غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 22-09-2014, 05:30 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رواية ما أقسى قلوب تحرق ورود وزهور / الكاتبه : انفآس الهجر؛كاملة


السلام عليكم ورحمة الله
شخباركم من فترة ما نزلت لكم روايه من نقلي

ان شاء الله تعجبكم

قراءة ممتعة مع اول 3 فصول

تحيتي




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 22-09-2014, 05:32 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ما أقسى قلوب تحرق ورود وزهور / الكاتبه : انفآس الهجر


سلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اتشرف بتنزلي لروايتي الثانيه بهذا الصرح الشامخ واتمنى ان تكونو معي كما كنتم في روايتي السابقه مافهمت وصلك والهجران
اتمنى ان اكون عند حسن ظنكم .


بسم الله الرحمن الرحيم

رواية ** مَآ آقســى قُلــوب تـحـرق زهَـور و ورود .. مــن ظــلمهــا تــغرقَ عليـنا الســفينهَ !


للكاتبه : انفآس الهجر 


مــدخ ـل الروايه :


خوف وغربه ووحده والم
دموع وجروح وفراق
عاشتها وعايشتها
تجرعت مرارة الالم , وانهكها الفراق
الحب قاتل والحقد مدمر
تثمر بذور الحب فتحرقها عواصف الحقد
تسير سفينة احلامها فتغرقها باليأس
~
جبروت وتسلط وقسوه
ضعف ويأس وهم
اجتمعت تحت سقف واحد
فكان للقسوه دور كما للحنان مكان
حب ترعرع من الصغر
فكبر كما كبرت وضعف كحالها



•° البارت الأول °•
-
-
-
مدخل البارت ..

عن تميم الداري رضي الله عنه قال : أن النبي صلى الله عليه و سلم قال : (( الدين النصيحة قلنا لمن , قال لله و لكتابه و لرسوله و لأئمة المسلمين و عامتهم ))

* رواه مسلم


~ ~ ~


في ليلة شتاء بارده تسلل البرد الى داخل البيت المتواضع في حي شعبي في مدينة الدمام .
غرفه كئيبه الوانها احمر واسود و كأنها توحي بمدى حزن صاحبة هذه الغرفه .
سرير فردي متواضع ومفرش اسود ودولاب كبير الوانه متفاوته بين الاسود والرمادي .
جلست ع الكرسي بحزن بالغ
" ليش امي انفجعت لما قلت لها اني اطبق عند الدكتور عبدالله العامر
كأنه فيه شي بين اهلي والعامر وشي كبير او بالاحرى مصيبه عظيمه
امي مو متحمله حتى تسمع اسم العامر , بس ابوي كان هادي وطبيعي جدآ
حتى وجهه كان عاديه وواضح عليه انه مو خايف عكس امي
انا لازم اعرف وش السالفه سوا من امي
ولا مع مرور الوقت راح اعرفها "
سندت براسها ع الجدار بتعبت والتفكير مرهقها والتعب متمكن منها رنفسيآ وجسديآ .
" كيف بروح للتطبيق وامي مو راضيه عني
ورضا الله من رضا الوالدين وسخط الله من سخط الوالدين
وربي ماراح يوفقني وانا رايحه لمكان امي مو راضيه اني اروح له
ليش حياتي كذا من حزن بحزن اكبر واكيد المشاكل اذا توظفت بتصير اكبر واكبر
يعني انكتب على اني اعيش حياتي حزينه اللهم لااعتراض على امرك "
وقامت وصلت العشاء وصلت الوتر ورجعت لسريرها ورفعت الغطاء الثقيل الدافئ وتمددت وهي تتغطى باللحاف .
ليله عصيبه على رتيل تصارع خوفها وضيقها من التطبيق او من الدكتور عبدالله .. مشكل لها ضغط في البيت وفي المستشفى .
تعوذت من الشيطان وقرأت المعوذات وهي تستلم للنوم .
مرت فقط ثلاث ساعات وهي غارقه في نومها وفاقت من نومها على صوت منبه جوالها يعلن دخول اذان صلاة الفجر .
خذت لها شور وصلت صلاة الفجر ونزلت تحت وتوجهت للمطبخ ودخلت وقبلت راس امها : صباح الخير يأحلى ام .
نوال بحنان بالغ : صباح النور ياهلا ببنيتي نور حياتي .
رتيل وهي ترتب اكواب الحليب بالصينيه : يمه دعواتك لي انجح .
نوال : وش رايك حبيبتي تتركين الدراسه كلها وتجلسين عندي ؟
رتيل : لا يمه ما اقدر , ابوي دخله الشهري الف ريال وانتي عارفه انه يصرف علينا وعلى عمتي واول عشر ايام واحنا مطفرين ولازم نتسلف من خلق الله خليني اشتغل عشان اقدر اعيش مثل غيري ونعيش حياه حلوه .
نوال : يابنتي الفلوس ماتسوى ولا شي الدم اغلى من الفلوس .
رتيل بخوف : يمه وش قصدك ؟
انتبهت نوال لزلتها : ولا شيء بس اقصد انه انتي عندي اغلى من الدنيا كلها .
رتيل وهي تشيل الصينيه : بروح اصحي عمتي اكيد البارح كانت سهرانه مع سراب كالعاده اذا تعبت .
نوال بحزن : الله يكون بعونها ويشفي سراب .
رتيل : الفشل الكلوي علاجه بالزراعه او الغسيل .
نوال : الدعاء اكبر علاج واللجوء الى الله والقران هو العلاج .
ابتسمت رتيل لأمها وطلعت للصاله ونزلت الصينيه على السفره اللي بالارض وطلعت لغرفة عمتها اللي جنب غرفتها طرقت الباب ثلاث مرات وفتحته بهدوء وكانت اضاءة الغرفه خافته عن طريق الابجوره : صباح الخير عمتي .
العنود بود : صباح النور ياهلا وغلا .
رتيل : اش اخبار سراب ؟
العنود : الحمدلله احسن منها امس بس الى الحين تعبانه .
رتيل : الله يشفيها ويقومها بالسلامه , يله عمتي ننتظرك على الفطور .
العنود وهي توقف : الحين جايه وراك .
نزلت رتيل مع الدرج وشافت ابوها بالصاله وسلمت على راسه : صباح الخير .
فواز بابتسامه : ياهلا بنور البيت .
جلست رتيل جنبه وصبت له قهوه ونزلت العنود مع الدرج : صباحك الله بالخير يابو رتيل .
فواز : ياهلا بك صباح النور , وشلون سراب ؟
العنود : الحمدلله بخير , تكفى يافواز ابيك تروح اليوم لمدرستها وتاخذ لها اجازه على الاقل ثلاث ايام .
فواز : حاضر بس احط رتيل بالمستشفى واروح اخذ اجازه لبنتك .
طلعت نوال من المطبخ ومعاه صحون الفطور رتبتهم على السفره وهو عباره عن نواشف وبيض مسلوق وحليب .
وصبت اكواب الحليب وكل واحد اخذ له كوب وطالعت نوال بـالعنود : سراب وينها ليش ماجات تفطر مو عاده لها .
العنود بحزن : من البارح ما نامت وتو نامت بعد ماصليت الفجر .
نوال : ياقلبي عليها , العنود وضع بنتك ماينسكت عليه لازم تودينها للمستشفى .
رتيل : اخذها معاي ؟
العنود : ياقلبي فلوسي ماتكفى عشان تاخذينها لمستشفى خاص .
فواز : طيب الساعه 9 انا اوديها المستشفى .
العنود بضيقه : ماعاد ينفع يافواز بيعطونا نفس الادويه اللي عندي واحنا كل اسبوعين بالمستشفى خلاص انا عارفه حالة بنتي كلها ثلاث ايام وهي مثلها اول واحسن ان شاء الله .
وقفت رتيل : عن اذنكم بروح اغير ملابسي لازم اروح للمستشفى بدري .
لبست رتيل تنوره التطبيق سوداء وقميص اسود وفوقها معطفها الابيض اللي يوصل تحت ركبتها سكرت ازارير المعطف وطالعت بنفسها بالمرايه بيضاء وعيونها واسعه وعدستها سوداء وشعرها يوصل اعلى اكتافها لونه اسود وشفايفها ورديه صغيره وخشمها طويل .
لفت طرحتها ولبست نقابها ولبست عبايتها وخذت شنطتها وطلعت لأبوها اللي ينتظرها بالسياره .


~ ~ ~

في مستشفى العامر...
بمكتب نائب مدير المستشفى والمشرف على الطلبه المتدربين .
عبدالله : دكتوره اشجان لاتدخلين نفسك بشي مايخصك , وانتي وش دخلك بالدكتوره رتيل ؟
اشجان وهي تحاول تهدي عصبيتها حتى ماتعرفع صوتها عند عبدالله : اشلون يادكتور تخلي رتيل بين ثلاث شباب وانا وصاحبتي بالغرفه بروحنا وناقصنا طالبه .
عبدالله : انتي مالك دخل بالموضوع هذا , تجي الدكتوره رتيل ونتفاهم انا وياها .
انقهرت اشجان : دكتور عبدالله رتيل تستحي كثير واحتمال ماتقدر تناقشك بالموضوع هذا .
عبدالله وهو يفتح الملف اللي قدامه وبعدم اهتمام : اذا جات الدكتوره هي اللي تناقشني مو انتي , وتقدرين تشوفين شغلك .
طلعت من عنده اشجان بقهر " والله من جد اني متطفله ولا اشلون اروح عند هذا واكلمه بموضوع مايخصني " وشافت رتيل وراحت لها : صباح الخير ياحلى دكتوره .
رتيل بابتسامه : صباح الورد , الدكتور عبدالله مستمر معانا ولا غيروه .
ضحكت اشجان : شكلك خايفه انهم يغيرونه لا موجود بالمكتب وقبل شوي كنت اكلمه بموضوعك بس ما اعطاني وجه .
رتيل : لا خلاص هو قفل الموضوع من امس وقالي انسي اني راح انقلك عند البنات هو وزع المجموعات وماراح يغيرها .
اشجان : وربي يقهر , الله يعينك عليه لااا وياسر اللي معاك بالمكتب يصير ولد عمة عبدالله .
رتيل : يمه منك من وين تجيبين اخبارهم .
اشجان : امي تعرفهم اظن صديقة ام عبدالله .
رتيل : انا بروح اوقع حضوري عند العله هذا .
اشجان بضحكه : ههههههههههههه عله ؟
دخلت رتيل بعد ماطقت الباب وراحت للطاوله اللي على جنب وعليها ملف التوقيع ووقعت وطالعة الدكتور عبدالله وهو يقول : اذا كان فيه موضوع بتكلميني فيه تجين انتي مو تقولين لزميلاتك .
رتيل " هذا اشلون عرفني " : اوكي .
عبدالله : وامس انا قلت لك يادكتوره خلاص لاتحاولين بالموضوع هذا انتي مع مجموعه شباب ومافيه مشكله لك مكان خاص فيك .
رتيل بقهر : دكتور عبدالله ترضى انه اختك تجلس مع شباب من الصباح الى بعد الظهر .
عبدالله بابتسامه : اكيد لا , وبعدين خواتي تخصصهم بعيد عن الطب لأنهم عارفين الطب كله اختلاط .
رتيل : بس يادكتور الجامعه اعطونا خيارات المجموعات وانا كنت مختاره مجموعة صاحباتي اشجان وعبير .
عبدالله بهدوء : اخترتي المجموعه بالجامعه وهنا بالمستشفى انا اللي غيرتها وانا الامر الناهي والمستشفى كله تحت امري يعني ماراح تتغير مجموعتك .
طلعت رتيل من عنده وهي تغلي من القهر والغضب دخلت بالمكتب وشافت الشباب ( ياسر , سامي , محمد )
جلست بمكتبها المكون من طاوله متوسطه الحجم وكرسي اسود مو بعيده عن الشباب بس هم بجهه وهي بجهه .
نزلت شنطتها تحت الطاوله وسحبت غطوة نقابها الاسلامي تحت حتى ماتبين عيونها كانت متضايقه , مع انهم ماكلموها ولا حتى طالعوها .
خذت نفس عميق " الله ياخذك ياعبدالله "
ماقدرت تجلس تحس بإحراج وماتدري وين تروح .
سمعت صوت واحد من الشباب ( ياسر ) : دكتوره .
رفعت رتيل راسها : نعم .
ياسر : متضايقه من الجلسه هنا ؟ اروح للدكتور عبدالله اقوله يغير مجموعتك ؟
رتيل ماتدري وش ترد عليه " هذا ولد عمته اكيد بيسمع كلامه " : ايه جزاك الله خير .
طلع من عندهم ياسر ورتيل طلعت من المكتب ووقفت بالممر تطالع الناس الداخلين والطالعين والممرضات اللي مثل خلية النحل .
جلست تفكر " يا الله لو يتحقق حلمي واصير دكتوره "
قطع عليها تفكيرها الدكتور عبدالله اللي يمشي وجنبه ياسر : دكتوره رتيل .
طالعته رتيل... واردف : انا ماقلت لك الموضوع منتهي خلاص .
ياسر بعصبيه : عبدالله والله عيب عليك .
عبدالله بعصبيه : ياسر لاتخليني اغلط عليك , ويله ادخل .
ياسر بصوت عالي : عبدالله مهما كان منصبك مايجوز تكلم البنت لوحدك ع الاقل جيب معاك ممرضه ترا هي مثل اختك .
عبدالله : ياسر ادخل .
دخل ياسر وانقهرت رتيل " هذا كل الناس تحت امره " .
عبدالله : مو قلت لك اي شي يخصك تجين انتي مو تقولين لاصحابك .
رتيل بقهر : مو انا اللي قلت لهم , وهذا هو اللي قدم خدمته علي ماطلبت منه .
عبدالله بعصبيه : يله ادخلي بالمكتب وشوفي شغلك .
رتيل وهي تحاول تسيطر على اعصابها : اسفه دكتور عبدالله انا تربيتي تمنعني اجلس مع شباب .
ابتسم عبدالله وبسخريه : وتربيتك هذي ليش مامنعتك تدخلين طب .
رتيل " ياثقالة دمك الله يصبرنا عليك " : دكتور انا ما ابي ادخل ان شاء الله اجلس بالممر بدون مكتب بس ما اجلس مع شباب .
عبدالله : حطينا لك مكتب مستقل .
رتيل : والمكتب المستقل بنفس الغرفه .
عبدالله : خلاص خليك هنا وراح ينخصم منك 20 درجه واحلمي تنجحين .
رتيل بعصبيه : الغلطان اللي يسلمك درجات المتدربين .
عبدالله : دكتوره رتيل انتي محسوبه عليك كل كلمه واي غلطه منك راح تنخصم من درجاتك ولاتتحديني .
رتيل : انا مو جايه اتحدى جايه اتدرب 6 اشهر وامشي من هنا .
مشى من عندها عبدالله وهي مو عارفه وين تروح ماتقدر تدخل عند الاولاد ولا تقدر تجلس بالممر .
قررت تروح للمدير وتطلب منه يغير مجموعتها...
راحت لمكتب المدير وقابلت السكرتيره : سلام عليكم .
: عليكم السلام اهلا وسهلا .
رتيل : ممكن اقابل الدكتور علي العامر ؟
: لا الدكتور علي مش موجود بس انا السكرتيره سوسن عاوزه حاقه ؟
رتيل : لا شكرا , طيب نائب المدير مين ؟
سوسن : الدكتور عبدالله العامر .
طلعت رتيل " ياربي وش هالحظ وعبدالله العامر هذا مسيطر على كل شي حوله "

~ ~ ~

بيت ابراهيم العامر .
بغرفة شهد
: يمه انا خايفه من فيصل هو صاير يهددني كثير وبياخذ مني بنتي .
هاجر وهي تحضن شهد : خلاص ياقلبي لاتبكين وعبدالله قالك فيصل مستحيل ياخذ لتين .
شهد بين شهقاتها : امس اتصل علي فيصل يقول اذا مارجعتي لي راح ياخذ لتين .
هاجر : وش المشكله اللي بينك انتي وزوجك ؟
شهد : يمه المشكله كبيره ما اقدر اقولك وش اللي صار الحين .
هاجر وهي توقف : شهد ياعمري اذا ماقلتي وش اللي بينكم مانقدر نحل المشكله .
شهد : يمه انا ما ابي فيصل خلاص والحل هو الطلاق .
هاجر بحزن على حال بنتها : لا ياشهد مايصير تتطلقين .
شهد : يمه فيصل مو محترمني وهو اهاني وخلاص مالي رجعه لبيته .
هاجر : شهود قولي وش المشكله .
شهد : يمه قلت لك ما اقدر اقولك الحين .
هاجر : لك اسبوعين من جيتي عندنا ماقلتي لنا وش المشكله وابوك مايبيك تطلقين .
شهد بغصه : يمه مافيه حل مع فيصل إلا الطلاق , بس بنتي ما ياخذها .
هاجر بحزم : لتين بنته مثل ماهي بنتك ومايصير تحرمينه من بنته تعيش معاك 7 سنوات وياخذها ابوها .
شهقت شهد : يمه تفضلين ولد اخوك علي ؟ ما اهمك انا ولا اهميتي لي ؟
هاجر : الله يهديك ياشهد ماقلت كذا وانتي بنتي واكيد اغلى من عيوني بس اقولك الطلاق كله مشاكل .
شهد : بس قلت لكم مالي رجعه لبيت فيصل .
هاجر : انا بتصل على فيصل واسأله وش اللي بينكم اذا انتي ماتبين تقولين .
شهد برجاء وهي تبكي : لا يمه انا اقولك بس مو الحين .
هاجر بخوف : وش فيك ياشهد ؟
شهد وهي تمسح دموعها : يمه ما ابيك تكلمينه .
هاجر : طيب متى بتقولين لي وش اللي صاير بينكم ؟
شهد : ما ادري الحين ما اقدر اقول .
هاجر : خلاص حبيبتي اخليك على راحتك .
شهد : يمه وين لتين ؟
هاجر : مع المربيه , شهد بنتك لازم ترجع لمدرستها .
شهد بإعتراض : لا يمه مو لازم تدرس ولسه صغيره والروضه مو لازم , اذا دخلت الابتدائي اجيب لها مدرسه .
هاجر باستغراب : طيب ليش كذا ؟
شهد : اخاف فيصل ياخذها .
هاجر : لا ان شاء الله تنحل مشكلتكم قبل البنت تدخل الابتدائي .
شهد : يمه مستحيل ارجع له راح اتطلق منه خلاص ما ابيه .
طلعت هاجر من عند بنتها .
ورن جوال شهد وردت : نعم .
فيصل : شهد اليوم انا جاي للشرقيه وباخذك معاي واذا مارجعتي باخذ لتين .
شهد وهي تبكي : لا بنتي ماراح تاخذها وانا ما ابي ارجع لك .
فيصل : خلاص انا غلطت عليك ومديت يدي وتعذرت منك ليش ماترجعين لي ؟
شهد : فيصل غلطك هذا لايمكن في يوم من الايام يتصلح خلاص انا ما ابيك .
فيصل : شهد طلبتك سامحيني وانا آسف .
شهد بقهر : وتمد يدك علي وتقولي بكل برود اسف .
فيصل : اش اللي يرضيك اسويه لك وتسامحيني ؟
شهد : تطلقني وتخلي بنتي معاي , خلاص انا ما ابيك كرهتك .


~ ~ ~


كانت رتيل تمشي مع الممر الطويل ورن جوالها : هلا شجّون .
اشجان : وينك ؟
رتيل : اتمشى بممرات المستشفى .
اشجان بتحذير : ياويلك لو يشوفك الدكتور عبدالله .
رتيل بعصبيه : واذا شافني الدكتور عبدالله ؟ الدنيا على كيفه ؟
اشجان : رتيل ياهبله لاتسوين شي غلط ولاتعاندين الدكتور عبدالله عنادك هذا راح يدفعك ثمن غالي .
رتيل : اشجان يعني معقوله بجلس بالمكتب لوحدي مع ثلاث شباب ؟
اشجان : لا ومو زينه بحقك تجلسين معاهم , وبعد مو معقوله تتمشين بالمستشفى وانتي عندك شغل .
رتيل : والله عبدالله ماقالي انه عندي شغل .
اشجان : اشلون يقولك وانتي مو بالمكتب يعني بيروح يدور عليك ؟
رتيل : اوووف متى اخلص التدريب وارتاح .
اشجان : امشي مثل الناس وطبقي كل اللي يقوله الدكتور عبدالله وتخلصين التطبيق بدري .
رتيل : هو مشرف علينا مو يأمرني اجلس مع شباب , شكلي بقول لأبوي يتفاهم مع هذا .
اشجان بجزع : لا لا يا رتيل ابوك مايقدر على عبدالله والله يوديه بستين داهيه ابعدي ابوك عن مشاكل التدريب .
رتيل بعد تفكير : يعني شايفه كذا ؟
اشجان : اذا قلتي لأبوك راح يضيق خلقه ويهتم زود على همه .
رتيل : طيب اشجان ماتقدرين تجين والله ضايقه فيني الدنيا وماعندي احد .
اشجان : لا لا مانبي نسبب مشاكل من اول يوم الحين روحي للدكتور عبدالله وقولي له يغير مكانك وبأسلوبك الحلو راح تقنعينه ويغير المجموعه .
رتيل : مع السلامه بروح له .
اشجان : بس اول ماتطلعين قولي لي وش صار معاك .
رتيل : اوكيه . وقفلت من اشجان ودخلت جوالها بجيب المعطف الابيض اللي هي لابسته .
وتوجهت لمكتب الدكتور عبدالله شافت الباب مفتوح وعبدالله منشغل بالملفات اللي قدامه طقت الباب ودخلت : سلام عليكم .
عبدالله رفع راسه ورجع يطالع الاوراق : وعليكم السلام .
رتيل بتردد : دكتور عبدالله ابي اغير مجموعتي انا ما اقدر اجلس بالمكتب .
عبدالله بحزم : يادكتوره الموضوع هذا مقفل من امس ومجموعتك هذي ماراح تتغير , انتي بتسوين مشاكل على اي شي ؟
رتيل : ما ابي اسوي مشاكل بس مو قادره اجلس بين شباب , خلاص لاتغير المجموعه جيب على الاقل عامله معاي بالمكتب .
عبدالله : العامله اكيد عندها شغل مو مثلك جايه للمشاكل .
رتيل بقهر : اذا ماغيرت مجموعتي راح ارفع عليك شكوى عند الدكتور علي .
ابتسم عبدالله : الدكتور علي يعرفني زين ومستحيل يعاقبني عشانك وهو عارف اني ماغلطت على احد .
رتيل : انا مابي اشتغل بمكتب كله شباب .
عبدالله : خلاص اجلسي ببيت اهلك اذا ماتبين تجلسين مع شباب .
رتيل : بليز دكتور غير المجموعه او انقلني لمستشفى ثاني .
عبدالله : لا ماراح انقلك لأني قلت لدكتورتكم اللي من الجامعه ماراح ننقل احد وهي وافقت .
رتيل تحاول تهدي نفسها : طلبتك يادكتور غير المجموعه والله ما اقدر اجلس معاهم .
عبدالله وهو يوقف : قلت لك لا , والحين امشي معاي عشان تطبقين على حاله .
رتيل بخوف : لا مستحيل انا مو مستعده الحين .
عبدالله بسخريه : ومتى بتصيرين مستعده يا دكتوره ؟ - وبجديه - يله مامعاي وقت .
مشت رتيل وراه وهي مقهوره منه .
وصلو قسم العمليات وشهقت رتيل : يعني اشلون اطبق على عمليه ؟
عبدالله : لا تعملين اللي عملو الطلاب , بس تسوين تخدير للمريض وتطلعين وهذي عليها 5 درجات .
رتيل وهي ترجف : لا ما اقدر .
عبدالله بعصبيه : انا ابي اعرف انتي ليش داخله طب خايفه من الاختلاط وخايفه من الابره , يله بسرعه العمليه بعد 10 دقايق خدري المريض واطلعي ولا ترا انتي اللي بتكونين مساعده لي بالعمليه .
دخلت رتيل بالغرفه الخاصه بالطاقم الطبي اللي بيجرون العمليه ولبست كمام وقلس على يدينها ودخلت بالغرفه وشافت الممرضات يجهزون اغراض العمليه , جات ممرضه معاها الابره وخذتها رتيل وسوت عملية التخدير بنجاح : خلاص دكتور المريض تخدر اطلع ؟
عبدالله : ايه اطلعي خلاص , وروحي عند زميلاتك اذا كان تبين .
ابتسمت رتيل وهي راجعه للغرفه عشان تاخذ نقابها " اول مره يسوي فيني خير "
نزلت الكمام والقلاس وخذت نقابها وربطته بإحكام ونزلت الغطاء على عيونها وطلعت لغرفة صاحباتها طقت الباب ودخلت : سلام عليكم .
وقفت اشجان : عليكم السلام , ياهلا وغلا تو مانورت الغرفه .
رتيل : منوره بوجودك , ليش ماقلتي لي انك مطبقه على التخدير ؟
اشجان : اووه والله نسيت خدرت عجوز والدكتوره صفيه اخطأت بالعمليه واتوقع الدكتور عبدالله يتحمل الخطاء هذا .
رتيل : لا وش دخله عبدالله , هي اللي سوت العمليه وهي اللي تتعاقب .
اشجان بابتسامه : اقول رتيل لا يكون حبيتي الدكتور عبدالله ؟
رتيل بعصبيه : اشجان وبعدين معاك ؟
ضحكت اشجان : والله اشوفك تدافعين عنه .
رتيل وهي تجلس ع الكرسي اللي مقابل لاشجان : انا مادافعت عنه بس اوضح لك انها مو غلطه خطاء العميله , إلا اش صار عليها المريضه ؟
اشجان وهي تجلس ع كرسيها : تعبانه ودخلوها العنايه الله يقومها لعيالها بالسلامه والله يكسرون الخاطر .
رتيل : وانتي اش عرفك بكل التفاصيل هذي ؟
اشجان بابتسامه : صفيه صديقة امي وقالت لي على كل شي عشان اقول لأمي وتنقذها امي من العقوبه .
رتيل باستغراب : ليش امك مع لجنة الصحه ؟
اشجان : لا بس امي معروفه وهي سيدة اعمال وتقدر تطلع صفيه من العقوبه بكم مليون تعطيهم اهل المريضه .
رتيل رفعت حاجبها بإستنكار : ليش هي ارواح الناس لعبه عندهم عمر الفلوس ماصارت اغلى من الروح .
اشجان : عاد هي وامي تفكيرهم كذا .


~ ~ ~

بيت فواز الحمد...

كانو جالسين نوال والعنود ويتقهون ويتابعون التلفزيون .
العنود : نوال اتصلت علي ام ماجد تقول الحين بتجي .
نوال بابتسامه : ايه قالت لي البارح .
العنود : انا بروح اجدد القهوه .
نوال : لا مايحتاج توها جديده القهوه .
رن الجرس ووقفت العنود :بروح افتح الباب اكيد هذي ام ماجد .
وطلعت من الصاله ورفعت طرحتها على راسها وصلت الباب : مين ؟
....: انا ام ماجد .
فتحت العنود الباب وسلمت على ام ماجد : ياهلا بأم ماجد هلا بمرة اخوي .
لطيفه بابتسامه : ياهلا بك , إلا اشلون سراب ؟
العنود : الحمدلله بخير .
دخلو بالصاله ووقفت نوال : ياهلا بأم ماجد .
سلمت على لطيفه وجلسو .
لطيفه : شخباركم ؟
نوال : الحمدلله بخير .
لطيفه : ام وائل وين سراب بسلم عليها .
وقفت العنود : بروح اجيبها .
وطلعت العنود .
وطالعت لطيفه بنوال : العنود للحين ماتدري وين ولدها ؟
نوال بحزن : لا والله الى الحين ماندري وينه .
لطيفه : الله يرده لها بالسلامه .
نوال : امين .
دخلت العنود وسراب تمشي وراها وقفت لطيفه وسلمت على سراب : وش اخبارك ياماما ؟
سراب : الحمدلله طيبه .
لطيفه : دوم يارب وانتي طيبه .
طلعت لطيفه من شنطتها 500 ريال واعطتها نوال : هذا مبلغ الفستان اللي سويتيه , و ام جابر اعجبها شغلك وبتجيب لك 6 اقمشه وتبيك تخيطينهم بـ 4 الاف موافقه ؟
نوال بعد ما اخذت الفلوس : ايه موافقه بس هي متى تبيهم جاهزات ؟
لطيفه : بعد 4 اشهر .
نوال : يعني على شهر 5 وهم جاهزات , خلاص بس جيبيهم لي بكره .
لطيفه : ان شاء الله .
وقفت لطيفه : مع السلامه , عاد لاتقاطعونا سيرو علينا .
العنود : ان شاء الله بنسير عليكم .


~ ~ ~

مستشفى العامر...
خلص عبدالله العمليه بنجاح بعد 3 ساعات من التعب طلع وتوجه لغرفة اشجان وعبير وطق الباب : دكتوره رتيل ممكن تجين ضروري .
طلعت معاه رتيل ودخلت وراه بمكتبه : الحين لازم تروحين لمكتبك فيه شغله مهمه لازم تقضينها .
رتيل : ما ابي اروح وقلت لك المكتب هذاك ماراح ادخله بس بروح اخذ عبايتي واغراضي .
رن جوال عبدالله بلاك بيري ورد بـ : هلا حبيبتي .
....: ارجوك عبدالله تعال الحين انا محتاجتك .
عبدالله : والله ما اقدر ياقلبي انا بالشغل ساعه واطلع من شغلي واجيك .
....: طيب قبل لاتوصل البيت اتصل علي .
عبدالله : ان شاء الله , مع السلامه .
نزل جواله ع الطاوله ورتيل حست بغيره تعوذت من الشيطان " لايكون حبيته "
عبدالله : اسف دكتوره بس المكالمه ضروريه ماقدرت أأجلها , يله روحي ع مكتبك وبتوصلك حالة مريض بالانقليزيه وتحولين كل كلمه بالعربي.
رتيل برجاء : دكتور ارجوك ما ابي ادخل المكتب كرامتي وتربيتي وشرفي فوق كل شي .
طلع عبدالله USB : خلاص خذي هذا فيه ملف word خمسميه صفحه وتحولين كل الكلام من انقليزي لعربي .
رتيل بعد ما اخذت USB : ومتى اخر موعد اجيبه لك ؟
عبدالله : بكره الصباح .
رتيل : اوكي .
وطلعت من عنده وطالعت بساعتها تشير الى 1 ونص " بقى نص ساعه واطلع واخيرآ "
دخلت المكتب بعد ماطقت الباب وخذت عبايتها وشنطتها وطلعت .
استوقفها صوت محمد : وين ياحلوه ؟ لاتقولين عبدالله نقلك .
ياسر بعصبيه : محمد عيب عليك .
محمد : لا يكون السيد ياسر هو اللي يعلمني اشلون اتكلم .
ياسر : احترم نفسك لأقول لعبدالله على قلة ادبك , دكتوره خلاص روحي .
مشت رتيل " بعد عله ثانيه بالمستشفى الله يعنني عليهم لا وهذا يبيني طول وقتي معاهم صح ان سامي وياسر محترمين بس لايمكن اجلس معاهم مهما كانو "
دخلت بالمكتب ووقفت اشجان : رتول واخيرآ جيتي عندنا , قولي لي اشلون اقنعتي عديم الاحساس هذا ؟
عبير بضحكه : خلي البنت تتنفس كليتيها بالاسئله .
رتيل : ههههههه لسه مانقلني وسمعته يكلم حبيبته يقول ساعه ويطلع من المستشفى وشكله مستعجل ومو مهتم لي سوا هنا او هناك ماراح ينتبه .
اشجان بهمس : طلع متزوج ؟ كنت ابيه لك .
رتيل بعصبيه : اشجان لأحد يسمعك يقول انتي متيمه بالدكتور عبدالله .
اشجان : هههههههههههههههههههه حلوه متيمه بعبدالله .
رتيل : اكرهه يا اشجان اتمنى الموت ولا اني اشوفه وربي اكرهه .
اشجان باستغراب : طيب ليش كل هالكره ؟
رتيل وهي تجلس وتفرغ اللي بقلبها لصديقتها ومو منتبهه لصديقتهم الجديده عبير : احس انه يتلذذ بتعذيبي يحملني اشياء فوق طاقتي , اخر شي اعطاني فلاش فيه ملف وورد يحتوي على خمسمية صفحه ويقولي ترجمي كل الموجود من الانقليزي للعربي ما ادري ليش هو يحب يعاندني يحب يضايقني انا ما ادري ليش هو يعاملني كذا , وامي لما عرفت انه المشرف الدكتور عبدالله العامر قالت لي مايحتاج تطبيق خليك عندي .
عبير بقهر : بنات مو من الذوق والادب انكم تتهامسون وانا موجوده .
رتيل حست بإحراج : اسفه عبير والله نسيت نفسي .
اشجان : ماعليك منها يا رتيل .
وطلعت من عندهم عبير
اشجان وهي تجلس ع الكرسي المقابل لكرسي رتيل : طيب امك ماقالت لك مين العامر هذولا و اش يبون منك ؟
رتيل : لا مو راضيه تقولي وكل ما سألتها تقول ولا شي وماتعرف العايله بس هم اغنياء وتعرفين بعض عيال النعمه كيف تفكيرهم .
اشجان : صح انتي حلوه ماشاء الله بس مو من المنطق ان امك تخاف عليك عشان جمالك وبعدين احنا هنا نلبس نقاب , حاولي تعرفي اش السالفه من ابوك او عمتك اذا امك ماتبي تقول لك .
رتيل بحزن : لا مستحيل امي قالت لي لو افتح الموضوع هذا والله تزعل علي الى يوم الدين .
اشجان : ياقلبي يا رتيل الله يعينك بالبيت هم وبالمستشفى هم اكبر .
رتيل : لا والمصيبه اللي طالعه لي الحين ولد عمك محمد .
شهقت اشجان بصدمه , ماتوقعت ان رتيل تخونها , لاح قدامها شكل محمد وهو يكلم رتيل , اشلون مانتصدم واللي يخونونها اغلى اثنين عندها .


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 22-09-2014, 05:32 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ما أقسى قلوب تحرق ورود وزهور / الكاتبه : انفآس الهجر


•° البارت الثاني °•





مدخل البارت :




قال تعالى ( يَأَيُّهَا اْلَّذِينَ ءَامَنُواْ لَا يَسْخَرْ قَوْمٌ مِّن قَوْمٍـ عَسَى أَن يَكُونُواْ خَيْراً مّنِهُمْ وَلَا نِسَآءٌ مِّن نّسَآءٍ عَسَى أَن يَكُنَّ خَيْراً مّنِهُنَّ وَلَا تَلْمِزُواْ أَنفُسَكُمْ وَلَا تَنَاَبَزُواْ بِاْلْأَلْقَابِ بِئْسَ اْلِاْسْمُ اْلْفُسُوقُ بَعْدَ اْلْإِيَمَنِ وَمَن لَّمْ يَتُبْ فَأٌوْلَئِكَ هُمُ اْلْضَّاِلمُونَ ) سورة الحجرات ايه (11)
-
-
-
-
-
طلع عبدالله من المستشفى وركب بسيارته وتوجه للبيت وطلع جواله واتصل عليها : هلا شهود دقايق و اوصل .
شهد بين شهقاتها : عبدالله حاول تجي بسرعه امي وابوي مارجعو من دواماتهم وفيصل يطق الباب انا خايفه انه ياخذ بنتي .
عبدالله بعصبيه : هذا اشلون يجي وهو ماقال لنا .
شهد : ما ادري , تكفى ياعبدالله اسرع خايفه منه خايفه .
عبدالله : لا تخافين وانا معاك .
قفل من شهد وزاد بسرعة السياره ووصل البيت ونزل وشاف فيصل واقف ويرن الجرس عبدالله : هلا فيصل .
فيصل بعد ماسلم على عبدالله وبابتسامه : هلا بولد عمتي .
عبدالله : هلا بك , تفضل حياك الله .
ودخل عبدالله ووراه فيصل ودخلو بالصاله الجانبيه لأن كل اللي بالبيت محارم فيصل ( شهد وامها )
عبدالله : البيت بيتك خذ راحتك , انا بروح اغير ملابسي .
فيصل : ممكن تنادي لي شهد .
وقف عبدالله وطالع بفيصل : شهد ماعندها استعداد تقابلك .
فيصل بعصبيه : عبدالله انا لازم اشوفها , ليش انت كذا هذا بدل ماتضغط عليها وتخليها ترجع لي توقف معاها وتكبر راسها علي .
عبدالله : اكيد انا بوقف مع اختي حق او باطل انا مع اختي .
جاهم صوت شهد اللي واقفه على الدرج وتطالعهم وهي حاضنه بنتها : انا ماراح ارجع لك يافيصل طلقني .
فيصل يعرف انه نقطة ضعفها بنتها : شهد تعوذي من الشيطان وارجعي معاي الحين ولا ترا باخذ لتين الحين .
عبدالله وهو يطالع شهد : يله ادخلي بغرفتك .
دخلت شهد بغرفتها وانفتح باب البيت الداخلي ودخلت هاجر ابتسم عبدالله : يله انا بروح اغير ملابسي وانت تفاهم مع عمتك .
وطلع عبدالله لغرفته واخذله شور ولبس ثوب ابيض ووقف قدام التسريحه وشمر يدينه وتعطر ونزل تحت وسلم على راس امه وابوه .
وطالع بفيصل اللي معاه لتين ويلعب معاها وهي تضحك وجلس عبدالله جنب فيصل : شهد راضيه انك تاخذ لتين ؟
فيصل : عبدالله لا تنسى انه هذي بنتي ولي حق اجي واشوفها .
عبدالله : يعني انت جاي من ابها وبعد على سياره بس عشان تشوف لتين ؟
فيصل : لا بصراحه انا جاي اراضي زوجتي وان شاء الله ما ارجع إلا وهي معاي .
عبدالله وهو ياخذ لتين : ما اتوقع ان شهد ترضى عليك .
فيصل : هي مكبره السالفه الموضوع بسيط .
عبدالله بعصبيه : بسيط وانت ماد يدك عليها ؟
وقف ابراهيم : عبدالله لا تجي بين شهد وفيصل وهي بتروح معاه غصب عنها .
عبدالله وهو يطلع مع الدرج : لا مابتروح معاه .
وصل غرفة شهد ودخل وشاف شهد جالسه ع السرير وتبكي : شهود خذي بنتك .
قامت شهد وخذت لتين وحضنتها وهي تبكي : امي اخذت لتين غصب عني وابوي يقول بروح مع فيصل بالطيب او بالغصب .
عبدالله : اذا انتي ماتبين فيصل والله ماتروحين له لو على جثتي .
شهد بابتسامه اخفت بعض من حزنها : الله يخليك لي ياخوي ولا يحرمني منك .
عبدالله بعد ماقبل راسها : ولا منك .


~ ~ ~

مستشفى العامر...
اشجان بعصبيه : وش بينك وبين محمد ؟
ابتسمت رتيل : وش فيك يا اشجان والله مابينا شي بس هو قاعد يتكلم علي , وفيه واحد اسمه ياسر انقذني من ولد عمك .
ارتاحت اشجان ووقفت : عن اذنك بروح لمحمد .
رتيل بضحكه : وين رايحه يامجنونه .
اشجان : بروح لخطيبي .
وطلعت اشجان وبعد نص ساعه لبست رتيل عبايتها وخذت شنطتها وطلعت لأبوها..
رجعت رتيل من دوامها وتغدأت ونامت بعد صلاة العصر .
نوال وهي تجلس جنب فواز : تكفى يافواز امنع رتيل ماتروح التطبيق والله خايفه على بنتي .
فواز : نوال حذرتك ومن زمان ماتفتحين الموضوع هذا وانتي مو احرص على بنتي مني .
نوال بعصبيه : هي بنتي مثل ماهي بنتك .
دخلت العنود : نوال قصري حسك .
فواز وهو يوقف : استخفت الحرمه ترفع صوتها علي .
العنود : لا اله الا الله وش فيك يانوال خلاص العامر ورقه قديمه واحترقت انسي السالفه وما اظن احد يتذكر الموضوع هذا الى الان الا انتي .
فواز : تكفين يالعنود فهميها انه الموضوع منتهي من زمان وما احد يعرف بالسر اللي دفنته كل السنوات هذي .
نوال بقهر : وانا اخاف السر هذا يطلع لأحد ونضيع .
فواز : لا تطمني ما احد يعرف .
مشت من عندهم نوال .
وجلست العنود وبغصه : فواز مالقيت لي ولدي .
فواز : بصراحه يالعنود ما ادري وش اقولك ولدك جاهد .
شهقت العنود وسالت دموعها : يعني اشلون جاهد ؟ ليش يروح بدون علمي حرام عليه .
فواز : والله رفع راسي وائل الله يحفظه .
العنود : الله يحيمه ويرده لي بالسلامه , بس ليش ماقالي حرام عليه .
فواز : العنود خليك قريبه من رتيل الايام هذي اكيد انها عصيبه انتي ماشفتي نوال اشلون تتكلم عن ال عامر .
العنود : رتيل بعيوني وامها اكيد خايفه عليها .
فواز : هي خوفها مبالغ واخاف الخوف هذا يدفعها الثمن غالي , رتيل لاتحس بشي .
العنود : ان شاء الله .

~ ~ ~


بيت ابراهيم العامر...
جلس عبدالله جنب امه بعد ماقبل راسها : مساء الخير .
هاجر : مساء النور ياهلا بالغالي .
عبدالله : يمه شهد ما ابيها تروح مع فيصل ولا ابيه يشوف بنته بعد اليوم .
هاجر يإستغراب : ليش ؟
عبدالله : هو مد يده عليها وخليه يتأدب ويعرف ان شهد غاليه .
هاجر بعصبيه : عبدالله مايصير اختك تتطلق انت عارف وجهة نظر المجتمع للمطلقه , ووضعنا الاجتماعي مايسمح ان بنتنا تصير مطلقه .
عبدالله : بلا مجتمع بلا بطيخ اهم شي راحت شهود ولا تخلون فلوسكم تضيع بنتكم .
هاجر : مو عشان الفلوس بس انا سيدة اعمال معروفه ومهمه بالمجتمع يعني اشلون بنتي تصير مطلقه ؟
عبدالله : يمه بعيد عن شغلك ومركزك الاجتماعي ترضين ان بنتك تتعذب بحياتها ؟
هاجر بحده : عبدالله انا عارفه مصلحة بنتي وفيصل ولد اخوي واكيد بيخاف على بنتي وماراح يعذبها .
عبدالله : انا ما ابي شهد ترجع له إلا اذا هي رضت عليه وهي زعلانه مستحيل ترجع والله لو تجلس 10 سنوات هنا .
هاجر : ما احد كبر راسها وخلاها تتدلع إلا انت .
عبدالله : اذا مادلعت اختي من ادلع ؟
هاجر بابتسامه : عبود متى ناوي تتزوج وتفرحني بعيالك ؟
عبدالله بابتسامه : قريب ان شاء الله 3 اشهر وابيك تخطبين لي .
هاجر : بخطب لك هيام بنت اختي لولوه ماشــ...
قاطعها عبدالله : لا يمه انا ما ابي هيام وزوجتي انا اللي اختارها .
هاجر : تكفى ياعبود تزوج وفرحني بعيالك اخوك فارس متزوج من خمس سنوات والى الان ماحملت زوجته .
عبدالله : الله يرزقه بالذريه الصالحه .
هاجر : امين يارب .
رن الجرس وفتحت الخدامه الباب بعد ما اذنت لها هاجر ودخلت مشاعل : سلام عليكم .
عبدالله وامه : عليكم السلام .
سلمت عليهم مشاعل وجلست ع الكنبه اللي قدام عبدالله : ياهلا وغلا بعمتي .
مشاعل بابتسامه : هلا بك اكثر , عبود انا زعلانه عليك ولازم تصحح غلطتك .
عبدالله بإستغراب : ليش وش سويت ؟
مشاعل : تأمر بنت تشتغل مع شباب ؟ وين رجولتك وشهامتك حرام عليك هي ضعيفه .
عبدالله بهدوء : ياعمتي هي اللي تعاندني وهي اللي اجبرتني اسوي لها كذا وهي مادخلت المكتب إلا يمكن خمس دقايق .
مشاعل : عبدالله لو شهد تشتغل بمستشفى مع مجموعة الشباب بترضى ؟
عبدالله : لا اختي غير .
مشاعل بعصبيه : يا سلااام يعني بنات الناس امانه عندك وماتخاف عليهم .
عبدالله : انا واثق ان رتيل محترمه والمحترم الناس يحترمونه .
مشاعل : عبدالله والله اذا مانقلت رتيل للمجموعه الثانيه لأزعل عليك واقول لعلي وهو يتفاهم معاك .
عبدالله : كله من السوسه هذا ياسر بس راح اعاقبه .
مشاعل : لا والله ولدي مو سوسه بس عنده رجوله مارضى انه يجلس بمكتب فيه بنت وهو كلمك بالموضوع هذا وانت عصبت عليه .
هاجر وهي تطالع بعبدالله : ماهقيتها منك ياولدي والله صدق انك مو رجال ولا تستقوي على بنت .
عبدالله : هي اللي تنرفزني وتخليني اتعامل معاها كذا .
نزلت شهد مع الدرج وهي شايله بنتها وبتعب : مساء الخير .
وسلمت على عمتها مشاعل وجلست جنبها .
مشاعل بحنان : يمه شهد لا تتعبين نفسك كذا ارجعي لزوجك انتي كل يوم عن يوم تتعبين .
شهد : لا ياعمتي خلاص ما ابي فيصل وانا لازم اتطلق .
مشاعل : عين ماصلت على النبي اول ماكان عندك مخلوق اغلى من فيصل ما ادري اش اللي غيرك .
شهد بحزن : ما احد يبقى على حاله .
همست بأذنها بنتها لتين : ماما ابي بابا .
شهد وهي تحضن لتين : مو الحين بابا مشغول .
هاجر وقلبها يتقطع على بنتها : شهد ياقلبي لا تعذبين نفسك وتعذبين بنتك معاك ارجعي لفيصل هو بيجلس هنا ثلاث ايام اذا مارجعتي بيروح لأبها واحتمال مايرجع مره ثانيه .
شهد : الله معاه , انا مو رايحه معاه ولا ابيه خلاص كرهته .
ورن جوال شهد ونزلت بنتها عن حضنها وقامت وردت على غاده زوجة اخوها فارس : هلا غاده .
غاده : اهلين , اخبارك حبيبتي ؟
شهد : تمام , انتي كيفك ؟
غاده : الحمدلله بخير , يقولون لك اسبوعين ببيت اهلك زعلانه على زوجك .
شهد بتغير الموضوع : غاده متى تجين ؟
غاده بابتسامه : باقي على رحلتنا ساعتين معقوله اهلك ماقالو لك ؟
شهد : لا ما احد قالي , المهم بتستقرون بالشرقيه ولا ترجعون للرياض ؟
غاده : لا خلاص بنسكن عندكم الين يجهز بيتنا وفارس بيسوي لنا جناح الين ان شاء الله اجيب عيال ويكبرون ونطلع ببيت مستقل .
شهد بابتسامه : ماشاء الله ومخططين لعشر سنوات قادمه .
غاده : اكيد بنخطط لسنوات الجايه , شهود حبيبتي ارجعي لزوجك والله فارس يقول عمي متذمر من سالفة الطلاق .
شهد : اذا ابوي مو متحملني بالبيت اخذ لي شقه انا وبنتي وماراح يجبروني على شي انا ما ابيه .


~ ~ ~


مستشفى العامر...
دخلت رتيل بمكتب الدكتور عبدالله ونزلت usb ع الطاوله وسمعت صوت عبدالله : حولتي كل حرف .
رتيل : ايه .
عبدالله بسخريه : الف مبروك انتقلتي لمجموعة b .
فرحت رتيل كثير : الله يجزاك خير يادكتور .
عبدالله بإستغراب " كل هذا فرحه انها نقلت لمجموعة صديقاتها ؟ " : دكتوره رتيل جهزي نفسك اليوم فيه عمليه وانتي المساعده لي .
شهقت رتيل : لا دكتور ما اقدر انا ما تدربت التدريب الكافي .
عبدالله وهو يجمع اوراق العمليه ويحطها بالملف : امس تدربتي على التخدير واليوم على خياطه الجرح .
رتيل بخوف : لا دكتور الله يخليك ما اقدر اليوم مو مهيئه نفسي .
عبدالله وهو يوقف : يله بسرعه خياطة الجرح هو نص الدرجات عليه 50 درجه اذا اخذتيها ضمنتي 50% انك ناجحه .
رتيل : اوكي بس بحط عبايتي بالمكتب واجي .
عبدالله وهو يمشي قدامها : يله بسرعه العمليه بعد ربع ساعه لازم تكوني جاهزه .
دخلت رتيل بالمكتب : صباح الخير .
اشجان وعبير : صباح النور .
ووقفت اشجان : رتول جيتي عندنا ؟
ابتسمت رتيل : ايه - نزلت شنطتها ع مكتبها اللي بين مكتب عبير واشجان - الحين بطلع اسوي خياطة جرح مع عبدالله ادعو لي يابنات .
اشجان بصدمه : ايش؟ خياطة جرح .
رتيل بضيق : ايه عليها 50 درجه انا لازم اروح اشوف شغلي , وانتي اكيد بكره او اذا كان فيه عمليه اليوم .
اشجان : لا ان شاء الله انا تدريبي ع العمليه مثل ماقالت دكتورتنا بالجامعه بعد شهرين من التطبيق .
رتيل : والله قاهرني الدكتور هذا كل شي على كيفه .
عبير : رتيل روحي له لا يجي الحين يسحبك بشعرك .
ضحكت اشجان على تعليق عبير : هههههههههه تخيلي شكلك .
مشت من عندها رتيل وهي معصبه ودخلت قسم العمليات وشافت الطاقم الطبي والدكتور عبدالله : يله البسي اللبس الخاص بالعمليه اخرتي 5 دقايق.
دخلت رتيل بالغرفه ونزلت نقابها ولبست كمام وقلس وطلعت عند الدكتور عبدالله : دكتوره رتيل لازم تركزين وتكوني هاديه .
رتيل بعصبيه : دكتور عبدالله انا مو مسئوله لو اخطأت بخياطة الجرح لأني ماتدربت عليه .
عبدالله : يعني ماتدربيتو بالجامعه على دميه .
هزت رتيل راسها بإيه : بس على قولتك دميه مو انسان حياته وموته بعد الله بيدي .
عبدالله : دكتوره خلاص روقي الحين وبعد ما اخلص العمليه انتي اللي بتسوين الخياطه هذا تخصصك وانا مو مسئول عنك .
رتيل : وينه الدكتور علي يشوف تلاعبك بارواح الناس ؟
ضحك عبدالله : لو انا مو ثقه كان الدكتور علي ماسلمني ارواح الناس اللي تقولين .
رتيل بقهر : والله حرام واحد مثلك يصير دكتور .
عبدالله : وانتي حرام وحده مثلك تلقى لها مكان بالمستشفى هذا .
رتيل : والله ياليت انقل من هنا .
جاءت الممرضه الفلبينه معاها كرتون القلس واخذ عبدالله القلس ولبسه وسمعو صافرات بدء العمليه دخل عبدالله بالغرفه ووراه رتيل : يله خذي المخدر وخدري المريض .
اخذت رتيل الابره وهي تحس برجفه تسري بجسمها بس اكبر ثقه من التجربه الاولى وخدرت المريض بكل بساطه .
وبعد 5 دقايق بداء عبدالله العمليه وهي عمليه استخراج رصاص من كتف المريض .
بعد ساعه إلا ربع انهى عبدالله العمليه وشاف رتيل جالسه ع الكرسي وتطالع بالارض : دكتوره .
رفعت رتيل راسها : يله قومي خيطي الجروح انهو خياطة العمليه فيه جرح بوجه المريض وفيه جرح بيده .
لاعت كبد رتيل : الحين ؟
عبدالله : ايه يله لا يصير نزيف .


~ ~ ~


بيت فواز الحمد...
بغرفة الخياطه ببيت فواز كانت نوال تخيط الفستان بإتقان وفن خلصت من خياطته بآلة الخياطه خلال 30 دقيقه وبدأت بالشك والتطريز بيدها .
حست بتعب وهي لسه ماخلصت نص الصدر طالعة بالساعه 11 ونص " ياربي ساعدني لي اربع ساعات ماخلصت النص "
تركت اللي بيدها ودخلت المطبخ : العنووود .
جات العنود من الصاله : هلا .
نوال : سراب متى تطلع من المدرسه ؟
العنود : الساعه 12 .
نوال : طيب انا بسوي الغداء وانتي قفلي غرفة الخياطه .
ابتسمت العنود : انتي ماتطفشين من الخياطه ؟
نوال بابتسامه : هوايتي من صغري والحمدلله كل شوي اتطور بالخياطه , ما كنت اتوقع بيوم من الايام اني بصير خياطه بس الحمدلله على كل حال
العنود بألم : بعد ماكنا من اكبر تجار الشرقيه انقلبت حالتنا راسآ على عقب والحين كل شهر لازم نتسلف .
نوال : من ترك شيئآ لله عوضه خير منه .
تنهدت العنود : الله يعوضنا .
نوال : امين .
طلعت العنود من عند نوال قفلت باب غرفة الخياطه وهي تحس بضيقه لفظت بـ" لا اله الا الله , يارب احفظ ولدي و رده لي بالسلامه "
دخلت سراب وراحت لأمها وحضنتها امها : كيفك حبيبتي ؟
سراب : احسن من قبل .
العنود بابتسامه : الحمدلله , يله يا ماما روحي غيري ملابسك وتعالي تغدي .
طلعت سراب لغرفتها هي وامها وخذت ملابسها اللي امها مجهزه لها ولبستها بنطلون اسود وبلوزه زهري ونزلت تحت وشافت امها جالسه ع الكنبه اللي بالصاله وتبكي : ماما ليش انتي تبكين ؟
مسحت العنود دموعها : لا حبيبتي انا ما ابكي كنت اقطع البصل .
سراب ببراءه : طيب وين وائل ؟
العنود بغصه : راح يدرس وان شاء الله بيرجع .
سراب : صاحبتي البتول تقول اخوي وائل رايح للعراق عشان يمو...
قاطعتها العنود وهي تحط يدها على فم سراب : بس لا احد يسمعك اخوك رايح يدرس .
سراب : يعني البتول كذابه ؟
العنود : لا يمكن احد يكذب عليها ولا صاحبتك ماتكذب .
ابتسمت سراب : ماما اذا رجع وائل ابيه يشري لي غرفة دورا نفس وسن بنت عمتي لمياء .
العنود : ان شاء الله .

~ ~ ~

مستشفى العامر...
انجزت رتيل خياطة العمليه وطلعت لمكتبهم وجلست ع الكرسي وجاها صوت اشجان اللي كانت تدون حالات المرضى بالسجل : رتيل اش فيك ؟
رتيل بتعب : آآه سويت خياطه للعمليه , ماتوقعتها كذا صعبه صعبه .
شهقت اشجان : ويمكن بكره يخليك تسوين العمليه رتيل انتي لازم تحطين حد لتصرفاته هذي .
رتيل : لا خلاص ما ابي مشاكل يكفي انه نقلني هنا بعد ماصارت بينا مشاكل من اول اسبوع .
اشجان بعصبيه : بصراحه الوضع هذا ماينسكت عنه هو تمادى معاك وتصرفاته اغلبها استفزازيه .
رتيل : انا اللي داخله القسم هذا ولازم اتحمل .
اشجان : بس انتي تخصصك طب عام مو جراحه .
رتيل : اهم شي اني انجح واذا صرت دكتوره راح تجيني حالات اشد من كذا وبكثير , ولا تنسين ان الطب العام مرتبط بالجراحه .
اشجان بقرف : انا ما اتحمل اشوف جرح بسيط اشلون بخيط جرح ؟
رتيل : والله انتي اللي داخله طب تحملي على عمرك 6 اشهر .
اشجان : الحمدلله انا تخصصي طب اطفال بعيد عن العمليات .
رتيل : ليش الاطفال ماعندهم عمليات ؟
اشجان : لا حديث الولاده ماعنده عمليات جسمه يله يتحمل التطعيمات .
ابتسمت رتيل : ياحياتي والله يهبلون .
اشجان بابتسامه : والله لو داخله نفس تخصصي اطفال احسن من الطب العام .
دخلت عبير : سلام عليكم .
الكل : عليكم السلام .
نزلت عبير الملفات ع مكتب رتيل : يقول الدكتور عبدالله ترجمي الكلام اللي هنا من الانقليزي للعربي .
تأففت رتيل : وبعدين معاه هذا ؟ طول الوقت وانا اشتغل عكسكم ماتشتغلون كثير .
عبير بعد ماجلست بمكتبها : ايه والله احس انك طول الدوام تشتغلين شوفي انا خلصت تدوين ملفات المرضى وقالي خلاص خلص شغلك .
اشجان وهي توقف وترتب الملفات اللي على مكتبها : والله اذا مارحتي تناقشينه بالموضوع هذا لآزعل عليك على كيفه تشتغلين 24 ساعه ؟
طالعت رتيل بساعتها : باقي ساعتين ونطلع خليني اتحمل شوي .
اشجان : جبانه .
رتيل بإستغراب : خير تبيني اتهاوش مع رجال ؟
اشجان : ماقلت لك كذا اقول روحي قولي له لا يعطيك شغل كذا .
وقفت رتيل وتوجهت للباب بتطلع : بس اخاف يعاقبني ويخصم من درجاتي .
اشجان : لا مو على كيفه .
رتيل : بروح اجرب .
وطلعت لمكتب الدكتور عبدالله ودخلت بعد ما اذن لها : سلام عليكم .
عبدالله : عليكم السلام .
رتيل : دكتور انا اسفه ما اقدر اترجم الملفات اللي اعطيتني امس ترجمت usb واليوم سويت خياطه للعمليه عكس زميلاتي اللي بس دونو ملفات المرضى .
عبدالله بعد ما اخذ نفس عميق : زميلاتك يادكتوره اي شي اقوله لهم يسوونه بدون نقاش ولا انتي لازم تطلعين بكل شغله الف عله وعله .
رتيل بقهر : انا وش سويت عشان تحطني بمجموعة شباب وتكلفني اعمال فوق طاقتي .
عبدالله : خلاص اذا ماتبين تترجمين الملفات جيبيهم وينقص منك 10 درجات .
رتيل : اعتقد اني امس ترجمت خمسمية صفحه , واتوقع الشغل اللي تعطيني تعجيزي عشان ما انجح .
عبدالله : خلاص يادكتوره بلا المشاكل هذي كلها جيبي الملفات واخصم من درجاتك 10 درجات وعيدي التطبيق مره ثانيه .
رتيل : ابي مبرر واحد لتعاملك الجاف معاي ؟
عبدالله : لأنك تحبين تعانديني وانا ما احد تجرا يراددني .
طلعت من عنده رتيل وهي مقهوره ودخلت بالمكتب وطالعت بأشجان : هذا مهما تكلمت معاه ماراح يتغير .
اشجان : وش قال ؟
رتيل : يقول بيخصم مني 10 درجات .
اشجان : طيب اش رايك انا اترجم ملف وانتي ملف وتخلصين قبل ينتهي الدوام .
رتيل : لا تنقص مني 10 درجات بس ما انزل نفسي وامشي تحت اوامره التعجيزيه .
عبير : والله هو يدور عليك الزله .
اشجان : حسبي الله عليه .
اخذت رتيل الملفات وطلعت لمكتب الدكتور عبدالله ونزلت الملفات ع الطاوله : يعني مستغنيه عن 10 درجات يادكتوره ؟
مشت من عنده رتيل " ياربي تاخذ لي حقي منه "


~ ~ ~


الساعه 4 العصر بيت ابراهيم العامر...
شهد : اووه من زمان عنك يا غاده والله وحشتيني .
غاده بابتسامه : حياتي شوشو والله مشتاقه لك , وين لتون ؟
شهد : نايمه , متى تجيبين ولد ولا بنت يقولي عمه ؟
غاده : ان شاء الله قريب .
شهد : والله غريبه تأخر حملك هذا , رحتي للمستشفى ؟
غاده حست بضيقه : لا , اش رايك نطلع للسوق او منتزه ؟
شهد : لا ما ابي اطلع .
غاده : شهد وش فيك من يوم جيت وانتي متضايقه ومو طبيعيه مو بنت عمي اللي اعرفها .
شهد بحزن : اللي صار لي مو بسيط وبنتي راح تضيع اذا تطلقت .
غاده : طيب ليش بتطلقين اذا انتي عارفه ان الطلاق ضياع .
شهد : خلاص كرهت فيصل وما ابيه ولازم اتطلق مهما كلفني الامر .
غاده : طيب هو وش سوا لك ؟
شهد : بقولك وشوفي من معاه الحق . وبدأت تسرد لها اسواء ليله بحياتها

**
كان فيصل يكلم بالجوال ..هلا حبيبتي , لا مو متأخر بس انتظر الين تنام شهد و اجيك , مع السلامه .
شهد بذهول : فيــصل من تكلم ؟
وقف فيصل وبصدمه : شهد انتي وش جابك وش مقومك من نومك ؟
شهد بعصبيه : فيصل من اللي انت تكلم ؟
فيصل وهو يتوجه لشهد : حبيبتي لا تفهمين الموضوع غلط .
صرخت شهد : انت خاين ليش تخوني عمري ماقصرت معاك بشي .
فيصل : شهد افهمي السالفه انـ...
قاطعته شهد : طلقني ياخاين ياحقير .
فيصل : حبيبتي انتي فاهمه السالفه غلط .
شهد : حيوان سافل طلقنـ...
قاطعها الكف القوي اللي من فيصل : لا تغلطين علي .
حطت شهد يدها على خدها : ولك وجه تمد يدك ؟
فيصل بعد ما باس راسها : سامحيني حبيبتي بس انتي اللي جبرتيني امد يدي عليك .
دفته شهد : والله راح تدفع ثمن الكف هذا غااالي , انا عشت معاك 4 سنوات على كذبه ع بالي تحبني بس والله ما اخليك يافيصل وحقي باخذه منك.
مسك فيصل يدها ونفضتها شهد وسحبتها منه بقوه : لا تلمسني .
فيصل : شهد انتي مو عارفه السالفه .
شهد وهي ترتب ملابسها بالشنطه : ولا ابي اعرفها خلاص اللي بينا انتهى .
فيصل : شهود وين رايحه الساعه الحين 2 ونص بالليل .
شهد وهي تبكي : طلقني فيصل مابيك .
فيصل : لا مستحيل اطلقك , انا احبك والله احبك .
شهد : كذاب لو تحبني كان ماخنتني , وانا مايشرفني اعيش مع واحد مثلك يتخلى عن دينه عشان ذاته .
فيصل بإستغراب من كلامها : انا ماسويت شي حرام .
شهد بسخريه والم وقهر : ههههه تكلم وحده وتقابلها وتتغزل فيها وما ادري وش اللي بينكم وتقول ماسويت شي حرام ؟
فيصل : شهد انتي مو فاهمه السالفه .
شهد بإعتراض : ولا ابي افهمها .
فيصل : ليش الموضوع مايهمك ؟
شهد : لا قلت لك اللي بينا انتهى واللي يربطني فيك بنتي وبس .
فيصل : اذا طلقتك ماراح تاخذين لتين .
شهد بعصبيه : بنتي تعيش معاي غصب عنك , واذا فيك خير حاول تاخذها مني .
فيصل : اذا انتي تبين بنتك خليك ببيتك .
شهد : انا بروح لبيت اهلي وياليت ورقة طلاقي توصلـني بكره .
فيصل وهي يجلس ع طرف السرير : ماراح اطلقك واقصري الشر وخليني اقولك السالفه .
شهد : ما ابي اسمع ولا شي , طلقني انت خاين .
فيصل : شهد حبيبتي انا ما ابي اخسرك وربي احبك .
شهد وهي تبكي : لو تحبني كان ماخنتني وما مديت يدك علي .
فيصل : انا آسف سامحيني ياقلبي والله انتي نرفزتيني .
شهد : وانت قتلتني ماتوقعت فيصل ولد خالي اللي حبيته من صغري واعطيته كل شي وماقصرت معاه بشي يخونني ويطعني بظهري .
فيصل جن جنونه : انا ما خنتك شهد لا تقولين عني خاين .
شهد بقهر : فيصل لو انا اكلم ولد واقوله اني بطلع معاه اش بتسوي فيني ؟
فيصل : اقتلك .
شهد : وانت خنتني يعني تتوقع بيوم من الايام اني بسامحك ؟
فيصل بابتسامه : اكيد انتي قلبك كبير .
شهد : بس لو كان قلبي كبير عندي كرامه ومستحيل اسامحك .
فيصل : شهد انا ما غلطت عليك وخليني افهمك السالفه .
شهد وهي تلبس عبايتها : لا تفهمني السالفه وهي ماتعنيني عشان اهتم لها , بتوصلني بيت اهلي او اتصل على عبدالله ؟
فيصل وهو يوقف : لا شهد وين رايحه ع الاقل خليه الصباح .
شهد : اذا انت مستعجل وبتروح لحبيبة القلب روح انا اتصل على عبدالله يجي ياخذني .
فيصل : شهود احنا ما جاء لنا يومين بالشرقيه يعني بدأت المشاكل لأن اهلك قريبين من هنا .
شهد : الحمدلله اني اكتشتفت انك خاين واحنا بالشرقيه , يله اذا بتوصلني بيت اهلي .
وطلعت من الغرفه وراحت لغرفة بنتها لتين وفتحت الباب : زينب , زينب .
صحت المربيه زينب : نعم سيدتي .
شهد : بسرعه اصحي وشيلي ملابس لتين . وراحت للتين النائمه وشالتها وطلعت للسياره وركبت لتين وراء وركبت جنب لتين المربيه وهي ركبت قدام وركب فيصل : يله نمشي ؟
شهد : ايه .
فيصل : شهد تعوذي من الشيطان وارجعي لبيتك .
شهد بحده : لا ماراح ارجع , وبكره وورقة طلاقي واصلتني .
فيصل : واذا قلت لك ماراح اطلقك ؟
شهد : فيه خلع .
انصدم فيصل : تخلعين زوجك يا شهد ؟
شهد : ايه اذا كان هو خاين اكيد بخلعه , ولا عندك كلام ثاني يافيصل ؟
فيصل : شهد الموضوع بسيط مايحتاج كل هالتعقيد واذا تدخلو امك وابوك اكيد انتي الخسرانه لأنه مركز ابوك الاجتماعي مايسمح ان بنته تكون مطلقه انتي مالك الا ترجعين لبيتك وانا مـتأكد عمتي هاجر راح توقف ضدك لأنه مامعك حق .
شهد : لا كلفت على عمرك بالتفكير هذا , فيصل والله لو تنطبق السماء على الارض ماسامحتك يا خاين .
فيصل بعصبيه : شهد ترا تحملتك كثير انا مو خاين وهذي اللي اكلم زوجتي على سنة الله ورسوله .


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 22-09-2014, 05:33 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ما أقسى قلوب تحرق ورود وزهور / الكاتبه : انفآس الهجر


•° البارت الثالث °•





مدخل البارت :




عن النبي صلى الله عليه وسلم ، قال : « يطلع الله على خلقه في ليلة النصف من شعبان فيغفر لجميع خلقه إلا لمشرك أو مشاحن ))
-
-
-
-
-
فيصل بعصبيه : شهد ترا تحملتك كثير انا مو خاين وهذي اللي اكلم زوجتي على سنة الله ورسوله .
شهد بصدمه وهي تحس بتنمل اطرافها : ايش ؟ زوجتك ؟
فيصل ندم على تهوره : ايه زوجتي .
شهد : ليش تزوجت علي ليش يافيصل ؟
فيصل : مو وقت عتابك يا شهد ارجعي للبيت .
شهد وهي تبكي : والله ما ارجع لك خلاص وصلني بيت اهلي .


**

شهد بألم : وهذي سالفتي انا وفيصل .
غاده بحزن : طيب هي زوجته وهو ماغلط , ماعرفتي اش سر زواجه ؟
شهد : لا ولا ابي اعرف خلاص هو باعني حتى انا ابيعه .
غاده : يمكن عنده ظروف لا تخسرين فيصل .
شهد : ومين فيصل هذا عشان ما اخسره , غاده انا تعبت معاه كثير ما اذكر اني قصرت معاه بشي يجازيني بزواجه من وحده ثانيه ؟
غاده : والله ما ادري من معاه الحق , بس يمكن هو تزوجها لظروف خاصه .
شهد وهي تبكي : انا ما ابي فيصل ومهما كانت ظروف زواجه واهم شي عندي بنتي ماياخذها مني .
حضنت غاده شهد : خلاص والله قطعتي قلبي .


~ ~ ~

بيت فواز الحمد...

كانت رتيل جالسه بغرفتها وواقفه ع الدريشه تتأمل غروب الشمس اللي كونت بالسماء درجات اللون البرتقالي .
طق باب غرفتها وسكرت الدريشه وفتحت الباب وبابتسامه : هلا يمه .
نوال بابتسامه : وينك حبيبتي , تعالي تقهوي معانا , زوجة عمك ام ماجد بتسلم عليك .
رتيل : خلاص بس بغير ملابسي و اجي وراك .
نوال وهي تمسح على شعر رتيل : وش فيك حبيبتي متغيره ؟ مو بنتي اللي انا اعرف .
رتيل بإرتباك : هاا ؟ يعني اشلون متغيره ؟
نوال : ماتجلسين معانا كثير واحس انك دايم سرحانه ومو معانا .
رتيل ماتبي تزيد هموم امها بهمها : ايه يمه انتي عارفه تخصصي طب عام وكل يوم عمليه وانا لاعت كبدي .
نوال : الله يعينك ياقلبي , اكيد صعب عليك بداية المشوار بس ان شاء الله راح تتعودين .
نزلت امها تحت ورتيل لبست بنطلون اسود وبلوزه بيج باكمام طويله ونزلت للصاله : سلام عليكم .
الكل : عليكم السلام .
وسلمت على ام ماجد زوجة عمها وبنات ام ماجد سمر ومرام .
جلست جنب سمر وطالعة بأم ماجد اللي تقول : اشلون التطبيق معاك يابنتي ؟
رتيل بابتسامه : الحمدلله زين .
سمر بهمس : يابختك يا رتيل شفتي واحد من عيال العامر .
رتيل : تعالي بكره المستشفى وشوفيه .
سمر بإهتمام : طيب هو حلو ؟
رتيل : ايه حلو بس احس انه مغرور او شايف نفسه علينا .
سمر : اسمه عبدالله صح ؟
رتيل : ايه .
ام ماجد : احنا جايينكم اليوم نخطب رتيل لولدي ماجد وماراح القى لولدي زوجه احسن من رتيل اخلاق وادب وجمال ماشاء الله .
حست رتيل بمغص ببطنها وطالعت بامها اللي ابتسمت : واحنا ماراح نلقى لرتيل احسن من ماجد وهو ولد عمها ان شاء الله ماراح ترفضه .
ام ماجد وهي تطالع رتيل : وش قلتي يابنتي موافقه ؟
رتيل حست بقشعريره بجسمها اشلون تتزوج واحد مثل ماجد ولد عمها خريج سجون ويتعاطى : لا ياعمتي انا ما افكر بالزواج حاليا .
ام ماجد : ليش يا رتيل ترا ماجد ماعاد يتعاطى له سنه , لو كان مثل قبل كان والله ماخطبتك له انتي مثل بنتي .
العنود بهمس لنوال : اشلون توافقين على ماجد ؟ هو مايصلح لرتيل .
وقفت رتيل : عن اذنكم .
استوقفتها ام ماجد : يعني مو موافقه على ماجد ؟
رتيل : لا ياعمتي ما ابي اتزوج انا لسه صغيره .
مرام : اي صغيره ؟ وعمرك 23 اللي بعمرك معاهم اولاد .
رتيل بسخريه : وانتي عمرك 25 ليش ماتزوجتي ؟
مرام : ما جاني اللي يستاهلني .
مشت رتيل من عندهم ودخلت بغرفتها وقفلت الباب " الله يستر لا يجبرني ابوي بالزواج من ماجد "


~ ~ ~

بـعد مرور اربع اشهر من التطبيق...
بالمكتب الخاص برتيل جالسه تدون حالة مريضه كتبت لها وصفة العلاج واعطتها الورقه : اخذي العلاج من الصيدليه .
طلعت المريضه وسندت رتيل ظهرها ع الكرسي وهي تفكر بكلام ابوها الصباح " الدكتور عبدالله بيجينا بعد ثلاث ايام زياره خاصه "
" ياربي وش عنده لا يكون بيقول لأبوي اني ما اطبق كل كلامه وهو هددني قبل اسبوعين اني راح انطرد من التطبيق "
وقفت بخوف وهي ترجف وتشوف الدكتور عبدالله و لآول مره يدخل مكتبها : سلام عليكم .
ابتسامته قللت من خوفها شوي : عليكم السلام .
عبدالله : دكتوره رتيل انتي المشرفه على حالة المريضه انفال وابي اسألك عن حالتها الان ؟
رتيل بعد ما اخذت نفس عميق : الحمدلله امس صحت من الغيبوبه .
عبدالله : هي تعرضت لصدمه نفسيه وصارت ماتتكلم واذا رجعت لحالتها من قبل وصارت تتكلم انتي ناجحه وممتاز بعد .
رتيل بإهتمام : طيب واذا ماتكلمت ؟
عبدالله ببساطه : احتمال انتي راسبه اذا ما تكلمت .
وطلع عبدالله وبعد ثواني دخلت اشجان : رتول وش كان يسوي حبيب القلب ؟
رتيل بعصبيه : اشجان كم مره اقولك لا تقولين حبيب القلب وربي اكرهه اكرهه .
اشجان بإستغراب : كل هذا عشان غلطته اول ايام التطبيق يوم حطك مع الشباب .
رتيل : لا هو قاسي بتعامله معاي الحين يقول اذا ماتكلمت انفال راح ارسب .
اشجان بغضب : على كيفه ؟
رتيل وهي تجلس : ارجعي لمكتبك لا يشوفك هنا ويطردني انا وياك .
اشجان : لا انا خلصت شغلي .
رتيل بعد ماشافت ساعتها : باقي نص ساعه ونطلع .
اشجان : رتول اليوم بنطلع انا وعبير تطلعي معانا ؟
رتيل وهي ترتب اوراقها بالشنطه المخصصه للاوراق : لا والله ما اقدر اطلع معاكم .
اشجان : ليش كل يوم ترفضين تطلعين معانا ؟
رتيل : ما احب اطلع للمجمعات .
اشجان : هذا مو سبب مقنع .
رتيل : يعني لازم اقولك وش اللي يمنعني ؟
اشجان بابتسامه : انا نصفك الثاني عادي قولي لي .
رتيل بحزن : الفقر اللي عايشته مايسمح لي اطلع معاكم .
اشجان : لا ياقلبي انتي مو فقيره للدرجه هذي ماتقدرين تروحين للسوق صح لبسك مو ماركه بس انتي مو فقيره مره .
رتيل : إلا فقيره راتب ابوي الشهري 1000 ريال والالف هذي تكفينا تقريبآ 10 ايام .
اشجان بصدمه : عايشين على الف ؟
رتيل : ايه .
اشجان : انا والله باليوم مصروفي يتجاوز خمس الاف .
رتيل بذهول : خمس الاف وش تسوين فيهم ؟
اشجان : اغلبها تروح على تسليه والتمشيات والاسواق .
رتيل بابتسامه : ماشاء الله عليك الله يزيدك .
اشجان وهي توقف : امين وياك , عن اذنك .
بعد خمس دقايق وقت انصراف موظفين الفتره الصباحيه .
طلعت رتيل وهي بطريقها للبوابه شافت الدكتور عبدالله وتوجه لها : دكتوره .
وقفت رتيل : نعم .
عبدالله : انتي تطلعين للبيت مع ابوك ؟
استغربت رتيل من سؤاله الغريب : ومين انت عشان تسألني السؤال هذا ؟
عبدالله : ممم بس شفت سياره ماتليق بالمكان هذا وعرفت انه سيارتك لأنه كل موظفين المستشفى سياراتهم راقيه .
رتيل بقهر : رقي الاخلاق اهم من رقي المظاهر يادكتور . ومشت رتيل من عنده .
وطلعت للسياره وركبت : سلام عليكم .
فواز : عليكم السلام , ياهلا ببنتي كيف التطبيق اليوم ؟
رتيل : الحمدلله حلو .
فواز : هانت يابنتي بقى شهرين وتنتهين من التطبيق واذا نجحتي ان شاء الله تتوظفين .
رتيل " والله ما اتوقع اني بنجح وانا عند الظالم هذا " : ان شاء الله بنجح .


~ ~ ~

ابها...
جلس فيصل جنب امه : فيصل اش رايك اخطب لك ؟
فيصل : لا يمه ما ابي غير شهد .
ام فيصل : ياولدي شهد لها اربع اشهر مو راضيه ترجع لك خلاص اتزوج عليها .
فيصل : لا شهد بترجع لي .
ام فيصل : والله كلمتها اكتر من عشر مرات وهيَ رافضه ترجع لك وكلكم ماتبغو تقولو السبب .
فيصل : المشكله اللي بيننا بسيطه بسيطه وبتنحل قريب ان شاء الله .
ام فيصل باستفسار : بسيطه ؟
فيصل : ايه يعني اقصد ماتوصل للطلاق او اني اتزوج وحده ثانيه .
ام فيصل : والله شهد ماتستاهلك , بدورلك ع الزوجه اللي تناسبك .
فيصل وهو يوقف : غير شهد ماراح اتزوج , عن اذنك يمه بروح انام .
ام فيصل : اشبك يافيصل انت متغير ؟
فيصل بابتسامه : مافيني شي بس متضايق من بعد شهد عني .
ام فيصل : قلتلك بزوج وتنساها .
فيصل : يمه الموضوع هذا متقفل من زمان .
طلع فيصل لغرفته واخذ جواله واتصل على شهد وردت بـ : نعم .
فيصل بفرحه : شهود واخيرا رديتي .
شهد : فيصل وبعدين معاك ؟
فيصل : شهد وربي مشتاق لك وانتي لك شهرين ماتردين على اتصالاتي .
شهد : فيصل كم مره اقولك لا عاد تتصل علي .
فيصل : والله احبك يا شهد اذا انتي تقدرين تستغنين عني انا ما اقدر حياتي متعلقه فيك انتي وبس .
شهد بسخريه : اذا كان انا اعني لك حياتك زوجتك الثانيه وش تعني لك ؟
فيصل : والله تزوجتها غصب عني حدتني الظروف .
شهد : فيصل طلقني 4 اشهر وانا انتظرك تطلقني يعني ماطفشت , ولا نايم بالعسل وناسيني .
فيصل : حرام عليك ياشهد والله لي اربع اشهر مو مرتاح ما انام بالليل ولا ارتاح بالنهار فاقدك ياشهد .
شهد : ارجوك طلقني حتى انا ابي ارتاح .
فيصل بيضغط عليها عشان ترجع له : اذا طلقتك احلمي تشوفين لتين مره ثانيه .
شهد بغصه : لتين ما احد ياخذها مني انا امها اولى بها من غيري .
فيصل : شهد لتين بنتي واذا جاء عمرها 7 سنوات غصب عنك باخذها القانون كذا .
شهد : تهددني يافيصل , بنتي والله ما تاخذها مني .
فيصل : طيب ارجعي لي والله طلقت منى وربي طلقتها .
شهد : وانا بعد ابي الطلاق .
فيصل : مجنونه انتي اطلق منى عشانك وتطلبين الطلاق ؟
شهد : والله ما طلبت منك تطلق زوجتك انا طلب طلاقي اذا كان هي خربت بيتي انا ما ابي اخرب بيتها .
فيصل : عمتي هاجر قالت لي انك ماراح تتطلقين وهي ماتبي بنتها مطلقه .
شهد بقهر : هذا من ابسط حقوقي وما احد له دخل بحياتي لا امي ولا غيرها , اقصر الشر وطلقني لأطلب خلع .
فيصل : شهد احنا اهل لاتفرقين بيننا وانا مو لا اول ولا اخر واحد يتزوج بالسر , وربي احبك ياشهد لو ما احبك كان اعلنت زواجي .
شهد : وانا اكرهك وما ابيك خلاص خلي عندك ذرة كرامه وطلقني .
فيصل : والله لو تنطبق الارض على السماء ما اطلقك ياشهد واذا مارجعتي لي بالطيب ترجعين بالغصب .
قفلت شهد المكالمه وقفلت جوالها ورمته ع السرير ووقفت " ليش شايله همه ومعطيه الموضوع اكبر من حجمه هو لو يحبني جد كان ماخانني "
دخلت بالحمام وخذت لها شور ولبست بنطلون اسود وبلوزه تايقر بنص فخذها وربطة شعرها بربطه تايقر وحطت روج وردي ناعم وتعطرت ونزلت مع الدرج بمهل سلمت على راس امها وابوها وجلست جنب عبدالله : وين بنتي ؟
هاجر بابتسامه : مع زينب , تو اتصل علي فيصل يقول هو جاي بكره الصباح .
شهد : يمه ما راح اقابله ولتين ماراح يشوفها .
ابراهيم وهو ينزل الفنجال ع الطاوله : ليش يا بنتي معقده الموضوع كل هالتعقيد ارجعي لزوجك .
شهد : لا ما ابي ارجع .
عبدالله : خلاص هذي حياتها وهي حره فيها .
هاجر بعصبيه : وش بيقولون عني الناس بنتها مطلقه ؟
عبدالله : اهم شي راحت اختي وكلام الناس عمره مانفع احد .
ابراهيم : مامكبر راسها إلا انت , انت مو عارف مصلحة اختك .
عبدالله : والله شهد كبيره وعارفه مصلحتها وهي ماتبي فيصل واكيد شايفه عليه شي ماراح تزعل عليه بدون سبب .
هاجر : لها اربع اشهر ماقالت لنا سبب زعلها من فيصل .
شهد وهي توقف وبعصبيه : سمعته يكلم وحده الساعه 2 ونص بالليل , وانا ما ابي اسبب لنفسي امراض انا بغنى عنها .
هاجر بصدمه : يكلمها يعني كيف ؟
شهد : ما ادري مين وهو يقولها انه بيقابلها وعرفت السالفه وصار اللي صار .
عبدالله : والله معذوره يا اختي .
ابراهيم بعصبيه : يمكن يلعب عليها وانتي كل شي تاخذينه جد .
شهد : والله ما ابي اربط نفسي بواحد مثله .
هاجر : خلاص يا ابراهيم انا خايفه على بنتي هذا اكيد متعرف على بنات كثير لازم اطالب بطلاق بنتي .
ابراهيم : لا يا هاجر شهد لسه مو عارفه مصلحتها .
شهد حست انها ظلمت فيصل وهي ماقالت لهم الحقيقه : هو يقول, انها زوجته ومتزوجه بالسر .


~ ~ ~

بيت فواز الحمد...
جلست رتيل جنب امها : يمه ليش وائل جاهد انا اخته وبحاجته .
نوال وهي تمسح على شعر رتيل : ادعي ان ربي يحفظه ويرده لنا سالم .
رتيل : صارت تجيني كوابيس واحلم انه مات وبعض الاحيان احلم انه يغرق .
نوال : يمه رتيل ادعي لأخوك والله كلنا بحاجته .
رتيل : ان شاء الله انه بيرجع لنا .
نوال : يوم الخميس زواج ولد عمك ماجد بتحضرينه ؟
رتيل : لا يوم الخميس عندي تطبيق على عمليه , دعواتك يمه كل صاحباتي سوو عمليه وحده إلا انا ثنتين .
نوال : طيب قولي لأبوك يتفاهم مع المسئول .
رتيل : لا لا خلي ابوي بعيد عن السالفه هذي , انا بكره بروح للدكتور علي واقوله .
شهقت نوال : علي العامر ؟
رتيل : ايه .
نوال : مممم لا سوي العمليه بدون مشاكل استعيني بالله وربي يوفقك ان شاء الله .
رتيل بإستغراب : ليش يمه ما اروح عند الدكتور علي هو دايم مع المتدربين .
نوال : لا لاتروحين له .
رتيل : يمه انتو و العامر بينكم شي ؟
نوال بإرتباك : هااا , لا مابينا شي .
رتيل : يمه انا ملاحظه عليك من بداية التطبيق تحذريني من العامر وش السالفه ؟
نوال بابتسامه تخفي ارتباكها : لا بس هم ناس اغنياء وانتي على قد حالك واخاف يلعبون عليك .
رتيل : لا الدكتور عبدالله يخاف الله وبنات الناس عنده مو لعبه والدكتور علي كبير عمره تقريبآ 60 .
نوال : اللي عندك بالمستشفى بس علي وعبدالله ؟
رتيل : وياسر ولد اخت الدكتور علي .
نوال بإستفسار : ياسر وش اسم ابوه ؟
رتيل تتذكر : ممم ياسر , ياسر ناصر العامر .
انقبض قلب نوال : هذا دكتور ولا متدرب ؟
رتيل : لا متدرب بس يقولون بدراسته متأخر سنتين .
نوال وهي توقف : عن اذنك حبيبتي بروح انام .
رتيل : لا وين بدري الساعه 9 ونص .
نوال وهي تمسد ظهرها : والله تعبانه ياقلبي بروح انام عشان اصحى بدري .
وقفت رتيل وقبلت راس امها : يمه لا تنسيني من دعواتك .
وطلعت نوال وشغلت رتيل التلفزيون وتتفرج على القنوات حست بطفش وقفلت التلفزيون ووقفت " يارب وفقني "
طلعت لغرفتها وسكرت الباب وبدأت ترتب غرفتها رتبت المفرش ورتبت ادوات التجميل اللي ع التسريحه .
خلصت بعد نص ساعه تحس الوقت يمشي ببطء فتحت لاب توبها deel اسود هديتها من عمها ابو ماجد .
بدأت تقرأ روايه لشكسبير تتكلم عن التضحيه والحب .
خلصت من الروايه بعد ساعه ونص وسكرت اللاب توب وقامت وصلت الوتر وتمددت بفراشها وهي تكرر اذكار النوم .
استسلمت للنوم .



ومرت ساعات ليله شتويه طويله وغاب القمر وابتهج عتيم الصباح بسماء ملبده بالغيوم تحذر من هطول امطار غزيره ونسمات برد واجواء ايمانيه وتعالت اصوات المؤذنين .
صحت رتيل وشافت الساعه تشير الى الخامسه والخمس دقائق وقامت وتوضأت وصلت الفجر وفتحت دريشة غرفتها وابتسمت وهي تداعبها قطرات المطر الخفيفه .
سمعت صوت رعد مدوي هز الارض " سبحان من سبح الرعد بحمده والملائكه من خيفته " سكرت الدريشه وجلست ع السرير وتذكرت ان وقت هطول المطر احد اوقات استجابة الدعاء وبدأت تدعي ربها بتضرع .
سمعت طق خفيف على باب غرفتها : ادخل .
دخلت امها : صباح الخير .
رتيل وهي توقف وتقبل يدين امها : صباح الورد .
نوال : رتيل بتداومين اليوم بالجو هذا ؟
رتيل : ايه ان شاء الله بداوم اكيد مو معطيني اجازه ولو اغيب خصمو من درجاتي وانا بحاجه للدرجات هذي .
نوال : بس الاخبار الجويه يقولون الامطار اليوم غزيره والدراسه معلقه بكل مدارس الشرقيه .
رتيل : عادي لو اداوم واستأذن بس اهم شي ما تخصم مني ولا درجه .
نوال : على خير ان شاء الله , حبيبتي لا تنسين وائل من دعائك هذا وقت استجابة الدعاء .
رتيل بحزن : مانسيته , وين عمتي العنود ؟
نوال : بغرفتها سراب خايفه من صوت الرعد .
رتيل بابتسامه : ياقلبي عليها هالبنت خوافه .
وطلعت نوال من غرفة رتيل ورتيل راحت لغرفة عمتها وطقت الباب ودخلت : صباحكم رحمه .
العنود بابتسامه : ياهلا والله برتيل , تعالي الله جابك شوفي سراب خايفه من صوت الرعد .
جلست رتيل ع الطرف الثاني من السرير : سراب ياقلبي هذي رحمه من ربي ليش خايفه ؟
سراب ببراءه : احنا عادي هنا ببيتنا بس اخوي وائل اشلون بيعيش وهو بدون بيت .
سالت دموع رتيل ولفت وجهها للجهه الثانيه وحاولت تخفي دموعها ومسحت دموعها : ربي يحمي وائل اللي يدافع عن اخوه المسلم ربي معاه .
العنود بغصه : سراب ياعمري اخوك تحت رحمة ربي لا تخافين عليه .


~ ~ ~


بيت ابراهيم العامر...
بصالة الطعام عبدالله وامه يفطرون : بتداوم والجو كذا ؟
عبدالله وهو يوقف : ايه لازم اداوم اذا ماداومت راح ينكتب علي غياب .
هاجر : كلم عمك وقوله انك ماتقدر تداوم ماراح ارتاح وانت مداوم .
عبدالله وهو ياخذ شنطته الطبيه : لازم اداوم , دعواتك يايمه .
هاجر : الله يوفقك ياقلبي .
طلع عبدالله ونزل ابراهيم مع الدرج : هاجر .
طلعت هاجر للصاله : نعم .
ابراهيم : اليوم زوجة رجل الاعمال محمد ال... بتجي معاه عاد ما اوصيك استقبليها استقبال يليق فيها .
هاجر بأهتمام : هي من اي طبقه اعلى مني او لا ؟
ابراهيم : لا مو اعلى منك والاستاذ محمد توه بادي بالتجاره .
هاجر : كم الساعه بتجي ؟
ابراهيم : اظن على الساعه 10 الصباح .
هاجر بأستغراب : طيب ليش زيارتهم لنا اليوم والجو بالشرقيه امطار ؟
ابراهيم : انا محدد معاه الزياره قبل اسبوع وما ادري لو يتعذر , يله عن اذنك بروح للوزاره .
بسيارة عبدالله...
المطر يهطل بشده والرؤيه شبه منعدمه رن جواله ورد : هلا ياسر .
ياسر : عبدالله لازم اداوم اليوم ؟
عبدالله : لا اليوم مسموح لكم بالغياب .
ياسر : طيب انت اشلون بتداوم بالجو هذا ؟
عبدالله : انا ما اقدر اغيب اليوم ويمكن بنات التطبيق يداومون ولازم اكون موجود .
ياسر : اها الله يوفقك , مع السلامه .
عبدالله : مع السلامه .
ونزل جواله وبعد مسافه تجاوز عبدالله صعوبة الطريق ووقف امام المستشفى نزل ودخل بمكتب عمه علي : صباح الخير .
علي بابتسامه : هلا صباح النور , ماشاء الله الجو اليوم يبي له طلعة بر .
عبدالله : اي بر ؟ انا بصعوبه وصلت هنا والله الطريق صاير ماينشاف .
علي وهو يوقف : اجلس مكاني يمكن يجون طالبات التطبيق خلهم يسجلو حضورهم ويطلعون مو لازم الدوام اليوم .
عبدالله : اوكي .
علي وهو يأخذ الاوراق : فيه حاله طارئه بروح اشوفها , يقولون واحد صار عليه حادث وقت نزول المطر صدم بعمود كهرباء .
عبدالله وهو يجلس ع الكرسي مكان عمه : وكيفه الحين ؟
علي : ما ادري يقولون شكله مات .
طلع علي ودخلت رتيل : سلام عليكم .
طالعها عبدالله : عليكم السلام , هلا دكتوره .
رتيل : فيه اليوم دوام او لا ؟
عبدالله : لك انتي اكيد فيه دوام بس غيرك لا .
رتيل بقهر : طيب ليش ؟
عبدالله : كذا ابيك تداومين خلاص انتي وصلتي المستشفى .
وقعت رتيل حضورها وسمعت عبدالله يقولها : اجلسي .
جلست رتيل ع الكرسي : نعم .
عبدالله : انتي لازم تسوين ثلاث عمليات عشان تنجحين وانتي سويتي وحده والعمليه الجايه يوم الخميس والعمليه الثالثه احتمال اليوم او الاسبوع الجاي .
رتيل بعصبيه : لو سمحت يادكتور اعدل بيننا كل صاحباتي سوو عمليه وحده وخلصو إلا انا ثلاث عمليات والله لرفع عليك شكوى .
عبدالله بضحكه : من تشكيني عليه ؟
رتيل بقهر : الدكتور علي .
عبدالله : عمي اكيد بيوقف معاي .
رتيل وهي توقف : كلكم ظالمين مافيه احد مع الحق .
دخلت اشجان : سلام عليكم .
عبدالله : عليكم السلام .
وقعت اشجان حضورها .
عبدالله : دكتوره اشجان اذا كان بترجعين للبيت ترا اليوم مو ضروري الدوام .
رتيل : وانا ؟
عبدالله بأبتسامه : انتي غير يا دكتوره رتيل .
رتيل : اشجان ابي اطلع معاك .
وقف عبدالله وبحزم : قلت لك ماراح تطلعين .
رتيل : وانت وش دخلك فيني ؟
عبدالله : انا المشرف على الطلبه المتدربين .
اشجان : خلاص رتيل انا بجلس معاك .
رتيل وهي تطالع اشجان : لا انا ابي اطلع للبيت .
وقف عبدالله : والله اذا طلعتي ماراح تنجحين , يمين بالله ماتنجحين .
مسكت اشجان يد رتيل وسحبتها : امشي .
طلعت معاها رتيل : اووف الله ياخذه شفتي اشلون يكلمني .
اشجان : رتيل والله تعامله معاك جاف بالمره ومو معقوله واحد بكامل قواه العقليه يسوي سواته .
فتحت رتيل باب مكتبها وهي تقول : تعالي اجلسي معاي واذا فيه خير يطردك هو قالك الدوام اليوم مو لازم .
اشجان وهي تجلس ع الكرسي : والله شكل العناد بينكم راح يطول الى اخر يوم بالتطبيق .
رتيل : شهرين وانا رايحه من هنا , بس الله يصبر اهله عليه .
ضحكت اشجان : اهله يالظالمه ؟ والله انا سمعته يكلم اخته شكله حنون بالمره .
جلست رتيل ع الكرسي : هذا ابليس يتعوذ منه اشلون حنون .
طق الباب ودخلت احد الممرضات : سلام عليكم .
رتيل واشجان : عليكم السلام .
.....: وين دكتوره رتيل ؟
وقفت رتيل : نعم .
.....: دكتور عبدالله يقول روحي غرفة الملاحظه فيه حاله انتي المشرفه عليها .
طلعت رتيل وراحت للغرفه 105 قسم اطفال وشافت الدكتور عبدالله يسولف ويضحك مع ام المريض : سلام عليكم .
عبدالله وشهد : عليكم السلام .
طالعة رتيل شهد بإحتقار " اشلون تسولف وتضحك مع رجال غريب " : نعم دكتور وينها الحاله .
عبدالله وهو يطالع الطلفه الممده على السرير : الطفله هذي .
...: لا عبود فديتك هذي بنتي مابي احد يكشف عليها غيرك .
انقهرت منها رتيل وماتدري اش تفسير القهر ممكن يكون ( غيره )!
عبدالله : لا ياقلبي هذي متدربه وهي طبقت على حالة اصعب من كذا .


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 22-09-2014, 05:34 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ما أقسى قلوب تحرق ورود وزهور / الكاتبه : انفآس الهجر


بانتظار


ردودكم وتوقعاتكم اذا في توقعات


قراءة ممتعة

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 22-09-2014, 07:18 PM
صورة الزمردة الخضراء الرمزية
الزمردة الخضراء الزمردة الخضراء غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ما أقسى قلوب تحرق ورود وزهور / الكاتبه : انفآس الهجر


جمييييلة جدااا حبيتها من اول باارت
استمري ياعسل بنقلها وشاكرة جهدك
واتوقع احداث قوية بين عبدالله ورتيل
وفيه سر خطيرر يمكن يغير مجرى حياة رتيل يتعلق بالعامر

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 22-09-2014, 09:37 PM
مربية اجيال مربية اجيال غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ما أقسى قلوب تحرق ورود وزهور / الكاتبه : انفآس الهجر


رووووعه

ما شاء الله كلماتك و تنسيقها جميل جدااااا

ننتظرك بفارق الصبر.


و متى موعد تنزيل البارتات

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 23-09-2014, 10:49 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ما أقسى قلوب تحرق ورود وزهور / الكاتبه : انفآس الهجر


هلا وغلا فيكم حبايبي
يسعد صباحكم
تسلموا على الردود
تفضلوا البارتات الثلاث القادمه

قراءة ممتعة


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 23-09-2014, 10:50 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ما أقسى قلوب تحرق ورود وزهور / الكاتبه : انفآس الهجر


•° البارت الرابع °•




مدخل البارت :




عن النبِي صلى الله عليه وسلم قال (( من تعار من الليل فقال لا إِله إِلا الله وحده لا شرِيك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير الحمدلله وسبحان الله ولا إله إلا الله والله أكبر ولا حول ولا قوة إلّا بالله ثم قال اللهم اغفر لي أو دعا استجيب له فإن توضأ وصلى قبلت صلاته ))

الحديث في صحيح البخاري
-
-
-
-
-
عبدالله : لا ياقلبي هذي متدربه وهي طبقت على حالة اصعب من كذا .
شهد وهي تنزل لتين ع السرير : عبود والله خايفه على لتون .
عبدالله : شهوود احنا هنا مكان شغل خليها تخلص شغلها .
رتيل بأستفسار : اكشف على البنت , ولا خايفين عليها ؟
طريقتها بالكلام نرفزة عبدالله : ومن انتي عشان تكلميني كذا ؟
طنشت رتيل عبدالله : اشوف شغلي او اطلع ؟
عبدالله : ايه اكشفي على البنت بسرعه بس ياويلك لو يصير لها شي وانتي السبب .
رتيل : والله اذا كان خايف على بنتك تعال انت واكشف عليها .
ابتسم عبدالله : ايه خايف على بنتي بس هي بأيدي امينه ما اعتقد انك بتسوين لها شي .
رتيل وهي تاخذ سجل لتين : وش فيها ؟
شهد : ما تأكل جالها يوم كامل وهي ما اكلت .
اخذت رتيل تست الحراره وطلعت حرارتها 40 عقدت رتيل حواجبها وحطت يدها على جبين لتين : دكتور حرارتها بالجهاز اربعين بس هي مو حاره .
شهقت شهد : وش فيها ؟
رتيل بخوف : ما ادري .
اخذ عبدالله القماش الابيض المبلل بالماء البارد وحطه على جبين لتين وطالع بشهد اللي تبكي : شهد وش فيك ؟
شهد برجفه : بنتي وش فيها ؟
عبدالله : اكيد زكمه موسميه وهي حرارتها داخليه .
شهد : قبل دقايق كانت تلعب هنا مافيها شي , ياويلي عليك يابنتي .
عبدالله : دكتوره تعالي وصلي المغذي ليدها .
اخذت رتيل ابرة المغذي وسمت بالرحمن وغرست الابره ظاهر كف لتين .
عبدالله وهي يوقف قدام شهد : يله شهود اطلعي ساعتين وبنتك ان شاء الله صاحيه ومافيها إلا العافيه .
شهد : لا لا ابي اجلس عند بنتي .
عبدالله : يعني انا مو قد الثقه يله روحي للبيت واذا صحت لتين اتصل عليك وتجين تشوفينها .
شهد : والله ما اقدر اخليها هنا بجلس الين تصحى .
عبدالله : خلاص , جيبي كرسي .
جابت الممرضه الفلبينيه ليتا الكرسي وجلست شهد .
عبدالله : دكتوره شوفي تنفس لتين كيفه الحين ؟
ركبت رتيل السماعه على إذنها وحطتها على صدر لتين : تنفسها طبيعي .
عبدالله : خلاص اكتبي تقرير بحالتها وحطي ورقة التقرير بالملف .
رتيل : اوكي .
عبدالله : وقولي للدكتوره اشجان تطلع للبيت وجودها هنا ماله داعي .
رتيل : وانا بعد ابي اروح للبيت والله ابوي مايقدر يجي ياخذني .
عبدالله : خلاص انا اتصل على ابوك واقوله اني بوصلك .
شهقت رتيل : لا .
عبدالله : تروح معانا شهد .

~ ~ ~

هُناك في اراضي سوريا , حيث مكان الظالم والمظلوم , والمجاهد والطاغي , هنا يتنازع الحق والباطل , والدين والكفر , والسلام والدمار .
حيث معسكر المجاهدين الذين دافعو عن دينهم وعرض اخيهم المسلم تركو لذة الدنيا من اجل الجهاد في سبيل الله فيارب انصرهم وكن لهم عونا .
دخل وائل المخيم وجلس جنب صديقه راكان وبتعب : كيفك الحين ؟
راكان وهو يجلس : الحمدلله احسن من الايام اللي قبل , احس رجلي مبتوره .
وائل : الله ينصرنا يارب , آآه لو شفت جيش النظام كيف عذبو الجيش الحر .
راكان بألم وهو يحاول يثني رجله : الله ينصرهم يارب .
ساعده وائل وثنى راكان رجله : مشتاق لأمي ابي اكلمها .
وائل : خلاص اذا جاء ابو أحمد بقوله نكلم اهلنا حتى انا ابي اكلم خالي 6 اشهر ماكلمتهم .
راكان : وائل انا احتمال ارجع للسعوديه هذي ثالث اصابه لي ولا استشهد .
وائل : اجلس هنا ان شاء الله ترزق بالشهاده اذا رحت للسعوديه راح تندم انك رجعت .
راكان : والله انا ما جيت هنا إلا عشان الشهاده .
دخل احد المجاهدين : يله شباب عندنا محاضره مع الشيخ الحين ما نبي احد يتأخر .
راكان : طيب انا ما اقدر امشي .
سامر : خلاص اقول لأبو احمد وهو ان شاء الله بيعذرك .
وقف وائل : عن اذنك راكان .
راكان : اذنك معاك .
طلع وائل من المخيم واتجه للمخيم الثاني المجاور لمخيمهم ودخل وشاف المجاهدين جالسين بالارض ومنصتين للشيخ اللي يلقي محاضرته ع المنبر جلس وائل بعد ما القى السلام .
كان حديث الشيخ عن الشهداء وفضل الجهاد .
اخذه فكره لبعيد عن المحاضره والمخيم اخذه لمكان اهله مدينة الدمام .
فكر بأمه الحنونه اللي ماطلب شي ورفضته .
اخته سراب المريضه اللي دايم تحسسه انه سندها الوحيد في الدنيا .
اخته من الرضاعه رتيل اللي يشكي لها همومه واحزانه وتتقاسم الحزن وياه .
خاله فواز اللي كان له الاب بعد وفاة ابوه .
زوجة خاله نوال اللي بمقام امه .
سكر عيونه بقوه " يارب ارزقني الشهاده "
ما انتبه وائل لنفسه وسرح بعيــد .
ابو احمد المشرف على المخيم : وائل , وائل .
طالعه وائل : هااا , هلا ابو احمد .
ابو احمد : وش فيك ياولدي خلصت المحاضره وانت الى الحين جالس مو عادتك انا اول مره اشوف دموعك .
وائل بحزن : ياعمي جالس افكر بأهلي ما ادري وش اللي صار لهم .
طلع ابو احمد جواله : كلم اهلك وتطمن عليهم .
وائل وهو يوقف : الله يجزاك خير ياعمي .


~ ~ ~


مستشفى العامر...
اشجان : من جدك رتول بتطلعين مع عبدالله ؟
رتيل وهي تحس بضيقه : ايه هو خلاص اتصل على ابوي .
اشجان بصدمه : يعني تروحين مع عبدالله لوحدك ؟
رتيل : لا معانا زوجته .
شهقت اشجان : متزوج ؟
رتيل : ايه , بس غريبه لتين بنت شهد ماتصير بنته .
اشجان : وشلون ؟
رتيل : ما ادري هي لتين فيصل .
اشجان : يمكن مو زوجته .
رتيل : طيب من تصير اذا مو زوجته ؟
اشجان : يمكن اخته عمته خالته , بس ما اتوقع الدكتور عبدالله متزوج .
رتيل وهي تتحلطم : شكل الغيره عمت قلبي .
ضحكت اشجان : ههههههه تغارين يا رتيل وعلى من الدكتور عبدالله ؟
رتيل وهي تفتح عيونها : انا اغار على عبدالله ؟
اشجان : ما ادري سمعتك وانتي تتحلطمين الحين .
رتيل : شجون والله من جد احس باحساس غريب تجاه الدكتور عبدالله ما ادري اش هالاحساس .
اشجان وهي توقف : رتيل لا تقولين انك تحبين عبدالله ؟
رتيل استبعدت الفكره : لا لا وش احبه قسم بالله اني اكرهه ويمكن اكره مخلوق شفته , بس لما كنا بالغرفه عند لتين حسيت بالغيره وانا اشوفه مع شهد .
اشجان : هذا ياعزيزتي يمسى حب .
رتيل : بلا حب بلا بطيخ والله مابقى إلا انا احب الدكتور عبدالله .
طالعت اشجان بساعتها : باقي ربع ساعه وتطلعين مع عبدالله .
رتيل بضحكه وهي تطالع اشجان : شكلك فرحانه ؟
اشجان : آآه ياليتني مكانك .
رتيل : والله مافيه بالدنيا انحس من حظ اللي بياخذها عبدالله .
اشجان : ههههههههههههههههههه والله يابختها .
كشرت رتيل بوجهها : وع وش يابختها فيه بثقالة دمه ؟
اشجان : قسم بالله انه يخقق ماشاء الله , شكله واخلاقه وصوته والله كله على بعضه حلو بس انا ماهضمته .
رتيل وهي تاخذ شنطتها : صح انه حلو بس اكرهه .
اشجان : مع السلامه ياقلبي , وسلمي لي على حبيب قلبك .
ضربتها رتيل مع كتفها بخفه : وجع في بطنك .
اشجان : ههههههههههه مع السلامه حبيبتي .
وطلعت رتيل وشافت شهد واقفه ووراها المربيه زينب شايله لتين : دكتوره رتيل يله بنمشي الحين .
مشت رتيل مع شهد وطلعو لسيارة عبدالله بنتلي اسود .
ركبت رتيل بعد ماركبت شهد وبصوت قصير : سلام عليكم .
عبدالله بابتسامه : عليكم السلام .
طالعته رتيل اللي راكبه وراء شهد ابيض وشعره سبايكي وعارضه محدد بعنايه وابتسامته اجمل ابتسامه شافتها رتيل " ماشاء الله عليه "
لتين : ماما وين زينب ؟
شهد بعد ما باست لتين : زينب مع السايق .
لتين وهي تطالع رتيل : مين هذي ؟
عبدالله بابتسامه : هذي خاله رتيل .
رتيل " شكله مروق ع الاخر الاخ اول مره اشوف ابتسامته صدق مو سخريه "
وصلو بيت فواز الحمد ورتيل تنفست براحه " الحمدلله "
قبل لا تنزل وبحيا : مشكور دكتور عبدالله .
عبدالله بابتسامه : العفو .
نزلت رتيل ودخلت البيت بعد مافتحت لها امها الباب : مساء الخير يمه .
ضمتها امها : مساء النور ياهلا ببنتي , والله من يوم طلعتي وانا مو مرتاحه وكملها ابوك يوم وافق انه يجيبك ولد ال عامر .
رتيل وهي تنزل طرحتها ع رقبتها : يمه نفسي اعرف ليش كل هالخوف من العامر ؟
نوال : اكره ال عامر كلهم .
دخلت رتيل بالصاله وسلمت على عمتها وابوها وطلعت لغرفتها وخذت لها شور ولبست بيجامه من الصوف دافيه لونها ابيض ووردي وجففت شعرها ولفته كعكه وتعطرت ونزلت تحت وجلست مع اهلها تتغداء وهي تفكيرها بعبدالله الغريب اللي شخصيته متقلبه مره حنون ومره قاسي .
" صح ان الدكتور عبدالله متواضع وطيب مع الكل إلا معاي عصبي ويحب يعاندني "
خلصت غدائها وقامت وغسلت ورجعت جلست بالصاله عند عمتها : اليوم كلمنا وائل ويسلم عليك .
فز قلب رتيل : وائل اخوي ؟
ابتسمت العنود : ايه يمكن قبل ساعتين كلمنا .
رتيل : طيب ما اقدر اتصل عليه انا ابي اكلمه .
العنود : لا هو يقول كل اربع اشهر يتصل علينا .
رتيل خنقتها العبره وقامت ودخلت بغرفتها وسكرت الباب وسندت ظهرها ع الباب وسالت دموعها " الله يحفظ يا وائل واحشني مره , مشتاقه له ولصوته لي 9 اشهر ماشفته من رمضان يارب طول بعمره ورده لنا سالم "


~ ~ ~


بيت ابراهيم العامر...
هاجر : هلا حبيبي .
فيصل : عمتي انا الحين بالديوانيه ابي اشوف شهد والله مشتاق لها .
هاجر : والله رفضت , وانت الله يهديك اشلون تجي للشرقيه والجو كذا ؟
فيصل : والله مشتاق لشهود ما اقدر اصبر اكثر من كذا .
وقفت هاجر : خلاص الحين بقول لها وان شاء الله توافق .
فيصل : ان شاء الله , مع السلامه .
طلعت هاجر لغرفة شهد وطقت الباب ودخلت وشافت شهد حاضنه لتين اللي مرتفعه حرارتها وزايده الانفلونزا : سلام عليكم .
شهد بابتسامه : عليكم السلام , هلا يمه نورتي غرفتي .
ابتسمت لها هاجر : كيف لتونه الحين ؟
شهد : مرتفعه حرارتها انتظر عبود يجي يشوفها من نص ساعه اعطيتها العلاج ولسه مانزلت الحراره .
اخذت هاجر لتين من شهد : طيب روحي لفيصل بالديوانيه .
شهقت شهد : فيصل هنا ؟
هاجر : ايه بعد عمري من شوقه لك جاء بالجو هذا ومايصير يتعنى وجاي من ابها عشانك وماتخلينه يشوفك .
خطرت ببال شهد فكره : اروح له الحين بس بشرط .
هاجر وهي تحط الكمادات على جبين لتين : انتي تامرين .
شهد : ما تقولون لي ارجع له , واذا طلبت الطلاق ماتعارضوني .
هاجر : من عيوني .
شهد : طيب بغير لبسي واروح له .
واخذت شهد لها شور ولبست بنطلون اسود وقميص بيج بربطة عنق اسود وجاكيت رسمي اسود ولبست كعب عالي لونه اسود وشعرها اللي يوصل اسفل ظهرها خلته مسدول وحطت روج ناعم وفضلت ماتتعطر وطالعت بأمها : انزل له كذا ؟
هاجر بإستغراب : شهيد لا تستهبلين هذا زوجك جاي يشوفك اكشخي , كذا كأنك رايحه لأجتماع رسمي .
شهد بابتسامه : والله كذا كشخه بس كشخة بنوته .
ابتسمت هاجر : وانتي احلى بنوته .
نزلت شهد مع الدرج وطالعتها غاده وباستغراب : شهود بتقابل فيصل ؟
شهد بابتسامه : من زمان عنه والله وحشني .
ضربتها غاده مع كتفها بخفه : يعني كل هذا تغلي على فيصل .
شهد : ههههههه تقدرين تقولين , عن اذنك بروح له .
وتوجهت شهد لقسم الرجال وهي تحس قلبها طبول من كثر مايدق خذت نفس عميق " اعوذ بالله من الشيطان الرجيم "
ودخلت شهد ووقف فيصل وابتسم لها وتوجه لها وقلبه يخفق بشده مو مصدق عيونه انه يشوف شهد قدامه ومسك يدها وباسها ولثم جبينها بشوق وحراره : شهود ياعمري اشتقت لك .
سحبت شهد يدها من يده : لو سمحت لا تتجاوز حدودك .
فيصل : شهد انتي لسه زوجتي وانا ماتجاوزت حدودي بشي .
شهد : لا تجاوزت حدك اللي بيننا انتهى وانت روح للست هانم اللي تفضلها علي .
فيصل : شهد والله طلقتها .
شهد : واذا كان طلقتها ؟ انا ابيك تطلقني خلاص اكرهك .
فيصل لاحظ انها تهينه وقف : ماخلقت اللي تهيني , واذا انتي مو راجعه لي الشرع حلل لي اربع .
شهد والغيره تشتعل بقلبها : اهم شي تطلقني قبل لا تتزوج .
فيصل بتحدي : والله ما اطلقك .
شهد بعصبيه : ليش انت اناني كذا طلقني ابي ارتاح .
فيصل بين اسنانه وبحده : انا مو اناني , انتي الانانيه ماتبين الراحه إلا لك والله بعدك يحرقني يعذبني .
شهد وهي تقاوم دموعها : فيصل تكفى تكفى طلقني .
فيصل : لا مستحيل .
شهد : ليش ؟
فيصل : لأني احبك .
شهد : وانا اكرهك .
سمعو طرقات على الباب .
فيصل وهو يحاول انه يكون طبيعي : ادخل .
دخل عبدالله وطالع بفيصل اللي واقف قدام شهد : اصواتكم واصله اخر الدنيا خلاص اذا مو متفاهمين طلقها وفكنا من المشاكل .
شهد : قلت له بس مو راضي يطلقني .
عبدالله وهو يطالع فيصل : طيب وش السبب ماتطلقها ؟
فيصل وهو يطالع شهد : لأني احبها - وطالع عبدالله - ومستحيل وحده تجي مكان شهد .
صرخت شهد : كذاب انت ماتحبني لو تحبني كان ماتزوجت علي .
فيصل : تزوجتها لظروف قاسيه .
عبدالله : تفاهمو واذا ماوصلتو لحل , الحل هو الطلاق وكل واحد يشوف حياته بعيد عن الثاني .
فيصل : وترضى ان اختك مطلقه ؟
عبدالله : ايه مو لاعيب ولا حرام والف واحد يتمناها .
جن جنون فيصل وتخيل ان شهد بتصير لغيره وبعصبيه : طول ما انا عايش والله ماتتزوج شهد لو على رقبتي .
عبدالله : شكل السالفه مطوله يا استاذ فيصل .
فيصل : انا قلت لها ماراح اطلقها .
سكر عبدالله الباب وطالعت شهد بفصيل .
شهد : فيصل طلقني .
فيصل : ليش انتي مافيه كلمه على لسانك إلا طلقني , عمتي هاجر قايله لي انك انتي تبيني بس تتغلين وعشان كرامتك .
شهد بإستغراب : اتغلا ؟ فيه احد يتغلى سبع اشهر ونص ؟
فيصل : شهد فكري بالموضوع وانتي لازم تنورين بيتك الشهر الجاي من شهر 10 الى الحين شهر 5 وبعد انتصف وانتي ماشفتي بيتك ولا امي ولا خواتي والله مايصير لتين تعيش بعيد عني او بعيده عنك .
شهد : لا يافيصل ماعاد فيه تفكير انا قررت القرار هذا من بعد ماخنتني .
فيصل : والله مو برغبتي وغصب عني , ومنى والله ماتسوى شعره منك .
شهد : تقدر تلعب بمشاعر غيري ولا انا لا .
فيصل بحب : شهود عمري انا فيصل اللي حبك من صغرك اشلون تشكين اني ما احبك ؟
وقفت شهد بإرتباك : انا بروح للتين تأخرت عليها .
فيصل : ابي اشوف لتين .
شهد : تعبانه ما اقدر انزلها هنا .
فيصل : مو مشكله اشوفها وهي بغرفتها .
شهقت شهد بصوت خافت : اوكي بس بشوف الطريق لأن زوجة فارس هنا .
وطلعت تركض لغرفتها وشالت صورة فيصل الكبيره اللي ع الكومودينو ودخلتها بالدرج واتصلت على فيصل : يله تعال مافيه احد .
بعد دقايق دخل فيصل وابتسم : حتى غرفتك حلوه .
شهد وهي توقف : انا بروح لدورة المياه , خذ راحتك مع لتين .
تضايق فيصل انها مو جالسه عندهم . وجلس على السرير وباس خد لتين وهمس لها : الله لايحرمني منك .
شهد دخلت بالحمام المحلق بغرفتها وقفلت الباب وجلست تبكي وفتحت الدش على المويه البارده ووقفت تحت الماء ودموعها تختلط بالماء .
بعد ربع ساعه من دوامة البكاء سكرت الماء وهي تحس ببرد شديد ملابسها مبلله بالماء البارد وشعرها وقفت قدام المرايه ومسحت كحلها وروجها ورمت المنديل بالزباله ولبست بيجامه ثقيله ودافيه وجففت شعرها وطلعت وهي تمشي ببطء لغرفتها ارتاحت يوم ماشافت فيصل جلست ع السرير ونادت زينب : تعالي خذي لتين وانتبهي لها واذا تعبت صحيني , اوكي .
خذت المربيه زينب لتين ونامت شهد وهي تحس انها مرهقه ومحتاجه للنوم .


~ ~ ~

ببيت مشاعل العامر....
مشاعل : ياسر متى تتزوج وتفرحني بشوفة عيالك ؟
ياسر بابتسامه : يمه انا لسه صغير عمري 25 .
مشاعل : لا مو صغير , لا تصير مثل عبدالله ولد خالك بيدخل 27 وهو لسه ماتزوج .
ياسر : يمه والله بدري على الزواج ع الاقل اذا صار عمري 30 .
مشاعل : ياسر بخطب لك رهف بنت خالك علي .
ياسر " يالبئ قلبك يا امي فاهمتني " : خلاص بس مو وقته .
مشاعل : يعني تبي بعد كم سنه ؟
ياسر : اذا خلصت التطبيق , او اذا ضمنت الوظيفه .
مشاعل : علي مو مقصر معاك بشي وراح يوظفك عنده .
ياسر : خالي يطبق النظام علي وعلى غيري , واذا كان درجاتي مو زينه اكيد مو موظفني عنده .
مشاعل : وانت ماشاء الله مجتهد وعبدالله يقول باقي لك بس تطبيق على حاله وحده .
ياسر : بس انا الحين ما ابي وظيفه .
مشاعل : طيب ليش داخل طب ؟
ياسر بابتسامه : ماتذكرين يايمه يوم كنت صغير وتقولين لي ادرس عشان تتخرج وتصير دكتور مثل خالك علي ؟
ابتسمت مشاعل بألم : ايه اذكر .
ياسر : وابوي الله يرحمه كان يقولي بشوفك دكتور , يمه هذي امنيتك انتي وابوي ولازم احققها لكم .
مشاعل : يابعد عمري يا ياسر الله يخليك لي .
رن جوال مشاعل : هلا رهف .
رهف : هلا والله بعمتي الغاليه , ياسر عندك و لا بجيك ؟
مشاعل بابتسامه : انا اصرفه بس انتي تعالي .
رهف : وبجيب معاي البنات غاده وشهد .
مشاعل بفرح : حياكم الله .
رهف : مع السلامه الحين بنجيك .
مشاعل : مع السلامه - ونزلت جوالها - يله ياسر بيجون البنات روح لبيت خالك ابراهيم .
وقف ياسر : طيب اذا راحو اتصلي علي .
مشاعل : ان شاء الله .
طلع ياسر وجلست مشاعل ع الكنبه وهي تتذكر طفولة ياسر وكيف عاش بدون ابوه .
" مات ابوه وعمره 5 سنوات والى الحين يذكر كلامه ويذكر شكله , الله يرحمك يا ناصر "
بعد دقايق رن الجرس وفتحت الخدامه الباب ودخلو البنات وقفت مشاعل : ياهلا حيا الله من جانا .
وسلمت على البنات : من جد تو مانور البيت .
غاده بابتسامه : منور بوجودك ياعمتي .
جلسو البنات : كيفك ياشهد ؟
شهد بابتسامه : الحمدلله بخير .
مشاعل بمزح : اتمنى اشوفك ياشهد ولتين مو معاك بكل مكان وهي معاك ؟
شهد : خايفه عليها ياعمتي .
رهف وهي تسحب لتين من حضن شهد : لتون ياقلبي روحي العبي .
شهد : لا يا ماما لا تروحين خليك هنا .
مشاعل : شهد خلي البنت تعلب .
شهد : واذا طاحت وتألمت ؟
مشاعل : لا ان شاء الله ماراح تطيح , يلا لتين روحي العبي .
غاده بابتسامه : ليش ياعمتي هو بيتك فيه العاب اطفال ؟
مشاعل بحزن : ايه العاب بنتي الله يرحمها .
رهف بذهول : امااا 23 سنه غرفتها ماتغير فيها شي ؟
مشاعل : لا ماغير فيها ولا شي والبنت اصلآ مادخلت غرفتها وما ادري كيف جات وفاتها ماطلعت معاي من المستشفى .
شهد : لا ياعمتي بنتك ماماتت ماعندها شهادة وفاه وبالمستشفى هي طالعه على مسئولية ابوها .
مشاعل : انا مو مستوعبه اللي صار قبل ثلاثه وعشرين سنه الى الحين وانا مو قادره استوعب اللي صار .
غاده : معقوله بنت عمتي عايشه الى اليوم ؟
مشاعل : لا والله لو كانت عايشه كان لقيناها .
رهف : الله يرحمها ويعوضك ان شاء الله بعيال ياسر .
ابتسمت مشاعل : امين , وام عيال ياسر موجوده بس باقي يقولي اخطبيها .
رهف : الله يوفقه يارب ويرزقه ببنت الحلال اللي تسعده .
مشاعل : شهود وش صار معاك انتي وفيصل امك تقول انه قابلك وتكلمتو مع بعض .
شهد : ايه ياعمتي وماصار شي جديد انا خلاص كرهته ولا ابيه .
غاده : والله شهد هي الخسرانه تبيه وتحبه بس تكابر على حساب كرامتها .
رهف وهي تطالع غاده : لو اكتشفتي ان فارس متزوج عليك بالسر وش بتسوين ؟
غاده بحزن : ع الاقل فارس لو تزوج علي معاه عذر انا عقيم .
شهقت مشاعل : غاده وش هالكلام انتي مو عقيم وتحليلك الاخير اثبت انه عندك مشاكل بس مو عقم وفارس بعد مافيه شي .
غاده : ياعمتي لنا اربع سنوات متزوجين الى الان ماحملت .
مشاعل : اربع سنوات قليله لو تقولين 10 سنوات يمكن نعذرك .

~ ~ ~

مساء يوم الثلاثاء وقف فواز : اتصل علي عبدالله العامر وبيجي هو وابوه الحين .
شهقت نوال : لايكون عرفـ....
قاطعها فواز : يله يانوال جهزي القهوه والشاهي .
رتيل : لا يكون بعد بيتعرف عليك مثل المره اللي فاتت ؟
فواز : والله ما ادري الرجال قالي انه جاي هو وابوه وعمه الحين وانا والله ما ادري وش عندهم .
العنود بهمس لنوال : ياخوفي اللي ببالك يصير .
نوال : لا لا ان شاء الله ماراح يصير .
شغلت رتيل التلفزيون وتابعت انشودة ابكي على شام الهوى لمشاري العفاسي .
سكرت عيونها بألم وهي تتذكر اخوها وائل " الله يحفظك ويحميك يا اخوي "
انتهت الانشوده وسكرت التلفزيون بعد ما بدأ احد البرامج .
رن جوالها وردت بـ : الو .
: رتيل اشلونك ؟
رتيل بفرحه : وائل ؟
وائل بابتسامه : ايه يا قلب وائل .
رتيل وهي تبكي : كيفك يا وائل اشلون عايش ان شاء الله مرتاح ؟
وائل : والله ماتتخيلين قد ايش مرتاح سبحان الله راحه نفسيه وجسديه , انتي بس ادعي لي بالشهاده .
رتيل بجزع : لا مستحيل ادعي لك بالشهاده الله يحفظ ويخليك لنا .
وائل : رتيل كلنا بنموت , و اموت شهيد احسن من اني اموت وانا ماقدمت شي ليوم الحساب .
رتيل بغصه : الله يحقق اللي ببالك .
وائل : كيف التطبيق معاك ؟
رتيل : الحمدلله زين .
وائل : الله كريم .
وانقطع الاتصال ونزلت رتيل جوالها ع الطاوله وسالت دموعها " الله يحفظ يا وائل "
دخل فواز بعد ماطق الباب : وين امك وعمتك ؟
رتيل : بالمطبخ .
فواز بهدوء : طيب تقدم لك الدكتور عبدالله وانا وافقت والملكه بعد شهرين .


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 23-09-2014, 10:52 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية ما أقسى قلوب تحرق ورود وزهور / الكاتبه : انفآس الهجر


•° البارت الخامس °•






مدخل البارت :



( إِنَّمَا اْلْمُؤْمِنُونَ اْلَّذِينَ إِذَا ذٌكِرَ اْللهُ وَجِلَتْ قُلُوُبُهُمْ وَإِذُا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ ءَايَتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانَا وَعَلَى رَبِهِمْ يَتَوَكَّلُونَ ) سورة الأنفال ايه (2)
-
-
-
-
-
فواز : طيب تقدم لك الدكتور عبدالله وانا وافقت والملكه بعد شهرين .
رتيل بصدمه لامثيل لها : ايــش ؟ الدكتور عبدالله خطبني انا ؟
فواز : ايه هو خطبك والملكه بعد شهرين خلاص .
رتيل بقهر : يبه اشلون توافق وترميني على واحد ما اعرفه , وحتى ما اخذت رايي .
فواز : عبدالله يمكن هو اكثر رجال تعرفينه خلاص يا رتيل انتهت السالفه .
سالت دموع رتيل : ليش يايبه تسوي فيني كذا , والله حرام .
فواز : رتيل عبدالله انسب واحد لك وبعدين شغلك فيه اختلاط واذا صار عبدالله زوجك تروحين وترجعين وانا متطمن .
رتيل بين شهقاتها : ولا طمعان بـ العامر ؟
فواز بعصبيه : انا مو حقير ازوج بنتي عشان فلوس وصدقيني ماراح تلقين احسن من عبدالله .
طلعت رتيل لغرفتها وقفلت الباب ورمت نفسها ع السرير وانخرطت ببكاء مرير يقطع نياط القلوب .
" اشلون اتزوج عبدالله ؟ الانسان اللي هانني وذلني ؟ اللي بهذلني وكرهني بالتطبيق "
اخذت جوالها واتصلت على اشجان وبصوت باكي : اشجان الحقي علي .
اشجان بخوف : رتيل وش فيك ؟
رتيل بين شهقاتها : عبدالله خطبني , وابوي وافق .
اشجان : حسبي الله على ابليسك ع بالي صاير لك شي .
رتيل : اقولك عبدالله العامر خطبني وابوي وافق وحددو الملكه وانا مجبوره عليه .
اشجان : خلاص ياقلبي لا تبكين هذا المكتوب لك وعبدالله والله ماتلاقين احسن منه - وبابتسامه - تذكرين امس يوم تقولين انحس وحده بياخذها عبدالله .
رتيل : مو وقت استهبالك الله يخليك روحي للدكتور عبدالله وقولي له اني ما اصلح له , ولا قولي له اني على علاقه مع واحد .
صرخت اشجان : مجنونه انتي ؟ عشان يقول لأبوك ويقتلك لا تخربين سمعتك وهي الماس .
رتيل اجهشت ببكاء مرير : طيب انا ما ابي عبدالله .
اشجان وهي تحاول تهدي رتيل : خلاص ياقلبي , ابي سبب واحد لرفضك لعبدالله ؟
رتيل همست بإختناق : اكرهه .
اشجان : غير كذا , يعني فيه شي مو زين فيه ؟
رتيل بخفوت : لا .
اشجان : خلاص توكلي على الله وصلي استخاره ووافقي عليه والله ماتلقين احسن منه .
رتيل وهي تمسح دموعها : لا تبالغون كل الناس احسن منه .
اشجان بشفافيه : ما ابالغ بس من جد يابختك فيه ماشاء الله ولد العامر ويكفي انه الدكتور عبدالله .
رتيل بحزن : والله كرهته اكثر من قبل .
اشجان : طيب بكره بتداومين ؟
رتيل : لا مستحيل , وفيه مطر الحين ان شاء الله تتعلق الدارسه عشان ما اداوم واحنا الى الحين من تبع الجامعه .
اشجان : خلاص حتى انا ما ابي اداوم .
رتيل : وعبير ؟
اشجان : ولا عبير هي تقول ما تبي تداوم اهلها بيروحون للرياض وبتروح معاهم .
رتيل : مع السلامه حبيبتي .
اشجان : مع السلامه .
وقفلت رتيل جوالها وقامت وتوضأت وصلت صلاة استخاره وخلصت صلاتها وسمعت الباب يطق وبصوتها الطبيعي : ادخل .
دخلت امها وهي تبكي : رتيل وافقتي على عبدالله ؟
رتيل بحزن : لا , ابوي جبرني عليه .
نوال بصوت باكي وهي تمسح دموعها : ليش يا رتيل ماقلتي لأبوك انك ماتبينه؟
رتيل وهي تقاوم نوبة البكاء اللي تنتظر اي كلمه تخرج منها حتى تنفجر باكيه : والله قلت لأبوي بس يقول خلاص الملكه تحددت بعد شهرين .
نوال وهي تحضن رتيل : يابعد عمري يا رتيل ما ابيك تروحين عندهم اكرههم .
رتيل : خلاص يايمه هو خطبني وانا مالي كلمه , ابوي اول مره يجبرني على شي انا ما ابيه .
نوال : رتيل الله يخليك بكره روحي لعبدالله وقولي له انك ماتبينه وخبريه انه ابوك اللي جابرك عليه .
رتيل : لا يمه ما ابي اروح له , وانا صليت استخاره والحمدلله ارتحت .
نوال وهي تمسح دموعها : إلا ولد ال عامر يا رتيل ماتاخذينه .
رتيل برجاء : ايه يمه تكفين قولي لأبوي والله ما ابيه .
نوال : تو جيت من عند فواز ويقول خلاص هو عطى الرجال كلمه .


~ ~ ~

بسيارة عبدالله...
ابراهيم بابتسامه : مبروك ياولدي .
عبدالله : الله يبارك فيك .
ابراهيم : عبدالله انت متأكد ان فواز اخذ راي بنته ؟
عبدالله بثقه : اكيد .
ابراهيم : بس هو ما تأخر وبسرعه قالنا انه موافق .
عبدالله بمزح : ليه فيه احد بيرفض عبدالله بن ابراهيم ؟
ابراهيم : ههههه ما اظن .
دخلو البيت مع بعض ووقفت هاجر : هاا وافقو ؟
عبدالله بابتسامه : ايه والملكه بعد شهرين .
راحت له امه وحضنته : الف مبروك ياعمري .
عبدالله : الله يبارك فيك يالغاليه .
هاجر : هي وش اسمها ؟
عبدالله : رتيل .
هاجر بإهتمام : كيف شكلها وتليق فيك او لا ؟
عبدالله ببساطه : ماشفتها الى الان .
هاجر بذهول : ماشفتها ولا هي شافتك ؟
عبدالله : لا مو من عاداتهم ما اشوفها إلا ليلة الزواج .
ابراهيم : اهم شي انهم وافقو سوا شفتها ولا ماشفتها اهم شي اخلاقها وابوها ماشاء الله عليه رجال من نسل رجال .
نزلت شهد مع الدرج وبفرحه : الف مبروك عبود .
عبدالله وهو يحضنها : الله يبارك فيك .
شهد وهي تبعد عن عبدالله : ماشاء الله عليها رتيل ملكة جمال لو وصفتها ما اوفيها حقها .
عقد عبدالله حواجبه وبإستفسار : وين شفتيها ؟
شهد : قبل امس يوم كنت بالمستشفى .


~ ~ ~

مرت ثلاث ايام على الاحداث الاخيره واعلنو خطوبة عبدالله و رتيل .
بمكتب عبدالله دخلت رتيل ووقعت حضورها وهي مانطقت بولا حرف .
عبدالله : السلام لله يا رتيل .
رتيل بإعتراض : لو سمحت الدكتوره رتيل .
عبدالله بإبتسامه : بس خلاص انتي الحين خطيبتي مابيننا رسميات .
رتيل بألم حاولت تخفيه ببرودها بس فشلت : انت ليش خطبتني ؟
عبدالله ببساطه : لأني احبك .
استغربت منه رتيل وع بالها انه يستهبل : دكتور عبدالله انت وش تبي فيني ليش مطين عيشتي ؟
عبدالله وهو يوقف : رتيل وربي احبك .
رتيل وهي تأشر على نفسها بسبابتها : تحبني انا ؟
عبدالله بحب : ايه والله احبك احبك .
طلعت رتيل من عنده وراسها مزدحم بالافكار " معقوله يحبني ؟ "
اشجان بمرح : نحن هنا .
رفعت رتيل راسها ووقفت وسلمت على اشجان : هلا والله شجون , صباح الخير .
اشجان : صباح النور , الف الف مبروك خطوبتك .
رتيل بهدوء : الله يبارك فيك .
اشجان وهي تاخذ شنطتها : عن اذنك رتيل بروح لمكتبي .
رتيل بابتسامه : اذنك معاك ياقلبي .
طلعت اشجان وطق الباب ودخل عبدالله وبابتسامه : سلام عليكم .
رتيل وهي تشغل نفسها بالملفات وبإرتباك : عليكم السلام .
انصعقت رتيل من عبدالله سحب الكرسي وجلس قدام رتيل اللي جالسه بمكتبها : دكتور لو سمحت هنا مكان شغل .
عبدالله : رتيل انتي الحين خطيبتي ومافيها شي لو جلسنا نسولف مع بعض .
رتيل بعصبيه : دكتور اطلع من هنا قبل يشوفك احد وتصير لي فضيحه .
عبدالله بغضب : وش فضيحته انا خطيبك وكل اللي بالمستشفى عارفين , وخلاص ماعاد بيننا رسميات متى تفهمين انتي ؟
رتيل : مابينا رسميات بعد مانملك مو الحين .
عبدالله بابتسامه : خلاص الملكه الخميس الجاي عشان ما اضايقك .
شهقت رتيل : يعني بعد اسبوع .
عبدالله وهو يوقف : بكلم ابوك واخبره ان الملكه يوم الخميس .
وقفت رتيل : لا عبدالله خلها على اتفاقنا بعد شهرين نملك.
عبدالله وهو يطلع جواله : لا خلاص بكلم عمي فواز الحين واقوله .
وطلع من عندها عبدالله , جلست رتيل ع الكرسي ومسحت جبينها " لا اله الا الله "
خذت جوالها اللي ع الطاوله واتصلت على ابوها جواله مشغول " اكيد كلمه عبدالله الحين , حسبي الله على ابليسك يا عبدالله "
دخلت عبير وسلمت على رتيل : مبروك الخطوبه .
رتيل : الله يبارك فيك , عقبالك .
عبير بابتسامه : لا انا لسى صغيره .
وطلعت عبير من عند رتيل ورن جوال رتيل : هلا يبه .
فواز : لقيت لك مكالمه, اكيد عشان موضوع الملكه .
رتيل بخفوت : هاا , ايه ها يبه وافقت ؟
فواز : ايه قلت له الخميس الجاي يجي يملك .
رتيل بغصه : ليش يايبه كذا كل امور زواجي توافق عليها ما تاخذ رايي والله حرام .
فواز بحنان : يابنتي والله اذا تملكتو الحين احسن لك من بعد شهرين ويصير لك عبدالله محرم بالدوام .
رتيل : يعني ماتذكرت انه لازم يصير معي محرم إلا بعد اربع اشهر من التطبيق .
فواز : يا رتيل يابنتي والله ان كل هذا لمصلحتك .

~ ~ ~


في غرفة شهد...
جوالها اللي ع الكمودينو يرن رفعت راسها وردت بـصوت كله نوم : نعم فيصل.
...: اختي معك مستشفى المواساه فيصل صار عليه حادث واحنا اتصلنا ع اخر رقم كلمه .
شهقت شهد بعنف وجلست : وش فيه فيصل ؟
...: هو عنده ضغوط نفسيه وحالته مره سيئه وهو الان يمر بغيبوبه تامه .
شهد بصوت باكي : طيب وش صار عليه من الحادث ؟
...: كسر برجله اليسرى .
شهد : ليش هو بغيبوبه ؟
...: هذا امر الله الحادث بسيط بس الغيبوبه من الضغوط النفسيه وحالته النفسيه جدآ سيئه وهو عنده فقر دم حاد لأنه قليل اكله .
شهد : الله يجزاك خير , مع السلامه .
ونزلت جوالها وخذت وغسلت وجهها وفرشت اسنانها ونزلت تحت : يمه .
هاجر بخوف وهي توقف : شهود وش فيك تبكين ؟
شهد وهي تنتحب : في,فيصل صار عليه ,حادث .
شهقت هاجر : وش صار له ؟
شهد وهي مستمره بالبكاء : بغيبوبه الحين , غاده وين فارس ؟
غاده اللي واقفه وراء عمتها ودموعها تنذر بالهطول : نايم .
شهد وهي تحاول تتماسك وتصلب طولها تحس رجولها مو شايلتها : الله يخليك روحي صحيه بروح اشوف فيصل .
هاجر بسرعه : لا خلي فارس يرتاح بروح انا وانتي مع السايق .
شهد : لا يمه الحين بروح بروحي واذا فتحت الزياره تعالو شوفوه , هو بمستشفى حكومي .
هاجر وهي تجلس : طمنينا عليه .
شهد : اوكي , سرياتي جيبي عبايتي .
وبعد دقايق لبست شهد عبايتها وطرحتها ونقابها وخذت جوالها بيدها وطلعت برا : رااجو .
جا السايق : نئم مدام .
شهد : روح ع مستشفى المواساة .
ركبت وركب راجو وطلعو للمستشفى ونزلت شهد ودخلت المستشفى وتوجهت للرسبشن بسرعه : لو سمحت كم رقم غرفة فيصل سعيد ال...
...: قسم الحوادث الغرفه رقم (...)
راحت شهد بسرعه للغرفه وطقت الباب ودخلت .

~ ~ ~


بيت فواز الحمد...
نوال بحده : لا يا فواز اشلون تملك لبنتك على ولد ال عامر ؟
فواز وهو ياخذ فنجال القهوه من نوال : خلاص الملكه الخميس الجاي ما نقدر نأجلها .
نوال بقهر : ليش يافواز يعني انت مو عارف اللي بيننا وبينهم ؟
فواز بحزم : و زواج رتيل وعبدالله هذا اول حل للمشاكل هذي كلها .
نوال : وتظن ان عبدالله متزوج رتيل حب فيها ؟ انا متـأكده انه بينتقم لأبوه ولاعمامه ببنتنا .
فواز بعصبيه : وش هالكلام يانوال ياويلك لو تسمعك رتيل , عبدالله رجال وماينتقم منا ببنتنا اذا كان بينتقم يواجه الرجال .
نوال وهي توقف : ومن متى وعيال ال عامر رجال ؟ لو رجال كان ماسوو اللي سووه .
فواز بغضب هادر وصراخه يعلى : نوال السالفه هذي تقفلت قبل 23 سنه وماله داعي تفتحينها الحين .
نوال : فواز والله مو معقوله اللي قاعد يصير اشلون بنتي رتيل تتزوج واحد من العامر ؟
فواز مازال غاضب : هذا نصيبها وهذا اللي ربي كتب لها وتأكدي اني ماظلمت رتيل وهذا الحق وهي لازم تشوف الحياه مثل غيرها مو عايشه بفقر .
نوال : صح ان بنتي بتصير عيشتها مثل عيشة الاميرات وصح انها بتنسى حياة الشقا بس خايفه...
قاطعها فواز : افرحي لبنتك وفرحيها معاك ولا تشيلين همها .
دخلت العنود : سلام عليكم .
نوال وفواز : عليكم السلام .
العنود وهي تجلس جنب فواز : فواز طلبتك .
فواز بابتسامه لأخته الوحيده : جاك طلبك .
ابتسمت العنود : الله لايحرمني منك يا اخوي , ابيك توديني لسوريا او الاردن بشوف وائل .
عقد فواز حواجبه : تروحين لسوريا انتي عارفه الوضع هناك ؟
العنود بغصه : طلبتك يا اخوي والله انا جمعت الفلوس اللي تكفيني معاي الحين الفين تكفى يا اخوي لاتحرمني شوفة ولدي .
فواز ماهان عليه رجاء اخته له : ابشري تشوفين ولدك بس بعد زواج رتيل لأني الحين ما اقدر .
العنود بفرحه : الله يخليك لي يا اخوي , يعني بس 6 اشهر واشوف ولدي .
سالت دموع نوال وحطت يدها على فمها وصارت تبكي بصمت " ياربي ترد لها ولدها بالسلامه "
العنود : والله اشتقت لولدي 6 اشهر ماشفته .
فواز بحزن : بتشوفينه ان شاء الله قريب .
العنود : فواز انا عندي احساس ان ولدي بيموت والله متأكده انه ماراح يرجع لي وهو سليم .
فواز : تعوذي من الشيطان واتركي الوساوس هذي .
العنود : اللي ربي كاتبه له بيصير بس ان شاء الله مايصير له الى كل خير .
فواز : امين يارب .
وقفت نوال وطلعت لغرفتها قفلت الباب وجلست ع الكرسي وسالت دموعها " يارب تحفظ وائل من كل شر يارب ترده لأمه يارب تفرحنا بشوفته "
طق باب الغرفه ومسحت دموعها وفتحت الباب وبابتسامه : هلا العنود .
العنود : وين رحتي يانوال ؟
نوال وهي تحاول تخفي حزنها بابتسامه مصطنعه : جيت بشوف الفستان اللي اخيط كم باقي له ويخلص .
العنود : نوال الله يعافيك ابيك تشرين قماش ابيض وتفصلين احلى فستان لسراب .
نوال : من عيوني وكم سراب عندي .


~ ~ ~

دخلت شهد وكتمت شهقتها وهي تشوف فيصل مُمدد على سرير ابيض والاجهزه على وجهه وحبل المغذي موصل ليده وصوت اجهزة نبض القلب تقطع صمت الغرفه راحت شهد تجري لفيصل مسكت يده البارده وسالت دموعها تمنت لو الزمن يرجع بس لكم يوم " ياقلبي عليك يافيصل ماتاكل زين وحالتك النفسيه متدهوره كله عشاني كل هذا مني "
باست يده : سامحني ياقلبي سامحني .
دخلت امها وشهقت : وش فيه فيصل ؟
طالعتها شهد وهي تحتضن كف فيصل البارده بين كفيها : يمه فيصل بغيبوبه , والدكتور يقول - وبحشرجه - احتمال يقوم منها بعد فتره مو قليله .
وقفت هاجر جنب شهد وبحزن : خلاص شهودتي ارجعي للبيت .
شهد بين شهقاتها : لا لا يمه بجلس عنده لما يصحى .
هاجر : لا ياقلبي ارجعي بنتك تبيك جيت من البيت وهي مبهذله غاده عجزت لاتسكتها .
شهد وهي تمسح دموعها : كان جبتيها معاك يايمه .
هاجر : والله ماقدرت اجيبها .
طلعت شهد جوالها واتصلت على عبدالله : الوو .
عبدالله : هلا شهد , غريبه الساعه 10 الصباح وش مصحيك بدري .
كتمت شهد شهقتها وبغصه : عبود فيصـل صار عليه حادث وو...
وماقدرت تكمل كلامها من البكى .
وقف عبدالله : ايـش ؟
خذت هاجر الجوال من شهد اللي جلست ع الكرسي وانهارت : هلا عبدالله .
عبدالله بخوف : يمه وش فيه فيصل ؟
هاجر : صار عليه حادث , عبود فديتك مر ع البيت وجيب لتون معاك .
عبدالله : اوكي بغير ملابسي واجيكم , بأي مستشفى ؟
هاجر : مستشفى المواساه .
عبدالله : مع السلامه الحين جاي .
جنب سرير فيصل جالسه شهد ومنهاره تماما .
مسحت هاجر ع راس شهد : شهود ياعمري اهدي ان شاء الله فيصل بيصحى .
شهد : لا يمه والله الدكتور قالي انه ماراح يصحى قبل ثلاث ايام .
هاجر بحنان امومي فطري : ياقلبي والله حتى الدكتور مايعلم الغيب ولا يدري عن اللي ربي كاتبه .
بعد ربع ساعه انفتح الباب ودخل عبدالله شايل لتين : سلام عليكم .
راحت له هاجر واخذت لتين اللي تبكي واعطتها شهد وحضنتها شهد .
وقف عبدالله جنب شهد وطالع بفيصل : الله يشفيه , بننقله للمستشفى فيه طاقم طبي الماني ابيهم يشرفون على حالته .
شهد وهي تبكي بحرقه : طيب عبدالله كيف حالته الحين ؟
عبدالله : بروح اسأل عنه الدكتور .
طلع عبدالله من عندهم وتوجه لغرفة الدكتور طق الباب ودخل : سلام عليكم .
الدكتور : عليكم السلام . وقام وصافح عبدالله . اهلا دكتور عبدالله تفضل .
جلس عبدالله : دكتور كيف المريض فيصل سعيد ؟
الدكتور عبدالاله : والله حالته ماتسر هو الان يمر بمرحله صعبه ومحتاج دعواتكم .
عبدالله بإستفسار : كيف دقات قلبه وتنفسه ؟
عبدالإله : التنفس ضعيف جدآ وحطينا اجهزه صناعيه للتنفس وكل اجهزة جسمه الان متوقفه إلا قلبه طبيعي جدآ .
عبدالله : انا ابي انقله لمستشفى العامر اليوم .
عبدالاله : اتوقع خلال الاسبوع هذا كله ما تقدر .
عبدالله : الى هالدرجه حالته سيئه ؟
عبدالإله : واكثر من كذا .
عبدالله " الله يقومه بالسلامه "
ووقف عبدالله : عن اذنك دكتور .
عبدالاله : اذنك معاك .
وطلع عبدالله واخذ نفس عميق " الله يعينك ع الجاي يا شهد "
دخل عبدالله : يمه يله بنروح للبيت .
وقفت هاجر واخذت شنطتها : يلا شهود .
شهد برفض تام : لا يمه ابي اجلس عند فيصل .
عبدالله وهو ياخذ لتين اللي جالسه ع طرف سرير فيصل وتمتم لأبوها بكلمات بعض منها غير مفهوم : يله شهد جلوسك هنا مابينفعه ولا ينفعك .
شهد وهي تبكي : والله ماقدر اخليه .
هاجر : شهد ياعمري امشي معانا وبكره من بعد صلاة الفجر وانتي هنا .
شهد : لا مابي اروح بجلس عنده , ولتين امانتك يايمه .
هاجر : وش دعوه لتون بنتي .
وطلعو عبدالله وهاجر .
وشهد جلست عند فيصل .
حست انها اسواء الناس تصرف يوم كان يترجاها بكل الرجاءات انها ترجع معاه للبيت وتسامحه وهي ترفض .
وتجعله يرجع من عندها يحمل خيبة امله جروحها تنزف منها ومن اجلها .
وهي بتعاقبه لو تقدر اكثر من سنه.
وفجأه وبدون سابق انذار يأتيها خبر مثل هذا " عند المصايب ننسى الزعل
ونحس انه مهما طال يبقى اتفه شي بالدنيا
الله يقومك بالسلامه يافيصل "

~ ~ ~

مستشفى العامر...
رتيل وهي تهز رجلها اليسرى بقلق وتوتر : اشجان انا كنت عنده ورن جواله وشكله صاير بأهله شي .
اشجان : اتصلي عليه وشوفي وش اللي صار وربي اقلقتيني معاك .
رتيل : مو معاي رقمه , تكفين اشجان روحي جيبيه لي .
طلعت اشجان وراحت لمكتب الدكتور علي : سلام عليكم .
الدكتور علي : عليكم السلام .
اشجان : دكتور لو سمحت ممكن رقم الدكتور عبدالله ؟
علي وهو يطلع جواله : والله مو عندي رقمه إلا بالجوال , يله سجليه عندك .
وبدأ يقول لها الرقم وهي تسجله : مشكور دكتور علي .
علي : العفو .
طلعت اشجان ودخلت بمكتب رتيل : يله رتول جبت الرقم .
شهقت رتيل : انا اكلم عبدالله ؟
ابتسمت اشجان : خلاص يا رتيل هو الحين صار خطيبك .
رتيل : لا والله مستحيه , بس ابي رقمه .
واخذت رقمه من اشجان وحذفت اشجان الرقم من جوالها : يله رتيل كلميه وتطمني عليه .
اتصلت رتيل على عبدالله : الوو .
عبدالله : هلا رتيل .
رتيل بإرتباك : سلامات دكتور وش اللي صار لكم ؟
عبدالله بحزن : زوج اختي صار عليه حادث , دعواتك يا رتيل حالته ماتسر .
رتيل : الله يقومه بالسلامه , وشهد كيفها الحين ؟
عبدالله : نفسيتها زفت الله يقوم لها زوجها بالسلامه .
رتيل بتأثر بالغ : امين يارب , مع السلامه وسلم لي عليها .
عبدالله : مع السلامه .
سكرت رتيل المكالمه وهي ترجف : يمه ماتوقعت اني بأرتبك واخاف قد كذا .
اشجان بابتسامه : عادي شعور عادي جدا .
رتيل وهي تجلس ع الكرسي : ممم زوج شهد صار عليه حادث ويقول عبدالله حالته ماتسر .
اشجان : الله يشفيه .


~ ~ ~

فـي اراضي سوريا...
بعد القرار الصعب والطريق الخطاء اللي هي سلكته كانت فجر تمشي بإتجاه مخيم المجاهدين " يارب استر علي وتوب علي "
وصلت عند المشرف أبو احمد اللي استقبلها بالمصافحه : هلا عمر وش فيك تأخرت ؟
فجر ( عمر ) بصوت رجولي : الطريق طويل بين البيت والمخيم .
ابو احمد : يله ياعمر ابي اعرفك على المجاهدين اللي ان شاء الله بتجلس معاهم .
حست بخوف وسكرت عيونها وفتحتها " لا اله الا الله " : يله يا ابو احمد .
دخلو المخيم وقال ابو احمد للمجاهدين اللي كل اثنين منشغلين بأعمالهم الموزعه عليهم : هذا اخوكم عمر .
قامو تقريبآ 11 ولد وسلمو عليها بالمصافحه فقط .
جاء وائل : هلا عمر ,انا وائل .
فجر : تشرفنا .
وبعد دقايق جلسو كلهم وقالها ابو احمد : عمر ياولدي انت راح تنام جنب وائل هو ماعنده احد .
فزت فجر ووقفت وبسرعه : لا طال عمرك انا ما انام داخل المخيم ولا احب النوم بمكان مثل هذا انا ابي برا المخيم .
ابو احمد : يعني وين ؟
فجر : برا هنا بالساحه اللي بين المخيمين .
ابو احمد : خلاص ياولدي تساعدو انت واثنين من الشباب وشيلو فراشك وطلعوه هنا برا .


~ ~ ~

مر اسبوع على الاحداث الماضيه...
رتيل وعبدالله..اليوم ملكتهم
فيصل..مازال بغيبوبه تامه وحالته ماتغير فيها شي
فجر..الجديده على الروايه مازالت متنكره بلبس ولد وعايشه مع مجاهدين!


~ ~ ~

يوم الخميس ببيت فواز .
علي بابتسامه : الف مبروك ياعبدالله وتستاهل كل خير الله يوفقك .
عبدالله : الله يبارك فيك ياعمي .
علي : وقدامكم يارجال اقول بهالمناسبه انا اقدم استقالتي من المستشفى واعين بمكاني مدير لمستشفى العامر عبدالله .
عبدالله بجزع : لا ياعمي هذا شغلك وانا مو كفو اخذ مكانك .
علي بابتسامه : الله يخليك لي ياولدي انا خلاص ماعاد فيني حيل وانت لو مو كفو كان ماوظفتك عندي ومن اليوم انت مدير المستشفى .
فواز بابتسامه : الف مبروك ياعبدالله وصارت الفرحه فرحتين .
عبدالله : الله يبارك فيك .
ابراهيم : اسمح لنا يابو رتيل الولد لازم يشوف زوجته .
فواز وهو يوقف : عن اذنكم بقول لها .
وطلع من عندهم فواز وراح لقسم الحريم : رتيل .
طلعت له رتيل من مجلس الحريم : هلا يبه .
فواز : يله يا رتيل عبدالله بيشوفك .
شهقت رتيل : لا يبه قوله ما ابي .
فواز : يله يابنتي الرجال مستعجل وهذا من حقه .
رتيل : طيب بروح البس عبايتي .
وراحت رتيل لغرفتها وهي تتمنى لو مافيه ضيوف بالبيت عشان تاخذ راحتها بالبكى " حسبي الله على ابليسك ياعبدالله "
لبست عبايتها ولفت طرحتها وراحت عند المرايه وسحبت لها منديل ومسحت روجها وكحلها وابتسمت " احسن اقابله كذا عشان يشوف اني ما اهتميت له ويتراجع عن الملكه قبل لايجي الشيخ "
ونزلت تحت وشافت ابوها ومشت معاه للمجلس دخلت وهي تطالع الارض .
فواز : هذي رتيل يا عبدالله , خمس دقايق وتطلعين من هنا .
هزت رتيل راسها وهي مازالت تطالع الارض .
وطلع ابوها للديوانيه .
وراح لها عبدالله وطالع فيها بتمعن : توقعتك حلوه بس ماتوقعتك بالجمال هذا ماشاء الله .
رتيل بكره : دكتو...
قاطعها عبدالله : خلاص ياقلبي ماعاد فيه دكتور انا زوجك .
رتيل : اوكي عبدالله لاتقول انك تبي الزواج بالصيفيه هذي ترا انا مو مستعده للزواج نهائيآ .
عبدالله بابتسامه : خلاص انا حددت مع ابوك انه ببداية الصيفيه يعني باقي شهرين .

الرد باقتباس
إضافة رد

رواية ما أقسى قلوب تحرق ورود وزهور / الكاتبه : انفآس الهجر؛كاملة

الوسوم
أقسى , الهجر , الكاتبه , انفآس , بحرق , icon2 , رواية , ورود , وزهور , قلوب
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 33754 الأمس 10:39 PM
رواية من تحت سقف الشقى أخذتني / الكاتبة : نرجسيه؛كاملة فتون الوررد روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 2350 29-05-2019 09:51 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2003 07-01-2012 08:52 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 1999 25-08-2011 01:29 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2018 20-07-2011 03:02 PM

الساعة الآن +3: 12:47 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1