غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 31
قديم(ـة) 30-09-2014, 07:40 PM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ما أقسى قلوب تحرق ورود وزهور / الكاتبه : انفآس الهجر




•° البارت التاسع عشر °•








مدخل البارت :




عن أبي سعيد الخدري رَضِي اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم قال :"إذا سمعتم النداء فقولوا كما يقول المؤذن" مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.‏
-
-
-
-
-
وقفت رهف وهي تحاول انها ماتبكي قدامه راحت تركض مع الدرج ودموعها تحجب الرؤيه امامها .
مسحت دموعها وفتحت الباب وسكرته وراها بقوه .
وسالت دموعها بقوه " اخذ حقه وزياده كل يوم يجرحني يحسسني اني مرتكبه جريمه "
وعضت على شفتها السفلى تحاول تمنع شهقاتها " انا غبيه اشلون انام بغرفته ؟ لا هذي ابسط حقوقي انا احبه وهو متجاهلني ابي احس بوجوده بحياتي بأي شي "




~ ~ ~




الدمام...
في الصباح .
افطرو عبدالله ورتيل مع بعض وبابتسامه : رتول من زمان مارحتي للدوام ومسجل الى الان عليك 20 يوم غياب مستمر .
رتيل بابتسامه مماثله : والله اشتقت للدوام اليوم ان شاء الله بروح معاك .
عبدالله : انا رايح للمستشفى بعد نص ساعه ياقلبي حاولي تستعجلين شوي .
رتيل وهي توقف : لا انا اتأخر كثير ولازم امر على امي بروح مع السايق مثل اول ودوامي الساعه 9.
عبدالله بإعتراض : لا ماسمح لك تروحين مع السايق وانا موجود وعمتي نمر عليها مافيه مشكله .
رتيل : حبيبي الساعه الحين 7 وش اسوي انا بالساعتين هذي قبل موعد دوامي .
عبدالله وهو يحتضن وسطها بعد ماباس خدها : تجلسين عندي مافيه مشلكه انا ماشبعت منك .
رتيل بخجل ولهجة غضب : عبدالله .
عبدالله بضحكه على شكلها وهي خجلانه منه : عيون عبدالله روح عبدالله .
حاولت رتيل تحرر نفسها من بين يدينه وهو حضنها اكثر وهمس لها : كلمة احبك قليلة بحقك .
رتيل بخجل وصوت خافت : وانا كمان احبك .
ابتسم عبدالله وبخبث : ايه كل هذا بس كلام , انتي حتى ظلي تستحين منه .
رتيل وهي تحاول تتجاوز خجلها اللي مسيطر عليها : حلاة البنت بحياها .
طبع عبدالله على خدها قبله وقال بعدها : انتي بكل شي حلوه .
بعدت عنه رتيل وهي تحس انها بتذوب من الخجل .
دخلت بالغرفه وخذت لها شور ولبست تنوره سوداء وبلوزه سماوي فاتح وخذت معطفها الابيض على يدها وطلعت من غرفة تبديل الملابس وهي تشوف عبدالله خلص لبسه لابس بنطلون اسود وقميص رسمي سماوي ومعطفه على ذراعه .
طالعها وهي تلبس عبايتها : حبيبتي بتروحين الحين لعمتي ؟
رتيل وهي تاخذ شطنتها : ايه بسلم عليها يومين ماشفتها .
عبدالله وهو يمسك يد رتيل : يابختك ياعمتي مشاعل رتول مشتاقه لك , ولا انا لي الله ولا حتى تسألين عني .
ضحكت رتيل : والله انك طماع .




~ ~ ~


ابهـا...
صحت شهد من نومها الساعه 9 ونص وشافت مكان فيصل خالي .
وقامت وخذت لها شور ونزلت للصاله وشافت لتين مع ميعاد : صباح الخير .
طالعتها ميعاد ( اخت فيصل ) وبابتسامه : صباح النور هلا شهد .
سلمت عليها شهد وجلست على الكنبه وهي مستغربه ميعاد اول مره تدخل بيت شهد وهذا الشي كان السبب بدهشة شهد واستغرابها .
ميعاد اللي منحرجه من شهد : ماكنت ابغى اجي قبل ما اقول لش بس فيصل جبرني اجلس هنا .
شهد بابتسامه : لا عادي هذا بيت اخوك وتمونين علينا , إلا وينه فيصل مو عادته يطلع بالوقت هذا .
ميعاد بتوتر : هو وامي راحو للمستشفى يقولو قمر تعبانه وانا مابغى اجلس بالبيت لوحدي فجيت هنا .
ماهتمت شهد لموضوع قمر : كيف دراستك ؟
ميعاد : الحمدلله زينه .
شهد حست بملل ونادت الخدم اللي جابو لها الفطور ابتسمت لمعياد : تعالي افطري معاي .
ميعاد : لا مفطره .
رن جوال شهد وردت بـ : صباح الخير يأحلى عروس .
رهف : صباح النور , شهد ما ابي اطول عليك المكالمه ابي رايك بشي بس ماتناقشيني اوكي .
شهد بضحكه : ليش ما اناقشك ؟
رهف : لأن النقاش بالسالفه هذي ماراح ينتهي .
شهد : وش موضوعك .
رهف بتردد : ترا وعدتيني ماتناقشيني مو تخلفين وعدك .
شهد : وعد ما اناقشك .
رهف : ياسر , ممم ياسر مايبيني وش اسوي ؟
شهد بصدمه وهي توقف وتبتعد عن ميعاد : ياسر مايبيك ؟
رهف بغصه : ايه .
شهد : طيب وش السبب ؟
رهف ودموعها تنزل على خدها : شهد انتي وعدتيني ماتناقشيني .
شهد : خلاص انا عند وعدي , بس كيف مايبيك .
رهف : انا بغرفه وهو بغرفه وبصراحه انا اللي طلبت منه غرفه لوحدي .
شهد بغضب : مجنونه انتي ليش تطلبين منه ؟ اكيد هو عباله انك ماتبينه الى الحين .
رهف : ما ادري غصب عني ابي ارد كرامتي وقلت له ابي غرفه بروحي وهو حط لي غرفه بروحي .
شهد : تستاهلين مايجيك منه لا بعد وتقولين لي مايبيك , على كيفك هو تصدينه وبعدين ترجين منه الحب والاحتواء ؟ ياسر اكيد كرهك هذا غير كلامك يوم الملكه .
انقهرت رهف وبصوت باكي : اشكي لك وانتي تزيدين وجعي وجع ؟ قسم بالله اني كرهت نفسي على تهوري .
شهد حزنت على حال بنت عمها : خلاص لاتبكين ان شاء الله يتحسن وضعكم , عاد لا اوصيك تجملي له اهتمي فيه اكيد بتلفتين انتباهه .
رهف : والله لو مهما تزينت ماراح يطالعني انا جرحته بكلامي يوم الملكه وكملت الناقص يوم طلبت غرفه بروحي .
شهد : الله يعينك , ياسر انا اعرفه من يوم كان صغير حنون وطيب ومايرضى الاهانه للحرمه ومثل عيال عايلتنا كل شي عندهم ولا يجرحون البنت واكيد ياسر مثل اخواني لأنهم تربو مع بعض .
رهف : لا ياسر يختلف عن فارس وعبدالله كثير هو ولامره حسسني بحنانه او اني زوجته انا اللي اجبر نفسي على الكلام معاه ونتيجة كلامي معاه يجرحني بقصد وبغير قصد يأست منه ماعاد ينفع معاه اي شي الحين هو تاركني اخر الليل وطالع من البيت بنجن ياشهد والله ماعاد فيني صبر .
شهد : مثل مابديتي حياتك معاه بغلطه منك صلحيها بنفسك وصدقيني ياسر ماله غيرك .
رهف : لا هو قالي قبل كذا انه تزوجني بيأدبني وبس .
شهد بعصبيه : وش ذا الكلام ؟
رهف : والله هو اللي قال كذا .




~ ~ ~




مستشفى العامر...
الساعه 9 وربع مكتب رتيل .
دخل الدكتور محمد : سلام عليكم .
رتيل وهي تطالع بالاوراق اللي قدامه : عليكم السلام .
الدكتور محمد بينهي اصعب مشكله مرهقته ومألمته كثير وهي فسخ خطوبته من اشجان ومالقى سلاح إلا رتيل : دكتوره رتيل قالت لي زوجة عمي ام وليد انها بتفسخ خطوبتي انا واشجان وتخطبها لزوجك .
اشجان بهدوء : دكتور محمد السالفه هذي تتكلم فيها مع عبدالله .
دخل عبدالله وهو يغلي من الغضب : وش دخلك هنا ؟
قال محمد العبدالله وهو يطالعه وبرعب : دكتور عبدالله ؟
عبدالله بحده وبين اسنانه : وش تبي داخل هنا ؟
محمد وهو يوقف قدام عبدالله : بنهي المهزله هذي , حلوه افسخ خطوبتي من بنت عمي عشان تتزوجها .
عبدالله بإستغراب : انا اتزوج بنت عمك ؟
محمد : ايه هذا اللي سمعته وزوجة عمي قالت لي الكلام هذا بنفسها وملكتك على بنت عمي الاسبوع الجاي .
عبدالله بعدم تصديق : ياشيخ والله لو مايبقى إلا انتم ما اناسبكم , يله اطلع من هنا ولا عاد تدخل مكتب رتيل واذا عندك كلام تعال واجهني .
طلع محمد .
وجلس عبدالله على الكرسي الاسود وطالع برتيل : اشلون تسمحين له يدخل هنا ؟
رتيل : هو دخل فجأه ولا حتى طق الباب , إلا صدق كلامه ؟
ضحك عبدالله : وانتي تصدقين كلام مثل هذا ؟ - وكمل بهمس عذب - اللي معاه القمر مايطالع بالنجوم .
ابتسمت رتيل واردف عبدالله : ايه رتول جيت هنا بقولك فيه عمليه بعد ساعه وانتي دكتورة العمليه .
رتيل بضيقه : من اول يوم اداوم عمليه ؟
عبدالله : حبيبتي هذا جدولنا انتي بكل شهر تسوين عمليتين وانا بالشهر 10 عمليات هذا غير الحالات الطارئه .
رتيل وهي توقف : الله يعينك حبيبي .
وقف عبدالله : عن اذنك حبيبتي .
ونادت رتيل النيرس الهام : وين تقارير العمليه ؟
الهام وهي تنزل الاوراق على الطاوله : هذي كل التقارير وحالة المريضه ومراجعاتها .
قرأت رتيل التقارير على عجل وشافت الحاله عملية مراره مو صعبه عليها .




~ ~ ~




مساء يوم الاربعاء بمدينة ابها بين الضباب والغيوم .
دخلت شهد بالمستشفى اللي فيه قمر وهي تمشي جنب فيصل اللي جبرها على زيارة قمر وحاولت تقنعه انه ممكن تصير مصيبه اذا شافتها قمر بس هو رفض كل طلبها لها ورجاءها وارغمها لزيارة قمر وان هذا حق وواجب .
دخلو غرفة قمر اللي ملقاه على السرير الابيض ويدها اليمنى مثنيه على صدرها والجبس مغطيها وعلى راسها جبس ورجلها ممدوده ومجبسه ووجهها فيه كدمات زرقاء وحمراء وبقايا دم ( تكرمون ) .
شهقت شهد ماتوقعت انها في يوم من الايام بتشوف مثل الحاله هذي .
تقدمت لقمر بخطوات متردده ومدت يدها لقمر ومدت قمر يدها اليسرى السليمه عدا الكدمات الطفيفه وباست شهد جبين قمر : ماتشوفين شر .
قمر بغصه : الشر مايجيش .
ونزلت دموع قمر ماقدرت تمالك نفسها من شافت شهد وهي موقنه ومتأكده انها حوبة شهد كل اللي يصير لها .
وبصوت يرجف وباكي : شهد سامحيني .
انفجرت شهد ببكاء مرير : مسامحتك ياقلبي .
فيصل بهدوء وهي يمسح دموع قمر : خلاص قمر البكاء مو زين لك .
قمر : خايفه من عذاب ربي يافيصل انا ظلمت شهد كثير وابغاها تسامحني .
شهد بعد مامسحت دموعها وشربت ماء : مسامحتك ياقمر .
دخلت ام فيصل وهي تبكي : قمر زوجش بيطلعش من هنا على مسئوليته وياخذش لبيته .
شهقت قمر : كيف اطلع معاه وانا كذا ؟
ام فيصل وهي تمسح دموعها : قد لش يوم بالمستشفى وحالتش ماتسر بس هو رفض بيطلعش غصب وياخذش لبيته .
قمر وهي تمسك يد فيصل وبخوف : تكفى يإخي لا تخليني اروح معاه .
فيصل : والله ماتروحين معاه وراسي يشم الهوا .
وفجأه دخل سلطان وهو معصب ( زوج قمر ) : قمر يله اطلعي قُدامي .
قمر وهي تبكي وبضعف : ماقدر اطلع .
سلطان بعصبيه وهو يقترب منها : تطلعين غصب عنش .
صرخ عليه فيصل : انت ماتستحي على وجهك تدخل ومحارمنا هنا ؟
سلطان : خبري اللي هنا قمر وامها .
فيصل : كف الشر واطلع من هنا .
سلطان بحده : مو انت اللي تمنعني ما اخذ حرمتي معي للبيت هي راعية البيت ولزوم تبيت فيه .
فيصل بعصبيه : ماراح تاخذها من هنا اللي جاها منك يكفيها .
سلطان : خلها تعرف ان امي خط احمر ماتتجاوزه بنتكم ولا هذي تمد يدها على امي تستاهل ماجاها واذا انتو ماربيتم بنتكم انا اربيها .
ام فيصل : سلطااان اطلع من هنا بنتي لايمكن تمد يدها عليها على امك .
سكرت شهد عيونها اللي تحت غطاها " سبحان الله كما تدين تدان "
سلطان : انا طالع بس مو عشانها حشيمه لمرة عمي اللي بعمر امي بطلع بس باكر الصباح وهي فبيتها .
فيصل : لا ماراح ترجع لبيتك طلقها .
سلطان : إلا الطلاق ماراح اطلق اخليها معلقه عند اهلها بس ما اطلقها هي بنت عمي ماراح اطلقها .
فيصل : وعشان القرابه اللي بيننا طلقها .
ضحك سلطان : هههههه عشان القرابه اطلقها ؟
فيصل : ايه مانبي نجرجرك بالمحاكم اللي ماحشمنا حتى احنا مانحشمه .
سلطان : انت وعلي على عيني وراسي بس هي ليش تمد يدها على امي ؟
قمر بضعف وصوت تعبان : والله مامديت يدي عليها تنقص يدي ولا امدها على عمتي .
سلطان : يعني معنى كلامش امي كذابه ؟
قمر : محشومه عمتي عن الكذب بس انا ما مديت يدي عليها واظن عمتي ماقالت شي الخدامه هي اللي قالت لك .
سلطان وهو بطريقه بيطلع : فيصل تعال شوي .
طلعو سلطان وفيصل .
فتحت شهد غطاها وجلست ع الكرسي اللي جنب قمر وقالت وهي تهديها : ياقلبي اصبري واحتسبي ودعاء المظلوم مستجاب قولي حسبي الله وهو نعم الوكيل .
ام فيصل اللي مازالت تحمل الحقد لشهد وما انتبهت لنفسها : كُنتي تدعي علينا ياشهد ؟
طالعتها شهد وتلعثمت ام فيصل مو عارفه وش تقول : اا اا , اقصد اللي ظلموش تدعي عليهم ؟




~ ~ ~


السجن...
ناصر بهمس لفواز : بقى اسبوعين على قصاصي ياسر ورتيل امانه برقبتك , ولا وش رايك تتزوج مشاعل عشان تهتم بعيالي .
فواز : الله يهديك ياناصر مو اطفال عشان اهتم فيهم وانتبه لهم , وينك يوم كان ياسر طفل ؟
ناصر : لا تقلب المواجع يافواز يوم كان ياسر طفل انت اكثر واحد يعرف ظروفي , والحين اقولك ياسر واخته امانه برقبتك .
فواز : ماشاء الله عليهم عيالك كبار ومتزوجين مايحتاج توصي عليهم , يوم كانو بحاجتك وانت مخليهم عشان مصلحتك .
ناصر بقهر : مو عشان مصلحتي عشان ثار عيال عمي .
فواز : والله غريبه عيال عمك ماتنازلو , هم تنازلو عن قاتل اخوهم بس يوم عرفو انه انت جددو القضيه وفتحو ملفاتها .
ناصر : عيال عمي متنازلين بس زياد مو متنازل وماتوقعتها من مشاعل وياسر يصيرون مع زياد ضدي وانا عارف انه مشاعل هي اللي تحرضه.
فواز : وانت ماقصرت بمشاعل خطفت منها بنتها واحرمتها منها .
ناصر : الحمدلله ان فكرتي جابت نتيجه انشغلو ببنتهم ولا فكرو انهم يدرون علي .
فواز : رتيل كرهتني بسببك ياناصر كرهت عايلتنا كلها .
ناصر : اللي جاها مو قليل , تشوف يافواز كيف زوجتي واهلي خلوني حتى امي ماتزورني .
فواز : ناصر لاتنسى انه انت اللي خليتهم من 23 سنه والحين تقول هم مايزوروني .
ناصر : بس غريبه مشاعل مافكرت انها تكلمني تزورني وهي تحبني .
فواز : كانت تحبك الحين مستحيل , إلا انت ليش ماتطلب من اهلك يسامحونك قبل لايقصونك ؟
ناصر بهمس لفواز : وانت مصدق سالفة القصاص ؟
فواز بإستغراب : ليش هم مو قاصينك ؟
ناصر : يعني ماتعرف خويك لا بغى يسوي شي يسويه .
فواز : بس هذا سجن يعني بتهرب منه ؟
ناصر : ايه بهرب منه , ولا قد مرت عليك حاله مثل حالتي قصاصي بعد اسبوعين وانا بارد واعصابي بثلاجه .
فواز بابتسامه : والله انك داهيه وش ناوي تسوي ؟
ناصر : الاسبوع الجاي تجيك الاخبار .




~ ~ ~




ابها...
شهد : عارفه ياخالتي انك ظالمتني ومسويه نفسك مظلومه بس عند ربي مايضيع حق احد .
ام فيصل انتفضت برعب : إش قصدش ؟
شهد : قصدي واضح الظالم مايرتاح .
ام فيصل وقفت : شهد طلبتش سامحيني .
شهد : الله يسامحك ياخالتي .
قمر ضغط على يد شهد : تكفين ياشهد سامحي امي والله من بعد اليوم مانسوي لش شي ونعدش وحده منا وفينا وانتي فعلآ منا وفينا .
شهد بهدوء : لوجه الله ياخالتي سامحتك واطلبي من الله يسامحك ياما ظلمتيني وكرهتي فيصل فيني .
قمر وهي تبكي : لا ياشهد انا اللي كُنت احرض امي عليش .
شهد وهي تمسح دموع قمر برقه : خلاص قمر اللي فات مات لاتبكين على ماضي وانا مسامحتك .
مسكت قمر يد شهد بتبوسها وسحبت شهد يدها وباست جبين قمر : ماله داعي ياقلبي .
قمر : شهد انتي اطيب وارق واحلى انسانه شفتها والله مافيه احد مثلش يسامحنا على اللي احنا سويناه فيش .
شهد بطيبة قلبها المعتاده : حبيبتي قمر الدنيا ماتستاهل نحقد على بعض عشان اشياء تافهه والدنيا هذي ماتساوي عن ربي جناح بعوضه .
ابتسمت قمر اللي من زمان مابتسمت : سبحان الله ربي مايضيع حق احد - وتحولت ابتسامتها لحزن - شوفي كم مره ظلمتش وكم مره خليت فيصل يمد يده عليش ويرفع صوته عليش وربي رد لي كل اللي سويته فيش بيوم واحد هاوشت الخدامه وزعلت علي وقالت لسلطان اني ضاربه امه وعمتي صالحه مثل مانتي عارفه مقعده وبكماء ماتقدر تنطق وتقول اني مظلومه الله لا يوريش ضربني سلطان بين خواته وحريم اخوانه وانا عروس قد لي يومين من زواجي وحاولو يمسكونه بس ماقدرو لين اغماء علي وتكسرو يدي ورجلي عاد سلطان كل شي عنده إلا امه .
شهد بحنان : ياقلبي ان شاء الله اجر وعافيه .
دخل فيصل وبابتسامه : مبروك ياقمر طلقك سلطان .
ابسمت قمر بألم : مشكور فصول تعبت معاي .
فيصل : هذا واجبي يا اختي .
ام فيصل وهي تطالع فيصل : وش سويت بموضوع حنان .
فيصل ناسي الموضوع كله : مين حنان ؟
ام فيصل بعصبيه : بنت خالتك .
فيصل : مو وقته يايمه .
قمر : لا يمه لاتزوجين فيصل عشان خاطري اتركيه فحاله .
ام فيصل : لا ياقمر انا كلمت خالتش وبنتها .
قمر : يمه انا اكلم خالتي بس لاتزوجين فيصل .
ام فيصل بعد ماطالعت شهد : اظن شهد راضيه .
شهد ببرود مغلف بنار تغلي بصدرها وقهر ينهش قلبها : ايه راضيه الله يهنيكم .
ووقفت : عن اذنكم بروح للتين اكيد ازعجت ميعاد .
فيصل وهو يمسك يد شهد : بوصل شهد للبيت وارجع لكم .
ام فيصل : بس لاتنسى موضوع زواجك .
طلعو شهد وفيصل ونزلت دموع شهد وبصوت باكي : بروح لدورة المياه .
وراحت بسرعه ودخلت بدورة المياه ونزلت نقابها وغسلت وجهها وجففته وطالعت وجهها بالمرآيه جمالها آسر بس دموعها تبقى مصدر خاطف للسعاده .
لبست نقابها وطلعت لفيصل اللي ينتظرها برا .
طلعت له ومسك فيصل يدها وهمس لها : حبيبتي ليش البكاء ؟
شهد : يعني شايف انها المسأله سهله تتزوج وحده ثانيه وعادي عندي .
فيصل : انا ما ابي اتزوج وانا مو بنت عشان يغصبوني .
شهد بضيقه : يعني تعصي امك ويزيد حقدها علي ؟
طلعو للسياره .
ورن جوال فيصل طلعه وشاف المتصل خالته : الو .
ام سعد : هلا وغلا بولد اختي اللي مايمر ولا يسلم .
ابتسم فيصل وقال بود : حقك علي ياخالتي بس انتي عارفه اللي صار لقمر .
ام سعد حزنت على حال بنت اختها : الله يعوض قمر .
فيصل : امين .
ام سعد : حبيبي فيصل حنان موافقه عليك بس انا والله اعتبر شهد مثل حنان ليش بتتزوج عليها ؟
فيصل بعد ماطالع شهد اللي تبكي تنهد : والله امي هي اللي جبرتني على حنان , وانتي عارفه امي وكرهها لشهد .
ام سعد بإستغراب : يعني انت ماتبي حنان ؟
فيصل بضيقه : لا ما ابيها .
ام سعد : خلاص ياولدي لا تخطب بنتي وانت ماتبيها يجيها نصيبها ان شاء الله ويجيها الرجال اللي يبيها .
فيصل حس بإحراج شديد : لا تفهميني غلط ياخالتي بس انا ما ابي غير شهد ولو تزوجت حنان اكيد بظلمها معاي لأني ما ابيها .
ام سعد بود : ياليت كل الناس مثلك يافيصل ولا يظلمون بنات الناس معاهم .
فيصل : بس ياخالتي امي اكيد بتزعل علي لاعرفت اني مابي حنان .
ام سعد : انا اكلم امك واقولها لا تشيل هم .
فيصل بفرحه : الله يخليك لي ياخالتي ولا يحرمني منك .
ام سعد بابتسامه : الله يطعني عنك .
فيصل : الله يسبق بي .
ام سعد : مجار ياروحي , مع السلامه حبيبي ولازم تمرني بكره .
فيصل : ان شاء الله .
وقفل من مكالمة خالته ونزل جواله وطالع بشهد : خلاص ياشهد انتهت السالفه والحمدلله خالتي بتفكني من سالفة حنان .
طالعته شهد بعدم تصديق هي سمعت المكالمه بس ماتدري وش اتفقو عليه فيصل وخالته : من جد يافيصل ؟
فيصل بابتسامه : الحمدلله خالتي تقول هي بتكلم امي .
شهد بفرحه : الحمدلله , ماتتخيل قد ايش الموضوع هذا مرهقني .




~ ~ ~


مكان اخر من أبها...
دخل سلطان بالبيت وسكر الباب .
رمى نفسه على الكنبه وهو مانطق بحرف واحد .
فزت اخته يسرا ( عمرها 18 ) : سلطان وش بك ؟
سلطان بضيقه : مافيني شي خليني لوحدي .
يسرا باصرار : سلطان وش بك قولي لا تخوفني عليك .
سلطان بين اسنانه : قلت لش مافيني شي فارقي عن وجهي لألعن خيرش .
وقفت يسرا وهي تقول بقهر : ايه وتسوي بي سواتك بقمر .
وقف سلطان بيضربها وهي ركضت لغرفتها .
سلطان وهو يغلي من الغضب " مابقى إلا النتفه هذي تنرفزني "
دخل اخوه هادي اللي اكبر منه بسنتين : سلطان ازك بعقلك ولا تحاول تمد يدك على يسرا .
سلطان بقهر وهو يدف هادي : واذا كان اختك تنرفزني .
هادي : هي ماقالت إلا الحقيقه انت بغيت تقتل بنت عمك .
طلع سلطان لغرفته وهو معصب فتح الباب ورمى نفسه على سريره .
اعصابه مشدوده ومو طايق احد .
" لا والله ماتستاهل قمر اعصب وازعل نفسي عشانها تمد يدها على امي وابقى الى اليوم احبها "
اخذ غتره ولبسها ولبس عقاله ونزل تحت وشافته يسرا : سلطان دخيلك لا تضربني .
ابتسم سلطان : والله ما اضربش وتنقص يدي قبل امدها عليش .
يسرا بإستغراب من مزاج سلطان : انت متأكد انك سلطان اللي من شوي ؟
ضحك سلطان : ههههه ايه انا اخوش .
يسرا : وش بك تقلب مزاجك بهالسرعه ؟
سلطان : ولا شي بس كنت معصب شوي .
يسرا بابتسامه : وش اللي معصبك ؟
سلطان وهو يقرص خدها بخفه : ياحبش للقافه , طلقت بنت عمش قمر وعصبت شوي .
شهقت يسرا ونزلت دموعها : ليش ياسلطان ؟ ليش تطلقها ؟ والله حرام عليك قمر ماتستاهل اللي جاها منك .
سلطان : تستاهل اكثر من كذا لو القتل حق كان قتلتها وذبحتها ذبح الشاة , ولا هذي تمد يدها على امي لا والله إلا تبطي تسوي بها كذا .
يسرا : والله حرام عليك لاتظلمها والله مامدت يدها على امي الخدامه كذابه والله كذابه .
سلطان : خلاص يايسرا قفلي الموضوع ولا تفتحينه مره ثانيه لأنه من اساسه منتهي .




~ ~ ~


دخل بغرفته .
وضوء الابجوره فيها خافت لونه برتقالي .
والغرفه بارده عكس الجو شديد الحراره .
الغرفه هادئه عدا من همساتها : مو انا اللي سحرت عبدالله .
اعتلاء صوتها وشهقاتها : اتركوني مو انا اللي سحرت عبدالله .
فتح النور وارتعب وهو يشوفها تجلس وتحضن اللحاف وتشده عليها : مو انا اللي سحرت عبدالله ماتفهموون ؟


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 32
قديم(ـة) 30-09-2014, 07:41 PM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ما أقسى قلوب تحرق ورود وزهور / الكاتبه : انفآس الهجر


•° البارت العشرون °•


مخل البارت :






( إِنَ هَذَا اْلْقُرْءَانَ يَهْدِى لِلَّتِى هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشّرُ اْلْمُؤْمْنْينَ اْلَّذِينَ يَعُمَلُونَ اْلصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْراً كَبِيراً ) سورة الأسراء ايه (8)
-
-
-
-
-
فتح النور وارتعب وهو يشوفها تجلس وتحضن اللحاف وتشده عليها : مو انا اللي سحرت عبدالله ماتفهموون ؟
توجه له وهو يشوفها تضم ركبتيها على صدرها وتصرخ .
حط فارس يده على كتف غاده وبلع ريقه وبخوف : غاده .
فزت غاده وطالعت بفارس : ف ف ,ف فارس .
فارس وهو يطالعها : وش فيك ؟
غاده بخوف : ك ك كنت احلم .
فارس بإستفسار : تحلمين بأيش ؟ وش هالحلم اللي حتى وانتي جالسه ماصحيتي .
غاده بلعت ريقها : هاا , ولا شي حلم عادي .
فارس شك انها هي اللي ساحره عبدالله : حلم عادي ؟ وسحر عبدالله ؟
غاده وهي ترجف : وش دخل سحر عبدالله ؟
فارس بعصبيه : كنتي تصارخين وتقولين مو انتي اللي ساحره عبدالله , واظن انه انتي اللي ساحرته .
غاده وهي تبكي : لا مو انا ماتفهم انت .
فارس وهو يشدها بشعرها : غاده يمين بالله لو اعرف انه انتي اللي ساحره اخوي لأقتلك .
غاده وهي تحط يدها على يده اللي شاده شعرها : اترك شعري .
زاد فارس شد شعرها : انتي اللي سحرتي عبدالله ولا لا ؟
غاده بعصبيه : يعني لازم انا اللي ساحرته ؟
فارس وهو يدفها على السرير ويوقف وياخذ القران ويمده لها : احلفي بالقران انه مو انتي اللي ساحره عبدالله .
طالعة غاده بالقران وطالعت بفارس وطال نظرها بفارس وصرخ فيها : احلفي .
هزت راسها بلا ودموعها تنزل على خدودها بغزاره وهي على وشك الانهيار .
اعطاها فارس كف بقوه : ليش سحرتيه


.


.


.


.




صحت هاجر على صراخ غاده ووقفت برعب وخذت روبها ولبسته .
وطلعت من غرفتها وشافت فارس يسحب غاده بشعرها مع الدرج صرخت هاجر : فااارس .
طالع فارس بأمه : يمه لو تعرفين وش مسويه الحيوانه هذي كان عرفتي ان موتها حق .
نزلت هاجر مع الدرج بسرعه : وش مسويه ؟
غاده بتهالك : خالتي هو كذاب ويتبلى علي .
ترك فارس شعرها وطاحت غاده على الارض وركلها مع بطنها برجله وتأوهت وهو يخرج الدم من فمها ( وانتو بكرامه )
هاجر وهو تمسك فارس : تعوذ من الشيطان يا فارس ولا تضربها .
فارس : يمه هذي اللي سحرت عبدالله ودمرت حياته .
شهقت هاجر وهي تترك يدين فارس اللي انهال على غاده بالضرب وهي جثه هامده بين يدينه .
هاجر وهي تبكي : خلاص خلاص يافارس البنت ماتت بين يدينك .
فارس بغضب : خليها تموت هذي ماتستحق تعيش يوم واحد .
هاجر جلست جنب غاده اللي طايحه على الارض فاقده وعيها : غاده , غاده .
فارس وهو يغلي من الغضب : يمه خليها تموت .
هاجر وهي تمسح دموعها : حرام عليك هذي بذمتك ولو ماتت دمها برقبتك .
فارس بقهر : انا ما ادري شلون عشت معاها على كذبه الله لايسامحها لا دنيا ولا اخره .
هاجر وهي توقف : فارس تعوذ من الشيطان لاتخلي الغضب يعميك .
فارس : اعوذبالله من الشيطان الرجيم , يمه يوم قلت لها ليش تسحرين عبدالله قالت لي ما ابيه يتهنى بحياته هو ورتيل وانا عايشه بعذاب , ماتبيه يجونه عيال وهي محرومه حرمت عليها الجنه ان شاء الله , عاشت عندنا مكرمه معززه تطعنا بظهورنا كذا ليه ؟
هاجر وهي تمسح دموعها : ماكان لازم انك تقتلها لو بلغت عليها احسن .
فارس : تستاهل اللي جاها .
وطلع فارس من البيت .
وهاجر اتصلت على الاسعاف اللي نقلو غاده للمستشفى .
وراحت معاهم هاجر .




~ ~ ~




باريس/ شامب دي مارس..
لبست رهف فستان تيفاني ضيق ومن اسفل خصرها منفوش بشيفون الى منتصف ساقها وجاليه صوف ابيض ولبست بوت ابيض .
وشعرها تركته مسدول على ظهرها وحطت روج وردي فاتح ولبست قبعه لونها ابيض .
ونزلت من غرفتها تمشي بهدوء .
طلعت للمطبخ وطلبت كوفي وجابت لها الخدامه كوفي .
واخذته رهف وطلعت للحديقه الجو بارد .
وقت العصر والسماء ملبده بالغيوم والشمس مالها أي اثر .
طالعت رهف ببرج ايفل اللي قدامها وابتسمت على الصوره الخياليه برج إيفل خلفه غيوم وقدامه سرب حمام .
رهف من شافت الحمام .
طاحت من عينها دمعه حاره .


***
ايــه ياسرب الحمام
تجتول بين الغمام
تارك عنك غريب
من همومه ماينام
ياترى اهله بكوه
هم يبونه او جفوه
ولا راحو عن غريب
غاب عنهم ثم نسوه
ياحمام السرب ليت
تخبر اني ماسليت
تخبر انك من غريب
جيت وليتك له ماجيت
قلبي المهموم ثار
من هوى ذيك الديار
من يلومك ياغريب
حس بين ضلوعي نار
وين شمس ماتغيب
وين عمر مايشيب
وين يلقاها غريب
مالقى لهمه طبيب
كل ماحل المساء
اظلم الليل وقسا
ضم في صدره غريب
للقرايب مانسا
ماحلاها من حيات
بالسنين الماضيات
وش بقى لك ياغريب
شي غير الذكريات
يالله انك ياكريم
تلطف بقلب كظيم
تفرج لهم غريب
يشتكي بعد وضيم


كلمات : مبارك المحيميد


***


رهف بعد مامسحت دمعتها وبحرقه " آآه لي في باريس 9 ايام ولا يوم طلعت مع ياسر او شفت الدنيا "
رشفة من الكوفي اللي بيدها وجلست ع الطاوله وطالعة بالحديقه خضراء نظره والورود مصفوفه بعنايه متفاوتة الالوان بين الوردي والبنفسجي .
والاشجار البنيه واغصانها الخضراء " كل شي حلو بالحياه إلا حالتي انا وياسر "
دخل ياسر وتحاشى النظر لرهف وقال بسخريه : ليش ماتدخلين يالفاتنه ؟
فزت رهف وطالعته : ياسر ؟
ياسر : ايه ياسر , جالسه هنا تنتظرين الحارس ؟ ما الومك مزيون واشقر ويكفي انه فرنسي .
صرخت رهف : بأي حق تتكلم عني كذا ؟
ياسر بعصبيه : صوتك لاترفعينه علي تسمعين ؟
رهف بإندفاع : وانت لا تقول عني كذا انا اشرف منك ومن اللي خلفوك .
تكررت كلمتها على مسامع ياسر


اشرف منك ومن اللي خلفوك


اشرف منك ومن اللي خلفوك


اشرف منك ومن اللي خلفوك


وزاد غضبه " ثاني مره تغلط علي عشان ذنب ابوي اللي مالي فيه دخل " : وش تقصدين ؟
رهف من عصبيتها مو منتبهه للكلمه اللي رمتها على ياسر : قصدي واضح , ولا انت عبالك اني مثلك من الصباح الى الليل وانت برا البيت عاد وش قاعد تسوي انزه لساني عن الكلمه هذي .
ياسر تمالك نفسه : انا مو من اشباه الرجال اللي يمدون يدينهم على حريم بس حسابك معي عسير والله لأخليك تتمنين الموت ولا تعيشين يوم واحد عندي .
رهف بقهر : انت عارف وجهة نظري فيك من البدايه طلقني وريحني منك .
ياسر : والله ما اطلقك لو تنطبق السماء على الارض .
مشت رهف من قدامه .
شعرها الطويل وجسمها الرشيق ولبسها .
فتنت ياسر وناداها بهدوء : رهف .
وقفت وهي مازالت معطيته ظهرها : نعم .
ياسر : تعالي .
رهف لفت له ودموعها متحجره بعيونها : وش تبي ؟
ياسر من شاف دموعها حس انه جاني عليها حس انه مجرم : ليش تبكين ؟
رهف بصوت هامس : جرحك لي كبر وماظن يلتئم .
ومشت بسرعه وراحت لغرفتها .
فتحت الباب ودخلت ورمت نفسها على السرير وبكت " انا الغلطانه "
قامت وخذت لها شور ولبست بيجامه لونها اسود وكأنها تحكي عن حياتها القادمه مع ياسر .
وقفت قدام التسريحه ورفعت نص شعرها بشباصه اسود وخلته مسدول .
ولفت شرشف صلاتها عليها وصلت صلاة المغرب .
وجلست على السرير بعد مانزلت الشرشف وبدأت بالتسبيح والتهليل .
" ياربي سخرلي ياسر "




~ ~ ~


مستشفى الملك فهد بالدمام...
الدكتوره : راح نرفع حالتها للشرطه اللي صار لها اعتداء ومحاولة قتل .
هاجر بخوف : لا يادكتوره مايحتاج .
الدكتوره بإستغراب : ليش مايحتاج ؟ المريضه بغت تفقد حياتها من الضرب اللي هي تعرضت له اسمحي لي لازم نبلغ الشرطه .
هاجر بعصبيه : انا قلت لك لا ماتفهمين انا مسؤله عنها .
الدكتوره : اعصابك بس وش السبب مانرفع تقاريرها الطبيه واشعتها للشرطه ؟
هاجر : مانبي مشاكل واقصري الشر .
الدكتوره : اوكي بس اذا ماتت بنتكم ترا ذنبها برقبتك لأن اللي اعتداء عليها اكيد بيرجع لها .
هاجر بغضب : تعلمين الغيب انتي يوم تقولين كذا ؟
هزت الدكتوره راسها بلا : بس هذا من المتوقع .
هاجر : كيفها الحين ؟
الدكتوره : والله حالتها صعبه والحمدلله لحقنا على الدم قبل يرتفع لراسها , وش صلة قرابتك فيها ؟
هاجر : مرة عمها وام زوجها .
الدكتوره : طيب زوجها وينه , لأننا بنسوي لها عمليه ولازم يحضر .
طلعت هاجر جوالها واتصلت على فارس : الوو .
فارس اللي مازالت براكين الغضب ثايره بصدره : هلا يمه .
هاجر : وينك ؟
فارس : على البحر .
هاجر : حبيبي تعال المستشفى بسرعه .
فارس بخوف : يمه وش فيك ؟
هاجر : تعال وانتبه لطريقك وتعرف وش فيني .
فارس : اوكي الحين جاي .
واخذ عنوان المستشفى من امه ونزلت جوالها بشنطتها : ممكن اشوف المريضه ؟
الدكتوره وهي توقف : تفضلي معاي .
دخلو لغرفة غاده وقبل لاتفتح الدكتوره الستاره اعطت هاجر الكمام : لو سمحتي البسي الكمام .
نزلت هاجر نقابها لبست الكمام .
وفتحو الستاره السماويه اللي خلفها .
سرير ابيض وغاده ممدده عليه والدم فيها من كل مكان والجروح بوجهها كثيره .
حاولت هاجر تقسي قلبها على غاده وتطلع من عندها بس ماقدرت .
قلبها منعها من خروجها من الغرفه قبل ماتقبل جبين غاده .
وتهمس لها بالدعوات وبالشفاء .
طلعت هاجر ولبست نقابها بعد ماخلعت الكمام .
وطلعت من الغرفه .
وشافت فارس واقف قدامه : يمه وش فيك ؟
هاجر بهمس : تعال معاي .
ودخلو غرفة الدكتوره .
هاجر : دكتوره هذا زوج غاده .
الدكتوره بعد ماطالعت فارس : تعرف باللي صار لزوجتك .
فارس بعد ما اخذ نفس وبهدوء : اعرف .
الدكتوره : حالتها خطيره وضروري نسوي لها عمليه نستخرج فيها الدم اللي سكرت شرايين قلبها من ضغط الدم اللي وصل فوق ميتين والطبيعي ميه وثلاثين , وعندها نزيف داخلي .
فارس بعناد : والله لو تموت ماوقعت على عمليتها .
هاجر : لا فارس تكفى لاتصير سبب في وفاتها تكفى وقع على العمليه .
فارس بهدوء : قلت والله اللي ماينحلف فيه زور ما اوقع على عمليتها , خليها تموت تريح وترتاح .
الدكتوره : اسفه يا استاذ انا لازم ارفع تقاريرها للشرطه .
فارس : لا ترفعين تقاريرها للشرطه وتنفضح اكثر من كذا .
الدكتوره : ممكن اعرف ليش صار لها الاعتداء هذا ؟
فارس : اعتقد يادكتوره هذي مو شغلتك ولا لك دخل .
الدكتوره حطت الورقه على الطاوله : لو ماوقعت على عمليتها مستحيل غاده تعيش .
فارس ببرود تام : خليها تموت .
هاجر بقهر : فارس ارمي عليها يمين الطلاق وخلصنا من ذا المشكله اذا انت ماتبيها انا ابيها ابوها يبيها ولو عرف بسواتك فيها ذبحك .
فارس : لو عرف عمي بسواة بنته كان قتلها .
هاجر برجاء : تكفى طلقها .
فارس : خلاص الصباح بروح للمحكمه واطلقها , يمه تعالي معاي للبيت قريب يأذن الفجر .
هاجر بحزن : مو طالعه من المستشفى إلا مع غاده .
فارس : ما اظن انها بتطلع من المستشفى .




~ ~ ~


بيت ابراهيم العامر...
جناح عبدالله ورتيل..
صلت رتيل الفجر .
وجهزت فطورها هي وعبدالله تنتظر رجوعه من المسجد .
انفتح الباب الرئيسي للجناح ووقفت رتيل ودخل عبدالله : صباح الخير حبيبتي .
رتيل بعد ماباست خده : صباح النور والسرور .
عبدالله وهو يجلس على الكرسي مستعداً للفطور : غريبه رحت لغرفة امي مو موجوده .
رتيل بعد مانزلت كوب حليبها : يمكن تتوضأ او تصلي بالدور الارضي .
عبدالله : حتى فارس مو موجود .
رتيل بدا الخوف يسري لقلبها : طيب اتصل عليهم شوف وينهم .
طلع عبدالله جواله واتصل على فارس اللي رد من اول رنه : الوو .
عبدالله : صباح الخير .
فارس بابتسامه : صباح النور .
عبدالله : فارس امي معاك ؟
فارس : ايه .
عبدالله : وينكم ؟
فارس : ممم , بالمستشفى تعبت غاده وخذيناها للمستشفى .
عبدالله : اهاا ماتشوف شر .
فارس : الشر مايجيك ياخوي .
عبدالله : مع السلامه .
فارس : مع السلامه .
نزل عبدالله جواله على الطاوله : غاده تعبت وودوها المستشفى .
رتيل بإستغراب : بس غريبه خالتي رايحه معاهم .
عبدالله : يمكن حالتها خطيره .
رتيل : طيب حبيبي افطر بنروح للدوام .
عبدالله بابتسامه : شوفتك بس تكفيني عن الفطور .
ضحكت رتيل بخفه : تسلم ياقلبي .
وكملو فطورهم .
وقامت رتيل : عن اذنك بروح البس .
عبدالله : اذنك معاك .
غيرت رتيل ملابسها ولبست ملابس الطب .
وطلعت للغرفه وشافت عبدالله جاهز .
وطلعت معاه للسياره وركبو بالسياره وطلعو للمستشفى .




~ ~ ~


ركب فارس بالسياره بعد ماطلع من المحكمه .
وتوجه للبيت ودخل وشاف ابوه جالس وجنبه عمه علي .
سلم عليهم فارس وجلس وهو مو عارف كيف يبدا معاهم الموضوع .
تنحنح فارس : لو عرفتو مين اللي سحر عبدالله وش تسوون فيه ؟
ابراهيم : ناخذ حقنا منه .
علي : مايشفي غليلي فيه إلا دمه .
فارس حس براحه : وانا عرفت مين اللي ارتكب هالشنيعه .
ابراهيم وعلي بنفس الجمله وبنفس اللحظه : مين ؟
فارس بتردد : غاده .
وقف علي بغضب : وش تقول ؟
فارس وهو يوقف : اهدى ياعمي والله غاده هي اللي سحرت عبدالله .
ابراهيم وهو يوقف ويمسك يد علي : اهدى ياخوي .
جلس علي وجلسو .
فارس : انا طلقت غاده والبارح ضربتها ودخلت المستشفى .
علي بقهر وغضب امتزجو مع الم وحسره بقلبه على بنته اللي سودت وجهه : والله ماربيتها بنت مزون ولا عرفت اعلمها ان الله حق بس دواها عندي ولا تسود وجهي قدام الله وخلقه سود الله وجهها .
ابراهيم : انت ربيت ونعم التربيه بس غاده تغيرت كثير بعد زواج عبدالله .
فارس وهو يوقف : اسمحولي حالة بنتكم خطيره واحتمال تموت .
علي بغضب : ليتها تموت وتفكنا من شرها هذي موتها حق علينا بتفضحنا لو عاشت .
ابراهيم : لا تقسى على بنتك ياعلي هي غلطت والله يسامحها .
علي بعصبيه : الله يهديك يابو فارس وش هالبرود ؟
ابراهيم : هي صح انها غلطت وغلطه لاتغفر بس مو لازم تعذبونها عذابها عند ربها , وغاده مهما سوت تبقى بنت اخوي وعزيزه وغاليه .
علي بسخريه : لا اسمح لي ياخوي الحنان هذا مو وقته , - وبجديه يتخللها غضب - الحين هذي مشركه بالله والعياذ بالله , جعل بناتنا وبنات المسلمين مايسلكون دربها , والله ماتسود وجهي غاده وانا عايش والله لأقتلها قليلة الحيا اللي ماتربت .
فز فارس : تعال معاي ياعمي للمستشفى وشوف غاده هي بتموت خلاص .
طلع علي مع فارس وركبو بالسياره وطلع فارس للمستشفى .
دخل علي وشاف هاجر واقفه قدام غرفة العمليات تمشي بالممر متوتره وقلقانه على غاده : سلام عليكم .
هاجر وهي تنزل غطاء نقابها الاسلامي على عيونها : عليكم السلام , هلا ابو غـ...
قاطعها علي : انا مو ابوها سود الله وجهها .
هاجر بفزع : لا لاتتبراء من بنتك يكفي فارس عذبها .
علي : تستاهل كل اللي جاها , والله اني ماعرفت اربيها , وينها الحين الله ياخذها ويفكنا منها ومن شرها .
هاجر وهي تبكي : بغرفة العمليات .
فارس بقهر : يمه ليش توافقين على عمليتها , ليش ترجعونها للحياه مره ثانيه .
هاجر : فااارس انت طلقتها وخلاص مالك عليها حق .
وقف فارس : عن اذنكم .
طلع من عندهم .
طلعت الدكتوره من الغرفه .
فزت هاجر اللي كانت واقفه بمسافه عن الكراسي
وعلي جالس على الكرسي ببرود مغلف بلهفه .




~ ~ ~




مستشفى العامر...
دخلت السكرتيره سوسن مكتبها ونزلت نقابها .
وخذت المرايه وعدلت من شكلها " راح انسيك رتيل واهل رتيل يادكتور عبدالله "
مر الدكتور عبدالله ولا عبرها انقهرت سوسن " حتشوف سوسن بتعمل ليكو ايه "
دخلت رتيل واستوقفتها سوسن : لفين رايحه يادكتوره ؟
طالعتها رتيل : رايحه لعبدالله .
سوسن بغنج : هوا في حدى يخش عند الدكتور عبدالله ماستأزن ؟
رتيل : ايه انا ادخل وما استأذن .
سوسن : بس كدا ممنوع يا دكتوره .
رتيل مشت من عندها ودخلت بمكتب عبدالله : ياهلا وغلا برتولتي .
رتيل بابتسامه : هلا بك اكثر , عبدالله ياقلبي مافيه احد الصباح تعال معاي للكوفي .
ابتسم عبدالله وهو يوقف : ومين اللي يقدر يرد لك طلب ياقلبي .
رتيل : تسلم حبيبي .
ومسك يدها وطلع معاها من المكتب ومن شافتهم سوسن وهي تغلي من الغضب " والله ماتتهنوش "
ودخلت بمكتب عبدالله وهي ناويه تاخذ اي شي من اغراضه الخاصه .
شافت جواله بلاك بيري q10 على طاولة المكتب خذت الجوال وعلى شفايفها ابتسامة خبث " حأعمل ليكي يارتيل احلى صدمه النهارده "
وسجلت رقمها بجوال عبدالله احتارت وش تحط الاسم ورست أخيرآ على الاسم الافضل بنظرها .
( حبيبة قلبي )
وارسلت لرقمها رسائل غراميه .
رجعت جوال عبدالله .
ابتسمت وهي تغير توقيت جوالها عشان الرسائل .
طلعت لمكتبها وجلست على الكرسي بإرتياح .
وبدأت بعملها على الكمبيوتر .




~ ~ ~


باريس / شامب دي مارس..
لبس ياسر لبس رسمي لونه اسود والقميص ابيض ونزل للصاله وشاف رهف .
جالسه ع الكنبه وبيدها كوب كوفي وتتابع التلفزيون .
وقف ياسر قدامه : ماودك تطلعين معاي اليوم .
رهف وهي تطالع بالارض : لا .
ياسر : انتي اللي دايم تتشكين حبستك هنا بس كيفك اذا مو طالعه احسن .
رهف بقهر : ياليت اذا طلعت ماترجع .
ياسر : اتمنى , بس انتي بذمتي وتركتي لك هنا لوحدك حرام .
رهف بعصبيه : وانت تعرف الحلال من الحرام ؟
ياسر بهدوء : السؤال هذا اسئليه نفسك .
وطلع من عندها .
انقهرت رهف " غبيه , غبيه ليش ماطلعت معاه "
سندت راسها على الكنبه وغرقت بأفكارها " اهتميت بياسر ولا عطاني وجه ويوم اتهاوش معاه يعطيني وجه ويجلس هنا كثير "
خذت جوالها واتصلت على فارس : الوو .
فارس بود : هلا وغلا بحبيبة اخوها .
رهف بغصه : لو من جد حبيبة اخوها كان ماجبرها على ياسر .
فارس بخوف على رهف : افا وش ذا العلم , رهف فيك شي ؟
رهف وهي تبكي : ياسر يكرهني ومايبيني بس عشان الكلام اللي قلته يوم الملكه بس انت عارف انه من قهري مو من قلبي .
فارس : طيب وش تبيني اسوي الحين ؟ قلت لأبوي وعمي لاتزوجونها وهي ماتبيه وقالو والله مانرد ولد اختنا .
رهف : هم الحين مرتاحين وانا اللي اتعذب بحياتي , فارس تكفى لاتقول لأحد على الحال اللي احنا فيه انا وياسر بس ابيك تساعدني .
فارس : حاضر من عيوني ما أحد يعرف .
رهف بين شهقاتها : خصوصآ عمتي مشاعل ما ابي اكسر فرحتها بولدها .
فارس وقلبه يتقطع على رهف : ياقلب اخوك لاتبكين , اسوي لك اللي تبين بس لاتبكين .
رهف : تعال خذني من باريس مو طايقه وجهه ولا الجلسه ببيته تكفى تعال خذني .
فارس : من عيوني الحين بحجز على باريس , بس صعبه اخذك وهو مايعرف وحرام .
رهف : والله ما ابيه ولا هو يبيني ليش نجبر نفسنا على الحياه مع بعض ؟
فارس : اجيك بباريس واجلس عندك بس ما اقدر اخذك وياسر مايعرف .
رهف بابتسامه : تعال لباريس شوفتك بس تنسيني كل همومي .
دخل ياسر على اخر كلمه قالتها رهف .


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 33
قديم(ـة) 30-09-2014, 07:42 PM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ما أقسى قلوب تحرق ورود وزهور / الكاتبه : انفآس الهجر


•° البارت الحادي والعشرون °•

مدخل البارت :

‏قال الرسول الله صل عليه وسلم - : ( إن الله يقول يوم القيامة : أين المتحابون بجلالي ؟ اليوم أظلهم في ظلي يوم لا ظلَّ إلا‌ ظلِّي ) .
-
-
-
-
-
دخل ياسر على اخر كلمه قالتها رهف .
كملت رهف مكالمتها مع فارس متجاهله وجود ياسر .
فارس : يابعد عمري والله مشتاق لك .
رهف : وانا اكثر وربي اول مره ابعد عنك مثل هالمده .
فارس : 10 ايام يالظالمه مو كثيره .
رهف تعمدت تخلي ياسر يعرف انها قالت لفارس عن حياتهم : العشر ايام هذي ياخوي اصعب ايام حياتي .
فارس : افاا رهف وش ذا الكلام ؟
رهف وهي تعاود الكباء مره ثانيه : غصب عني ياخوي .
فارس : رهف ياقلبي لاتبكين جعلني ما ابكيك , تبيني اتصل على ياسر اقوله اذا ماتحشم وعاملك مثل الناس والخلق اجي واخذك .
شهقت رهف : لا .
فارس : لاتبكين جعلني فداك .
رهف وهي تمسح دموعها : خلاص ماراح ابكي , مع السلامه .
فارس : مع السلامه , بكره ان شاء الله وانا عندك .
رهف : ان شاء الله .
وقفلت المكالمه ونزلت الجوال على الطاوله .
مسويه نفسها ما انتبهت لياسر ولا عرفت انه موجود .
وقفت بتروح لغرفتها استوقفها صوت ياسر : ماله داعي تقولين لأخوك على شي خاص بيننا .
رهف وهي تطالعه بصدمه كاذبه : ياسر من متى وانت هنا ؟
ياسر بعصبيه : رهف لو سمحتي هذي حياتنا خاصه فينا لا أحد يعرف بشي بيني وبينك .
رهف بتستفزه : ولا خايف من اخوي .
طالعها ياسر من فوق لتحت وبإستحقار : خساره فيك انك بنت خالي علي .
رهف : وانت خساره انك ولد عمتي مشاعل صدق انك ماتستاهلها .




~ ~ ~




مستشفى الملك فهد بالدمام...
هاجر وهي تتوجه للدكتوره : غاده وش صار لها ؟
الدكتوره : حالتها مستقره بس هي تحت تأثير البنج الى الان .
طلع علي وبقت هاجر بروحها ظلت واقفه على اعصابها قدام الغرفه تنتظر متى تفيق غاده .
وبعد ربع ساعه طلعو غاده يدفون سريرها الممرضات الفلبينيات .
مشت وراهم هاجر ودخلو غاده بغرفه خاصه ودخلت هاجر وباست جبين غاده .
فتحت غاده عيونها ببطء وهي تشوف الدنيا مثل الدوامه تدور فيها : انا وين ؟
هاجر بحنان : بالمستشفى ياقلبي .
غاده وهي عاقده حواجبها : وانتي مين ؟
هاجر استغربت من غاده : انا خالتك هاجر .
غاده بإستغراب : هاجر مين ؟
هاجر ماتحملت منظر غاده وهي على يقين ان غاده فقدت ذاكرتها .
غاده ضرت عبدالله ودمرت حياته بالسحر .
بس هاجر تبقى الام الحنونه لها ماتقدر تقسي قلبها عليها .
ابو غاده تبرأ منها .
وام غاده ماتدري عن اخبار غاده ملتهيه بزوجها ( سلمان ) واولادها .
ومابقى لها بهالدنيا إلا هاجر .
بكت هاجر على حال غاده : غاده ياقلبي انا هاجر زوجة عمك .
غاده وهي تبكي : ماعرفك خليني بروحي انا تعبانه .
طلعت من عندها هاجر وهي تبكي .


~ ~ ~




ابها...
بيت ام فيصل.
بغرفة قمر ممدده على سريرها وبيدها ورقة طلاقها ودموعها ماوقفت .
رن جوالها والمتصل سلطان شهقت قمر وهي تبكي " وش يبي هذا "
وردت بـ : نعم .
تنهد سلطان : كيف حالش يابنت عمي ؟
قمر تتظاهر القوه : ما أشكي باس .
سلطان : قمر انا طلقتش وخرجتي من حياتي بس باقي اختي يسرا تبكي ليل ونهار تبيني ارجعش ياليت ماتتصلي بها وتقطعي علاقتش بها .
قمر بقهر : كلفت على نفسك ياولد عمي ليه متصل علي كان قُلت لأختك وهي موب بزر تعرف الصح من الغلط وهي اللي تتصل على موب انا اللي اتصل عليها وبنت عمي ما راح اقاطعها عشانك .
سلطان ندم على تهوره : انا مابيها تاخذ فكره مهب زينه عنش , اذا منعتها اكيد بتسأل ليش .
قمر بقهر : انت مديت يدك علي قدامها وهي تعرف انك ماتبيني , من الاخر قولي ياولد عمي ايش تبغى ؟
سلطان انصدم منها " هذي كيف عرفت اني متصل عليها بس بسمع صوتها " : مابي إلا سلامتش ياقمر .
قمر بعصبيه : يمين بالله اذا اتصلت مره ثانيه لأقول لخواني وهم يوقفونك عند حدك يالحقير .
سلطان جن جنونه : وش قلتي ؟ انا حقير تقولي كذا عن ولد عمش ياقمر وين الاصول والادب ؟
قمر : انت ماعاد خليت بها اصول وادب ياسلطان , ماحشمتني وانا بنت عمك وببيتك كيف تبيني احشمك وانت الحين طليقي .
سلطان : دخيلش قمر لاتكرهيني انا والله احبش وماراح اتزوج غيرش .
قمر : ياقليل الحيا والله لأقول لفيصل .
وسكرت الخط بوجهه .
ومسحت دموعها " حيوان وحقير ومايستاهل دمعه من عيني نزلت عشانه "
اتصلت على فيصل : الوو .
فيصل : هلا قمر .
قمر وهي تبكي : فيصل قول لسلطان لا عاد يتصل بي ازعجني وانا الحين ما احل له إش يبغى فيني .
فيصل بعصبيه : الحقير يتصل عليك ؟
قمر : ايه تو اتصل علي ومايستحي على وجهه .
فيصل بغضب : والله ما اخليه هذا مايحشمنا ولا يقدرنا ؟
قمر : فيصل انا ابغى اغير رقمي .
فيصل : لا انا اتفاهم مع سلطان .
قمر : فيك الخير ياخوي وماتقصر .
فيصل : هذا واجبي ياقمر , مع السلامه .
قمر : مع السلامه .




~ ~ ~




مستشفى العامر / الكوفي...
اضاءت شاشة جوال رتيل اللي ع الطاوله برساله فتحتها .
رساله من السكرتيره سوسن مصوره لها محادثه .
شافت رتيل رقم عبدالله والرسائل اللي بالصوره كلها غزليه من كل الطرفين .
وقفت رتيل وهي تشد قبضة يدها على جوالها مانعه صراخه اللي على وشك الانفجار .
وقف عبدالله مستغرب منها : رتيل وش فيك ؟
طالعته رتيل ونزلت من عينها دمعه حارقه : خاين وحقير .
عبدالله مو فاهم شي : رتيل وش فيك ووش هالكلام .
لفت له رتيل شاشة الجوال : ان الله يمهل ولا يهمل , تلعب علي ياعبدالله ع بالي مابقلبك غيري , اذا مو محترمني ومقدر مشاعري احشم عمتك .
عبدالله انصدم الرقم الموجود بالصوره رقمه بس مايذكر انه ارسل لأحد رسائل مثل كذا : والله مو انا اللي مرسل الرسايل هذي .
رتيل بعصبيه : لو رقمك مو موجود كان قلت يمكن احد يتبلى عليه .
عبدالله : طيب مين اللي مرسل الرساله هذي ؟
رتيل بعد ماتمعنت بالصوره : اذا كان اللي مشبك معاهم كثــ...
قاطعها عبدالله بعصبيه : اسمح لك تقولين اي شي إلا الكلام هذا عمري مافكرت اسوي كذا , انا ماكلمت بنات وشبكت معاهم ايام المراهقه عاد اشلون الحين وانا متزوج .
حذفت رتيل الرساله وحطت جوالها بجيبها ومشت بسرعه من عند عبدالله وهي تبكي
" ليش ياعبدالله
تسوي فيني كذا والله حرام
انا ما استاهل بس من جد حقير
وبعد ماشفت الحقيقه ينكر انه ماله يد بالرساله "
لبست عبايتها متجاهله اسألة النيرس الهام : دكتوره وين رايحه ؟ الوقت لسه ما انتصف ؟
خذت رتيل شنطتها وبصوت باكي : مظطره اطلع .
طلعت من المستشفى ووقفت برا واتصلت على سايق امها الخاص .
سمعت صوت عبدالله بعد ماقفلت من السايق : رتيل تعوذي من الشيطان والله انا ما ارسلت شي .
رتيل وهي تبكي :.........
قرب منها عبدالله : مو حلوه تخلينا واقفين برا ادخلي نتفاهم .
رتيل : مابينا تفاهم خلاص ولا عاد لي فيك خاطر انت جرحتني .
وتوجهت للسياره يوكن وركبت وراء وطلع السايق لبيت امها .
وصلو البيت ونزلت رتيل وفتحت الباب بالمفتاح اللي كان معاها ودخلت وشافت خالها علي وامها جالسين بالصاله .
خذت نفس عميق : سلام عليكم .
فزت مشاعل وراحت لرتيل : وش فيك ؟
رتيل وهي تنزل نقابها : مافيني شي بس تعبانه ابي انام .
زاد قلق مشاعل على بنتها .
ومشت رتيل من عندهم ودخلت بغرفتها قفلت الباب .
ونزلت طرحتها وعبايتها ورمت نفسها على السرير وهي تبكي بقوه .
" وش هالخيانه ياعبدالله ؟ "
وصلت رساله ثانيه من سوسن وفتحتها رتيل .
وقرأت محتواها بأنفاس متسارعه ودموع لاتهدا تنسكب اكثر واكثر .
( دكتوره رتيل انا على علاقه محرمه مع عبدالله واتمنى تسامحيني لأني بأتوب )
انهارت رتيل صدمتها بعبدالله اكبر منها واكبر من تفكيرها .
ماتخيلت في يوم ان عبدالله سيء اخلاقيآ .




~ ~ ~






باريس / شامب دي مارس...
رهف جالسه بالصاله الشاسعه الواسعه المليئه بالاثاث الفرنسي الفخم .
تنتظر اخوها فارس اللي قالها انه وصل باريس ماتقدر تستقبله بالمطار .
قيمها الاسلاميه وتربيتها وعاداتها تمنعها تخرج من البيت وهي ماقالت لياسر .
رن الجرس وفتحت الخادمه الباب .
ودخل فارس اللي ارتسمت على شفايفه ابتسامه من شاف رهف واقفه بإستقباله : ياهلا وغلا بأخوي من جد تو مانورت باريس .
فارس بعد ما احتضنها : منوره بوجودك ياقلبي .
رهف بفرحه وهي تطالع فارس وبابتسامه : الحمدلله على السلامه .
فارس يبادلها الابتسامه : الله يسلمك ويخليك لي , وين ياسر ؟
رهف احتارت وش تقول له تقول الحقيقه او لا .
قررت انه اي شي بينهم مايطلع لأحد لأن ياسر حذرها : ممم عنده شغل شوي ويرجع .
وانفتح الباب ودخل ياسر وفارس يقول بمرح : جبنا سيرة القط وجاء ينط .
ضحك ياسر : بس ان شاء الله جايبين سيرتي بالزينه .
فارس وهو يسلم على ياسر : اكيد زينه .
جلسو واخذ ياسر اخبار فارس واخبار اهله .
قالت رهف اللي جالسه جنب فارس : كان جبت غاده معاك .
فارس بلع ريقه : هاا , انتي عروس ومايصير نضايقك .
رهف : عروس بس اشتقت لأهلي ابي احد منهم .
فارس بمزح : ليش انا مو مالي عينك ؟
ضحكت رهف : هههههه مالي عيني ونص بس انا ابي غاده او امي او شهد .
فارس : ان شاء الله تروحين تشوفينهم اذا رجعتي للدمام .
ياسر : انت ضيفنا اول ثلاث ايام وبعدها راعي محل , واليوم مسوي لك احلى عشاء بشامب دي مارس .
ابتسم فارس : وانت قد دخلت باريس ومادخلت المنطقه هذي ؟
ياسر : شامب دي مارس احلى منطقه بباريس يكفي ان برج ايفل على ارضها .
وقفت رهف وقالت بمرح لفارس متحاشيه النظر لياسر : انا معزومه ولا لا ؟
فارس : اكيد , هذي عزيمة زوجك .
رهف استغلت وجود فارس بينهم : انا بروح اغير ملابسي .
فارس : لا بدري مو رايحين الحين .
ياسر : إلا الحين احلى وقت - ووقف - عن اذنك فارس .
ومشى وراء رهف ودخلت بغرفتها ودخل وراها قبل لاتسكر الباب .
حست رهف برجفه بقلبها وانتشرت الى انحاء جسمها طالعت ياسر بخوف .




~ ~ ~


بشويش يآ تنهيدة .. الضيق ../ بشويش
مآبي تمّر .. وتسمع شهآقي .. آمي ..
مآبي تجيني تسألن ضيقتي ليش !
وأفزّ أكفكف دمعتيني .. بـ كمّي
وآرسم على طآرف شفآتي أثر طيش ..
وآفتح كتآبي / كنّه الدرس همّي
تطق بآب الغرفه , وأرجع آعيش
يآ حشرجه صوتي إذآ قلت : "سمّي" ..
تدخل وأنآ آحس إنهآ تدري , بـ إيش
تدري , بـ إنه جفّ دمعي ودمّي
وتسأل تعشيتي ! وآقول أنتي العيش
وتآصل شوآطي سآحلي قبل يمّي
وتقفي وهي تعطي ../ الموآجع بخآشيش
تدعي لي , ودمعآتهآ مآ تسمّي !
يآليتهم مآركبوآ لي ../ كذآ ريش
ويآليتهم مآ اترفوني .. ب حلمي
لآقلت ابي .. صفوآ لي ل رغبتي .. جيش
ولآ قلت مآبي صآر .. كل شي سلمي !
ابيك .. كيف اقولهآ .. وكيف ابعيش ..!
وفرآقك انت .. آكبر من حدود../ غمي
لآتقول طولتي كذآ غرتك ليش ..ّ!
طولتهآ../ بخفي دموعي عن ..آمي


كلمات : رزان العتيبي




الدمام...
بعد اربع ساعات متواصله من البكاء .
صحت رتيل من نوبة البكاء اللي اجتاحتها .
وقفت وحست بصداع شديد .
وصلت دورة المياه وهي تحس بدوخه .
غسلت وجهها عدة مرات وغيرت ملابسها , لبست بيجامه لونها وردي تناسب الجو شديد الحراره .
جلست على سريرها قفلت جوالها ورمته جنبها .
كرهت رؤية جوالها اللي قلب حياتها .
مصدومه من عبدالله مو مستوعبه اللي صار تحس انها بحلم عجزت تصحى منه تحس انها بكابوس مدمر بتر اوصالها وقطع اوردتها .
سمعت طرقات خفيفه على الباب .
قامت وفتحت الباب وهي على يقين انه امها : هلا يمه .
مشاعل وهي تطالع وجه رتيل المتورم من البكاء : رتيل وش فيك اطق الباب من يوم دخلتي تو تفتحين .
رتيل عادت الى البكاء من جديد ورمت نفسها بحضن امها : يمه انا محتاجتك .
ضمتها امها ومسحت على شعرها : حبيبتي رتيل وش اللي صار لك ؟
رتيل بين شهقاتها : يمه عبدالله خانني يكلم وحده من وراي .
صعقت مشاعل من كلام رتيل وبصدمه : عبدالله يسوي كذا ؟
رتيل : ايه يمه سوسن سكرتيرته ارسلت لي الصوره .
مشاعل : حسبي الله وهو نعم الوكيل , شلون يسوي كذا مايخاف الله , بس ماذكر ان عبدالله سوا شي حرام هو من صغره مستقيم .
رتيل وهي ترفع نفسها من حضن امها وتبعد خصلات شعرها المتبعثره على وجهها : يمه لو الرساله ماوصلتني والله اقول كذابين عبدالله مستحيل يسويها , هو دايم يقولي انه يحبني وماملى عينه من الحريم إلا انا , بس كذاب وحقير .
مشاعل بتحذير : يابنتي لا تسبين مهما سوى يصير ولد اخوي وما ارضى عليه .
لأول مره تحس رتيل بأن مشاعل تحب عبدالله اكثر منها ظنت انها امها الحقيقيه ماراح تفضل احد عليها .
وتوقعت انه ماينافسها بغلاتها عند امها إلا اخوها ياسر .
ياسر عاش عند امه منذ طفولته الى الآن .
ورتيل عاشت بعيده عن امها تربت بعيده عنها ولكن تبقى بنتها وقطعه منها .
وقالت رتيل وهي مصدومه : يعني يمه تفضلين عبدالله عليّ ؟ ولد اخوك اغلى من بنتك ؟
مشاعل صعقت من دموع رتيل : لا والله يابنتي ماخلق اللي اغلى منك وماينافس غلاتك إلا اخوك , بس قلت لك ولد اخوي ما ارضى عليه مو معناته هو اغلى منك ؟ انتي قريب تصيرين ام وتعرفين غلاة الولد عند امه .
رتيل انتفضت من فكرة امها وبإستفسار : قريب اصير ام ؟
مشاعل بإستغراب : ايه وش فيك مستغربه ؟
رتيل : الله لايقوله واجيب اولاد من عبدالله , انا غلطت كثير لأني وثقت فيه .
مشاعل : انا احس انه فيه لبس بالموضوع .
تنهدت رتيل : ياليت فيه لبس يايمه ياليت , عبدالله ارسل لها من رقمه وانا شايفه الرساله بعيوني .
رن جوال مشاعل وردت بإحترام وترحيب : هلا بعبود هلا بالغالي .
عبدالله ارتاح من سمع صوت عمته وهو يعرف انها مو زعلانه عليه من نبرة صوتها الحنونه : هلا بك اكثر ياعمتي , كيفك ؟
مشاعل : بخير جعلك بخير .
عبدالله : عمتي بجيك الحين فاضيه ؟
مشاعل بابتسامه : حياك الله يالغالي انتظرك .




~ ~ ~


في احد احياء الدمام .
بيت فخم ولكن يدل على المتسوى المادي المتوسط لسكانه .
دخلو بيتهم الجديد .
العنود وولدها وائل وفجر وسراب .
طالعت العنود بالبيت وبابتسامه : الله يطول بعمرك ياولدي ويخليك لي وتقولي بيت متواضع وهو ماشاء الله بهالفخامه .
وائل بفرحه : الله يخلي لي رتيل اللي حلفت اني ما ادفع ريال واحد بالبيت هذا .
العنود : الله يوفقها ويجعله في موازين حسناتها .
نطت سراب والفرح يغمر قلبها الصغير : انا ابي غرفه لوحدي ما ابي مع ماما .
ابتسمت امها : عندك اربع غرف اختاري اللي تعجبك فيهم .
هتفت بفرح وهي تركض متوجهه للدرج اللي يتوسط الصاله : بختار احلى غرفه .
ضحك وائل وهو يقول بصوت عالي : لا تطيحين وتنقلب سعادتك تعاسه .
فجر تحمل مشاعر خاصه لسراب تحبها كثيرآ تعتبرها اختها التي اخذها الله برحمته وقالت بفزع وخوف : اسم الله عليها لاتفاول عليها .
وائل بمرح : يعني عشانك تبرعتي لها صارت اغلى الناس عندك ؟
فجر بابتسامه : وربي ما اغليت احد كثرها الله لايحرمني منها .
وائل : حتى انا يافجر ؟
ضحكت فجر بخجل : انت عارف قدرك عندي .
وائل بخبث : لا مو عارف .
ابتعدت عنه فجر اللي كانت واقفه جنبه وجلست جنب خالتها على الكنبه : يمه شوفي ولدك .
ضحكت العنود : وانتم كل يوم على هالموال , كم شهر ويصير عندكم ولد وانتم الى الحين ماعقلتو ؟
فجر : هو يحب يحرجني .
العنود : الحين المحرج من الثاني انتي ولا هو اشوفه بلع لسانه .
فجر بضحكه ومزح : مايقدر يقول شي وانتي عندي الله لايحرمني منك يالغاليه .
مشى وائل من عندهم وهو يقول : يمه روحي ارتاحي وخلي هذي تجي والله ما اعديها لها .
فجر : ومين اللي قالك اني بجي وراك ؟
وائل طالعها وهمس لها وهو يقرب لها : يطاوعك قلبك تتركين وائل بروحه ؟
عضت فجر على شفتها السفلى بخجل امتقع وجهها احمرار .
عصبت العنود : وائل لاتحرجها .
ضحك وائل : بروح اشوف سراب وش اختارت .
ومشى من عندهم .
ووقفت فجر وبحنان وهي تمسك بكف العنود : يله يمه تعالي معاي لغرفتك ارتاحي قبل صلاة المغرب .
مشت معاها العنود ودخلو بغرفة العنود اللي في الطابق الاسفل .
فتحت فجر الباب وانبهرت العنود بجمال الغرفه وسعتها : ماشاء الله كل هالزين لي .
ابتسمت فجر : قليل بحقك يمه , هذا ذوق رتول قلت لها ناخذ لك لون بني او عنابي قالت عمتي توها صغيره على هالالوان اللي تجيب الكأبه .
العنود اشتاقت لرتيل كثير هي كانت لها الام اكثر من نوال هي اللي ارضعت ونوال اللي ربت .
" غريبه يارتيل مافيه بنت بالدنيا مثلك لك ثلاث امهات , مشاعل انجبت , وانا ارضعت , ونوال ربت "
نزلت دمعه حارقه على خد العنود وهي مانتبهت سرحت بأفكارها بعيدا وتذكرت رفيقة دربها نوال .
شهقت فجر : يمه وش فيك ؟
العنود تطمنها : ولا شي حبيبتي بس اشتقت لرتيل .
فجر : ولا يهمك الحين اكلمها وتجي .
العنود : لا اكيد الحين بشغلها او عند زوجها مايصير نشغلها , وهي تتحاشاني عشاني ذكرى اليمه بحياتها انا اذكرها بنوال وهي حزنها على نوال باقي اثره الله يرحم نوال ويجعلها مثواها الجنه .
فجر : امين يارب .




~ ~ ~




باريس / شامب دي مارس...
بلعت رهف ريقها اكثر من مره وهي تطالع ياسر .
ياسر يطالعها بإستغراب حاول يمد يده لكتفها ويهمس لها بكلمات حب دافئه مطمئنه شد على قبضة يده " ما انزل نفسي لها "
تكلم بهدوء وهو يشوف دموعها على وشك النزول : رهف وش فيك ؟
رهف وهي على وشك البكاء وبصوت يرجف : وش تبي ؟
ياسر بعصبيه : ما ابي منك شي , كنت بس جاي اقولك البسي لبس محتشم والبسي عبايتك .
رهف بين اسنانها ويتحول خوفها لغضب كاسح : مو انت اللي تعلمني وش البس وانت اخر من يتكلم بالموضوع هذا فاهم ؟
صرخ ياسر فيها وهو يحاول يسيطر على نفسه وانه مايضربها : لا ترفعين صوتك علي انا رجلك احترميني .
رهف : انت تعرف الاحترام عشان تتكلم عنه ؟
ياسر بعصبيه وهو يحاول انه مايمد يده عليها لأنه ماتعود احد يراده بموضوع جاد : رهف اقصري الشر ما ابي امد يدي عليك .
رهف انفجرت بغضب : يعني خايف من فارس لو كان فارس مو موجود كان تضربني انت اصلآ مو رجال ولـ...
قاطعها ياسر وهو يغلي من الغضب : رجال وغصب عنك , اللي يمد يده على حرمه هذا اللي مو رجال ولا خلق اللي انا اخاف منه او اهابه وفارس له الحشيمه والاحترام .
رهف خافت منه كثير : انت شايف نفسك على ايش مغرور مره , ما كأنك ولد ناصر السكير .
ياسر والشرار يتطاير من عيونه : لا تربطيني بناصر هذا اللي سبب دمار حياتي , ويحق لي اغتر بنفسي لذاتي مو لازم عشان ابوي ومنصبه .
رهف : تربيت عمتي عمرها ماصارت كذا غرور وكره وحقد عكس عمتي تماما طيبه وحنونه وتنحط على الجرح يبرى .
ياسر : لا تظنين اني اتعامل مع كل البشر مثل ما اتعامل معاك , الناس الحقيرين عندي لهم تعامل خاص .
رهف بذهول وهي تفتح عيونها على وسعهم : انا حقيره تقول عني حقيره ؟
ياسر : ايه اقول عنك حقيره وانانيه وماتفكرين إلا بنفسك , و لا يوم فكرتي بأحد جايبه اخوك اللي مشاكله كثر شعر راسه عشان تسعدين نفسك وبس , هنتي رجولتي عشان تحافظين على كبريائك , عاندتي ابوك عشان تفرضين شخصيتك انتي انانيه وتفكيرك حقير .
رهف انصدمت : مستحيل انا اصير في يوم من الايام انانيه , ويوم قلت لفارس يجي ماكنت اعرف انه عنده مشاكل .
ياسر : صحيح هو ماقال بس تو اتصلت علي خالتي هاجر تقولي انتبه عليه هو هالفتره متغير ومتضايق عشان المشاكل اللي قد شعر راسه .
رهف حست ان النقاش بينها هي وياسر عقيم : بليز ياسر اطلع برا بغير ملابسي ما ابي أأخركم .
ياسر : لو ماقلتي قدام اخوك انك بتطلعين كان ماخليتك تطلعين بس مابي افشلك قدام اخوك وياخذ صوره سلبيه عني خلي حياتنا قدامه حلوه اللي فيه مكفيه .
رهف وهي تتكتف : ما ادري مين فينا الاناني انا ولا انت , انت تبي حياتك معاي احلى حياه قدام اهلنا لأنك تبي بكل شي مثالي .



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 34
قديم(ـة) 01-10-2014, 05:42 AM
صورة روعة غلا الرمزية
روعة غلا روعة غلا غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ما أقسى قلوب تحرق ورود وزهور / الكاتبه : انفآس الهجر


باااااااااااارت راااااااااائتع
كمللللللي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 35
قديم(ـة) 02-10-2014, 02:33 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ما أقسى قلوب تحرق ورود وزهور / الكاتبه : انفآس الهجر



•° البارت الثاني والعشرون °•

مدخل البارت :

قال تعالى : ( وَإِمَّايَنَزَعَنَّكَ مِنَ اْلَشَّيْطَانِ نَزْعٌ فَاْسْتَعِذْ بِاْللهِ إِنَّهُ سَمِيعُ عَلِيمُ ) سورة الاعراف آيه 200
-
-
-
-
-
ياسر بسخريه : فهمتيني غلط يامدام رهف انا ماقلت نبي حياتنا حلوه عشان اصير مثالي - واكمل بجديه - بس ابي انتي تطلعين بصوره حلوه قدام اهلك ولا ابيك تفشلينهم لأنهم ناس ونعم فيهم ومابي اخليهم يعرفون انه ماورى بنتهم إلا سواد الوجه ولا فيه وحده مثلها ترادد زوجها ؟
رهف : والله انت اللي تستفزني , ياسر اطلع برا .
توجه ياسر للباب : اقسم بجلالة الله لو مالبستي لبس ساتر ماتطلعين معانا واخليك تخيسين هنا .
رهف بحزم : قلت لك مو انت اللي تعلمني وش البس ووش مالبس .
طلع ياسر وسكر الباب وبهدوء نزل للصاله وجلس قدام فارس : اسف تأخرت شوي .
فارس بمرح بعد ماشرب من الكوفي : مابغى يخلص اجتماع القمه .
ضحك ياسر : الحمدلله خلص على خير .
فارس اللي سمع بعض من مشاجرتهم واصواتهم العاليه : تحمل رهف هي مدلعه كثير وتبي لها واحد ينفذ لها كل طلباتها .
ياسر : بنت خالي واتحملها وعلى عيني وراسي بس انفذ لها كل طلباتها مستحيل ما احب حرمه تفرض رايها علي او حتى اخذ برايها .
فارس بضحكه خفيفه : انت معقد من طينة ابوي وجدي اللي الحرمه عندهم مالها لا راي ولا كلمه .
ياسر : ولا راح اتغير انا مع الناس اللي يقولون الحرمه مالها ببيت زوجها إلا السمع والطاعه وتنفذ كل اللي هو يطلب .
فارس : والله انخدعت فيك رهف كثير , ومع كل هالتعقيد اللي فيك وطينة القداماء إلا انك داخل طب فيه شي غريب بالموضوع .
ياسر : انا مع كل شي في عصرنا هذا ومو معقد بس ان المرأه تفرض رايها على زوجها وترفض اي شي يطلبه انا معارض وبقوه .
فارس بمزح : والله ما ادري وش اللي بلا اختي فيك .
ياسر بمزح مماثل : تحمد ربها انه واحد مثلي التفت لها .
جاهم صوتها وهي تنزل مع الدرج : إلا تحمد ربك انه وحده مثلي تنازلت ووافقت عليك .
فارس بضحكه : ههههههه الحين وش بيفكك من ام لسانين .
رهف وهي تجلس جنب فارس : ام لسانين في عينك احشمني انا اختك .
فارس بعتب واضح : لا حشمتي زوجك احشمك .
رهف بقهر : لا والله بغيتك لي عون وصرت فرعون .
فارس : والله اللي يسمعك يقول بحرب مع ياسر .
رهف وكأنه مافيه بالمجلس إلا هي وفارس : انت عارف من الاساس اني رافضته بس انت وابوي وعمي غصبتوني عليه .
وقف ياسر : حتى انا ماكنت اصلآ افكر فيك بس امي عرضتك علي واختارتك لي وعشان امي بس وافقت على وحده مثلك لسانها سم .
فارس بعصبيه : انتم ماتحترمون احد , اذا الاحترام بينكم معدوم احترموني جالس بينكم , وكلكم تكذبون على بعض ياسر يعشق التراب اللي تمشي عليه رهف , ورهف تحب ياسر كثير ومن عرفتها وحب ياسر يكبر بقلبها .
شعرت رهف بحرج وخجل فارس يقرأ افكارها وبصوت مبحوح : وانت مين اللي قالك ؟
فارس : اختي واعرفك زين .
ياسر : صح كنت احب رهف بس من بعد الملكه واللي صار فيها كرهتها .
فارس : ما اذكر ان قلبك اسود ياولد عمتي .
ياسر : الدنيا غريبه ومحد يبقى على حاله , وانت سمعت كلام اختك بنفسك تكره الناس فيها .
ماتحملت رهف كلام ياسر ووقفت : عن اذنكم .
فارس وهو يمسك يدها : اجلسي الحين بنطلع .
جلست رهف واخذت نفس وهمست لفارس : وانت تهون عليك اختك يجرحني وانت موجود وساكت .
ابتسم لها فارس وسكت .
الجو مشحون بين ياسر ورهف .
فارس مايعرف من وين يبدأ عشان يهدي الوضع بينهم .
" انا وش اللي جابني "
وقف وهو يقول : الغلطان اللي يسمع كلامك يارهف مالي داعي اجي لو انا افكر بعقلي كان ماجيت .
وقفت رهف : خلاص فارس اللي صار بيننا عادي يصير بين اي اثنين مو متفاهمين الموضوع بسيط .
ياسر طلع من عندهم وفارس طالع رهف : انتي ماترتاحين إلا اذا صارت حياتك تعيسه .
رهف بغصه ودموعها متحجره بعيونها : خلاص فارس والله اللي فيني مكفيني .






~ ~ ~


الدمام...
وصل عبدالله بيت عمته ونزل من السياره وقفلها ودخل بخطوات هادئه .
فتح باب المدخل الرئيسي .
دخل للصاله وهو يشوف عمته تنزل مع الدرج وترحب فيه .
عبدالله نفسه يعرف رتيل قالت لها على اللي صار او لا .
سلم عبدالله على راسها .
وجلسو بعد السلام والترحيب .
وتكلمت مشاعل بهدوء : انت جاي هنا عشان موضوعك انت ورتيل ؟
عبدالله : عمتي يعني تشوفين انه من المنطق تطلع كذا بدون ماتعرف السالفه ؟
مشاعل : وصلتها رساله من احد البنات اللي يشتغلون عندك وكلها غزل يعني الكتاب واضح من عنوانه مايحتاج تنتظرك تبرر .
عبدالله : والله السالفه كلها كذب انا رحت للسكرتيره وسألتها عن السالفه وقالت لي انها هي اللي سوت كذا .


****


قبل ساعتين .
المستشفى.
صرخ عبدالله بالسكرتيره : وشلون وصلت رساله من جوالي لك .
وقفت سوسن وبكل وقاحه ابتسمت : اهم شي اني ئدرت اشكك مراتك بيك .
عبدالله بين اسنانه : حقيره , اطلعي من هنا ولا عاد اشوفك .
خذت سوسن شنطتها وابتسمت لعبدالله : اهم شيّ حئئت مرادي يادكتر .
ومشت من عند عبدالله .


****


مشاعل : وبس هذا اللي الله قدرك عليه تطردها من شغلها ليش ما اخذت حقك منها .
عبدالله بقهر : وشلون اخذ حقي منها وهي حرمه ضعيفه ولا امد يدي عليها ؟
مشاعل : تشتكيها على الاقل .
عبدالله : مايحتاج ندخل انفسنا بمشاكل احنا بغنى عنها .
مشاعل : وتظن ان رتيل بتسامحك ولا تصدق كلامك ؟ الحين رتيل بتقول طردها لأنها انكشفت الحقيقه .
عبدالله والنار تهشم صدره : حسبي الله عليك ياسوسن كانت محترمه لأبعد حد ومن زواجي وهي متغيره
وتمادت كثير بس ماكنت اتوقع انه هذا هدفها .
مشاعل وهي توقف : بروح انادي رتيل عشان تتفاهمون مع بعض مايصير انا وسيطه بينكم .
عبدالله بسرعه : لا عمتي اكيد رتيل تعبانه الحين خليه وقت ثاني الين تهدا .




~ ~ ~


رجعت هاجر للمستشفى وتوجهت لغرفة غاده طقت الباب ودخلت وشافت غاده جالسه وشعرها الاشقر نازل على وجهها .
توجهت لها هاجر : غاده .
طالعتها غاده : انتي مين ؟
هاجر بعد ماباست جبين غاده : انا هاجر .
غاده هزت كتفيها بمعنى الجهل : ماعرفك .
هاجر : طيب مين اللي تعرفين ؟
غاده بحزن : ما اعرف إلا فارس بس هو راح وخلاني , إذا انتي تعرفينه قولي له يجي انا محتاجته .
سالت دموع هاجر : فارس طلقك خلاص ماراح تشوفينه مره ثانيه .
غاده بصدمه : ايـ , ايش ؟ ط ط طلقي ؟ انتي كذابه .
هاجر وهي تحضن غاده : خلاص ياقلبي ربي ماكتب لك تكملين حياتك معاه .
غاده وهي تبعد هاجر عنها : لا اتصلي عليه يجي الحين انا لازم اشوفه واكلمه .
هاجر : مو موجود بالسعوديه .
غاده وكأنها تذكرت شي : انتي ام فارس ؟
ابتسمت هاجر وهي تمسح دموعها : ايه انا ام فارس تذكرتيني ؟
غاده : ايه ايه تذكرتك , تكفين قولي لفارس يجي بسرعه والله انا محتاجته لازم يوقف معاي الحين انا تعبانه .
هاجر : سلامتك من التعب بس فارس مشغول وبعدين انتي ماتحلين له عشان يشوفك .
غاده بعصبيه : لا تقولين كذا إلا انا حليلته .
هاجر طلعت من عند غاده وراحت لمكتب الدكتوره : سلام عليكم .
الدكتوره : وعليكم السلام .
هاجر بعد ماجلست على الكرسي : دكتوره ابي اسألك عن حالة غاده هي ماعادت تذكر شي , اللي هي تعرف بس انا وفارس .
الدكتوره : والله مو عارفه وش اقولك يام فارس غاده مصابه بمرض فقدان الذاكره البعيد بس هو قصير المدى يعني يبي لها اسبوعين وترجع لها الذاكره , بس هي معرضه للاصابه بمرض الوسواس القهري وغالبآ المصابين بالمرض هذا مايتذكرون إلا اللي قهرهم .
هاجر بحزن : يعني غاده ماراح تعيش طبيعيه ؟
الدكتوره : العلم عند الله بس احتمال كبير انها تصاب بالمرض هذا هي كل ماحكت جابت طاري انها عقيم وساحره وزوجها ضربها بس هذا اللي على لسانها والاشياء الثلاث هذولا هم اللي قهروها .
هاجر : بس انا قلت لها ان زوجها طلقها وماتقبلت الخبر .
الدكتوره : صعب تتقلبه الحين .






~ ~ ~




ابها...
نزلت قمر تمشي مع الدرج بمساعدة اختها ميعاد .
خف الم رجلها وقدرت تمشي عليها ويدها المكسوره مثنيه على صدرها .
كل الآمها خفت إلا الجرح والالم اللي بقلبها كل يوم وهو يزيد .
كل يوم وهو يكبر .
وقفت شهد وسلمت على قمر : ماتشوفين شر ياقمر وجعلها اخر الاوجاع .
قمر وهي تجلس جنب شهد : الله يسمع منش , امي ماهيب رايحه تخطب لفيصل ؟
شهد : إلا تو راحت مع فيصل .
قمر بإستغراب : وش اللي مجلسش هنا لو انا مكانش والله لأروح لبيت هلي ولا اخرج منه إلا اذا طلق مرته اللي اختارها علي .
شهد بابتسامه : الحين بتجيك الاخبار اللي بتسعدك .
قمر : لا يكون متصله على حنان وقايله لها شي ؟
شهد : لا بس خالتي ام سعد من اسبوع كلمت فيصل وقالت له انها ماراح توافق على خطوبتهم .
ابتسمت قمر لشهد : حظش زين يابنت عمتي , تصدقين شهد على قد ماكنت اكرهش الحين احبش من يوم ضربني سلطان عرفت اني ظالمتش وعرفت قدرش .
شهد : الله يرفع قدرك , الحمدلله هذي خيره لك ياقمر الظالم مايدوم ظلمه وعقابه عند الله عسير بس ربي قدم عقابه لك بالدنيا ولو ماصار اللي صار كان ماسامحتك على اللي سويتيه فيني .
قمر : الحمدلله على كل حال - وبحزن - والله حزينه على سلطان انا ابغى ولد عمي .
شهد : الله يعوضك .
سالت دموع قمر وبدأ صوتها يختنق : مهما كان الطلاق صعب على اي بنت .
شهد احتضنت قمر : اذكري الله .
قمر " لا إله إلا الله "
شهد وهي تهمس لقمر : ياقلبي ياقمر مو هاين علي اشوفك بالحاله هذي ماتعودت اشوفك ضعيفه خليك قويه مثل ماعرفتك .
قمر بتعب : خلاص القوه اللي كانت سلاحي انهارت يوم طلاقي انا صحيح كنت اتبلد ومابي امي تحس بشي بس بداخلي نار شابه ولا فيه وحده تتطلق بعد زواجها بيومين , قدلي عنده يومين والله مقهوره ياشهد ساعات احس انه انا السبب وانا اللي تسببت بذا لنفسي انا اللي طولت لساني على الخدامه واهنتها وضربتها بعد والحقيره عرفت كيف تنتقم مني ماتفارقني صورتها وهي تطالعني يوم ضربني سلطان .
شهد : حبيبتي قمر ان شاء الله خيره لك ونصيبك بيجيك ان شاء الله .
دخلو فيصل وامه ونزلت ام فيصل عبايتها وهي تغلي من الغضب : ماهقيتها من ام سعد ترفضك لا وانت مستانس .
فيصل بعد ماقبل راس امه : يمه انا مالي ذنب هم اللي رفضوني .
ام فيصل : على بالك اني غافلت(ن) عن اتفاقك انت وخالتك حنان ماخبت علي شي .
فيصل بابتسامه : يمه خلاص ربي ماكتب لي اتزوج وشهد تكفيني .
ام فيصل بألم : ياولدي انت سعادتك والله فوق سعادتي لاتظن اني بنكد عليك واطين عيشتك انت ولدي وسعادتك اهم من سعادتي وانا ابي لك الزين شهد ماتبي عيال منك .
قمر بإعتراض : يمه والله مافيه ازين من شهد جمال وذوق واخلاق ايش تبغو اكثر من كذا ؟
توجه فيصل لقمر وباس راسها : الله يطعني عنك .
قمر بابتسامه لأخوها : مجار ياخوي .




~ ~ ~




الدمام...
رجع عبدالله للبيت الساعه 4 ونص العصر دخل مجلس الرجال وسلم على زياد : وينك يارجال من اليوم انتظرك .
عبدالله : اعذرني يازياد صار عندي ظرف طارئ .
زياد بابتسامه : معذور , انت مو ناوي تجي لندن ؟
عبدالله : لا شكلها السالفه مطوله رتيل كانت بتدرس بلندن عشان البكالوريوس وامتحان التوفل لأنها قبل تتوظف التحقت ببرنامج تدريبي للطب .
زياد بضيقه : لا عبدالله انت وعدتني تروح معاي للندن وانا ثلاث ايام ورايح للندن خلاص اجازتي خلصت .
عبدالله : اعذرني زياد والله كنت بروح معاك بس صارت مشكله بيني انا ورتيل وشكلها مطوله .
زياد : الله يعينك على غثى الحريم .
عبدالله بمزح : احشم زوجتي هي مو غثا .
ضحك زياد : لا بصراحه مدري وشلون متحمل الحريم .
عبدالله : اذا انت عندك عقده من الحريم انا عكسك .
زياد : اكرهه الحريم كلهم وشكل كل غلاهم ومحبتهم لأمي وبس .
عبدالله : الله يخليها لك ولا يحرمك منها , بس مستحيل تبقى طول عمرك عزابي .
زياد بهدوء : اللي كنت ابيها تزوجت وخلاص الباب هذا تسكر بعدها .
عبدالله بصدمه : انت كنت تبي رهف ؟
زياد : ايه كنت ابيها .
عبدالله بعصبيه : اربع سنوات وانا ادرس عندك بلندن ماقلت لي ولا يوم انك تبي رهف .
زياد : صح اني عايش بغربه وبلد غير عن بلدي بس عاداتي متمسك فيها ومستحيل اقولك اني ابي اختك .
عبدالله : ماقلت لك قولي انك تحبها بس قولي انك تبيها اخطبها ع الاقل انت ولد عمها .
زياد : ومثل ما انا ولد عمها ياسر ولد عمتها ومافيه فرق بيننا .
عبدالله : والله لو عندي اخت ماتزوجت كان زوجتك غصب عنك .
زياد بيغير الجو : الحمدلله انه ماعندك اخت .
عبدالله وهو يوقف : عن اذنك بروح اسلم على امي .
زياد : وقول للخدامه تجيب امي , ولا تخلي بنت ناصر تمشي رايها عليك اجبرها تروح معاك للندن .
عبدالله : يصير خير .
وطلع من عند زياد وتوجه لقسم الحريم وباس راس امها ويدها : وينك ياولدي تأخرت اليوم وزوجتك وينها .
عبدالله : رتيل عند اهلها .
هاجر : ليش عند اهلها لا يكون زعلانه .
عبدالله بهدوء : بتغير جو احتمال بعد ثلاث ايام نروح انا وياها للندن .
وقبل راس لمياء : اخبارك ياعمتي ان شاء الله مرتاحه .
لمياء : مرتاحه دامني بوطني وبالارض اللي انولدت فيها , تكفى ياعبدالله اقنع زياد انا نجلس هنا ما اقدر اخلي اهلي .
عبدالله : انتي ياعمتي عارفه ولد اذا صار براسه شي يسويه وما احد يقدر يرده ياما حاولت فيه بس ما بأذنه ماء , وعشانك برجع اكلمه بالموضوع هذا .
لمياء وصوتها يتحشرج : الله يرفع قدرك ياولدي .
قال عبدالله للخدامه توصل لمياء لزياد .
وهو طلع لجناحه .
تمنى انه مايدخل بس لازم يغير ملابسه .
اخذ نفس عميق " الله يعنني على فراقك يارتيل "
فتح الباب ودخل وهو يتمنى يشوفها قدامه .
فتح باب غرفتهم واستنشق ريحة عطرها اللي تملئ المكان .
كل شي يخصها موجود ملابسها ادوات التجميل اللي على التسريحه عطوراتها .
اخذ نفس عميق " الله يهديك يارتيل "
توجه للحمام واخذ له شور ولبس ثوب ابيض ورجع للغرفه اخذ ساعته السوداء اللي على التسريحه ولبسها بمعصمه اليمين .
تعطر ومشط شعره السبايكي ورتبه .
اخذ محفظته وجواله ودخلهم بجيبه ومسبحته الالماس ولبس جزماته تومس اسود ولبس غترته البيضاء ونسفها على عقاله .
وطلع من جناحهم ونزل مع الدرج بسرعه وطلع لسيارته طلع جواله واتصل على رتيل .
ماردت عليه .
واعاد الاتصال مره ثانيه وثالثه .
وردت بـ : نعم .
عبدالله بابتسامه : هلا حبيبتي واخيرآ رديتي .
رتيل بين اسنانه : لا تقول حبيبتي انت كذاب وربي كذاب .
عبدالله بإعتراض : لا تحلفين بالله زور انت ماتدرين عن مشاعري تجاهك .
رتيل بهمس : تغازل سكرتيرتك وتقول انك تحبني ؟
عبدالله : اتصلي عليها بنفسك واسأليها , رتيل احنا مو اطفال يعني انتي صدقتي انه انا ممكن اسوي كذا ؟
رتيل وهي تحاول انها ماتبكي وتفضح نفسها قدامه : انا شفت كل شي بعيوني انت طعنتني .
عبدالله بغضب : يعني من اول مشكله بينّا رحتي لبيت اهلك ماتبين تناقشيني ونحل مشاكلنا بينّا يعني لازم اهلك يتدخلون ؟
رتيل : لو مشكله عاديه كان عادي عندي ومافيه حياه تخلو من المشاكل بس هذي فيها شرف ودين .
عبدالله بقهر : واذا انا مالي دخل بالسالفه هذي كلها .
رتيل بغضب : يعني اشلون مالك دخل وهو رقمك اللي يرسل لها , مين يعني اللي يستخدم جوالك غيرك ؟
عبدالله : هي بنفسها قالت لي انها بس تبي تشكك فيني وانا لقيت رسايلها بجوالي نفس الوقت اللي كنا فيه بالكوفي الحقيره مغيره توقيت جوالها .
رتيل بغصه : خلاص الحياه بينا ماراح تستمر اربع اشهر من زواجنا ومشاكلنا مالها عدد .
عبدالله : رتيل لاتنكرين اول شهرين كنت مسحور وانتي عارفه الشي هذا واللي اسويه فيك غصب عني , بس عشتي معاي شهر ثاني ماشفتي ولا مشكله إلا هذي .
رتيل : صح انه بعد ما انفك السحر هذي اول مشكله بس مشكله عن كل مشاكل الدنيا واللي انكسر مايتصلح ياولد خالي .
عبدالله بين اسنانه : اتصلي على الحيوانه سوسن بنفسك وتأكدي منها .
رتيل وهي تحاول تتماسك : خلاص ماعاد يهمني الله يهنيك بسوسن , وخلاص المستشفى هذا كله ما ابيه ولا اشتغل فيه .
عبدالله بعصبيه : انا الى الان زوجك وانتي ماتطلعين من شوري وماراح تشتغلين بمستشفى ثاني .
رتيل بثقه : خلاص ياسر يسحب لي ملفي لأني كرهت الشغل هذا كله لأنه هو اللي عرفني عليك .
عبدالله : وهذا اخر كلامك يارتيل , اممم انتي مو ملزومه بالناس واللي ملزومه فيهم بيتك وزوجك .
رتيل بصراخ : انت اخر التزاماتي طلقني مابيك مابيك .
عبدالله بعصبيه : صوتك لاترفعينه علي , مهما كنتي كرامتي الزم ماعلي .
رتيل : خلاص اذا كرامتك غاليه طلقني وريحني .
عبدالله بين اسنانه : نجوم السماء اقرب من طلاقك يامدام .
وسكر الخط بوجهها .




~ ~ ~




باريس / شامب دي مارس .
بعد مارجعو من المطار .
رهف تنتحب .
وياسر جالس جنبها وببرود : اخوك مسافر مو ميت .
رهف بعصبيه : انت مالك دخل .
ياسر : قصري حسك واستحي على وجهك السايق رجال وصوتك امامه عوره .
رهف وهي تمسح دموعها : وانت اسكت ولا تكلمني اكرهك اكرهك متى تستوعب وتصير عندك كرامه ؟
ياسر بهمس غاضب : اقسم بجلالة ما افوتها لك يارهف كل كلامك اللي راح اسكت عنه بمزاجي بس اليوم والله ما اخليك .
رهف وهي ترجف وبخوف ماخفى على ياسر : بتقلني مثلا ؟
ياسر : لا مو قاتلك بس ساعتها تتمنين اني اقلتلك ولا تعيشن يوم واحد معاي .
وصلو سكنهم على الجهه الشماليه من برج ايفل .
نزلو ورهف دخلت البيت وياسر اعطى السايق اجره ودخل وراها ورن جواله ورد بـ : هلا والله بالغاليه .
رتيل بابتسامه : هلا بك ياقلبي , كيفك ؟
ياسر : الحمدلله بخير .
رتيل : كيف رهف معاك ؟
ياسر اخفى الحقيقه وهو يجلس جنب رهف : الله لايحرمني منها عسل مافيه منها .
رتيل : وانت بعد صير معاها عسل ترا هي رقيقه مو مثلك وحش .
ياسر بضحكه : اجل انا وحش يارتول ؟ وعبدالله وش يصير اذا انا وحش ؟
رتيل ارتبكت وماحبت تقلق اخوها عليها وتجاهلة سيرة عبدالله وقالت بمرح : بس من جد انت احلى وحش الله لايحرمني منك .
ياسر : ولا منك , ها رتول وش تبين اجيب لك معي من فرنسا ؟
رتيل بابتسامه : ابي عطر كازانوفا .
ياسر : من عيوني .
رتيل : تسلم - وبتردد - ممم متى بترجع ؟
ياسر : ان شاء الله بعد اسبوع .
رتيل بمزح : مشاء الله عليك ياخوي انت اول واحد يتقيد بالوقت ويجلس شهر كامل , مو مثلي اسبوع بلندن .
ياسر : بس عوضك عبدالله عن هالاسبوع .
رتيل تتحاشى سيرة عبدالله والخوض بمشاكلها معها قدام ياسر : مع السلامه وسلم لي على رهف .
ياسر : مع السلامه .
ونزل الجوال على الطاوله وطالع برهف : قومي لغرفتك يمين بالله لو طلعتي مــ...
قاطعته رهف وهي توقف : انت تحلف بالله وانت تكذب وكل هذا قول بس ولا اذا جاء وقت الفعل تصير جبان .
وقف ياسر بعصبيه واعطاها كف قوي .
وهي انصدمت منه طاحت على الارض وهي تحس بنار بصدرها " انا انهان كذا "
وقفت وهي تبكي وصرخت : والله لأخذ حقي منك , انا عارفه انك مو رجال يوم تمد يدك علي .
مسكها ياسر بشعرها وشدها بقوه وبين اسنانه : لو سمعت الكلام هذا مره ثانيه دفنتك حيه اذا خالي مارباك انا اربيك .




~ ~ ~


بعد اسبوع...
مستشفى الملك فهد .
صحت غاده من نومها اللي استمر 20 ساعه .
طالعت هاجر : وش جابك ؟ ولا بس بتذكريني باللي سويته بعيالك ؟
هاجر : غاده الله يهديك وش هالكلام انا ما اتعب نفسي واجيك كل يوم عشان اتشمت فيك .
غاده بعصبيه : طيب ليش جايه ؟
هاجر : بتطمن عليك .
غاده وهي تبكي : جيبي لي فارس .
هاجر وهي توقف : طيب اهدي .
غاده بعد ماسندت ظهرها على السرير : رايحه تجيبين فارس ؟
هاجر بحزن : بقوله ان شاء الله يجي .
وطلعت من عند غاده وراحت للدكتوره اللي استقبلت هاجر بحفاوه : عاوزه تشربي ايه ؟
هاجر : ما ابي اشرب شي , دكتوره بسألك عن حالة غاده هي صارت تتذكر كل شي بس تكرهني مع انها تعرفني .
رانسي : والله مش عارفه ائولك ايه غاده حالته مش كويسه نهائي وهي الان تحت ضغط كبير قدآ واصابتها بمرض الوسواس الئهري زادت تدهور وضعها الصحي وانا اشوف الافضل انك تسيبيها فالمستشفى وماتتطمني عليها عن طريئ الاتصال بينا .
هاجر : كيف اتطمن عليها وانا ما اشوفها غاده مالها إلا انا ولا ابي اتركها مثل امها وابوها .
رانسي : عارفه يا انسه بس هي تتزكر ( تتذكر ) كل حاقه مش كويسه عملتهاش في حياتها اذا بصتكي .
هاجر : هي كثير تطلب مني انها تشوف طليقها بس انا ما اقدر .
رانسي : محتقتهاش بشكل كبير قدآ وهو بعد الله السبب في علاجها وجوده هنا ضروري .
هاجر : بس هو يقول مايبي يجي وحلف انه اذا شافها يرتكب فيها جريمه .
رانسي : ربنا يديلها الصحه اتطمني يا انسه على بتك .
هاجر وهي توقف : خلاص يعني ماراح اشوفها ؟
رانسي : هي محتاقه للراحه النفسيه واذا بصتك هون بتتعب اوي .
هاجر طلعت بطاقه من شنطتها وحطتها على مكتب الدكتوره رانسي : هذي بطاقتي وطمنيني على غاده .
رانسي : من عينيا .
هاجر : تسلمين .




~ ~ ~


بيت مشاعل العامر...
رتيل بعد مارشفت من كوب حليبها : يمه انا لي شهر واسبوعين ماجتني ال(....)
ابتسمت مشاعل : الله يبشرك بالخير ياقلبي ويتمم حملك على خير بس لازم تقولين لعبدالله .


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 36
قديم(ـة) 02-10-2014, 02:34 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ما أقسى قلوب تحرق ورود وزهور / الكاتبه : انفآس الهجر



•° البارت الثاني والعشرون °•

مدخل البارت :

قال تعالى : ( وَإِمَّايَنَزَعَنَّكَ مِنَ اْلَشَّيْطَانِ نَزْعٌ فَاْسْتَعِذْ بِاْللهِ إِنَّهُ سَمِيعُ عَلِيمُ ) سورة الاعراف آيه 200
-
-
-
-
-
ياسر بسخريه : فهمتيني غلط يامدام رهف انا ماقلت نبي حياتنا حلوه عشان اصير مثالي - واكمل بجديه - بس ابي انتي تطلعين بصوره حلوه قدام اهلك ولا ابيك تفشلينهم لأنهم ناس ونعم فيهم ومابي اخليهم يعرفون انه ماورى بنتهم إلا سواد الوجه ولا فيه وحده مثلها ترادد زوجها ؟
رهف : والله انت اللي تستفزني , ياسر اطلع برا .
توجه ياسر للباب : اقسم بجلالة الله لو مالبستي لبس ساتر ماتطلعين معانا واخليك تخيسين هنا .
رهف بحزم : قلت لك مو انت اللي تعلمني وش البس ووش مالبس .
طلع ياسر وسكر الباب وبهدوء نزل للصاله وجلس قدام فارس : اسف تأخرت شوي .
فارس بمرح بعد ماشرب من الكوفي : مابغى يخلص اجتماع القمه .
ضحك ياسر : الحمدلله خلص على خير .
فارس اللي سمع بعض من مشاجرتهم واصواتهم العاليه : تحمل رهف هي مدلعه كثير وتبي لها واحد ينفذ لها كل طلباتها .
ياسر : بنت خالي واتحملها وعلى عيني وراسي بس انفذ لها كل طلباتها مستحيل ما احب حرمه تفرض رايها علي او حتى اخذ برايها .
فارس بضحكه خفيفه : انت معقد من طينة ابوي وجدي اللي الحرمه عندهم مالها لا راي ولا كلمه .
ياسر : ولا راح اتغير انا مع الناس اللي يقولون الحرمه مالها ببيت زوجها إلا السمع والطاعه وتنفذ كل اللي هو يطلب .
فارس : والله انخدعت فيك رهف كثير , ومع كل هالتعقيد اللي فيك وطينة القداماء إلا انك داخل طب فيه شي غريب بالموضوع .
ياسر : انا مع كل شي في عصرنا هذا ومو معقد بس ان المرأه تفرض رايها على زوجها وترفض اي شي يطلبه انا معارض وبقوه .
فارس بمزح : والله ما ادري وش اللي بلا اختي فيك .
ياسر بمزح مماثل : تحمد ربها انه واحد مثلي التفت لها .
جاهم صوتها وهي تنزل مع الدرج : إلا تحمد ربك انه وحده مثلي تنازلت ووافقت عليك .
فارس بضحكه : ههههههه الحين وش بيفكك من ام لسانين .
رهف وهي تجلس جنب فارس : ام لسانين في عينك احشمني انا اختك .
فارس بعتب واضح : لا حشمتي زوجك احشمك .
رهف بقهر : لا والله بغيتك لي عون وصرت فرعون .
فارس : والله اللي يسمعك يقول بحرب مع ياسر .
رهف وكأنه مافيه بالمجلس إلا هي وفارس : انت عارف من الاساس اني رافضته بس انت وابوي وعمي غصبتوني عليه .
وقف ياسر : حتى انا ماكنت اصلآ افكر فيك بس امي عرضتك علي واختارتك لي وعشان امي بس وافقت على وحده مثلك لسانها سم .
فارس بعصبيه : انتم ماتحترمون احد , اذا الاحترام بينكم معدوم احترموني جالس بينكم , وكلكم تكذبون على بعض ياسر يعشق التراب اللي تمشي عليه رهف , ورهف تحب ياسر كثير ومن عرفتها وحب ياسر يكبر بقلبها .
شعرت رهف بحرج وخجل فارس يقرأ افكارها وبصوت مبحوح : وانت مين اللي قالك ؟
فارس : اختي واعرفك زين .
ياسر : صح كنت احب رهف بس من بعد الملكه واللي صار فيها كرهتها .
فارس : ما اذكر ان قلبك اسود ياولد عمتي .
ياسر : الدنيا غريبه ومحد يبقى على حاله , وانت سمعت كلام اختك بنفسك تكره الناس فيها .
ماتحملت رهف كلام ياسر ووقفت : عن اذنكم .
فارس وهو يمسك يدها : اجلسي الحين بنطلع .
جلست رهف واخذت نفس وهمست لفارس : وانت تهون عليك اختك يجرحني وانت موجود وساكت .
ابتسم لها فارس وسكت .
الجو مشحون بين ياسر ورهف .
فارس مايعرف من وين يبدأ عشان يهدي الوضع بينهم .
" انا وش اللي جابني "
وقف وهو يقول : الغلطان اللي يسمع كلامك يارهف مالي داعي اجي لو انا افكر بعقلي كان ماجيت .
وقفت رهف : خلاص فارس اللي صار بيننا عادي يصير بين اي اثنين مو متفاهمين الموضوع بسيط .
ياسر طلع من عندهم وفارس طالع رهف : انتي ماترتاحين إلا اذا صارت حياتك تعيسه .
رهف بغصه ودموعها متحجره بعيونها : خلاص فارس والله اللي فيني مكفيني .






~ ~ ~


الدمام...
وصل عبدالله بيت عمته ونزل من السياره وقفلها ودخل بخطوات هادئه .
فتح باب المدخل الرئيسي .
دخل للصاله وهو يشوف عمته تنزل مع الدرج وترحب فيه .
عبدالله نفسه يعرف رتيل قالت لها على اللي صار او لا .
سلم عبدالله على راسها .
وجلسو بعد السلام والترحيب .
وتكلمت مشاعل بهدوء : انت جاي هنا عشان موضوعك انت ورتيل ؟
عبدالله : عمتي يعني تشوفين انه من المنطق تطلع كذا بدون ماتعرف السالفه ؟
مشاعل : وصلتها رساله من احد البنات اللي يشتغلون عندك وكلها غزل يعني الكتاب واضح من عنوانه مايحتاج تنتظرك تبرر .
عبدالله : والله السالفه كلها كذب انا رحت للسكرتيره وسألتها عن السالفه وقالت لي انها هي اللي سوت كذا .


****


قبل ساعتين .
المستشفى.
صرخ عبدالله بالسكرتيره : وشلون وصلت رساله من جوالي لك .
وقفت سوسن وبكل وقاحه ابتسمت : اهم شي اني ئدرت اشكك مراتك بيك .
عبدالله بين اسنانه : حقيره , اطلعي من هنا ولا عاد اشوفك .
خذت سوسن شنطتها وابتسمت لعبدالله : اهم شيّ حئئت مرادي يادكتر .
ومشت من عند عبدالله .


****


مشاعل : وبس هذا اللي الله قدرك عليه تطردها من شغلها ليش ما اخذت حقك منها .
عبدالله بقهر : وشلون اخذ حقي منها وهي حرمه ضعيفه ولا امد يدي عليها ؟
مشاعل : تشتكيها على الاقل .
عبدالله : مايحتاج ندخل انفسنا بمشاكل احنا بغنى عنها .
مشاعل : وتظن ان رتيل بتسامحك ولا تصدق كلامك ؟ الحين رتيل بتقول طردها لأنها انكشفت الحقيقه .
عبدالله والنار تهشم صدره : حسبي الله عليك ياسوسن كانت محترمه لأبعد حد ومن زواجي وهي متغيره
وتمادت كثير بس ماكنت اتوقع انه هذا هدفها .
مشاعل وهي توقف : بروح انادي رتيل عشان تتفاهمون مع بعض مايصير انا وسيطه بينكم .
عبدالله بسرعه : لا عمتي اكيد رتيل تعبانه الحين خليه وقت ثاني الين تهدا .




~ ~ ~


رجعت هاجر للمستشفى وتوجهت لغرفة غاده طقت الباب ودخلت وشافت غاده جالسه وشعرها الاشقر نازل على وجهها .
توجهت لها هاجر : غاده .
طالعتها غاده : انتي مين ؟
هاجر بعد ماباست جبين غاده : انا هاجر .
غاده هزت كتفيها بمعنى الجهل : ماعرفك .
هاجر : طيب مين اللي تعرفين ؟
غاده بحزن : ما اعرف إلا فارس بس هو راح وخلاني , إذا انتي تعرفينه قولي له يجي انا محتاجته .
سالت دموع هاجر : فارس طلقك خلاص ماراح تشوفينه مره ثانيه .
غاده بصدمه : ايـ , ايش ؟ ط ط طلقي ؟ انتي كذابه .
هاجر وهي تحضن غاده : خلاص ياقلبي ربي ماكتب لك تكملين حياتك معاه .
غاده وهي تبعد هاجر عنها : لا اتصلي عليه يجي الحين انا لازم اشوفه واكلمه .
هاجر : مو موجود بالسعوديه .
غاده وكأنها تذكرت شي : انتي ام فارس ؟
ابتسمت هاجر وهي تمسح دموعها : ايه انا ام فارس تذكرتيني ؟
غاده : ايه ايه تذكرتك , تكفين قولي لفارس يجي بسرعه والله انا محتاجته لازم يوقف معاي الحين انا تعبانه .
هاجر : سلامتك من التعب بس فارس مشغول وبعدين انتي ماتحلين له عشان يشوفك .
غاده بعصبيه : لا تقولين كذا إلا انا حليلته .
هاجر طلعت من عند غاده وراحت لمكتب الدكتوره : سلام عليكم .
الدكتوره : وعليكم السلام .
هاجر بعد ماجلست على الكرسي : دكتوره ابي اسألك عن حالة غاده هي ماعادت تذكر شي , اللي هي تعرف بس انا وفارس .
الدكتوره : والله مو عارفه وش اقولك يام فارس غاده مصابه بمرض فقدان الذاكره البعيد بس هو قصير المدى يعني يبي لها اسبوعين وترجع لها الذاكره , بس هي معرضه للاصابه بمرض الوسواس القهري وغالبآ المصابين بالمرض هذا مايتذكرون إلا اللي قهرهم .
هاجر بحزن : يعني غاده ماراح تعيش طبيعيه ؟
الدكتوره : العلم عند الله بس احتمال كبير انها تصاب بالمرض هذا هي كل ماحكت جابت طاري انها عقيم وساحره وزوجها ضربها بس هذا اللي على لسانها والاشياء الثلاث هذولا هم اللي قهروها .
هاجر : بس انا قلت لها ان زوجها طلقها وماتقبلت الخبر .
الدكتوره : صعب تتقلبه الحين .






~ ~ ~




ابها...
نزلت قمر تمشي مع الدرج بمساعدة اختها ميعاد .
خف الم رجلها وقدرت تمشي عليها ويدها المكسوره مثنيه على صدرها .
كل الآمها خفت إلا الجرح والالم اللي بقلبها كل يوم وهو يزيد .
كل يوم وهو يكبر .
وقفت شهد وسلمت على قمر : ماتشوفين شر ياقمر وجعلها اخر الاوجاع .
قمر وهي تجلس جنب شهد : الله يسمع منش , امي ماهيب رايحه تخطب لفيصل ؟
شهد : إلا تو راحت مع فيصل .
قمر بإستغراب : وش اللي مجلسش هنا لو انا مكانش والله لأروح لبيت هلي ولا اخرج منه إلا اذا طلق مرته اللي اختارها علي .
شهد بابتسامه : الحين بتجيك الاخبار اللي بتسعدك .
قمر : لا يكون متصله على حنان وقايله لها شي ؟
شهد : لا بس خالتي ام سعد من اسبوع كلمت فيصل وقالت له انها ماراح توافق على خطوبتهم .
ابتسمت قمر لشهد : حظش زين يابنت عمتي , تصدقين شهد على قد ماكنت اكرهش الحين احبش من يوم ضربني سلطان عرفت اني ظالمتش وعرفت قدرش .
شهد : الله يرفع قدرك , الحمدلله هذي خيره لك ياقمر الظالم مايدوم ظلمه وعقابه عند الله عسير بس ربي قدم عقابه لك بالدنيا ولو ماصار اللي صار كان ماسامحتك على اللي سويتيه فيني .
قمر : الحمدلله على كل حال - وبحزن - والله حزينه على سلطان انا ابغى ولد عمي .
شهد : الله يعوضك .
سالت دموع قمر وبدأ صوتها يختنق : مهما كان الطلاق صعب على اي بنت .
شهد احتضنت قمر : اذكري الله .
قمر " لا إله إلا الله "
شهد وهي تهمس لقمر : ياقلبي ياقمر مو هاين علي اشوفك بالحاله هذي ماتعودت اشوفك ضعيفه خليك قويه مثل ماعرفتك .
قمر بتعب : خلاص القوه اللي كانت سلاحي انهارت يوم طلاقي انا صحيح كنت اتبلد ومابي امي تحس بشي بس بداخلي نار شابه ولا فيه وحده تتطلق بعد زواجها بيومين , قدلي عنده يومين والله مقهوره ياشهد ساعات احس انه انا السبب وانا اللي تسببت بذا لنفسي انا اللي طولت لساني على الخدامه واهنتها وضربتها بعد والحقيره عرفت كيف تنتقم مني ماتفارقني صورتها وهي تطالعني يوم ضربني سلطان .
شهد : حبيبتي قمر ان شاء الله خيره لك ونصيبك بيجيك ان شاء الله .
دخلو فيصل وامه ونزلت ام فيصل عبايتها وهي تغلي من الغضب : ماهقيتها من ام سعد ترفضك لا وانت مستانس .
فيصل بعد ماقبل راس امه : يمه انا مالي ذنب هم اللي رفضوني .
ام فيصل : على بالك اني غافلت(ن) عن اتفاقك انت وخالتك حنان ماخبت علي شي .
فيصل بابتسامه : يمه خلاص ربي ماكتب لي اتزوج وشهد تكفيني .
ام فيصل بألم : ياولدي انت سعادتك والله فوق سعادتي لاتظن اني بنكد عليك واطين عيشتك انت ولدي وسعادتك اهم من سعادتي وانا ابي لك الزين شهد ماتبي عيال منك .
قمر بإعتراض : يمه والله مافيه ازين من شهد جمال وذوق واخلاق ايش تبغو اكثر من كذا ؟
توجه فيصل لقمر وباس راسها : الله يطعني عنك .
قمر بابتسامه لأخوها : مجار ياخوي .




~ ~ ~




الدمام...
رجع عبدالله للبيت الساعه 4 ونص العصر دخل مجلس الرجال وسلم على زياد : وينك يارجال من اليوم انتظرك .
عبدالله : اعذرني يازياد صار عندي ظرف طارئ .
زياد بابتسامه : معذور , انت مو ناوي تجي لندن ؟
عبدالله : لا شكلها السالفه مطوله رتيل كانت بتدرس بلندن عشان البكالوريوس وامتحان التوفل لأنها قبل تتوظف التحقت ببرنامج تدريبي للطب .
زياد بضيقه : لا عبدالله انت وعدتني تروح معاي للندن وانا ثلاث ايام ورايح للندن خلاص اجازتي خلصت .
عبدالله : اعذرني زياد والله كنت بروح معاك بس صارت مشكله بيني انا ورتيل وشكلها مطوله .
زياد : الله يعينك على غثى الحريم .
عبدالله بمزح : احشم زوجتي هي مو غثا .
ضحك زياد : لا بصراحه مدري وشلون متحمل الحريم .
عبدالله : اذا انت عندك عقده من الحريم انا عكسك .
زياد : اكرهه الحريم كلهم وشكل كل غلاهم ومحبتهم لأمي وبس .
عبدالله : الله يخليها لك ولا يحرمك منها , بس مستحيل تبقى طول عمرك عزابي .
زياد بهدوء : اللي كنت ابيها تزوجت وخلاص الباب هذا تسكر بعدها .
عبدالله بصدمه : انت كنت تبي رهف ؟
زياد : ايه كنت ابيها .
عبدالله بعصبيه : اربع سنوات وانا ادرس عندك بلندن ماقلت لي ولا يوم انك تبي رهف .
زياد : صح اني عايش بغربه وبلد غير عن بلدي بس عاداتي متمسك فيها ومستحيل اقولك اني ابي اختك .
عبدالله : ماقلت لك قولي انك تحبها بس قولي انك تبيها اخطبها ع الاقل انت ولد عمها .
زياد : ومثل ما انا ولد عمها ياسر ولد عمتها ومافيه فرق بيننا .
عبدالله : والله لو عندي اخت ماتزوجت كان زوجتك غصب عنك .
زياد بيغير الجو : الحمدلله انه ماعندك اخت .
عبدالله وهو يوقف : عن اذنك بروح اسلم على امي .
زياد : وقول للخدامه تجيب امي , ولا تخلي بنت ناصر تمشي رايها عليك اجبرها تروح معاك للندن .
عبدالله : يصير خير .
وطلع من عند زياد وتوجه لقسم الحريم وباس راس امها ويدها : وينك ياولدي تأخرت اليوم وزوجتك وينها .
عبدالله : رتيل عند اهلها .
هاجر : ليش عند اهلها لا يكون زعلانه .
عبدالله بهدوء : بتغير جو احتمال بعد ثلاث ايام نروح انا وياها للندن .
وقبل راس لمياء : اخبارك ياعمتي ان شاء الله مرتاحه .
لمياء : مرتاحه دامني بوطني وبالارض اللي انولدت فيها , تكفى ياعبدالله اقنع زياد انا نجلس هنا ما اقدر اخلي اهلي .
عبدالله : انتي ياعمتي عارفه ولد اذا صار براسه شي يسويه وما احد يقدر يرده ياما حاولت فيه بس ما بأذنه ماء , وعشانك برجع اكلمه بالموضوع هذا .
لمياء وصوتها يتحشرج : الله يرفع قدرك ياولدي .
قال عبدالله للخدامه توصل لمياء لزياد .
وهو طلع لجناحه .
تمنى انه مايدخل بس لازم يغير ملابسه .
اخذ نفس عميق " الله يعنني على فراقك يارتيل "
فتح الباب ودخل وهو يتمنى يشوفها قدامه .
فتح باب غرفتهم واستنشق ريحة عطرها اللي تملئ المكان .
كل شي يخصها موجود ملابسها ادوات التجميل اللي على التسريحه عطوراتها .
اخذ نفس عميق " الله يهديك يارتيل "
توجه للحمام واخذ له شور ولبس ثوب ابيض ورجع للغرفه اخذ ساعته السوداء اللي على التسريحه ولبسها بمعصمه اليمين .
تعطر ومشط شعره السبايكي ورتبه .
اخذ محفظته وجواله ودخلهم بجيبه ومسبحته الالماس ولبس جزماته تومس اسود ولبس غترته البيضاء ونسفها على عقاله .
وطلع من جناحهم ونزل مع الدرج بسرعه وطلع لسيارته طلع جواله واتصل على رتيل .
ماردت عليه .
واعاد الاتصال مره ثانيه وثالثه .
وردت بـ : نعم .
عبدالله بابتسامه : هلا حبيبتي واخيرآ رديتي .
رتيل بين اسنانه : لا تقول حبيبتي انت كذاب وربي كذاب .
عبدالله بإعتراض : لا تحلفين بالله زور انت ماتدرين عن مشاعري تجاهك .
رتيل بهمس : تغازل سكرتيرتك وتقول انك تحبني ؟
عبدالله : اتصلي عليها بنفسك واسأليها , رتيل احنا مو اطفال يعني انتي صدقتي انه انا ممكن اسوي كذا ؟
رتيل وهي تحاول انها ماتبكي وتفضح نفسها قدامه : انا شفت كل شي بعيوني انت طعنتني .
عبدالله بغضب : يعني من اول مشكله بينّا رحتي لبيت اهلك ماتبين تناقشيني ونحل مشاكلنا بينّا يعني لازم اهلك يتدخلون ؟
رتيل : لو مشكله عاديه كان عادي عندي ومافيه حياه تخلو من المشاكل بس هذي فيها شرف ودين .
عبدالله بقهر : واذا انا مالي دخل بالسالفه هذي كلها .
رتيل بغضب : يعني اشلون مالك دخل وهو رقمك اللي يرسل لها , مين يعني اللي يستخدم جوالك غيرك ؟
عبدالله : هي بنفسها قالت لي انها بس تبي تشكك فيني وانا لقيت رسايلها بجوالي نفس الوقت اللي كنا فيه بالكوفي الحقيره مغيره توقيت جوالها .
رتيل بغصه : خلاص الحياه بينا ماراح تستمر اربع اشهر من زواجنا ومشاكلنا مالها عدد .
عبدالله : رتيل لاتنكرين اول شهرين كنت مسحور وانتي عارفه الشي هذا واللي اسويه فيك غصب عني , بس عشتي معاي شهر ثاني ماشفتي ولا مشكله إلا هذي .
رتيل : صح انه بعد ما انفك السحر هذي اول مشكله بس مشكله عن كل مشاكل الدنيا واللي انكسر مايتصلح ياولد خالي .
عبدالله بين اسنانه : اتصلي على الحيوانه سوسن بنفسك وتأكدي منها .
رتيل وهي تحاول تتماسك : خلاص ماعاد يهمني الله يهنيك بسوسن , وخلاص المستشفى هذا كله ما ابيه ولا اشتغل فيه .
عبدالله بعصبيه : انا الى الان زوجك وانتي ماتطلعين من شوري وماراح تشتغلين بمستشفى ثاني .
رتيل بثقه : خلاص ياسر يسحب لي ملفي لأني كرهت الشغل هذا كله لأنه هو اللي عرفني عليك .
عبدالله : وهذا اخر كلامك يارتيل , اممم انتي مو ملزومه بالناس واللي ملزومه فيهم بيتك وزوجك .
رتيل بصراخ : انت اخر التزاماتي طلقني مابيك مابيك .
عبدالله بعصبيه : صوتك لاترفعينه علي , مهما كنتي كرامتي الزم ماعلي .
رتيل : خلاص اذا كرامتك غاليه طلقني وريحني .
عبدالله بين اسنانه : نجوم السماء اقرب من طلاقك يامدام .
وسكر الخط بوجهها .




~ ~ ~




باريس / شامب دي مارس .
بعد مارجعو من المطار .
رهف تنتحب .
وياسر جالس جنبها وببرود : اخوك مسافر مو ميت .
رهف بعصبيه : انت مالك دخل .
ياسر : قصري حسك واستحي على وجهك السايق رجال وصوتك امامه عوره .
رهف وهي تمسح دموعها : وانت اسكت ولا تكلمني اكرهك اكرهك متى تستوعب وتصير عندك كرامه ؟
ياسر بهمس غاضب : اقسم بجلالة ما افوتها لك يارهف كل كلامك اللي راح اسكت عنه بمزاجي بس اليوم والله ما اخليك .
رهف وهي ترجف وبخوف ماخفى على ياسر : بتقلني مثلا ؟
ياسر : لا مو قاتلك بس ساعتها تتمنين اني اقلتلك ولا تعيشن يوم واحد معاي .
وصلو سكنهم على الجهه الشماليه من برج ايفل .
نزلو ورهف دخلت البيت وياسر اعطى السايق اجره ودخل وراها ورن جواله ورد بـ : هلا والله بالغاليه .
رتيل بابتسامه : هلا بك ياقلبي , كيفك ؟
ياسر : الحمدلله بخير .
رتيل : كيف رهف معاك ؟
ياسر اخفى الحقيقه وهو يجلس جنب رهف : الله لايحرمني منها عسل مافيه منها .
رتيل : وانت بعد صير معاها عسل ترا هي رقيقه مو مثلك وحش .
ياسر بضحكه : اجل انا وحش يارتول ؟ وعبدالله وش يصير اذا انا وحش ؟
رتيل ارتبكت وماحبت تقلق اخوها عليها وتجاهلة سيرة عبدالله وقالت بمرح : بس من جد انت احلى وحش الله لايحرمني منك .
ياسر : ولا منك , ها رتول وش تبين اجيب لك معي من فرنسا ؟
رتيل بابتسامه : ابي عطر كازانوفا .
ياسر : من عيوني .
رتيل : تسلم - وبتردد - ممم متى بترجع ؟
ياسر : ان شاء الله بعد اسبوع .
رتيل بمزح : مشاء الله عليك ياخوي انت اول واحد يتقيد بالوقت ويجلس شهر كامل , مو مثلي اسبوع بلندن .
ياسر : بس عوضك عبدالله عن هالاسبوع .
رتيل تتحاشى سيرة عبدالله والخوض بمشاكلها معها قدام ياسر : مع السلامه وسلم لي على رهف .
ياسر : مع السلامه .
ونزل الجوال على الطاوله وطالع برهف : قومي لغرفتك يمين بالله لو طلعتي مــ...
قاطعته رهف وهي توقف : انت تحلف بالله وانت تكذب وكل هذا قول بس ولا اذا جاء وقت الفعل تصير جبان .
وقف ياسر بعصبيه واعطاها كف قوي .
وهي انصدمت منه طاحت على الارض وهي تحس بنار بصدرها " انا انهان كذا "
وقفت وهي تبكي وصرخت : والله لأخذ حقي منك , انا عارفه انك مو رجال يوم تمد يدك علي .
مسكها ياسر بشعرها وشدها بقوه وبين اسنانه : لو سمعت الكلام هذا مره ثانيه دفنتك حيه اذا خالي مارباك انا اربيك .




~ ~ ~


بعد اسبوع...
مستشفى الملك فهد .
صحت غاده من نومها اللي استمر 20 ساعه .
طالعت هاجر : وش جابك ؟ ولا بس بتذكريني باللي سويته بعيالك ؟
هاجر : غاده الله يهديك وش هالكلام انا ما اتعب نفسي واجيك كل يوم عشان اتشمت فيك .
غاده بعصبيه : طيب ليش جايه ؟
هاجر : بتطمن عليك .
غاده وهي تبكي : جيبي لي فارس .
هاجر وهي توقف : طيب اهدي .
غاده بعد ماسندت ظهرها على السرير : رايحه تجيبين فارس ؟
هاجر بحزن : بقوله ان شاء الله يجي .
وطلعت من عند غاده وراحت للدكتوره اللي استقبلت هاجر بحفاوه : عاوزه تشربي ايه ؟
هاجر : ما ابي اشرب شي , دكتوره بسألك عن حالة غاده هي صارت تتذكر كل شي بس تكرهني مع انها تعرفني .
رانسي : والله مش عارفه ائولك ايه غاده حالته مش كويسه نهائي وهي الان تحت ضغط كبير قدآ واصابتها بمرض الوسواس الئهري زادت تدهور وضعها الصحي وانا اشوف الافضل انك تسيبيها فالمستشفى وماتتطمني عليها عن طريئ الاتصال بينا .
هاجر : كيف اتطمن عليها وانا ما اشوفها غاده مالها إلا انا ولا ابي اتركها مثل امها وابوها .
رانسي : عارفه يا انسه بس هي تتزكر ( تتذكر ) كل حاقه مش كويسه عملتهاش في حياتها اذا بصتكي .
هاجر : هي كثير تطلب مني انها تشوف طليقها بس انا ما اقدر .
رانسي : محتقتهاش بشكل كبير قدآ وهو بعد الله السبب في علاجها وجوده هنا ضروري .
هاجر : بس هو يقول مايبي يجي وحلف انه اذا شافها يرتكب فيها جريمه .
رانسي : ربنا يديلها الصحه اتطمني يا انسه على بتك .
هاجر وهي توقف : خلاص يعني ماراح اشوفها ؟
رانسي : هي محتاقه للراحه النفسيه واذا بصتك هون بتتعب اوي .
هاجر طلعت بطاقه من شنطتها وحطتها على مكتب الدكتوره رانسي : هذي بطاقتي وطمنيني على غاده .
رانسي : من عينيا .
هاجر : تسلمين .




~ ~ ~


بيت مشاعل العامر...
رتيل بعد مارشفت من كوب حليبها : يمه انا لي شهر واسبوعين ماجتني ال(....)
ابتسمت مشاعل : الله يبشرك بالخير ياقلبي ويتمم حملك على خير بس لازم تقولين لعبدالله .


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 37
قديم(ـة) 02-10-2014, 02:39 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ما أقسى قلوب تحرق ورود وزهور / الكاتبه : انفآس الهجر




•° البارت الثالث والعشرون °•





مدخل البارت :








عَنْ أَبي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : « مَنْ جَلَسَ مَجْلِساً كَثُرَ فِيهِ لَغَطُهُ ، فَقَالَ قَبْلَ أَنْ يَقُومَ مِنْ مَجْلِسِهِ ذَلِكَ : سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ ، إِلَّا غُفِرَ لَهُ مَا كَانَ في مَجْلِسِهِ ذَلِكَ »
-
-
-
-
-
انتفضت رتيل : وين راح بالك يمه ؟ انا بروح لدكتوره تشوف حالتي .
مشاعل : روحي سوي فحص حمل - ووقفت مشاعل - امشي معاي الحين .
رتيل : لا يمه مابي اروح .
مشاعل : رتيل لاتكسرين فرحتي فيك يله قومي معاي نروح للمختبر , واذا مارحتي معاي الحين بتصل على عبدالله واقوله .
وقفت رتيل : لا خلاص بروح معاك الحين .
مشاعل بتحذير : بس مو تطلعين من البيت وانتي ما استأذنتي من عبدالله , اتصلي عليه الحين وقولي له .
رتيل ماتبي تتصل عليه من مكالمتهم قبل اسبوع ولا مره كلمته او هو اتصل عليها : يمه الله يخليك لاتجبريني على شي انا ما ابيه .
مشاعل بحنان : ياقلبي انا مو جابرتك على شي بس لازم تقولين لزوجك حرام تطلعين من البيت ماقلتي له .
رتيل : واذا كان بيننا مشكله مالها حل .
مشاعل : لو كان بينكم مشاكل الدنيا كلها مستحيل اخليك تطلعين من البيت وانتي ماقلتي له .
رتيل بضيقه : خلاص يمه مو لازم اروح للمستشفى .
مشاعل بعصبيه : يله اتصلي على زوجك وقولي له .
رتيل بإعتراض : يمه اذا قلت له بروح للمستشفى بيسألني ليش بروح .
مشاعل : خلاص انا اتصل عليه .
شهقت رتيل : لا يمه لا تقولين له .
مشاعل : ماراح اقوله .
واخذت مشاعل جوالها واتصلت على عبدالله : الو .
مشاعل : هلا وغلا , شخبارك ياولدي ؟
عبدالله : الحمدلله بخير , كيفك انتي ؟
مشاعل : الحمدلله عال العال , عبدالله انا عندي مراجعه بالمستشفى وابي اخذ معي رتيل .
عبدالله بغضب : وليش مو هي اللي تستأذن مني ؟
مشاعل انحرجت من عبدالله : ماخطرت على بالي انها هي اللي تكلمك .
عبدالله بخبث : طيب ماسمح لها تروح إلا اذا هي بنفسها كلمتني .
مشاعل : خلاص الحين تكلمك .
واعطت الجوال لرتيل اللي عقدت حواجبها : خلاص يمه مو لازم اروح .
مشاعل بعصبيه : كلمي زوجك بسرعه .
اخذت رتيل الجوال ووصلها صوت عبدالله وبسخريه : هلا بزوجتي المصون هلا ببنت الاصول اللي زعلانه بدون سبب .
رتيل تجاهلت كلامه : عبدالله ممكن اروح مع امي للمستشفى ؟
عبدالله : اوكي روحي مع عمتي بس ثاني مره يامدام اذا كان بتستأذنين تتصلين انتي .
رتيل : حاضر , مع السلامه .
عبدالله : مع السلامه .
قفلت منه واعطت الجوال امها .
ونادت الخدامه تجيب عبايتها .
مشاعل : رتيل حبيبتي وش فيك ؟ رجفتك هذي مو طبيعيه .
رتيل وهي تمسح جبينها بيدها اليمنى اللي ترجف : متوتره يمه مابي ولد منه .
مشاعل وهي تمسح على راس رتيل : بسم الله عليك , بسم الله عليك .
اخذت رتيل عبايتها من الخدامه ولبستها ولفت طرحتها ولبست نقابها وهي تحس انها هدأت تماما .
" وش هالتناقض اللي اعيشه ما ابي ولد من عبدالله وانا ابي عبدالله بنفسه "
طلعت مع امها .
وركبو بالسياره وشافت رتيل عبدالله قدام بيت اهله اللي جنب بيتهم .
ركب سيارته ورتيل تطالعه .
" الى متى وحياتي كذا
متى يجي اليوم اللي ارتاح فيه من الافكار هذي ؟
وهو ماخطر على باله يجي يراضيني ؟ بس كلمني مكالمه
بس ولو يجي يعتذر , هو يقول انه ما ارسل شي لسوسن .
معقوله سوسن تلعب علي بتشككني بعبدالله ؟ "
همست مشاعل لرتيل : من شفتيه وانتي سرحانه .
رتيل بضعف : يمه احس اني ظالمته .
مشاعل : ياقلبي عبدالله تربى مع ياسر وانا اعرفه مثل ما اعرف ياسر لا يمكن يكلم بنات , ومن صغره يعرف ان الدين تحته خط احمر مايتجاوزه وانتي عارفه انه مكالمة البنات محرمه .
رتيل ماتبي تلقى لعبدالله عذر او تعذره : بس يمه حتى لو سألتك عن غاده بتقولين نفس الكلام وهي تعدت عاداتها ومبادئها واشركت بالله عشان دنيا تافهه ماتستاهل .
مشاعل : صح ان غاده كانت تهتم للدين كثير وكانت ملتزمه بس امها غيرتها .
رتيل : يمه وانتي تصدقين كلام وحده مريضه مثل غاده ؟ هي كذابه ويمكن كل اللي هي تسويه قدامكم رياء .
مشاعل : ام غاده سحرت خالك علي وفتنت عليها صديقتها وانفك السحر وطلقها خالك واخذ غاده عنده ومن صغرها وهي متربيه عند ابوها تروح لأمها بس الخميس والجمعه .
رتيل : وامها اكيد علمتها السحر , انسحر خالي علي وانسحر عبدالله الله يستر الدور الجاي على مين .
مشاعل فز قلبها بخوف : فال الله ولا فالك الله يبعد عنا السحر .
رتيل بهدوء : امين .






~ ~ ~




باريس / شامب دي مارس...
اسبوع كامل ورهف ماطلعت من غرفتها ويوصلها الاكل وهي بغرفتها .
كرهت ياسر كرهته بقوه .
وقفت قدام المرايه وهي تشوف وجهها الشاحب .
" ليش يصير معاي كذا ؟
الله لايوفقك ياسر "
حطت على وجهها كريم وحطت كحل وجلست على السرير .
وانفتح باب غرفتها ودخل ياسر اللي لابس بنطلون اسود وقميص رسمي ابيض وجاكيت رسمي اسود اناقته لاحدود لها .
طالعته رهف : وش جابك هنا مثل ما انت مانعني ماطلع من غرفتي , حتى انا امنعك ماتدخل غرفتي .
ياسر بسخريه : ماحد يقدر يمنعني من حلالي - وبجديه - انا مو جاي عشانك , جاي اقولك رحلتنا بعد ساعتين تجهزي بسرعه .
فزت رهف وتوجهت له : انت مخلوق من ايش ؟ مو مثل البشر ولا صفه فيك صفات بشر , اشلون ماتقولي انه رحلتنا اليوم انا ماجهزت اغراضي يبي لي ع الاقل ساعتين اتجهز .
ياسر بسخريه : ليش بتاخذين باريس كله , كل اغراضك ملابس يجون الخدم ويرتبونهم لك بأقل من نص ساعه .
رهف : طيب اطلع برا بأتحمم واغير ملابسي .
طلع ياسر وسكر الباب .
وراحت رهف للحمام واخذت لها شور ولبست بنطلون وتيشيرت اسود وابيض .
وجففت شعرها ولفته كعكه .
ولبست عبايتها وطرحتها وخذت شنطتها الصغيره بيدها ونزلت تحت .
ابتسم ياسر وبإستهزاء : ماشاء الله 45 دقيقه وانتي جاهزه .
رهف وهي تجلس قدامه : وانت وش دخلك ؟
ياسر بسخريه : مو قبل شوي كنتي تقولين يبي لك ع الاقل ساعتين اشوف كلامك تغير .
رهف : قلت للخدم يجهزون اغراضي ؟
ياسر : ايه كل شي جاهز .
ووقف وطلع من عندها " حتى بدون مساحيق وجهها مشرق
وهي جميله وجمالها كل يوم يزداد اكثر من اليوم اللي بعده
ياربي الهمني الصبر "
ركب باللموزين الاسود الطويل الملئ من الداخل بالورود " الله يسامحك يا امي الحين هذي على بالها انه انا اللي مختار السياره هذي"
ركبت رهف وطالعت المكان " حتى الورد اللي انت حاطه انا اشوفه شوك "
جلست بالمقعد اللي قبال ياسر والتزمت الصمت .
وطلعو لمطار شارل ديغول .
ونزل ياسر وهي تمشي وراه جلسو بإنتظار طيارتهم .




~ ~ ~


الدمام...
حست رتيل ان الخبر نزل عليها مثل الصاعقه والخبر كانها سكاكين تنغرز في نحرها .
مو مستوعبه " ياربي انه مو صدق " وبصوت متهالك ورجفه : وش قلتي ؟
الدكتوره : النتيجه ايجايبه , انتي حامل لك 6 اسابيع .
حست رتيل بقرف .
وحست انها بحاجه ماسه للأستفراغ " انا احمل بأحشائي ولد لعبدالله ؟
لا ياربي انه يموت ولا اشوفه "
حضنتها مشاعل ورتيل بعالم ثاني .
مشاعل فرحانه بحفيدها الاول : الف مبروك ياقلبي الله يتمم لك على خير .
رتيل " وش تباركين عليه يا امي على ولد عبدالله الحقير ؟ "
مشاعل بإستغراب من رتيل اللي كأنه جثه بين يدين امها .
بس عيونها تتحرك منها وانفاسها متسارعه : رتيل يمه فيك شي ؟
رتيل انتبهت على نفسها وابعدت افكارها من راسها وهي توقف : لا يمه مافيني شي بس مو مستوعبه .
مشاعل : خلاص امشي للبيت انتي شكلك تعبانه , بكره نفتح لها ملف .
ختمت الدكتوره على الملف : لا خلاص انا خلصته .
واعطتهم ورقه : هذي مواعيد المتابعه .
اخذت مشاعل الورقه وحطتها بشنطتها وطلعت هي ورتيل اللي تبكي بصمت .
ركبو بالسياره ورتيل مازالت على حالتها مغطيه عيونها وتبكي .
مشاعل : رتيل حبيبتي فيك شي ؟
رتيل هزت راسها بإيه : احس بقرف .
شهقت مشاعل : حرام عليك هذا نعمه من ربي احمدي ربك على النعمه .
رتيل : الحمدلله على النعمه اللي انا فيها , بس انا قرفانه من نفسي مو من اللي ببطني .
تنهدت مشاعل : الله اعلم يابنتي وش اللي انتي مخبيه علي .
وصلو البيت وطلعت رتيل لغرفتها وقفلت الباب ورمت عبايتها ع السرير .
فكرت كيف تتخلص من اللي ببطنها .
" اعوذبالله من الشيطان الرجيم
اقتل نفس بريئه عشان عبدالله
استغفرالله العظيم واتوب اليه , استغفرالله العظيم واتوب اليه "






~ ~ ~


بيت ابراهيم العامر...
بعد ماوصلت شهد بيت اهلها .
وبعد ماغيرت ملابسها وارتاحت .
نزلت للصاله وشافت امها جالسه وتتقهوى مع عبدالله : من جد اشتقت لكم شهر واسبوعين ماشفتكم .
عبدالله : واحنا اكثر .
شهد بإستغراب : وين رتيل ؟ لي ساعتين من جيت ماشفتها .
عبدالله اخفى ضيقته خلف ابتسامته العذبه : الليله اخوها جاي من باريس اكيد بتروح لبيت اهلها .
هاجر وهي تطالع عبدالله : وقبل اسبوع اسألك وينها رتيل تقول تغير جو ؟ صاير شي بينك انت ورتيل ؟
عبدالله بألم : ايه صايره بينا مشكله .
شهقت شهد : من متى ؟
عبدالله : من اسبوع .
شهد بعصبيه : صراحه ياعبدالله مع احترامي لك انت ماتستاهل رتيل قايمه فيك وانت مسحور وتمد يدك عليها اكيد مو مقصره معك وانت تعاملها زين ليش تزعلها ؟
عبدالله بحزم : هي اللي تزعلني انا عمري مازعلتها بشي , اعتذرت لها بس مانفع الاعتذار .
هاجر : طيب وش صاير بينكم .
عبدالله : والله مشكله بسيطه بس هي اللي كبرتها وزودتها , خليها تجلس ببيت اهلها لما تطفش ماراح ادور رضاها .
شهد بابتسامه : ايه ماراح تدور رضاها بس اذا اشتقت لها يمكن تسكن ببيت عمتي .
عبدالله بمرح : بس ماراح اسوي سواة فيصل وكل يوم وانا ناط عندهم اقول بأقابلها .
شهد بغرور مصطنع : ما الومه فيصل ولا اشلون يعيش وهو ماشافني واشبع نظره بجمالي .




~ ~ ~


مطار الملك فهد الدولي...
بعد ماخلصو الاجراءات .
شافت رهف فارس واقف ينتظرهم .
راحت له تركض مشتاقه له حيل مشتاقه له هو بالذات .
ما اشتاقت لأبوها اكثر من اشتياقها لفارس ابوها لها شهر كامل ماشافته بس فارس له اسبوع من راح من عندهم .
بس يبقى اكثر واحد اشتاقت له فارس .
طالعها ياسر وهو ترمي نفسها بحضن فارس .
وصلهم ياسر وهو يسمع شهقات رهف تتعالى وهي تنتحب بحضن فارس .
همس لها فارس : الحمدلله على السلامه تو مانورت الدمام .
رفعت رهف نفسها من حضنه وباست كتفه : منوره بوجودك .
سلم ياسر على فارس : الحمدلله على السلامه .
ياسر : الله يسلمك .
فارس بابتسامه : ماتتخيل قد ايش عمتي مشتاقه لك كانت بتجي معاي بس ماقدرت .
ابتسم ياسر : والله اشتقت لها كثير اول مره ابعد عنها لمدة شهر .
مسكت رهف يد فارس وهمست له : تكفى فارس بروح معاك لبيت اهلي ما ابي ياسر طلبتك .
فارس شد على يدها : ياسر عن اذنك باخذ معي رهف تسلم على اهلي .
ياسر : لا زوجتي لازم تسلم على امي حتى رتيل فديتها جايه عند امي عشان استقبالنا .
رهف برجاء : تكفى ياسر بس اليوم تكفى .
ياسر بحزم : لا .
ركبو بسيارة فارس .
وتوجه فارس بسرعه لبيت عمته : ياسر طلبتك بعد ماتسلم رهف على عمتي بأخذها .
ياسر : خلاص بس تسلم على امي واختي وتطلع لك .
نزلو ياسر ورهف وهي سعيده انها بترجع مع فارس .
همس لها ياسر : بس تسلمين على اهلك وماتنامين الليله إلا عندي .
رهف بقهر : لا بجلس عند اهلي على الاقل يومين .
ياسر : وانا قلت الليله ترجعين .
رهف : اوكي .
دخلو بيت مشاعل .
وقفت رتيل وهي ترحب فيهم بحراره .
احتضنها ياسر وباس راسها : اشوف بيتنا منور .
رتيل بإبتسامه : منور بوجودك ياقلبي .
وسلمت على رهف : هلا وغلا بمرة اخوي .
رهف بود : هلا بك اكثر .
ياسر : وين امي والله مشتاق لها حيل .
رهف : الحين جايه .
خرجت مشاعل من المطبخ .
من شافت ياسر نزلت دموعها اللي هي جاهدتها .
تقدمت له وهو راح لها بسرعه وباس راسها ويدينها : الله يخليك لي ويطول بعمرك ماله داعي تبكين تراها دموعك غاليه .
حضنته امه وهي تمتم : دموع فرح جعلني ما ابكيك .
تأثرت رهف كثير ياسر الحنون مع اخته ثم مع امه مستحيل يصير القاسي العنيد اللي هي عايشه معاه .
تقدمت لعمتها وباست راسها : الحمدلله على سلامتكم يانور عيوني .
ابتسمت رهف بود وحب لعمتها : الله يسلمك يالغاليه ويرفع قدرك .
رتيل : سامحيني رهف ماقدرت اسوي لك حفله زوجك رفض يقول اليوم تعبانين وبترتاحون .
رهف بمرح : لا ياقلبي انا سوت لك حفله انتي لازم تردينها لي ولا مالي قدر عندك ؟
رتيل وبتسامتها تسع : قدرك محد يوصله .
رهف بضحكه : نصابه اصلآ من يوم انفك سحر عبدالله وانتي ناسيه الناس كلهم مادري اشلون بهالساعتين قدرتي تجلسين عند عمتي .
اختفت ابتسامة رتيل وانبترت سعادتها بمجرد ذكره
" اكرهك ياعبدالله الله ياخذك ويريحني منك "
ياسر لاحظ على رتيل تغير تعابير وجهها : خلاص رهف روحي مع اخوك ينتظرك اكثر من ربع ساعه .
رهف : عن اذنكم .
وطلعت رهف وجلس ياسر جنب رتيل : رتول وش فيك ؟
رتيل انتفضت : ولا شي , ليش انت وش شايف ؟
ياسر : تخبين على اخوك يارتيل ؟ صاير شي بينك انتي وعبدالله ؟
رتيل ماتبي تضايق ياسر بمشكلتها مع عبدالله : ياسر فديتك مو وقته الحين روح ارتاح .
ياسر بحنان : ماراح ارتاح وانتي متضايقه قولي لي وش اللي مضايقك ؟
رتيل : صدقني بتعرف بالوقت المناسب .
وطلعت لغرفتها .




~ ~ ~


بيت ابراهيم العامر...
دخلت رهف مع فارس بالبيت اطلقت آآه من اعماقها ونزلت دموعها وهي تتذكر حالها اخر ماطلعت منه .
فارس بخوف على اخته : رهف ياقلبي وش فيك ؟
رهف وهي تبكي : تكفى فارس ما ابي ياسر الله يخليك .
تنهد فارس : مايصير إلا تبين بس لاتبكين .
مسحت رهف دموعها ونزلت عبايتها واعطتها الخدامه .
ودخلت بالمجلس وهي ترسم على وجهها ابتسامه .
وقفت هاجر وتقدمت لرهف .
اشتاقت لها وانهكها الشوق .
ارتمت رهف بحضنها وهي تبكي .
كأنها مغترب عاد لوطنه عاد لأهله .
حياتها مع ياسر سيئه جدا جدا .
حياه اشبه ببحر عميق بدون منفذ للحياه وهي فيه غريقه .
هاجر وهي تمسح على شعر رهف : وش فيك ياقلبي ؟
رهف بعد مارفعت جسمها عن هاجر : بس اشتقت لكم .
شهد بمرح وهي تسلم على رهف : وانتي دايم دموعك جاهزه .
رهف بمرح مماثل : لاتنسين نفسك يام دميعه على اي شي تنزل دمعتك , وين عبود مشتاقه له .
دخل عبدالله وهو يقول : عبود بعينك .
طالعته رهف وسلمت عليه : دب اشتقت لك وانت ما كأن عندك اخت تتطمن عليها .
عبدالله بابتسامه : انا اخذ اخبارك من ياسر .
ابتسمت له رهف ورن جوالها .
شافت المتصل ياسر وحست ان ماعاد عندها اوكسجين .
اخذت نفس عميق وطالعت اخوانها وهاجر وشهد : عن اذنكم .
طلعت برا وردت بتوتر : نعم .
ماخفت ارتعاشة صوتها على ياسر : هلا رهف , نامي عند اهلك وبكره اذا طلعت من الدوام بأخذك .
رهف طغى عليها الفرح وكأنها بعز الهجير وانسكب عليها ماء بارد : مشكور ياسر .
ياسر بهدوء : العفو .
وسكر الخط .
دخلت رهف بالصاله وجلست جنب هاجر : وين غاده ؟ غريبه ماسلمت علي .
هاجر تلعثمت مو عارفه وش ترد عليها .
انقذها فارس : غاده بالمستشفى .
شهقت رهف ووقفت بخوف : وش فيها ؟
فارس : مصابه بمرض الوسواس القهري , هي اللي سحرت عبدالله وانا اخذت حق اخوي منها .
جلست رهف مكانها وهي مصدومه بقوه
" معقوله كل هذا يصير منك ياغاده حسبي الله وهو نعم الوكيل "
شهد بابتسامه : رهف وش فيك تصنمتي ؟
طالعتها رهف : ماتوقعت غاده تضرنا بشي .
شهد بابتسامه : فارس طلق غاده ومافيه إلا انا وانتي ندور له على عروس .
فارس بهدوء : لا فديتكم المسلم لا يلدغ من الجحر مرتين اخاف اتزوج وحده اسواء من غاده .
رهف وهي تطالع فارس : لا مو كل البنات مثلها .
فارس بألم : اذا بنت عمي اللي مني وفيني غدرت فيني وسحرت اخوي من اثق فيه .
هاجر : تكفى يافارس فرحني بعيالك .
فارس باس راس امه اللي جالسه جنبه : غاليه والطلب رخيص , شهيد جربنا ذوقها المخيس المره هذي على رهف .
رهف فكرت من ترشح لأخوها واخيرآ رست على وحده : وش رايك بأحلام عمة ياسر .
شهد بمزح : ياسلام عشانها من طرف ياسر رشحتيها اول وحده .
اعتلت وجه رهف حمره ندمت انها اختارت احلام وقالت بمزح : انتي مالك دخل .
طالعت هاجر بعبدالله اللي جالس جنب شهد وساكت وسرحان لبعيد .
هاجر بحنان : عبدالله يمه وش فيك ؟
طالعها عبدالله وابتسم : مافيني شي بس موضوع مثل هذا ما اتدخل فيه .
هاجر وهي توقف : تعال معي ابيك بموضوع خاص .
طلع عبدالله ورا امه وجلسو بمجلس الحريم : عبدالله وش بينك انت ورتيل ؟
عبدالله بهدوء : وصلتها رساله من احد الموظفات بالمستشفى اني على علاقه معاها وهي زعلت ولا رضت اننا نتفاهم .
هاجر بإستغراب : وهي كيف تصدق بالسوالف هذي ؟ رتيل مو غبيه عشان تمشي عليها اللعبه هذي .
عبدالله : صح رتيل مو غبيه بس السكرتيره اذكى مني ومن رتيل خذت جوالي وانا جالس مع رتيل وارسلت لنفسها من جوالي رسائل غزليه اقسم بالله سألت السكرتيره اشلون وصلت الرسايل وقالت هي اللي خذت جوالي وارسلت .
هاجر بحزن : حالك ياولدي مو عاجبني انت لازم ترجع زوجتك .
عبدالله بعد ما اخذ نفس عميق : والله اتمنى انها ترجع اليوم قبل باكر بس هي ماخلت فيها مجال للتفاهم ولا تبي تكلمني خليها على راحتها .
هاجر بغضب : لا هذا مو اسلوب تحلون فيه مشاكلكم .




~ ~ ~


بالسجن...
وصلو 3 اشخاص من الجنسيه التايلنديه اخوان زوجة ناصر بتايلند .
طلعوه من السجن بهدوء بعد ماعرفو ان فواز طلع لبيته .
ركبو بالسياره وانطلقو بسرعه .
وناصر راح يمشي بالشارع يدور له على تاكسي .
وبلمحة البصر انهارت كل تخطيطاتهم .
قدرو رجال الامن يلحقون ناصر .
ناصر صار يركض بسرعه لمكان مجهول .
اطلقو عليه ثلاث رصاصات .
وحده براسه ووحده بقلبه والثالثه ببطنه .
طاح ناصر على الارض غرقان بدمه .


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 38
قديم(ـة) 02-10-2014, 02:42 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ما أقسى قلوب تحرق ورود وزهور / الكاتبه : انفآس الهجر


يسعدلي مسائكم ..
الله يسعدكم ويتقبل صيامكم وقيامكم . . . .

اليكم البارت .

•° البارت الرابع والعشرون °•

مدخل البارت :

قال النبي صلى الله عليه وسلم: ((من سمع النداء فلم يأت فلم صلاة له إلا من عذر))اخرجه ابن ماجه
-
-
-
-
-
بيت مشاعل الصاله الجانيه .
كل الانوار مطفئه عدا الابجورات الطويله اللي بزوايا الجلسات .
رن التليفون وسبب ازعاج واحدث السراميك صدى .
طلعت مشاعل من دورة المياه وسمعت صوت التليفون .
نزلت مع الدرج بسرعه وتوجهت للتليفون الساعه 2 ونص اخر الليل من اللي متصل .
" الله يستر "
قالتها مشاعل وهي ترفع السماعه : نعم .
....: بيت ناصر العامر ؟
مشاعل ريقها نشف وخوفها وصل حده : ايه , وش فيه ؟
....: احنا شرطة منطقة الدمام نبلغكم بوفاة ناصر عبدالرحمن العامر بعد ماقبض عليه في محاولة هروب من السجن .
انقبض قلب مشاعل وطاحت السماعه من يدها وهي مو مستوعبه .
" مستحيل مستحيل
ناصر مات ؟ "
جثت على الارض وصرخت : ناااصر لاتخليني .
نزل ياسر يركض مع الدرج وشاف امه منهاره وتبكي بهستريه وترجف وتصرخ بأسم " ناصر "
جلس ياسر جنب امه وحضنها : يمه وش فيك ؟
مشاعل وهي ترتعش بشده : ابوك مات , ناصر راح وخلاني .
ياسر بعد ماباس راس امه : خلاص يمه قدر الله وماشاء فعل , وهو طلقك قبل 23 سنه .
مشاعل وكلماتها تخرج بصعوبه : لو طلقني انا تو اعرف بالطلاق وحبه بقلبي باقي مهما سوى , انت مو عارف وش يعني لي ناصر .
ياسر وهو يهدي امه : يمه هو حرمك من رتيل مايستاهل تبكين عليه .
مشاعل : صح انه حرمني من بنتي من صغرها بس ما اقدر اكرهه وربي ما اقدر اكرهه .




~ ~ ~


مستشفى الملك فهد...
دخلت الدكتوره المشرفه على غاده وهي تشوف غاده تلف سلك المغذي على رقبتها ومختنقه وتنفسها ضعيف .
وعيونها جاحظه وشفايفها زرقاء .
ويدها اللي فيها ابرة المغذي تنزف بقوه اثر كسر الابره عند محاولة غاده بقطع السلك عشان تنتحر .
صرخت الدكتوره : يابت , استهدي بالله .
زادت غاده على شد السلك بقوه وفقدت وعيها وارتخى راسها .
جن جنون الدكتوره .
طلعت براء وصرخت بالنيرس الفلبينه اللي جات تركض : بصي غاده ماتت .
دخلت النيرس والدكتوره مو قادره تصلب طولها جلست على الارض .
" ئلت لأم فارس انا حنتبه لغاده
بس البت انتحرت ئدامي
ماحاولت انقذها
ياخرابي , ياخرابي "
النيرس وصدرها يعلو ويهبط : كاده فيه موت .
وقفت رانسي وراحت لغاده وجست نبضها مافيه نبض .
وتنفسها متوقف .
مددتها على السرير بمساعدة النيرس وغطتها بالغطاء الابيض .
طاحت دمعه حاره من عينها وهي تتذكر كلام هاجر ( غاده هنا امانتك )
غطت وجه غاده وهي ندمانه وتحس انها السبب بوفاة غاده .




~ ~ ~


صباح يوم الخميس .
الساعه 8 الصباح .
رتيل جالسه على المرجيحه الخشبيه الكبيره .
وهي تطالع العصافير اللي تنتقل من شجره لأخرى .
رن جوالها وطالعت فيه وردت بـ : اهلين .
عبدالله بلهفه : ياهلا وغلا باللي تتغلى , صباحك عسل .
رتيل بدون نفس : وصباحك .
عبدالله : رتيل حبيبتي خلاص اسبوع وثلاث ايام وانتي زعلانه ببيت اهلك والله البيت من بعدك موحش .
رتيل وهي تبكي : عبدالله انا اليوم بالذات مو رايقه لك تكفى لاتحرجني وتتصل مره ثانيه .
عبدالله بخوف على رتيل : ياقلبي لاتبكين والله اتعذب اذا سمعتك تبكين .
رتيل : خلاص اذا ماتبيني ابكي طلقني , تكفى عبدالله طلقني .
عبدالله جن جنونه : لا مستحيل الطلاق من سابع المستحيلات خليك ببيت اهلك بس ماتصيرين لغيري .
رتيل بقهر : انت ليش كذا اناني مستمتع مع سوسن وانا حارمني من ابسط حقوقي اللي هي الحريه .
عبدالله بعصبيه : رتيل انا مابي اغلط عليك بس لاتبهتيني سوسن يعلم ربي ولا يوم جلست معاها ولا كلمتها عن شي خارج العمل .
رتيل بغضب هادر : وعلى بالك بصدقك بهالكلمتين ؟ طيب ليش تغازلها وانت ماتكلمها إلآ عن الشغل .
عبدالله : انتي كل شي تبينه على كيفك ؟ اقسم بالله العظيم وبجلاله الكريم اني مارسلت لها شي .
انصعقت رتيل : وتحلف بالله كذب ؟
عبدالله : شكله النقاش معاك مايجيب إلا المرض انا الغلطان اللي اتفاهم معاك .
وقفل المكالمه .
رتيل نزلت جوالها بحضنها .
طلع ياسر من البيت وسكر باب المدخل وراه تفاجئ برتيل اللي جالسه بالحوش مع ان الجو يميل للحراره : رتيل وش مجلسك هنا .
نزلت رتيل من المرجيحه وتوجهت لياسر : امي وينها ؟ صحيت مالقيتها ؟
ياسر توتر : ممم امي , امي راحت لشغل ضروري العصر وهي راجعه معاي .
وكمل طريقه واستوقفته رتيل وهي تمسك ذراعه : ياسر انا مو بزر عشان تلعب علي امي وينها ؟
ياسر : رتيل ياقلبي ادخلي داخل الشمس احرقتك .
رتيل بعصبيه : ياسر امي وينها ؟
ياسر شاف انه مافيه إلا انه يقول لها وين امها : امي بالمستشفى انهارت اخر الليل وديتها المستشفى .
شهقت رتيل والخوف يسري بجسدها وقالت بصعوبه : وش فيها ؟
ياسر : ابوي انقتل البارح .
رتيل ماهمها ابوها كثر همها بأمها : امي بأي مستشفى ؟
ياسر : بمستشفى زوجك اللي ما أدري إلى متى وانتي هاربه منه .
مشت رتيل من عند ياسر ودخلت بالبيت وراحت لغرفتها واخذت عبايتها ولبستها على عجله لبست طرحتها ونقابها واخذت شنطتها ونزلت للسايق بسرعه متناسيه نفسها والاهم عندها امها ولا سوى امها يهمها .




~ ~ ~


بيت ابراهيم العامر...
جلست هاجر بفتور وملامحها خاليه من معالم الحياه وجهها باهت ولونها مخطوف .
رهف اللي تو صحت من نومها : يمه وش فيك ؟
هاجر وهي تبكي : غاده انتحرت .
رهف ببرود : احسن لها تريح وترتاح .
صرخت هاجر : وش هالكلام ؟
رهف : يمه صح انها اختي بس واللي خلقها وخلق عبدالله انها ماوصلت ذره من غلاه وانتي عارفه اني اكرهها شويتين الله يرحمها .
هاجر : الحين وش دخل غاده بعبدالله ؟
رهف ببساطه : هي اللي دمرت حياته , يمه لاتصرين عاطفيه بزياده .
هاجر : الله يجبر مصابي , ابوها يوم بلغه ابراهيم قال انه مو مسئول عن المنتحره وهي ماتشرفه يدفنها .
رهف بعد مارشفت من عصيرها : ما الومه .
هاجر بعصبيه : حرام عليك تتشمتين فيها هي ميته .
رهف بتغير السالفه والجو الكئيب : يمه تكفين بنخطب أحلام لفارس والله ماراح يلقى احلى منها .
هاجر بحزن : انتي مابقلبك رحمه طليقته توها ميته تبين تخطبين له وهم مابعد دفنوها .
رهف : يمه هي مشركه بالله وش له الحزن ابوي وعمي وفارس كلهم متبرين منها وزاد الطين بله انتحارها والعياذ بالله .
هاجر وهي توقف : اعوذ بالله من الشيطان الرجيم يدخل الحزن على الانسان بدون سبب صح انها غاليه بس طاحت من عيني .
رهف بهدوء : والبارح الساعه 2 ونص انقتل ناصر العامر .
هاجر : سبحان الله مابين وفاتهم شي هم نقاط سوداء بصفحاتنا الله يرحمهم .
رهف : امين , تصدقين يمه كلمني ياسر وبلغني مو متأثر نهائيآ .
هاجر : لام الله من يلومه ماعاش معاه إلا يوم كان صغير شتت عايلتهم فرقهم اشلون يحزنون عليه صح انه ابوهم بس مايستاهل حاله من حال غاده , الله لايجعلني من اللي يوم وفاتهم فرح للناس .
فز قلب رهف وقبلت يد هاجر : بعد عمر طويل ان شاء الله .




~ ~ ~


مستشفى العامر...
دخلت رتيل بغرفة امها .
وهي تشم ريحة عطره اشتاقت له كثير .
اشتاقت لحضنه اشتاقت لصوته .
اشتاقت لكل تفاصليه اسبوع وثلاث ايام من ابتعدت عنه وهي ماتقدر تنام الليل .
وزود على همها من عبدالله الوحم اللي كل يوم يزداد .
مازالت مغطيه عيونها بغطاء نقابها .
باست راس امها وهمست لها : ماتشوفين شر يمه .
مشاعل وهي تمسك يد رتيل : الشر مايجيك ياروح امك - وطالعت عبدالله - عبدالله حبيبي هذي رتيل تقدر تتفاهم معاها بروحكم .
نحرتها امها ماتقدر تقول لا .
تمنت انها تموت ولا تروح مع عبدالله .
قرب منها عبدالله ومسك يدها وطلعها معاه برا وهو مانطق بحرف واحد .
طلعو لمكتب عبدالله جلس عبدالله وهي مازالت واقفه همس لها : تفضلي .
جلست رتيل وطالعت عبدالله ماتغير فيه شي : اسفه عبدالله النقاش بموضوعنا منتهي وماله حل .
عبدالله بهدوء وهو يمسك يدها : ليش ماله حل ؟ اتصلي الحين على سوسن خليها تجي عشان تعرفين انه مالي يد بالسالفه .
رتيل وهي تحس برعشه بجسدها ويدها بيده سحبت يدها بس هو اقوى منها وشد يدها ورفعها لشفايفه وطبع بباطن كفها قبله دافيه .
حست ان الارض تدور فيها مو قادره تتوازن واخيرآ سحبت يدها من يده : هذا اسلوب دكتور متعلم مثقف ؟
عبدالله بسخريه : ليش يادكتوره انا غلطت بشي ؟
رتيل وهي مازالت تفرك مكان قبلته وهي ماحست بنفسها : اشلون تبوس يدي وانا معارضه ؟
عبدالله بهدوء : هذا حقي وانتي زوجتي وكلك حلالي مو بس يدك ولو مو حاشم عمتي ومحترمها ولا كان خذيتك للبيت غصب عنك .
رتيل بإندفاع : بعيد عليك تجبرني على شي انا مابيه .
طالع عبدالله يدها وهي مازالت ضاغطه على مكان قبلته بأبهمها : يدك تكسرت من كثر ماتفركينها .
انتبهت رتيل لنفسها وحررت يمينها من يدها اليسرى : وانت وش دخلك .
ابتسم عبدالله بعذوبه وابتسامته ذوبت رتيل : رتول ياقلبي ممكن طلب صغير ؟
رتيل طالعت عبدالله وهي ساكته :.......
عبدالله اتسعت ابتسامته : يقولون السكوت علامة الرضا , نزلي نقابك وربي مشتاق لك حيل .
نزلت رتيل نقابها وسرح عبدالله بتفاصيل وجهها الجميله .
وجهها الابيض كله حيويه .
عيونها الحكايه الصعبه يبحر عبدالله بعيونها الى رحله طويله مليئه بالحب .
طالع عيونها ماخفاه الحزن اللي بعيونها قام وضمها لصدره : ليش حزينه ؟
رتيل انصدمت منه حاولت تبعده بس هو حضنها اكثر قبل راسها وجبينها .
همس لها بعذوبه وحب : رتول عمري ليش ماترجعين لي حياتي بدونك ولا شي .
رتيل كحت بحرج : عبدالله خنقتني .
عبدالله بعد ماباس راسها : ما اعتقد انك اختنقتي مني .
رتيل بصوت اقرب مايكون حزين وباكي : تكفى اعتقني لوجه الله , انت مو خايف احد يدخل واحنا كذا ؟
عبدالله رفض طلبها وهو يلمها له اكثر : عادي لو دخل احد انتي حلالي ومافيها شي .
رتيل عرفت انه مستحيل يخليها تفلت منه وهمست له : طلبتك اتركني قرفانه منك .
استجاب له وهو يحررها من يدينه ويبعد عنها ويعدل معطفه وبمزح : عفستيني .
انتبهت رتيل على الروج الزهري اللي على جيب البالطو اليمين وبعفويه وهي تبتسم : عبود شوف الروج .
ابتسم عبدالله وهو يطالع مكان روجها مسحه : رتيل انتي الى الحين زعلانه ؟
رتيل وهي تربط نقابها : ايه زعلانه حيل .
تنهد عبدالله : كل ماقلت فرجت جات مصيبه جديده , من صغري ماعرفت الراحه إلا كم شهر .
صحيح انه قدر يحرك مشاعرها ويبعثرها الى اقصى حد .
" ياقلبي عليه ماعرف الراحه "
همست له رتيل وهو تاخذ شنطتها : تزوج وحده ثانيه وان شاء الله تعرف الراحه .
عبدالله خطرت بباله فكره يمكن تروضها وتقلب حالها من الزعل للغيره : انا افكر اتزوج وحده ثانيه , على الاقل تجيب لأمي اول حفيد عشان اقهر فارس .
تعرف رتيل انه يمزح كانت بتقول له انها حامل بس انتبهت على الرمق الاخير وسكتت .
قبل لاتخرج استوقفها عبدالله : كنتي بتقولين شي ؟
رتيل : لا .
وطلعت من عنده وهو نزل البالطو اللي عليه روجها وارسل لها
( رتول تعالي نظفي روجك اللي على معطفي
وش بيقولون عني الناس لاشافوه ؟ )
قرأتها رتيل وهي بالممر بتروح لأمها .
حست بإحراج شديد " هذا من جده ؟ "
تشجعت وارسلت له
( والله انت اللي جبته لنفسك
تحمل كل مايجيك )
ابتسم عبدالله وارسل لها
( ولا خلي اخوك يشوفه عشان افضحك عنده )
سكرت رتيل جوالها " يسوي اللي يسويه "




~ ~ ~




ابها...
دخل سلطان بيت عمه .
جلس بمجلس الرجال بعد ماسلم على علي وفيصل .
قال بإحترام : ياعيال عمي انا طالبكم ماتردوني .
فيصل : ابشر بسعدك .
سلطان بابتسامه : ابي ارجع قمر .
فز علي بغضب : تهين اُختي وتقهرها وتقول ابغاها ؟ متى تصير رجال وتعرف تقدر الرياجيل .
فيصل وهو يشد علي حتى جلس : خلاص ياعلي , وانت ياسلطان ماتوقعت انك بترجع تطلب اُختي مره ثانيه .
سلطان بحزم : هيَ قدها بالعده اقدر ارجعها غصب عنها .
علي بتحدي : واذا انت رجال وفيك خير اتحداك تسويها .
سلطان بهدوء : والله قمر غاليه عندي ولا قد قبلت تحديك .
فيصل بصرامه : يله علي روح اسأل قمر إذا هي تبي سلطان او لا .
وقف علي وهو غاضب مقهور يحس بإهانه .
اخوه يهينه قدام ولد عمه يعتبر رايه ولا شي .
دخل لقسم الحريم وهو يغلي من الغضب وصرخ : قمر , قمر .
طلعت له قمر : هلا علي .
علي : انتي تبغي سُلطان ولد عمي ولا اقله يذلف من هنا .
حست بسعاده وفرح وهي مو مستوعبه انها في يوم من الايام بترجع له : انت تهرج من جدك ؟
علي اغتصب ابتسامه : اللي يشوف وجهش يقول مرجعين لها ابوها اللي قد له 15 سنه ميت .
قمر : ايه قوله اني موافقه برجع له لو بغى الليله .
علي بضحكه : والله استخفت اُختي ماعاد عندها عقل , ازكي بعقلش ياخبله وفكري زين وبعدين تردي عليه .
قمر بابتسامه : قدلي شهر ماشفته مشتاقه له .
علي ضرب راسها بخفه ومزح : انتي مافي وجهش سحا ؟ ( سحا ، حيا )
قمر : مبسوطه يأخي .
علي : الله يديم سعادتش .




~ ~ ~


عصر يوم الجمعه .
بيت مشاعل العامر...
بعد ماطلعت من المستشفى دخلت بغرفتها اللي بالدور الارضي .
فتحت رتيل التكييف البارد : يمه مافيه عزاء لأبوي صح ؟
مشاعل بحزن هزت راسها بـ لا : هذي تنسمى فضيحه , بس انتي روحي سلمي على فواز وتحمدي له بخروجه من السجن .
انتفضت رتيل : انا ارجع لفواز مره ثانيه ؟ صح هو اللي رباني بس بنفس الوقت هو اللي حرمني منكم .
مشاعل : الله يصلح حالك يابنتي , بس فواز له فضل عليك وبنات الاصول ماينسون اهل الفضل عليهم يذكرونهم بالخير .
رتيل بابتسامه : يمه هم يبقون اهلي بس ترا مايربطني بفواز اي شي خالي من الرضاعه .
واردفت وهي تجلس جنب امها : وياسر يقولي مو لازم اروح لهم وائل هو اخوي بالرضاعه وهو اللي اسلم عليه وله حق وعمتي العنود
من اسبوع كنت عندها يعني انا متواصله معاهم بس فواز لا ما ابيه ولا ابي ارجعه لحياتي مره ثانيه هو السبب الرئيسي
بتشتات عايلتنا يمه يعني طول السنوات اللي كنتي تعانين من فقدت بنتك ماكرهتي ناصر ولا خطر على بالك كرهه ؟
اخذت مشاعل نفس عميق وبألم : ناصر ولد عمي وحبيته من صغري وحتى وانا احبه يبقى اسواء شي واجهته بحياتي
ناصر نحرني قتلني انا ما ادري كيف كان عايش ومبسوط وهو محرق قلبي على بنتي , بس مايجوز على الميت إلا الرحمه .
رتيل : الله يرحمه .
وطلعت رتيل من عند امها .
" امي تحب ناصر اللي سود حياتها
اللي حرمها من ضناها طلقها
وهي ماكانت تدري وظلت 23 سنه تسأل عنه
وانا كرهت عبدالله عشانه بس ارسل لوحده رسائل غزليه
صدق اني غبيه وما افهم احبه وهو يحبني "
نفضت راسها من الافكار اللي صارت تراودها كثير .
" يخونني ويتغزل بوحده غيري
ولا ازعل عليه
على الاقل زعلي عليه يجيب نتيجه يعني لو فكرت ارجع له
اكيد بيحترمني ويحرم انه يرسل على احد غيري "
طلعت مع الدرج للطابق الثاني .
رهف بابتسامه : عمتي طلعت ؟
رتيل بابتسامه مماثله : ايه يمكن من ربع ساعه .
رهف وهي بطريقها بتنزل للدور الاول : رتول تعالي بنسولف عند عمتي وحشتوني .
رتيل : اوكي اخلص شغله بغرفتي واجيكم الحين .
اتصلت رهف على عبدالله .
بعد ماعرفت الخلاف اللي بين رتيل وعبدالله وهي تحاول تصلح بينهم .
بهمس : عبدالله عمتي طلعت من المستشفى وهي الحين ببيتها تعال بسرعه عشان تسلم عليها .
ابتسم عبدالله وبود : انا سلمت عليها قبل لاتطلع للبيت ماله داعي كل شوي وانا عندها .
رهف : عبود وش فيك تراها عمتك مافيها شي , تعال بسرعه لأنه فيه سربرايز لك .
عبدالله بإستغراب : لي انا ؟
رهف : ايه لك , وش فيك مستغرب ؟
عبدالله بيحرجها : عروس مالك يومين عندهم ومسويه كل هالضجه .
رهف تجازت مرحلة الاحراج وقالت بضحكه : ترا جاء شهر واكثر من زواجي خلاص راحت علي عروس .
عبدالله بابتسامه : اوكي يا احلى عروس الحين بجي اشوف السربرايز .
رهف : لا تتأخر لأنه يمكن يروح عليك .
عبدالله : لا ماراح اتأخر .
رهف : سي يو .
عبدالله بمرح : سي يو .
ودخلت رهف غرفة عمتها قبلت راسها ويدها : طهور ان شاء الله وماتشوفين شر .
مشاعل بابتسامه لرهف : الشر مايجيك ياقلبي .
جلست رهف جنب عمتها ومشاعل تحتضن اكتاف رهف : الله لا يحرمني منك يابنت اخوي والله انك غيرتي جوي من الكآبه للفرح .
رهف بحب لعمتها : والله لايحرمني منك ياعمتي من جد البيت موحش بدونك .
دخلت رتيل ورهف على وجهها ابتسامه .
" وش بتسوي رتيل هانم
اذا شافت مسيو عبدالله "
سكرت رتيل الباب وجلست على الكرسي اللي جنب سرير امها وبمزح : رهيف لاتتدلعين عند امي ترا مو لايق عليك الدلع .
صوت رجولي سبب رجفه لترتيل : الدلع مايليق إلا على رتول .
انتفضت رتيل برعب وحاولت تطلع وحلفت عليها امها انها تجلس معاهم : مجنونه انتي عبدالله زوجك مافيها شي لو جلستي .
خافت رتيل ان عبدالله يلاحظ بطنها اللي كبر تقريبآ 4 سنتمتر .
تغير خفيف لا يلاحظ بس هي خايفه انه يعرف انها حامل .
شبكة يدينها ببعض وحطتهم بحظنها وهي تحاول اخفاء بطنها .
رهف وهي تكتم ضحكتها : هاا عبود عجبك السربرايز ؟
ابتسم عبدالله : اكيد عاجبني .
وسلم على عمته : الف الحمدلله على السلامه ياعمتي .
مشاعل : الله يسلمك ويخليك لي .
رتيل وهي تطالع رهف وبهس : والله ما اخليك يارهيف .
رهف بضحكه : وش بتسوين مثلآ ؟
رتيل : اذا رجع ياسر عرفتي وش بسوي .




~ ~ ~


ابها / فندق الانتركونتنتال...
دخلت برجلها اليمنى مثل ما امرها .
سكر الباب ونزل غترته .
وهي خلعت عبايتها .
طالعها سلطان وكأنها احلى صوره خلقها ربي .
لابسه فستان ناعم لونه ابيض تحت ركبتها ولابسه كعب عالي .
وشعرها الكيرلي توصل اطرافه الى منتصف فخذها .
وشفايفها المرتعشه زايد جمالها الروج الوردي .
ويدينها البيضاء مزينه بطلاء الاظافر الوردي .
تقدم لها سلطان وضمها على صدره بشوق ولهفه وحب : جعل يدي للكسر اذا مديتها عليش مره ثانيه .
كانت بتقول " اسم الله عليك " بس حروف الكلمه ماتت بين شفايفها وهي تشوف سلطان يقبل وجهها .
حست بإحراج شديد همست له : سلطان .
سلطان بحب : لبيه ياروح سلطان .
قمر بحيا : خف علي .




~ ~ ~


بعد اسبوعين...
على شاطئ البحر...
فارس : ياسر اذا كان بينك وبين رهف مشاكل قولنا احنا نعرف طبع اختنا ونعرف نحلها .
ياسر بهدوء : فارس تكفى خلك بعيد عن مشاكلنا .
فارس بعصبيه : لا مشاكلكم مو مشاكل بشر كل يوم وهي زايده عن اليوم اللي قبله صح ان رهف ماقالت لي بس انا عارف اختي زين .
ياسر تنرفز من كلام فارس : وش تظن فيني ياولد خالي انا مو رجال ومو قادر اعيش مع اختك ؟
فز فارس وقبل خشم ياسر : محشوم يابو ناصر بس انا ما ابي شي يقهر اختي .
ياسر ابتسم على حركة فارس : طيب خلك بعيد عني انا ومرتي , وقولي وش كنت تبي جايبنا هنا العصر والجو بعده حار ؟
فارس بابتسامه : عشان انشغل عنك انت ومرتك وابعد عن مشاكلكم والقى شي يبعدني عنكم مثل ماطلبت بس مستحي منك .
ياسر بضحكه : لاتقول نبي ننزل للبحر مثل السنه اللي فاتت ترى بعد ذيك المره حرمت ادخل البحر .
فارس بجديه : لا والله السالفه من جد .
ياسر : قول طيب .
فارس بتوتر : ممم انا طالب يد عمتك احلام .


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 39
قديم(ـة) 02-10-2014, 02:44 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ما أقسى قلوب تحرق ورود وزهور / الكاتبه : انفآس الهجر


•° البارت الخامس والعشرون °•

مدخل البارت :

قال تعالى " إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلاَفِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لآيَاتٍ لِّأُوْلِي الألْبَابِ * الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللّهَ قِيَاماً وَقُعُوداً وَعَلَىَ جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذا بَاطِلاً سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ " (90-91 أل عمران)

ياسر ابتسم على حركة فارس : طيب خلك بعيد عني انا ومرتي , وقولي وش كنت تبي جايبنا هنا العصر والجو بعده حار ؟
فارس بابتسامه : عشان انشغل عنك انت ومرتك وابعد عن مشاكلكم والقى شي يبعدني عنكم مثل ماطلبت بس مستحي منك .
ياسر بضحكه : لاتقول نبي ننزل للبحر مثل السنه اللي فاتت ترى بعد ذيك المره حرمت ادخل البحار .
فارس بجديه : لا والله السالفه من جد .
ياسر : قول طيب .
فارس بتوتر : ممم انا طالب يد عمتك احلام .
طالعه ياسر وبغضب : ظني الامور هذي ماينلعب فيها يافارس .
فارس بمرح : ليش انا مو كفو يا دكتور ياسر عشان تقول اني العب .
ياسر : لا ماقصدي بس عمتي مطلقه وانت عارف انها مطلقه من سنتين .
فارس : طيب وين المشكله حتى انا مطلق مافيها شي لو تزوجت مطلقه , واللي اقنعني بعمتك زوجتك .
ياسر : خلاص اكلم عمتي .
فارس برجاء : تكفى كلمها الحين .
ياسر هتف بغضب : مجنون انت الحين العصر مو وقت مكالمات .
فارس بضحكه : معلومه جديده ان العصر مو وقت مكالمات .
ياسر وهو يوقف : يله الحين اكلمها لو انها ماتنفع مكالمة الجوال بس لجلك يافارس بكلمها .
فارس بعد ماباس راس ياسر : جعلني فدا خشمك ياولد عمتي .
اتصل ياسر على عمته اللي ردت بـ : هلا والله بعريسنا الغالي .
ياسر بابتسامه : وهلا بعروستنا الجديده .
كحت احلام بحرج : اي عروس ياغبي ؟
ياسر : انتي جاء لك خاطب اليوم .
احلام بعتب : وانت شايف الوقت مناسب , اخوي مانشف تراب قبره وانت جايب لي خاطب .
ياسر : وش معنى اليوم عصبتي ماكأنه انتي اللي بيوم وفاة اخوك مسويه حفله لرهف , الحين له اسبوعين ميت .
احلام : بصراحه ياياسر ابوك بعيد عنا لا انا ولا انت تأثرنا بوفاته الله يرحمه .
ياسر بابتسامه : طيب لا تطلعينا من موضوعنا جايك خاطب جديد وابصم لك بالعشره ماراح تلقين احسن منه .
احلام بخجل : ياسر انت عارف وجهة نظري بالزواج جربت المره الاولى وعرفت اني فاشله .
ياسر بإعتراض : لا احلام انتي مو فاشله لاتحطمين حياتك عشان طليقك اللي مافيه مكان إلا يذكرونه بالشينه .
احلام : واكيد كالعاده اللي انت جايب لي اما واحد اصغر مني ولا واحد متزوج .
ياسر : لا المره هذي لا هو اصغر منك ولا هو متزوج .
احلام بإستفسار : مين ؟
ياسر بابتسامه : فارس ولد خالي .
احلام برعب : فارس ؟
ياسر : ايه وش فيك ؟
احلام بإنفعال : زوجته ميته من اسبوعين وهو جاي يخطب ؟ اسمح لي ياسر اخاف اموت واحنا ماجاء لنا مع بعض اسبوع يروح يتزوج .
ضحك ياسر : تفكيرك خطير , انتي عارفه انه طلقها قبل لاتموت , ومافيها شي لو خطب وهي ميته .
احلام : انا ما ابي اتزوج والحمدلله مرتاحه عند امي .
ياسر برجاء : احلام طالبك تفكرين بس المره هذي يمكن هذا عاشر عريس رفضتيهم تكفين عشان خاطري فكري .
احلام : ياسر انا تعقدت من الزواج كله ولا ابي اتزوج انا عارفه اني فاشله .
ياسر : اسألي رتيل عنه يصير حماها واكيد تعرفه زين .
ضحكت احلام : واذا وافقت عليه اصير سلفة رتيل .
ياسر بود : وانتي ماشاء الله عليك اخذه كل المواضيع مزح وضحك ؟
احلام : وش يمنع من الضحك والمزح دام السالفه كلها بخصوص الدنيا .
ياسر : بس الزواج مسؤليه مو مزح وضحك .
احلام بسخريه : يمكن عشان روحي المرحه اللي احسد عليها فشلت في تجربتي الاولى .
ياسر عصب عليها : احلام لو سمحتي فكري بعيد عن السماجه .
احلام : صدقني إذا ماصرت سامجه احس اني مريضه .
ضحك ياسر : طيب اذا طلعتي بقرار موافقه او رفض اتصلي علي اوكي ؟
احلام : ان شاء الله , مع السلامه .
قفل منها وطالع فارس : بتقكر .
فارس وهو يوقف : تكفى ياولد عمتي طالبك تحاول تقنعها .
ياسر : اقنعها بس ماراح اضغط عليها ولا راح اجبرها عليك تراها غاليه .
حس فارس بضيق اجتاحه : شفت ياسر جربت اللي احنا جربناه انا وعبدالله , رهف مجبوره عليك واحنا مكتفين ايدينا مالنا كلمه ولا راي .
ياسر شعر بحرج شديد من فارس : بس رهف بنت خالي وتأكد اني ماراح اقهرها او اضيمها .




~ ~ ~




بيت مشاعل العامر...
كانو جالسين رهف ورتيل وعبدالله عند مشاعل اللي استعادت صحتها بالكامل .
طالع عبدالله رتيل : رتيل ممكن تجين معاي شوي .
وقفت رتيل وهي تمشي وراه .
وقف بالصاله وهي جلست على الكنبه : رتيل ياقلبي الى متى واحنا كذا لا انا مرتاح ولا انتي مرتاحه لك شهر وانتي ببيت اهلك .
رتيل ببرود مغلف بنار تنهش صدرها : ومين اللي قالك اني مو مرتاحه بالعكس انا مرتاحه ببيت اهلي وامي واخوي مو مقصرين معاي بشي .
عبدالله : يعني كذا بتحرميني من شوفتك بكل مكان , قدمتي استقالتك من المستشفى عشان ماتواجهيني ؟
رتيل بحده : لا قدمت استقالتي لأسباب خاصه فيني ولا انت اخر اهتماماتي .
عبدالله جلس قدامها وحط رجل على رجل وهو يتفحص تفاصيل وجهها : انا اخر اهتماماتك يارتول ؟
رتيل حست ان قلبها يرتعش يكاد يخرج من بين حناياها قالت برعشه خفيفه : م م ماقصد .
ابتسم عبدالله وهو يمسك يدها : تصدقين تو اعرف انك جبانه وخوافه .
رتيل وهي تسحب يدها من يده : لو سمحت تكلم بدون ماتمسك يديني - وبقرف - قرفانه منك .
عبدالله بإستغراب : لهالدرجه كارهتني يارتول ؟
رتيل : واكثر مما تتصور .
ابتسمت رهف اللي جلست جنب رتيل : لا تقولون متطفله بس بصير حاجز بينكم , تعرف ياعبود زوجتك متقرفه منك عشان الوحم .
صرخت رتيل برهف : اي وحم انتي ووجهك ؟
رهف بابتسامه : اهدي اهدي جعلني فداك , انتي متقرفه من عبدالله يمكن حامل وتتوحمين .
عبدالله والامل عنده قد السماء : يله رتيل تعالي معاي للمستشفى .
رتيل هزت راسها بلا : انا مو حامل .
عبدالله : وش دراك يمكن حامل .
رتيل وهي تبكي وبإصرار : انا عارفه اني مو حامل .
رهف حست ان موقفها سخيف : رتيل ياغبيه وش فيك تبكين خلاص اسفه اذا الموضوع يضايقك .
وقف عبدالله : رهف روحي لغرفتك ولا عند عمتي .
قامت رهف وهي تقول بمزح : طرده محترمه يابراذر .
دخلت بغرفة عمتها .
وعبدالله جلس جنب رتيل واحتضنها بحنان : رتيل جعلني فداك وش فيك ؟
بعدته رتيل عنها وهي تقوم بسرعه وتتوجه للمغاسل وتستفرغ كل اللي بمعدتها .
تذكر عبدالله حالته يوم كان مسحور دب الرعب لقلبه .
طلعت رتيل بعد فتره وهي تعبانه توجه لها عبدالله : رتيل ياقلبي امشي معاي للمستشفى نشوف وش فيك .
هزت راسها بلا : بروح انام واصير احسن .
طلع عبدالله من البيت وهو قلقان على رتيل ورتيل راحت لغرفتها .
دخلت وقفلت الباب .
خذت لها شور ولبست بيجامه .
جلست على سريرها وكلت من الحبوب اللي اعطتها الدكتوره لتخفيف الوحم .
تمددت ونامت من التعب والارهاق .




~ ~ ~


بيت ابراهيم العامر...
هاجر : دفنتو غاده قبل اسبوعين واليوم بتخطبون لولدكم ؟
ابراهيم بابتسامه : يستاهل فارس كل خير ولا غاده خلاص طلعت من حياتنا ومانجيب طاريها إلا نترحم عليها وبس .
هاجر : وعلي عنده خبر ان ولد اخوه بيخطب ؟
ابراهيم : اكيد عنده خبر , انتي حلفتي ماتروحين تخطبين دام غاده مالها إلا اسبوعين من وفاتها انا بنتظر الين تشفى مشاعل وتروح معانا .
هاجر : الرجال يكفون مو لازم الحريم واغلب الخطوبات عندنا الرجال بس .
فارس : لا يمه لازم تروحين انتي ولا عمتي مشاعل عشان العروس تعرف قدرها .
هاجر وهي توقف : العروس عارفه قدرها وهي منا وفينا وعارفه ضروفنا .
نزل عبدالله مع الدرج وقبل راس امه وابوه وجلس جنب فارس وقاله ابوه : عبدالله الى متى ومرتك عند اهلها ؟
عبدالله بابتسامة الم : ان شاء الله اسبوع وهي راجعه .
ابراهيم بتحذير : لا تصير رخمه اذا كان تبيها جيبها غصب عنها واذا كان ماتبيها الشرع حلل لك ثلاث غيرها .
شهقت هاجر : تقول كذا يابراهيم ؟ ترضى على بنت اختك ان زوجها يتزوج عليها .
ابراهيم وهو ينزل فنجاله على الطاوله : بنت اختي ماحشمت ولدي واحترمته كل يوم وهو رايح لبيتهم إلى متى وهي ببيت اهلها .
عبدالله بهدوء : يبه رتيل تعبانه شوي .
ابراهيم وبخوف : وش فيها ؟
عبدالله : مافيها إلا كل خير بس انفلونزا .
اخذ عبدالله شنطته الطبيه ووقف .
هاجر بحنان : عبدالله افطر انت ماكليت شي .
عبدالله : افطر بالعياده .
وطلع لسيارته .




~ ~ ~


بيت مشاعل العامر...
طلعت رتيل من الحمام بعد ماخذت لها شور لابسه بيجامه .
طالعت بالساعه 6 ونص .
نزلت مع الدرج بهدوء .
شافت ياسر وامها ورهف جالسين يتقهوون .
قالت بمرح وهي تجلس جنب رهف : فيه احد يتقهوى الساعه 6 ونص الصباح ؟
رهف بمرح : حلات القهوه الصباح .
رتيل : ايه الصباح بس مو بهالوقت ع الاقل الساعه 10 او 9 مو الحين .
رهف بموده : تعالي تقهوي .
رتيل : لا شكرآ الايام هذي صايره ما اطيق ريحة القهوه .
تذكرت رهف حالة رتيل امس يوم كان عبدالله عندها وهمست لها : انتي حامل ؟
رتيل " الى متى وانا خايفه احد يعرف وكأني حامل من الشارع " : ممم ايه بس الخبر لايوصل لعبدالله .
وقفت رهف وبفرح وهي تطالع رتيل : من جدك رتول انتي حامل ؟
ضحكت رتيل وهي تسحب يد رهف عشان تجلس : ايه حامل .
رهف : الف الف مبروك .
رتيل بابتسامه عذبه : الله يبارك فيك .
مشاعل بفرح : عقبالك انتي وياسر .
كحت رهف بحرج ونزلت راسها للارض .
ياسر ابتسم لأمه : امين ان شاء الله تفرحين بشوفة عيالي - شدد على كلمة عيالي .
مشاعل : جعلني اشوفهم عرسان ان شاء الله .
رهف مافاتتها حركة ياسر بكلمة عيالي مو عيالنا " هذا مايعرف يجامل حتى قدام اهله "
وقف ياسر وهو يطالع رهف اللي منزله راسها للارض وتدعك اظافرها بابهامها صرف النظر عنها وباس راس امه ويدها : عن اذنكم مابي اتأخر على عبدالله .
مشاعل : اذنك معاك , الله يحفظك ويوفقك بكل خطوه تخطيها .




~ ~ ~


بيت ابراهيم العامر...
علي وهو ينزل فنجاله على الطاوله اللي قدامه : وشلون بتناسب الناس اللي بينا وبينهم ثار ويصيرون انسبانا قتال اخونا ؟
ابراهيم بحزم : زواج فارس وبنت عبدالرحمن ان شاء الله بيصير لو مهما كانو , وش ذنب البنت بفعل اخوها ؟
علي بغضب : ودامك مو اخذ رايي ليش تشاورني ولا انا رايي ماله اهميه عندك يابو فارس .
ابراهيم بهدوء : محشوم يابو غاده محشوم بس انا اقصد ان البنت مالها دخل وفارس يبيها .
علي : لا لها دخل اخوها قاتل اخونا اشلون نزوجها ولدنا ؟
ابراهيم : لا يابو غاده لا تخلي الماضي يقسي قلبك , انت اشلون زوجت بنتك لولد ناصر قاتل اخوك ؟
علي : ياسر بس نسبه يرجع لهم ولا هو ولد اختي ومنا وفينا وتربى بيننا .
ابراهيم : بس مهما صار هو ولدهم ويرجع نسبه لهم يعني انت مزوج بنتك ولد قتال اخوك , ليش يعني جات على فارس مايتزوج منهم ؟
علي بإنفعال : انت لاتظن اني بسوي سوات النسوان وازعل على فارس لأنه تزوج وطليقته توها ميته بس فارس غالي ولازم ياخذ وحده غاليه تسوى بنت عبدالرحمن واللي خلفوها .
ابراهيم بتحذير : لا تغلط على بنت عمك يابو غاده , مهما سوا فينا اخوها يبقون عيال عمنا وعمر الظفر ماطلع من اللحم .
علي : يعني انت بتخطبها لفارس عشانها بنت عمك ؟
ابراهيم : رهف اختارتها لأخوها ورهف وشهد يقولون ان اخلاقها عاليه وام فارس بنفسها تشهد لأحلام بالطيب والاخلاق .
علي : ودام اخلاقها عاليه ليش مطلقه ؟
ابراهيم بعقلانيه : قسمه ونصيب .
علي : كلامك صح بس انا خايف ان فارس يفشل معاها خصوصا انها مطلقه ويتعقد من الحريم .
ابراهيم : لا ان شاء الله مهب صاير إلا اللي يرضينا .
علي بتسأل : انت مو خايف من كلام الناس بعد ماتخطب اخت قاتل اخوك .
ابراهيم بابتسامه : وش فيك يابو غاده تراها بنت عمنا .
علي برجاء : طلبتك يابو فارس لاعاد تقولي ابو غاده قول ابو رهف ولا علي .
ابراهيم بحزم : تبقى بنتك اللي اشوفه ياخوي مو محزن عليها ولا كأنها بنتك , والله لو انها خدامتنا وتكرم غاده ميته وهي عايشه عندنا 25 سنه اكيد بحزن عليها ما اخفيك ان غاده سودت وجهي بس الحزن مفر لابد منه .
علي " ماتدري ياخوي كيف
هي حالتي بالبيت كل زاويه تذكرني فيها
الله يرحمها ماتت وانا غاضب عليها
يارب ارحمها برحمتك انك ارحم الراحمين "
ابراهيم طالع بعلي : وين سرحت ؟
علي : هاا لا معاك .
ابراهيم : ياخوي والله اللي صار لغاده مهب قليل واحنا مانبي نخطب لفارس اليوم ولا بكره خله على الاقل الين ينشف تراب قبرها مو زينه بحقنا نخطب لفارس وغاده لها اسبوعين ميته .
علي : عين العقل ولو ودي ان فارس يتزوج اليوم قبل باكر ويرتاح - وبهدوء - ويتزوج غير بنت عبدالرحمن .
ابراهيم بابتسامه : عبدالله يقول مرته تعبانه وانا الحين بروح اشوفها تروح معاي ؟
طالع علي بساعته : الساعه 9 إلا ربع مو بدري ؟
ابراهيم : لا اكيد مشاعل صاحيه بهالوقت .




~ ~ ~


مستشفى العامر...
بمكتب عبدالله جالس على الكرسي الفخم وقدامه اوراق استقالة رتيل وملفها .
" ليش يارتيل تسوين فيني كذا ؟
صبرتي علي وانا مريض مو قادره تعيشين معاي الحين .
لايكون بعد هي مسحوره ؟
اللي شفته امس منها يدل على انها مو طبيعيه
الله يستر "
دخل ياسر : صباح الخير .
عبدالله رفع راسه وبابتسامه : صباح النور .
ياسر بعد ماجلس : خلاص رتيل قدمت استقالتها ؟
عبدالله بهدوء خلف العواصف اللي بداخله : ايه .
ياسر بابتسامه : وانت عارف السبب ؟
عبدالله : لا , هي قالت لي انها ماتبي المستشفى وبس هذا السبب .
ياسر : لا هي حامل وماتبي تتعب وشكلها ماقالت لك .
وقف عبدالله بسرعه وهو مو مستوعب كلمة ياسر : رتيل حامل ؟ من جدك ياسر ؟
ياسر : ايه حامل .
عبدالله وهو ياخذ جواله ويدخله بجيبه : طيب خليك بمكاني الين ارجع .
ياسر بإستغراب : وين رايح ؟
عبدالله وهو بطريقه بيطلع : ماراح اتأخر .
وطلع بسرعه وركب سيارته وطلع لبيت عمته .
نزل من السياره وانتبه انه المعطف الابيض لازال لابسه خلعه بسرعه ودخل لبيت عمته رن الجرس وفتحت له الخدامه .
دخل وشاف رتيل ورهف ومشاعل جالسين بالصاله ويسولفون .
اول ماشافته رتيل المبتسمه اختفت ابتسامتها .
ظل عبدالله يطالعها مو منتبه لوجود رهف وعمته مشاعل .
وقفت رهف وتوجهت لعبدالله : صباح الخير عبود .
ابتسم عبدالله وهو يسلم عليها : صباح الورد .
واتجه لمشاعل وقبل راسها وهي تقول : حيالله من جانا ياهلا بولدي الغالي .
جلس عبدالله جنب رتيل وهو يقول : هلا بك زود ياعمتي , شخبارك ؟
مشاعل : الحمدلله بخير وصحتي رجعت مثل اول واحسن .
عبدالله بعتب : كذا يارتيل انا اخر من يعلم بحملك ؟
انتفضت رتيل وطالعت رهف : قلتي له وانا محرصه عليك ماتقولي له ؟
رهف : مو انا اللي قايله له , وهو لازم يعرف لأنه صاحب الشان واللي انتي حامل فيه تراه ولده .
رتيل بعصبيه : لا ولدي انا وبس .
مشاعل : رتيل احترمي وجودي على الاقل .
رتيل : على عيني وراسي يمه .
عبدالله بهمس لرتيل : حبيبتي عيب عليك اللي تسوينه فيني انا زوجك احترميني شوي .
رتيل بهمس بين اسنانه : لاتقول حبيبتي .
مشاعل : عبدالله يمه خذ زوجتك وتفاهمو بغرفتي على راحتكم .
مسك عبدالله يد رتيل ووقف وقفها معاه وهي تحاول تسحب يدها همس لها عبدالله بغضب : والله اذا مامشيتي معاي لأشيلك .
عصبت رتيل ومشت معاه دخلو بالغرفه وسكر الباب وترك يد رتيل .
جلست رتيل على السرير وعبدالله جلس على ركبه قدامها : رتول ياقلبي الى متى وهذا حالنا ؟
رتيل : اذا طلقتني بتنتهي المأساه اللي انت تتكلم عنها .
عبدالله بعصبيه وهو يوقف : والله ما اطلقك لو تنطبق السماء على الارض .
رتيل وهي تبكي : يعني بتقنعني انك تحبني ؟
عبدالله : ايه احبك وانتي عارفه قد ايش احبك , ولو ماحبك كان ماجيت اترجاك ترجعين لي .
رتيل بغصه : ودامك تحبني ليش تخونني حرام عليك ياعبدالله .
عبدالله وهو يجلس جنبها ويحتضن اكتافها بيده اليسرى : حرام عليك انتي والله تعبت وانا اترجاك ترجعين لي .
بعدت عنه رتيل وبقرف وهي توقف : لا تقرب مني .
ابتسم عبدالله : يقولون اللي تتوحم على زوجها تحبه .
رتيل " وعندك شك اني ماحبك " : تكفى عبدالله اعتقني لوجه الله خلاص لاعاد تجي انا مابيك انت ماتفهم .
وقف عبدالله : بس اخاف تندمين يارتيل .
رتيل : لا ماراح اندم .
عبدالله قبل جبينها وبثقه : صدقيني بتندمين كثير .
وطلع من عندها وهي جلست على سرير امها انهارت تماما .
" ليش ياعبدالله تسوي فيني كذا ؟
كل يوم يعني لازم تجي تقلب حالتي
خلاص والله مابيه مابيه
ولا راح ارجع له "






~ ~ ~


بيت ام ناصر...
جلست احلام جنب امها : احلام حبيبتي انتي ماعدتي صغيره عمرك 25 الى متى وانتي جالسه عندي ؟
احلام بمزح : ليش يمه انا مضايقتك ؟
عاليه بعصبيه : انتي متى تعقلين اكلمك بموضوع جد وتقلبينه ضحك , تو اتصلت علي ام فارس بتخطبك لولدها فارس .
احلام بهدوء : يمه انا صليت استخاره اكثر من عشر مرات ومرتاحه مره لفارس .
عاليه بإستغراب : وانتي وش عرفك انه بيخطبك ؟
احلام : ياسر قالي قبل امس .
عاليه : هاا شقول لأم فارس موافقه ولا لا ؟
احلام بتردد : مم يمه وش رايك ؟
عاليه : والله ولد العامر ونعم فيه وهو ولد عمك .
احلام بحيا : خلاص قولي لها اني موافقه .
عاليه وهي تحتضن احلام : ياجعلني ما اموت إلا انا شايفه عيالك .
احلام : يمه الله يخليك لاتجيبين طاري الموت .
عاليه بحزن : مافيه مفر من الموت اخذ ناصر بعد ماطلع لحياتنا مره ثانيه - وتحشرج صوتها - ليته مات بغربته ولا دريت انه مات مقتول من رجال الشرطه , إنا إليه راجعون اللهم اجرني في مصيبتي واخلف لي خيراً منها .
احلام : بس يمه ناصر اختفاء من 23 سنه ولا مره شفته ما اتذكر شكله ولا اعرفه واكيد انتي بـ 23 سنه هذي نسيتيه .
عاليه وهي تمسح دموعها : انتي سمعتي بأحد ينسى نفسه ؟ ناصر ولدي الوحيد ولدي اللي اخذته مني الدنيا وفرقتني انا وياه والى الحين وانا اتجرع مرارة فراقه وموته , الله يرحمك ياناصر .
احلام : امين .




~ ~ ~


بيت ابراهيم العامر...
بالصاله هاجر , فارس , شهد
هاجر : الف مبروك يافارس احلام موافقه عليك وبعد يومين بيخطبونها لك رسمي .
فارس بتوتر : يمه انتي متأكده انها مو مثل غاده .
تنهدت هاجر : غاده الله يرحمها ماشفت منها شي وطيبه معاي واخلاقها عاليه بس بعد زواج عبدالله تغيرت على رهف وشهد .
فارس : غاده امها ساحره واحلام اخوها مجرم يعني حظي كذا مو راضي يتعدل ؟
هاجر بفزع : حرام عليك تقول كذا هذي قسمه ونصيب واذا انت ماتبي احلام نعتذر لهم ونقول ماكتب الله اننا نخطب احلام لولدنا وسمع الله لمن حمده .
فارس بعد تفكير : لا انا ابيها وابوي يقول ماراح القى احسن منها ورهف وشهد قطعوها بالمدح ان شاء الله انها احسن من غاده .
شهد : ايه انا متأكده انها احسن من غاده .
فارس : ان شاء الله انها احسن , انا الى الحين مو مستوعب اللي سوته فينا غاده الله يرحمها .
ترحمو عليها هاجر وشهد .
دخل عبدالله وبعد ما القى عليهم السلام جلس جنب امه وقال بابتسامه : يمه ابشرك رتيل حامل .
هاجر انتظرت هذا الخبر كثير حتى توقعت وجزمت انها من اصعب احلامها وامانيها .
ابتسمت وهي فرحانه وقلبها يرفرف بالفرح : الله يبشرك بالخير , الف مبروك ياقلبي الله يتمم لها وييسر ولادتها .
شهد بعتب : الخاينه رتيل ماقالت لي ؟ لا هي ولا مرة اخوها رهيف .
هاجر وهي توقف : انا بروح اسلم على رتيل من اسبوع ماشفتها , تروحين معاي شهد ؟
وقفت شهد وهي تقول : ايه بس بغير ملابس بنتي .
عبدالله برجاء بعد ماباس راس امه : يمه رتيل تعزك كثير طالبك ماترجعين للبيت إلا وهي معاك .



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 40
قديم(ـة) 02-10-2014, 02:45 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ما أقسى قلوب تحرق ورود وزهور / الكاتبه : انفآس الهجر


صبـــآحكمم معطر بذكر الله ~
نورتي انفاس محبوبي
ماشاء الله توقعاتك اغلبها صحيحه
وملاحظه الشي هذا من روايتي الاولى
انتي فـــــعلآ مذهله ماشاء الله ..
وكمان روح تميمه فقدناك وننتظر اطلالتك من جديد




اليـــــكم البـــــــآرت



•° البارت السادس والعشرون °•










مدخل البارت :






عن عمر بن الخطاب رضي اللّه عنه قال : قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم: "إذَا قالَ المُؤَذّنُ: اللَّهُ أكْبَرُ اللَّهُ أكْبَرُ، فَقالَ أحَدُكُمْ: اللَّهُ أكْبَرُ اللَّهُ أكْبَرُ،
ثُمَّ قالَ: أشْهَدُ أنْ لا إِلهَ إِلاَّ اللَّهُ، قَالَ: أشْهَدُ أنْ لا إِلهَ إِلاَّ اللَّهُ، ثُمَّ قالَ: أشْهَدُ أنَّ مُحَمَّداً رَسُولُ اللَّهِ، قالَ: أشْهَدُ أنَّ مُحَمَّداً رَسُولُ اللَّهِ؛ ثُمَّ قالَ: حَيَّ عَلى الصَّلاةِ،
قالَ: لا حَوْلَ وَلاَ قُوَّةَ إِلاَّ باللّه؛ ثُمَّ قالَ: حَيَّ عَلى الفَلاح، قالَ: لا حَوْلَ وَلاَ قُوَّةَ إِلاَّ باللَّهِ؛ ثُمَّ قَالَ: اللَّهُ أكْبَرُ اللَّهُ أكْبَرُ، قالَ: اللَّهُ أكْبَرُ اللَّهُ أكْبرُ؛
ثمَّ قالَ: لا إلهَ إِلاَّ اللَّهُ، قالَ: لا إلهَ إِلاَّ اللّه مِنْ قَلْبه دَخَلَ الجنَّة". رواه مسلم في صحيحه
-
-
-
-
-
عبدالله برجاء بعد ماباس راس امه : يمه رتيل تعزك كثير طالبك ماترجعين للبيت إلا وهي معاك .
هاجر ماهان عليها رجاءات ولدها وطلبه لها ماتقدر توعده بسراب ولا تقدر ترفض له رجاءه لها : من عيوني راح اقول لها واحاول فيها بس ما اوعدك انها ترجع معاي لأن رتيل عنيده وماراح تتنازل انت لازم تعتذر منها .
عبدالله حس ان كل الابواب قدامه مغلقه مافيه منفذ يتنفس منه : والله تعذرت منها بدال المره عشرين مره وحاولت فيها بس هي ماتبيني .
حطت هاجر كفها على كتف عبدالله وقالت بمؤازره : صدقني هي بترجع لك لو بعد ولادتها انت لا تستعجل .
عبدالله : يمه ماعاد فيني صبر خلاص نفذ صبري شهر وانا اترجاها ترجع مع اني ماغلطت .
فارس بهدوء : لا تنذل لها ياعبدالله ولا تترجاها , عمرك ما انذليت لأحد تنذل لحرمه ؟
عبدالله طالع فارس وقال بحده : وش تبيني اسوي لها هي زعلانه علي كثير واذا ماعبرتها راح تكرهني وراح تتعقد الامور بيننا .
فارس : صدقني ياعبدالله اذا ما اهتميت لها هي بنفسها بتطلبك ترجعها لاتصير رخمه .
هاجر بعصبيه : فارس انت الحين تفرق بينهم ولا بتصلح بينهم ؟
فارس : والله يمه انا بس ابي راحة عبدالله ولا ابيه ينذل لحرمه ماحشمته ولا احترمته شهر كامل وهي ببيت اهلها .
هاجر بغضب : انت عارف ظروفها يوم تقول الكلام هذا ؟
فارس : مو عارف عنها ولاشي بس اخوي الزم ماعلي .
نزلت شهد مع الدرج وهي شايله لتين .
ولبست هاجر عبايتها وطلعو هي وشهد .




~ ~ ~


بيت وائل الحمد...
العنود : فواز وش فيك حزين ؟
فواز : فراق ناصر صعب يالعنود صعب .
العنود بحزن : تكفى ياخوي لاعاد اشوف الحزن طاغي عليك كذا , ناصر لك 23 سنه ماشفته وش معنى الحين حزنت عليه .
فواز : الله يرحمه ابو ياسر من يوم كانت اعمارنا 10 سنوات ماتفارقنا إلا الحين ويوم كان بغربته كنت متواصل معاه .
العنود : الله يرحمه , بس مهما كان ماتحزن عليه كذا هذا راعي مخدرات وقاتل ولد عمه وش جابه لك ؟
فواز بعصبيه : مايجوز تقولين عنه كذا هو ميت , ولو سوا كل هذا يبقى ناصر اطيب واطهر قلب شفته .
وقف فواز وهو يلبس شماغه : وين رايح ياخوي ؟
فواز بهدوء خلف اعصار كاسح من الغضب : بروح ادور لي مكان اسكن فيه .
العنود بإستغراب : ليش يافواز بتطلع من بيتنا وتخلينا اذا انت ماتبينا احنا نبيك .
فواز : والله ماقصدي يام وائل بس اخاف اضايقكم .
العنود : افا عليك يافواز هذا كلام تقوله لأختك اللي تحملتها فوق 20 سنه مو قادر تجلس ببيتها ؟
فواز : والبيت هذا يذكرني ببنت ناصر اللي نكرتني ونست ان لها ابو مشتاق لها .
العنود : لا تلومها اللي جاها منك انت وابوها كثير .
فواز بحزن : هذي هي عند امها وزوجها بكامل صحتها وش بينقصها اذا جات وسلمت علي ؟ لو مجامله انا مشتاق لها كثير هذي بنت ناصر اللي عاشت قدام عيني من صغرها لين زوجتها ولد خالها .
العنود : لايهمك ياخوي اذا تبي تسلم عليها روح لها ببيتها .
فواز : ما اخفي عليك يالعنود رحت لبيت ابو فارس اول ماطلعت من السجن وقلت لهم ابي اسلم على بنتي رتيل , وقالي عبدالله انها ببيت امها واستحيت لأروح لبيت ام ياسر اكيد بيطردوني .
العنود : انا اروح معاك ولو طردوك رتيل بنتك ماراح ترضاها لك .
فواز : خلاص بكره العصر بنروح نسلم عليها .




~ ~ ~




ببيت مشاعل العامر...
غرفة رتيل.
شهد بعتب على رتيل : ليش مابشرتيني انك حامل ؟
رتيل بإحراج : صدقيني شهد ماكان احد يعرف إلا انا وامي حتى رهف تو عرفت .
شهد بابتسامه : الله ييسر لك ولادتك وتجيبين لنا احلى بيبي ان شاء الله .
رتيل : ان شاء الله اجيب احلى بيبي وينحرق كرت بنتك .
شهد بعد ماباست خد لتين اللي جالسه بحضنها : تبقى احلى البشر بنظري .
واردفت بابتسامه : رتول انتي بأي شهر ؟
رتيل : تو دخلت الشهر الثالث .
شهد بنبره مقصوده : يعني باقي شهر وترجعين لعبدالله ان شاء الله اذا دخلتي الشهر الرابع يروح الوحم ويخف كثير .
رتيل ببرود مدروس : ما اظن اني برجع له نهائيآ .
شهد بعصبيه : وش هالكلام يارتيل ؟ ترا اخوي مو جالس طول عمره بدون حرمه اذا مارجعتي له اكيد بيتزوج .
رتيل بهدوء خلف الغيره اللي تنهش صدرها : خليه يتزوج وش دخلني فيه ؟
شهد بغضب : يعني ماعندك غيره ولا راح تقدرين العشره اللي بينكم ؟
رتيل : صح اني عشت معاه 4 اشهر , شهرين وهو مريض وشهرين عشتهم معاه افضل شهرين بحياتي بس هو اللي غلط علي .
شهد : وانتي تصدقين الكلام هذا انه يخونك ؟ ومع مين مع سكرتيرته ؟
رتيل وهي توشك على البكاء : تكفين شهد لا تضغطين علي كارهته وربي بس اذا ابعد عني اشتاق له .
شهد بابتسامه : حبيبتي قلت لك هذا الوحم اذا دخلتي الشهر الرابع تصيرين احسن , واللي وقت الوحم تكره زوجها يقولون تحبه كثير .
رتيل وهي تمسح دموعها : احبه كثير بس اذا جاء اتمنى اموت ولا يقرب مني مع اني مشتاقه له كثير .
شهد : ذكرتيني بنفسي لما كنت حامل بلتين اول الاشهر كنت اكره فيصل بس ماقدر ابعد عنه .
رتيل بألم شفاف : يمكن قبل ماتعرفين انك حامل ماكان بينكم مشاكل .
شهد وكانها تذكرت شي : رتيل انتي حامل بالشهر الثالث وجايه هنا من شهر , وش معنى تو يزيد معاك الوحم وكرهتي عبدالله ؟
رتيل بشفافيه : لأني اول ماعرفت اني حامل كانت مشكلتي انا وعبدالله ببدايتها وكرهت المخلوق اللي بين احشائي لأنه قطعه من عبدالله وتطور الوضع عندي وكرهت عبدالله .
شهد بابتسامه : او يمكن مشتاقه لعبدالله وفاقدته والشي هذا هو اللي زاد الوحم صح ؟
وقفت رتيل وهي تتهرب من سؤال شهد وبمرح : انتي اخرتيني عن خالتي هاجر قلت لها الحين نازله وجيتي انتي تأخريني وش استفدتي الحين ؟
وقفت شهد وشالت لتين وقالت بعد ماقبلت خد لتين : يله بسرعه لاتزعل امي وتاخذ بخاطرها عليك زود عن كذا .
رتيل : نزلي البنت تمشي هي مو صغيره عشان تشيلينها .
شهد : اخاف تطيح مع الدرج - واردفت بمزح - والليله فيصل جاي بدال ماقضي الليل بحضنه تبيني اوقفه بالمستشفى .
رتيل وابتسامتها تتسع : صدق انك ماتستحين .
نزلو مع الدرج للصاله الشاسعه .
باست رتيل راس هاجر وبإحترام : اعذريني خالتي تأخرت عليك .
هاجر تكره فرض اي شي على اي شخص وهو غير متقبل للفكره اساسآ : معذوره ياقلبي معذوره - واردفت بغضب تمثيلي - بس اللي مو عاذرتك عليه سواتك بولدي ارجعي له يارتيل وريحي قلبه .
رتيل وهي تجلس على كرسي مفرد اخذت اوكسجين وهي تحس ان الهوا مخطوف من امامها
" اليوم خالتي هاجر
وبكره اكيد خالي ابراهيم "
قالتها رتيل بقلبها وهي تدور الرد اللي يرضي الطرفين : هو ماريح قلبي عشان اريح قلبه .
هاجر بود : والله انك عندي مثل شهد وهي اول مازعلت على زوجها ضغطت عليها لأني مابي إلا مصلحتها , وانا ما ابي اجبرك على شي بس عبدالله طلب مني وترجاني ومايهون علي اشوفه يترجاني وماقدر اسوي له شي , طالبتك رتيل ارجعي لبيتك .




.


.


.


.
جناح ياسر ورهف...
رهف برجاء : ياسر لاتفشلني بأهلي بس بنزل اسلم عليهم .
ياسر وهو يطالع شاشة لاب توبه على الطاوله اللي قدامه : انتي ماتفهمين قلت لا يعني لا .
رهف بعصبيه : من رجعنا من باريس وانت ماتكلمت معاي بكلمه وحده تجي وتنام وتطلع لدوامك وانا مثلي مثل اي جماد بالغرفه ماتعطيني وجه والحين بعد بتمنعني ما اسلم على اهلي .
ياسر بحده وهو يوقف : صوتك لا ترفعينه علي .
رهف بتحدي وهي تصرخ : برفعه ولو اقدر اكثر من كذا كان رفعته لأنك ماتهمني .
ياسر مسك عضدها بقوه : انتي ماتستحين ؟ اذا خالي علي مارباك انا اربيك .
رهف وقوتها تنهار تدريجيا : اترك يدي ياحقير .
ترك ياسر يدها وهو ياخذ جواله اللي على الطاوله ويقول : مافيه اقذر من لسانك .
رهف تكاد تنفجر من الغضب مو قادره ترد عليه
" لساني متبري مني واستاهل "
طلع ياسر من عندها وقفل باب الغرفه عليها .
راحت رهف للباب وحاولت تفتحه وما انفتح جن جنونها .
وطالعت بالساعه " الحين الساعه اربعه العصر
وهو ماراح يرجع قبل 12 يعني بأجلس محبوسه هنا ؟ "
اخذت جواله وهي تقول " انا مو غبيه ياياسر "
ارسلت لترتيل رساله .
وعلى وجهها ابتسامة انتصار .
" 8 ساعات بجلس هنا
ماعندي شي يسليني
إلا لاب توبه "
نفضت راسها من افكارها .
" اشلون اتعدى على خصوصياته
وانا مالي حق ؟ "
فتحت اللاب توب اللي كان وضع سكون .
" لو مايبيني افتحه كان خذاه معاه "
طاحت عينها على مجلد محادثات قديمه تقريبآ من ثلاث سنوات .
فتحت المحادثه كانت مع احلام .
عرفت انها عمته بدأت تقرا المحادثه بصمت .
سالت دموعها لا اراديآ وهي مازالت مستمره بالقراءه .




~ ~ ~


بيت ابراهيم العامر...
مجلس الرجال .
ابراهيم : علي بنروح الحين ونخطب لفارس .
علي : كلمت ياسر ؟
ابراهيم : ايه تو قلت له , وبعد الصلاه بنروح لهم .
فارس ماتوقع انهم بيخطبون له بهالسرعه
" اسبوعين من وفاة غاده واليوم بيخطبون لي ؟
ماتوقعتهم بيوافقون علي خصوصا اني مطلق زوجتي
من شهر والحين اخطب اكيد الشي هذا مايرضي احد "
همس عبدالله لفارس : وين سرحت ؟
فارٍس بابتسامه : وش رايك تروح معانا على الاقل تغير جو انت صاير كأنك بنت من المستشفى للبيت ومن البيت للمستشفى .
عبدالله بمزح : ابي اهلي يحنون علي ويخطبون لي مثلك .
فارس خطرت بباله فكره : وش رايك تقول لأمي تدور لك على بنت الحلال اللي تسعدك طول عمرك مو تروح لبيت اهلها وانت محتاجها جنبك .
عبدالله بتحذير : فويرس لاتتدخل بشي مايعنيك .
فارس بمزح : فويرس بعينك احترمني واحشمني انا اخوك الكبير .
ضحك عبدالله : ياخي ذليتني على انك اخوي الكبير .
فارس بجديه : عبدالله وربي اتكلم من جد تزوج , بنت ناصر بصراحه زودتها يترجونها امس ابوي وعمي انها ترجع لك وتقول لهم لاتجبروني على شي انا ما ابيه هي ماتبيك انت ليش تركض وراها .
عبدالله بألم : احبها يافارس وش اسوي مابي غيرها ومابي إلا هي .
فارس : لو اني ما ادري وش المشكله اللي بينكم بس هي مامعها حق تزعل كل هالوقت شهر وهي ببيت اهلها ؟
عبدالله بثقه : صدقني هي بترجع والله اذا مارجعت بالطيب بترجع بالغصب .
فارس بابتسامه : ايه خليك كذا ذيب مهوب خروف تركض وراها وهي ماتبيك .
عبدالله بمرح خلف الاف الهموم والجروح : انت مالقيت تشبهني إلا بالحيوانات ؟
فارس : هههههه محشوم يابو ابراهيم .


~ ~ ~


جناح ياسر ورهف...
بعد نوبة البكاء قفلت رهف اللاب توب ووقفت توجهت لدورة المياه وهي تحس بألم شديد .
استنزفت كل طاقتها وانفجرت ببكاء عميق من اجله .
وكل ماقرأت بالمحادثه يوحي على انه يحمل لها مشاعر خاصه منذ طفولتها .
تعبانه للغايه ماتبي الكلام معه في هذي الليله فهي مستنزفه .
ارسلت رساله لياسر .
" بروح مع اهلي اليوم تعبانه مره "


.


.


.


.


على الطرف الاخر...
قرأت رتيل رسالة جودي وقفت بذهول
" ياسر مقفل عليها الغرفه وتاركها بروحها ؟
مجانين هذولا ولا يلعبون "
طلعت لجناح ياسر بعد ماخذت المفتاح من الفازه الكبيره .
فتحت جناح ياسر ودخلت .
فتحت الغرفه وشافت رهف متمدده على السرير وتبكي بمراره .
انقبض قلب رتيل خافت على رهف كثير .
" الله يستر لا يكون بينهم مشكله "
جلست على طرف السرير وهي تقول بخوف : رهف ياسر وش مسوي لك ؟
رهف شهقت بعنف وهي تبكي : وربي ماسوى لي شي بس انا تعبانه كثير .
فزت رتيل وجلست بمنتصف السرير وحضنت رهف اللي انخرطت ببكاء مرير : رهف ياقلبي وش فيك انتي مو طبيعيه , وياسر اشلون يروح ويخليك بروحك وانتي تعبانه ؟
رهف بعد ماكفكفت دموعها وتوقفت عن الكباء : قبل لايطلع ماكان فيني شي .
وصلت رساله على جوال رهف تناولت الجوال وهي تبتعد عن رتيل فتحت الرساله .
اهتز قلبها بعنف .
شعرت ان الارض تدور فيها مو قادره تتوازن .
جلست على السرير بفتور .
مستنزفه الى اقصى حد .
ماتحس إلا بخيبتها وجرحها وحزنها .
مانتبهت إلا لصوت رتيل : رهف فيك شي ؟
رهف هزت راسها بلا .
اخذت عبايتها المعلقه على الشماعه وهمست بحزن : امي راحت ؟
رتيل وقلقها يتزايد وقالت بخوف : رهف وش فيك انتي مو طبيعيه , ياسر زعلك ؟
هزت راسها بلا وهي تلف طرحتها : رتيل انا بروح مع امي الحين , تكفين لاتكسرين قلب عبدالله روحي معانا .
رتيل برعب : تروحين مع اهلك ؟ انتي زعلانه على ياسر , صاير بينكم شي ؟
رهف بابتسامه خلف حزنها وجروحها اللي تنزف : لا ماصار شي انا تعبانه وبجلس عند امي ثلاث ايام وانا راجعه .
ابتسمت لها رتيل : ماتشوفين شر ياقلبي .
وطلعت رتيل ورهف اخذت جوالها وقرأت الرساله اللي قلبت حياتها رأسآ على عقب .
( روحي مع اهلك مثل ماتبين
وياليت ماترجعين )
" هنت عليك ياياسر تطردني من بيتك بالطريقه هذي ؟ "
اخذت شنطتها ونزلت مع الدرج سلمت على راس عمتها وامها اللي تستعد للعوده لبيتها .
طلعو مع بعض وركبو بالسياره مع عبدالله .
عبدالله بموده : ياهلا وغلا برهيف من جد تو مانورت السياره .
رهف خنقتها العبره حاولت جاهده ان صوتها يصير طبيعي : هلا بك اكثر .
هاجر بخوف : رهف يمه وش فيك ؟
رهف تماسكت وهي على وشك الانهيار : يمه فديتك مافيني شي بس حرارتي ارتفعت .
شهد : وياسر وينه ؟ طلع من عندك وانتي تعبانه كذا .
عبدالله : ياسر ماطلع من عندها إلا لشغل مهم وخطوبة عمته الليله وهو معطي ابوي وعمي موعد اليوم بعد العشاء يخطبون .
وصلو البيت القريب من بيت مشاعل ونزلو .
ورهف صعدت لغرفتها بسرعه قفلت الباب ونزلت نقابها ورمته على الارض .
تلاشت كل قوتها اللي هي متماسكه فيه قدام رتيل اولآ وقدام اهلها .
رمت نفسها على السرير وهي تبكي بقوه .
" لو كان ياسر قالي اروح لأهلي ولا ارجع له
قبل لا اعرف انه يحبني كان انبسطت
بس هو قتلني نحرني كنت ابي اقابله بأقرب وقت
غير الليله واعترف له بحبي له
بس هو ماعطاني فرصه
آآآه ياياسر الى متى وانت معيشني بعذاب ؟"




~ ~ ~


بيت مشاعل...
رن الجرس وفتحت الخدامه الباب ودخلت العنود .
يوم شافتها رتيل انبسطت .
اشتاقت للعنود كثير شهر كامل ماشافتها .
راحت لها بسرعه وحضنتها العنود .
وهمست لها العنود بعتب حاني : ماشتقتي لنا يارتيل شهر كامل مافكرتي حتى تتصلين فيني , يعني بس وائل اللي تعطينه حقه ؟
رتيل بابتسامه بعد ماباست راس العنود : على عيني وراسي كلكم , بس والله مامعاي وقت .
العنود بمزح : يعني بس وائل اللي تفضين له ماكأني امك ياناكرة المعروف .
رتيل بابتسامه : عاد وائل اخوي ماصبر عنه , تفضلي .
جلست العنود بعد ماسلمت على مشاعل : ياهلا وغلا بأم وائل تو مانور بيتنا .
العنود وهي تنزل نقابها : منور بوجودك يام ياسر , رتيل حبيبتي خالك فواز ينتظرك برا .
مشاعل بخجل : رتيل دخلي خالك مجلس الرجال بنسوي له قهوه .
رتيل بتردد : يمه ما اقدر .
مشاعل بحزم : يله امشي قدامي دخلي خالك المجلس .
مشت رتيل ولبست جلالها اللي يغطي جسمها بالكامل .
طلعت للحوش وشافت فواز واقف وسرحان لبعيد لبعيد لعالم اخر .
لعالم خاص فيه هو وناصر فقط .
تذكر بيت ناصر وتذكر كل جماعته هو وناصر بنفس البيت هذا .
30 سنه من فتح ناصر بيته وهو ماتغير البيت كثير عدا البويا الجديده .
والحديقه اللي كبرت واغلب اشجارها اثمرت .
من 23 سنه مادخل البيت , هو على يقين اول مايدخل بيت ناصر ماراح يتحمل .
صحى من تفكيره العميق على صوت رتيل العذب اللي اشتاق له كثير ناعم كنعومتها : هلا بك عمي فواز .
طعنته كلمتها قتلته في مذبح ( عمي فواز ) بعد ماكانت تقول له ( ابوي ) .
ماوضح لها انه تضايق الى ابعد حد منها : هلا وغلا ببنيتي .
احتضن رتيل : وشلونك عساك طيبه ؟
رتيل بعد ماقبلت جبينه : بخير جعلك بخير , كيفك وكيف وائل وسراب ؟
فواز : بخير جعلني ما انحرم منك .
رتيل بإحترام : تفضل عمي لمجلس الرجال الحين اجيب القهوه .
فواز " مستحيل ادخل مجلس ناصر " : اعذريني يابنتي ما اقدر , انا بس اشتقت لك وجيت اسلم عليك , قولي لعمتك العنود تجي بسرعه لأني مستعجل .
رتيل بلباقه وهي تبتسم مجامله : ان شاء الله تعوضها المره الجايه .
فواز : ان شاء الله , يله انا اترخص .
وطلع وركب بسيارته .
ورتيل دخلت للبيت وقالت للعنود : يمه عمي فواز ينتظرك برا يقول مستعجل .
العنود بإستغراب : تقولين له عمي فواز وهو اللي مربيك ؟
رتيل بألم : وبنفس الوقت هو اللي حرمني من اهلي .
العنود " معاها حق " : مع السلامه حبيبتي تعذري لي من ام ياسر فواز يتصل علي اكيد انه مستعجل حيل .
ردت على فواز وهي بطريقها بتطلع .
جلست رتيل على الكنبه بتعب " اووف وش هاليوم المتعب "
رن جوالها ورفعت الجوال وردت بـ : هلا شهد .
شهد وهي تبكي : امنتك بالله رتيل قولي لي وش فيها رهف قفلت على نفسها بغرفتها ومو راضيه تفتح الباب انا عارفه انها تبكي بس مادري وش السبب .
انتفضت رتيل بخوف وقلق : وش فيها رهف ؟
شهد بإستغراب : حتى انتي مو عارفه وش فيها ؟




~ ~ ~


بيت ام ناصر...
عاليه وهي تحتضن احلام والفرح يغمرها ويرفرف بها بعيد عكس احلام الحذره من المرحله القادمه : الف مبروك ياروح امك جعلني اشوف عيالك.
احلام : امين بس قبل سنه ما اظن بتشوفينهم يعني لا تأملين فيني كثير .
عاليه بإستغراب : ليش , احلام طالبتك ماتكسرين فرحتي فيك فارس له خمس سنين وهو ينتظر مولود وماحقق ربي مراده مع غاده لاتصيرين عليه هم فوق همه ويتزوج عليك وساعتها ماينفعك الندم .
احلام بشفافيه وبعض من السخريه : هذا اللي خايفه منه اللي هان عليه يتزوج ومرته توها ميته عادي عنده يتزوج علي وانا ماكملت عنده سنه .
عاليه بغضب : انتي وش فيك كلامك مأخوذ خيره كلامك دايم شر وفال شر .
تنهدت احلام وبحزن بالغ : من اللي شفته بحياتي , اللي شفته مو قليل مات ابوي وعمري 5 سنوات ماتذكر شكله زين وبعدها عانيت مع اختي موضي يوم كانت تعاني من حاله نفسيه لأنها تتذكر زين اختفى ناصر ووفاة ابوي وبعدها تزوجت اللي ماعرف معنى الانسانيه متوحش مشرد من الانسانيه انا استغرب انه فيه انسان مثله ماعنده قلب وربي ماعنده قلب اخر شي يوم طلقني رماني بالشارع طردني من بيته بنص الليل عشاني تهاوشت معاه وهو مايبيني افتح فمي بكلمه قدام زوجته الجديده ومعيشها معاي بنفس البيت انـ...
تبعثرت الكلمات ووقف الحديث وهي تبكي تبكي بحرقه وتتذكر الليله المأساويه .
وطردتها بالشارع .
احتضنتها امها وهي تهديها : تعوذي من الشيطان خلاص يابنتي انتي خذيني اللي يسوى نادر وطوايفه واحلف لك بالله ان ولد عمك ماراح يقهرك مثل نادر وهو لو مايحبك اعرفي انه يعز ياسر ويقدره وماراح يسوي شي يزعل ياسر منه .
احلام وهي تبكي وترجف بحضن امها: ايه يعز ياسر ويقدره بس انا مالي لامعزه ولا قدر , يمه انا ما ابي من فارس حب وربي مابيه يحبني بس ابيه يحترمني .
عاليه بابتسامه : وانا متأكده انك ماراح تلاقين من عنده إلا الاحترام والحب هو مجروح من طليقته الله يرحمها وانتي مجروحه من طليقك كأن ربي من زمان كاتب عليكم تعيشون حياتكم الاولى تعاسه والتجربه الثانيه سعاده .




~ ~ ~


مر شهر..
عبدالله ورتيل ماتغير بحالهم ولا شي .
ياسر ورهف رجعت له وهو زاد من قسوته عليها .
شهد وفيصل استقرار تام وحياه مليئه بالحب .
فارس واحلام اليوم عقد قرانهم وزواجهم .
وائل وفجر ينتظران مولودهم بلهفه .
قمر وسلطان مبسوطين الى ابعد حد حياتهم صافيه مايعكرها اي شي .


.
.
.
بيت مشاعل...
متضايقه جدا جدا تحس ان البيت الواسع الشاسع يطبق عليها ويضيق نفسها .
" خاين ونذل شهر كامل ما اتصل
علي ولا كلمني هنت عليه لهالدرجه !
ليش ياعبدالله تسوي فيني كذا
.
.
" انا استاهل كل ماجاني صديته "
.
.
" بس ولو لو كان يحبني من جده
كان ظل يراضيني الين ارضى
بس اكيد انه الحين غرقان بالعسل
مع سوسن جعله للموت هو وياها "


الرد باقتباس
إضافة رد

رواية ما أقسى قلوب تحرق ورود وزهور / الكاتبه : انفآس الهجر؛كاملة

الوسوم
أقسى , الهجر , الكاتبه , انفآس , بحرق , icon2 , رواية , ورود , وزهور , قلوب
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 33739 اليوم 12:58 AM
رواية من تحت سقف الشقى أخذتني / الكاتبة : نرجسيه؛كاملة فتون الوررد روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 2350 29-05-2019 09:51 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2003 07-01-2012 08:52 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 1999 25-08-2011 01:29 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2018 20-07-2011 03:02 PM

الساعة الآن +3: 07:32 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1