غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 23-09-2014, 02:21 AM
صورة مريم . الرمزية
مريم . مريم . غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي وكانت كالقمر جزء منها لطالما كان مخبئاً | بقلمي .


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

( كانت كالقمر جزء منها لطالما كان مخبئاً ) .
روايه حب ، بوليسيه ، مزيج بين الاثنين ، تنحرف عن الواقع .

بالبدايه بنزل بارتين بس بعدين بشوف ارائكم اذا كانت ايجابيه بكملها ام سلبيه بوقفها .

اتمنى تعجبكم .


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 23-09-2014, 02:31 AM
صورة مريم . الرمزية
مريم . مريم . غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: وكانت كالقمر جزء منها لطالما كان مخبئاً | بقلمي .




Part 1


الحياه مخبيّه لنا حاجات جميله، شويّه تفائل وصبـر .

6:00 ص

:هيه قوم افطر يلا
:ياربي ياريمه طلعي وسكري النور والباب معاك
مريم:ياسلام اقول قم لاذبحك يلا عشان تحقق حلمك هاللي مذينا
:ادري بحقق حلمي خلاص والحين الساعه 6 وش تبين مقعدتني هالوقت انا بروح 7 شتبين ياخي
مريم بصراخ وعصبيه: اسمع لو ترمش رمشه راحت دقيقه من سرعه الوقت بعدين هذا جزاي ابيك تفطر -تلف وتطلع وتسكر الباب بقوه- اقعد عساك تموت جوع
:غمض عيونه ورجع نام

في الصاله

ام سعود : هاه قعد سعود
مريم بنرفزه : تركيه هالدب بطه النوم ذا عساه ويموت جوع
ام سعود : لاتدعين ع اخوك هذا بدال لاتدعين ان ينفعنا ويطول بعمره
مريم : يولي بس بقوم البس مريولي وذا يقعد هنا وينام لين ينفقع

غرفه سعود .

فتح جواله وهو فاتح عين ومغمض عين راح للبيبي لاسم مميز عنده ، اسم يحبه ويتمناه ملكه ، يطالع التحديثات من غير لايتكلم ويبتسم
تنهد ووقف ع حيله ودخل يتروش.

اعرفكم ع الاشخاص اللي طريتهم الحين .

سعود محمد عبدالإله ; داخل ع ال 21 سنه ، اسمر عريض شعره اجعد بني ملامحه حاده وشكله شكل واحد عصبي وهو من جنبها ، طيب بشكل غير طبيعي ، مو اجتماعي ولايحب يخالط احد ولايحب يتهاوش ويسوي مشاكل ، ذكي بشكل غير طبيعي .

مريم محمد عبدالإله ; داخله ع ال 19 سنه شعرها طويل لاخر ظهرها اجعد لونه بني ملامحها هاديه جدا لكن العصبيه كلها فيها سمرا وطويله

محمد عبدالإله ; ابوهم ميت 10 سنين .
ام سعود ; 51 سنه كل املها هالعيال ومتعلقه فيهم حد النخاع .

بمكان مجاور لبيت ام سعود .

: سعد يلا قوم ودني المدرسه وود مريم معنى
سعد: طيب وسعود مَ راح يطلع ؟
ريم: مَ ادري عنه انت قوم يلا
سعد : طيب قايم قايم -مسك جواله ودق ع سعود-

سعود : هلا بالجار
سعد : هلا بالشبيهه
سعود : ارحب
سعد : اقول بلا هذرتك ذي وشسمه متى بتروح الكليه ؟
سعود : 7 ان شاء الله ، ليه تبغى شي
سعد : لا بس اسأل لان جات ريم قآلت تبيني اخذ اختك مريم ، خفت فيك شي
سعود ابتسم : لا بس جات قامت تصارخ ، عارفها انت عشان كذا مَ تبي تشوف وجهي هههههه
سعد : خلاص يلا اشوفك ع خير
سعود : بحفظه

سكرو الخط
لبس سعود الثوب وخذ غترته وعقاله وضبط وضعه ورش من عطره وطلع للصاله

مريم رفعت حاجب اول مَ شافته : ع وين استاذ سعود ؟
سعود ولاكأنه يسمعهآ راح يحب راس امه : تامرين شي يالغاليه؟
ام سعود : لا يَ وليدي ربي يحفظك ويوفقك وين مَ تروح
سعود : امين
مريم بعصبيه : هيه اتكلم انا
سعود خذ مفتاح سيارته وطلع بدون لايرد عليها
- مَ يبي مشاكل وعنده قاعده علاج الجاهل بالتجاهل-

مريم بعصبيهه : ااااهه شششفتي يمه شفتي كيف شفتييي وتقولين ليه اعصب منه
ام سعود : هو ولا سوا لك شي انتي اللي متسببه عليه من الصبح
مريم وقفت ورقت الدرج بعصبيه وهي تتحلطم .

عند سعود

ركب السياره وشغل المكيف ، رش من عطره المفضل ع المكيف وراح تحت الشجر اللي مقابل بيت ام سعد وجلس ينتظر

عند ام سعد

سعد : يلا لبستي عباتك
ريم بنبره عاليه لانها بالغرفه الثانيه : ايه ثواني هذاني بطلع الحين
سعد بنبره عاليه عشان تسمعه : يلا انا بنتظرك برا
ريم : طيب
سعد ركب سيارته كان لابس بدله لانه بيسحب ع الجامعه اليوم ، ضبط شعره من مرايه السياره وجلس ينتظر

طلعت مريم والتفت يمين يسار وراحت لسياره سعد وركبت : السلام
سعد: عليكم السلام
مريم بعصبيه : حشا كان وقفت السياره ابعد من كذا وخليتني امشي اكثر من كذا
سعد : انتي متى تروح هالعصبيه منك بالله تراك ابثرتينا
مريم : يَ ليتك تبلع لسانك وتسكت بس يكون احسن
سعد : الحمدلله والشكر
مريم : عليك
طلعت ريم وركبت قدام : هلا مريم شخبارك
مريم : كنت بخير قبل لا اشوف هالوجهه اللي عيونه متفقعه تقل فوشار
ريم كتمت الضحكه : مين
مريم : اخوك بعد مين
سعد : اقول بلعي لسانك يَ الجاحظ
مريم : والله مَ ندري من الجاحظ
ريم : حرك حرك لانتأخر بس
مشى سعد .

عند سعود
ابتسم ومشى للكليه .
اول محاضره كانت عن شخصيه المجرم

الدكتور : طبعا كل منكم راح يروح للسجن مع الشرطه ويطبق كل اللي تعلمناه ، لان هناك في قضايا كثيره ، قضايا قتل بالذات بس معلقه لان المشتبه فيهم واجد ومحد قادر يتكشف الجرائم ، وطبعا تكون اكثر تعقيد لما يشيلون الادله وكل شي ، لكن اللي بيحل ولو قضيه وحده من القضايا هذي فرصه توظيفه اعلى .

كل اللي بالقاعه انبسطو لانهم واثقين ثقه تامه انهم بياخذون الوظيفه .

نقز واحد : طيب متى نطبق هالكلام ان شاء الله
الدكتور يأشر ع شخص جنبه : هذا عبدالرحمن سعد الفهد مدير مركز الشرطه ، هو اللي بيوريكم السجناء والمجرمين والخ ..
مدير مركز الشرطه : السلام عليكم
الطلاب : عليكم السلام
مدير المركز : طبعا لما نروح هناك لازم تكون في كل واحد ثقه بالنفس وشخصيه قويه عشان يمشي معنا بمشوار التحقيق ، طبعا تقدرون تتفضلون معي للسجن الحين ، عشان بس اختبار هذا لكم تقدرون تكملون ولا لا
الكل تحمس وسوالف وهذره سعود كان ساكت ويناظر من النافذه وماخذه السرحان
ناصر ضرب سعود من ع كتفه : هاه تفكر بالحب اللي معذبك
سعود لف عليه وابتسم ورجع يطالع النافذه

وصلو للسجن والكل نزل
المدير يأشر ع الضابط محمد : هذا الضابط محمد هو اللي بيوريكم الطريق ويخليكم تطبقون .
محمد: باخذكم بجوله وبعطيكم نبذات بسيطه ، عندي اوامر اني اعلمكم بس ع جرائم القتل والمشتبهين وكل شي عن القتل
بدا يمشي الضابط ويعرفهم ع الجرائم واللي يبي يستجوب يقول عشان يشوف مهاراتهم

سعود شاف واحد ساكت ومنزل راسه وخايف -لف سعود ع الضابط- : لو سمحت ضابط محمد ممكن تعطيني معلومات كامله عن هذا الرجال اللي هناك
الضابط : هذا خالد صالح التارخ هذا امس جانا ماسكينه بتهمه قتل توأم متلاصق من عند الحوض ، طبعا بنكر انكار تام انه هو اللي قاتلهم ويحلف ويقسم ، مع ان بصماته ع المضرب اللي انقتلو فيه ، والشهود يقولون انه كان معاهم طول الوقت ويكرههم كره مو صاحي
سعود : طيب ممكن اشوف صور للضربات ومعلومات عن المقتولتين وصور مكان الحادثه ؟
الضابط : اكيد -لف ع الضابط اللي معه- جب ملف نور ونوره القادسي .
الضابط اللي معه :ابشر
الضابط محمد لف ع الطلاب : خلاص بتصير قضيتكم كلكم والكل يحاول يخلي المجرم يعترف
الضابط لف ع سعود : اسمع دخلت بيته انا ولاحظت انه كله ثعالب محنطه وثعالب بكل مكان
لف الضابط ع الطلاب : النسخ اللي بعطيكم اياهم م تطلع برا ولا عقوبتكم السجن
سعود ركب سيارته ومعاه الملف ، مشى لعند البحر وطفى سيارته وفتح النافذه اللي من فوق عشان يجيه براد شوي -للعلم سياره سعود سودا بالكامل وتظليلها اسود قاتم وعند الزجاج الامامي لفه سودا تغطيه-
فتح الملف وشاف صور للجثتين
شاف جمجمه البنت اللي ع اليمين مكسوره من اليسار وجمجمه البنت اللي ع اليسار مكسوره من الجهه اليمين ، والكسر نفس الشيء -رفع حاجب-
بعدين ابتسم ابتسامه جانبيه : هذا اول شي يدل ع ان خالد مو القاتل

أنتهى البارت الاول .


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 23-09-2014, 02:35 AM
صورة مريم . الرمزية
مريم . مريم . غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: وكانت كالقمر جزء منها لطالما كان مخبئاً | بقلمي .


Part 2 .

اول خطوه عشان تضبط امورك لاتعلم احد ولا تتحمس للشىء.

1:00 ظ .
سياره سعود
سعود فتح الصفحه الثانيه بيقرا
رن جواله -رد ع المتصل-
سعود : ارحب بالجار
سعد : اسلم يالشبيهه
سعود: امر
سعد : مَ يامر عليك عدو ، بس سيارتي فضت بطاريتها وانا عند المدرسه باخذ البنات تعال سو اشتراك لي
سعود : تمآم جايك بالطريق
سكرو الخط .

سعود شغل سيارته ودخل الملف في الدرج وسكر النافذه وحط عطره المفضل ومشى .

عند سعد

مريم : ياربي من هالكائن تأخر اففف
ريم: هدي مريم طيب وش فيه
مريم : لا ليش يتأخر ، متعمد انا داريه

سمعو بوري من ورا

سعد : اوه هذا سعود
مريم: اخيرا شرف حضرته
نزل سعد من السياره
سعود : افتح الكبوت
سعد : شسمه البطاريه فضت ودينمت السياره احترقت اسلاكها مَ اقدر اشغلها انت خذ اختي واختك وودهم البيت انا بوديها الورشه
سعود : تمام
سعد فتح باب سيارته : ركبو سياره سعود
ركبو
مريم بصراخ : يعني حضرتك ساعه ننتظرك ساعه ؟
سعود انحرج من ريم ، قال بهدوء : ترى سكت لك واجد لاتخليني اسوي شي م تتوقعينه مني
مريم بنبره سخريه : هه اخر من يخوفني انت ي السخيف
سعود ابتسم ابتسامه جانبيه ومشى بالسياره
مريم رفعت حاجب : وليه تبتسم حضرتك
سعود تجاهلها ورفع الجوال ودق ع واحد من ربعه
سعود : هلا فهد
فهد : هلا والله سعيدان
سعود : اخبارك ي ولد
فهد : الحمدلله بخير
سعود : ي عسى ربي م يغير عليك
فهد : دامك دقيت عازمك ع العشا اليوم
سعود ابتسم : تسلم لي والله بس عندي شغل ضروري لازم اخلصه اليوم
فهد : ي رجال تعال عازم الربع والحبايب تعال
سعود : والله ودي بس اسمح لي م اقدر
فهد : يلا معليه مره ثانيه ان شاء الله
سعود : ان شاء الله ، يلا تامر ع شيء
فهد : سلامتك ي الغالي
سعود : مع السلامه
فهد : الله يسلمك
سكرو

مريم بعصبيه : انا اكلمك ترى
سعود ابتسم ع جنب ولارد عليها
مريم : اف وش يبغى منك هذا فهد وانت رافض
سعود بهدوء ونظره مركز ع الطريق : يقولون اللقافه قرافه .
مريم شبت النار في قلبها من القهر : والله لامد يدي عليك ترى م عندي انا
سعود لف وجهه عليها بهدوء وعطاها نظره جمددتها مكانها
وصلو البيت والكل نزل

سعود شال الملف ووقف عند باب ام سعد لما دخلت ريم بعدها دخل بيتهم ورقا فوق ع طول
مريم نزلت وهي تفكر وسرحانه : اول مره يطالعني هالنظره ، يمه جد كان يخوف مره بنظرته هذي
فجأه
احد جاها من وراها وغطى خشمها بمنديل واغمى عليها

عند سعود

فصخ ثوبه وجلس ع الكرسي وفتح الملف ع الصفحه الثانيه
شاف صوره رساله كاتبتها نور ونوره
المكتوب : ذكرى اول مشي لنا حنا الثنتين ع حبل التوازن توقيع نوره نور .
رفع حاجب وفكر شوي وابتسم وفتح الصفحه الثالثه شاف مسرح الجريمه

كان في 3 شناط وحده منهم مفتوحه ومبين منها كرات بيسبول ومضرب البيسبول اللي هو سلاح الجريمه ع الارض طايح

ضحك سعود ولبس ثوبه وشال الملف ، متوجهه للشرطه - عرف مين القاتل -


عند مريم

فتحت عيونها شوي شوي وهي تحس بدوخه -لفت يمين ولفت يسار- م شافت شي غرفه ظلام ولايبين منها شي صرخت : هيه انتو في امكم خير طلعو لا كفخم كلكم الحين
سمعت صوت رجول جايه للباب بتفتحه
جات بتستعد انها تهجم ،بس لحظه !
مريم : ايش هذا اللي ماسكني
انفتح الباب وجا النور عليها
مريم شهقت : انا مربوطه -رفعت راسها للي دخل- طلعني من هنا احسن لك
: ي ماما خوفتيني ، انا م جذبني لك الا شخصيتك القويه هذي ، صج محد قدر عليك بس والله لا اذلك ذل ي مريم مثل م ذليتي اختي انا اعلمك
مريم بصراخ : اقول بلا فلسفه زايده خلصني افتح هاللي علي وخلني اروح بسرعه
: سمعي بفكك ، لكن حنا في بر وحولنا ذيابه ، يعني ي تقعدين هنا اكلك وشربك يجيك ي تروحين تموتين في البر
مريم ذبحها الخوف بس ماهي مبينه
: وتقدرين تناديني عمر
مريم : ابي اتصل ع سعود
عمر : ي ماما اذا بتتصلين المفروض تقولين لهم انا بخير ولا والله لاذبحك هنا
مريم سكتت بخوف وقهر وتفكير كيف تطلع من هنا


مركز الشرطه ، مع سعود .

سعود بهدوء : انا عرفت من هو القاتل ي حضره الضابط
الضابط : حلو اصبر انادي المدير وانادي المتهم
سعود : تفضل
الضابط استدعى الكل وجلسو قبال سعود
سعود رفع صور كسر الجماجم : وش تلاحظون هنا ؟
الضابط : كسور بجنب بعض ونفس الحده
سعود : تتوقع كيف ضربهم كذا بهذي الصعوبه ونفس القوه ثنتينهم ؟
الضابط : اسأله هو
سعود فتح الملف : مكتوب هنا ان وجد ع المضرب دم بس مسحه
الضابط : ايه نعم
سعود : يعني بالله عليك بيمسح الدم وبينسى البصمات
الضابط : في كل جريمه خلل
سعود : انا اقول لك وش صار الحين بالتفصيل والتمام
الضابط : تفضل
سعود فتح الرساله اللي كتبوها نور ونوره : كاتبين هنا انهم بيمشون ع حبل التوازن وهم تؤام ملتصق من الحوض
الضابط يسمع باهتمام
سعود لف على خالد : بسألك سؤال
خالد متوتر : تفضل
سعود : هم يخافون من الثعالب صح
خالد : ايه
سعود : وانت تحب الثعالب وتخليهم زينه عندك
خالد : ايه
سعود : انت شفت ثعلب داخل لعندهم وقلت تضمه للتحف اللي عندك ، مسكت مضرب البيسبول حقك وذبحته فيه صح؟
خالد : ايه نعم
سعود : وبصوت ضربتك للثعلب ودخلتك وانت تمسح الدم من المضرب البنات خافو وهم على حبل التوازن
خالد والضابط يستمعون باهتمام
سعود : من الطبيعي يكون تحت اللي يجرب المشي ع الحبل شي يحميه اذا طاح ينقزه ولايصير له شي صح كلامي؟
خالد : ايه
سعود : هم خافو من شكلك واختل التوازن عندهم وبما انهم تؤام متلاصق طاحو ومع الطيحه راس هذي صقع براس هذي وصارت حاله وفاه .
خالد : انا هذا اللي حاولت اقوله لهم بس م صدقوني
الضابط : وش دليلك ع انه دم ثعلب اللي دخل
سعود طلع صوره من الملف : هنا موقع الجريمه ، لاحظ وجود ثعلب ميت ع جنب
الضابط : هذا لعبه
سعود : هذا انتو ظنيتوه لعبه بسبب بيت خالد اللي كله ثعالب ، لكن هو حقيقي والدليل روحو لبيته الحين بتشوفونه معفن لانه م امداه يحنطه
وقف الضابط وصفق : اهنيك استاذ سعود ، برسل تقرير ع ان القضيه انحلت واللي حلها سعود محمد عبدالإله
ابتسم سعود وعطاه ظهره ومشى

رجع البيت

سعود معقوله البيت م فيه صراخ مريم ، توه بيدور بالغرف الا ورن جواله
سعود : الو وينك مالك حس بالبيت
مريم بنبره صياح : الحقني سعود انا عند واحد بيذبحني
سعود تغيرت ملامح وجهه : نعم ؟ انتي وينك فييهه
مريم : م ادري م ادري برسل لك موقعي ع الواتس ، الحقني المكان يخوف وانا خايففه خاييففه
قطعت الخط

مريم بسرعه بسرعه رسلت الموقع له
دخل عمر عليها : ي سلام ي سلام
مريم : م كلمت احد
عمر : انا الغلطان اللي فتحت هالتربط عنك
مريم وقفت وركضت ع الباب بسرعه
عمر لحقها
مريم شافت قدامها مقص وشالته ولفت ع عمر وطعنته بكتفه
عمر طاح ع الارض يتألم
مريم مسكت قلم من الارض وكتبت ع الجدار " ضع كفك فوق اصلك تحت شمسك ارمش رمشتين لاختفت شمسك تلقى نمرك " وخذت من دم عمر وكتبت جنب الكلام 5:00 م .
مشت مريم بدون عباه تركض في هالرمل

عند سعود

اول م استلم الموقع راح طياره ع السياره وشغلها وداس باقوى م عنده متجهه للموقع

5:02 .
الشمس غابت

مريم تمشي خايفه م تدري وين تروح
برق البرق مره مرتين ثلاث واعلنت السماء عن نزول امطارها
مريم ضمت نفسها : ياربي وين اروح برد برد - نزلت دموعها - وهي تمشي سمعت صوت ورا شجره
خافت : هذا اكيد ذيب ، يمه بسم الله الرحمن الرحيم وجعلنا من بين ايديهم سدا ومن خلفهم سدا ف اغشيناهم فهم لايبصرون - جلست ع الارض وسدت اذانها وجلست تتكرر بالايه-
: ي عيال شوفو جني بسم الله
: يمه حمد الهجه الهجه قم قم
حمد : لا ي اثول شكله انس انس
زياد : والله انت ورطتنا تبينا نحوس معاك هنا وانت عارف هالمكان مهجور م فيه الا الذيابه والجن
حمد : اقول امش ي خواف امش
مريم سمعت صوت رجال وقفت ع طول
حمد انخرع ووقف مبحلق
زياد : اعوذ بالله جني ع شكل بنت صدقني خلاص بيموتونا
مريم رفعت حاجب ع تفكير هالاهبل
زياد : تصدق ملامحها حلوه بس شعرها كنه منفقع هههههههههههههههههههههههههههههههههه
حمد لف ع زياد وخزه - لف ع مريم وفصخ جاكيته وغطاها فيه-
مريم وهي ترجف من البرد : ح ح حيوان .
زياد بنبره عاليه : هيه انت لايكون بناخذها معنى
حمد : اجل نخليها هنا ، شكلها ضايعه ولاشيء
دخلو المخيم ومعهم مريم

جلسها حمد داخل عند الدفايه عشان تدفى شوي
فجأه دخل عليهم عمر

زياد : هلا والله بالخوي هاه خلصت شغلك
عمر : ايه بس صاع علي شي مهم
حمد ضحك : وش ذا الدم اللي مالي جسمك
عمر : طحت ع الارض وانكسر كاس وكله بكتفي
حمد : عمي م تشوف
مريم تجمدت بمكانها ومسكت الجاكيت اكثر واكثر
عمر لف وطالعها وشهق : جااااببك الله استاذه مريم
حمد : تعرفها
عمر مسك زجاجه بيره وراح لمريم وكسرها ع راسها
اغمى ع مريم
حمد جلس يضرب في عمر وعمر يضرب بحمد
زياد جالس ويتفرج بس
حمد دف عمر ع عامود الخيمه وضربه براسه والخيمه كلها طاحت عليه واغمى عليه
اتجهه حمد لمريم وشالها وطار فيها المستشفى

سعود

وصل المكان ودخله بسرعه كان يشوف الدم ع الارض والجوال مكسور بجهه وواضح ان مريم هربت بس م يقدر يلحق اثار المطر اخفا كل شي
جذبه شي ع الجدار قرب شوي عشان يقدر يقرا
" ضع كفك فوق اصلك تحت شمسك ارمش رمشتين لاختفت شمسك تلقى نمرك ومكتوب ببالدم5:00 "
طلع جواله سعود وصور المكتوب
انرسمت ع وجهه ابتسامه

في المستشفى

حمد جالس بتوتر ويفكر : هالبنت قصه المشكله ماني عارف الا اسمها والباقي ميح ، اف خلاص لاقامت اسألها وبتجاوب
طلع الدكتور
وقف حمد : ها بشر ي دكتور
الدكتور : مع الاسف ........
انصدم حمد : شنو ! .


انتهى البارت الثاني
ايش صار لمريم ؟
هل بيقدر سعود انه يوصل لمكان مريم ؟
وش صار ع عمر ؟

يلا نشوف رايكم .


الرد باقتباس
إضافة رد

وكانت كالقمر جزء منها لطالما كان مخبئاً | بقلمي .

الوسوم
مخبئاً , منها , لطالما , بقلمي , وكانت , كالقمر
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية وكانت الفرقى على يد اللقى / بقلمي رههف ' أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 10 23-03-2013 01:37 AM
لا تحسب إني لا أبتسمت بوجهك أغليك بعض الوجيه أهينها بإبتسامة / بقلمي × || NahoOosh 1994 || × أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 2367 26-09-2012 06:11 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2001 06-01-2011 10:35 PM
وكانت تلك اولى خطواتى للاحزان دمعة حـب خواطر - نثر - عذب الكلام 10 07-02-2007 05:20 PM
(( دعوهـ للمشككين في زعامة الهلال آسيويا )) رائد التميمي كووره عربية 20 29-10-2006 03:55 AM

الساعة الآن +3: 06:33 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1