غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 141
قديم(ـة) 06-12-2014, 04:26 PM
صورة حب في مهب الريح :) الرمزية
حب في مهب الريح :) حب في مهب الريح :) غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: أحبك و أموت فيك يا مجنـونة/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها $راما$ مشاهدة المشاركة
روووعه البارت
تسلمين

يابعد قلبي جوري هي حزنت حزن شديد عليها
وريان حركته تقهر

مشكوره على الدعوه
ننتظر البارت بفارغ صبر
تحياتي
هلا راما نورتينا حبيبتي بردك و توقعااتك الراائعة
و الله يسلمك على التواجد
و آنا اللي بشكرك على قبول الدعووة
آسعدني توااجدك و إنتظاارك


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 142
قديم(ـة) 06-12-2014, 04:28 PM
صورة حب في مهب الريح :) الرمزية
حب في مهب الريح :) حب في مهب الريح :) غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: أحبك و أموت فيك يا مجنـونة/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها تيم الحب.... مشاهدة المشاركة
جميييييل...جدا استمري...
حبيت شخصية..حمد..اكثر شيء...
و الله مشكور آخوي على المرور و الحضور المميز
آسعدني تواجدك


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 143
قديم(ـة) 06-12-2014, 04:36 PM
صورة marofa الرمزية
marofa marofa غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: أحبك و أموت فيك يا مجنـونة/بقلمي


مرحبا روايتك ماشاءلله ججدددا جججدا جممميله حبيييتها كثثيير وحبيت شخصيه البطله أكثر شي أحب الشخصيات القويه إلي ماتسكت عن حقها ماعندي توقعات حاليا لاكن بكتب فالبارت الجاي إن شاءلله أتمنى تعتبريني من متابعينك ♡

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 144
قديم(ـة) 06-12-2014, 10:58 PM
صورة حب في مهب الريح :) الرمزية
حب في مهب الريح :) حب في مهب الريح :) غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: أحبك و أموت فيك يا مجنـونة/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها marofa مشاهدة المشاركة
مرحبا روايتك ماشاءلله ججدددا جججدا جممميله حبيييتها كثثيير وحبيت شخصيه البطله أكثر شي أحب الشخصيات القويه إلي ماتسكت عن حقها ماعندي توقعات حاليا لاكن بكتب فالبارت الجاي إن شاءلله أتمنى تعتبريني من متابعينك ♡
يا آهلا و سهلا بيك حبيبتي
نورتيني و فرررحت كثير بردك المميز و الحمد الله أنها آعجبتك
و آتـــمنى تكملي معي للآخر و تعجبك الروااية آكثر
و آآكيد آنتي من متاابعين الروااية و إن شاء الله دووم


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 145
قديم(ـة) 12-12-2014, 02:39 AM
صورة حب في مهب الريح :) الرمزية
حب في مهب الريح :) حب في مهب الريح :) غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: أحبك و أموت فيك يا مجنـونة/بقلمي


الســــلام عليكم

مشكورين على التفـــاعل و الردود السنــعة فيدتـــــــكم من آولكم لآخركـــم :)

و إن شـــاء الله دوم ^_^

عســـاكم بخير ؟؟!!


اليـــــــــــــــوم بنزل البـــــــــــــــــارت الرابـــــــــــــع

×× قراءة ممتعة و آتـــمنى يعجبكـــــم ××



[عند شوق بالسوبر ماركت ]


رفعت رآسها شخصت بعيونها و طاحت علبة البسكويت من يدها بدهشة ؛

كان ودها تهرب و بدون إستيعاب : آنــــــــــــــت

ناظرها بشوق و ابتسم لها بمحبة و هو يملىء عيونه بشوفتها ؛ يمــوت بيها : هــلا والله بشووقي

شوق رمت عليه علبة البسكويت بقوة و هي تتأفف : هـــييه لا تكـــلمني خليني آمشي بطريقي , ياآخــي آنت ماترضاها لأخوتك إذا فيك ذرة رجولة بعد عن طريقي ماآطـــيقك ماتفــهم يعني ... مــ ــآ طـــ يـــ قـــ كــ آفف ..

آقترب منها و مسك يدها و هو يصر عليها بكل قوة و يناظر عيونها : شووق وزني كلامك دائــما محترمك و ماغلطت عليك طلبتك آكــثر من مره و آنتي متجاهلتني ماآعرف ليــه شايفة حالك .

شوق ضحكت بإستهزاء : هه لا والله آنا شايفـــة حالي إذا مامشت مع وااحد صايع و حركاته معروفه بين البنات آقول آكرمنا و آنت ساكت و خليها ببالك زياد آنا ماعندي حركات البنات اللي تعرفهم بعد عن طريقي ...

و دفــت العربة و هي تتفاده و متجاهلة نظراته الخارقة ؛ و بداخلها مغتاضة منه و تصرفه ؛ ملاحقها بالجامعة و هي تتجنبه على الدوام ؛ ناشب لها و الحين مانقــصت إلا بالسوبر ماركت .

ناظرها بحب و هي تمشي و تدف بالعربة ؛ كره تجاهلها له و كأنه مابيظهر و مايملىء عينها ؛ تصرفتــها كلها حقد و برود و كلام جارح ؛ وراك يا شوق حتــى تعرفي قيمتي




**
--




ندى بدون مقدماات : تــــــــــــــــــحبها

آلتفت لها و فتح عيونه على وسعهم يناظرها بعدم تصديق

ندى ناظرته بإبتسامتها : يــلا لا تستحي من آخــتك فصــول

فيصل مشخص بعيونه من القزمة ؛ كيف عرفها آنــه يحبها ؛ طــيب هي تعني سارة ولا بنت آخرى ؛ لالا شكلها عرفت بنت اللذين مابيخفى عليها شيء ؛ مراقبتني على الدوام ؛ الحين كيف بمشيها و بسكتها على رآسي ؛ آآفف من آخت آبتليت بيها .

آلتفت لها و معالم وجهه جامدة : نــعم آخــت ندى عن ميين تتكلمي ؟!

ندى ناظرته بتعجب ؛ الحين هذا بيكذب عليا نظراته كلامه كله مفضوح ؛ لالا ممكن فهمت بالغلط و هو مايحبها ؛ يووه على جبهتك يا ندووش راح تنقصف لآمريكا ؛ والله بيعلقني خليني بتكلم مدام عميتها و اللي بيجي آهــلا بيه ...

ناظرته بخبث : فصوول لا تكذب عيونك بتفضحك على الآخر .. هاا بتحبها آكــيد كلامك و عصبيتك لها معنى يعني مو لله .. و ماهي عوايدك تصارخ علينا يوم دخلت سارة بالسالفة آكلتنا بقشورنا ..

فيصل الحين عرفت كل شيء ؛ يعني لهذا الحد حبي مكشوف و الجميع عاارف عليه ؛ خليني آصارحها يمكن بتساعدني آختي حبيبتي ؛ هه والله يا ندى آنتي وقعتي حالك خليني آجرك معي للآخر و بنشوف نهايتها كيف ؟؟!!..

فيصل ابتسم لندى : إيــه بحبها و بمووت فيها بعد فديتها لساارونتي الحلووة آمم طيب مين بيعرف آني بحبها

ندى و هي عاملة رووحها بتدووخ : آآمـــوت آنا على الغززل ؛ هذا كله حب و مخبيه بقلبك يا آخي عليك حركاات
و غمزت له بإستهبال ؛

فيصل آعطاها نظرة خلتها تطم لسانها : آآقوول آنقلعي عطيتك وجه زيادة هاا مين بيعرف آني بحبها ؟

ندى و هي تاشر على نفسها : آخــتك حبيبتك و بس .. " قاطعته " و بدوون ماتتكلم سرك ببئر عمييق مرررة

فيصل ناظرها بنص عين : إييه مانعرف ميين موجود بذااك البئر

ندى و هي تعد بأصابعها : شوق و جــــ..

فيصل قاطعها بعصبية : نــــــدى

ندى ضحكت بتسليك : هه آمزح معاك ياآخــــي شكلك و آنت معصب خووفاقي * و غمزت له*

فيصل والله نشبة : آقوول آنـــــقلعي بعييد و آنـــا حذرتك آحد يوصله الكلام هذا حتى لو شوق

ندى بإبتسامة : خلااص ماتهتم هذا إذاا مازلق لسااني

فيصل : وقتـــها ترحمي على حالك يا حبيبة آخووك آآوكي ..يلا الحين آنـــقلعي و نادي شوق

ندى و هي تأشر على عيونها : من عيوني يا حبيبي

و نزلت بسرعة و صكت الباب و هي تضحك ؛ تموت بالهبال و الشطانة و بنفس الوقت طايرة من الفرح لأنه آخووها بيحب بنت عمها ؛ دعــت من قلبها يكون الحب متبادل بينهم ؛

دخلت للسوبر ماركت و هي تضحك ؛ شافت شوق تحاسب الأغراض و شكلها المرتبك و علامات التوتر على وجهها ؛ توجهت لها ندى و دقتها بخصرها : هااي خــلصتي شووقي

شوق فزت من مكانها ظنت آنه زياد ؛ كانت تحاول تتصرف بطبيعة و تبعد زياد من تفكيرها : إيه إيه خلصــت يلا بأدفع و بنطلــع على الســـريع آكــيد فيصل بينتظرنا

ندى و هي تناظر الناس الطالعة و الداخلة ؛ لمحت آعين تراقب من بعيد و نظراتها متوجهة لشوق آلتفتت لشوق و اقتربت منها : شاب حليو يطالع فيك شوقي شكلك عجبتيه و يبغى يرقم * و غمزت لها *

شوق عرفت آنه زياد حملت الأكياس بيدها و من زوود الإرتباك قامت تطيح الأكياس من يدها ؛ ندى ناظرتها بالإستغراب و ساعدتها بحمل الأكيااس : ياآخـــتي شفيك تطيحي الأكياس لحالك هااتي بساعدك خايفة تنكسر إيدك

شوق ابتسمت بتسلييك ؛ إيه يا ندى مابتعرفي إيش صاير مانقص إلا يطلع و يناظرني ؛ قوي عين عسااه تنفقع عيونه ؛ الله يريحني منك : يلا ندى ماتطالعي بالرجال و ماتعطيه وجه بعدين بيشوف حاله خلينا نطلع

ندى بدون إهتمام : إيه يلا

طلعوا مع بعضهم ؛ و شوق ماسكة قلبها من الخوف ليطلع بوجهها و يشوفــه فيصل و بتستودع حياتها ؛ لأنه فيصل إذا عصــب بينســى حتى آغلا ناسه ؛

ندى مرات تطالع بالطريق و مرات بشوق ؛ عقدت حاجبيها بإستنكار ؛ آكييد فيها شيء و مخبيته عليا آصبري شووق و آول مانوصل البيت نشووف سالفتك

زياد لمح بنت تقرب من شوق و عرف آنها آختها من الشبه الموجود بينهم و طريقة كلامها و حركاتها ؛ آرتسمت إبتسامة الخبث على شفاه و هو يتوعد بشوق ؛ والله لأخلــيك تموتي عليا و الآيام بيننا

ركبت كل من شوق و ندى بسيارة فيصل ؛ و حركت السيارة و كل واحد سرحــان بتفكيره ؛ لغاية ماوصلوا للبــيت


ندى حست بنــوم مو طبيعي و عيونها تتقفل لا إرادي ؛ رمت الأكياس بجنب البــاب و دخلت ؛ شافت آمها و آبوها وصلوا و جالسين بالصالة يسولفون سلمت عليهم و أستأذنت ؛ ركبت لغرفتها بدلت ملابسها على السريع و ماصارت تشوف إلا السرير آرتمت عليه و دخلت في نوم عميق ؛ ناسية موضوع شوق


شوق آستغربت من ندى سحبت عليها و توجهت لغرفتها طوول ؛ آمرت الخدامات يدخلون المشتريات ؛ و دخلت وراء فيصل للبيت شافت آمها و آبوها ؛ سلمت عليهم و جلست معاهم و فيصل معاها ؛ و آخذينها سوالف و هي مو معاهم بعقلها ؛ تفكر بمشكلة زياد و حلها


آمــا عند فيصل منسجم مع سوالف آمــه و آبوه و هم يخبروه عن بنت عمه جوري ؛ و فيصل آخذ مقلب آنه مندهش و مايعرفها ؛ و يتصرف كأنه ماسمع عنها شيء و هو يسمع آبوه يمدح فيها و في عائلتها ؛ و آمــها تشدد على آخلاقها و طيبتها



و بعدها كل واحد أستأذن ينام يريح بغرفته ؛



زياد ((24 سنة إنسان عصبي و فيه بعض من الغرور مايفوت عليه شيء ؛ يحب المغامرات و المجازافات ؛ يموت بشوق و صار له سنة كاملة يتابعها و يحاول يقرب منها بس هي تصده ؛ وسيم بجد عيونه البنية الناعسة و شعره الأسود لتحت آذنه بشوي ))




**
--




صباح يوم جديد


جــوري و هي تنــاظر آمها النايمة بجنبها ؛ تذكرت ىحداث آمس و آخذت دموعها بالنزول ؛ مسحتها بهدوء و هي تمليء عيونها بغاليتها قبــل آن ترحل عليها ؛ همس شيء بداخلها " جوري لا تضــعفي من آجــل آمك " نزلت دموعها آكثــر ؛ آآه كييف ماآقدر آضعف و آنتي بتروحي و تفارقيني ؛ الاسبوع الجآي بتغادريني و تغادر روحي معك ؛ مابعرف إذا بترجعي بيوم ....

قامت من السرير ؛ و هي تستغفر و تدعي ربها يرحم بحالة آمها و يقويها و يصبرها ؛ دخلت غرفتها و توجهت لحمامها ؛ آخذت دش تريح آعصابها و بعدها لبست و وقفت قبال المرآيا تناظر شكلها آبتسمت برضا على فستانها بالدنتيل الأسود يصل لآخر ركبتها ؛ توجهت لتسريحتها مشطت شعرها و عملته ويفي ؛ تعطرت و لبست صندلها الأسود بالدنتيل نفس فستانها ؛ نزلت للأسفل شافت آبوها جالس بالصالة يقرأ الجريدة ؛ آبتسمت و توجهت له : صبــاح الخيــر ياآحـــلا آب

رفع عيونه من الجريدة و بعدها ؛ إبتسم لإبتسامة إبنته : صبــاح النور و الجوري يا بنتي جوري هاا فطــرتي ؟؟

جوري و هي تجلس على الطاولة : لالا بفــطر الحــين إيه ماما ماقــامت برووح آقــومها و آجــي

.... : لا خلــيك جالسة آنــا بناديها (آقترب منها) جوري إياك تجيبي موضوع آمــس و طلبتك يابنتي بلا دمــوع والله آمـــك بتلغي كل شــيء تعرفـــيها بتمــوت عليك و آي طلـــب بتنفذه لــك و طبعا إذا شافت دمــوعك ههه ( ضحك يخفف من توتر الجو) مابقول آحسن

جوري قامت و ضمت آبوها و الدموع متجمعة بعيونها : لالا خلاص وعدتك بلا دمـــوع ( و بحزن) طيـــب سفركم الأسبوع الجآي

ابتسم بحزن : إيــه الأسبوع الجآي هاا ياابنتي آنتــي تعرفي آنــك وحيدتــنا و مانـــبغى ليك إلا الخــير و مانـــقدر نخليــك لحالــك بالبـــيت و نروح و آنــــا تفــاهمــت مع آعـــمامك و خبـــرتهم آنــي بخلــيك تحت آمــانتهم

جوري تحس نفسها بتنجر و دموعها بتنزل : بـــس ماآحـــب خلــوني آرووح معكـــم والله بختنق لحــالي بالسعودية

.. : آفا آفاا و عمك يوسف و فهد و آولاد عمك و بنات عمك وين راحواا والله بيزعلوا منك هاا يابنتي قررتي ويـــن بترووحــي عشــاان آخبرهم

.. تنهدت بألم ماودها تحمل على آبوها و تتعبه آكــثر ؛ بس عند من بتروح لعند عمها يوسف ولا فهــد ؛ عند عمي يوسف لالالا ماآقــدر آبــقى مع قليل الآدب بالبــيت ( ريان) بس سارة والله فديتها ذيك البنــت آكثر من آختـــي و طيب المزيون رعود فديته لالا ؛ بروح لعند عمي فهد بس ياربــــي بلاقي قليل الادب الثــاني ( فيصــــل) لالا ماآقـــدر ؛ طيــــب وين !!؟؟ : بابا خلــيني آفكــر و إن شاء الله المساء بخبرك

.. آبتسم لها بحنية : تــسلميلي يا رووح آبوك آنتي جهزي حالك المساء بنطلع كلنا نغــير جو شوي

جوري ابتسمت : تســـلم لي ياآغلا آب والله بحبك يلا نادي ماما عشان بفطر معاها

.... : هه آوكي خمس دقائق و بتكون عندك






**
--




نروح لبيت ثاني

وضع سجادة الصلاة بجنب ؛ مسح على شعره و رجعه على وراء ؛ آخذ بنطلون بيجي و تيشرت آبيض لبسهم على السريع ؛تعطر و لبس جزمته ((الله يكرمكم)) السبورت ..

نزل و هو يدندن آبتسم لما لمحهم متجمعين على الطاولة يفطرون : صباح الخيــر

الكل بأصوات متفرقة : صبــــاح النور

يوسف (الأب) : آجـــلس رعد تفطــر معنــا

رعد آبتسم و جلس يفطر ؛ و عااد الصمت مرة آخرى

تكلمت الأم : إيـــه و ريان ماقـــام ؟! سارة نــاديه لأخــــوك يقوم

سارة كشرت : مــــــــالـــت عليـــه من آخ مأخـــــذ الدنــــيا آكـــل و نوم .. و آكـــيد تلاقــين غرفــته داخلة حرب عالمية الله يعـــين خدامتنــــا .. بـــس ماعندنـــــا مانقـــول (قــامت) يــلا برووح آنـــاديه هذا إذاا قاام

يوسف بحدة : آجـــلسي ساارة مالــــه داعـــي خلـــيه يووم يتذكر عائــــلته ينزل لــــحاله .. آخـــوك هذا بيجنني بأفعاله كأنـــي آربــي بزر ثاني

حمد دق بصدره : مــــا تخاف بابا آنـــا بربيــه لك ( آبتســم بخبث) خلـــيني آرووح لغرفــــته و ماهي دقائق و تلقااه ينااقز آمامك

سارة فتحت عيونها على الآخـــر و تصفق له بإستهزاء ؛ آما آبوه و آمــه مستغربين من كلام إبنهم

رعد و كأنـــه تذكر شيء ألتفت لحمد و بهمس لأنه كان قريب منه : حـــمد تعال خبرنـــي إيش بغــــيت تقــولي آمــس

حمد توهــق و ظل يفكر بكذبة يكذبها على رعد .. آبتسم ببراءة و رد عليه بهمس: هه لالا ولا شــيء بغـــيت آقـــولك آنـــي شــفت ريان يدخل للمطبــخ و بعدها نقزت و خوفـــتهم و صاروا يضـــــحكون

رعد ضحك على تفكــير حمد و ريـــح بالــه ؛ كــان يظـــن أنه صـــار شيء بينهم آو ريــان مزعجها لجــوري : هه شاطر

حمد آبتسم بخبث ؛ إيه رعد مادريت على شطانة آخوك : ههه آعــــرف

يوسف قام من مكانه بعد مافطــر : الحمد الله اليــــوم المساء بيوصــــلنا الرد من عمكم سامي

سارة مافهمت : آآي رد ؟؟!!

يوسف : بنت عمـــك جوري آبـــوها و آمـــها مسافريــن لرحلة علاجــية و جوري بتــفكر إذا بتظل عندنا ولا عند عمـــكم فهد

سارة نقزت من مكانها و توجهت لأبوها : طــيب ليش عمي سامي طالع لرحلـــة علاجية مع الخالة إيــــمان .. و طيـــب ليش ماتجي جوري عندنا الحـــين بروح آكـــلمها للخـــــبلة و آنـــا متأكدة بتجـــي عندناا

يوسف : هه إيــه بنشوف .. بس ياويــلك آســـمع آنـــك آجبرتـــيها خليهــا براحتــها هي تختــار لحالها .. آآ وبالنــسبة لرحلة عمـــك و حرمته هذا بسبب مرض حرمــــته بمرض سرطان الدم

سارة شهقت بقوة و فتحت عيونها بذعر : لا إله إلا الله .. (دمعت عيونها) الله يكــون بعونــها طيب ليش ماخبرتني جوري الله يــسامحها

حنان (آمهم) : لالا سارة بنـــت عمك ماكانــت تعرف و الله يكون بعونهم

الجميـــع : آمــــين

رعد قام : يلا أنـــا بستأذن وراي عمل بالمستشفى

الجميع : الله معك

خرج رعد من البــيت و هو يفكر ؛ ظهــرت الإبتسامة على شفاه سرعــان ماتذكر جوري و تمنى تبقــــى عندهم بالبـــيت ؛ ركب سيـــارته الخــــاصة و حرك للمشــــفى ...

أب رعد طلع من البيت للشركـــة يشـــوف آخــبارها و آعمــالها و هو يفـكر ببنت آخــوه "جوري" ...

سارة نقزت لغرفتـــها تجري و آخذت هـــاتفها ترســــل لجوري و تطقطق علــيها و تهبلها ؛ و طبــعا تقنعها تــجي عنها هه مو تقنعــــها شكــلها تجبرهـــا ؛ آرتمت على السرير و نــست تخبر شـــوق عن هاتفها ...

حنان (آم رعد) قـــامت تشوف الخــدم و البــيت و تحضر الفطور ..

حمد جلس بمكانه يــفكر مدة خمس دقائق و بعدها نقز من مكانــه و هو يضحك بخبث و شطانة ؛ نيااههها بروح آهـــبل ريان شووي ....





**
--



ببيت آخـــر

نازلة من الدرج تركض و تعتب الدرجة درجتين ؛ و تنقز بسرعة ؛ و هي تصرخ بقوة و تركض : شـــــــــــوق

بالأسفل الكل يفطر بصمت و سرحان بأفكاره ؛ الجميع سمع صراخها اللي يوصل للآخر البيـــت ؛ قاموا كلهم بخوف و هم يناظرونها تنزل من الدرج بسرعة و تلهث و تنادي بإسم شوق ؛ توجهت لشوق و حطت يديها على ركبتها ترتاح ؛ و الجميع يناظرها بإستغراب

تكلم فيصل بسخرية :والله منـــك نتعلم رياضة الركض مع الصبـــااح

ناظرته بنص عين : ماتـــكلمت معك ((ولفت على شوق و بحماس مو طبيعي )) سمعــتي شوق آخــر الآخبار

آبوها (فهد) و آمها ( أسماء) رجعوا يجلسون و هم يضحكون على هبال بنتهم مع الصبح ؛ ندى ضحكت تسلك لنفسها و جلست بجنب شوق

شوق ألتفتت لها بإستغراب : آآي آخـــبار ماســـمعت شيء !؟

ندى : عمي سامي بيسافر مع الخالة إيمان و جـــوري بتبقـــى عنــــد ...

شوق بحمـــاس : آآكــــــــيد عنــــدنا

ندى هزت رآسها بمدري : ماآعــــرف اليووم المساء بيوصـــلنا ردها آدعـــي تجي عنـــدنا والله بنفلها

شوق و هي ترفع إيديها للسماء : آآآمـــــين يا رب آكــــيد تلاقـــين سارة ناشبة لــــها و تحاكيـــها بقـــطع إيدي إذا مو الحـــين تكلمها

ندى: إيـــــه والله

فيـــصل سمع كلامهم ؛ و هو يفـــكر بالموضوع ؛ طرى على بــاله ريان إذا عـــرف إيش بيســـوي ؛ كتم ضحكته و كمل يفطــر


**
--


قام بصعوبة و عيونه مقفلة ؛ قفــل تيليفونـــه اللي مابغى يوقـــف من الإتصـــالات ؛ رماه بالأرض و عدل الشرشف على رآسه و رجع نام من جديــد ؛ و رجع الصمت و الهدوء و ماهي إلا دقائــق و يسمــع طرق على الباب ؛ رمى الوسادة بقهر على الآرض : خــــــير !! ســـارة آنــــقلعــي لا تخلـــليني آقـــوم

آنـــتظر لحظات و ماسمــع رد و آستــــغرب و رجع يندق الباب مرة ثانية ؛ يمكن الخدامة والله بلعـــن خيرها ؛ توجه للباب و فتحه بقوة لدرجة آنه خبط مع الجدار و بصراخ و عيونه شبه مقفــلة : خـــير !!؟؟

حمد آبتــسم ببراءة : صبـــاح الخــير رياان ماقـــــمت للحين

ريان كشر ؛ الله على النشـــبة : إيهييه و مين آنت تحــــاسبنــي و تقومنـــي من عــز النوم آنقلـــع بعيـــد حمد لتخلـــيني آبـــتلي فيـــك هذا الصبـــاح

حمد ؛ آآفف بنشوف : يــــلا بااي آنــــا جيت آخبـــرك شيء مهـــم عن جــــــــــــــوري ((و شدد على كلمة جوري))

ريان حس آنـــه النوم طار من عيونهه ؛ عدل شعره على وراء ؛ وآبتسم لحمد : فديتـــك حمودي آدخـــل الغرفــة غرفتـــك ياآهــلا فيك نورتــ غرفتـــي يالأخـــو

حمد آبتسم بخبث هيين يا رياان طلعت مو قليل ؛آنــا بوريك مين حمد : الله الله الحــين آفتـــكرت آنـــي آخوك ويـــــن طار كلامــك السابق و تقليـــعاتك هاا !!

ريان ضحك يسلك لنفســـه : لالا تعـــرفني حمود آنـــــا لما آقووم من نومــــي ماآعـــرف حد و آخـــلاقي بخـــشمي يلا يا شيـــخ آخـــلص علينا خبرنــــا جديدك

حمد مد يده لريان و هو يبتسم : قرقـــش 20 ريال و بخــــبرك و إذا تبـــغى بالتــفصيل زيــد عليهـــم 5 ريال

ريان فتح عيونه على وسعهم ؛ لالا هذا ناوي عليا المصلحجي ؛ البـــارح آخذ الأيـــفون و اليوم يبغى فلوس ؛ آنـــا بوريك ؛ ظنـــك بتلعبـــها عليا : آقـــــول حمد دلـــعتك و عـــطيتك وجـــه كثيـــر آنــــقلع من قدامـــي لأدفنك بســــابع الآراضــــي يا مصلحجـــي

و ضرب الباب بقوة في وجهه ؛ ورجع آرتمــــى على سريره يفكر إيش هو الخبــــر ؛ يالله حريقة تحـــرقها شدخـــلني فيها ؛ مــــالت بس ؛ و غطى نفسه من جديد و رجع نام




**
--



نهــــــــــــــــــــاية البـــــــــــــــــارت الرابــــــــــــــــــع
** توقعــــاتكــــــم و ردودكــــم **


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 146
قديم(ـة) 12-12-2014, 03:01 AM
صورة معشوقة الجماهـــير**ندى** الرمزية
معشوقة الجماهـــير**ندى** معشوقة الجماهـــير**ندى** غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: أحبك و أموت فيك يا مجنـونة/بقلمي


السلام عليكم


يااااي نـــزل البـــــارت و قريتـــه على السريـــع
الباارت يجنن كثيير و مميز ؛ و آتوقـــع الحماس يبدأ من البـــــارت الخــامس

جوري يااه ماآدري إذا بتروح لبيــت عمها فهد أو عمها يوســـف و لكن آتـــوقع بتروح لعند عمها يوسف
ريان هذا بحبـــه لخبالتــه و نذالته و حركاته >> هه مدري ليه لا تسؤلوني
رعـــد شخــص ذووق و آدااب
شوق و زياد آظنـــه بيجننها لشوق حتى تقبل بيه
ندى فيدتها البنت المرجوجة داخة طول و عرض بالسالفة
ففيصل و طلعنا نحب و ساارة بعد يوووه

يــلا بإنتظارك لا تطـــولي و آتـــمنى تنزليـــن بارتين بالأسبووع :)


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 147
قديم(ـة) 12-12-2014, 04:32 AM
صورة شهد الفهد $' الرمزية
شهد الفهد $' شهد الفهد $' غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: أحبك و أموت فيك يا مجنـونة/بقلمي




ببباررتتتتت ججججججججججججميل تسلممم ايدككك حبيبتييي
حمد ذء ههههههههههههههههههههههههه حلوهه
اتوقع جوري بتروح بيت عمها ابو فيصل
ورياننن يقهههر عاجبتني شخصيه ندى وسارهه
ذء زياد على انه شوي يقهر الا اني رحمته صعب انك تحب شخص وتكون تراقبه ومعاه وبالاخير يكرهك
بسم الله عليك مبدعه دايم ولاتنسين لانزل البارتت تخبريني :$
وبانتظار البارتت الجايي :$.


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 148
قديم(ـة) 12-12-2014, 09:16 AM
صورة princess esraa الرمزية
princess esraa princess esraa غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: أحبك و أموت فيك يا مجنـونة/بقلمي


يا مرحبااااااااا

باارت مميز ورائع

جوري بعد تفكير عميق .ترددات ممكن تروح عند عمها يوسف

بس ممكن عشان تتجنب ريان هتروح عند عمها فهد صحيح في فيصل لكن هتقول ان ملهاش دعوة فيه وكدة يعني

وهيبدأ الاكشن من البارت الجاي
وحمد هيذل رياان عالاخر خصوصا لو جات جوري بيتهم هههه
يلا سلاام وبانتظارك
بس ياريت تنزيلي بارتين بالاسبوع

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 149
قديم(ـة) 12-12-2014, 12:24 PM
صورة رهوووفا الرمزية
رهوووفا رهوووفا غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: أحبك و أموت فيك يا مجنـونة/بقلمي


بارت روووووووعهة
يعطيك الف عافيه

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 150
قديم(ـة) 12-12-2014, 12:52 PM
صورة ظل اليـَاسمين الرمزية
ظل اليـَاسمين ظل اليـَاسمين غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: أحبك و أموت فيك يا مجنـونة/بقلمي


بارت جميل حبيبتي
تسلمين

حمد هههههههههههه هذا نكتة نكتة
ريان حريقة تحرقك خخخخ اكره
زياد رحمت حالتة المسكين
فيصل اممم ويه مرور الوكت يدري بسارة تحبة
ندى يعجبني خبالها
شوق شوي قهرتني بس اخرتها ححتحب زياد
جوري وسيبدأ الحماسسسسسسس من البارت القادمم اتوقع تروح لبيت عمها يوسف , واتوقع امها تموت


الرد باقتباس
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1