غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 21
قديم(ـة) 29-09-2014, 08:11 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ما أقسى قلوب تحرق ورود وزهور / الكاتبه : انفآس الهجر


هلا وغلا حبايبي

ابشروا اليوم بنزلكم 6 اجزاء تعويض عن امس

روعة غلا يا عسل انا التنسيق عندي بالمنتدى يلعب فيه لعب اوقات ما يزبط معايا

فتحملوا الخط لين اخلص نقلها وارسلك هيا كامله بالوورد


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 22
قديم(ـة) 29-09-2014, 08:23 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ما أقسى قلوب تحرق ورود وزهور / الكاتبه : انفآس الهجر


•° البارت العاشر °•


مدخل البارت :



( يَخْرُجُ مِن بُطُونِهَا شَرَابٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاء لِلنَّاسِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ) ( النحــل / 69 )
-
-
-
-
-
وقفت فجر بصدمه وطالعت بوائل : ايش ؟ انا ؟ قصدي انت تتزوجني ؟
وائل بابتسامه : ايه وش فيك ؟
فجر : وائل تتكلم من جدك يعني بتتزوجني شفقه ورحمه ولا...
قاطعها وائل : فجر انا ابي اصير واضح معاك من البدايه انا ابي اتزوجك ونصير اصدقاء مثل كذا .
فجر بغصه : انا مالي بعد الله غيرك بس اوعدني ياوائل انك ماتذلني .
وائل : والله ما اذلك .
فجر : طيب انا موافقه .
وائل : خلاص بنروح الحين للسوق وتشرين لبس زين وعبايه ونروح للسفاره ونملك .
فجر : من جد يا وائل انت نادر بالدنيا هذي كلها .


~ ~ ~


لندن...
طق عبدالله باب غرفة رتيل اكثر من عشر مرات بس بلا مجيب .
عبدالله : رتيل يله بنمشي للسعوديه افتحي الباب .
ماردت عليه رتيل : رتيل اذا ماطلعتي بروح للسعوديه واخليك , رتيل انا حذرتك .
رتيل بصراخ : روح لمكان ماتبي والله ما افتح الباب واذا انت بتخليني عندي اهل ماراح يخلوني .
عبدالله بعصبيه : طيب افتحي الباب .
رتيل : لا .
عبدالله : اذا مافتحتي الباب بكسره واقتلك .
رتيل : مابي افتحه واذا فيك خير اقتلني .
انقهر منها عبدالله ونزل بسرعه للصاله واخذ جواله وطلع من الفله .
ورتيل تاكدت انه راح وفتحت باب غرفتها وتوجهت للباب الرئيسي للجناح وقفلت الباب .
ودخلت بالغرفه واخذت نفس عميق " وش هالحياه اللي ماتنطاق "
خذت لها شور ولبست فستان ناعم مره تحت ركبتها لونه ابيض ومشجر بورد زهري ومبطن بقماش ابيض ضيق .
جلست ع كرسي التسريحه وطالعت بوجهها الشاحب وعيونها الذبلانه .
فتحت علبة الميك اب وحطت ميك اب خفيف وكحل عيونها تحاول تخفي ذبولها .
حطت روج فاتح وناعم لونه زهري .
جففت شعرها الناعم وحطته ع جنب .
وخذت جوالها واتصلت على عبدالله : الوو .
عبدالله : نعم .
رتيل : عبدالله بروح لزوجة عمك اسلم عليها .
عبدالله : اوكي انا بالطريق بروح لهم برجع لك وياويلك اذا مالقيتك جاهزه .
وقفل المكالمه ..
وخذت رتيل عبايتها ولبستها ونزلت تحت وهي تلف طرحتها " واخيرآ بشوف لندن الصباح , عروس لي خمس ايام هنا ولا مره شفتها "
طلعت للسياره وركبت لأول مره مع عبدالله بروحهم : سلام عليكم .
عبدالله : وعليكم السلام , غطي وجهك ولد عمي موجود بالبيت .
رتيل : طيب اذا وصلنا بيتهم اتغطى مو هنا .
عبدالله وهو يفتح الدريشه بياخذ اكسجين : الله يصبرني عليك .
ومشو متوجهين لبيت زياد .
استغربت رتيل من عبدالله متضايق حيل ونفسه سريع .
رتيل : عبدالله .
عبدالله بعصبيه : نعم .
رتيل بتردد : فيك شي ؟
عبدالله زاد بسرعة السياره : لا مافيني شي .

~ ~ ~

الاردن / عمّان...
دخلت فجر بغرفة تغيير الملابس اللي بالسوق ولبست لبسها الجديد بنطلون وبلوزه ولبست عبايتها وطرحتها ولبست نقاب وطلعت لوائل اللي ينتظرها برا وطلعو مع بعض للسفاره وانهو اجراءات الملكه وطلعو ونفسياتهم غير والحياه قدامهم حلوه عكس الايام الماضيه .
وائل : مبروك يافجر .
فجر بحيا : الله يبارك فيك , والله مو عارفه اشلون اشكرك ياوائل .
وائل : خلاص الحين مابينا رسميات وكل اللي اسويه لك واجب علي .
فجر بإهتمام : طيب انت قلت لأمك ؟
وائل : ايه قلت لها وهي ماتدري انك كنتي متقمصه دور ولد ولا ابي احد يدري اوكي ؟
فجر هزت راسها بإيجاب : اوكي .
وائل : وابيك تشيلين امي بعيونك .
فجر : من عيوني .
وائل : تسلمين .
فجر : طيب متى نروح للسعوديه ؟
وائل : الحين بندور لنا على نقل جماعي وان شاء الله العصر واحنا بالسعوديه .
فجر بتوتر : بس خايفه اهلك مايتقبلوني .
وائل : الا ان شاء الله يتقبلونك وانتي مثل بنتهم .
وصلو مكان النقل الجماعي : انا بروح ادور لنا على مقاعد خليك هنا .
وتوجه وائل لمكان بيع التذاكر واخذ له تذكرتين ورجع لفجر : يله بعد ربع ساعه نمشي من هنا .
فجر بتوتر : طيب مو على طول نروح لأهلك بنرتاح شوي بالرياض او القصيم او اي مكان .
وائل : اوكي .


~ ~ ~

بيت فواز الحمد...
نوال بغضب : وشلون يخطب وحده ماعندها اهل ؟
العنود : والله ما ادري يانوال انا ما ابي امنعه من شي هو يبيه .
نوال : طيب وش عرفه فيها ؟
العنود : يقول اخت صديقه اللي استشهد وهو وصاه عليها .
دخلت سراب : ماما صدق اخوي وائل بيجي بكره ؟
العنود بابتسامه : ايه صدق .
جلست سراب جنب نوال : لو رتيل هنا احسن عشان تفرح معانا .
نوال : ان شاء الله بتجي رتيل وتسلم على اخوها .
العنود بفرحه : آآه يانوال ما تصدقين قد ايش مشتاقه لولدي الله يوصله بالسلامه .
نوال : آآمين يارب .

~ ~ ~

لندن...
رجعو عبدالله ورتيل من بيت زياد ودخلو بالبيت وطالعها عبدالله وبعصبيه : بكره الساعه 11 الصباح قسم بالله يا رتيل لو تتكرر حركتك اللي امس وتقفلين الغرفه والله لأروح للسعوديه واخليك , وخلي عنادك ينفعك .
رتيل وهي تقاوم ضعفها بقوه مصطنعه : انت كلمة انسان حرام بحقك .
عبدالله وهو يجلس ع الكنبه : انقلعي من هنا ولا عاد اشوفك .
طلعت رتيل لجناحها وخذت لها شور ولبست بيجامه قطنيه ونامت .
بالصاله...
اتصل عبدالله على امه : الوو .
هاجر بصوت كله نوم : هلا عبود .
عبدالله يحس بضيقه يجهل مصدرها ولا يدري وش سببها : يمه بكره ان شاء الله بنرجع .
شهقت هاجر : عبدالله حبيبي فيك شي ؟
عبدالله : لا يمه مافيني شي بس اخو رتيل رجع من سوريا وهي لازم تسلم عليه .
هاجر بعتب : فيك الخير حسيت بالمسكينه .
عبدالله : والله يايمه لا انا ولا هي مرتاحين حياتنا نكد وطفش وملل .
هاجر : طيب وش السبب ؟
عبدالله بصوت مخنوق : والله مو عارف وش السبب . وبلع ريقه . مع السلامه يمه انا مضطر انهي المكالمه بكره ان شاء الله اكلمك .
هاجر : مع السلامه حبيبي .
ونزل جواله ع الطاوله وسند ظهره ع الكنبه وهو يفكر بحياته وكيف بيصير مستقبل رتيل معاه وحياتهم كل مالها تتعثر وتتبعثر اكثر من قبل هو يعيش بشتات وهي تعيش بعذاب .
بعد ساعتين من الافكار اللي جننت عبدالله قام وتوضأ وصلى وطلع للمسجد الوحيد بالمنطقه اللي يعيش فيها عبدالله ودخل وصلى تحية المسجد وجلس ينتظر وقت الاقامه واخذ القرآن وفتح سورة البقره وحس بضيقه ونعاس شديد رجع القرآن مكانه وهو ماقراء منه شي .
وقف وصلى مع جموع المصلين خلصو الصلاه ورجع عبدالله للبيت دخل وشاف رتيل تفطر : قلت لك البارح واعيد لك كلامي اليوم رحلتنا الساعه 11 الصباح اذا مامشيتي معاي اقسم بجلالة الله وعزته لأخليك هنا سمعتي ؟
رتيل بهدوء بعد مانزلت كوبها ع الطاوله : الناس بالعاده اول ماتدخل تسلم تذكر الله على هالصباح .
عبدالله بعصبيه : رتيل لاتخليني اعصب عليك .
رتيل ضحكت بسخريه : ليش يعني الحين انت مروق يا استاذ عبدالله ؟
ضرب عبدالله الطاوله اللي تفطر عليها رتيل بقبضة يده وبقوه : رتيل حذرتك قبل بس انتي ماينفع معاك إلا الضرب .
تذكرت رتيل ضربه لها قبل امس وسكرت عيونها بألم وصرخ فيها عبدالله : قومي جهزي اغراضك .
فزت رتيل " وجع في بطنه " وقفت وهي تقول : لسه بدري الساعه الحين 5 الفجر .
عبدالله : انا اخاف اروح للسعوديه وانتي هنا ما ادري كيف اقابل اهلي .
رتيل : ما اعتقد انك تسويها وانت عندك ذرة رجوله .
طلع عبدالله لجناحه ورتيل جلست وكملت فطورها ولا كأنه صار بينهم شي " غريبه البرود هذا اللي صار فيني "
رن جوالها وردت بباتسامه : هلا وغلا اشجان .
اشجان : ياهلا بك صباحك فل .
رتيل : صباح الورد .
اشجان : كيفك ان شاء الله مرتاحه مع عبدالله .
رتيل بكذب : ايه الحمدلله , انتي كيفك ؟
اشجان : تمام , والله لك وحشه المستشفى مايصلح بدونك انتي وزوجك .
رتيل : ياقلبي , ان شاء الله يومين ونرجع لدوامنا .
شهقت اشجان : بهالسرعه بس انتي عروس وبعدين ليش تقطعين شهر العسل عشان شغلك ولا كأنه زوجك هو مدير المستشفى .
رتيل بضحكه خافته : شوي شوي , اخوي وائل رجع من سوريا وبروح اسلم عليه .
اشجان فرحة لصديقتها : الحمدلله على سلامته .
رتيل : الله يسلمك يارب .

~ ~ ~

بيت ابراهيم العامر...
الساعه 10 الصباح بتوقيت الشرقيه...
ام وليد : خلاص موعدنا بعد شهر اذا عبدالله مو مرتاح مع رتيل يرتاح مع اشجان .
هاجر بابتسامه : لي الشرف اخطب بنتك لولدي يأم وليد بس احس بدري بعد شهر .
غاده : لا خالتي والله حرام تكسرين قلب رتيل وانتي تزوجين عبدالله بدون سبب .
ام وليد : غاده خليك واقعيه يعني عاجبتك حياة عبدالله بالشكل هذا ؟
غاده : لا اكيد ماراح تعجبني , بس مو وقت كلامكم هذا مابقى شي على وصولهم خلو الجو حلو قبل لا يجون .
وقفت ام وليد : عن اذنكم انا بروح لبيتي , ومتى مابتملكون لأشجان وعبدالله خبرونا قبل اسبوعين عشان يمدينا نسوي ملكه سنعه تعوض ملكة عبدالله على بنت الفقر .
هاجر وهي توقف : اول شي بقول لابراهيم ويمكن بعد عبدالله مايوافق .
ام وليد : وليش تاخذين راي عبدالله اكيد توه متزوج ماراح يوافق بسهوله .
هاجر بإعتراض : لا لا انا ما احب اجبر عيالي على شي هم مايبونه .
ام وليد : يله مع السلامه تأخرت على بيتي .
هاجر بابتسامه : الله معاك حبيبتي سلمي لي على اشجان .
طلعت ام وليد بعد ماسلمت على هاجر وغاده : وش هالقسوه يا خالتي كيف تزوجين عبدالله ؟
هاجر بتعب : والله تعبت يا غاده انا اكلم عبدالله كل يوم وحالته سيئه وصوته متغير مره انا ما ادري وش اللي صار له .
غاده بعد تفكير : معقوله المشكله من رتيل ؟
هاجر : لا لا رتيل مالها دخل باللي يصير لعبدالله لأن حالتها مثل حالته .
غاده : انا متأكده يا خالتي انه اللي فيهم عين .
هاجر بخوف : لا تقولين ياغاده .
غاده : ياخالتي هي دكتوره وهو دكتور والناس ماتعطي خير .
هاجر : طيب كيف نتأكد من كلامك ؟
غاده : اخذي رتيل ووديها لشيخ يقرأ عـ....
قاطعتها هاجر : بس رتيل ماطلعت بالزفه قدام الحريم .
غاده : حتى لو ماطلعت فيه حريم دخلو وسلمو عليها .
هاجر : كلهم خالات عبدالله وعمته مشاعل واهلها وبس .
غاده : وخواتك كانو يبون عبدالله لبناتهم يمكن مسوين لهم شي .
هاجر وهي تبعد الافكار هذي عن ذهنها : لا تشكين بالناس والله حرام .
غاده : قلت لك ياخالتي خذي رتيل ووديها لشيخ وبكذا تتأكدين .
هاجر : والله شكلي بسوي اللي قلتي لي عليه او بشغل القران بجناحهم عشان بيتهم تسكنه الراحه والايمان نفورهم من بعض مو طبيعي , رتيل ما ادري عنها اي شي بس اللي متأكده ان عبدالله مايبيها ولا يواطنها .


~ ~ ~

شمال السعوديه...
في احد الفنادق المتواضعه .
فجر بفرحه : مو مصدقه اني دخلت السعوديه كان هذا من احلامي المستحيله .
وائل بفرحه لا تقل عن فرحتها : وانا والله فرحان فيك وبدخلتي السعوديه .
احمرت خدودها خجل : ياعيني ع اللي تستحي .
فجر بهمس : وائل خلاص .
وائل : فجر والله ماتوقعتك تستحين عايشه معاي 7 اشهر وتستحين مني ؟
فجر : بالسبعه اشهر اللي راحت كان وضعنا يختلف عن الحين .
وائل المته ذكراها يوم اكتشف انها بنت وقال يلطف الجو : والله مشتاق لراكان .
فجر : تكفى وائل لاتذكرني فيهم اكره المكان هذاك الشي اللي يحببني فيه اني عرفتك .
وائل بيحرجها : مو كأنه هذي اللي قبل شوي بتموت من الحيا .
ضحكت فجر بصوت قصير : مشكلتي ما اقدر امشي عليك تمثيلي لمده طويله .
وائل : آآآه مشيتي مسرحيه كامله 6 اشهر مو عجزانه لا تمثلين علي مره ثانيه .
فجر حست انه جرحها : وش تقصد ؟
وائل بابتسامه : لا تفهميني غلط ترا ما اقصد انك تكذبين علي .
ابتسمت فجر : تدري وش مشكلتي ؟
وائل وهو يطالعها : وش ؟
فجر : لأني ماتحمل زعلك علي - وبوجع كملت - يمكن لأني وحيده مالي بالدنيا غيرك بعد الله وصعب على البنت تعيش بدون اهل وهذا بحد ذاته يدمي قلبها يعني افرض تهاوشنا بعد شهرين او سنتين من اللي الجاء له انا ضعيفه مالي احد .
وائل مايحب يشوفها بالانكسار هذا : لا واللي خلقني ما اخليك بدون اهلك وعمامك راح توصلينهم ان شاء الله وبيحتوونك .
فجر : لا خلاص ياوائل انت غرقتني بجمايلك والله كثير علي وانا عشت طول عمري بدون اعمامي .
وائل : اذا انتي عادي عندك تعيشين بدون اهل انا ما ارضى عيالي تصير امهم ماعندها اهل راح يحسون بالنقص .
جرحها وائل بدون قصد : لا وائل الله يخليك ما ابي عمامي ولا ابي مشاكل وبعد وش بيقولون اذا عرفو اشلون عرفتني وكيف كنت عايشه .
وائل بهدوء : الكذبه اللي مشت على اهلي تمشي على عمامك انتي اخت صديقي وقبل لا يستشهد وصاني عليك .
فجر بضيقه : وتتوقع انهم بيصدقون وتمشي عليهم ؟
وائل : اكيد , واذا كان هم مايبونك انا شاريك وابيك بكل مافيك من عيوب , وحشاك العيب .
فجر : بس انت تقول ماترضى ام عيالك ماعندها اهل .
وائل : لا تفسرين كلامي اني ما ابيك انا ابيك تعرفين اهلك اكيد بتعيشين بنقص .
مسحت فجر دموعها : الله يخليك لي ياوائل ولا يحرمني منك .
وائل : وش رايك متى نروح للشرقيه ؟
فجر : اختك رتيل متى بترجع من لندن ؟
وائل وهو يطالع بساعته : الساعه 5 العصر وهم واصلين ان شاء الله .
فجر : خلاص نمشي الحين للشرقيه بس والله خايفه .


~ ~ ~

بيت مشاعل...
مشاعل وهي تبكي : تكفى يابو فارس طلع ناصر من القضيه هذي .
ابراهيم وهو يهديها : يأم ياسر ناصر مدمن ومروج مخدرات وقاتل هذا اللي مثله ضرر على البلد ولازم يقتل .
مشاعل : طيب انا مابيه بس ابي اعرف وين حط بنتي وهي معاه او لا .
انتفض ابراهيم : لا ان شاء الله بنتك ميته ولا هي عايشه عند ابوها .
مشاعل وهي تمسح دموعها : تكفى ياخوي طلبتك تحل مشكلة ناصر بس ياسر لا يعرف بشي انا ماتفرق معي لو قتلوه بس اهم شي ولدي .
ابراهيم : اللي تبينه يصير ومن عيوني بس انتي ارفقي بحالك ولا تبكين خلاص 23 سنه نستك حتى ملامح ناصر .
مشاعل : آآه السالفه هذي فتحت جروح قديمه انا ماتوقعت في يوم من الايام ان زوجي وولد عمي اللي ضحيت بكل شي عشانه يقتل اخوي ويسافر واحنا ماندري وش علته واكيد خاطف بنتي معاه طعنته لي ولنا كلنا مستحيل تروح اثارها .
ابراهيم : معقوله يامشاعل ما لاحظتي ولا مره ان ناصر يتعاطى .
هزت مشاعل راسها بلا : ولا مره هو يجي البيت صاحي مافيه شي بس سفراته كثيره خارج السعوديه وكلنا نعرف الشي هذا .
ابراهيم : ايه بس ماحد شك فيه .
مشاعل : كذا هم المجرمين يفكرون بالفشل قبل لايفكرون بالنجاح يحطون احتمالات الفشل اكثر من النجاح .
ابراهيم : طيب سافري انتي وياسر لما تنحل المشكله هذي ارجعو .
مشاعل : وتتوقع يبي لها شهر عشان تنحل ؟
ابراهيم بعد ما اخذ نفس : لا والله اتوقع سنوات وهي ما انحلت .
مشاعل : انا ابي اخطب رهف لياسر ونملك لهم بسرعه عشان نغير جو ياسر اللي مو عاجبني هالايام .
ابراهيم : ان شاء الله بكره العصر نروح انا وياسر ونخطب رهف من علي .
مشاعل بابتسامه : يارب بلغني واشوف ياسر عريس .
ابراهيم : امين يارب - ووقف - اليوم عبدالله بيجي هو وزوجته وانتي لازم تجين تستقبلينه وابي اشوفك الليله غير الحزن هذا لاحد يحس فيه .
مشاعل : والله انا مو محزني إلا ياسر .
ابراهيم : لا تشيلين هم ابوه خلاص ما عاد له مكان بيننا وبقلوبنا هو باعك وباع ولدك عشان سعادته وش ترجين منه الحين ؟
مشاعل بألم : بس مهما كان هذا ناصر .
ابراهيم بعصبيه : والتراب , ناصر باعك يا مشاعل ولا يبيك ليش انتي تبينه بنت العامر ماتنسكر لأحد وماعاش من يذلها .
مشاعل وهي تبتسم لأخوها بالم : بنت العامر مثل غيرها لا حياه عشتها مثل الناس ولا اخر عمري تهنيت فيه كله مشاكل .
ابراهيم : ام ياسر خبري فيك قويه وش اللي ضعفك الحين ؟
مشاعل : خلاص يا اخوي ماعدت اتحمل مثل اول قلبي كل ماله يضعف .
ابراهيم : انتي قويه وتبقين قويه , يله سلام .
وطلع من عندها وهي جلست على الكنبه تسترجع اجمل لحضاتها مع ناصر .

~ ~ ~

لندن...
طلعت رتيل وراء عبدالله وشالو الخدم شنطتها بالسياره وهي ركبت وراء جنب عبدالله وطلع السايق لمطار هيثرو .
وكان بوداعهم زياد وامه .
باست رتيل راس ام زياد : مع السلامه يابنتي وتوصلون بالسلامه ان شاء الله .
رتيل : الله يسلمك ياخالتي .
لمياء : عبدالله ياولدي انتبه لرتيل الايام اللي راحت وانت كل يوم عندنا اخاف اذا رحت للشرقيه ماتجلس معاها نهائيآ .
ابتسم عبدالله : وش هالكلام ياعمتي انا بس ابي اجي اجلس معاكم ورتيل كل وقتي لها .
زياد بعد ماحظن عبدالله : اشوفك على خير ان شاء الله .
عبدالله : ان شاء الله , مع السلامه .
ومشو عبدالله ورتيل وركبو بطيارتهم الخاصه وتوجه عبدالله للسرير اللي بأخر الطياره ورمى نفسه عليه ونام .
ورتيل جلست ع المقعد المكون من جلسه رسميه ثلاث مقاعد جنب بعض ومقابل لهم ثلاث مقاعد وبينهم طاوله متوسطة الحجم .
" ياربي تعدي هاليوم على خير ام عبدالله مو عاجبتني ابدآ ولا زوجة اخوه شهد هي الوحيده منهم اللي ارتحت لها , وعمته مشاعل ماشاء الله عليها دخلت قلبي اول ماشفتها شهد ماخذه من صفات عمتها كثير شكلها وطيبتها , غاده ما ارتحت لها واحس اني اكرهها , اعوذبالله من الشيطان الرجيم حكمت عليها وانا ولا مره جلست معاه او كلمته ما ادري لو صارت لي احسن من امي وعمتي اللي جالي اسبوع من زواجي بس اتصلو علي اول يومين وخلاص وانتهت مكالماتهم لي , وابوي يقولي مو لازم تجين البيت - نزلت دمعه حاره من عينها - مافيه اهل كذا كانو امي وابوي شايليني من فوق الارض بطيبهم وحبهم وحنانهم وعطفهم لي والحين مايبوني , آآه ياوائل مو مصبر قلبي على الحياه غيرك الله لايحرمني منك يا اخوي "
شافت الساعه مرت ساعتين وهي تفكر بحياتها ماحست بالوقت قامت ودخلت دورات المياه وعدلت كحلها اللي خرب يوم بكت .
وكحلت عيونها وحطت روج ناعم لونه وردي فاتح ورجعت جلست مكانها وشافت عبدالله يشرب موكا : سلام عليكم .
طالعها عبدالله وبعدين نزل راسه يكمل لعبته ع الاوراق اللي قدامه ولا رد عليها السلام .
جلست هي بمكانها " اللي اعرفه ان رد السلام واجب , بقلعته "
ورفعت راسها وهو يقول : الحين احنا بنروح لأهلي وبكره ان شاء الله مسوين لنا حفله وبعد بكره عندي رحله مع الشباب لجده واذا رجعت ان شاء الله تروحين لأهلك , او مو لازم تروحين مو ضروري .
رتيل وهي تحاول تمسك نفسها : كيف مو ضروري وهم اهلي ؟
عبدالله ببرود : والله لو ابوك يبيك كان ماجبرك علي عشان فلوس .
رتيل بعصبيه : مو ابوي اللي يبيعني عشان فلوس واتوقع انه زوجني مارماني بالشارع .
عبدالله : يمكن لو رماك بالشارع يحسنون عليك الناس بس هو زوجك لعبدالله العامر اللي ماراح يرحمك .
انقهرت منه رتيل : وانا مو راجيه رحمتك , ربي بعباده ارحم واحن من الام على طفلها وش لي برحمتك وربي مغنيني عنك .
عبدالله وهو يرفع حاجبه : رتيل كفي الشر وانقلعي عن وجهي انا مو طايق وجهك .
رتيل بهدوء : والله هذا مكاني وانا اول ماجيت فيه .
عبدالله : رتيل قومي من هنا قبل يصير شي ماترضينه .
رتيل بعناد : ماراح اقوم انا اول ماجيت هنا .
عبدالله بعصبيه : بزران احنا عشان تقولين انتي اول ماجيتي ؟
رتيل وهي تحط رجل على رجل وتسند ظهرها على المقعد : هذا مكاني ماراح اقوم منه انت دور لك مكان غيره الطياره فاضيه مافيه إلا انا وانت .
عبدالله وهو يوقف : انا مو متحمل اشوف وجهك عشان كذا قمت مو عشانك .
رتيل : ولا انا متحملتك .


~ ~ ~

بيت فواز الحمد...
نوال بعصبيه : وش هالكلام يافواز اشلون ما اشوف بنتي .
العنود : نوال ياقلبي اهدي فواز يقصد انك ماتروحين لها .
نوال : مو على كيفه وانا راح اوصل بيت بنتي واروح لها .
فواز : والله يانوال اذا عتبتي بيت العامر لأطلقك .
نوال وهي توقف : يعني اشلون بتحرمني من بنتي ؟
فواز : مو حارمك منها , هي اللي تجي هنا مو احنا اللي نروح لها .
نوال باستغراب : طيب ليش ؟
فواز : يعني لو رحتي لبيت العامر ماراح تغلطين عليهم وتسببين مشاكل مالها اول ولا تالي .
نوال : لا مستحيل انا عقلي كامل ولله الحمد .
فواز وهو يطالع العنود : تكفين يالعنود اقنعيها .
العنود وهي تجلس جنب نوال : لا خلاص انا مقتنعه ووائل جاي الحين لا تخلون الجو مكهرب بينا .
دخلت سراب وبفرحه : مامااا وائل وصل .
فزت العنود ووقفت وبفرحه : وائل ؟
دخل وائل وهو يشوف الفرحه بعيون امه وخاله وحتى زوجة خاله رمى نفسه بحضن امه : تو مانور البيت يانور عيني .
وائل بعد ماباس يدينها : منور بوجودك يالغاليه .
وسلم على خاله وصافح نوال وباس راسها : الحمدلله على سلامتك .
وائل : الله يسلمك يا خالتي .
العنود : وش اخبارك ياولدي ؟
وائل : الحمدلله بخير دامني بينكم .
العنود : وين زوجتك .
وائل : يوو نسيتها عند سراب بالحوش .
وطلع لها : فجر حبيبتي تعالي سلمي على امي ومرة خالي يسألون عنك .
فجر بخوف وتوتر : خايفه خايفه يا وائل .
وائل وهي يمسك يدها : يلا حبيبتي شيلي هالخوف وسمي بالله وادخلي .
ودخلت مع وائل وشافت امه ونوال وسملت على ام وائل وهي خايفه وسلمت على نوال .
وهي تسمع ترحيبهم فيها واستقبالهم الحلو لها .
العنود : ياهلا والله بزوجة الغالي والله تو مانور البيت فيكم .
فجر بحيا : منور بوجودكم .
وائل : انا بروح لخالي فواز جالس بالديوانيه بروحه .


~ ~ ~

مطار الدمام...
كان عبدالله يمشي متوجه لأخوه فارس ومتجاهل رتيل اللي تمشي وراه سلم على فارس اللي استقبله بحفاوه .
فارس : ياهلا بكم .
عبدالله بابتسامه : هلا بك اكثر .
فارس : الحمدلله على سلامتكم .
عبدالله : الله يسلمك يارب .
كانت رتيل تمشي وراهم وتسمع كلامهم .
فارس : عبود ماكأنك استعجلت مالك إلا اسبوع وثلاث ايام بلندن .
عبدالله : لا تذكرني الله يخليك الايام اللي راحت نكد وهم وملل لو زياد مو هناك كان ماجلست يوم واحد .
فارس بصدمه : افا وش ذا الكلام ؟
عبدالله : والله من جد .
فارس : والله انك مو صاحي رتيل لا تسمعك تقول كذا حرام عليك .
عبدالله : انا صارحتها من البدايه وهي اللي راميه نفسها علي .
فارس بعصبيه : عيب هالكلام هذي وهي زوجتك , دامك ماتبيها ليش تتزوجها وتعذبها معاك ؟
عبدالله : والله كنت احبها بس من ليلة زواجنا وانا اكرهها .
فارس بتحذير : الرسول صلى الله عليه وسلم اوصانا رفقاً بالقوارير , ارفق بزوجتك والله حرام عليك .
شدت رتيل على قبضة يدها وبقهر " مو لازم يقول لكل الناس انه حياتنا متأزمه انا مابي احد ينظر لي نظرة شفقه " .
ركبو بالسياره وطلعو لبيت ابو عبدالله .
دخلو بالصاله والكل يرحب فيهم .
سلمو على عبدالله وبعدها على رتيل .
سلمت على هاجر اللي حضنتها : ياهلا وغلا بزوجة ولدي .
رتيل ارتاحت لأم عبدالله وباست راسها : هلا بك اكثر .
وبعدها سلمت على مشاعل وشهد ورهف وغاده .
عبدالله : وين ابوي بسلم عليه .
انقهرت رتيل من اسلوبه " يتكلم عن نفسه ولا كأني موجوده "
هاجر : ابوك بمجلس الرجال عنده خوالك وعمك علي بتصل عليه يجي ويسلم عليك وعلى زوجتك .
عبدالله : لا ليش يجي انا بروح اسلم عليه .
هاجر : ورتيل ؟
عبدالله : مو لازم تسلم على ابوي وهذا اول مره بتسلم عليه .
وقفت هاجر وراحت لعبدالله وبهمس : وش هالاسلوب والكلام هذا عن زوجتك ؟
عبدالله بنفس درجة صوت امه : يعني وش تبيني اسوي لها ؟ من جد ماله داعي تسلم على ابوي .
طالعت هاجر برتيل اللي واقفه ومنزله راسها : رتيل تعالي سلمي على عمك .
مشت رتيل مع هاجر وطلعو من مجلس الحريم ووراهم عبدالله واتصلت هاجر على ابراهيم وبلغته يجي يسلم على رتيل .
دخل عبدالله مجلس الرجال وهاجر بقت واقفه جنب رتيل : خالتي .
هاجر بحنان : عيون خالتك .
رتيل بغصه : طلبتك خالتي ابي غرفه خاصه فيني ما ابي عند عبدالله .


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 23
قديم(ـة) 29-09-2014, 08:31 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ما أقسى قلوب تحرق ورود وزهور / الكاتبه : انفآس الهجر


•° البارت الحادي عشر °•


مدخل البارت :



عن ابو سعيد الخدري رضي الله عنه قال كان النبي صلى الله عليه وسلم يقول ( اذا وضعت الجنازه فاحتملها الرجال على اعناقهم فاذا كانت صالحه قالت قدموني واذا كانت غير صالحه قالت لاهلها ياويلها أين تذهبون بها يسمع صوتها كل شئ الا الانسان ولو سمع الانسان لصعق ) رواره البخاري
-
-
-
-
-
هاجر بصدمه : ليش ؟ هو زوجك .
رتيل : عارفه بس انا ما ابي اجلس معاه انتي لو تشوفين حالته كيف تنقلب اذا جلست عنده .
هاجر بحزن : الله يصلحه كان يحبك بجنون مادري وش اللي غيره .
دخل ابراهيم وهو يهلي ويرحب برتيل سلمت عليه وهي مستحيه منه : ياهلا والله ببنتي تو مانورت الدمام .
رتيل : منوره بوجودكم الله يطول عمرك .
رجع ابراهيم لمجلس الرجال بعد ما اخذ اخبار رتيل .
هاجر وهي تطالع رتيل : حبيبتي فيه 3 غرف هنا فاضيه اختاري الغرفه اللي تبين , ولا اقولك عبود ابيه يرجع لغرفته وانتي خليك بجناحك لأن وجود فارس راح يضايقك كثير .
رتيل : بس اخاف عبدالله مايوافق .
هاجر : مو على كيفه والزم ماعلي راحتك انتي امانه عند ولدي , انا بقوله وانتي ارقدي وامني ماراح يجي جناحك .
باست رتيل راس هاجر : الله لايحرمني منك ياخالتي .
هاجر بابتسامه : ولا منك ياقلبي .
دخلت رتيل بجناحها وحست براحه وهي تقفل الباب ودخلت بغرفتها ورمت نفسها ع السرير وهي تحس بتعب وارهاق .
بالصاله...
عبدالله وهو يطالع امه : يكثر خيرها جات منها .
هاجر بعصبيه : عبدالله وش هالكلام , رتيل غلطت عليك بشي ؟
عبدالله : ماجابته امه اللي يغلط علي .
هاجر : طيب وش فيك على البنت ؟
عبدالله : ما اطيقها اكره حتى اسمها .
هاجر : الله يهديك قلت لك لاتتزوجها دور لك وحده تناسبك بس انت ماسمعت كلامي .
عبدالله بلا مباله : اذا فشلت بأول تجربه انجح بالثانيه لا تشيلين هم يمه .
هاجر : انت ترضى على شهد يسوي فيها كذا زوجها ؟
عبدالله : والله لو يغلط على اختي لأفنيه من الوجود ماعاش من يذل اختي .
هاجر : كما تدين تدان حسن معاملتك لزوجتك .
عبدالله : شهد مو مثل رتيل عشان يصير لها اللي يصير لرتيل .
هاجر : الدنيا دوراه والدنيا دين .
عبدالله : طيب يمه انا تعبان بروح ارتاح الله يخليك انهو السالفه هذي ولا عاد تفتحونها قدامي .
هاجر : الله يهديك ياولدي ويصلحك .
طلع عبدالله مع الدرج وراح لغرفته .


~ ~ ~

بمجلس الحريم...
رهف بقهر : تعامل عبدالله مع رتيل ماله داعي .
شهد : ياقلبي عليها شكله دايم يجرحها .
رهف : عبدالله ماكان قاسي كذا هو احن انسان شفته بس ما ادري وش اللي غيره على زوجته .
غاده : انا قايله لكم من زمان اللي فيهم ياعين او حسد ولا فيه عرسان حالتهم كذا .
مشاعل : خلاص يابنات صلو على النبي وهم متفاهمين .
شهد بحزن : اي تفاهم ياعمتي وهي الحزن واضح عليها وشكلها مهمومه .
رهف : الله يعينها .
دخلت هاجر : سلام عليكم .
الكل : عليكم السلام .
هاجر : رهف حبيبتي فارس يبيك بالصاله .
طلعت رهف وهي تبتسم لأخوها ( اخوها بالرضاعه ): هلا فروس .
فارس : ياهلا وغلا , مممم رهف تقدم لك ياسر ولد عمتي موافقه عليه او لا ؟
طالعته بصدمه : ياسر ؟
فارس : ايه شفيك ؟
رهف بصراخ : اشلون بتزوجوني لولد ناصر اللي قتل عمي , يعني عيالي جدهم سمعته بالارض .
فارس بتحذير وهمس : اسكتي ياسر قريب من هنا لا يسمعك .
رهف بصوت عالي : خله يسمع عشان يعرف انه مو من مستواي .
فارس بعصبيه : رهف وش ذا الكلام ؟
طلعت هاجر : وش فيك يارهف وش ذا الكلام اللي قلتيه ؟
رمت رهف نفسها بحضن هاجر : يمه بيزوجوني لياسر .
فارس : رهف انا شاورتك ماقلت غصب تتزوجينه وماله داعي كلامك هذا افرضي لو ياسر سمعك .
رهف : وش بيسوي مثلا ؟
فارس : يعني خلاص اروح اقولهم انك رفضتي ؟
رهف : ايه .
دخل فارس بمجلس الرجال وشاف ياسر جالس جنب عمه علي : طلبتك ياخالي بروح اجيب الشيخ ونملك الحين .
علي بابتسامه : والله ما ارد لك طلب ياولدي وعلى بركة الله .
فارس : بس رهف مو موافقه .
ياسر " اذا ماربيتها ما اكون ياسر, ولا هذي تتكلم علي كذا والله حظك شين يارهف وسمعت كل كلامك عني بس دواك عندي " : خلنا نرجع لعاداتنا والبنت مالها راي بعد كلمة ابوها .
انصدم فارس من تفكير ياسر : طيب ليش كل هذا , وانت ياعمي ترضى رهف تتزوج غصب عنها ؟
علي : والله ياسر طلبني وانا ما ارده وخلاص جيبو المملك ويملك لهم الليله .
ابتسم ياسر ابتسامة نصر " اذا ماخليتك تدفعين ثمن كلامك هذا غالي يابنت خالي ما اكون ياسر " : والزواج ان شاء الله نبيه بعد رمضان يعني بالعيد الثالث .
فارس بإعتراض : لا اسمح لي ياولد عمتي اكيد رهف مو مستعده .
ياسر بهدوء : فارس هي معاها اكثر من شهرين تتجهز فيهم .
ابراهيم : خلاص يافارس ياسر رجال ومايثني كلمته .
دخل المأذون اللي اتصل عليه ياسر قبل نص ساعه .
وبعد ماخلصو الاجراءات : لازم اسمع الموافقه من البنت .
علي : هي موافقه ياشيخ .
اعطى الشيخ فارس الدفتر : خلها توقع هنا وتأكدو لو انكم جابرينها ع الزواج راح يصير كله مشاكل , وانا اول مره املك لأحد بدون تحاليل .
ابراهيم بابتسامه : بكره ان شاء الله يحللون .
دخل فارس بالصاله ونادى رهف : وقعي هنا .
رهف بصدمه : وش هذا ؟
فارس : رهف الله يخليك وقعي هنا وخلصينا .
رهف بتحدي بعد ماوقعت : جبرتوني على الزواج منه والله لأسود وجيهكم .
فارس : رهف والله مو بيدي يوم دخلت وهو متفق مع ابوك وخالصين .
رهف وهي تبكي : حرام عليكم ولا مره عصيت لكم امر ليش تسوون فيني كذا ؟
فارس وهو يضمها لصدره : خلاص ياقلبي ان شاء الله خيره لك .
حررت رهف نفسها من حضنه ورجعت لمجلس الحريم دخلت وهي تبكي بقوه وقفت هاجر : رهف يمه وش فيك ؟
رهف : يمه ملكو لي على ياسر .
وقفت مشاعل وبصدمه : ملكتو ؟
رهف وهي تطالع عمتها : ايه ياعمتي جبروني على ولدك .
هاجر وهي تلم رهف : بس ياقلبي لا تبكين واذا كان ماتبينه يفسخ الخطوبه لاتعذبين حالك يابنتي .
شهد وهي توقف : يمه رهف تحب ياسر واكيد هي راح ترضى فيه مع مرور الوقت .
مشاعل : وياسر والله يحبها وقايل لي اخطبها له من زمان .


~ ~ ~

غرفة وائل وفجر...
بعد مارجع من صلاة العشاء.
جلس وائل على السرير جنب فجر : حبيبتي تجهزي بعد اسبوعين ان شاء الله زواجنا .
شهقت فجر : لا ليش زواج ؟
وائل بحب : ياقلبي لاتحرميني من اجمل لحظه ابي اشوفك عروس ولا اي عروس .
فجر : بس انا مالي اهل شيقولون عني الناس ؟
وائل : رضا الناس غايه لاتدرك وش لك بكلام الناس اهم شي راحتنا .
فجر : طيب انا ما ابي زواج يكفيني راحتي معاك .
وائل : لا ياقلبي لازم نفرح وش ينقصك عن غيرك عشان ترفضين الفرح .
فجر بحزن والم : ناقصني عزوتي وسندي ناقصني ابوي واخواني وعمامي .
وائل : فجر حبيبتي قلت لك قبل بنروح لعمامك ولازم تتعرفين عليهم .
فجر وهي تبكي : لا تكفى يا وائل ما ابي اذل نفسي لهم هم مايبوني وانا بعد ما ابيهم .
مسح وائل دموعها وبحنان : خلاص ياقلبي ماراح تعرفينهم بس لاتبكين .
فجر وهي توقف : عن اذنك باخذ لي شور .
وائل بحب : اذنك معاك ياقلبي .
وطلع للصاله وشاف امه وزوجة خاله جالسين يسولفون : مساء الخير .
الكل : مساء النور .
جلس وائل جنب امه : متى تجي رتيل وحشتني .
سالت دمعة نوال ومسحتها بسرعه .
طالعها وائل : خالتي رتيل فيها شي ؟
العنود : لا ياقلبي مافيها شي بس نوال اشتاقت لها اسبوعين وهي ماشافت بنتها .
وائل : آآه والله وحشتني كثير بيجي لي سنه ماشفتها , هي متى رجعت من لندن ؟
نوال : اليوم العصر .
وائل : اذا ماجات بكره ان شاء الله بروح لها .

~ ~ ~

بيت مشاعل...
نزلت مشاعل عبايتها وهي تبتسم لولدها : كنت بسوي لك احلى ملكه .
ابتسم ياسر وبعد ماباس يدينها : يكفيني يا امي اشوفك فرحانه .
مشاعل بتردد : تتوقع رهف تحبك ؟
ياسر : لو ماتحبني انا احبها وبتتعود علي ان شاء الله ومع مرور الوقت اكيد بتحبني .
مشاعل : الله يوفقكم , بس بدري زواجك بعد شهرين .
ياسر : يمه انتي ماتبين راحتي ؟
مشاعل : إلا اكيد ابيها .
ياسر : خلاص وراحتي كذا .
مشاعل : ياسر حبيبي انت متأكد انك تبي رهف ؟
ياسر بإستغراب : يمه وش هالسؤال ؟
مشاعل : احس انك تعاندها الملكه نفس يوم الخطوبه والزواج بعدهم بشهرين .
ياسر " يالبى امي تحس فيني وتعرف تفكيري " : هي راضيه بكذا ومابعد الموافقه إلا الملكه ومابعد الملكه إلا الزواج .
مشاعل : الله يوفقك ياولدي ويجعلني اشوف عيالكم .
ياسر : امين يارب .

~ ~ ~

مرت الايام سريعه...
والكل يستقبل الشهر الفضيل .
رتيل وعبدالله..ماتغير ولا شي وحياتهم من الاسواء للاسواء.
رهف وياسر..العناد والانتقام مازال ببالهم.
شهد وفيصل..حياه سعيده مليئه بالحب.
فجر ووائل..زفافهم بأيام العيد متفاهمين وحياتهم حلوه.
غاده وفارس..استقرار تام وتفاهم.

~ ~ ~

جناح رتيل...
خذت جوالها اللي يرن : هلا يمه .
نوال : هلا بنظر عيوني , مبروك عليك الشهر .
رتيل : الله يبارك بعمرك يايمه , شخباركم ؟
نوال : الحمدلله كلنا بخير , وينك يابنتي من تزوجتي جيتينا مره وحده بس .
رتيل : يمه عبدالله مشغول الحين .
نوال بغضب : شهرين مرو على زواجكم وهذا عذرك طيب لو عبدالله مشغول ال عامر البيت الواحد فيه 10 سواقين خذي لك سواق وتعالي سلمي على امك والله مشتاقه لك .
رتيل : ان شاء الله بجيكم بعد بكره .
نوال : ايه لأن الفطور عندنا ولازم تجين .
رتيل وهي تسمع طق الباب : يمه بعدين اكلمك .
نوال : الله يحفظك .
ونزلت جوالها ع الطاوله ووقفت وفتحت الباب وتفاجأت عبدالله جايها لجناحها لهم شهر ونص من دخلو بيت اهل عبدالله ولا مره جاء عندها .
وبصدمه : عبدالله ؟
عبدالله : ايه عبدالله , وينك انتي وليش ماتجين للمستشفى اجازتك انتهت .
رتيل : اجازتي انتهت امس وبكره ان شاء الله بداوم .
عبدالله بعصبيه : ليش اليوم ماداومتي ؟
رتيل : عبدالله الله يجزاك خير بكره رمضان ماله داعي المشاكل .
عبدالله وهو يشد شعرها : ماتفرق معي رمضان او غيره .
دفها بقوه وطاحت ع الكنبه ووقفت وهي تحاول ان دموعها ماتنزل : آطلع برا مالك حق تدخل المكان هذا .
عبدالله بعصبيه : اظن هذا بيت ابوي مو بيتك .
رتيل تكره اسلوبه وتكره عصبيته .
طالعته وهي تحاول تتماسك وبصوت يرجف : عبدالله بليز اطلع برا .
رحم عبدالله حالها .. بس ماقدر يسيطر على نفسه وعلى العصبيه اللي مايدري وش مصدرها : رتييل يمين بالله اذا ماداومتي بكره لأفصلك .
رتيل وهي تعطيه ظهرها : اوكي بداوم بس اطلع برا .
سمعت الباب يتسكر بقوه وخذت راحتها بالبكاء .

~ ~ ~

بيت فواز الحمد...
اول يوم من رمضان الساعه اربعه العصر .
سراب وهي تحط يدها على موضع الم الكلى : آآآه ماما .
وقفت العنود بخوف : سراب ماما وش فيك ؟
سراب وهي تبكي : ماما كليتي تألمني .
العنود وهي تضم بنتها : حبيبتي سراب خلاص اعطيك العلاج وتصيرين احسن ان شاء الله .
وقف وائل : يله يمه بوديها للمستشفى .
العنود : لا يايمه ماراح يتغير بحالها شي , والحين العصر وبسوي الفطور مع نوال .
وائل : لا الله يرضى عليك لازم تروح للمستشفى .
العنود : خلاص انا بروح اجيب عبايتي .
طلع وائل لغرفته هو وفجر ودخل : وين شماغي ؟
فجر بخوف : وائل فيكم شي ؟
وائل بإستعجال : ايه بودي سراب للمستشفى .
اعطته فجر شماغه ولبسه على عجله ونسف شماغه على عقاله ونزل بسرعه وشال سراب اللي تتألم .
وطلعت معاه امه وركبو بالسياره وطلعو لمستشفى العامر .
ونوال تسوي الفطور بمساعدة فجر اللي تتعلم الطبخ .
فجر : خالتي وش فيها سراب ؟
نوال : عندها فشل كلوي .
شهقت فجر : من متى ؟
نوال بحزن على حال سراب الصغيره اللي عانت من المرض الامرين : الله يشفيها من يوم كان عمرها 4 سنوات .
فجر بأسى : طيب ماعالجوها او تبرعو لها بكليه ؟
نوال : لا .
فجر : الله يشفيها .


~ ~ ~

مستشفى العامر...
رتيل وهي تركب المغذي لسراب : عمتي التقارير تثبت ان مرضها مشتد ليش تتهاونون بمواعيدها الحين مضطرين يسوون لها غسل كلى .
وائل وهو يوقف : الله يهديكم والله بالمره متهاونين بالمواعيد .
العنود : وش اسوي لو جيت للمواعيد الدواء هو نفسه اللي يعطونا كل مره .
وائل : ولو يمه المفروض ماتأجلون مواعيدها كذا .
العنود : خلاص مو وقت عتاب قدر الله وماشاء فعل .
دخل الدكتور سامر : لو سمحتو اطلعو برا بنخلص اجراءات مهمه .
طلعو وائل وامه .
ورتيل واقفه عند سراب اللي منومه ع السرير .
الدكتور سامر : كيف حالة المريضه الحين ؟
رتيل : الحمدلله حالتها مستقره بس وحده من الكلى ضروري نسوي لها غسيل .
سامر : يعني الليله تبات هنا ؟
رتيل : ما ادري حسب التقراير اللي عندي بكره الظهر غسيل الكلى .
سامر : لا حول ولا قوة إلا بالله .
انفتح الباب ودخل عبدالله وتوجه لرتيل وبعصبيه : وش مدخلك هنا ؟


~ ~ ~

ابها...
بيت ام فيصل .
قمر ( اخت فيصل ) وقفت قدام شهد اللي جالسه ع الكنبه : شهد قومي رتبي الصحون بنفطر دحين .
شهد ببرود : انا مو خدامتك .
قمر : بس انتي مرة إخي وتشتغلي معاي غصب عنش .
شهد بنفس برودها : قمر مو كل يوم مشاكل انا ماراح اشتغل عندك الخدامه تساعدك .
قمر : يابنت عمتي اقصري الشر وتعالي رتبي الصحون ماطلبت منش شي صعب .
شهد : وانتي ليش ماترتبينهم , او ميعاد ؟
قمر : هههههه انا واُختي عمرنا مادخلنا المطبخ لأجل نشتغل وامي ماترضى نشتغل .
شهد بسخريه : وتبيني اشتغل لك ؟
قمر : ايوه اشتغلي لنا , ولا ليش جايه من بيتش ؟
شهد : جايه اسلم على امك تتصل على امي وتقول بنتك ماتدخل بيتي وش هالتخلف .
دخلت ام فيصل : اش الهرج ذا ياشهد , انا متخلفه مرة ولدي تقولي متخلفه .
شهد : ياخالتي اجيك هنا كل يوم وتتصلين على امي وتقولين بنتكم قاطعه فينا ولا تزورنا .
ام فيصل : ماقلت شي غلط انتي ماتدخلي بيتي اذا كان اخواتي مو فيه او بناتي بالجامعه .
شهد : لأنه مايجي من وراهم إلا المشاكل والزم ماعلي انتي وخالي الحمدلله ماقطعت فيكم .
قمر : خليها يا امي هي تحب تزعلش .
شهد : الله يهديك ياقمر .
ام فيصل : خلاص يابنات اجلسو افطرو .
بعد ما افطرو بدقيقتين .
دخل فيصل : سلام عليكم .
الكل : عليكم السلام .
قمر وهي توقف قدام اخوها : فيصل شوف حرمتك تتلفظ على امي وتقول امي متخلفه ومدت يدها على امي .
شهقت شهد : انا قلت خالتي متخلفه , ومديت يدي عليها ؟
ام فيصل وهي تمثل البكاء : الله حسيبش ياشهد , ماكُنت ابغى ولدي يعرف بس اخته متهوره .


~ ~ ~

طاحت الاوراق اللي كانت بيد رتيل : هاا , هذي بنت عمتي .
عبدالله وهو يقرب لها : وش جالسه تسوين مع سامر ؟
رتيل بهمس : عبدالله لا تفضحنا انا ماسويت شي .
عبدالله بسخريه : كل هذا وماسويتي شي , لا صدق بريئه - وصرخ - انقلعي من هنا .
رتيل " الله يستر لا يكون عمتي او وائل عرفو بشي "
وطلعت بسرعه لمكتبها دخلت وقفلت الباب ورمت نفسها على الكرسي وجلست تبكي " يتهمني ويشك فيني ؟ آآه ياعبدالله "
طق الباب ووقفت بسرعه ومسحت دموعها وفتحت الباب : هلا اشجان .
اشجان بابتسامه : ياهلا بعروستنا , كل عام وانتي بخير ياقلبي .
رتيل بادلتها الابتسامه : وانتي بخير ياروحي .
اشجان : حياتي والله مشتاقه لك والمستشفى بدونك مايسوى .
رتيل : الله لايحرمني منك .
اشجان وهي تجلس : رتيل متى تطلعين من هنا ؟
رتيل : الساعه 9 .
اشجان بصدمه : ليش الساعه 9 قولي لعبدالله تطلعين بدري .
رتيل : لا عبدالله مايحب يظلم حالي حال غيري حتى هو دوامه معاي من 9 الصباح الى 9 بالليل .
اشجان : ايه هو متعود بس انتي اللي الله يعينك .
رتيل : ان شاء الله بتعود , الله يكتب لنا الاجر .
اشجان : امين , كيف حياتك مع عبدالله ؟
رتيل بتردد " اقولها او لا ؟ " : الحمدلله زينه .
اشجان : والله احس زوجك رومنسي مره وشكله يحبك كثير .
رتيل " بلاك ماتدرين عن الجحيم اللي هو معيشني فيه " : وانا احبه اكثر من حبه لي .
دخلت العامله الفلبينيه ونزلت علبتين مويه : مستر عبدالله يقول هذا فطور حق رتيل واشجان .
ونزلت الاكل الباقي .
وسمعو الاذان وافطرو ورتيل منهكه وتعبانه من الشغل : رتول شكلك تعبانه ؟
رتيل هزت راسها بلا : مافيني شي , بس بنت عمتي بكره الظهر بتسوي غسيل كلى .
اشجان : ياحياتي سراب لسه مريضه ؟
رتيل بحزن : ايه ، الله يشفيها .
اشجان : امين , عن اذنك حبيبتي خلص داومي .
ابتسمت رتيل : يابختك ماشاء الله .
اشجان : عاد انتي عندك زوجك روحي قولي له بتطلعين واكيد بيطلعك ترا محد يداوم كذا الا انتي وهو .
رتيل : ايه عارفه بس انا ما ابي اطلع للبيت وعبدالله هنا .
اشجان : ياعيني ع الحب , عن اذنك .
وطلعت اشجان .
وراحت رتيل لمصلى المستشفى وصلت صلاة المغرب ورجعت لمكتبها .
وجاها مسج من عبدالله ( رتيل تعالي للمكتب ضروري )
خافت رتيل " الله يستر "
دخلت بمكتب عبدالله : سلام عليكم .
وقف عبدالله : اشلون تخلين المريضه وتجلسين تسولفين مع زميلتك ؟
رتيل : اي مريضه ؟
عبدالله : سراب , المشكله بنت عمتك .
رتيل بعصبيه : اظن انت جيت وطردتني من هناك .
عبدالله وهو يرمي عليها الملف : هذا ملف بنت عمتك والحين تروحين تشوفين حالتها وتعطينها العلاج اللازم وبكره بيسوون لها غسيل كلى وانتي المشرفه عليها .
رتيل : لا ارجوك عبدالله مو انا المشرفه على حالة سراب .
عبدالله : انقلعي من هنا وماراح اغير كلامي .
طلعت رتيل وتوجهت لغرفة سراب فتحت الباب وشافت عمتها جالسه ع الكرسي : عمتي انتي الى الان موجوده ؟
العنود بتعب : وشلون برتاح وبنتي هنا ؟
باست رتيل راسها : ياعمري ياعمتي ان شاء الله بنتك مافيها إلا العافيه .
العنود : الله يجبر بخاطرك يابنتي , سراب اشوفها تموت قدامي وتقولين مافيها إلا العافيه ؟
رتيل : ان شاء الله بتتحسن بعد غسيل الكلى .
العنود : الله يسمع منك .
راحت رتيل لسراب اللي تتألم بقوه : سراب حبيبتي اهدي .
سراب وهي تبكي : رتيل انا بموت .
اعطتها رتيل الحقنه المهدئه وهي تبكي : الله يشفيك ياسراب .
العنود : افاا رتيل تبكين ؟
رتيل بصوت باكي : عمتي انتي سمعتيها ؟
العنود : المفروض انتي اقوى مني بالموقف هذا , اذا ربي خذاها هذا الدرب كلنا بنسلكه وان شاء الله بترتاح من الالم اللي هي ماتتحمله واذا عاشت احتمال تعاني طول عمرها .
العنود بتغير الموضوع بعد سكوت دام دقايق : رتول وينك ماتمرين علينا ولا تسلمين ؟
رتيل : مشغوله الايام هذي من الساعه 9 الصباح الى 9 بالليل وانا بالمستشفى .
العنود : ليش كل هالتعب انتي الحين مو بحاجة الشغل .
رتيل : صح انا مو محتاجه الشغل بس ابوي محتاجه .
العنود : وتتعبين لأجل ابوك ؟
رتيل باستغراب : وش هالسؤال ياعمتي ؟ اكيد بتعب لأبوي هو تعب لي كثير ولازم ارد له ربع جزاه .
دخل عبدالله بعد ماطق الباب ولا انتبه لوجود العنود : رتيل انقلعي للبيت.
شهقت العنود


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 24
قديم(ـة) 29-09-2014, 08:32 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ما أقسى قلوب تحرق ورود وزهور / الكاتبه : انفآس الهجر



•° البارت الثاني عشر °•

مدخل البارت :


( إِنَ هَذَا اْلْقُرْءَانَ يَهْدِى لِلَّتِى هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشّرُ اْلْمُؤْمْنْينَ اْلَّذِينَ يَعُمَلُونَ اْلصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْراً كَبِيراً ) سورة الأسراء ايه (8)
-
-
-
-
-
دخل عبدالله بعد ماطق الباب ولا انتبه لوجود العنود : رتيل انقلعي للبيت .
شهقت العنود وطالعت برتيل اللي تلملم شتاتها وبصوت مهزوز : عبدالله شفيك ؟
عبدالله طالع بالعنود وطالع برتيل : الزفت سامر ماعاد خلا عندي اخلاق اسف يارتيل , اطلعي للبيت انتهى دوامك .
رتيل " اول مره تسوي فيني خير " : اوكي .
وطلع عبدالله وهو يحس بضيقه وكتمه .
العنود : رتيل فيه شي بينك انتي وزوجك ؟
ابتسمت رتيل : لا .
العنود براحه : والله وقف قلبي اول مادخل .
رتيل : مثل ماقال هو متهاوش مع واحد من الاطباء .
العنود : بتطلعين الحين لبيتك ؟
رتيل : ايه بطلع , عمتي وش رايك نطلع انا وياك لبيت اهلي .
العنود : شورك وهداية الله , بس قلبي مايطاوعني اترك بنتي هنا لوحدها .
رتيل : خلاص مره ثانيه ان شاء الله الحين بروح للبيت سلمي لي على فجر لبئ قلبها .
العنود بابتسامه : يوصل ان شاء الله .

~ ~ ~

طالع فيصل بشهد اللي واقفه ومصدومه من كلامهم : فيصل والله ماقلت كذا .
شد فيصل شعرها : كل شي ياشهد الا امي ما ارضى عليها .
واعطاها كف ومن قوة الكف اعطته ظهرها .
صرخت اخته ميعاد اللي توها داخله : فيصل اش هذا ؟
حطت شهد يدها على خدها : تمد يدك علي يافيصل ؟
فيصل : واكسر راسك , انتي بدالك الف زوجه ولا امي مالي غيرها .
شهد بقهر : حسبي الله عليكم , حسبي الله عليكم .
ولبست عبايتها وخذت بنتها وطلعت وركبت بسيارتها الخاصه : اطلع ع المطار .
وطلعت جوالها وحجزت لها اقرب رحله للدمام ومن حسن حظها لقت رحله بعد ساعه .
كانت تبكي طول الطريق " هنت عليك يافيصل ؟ تمد يدك علي بين اهلك , الله يوريك ياخالتي عجائب قدرته "
ببيت اهل فيصل...
ام فيصل تمثل الصدمه : اش عملت ؟
فيصل وهو يجلس : ماعاش من يمد يدك علي يا امي .
ميعاد بقهر : اكيد اتهمتوها مثل كل مره .
فيصل بدفاع عن امه : امي ماتكذب يا ميعاد .
ميعاد : فيصل وربي ان شهد مظلومه عمرها ماسوت شي لأمي .
فيصل : وانتي توقفين مع شهد ضد امك ؟
ميعاد : انا مع الحق .
فيصل وهو يوقف : والحق كله مع امي .
ميعاد : واذا اكتشفت ان زوجتك مظلومه ؟
فيصل : امي مو ظالمه .
وطلع من بيت اهله وتوجه لبيته اللي جنب بيت اهله فتح الباب وهو بقمة غضبه .
صرخ بالخدامه : وين شهد ؟
الخدامه : ماما شهد مافي موجود .
فيصل جن جنونه : وينها ؟
الخدامه بخوف : انا مايعرف .
طلع فيصل جواله واتصل بشهد جوالها مقفل .
اتصل بالسايق : الو .
فيصل : وين شهد ؟
السايق : ماما شهد روح دمام .
فيصل بإستغراب : رايحه معاك ؟
السايق : لا روح بطياره .
فيصل : اوكي .
وقفل المكالمه " طيب ياشهد تروحين من هنا للشرقيه وبدون محرم وحتى ما استأذنتي مني او قلتي لي "
طلع لجناحه هو وشهد وشاف اغراضها مثل ماهي ما اخذت ولا شي حتى لاب توبها موجود جلس ع السرير " آآه ماتوقعتك ياشهد تسوين كذا بأمي ام زوجك وزوجة خالك وتسوين لها كذا انخدعت فيك كثير وبمدحك لأمي اللي تغطين فيه سوء معاملتك لها "


~ ~ ~

بيت ابراهيم العامر...
الساعه 2 الفجر .
هاجر : تو مانور البيت .
شهد بابتسامه : منور بوجودكم , عن اذنك يمه بروح انوم لتين .
هاجر : الله يهديك اعطيها الخدامه وتعالي اجلسي معاي .
شهد : لا بروح عشان انزل عبايتي واذا نامت بنتي اجي .
هاجر : كيفك , زوجات اخوانك هنا ماتبين تسلمين عليهم .
شهد : يمه اذا نامت لتين اجي اسلم عليهم واجلس معاهم .
هاجر : طيب وين فيصل غريبه ماجاء يلسم علي ؟
شهد : فيصل ما جاء من ابها .
شهقت هاجر : جايه من ابها بدون محرم ؟
شهد : يمه للضروره احكام - وطلعت لغرفتها اللي ببيت اهلها .
فتحت الباب وحطت لتين ع السرير ونزلت نقابها وطرحتها وعبايتها وعلقتهم ع الشماعه .
ووقفت قدام التسريحه وشافت وجهها والكف اللي لازالت اثاره موجوده .
خذت من ملابسها القديمه ( لأنها ماجابت معاها ملابس ) وخذت لها شور ولبست البنطلون والبلوزه .
واستشورت شعرها .
وخذت الكريم اللي خذته من الصيدليه قبل لا تجي لبيت اهلها وحطت على مكان الكف " والله لأدفعك الثمن غالي يافيصل "
نزلت قصتها اللي توصل اسفل ذقنها وحطتها ع جنب عشان تخفي اثار الكف اللي بخدها .
ونزلت تحت وشافت رتيل وغاده جالسين يسولفون مع امها : سلام عليكم .
الكل : عليكم السلام .
سلمت عليهم : كل عام وانتم بخير .
رتيل وغاده : وانتي بخير .
غاده : اخيرآ جيتي اقولك من زمان تعالي بأول رمضان تقولين ماتقدرين الى بالعشر الاواخر .
شهد وهي تجلس : فيصل مشغول واضطريت اجي اليوم .
طالعت شهد برتيل : كيفك رتيل ؟
رتيل : تمام , انتي شخبارك ؟
شهد : الحمدلله عال العال .
غاده بابتسامه : لوكك هذا يخقق طالعه بنوته كيوت , حتى لبسك صاير لبس بنوته .
شهد بضحكه : ليش شايفتني عجوز ؟
غاده : ههههههههه لا بس بعد زواجك تغيرتي اول مره اشوفك باللوك هذا .
هاجر وهي توقف : عن اذنكم بنات الليله عندي حفله بالجمعيه بروح احضر لها مع ام وليد .
غاده : اذنك معاك .
هاجر : رتيل وغاده حضوركم بكره ضروري .
شهد بمزح : وانا مستغنيه عني ؟
هاجر : هههههههههه لا مو مستغنيه عنك بس ماعرفت انك بتجين اليوم , مافيه بنت ماتقول لأمها انها جايه .
شهد : هذا وانا مسويتها لكم سربرايز .
غاده : والله احلى سربرايز .
حست رتيل انها غريبه بينهم ووقفت : وانا بروح انام الساعه 9 عندي دوام .
شهد : اجلسي معانا وقولي لعبدالله انك تعبانه وماراح يجبرك تداومين لأنه قلبه رهيف .
رتيل بتبعد نفسها عن الاحراج اذا قالت لعبدالله اكيد بيرفض : لا بنت عمتي بالمستشفى ولازم اداوم بكره .
شهد باهتمام : سلامات وش فيها ؟
رتيل : عندها فشل كلى .
شهد : ياحياتي الله يشفيها .

~ ~ ~

بيت فواز الحمد...
وقف وائل وهو مصدوم من كلام فجر : وشلون تتبرعين لسراب ؟
فجر برجاء : تكفى وائل لاترفض ابي اتبرع لها بكليتي .
وائل : لا يافجر لاتطلبين المستحيل , اخاف اخسرك انتي واختي .
فجر : لا ان شاء الله ماراح تخسرني ولا تخسرها ابي اتبرع لها .
وائل وهو يجلس جنبها : امي قبل سنتين كانت بتتبرع لها بس عندها ضغط وماقدرت وانا واختي رتيل حلفت علينا امي مانتبرع لها .
فجر : تكفى وائل لاتردني انا يمكن الذنب اللي ارتكبته يوم تشبهت بالرجال ماينغفر ابي اتبرع لسراب تكفير لذنوبني .
وائل بتردد : مممم , اللي يريحك سويه , بس مين اللي بيقنع امي ؟
فجر : انا بروح اقولها الحين وان شاء الله بتوافق .
وائل : طيب تعالي بنتسحر معاهم وبعدين تكلمين امي .
فجر : سراب بيسوون لها غسل الكلى الساعه 11 الصباح وانا ما ابي تجي الساعه 12 إلا احنا مخلصين الاجراءات .
وائل : خلاص اللي تشوفينه .
وطلعو وائل وفجر يتسحرون مع نوال والعنود .
جلسو وقالت فجر لعمتها : عمتي .
العنود : هلا حبيبتي .
فجر : ابي اتبرع لسراب بكليتي .
العنود وهي تصب قهوه لنوال : لا يافجر انا رافضه فكرة التبرع لها نهائياً .
فجر بإستغراب : ليش ؟
العنود : افرضي لو فشلت العمليه .
فجر : ان شاء الله ماراح تفشل ان شاء الله .
العنود : لو فشلت العمليه راح نفقد شخصين .
فجر بتفاؤل : ولو نجحت ان شاء الله تنسى سراب كل الآلام وتعيش مثل اللي بعمرها .
نوال بأسى : والله حاولت فيها يافجر بس ماقدرت .
فجر بعد ماباست راس العنود : طلبتك ياعمتي لا ترديني .
وائل : تكفين يايمه خلي سراب تنتهي من الالآم والوجع .
العنود بعد تفكير ما استمر مده طويله : خلاص انا موافقه .


~ ~ ~


الساعه 9 الصباح طلعت رتيل للمستشفى دخلت مكتبها ونزلت عبايتها .
جلست ع الكرسي وبدأت ترتب الاوراق والملفات ودخلت النيرس المساعده لرتيل : صباح الخير دكتوره رتيل .
رتيل : صباح النور .
الهام بعد ماعلقت عبايتها ونزلت شنطتها ع مكتبها : دكتوره رتيل هذا جدول اليوم .
خذت رتيل الورقه وفتحت الكمبيوتر : اليوم فيه عمليات ؟
الهام : لا , بس الساعه 7 مساء فيه موعد مريضه نسوي لها قسطره كهربائيه بالقلب لأنه احتمال عنده شحنات .
رتيل : الله يعني يارب , بس الدكتور سامر قالي اذا انا مشغوله عادي هو ماعنده شغل .
الهام : شكلك ماعرفتي باللي صار امس .
رتيل : وش صار ؟
الهام : الدكتور عبدالله نقل سامر نقل تأديب يقول يتحرش فيك .
شهقت رتيل : من متى الكلام هذا ؟
الهام : امس الساعه 5 ونص المغرب .
رتيل " الساعه خمسه ونص يعني يوم كنا انا وسامر عند سراب " : طيب وانا مين اللي بيصير مساعد لي .
الهام : سمعت انهم بيحطون الدكتور محمد , ولد عم صديقتك اشجان .
رتيل بإستغراب : ليش الدكتور محمد مو دكتور اسنان ؟
الهام : إلا دكتور اسنان بس الدكتور عبدالله حطه بالمكتب اللي هنا غصب عن محمد .
رتيل : وانتي اشلون عرفتي كل هذا ؟
الهام : بالصدفه كنت بروح اوقع خروجي من المستشفى وشفت الدكتور عبدالله وسامر ومحمد يتخانقون , شكل الدكتور عبدالله ماخبرك بشي ؟
رتيل : لا انا وعبدالله نقفل موضوع المستشفى بالبيت .
الهام : والله ما الومك المستشفى كله مشاكل , بس انا مستغربه يادكتوره انتي تطلعين من هنا الساعه 9 وانتي زوجة مدير المستشفى .
رتيل : لأني دكتوره عامه هنا ولازم اجي بدري واطلع الساعه 9 .
الهام : انا اجي معاك الساعه 9 واطلع الساعه 7 المغرب .
رتيل بتنهي النقاش بالموضوع هذا : انا ابي اطلع مع عبدالله .
الهام : اها , والله لو مكانك ما اجي هنا إلا 6 ساعات انتي ماشاء الله 13 ساعه .
طق الباب ودخلت العنود ومعاها فجر وقامت رتيل وسلمت عليهم : تو مانور المكتب .
فجر : منور فيك ياقلبي .
نزلت فجر ملفها ع الطاوله : سلامات فجر وش فيك ؟
فجر : انا تو طلعت ملف ويقولون اجي افحص عندك فحص شامل لأني بتبرع بكليتي لسراب .
طالعت رتيل بعمتها : غريبه عمتي اشلون اقنعوك ؟
العنود : والله الى الان متردده .
فجر : لا عمتي الله يخليك .
العنود : خلاص سوو لها فحص يا رتيل .
سألتها رتيل بعض الاسئله ودونت حالتها بالملف واعطته فجر : روحي للأشعه وبعدين روحي للعياده رقم 5 .
فجر بعد ما اخذت الملف : يعطيك العافيه .
رتيل : الله يعافيك .
رن التليفون وردت الهام وبعد ما خلصت المكالمه : الدكتور عبدالله يبيك ضروري .
وقفت رتيل : خليك مكاني اوكي ؟
الهام : اوكي .
وطلعت رتيل لمكتب عبدالله وبالممر شافت وائل وسلمت عليه : شخبارك ؟
رتيل : الحمدلله بخير , ماشاء الله فجر بتتبرع لسراب وانا وانت لما قلنا لعمتي رفضت .
ضحك وائل : ما ادري كيف اقتنعت امي .
رتيل : الله لا يحرمها الاجر , يلا حبيبي عن اذنك .
وتوجهت رتيل لمكتب عبدالله طقت الباب ودخلت : سلام عليكم .
عبدالله بعصبيه : مين الولد اللي كنتي معاه ؟
رتيل بصدمه : اخوي وائل , طلبتني وش تبي ؟
عبدالله : هذا اسلوب تحاكيني فيه ؟
رتيل : عبدالله عندي شغل وش تبي .
عبدالله وهو يرمي عليها ملف احد المرضى : ليش الاوراق اللي هنا مو مختمومه من عندك ؟
رفعت رتيل الملف اللي بالارض : عبدالله مو مسئوليتي ختم الاوراق شوف مكتب الدكتور سامر المشكله مو من عندي .
عبدالله بعصبيه : المشكله انه مكتوب العياده رقم واحد , ليش مو مختوم ؟
رتيل لأول مره ترد على عبدالله : انت شايفني لعبه عندك بالبيت متجاهلني ولا اشوفك نهائيآ ما كأنك زوجي وهنا تتهمني وتقول اني مقصره بشغلي , لا تظلمني ان الظلم ظلمات يوم القيامه .
هزته كلمتها : وش معنى كلامك انا ظالمك ؟
رتيل : ايه تحملني خطاء غيري وانت عارف هذا ظلم .
عبدالله وهو يوقف ويعطيها الملف : خذي هذا واختمي اللي مو مختوم وجيبيه بسرعه معاك ربع ساعه .
رتيل بعد ما اخذت الملف : اتمنى بعدين ماتناديني وتقول ضروري إلا عندك شي يستاهل اني اخلي شغلي واجي هنا .
وطلعت من عند عبدالله .
والضيقه ترجع له مره ثانيه .
اخذ جواله واتصل على ياسر : الوو , صباح النور , ياسر اليوم انا مضطر اطلع للبيت وربي مو قادر اجلس هنا , ابيك تجي مكاني , الله يعافيك مع السلامه .
ونزل معطفه الابيض واخذ شنطته الطبيه الملازمه له وطلع للسياره .
ركب وشغل السياره واخذ نفس عميق " وش اللي صار فيني وش اسباب الضيقه هذي "
مشى للبيت بسرعه جنونيه نزل ودخل وشاف شهد جالسه بالصاله : سلام عليكم .
شهد وهي توقف وبابتسامه : عليكم السلام .
سلمت على عبدالله اللي ماعرف انها جات من ابها : الحمدلله على السلامه , متى جيتي ؟
شهد : امس بالليل .
عبدالله : وما كأن عندك اخو اسمه عبدالله تخبرينه انك جايه ؟
شهد : اعذرني ياقلبي والله ماوصلت إلا الساعه 2 بالليل وانت كنت نايم , وين رتيل ؟
عبدالله : بالمستشفى .
شهد باستغراب : ليش هي ماتطلع معاك ؟
عبدالله : إلا تطلع معاي بس انا طلعت اليوم بدري , غريبه وين رهف ؟
شهد : لبئ قلبها رهف مستحيه لأن زواجها قرب .
عبدالله بابتسامه : مو مستوعب ان رهف بتتزوج .
شهد : خلاص كبرت , انا بعمرها بس اهلي زوجوني وعمري 20 .
عبدالله : ههههههههههه انتي تزوجتي وانتي بزر , الحين فارق العمر بينك انتي وبنتك 20 سنه .


~ ~ ~

البحرين...
اتصل فواز على ناصر : الوو .
ناصر : هلا وغلا بفواز هلا والله برفيق دربي .
فواز : ياهلا بك , وش اخبارك يا ناصر ؟
ناصر : الحمدلله بخير , وانت وشلونك ؟
فواز : الحمدلله , ناصر وينك ؟
ناصر : فواز تكفى انساني ماراح اطلع للعالم مره ثانيه خلاص انا منعزل عنهم 23 سنه .
فواز : ناصر المباحث يدورون عليك ولدك متقطع على شوفتك .
ناصر : لو جيت وشفت مشاعل اكيد بيصير نقاش ماراح ينتهي .
فواز : لا تروح لمشاعل وانت مطلقها من زمان .
ناصر : ما اقدر اخليها وهي اصلآ ماعرفت بطلاقها .
فواز برجاء : تكفى يا ناصر روح للشرقيه عشان تنتهي السالفه هذي ترا المباحث بيدورون عليك ويطلعونك لو من تحت الارض .
ناصر : فكرت ارجع بس فيه مشاكل كثيره واول مشكله مشاعل وسالفة القتل اللي ماراح تنتهي إلا بالدم .
فواز : انت وعدتني تجيني بالبحرين وانا تارك بنت اختي المريضه وتارك اهلي عشانك ليش ماتجي ؟
ناصر بعد تفكير : خلاص يافواز بكره ان شاء الله وانا عندك بالبحرين .
فواز : بكره الساعه كم ؟
ناصر : الساعه 5 الفجر .

~ ~ ~

بيت ابراهيم العامر...
وصلت رهف بيت عمها ابراهيم...
رهف بفرحه : شهد هنا ؟ حيوانه ليش ماقلتي لي ؟
شهد بعد ماسلمت عليها : شوي شوي الله يهديك .
رهف : هههههههه يوم شفتك ع بالي شايفه خيالك مو انتي .
شهد : ياقلبي انتي والله مشتاقه لك .
رهف : وانا والله اكثر , اييه جابك الله ابيك تجهزين معاي لزواجي .
شهد بضحكه : واخيرآ يارهف اقتنعتي بالزواج هذا .
رهف : مو مقتنعه الى يومك ولا ابي الزواج وشكلي بجيب العيد مع ولد عمتك بس لازم مظهري قدام عمتي مشاعل بمظهر العروس ما ابي اكسر فرحتها بوحيدها .
شهد : والله بهذي معاك حق اول مره تقولين كلمه زينه .
رهف : انا من يومي كلي عسل - وبإستغراب - شهد وش هذا اللي بوجهك ؟
حطت شهد يدها على مكان الكف اللي اثره مختفي بس باقي لون احمر خفيف : هاا , ضربه خفيفه علمت ببشرتي الحساسه .
رهف : هههههههههههه والله كلك حساسه , وين لتون والله مشتاقه لها .
شهد : نايمه .
رهف : والله بنتك هذي نوامه .
شهد : احسن عشان افتك منها شوي .
رهف : لا لا مو مصدقه هذا كلام شهد انتي اللي تقولين بفتك من لتين ؟
شهد : هههههههههه والله الايام هذي صايره مزعجه .
رهف : الله يعينك عليها , شهد وش رايك اليوم نطلع للراشد مول واخذ اغراض بسيطه .
شهد : اوكي الليله , بس بقول لفيصل .
رهف : انتي متى بتروحين لأبها ؟
احتارت شهد وش ترد عليها : ممم احتمال بعد العيد , لأنه الحين فيصل مشغول وبعد العيد زواجك ماراح ارجع قبله .
رهف : وهذا الوقت اللي اتمنى انك تكوني معاي .
شهد بابتسامه : وان شاء الله بكون معاك .
طالعت رهف بساعتها : باقي ثلاث ساعات على احتفال الجمعيه .
شهد : ايه صح , جابت لي امي فستان حلو تعالي شوفيه .
وطلعو لغرفة شهد وطلعت فستانها الاسود : وش رايك ؟
رهف : واو يخقق , والله امي ذوقها عالي .


~ ~ ~

طلعت رتيل من المستشفى مع سايقها الخاص وصلت البيت ونزلت .
دخلت وعلى طول راحت لجناحها نزلت عبايتها ورمت الشنطه ع السرير وخذت لها شور ولبست فستانها .
فستان ساتر وكيوت وناعم .
وجات الكوفيرا وسوت لها شعرها وحطت لها ميك اب وطالعت رتيل بنفسها حلوه بمعنى الكلمه .
لبست عقد الالماس هديتها من هاجر .
وتعطرت من عطرها ch وحطت عبايتها على ذراعها ونزلت تحت وابتسمت لهاجر وهي تقول : هلا وغلا بزوجة ولدي .
سلمت رتيل على راسها .
رهف : ماشاء الله رتول تخققين .
غاده بهمس لشهد : ماتوقعت بنت الفقر بهالاناقه والشياكه .
شهد بهمس مماثل : الله يخليك اسكتي .
هاجر : يله بنطلع الحين الساعه 9 إلا ربع .
وطلعو هاجر ورتيل بسياره .
وغاده وشهد ورهف بسياره .
وصلو مقر الجمعيه ونزلو وكان الكل بأستقبال حرم العامر .
سلمت عليهم ام وليد وتجاهلت رتيل .
هاجر : ام وليد ماسلمتي على زوجة عبدالله وش هالتكبر ؟
ام وليد بعد ماسلمت على رتيل : ياهلا بك مو متعوده عليها و ع بالي احد المرافقات .
شهد بصدمه : رتيل احد المرافقات , كل هالشياكه ماشاء الله وتقولين احد المرافقات ؟
ام وليد مو عارفه اش تقول : ممم لبسها مو راقي مثل ماتعودت عليكم .
رهف : ههههههههههه تبينها تلبس مثلك من اول الفستان الى اخره كرستال والماس وحوسه ؟
هاجر بغضب : رهف عيب عليك هذي اكبر مني احترميها .
رهف : على راسي خالتي بس اذا كان هي مقهوره من رتيل لا تسبها وتقلل من شانها .
رتيل بهمس لرهف : اللي واثق من نفسه مايهمه كلام الناس .
رهف : اي والله كلامك جد , بس قهرتني .
رتيل : وليش تقهرك ليلة زواجي وهي جايه تسبني عادي هي طاحت من عيني وصارت ماتهمني نهائيا بس احترام لخالتي هاجر وتقدير لبنتها اشجان ما ابي ارد عليها .
جلسو وام وليد جالسه معاهم بنفس الطاوله .
هاجر : وين اشجان ليش ماجات ؟
ام وليد : جات خالتها من الرياض وجلست عندها .
واردفت ام وليد بتقهر رتيل : ها يام فارس متى ناويه تخطبين اشجان لعبدالله ؟
تركت رتيل الجوال اللي بيدها ورفعت راسها بصدمه .


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 25
قديم(ـة) 29-09-2014, 08:33 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ما أقسى قلوب تحرق ورود وزهور / الكاتبه : انفآس الهجر


•° البارت الثالث عشر °•



مدخل البارت :



عن ابي قتاده بن ربعي الانصاري ان رسول الله صلى الله عليه وسلم مر عليه بجنازه فقال: ( مستريح ومستراح منه ) قالوا : يارسول الله ماالمستريح وماالمستراح منه؟ قال ( العبد المؤمن يستريح من نصب الدنيا واذها الى رحمة الله والعبد الفاجر يستريح منه العباد والبلاد والشجر والدواب ) رواه البخاري
-
-
-
-
-

ام وليد بتقهر رتيل : ها يام فارس متى ناويه تخطبين اشجان لعبدالله ؟
تركت رتيل الجوال اللي بيدها ورفعت راسها بصدمه .
طاح جوال رتيل على الارضيه واحدث صوت قوي وطالعت بهاجر وهي تحاول تتماسك وتفهم وش السالفه .
هاجر بتهدي الوضع : ومن قال اني بخطب لعبدالله ؟
ام وليد : ما ادري ليلة زواجه مو اتفقنا ان اشجان لعبدالله , لا تخلفين وعدك يام فارس .
هاجر : ما اخلفت وعدي ولا ابي اخلفه بس هي ماتصلح له وعبدالله الحمدلله متزوج .
ام وليد : وش المانع لو تزوج وحده ثانيه , وبرايك انتي رتيل بتجلس مع عبدالله سنه او سنتين اكيد لا , هو اخذها بس كذا يمكن بيحسن عليها .
وقفت رتيل وطلعت لدورات المياه دخلت وقفلت باب الحمام وخذت نفس عميق وهي تحاول انها ماتبكي عشان مايخرب ميك ابها .


~ ~ ~

اشجان بقهر : يا خالتي امي بتفسخ خطوبتي انا ومحمد عشان تزوجني لعبدالله , يعني عبدالله راح يرضى فيني ؟
خالتها ( اميره عمرها 25 ) : لا لا ما اتوقع اختي تسويها امك عندها كرامه اشلون ترميك على الرجال .
اشجان : ما ادري ياخالتي هي قالت لي من زمان وانا قلت لمحمد وهو يقول لو يوصل الدم للركب ماراح يتخلى عني .
اميره بعد مارشفت من فنجالها : ودام محمد قالك كذا ليش انتي مضيقه خلقك ؟
اشجان بقهر : انا ماشفت مثل اعصابك اقولك ماما بتزوجني لواحد مو راضي فيني وتقولين ليش مضيقه خلقك ؟
اميره : والله من جد اذا محمد يحبك والله مايفسخ الخطوبه لو ايش , ويمكن عبدالله احسن من محمد .
اشجان : لا مستحيل عبدالله اصلا واضح انه عصبي , ولا حمودي الله يخليه لي حنون وطيب .
اميره : والله بصراحه انا عندي عبدالله احلى اخلاق وشكل ومنصب وكل شي بعبدالله احلى من محمد , ويكفي ان عبدالله مدير المستشفى اللي يشتغل فيه محمد يعني يأمر محمد .
اشجان : وانتي هذا همك , اميره اذا عندك حل قولي لي اذا ماعندك خليك ساكته .
اميره بابتسامه : قولي لمحمد يستعجل بسالفة زواجكم عشان مايقدرون يسوون لك شي , اقول شوشو انتي ماتبين عبدالله ولا ماتبين تصيرين ضرة رتيل ولا تحبين محمد ؟
اشجان وهي توقف : اميره من جد انتي سامجه وانا الغلطانه اللي اجلس معاك .
مسكت اميره يدها : لا لا والله من جد انتي مو موافقه على عبدالله عشان الثلاث اشياء هذي وواحد منهم هو السبب الرئيسي .
اشجان : لا والله كلهم الاسباب الرئيسيه .
اميره : ياشيخه والله لو مكانك اخلي محمد الطفران واتزوج عبدالله الملياردير .
اشجان وهي تجلس : اذا كان محمد طفران انا من طبقة عبدالله يعني اقدر اساعد محمد .
اميره : انا اول مره اسمع بحرمه تصرف على زوجها .
اشجان : لا فيه كثير .
اميره : الحمدلله ربي رزقني بزوج حلو ومقتدر .


~ ~ ~

طلعت رتيل للمغاسل ووقفت قدام المرايه الكبيره تشيك على مكياجها ولبسها .
مكياجها ما اخترب بس الدموع مجتمعه بعيونها .
خذت منديل ومسحت دموعها وطلعت للقاعه .
جاتها رهف قبل لا توصل رتيل للطاوله : تعالي حجزت طاوله ثانيه مانبي نجلس جنب النفسيه هذي .
وجلسو بطاوله بعيده عنهم .
ومدت رهف جوال رتيل : جوالك .
اخذته رتيل وهي ماتكلمت وتفكير بعبدالله " يعني سبب انقلاب عبدالله وحالته النفسيه المتدهوره خالتي هاجر وام وليد , وخالتي مسويه نفسها الطيبه اللي تحبني ؟ بس على مين يا خالتي انا رتيل ماراح استسلم لكم "
رهف : رتول حبيبتي لا تهتمين لكلامها تراها كذابه ومستحيل عبدالله يتزوج عليك , لسه عرسان تو يكمل لكم ثلاث اشهر من زواجكم .
رتيل بعد ما اخذت نفس : انا صدمتي مو من عبدالله , صدمتي من خالتي اللي مسويه نفسها تحبني ومعتبرتني بنتها وانا ياغافل لك الله ماكنت ادري ان وراء الحب هذا والاهتمام مصيبه وبيزوجون عبدالله .
رهف بحب لرتيل : ياقلبي يارتيل والله امي تحبك وهي اصلا تتمنى لك الخير بس هذي كذابه .
رتيل بتغير الموضوع لأنه قلب مودها : والله السالفه هذي مضيقه خلقي تكفين دوري لي سالفه غيرها .
رهف : انتي جد صديقة اشجان ؟
رتيل : ايه ليش ؟
رهف : بس امها تكرهك مره وواضح انها تكرهك , ترا من زمان وهي تبي اشجان لعبدالله بس امي تقول اشجان ماتصلح لعبدالله .
رتيل بابتسامه : فيه سؤال محيرني من يوم تعرفت عليكم الى اليوم مالقيت له جواب .
رهف بدلتها الابتسامه : وش السؤال ؟
رتيل : اشلون انتي تصيرين اخت فارس وهو متزوج اختك غاده يعني ماتصير اخته ؟
رهف : لا انا وغاده خوات من الابو .
رتيل بابتسفسار : انتي بعمر شهد صح ؟
رهف : ايه لبئ قلبها اختي ما كأنها صغيره مثلي .
رتيل : ههههههه لا والله شكل شهد اصغر منك , بس هي متزوجه وهي صغيره ولا انتي توك تشوفين الحياه .
تضايقت رهف من طاري زواجها وحاولت ماتبين ضيقتها قدام رتيل : وش كان شعورك قبل زواجك ؟
رتيل : اكيد توتر وخوف بس فيني سعاده يمكن لأني بتزوج عبدالله اللي ماشفت احلى منه بالاخلاق ولا بالتعامل مع الناس .
رهف : طيب تتوقعين ياسر مثل فارس وعبدالله او لا ؟
رتيل بابتسامه : لا احس ياسر احن منهم لأنه هو وحيد امه .
رهف : والله خايفه ماتعودت على رجال قاسين لأن اوبوي وعمي واخواني حنانهم مغطيني .
رتيل : وياسر ان شاء الله مثلهم .
رهف : ماشاء الله عليك يارتيل والله ماشفت بحنان عبود نهائيآ .
رتيل " على غيري حنون بس قدامي شخص ثاني وحش مو انسان " : بصراحه انا ضد ان الرجال يصير قاسي , خصوصا على الحرمه .
رهف : اي والله من جد فيه رجال مستقوين على زوجاتهم وبناتهم وخواتهم ما ادري اشلون يتحملون .
رتيل : مايسوي كذا إلا اشباه الرجال .
وبدا الحفل وكرمو ام فارس الداعم الرسمي للجمعيه وكرمو بناتها رهف وشهد وزوجات عيالها رتيل وغاده .
وتعرفو سيدات الاعمال على رتيل اللي اول مره يشوفونها .
ام عادل : ماشاء الله لا إله الا الله زوجة ولدك قمر الله يخليها له .
ام فارس بابتسامه : امين .
وشيدو فيها اغلب الحاضرات بأستثاء ام وليد اللي تغلي قهر .


~ ~ ~

بيت مشاعل العامر...
ياسر باستغراب : غريبه يمه مارحتي لحفل الجمعيه .
مشاعل بعد مانزلت كوب عصيرها : ماقصرت هاجر راحت لهم وانا مالي خلق اروح لحفلات الحين , إلا وش صار على موضوع ابوك ؟
ياسر بضيق : على حطت يدك مازال البحث مستمر وابوي مختفي .
مشاعل : حسبي الله ونعم الوكيل , مهما طال الظلم بيطلع الحق لو بعد 100 سنه .
ياسر : حتى عمي فواز ما ادري وين اختفى وسألت وائل عنه يقول مايعرف عنه ولا شي .
مشاعل : يمكن مسافر .
ياسر : ايه وائل قالي بس مايدري وين رايح .
مشاعل : غريبه اشلون يطلعونه من السعوديه وهو عليه شبهه .
ياسر : ومين اللي قال انه طالع من السعوديه يمكن مسافر داخل السعوديه .
مشاعل : لا انا متأكده ان ابوك خارج السعوديه , كل مكان دورو فيه مو موجود .
ياسر : ان شاء الله بيجي , يمه بنقفل الموضوع هذا ولا عاد نفتحه .
مشاعل : مو مهم الموضوع هذا ولا جاء بنص اهتمامي لبنتي اللي ما ادري وينها الحين .
ياسر : اكيد مع ابوي لأنه طلعت من المستشفى على مسئوليته ولا عاد شفناهم إلى اليوم .
تنهدت مشاعل : الله يعينا على الايام الجايه .
وقف ياسر : امين , يمه انا بروح اسلم على جدتي عاليه ( ام ابوه ) تروحين معاي ؟
مشاعل : ايه بس بروح اغير ملابسي واجي .
وطلعت مشاعل تغير ملابسها .
وياسر جلس بالصاله يفكر بحياته وايامه الجايه " آآه يارهف يأول حب بحياتي ليش رافضتني وانا اللي شاريك بكنوز الدنيا , كل هذا عشان ابوي مدمن وقاتل ؟ لا لا معاها حق ابوي مايشرف يصير جد اولادها , بس انا وش دخلني بابوي اذا كانت تربيتي صالحه ولا اشبه ابوي وفترة المراهقه عشتها مع امي يعني ابوي فاقده من زمان ويحملوني خطاه لا هذا ظلم "
قطع تفكيره صوت امه اللي تقول : يله حبيبي انا جاهزه .
وطلع هو وامه وركب بسيارته الفخمه بنتلي .
وطلعو لبيت الجده عاليه دخل ياسر وامه تمشي جنبه بعد مافُتح لهم الباب .
عاليه بحنان وهي تحضن ياسر : هلا والله بريحة الغالي هلا بولدي .
ياسر بعد ماقبل راسها ويدينها : هلا بك اكثر .
وسلمت على مشاعل : ياهلا بكم تو مانور البيت .
ياسر : منور بوجودك ياجدتي .
عاليه : احلام , موضي , تعالو سلمو على ياسر .
دخلو عمات ياسر احلام ( 25 سنه مطلقه وعايشه عند امها ) وموضي ( 30 سنه متزوجه وعندها بنتين ) .
وسلمو عليه بحراره . وبعدها سلمو على مشاعل .
احلام بابتسامه : آآه والله نحسب الايام والليالي على زواجك يا ياسر متى تتزوج ونفرح فيك .
عاليه وهي تمسح دموع الفرح : ياعساني ما اموت إلا انا شايفتك عريس .
مشاعل : بعد عمر طويل ان شاء الله .
باس ياسر يد جدته اللي جالسه جنبه : لا تبكين جعلني ما انحرم منك .
عاليه بحنان : دموع فرح ياولدي .
موضي : والله فرحتي بخطوبة ياسر اكبر من فرحتي بالعيد .
ياسر بابتسامه : الله لايحرمني منكم .


~ ~ ~

رجعو للبيت...
دخلت رتيل جناحها وتفاجأت بوجود عبدالله .
جالس ع الكنبه ويطالعها من فوق لتحت وهي خافت من نظراته وقف وبكل قوته اعطاها كف .
صرخت رتيل وحطت يدها على خدها وبضعف : حرام عليك وش سويت لك انا ؟
دفها عبدالله وطاحت ع الارض وضربها بالعقال بقوه وهي تتألم وتصارخ وهو يفرغ عصبيته فيها وبلا رحمه وبدون وعي قعد يضرب فيها .
بعد خمس دقايق جلس على ركبه وصرخ فيها وهي طايحه ع الارض : ليش تطلعين من البيت ماتستأذنين مني ؟
رتيل وهي تجلس ع الارض وتبكي بقوه : لأنك مو رجال عشان استأذن منك .
شد عبدالله على قبضة يده بقوه بعد ماتراجع عن الكف اللي كان بيعطيها : وانتي قد الكلمه هذي تقولينها ؟
رتيل وهي توقف بألم : عبدالله ابعد عني خلاص انت اخترت البعد والصد من اول يوم من زواجنا وش تبي فيني ؟
عبدالله بعصبيه : انتي زوجتي وكلمتي تمشي عليك , حتى لو ماجلس معاك او اشوفك كلمتي ماشيه عليك وماتطلعين من البيت إلا اذا استأذنتي مني .
دخلت رتيل بالغرفه وهي تتألم وتتأوه قفلت الباب مسكت الجدار وهي تقاوم الدوخه اللي اجتاحتها .
سحبت نفسها ودخلت الحمام ( وانتو بكرامه ) .
فتحت تسريحة شعرها وشغلت المويه واسترخت وهي تحس بألم براسها وبكل انحاء جسمها .
بنفس جناحهم .
بالصاله كان عبدالله جالس ويفكر باللي سواه لرتيل " اعوذبالله من الشيطان الرجيم اذا شفتها ما امسك نفسي ما ادري وش اللي صار معاي "
انتظر رتيل تطلع بس تأخرت جالها ساعه وهي داخل ولا لها حس وقف عبدالله وطق الباب وبلا مجيب .
" وانا وش علي منها اهتم فيها "
نزل تحت وهو مايدري وش اللي صار برتيل .
: سلام عليكم .
الكل : عليكم السلام .
جلس عبدالله جنب رهف اللي قالت : عبود وين رتيل ؟
عبدالله : نايمه .
طالعت هاجر بساعتها : غريبه رتيل تنام الساعه 11 .
شهد : شكلها تعبانه من الحفله والجلسه هناك ويمكن اللي صار تعبها اكثر .
عبدالله باستفسار : وش اللي صار ؟
شهد اللي تأكل بنتها وبمزح : سوالف حريم .
عبدالله : لا والله جد وش صار ؟
رهف : ام وليد تقول بنخطب اشجان لعبدالله , وتنرفزت رتيل وعصبت واظن راحت تبكي بس الحمدلله الموضوع عدا على خير .
عبدالله وهو يرفع حاجبه : وام وليد وش دخلها تخطب لي ؟
هاجر : انا اللي قايله لها اذا عبدالله مارتاح مع رتيل بزوجه اشجان .
عبدالله بقهر : ليش ناويه تجنين على رتيل تزوجيني صديقتها .
هاجر : والله اللي اشوفه ياعبدالله انت مو مرتاح مع رتيل ولا هي مرتاحه معاك .
عبدالله : والله ما ادري وش اللي يصير لي اذا شفتها اضيق ما اطيق شوفتها .


~ ~ ~

طلعت رتيل من الحمام ولبست بيجامه خفيفه ابيض وجففت شعرها وتركته مسدول وشافت اثار الضرب اللي بكتفها وخدها " آآه ياظهري حسبي الله عليك ياعبدالله , اشلون بداوم بكره انا ما اتحمل اوقف "
جلست ع السرير " ليش يضربني كل هالضرب والله مجرم مافيه انسان مثله , قال ايش قال حنون هذا مايعرف الرحمه "
طق باب الغرفه وقامت رتيل " ابيهم يشوفون عمايل ولدهم فيني عشان يأدبونه "
فتحت الباب وشافت شهد واقفه ومن يوم شافت رتيل شهقت : من اللي عمل فيك كذا ؟
رتيل بابتسامة الم : من غيره عبدالله .
حطت شهد يدها على فمها : حسبي الله على ابليسه وش ذنبك يوم يضربك بكل هالعنف ؟
رتيل وهي تقاوم دمعتها اللي مجتمعه بعيونها : لأني طلعت للجمعيه بدون اذنه .
شهد بعد ماحضنت رتيل : طيب لا تسكتين كذا اتصلي على اخوك يجي ياخذك لا تضعفين له.
رتيل وهي تبكي : انا ما ابي اهلي يحسون بأي شي بيني وبين عبدالله .
بكت شهد : لو فيصل فكر يمد يده علي اكيد بجي عند اهلي .
رتيل بعد مارفعت جسمها من حضن شهد : مو على اي مشلكه اروح لأهلي , ان شاء الله كل مشاكلي بتنحل .
شهد : ان شاء الله , ماكنت اعرف ان حياتك انتي وعبدالله فيها مشاكل وامي ماقالت لي عن شي ولا كان ماخليته يدخل هنا واشوف امي تقول ماله داعي يدخل وانا اقول رايح لزوجته .
رتيل : مالك ذنب باللي صار , عبدالله يغلط علي كثير وهذي مو لا اول ولا اخر مره .
شهد : والله ماتوقعت عبدالله بالقسوه هذي .
رتيل : اغلب الرجال معاملتهم لزوجاتهم تختلف عن معاملتهم لأهلهم .
شهد : والله عبود ندمان تو كان معانا بالصاله .
رتيل : لا عادي هو ضربني قبل كذا ولا مره جاء واعتذر , بس انا مو عارفه اشلون اغيب بكره ما اقدر اروح للمستشفى .
شهد بابتسامه : انا بقوله واذا ما اقتنع تغيبين غصب عنه .
رتيل : لا حرام اعصي امره , بس بقول لخالتي هاجر اكيد ما يرفض طلبها .
شهد : انا ادري ان علاقتكم مع بعض متوتره وفيه نفور بينكم بس اللي ما اعرفه انتي تبين عبدالله او لا ؟
رتيل بالم : وش بعده تسألين ؟
شهد : مشكلتكم هذي لها حل بس انتي تبين عبدالله او لا ؟
رتيل : ايه ابيه وانا احبه من قبل زواجنا وهو بعد كان يحبني والحين وضعه مختلف تماما عن قبل .
شهد : يمكن عين .
رتيل : ليش لا .
شهد : بكره انتي لا تروحين للمستشفى وروحي مع امي تدور لك شيخ يقرا عليك .
رتيل : يصير خير ان شاء الله .


~ ~ ~

ظهر يوم الاحد...
بغرفة العمليات .
الساعه 5 ونص المغرب .
باس وائل راس فجر : تقومين بالسلامه ان شاء الله .
فجر بابتسامه : ماتصدق قد ايش انا فرحانه .
وائل بحزن : خايف افقدك يافجر .
فجر : لا تقول كذا ( قل لن يصيبنا إلا ماكتب الله لنا ) , وين رتيل ماشفتها اليوم ؟
وائل : ماقدرت تداوم اليوم عبدالله يقول تعبانه شوي .
فجر : ماتشوف شر ان شاء الله .
وجو النيرس اللي دخلو فجر غرفة العمليات وضل وائل واقف مع امه ونوال زوجة خاله .
العنود : الله يقومهم بالسلامه , والله ما انسى جميل فجر على بنتي .
نوال : الله يفرج همها مثل مافرجت همك يا العنود .
العنود : امين يارب , وين رتيل ؟ المفروض تصير موجوده ؟
وائل : يقول زوجها انها تعبانه شوي .
شهقت نوال : وش فيها ؟
وائل : مادري .
طلعت نوال جوالها واتصلت على رتيل وجاها صوت رتيل اللي كله نوم : هلا يمه .
نوال بخوف : رتيل يمه وش فيك ؟ عبدالله يقول انك تعبانه .
رتيل : ما ادري يمه احس بدوخه اذا وقفت .
نوال بطيف ابتسامه : يمكن حامل .
رتيل بحزن : لا مستحيل حامل .
نوال : وليش مستحيل ؟
رتيل انتبهت لنفسها : انا عارفه اني مو حامل , مع السلامه يمه خالتي جات .
نوال : مع السلامه .
العنود : وش فيها ؟
نوال وهي ترجع جوالها بالشنطه : تقول تحس بدوخه اذا وقفت .


~ ~ ~


بيت ابراهيم العامر...
الساعه 9 بالليل .
شهد اللي جالسه جنب رتيل : ليش ماقلتي لأمك الصدق اكيد بتوقف معاك .
رتيل : ما ابي اهلي يعرفون بشي .
شهد بحزن : انا ضربني فيصل قدام اهله وجيت هنا .
شهقت رتيل : متى ؟
شهد بغصه : اول يوم من رمضان سالفتي هذي صار لها اربع ايام , اخاف تصيرين مثلي محتاره قولي لأمك .
رتيل برفض : لا ما ابي اقولهم , وانا توقعت مافيه احلى من حياتك مع فيصل يعني حتى انتي عندك مشاكل ؟
شهد : لا انا ماعندي مشكله بس امه اتهمتني اني ضربتها وتلفظت عليها وهو اعطاني كف قدام امه وخواته .
رتيل : اذا مادافع عن امه مافيه خير .
تنهدت شهد : معاك حق , امه اهم مني ومن غيري .
وقفت رتيل : عن اذنك لازم اروح للمستشفى اتطمن على بنت عمتي وزوجة اخوي .
شهد : لا يا رتيل لا تروحين والله واضح عليك التعب اذا كان ماتبين احد يعرف لا تروحين .
رتيل : بس انا ماراح انزل نقابي .
شهد : يمكن تدوخين مثل الصباح او يصير لك شي ويعرفون اهلك خليك هنا وهم يتصلو عليك .
رتيل : شورك وهداية الله .
وجلست رتيل .
ورن جوال شهد وطالعت برتيل : هذا فيصل ارد عليه ؟
رتيل : اكيد لازم تردين عليه .
شهد : بس اتصاله جاء متأخر .
رتيل : مالكم 4 ايام متهاوشين ردي عليه .
ردت شهد بـ : نعم .
فيصل بسخريه : هلا والله بزوجتي الغاليه .
شهد : اهلين .
فيصل بعصبيه : اشلون تمشين من ابها للشرقيه بدون محرم ؟ مو حرام عليك .
شهد تتظاهر الهدوء : للضروره احكام وانا مضطره اروح لأهلي وليش انتظرك ولا اخذ الاذن منك وانت ماد يدك علي .
فيصل : يعني تضربين امي واخليك ؟ لو انا متلفظ على امك او ضاربها وش راح تسوين ؟
شهد وهي توقف وتدخل بغرفتها : فيصل انت عارف اني ماضربت امك ولا تلفظت عليها .
فيصل : وانا وش عرفني ؟
شهد : يعني معقوله انا بسوي كذا بأم زوجي ومرة خالي والله لو كان انت مجنون ماتصدق بالسالفه هذي .
فيصل : طيب انتي الحين زعلانه علي ؟
شهد : ايه زعلانه .
فيصل : طيب شفيك كل ماصارت بيننا مشكله رحتي لأهلك اول مشكله معذوره بس خلاص حتى اهلك راح يتضايقون منك .
شهد : اهلي عمرهم ماتضايقو مني ولو اسكن عندهم ماتضايقو مني .
فيصل : طيب اذا مارجعتي ترا بدالك زوجه ثانيه بس امي مالي غيرها .
انقهرت شهد : اذا كان بتتزوج علي طلقني .
فيصل : اشلون اطلقك واحنا عندنا بنت ولا انتي ماهمتك بنتك ؟
شهد : لا تهمني بنتي بس مالها دخل باللي بيننا .
فيصل : طيب ياشهد معاك 10 ايام بس اذا مارجعتي حتزوج .
شهد : تزوج وانا ماراح ارجع لك انا مو لعبه عندك تمد يدك علي , ولعلمك اهلي ماعرفو بشي ولا كان انت الحين وراء الشمس .
فيصل بغضب : لا تهددني بأهلك , احنا اهل وماراح يسوون لي شي عشانك , وياليت تقصرين الشر وترجعين لأبها .
شهد : انا قلت لك رجعه لأبها مستحيل .
فيصل : يعني لازم اطلقك ؟
شهد تتصنع القوه : ايه لازم تطلقني انا مو متحمله اهلك .
فيصل : وش دخل اهلي ؟ انتي زوجتي يعني تعيشين معاي مو مع اهلي .
شهد : والله اشوف ان المشكله اللي بيننا سببها اهلك .
فيصل : زواج اختي قمر بثالث ايام العيد اذا مارجعتي بالوقت هذا راح اطلقك .
شهد : يصير خير .
وقفلت بوجهه .
نزلت تحت وشافت عبدالله واقف قدام رتيل اللي جالسه : رتيل زعلانه مني .
رتيل :.........
عبدالله وهو يقاوم الضيقه اللي اجتاحته : طيب ردي علي زعلانه ؟
رتيل وهي توقف : لا مو زعلانه بس انت ابعد عني ولا عاد تجي مكان انا فيه .
مشى من عندها عبدالله وراحت لها شهد : رتيل لا تصيرين ضعيفه كذا مو يضربك وباليوم الثاني وانتي مسامحته .
رتيل : عبدالله غريب بالمره مره قاسي ومره حنون انا ما ادري وش اللي فيه .
شهد : صدقيني هو يستغفلك .
رتيل : لا مستحيل يعني يفرغ عصبيته فيني وباليوم الثاني يجي يطلب مني اسامحه هذا يستغفلني ؟
شهد : والله شي غريب قبل زواجكم كان يحبك بقوه وبعد زواجكم تغير مره .
رتيل : كل مصيبه عند ربي لها حل .


~ ~ ~

بعد انتظار دام 4 ساعات طلع الدكتور السعودي ماهر من غرفة العمليات ووقفو كلهم : الحمدلله على سلامتهم , وابشركم العمليه نجحت لكل المريضتين .
وائل بفرحه : نقدر نشوفهم الحين ؟
ماهر : لا بعد اربع ساعات من الان تقدر تشوفهم .
العنود : الحمدلله يارب الحمدلله .
نوال تبكي بفرح : الحمدلله على سلامتهم .
وائل : الله يسلمك ياخالتي .
وطلع جواله واتصل على رتيل وقالها ان عملية فجر وسراب نجحت .
مر ياسر من عندهم وسلم على وائل : الحمدلله على سلامتهم .
وائل : الله يسلمك يادكتور ياسر .
ياسر : عمي فواز الى الحين ما جاء ؟
وائل : لا ومايرد على جواله لي يومين اتصل فيه مو راضي يرد .
ياسر : الله يستر , عن اذنك .
ومشى ياسر من عندهم ودخل بمكتبه واخذ جواله اللي يرن : نعم .
المحقق نواف : دكتور ياسر احنا قبضنا على فواز الحمد ولازم تكون موجود بالادعاء العام خلال 30 دقيقه .


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 26
قديم(ـة) 29-09-2014, 08:35 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ما أقسى قلوب تحرق ورود وزهور / الكاتبه : انفآس الهجر


•° البارت الرابع عشر °•



مدخل البارت :




(أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاء الْأَرْضِ أَإِلَهٌ مَّعَ اللَّهِ قَلِيلاً مَّا تَذَكَّرُون ) سورة النمل آيه 62







المحقق نواف : دكتور ياسر احنا قبضنا على فواز الحمد ولازم تكون موجود بالادعاء العام خلال 30 دقيقه .
ياسر وهو يوقف : الحين جاي , مع السلامه .
واتصل ياسر على عبدالله : الو .
عبدالله : هلا ياسر .
ياسر : عبدالله الحين انا رايح للادعاء العام بطلع من المستشفى وابي احد ينوب عني .
عبدالله : خلاص انا اتصل على الدكتور معتز , بس وش عندك بالادعاء ؟
ياسر : قبضو على فواز الحمد وان شاء الله عنده خبر عن ابوي .
عبدالله : زياد ولد عمي بيوصل بعد يومين ان شاء الله وتكفى لا يصير بينكم مشاكل عشان ابوك وابوه .
ياسر : لا يا عبدالله انا بصف خوالي ضد ابوي , هو ابوي وعزيز وغالي بس هو اللي تخلى عني .
عبدالله : انا اخاف تصير مشاكل بينك انت وزياد عشان سالفه قديمه .
ياسر : لا ان شاء الله مو صاير بيننا شي .


~ ~ ~


بيت ام فيصل...
ام فيصل : لاتصير رخمه وتمشي على كلامها اذا هيّه طلبت الطلاق طلقها .
فيصل بهدوء : وش اللي اطلقها الله يخليك لي واحنا عندنا بنت .
ام فيصل بكره لشهد : مهوب مشكله بنتكم تجيبها عندي انا ام إبيها واربيها عندي .
فيصل : لا يمه لتين ماتستغنى عن امها متعلقه بأمها كثير .
ام فيصل : فيصل يأبني مرَتَك مالها إلا انك تجيبها من الشرقيه هنا غصب عنها وتخليها تخدمك ولا تطلقها .
فيصل : ما اقدر يايمه انا احبها .
ام فيصل : خلف ماكُنت تطلب رضاي دحين تطلب رضاها على حساب زعلي ؟
فيصل باستغراب : ومن متى وانا اطلب رضاها ؟
ام فيصل : انت دحين تقلي ماتقدر تتركُها لأنك تحبها يعني تطلب رضاها .
فيصل وهو يوقف : يمه انا بكره رايح للشرقيه وباخذك معاي تعتذرين لها .
ام فيصل بعصبيه : مابقى إلا هي انا اعتذر من شهد لأنها غلطت علي ؟
فيصل : يمه والله قمر قالت لي ان شهد مظلومه .
ام فيصل : قمر كذابه شهد مدت يدها علي بس انا قُلت لها تكذب عليك لأجل ترجع حرمتك بس هي ماتبي ترجع لك ليه ترخص نفسك ؟
فيصل فكر بكلام امه : بس يايمه شهد عاشت معي 4 سنوات ماشفت منها الزله .
ام فيصل : ياولدي ياحبيبي زوجتك ماتبيك , شوف اخوك علي متزوج بعدك وعنده دحين بنتين وولد ولا شهد ماتبي عيال يرجع نسبهم واصلهم لنا .
فيصل : غريبه يايمه زوجة علي لها 3 سنوات وهي ساكنه هنا ولا مره تمشكلتي معاها .
ام فيصل : لأنها هي تحبني وماتبغي المشاكل ولا شهد شايفه حالها علينا لأنها بنت العامر .
فيصل بقهر : انا انخدعت فيها كثير .
ام فيصل : قبل زواجكم كانت تحبني كثير وتحب خواتك وبعد ما تأكدت انك معاها ضدنا انقلب حالها وصارت تكرهنا .
فيصل وهو يوقف : دواها عندي , ع بالها بوقف بصفها ضد امي واخواتي .
ام فيصل بابتسامة خبث : ايه هذي ولدي فيصل اللي اعرف لا تصير غبي خلك شديد معاها .


~ ~ ~


غاده وهي تجلس جنب شهد وتحط رجل على رجل : يقولون ابوك صديق القتله والمروجين ؟
رتيل بعد ما اخذت نفس : وانا وش علي من اصدقاء ابوي ؟
غاده بتستفزها : لا بس يعني ابوك مو زين اكيد انتي تربيته طالعه عليه .
شهد : غاده اسكتي او روحي لغرفتك لا تجين هنا تخربين جلستنا .
غاده وهي توقف : شهد انا بنت عمك وزوجة اخوك , هنت عليك ؟
شهد : انتي على عيني وراسي بس كلامك ماله داعي ورتيل ماتستاهل احد يقولها الكلام اللي قلتيه .
وقفت رتيل وهي تحس بقهرها من كلام غاده يزداد : خليها ياشهد هي جاهله ولا كان ماقالت الكلام هذا ؟
غاده : انا الجاهله ولا انتي يابنت الفقر ؟
رتيل : انا دكتوره ولا انتي اخر مستواك التعليمي شهادة ثالث ثانوي .
غاده بعصبيه : ماكملت دراستي لأني مو محتاجه الشغل والفلوس مثلك يابنت الفقر .
رتيل ببرود عكس غاده اللي تغلي من الغضب : شفتي قد ايش تفكيرك على مستوى تعليمك ؟ الشغل مو عشان الحاجه الماديه بالعكس انا اشوف انه عشان الحاجه النفسيه اكثر من الماديه .
غاده : لا تتفلسفين علي انتي لو مو محتاجه كان ارتحتي من الدراسه .
شهد : انا مو بحاجة الشغل وكملت جامعتي مو كل الناس مثل تفكيرك يا غاده , رهف اختك كملت جامعتها وكلنا مو بحاجه الشغل .
غاده : انتي ورهف غير شي طبيعي بنات العامر مو بحاجه للشغل ولا هذي قسم بالله انها اشتغلت عشان فقرها .
رتيل : طيب واذا كان انا فقيره فيها شي ؟
غاده : ايه فيها شي انتي مو من مستوانا , مصروفك كلها ما جاء بنص قمية جزمه من جزماتي .
رتيل بقهر : والله اللي اشوفه يا غاده فقر الاخلاق عندك واصل حده .
غاده : انتي مو من مستواي اشلون اتكلم معاك مثل غيرك ؟
ومشت من عندهم غاده وفتحت باب جناحها وجلست جنب فارس : حبيبتي وش فيك معصبه ؟
غاده بقهر : زوجة عبدالله شايفه نفسها علي عشانها دكتوره ولا انا معاي شهادة الثانويه العامه .
فارس باستغراب : زوجة عبدالله تسوي كذا ؟
غاده وهي ترفع حاجبها : وانت وش عرفك فيها ؟
فارس : اخوها وابوها رجال ونعم فيهم يعني مستحيل اخلاق بنتهم توصل للحد هذا .
غاده بعد ماباست راسه : طلبتك فارس ابي اكمل الجامعه واكمل الماستر والدكتوراه واصير دكتوره بالجامعه عشان اقهر رتيل .
فارس بابتسامه : غاليه والطلب رخيص باقي اقل من شهر على بداية الدراسه .
غاده : تسلم ياقلبي بس انا ما ابي ادرس الجامعه هنا .
فارس : وين بتدرسنها اذا مو هنا ؟
غاده : بلندن , او امريكا اهم شي ان شهادتي تصير اعلى من شهادة رتيل .
فارس : السنه هذي ما اقدر لأن فرع شركتنا اللي بلندن ماسكه زياد وان شاء الله السنه الجايه واحنا فاتحين فرع بأمريكا .
غاده : لا لا انا ابي قبل السنه الجايه .
فارس : خلاص مافيه إلا تدرسين بلندن .
غاده : جعل يومي قبل يومك يافارس .
فارس بعد ماقبل يدها : اسم الله عليك لا عاد تجيبين طاري الموت .

~ ~ ~

بيت فواز الحمد...
كان وائل يمشي جنب فجر اللي تو طلعت من المستشفى وماسك يدها وهي مسنده جسمها عليه وتعبانه حيل .
دخلها وائل بالغرفه وساعدها بخلع عبايتها وعلق العبايه ع الشماعه وهو يقول : تو مانورت الغرفه .
ابتسمت فجر اللي جالسه ع السرير : منوره بوجودك حبيبي .
وائل : والله كبرتي بعيني يافجر الله يخليك لي ولا يحرمني منك .
فجر وهي تبكي : وائل انا مو عارفه اشلون ارد لك جزاك والله اللي سويته قليل بحقك .
وائل بعد ما باس جبينها : خلاص فجر مافيه داعي للبكاء , واللي سويته معاك حق وواجب علي .
فجر بعد ماتمددت ع السرير : حبيبي بتروح تصلي التراويح ؟
وائل بابتسامه : ايه الحين بطلع .
فجر : طيب عمي فواز وينه حتى بعملية بنت اخته ماكان موجود .
اخذ وائل نفس عميق : خالي فواز الحين بالادعاء العام وبعد التحقيق بيروح للمستشفى .

~ ~ ~

المطار...
كان عبدالله بأستقبال ولد عمه زياد وامه لمياء .
شاف زياد متوجه له وراح له وحضنه : ياهلا والله بولد عمي واخيرآ نورت السعوديه .
اطلق زياد الآه الحبيسه بداخله اللي قدر يكتمها عشان مايضايق امه ولا يحسسها بشي : مارجعت إلا عشان ابوي .
عبدالله وهو يحضنه اكثر : خلاص يا زياد موضوع عمي منتهي اذا انت تبي اعدام لعمي ناصر راح يعدمونه .
زياد وهو يحاول ان دموعه ماتنزل : والله مايروح دم ابوي هدر .
عبدالله بهمس : تكفى يا زياد عمتي لمياء لاتحس بشي اللي فيها مكفيها .
زياد وهو يبعد عن عبدالله : لا توصي حريص .
وتوجه عبدالله لمياء اللي تبتسم له باس راسها : الحمدلله على سلامتك يا عمتي .
لمياء بحب لعبدالله : الله يسلمك يابوي .
وبعد السؤال عن اخبارهم اللي ماطول .
دف زياد الكرسي المتحرك اللي جالسه عليه امه وعبدالله يمشي جنبه .
ركبو بالسياره وطلعو لبيت ابراهيم .
ولمياء تبكي بصمت وهي تتذكر كل مكان جمعها هي وفهد .
نزلو وانصـــدم زياد بعد مافتح الباب لأمه عشان ينزلها وهو يشوف دموعها باس راسها وهو يحس ان قلبه انخلع من مكانه وهو يشوفها حزينه وتبكي باس يدها : الله يخليك لي لا تبكين .
لمياء وهي تمسك يد زياد : غصب عني ياقلبي تذكرت ابوك .
تنهد زياد : خلاص يمه خلينا ندخل تأخرنا على الناس اللي بيستقبلونا .
ونزلت بمساعدة زياد وجلست ع كرسيها المتحرك ودخلها زياد بالصاله وهو طلع لمجلس الرجال .
دخل وشاف عمه ابراهيم وعمه علي وفارس وياسر واقفين بيسلمون عليه .
سلم عليهم كلهم بحراره .
وقف قدام ياسر وهو متردد يسلم عليه او يتجاهله " انا مو رجال لو ماسلمت عليه "
وتشجع وسلم على ولد عمته وجلس جنب عمه ابراهيم : الحمدلله على سلامتك ياولدي , تو مانورت السعوديه .
زياد بود : منوره بأهلها .
وجلسو .
وصب فارس لهم القهوه .
ابراهيم : زياد يابوي انت توك جاي من سفر ولازم ترتاح وياسر وعبدالله تو جو من الأدعاء العام وطالبينك بكره تكون موجود عشان ابوك .
زياد بعد ماطالع ياسر ورجع يطالع عمه : بس انا ياعمي مو متنازل عن دم ابوي , وقت تنازلكم كان بأختفاء ناصر والحين ناصر رجع والحق رجع ودم ابوي غالي ومايروح هدر ولازم اشوف دم ناصر واشفي غليل السنين اللي راحت .
عبدالله : وانا اشوف هذا الصح ولازم يتعاقب ولا هذا كفو يعفونه .
ابراهيم بعصبيه : عبدالله احشم ياسر .
ياسر : لا ياخالي كلامهم صح وابوي مايستاهل يعيش ثانيه وحده وهو قاتل خالي فهد .
دخلت مشاعل بعد ماتأكدت انه مافيه رجال غريب : سلام عليكم .
الكل : عليـكم السلام .
سلمت عليهم كلهم .
وجلست جنب زياد : الحمدلله على سلامتك حبيبي .
زياد : الله يسلمك ياعمتي .


~ ~ ~

جناح رتيل...
وقفت قدام المرايه كل آثار الضرب مختفيه تمامآ .
انفتح باب المدخل وطلعت رتيل من الغرفه وطالعت بعبدالله : هلا عبدالله .
عبدالله وهو يرمي نفسه على الكنبه : ليش ماسلمتي على عمتي لمياء ؟
رتيل رد عليه وهي تجلس قدامه : سلمت عليها وحسيت اني غريبه بينهم وجيت .
عبدالله بعد ما اخذ نفس عميق : زوجة اخوك وبنت عمتك نجحت عمليتهم ماتبين تروحين لأهلك ؟ لهم يومين طالعين من المستشفى اجلسي عندهم ع الاقل يومين .
رتيل بإستغراب " هذي طرده بشكل غير مباشر " وببرود : لا ما ابي اروح .
عبدالله بلهجه امره : لازم تسلمين عليهم يله خذي عبايتك وامشي قدامي .
وقفت رتيل : طيب الحين بروح بس مو معاك .
عبدالله : تروحين معاي وغصب عنك .
غيرت رتيل ملابسها ولبست عبايتها وخذت شنطتها وطلعت مع عبدالله للسياره .
مشو مسافه وعبدالله يحس انه مو قادر يتنفس زاد سرعة السياره .
رتيل بخوف : عبدالله هدي السرعه ماتشوف السيارات والزحمه .
عبدالله بعصبيه : اسكتي لا اسمع حسك .
وصلو بيت فواز ونزلت رتيل ودخلت بيتهم اللي جالها شهرين واكثر ماشافته .
وعبدالله نزل لقسم الرجال بعد ما استقبله وائل .
دخلت رتيل بالصاله ونزلت دموعها وهي تشوف بيتهم اللي اشتاقت له ضمها وهي صغيره واحتواها وهي كبيره .
طلعت امها من المطبخ : ياهلا وغلا ببنتي .
وسلمت عليها رتيل : هلا بك يمه - وبكت بقوه - آآآه يمه مشتاقه لك .
نوال وهي تطالع برتيل اللي تبكي : رتيل حبيبتي فيك شي ؟ ليش تبكين كذا ؟ مو مرتاحه مع عبدالله .
رتيل " والله ما عدت اعرف طعم الراحه من بعد زواجنا " وبابتسامه مصطنعه : لا يمه الحمدلله مرتاحه معاه بس والله مشتاقه لكم , وين سراب وعمتي وفجر ؟
نوال : عمتك بغرفتها مع سراب , وفجر بغرفة وائل اللي صارت الحين غرفتها .
طلعت رتيل لغرفة فجر وطقت الباب ودخلت وشافت فجر جالسه ع السرير ومسنده ظهرها على المخده ووجها ذبلان من التعب وتحت عيونها هالات سوداء سلمت عليها رتيل : الحمدلله على سلامتك ياقلبي .
فجر بابتسامه : الله يسلمك حبيبتي , سلامات يقول عبدالله انك تعبانه .
رتيل بكذب : ايه اليومين اللي راحت جاتني انفلونزا .
فجر : سلامتك ياقلبي ماتشوفين شر .
رتيل بود : الشر مايجيك , ماشاء الله والله وائل محظوظ فيك .
فجر بابتسامه : تسلمين حبيبتي .
ووقفت رتيل : عن اذنك بروح اسلم على سراب .
فجر : اذنك معاك .
طلعت رتيل لغرفة عمتها ودخلت بعد ماطقت الباب وسلمت على عمتها وعلى سراب اللي نايمه : الحمدلله على سلامة سراب .
العنود : الله يسلمك ياقلبي , كيفك انتي وان شاء الله خفت الانفلونزا ؟
رتيل : الحمدلله بخير .
العنود : والله مشتاقين لك كثير - وبمزح - وانتي ماتمرين ولا تسلمين ؟
رتيل حست بإحراج فعلآ مقصره بزيارة اهلها كثير : اعذروني والله برمضان ماعندي وقت نهائيآ دوامي من 9 الصباح الى 9 بالليل .
العنود : الله يعينك , رتول عبدالله هنا ؟
رتيل : ايه بالديوانيه مع وائل .
وقفت العنود : انا بروح اسلم عليه .
رتيل وهي توقف : وانا بعد بروح اشوف غرفتي من زمان عنها .
وطلعت من غرفة عمتها ودخلت بغرفتها اللي اشتاقت لها كثير .
رن جوال وردت بـ : هلا .
رهف : هلا رتول وينك ؟
رتيل : عند اهلي .
رهف : تعالو بسرعه .
رتيل بخوف : وش صاير ؟
رهف : كل خير ان شاء الله بس انتي تعالي .
رتيل : اوكي , مع السلامه .
ونزلت تحت بسرعه : يمه رتيل تعالي تقهوي معاي والله اشتقت لك كثير .
رتيل وهي تلبس عبايتها بإستعجال : اتصلت علي رهف اخت عبدالله وتقول تعالي بسرعه .
نوال : وش صاير ؟
رتيل وهي تلبس نقابها : ما ادري بس شكلها مصيبه .
نوال وهي توقف : طيب اذا عرفتي قولي لي .
رتيل بعد ماقبلت راس امها : ان شاء الله , مع السلامه يمه .
وطلعت للسياره وشافت عبدالله ينتظرها ركبت رتيل : سلام عليكم .
عبدالله بهدوء : وعليكم السلام .
رتيل بخوف : عبدالله وش صاير ؟
عبدالله : ما ادري امي تقول لازم نروح لهم الحين .
وطلع عبدالله للبيت والصمت هو سيد الموقف بالسياره .
ورتيل خايفه كثير .
وعبدالله متوتر .
ووصلو ونزلو وعبدالله يمشي جنب رتيل .
فتح عبدالله باب المدخل ودخلو .
هاجر واقفه وتكلم بجوالها .
رهف جالسه ع الكنبه وتبكي .
شهد جالسه جنب رهف وبحضنها بنتها وتحاول تتماسك .
رتيل ماعادت تتحمل المنظر هذا " اكيد صايره لهم مصيبه"
تكلم عبدالله بصعوبه : ابوي فيه شي ؟
هزت رهف راسها بلا .
وشهد قامت وراحت لغرفتها .
رتيل زاد خوفها وتوترها وصارت ترجف : رهف وش فيكم ؟
قفلت هاجر من مكالمتها وطالعت بعبدالله اللي يطالعها : يمه وش صاير ؟
هاجر بإرتباك : عمتك مشاعل بالمستشفى وتبي تشوفك انت ورتيل .
عبدالله بخوف : وش فيها ؟
رهف بصوت يرجف وهي تحاول ترتب كلماتها : ج,جاتها صدمه عصبيه .
رتيل : وش سببها ؟
هاجر : ما ادري يله روحو لمشاعل والله تعبانه .
رتيل باستغراب : وانا لازم اروح ؟
هاجر : ايه هي قالت لي لازم تجينها .
رتيل قلبها مو متطمن " الله يستر "
وطلعو هي وعبدالله وركبو بالسياره وطالع عبدالله برتيل : عمتي تعبانه وتبي تشوفنا انا احس انه فيهم شي .
رتيل بعد مابلعت ريقها : عبدالله الله يخليك بسرعه روح للمستشفى .
وحرك عبدالله السياره وتوجه لمستشفى العامر .
دخلو ورتيل تحس انها مو قادره تمشي خلاص ماعاد فيها تحمل .
دخلو بغرفة مشاعل بعد ماسألو عنها الرسبشن .
وطالعت رتيل بالموجودين .
مشاعل جالسه ع السرير الابيض ومتغطيه عن فواز اللي واقف جنب رجال غريب اول مره تشوفه رتيل ( ناصر ).
ياسر واقف وراء سرير امه وجنبه خواله ابراهيم و علي .
عبدالله بخوف : وش فيكم ؟
مشاعل وهي تبكي اخذت الملف الاصفر اللي جنبها واعطته عبدالله : هذا فيه كل شي .
مسكه عبدالله بيدين ترجف وفتح اول صفحه .
شهادة ميلاد .
الصفحه الثانيه .. ملف تطعيمات لطفل .
الصفحه الثالثه .. شهادات مدرسه .
الصفحه الرابعه .. وثيقة الجامعه .
وعبدالله الى الان مو فاهم شي : عمتي كلها اوراق تخص رتيل .
مشاعل وهي تبكي بقوه : رتيل يمه تعالي .
راحت لها رتيل وهي تحس ان ريقها جف باست راس مشاعل وتفاجئت من مشاعل حضنتها بقوه .


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 27
قديم(ـة) 29-09-2014, 08:36 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ما أقسى قلوب تحرق ورود وزهور / الكاتبه : انفآس الهجر


•° البارت الخامس عشر °•






مدخل البارت :



عن عطية السعدي رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إن الغضب من الشيطان , وان الشيطان خلق من النار وإنما تطفى النار بالماء , فإذا غضب احدكم فل يتوضأ ) .
-
-
-
-
-
راحت لها رتيل وهي تحس ان ريقها جف باست راس مشاعل وتفاجئت رتيل من مشاعل حضنتها بقوه .
شهق عبدالله ووقفت رتيل اللي كانت جالسه جنب مشاعل .
عبدالله بصدمه : عمتي اشلون رتيل بنتك ؟

~ ~ ~

فارس وهو يجلس جنب زياد : زياد وش هالجنون اللي فيك ياسر ماسوى لك شي عشان تقول لازم انتقم منه .
زياد بهدوء : رهف مو بنت عمي ؟
فارس : إلا بنت عمك .
زياد : يعني انا اولى فيها من ياسر وانا ابي رهف من زمان .
فارس : خلاص رهف ملكت يمكن من شهر ونص .
زياد : عادي مافيه مشكله يطلقها ياسر .
فارس بعصبيه : انت مجنون ؟
زياد وهو يحاول يسيطر على عصبيته : ايه مجنون اذا خلت بنت عمي على ذمة ياسر اللي ابوه قتل ابوي .
فارس : اللهم طولك ياروح , لا من جد انت مجنون الحين وش دخل ياسر بناصر ووش دخل رهف بعمي فهد ؟
زياد : انا ابي اقهر ياسر مثل ما ابوه قهرني .
فارس : الله يشفيك يازياد انا ماتوقعتك كذا .
زياد بقهر : فارس انا ماعشت يتيم مشرد بلندن وناصر السبب .
فارس : كبر عقلك يا زياد ياسر ماله دخل بالسالفه , روح لناصر وسوي فيه اللي تبي ياسر عاش مثل حياتك بدون اب .
زياد بغضب : والحين ياسر مبسوط مع ابوه وانا ميت بحسرتي .
فارس : والله ياسر يكره ابوه وهو واقف معاك .
زياد : صح ان ياسر واقف معاي وماسوى لي شي بس قهري على ابوي كبير .
فارس : الله يهديك ويصلحك وش هالتفكير ؟


~ ~ ~


فتحت رتيل عيونها وبصدمه مو مستوعبه كلام عبدالله .
اعطاها عبدالله الملف وقرأت اسمها بالكامل .
( رتيل ناصر عبدالرحمن العامر )
تراخى جسمها وطاحت واغمى عليها .
مسكها عبدالله قبل ماتطيح ع الارض وفز ياسر من مكانه ونادى النيرس اللي جابو سرير وشالو رتيل .
طالع عبدالله بمشاعل : عمتي ممكن اعرف وش سالفه ؟
مشاعل بين شهقاتها : انا اللي اعرفه ان رتيل بنتي وبس .
ياسر بعد ما اخذ نفس عميق : عمي فواز ووو . سكت مو قادر يقول لناصر ابوي يحس الكلمه هذي صعبه يقولها . لازم يقولون لنا السالفه الحين انا مو مستوعب انه رتيل هي اختي اللي اختفت من 23 سنه .
فواز : قبل 23 سنه قدمت استقالتي من شركة ناصر ورحت للبيت وجاني اتصال من ناصر ورحت له ويوم جيته سلمني بنت صغيره عمرها اقل من اسبوع وقالي رتيل امانه برقبتك لما ارجع او ربي ياخذ امانته , وخذيت رتيل ورحت للبيت واعطيتها زوجتي نوال , اللي تتمنى انه عندها مولود طبعآ انا وياها كلنا ربي ماكتب لنا اولاد وكنا متشفقين على الولد وربي رزقنا برتيل وربينها وكبرناها الين مازفيناها لولدكم عبدالله .
ياسر بعصبيه : اشلون تخليها تعيش معاك وانت مو محرم لها .
فواز : لا بالوقت هذاك كانت اختي توها جايبه ولد اللي هو وائل وخليتها ترضعها معاه وصرت لها محرم .
عبدالله بقهر : وانت اشلون ترضى انك تحرم ام من بنتها 23 سنه وظلمتها بالعيشه اللي هي عايشتها ؟
ياسر وهو يطالع عبدالله : انت اخر من يتكلم عن الظلم .
مشاعل : ياسر الله يهديك وش فيك على ولد خالك ؟
ياسر بقهر : يمه انتي ماشفتي وش يسوي بأختي ، عبدالله عذبها والله عذبها .
عبدالله بعصبيه : وانت وش دخلك بيني انا وزوجتي ؟
ياسر بعصبيه : انا الحين اخوها .
عبدالله : ما اعتقد اني عذبت رتيل او سويت لها شي يزعلكم .
ياسر : الموضوع هذا مو وقته الحين .
ابراهيم : فواز وشلون قدرت تدرس رتيل وتوظف وتتزوج وكل اوراقها واثباتاتها مزوره .
فواز : الواسطه تسوي كل شي , وخلاص اليوم ظهر حقكم وانا ابي اروح ومابيني وبينكم شي .
صرخ ياسر : كل هذا وتقول مابيني وبينكم شي ؟ عذاب السنين اللي راحت يروح هبآ منثور ؟
فواز : يعني وش تبيني اسوي هذا ناصر هو اللي سوى كل شي قدامكم وبين يديكم .
وقف عبدالله : عن اذنكم بروح اشوف رتيل .
وطلع من الغرفه وراح لغرفة رتيل اللي ماتبعد عن غرفة امها كثير ودخل : سلام عليكم .
رتيل اللي فاقت من الاغماء وجالسه ع السرير وتبكي : عبدالله الله يخليك اتركني بحالي اللي فيني مكفيني .
عبدالله وهو يجلس ع الكرسي اللي جنب سريرها : رتيل انا مو مستوعب اللي صار اشلون انتي بنت عمتي ؟
رتيل بين شهقاتها : اطلع من هنا تكفى ياعبدالله ابي اجلس بروحي .
وقف عبدالله وهو متضايق حيل : خلاص انا طالع .
وطلع من عند رتيل .
وهي حطت يدينها على وجهها وصارت تبكي بقوه .
" آآه ليش يصير فيني كذا , اشلون انا اصير بنت مشاعل ؟ وامي نوال يعني مو امي وكل الكره لعايلة العامر اللي اشوفه بكلام امي نوال واجهل سببها كله عشاني بنت مشاعل , آآه ياربي خفف عذابي ياربي ما اقدر اتحمل آآه يايمه انحرمت منك كل السنين اللي راحت وانحرمت من عطف الام الصادق من الام اللي حملت فيني وولدتني وانحرمت منها "
, , , ,
يمه حنانك والغلا وين ابلقاه
يمكن جروح الامس تشفى وتلتم
يمه وهذا الجرح سوى سواياه
يكبر معي والله بالحال يعلم
يمه نطقت حروف يمه ومعناه
لكن صدى يمه بصوتي تلعثم
انا اليتيم اللي تعنى بدنياه
لوعه مع الايام والقلب مهتم
وينك يبه ماعدت انا الهم أقواه
يبه يبه ياليت لك قلبي يفهم
تدري بهذا الحال والحال ماأقساه
مابين حزن في عروقي مع الدم
ابي اخوي اللي من الناس اهواه
وابي بعد خالي وابي لي بعد عم
مالي سوى بالصبر بآخذ مزاياه
دام الجروح اللي بقلبي ترنم
( فهيد البقعاوي )


~ ~ ~

بيت ابراهيم العامر...
رهف وهي تبكي : عبدالله رتيل بنت عمتي .
عبدالله وهو يحاول يهديها : طيب ليش كل هالبكاء ؟
رهف : انت لو تسمع كلام عمتي مشاعل عن بنتها اللي اختفت وهي صغيره يتقطع قلبك عليها .
عبدالله بابتسامه : خلاص اللي مثلك مايحزن يفرح لأن عمتي مشاعل رجعت لها بنتها اللي هي انحرمت منها .
رهف : ياقلبي على رتيل , كيفها الحين ؟
عبدالله : تعبانه ومنهاره ولا تبي تكلم احد .
رهف وهي تمسح دموعها : بروح لها , تروح معاي ؟
عبدالله وهو يسند ظهره ع الكنبه : لا مو رايح .
طلعت رهف مع الدرج وجات هاجر وجلست قدام عبدالله : عبود وش فيها رتيل ؟
عبدالله بحزن : انهيار عصبي .
هاجر : ومشاعل الحين كيفها ؟
عبدالله : الحمدلله احسن منها اول مادخلت ويقول الدكتور اول مادخلت كانت اقرب للتعرض لمرض الزهايمر لأن صدمتها قويه جدآ .
هاجر : الحمدلله مشاعل عرفت بنتها , رتيل بنت عمتك لا تسوي فيها سواتك الحين .
عبدالله : يمه والله غصب عني انا ما ادري وش اللي يصير فيني اذا شفت رتيل احس بضيقه وكتمه من اول يوم بزواجنا إلى اليوم , حتى قبل شوي بالمستشفى والله مو قادر اتحمل وقفتها جنبي حتى يوم مسكتها احس اني بدوخ مو قادر حتى اطالعها .
شهقت هاجر بخوف وهي تسمع كلام ولدها : اسم الله عليك حبيبي لا تخوفني عليك .
عبدالله بعد ماقبل راسها : تطمني يا امي ولا تخافين .
هاجر : طيب وش فيك ؟
عبدالله : والله ما ادري وش اللي فيني , يمه تكفين ادعي لي دعوة الام مستجابه والحين احنا برمضان ودعوة الصايم ان شاء الله مقبوله .
هاجر : الله يحنن قلبك على رتيل ويكشف البلاء اللي فيك .
عبدالله : امين يارب .

~ ~ ~

دخل ياسر غرفة رتيل وشافها جالسه ع السرير وتبكي : رتيل .
فزت رتيل وكانت بترفع طرحتها على راسها وتتغطى واستوعبت انه ياسر اخوها وبحيا وخجل : نعم .
ياسر بعد ماباس راسها ومسح على شعرها : رتيل ادري السالفه هذي مو بسيطه وإلى الان مو مستوعبه .
هزت رتيل راسها بإيجاب وهي تسمع كلامه .
وكمل : خلاص عمي فواز قالنا كل السالفه .
رتيل وهي تبكي بمراره : انت مو حاس بربع النار اللي شابه بداخلي .
ياسر : يابعد عمري ياختي والله ماتنلامين بس خلاص اللي فات مات واحنا عيال اليوم لا تكدرين خاطرك وافرحي بأمك واخوك اللي فرحانين فيك.
ابتسمت رتيل مجامله لياسر : والله فرحانه فيكم .
ياسر بابتسامه : اللهم لك الحمد التم شملنا كانت امي تقولي ان شاء الله بنلقى اختك ويلتم شملنا وارتاح من الهم , واقولها اختي اكيد ميته , كنتي عايشه بيننا ولا احد عرف انه انتي بنت مشاعل المفقوده من 23 سنه .
رتيل وهي تمسح دموعها : كنت احمل مشاعر خاصه لأمي مشاعل كنت احبها مثل حبي لأمي حتى هي اغلى من عمتي هاجر , سبحان الله عمر الماء ماصار دم .
ياسر : حتى امي والله كانت تحبك حيل وتقول البنت هذي دخلت قلبي اول ماشفتها وهي تعتقد لأنك بعمر بنتها حبتك .
رتيل : ياسر ابي اشوف امي وابو..
حط ياسر يده على فمها قبل لا تكمل كلمتها : لا تقولين ابوي هو مو اب مايستحق الاسم هذا , ماعنده قلب ولا دم ولا احساس رماك على صديقه من صغرك واحرق قلب امي عليك وسمعته بالتراب .
رتيل : بس مهما كان هو ابوي انا قطعه منه .
ياسر : لا يارتيل الابو هذا ماله وجود بيننا لا انا ولا انتي ماعشنا معاه عشان يصير ابونا وهو تركنا بأختياره واحنا اليوم نتركه بأختيارنا .
رتيل بعد ما اخذت نفس عميق : طيب وائل يصير اخوي ولا مو محرم لي ؟
ياسر : لا وائل اخوك من الرضاعه .
رتيل : تكفى ياسر كلم وائل ابيه ضروري .
ياسر بابتسامه : من عيوني , بس رقمه مو معاي .
رتيل : تسلم عيونك يا اخوي , انا ما اقدر اكلم وائل ما ابي اخوفه علي .
وطلعت رتيل جواله واعطته ياسر : شوف رقمه هنا .
اخذ ياسر رقم وائل بجواله وقال وهو يسجل الرقم : رتول تبين نوال تجي معاه ؟
رتيل هزت راسها بلا وهي تكتم شهقاتها . وطلع ياسر .
نزلت دموعها وسكرت عيونها " ليش يسوون فيني كذا ؟ وعبدالله المفروض هو اللي واقف معاي بالوقت هذا بس خلاني لوحدي , خلاص الحين ياسر عضيدي وسندي وعوني بعد الله يعني لو قلت له ان عبدالله يكرهني ومايبيني اكيد بيخليه يطلقني , اذا انتهت الازمه هذي انا لازم اكلم ياسر "
فتحت عيونها بألم ومسحت دموعها ونزلت من السرير ودخلت دورة المياه وغسلت وجهها وطالعت بالمرايه .
وجهها شاحب وعيونها ذبلانه وانفها احمر من البكاء والدموع متجمعه بعيونها .
الصدمه اللي هي تعرضت لها مو بسيطه ابدآ .
رجعت للغرفه وجلست ع السرير ودخل اخوها ياسر ومعاه وائل اللي من شافها راح لها بسرعه وحضنها وباس راسها وبحنان : ياقلب اخوك لا تبكين اللي مثلك يفرح .
رتيل بين شهقاتها : اي فرح يا وائل وانا عايشه الحين بدوامه ما ادري اشلون بعيش حياتي مشتته ضايعه .
وائل : احمدي ربك انك رجعتي لأمك , والله الحزن هذا ماراح ينفعك بشي .
ياسر : عن اذنكم بروح لأمي .
وائل : اذنك معاك .
ابعدت رتيل عن حضن وائل وطالعت فيه : وائل انا مو عارفه اشلون اتقبل حياتي .
وائل : اذا شفتي امك والله راح تنسين الحزن هذا كله وتعيشين احلى حياه - وبمزح - بس مو تنسين اخوك وائل .
ابتسمت رتيل : انسى نفسي بس ما انساك ياخوي .
وائل بعد ما باس راسها : الله لايحرمني منك .


~ ~ ~


بيت فواز الحمد...
نوال : وين وائل ؟
العنود : اتصل عليه ياسر قريب عبدالله يقول رتيل بالمستشفى .
نوال بخوف : ياويلي على بنتي وش فيها ؟
العنود : وائل ماقالي ويقول اذا رجع من عندها يقولنا .
نوال : العنود والله انا مو متطمنه على وضع رتيل وهي بين ال عامر .
العنود : الله يهديك يا نوال هي بين اهلها .
نوال بعصبيه : لا تقولين اهلها يالعنود هم مو اهلها .
العنود بخوف على نوال : خلاص يانوال ماقلت شي - وطالعت العنود بساعتها - ياربي تأخر له ساعه كامله وهو بالمستشفى ما اتصل علي .
نوال : الله يستر .
العنود وتوترها يزداد : تتوقعين من الانفلونزا اللي جاتها من يومين .
نوال : بيني وبينك انا مو مصدقه بالانفلونزا هذي فيه احد يزكم بنص الصيف مافيه تغير جو او انقلاب بالجو ورتيل بنتي واعرفها زين والزكام مايجيها إلا بين فصل الخريف والشتاء واذا انتهى الشتاء .
العنود : يعني وش فيها وتخفي عنا ؟
نوال : انا قلبي ناغزني من يوم زواجها احس ان السر بينكشف انا خايفه يالعنود ومو مرتاحه ومتطمنه على حياة بنتي .
العنود : تعوذي من الشيطان ولا تخلين الوساوس هذي تلعب باعصابك وتقلقك .
انفتح الباب ودخل فواز اللي لابس شماغه وعقاله بيده والحزن طاغي على وجهه .
ودموعه مازالت اثارها .
وقفو نوال والعنود بخوف .
سلم عليهم فواز وبعدها جلس ع الكنب بتعب وهو مازال صامت مانطق ولا حرف .
نوال وهي ترجف : فواز بنتي رتيل وش فيها ؟
فواز بحزن بالغ وبمراره : خلاص انكشف كل شي .
ماقدرت تتحمل نوال وصرخت بفواز : ليش تسوي كذا ؟ لييش ؟
مسكتها العنود : استهدي بالله يا نوال .
نوال وهي تبكي وبحرقه : ليش يحرمني من رتيل ؟
العنود وهي تبكي : خلاص هي بعد انحرمت من امها والحمدلله رجعت لها .
نوال وصوتها يتلاشى وجسمها يتراخى وهي تتمتم : انا امها , انا امها , الام اللي تربي مو اللي تولد .
وطاحت على الارض .
فاقده وعيها .


~ ~ ~


عند رتيل...
بعد ما طلع وائل من عند رتيل دخل ياسر وقالت رتيل : امي عندها احد ؟
ياسر : لا .
وقفت رتيل واعطاها ياسر عبايتها : رتيل كيفك الحين ؟
رتيل بغصه : حالي مايسر .
ياسر بخوف على رتيل : رتيل وش فيك ؟
انفجرت رتيل تبكي بألم : انا مو قادره اعيش بالشتات هذي احس فكري مشوش مو قادره استوعب ان فواز ونوال مو اهلي .
ياسر وهو يمسك يدها ويساعدها على الاتزان والمشي . وبهدوء : ادري صعبه عليك ومو متقبلتنا , بس لاتكسرين فرحة امي فيك وتبكين عندها تكفين يارتيل حاولي تحسسينها انك فرحانه .
طالعته رتيل : والله فرحانه فيكم , بس إلى الان مو مستوعبه انك اخوي ومو مستوعبه ان مشاعل امي يبي لي ع الاقل يومين .
ياسر : انا حاولت اكسر حاجز الخجل بينا بس شكلك إلى الان مو مستوعبه شي .
رتيل : خوفك علي وقفتك معاي بضروفي الصعبه هذي تحسسني فعلآ انك اخوي , الله يخليك لي .
ياسر : ويخليك لي يا اختي , إلا عبدالله وينه ؟
رتيل بضيقه : ما ادري يمكن له 3 ساعات من طلع من عندي ولا ادري وينه الى الحين .
ياسر : حياتك مع عبدالله مو زينه صح ؟
رتيل ماتبي تضايق ياسر : إلا الحمدلله زينه .
ياسر : انا دايم اسمع امي تقول عبدالله ضام رتيل وقهرها وعيشها بعذاب مايعلمه إلا الله .
رتيل ابتسمت بألم : كل مشكله لها عند ربي حل .
ياسر : اختي والله ماتنضام وراسي يشم الهوا واذا حياتك مع عبدالله مو زينه من بكره وهو مطلقك .
شهقت رتيل : لا لا ما ابي اتطلق انا ابي عبدالله .
ابتسم ياسر : شكلك تحبينه حيل .
ابتسمت رتيل بخجل .
وساد الصمت بينها هي وياسر وشافت اشجان تمشي بالممر وشهقت : رتيل ؟
طالعت رتيل بياسر : هذي صديقتي اشجان .
ترك ياسر يد رتيل يوم شافها بتسلم على اشجان .
وسلمت رتيل على اشجان وقالت لها اشجان بهمس : وش جابك للدكتور ياسر ؟
رتيل بابتسامه : ياسر اخوي .
اشجان بصدمه : اشلون ياسر اخوك ؟
رتيل : انا بنت مشاعل , وربتني نوال عندها والحين انكشف كل شي .
اشجان : يعني انتي بنت خالتي مشاعل اللي هي تدور عليها ؟
رتيل : ايه , عن اذنك بروح لآمي .
وراحت لياسر اللي واقف بعيد عنهم : يله ياسر .
ومشى معاها ياسر وقلب رتيل يدق بقوه وتحس انه طبول بصدرها ونفسها يعلو ويهبط .
ياسر بخوف على رتيل : رتول فيك شي ؟
رتيل بصوت يرجف : خايفه .
ياسر وهو يشد على يدها اللي بيده : لا تخافين امي تحبك وتبيك .
رتيل : بس أنا خايفه اني اكسر فرحة امي وهي فرحانه فيني كثير .
ياسر : طمني قلبك بذكر الله وادخلي , قال تعالى ( أَلَآ بِذِكّرْ الله تَطْمَئِنُ اَلْقّلُوْب ) .
رتيل : لا اله إلا الله .
ودخلت مع ياسر لغرفة امها وشافت مشاعل جالسه ع السرير وتقرأ قرآن .
راحت لها رتيل وسكرت مشاعل قرأنها ومسكت يد رتيل وباستها ونزلت دموعها : رتيل حبيبتي تعالي بحضني بشفي جروحك بعوضك الحنان اللي فقدتيه بحس فعلآ ان بنتي اللي فقدتها من صغرها الحين بين يديني وعندي .
جلست رتيل جنب مشاعل وهي اللي حضنت امها وباست راسها ويدها : يمه فديتك لاتبكين .
مشاعل بعد ما مسحت دموعها : ماراح ابكي وانتي قدام عيني .
ياسر بمزح وبيغير جو الحزن : يمه مو تدلعين رتيل وتنسيني ترا انا ولدك .
طالعت مشاعل بياسر اللي جالس ع الكرسي وتعدلت بجلستها : الله لايحرمني منكم .
حطت رتيل راسها على صدر امها وبتعب : يمه ضميني .
ضمتها مشاعل وهي تهمس لها : اسم الله عليك يارتيل وش اللي صار لك ليش وجهك شاحب كذا ؟
رتيل وهي تبكي : يمه تعبانه وربي تعبانه , ومو مستوعبه اللي صار , بس والله ارتحت الحين وحاسه بسعاده ماتنوصف .
مشاعل : اكيد صعب عليك تستوعبين انه انا امك وياسر اخوك يبي لك ع الاقل اسبوع , بس ياقلبي ما ابي اشوفك بالحزن هذا .
ابتسمت رتيل : من عيوني يايمه , حزني هذا انطوى من يوم شفتك انتي وياسر جنبي وعون لي الله لايحرمني منكم .
مشاعل بعد ماباست يد رتيل : يابعد عمري يارتول من يوم ماشفتك وانا احبك واحس انك اغلى من بنات اخواني ومو عارفه السبب سبحان الله احساس الام مايخيب .
ياسر بابتسامه : يمه والله رتيل تشبهك .
ابتسمت مشاعل : كانت تقولي هاجر رتيل تشبهك واقول لها ربي يخلق من الشبه 40 ماكنت اعرف انها بنتي اللي انتظرتها 23 سنه .
رتيل : حتى عبدالله ايام ملكتنا قالي اني اشبهك .


~ ~ ~

بيت فواز الحمد...
صرخت العنود : نواااال .
فز فواز وراح لها يركض وبصوت عالي وحس انه فقد عقله : نواااال , اتصلي على الاسعاف بسرعه .
اتصلت العنود بالاسعاف .
وفواز يحاول يصحي نوال بس للاسف .
اللي بين يدينه جثه هامده لا حول ولا قوه .
بين لحظات الخوف والترقب والتوتر .
وصلت سيارة الاسعاف ونقلو نوال لأقرب مستشفى .
ودخلو وراها العنود وفواز يركضون .
وقفو امام غرفة العنايه المركزه .
شهقت العنود وحطت يدها على فمها : نوال عندها مرض بالقلب .
فواز بخوف : الله يستر .
العنود وهي تبكي : اخاف افقد نوال هي اختي وصديقتي اللي ما اقدر استغني عنها , يارب لا تحرمني منها .
فواز : العنود اتصلي على وائل وقولي له ينتبه على سراب .
تذكرت العنود سراب وطلعت جوالها واتصلت على فجر : الوو .
فجر بصوت كله نوم : هلا عمتي .
العنود : فجر حبيبتي انتبهي لسراب , احنا الحين بالمستشفى نوال تعبانه .
فجر بخوف : وش فيها خالتي ؟
العنود بكذب : ما ادري فجأه كذا طاحت علينا ونقلناها للمستشفى وهي الحين بالعنايه .
فجر : لا حول ولا قوة , الله يقومها بالسلامه , تكفين عمتي طمنيني عليها .
العنود : من عيوني اذا طمنا عليها الدكتور بتصل عليك .
فجر : تسلمين عمتي , مع السلامه .
العنود : مع السلامه .
ودخلت جوالها بشنطتها ووقفت جنب فواز وهي خايفه على نوال .


~ ~ ~

ابها...
ام فيصل بابتسامه لفيصل : يابعد عمري يافيصل والله فرحتني بهالخبر ومين اللي بتخطبها ؟
فيصل بضيق : اي وحده تصلح لي اخطبيها انا مو عاجبتني إلا شهد .
ام فيصل : بزوجك حنان بنت خالتك والله تسوى شهد .
فيصل : يمه الله يرضى عليك اشلون تزوجيني مطلقه ؟
ام فيصل بدفاع عن بنت اختها حنان : حتى انت الحين تعتبر مطلق زوجتك .
فيصل : والله ما اطلق شهد وعلى جثتي اطلقها .
ام فيصل بعصبيه : وش هالكلام ؟
فيصل وهو يوقف : كلامك كله على راسي بس اطلق شهد مستحيل .
ام فيصل : طيب بكره بخطب لك حنان .
فيصل بدون نفس : سوي اللي تبين بس مو بالوقت هذا , خليه بعد العيد .
ام فيصل بابتسامه : ان شاء الله بكلمها بعد زواج قمر .
فيصل : يصير خير .
طلع فيصل من عند امه متضايق ومهموم ركب بسيارته وهو يفكر " وش الذنب اللي ارتكبته شهد عشان اتزوج عليها , لا لا مابي اخسر امي عشان شهد , آآه اشتقت لك ياشهد واشتقت لصوتك "
طلع جواله وفتح رقمها وضغط على زر الاتصال وجاه صوت شهد بعد فتره : هلا .
فز قلب فيصل واخفى لهفته وشوقه تحت عصبيته المصطنعه : انتي مو ناويه ترجعين ؟
شهد : مستحيل ارجع لأبها .
فيصل : خلاص ترا اذا مارجعتي قبل العيد بتزوج عليك .
شهد كتمت شهقتها وبصوت حاولت انه يصير طبيعي : طيب الله يهنيك تزوج .
فيصل باستغراب : يعني ماهمك ؟
شهد بكذب : لا ولا راح يهمني زواجك , بس ياليت المره هذي تتزوج وحده عاجبه امك عشان ماتظلم بنت الناس مثل ماظلمتني .
فيصل : إلا امي ياشهد , واذا مو راجعه ما أحد جابرك .
شهد : قلت لك يافيصل مستحيل ارجع وانت الله يهنيك باللي تسعدك .
فيصل : شهد وش هالبرود معقوله انتي موافقه اني اتزوج ؟
شهد : والله هذي حياتك وكيفك فيها , بس لو سمحت لا عاد تتصل فيني مره ثانيه .
فيصل : اذا تزوجت اكيد انتي بترجعين لبيتك وغصب عنك .
شهد بقهر : مو على كيفك تجبرني .
فيصل : شهد ارجعي بالطيب احسن لك , ولا ترا باخذ لتين .
شهد : انا مو ضعيفه مثل قبل ولاتحاول تضغط علي بلتين اذا كان بتاخذها روح للمحكمه والقانون راح يصير معاي .
فيصل : يعني المشاكل مستمره بينا ؟
شهد : والله انت اللي اخترت الشي هذا , مع السلامه .
وسكرت المكالمه ورمت نفسها ع السرير وبدأت بدوامة بكاء مريره .
" وش ذنبي تتزوج علي يافيصل ؟ مستحيل احد ياخذه مني ايه هو زوجي وما اسمح لوحده ثانيه تشاركني فيه مستحيل اخلي الجو يصفاء لها , آآآه يافيصل ماكان هذا ظني فيك والله خيبت ظني فيك تصدق كلام امك الظالمه واختك الحقيره وتتزوج علي "


~ ~ ~

المستشفى...
بعد مرور ساعتين من الانتظار امام غرفة العنايه .
توتر خوف .
طلع الدكتور وهو منزل راسه للارض .
وقف فواز وهو عارف ان نوال فيها شي .
تقدم للدكتور بخطوات متردده وهو خايف : دد, دكتور نوال , ش , شفيها ؟
الدكتور : والله مش عارف ائولك ايه يا استاز...


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 28
قديم(ـة) 30-09-2014, 07:37 PM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ما أقسى قلوب تحرق ورود وزهور / الكاتبه : انفآس الهجر




•° البارت السادس عشر °•








مدخل البارت :






( وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ * أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ ) سورة البقره آيه ( 155 - 157 )
-
-
-
-
-
الدكتور : والله مش عارف ائولك ايه يا استاز دئات الئلب مش منتزمه وكمان اضطراب حاد بنفسيتها .
فواز بخوف : يعني كيف دقات قلبها مو منتظمه هي بتموت ؟
الدكتور : العلم عند الله انا ما اعرف , بس هيا ساعتها محدوده والتنفس في انخفاض حاد .
شهقت العنود : نوال ساعاتها محدوده ؟
الدكتور : انا اسف على الاخبار اللي مش كويسه بس هذا امر ربنا .
العنود : ابي اشوف نوال .
الدكتور : اتفضلي .
دخلت العنود وهي تجر خطاها طالعت بنوال اللي ممدده على سرير ابيض والاجهزه محاوطتها مع كل مكان صرخت العنود وهي تشوف دقات القلب اللي بالجهاز تحدث صوت انذار بأن القلب توقف تمامآ .
راحت تركض العنود لنوال مسكت يدها البارده : نوااال , نواال .
هزت جسد نوال الغايبه عن الدنيا وببكاء شديد : نواال لا تموتين وتتركيني .
وصرخت : نوااال .
دخلو الممرضات ومعاهم الدكتور .
ومسكو ممرضتين العنود المنفعله وتصارخ عليهم .
طلعوها من العنايه وهي تبكي وتحاول تتخلص منهم : خلوني ابي اشوف نوال , خلووني .


~ ~ ~


بعد يومين من الاحداث اللي صارت .
مستشفى العامر...
طلعت مشاعل من المستشفى ومعاها عيالها ياسر و رتيل .
دخلت ببيتها وفتحت الانوار وطالعت رتيل بابتسامه : نور البيت بطلتك يابنتي .
رتيل بابتسامه بعد ماقبلت راس امه : منور بوجودك يا اغلى ام فالكون .
مشاعل بعد ماضمت رتيل : حياتي انتي جعلني ما انحرم منك .
رتيل : ولا منك يالغاليه .
ياسر : رتول عبدالله اتصل علي ويقول بيمرك على صلاة العشاء وياخذك .
رتيل بضيقه : لا ابي اجلس مع امي .
ياسر بهمس لرتيل : اذا عبدالله مضايقك قولي لي .
رتيل بتبعد الشكوك : ياسر وش فيك مو مصدقني انا وعبدالله مابينا شي واحبه وهو يحبني وعايشين حياه حلوه .
ياسر : اي حياه حلوه وهو مافكر باليومين اللي راحو يجي يتطمن عليك .
رتيل بإرتباك : طيب انا ابي عبدالله بسلبياته وايجابياته .
ياسر : رتول انا ما ابيك تعيشين حياه ناقصه .
رتيل : الحمدلله حياتي كامله .
مشاعل طالعتهم : وش فيكم ؟
ابتسم ياسر : بقنعها تجلس عندنا وهي تقول بتجلس هنا يومين وتروح لبيتها .
طالعت مشاعل برتيل اللي واقفه جنب ياسر : لا ياقلبي ابيك تجلسين عندي ع الاقل اسبوع .
رتيل حست بالإحراج : ان شاء الله اجلس عندك اسبوع بس مو بالوقت هذا انا لازم ارجع للبيت .
مشاعل : على راحتك ياقلبي .
ورن جوال رتيل وردت بـ : هلا وائل .
وائل يحاول يخفي حزنه عن رتيل : شخبارك رتيل ؟
رتيل بابتسامه وهي تجلس ع الكنبه : الحمدلله تمام , انت كيفك ؟
وائل : الحمدلله بخير , رتول ياقلبي بجيك الحين واخذك للبيت .
رتيل : لا الحين ما اقدر .
وائل اخذ نفس عميق : رتيل انتي عارفه انه كل شي يصير قضاء وقدر ولا ؟
رتيل بخوف : وائل صاير فيكم شي ؟
وائل : خالتي نوال تطلبك الحل .
ما استوعبت رتيل الخبر الصاعقه عليها إلا بعد فتره وبعدم تصديق : امـ امي وشـ , وش فيها ؟
وائل خاف على رتيل : رتيل ياقلبي كلنا بنمشي على هالدرب وكلنا بنموت .
رتيل استلمت للبكاء : وائل امي ماتت صدق ؟
وائل : لا اله إلا الله رتيل هذا قضاء وقدر .
رتيل بصعوبه : متى ماتت ؟
وائل : قبل يومين الله يرحمها .
شهقت رتيل : يومين وماقلتو لي , ما كأني بنتها ولازم اصير موجوده ؟
وائل : رتول ياقلبي والله ما ابي اخرب فرحتك بأهلك .
بلعت رتيل ريقها : وائل بعدين اكلمك .
وسكرت جواله ونزلته ع الطاوله اللي قدامها طالعتها مشاعل : رتيل حبيبتي وش فيك .
انهارت رتيل تبكي بقوه وبصوت مبحوح من البكاء : امي ماتت .
قامت مشاعل وجلست جنب رتيل وحضنتها : الله يرحمها ويغفرلها , تبينا نروح لبيتها الحين ؟
رتيل ببكاء : لا الحين ما اقدر ؟




~ ~ ~


جناح فارس وغاده...
غاده : فارس انت عارف ان رتيل تصير بنت عمتنا مشاعل ؟
ابتسم فارس : سبحان الله الاقدار جمعتهم .
غاده بتذمر واضح : وع ياكرهي لها كان عندي امل يطلقها عبدالله وتروح لأهلها بس الحين على كبدي وين ما اروح بلقاها .
فارس وهو يطالع غاده : وش هالكلام ؟
غاده بعد ماتأففت : اكرهها , الحيوانه هذي شايفه نفسها علي .
فارس بعصبيه : غاده حرام تقولين كذا وهذي بنت عمتي ما ارضى عليها .
وقفت غاده وبصراخ : ماجاء لها يومين بنت عمتك لا قول انك تحبها .
صفعها فارس على وجهها : هذي زوجة اخوي وبنت عمتي وانا مو خاين .
غاده وهي تحط يدها على خدها وتطالع فارس بصدمه : تضربني عشان الحقيره رتيل ؟
فارس وهو يحاول يتمالك نفسه : انتي تماديتي وكلامك ينرفز .
غاده وهي تبكي : 4 سنوات من زواجنا ولا مره مديت يدك علي والحين تمد يدك علي عشان رتيل ؟
فارس بعد ما اخذ نفس عميق : كل شي ارضى فيه ياغاده إلا تشككين بشرفي .
غاده بعد مامسحت دموعها : والله لتندم قد شعر راسك على الكف هذا .
فارس : بصراحه ياغاده حركاتك الايام هذي غريبه مره وامس متهاوشه مع شهد .
غاده : ايه وانت واقف مع اهلك ضدي .
فارس : هم اهلي .
غاده بعصبيه : وانا زوجتك , يعني اولى من اهلك .
فارس : طيب استهدي بالله واتركي العصبيه هذي .
غاده وهي تطالع بفارس : انا مو لعبه عندك تضربني وترجع تراضيني .
فارس : ومين اللي قال اني ابي اراضيك عمرك ان شاء الله مارضيتي .
غاده انقهرت منه : فارس بليز اطلع من هنا .
فارس وهو يوقف : خلاص بطلع ولا راح تشوفين وجهي مره ثانيه .




~ ~ ~


عصر يوم الجمعه .
بغرفة رتيل...
جالسه على سريرها ودموعها تنزل على خدودها بسرعه وهي صامته ومستمعه لأخوها ياسر اللي جالس ع الكرسي اللي جنب سريرها .
ياسر : الحمدلله هي صوامه قوامه وماتت بالعشر الاواخر من رمضان ماشاء الله عليها .
رتيل بعد مابلعت ريقها : مهما كان هذي امي واكيد بحزن عليها وحزني عليها يبي له شهوور .
ياسر : رتول ياعمري الاسلام شرع لنا الحزن 3 ايام بس حرام تزودينه .
رتيل : آآه غصب عني يا اخوي .
ياسر : الله يرحمها الحين لها 3 ايام ميته خلاص يكفي دموع .
رتيل بعد مامسحت دموعها : مو بيدي ياياسر .
ابتسم ياسر : يله رتول لا اشوف دموعك مره ثانيه , زواجي بعد كم يوم وابيك اسعد انسانه .
رتيل بحب لأخوها : يابعد عمري ياياسر الله يوفقك ويتمم لك .
ياسر : رتيل جالك يوم كامل حابسه نفسك بغرفتك خلاص حرري نفسك .
رتيل بألم : ياسر بروح اعزي اهلي وبسلم عليهم .
اشر ياسر على عيونه : من عيوني بس بعد الفطور .
رتيل : اوكي .
ياسر وهو يوقف : عبدالله اتصل علي يقول اليوم يبي يشوفك ضروري اقوله يجي او لا ؟
رتيل " آآه اشتقت لعبدالله 6 ايام ماشفته " : لا ما ابي اشوفه وهو ليش مايتصل علي .
طلع ياسر من عندها .
سكرت رتيل عيونها وسندت راسها على السرير وهي تبكي بمراره " ياربي خذ روحي وريحني من دنيا العنا اللي مو قادره اسعد نفسي فيها "
مسحت دموعها وهي تسمح طق خفيف على الباب وبصوت مبحوح : ادخل .
دخلت شهد ونزلت طرحتها على رقبتها : سلام عليكم .
رتيل بابتسامه : عليكم السلام .
تقدمت لها شهد وسلمت على رتيل بحراره : شخبارك ياقلبي ؟
رتيل بتعب : بخير الحمدلله .
شهد : عظم الله اجرك بأمك , والله كنت بجيك امس مع امي بس لتين تعبت .
رتيل : الله يجزاك خير حبيبتي .
شهد تحاول تغير جو الحزن : ياسر ورهف مابقى لهم إلا 10 ايام ونزفهم لبعض .
رتيل : الله يوفقهم , يمكن هذا اول زواج فرحتي فيه كبيره , بس ولو تبقى مكسوره .
شهد : وش هالكلام يارتيل الحمدلله ربي رحمنا بالحزن 3 ايام بس .
رتيل وهي تكتم شهقاتها وبغصه : شهد لو خالتي ميته بتفرحين وتعيشين مثل الناس ؟
شهد : ياقلبي كلنا راح نمشي مع الطريق هذا وحرام نحزن ومو زين الحزن .
رتيل : آآه ياشهد انا حياتي من بدايتها كذا من مصيبه لمصيبه اعظم .
شهد : حياتي لاتكدرين خاطرك والدنيا دار ابتلاء والمسلم اذا ابتلي صبر قوي ايمانك بربك واصبري .
تنهدت رتيل : ماعاد فيني صبر خلاص .
شهد : لا رتول ياعمري حرام الكلام هذا .
رتيل وهي تحاول تتماسك : الله يقوي قلبي .




~ ~ ~


غربت شمس اخر يوم رمضاني . واضيئت السماء بألعاب ناريه احتفالآ بعيد الفطر المبارك .
على سفرة الافطار...ببيت ابراهيم العامر.
مشاعل , هاجر , شهد , رتيل , رهف , غاده .
شهد بابتسامه وهي تطالع رتيل : تو مانور البيت .
رتيل بود : منور بوجودك ياقلبي .
مشاعل وهي تطالع رتيل اللي جالسه جنبها : ياعمري والله راح افقدك .
باست رتيل خد امها وبمزح : يمه خلاص مليت منكم انا مشتاقه لعبدالله يمكن من 12 يوم ماشفته .
مشاعل : ياقلبي الله لايحرمكم من بعض .
غاده اللي مازالت تحمل الحقد والكره لرتيل : لو هو مشتاق لك مثل ما انتي مشتاقه لك كان راح لك بالبيت .
رتيل ببرود : وانتي وش دخلك باللي بيننا ؟
غاده : عبدالله يكرهك وانا عارفه انه ايام معدوده وبيطلقك .
رتيل بعد مانزلت كوب عصيرها على الطاوله : هذا بعلم الغيب وما احد يعرف عنه إلا الله .
غاده بقهر : والله ماتجلسين مع عبدالله اكثر من سنه هو مو متحملك ماتحسين على دمك انتي ؟
هاجر وهي تطالع غاده اللي جالسه جنبها : غاده خلاص مو وقتك .
غاده وهي تحاول تخفي دموعها وبغصه : عمتي لاتصيرين معاها ضدي .
وطلعت من عندهم واراحت لجناحها دخلت وقفلت الباب وجلست على الكنبه وهي تبكي " ليش انا العقيم مو رتيل ؟ آآه ياقهري اذا رتيل جابت بنت او ولد والله راح ينسوني وفارس اكيد بيتزوج علي يارب لاتحقق امنية رتيل يارب انها ماتحمل ولا تجيب لهم اول حفيد "
رن جوال غاده ورفعته وردت بـ : هلا فارس .
فارس : حبيبتي تجهزي بنطلع نتمشى ونغير جو .
ابتسمت غاده : الله لايحرمني منك يافارس .
فارس : ولامنك , حبيبتي بعد مانصلي العشاء بنطلع نتمشى اوكي .
غاده : اوكي .


~ ~ ~


مجلس الرجال...
زياد بابتسامه : الله على هالخبر ياعبدالله واخيرآ برتاح , ناصر يحكم عليه بالقصاص .
عبدالله بتحذير : زياد ترا يبلاك الله قول الله لايبلانا وخلاص .
ياسر وهو يوقف : عن اذنكم .
ابراهيم : ياسر والله ماتروح عشانهم هم اللي يطلعون من هنا .
ياسر : لا ياخالي انا ابي اروح لجدتي وباخذ رتيل معاي تسلم عليها .
ابراهيم بابتسامه : موفق خير ياولدي .
طلع ياسر من عندهم واتصل على رتيل : رتول بروح لجدتي وعماتي تروحين معاي ؟
رتيل بابتسامه : ايه الحين جايه .
وركب ياسر بسيارته " بعد يومين بيزفون لي رهف , كنت اتمنى هالحظه من سنين بس الحين عفت رهف "
ركبت رتيل جنب ياسر وبمزح : اللي ماخذ عقلك يتهنى به .
ابتسم ياسر لها : الحين بنروح لجدتي عاليه , وعندها بس عمتي احلام .
رتيل بابتسامه : متحمسه ابي اشوف جدتي من طلعت على الدنيا ولا مره شفت عجوز اقولها جدتي الحمدلله ربي رزقني بجده .
ياسر : حتى جدتي والله تتمنى تشوفك بأسرع وقت من يوم عرفت انك اختي وتقولي جيب لي رتيل .
رتيل : لبئ قلبها والله سعادتي ماتنوصف .
ياسر بحب لأخته : جعلها دوم سعادتك .
ووصلو بيت الجده عاليه .
بيت كبير لونه ابيض قدامه حديقه غناء فيها مسبح وبالنص ممر من السراميك الشفاف وتحت ماء .
ودخلت رتيل بيت جدتها " بسم الله " لفظتها رتيل وهي تعتب باب المدخل .
خايفه ومتوتره . واقفه جنب ياسر وتنتظر جدتها بشوق ولهفه .
طلعت من الغرفه حرمه كبيره بالسن لابسه جلابيه ولافه طرحتها وتهلي وترحب بياسر ورتيل .
سلم عليها ياسر بحراره : ياهلا بولدي ياهلا بالغالي .
ياسر بعد ماقبل راسها : هلا بك يالغاليه .
وطالعت عاليه برتيل ونزلت دمعه من عينها تتليها دمعه وتقدمت لها رتيل ومسحت دمعتها والثانيه ضمتها وبصوت يتخلله البكاء : ياهلا ببنتي هلا والله بالغاليه , الحمدلله على سلامتك ياروح جدتك .
رتيل بعد ماقبلت راس جدتها : الله يسلمك ياجدتي .
عاليه وهي تضم على يد رتيل : وشلونك ياعمري ؟
رتيل بابتسامه : الحمدلله بخير .
نزلت بنت مع الدرج لابسه فستان ابيض ناعم تحت ركبتها وجاليه اسود جبنيز وشعرها الغجري منسدل بطوله الى اخر ظهرها : هلا والله برتول .
وسلمت على رتيل : انا عمتك احلام .
رتيل بابتسامه : هلا وغلا بعمتي .
احلام بإنبهار واضح : ماشاء الله رتول ملكة جمال .
رتيل بخجل : تسلمين من ذوقك .
احلام بعد ماباست خد رتيل : ياعمري والله فرحانه فيك .
رتيل حست بفرح وهي تشوف استقبال اهل ابوها لها : والله انا اللي فرحانه .
احلام : تفضلي .
جلست رتيل جنب عاليه وياسر جلس جنب عاليه ع الطرف الثاني طالعتهم احلام اللي واقفه : يمه مو تدلعينهم وتنسيني ؟
ضحك ياسر : انتي الدلع كله لك .
ارسلت له احلام بوسه بالهوا : تسلم , ترا امي مهتمه فيك هاليومين وبتكشخ فيك عشانك عريس .
ياسر بعد ماباس راس جدته : طول عمرها جدتي مهتمه فيني .
عاليه : انا ماحضرت زواج رتيل بس ان شاء الله افرح بعيالها .
احلام : امين يارب .


~ ~ ~


مجلس الرجال...
زياد وفارس وعبدالله جالسين بالمجلس بروحهم .
زياد : عبدالله والله عيب عليك من فتره ملاحظ عليك ماتصلي بالمسجد والمسجد جنب بيتكم حتى صلاة التراويح ولا مره صليتها.
عبدالله بحزن : انا اتمنى اروح اصلي بالمسجد بس فيه شي يمنعني ماقدر وربي ما اقدر .
فارس بخوف : وش فيك ياعبدالله ؟
عبدالله : والله مادري ما احب اروح للمسجد الصلاه بالبيت احسن .
زياد : انت تعرف فضل الصلاه بالمسجد ماله داعي تجلس بالبيت .
عبدالله بضيقه : ما اقدر اصلي بالمسجد .
وقف فارس : يله عبدالله قوم خلنا نصلي بالمسجد يمكن من زواجك ماصليت معانا .
وقفو عبدالله وزياد وطلعو مع فارس يمشون للمسجد اللي قريب من بيتهم .
دخلو المسجد مكان الراحه والرحمه والطمأنينه بيت الله بين اركانه يتلى القرآن وتحت اسقفه يذكر الرسول وبأسوراه تعلو كلمات الاذان .
اول مادخلو اقام الصلاه وبدء يصلون صلاة العشاء .
صوت الامام يعلو والجميع خاشعين بين دمعات خوف وخشيه من الله وتضرع وتوبه .
بين قلوب مطمئنه واخرى تشكي من الهموم .
اختل توازن عبدالله وطاح على الارض مغمى عليه .


~ ~ ~


بيت فواز الحمد...
غرفة العنود.
فجر وهي تسلم على راس عمتها العنود : شخبارك اليوم ان شاء الله احسن ؟
العنود الحزينه بعد فراق نوال : لا والله مو احسن وكل يوم حالتي تترداء , نوال ماتت وتركتني للدنيا والهم , وفواز محكوم عليه بالقصاص .
فجر وهي تمد كوب الحليب للعنود : عمتي استهدي بالله وهذا قضاء وقدر وامتحان من الله اصبري واحتسبي .
العنود بوجع : ماعاد فيني صبر كل الصبر اختفى بلحظه , نوال الله يرحمها هي نصفي الثاني راحت وخلتني وش بقا لي بالدنيا .
فجر : عمتي الحمدلله انتي عندك عيالك , غيرك محروم من كل شي - وبحزن - انا ماتو كل اهلي وخلوني وحيده الله يرحمهم .
العنود : الله يرحم امواتنا واموات المسلمين اجمعين .
فجر : عمتي الله يخليك تعالي معاي واطلعي للصاله سراب فاقدتك كثير لك 12 يوم حابسه نفسك هنا , بكره يوم العيد لازم نفرح فيه .
العنود وهي تبكي : هذا مو عيد ونوال ماتشاركني فرحتي فيه .
فجر وهي تمسح دموعها : الله يرحمها , تكفين عمتي لاتقولين كذا وكلنا راح نموت ماله داعي الحزن .
العنود : انا ابي اقول اللي بصدري يمكن ارتاح شوي .
دخلت سراب ومسحت العنود دموعها وبابتسامه باهته : هلا سراب .
سراب بعد ماقبلت راس امها : ماما ليش ماتجين تجلسين معانا ؟
العنود : تعبانه شوي وابي اجلس بروحي .
سراب : ماما وائل يقول تعالي للصاله يبيك ضروري .
وقفت العنود ومشت جنب فجر اللي ماسكه يد عمتها وسراب تمشي وراهم .
دخلو بالصاله ووقف وائل ومسك يد امه وجلسه ع الكنبه وبعد ماقبل راسها : كيفك اليوم ؟
العنود : بخير جعلك بخير .
وائل بابتسامه : ابشرك يمه خالي 6 شهور ويطلع من السجن .
العنود بعدم تصديق : اشلون يطلع بعد ست اشهر وهو قاتل ؟
وائل : لا خالي فواز ماقتل هو بس عشانه متستر على مجرم حكم عليه بالسجن 6 اشهر .
العنود بفرحه : اللهم لك الحمد .




~ ~ ~


المسجد...
بعد انتهى الصلاه زياد بفزع وهو يرفع راس عبدالله ويحطه على ذراعه : عبدالله , عبدالله .
فارس وهو يجلس جنب زياد : وش فيه ؟
زياد وخوفه يزداد على عبدالله : ما ادري شوفة عينك .
جاء امام المسجد : سلامات وش فيه عبدالله ؟
فارس : مادري ياعمي واحنا نصلي طاح والى الحين ماندري وش فيه .
امام المسجد : لازم تودي اخوك للشيخ (....) يقرأ عليه .
فارس : لا ما يحتاج بس هو مافطر زين .
امام المسجد : فارس ياولدي اخوك مريض ماتشوف وجهه اسود , الحين اتصل على الشيخ وتروح له .
فارس وهو يطالع زياد : يله زياد بنوديه للشيخ يشوف وش فيه .
رشو على وجه عبدالله ماء وصحى عبدالله وهو يحس بدوخه ووقف بمساعدة زياد وطلعوه للسياره ركبه زياد وراء وركب جنبه .
وفارس يسوق السياره .
وعبدالله تعبان ونفسه يعلو ويهبط وراسه مصدع .
وبعد ربع ساعه من المسافه المليئه بالخوف والتوتر . وصلو قدام بيت الراقي اللي ذكر لهم امام المسجد .
نزل فارس ونزل عبدالله مع زياد وهو متسند عليه .
دخلو بغرفة الشيخ بعد السماح لهم بالدخول .
جلس عبدالله قدام الشيخ وحط الشيخ يده على راس عبدالله وبدأ يقرأ الرقيه الشرعيه .
حس عبدالله انه مو قادر يتنفس مخنوق , مخنوق حيل .
اخذ اكسجين وبعد يد الشيخ اللي على راسه وصرخ : خلاص اسكت .


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 29
قديم(ـة) 30-09-2014, 07:39 PM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ما أقسى قلوب تحرق ورود وزهور / الكاتبه : انفآس الهجر




•° البارت السابع عشر °•








مدخل البارت :






عن أبي هريرة رضي الله عنه قال:


( أوصاني خليلي صلى الله عليه وسلم بثلاث صيام ثلاثة أيام من كل شهر وركعتي الضحى وأن أوتر قبل أن أنام ) (صحيح البخاري) .


-
-
-
-
-
-
فارس وهو يطالع عبدالله الثاير : عبدالله وش فيك ؟
الشيخ : ولدكم مسحور .
شهق فارس وبصدمه : ايش مسحور ؟
الشيخ بهدوء : بس ان شاء الله علاجه مايطول لأن السحر فترته مو طويله .
فارس وهو يحس ان الكلام ضايع مو عارف وش يقول : من متى مسحور ؟
الشيخ : من شهرين يعني بشهر 7 , هو متزوج صح ؟
فارس هز راسه بإيه .
واردف الشيخ : وبينه هو وزوجته حزازيات ولا يبيها ؟
فارس : ايه .
الشيخ : هذا سحر الصرف وسحر مشروب يعني علاجه سهل بإذن الله .


, , , ,


احترقت ارض كانت ورود وزهور
صارت هشيم بنار واضحت حزينه
طفل ترعرع واصبح بيوم دكتور
يرسم اماني باكر بوسط عينه
يرسم حياته كلها سعد وسرور
بأخلاقه وطيبه وربي يعينه
ثم اصبح بيوم الاسى واطفى النور
موعد حزن معقود بينها وبينه
موعد مع الضيقه بعد صار مقهور
ساعة مرض يكمله نصف دينه
لاخاطره يسلى ولا القلب مجبور
هايم من اللي صار يفرك يدينه
يذكر حياته والزمان دايم يدور
عزاه في ذكرى بداية سنينه
معذور لو يفنى من الهم معذور
يدبي بنا غدر نوايا الدفينه
عريسنا دكتورنا صار مسحور
مصروف عنها بس باقي حينيه
ماقسى قلوب تحرق ورود وزهور
من ظلمها تغرق علينا السفينه


الشاعر : اسامه الخثلان


**


طلع فارس من المجلس اللي فيه الشيخ بعد ماطلب منه الشيخ يطلع وراح فارس لزياد اللي جالس ومتوتر ووقف اول ماشاف فارس : وش فيه عبدالله ؟
فارس وهو يرجع شعره وراء وبتوتر : مسحور بيوم زواجه .
انصدم زياد : عبدالله مسحور ؟ لايكون زوجته هي اللي ساحرته ؟
فارس هز راسه بلا : هذا سحر صرف .
زياد بخوف : طيب له علاج ؟
فارس : بإذن الله مع الرقيه بتتحسن حالته - وبقهر - آآه لو اعرف مين اللي سوى فيه كذا والله مايشفي غليلي فيه إلا دمه .
زياد : حسبي الله عليهم ونعم الوكيل , مايضيع الحق عند ربي .
تنهد فارس : حسبي الله على من كان السبب .




~ ~ ~




بنت ابراهيم العامر...
دخلت رتيل جناحها اللي اشتاقت له كثير فتحت باب غرفتها ودخلت .
فتحت الانوار وجلست ع الاريكه " وربي مشتاقه لعبدالله حييل "
وطق باب غرفتها : ادخل .
دخلت هاجر وفزت رتيل ووقفت وهي تشوف هاجر تمسح دموعها وراحت لها رتيل : خالتي وش فيك ؟
هاجر وهي تحضن رتيل : ياقلبي يارتيل اللي جاك من عبدالله مو قليل بس والله مو بيده هو مسحور .
حررت رتيل نفسها من حضن هاجر وطالعت فيها وهي مو مستوعبه : شش , اش فيه عبدالله ؟ مسحـ.. مسحور ؟
هاجر خافت على رتيل : ايه مسحور بس علاجه بسيط ان شاء الله .
سالت دموع رتيل وحست انها تايهه : مين اللي عمل فيه كذا ؟
هاجر وهي تبكي : مو عارفه والله لو اعرف ما اخلي اللي سحروه .
تكلمت رتيل بصعوبه وشفايفها ترجف : يعني عبدالله مصروف عني ؟ ليش ؟
هاجر : حسبي الله على اللي سوا فيكم كذا , حبيبتي اهدي الحين عبدالله جاي مع فارس , ومن اهم شي بمرحلة العلاج السريه وانك تبعدين عنه قدر ماتقدرين .
رتيل وهي تمسح دموعها : خلاص بروح لأمي .
هاجر : لا خليك هنا بس لاتقربين من عبدالله , وانا ما ابي امك تعرف بالسالفه هذي تعرفين مشاعل عندها قولون وصعب عليها خبر مثل هذا وزواج ياسر بعد ايام مانبي نكسر فرحتها .
اخذ رتيل نفس واطلقت آه من عمق قلبها : حسبي الله على من كان السبب حسبي الله على من فرقنا .
هاجر وهي تمسح على شعر رتيل : خلاص ياقلبي لا تبكين الحمدلله انهم عرفو انه مسحور بدري .
رتيل بحزن : من متى وهو مسحور ؟
هاجر : من يوم زواجه .
جلست رتيل على السرير " بيوم زواجه يوم تعب بالفندق يوم كان يبعدني عنه , ياقلبي عليك ياعبدالله تعبان كل هالفتره قربي لك يعذبك وانا اقول هذا قاسي - مسحت دمعه حاره سقطت على خدها - آآه ياربي فرجها "
طلعت هاجر من عند رتيل اللي الهم مالي جوها وهي متضايقه حيل .
كانت بالفتره اللي مضت من زواجها وهي تحس بنفور عبدالله منها وتقوقعت السبب الرئيسي انه يحب وحده ثانيه مع انه ايام الملكه كان يحبها وبجنون بعد زواجهم كرهت عبدالله او بالحرى كرهت تصرفاته.
رمت نفسها ع السرير وهي تبكي بمراره " حسبي الله على من فرقنا جعلني اسمع عنه اسواء الاخبار "




~ ~ ~




رجع عبدالله للبيت وسلم على امه وجلس على الكنبه بتعب وتهالك وتأوه وهو يسند راسه على الجدار .
فزت هاجر وقامت وهي خايفه على ولدها جلست جنبه وهي تسمي عليه : عبود وش فيك ؟
عبدالله بصوت تعبان : احس بدوخه مو قادر اصلب طولي .
هاجر بعد ماباست يده : حبيبي شده وبتزول ان شاء الله .
دخلت شهد ومن شافت عبدالله نزلت دموعه واشرت لها امها تطلع وطلعت وجلست بالصاله الجانبيه .
ومسحت دموعها " ياويلي عليك يا اخوي "
نزلت غاده مع الدرج وهي لابسه جلابيه وحاطه طرحه على راسه جلست على الكنبه اللي قدام شهد : شهد وش فيك ؟
شهد بغصه : عبدالله مسحور .
طاح جوال غاده اللي كان بيدها وطالعت شهد وبرجفه : مسحور ؟
شهد بإستغراب : وش فيك ؟
غاده وقفت والرجفه تسري بكل جسمها وبكلمات مبعثره : خ خايفه .
شهد وهي توقف : غاده فيك شي .
تهاوت غاده وطاحت على الارض مغمى عليها صرخت شهد : غاااده .
طلع فارس من مجلس الرجال متوجه للصاله وبخوف : شهد وش فيك تصارخين ؟
شهد بخوف وهي تطالع غاده اللي طايحه على الارض وحست لسانها مشلول واشرت على غاده وهي ماتكلمت .
وراح لها فارس وتفاجئ بغاده اللي ظن انها بحالة اغماء وبتفيق .
جلس على ركبه ورفع راس غاده على ذراعه : غاده , غاده .
اخذ كوب الماء اللي ع الطاوله ورش منه على وجهها شهقت غاده وبعتب : ف,فارس .
فارس بعد ماقبل جبينها : عيون فارس .
غاده وهي تطوق رقبته بيدينها وتبكي : تكفى لا تتركني .
ضمها فارس لصدره وهو مستغرب منها وشهد طلعت لغرفتها فتحت الباب وشافت لتين نايمه على سريرها .
جلست جنب لتين ومسحت على شعرها وبحنان بالغ " الله لايحرمني منك "
رن جوالها وشافت المتصل فيصل احتارت ترد او لا .
مشتاقه له حيل . بس كرامتها فوق كل شي .
شهد " خلاص زودتها اخذت حقي وزود الى متى اكابر "
ردت وقلبها يدق بقوه من يوم سمعت صوته : واخيرآ رديتي .
عرفت شهد انه مشتاق لها كثر ماهي مشتاقه له نبرة صوته فضحته وبتردد : هلا فيصل .
فيصل بحب : حيالله هالصوت .
تلعثمت شهد مو عارفه شتقول : فيصل تبي شي ؟
فيصل : ايه .
شهد بهمس : عيوني لك .
فيصل فز قلبه وبابتسامه : تسلمين ياقلبي , ابيك .
شهد بخجل : فيصل .
فيصل : عيونه .
شهد : وينك ؟
فيصل : بأبها , آآه والله مشتاق لك مره .
شهد : وانا بعد مشتاقه لك .
فيصل : ياقلبي بكره بجيكم مشتاق لك وللتين .
شهد : انتظرك , مع السلامه .
فيصل : مع السلامه .
نزلت شهد جواله وهي فرحانه سعادتها كبيره " وش فيني استحيت منه ما كأنه زوجي اللي من 4 سنوات وانا عايشه معاه "
رن جوالها ملعن قدوم رساله من فيصل فتحتها .


الا كل عام وانت العيد
وانا كل عام عواده
ونلبس كل حب جديد
هنا وشموع وقاده
عسانا كل لحضه عيد
عسى الاحباب عواده
متى اشوفك يا احلى عيد
ويبدى قلبي باعياده
واسمع همسك من بعيد
واعرف وين ابعاده
والمح من هناك الجيد
وقلبي يركب جياده
وعطرك من حلاك يزيد
وشوقي يغلي زياده


ابتسمت شهد " الله لايحرمني منه "


~ ~ ~


في صباح يوم العيد .
فرحه كبيره للصغار والكبار .
طالعت رتيل نفسها بالمرايه بكامل زينتها لابسه فستان ناعم متناسق مع جسمها ولون بشرتها البيضاء .
ماكانت رتيل مهتمه ليوم العيد الحال اللي هي فيه مايسمح لها تفرح الحزن طاغي عليها لولا اصرار شهد ان رتيل تتزين للعيد كان هي حالها حال عبدالله ضيقه ماتنتهي واوجاع ماتهدى .
" اخاف اطلع واضايق عبدالله , لازم اتأكد انه مو فيه "
خذت جوالها واتصلت على هاجر : الوو .
هاجر : هلا رتول , كل عام وانتي بخير .
رتيل : وانتي بخير , خالتي عبدالله موجود ؟
هاجر بابتسامه : عبود الحين رايح لك , وهو بنفسه قال انه بيروح يسلم عليك .
شهقت رتيل : لا ياخالتي اخاف يتعب هو كل ماشافني قلبت حالته .
هاجر : دام هو اللي قال بنفسه انه بيسلم عليك اكيد انها متحسنه حالته لاتخافين ياقلبي .
سمعت رتيل طرقات الباب : خالتي شكله عبدالله جاء مع السلامه .
ونزلت جوالها ع السرير وارتبكت تحس قلبها يدق بقوه من زمان ماشافت عبدالله واخر مره شافته يوم كان عندها بالمستشفى .
فتحت الباب بيدين ترجف وشافت عبدالله واقف ومبتسم لابس ثوب ابيض وشماغ .
حست قلبها يرجف وهي تشوف عبدالله قدامها مبتسم لأول مره بعد زواجهم .
مد يده لها حطت يدها اللي ترجف بيده حس عبدالله بلسعه قويه من لمستها وضغط على يدها : كل عام وانتي بخير .
رتيل بصوت يرجف : وانت بخير .
عبدالله : خايفه ؟
هزت رتيل راسها بلا .
عبدالله : طيب ليش كل الرجفه هذي .
انفجرت رتيل ببكاء مرير وسحبت يدها اللي بيده وحطت يديها على وجهها .
عبدالله واقف يطالعها ويتألم وهو يسمع شهقاتها يتمنى يلمها ويحضنها ويطمنها بس مايقدر بداخله شي يمنعه هو قاوم ومسك يدها .
مشى عبدالله من عندها وهو ندمان " ليش جيتها وانا عارف اني ماراح اتحمل شوفتها "
بعد ربع ساعه من البكاء تمالكت رتيل نفسها ووقفت وهي تحس بدوار مسكت الجدار وزاد نحيبها .
دخلت هاجر وطالعت برتيل : رتول حبيبتي وش فيك ؟
شهقت رتيل وهي تبكي وترمي نفسها بحضن خالتها : آآه ياخالتي لو شفتي حالته .
هاجر : وش فيك يارتيل حالته ان شاء الله بتتحسن لاتبكين .
رفعت رتيل جسمها من احضان خالته : عن اذنك خالتي بروح اعدل مكياجي .
طلعت هاجر من عند رتيل .
ورتيل وقفت قدام التسريحه مسحت كحلها اللي نازل على خدودها .
وحطت كحل ومسكرا وخذت منديل ومسحت الدمع اللي مجتمع بعيونها .
تعطرت ونزلت تحت تمشي بهدوء .
قابلت غاده اللي طالعتها من فوق لتحت بإحتقار : ليش نازله كذا يوم شفتي عبدالله مامنه رجاء بتاخذين فارس ؟
انصدمت رتيل من كلام غاده : الله يكرمني من الافكار اللي كذا واصحابها .
غاده : وش تقصدين ؟
رتيل وهي ترفع حاجبها : قصدي واضح ياغاده .
غاده بعصبيه : وش شايفه علي عشان تقولين الله يكرمني عنك .
رتيل : افكارك دليل على تربيتك وانتي على بالك كل الناس مثلك خاينه .
صرخت غاده : تكلمي وش تقصدين ؟
رتيل : انتي عارفه قصدي زين .
ومشت من عندها رتيل .
وغاده تغلي من الغضب والقهر وخايفه من الجاي " رتيل هذي لازم تطلع من البيت اليوم قبل باكر "
دخلت رتيل بالمجلس وسلمت على هاجر وشهد ورهف .
وجلست رتيل جنب رهف : هلا والله بزوجة اخوي .
اعتلت رهف حمرة خجل وضحكة شهد : ههههه رهف تستحي لامستحيل .
رهف تحاول تتحرر من خجلها : ليش قالو لك قليلة حيا ؟
شهد وابتسامتها تتسع : محشومه بس انتي جريئه .
رهف وهي توقف : اشوف فيكم يوم يارتيل وشهد .
رتيل بمرح : الحمدلله انا تزوجت وانحلت عقدة الحيا الزايد .
شهد : وانا كمان تزوجت .
رهف وهي تطالع شهد : الحين تقابلين فيصل واشوف وجهك بعد ماترجعين من عنده .
استحت شهد وضحكت بخجل : الحيا حلاة البنت .
دخلت هاجر وهي ماسكه يد لتين اللي تمشي جنبها بفستانها الابيض : شهد فيصل يبيك بمجلس الرجال مافيه إلا هو اخوانك وابوك طلعو يسلمون على مشاعل .
وقفت شهد .
قلبها طبول وشوقها له فاق الحدود .
كانت تمشي متوجهه لمجلس الرجال لابسه فستان اخضر عشبي جبنيز ضيق وفي وسطها حزام ذهبي والباقي شيفون مبطن تحت ركبتها وشعرها البني اطرافه توصل اسفل ظهرها دخلت بالمجلس وحست برجفه وهي تشوف فيصل اللي وقف من شافها لابس ثوب ابيض ناصع وشماغه ناسفه على عقاله وريحة عطره فايحه بالمكان وصلت لشهد اللي استشقتها بشوق ولهفه وقفت بمكانها .
وهي تشوف فيصل يتوجه لها وابتسامته زايده وسامته بطوله الفارع وكتفيه العريضتين وجسمه الرياضي .
مسك يد شهد وباسها ولثم جبينها وخدودها وهمس لها وهو يحضنها : كل عام وانتي بخير .
شهد وهي ترفع راسها له وبهمس مماثل : وانتي بخير ياقلبي .
ابتسم فيصل وهو يلمها له اكثر : الله يطعني عنك .
شهد بعد ماباست كتفه : الله يسبق بي .
فيصل بعد ماباس راسها : الله لايحرمني منك .
شهد : ولامنك ياروحي .
فيصل وهو يحررها من احضانه : حبيبتي تروحين معاي الحين ؟
شهد هزت راسها بلا : بكره زواج اختي رهف ما ابي اتركها بروحها .
فيصل وهو يمسك يدها : تروحين معاي عشان تحضرين زواج اختي قمر .
شهد تضايقت من طلبه بس ماتبي ترفض له طلب وبتردد : بس ما ادخل بيت اهلك .
فيصل : ولا تدخلين بيت اهلي , وتنقص يدي امدها عليك مره ثانيه .




~ ~ ~


ببيت مشاعل...
مشاعل : تو مانور البيت .
علي : منور بوجودك - وطالع بياسر اللي جالس جنب امه ومو معاهم - شخبار عريسنا .
طالع ياسر بخاله وابتسم : الحمدلله بخير .
ابراهيم : زياد وياسر الى اليوم مو متصالحين ؟
وقف زياد ووقف ياسر وهو يشوف زياد يتوجه له وسلمو على بعض بالخشوم وانحنى زياد لكتف ياسر وباسها : انا اسف ياخوي , سامحني بس كنت مقهور على ابوي .
ياسر : معذور يا زياد حتى انا قلبي محروق على خالي .
زياد : طول عمرك اصيل ياياسر .
مشاعل بفرحه : واخيرآ تصالحتو .
ابراهيم : ماكان له داعي زعلهم على بعض .
جلس زياد جنب عبدالله وهمس له : عبدالله يله بنمشي بروح اسلم على امي من يوم حطيتها عند خوالي وهي تبيني ارجع لها .
وقف عبدالله وهو يقول : احنا نترخص بنروح لعمتي لمياء .
مشاعل وهي تطالع عبدالله : الله يهديك ياعبود كان جبت رتيل معاك .
ارتبك عبدالله من طاريها وحس فيه زياد وتكلم بالنيابه عن عبدالله : اكيد ياعمتي انها بتجي مع البنات مستحيل تجي معانا .
مشاعل " والله ما ادري وش فيها بنتي تأخرت الساعه 9 وهي الى الحين ماجات "
طلعو زياد وعبدالله .
وقال فارس : ياعمتي لاتشيلين هم بنتك هي جايه الحين .
مشاعل : والله مو متطمنه على حال بنتي .
ابراهيم : افاا يامشاعل تخافين عليها وهي ببيتي ؟
مشاعل : ماقصدي ياخوي بس بنتي مو مرتاحه .
ابراهيم مايدري ان عبدالله مسحور : خلاص اذا تبين عبدالله يطلقها هو حاضر ويطلقها غصب عنه .
فز ياسر : لا ياخالي ليش يطلقها وهي ماطلبت الطلاق .
مشاعل بجديه : والله انا بسأل رتيل اذا هي تبي الطلاق يطلقها عبدالله .
فارس : الله يهديكم هذا موضوع تتكلمون عنه بأول ايام العيد ؟ وعبدالله ورتيل مو صغار واذا بينهم مشاكل هم يحلونها بنفسهم .




~ ~ ~


بسيارة زياد...
كان مشغل الـ fm على اذاعة القرآن الكريم يعرف انها علاج لعبدالله ويسعى له بالعلاج .
بصوت ماهر المعيلقي سورة البقره والصوت عالي شوي .


(( وَاتَّبَعُواْ مَا تَتْلُواْ الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُواْ يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولاَ إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلاَ تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُم بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللَّهِ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلاَ يَنفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُواْ لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الآخِرَةِ مِنْ خَلاقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنفُسَهُمْ لَوْ كَانُواْ يَعْلَمُونَ)) البقرة 102


من سمع عبدالله الايه صرخ بزياد وهو يرجف ووجه يتغير للون الاحمر : سكر القرآن ما ابي اسمعه .
زياد ارتبك مو عارف اش يسوي سكر الـ fm وعبدالله سند ظهره على سيت السياره ونفسه يعلو ويهبط .
زياد " ياربي وش اللي صار له " : عبدالله .
عبدالله وهو يطاله زياد وبتعب : نعم .
زياد : انت بخير ؟
عبدالله بتعب وهو يتنفس بسرعه : رجعني للبيت طلبتك زياد .
خاف زياد على عبدالله ورجع للبيت بسرعه .
وصل البيت ونزل ونزل معاه عبدالله دخلو بالبيت وتوجه عبدالله لقسم الحريم وطلعت رتيل ووصلته ريحة عطرها .
وحس انه بحاجه ماسه للأستفراغ ( تكرمون )
راح يركض لدورة المياه .
وسمعت رتيل صوته وهو يتأوه وسكرت عيونه " ياربي كن بعونه "
عبدالله من فتره مايأكل وراسه دايم مصدع وكثير يسهر .
ورتيل حاسه بمعاناته " حسبي الله على من سوا فيه كذا "
هاجر طلعت من المجلس : رتيل .
طالعتها رتيل وبعيونها دمع مجتمع : هلا خالتي .
هاجر : ليش واقفه هنا .
سمعت رتيل صوت عبدالله وهو يتأوه وسكرت عيونها وهي تحس انه نغزات بقلبها .
تألمت هاجر يوم شافت رتيل : ياقلبي هو بخير وهذا ان شاء الله السحر خرج الشيخ يقول اذا استفرغ بإذن الله يستفرغ السحر .
رتيل : الله كريم .
وطلعت لغرفتها ولبست عبايتها وخذت شنطتها ونزلت تحت وشافت عبدالله جالس جنب امه مشمر سواعده وبدون شماغ ووجهه احمر وراسه على كتف هاجر اللي تسمي عليه وتحصنه وهي تمسح على شعره ومسكر عيونه وصوته وهو يئن الم رتيل كثير .
شهقت رتيل بصوت خافت وهي تبكي طالعتها هاجر واشرت لها تخرج .
طلعت رتيل وركبت مع السايق وهي تحاول توقف دموعها .
وصلو بيت اهلها ونزلت ودخلت وهي تتمنى انها تموت ولا تشوف امها دموعها .
وقفت مشاعل : ياهلا وغلا ببنتي .
حمدت رتيل ربها وهي تشوف فارس وخوالها جالسين مع امها بالصاله الجانبيه .
سلمت على امها وخالها علي وخالها ابراهيم وياسر .
وطلعت لغرفتها وقفلت الباب نزلت نقابها وطرحتها ورمتهم على السرير ونزلت العبايه ورمتها فوقهم .
دخلت بدورة المياه الملحقه بغرفتها غسلت وجهها مره ومرتين وثلاثه .
نشفت وجهها وطلعت للغرفه جلست على كرسي التسريحه وحطت كحل ومسكرا " الله يعني اليوم مو قادره امسك دموعي "
حطت روج وهي تسمع طرقات الباب .
وقفت وفتحت الباب وبابتسامه باهته حاولت جاهده انها ترسمها على وجهها : هلا يمه .
حضنتها مشاعل : ياهلا والله ببنتي الغاليه , كل عام وانتي بخير ياروح امك .
رتيل : وانتي بخير يالغاليه .
مشاعل وهي تطالع رتيل : كنتي تبكين ؟
باغتها سؤال امها " وش عرف امي " : لا يمه .
مشاعل وهي تقرص خد رتيل بخفه : تخفين دموعك عن امك ؟
رتيل وهي تحاول انها ماتبكي وبصوت جاهدت انه يصير طبيعي : لا يمه ما ابكي .
مشاعل : واثار الدموع اللي حتى المكياج مو مخفيها ؟
رتيل بعد ما اخذت نفس : يمه انا ما ابكي .
مشاعل : اصريتي انك ماتبكين والمفترض انك تخبريني باللي مضيق خلقك , اكيد عبدالله , رتيل ياقلبي اذا كان ماتبين عبدالله اطلبي منه الطلاق ويطلقك غصب عنه .
شهقت رتيل : لا لا مستحيل اتطلق من عبدالله وربي حياتي بدونه ولا شي .
مشاعل بابتسامه : الله يخليه لك ولا يحرمك منه .
ارتسمت طيف ابتسامه على وجه رتيل وردت بـ : امين .




~ ~ ~




ببيت ابراهيم العامر...
دخلت رهف غرفتها ورمت نفسها على السرير " حتى مافكر انه يقولي كل عام وانتي بخير - نفضت راسها من الافكار اللي توديها وتجيبها - ومين ياسر عشان اهتم لأمره واتضايق انه ماعايدني مو مشكله ياياسر الايام بيننا وراح تشوف اللي تزوجتها عشان تتحداها انت قدها او لا "
تذكرت رهف قبل 15 يوم بالضبط .
رن جوالها وكان المتصل ياسر : الوو .
ياسر بسخريه : هلا برهف .
رهف بإستغراب : ياسر ؟
ياسر : ايه .
رهف عصبت : وش تبي تتصل علي انصاف الليالي .
ياسر : اظن ان احنا برمضان مافيه احد ينام بدري يا رهف .
رهف بين اسنانها : ليش متصل ؟
ياسر : ابي ابلغك اني ماخطبتك حب فيك , كنت احبك بس الحين واللي رفع سبع وطمن سبع انك ماتسوين عندي شي .
شهقت رهف : وش سويت لك عشان تكرهني كذا ؟
ياسر : كلامك اللي مثل السم الى يومك يرن بأذني , طلبتك من ابوك ورفضتي وملكت عليك غصب عنك وبيوم زواجنا والله لأخليك تمنين الموت .
رهف بتحدي : ماعاش من يتحداني .
ياسر : لا عاش وبيكسر شوكة غرورك اللي ما ادري وين بتوصلك .
رهف بلهجه كلها تحدي وغرور : اتحداك ياولد ناصر .
ياسر : والله لأخليك تندمين يارهف وشوفي انا قد كلمتي و لالا ؟
وقفل بوجهها .
رجعت رهف لواقعها عمرها ماكانت مغروره وعمرها ما ذمت احد او تلفظت على احد إلا ياسر الكلام اللي هو سمع منها ليلة ملكتهم مو قليل .
طق الباب ودخلت شهد وطالعتها رهف وضحكت : ساعه كامله وانتي عنده ؟
شهد وهي تحط يدها على قلبها : ياويلي يارهف فيصل متغير يهبل يهبل .
رهف بضحكه : ههههههه والله اللي يشوفك يقول متزاعله هي وزوجها وتو رجعت له .



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 30
قديم(ـة) 30-09-2014, 07:40 PM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ما أقسى قلوب تحرق ورود وزهور / الكاتبه : انفآس الهجر



•° البارت الثامن عشر °•

مدخل البارت :

قال تعالى : ( وَإِمَّايَنَزَعَنَّكَ مِنَ اْلَشَّيْطَانِ نَزْعٌ فَاْسْتَعِذْ بِاْللهِ إِنَّهُ سَمِيعُ عَلِيمُ ) سورة الاعراف آيه 200
-
-
-
-
-
ابتسمت شهد وهي تجلس جنب رهف : وهذا اللي صاير .
رهف بإستغراب : يعني طول رمضان وانتي زعلانه على فيصل ؟
هزت شهد راسها بإيه .
ضربتها رهف على راسها بخفه : ليش ماقلتي لي ؟
شهد : خفت اخواني يعرفون وتصير المشكله كبيره وانا ما ابي اخسر فيصل .
رهف : ياعيني ماتبي تخسر فيصل .
شهد : هههههههه وش اسوي احبه .
رهف حزنت على حالها " ياترى ياسر بيحبني مثل فيصل وحبه لشهد ؟ " : شهود .
شهد : عيونها .
رهف : انتي صارو لك مشكلتين مع فيصل ماكرهتيه ؟
شهد : مستحيل اكرهه لو يسوي فيني اللي يسويه بس ازعل عليه .
رهف : يعني في امل اللي بينهم مشاكل يحبون بعض ؟
شهد استغربت من رهف : اكيد , رهف ليش تسألين ؟
رهف تتهرب من السؤال : هاا , ايه , ممم اسأل عن حال عبدالله ورتيل .
شهد : ياقلبي على رتيل الحزن طاغي على جوها .
رهف : الله يفرجها .
شهد بابتسامه خبث : وانتي كيفك مع ياسر .
ارتبكت رهف من سؤال شهد وابتسمت بخجل : الحمدلله .
شهد : هاا رضيتي فيه ؟
رهف : ايه .
شهد بفرحه : واخيرآ يارهف والله ياسر طيب ويستاهل كل خير .
رهف بألم " الله يحنن قلبه بس "




~ ~ ~


بيوم زواج ياسر ورهف .
رتيل واقفه قدام ياسر لابسه فستان لونه اسود .
سلمت عليه : الف الف مبروك ياخوي .
ياسر : الله يبارك فيك .
رتيل بفرح : والله ماتتخيل قد ايش فرحتي بزواجك اليوم .
ياسر بابتسامه : الله يخليك لي ولايحرمني منك الحمدلله انك جنبي باليوم هذا .
جات الخدامه معاها عباية رتيل .
لبست رتيل العبايه ولفت الطرحه ولبست نقابها : عن اذنك .
ياسر : اذنك معاك .
طلعت رتيل لسيارة سايق شهد الخاص وركبت وشافت رهف جالسه بالمقعد جنب شهد : الف مبروك رهف .
رهف برجفه وخجل : الله يبارك فيك .
رتيل بإستغراب : رهف وش هالرجفه ؟
رهف : خ خ , خايفه .
شهد تحاول تهديها : رهف وربي خوفك هذا ماله داعي .
رهف " بلاكم ماتعرفون ان ياسر اخذني تحدي وانتقام وبس "
وصلو الفندق ونزلو ودخلو البنات بجناح العرسان .
ورتيل دخلت بالقاعه شافت امها وعمتها هاجر وسلمت على هاجر وبهمس : كيف عبدالله ؟
هاجر بحزن : الله يفرجها يابنتي بس ان شاء الله مع الرقيه راح يتحسن .
رتيل بعد ما اخذت نفس عميق : املي بالله كبير .
هاجر : ونعم بالله .




~ ~ ~


بقاعة الرجال...
سلم عبدالله على ياسر : الف مبروك ياياسر ولا اوصيك على رهف تراها امانه برقبتك .
ابتسم له ياسر : رهف بعيوني - وهمس لعبدالله - ولا اوصيك على رتيل حالها مايسر .
هز عبدالله راسه بالايجاب ومشى من عند ياسر جلس جنب زياد وهو يحس انه مو معاهم وتفكيره برتيل " ياربي حنن قلبي عليها مشتاق لها كثير بس وش اللي يمنعني ما اجلس معاها ؟ "
زياد : عبدالله وش فيك ؟
عبدالله : مافيني شي بس ياسر تو يوصيني على رتيل .
زياد : والله ياعبدالله اللي جاها منك مو قليل وهي بنت عمتك اذا انت ماتحبها احشم عمتك واحترم بنتها .
عبدالله بضيقه : والله غصب عني يازياد ما اطيق وجهها كل ما اشوفها احس بضيقه وكأبه والايام الاخيره كل ماشفتها استفرغ .
زياد بفرح : ان شاء الله ايام وتصير معاها مثل السمن على العسل .
ابتسم عبدالله : الله يجبر بخاطرك يازياد انا لي شهرين ونص من تزوجتها ماحسيت ولا مره انها زوجتي وانا مسئول عنها ما ادري وش التبلد اللي صار لي .
زياد " ياربي فرج همه واشفه وعافه " : ايام ان شاء الله ويتحسن وضعك .
عبدالله بإستغراب : وش فيك من اليوم مصرّ على انه ايام ويتحسن وضعي ؟
ابتسم زياد : عمر ضني ماخاب فيك , وانا اتوقع .
عبدالله : زياد فيه شي مخبينه عني ؟
زياد انتفض من سؤال عبدالله : لا .




~ ~ ~


بعد التصوير اللي حست رهف فيه ان روحها بتطلع بدأت الزفه .
اطفئت جميع الاضاءات إلا الاضاءه اللي ع الدرج بإنتظار نزول العرسان .
رتيل بهمس لياسر : امسك يد رهف .
ياسر : هاا , ليش ؟
رتيل بضحكه : لبئ اللي يستحي امسك يد زوجتك .
مد ياسر يده ليد رهف ومسكها بقوه .
رهف حست ان يدها بتنكسر وهمست له بين اسنانها : كسرت يدي جعلك للكسر .
مارد عليها ياسر ونزلو مع الدرج على صوت الاغنيه اللي تصدح بالقاعه


ياياسر جيتك لأني قبل أبارك لك وأهني
شفت هذا الكون كله من الفرح وده يغني


كيف مايطرب مسانا وأجمل أثنين معانا
كيف مايضوي ورهف زادت النور بسمانا


يا مساء الأحساس كله والزهر روزه وفله
يا مساء العز اللي يسمو في زمانه وفي محله


يالفرح لو جيت دارك وش أبهدي وكيف أبارك
ليلة فيها مو بعيدة يحضر البدر ويشارك


ياياسر يسلملي كونك يحفظك ربي ويصونك
ما أوصيك الوصايا حط رهف في عيونك


وأنتي يا رهف أمانة لأجل غاليك و عشانه
هالله هالله في ياسرنا لا حرمك الله حنانه


يالمساء كحل عيونك من حلى رهف وتجمل
و بياسر عطر سمانا وألبس النور وتهيا


يالمساء ناظر حلاهم وأذكر الله و تأمل
وأن بغيت تصير أحلى شوف حلوين المحيا


في فرح رهف آخيراً أنتشى الزين وتكمل
عمة الحسن اللي دايم مستواها و الثريا


أكتمل وأزداد زينه في ياسر ياللي من أول
ما يلام الزين كله لو تحت بشته تفيا


يا آله الكون جمع شملهم بالخير وطول
عمرهم وأجعل مداهم من سنى العز يتضيا


والكل يذكر الله ويسمي عليهم عرسان ولا اجمل .
ياسر بثوبه الابيض وغترته البيضاء والبشت الاسود والملامح الرجوليه .
رهف فستانه الابيض الفخم معطيها جمال زود على جمالها تسريحتها حلوه وتناسب عروس مثلها رافعها شعرها كله .
باس ياسر يدها وجلسو وهمس لها : ترا كل هذا تمثيل ولا انا نفسي طابت منك من زمان .
رهف حست ان كل الخوف اللي كان مسيطر عليها اختفى بلحظه وبصوت مخنوق : وليش تخطبني ؟
جات عاليه جدة ياسر وسلمت عليهم وجو بعدها مشاعل و احلام وموضي وهاجر ورتيل .
ووقف ياسر ومسك يد رهف وطلعو للجناح الخاص فيهم .
قفل ياسر الباب ونزل البشت ورماها على الكنبه ونزل غترته ورمى الطاقيه وجلس على الكنب يكبت قهره من رهف .
جات رهف تمشي بمهل وماسكه مسكتها اللي ودها تمزقها وتمزق فستانها اللي مثلت فيه انها عروس .
سمعت صوت ياسر وكلامه اللي كله سخريه : كلفتي على نفسك بالفستان هذا وانتي عارفه انك مو مثل اي عروس .
رمت رهف مسكتها ع الارض وداست عليها برجلها وهي تمشي وكانت تغلي قهر من ياسر .
فتحت باب الغرفه ودخلت وغيرت لبسها وقفلت الباب وتمددت على السرير وهي تبكي " الله ياخذك ياياسر "
سمعت صوت ياسر : والله اذا مافتحتي الباب ليصير اخر يوم بحياتك .
فزت رهف وفتحت الباب وهي ترجف .
شافها ياسر بلبس النوم قميص لونه ابيض يوصل منتصف ساقها وبدون اكمام .
تجاهل الشعور اللي بداخله اعجابه فيها .
طالعها ياسر من فوق لتحت : تعالي اذا كان تبين عشاء .
رهف : مابي عشاء .
ياسر وهو يعطيها ظهره : كيفك .




~ ~ ~


بعد الزواج بيومين .
بيت مشاعل...
جالسه هي وامها يتقهوون العصر والمكان خالي من ياسر اللي تعودو وجوده بينهم .
رن جوال رتيل واستغربت المتصل عبدالله : الوو .
عبدالله : هلا رتيل , تقدرين تطلعين معاي للبيت ؟
رتيل بتردد : هاا , ليش ؟
عبدالله بإستغراب : زوجتي وباخذك معاي وش هالسؤال ؟
رتيل : لا اعذرني عبدالله اخاف تتعب .
عبدالله بابتسامه : لا ان شاء الله ماراح اتعب انتي تعالي .
رتيل : اوكي مع السلامه .
قالت رتيل لأمها ولبست عبايتها وطلعت لسيارة عبدالله ركبت بتردد وهي خايفه على عبدالله كثير " ياربي انه انفك السحر ياربي "
مسك عبدالله يدها وقربها لشفايفه وطبع عليها قبله .
اثارت حركته استغراب رتيل : عبدالله .
عبدالله بابتسامته اللي تذوب رتيل : عيونه .
رتيل وقلبها يدق بقوه : وش اللي غيرك فجأه .
اللي ماتعرفه رتيل ان عبدالله راح عند الشيخ اللي هو يتعالج عنده واعطاه ماء وشربه عبدالله وبفضل الله استفرغ كل سحره .
عبدالله وهو يقود السياره متوجه لبيتهم : بفضل الله انفك السحر اللي كان رابطني عنك .
حست رتيل انه انسكب عليها ماء بارد وهي بعز الهجير وبفرحه : انفك السحر ؟
عبدالله : ايه بفضل ربي , عاد باقي بس اعرف مين اللي عمل كل هذا .
رتيل وهي تمسك يده : الحمدلله على سلامتك حبيبي .
عبدالله : الله يسلمك .
كانت يد رتيل بيد عبدالله وهي مو مصدقه , عبدالله انفك سحره وتعالج وهذي رتيل جنبه مايمنعه منها اي شي " اللهم لك الحمد ".
عبدالله بهمس لرتيل : احبك يارتيل .
رتيل ذابت من الخجل .
عبدالله بضحكه : لباها تستحي .




~ ~ ~


في باريس / شامب دي مارس..
بغرفه واسعه من الزجاج ومغطاه من الداخل بستاير لونها سكري .
متمدده رهف على السرير وهي تفكر في حياتها نزلت دمعه حاره من عينها وهي تتذكر انها محبوسه هنا .
خطرت ببالها فكره وقفت ومسحت دموعها فتحت الستاره وطالعت تحت شاطئ يسكنه الهدوء وامواج البحر تقترب وتبعد بين حين وحين .
اسرها المنظر الشمس في كبد السماء ولاكنها مختفيه وراء الغيوم الكثيفه .
" يا الله على جوك ياباريس "
حاولت انها تنزل للارض للاسف ماقدرت رجعت لها الغصه وبكت بقوه .
ومانتبهت لياسر اللي كان واقف بأول الغرفه ويطالعها .
منظرها وهي واقفه بقميصها اللي لونه فوشي طويل وفيه فتحه بمنصف ساقها واكمامها طويله ومفتوح من صدرها ونازل الى اعلى اكتافها تمسكه خيوط رقيقه مثل رقتها وعذوبتها وشعرها رابطته وراء وواصل اسفل ظهرها .
تجاهل ياسر الشعور اللي تجدد فيه . اعجاب او حب مايدري وش الشعور هذا بس حاول يخفيه .
مشت رهف بهدوء وهي تطالع وراء الزجاج والمنظر الخلاب .
ياسر بهدوء : قالي الحارس انك تطلين عليه وش قلت الحياء هذي ؟
فزت رهف وبرعب : انا ؟
ياسر : الحين تو ماتأكدت واقفه قدام الدريشه وتطالعين تحت - وبصراخ - وش عندك ؟
رهف وهي تبكي : والله والله ماكنت اقصد شي بس اطالع البحر يكفي انك حابسني هنا .
راح لها ياسر وسكر الستاره ومسكها مع عضدها وسحبها بقوه ورماها على السرير وقال بتهديد : اقسم بجلالة الله يارهف لو خطيتي خطوه للدريشه لأقص رجولك تسمعين ؟
انتفضت رهف بخوف وهي تجلس على السرير : اسمع .
ياسر : انا طالع بس حاط حولك مراقبين لاتحاولين تسوين شي مايرضيني .
وطلع من عندها ياسر وجلس بالغرفه اللي جنب غرفتها بيعرف وش تسوي بغيابه .
اوهمها انه طالع من البيت .
الحارس يشكي منها ويقول انها تطالعه وتضايقه كثير .
والمصيبه ياسر مايدري ان رهف اعطت الحارس فلوس عشان يقول الكلام هذا ويزعل عليها ياسر وياخذها معاه لأي مكان .
وسمع صوت كعب رهف متوجه لغرفته قام ودخل دورة المياه قبل لاتدخل .
شافها وهي تدخل وتطالع الغرفه كل زاويه وكل مكان بالغرفه طالعته وتقدمت بخطوات خائفه وجلست على سرير ياسر شافها وهي تضم اللحاف وتستنشق ريحته .
سكر ياسر عيونه وهو يحس انه بحلم .
طل عليها مره ثانيه بعد ربع ساعه وشافها نايمه بسلام .
طلع قبل لاتحس فيه ركب بسيارته وهو يفكر فيها .
" معقوله تحبني ؟ لا لا هذي رهف اللي مايشبع غرورها شي "




~ ~ ~


عبدالله ورتيل...
مع نسمات الصباح الهادئه .
ونفحات الهواء الدافئه .
الساعه السابعه صباحآ .
صحت رتيل من نومها وهي تشوف عبدالله اللي نايم جنبها ابتسمت وهي تطالعه " الله لايحرمني منك "
وقامت وخذت لها شور ولبست فستان احمر ناعم قصير وعاري وشعرها الناعم تركته مفتوح .
طلعت لغرفة النوم وشافت عبدالله جالس على الاريكه ويطالعها وبابتسامه : صباح الخير .
ابتسمت رتيل وهي تجلس جنبه : صباح النور .
لف عبدالله يدها على اكتافها وباس كتفها : احبك احبك .
رتيل تحاول تتغلب على خجلها : فديتك الله لايحرمني منك .
عبدالله : ماتتخيلين قد ايش سعادتي لو قلت قد السماء ماوصفت ربع سعادتي .
رتيل بابتسامه : جعلها دوم حبيبي .
عبدالله بعد ماباس يد رتيل : حبيبتي رتول انا اسف بكل كلمه جارحه قلتها لك انتي عارفه ماكنت اقدر املك نفسي كل تصرفاتي خارجه عن ارادتي.
رتيل : مسامحتك ياقلبي ولو كانت بإرادتك انا راضيه بكل شي سويته فيني .
عبدالله وهو يضمها : ويلوموني فيك جعل يومي قبل يومك .
دفنت رتيل وجهها بصدره ونزلت دمعه من عينها وشهقت وهي تبكي .
رفع عبدالله وجهها له : ليش تبكين ؟
حطت رتيل يدينها على وجهها وهي تجهش بالبكاء ومو قادره ترد عليه .
وقف قلب عبدالله : عمري وش فيك ؟
رتيل بين شهقاتها : مو مصدقه انك رجعت لي والله كنت خايفه انك تتخلى عني .
حضنها عبدالله : لا تبكين جعلني ما أبكيك .
رتيل تشبثت بعبدالله وهي تحط يدينها وراء ظهره وتحط راسها على صدره .
حزن عبدالله على حالها " ماتنلام شهرين ونص وانا متجاهلها وبعد امد يدي عليها وبين يوم وليله يتغير حالنا , الحمدلله يارب الحمدلله "




~ ~ ~


أبها...
بعد زواج قمر بيومين .
دخلو فيصل وشهد بيت ام فيصل .
وقفت ام فيصل وسلمت على فيصل وجلست قبل لاتسلم على شهد .
شهد مافكرت انها تسلم عليها ومشت وجلست جنب فيصل اللي همس لها : قومي سلمي على امي .
شهد بهمس بين اسنانها : فيصل بليز لاتحرجني معاها هي ماتبي .
ام فيصل بقهر وهو تطالع فيصل وشهد : فيصل كلمت حنان بنت اُختي وهي موافقه عليك .
فيصل بصدمه : يمه ماقلت لك ما أبيها ؟
ام فيصل : برمضان كلمتك عنها ووافقت عليها .
شهد وهي تطالع فيصل : بتتزوج علي ؟
فيصل بيفهمها : لا ماراح اتزوج عليك .
وقفت ام فيصل وبصراخ : تعصيني عشان رضاها يافيصل ؟
احتار فيصل مو عارف وش يسوي امه جنته وناره ,, زوجته توه متصالح معاها ولا يبي يخسرها .
وقف فيصل وباس راس امه : لا يمه ماراح اعصيك بس مابي اتزوج .
ام فيصل : والله يافيصل اذا ماتزوجت بنت اختي لأزعل عليك ولا ارضى الى يوم الدين .
فيصل بداومه مو عارف وش يقول لأمه وانقذته شهد اللي بداخلها نار وبينت العكس قدام خالتها : لاتخسر جنتك يافيصل عشاني تزوج اللي خالتي مختاره لك مابي اصير السبب بزعل امك عليك .
حست ان الكلام ضاع مو قادره تجلس عندهم ولا تمشي وتخلي خالتها تفرح عليها .
رجعت ام فيصل وجلست وهي مبتسمه وبسخريه : اصيله يابنت هاجر .
جلس فيصل جنب شهد اللي تتماسك لا تبكي قدامهم : شهد انتي حاضره وشايفه كل شي بعينك انا مابيها وامي جبرتني عليها .
شهد بابتسامة الم وراها الف دمعه : لا عادي وماراح ازعل وانا الاولى ويقولون وما الحب إلا للحبيب الاول .
ابتسم فيصل وبهمس : قلتيها مالحب إلا لك واعرفي اني لو تزوجت ثلاثه عليك ماراح احب ولا وحده غيرك .
ام فيصل : وماتخلي حنان وتجلس مع شهد ترا حتى هي خطيبتك ولها حق .
فيصل : انا موافق اتزوجها بس عندي شرط اساسي .
ام فيصل : وش شرطك ؟
فيصل : الزواج بعد سنه .
ام فيصل : لا زواجك من بنت خالتك بعد شهرين ثاني ايام عيد الاضحى .
حست شهد بضيقه " هو متزوجها متزوجها الحين او بعدين "
فيصل : لا يمه ما ابي اتزوج الحين .
ام فيصل انفجرت بغضب : على بالك اني مو عارفه ان زوجتك عقيم ؟ هي ولدت لتين وشالو رحمها والكلام هذا سمعته من الناس مرة ولدي يصير لها كل هذا وانا اخر من يعلم , كل شوي وهي رايحه لأهلها زعلانه تبيك تطلقها وتفتك منك .
شهقت شهد وطالعها فيصل : مين اللي قال عنك كذا ؟
ام فيصل : ماتبين تقولين لي ياشهد بس انا عرفت عنش كُل هذا من الحريم وانصدمت ليش ماقُلتي لنا ؟
شهد بصدمه : والله كذابين انا مو عقيم , وربي مو عقيم .
ام فيصل : طيب ليش ماجبتي للتين اخو ولا اخت ولا انتي ماتبين عيال نسبهم يرجع لنا ؟
شهد مصدومه من ام فيصل : مين اللي قال الحكي هذا ؟ نسبكم هو نسب امي وافتخر فيه .
ام فيصل : ودام كلامش كذا وش السبب انش ماتحملين مره ثانيه ؟
شهد بهدوء : لسه لتين صغيره والشي هذا ماحد له فيه دخل إلا انا وفيصل وبس .
ام فيصل انقهرت من رد شهد : تردي علي كذا ياشهد ماتحترميني ؟ ولتين عمرها 3 سنوات مو صغيره .
فيصل وهو يقوم ويقبل راس امه ويجلس جنبها وبهدوء : يمه الله يرضى عليك ويخليك لي افهمينا لو مره وقدري ظروفنا شهد ماتبي تحمل قبل سنتين ليش مكبرين السالفه ؟
ام فيصل وهي تمثل البكاء : حالتك ياولدي مش حاله تتبهذل مع حرمه ماتبيك وتقلي مالي دخل فحياتكم انا ابي لك السعاده وخطبت لك بنت اختي اللي راح تلاقي منها كل احترام وتقدير .
فيصل بعد ماقبل يدين امه : يمه لاتبكين دموعك غاليه وان شاء الله تحمل شهد وتجيب لك احلى حفيد .
ام فيصل بتنرفز شهد وتزعلها : انا عارفه يا ابني انها ممشيه رايها عليك ومخليتك خاتم بإصبعها بس ان شاء الله تعوضك حنان عن كل اللي صار لك .
شهد وهي تطالع خالتها : انا امشي رايي على فيصل ؟ ليش هو رخمه عشان يمشي على شور مره ؟
ام فيصل : محشوم ولدي بس من زواجه تغير حتى كلامه صار مثلش .
ضحكت شهد بسخريه : عشان كذا يعني صار يمشي على رايي انا ما ادري كيف تفكرون .
ام فيصل وهي تطالع فيصل اللي جالس جنبها : تشوف يافيصل كيف تسبني وانت جالس ماحترمتني ولا احترمتك .
فيصل ماعنده رد وفضل انه يسكت .
اللي هو يشوفه شهد ماقالت شي غلط ولا سبت امه .






~ ~ ~




باريس / شامب دي مارس..
رجع ياسر لبيته ودخل وهو يتمنى لو بس يلمح رهف .
اخذ نفس عميق وهو يطرد الشعور اللي اجتاحه " مابقى إلا هذي احب رهف اللي اهانت رجولتي "
فتح باب غرفته وشاف رهف نايمه على السرير له ثلاث ساعات من طلع والى الآن ما صحت ولا طلعت لغرفتها .
احتار ياسر يجلس بالغرفه ويخليها تعرف انه شافها ولا يخليها على عمياها ويشوف وش اخرتها معاها .
وقف وطلع من الغرفه ونزل للصاله .
رن جواله وابتسم وهو يشوف المتصل امه .
طال اشتياقه لأمه اسبوع كامل وهو ماشافها رد بـ : هلا وغلا بالغاليه .
مشاعل : هلا بك حبيبي , كيفك وكيف رهف معاك ان شاء الله مرتاحين ؟
ياسر بيطمن امه عشان ماتقلق عليه : الحمدلله مرتاحين ومبسوطين ماتتخيلين يا امي قد ايش سعيد .
مشاعل : دوم ياربي سعادتك .
ياسر : شخبارك واخبار رتول من زمان عنها - وبمزح - كلمتني اول يومين من زواجي وشكلها نست ان عندها اخو .
مشاعل : الحمدلله اخبارنا تسرك ورتيل مبسوطه مع عبدالله .
ياسر وهو يسند ظهره على الكنبه : الحمدلله , وانتي ان شاء الله مبسوطه ببيت خالي علي ؟
مشاعل : الله يخليه لي والله مو مقصر معاي بشي , بس والله فاقدتك جعل عيني ماتبكيك .
ياسر : الله يطول بعمرك ويخليك لي .
مشاعل : امين يارب وجعلني اشوف عيالك , مع السلامه حبيبي .
ياسر : مع السلامه .
قفل من مكالمة امه ونزل الجوال على الطاوله وتفاجئ برهف اللي تجلس قدامه وهي لابسه بنطلون اسود وبلوزه اخضر عشبي .
طالعها ياسر وابهره جمالها وببرود : خير تجلسين قدامي كذا ؟
رهف بتكسر الحواجز اللي بينهم : طفشت من الجلسه بغرفتي محبوسه فيها 6 ايام ماطلعت منها .
تعمد ياسر يحرجها : يعني ولا مره رحتي لغرفتي ونمتي فيها بعد ؟
اعتلت رهف رجفة خجل وتمنت الارض تنشق وتبلعها انحرجت من ياسر واعتلت وجهها حمرة خجل كحت بحرج وانكرت انها دخلت غرفته : م م متى ؟
ضحك ياسر : تسأليني عن شي انتي تسوينه ؟
رهف لازالت مصره انه يكذب وهي متأكده انه شافها وهي نايمه بغرفته : اكيد كل هذي اوهام اقص رجلي ولا ادخل غرفتك .
ياسر بسخريه : وزود على لسانك الطويل وكلامك اللي يجيب السم تكذبين ؟


الرد باقتباس
إضافة رد

رواية ما أقسى قلوب تحرق ورود وزهور / الكاتبه : انفآس الهجر؛كاملة

الوسوم
أقسى , الهجر , الكاتبه , انفآس , بحرق , icon2 , رواية , ورود , وزهور , قلوب
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 33745 الأمس 02:18 AM
رواية من تحت سقف الشقى أخذتني / الكاتبة : نرجسيه؛كاملة فتون الوررد روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 2350 29-05-2019 09:51 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2003 07-01-2012 08:52 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 1999 25-08-2011 01:29 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2018 20-07-2011 03:02 PM

الساعة الآن +3: 02:39 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1