غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1021
قديم(ـة) 23-04-2016, 08:34 AM
صورة Baraem al Saba الرمزية
Baraem al Saba Baraem al Saba غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: برد الجفا ما يرحم ضلوع مغليك/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها غرشوبة نعيميه مشاهدة المشاركة
السلام عليكم
بارت ولا اروع
جميله الاحداث وان شاء الله ينمسك ياسر النذل

تحياتي
وعليكم السلام
انتي الاروع يا قلبي


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1022
قديم(ـة) 23-04-2016, 08:35 AM
صورة Baraem al Saba الرمزية
Baraem al Saba Baraem al Saba غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: برد الجفا ما يرحم ضلوع مغليك/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها عبيير5552 مشاهدة المشاركة
البارت جميل
انتي الأجمل يا قلبي


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1023
قديم(ـة) 23-04-2016, 08:36 AM
صورة Baraem al Saba الرمزية
Baraem al Saba Baraem al Saba غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: برد الجفا ما يرحم ضلوع مغليك/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها إبتهالـ مشاهدة المشاركة
البارت جميل


ننتظرك

^_^
انتي الأجمل ياقلبي


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1024
قديم(ـة) 23-04-2016, 09:21 AM
بنت الاميرم.ج.م.م بنت الاميرم.ج.م.م غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: برد الجفا ما يرحم ضلوع مغليك/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها baraem al saba مشاهدة المشاركة
يا هلا فيك والله هذا شرف لي ياقلبي و الحمدالله انها نالت اعجابك و يارب يارب اكون دايم في مستوى توقعاتكم



ال اكيد السبت يمكن يتقدم يوم او يتاخر يوم



يا صباح النور
البارت اليوم ب اذان الله يا قلبي
ان شاءالله تكونين أفضل كاتبه♥♥

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1025
قديم(ـة) 23-04-2016, 05:22 PM
صورة Baraem al Saba الرمزية
Baraem al Saba Baraem al Saba غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: برد الجفا ما يرحم ضلوع مغليك/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها بنت الاميرم.ج.م.م مشاهدة المشاركة
ان شاءالله تكونين أفضل كاتبه♥♥
امين
تسلمين لي يا قلبي


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1026
قديم(ـة) 23-04-2016, 06:29 PM
صورة Baraem al Saba الرمزية
Baraem al Saba Baraem al Saba غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: برد الجفا ما يرحم ضلوع مغليك/بقلمي






السلام عليكم و رحمة الله و بركاته 
كيفكم يا غالين عساكم بخير و صحه و عافيه 
شكراً كثيررررر على دعمكم الدايم لي زاد من سعادتي ربي يسعدكم صدق لا خلا ولا عدم 
اليوم البارت مثل ما وعدتكم طويل و ان شاء الله يكون قد توقعاتكم حبايبي الحلوين


في انتظار ردوركم


ملاحظة).......
‏‎ما احلل احد ياخذها من غير مايذكر المصدر=(
تفاعلكم و مشاركتكم تسعدني










البارت السادس والثلاثين











ياسر جلس : ما ترد ، رجع اتصل سمع صوتها المبحوح من البكي ابتسم : هلا هلا

جنى تبكي : ارتاح اطلقت
ياسر : تو تو تو تبيني اصدق كذا بكل سهوله تخلى عنك خالد
جنى : مالك كيف تخلى عني انت قلت اطلقي و اطلقت فين صالح
ياسر : ههههههههه لا لا لا اول شي اشوف ورقة الطلاق بعدين اقول باقي الشروط
جنى :...... ليه ايش في كمان غير هذه
ياسر : بكرا العصر اشوفك في مطعم ال......
جنى : فين هذا
ياسر : ههههههه قريب في ابحر مكان حلو وناخذ في راحتنا
جنى تبكي : مارح اطلع من جده
ياسر : اوكي انتي حرة بس كمان انتي الخسرانه
جنى : ليه مو هنا
ياسر : عشان ناخذ راحتنا ههههههه نسيتي
جنى : بس انا ما اقدر اطلع من هنا
ياسر : او صح نسيت اكيد السيارة راحت و الشغاله خلاص تعالي لي في مبنى ال......... مكتب المشهور لي الانشاء و العمارة
جنى : ليه مو في مطعم او كوفي
ياسر : لا لا لا كذا صرت اشك في عقل زوجة المستقبل بس بعيدها مره اخيرة عشان اخذ راحتي معاك هههههههههههه
جنى : راح اجيب اخوي معاي
ياسر : جيبه بس احلمي تشوفين الصوص و لا تخافين ما راح اسوي فيك شي هههههههههههههههه بس نتكلم شوي و كمان اضمن مافي احد معاك
جنى :.............
ياسر : تمام اتفقنا تاخذين ورقة اطلاق و تجين ولا يتحاذق علي ابو خالد او انتي لأن لي ناس تشوف اذا الطلاق صدق او تمثيل يا حلوه …… يلا باي
مشهور تأمل ياسر : تتوقع صدق طلاقها
ياسر ينام على الكنبه هو يقلب في صور جنى و يبتسم : بكرا نشوف و اذا ما طلقها اليوم ماصار شي يكون بكرا ههههههههههههههههههههههه
مشهور جلس على ذراع الكنبه : اخاف انك تلعب بالنار
ياسر غمض عيونه : انا النار اللي بتحرق فهد و عياله ولي ذقته راح يذوقونه ، ومسك شاربه : ولا هذه مو على رجال
مشهور : الله يهدي بالك و تصيب معاك هذي المره










افتحت عيونها بتعب تحس الصوره كانت ضبابية و غير واضحه و المكان غريب و هدوء مخلوط بصوت طنين الأجهزة حست بلمسة ناعمه غمضت عيونها و رجعت فتحتها كنت شبه واضحه هذي المره كان ماجد يضغط على يده ويعد نبضات القلب عندها و مغمض عيونه بعد اقل من دقيقه فتحت عيونه وسلم على يدها سمع همسات تخرج من رزان انثنا عليها بصوت حنون : نامي يا روحي
غمضت عيونها و رجعت تنام طلع ماجد من عندها و شاف رائد و فواز يتكلمون جلس بعيد حتى ما يحسون فيه لما طلع انتبه فواز عليه وراح له وجلس على يساره : كيفها
ماجد رجع راسه على وراء وغطى عيونه بذراعه : الحمدالله الضغط طبيعية و نبضات القلب طبيعية
رائد جلس على يمين ماجد : طيب روح انت و رتاح مو زين هذا اللى تسويه في نفسك
ماجد : تبيني ارتاح و انا ما جبت حق المسكينه اللي جوه والله ما تغمض عيني غير لما اعرف مين سوى فيها كذا وليه بعدين ايش الأهمال من الصباح مرمية عند الحمامات ( اكرمكم الله ) ولا احد انتبه عليها كيف
فواز: الوزارة كلفت احد يحقق في الموضوع و الشرطه و ينتظرون تصحى عشان تقول لهم مين سوى فيها كذا انت لا تشغل بالك
ماجد غطى وجهه بكفوفه وصار يبكي رائد طالع في فواز واشر له بمعنى ايش اسوي فواز رد اتركه على راحته بعد خمس دقايق رن اتنبيه وقف ماجد ودخل عليها و شاف عدد نبضات القلب و الضغط ورجع بس ما شاف رائد في : فين رائد
فواز اشر له يجلس : راح يجيب شي نشربه ...... كيفك الحين
ماجد تنهد : خايف تروح بعد مارجعت لي روحي انت لو شايف كيف وجهها كيف اختلفت ملامحها و كيف رايحه زرقاء من الضرب ، ابتسم : اتوقع اذا شافت وجهها ازرق بتكره الازرق بس تدري المشكله اذا اعجبها
فواز ابتسم : ان شاء الله راح تقوم و ترجع زي اول و احسن بس انت ارتاح وانت دكتور و تعرف ان هذي كدمات بتجلس كم يوم بتروح فلا تشيل هم
ماجد مسح على وجهه : ان شاء الله ان شاء الله تكون احسن
بعد صلاة الفجر فتحت عيونها وهي تحس صداع و تعب في جميع اجزاء جسمها طلع منها انين راح ماجد وقف عند راسها بصوت حنون : سلامتك يا روحي
رزان تذكرت ايش صار نزلت دمعه من عينها : مامت
ماجد مسح على راسها : باسم الله عليك ياروحي جعل يوم..........
رزان بكت قبل يكمل كلامه بصوت عالي و هستيري : لا تقول كذا الله ياخذني قبل تموت
ماجد سحب الكرسي وجلس و تركها حتى هدأت بصوت حنون : ليه تقولين كذا في احد يتمنى يموت
رزان بتعب : اي انا
ماجد : طيب ايش صار عشان تقولين كذا
رزان غمضت عيونها فتحتها بقوه : اسيل تقول انتي اللي يقرب منك يموت و تبيني اعطيك لها
ماجد بإستغراب : اسيل مين
رزان :..........
ماجد مسح على راسها : اسيل و مين معاها
رزان : ندى تقول امك و ابوك ماتو من وجهك النحس و سهام جاء لها السرطان منك عشانها كانت دايم معاك و جدتك ماقدرت تستحمل اكثر و ماتت
ماجد عصب : ايش الخرابيط هذي انتي ايش تقولين
رزان تبكي بقوه : المدرسه ما احد يحبني و يكلمني ماغير المدرسات و البنات يقلولون عني منحوسه ام المصائب ماجد انا ام المصائب انا منحوسه ماجد الله يخليك لا تحبني عشان ما تروح و تتركني او اقول لك روح روح قبل تموت بسببي روح خلاص
ماجد عرف انها تهذي قاس حرارتها كانت مرتفعه بسرعه ضغط جهاز النداء : رزان حبيبتي خلاص ارتاح بس هدي
رزان تبكي بقوه جاء الدكتور و الممرضات ، الدكتور : كيف النبض و الضغط
الممرضه : طبيعي
الدكتور استغرب ليه تبكي لف على ماجد : ايش صار
ماجد : مادري صحت بعدين صارت تهذي بكلام غير مفهوم
الممرضه : حرارتها 40درجه
الدكتور : بسرعه اعطيها قرصين من hepamaol و اعملي لها كمادات ماء بارد وحطوه على راسها و اطرفها بسرعه ........ اخ ماجد اطلع لو سمحت عشان نعرف نشتغل
ماجد بعصبيه : ماني طالع
رائد دخل لما شاف كيف الممرضات يدخلون و يخرجون بسرعه مسك ماجد بيده : الله يهديك يا ماجد كذا ماراح تفيدها
ماجد عيونه تحاول تلمح طيفها من بين الممرضات : رائد راح تموت راح تموت
رائد طلع من الغرفه هو يسحب : انت ايش تقول هذا شي طبيعي ان حرارتها ترتفع عشان الضرب
ماجد يسحب يده من رائد : انت بس تهدئني انت ما شفتها صارت تهذي ما عاد تدري ايش تقول ...... صح قالت لي اسيل و ندى اكيد هم اللي سو فيها كذا
رائد : يمكن من تاثير الحمى
ماجد طلع جواله واتصل على ام منذر : الو
ام منذر : هلا ماجد رزان فيها شي
ماجد : ان شاء الله انها بخير
ام منذر : صحت
ماجد : لا لسى بس خالة ابي اكلم ابرار
ام منذر : لحظه
بعد دقايق ردت ابرار بكسل : الو
ماجد : هلا ابرار
ابرار : هلا ماجد رزان كيف
ماجد : ان شاء الله بخير ....... ابرار تعرفين اسيل و ندى
ابرار : ايوه هم اللي ضربوها صح
ماجد : ماعرف بس هي قالت شي زي كذا هم يضايقونها
ابرار : ايوه و يضايقون اي احد يمشي معاها و دايم يضحكون البنات عليها
ماجد : انتي تعرفينها
ابرار : اي اصلاً المدرسه تعرف شلت اسيل و تخاف منهم
ماجد : يعني انتي ما سمعتي امس شي بينهم
ابرار : انا نادر ما اشوفهم عشان ما يجمعون المتوسط مع الثنوي يعني ما شوفها غير لما اطلع من المدرسه و لما تضايق رزان عند الباب و حنا طالعين من المدرسه
ماجد : طيب خلاص مع السلامه
ابرار : مع السلامه
ماجد جلس : والله لوريهم الحيوانات انا الحين متاكد انهم هم اللي سو فيها كذا
رائد جلس جنبه : انت انت.....
ماجد قاطع رائد : ما راح انتظر وراح اقدم بلاغ عليها هي و ندى و اللي معاها
رائد : طيب اذا صحت و قالت لا ماسوت لي شي ايش راح تسوي انتظر اكيد بعد ساعه او ساعتين راح تصحى ادخل عليها و أسئله مره ثانيه و طمنها ما راح احد يسوي لها شي
ماجد شبك اصابعه مع بعض وشد عليها : طيب










بعد صلاة الفجر دخل ابو خالد و خالد و عبدالله و شافو هناء و هوازن في انتظارهم و زاد خوفهم لما شافو خالد
جريت هناء على ابو خالد بخوف : ابو خالد ايش في و ليه ما ترد على جوالك و ليه ما جيتو على العشاء
الكل :............
هناء بعصبية : انا اكلم نفسي احد يرد علي ، ولفت على عبدالله : رد علي انت
عبدالله سلم علي راسها : موضوع معقد بعدين نقول لك عليه
هوازن مسكت يد خالد : خالد ايش فيك ليه انت هنا جنى و سارة فيهم شي ، خالد تأملها شوي و سحب يده و طلع هوزان لفت على ابوها : بابا خالد ايش فيه جنى فيها شي ساره فيها شي
هناء وقفت في وجه ابو خالد : ابو خالد بتتكلم او ايش انا خلاص شوي و اطيح على وجهي اتكلم
ابو خالد مسكها و جلس و جلسها بجنبه : انتي مؤمنه صح
هناء صارت تبكي هي و هوزان ، هوزان : بابا جنى و ساره فيهم شي
ابو خالد حرك راسه يمين و يسار : هم بخير بس خالد طلق جنى
شهقت هناء و هوازن هناء صارت تبكي اكثر و بصراخ : ليه ليه و ايش صار ما كان بينهم شي كيف يطلقها
هوازن جلست : كيف جنى امس تقول لي انها بتروح هي وخالد اسبانيا يوم ذكر زوجهم و بتترك ساره وعمر عندي كيف يطلقها قبل ذكرا زوجهم بيومين بفهم كيف
عبد الله جلس و مسكها من كتوفها ولفها عليه : هزون صار و خلاص و اتمنى ما تقولين شي عند خالد لأن مثل ما شفتي هو تعبان الحين مره
هوازن ابعدت يدين عبدالله وقفت بعصبية : اذا ماكل معاه بعد جنى ليه يطلقها
ابوخالد بحزن : غصبن عنه و لا تتوقعون اقول لكم اكثر من كذا بس خلوكم قريبين منه
هناء تبكي : ليه تحطونا في وسط البحر و تقولون لا تغرقون كيف غصبن عنه احد حط المسدس على جبينه و قال له طلق او تموت
ابو خالد وقف و طلع هو عبدالله من غير ما يردون عليها
عبدالله راح على غرفة خالد وقف عند الباب في الاخير فتح الباب و دخل شاف شماغه مرمي على الأرض و خالد نايم على السرير بثوب و ذراعه على وجهه عبدالله كان بيرجع بس وقفه صوت خالد
خالد بحزن : الكل استغفلني و ركب فوق ظهري حتى جنى
عبدالله رجع وجلس على طرف السرير : ليه تقول كذا جنى ما استغفلتك جنى خافت تخسرك
خالد على نفس حاله : كان قالت لي كنت بصدقها لان هي الوحيده لي عمرها ما كذبت علي
عبدالله : لان ما سمعت منها غير اللي تحب تسمعه بس لو جتك و قالت ياسر يهددني كنت بتصدق بتروح و تسأله بقول هذا بوك قال لها بعدها اكيد بتخسر جنى و ابوك لان مافي شي يثبت انه ياسر
خالد ابعد يده عن وجهه و بسخريه : لا هي جربت صح بس انا الغبي صدقت ياسر و كذبتها وا بوي بدل ما يقول لا قال اي انا اللي اعطيته لها
عبدالله رفع حاجبه : لا ادور لنفسك اعذار ابوي لو ما قال كذا مستحيل تصدقه اذا قال لا هذا ياسر هو قال كذا عشان تضل انت و جنى في حمايته بلع الموس و سكت
خالد جلس بعصبيه : ياعبدالله قول لي كيف تبيني اصدق واحد خبى امي عني ثلاثين سنه بعدين ماني قايل ياسر صادق لان هو كمان استغل كذبت ابوي لصالحة هو و اوهمني كل هذي المدة انه هو اقرب الناس لي هو جالس يعتدي على اهلي
عبدالله وقف : و انت لما سمعت من ياسر ليه ما سمعت من ابوي يمكن كان في سبب عشان كذا ما قال لك انت ابعدت ابوك و امك لي ربتك واللي ما ترضى احد يقول لها غير ام خالد و هي مالها ذنب في شي غير انها خلتك ولد لها اسف يا أخوي بقول لك شي و بكون قاسي معاك انت اللي غلطت في حق نفسك و حق من تحب ياسر استغلك عشان ينتقم من أبوك و أمك لا حباً فيك لا انت و لا أمك و جنى ضحيتك انت عاشت معاك مع انها ما كانت تحس بي الأمان معاك بس لأنها تحبك و بس بكت كثير و خسرت ولدها و كانت بتخسر اخوها بسبب انها معاك فلا تقول استغفلتك لان الوحيد اللي استغفلك هو ياسر لي طاح في يد عبدالله و ربي ياخالد لجيب حقك وحق جنى و صالح منه اذا هو كان حاسب حساب ابوي فا كان عليه يحسب حسابي انا لان الجرح اللي جرحه لامي و لابوي و لك انت و جنى لاخذه منه اضعاف مضاعفة ابوي لعب معاه على خفيف بس الحين راح يشوف اللعب على اصوله
خالد وقف وبعصبيه : ليه انا ما اقدر اتصرف م.......
عبدالله قاطعه : لا لان العين الحين عليك انت و ابوي اذا كنت تبي جنى و صالح يرجعون خلك بعيد ياسر عنده جاسوس مين ما حنا عارفين يمكن يكون قريب و مو متوقع خل الامور تسير زي ما هو مخطط له وثق في ربك انه بينصرك
خالد بحزن : بحاول اني اصبر لان انا مقدر على بعدها لا هي و العيال









فراس نام عند جدته اللي ما تركته يطلع من عندها و طول اليلل تحكي له عن ابوه و كيف كان بين اهله رجع الفله الساعة ثمانيه استغرب لما ماشاف سيارة خالد لأن العاده يطلع على الساعه تسعه دخل الفله و زاد استغرابه اذا خالد طلع بدري اكيد جنى بتكون صاحيه بس البيت كان هادي بشكل غير طبيعي راح على غرفته عشان بروح على الجامعه بس كانت غرفة امه مفتوحه دخل شاف جنى حاضنه ساره و نايمه حس بخوف غريب جلس على طرف السرير لمسها باطراف اصابعه بس قبل لا تلمس اصابعه يدها فزت مثل المجنونه تصراخ و تبكي صحت ساره خايفه و صارت تبكي فراس خاف بسرعه حضنها بقوه : بسم الله الرحمن الرحيم جنى اصحى انا فراس
دخلت سالى : ماذا هناك
فراس : احضري لي ماء بسرعه ، اخذت سالى ساره و طلعت من الغرفه ابعد جنى عنه : جنى جنى اصحى جنى
دخلت سالى و في يدها كاس ماء : الماء
مد فراس يده :اسكبي القليل منه ، سوت سالى مثل ماطلب منها و رش على وجه جنى و فزت : جنى انا فراس اصحي
جنى دفعت فراس بقوه و هي تلف حول نفسها : فين ساره فين ساره
سالى فهمت كلام جنى : انها هنا لا تخافي
جنى مدت يدها وهي تهتز و بصرخ : جيبيها بسرعه
سالى اعطت جنى ساره ، فراس بخوف : جنى ايش في خالد صار فيه شي
جنى تبكي : فراس صالح حي
فراس انصدم : كيف
جنى اطالع في فراس : و تدري ان الثمن عشان يرجع اطلق من خالد
فراس وقف بعصبيه : انتي ايش تقولين
جنى صرخت : ايش اقول اللي سمعته
فراس يحس انه بينفجر صار يروح يرجع : خالد مستحيل يوافق على هذا الكلام
جنى وقفت : لا وافق و اختك الحين مطلقه
فراس لف عليها : ايش خالد طلقك كذا بسرعه ليه ما صدق
جنى غطت و جهها و بكت بقوه : لا مو بسرعه بس هذا غصبن عني و عنه عشان يرجع صالح
فراس بسخريه : طيب و اذا ما رجع صالح ايش بتسوين يمكن كذاب و بس يلعب فيكم
جنى رفعت راسها بسرعه : انت كنت تدري ان صالح حي
فراس اعطها ظهره : اي و هذا طلب خالد ما يبك تعيش الألم اللي عاشه حب يحترق هو و انتي ترتاحين
جنى نزلت على الارض و صارت تبكي بقوه سالى اخذت ساره من على السرير و جلست جنب جنى : انا لا اعلم ماذا حدث لكن لا تكوني ضعيفه هكذا لان عندما تكوني ضعيفه لن تستطيعين أن تحمي من تحبين
فراس جلس قدامها : عرفتوا مين هو
جنى خافت تقول لفراس يروح يسوي شي في ياسر : لا
فراس رفع حاجبه الايسر و بشك : طيب كيف عرفتي ان صالح حي
جنى بتوتر : وصلت لي رساله و صور لصالح
فراس واقف : انا رايح لعمي ابو خالد
جنى :............











طالع راشد في تهاني كانت ساكته و تفكر من امس بس تركها على راحتها بس استغرب حتى نوم ما نامت والحين اطالع في الفطرو و ما مدت يدها
راشد مسك يدها : تهاني ايش فيك
تهاني التفتت على راشد : هاااااااا ولا شي
راشد طالع فيها شوي : متاكد
تهاني :.........
راشد مسح على راسها : حبيبتي في شي من امس و مضايقك
تهاني صارت تحرك الشوكه : راشد عندي سؤال
راشد ابتسم : اسالي
تهاني حطت الشوكه وافت وجهها جهه راشد : اذا انت عارف ان الحاجه هذي اللي بسويها هذا الشخص اللي يعني هو عزيز عليك ……… هو بسوي شي مو زين عليه بس هو مصمم انه يسويها مهما كان ايش تسوي تتركه يسويها
راشد فتح عيونه على الاخير : تهاني انتي ايش تقولين ايش صاير وايش هذا شي او مين هذا
تهاني تنهدت : طيب انا بحكي لك بس انت قول لي ايش اسوي
راشد مسك ذقنها و ابتسم : احكي
تهاني : امس انت تركتني عند اخوي حمود صح
راشد : صح
تهاني : كان وجه ناديه اصفر سالتها ايش فيك تعبانه قالت لا بس ارهاق بسيط قلت يمكن بس قبل صلاة الظهر كنت رايح على دورة المياه ( اكرمكم الله ) شفت ناديه واقف عند المرايا ويدها على بطنها و تحركها بشكل دائري و تبتسم حاولت ابعدت الفكره اللي جاءت في راسي بس و الله واضح ناديه حامل قلت ناديه انتي حامل ارتبكت بسرعه و قالت لا و كانت بتطلع بس انا مسكتها قبل لا تخرج و رجعت وسألتها نفس السؤال بس هذي المره جاوبتني دموعها و قالت لا تقولين لحمود صرخت فيها كيف ما اقول لحمود انتي عارف ان الحمل خطر على حياتك قالت اعرف و مابي اعيش و اموت وحيدة تهاني قلت لها ايش هذا الكلام اللي تقوليه قالت مابي اموت و ينتهي ذكري و ذكر ابوي من الارض ابي يكون لي ولد من صلبي لو ما يذكرني غير في السنه مره قلت بس يمكن تموتين قالت مالك اموت او لا اصلاً انا ما وافقت على حمود غير عشان اجيب ولد او بنت و خالتي و حمود ماراح يقصرون في تربيته ولو يعرف حمود ما راح اسامحك ابداً يا تهاني و انا الحين محتاره اقول لحمود او اتركها زي ما قالت يمكن ما تموت بس والله انا عارفه ناديه قلبها ماراح يتحمل تعب الحمل و الولادة
راشد كان يفكر : طيب هي في كم
تهاني : تقول باقي كم يوم و تخلص الثالث
راشد تنهد : شوفي حبيبتي اذا فكرتي بالعقل بتقولين ايش
تهاني بسرعه ردت : لا تنزله
راشد ابتسم : و القلب
تهاني بخوف : هي صادقه يعني تموت ولها احد او تموت مافي احد يعرفها حتى اخوي بكرا بحن للعيال بيتركها زي ما تركها زوجها الاول
راشد وقف : تهاني حبيبتي انتي فكري من اليوم إلي الخميس تقولين لحمود او لا لأن طيارتنا الجمعه الساعه عشرة
تهاني وقفت بسرعه : يعني خلاص بنرجع الرياض والله ارتحت هنا
راشد : خلاص حبيبتي وراي شغل بعدين والله الرطوبه تعبتني و انا ما احب جو جدة
تهاني بدلع : لا تقول كذا انا احب جدة واهلها
راشد حط يده على كتفها : ايش ما سمعتك ايش تبين باهلها اذا عندك راشد
تهاني سلمت عليه : يسلم لي والله ما في القلب غيره





صحت رزان بعد ما نزلت حررتها وقف ماجد قريب منها و التعب واضح على وجهه انثنا وسلم على راسها
ماجد بحب : الحمدالله على السلامه يا روحي كيفك الحين
رزان بتعب : الله يسلمك الحمدالله
ماجد : تقدرين تتكلمين
رزان غمضت عيونها : ايوه اقدر ليه
ماجد بهدوء : طيب ممكن اعرف مين سوى فيك كذا
رزان حست ان شعر جسمها وقف لما سألها و تذكرت ايش صار : مادري
ماجد مسك يدها وسلم عليه : حبيبتي لا تخافين اسيل و ندى ومين معاهم
رزان لفت وجهها الجهه الثانيه : لا مو هم
ماجد ابتسم : اي طيب كيف هي راحت الى المديرة و تقول انا سويت في رزان كذا و كنت دايم اضايقها و قول لها منحوسه
رزان التفتت بسرعه : من جد هي قالت كذا
ماجد اشر براسه ب نعم : بس البنات اللي معاها مو راضين يعترفون
رزان استغربت : كيف اصلاً أحلام و مها و عهود و صالحه مستحيل يكذبونها
ماجد رفع الشعر عن وجهها : هم خايفين المديره تعاقبهم عشان كذا قالو مو مع اسيل
رزان ببراءة : طيب ايش بتسوي لهم المديره
ماجد : ايش لنا دخل هم غلطوا و يستاهلون اللي يجيهم بس ليه سوو فيك كذا
رزان غمضت عيونها : تعبانة ابي انام
ماجد سلم على راسها : طيب ارتاحي يا روح ماجد
رزان بكسل : لا تروح و تخليني زي بابا و ماما
ماجد فكرها تهذي لمس جبينها بس كان طبيعي ابتسم : انا بجنبك ، وسحب الكرسي وجلس قريب منها كان يحاول يكون هادي مع انه كان بينفجر فيها بعد اللي صار فيها و لسى ما تبي تتكلم و تقول مين هم وليه سوى فيها كذا






الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1027
قديم(ـة) 23-04-2016, 06:50 PM
صورة Baraem al Saba الرمزية
Baraem al Saba Baraem al Saba غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: برد الجفا ما يرحم ضلوع مغليك/بقلمي






صلى فراس الظهر في المسجد القريب من فله ابوخالد عشان بيتكلم معاه و بيعرف مين اللي خاطف صالح و كيف وصل لجنى بعد ما انتهى من الصلاة راح عند ابو خالد اللي جلس بعد ما انتهت الصلاة يسبح و يستغفر جلس جنبه بعد ما انتهى ابو خالد التفت على فراس : هلا والله بولدي
فراس ابتسم : هلا عمي كيفك
ابو خالد بحزن : بكون كذاب اذا قلت لك طيب بس الحمدالله على كل حال
فراس : عمي طيب ليه خالد طلق جنى ليه ما بلغ عليه وهم يجيبونه
ابو خالد مسك فراس اتكى عليه وقف معاه : المشكله مافي شي يثبت انه هو في الاخير هو الكسبان
فراس بقهر : طيب هو مين قول لي
ابو خالد ضرب على كتف فراس بخفه : يا ولدي هد شوي المواضيع هذي يبي لها تفكير و هدوء عشان الغلط ثمنه غالي
فراس : طيب بس بعرف هو مين
ابو خالد : من مصلحتك ماتعرف و الايام راح تعرفك عليه ، وقف عند الباب الفله : حياك اولدي ادخل و تغداء معانا
فراس : الله يبقيك بس عمي انا برجع لجنى حالها ما يسر ابد
ابو خالد تنهد : خلك جنبها ضربتين على راس توجع
في هذي اللحظه وصل عبدالله اشر لفراس عشان يدخل وقف فراس ينتظر عبدالله ينزل من السياره نزل عبدالله و راح إلى فراس : السلام عليكم
ابو خالد و فراس : وعليكم السلام
عبدالله : عمرك طويل كنت بتصل عليك
فراس : ليه في شي ضروري
عبدالله اعطى فراس ظرف : عشان ابيك تعطي جنى هذا الظرف
طالع فراس في ظرف : ايش هذا
عبدالله ابتسم : اذا هي بتقول لك حره بس انا لا
فراس دفع عبدالله بخفه هو يبتسم : و الله الاخ مروق و انا ماني رايق له
ابتسم ابوخالد : ايش سويت
عبدالله : خلصت كل شي و اخذت لها شقه في حي ال......... و ساكن قدامها صديق لي سوداني الجنسيه والدور اللي فوق كمان مشغوله واللي تحت مشغوله و عقودها ما تنتهي غير نهاية السنه يعني الدار امان
ابو خالد : انت واثق في هذا
عبدالله : انا قول خلنا ندخل جوه الشمس فجرت راسي و أقول لكم كل شي
ابوخالد مسك فراس بيده : هااااا بتدخل او لسى مصمم تروح
فراس حب يعرف ايش في : لا بدخل
عبدالله حط يده حول رقبة فراس : ههههههههههههههه يوه ادخل والله لك وحشه


























الساعه اربعه مثل ما اتفق مع جنى شافها وهي تنزل من تكسي هي بس لوحدها ابتسم
جنى وصلت الشقه الي قال لها عليها شافت الموضفين و العملاء داخلين و خارجين حست بشويت راحه مع ان الموقف ما يريح ابد وقفت عند السكرتير
جنى بخوف : ياسر موجود
السكرتير : الاستاذ ياسر ال.....
جنى : نعم
اسكرتير اشر لها : مدام جنى
جنى بتوتر : نعم
السكرتير اشر لها : تفضلي الاستاذ ياسر ينتظرك
دخلت بس ما شافت تلفتت ادوره عليه بتشوفه هو فين سمعت صوته : ارتاحي ليه واقفه ، جلست جنى على الكنبه وهي لسى مو شايفته طلع لها من قاعة الاجتماعات : ايش النور هذا انا مو قادر اصدق صاحبة الجمال و الكمال و الاخلاق الراقيه عندي لا جد جد انا احلم
جنى تحاول تهداء : فين صالح ، جلس على الطاوله اللي قدامها هو ماد يده طلعت ورقة الطلاق و اعطته له قراء على السريع و شاف اسم القاضي و الختم : ارتحت فين صالح
ياسر تاملها و ابتسم : الصراحه معرف اكلمك و انتي كذا شيله اللثمه عشان اعرف اخذ و اعطي ، وقرب يده عشان يسحبها
جنى ابتعدت عنه بسرعه : ابعد عني احسن لك
ياسر وقف وجلس جنبها : هههههههه احسن لي ليه يش بتسوي امممممم تصرخين تو تو تو تو ما احد راح يسمعك و اذا احد سمعك ما يقدر يسوي شي ثاني شي في وحده تقول لخطيبها احسن لك لا لا لا يا جنى هذا وانا توي مادحك
جنى وقفت بسرعه قبل لا يمسكها : مين قال في احلامك انا مستحيل اتزوجك
ياسر حط رجل على رجل : ههههه طيب و انتي في احلامك تحصلي صوصو
جنى تلف حول نفسها مي عارف ايش تسوي : مستحيل انت ايش تقول خلاص خالد و تركته اتركني في حالي
ياسر وقف وراح لها : و ايش بستفيد اذا خالد طلقك بس : وقف عند وجهها وهي رجعت على وراء بسرعه عشان تروح من الجهه الثانيه بس هو كان اسرع منها سحبها من يدها و رماها على الكنبه المقعد الواحد و انثنا عليها : و اجلسي عشان اعرف اتكلم ، و سحب الطرحة من على راسها بقوه : و كذا اعرف اتكلم وانا اشوف الوجه الجميل هذا ههههههه
جنى سحبت الطرح منه بقوه بغضب : خلصني ايش عندك
سحب الطاوله وجلس قدمها : الحين اطلقتي صح
جنى تلف الطرحه على راسها : ..........
ياسر بعصبيه : ردي علي بعدين تغطي وشوفي ايش راح يصير
جنى خافت و تركت الطرحه بخوف : صح
ياسر : طلعتي من بيت خالد
جنى تحاول ما تجي عينها في عينه : باب.............
قاطعها ياسر هو يمسك ذقنها بقوه : قولي فهد تسمعين لو اسمعك تقولي بابا او عمي او حتى ابو خالد قطعت لسانك ، و دفعها بقوه على وراء
جنى تبكي : وانت مين عشان تقطع لساني
مسك يدها اليسار و سحبها بقوه : هذا يش
جنى تبكي : ااااااي
مسك اصبعها البنصر هو يثني بقوه : هذا ايش
جنى تبكي بقوه : ااااااااي عورتني
ياسر سحب الدبله من اصبعها ورماها في الزباله ( اعزكم الله ) : ليش تاركتها ليه شايفه ياسر غبي ما بصدق ان خالد طلقك على طول يعطيك الصرصور بعدين ترجعين له انسى بعد ثلاث شهور بتكونين في بيتي خدامه تحت رجلي و رجل ستك و تاج راسك و عيال خالد بصرصور ارميهم عليه تسمعين و احلمي تشوفيهم
جنى سحبت يدها منه هي تبكي : ما اقدر اعيش من غير عيالي
ياسر ابتسم : مو مهم تعشين يعني يومين احرق قلب خالد فيهم و تموتين الله اكون بلغت الهدف ههههههههه
جنى : طيب انا موافقه بس بشرط
ياسر سحب يدها اليمين لحضنه بسخريه : زواج لالالا ما اقدر اسوي امممم حتى مهر ما اقدر ادفع ههههههه
جنى تحاول تسحب يدها : اشوف صالح
ياسر انفجر يضحك : هههههههههه لا لا انتي من جد شايف ياسر غبي مافي غير بعد الزواج ، وسلم على يدها : و الحين مع السلامه اشوفك قبل تنتهي الثلاث شهور او متى ما رماني الشوق و اشبعي من شوفت عيالك و فهد لان اكيد هو اللي الحين متكفل فيك بعد طلاقك و كمان أخوك عشان بعدين مافي خلاص امممم اي صح لو اكتشف انك انتي و فهد تخططون لشي احلمي تشوفين التافه وزي ما شفتي هو يلعب تشوفينه هو في كفنه










بعد يومين صارت رزان تقدر تجلس وتتكلم بس الزيارة كانت ممنوع عنها بس ماجد اللي كان يدخل عليها بعد صلاة الظهر دخل عليها دكتور تقريباً في عمر ماجد اول مره تشوفه تأملها شوي ارتاحت له و ابتسمت بتعب مع انها اول مره يدخل عليها دكتور من غير ممرضه و غمضت عيونها بتنام
تنهد الدكتور : اخت رزان
رزان فتحت عيونها : نعم
الدكتور : انا اصير اخو اسيل
رزان بإستغراب : طيب ايش تبي مني
الدكتور ابتسم : شوفي انا قادر اخليك تسكتين العمر كله بس والله حرام شكلك صغيرة بعدين انتي شطوره و بتسمعين الكلام صح
رزان مافهمت عليه : ايش قصدك
الدكتور : اذا سال المحقق من سوى فيك كذا قولي ما اعرف مفهوم
رزان فتحت عيونها على الأخر و جلست بالقوه و بتعب : بس ماجد قال لي هي اعترفت انها سوت كذا بس احلام و مها و عهود و صالحه رفضوا يعترفون عشان كذا لازم اقول لشرطي
الدكتور : لا ما اعترفت و اذا تبينها تجي وتعتذر منك هي الحين عند الباب
رزان بخوف : لا لا الله يخليك
الدكتور حس بخوفها : بتسوين زي ما قلت لك
رزان تبكي : ايوه
الدكتور بحزن : انا اسف لأني ما اقدر اضيع مستقبل اختي عشانك
رزان تمسح دموعها : خلاص ما صار شي بس قول لها والله ماكنت اعرف اني با أذيها
الدكتور استغرب خوفها : اسيل ايش سوت لك
رزان بانفعال : ولا شي و الله ولا شي
الدكتور : هدي هدي ايش فيك انتي قولي لي انا و صدقيني اسيل ما راح تدري
رزان تبكي : لا انت بتروح و تقول لها
الدكتور زاد فضوله : انتي ايش سويتي لها عشان سوت فيك كذا ليه كل هذا الحقد اللي يخليها تسوي فيك كذا
رزان : عشان سهام ماتت بسببي
الدكتور انصدم : بس سهام ماتت بسرطان
رزان غطت وجهها وصارت تبكي اكثر : لو ما كانت صديقتي لو ما كانت تمشي معايا ما جاها السرطان
الدكتور بعصبيه : انتي ايش تقولين الحياة و الموت من عند الله و سهام من عمرها ثمان سنين و هي معاها السرطان
رزان شالت يدها عن وجهها لأن هي عرفت سهام في المتوسط : بس ندى تقول ما كان فيها شي وما تعبت غير لما مشيت معاي حتى اسيل تقول كذا
مسح الدكتور على وجهه : رزان انتي تعرفين ليه اسيل تكرهك مو عشان سهام ماتت بسببك لا بس عشان سهام كانت متعلقه فيك اكثر من اسيل و هي قبل كانت اقرب انسانه
رزان : بس
الدكتور ابتسم : لا بس ولا شي انا معرف عنك غير اسمك من اختي و لما قلتي سهام تذكرت بنت اخوي سهام لما كانت تحكي لي عنك بس رزان الانسان ما له دخل في موت او حياة شخص و كلام ندى هذا كلام غبي ما احد يصدقه
رزان تمسح دموعها : بس البنات يبعدون عني يقولون راح تموتون اذا مشيتو معاها
الدكتور : انتي محتاجه تخطلطين بالناس عشان هم يعرفون انتي مين و افكارك ايش مو تستسلمين على طول
رزان : و ماما و بابا و جدتي ماماتو بس......
قاطعها : انتي مين زرع هذي الافكار في راسك اسيل صح
رزان اشرت براسها : لا ندى من لما كنت في الابتدائيه بس كان عندي صديقات بس في المتوسط سهام بس و بعد سنتين ماتت
الدكتور : خلي عندك ثقه في نفسك وراح يكون عندك صديقات خلاص ويلا زي ما اتفقنا انتي ما تعرفين مين سوى فيك كذا
رزان بحزن : طيب
الدكتور : مع السلامه
رزان رجعت نامت : مع السلامه
طلع من عندها شاف اسيل تنتظر في الممر سحبها بيدها : انتم همج ايش مسوين فيها انتي و الحقيرات اللي معاك
اسيل بخوف : ليه ايش فيها
عصب منها : البنت معالم وجهها مختفية غير انها في العنايه و هذا مو عشان بس الضرب البنت لما عرفت انك هنا صارت ترجف
ابتسمت اسيل : احسن يعني ماراح تقول مين سوى فها كذا
ضغط على يدها بقوه : انتي تدرين اول مره اتخلى عن مبادئي بس من بكرا باخذك إلى احد يعالجك انتي مريضه ومحتاجه احد يعالجك
اسيل تحاول تسحب يدها : اي بسام عورتني طيب طيب بس اترك يدي
بسام ترك يدها : يلا قدامي
اسيل مشت قدامه عشانها عارفه اذا ما سمعت كلامه راح يقول لي امها و ابوها على اللي سوته










جهزت جنى اغراضها و اغراض عمر و ساره و فراس عشان ينتقلون على الشقه اللي استجارها عبدالله لها دخل عليه فراس وهي ترتب في اغراض ساره و عمر مع سالي تأملها شوي كان التعب باين عليها
حط فراس يده على كتفها : جنى تعالي في ضيوف في الصاله تستناك
جنى طالعت فيه : مين بابا
ابتسم فراس : انزلي و شوفي
جنى طلبت من سالى تكمل و هي بتاخذ ساره و عمر عشان ما يزعجونها : اكيد بابا اشتاق لعمر و سارة
فراس اخذ منها سارة و مسك عمر بيده : انتي روحي غيري ملابسك مو معقول بتنزلين بهذا
جنى طالعت في القميص : او صح صعبه خمس دقايق و انزل
فراس نازل مع الدرج : طيب
لبست جنى بسرعه و نزلت سمعت اصوات بس لا صوت ابو خالد و لا هناء قربت من الصاله بخطى ثقيله و شافت ام منصور و مزيد و منصور بس شوفت مزيد و اشبه اللي بينه وبين ابوها جمدها مكانها وصارت رجولها تذوب مثل مكعب ثلج الى ان استقرت على ركبها وصارت تبكي مثل طفل كان ضايع وحصل اهله راح لها فراس بسرعه : جنى ايش فيك
جنى نست مزيد انه اخو ابوها كانت تتمنى تكون امها او ابوها موجود و ترتمي في حضنه و تشكي همها و لما شافت مزيد غاب عقلها وفكرت ان الحلم تحقق صارت تبكي و تاشر على مزيد اللي واقف جنب فراس : ابوي ابوي
مزيد جلس بجنبها و حضنها : بس يا بنتي لا تسوين في نفسك كذا
جنى دفنت راسها اكثر في صدر مزيد : ابوي ليه رحت و تركتني ليه تركت ماما وهي حامل ليه بابا ماما مانسيتك كانت كل يوم تحكي لي و لفراس عنك ابوي ليه سويت في ماما كذا والله كانت تحبك ليه ليه ليه تركتنا يلعبون في كرامتنا ليه تركتا من غير سند يحمينا من الكلب اللي تنهش في لحمنا
مزيد مسح على ظهرها هو يسمع تمتمتها تركها حتى هدات ابعدها : كيفك الحين بنتي
جنى مسحت دموعها بطرف اصابعها : الحمدالله
مزيد وقف هو لسى حاضنها : شوفي مين هنا يا بنتي
جنى شافت رجال شكله اكبر من مزيد بس مو كثير و ام منصور تركت مزيد و سلمت على ام منصور كانت تبكي و هي تسمع كلام جنى : كيفك ستي
ام منصور سلمت عليها وحضنتها وهي تشم ريحة ولدها فيها : هلا بنتي هلا بنت الغالي هلا باللي جارت عليه الدنيا واعطتها قفاها
جنى بحزن : ستي ربي اذا احب عبداً ابتلاه و ان شاء الله نكون من الصابرين التوابين
ام منصور سلمت على جبينها بقوه و ابعدتها شوي : الله يحفظك يابنتي ، اشرت على منصور : هذا عمك منصور ابو بدر
جنى سلمت عليه : كيف عمي ان شاء الله بخير
منصور سحبها لحضنه : الحمدالله انتي كيف
جنى ابتسمت : الحمدالله صابرين
ام منصور جلست : ماعليك منه هو الخسران بكرا يجيك سيد سيده
جنى اشرت براسها : خالد ما في احد سيده
ام منصور بغضب : إلي الحين تحبينه سو......
جنى مسكت يد ام منصور وسلمت عليها : الله يخليك يا ستي اذا لبابا معزه عندك لا تدعين عليه
منصور بحزن : الله يلعن الشيطان اللي فرقكم انا اعرف خالد طيب هو و ابوه ماني ناسي لا انا ولا اخوي فضله عليك انتي واخوك لما كنتوا لوحدكم بس يا بنتي الحين خلاص عيب في حق اهلك يصرف عليكم بعد ما طلقك عشان كذا انا بيتي مفتوح لك انتي و اخوك و عيالك
جنى وقفت بقوه : مشكور عمي ماراح تقصر بس بابا مو غريب و اذا صرف علي فا ما صرف غير على بنته
ام منصور وقفت : لا تقولي له بابا انتي مالك غير ابو واحد هو كثر الله خيره كفى ووفى
فراس : ستى اتركي جنى على راحتها بعدين ابو خالد جنى تقول له بابا لأن هو اللي خلانا نعرف طعم الابوة حن علينا مثل عياله من عرفته هو و خالتي هناء مايقولون لي غير ولدي و جنى اذا قالت له بابا لأن هو ابو زوجها و جد عيالها
مزيد غمض عيونه : بس مايصير كذا تكلفون عليه و اهلكم موجودين
جنى بحزن : اذا بابا او خالد صرف ف ما صرف غير على عياله و ما لهم علي منه و انتم من زمان موجودين و انا ما اعرفكم غير من كم يوم و بصدفه
ام منصور تبكي : لا تاخذين في خاطرك علينا و لا على جدك وابوك ، جنى و فراس طالعو في ام منصور : انا يوم عرفت ان صالح له عيال ماصدقت خفت افرح و يطلع حلم و انا عارفه ان لكم حق عندي و عند جدكم بس سامحونا يوم ما تعبنا أنفسنا و سألنا عنكم و عن امكم و سكتنى عشان جدك لا يزعل و تركت عيال ولدي يمدو.....
قاطعتها جنى : لا تقوليها يا ستي امي عمرها ما مدت يدها لاحد شتغلت و تعبت حتى تعلمنا وتأكلنا وما نحتاج ان نمد يدنا لاحد و لما تزوجت خالد ما قصر لا علي او على امي او فراس عد اهلي اهله حتى بابا و ماما نفس الشي عمري ماحسيت حالي غير عايشه مع اهلي
فراس تنهد : ستي اذا في احد له فضل في اللي انا فيه الحين ف هو خالد
منصور : ياولدي حنا ماقصدنا ننقص من قدر خالد هو ماقصر بس خلاص الحين دورنا
جنى مسكت يد ام منصور و جلستها : اعرف ياعمي بس
مزيد وقف مسك جنى ولف وجهها له : يابنتي حنا مانقول تعالو عشان نتفضل عليكم لا والله اذا اعطينا لكم شي فهو من حق ابوكم مو من جيوبنا و مالي لا انا ولا منصور عليكم من فضل بس اذا انتي هذي الايام بتجلسين في الشقه اللي جابها ابو خالد فا لك هذا بس اذا احتجتي شي انتي او ، ولف على فراس : او انت فا بيت ابوكم منصور او انا مفتوحه في اي وقت
جنى سلمت على يد مزيد و راسه : هذا العشم عم...
قاطعها مزيد : لا ابك تقولي ابوي خلاص
جنى رمت نفسها في حضن مزيد ورجعت تبكي من جديد بعد ما هدت ابتعدت عن مزيد ، فراس ابتسم : جنى فين القهوه
جنى مسحت دموعها بطرف اصابعها : اسفه دقايق و تكون جاهز













قررت تهاني تقول لحمود عن نادية انها حامل و بعد تفكير طويل راح لها عشان يقنعها انها تنزل الجنين دخل الفله سأل الشغاله عن ناديه قالت له انها ما طلعت من غرفتها من الصباح خاف و راح يشوفها كيف لما دخل شافها نايمه على السرير بي العرض خاف يكون فيها شي تحرك بهدوء حتى وقف عند طرف السرير : نادية نادية
فتحت عيونها بتعب و ابتسمت بلقوه وهي تجلس : هلا حمود
حمود جلس جنبها : نادية انتي تعبانه قومي اخذك المستشفى
ناديه شالت الشعر عن وجهها : لا بس ارهاق الحين انام و يروح
حمود يحاول يكون هادي : ايش ارهاق يا نادية تهاني قالت لي
نادية تأملت حمود شوي وابتسمت : طيب على الاقل قول لي مبروك
حمود مسك يدها : ناديه كيف تبني اقول لك مبروك وانا عارف انه خطر عليك
نادية نزلت دموعها من غير سابق انذار : حمود انا ما تزوجتك غير عشان احمل و انت عشان تاخذ الاسهم صح فلو سمحت هذا زواج مصالح فا لا تمثل دور الحبيب او الخايف على مصلحتي
حمود وقف بعصبيه : انتي ايش تقولين هو صار في عقلك شي
ناديه وقفت بتعب و راحت فتحت الخزنه و طلعت منه ملف : هذا نصيبي في الشركة بعته لك و لو سمحت اخذ ملابسك و اغراضك واطلع من بيتي لان خلاص انتهى دورك
حمود طالع فيه هو مو قادر يجبرها على الروحه للمستشفى او يضربها على الكلمه هذي اعطاها ظهره و شد على قبضة يده : يا بنت الناس انا ما طلبت عيال ولا اسهم و لا ابي شي و لم تزوجتك اخذتك بس عشان احميك من طمع ابوي و اذا تخافين اتركك ما يفرقنا الا الموت و عيال مابي ولا شكيت لك الحال
ناديه بصرخ : حمود اطلع برا قلت لك خلاص انتهت مهمتك برا
حمود التفت بعصبيه : لا ماراح اخليك تذبحين نفسك تسمعين ولد منك مابي
ناديه بنفس الحدة : الولد لي انا مو لك انا ابي احد يتذكرني بعد ما اموت
حمود : انتي ايش فيك الدنيا هذي كل اللي عليه بموت اذا ابوك اليوم مات بكرا انا بعد انتي حتى هذا اللي في بطنك بموت
ناديه حطت يدها على بطنها : لا ماراح يموت و ربي يحميه لي
حمود تقدم منها : نادية انتي عارفة ان هذا اكبر خطر على حياتك
نادية : حياتي بلا قيمه اذا بعيش و اموت وحيده
حمود مسك كتوفها بصوت حنون : كيف ما لها قيمه يكفي انك نورتي حياتي
ابتسمت نادية بسخرية : حمود انت عمرك ما كنت لي نسيت فرق العمر بكرا راح يبد العمر يحفر خطوطه على وجهي و انت بتصحى على شي ان مالك عيال يشيلون اسمك بعد ما تموت و تصير تبعد عني بس انا اقول لك لا مدام انا الحين اقدر احمل و جيب عيال انا و اللي بينسحب في الاول
حمود شدها بقوه بعصبيه : انتي ايش صار في عقلك
نادية صارت تضربه و تصرخ : اطلع برا تسمع اطلع
حمود تركها و طلع هو معصب اتصل على امه تجي تشوف نادية بعد ساعه و صلت ام حمود و سالت الشغاله عن نادية قالت لها انها في غرفتها دخلت شافتها جالسه على السرير تبكي
جلست ام حمود بجنب نادية اللي رمت نفسها في حضن ام حمود : ماما قولي لحمود لا يتدخل فيني
ام حمود بحزن : بس هو خايف عليك
نادية على حالها : ماما انا كبيرة و اعرف ايش عواقب اختياري هذا مو محتاجه وصايا من احد صحتي تخصني انا و بس
ام حمود تسلم على راس ناديه : بس حنا نحبك و نبيك معانا ليه بتتركينا
ناديه رفعت راسها وهي تحاول تنظم تنفسها : انا حياتي بعد بابا من غير معنى انا طول عمري عايشه من غير هدف بابا دايم لف طوق حول رقبتي عشان ما يصير فيني شي هو الحين راح انا الحين اقدر اكون حره في اختياراتي مابي وصايه علي ابي اكون حرة نفسي
حمود بحزن : تقومين تقتلين نفسك
ناديه التفتت : انا ما اقتل نفسي انا اتابع مع الدكتورة هي قالت في أمل 25٪‏ ان مايصير
حمود جلس على طرف السرير : 75٪‏ يكون خطر عليك
نادية تمسح دموعها : حمود الله يخليك اذا انت صادق و تحبني خلني أحتفظ بيه مابي اكثر من كذا ايش اموت هذي ارادة الله
ام حمود بحزن : بنتي انتي تطلبين ان وافق انك تموتين
ناديه تسلم على يد ام حمود : ماما والله عمري ما كنت فرحانه بهذا الشكل ماما والله ما اكذب اذا قلت اني احس بقلبه هو ينبض احس بالدم يجري في عروقه
حمود وقف : نادية انا مااقدر اسامح نفسي اذا صار فيك شي
نادية اخذت نفس طويل عشان تقدر تتكلم بعد دقايق : حمود هذا مو ذنبك انا من لما قال لي بابا عنك و انا مقرره اتزوجك عشان الحمل بعدين ايش يدريك يمكن ربي يكتب لي عمر و اربي معاك
حمود بحزن : طيب بس قبل اي شي انا وانتي نروح الحين الى الدكتورة اذا طلع صح في أمل ما يصير شي بتمشين على نصائحها و توجيهاتها و لا تتحركين من مكانك بس اذا طلع الكلام كذب والله مايجلس في بطنك يوم
ناديه وقفت وهي بطير من الفرحه : خلاص تعال مع الحين و اسمع الدكتورة ايش تقول








الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1028
قديم(ـة) 23-04-2016, 07:00 PM
صورة Baraem al Saba الرمزية
Baraem al Saba Baraem al Saba غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: برد الجفا ما يرحم ضلوع مغليك/بقلمي












خالد حابس نفسه في غرفته و مايخرج منه حتى الاكل ما ياكل غير اذا اصر عليه عبدالله و قليل القليل ياكل هوازن من لما طلق جنى ما تكلمه هي و هنوف اما هناء كان قلبها يحترق و هي تشوف كيف نفسيته صارت في النازل صارت تهمل أدويتها و الخوف و التفكير اشغل بالها بعد صلاة العصر طلع ابو خالد لجنى عشان يوصلهم لشقه الجديده وعبدالله و هوازن راحو على العمل اما هناء فا حبت تجلس قريبة من خالد لو احتاج شي ، خالد كان جالس في غرفته و افكار الانتقام ادور في راسه كيف يقضي على ياسر او كيف يشربه من نفس الكاس اللي شرب منه في هذي اللحظه اندق باب غرفته بقوه فز خالد بسرعه و فتح الباب كانت الشغاله تصرخ و تبكي
خالد صرخ فيها : انتي ايش تقولين
الشغاله تبكي : ماما في موت
خالد الكلمه زلزلت كيانيه : ايش انتي ايش تقولين ، دفعها وطلع بسرعه نزل بس ما كانت في الصاله صرخ فيها : فين امي
الشغاله تاشر على المطبخ : المطبخ
دخل خالد المطبخ كان راسها على الطاوله و شفايفه بيضاء وهي شبه نايمه عرف على طول عرف انه السكر نازل عندها التفت على الشغاله : جيبي ماء و سكر بسرعه ، جابت الماء و السكر حرك السكر في الماء و اسقها بسرعه : جيبي عبايتها بسرعه ، هناء بدات تفتح عيونها بالتدريج شافت خالد واقف عندها حاولت تحرك بس كانت تحس بتعب : يمه تقدرين تمشين ، هناء اشرت براسها لا
شالها خالد و اخذها على المستشفى بعد ما تطمن خالد على هناء خرج من عند الدكتور هو ماسك يد هناء بس توقف لما سمع احد يناديه عليه
...... : خالد
التفت خالد كانت خالته نوره حاول يكون طبيعي ابتسم : هلا خالتي كيفك
نوره عارفه ان خالد طلق جنى بس استغربت مين اللي معاه : هلا ابك خالد الحمدالله بخير انت كيف سلامات ايش فيها جنى
خالد بهدوء : لا يا خاله هذي امي
نوره انصدمت : ........
هناء التفتت بتعب مدت يدها : السلام عليكم نوره
نوره طالعت في يد هناء و دفعتها بعيد عنها وراحت هناء ما علقت لا هي و لا خالد طلعو من المستشفى و كل واحد في خاطره كلام نفسه يقوله
خالد وقف عند الاشارة : والتفت على هناء : مايصير تهملين ادويتك كذا
هناء :.........
خالد إستغرب سكوتها : يُمّه يُمّه ايش فيك تعبانه
هناء اشرت براسها لا
خالد حرك السيارة وراح على كوفي وقف و نزل بعدين راح عليها و فتح الباب : يُمّه انزلي
هناء : يا ولدي والله تعبانه خلنا نرجع
خالد انثنا ومسكها بيدها : ابيك في موضوع و ما اعرف اقوله في البيت
عرفت هناء ان اليوم بتفتح صفحه من الماضي نزلت طلب خالد لهناء عصير و له قهوه جلس و مد العصير لهناء : لازم تشربين هذا
هناء اخذت العصير :.........
خالد ضل ساكت اشوي بعدين تكلم : ليه ابوي طلق امي و ليه اخذني منها
هناء طالعت في خالد شوي : بتصدقني اذا قلت لك مادري
خالد اشر براسه لا : كيف ما تدرين
هناء بحزن : اليوم اللي مات فيه اخوك سلمان صار معي انهيار عصبي بعد صحيت جابك لي بعد ما قال لي ان امك ماتت
خالد ابتسم بسخريه : بالله هذا كلام يتصدق يعني الي الحين مو راضيه تقولين لي الحقيقه
هناء نزلت دموعها : انت تعرف امك لا تكذب ولا تعرف تكذب واذا في شي روح اسأل ابوك لأن انا سالت و ما قال لي ليه سوى كذا (( هناء تعرف الحقيقه بس ما تبي ابو خالد يعرف انها تعرف اللي صار ))
خالد ضل ساكت شوي : خالتي نور...
قاطعته هناء بصوت مرتجف : نوووره هي اسااااس الخراب هيييي ، صارت تبكي بقوه
خالد خاف عليها وقف وراح جلس عند رجولها : يُمّه خلاص هدي لا تعبين نفسك
هناء تطالع فيه و هي لسى تبكي : انا ما همني ايش صار او ليه ابوك ما قال او نوره ايش تبي انا ما همني غير احمي بيتي و احميكم انا فقدت واحد و ما عندي استعداد افقد احد ثاني بي ما فيهم انت
خالد سلم على يدها لأن هو متاكد انها صادقه ما تعرف شي : لا خلاص لا تبكين سامحيني تعبتك طول المده اللي راحت سامحيني الله يخليك سامحي ولدك الع.......
هناء قاطعت خالد : لا تقول كذا انا مازعلت عليك و لا على ابوك لما ما قال لي ان امك حيى و لا انت ولد عاق ولا عمري زعلت منك انت اولدي انت اللي رديت لي روحي بعد ما ظنيت اني خلاص فقدت كل شي حلو
خالد حط راسه على ركبها وصار يبكي مثل الاطفال و هناء نفس الشي بعد ما هداء الجو تكلمت هناء : خالد اذا في احد بريحك بقول لك الحقيقه هو ابوك روح له اسأله و أرتاح
خالد وقف وهز راسه ب طيب
من الجهه الثانيه طلعت نوره من المستشفى وهي بتنفجر بعد ما عرفت ان خالد رجع لحضن هناء اتصلت على ياسر
ياسر : هلا بزين
نوره : لا هلا ولا مرحبا
ياسر : اوف ايش فيها الحلوه زعلانه
نوره : شفت خالد لا وتخيل مع مين
ياسر : ههههههههه مع هناء
نوره صرخت : وتضحك بعد ما فرحت انه كرها رجع لها و انت تضحك تعب سنين راح
ياسر : ليه ما شفتي كيف صاير بعد فراق الحبيبه
نوره : هااااا
ياسر : ماشفتي كيف وجهه راح ذابل وكيف فقد نص وزنه ماشفتي كيف هناء تعبانه و ماهي قادره تصلب طولها
نوره : هذا بس عشان طلق جنى
ياسر : خالد طلق جنى و صار ما يكلم احد و فهد صار شايل هم جنى و عيالها و خالد اللي حابس نفسه و هناء صارت شايله هم فهد و خالد و جنى و عيالها و العائله اللي كانت سعيده صارت تعيسه هههههههههههههه
نوره : ههههههههههههه يعني رجع او ما رجع هو تعبان و اهله تعبانين الله لا يرفع عنهم عساهم في هذا الحال واردى
ياسر : لسى ما شافو شي
نوره : الله يقويك
سكر ياسر من امه و اتصل على جنى حب يضايقها بس ما ردت عليها إرسل لها " اذا مرت عشر ثواني و ما اتصلتي قولي باي باي لي......هههههههه "
بعد اقل من دقيقه اتصلت : نعم
ياسر : تو تو تو لا لا ليه الحلو معصب هذا وانا كنت بعزمك على العشاء بمناسبة البيت الجديد
جنى : شكراً ماله داعي
ياسر : ههههه العفو بس ما يصير شوفي خلي سالي او اخوك او ابوخالد اللي جنبك الحين يجلس عند العيال و انتي تعالي لي في مطعم ال
جنى : ب
قاطعها ياسر : كمليها شوفي ايش يصير
جنى : فهد حطني عند العماره وراح و ما اقدر اطلع من غير ما اقول لفراس و سالي بكرا بتسافر هي و خالد
ياسر : شوفي انا قلت اللي عندي بعد ساعه احصلك في مطعم ال....... في كبينه رقم 6 اذا رحتي الي 7 او 8 ما راح يصير لك طيب و ما انتي مو مطوله كلها ساعه ساعه و نص وترجعين البيت ابيك في موضوع مهم و ابي احتفل معاك بشقه الجديدة
جنى تبكي : ..........
ياسر : هههههههههههه ايش فيك لاتكدرين خاطرك كلها دقايق و تكونين في احضاني و امسح دمعتك
جنى : انت قلت ما راح تشوفني غير بعد ثلاث شهور
ياسر : و قلت اذا رماني الشوق و انا الحين مشتاق يا روحي يلا مع السلامه ياعسل
جنى : مع السلامه
ياسر طلب المحامي بعد ربع ساعه وصل المحامي اشر ياسر له عشان يجلس
المحامي طلع الاوراق اللي طلبه ياسر : الاوراق جاهزه مو محتاجه غير توقيعها
ياسر ابتسم : متاكد انها ما تقدر تطعن في صحة الاوراق هذي
المحامي ابتسم : هذي اوراق تثبت انها اشترت من عندك قطعة ارض بي عشر ملاين بي الاجل
ياسر يقرا في العقد : ههههههههههه و الشيك كمان اقدر استغله صح
المحامي : هي راح توقع على هذا الاوراق وراح توقع على هذا شيك ان في يوم كذا تصرف هذا شيك وانت لك الحريه في كتابة اختيار التاريخ على العقد او على الشيك
ياسر حط الملف في الشنطه : هههههههه يعني متى ما طفشان ونبي نصفيها
المحامي : هههههههههههههههههههه عليك نور









دخل ماجد على رزان بعد ما انتهى من العمل بس حس ان رزان فيها شي غريب بس ساكته و ما تتكلم معاه على غير العاده سحب يدها عشان تلتفت عليه بس ما لفت وجهها ماجد مسك ذقنها ولف وجهها الى ناحيته : رزون ايش فيك
رزان تجمعت الدموع بعينونها : ليه كذبت علي
ماجد استغرب : كذبت عليك في ايش
رزان تمسح دموعها : انت قلت لي اسيل و ندى اعترفو بس هم ما اعترفو
ماجد بهدوء : طيب ايش فرق اعترفو او لا هم ما غلطو عليك او لا ما ضربوك وكانوا راح يقتلونك
رزان تحاول تجلس ساعدها ماجد و جلس جنبها : بس حرام يدخلون السجن انا ماراح اقول شي للشرطي
ماجد يحاول يكون هادي : ايش عليك منهم يدخلون السجن او لا هم ما فكرو فيك و تركوك مرمي في الارض الحمام ( اكرمكم الله )
رزان تبكي : بس انا احسن منهم اميء تقول اللي يسامح الناس هو الافضل عند الله و انا سامحتهم
ماجد بعصبيه : يابنت انتي ايش تقولين الي هذي الدرجه تخافين منهم
رزان صارت تبكي بقوه بصرخ : لا ما اخاف
ماجد وقف : انا طالع بس بكرا اذا جلستي على رايك هذا احلمي تكملي دراستك
رزان بنفس الحدة : لا راح اكم....... آآآآآآآآآآآآآآآآآآي
ماجد رجع لها بسرعه : ايش فيك
رزان تبكي : بطني بطني
ماجد ضغط الانذار : ارتاحي
رزان تبكي : احس سكين في بطني
دخل الدكتور : ايش صار
ماجد بخوف : تقول بطنها
كشف الدكتور بسرعه عليها : لا ان شاء الله بسيطة تشنج في البطن احد زعلك
رزان تمسح دموعها : لا
ماجد طلع من عندها و اتصل على لمى يمكن تقدر تغير رايها بعد ساعه جاءت لمى و شدن
لمى شافت كيف ماجد بينفج من الغضب : هد و انا الحين اشوف ليه غيرت رايها
شدن : ماجد لا تحرق دمك الحين المفروض تشوف ليه سوت كذا يمكن احد جاء وهددها ما تدري
ماجد التفت على شدن بسرعه كيف ما فكر في كذا : معقول احد دخل عليها من غير ما احد يحس
لمى : الحين نشوف
دخلت لمى و شدن : السلام عليكم
رزان جاءت بتجلس حست وجع ورجعت نامت : وعليكم السلام
شدن ابتسم : كيفك اليوم
رزان غمضت عيونها و فتحتها بتعب : الحمدالله
لمى : رزان حبيبتي ماجد اتصل يشتكي منك
رزان صارت تبكي : يبني ادخل اسيل و ندى السجن
شدن تستدرجها : بس هم اعترفو
رزان : لا ما عترفو
لمى ابتسمت : لا اعترفو حتى صالحه و احلام مها و عهود اعترفو
رزان تفكر : كيف لا ما عترف مافي احد بيدخل السجن
شدن بذكا : مين قال بيدخلون السجن
رزان براءة : اخو اسيل قال لا تدمرين مستقبل اسيل
لمى بفضول : متى جاء هذا
رزان : اليوم و قال اذا تبين اسيل تعتذر منك الحين اخليها تدخل بس انا قلت لا و قلت له اسيل و ندى اعترفو قال ما احد اعترف و اذا الشرطي سالك قولي ما اعرف مين سوي فيني كذا
شدن جلست على طرف السرير : رزون اسيل غلطت عليك هي والبنات اللي معاها انتي مو لازم تتنازلين عن حقك كذا هذا يعتبر غبى منك
رزان بحزن : ماراح اغير كلامي اسيل غلطت بس حرام تروح السجن
لمى جلست على طرف السرير من الجهه الثاني : حبيبتي ماراح تنسجن بس راح يفصلونها من المدرسه بس
رزان بهدوء : لو ميمه هنا كان قالت لي سامحيها و لو سهام هنا كان بتزعل علي عشاني بضيع مستقبل اختها الله يخليكم قول لماجد لا يزعل مني بس انا وعدت اخوها
شدن وقفت : فكري مو مهم مستقبلهم المهم مستقبلك بكرا اذا ما شافوك في المدرسة بشفونك في الجامعه في الوضيفه و يتصرفون معاك نفس التصرف هذا لأن تعود منك السكوت
رزان براء : طيب اقدر اقول بس ندى و احلام و عهود و مها و ما اقول اسيل معهم
لمى ابتسمت : لا حبيبتي ما تقدرين
رزان : خلاص ماني قايله شي
طلعت شدن شافت ماجد يكلم بعد ما انتهى : طيب اورك يا حيوان اصلاً كيف تجرا و دخل عليه
لمى طلعت من عند رزان ، شدن : ماجد اكيد خايف على اخته
لمى : ومستحيل يتركها تضيع عشان تصرف غير مسؤل
ماجد : تتحمل نتيجة غلطها
لمى جلست : ماجد ارتاح ...... لو رزان اللي غلطت او بلاش رزان شدن بتترك مستقبلها يضيع الواحد مهما كانت اخلاقه و تفكيره لما يغلط اللي يحبه يصير يحميه حتى لو كان اللي سوي غلط
ماجد جاءت له رساله ابتسم : يعني ماراح تتكلم
شدن ابتسمت : عنيدة نجيها يمين تودينا يسار نطلع فوق تنزل اسفل تركنها وطلعنا
لمى : ماجد بطلبك طلب لا تردني
ماجد عارف ايش تبي بس استحى يردها : ماراح ازعل عليها
شدن : والله حزنت عليها تقول قول لماجد لا يزعل علي بعدين هي ما سامحت هذي اسيل عشان خطرها لا عشان اختها سهام اما البنات اللي معها مو فرقانه معها ينفصلون او ينسجنون
ماجد ارسل اسم البنت على واحد عشان يعرف مين اخوانها هو يفكر ايش الكره هذا لرزان عشان يسون فيها كذا من غير رحمه







سعد صار يروح مع ابوه و علي الشركه و رجع الى نفس مركزه قبل الحادث مع أن سعد ما قال لاحد انه يشوف بس الكل يتعامل معاه على انه يشوف و سعد كذا مرتاح ولا يرتبك او يخاف اذا احد شافه يقرا لان الموضوع صار عادي عنده وكأنه عمره ما فقد نظرة كان في المكتب جالس لوحده يقراء بعض المشريع بعد ما شرح له المهندس دخل عليه السكرتير و معاه ظرف كبير
السكرتير حط ظرف على المكتب : استاذ سعد هذه الظرف وصل لك امس
سعد طالع في الظرف بإستغراب : لي انا من مين
السكرتير فتح النوته : من سوزان ال………
سعد فتح عيونه على الاخر : انت ايش تقول ، رجع السكرتير قرا الاسم مره ثانيه لسعد : طيب خلاص اطلع برا ، بعد ما طلع سحب الظرف و يده ترتجف معقول تكون صور مثل اللي وصلت هوازن و خالد و ايش ذكرها فيه الحين فتح الظرف وخرج منه مجموعة من الصور لطفل تقريباً عمره اربع سنين استغرب ايش تقصد من هذي الصور دخلت عليه هدى وهي تقرا بعض البنود عشان تشرحها لسعد قبل لا تعرضه على ابوها و علي بس سعد ما انتبه عليه وقفت بجنبه بعد ما نادت عليه اكثر من مره و ما رد عليه كان في يده مجموعة صور سحبت الظرف و خرجت منه وراقه فتحتها " اعتقد اربع سنين وانا اهتم في ولدك كافيه صار دورك تاخذه " انصدمت : ولدك
كلمة ولدك صحت سعد التفت على هدى : ايش
هدى طالعت فيه شوي : مكتوب هنا اعتقد اربع سنين وانا اهتم في ولدك كافيه صار دورك تاخذه صح ولدك ، سعد رمى الصور على المكتب و انفجر يضحك : اعتقد ما قلت شي يضحك هذا المكتوب
سعد : هههههههههههههههههههه انا ما اضحك عليك لا على الكلام المكتوب هو اللي يضحك
هدى اخذت الصور و تأملتها شوي : هههههههههه حتى انا قول كذا ، التفتت على سعد بسرعه : انا تزوجت غير حلا
سعد اخذ الصوره من يدها وجامع اللي على الطاوله و رجعها في الظرف و رماها في الزباله ( اعزكم الله ) : اي هذي ب……
هدى قاطعت سعد بعصبيه : بس ايش هذا يعني انه ولدك
سعد ابتسم : و انا متاكد انه مو ولدي
تكتفت هدى و بسخرية : كيف متاكد ياقلبي
سعد طالع فيها شوي : حبيبتي هذه المواضيع ماتصلح لك
هدى فهمت عليه تنهدت : على العموم هذا الموضوع لا يوصل الى بابا هو مو ناقص
سعد بعصبيه : فهمي الألواح اللي برا لا يدخلون عليه شي زي كذا خصوصاً من الحقيره سوزان
هدى جلست و فتحت الملف : هذي الحقيره رضيت بيها في يوم من الايام و رضيت تنزل اسمك و اسم ابوك في الارض بس انا مو فاضي اللى الكلام التافه في مناقصه و ابوي طلب منا ندرسها عشان نقدم العطاء الخاص فينا
سعد ما كان يسعها كان يفكر لو سمع ابوه او امه بهذه الكلام كيف بتكون خيبة املهم فيه بعد ما نزل اسمه و اسم العائلة الى الارض قاطع هدى : اللي شايفته صح سويه انا تعبان و مو قادر اركز
هدى خافت تضغط عليه يعصب : طيب و انا بكلم السكرتير بابا عشان ما يدخل عليه احد او يوصل له شي ارتاح
سعد رجع راسه على وراء و غمض عيونه : شكراً
هدى اخذت الملف وقفت : العفو ……… هذي اخر مره اسوي شغلك اتفقنا
سعد هو لسى على حاله : انتي كريمه و احنا نستاهل يا اختي












على الساعة ثمانيه دخلت جنى المطعم و الكبينه اللي قال عليها جلست تستني ساعه و الساعه صارت ثلاث في الاخير قررت تطلع بس اول ما كانت بتخرج من المطعم طلع في وجهها ياسر رجعت على وراء
ياسر مسك يدها : اسف يا قلبي كان عندي اجتماع بس كنتي قد الاختبار
جنى بإستغراب : اختبار ايش
دخل ياسر الكبينه و سحب كرس لها : اجلسي بعد العشاء اقول لك
جنى طالعت الساعة : لا مابي الوقت راح
ياسر مسكها من كتوفها و جلسها على الكرسي بالقوه : اجلسي ، وجلس جنبها : شوفي ترا بديت افقد اعصابي منك تسمعين يلا اجلسي العشاء جاهز ، بعد عشر دقايق كان الاكل على السفره اخذ صحن و حط لها فيه اكل : مافي داعي اعيد نفس الديباج كل مره ، جنى فهمت عليه و نزلت اللثمه : يا الله اموت انا في الاذكياء يلا ياحياتي اكلي
جنى اخذت الصحن وصارت تحرك ملعقتها فيه من غير ما تأكل اخذ في ملعقته شوي من صحنه : لا شكل خالد دلعك كثير يا حياتي ، ومسك ذقنها : يلا حبيبتي افتحي فمك يلا يا شطوره
جنى اكلتها وهي تحس بغصه جالسه مع رجال غريب و كاشفه وجهها و يأكلها اخذت رشفه من الماء بصوت باكي : ياسر الله يسلمك خليني اروح اتقي الله انا لا اختك و لا زوجتك عشان اجلس معاك و اكشف وجهي
ياسر ياكل و طالع كيف تبكي : حبيبتي حنا في عداد المخطوبين
جنى اخذت منديل : لا لسى انا على ذمة خالد ايش فيك ما تعرف الدين
ياسر اخذ منديل و مسح فمه و لف كرسيه بعدين كرسيها و مسك يدها : خالد مو خالد انا مالي دخل تسمعين و بجلس معاك بتعشى و اكحل عيني بطلتك الجميلة هذي عساني افقدها هههههههههه بس اقول خلاص طفشت سديتي نفسي عن الاكل ، قرب كرسي حتى صارت ركبه لاصقة في ركبها ودخل كفه بين وجهها و الطرحه وهو يسحب راسها له : لو خالد ما تقدم خطوه كان انتي من زمان زوجة ياسر و اممممممم ويمكن حبيتك مع اني اشك في هذا انتي حقت التسليه وبس يا حلوه ، وسلم على جبينها ابتعدت هو يبتسم و اخذ الشنطة وطلع الملف : واقعي على هذا
جنى اخذت الملف : على ايش
ياسر طلع القلم و ابعد الصحون اللي على الطاوله : مو مهم بس واقعي
جنى قراءته على السريع مع الشيك : نعم ايش هذا
ياسر اخذ الملف وحطه على طاوله : لا ما كنت متخيل ان عندك موهبة القراءة السريعه
جنى وقفت بسرعه : انا مستحيل اوقع على هذا الكلام
ياسر ابتسم : تعالي اجلسي لا اجلسك بطريقتي
جنى بعصبيه : ما راح اج........
ياسر بسرعه وقف و سحبها بعضدها و جلسها على الكرسي و انثنا عليها : هذا عشان اذا بتلعبين بذيلك بعد ما يرجع الصرصور يكون ضمان لي
جنى تبكي : طيب انت تقول لي بجلس معاك يومين يعني بعدين بدخلني السجن
حط ياسر راسه على كتفها : لا تزعليني و ما راح ادخلك السجن
جنى حاولت تبعد راسه : طيب ابعد شوي
ياسر اخذ يدها من حضنها وحط القلم فيها : طيب ياقلبي بس واقعي عشان نمشي بسرعه
جنى واقعت على الوراق و الشيك : انت غصبتني اوقع على شي ما اخذته
ياسر اخذ القلم و الملف : مو مهم المهم سويت اللي في راسي
وقفت جنى وهي تمسح دموعها ما حست غير باللي يسحبها من عضدها و يثبتها على جدر بقوه غمضت عيونها من قوة الضربه : اي
ياسر من بين اسنونه : اليوم اخر مره تشوفين فيها فهد تسمعين و كنت بقول لك تخلصي من سالي بس انتي ريحتني و ف
جنى قاطعتة و ضربته على رجله بالكعب عشان يبعد عنها وبعصبيه : الا فراس و عيال لا تحلم لا تحلم ابتعد عنهم تسمع و لو تقرب عليهم والله لحرقك تسمع
ابتعد شوي عنها بعد ما ضربته وقبل يمسكها راحت الجهه الثانيه : تهدديني هييييييييييي انت تعرفين انا مين
جنى بتحدي : اي اعرف
ياسر شاف في عيونها نظرة تحدي و قوه ابتسم : خلاص يجلس فراسك و عيالك بس كحلي عيونك بشوفتهم لان بعد كذا ماراح اعدي لك شي تسمعين وانا اول معي كرت الحين كرتين توديك مستشفى المجانين و ترا هذا مو خوف منك لا بس عشان تاكدت ان مافي احد معاك
جنى ترجع على وراء عشان ياسر كان يتكلم هو يتقدم منها : كيف تاكدت انت تراقبني
ياسر ابتسم بخبث : اكيد انا مو بس اراقبك انا اعرف الحين كل شي عنك حتى الشقه اللى انتي فيها شايفها و عارف مين ساكن معاك في العماره حتى لما قلت تعالي الى هذا المطعم بس عشان اعرف احد وراك او لا
جنى وقفت مكانها : طيب يمكن يكون في احد معاي في المطعم
يا سر وقف عند وجهها بس ما تحركت استغرب نزل الطرحه من على راسه ما قالت شي عرف ايش تقصد ابتسم : ما في المطعم احد غيري انا و انتي و اللي يشتغلون
جنى اطالع فيه و تحس نفسها راح تستفرغ ( الله يكرمكم ) : ليه مطعمك
ياسر مسك يدها و سحب كرسي وجلس و هو لسى ماسك يدها : كيف عرفتي ، وسلم على يدها : الصراحه انا ما احب البنت الحلو الذكية و نصيحه لا تستخدمين هذا الذكاء لأن ماراح يفيدك انتي خلاص طحتي بين يدين ياسر ، وشد على يدها بقوه : من يوم الكف فاكره و اليوم صار دوري اخذ حقي من فهد و خالد و منك
جنى تحاول تسحب يدها : اي عورتني سيب يدي ، سلم عليها وتركها : ليه فهد ايش سوى لك
وقف ياسر هو يعدل الشماغ : حاجه ماتخصك
وقفت عند وجهه جنى : لا بعرف ايش الكره هذا لفهد و خالد
ياسر مسك ذقنها : وانت ما تبين تعرفين
جنى عيونها في عيونه : انا عارف ليه
ياسر ابتسم : اكيد بتقولين عشان الكف صح
جنى ابتسمت بخبث : لا عشان احب خالد و ما خنته عشانك
شد على ذقنها بقوه : لا لا لا شكلك راح تتعبين معي لان انا ما احب الذكية احب تكون قطة مغمض احركها على كيفي اقول لها السماء خضره و البحر وردي تقول صح ما تقول كيف
جنى شالت يد ياسر : خالد كان يعزك ليش سويت فيه كذا
ياسر وقف عند الباب : لان هو غبي و فهد اغبى عشان فكره اذا معي مارح يصير له شي بس وصلي لفهد العب يادوب بدا ، ولف عليها : يلا عشان نمشي
جنى جلست تعدل طرحتها : لا شكراً بنتظر التكسي
ياسر فتح الباب : تمام يلا باي ياحلو
جنى وقفت : ياسر
التفتت ياسر لها و جنى تقدمت منه : يا حلو اسمي من بين شفايفك
جنى بخوف : ارسل لي صور لصالح
طالع فيها من فوق إلى تحت : اقول حبيبتي لا تفكري في الصرصور كثير و كحلي عيونك باللي عندك لأن بعد ثلاث شهور بتصيرين بس تشوفيهم في حلمك ، وقرب منها حتى صار فمه عند اذنها : الصوره تحصلينها عند الباب اذا رجعتي راضي يا حلو
جنى غمضت عيونها : طيب مع السلامه
سلم ياسر على خدها : مع السلامه











خالد ما قدر ينام هو يفكر ليه ابوه خبى عنه و عن هناء ان امه حيه و اكيد جده و جدته يعرفون القصة و امه ليه دايم تطلب منه يجيب لها هناء معقول في شي كبير غير اللي قالت له عليه نوره و ليه هناء و امه يكرهون نوره في الاخير طلع من غرفته شاف ابوه طالع و معه كاس عصير
وقف خالد قدام ابوه : ممكن نتكلم
ابو خالد تامله شوي : في ايش
خالد بحزم : في الماضي
ابوخالد ابتسم على جنب : واذ تكلمت راح تصدق الي اقوله
خالد بغموض : اذ يتصدق بصدقه
ابو خالد : لاكلام الي عندي مايتصدق
خالد بفضول : تكلام و انا احكم اصدق او لا
ابو خالد تنهد : لي عندي كثير و ماينقال هنا
خالد طالع في ابوه : طيب نطلع برا
ابو خالد : طيب بس لحظه ، دق باب غرفة هوازن
فتحت الباب هوازن بسرعه : بابا ايش في ماما فيه شي
ابوخالد اعطى هوازن كاس العصير : خذي هذا واعطي امك وقولي لها بابا طلع مع خالد ولا تطلعين من عندها غير لما ارجع تسمعين
هوازن سكرت غرفتها و عيونها في ابوها : جنى فيها شي
ابو خالد : لا ما احد فيه شي بس انا واخوك بنروح نغير جو ، لفت هوازن راسها عشان تشوف الساعه اللي في اخر الممر : هههههههههه الساعه الثنعش بس جاي على بالي
هوازن بشك : والله مدري انا صرت اخاف منكم ما تطلعون مع بعض غير اذا في مصيبه
ابو خالد يمثل العصبيه : اقول شارلوك روح لأمك بسرعه
هوازن راحت على غرفة امها : طيب لا تعصب
اخذ خالد ابوه على الشاليه عشان ياخذون راحتهم من غير ما يلفتون الانتباه جلسو بعد طول سكوت تكلم خالد
خالد بهدوء : تكلم
ابو خالد : اذا بتكلم لازم تعرف كل شي من البدايه











انتظروني السبت الجاي او الأحد لأن بيكون البارت مرررررررررره طويل يعني مثل هذا ^_^ ب إذان الله



تفاعلكم و مشاركتكم تسعدني




‏‎سبحانك اللهم وبحمدك اشهد أن لا إله إلا أنت استغفرك واتوب إليك


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1029
قديم(ـة) 23-04-2016, 08:49 PM
صورة جمال الروح ^_^ الرمزية
جمال الروح ^_^ جمال الروح ^_^ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: برد الجفا ما يرحم ضلوع مغليك/بقلمي


روعه يارب يصبرني ليوم السبت

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1030
قديم(ـة) 23-04-2016, 08:56 PM
صورة جمال الروح ^_^ الرمزية
جمال الروح ^_^ جمال الروح ^_^ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: برد الجفا ما يرحم ضلوع مغليك/بقلمي


المعسكر عايزه تعرفي ايه هو صح
في الاول انا في سنه 2 جامعه خدمه اجتماعيه وبدرب في مركز شباب مع مجموعه من الطلاب و لازم نروح يوم معسكر اللي هو عباره عن مكان كبيير و بيجمع فيه مع كذا مجموعه من مراكز مختلفه علشان نقدم المهارات اللي تعلمنها في التدريب زي مثلا التعاون والمشاركه فابنروح المعسكر ده و نقدم معرض فني و مسرحيه و ندخل مسابقه ثقافيه وغيره و و بنجلس فيه تسع ساعات

يارب اكون عرفت اوصلك ايه هو المعسكر

الرد باقتباس
إضافة رد

برد الجفا ما يرحم ضلوع مغليك/بقلمي؛كاملة

الوسوم
مغليك , الجفا , يرحم , ضلوع
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية أنت الدفا ببرد الشتاء / بقلمي. عنوود الصيد روايات - طويلة 14 10-08-2016 12:52 AM
ليه الجفا /مسابقة/ يرخص لجلك ياحرية منقولات أدبية 7 05-07-2015 11:12 AM
جيت اسأل عن ظروف الجفا [ مسابقه ] المهرة البيضاء منقولات أدبية 4 05-07-2015 11:01 AM
نداء لهمس الدفا نـررجسـيھے سجل الأعضاء - للتواصل بين الأعضاء 4 26-06-2015 07:12 AM
|مسآبقه| انا الجفا البَآذِخْهه ! منقولات أدبية 1 23-06-2015 05:21 AM

الساعة الآن +3: 10:37 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1