غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 41
قديم(ـة) 30-09-2014, 11:01 PM
صورة أشجان. الرمزية
أشجان. أشجان. غير متصل
©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية نبي رد الثنا / للكاتبة عجااايب .


ان شاء الله تستمتعون بالقراءه..
..البارت الخامس والثلاثون..
راح انتظره حتى يرجع من الصلاه ان شاء الله وراح اسوي له فطور اذا يبغى هذي الفكره حسستني بالكسل وساعد برودة الجو مع نعومة المخده نعستني حتى نمت من غير مااحس..
فتحت عيوني وانا اسمع احد يدق الباب ولما فتحت عيوني التفت ع مكان رماح ماكان موجود طالعت بالساعه كانت الساعه وحده ونص جلست وقلت""ادخل""
صلاة الظهر راحت وقفت وانا اشوف نجود قدامي تقول""صلي واطلعي تنتظرك عمتك""
مشيت للحمام وانا اقول""طيب""
في البدايه لما شفت نجود تفاجأة بس بعد ثانيه تذكرت كل شي امس زواج حامد وضيت وطلعت ولقيت نجود لسى بالغرفه قالت اول ماشافتني""بنروح بيتنا وبنام هنا و لا هناك اليوم""
قلت وانا اطلع السجاده""خليني اصلي واشوف""
صليت الظهر ولما سلمت جلست نجود جنبي ع الارض وقالت""ها""
قلت لها""اول شي رماح هنا ولا لا""
قالت""كان هنا قبل شوي بس اتصل عليه حامد وراح معاه يعني هم صاحين ليش مانروح ليش رماح يروح قبلنا""
استغربت منجد ليش يتصل عليه مو علي اش فيه قلت""بنروح بس اول بنتصل عليهم ماادري يمكن يطلعون""
قالت بحماس""طيب اتصلي عليهم الحين بجوالك""
اي صح وين جوالي امس كان بالشنطه لما طلعت من القصر اتوقع لسى الشنطه بالسياره وانا اتذكر امس لما شالني قلت بهمس""نسيت الجوال بالسياره""
وكأنها راح تعرف السبب قالت""طيب اتصلي بالتلفون""
قلت بأبتسامه""ماني حافظته وبعدين ليش مستعجله كذا""
قالت بستنكار""بيتنا وابغى ارجع له""
قلت وانا اقوم""ياسلام هذا عذرك""
قالت وهي تقوم بعد""مو عذر هذي الحقيقه طيب انا حافظه رقم حامد كذا مره ادق عليه من المدرسه""
قلت""طيب انتي اسبقيني شوي وجايه""
قالت وهي رايحه بتجاه الباب""لا تتأخرين ولا انا بكلمه مابنتظرك""
وسكرت الباب بعدها ابتسمت وانا اطلع لي ملابس غيرت ومشطت شعري وحطيت مكياج بسيط وطلعت من الغرفه ولقيت عمتي وزيدان ونجود بالصاله سلمت ع عمتي وقبل مااجلس قالت عمتي""الاكل بالمطبخ رماح قال قبل مايطلع انك مااكلتي شي امس""
ابتسمت وانا ارجع شعري ورا اذني والبيتزا نسيها حبيت اهتمامه لي حسيت ذكرى امس ترجع لي والله اني احبه طالعت بنجود الي تنحنحت كانت نظراتها حاده زادت ابتسامتي وقلت""تعالي نجود دقي لي رقم حامد""
بسرعه قامت وراحت لتلفون وهي تجلس جنبه قال زيدان وهو يطالع فيني""انا اعرف له احسن من نجود كان طلبتيني انا""
حسيت السالفه طويله فجلست انتظر قالت نجود""مين يقول مو يعني مو في بيتنا مااعرف له""
قال زيدان""طيب نحسب الوقت الي تدقين فيه والوقت الي ادق فيه""
قالت بحماس""ع رقم حامد""
قال""لا انتي ع اخوك وانا ع اخوي""
قالت""لا يا ع حامد يا لا""
قال""لانك عارفه انك خسرانه""
قالت نجود بقهر""مين الي خسر قبل اسبوع برمية جزاء""
قال زيدان وهو يطالع في امه""لها اسبوع وهي تتريق علي مين قال لها""
قلت وانا ارفع يدي""انا ماعرفت الا الحين""
حسيت منجد لما قالها قالها بقهر طالعت بنجود بحده بمعنى اسكتي قالت عمتي""عادي مو انتو قبل امس نجحتو""
قال بفخر وهو يطالع نجود""الا وثلاثه واحد""
قالت نجود وهي تطالع فيني""تعالي الحين يدق""
قمت وانا اطالع في زيدان الي واضح عليه انه عصب بقوه اخذت السماعه ووقفت عندها شوي وجاني رده""اهلا""
قلت بأبتسامه""السلام توقعت القى جوالك مقفل""
قال بعد ضحكه""لا ولا يهمك مافي شي تغير""
ليش يعني يحس بالفخر ع هذا الكلام مافي شي تغير لو مو الكل يسمع المكالمه كان رديت عليه بقوه يمكن تسمعه قلت""الا تغير كل شي المهم وينك انت""
قال""رايح لعمي اتصل يبغاني""
قلت بستغراب""ليش""
قال""ماادري حتى ماجاء الزواج يمكن تعبان""
قلت""علشان كذا اتصلت برماح""
ضحك وقال""اسمع صوت شك وين بنروح يعني انا خلاص رجال متزوج ماعندي هذا الكلام""
شكله مبسوط الحمدلله قلت بعتب""الله اعلم زمان ع بالي كذا واكتشف امس غير هذا الكلام""
ضحك بقوه وسمعت صوت رماح الاسر بنسبه لي يقول""كنت اهدد اني اقول لك ويخاف مايبغى يتغير بنظرك""
بسرعه تذكرت الاكلام الي قلته علشان اعرف اش سمع شكله حاطه سبيكر قلت بصدمه مصطنعه وانا مبتسمه""وانت بعد تعرف وساكت""
حسيت بشعور يشبه الغرور بعلاقة اخوي بزوجي واثنينهم قريبين مني ضحك رماح وقال حامد بسرعه""اي هو علمني اساسا اقوله اش اسوي فيها قال خذ رقمها""
حسيته حط يده ع الجرح بتمام هو علمه ماعلقت سكتت وطالعت بالموجودين وكلهم عيونهم علي طالعت بنجود وتذكرت ليش متصله بسبب نظرات قلة الصبر قلت بسرعه""وزوجتك حامد بالبيت وحدها""
قال بستغراب من الطريقه الي تغير فيها الموضوع والجو""في البيت قلت لها انك بتجون عندها من اول اتصل ع جوالك ماتردين وقال لي رماح انه بسيارته""
تجاهلت كلامه الي حسيته اثر فيني وركزت ان جوالي بالسياره وانه قال لامه قبل مايروح اني مااكلت قلت""خلاص العصر ان شاء الله بنروح عندها انتو تتوقعون تتأخرون""
قال رماح""السؤال موجهه لي بس قالته جماعي مجامله لك ايوه حبيبتي مابتأخر""
حسيته قال حبيبتي علشان يقهر حامد ابتسمت وانا اللعب بشعري وانا اسمع حامد يقول""اساسا شوف في مكالمه لحبيبتي انتظار بسكر وانتو تبغون تكلمون بعض اتصلو ع بعض مو ع جوالي""
وسكر بجد والله ماعنده ذوق كان قال مع السلامه الحين حسيت بشعور رماح لما قال ماتعرفين كلمة مع السلامه ابتسمت ونزلت السماعه وقلت لنجود الي تنتظر""العصر بنروح عندها""
ابتسمت براحه جلست وانا اسمع عمتي تقول""اش فيهم وين راحو""
قلت""عند عمي""
حركت راسها بطريقة طيب وواضح عليها التفكير معاها حق ليش ماجاء عمي الزواج واليوم يطلبه صح يمكن تعبان وبيعتذر هو لما ماجاء بزواجي عارفه السبب بس الحين مااتوقع فيه سبب طيب ليش مااعتذر منه حامد يروح له بكره ترك جميله وحدها تذكرت نفسي بمثل يومها كنت بغرفة عمتي انتظره يروح لصلاة العصر علشان اغير احس مر وقت طويل من ذاك اليوم وتغيرت احوالنا للاحسن الحمدلله امس ماكنت احس بنقص بس اليوم ودي بس يقول انه صار معد يحبها وقفل قلبه حتى بالنسبه لي المهم مايحب وحده غيري ياانا يا لااحد منجده حامد لما قال هو علمه ولا بس كلام طالعت بعمتي لما قالت""قومي كولي""
قمت اكلت بالمطبخ وانا استرجع كل شي صار امس وانا مبتسمه احس اني اشتقت له نفسي يجي الحين احس لو معاي الجوال كان ماترددت اتصل عليه رتبت المطبخ ولما كنت بطلع مع باب المطبخ لقيت نجود في وجهي قالت""بدخل غرفتك بمشط شعري""
كانت لابسه وجاهزه قلت لها""بدري مو الحين بنروح""
قالت""ادري بس بخلص"" قلت""طيب خلاص""
دخات وراها الغرفه جلست ع السرير قالت وهو تمشط قدام المرايه""بطول شعري مثلك""
قلت بأبتسامه""ان شاء الله""
تذكرت كلام رماح لما قال ان شعري شي ثاني احس واثقه انه يعجبه شعري بس شكلي وشخصيتي مدري بس الاكيد انه تقبلني الحمدلله مع انه اخذ وقت طويل بس طلع ناتج اش يقولون يأتي متأخرا خيرا من لا يأتي ابدا وقفت وعدلت لها شعرها وقالت قبل ماتطلع""بقي ساعه""
ضحكت وقلت""خلاص فهمت""
متحمسه بزياده نجود رتبت الغرفه وبعدها عدلت شكلي ووضيت وصليت وطلعت من الغرفه ودخلت المطبخ اسوي كيكه اشيلها معاي طبعا مع المعمول الي ضروري اشيله هم عاداتهم غير عنا بس راح تعرفها معاي لما حطيتها بالصينيه سمعت باب الصاله ينفتح طلعت من المطبخ وانا مو مصدقه خطر في بالي نجود بتروح وحدها مثل تهديدها بوقت الاتصال بس شفت رماح دخل ابتسمت ودخلت بسرعه المطبخ علشان اغسل يدي لان كلها عجين لما نظفتها حطيت الكيكه بالفرن بسرعه حاسه اني ودي مااروح اليوم عند جميله واجلس مع رماح طلعت بعد ماعدلت لبسي بيدي واخذت نفس عميق مالقيته بالصاله نشفت يدي بثوبي بحركه عفويه ودخلت غرفتنا هو قال كذا عنها فتحت الباب بهدوء ودخلت الغرفه بعد مادخلت راسي وشفته واقف عند الدولاب مفتوح
..نهاية البارت..
..عافاكم..
..عجايب..
الحمدلله.

...بٲذن الله لي حسنه ولك حسنه...
(الله أكبر الله أكبر الله أكبر
لا إله الا الله
الله أكبر الله أكبر ولله الحمد
الله أكبر كبيراً
والحمدلله كثيراً
وسبحان الله بكرةً وأصيلا)احيو سنة التكبير..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 42
قديم(ـة) 30-09-2014, 11:02 PM
صورة أشجان. الرمزية
أشجان. أشجان. غير متصل
©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية نبي رد الثنا / للكاتبة عجااايب .


ان شاء الله تستمتعون بالقراءه..
..البارت السادس والثلاثون..
سكرت الباب بهدوء مافي بالي شي اقوله انتظرته شوي يلتفت علي لما سمع الباب بس ماالتفت ولسى واقف عند الدولاب كان بابه مغطيه نصه مااشوفه فوقفت عند المرايه اعدل روجي يعني ع انه هذا السبب الي دخلني الغرفه كنت اطالع فيه بطرف عيني وهو شكله مشغول بشي طالعت بشكلي بنظره اخيره وانا ناويه اسأله اذا يدور لشي يقول لي انا اكيد اعرف مكانه بس التفت لما سكر الدولاب بقوه ويبده مافيها شي يعني اش كان يسوي فيه له وقت طالعت فيه حتى طلع من الغرفه كانت ملامح وجهه تدل ع انه ماسك نفسه بالغصب بفضول رحت لدولاب وفتحته كان مخربط مره بس واضح انه مايدور ع شي في ملابس بجهه مرتبه مثل ماهي وبجهه مخربطه رتبتها مثل ماكانت وانا اطالع بكل شي حتى اتأكد ان مافيها شي يمكن الغرض هذا حطه بهذي الجهه لما خلصت ترتيب سكرته وانا احس بفضول اش هذا الشي المهم اكيد شغله مااهتميت نسيت بسرعه واخذت عبايتي وطلعت شكل رماح طلع مره ثانيه اكيد رجع حامد حطيت عبايتي بالصاله ودخلت المطبخ فتحت الفرن حتى اشوفها يبغى لها عشرين دقيقه يالله بتأخر خلاص بخلي نجود تسبقني طلعت من المطبخ ودخلت غرفة زيدان مالقيت احد وينها نجود ودقيت باب غرفة عمتي فتحت الباب وبيدها عبايتها قلت بأبتسامه""بتروحين معاي""
قالت وهي تطلع وتسكر الباب""يوم ثاني ان شاء الله بيوديني رماح انا وجارتنا عند حرمه(كملت وهي تلبس عبايتها)وهو ينتظرني برا""
طيب اش كان يدور قبل شوي عادي يمكن يوديها ويروح شغله الي مااعرف نظامه للحين ولا مره فكرت اسأله بعدين ان شاء الله راح اسأله قلت""وين نجود ماشفتها""
قالت بصوت واضح فيه الضحكه""تقول انك قلتي بعد صلاة العصر وهي تسمع الكلام راحت من اول""
ابتسمت لو مو ناويه اقولها تروح كان عصبت عليها بس من حظها قلت""انا كنت بقول لها تسبقني""
قالت وهي رايحه بتجاه الباب""سلمي لي ع مرة اخوك""
قلت""ان شاء الله""
لما سكرت الباب اتجهت للمطبخ مع انهم يقولون لا تفتحين الفرن لان الحراره تطلع بس مااقدر لازم افتح واشوف سكرته بقي له وقت طلعت وجلست بالصاله وشغلت التلفزيون بتسلى حتى تجهز الي بالفرن بعد ربع ساعه وانا كل شوي عيوني ع الساعه قمت للمطبخ احس اني تحمست اروح واتعرف عليها واشوف شخصيتها وطبعا اعرف كيف تعرفو ع بعض احس اني منصدمه للحين من حامد لو هذا حالي كان قتلني ولا ع قول رماح اروح فيك قصاص ياما هذي الكلمه حللتها الف معنى ابتسمت بتأمل وين كنا واش صرنا الحمدلله فتحتها يمكن عشر دقايق يبغى لها احس اني بلشت عمري فيها تأخر الوقت وانا ماراحت للحين رجعت جلست بالصاله انتظر عشر دقايق اش اسوي طالعت في التلفزيون حتى بقي خمس دقايق ودخلت المطبخ وجهزت المعمول وطلعت طبقت التزين من الثلاجه وفتحت الفرن وسكرت الحراره وطلعتها وحطيتها ع الطاوله يالله يبغى لها تبرد شوي علشان احط الزينه احس نفسي غبيه راح الوقت طلعت من المطبخ ولبست عبايتي علشان اختصر الوقت ودخلت المطبخ وبسرعه جهزتها وحطيتها بطبق وحطيت المعمول عليها المفروض تكون نجود هنا علشان تساعدني احس اني ماافكر لو اختصرت ع نفسي واخذت المعمول وتوكلت ع الله بس ماادري اش فيني لما طلعت من المطبخ طالعت بباب الصاله لما انتفتح وقلت اول ماشفت رماح""تكفى رماح تعال ساعدني""
جاء بتجاهي وعيونه ع الي بيدي ابدا مارفعت عيونه فيني انا مع هذا الثقل والقلق انها تخرب مااهتميت انتظرته حتى اخذ المعمول الي فوق الكيكه لما رفعها رفع عيونه وطالع فيني بنظره فيها شرار حسيته وده يخنقني رجعت خطوه لورا وانا اطالع فيه بصدمه من الي حسيته اش سويت له ليش هذي النظره بلعت ريقي ونزلت عيوني للكيكه ورجعت رفعتها وكأنها راح تتغير النظره بس كانت مثل ماهي قال بصوت واضح فيه الحقد""ماتذكرتي شي نفس هذا الموقف بوقت غير وبمكان غير""
رمشت بعيوني كذا مره وانا احاول استوعب كلامه مااتذكر مره شال عني شي هذي اول مره يساعدني طيب ليش كذا حاقد علشانه ساعدني يعني وانا لا قلت بسرعه لاني بصراحه خفت من نظرات الاتهام هذي""والله مااتذكر انك ساعدتني""
قال بحده وسرعه وبصوت عالي""اسكتي""
سكرت فمي بقوه وانا اطالع فيه بخوف والله مو فاهمه عليه مو فاهمه ليش هذا الصوت العالي وهذي النظرات قلت وانا اتقدم خطوه وامد يدي""خلاص رجعها طيب""
كنت حاسه اني مثل الي ضايع وفجأه لقي طريقين ومحتار بينهم واحد بيلقى فيه الخلاص والثاني راح يضيعه بزياده محتاره بين اسأل واستفسر وافهم وبين اني اروح واهرب منه بعد مايهدى نتكلم بس اخاف يزيد تعمقها قال بصوت اعلى""رؤيا""
حسيت بدقات قلبي قويه من صراخه حسيت دموعي تجمعت بعيوني وقلت بصوت يرتجف""خلاص طيب""
وانا ابعد بعد خطوه لورا كثر خوفي من صراخه كثر صدمتي بأسلوبه اش الي صار قال وهو يضغط ع اسنانه""لا تسوين فيها مو فاهمه""
قلت بسرعه""والله والله مو فاهمه""
لما شفت عضلت وجهه تتحرك حسيت برعب لهذي الدرجه هو كذا وماسك اعصابه بعد طالع بكل مكان بعد صبر وبعدها رجع وحط عيونه بعيوني بقوه وقال بصوت منخفظ متشنج""انا ماكنت ناوي اتكلم بس يوم شفت هذا(وهو يمد المعمول الي بيده)فارة اعصابي تذكرت كل شي مع اني مانسيته اساسا""
طالعت في المعمول بتفكير معمول ويتذكر وبمكان غير وبوقت غير وشي زمان وتتذكرين اش قصده رفعت عيوني ببطئ وانا استوعب ان قصده زمان لما كنت صغيره وقلت له احبه واعطيته معمول عضيت ع شفايفي بقوه وتأكدت من تفكيري بنظراته نفس زمان ماتغير شي الا تغير انا زوجته وفي بيته وعلاقتنا في تحسن تذكرت كل شي مره امس بسرعه منجد لما قالو ان الذكرى السعيده تحزن لاني عارفه انها ماراح ترجع ابدا بس اش الي استجد بالموضوع علشانه بس شال المعمول من يدي كيف لو قلت له احبك بينفجر في وجهي لانه تذكر بهذي اللحظه ودي امسح دماغه من كل شي حتى اني اخاطر واخليه مايعرفني من الاساس اخذت نفس وقلت بكل طاقتي""كنت صغيره""
ماابغى ابدا نرجع لهذا الموضوع ونتكلم فيه غلطت بس مو ذاك الزود شوفو جميله كلمت حامد بالجوال فتره واكيد قالت له احبك اكثر من مره وهذا هو تزوجها ولا اتوقع يقول لها هذا الكلام كأنه ماصدق اعتذر لانه انفك مره وحده في وجهي وقال بصوت حاد""صغيره ها بس ماكنتي صغيره ع هذا الكلام وقتها ومو بس وقتها حتى كبرتي وانتي ماشاء الله منفتحه كل ماحسيتي بحب احد قلتي له بكل راحه وانا الي صدقت برائتك بس ونسيت كل شي بس كويس ان تنبهت قبل مااندم""
ماقدرت اتم واقفه مكاني وانا اسمع هذا الكلام كله رجعت خطوه وبعدها تقدمت ورجعت وانا احس الكيكه الي بيدي وزنها طن نزلتها ع الارض ووقفت وانا اطق اصابعي بقوه واعض لساني مو عارفه شلون ارد عليه كان كلامه مثل الي يذكرك بشي تعمدتي تنسينه وتو قدرتي تنسينه رجع ذكره قدامك وهو قاصد يخرب عليك ابغى اعرف شي واحد ليش مخليه عيب لي للحين هو مو له فتره معاي وعرفني وعرف شخصيتي وعرف اني مااقدر احب غيره ليش يقول اني قلتها لكل واحد يعني للحين
في باله للحين اني مو تمام هو كان يمدح اخلاق حامد بس الحين بيغير رايه ولا لا هو رجال يحق له بس انا لا اعتبر ماعندي اخلاق وش قصده بقبل مااندم يعني قبل ماتكون بيننا علاقه فعليه قلت بعد ماجمعت شوي من قوتي وانا ارفع ذقني""هذا الوقت كله وانت تعرفني ولسى مو واثق بأخلاقي""
قال بحده وسرعه وبختصار""لا""
حسيته طعني بهذي الكلمه لانه قالها بكل هذي الثقه حطيت يد ع عين وانا اطالع فوق بالعيون الثانيه ماابغى اوضح اني امسح دموعي قلت وانا اضغط ع اسناني""وليش تزوجتني كان يمديك تقنع امك وتقول لها عن اخلاقي الي تشوفها""
كنت انتظر اي شي الا كلامه قال بأختصار بعد""ماصدقت""
قلت وشفايفي ترتجف""تمام""
ونزلت شلت الكيكه من الارض لاني ابغى شي يشغلني
..نهاية البارت..
..عافاكم..
..عجايب..
الحمدلله.

...بٲذن الله لي حسنه ولك حسنه...
(الله أكبر الله أكبر الله أكبر
لا إله الا الله
الله أكبر الله أكبر ولله الحمد
الله أكبر كبيراً
والحمدلله كثيراً
وسبحان الله بكرةً وأصيلا)


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 43
قديم(ـة) 30-09-2014, 11:02 PM
صورة أشجان. الرمزية
أشجان. أشجان. غير متصل
©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية نبي رد الثنا / للكاتبة عجااايب .


ان شاء الله تستمتعون بالقراءه..
..البارت السابع والثلاثون..
رفعت الكيكه علشان تشغل يدي واشغل عيوني فيها ودي اعطيه كف واقول له يعنى حبيبتك الي تقول عنها مو اخس مني بكثير بعد اش ماسكه عليك يعني بس ماعندي الجرائه اتكلم بهذا الاسلوب ماعندي القوه لتحمل ردة فعله العنيفه مستحيل يرضى عليها ولا كلمه ولا ع نفسه بهذا الكلام قال""ايوه تمام""
بنبرة صوت متقشفه بعنى الكلمه معقوله هذا الي قلبه كذا المعمول هو من جاء وهو معصب وطلع عصبيته فيني يعني احتمال بعدين يهدا حركت راسي بطريقة ايوه بقوه وانا افكر انه تمام تكلم وتمام علم امه لانه لما يعرف يندم ندم كبير وبيحس انه قد ايش غلط بحقي كل شي ولا يتكلم عن اخلاقي مشيت بخطوات سريعه ومريت من جنبه وانا رايحه بتجاه الباب حاسه اني ابغى اطلع من هنا ماابغى يفرغ عصبيته علي واضح ان لسى ماارتاح وبقي كلام كثير بيقوله حرام عليه والله اوجعني بكلامه حاسه اني اشوف كل شي ينهد قدامي احلامي توقعات وحتى افكاري ماابغى اروح وانا بهذا الشكل ولا ابغى اجلس هنا وهو موجود لما طلعت الحوش نزلت الكيكه الي احسها نحس لو رحت من بدري كان ماسمعت هذا الكلام الحمدلله ان محد موجود بالبيت حتى لو موجودين هو ماشاء الله عليه مايحب يخبي شي لازم قدام الناس كلهم خفت يطلع ويشوفني كذا علشان كذا تغطيت ونزلت شلتها طالعت فيها اكيد خرب شكلها ولما مشيت خطوتين سمعت باب الصاله ينفتح سرعت بخطواتي للباب جاي يكمل هنا علشان الي مايعرف يعرف وطلعت من البيت تتذكرون لما قلت ان نفسي اليوم ماروح عند جميله واجلس مع رماح الحين احساسي العكس جدا خايفه اساسا لما ارجع اش يصير اكيد بيهدا بس هو قال انه مو ناوي يتكلم ليش يعني مو ناوي يتكلم انا ابغى اتكلم فيها بدون جرح ونتفاهم وتروح هذي العقبه فتحت الباب ودخلت مثل العاده مو مسكر الباب ولما مشيت كم خطوه سمعت رماح يقول""خذيها""
اللتفت وهو يعدل وقفته وطلع طالعت بالارض كان حاطه عليها المعمول دقيت باب الصاله بعد مااخذت نفس عميق ومسحت خدي زين وتنحنحت علشان تروح لمحة الدموع من صوتي ثواني وفتحته نجود وقالت""تأخرتي مره الحمدلله ماانتظرتك""
ايوه الله منجدك الحمدلله بس طبعا ع اسباب مختلفه قلت""روحي جيبي المعمول عند الباب""
طلعت نجود وانا دخلت كانو اثنينهم موجودين بالصاله حامد وجميله ابتسمت ابتسامه بسيطه وانا اتقدم حطيت الكيكه ع الطاوله وفسخت عبايتي ورحت سلمت ع جميله الي شكلها مو مهتمه فيني يعني عادي سلمت وجلست طالعت بحامد ومديت يدي تأخر وبعدها صافحني بسرعه وهو جالس ياسلام كملت باقي هو يزعل علي جلست ع الكنبه وقال حامد حتى قبل مااتعدل""بعدين ابغاك بكلام""
حتى مااعطاني فرصه اسأل عن اخبارهم وابارك لهم
طالعت في الي جالسه جنبه وقالت بنبرة صوت استفسار واضح""وليش بعدين""
قال بدون مايطالع فيها""موضوع خاص""
قالت وهو تتكتف""ياسلام مافي شي اسمه موضوع خاص اذا انت فيه""
طالعت بحامد انتظر رده نفسي اكون مثلها من اول مااشتكت بالشرطه عليه وانا نفسي اكون مثلها مو خايفه من احد ولا مهتمه براي احد الشي الي في بالي اسويه كان قلت قبل شوي لرماح انه يرجع المعمول ولا ابغى اشوفه مره ثانيه دخلت نجود وحطته ع الطاوله بجنب الكيكه وجات جلست جنبي وحامد يقول""اخذتي حقوقي""
قالت وهي تحط اصبعها ع خده""كيفي""
مسك يدها وحطها في حضنه وقال بجديه لي""مااضحك رؤيا تعالي الغرفه(وطالع بجميله وكمل)جد موضوع خاص فيها""
قالت وهي تسحب يدها من يده""طيب بس بعدين لا تقول لي كلام كثير""
كان تهديدها واضح قال بأبتسامه""خلاص تعالي""
طالعت بحامد وانا مستغربه من تصرفاته ووقفو الاثنين ووقفت بتردد قال حامد لنجود""جهزي(طالع فيني)اش جبتي""
قلت بصوت منخفظ وكأن مجرد اسمها سب""كيكه"" قال""قطعيها نجود وجهزيها دقيقه واحنا جايين""
قامت نجود وراحت وشالت الكيكه وانا مستغربه من طاعتها يمكن مستحيه من جميله وكذا مشيت وراهم من اول ماقال موضوع وخاص خطر في بالي رماح بس مااتوقع مسرع يكلمه ماادري حسيت بترقب وانا اجلس ع سريري زمان وجلس حامد وجنبه جميله مقابلين لي قلت بعد صبر""اش فيه""
قال بعد سكوت شوي""اليوم رحنا عند عمي قلت لك(حركت راسي بطريقة ايوه علشان يكمل)انا اتصلت وكلمت ولده رائد وعزمته واليوم عمي يخاصم وزعلان اني ماعزمته وقلت له اتصلت ع رائد وهو انكر مااقدرت اقنعه اني عزمته وطلعت وعمي يتحسب علي""
حسيت براحه نوعا ما الموضوع مايخصني يعني يبغى يطلب راي ولا ايش وليش قال لجميله موضوع خاص يعني عادي يقول لها اكيد حكى لها اشياء اعمق من كذا بس ماكان هذا الي يبغى يقوله لانه كمل بصوت استفسار واضح""وقبل مانطلع حاول رماح يوضح ان العزيمه وصلته بس اكيد نسي ولده او مايبغى يقول له تحول الكلام لموضوع ثاني(وسكت حسيت بخوف يعني دخل رماح بالسالفه ياربي علشان كذا يعني كان معصب علي طيب ومالقي الا ذاك الموضوع انتظرته يكمل وانا احلل كل الكلام الي قاله لي رماح اول بمعنى ثاني بس لما كمل بنبرة صوت تأنيبيه فتحت فمي وانا اسمع باقي الكلام)تكلم ع
موضوع خطوبتك وقال انه ماجاء الا بعد ماطلبتي انتي منه ولما جاء رفضنا يقول تلعبين عليه وورانا دفتر لك كله اهدائات له وانا متأكد ان الدفتر لك هذا الي اعطاك ابوي يوم نجاحك من اول متوسط تتذكرينه مميز""
فتحت عيوني ع كبرها وانا احط يدي الثنتين ع خدودي وقلت وانا اطالع فيه بتركيز""وانت مصدقه""
قال بنبرة اتهام وهو يرجع ظهره شوي""انتي اش رايك وخطك بعد اعرفه""
قلت بأختصار""هذا الدفتر رميته من زمان من اول ماخلصت المتوسط""
وقف وقال بعصبيه""غبي قدامك انا ماكنت ناوي اسكت لك بس رماح حلف اني حتى مااكلمك بس انا قلت له اني بكلمك وبفهمك هذي الخربطه انسيها رميتيه اعطيتيه انتي الحين متزوجه ومالك الا هو سامعه""
نزلت عيوني هذا الدفتر زمان كنت اكتب فيه لرماح كنت مراهقه اقلد صاحباتي هم قالو لي اكتب اهدائات وبعد مااعترف بحبي ونتواصل اوريه وبعد ماسمعت رده رميت وانا متأكده اني رميته بعد مانقل وعرفت ان كل شي غلط بس كيف وصل له ومالقيه الا رائد الي معروفه اخلاقه قلت بصوت منخفظ ادافع عن نفسي""تعرفه انه كذاب تقول حتى نكر عزيمتك ليش الحين مصدقه""
انحنى علي وقال وهو يضغط ع الحروف""دفترك خطك حرفه بكل صفحه""
نفس حرف رماح قلت بعفويه وبسرعه""والله ماكتبتها له مااقصده هو""
كنت ابغى ابري نفسي قدامه ماابغاه يصدق فيني مسك ذراعي ووقفني بقوه وهو يقول بصوت عالي""وبعد مو له ها كنتي تكتبينها لمين قبل ماتعطينه""
وقفت جميله بيني وبينه وخلته يترك يدي وقالت""اش فيك حامد هذي اختك لا تستقوي عليها""
قال بعصبيه وهو يطالع فيني بحده""قهرتني""
قالت جميله بحده اكثر من نظراته""صراحه تفاجأة فيك حامد الحين ماترضى ع اختك تكتب بدفتر وتعبر عن الي في نفسها هي ماعندها احد تقول له لو قالت لك كان سويت مثل الحين وبعدين هي ماغلطت لا راحت عنده ولا كلمته مجرد ورق ولو تبغاه وتحبه مثل ماتقول انه خطها كان مارفضته لما جاء يخطب لما جاء عمك هنا كان كلمته ليش تسكت وهي تحبه وتعرف انت الحب اش خلاني اسوي وقفت ضدهم كلهم كان يمديها تسوي مثلي بس هي ماتحبه يمكن كانت مجرد مراهقه وانتهت""
قلت وانا ابكي""والله كنت اكتبها لرماح كنت احبه هو بعد ماكبرت رميته ماادري كيف جاء بيده""
كنت حاسه بأمتنان لجميله الي وقفت معاي وهي ماتعرفني وحامد ورماح صدقوه يمكن علشانها بنت منجد احس اني حبيتها مااقدر ادافع عن نفسي مثل ماتدافع هي عني مافكرو الي بالدفتر هذا وكل شي نسوه حتى حامد نسي نفسه اش مسوي ولا حرام علي وحلال عليه قالت جميله بتشفي""شفت كيف انك ظلمتها بس انتم كذا ماتفهمون شي بس خصم وصوت عالي(مسكت يدي وسحبتني وهي تقول)اعتذر لها ولي ع الكلام الي قلته لانك كنت توجهه لي وانت ماتحس"
وطلعنا من الغرفه ودخلتني غرفتهم جلست ع السرير وانا امسح دموعي قلت""شكرا""
قالت وهي تجلس ع طرف الطاوله""مافي شكر بيننا خلاص الحين صرت اختك يعني بصفك وحامد عقابه جاي والله اني زعلانه منه""
قلت وانا اهدي نفسي""هو كذا اذا عصب مايثمن كلامه""
قالت وهي توقف""عارفه بس بيتركها هذي الصفه اذا انتي تتحملين انا مااتحمل""
نزلت عيوني اش استفاد الحين لما خرب علي وليش وراهم واساسا وين لقيه وليش محتفظ فيه كل هذي السنين انا نسيت سالفة هذا الدفتر ليش هو مانسيه وحامد صدقه كيف رماح الي هو اساسا الفكره براسه من اول بس مقهور والله مقهوره منهم كلهم ليش يظلمني والباقين ليش يصدقون رجعت الدموع تتجمع بعيوني بذات من رماح بعد هذاك الوقت الي قضيناه مع بعض حكم بدون مايسأل بس الي قوي بصدق بعد هذيك الليله تعامل معاي بهذا الاسلوب القوي بدون مايشرح كذا فجأه تكلم وجرحني بقوه وانا الي اقول رماح احسن من حامد لانه يمسك اعصابه ولا يتكلم حتى يحكم صح بس اليوم اكتشفت غير هذا مسحت وجهي لما شفت الباب ينفتح قالت جميله""نعم ليش ماتدق الباب""
قال حامد بستغراب""وليش ادق الباب""
اخذت نفس ومسحت خدي قالت جميله وهي رافعه ذقنها""بس كذا كيفي كل شي محاسب عليه حتى تعتذر وانت عارف امس اش قلت(كان واضح انها تمسك ضحكتها بس شوي وفكتها وكملت)ترا للحين مانسيت""
ضحك هو بعد واشر بيده بطريقة كف وطالع فيني وقال""خلاص فهمت رماح كل السالفه""
قلت بصدمه""اي سالفه""
قال""ان الكلام الي بالدفتر له والحرف حرفه""
..نهاية البارت..
..عافاكم..
..عجايب..
الحمدلله.

...بٲذن الله لي حسنه ولك حسنه..
(الله أكبر الله أكبر الله أكبر
لا إله الا الله
الله أكبر الله أكبر ولله الحمد
الله أكبر كبيراً
والحمدلله كثيراً
وسبحان الله بكرةً وأصيلا)


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 44
قديم(ـة) 30-09-2014, 11:03 PM
صورة أشجان. الرمزية
أشجان. أشجان. غير متصل
©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية نبي رد الثنا / للكاتبة عجااايب .


ان شاء الله تستمتعون بالقراءه..
..البارت الثامن والثلاثون..
وقفت وقلت بعد ماعضيت ع شفايفي""ليش قلت له""
طالع فيني بستغراب وطالع بجميله لما قالت""صدق طيب""
بهذي اللحظه حسيت اني مو مهتمه يصدق او لا يصدق ولا اقول الافضل انه مايصدق ليش هو قال لي في وجهي ان بالقلب غير وهو لما سمع مجرد اتهام مو مني سوا كذا انا بالبدايه كنت متأثره من ردة فعله ومن كلامه بس الحين بعد ماعرفت السبب حسيت ان التأثر بكلامه خف خليه يجرب بس شوي من احساسي قالها بوجهي بدون اهتمام خليه يكون رد له اذا هو يفكر بغيري عادي في غيره يفكر فيني حسيت اني قويه شوي لان معاي الحق ميه في الميه بعد مادرى انه كذب كلام رائد واني مو غلطانه بس بنفس الوقت ماابغاه يعرف انه له ماكنت ابغى حامد يتكلم له ردة فعله الاولى واجربتها
كان بيرجع التهميش وبس مافي شي جديد في شي جواتي يقول لي انه شي حلو يغار عليك وقال لحامد مايكلمني وكلامه مع انه قاسي بقوه بس ماضربني يعني الا اطلع رماح صح ومو غلطان بس ع حساب نفسي هذي قويه مايغار ولا شي بس كان بدافع الرجوله ولما قال لحامد لا يكلمني قصده انه بيكفي ويزيد مايحتاج احد ثاني يساعده ابدا مامعاه حق باي شي قال حامد وهو يقرب منها""ايوه صدق""
قالت بأبتسامه""صدق صدق ولا بس يرضي نفسه بهذا الكلام""
حسيت اني خربت عليهم هذا اول يوم لهم مع بعض وجيت خربت عليهم وقفت وقلت""مو مشكله احنا بنتفاهم ومشكورين(وطالعت بجميله وكملت)بجد مستحيه منك احس....""
قاطعتني وهي تمد يده بمعنى خلاص""لا عادي تعالي كل يوم(والتفتت ع حامد وكملت)انا ماقلت لك من شفتها ذاك اليوم معاك بالسوبر ماركت حسيتها اخلاق مو مثلك وترى بس علشانها سحبت الشكوى""
لف عليها وصار معطيني ظهره وقال""انتي ماسحبتيها خليتيني اكتب تعهد مااقرب منك(وقرب منها خطوه)واتوقع اني قربت اكثر من كذا""
طلعت من الغرفه وهم ماحسو فيني سكرت الباب ومشيت بتجاه عبايتي ربي يهنيهم ويسعدهم الثقه اهم شي بالعلاقه وهي معدومه بيني وبين رماح انا مو واثقه اساسا من حياتنا صح ولا غلط شلون تصرفاته وافكاره لبست عبايتي اتوقع خربت عليهم بما فيه الكفايه وناديت نجود الي جات من غرفتها قلت""تعالي معاي واذا جاك النوم رجعتك ماابغى اجلس وحدي في البيت كلهم طالعين""
منجد مافي احد في البيت عمتي طلعت وراح تتأخر وزيدان معاه مباراه بكره واليوم بيتدرب حتى الساعه عشر وطبعا رماح ماراح يجي بس مو علشان هذا السبب اخذها معاي لاني بصراحه اكثر شي اطلبه الحين الوحده شوي بس علشانهم يأخذون راحتهم شوي واحس اني ريحت ضميري كذا بس قالت نجود""علي بكره مراجعه ضروري وبذاكر حتى انام""
خلاص قربت السنه الدراسيه تنتهي يعني المفروض تذاكر وتهتم بزياده بدروسها قلت""خلاص خليك بس لا تنشغلين بشي ثاني كتابك وبس""
قالت""طيب انتي ذاكري لي""
احس ابدا مالي مزاج بس اشغل نفسي بشي واتأكد ان نجود حافظه وبنفس الوقت اش اسوي في البيت هناك لاشي يشغلني احسن قلت""خلاص طيب""
فسخت عبايتي ورحت معاها الغرفه كنت معصبه عليها اكثر من العاده اذا غلطت مالاحظت حتى قالت""اش فيك ليش كذا معصبه""
معصبه لاني ابغى اعرف ردة فعل رماح لما قال له حامد ان الدفتر لي ومعصبه انه مافكر يدق ع حامد ويكلمني او ماقال له ومعصبه لاني ابغاه يصدق وماابغاه يصدق احترت مع نفسي بس الي متأكده منه اني هذي المره انا الي راح احط الحواجز وانا الي ببعد عنه بنفس اسلوبه يشوفني كل يوم واتكلم مع الكل ومعاه لا مااشوفه وانا الي انسحب قبل ماهو ينسحب كل شي كنت متقبلته بس حتى انه يشك فيني بس الي مو متقبلته انه بعد دقايق من الكلام القاسي هذاك وبعد اسلوبه الجاف معاي يعرف اني احبه ومو بس احبه اذا قراء الهدائات بيعرف قد ايش هو يعني لي ومو من الحين ماراح اخليه يصدق هذا الكلام انا مااحبه او الاقرب اني صرت معد احبه وتغيرت مكانته بنسبه لي يعني بالمختصر خسر حبي هذا الي بوضحه حتى لو اني من جوه انحرق اشتاق تهميش وبس هذا الي راح اسويه ان شاء الله احس بعد ماشفت جميله وقوة شخصيتها حسيت انها تنحب لان عندها شخصيه مستقله بنفسها مو انا الي بدون شخصيه اي شي يبغاه او يطلبه او احس انه يفكر فيه اسويه اش يحب بوحده بدون روح مستقله يعني معاه حق لما مايشوفني حسيت كثر ماعطتني هذي الافكار القوه اعطتني حسره ع كل لحظه كنت اسوي شي علشانه وعلشان رضاه ماكان يشوفني كانت ترن هذي الكلمه براسي بس راح اخليه يشوفني بسوي مثل جميله بكل شي بحط رائي واكثر وقت اقدر اخالفه فيه اكون شاطره اش يبغى مايهمني اش يبغى الي بسويه اذا ماقدرت اعاند واخالف راح اطنش وهذي المره مو مثل المره الاولى لان الحين انا اعطيته سلاح علي مو متخيله كل تصرفاتي تكون مكشوفه انا احبه وهو يطالع فيني ويضحك قلت وانا اوقف""مو معصبه بس انتي الي ماتركزين ذاكري زين وين عقلك لما الاستاذه تشرح لكم""
نزلت عيونها ع الكتاب وهو تتأفف قلت""الدرجات لك ماتبغين تذاكرين وتتأففين كيفك""
وطلعت من الغرفه طالعت بالساعه شوي ويأذن المغرب وانا اشيل عبايتي لاحظت ان الكيكه ع الطاوله مقطعها نزلت عبايتي وشلتها وحطيتها ع طاولة المطبخ وغطيتها وطلعت ولبست عبايتي وطلعت من البيت ماراح اتخبى منه هو الغلطان من بداية حياتنا هو الي يتهرب مو انا دخلت البيت فسخت عبايتي وانا اسمع اذان المغرب وضيت وصليت لما رفعت سجادتي شفت جوالي ع الطاوله اخذته وجلست ع السرير وفتحته مافيه الا مكالمتين من حامد مسحتها وارسلت رساله ع حامد مكتوب فيها(اطلعو الليله انا بأسوي عشى لنجود وبجلس عندها حتى تنام خذو راحتكم)كل هذا لجميله اما حامد مايستاهل بصراحه يعني مو قصة مايستاهل بس يعني زعلانه عليه شوي شويه وجاني صوت رساله فتحتها كان كاتب فيها(مشكوره الساعه ثمانيه بنطلع)حطيت الجوال وقمت للمطبخ سويت عشى لنا ولنجود بجلس عندها مو تهرب انا عند كلمتي بس كذا ابغاه يحس بعدم الاهتمام بحساباتي برجع وبنام بدون مااتكلم معاه وكل يوم كذا كل شوي شي يشغلني بعد ماخلصت العشى طفيت الحراره وفتحت الدولاب اخذ لي لبس تفاجأة ببذلته العسكريه بين ملابسي فكرت شوي اش الي يبين عدم الاهتمام فيها فطلعتها وطالعت فيها شوي بحيره ماابغى طبعا ارميها بكذا اوضح اني زعلانه او معصبه انا ابغى عدم مبالاه وبس فرجعتها مكانها بدولابي وبعدت عنها الملابس يعني تنشاف وسكرت الدولاب واخذت دش وطلعت من الحمام وانا احس بالعزيمه والاصرار اني انفذ الي فكرت فيها مو لهذي الدرجه انا مااتحكم بنفسي ومااتوقع صعب هذا لانه حتي هو اذا صدق اكيد مايبغاه واذاماصدق فنفس الاسلوبه الكريه لبست عبايتي ابغى اوضح اني رجعت البيت مو من اول في بيتنا فتحت الدولاب وطلعت المنشفه وحطيتها ع الطاوله وبلوزه حطيتها ع السرير وخليت الدولاب مفتوح يعني كنت مستعجله وقفت عند الباب بتردد احس ان ماله داعي يعرف رجعت ولا لا ليش يعني ابغى اوضح له كذا طالعت بالباب بحيره اخر شي توكلت ع الله وطلعت
..نهاية البارت..
..عافاكم..
..عجايب..
الحمدلله.
...بٲذن الله لي حسنه ولك حسنه...
الله أكبر الله أكبر الله أكبر
لا إله الا الله
الله أكبر الله أكبر ولله الحمد
الله أكبر كبيراً
والحمدلله كثيراً
وسبحان الله بكرةً وأصيلا


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 45
قديم(ـة) 30-09-2014, 11:03 PM
صورة أشجان. الرمزية
أشجان. أشجان. غير متصل
©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية نبي رد الثنا / للكاتبة عجااايب .


ان شاء الله تستمتعون بالقراءه..
..البارت التاسع والثلاثون..
توكلت ع الله وطلعت من البيت بعزيمه واصرار حاسه ان هذا هو التصرف الوحيد الي راح يكون احلى رد اذا اهتم وسأل او جاه فضول راح يقول له اني رحت علشان نجود طيب اذا ماصدق حامد وحس انه عذر لاخته ومشى السالفه قدامه الا بنفسه لسى افكاره نفسها واسلوبه نفسه قررت اسأل حامد عن الي يحبها رماح اذا للحين متواصل معاها فراح ازيد شكه هو مو احسن مني بشي واذا لا فهو وصله كلام حامد وراح ابعد عنه نفسيا مره وبشوف دخلت البيت و ع طول رحت غرفة نجود لقيتها ترتب شنطتها اول ماشافتني قالت""خلاص خلصت ولا ابغاك تراجعين لي لو اجيب صفر هذي درجاتي انا""
قلت وانا افسخ عبايتي""كيفك""
ولا انا عندي مزاج اراجع لها بتحفظ او لا كيفها طلعت من الغرفه بعد ماقلت لها""لا تنامين حتى تصلين وتأكلين""
لما وصلت المطبخ سمعت صوت حامد ينادي جميله شوي وتسكر باب الصاله جهزت العشى السريع الي لنجود بس انا مو الحين ابغى اكل شلته وحطيته بغرفتها ورحت اوضي لصلاة العشى وطلعت وصليت ولما خلصت نجود العشى شلته وانا رايحه بتجاه الباب قالت نجود""انتي تبغين ترجعين عندنا""
اللتفت عليها وقلت بستغراب لان اكيد ماسمعت شي""ليش هذا الكلام""
قالت وهي تعدل جلستها""سمعت الظهر حامد يقول لرماح انه ينتظر وقت حتى تحبينه وترضين بنصيبك كذا قال له""
قلت بانتباه وانفاس مقطوعه""وش رد عليه""
قالت""قال له انه لا يتدخل وهو بيتصرف قالها وهو ماسك ثوبه بقوه وطلع بعصبيه خفت يسوي فيك شي يقول حامد انه ضرب رائد بقوه خفت عليك ولما جيتي ارتحت بس حتى حامد كان معصب ليش انتي اش سويتي""
قلت وانا طالعه من الغرفه""الي سويته اني ضيعت وقتي""
ليش يقول له حامد كذا وكأنه مايبغاني علشان كذا ماكان ناوي يتكلم وكان هذا الطلب قوي لدرجة انه عصبه بس اش يسوي ماعنده الا يسوي كذا حتى مايفرح رائد عليه دخلت المطبخ وحطيت الصحن اوكي انا قلت من البدايه
وماراح اغير فكرتي ماراح اهرب وراح اواجهه اذا بتنتهي تنتهي الحين غسلت الصحون وطالعت بالكيكه ع الطاوله فتحت الغطا وطالعت فيها ومن غير مااحس اكلت منها لقمه وبعدها جلست ع الطاوله جنبها واكلتها كلها تقريبا انا مو من عادتي كذا بس حسيت اني كذا بردة ع نفسي وكأني امحي واحد من اثار الموقف التفت ع باب المطبخ لما سمعت نجود تقول""بتروحين""
حسيتها خايفه من شي قلت لها""تعالي""
جات وجلست معاي ع الطوله والكيكه بيننا قلت لها""كلي(سكتت فتره طويله وبعدها قلت)ايوه بروح(وكملت بعد فترة سكوت قصيره)تكلمنا وتفاهمنا انا ورماح وانتهت السالفه""
قالت بعد تردد واضح""خاصمك بقوه""
قلت بأبتسامه""ايوه بقوه وحتى قال لي اني موشاطره ولا استاهل اطلع اليوم بس بكره بنطلع وش رايك قدرت عليه صح""
احس انا مو فاهمه كلامي في البدايه كنت ابغى افضفض وبعدها نويت امزح وبعدها فكرت اني اغير تفكيرها بشي ثاني وحسيت اني بلشت نفسي لما قالت""وين بتروحين""
قلت""ماادري لسى مااخترت واذا ماغير رايه راح اخذك معاي ان شاء الله""
تو طلع حامد من قدامها وانا عارفه اني مو طالعه ولا راح اتكلم بس كذا يعني كلام نزلت من الطاوله وقلت""يلله فرشي اسنانك ونامي""
نزلت وقالت""خلينا نروح البحر""
قلت وانا احس اني عشمتها بشي""ان شاء الله الحين روحي نامي""
راحت غرفتها وانا رتبت المطبخ ولحقتها الغرفه انسدحت جنبها وقلت""متى تنتهي المدرسه""
قالت بعتب واضح""بعد شهر وثلاثه اسابيع زمان كنت انا اسألك""
قلت بضحكه مفتعله""كبرت وصرت انسى""
غمضت عيونها وقالت بكلام فاجأني بقوه""واذا كبرتي زياده بتنسيني""
جلست وطالعت فيها وقلت بعصبيه""ليش تقولين كذا"" فتحت عيونها وتكتفت وقالت""والله مو بس انتي حتى حامد""
قلت وانا اهدي نفسي""اش فينا"" قالت وهي رجعت غمضت عيونها""صرتو مشغولين مو مهتمين مثل اول ماتعرفين حتى ان بكره يوم الامهات في المدرسه ماتدرين""
قلت بستنكار""وانا كيف راح اعرف اذا ماقلتي لي حتى زمان انتي تقولين لي""
قالت بسرعه واندفاع""لانك تسألين""
اخذت نفس وقلت""يعني لو ماجيت اليوم مابتكلميني""
حركت راسها بطريقة لا ماعرفت اعصب عليها ولا احزن ع حالها الي حست فجاءه كذا انها مهمله قلت بهدوء وانا ارجع انسدح جنبها""خلاص الساعه تسعه راح اجيك المدرسه ان شاء الله""
ابتسمت بدون ماتعلق حسيت اني شلت همها مااتوقع جميله من النوعيه الي تهتم فيها بس نجود كبيره ماشاء الله انا بعمرها كنت مكتفيه بنفسي مو محتاجه مسانده من احد بس اختلف الزمن اخذت نفس عميق بس مهما كان راح يكون جو العايله احسن لها وماكانو بيطلعون حتى انا ارسلت له يعني مطمن عليها يمكن مره ثانيه يأخذها معاه عشر دقايق تقريبا ونامت قمت وطلعت من الغرفه واخذت عبايتي اذا وصلت البيت ان شاء الله برسل لحامد اني رجعت البيت خلاص كفايه الساعه الحين احدعشر الا عشر دقايق يمديهم تعشو لبست عبايتي وفتحت باب الشارع ورجعت قفلته لما شفت سيارتين واقفين ع الطريق شكلهم يكلمون بعض الا يسولفون لهم وقت وهم واقفين تأففت من الانتظار ولما سمعتهم تحركو فتحت الباب وتأكدت وطلعت وانا امشي بتجاه البيت وقفت السياره بعد قدام بس هذي المره وحدها احترت ارجع ولا اكمل طريقي وقررت ارجع بس لما شفت سيارة رماح توقف عند الباب كملت مشي وانا اردع كل فكره جالت بفكري ومشيت بخطوات صغيره وكأني غيرت رائي بس مايمديني ارجع انا قلت ماراح اهرب منه اذا قدرت الحين راح اقدر بعدين لما نزل من السياره بسرعه وجاء بتجاهي بخطوات خففت خطواتي اكثر حاسه اني اسحب رجلي سحب ليش جاء بتجاهي بهذي السرعه بلعت ريقي وانا اثبت نظري ع الارض قدامي ماراح اكلمه ولا راح ارد عليه ومااحتجت اتكلم لانه اساسا ماتكلم معاي بس مسك يدي وهو يمشي جنبي سحبت يدي بقوه وانا مستغربه مره من حركته ليش جاء وحتى ماقال حرف وليش يمسك يدي لما سحبت يدي سرعت بخطواتي وانا احس بانتصار خفيف انا الي تركته مثل ماقلت بس رجع يمشي جنبي هذي المره بدون مايمسك يدي يمكن قصده السياره او ماادري والله مو فاهمه عليه ابدا فتح باب الشارع ودخلت قبله وسيده ع الغرفه بدون ماانتبه اذا احد موجود بالصاله او لا فسخت عبايتي وانا اترقب دخوله ولاحظت ان الدولاب مسكر يعني جاء هنا قبل تمام بس ماادري تمام ليش بس كذا احساس غريب اخذت الجوال وفتحت وكتبت(انا رجعت البيت ونجود نايمه لا تتأخرون)انفتح الباب ودخل رماح انا من كثر مااحاول اركز ع الرساله ماعرفت كيف ارسلها اساسا بس لما دخل الحمام تذكرت ارسلتها له وشوي انتظرت رده مارد المهم اعطيته خبر وتذكرت بكره بروح مدرسة نجود فتحت انشاء وكتبت(بكره ابغاك توديني مدرسة نجود)بس ماارسلتها تذكرت انه معرس ماراح اطلب منه كفايه امس خربت عليه مسحتها طيب كيف اروح عندها بس ماابغى اكلم رماح رجعت كتبتها وبعد تردد ارسلتها لرماح وانا اقول بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شي وحطيت الجوال جنبي وانا اسمع صوت الرساله بالغرفه
..نهاية البارت..
..عافاكم..
..عجايب..
الحمدلله.
...بٲذن الله لي حسنه ولك حسنه...
(‏علمتني الدنيــــــــــــــــــــــــا أن هنــــاك أخوات لم تلدهــــم أمنـــــــا يحرصون على إضاءة عالمنــــــــــا ربي احفظهم لي..امين)


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 46
قديم(ـة) 30-09-2014, 11:05 PM
صورة أشجان. الرمزية
أشجان. أشجان. غير متصل
©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية نبي رد الثنا / للكاتبة عجااايب .


ان شاء الله تستمتعون بالقراءه..
..البارت الاربعون..
ماانتبهت انه حط جواله هنا انسدحت ع السرير بسرعه وغمضت عيوني ع اني معاي النوم وهو بيتأخر ماعندي احد يوديني غيره وبعدين ماابغى اطلبه يمكن يرفض كذا راح يعطيني الرد برساله نفس الشي او يتجاهلني وبعد كذا احسن هو مسئول عني ولازم يتحمل وبعدين من متى انا قد طلبت منه شي عادي المفروض ارهقه من كثر الطلبات لما انفتح باب الحمام انشدت اعصابي وانا انتظر احس فيه ينسدح ع السرير دقيقه وجات رساله بجوالي احترت هي من رماح ولا من حامد وزاد توقعاتي مع فضولي اذا نام راح افتح جوالي واشوف انتظرته ينسدح وقت طويل ماطلع من الغرفه ولا دخل الحمام اش يسوي فتحت عيوني بشويش اشوفه لقيته واقف قدامي ومرجع ظهره ع الجدار ومكتف يده ويطالع فيني طالعت فيه ثواني وكل الكلام الي قاله لي قبل ماروح بيتنا يجي بعقلي وبذات لما قال كويس انتبهت قبل مااندم رجعت غمضت عيوني واحساس التشتت يسكني كتمت انفاسي وفكره وحده براسي ليه واقف اش لسى يبغى يقوله ماني عارفه للحين مصدق كلام حامد ولا لا سمعته يقول بنبرة صوت خفيفه""ليش كنتي تحبيني""
بسؤال وضح حاجتين انه مصدق كلام حامد وانه حاس انه كان ما قال ليش تحبيني مع اني قلت بطنشه بس جاني نفس مو طبيعي ارد بأسلوبه ودام معاي الجرائه الحين استغليتها قلت وانا مغمضه عيوني لسى""كنت طفله وانت تدري""
لسى مابرد قلبي ماحسيت اني تكلمت بأسلوبه فقلت وانا افتح عيوني علشان اشوف ردة فعله""خلاص كبرت وفهمت وصرت احب الي يستاهل""
مع ان كلامي غلط بحقي قبل حقه ولا بيوم فكرت اتكلم كذا بس طلعت مني كذا كنت ابغى اي شي يبرد قلبي اي شي حاسه انه زايد كل شي يسويه ينتظر مني عكس افعاله يبغى الاحترام والالتزام والثقه كانت ملامح وجهه عكس ماتوقعت كنت ابغى اقهره بس ملامحه تدل ع انه ماسك ابتسامته يعني يتريق علي مو هو صدق في البدايه ان الدفتر لرائد ليش الحين يتريق لما قال بنبرة صوت مرحه""بس هو قال ان الدفتر لي واعطاني اخر ورقه في الدفتر تتذكرين اش كاتبه فيها""
قلت بعصبيه""قلت لك كنت طفله مو متذكره وانا الحين ندمانه ع كل حرف فيها""
وانسدحت ع صدري ودفنت وجهي بالمخده مو مهتم والله مو مهتم احب مين يكون المهم الشخص مايبادلني هذا الحب حسيت بأكثر كأبه يمكن يحس فيها شخص انا قلت بطنشه اش الي خلاني اتكلم اش الي خلاني افتح عيوني سمعته قال بنبرة صوت رايقه""عندي الورقه محتفظ فيها تبغين تشوفينها""
انا عارفه ان كل صفحه فيها كل معاني الحب اش بتفرق الصفحه الاخيره اكيد مثلها ليش مبسوط قلت له ندمانه وكنت صغيره ولسى رايق حاسه اني حتى خسرت نفسي مع كل هذي الحياه خسرت عفويتي خسرت روحي المتفأله وخسرت اهتمامي بالي حولي خسرت راحت بالي خسرت كل شي كنت مفتخره انه عندي واهمها الثقه ماني واثقه بأحد هو لما قال اني بعد هذي الفتره كلها مو واثق فيني وانه كويس انتبه قبل مايندم كانت اكبر خساره لانوثتي وكاني شلون اقولها جلست بعنف ولفيت بوجهي عليه وقلت بحده""اسمع كلامك الي قلته لي اول ماراح اسامحك عليه ابدا ابدا ابدا والله ماراح اسامحك""
ونزلت من السرير وانا مااشوف قدامي من الضغط الي باعصابي والله ماراح اسامحه حتى ع اهماله لي والله لاخليه يندم انه خسرني لما مد ذراعه قدامي يمنعني كأني ماصدقت ضربتها بكل قوتي باليدين مع ان يمديني ادفها بسهوله وطلعت من الغرفه وطلعت الحوش مره وحده ودخلت مجلس الرجال وقفلت الباب بقوه مره وانا اشوف رماح جاي بتجاهي دق الباب وقال وانا لسى واقفه""افتحي الباب""
كنت اطالع الباب وكاني اشوف الي وراه ماراح ارد عليه التفت ادور شي وكاني اذا رميت الباب بتوصله وبس علشان اريح نفسي اخذت فنجان ورميت الباب فيه وبعده سكت شوي وقال بنبرة صوت متوتره""رؤيا اش تسوين""
مارديت عليه جلست ع الجلسه الارضيه حقت الرجال وانا اسمعه يقول بعصبيه""بلا جنون ردي علي""
خايف ع ايش انتحر مثلا من هو ماراح استمر كذا اذا ابغى احمي نفسي من كلامه لازم ابعد هذي مو حياه راح اتغير والله راح اتغير وانا حاسه اني بديت اتغير لو اتم اسبوع مااشوفه ماراح اهتم واسأل مو هذا تغير غير عن اول منجد قرب ينتهي حبي له قال بصوت عالي""والله ان مافتحتي الباب لااكسره""
مارديت عليه اولا هذي النوعيه من الابواب مستحيل تنكسر من رجال واحد مهما كانت قوته وثانيا اش بيسوي لو فتح الباب سمعته يحاول يفتح الباب وبعدها قال شتيمه قويه واختفى صوته البرود هو التصرف السليم تعبت وانا احاول القى طريقه اتفاهم معاه فيها احسه استنزف صبري ومكانته عندي اش يبغى هذي الحياه الي كنت ابغاها هذا الرجال الي كنت ابغاه زوجي وين عقلي كان وين لا يتعب نفسه ولا يحاول يسوي شي قمت وفتحت الباب وطلعت من مجلس اش الي خلاني ادخله بالاساس هذي الحياه كلها من خلاني ادخلها تو امشي خطوتين شفت رماح يطلع من الصاله وهو يقلب بيده مفاتيح والخوف واضح في وجهه ابتسمت بحسره وقلت لنفسي بس بصوت عالي""راح اكرر هذي الحركه اذا تميت هنا""
وقف مكانه وطالع فيني شوي وبعدها لف ودخل البيت وهو يوجه كل سبات الدنيا لي وسكر الباب وسمعته لما قفله بالمفتاح بس بعد نص ثانيه رجع فتح المفتاح انقهر لهذا السبب التافه كيف انا وش المفروض تكون ردة فعلي وقفت مكاني وتكتفت وانا اطالع بالسماء اش اسوي علشان يمتلي وقتي كيف اهمل حياتي الخاصه راح ادور لي شي يخليني بالنهار مشغوله في الدوام وباليل اكمل الشغل في البيت حتى غصب القى لي وقت لنوم متى يجي هذا اليوم كان الجو مايل للبروده شوي يعني الجو مريح احس اني اكثر وحده بالدنيا حياتي محتاسه ومخربطه كذا مشيت بتجاه الباب بقراء وردي وبأرتاح ان شاء الله وبرجع اطلع هنا الجو حلو فتحت الباب بس ماانفتح لي حاولت فيه ورفض يفتح منجده رماح سكره كان هذا اخر طاقتي والله كان اخر شي منجد حسيت بكره له مو طبيعي كرهته والله العظيم كرهته ولا ابغى منه الا شي واحد وهو الطلاق كذا عرف النهايه حسيت بقناعه تامه ومعاها راحه اني قررت شي بهذا الوضوح كويس انه بتصرفه خلاني استقر ع قرار بكامل حواسي موافقه عليه اعطيت الباب ظهري وطالع بالسماء شويه وانا حاسه باستقرار روحي من بعد هذا الشتات مايستاهل رماح اصبر عليه اكثر من كذا لفيت للباب ودقيت بخفيف وقت حتى فتحه رماح بنفسه ونظرت الصدمه بعيونه قال وانا امر من جنبه""انا فتحت الباب""
ماطالعت فيه ولا علقت دخلت حمام الضيوف وضيت وطلعت ماراح اروح البيت الحين هم نايمين ومن بعد هذا الثبات الي احس فيه عادي اروح الصبح مو مشكله وقفت لما شفته فجاءه في وجهي قال""انا متأكد اني فتحت الباب استغربت لما سمعت الدق""
حركت راسي بطريقة طيب بعدم اقتناع واضح ومريت من جنبه ودخلت الغرفه علشان اخذ القران فتحت الدرج واخذته لما لفيت شفته واقف ع الباب وقال بنبرة صوت جديه""انا صح قفلته من قهري لاني خفت ان صار لك شي بالمجلس وشفتك مافيك شي بس رفعتي ضغطي بس رجعت فتحته بسرعه وانا متأكد""
قلت بضحكه وانا امشي بتجاه الباب يعني بتجاهه""تصدق كنت بصدقك""
انسدت نفسي عنه ماابغى منه حتى الاهتمام لما وصلت عنده رفعت عيوني بعيونه بثقه وقوه وقلت برسميه جافه""ممكن طريق""
..نهاية البارت..
..عافاكم..
..عجايب..
الحمدلله.

...بٲذن الله لي حسنه ولك حسنه...
(الله أكبر الله أكبر الله أكبر
لا إله الا الله
الله أكبر الله أكبر ولله الحمد
الله أكبر كبيراً
والحمدلله كثيراً
وسبحان الله بكرةً وأصيلا)


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 47
قديم(ـة) 30-09-2014, 11:05 PM
صورة أشجان. الرمزية
أشجان. أشجان. غير متصل
©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية نبي رد الثنا / للكاتبة عجااايب .


ان شاء الله تستمتعون بالقراءه..
..البارت الواحد والاربعون..
صدق حاسه اني محميه منه الحين مهما راح يقول ماراح يأثر فيني طالع فيني بنظرات غريبه مافهمتها وهو يقول""مهما يكون مستحيل يطلع مني هذا التصرف(سكت شوي وكمل)وانتي تدرين""
ع قد ماحاولت افهم نظراته ع قد ماتنفزت لما تذكرت اني وجهة له نفس الكلام قبل فتره ورديت برده قلت""لا انا ماادري مااعرفك""
بعد هذا الكلام اتوقع اكتفينا من بعض لانه بعد عن الباب وانا طلعت اتوقع الحين كل واحد فينا عنده القناعه التامه فالبعد كذا اريح والله من فتره طويله وانا حاسه اني مو عارفه اش ابغى لاني خايفه من نتيجة الي ابغاه بس الحين مرتاحه جليت ع الكنبه الي بالصاله وبديت اقراء وردي لما خلصته طالعت بالساعه كانت وحده وربع رجعت ظهري بكره ان شاء الله بروح مدرسة نجود ومن بعدها برجع معاها هناك واغراضي بخلي عمتي تجيبها لاني ماراح استعد قدامه وكاني اطلب منه يحاول فيني اللتفت لما سمعت صوت بغرفة زيدان شكله صاحي للحين حطيت القران ع الطاوله وانا عندي فضول اعرف اش يسوي قمت ومشيت بتجاه غرفته كل مااقرب اسمع الصوت عالي كأنه مو وحده مين عنده بهذا الوقت ماسمعت الباب يمكن كان برا ينتظره بس ماشفته ترددت لما وصلت عند الباب بلحظه احس مالي دخل وبلحظه احس اذا في احد عنده انا اشوف ولا رماح ماادري شلون بتكون ردة فعله حطيت يدي ع المقبض تو كنت بفتح الباب اللتفت لما سمعت خطوات رماح القريبه وقف وراي وحط يده ع يدي وفتح الباب رجعت طالعت قدام شفت زيدان جالس ع السرير وولد واقف وريحة الغرفه كلها دخان قبل مايطلع من رماح اي تصرف الولد بلحظه طلع مع شباك الغرفه بسرعه قياسيه وزيدان وقف ورجع ورا السرير كانت نظرة الرعب واضحه بعيون زيدان اللتفت وراي اشوف رماح وعرفت سبب هذي النظره لفيت بكامل جسمي ع رماح وحطيت يدي الثنتين ع ذراعه وضغطت عليها وقلت""لا تصحي امك وتخوفها""
نزل عيونه وطالع فيني ورفع عيونه لزيدان ولف بكامل جسمه وراح بتجاه باب الصاله بخطوات سريعه جريت بسرعه ووقفت قدام الباب وقلت""رماح مالك دخل فيه عنده اهل سيبه""
قال بصوت منخفظ بس حاد جدا""هذا ماعنده اهل انا اوريه(وحط يده ع كتفي يبعدني عن الباب وكمل)بعدي رؤيا""
مسكت يده الي ع كتفي احاول اخفف ضغطه وقلت بجديه""رماح منجدك خلاص الولد راح وين بتروح""
كنت اتعمد ااخره علشان يكون الولد بعد عن البيت بس المشكله الحين زيدان نظرة الرعب بعيونه خلتني اوعد نفسي ان رماح مايقرب منه قال رماح بغضب وهو يبعدني""هذي مو اول مره""
عرفت ان العقاب راح يكون اكبر لزيدان صح هو غلط بس مايستاهل كل هذا الغضب فتح الباب وطلع قلت وانا واقفه عند الباب""اكيد تصرفك اول مره كان غلط ولا كان ماعادوها""
لف علي وقال""يعني انا الغلطان""
كنت هذا الي ابغاه ااخره قلت""اش سويت اول مره مديت يدك""
حرك راسه بطريقة لا وقال""بس هذي المره ايوه""
وطلع مع الباب اخذت نفس قوي شكل الولد سريع طلع من الغرفه حتى قبل مانرمش ان شاء الله مايلقاه سكرت الباب ورحت غرفة زيدان كان الباب مفتوح بس مو موجود بالغرفه خفت يكون راح عند عمتي رحت للحمام حتى اتاكد ولقيته مقفل ع نفسه قلت وانا ادق الباب""افتح زيدان رماح طلع""
فتح الباب بدون تردد وامنت نفسي اني مااخيب ثقته فيني قلت اول ماشفت وجهه المحمر كان واضح انه ماسك البكيه بالغصب""والله مااخليه يقرب منك""
قال بعد مابلع ريقه كذا مره""والله اني مالمست السقاير بس هو""
حركت راسي بطريقة ايوه بقوه يعني اسانده قلت وانا امسك يده""يمكن حتى رماح حاس كذا لانه راح للولد ماجاء عندك""
حرك راسه بطريقة لا بدون مايتكلم لان البكيه خانقته سحبته وقربته مني وقلت وعيوني بعيونه""اذا انت ماسويت شي غلط لا تخاف""
قال""انا مادخنت بس رماح قال لي لا اكلمه كيف يدخل غرفتي""
مسحت ع شعره وانا حاسه ان رماح معاه حق بس الرعب الي حاس فيه زيدان هو الغلط مع انه يقول المره الاولى مامد يده ليه هذا الخوف ولا حاس بتأنيب الضمير قلت""عادي نتفاهم مع رماح اذا جاء وانت اعتذر له بالغلط الي سويته وبس لا تعتذر ع شي ماسويته وانا بكون جنبك خلاص""
حرك راسه بطريقة طيب وسحب يده من يدي ومسح وجهه كذا مره ابتسمت بتشجيع له لفيت بكامل جسمي لما سمعت باب الصاله انفتح وصار زيدان وراي انتظرته حتى وقف عند الباب وطالع بزيدان الي وراي شوي وبعده رفع عيونه شوي وطالع فيني قلت بأندفاع""يقول انه مادخن الولد بس لا تصير ظالم""
قال بسخريه""طلعت ظالم(وكمل بأبتسامه)طبعا غير الصفات الي سمعتها من ابو راكان""
مافهمت بس اتوقع ابو الولد يعني راح لبيت الرجال بهذا الوقت منجده قال زيدان بصوت يرتجف""والله انه اول مره يجي عندي وانا مادخنت بس في المدرسه اكلمه ماقطعته""
لما سمعت كلامه وحسيت بشجاعته حطيت يدي ع كتفي وقدمته وخليته جنبي قال رماح وهو يتكتف""وليش ماقطعته""
رفع زيدان راسه وقال بعد تردد""في المدرسه مايجيب شي معاه وبعدين كل اصحابي اصحابه مااقدر اقطعه""
قال بتهديد واضح""يعني انقلك مدرسه جديده""
قلت""رماح لا تجلس تخوفه اذا هو من اول معاه وماتأثر فيه فعادي""
قال بحده وهو يطالع فيني""ومين يقول انه ماتأثر""
قال زيدان بدون ندم""بس جربت كل اصحابي.....""
سكت لما اندفع رماح بتجاهه وقفت قدامه وحطيت يدي ع صدر رماح وقلت""اهدا رماح اهدا خليه يقول كل الي بقلبه""
قال وعيونه ع زيدان وراي""سمعتيه اش يقول""
ماكنت انا الي امنع تقدمه كان واقف بكيفه وبمزاجه قال زيدان بسرعه""اسف ماكنت اقصد الي ابغى اقوله اني اقدر مااتأثر فيه واني كبير اعرف الصح والغلط هو جاء لين غرفتي وحاول فيني وانا رفضت من نفسي مو خوف منك ماابغاك تزعل مني بس تتذكر وقت رفضت اروح الرحله ورحت يعني انا مثلك مااسوي الشي الا اذا كنت مقتنع فيه""
حسيت ان جسمه ارتخى شوي وكان كلام زيدان ارضاه قال""وراكان""
قال زيدان بقوه""بقطعه علشان ابوه غلط عليك بس""
حاسه اني متفأجاه من طريقة كلامهم كلها ومن اسلوب زيدان حسيته يتكلم بأسلوب كبير قدر يقنع اخوه بثواني سبحان الله انا من متى احاول اقنعه فيني وهذا مااخذ وقت كثير رفض يرجع لعقلي صورته قبل مايجي رماح وانا بعد استرخيت وارتحت بشكل كبير حتى استغربت من التوتر الي كنت شايلته مع ان الجو هدي وراح التوتر الا اني ماانتبهت ان يدي ع صدره للحين حتى طالع فيني شوي بتركيز نزلت يدي وبعدت خطوه لورا وطالعت بزيدان وقلت""نام بكره وراك مدرسه""
واللتفت ع رماح وانا احك شعري وطلعت من الغرفه وانا مبتسمه ماادري ع ايش بس مبتسمه جلست بالصاله عدلت جلستي لما سمعته سكر الباب
..نهاية البارت..
..عافاكم..
..عجايب..
الحمدلله.

...بٲذن الله لي حسنه ولك حسنه...
(الله أكبر الله أكبر الله أكبر
لا إله الا الله
الله أكبر الله أكبر ولله الحمد
الله أكبر كبيراً
والحمدلله كثيراً
وسبحان الله بكرةً وأصيلا)


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 48
قديم(ـة) 30-09-2014, 11:06 PM
صورة أشجان. الرمزية
أشجان. أشجان. غير متصل
©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية نبي رد الثنا / للكاتبة عجااايب .


ان شاء الله تستمتعين بالقراءه..
..البارت الثاني والاربعون..
ماادري توقعت الموضوع يكون كبير من ردة فعل رماح الاولى وخوف زيدان بس هذا هو انتهى والحمدلله مافي خساير من اي جهه يعني لما قالت لي عمتي زمان انهم رجعو هنا علشان رماح نقل زيدان شكل له سوابق طيب ليش رضي بسرعه رماح ولا علشان يعطيه الثقه احس اني في مواضيع مثل كذا مااعرف اتصرف بعقل ومنطق اي شي يجي في بالي اسويه والدليل اني كنت مع زيدان وهو كان الغلطان بس علشان هذا الي جاء في بالي اساسا احسن رماح مايستاهل اكون بصفه مهما كان والحمدلله اني للحين ع موقفي منه ولا حسيت بأي ردة فعل اجابيه ع موقفه مع ان ردة فعله ع الموقف من النوعيه الي احبها رفعت راسي بطريقه طبيعيه لما جلس رماح ع الكنبه الي مقابله لي ورجعت نزلت نظري اتوقع مافي شي بيننا ينقال بس هو قال وهو مغمض عيونه""تحسين اني ظالم""
ابتسمت بدون ماارد ع كلامه للحين في باله هذي الكلمه احسن ياليتني قلت اكثر طالعت بيدي الي بحضني اكيد الحين عرف الاجابه قال بعد وقت طويل بصوت واضح الكسل فيه""بتنامين متى مافي وقت علشان بكر تصحين بدري ماتبغين تروحين مدرسة اختك""
رفعت راسي وطالعت فيه اكثر شي مااحبه انه يتصرف وكأن مافي شي صار قلت وانا اضغط ع الحروف""طيب انتبه بكره لا تسكر الباب وتقول رجعت فتحته لان ضروري اروح مدرستها""
طالع فيني شوي وطبطب ع الفراغ البسيط الي جنبه وقال""تعالي""
قالها بصوت امر رقيق اخذت نفس عميق ووقفت ومشيت بس مو بتجاهه بتجاه الغرفه وانا اقول بدون ماافكر""رماح لا تحاول خلاص هي تراكمات لكل المواقف الي بيننا معد اقدر اكون معاك بأي مكان كيف بجنبك""
ودخلت الغرفه واتوقع كلامي كان واضح سكرت الباب بالمفتاح ومن غير مااحس لقيت نفسي ابكي راح ابكي لاخر مره علشانه برجع بيتنا وماراح يكون هو السبب انسدحت ع السرير طول الليل وانا مو قادره انام ولا حتى اغمض عيوني طول الوقت اطالع بالفراغ واتذكر اشياء ماكنت ابغاه تجي براسي كل شي كل شي بس بصدق حاسه نفسي اودع هذي الحياه الي عشتها هنا يقولون تجرب شي وتندم احسن من انك ماتجرب شي وانا الحين ضد كلامهم ميه بالميه لو ماجربت كان ماندمت والندم شعور مو سهل كل الناس مثلي كذا ماقدرت اخذ موقف الا بشي مو كبير بعد ماتراكم كل المواقف وانتهى صبري ع الاقل انا حاولت انجح حياتنا بس هو مو راضي بعدين ماراح اندم ع شي كل فكره جات في بالي جربتها يعني قبل ماانام كل يوم راح يزيد العتب عليه وماراح احس اني انا الغلطانه طالعت بالباب وانا اسمع صوت اذان الفجر راح يجي يدق الباب ولا لا بعد عشر دقايق من الانتظار تأكدت انه راح للمسجد بدون مايدخل الغرفه جلست ورجعت شعري ورفعته ودخلت الحمام وضيت وصليت الفجر حسيت ان معاي النوم خلاص بنام واعدل المنبه الساعه ثمانيه ع بال مااصحصح وافطر واتجهز الا الساعه تسعه انسدحت ع السرير واخذت الجوال لما فتحته شفت الرساله وتذكرتها والله بجد نسيتها فتحتها كانت من رماح كاتب فيها(حاضر يااجمل احلامي)قريتها كذا مره وانا مو فاهمه هو يقصد انها لي ولا يتريق بالعباره الي اكتبها جنب حرفه في الدفتر دايما مسحتها وانا اتذكر كلامه لما طلع من الحمام كان اسلوبه تريقه يعني هذي مثلها حطيت الجوال وغمضت عيوني قرا كل شي بضمير نفسي افهم اذا الدفتر زاده غرور بنفسه اش بيكون لو قلت شي بلساني الحمدلله انتهى كل شي بدون مااغلط بالكلام بتصرفاتي ياني خربتها بس عادي اسمها جربت لفيت للجهه الي ينام فيها رماح وفتحت عيوني وتنهدت وقمت بدافع رد الجميل انه بيوديني اليوم المدرسه وفتحت الباب ورجعت انسدحت حتى هو مانام امس قدامه كم ساعه هذا اذا ماداوم اليوم بس ماجاء اخذ بذلته يمكن عنده مشوار غمضت عيوني وانا اتمتم بسورة الملك وبعدها نمت..
فتحت عيوني وانا اسمع احد يناديني وبيد ع ذراعي رفعت عيوني بشويش اشوف مين الي يكلمني قال رماح""قومي الساعه تسعه ماتبغين تروحين مدرسة اختك""
حركت راسي بطريقة ايوه بخفيف وانا ارجع اغمض عيوني رجعت احس باليد ع كتفي تهزني""رؤيا قومي مافي وقت""
رجعت حركت راسي بطريقة طيب بدون ماافتح عيوني مااشوف شي معاي النوم احس اني تو غمضت عيوني سمعته يقول كلام بس مافهمته وهو يهزني ارتحت لما راح ورجعت انام بعمق بس بعد وقت حسيت بنفس الازعاج قلت بطفش""طيب""
قال""الساعه عشره""
جلست بدون ماافتح عيوني زين ورجعت شعري وانا احس بطفش مو طبيعي طالعت فيه وقمت ومشيت بتجاه الحمام لما استوعبت استغربت المفروض يصحيني المنبه وش جاب رماح هذا الوقت لما طلعت ماكان موجود رماح بالغرفه خلاص مافي وقت اخذت لبس سريع وغيرت ومشطت شعري وحطيت لمحه من المكياج واخذت عبايتي وطلعت وانا البس عبايتي بسرعه لما وصلت عند باب الصاله تذكرت جوالي كيف يرجع لي فرجعت بسرعه الغرفه ودورت عليه ومالقيته وقفت وانا محتاره وين ادور عليه خلاص بروح اهم شي مااتأخر طلعت وفتحت باب الشارع وكان رماح موجود بالسياره فتحت الباب وطلعت وسكرت الباب وانا اطالع بالساعه كانت عشره وثلث يالله ان شاء الله الحق اللتفت لما مد رماح الجوال وقال""عرفت بتنسينه""
قلت وانا اخذه""الي اخرني اني ادور عليه يلله""
حرك السياره وانا سؤال في بالي مانام للحين معقوله نزلت المرايه وعدلت شكلي رفعتها وانا اسمع رماح يقول بسؤال""مااكلتي شي""
قلت وانا ارجع ظهري""ماابغى شي بس احس اني تأخرت""
قال وبصوت واضح الضحكه""انتي نايمه بقوه""
طالعت فيه ورجعت طالعت قدام ماراح افكر بشي الحين بروح المدرسه وبس متى اخر مره رحت مدرستها قبل سنه تقريبا قال لما قربنا من المدرسه""بنتظرك عند الباب""
طيب اش فايدة الجوال قلت""بتأخر""
قال بتأكيد غريب""بنتظرك""
وقف السياره وفتحت الباب بس قبل ماانزل سمعته قال""بنتظرك""
طالعت فيه بستغراب ليش كل هذا التأكيد اش فيه خايف يعني اهرب مثلا اساس هو الي بيوصلني لين بيتنا ومعد برجع له وهو شكله عارف نزلت وسكرت الباب ودخلت المدرسه ولاني قد زرتها اعرفها زين فرحت فصل نجود ودقيت الباب وفتحت الباب سلمت ع الاستاذه وانا ادور بعيوني ع نجود مو في الفصل قلت""وين نجود""
قالت الاستاذه بستغراب""ماداومت استأذنت اليوم""
..نهاية البارت..
..عافاكم..
..عجايب..
الحمدلله.

...بٲذن الله لي حسنه ولك حسنه..
(الله أكبر الله أكبر الله أكبر
لا إله الا الله
الله أكبر الله أكبر ولله الحمد
الله أكبر كبيراً
والحمدلله كثيراً
وسبحان الله بكرةً وأصيلا


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 49
قديم(ـة) 01-10-2014, 10:23 AM
صورة أشجان. الرمزية
أشجان. أشجان. غير متصل
©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية نبي رد الثنا / للكاتبة عجااايب .


ان شاء الله تستمتعون بالقراءه..
..البارت الثالث والاربعون..
قلت بصدمه""استأذنت متى""
قالت""في الصبح انتي اختها صح""
قلت وانا افكر بسبب استأذانها من المدرسه""ايوه اختها""
قالت بشك""وليش استأذنت ماتدرين""
ضحكت بتوتر وقلت""قالت لي امس بس ع بالي تمزح""
طالعت فيني بستصغار وبعدها طالعت بساعه الي بيدها فهمت وقلت بأحراج""يعطيك العافيه""
وطلعت من الفصل حسيت نفسي غبيه بدرجه كبيره وزادت نظراتها احساسي رفعت الجوال واتصلت ع حامد اشوف اش السالفه لايكون تعبانه ولا فيهم شي فجاءه زاد خوفي وانا انتظر رده في الاتصال الاول مارد بس رجعت اتصلت وانا اجلس ع كرسي ولما رد زفرت لاني شبه ارتحت وصوته الرايق لما قال""هلا رؤيا""
زاد راحتي اكثر قلت بسرعه""اش فيها نجود رحت لها المدرسه وقالت استأذنت ليش تعبانه هي""
قال بعد ضحكه""لا مافيها الا الخير""
قلت""الحمدلله(وسكت شوي وبعدها كملت)وليش استأذنت دلع""
قال بستغراب""شكلك منجد بالمدرسه""
قلت باستغراب اكثر منه""ايوه قلت لك اني بالمدرسه""
قال""يعني ماتتريقين""
قلت بعدم صبر""لا قول لي ليش اش صاير""
قال بأبتسامه واضحه بصوته""ماتعرفين ماتعرفين""
قلت""لا"" قال طيب سكري خليني اسأل رماح اش اقول لك""
قلت بعصبيه""لا ياشيخ""
ضحك بقوه وبعدها سمعت صوت احد جنبه يتكلم معاه شكلها جميله ومنجد طلعت هي لانها اخذت الجوال منه وكلمتني""سيبيك منه احنا مسافرين ونجود معنا لا تخافين عليها واشكري زوجك ع الهديه""
عقدت حواجبي وحطيت يدي ع جبهتي بعدم فهم فجاءه كذا مسافرين ونجود امس ماقالت لي الا طلبت مني بعتب اني اجيها المدرسه والحين مسافره وهدية ايش قلت""اسمعي جميله والله مو فاهمه شي ليش فجاءه كذا سافرتو وهدية ايش الي اعطاكم اياها رماح""
قالت بعدم فهم""رؤيا منجدك من زمان زوجك هديته لزواجنا تذاكر السفره هذي بس مااعطانا الا امس وكانت وقتها الصبح ماتدين ماقال لك""
قلت من بين اسناني""الا جابني المدرسه""
سكتت وقت طويل اش تقول منجدها مافي كلام قلت وانا ابين ان الموضوع عادي""وكم بتجلسون ان شاء الله""
قالت بتردد""اسبوع ويمكن اقل""
خايفه تخربط بالكلام ماتدري اني مااعرف شي اساسا قلت""سلمي ع نجود وان شاء الله تستمتعون بالسفره يلله مع السلامه""
وسكرت حركت اصابعي ع جبهتي كل شي كوم ويسفرهم وانا ماسفرني كوم ثاني ولا مره طلعت الا علشان اصحابه بس كلموه والحين يسفرهم لا الصدق يسفرهم وانا لا كوم وانه مايقول لي ويجيبني المدرسه كوم ثاني اش يبغى رماح مني اش يبغى يحسسني فيه اكثر من كذا اني ولا شي بحياته نزلت الجوال وتغطيت وقمت ولما وصلت عند باب الشارع ماقدرت اطلع رجعت فسخت نقابي وجلست مرو من عندي صاحبات نجود وسألو عنها وطبعا قلت لهم مسافره وكلهم يسألون ليش ماقالت لهم وليش تسأفر الحين وانا ماعندي اجابه جاوبت مثل عند الاستاذه اجابات غبيه بس هم صغيرين مشيتها عليهم لما راحو وقفت وسمعت الجوال يدق رفعته كان حامد مارديت ماادري ليش بس كذا شي قالي لا تردين بس بنهاية الاتصال رديت رفعته وقلت""هلا""
قال حامد""اسمعي بقفل جوالي لا تنشغلين علينا وعيشي حياتك""
قال الاخيره بضحكه ماسخه يعني كان حياتي واقفه عليهم انتظرهم يروحون واخذ راحتي مايدرون اني بروح بيتنا وبأنتظرهم فيه ولما ماسمع اني علقت قال""المفتاح الاحتياط بمكانه اذا ابغيتي شي روحي""
قلت بأبتسامه ع جنب""اكيد""
قال""اذا يلله مع السلامه وسلمي ع رماح كثير""
قلت وانا ابعد الجوال عن اذني""يوصل""
وسكرت راح يوصل سلامه بتوصيل خاص تغطيت وقمت فتحت الباب وطلعت الشارع وكان رماح ينتظرني بنفس مكانه طالعت فيه بنظره خاليه من كل شي فتحت باب السياره وطلعت وسكرته وعدلت جلستي ورجعت ظهري بدون مااطالع فيه احساسي بهذي اللحظه اني ابغى اسافر حتى انا ابغى اغير جو واطلع من هذا الروتين الي عايشه فيه حتى احساسي صار مافيه اي تغير بس انتظر و انتبه لوجوده بس طبعا ماابغى مع رماح ابدا ليش ماخلاني اروح معاهم الصدق الصدق لا ماابغى اروح معاهم بس ابغى اسافر اخذت نفس بس راح وقتها لو اول ماتزوجنا كان راح يكون بيننا تقارب اكثر من كذا شالني وحطني بين اهله وراح لشغله مو مشكله انا زمان ماكنت ابغى اطلع من البيت كنت مكتفيه بحياتي ومقتنعه بكل شي بس الحين لا حاسه بنقص بكل شي يعني لما ارجع بيتنا راح ارجع نفس احساسي القديم حسيت فيه لما التفت علي وقال واحنا لسى واقفين ماحرك السياره""تأخرتي مره""
اش قصده عرفتي ولا لا قلت ببرود""حامد يسلم عليك كثير""
شلون كان يبغى يوصل لي الخبر وشلون يبغى تكون ردة فعلي قال بأبتسامه""يعني وصلو الحمدلله""
وحرك السياره والابتسامه لسى ع شفايفه كنت اشوفه بطرف عيوني كنت ابغى اعرف ردة فعله بس كانت عاديه وهذا الي قهرني اكثر لو سأل كان قلت يبغى يقهرني ولو ركز بقول مهتم يعرف رائي اي شي المهم مو كذا وكأن منجد ماجيت في باله صدق ماجيت في باله تمنيت امسح هذي الابتسامه ع وجهه ويحس بأحساسي انقهرت وقلت علشان نرجع لنفس الموضوع""ويشكرونك ع الهديه كثير""
قلتها وانا اضغط ع الحروف اتسعت ابتسامته واللتفت علي ورجع يطالع قدام وهو يقول""يستاهل حامد(وطالع فيني شوي وكمل بنبره مخمليه هاديه)وعلشان سبب ثاني بعد""
ورجع يطالع قدام قلت من بين اسناني""اذا كان السبب الي في بالي فانت نجحت وبقوه""
حاسه بفراغ كبير جواتي تفاجأة اني للحين عندي امل فيه توقعت بعد قرار امس انتهى بنسبه لي زاد تأكيده مو بس كلام صار فعل حاسه اني مستحيل راح انسى هذا الاسلوب منه صح مقهوره منه وبقوه لدرجة حتى مو قادره ارتاح ع جلسه معينه كل ثانيه اتحرك بس فكرة لثانيه بعمق علاقته مع اخوي ليش مو انا طالع فيني ثواني ووقف السياره ع جنب وقال بجديه""اش الي في بالك""
رفعت اكتافي لاني مو قادره اتكلم لما قررت اروح بيتنا والقى المسانده من اخوي طلع اخوي مسافر حاسه اني ضعيفه طيب ليش ماقال لي من امس كان ع الاقل نمت وهو اساسا صحاني بأصرار قوي يعني ايش ماله معنى الا الشي الي في بالي قال وهو يلف بكامل جسمه بتجاهي وقرب وجهه شوي وقال""ماتشوفين شي بالموضوع ايجابي""
غير انه زاد قناعتي بأن البعد افضل لا حركت راسي بطريقة لا وبقوه وين الايجابي ولا قصده يعني موضوع انفصالنا فهم قصدي زين لما قلت امس اني مااقدر اكون معاه في مكان واحد ولا اهتمامه بأخوي المبالغ خلاه يروح علشان ماازعجه طالعت فيه وانا بلسعة الدموع بعيوني انتظر اي تفسير بس اهم شي مو الي في بالي حسيت بنظرته تغيرت لصدمه تقريبا لما شافني واخذ يدي وحطها بين يدينه وقال وهو يقلب فيها ويطالع فيها""انا من اول ناوي للهديه هذي حتى كلمته انها علي بس امس(ورفع عيونه وكمل)من طريقتك فهمت انك تبغين تروحين بيت اهلك فقلت هذا وقت مناسب علشان ماتطلعين من بيتنا خلينا نتفاهم ع كل شي و ع الوقت الي تحتاجينه بدون ماتروحين بيت اهلك""
..نهاية البارت..
..عافاكم..
..عجايب..
الحمدلله.

...بٲذن الله لي حسنه ولك حسنه...
(الله أكبر الله أكبر الله أكبر
لا إله الا الله
الله أكبر الله أكبر ولله الحمد
الله أكبر كبيراً
والحمدلله كثيراً
وسبحان الله بكرةً وأصيلا)


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 50
قديم(ـة) 01-10-2014, 10:24 AM
صورة أشجان. الرمزية
أشجان. أشجان. غير متصل
©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية نبي رد الثنا / للكاتبة عجااايب .


ان شاء الله تستمتعون بالقراءه..
..البارت الرابع والاربعون..
كان واضح بوجهه انه جاد بكلامه وقالها بنبرة صوت مخلصه بس منجد كانت صدمتي لما قال كلامه الاخير بنبره قريبه من الترجي يعني يبغى اكون معاه يحاول يعدل علاقتنا هذا الشي كان كبير بنسبه لي كبير بقوه مجرد نية انه يحاول كبيره تحولت نظراتي من الاستماع بتركيز لحب واضح انا الحين عندي الاستعداد والقوه ارجع احاول انا بعد نزلت نظراتي بخجل من الي كان واضح علي ومن نظراته العميقه ومن يدي الي بين يدينه قال رماح بنبرة صوت منخفظه""اوعديني رؤيا""
نقزت بقوه من صوت بوري السياره العالي وطالعت بالسياره الي كانت واقفه تبغى تتحرك واحنا مسكرين عليها بسيارتنا ترك يدي وهو يقول شتيمه صغيره وحرك السياره احسه صار يشتم كثير اخس شي لما يتعود عليها بس بصدق الحين كانت بنسبه لي حلوه لانه كان مايبغاه يقطع عليه عدلت جلستي ورجعت ظهري تنحنح رماح وقال""اش تبغين تاكلين""
قلت بأبتسامه مخفيه""ماابغى شي""
حسيت بقوه وغرور واحساس فريد صراحه لما قال انه يحاول علشان كذا راح استمر بنفس طريقتي هذا الي خلاه ينتبه لي لما تعود ع الاهتمام والحب ماصار يفرق معاه بس لما يأست منه ونويت البعد انتبه لوجودي مع اني غيرت رائي ميه في الميه وان حتى انا ابغى اكون معاه بس راح اوضح اني لسى ع رائي ابغى احس بالاهتمام منه وبنفس الوقت يكون في مكاني قال""ليش""
لاني ابغى اكون في مكان الاهتمام واني للحين ع رائي ومااقنعني كلامه""ليش طيب وديتني المدرسه ماقلت لي من البيت""
صدق كان هذا السؤال في بالي بقوه اش قصده قال وهو يتجاهل كلامي""ماتبغين نطلع مكان انا استأذنت اليوم""
حسيت بشك لما ماجاوب ع سؤال وغير الموضوع فقلت بختصار""لا""
وانا مشغوله بالموضوع ليش مصغر الموضوع ومو مهتم فيه معقوله يلعب علي بالكلام وبس طالع فيني وقال بستغراب""ليش تغيرين جو وانتي اختاري المكان الي تبغينه""
حسيت بربكه وتوتر من احساسي المخربط بكل شي حاسه بامتنان لاهتمامه المفأجئ وبنفس الوقت بستغراب ليش كذا فجاءه وحاسه اني ابغى اطلع بس مو معاه علشان ماتورط ابغى اكون بنفس هذي السيطره ع نفسي ابغى يكون عندي الخيارين وبنفس الوقت حاسه ان في شي بالموضوع مو مريحني ابدا قلت بصوت احسه بعيد وكأنه طالع من مكان قديم""بنام""
متخربطه بقوه ماابغى اخسر هذي اللحظه ولا ابغاها تغير شي بخططي ماقد حسيت بحيره مثل هذي قال""خلاص طيب بليل""
والله اصراره زادني خوف مو متخيله ان رماح يتغير بين يوم وليله اكيد في شي في باله اخذت نفس هو الي اخذ مني الثقه فيه عارفه اني اذا رجعت البيت ماراح انام بس اكون بمكاني وعندي كذا مخرج اذا ماابغى اكون معاه اساسا وين بنروح بهذي الشمس ارتاح ضميري ورجعت ظهري وانا اطالع بالساعه كانت احدعشر ونص ساعه ويأذن الظهر عذر حلو ماراح انام استمر السكوت وانا كل شوي اطالع فيه كان وجهه خالي من اي تعبير وعيونه قدام حتى وصلنا البيت نزلت وهو ماطفى السياره يعني مابيدخل البيت مسكت لساني في اخر لحظه ماراح اسأله وكأني مو مهتمه سكرت الباب ودخلت البيت كانت عمتي جالسه بالصاله فسخت عبايتي وسلمت عليها وجلست جنبها وقلت""اش اخبارك""
قالت""بخير الحمدلله رجعت امس الساعه تسعه ماكنتي في البيت صح""
قلت""ايوه رجعت الساعه احدعشر بليل""
قالت بستغراب""تأخرتي عندهم""
قلت بأبتسامه لاني فهمت تفكيرها""لا هم راحو مطعم وانا جلست عند نجود""
ابتسمت وهي تحرك راسها بطريقة طيب وقالت""سويتي خير وين رماح مادخل""
قلت بعد تردد""مشغول شوي""
قالت""وين رحتو من الصبح""
حسيت فضولها خلاها تتكلم لان واضح ان من اول مادخلت وهي تبغى تسأل بس متردده ليش يعني متردده قلت بأبتسامه واسعه بدون تفكير""رحت مدرسة نجود""
طالعت فيني شوي وبعدها حركت راسها وقالت بأستنتاج""رحتى تأخذين لها اجازه""
يعني تعرف هذي اول فكره جات في راسي تعرف حتى قبلي قلت وانا ناويه افهم منها لان رماح مافهمت منه شي""لا والله رحت اسأل عنها مدرساتها بس طلعت مستأذنه""
لفت علي شوي وقالت بستغراب""وداك رماح""
حركت راسي بطريقة طيب وانا مركزه عليها ابغى افهم من ملامحها بس المفاجأه هي وضحت ع ملامحها اكدت لي انها بعد مو فاهمه ع ولدها قلت بتفكير""ايوه وصحاني من النوم لاني نسيت اعدل المنبه""
وضح عليها التفكير العميق رجعت ظهري وتكتفت وقلت بتفكير بعد""يقول من اول قال ان سفرتهم عليه""
حسيت بشك يزيد اكثر في راسي قالت وهي تقوم""اذا جاء اسأليه""
وقفت معاها وقلت بسرعه""متى قال لك""
قالت وهي تلف علي""امس لما كنت معاه بالسياره""
قلت بسرعه""ماقال شي ثاني""
قالت بعد تفكير""لا مااتذكر ماقال شي بس الدوره الي اعطوه بي(لما شافت ملامحي عرفت اني مااعرف كملت بتردد وانا ابلع ريقي)ماتعرفين ماقال لك صح""
عضيت ع شفايفي بقوه لدرجة اوجعتني منجده رماح هذا منجده قلت وانا احس بصداع قوي بقوه""لا ماقال لي متى بيروح الدوره رماح""
قالت بسرعه وبنبرة تكذب نفسها فيها وهي تقرب مني""اتوقع انه اعتذر اذا ماكلمك يعني ماراح يروح صدقيني""
حركت راسي بطريقة طيب باصرار فهمت الحين يبغى حتى هو يروح دورته ويتركني هنا قال ايش قال خلينا نتفاهم بس بفهم ليش يسفرهم اش يستفيد يأدبني يعني ويخليني هنا انتظره حتى اسلوب عمتي وضح انها ابدا مو معاه قالت عمتي بسرعه""صدقيني رؤيا قال عن دورته لاني زمان سمعته تكلم عنها وسألت بس""
حركت راسي بطريقة طيب بقوه غريبه ع احساسي وشي واحد براسي ماراح انتظره هنا ولا راح اخليه يتهنى بأفكاره يشوف والله يشوف مسحت خدي بعنف وقلت""بذمتك ياعمه ماتقولين لرماح انك قلتي لي اكيد نسي بشوف متى يقول لي""
قالت""صدقيني اذا ماقال لك يعني اعتذر من زمان لان السالفه قديمه صدقيني""
ابتسمت من اسلوب عمتي السريع وكأنها تبغى تدخلها راسي بالغصب قلت اطمنها هي ليش خايفه كذا انا ماعندي شي اسويه ماعندي حتى ردة فعل مثل الناس اذا بتخاف تخاف علي انا من رماح بنبرة صوت هاديه""مو مشكله راح نتفاهم اذا فيه او مافيه""
هذي نتفاهم قلتها بنفس المعنى الي قالها لي بالسياره يعني نتفاهم
قالت عمتي بشبه راحه""لا تأخذين ع خاطرك لو بيروح اكيد بيكلمك تتجهزين""
اتجهز ضحكتني حاسه اني الحين بجد بجد اني فاهمه عليه والشك كان احسن لي من التصديق كانت راح تكون صدمتي اكبر لو صدقت واندمجت معاه المخادع اوكي كذا انا مركز القوه انا عارفه اش بيسوي بس هو مو عارف اش بسوي يمكن ابالغ بس ماراح امشيها اخذت عبايتي والجوال الي جنبها
..نهاية البارت..
..عافاكم..
..عجايب..
الحمدلله.

...بٲذن الله لي حسنه ولك حسنه...
(الله أكبر الله أكبر الله أكبر
لا إله الا الله
الله أكبر الله أكبر ولله الحمد
الله أكبر كبيراً
والحمدلله كثيراً
وسبحان الله بكرةً وأصيلا)


الرد باقتباس
إضافة رد

رواية نبي رد الثنا / للكاتبة عجااايب ؛كاملة

الوسوم
دامي , رماد , رؤيا , زيدان . , وجود
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 34344 اليوم 01:04 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2003 07-01-2012 08:52 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 1999 25-08-2011 01:29 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2048 11-03-2011 01:54 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات ؛ !! أنـثـى الـ خ ـيـآلـ !! روايات - طويلة 3973 07-10-2010 01:10 PM

الساعة الآن +3: 08:13 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1