اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 111
قديم(ـة) 18-10-2014, 04:09 PM
صورة سـّلْـطـآنيه الرمزية
سـّلْـطـآنيه سـّلْـطـآنيه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: يمين الله ما زاحم مكانتك بالحشى مخلوق/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها As..hwaq مشاهدة المشاركة
حبيبتي شكل روايتك مره جميله ورائعه وشرف لي اني اقرائها
استمري فالابداع


ههههههههههههههه خلاآآآص أسسستحيت

كلاآآآمـــــــــــــك جميــــــــــــــــــل ويشـــــــــــرفني أكثــــــــــر

متابعتــــــــــــــــــــــك مبدعــــــــــه بأنتقــــــــــاآء الكلمــــــآآت


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 112
قديم(ـة) 18-10-2014, 04:13 PM
صورة سـّلْـطـآنيه الرمزية
سـّلْـطـآنيه سـّلْـطـآنيه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: يمين الله ما زاحم مكانتك بالحشى مخلوق/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها almochtaqa liljanna مشاهدة المشاركة
السلام عليكم حبوباتي كيفكم ♥
/////
حبيبتي روااااااايتك جنان ابدعتي ماشاء الله والشخصيات عجبتني كتيــر يعطيك الف عافية
تسلمين عدعوتي لقرائة هاي الرواية الجميلة الخوقاقية ♥
ودايما راح تلاقيني متابعتك انتي بس خبريني ب موعد نزول البارتات
/////
بانتظارك ع احر من الجمر
تحياااتي اختك ''almochtaqa liljanna''

وكلمـــــــــــــاتــك جووووونـــــــــــاآآن أكثــــــــــــرر

وإن شـــاآء الله من أنزل السسسكشـــــــــــــن بدزلــــــك خبـــــــر


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 113
قديم(ـة) 18-10-2014, 04:16 PM
صورة سـّلْـطـآنيه الرمزية
سـّلْـطـآنيه سـّلْـطـآنيه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: يمين الله ما زاحم مكانتك بالحشى مخلوق/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها معشوقه امها مشاهدة المشاركة
ﺍﻟﺴﻼ‌ﻡ ﻋﻠﻴﻜﻢ ﺣﺒﻮﺑﺎﺗﻲ ﻛﻴﻔﻜﻢ ♥
/////
ﺣﺒﻴﺒﺘﻲ ﺭﻭﺍﺍﺍﺍﺍﺍﺍﻳﺘﻚ ﺟﻨﺎﻥ ﺍﺑﺪﻋﺘﻲ ﻣﺎﺷﺎﺀ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﺍﻟﺸﺨﺼﻴﺎﺕ ﻋﺠﺒﺘﻨﻲ ﻛﺘﻴــﺮ ﻳﻌﻄﻴﻚ ﺍﻟﻒ ﻋﺎﻓﻴﺔ
ﺗﺴﻠﻤﻴﻦ ﻋﺪﻋﻮﺗﻲ ﻟﻘﺮﺍﺋﺔ ﻫﺎﻱ ﺍﻟﺮﻭﺍﻳﺔ ﺍﻟﺠﻤﻴﻠﺔ ﺍﻟﺨﻮﻗﺎﻗﻴﺔ ♥
ﻭﺩﺍﻳﻤﺎ ﺭﺍﺡ ﺗﻼ‌ﻗﻴﻨﻲ ﻣﺘﺎﺑﻌﺘﻚ ﺍﻧﺘﻲ ﺑﺲ ﺧﺒﺮﻳﻨﻲ ﺏ ﻣﻮﻋﺪ ﻧﺰﻭﻝ ﺍﻟﺒﺎﺭﺗﺎﺕ 
/////
ﺑﺎﻧﺘﻈﺎﺭﻙ ﻉ ﺍﺣﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﺠﻤﺮ 
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها معشوقه امها مشاهدة المشاركة
متي البارت

هلآآآ فييييك غاآآليتـــــي وأسسسسعدني تفاعلـــــــــــــــــــك

وبنزل السكشـــــــــــــــن قريــــــــــــــــب


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 114
قديم(ـة) 18-10-2014, 04:25 PM
صورة سـّلْـطـآنيه الرمزية
سـّلْـطـآنيه سـّلْـطـآنيه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: يمين الله ما زاحم مكانتك بالحشى مخلوق/بقلمي


عــــــــــــــن جـــــــــــــد أشـــــــــكرر مــــــــن قلبــــــــــي كــــــل

من دششش طياآت روايتـــــــــي سواآآء كمشـــــــآآهده أو رررد


/
\

كــــــــــاآآن المفــــروض انـــــــزل السكــــــــــشن بالـــــوكينـــــــد

بسس لظــــروف وانشغــــــــــالي ايـــآآم اسسبوع مــآآ قدرت أكتب السكششن


/
\


بآآآقي لمســــــــــات بسيــــــــــــطه وإن شاآآء الله لعيـــــــــــــــونكم بنزل شكشـــــــن 4 و 5

/
\

وتفاعلــــــــــــــــــــكم معي هو ســـــــــر أستمراررررررري

محبتكم/ سـّلْـطـآنيه


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 115
قديم(ـة) 19-10-2014, 02:01 PM
صورة سـّلْـطـآنيه الرمزية
سـّلْـطـآنيه سـّلْـطـآنيه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: يمين الله ما زاحم مكانتك بالحشى مخلوق/بقلمي



Section (4)



يدخل سلطان القاآعة يجذب أنظاآر الجميع بوساآمته (سلطاآن عمره 30 سنه طويل وجسمه متوسط متناسق مع طوله وسيم وملامحه جاده حنطي البشرة مايله للبياض عيونه لونهن عسلي وشعره كثيف) والبناآت متغطياآت وهن متخبلات فيه..
أم سلطان تبكي من الفرحة ووتمني زوجهاآ موجود يشهد هاليوم, أماآ حصه طول الوقت تتحمد ربهاآ أنه دخل القاآعه كاآنت متوقعه بيرفض ويفضحهم قداآم معاآزيم..
ويوقف بجنب ريمان وشال الغطاء من وجهاآ بدون ماآ يشوفهاآ..
سلطاآن يبتسم لأمه واخته حصه ولحريم العايله, يحس نفسه جثة بدون روح, ميت بدون ملامح الحياآه, كأنه بحلم بيقوم منه ويشوف شيماآء جنبه بدل ريماآن, مدري ليش أرتسم هالحلم كأنه واقع, فظهر بوجهه ابتسامه ميته من سنين, فرح غريب يلامس روحه, بس هيهاآت شيماآء ماآتت وما بيده حل يشوفهاآ غير أنه يموت ويندفن جسده بجنب جسدهاآ..
ريمان بعمرهاآ ماآ فكرت بالزواج, حتي من خطبهاآ ماآ كانت تفكيرهاآ إلا أنهاآ تسعد أبوهاآ, بس الحين حاآسه بتوتر وخوف, وقلبهاآ يدق بقوه وخاصه أنه ريحة عطره تخترق رئتهاآ, عيونهاآ متعلقه بجوانه الوحيده ألي تفهماآ وتبوح لهاآ بأسرارهاآ, ودهاآ بهاللحظه تركض لحضنهاآ, وتصحيهاآ من رقادهاآ, هذا حلم مستحيل يكون واقع..
وقطع أفكاآرهم صوت المصورة وهي تطلب منهم يوقفوا بحنب بعض عشاآن تلتقط صوره تذكارية..
هناآ سلطاآن حاول يتجاهلهاآ, وريماآن منحرجه من طلبهاآ, تقدمت حصه عشان تتفادي الوضع لأنه تعرف أخوهاآ واذا عصب يعمل بلاوي وفضاآيح فطلبت من المصورة أنهاآ تلتقط لهم صور فردية..


/
\


مرت دقاآئق سريعه لريماآن, وبطيئه لسلطاآن, مر الوقت من القاعة لقصرهم بسكوت قاتل, كل واحد منهم ساآرح بأفكاآره ويتحاآشي الثاني, فدخلوا قصرهم, عباآره عن فله من طاآبقين, راقية وواسعه, تتكون من 7 غرف ومكتب خاآص مع صاآله للضيوف, وصاله كبيره للمناآسبات وصاله ثاآنيه بالدور الأول تتوسط الغرف وغرفتين للخدم وغرفه للسائق ومطبخ مشترك مع غرفة طعام ,ومطبخ تحضيري بالدور الأول ومجلس رجالي وبركة ماي ومواقف للسيارات وجلسة خارجية, ومزرعة مشتركه مع منزل أبو سلطان لأنه البيتين بنفس الحوطة..
سلطان قفل ع نفسه في المجلس, فخرج من الباآب الخاآرجي للمجلس وشغل سياآرته يبي يطلع يغير جو يحس كأنه حد سادك ع صدره, والبيت ع وسعه بس مو طايق يجلس فيه ولا ثاآنية فشاآف منزل أبوه ممتلئ بالضيوف جالسين باستراحة المزرعة يعني لازم يطلع من نفس بوابة المزرعة ويمر قدامهم.. فقرر يجلس في السياآرة ينتظرهم لحد ماآ يطلعوا..
أماآ ريماآن جلست بروحهاآ بالصالة, والتعب واضح عليهاآ, تعب نوم وجوع, يومين ونومتهاآ ماآ منتظمة ومنسده نفسهاآ عن الأكل, فغلبهاآ النعاآس وناآمت, وبعد ساآعه نهضت ع صوت أغاني وصخب في الخارج, فوقفت تشوف من النافذة الكبيرة ع طول الصالة المطلة ع منزل أبو سلطان.. كان الكل يحتفل رقص وضحك وكل أصناف الطعاآم والحلوياآت.. تمنت لو كاآنت معهم وتسد جوعهاآ ألي يقطع أمعائهاآ..
فوقفت دور ع المطبخ فمشت وهي منهد حيلهاآ والفستان مثقل مشيتهاآ, فدخلته وهي تكح الجو كله غباآر ومبين عليه من فتره محد دخله, فاضي حتي شوكة أو سكين ماآ فيه, ففتحت الثلاجة, كاآنت فاضيه, فتنهدت بحسره, وطلعت من الطبخ, وطلعت للدور الأول وتمسكت بالدرج فتحسست يدهاآ كلهاآ غباآر وأوساخ بس كملت طريقهاآ وهي تسحب نفسهاآ بثقل, ففتحت باب أول غرفة كانت فاآضية من كل شي جدار بدون ستاير ولا أثاآث ما فيه شي غير بيوت العنكبوت, ونفس الشيء للغرفة الثانية والثالثة ... والسادسه.. البيت خالي من أي أثاآث, لا ستاآئر ولا أسره ولا كنبات, ولا خدم, والجو كله غباآر وكئيب واضح أنه مهجور من سنوات, فحست بخوف ورعشه, وهو ماآ سأل عنهاآ ولا أهتم فيهاآ, وضعت يدهاآ لبطنهاآ ما قادره تقاوم من شدة الجوع, وما متحمله نفسهاآ تحس نفسهاآ كلهاآ تراب والفستاآن تلون من تحت بلون ترابي يخم المكاآن..
شاآفت غرفة بأخر الدور, وفيهاآ أضاءه من تحب الباآب, ومشت بتعب ووضعت يدهاآ بمقبض الباآب وحست برعشة تمشي بدمهاآ.. يمكن من برودة المقبض أو خوف من ألي داخل الغرفة, فشجعت نفسهاآ ففتحت الباآب ببطء, وبصوت خافت: سلام عليكم..
دخلت الغرفة, الغرفة الوحيدة ألي تنبض بالحياة, وقفت لفترة تتأمل ديكور الغرفة, ديكور راقي ومنظم ومتناسق, مدموج اللون البيج مع درجاآت اللون الترابي يتوسط الغرفة سرير كبير مع حمام واسع مفتوح للغرفة ويتوسط حوض ماء كبير, تقدمت من التسريحة, عطور نساآئية ورجالية, مكياآج ومشط نساآئي وأكسسوارات وذهب..
وبالجاآنب الثاآني دولاب حقاآئب ونعلان.. فجلست ع السرير وبراسهاآ مليون سؤال عن صاحبة الغرفة ومن برودة الغرفة غلب عليهاآ النعاآس وناآمت..
تعب سلطان من انتظاآر في السيارة, الساآعة تقارب للثالثة, والحريم ع جلستهن ضحك ورقص.. وتنهد بعمق: الظاآهر رامسين للفجر, بقوم لغرفتي أنام..
وسكر السياآرة وطلع فوق لغرفته ولا مهتم بريماآن ولا جاآت بباله من أساآس.. فدخل غرفته بس أستغرب من شاآف باآب الغرفة مفتوح, وأول ماآا دخل انصدم من شافهاآ راقده ع السرير..


/
\

جو مزرعة أبو سلطان ضحك ورقص وفله, حريم العايله جالسات مع بعض وهن يأكلن الحلوياآت ويشربن القهوة وتاآخذهن السوالف ويضحكن ع خبولة بناآتهن, حصه جالسه مع صديقاتهاآ بنفس الطاوله, وكل شوي وقفن يرقصن, ونفس الشيء لباآقي بناآت العايلة..
أم سلطاآن: البوفية مفتوحه تفضلن..
يتقدمن قبل حريم ونساء كباآر العاآيلة.. بوفيه من كل ما تشتهي له النفس من لحوم ودجاآج سواء كان مشوي أو صالونه مع أرز برياني وبخاري ومكرونية بالبشاميل ومحاآشي وخبز وحمص وسلطة والتبوله ومعجناآت كم نوع .......... آلخ وفي الجاآنب الثاآني طاوله أصغر فيهاآ مختلف أصناآف الحلوياآت العربية والفروت, وبطاوله أخيرة أنواع العصاآئر والشاآي..
جلست حصه وصديقاتهاآ والتعب واضح عليهن من كثر الرقص..
حصه: خلاص ميته جوع..
الثانية: ههههه زين شوي تضعفي..
أنقهرت حصه منهاآ (حصه جسمهاآ ممتلي شوي وبطريقة متناآسقة يعني ماآ فيهاآ كرش والسبب أنهاآ تمارس الرياضه ومحافظه ع قواآم جسمهاآ) وقالت بفخر: لا حبيبتي زوجي ميت بجسمي..
وكلمت وهي تشدد ع الكلمه: ماآ يحب يكون جسمي حطبه خالي من آنوثه..
هناآ عرفت أنهاآ تقصدهاآ فقالت: أناآ احب اجساآم عارضات أزياآء مثل جسمي وجسم حرمة اخوك ريماآن..
حصه بقرف: لااااا حبيبتي لا تقارني جسمك بجسم ريماآن, بسم الله عليهاآ من الحسد جسمهاآ متناآسق مع طولهاآ جمال رباآني..
تضايقت صديتقهاآ من ردهاآ وسكتت وهي ماده بوزهاآ..
فتكلمت الثانية: حبيت فستانهاآ يجنن ومكياجهاآ ناااعم من اي صالون؟
حصه: معهاآ خبيرة مكيااخ خاصه حتي ملابسهاآ هي بروحهاآ تصممهن كانت بالمانياآ تاخذ دورات في التصميم..
الثانية: هي صح ما شفت حد من أهل ابوهاآ ولا حتي من أمهاآ غير وحده وواضح عليهاآ أنهاآ مو مسلمه تلبس قلادة صليب ع عكس ريماآن..
هناآ حصه تلعثمت ماآ عرفت شو تقول والحمدلله ان صوت أمهاآ نقذهاآ تناديهن للبوفية..
فوقفن البناآت وبهاللحظه رن موبايل حصه, فرجعت للطاوله وخرجته من حقيبتهاآ بس انغلق قبل لا تشوف من المتصل ماآ فيه تعبئه فرجعت موبايلهاآ للحقيبة ولحقت بصديقاتهاآ الجوع يلعب فيهاآ..

وبخاآرج القصر فيصل جالس بسياآرته يحاول يتصل بحصه بس فونهاآ يتعذر مع أنه ف بدايه كاآن يرن فقال بضيق وهو يضغط ع موباآيله: تعمدتي تغلقية بس هين ياآ حصه بنشوف شو تالي غرورك, ع بالك بسكت عنك..
فحرك سياآرته وهو يزفر من شدة الضيق, ودخل الشاآرع العاآم وهو يسسوق بطريقة جنونية يفرغ غضبه...


/
\


كاآنت راقده بسباآت عميق يمر بأحلامهاآ طيف أمهاآ وضحكتهاآ, مششتاقه لحبهاآ وحنانهاآ كانت تعوضهاآ عن فقد الأب, تحركت بضيق وهي تتذكر أبوهاآ تعتقد أذا وافقت ع قراراته بيحن لهاآ ويلين قلبه..
وهي بين أفكاآرهاآ ماآ حست إلا بيد تسحبهاآ لفوق من شعرهاآ, كاآبوس يمر باحلامهاآ تحركت بعنف تبي تقوم, بس اليد تشد ع شعرهاآ بقوة وهي تأن ووتصرخ وتحرك يدهاآ ورجولهاآ.. وتسمع صوت رجل غريب: من أذنلك تدخلي غرفتي..
فسقطت ع أرض وفتحت عيونهاآ ببطأ.. فماآ حست إلا بيد تهزهاآ شاآده ع شعرهاآ وطايح فيهاآ ضرب وتصفيع: قسم بالله إذا شفتك بس ماده رجولك عند باآب الغرفة مره ثانيه بخليك تكرهي حياتك وتكرهي واآحد أسمه سلطاآن..
أسم سلطاآن مو غريب عليهاآ راسهاآ داير ما تدري هي بحلم أو علم, وما فاهمه شو ألي يصير معهاآ ووين هي من أساآأس..
فما حست إلا صفه بوجهاآ ترجعهاآ لواقعهاآ.. وجهاآ ع أرض فرفعت راسهاآ وهي تمسح خدهاآ وعيونهاآ متعلقه بسلطاآن أو زوجهاآ.. فيمسك يدهاآ بقوه ويجبرهاآ توقف من شدة ما يسحبهاآ ويده الثانية يشد ع شعرهاآ وهي تصرخ من شدة ألم وعاآضه ع شفايفهاآ بقوة تكتم صرخاتهاآ, فيسحبهاآ لخارج الغرفة وهي تترنح ما قادرة تمشي او تتحرك, تسمع لصوت فستانهاآ وهو يتمزق من كثر ماآ تسقط وهو يوقفهاآ بقوة, فيدخلهاآ بغرفة ثاآنية ويرميهاآ ع أرض ويتقدم منهاآ ويشد ع شعرهاآ بقوة لدرحه انهاآ رقبتهاآ توجعهاآآ..: حسبالك ميت فيك وأبيك, لا أنتي ولا عشرة من امثالك توصل لظفر شيماآء ما تزوجتك إلا عشاآن وصية أبوي ولحد ماآ تهدأ امور بطلقك..
وضرب وجهاآ ع أرض وطلع من الغرفة وتاآرك خلفه صوت ضرب الباب بقوة, اما ريماآن قبل لا تدخل الغرفة اغمى عليهاآ لانه راسهاآ انضرب بالحائط من كثر ماآ يسحبهاآ فماآ سمعت ولا كلمه..
يدخل سلطان غرفته وهو يسحب ع شعره للخلف وبقوه, صدره يطلع وينزل يتنفس بصعوبه: شو سويت ياآ سلطان ماآ تربيت كذا, ليش طقيت بنت مايلهاآ ذنب بشيء.. كاره نفسه, فدخل الحماام وفتح الدش وجلس تحته يمكن بيخفف شي من الناآر الملتهبه بداآخله..
جلس يبكي بصمت والماآآي ينسكب براسه, يحس أنه كبر من سنه من كثر الضيق والتفكير, وظالم معه بنت تصغره أكثر من 10 سنواآت..: طول عمري أوقرك وأحترمك وراآفعنك براسي ولا مره ضريتك بحرف أو عصيتك بأآمر.. تعال شوف حالة ولدك ضاآيع من بعدك ظلمتني وظلمت بنت مستحيل أحبهاآ..
طلع من الحماآم بعد ماآ تروش ع السريع وهو لاف خصره بفوطه, وقطرات الماآآي متبعثره بجسده الرياآآضي.. فجفف جسمه ولبس بيجاآمة نوم, تمدد ع سريره حاول يناآم بس ما قدر, ماآ متحمل جو الغرفة صور شيماآء تحاأصره من كل صوووب يحس من نظراآت عيونهاآ عتاآب وحزن: معقوووله من بعدي ياآ سلطاآن تتزوج؟. , فقاآم وغير ملابسه فلبس قميص أبيض من الصوف مع بنطلون أسود ضاآغط عليه, مشط شعره ع السريع ولبس ساآعته وشل سويج سياآرته وموباآيله فطلع من الغرفه ومن البيت كاآمل وشاآف مزرعة ابوه هدت محد فيهاآ غير الخدم.. فجلس يفر في الشوارع وماآ حس نفسه إلا عند قبرهاآ, فنزل من سياآرته وتقدم من قبرهاآ وجلس ع رجوله, ويمسح عليه, يشكي لهاآ همومه ودموعه تتساآبق لمجرهاآ يتمنى أنه تسمعه وتمسح دموعه وتشاركه بهمومه, بس لو كاآنت موجوده ماآ كاآن فيه دموع ولا هموم من أساآس..


/
\


يدخل فيصل البيت, وهو منهد حيله, ويستقبله عمه.. فيتقدم منه ويبوس راأأسه ويده: هلا عمي ليش راآمس..
العم يوسف: الحين الفجر ياأ ولدي وقبل شوي راأجع من المسجد..
فيصل: تقبل الله منك.. ليش ماآ حضرت العرس الكل سأل عنك..
العم يوسف: تدري يآا ولدي اناآ قليل اخالط الناآس من الدوام للمزرعة وسلطاآن أتصلت فيه وباآركتله..
فيصل: ما ألومك يا عمي يوم انك ماآ تزوجت حاآبس نفسك ولاحد يشوفك..
يضحك العم يوسف: شو أناآ بنيه حد يشوفهاآ ويخطبهاآ, وإذا فيه وحده توافق ع رجال الشيب براآسه كاآن تزوجت..
فيصل: والله عمي اناآ اخبر منك بالحريم, وأنت رجاآل وزير وصاآحب منصب وتجاآرة مآآشية بالتماآم فألف وحده تتمناآك, ياآ عمي الحين كل شيء بالفلوس يمشيء..
يبتسم وهو يقول: كبرناآ ع سوالف الزواج, ولاآآ وين عمتك..
يغمز فيصل ع عمه: هاآ عمي اشوف غيرت الساآلفه ولا تنتظر امي دورلك عروس.. من الحين أقولك أناآ مواآفق..
العم يوسف: ههههههه والله انك ماآ تعقل قلناآ نزوجك يمكن يكبر راسك بس شكلهاآ حصه ماآ قدرت عليك..
تغير مزاج فيصل وكشر بوجه وتحرك من مكأأنه يبي يطلع لغرفته..
العم يوسف: تو الناآس..
فيصل: بقوم أصلي قبل لا تطلع الشمس..
العم يوسف: صلي ونزل تفطر معي..
فيصل: تعباآن عمي من الفجر قاآيم بناآم كم ساآعه وبعدهاآ بطلع بيت أبو سلطأآآن للغداآء..
ويبوس راس عمه ويطلع لغرفته يناآم..
وتدخل ام فيصل (سعاد) البيت..: سلاآم عليكم..
العم يوسف: وعليكم السلاآم..
تفسخ عبايتهاآ وشيلتهاآ وتجلس ع الكنبه جنب أخوهاآ..: تعب اليوم من زماآن ماآ سهرت, وأم سلطاآن لزمت علي اجلس..
العم يوسف: طمنيني عليهاآ..
سعاد عرفت من يقصد وقالت بأختصاآر شديد: دعي أنه ربهاآ يسعدهاآ ويعوضهاآ عن كل ماآ مضى..
العم يوسف: ....
قامت سعاد تبي تطلع لغرفتهاآ بس وقفهاآ كلام أخوهاآ..
العم يوسف: تعتقدي ربي بيساآمحني..
سعاد: إذا ساآمحتك هي ربك بيساآمحك..
هز العم يوسف راسه بحزن.. فوقف عشاآن يفطر ويطلع يتابع تجاآرته دام أنه بإجاآزه..
بس كلماآت سعاآد وقفته: من عيونهاآ حسيت فرح مو عشاآن أنهاآ تزوجت لاآآ بس يمكن كاآنت تعتقد ان أبوهاآ ماآ بينساهاآ مثل هاآليوم..
العم يوسف: ريمان ما قاصرنهاآ شيء ولا نفكري بموضوعهاآ بس اهتمي بولدك فيصل ماآآ عاجبني وضعه متأكده فيه شي شاآآيد يخفيه عنك..
ودخل غرفة الطعاآم تاآرك اخته بصدمتهاآ وخوفهاآ فطلعت بسرعه لغرفة ولدهاآ وتطرق الباب..
فيصل عرف انهاآ امه: تفضلي يمه..
تدخل الغرفة وفيصل توه طالع من الحماآم ولاف خصره بفوطه, ويفرغ ملابسه من حقيبة السفر..
سعاآد: صارلك 3 أياآم بلبلد والحين ترتب ملابسك, بس شو أقول ماآ معك حرمه تداريك وتهتم فيك..
فيصل: ووين حصه لو كاآنت هناآ ماآ بتقصر بس منشغله بعرس أخوهاآ..
تتقدم أم سعاد منه وتساآعده يكسف ملابسه وتحطهن بالدولاب, وفيصل جلس ع السرير ينشف شعره..
سعاد: فيصل لا أناآ ولا عمك عاآجبني وضعك, ندري أنه حصه زوجتك بس زوجة من زوجة تفرق, هي لاهيه بحياآتهاآ ولا حتي دايره بالهاآ فيك..
فيصل: يمه هي ظروفهاآ أقوى منهاآ ولازم أعذرهاآ, نسيتي أنهاآ ضيعت وبعدهاآ بشهر توفى أبوهاآ والحين عرس أخوهاآ..
سعاد وهي تجلس بجنب ولدهاآ: أناآ خايفه عليك, أنت رجاآل تبي حرمه توقف معك بكل خطوه, حصه بنت مدلعه ومو قد المسؤولية..
تضايق فيصل من رد امه..
سعاد: أناآ أول مره تدخلت بزواجك بس هالمره ماآ بدخل..
فيصل بأستغراب: يمه أناآ ما بفكر بالزواج, ومستحيل وحده تشاآرك حصه..
سعاآد: هذاآ سلطاآن قال قبل مستحيل يتزوج بعد شيماآء وهذا هو الحين تزوج ومرتاآح..
فيصل: يمه من قالك أنه سلطاآن يبي تزوج, ولا حتي ضاآرب براسه هو تزوج عشاآن وصية أبوه..
سعاد وهي مستغربه: أي وصية؟
فيصل: يعني قبل لاآآ يموت أبو سلطاآن كاآتب بوصيته أنه سلطاآن يتزوجهاآ, حتي هو طول لوقت كاآن مضايق ومصر يهون ع هذه الزواآجة.. وراآفض يدش القاآعة من الأساآآس..
سكتت سعاآد منصدمه من كلام ولدهاآ وهي أول مآا سمعت بخبر خطوبة سلطاآن بريماآن أستغربت كاآن أبوه مصمم يتزوجهاآ..
يحرك فيصل يده قداآآم وجهه امه..: هاآ يمه وين رحتي؟
سعاد: هاآ معك.. وقالت بعد تفكير: فيصل..
فيصل: هلا يمه..
سعاد: ماآ أبيك تتكلم عن هالموضوع قداآم عمك إذاآ سألك..
فيصل بأآستغرآاب: ليش هو شو يدخل عمي؟..
سعاد بتوتر: لا بس قصدي مآا حلوه تتكلم مع عمك بهالموضوع تعرف هو قريب من أبو سلطاآن وعياله ويمكن بزل لساآنه قداآمهم..
فيصل: إن شاآء الله يمه..
تقوم سعاد وهي تقول: فكر بكلامي ومن ناآحية العروس اناآ محصلتلك بس أبيك تجلس مع نفسك وتفكر وتمدد فترة الخطوبة تشوفهاآ إذا تناآسبك او لاآ يعني لاآ تمشي ع شوري..
فيصل: يمه لاآ تعبي نفسك أناآ احب حصه وماآ غلط نتهاآوش وتزعل مصيرهاآ بتردد..
سعاآد: إذا هي غرورهاآ ماآ يسمحلهاآ تقوم بواجبهاآ أنت كسر هالغرور, واناآ ما قلت طلقهاآ خليهاآ بذمتك تبي ترجع أو لاآ معك غيرهاآ توقف معك..
فيصل سكت يفكر بكلآام أمه..
سعاآد: ياآ ولدي أنا حرمه وأعرف تفكير البناآت ماآ يكسر راآسهن ويعقلهن غير تأآخذ وحده ثاآنيه براسهاآ..
فيصل: أنزين يمه منو هاآلبنت ألي ترضي تأآخذ واآحد مزوج..
سعاآد وبابتسامه: رشاآ بنت خالة حصه, بنت جميلة ومتعلمة وماآ شاآء الله عليهاآ الحين تكمل الماآجستير يعني نفس مستوآآك الثقآآفي..
سكت فيصل يعرف رشاآ كاااسم حصه كم مره كلمته عنهاآ بس ولا مره شافهاآ..
سعاآد: الحين ما أبيك تتكلم ولا تقرر ومن ناحيتهاآ لا تخاف بكلمهاآ وبكلم أمهاآ وحاسه انهاآ بتوافق..
هز راسه وهو يفكر بكلام امه يبي يكسر رااس حصه..
فقاآمت سعاآد وفيصل وقف وباآس راس ويد امه وطلعت لغرفتهاآ تناآم..
اماآ فيصل غير ملابسه وصلى وتمدد بسريره يفكر بكلام امه, وعيونه كل شوي طالع موباآيل وبضيق: حتي ماآ كلفت ع نفسهاآ ترسل مسج أو أتصاآل, الظاآهر لازم أكسر هالغرور..
فبند الليت وغطى نفسه يناآم..


/
\


ع جلسسته أكثر من ساآعتين, فماآ حس غير لسعة شعاآع الشمس تقرص وجهه, فقاآم وحصل نفسه راقد ع قبرهاآ, فمسح ع وجهه يشيل التراآب عنه ورجع شعره المتناثر حول وجهه للخلف فحس نفسسه أنه مسسخن ومحموم, فقاآم بكسل وهو ينفض الترآب عنه, فتعلقت عينه بقبرهاآ فدعالهاآ بالرحمه وأنه ربه يغمد روحهاآ بالجنه, فتحرك وركب سياآرته عشان يلحق ع صلاة الفجر, فمشى مساآفه فخذ الجهاز الي كان بالسيت الثاني وضغط ع نقطة التشغيل فجلس يسمع لأخباآر أمن الدوله, مره عن عصاآبة مخدرات ومره عن لصوص وجراآئم قتل اخباآر أعتاآد عليهاآ بس شد أنتباه خبر واحد عن عصابه مهربه داخل البلاد اكثر من نص مليون سلاح بهدف زعزعة أمن الدوله والأنقلاب ع الحكم.. فشاآف مسجد ع يمينه, وبجنبه مغسلة سياآرات ومطاآعم, فقرر يوقف يصلي ويغسل سياآرته, فخبآ الجهاآز بجيبه بس نسى المسدس ألي كاآن جنب الجهاآز..
فوقف سياآرته عند مغسله وعطاآء العامل سويج سيآرته فدخل المسجد يصلي, فصلى وبعدهاآ جلس بمكانه يستغفر ويسبح ويدعي ربه أنه يغفر ذنبه فتذكر ريماآن وحس بالندم أنه مد يده عليهاآ وكيف كاآن يسحبهاآ من الغرفة وانضرب راسهاآ باالجدار وهو ماآ فكر يهتم او يمر ع غرفتهاآ قبل لا يطلع فقرر يرجع البيت ويطمن عليهاآآ ومن غير الحمه تزيد عليه وبلاعيم.. فسمع بالخاآرج صوت رجال مجتمعين وكل ألي بالمسجد يطلع يشوف شو صاآير, فتحسس جهاز التنصت فحصله بجيبه وحمد ربه, فوقف وطلع من المسجد بس انصدم من شاف ناآس وسيارات وزحمه وشرطى ودورياآت.. وسيارآته موقفه ع جنب ومحاوطنهاآ الشرطى..
العامل هو يأشر ع سلطاآن: سيدي هذا هو صاآحب السياآره..
العريف وبعصبيه: متأكد؟..
العاآمل وبثقه: هيه نعم متأكد..
العريف يرفع مسدسه بوجه سلطان وكل رجال الشرطي رفعوا مسدساآتهم: أنت رهن الأعتقاآل فتفضل معناآ..
سلطاآن: ممكن اعرف السبب؟
العريف: تفضل معناآ المركز وبتعرف كل حاجه..
سلطان: ما يلحق الحق تعتقل أي شخص بدون سبب وياليت تبعد رجالك عني..
العريف: لا تتماآطل معي واعرف واجبي فياليت تكون مساآلم معناآ ولا راح يكون معك تصرف ثاني..
سلطان بتحدي: يعني شو راآح تعمل؟..
العريف يأشر ع الشرطي عشان يقيد يده..
يخرج سلطاآن محفظته من جيبة, ويبرز بطاقة هويته ومجال عمله..
هناآ العريف من شاآف البطاقه أنصدم فرمى مسدسه ع أرض وضرب تحيه وهو يرتجف وباآقي الشرطي علموآا مثله وهم ماآ فاهمين شيء..
العريف بخوف: سيدي نحن قدمناآ بلاغ للبحث عن بعض عناصر العصابة المهربة للاسلحه والعاآمل أتصل فيناآ فوجدناآ المسديس بسيارتك ومن نفس فئة مسدساآت العصابه ألي نبحث عنهاآ..
سلطان وبعصبيه: حسابك في المركز, فلحقني.. فركب سيارته وتحرك للمركز..
هناآ العريف عرف أنه مستقبله بيضيع, أما انه بيفقد وظيفته أو بينزل لمنصب أقل وهو ما مر ع ترقيته غير كم يوم, فتندم ع فعلته, وطلب من رجاله ينسحبواآ..
كاآن من بين الناآس شخص غريب عن البلد, يراقب الموقف بصمت, وهو يدخن, فرمى سيجاآرته, ويفركهاآ برجله ويخرج هاآتفه من جيبه ويلتقط كم صوره لسلطاآن ويرسلهاآ ع دايركت لشخص ثاني.. ثواني بسيطه ويرن هاآتفه..: نعم سيدي..
المتحدث من الجاآنب الثاآني..: متاكد أنه هو..
الرجل: نعم سيدي..
المتحدث بصوت حقود وهو يضغط ع اسنانه: عندك يومين وبتصل فيك, اريد كل تفاصيل عنه وعن عائلته واماكن تواجده, تحرك بسريه تامه..
الرجل يبتسم بخبث: حاآضر سيدي اعتمد علي..
يغلق المتحدث الهاتف, ويتكأ ظهره ع الكنبه ويدخن بصمت يكشف عن نوايا الشر براسه, وبيده ثانية يمسح ع رأس كلبه الضخم الجالس جنبه..

أقل من 5 دقائق ويوصل للمركز ويدخل المكتب وخلفه العريف مرتبك وخايف والشرطي المداوم ف المكتب يوقف ويضرب تحية لسلطاآن.. سلطان وبعصبيه: حسبالك كم نجمه معلقه بكتفك تسمحلك ترفع مسدسك وصوتك ع ناس أرفع منك..
العريف بذل: أسف سيدي.. كنت..
سلطاآن وهو يقاآطعه: أنت وين كنت تداوم..
العريف: بجنوب البلد وانتقلت من يومين هناآ بعد ما ترقيت..
سلطان: هالمره بسامحك وبنقلك لنفس المكاآن ألي كنت تداوم فيه عشان ما تطاول ع من هم اعلى منك, وما أبي أشوف رقعة وجهك هناآ وبنفس المنطقة..
العريف بتوتر: إن شاء الله سيدي.. ومن داآخله يحمد ربه انه مآا أنطرد من وظيفته..
سلطان وبعصبيه: طلع من هناآ وإذا بس لمحتك قدامي بيكون معك تصرف ثاآني..
العريف: حاضر سيدي.. ويضرب تحيه ويطلع بسرعه من المكتب..
ويجلس سلطان بتعب وهو يمسح شعر راسه للخلف..
الشرطي: سيدي تطلب تشرب حاآجه..
سلطان بعد تفكير: لا.. فستأذن وطلع من المركز يفكر وين يروح حاآس نفسه تعبان ومصدع والحمه عامله فيه بلاآآوي وماآ قاآدر حتي يفتح عيونه فشآآف الساآآعه كاأنت 8 ونص.. فقرر يروح ينام ويريح نفسه بفندق أبوه قبل لاآ يحين وقت الغداآء لانه أمه مسسويه عزيمة بمناآسبة زوآآج ولدهاآآ..


/
\


ساعه 11 صباحاآآ, ومنزل أبو سلطان بدأ يزدحم من أهل ومعاآرف العايلة..
حصه كانت بغرفتهاآ تضع لمساآت أخيره بمكياجهاآ.. وتسمع طرق الباآب وصوت امهاآ تناديهاآآ: يمه تفضلي..
أم سلطان تدخل: حصه يمه ماآ خلصتي..
حصه: هاآني يمه دقيقة وبخلص..
أم سلطان: شوفي ريماآن, صارلي ساعه أتصل فيهاآ وأتصل بتلفون البيت بس محد يرد..
حصه وهي ترسم خدودهاآ: يمه هم عرساآن أكيد راقدين..
أم سلطان: ما أظن سلطاآن وحده من سياآآرآته مو موجوده..
حصه: يمكن طلعوا مكاآن, هو قال يبي يساآفر؟
أم سلطاآن بيأس: أخوك قبل العرس مآا يتكلم ويادوب أشوفه طول الوقت مضايق وزعلان, أنتي اتصلي فيه وشوفيه أو خبري حد من الخدم يروح قصرهم..
حصه بتفكير: إن شاء الله يمه, بس الحين ببدل ملابسي..
ام سلطان: لا طولي أنآا بنزل للضيوف الكل يسأل عنك وعن ريمان..
حصه: من عيوني الغالية..
أم سلطان تبتسم: أذا رحتي بلجيكا معرف شو بسوي ما أقدر أعتمد ع حد غيرك..
حصه وبخاطرها (من قال برجع لبلجيكاآ) بس ما حبت تقول وتفسد فرحة امهاآ: أفاآ يمه أنا هنا أو بلجيكاآ ما تفرق مستحيل يمر يوم بدون ما اطمن عليك وثانياآ ريمان موجوده بس اخاف تنسيني..
تبتسم أم سلطاآن: أنت الأساس ياآ بنتي ما أروم عنك..
تقوم حصه وتبوس راس امهاآ..: فديتك قلبك.. أقول يمه.
أم سلطاآن: أمري..
حصه: خالتي موزه وبناتهاآ هناآ..
أم سلطان تعرف أنه بنتهاآ ما طيق أختهاآ وبناتهاآ: هيه قبل ساعه واصلات..
حصه بتأفف: الله يعين..
أم سلطاآن: خلك مبتسمه ورحبي بالضيوف وخالتك تحبك وتسأل عنك دوم..
حصه وبضيق: إن شاء الله..
وتطلع أم سلطاآن من غرفة بنتهاآ.. أما حصه دخلت غرفة التبديل ولبست فستاآن قصير لونه زهري مع كعب عالي من نفس لون الفستاآن وشعرهاآ كيري مع مكياج خفيف فعطاهاآ شكل ملائكي جميل..
فلبست عبايتهاآ ونزلت من أسنصير ألي يوصل للباب الخلفي, عشاآن محد يشوفهاآ, وطلعت للمزرعه الخلفية وغطت وجهاآ, بس شافت حرمه ورجال واقفين عند بركة الماي, فأستغرب من وقفتهم وخاصه هي ماآ متغطيه لبس ضيق وقصير وشعرهاآ منكشف, بس ماآ قدرت تتأكد من هويتهم لانه حول البركه اشجاآر ومقاعد كبيرهم فغطتهم.. بس أنصدمت من شاآفت الرجال يتقرب من البنت ويشدهاآ لحضنه وهي تقاآوم ويبوسهاآ, فشهقت بصمت والفضول يقتلهاآ تبي تعرف من ذلا: أستغفر شوه هالأفكار يا حصه يمكن متزوجين, وثانياآ شو أبي منهم, بس هذا بيتناآ ع أقل يحترموا حرمة اهل البيت, يعني لو طلع حد من الخدم أو أي حد وشاآفهم..

فتعوذت من شيطاآن وهي تطرد أفكاآأر من راسهاآ ومشت طريقهاآ لبيت أخوهاآ, فدخلت القصر بس أنصدمت البيت فاضي من أي جلساآت أو ستائر بس كنبه ع جنب الصاله ومغبره.. فكملت طريقهاآ للدور أول وهي تكح جو البيت مغبر وخاآنق, فدخلت غرفة أخوهاآ بعد ما طرقت الباآب بس محد رد عليهاآ, فوقفت لفتره تتأملهاآ مثل ما كانت قبل سنتين, ملابسهاآ عطورهاآ مكياجهاآ حتي بقاياآ شعرهاآ بالمشط وصورهم بالحائط حتي مفرش السرير نفسه, فحست بقشعريرة وخوف تحسهاآ كأنهاآ موجوده وتراقبهاآ..
فطلعت من الغرفة بسرعه, ووقفت ع حافه تتأمل القصر, البيت بكل ماآفيه ساآآكن وميت, لآآ خدم ولا ألوان تعكس الحياة, من توفت شيماآآء سلطاآن ما كان يسمح لحد يدخله, تذكرت ريماآن وجزمت أنهم طالعين, ونزلت تبي تطلع من القصر, بس شافت باب الغرفه الثانية مفتوح, فتقدمت من الغرفة وفتحت الباآب بتردد فاآنصدمت من شافتهاآ ملقيه ع أرض وبفستانهاآ.. فركضت صوبهاآ, ورفعت راسهاآ وشاآفت وجهاآ كله كدماآت وشعهرهاآ منفوش, والدم حول شفايفهاآ, فضربت وجهاآ ع الخفيف: ريماآن تسمعيني..
ريمان لا حس ولا خبر ولا يتحرك منهاآ جفن.. فوقفت وراآحت لحمام الغرفه, ففتحت الماآي فجلست دور ع حاآجه عشان تأخذ ماآي بس ماآ حصلت شي, فشلت شوية ماآي بيدهاآ وطلعت من الحماآم ومشت صوب ريماآن ومسحت ع وجهاآ بس ماآ تحركت ورجعت مره تأخذ ماي بيدهاآ وتصبه بوجه ريماآن.. هنا تحركت ريماآن وهي قاطبه حواجبهاآ.. حصه: ريماآن.. ورجعت تضرب وجهاآ بخفه: قومي حبيبتي..
ريمان بصعوبه وهي تفتح عيونهاآ: وين اناآ؟..
حصه: ريماآن تسمعيني أنا حصه..
ريمان بصوت مبحوح وهي قارصه عيونهاآ ومتوجعه: م..ــ..ــااااي..
حصه بخوف: إن شاء الله..
وتركت ريماآن ونزلت بسرعه للطابق أرضي ودخلت المطبخ, ففتحت ثلاجه, لا ماآي ولا عصائر, ثلاجه فاآضية..: حسبي الله ع بليسك يا سلطاآن..
فاتصلت لرئيسة الخدم, وطلبت منها ترسل 2 من الخدم مع منظفاآت وماآي للشرب.. وطلعت مره لغرفة ريماآن فحصلتهاآ راقده ووتنفس بصعوبه, فحزنت ع حالتهاآ, ومستغربه من أخوهاآ كيف تجرأ يمد يده ع بنت ضعيفه, فضربت خدهاآ بخفه, ففتحت عينهاآ بصعوبه..: حــ..صــ..ـه
حصه: اناآ جنبك لاآ تخاآفي..
فمسكتهاآ من أكتافهاآ وساعدتهاآ توقف, وريماآن تأن تحس جسدهاآ يتقطع من ألم..
فطلعتهاآ من الغرفة ببطأ متجه صوب غرفة سلطاآن.. بس ريماآن تمسكت بحصه بقوة وهي ترتجف, حصه فهمت انهاآ خايفه من سلطاآن...
حصه: سلطاآن يعني تعمد يضربك..
ر يماآن ساآكته ومتعلقه بحصه..
تمسح حصه ع ظهر ريمان: لا تخافي سلطاآن مو هناآآ
بهاللحظه تذكرت ريماآن احداث ليله ماآضية, كأآنه حلم, فتعلقت بحصه أكثر, خايفه أنهاآ تنضرب..
تهز حصه راسهاأ بيأس وترجع ريمان للغرفه, وساعدتهاآ تدخل الحماآم, وتجلسهاآ ع الحوض وتفتح الماآي ع الخفيف, فرجعت لغرفة أخوهاآ وخذت معهاآ مناديل.. قبل لا تطلع تعلقت عينهاآ بصورته, كاآن مبتسم, وجهه برئ, ووسيم.. فحست شئ من الكرهه تجاه.. فطلعت من الغرفة, فشافت ريمان ع جلستهاآ بالحوض والخوف واضح بعيونهاآ, فابتسمت بخفه من شافت حصه, وكانهاآ حست بأمان.. فتقدمت منهاآ وجلست تمسح ع وجهاآ بقايا مكياآج المختلط مع الدم والدموع.. شهقت من شافت جرح عميق خلف راسهاآ فخذت منديل ورطبته بماي وقاآمت تمسح ع الجرح بخفه وريماآن تأن وتبعد يد حصه..
بهاللحظه سمعت حد يضرب الجرس.. فارتجفت ريمان, وحست فيهاآ حصه وقالت بحنان: ريماآن حبيبتي.. هذلا الخدم..
ريمان بخوف وهي تمسك يد حصه: حصه لا تخليني بروحي..
حصه: ماآ بخليك بطلع أشوف الخدم ثواني وبرجعلك..
طلعت حصه بصعوبه قدرت تفلت ريماآن منهاآ, ومثل ماآ توقعت كاآن الخدم, فطلبت منهم يفتحوا كل نوافذ وأبواب القصر, ويبحثوا ع حقائب ريماآن.. وأتصلت بعدهاآ بفريق التنظيف البيت وسخ ويحتاجله جروب يشتغلوا عليه, وإذا خذت خدم قصرهم بتشك امهاآ..
وبعدهاآ طلعت لريماآن وعطتهاآ تشرب, والخدم حصلوا الحقائب بالمخزن.. وبعدهاآ اتصلت بخبيرة المكياج الخاصه بريماآن.. وريمان جلست تستحم, وتغسل نفسهاآ من الغباآر, وتفكيرهاآ مشوش بسلطاآن وأبوهاآ..
وطلعت من الحمام وهي لافه جسمهاآ بفوطه وحصه تبتسم لهاآ ولنعومتهاآ وجمالهاآ: الحين تحسي نفسك أحسن..
هزت ريماآن راسهاآ بنعم.. حصه تجنبت تفتح اي نقاش مع ريماآن وساعدتهاآ بأختيار ملابسهاآ عشان تتجهز وتطلع للضيوف.. ودقائق وتوصل خبيرة التجميل, وأنصدمت من شافت كدماآت خفيفة بخد ريماآن وعند فمهاآ.. بس ريماآن خبرتهاآ انه أنضرب وجهآآ بالحماآم وتحاآول أنه تخفيه بالمكياآج..
وبعدهاآ يوصل فريق التنظيف, فلبست حصه عبايتهاآ وغطت وجهاآ وطلعت تشرف ع شغلهم, وطلبت منهم محد يقرب من غرفة سلطاآن.. وساآعه وهي طاآلعه وناآزله فوواقفه براااس عمااال شل هذا وخرج ذا.. ونظف هنااا.. حتي العمال تأففوا منهاآآ..
فحست بتعب وماآ طايقه نفسهاآ من الغبار فجلست ع الدرج فخذت موبايلهاآ تتصل بأخوهآا تفرغ شوي من الضيق والغضب, بس يتعذر: معليك يا سلطان حسابي معك بعدين.. فوقفت وطلعت لغرفة ريمان, وطرقت الباب.. فدخلت وهي منبهره من جمال ريماآن وطلتهاآ, كانت بأية من الجمال والرقة والدلع.. ترتدي فستاآآن من القطن الحريري لونه بيج مايل للبني, بدون أكماآم مكسف تكسيفات عرضية من فوق الصدر, وبعدها ساده وضيق بمنطقة الخصر ينحت جسمهاآ نحت, ويتسع بعدهاآآ من تحت ونفس حركة الصدر تكسفات عرضية مع ذيل طويل من الخلف.. أما شعرهاآ أكتفت ورفعته بطريقة ناعمه بف من قدام ويتلقي جميع شعهرهاآ ف الخلف ع شكل تموجات رقيقة, وأكتفت بأقراط من الذهب بدون قلاآدة ليكشف جماآل ونعومة عنقهاآآ..
حصه جلست تقرأ عليهاآ خايفه تصيبهاآ عين وخاصه من خالتهاآ وبناتهاآ, وريمان تضحك من تعليقاآت حصه..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 116
قديم(ـة) 19-10-2014, 02:19 PM
صورة سـّلْـطـآنيه الرمزية
سـّلْـطـآنيه سـّلْـطـآنيه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: يمين الله ما زاحم مكانتك بالحشى مخلوق/بقلمي



Section (5)


بعدهاآ طلعن لقصر أبو سلطاآن.. وأم سلطاآن تزغرد فرحانة بزوجة ولدهاآ وتعرفهاآ ع جميع حريم العايلة, الكل منبهر بجمالهاآ وابتسامتهاآ, أما حصه طلعت فوق تغير لبسهاآ خلاص شوي ويتقطع جلدهاآ من كثر ماآ تتحكك.. وريماآن حست بالراآحه من شاآفت خالتهاآ موجوده, وتمنت انه جوآآنه حضرت معهاآآ يوم بس ماآ شفتهاآآ بس تحس أنه شهر متعوده عليهاآ من كاآنت صغيرة ..
سعاد تجلس جنب ريمان: ما شاآآء الله عليك طاآلعه قمر والله سلطاآن عرف من يختاآر..
ريماآن بحياآء وتحاول تتجاهل أي فكره تجي ببالهاآ من حد يذكر أسم سلطاآن: مشكورة خالتي..
سعاد جلست تسولف مع ريمان, تعرفهاآ ع نفسهاآ وعن حياتهاآ وعلاقتهاآ بأم سلطاآن.. وهي مستآانسه انهاآ قريبه من بنت اخوهاآ, وأم سلطان كل شوي توقف تسلم ع الحريم وتعرفهن ع حرمة ولدهاآ, والحريم طايحاآت تبويس بخد ريماآن..
وبالجانب الثاني تجلس خالصة حصه (موزه) وبناتهاآ رانياآ ورشاآ.. موزه ماده بوزهاآ ما طآيقة سعاآد وتتأفف, ورانياآ شوي وتموت من القهر عيونهاآ متعلقه بريمان وتقرط اظافرهاآ وتحرك رجلهاآ بعنف ومن داخلهاآ نيراآن الغيرة والحسد.. أما رشاآ منشغله بموبايلهاآ تراسل موسى وعكازتهاآآ بجنبهاآ أمس من طاحت صار التواْآء بسيط بكاحلهاآآ..
موسى: حبيبتي والله ماآ شبعت منك..
رشا: ترسل فيس خجول..
موسي: ممكن أشوفك..
رشا: لا حبيبي والله ماآ أقدر اخاآف حد يشوفني وثانياآ أمي كل شوي تسألني وين أروح..
تأفف موسى منهاآ وغلق موبايله عشان يجرهاآ لطلبه بطريقته..
ورشا ترسله بس ما يرد وشوي تبكي..: ياربي شو سويت..فخذت عكازتهاآ وتطلع من الصاآله تحاول تتصل فيه.. وبنفس الوقت تدخل حصه, ومن شافت رشاآ ولون وشكل فستانهاآ القصير تأكدت أنهاآ هي ألي كانت واقفه عند المسبح.. وبخاطرهاآ: صدق أنكن مو متربيات..
وتدخل وعيونهاآ متعلقه بخالتهاآ وبنتهاآ فتعمدت ترفع صوتهاآ: هلا خالتي وحبيبتي أم فيصل, تو مآا نور البيت..
تبتسم سعاد من كلام حصه وبنفس الوقت بداخلهاآ عتاأأب.. وتجلس جنب خالتهاآ وتحضنهاآ: والله خالتي وحشتيني موووووت, سألي ريمان كل شوي وأكلمهاآ عنك..
أم سلطان: حصه بعدي شوي عن خالتك بتخنقيهاآآ..
سعاد تحب حصه بس تتضايق من تعاملها مع ولدهاآ: أفا يا أم سلطاآن والله حتي هي واحشتني..
حصه: هيه واضح خالتي, من أول ما دخلت ريماآن وأنتي لاصقه فيهاآ حتي ما سالتي عني..
أم سلطان: اوف بدت الغيرة الله يعين..
تبتسم سعاآد: أنتي وريمان بناتي وعزيزات علي وربي شاآهد علي لكن نفس المكاآنه بقلبي..
حصه بعياآره: الحين ساعه بس جلستي مع ريمان وصاآر هالحب لو جلستي معهاآ يوم أكيد بتنسيني..
تبتسم ريماآن ع كلام حصه..
سعاآد بخاطرهاآ: عسي هالبسمه ما تفارقك ياآ رب..
حصه: هآا خالتي وين رحتي..
سعاد: معك حبيبتي بس بعدي شوي خلاص بختنق..
تضحك حصه وأم سلطان وريماان..
أم رشا: قومي نسلم عليهاآ ونطلع من هالبيت..
رانيا: أنا ماآ بسلم أصلا تحلم أسلم عليهاآ أنا جالسه بعيد مو طايقتنهاآ فكيف لو تقربت منهاآآ
أم رشاآ: خلي عنك كثرة الهذره وقومي وراي.. وين رشاآ..
رانيا بتأفف: طلعت أكيد تتصل بذا ألي ماآ يتسمي..بهاللحظه تدخل رشا وتسمع اختهاآ: ذا أسمه موسي وياليت تحسني ألفاظك..
رانيا وبضيق: من زينه..
تجاهلتهاآ رشا وعارفه أنهاآ ميته قهر ونفسيتهاآ زفته..
أم رشا: أناآ رايحه أسلم وبطلع البيت ألي بترجع معي تلحقني..
فتقوم أم رشا وتوقف معها رشاآ ورانيآا انصدمت من شاآفت أختهاآ واقفة فوقفت مجبورة..
فتتقدم أم رشاآ من ريماآن وتوقف سعاآد وأم سلطاآن وتبارك لريماآن..
أم سلطاآن: ريماآن هذه خالتك موزه..
ريمان بابتسامه: هلا فيك خالتي..
ام رشا: مبروك حبيبتي وربي يسعدكم ياآ رب..
ريمان بحياآء: مشكورة خالتي..
وبعدهاآ تتقدم رشاآ وتسلم ع ريماآن بأدب.. رشا ما تكن لريمان أي مشاعر كره, ولا تهتم من أساآس..
ورانيا تسلم ع خالتها سعاآد وتتجاهل ريمان وهي منقهره منهاآ..
سعاد عيونهاآ متعلقه برشا, بنت جميلة وملامحها آطفولية وهادية, مع أنه عمرهاآ 24 سنه بس ألي يشوف شكلهاآ بيقول 20, شعرهاآ طويل ناعم لونه أسود, وعيونهاآ وساع سود, وبشرتهاآ بيضاآء.. ضعيفة وطويلة.. يعني فيهاآ ملامح بدوية..
أما رانياآ ما أقل جمال من أختهاآآ بس قلبهاآآ أسود وحقود وهذاآ رسم بوجهاآ ملامح الحسسد ونظرات الششك والطمع..
رشاآ تلاحظ نظرات أم فيصل فتبتسم.. وحصه مآا فاتهاآ هالمشهد وهي مستغربه من حركات خالتهاآآ..
أم رانيآا كانت تبي تطلع بس أم سلطان أصرت عليهاآ تجلس للغداء.. وهالشي ضايق رانياآ اماآ رشا فرحت عشاآن تشوف موسى..
بهاللحظة يرن موبايل حصه كان سلطاآن, فطلعت خارج تكلمه..: هلاآ سلطاآن..
سلطان: أهلين وينك الحين..
حصه: وين يعني أكيد بالبيت وريماآن معناآ..
سلطان: أناآ ما سألتك عنهاآ.. فيصل يتصل يسأل عنك فإذا ما كبرتي راسك وأتصلتي فيه راح يكون معك تصرف ثاآني..
حصه: شو يعني راآح تسوي..
سلطان: حصوه من الحين أقولك لا تتحديني تعرفي طبعي..
حصه: هيه أعرف طايح بالضعيفه ضرب ولا حتي ماآ سألت عنهاآ بس إذا كنت تطاآول عليهاآ فأتحداك تقدر ترفع يدك علي..
سلطان: والله معرف كيف فيصل متحملنك.. وإذا تبي تحلي مشاكل معه هذا رآاجع لك.. بس من الحين أقولك لا تبكي من تخربي حياآتك بيدك.. ويبند الخط..
وحصه منصدمه من كلام أخوهاآ وشوي تدخل عليهاآ امهاآ..: وين هو سلطان نبي نتغدي..
حصه: معرف اتصلي فيه.. وطلعت غرفتهاآ وهي مضايقة..
حصه: لا حوله ولا قوة إلا بالله.. وتتصل لسلطاآن: هاآ يمه..
سلطان: هلآا بالغالية..
أم سلطاآن: وينك ولدي الكل يسأل عنك عشاآن نتغداء..
سلطاآن: دقائق وبكون بالبيت..
أم سلطان: اول ماآ وصل دخل الصاله وسلم ع خالاتك..
سلطان: إن شاء الله يمه من أوصل بتصل فيك عشانآ توسعيلي درب..
أم سلطان: تمام. بس شفيهاآ حصه شوه صاير بينكم..
سلطان: يمه تعرفي طبعهآا وأنا لحد الحين ساكت عنهاآ بس يخلص هالعرس وبيكون معي تصرف ثاني..
هزت أم سلطان راسهاآ بيأس عرفت أنه موضوع متعلق بفيصل.. فبندت أتصال, وطلعت للصاله كانت أم فيصل جالسه مع ريمان وخالتهاآ تسولف معها وبالأنجليزية لأنه سعآاد ماآ تعرف تتكلم ألماآني وخالة ريماآن ما تعرف تتكلم عربي.. وريماآن مستانسه مع أم فيصل وتضحك..
وتجلس أم سلطاآن معهن.. ريمان: خالتي..
أم سلطاآن: هلا حبيبتي..
ريمان: وين حصه..
أم سلطان: طلعت الغرفة شوي تعبانه بتنزل للغداء.. وبهاللحظة يتصل سلطان: هلا سلطان.. إن شاء الله الحين طالعه.. وتخبر الحريم أنه ولدهاآ بيدخل الصاله.. هناآ ريمان حست برعشة خوف وتوتر, مر ببالهاآ كل أحداث امس, هي بمجرد ماآ تسمع أسمه تتمني تنشق ارض وتبلعهاآ ولا تشوفه.. ويدخل سلطاآن بهيبته ووسآامته وريحة عطره تسبق خطواته: سسلام عليكم..
الجميع: وعليكم السسلام..
فيسلم ع خالاته.. ويوقف جنب ريماآن وهو مآا متهم فيهاآ ولا صد صوبهاآ.. اما ريمان حرارتها واصله فوق من الخوف حتي أصابعهاآ من التوتر صارت مبلوله..
تتقدم منه رانيا.. بدون استحياء ترتدي فستان قصير عاري, والكل منصدم منهاآ.. وبهاللحظه تدخل حصه وتوقف عند الباب مصدومه من رانياآ.. وبصوت كله دلع: مبروك سلطاان..
سلطان وهو مستحي من شكلهاآ ويحلول يتجاهلهاآ..: الله يبارك فيك..
رشا بصدمه: يمه شوفي الخبله..
أم رشآا مستحيه من بنتها..: حسبي الله ع بليس هالبنت فاضحتني وين ما اروح..
رانيا متعمده تقهر ريماآن: مدري كل ماآ أشوفك أذكر شيماء الله يرحمهاآ كانت طيبة وعسولة..
سلطان حس بنغزات بصدره لا تلقائياآ يلتفت لرانياآ.. هناآ رانيا متشققة من الفرح..
وريمان بخاطرهاآ..: من شيماء؟ ومستغربه من شكل هالبنت ولبسهاآ وليش ماآ تستحي..
بهاللحظه تعمدت حصه تتقدم من سلطان وريمان فمسكت يد سلطان ويد ريمان وقلبهاآ حاقد ع رانياآ: سلطاآن اتصلت فيني انك مشتاق لريمان تعال للصاله ثانية تأخذوا راحتكم عن بعض ناآس.. وقالت جملتهاآ اخيرة وهي تشوف ع رانياآ بأستحقاآآر..
سلطاآن أستغرب من حركة اخته وكذبتهاآ بس ماحب يحرجهاآ فسكت.. أما ريماآن ماآ مشي عليهاآ كلام حصه وفهمت حركتهاآ بس ألي تفكر فيه كيف بتكون مع سلطان بروحهم خايفه يضربهاآ.. رانيا ماآتت من القهر والضيق والغيرة..
يدخل سلطان وريمان للصاله الثانية اماآ حصه طلعت وتركتهم بروحهم.. سلطان جلس ع الكنبه وفتح موبايله يشيك ع رسايل واتساب.. أما ريمان جلست بعيد عنه وهي مستحيه وساكته.. سلطان بعد سكوت دام دقائق يوقف: بنكون متزوجين بالاسم فقط وما أريد أمي أو حد من خالاتي تعرف بالموضوع, ولا في واقع كل واحد بعيد عن ثاني, محب تدخلي بخصوصياآتي وكل طلباآتك أوامر وأثثي البيت مثل ماآ تبي خذي بطاآقة البنك من عند حصه.. وعاملي أمي وحصه بطيبه وأدب فوالله بس اسمع حد يشتكي منك راح يكون معك تصرف ثاني.. وكمل كلامه وهو حتي ماآ صد صوبهاآ: بنظل ع هالحاله لين ربك يفرجهاآآ.. وطلع من الصاله..
فوقفت ريمان وهي مصدومه من كل كلمه قالهاآ سلطان.. ما جرح قلبهاآ بس, كل كلمه نطقهاآ مست كرامتهاآ قبل كل شي..
بعد الغداآء والحلوياآت.. رجعن الحريم للصاله.. وتدخل أم سلطان وهي تقول: موسي يسلم ع الكل طلع للمطار بيساآفر لتايلند..
كل كلمة قالتهاآ أم سلطاآن كانت مثل طبول بأذن رشا, سافر بدون ماآ يخبرهاآ, وقفت بصعوبه وهي تضغط ع عكازتهاآ وطلعت من الصاله تحاول تتصل فيه بس يتعذر, أجتمعن دموعهاآ تبكي بصمت.. فرجعت للصاله وخذت عبايتهاآ وطلعت للبيت.. متجاهله صوت أمهاآآ..
موسي نفس عمر رشاآ.. ولد قبلهاآ بكم شهر, لهالسبب الكل يقول رشاآ لموسي, أجمل شباآب العايلة بسس شخصيته ضعيفة وصايع وعاآيش بالحرام, يسساآفر ويجلسس بالأشهر يتنقل من باآر لباآر ومعه عدد كبير من الصديقاآت, أمه وأبوه متوفين بحاآدث من كاآن عمره 3 سنواآت, فكفلت فيه أم سلطاآن فربته وأعتبرته واآحد من اولادهاآ, وهو اول ماآ تخرج انتقل لبيت أبوه وبدأ يدير شركاآت وتجارة أبوه..
سعاد: شفيهاآ رانيا فجأه تغير وجهاآآ..
أم رشااآ تحااول تغطي ع الموضوع ومستغربة من لقاآفة سعاآد: لاآ بس تعباآنه شوي تعرفي رجلهاآ ومصدعه..
سعاد: أهاآ ماآ تششوف شر ياآ رب.. موزه..
أم رشاآ: تفضلي..
سعاد: أبيك بموضوع بس يكون بيني وبينك لحد ماآ يتم كل شئ..
ام رشاآ بأستغراب: إن شاآء الله أمري..
سعاد: أنتي تعرفي حصه صعب تجيب عيال وكلماآ حملت ضيعت, وبصراحه فيصل يفكر يتزوج تدري يبي يشوف عياله..
أم رشاآ: صحيح ودام هو بصحه وعافيه وبشبابه ماآ يصير يحرم نفسه من نعمة العيال..
سعاد: صدقتي والله وخاصه هالأيام يضايق من هالموضوع وطول الوقت يفكر فأقترحتله يتزوج ووافق..
تهز أم رشاآ راسهاآآ..
وكملت سعاد: وأناآ أقترحت له يأخذ بنتك رانياآ ما شاء الله عليهاآ بنت جميله ومثقفه وواعيه..
هناآ أم رشاا مآا صدقت شوي وطير من الفرح, أول حاجه عشان أول مره يمدح بناتهاآآ وثانياآ بنتهاآآ بتتزوج واحد مليونير..
سعاد: ها موزه شو قلتي وكل طلباتكم أوامر إذا تبي بيت بروحهاآ وخدم ماآ عندي ماآنع..
أم رشاآ خانقتنهاآ الفرحه.. اخير اآ وحده من بناتهآآ بتتزوج وتفتك من مشاكلهن ولا بعد مو أي شخص تأخذ..
سعاآد: شكلك مو موافقه؟..
ام رشاآ: لا والله فيصل والنعم فيه وبصراحه من سمعت الخبر فرحت..
سعاد وهي مستانسه: أنتي شاوري البنت وردي علي بس ما أبيك تكلمي ام سلطاآن لحد ماآ يتم كل شئ..
أم رشاآ ماآ بغت تبين قدام سعاآد انهاآ منتزقه: إن شاآء الله فالك طيب عطيني يومين وبرد عليك..
سعاد: تمام ومن الحين أقولك فيصل ولدي موافق..
ام رانياآ من سمعت هالخبر وثوبهاآ مو واسعنهاآ, وتتحمد ربهاآ.. اماآ سعاد تتمني أنه الموضوع يتم ع خير وتشوف ولدهاآ مستقر بحياته عنده مرأه تدير بالهاآ عليه ويشوف عياله..
حصه طلعت مع ريماآن لقصرهاآ بعد الغداء, مشغولات بفتح الهداياآ, فمن عادة عوائل الوزراء أنهم يقدموا هداياهم باليوم الثاني من العرس وكل واحد يتناآفس بشكل ومحتوى الهدية..
حصه: واووو رمون شو أفتح وشو ابقي هداياآك أكثر مني بيوم عرسي..
ريماآن: ههههه حصه تقدري تأخذي ألي تبيه..
حصه: شوفي هالطقم هذا من عند صديقة أمي..
أنعجبت ريماآن بالطقم من ألماآس.. ناصع وثقيل.. تفتح حصه ظرف: شوفي هذا قسيمة شراء من محل داماآس قيمتهاآآ 50000 ريال هذه الهدية من عند عمي أبو فيصل..
وهذه الهدية من عند فيصل وكانت عباره عن ساعتين من الماآس وخذتهاآ ريماآن منعجبه بذوق فيصل..
حصه: وااااو ما توقعت عمتي معهاآ هالذوق شوفي قسيمة شراء قدرهاآ 100000 ريال تقدري تخيطي ملابس وعباياآت وفساتين من أرقى المجمعاآت بالبلد..
تبتسم ريماآن من تفاعل حصه وهي تفتح كروت نهنئة هداياآ من عند زملاء سلطاآن وعوايلهم..
حصه: هذا كرت باسم جاك... وتفتحه حصه وهي مبهوره بالهدية, بهاللحظه تلقت ريماآن اتصال من عند جاك وباللغة ألمانية لم تفهمهاآ حصه: مرحباآ جاك..
جاك: سيدي يهنئك بزواجك, ويتشرف معاليه أن يقدم لك هدية تتناآسب مع مقاآمك..
ريماآن بحزن: هديتي أنه أراه بصحه وعافية.. اشكره ياآ جاك..
جاك: حاضر سيدتي..
حصه: ريماآن..
ريماآن بحزن: نعم حصه..
حصه: وجهك تغير فيه خبر يضاآيق..
ريمان: لاآآ.. وتأخذ الظرف من عند حصه كاآنت الهدية عباره عن كرت تهنئة لحصولهاآ ع سيارة روز رايس رقم واحد.. وبخاطرهاآ: تمنيت بهاليوم أن أراك تشوفتك بتسعدني أكثر من الهدية..
حصه: مبروك ريمو حبيبتي بس من جاك..
ريماآن: من معاآرف عائلتي..
وبعدهاآ رجعت حصه وريمان يفتحن الهداياآ.. ومر الوقت وطلعت حصه لقصر ابوهاآ تنام وترتاح لانه بالليل معزومين لحفل بالفندق بمناسبة زواج أخوهاآ وهالعزيمة من عند عم زوجهاآآ.. العم يوسف..
أماآ ريمان طلعت لغرفتهاآ تبي تنام وترتاح.. حصه رتبت لهاآ سرير لحد ما تأثث البيت.. بس قبل لا تدخل غرفتهاآ ما تعرف ليش فيهاآ فضول يذبحهاآ تدخل غرفة سلطاآن, يمكن بنحصل جواب ع سؤالهاآ من هي شيمــــــــــــاآء..
فتقدمت للغرفة بخطوات ثقيلة وبتردد, ففتحت الباآب ببطأ, وتستقبلهاآ برودة الغرفة, وريحة عطره تتسابق لأنفااااسسسهاآ.. فرجعت للخلف تبي تهرب.. سلطاآآن كان راقد.. بس الفضول يذبحهآآ ويسبق خطواتهاآ فدخلت الغرفة بحذر, وعيونهاآ متعلقه بسلطاآن, كان راقد بعمق.. فتتقدم بخطوات بسيطه, جذب نظرهاآآ عطر نسائي.. فتقدمت وخذت العطر, فرشت خلف أذنهاآ ووبداية كتفهاآ, فأنعجبت بريحة العطر فرجعت ترش بلبسهاآ.. كانت ترتدي فستاآن بسيط وناعم لونه فيروزي يرسم تفاصيل جسمهاآ مع فتحة صدر واسعه ونص كم منفوخ.. يوصل لحد ركبتهاآ.. وشعرهاآ عملته كيري مع روج أحمر صارخ فعطاهاآ شكل أنثوي جميل.. بهاللحظه تحرك سلطاآن وهو يأن فأرتجفت ريمان وهي تعض شفايفهاآ خافت يشوفهاآ, بس سلطاآن غرقان بنومه ويلتفت للجانب الثاني.. فتنفست بعمق وهي تحط يدهاآ لصدرهاآ فقررت تنسحب بس فيه حاجه تجذبهاآ تتقرب منه أكثر تبي تششوفه عن قرب وهو راقد.. فتقدمت كم خطوة ووقفت قريب منه, ملامحه هاآديه ع عكس ما كاآنت متوقعه, كأنه طفل, فيه كاريزماآ وهيبه تجذب أي بنت له, ولونه بششرته جمييله سموريه خفيفة مايله للبياآض, مدت يدهاآ تبي تبعد خصلات مهمله متنافره حول وجهه, للتامل وجه أكثر.. فتقربت منه أكثر وهي تدعي ربهاآ ماآ يشوفهاآ ولا يحس , فمسحت ع جبينه تبعد شعره, بس انصدمت من حرارة جسمه كاآن محموم فتحرك سلطان وهو قاآطب جبينه, شكله يتوجع من التعب والمرض, فكسر خاطرهاآ, فقاآمت لغرفتهاآ وخذت بندول من حقيبة يدهاآ, ورجعت لغرفته وخذت كأس وفتحت الثلاجة وسكبت الماي بالكاس.. وتقدمت من سلطان بشجاعه مهمآا كأنت أحتمالاتهاآ أنه بيطيح فيهاآ ضرب وبيزجرهاآ, بس كان هدفهاآ أنساني ومستعده للتضحيه, فوعته وهي تهز كتفه بخفه, ففتح عيونه ببطأ, ليكشف جمال لون عيونه, وحنيت نظراآته, هناآ ريماآن حست برعشة عذبة تسسري بجسدهاآ, فغمض عينه وريحة عطرهاآ تسسابق لجسمه, فمتلئ رئته بريحة عطر شيماآْء... من دون وعي والبسمه ترتسم بشفايفه, وبصوت واطي بالكاآد تسمعه ريماآن: شيمــــــــاآآء..
ريماآن تساعده يوقف, وتسقيه من الدواء, وترجع االكأس للتسريحه بعهدهاآ ترجع لسلطاآن وتساعده يرقد ع سريره, بس حركته سبقتهاآ فحاصرهاآ من خصرهاآ, وجذبهاآ للسرير, هناآ ريمان حصلت نفسهاآ بحضن سلطاآن.. تبي تهرب بس يده محوطه ع جسمهاآآ.. تبي تصرخ بس خافت يرجع لوعيه ويضربهاآآ. فسحبهاآآ للسرير, وريمان تقاوم, دموعهاآ سبقت صرخاتهاآ.. وهو غرقان بريحة عطرهاآ, شيماء رجعت له وهي بين يديه, فناآمت ريمان ع ظهرهاآ وهو نام ع صدرهاآآ فتتحسست حرارة جسمه ورجولته الجذابة, وهو يتحسس نعومة جسمهاآآ.. فناآآآم بعمق وأرتاآحت عيونه من اياآم السهر والشششوق..


/
\


رشاآ كانت بغرفتهاآ غرقانه بدموعهاآ, حبهاآ لموسي صاآدق, من نعومة أظافرهاآ تهتم بكل تفاصيله, شو يحب ويكره, عيوبه وأيجابياته, تحدت الكل ورفضت كل من تقدملهاآ وتماشت لرغباآته وطلباآته, وهو يصدمهاآأ بقراراته وتسأل نفسهاآ إذا يحبهاآ من أساس أو يتلاعب بمشاعرهاآ, وبالرغم من تاكدهآآ انه ما يحمل لهاآ ولا ذرة من حبهاآ له, بسس مسستعده تعيش معه بجحيم, دام قلبهاآ عفى الكل وتمناه..
تدخل رانيا غرفتهاآ.. مظلمه وتخرق العظاآم من برودتهاآ, فتفتح ليت الغرفة.. رشاآ ومن تحت البطانية: رانياآ بليز ممكن تخليني بروحي..
رانياآ: الحين حاشره نفسك عشاآن هالعله مساآفر, نزين وسافر شفيهاآ يعني, هذه مو اول مره..
رشاآ: رانيا اناآ تعبانه أبي أناآم ممكن تبندي الليت وطلعي..
رانياآآ: اكيد ماآ بتحضري حفلة العم يوسف لسلطاآن دام هالعله مو موجود..
رشاآ: جاآوبتي ع نفسك.. وتشيل البطانيه عنهاآ لتكشف عن وجهه منتفخ من كثر هالبكي..: وثانياآ ماآ أرضي تقولي لموسي العله..
رانيا وهي منصدمه من شكل اختهاآ: هو مسسسافر ومسستاآنس ولا حتي مهتم فيك, وأنتي حاآبسسه نفسك وتبكي وهو ماآ يستآآهل نص دمعه من عنك..
رشآا ساكته ودموعهاآ تتسابق لخدودهاآآ..
رانياآ: بغيت أخبرك أنه عريس متقدم لك وياليت توافقي وتحرقي قلبه إذا هو مهتم فيك من الأسااس..
رشا: ماآ طلبت منك رايك وردي بالرفض فياليت تهتمي بمشاكلك..
رانيا: الحمدلله ما عندي مشاآكل وإذا قصدك ع سلطاآن أطمني اعرف اخذ حقوقي وسلطاآن من حقي..
رشا: رانياآ كبري عقلك الرجال متزوج وواضح أنه مرتاآح معهاآ ويحبهاآآ..
تضحك رانيا: لاآآ حبيبتي انتي كبري عقلك ولحقي ع أمك فمن الحين اقولك امي أتصلت لأبوي وشجعته انه يوافق.. وكملت وهي تضحك: مدري ليش حاس أنه هالخطيب بيكون من نصيبك..
فتحت رشاآ عيونهاآ ع وسعهاآ فخذت العكازة وقفت من سريرهاآ ولبست شبشبهاآ وطلعت للصاله ورانياآ خلفهاآآ..
وتوهاآ أمها تغلق موبايلهاآآ
رشا: يمه من كان ع الخط..
أم رشا وهي مبسوطه: أبوك.. وتأشر ع بنتهاآ تجلس جنبهاآ..
رشا: يمه يعني صح حد متقدم..
أم رشا وهي توقف: صح وأنا وأبوك موافقين, والرجا..
رشا وهي تقاطعها: يعني اتفقتي مع أبوي ع كل شئ..
ام رشاآ: أنا وابوك نعرف مصلحتك انتي واختك فياليت تكبري عقلك شوي وتسمعيني بعقلك مو بقلبك..
رشا وبأستهزاء: الحين تحاولي تقنعيني أنه أبوي مهتم فيناآ, ليش هو يعرف يفرق بيناآ اناآ وأختي.. يعرف شو ادرس أو كم عمري..
سكتت أم رشا وهي تتفادي نظرات بنتهاآ..
رشا: يمه اناآ من الحين أقولك مو موافقه, وياليت تتصلي بابوي اخاآف يهد عمله وفلوسه ويحجز ع اول طياره للبلد او يتصل فيك يطلب رقمي يهنيني بهالمناسبه السعيده..
أم رشاآ: تكلمي عن أبوك بعدل, ماآ اعتقد شي ناآقصنك لا أنتي ولا احتك.. وهو هاآد بيته وديرته عشاآنكن يبي يوفرلكن حياآة كريمة ماآ ينقص عليكن شئ..
رشاآ وهي تبكي: من قلبك تتحكي يمه؟ طول عمرك داآفعي عنه وهو لاآهي بحياآته من دوله لدوله..
ام رشا تحاول تغير الموضوع: اناآ الحين بكلمك بموضوع زواجك.. رشاآ كلهاآ اشهر وبيوصل سنك 25 وأنتي كلماآ تقدملك شخص رفضتيه, ابي أفرح فيك..
رشاآ: مو شرط كلماآ تقدم شخص ذكرتيني بعمري أناآ أعرف مصلحتي وشو ابي..
أم رشاآ: هالمره ماآ برفض موسي ماآ يناسبك, هو حتي ساآفر ولا فكر فيك, طول حياته خارج البلد هاد عمله وحلاله, يا بنتي انا ابيك تأخذي شخص يهتم فيك ويخاآف عليك..
رشاآ: يمه هذه أنتي متزوجه شخص يتصل فيك بالسنه مره او مرتين فياليت لا تجيبي موسي ع لسانك, واناآ راضيه فيه مهماآ كاآن..
أم رشاآ وبتحدي: ولو ع قص لساآني ماآ رفضت فيصل..
رانياآ بشهقه: فيصل!!
رشاآ: محاآكم ترس البلد وماآ من حقك تجبريني ع شئ ماآ ابيه..
ام رشاآ وهي مصدومه: يالعاقلة تبي تجري امك بالمحاكم.. وأنا اقول انتي اعقل وحده وشاآده الظهر فيك..
رشاآ تلف وجهاآ بعيد عن امهاآ وهي كافته يدهاآ: .......
ام رشاآ: حسبي الله عليكن من بنات..
رانياآ: ها يمه ياليت تشيلي صيغة الجمع..
رشاآ: ومن زينك أنتي, واقفه قداآم رجال وكاشفه سيقانك ماآ تستحي ع وجهك..
رانيا: ع أقل ماآ طايحه مواعيد مع هالعله حسبالك ما أعرف سوالفك..
أم رشاآ واقفه مصدومه من كلام بناتهاآ وحلفت انهاآ بتوافق ع فيصل وتتوعد فيهن, ورشاآ طلعت غرفتهاآ من تفصل أمهاآ ع حسب كلامهاآ ما تحب تجاريهاآ بالكلام وتفكر كيف تطلع من هالورطه..


/
\


وبالمساآء اتصلت حصه لكم شركة اثاث وطلبت منهم انه يكونوا متواجدين بعد العشاآء.. وبالفعل أفضل الشركاآت تتنافس عند قصر ريماآن وسلطاآن تعرض منتجاتهاآآ, وريمان وحصه يستمعن لعروض كل شركه ويشيكن ع المينيو ويختاآرن.. اثاث الغرف والصاله والمجلس والمطبخ والجلسه الخارجية...
وبعدهاآ طلعت كل وحده لغرفتهاآ تتجهز للحفل.. ريماآن لبسهاآ ولوكهاآ يطبع عليه اللون الاحمر.. فركبت مع سلطاآن بنفس السيارة, عشاآن يظهر للجميع بواقع غير عن واقعهم, كاآن يركب ف الخلف بجنب ريماآن, وهو يتجاهلهاآ ويفكر بحلم الظهر صورة شيماآء وريحة عطرهاآ بباله, حتي قام من رقاآده وهو متعاآفي من الحمه, كأنه واقع مو حلم.. أما ريماآن أول ماآ ناآم سلطاآن أنسحبت من الغرفة خافت يقوم من رقاآده ويرجع لوعيه ويشوفهاآآ..
استمر الحفل للفجر.. وبعدهاآ رجع الكل لبيته.. الكل حاضر الحفل عداآ أم رشاآ وبناتهاآآ.. ريمان كان التعب واضح عليهاآ وخاصه أنهاآ ماآ نامت الظهر فرجعت وصلت وقرت قرآن تريح نفسهاآ وناآمت مباشر.. أماآ سلطاآن ماآ قدر يناآم.. فششوي ويتصل فيه محمود..: هلا محمود..
محمود: هلا بالعريسس, يومين ماآ شفناآك ولا سمعناآ صوتك..
سلطاآن وهو مستانس: هههههه تصدق ولا جيت ببالي من أساس..
محمود وهو يتصنع الزعل: معليه هين ياآ بو ساره..
سلطاآن: منو ساآره؟..
محمود: بنتك المستقبليه ولا ماآ تبي عيال..
سلطان: لا وبعد سميتهاآ..
محمود: اكيد ع اسم بنتي.. مهم اليوم عازمنك للفطور قبل لا أطلع للدوام..
سلطاآن: شو الناسبه؟..
محمود: ما يصير أشتاقك وأعزمك؟..
سلطاآن: والله مدريبك شاك فيك تشتاق من الاساس..
محمود: أفاآ وانا شاد حيلي ومخسرني رصيد وقلت بتصل بصديقي واعزمه.. شكلك مو قد هالعزيمة..
سلطاآن: ههههه الله يستر بس شو يدور براسك, مهم بتلبس وبكون معك وين نلتقي..
محمود: بفندق ....... أنتظرك..
ويقوم سلطأن ويتجهز فلبس قميص ازرق طويل الكم مع بنطلون رصاصي وتعطر ولبس ساعته ومشط شعره بأهمال وشل سويج سيارته وطلع من الغرفة والقصر, وركب سيارته البنتلي.. وكلهاآ دقائق ويوصل للفندق, ويلمح محمود اول ماآ يدخل بوابة الفندق ويحيه.. محمود بمزح: هاآ توقعتك بطنشني وما بتفارق فراش العز...
سلطاآن: عقبالك ياآ رب ماآ تتزوج ونفرح فيك..
محمود: شو رايك ناخذ الفطور بالأول..
سلطان: يلااا.. وكل واحد ياخذ صحن ويختار ما يشتهيه وتطيب له نفسه من البوفية.. ورجعوا يأكلواآ وتأخذهم السوالف.. سلطاآن: هاآ ماآ قلت شو مناسبة هالعزيمة..
محمود: يعني مصر أنه فيه مناسبه..
سلطاآن: اشوف فيك حماس وفرح فحاس أنه فيه موضوع تبي تتكلم فيه..
محمود: قبل لا أتكلم أنت طمني عن أخباآرك وحياتك الجديدة..
سلطاآن: مافيه شئ جديد كل شئ ع حاله..
محمود: أنا اقصد بحياتك الزوجية واضح عليك انك مرتاآح..
سلطان بتفكير: شفتهاآ بالحلم كأنه واقع..
محمود: قصدك شيماآء..
يهز سلطان راسه بنعم..
محمود: وزوجتك الجديده..
سلطان: كل واحد عايش لحاله.. ولا همتني..
محمود: والحين ع شو ناآوي..
سلطاآن: بطلقهاآ بس معرف كيف أصارحهاآ بالموضوع..
محمود: هي تحبك؟..
سلطان بضحكه: معتقد ولا حتي تهتم كرامتهاآ فوق كل شئ, بس هي متعلقه بأهلي حتي حققت بيوم أكثر مماآ حققته شيماْآء..
محمود: والله كاآسره خاطري هالبنت..
سلطاآن: مهم ماآ عليناآ أنت طمني عليك وشو تبي تقول شوقتني..
محمود بابتسامه: أمتلكت امس..
سلطاآن وهو فرحان: مبررررررررروووك ويقوم يحضنه... افاآ وأناآ اخر من يعلم..
محمود: خفت أشغلك وقلت بخبرك من أشوفك بس ماآ قدرت فأتصلت فيك عشان اخبرك..
سلطاآن: والله يسستاهل هالخبر مليون عزيمة مو عزيمتين..
محمود: ههههههه وأنت كل تفكيرك بكرشك..
يضحك سلطاآن وهو فرحاآن لمحمود من قلبه..
محمود: كل تفكيري ببنتي أبي حد يهتم فيهاآ ويداريهاآ صعب تعيش بدون أم ولا تبي الصدق ماآ أفكر بالزواج مره..
سلطاآن: بجد مستغرب من أمهاآ ألي اعرفه انه الأم مسستعده تضحي لضناهاآ بس هذه غير..
محمود: قول بس الله يستر عليهاآ والحمدلله انه بنتي موم تعلقه فيهاآآ
سلطاآن: الحمدلله..
ويمر الوقت وبعدهاآ محمود طلع للدوام, اماآ سلطاآن رجع للبيت, وكانت الساعه تقارب 8..
وبطريقه لغرفته وقف وعيونه متعلقه بغرفة ريماآن وهو يسع صوت الماآي ينسكب.. فتقدم للغرفة وفتح الباآب ببطأ, وتستقبله اجمل روائح العطور تدغدغ انفاآسه, وحس بقشعريرة غريبة تمر بجسمه, فدخل الغرفة وريحت عطرهاآ تجذبه, كانت بالحماآم تستحم..
ريماآن تعودت ع قومة الصباآح حتي لو كاآنت راقده متاخر.. فوقف لبرهه يتامل البوم ع السرير.. ففتحه واول صورة لسيده بالعقد الثاني من عمرهاآ, أيه من الجمال, وبجنبهاآ صورة طفله ما أقل جمالآ من امهاآ, وبعدهاآ صورة لريماآن حفظ ملامحهآآ من نظرات خاطفه بينهم, بس هالمره وقف يتاملهاآ أكثر, يحسس أنه مو غريبه عنه, هالوجه مر بباله بيوووم...
قبل سنه.. قبل وفاة أبوه.. بمركز الشرطي.. بنت متهمه بتهريب المخدرات.. متعاآونه مع عصاآبه.. تروج مخدرات بسكن الطالباآت.. هي نفسهاآ.. وغلق ملف القضية بدون أسباآب واضحه.. وقف مصدوم من أفكار ألي تتزاحم براسه, من تولى منصب هالوظيفه صار له اعداآء وحياآته مهدده بالخطر, معقوله الحين معه وبنفس القصر والغرفة واحده من افراآد العصاآبه, بسسس كيف أبوه عرفهاآ وليش وصى أنه يتزوجهآآ.. يمكن هدد يكتب وصيته وقتلوووووه... تزاحمت الأفكاآآر براسه.. فسرع لغرفته, وفتح دولاب.. وطلع حقيبة سوداء.. وطلع منهاآ مسدس ناآآري, ورجع لغرفة ريماآن ووقف قدام باب الحماآم وهو يصوب المسدس للباآب ينتظر خروجهاآآ ويقتلهاآآ وأصآآبعه تضغط ع الزناآآآآد..


/
\

أتفحوووني بتوقعاآآتكم الجمييييلة...
شو راآح يكون موقف سلطاآن بعد ما انصدم من ريماآن؟ بيقتلهاآ أو .. لكم حرية التخمين..
وحصه بتطلب الطلاق بعد ما تسمع خبر خطوبة رشاآ بزوجهاآ فيصل؟
من هي العصاآبه وشو تبي من سلطاآن؟
برجع قريبآآ لقراآءة توقعاآآتكم والسكاشن القاآدمة راآح تحمل بطيئاتهاآ مفاجئاآت ما راح تتوقعوهاآآ..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 117
قديم(ـة) 19-10-2014, 03:49 PM
صورة عذب المشاعر1 الرمزية
عذب المشاعر1 عذب المشاعر1 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: يمين الله ما زاحم مكانتك بالحشى مخلوق/بقلمي


رووووعه ويعطيك العاافيه

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 118
قديم(ـة) 19-10-2014, 06:30 PM
صورة ظل اليـَاسمين الرمزية
ظل اليـَاسمين ظل اليـَاسمين غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: يمين الله ما زاحم مكانتك بالحشى مخلوق/بقلمي


روايه حلوه
عاشت ايدج حبي بأنتظار التكمله


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 119
قديم(ـة) 19-10-2014, 08:27 PM
صورة غرور~ الرمزية
غرور~ غرور~ غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: يمين الله ما زاحم مكانتك بالحشى مخلوق/بقلمي


من جددد وربي بآآآآآآآآرت رهييييييييب
شوووقني مرررررررره للبآآرت آلجآآي


لببببى قلبككككك يَ قمممر

.. آلمهم توقعآآتي آلقميللهه

_شو راآح يكون موقف سلطاآن بعد ما انصدم من ريماآن؟ بيقتلهاآ أو .. لكم حرية التخمين..
لآآآآلآآآ طبعآ مآ رآح يقتلهآآ آن شآءآلله


_وحصه بتطلب الطلاق بعد ما تسمع خبر خطوبة رشاآ بزوجهاآ فيصل؟
يسسس آكككيد ومن حقهآآ تطلبهه .. فيصل يقهر وربي

_من هي العصاآبه وشو تبي من سلطاآن؟
وآلله من جد مآآ آتوقع آحد يعني مدري مين

ووووبث



وبآنتظآآر آلبآرتآت آلجآآيه
وآمآنهه لآآ تتآخري علينآآ كثير ..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 120
قديم(ـة) 19-10-2014, 08:41 PM
صورة بنت العتيبي{آعجووبهه} الرمزية
بنت العتيبي{آعجووبهه} بنت العتيبي{آعجووبهه} غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: يمين الله ما زاحم مكانتك بالحشى مخلوق/بقلمي


السلام عليكم
رواايتك شئ خياالي
توقعاتي

شو راآح يكون موقف سلطاآن بعد ما انصدم من ريماآن؟ بيقتلهاآ أو ؟
أتوقع انها راح تخااف اول ماتشوف المسدس بيده لكن بعدين راح تفهمه
وحصه بتطلب الطلاق بعد ما تسمع خبر خطوبة رشاآ بزوجهاآ فيصل؟
اتوقع بتطلبه لكن فيصل ماراح يطلقها
من هي العصاآبه وشو تبي من سلطاآن؟
الله أعلم^_^
تقبلي تحياتي
لينو


الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

يمين الله ما زاحم مكانتك بالحشى مخلوق/بقلمي

الوسوم
مخَلوُقّ , مُكانْك , الله , خمسين , سليم , }الْحشَيِ{
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
أسلوبك يساوي مكانتك أحـ^ـ^ـــاسييس صادقــة مواضيع عامة - غرام 5 13-05-2012 02:57 PM
ماهو اسلوبك واين مكانتك يا رب سامحني مواضيع عامة - غرام 6 25-10-2010 06:39 PM
أرتقي في أسلوبك تعلو مكانتك smorh مواضيع عامة - غرام 7 25-07-2009 01:12 AM
أسلوبك هو مكانتك خالد خلودي مواضيع عامة - غرام 12 20-08-2008 03:45 PM
اسلوبك = مكانتك غــايــه مواضيع عامة - غرام 14 19-03-2005 01:14 PM

الساعة الآن +3: 03:40 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1