و هو متسند على الجدار و اليد الأخرى على قلبه و هو يصرخ ألم ... نزلت دموعه من الألم و هو يردد بداخله ( يَّا رب خذ روحي ماآقدر آتحمل آكثر ) ... وصل للدواء و أخذ منه حبتين و جلس على الكرسي بعد مابدأ الألم يزول مع الوقت

أخذ هاتفه بتعب و رن على عامر أكثر من مرة و مايوصله رد أبدًا ... تنهد و أتصل على الدكتور الأخصائي بأمراض القلب و أخذ منه موعد بعد ساعتين ...

قام و هو يحس الدنيا تدور بيه لبس جاكيته بصعوبة و أخذ دواءه و طلع من الشقة متوجه للطبيب يبغى يعرف نهايته ... الموت ولا الشفاء !؟


____
××××××



جالسة على الآب توب بملل تتصفح المواقع تبغى ترفه عن نفسها ... دخلت فكرة على بالها و قررت تدخل مواضيع المتخصصة بالديانة و الحجاب و صارت تقرأ بحماس عنه ... و بعدها تنهدت بحسرة لبعدها عن دين الإسلام و جهلها لفرائضه و سننه ... قامت تتوضأ تصلي و هي تدعي ربها يهديها الطريق المستقيم و يقوي إيمانها ... بعد صلاتها قامت تقرأ السور القرءانية بشغف و الدموع بعيونها من التأثر بأيات الله ... سمعت هاتفها يرن و كانت جنى ...

قفلت القرءان بهدوء و آخذت تكلمها و تخبرها أنها قررت ترجع للطريق المستقيم... جنى وافقت و أيدَتها بفرح لأنه صديقتها تغيرت من الأسو إلى الأحسن (بإذن الله)

آما ملاك فكانت تدعي لبندر بالخير لأنه هو السبب اللي خلاها تطلع على الدين الإسلامي و تقرب من رب العالمين بالأعمال الصَّالحة و الحجاب أيضًا ، و قررت تلبسه عن قناعة و تشكر بعدها بندر على المساعدة :)


_____
××××××××



طرق على دريشته بقوة ... عامر ألتفت له و نزل الدريشة (النافذة ) و تَّم يطالعه ببرود : نعم ليش تتبعني !؟ تبغى شيء

جراح وده يكسر رأسه ألتفت على وراء و ناظر لميس منزلة رأسها : آنزلي بسرعة بعدين آتفاهم معاك

عامر رفع حاجب بإستنكار : تكلمني يالوجه الخَّايس !! ( لمح أنه نظرات جراح كانت للميس )

بلع ريقه و هو يردد بداخله ( لا يكون يعرف أنها بنت ، طيب ليش يكلمها بصيغة الأنثى )

جراح صرخ بالقوة لما ماشافها تحركت خلت عامر يفز من تفكيره : قلت لكي آنزلـــي الحين يلا قدامي ياوجه الذل

عامر بغضب : هييه تكلم زين و ليش تخاطبها بهذه الطريقة و كأنها أنثى تراه فيصل له مشاعر و خليك بعيد آحسن مايجيك شيء ماتبغاه يلا تيسر

جراح مااستمع لعامر و توجه لباب لميس و فتحه و جرها بالقوة و نزلها ...

عامر نزل بسرعة و أخذ لميس من يدها و خلاها من ناحيته : بعد لا تقرب و مين تكون عشان تجره و تاخذه من يده عنده لسان يتكلم بيه

جراح بإستهزاء : هه الحين صدقت أنها ولد ولا العَّمى صابك طالع عيونها الوسيعة و رموشها الكثيفة حتى الشنب ماعندها طالع جسمها و الدليل الأكبر ( قرب منها و نزل الكَّاب اللي كانت لابسته و تناثر شعرها الأسود ) يعني صدقت الحين !!؟؟

عامر شهق بصدمة و هو يطالع لميس اللي الدموع متجمعة بعيونها : طيب ليش تنكرتي أنتي مجنونة تبيعين حالك هاا مَّا تخافي رَبَّك ما تخافي على حالك ..

قاطعتهم لميس بصراخ و الدموع تنزل من عيونها : يَـــــــــــــكفــــــــي أنـــت ماتـــحس ولا راح تـــحس بيــــوم لأنـــك ماجــربــت و عشــت اللِـــ عشتــــه ، خــلــيــنــي أخـــبرك يــمــكـن تَلِّــين قلــوبــك أنــتم النــاس مَّا رحــمتــم لاصــغيــر ولا كــبيــر حــرمتــوني مــن ديـــرتــي و بــلدي حــتى عــائــلتـي ، بســبب أنــني مــطلــقة مـن خــطــيــبي الشخــص اللِــ حبــيــته و سلمــته قلــبي تــركنـــي هــرب مــني بدون مايــعطيــني ســبب واحــد !! صَبَّــرت و تــحمــلت كلامهم و شفــقتهم و بـــعدهــا يــوصلــني خبر مــوته أسؤلــوني كيــف مــات ؟!! ، مــات بمــرض السرطــان المرض الخبيــث طيــب ليــش ماخــبرنــي على الأقــل ، مــاقدرت أستــحمل سَّــافرت و أغتــربت لبــلاد آســمع عنــها و ما آعرفــها ... خبــرني كيف مـمـــكن تــبقى بنــت بالغــربة لحــالها لا ســند و لاأحـــد يحــميها و كــيف تتجــنب المــضايقــات هــاا ؟!! ... و ما لقــيت غير أنّـــي أتــنــكر ... و إذَّا ما سمــع و ما فــهم الكــلام ، ما عنــدي أقــول لــكم غــير " آسفــة لكن ظروفي أجبرتني على فعل ذلك "

حملت شنطتها و ركضت لخارج المشفى و هي تبكي بالشهقات و تتذكر الماضي اللعين ... آخذت تاكسي و توجهت للأوتيل و نزلت ركض و دموعها بعيونها من الظروف القاسية اللي مرت بيها و كلام الناس الجارح ... توجهت لغرفتها و أخذت شنطتها و صارت ترمي بملابسها و أشياءها و هي مصممة ترجع لديرتها و تريح من كل شيء ... بالمختصر تبتدأ حياة جديدة وسط عائلتها .. :)

أما عند عامر و جراح واقفين منذهلين من قصة هذه الفتاة و معاناتها فالحياة و بدل مايساعدوها ظلموها و جرحوها ... عامر ركض لسيارته و هو ناوي ينهي الموضوع ( مستحيل أتركها لحالها هي محتاجة المساعدة ... ) و حرك للجامعة يأخذ معلومات عن لميس و يلحقها ... مهما كان هي بنت و لحالها منهارة لازم يكون بجنبها !!

أما جراح حرك السيارة و هو يفكر بالكلام اللي جرحها بيه ... و صار يلوم بحاله ألف مرة على كل كلمة زلق لسانه بيها ... مشى لشقته و هو متحسر عليها و تذكر لمَّا وعد خالد أنه يتصل بوالديه ... زَّاد من السرعة و هو يدعي ربه يسهل عليه مهمة إقناعهم !!!


_____
××××××××



بندر مشى للطبيب و هو يحس بالتعب الكبير و آنه بيموت و ما يقدر يستحمل أكثر من ذلك ... دخل للعيادة المتخصصة بأمراض القلب و آستقبل الطبيب و خبره ينتظر دقائق و بعدها يمر لدوره ... بندر آرتمى على الكرسي بتعب و غمض عيونه يرتاح و ماهي دقائق و يطلب الدكتور يجي عنده ...

بعد الفحص التام ألتفت الدكتور لبندر و هو منزل رأسه بأسى : السيد بندر لقد جأت متأخر كثيرا لقد تطور المرض بأرجاء جسمك و جسمك الآن غير متقبل لإجراء عملية جراحية لأنها ستحدث مضاعفات تؤدي للموت تماما و للأسف لم تتبقى لك أيام معدودة فالمرض يتضاعف و الدواء لن يجدي نفعا كان الله بعونك

بندر إبتسم ( إن لله وإن إليه راجعون ) و هو يكرر هذه الكلمات بداخله دون إعتراض من الخالق و كان هذا المرض سبب بهدايته و صَّار يبعد عن المنكرات قدر الإمكان : إن شاء الله مشكور دكتور قضاء و قدر من عند الله لقوله ( إذا أصًّابَتْهُم مُصِّيبَة قَالُوا إِنَّ للهِ وَ إِنَّ إِلَيْهِ رَاجِعُون ) بالإذن

طلع بندر و هو يبتسم ( اللهم لا إعتراض على ما كُتِب لنا .. الحين مابقى بيدي الكثير من الوقت للأَخر آخخ كيف بخبر عامر يارب ساعدني ، عامر أكثر من أخوي وقف معاي بالصغيرة و الكبيرة الله يجازيه ، ولازم أرجع لديرتي بوسط عائلتي و آقضي معهم آخر لحظات حياتي ، إيه و تذكرت أنه لازم على الأقل آعتمر و آحج بيت الله إذا قدرني ربي ، يالله توكلنا عليك يا رب )

خرج من العيادة الطبية و الإبتسامة مافارقته أبدًا .. توجه للمطار و حجز له تذكر للسعودية بأقرب وقت و مشى للشقة يجمع أغراضه و ينتظر عامر يوصل عشان يودع صديق العمر على الأقل !!!!


_____
×××××××



وصل للمشفى ركض لأنه المشفى مو بعيد عن البيت ... دخل و توجه لمكتب الإستقبال

و قلبه يقرع طبول من الخوف و القلق على حبيبته و بصوت كله توتر : السَّلام عليكــم ممكــن أسـأل عن غرفــــة نجـــود الــــ.......

العاملة و هي تناظر الحاســـوب : و علــيكم السلام .. مــاعندنــا إســم بنــت بهذا المستشفى وصلتنــا جثتـــة بإســـم حصــة الـــ... (أم نجود )

خالد بخوف : كييف متأكدة أختي !! طيب هي وينها خبروني أنها بهذا المشفى و الحين مو موجودة تأكدي يا أختــِي مرة ثانية من فضلك

العاملة رجعت تناظر الحاسوب مرة أخرى و هي تهز رأسها بالنفي : تأكدت ياالأخ و مادخـــل إسم نجود الــ... للمشــــفى

خالد بضياع و هو منزل رأسه : مشــكورة

و طلع من المشفى يفكر وين ممكن تكــــون نجود و كيف هي مو موجودة بالمشفى ، يارب صبرني على هذه الحَّالـــــــة ... ظل يمشي بالشوراع بضيعان و كأنه يبحث عنها ... سمع رنة هاتــف طلع الهاتف من جيبه بإستغراب و لمح مسج على الشاشة من رقـــم غريــب ... فتحـــــــــــه و صـــــــــــــــدمــــــــــــــــــــة كـــــــــبيـــــــــــــــــرة !!!!

(( خـــالد آهــتم بحــالك ، عمي فهد أخذني لبيتــه بالغصــب و ملك علي ولده ناصـــر و ماآقــــدر آعــمل شيء ، الله يوفقـــك مع بنت الحلال اللــِ تسعدك .. حبيبتك نجود ))

خالد حس أنه الدنيــا آسودت بعــيونه و آنتهــى كل شيء بالنــسبة له ، خسر حبيبته للأبد ضاعت من بين يديه ؛ صارت ملك غيره ،جلس على الرصيف لأنه رجوله ماتقــدر تشيليه من الصــدمة ، آخذ الهاتف و رجع يقرأ المسج مرة و مرتين و عشر يبي يكذب الكلام لكنــه مايــقدر ، آتصل على جراح و هو يحس قلبه ينزف ألم

بعد لحظات وصله صوت جراح ، و بصوت كله برود و هدوء : جـــراح ماتــكَّلَم أحد لا أمي ولا أبـــوي

جراح بخوف و إستغراب : و ليـــش شــصاير خــالد خوفتــني ياأخــوي ؟!

خالد و الدموع تنزل ممن عيونــه : خلاص جــراح كل شــيء تكـنسل البــنت تملك عليهــا ولد عــمها أنــَّا آنتهيـــــت يا جَرَّاح

و قفل الجوال و هو يبكي كالطفل الصغير اللــِ خسَّر لعبــته ، تبخر كل شيء من أمَّامه حياته أعلنت نهايتها قبل بدايتها مع أغلــى الناس " نجـــود "


_____
×××××××



رفعت شنطتها بعد ماغيرت ملابسها و رجعت لهيئتها الطبيعية الجميلة الأنثوية بفستانها الفوشي مع جاكيت رسمي أسود و كعب عالي أسود ، تخلصت من كل الملابس الذكوريــة و قررت تقدمهــا كصدقــة بدل التخلي عنها و رميهــا ، أخذت جواز السفر بيدها الثانية و هي مقررة تترك كل شيء يخص هذا المكان و ناسه بهذا البلد ....

نزلت و طلعت من الفندق لسيارتها متوجهة للمطار بعد ماحجزت لها رحلة إلى بلادها " السعــودية "


______
×××××××××


طلع لسيارته و هو حامل بيده الثانية ملف لميس و يتصفحه على السريع بعدما آصر على الإدارة يأخذ الملف لحالــة طارئة لا تأجـــــــــل ... شخط على الفندق بسرعة بعد ماآخذ العنوان من الملف و قلبــه يقرع طبـــول

طالع هاتفه اللــِ يرن من زمان أخذه و هو ينــاظر الطريق و رد بسرعــة : نــعم بنــدر بغيــت شيء حصلك شيء ؟؟!!

بندر بإبتسامة : وينــك عــامر صَّار لي نصف ساعــة أنتــظرك عشــان أودعــك

عــامر ضغط بــريك قوي لحد أنه بندر سمع الصوت ، صـــرخ عامر بذعـــر : وداع شو أنــت آنهــبلت بنــدر وينــك فيـــك شيء ليــش تتكلــم بهذه الطَّريــقة و الله إذَّا عرَفْت أنّك تتمسخر علي بسدحــك على الأرض و أتوطــى ببطنــك

بندر ضحك بهدوء و هو يدعي له بالخير لأفضل صديق : عـــامر أنَّــا بالمــطار ( بصوت راجي ) تــكفى تــعال خلينــي أشوفـــك مرة أخِيِرة قَبــل مايأخذ الله أمــانته

عامر صرخ عليه بقوة : بنـــدر لا تكــرر هذَّا الكلام والله بذبــحك ( الدموع تجمعت بعيونه ) آســمع بتوجــه للشقة على السريــع بأخذ جــواز سفري و ألحــقك والله إذَّا سَّــافرت و تركتنِيِ ما أســامحك ليوم الدِّين

بندر بألم : عــامر لا تــحلف مرة أخــرى يلا أنتــظرك بحجز لك معــي عجــل نصف ساعة و تقلع الطائرة

عامر : آكيـــد بيــكفيني الوقـــت سلاَم

و شخــط بسيارته مغــير الطريق تماما ( آسف يا لميس بس بنــدر آغــلى ماعنـــدي ) و هو متوجه للشقة و مايشوف إلا بنـــدر بعيـــونه و آنه لازم يــللحق عليه


_______
××××××××××



جراح آخذ الهاتف بفزع و رجع أتصل على خالد مرة و مرتيـــن و ثلاث و مَّا رَد عَلِيِه ، آحـتار إيــش الحل و كيف يتطمن على خالــد ، مسح بكفس وجهه بإنزعــاج و قام يروح و يجي في أرجاء الشقة ....

كَرَّه كل شيء المصائب تجي الواحدة ورى أختــها و ماخــلته يفكــر بالشيء الصحيح و السلبي ، آتصل بصديــق يعرفه قد معرفة خــالد ، و بعد لحظات وصلــه الرد : السلام عليكم معي جهاد

جهاد بإستغراب : و عليكــم السلام و رحمة الله تعالى و بركاته ، نعم أخوي تفضل أنا جهاد كيف ممكن أساعدك ؟؟

جراح بفرح : هــلا جهاد هذا أنا جراح طلبتك طمني على خالــد خوي اللــِ سّافــر معاي للندن عرفتــه ؟؟

جهاد بغبتسامة : ياهلا فيك جراح إيه عرفــته المرجوج خــالد ، طيــب ليش إن شاء الله خير ؟؟!!

جراح و هو يمسح على جبينه المتعرق : آي خــير ياجهــاد تــكفى جهاد هــو بالسعــودية الحــين آآ طيــب إحتــمال يكــون بشارع الــ... ( الشارع اللــِ تسكن فيه نجود ) يمكن يكون بذيك المنطقة

جهاد و هو يطمنــه : مــاتقلــق الحِيِن بنــزل أدوره و بإذن الله ماآرجــع للبيــت إلا و أنَّا لاقيه يلا تأمر على شيء جراح

جراح و كأنه هم و آنزاح : مايأمر عليك عَدو تسلم يا جهاد والله ماآنسى معروفــك يلا مع السلامة

جهاد : بحفظ الرحمــــن


_______
××××××××××



(( يــرجى من المســافرين إلــى الســعودية التــوجه إلى الطائرة الإقــلاع بعــد خمــس دقائق ))

قَّامت من مكانها بإبتسامة لأنها بترجع لديرتها آخيرا و ترجع بوسط عائلتها من جديد ، قامت تناظر هاتفها تــبغى تراسل بيان ( أختها) و تخبرها أنهّا جايــة و هي تطقطق بالجــوال صدمت بشخص بالقــوة ، رفعــت رأسها تعتذر ، آنصدمت

دخَّــــل المطار ركض و هو يدعي ربه ماتفوته الطائرة ، سمع نداء الطائرة و قام يركض عشان يوصل و ضرب فيها من جديد ؛ رفع رآسه يعتذر و نفس الشيء أنصدم : لمــــيــس !؟؟

لميس بشهقة : عــامر آآ إيــش تــسوي بالمــطار ؟؟

(( النداء الأخير يرجى من المسافرين إلى السعودية التوجه إلى الطائرة الإقلاع بعد ثلاث دقائق ))

عامر بسرعة : آســــف وراي طائــرة للســـعودية يــلا مع السلامــة

لميس و هي تركض وراه : يُما حتى أنــا طيارتي للسعوديــــة (( و هي تزيد من السرعة )) شكــلنا مــا راح نــوصل

عامر إبتسم بمجرد عرف أنهم متوجهين لنفس البلد و آلتفت لها و مَدَّ يده لهَا : آمسكــي يدي و نــوصل بالوقــــت بإذن الله يــلا بسرعة

لميس ترددت تمد يدها ، و لكن لما سمعت النداء يتكرر مسكت يده بالقوة و صار كل واحد يركض بسرعة و عامر شاق الحلق يتبوسم بفرح و لميس تفكر توصل بالطيارة


_______
××××××××××



يلتفت يمين يسَّار ينتظره لكنه طول كثير و الطائرة بتقلع ، مشى و الدموع بعيونه مايقدر يسافر بدون مايشوفه آو يودعه (( يلا آنتظره دقيقة آخرى )) ... وقف و هو يدعي ربه يطلع عامر الحين حتى و لو آكتف بنظرة آخيرة ... يطالع بالأفق البعيد لعله بيلمحه و بالفعل شافه يركض بقوة و هو ماسك بنت لابسة عباية ... آستغرب مين تكون هذه البنت لكنه مااهتم الحين عامر هو المهم ... صار يأشر لعامر و يناديه

عامر شاف من بعيد بندر يناديه و يأشر عليه ركض و هو ماسك لميس و مايبي آصلا يفكها ، آما لميس تتنفس بتعب من الركض ... عامر ترك يد لميس و ضم بندر بقوة و هو يهمس له : الحمد الله لحقت بيك طلعت قد كلمتي يلا نمشي مابقى شيء على الطائرة

بندر بادله الإبتسامة و آشر بعيونه على لميس بمعنى مين هذي لكنه عامر خبره آنه بيفهمه بعدين و مشوا ثلاثتهم و ركبوا الطائرة و آخذوا لهم ثلاث آماكن مع بعض


_______
××××××××××



آقلعت الطائرة نحو السعودية و صارت بالجو

عَّامر و الدموع بعيونه و يطالع بندر : يعــني مابقــى حتى و لو آمــل صغير لنــجاح العمــلية !؟؟

بندر هز رأسه بأسف : لا والله طلــعت متأخر كثير و آي عمليــة ممكــن تضــرني و تحتم علي المُّوت و أنا فضلت آتمم باقي حياتي بيــن عائلتي و ديرتي

عامر ضمه بقوة و نزلت دموعه لاشعوريا : صــدقني راح آشتــاق لك ماآعــرف كيــف آكـــمل حياتــي بدونــك والله ماآعـــرف

بندر و هو يهديه : يــلا عاد عامــر هذا قضاء و قدر مانقــدر نغــيره و آتـــمنى تــكون الشخص اللــِ ينــزل جثتــي بالقـــبر

عامر و هو يأشر له يصمــت : آشش يكفــي بندر الله يــخليك لاتقـــول هذا الكلام و آكيد ( بصوت مهتز ) بكـــون قد طلبك يا أخوي

آما هي جالسة تمسح دموعها بهدوء و هي تسمع الحديث اللِـــ يدور بينــهم و كلامهم المؤثر ، صارت تكح و وجهها آحمر و زادت الكحــة بقوة و هي مو قادرة تأخذ نفس

ألتفتوا لها و هم يطالعوها بإستــغراب و كيف وجهها صار أحمر من الكحة ، عامر مسح دموعه بسرعة و صار يطبطب على ظهرها آما هي تأشر له على جيب عبــايتهــا

خاف عليها من الكحة اللي مابغت توقف و شافها تأشر لجيب عبايتها و هي ماسكة حلقها ، دخل يده بالجيب و طلع جهاز مرضى الربو لضيق التنفس و آعطاه لها ، و هي صارت تأخذ منه و بعدها هدت و وقفت الكحة

عامر و هو يطالعها بخوف : لمــيس فيك شيء ، يــوجعك شيء ليش ماخبرتيني آنــه معك ضيق فالتنــفس آنتــي الثانية ولا تبــغين تسكتين حتّىّ بأخر لحظة ( و هو يطالع بندر لأنه يقصده بهذا الكلام )

لميس بإحراج من كلامه : لالا مافيني شيء تراها عادي آنا تعودت على هذا الشيء و ماتخاف ضيق التنفس ماهو بالشيء الخطير و آخذت علبة الموية تــشرب منها

بنــدر يطالعهم بإستغراب : إلا عــامر تزوجــت بالسّر و ماخبرتني ؟!

لميس شرقت بالموية و عامر يخز بندر بنظرات ، آما بندر إبتسم بتسليك : آســــف ماكنــت آدري

لميس و وجهها محمر : لالا عادي حصل خير

عامر آخذ نفس و آلتفت للميس و بجدية : و إذا طلبت منك الحِّين تصيرين زوجتي تقبلين !؟؟

لميس و هي تطالعه بدون إستعاب و وجهها صار يشع ألوان هه : هاا نـــعم

بندر بتريقـــة : آكـــشخ آول شــخص يخــطب حبيبتــه بالطائرة لازم آسجلها بالتــاريخ و بالتــالي لازم نأخذ موافـــقة العروس طبعا

لميس : آحــم طيب آنــا ماعــرفتك كل شيء أعرفه هو إسمك و عمرك ماآعرف طريقة تفكيرك و كلامك و أنــت آصــلا ماتــبي بنــت كــانت متنـكــ..

عامر حط إصبعه على فمها : كـــانت .. و إذَّا جيتي شطورة باللغة العربية بتعرفي أنها من الماضي و صدقيني أنا ماآهتـــم آبدًا للماضي كل ماآعرفه الحاضر و المستقبل و إذَا على تفكيري و كلامي ( غمز لها) بتعرفيني يوم آصير خطيبــــك

بندر : يووه يلا عاد وافقي آنتي الثانية خلوني آفرح بيكم

لميس بسرعة : تــعال بيت أبوي و آخطبني منه هو بشارع الـــ....... ( و قامت ركض للحمام آعزكم القارىء )

آما عامر و بندر متسدحين ضحك على خجلها و عامر مستانس على الآخر من موافقتــها



_________
×××××××××××××


يــــــــــــــــــــــــــــــتبع


بعـــــــــد مُرور خـــــــــــــمس سنوات




جالس يلاعب ولده الصغير : يــلا لميس تأخرنـــا على عائلتك

لميس و هي تحط الروج : يالله مابــقى شيء حبيبي آعطيني بنــدر آغير له ملابســه شُف كيف تــوسخَّــت هذا الولد بيجننـــي

مَدَ لها بندر و هو يبتــسم : هييــه ترى ماآرضاها على ولــدي يلا جهزيــه ربــع ساعة و آرجـــع

لميس و هي تبتسم : آوكـــي ( و هي تلاعب بندر ) يا عيــون و روح آمك

طلع عامر مــن البيــت و تــوجه للمقبرة تحديدا لقــبر آخوه و صديــقه " بندر " قرأ عليه سورة الفاتحة و جلس بالجانب : الله يابنـــدر الخمــيس الجاي يكـــون مر على فراقك لنَّا خمــس سنيــن ترى جبــت من حبيبتـــي لموس ولد صغنــون يشبه لك و سميتــه على آسمك يالغالي الله يرحمـك و يسكنك فسيح جناته ( إبتسم ) آنت دائما بقلوبنا و ماآنساك طول رآسي يشم الهواء يالحبيب

و مسح دمعة تسللت من عينيه و رجع للبيت يمشي مع لميس لبيت العائلة



( عامر ) طبعا خطب لميس و تمت الموافقة على الزواج برضا الطرفين و طبعا الوالدين و بعد 6 آشهر عرس عامر على لميس و حياتهم كلها حب و سعادة جابوا بعدها بندر صغير عمره سنتين ملىء عليهم الجُّو


دخل البيت يبتسم : ســـمر وينــك

طلعت من الغرفة و هي ترد الإبتسامة : نــعم حبيبي إيش صاير ؟!

آشر لها على ورقة التحاليل : سمر آنتي حــــــــــــــــــــامل بتصيرين آم و آنا بصير آب

سمر نقزت : صــدق جراح تتكلم جد

جراح و هو يضمهَّا بقوة و يرفعها بالسماء : إيه صدق ياحبيبة و روح جراح فديتك شحلاتك يلا تجهزي نطلع نتغذأ

سمر و هي تطبع بوسة على خده : تســلم لي ياحياتي الحين بتجهز

( جراح) تمم سنواتُهُ الأربـَع فالدراسة بلندن و تعرف على بنت آسرت قلبه و كيانه و هي ( سمر ) و بعدها قرر يخطبها على سنة الله و رسوله يوم يرجع لديرته و سمر وافقت عليه و عندهم شهرين متزوجيـــن


جالس بغرفته متنهد و الحزن طاغي على ملامحه ، خمس سنوات وجهه ماعرف الإبتسامة و الضحكة ، طالع صورتها : إيش تعملين الحين ؟ طيب تتذكريني ولا نسيتيني ؟ والله آحبك يا نجود

و ضم صورتها و هو يبكي على حبيبته الغالية ، دخلت آمه و هي ماسكة صينية الغذاء بيديها : يلا حبيبي خالد تعال تغذأ مو زيــــن تعمل كذا البنــت الحين على ذمة شخــص آخر مايجــوز تفكر بيــها و يا ولدي عيش حياتك تزوج جيب عيال خليني آفرح بيك

خالد قام ضم و حّب رأس أمه : سامحيني يما ماآقدر ســـامحينــي !!

هذه حالة خالد بعد ماوصله المسج ، وضع حد لحياته بعد فقدانه لحبيبته و حتى بطول و مرور الخمس سنوات ظل قلبه ينبض بإسمها فقط " نجــود "


نزلت نظارتها و هي تمسح على عيونها بتعب : الله يا سارة تعبت

سارة بإبتسامة : الله يقويك ملاَك ليِش آختــرتي تخصص آمراض القلب تراه جد متــعب و صعب

ملاك إبتســـمت : آختــــرتــه عشـان شخص و آفضل شخص ساعدني و رجعني للطريق المستقيم آخترته من آجل بنـــدر الله يرحمــه و يسكنه فسيح جنانه

سارة : الله يرحمه يلا بطلع سلام

ملاك : مع السلامة


ملاك بعد ماتممت الأربع سنوات تخرجت من كلية الطب و آختارت تخصص الأمراض القلبية رغم آنها كانت من معارضي هذا التخصص و بشدة و لكنها دخلتها من آجل بندر الشخص اللِـــ كان سبب فرجوعها للطريق المستقيم ، و اللِــ دائما تذكره بالخــير و الدعاء الخير


النهـــــــــــــــــــــــــاية
تـــمت بفضل الله آولاَ و بفضلكم ثانيًا
آتــمنى تكون الرواية نالت على إعجابكم و آكون ماقصرت معكم بشيء
و آفضل آشوف رد شامل و نهائي للرواية و تنصحوني على الأشياء الناقصة و الغير صحيحة بالرواية عشان أصلحها للأحسن بإذن الله
لنا لقاء برواية جديدة دمتم بسلامة :)


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 246
قديم(ـة) 01-01-2015, 11:06 AM
صورة ayealyousef الرمزية
ayealyousef ayealyousef غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: آسفة لكن ظروفي أجبرتني على فعل ذلك/ بقلمي


روووووعه الرواية بس القهر انك على طول كتبتي النهاية ماحطيتي احداث اكثر بس مع ذلك شكرا على هالرواية الجميلة
تحياتي/aye alyousef

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 247
قديم(ـة) 01-01-2015, 02:38 PM
صورة الورررردة السوداء الرمزية
الورررردة السوداء الورررردة السوداء غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: آسفة لكن ظروفي أجبرتني على فعل ذلك/ بقلمي


بندر لاااااااااااا حرام ������

لميس عامر مبرؤؤؤك يتربى بعزكم

سمر جراح مبرؤك وان شاء الله تقومي بي السلامه

ملاك انجل الله يوفقك والحمد الله انك انهديتي

خالد الله يصبرك بجد بجد بجد قلبي تقطع

البارت حزين من جانب نجود وبندر وخالد ��

بس البارت رؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤعة ��

تحياتي:نجمة الليل☆

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 248
قديم(ـة) 01-01-2015, 04:28 PM
صورة حب في مهب الريح :) الرمزية
حب في مهب الريح :) حب في مهب الريح :) غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: آسفة لكن ظروفي أجبرتني على فعل ذلك/ بقلمي


ســلام

روايـــة مميــزة بمــعنى الكــلمة آبدعتــي حبيبتــي
بنــدر و خــالد زعـــلت عليهــم كثيير مايســـتاهلون
عامر و لميس الله يوفقــهم مع بنــدر الصغيــر
مــلاك فضــلت تدخــل طب القلب عــشان بنــدر يا زينــها

بجـــد الروااية روووعة بإنتظارك بروايــات قادمــــة


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 249
قديم(ـة) 02-01-2015, 02:59 PM
صورة طيف !! الرمزية
طيف !! طيف !! غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: آسفة لكن ظروفي أجبرتني على فعل ذلك/ بقلمي؛كاملة


رواية جميلة و ممتعة
آستمتــعت بقراءتها و لكن نهاية محزنة نوعا ما
لميس و عامر يناسبون بعض
بندر الله يرحمــه زعلت بجد لما عرفت آنه توفى بالأخير
خالد كان لازم يشوف حياته و مايوقف فهذه النقطة
جراح و سمر موفقين لبعض
ملااك دخلت التخصص من آجل بندر

بإنتظار جديــدك :)


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 250
قديم(ـة) 02-01-2015, 07:12 PM
صورة ظل اليـَاسمين الرمزية
ظل اليـَاسمين ظل اليـَاسمين غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: آسفة لكن ظروفي أجبرتني على فعل ذلك/ بقلمي؛كاملة


بارت جميل حبيبتي
ونهاية حلووه
تَسلمين
لميس وعامر واحد يناسب الثاني
بندوره مات حزنت عليه
حبيت شخصية عامر بعدين ووفائة لصديقه


الرد باقتباس
إضافة رد

آسفة لكن ظروفي أجبرتني على فعل ذلك/ بقلمي؛كاملة

الوسوم
رواية رائعة *ـــ*
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
انتي ظروفي SA5ER.. خواطر - نثر - عذب الكلام 11 02-01-2015 07:21 AM
رواية ظروفي أجبرتني وعندك ودتني / بقلمي RnO_Osh أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 9 07-11-2013 08:08 PM
قدر ظروفي آحلى كـيوت قسم المواضيع المخالفه للفترات الزمنية 2 09-06-2013 10:00 AM
روايتي الأولى : ظروفي أجبرتني أكون ولد Lail أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 204 10-04-2012 12:25 AM
ظروفي ملاك بروح وانفاس منقولات أدبية 13 23-06-2011 11:07 PM

الساعة الآن +3: 02:59 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1