منتديات غرام اجتماعيات غرام نقاش و حوار - غرام الجريمه والعقاب : مابين الحد الشرعي والقانون الوضعي ايهما انجع !
طاارق العنزي ©؛°¨غرامي فضي¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها بدرالتميمي اقتباس :
.

مرحبا..

من اراد معرفة الفرق بين المدينة المدنية والمدينة الدينية

فليقرأ سيرة ابي بكر الصديق رضي الله عنه..



فالعلمانييين.. لهم مآخذ كثيرة جدااا على الصحابي الصديق وكيف ان الصحابة تواطؤا معه

في سفك الدماء والبربرية والوحشية.. وسبي الاموال والاسلحة وغيرها

في حربهم ضد المرتدين.. خصوصا مانعي الزكاة

مع العلم ان الفرد اذا منع الزكاة لايكفر..

لكن ابي بكر الصديق له رآي اخر حين منعت طائفة في نجد تآدية الزكاة اليه...

قائلين كنا نؤديها الى النبي صلى الله عليه وآله وسلم فما يدخلك انت يا ابا بكر؟؟؟؟؟؟؟


فانعقد اجماع الصحابة على كفرهم وسبيهم وقتلهم شر قتلة..


وانعقد الاجماع من بعد الصحابة من التابعين وتابع تابعين قروون طويلة وكثيرة


ان اي طائفة تمتنع عن شريعة من شرائع الاسلام الظاهرة المتواترة المعروفة

كالجهاد في سبيل الله.. والامر بالمعروف والنهي عن المنكر.. وعن صلاة العيد والاستسقاء.. وركعتي الفجر




فان هذه الطائفة تقاتل على انها مرتده...




ولي عودة في ذكر تفاصيل الدولة الدينية.....ان شاء الله
للاسف ماعندناا ' فكر الوسطيه ' فاماا متشدد ويضيق على النااس او علمااني يبااهاا على الهوى

في انتظاارك ااخوي

المسسافر راح ©؛°¨غرامي مبدع¨°؛©


السلام عليكم

أهلاً وسهلاً أخي العزيز طارق العنزي

وما هو الشرع ؟

ثقافة المنتديات ومطالعة الإنترنت ولا تقف أمام رحلة ابن حنبل رحمه الله لأجل حديث واحد لسماعهـ وكتابتهـ والثبوت عى صحّتهـ ،

ودساتير البلدان العربية كأعلامها ، فقط هي الألوان تختلف بالترتيب ،

أخي العزيز ، خطبة اوداع في حجّة الوداع وموقف الرسول عليه الصلاة والسلام بأبي هو وأمّي في عرفة والإسلام دين كل زمان ومكان ،

والتقط من مداخلة أخي العزيز بدر التميمي ولكن للتوضيح ونبدأ بداية سليمة ونقول منذ مض الحبيب المصطفى عليه الصلاة والسلام وصلاة أبي بكرِ رضوان الله عليه بالمُصلّين
وسدّ الخُلل بأمرٍ نبوي كريم إلا التي تفتح على أبي بكر تلك هي بنود في مادة نظام الحكم وتهيئة غير مُباشرة لكنها فعلية تعني نقل السلطات إلى أبي بكر ، وهنا ديناميكية نقل السلطات
ومسألة أن الإسلام حوى شتّى أمر الحياة فهذا من مُقضيات الإيمان بالله تعالى ، قال تعالى ( ويخلق مالا تعلمون ) وقال تعالى ( ما فرّطنا في الكتاب من شئ )

هنا مسألة يحصل بها لبس وتدليس على العامة ، الإسلام برئ من هذا كلّهـ ، وأيضاً مسألة أن السودان وماليزيا تطبّقان الشريعة الإسلامية لي تحفّظ كبير على هذا ،

وبما أنك من الكويت الشقيقة فواضع دستور الكويت هوعبدالرزاق باشا السنهوري أستاذ القانون المدني وبقية الدول العربية جميعها قوانين فرنسية مع التعديل فقط ،

كيف نقارن بين كلام ربّ البشر وكلام البشر ؟

قال تعالى ( ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير )

سورة المُلك ، ومن يقرأها ويقرأ التفسير للآيات الكريمة يُدرك بكامل الإيمان واليقين مدى عظمة الإسلام ، والرسول عليه الصلاة والسلام خاتم النبيين والرسل كما الإسلام

هو الدين الخاتم ، فل مجال للسؤال والبحث عن مقارنة بين تشريع ربّ البشر وبين قوانين البشر ، الجهل بأبسط مبادئ ومعاني الإسلام تتجلّى في الجهل العقيم والتفسير حسب الهوى
ونبدأ من السيرة العطِرة لرسول الله عليه الصلاة والسلام وما حدث بعدهـ في وقت الخلفاء الراشدين والذين ذكرهم بالحديث الشريف الصحيح والتمسّك بنهجهم ، وأول الأحداث
في حرب الردّة ، ويا أخي العزيز بدر أنا درست ورقة بحث للمُحاضر ريد جوهانسون يتكلم أن أبا بكرٍ لم يشذّ وكان القرار سيادي تببعاً لمُتغيّر داخلي وحرصاً على الأمن الوطني
للدولة ، وحين تقرأ بالسيرة تجد ان عمر كان رافضاً ولم يزل بهـ أبو بكرٍ يقنعهـ حتى شرح الله صدرهـ وارتاح وفعل كذلك عمر ببقيّة الصحابة حتى اقتنعوا وهذا فتح الله على
أوليائهـ ،

هل يستمدّوا معرفتهم بعمر الفاروق أبا حفص من مسلسل عمر ؟

وعام الرمادة والذي يكتبهـ البعض هنا عام الحرابة ، والحرابة هي حدّ شرعي من من يعي بالأرض فساداً ويرّوع الآمنين في عام الرمادة لم يرج عمر رضوان الله عليه عن عباءة
الإسلام ،الإسلام دين رحمة وعدل ومساواة ، إن كان هناك خلل فهو في من يقوم بالتنفيذ ، الخلل بالأشخاص لا بالمنهج ،

رزيّة كبيرة أن نرى مشهداً بإسم الإسلام نبحث عن جدوى الشرع الإسلامي ، فهذا كما تفعل القاعدة وداعش الان ،

وقالت لك تراتيل الحدود الشرعيية ضدّ النساء في ملكة العربية السعودية تكون بالسجن ، وليست فقط حدّ الزنى فكل جريمة لها حدّ شرعي ،

قال تعالى ( ولكم في القصاص حياة يا أولي الألباب )

وحين أقول العامة ، فالعلم الشرعي لهـ أهلهـ وناسهـ ، ولو فُتح الباب لكل من هبّ ودبّ لأضحى الجميع يفتي ، ومن الجهل أن ننسى حديث الرسول عليه الصلاة والسلام بأبي هو وأمّي
عن زمن الرويبضة ، وأقول يا تراتيل ارجعي واقرأي عن علامات لساعة تعلمي أن انتشار الزنى بآخر الزمان منها ،


عمر رضي الله عنه حين تعرض لهـ المسألة البسيطة يجمع لها البدريين كلّهم وهم كبار الصحابة والذين غفر الله لهم ويأخذ آرائهم ويستشيرهم بها ، وهو عمر بكل فخر ،

عثمان رضي الله عنه قال إن الله ليزع بالسلطان مالايزع بالقرآن ، هو ذلك الرجل الذي دفع مالهـ كلّهـ بين يدي الصادق المصدوق عليه الصلاة والسلم حين التجهيز لجيش

العُسرة فوقف وقال ما ضرّ ابن عفان عملاً بعد هذا قطّ ثلاثاً ،

يقول قائل ، هو شعار لأهل السلطة ويكون الردّ جاهزاً في قرار أبي بكرٍ في الردّة وفي جمع المصحف وفي قرار عمر بكتابة القرآن الكريم وباللسان القُرشي ،

وحين البحث في التشريعات أفيدكم بكتب الفقيهـ الدستوري عبدالقادر عودة رحمه الله ،

لا إله إلا الله ، اسأل الله السلامة ،

لي سؤال هنا :

أثناء الصلاة تذكّر الإمام أنّهـ بلا وضوء وقطع الصلاة ونادى على أحد المأموين ليُكمل الصلاة واكملها وأتمّوا صلاتهم ، هل تعتبر هذهـ الصلاة جائزة ؟

الغرب وصولوا الفضاء بسبب ديننا ونحن نشكّك فيهـ ،

مسألة فيها نظر ،

أخي العزيز طارق العنزي وموضوعٌ احتاج إلى جهد وإعدادٍ جيد ،

شكراً لك

هذه مداخلتي التواضعة وعلى الحب نلتقي


تراتيل فرح ღ مُتعلقة بحبَالِ الرّجَاءْ ღ

المشاركة الأساسية كتبها طاارق العنزي اقتباس :
خلاصة رايج وزبدته انه قبل نتكلم عن الحدود وعدالتهاا وطريقة تطبيقها والحكمه منهاا

لازم ناسس لنظام اجتمااعي منصف يحول دون ارتكااب الجريمه '' الوقائي قبل الردع والجزااء ''

النظام الاسلامي مو مجموعه من الحدود هو ااكبر من جذيه هو نظاام اقتصاادي وسياسي وانساني كاااااااااااااااامل

واذا تم الالتزام به رح تنهار اسهم الجريمه

ااتفق معج
بالضبط أخي الكريم

..rayma ©؛°¨غرامي مبدع¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها طاارق العنزي اقتباس :
لابد من الاخذ بعين الاعتبار هالاقليات والتعامل معاها في منتهى البسااطه __ لهم قوانينهم

ومحاكمهم ولناا قوانيناا ومحاكمناا كما هو معمول به في قضايا الاحوال الشخصيه

اتفق معج فيما يخص التكالب على الشريعه الاسلاميه وعلى كل ماهو اسلامي وموجة الرفض اللي ي

يقابل بها اي مشروع او خطوه في هالاتجااه داخليا وخارجياا وذا يرجع لعاملين اولاا الصوره البشعه

الماخوذه عنه والفضل كل الفضل للارهااب والمحسوبين علينا مسلمين من ساسه ومجرمين

ثانياا ضعفناا وصغر حجمناا واقرب مثال الكيان الصهيوني اللي يتفااخر ويجاهر قادته بيهوديته

ومحد قالهم شي او اعترض !!

التعامل مع الأقليات في الظروف العادية بمنتهى البساطة لكن في أوقات التغيير
بتكون متل الشوكة بالحلق .. والي للأسف تستخدم كورقة ضغط
متل صوت أقباط مصر إلي طلع وقت الثورة المصرية وانتخابات الرئاسة !

في القوانين الوضعية .. تفصل الدين عن الدولة فالأحكام تعم المسلم وغير المسلم
ولكن في حال قوانين إسلامية ..... فغير المسلمين لهم أحكام في الدين مختلفة
فبالتالي هنا نقطة اختلاف جوهرية لازم أخذها بعين الاعتبار

طاارق العنزي ©؛°¨غرامي فضي¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها المسسافر راح اقتباس :
السلام عليكم

أهلاً وسهلاً أخي العزيز طارق العنزي

وما هو الشرع ؟

ثقافة المنتديات ومطالعة الإنترنت ولا تقف أمام رحلة ابن حنبل رحمه الله لأجل حديث واحد لسماعهـ وكتابتهـ والثبوت عى صحّتهـ ،

ودساتير البلدان العربية كأعلامها ، فقط هي الألوان تختلف بالترتيب ،

أخي العزيز ، خطبة اوداع في حجّة الوداع وموقف الرسول عليه الصلاة والسلام بأبي هو وأمّي في عرفة والإسلام دين كل زمان ومكان ،

والتقط من مداخلة أخي العزيز بدر التميمي ولكن للتوضيح ونبدأ بداية سليمة ونقول منذ مض الحبيب المصطفى عليه الصلاة والسلام وصلاة أبي بكرِ رضوان الله عليه بالمُصلّين
وسدّ الخُلل بأمرٍ نبوي كريم إلا التي تفتح على أبي بكر تلك هي بنود في مادة نظام الحكم وتهيئة غير مُباشرة لكنها فعلية تعني نقل السلطات إلى أبي بكر ، وهنا ديناميكية نقل السلطات
ومسألة أن الإسلام حوى شتّى أمر الحياة فهذا من مُقضيات الإيمان بالله تعالى ، قال تعالى ( ويخلق مالا تعلمون ) وقال تعالى ( ما فرّطنا في الكتاب من شئ )

هنا مسألة يحصل بها لبس وتدليس على العامة ، الإسلام برئ من هذا كلّهـ ، وأيضاً مسألة أن السودان وماليزيا تطبّقان الشريعة الإسلامية لي تحفّظ كبير على هذا ،

وبما أنك من الكويت الشقيقة فواضع دستور الكويت هوعبدالرزاق باشا السنهوري أستاذ القانون المدني وبقية الدول العربية جميعها قوانين فرنسية مع التعديل فقط ،

كيف نقارن بين كلام ربّ البشر وكلام البشر ؟

قال تعالى ( ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير )

سورة المُلك ، ومن يقرأها ويقرأ التفسير للآيات الكريمة يُدرك بكامل الإيمان واليقين مدى عظمة الإسلام ، والرسول عليه الصلاة والسلام خاتم النبيين والرسل كما الإسلام

هو الدين الخاتم ، فل مجال للسؤال والبحث عن مقارنة بين تشريع ربّ البشر وبين قوانين البشر ، الجهل بأبسط مبادئ ومعاني الإسلام تتجلّى في الجهل العقيم والتفسير حسب الهوى
ونبدأ من السيرة العطِرة لرسول الله عليه الصلاة والسلام وما حدث بعدهـ في وقت الخلفاء الراشدين والذين ذكرهم بالحديث الشريف الصحيح والتمسّك بنهجهم ، وأول الأحداث
في حرب الردّة ، ويا أخي العزيز بدر أنا درست ورقة بحث للمُحاضر ريد جوهانسون يتكلم أن أبا بكرٍ لم يشذّ وكان القرار سيادي تببعاً لمُتغيّر داخلي وحرصاً على الأمن الوطني
للدولة ، وحين تقرأ بالسيرة تجد ان عمر كان رافضاً ولم يزل بهـ أبو بكرٍ يقنعهـ حتى شرح الله صدرهـ وارتاح وفعل كذلك عمر ببقيّة الصحابة حتى اقتنعوا وهذا فتح الله على
أوليائهـ ،

هل يستمدّوا معرفتهم بعمر الفاروق أبا حفص من مسلسل عمر ؟

وعام الرمادة والذي يكتبهـ البعض هنا عام الحرابة ، والحرابة هي حدّ شرعي من من يعي بالأرض فساداً ويرّوع الآمنين في عام الرمادة لم يرج عمر رضوان الله عليه عن عباءة
الإسلام ،الإسلام دين رحمة وعدل ومساواة ، إن كان هناك خلل فهو في من يقوم بالتنفيذ ، الخلل بالأشخاص لا بالمنهج ،

رزيّة كبيرة أن نرى مشهداً بإسم الإسلام نبحث عن جدوى الشرع الإسلامي ، فهذا كما تفعل القاعدة وداعش الان ،

وقالت لك تراتيل الحدود الشرعيية ضدّ النساء في ملكة العربية السعودية تكون بالسجن ، وليست فقط حدّ الزنى فكل جريمة لها حدّ شرعي ،

قال تعالى ( ولكم في القصاص حياة يا أولي الألباب )

وحين أقول العامة ، فالعلم الشرعي لهـ أهلهـ وناسهـ ، ولو فُتح الباب لكل من هبّ ودبّ لأضحى الجميع يفتي ، ومن الجهل أن ننسى حديث الرسول عليه الصلاة والسلام بأبي هو وأمّي
عن زمن الرويبضة ، وأقول يا تراتيل ارجعي واقرأي عن علامات لساعة تعلمي أن انتشار الزنى بآخر الزمان منها ،


عمر رضي الله عنه حين تعرض لهـ المسألة البسيطة يجمع لها البدريين كلّهم وهم كبار الصحابة والذين غفر الله لهم ويأخذ آرائهم ويستشيرهم بها ، وهو عمر بكل فخر ،

عثمان رضي الله عنه قال إن الله ليزع بالسلطان مالايزع بالقرآن ، هو ذلك الرجل الذي دفع مالهـ كلّهـ بين يدي الصادق المصدوق عليه الصلاة والسلم حين التجهيز لجيش

العُسرة فوقف وقال ما ضرّ ابن عفان عملاً بعد هذا قطّ ثلاثاً ،

يقول قائل ، هو شعار لأهل السلطة ويكون الردّ جاهزاً في قرار أبي بكرٍ في الردّة وفي جمع المصحف وفي قرار عمر بكتابة القرآن الكريم وباللسان القُرشي ،

وحين البحث في التشريعات أفيدكم بكتب الفقيهـ الدستوري عبدالقادر عودة رحمه الله ،

لا إله إلا الله ، اسأل الله السلامة ،

لي سؤال هنا :

أثناء الصلاة تذكّر الإمام أنّهـ بلا وضوء وقطع الصلاة ونادى على أحد المأموين ليُكمل الصلاة واكملها وأتمّوا صلاتهم ، هل تعتبر هذهـ الصلاة جائزة ؟

الغرب وصولوا الفضاء بسبب ديننا ونحن نشكّك فيهـ ،

مسألة فيها نظر ،

أخي العزيز طارق العنزي وموضوعٌ احتاج إلى جهد وإعدادٍ جيد ،

شكراً لك

هذه مداخلتي التواضعة وعلى الحب نلتقي
1/ كلامك بالنسبه للدستور الكويتي صحيح بس شنو وضع باقي القوانين وهل يتم الالتزام

بالنصوص الدستوريه بداية !!

2/ بالنسبه للسودان وماليزيا اللي اعرفه انه فيه تطبيق للشريعه الاسلاميه جزئي او كلي

الصراحه مدري بس اكو حدود شرعيه اللي هي من الشريعه الاسلاميه وذا اللي يهمناا من الطرح

3/ اما بالنسبه لاعتراضك الضمني الصريح عن طرح الموضوع فاعذرني ااخوي احنا مارح نصدر

فتاوى شرعيه ونلزم بها غيرناا هي اراء ووجهات نظر مدعومه بادله شرعيه

واذا تابعت الردود رح تلاحظ هالشي يعني مو كلام عن هوى

طاارق العنزي ©؛°¨غرامي فضي¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها ترَاتِيلْ فرَحْ اقتباس :
بالضبط أخي الكريم
منو اللي يفهم . . . شششششاكر هالاضاافه الرااااااااااائعه ااختي

طاارق العنزي ©؛°¨غرامي فضي¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها ..rayma اقتباس :
التعامل مع الأقليات في الظروف العادية بمنتهى البساطة لكن في أوقات التغيير
بتكون متل الشوكة بالحلق .. والي للأسف تستخدم كورقة ضغط
متل صوت أقباط مصر إلي طلع وقت الثورة المصرية وانتخابات الرئاسة !

في القوانين الوضعية .. تفصل الدين عن الدولة فالأحكام تعم المسلم وغير المسلم
ولكن في حال قوانين إسلامية ..... فغير المسلمين لهم أحكام في الدين مختلفة
فبالتالي هنا نقطة اختلاف جوهرية لازم أخذها بعين الاعتبار
لو فيه عداله صدقيني ااختي مارح تكون فيه اي اشكاليه وش يقولون غيرناا

اللي عندهم الف عرق وجنس ولغه والعشرات من المذاهب والمعتقداات خصوصا باسياا وامريكا

الجنوبيه !

مسالة عداله وشعور بالمواطنه / شخصيا لا اماانع من فصل الدين عن الدوله دراء للفتنه

..rayma ©؛°¨غرامي مبدع¨°؛©

مسالة عداله وشعور بالمواطنه / شخصيا لا اماانع من فصل الدين عن الدوله دراء للفتنه
فصل الدين عن الدولة هو فكر علماني .. وأول ما ظهر بعد الثورات الأوروبية بحيث
تحرر الناس من سلطة الكنيسة إلي كانت مضطهدة الناس .... ولاحظ فكرة الاضطهاد !

كيف بتأيد الفصل لدرأ الفتنة ما فهمت النقطة .. إذا كان الابتعاد عن الدين هو ذاته فتنة !
وبهيك أنت مو بس بتأيد الابتعاد عن الدين وإنما نفي الدين وقصره على دور العبادة
والإيمانيات الذاتية بين الشخص والله عزوجل !!

فإذن لشو الحدود .. الحدود من الدين ... ؟!

المسسافر راح ©؛°¨غرامي مبدع¨°؛©


السلام عليكم

أهلاً وسهلاً أخي العزيز طارق العنزي

كنت سأكتب مداخلة ثانية تكملة للأولى والان اتوقف على تعليقك الرائع على مداخلتي بعد إذنك :

لو كانت السودان تطبّق الشريعة الإسلامية لما أقاموا الحدّ أمام مرأى العالم وبالتصوير وضحك واستهزاء مُقيموا الحدّ من رجال الحُسبة ،

قال الشيخ محمد الغزالي رحمه الل أن الشعوب العربية ليست مؤهلة للديموقراطية ، وحين تسألن عن مدى الإلتزام بالنصوص الدستورية أُرجعك لحال مجلس الأمّة وتعطيلهـ
منذ سنوات والحجّة ثغرة بالقانون والحقيقة التي لا تخفى عليك هي تقديم مصالح فئوية على مصالح الشعب بإسم تطبيق القانون .

والحدود لا تُقام كاملة إلا في المملكة العربية السعودية وهنا اوضّح من جديد وجهة نظري تجاهـ الموضوع وبشكل صريح وليس ضمني ،

هناك ركن من أركان الإسلام هو الزكاة ، ولها شروط وأنصببة متى ما توافرت وجبت الزكاة ، يأتي رجل أعمال ويتحايل فلا يكون للشارع أي حجّة تُلزمهـ بفرض الزكاة عليهـ
ومن ضمن تلك الشروط أن يحول الحول كاملاً ،

حدّ الزنى لا بدّ من توافر شروطهـ بالكامل ،

القصاص كذلك ، ولو كان ورثة الدمّ صغاراً لا يتمّ تنفيذ حكم القصاص إلى عند بلوغهم سنّ الرشد ، وهذا من سماحة الإسلام ،

الضروريات الخمس التي يحافظ عليها الإسلام الروح والدين والمال والعرض والعقل جعل لها الإسلام إطار قانوني وتشريع ببنود ومواد حافظة لها تصونها من الإنتهاك والتعرّض
لها بسوء ،

شروط الزنى هي للحافظ على العِرض وكرامة الإنسان وللتدليل على أن هناك حدّ آخر هو حدّ القذف ، ومنها يخرج شرح حُسن الظنّ بالجميع وعدم التسرّع بالحكم على الآخرين ،

شروط وواجبات الزكاة ، هي حفظٌ للمال وشعورٌ بالمسؤولية وأن هذا الغني لهـ إخوةٌ فقراء هم لهـ شركاء بمالهـ بشرع الله وبأمرهـ سبحانه وتعالى وذلك من خلال الزكاة ،

ليست الصدقة ولا الإحسان بل الزكاة وجعلها الله من أركان الإسلام حتى لا يشعر الفقير بالحرج والذلّ ، ومن خلال الشرح والتحقيق يتضح أن الإسلام يسعى من خلال تشريعاتهـ
وتطبيق تنيظماتهـ إلى التآلف ونشر المودّة والمحبّة بين أفراد المجتمع ،

الحمدلله ربّ العالمين هنا تطبيق وهنا لجنا شرعية بمختلف الدوائر الحكومية أو أن وُجدت مسألة تحتاج غلى ارأي الشرعي نُحيلها لها مباشرة ،

يا رايما تعرفين مسجد السيد هاشم في الدرج ، وهذا مسجد مسنوب إلى هاشم بن عبدمناف جدّ الرسول عليه الصلاة والسلام بأبي هو وأمّي في غزّة ، ياريما أحلنا أوراق

لترميمهـ إلى لجنة شرعية وكان هناك رأي من علماء فلسطينين أزهريين بأنهـ لا يجوز لأنهـ مُقام على قبر ورأي آخر بأن هاشم مُشرك وكان رأي للشيخ عكرمة صبري بأن
الناس أولى بالمال ، وهنا حين يكون اختلاف الرأي بين العلماء هو رحمة وبحثٌ بالدليل والبرهان لإيجاد الفتوى والموجودة في ديننا الحنيف يا طارق ،

أيضاً يارايما وبما أنكِ حضرتينا بالنقاش أخبركي عن الحاج أبومحمود كان ابنهـ يرسل لهـ المال منذ ست سنين للحجّ ويرفض ويقول أولادي أولى بها ، حيث كان مسؤول عن أيتام
شهداء وعوائل شهداء بالشجاعية ، فكان رأي لأكثر من عالم من علماء العلم الشرعي بغزّة أنهـ تسقط عنهـ الحجّة الفرض كون الحجّ بالإستطاعة وكانت فتوى من مشيخة الأزهر
حول هذا ولكن الان لا اتذكرها بالتحديد ، انظري منذ ست سنوات وهو يرفض الحجّ رغم تقدم العمر بهـ ومن فضل الله وتوفيقهـ حجّ هذا الموسم على نفقة الملك هو وأربعة من
أولادهـ ،

يقول قائل يا أخي لا توجد آية أحلّت لهـ أن يتبرّع بمال الحجّ لأيتام لا قرابة لهـ بهم بدرجة من درجات القرابة ، وأقول لهـ هناك من هو اعلم منّي ومنك بشرع الله ومن الظلم
غاية الظلم أن احجر على الدين لأني لا اعلم بهـ إلا القشور ،

مسألة الأقليات فالجميع يشهد بسماحة الإسلام ، وأولهم مسيحيوا فلسطين والذين عرفوا ذلك حقّاً حين أسال الأوربيون دمائهم في الحروب الصلييبية ، ومسيحيوا لبنان كذلك

والعراق وأقلياتهـ حتى الصابئة منهم لم يحدث أن تعرّضوا للظلم من الحكم الإسلامي ، ولو كان هناك حالٌ وقع فهو من فرد لا يمثّل الإسلام ،

ومسيحيوا مصر بنفس الحال والواقع ، وما تعرضت لهـ كنائسهم بعد 2011 من يد أُناس لا يمثّلوا الإسلام أبداً وهذا ليس نقاشنا ولكن من باب المشاركة بالتعليق فقط ،

عندما تقول نظام إجتماعي متكامل وأيضاً تراتيل تدعو إليهـ ، اسألكما الإثنين ، ماذ يعني نظام اجتماعي ؟

وهل الإسلام إلا نظام كامل متكامل من جميع الجوانب ؟

تقول لي أمريكا ؟

تعال وقل هذا شيوعي أمريكي يؤمن بالشيوعية كنظام اجتماعي ويعيش بحرية في أمريكا ؟.!

تقول لي بريطانيا ؟

لماذا هناك صفّان فاصلان بين الكاثوليك واتباع الكنيسة الإنجليكانية الرسمية في لندن ؟

يارياما حين دخل عمر المسجد الأقصى وسأل كعب الأحبر أين يقيم المحراب وفطن بعد ذلك وضرب كتفهـ وقال ضاهيت اليهودية ، تلك كانت ثاني خطوات تأسيس النظام الإسلامي
في فلسطين بعد الخطوة الأوى والتي قبل أن يأتي جبل المُكبّر أتوهـ ببرذون وهو راكبة شبيهـ البغل وقالوا لأن أهل هذهـ الديار ليسوا معتادين على رؤية الإبل وحين ركبهـ عمر
لم تريحهـ مشيتهـ فقال بل بعيري بعيري ، وتلك اخلطوة الأولى وهي أصالة الإسلام وكانت العُهدة العُمرية ،

رحمك الله يا عمر

يا طارق الحوار عن الحدود الشرعية والجريمة والعقاب هو عن الإسلام ،

وأيم الله لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها ، أبعد هذا القول نقول فصل الدين عن الدولة ؟

وماهي الفتنة التي تنشأ من تطبيق شرع الله ؟

وهل كانت العدالة إلا في الإسلام ؟

وهل كانت المساواة وتحقيق العدالة وردّ المظالم إلا في الإسلام ؟

يا أخي العزيز تعال معي وانظر ، البنك المركزي في لندن والفيدرالي الأمريكي في وول ستريت جعلوا قيمة الفائدة صفر ، منذ 2008 وإلى اليوم ،

ولمن لا يعلم بالإقتصاد وأرقام السوق سعر الفائدة هو الربا أو فائدة البنك الربوية التي يأخذها على كل عملية ،

كما قلت لك أخي في مداخلتي الأولى ، الخلل إو وُجد هو في من يُطبّق شرع الله وليس في شرع الله ،

قال تعالى ( وألّوا استقاموا على الطريقة لأسقيناهم ماءاً غدقاً )

وقال تعالى ( ومن أصدق من الله قيلاً )

مجرّد التفكير أن هناك قانون هو أفضل من شرع الله كمن يقول هناك خالق آخر ،

حديث الرسول عليه الصلاة والسلام حين أرسلوا إليهـ الحبّ ابن الحبّ أسامة بن زيد رضي الله عنهما للتوسّط في المرأة التي سرقت وغضبهـ بأبي هو وأمّي والذي لا يغضب إلا أن تُنتهك حُرُمات الله
وهو مُعلم البشرية الأولى يعطي خير دليل على سوّ بنود قانون الإسلام وتشريعاتهـ والبنود ، بل إن هذا الحديث يدرسهـ علماء الشريعة وفقهاء القانون ويستنبطون منهـ العلم

الكثير من حجج وبراهين وقرائن وأدلة وحالات يُعتمد عليها في إصدار الحكم وخلفية قانونية يعتمدون عليها في النظر إلى نقض الأحكام من إقرارها ،

الغرب درسوا حضارتنا وحرّفوا قليلا بها لأجل هواهم وهاهم الان في بئر أعمالهم ، والأزمة المالية هي اكتمال دورة الرأسمالية ، هذا أمر والأمر الآخر أن تشريعنا وإن كان مُخالف
لهوانا فهو للمصلحة ولا مكان لمصلحة فرد على الجماعة ،

الحكمة من الإسلام كقانون ونظام حياة كامل لا تسعهـ المجلدات ، منذ 1400 سنة وإلى اليوم وإلى ابد الآبدين يدرسون ويتعلمون ،

لك شكر على سعة صدرك أخي العزيز

شكراً لك

هذه مداخلتي المتواضعة وعلى الحب نلتقي


أدوات الموضوع
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1