غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 381
قديم(ـة) 17-02-2015, 04:42 PM
صورة حب في مهب الريح :) الرمزية
حب في مهب الريح :) حب في مهب الريح :) غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: أحبك و أموت فيك يا مجنونة/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها xx_tosh7 مشاهدة المشاركة
الثلاثاء افضلل

هلا بك والله نورتي
معظم المتابعين إختاروا يوم الجمعة
لذلك بخلي البارت يوم " الجمعة "


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها xx_tosh7 مشاهدة المشاركة
مدري ليش حاسه انه سارةة بتظن انه فيصل معتبرها بنت عم لا اكثر و بتوافق ع السكرتير و فيصل راح يفكر انها تعتبره ولد عم لا اكثر و بيخطب غيرها او م راح يتزوج و زياد بيتقدم لشووق و بتوافق لانه م عندها خيار ثاني ... لك ودي

نورتــي حبيبتي بردك و مرورك الجميل
إن شاء الله توقعاتك تكون صحيحة و بمحلها :)
دمتي بود


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 382
قديم(ـة) 17-02-2015, 05:11 PM
صورة حب في مهب الريح :) الرمزية
حب في مهب الريح :) حب في مهب الريح :) غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: أحبك و أموت فيك يا مجنونة/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها قاب جريح مشاهدة المشاركة
سلام ..

بارت يجنن يجنن .
بدأت الأمــور تتحسن مع زياد و أبوه وافق أنه يخطب شوق
بس فصول و سارة شكلكهم ما بيكونون لبعض

بنتظارك قلبوشتي لا تتأخري
و أفضل يوم الجمعة لتنزيل البارت
باي

و عليكم السلام و رحمة الله تعالى و بركاته !!
حياك حبيبتي منورهـ بردك و مرورك الجميل علينا :)
نشوف بالبارتات الجاية إذا فعلا تتحسن أمور زياد و شوق ؟!
و إذا تتحسن الأمور بين فيصل و ندى
يسعدني مرورك و إنتظارك
و إن شاء الله البارت يوم " الجمعة "
دمتي بود


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 383
قديم(ـة) 17-02-2015, 07:04 PM
صورة حب في مهب الريح :) الرمزية
حب في مهب الريح :) حب في مهب الريح :) غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: أحبك و أموت فيك يا مجنونة/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها Sabreen Alfissal مشاهدة المشاركة
انا دوبي بالبارت الثالث بس حبيت اسألك
كيف ريان ورعد قابلو بعض قدام السوبر ماركت وماعرفو بعض؟
مو ريان كان يلحق جوري؟ وبعدين رعد شافهم وجاء يشوف اشبهم! المفروض يعرف اخو ولا؟

سلمتي
يا هلا بك بروايتي البسيطة و أتمنى تكون أعجبتك البداية ^^
إيه باقي لك 7 بارتز و تلتحقي بنا ، يلا شدي حيلك هع :)
أمم حبيبتي ارجعي إقري البارت من جديد لأنك ممكن ما فهمتي الحدث
ريان مالحق جوري أبدا ، جوري لما طلعت من المول تعرفت على رعد
الله يسلمك

اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها عزة نفس :$ مشاهدة المشاركة
وصلت البآرت الثالث توي خلصته
وكآن ودي اعلق بعد مااخلص اخر بارت نزلتيه بس
لفت نظري موضوع جوري انها تبي تسوق ؟
هي مو بالسعوديه ؟ اجل ماينفع لان ممنوع عندنا البنت تسوق .
بالتوفيق لي عوده اذا خلصت
إيه حبيبتي معك حق بهذه النقطة
أنا رجعت قرأت البارت من جديد و مأخرا عرفت بأنه
القانون يمنع البنت تسوق و لذيك تجاوزت على تلك النقطة
و ما أخذتها بعين الإعتبار
منورهــ حبيبتي و إذا شفتي شيء خاطىء و لا نقد ما تترددي ^^
خبريني كل شيء عشان أحاول أصححه أو أتعلم من الخطأ :)
لأنه الإنسان مو معصوم من الخطأ مو

دمتي بود


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 384
قديم(ـة) 17-02-2015, 10:10 PM
صورة novel9_ الرمزية
novel9_ novel9_ غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: أحبك و أموت فيك يا مجنونة/بقلمي


تويي خلصصت :)

احمم شسمه ذا البارتات حلوه وكذا
بس ندى ياخي قهرتني كان قالت لها وبعدين ردت ع فيصل عشان ماتنسى
المهم امم لفت نظري ان ذا زياد قال انه بيسأل في الجامعه عن شوق !
يعني هم بجامعه وحده ؟ ترا عندنا بالسعوديه الجامعه مو مختلطه :)
اتوقع تقولين هذي ما تجي الا تنتقد روايتي اخاف في النهايه تطرديني وتقولين ياويلك لو اشوفك مره ثانيه خخخخخ 😂 ، يالله بالتوفيق واسفه ع الانتقاد.

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 385
قديم(ـة) 21-02-2015, 06:21 PM
صورة معشوقة الجماهـــير**ندى** الرمزية
معشوقة الجماهـــير**ندى** معشوقة الجماهـــير**ندى** غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: أحبك و أموت فيك يا مجنونة/بقلمي


بإنتــظارك لا تطولي علينا


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 386
قديم(ـة) 21-02-2015, 09:57 PM
صورة حب في مهب الريح :) الرمزية
حب في مهب الريح :) حب في مهب الريح :) غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: أحبك و أموت فيك يا مجنونة/بقلمي




السلام عليكم :)
بالنسبة للبارت " يوم الجمعة "
و إن شاء الله يكون طويل و يوفي حقكم .. :)


البَــــــــارت الإحـــد عشر
" 11 "

**



بالمجلس :

نزل حمد رأسـه و هو يتذكر مجريات الأحداث : تتذكر لما طـردتنــي من المجلـس و ما خلتنــي أريح معكـم ؛ قمـت طلعــت للحديقــة ألعب كورهـ
ريان ناظره بإستغـراب : إيه و بعـدها .. ؟
حمد : شفت فيصل يطلـع من المجـلس و عيُــونه تدمـع يمكـن كان يبكـي و يتمتم بكلام مافهمتــه ، لما ناديتــه ما رد علي و طلــع بسرعة من البيــت
ريان بصدمة : كيف !! طيـب ليش يبكـي فيصل عمره ما نزلــت دموعـه بهذه السهولة أكيد وراهـ مخبي شيء ؟! " ناظر حمد " حمـــد أنــت ما تكذب صحيح ؟!
حمد و هو يهـز رأسـه : والله ماأكــذب عيوني الإثنين " بلقافتــه المعتاده " طيب ليـش كان يبكـي ؟! " بضحكة " كأنه حرمـة ههه
ضربه ريان على رأسه : إنقلع أنت و لسانك الطويل هذا يبيله قص
حمد : مــالــت عليك من أخ ، بروح ألعــب يلا باي
و مشى حمد ، أمـا ريان ألف سؤال و حيرة تدور برأسـه و متعجـب من فيصل : يمكــن أبوي كلمــه بشيء أو عصــب عليه و لا يمكــن سمع خبر زعــله و لا يمكــن هذا الشيء تهــيأ لحمد ؟!
مسح على رأسه بحيرة و هو يحاول إيجاد جواب مقنع ، و فجأة تذكر الموضوع اللي بغى أبوه يفاتحهم بيه اليوم ، ربط كل شيء ونقز من مكانه و هو يبتسم : يمكــن هذا الموضوع هو السبب لازم أعــرف وش هذا الشيء الخطير !!




|~|~|~|~|~|




فتحت باب المقعد الأمامي و هي تبلع ريقها للمرة الألف من الخوف ، و جلست بطرف الباب و لصقت فيه عكس أختها شوق اللي ماأعطت الموضوع إهتمام كبير و ريحت عادي
ندى بإبتسامة تخبي خوفها و ربكتها و تحاول تبين الموضوع عادي : هلا و الله فصول ؟!
فيصل ألتفت لها و ناظرها بنظرهـ خلتها تبلع لسانـها : ليش تأخــرتي أنتي و شوق ؟! " بصراخ " أنــا ماقلـت خمس دقائق و تطــلعون من البيت
ندى فزت من صراخه و هي تلصق بالباب أكثر : آآ إيه و بعديـن الخالة حنان كانت تسولف معنا و مو حلو نقطع كلامها بالنصف و نطلع كالمجانين ، ليش مستعجل !؟
فيصل و عيونـه تتطاير من العصبية : مستــعجل مو مستعــجل مادخلـك لما أقول تطلعيــن يعنــي تطلعين و ما تتأخــرين !! و مـرة ثانية خـلوا السواق يوديكــم
شوق بهمـس : الله على النفسية ، من شوي مروق و الحين يصارخ صدق مجنون
فيصل ألتفت لها : ماسمعــت يا آنـسة شوق سمعينــا معك وش تقولين ؟!
شوق بلعت ريقها : آآ وش فيك كنـت أستغــفر ماقلـت شيء !!
فيصل رجع لف على الأمام و هو يحرك السيارة و يبتسم بسخرية : إحلفي !!




|~|~|~|~|~|




جلست على سريرها و هي تضغط على جبينها بتعب من الصداع و التفكير السلبي و الدموع المترقرقة بعيونها و ماوقفت من النزول
همست بعتاب و هي تمسح دموعها : ليش يا فيصل !! ليش ماأعني لك شيء ؟! حبيتك و رسمت أحلامي معك !! وقعت بفخ الحب و تيتمت بيك " بشهقة " بالأخــير تخطب غيري و ماألتفتت لي ؟! مجــرد بنت عم لا أكثـر !! يا رب صبر قلبي على فراقه و أبعده من فكري و حياتي و نسيني بإسمه ؟!! ما عدت أبيه و ماأبي إسمع عليه !!
توجهت لدرج الطاولة تخفي فيها صورته الوحيدة و المتبقية معها ..
إبتسمت بحزن و هي تأخذها بين يدها و تناظر تقاسيم وجهه الجذابة و إبتسامته الساحرة ، ضمت الصورة لصدرها و هي تهمس : يا ليت تحس بالقلب الولهان عليك و يعشقك .. رغم كل شيء تظل أنت حبي الأول و الأخير !! و ماأبي غيرك
إرتمت على سريرها و هي ضامة الصورة بين يديها و دموعها تترقرق من عينيها حتى غافلها النوم و باغتها و نامت بدون ماتحس على نفسها




|~|~|~|~|~|




وقفت بإنذهال و الصدمة إجتاحتها و هي تسمع كلامها و بكاءها ، بدون ما تحس زلق الكتاب أو الرواية اللي إستعارتها منها علشـان تقرأهَــا ..
كانت تبغى ترد لها الرواية بعد ماخلصتها و قرأتها بس الصدمة منعتها تخطو خطوة نحو الغرفة ، يكفي سماعها لتلك الكلمات و الألم من إبنة عمها و أختها ، همست بدهشة : لهذه الدرجة تحبـه و مخبية الأمــر علي !! لهذه الدرجة مجننها العشق و تموت بفيصل !!
تراجعت خطوتين للخلف و هي تأخذ الكتاب من على الأرض راجعة لغرفتها تراجع الكلام اللي سمعته و تحاول تستوعب الموقف ..
جلست على كرسي مكتبها و الأفكار تأخذها و توديها .. و النتيجة الأخيرة اللي وصلت لها لازم تصارح سارة و تحاول تفهم منها



|~|~|~|~|~|




رن هاتفه مصدرا إزعاج وسط الصمت و الهدوء و بحكمة نومه الخفيف ، فتح عينيه بسرعة و هو يأخذ الهاتف بين يديه ظنا منه أنه أحد أصحابه بالعمل أو المستشفى يريده بحالة ما !؟
كان نفسه الرقم المزعج اللي إتصل عليه بالصباح ، زفر بضيق و هو يرد على الإتصال : هلا مين معي ؟!
رد عليه نفس الصوت بدلعها الماصخ : لا رعودي !! كيفك ؟
زفر بقلة صبر : يا أختي إتقي الشر و أبعدي علي ماأعرف و ماأحب أعرف وين سمعتي إسمي أو وين لاقيتيني ، هذا الرقم أنسيه لأني ماأداني هذه الحركات البايخة
ردت بتملل و هي تتهفف من كلامه : أفف لا تكون ثقيل دم ،ماعرفتني أنا جــنى أفا عليك يا رعد زعلت منك
تكلم و هو يصر على أسنانه : جنى جني مجنون ماأبي أعرفك و إذا زعلتي طقي رأسك أمامك أربع حيوط " جدران " ، صدق ناس فاضية
و سكر السماعة بوجهها و هو يستغفر ، ألتفت لمنبه و قام يجهز حاله لصلاة الظهر




|~|~|~|~|~|




ناظرته بطرف عينيها و ألف سؤال يدور برأسها و اللقافة مجننتها ، ودها تعرف وش هذا الشيء اللي خلاه يعصب و يستعجلهم بالخروج و يصارخ عليهم " أكيد مخبي شيء يا فيصل مُـ من عوايدك تصرخ بدون سبب "
بكل منعطف يزيد في السرعة أكثر و عروق يديه ظهرت من شدة ضغطه على الدركسون و شكله سرحان لبعيد و تفكيره مأخذه لنقطة بعيدة ، زفرت بضيق و نزلت رأسها تفكر و فجأة شهقت " سارة إيه أكيد هو معصب ، بس وش السالفة هذه اللي تخليه يثور "
سمعت فيصل يتكلم بإستهزاء : وش فيك يا بنت تشهقين لحالك ؟!
ندى إبتسمت بتسليك : ولا شيء تذكرت كلام جوري !!
شوق بغباء و هي تلف عليها : ليش وش قالت جوري ماسمعتها ؟!
ندى ناظرتها بنص عين " أم الغباء يا أختي ما تعرف تطم لسانها " : بعدين أقولك !
فيصل بدون ما يناظرهم : يلا إنزلـــوا !!
شوق ما صدقت كلامه و نزلت ركض و مشت للبيت ..
أما ندى ظلت تطالع فيصل بنظرات غريبة ، ألتفت لها فيصل و ببرود : يلا تقلعي للبيت !!
ندى ما حركت مكانها : أكيـد سمعت شيء عنها يخليك تعصب صحيح ؟!
فيصل بإستغراب : منو ؟َ
ندى ناظرته بتملل : منو !! أكيد سارة



|~|~|~|~|~|



إستلقى على سريره و الإبتسامة ما فارقته ، كيف لا و أبوه وافق يخطب له حبيبته و أقتنع بسرعة ، أخذ هاتفه بين يديه و هو متردد يتصل عليها أو لا ، يبغى يغيضها و يخبرها تجهز حالها الأسبوع الجاي و يسمع تحلطمها و تعصيبها و هو يضحك يغيضها عناد فيها ..
هذا هو الشيء اللي يحبه فيها ، ضغط على أرقام حفظها عن ظهر قلب و هو ينتظر ردها ، إبتسم بسخرية " أكيد ما راح ترد ، هذه شوق و أعرفها " و بالطبع ما ردت عليه بالمرة الأولى و رجع يتصل من جديد و هو يضحك : معليه راح أكُـون مصدر إزعاج لين ما تردي علي أنا بوريك
و رجع يتصل و هي تعطيه طاف و يتصل مرة أخرى و أخرى و ثلاث و خمس ، لين ما ردت عليه و هي تهمس بعصبية : يا وجـــع ليش تتصل ؟! عساك بحريقة تحرقك
زياد كتم ضحكته من عصبيتها و صوتها و تكلم بجدية مصطنعة : أأمم شوق بكلمك بموضوع جدي و مهم
شوق و هي تغلق باب غرفتها : بسرعة تكلم وش عندك !! ماعندي وقت كثير وراي شغل أهم من مكالمتك
زياد و هو يمثل الحزن : أفــا أهون عليك يا شوشو بس معليه حبيت أخبرك بأنـه الخطبة تكنسـلت " بحزن مصطنع " عيشي حياتك مثل ما تبيها ما عاد لي دخل بيك
شوق جلست على السرير و الإبتسامة مرسومة على وجهها و مو مصدقة كلام زياد و بضحكة : إحلف يا زيود .. تتكلم جد ؟! خلاص تكنسل كل شيء ؟! هههه و الله !!
زياد و هو يطلق ضحكته الشريرة : تعيشي و تأكلي غيرها ، جهزي حالك الأسبوع الجاي أحم أحم جايين نخطبك
صرخت بعصبية : يا وجــــــع أكرهــك ، إنقــلع " و سكرت السماعة بوجهه "
أما زياد أطلق ضحكته و هو يتوعد فيها




|~|~|~|~|~|




ألتفت لها بملامح بارده و كأن الأمر ما يعنيه و ما عاد يهمه و لكنه بداخله نيران تحرقه : وش فيها سارة ؟!
ندى و هي تتف يديها : أنت اللي تخبرني و فهمني وش سمعت عليها علشان تعصب و تصارخ !! أكيد شيء مهم يلا تكلم فيصل !! ترا أنا أختك و يمكن أساعدك و أسمع منك
فيصل و هو يسند رأسه على الدركسون و يحبس دموعه : سارة إنخطبت !!
شهقت ندى و هي تحط يدها على فمها : مستــ مستــــحيــل و ميـن خطبها و كيف و شلون ؟!
فيصل شدد على قبضة يده و بألم : أحمــد يعمل مع عمي بالشركة و يقال عنه أخلاق و ماأدري إيش ؟!
ندى و هي تتحسب على نفسها " يا ويلي و أنا شـ عملت يا رب ، أكيد سارة تفهمني غلط الحين و تحط اللوم على فيصل و تقبل أحمــد " : آآآ فيــ فيصـول آآ بخبــ ــــرك شــ ــيء مُـــهــ ـــم !!
ناظرها بإستغراب : وش فيك ليش إنخطف لونك ؟! تكلمي وش عندك ما عاد ينفع الصوت الحين كل شيء إنتهى ؟!
ندى و هي تفرك يديها بتوتر : آآ أنا اليوم شفـــت سارة بالمطــبخ و آآ خبـــ ــرتـــ ــهــا أنــ ــك " و سكتــت ما قدرت تكمل كلامها "
فيصل و هو يناظرها بخوف و يحثهــا على الكلام : إيه كملي بسرعة وش قلت لها ؟!
ندى و هي تلتصق بالبــاب مستعدة للهروب بأي لحظــة ، تكلمت بسـرعة بعد ماقفلت عينيها : خبــرتهـا أنــك بتخطــب
فتح عينيه بصدمة و هو يناظرها وده يقتلها و يخلص عليها ، صــرخ بقوة : أنـــــزلي بســرعة نــدى و لا والله أمـــــسح بيـــك الأرض بـــــــــــسرعــــــــــــــــــة !!
فتحت الباب بسرعة و هي تركض مبتعده و قلبها يرقص من الخوف ، حست لو أنـها تكلمت كلمة أخرى لــكانت تروح فيها : يا رب وش ســويت لازم أحــل الموضوع بأقــرب وقت و لا يمكــن أخسـر الطرفين ، سارة تحــبه و هو يحبهــا و أنــا خربــت بينهــم
و ركضت للبيت بسرعة و هي ناوية تصلح خطأها ..
أما فيصل إنطلق بسرعة بسيارته و كلام ندى يرن بأذنه : آكيد الحين بتوافــق عليه !! الله يأخــذك يا نــدى




|~|~|~|~|~|




وقت الغذاء

الكل مجتمع على تلك الطاولة التي تملؤها الأنواع المختلفة من المأكولات ، الصمت سيد الموقف كلٌ لاهي بصحنه أو لنقول بأن تفكيره محصورة بشي معين ، و يحاول معرفة الموضوع اللي يتكلم فيه الأب
رفع يوسف " أب رعد " رأسه و هو يوجه لهم الكلام : اليوم جمعتكم بموضوع مهم و هذا الموضوع يخص سارة طيعا !!
ريان إنصدم و بدأت الوساويس تدخل رأسه
، أما سارة صدمتها ما نقصت " يا رب وش هذا الموضوع و الله ما نقصني مشاكل ؟! "
، أما جوري و رعد يسمعون لكلماته
أب رعد كمل و هو يناظره إبنته سارة و يبتسم : بنتي سارة الحين كبرتي و تعرفيــن أنــه البنت مكانها ببيت زوجها ، الحين حبيت أخبرك أنــه أحمد المختص بأعمال الشركــة خطبك على سنة الله و رسوله !! و هو يبيك !!
سارة غصت بأكلها و صارت تكح بقوة و الدموع متجمعة بعيونها من سخرية القدر ، الشخص اللي تبيه مايبيها و الشخص اللي ماتعرف إلا إسمه يبغى يخطبها
أما ريان زلقت الشوكة من بين يديه و الصدمة تجتاحه " يعنــي فيصل طلع معصب بسبب هذا الموضوع !!؟ يعني فيصــل يحــب ــها .. هو يحــ ــب ســارة !! "
أما جوري نزلت رأسها بأســف و العبرة قاتلتها مو متخيلة حجم الوجـع اللي تحس بيه أختها !!
رعَــد يناظرهم بإستغراب و بعدها لف على أبوه و هو يبتسم : والله و النعم فيه رجال و ينشد به الظهر
الأب و هو يهز رأســه و بإبتسامة : إيه و الله و أنتي سارة وش قرارك ؟!
سارة و هي تهَــز رأسهَـا بتعَـب و الدمُـوع متجمعة بعينيها و الغصــة تمنعــها من الكلام : يُــبَــا أأ أنــ ... " و صمتت ما تدري وش تقول ؛ كيف تجاوب أبوها ؛ وش هي إجابتها ، بس الحين ما عادت تفرق مدام فيصل بيأخذ غيرها و هي تروح لذمة شخص آخــر " أأ أنــــا مُـــ....
ريان و جوري بنفــس الوقــت تكلمـــوا : ســـارة !!
جُــوري رفعت نظرها لريان و ريان نفس الشيء ، كل يريد مســاعدتها و يوجهها للجواب الصحيح
رعد يناظرهم بإستغراب : وش فيكم ليش سكتــوا ؟!
جوري و هي تنَــاظر سارة : آآ ســارة فكري بالموضــوع شوي و أعطــي لنفسك فرصــة تستخيري بيها و إن شاء الله بعدها أعطي لعمــي رأيك
ريان بتأييد و هو يبتسم لجوري الذي ظن أنــها فهمت عليه : آآ إيه معها حق جوري لا تتسرعي بجوابــك و بعدها تندمي عليــه
سارة ناظرتــهم بإمتنان و ترسل بنظراتها عبارات الشكر على إنقاذها من هذا الموقــف : إيه معكــم حق " ألتفتت لأبوها " يبـــا خليني أفكــر و أستخــير و بعــدها أعطيك رأييِ النهَــائي
أب رعد " يوســف " و هو يقوم و بإبتســامة حنان : خذي راحتــك يا بنتــي و فكري زين هذا زواج مُـ لعبـة !! يـلا بطلـع أريــح شوي !! بصحتكم
الجميع : الله يسلــمك




|.|.|.|.|.|


تعبث بملعقتها بدون سبب و هي تشتت نظرها نحو البعيد و قلبها يعتصر ألما من هذا الخبر ، الكل سعيد عكسها هي ، ما تبــي لا أحمــد و لا غيــره فيصل فقــط و لا أكثــر
هزت رأسها بلا و هي تبعــد الأفكار من عقلها و قامت من مكانها : الحمد الله يما طالعة أريح بغرفتي
أم رعد " حنان" و هي تناظر وجه بنتها و بخوف : يا بنتي وش فيك لون وجهك مخطوف !! أكيد متعبة حالك بالسهر و ما تأكلي زين !!
سارة و هي تغتصب الإبتسامة : ما تخافي يما صداع خفيف بأخذ لي بندول و بنام و إن شاء الله يزول هذا الصداع !!
أم رعد و هي تهز رأسها بخوف : إن شاء الله يا بنتي " و قامت نحو المطبــخ "
أما سارة إنسحبت نحو غرفتها و الدموع أخذت مجراها و لم تأبى مفارقتها ،
حمد إنسحب من المكان بهدوء و هو يتوجه لغرفته



|.|.|.|.|.|



بقي ثلاثتهم على الطاولة ، هي تعبث بشوكتها و تفكيرها مأخذها لنقطة بعيدة و هي سارة ، أمــا هو فحاله لم تكن أقل من حالتها يفكــر بفيصــل و حجم المصيبة اللي وقعت على رأسهم ، أما ثالثـــهم فيانظرهــم بإستغراب تام و نظرات غامضــة يحاول يفسر حركاتهم ، همس : وش فيكُــم ؟!
ريان و جوري : و لا شــيء !!
ضحك رعد بسخرية : حتــى تفكيركم نفس الشيء و كلامكم نفس الشيء ، أكيد مخبيين وراكم مصيبة يلا خبروني مانيب غريب عليكم
جوري و هي تهز رجلها بتوتر ، أما ريان يفكر بموضوع يسلك حالته ..
رعد كتف يديه و هو يضحك بداخله على حركاتهم ، كل واحد يبي يتهرب من الإجابة و يفكر بشيء يسلكه !!
قــطع الصمت رنة هــاتف رعــد ، زفر كليهما براحــة ، أما رعــد أخذ الهاتف بيده و هو يزفر بحمــق و عصبيــة : وش تبي هذه الثانيـــة !!
جوري سمعتــه و بعفوية : مين هذه ؟!
ريان بسخرية : حبيبــــة القلب !!
رعد و هو يطفي هاتفــه و بإرتباك : ريــان بطل كلامك الزايد و وفــره لك يالمغــازلجي
جوري ألتفتت لريان و إبتسمت تغيضه ، أما ريان أعطاها نــظره باردة و بداخله بركان يغلي " الحقــير وده يخــرب صورتي أمامها " : أوب أوب و الله المغازلة بطــلتها من زمــان و ما أعتــرف بها و الحمد الله أخلاقي معروفـه
جوري ضحكت بسخرية ، أما ريان ناظرها بنظرات نارية أما رعد ألتفت لرعد و إبتسم لها إبتسامته الجذابة اللي بغت تروح فيها جوري و هي تهمس بداخلها " إبتسامتــه تهبل يا نــاس !! "
رعد و هو يقوم : يـــلا أنــا طالع وراي عزيمــة مع الربع " ناظر جوري بإبتسامة " إذا تبي أركبي غرفتــك عشان ما يجننك ريـــان
ريان و شياطين الإنس و الجن تتراقص بين عينيه و هو يسمع لكلامه اللي يقصده بع ، شدد على قبضة يده و هو يصر على أسنانه : أعـــتقد أني مو وحــش أو مجـــنون أجننها يا سيــد رعد يلا إسترخــص لربعــك " بهمس " جعــلك تروح و ما تــرجع !!
رعــد أعطاه نظرة قويــة و طلع من البيـــت و هو يصفق الباب وراءه



|.|.|.|.|.|



رمت شوكتها على الصحن و هي تقوم : الحمد الله
ناظرها بسخرية : يعني الحين صدقتي كلام رعــد خايفــة آكلك !! ، لا تخــافي الحمد الله شبعــت أكل الوالــدة يكفي " و هو يصــر على أسنانه " و لا لمــا الحبيــب قام من الطــاولة لازم أنتي الثانيــة تقومي
نهضت من كرسيها بعصبية : ريــــــان زودتــها ، كل مرة تعــيد لي نفــس الأسطوانة أحــشم بنــت عمك و أربــط لسانــك اللي يهذي بالخرافات ليل و نهار
إرتشف من كوب عصيره و هو يناظرها ببرود : والله !! طيــب ليش إنفعــلتي لما تكلمــت على رعد خلي الموضوع إيزي ، و لســاني وش فيه ما يهذي بالخرافات بالعــكس " بهمــس الفحيح " يتــكلم الصــدق
جوري و هي تعــدل شيلتها و بعصبية ما قدرت تكبتهــا : صــدق كــلام رعد خليني أمــشي لغـرفتي عشـان ما أنهــبل من كلامك هذا ، أخــوك حمد و يعرف بتكلم أحسن منــك ، ما أعــرف لميــن طالــع بسخــافتك هذه !؟؟
ريان و هي يبتســم يغيضهــا و بطريقة مستــفزة : آآآش و لا كــلمة يا حــرم رعــد ههه .... حرمــة رعد والله لايق عليك الإسم !! تحــبيه لا تنــكري هذا الشيء ؟!
جــــوري إنــفجرت براكيـــن غضبهــــا و صــرخت بقهــر : إيـــه أحــبه !!
إنمســحت إبتسامــته و عيــونه تحولت لمحتــها للنــيران المشتــعلة و العصبية



|.|.|.|.|



مشــى لسيارتــه المصفوفة أمام الباب ، دخل يديه بجيوبه بس ما لقى مفتاح السيارة ، إبتسم بغباء و مشى راجع يأخــذ المفتاح ...
فتح الباب بمفتاحه و مشى متوجه للدرج عشان يركب لغرفتـــه بس قاطعه صراخ و كلام يدور بينهم ، وقف بمكانه يسمع آخــر النقاش ، كان ريان يستفزها و هي ترد عليه بعصبية ..
توجه للصالة و الغضب يجتاحه من وقاحة أخوه و هو ناوي نية شرية ، و لكــن فجأة سمعها
جــوري : إيه أحــــبه !!!



|.|.|.|.|.|



نــــــــــــــهاية البارت الإحــدى عــشر :)
ردودكــم و آرائكــم تسعدني
لقاءنــا يوم الجمعــــة
دمتم بود


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 387
قديم(ـة) 21-02-2015, 11:09 PM
صورة novel9_ الرمزية
novel9_ novel9_ غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: أحبك و أموت فيك يا مجنونة/بقلمي


باارت جمييل.


امم جوري يمكن قالت الكلمه لان ريانوه رفع ضغطها
ورعد يمكن من جد يحب جوري وكذا
وندى يمكن تقول لساره ان فيصل يبي يخطبها هي وساره ترفض ذا حميدان
وبس .

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 388
قديم(ـة) 21-02-2015, 11:14 PM
صورة سوارا الرمزية
سوارا سوارا غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: أحبك و أموت فيك يا مجنونة/بقلمي


باررررررررررت مشوق
تحمست للبارت الجاي
عاد الله يصبرنن الين يوم الجمعة

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 389
قديم(ـة) 21-02-2015, 11:53 PM
صورة bint alain الرمزية
bint alain bint alain غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: أحبك و أموت فيك يا مجنونة/بقلمي


رواية جميلة تحمست على اخر شي بس الله كريم نتريا الين الجمعة

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 390
قديم(ـة) 22-02-2015, 02:23 AM
صورة قلب لا يسكنه انسان الرمزية
قلب لا يسكنه انسان قلب لا يسكنه انسان غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: أحبك و أموت فيك يا مجنونة/بقلمي


البااااااااااااارت جونااااااااااااااااااااااااااااااااان وننتظرك
امتااااااااااااااااا بقا يجي الجمعه


الرد باقتباس
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1