غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 11
قديم(ـة) 23-09-2014, 10:54 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ما أقسى قلوب تحرق ورود وزهور / الكاتبه : انفآس الهجر


•° البارت السادس °•





مدخل البارت :





قال الرسول صلى الله عليه وسلم (( مامن عبد تصيبه مصيبه فيقول إنا لله وإنا إليه راجعون اللهم اجرني في مصيبتي واخلف لي خيراً منها إلا اجره الله في مصيبته واخلف له خيراً منها))
-
-
-
-
-
شهقت رتيل : كذاب .
عبدالله وهو يمسك يدها : وربي .
رتيل : عبدالله الله يخليك خله السنه الجايه انا مو مستعده للزواج .
عبدالله : ياقلبي الموضوع هذا نتكلم فيه بوقت ثاني .
رتيل وهي تسحب يدها من يد عبدالله : متى نتكلم فيه ؟ زواجي ما ابيه بعد شهرين .
وطلعت من عبدالله اللي ابتسم " يالبى قلبها "
دخلت رتيل بغرفتها وهي تحس ان قلبها بيتوقف من سرعة دقاته " يارب انه يتأجل الزواج " .


~ ~ ~

انتهت الملكه وركب عبدالله بسيارته وركبت معاه امه وبعد مامشو بفتره قصيره .
هاجر : عبود من جدك انت بتتزوج رتيل ؟
انصدم عبدالله من سؤال امه : ايه يمه خلاص احنا ملكنا .
هاجر : انت عبدالله العامر تتزوج البدويه هذي ولا فيه بنت بالنظره الشرعيه تلبس عبايتها ؟
عبدالله : عائلتهم محافظه جدآ وهذا شي طبيعي .
هاجر بإعتراض : لا مو طبيعي البنت هذي ماتصلح لك .
عبدالله : وش بعده يايمه ؟
هاجر : عادي تزوجها ماعندي مانع بس انا بخطب لك وحده غيرها , هي مو عاجبتني مره .
عبدالله بقهر : يمه والله مافيها شي اذا لبست عبايتها .
هاجر بعصبيه : لا والله مافيها شي ؟ ولايكون بالزفه بتلبس عبايه لأنهم عائله محافظه ؟
ابتسم عبدالله : لا الزواج غير , ويمكن البنت تستحي وحلاة البنت بحياها .
هاجر : انا اول مره اشوف وحده مثلها قدام الحريم كاشخه وعند زوجها تلبس عبايتها .
عبدالله : يمه يمكن ابوها فرض عليها الشي هذا .
هاجر : واذا كان ابوها اللي فارضه عليها البنت ماعجبتني , انا مو متخيله انها بيوم من الايام بتصير زوجة ولدي .
وصلو البيت ونزلو ودخلت هاجر بغرفتها وتذكرت يوم طلعت رتيل بتقابل عبدالله .
كانو نوال ورتيل بالصاله واصواتهم عاليه .
نوال : رتيل بتقابلين زوجك كذا ؟
رتيل : ايه يمه بقابله كذا .
نوال : مجنونه ؟
رتيل : يمه انا اكرهه ما اطيقه و لا ابيه ويمكن اذا شافني كذا يحس على دمه ويفسخ الخطوبه وسمع الله لمن حمده .
رجعت هاجر لواقعها وابتسمت بخبث " مو عبدالله اللي ينلعب عليه يا رتيل "
رن جوال هاجر iphon s5 مطلي بذهب وردت بـ : هلا .
شهد : يمه وينك ؟
هاجر : بالبيت .
شهد : مبروك ملكة عبدالله والله يوفقه .
هاجر : والله قاهرتني زوجة عبدالله مو شايفته شي بعينها .
شهد بصدمه : ليش وش مسويه ؟
هاجر : تخيلي ياشهود قابلة عبدالله وهي لابسه عبايه .
شهد : اها عادي يمه فيه ناس كذا لأنه اصلهم يرجع للباديه .
هاجر : انا زوجة ولدي بدويه ولا بعد عاجبته بالمره ومتمسك فيها .
شهد : يمه ادعي له ان ربي يوفقه وافرحي معاه لاتخلين فرحته ناقصه .
هاجر بقهر : شهد انتي لو شفتي رتيل كان انقهرتي اكثر من قهري .
شهد : شفتها بالمستشفى كذا مره حلوه .
هاجر : ايه صح انها حلوه بس مو ذاك الزود .
شهد : طيب يمه فيصل صحى ورجع بغيبوبه مره ثانيه .
هاجر : كم المده اللي هو صحى فيها ؟
شهد : يمكن دقيقه او اقل بس تأوه ودخل بغيبوبه والدكتور يقول احتمال يصحى بعد يومين او ثلاثه .
هاجر : الله كريم , شهود ياعمري انتي لك يوم كامل بالمستشفى ليش ماتجين عندي .
شهد : لا يمه ابي اجلس مع فيصل لين يصحى .
هاجر : طيب ليش كل العناء هذا هو نقلوه لمستشفانا يعني اول مايصحى راح يبلغك عبدالله .
شهد : لا يمه بجلس عنده .
هاجر : براحتك , بس بنتك تبيك .
شهد : غاده مو مقصره معاها , مع السلامه يمه .
هاجر : مع السلامه .
ونزلت هاجر جوالها ع التسريحه ونزلت تحت : غاده .
طلعت غاده من المطبخ : هلا عمتي .
هاجر : وين لتين ؟
غاده : تلعب بالحديقه مع زينب .


~ ~ ~

صباح يوم السبت بمستشفى العامر...
دخلت رتيل مكتب المدير العام ( عبدالله ) : سلام عليكم .
عبدالله وهو يطالعها : عليكم السلام, ياهلا وغلا .
رتيل وهي توقع حضورها : ها رتيل اقتنعتي ان الزواج بعد اربع اشهر ؟
رتيل : ايه .
عبدالله بابتسامه : يالبى قلبك .
طلعت من عنده رتيل وهي تحس بتنمل بأطرافها " زواجي بعد شهرين ؟"
دخلت مكتبها وجلست ع الكرسي وهي مبعثره وتفكيرها مشتت " وش اللي بلاني فيك ياعبدالله "
بدأت شغلها بملل وطفش " ياربي فرج همي "
طق الباب ودخلت شهد : صباح الورد .
وقفت شهد وبابتسامه مجامله : صباح الفل , هلا شهود .
شهد بعد ماسلمت على رتيل : الف مبروك يازوجة اخوي .
رتيل : الله يبارك فيك .
شهد : ماشاء الله زواجكم تحدد ؟
رتيل بخجل : ايه بعد شهرين .
شهد : بسوي لكم ان شاء الله احلى زواج بالشرقيه كلها .
ابتسمت رتيل : الله يخليك يارب .
شهد : ويتمم لك على خير , عن اذنك ياقلبي بروح لفيصل اليوم متوقعين 80% انه يصحى من الغيبوبه وكل اجهزة جسمه اشتغلت مابقى إلا انه يصحى .
رتيل : الحمدلله على سلامته والله يفرحك بخروجه من المستشفى .
شهد : الله يسلمك .
وطلعت شهد وتوجهت لغرفة فيصل ودخلت وجلست جنبه وحطت يدها على جبينه وبدأت تقرأ المعوذات وسورة الكرسي .
بعد دقايق كح فيصل وطالعته شهد : فيصل حبيبي تسمعني .
فيصل وهو يفتح عيونه ببطء : شهد ؟؟
شهد : ايه ياقلبي , كيفك الحين .
فيصل وهو يقاوم الم رجله وصدره : ابي مويه .
قامت شهد بسرعه وجابت له ماء وشرب منه فيصل بمساعدتها : شهود .
شهد : لبيه .
فيصل : راضيه عني او للحين زعلانه ؟
باست شهد جبينه ويده : راضيه عنك لو تزوجت علي اربع .
فيصل وهو يمسك يدها : لا والله ما اتزوج عليك وانا ماقلت لك ظروف زواجنا .
شهد بألم : صح انك جرحتني بس انا اخذت حقي وكفايه .
فيصل : شهود انتي لازم تعرفين ليش تزوجت .
شهد : طيب ليش ؟
فيصل : كنا انا وصديقي علي رايحين رحلة قنص بالشمال وجاتنا عصابه مسلحه وقتلو عادل ودخلناه المستشفى وكنت انا اللي عنده يوم يحتضر ووصاني على زوجته وانا بس زوجها ع الورق ولو تبيني احلف لك بالقران اني ولا مره جلست معاها .
شهد بعد مابلعت ريقها : بـ بـ بس انا سمعتك وانت تقولها حبيبتي وكل هذا زواج ع الورق .
فيصل : وربي انها عفويه الكلمه هذي والله انا ولا مره جلست معاها بس اجلس مع العيال وخلاص انا والله طلقتها .
شهقت شهد : طلقتها وهي وصاة صاحبك ؟
فيصل : خلاص ولدها كبر وصار عمره 15 .
شهد : من كم سنه وانت متزوجها ؟
فيصل : من 8 سنوات .
شهد : يعني متزوجها قبل زواجنا ؟
فيصل : ايه , خلاص شهودتي انتي راضيه عني ولا لا ؟
شهد : ايه ياقلبي خلاص السبع اللي راحت اخذت فيها حقي .
ابتسم فيصل : وعد مني لأنسيك كل لحظه عشتيها بحزن بسببي .


~ ~ ~

في سوريا...
في المعسكر والتدريب على الرمايه عن بعد نصف كيلو .
فجر جنب وائل وتنظف الاسلاح ( اسلاح اخوها ) مثل ما امرهم ابو احمد .
وائل : عمر كأني شايف الاسلاح هذي من قبل انت من وين جايبها ؟
ارتبكت فجر : هاا , جايبها من فرنسا ليش ؟
وائل : بس الاسلاح هذي غريبه ونادر اللي معاه مثلهم واستغربت انت مو متدرب الى على الاسلاح مع انها خطيره وصعبه .
فجر : لا عادي انا متعود عليها من صغري .
وائل : انت كم عمرك ؟
فجر " شكله عمري كبير على شكلي " : عمري 15 .
وائل : كيف تجاهد وانت صغير ؟
فجر : عادي الوالد هو اللي جابني هنا .
وائل : غريبه ابوك يوافق وانت بهالعمر , طيب وامك ؟
فجر بحزن وهي تخفي دموعها : الوالده ماتت الله يرحمها .
وائل : الله يرحمها , انت وين ساكن بالسعوديه ؟
فجر : احنا سعوديين بس ساكنين بسوريا .
جاء ابو احمد : عمر استعد انت اللي راح تتدرب ع الرمايه اول واحد لأنك جديد على المعسكر .
فجر : متى ابداء بالرمايه ؟
ابو احمد : بعد خمس دقايق .

~ ~ ~

بيت فواز الحمد...
العنود : رتيل وش رايك تروحين معاي للسوق وتختارين القماش اللي تبين امك تفصله لك فستان .
رتيل بتعب : لا ما اقدر الحين وانا ما اعرف الاقمشه زين روحي انتي وامي واختارو اللي يعجبكم .
العنود بابتسامه : ان شاء الله بتطلعين احلى عروس .
رتيل بابتسامه مصطنعه : ان شاء الله .
طلعت العنود ورن جوال رتيل : الو .
عبدالله : هلا رتيل , كيفك ؟
رتيل : تمام .
عبدالله : حولت المهر على حسابك العصر اذا احتجتي شي مايردك الا لسانك؟
رتيل : ماتقصر .
عبدالله : قلبي فيك شي صوتك مو طبيعي .
رتيل : لا سلامتك مافيني شي .
عبدالله : مع السلامه .
رتيل : مع السلامه .
نزلت جوالها ع الطاوله وطلعت لغرفتها وجلست ع السرير " ليش ياعبدالله تسوي فيني كذا , مره تصير حنون وطيب ومافيه احن منك ومره قاسي وجاف صرت احبه وزواجنا بعد شهرين وشكل حياتي بعد زواجي بتنقلب جحيم , ياربي يرجع وائل قبل زواجي هو الوحيد اللي يقدر يساعدني , اووف مو طايقه عبدالله احبه بس اخاف منه "
سمعت المساجد اللي عندهم ترفع اذان صلاة العشاء قامت وتوضأت وصلت ودعت لأخوها وائل ودعت بتفريج همها وخلصت الصلاه وتمددت ع السرير ونامت وهي تفكر بحياتها الجايه اللي معتقده انها بتصير كلها مشاكل .


~ ~ ~

مرت ليالي تتليها ليالي وانقضت الايام
رتيل..توظفت بمستشفى العامر هي واشجان وياسر ومحمد ( ولد عم اشجان )
وفي يوم الخميس 7 - رجب عائله العامر تزف عبدالله عريسآ وعائله الحمد تحتفل بزفاف رتيل .
في افخم قاعات الاحتفالات بالدمام زواج عبدالله ورتيل .
رتيل..العروس الخائفه المتشائمه .
عبدالله..العريس الفرحان المطمئن لحياه سعيده قادمه .
في غرفة العروس كانت رتيل واقفه قدام المرايه وتتفحص شكلها .
ميك اب راقي وفستان ولا اروع لونه ابيض من خياطة امها المشهوره بالشرقيه بخياطة الفساتين .
دخلت امها وعمتها العنود وطالعتهم وابتسمت مجامله لهم .
نوال وهي تمسح دموعها وتحضن رتيل : ياقلبي انتبهي على نفسك وحصني نفسك خايفه عليك وربي خايفه .
العنود : نوال وش هالكلام الله يهديك يعني وش بيصير لرتيل , لا تخربين عليها فرحتها .
تركت نوال رتيل اللي باست راس امها ويدينها : الله لايحرمني منك يا يمه ماله داعي تقلقين نفسك وان شاء الله مو صاير إلا اللي يسرك .
سلمت العنود على رتيل : ماشاء الله عليك قمر .
رتيل بابتسامه : تسلمين عمتي , وين سراب .
العنود : سراب تعرفت على بنات هنا وتلعب معاهم الحين .
رتيل : لبئ قلبها ابي اشوفها قبل الزفه .
نوال : خلاص انا اروح اجيبها .
العنود بهمس لرتيل : الله يعنيك يا رتيل شكل هاجر متكبره وشايفه نفسها بس شهد والله طيبه .
رتيل : الله يهديها بس اكيد بتعود عليها ومو مشكله ان ام عبدالله تكرهني اهم شي انا وعبدالله متفاهمين .
العنود : والله يا رتيل مدري شقولك انا سبب طلاقي ام زوجي قبل 15 سنه والحين الوقت تغير .
رتيل : تكفين ياعمتي لا تخوفيني .
العنود : انا اقولك انتبهي من هاجر لا تصيرين على نياتك ويصير لك اللي صار لي .
رتيل : اكيد هي مو متقبلتني بس مع مرور الوقت بترضى فيني .
العنود بابتسامه : اهم شي عبدالله يحبك ويعزك .
دخلت اشجان بعد ماطقت الباب : سلام عليكم .
رتيل بابتسامه : عليكم السلام , هلا اشجان .
وسلمت عليها : الف مبروك ياقلبي .
رتيل : الله يبارك فيك , عقبالك .
ضحكت اشجان وسلمت على العنود : الف مبروك والله يقر عينكم بشوفة عيالها .
العنود : الله يبارك فيك .
اشجان : رتيل امي بتسلم عليك .
رتيل بابتسامه : حياها الله .
وبعد ثواني دخلت ام وليد وصافحة رتيل : مبروك .
رتيل بخجل : الله يبارك فيك .
طالعت ام وليد برتيل : انتي بنت الخياطه تاخذين عبدالله العامر والله مو مصدقه إلا يوم شفتك بعيني ع بالي مقلب من ام فارس .
دخلت نوال على كلام ام وليد وطالعت فيها : اذا ربي مغنيك لا تطنزين على اللي اقل منك .
رتيل بفخر بأمها : لا وربي يايمه انتي مو اقل منها بشي على الاقل انتي فاهمه ولا هي جاهله .
اشجان : يمه خلاص بنطلع من هنا .
طلعو ام وليد واشجان من قسم العروس ووقفو برا القاعه كلها : يمه ليش تقولين كذا يعني مو عارفه انه حرام ؟
ام وليد : اشجان انا ماربيتك على كذا , ناس اقل منك ماتصادقينهم والله لو هذا مو زواج عبدالله كان ماخليتك تحضرينه .
اشجان برجاء : يمه الله يخليك روحي الحين واعتذري من رتيل اخاف صديقتي تزعل علي .
ام وليد : ليتها تزعل وكم مره قلت لك ناس اقل منك ماتصادقينهم .
اشجان : مافيه فرق بيني وبينهم واهم شي ان صاحبتي مسلمه .
ام وليد : بس هي قليلة ادب ولا سمعتي كلامها عني ؟
اشجان : بصراحه يا ماما معاها حق اشلون تكلمين عنهم كذا وين الاصول اللي تعلمنها من صغرنا وانتي امي مايحتاج اعلمك الصح والغلط .
جات هاجر : ام وليد سلامات ليش واقفه هنا ؟
ام وليد بقهر : تخيلي يام فارس هذي زوجة ولدك هانتني .
ضحكت هاجر : ليش وش قالت ؟
ام وليد : انا ما ادري اشلون زوجتيها لولدك تقول عني اني جاهله وامها الخياطه هي الفاهمه , بصراحه ياهاجر انتي غلطانه يوم خطبتي لولدك هذي اذا هو يبي دكتوره فيه اشجان والله تسواها .
انحرجت اشجان من كلام امها " ليش امي دايم تحطني بموقف محرج " : يمه انتي عارفه اني مخطوبه لولد عمي محمد .
ام وليد : والله اذا ام فارس تبيك لولدها ماهمني ولد عمك ولا غيره يفسخ الخطوبه وسمع الله لمن حمده .
هاجر : والله شسوي يأم وليد عبدالله اذا طلب مني شي مستحيل ارفضه والله يعوضه بغير بنت الفقر هذي .
ام وليد : امين يارب , اذا ماعجبتك رتيل ترا اشجان موجوده يقدر يملك عليها بأي وقت انا موافقه وابو وليد مستحيل يرفض لي طلب .
ابتسمت هاجر : ماتقصرين يام وليد , ادخلو .
دخلو كلهم بالقاعه .
بقسم العروس...
طلعو الكل من عند رتيل وهي بقت لوحدها وبدأ الخوف يجتاحها والرجفه تعتلي جسمها " لا اله الا الله باقي ساعتين ع الزفه "
دخلت اشجان : رتول زعلانه من امي ؟
رتيل بابتسامه : لا وش دعوه ازعل من كلام ناس كذا .
اشجان : بليز رتيل لاتغلطين على امي .
رتيل : ياسلام هي تغلط علي وعلى امي وانا اسكت لا عيوني والله لأخذ حقي منها .
اشجان بابتسامه : والله تعجبني قوتك هذي اتوقع عبدالله بيعرف انه ضعيف عندك .
رتيل : لا عبدالله مو ضعيف وانا مستحيل اصير قويه قدامه اصلآ قوتي تنهار قدام الرجال .


~ ~ ~

عند العريس عبدالله .
لابس ثوب ابيض وبشت اسود وشماع ابيض وجالس على يمينه ابوه وعلى يساره فواز .
ويستقبلون المهنين اللي جايين من كل نواحي العالم اطباء ورجال اعمال .
ابراهيم : ابو رتيل ممكن تجي معاي ابيك بموضوع خاص .
وقف فواز وطلع مع ابراهيم بعيد عن الناس : فواز انت صديق ناصر العامر , وين ناصر ؟
فواز بهدوء وبرود : ما ادري وينه من 23 سنه والله ماشفته .
ابراهيم بإستغراب : يعني فجأه كذا اختفاء ؟
فواز يتهرب من سؤاله : ما ادري وينه .
ابراهيم بإهتمام : طيب قبل اختفاءه ماتعرف عنه شي ؟
فواز انكر : لا ما اعرف ولاشي عنه ولا قابلته .
ابراهيم : انا ادور عليك من 23 سنه والحين احنا اهل وابي اعرف وين كنت السنوات هذي كلها وليش اختفيت مع ناصر ؟
فواز : صدقني يابو فارس لو انا اعرف اي شي عن ناصر قلت لك ولا اخفيت عليك شي .
ابراهيم : حرام عليك يافواز قولي وينه ناصر مستحيل رفيق عمرك ماتعرف عنه شي وولده تعب وهو يدور عليه .
فواز بصدمه : وشو ؟ ولد ناصر ؟ عايش الى الحين .
ابراهيم : ايه ياسر عايش الى الحين .
فواز : طيب بشوفه .
ابراهيم : خلك هنا شوي واجيب لك ياسر .
وبعد دقايق جاء ابراهيم يمشي ووراه ياسر اللي لابس ثوب وشماغ وفيه من وسامة ناصر .
سلم عليه فواز بحراره : ياهلا والله بولد ناصر وش اخبارك يابوي ؟
ياسر بابتسامه : الحمدلله بخير , انت مين ؟
فواز : انا فواز الحمد صديق ابوك .
ياسر بفرح : انت عمي فواز ؟
فواز : ايه .
ياسر : اذكرك من زمان كنت شريك ابوي بالشركه .
فواز بحزن : ايه كنت مع ابوك بالشركه كان عمرك 3 سنوات الله عليك ذيك الايام لو ترجع .
حزن ياسر على فراق ابوه وحس ان روحه رجعت له يوم شاف اقرب اصدقاء ابوه : وكيفك الحين ياعمي فواز .
فواز : الحمدلله بخير .
ياسر : مبروك زواج بنتك .
فواز : الله يبارك فيك , عقبال ما افرح فيك يا ولدي .
ياسر بابتسامه : قريب ان شاء الله , عمي وين ابوي ماتعرف عنه شي ؟
فواز : لا ما اعرف عنه ولا شي , دورت عليه بالمستشفيات وبالسجون ولا لقيت عنه خبر .
ياسر : انا دورت عليه بكل مكان ولا ادري وين راح اختفى فجأه .
فواز : الحين انت تشتغل ولا تدرس ؟
ياسر : لا خلصت التدريب بمستشفى عبدالله ولد خالي والحين انا دكتور بالمستشفى .
فواز : يعني انا وابوك جمعنا شغل والحين انت ورتيل يجمعكم شغل شكل حياتي انا وابوك طول العمر مشتركه , والله لو عندي بنت بعمرك كان زوجتها لك .
ياسر : الله يسلمك ياعمي وانت ابوي الثاني وان شاء الله بتواصل معاك طول عمري .
فواز : والله اني فرحان فيك يا ياسر كأني شايف ناصر .
ياسر بفرحه : والله حتى انا ياعمي كأني شفت ابوي .
فواز : امك عايشه الى الحين ؟
ياسر : ايه الله يطول بعمرها .
فواز : امين يارب ويرزقك برها ياولدي .
ياسر : عمي عندك عيال ؟
فواز : لا ربي مارزقني إلا برتيل .
ياسر : ان شاء الله يعوضك ربي بعيال بنتك .
فواز : ان شاء الله , وانت مو ناوي تتزوج وتفرحني معاك ؟
ياسر : إلا ان شاء الله قريب بتزوج .


~ ~ ~

قسم الحريم...
شهد : هلا عبود .
عبدالله : ترا مافيه زفه عند الحريم اوكي .
شهد : ليش ؟
عبدالله : ما ابي الناس يشوفون زوجتي ماشاء الله عليها ايه بالجمال وانا ما ابي اطلع عند الحريم .
شهد : بس احس الزفه كذا ناقصه لازم نفرح فيك .
عبدالله : افرحو فيني بس ما انزف قدام الحريم تسلمون علي بقسم العرسان وخلاص .
شهد : والله قهر لا زفة فارس تهنيت فيها ولا زفتك .
عبدالله : يكفي انك حضرتي زفة فارس .
شهد : بس حضرتها وانا حامل , وقلنا نفرح فيك بس انت دايم نكدي تحب تنكد علي وتخرب فرحتي .
عبدالله بمزح : خلاص بعدين اي مشكله بينك انتي وفيصل حليها بنفسك انا مالي دخل .
شهقت شهد : لا تتفاول علينا خلاص ان شاء الله ماعاد بيننا مشاكل .
عبدالله : طيب يله لاتأخريني قولي لرتيل انه بعد نص ساعه الزفه .
شهد : اوكي , مع السلامه ياقلبي .
عبدالله : مع السلامه .
وطلعت شهد لقسم العروس ودخلت : رتيل .
طالعتها رتيل اللي جالسه مع اشجان : هلا .
شهد : الزفه بعد نص ساعه جهزي نفسك اقري الاذكار والمعوذات وحصني نفسك .


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 12
قديم(ـة) 24-09-2014, 09:28 AM
صورة الزمردة الخضراء الرمزية
الزمردة الخضراء الزمردة الخضراء غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ما أقسى قلوب تحرق ورود وزهور / الكاتبه : انفآس الهجر


بانتظارك ياعسل
اتوقع رتيل اخت ياسر

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 13
قديم(ـة) 24-09-2014, 10:11 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ما أقسى قلوب تحرق ورود وزهور / الكاتبه : انفآس الهجر


يا هلا وغلا

يلا دقايق وانزل 3 بارتات جديده



قراءة ممتعة


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 14
قديم(ـة) 24-09-2014, 10:11 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ما أقسى قلوب تحرق ورود وزهور / الكاتبه : انفآس الهجر


•° البارت السابع °•





مدخل البارت :



(( وَاتَّبَعُواْ مَا تَتْلُواْ الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُواْ يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولاَ إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلاَ تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُم بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللَّهِ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلاَ يَنفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُواْ لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الآخِرَةِ مِنْ خَلاقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنفُسَهُمْ لَوْ كَانُواْ يَعْلَمُونَ)) البقرة 102
-
-
-
-
-
شهقت رتيل : لسه بدري .
شهد بابتسامه : الله يهديك اي بدري الساعه الحين 2 باقي ساعه على صلاة الفجر .
اشجان وهي توقف : عن اذنك رتول .
وطلعت مع شهد ورتيل بدأت تقرأ المعوذات والاذكار وقرأت اية الكرسي .
دخلت امها وحضنتها : استودعتك الله الذي لاتضيع ودائعه , انا مو مرتاحه وانتي مع ولد ال عامر .
رتيل وهي ترجف وتبعد عن امها : يمه الله يخليك لا تخوفيني .
نوال : ياقلبي لاتخافين بس انتبهي منه .
رتيل : يمه تراه زوجي خلاص .
نوال : يله بقى خمس دقايق ويجي ولد ال عامر .
مسكت رتيل يدها : لا يمه خليك معاي وانتي لازم تسلمين على عبدالله ولا نسيتي انك ام زوجته ؟
نوال بإرتباك : ما ابي اسلم على ولد ال عامر ومو ضروري .
وطلعت من عند رتيل ورتيل بقت خايفه ومو متطمنه ودخلت عمتها اللي بثت لها الراحه يوم قرأت عليها بعض من الايات .
رتيل وهي ترجف : عمتي عبدالله الحين بيدخل .
نوال : ايه بسلم عليه ولا نسيتي اني مرضعتك ؟
رتيل : اييه والله راحت عن بالي .
وبعد دقايق دخل عبدالله وجنبه هاجر وشهد وخالاته مريم وسناء ورهف ( اخته من الرضاعه ) وغاده زوجة فارس .
سلمت هاجر على رتيل : وين العصير والكاتو حق العرسان .
غاده اللي لابسه عبايتها ومتحجبه عن عبدالله : انا بروح اجيبهم .
هاجر : لا لا اقول للخدامه .
غاده : والله مايسوي عصيرهم إلا انا .
ابتسمت هاجر : ياعمري انتي .
وقف عبدالله قدام رتيل وهو يحس انه ملك السعاده وكلها بيمينه وهو يشوف الملاك اللي قدامه ( رتيل ) اللي حبها وعشقها بجنون
مد يده ليدها ومسكها وباسها وباس جبينها وهي خجلانه منه .
عبدالله بابتسامه : الف مبروك ياقلبي .
رتيل بهمس مماثل : الله يبارك فيك .
هاجر : الف مبروك ياقلبي منك المال ومنها العيال .
عبدالله : الله يبارك فيك يايمه ويخليك لنا وان شاء الله تزفين عيالنا .
هاجر بابتسامه : امين يارب .
حطت غاده اكواب العصير : هذا عصير من يديني لأحلى عريسين .
عبدالله وهو يجلس ورتيل جالسه جنبه : تسلمين ياغاده .
غاده بابتسامه : الله يسلمك , انا اللي مسويه العصير والله لتشربه مايروح تعبي خساره.
ابتسم عبدالله : من اليوم وانا اشرب قهوه , بس والله ما ارفض لك طلب .
غاده : تسلم يا اخوي .
شرب عبدالله العصير وطالعت غاده بـ رتيل وابتسمت وطلعو كلهم ووقف عبدالله ومسك يد رتيل : يله بنروح للفندق .
رتيل ومازالت الرجفه تسري بجسمها : طيب بلبس عبايتي .
وخذت عبايتها ولبستها وهي ترجف وطلعو هي وعبدالله للسياره وركبو وراء ووصلو الفندق ونزلو .
دخلو بجناحهم ودخلت رتيل بالغرفه وخذت لها شور ولبست بيجامه برمودا لونها ذهبي والبلوزه من نفس القماش ونفس اللون .
استشورت شعرها وخلته مسدول وحطت روج لونه زهري وكحل ومسكرا وتعطرت وطلعت لعبدالله اللي بالصاله .
جلست بالكنبه اللي مقابله له .
وحس عبدالله انه مخنوق نزل شماغه وفتح ياقة ثوبه واخذ نفس عميق " لا اله الا الله "
رتيل بخوف وهي تشوف وجه عبدالله احمر ويرجف وقطرات العرق متناثره على جيبنه : عبدالله فيك شي ؟
عبدالله بضيقه يجهل سببها وبصعوبه : لا مافيني شي , رتيل ادخلي بالغرفه .
قامت رتيل من عنده ودخلت بالغرفه " غريبه وش فيه حال عبدالله انقلب "
بالصاله حس عبدالله انه ماعنده اوكسجين وقف عند الدريشه وفتحها واستنشق الهوا النقي .
فتحت رتيل الباب وشافت عبدالله واقف عند الدريشه واضح عليه الضيقه والحزن شكله آسر وهو مسكر عيونه ومسند راسه على اطار الدريشه, شعره الكثيف يوصل تحت اذنه وعارضه المحدد بعنايه وجهه الابيض وشنبه الاسود وخشمه طويل " سبحان من خلقه بالجمال هذا " قالتها رتيل وهي تسكر الباب وتسند ظهرها عليه " ليش اول ليله من زواجي صارت كذا , يوم كنا بالسياره كان عبدالله طبيعي جدآ ليش تغيرت حالته "


~ ~ ~

بيت ابراهيم العامر...
هاجر بابتسامه لأخواتها وامها : ياهلا والله فيكم تو مانور بيتي .
ام سلمان : منور بوجودك ياقلبي , والله البيت بدون عبدالله مايصلح .
هاجر : الله يحفظه ويملا البيت من عياله .
ام سلمان وهي تطالع غاده : وانتي ياغاده الى الحين ماحملتي ؟
غاده : الى الان ماحملت بس ان شاء الله قريب .
ام سلمان : والله ملينا من الكلام هذا قريب قريب , اذا كان انتي عقيم بنخطب لفارس ونزوجه وحده تسعده بالعيال والذريه .
وقفت غاده وجروح قلبها الغائره تنزف بقوه وبألم وكأن ام سلمان ذرت على جروحها ملح : اذا فارس راضي بحياتنا كذا ماحد له تدخل بعده .
مريم : غاده وش فيك صلي ع النبي وامي ماقصدها .
ام سلمان : والله اني احزن على حال فارس له خمس سنوات يتمنى الطفل والى الحين ماحملت زوجته وانتي عارفه تعلق فارس بالاطفال .
هاجر : خلاص هدو الوضع وفارس ربي يرزقه ان شاء الله , غاده حبيبتي اجلسي .
غاده وهي بطريقها للدرج : بروح اصلي وانام .
وطلعت لجناحها وسكرت الباب بقوه ورمت نفسها ع الكنبه وحطت يدها ع فمها تكتم شهقتها سالت دموعها على خدها " ياربي فرحني بالحمل ياربي مايتزوج علي فارس "
سمعت الباب ينفتح ولفت للجهه الثانيه ومسحت دموعها : غاده حبيبتي وش فيك ؟
وقفت غاده وهي تصد عن فارس : مافيني شي .
مسك فارس غاده ولف وجهها له وانصدم من دموعها : حبيبتي ليش تبكين ؟
غاده بين شهقاتها : جدتك تقول اذا انا ماحملت راح تخطب لك وحده ثانيه .
فارس وهو يحضن غاده : والله ما اتزوج عليك عشان السبب هذا ومو لازم العيال .
غاده : لا تنكر انك متشفق على الطفل وتتمنى انه عندك اولاد وهذي امنية اي واحد انه يصير اب .
فارس بحنان : بس انتي تكفيني عن الدنيا ومافيها .
غاده : فارس اوعدني انك ماتتخلى عني .
باس فارس راسها : ماراح اتخلى عنك .
غاده : والله حتى انا ابي اصير ام ابي اولاد بس مو بيدي .
فارس : خلاص عمري قفلي الموضوع هذا ولاتخربين فرحتنا بعبدالله .
غاده وهي تمسح دموعها : الله يوفق عبدالله ويرزقه بالذريه الصالحه .
فارس : امين .


~ ~ ~

بيت فواز الحمد الساعه 9 ونص الصباح...
نوال وهي تبكي : فواز تكفى اتصل على رتيل شوف حالتها الحين كيف .
فواز وهي يجلس : نوال اقلقتيني مو قادر انام ورتيل عند زوجها مو عند احد غريب وهو بيخاف عليها اكثر من خوفك عليها .
نوال : والله مو متطمنه على بنتي ومن امس وانا خايفه عليها .
فواز بعصبيه : اذا مافيك نوم انا سهران وابي انام وصلاة الجمعه مابقى عليها شي خليني انام .
وقفت نوال : والله خايفـه على بنتي لاتلومني .
فواز : خلاص هي الحين عند اهلها ولا تخافين عليها ازعجتيني .
طلعت نوال من عند فواز وجلست بالصاله تبكي براحتها " يارب تحفظ رتيل وتخليها لي "
وقفت وطلعت مع الدرج لغرفة رتيل فتحت الباب وشمت ريحة عطورات رتيل وسالت دموعها كل شي بالغرفه يذكرها برتيل .
جلست ع السرير وانهارت تمامآ " مو مأمنتك يابنتي مع ولد ال عامر ولا مرتاحه وحاسه انها بتصير لك مصيبه الناس اللي انتي معاهم وحوش مو بشر ياربي احفظ لي بنتي وين ماكانت يارب تخليها لي ولا تحرمني منها آآآه على ذا الخوف اللي متملكني ما ادري وش سببه ولا ادري وش مصدره يارب لاتفجعني ببنتي ياربي وفقها "
طلعت جوالها من جيب بيجامتها واتصلت على رتيل وردت رتيل : هلا يمه .
نوال : صباحك ورد يابنتي .
رتيل بابتسامه : صباح الفل هلا يمه , كيفكم ؟
نوال : انتي اللي كيفك وش صار مع ولد ال عامر .
رتيل اخفت كل شي على امها : الحمدلله اموري طيبه وعبدالله مافيه منه شايلني على كفوف الراحه .
نوال بعدم تصديق : لا رتيل مو هذي حياتك مع ولد ال عامر .
رتيل : يمه يعني تكذبيني عبدالله حنون وطيب , يمه وش اللي بينك وبينهم .
نوال بسرعه : ولا شي بس انا مو متطمنه لحياتك مع ولد ال عامر .
رتيل : يمه تطمني وحطي ببطنك بطيخه صيفي .
نوال : متأكده يابنتي يعني انام وانا مرتاحه .
رتيل بحزن : نامي مرتاحه يايمه وصدقيني لو تصير مشكله بسيطه راح اقولك عليها .
نوال حست براحه : مع السلامه ياقلبي , وين بتسافرون ؟
رتيل : ما ادري والله بس اظن للندن بعد ثلاث ايام .
وانتهت المكالمه بين نوال ورتيل .
وارتاحت نوال وتمددت على سرير رتيل ونامت .


~ ~ ~

قامت رتيل وخذت لها شور ولبست فستان ناعم لونه بيج فاتح وعلى وسطها حزام من القماش مبروم لونه اسود وحطت لمسات ميك اب خفيفه وشعرها الناعم خلته مسدول تعطرت وطلعت للصاله وشافت عبدالله نايم ع الكنبه ورجعت للغرفه وجابت له لحاف وحطته عليه ورجعت للغرفه وحست بصداع " ياربي وش اسوي الحين الساعه لسه 10 وهو نايم يعني بجلس كذا طفشانه الى الظهر ؟ "
تذكرت اول ايام التطبيق عبدالله قهرها وكرهها بنفسه وبالتطبيق ويوم خطبها تحول لشخص اخر حنون وطيب والحين بعد زواجهم يصدها ويبعدها عنه " نفسي اعرف وش هالتناقض مره يبيني ومره مايبيني , آآه الله يعني شكل درب العنا طوويل "
بعد مرور ساعه ونص سمعت اذان صلاة الظهر وقامت وصلت وطلعت للصاله وماشافت عبدالله " غريبه وين راح , يمكن راح يصلي الجمعه لا اكيد لو كان بيصلي يتحمم ويلبس ملابس جديده , مو طفل عشان اخاف عليه "
شغلت التلفزيون وتقلب بالقنوات ماعجبها شي سكرت التلفزيون جوعانه بتاكل شي دخلت المطبخ وفتحت الثلاجه وخذت كت كات وحليب وجلست ع الكرسي وبدأت تاكل سمعت صوت الباب يتسكر وقفت وطلعت برا وشافت عبدالله لابس ثوب ابيض وغترته ناسفها على عقاله : رتيل .
راحت له رتيل : نعم .
عبدالله وهو ينزل الغداء اللي جايبه من برا : خذي تغدي .
رتيل بحيا : وانت ؟
عبدالله : لا تغديت مع خالي .
انقهرت رتيل " رايح لأهله وانا محبوسه هنا , بس يكثر خيره تذكرني وجاب لي غداء"
دخل عبدالله بالغرفه وهي جلست تاكل شبعت وشالت الاكل .
طلع عبدالله من الغرفه ومعاه لاب توبه : رتيل بكره ان شاء الله بنروح لأهلي ونسلم عليهم ونسافر للندن .
وطلع وما اعطها فرصه حتى ترد عليه .
ودخلت رتيل بالغرفه وهي تحس بغصه كتله من النار بحلقها محتاجه للبكاء مقهوره حياتها مع عبدالله اسواء حياه . بارد ولا يكلمها ولا يجلس معاها وينفر منها ولا يحبها ويطلع وهي عروس ويخليها بالفندق لوحدها اي عيشه هذي .
رمت نفسها ع السرير وبكت ليلة زواجها الناقصه وفرحتها اليتيمه وحزنها اللي دايم مستوطنها " يعني انكتب علي اعيش حزينه كذا "
رن جوال رتيل واسم امي يضيء جوالها ماقدرت ترد عليها لأن امها راح تقلق عليها اذا سمعت صوتها .
قامت ودخلت الحمام وفتحت المويه البارده لعلها تطفئ شي من النار اللي تلتهب بداخلها .
طلعت من دورة المياه ولبست بيجامه خفيفه لونها ابيض وجلست ع السرير

قل للحزَن :
آللي سكُن بآطرآفي يستكَين ..!
قله خَلآص ولله خلآص
مآ عآدَ تغرينيَ آلحَيآة .!
مَآ عآدَ يغريٌني فرحُ .!
مآ عدٌت آفرح بآللقآ .!
مآعدت بعيوٌن آلحيآَة جنون َ
( وضَحكآت وشغٌب ) ..!!
آنآ غديٌت بعيَنهآ طفلهَ ولعثمَهآ آلحزٌن !
طفله ٌممزوجٌه بوجعَ
طفله تبيٌ تنطق " حَل َم "
ومآتَت آلكلمَه جَفآء , مآتت حُزن , مآتتَ وجع َ...!

رن جوالها وخذت نفس عميق وخذت جوالها واتصلت على امها وبصوت حاولت انه يصير طبيعي : هلا يمه .
نوال : رتيل ياقلبي وش صار معاك ؟
رتيل جاهدت دمعتها : يمه انا مرتاحه لا تقلقين علي .
نوال بخوف : احساسي مايخيب واحساسي يقول انه بيصير لك شي , مع السلامه اكيد زوجك عندك الحين .
رتيل : مع السلامه وتطمني يايمه .
وسكرت الجوال وبدأت المناحه من جديد من يوم سمعت صوت امها وهي تكتم شهقتها اللي راح تفضحها لو سمعتها امها .


~ ~ ~

بيت ابراهيم العامر...
عماد ( خال عبدالله عمره 26 يعني بسن عبدالله ) : اقلقتني اش كنت تبي البارح ؟
عبدالله وهو يسند ظهره ع الكنبه : لا خلاص ما ابي شي .
عماد : ومن البارح تتصل علي والحين تقول ماتبي شي , عبدالله وش فيك ؟
عبدالله : خلاص عماد لاتخليني اندم اني اتصلت عليك .
دخلت هاجر وشهقت : عبود وش جايبك ؟
ابتسم عبدالله : يمه هذا بدال الترحيب تقولين وش جايبك ؟
هاجر : عبدالله بلا عبط وش جايبك هنا وانت عريس وزوجتك وينها ؟
عبدالله : جاي اجلس مع عماد ورتيل بالفندق .
هاجر بعصبيه : اشلون تخليها لوحدها , عبود روح اجلس مع زوجتك هي مالها غيرك .
عبدالله : والله اذا هي متضايقه من الجلسه لوحدها تتصل على ابوها ياخذها .
هاجر : حرام عليك هذي بذمتك لو صار لها شي انت المسئول عنها .
وقف عبدالله واخذ شماغه : خلاص بروح اجلس عندها .
هاجر وهي تمسك ذارع عبدالله : بنت الناس امانه برقبتك لا تضيعها وهي الحين زوجتك .
عبدالله : يمه هي بالفندق بأمن وامان يعني مين اللي بيجيها ؟
هاجر : اكيد هي خايفه وجالسه لوحدها ومو زينه بحقها الناس يشوفونك هنا وهي بالفندق .
عبدالله : والناس وش عرفهم انها مو معاي ؟
هاجر : يكفي خالاتك وبناتهم .
عبدالله : عن اذنك ياعماد بروح للعروس .
عماد : عبدالله استح على وجهك واجلس عند زوجتك وانا تقابلني بوقت ثاني .
طلع عبدالله من عندهم وركب بسيارته وتوجه للفندق نزل ودخل الفندق وطلع بالمصعد لجناحه فتح الباب ودخل وشاف الغرفه مفتوحه ودخل وشاف رتيل جالسه ع السرير ومعطيه الباب ظهرها وشعرها مبلول بالماء : مجنونه انتي تجلسين قدام المكيف كذا ؟
فزت رتيل وطالعة بعبدالله ووقفت ودخلت بالحمام .
لحقها عبدالله قبل لا تسكر الباب وسحبها ورماها بالغرفه ع الارض : مو زين تبكين بالحمام فرغي اللي بداخلك هنا .
رتيل بين شهقاتها : وانت وش دخلك فيني ؟
عبدالله بعصبيه : رتيل انا بنام الحين واقسم بجلالة الله لو سمعت لك حس لأربيك سمعتي ؟
هزت رتيل راسها بإيجاب وهي تحاول توقف جلست ع الكنبه وهي تحس ببرد قوي يسري بجسمها مع ان الوقت صيف بس هي بردانه .
طلع عبدالله من الغرفه وقفل الباب على رتيل وهي سكرت المكيف وتمددت ع السرير " وش اللي قلب حالتك ياعبدالله ؟ اموت واعرف ليش يعاملني كذا وش سويت له انا ؟ . وبدأت تبكي بقوه . ما اذكر اني غلطت عليه بشي ليش كل هالقسوه والجفاف ماسويت شي عشان يجازيني بالاهانه والقسوه والحقد "
عند عبدالله...
اتصل على شهد : الوو .
شهد : هلا حبيبي .
عبدالله : هلا شهود , انتي ببيتك ؟
شهد : لا عند امي - وبخوف - عبدالله فيك شي ؟
عبدالله بإختناق : لا بس رحت للبيت وطردتني امي تقول لازم اجلس مع زوجتي وانا ما ابي اجلس معاها وابي اطلع من الفندق لأني احس بضيقه احس بكتمه مادري وش سببها .
شهد : عبود وش فيك لاتخوفني عليك وليش ماتبي رتيل ؟ وانت تعشق التراب اللي هي تمشي عليه .
عبدالله : انا مو مرتاح وهي جنبي والله مو مرتاح وما ادري وش السبب .
شهد : طيب الحين بروح للبيت واتصل عليك وتجي اوكي .
عبدالله : الله يخليك لي ياشهد طول عمرك اختي اللي توقف معاي بالشدايد .
شهد بابتسامه : ويخليك لي , بس جيب معاك رتيل .
عبدالله : لا خليها اكيد هي مستحيه .
شهد : لا عبود فديتك لازم تجيبها وبعدين مافيه إلا انا ومو مستحيه مني اكيد .
عبدالله : هي لسه ماتعودت علي .
شهد بإستغراب : خير ماتعودت عليك وهي عايشه معاك 6 اشهر ايام التطبيق .
عبدالله : شهد انا احس بحواجز كثيره بيني وبينها وخلاص شكلي كرهتها .
شهد بعصبيه : وش فيك انت مجنون ؟
عبدالله : والله انا مو عارف اللي فيني جنون ولا ايش .
شهد : طيب مع السلامه بروح لبيتي .
عبدالله : مع السلامه .


~ ~ ~

رهف وهي تتمدد على سرير شهد : لا شهد وين رايحه ؟
شهد وهي تلبس لتين اللي توها متحممه : والله عبود طلب مني وبروح للبيت عشانه بس امنتك لاحد يدري .
رهف بمرح : افا عليك عمري مافتنت بين الناس , طيب بروح معاك بشوف رتيل بتعرف عليها تراها زوجة الغالي .
شهد : خلاص تروحين معاي بس ما اظن عبدالله بيجيبها .
رهف وهي تجلس وباهتمام : وش فيه عبدالله ؟
شهد بضيق : والله مو عارفه بس اكيد انه مو مرتاح معاها لأنه ماتعود عليها .
رهف : طبيعي انه مابيتعود عليها بس مايتركها بالفندق لوحدها .
طق الباب ودخلت هاجر ووقفت رهف وقبلت راسها : ياهلا بامي تو مانورت الغرفه .
هاجر بحب لرهف : هلا بك اكثر ياعمري , شهد وين بتروحين زينب راحت لبيتك ؟
رهف بسرعه : انا طلبت من شهد نروح لبيتها .
هاجر : ليش ؟
رهف : بنجلس لوحدنا من زمان عن شهد وفيه سوالف لازم اقولها لها .
هاجر بمزح : وانا اهون عليكم اجلس هنا لوحدي ؟
شهد : هههههه يمه وين لوحدك وخالاتي واخوالي وجدتي عندك وغاده .
هاجر : ههههههههههه من جد غاده تكفيني عنكم واذا كانت موجوده عندي بصراحه ما افقدكم .
رهف بمزح وهي تضحك : خلاص خليها تنفعك .
ضربتها هاجر مع كتفها بخفه : بنت انا امك احترميني .
رهف وهي تقبل راس هاجر : فديتك يا امي .
شهد وهي تاخذ عبايتها : يله رهف مشينا .
لبست رهف عبايتها ولفت طرحتها وخذت شنطتها .
وطلعت مع شهد بعد مانزلت هاجر تحت .
ركبو رهف وشهد مع السايق وطلع مع البوابه الالكترونيه لبيت شهد بعد خمس دقايق وصلو للفيلا اللي لاتقل فخامه عن قصور العامر .
نزلت رهف وشهد اللي شايله لتين : شهد الى متى وانتي شايله بنتك كأنه ماتمشي ترا عمرها 3 سنوات وعليها يعني شهرين وتدخل بأربع سنوات .
شهد وهي تعطي رهف مفاتيح البيت : بنتي الوحيده واخاف عليها يمكن تطيح وتتألم عاد وش يصبرني وانا اشوف بنتي تتألم .
رهف بعد مافتحت الباب : ياربي ع هالدلع بصراحه زودتيها , بعدين لاحملتي كيف بتشيلين لتين ؟
شهد وهي تطالع رهف اللي تجلس ع الكنبه بعد مانزلت عبايتها وعلقتها بالشماعه : البركه فيك يا اختي تشيلين عني بنتي .
رهف : ههههههه والله ما اشيلها , إلا زوجك وينه ؟
شهد : مع خالي يوسف عاد فيصل وعمه يوسف قصة صداقه قويه واذا شافو بعض مايتفرقون وكل شي فيهم متشابه .
رهف : لا والله ؟ بسم الله على خالي يوسف ع الاقل خالي حنون وطيب ومو جاف عاطفيآ .
شهد بابتسامه : وانتي وش دراك عن فيصل ان عنده جفاف عاطفي .
رهف : يعني ماسمعتيه يكلم خواته ؟
شهد وهي تنزل عبايتها : اخته غير .
رهف : لا مو غير يعني وش معنى هو جاف مو مثل عبود وخوالي يوسف وعماد ؟
شهد بتحذير تمثيلي : رهف إلا زوجي لاتسبينه , والله مغرقني بالغزل والكلام الحلو .
رهف بضحكه : ما اتوقع انه من قلبه .
شهد بجديه : انتي وش فيك على فيصل ؟
رهف : والله ما ادري قاهرني .
شهد : اتصلي على عبدالله وقولي لي له يجي ويجيب معاه رتيل .
طلعت رهف جوالها جالكسي c4 اتصلت على عبدالله : الوو .
عبدالله : هلا رهف .
رهف : احنا الحين ببيت شهد تعال وجيب معاك رتيل .
عبدالله : اوكي بقولها لها , او انتي اتصلي عليها عشان ترضى تجي .
رهف بإستغراب : لا والله ؟ اتصل عليها واعزمها وانا ما اعرفها اقول عبود جيب زوجتك لو غصب عنها بس لاتتركها بروحها .
عبدالله : يعني بالله لو تركتها بالفندق بتنخطف ؟
رهف : لا , بس احسن تجيبها واتعرف عليها .
عبدالله : لا ماراح اجيبها هي تستحي مني عاد اشلون منكم .
رهف : كيفك , عبود لاتتأخر وجيب لي معاك دانكن .
ابتسم عبدالله : وانتي الطلب هذا شغال عندك اربعه وعشرين ساعه ؟
رهف : ههههه ايه لاتنسى تجيب لي دانكن وتجيب لي باسكن روبنز .
عبدالله : وش هالمعده اللي تتحمل دانكن وباسكن روبنز ؟
رهف : مو ضروري اكلهم بنفس الوقت .
عبدالله : ان شاء الله اجيب لك , اي خدمه ثانيه .
رهف : مشكور , مع السلامه .


~ ~ ~

منى : هاجر من جد ولا مره ناقشتك بالموضوع هذا اللي محيرني وش سالفة رضاعة رهف وشهد ؟
هاجر بابتسامه : معقوله يامنى ماتعرفين السالفه اللي صار لها 24 سنه ؟
منى : انا عارفه انك رضعتيها عشانها يتيمه , بس اللي اعرفه يا اختي ماترضين احد يشاركك حياتك انتي وعيالك .
هاجر : ورهف بحسبة شهد , سالفة الرضاعه ولدت امينه برهف وماتت من ساعة الولاده وانتي عارفه مزون ام غاده ومشاكلها معانا واضطر علي يجيب رهف عندي ورهف مالها لا خوال ولا اخوان وعمها الوحيد ابراهيم ابوها خاف انه يموت وهي صغيره وقالي ارضعها مع شهد عشان يصيرون فارس وعبدالله اخوانها وسندها وعزوتها وهذي سالفة الرضاعه .
مريم : والله ماشاء الله عليك ماتوقعتك بهالحنان على غير عيالك .
هاجر : وش دعوه والله انا طيبه بس ما احب اصير لينه مع كل الناس لازم القسوه .
منى : عاد تصدقين ماهضمتها رهف هذي مع اني خالتها من الرضاعه بس ما ادري ليش اكرهها .
هاجر بدفاع عن رهف : والله رهوفتي مافيه منها الله يخليها لي ويفرحني بشوفتها عروس .
منى بكره لرهف : مين اللي بتزوج ولدها رهف هذي هي بعمر شهد بس ماتزوجت .
هاجر : لا تنسين ان رهف عمرها 24 وهي صغيره بس شهد تزوجت وهي صغيره تزوجت وعمرها 20 .
مريم : ايه بس خلاص رهف عنست وبتجلس على قلبك اذا مات علي انا من وجهة نظري انك تطردينها لبيت ابوها مو اربعه وعشرين ساعه هنا ترا عماد موجود .
هاجر بعصبيه : والله هي الداخله وعماد الطالع ورهف ماتجاوزت حدودها ولا دخلت قسم الرجال .
ام سلمان اللي توها تكمل جلستهم وهي تجلس جنب هاجر : وانتم متى تخلون رهف بحالها تراها مثل احفادي وهي بنت بنتي .
مريم : يعني يايمه تقارنين رهف بنت امينه ببناتي ؟
ام سلمان : ايه رهف مثلهم واغلى بعد .
هاجر : الحمدلله انه فيه لرهف سند غيري .
جات وداد بنت مريم : يمه .
مريم : هلا حبيبتي .
وداد وهي تجلس جنب امها : رهف وشهد سحبو علينا وراحو يعني حلوه بحقنا واحنا ضيوف عندهم .
هاجر : ياقلبي عندك خواتك وبنات خالتك منى وفيه غاده روحي عندها اذا كنتي طفشانه .
مريم بإعتراض : لا ماتروح لغاده ولا تبين بنتي تتعلم منها الدمار الاخلاقي ؟
هاجر بعصبيه : مريم ما اسمح لك تقولين عن زوجة ولدي كذا , اختي على عيني وراسي بس تجاوزتي حدك .
مريم : والله من جد غاده وامها حياتهم سوداء ومعروفين بسوء الاخلاق .
هاجر : مزون ايه معرف عنها كل هذا بس لاتظلمين غاده مع امها والله غاده اخلاق ماشاء الله عليها .
مريم تتحلطم : والله ما ادري على اي اساس تقولين عنها اخلاق .



~ ~ ~


طلع عبدالله من الفندق ونسى انه ترك بالغرفه رتيل محبوسه بالغرفه مقفل عليها .
بالغرفه كانت رتيل تتألم من بطنها بشده وحرارتها مرتفعه " آآه ياليت امي عندي "
قامت بتفتح الباب وللاسف الباب مقفل حست بعاصفة دوار قويه حجبت عنها الرؤيه وطاحت رتيل ع الارض .


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 15
قديم(ـة) 24-09-2014, 10:12 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ما أقسى قلوب تحرق ورود وزهور / الكاتبه : انفآس الهجر


•° البارت الثامن °•



مدخل البارت :


قال الرسول صلى الله عليه وسلم (( لا يزني الزاني حين يزني وهو مؤمن , ولا يسرق السارق حين يسرق وهو مؤمن , ولا يشرب الخمر حين يشربها وهو مؤمن , والتوبه معروضه بعد ))

صحيح بخاري ومسلم
-
-
-
-
-
-
دخل عبدالله بيت شهد بعد ماصلى المغرب بالمسجد اللي جنب البيت : مساء الخير .
رهف وشهد : مساء النور - وتكلمت رهف - جبت لي دانكن وباسكن ؟
ابتسم عبدالله : وانتي ماتنسين ؟ - واعطاها الكيس -
شهد وهي تطالع عبدالله : وين رتيل ؟
عبدالله بعصبيه وهو يجلس ع الكنبه : ازعجتوني بالسؤال هذا , رتيل بالفندق ماراح تموت قبل يومها .
رهف بإستغراب : عبود وش فيك ؟
عبدالله بهدوء : لأحد يسألني عنها خلاص ازعجتوني , وين لتون مشتاق لها .
شهد : نايمه .
عبدالله : شهود بنام هنا بس امي لاتعرف .
شهد بصدمه : ايش ؟ تنام هنا وزوجتك لوحدها ؟
عبدالله : ايه عادي هي راضيه .
رهف : لا عبود انا لازم اكلم امي واقولها انك بتنام هنا .
عبدالله : رهف والله ماله داعي تزعلين امي علي عشان شي مايسوى .
رهف وهي توقف : لا ياشيخ ؟ الحين زوجتك لو صار لها شي مين المسؤل عنها ؟
عبدالله بعدم اهتمام : يعني وش اللي بيصير لها ,انا ماجيت هنا عشان تضايقوني بكلامكم والله لو امي ماحلفت انها تزعل علي كان رحت للبيت ع الاقل فيه عماد وفارس مو مثلكم .
شهد : عبدالله احنا نتكلم من جد وش اللي قلب حياتك ؟
عبدالله بهدوء : ولا شي بس هذا تغير بحياتي ولازم اتقبله بعد وقت طويل مو بيوم وليله .


~ ~ ~

الساعه 12 بالليل...
ياسر : يمه انا ابي اقولك شي بس متردد وخايف اقلب المواجع .
مشاعل وهي تترك جوالها اللي كان بيدها : وش عندك ؟
ياسر : تعرفين فواز الحمد ؟
مشاعل وهي عاقده حواجبها : ايه ابو رتيل .
ياسر بإرتباك : يمه هذا صديق ابوي تذكري الاسم زين فواز الحمد اللي كان ابوي ماينطق بشي إلا ويجيب سيرة فواز الحمد .
مشاعل وهي توقف : يعني ابو رتيل هو نفسه صاحب ابوك ؟
ياسر : ايه وقابلني بزواج عبدالله ويقول انه مايعرف ولا شي عن ابوي .
مشاعل : ياسر انا عارفه ان ابوك مات وشبع خلاص , بس بنتي وينها اللي اختفت فجأه ؟
ياسر : اكيد ميته لها 23 سنه وماعاشت معك ولا لحظه .
مشاعل وهي تبكي بحرقه : حملت فيها 9 اشهر تمنيت اشوفها اخترت اسمها سويت لها غرفه شريت لها ملابسها اتخيل شكلها اتمنى اشوفها وهي طفله وبعدين تحبي وبعدين تمشي وتكبر قدامي الين ما ازفها عروس وفجأه يوم جبتها بنفس يوم ولادتها اختفت مع ابوها وما ادري وش السالفه الى الحين .
وقف ياسر : يمه الله يخليك لي لاتبكين على شي مضى خلاص احنا عيال اليوم , انا عمري ماشفت دموعك إلا بوفاة جدتي يمه خليك قويه مثل ماكنتي وربي بيعوضك ان شاء الله .
مشاعل وهي تمسح دموعها : ونعم بالله , ياسر اذا تبي سعادتي من جد تزوج ابي افرح فيك قبل لا اموت .
ياسر : من عيوني واختاري لي البنت اللي تناسبني ولو تبيني اخطبها بكره خطبتها .
ابتسمت مشاعل رغم حزنها : الله يخليك لي ياولدي , ابي اخطب لك رهف بنت اخوي .
ياسر : خلاص تخطبين لي رهف بس متى ؟
مشاعل : امممم بعد اسبوعين ؟
ياسر بابتسامه : صار ان شاء الله بعد اسبوعين .
ضمت مشاعل ولدها : الله لايحرمني منك وجعلني اشوفك عريس .
ياسر بعد ماقبل يدين امه : قريب ان شاء الله بيتحقق حلمك يا يمه .


~ ~ ~

بيت شهد...
كان عبدالله نايم بأحد الغرف اللي ببيت شهد .
رن جواله ورد بـصوت كله نوم : نعم .
هاجر بعصبيه : عبود وينك ؟
صحصح عبدالله وجلس : هاا ؟ ببيـ.. - واستدرك كلمته - ايه بالفندق
هاجر بحده : قالت لي رهف انك عند شهد قسم بالله ياعبدالله اذا الحين مارجعت وجلست عند زوجتك لأزعل عليك الى يوم الدين , ولا خلاص لاتروح عندها جيبها ببيتي وانت روح مكان ماتبي ترا بنت الناس مو لعبه تاركها اخر الليل بالفندق بروحها وين رجولتك وشهامتك وين اخلاقك ودينك وعاداتك وقيمك انت ماتربيت على كذا والرسول صلى الله عليه وسلم اوصى الرجال بالنساء .
عبدالله بضيق : خلاص يمه الحين والله رايح لها , كل شي ولازعلك .
هاجر : عبود والله كل هذا لمصلحتك وليش تارك زوجتك ونايم ببيت اختك ؟
عبدالله مايدري وش يرد على امه : ماتعودت عليها .
هاجر بإستغراب : ماتعودت عليها و الاربع اشهر اللي راحت اربعه وعشرين ساعه وهي قدام عينك بالتطبيق كل هذا وماتعودت عليها ؟
عبدالله : الشغل غير ووضعنا الحين غير .
هاجر : متى بتروح لزوجتك ؟
عبدالله : الحين بس باخذ لي شور .
هاجر : عبدالله اذا مو رايح لها قولي اخذها عندي .
عبدالله : يمه وربي الحين بروح عندها .
هاجر : والله مو متطمنه على حياتك ياعبدالله انا ما ادري وش اللي قلب حالك وشلون تخلي البنت كذا .
عبدالله : يمه والله غصب عني اذا دخلت الفندق اختنق احس اني مو قادر اتنفس .
هاجر : روح لزوجتك اللي اكيد قلقانه عليك .
عبدالله : خلاص الحين رايح لها , مع السلامه .
هاجر : مع السلامه .
قفل عبدالله جواله بلاك بيري q10 واخذ له شور ولبس ثوبه اللي نزله يوم نام .
اخذ محفظته وجواله ودخلهم بجيبه ونزل بسرعه مع الدرج .
ووقفت شهد : عبود وين رايح ؟
عبدالله وهو يسكر ازارير ثوبه الاثنين العلويه : بروح لرتيل .
شهد : تو تحس على دمك الله يهديك .
رهف بابتسامه : ولا ماما كلمتك ؟
عبدالله وهو يطالع رهف : حسابي معاك عسير يارهيف اجل تقولين لأمي وانا محرص عليك ماتقولين لها ؟
رهف بعد ماباست راس عبدالله : سامحني يا اخوي بس لمصلحتك .
عبدالله بابتسامه : خلاص مسامحك .
وطلع من البيت وركب بسيارته طالع بالساعه تشير الى 12 ونص بالليل .
وصل الفندق ونزل ودخل باللوبي وجلس ع احد الطاولات وطلب له موكا .
بعد ماخلص من الموكا توجه للمصعد وطلع لجناحه دخل الهدوء يعم المكان طالع بالغرفه وتذكر انها مقفله راح وفتحها وانفجع وهو يشوف رتيل طايحه بين السرير والباب وفاقده وعيها .
راح لها بسرعه : رتيل , رتيل .
رفع راسها وبدا يضرب على خدها بخفيف : رتييل , رتيييل .
كحت رتيل وفتحت عيونها ببطء وبتعب : آآه, ابي مو,مويه .
وقف عبدالله بسرعه واخذ المويه اللي ع الكومودينو واعطاها رتيل شربت من المويه وسحبت نفسها وسندت نفسها ع السرير وهي تحس انها مو قادره تفتح عيونها من صداع راسها والالم اللي بأطرافها .
عبدالله بخوف على رتيل : رتيل تعبانه بتروحين المستشفى ؟
هزت رتيل راسها بلا .
وقال عبدالله وهو بطريقه بيروح للصاله وحالة الضيق والكتمه ترجع له : لا تموتين وتصير المصيبه على راسي اذا كان تعبانه اتصلي بالاسعاف يجون ياخذونك من هنا .
كرهت رتيل عبدالله اكثر من اول ورفعت راسها وطاحت عينها على الساعه وانفجعت " الحين الساعه وحده وربع بالليل وانا اخر علمي بنفسي على صلاة المغرب حسبي الله عليك يا عبدالله "
قامت وصلت المغرب والعشاء بتعب وجلست ع السرير منهكه وتعبانه .
وتنفسها سريع وحرارتها مرتفعه " لازم اكلم الدكتوره , هذي اكيد انفلونزا لأني طول العصر وانا تحت المكيف بلبس خفيف وشعري كله مويه "
خذت جوالها واتصلت على الدكتوره لمياء وقالت لها تجيها بالفندق . " الحين الحرمه اشلون تجي للغرفه وحظرته جالس بالصاله "
دخل عبدالله : مين هذي اللي تطق الباب ؟
رتيل وهي ترجف : الدكتوره لمياء .
عبدالله : وش جايبها ؟
رتيل : انا اتصلت عليها لأني تعبانه .
صرخ عبدالله : مو اقولك باخذك للمستشفى وتقولين لا تدورين على المشاكل انتي .
رتيل مو متحملته هو كوم والمرض اللي اجتاحها كوم ثاني : عبدالله انا تعبانه الحين ومالي خلق اتكلم معاك دخل الدكتوره .
عبدالله : اوكي حسابي معاك بعد ماتروح هذي .
وبعد انتظار طال على رتيل مع انه ما اخذ دقيقتين دخلت الدكتوره المصريه لمياء : سلام عليكم .
رتيل وهي تسند راسها ع السرير : عليكم السلام .
لمياء وهي تنزل حقيبتها الطبيه ع السرير : ايه اللي حصل معاكي ؟
رتيل : تحممت وجيت هنا قدام المكيف وشكلها جاتني انفلونزا .
لمياء : انتي دكتوره وعارفه اضرار التكييف مع الاستحمام ليه تعلمي كده ؟
رتيل بألم : مو وقت العتاب يادكتوره احس الم ببطني وراسي مصدع .
سوسن بعد ما شخصت حالة رتيل : انتي اغمى عليكي فتره مش ئصيره يعني احتمال سبع ساعات ؟
رتيل : ايه .
لمياء بصدمه : والدكتور عبدالله ماعمل شي وبائي يتفرج عليكي وانتي بين الحياة والموت ؟
رتيل : لا هو طلع من البيت لشغل ضروري وانا بقيت بروحي .
لمياء : يالهوي , طيب حديكي العلاج تلات ايام وانتي متل الحصان .
ابتسمت رتيل : يعطيك العافيه دكتوره .
لمياء : ربنا يخليكي .
وكتبت وصفة العلاج : دا العلاج تاخذيه من الصيدليه .
رتيل بعد تفكير : طيب اعطيه عبدالله يجيبه لي الحين .
لمياء وهي تلبس نقابها : حاضر ياعروستنا .
وطلعت من عند رتيل ورتيل تتقلب بفراشها من الم بطنها الحاد والصداع اللي مثقل راسها .


~ ~ ~

دخل ابو احمد خيمة الشباب : ياشباااب بسرعه اطلعو من هنا بتنفجر قنبله السفاره بلغونا عنها دقيقتين وتنفجر يله تحركو .
وفعلا انفجرت القنبله اللي دمرت مكانهم واحدثت اصابات ووفيات وحرائق وشهداء نزعت روحهم وهم في المخيم .
كان وائل يركض بقوه وماسك يد فجر : عمر اسرع انت مو شايف الارض كيف صارت اكيد الحين الصهاريج منتشره بكل مكان .
فجر وهي تبكي بقوه وتركض مع وائل وكتفها اليمنى تنزف دم .
وصلو الحدود الاردنيه بعد رحلة ركض وتعب استمرت ساعتين .
طاحت فجر ع الارض وبصوتها الطبيعي الضعيف المكسور : وائل انا بموت .
طالعها وائل وانصدم من صوتها : عمر وش فيك ؟
فجر وهي تحط يدها على الجرح اللي ينزف : خلاص احس يدي انشلت تكفى وائل حاول تسوي شي خلاص انا بموت .
وائل : انتي بنت ؟
فجر بضعف : ايه .
وقف وائل وبعصبيه : اشلون تسمحين لنفسك تدخلين مخيم شباب مجاهدين ماتخافين الله انتي ؟
وصل راكان صديق وائل وهو متعب من الركض وشاف فجر ( عمر) طايحه ع الارض ودمها ينزف بقوه ووائل واقف ومعصب : وش فيكم ؟
وائل بضيق : روح ياراكان دور لنا على مستشفى عمر بيموت .
راح راكان يدور لهم على اسعاف بالحدود .
وائل بهمس لفجر : لو ماخوفي من الله كان خليتك مرميه هنا .
فجر وهي تبكي : تكفى ارحمني يا وائل انا مو متحمله الجرح هذا اللي شل كتفي .
وائل : وشلون دخلتي المعسكر ومين اللي سمح لك ؟
فجر ونفسها يعلو ويهبط والالم يزداد اكثر من قبل : 6 اشهر وانا معاكم بدور عمر ما احد عرف وابو احمد مثلكم ما انتبه لشي .
وائل : وين اهلك ؟
فجر بألم : كلهم ماتو مابقى لي احد واخوي عمر كان مجاهد واخذت سلاحه وملابسه وجاهدت .
وائل : وعمامك او اخوالك ؟
فجر : انا مالي عمام وخوالي كلهم استشهدو .
وائل جن جنونه : ياليتك ميته معاهم ولا اتوهق فيك .
فجر انفجرت ببكاء مرير : تكفى يا وائل والله مالي غيركم .
وائل بعصيبه : وش اصير لك انا عشان اخذك معاي انا مو محرم لك ولا تحلين لي وحرام اخذك معاي .
فجر بضعف : طيب قول لراكان .
وائل : وراكان ماراح يوافق , احنا بنحطك بمكان يحتويك ومالنا فيك دخل انتي اللي جنيتي على نفسك .
فجر والم كتفها يزداد وبإنكسار : بس دخلوني السعوديه ويكثر خيركم .
وائل وهو بينفجر من الغضب : احنا مو راجعين للسعوديه .
وصل راكان مع سيارة اسعاف وشالو فجر ووائل راح هو وراكان معاها .


~ ~ ~

دخل عبدالله وبيده كيس علاج رتيل رماه على السرير وهو واقف عند الباب : هذا علاجك .
رتيل : مشكور .
عبدالله : نامي بكره رحلتنا الساعه 7 الصباح ومو رايحين لأهلي ولا لأهلك .
رتيل : لا انا لازم اروح لأهلي .
عبدالله بعصبيه : خلاص روحي لأهلك واجلسي عندهم طول عمرك يكون احسن .
رتيل بضعف : عبدالله انت عارف اني ما اقدر اروح وانا ماسلمت على اهلي .
عبدالله : اهلك تو جيتي منهم مالك إلا يوم - وطلع وسكر الباب بقوه
طالعت رتيل بالساعه تشير الى 2 ونص نامت وهي مو مرتاحه بنومتها .
وبالصاله عبدالله ماقدر يجلس يحس انه مخنوق وبقوه اخذ ماء بارد وشربه .
ورن جواله ورد بصوت مخنوق : الو .
عماد : عبدالله وينك ؟
عبدالله بضيقه : بالفندق .
عماد بخوف : عبدالله فيك شي ؟
عبدالله : لا .
عماد : وش فيه صوتك ؟
عبدالله بعد ما خذ نفس : فيني ضيقه وكتمه مو طبيعيه .
عماد : من متى وانت تحس بالشي هذا ؟
عبدالله : من اول مادخلت الفندق .
عماد : اقراء اذكار النوم والمعوذات ونام بكره عندك سفر والوقت بدري الله يهديك .
عبدالله : والله مالي خلق اروح احس انه بتصير لي مصيبه وكاره السفره هذي كلها بس عشان ما اكسر كلمة ابوي لازم اروح لأنه هو تكلف بكل شي وشرا لي بيت بلندن ولا ابيه ياخذ بخاطره اذا مارحت .
عماد : طيب وش رايك تطلع تتمشى شوي يمكن تهدى روح للبحر .
عبدالله : احس اني مخنوق وبقوه تعال انت وخذني .
عماد : خلاص دقايق وانا عندك .


~ ~ ~

صباح يوم السبت...
لبست رتيل بنطلون لونه اسود وبلوزه ابيض ولمت شعرها بشباصه ولبست عبايتها ولفت طرحتها وخذت شنطتها الصغيره وطلعت من الغرفه .
وشافت عبدالله واقف بالصاله لابس بنطلون لونه بني فاتح وقميص رسمي لونه ابيض وساعه بني وجزمات ( تكرمون ) من الجلد لونه بني .
كل شي فيه يوحي بالفخامه وريحة عطره ماليه المكان لبست رتيل نقابها ومشت وراء عبدالله .
ودخلو بالمصعد..
عبدالله بلهجه امره : غطي عيونك .
غطت رتيل عيونها : اعتقد مافيه احد بالمصعد غيرك .
حس عبدالله بضيقه وصدره بينفجر من الكتمه " يارب وش اللي جاني وش هالمرض اللي ما جاء إلا بأيام زواجي "
طلعو للسياره وركبو وراء وطلع السايق للمطار .
ماقدر عبدالله يتحمل الضيقه وصار يفرك يدينه بتوتر مسح على شعره وهو يرجف صار نفسه يعلو ويهبط .
رتيل بخوف : عبدالله فيك شي ؟
طالعها عبدالله ولا رد عليها وصلو المطار ونزل عبدالله قبلها وهي تمشي وراه راحو للصاله ينتظرون موعد اقلاع طيارتهم .
ابعد عبدالله عنها وراح للكوفي وطلب له عصير بارد جدآ وحس انها خفت الكتمه اللي لازمته تقريبآ ساعه إلا ربع .
تعلن الخطوط العربية السعودية عن موعد إقلاع رحلتها الخاصه رقم 7 والمتوجه بإذن الله إلى لندن على الركاب التوجه للبوابه الخاصه .
مشو عبدالله ورتيل وهو يمشي قدامها وركبو بالطياره الخاصه .
توجه عبدالله لأخر الطياه وجلس ع المقعد بتعب .
ورتيل احتارت وين تروح فضلت انها تجلس قدام عبدالله جلست وطالعت عبدالله : اذا كان بتنزلين عبايتك ترا مافيه احد غريب .
نزلت رتيل عبايتها وربطت حزام الامان .
واقلعت الطياره ورتيل تقرأ ماحفظته من القرآن وهي ترجف .
اعتدلت الطياره بالجو وحست رتيل براحه وطالعة بعبدالله الغارق بالنوم .
" نفسي اعرف وش هالانقلاب المفاجئ اللي صار لعبدالله يوم كنا بالسياره رايحين للفندق وهو مافيه احسن منه وفجأه انقلب انسان ثاني "


~ ~ ~

سوريا...
طلعت فجر من المستشفى بعد ماباتت فيه ليلة البارح .
كانو يمشون جنب بعض فجر وجنبها وائل وجنب وائل راكان .
راكان : يله شباب انا برجع للمخيم .
وائل : بنرجع معاك .
فجر بشخصية عمر : لا وائل خلنا نجلس هنا الى الان جرحي ما التئم احس بألم .
راكان : خلاص انا بروح وانتو انتظروني هنا بشوف مين اللي ماتو واشوف الاصابات و اوقف مع اصحابي .
وائل بعد ماسلم عليه : خلاص راكان انا وعمر بنروح الاردن .
جاء راكان بيسلم على فجر ودفه وائل وصرخ : ابعد عنه لا يلتهب الجرح مره ثانيه خلاص سلامك وصل .
ضحك راكان : والله اشوفك بديت تهتم بعمر كأنه بنت .
وائل بإستغراب " لا يكون عرف " : وش تقصد ؟
ابتسم راكان : وش فيك يا وائل اقصد انه مافيه ولد يخاف على صاحبه كذا .
وائل بإرتياح : اهاا , يله سلم لنا على ابو احمد واحتمال نروح للاردن .
راكان : الله معاكم .
ورجع راكان للمخيم .
ووائل حزن على فراق صديقه اللي هو عاش معاه 11 شهر اكلهم واحد وينامون جنب بعض " الله يوفقك يا راكان "
وابعد عن فجر : يله بنروح للاردن , إلا انتي وش اسمك ؟
فجر : اسمي فجر .
مشى وائل وهي تمشي جنبه عن بعد تقريبآ 10 متر .
" ياليتني ماطلعت من البيت ولا حاولت اتقمص دور عمر ولا حبيتك ياوائل , وآآآه ياوائل ماتوقعتك بالقسوه هذي , اي قسوه هو تحملني واخذني معاه الله يفرج كربته ويرده لأهله بالسلامه "
وائل وهو يقرب لها بس مو قريب مره : الحين انتي ممثله مبدعه 6 اشهر ولا احد عرف انك بنت .
فجر بضيقه : خلاص وائل سامحني .
وائل : الله يسامحك حرام عليك تنامين بين رجال .
فجر وهي تبكي : والله ماكان بيدي إلا اسوي كذا .
وائل بهدوء : الله يهديك ويتوب عليك .
فجر بصوت مخنوق من البكاء والهم والوجع : وائل الله يخليك اعتبرني اختك وساعدني .
وائل : اوكي اساعدك بس وش تبيني اسوي لك ؟
فجر : بس توصلني للسعوديه .
وائل : خلاص ربي حطك بيديني وماراح اضيعك مثل ماضيعتي نفسك انتي بنت بلدي مسلمه ما اقدر اتركك للضياع .
فجر بفرحه وهي تحس ان همها كله انجلاء وتبخر : تاخذني معاك ؟
وائل : ايه , لين تلقين اللي يستر عليك ويتزوجك وتنحل مشكلتك .
فجر : اشلون احد يتزوجني وانا مالي احد .
وائل : ربي يفرج همك , ربك ماعليه شي عسير .
فجر : ونعم بالله .


~ ~ ~

لندن...
الجو بارد جدآ والثلوج تنزل طوال اليوم ماعدا فترة الظهر يغطي المدينه الضباب .
ببيت عبدالله اللي بلندن اول مادخلو دخل عبدالله بغرفته ونام ورتيل بقت بروحها بالصاله .
قامت ودخلت بالجناح الخاص فيها مكون من غرفة نوم كبيره جدآ وصالة جلوس متوسطه الوانها متفاوته بين السكري والسماوي ودورة مياه ملحقه بالغرفه وبابتسامة الم " فيه عروس كذا حالتها هي لها جناح خاص وزوجها بجناح ثاني , الله يرحم حالنا "
دخلت لدورة المياه وخذت لها شور ولبست بنطلون جينز وبلوزه هاي نك ابيض وجاكيت رسمي سماوي فاتح وشعرها خلته مسدول وطلعت تتمشى بالحديقه الكبيره اللي بالبيت الخضراء ويتوسط الحديقه مسبح وجنبه جلسه صغيره .
بدأ رذاذ المطر يهطل ويداعب رتيل اللي تتمشى بروحها .
رفعت راسها للسماء " يارب برحمتك استغيث اصلح لي شأني كله ولاتكلني الى نفسي طرفة عين "
كان عبدالله في غرفته فتح الستاره وطالع برتيل وابتسم " يالله على جمالها "
سكر الدريشه وجلس ع السرير واخذ جواله واتصل على ياسر : الوو .
ياسر : هلا والله بالعريس .
عبدالله بابتسامه باهته : ياهلا بك , اش اخباركم ؟
ياسر : الحمدلله بخير وانت كيفك ؟
عبدالله : تمام , ياسر لا اوصيك على المستشفى .
ياسر : ماعينتني نائبك إلا انا قد الثقه ومثل ماحافظت على المستشفى بغياب عمي علي انا احافظ عليه بغيابك وهذا امانه برقبتي .
عبدالله : ماتقصر ياولد عمتي وانت قد الثقه وكفو , مع السلامه .
ياسر : مع السلامه .
رمى عبدالله جواله جنبه وقام واخذ له شور وغير ملابسه لبس بنطلون بيج وبلوزه اسود وجاكيت بيج واخذ جواله ودخله بجيبه ومشط شعره وتعطر ونزل تحت ومر جنب رتيل وهي طالعته بإستغراب : ادخلي لا تنمرضين مره ثانيه شكلك جاهله .
عصبت رتيل وانقهرت من اسلوبه ودخلت .
وعبدالله طلع يمشي بالشارع اتصل على ولد عمه المغترب ( زياد ) : الو .
زياد : ياهلا بالعريس هلا بولد عمي .
عبدالله : ياهلا بك اكثر .
زياد : اعذرني ياعبدالله ماقدرت احضر زواجك واتصلت عليك يوم الزواج جوالك مقفل .
عبدالله : وش دعوه يا زياد انا عارف ظروفك وعاذرك .
زياد : تسلم ياولد عمي .
عبدالله : زياد انت وينك الحين ؟
زياد : عند الوالده بمانشستر .
عبدالله : طيب انا الحين بلندن وبجيكم اسلم على خالتي وعليك .
زياد بفرحه : من جدك ياعبدالله ؟
عبدالله : ايه من جد .
زياد : والله لو اقدر لأسوي لك احلى مفطح .
ضحك عبدالله : لا مشكور وشبعت من المفاطيح .
زياد : متى بتجي يعني كم يبي لك وتوصل ؟
عبدالله لاحظ الفرح من نبرة زياد : ان شاء الله ساعه وانا عندكم .
زياد : حياك الله انتظرك .
وقفل المكالمه ودخل جواله بجيب بنطلونه اللي وراء وركب بالسياره وطلع لمدينة مانشستر اللي يسكن فيها ولد عمه زياد .
كانت رتيل طفشانه وجالسه بالصاله لوحدها " هذا جاله ربع ساعه من طلع من هنا كيف يطلع ويخليني بروحي هنا مافيه امان مو مثل بالسعوديه "
رن التليفون وترددت ترد او لا .
رفعت السماعه ويدها ترجف : نعم .
عبدالله : لا تطلعين من البيت والحرس ع الباب لا تخافين .
وقفل المكالمه .
انقهرت منه رتيل " ليش تسوي فيني كذا ياعبدالله "

~ ~ ~

ببيت ابراهيم العامر...
هاجر : عبدالله مو مرتاح مع زوجته وتصرفاته غريبه انا ما ادري وش اللي صار له .
غاده بإستغراب : يمكن البنت مو زينه معاه او بينهم مشاكل .
هاجر : اي مشاكل وهو ماجاء لزواجه اربع ايام .
غاده : غريبه , بصراحه ياعمتي رتيل حلوه وتنحب .
هاجر : لو ماعجبت عبدالله كان ماخطبها ولا ربط نفسه فيها .
دخلت ام سلمان : مساء الخير .
هاجر وغاده : مساء النور .
ام سلمان وهي تجلس : هاجر وين بنتك شهد ما كأن جدتها وخالاتها موجودات .
هاجر بابتسامه : راحت لبيتها .
ام سلمان : اتصلي عليها خليها تجي بجلس معاها بكره وانا راجعه للرياض .
هاجر : يمه هي تو كلمتني تقول بيروحون لأبها .
ام سلمان وهي تمد الجوال لهاجر : اتصلي على فيصل .
اتصلت هاجر على فيصل واعطته امها : الو .
فيصل : هلا والله بجدتي هلا بالغاليه .
ام سلمان : هلا بالغالي , وينك يا ابوي ؟
فيصل : بالبيت تامرين على شي يا جدتي ؟
ام سلمان : ايه ابيك تجي تاخذني بجلس عند شهد لي ثلاث ايام ببيت امها ماشفتها .
فيصل : طيب الحين جاي .
ام سلمان : الله يخليك لي ولا يحرمني منك يالغالي .
فيصل : ولا منك ياجدتي .
ام سلمان : مع السلامه حبيبي .
وسكرت المكالمه .
وطالعتها هاجر : يمه بتروحين عند شهد ؟
ام سلمان وهي تطالع غاده وبحقد : ايه بروح لبنتي بيتك فيه ناس مو عاجبيني وما ارتاح وهم بنفس المكان اللي انا فيه .
طلعت غاده من عندهم وهي تحاول تخفي دموعها .
وطالعت هاجر بأمها : يمه ليش دايم كلامك عن غاده كذا هي وش سوت لك ؟
ام سلمان : انا من اول قايله لك بنت مزون لا تخطبينها لفارس بس انتي ماتفهمين ونصحتك عن رتيل ماتزوجينها لعبدالله ولا سمعتي كلامي .
هاجر : طيب ليش انتي شايفه عليهم شي ؟
ام سلمان : لا , بس انا ابي عيالك لبنات مريم ومنى , هذي هناء بنت عمري عمرها 25 محد طق بابهم ولا احد خطبها لو انتي خاطبتها لفارس كان الحين عيالهم قدام عينك وبحضنك .


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 16
قديم(ـة) 24-09-2014, 10:13 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ما أقسى قلوب تحرق ورود وزهور / الكاتبه : انفآس الهجر


•° البارت التاسع °•


مدخل البارت :


-
-
-
-
-
هاجر : يمه اهم شي ان غاده وفارس متفاهمين , صح اني اتمنى اشوف عيالهم بس قدر الله وما شاء فعل .
ام سلمان : والله اني احزن على حال فارس انتي ماتشوفين كيف هو متعلق بلتين .
هاجر : شي طبيعي انه بيتعلق فيها بنت اخته .
رن جوال ام سلمان وردت : هلا .
فيصل : هلا جدتي انا عند الباب .
ام سلمان : خلاص الحين انا جايه , يا سهى .
دخلت سهى بنت مريم : هلا جدتي .
ام سلمان : روحي جيبي لي عبايتي .
سهى بابتسامه : ممم وين بتروحين ؟
ابتسمت لها ام سلمان وهي توقف : بروح لبيت شهد .
وراحت من عندهم سهى ووقفت هاجر : عن اذنك يمه .
ام سلمان : اذنك معاك , بس لاتزعلين علي عشان غاده بس انا مقهوره على حال فارس .
هاجر : لا يمه انتي نظر عيوني اشلون ازعل عليك .
ام سلمان : الله يخليك لي .
وطلعت هاجر لجناح فارس وغاده طقت الباب ودخلت وشافت غاده جالسه ع الكنبه وتتابع التلفزيون : غاده .
رفعت غاده راسها ووقفت : هلا عمتي .
هاجر بابتسامه : ياقلبي لاتزعلين على امي .
غاده : خلاص ياعمتي انا تعودت على كلامها وانا الغلطانه اللي اجلس بالصاله وهي موجوده بالبيت .
هاجر : مع انها امي نظر عيني بس انتي بعد زوجة ولدي وبحسبة بنتي وما ارضى عليك .
باست غاده راسها : الله يخليك لي ياعمتي ولا يحرمني منك .


~ ~ ~

دخل زياد بيت زياد .
واستقبله زياد بحفاوه وترحيب : ياهلا والله تو مانور البيت .
ابتسم عبدالله وهو يمشي مع زياد : منور بأهله , شخبارك ؟
زياد : الحمدلله بخير , الحمدلله على سلامتك , والف مبروك زواجك منك المال ومنها العيال .
عبدالله : الله يسلمك ويبارك فيك .
دخلو بالبيت وطالع عبدالله بزوجة عمه المقعده : سلام عليكم .
لمياء بابتسامه : عليكم السلام , الف مبروك زواجك ياولدي والله يرزقك بالذريه الصالحه اللي تسعدك .
باس عبدالله راسها : الله يبارك فيك ياعمتي .
لمياء : شخبار امك واهلك كلهم ؟
عبدالله : الحمدلله كلهم بخير , وانتي شخبارك ياعمتي ؟
لمياء : الحمدلله على كل حال , وين رتيل ليش ماجبتها بتعرف عليها .
عبدالله بابتسامه : رتيل تقول انها مستحيه اعذريها ياعمتي توها عروس .
ابتسمت لمياء : بس ما اسمح لكم تروحون للسعوديه إلا وهي جايه هنا او انا اروح لها .
عبدالله : ان شاء الله راح تجيك .
زياد بابتسامه : والله شوفتك ياعبدالله فرحتني كثير ياليت تستقر هنا تونسنا بغربتنا .
عبدالله : والله صعبه استقر هنا عندي المستشفى ما اقدر اتركه , انت وش رايك تستقر بالسعوديه بين اهلك .
زياد بحزن : اللي مثلك ياعبدالله مايسأل انا مستحيل ارجـع إلا لشي ضروري , يعني اروح للسعوديه زاير ماتكثر اقامته بالسعوديه اكثر من اربع ايام او ثلاث ايام .
عبدالله : طيب ليش ؟
زياد : ابوي انقتل بالسعوديه وانا مابي ادخلها بعده .
عبدالله : الله يرحمه , وهذا مو عذر انك تتغرب وتبعد عن اهلك .
لمياء بأسى : والله يا عبدالله حاولت فيه رفض .
زياد : ابوي مات وانا هنا خلاص ما اقدر ادخل بيتنا وابوي مو فيه .
عبدالله يحاول يلطف الجو : احنا بوقت فرح ماله داعي احزنك يا زياد .
ابتسم زياد : الله لايجيب الحزن .


~ ~ ~

دخلو وائل وفجر الاردن بعد جهد وتعب و لأن لبسهم لبس مجاهدين بالموت طلعوهم من سوريا .
فجر بتعب : خلاص وائل ما اقدر امشي بنجلس هنا .
وائل : لنا ثمان ساعات نمشي ومابقى إلا ساعه يله حاولي تجهدين نفسك لما ندخل عمّان .
فجر : لا تكفى والله مافيني حيل خلاص انهد حيلي .
وائل : خلاص اجلسي هناك ( واشر لها ع مركاز واضح انه مهجور ) وانا بروح للبقاله ادور لنا على شي ناكله .
فجر بخوف : لا ما اقدر اجلس هناك بروحي وش دراني هذا مكان ايش .
تأفف وائل : خلينا نكمل طريقنا لعمّان .
فجر حست انها ضايقته : لا تكفى والله تعبانه .
وائل احتار مايدري وش يسوي فيها : طيب وش اسوي فيك ؟
فجر برجاء : ابي اقرب مسجد بجلس فيه لأن بالمسجد امان اكثر من المكان هذا .
اخذ وائل نفس عميق : امرنا لله يلا امشي ندور لك على مسجد .
فجر : وائل اذا كان متضايق مني اتركني هنا وروح لعمان لوحدك خلاص انا اجلس هنا .
وائل بعصبيه : تجلسين عند مين ؟ لك احد هنا ؟
فجر هزت راسها بلا : بس اشوف حياتي هنا مع انه خلاص مالي حياه انا عايشه انتظر لحظة وفاتي على احر من الجمر .
وائل وهو يحاول يتمالك اعصابه : فجر انا اسف اذا كان ضايقتك وخلينا نروح للمسجد ترتاحين وانا بعد برتاح شوي ونكمل مشوارنا لعمّان وهناك كل واحد يشوف طريقه .
حزنت فجر على فراق وائل اللي كل ماله يقترب : طيب متى نمشي لعمّان ؟
وائل : بعد صلاة الفجر .
فجر : يعني بعد اربع ساعات ؟
وائل بهدوء : بالضبط .


~ ~ ~

دخلت ام سلمان بيت شهد : مساكم الله بالخير .
رهف وشهد : مساء النور .
ووقفو وسلمو على راسها وجلست واخذت رهف عباية ام سلمان وعلقتها ع الشماعه : تو مانور البيت ياجدتي .
ام سلمان : منور بوجودك حبيبتي , انتي جالسه هنا وابوك بروحه بالبيت ؟
رهف بابتسامه : ايه عادي ابوي دايم بروحه .
ام سلمان : وجلوسك هنا مايضايق فيصل ؟
جلست رهف جنب ام سلمان : ياجدتي كلها يوم وتروح شهد لأبها وانا راجعه للبيت بكره.
ام سلمان : الله يهديك .
شهد : ليش جدتي مو عاجبك جلوس رهف ببيتي ؟
ام سلمان : يابنتي اكيد فيصل متضايق هو نزلني هنا ومشى مايقدر يدخل بيته عيب يابنتي .
ابتسمت رهف : يعني اطلع من هنا عشان فيصل ياخذ راحته ؟
ام سلمان : اكيد الرجال مو قادر يشوف حرمته اربعه وعشرين ساعه وهي جالسه معاك .
رهف : خلاص جدتي اذا رجعتي لبيت امي انا بروح معاك .
ام سلمان : لا انا مو راجعه للبيت وبنت مزون هناك .
رهف : حرام ياجدتي والله غاده طيبه وماسوت لك شي .
شهد : من يوم عرفت غاده وانتي تكرهينها ليش ياجدتي ؟
ام سلمان : مافيه سبب والبنت مو عاجبتني انتي ماتعرفين الناس وش يقولون عن مزون ؟
رهف : بس خالتي مزون مو هي اللي مربيه بنتها ولا قد شافتها وهي صغيره .
ام سلمان : ايه ماهي مهتمه ببنتها اهم شي عندها السحر وتفرق بين الناس حسبي الله عليها .
رهف : بس غاده مالها ذنب باللي تسويه امها ياجدتي والله غاده طيبه مره وعلى نياتها وملتزمه .
ام سلمان : ايه ملتزمه بس مو لله ملتزمه عشان الناس يمدحونها .
شهقت شهد : حرام عليك ياجدتي لكل امرء مانوا , لا تدخلين بنيتها يمكن نيتها زينه .
ام سلمان : انا اعرفها زين واعرف طبايعها هي وامها .
رهف : والله اللي اشوفه ان اختي غاده ملتزمه وماطلعت منها الشينه بس انتي ياجدتي تكرهينها .
ام سلمان بتغير السالفه اللي كبرت عن حدها : وانتي قبل شوي ماتقولين بتروحين لبيت امك ؟
رهف : ايه اذا انتي رحتي بروح معاك .
ام سلمان : انا مابي بيت هاجر , انتي وش رايك تروحين لبيت ابوك مافيه إلا ابوك .
رهف بمزح : جدتي لا يكون تكرهيني .
ام سلمان : لا والله انتي نظر عيوني .
باست رهف راس جدتها : تسلمين يا احلى جده بالدنيا .


~ ~ ~

لندن...
رجع عبدالله للبيت الساعه 10 بالليل فتح الباب وحس بملل وطفش وكئابه .
توكل على الله وفتح الانوار وشاف رتيل نايمه ع الكنبه وهي جالسه وما اهتم لها وطلع لجناحه وقفل الباب ودخل بالغرفه ونام .
في الدور الارضي .
احدث منبه جوال رتيل صوت مزعج تردد صداه بالصاله صحت رتيل وسكرت المنبه وشافت الساعه 2 ونص الفجر وحست بخوف " عبدالله للحين ماجاء وهو طالع العصر "
طلعت لجناحها وقبل لاتدخل مرت على جناح عبدالله وشافت الانوار شغاله " يعني رجع وانا ماصحيت فيه ولا هو صحاني ؟ غريبه "
دخلت وتوجهت لغرفة عبدالله فتحت الباب بهدوء وشافته نايم بسلام وملامحه هادئه جدآ " الرجال هذا غريب مره ! انا ما ادري وش فيه مافيه انسان بالبرود هذا "
سكرت الباب ودخلت جناحها وشغلت التكييف الحار وتمددت بسريرها وحاولت تنام ولاكن خذلها النوم .
قامت تحاول تشغل نفسها بشي لبست جاكيتها الثقيل وطلعت للصاله بتسوي لها حليب دافئ نزلت مع الدرج بهدوء وشافت عبدالله جالس ع الكنب الجانبي ويكلم : ما ادري شقولك يا عماد انا تعبان تعبااان وما احد حاس بمعاناتي , سافرت للندن ابي ارتاح وزاد الهم اكبر من قبل انا ما ادري وش اللي قلب حياتي كنت احبها واحبها بجنون والحين حتى اسمها اكرهه بدون سبب .
حطت رتيل يدها على فمها ونزلت دموعها ورجعت تركض للغرفه سكرت الباب بقوه وجلست ع السرير واطلقت من بين اعماقها آآآه .
" ياليتك عندي يأمي وطن سعادتي اي شي يضايقني تشيلينه عني ما اذكر تضايقت من شي وما اسعدتيني بعده , وآآه يايبه ماتوقعتك تجبرني على عبدالله ليتك يا ابوي سمعت كلامه يقول انه يكره حتى اسمي "
مسحت دموعها " ليش ابكي على انسان مايستاهل عطيته قلبي وداسه برجوله "
وقفت بكبرياء ومسحت دموعها وحطت كحل ونزلت بسرعه مع الدرج ودخلت المطبخ وأمرت الطباخه تسوي لها حليب وطلعت للصاله و طالعها عبدالله : وش مصيحك اخر الليل ؟
رتيل وهي تجلس وتحط رجل على رجل : كيفي اصحى بالوقت اللي ابي .
عبدالله بإستغراب : طيب وش فيك انفعلتي سؤال عادي وش هالرد البايخ ؟
رتيل بقهر : وانت ماتحس على دمك طالع من البيت العصر ومارجعت إلى على وجه الفجر ومخليني هنا بروحي ؟
عبدالله وهو يوقف : انا راجع الساعه 10 يا رتيل بس انتي كنتي نايمه .
رتيل : كنت انتظرك بس انت مو معبرني .
حط عبدالله يده على راسه اللي يألمه وضغط عليه بقوه وهو يرجف ويحس الارض تدور من حوله وقفت رتيل وبخوف : عبدالله وش فيك ؟
صرخ عبدالله : بعدي عني لا تقربين لي ولا ابي اشوفك هنا .
استغربت منه رتيل : عبدالله , فيك شي ؟
عبدالله دفها بقوه وحط ذراعه ع الجدار ويسند راسه عليها وبصوت مخنوق : قومي انقلعي من هنا ولا عاد اشوفك .
حزنت رتيل لحالة عبدالله اللي مو طبيعيه وطلعت لغرفتها وجلست تفكر فيه طق الباب ودخلت الخدامه وحطت الصينيه اللي فيها كوب الحليب ع الطاوله الصغيره وطلعت بعد ماشكرتها رتيل .
طلت رتيل مع الدرج من فوق بتشوف عبدالله شافته جالس ع الكنبه ماسك راسه بيدينه الثنتين وواضح عليه التوتر .
اخذت رتيل جواله " الحين الساعه ثلاثه الفجر يعني بالسعوديه وحده , صعبه اتصل على شهد بالوقت هذا , بس انا ابي اسألها عن عبدالله مو طبيعي ابدآ انا ولا مره شفت احد بالحاله هذي عصبيه بدون سبب ويتعب بسرعه "


~ ~ ~

بيت ابراهيم العامر...
غاده : خالتي عبدالله متى يرجع من لندن ؟
هاجر بابتسامه : ان شاء الله بعد شهر .
غاده : لا احس كثير عليه شهر وهو تعبان اشلون بيتحمل يجلس معاها .
هاجر بحزن على حال ولدها : وش تعبه عشان نعذره هو نفسيته زفت الايام هذي ولا يكلم احد انا مو عارفه وش علته .
غاده : غريبه ؟ انا اول مره اشوف عبدالله كذا .
هاجر : ان شاء الله اذا رجع وهو راجع مثل قبل , كلمته قبل صلاة الفجر يقول انه تعبان مره .
غاده : ياحرام يا رتيل ماتهنت بزواجها من اول ليله وزوجها مريض .
هاجر : الله يعوضها .
غاده : امين .
هاجر : وين فارس ؟
غاده : طلع مع عمي ابراهيم للشركه .
هاجر : آآه والله البيت بدون عبود مايصلح الله يحفظه لي .
غاده بابتسامه : اي والله ماتعودت على البيت بدونه مع انه نص يومه يقضيه بالمستشفى .
هاجر بمزح : يابنت استحي ترا هو اخو زوجك مو اخوك .
ضحكت غاده : بس متعوده عليه مره واختي رهف تصير اخته من الرضاعه يعني الشي هذا حسسني انه قريب لي .
هاجر : ترا زوجة عبدالله مو من طبقتنا ومو منفتحه ع العالم مثلك واكيد انها تتغطى عن فارس وبتغار اذا شافتك بس تتحجبين عن عبدالله واحسن لك وقبل المشاكل اللي احنا بغنى عنها تغطي عن عبدالله قدامها او مو لازم تطلعين عند عبدالله اذا هي موجوده .
غاده : لا ياخالتي ما اعتقد انها كذا وانا زوجة اخو عبدالله وبنت عمه يعني هو مثل اخوي ومو لازم ادور رضاها .
هاجر : بس احسن تبعدين عن المشاكل انا مو عارفه البنت طيبه ولا شرانيه , ولا مره جلست معاها .
غاده : لا شكلها طيبه بس ماتوقعت ان عبدالله يتزوج وحده اقل منه بالمره .
هاجر : والله ما ادري لو هي احسن له من اللي احنا كنا بنخطبها له , وانا اهم شي عندي راحة ولدي .
غاده بابتسامه : طيب وش رايك ياخالتي بعد اربع اشهر تخطبين اشجان لعبدالله هي اللي من مقامه وتليق فيه مو رتيل .
هاجر بعد تفكير : والله قالت لي ام وليد و اذا عبدالله مو مرتاح مع رتيل اكيد بنزوجه وحده ثانيه .
غاده بإهتمام : ورتيل وش يصير لها تتطلق ولا كيف ؟
هاجر : ما ادري القرار هذا عند عبدالله مو احنا اللي نقرره , انا امنيتي اشوف عيال عيالي .
نزلت غاده راسها للارض وبحزن بالغ : والله ياخالتي شكل ربي كاتب لك انك مابتشوفين عيالهم .
شهقت هاجر : وش هالكلام يا غاده انتي ان شاء الله بتتعالجين ورتيل وعبدالله توهم عرسان .
غاده : بس حالة عبدالله ياخالتي انتي ماشفتيه اول يومين من زواجه ؟
هاجر : الله يصلحه ويحنن قلبه على زوجته .
غاده : بس مادري احس مشكلتهم عصيبه ومالها حل .
هاجر بإستغراب : غاده انتي وش عندك كلامك هذا غريب بالمره .
غاده : هاا , لا ولاشي بس حالة عبدالله مسببه قلق لنا كلنا حتى خاله عماد اليوم كلم فارس يقول حالة عبدالله متدهوره اكثر من قبل .
هاجر : الله يشفيه يارب , عماد يقول عبدالله لازم يروح لطبيب نفسي يشوف حالته وولدي مافيه إلا العافيه بس اذا جاء عند زوجته ما ادري وش اللي يصير فيه .


~ ~ ~


لندن...
طالعت رتيل بالساعه 9 ونص الصباح وهي لسه ماقدرت تنام ولا قدرت تشوف حالة عبدالله الحين من ساعه دخل جناحه ولا تدري وش صار له
نزلت للدور الارضي تمشي بمهل وجلست ع الكنبه ورن جوالها : هلا وائل .
وائل : ياهلا وغلا بأختي العروس , وش اخبارك ؟
رتيل : الحمدلله تمام , كيفك انت ؟
وائل بابتسامه : الحمدلله بخير , رتول زوجك عندك الحين ؟
احتارت رتيل تقول ايه او لا : لا .
وائل : طيب بقولك شي مهم يمكن يفرحك .
رتيل بابتسامه : قول وفرحني .
وائل : انا الحين بالاردن راجع للسعوديه .
رتيل بفرحه لاتوصف : وائل تتكلم جد ؟ يعني انت رجعت لنا وسوريا تحررت .
وائل بحزن : لا سوريا ماتحررت الله ينصرهم , بس انا رجعت وخلاص بستقر بالسعوديه وبعد ايام ان شاء الله ابيك تسوين لي احلى زواج .
رتيل : من جدك وائل ولا تستهبل علي ؟
وائل : وربي اتكلم جد .
رتيل : يابعد عمري خلاص بس ارجع من لندن اخطب لك احلى وحده بالسعوديه .
وائل بمرح : لا زوجتي موجوده .
رتيل بإهتمام : مين ؟
وائل : ان شاء الله اذا رجعتي تعرفين مين .
رتيل : غريبه وائل ليش رجعت وانت اول تقول ماراح ارجع إلا بالنصر او الشهاده ؟
وائل : والله صارت ظروف قاسيه بالمعسكر واضطريت اطلع منه .
رتيل بخوف : وش صار لك ؟
وائل : الحمدلله ماصار لي شي هو المشكله بالمعسكر مو فيني .
رتيل : وكل المجاهدين رجعو معاك ؟
وائل : لا ولا واحد رجع معاي , إلا واحد اسمه عمر بيجلس بالاردن وانا وبرجع لأهلي .
رتيل : يالبئ قلبك يا اخوي وربي مشتاقه لك جاء سنه إلا شهر وانا ماشفتك .
وائل : والله مشتاق لك مره .
رتيل : الحمدلله على سلامتك , وجعلني ان شاء الله ماافقدك مره ثانيه قول امين .
وائل : امين , مع السلامه رتيل وسلمي لي على عبدالله .
رتيل تخاف تتكلم مع عبدالله وترجع له حالته : وش رايك تتصل عليه وتبارك له بزواجه .
وائل : والله كنت بقولك بس ع بالي انك بتستحين , خلاص ارسلي لي رقمه .
رتيل : اوكي , ثواني وارسل لك الرقم .
وقفلت من المكالمه وارسلت رقم عبدالله على وائل .
وسندت راسها ع الكنبه وخذت نفس عميق " يارب سخرلي عبدالله "
نزلت دمعه حاره على خدودها وخلت لها الحريه بالعبور وحطت يدينها على وجهها وهي اقرب للانهيار .
حاولت تكتم شهقاتها وهي تسمع صوت عبدالله يكلم اخوها وائل وريحة عطره اجتاحتها .
وقفت ونزلت يدينها عن وجهها وطلعت تركض لجناحها دخلت وتوجهت بسرعه لغرفتها ورمت نفسها ع السرير وبكت بقوه على حياتها المظلمه والجافه حياه اشبه بالممات .
" ياربي وش اللي قاعد يصير فيني ليش كل العناء والتعب ينرمي علي , يارب ارحمني يارب ارحمني "
دخل عبدالله بالغرفه : رتيل .
مسحت رتيل دموعها وجلست واعطتها ظهرها وبصوت باكي : وش تبي ؟
عبدالله : وش فيك تبكين ؟
رتيل بعد ما اخذت نفس عميق وطالعة بعبدالله وبكذب حفظآ لكرامتها : اشتقت لأهلي .
عبدالله " جات من الله " : طيب وش رايك بكره نرجع للسعوديه اخوك وائل رجع من سوريا .
رتيل " لا وش بيقولون عني الناس رجعت من ثالث يوم لها بلندن , عمره مانفعني كلام الناس يقولون اللي يقولون اهم شي راحتي النفسيه " : اوكي بكره نرجع , اشتقت لأهلي كثير ووائل بكره يوصل السعوديه .
ابتسم عبدالله : طيب انا الحين بروح لولد عمي وانا وعدت زوجة عمي انك تسلمين عليها .
رتيل بهدوء : لا ما ابي اروح .
عبدالله بقسوه : انا ما اشاورك اعطيك خبر , يله لاتجادليني وامشي قدامي .
رتيل بعصبيه : مابي اروح ناس ما اعرفهم وش لي فيهم ؟
عبدالله بصراخ : تروحين غصب عنك .
رتيل بعناد : ما ابي اروح واعلى مابخيلك اركبه .
مسك عبدالله شعرها وبكل وحشيه وقسوه شد شعرها ورماها على الارض وبدون احساس ورحمه ركلها برجله وطلع .
ورتيل متكوره على نفسها وتبكي بقوه اول مره تتعرض لضرب شديد عمرها ما انضربت كذا .
وقفت وهي تحس بألم ببطنها حطت يدها على بطنها وجلست ع السرير وهي تتأوه " حسبي الله عليك ياعبدالله "
قالتها بدون وعي وهي ماتدري انه احتمال عبدالله يتضرر من كلمه قالتها من قهرها بدون قصد .
سحبت منديل من اللي ع الكمودينو ومسحت دموعها وقامت ودخلت بدورة المياه وغسلت وجهها ولمت شعرها المبعثر مثل حالتها وحطته على جنب وغسلت وجهها مره ثانيه وثالثه بماء بارد ورغم برودة الجو والمويه إلا انها تحس بحراره تسري بجسمها .
رجعت وجلست ع الاريكه وهي تحاول انها ماتبكي " ما توقعتك كذا ياعبدالله , آآآه يابوي ليش ترخص فيني لواحد مايستاهل اسم انسان هذا متوحش مو انسان "


~ ~ ~


بيت مشاعل...
رن جوال ياسر اللي كان جالس جنب امه ويسولف معاها كعادته اليوميه اذا رجع بعد مايصلي العشاء : الوو .
...: انت ياسر ناصر العامر ؟
ياسر : ايه انا ياسر .
...: احنا الادعاء العام وانت لازم تجي الحين موضوع مهم وضروري حضورك , والموضوع حساس ياليت ماتقول لأحد عليه .
ياسر وهو يوقف وبخوف : يصير خير الحين جاي .
وسكر المكالمه وطالع بأمه اللي واقفه جنبه : ياسر وش صاير ؟
ياسر وهو يلبس شماغه على استعجال وبربكه : واحد من اصحابي يقول يبيني الحين وضروري .
مشاعل : الله معاك ياقلبي اتصل علي اول ماتجيه والله خايفه عليك .
ياسر بعد ماقبل يد امه : وش خايفه منه الله يخليك لي ؟
مشاعل : ما ادري احسك متوتر .
ياسر : لا مو متوتر , دعواتك يمه .
وطلع من البيت وركب بسيارته " وش السالفه ؟ وليش الادعاء العام طالبيني غريبه ؟ "
توجه لهيئة التحقيق والادعاء العام بالدمام وبعد مسافه وصل ونزل وهو خايف .
دخل مكتب المحقق نواف : سلام عليكم .
نواف وهو يوقف ويصافح ياسر : عليكم السلام , تفضل .
جلس ياسر : دكتور ياسر انت متى اخر مره شفت فيها ابوك ؟
استغرب ياسر من سؤاله : قبل 23 سنه .
نواف : والى الان ماتعرف عنه شي ؟
هز ياسر راسه بلا : ما اعرف عنه اي شي .
نواف : جانا بلاغ بأسم ابوك قبل نص ساعه وهذا اكبر دليل ان ناصر عايش .
ياسر بصدمه : اشلون عايش و احنا من 23 سنه مو عارفين عنه اي شي ؟
نواف : هذا بلاغ رسمي ان المدعو ناصر العامر قام بقتل فهد العامر .
شهق ياسر : يعني ابوي هو اللي قتل خالي فهد ؟
نواف : ايه هذا البلاغ قدامي واتمنى يا ياسر اذا تعرف اي شي عن ابوك تبلغنا .
ياسر : بس ياحضرة المحقق خالي توفى من 23 سنه وخوالي تنازلو ليش تفتحون ابواب القضيه مره ثانيه ؟
نواف : البلاغ هذا صدر اليوم ويقول ان ابوك قتل 3 اشخاص هذا غير الرشوه والتلاعب باموال الناس والتجاره بالمخدرات اللي مثله خطر على البلد ولازم ينسجن واحتمال ينقص .
ياسر بصدمه : طيب ابوي وينه ؟
نواف وهو يسند ظهره ع الكرسي : انا اللي اسألك السؤال هذا .
ياسر : والله ما اعرف ولا شي عن ابوي .
نواف : ابراهيم العامر وعلي العامر صح انهم تنازلو عن دم قاتل اخوهم فهد بس ولده زياد له كلام ثاني وابواب القضيه الحين انفتحت مره ثانيه واتمنى انك تساعدنا .
ياسر وهو يوقف : اشلون تفتحون قضيه مقفله من 23 سنه ؟
نواف : ياسر انت متستر على ابوك ؟
انتفض ياسر : لا والله ما اعرف عنه اي شي ولا اعرف وينه .
نواف : طيب ليش معترض على انا نفتح القضيه مره ثانيه ؟
ياسر : لأنها تقفلت من 23 سنه ومستحيل ابوي يقتل خالي فهد مستحيل هذا ولد عمه .
نواف : الجثه كان عليها الادله انه مقتول بس القاتل مو موجود .
طلع ياسر من مكتب نواف وطلع لسيارته وركب بالسياره ودخل البيت : سلام عليكم .
مشاعل بخوف : ياسر حبيبي وش فيك ؟
ياسر بحزن : رحت للأدعاء العام تو جاهم بلاغ رسمي ان ابوي هو اللي قتل خالي فهد .
شهقت مشاعل : لا مستحيل .
ياسر وهو يجلس : يمه ابوي عايش الى الحين وهم يدورون عليه واكيد اذا لقوه بيحطونه بالسجن .
مشاعل : وليش يحطونه بالسجن ؟ اخواني تنازلو عن قاتل اخوهم واحنا ماكنا نعرف انه ابوك .
تنهد ياسر : بس هو قتل 3 اشخاص غير خالي فهد , يمه ابوي كان سيء للدرجه هذي ؟
مشاعل وهي تبكي : انا عشت مع ناصر اكثر 30 سنه ماشفت منه إلا كل خير .
ياسر : يمه اتصلي على خوالي وقولي لهم على المصيبه اللي حلت فينا .
مشاعل : لا ياسر لاتقول كذا ان شاء الله بيرجع ابوك .
ياسر : انا ما ابيه يرجع تعودت على عدم وجوده بس صدمتي وخوفي ان الناس يعرفون اني ولد قاتل ولد سكير .
مشاعل بعصبيه : ياسر حرام عليك لا تقول كذا ابوك مو قاتل ولا هو سكير .
ياسر : يمه هو تاجر مخدرات , انا ياسر العامر ينزل راسي للارض عشان مدمن مخدرات عمري ماشفته .
مشاعل بغضب : ياسر وش اللي قلب افكارك اشلون تتكلم على ابوك كذا وانت قبل تتمنى بس تشوفه , ولا كل هذا انانيه واهم شي نفسك ؟
ياسر : لا انا مو اناني بس ليش ابوي بالصفات هذي , هو الاناني اللي فكر بمصالحه على حساب عياله , اختي الحين ماندري وينها اختفت معاه.
مشاعل : اختك ؟ اختك ماتت وانت تعتقد انها الى اليوم عايشه ؟
ياسر : يمه الحين انا عندي مشوار مهم ياليت تبلغين خوالي قبل ينامون .
مشاعل : الله يحفظك ياقلبي , حاضر الحين بتصل عليهم واقول لهم .
وطلع ياسر وركب بسيارته .
ومشى بسرعه لبيت فواز ورن الجرس وفتح له فواز وبابتسامه عريضه : ياهلا والله بولدي ياسر .
ياسر بعد ماسلم عليه : هلا بك اكثر ياعمي .
فواز : تفضل حياك الله .
ياسر : لا انا مستعجل وبمشي , عمي ابوي وينه ؟
تنهد فواز : ما ادري مين اللي يدور ناصر عند الثاني .
ياسر : عمي قولي ابوي وينه وارحمني المباحث يدورون عليه بكل مكان .
شهق فواز : ليش وش صاير ؟
ياسر : جاء بلاغ رسمي للادعاء العام ضد ابوي .
فواز بصدمه كاذبه : بلاغ واليوم يعني ناصر عايش الى اليوم ؟
ياسر : ايه عايش , الله يخليك ياعمي اذا تعرف اي شي قولي .
فواز : للاسف ما اعرف عن ناصر اي شي من 23 سنه ماقابلته ولا شفته .


~ ~ ~

في الاردن...
ظهرت الشمس واضاءت الكون وبطريق طويل كانو يمشون فجر ووائل .
فجر بامتنان : والله مو عارفه اشلون اشكرك يا وائل جميلك هذا والله ما انساه لك .
وائل بطفش : العفو وهذا حق وواجب .
فجر : الله لايحرمك الاجر ياوائل .
وائل : انتي لك احد بالسعوديه ؟
فجر : فيه عمامي بس هم تبرو منا ومن ابوي يوم تزوج فرنسيه .
وائل بإستغراب : اجل امك فرنسيه ؟
فجر : ايه .
وائل : غريبه امك فرنسيه وابوك سعودي وعايشه بسوريا .
فجر : من اول ماطردنا جدي من السعوديه عشنا بسوريا .
وائل يفجرها امامها ويفاجئها : فجر تقبليني زوج لك على سنة الله ورسوله ؟



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 17
قديم(ـة) 26-09-2014, 03:07 PM
صورة اعشق ترابك الرمزية
اعشق ترابك اعشق ترابك غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ما أقسى قلوب تحرق ورود وزهور / الكاتبه : انفآس الهجر


والله حماااس يلا كملي يااقلللبي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 18
قديم(ـة) 27-09-2014, 11:14 PM
صورة الزمردة الخضراء الرمزية
الزمردة الخضراء الزمردة الخضراء غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ما أقسى قلوب تحرق ورود وزهور / الكاتبه : انفآس الهجر


ابداع بانتظارك ياعيوني

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 19
قديم(ـة) 28-09-2014, 07:56 AM
صورة آلـدوقه | غـرور الرمزية
آلـدوقه | غـرور آلـدوقه | غـرور غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ما أقسى قلوب تحرق ورود وزهور / الكاتبه : انفآس الهجر


جممميله الروآيه

بانتظآر التكمله

اتوقع عبد الله مسحور و اللي سآحرتو ام صآحبه البطله :)

رتيل تسير بنت مشآعل و ابوهآ يعرف فين مكآن ناصر و هو اللي مخبي و اعتقد في لبس في الموضوع

اتوقع قريب يعرفوا عن سحر عبد الله و يفكوا ان شا الله

بانتظآر التكمله :)


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 20
قديم(ـة) 29-09-2014, 03:28 AM
صورة روعة غلا الرمزية
روعة غلا روعة غلا غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ما أقسى قلوب تحرق ورود وزهور / الكاتبه : انفآس الهجر


باااااااااااااااااااااااااارت رااااااااااااااااائع
لا تعتمدي على الحوار وكثري السرد والوصف
لان المشاهد يمل من الحوار
ابعددي عن الالوان الفاتحه واختاري الالوان الغامقه افضل
غيري شكل الخط واختاري هذا Arial
اكتبي رقم البااااااااااااااارت
انشري رابط روايتك على الاعضاااااااااااء عشان تلقى تفاعل
كبيري الخط 5
كملللللللللللللي

الرد باقتباس
إضافة رد

رواية ما أقسى قلوب تحرق ورود وزهور / الكاتبه : انفآس الهجر؛كاملة

الوسوم
أقسى , الهجر , الكاتبه , انفآس , بحرق , icon2 , رواية , ورود , وزهور , قلوب
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 33754 اليوم 10:39 PM
رواية من تحت سقف الشقى أخذتني / الكاتبة : نرجسيه؛كاملة فتون الوررد روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 2350 29-05-2019 09:51 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2003 07-01-2012 08:52 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 1999 25-08-2011 01:29 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2018 20-07-2011 03:02 PM

الساعة الآن +3: 10:48 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1