غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 41
قديم(ـة) 02-10-2014, 02:46 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ما أقسى قلوب تحرق ورود وزهور / الكاتبه : انفآس الهجر


صبـــآحكمم معطر بذكر الله ~
نورتي انفاس محبوبي
ماشاء الله توقعاتك اغلبها صحيحه
وملاحظه الشي هذا من روايتي الاولى
انتي فـــــعلآ مذهله ماشاء الله ..
وكمان روح تميمه فقدناك وننتظر اطلالتك من جديد




اليـــــكم البـــــــآرت



•° البارت السادس والعشرون °•










مدخل البارت :






عن عمر بن الخطاب رضي اللّه عنه قال : قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم: "إذَا قالَ المُؤَذّنُ: اللَّهُ أكْبَرُ اللَّهُ أكْبَرُ، فَقالَ أحَدُكُمْ: اللَّهُ أكْبَرُ اللَّهُ أكْبَرُ،
ثُمَّ قالَ: أشْهَدُ أنْ لا إِلهَ إِلاَّ اللَّهُ، قَالَ: أشْهَدُ أنْ لا إِلهَ إِلاَّ اللَّهُ، ثُمَّ قالَ: أشْهَدُ أنَّ مُحَمَّداً رَسُولُ اللَّهِ، قالَ: أشْهَدُ أنَّ مُحَمَّداً رَسُولُ اللَّهِ؛ ثُمَّ قالَ: حَيَّ عَلى الصَّلاةِ،
قالَ: لا حَوْلَ وَلاَ قُوَّةَ إِلاَّ باللّه؛ ثُمَّ قالَ: حَيَّ عَلى الفَلاح، قالَ: لا حَوْلَ وَلاَ قُوَّةَ إِلاَّ باللَّهِ؛ ثُمَّ قَالَ: اللَّهُ أكْبَرُ اللَّهُ أكْبَرُ، قالَ: اللَّهُ أكْبَرُ اللَّهُ أكْبرُ؛
ثمَّ قالَ: لا إلهَ إِلاَّ اللَّهُ، قالَ: لا إلهَ إِلاَّ اللّه مِنْ قَلْبه دَخَلَ الجنَّة". رواه مسلم في صحيحه
-
-
-
-
-
عبدالله برجاء بعد ماباس راس امه : يمه رتيل تعزك كثير طالبك ماترجعين للبيت إلا وهي معاك .
هاجر ماهان عليها رجاءات ولدها وطلبه لها ماتقدر توعده بسراب ولا تقدر ترفض له رجاءه لها : من عيوني راح اقول لها واحاول فيها بس ما اوعدك انها ترجع معاي لأن رتيل عنيده وماراح تتنازل انت لازم تعتذر منها .
عبدالله حس ان كل الابواب قدامه مغلقه مافيه منفذ يتنفس منه : والله تعذرت منها بدال المره عشرين مره وحاولت فيها بس هي ماتبيني .
حطت هاجر كفها على كتف عبدالله وقالت بمؤازره : صدقني هي بترجع لك لو بعد ولادتها انت لا تستعجل .
عبدالله : يمه ماعاد فيني صبر خلاص نفذ صبري شهر وانا اترجاها ترجع مع اني ماغلطت .
فارس بهدوء : لا تنذل لها ياعبدالله ولا تترجاها , عمرك ما انذليت لأحد تنذل لحرمه ؟
عبدالله طالع فارس وقال بحده : وش تبيني اسوي لها هي زعلانه علي كثير واذا ماعبرتها راح تكرهني وراح تتعقد الامور بيننا .
فارس : صدقني ياعبدالله اذا ما اهتميت لها هي بنفسها بتطلبك ترجعها لاتصير رخمه .
هاجر بعصبيه : فارس انت الحين تفرق بينهم ولا بتصلح بينهم ؟
فارس : والله يمه انا بس ابي راحة عبدالله ولا ابيه ينذل لحرمه ماحشمته ولا احترمته شهر كامل وهي ببيت اهلها .
هاجر بغضب : انت عارف ظروفها يوم تقول الكلام هذا ؟
فارس : مو عارف عنها ولاشي بس اخوي الزم ماعلي .
نزلت شهد مع الدرج وهي شايله لتين .
ولبست هاجر عبايتها وطلعو هي وشهد .




~ ~ ~


بيت وائل الحمد...
العنود : فواز وش فيك حزين ؟
فواز : فراق ناصر صعب يالعنود صعب .
العنود بحزن : تكفى ياخوي لاعاد اشوف الحزن طاغي عليك كذا , ناصر لك 23 سنه ماشفته وش معنى الحين حزنت عليه .
فواز : الله يرحمه ابو ياسر من يوم كانت اعمارنا 10 سنوات ماتفارقنا إلا الحين ويوم كان بغربته كنت متواصل معاه .
العنود : الله يرحمه , بس مهما كان ماتحزن عليه كذا هذا راعي مخدرات وقاتل ولد عمه وش جابه لك ؟
فواز بعصبيه : مايجوز تقولين عنه كذا هو ميت , ولو سوا كل هذا يبقى ناصر اطيب واطهر قلب شفته .
وقف فواز وهو يلبس شماغه : وين رايح ياخوي ؟
فواز بهدوء خلف اعصار كاسح من الغضب : بروح ادور لي مكان اسكن فيه .
العنود بإستغراب : ليش يافواز بتطلع من بيتنا وتخلينا اذا انت ماتبينا احنا نبيك .
فواز : والله ماقصدي يام وائل بس اخاف اضايقكم .
العنود : افا عليك يافواز هذا كلام تقوله لأختك اللي تحملتها فوق 20 سنه مو قادر تجلس ببيتها ؟
فواز : والبيت هذا يذكرني ببنت ناصر اللي نكرتني ونست ان لها ابو مشتاق لها .
العنود : لا تلومها اللي جاها منك انت وابوها كثير .
فواز بحزن : هذي هي عند امها وزوجها بكامل صحتها وش بينقصها اذا جات وسلمت علي ؟ لو مجامله انا مشتاق لها كثير هذي بنت ناصر اللي عاشت قدام عيني من صغرها لين زوجتها ولد خالها .
العنود : لايهمك ياخوي اذا تبي تسلم عليها روح لها ببيتها .
فواز : ما اخفي عليك يالعنود رحت لبيت ابو فارس اول ماطلعت من السجن وقلت لهم ابي اسلم على بنتي رتيل , وقالي عبدالله انها ببيت امها واستحيت لأروح لبيت ام ياسر اكيد بيطردوني .
العنود : انا اروح معاك ولو طردوك رتيل بنتك ماراح ترضاها لك .
فواز : خلاص بكره العصر بنروح نسلم عليها .




~ ~ ~




ببيت مشاعل العامر...
غرفة رتيل.
شهد بعتب على رتيل : ليش مابشرتيني انك حامل ؟
رتيل بإحراج : صدقيني شهد ماكان احد يعرف إلا انا وامي حتى رهف تو عرفت .
شهد بابتسامه : الله ييسر لك ولادتك وتجيبين لنا احلى بيبي ان شاء الله .
رتيل : ان شاء الله اجيب احلى بيبي وينحرق كرت بنتك .
شهد بعد ماباست خد لتين اللي جالسه بحضنها : تبقى احلى البشر بنظري .
واردفت بابتسامه : رتول انتي بأي شهر ؟
رتيل : تو دخلت الشهر الثالث .
شهد بنبره مقصوده : يعني باقي شهر وترجعين لعبدالله ان شاء الله اذا دخلتي الشهر الرابع يروح الوحم ويخف كثير .
رتيل ببرود مدروس : ما اظن اني برجع له نهائيآ .
شهد بعصبيه : وش هالكلام يارتيل ؟ ترا اخوي مو جالس طول عمره بدون حرمه اذا مارجعتي له اكيد بيتزوج .
رتيل بهدوء خلف الغيره اللي تنهش صدرها : خليه يتزوج وش دخلني فيه ؟
شهد بغضب : يعني ماعندك غيره ولا راح تقدرين العشره اللي بينكم ؟
رتيل : صح اني عشت معاه 4 اشهر , شهرين وهو مريض وشهرين عشتهم معاه افضل شهرين بحياتي بس هو اللي غلط علي .
شهد : وانتي تصدقين الكلام هذا انه يخونك ؟ ومع مين مع سكرتيرته ؟
رتيل وهي توشك على البكاء : تكفين شهد لا تضغطين علي كارهته وربي بس اذا ابعد عني اشتاق له .
شهد بابتسامه : حبيبتي قلت لك هذا الوحم اذا دخلتي الشهر الرابع تصيرين احسن , واللي وقت الوحم تكره زوجها يقولون تحبه كثير .
رتيل وهي تمسح دموعها : احبه كثير بس اذا جاء اتمنى اموت ولا يقرب مني مع اني مشتاقه له كثير .
شهد : ذكرتيني بنفسي لما كنت حامل بلتين اول الاشهر كنت اكره فيصل بس ماقدر ابعد عنه .
رتيل بألم شفاف : يمكن قبل ماتعرفين انك حامل ماكان بينكم مشاكل .
شهد وكانها تذكرت شي : رتيل انتي حامل بالشهر الثالث وجايه هنا من شهر , وش معنى تو يزيد معاك الوحم وكرهتي عبدالله ؟
رتيل بشفافيه : لأني اول ماعرفت اني حامل كانت مشكلتي انا وعبدالله ببدايتها وكرهت المخلوق اللي بين احشائي لأنه قطعه من عبدالله وتطور الوضع عندي وكرهت عبدالله .
شهد بابتسامه : او يمكن مشتاقه لعبدالله وفاقدته والشي هذا هو اللي زاد الوحم صح ؟
وقفت رتيل وهي تتهرب من سؤال شهد وبمرح : انتي اخرتيني عن خالتي هاجر قلت لها الحين نازله وجيتي انتي تأخريني وش استفدتي الحين ؟
وقفت شهد وشالت لتين وقالت بعد ماقبلت خد لتين : يله بسرعه لاتزعل امي وتاخذ بخاطرها عليك زود عن كذا .
رتيل : نزلي البنت تمشي هي مو صغيره عشان تشيلينها .
شهد : اخاف تطيح مع الدرج - واردفت بمزح - والليله فيصل جاي بدال ماقضي الليل بحضنه تبيني اوقفه بالمستشفى .
رتيل وابتسامتها تتسع : صدق انك ماتستحين .
نزلو مع الدرج للصاله الشاسعه .
باست رتيل راس هاجر وبإحترام : اعذريني خالتي تأخرت عليك .
هاجر تكره فرض اي شي على اي شخص وهو غير متقبل للفكره اساسآ : معذوره ياقلبي معذوره - واردفت بغضب تمثيلي - بس اللي مو عاذرتك عليه سواتك بولدي ارجعي له يارتيل وريحي قلبه .
رتيل وهي تجلس على كرسي مفرد اخذت اوكسجين وهي تحس ان الهوا مخطوف من امامها
" اليوم خالتي هاجر
وبكره اكيد خالي ابراهيم "
قالتها رتيل بقلبها وهي تدور الرد اللي يرضي الطرفين : هو ماريح قلبي عشان اريح قلبه .
هاجر بود : والله انك عندي مثل شهد وهي اول مازعلت على زوجها ضغطت عليها لأني مابي إلا مصلحتها , وانا ما ابي اجبرك على شي بس عبدالله طلب مني وترجاني ومايهون علي اشوفه يترجاني وماقدر اسوي له شي , طالبتك رتيل ارجعي لبيتك .




.


.


.


.
جناح ياسر ورهف...
رهف برجاء : ياسر لاتفشلني بأهلي بس بنزل اسلم عليهم .
ياسر وهو يطالع شاشة لاب توبه على الطاوله اللي قدامه : انتي ماتفهمين قلت لا يعني لا .
رهف بعصبيه : من رجعنا من باريس وانت ماتكلمت معاي بكلمه وحده تجي وتنام وتطلع لدوامك وانا مثلي مثل اي جماد بالغرفه ماتعطيني وجه والحين بعد بتمنعني ما اسلم على اهلي .
ياسر بحده وهو يوقف : صوتك لا ترفعينه علي .
رهف بتحدي وهي تصرخ : برفعه ولو اقدر اكثر من كذا كان رفعته لأنك ماتهمني .
ياسر مسك عضدها بقوه : انتي ماتستحين ؟ اذا خالي علي مارباك انا اربيك .
رهف وقوتها تنهار تدريجيا : اترك يدي ياحقير .
ترك ياسر يدها وهو ياخذ جواله اللي على الطاوله ويقول : مافيه اقذر من لسانك .
رهف تكاد تنفجر من الغضب مو قادره ترد عليه
" لساني متبري مني واستاهل "
طلع ياسر من عندها وقفل باب الغرفه عليها .
راحت رهف للباب وحاولت تفتحه وما انفتح جن جنونها .
وطالعت بالساعه " الحين الساعه اربعه العصر
وهو ماراح يرجع قبل 12 يعني بأجلس محبوسه هنا ؟ "
اخذت جواله وهي تقول " انا مو غبيه ياياسر "
ارسلت لترتيل رساله .
وعلى وجهها ابتسامة انتصار .
" 8 ساعات بجلس هنا
ماعندي شي يسليني
إلا لاب توبه "
نفضت راسها من افكارها .
" اشلون اتعدى على خصوصياته
وانا مالي حق ؟ "
فتحت اللاب توب اللي كان وضع سكون .
" لو مايبيني افتحه كان خذاه معاه "
طاحت عينها على مجلد محادثات قديمه تقريبآ من ثلاث سنوات .
فتحت المحادثه كانت مع احلام .
عرفت انها عمته بدأت تقرا المحادثه بصمت .
سالت دموعها لا اراديآ وهي مازالت مستمره بالقراءه .




~ ~ ~


بيت ابراهيم العامر...
مجلس الرجال .
ابراهيم : علي بنروح الحين ونخطب لفارس .
علي : كلمت ياسر ؟
ابراهيم : ايه تو قلت له , وبعد الصلاه بنروح لهم .
فارس ماتوقع انهم بيخطبون له بهالسرعه
" اسبوعين من وفاة غاده واليوم بيخطبون لي ؟
ماتوقعتهم بيوافقون علي خصوصا اني مطلق زوجتي
من شهر والحين اخطب اكيد الشي هذا مايرضي احد "
همس عبدالله لفارس : وين سرحت ؟
فارٍس بابتسامه : وش رايك تروح معانا على الاقل تغير جو انت صاير كأنك بنت من المستشفى للبيت ومن البيت للمستشفى .
عبدالله بمزح : ابي اهلي يحنون علي ويخطبون لي مثلك .
فارس خطرت بباله فكره : وش رايك تقول لأمي تدور لك على بنت الحلال اللي تسعدك طول عمرك مو تروح لبيت اهلها وانت محتاجها جنبك .
عبدالله بتحذير : فويرس لاتتدخل بشي مايعنيك .
فارس بمزح : فويرس بعينك احترمني واحشمني انا اخوك الكبير .
ضحك عبدالله : ياخي ذليتني على انك اخوي الكبير .
فارس بجديه : عبدالله وربي اتكلم من جد تزوج , بنت ناصر بصراحه زودتها يترجونها امس ابوي وعمي انها ترجع لك وتقول لهم لاتجبروني على شي انا ما ابيه هي ماتبيك انت ليش تركض وراها .
عبدالله بألم : احبها يافارس وش اسوي مابي غيرها ومابي إلا هي .
فارس : لو اني ما ادري وش المشكله اللي بينكم بس هي مامعها حق تزعل كل هالوقت شهر وهي ببيت اهلها ؟
عبدالله بثقه : صدقني هي بترجع والله اذا مارجعت بالطيب بترجع بالغصب .
فارس بابتسامه : ايه خليك كذا ذيب مهوب خروف تركض وراها وهي ماتبيك .
عبدالله بمرح خلف الاف الهموم والجروح : انت مالقيت تشبهني إلا بالحيوانات ؟
فارس : هههههه محشوم يابو ابراهيم .


~ ~ ~


جناح ياسر ورهف...
بعد نوبة البكاء قفلت رهف اللاب توب ووقفت توجهت لدورة المياه وهي تحس بألم شديد .
استنزفت كل طاقتها وانفجرت ببكاء عميق من اجله .
وكل ماقرأت بالمحادثه يوحي على انه يحمل لها مشاعر خاصه منذ طفولتها .
تعبانه للغايه ماتبي الكلام معه في هذي الليله فهي مستنزفه .
ارسلت رساله لياسر .
" بروح مع اهلي اليوم تعبانه مره "


.


.


.


.


على الطرف الاخر...
قرأت رتيل رسالة جودي وقفت بذهول
" ياسر مقفل عليها الغرفه وتاركها بروحها ؟
مجانين هذولا ولا يلعبون "
طلعت لجناح ياسر بعد ماخذت المفتاح من الفازه الكبيره .
فتحت جناح ياسر ودخلت .
فتحت الغرفه وشافت رهف متمدده على السرير وتبكي بمراره .
انقبض قلب رتيل خافت على رهف كثير .
" الله يستر لا يكون بينهم مشكله "
جلست على طرف السرير وهي تقول بخوف : رهف ياسر وش مسوي لك ؟
رهف شهقت بعنف وهي تبكي : وربي ماسوى لي شي بس انا تعبانه كثير .
فزت رتيل وجلست بمنتصف السرير وحضنت رهف اللي انخرطت ببكاء مرير : رهف ياقلبي وش فيك انتي مو طبيعيه , وياسر اشلون يروح ويخليك بروحك وانتي تعبانه ؟
رهف بعد ماكفكفت دموعها وتوقفت عن الكباء : قبل لايطلع ماكان فيني شي .
وصلت رساله على جوال رهف تناولت الجوال وهي تبتعد عن رتيل فتحت الرساله .
اهتز قلبها بعنف .
شعرت ان الارض تدور فيها مو قادره تتوازن .
جلست على السرير بفتور .
مستنزفه الى اقصى حد .
ماتحس إلا بخيبتها وجرحها وحزنها .
مانتبهت إلا لصوت رتيل : رهف فيك شي ؟
رهف هزت راسها بلا .
اخذت عبايتها المعلقه على الشماعه وهمست بحزن : امي راحت ؟
رتيل وقلقها يتزايد وقالت بخوف : رهف وش فيك انتي مو طبيعيه , ياسر زعلك ؟
هزت راسها بلا وهي تلف طرحتها : رتيل انا بروح مع امي الحين , تكفين لاتكسرين قلب عبدالله روحي معانا .
رتيل برعب : تروحين مع اهلك ؟ انتي زعلانه على ياسر , صاير بينكم شي ؟
رهف بابتسامه خلف حزنها وجروحها اللي تنزف : لا ماصار شي انا تعبانه وبجلس عند امي ثلاث ايام وانا راجعه .
ابتسمت لها رتيل : ماتشوفين شر ياقلبي .
وطلعت رتيل ورهف اخذت جوالها وقرأت الرساله اللي قلبت حياتها رأسآ على عقب .
( روحي مع اهلك مثل ماتبين
وياليت ماترجعين )
" هنت عليك ياياسر تطردني من بيتك بالطريقه هذي ؟ "
اخذت شنطتها ونزلت مع الدرج سلمت على راس عمتها وامها اللي تستعد للعوده لبيتها .
طلعو مع بعض وركبو بالسياره مع عبدالله .
عبدالله بموده : ياهلا وغلا برهيف من جد تو مانورت السياره .
رهف خنقتها العبره حاولت جاهده ان صوتها يصير طبيعي : هلا بك اكثر .
هاجر بخوف : رهف يمه وش فيك ؟
رهف تماسكت وهي على وشك الانهيار : يمه فديتك مافيني شي بس حرارتي ارتفعت .
شهد : وياسر وينه ؟ طلع من عندك وانتي تعبانه كذا .
عبدالله : ياسر ماطلع من عندها إلا لشغل مهم وخطوبة عمته الليله وهو معطي ابوي وعمي موعد اليوم بعد العشاء يخطبون .
وصلو البيت القريب من بيت مشاعل ونزلو .
ورهف صعدت لغرفتها بسرعه قفلت الباب ونزلت نقابها ورمته على الارض .
تلاشت كل قوتها اللي هي متماسكه فيه قدام رتيل اولآ وقدام اهلها .
رمت نفسها على السرير وهي تبكي بقوه .
" لو كان ياسر قالي اروح لأهلي ولا ارجع له
قبل لا اعرف انه يحبني كان انبسطت
بس هو قتلني نحرني كنت ابي اقابله بأقرب وقت
غير الليله واعترف له بحبي له
بس هو ماعطاني فرصه
آآآه ياياسر الى متى وانت معيشني بعذاب ؟"




~ ~ ~


بيت مشاعل...
رن الجرس وفتحت الخدامه الباب ودخلت العنود .
يوم شافتها رتيل انبسطت .
اشتاقت للعنود كثير شهر كامل ماشافتها .
راحت لها بسرعه وحضنتها العنود .
وهمست لها العنود بعتب حاني : ماشتقتي لنا يارتيل شهر كامل مافكرتي حتى تتصلين فيني , يعني بس وائل اللي تعطينه حقه ؟
رتيل بابتسامه بعد ماباست راس العنود : على عيني وراسي كلكم , بس والله مامعاي وقت .
العنود بمزح : يعني بس وائل اللي تفضين له ماكأني امك ياناكرة المعروف .
رتيل بابتسامه : عاد وائل اخوي ماصبر عنه , تفضلي .
جلست العنود بعد ماسلمت على مشاعل : ياهلا وغلا بأم وائل تو مانور بيتنا .
العنود وهي تنزل نقابها : منور بوجودك يام ياسر , رتيل حبيبتي خالك فواز ينتظرك برا .
مشاعل بخجل : رتيل دخلي خالك مجلس الرجال بنسوي له قهوه .
رتيل بتردد : يمه ما اقدر .
مشاعل بحزم : يله امشي قدامي دخلي خالك المجلس .
مشت رتيل ولبست جلالها اللي يغطي جسمها بالكامل .
طلعت للحوش وشافت فواز واقف وسرحان لبعيد لبعيد لعالم اخر .
لعالم خاص فيه هو وناصر فقط .
تذكر بيت ناصر وتذكر كل جماعته هو وناصر بنفس البيت هذا .
30 سنه من فتح ناصر بيته وهو ماتغير البيت كثير عدا البويا الجديده .
والحديقه اللي كبرت واغلب اشجارها اثمرت .
من 23 سنه مادخل البيت , هو على يقين اول مايدخل بيت ناصر ماراح يتحمل .
صحى من تفكيره العميق على صوت رتيل العذب اللي اشتاق له كثير ناعم كنعومتها : هلا بك عمي فواز .
طعنته كلمتها قتلته في مذبح ( عمي فواز ) بعد ماكانت تقول له ( ابوي ) .
ماوضح لها انه تضايق الى ابعد حد منها : هلا وغلا ببنيتي .
احتضن رتيل : وشلونك عساك طيبه ؟
رتيل بعد ماقبلت جبينه : بخير جعلك بخير , كيفك وكيف وائل وسراب ؟
فواز : بخير جعلني ما انحرم منك .
رتيل بإحترام : تفضل عمي لمجلس الرجال الحين اجيب القهوه .
فواز " مستحيل ادخل مجلس ناصر " : اعذريني يابنتي ما اقدر , انا بس اشتقت لك وجيت اسلم عليك , قولي لعمتك العنود تجي بسرعه لأني مستعجل .
رتيل بلباقه وهي تبتسم مجامله : ان شاء الله تعوضها المره الجايه .
فواز : ان شاء الله , يله انا اترخص .
وطلع وركب بسيارته .
ورتيل دخلت للبيت وقالت للعنود : يمه عمي فواز ينتظرك برا يقول مستعجل .
العنود بإستغراب : تقولين له عمي فواز وهو اللي مربيك ؟
رتيل بألم : وبنفس الوقت هو اللي حرمني من اهلي .
العنود " معاها حق " : مع السلامه حبيبتي تعذري لي من ام ياسر فواز يتصل علي اكيد انه مستعجل حيل .
ردت على فواز وهي بطريقها بتطلع .
جلست رتيل على الكنبه بتعب " اووف وش هاليوم المتعب "
رن جوالها ورفعت الجوال وردت بـ : هلا شهد .
شهد وهي تبكي : امنتك بالله رتيل قولي لي وش فيها رهف قفلت على نفسها بغرفتها ومو راضيه تفتح الباب انا عارفه انها تبكي بس مادري وش السبب .
انتفضت رتيل بخوف وقلق : وش فيها رهف ؟
شهد بإستغراب : حتى انتي مو عارفه وش فيها ؟




~ ~ ~


بيت ام ناصر...
عاليه وهي تحتضن احلام والفرح يغمرها ويرفرف بها بعيد عكس احلام الحذره من المرحله القادمه : الف مبروك ياروح امك جعلني اشوف عيالك.
احلام : امين بس قبل سنه ما اظن بتشوفينهم يعني لا تأملين فيني كثير .
عاليه بإستغراب : ليش , احلام طالبتك ماتكسرين فرحتي فيك فارس له خمس سنين وهو ينتظر مولود وماحقق ربي مراده مع غاده لاتصيرين عليه هم فوق همه ويتزوج عليك وساعتها ماينفعك الندم .
احلام بشفافيه وبعض من السخريه : هذا اللي خايفه منه اللي هان عليه يتزوج ومرته توها ميته عادي عنده يتزوج علي وانا ماكملت عنده سنه .
عاليه بغضب : انتي وش فيك كلامك مأخوذ خيره كلامك دايم شر وفال شر .
تنهدت احلام وبحزن بالغ : من اللي شفته بحياتي , اللي شفته مو قليل مات ابوي وعمري 5 سنوات ماتذكر شكله زين وبعدها عانيت مع اختي موضي يوم كانت تعاني من حاله نفسيه لأنها تتذكر زين اختفى ناصر ووفاة ابوي وبعدها تزوجت اللي ماعرف معنى الانسانيه متوحش مشرد من الانسانيه انا استغرب انه فيه انسان مثله ماعنده قلب وربي ماعنده قلب اخر شي يوم طلقني رماني بالشارع طردني من بيته بنص الليل عشاني تهاوشت معاه وهو مايبيني افتح فمي بكلمه قدام زوجته الجديده ومعيشها معاي بنفس البيت انـ...
تبعثرت الكلمات ووقف الحديث وهي تبكي تبكي بحرقه وتتذكر الليله المأساويه .
وطردتها بالشارع .
احتضنتها امها وهي تهديها : تعوذي من الشيطان خلاص يابنتي انتي خذيني اللي يسوى نادر وطوايفه واحلف لك بالله ان ولد عمك ماراح يقهرك مثل نادر وهو لو مايحبك اعرفي انه يعز ياسر ويقدره وماراح يسوي شي يزعل ياسر منه .
احلام وهي تبكي وترجف بحضن امها: ايه يعز ياسر ويقدره بس انا مالي لامعزه ولا قدر , يمه انا ما ابي من فارس حب وربي مابيه يحبني بس ابيه يحترمني .
عاليه بابتسامه : وانا متأكده انك ماراح تلاقين من عنده إلا الاحترام والحب هو مجروح من طليقته الله يرحمها وانتي مجروحه من طليقك كأن ربي من زمان كاتب عليكم تعيشون حياتكم الاولى تعاسه والتجربه الثانيه سعاده .




~ ~ ~


مر شهر..
عبدالله ورتيل ماتغير بحالهم ولا شي .
ياسر ورهف رجعت له وهو زاد من قسوته عليها .
شهد وفيصل استقرار تام وحياه مليئه بالحب .
فارس واحلام اليوم عقد قرانهم وزواجهم .
وائل وفجر ينتظران مولودهم بلهفه .
قمر وسلطان مبسوطين الى ابعد حد حياتهم صافيه مايعكرها اي شي .


.
.
.
بيت مشاعل...
متضايقه جدا جدا تحس ان البيت الواسع الشاسع يطبق عليها ويضيق نفسها .
" خاين ونذل شهر كامل ما اتصل
علي ولا كلمني هنت عليه لهالدرجه !
ليش ياعبدالله تسوي فيني كذا
.
.
" انا استاهل كل ماجاني صديته "
.
.
" بس ولو لو كان يحبني من جده
كان ظل يراضيني الين ارضى
بس اكيد انه الحين غرقان بالعسل
مع سوسن جعله للموت هو وياها "


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 42
قديم(ـة) 02-10-2014, 02:49 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ما أقسى قلوب تحرق ورود وزهور / الكاتبه : انفآس الهجر



•° البارت السابع والعشرون °•

مدخل البارت :

ويقول تعالى " إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلاَفِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَالْفُلْكِ الَّتِي تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِمَا يَنفَعُ النَّاسَ وَمَا أَنزَلَ اللّهُ مِنَ السَّمَاءِ مِن مَّاء فَأَحْيَا بِهِ الأرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَبَثَّ فِيهَا مِن كُلِّ دَآبَّةٍ وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ وَالسَّحَابِ الْمُسَخِّرِ بَيْنَ السَّمَاء وَالأَرْضِ لآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ " (164 البقرة )

بيت مشاعل...
متضايقه حيل تحس ان البيت الواسع الشاسع يطبق عليها ويضيق نفسها .
" خاين ونذل شهر كامل ما اتصل
علي ولا كلمني هنت عليه لهالدرجه !
ليش ياعبدالله تسوي فيني كذا
.
.
" انا استاهل كل ماجاني صديته "
.
.
" بس ولو لو كان يحبني من جده
كان ظل يراضيني الين ارضى
بس اكيد انه الحين غرقان بالعسل
مع سوسن جعله للموت هو وياها "
نزلت مشاعل مع الدرج وهي تطالع بنتها المهمومه .
جلست مشاعل جنب رتيل واحتضنتها بحنان : وش فيك ياعيون امك حزينه كذا ؟
هتفت رتيل بخفوت وقهر : توقعين يمه انه معاها الحين وانا بموت بحسرتي حامل وعلى نهاية الخامس اسبوع وادخل السادس وهو ماشرف وشافني اكيد انه لاهي معاها الحقير التافه وناسيني انا واللي ببطني .
مشاعل بأسى : انتي لازم تسبينه ولا ماترتاحين ؟
" ماتدرين يارتيل انه يتصل علي باليوم
اكثر من خمس مرات يتطمن عليك "
رتيل بحزن : يمه يهون عليك بنتك تنجرح وترجع للي جرحها من يومها .
مشاعل همست بعصبيه وبين اسنانها : لا تماطلين انتي جالك شهرين ونص وانتي هنا وهو طفش مل منك كل يوم وهو جاي هنا .
رتيل وهي تنفجر ببكاء غريب بدون سبب : بس يمه مهما كان شهرين ونص مو كثيره يعني ماقدر يستحمل شوي ويكمل مشوار الرجاءات اني ارجع له اكيد مع حنته راح ارجع .
مشاعل وهي تمسح على شعر رتيل : يعني بتقنعيني انه اذا جاء عبدالله الحين بترجعين معاه لبيتك ؟
رتيل بـألم : لا مستحيل ارجع له لو هو يبيني كان ماخلاني شهر كامل وهو ماتكرم واتصل علي .
مشاعل بإستغراب : يعني حياتك انتي وزوجك واقفه على ذا المكالمه لو ماكلمك خلاص راح تنفصلون عن بعض .
رتيل وهي تمسح دموعها : لا انا مستحيل اطلب الطلاق كنت اطلبه قبل بس الحين مابي ولدي او بنتي يعيشون الحرمان اللي انا عشته .
مشاعل رتبت على كتف رتيل وبحنان امومي : لا تشيلين هم عيالك وشغلي مخك وفكري زين وارجعي لزوجك , ويله قومي تجهزي بنروح لعمتي عاليه اليوم زواج احلام لازم نوقف معاها .
رتيل " يعني لازم استأذن من عبدالله " همست : بس الزواج مختصر وعائلي بس يتعشون وياخذ زوجته ماله داعي اروح .
مشاعل بحزم : بتروحين غصب عنك , اتصلي على عبدالله واستأذني منه .
رتيل بجزع : لا يمه مابي اروح انا تعبانه بروح اريح جسمي من اليوم وانا جالسه .
مشاعل بلهجه امره : قلت لك اتصلي على عبدالله القرار بيده يوافق او يرفض .
رتيل بإختناق حقيقي ودموعها تجتمع بعيونها : يمه لا تذليني له , شهر وهو مايتصل وانا اللي اروح اتصل عليه ؟
مشاعل بعصبيه : رتيل اذا امرتك تسوين شي سويه بدون ماتناقشيني انا امك وادرى بمصلحتك .
رتيل بإعتراض : اسمحي لي يمه مافيه احد ادرى مني بمصلحتي .
حطت مشاعل الجوال على اذنها بعد ماتصلت على عبدالله : الوو .
عبدالله بابتسامه : هلا بعمتي هلا والله بالغاليه - وبشوق ولهفه ماغابت عن عمته - شخبار رتيل ؟
مشاعل : الحمدلله بخير , عبدالله ياقلبي رتيل تستاذنك بتروح معاي لزواج عمتها تسمح لها ؟
عبدالله بغضب : وليش ماتتصل علي ؟
مشاعل همست له : عجزت وانا احاول فيها انت تعرفها عنيده .
عبدالله رغم اشتياقه لها اللي طال وطال وانهكه واتعبه .. قال بحزن عميق : قولي لها تسوي اللي هي تبي .
مشاعل بموده : الله يفرحك بشوفة ولدك قول امين .
عبدالله ابتسم : امين ويفرحني برجعة رتيل .
مشاعل بابتسامه : امين يأمك امين .
طالعت رتيل بمشاعل : وش قال السيد عبدالله ؟
مشاعل بهدوء : يقول سوي اللي تبين .
نزلت دمعه حارقه من عين رتيل : يمه الى هذي الدرجه انا ما اهمه كان اول يقولك قولي لها تستأذن مني الحين يقول خلها تسوي اللي تبي !
مشاعل بعد مامسحت دموع رتيل : يعني لو قال لا خليها تتصل علي وتسأذن مني بنفسها بتتصلين عليه ؟
رتيل انتفضت : والله ما اتصل عليه .
مشاعل : طيب وش يهمك اذا هو مهتم فيك مثل اول او لا , رتيل لا تنصدمين اذا قالو عبدالله خطب او عبدالله ملك ترا كل شي جايز .
ارتعشت رتيل بخوف معقوله عبدالله يتخلى عنها بسهوله : ليش يمه يخليني كذا ؟ وش سويت له انا ؟
يعني يقتل القتيل ويمشي بجنازته يخونني ويتجاهلني وينساني ؟ ماتوقعته ابدآ كذا , هو من زعلي ماجاء يراضيني إلا اول شهر وانا عارفه انه مجامله لك ولياسر ومايبي يصغر نفسه بين اهله كنت على امل انه يحبني بس خاب املي وخاب ظني .

~ ~ ~

بيت ابراهيم العامر...
لبس فارس ثوب ابيض وغتره بيضاء .
انيق , جذاب , أخذ من ملامح ابوه كثيرآ ومن حنان عمه علي اكثر ومن جمال امه قليل .
هو ليس جميل ولا قبيح ولاكن وسامته قاتله .
يستحيل ان يكن هناك رجل بوسامته .
سكر الساعه السوداء على معصمه وتعطر من عطره الفاخر الفخم .
نزل مع الدرج وهو يسكر الكبك .
طالعه عبدالله بابتسامه : الف مبروك ياعريس ؟ - وبتساؤل - وين البشت ؟
فارس بعد ماسلم على عبدالله : خلني بدون بشت مابي من اول ليله سواد .
عبدالله بجديه : لا تستهبل وروح جيب بشتك الناس صلو المغرب وانت الى الحين جالس هنا .
فارس بحده : والله اتكلم من جد مابي البس بشت لأني مو حاس بالفرحه مو حاس اني عريس فعلآ , ترا اللي هم زافينها لي مطلقه .
عبدالله بإندفاع وصوته يعلى : احشم بنت عمك واحترم نفسك , ومافيها شي المطلقه الرسول صلى الله عليه وسلم متزوج مطلقه .
فارس بصرامه : لا ترفع صوتك علي انا مو اصغر عيالك .
طلعت هاجر من مجلس الحريم وهو تقول : فضحتونا بعمتكم وبنتها اسكتو .
عبدالله حس ان قلبه يرتعش بقوه : عمتي مشاعل وبنتها ؟
ضحك فارس اللي بدأ له موقفه مع عبدالله سخيف جدا بس هو متوتر بقوه : ههههه اشوفك بلعت لسانك .
عبدالله بابتسامه وهو يطالع بأمه : فيه احد بالمجلس ؟
هاجر : لا بس رهف ومشاعل ورتيل .
عبدالله برجاء : يمه تكفين دبري لي شوفه لمرتي مشتاق لـ...
قاطعته هاجر بسرعه : لا لا مالي دخل مابي ازعلها مني عشان فيضانات الشوق اللي ثارت عندك .
انحنى عبدالله لكتف امه وباسها : طالبك ماترديني .
هاجر : خلاص بقول لها انك بتشوفها .
عبدالله بإعتراض : لا يمه ما اتفقنا على كذا صرفي رهف وعمتي وانا بدخل عندها .
فارس بمرح : شكلك مو حاضر عرسي ؟
عبدالله : ارخص لي يافارس اذا حصلت لي شوفه لمرتي اعتذر عن العرس .
فارس بغضب تمثيلي : افاا ياعبدالله تفضل مرتك على اخوك ؟
عبدالله بمرح وهو يضحك : ياشين السرج على البقر .
مشت هاجر من عندهم وهمس عبدالله لفارس : يله روح لأبوي وعمي تأخرت كثير .
ضحك فارس ومشى من عند عبدالله .
وشاف عبدالله رهف تصعد لجناحها .
ومشاعل وهاجر يخرجون للمطبخ .
فز عبدالله لمجلس الحريم .
مشتاق لها كثير وخايف من مواجهتها .
وقف قدام الباب وطالعها منشغله بجوالها .
بكامل زينتها . فستان ناعم لونه بيج الى منتصف ساقيها ضيق من صدرها والباقي كلوش .
بطنها بدأ يوضح .
عبدالله حس بسعاده تغمره سعاده توصله الى السماء وهو يشوف رتيل لوحدها بالمجلس .
سمى بالله ودخل .
.
.
كانت منشغله بمحادثة عمتها احلام بالواتس اب .
شمت ريحة عطر تعرفها زين سكرت عيونها " اشتقت له النذل اكيد مر من هنا "
رفعت راسها بصدمه وهي تشوف عبدالله بكامل اناقته بكامل جماله الرجولي الاسر .
حست انها مبتوره اوصالها تنملت .
حاولت انها توقف وتهرب من المكان لاكن رجليها ثبتتها بمكانها امام عبدالله .
اشتاقت لهذه الابتسامه الحانيه طويلا .
اشتاقت لهذا الرجل الاسطوري كثيرآ .
حلمت انها نامت بحضنه ولكن الان قدامه مو احلام واقع .
مد يده ليدها اللي ترتعش بخفه .
مسك يدها وهي يقول بحنان : رتول بردانه ؟
صعقت من لمسته ليدها " اي برد واحنا بشهر اربعه ؟ "
" هذي الرجفه من كثر مانا مشتاقه لك "
جف ريقها وعجزت الكلمات تخرج من فمها وهي تحاول ان تعترض لأحتضانه لها .
حاولت ان تتخلص منه ولاكن محاولاتها بأت بالفشل .
عبدالله بهمس : ارحميني الله يرحم والدينك , ماعاد فيني صبر الحمل اللي شلته شهر الجبال ماتشيله
طالبك رتيل لاترديني , شهر ماكلمتك اقول كل يوم اكيد بتشتاق لي وتتصل علي بس انتي ماخطرت على بالك اصلا .
رتيل همست بغضب : ابعد عني كم مره اقولك لا تلمسني .
عبدالله بغضب مماثل : دامك جيتي لبيتي والله ثم والله ماتطلعين منه الليله .
صرخت رتيل : لا تحلف .
عبدالله : خلاص انا حلفت واذا كان بتطلعين من هنا وربي غاضب عليك شي راجع لك .
رتيل بين اسنانها وهي تبعد عنه : وظنك اذا رجعت لك وانت حتى ماعتذرت لي بيصفي قلبي بدون ماتعتذر ؟
عبدالله بثقه : اكيد لا بس كثر الدق يفك اللحام .
وقف عبدالله ومسك وجه رتيل بين كفيه وغمرها بقبلات دافئه .

~ ~ ~

فندق العرسان...
بعد ماوصلهم ياسر للفندق ودخلو جناحهم .
جالسين على الكنبه اللي تكفي فردين .
وهي ماشافت منه ولا شي لمحت طرف ثوبه الابيض الملاصق لعضدها .
كانت متوتره الى اقصد حد تشد على مسكتها بقوه .
لهم 10 دقايق ولا واحد فيهم تكلم .
اخيرآ همس لها فارس : الف مبروك .
احلام بخجل وصوت خافت لايكاد يخرج : الله يبارك فيك .
فارس بعد ماقبل يدها البيضاء الناعمه وسط كفه الكبير : ياحلاة صوتك خليك طول الليل تتكلمين .
احلام اشتعلت خجل ووجها بقعة خجل حمراء .
ابتسم فارس وحط يده على قلبه : خفي علي .
حست احلام فعلآ انها تتمزق خجلا حاولت توقف ماقدرت " يبالغ بغزله ياليت يخف علي شوي "
وهمست وهي اقرب مايكون صوتها قريب للبكاء : ممكن اروح اتحمم ؟
احتضنها فارس وهمس لها : كل هالبكاء لأني ابديت اعجابي فيك ؟
انحرجت احلام وغاصت في ملابسها سحبت نفسها ووقفت .
وقف فارس وباس راسها : اسف ياقلبي بس من جد اول ماشفتك حسيت ان جمال الدنيا قدامي .
واردف بابتسامه : على ماتتحميمين وانا خالص ونصلي السنه مع بعض .
اغتصبت احلام ابتسامه .
دخلت بالغرفه وخذت نفس عميق عميق عميق جدا .
وفارس يبدو بنظرها لطيف رومنسي حنون .
" وين بلقى مثله "
.
.
" بس تونا اول ليله واكيد انه بيداري خاطري
الله يستر من الايام الجايه "

~ ~ ~

بيت مشاعل...
الساعه 1 ونص بالليل .
دخل ياسر وهو يسند جدته عاليه اللي تو جات من المستشفى لأن الضغط هبط معاها .
وقفت مشاعل واستقبلت عمتها بأستقبال حار : تو مانور البيت ياهلا بالغاليه .
عاليه : ياهلا براعية البيت انا اشهد اني بأضايقك بس تحمليني .
مشاعل قبلت راس عاليه : افا عليك ياعمتي تقول لي الكلام ذا ؟ مالي قدر عندك ولا معزه ؟
عاليه بجزع : والله انك بحسبة بنتي يامشاعل لا تاخذين الموضوع بحساسيه بس انا اقصد ماراح ترتاحين .
مشاعل وهي تصب لعاليه فنجال قهوه : إلا بأرتاح اكثر من قبل .
ياسر وهو يوقف : وين رتيل ماشفتها من العصر ؟
مشاعل بابتسامه : رتيل ببيتها .
هتف ياسر بغضب : ايش ؟ ببيتها ؟ ترجع لزوجها وانا اخر من يعلم حتى ماتكرمت تخبرني لو بالجوال .
مشاعل بهدوء : الله يرضى عليك وش فيك زعلت ؟
ياسر : زعلت لأن اختي اكيد راحت له وهي ضايقه ومهومه .
مشاعل : لا بالعكس هي مبسوطه عنده ولو كلامي عكس كذا كان جات هي ماعندها صبر .
وقف ياسر : عن اذنكم بروح انام من صلاة الفجر وانا واقف على عظم وساق .
عاليه بحنان : الله لايخليني منك وجعلني اشوف عيالكم , ياولدي ما كأنكم تأخرتو واجد ؟
ياسر بثقه : بتشوفين عيالنا ان شاء الله , احنا عرسان مالنا إلا 4 شهور .
وطلع ياسر لجناحه وفتح الغرفه وشاف رهف نايمه .
نايمه بسلام .
جلس ياسر باللجهه الثانيه من السرير .
هز كتفها بخفه : رهف , رهف .
انتفضت رهف وجلست وهي تشهق بعنف : وش صاير ؟
ياسر بعفويه : بسم الله عليك حبيـ...
انبترت جملته بنصها عجز لا يكملها .
سالت دموع رهف وهي تتذكر محادثة ياسر مع عمته احلام ( ياسر / شخبار رهف ؟
احلام / تمام.وش فيك صاير تسأل عنها كثير ؟
ياسر / بتجيك الاخبار ان شاء الله بعد ماتخلص رهف الجامعه .
احلام / ياروح عمتك انت تعرف الحب ؟
ياسر / افا عليك خبير بالحب انا .
احلام / طيب ليش بتخطب رهف ؟ اخاف انها ماتصلح لك رهف رقيقه وحساسه .
ياسر / وحبي لها اكثر من رقتها وعذوبتها . )
رهف حست بصداع شديد حطت راسها على كتف ياسر وهي تنتحب بصمت .
ياسر ضلت يديه اليسرى متركي عليها واليمنى بحضنه .
شعرت رهف بحرج جديد تبكي على صدره وهو مابادر وحضنها .
حاولت ترفع راسها ولكن يديه ثبتتها وهو يهمس لها : وش فيك ياقلبي .
رهف دفنت وجهها بصدره .
وهو احتضنها اكثر همس لها بحنان : سامحيني حبيبتي .
رهف رفعت راسه له وبصوت باكي : انت اللي سامحني , انا لساني سليط .
ياسر بعذوبه بعد ماقبل جبينها : تعبني الشوق لك اربع شهور وانتي قدامي مو مستحمل شوفتك احس اني بكل يوم بنهار وانا انهرت اليوم .
رهف بعد ان قبلت كتفه : تكفى ياسر سامحني ولاتخلي الماضي يخرب علينا .
ياسر بعد ماباس راسها : مسامحك جعل يومي قبل يومك .


~ ~ ~

جناح عبدالله ورتيل...
من الساعه 10 بالليل الى الان الساعه 2 وهو واقف قدام الغرفه الفارغه اللي بجناحهم : رتيل افتحي الباب , بتموتين نفسك ؟ ماعندك شي عشان تنامين عليه , رتيل الله يخليك ردي علي .
جاه صوتها الباكي اللي نحره , وقلته : ماراح افتح الباب .
تذكر عبدالله حالتها قبل لايطلع لزواج فارس .
.
.
.
قبل 6 ساعات.
حضن عبدالله رتيل وهي مابادرت بأي شي سعيده لأنها بحضنه الان .
معترضه لأنها ماتبيه يحضنها وهي زعلانه منه .
مقهوره لأنه كل شي يصير غصب عنها .
همست : عبدالله احنا بالصاله مو بغرفتنا .
حوط عبدالله خصرها وهو يقول بمرح : هذا احنا رايحين لغرفتنا .
مشو مع الدرج مع بعض كانت تمنع نفسها ان تحتضن عبدالله .
وصلو جناحهم لها شهرين ونص ماشافته فتح عبدالله الباب وبسعاده لا توصف : نورتي بيتك يانور دنيتي .
رتيل وهي ترفع حاجبها : لو انا نور دنيتك من جد ماكان اهملتني شهرين ونص ولا حتى سألت عني
لو انا نور حياتك من جد ماكان رحت تدور علي غيري لا وتبدلني بسوسن سكرتيرتك .
حط عبدالله يده على فمها وبهدوء : بس مابي اسمع ولا كلمه لأنك انتي ماراح تفهمين .
رتيل بحده وهي تبعد يده عن فمها بعنف : انت اللي ماتفهم .
عبدالله بعذوبه وهو يتفحص وجهها : طالعه احلى من قبل بكثير بس زايد وزنك .
رتيل بقهر : الحين اكلمك بموضوع جد وتقلب السالفه تعليقات سخريه مالها داعي .
عبدالله بحب عميق الى اقصى حد : سبيني من اليوم الى مية سنه انا ماراح اغير شي من حبي لك ربي اللي زرع حبك بقلبـ...
قاطعته رتيل بصراخه الغير معتاد : انت كذاب كــذاب اسكت لا اسمع كلمه وحده منك انت تذكرني بكل شي مو زين بالدنيا .
عبدالله بعد ماباس يدها : اعيد كلامي للمره الثانيه حبي لك ماراح يتغير وقراري ماراح يتغير انتي بتجلسين هنا الين ولادتك .
رتيل وهي تبكي : ان شاء الله اولد الحين بحاول اجهض عشان افتك منك .
وخلصت كلمتها وهي تركض للغرفه اللي جنب غرفتهم فتحت الباب وقفلته .
طالعة بالغرفه الخاليه تماما مافيها إلا سراميك مليء بالغبار اللي يدخل من النافذه المفتوحه .
" اكثر من شهرين ماحد سكر الدريشه "
وعبدالله طلع لزواج فارس العائلي المختصر ببيت ابوناصر .
.
.
.
.
الآن...
عبدالله برجاء : حلفتك بالله يارتيل تفتحين الباب .
رتيل وهي تبكي بألم : مابي افتح الباب مااابي .
عبدالله بإرهاق : لي ست ساعات اترجاك تكفين ارحميني .
رتيل صرخت : مابيك , تو تتذكرني ؟ اذا لك ست ساعات تترجاني انا لي شهر اترجاك تتصل علي .
عبدالله بحزم : اذا ماطلعتي من هنا بكسر الباب .
رتيل خافت انه يكسر الباب : اذا انت طلعت للصلاه اطلع من هنا .
وقف عبدالله ودفع الباب بكل قوته وانفتح الباب .
وشاف معشوقته محبوبته المدللة تجلس على السراميك مسنده ظهرها على الجدار وظامه ركبّها على صدرها .
وتبكي . جن جنون عبدالله تبكي وهو السبب .
شالها عبدالله بخفه وهو يهمس بغضب : مجنونه تجلسين هنا لوحدك ؟
رتيل بإعتراض : عبدالله نزلني .
دخل عبدالله بغرفتهم ونزلها بمكانها المعتاد لحفها وسكر النور مابقى إلا اضاءه خافته على السرير .
جلس جنبها : تعبانه ؟
رتيل همست بـ : لا , بعد عني لا اقوم من هنا .
عبدالله : لا ماراح اقوم ولا انتي بعد ماتقدرين تقومين .
رتيل بعصبيه : مو على كيفك .
وقف عبدالله : انا بروح اصلي قيامي , لا تتحركين .
طلع عبدالله وسكر الباب .
وقفت رتيل وخذت لها بيجامه على عجله وهي مازالت لابسه فستانها اللي قررت تروح فيه لزواج احلام .
بس ماكتب الله انها تروح .
لبست البيجامه بسرعه ومسحت الروج والماسكرا .
لأنه قبل صلاة العشاء ازالت مكياجها .
فكت شعرها اللي اساسآ ماكان مستشور وتركته مسدول الى اسفل ظهرها .
رجعت للغرفه وشافت عبدالله واقف ويطالعها : ليش قمتي من هنا ؟
رتيل بهدوء وهي ترجع للجهه الثانيه من السرير : رحت اغير ملابسي تعبت من الفستان لابسته اكثر من عشر ساعات احس ظهري بيتكسر .
فز عبدالله وجلس جنبها : سلامات وش فيك ؟
رتيل ببرود : مافيني إلا القهر والضيم وجالسه بالغرفه المهجوره من شهور عشان واحد قهرني .
عبدالله بعد ماقبل باطن كفها : جعل القهر كله فيني ولا هو فيك .
رتيل بفزع كانت بتقول " اسم الله عليك ياقلبي " استوقفت كلماتها التي ذابت وذبلت على شفتيها وتمددت وهي تتأوه .
عبدالله بخوف : حبيبتي وش فيك ؟
رتيل وهي توليه ظهرها : مافيني شي .

~ ~ ~

الدمام / بيت شهد...
شهد وهي تنفجر ببكاء موجع : تكفى فيصل مابيه مابيه بنتي بعدها صغيره .
فيصل بحزم : مانعترض على نعمة ربي ولتين هي اللي بتربي اخوها الصغير عمرها الحين 4 سنوات مو صغيره .
شهد وهي ترمي نفسها بحضن فيصل وتهتف بوجع : خايفه , خايفه اموت وهي صغيره .
انتفض فيصل برعب : ما أشين فالك , ان شاء الله انتي بتربين ولدك او بنتك .
شهد برجاء : طلبتك فيصل بنزله هو بالاسبوع الثاني يعني ماتخلق عشان تقول انك متعلق فيه .
فيصل بغضب : شهد اقسم بجلالة الله لو فكرتي بس انك تنزلين اللي في بطنك لأطلقك واخذ لتين , هذي نفس بريئه اشلون تحرمينها من الدنيا .
شهد ابتعدت عن فيصل وبين شهقاتها العنيفه اللي مع كل شهقه يتوقف نبض فيصل : يعني انت ماتبيني إلا عشان عيالك , انا اسفه يافيصل بنزل اللي فبطني رضيت ولا مارضيت اللي بيتعب بالمقام الاول والاخير انا مو انت .
عاد فيصل وحضنها بقوه وهو على يقين انها تعاني من تقلبات في المزاج بسبب هرمونات الحمل : انتي كل شي بحياتي لاقدر الله لو توفيتي وش لي بالدنيا ؟ والله ما اقدر اعيش فيها , انتي لاتصيرين حساسه وبقوه .
شهد مازالت تبكي على صدر فيصل : فيصل عطني وقت اتقبل السالفه وان شاء الله اصير احسن مادري وش اللي قلب حالتي .
ابتسم فيصل بعد ماباس راسها : الله لايحرمني منك ويخليك لي ولعيالي .
شهد بمزح رغم حزنها : من الحين صارو عيالك , ماعندك إلا لتين ؟
فيصل : واخو ليتن اللي بالطريق ولا مسحوب عليه ؟
ابتسمت شهد وهي تحاول توقف دموعها : هو الاساس والاهتمام كله .
فيصل بحنان : يعني خلاص 9 اشهر اروح وارجع بروحي لأبها ؟
شهد : لا اروح معاك .
فيصل : مجنونه تروحين معاي وانتي حامل ؟ الزم ماعلي صحتك لو تركت وظيفتي كلها وجلست مقابل لك .

~ ~ ~


الساعه 4 ونص ومع اعتلاء صوت الاذان اللي يبعث الراحه والسكينه للقلوب .
صرختها المدويه افزعته من نومه : آآآآه بولد , بولد .


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 43
قديم(ـة) 02-10-2014, 02:50 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ما أقسى قلوب تحرق ورود وزهور / الكاتبه : انفآس الهجر


•° البارت الثامن والعشرون °•

مدخل البارت :

عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إن للصلاة أولا وآخرا وإن أول وقت صلاة الظهر حين تزول الشمس وآخر وقتها حين يدخل وقت العصر وإن أول وقت صلاة العصر حين يدخل وقتها وإن آخر وقتها حين تصفر الشمس وإن أول وقت المغرب حين تغرب الشمس وإن آخر وقتها حين يغيب الأفق وإن أول وقت العشاء الآخرة حين يغيب الأفق وإن آخر وقتها حين ينتصف الليل وإن أول وقت الفجر حين يطلع الفجر وإن آخر وقتها حين تطلع الشمس . ( صحيح ) _ الصحيحة 1696 .

الساعه 4 ونص ومع اعتلاء صوت الاذان اللي يبعث الراحه والسكينه للقلوب .
صرختها المدويه افزعته من نومه : آآآآه بولد , بولد .
فز من نومه وهو يشوفها حاطه يدها على ظهرها وتصرخ بألم .
وقف وغسل وجهه على عجل وفرش اسنانه ولبس ثوبه .
شالها وهي تبكي : آآه احس اني بأموت .
وائل وهو ينزل مع الدرج بسرعه : يمه , يمه .
طلعت امه من غرفتها اللي سمعت صراخ فجر وعرفت انها بتولد .
طلعت معاهم للسياره .
وركبت وراء جنب فجر اللي تبكي بألم .
وصلو المستشفى بسرعه قصوى .
دخلو فجر دايركت غرفة الولاده .
وهو وامه واقفين قدام الغرفه .
يحترق شوق لضمة الصغير اللي كان معه لحظه بلحظه من علم انه نطفه الى اليوم .
" يارب سهل عليها وفرحني بشوفتها هي وولدي بالسلامه " هتف بحزن : عن اذنك يمه بروح اصلي .
وقفت العنود : وانا بروح للمصلى .
دخل وائل بالمسجد وصلى مع الجماعه ودعاء لفجر واخلص الدعاء لله .
رجع للمستشفى وهو يتمنى انه يوصل وهم يبشرونه بسلامة فجر .
وصل قدام غرفة الولاده .
وشاف امه جالسه ع الكرسي وتنتظر على احر من الجمر .
طلعت الدكتوره المنقبه وهي تقول : الف الف مبروك جالكم ولد .
فز وائل ووقف قدام الدكتوره وبلهفه : وفجر كيفها ؟
الدكتوره : الحمدلله سليمه .
العنود بسعاده مالها مثيل : دكتوره اقدر اشوف الطفل وامه ؟
الدكتوره : تفضلي خالتي .
ودخلت العنود يتبعها وائل .
سلمت على فجر اللي مازالت تحت تأثيرات المنوم .
طلعت العنود لحضانة الاطفال بتشوف حفيدها الاول .
اشتاقت له كثير كم حلمت وكم تمنت انها اول من يشيله , اول من يبوسه .
وهذي امنيتها تتحقق وحلمها واقع وسعادتها لا مثيل لها .
من طلعت العنود باس وائل جبين فجر .
وطلع للحضانه .




~ ~ ~


جناح عبدالله ورتيل...
صحت على همساته الحانيه : حبيبتي قومي صلي .
جلست رتيل وهي تعدل شعرها وترجعه وراء همس لها : صباح الورد .
رتيل وهي توقف : انت متى تروح لدوامك بتنفس شوي من امس وانت جالس على قلبي .
ابتسم عبدالله بعذوبه ابتسامه اكثر من جميله لايتقنها إلا هو : الحين بروح للدوام .
دخلت رتيل دورة المياه وخذت لها شور لبست قميص حوامل مشجر .
يوصل تحت ركبتها بدون اكمام ولبست جاليه بأكمام جبنيز .
وشعرها تركته مسدول ولبست فلات ابيض .
طلعت للغرفه ولفت شرشف الصلاه عليها بالكامل وصلت وخلصت .
وعبدالله مازال جالس على الاريكه ويطالعها .
توجهت للتسريحه وجلست ع الكرسي بتشغل نفسها بأي شي .
حست بحركة عبدالله وراها ارتبكت كثير .
وقف عبدالله وراها وانحنى وباس راسها وخدها : ام وائل اتصلت على جوالك من نص ساعه .
وقفت رتيل وبرعب : اكيد فيهم شي ولا فيه احد يتصل قبل صلاة الفجر بنص ساعه ؟
خذت جوالها اللي على التسريحه وهي قلقانه : صباح الخير يمه .
العنود بإبتسامه : صباح النور والسرور , اسفه يابنتي ازعجتك على الصباح , بس كنت بأبشرك ان وائل جاه ولد .
فرحت رتيل كثير وقالت بابتسامه : الف مبروك ويتربى بعزهم ان شاء الله , كيف الولد وامه ؟
العنود : الحمدلله بخير , انتي وش اخبارك ؟
رتيل : تمام , يمه هي بأي مستشفى ؟
العنود : بالنساء والولاده .
رتيل : مع السلامه الحين بجيكم .
وسكرت المكالمه وهي تنزل الجوال على التسريحه طالعت عبدالله : اخوي وائل جاه ولد بروح اسلم على زوجته .
عبدالله برفض تام : لا الوقت لسه بدري وانتي حامل مايصير تتعبين نفسك .
رتيل بحده : موضوع حملي انت اخر واحد يتكلم فيه والتعب راح يصير فيني مو فيك .
عبدالله باستغراب من هجومها عليه : ليش مو انا ابو اللي ببطنك ؟
رتيل : لو كان اهمك او يهمك اللي ببطني كان خليتني عند امي انت تدور اي شي يكدر خاطري مادري مخلوق من ايش ؟
عبدالله وهو يحتضنها : انتي اهم شي بحياتي ومن اولوياتي وياليت تتركين العناد وترضين علي .
رتيل وهي تبعده عنها وبين اسنانه : قلت لك لاتلمسني انت ماتفهم ؟
عبدالله بعد ماخذ نفس : يالله صباح خير انتي ماترتاحين إلا اذا قلتي هالكلمه .
رتيل بغصه : وانت ماترتاح إلا اذا عكرت مزاجي وضايقتني ؟
عبدالله بحنان : طالبك رتول ماتبكين , دموعك غاليه واذا كان تبين تروحين لأهلك رجعتك الحين لهم .
رتيل " مجنون يبيني ارجع لهم ؟
وانا ماصدقت انام بجنبه " : لا وش تبي الناس يقولون عنا امس راجعه له واليوم رايحه لأهلها .
ابتسم عبدالله بعد ماقبل يدها : مايهمني كلام الناس اهم شي راحتك .
رتيل وهي تسحب يدها من يده : انا مرتاحه هنا اذا خليت حركات المراهقين هذي .
ضحك عبدالله : حركات مراهقين ؟
رتيل : بتوديني لمرة اخوي ولا قلت لياسر ؟
عبدالله : لا انا بوديك , بس بعد مانفطر .




~ ~ ~


في الصباح بعد ماوصلو الفندق اللي بيستقرون فيه 15 يوم .
دبي...
فارس بعد مافتح باب جناح الفندق وبابتسامه : نورتي مكانك .
احلام بخجل : منور بوجودك .
بعد ماجلسو وافطرو .
قال فارس بهدوء : انتي اكيد عارفه سالفة طلاقي , اظن زوجة عبدالله قالت لك .
هزت احلام راسها بـ إيه .
فارس : بس انا ما اعرف سبب طلاقك ممكن تقولينه لي ؟
احلام بصدمه : ليش ؟
فارس بشفافيه : لأنا من البدايه نبي حياتنا صافيه مايعكرها شي .
احلام بإرتباك : يعني لازم ؟
فارس بإستغراب : ايه انا شريك حياتك ولازم اعرف عنك كل شي .
احلام " لازم افتح جروح الماضي " : قبل ثلاث سنوات تزوجت نادر من اقارب امي عشت معاه اول ثالث شهور بين شك ويقين
مره يرجع للبيت سكران ومره يرجع مافيه شي ويوميا على هالحاله انا سألت متخصصين في الادمان وثبت لي ان نادر مدمن
سترت عليه وماحبيت اخبر اهله انه مدمن بعد زواجنا بـ 6 شهور طلعنا لبيت مستقل لي انا ونادر وبعد ماكمل لنا اسبوعين ببيتنا الجديد
سافر نادر للهند وانا جلست عند امي وقبل لايرجع بليله رحت للبيت انظف وارتب عشان اذا رجع وبيته بأحلى صوره .
بعلت ريقها وبغصه : رجع وهو جايب معاه زوجته هنديه هندوسيه - وبحرقه - انا يبدلني بهندوسيه ! تهاوشت معاه وطردني من البيت الساعه 1 بالليل اتصلت على ياسر وجاء واخذني وطلقني من نادر بالغصب .
فارس ودمه يغلي من القهر : الحقير يهين بنت عمي على باله ماوراها رجال ؟
احلام استغربت من ردة فعله وقالت بهدوء : فارس الموضوع هذا له 3 سنوات ليش نفتح جروح قديمه خلاص هو اختار الهندوسيه علي .
فارس مسك يدها : الحمدلله ان ربي حطك بطريقي بأخذ لك حقك من النذل .
احلام انتفضت بجزع : لا تدنس يدك بدمه هو ماينفع معاه شي .
فارس : مهوب كفو عشان اقتله لو هو رجال كان قابل الرجال - وتذكر ياسر - إلا ياسر ماسوى له شي ؟
احلام تذكرت اصعب الايام اللي مرت عليها : كان يهدد ويتوعد ويتحلف فيه وانه راح يقتله الين ماحلفت امي انه لو راح له ماعاد تعرفه ولا هو ولد ولدها , وهو اهم شي عنده امي .






~ ~ ~


مستشفى النساء والولاده...
بالطابق الخامس وتحديداً غرفة فجر .
قبلت رتيل راس فجر : الف مبروك والحمدلله على سلامتك .
فجر بابتسامه رغم تعبها وارهاقها الواضح على وجهها : الله يبارك فيك , وعقبال مانهنيك بسلامتك انتي وولدك .
ابتسمت رتيل : امين يارب .
العنود بابتسامه : انتي بأي شهر ؟
رتيل : تو داخله السادس .
العنود : الله يقر عيني بشوفة ولدك بالسلامه .
رتيل : امين يارب , وين وائل بسلم عليه وابارك له .
العنود بضحكه : ههههههه يابعد عمري مسنتر عند الحضانه هو وسراب مع انهم بالبدايه مارضو يدخلونها .
رتيل وهي توقف : عن اذنكم بروح اسلم عليه , عبدالله ينتظرني بالسياره .
العنود وفجر : اذنك معاك .
طلعت رتيل وتوجهت للحضانه وارسلت لوائل وهي توقف قدام باب الحضانه انها بتسلم عليه .
طلع وائل ووراه سراب سلمو على رتيل : الف مبروك ياقلبي .
وائل بابتسامه : الله يبارك فيك يارب .
وسلمت رتيل على سراب : كيفك ياقلبي .
سراب : الحمدلله بخير , تعالي يارتيل شوفي ولد وائل يجنن يجنن .
ضحكت رتيل : بعدين ياقلبي هو بعده صغير مايصير ندخل عنده - وبإهتمام وهي تطالع وائل - إلا وش قررت تسميه ؟
وائل بابتسامه : فواز .
رتيل " ولد اخوي يصير اسمه على فواز
لا مستحيل وحرام يظلم الولد " : لا وائل فديتك دور لك اسم غير فواز .
وائل بعقلانيه : رتيل انتي زعلتي على خالي فواز لأنه حرمك من امك طيب ردي له جزاه رباك 23 سنه امن لك مستقبلك مع ولد خالك
رتيل والله حرام اللي تسوينه بخالي مهما كانت غلطته هو له فضل كبير عليك .
رتيل بعدم اهتمام : لو مهما سويت ماراح ارد له جميله علي , بس ارجوك لاتسمي ولدك فواز .
سراب بزعل : قلت له يسمي ولده هيثم بس هو ماعطاني وجه .
رتيل بمرح : يعني ترفض طلب اختنا الصغيره عشان اسم ؟
وائل بابتسامه : مايصير بخاطركم الا اللي تبون خلاص اسمه هيثم .
رتيل : جعلك تشوف هيثم عريس قول امين .
وائل : امين , عاد دورك جيبي له احلى عروس .
رتيل : ان شاء الله اجيب بنت عشان نزوجها لولدك , عن اذنك عبدالله ينتظرني بالسياره له نص ساعه تأخرت عليه .
وائل : اذنك معاك .
توجهت رتيل للمصعد ونزلت للدور الثاني مكان مراجعاتها الطبيه " اذا ماخليتك تعفن بالسياره ياعبدالله مانيب رتيل "
دخلت عند الدكتوره : سلام عليكم .
الدكتوره : عليكم السلام .
نزلت رتيل ورقة الموعد على طاولة الدكتوره .
بعد ماشافت الدكتوره الوقت المحدد بالورقه : ماعليش اسمحي لي انتي متقدمه كتير عن وئت الموعد هوا بائي ساعتين .
رتيل برجاء : عندي ظروف يادكتوره وانا مقدمه الوقت مو مأخرته .
الدكتوره : اوكي تعالي معاي ع الاشعه نعمل لكي اشاعة تحديد جنس الجنين .
قامت معاها رتيل وصعدو للدور الثالث دخلو قسم الاشعه .
وخلصت الاشاعه وتقاريرها بعد ساعه .
طلعت رتيل ونزلت بالمصعد للدور الارضي طلعت للشارع وشافت سيارة عبدالله .
ركبت وقال لها عبدالله : ساعتين وانتي بالمستشفى ما كأنه فيه احد ينتظرك ؟
رتيل بهدوء : كان اتصلت علي او طلعت للبيت .
عبدالله بحزم : ممكن اعرف وش تسوين بالساعتين اللي قضيتيهم بالمستشفى ؟ اخرتيني عن دوامي .
رتيل وهي تطالع عبدالله : لاتظن اني في يوم من الايام راح اخونك مثل ماعملت فيني لأني اخاف ربي بالمقام الاول والاخير .
عبدالله بعد ماخذ نفس عميق : وين راح بالك ؟ انا اقصد مراجعتك اللي اليوم لايكون رحتي لها .
رتيل بذهول : وش عرفك انه اليوم عندي موعد ؟
عبدالله بغموض : عشان تعرفين انه كل شي يخصك اعرف عنه اول بأول , والمراجعه اللي اليوم تحديد جنس الجنين .
رتيل بصدمه : انتي مين اللي قالك ؟
عبدالله : مو مهم مين اللي قالي , انتي رحتي للموعد او لا ؟
رتيل بإرتباك : ايه .
عبدالله بغضب وهو يطالع زحمة السيارة اللي قدامه : ليش ماقلتي لي اروح معاك ؟
رتيل بحده : اللي تخلى عني بالاول ليش يهتم لي بأخر شي ؟
عبدالله : اني اللي تخليتي عني ورحتي عند اهلك حتى خبر حملك انا اخر من عرف وبالصدفه بعد , الحين تعاتبيني ؟ انا كنت مخليك عند اهلك بمزاجي لأنه امي قالت لي اللي تتوحم على زوجها مستحيل تقدر تجلس عنده وانا خليتك شهر زياده بعد الوحم لأنه هذا اللي انتي تبينه - وبغضب- بس انتي ماينفع معاك الطيب لازم كل شي يصير غصب عنك .
رتيل بقهر : تخونني مع سكرتيرتك وتقولي اسامحك واعيش معاك ؟
عبدالله : انتي متأكده اني لايمكن اسويها .
رتيل هتفت بغضب : وش يثبت لي ؟
عبدالله : اتصلي على سوسن واسأليها بنفسك .
رتيل بعصبيه : بعد ما اتفقت معاها وش تقولي اذا اتصلت عليها .
عبدالله بتحذير : رتيل احترمي نفسك واحترميني .
رتيل : انت ما احترمت نفسك بالاول عشان احترمك .
عبدالله : الله يهديك ويلين راسك القاسي .




~ ~ ~




بعد صلاة العصر...
بيت مشاعل.
دخل ياسر بالبيت بعد ماصلى العصر بالمسجد اللي جنب بيتهم.
شاف امه ورهف يتقهوون وجلس جنب رهف بعد ماقبل راس امه .
مشاعل بابتسامه : تقبل الله .
ياسر بعد ماخذ الفنجال من رهف : منا ومنكم , وين رتيل لها يومين ماجات .
رهف بمرح : لها شهرين وهي عندنا مستكثر عليها يومين وهي عند عبدالله .
ضحك ياسر .
مشاعل تحس اليومين اللي راحو غير رهف وياسر متغيرين صايرين افضل من قبل يجلسون معاها يسولفون معاها .
قبل يومين كان كل شيء عكس اليوم يجلس ياسر وتلتزم رهف الصمت اللي مو من قواميس حياتها .
رهف مرحه كثيرة الكلام..واليوم مشاعل مبسوطه من رهف وياسر .
قالت مشاعل بابتسامه : متى تجيبون لنا بنوته ولا ولد يلمون الجو علي .
ياسر بمزح : يمه احنا ماننفع ولا نملى عليك الجو ؟
مشاعل : انتم فيكم الخير والبركه بس انت من الصبح الى الظهر وانت بالمستشفى ورهف بعد كم شهر بتتوظف وابقى لوحدي مثل قبل .
رهف بابتسامه : ان شاء الله قريب وتشوفين ولدنا او بنتنا .
مشاعل بلباقه : لا انتي بعدك عروس مالك إلا اربع اشهر .
رهف : اربع اشهر مو شوي ياعمتي إن شاء الله مايجي الشهر الجاي إلا انا حامل .
مشاعل وياسر : ان شاء الله .
وقفت مشاعل : عن اذنكم بروح اسوي اكل لزوجة اخو رتيل ولدت اليوم ومايصير ما اروح لهم , هم لهم فضل كبير على رتيل .
وقف ياسر وبغضب : يمه قولي لرتيل لا عاد تسلم على وائل ولا تروح له هو مايصير لها .
مشاعل بعصبيه : وش هالكلام ياياسر وائل اخو رتيل بالرضاعه وهذا شرع ربي ماتتعدا عليه .
جلس ياسر وطلع جواله واتصل على رتيل : الوو .
رتيل بابتسامه : هلا بالغالي .
ياسر : لو انا غالي من جد كان ماخالفتي كلامي قبل شهر قلت لك لاتروحين لوائل ولا تسلمين عليه .
رتيل بإستغراب : ليش ؟
ياسر : هو مو اخوك اللي ربتك نوال واللي ارضعتك العنود هو اشلون يصير اخوك ؟
رتيل بهدوء : ياسر لو سمحت لاتتدخل بالموضوع هذا عبدالله سمح لي اروح لهم وكم مره يجي وائل يسلم علي ماقالي شي عبدالله .
ياسر : عبدالله زوجك وطاعته واجبه , بس انا اخوك الكبير واحترامي واجب .
رتيل : اشلون تبيني اقطع بالناس اللي احسنو علي وربوني عندهم , ولعلمك انا عشت مع وائل 23 سنه ولا انت من ست اشهر وانا عارفتك .
ياسر بغضب : وتفضلين اخوك من الرضاعه علي ؟
رتيل بجزع : لا ماقلت كذا , انت ووائل عينين في راس , وانت حط نفسك مكاني وش راح تسوي .
ياسر انحرج من رتيل : اعترف اني اناني ولا ابيك تصيرين اخت احد غيري انا عزوتك وسندك بالدنيا , ولو انا مكانك سويت نفس اللي سويتيه .
رتيل بابتسامه : الله لايحرمني منك ياخوي .




~ ~ ~


ابها...
حضنت يسرا قمر وهي تقول لها بفرحه : الف الف مبروك ياقلبي .
قمر بابتسامه : الله يبارك فيش .
يسرا بمرح : عاد اذا جبتي بنت سميها يسرا واذا هو ولد سعيد على اسم ابوي .
قمر : اذا كان بنت من عيوني اسمها يسرا بس اسمحي لي اسم سعيد مهب حلو .
يسرا بمزح : ترا اقول لسلطان اخليه يضربش .
ضحكت قمر : الله لايعيد تيك السالفه , وسلطان ماراح يضربني وهو يعرف اني حامل .
يسرا وهي تقرص خد قمر : قد لش شهر حامل وتو تتذكري تقولي لي .
قمر : هههههه والله حتى سلطان تو عرف وامي بعدها ماعرفت شي .
يسرا : مجنونه ماقلتي لآمك وتفرحيها ؟
قمر : انا يوم قالت لي شهد انها حامل تشجعت وقُلت لسلطان اني حامل .
يسرا بابتسامه : جيبي لولد شهد عروس , مانبغى عيال عايلتنا كلهم عيال .
قمر : والله اتمنى اني اجيب بنت , البنت احلى من الولد بكثير .
يسرا بمزح : قمر الله يخليش اخطبيني لأخوش فيصل عشان اجيب ولد مثل وسامته وتراني لايقه عليه بقوه .
قرصت قمر فخذ يسرا وبمزح : نفروبش تبغي شهد تزعلي علي ؟
يسرا وهي تفرك مكان قرصة قمر : قطعتي ارجيلي مره تضربيني ومره تقبصيني خلاص تقطعت .
قمر : ههههههههههههه ياحبي لش يايسرا - ووقفت قمر - بروح ابشر عمتي اني حامل .
يسرا بحزن : ماراح تعبرلش عن سعادتها ولا راح تفهمش خليها .
قمر بإستغراب : انتي تقولي عن امش كذا ؟ لا انا لازم اروح لخالتي واقول لها يكفي انها راح تسمعني مابيها تنجرح مني اذا جبت ولدي او بنتي وهي توها تعرف .
يسرا وهي تبكي : الله يشفيها امي صار عليهم حادث هي وابوي ابوي مات وامي بقت بالدنيا مشلوله ولا تتكلم من هول صدمتها صارت ماتتكلم .
قمر وهي تحضن يسرا : بس الحمدلله ربي اخذ منها وعطاها اخذ منها حركتها ونطقها بس خلا لها سمعها .
يسرا : الحمدلله على كل حال .
قمر بابتسامه : يله انزلي معاي على الاقل عمتي تفهم عليش اكثر من انها تفهم علي .
نزلو يسرا وقمر وشافو العمه على كرسيها المتحرك تتابع الاخبار .
باست قمر راس عمتها وبابتسامه : شخبارش عمتي ؟
ام هادي هزت راسها بمعني بخير .
قمر بابتسامه : عندي لش خبر راح يفرحش .
ام هادي حركة يدها بمعنى ( ايش هو ) .
قمر : انا حامل .
ام هادي ابتسمت ونزلت دمعه من عينها وصارت تتكلم بالاشاره .
قمر مسحت دمعة ام هادي وباست راسها ويدها : عمتي لا تبكين الله يخليش .
يسرا سحبت قمر : تعالي شوي بقولش امي وش قالت لش .
قمر : وش قالت ؟
يسرا ودموعها تنزل على خدودها : تقولش هي كانت تتمنى تربي عيال سلطان وتشلهم بس ربي ماكتب لها .
حينها انفجرت قمر ببكاء مرير .




~ ~ ~




بيت ابراهيم العامر...
هاجر بابتسامه : ما اوصيك يارهف جيبي لولد عبدالله احلى عروس .
رهف بابتسامه : وش فيكم علي امس عمتي مشاعل واليوم امي .
رتيل بمزح : ما الومهم يبون عروس حلوه لولدهم اللي زينه يغطي على العالم كله .
رهف بضحكه : اجل مابي اجيب له عروس انا ابي زوج بنتي رجال قول وفعل .
رتيل وهي تضرب كتف رهف بخفه : احترمي نفسك اصلا تحلمون ولدي يطالع بنتكم .
انفتح باب المدخل الرئيسي ودخل عبدالله بلبس الدوام ومعاه شنطته الطبيه .
قامو رهف وشهد وسلمو عليه .
وقبل راس امه : تو مانور البيت واخيرآ جيتي يارهف .
رهف بابتسامه : ايه ياسر عنده فتره مسائيه اليوم وجيت عندكم .
عبدالله بضحكه : هههههههه شكلي بحط كل يوم عنده فترتين .
رهف وهي تطالع رتيل : ترا اذا زوجك سواها اخليه من العصر الين بعد العشاء يجلس عندي انا وعمتي .
رتيل بضحكه : عادي اروح معاه - وبهمس لرهف - لو انا مو حامل كان رحت معاه للمستشفى من الصباح الين العصر .
رهف : ههههههه والله تسوينها , إلا انتي ليش سحبتي ملفك ؟
رتيل : عشان اتفرغ لزوجي وحملي انا مو ملزومه بالناس على قولة اخوك .
رهف : اطلعي ورا زوجك عيب يروح لجناحه وانتي هنا .
رتيل : ههههههههههههههه شوف مين اللي يعلمني الاصول , اذكر كان ياسر يطلع من البيت ويرجع وانتي ماتدرين عنه .
رهف بمرح : انا وياسر غير .
وقفت رتيل : عن اذنكم .
وطلعت تمشي مع الدرج ببطء تحس انها ثقيله وحركتها ثقيله .
وصلت جناحهم ودخلت وشافت عبدالله طالع من غرفة تبديل الملابس لابس ثوب ابيض ويجفف شعره .
جلس على الاريكه وسكرت رتيل التكييف طالعها عبدالله بإستغراب : انتي ماتحسين حر موت .
رتيل ببرود : اخاف تجيك جلطه يادكتور .
عبدالله بخبث : مهمته ؟
رتيل هزت كتفيها : لا , بس مابي اترمل ويطلع ولدي على الدنيا يتيم .
ضحك عبدالله : تفكيرك راقي يادكتوره .
رتيل وهي تجلس ع السرير : كيف مايصير راقي وانا عايشه عندك ؟
عبدالله مارد عليها لأنه كل ماتكلمو احتد النقاش بينهم وتهاوشو .
وهو تعب كل يوم وهو يتخانق معاها .
عبدالله وهو يوقف : انا بروح اجلس مع خواتي ياليت قدامهم تحترميني شوي .
رتيل بعصبيه : وانا متى قليت ادبي او ما احترمتك قدامهم ؟
عبدالله : من بعد مارجعتي لي ماجلسنا عند اهلي اخاف بعد ماتحترميني قلت انبهها لأني وقتها ماراح اسكت .
رتيل بسخريه : يعني تطلع قوتك ومراجلك علي قدام اهلك ؟
عبدالله مشى ومارد عليها .
مشت وراه رتيل .
ونزلت معاه .
وبعد ماجلسو وتقهو وبين سواليف اغلبها تدور بين عبدالله ورهف .
كانت رتيل ساكته مانطقت بكلمه من يوم جلست .
رهف بضحكه : مو عادتك رتيل ساكته .
ابتسمت رتيل وبمزح : مخليه المجال لك انتي لو ماتكلمتي احتمال يصير عندك مرض قهري , الله يعين اخوي عليك .
رهف وهي تطالع عبدالله : الله يعين عبود عليك انا مادري اشلون بتربين عياله انتي وتفكيرك المنحط .
عبدالله : رهيف ماسمح لك تغلطين على زوجتي .
رتيل بضحكه : هاهاها تعيشين وتاكلين غيرها يارهوف .
رهف بقهر مصطنع : اذا جيتي ببيتنا نستغل وجودك عندنا واقول لياسر على فعايلك فيني وهو بياخذ حقي .
رتيل طالعة بشهد اللي جالسه جنبها وهمست لها : وش فيك حزينه ؟ من اليوم .
صرخت رهف : لا تسحبين علي .
طالعتها رتيل ودارت نظرها لشهد وهي تعيد عليها السؤال .
شهد همست بحزن شفاف : انا حامل .
ابتسمت رتيل : والشي هذا يعني يحزن ؟ احمدي ربك وافرحي بالنعمه هذي .
شهد : بس لتين بعدها صغيره .
رتيل باستغراب : اي صغيره يرحم امك ؟ عمرها 5 سنوات لو غيرك كان عندها غير شهد على الاقل ولدين .
شهد : بس انا مابي اطفال الفتره هذي .
رتيل بإستغراب : بينكم خلافات انتي وفيصل ؟



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 44
قديم(ـة) 02-10-2014, 02:51 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ما أقسى قلوب تحرق ورود وزهور / الكاتبه : انفآس الهجر


•° البارت الثامن والعشرون °•

مدخل البارت :

عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إن للصلاة أولا وآخرا وإن أول وقت صلاة الظهر حين تزول الشمس وآخر وقتها حين يدخل وقت العصر وإن أول وقت صلاة العصر حين يدخل وقتها وإن آخر وقتها حين تصفر الشمس وإن أول وقت المغرب حين تغرب الشمس وإن آخر وقتها حين يغيب الأفق وإن أول وقت العشاء الآخرة حين يغيب الأفق وإن آخر وقتها حين ينتصف الليل وإن أول وقت الفجر حين يطلع الفجر وإن آخر وقتها حين تطلع الشمس . ( صحيح ) _ الصحيحة 1696 .

الساعه 4 ونص ومع اعتلاء صوت الاذان اللي يبعث الراحه والسكينه للقلوب .
صرختها المدويه افزعته من نومه : آآآآه بولد , بولد .
فز من نومه وهو يشوفها حاطه يدها على ظهرها وتصرخ بألم .
وقف وغسل وجهه على عجل وفرش اسنانه ولبس ثوبه .
شالها وهي تبكي : آآه احس اني بأموت .
وائل وهو ينزل مع الدرج بسرعه : يمه , يمه .
طلعت امه من غرفتها اللي سمعت صراخ فجر وعرفت انها بتولد .
طلعت معاهم للسياره .
وركبت وراء جنب فجر اللي تبكي بألم .
وصلو المستشفى بسرعه قصوى .
دخلو فجر دايركت غرفة الولاده .
وهو وامه واقفين قدام الغرفه .
يحترق شوق لضمة الصغير اللي كان معه لحظه بلحظه من علم انه نطفه الى اليوم .
" يارب سهل عليها وفرحني بشوفتها هي وولدي بالسلامه " هتف بحزن : عن اذنك يمه بروح اصلي .
وقفت العنود : وانا بروح للمصلى .
دخل وائل بالمسجد وصلى مع الجماعه ودعاء لفجر واخلص الدعاء لله .
رجع للمستشفى وهو يتمنى انه يوصل وهم يبشرونه بسلامة فجر .
وصل قدام غرفة الولاده .
وشاف امه جالسه ع الكرسي وتنتظر على احر من الجمر .
طلعت الدكتوره المنقبه وهي تقول : الف الف مبروك جالكم ولد .
فز وائل ووقف قدام الدكتوره وبلهفه : وفجر كيفها ؟
الدكتوره : الحمدلله سليمه .
العنود بسعاده مالها مثيل : دكتوره اقدر اشوف الطفل وامه ؟
الدكتوره : تفضلي خالتي .
ودخلت العنود يتبعها وائل .
سلمت على فجر اللي مازالت تحت تأثيرات المنوم .
طلعت العنود لحضانة الاطفال بتشوف حفيدها الاول .
اشتاقت له كثير كم حلمت وكم تمنت انها اول من يشيله , اول من يبوسه .
وهذي امنيتها تتحقق وحلمها واقع وسعادتها لا مثيل لها .
من طلعت العنود باس وائل جبين فجر .
وطلع للحضانه .




~ ~ ~


جناح عبدالله ورتيل...
صحت على همساته الحانيه : حبيبتي قومي صلي .
جلست رتيل وهي تعدل شعرها وترجعه وراء همس لها : صباح الورد .
رتيل وهي توقف : انت متى تروح لدوامك بتنفس شوي من امس وانت جالس على قلبي .
ابتسم عبدالله بعذوبه ابتسامه اكثر من جميله لايتقنها إلا هو : الحين بروح للدوام .
دخلت رتيل دورة المياه وخذت لها شور لبست قميص حوامل مشجر .
يوصل تحت ركبتها بدون اكمام ولبست جاليه بأكمام جبنيز .
وشعرها تركته مسدول ولبست فلات ابيض .
طلعت للغرفه ولفت شرشف الصلاه عليها بالكامل وصلت وخلصت .
وعبدالله مازال جالس على الاريكه ويطالعها .
توجهت للتسريحه وجلست ع الكرسي بتشغل نفسها بأي شي .
حست بحركة عبدالله وراها ارتبكت كثير .
وقف عبدالله وراها وانحنى وباس راسها وخدها : ام وائل اتصلت على جوالك من نص ساعه .
وقفت رتيل وبرعب : اكيد فيهم شي ولا فيه احد يتصل قبل صلاة الفجر بنص ساعه ؟
خذت جوالها اللي على التسريحه وهي قلقانه : صباح الخير يمه .
العنود بإبتسامه : صباح النور والسرور , اسفه يابنتي ازعجتك على الصباح , بس كنت بأبشرك ان وائل جاه ولد .
فرحت رتيل كثير وقالت بابتسامه : الف مبروك ويتربى بعزهم ان شاء الله , كيف الولد وامه ؟
العنود : الحمدلله بخير , انتي وش اخبارك ؟
رتيل : تمام , يمه هي بأي مستشفى ؟
العنود : بالنساء والولاده .
رتيل : مع السلامه الحين بجيكم .
وسكرت المكالمه وهي تنزل الجوال على التسريحه طالعت عبدالله : اخوي وائل جاه ولد بروح اسلم على زوجته .
عبدالله برفض تام : لا الوقت لسه بدري وانتي حامل مايصير تتعبين نفسك .
رتيل بحده : موضوع حملي انت اخر واحد يتكلم فيه والتعب راح يصير فيني مو فيك .
عبدالله باستغراب من هجومها عليه : ليش مو انا ابو اللي ببطنك ؟
رتيل : لو كان اهمك او يهمك اللي ببطني كان خليتني عند امي انت تدور اي شي يكدر خاطري مادري مخلوق من ايش ؟
عبدالله وهو يحتضنها : انتي اهم شي بحياتي ومن اولوياتي وياليت تتركين العناد وترضين علي .
رتيل وهي تبعده عنها وبين اسنانه : قلت لك لاتلمسني انت ماتفهم ؟
عبدالله بعد ماخذ نفس : يالله صباح خير انتي ماترتاحين إلا اذا قلتي هالكلمه .
رتيل بغصه : وانت ماترتاح إلا اذا عكرت مزاجي وضايقتني ؟
عبدالله بحنان : طالبك رتول ماتبكين , دموعك غاليه واذا كان تبين تروحين لأهلك رجعتك الحين لهم .
رتيل " مجنون يبيني ارجع لهم ؟
وانا ماصدقت انام بجنبه " : لا وش تبي الناس يقولون عنا امس راجعه له واليوم رايحه لأهلها .
ابتسم عبدالله بعد ماقبل يدها : مايهمني كلام الناس اهم شي راحتك .
رتيل وهي تسحب يدها من يده : انا مرتاحه هنا اذا خليت حركات المراهقين هذي .
ضحك عبدالله : حركات مراهقين ؟
رتيل : بتوديني لمرة اخوي ولا قلت لياسر ؟
عبدالله : لا انا بوديك , بس بعد مانفطر .




~ ~ ~


في الصباح بعد ماوصلو الفندق اللي بيستقرون فيه 15 يوم .
دبي...
فارس بعد مافتح باب جناح الفندق وبابتسامه : نورتي مكانك .
احلام بخجل : منور بوجودك .
بعد ماجلسو وافطرو .
قال فارس بهدوء : انتي اكيد عارفه سالفة طلاقي , اظن زوجة عبدالله قالت لك .
هزت احلام راسها بـ إيه .
فارس : بس انا ما اعرف سبب طلاقك ممكن تقولينه لي ؟
احلام بصدمه : ليش ؟
فارس بشفافيه : لأنا من البدايه نبي حياتنا صافيه مايعكرها شي .
احلام بإرتباك : يعني لازم ؟
فارس بإستغراب : ايه انا شريك حياتك ولازم اعرف عنك كل شي .
احلام " لازم افتح جروح الماضي " : قبل ثلاث سنوات تزوجت نادر من اقارب امي عشت معاه اول ثالث شهور بين شك ويقين
مره يرجع للبيت سكران ومره يرجع مافيه شي ويوميا على هالحاله انا سألت متخصصين في الادمان وثبت لي ان نادر مدمن
سترت عليه وماحبيت اخبر اهله انه مدمن بعد زواجنا بـ 6 شهور طلعنا لبيت مستقل لي انا ونادر وبعد ماكمل لنا اسبوعين ببيتنا الجديد
سافر نادر للهند وانا جلست عند امي وقبل لايرجع بليله رحت للبيت انظف وارتب عشان اذا رجع وبيته بأحلى صوره .
بعلت ريقها وبغصه : رجع وهو جايب معاه زوجته هنديه هندوسيه - وبحرقه - انا يبدلني بهندوسيه ! تهاوشت معاه وطردني من البيت الساعه 1 بالليل اتصلت على ياسر وجاء واخذني وطلقني من نادر بالغصب .
فارس ودمه يغلي من القهر : الحقير يهين بنت عمي على باله ماوراها رجال ؟
احلام استغربت من ردة فعله وقالت بهدوء : فارس الموضوع هذا له 3 سنوات ليش نفتح جروح قديمه خلاص هو اختار الهندوسيه علي .
فارس مسك يدها : الحمدلله ان ربي حطك بطريقي بأخذ لك حقك من النذل .
احلام انتفضت بجزع : لا تدنس يدك بدمه هو ماينفع معاه شي .
فارس : مهوب كفو عشان اقتله لو هو رجال كان قابل الرجال - وتذكر ياسر - إلا ياسر ماسوى له شي ؟
احلام تذكرت اصعب الايام اللي مرت عليها : كان يهدد ويتوعد ويتحلف فيه وانه راح يقتله الين ماحلفت امي انه لو راح له ماعاد تعرفه ولا هو ولد ولدها , وهو اهم شي عنده امي .






~ ~ ~


مستشفى النساء والولاده...
بالطابق الخامس وتحديداً غرفة فجر .
قبلت رتيل راس فجر : الف مبروك والحمدلله على سلامتك .
فجر بابتسامه رغم تعبها وارهاقها الواضح على وجهها : الله يبارك فيك , وعقبال مانهنيك بسلامتك انتي وولدك .
ابتسمت رتيل : امين يارب .
العنود بابتسامه : انتي بأي شهر ؟
رتيل : تو داخله السادس .
العنود : الله يقر عيني بشوفة ولدك بالسلامه .
رتيل : امين يارب , وين وائل بسلم عليه وابارك له .
العنود بضحكه : ههههههه يابعد عمري مسنتر عند الحضانه هو وسراب مع انهم بالبدايه مارضو يدخلونها .
رتيل وهي توقف : عن اذنكم بروح اسلم عليه , عبدالله ينتظرني بالسياره .
العنود وفجر : اذنك معاك .
طلعت رتيل وتوجهت للحضانه وارسلت لوائل وهي توقف قدام باب الحضانه انها بتسلم عليه .
طلع وائل ووراه سراب سلمو على رتيل : الف مبروك ياقلبي .
وائل بابتسامه : الله يبارك فيك يارب .
وسلمت رتيل على سراب : كيفك ياقلبي .
سراب : الحمدلله بخير , تعالي يارتيل شوفي ولد وائل يجنن يجنن .
ضحكت رتيل : بعدين ياقلبي هو بعده صغير مايصير ندخل عنده - وبإهتمام وهي تطالع وائل - إلا وش قررت تسميه ؟
وائل بابتسامه : فواز .
رتيل " ولد اخوي يصير اسمه على فواز
لا مستحيل وحرام يظلم الولد " : لا وائل فديتك دور لك اسم غير فواز .
وائل بعقلانيه : رتيل انتي زعلتي على خالي فواز لأنه حرمك من امك طيب ردي له جزاه رباك 23 سنه امن لك مستقبلك مع ولد خالك
رتيل والله حرام اللي تسوينه بخالي مهما كانت غلطته هو له فضل كبير عليك .
رتيل بعدم اهتمام : لو مهما سويت ماراح ارد له جميله علي , بس ارجوك لاتسمي ولدك فواز .
سراب بزعل : قلت له يسمي ولده هيثم بس هو ماعطاني وجه .
رتيل بمرح : يعني ترفض طلب اختنا الصغيره عشان اسم ؟
وائل بابتسامه : مايصير بخاطركم الا اللي تبون خلاص اسمه هيثم .
رتيل : جعلك تشوف هيثم عريس قول امين .
وائل : امين , عاد دورك جيبي له احلى عروس .
رتيل : ان شاء الله اجيب بنت عشان نزوجها لولدك , عن اذنك عبدالله ينتظرني بالسياره له نص ساعه تأخرت عليه .
وائل : اذنك معاك .
توجهت رتيل للمصعد ونزلت للدور الثاني مكان مراجعاتها الطبيه " اذا ماخليتك تعفن بالسياره ياعبدالله مانيب رتيل "
دخلت عند الدكتوره : سلام عليكم .
الدكتوره : عليكم السلام .
نزلت رتيل ورقة الموعد على طاولة الدكتوره .
بعد ماشافت الدكتوره الوقت المحدد بالورقه : ماعليش اسمحي لي انتي متقدمه كتير عن وئت الموعد هوا بائي ساعتين .
رتيل برجاء : عندي ظروف يادكتوره وانا مقدمه الوقت مو مأخرته .
الدكتوره : اوكي تعالي معاي ع الاشعه نعمل لكي اشاعة تحديد جنس الجنين .
قامت معاها رتيل وصعدو للدور الثالث دخلو قسم الاشعه .
وخلصت الاشاعه وتقاريرها بعد ساعه .
طلعت رتيل ونزلت بالمصعد للدور الارضي طلعت للشارع وشافت سيارة عبدالله .
ركبت وقال لها عبدالله : ساعتين وانتي بالمستشفى ما كأنه فيه احد ينتظرك ؟
رتيل بهدوء : كان اتصلت علي او طلعت للبيت .
عبدالله بحزم : ممكن اعرف وش تسوين بالساعتين اللي قضيتيهم بالمستشفى ؟ اخرتيني عن دوامي .
رتيل وهي تطالع عبدالله : لاتظن اني في يوم من الايام راح اخونك مثل ماعملت فيني لأني اخاف ربي بالمقام الاول والاخير .
عبدالله بعد ماخذ نفس عميق : وين راح بالك ؟ انا اقصد مراجعتك اللي اليوم لايكون رحتي لها .
رتيل بذهول : وش عرفك انه اليوم عندي موعد ؟
عبدالله بغموض : عشان تعرفين انه كل شي يخصك اعرف عنه اول بأول , والمراجعه اللي اليوم تحديد جنس الجنين .
رتيل بصدمه : انتي مين اللي قالك ؟
عبدالله : مو مهم مين اللي قالي , انتي رحتي للموعد او لا ؟
رتيل بإرتباك : ايه .
عبدالله بغضب وهو يطالع زحمة السيارة اللي قدامه : ليش ماقلتي لي اروح معاك ؟
رتيل بحده : اللي تخلى عني بالاول ليش يهتم لي بأخر شي ؟
عبدالله : اني اللي تخليتي عني ورحتي عند اهلك حتى خبر حملك انا اخر من عرف وبالصدفه بعد , الحين تعاتبيني ؟ انا كنت مخليك عند اهلك بمزاجي لأنه امي قالت لي اللي تتوحم على زوجها مستحيل تقدر تجلس عنده وانا خليتك شهر زياده بعد الوحم لأنه هذا اللي انتي تبينه - وبغضب- بس انتي ماينفع معاك الطيب لازم كل شي يصير غصب عنك .
رتيل بقهر : تخونني مع سكرتيرتك وتقولي اسامحك واعيش معاك ؟
عبدالله : انتي متأكده اني لايمكن اسويها .
رتيل هتفت بغضب : وش يثبت لي ؟
عبدالله : اتصلي على سوسن واسأليها بنفسك .
رتيل بعصبيه : بعد ما اتفقت معاها وش تقولي اذا اتصلت عليها .
عبدالله بتحذير : رتيل احترمي نفسك واحترميني .
رتيل : انت ما احترمت نفسك بالاول عشان احترمك .
عبدالله : الله يهديك ويلين راسك القاسي .




~ ~ ~




بعد صلاة العصر...
بيت مشاعل.
دخل ياسر بالبيت بعد ماصلى العصر بالمسجد اللي جنب بيتهم.
شاف امه ورهف يتقهوون وجلس جنب رهف بعد ماقبل راس امه .
مشاعل بابتسامه : تقبل الله .
ياسر بعد ماخذ الفنجال من رهف : منا ومنكم , وين رتيل لها يومين ماجات .
رهف بمرح : لها شهرين وهي عندنا مستكثر عليها يومين وهي عند عبدالله .
ضحك ياسر .
مشاعل تحس اليومين اللي راحو غير رهف وياسر متغيرين صايرين افضل من قبل يجلسون معاها يسولفون معاها .
قبل يومين كان كل شيء عكس اليوم يجلس ياسر وتلتزم رهف الصمت اللي مو من قواميس حياتها .
رهف مرحه كثيرة الكلام..واليوم مشاعل مبسوطه من رهف وياسر .
قالت مشاعل بابتسامه : متى تجيبون لنا بنوته ولا ولد يلمون الجو علي .
ياسر بمزح : يمه احنا ماننفع ولا نملى عليك الجو ؟
مشاعل : انتم فيكم الخير والبركه بس انت من الصبح الى الظهر وانت بالمستشفى ورهف بعد كم شهر بتتوظف وابقى لوحدي مثل قبل .
رهف بابتسامه : ان شاء الله قريب وتشوفين ولدنا او بنتنا .
مشاعل بلباقه : لا انتي بعدك عروس مالك إلا اربع اشهر .
رهف : اربع اشهر مو شوي ياعمتي إن شاء الله مايجي الشهر الجاي إلا انا حامل .
مشاعل وياسر : ان شاء الله .
وقفت مشاعل : عن اذنكم بروح اسوي اكل لزوجة اخو رتيل ولدت اليوم ومايصير ما اروح لهم , هم لهم فضل كبير على رتيل .
وقف ياسر وبغضب : يمه قولي لرتيل لا عاد تسلم على وائل ولا تروح له هو مايصير لها .
مشاعل بعصبيه : وش هالكلام ياياسر وائل اخو رتيل بالرضاعه وهذا شرع ربي ماتتعدا عليه .
جلس ياسر وطلع جواله واتصل على رتيل : الوو .
رتيل بابتسامه : هلا بالغالي .
ياسر : لو انا غالي من جد كان ماخالفتي كلامي قبل شهر قلت لك لاتروحين لوائل ولا تسلمين عليه .
رتيل بإستغراب : ليش ؟
ياسر : هو مو اخوك اللي ربتك نوال واللي ارضعتك العنود هو اشلون يصير اخوك ؟
رتيل بهدوء : ياسر لو سمحت لاتتدخل بالموضوع هذا عبدالله سمح لي اروح لهم وكم مره يجي وائل يسلم علي ماقالي شي عبدالله .
ياسر : عبدالله زوجك وطاعته واجبه , بس انا اخوك الكبير واحترامي واجب .
رتيل : اشلون تبيني اقطع بالناس اللي احسنو علي وربوني عندهم , ولعلمك انا عشت مع وائل 23 سنه ولا انت من ست اشهر وانا عارفتك .
ياسر بغضب : وتفضلين اخوك من الرضاعه علي ؟
رتيل بجزع : لا ماقلت كذا , انت ووائل عينين في راس , وانت حط نفسك مكاني وش راح تسوي .
ياسر انحرج من رتيل : اعترف اني اناني ولا ابيك تصيرين اخت احد غيري انا عزوتك وسندك بالدنيا , ولو انا مكانك سويت نفس اللي سويتيه .
رتيل بابتسامه : الله لايحرمني منك ياخوي .




~ ~ ~


ابها...
حضنت يسرا قمر وهي تقول لها بفرحه : الف الف مبروك ياقلبي .
قمر بابتسامه : الله يبارك فيش .
يسرا بمرح : عاد اذا جبتي بنت سميها يسرا واذا هو ولد سعيد على اسم ابوي .
قمر : اذا كان بنت من عيوني اسمها يسرا بس اسمحي لي اسم سعيد مهب حلو .
يسرا بمزح : ترا اقول لسلطان اخليه يضربش .
ضحكت قمر : الله لايعيد تيك السالفه , وسلطان ماراح يضربني وهو يعرف اني حامل .
يسرا وهي تقرص خد قمر : قد لش شهر حامل وتو تتذكري تقولي لي .
قمر : هههههه والله حتى سلطان تو عرف وامي بعدها ماعرفت شي .
يسرا : مجنونه ماقلتي لآمك وتفرحيها ؟
قمر : انا يوم قالت لي شهد انها حامل تشجعت وقُلت لسلطان اني حامل .
يسرا بابتسامه : جيبي لولد شهد عروس , مانبغى عيال عايلتنا كلهم عيال .
قمر : والله اتمنى اني اجيب بنت , البنت احلى من الولد بكثير .
يسرا بمزح : قمر الله يخليش اخطبيني لأخوش فيصل عشان اجيب ولد مثل وسامته وتراني لايقه عليه بقوه .
قرصت قمر فخذ يسرا وبمزح : نفروبش تبغي شهد تزعلي علي ؟
يسرا وهي تفرك مكان قرصة قمر : قطعتي ارجيلي مره تضربيني ومره تقبصيني خلاص تقطعت .
قمر : ههههههههههههه ياحبي لش يايسرا - ووقفت قمر - بروح ابشر عمتي اني حامل .
يسرا بحزن : ماراح تعبرلش عن سعادتها ولا راح تفهمش خليها .
قمر بإستغراب : انتي تقولي عن امش كذا ؟ لا انا لازم اروح لخالتي واقول لها يكفي انها راح تسمعني مابيها تنجرح مني اذا جبت ولدي او بنتي وهي توها تعرف .
يسرا وهي تبكي : الله يشفيها امي صار عليهم حادث هي وابوي ابوي مات وامي بقت بالدنيا مشلوله ولا تتكلم من هول صدمتها صارت ماتتكلم .
قمر وهي تحضن يسرا : بس الحمدلله ربي اخذ منها وعطاها اخذ منها حركتها ونطقها بس خلا لها سمعها .
يسرا : الحمدلله على كل حال .
قمر بابتسامه : يله انزلي معاي على الاقل عمتي تفهم عليش اكثر من انها تفهم علي .
نزلو يسرا وقمر وشافو العمه على كرسيها المتحرك تتابع الاخبار .
باست قمر راس عمتها وبابتسامه : شخبارش عمتي ؟
ام هادي هزت راسها بمعني بخير .
قمر بابتسامه : عندي لش خبر راح يفرحش .
ام هادي حركة يدها بمعنى ( ايش هو ) .
قمر : انا حامل .
ام هادي ابتسمت ونزلت دمعه من عينها وصارت تتكلم بالاشاره .
قمر مسحت دمعة ام هادي وباست راسها ويدها : عمتي لا تبكين الله يخليش .
يسرا سحبت قمر : تعالي شوي بقولش امي وش قالت لش .
قمر : وش قالت ؟
يسرا ودموعها تنزل على خدودها : تقولش هي كانت تتمنى تربي عيال سلطان وتشلهم بس ربي ماكتب لها .
حينها انفجرت قمر ببكاء مرير .




~ ~ ~




بيت ابراهيم العامر...
هاجر بابتسامه : ما اوصيك يارهف جيبي لولد عبدالله احلى عروس .
رهف بابتسامه : وش فيكم علي امس عمتي مشاعل واليوم امي .
رتيل بمزح : ما الومهم يبون عروس حلوه لولدهم اللي زينه يغطي على العالم كله .
رهف بضحكه : اجل مابي اجيب له عروس انا ابي زوج بنتي رجال قول وفعل .
رتيل وهي تضرب كتف رهف بخفه : احترمي نفسك اصلا تحلمون ولدي يطالع بنتكم .
انفتح باب المدخل الرئيسي ودخل عبدالله بلبس الدوام ومعاه شنطته الطبيه .
قامو رهف وشهد وسلمو عليه .
وقبل راس امه : تو مانور البيت واخيرآ جيتي يارهف .
رهف بابتسامه : ايه ياسر عنده فتره مسائيه اليوم وجيت عندكم .
عبدالله بضحكه : هههههههه شكلي بحط كل يوم عنده فترتين .
رهف وهي تطالع رتيل : ترا اذا زوجك سواها اخليه من العصر الين بعد العشاء يجلس عندي انا وعمتي .
رتيل بضحكه : عادي اروح معاه - وبهمس لرهف - لو انا مو حامل كان رحت معاه للمستشفى من الصباح الين العصر .
رهف : ههههههه والله تسوينها , إلا انتي ليش سحبتي ملفك ؟
رتيل : عشان اتفرغ لزوجي وحملي انا مو ملزومه بالناس على قولة اخوك .
رهف : اطلعي ورا زوجك عيب يروح لجناحه وانتي هنا .
رتيل : ههههههههههههههه شوف مين اللي يعلمني الاصول , اذكر كان ياسر يطلع من البيت ويرجع وانتي ماتدرين عنه .
رهف بمرح : انا وياسر غير .
وقفت رتيل : عن اذنكم .
وطلعت تمشي مع الدرج ببطء تحس انها ثقيله وحركتها ثقيله .
وصلت جناحهم ودخلت وشافت عبدالله طالع من غرفة تبديل الملابس لابس ثوب ابيض ويجفف شعره .
جلس على الاريكه وسكرت رتيل التكييف طالعها عبدالله بإستغراب : انتي ماتحسين حر موت .
رتيل ببرود : اخاف تجيك جلطه يادكتور .
عبدالله بخبث : مهمته ؟
رتيل هزت كتفيها : لا , بس مابي اترمل ويطلع ولدي على الدنيا يتيم .
ضحك عبدالله : تفكيرك راقي يادكتوره .
رتيل وهي تجلس ع السرير : كيف مايصير راقي وانا عايشه عندك ؟
عبدالله مارد عليها لأنه كل ماتكلمو احتد النقاش بينهم وتهاوشو .
وهو تعب كل يوم وهو يتخانق معاها .
عبدالله وهو يوقف : انا بروح اجلس مع خواتي ياليت قدامهم تحترميني شوي .
رتيل بعصبيه : وانا متى قليت ادبي او ما احترمتك قدامهم ؟
عبدالله : من بعد مارجعتي لي ماجلسنا عند اهلي اخاف بعد ماتحترميني قلت انبهها لأني وقتها ماراح اسكت .
رتيل بسخريه : يعني تطلع قوتك ومراجلك علي قدام اهلك ؟
عبدالله مشى ومارد عليها .
مشت وراه رتيل .
ونزلت معاه .
وبعد ماجلسو وتقهو وبين سواليف اغلبها تدور بين عبدالله ورهف .
كانت رتيل ساكته مانطقت بكلمه من يوم جلست .
رهف بضحكه : مو عادتك رتيل ساكته .
ابتسمت رتيل وبمزح : مخليه المجال لك انتي لو ماتكلمتي احتمال يصير عندك مرض قهري , الله يعين اخوي عليك .
رهف وهي تطالع عبدالله : الله يعين عبود عليك انا مادري اشلون بتربين عياله انتي وتفكيرك المنحط .
عبدالله : رهيف ماسمح لك تغلطين على زوجتي .
رتيل بضحكه : هاهاها تعيشين وتاكلين غيرها يارهوف .
رهف بقهر مصطنع : اذا جيتي ببيتنا نستغل وجودك عندنا واقول لياسر على فعايلك فيني وهو بياخذ حقي .
رتيل طالعة بشهد اللي جالسه جنبها وهمست لها : وش فيك حزينه ؟ من اليوم .
صرخت رهف : لا تسحبين علي .
طالعتها رتيل ودارت نظرها لشهد وهي تعيد عليها السؤال .
شهد همست بحزن شفاف : انا حامل .
ابتسمت رتيل : والشي هذا يعني يحزن ؟ احمدي ربك وافرحي بالنعمه هذي .
شهد : بس لتين بعدها صغيره .
رتيل باستغراب : اي صغيره يرحم امك ؟ عمرها 5 سنوات لو غيرك كان عندها غير شهد على الاقل ولدين .
شهد : بس انا مابي اطفال الفتره هذي .
رتيل بإستغراب : بينكم خلافات انتي وفيصل ؟



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 45
قديم(ـة) 02-10-2014, 02:53 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ما أقسى قلوب تحرق ورود وزهور / الكاتبه : انفآس الهجر


بسم الله الرحمن الرحيم ..
مساءكم معطر بذكر الله طاهر كطهر قلوبكم .
اعجز عن الحديث في الختام فما يتسعدني إلا ان اشكركم فمن قلبي شكراً شكراً بحجم السماء .
سعيده جداً بإحتوائكم لي بهذا المنتدى المبارك .
شكراً لا تفيكم حقكم الله يسعدكم بقدر ما اسعدتوني بردودكم ومتابعتكم

اسأل الله ان يجمعنا في لقاء أخر .

.
.
.
•° البارت الأخير °•








مدخل البارت :








قال تعالى " إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلاَفِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لآيَاتٍ لِّأُوْلِي الألْبَابِ * الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللّهَ قِيَاماً وَقُعُوداً وَعَلَىَ جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذا بَاطِلاً سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ " (90-91 أل عمران)
-
-
-
-
-
رتيل بإستغراب : بينكم خلافات انتي وفيصل ؟
شهد : لا بس انا مابي اولاد .
رتيل بتحذير : احمدي ربك لايسلب منك النعمه هذي غيرك محروم منها يتمنون طفل لهم اكثر من ثلاثين سنه وانتي متضايقه عشانك حامل ؟
قطع عليهم حديثهم رهف : حرام تتكلمون كذا وانا موجوده ع الاقل انتظرو ساعه يجي ياسر وياخذني انا كذا احترق من الفضول .
رتيل بابتسامه : يابعد عمري يامرة اخوي كنا نتكلم بحمل شهد انتي بزر وش دخلك .
رهف بصدمه : شهد حامل ؟
شهد هزت راسها بإيه .
هاجر بغضب : ليش ماقلتي لنا ؟
شهد بهدوء : هذا انا قلت لرتيل وهي وصلت لكم الخبر وانا ماعرفت إلا من كم يوم .
ابتسم عبدالله : الله يتمم لك وتولدين بالسلامه ان شاء الله وتجيبين لولدي احلى عروس .
رهف بتساؤل : إلا رتول انتي حامل ببنت ولا ولد ؟
ابتسمت رتيل : لا ولد اليوم سويت اشاعه .
هاجر بابتسامه : شدي حيلك يارهف واحملي عشان تولدون بوقت قريب من بعض .
رهف بهدوء : يجيب الله خير .




~ ~ ~




بعد شهرين من العنا والشقا .
والراحه والرخا .
قلوب بنعيم وقلوب بجحيم .
رتيل الحامل دخلت بالشهر التاسع...لا زالت زعلانه على عبدالله .
عبدالله...يداريها ويحاول مايحتك فيها عشان هي تبادر وتقول له انها راضيه عنه .




~ ~ ~


بيت ابراهيم العامر...
احلام العروس الجديده جالسه جنب رتيل بنت اخوها : رتيّل ليش مارحتي عند امك ؟ داخله شهرك من يومين .
رتيل بمزح : تبين الجو يصفى لك ؟ انا على قلبك وبعد نفاسي هنا .
احلام بذهول : من جدك انتي نفاسك بتقضينه هنا ؟
رتيل وهي توقف وتحط يدها اسفل خصرها وتحس بألم وثقل : بطلع من المستشفى لبيت امي - وبهمس - مع اني ماصبر عن عبود بس الله يصبر قلبي 40 يوم .
غمزت لها احلام : ياعيني يارتول وكل هالوقت ماكفاك ؟
رتيل : لامايكفيني مع عبدالله لو 100 سنه .
طلعت رتيل لجناحها وهي تحس بإرهاق وانفاسها تعلو وتهبط .
طلع عبدالله من الغرفه وانذهل من شكلها تتنفس بسرعه وحبات العرق متساقطه على جبينها .
همس لها وهو يوقف قدامها : وش فيك ؟
جلست رتيل على الكنب بتهالك : مافيني شي بس الطلعه والنزله مع الدرج مرهقه بشكل .
عبدالله وهو يجلس جنبها ويلف يده على خصرها : حبيبتي مو لازم تنزلين تحت , ولا نرتب لنا احد غرف الدور الارضي عشان حتى نفاسك يصير فيها احسن من انك تروحين لبيت امك .
رتيل وهي تبعد يده عنها : لا عاد نفاسي اكيد عند امي , وانا مابقى لي شي واولد اتحمل التعب بس شوي وهو كله خمس دقايق .
عبدالله : لا مو شوي انتي تتعبيني معاك وتتعبين ولدي , ارتاحي .
رتيل رفعت حاجبها وبإستنكار : يعني مهتم لي انا وولدي ؟
عبدالله بابتسامه : اكيد بهتم لك .
رتيل : واذا قلت لك لاتهتم فيني مثل ما انا ناسيه اصلآ انك عايش عندي ؟
عبدالله هز كتفيه وببساطه : يمكن انتي ماعندك انسانيه بس انا انسان واهتم باللي حولي , ويمكن عملي كـ طبيب ساعد على اني اهتم للناس اكثر.
انحرجت رتيل من رده ومابينت له حرجها وبصوت غاضب : طيب وانا مو مهتمه لك وين المشكله يعني ؟
عبدالله بنصف ابتسامه : مافيه مشكله اهم شي انك قدام عيني .
رتيل وهي توقف : الجلسه معاك تقصر العمر .


.


.


.


.


بالطرف الآخر...
جلس فارس جنب احلام اللي جالسه بالصاله : وين امي غريبه جالسه بروحك ؟
احلام بابتسامه : عمتي راحت لشهد بعد عمري بنتها تعبانه وهي حامل ماتقدر تقوم ببنتها .
فارس وهو يحتضن كتفيها : عقبال ماتحملين ان شاء الله .
ابتسمت احلام وهمست لفارس : وانا حامل بالاسبوع الثاني .
مابين حلم وتصديق .
مابين نقيض ونقيض .
يحس انه سمعها غلط يخاف يسألها ويخيب امله .
قال بهمس مختلط بأمل : هاا ؟ حامل ؟
استغربت احلام ردت فعله واعادت كلمها : ايه حامل بالا.....
قاطعها وهو يحتضنها بقوه : الف مبروك ياقلبي , والله فرحان فيك...مادري وشلون اعبرلك عن فرحي .
ضحكت احلام : تخبطك بالكلام يكفي عن التعبير .
وقف فارس وهو يقول بفرحه : ببشر امي تنتظر هالخبر اكثر من 5 سنوات .
واتصل على امه وردت بـ : هلا فارس .
فارس بابتسامه : يمه ابشرك احلام حامل .
هاجر : الف الف مبروك حبيبي الله يتمم لها على خير ان شاء والله وتولد بالسلامه يارب , هي عندك ؟
فارس : الله يبارك فيك , ايه موجوده .
واعطى احلام الجوال : هلا عمتي .
هاجر بفرحه : مبروك حبيبتي .
احلام : الله يبارك فيك .
هاجر بإهتمام : بأي شهر انتي ؟
احلام : الاسبوع الثاني .
هاجر : الله يتمم لك يارب , حبيبتي خذيتي فيتامينات ؟
احلام بابتسامه : ايه .
هاجر : حبيبتي انتبهي لنفسك عاد هذا ولد فارس اللي ننتظره اكثر من 5 سنوات يارب انه يجي بسلامته هو وامه .
احلام : امين يارب .
هاجر : مع السلامه حبيبتي .
احلام : مع السلامه .
وسكرت الجوال واعطته فارس .




~ ~ ~


مضت ثلاث ايام .
ظهر يوم الاحد...
بيت مشاعل...
جالسه بجناحها مهومه وشايله همها اللي قد الجبال .
ماتبي تنزل تحت وتتضايق وتضايق عمتها مشاعل .
ضلت بجناحها قرابة الـ 6 ساعات من يوم طلع ياسر الساعه 6 ونص الى الان الساعه 12 الظهر وهي معتكفه بجناحها .
سمعت آذان صلاة الظهر ورددت مع الآذان اتباعآ للسنه .
دعت ربها بتضرع وخشوع كمآ هو معروف ان الوقت مابين الاذان والاقامه اوقات استجابة دعاء .
بعد ماخلصت من دعائها وخشوعها لفت عليها شرشف صلاتها وصلت الظهر نزلت الشرشف وسفطته وهي تشوف ياسر يفتح الباب : مساء الخير.
نطت له رهف بفرح ووقفت قدامه : مساء النور , وش فيك تأخرت اليوم .
ابتسم ياسر بعد ماباس خدها : كل يوم اطلع مثل اليوم ولا اليوم مشتاقه لي كثير .
انخرطت رهف ببكاء .
ياسر انصدم منها ومن بكاءها الهستيري مو معقوله تبكي عشان كلمه عابره قالها مزحه .
احتضنها وهو يقول بخوف : رهف,رهف وش فيك ؟
رهف وهي تبكي وتشهق بقوه : ياسر انا لي ستة اشهر متزوجه ماحملت الى الحين , معقوله عندي مشاكل مثل غاده ؟
ابتسم ياسر وهو يحررها من حضنه ويرفع وجهها له : انتي مالك إلا شهرين متزوجه .
رهف : بس ولو شهرين كفايه , هذي احلام حامل بعد زواجها بشهرين رتيل حملت بعد زواجها بشهر واسبوعين , انا لي شهرين ونص ماحملت الى الحين , ياسر الله يخليك بنروح نحلل واذا المشكله فيني بحاول اتعالج مابي عمتي تنحرم من عيالك .
ياسر بضيق : وافرضي انتي عقيم ومالك علاج ؟
رهف وهي تعاود البكاء وترمي نفسها بحضنه وبوهن وصوت خافت موجع : تتزوج اللي تملا لك البيت بزران .
ياسر انتفض من كلامها : مستحيل اتزوج غيرك لو كلك عيوب انتي بعيني كامله والكامل وجه الله , طيب فرضنا وقلنا المشكله من عندي وقتها بتطلبين الطلاق وتشوفين حياتك ؟
انتفضت رهف برعب مستحيل انها تترك ياسر .
لو كان المشكله منه هو بتتمسك فيه اكثر .
هو بعينها كل شي ويكفيها عن الاطفال .
يكيفها عن اهلها هو كل حياتها .
قالت بغضب : فال الله ولا فالك .
ياسر : طيب ليش الخوف ؟ ترا طبيعي تتأخري بحملك عمتي الهنوف ماحملت إلا بعد زواجها بثلاث سنوات واغلب الناس كذا .
رهف برجفه : بس بس , انا اخاف ان مشكلة غاده تنتقل لي لأن الخوات نفس بعض .
ابتسم ياسر وبمزح : دام الخوات نفس بعض انتي نفس شهد ان شاء الله .
رهف : امين ياربي متشفقه على بيبي صغير يملي على عمتي طفشها ويثقلني شوي على قولة رتيل .
ياسر بضحكه : هههههههه ما اشوف ولدها ثقلها استخفت اكثر يوم حملت .
رهف " ياربي ارزقني بمولود يملى علي حياتي " وبتردد : طيب حبيبي لو عندنا مشكله , عادي ناخذ اطفال من دار الايتام ونربيهم عندنا ؟
نكسب فيهم اجر والرسول صلى الله عليه وسلم قال ( انا وكافل اليتيم كهاتين بالجنه ) يعني احنا محرومين من الاطفال وهم محرومين من الاباء والامهات ليش مانحتويهم ونربيهم معانا ؟
ياسر بهدوء : الموضوع هذا تكلمي فيه بعد عشر سنوات مو الحين انتي لسه عروس متى تفهمين ؟




~ ~ ~


بيت ابراهيم العامر...
دخل عبدالله جناحه بعد ماتغدا مع ابوه وفارس .
دخل الغرفه هاديه عدا من صوت خافت يحدثه التكييف البارد .
والاضاءات الصفراء الخافته صادره من الابجوارات اللي يمين ويسار السرير .
لفت انتباهه رتيل اللي نايمه ومو متعدله بنومتها .
راح لها عبدالله ورفع راسها وحط تحته الوساده .
رتيل حست فيه وانصعقت يوم رفع راسها وسوت نفسها نايمه .
تمدد عبدالله بالجهه الثانيه من السرير وهو يطالع رتيل .
غفى وهو سرحان فيها وبحبها وبجفاها وبقربها .
رتيل جلست وسندت ظهرها على السرير وهي تطالع عبدالله .
مدت يدها لراس عبدالله اللي جنبها بتردد شديد .
مسحت على شعره وقالت بقلبها " الله يخليك لي وجعلني مافقدك - وابتسمت - ويخليك لولدك "
ترجلت من سريرها وتوجهت لدورة المياه وهي تتمنى قرب اليوم اللي فيه يتم الصلح بينها هي وعبدالله .
" من جد انا غبيه ودمي ثقيل ولا ازعل عليه
اكثر من سبع اشهر عشان شي بايخ ومايستاهل
لا هو خانني مع سوسن ويستاهل اللي جاه
بس خلاص مافيني اتحمل واصبر
بعد ولادتي ان شاء الله بيصفي كل شي
وانسى كل اللي مضى "
اخذت لها شور .
وصلت العصر .
وجلست ع السرير جنب عبدالله : عبدالله , عبدالله .
لكن لامجيب عبدالله مازال نايم .
حطت يدها على كتفه وهزته : عبدالله قوم الصلاه بتفوتك .
عبدالله مازال مسكر عيونه مسك يدها وقال بصوت كله نوم : هممم طيب بقوم .
حاولت رتيل تسحب يدها ولكن فشلت وقالت بصوت عالي : عبدالله حرام عليك الصلاه راح وقتها .
جلس عبدالله وترك يدها وطالعها : متى ترحميني وتسامحيني حلمت بأحلام ماتمنيت اصحى منها .
رتيل مادرت عليه وهي تحاول تشغل نفسها بترتيب الوسادات والفراش .
باس عبدالله راسها وبعثر شعرها ودخل دورة المياه .
لبست رتيل صندلها الابيض الخفيف وخذت طرحتها احتياطآ لو دخل فارس .
نزلت تحت وشافت احلام تأكل فشار وتتابع التلفزيون : مساء الخير .
احلام بابتسامه : مساء النور هلا بالنوامه .
رتيل : هلا بك اكثر , يله ادخلي للمجلس زوجي الحين بينزل .
احلام وهي توقف : وانتي تعالي معاي زوجي الحين راجع من المسجد .
ودخلو بالمجلس وطالعة احلام برتيل : انتي متى تولدين يأم كرشه ؟
ضحكت رتيل : ههههه الحمدلله مابقى شي بس انتي اللي بتكبر كرشتك الله يعينك , يارب انك حامل بتؤام .
احلام : ههههههههههه اذا كان تؤم واحد لي وواحد لك ياقلبي .
رتيل بمرح : لا والله ؟ وش علي من عيال الناس الزم ماعلي عيالي .
احلام بمرحها المعتاد : عادي انتي مرة عمهم اولى فيهم من غيرك .
رتيل بضحكه : عيالك اكيد بيصيرون مجانين نفسك وماحد متحملهم غيرك .






~ ~ ~




عصر يوم الاربعاء .
بيت مشاعل...
قهوة العصر بالصاله .
صبت رهف فنجال لعمتها ومدته لها اخذته مشاعل وهي تقول : جعلني اشوف عيالكم .
عاليه [ ام ناصر ] : امين يارب .
لاحظ ياسر الدموع اللي اجتمعت بعيون رهف ورجفة يدينها اللي هي حاضنه .
ياسر : ان شاء الله بتشوفون عيالي بس مو الحين .
مشاعل بفزع : ليش ؟
ياسر بهدوء : رهف لسه صغيره .
عاليه برجاء : الله يخليك لي اترك هالحكي الفاضي لو رهف صغيره كان مازوجوها اهلها , ورهف عمرها 24 قد رتيل اللي الحين بتصير ام .
وقفت رهف وقالت بإرتباك : عن اذنكم نسيت جوالي بغرفتي بروح اجيبه .
وراحت تركض مع الدرج سكرت الباب بقوه وهي تسند ظهرها عليه وتعطي لدموعها الحريه بالنزول " آآه ياربي صبرني
على حكيهم هذا وانا مالي إلا 6 اشهر من زواجي
بعد سنتين وش راح يقولون
ياربي فرحني بحملي ياربي "
دخلت بغرفتها وخذت جوالها واتصلت على شهد : الوو .
رهف وهي تبكي : هلا شهد مشغوله ؟
فزت شهد اللي جالسه تأكل لتين ووقفت : رهوف حبيبتي فيك شي ؟
رهف مازالت تبكي : لا مافيني شي , بس جدة ياسر متضايقه عشاني ماحملت .
شهد بإرتياح وهي تجلس : الله يهديك على بالي صاير لك شي .
رهف : بس هذا هو اللي صار لي اكيد ياشهد بتكثر اسألتهم هالفتره خصوصآ يوم حملت احلام .
شهد : طيب وين المشكله ام فيصل قبل كانت بتزوج فيصل عشاني ماحملت بعد ماجبت لتين .
رهف : بس انتي تتحملين انا ما اقدر اتحمل كلام الناس , وقبل يومين رحت للمستشفى وسمعت فيه حرمتين يقولون هذي زوجة ياسر عقيم مثل اختها .
شهد بهدوء : رهف حبيبتي الشي هذا من الله اذا حملتي خير وبركه اذا ماحملتي ربي بيرزقك بأحسن من الاولاد .
رهف : يعني ياسر بيصبر علي وانا عقيم , شهد انا متأكده انه عندي نفس مشكلة غاده .
شهد : تعوذي من الشيطان وبكره روحي انتي وياسر وشوفو المشكله من عند مين .
رهف بين شهقاتها : احنا اخذنا فحص واليوم النتيجه خايفه من ردة فعله اذا صارت المشكله مني وخايفه اكثر اذا صارت منه .
شهد : توكلي على الله وتأكدي انه لن يصيبك إلا ماكتب الله لك .
رهف بألم : ونعم بالله , قلت لياسر امس وعصب علي لما قلت اذا كان انا عقيم تزوج علي .
شهد : شي طبيعي هو يحبك وراضي فيك سوا عقيم او سليمه .
رهف بعد ما اخذت نفس : ياقلبي ياشهد شكلي نكدت عليك , انا مافيني شي بس بشكي لك ماعندي غيرك .
شهد بابتسامه : افا عليك يارهيف اشكي وقولي كل اللي عندك اهم شي راحتك .
رهف : تسلمين حبيبتي , مع السلامه .
شهد : مع السلامه .
وسكرت المكالمه ونزلت الجوال على السرير ودخلت لدورة المياه وقفت قدام المغسله وغسلت وجهها .
ورجعت للغرفه وجلست قدام التسريحه حطت قلوس وردي وكحل ومسكرا تخفي حزنها .
خذت جوالها وهي ترسم على وجهها ابتسامه ونزلت تحت وشافت ياسر وامه جالسين لوحدهم .
ارتاحت كثير وهي ماتشوف عاليه جالسه رغم انها طيبه الى ابعد حد ومعتبره رهف احد بناتها بس رهف تتجنب كلام عاليه عن حملها وتأخره .
جلست رهف جنب مشاعل وقالت بابتسامه : اسفه تأخرت عليكم بس كلمت شهد .
مشاعل وهي تطالع رهف : انا توقعت انك متضايقه من كلام عمتي .
تصنعت رهف الابتسامه : لا بالعكس ماتضايقت ولا فيه شي يضايقني .
ياسر " الحمدلله على بالي انها رايحه تبكي " .
رن جوال مشاعل وكان المتصل عبدالله : هلا عبدالله .
عبدالله بإرتباك : عمتي رتيل بتولد بأخذك معي للمستشفى .
فزت مشاعل : خلاص انا جاهزه .
وراحت بسرعه وخذت عبايتها ولبستها على عجل ولبس طرحتها ونقابها وطلعت من غرفتها بعجله .
ياسر وهو يوقف : يمه وش صاير .
مشاعل بإستعجال وهو تشوف جوالها يرن : رتيل بتولد .
وطلعت بسرعه لسيارة عبدالله وركبت قدام .
وآلمها شكل رتيل اللي راكبه بالمقعد الخلفي .
وتصارخ من الالم .
رتيل وهي تبكي : يمه بموت , بموت - واخذت نفس - امانه معاك يمه ولدي لايربيه غيرك .
عبدالله انتفض برعب : رتيل وش هالكلام ان شاء الله ولدك مأحد مربيه غيرك .
رتيل عضت على شفتها من الالم وقالت بتعب وانفاسها تتسارع : عبدالله سامحني , والله انا احبك .
عبدالله تمنى الموت ولا يسمع كلامها وهي كأنها راحله عن الدنيا : رتيل عمري لاتقولين كذا لاتقلقيني عليك اكثر .
رتيل وهي تبكي : آآآه بموت .
وصلو المستشفى بسرعه .
ونزلو رتيل ودخلو لغرفة الولاده .
ووقفو مشاعل وعبدالله قدام الغرفه .
وبأقل من نص ساعه وهاجر واحلام ورهف موجودين .
وصل ياسر وهو ماسك يد جدته اللي تبكي .
جلست عاليه على الكرسي وهي تدعي لرتيل .
مشاعل احلام هاجر رهف ياسر...قلقين الى الذوره القصوى .
عبدالله نفذ صبره واقف بعيد عنهم ومسند ظهره على الجدار وكلماتها الاخيره ترن بإذنه بشكل مزعج .
" من اللي يبقى لي بعدك يارتيل
لارحتي من الدنيا وش لي فيها انا
ولدك وش ذنبه يطلع للدنيا يتيم
ماراح يلقى له ام احن وارق من قلبك عليه
حتى امك ماراح تقدم له نص اللي كنتي بتقدمين له
مين اللي يحضنه بالليل الداوي المخيف للأطفال
مين اللي يهتم فيه ويهتم بنظافته واكله
مين اللي بيكون معاه خطوه بخطوه من يوم ينطق اول كلمه ويجلس ويحبي ويمشي
مين اللي بيلبسه الثوب الابيض ويحفزه على استقبال اول يوم دارسي
مين اللي يبلبسه بشته الاسود ويبخره بزواجه ويفرح له
آآآه يارتيل , الله يخليك لي ولا يحرمني منك
جعل يومي قبل يومك , جعلني اموت ولا اسمع خبر وفاتك "
طلعه من افكاره صوت امه اللي همست له : وش فيك ياولدي ؟
عبدالله بصوت مخنوق : يمه هي تقول انها بتموت , كلامها يقطع القلب .
هاجر : ياقلبي كل وحده بتولد تتوقع انها ماتت خلاص انت ادعي لها ان الله يقومها بالسلامه .
عبدالله دعاء لها من كل قلبه .
طلعت الدكتور بعد ساعتين من الترقب والخوف والبكاء .
هتفت بـ : وين زوج رتيل ناصر .
توجه لها عبدالله : انا زوجها .
الدكتوره : الف مبروك جالك ولد .
عبدالله بإهتمام : كيف رتيل ؟
الدكتوره : الحمدلله حالتها مستقره .
عبدالله : ابي اشوفها .
الدكتوره : تفضل .
لبس عبدالله الكمام ودخل .
طالع برتيل اللي جالسه على السرير وبيدها صغيرها .
تتأمل شكله عيونه الصغيره انفه وفمه .
اصابعه الرقيقه النحيله .
وجهه المحمر .
نزل عبدالله كمامه وباس راسها ويدها : الحمدلله على سلامتك حبيبتي .
رتيل نزلت ولدها على سريره واحتضنت عبدالله اللي جلس جنبها وهي تنتحب .
ابتعد عبدالله عن حضنها ولف يدينه على ظهرها وهو يحضنها لصدره : خلاص حبيبتي ماله داعي البكاء .
رتيل وهي تقبل كتف عبدالله : سامحني عبدالله انا زعلت عليك 7 اشهر بدون سبب .
عبدالله باس راسها : مسامحك ياعمر عبدالله .




~ ~ ~


من عرفو ان رتيل جابت ولد طلعو ياسر ورهف يأخذون النتيجه من الدكتوره .
دخلو بالمكتب ويد رهف ترتجف وسط يد ياسر : تفضلو .
جلسو .
وتكلمت الدكتوره المصريه : استازه رهف انتي خايفه كدا ليه ؟
رهف انفجرت ببكاء " اكيد المشكله مني الحمدلله انها مني ولاهي من ياسر "
الدكتوره : رهف ايه اللي حصل لك ؟ الف مبروك انتي حامل بالاسبوع التاني .
ماستوعبت رهف كلام الدكتوره .
وقف ياسر وهمس لرهف وهو ينحني لها : رهوف حبيبتي هذي الدكتوره تقول انك حامل ليش تبكين ؟
رهف بين شهقاتها : صدق يادكتوره انا حامل ولا لا ؟ متأكدين انها نتيجتي ؟
الدكتوره : ياحبيبتي انتي ئلئانه ومتوتره كدا وهوا الموضوع مايستاهلش انتي لساتك عروس كيف لو انتي ماحلمتشي من 6 سنوات حتئولي ايه ؟
رهف وهي تمسح دموعها : لأني كنت على يقين اني عقيم .
الدكتوره : تفألي بالخير , وحتقيبي ان شاء الله احلى مولود .


~ ~ ~


اليوم الثاني .
عبدالله وهو يجلس جنب رتيل بعد مانزل بوكيه الورد : حبيبتي وش تبين نسمي ولدنا ؟
رتيل بتفكر : اممم ابراهيم .
عبدالله : هههههههه فارس يقول لي لاتسمي ابراهيم لأنه اسم ولده , وحتى ابوي عطاني كذا اسم .
رتيل بابتسامه : لبئ خالي مو من الشياب اللي اسماهم من جيلهم هو قالي اختاري اسم هتان ولا مهند .
ابتسم عبدالله : حبيبتي وش رايك اسمه مهند بن عبدالله .
رتيل اتسعت ابتسامتها : فديت مهند وابوه .
احتضن عبدالله رتيل وباس خدها وهو يقول : الله يخليك لي يام مهند .
ضحكت رتيل : من الحين ام مهند .
احتضنها عبدالله اكثر : بكره بتنورين بيتك ان شاء الله .
رتيل : النور نورك حبيبي .
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.


تمت بحمد الله رواية ما اقسى قلوب تحرق ورود وزهور .


08:40 م


‏10/‏04/‏1435هـ




10 فبراير 2014




يوم الاثنين .




نثرت احرفي بينكم في الامس القريب
وها أنا اودعكم واترك لكم اخر احرفي
اتمنى ان روايتي نالت اعجباكم




اشكر كل من ساعدني وكل من ساندني
لكم خالص شكري لن انساكم وتبقون بقلبي
انتظروني في روايتي القادمه
قريبآ بإذن الله سترا النور .


لاتنسوني من دعائكم اختكم .


انفآس الهجر


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 46
قديم(ـة) 02-10-2014, 02:55 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ما أقسى قلوب تحرق ورود وزهور / الكاتبه : انفآس الهجر


بسم الله الرحمن الرحيم ..
مساءكم معطر بذكر الله طاهر كطهر قلوبكم .
اعجز عن الحديث في الختام فما يتسعدني إلا ان اشكركم فمن قلبي شكراً شكراً بحجم السماء .
سعيده جداً بإحتوائكم لي بهذا المنتدى المبارك .
شكراً لا تفيكم حقكم الله يسعدكم بقدر ما اسعدتوني بردودكم ومتابعتكم

اسأل الله ان يجمعنا في لقاء أخر .

.
.
.
•° البارت الأخير °•








مدخل البارت :








قال تعالى " إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلاَفِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لآيَاتٍ لِّأُوْلِي الألْبَابِ * الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللّهَ قِيَاماً وَقُعُوداً وَعَلَىَ جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذا بَاطِلاً سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ " (90-91 أل عمران)
-
-
-
-
-
رتيل بإستغراب : بينكم خلافات انتي وفيصل ؟
شهد : لا بس انا مابي اولاد .
رتيل بتحذير : احمدي ربك لايسلب منك النعمه هذي غيرك محروم منها يتمنون طفل لهم اكثر من ثلاثين سنه وانتي متضايقه عشانك حامل ؟
قطع عليهم حديثهم رهف : حرام تتكلمون كذا وانا موجوده ع الاقل انتظرو ساعه يجي ياسر وياخذني انا كذا احترق من الفضول .
رتيل بابتسامه : يابعد عمري يامرة اخوي كنا نتكلم بحمل شهد انتي بزر وش دخلك .
رهف بصدمه : شهد حامل ؟
شهد هزت راسها بإيه .
هاجر بغضب : ليش ماقلتي لنا ؟
شهد بهدوء : هذا انا قلت لرتيل وهي وصلت لكم الخبر وانا ماعرفت إلا من كم يوم .
ابتسم عبدالله : الله يتمم لك وتولدين بالسلامه ان شاء الله وتجيبين لولدي احلى عروس .
رهف بتساؤل : إلا رتول انتي حامل ببنت ولا ولد ؟
ابتسمت رتيل : لا ولد اليوم سويت اشاعه .
هاجر بابتسامه : شدي حيلك يارهف واحملي عشان تولدون بوقت قريب من بعض .
رهف بهدوء : يجيب الله خير .




~ ~ ~




بعد شهرين من العنا والشقا .
والراحه والرخا .
قلوب بنعيم وقلوب بجحيم .
رتيل الحامل دخلت بالشهر التاسع...لا زالت زعلانه على عبدالله .
عبدالله...يداريها ويحاول مايحتك فيها عشان هي تبادر وتقول له انها راضيه عنه .




~ ~ ~


بيت ابراهيم العامر...
احلام العروس الجديده جالسه جنب رتيل بنت اخوها : رتيّل ليش مارحتي عند امك ؟ داخله شهرك من يومين .
رتيل بمزح : تبين الجو يصفى لك ؟ انا على قلبك وبعد نفاسي هنا .
احلام بذهول : من جدك انتي نفاسك بتقضينه هنا ؟
رتيل وهي توقف وتحط يدها اسفل خصرها وتحس بألم وثقل : بطلع من المستشفى لبيت امي - وبهمس - مع اني ماصبر عن عبود بس الله يصبر قلبي 40 يوم .
غمزت لها احلام : ياعيني يارتول وكل هالوقت ماكفاك ؟
رتيل : لامايكفيني مع عبدالله لو 100 سنه .
طلعت رتيل لجناحها وهي تحس بإرهاق وانفاسها تعلو وتهبط .
طلع عبدالله من الغرفه وانذهل من شكلها تتنفس بسرعه وحبات العرق متساقطه على جبينها .
همس لها وهو يوقف قدامها : وش فيك ؟
جلست رتيل على الكنب بتهالك : مافيني شي بس الطلعه والنزله مع الدرج مرهقه بشكل .
عبدالله وهو يجلس جنبها ويلف يده على خصرها : حبيبتي مو لازم تنزلين تحت , ولا نرتب لنا احد غرف الدور الارضي عشان حتى نفاسك يصير فيها احسن من انك تروحين لبيت امك .
رتيل وهي تبعد يده عنها : لا عاد نفاسي اكيد عند امي , وانا مابقى لي شي واولد اتحمل التعب بس شوي وهو كله خمس دقايق .
عبدالله : لا مو شوي انتي تتعبيني معاك وتتعبين ولدي , ارتاحي .
رتيل رفعت حاجبها وبإستنكار : يعني مهتم لي انا وولدي ؟
عبدالله بابتسامه : اكيد بهتم لك .
رتيل : واذا قلت لك لاتهتم فيني مثل ما انا ناسيه اصلآ انك عايش عندي ؟
عبدالله هز كتفيه وببساطه : يمكن انتي ماعندك انسانيه بس انا انسان واهتم باللي حولي , ويمكن عملي كـ طبيب ساعد على اني اهتم للناس اكثر.
انحرجت رتيل من رده ومابينت له حرجها وبصوت غاضب : طيب وانا مو مهتمه لك وين المشكله يعني ؟
عبدالله بنصف ابتسامه : مافيه مشكله اهم شي انك قدام عيني .
رتيل وهي توقف : الجلسه معاك تقصر العمر .


.


.


.


.


بالطرف الآخر...
جلس فارس جنب احلام اللي جالسه بالصاله : وين امي غريبه جالسه بروحك ؟
احلام بابتسامه : عمتي راحت لشهد بعد عمري بنتها تعبانه وهي حامل ماتقدر تقوم ببنتها .
فارس وهو يحتضن كتفيها : عقبال ماتحملين ان شاء الله .
ابتسمت احلام وهمست لفارس : وانا حامل بالاسبوع الثاني .
مابين حلم وتصديق .
مابين نقيض ونقيض .
يحس انه سمعها غلط يخاف يسألها ويخيب امله .
قال بهمس مختلط بأمل : هاا ؟ حامل ؟
استغربت احلام ردت فعله واعادت كلمها : ايه حامل بالا.....
قاطعها وهو يحتضنها بقوه : الف مبروك ياقلبي , والله فرحان فيك...مادري وشلون اعبرلك عن فرحي .
ضحكت احلام : تخبطك بالكلام يكفي عن التعبير .
وقف فارس وهو يقول بفرحه : ببشر امي تنتظر هالخبر اكثر من 5 سنوات .
واتصل على امه وردت بـ : هلا فارس .
فارس بابتسامه : يمه ابشرك احلام حامل .
هاجر : الف الف مبروك حبيبي الله يتمم لها على خير ان شاء والله وتولد بالسلامه يارب , هي عندك ؟
فارس : الله يبارك فيك , ايه موجوده .
واعطى احلام الجوال : هلا عمتي .
هاجر بفرحه : مبروك حبيبتي .
احلام : الله يبارك فيك .
هاجر بإهتمام : بأي شهر انتي ؟
احلام : الاسبوع الثاني .
هاجر : الله يتمم لك يارب , حبيبتي خذيتي فيتامينات ؟
احلام بابتسامه : ايه .
هاجر : حبيبتي انتبهي لنفسك عاد هذا ولد فارس اللي ننتظره اكثر من 5 سنوات يارب انه يجي بسلامته هو وامه .
احلام : امين يارب .
هاجر : مع السلامه حبيبتي .
احلام : مع السلامه .
وسكرت الجوال واعطته فارس .




~ ~ ~


مضت ثلاث ايام .
ظهر يوم الاحد...
بيت مشاعل...
جالسه بجناحها مهومه وشايله همها اللي قد الجبال .
ماتبي تنزل تحت وتتضايق وتضايق عمتها مشاعل .
ضلت بجناحها قرابة الـ 6 ساعات من يوم طلع ياسر الساعه 6 ونص الى الان الساعه 12 الظهر وهي معتكفه بجناحها .
سمعت آذان صلاة الظهر ورددت مع الآذان اتباعآ للسنه .
دعت ربها بتضرع وخشوع كمآ هو معروف ان الوقت مابين الاذان والاقامه اوقات استجابة دعاء .
بعد ماخلصت من دعائها وخشوعها لفت عليها شرشف صلاتها وصلت الظهر نزلت الشرشف وسفطته وهي تشوف ياسر يفتح الباب : مساء الخير.
نطت له رهف بفرح ووقفت قدامه : مساء النور , وش فيك تأخرت اليوم .
ابتسم ياسر بعد ماباس خدها : كل يوم اطلع مثل اليوم ولا اليوم مشتاقه لي كثير .
انخرطت رهف ببكاء .
ياسر انصدم منها ومن بكاءها الهستيري مو معقوله تبكي عشان كلمه عابره قالها مزحه .
احتضنها وهو يقول بخوف : رهف,رهف وش فيك ؟
رهف وهي تبكي وتشهق بقوه : ياسر انا لي ستة اشهر متزوجه ماحملت الى الحين , معقوله عندي مشاكل مثل غاده ؟
ابتسم ياسر وهو يحررها من حضنه ويرفع وجهها له : انتي مالك إلا شهرين متزوجه .
رهف : بس ولو شهرين كفايه , هذي احلام حامل بعد زواجها بشهرين رتيل حملت بعد زواجها بشهر واسبوعين , انا لي شهرين ونص ماحملت الى الحين , ياسر الله يخليك بنروح نحلل واذا المشكله فيني بحاول اتعالج مابي عمتي تنحرم من عيالك .
ياسر بضيق : وافرضي انتي عقيم ومالك علاج ؟
رهف وهي تعاود البكاء وترمي نفسها بحضنه وبوهن وصوت خافت موجع : تتزوج اللي تملا لك البيت بزران .
ياسر انتفض من كلامها : مستحيل اتزوج غيرك لو كلك عيوب انتي بعيني كامله والكامل وجه الله , طيب فرضنا وقلنا المشكله من عندي وقتها بتطلبين الطلاق وتشوفين حياتك ؟
انتفضت رهف برعب مستحيل انها تترك ياسر .
لو كان المشكله منه هو بتتمسك فيه اكثر .
هو بعينها كل شي ويكفيها عن الاطفال .
يكيفها عن اهلها هو كل حياتها .
قالت بغضب : فال الله ولا فالك .
ياسر : طيب ليش الخوف ؟ ترا طبيعي تتأخري بحملك عمتي الهنوف ماحملت إلا بعد زواجها بثلاث سنوات واغلب الناس كذا .
رهف برجفه : بس بس , انا اخاف ان مشكلة غاده تنتقل لي لأن الخوات نفس بعض .
ابتسم ياسر وبمزح : دام الخوات نفس بعض انتي نفس شهد ان شاء الله .
رهف : امين ياربي متشفقه على بيبي صغير يملي على عمتي طفشها ويثقلني شوي على قولة رتيل .
ياسر بضحكه : هههههههه ما اشوف ولدها ثقلها استخفت اكثر يوم حملت .
رهف " ياربي ارزقني بمولود يملى علي حياتي " وبتردد : طيب حبيبي لو عندنا مشكله , عادي ناخذ اطفال من دار الايتام ونربيهم عندنا ؟
نكسب فيهم اجر والرسول صلى الله عليه وسلم قال ( انا وكافل اليتيم كهاتين بالجنه ) يعني احنا محرومين من الاطفال وهم محرومين من الاباء والامهات ليش مانحتويهم ونربيهم معانا ؟
ياسر بهدوء : الموضوع هذا تكلمي فيه بعد عشر سنوات مو الحين انتي لسه عروس متى تفهمين ؟




~ ~ ~


بيت ابراهيم العامر...
دخل عبدالله جناحه بعد ماتغدا مع ابوه وفارس .
دخل الغرفه هاديه عدا من صوت خافت يحدثه التكييف البارد .
والاضاءات الصفراء الخافته صادره من الابجوارات اللي يمين ويسار السرير .
لفت انتباهه رتيل اللي نايمه ومو متعدله بنومتها .
راح لها عبدالله ورفع راسها وحط تحته الوساده .
رتيل حست فيه وانصعقت يوم رفع راسها وسوت نفسها نايمه .
تمدد عبدالله بالجهه الثانيه من السرير وهو يطالع رتيل .
غفى وهو سرحان فيها وبحبها وبجفاها وبقربها .
رتيل جلست وسندت ظهرها على السرير وهي تطالع عبدالله .
مدت يدها لراس عبدالله اللي جنبها بتردد شديد .
مسحت على شعره وقالت بقلبها " الله يخليك لي وجعلني مافقدك - وابتسمت - ويخليك لولدك "
ترجلت من سريرها وتوجهت لدورة المياه وهي تتمنى قرب اليوم اللي فيه يتم الصلح بينها هي وعبدالله .
" من جد انا غبيه ودمي ثقيل ولا ازعل عليه
اكثر من سبع اشهر عشان شي بايخ ومايستاهل
لا هو خانني مع سوسن ويستاهل اللي جاه
بس خلاص مافيني اتحمل واصبر
بعد ولادتي ان شاء الله بيصفي كل شي
وانسى كل اللي مضى "
اخذت لها شور .
وصلت العصر .
وجلست ع السرير جنب عبدالله : عبدالله , عبدالله .
لكن لامجيب عبدالله مازال نايم .
حطت يدها على كتفه وهزته : عبدالله قوم الصلاه بتفوتك .
عبدالله مازال مسكر عيونه مسك يدها وقال بصوت كله نوم : هممم طيب بقوم .
حاولت رتيل تسحب يدها ولكن فشلت وقالت بصوت عالي : عبدالله حرام عليك الصلاه راح وقتها .
جلس عبدالله وترك يدها وطالعها : متى ترحميني وتسامحيني حلمت بأحلام ماتمنيت اصحى منها .
رتيل مادرت عليه وهي تحاول تشغل نفسها بترتيب الوسادات والفراش .
باس عبدالله راسها وبعثر شعرها ودخل دورة المياه .
لبست رتيل صندلها الابيض الخفيف وخذت طرحتها احتياطآ لو دخل فارس .
نزلت تحت وشافت احلام تأكل فشار وتتابع التلفزيون : مساء الخير .
احلام بابتسامه : مساء النور هلا بالنوامه .
رتيل : هلا بك اكثر , يله ادخلي للمجلس زوجي الحين بينزل .
احلام وهي توقف : وانتي تعالي معاي زوجي الحين راجع من المسجد .
ودخلو بالمجلس وطالعة احلام برتيل : انتي متى تولدين يأم كرشه ؟
ضحكت رتيل : ههههه الحمدلله مابقى شي بس انتي اللي بتكبر كرشتك الله يعينك , يارب انك حامل بتؤام .
احلام : ههههههههههه اذا كان تؤم واحد لي وواحد لك ياقلبي .
رتيل بمرح : لا والله ؟ وش علي من عيال الناس الزم ماعلي عيالي .
احلام بمرحها المعتاد : عادي انتي مرة عمهم اولى فيهم من غيرك .
رتيل بضحكه : عيالك اكيد بيصيرون مجانين نفسك وماحد متحملهم غيرك .






~ ~ ~




عصر يوم الاربعاء .
بيت مشاعل...
قهوة العصر بالصاله .
صبت رهف فنجال لعمتها ومدته لها اخذته مشاعل وهي تقول : جعلني اشوف عيالكم .
عاليه [ ام ناصر ] : امين يارب .
لاحظ ياسر الدموع اللي اجتمعت بعيون رهف ورجفة يدينها اللي هي حاضنه .
ياسر : ان شاء الله بتشوفون عيالي بس مو الحين .
مشاعل بفزع : ليش ؟
ياسر بهدوء : رهف لسه صغيره .
عاليه برجاء : الله يخليك لي اترك هالحكي الفاضي لو رهف صغيره كان مازوجوها اهلها , ورهف عمرها 24 قد رتيل اللي الحين بتصير ام .
وقفت رهف وقالت بإرتباك : عن اذنكم نسيت جوالي بغرفتي بروح اجيبه .
وراحت تركض مع الدرج سكرت الباب بقوه وهي تسند ظهرها عليه وتعطي لدموعها الحريه بالنزول " آآه ياربي صبرني
على حكيهم هذا وانا مالي إلا 6 اشهر من زواجي
بعد سنتين وش راح يقولون
ياربي فرحني بحملي ياربي "
دخلت بغرفتها وخذت جوالها واتصلت على شهد : الوو .
رهف وهي تبكي : هلا شهد مشغوله ؟
فزت شهد اللي جالسه تأكل لتين ووقفت : رهوف حبيبتي فيك شي ؟
رهف مازالت تبكي : لا مافيني شي , بس جدة ياسر متضايقه عشاني ماحملت .
شهد بإرتياح وهي تجلس : الله يهديك على بالي صاير لك شي .
رهف : بس هذا هو اللي صار لي اكيد ياشهد بتكثر اسألتهم هالفتره خصوصآ يوم حملت احلام .
شهد : طيب وين المشكله ام فيصل قبل كانت بتزوج فيصل عشاني ماحملت بعد ماجبت لتين .
رهف : بس انتي تتحملين انا ما اقدر اتحمل كلام الناس , وقبل يومين رحت للمستشفى وسمعت فيه حرمتين يقولون هذي زوجة ياسر عقيم مثل اختها .
شهد بهدوء : رهف حبيبتي الشي هذا من الله اذا حملتي خير وبركه اذا ماحملتي ربي بيرزقك بأحسن من الاولاد .
رهف : يعني ياسر بيصبر علي وانا عقيم , شهد انا متأكده انه عندي نفس مشكلة غاده .
شهد : تعوذي من الشيطان وبكره روحي انتي وياسر وشوفو المشكله من عند مين .
رهف بين شهقاتها : احنا اخذنا فحص واليوم النتيجه خايفه من ردة فعله اذا صارت المشكله مني وخايفه اكثر اذا صارت منه .
شهد : توكلي على الله وتأكدي انه لن يصيبك إلا ماكتب الله لك .
رهف بألم : ونعم بالله , قلت لياسر امس وعصب علي لما قلت اذا كان انا عقيم تزوج علي .
شهد : شي طبيعي هو يحبك وراضي فيك سوا عقيم او سليمه .
رهف بعد ما اخذت نفس : ياقلبي ياشهد شكلي نكدت عليك , انا مافيني شي بس بشكي لك ماعندي غيرك .
شهد بابتسامه : افا عليك يارهيف اشكي وقولي كل اللي عندك اهم شي راحتك .
رهف : تسلمين حبيبتي , مع السلامه .
شهد : مع السلامه .
وسكرت المكالمه ونزلت الجوال على السرير ودخلت لدورة المياه وقفت قدام المغسله وغسلت وجهها .
ورجعت للغرفه وجلست قدام التسريحه حطت قلوس وردي وكحل ومسكرا تخفي حزنها .
خذت جوالها وهي ترسم على وجهها ابتسامه ونزلت تحت وشافت ياسر وامه جالسين لوحدهم .
ارتاحت كثير وهي ماتشوف عاليه جالسه رغم انها طيبه الى ابعد حد ومعتبره رهف احد بناتها بس رهف تتجنب كلام عاليه عن حملها وتأخره .
جلست رهف جنب مشاعل وقالت بابتسامه : اسفه تأخرت عليكم بس كلمت شهد .
مشاعل وهي تطالع رهف : انا توقعت انك متضايقه من كلام عمتي .
تصنعت رهف الابتسامه : لا بالعكس ماتضايقت ولا فيه شي يضايقني .
ياسر " الحمدلله على بالي انها رايحه تبكي " .
رن جوال مشاعل وكان المتصل عبدالله : هلا عبدالله .
عبدالله بإرتباك : عمتي رتيل بتولد بأخذك معي للمستشفى .
فزت مشاعل : خلاص انا جاهزه .
وراحت بسرعه وخذت عبايتها ولبستها على عجل ولبس طرحتها ونقابها وطلعت من غرفتها بعجله .
ياسر وهو يوقف : يمه وش صاير .
مشاعل بإستعجال وهو تشوف جوالها يرن : رتيل بتولد .
وطلعت بسرعه لسيارة عبدالله وركبت قدام .
وآلمها شكل رتيل اللي راكبه بالمقعد الخلفي .
وتصارخ من الالم .
رتيل وهي تبكي : يمه بموت , بموت - واخذت نفس - امانه معاك يمه ولدي لايربيه غيرك .
عبدالله انتفض برعب : رتيل وش هالكلام ان شاء الله ولدك مأحد مربيه غيرك .
رتيل عضت على شفتها من الالم وقالت بتعب وانفاسها تتسارع : عبدالله سامحني , والله انا احبك .
عبدالله تمنى الموت ولا يسمع كلامها وهي كأنها راحله عن الدنيا : رتيل عمري لاتقولين كذا لاتقلقيني عليك اكثر .
رتيل وهي تبكي : آآآه بموت .
وصلو المستشفى بسرعه .
ونزلو رتيل ودخلو لغرفة الولاده .
ووقفو مشاعل وعبدالله قدام الغرفه .
وبأقل من نص ساعه وهاجر واحلام ورهف موجودين .
وصل ياسر وهو ماسك يد جدته اللي تبكي .
جلست عاليه على الكرسي وهي تدعي لرتيل .
مشاعل احلام هاجر رهف ياسر...قلقين الى الذوره القصوى .
عبدالله نفذ صبره واقف بعيد عنهم ومسند ظهره على الجدار وكلماتها الاخيره ترن بإذنه بشكل مزعج .
" من اللي يبقى لي بعدك يارتيل
لارحتي من الدنيا وش لي فيها انا
ولدك وش ذنبه يطلع للدنيا يتيم
ماراح يلقى له ام احن وارق من قلبك عليه
حتى امك ماراح تقدم له نص اللي كنتي بتقدمين له
مين اللي يحضنه بالليل الداوي المخيف للأطفال
مين اللي يهتم فيه ويهتم بنظافته واكله
مين اللي بيكون معاه خطوه بخطوه من يوم ينطق اول كلمه ويجلس ويحبي ويمشي
مين اللي بيلبسه الثوب الابيض ويحفزه على استقبال اول يوم دارسي
مين اللي يبلبسه بشته الاسود ويبخره بزواجه ويفرح له
آآآه يارتيل , الله يخليك لي ولا يحرمني منك
جعل يومي قبل يومك , جعلني اموت ولا اسمع خبر وفاتك "
طلعه من افكاره صوت امه اللي همست له : وش فيك ياولدي ؟
عبدالله بصوت مخنوق : يمه هي تقول انها بتموت , كلامها يقطع القلب .
هاجر : ياقلبي كل وحده بتولد تتوقع انها ماتت خلاص انت ادعي لها ان الله يقومها بالسلامه .
عبدالله دعاء لها من كل قلبه .
طلعت الدكتور بعد ساعتين من الترقب والخوف والبكاء .
هتفت بـ : وين زوج رتيل ناصر .
توجه لها عبدالله : انا زوجها .
الدكتوره : الف مبروك جالك ولد .
عبدالله بإهتمام : كيف رتيل ؟
الدكتوره : الحمدلله حالتها مستقره .
عبدالله : ابي اشوفها .
الدكتوره : تفضل .
لبس عبدالله الكمام ودخل .
طالع برتيل اللي جالسه على السرير وبيدها صغيرها .
تتأمل شكله عيونه الصغيره انفه وفمه .
اصابعه الرقيقه النحيله .
وجهه المحمر .
نزل عبدالله كمامه وباس راسها ويدها : الحمدلله على سلامتك حبيبتي .
رتيل نزلت ولدها على سريره واحتضنت عبدالله اللي جلس جنبها وهي تنتحب .
ابتعد عبدالله عن حضنها ولف يدينه على ظهرها وهو يحضنها لصدره : خلاص حبيبتي ماله داعي البكاء .
رتيل وهي تقبل كتف عبدالله : سامحني عبدالله انا زعلت عليك 7 اشهر بدون سبب .
عبدالله باس راسها : مسامحك ياعمر عبدالله .




~ ~ ~


من عرفو ان رتيل جابت ولد طلعو ياسر ورهف يأخذون النتيجه من الدكتوره .
دخلو بالمكتب ويد رهف ترتجف وسط يد ياسر : تفضلو .
جلسو .
وتكلمت الدكتوره المصريه : استازه رهف انتي خايفه كدا ليه ؟
رهف انفجرت ببكاء " اكيد المشكله مني الحمدلله انها مني ولاهي من ياسر "
الدكتوره : رهف ايه اللي حصل لك ؟ الف مبروك انتي حامل بالاسبوع التاني .
ماستوعبت رهف كلام الدكتوره .
وقف ياسر وهمس لرهف وهو ينحني لها : رهوف حبيبتي هذي الدكتوره تقول انك حامل ليش تبكين ؟
رهف بين شهقاتها : صدق يادكتوره انا حامل ولا لا ؟ متأكدين انها نتيجتي ؟
الدكتوره : ياحبيبتي انتي ئلئانه ومتوتره كدا وهوا الموضوع مايستاهلش انتي لساتك عروس كيف لو انتي ماحلمتشي من 6 سنوات حتئولي ايه ؟
رهف وهي تمسح دموعها : لأني كنت على يقين اني عقيم .
الدكتوره : تفألي بالخير , وحتقيبي ان شاء الله احلى مولود .


~ ~ ~


اليوم الثاني .
عبدالله وهو يجلس جنب رتيل بعد مانزل بوكيه الورد : حبيبتي وش تبين نسمي ولدنا ؟
رتيل بتفكر : اممم ابراهيم .
عبدالله : هههههههه فارس يقول لي لاتسمي ابراهيم لأنه اسم ولده , وحتى ابوي عطاني كذا اسم .
رتيل بابتسامه : لبئ خالي مو من الشياب اللي اسماهم من جيلهم هو قالي اختاري اسم هتان ولا مهند .
ابتسم عبدالله : حبيبتي وش رايك اسمه مهند بن عبدالله .
رتيل اتسعت ابتسامتها : فديت مهند وابوه .
احتضن عبدالله رتيل وباس خدها وهو يقول : الله يخليك لي يام مهند .
ضحكت رتيل : من الحين ام مهند .
احتضنها عبدالله اكثر : بكره بتنورين بيتك ان شاء الله .
رتيل : النور نورك حبيبي .
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.


تمت بحمد الله رواية ما اقسى قلوب تحرق ورود وزهور .


08:40 م


‏10/‏04/‏1435هـ




10 فبراير 2014




يوم الاثنين .




نثرت احرفي بينكم في الامس القريب
وها أنا اودعكم واترك لكم اخر احرفي
اتمنى ان روايتي نالت اعجباكم




اشكر كل من ساعدني وكل من ساندني
لكم خالص شكري لن انساكم وتبقون بقلبي
انتظروني في روايتي القادمه
قريبآ بإذن الله سترا النور .


لاتنسوني من دعائكم اختكم .


انفآس الهجر


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 47
قديم(ـة) 05-10-2014, 12:17 AM
صورة أروى. الرمزية
أروى. أروى. غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ما أقسى قلوب تحرق ورود وزهور / الكاتبه : انفآس الهجر؛كاملة


جميلة الرواية...
يسلمو ع النقل اسطورةة♡♡♡

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 48
قديم(ـة) 07-10-2014, 07:35 AM
صورة وفاء الطوايلة الرمزية
وفاء الطوايلة وفاء الطوايلة غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ما أقسى قلوب تحرق ورود وزهور / الكاتبه : انفآس الهجر؛كاملة


روايــة حلوه ذكرت ربي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 49
قديم(ـة) 09-10-2014, 05:35 AM
صورة احلاكم واتحداكم الرمزية
احلاكم واتحداكم احلاكم واتحداكم غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ما أقسى قلوب تحرق ورود وزهور / الكاتبه : انفآس الهجر؛كاملة


روايه حلوه

يعطيكي العافيه يالغلا

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 50
قديم(ـة) 19-01-2015, 01:43 PM
صورة تقى ! الرمزية
تقى ! تقى ! غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ما أقسى قلوب تحرق ورود وزهور / الكاتبه : انفآس الهجر؛كاملة


روايهه روعه ماشاءالله .

الرد باقتباس
إضافة رد

رواية ما أقسى قلوب تحرق ورود وزهور / الكاتبه : انفآس الهجر؛كاملة

الوسوم
أقسى , الهجر , الكاتبه , انفآس , بحرق , icon2 , رواية , ورود , وزهور , قلوب
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 33745 الأمس 02:18 AM
رواية من تحت سقف الشقى أخذتني / الكاتبة : نرجسيه؛كاملة فتون الوررد روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 2350 29-05-2019 09:51 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2003 07-01-2012 08:52 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 1999 25-08-2011 01:29 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2018 20-07-2011 03:02 PM

الساعة الآن +3: 09:56 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1