ghidaa16 ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©


.السلام عليكم ببدأ انزل روايتي الاولى هنا بالمنتدى
اولا اسمها خذلني مرات ..لححد يحكم عليها من اول بارت او ثاني بارت ليين ماتخلص كامله
كنت منزلتها بالانستقرام وتهكر الحساب وسويت واحد جديد وبصير انزل الروايات هنا بإذن الله
ببدأ انزل اليوم بإذن الله ..... اتمممـــــــــــــــــــــتنى تعجبكم وتحمســـــوني...
وشششكرا الكاتبة/غيـــــــــــــــداء






البارت الاول

دائما كنا نسامح من يعبث بمشاعرنا ونتركهه حتى لايذهب الى مكان بعيد لاننا نحب هذا الشخص ولا نريده ان يذهب ، كان يوجد هناك امل في ان يترك عاداته السيئة لكن لا حياة لمن تنادي دائما الاخطاء نفسها
كانت تتحدث معه باستمرار لا يمر يوم لم تتحدث عنه دائما كان اسمه على لسانها اين ما ذهبت
كانت البداية ككذا..
راحت لواحد من الاسواق بجدة عشان تكمل اغراض العيد
فكانت تبعد عينها اذا مر من جنبها الرجال كانت خلوقه وما تحب تخالط الناس كثير وكان صوتها ما ينسمع كثير من كثر حيائها
فدخلت بثينة لواحد من المحلات هي و وحدة من اخواتها..
فمسكت فستان اعجبها وسمعت صوت قريبا منها
يقول: راح يصير عليك جميل مره
وتمشي بسرعه عشان تخرج من المحل ولاحظتها اختها سمية فلحقتها وسألتها
سمية: ايش فيك خرجتي برا المحل
بثينة: ك ك كا كان فيه ولد يغازلني جوا
سمية: يشتغل في المحل ولا لا..
بثينة: ايوا لكن مرا انا خايفه
سمية: ايش فيك لا تخافين انا الحين اوريك فيه
وراحت سمية للمحل ولحقتها بثينة دخلت المحل وراحت الى الكاشير وسألته عن مكان المدير
فقال: انا المدير خير اختي بغيتي شئ
سمية: الحين ابي اعرف انتم توظفون رجال يشتغلون ليش ? مو عشان يساعدونا مو يغازلون فينا
المدير: ليه اختي شفتي شئ مريب هنا في المحل
سمية: ايوا اللي يشتغل عندك جلس يغازل في اختي وانا ما اقدر اتحمل افف
المدير: ممكن تأشرين لي على اي واحد
سمية اشرت للمدير الولد فناداه
المدير: يا عبدالله تعاال هنا بسسرعه..
عبدالله: هلا وش تامر فيه
المدير : انا مشغلك هنا عشان تغازل خلق الله ولا تساعد الناس ،،،،جلس يخاصم فيه وسميةة يوم شافت الموضوع كذا
سمية:يله بثينة اممششي
خرجوا من المحل
سميةة: شفتي اختك كيف عن الف رجال
بثينةة: كفو اختي يالله نمشي احس الناس بدو يطالعون فينا
سميةة: وش يبغون فينا الناس اه بس من وسواسك هذا
وراحوا ولفوا السوق كله واخذوا اللي يبون ولما خلصوا قالت
سمية: وش رايك نجلس في كوفي شوب
بثينة: اوكي بس ما نطول
راحوا جلسوا في كوفي وجلسوا يسولفون
وشوي الا جاء ((((((((عبدالله))))))))
ووقف عند طاولتهم البنات اتفاجئوا من اللي جالسين يشوفونه
عبدالله: انا اسف اختي ع اللي سويته لك في المحل وانا والله انه اسلوبي كذا
سمية: وش تبي الحين
عبدالله: انا اخذت الفستان اللي كانت ماسكته اختك الكريمةة وجبته لها حسيت انه في خاطرها ف عشان كذا جبته لها
سمية: لا معليش ما نقبل هدايا من ناس ما نعرفهم ولو سمحت خذ الفستان ورجعه و..
قاطعتها بثينةة: شكرا اخوي وانا متقبلة اسفك
واخذت الفستان وراح عبدالله
سمية : كيف جاتك الجرائةة تتكلمين هههههه وليه تاخذين الفستان
بثينة: حححرامم ع الاقل اقبل الهدية والتعذيب اللي اخذه من مديرهه
سمية: اخس اخسسسس يالحساسةة
بثينة بخججل: وش فيك عادي يووه
سمية: شوفي صح اني متزوجه وعند طفلين الله يخليهم لي لكن عبدالله الصراحه الصراحه الصراحه
بثينة قاطعتها: اخلصي هيا
سميةة: عبدالله هو شوي حلو وكذا..
بثينة: مالت عليك حسبالي عندك سالفة
سمية: هههههههههههههه طيب طيب
قاموا ودفعوا الحساب وخرجوا من السوق ولما وصلوا البيت اخذت بثينةة الكيس وراحت غرفتها ولبست الفستان
وطلع عليها حلو مرا لما جات تبي تحط الفستان جوا الكيس شافت………..
وردةة حمراء ورسالةة واخذت الوردة وشمتها واتذكرت اللي حصل وابتسمت مع انها ما كانت متوقعةة انها تميل لشاب ولما فتحت الرسالة كان مكتوب
اخت بثينةة انا اسف على اللي حصل اليوم واتمنى انك تترجعين وتاخذي من المحل وان شاء الله يكون عجبك الفستان وانا ما كان قصدي والله انه تصير مشاكل صح اني انقرصت شوي من مديري لكن فداك عادي
واذا بغيتي تشكريني هذا رقمي
055********
عبدالله…
لما قرت الرسالة اتفاجأت بأخلاق الولد وانه طيب وخلوق لكن هي فهمته غلط
لما دقت الباب اختها حطت الفستان جوا الكيس والوردة والرسالة تحت مخدتها
بثينة: ادخل..
سمية: لبستي الفستان
بثينة: هاه لا لا ما لبسته
سمية: يله البسية وتعالي ورينا
بثينة اوكي يله انقلعي بلبس
سمية: طيب طيب خفي علينا
بثينة قفلت الباب بالمفتاح ولبست الفستان وكانت تفكر بعبدالله طول الوقت وحست انها اتغيرت بعد ما شافته وكانت تسأل نفسها انا ليه قبلت منه الهدية وليه ما حافظت على هدوئي وسكت وليه وليه وليه..
فكانت تناديها سميةة: بثينوووهه هيا تعالي
بثينة: جايه جايهه
فلما خرجت شافوا الفستان عليها
الام: بسم الله عليك ي بنتي شكلك يجنن خواتها: ايوا مرا حلو مشاء الله
بثينة: اصلا هاذا ذوقي
سمية: كذابة ذوق الولد
بثينة: بلا كذاب انا مسكته اول شي بعدين هوا جاء
سمية: طيب طيب
بثينة: المهم احسهه ضيق شوي <<هوا موب ضيق لكن كانت تبي تشوف عبدالله
سمية: خلاص عادي بكرا نروح واخذ اكبر شوي
فرجعت لغرفتها وغيرت ملابسها ورجعت لخواتها وسهروا لين اخر الليل وكل وحدةة راحت لبيت زوجها طبعا ما عدا بثينةة موب متزوجه ورجعت لغرفتها
ولما انسدحت على سريرها اتذكرت الوردة والرسالة وجابتها من تحت مخدتها وجلست تطالع فييهاا وحاولت انها ما تنعجب في عبدالله لكن ما قدرت تقاوم شعورها واتذكرت الرقم
مسكت جوالها
وكتبت الرقم وجات تبي تدق اتذكرت انه وراها اهل وسمعة وخافت وقفلت الجوال لكن جلست سهرانه لين الصباح تقرأ الرسالةة وتسمع اغاني رومنسيةة
وقبل ما نامت خبت الاشياء ونامت
صحيت بثينة على صوت امها
الام: بثينة بثينة ي بنتي قومي الله يهديك صارت الساعه 5 العصر بيجوني ضيوف
بثينةة: يالله طيب من عيوني ي امي الحين اقوم
الام: يله الحين ماعاد فيه وقت
قامت بثينة اتجهزت ولبست وسوت شعرها وخرجت من غرفتها وساعدت امها وجوا ضيوف امها اللي هم جيرانهم
وبعد ما راحوا ما طولوا ابد جلسوا بس 5 دقايق
ولما خرجوا اتذكرت بثينة السوق ودقت على اختها
سمية: نعم وش تبغين
بثينة: طيب احترمي الصغير وي
سمية: وش صغيره بطولي عمرك 18
بثينة: المهم ابي السوق بمر عليك اوكي
سمية: امممممم خلاص طيب يله انتظرك
بثينة: طيارةة
سمية: غريبة انك دايم ما تحبين تروحين هناك تقولين انه الناس يطالعونك
بثينة: لا عادي يله روحي اتجهزي وجهزي بزارينك

شهد الفهد $' ©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©


حححبيبتي كككمليهها جججميلههه بانتظاركككك لا تطوليننن علييينا والبآرتت والروآيهه شكلهمم ججميليننن :$
شهد الفهد $*(

حب في مهب الريح :) ©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©

بداية جميلة استمري حبيبتي و تأكدي راح يزيد المعجبين لما تتضح بداية الرواية
و آآتمنى تكملينها و تطولين البارتات و تكبري الخط
و اعتبريني من متابعيـــن روايتك

بنت العتيبي{آعجووبهه} ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

سلام حبيبتي
رواااايتك جمييله مرهه انتظركك ﻻ تطوولي
متابعتك لينوو
تحياتي

وردة الزيزفون
✿ إدارة الإقسام ✿

صباح الخير .. ياهلا فيك بغرام .. موفقة بطرحك .. عندي ملاحظات على الرواية اول شئ حاولي ماتخلي الحوار طاغي على البارت استخدمي السرد والوصف لمكان الحدث وللشخصيات

في تناقض في وصفك لبثينة كيف تكون خلوقة ومتربية ومن اول واحد يغازلها تنسى تربيتها وتنسى ربها وتركض ورى واحد ماتعرفه ولاتدري عن اخلاقه كيف تقول انه طيب ومؤدب وهو عيني عينك ملاحقها ومعطيها هدية بدون اي صفة ورسالة ورقم جوال لو هو محترم ماناظرها وهي زبونة بمحله ولا ارسل رقمه لها ولو هي تخاف على سمعتها ماقبلت الهدية وماركضت ورى واحد مايربطها فيه اي رابط شرعي عزيزتي لاتزيني الحرام بعين القارئ الي تسويه بثينة مايجوز ومايرضي الله مافي واحد يحترم بنت يجيها بنفس اسلوب عبدالله والي سواه معاها سواه مع غيرها وعارف انه بنات كثير بغبائهم سيرتهم شهواتهم له وضيعو انفسهم

القوانين / الإطلاع هام و الإلتزام ضروري


وهذا الموضوع راح يفيدك ياليت تطلعي عليه

قضايا

ghidaa16 ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها وردة الزيزفون اقتباس :
صباح الخير .. ياهلا فيك بغرام .. موفقة بطرحك .. عندي ملاحظات على الرواية اول شئ حاولي ماتخلي الحوار طاغي على البارت استخدمي السرد والوصف لمكان الحدث وللشخصيات

في تناقض في وصفك لبثينة كيف تكون خلوقة ومتربية ومن اول واحد يغازلها تنسى تربيتها وتنسى ربها وتركض ورى واحد ماتعرفه ولاتدري عن اخلاقه كيف تقول انه طيب ومؤدب وهو عيني عينك ملاحقها ومعطيها هدية بدون اي صفة ورسالة ورقم جوال لو هو محترم ماناظرها وهي زبونة بمحله ولا ارسل رقمه لها ولو هي تخاف على سمعتها ماقبلت الهدية وماركضت ورى واحد مايربطها فيه اي رابط شرعي عزيزتي لاتزيني الحرام بعين القارئ الي تسويه بثينة مايجوز ومايرضي الله مافي واحد يحترم بنت يجيها بنفس اسلوب عبدالله والي سواه معاها سواه مع غيرها وعارف انه بنات كثير بغبائهم سيرتهم شهواتهم له وضيعو انفسهم

القوانين / الإطلاع هام و الإلتزام ضروري


وهذا الموضوع راح يفيدك ياليت تطلعي عليه

قضايا
اهلين اختي .... كثيييييير قالوا نفس كلامك ف الانستقرام وعشان كذا قلت لكم انه لحد يتسرع لانه الرواية لها هدف وراح بإذن الله اوصل الهدف او الرساله للناس ... والرواية مكتوبة وجاهزة..

ghidaa16 ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

البارت الثااانني
سمية: طييب وش تبين ببزاريني على قولتك
بثينة: مامي تقول اشتاقت لهم وتبيك تجيبينهم
سمية: طيب بجيبهم هم والشغالة
بثينة: طيب يله روحي خلصتي رصيدي اوف
وقفلت واتجهزت بثينة وراحت عند امها
بثينة: امي ابي فلوس
الام: وليه وش فيك لابسة عبايتك وين رايحه
بثينة: انا وسمية رايحين السوق ومو انتي اول قلتي لي انك مشتاقة لعيالها قلت لها تجيبهم
الام: اها طيب كويس يله استودعتك الله مع السلامةة طمنيني اول ما توصلين
بثينة: مع السلامه ان شاء الله
وراحت بثينة مع سواقهم للسوق وانتظرت سمية لين ما جات في السيارة لما وصلت سمية اشرت لها بثينةة وجات عندها
بثينة: وديتي عيالك عند امي
سمية: ايوا يله خلينا ندخل
ودخلوا وراحوا المحل اول ما دخلت بثينة كانت تدور لعبدالله وبس شافته ابتسمت وشافها عبدالله وكانوا بس يطالعون في بعض ويبتسمون وراحت سمية و بثينة عنده
سمية: ابي مقاس اكبر من هذا بدرجة شوي ضيق ع اختي
عبدالله : اوك الحين انزل لكم
وراحت سميه تشوف المحل
بثينة: لا تعطيني اكبر هاتي مثله لكن لون غير
عبدالله:وليش مو تقولي ضيق عليك
بثينة بخجل: لا انا جيت السوق بس عشان اشوفك واقول لك مشكور على الهدية
عبدالله: ههههه طيب كان دقيتي علي وقلتي لي
بثينة: ما احب بعدين انا استحي اني اكلم احد غريب ويله مع السلامه بروح عند اختي
عبدالله: اوك مع السلامةة واذا ممكن دقي علي وقت ما تحسين انه مناسب
سمية: في احلامك هههه
ولما مشيت من عنده كانت تفكر كيف كلمته كيف اتجرئت واتكلمت معاه وضحكت كمان معاه
سمية : هاه وش عندك لقيتي شي عجبك بثينة: لا يله خذي الفستان وانا غيرت اللون ترا ما عجبني مرا اللون الاحمر
سمية: براحتك يله امشي عند الكاشير جابه الولد
الكاشير : الحساب 359 بعد الخصم 300
عبدالله :لا وش 300 هاذا بس استبدال
الكاشير : اهاا اوك لبس العافيه
وحطه لهم بنفس الكيس وراحوا وقبل ما تخرج من المحل التفت عشان تشوفه للمرةة الاخيرهه ولما شافته ابتسم ونزلت بثينة عيونها وراحت
لما وصلوا البيت لبست الفستان وخرجت للصالةة
امها :ايواا هاذا احلى من اللي امس
سمية: ايوا صح يله زوجي يدق انا رايحه
الام وبثينة: مع السلامةة
راحت سمية وجلسوا ام بثينة وبثينة جالسين وفجأة سمعوا صوت رجال جاي عندهم فخافوا مرهه
الام: مين ممين مين انت
فقاموا وحضنت الام بنتها بقوهه كان خوفها عليها اكثر من خوفها على نفسها لما وصل الرجال قدامهم طاالعت فيه بثينة وصاحوا الام وبثينة
بثينة: بابا وحشتني مرا متى رجعت من السفر يالله لك وحشه
الام: ياهلا اسفرت وانورت واستهلت وامطرت
وسلموا عليه ودقت بثينة على اخوانها وقالت لمحمد وابراهيم على الخبر ولما جوا اخوانها لانهم سكانين بعمارة وحدة محمد: ياهلا ياهلا بالغالي الحمدلله على السلامه متى الوصول من الامارات
الاب: والله قبل نص ساعه
ابراهيم: الحمدلله على السلامةة احلى مفاأجأه بس كان قلت لنا واحنا نجيك المطار
الاب :ماحبيت اني ازعجكم وبعدين حبيت اسويهالكم مفاجأه وفيه غير المفاجأه هاذي لكن ما اظن بتعجبكم مرا
الام: اي شي يجي منك حلو قول
الاب: انا تزوجت وزوجتي تحت في السياره راح انزل اجيبها عيب اخليها تحت هي باقي عروس
الام اغمى عليها والكل يصارخ ليش ويشوفون لامهم الين ما صحيت ولما صحت لقيت شريكتها موجودة قدامها
فاطمة شريكتها: السلام عليكم
الام ما ردت عليها
فاطمة: ترى رد السلام واجب
الام: على المسلمين بس
فاطمة: تراني مسلمة مثلك واعبد ربي مثلك وانا اتزوجت زوجك على سنة الله ورسوله
بثينة: انا اكرهك ما احب انه وحدة غريبة وحقيرة مثلك اجلس معاها بنفس المكان
امي قومي تعالي عند الغرفة
وقامت امها واخذتها وراحوا الغرفة وامها تبكي وتقول
الام :ليش انا وش قصرت عليه فيه كل شي سويته له ويجي يكافأني بوحدة ثانيه حسبي الله ونعم الوكيل
بثينة: استهدي بالله ي امي كل شي له حل ومدام حطيتها براسي شوفي وش راح اسوي فيها صح اني ضعيفة وما قد اتكلمت ومدري كيف اتجرأت لكن من اليوم ورايح راح اوريهم الوجه الثاني وراح تشوفين يا امي انا كل شي الا زعلك
الام: الله يخليك لي ي بنتي لكن بعد ايش بعد ما سواها وخلاص
بثينة: لكن انا اعرف كيف اخليها تخرج من البيت بأرادتها وتشوفين ي امي
من كثر ماهي مهمومه امها نامت عند بثينة والعروسة نامت بسرير ام بثينة
بثينة كانت مقهورة مره وحاولت انها تدق على سمية كان جوالها مقفل وخواتها الباقيات ال3 ما تقدر تدق عليهم لانهم نايمين وتخاف تزعجهم
واتذكرت. ((عبدالله))
واخذت الرقم ودخلت الحمام الله يكرمكم
وكانت تكتب رقم عبدالله وهي مترددة مرهه وكانت خايفه لانه اول مرا تسوي شي مثل كذا وكل ما تبي تضغط على زر الاتصال تتردد وبعدين دقت
عبدالله: الوو
بثينة بتردد :ا ال الو
عبدالله: مين
بثينة: انا البنت اللي..
عبدالله: مين هيا بنام
بثينة: خلاص معليش نام
عبدالله: لا قولي بسرعه
بثينة: انا البنت اللي اعطيتني الرقم والفستان والوردة <<قالتها بسرعه وبخوف
عبدالله: ياهلا طار النوم خلاص كيفك
بثينة: لا تحسب اني دقيت عليك اني باخذ وبعطي معاك لكن انا محتاجه افضفض
عبدالله: فضفضي لين ما تقولين بس انا اسمعك
بثينة حكت له السالفةة
عبدالله: يالله وليش ابوك يسوي كذا معقوله فيه ناس بذا التخلف
بثينة: لو سمحت مهما كان هاذا ابوي ومستحيل اني اشتمه او شي صح اني مقهورة منه لكن مهما يكون هاذا ابوي
عبدالله: انا اسف على الاهانةة
بثينة :لا تعودها
عبدالله: ههههههههه يعني راح ترجعين تكلميني
بثينة احتارت وش تجاوبه قالت
بثينة: خلاص خلينا نتكلم بالواتس افضل
عبدالله :بالواتس بالواتس يله طيب
وخرجت بثينة من الحمام وجلست ع الاريكة وقفلوا وجلست تكلمه بالواتس عن المشكلة اللي حصلت لها وكيف انها مقهورة من ابوها ليش خان امها بعد ذي السنوات كلها……

حب في مهب الريح :) ©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©

بــــــــــــــارت مميز تسلم إيــــديك حبيبتي على الطرح بإإنــــتظارك لا تطولي
و آآتـــمنى تكبري الخط

ghidaa16 ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها la plus belle fille اقتباس :
بــــــــــــــارت مميز تسلم إيــــديك حبيبتي على الطرح بإإنــــتظارك لا تطولي
و آآتـــمنى تكبري الخط



ان شاء الله ممممن عيــــــــــــــــــــوني

ghidaa16 ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

البـــــــارت الثالث
[size="5"بثينة: يله روح صلي وانا كمان بصحي امي وبصلي وبنام مع السلامه
عبدالله: طيب مع السلامه
وراحت بثينة وصحت امها وقاموا يصلون وطبعا عبدالله كان معاه نوم ونام ولا قام صلى الفجر
لما صلت امها دعت انه الله يزوج بثينة الرجل الصالح وتجيها الذرية الصالحه ويبعد عنها عيال السوء
وخلصت وراحت تنام واما بثينة انسدحت بس وجلست تفكر بعبدالله وتوها بتنام الا جوالها دق وصحيت امها من الصوت وقالت ي بثينة شوفي من يدق عليك الحين خافت بثينة انه عبدالله وتبتلش لما شافت الجوال طلع انه سمية اللي داقه عليها و ردت
الام: مين اللي داق
بثينة سمية ي امي نامي انتي انا بطلع اكلمها برا
الام :طيبببب لا تطولين
خرجت بثينة وكلمت سمية
سمية: اشبك دقيتي الساعه 2
بثينة بكت وقالت لها عن اللي صار
سمية: الله هاذا كله من ابويه لا لا مو مصدقة
بثينة: وتخيلي لما اغمى على امي ما جا وشاف وش فيه نزل تحت يجيب اميرة البغال من السيارة
سمية: ههههههههههههههه حلوهه اميرة البغال
بثينة: هههههه الله يسعدك ضحكتيني وانا مهمومه
سمية: اجل امي كيف ي عمري
بثينة: تخيلي الحين لمن صلت كانت تدعي وتبكي ي عمري عليها
سمية :طيب ان شاء الله اجي عندكم اليوم يله روحي نامي وانا كمان بنام
بثينة: اوكي طيب نوم العوافي
سمية :الله يعافيك
ونامم الكل……..
الظهر الساعه 12:30
بثينة صحيت ع صراخ وفزت وراحت الصاله شافت امها وابوها وفاطمه يتخاصمون
الام: مالت عليك انا تجيب علي وحده ثانيه انا ما كنت مصدقه عيني امس لكن من اليوم راح يتغير كل شي
الاب: لا ي شيخه لا تعالي خذي غترتي وعقالي وصيري رججال البيت
فاطمة: هدوا واتعوذوا من الشيطان
الام رفست فاطمه وطاحت ع الكنب
ناصر الاب بغى يعطي الام كف لكن بثينة اتدخلت
بثينة: لا عاد حدك الا امي انا احترمتك كثير ولا تنسى يا ابوي اللي كبرتني وعلمتني انه العماره هاذي كلها مسجله باسم امي
ناصر: تهددين ابوك ي قليلة الادب
بثينة: اذا انا قليلة ادب فأنت اللي ربيتني
ومد يده ع بثينة وضربها ضرب قوي وكان كل كف اقوى من الثاني والام وفاطمه يحاولون انه يفكونها من بين يده بثينة: اصلا مافيهه شي جديد مثل اول كل ما افتح فمي راح تضربني لان كلمة الحق توجع كأنك مو ابوي اللي تعبت علي انت اتغيرت من زمان
ناصر: وراح اقص لسانك كمان ماباقي الا هي بنت محمد تجي تطول لسانها علي
بثينة: نعم وش قلت
ناصر: ماقلت شي
بثينة: قلت بنت محمد كيف يعني فهموني
الام: لازم تعرفين ي بثينة الحين خلاص صرتي كبيره وفاهمه
ناصر :انا بقول لها اسمعيني<<وكان اسلوبه قوي معاهااا وماكان فيه اي رحمه
اسمعيني ي بثينة انتي ابوك اسمه محمد انا ماني ابوك محمد هاذا يصير ولد عم امك اتزوجته وجابتك وصارت مشاكل وطلقها ولما جيتي ع الدنيا هو مات
بثينة تبكي وتبكي وتبكي والام خلاص ي بنتي خلاص
بثينة: كيف خلاص وانتي خليتني ع رحمته طول السنين بحجة انه ابوي ليه يا امي ليه
الام ما عرفت كيف ترد عليها
فاطمة : وييييييهه يعني طلعتي بنت شريكتي مو بنت زوجي فككه اف
بثينة مسكتها وضربتها وهم يحاولون انه يقومونها لكن مافيه فايده لما طفشت بثينة راحت غرفتها قفلت الباب بالمفتاح ولبست واتجهزت واخذت جوالها ولبست عبايتها ومشيت من غرفتها ولما خرجت قفلتها بالمفتاح
الام: فين رايحه ي بنتي
بثينة: مالكم دخل فيني اللي،كان له شور علي مات
ناصر: وقفي تعالي استأذني مني وبعدين اشوف اوافق او لا
بثينة:لما كنت افكرك ابويه انا اجي عندك واستأذن منك امي خذي المفتاح
وراحت وانقهر ناصر من كلامها
الام: ما اتوقعت انك تقول كذا ليش لو الحين صار فيها شي انت راح تكون السبب
ناصر :اقول لا يكثر بس فاطمةة
فاطمة: عيونهاا وكلها امر تدلل
ناصر: يالبيييه
ام بثينة انقهرت وراحت غرفة بثينة وقفلت الباب وجلست تبكي وتسمع ضحكهم وتنقهر اكثر حست انها انكسرت
بثينة الساعه 1:00 في السياره مع السواق دقت على سمية
بثينة: الو سمية انا جايه عندك ضروري
سمية: خير وش فيه
بثينة: اذا وصلت عندك بعلمك
سمية: خلاص طيب
عند باب سمية دقت الباب وفتحت سمية حضنتها بثينه بقوههه مرهه وتقول سمية طلع ناصر هاذا مو ابونا مو ابونا
سمية: الا ي بثينة هاذا ابوي انا واخوانك واخواتك ماعداكك انتي بس
بثينة: الله يسعدك فهميني كل شي بالتفصيل
سمية: طيب تعالي ادخلي
وجلسوا في الصاله واتكلمت سمية
سمية: ي بثينة اسمعيني ووقفي بكي
انتي اختي من امي بس
بثينة: كيف هاذا اللي مافهمته
سمية: لما امي ولدتني بما اني الاخيره من الخلفه جلست سنتين بس مشاكل مع اهل ابويه وكمان ابويه كان بعض الاحيان يضربها وفي يوم صارت مشكله بين اهل ابويه واهل امي على ورث امي من جدي الله يرحمه مع انه ابويه ما كان يبي اي فلوس لكن امه وابوه الله يرحمهم وكبروا المشكلة وطلق ابويه امي وبعد ما خلصت امي العده جاها ولد عمها محمد اللي هو ابوك واتزوجها وحطنا بعيونه وجابتك امي وبعد ما ولدتك جلست سنتين وبعدها كان رايح لمكه وصار له حادث في الطريق ومات الله يرحمه
بثينة بكت بقوه من قلبها انها ماقدرت تشوف ابوها ولا تتذكره
سمية: الله يسعدك لا تبكين عشان اقدر افهمك ، وكملت كلامها ، وبعد ما خلصت امي العده جا ابويه بعد ما ماتوا ابوه وامه واتسامح من اهل امي وقال انه يبي يرجعها عشان العيال وكذا وراح اعطيها العماره واسجلها باسمها
ووافقوا اهل امي ورجعت امي معاه
بثينة: يالله وليه ما علتموني وش ذنبي انا اتحمل الضرب هاذاك كله
سمية: ع قصة ما علمناك عشان ماكنا نبي تصير مشاكل ولا تروحين من البيت لبيت اهل ابوك امي كانت تحبك مرهه اكثر مننا كلنا
بثينة: والثانيه
سمية: الثانيه لانه ابويه كان يكره ابوك عشان اخذ امي منه وكان يطلعها انه يفرق بيننا وبينك وانه يضربك دايم
بثينة: مدام انه يحب امي لذي الدرجة ليش اتزوج عليها
سمية: عشان يقهرها مثل ماقهرته يوم تزوجت
بثينة: عاد بعد السنين ذي كلها جا يبي يقهرها
سمية: عشان كنا صغار وكان يبي احد يروح معاه واقصد الاولاد اخواني
بثينة: منجدك ومين اللي راح معاه
سمية: ومين غيره
بثينة: ابراهيم صح حسبي الله عليه يبي يقهر امي
سمية: شفتي كيف حسبي الله
بثينة: طيب انا الحين ايش اسوي
سمية: بأيش
بثينة: ارجع البيت ولا كيف
سمية: ايوا اكيد ترجعين ذاك بيتك يله روحي هناكك ولا يهمك شي مهما يكون نحن خوات من ام وحدةة
بثينة: شكرا يله مع السلامه
سمية: مع السلامه سلمي لي على امي وانا بجيكم اليوم
وخرجت بثينة من بيت اختها وكلها ثقة بنفسها ومسحت دموعها ومشت وكل ما تبي تقول للسواق يوديها السوق عند عبدالله تتردد واخر شي قالت ميسم وديني السوق اللي اول رحتهه مع سمية
ميسم: حاضر مدام
وراحت السوق وراحت على طول المحل وشافته وراحت عنده شافته جالس يكلم بنت فكرت انها زبونه لما وصلت عنده سمعته يقول لها خلاص بعدين في الليل طالعت فيها واتفاجأت
بثينة: عبدالله ممكن
عبدالله: اكيد اتفضلي
بثينة :مين هاذي
عبدالله: هاذي اخت صديقي
بثينة: لا ي شيخ اخت صديقك تقول لها في الليل وبعدين وش اللي في الليل
عبدالله: في الليل عشان بجي عندهم وشفتها وقلت لها انه تسوي لي اكله احبها
بثينة: طيب طيب
عبدالله: ايوه وش بغيتي
بثينة: انا ابوي طلع ميت
عبدالله :ليش ما كنتي تدرين ولا كيف
بثينة: مايجي اقول لك هنا
عبدالله: طيب تعالي كوفي
بثينة: لا اخاف احد يشوفنا من اخواني ولا شي
عبدالله:طيب كيف
بثينة: انا بروح ودق علي واعلمك احسن
عبدالله: من عيوني
وراحت بثينة وجات البنت تقول مين هاذي ي عبودي وش تبغى فيك
عبدالله: هاذي اختي جات تكلمني وتروح
البنت ساميه: اهاا كان جات سلمت عليه
عبدالله: لا ي شيخه تبغيني اقول لها هاذي حبيبتي
سامية: ايوا صح طيب يله باييييي
عبدالله: باي كلميني بالليل
ولما وصلت بثينة ع السياره قالت لميسم وديني البيت وهي في الطريق دق عليها عبدالله
بثينه: الووو ايواا
عبدالله: ايوهه وش صاير
بثينة حكت له ع كل شي
عبدالله: يالله كل هاذا
بثينة: شفت اللي صاير معايهه
عبدالله: يلهه شده وتزول
بثينة: الحمدلله على العافيه بس
عبدالله: ايوهه نفسي اشوفك
بثينة بتعصيب: في احلامك كفايه شفتني في المحل خلاص
عبدالله: خلاص خلاص يوهه كبريت انتي ما عاد نبي نشوفك
بثينة: ايوا كذا اعتدل انا اكلمك عشان محتاجه احد افضفض له
عبدالله: فضفضي
بثينة بسرعه: يله باي
وقفلت الجوال لانه وصلت البيت واخوها ابراهيم قدامها وكانت تكرهه مره وما تبي مشاكل معاه
ابراهيم: وين كنتي
بثينة: وش دخلك
وخرجت من السياره بثينة وكانت طالعه
ابراهيم: تعالي هنا بسرعه
بثينة طلعت وما سمعت كلامه اول ما دخلت الشقه مسكها ابراهيم من شعرها وداها غرفتها وامها اتفاجأت مره وقفل ابراهيم الباب وجلس يضربها ويقول لها مره ثانيه ما تكلميني بذي الطريقه
بثينة: انت مو اخويه اللزم وما تفرض نفسك عليه ولو كنت الكبير بعدين تعال اتكلم ][/size]

أدوات الموضوع
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1