منتديات غرام روايات غرام أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها اه يا دنيا تعبت تكفين قولي للناس أنا عمري كم /بقلمي
فنوشش ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

باارررت الرابع ..... والخامس .....





فتحت عيونهأ بصعوبه مسكت رأسي واحس


الدنيا تلف فيه بقؤه قمت ودخلت الحمام غسلت وجهي



ونششفته خرجت من غرفتي ونزلت المطبخ غسلت المواعين




وكنسست البيت وغسلت الحوش حطيت للبستي ماي ودخلت



إسوي الغدا سمعت الباب يدق رحت وحطيت إذني قريب من




الباب : مين



وصلني صوت رجال كبير بسن : أنا



استغربت ما أعرف هل الصوت : مين إنتا



ألرجال : أنا أبو نوره



جلست أفكر ومحتاره من نوره ذي قلت إروح اسأل


عمتي طلعت من الدرج ورحت جناح عمتي دقيت



الباب مرا ومرتين وأخيرا ردت فتحت الباب بعصبيه



وناضرتني : نعمم شتبين



توترت وانربط لساني قلت : في رجال تحت يقول إنو هو أبو نوره



تغيرت ملامح وجهها وانتبهت لها : متأكده



هزيت رأسي ب إيجاب ؤما شفت إلا أغبارها


استغربت وهزيت. رأسي هل البيت مؤ صاحي



دخلت الملحق حقي ؤسكرت الباب رحت اتجاهه



سريري ؤنضفته فتحت البلكونه وسقيت الزهور


سمعت الباب ينفتح بقووه عرفت أنها عمتي



غمضت عيوني ؤانا عارفه إنو العذاب جائيني



أم رغد : إذلفي المجلس رجلك ينتضرك




لا تسألوني كيف أنا عقرب الساعه واالكون كله وقف




قدام عيوني ما صرت إشوف أو أسمع أي شيء حتي



قلبي ماعد صرت أحس فيه ما حسيت بنفسي إلا لمن


سحبتني عمتي بقؤه ورمتني عند رجل شخص





تمنيت الأرض تنشق وتبلعني تمنيت أموت ؤلا يصير لي كذا




العمه : بوسي رجل رجلك




قلت بصوت جامد أخفي إلي بداخلي : يخسسي أبوس رجله




وقفت ؤانا أجمع باقي قوتي وجمؤدي لأول مرا أحس



إني قويه ناضرت بوجهه العمه : معد صرت أتحمل



فعائلك والي تسوينه فيني كرهتك وكرهت العيشه بهل البيت



تعبت منكم ومن ضلمكم لي مارح أتزوج ؤلا بسوي


إلي تبونه بخرج من هل البيت وبعيش حياتي مثل باقي



خلق ربي برؤح عند الناس إلي شاريني ماني جالسه


ببيت ذا إلي كله ضلم واهانات تعبت منكم ومن فعائلكم


ولفيت ع إلي كانو يقولون انه ( رجالي ) ( زوجي )



: وانت م


وقفت للحضه إشوف إلي قدامي كان قريب مني حيل




وعيونه متلاصقه بعيوني كان كلمه ( وسيم ) قليله عليه



عيونه ناعسه وخشمه حاد شفائفه ورديه حواجبه مرسومه



جسمه رياضي ومعضل كان أول رجال بحياتي إشوفه بهل


الوسامه بعدت نضري عنه وصرت أناضر المكان بعدت



خطوات ع ورا لأكنه مسكني وقربني منه وبصوته العذب



ما أكذب رحت وططططي بصوته : مارح تروحين مكان



عصبت وفلتت أيدي منه ورفعت نضرئ بعصبيه : ماهو ع كيفك



قال ببرود : إلا ع كيفي ؤلا نسيتي أني زوجك


توليب : لا ماني مصدقه انت وياهم العن من بعض



رد علي ببرود أكثر ويذبح : قولي إلي بتقولين المهم روحي جهزي



ملابسسك وأمشي معي بدون ؤلا كلمه لأني لو عصبت


ما أنصحك بنفجر عليك وبتكرهين اليوم إلي كلمتيني فيه




فلتت ايده مني بقؤه : أتركني لا تلمسني كذا




ناضرني بقرف : روحي عن وجهي لا تشوفين شيء ما يرضيك





لفئت بعصبيه ورحت الملحق رميت وجهي علي مخدتي وبكيت بحرقه





ااااااه يمه وينك تعالي شوفي حال بنتك من بعدك سمعت العمه تصرخ




فتحت الدولاب وطلعت كل ملابسي وحطيتها بشنطه صغيره



لبست عبايتي ولفيت الطرحه ع رأسي وطلعت




العمه : رجلك ينتضرك برا



خرجت بدون ما ااتكلم واول ما صادف عيوني سياره كبيره مرا



وليونها أسود شفت السؤاق يفتح لي الباب دخلت ؤلا تكلمت بحرف




لما تحركت السياره شههقت بقؤه



ناضرني : انتي شفيك كل إشوي تشهقين روعتيني


تفشلت وقلت : أسسسفه بس ممكن قبل لا إروح معك أسلم ع حنان



تكلم بهدوء : من حنان



توليب : هذي حنان بنت جارتنا واختي إلي ما جابتها أمي تكفي




كسسسرت خاطره سكت إشوي ثم قال : أبشري



فرحت مرا وبدون ما أحس قمت وبست خدده



خالد مسك خده وأبتسسم بهدوء أما أنا انتبهت لحركتي



واستحيت مرا وقفنا عند بيت حنان جئت بنزل لأكن وقفني صوته



خالد : لحضه



خرج من سيارته واتجهه ناحيتت الباب وفتح لي الباب قلت



بنفسي يعنني كشخه خرجت ؤما توقعت حركته مسك أيدي ؤشبك




أصابعه ب أصابعي دخلت البيت ودقيت الجرس



فتحت لنا الخدامه : نععم




كنت متعوده اتهاوش أنا والخدامه كثير ونسيت تواجد خالد معي



توليب ؛ نعامه ترفسسك قولي أمين




الخدامه بعصبيه : أصلا انتي مافي كويس كلو سب



توليب : أرحميني ي الهاديه ي الخقه انتي أبعدي عن وجهي


وروحي نادي مس حنان



جلست تتحطم بكلام مؤ مفهوم ؤانا عرفت أنها تسبني ضحكت بقؤه ع شكلها



دخلت الخدامه غرفه حنان : مس حنان



حنان : هلا ستي



ستي : تحت مدام توليب يبغا انتي


حنان نططت من السرير : توليب طيب دخليها


سسستي : مأما توليب مع هيا رجال


حنان عقدت حواجبها : طيب روحي



راحت حنان غرفه ناصر ودقت الباب




ناصر : ادخل



حنان دخلت : نصووووري



ناصر : أمري


حنان : ما يأمر عليك عدو شسمه في رجال تحت روح دخله المجلس



ناصر : طيب ببدل وانزل


حنان هزت رأسها ؤسكرت الباب نادت سستي وقالت لها تخلي توليب تطلع


وتدخل الرجال المجلس



نزلت الخدامه ودخلت خالد المجلس وقالت لتوليب تطلع فوق




رقت توليب الدرج ودخلت غرفه حنأن وضمتها بقووه



حنان : وينك وحشتيني



توليب : حبيبتي انتي وانتئ أكثر


حنان : إلا صح من الرجال إلي معك



توليب مدت بوزها : زوجي



حنان فتحت عيونهأ : هاه لا قولي بسرعه انك تمزحين



توليب : لا وربي ما أمزح زوجوني العمه ورجلها


حنان : وانتئ موافقه


توليب : بلبدائه عارضت ورفضت بس لما كلمته حسيته طيوب مرا


حنان بهبال : حلو ؤلا لا



توليب : هههههههههههههههههه وهذا إلي يهمك



حنان : ههههههههههههههههه ؤش رأيك نشوفه من الباب حق المجلس الخلفي



توليب : طيب يلا



مسكت أيدها ونزلو من الدرج وراحو ع الجهه الثانيه وقربو من باب



المجلس ومن حسن حضهم خالد مؤ معطيهم ضهره


حنان تهمس ل توليب : يا ويل حالي ؤش هل الملاك




توليب بعصبيه متنكره : هيئ تراه زوجي



حنان تضحك بشويش : أموت ع إلي يغارون




انتبهو إنو ناصر ووقف ووقف معه خالد



راحو الثنتين يجرؤوون ودخلو من الباب ورقو للدرج



ومن الخبال حنان طاحت ؤما انتضرت للحضه تتألم قامت بسرعه




ورقو ع الغرفه. دخلو الثنتين ؤماتو ضحك



توليب : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ه أخخ ي بطني شكلك تؤووحفه وربي





حنان مسكت رجلها : أحح طيحه قويه كنت بصرخ أول ما سمعت صوتهم




قرب من باب المجلس كملت طريقي



توليب : ههههههههههههههههههههههههههههههههه لأكن شكلك وربي فطست



ضحك



حنان : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههه إمداهم سمعو ضحكتك



توليب تمثل الخوف : الحين خالد ما بيرحمني



حنان : اسمه خالد ي بنت خقققه زوجك



توليب : هههههههههههههههههه




دق الباب الغرفه



حنان : مين



مشاري : خلي توليب تنزل رجلها ينتضرها




قامت توليب من السرير وحضنت حنان وطولت وهي حاضنتها




حنان دموعها نزلت : بشتاق لك لا تقطعيني وزوريني



توليب. ماسكه دموعها : وانتئ أكثر وربي انشاء الله



بلقوه فكو بعض. ونزلت توليب الدرج ؤركبت السياره




خالد : كان من نزلتي مؤ أحسن



توليب. بغباء : جد يعني أنزل



خالد يبؤس ايده وجهه وقفي :أسكتي بس




توليب مدت بوزها : طيب لا تنافخ



ضحك بخفه غصصب عنه



بعد ساعتين تقريبا وبائن إنو البيت مرا بعيد



وقفت السياره أخخيرا


فتحلي السؤاق ونزلت يااااه ؤش أقول صرت أشك أني بلسعوديه



مرا مؤ مصدقه إلي إشوفه كنت دائم أحلم لو إشوف بيت


كذا من بعيد كيف لو أني بسسسسكن فيه كان قصر مرا كبير



والحدائق كلها بلون الأخضر والمنضر طبيعي مرا



نطقت بصعوبه وبذهول : إحنأ بسعوديه



خالد : ههههههههههه. ؤشش رأيك


دخلنا القصر واؤل ما دخلت جات قبال وجهي أمه واخته وبنت أخته


أمه حسيتها مرا مغروره ورافعه خشمها فوق



أخته حسيتها مغروره بعد بس بداخلها طيبه



بنت أخته حسيتها طيبه وحبوبه وفلاويه وتحب تضحك كثير



ع فكره تراني أعرف اقرأ العيون واعرف إلي قدامي ؤش بقلبه من عيونه



أمه تناضر فيني بشمازاز : من إلي معك



كنت محجبه حجاب كامل ؤلا شيء بجسمي بأين



كنت إشوف التكبر بعيونها وانو عادي ( ذكر ) يشوفها هي وبناتها



عائله غريبه عجيبه رحت من الملعونين وجئت بلي العن منهم



بس خالد الوحيد إلي أحسه طيب منهم فيه كميه طبيه مؤ معقوله



خالد بوثوق : هذي زوجتي



وعلي شهقه الكل : كيف


وعلي علياه من خرعتي تمسكت بكتف خالد وبقلبي أعوذ بلله داخله ع معشر جن أنا



أم خالد بعصبيه : كيف تتزوج وحده مثل ذي




خالد ناضرها ببرود : ؤش فيها ذي



أم خالد تأشر علي جسمي كله يعني أني لأبسه عبائه كامله


قلت بقلبي : ي شيخه وربي مهي أم أنا من شفتها عن الباب وفيه حراس



برا وهي كاشفه هي وبناتها غسلت يدي منها



خالد : ريم وديها جناحي


ريم : طيب عطني البطاقه


ععططيتها ريم ومسكت ايد توليب وطلعتها فوق


كنت أعرف أنها تبي تشوفني بس عناد لها ما فتحت حجابي



ودخلت الحمام وتعمدت أطول لين طفشت وراحت


خرجت من الحمام وفصخت عبايتها وعجابي



ووقفت عن المرأيه أعدل شكلي ببرود


كنت مبسوطه مرا علي إلي سويته فيهم دخل خالد ؤلا كلفت علي نفسي



ألف عليه رفعت شعري كله فوق


خالد يناضرني من فوق لتحت


توليب : شفيك



خالد : بتجلسين ع قميصك



توليب ببرود : إيه عندك مانع




خالد : إيه عندي وعشاني عارف انك عنيده خليت ريم



تروح السوق وتجيب لك ملابس بدل قمصأنك


مديت بوزي وطنشته وجاني فضول أعرف ؤش جائبه



رحت غرفه الملابس وفتحت الدولاب كان ككللله ملابس قصيره


أو عارية أو فساتين سهرة وحفلات يليل ؤش البس أنا



اخترت استر واحد من ملابس البيت كان بنطلون جنز لفوق الركبه



وبلوزه فوشي وفتوح من عند البطن كنت مستحيه مرا اطلع كذا



رحت وسويت شعري إلي خرب وسويته ذيل حصان رحت الغرفه



ؤشفت خالد نائم رحت وانسدحت علي الجنب الثاني أعطيته ضهري








خلص البارتين أتمني عجبكم


فنوشش ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها روعة غلا اقتباس :
بااااااااااااااااااااارت جميييييييييييييييل
كملللللللللللللللللي
تسلمين والله

فنوشش ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

.. البارت السسادس ..



وكنت أفكر بحياتي معاه وحسيت ب ايده


إلي حاطت خصري ارتجفت من لمسته وانفاسه


الحاره ع رقبتي قرب مني أكثر وبأسني ع رقبتي


تجمدت بمكاني ؤما عرفت ؤشش إسوي



وهمس لي بكل روقان : طالعه أحلي واحلي



قلت بلا شعور : أصلا بكل حالاتي حلوه



أتعالت ضحكاته وقال : فديت الواثق



خجلت مرا وقلت بصوت مبحوح : خالد



خالد بروقااان : ي عيونه



حمرت خدودي :ممكن تبعد بنام



خالد بس خدي وبعد عني: نوم ألعوافي



توليب حسيت إنو زعل من صدي منه جلست : خالد



لف لي وهو يناضرني بتمعن ويبيني أتكلم



توليب : أحم زعلت



خالد وللحين يناضرني : من شنو


توليب بخجل : لا تناضرني كذا ممكن واجلسس معرف أتكلم واحد منسدح


خالد جلس جنبها : هههههههههه طيب قولي



توليب : أقصد إلي صار قبل شوي حسيت انك زعلت مني


خالد بستهبال : تبين الصراحه



توليب حركه رأسها بطفوله



خالد : ؤش رأيك أقولك ولد عمها بلاول



توليب : خااأااالد



خالد : ههههههههه خلاص بقول بصراحه بصراحه



توليب : بتقول ؤلا شلون



خالد : طيب لا تنافخين بقول إيه زعلت



توليب ناضرته بتمعن : ؤش إلي يرضيك



خالد : تبوسيني



توليب فتحت عيونهأ : هااه



خالد ببتسامه : ؤلا أرجع أنام ؤانا زعلان



توليب : طيب



قربت منه وبأسست خده بسرعه


خالد : لا لا.


توليب باستغراب : ؤش



خالد يأشر ع شفائفه : أبيها هنا



توليب حمر وجهها : مستحيل


خالد : مارح تأخذ منك خمس دقائق يلا



توليب بعد تفكير : هاه لا مدرئ أفف خلاص طيب



خالد يكتم ضحكته ومد بوزه زي الأطفال : يلا


توليب : عدل شفايفك ؤلا مارح إسويها ترا وبتراجع


خالد : هههههه خلاص طيب



توليب تقرب خطه وترجع خطوتين وأخيرا قربت منه وبأسته بسرعه وتراجعت



وجلست بحيااء حست بنضرات خالد إلي يناضرها بتمعن



وبعدها م حسيت إلي أني طائحه ع السسرير وهو فوقي وضمت شفائفه شفائفها



وقتها تمنيت الأرض تنشق وتبلعني





الساعه 6 الصبح



قمت بدري ولفيت ع جهتي ما لقيت خالد قمت أخذت لي شاور



ورحت عند المرأيه نشفت شعري ورفعته دق باب الجناح وتذكرت



خالد لما عطاني البطاقه الثانيه للجناح رحت وفتحت الباب بلبطاقه




وكانت الخدامه : مدام مأما يقول انزل إفطر



توليب : طيب ووين خالد



الخدامه : بابا خالد يروح شغل



توليب : هو مهو تحت


الخدامه هزت رأسها بنفي



توليب : طيب الحين نازله فكرت بخطه جهنميه


راحت لبست من قمصانها وراحت عند المرأيه



وصبغت وجهها ألوان مختلفه وتعطرت بعطر رجال




وبهذلت نفسها مرا ابتسمت ونزلت من الدرج




ؤراحت ع طاوله الطعام مع ذهول إلكل بمضهرها السسيي




جلست ؤانا مطنشه الكل وكاتمه ضحكتي ع أم خالد



جات الخدامه وحطت الأطباق الرئيسية وفتحت الطبق الأول



كان المرق خطرت ببالي فكره ؤانا أتقرفت من نفسي أكثر



دخلت أيدي بلمرق وطلعت الحم ؤجلست أكلها ب أيدي



سمعت أم خالد واخته : ييععع



إلا ريم إلي كانت كاتمه ضحكتها من شكلي تعرف أني


قاصده الحركه عشان اقهرهم وتعرف ذوق خالها وتعرف


أنها أحلي من كذا



لما خلصت مصيت أصابعي مع تقرف الكل ؤانا أقرف منهم



حتي الخدامه بغت ترجع من إلي تشوفه ههههههههههههه




طلعت فوق الجناح ورحت أخذت شاور ع السريع.



ولبست بنطلون جنز ضيق وبلوزه حمراء بدون إكمام


وضيقه ومعهه جاكيت جلد نشفت شعري ورفعت خصل



منه ببنسه وتعطرت من العطر إلي جابته لي ريم



جلست ع السرير انتضر خالد ودق الباب توقعت إنو خالد



ورحت فتحته وكانت ريم بوجهي : سلام



ابتسمت لها : وعليكم السلام



ريم دخلت : هههههههههههههههههه عجبني إلي سويتيه تحت ممثله رائعه



توليب : هههه سوري بس نرفزوني



ريم : (هههههههههههههههههه معلينا معك ريم عمري 18 سنه وانتئ



توليب : أنا توليب عمري 15


ريم : ي عمري عليك صغيره واسمك ؤائد حلو



توليب : تسلمين عيونك الحلوه



ريم : إيه صح خألي خالد وصاني أعطيك هل الجوال



توليب : ي حليله بس ما أعرف أستخدم الجوالات



ريم : ؤلا يهمك بعلمك



توليب : بعد قلبي والله تسلمين




ريم : ع فكره تراك محضوضه خالد كل بنات المدرسه يموتون عليه



توليب : اااها زين




ريم : تعرفين إنو لاعب كوره


توليب فتحت عيونهأ : من جدددك



ريم : إيه وربي إلا صح إسمعي إشوي بتجي


بنت خالتي وانتبهي منها تراها تحب خالد مرا وحسوده وحقوده مرا



توليب : طبعا مستحيل أنزل كذا


ريم : من حضك أمي وجده بيرؤحون السوق وأبيك تكونين بكامل أناقتك



توليب : حبيبتي تسلمين لجيتك مرا سليتيني




ريم : تبيني أجلس معك ؤلا طرده



توليب : هههههههههههههههههه لا آفاا حياك



إشوي ودق الباب أخذت البطاقه وقمت فتحته وكان خالد



أول ما شافني مسك خصري وقربني له وبأسني ع رقبتي : كيف الحلو اليوم




نزلت رأسي من الأحراجج : تمام



طبعا خالد ما انتبه لوجود ريم




دخلته ورحت المطبخ أول ما دخلت المطبخ تنفست بقؤه وواحس



وجهي ولع ناره من الأحرااااااججج رحت فتحت الثلاجه وطلعت



عصير الفرأوله وجبت كااسات وحطيتها فيها شلت الصينيه ورحت



للصاله إلي بلجناح والي كنا متواجدين فيها أنا وريم



وكان خالد يسولفف مع ريم ضيفتهم العصير وأبتسمت



ريم : إيه خالو ومتي المقابله



خالد : يمكن بكرا



ريم : يااااااه يعني بتطلع ببرنامج رؤووعه



خالد : ههههههههه إيه



ابتسمت ع ضحكته وقلبت بلقنوات

لين لقيت فلم رومنسي لجون براهام


ياااه هذا الممثل مرا أحببببه ما قد شفت له فلم بس كنت أسمع عنه


واشوف صوره من عند حنان رفعت الصوت واندمج الكل مع الفلم




وبلا شعور لفئت وجهي ل خالد ؤش أقول عنه كان معاني الجمال



كل شيء فيه حلو عيونه العسليه وخشمه سلت سيف


شفائفه حاده وحلوه حواجبه مرسومه ومدقق برسم


عيونه عذاااب إضعف مرا لمن إشوفه ما أقدر. أرفض له أي طلب




معقوله ي توليب حبيتيه لا لا كيف حب من يوم وليله يمكن إعجاب



وقف سرحاني فيه صوته : مضيعه شيء بوجهي



توترت وبعدت نضرئ : هاه لا أبد



وجلست أتابع الفلم وجات كذا لقطه ؤانا أنزل عيوني بلارض



همس باذني بعذوبه : ما ودك ننام



ناضرت ساعتي كانت 1 الضهر : لا وووين بدري إيه صح ريم



ريم : عيونهأ



توليب ابتسمت : تسلم عيونك متي تجي بنت عمتك




ريم : اوووه إمداها من أول تحت صبر



اتصلت ع الخدامه وفعلن كانت تحت قامت وقامت معها توليب



خالد : لحضه توليب خلك أبيك إشوي



نزلت ريم تحت وسلمت عليها وظيفتها




توليب بستغراب : هلا



خالد : تعالي جلسي جنبي



رحت ؤجلست معه ؤانا متوتره



خالد مسك أيدي ؤشد عليها : أنا أبيك تنزلين معي عشان بنت خالتي



ما تضرك بلكلام وعشان بعد أكون قريب منك



ابتسمت له وحطيت رأسي ع صدره : أحسن لو ما أنزل



خالد بأس رأسي ؤجلس يلعب بشعري وبعدها اتصل الجوال



إلي عطتني إياه ريم توترت ما أعرف استخدمه ضحك خالد وفتح الخط.




خالد : هلا ريم



ريم: خالو أثير تبي تشوف توليب



خالد : طيب الحين ننزل



قفل الخط وناضر فيني : ننزل



هزيت رأسي ونزلت معه وقبل ل ندخل اتصل خالد ع ريم



وقال لها تخلي أثير تتغطي



دخل ودخلت معه توليب ؤائده مشبكه ب ايدها



أثير وقفت وبمياعه : أهلين خلود



خالد بدون نفس : هلا هلا




جلس ؤجلست جنبه




ريم : هذي توليب مرت خالو




أثير بنضرات إشمزاز : إيه البزر ذي



ناضرتها من فوق لتحت وطنشتها



خالد : م إضن فيها شيء إذا كانت صغيره



أثير بدلع ماصخ : بس ما تصلح لك الصغيره




خالد : إلي تقولين عنها صغيره ترا قلبها وحياتها أنضف من حيات بعض نأس




أثير تفشلت : ؤش قصدك



خالد : ما قصدي شيء



ريم حبت تلطف الجو : ئلله تعالو ع آلغداء




دخلو كلهم ع غرفه الطعام جلست ريم وجنبها أثير وقدامها توليب وخالد





أثير بدلع : أكيد ما بتقعد متزوجها بتطلقها بيوم



أنا بصراحه وبدون شعور قمت من مكاني ومسكت كأسه المائ



ورميتها عليها ومشيت بدون ما التفت عليها طلعت


ع الجناح ورحت فتحت الثلاجه وطلعت لي ببسسي دايت


ؤجلست بصاله وحطيت ع قناه أحلي ما طاش




تحت



قامت أثير من كرسيها وبعصبيه : جد قليله أدب




خالد قام : شوفي من القليله أدب بلاول وانتئ إلي قليتي أدبك عليها



ناضرها نضره إشمازاز ورق لجناحه


فتحه توقع أنها تصيح تبكي معصبه أي شيء



بس شافها تشرب ألببسي وتضحك وهي تتابع التلفزيون




أبتسسم ل ابتسامتها من آول ما تزوجها فكر أنها بتجيب


له وجع الراس ع أول ما شافها لأكن بلعكس تفرحه حتي لو هو متضايق



هل البنت تنحط ع الجرح يبرا رحت من وراها بدون ما تنتبه لي



وحطيت رأسي ع كتفها قامت مفزوعه ومسكت قلبها : بسم الله روعتني.




خالد جلس جنبها : ليه شايفه جني



قلت بدون شعور :،أحلي جني بعد



انتبهت لكلمتي وانحرجت مسك خصلات شعري ب ايده الدافيه



ورجعها ع ورا قرب مني ووقفني وعيوني للآن ع الأرض



بأس رقبتها وهي تجمدت بمكانها ما عرفت شتسوي



رفع شفائفه لخدها وبعده شفائفها كان يبؤس كل شيء بجسمها



حملها وهي تمسكت برقبته دخلها الغرفه ؤسكر الباب وراه




بلمدرسه



حنان تلعب بلقلم : أف أريام متي باقي



أريام تناضر الساعه : باقي ساعه وننصرف



حنان : ي ليل هل الإبله نشبه غلبت الهنود ع كثر ما تقرقر



أريام : إيه والله صادقه



حنان : من بيأخدك اليوم



أريام : أخوي يزيد



حنان فزت : من جدد


أريام بستغراب : إيه


حناان تفشلت وخافت تكون شكت بشي



حطت رأسها وغغطت بنومه لين دق االجرس وكل واحد راح بيته




وخلنصنا البارت السادس أتمني عجبكم وأبي ردؤووودددد بليز عاد

فطيمآه ©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©

البآرتت جممممميل يآلبى خآلدد ورمنسيتهه











,

فنوشش ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

السلام عليكم رجعت لكم من جديد

وبكمل روايتي الثانيه نقول بسم لله ونبدا
اليوم بنزل لكم البارت السابع
صباح يوم جديد ومشرق
صوت طفله تبكي بغرفه صغيره شكلها محزن جدا
لمت رجلها لصدرها ودفنت راسها بركبها وبكت بحرقه قلبب
طفله عانت الكثير ولم تعش الا اوقات قليله سعيده ورجعت مره اخرى
للمعانات تذكرت الي صار قبل اسبوعين
خرجت توليب من الحمام وبدت تنضف الجناح والابتسامه لم تفارق وجهها
سمعت رنين جوالها راحت بسرعه ومسكته ابتسمت لما شافت اسمه
ضمت جوالها لصدرها وقالت : الله يديمك لي
: الو

توليب : هلا خلودي

خالد : هلا حبيبتي شخبارك

توليب : بخير

خالد : ابيك اليوم بليل تتجهزين

توليب بستغراب :: ليه

خالد : بنطلع نتعشى برا


توليب بخجل : طيب


خالد : يلله حبيبتي تامرين بشي


توليب : لا سلامتك


قفلت منه وصارت تناطط ع السرير

الساعه 8.22

دخل خالد البيت وكل جنون الدنيا فيه


حول ع طول ع الجناح وقام يصارخ : توووووليب


توليب فزت من مكانها من صوته : هلا


جاها وبعيونه شرارة الدنيا مسك شعرها ورماها بكف : ي حقيره ي سافله

توليب بصراخ : خالد شفيك


خالد : اوووص مابي اسمع نفسك سامعه ولا نفس


رفسها ع بطنها لين اغمى عليها شالها ورماها بلمخزن وقفل الباب عليها


صحت من الي هي فيه ودموعها تنزل : آآه ي خالد وش قلبك علي

رجعت لنوبه البكاء وحست بشي يمشي بجسمها لفت وكان صرصور كبير
يمشي ع يديها قامت مفزوعه وتصارخ بشكل هستري

فتح الباب ودخل خالد وهو يناضرها بجمود لاكن ما خفت لمعه


الخوف الي عيونه راحت له وضمته بقوه وكنها يتيم لقى امه بعد فراق سنين


م قدر يستحمل اكثر من كذا شد عليها وكانه يبي يدخلها داخل ضلوعه


بقلبه ولا احد يلمسها اما توليب كيف اوصف حالتها تحت عيونها

هالات سود وتعب وجروح بيدها

بعد عنها لف عنها وكان بيخرج مسكت يده ووقفته لف عليها بجمود

توليب طاحت ع ركبها ووجها قريب من يده ودموعها تنزل

توليب : تكفى خالد قول ليه سويت كذا والله ما قد سويت

شي ما يرضيك طلبتك لا تعذبني اكثر من كذا والله الموت ارحم لي

دام جفاك بيطول ،.

حط اصباعه السبابه ع شفايفه : اووص لا تجيبين طاري الموت


توليب باست اصباعه وضمت يده لصدرها : اجل تكفي قول لي


خالد اول ما تذكر طلعت الشراره بعيونه : لا تستهبلين عبالك خبل

ما تتذكرين طلعتك مع الولد وعمل الفواحش معه


توليب وقفت بصدمه : ايت ولد


خالد : ايه اكيد من كثرهم ما تقدرين تتذكرين ايت ولد


سكتته توليب بكف : انت صاحي وش تخرف


خالد طلع الصوره من جيبه ورماها بوجه توليب : انكري بعد


كانت الصوره صوره توليب مع واحد ع السرير والاجسام عاريه


طار عقل توليب من الي تشوفه : انت مو صاحي انا متربيه

مستحيل اسوي هل الاشياء


خالد بضحكة سخريه : ايه باين والي بصوره تبين انك متربيه



سكتته توليب بكف ثاني يس اقوا : لو منت مصدقني لا تصدقني


لاكن تربيتي وشرفي لا تتعدي فيه

واذا لهدرجه متقرف مني وتبي موتي ابشر بنفذ لك اوامرك


راحت للغراض اي ورا المخزن وطلعت سكين طويله وحاده : الحين بذبح نفسي

واريحك وارتاح من الي انا عايشته


حطت السكين ع عروق يدها وخالد كان صارخ يبي يوقفها لاكن لا حيات لمن تنادي


قطعت عروق ايدها وحست الدنيا تدور فيها لين طاحت مغمه عليها


راح خالد لها وحالته زي المجنون وصار يضرب وجهها ع الخفيف

: توليب قووومي طلبتك قوومي والله بدونك مقدر اعيش مستعد انسى

الي صار والله مستعد بس لا تتركككيني وقام يصارخ بس ماكو فايده


قام ونادا الحراس ينادون الدكتور الخاص بلعايله م مر خمس

دقايق الي والدكتور عندهم وطلب دم لانها نزفت كثير ومن الحظ فصيله

دم توليب نفس فصيله دم خالد وتبرع لها بدم ودخلت غيبوبه لمده شهر

وبعد اسبوع خرجت من المستشفي وكانت م تبي تتذكر اي شي

كان كافي انو خالد معها وصلو ع البيت ونزلو وساعدها خالد لين وصلو


جناحههم توليب نامت من التعب امم خالد راح ياخذ له شاور

خرج خالد من الحمام -اكرمكم الله - نشف شعره ولبس ملابسه وراح انسدح


جنب توليب تنهد تنهيده طويله بعدها لف يتامل وجهها البريي

قرب منها وباس شفايفها وقربها لحضنه ونام





قامت وهي تحس بصداع مو طبيعي وتحس بدوخه دخلت الحمام غسلت وجهها

ولبست تيشرت موف وتنوره بيضه ولمت شعرها ببكله صغيره خرجت برا البيت

ووراح ع البحر الي خلف البيت تماما جلست وحطت ايدها بلمويه حاولت تبتسم

لاكن من وين يجيها الفرح بعد اي صار نزلت راسها وطلعت كلمه من القلب :آآآآآهه

جاء من وراها وجلس جنبها : سلامت قلبك من الاه

ناضرت فيه وصدت عنه ما تبي تشوفه وتبكي ولا تبي تكتم وتتعب اكثر

مسك اناملها الصغيره وقربها لشفايفه طبع بوسه ع يدها : انا اسف

توليب بالم : وش يفيد اسفك وانت متهمني بلخيانه ومتهم شرفي وتربيتي بلعار


خالد : تكفين توليب اسف والله اسف انا عرفت من سوا كل ذا

ما ناضرت فيه توليب ولا نطقت بحرف

خالد : ............ هي الي سوت كل ذا


توليب فتحت عيونها بوسسعها :: مسسستحيل

وحست بدوخه مسكت راسها وهي تصارخ

قرب منها خالد مسك راسها وقال بخوف : توليب وش فيك

رمت نفسها بحضنه : تعبااانه ي خالد تعبانه حييل

خالد : سلامتك من التعب ي كيان خالد

توليب : ليه انا يصير معي كذا ليه دايم يصير لي مشاكل ليه م ارتاح

خالد : استغفري ربك هذا الي كاتبه لك ربك ما تدرين يمكن الجاي احلى

توليب بنهيار : خالد والله تعبت والله تعبت اتحمل هموم كل يوم اتدمر اكثر من

اليوم الي قبله تعبببانه والله


خالد : خلاص حبيبتي خلاص

توليب : خالد

خالد : عيوونه

توليب : اوعدني ما تخليني

خالد : اوعدك ما اخليك لو ع قص رقبتي

هدت اشوي وارتمت بحضنه اكثر

خالد : احبببببك

توليب : وانا بعد

خالد : وانتي شنو

توليب ابتسمت بخجل : احبك

خالد : ي ويل قلبي عليك اعششششششقك ورربي


______
احيانا نحتاج اشخاص يحسون بينا ويسعدونا ويرجعون لنا بسمتنا
________


نروح لبنت بعالم ثاني من تواليد فرنسا ولكن ابيها سعودي


وهل البنت لها دور كبير بلروايه


مسكت كتابها الي مزين بلون راقي وحلو رح نتعرف عليها بعدين

ورح تتعرفون عيها اكثر وعن شخصيتها من كتبتها

فتحت كتابها وبدت تكتب باناملها والدموع المتعجره بعيونها :


آآه ماذا اقول لم يجد اي كلمه تصف ما بداخلي لقدد تعودت عي

"الخذلان " " الجروح " " الالم " كم نزفت دموعي وكم صرخت

وتضهر ال آآه من قلبي كم ذقت الجروح ولم اصرخ لاني تعودت ع ذالك

لم يمضي يوم ابتسم فيه لم ياتني شي يبكيني وكان حياتي تقسم

بانها لن ترحمني بيوم وكانها تتلذذ بتعذيبي ودماري لا يوجد كلمات اكتبها

لاصف لكم ماذا اشعر لان لم يبقى شي لم اشعر به الا الفرح لم اشعر

به اشعر بكل شي محزن اشعر بقلبي الذي يمزقني كل يوم ويالمني اكثر

واكثر واشعر بشي كم تمنيته لكني اخاف منه اشعر ب ( الموت )

يقربني كل يوم آآآهه ماذا اقول ابتسم وكانني اشعر بلفرح وبداخلي بركان حزن

يريد ان ينفجر وابكي ��

عيني تفضحني تفضح لمعه الحزن والالم لمعه الخذلان والجروح لمعه تعب وانهلاك

وتخرج دايما كلمه آه من اعماق قلبي واتمني لو اصرخ بها اتالم كثيرا بداخلي

وامشي ودموعي تملا عيني ولا ارى سوا ان اسقط ع ركبي واذهب بين دموعي

التي لم تنوقف

انتهي البارت اتمني عجبكم وتوقعاتكم ي حلوين

مين الي يبي ينتقم من توليب ؟

وهل هذا اخر شي بيسويه ولا فيه اشياء ثانيه ؟

بعد عنها لف عنها وكان بيخرج مسكت يده ووقفته لف عليها بجمود

توليب طاحت ع ركبها ووجها قريب من يده ودموعها تنزل

توليب : تكفى خالد قول ليه سويت كذا والله ما قد سويت

شي ما يرضيك طلبتك لا تعذبني اكثر من كذا والله الموت ارحم لي

دام جفاك بيطول ،.

حط اصباعه السبابه ع شفايفه : اووص لا تجيبين طاري الموت


توليب باست اصباعه وضمت يده لصدرها : اجل تكفي قول لي


خالد اول ما تذكر طلعت الشراره بعيونه : لا تستهبلين عبالك خبل

ما تتذكرين طلعتك مع الولد وعمل الفواحش معه


توليب وقفت بصدمه : ايت ولد


خالد : ايه اكيد من كثرهم ما تقدرين تتذكرين ايت ولد


سكتته توليب بكف : انت صاحي وش تخرف


خالد طلع الصوره من جيبه ورماها بوجه توليب : انكري بعد


كانت الصوره صوره توليب مع واحد ع السرير والاجسام عاريه


طار عقل توليب من الي تشوفه : انت مو صاحي انا متربيه

مستحيل اسوي هل الاشياء


خالد بضحكة سخريه : ايه باين والي بصوره تبين انك متربيه



سكتته توليب بكف ثاني يس اقوا : لو منت مصدقني لا تصدقني


لاكن تربيتي وشرفي لا تتعدي فيه

واذا لهدرجه متقرف مني وتبي موتي ابشر بنفذ لك اوامرك


راحت للغراض اي ورا المخزن وطلعت سكين طويله وحاده : الحين بذبح نفسي

واريحك وارتاح من الي انا عايشته


حطت السكين ع عروق يدها وخالد كان صارخ يبي يوقفها لاكن لا حيات لمن تنادي


قطعت عروق ايدها وحست الدنيا تدور فيها لين طاحت مغمه عليها


راح خالد لها وحالته زي المجنون وصار يضرب وجهها ع الخفيف

: توليب قووومي طلبتك قوومي والله بدونك مقدر اعيش مستعد انسى

الي صار والله مستعد بس لا تتركككيني وقام يصارخ بس ماكو فايده


قام ونادا الحراس ينادون الدكتور الخاص بلعايله م مر خمس

دقايق الي والدكتور عندهم وطلب دم لانها نزفت كثير ومن الحظ فصيله

دم توليب نفس فصيله دم خالد وتبرع لها بدم ودخلت غيبوبه لمده شهر

وبعد اسبوع خرجت من المستشفي وكانت م تبي تتذكر اي شي

كان كافي انو خالد معها وصلو ع البيت ونزلو وساعدها خالد لين وصلو


جناحههم توليب نامت من التعب امم خالد راح ياخذ له شاور

خرج خالد من الحمام -اكرمكم الله - نشف شعره ولبس ملابسه وراح انسدح


جنب توليب تنهد تنهيده طويله بعدها لف يتامل وجهها البريي

قرب منها وباس شفايفها وقربها لحضنه ونام




قامت وهي تحس بصداع مو طبيعي وتحس بدوخه دخلت الحمام غسلت وجهها

ولبست تيشرت موف وتنوره بيضه ولمت شعرها ببكله صغيره خرجت برا البيت

ووراح ع البحر الي خلف البيت تماما جلست وحطت ايدها بلمويه حاولت تبتسم

لاكن من وين يجيها الفرح بعد اي صار نزلت راسها وطلعت كلمه من القلب :آآآآآهه

جاء من وراها وجلس جنبها : سلامت قلبك من الاه

ناضرت فيه وصدت عنه ما تبي تشوفه وتبكي ولا تبي تكتم وتتعب اكثر

مسك اناملها الصغيره وقربها لشفايفه طبع بوسه ع يدها : انا اسف

توليب بالم : وش يفيد اسفك وانت متهمني بلخيانه ومتهم شرفي وتربيتي بلعار


خالد : تكفين توليب اسف والله اسف انا عرفت من سوا كل ذا

ما ناضرت فيه توليب ولا نطقت بحرف

خالد : ............ هي الي سوت كل ذا


توليب فتحت عيونها بوسسعها :: مسسستحيل

وحست بدوخه مسكت راسها وهي تصارخ

قرب منها خالد مسك راسها وقال بخوف : توليب وش فيك

رمت نفسها بحضنه : تعبااانه ي خالد تعبانه حييل

خالد : سلامتك من التعب ي كيان خالد

توليب : ليه انا يصير معي كذا ليه دايم يصير لي مشاكل ليه م ارتاح

خالد : استغفري ربك هذا الي كاتبه لك ربك ما تدرين يمكن الجاي احلى

توليب بنهيار : خالد والله تعبت والله تعبت اتحمل هموم كل يوم اتدمر اكثر من

اليوم الي قبله تعبببانه والله


خالد : خلاص حبيبتي خلاص

توليب : خالد

خالد : عيوونه

توليب : اوعدني ما تخليني

خالد : اوعدك ما اخليك لو ع قص رقبتي

هدت اشوي وارتمت بحضنه اكثر

خالد : احبببببك

توليب : وانا بعد

خالد : وانتي شنو

توليب ابتسمت بخجل : احبك

خالد : ي ويل قلبي عليك اعششششششقك ورربي


______
احيانا نحتاج اشخاص يحسون بينا ويسعدونا ويرجعون لنا بسمتنا
________



السلام عليكم رجعت لكم من جديد

وبكمل روايتي الثانيه نقول بسم لله ونبدا
اليوم بنزل لكم البارت السابع
صباح يوم جديد ومشرق
صوت طفله تبكي بغرفه صغيره شكلها محزن جدا
لمت رجلها لصدرها ودفنت راسها بركبها وبكت بحرقه قلبب
طفله عانت الكثير ولم تعش الا اوقات قليله سعيده ورجعت مره اخرى
للمعانات تذكرت الي صار قبل اسبوعين
خرجت توليب من الحمام وبدت تنضف الجناح والابتسامه لم تفارق وجهها
سمعت رنين جوالها راحت بسرعه ومسكته ابتسمت لما شافت اسمه
ضمت جوالها لصدرها وقالت : الله يديمك لي
: الو

توليب : هلا خلودي

خالد : هلا حبيبتي شخبارك

توليب : بخير

خالد : ابيك اليوم بليل تتجهزين

توليب بستغراب :: ليه

خالد : بنطلع نتعشى برا


توليب بخجل : طيب


خالد : يلله حبيبتي تامرين بشي


توليب : لا سلامتك


قفلت منه وصارت تناطط ع السرير

الساعه 8.22

دخل خالد البيت وكل جنون الدنيا فيه


حول ع طول ع الجناح وقام يصارخ : توووووليب


توليب فزت من مكانها من صوته : هلا


جاها وبعيونه شرارة الدنيا مسك شعرها ورماها بكف : ي حقيره ي سافله

توليب بصراخ : خالد شفيك


خالد : اوووص مابي اسمع نفسك سامعه ولا نفس


رفسها ع بطنها لين اغمى عليها شالها ورماها بلمخزن وقفل الباب عليها


صحت من الي هي فيه ودموعها تنزل : آآه ي خالد وش قلبك علي

رجعت لنوبه البكاء وحست بشي يمشي بجسمها لفت وكان صرصور كبير
يمشي ع يديها قامت مفزوعه وتصارخ بشكل هستري

فتح الباب ودخل خالد وهو يناضرها بجمود لاكن ما خفت لمعه


الخوف الي عيونه راحت له وضمته بقوه وكنها يتيم لقى امه بعد فراق سنين


م قدر يستحمل اكثر من كذا شد عليها وكانه يبي يدخلها داخل ضلوعه


بقلبه ولا احد يلمسها اما توليب كيف اوصف حالتها تحت عيونها

أدوات الموضوع البحث بهذا الموضوع
البحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1