غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1051
قديم(ـة) 01-05-2016, 03:32 AM
صورة Baraem al Saba الرمزية
Baraem al Saba Baraem al Saba غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: برد الجفا ما يرحم ضلوع مغليك/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها غرشوبة نعيميه مشاهدة المشاركة
السلام عليكم
البارت روعه تسلمين
الله ياخذ النذل ياسر حرام عليه اللي يسويه بـ جنى وفرقها عن زوجها
رزان يا مسكينه على اللي صار فيها

تحياتي
وعليكم السلام
تسلمين لي انتي الاروع ياقلبي



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1052
قديم(ـة) 01-05-2016, 04:06 AM
صورة Baraem al Saba الرمزية
Baraem al Saba Baraem al Saba غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: برد الجفا ما يرحم ضلوع مغليك/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها Life is a Dream مشاهدة المشاركة
بانتظارك با حلوة واسفة ما اقدر اكتب توقعاتي لان حالبا بلشن امتحانت الفاينل عندي

ادعيلي
معذورة حبيبتي
أسأل الله العظيم ان يوفقك ويجعل دربك في الحياه درب النجاح والإنجاز و طريقاً مزدهر وجميل ويحوي كل ما هو سعيد لك ويحقق طموحاتك ويجعل الصعاب يُسْرَا يا غالية



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1053
قديم(ـة) 01-05-2016, 04:09 AM
صورة Baraem al Saba الرمزية
Baraem al Saba Baraem al Saba غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: برد الجفا ما يرحم ضلوع مغليك/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها إبتهالـ مشاهدة المشاركة
البارت جميل

يعطيك العافيه


ننتظرك واحنا دائم معك ان شاء الله


^_^

الله يعافيك انتي الأجمل
تسلمين لي ياعسل




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1054
قديم(ـة) 01-05-2016, 04:17 AM
صورة Baraem al Saba الرمزية
Baraem al Saba Baraem al Saba غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: برد الجفا ما يرحم ضلوع مغليك/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها lomy. مشاهدة المشاركة
سلام
روايتك مرة ابداع الله يوفقك
ياسر احس انو ما راح يوصل للييبغى وبينكشف و يدخل السجن
جنى والله انها غبية المفروض ما توقع في الورقة بس ان شاء الله راح ترجع لخالد قبل ما يخلص العدةو اهل ابوها راح يساعدها و يساعد اهل ابو خالد
خالد المفروض يكون واثق من امه و ابوه و ما يثق في ياسر الي عرفوه من يومين و يتخلى من ناس عرفوه من سنين
ماجد راح يعرف من اخو اسيل وراح يكلموه و يتفاهم معه
رزان يا عمري عليها فيها براءة يذبح المفروض اتقول الحقيقة و تاخذ حقها بس ايش نسوي اذا كان قلبها كبير
نستنى البارت اليوم او بكرا بس بليييييييييييييييز نزليها بسرعه عشاني متحمسه اعرف الحقيقه
وعليكم السلام
امين يارب
تسلمين لي على توقعاتك الجميلة جداً جداً جداً جداً
هو يوم السبت او الاحد و اليوم ان شاء الله راح ينزل ب اذان الله
نورتيني ياقلبي


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1055
قديم(ـة) 01-05-2016, 04:28 AM
صورة Baraem al Saba الرمزية
Baraem al Saba Baraem al Saba غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: برد الجفا ما يرحم ضلوع مغليك/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها nancy.1998 مشاهدة المشاركة
اااااااااااه ليييه وقفتيييييي كمليي كملي بلييز اليوم السبت يلا نزلي البااااارت تكفيييين
جنى غبيه ياخي مفروض ما وقعت ع العقد ������
ياااااارب ترجع لخالد
وياسر كرهتوو اووووف كل بارت اكره بزياده
ورزاان يارب تعترفف عن الي ضربوها
وخالد بيعرف الحقيقه وبيصدق ابوه وبينتقم من ياسر
وبس مابتوقع اكثر
ويلا نزلي البااارت تكفييين اليوم السببت ��
اسفه حبيبتي والله كان صعب علي انزله امس كان عندي كذا مشكله غير انه البارت الاصعب علي
صدقيني الانتقام مو حل هو اللي سوى في ياسر كذا
خلاص هو اليوم راح ينزل ان شاء الله يا حبيبتي



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1056
قديم(ـة) 01-05-2016, 05:06 AM
صورة Baraem al Saba الرمزية
Baraem al Saba Baraem al Saba غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: برد الجفا ما يرحم ضلوع مغليك/بقلمي










السلام عليكم و رحمة الله و بركاته 
كيفكم يا غالين عساكم بخير و صحه و عافيه 
شكراً كثيررررر على دعمكم الدايم لي زاد من سعادتي ربي يسعدكم صدق لا خلا ولا عدم 
اليوم البارت مثل ما وعدتكم طويل وفي شي حزين وراح يغير مجرى الروايه ان شاء الله يكون قد توقعاتكم حبايبي الحلوين الغالين

في انتظار ردوركم

ملاحظة).......
‏‎ما احلل احد ياخذها من غير مايذكر المصدر=(
تفاعلكم و مشاركتكم تسعدني







البارت السابع وثلاثون



اخذ خالد ابوه على الشاليه عشان ياخذون راحتهم من غير ما يلفتون الانتباه جلسو بعد طول سكوت تكلم خالد
خالد بهدوء : تكلم
ابو خالد : اذا بتكلم لازم تعرف كل شي من البدايه
خالد : اكيد من البداية
ابو خالد : زي ماتعرف انا وحيد ابوي بعد ما تخرج من الجامعه و باشرت العمل مع الولد في هذي الوقت ماتت خالتي ام امنه و نوره و جابتهم امي يعيشون عندها ابوي اعجبته امنه ف طلب مني اتزوجها وافقت مع اني مو مقتنع فيها بس تحت اصرار ابوي و والحاح امي وافقت
حبيتها بس هي كان همها المظاهر و مستواها بين صديقاتها واللي كان يرفع ضغطي نوره كانت دايم تتدخل في حياتنا وهي اي شي تقول عليه تنفذها كانها مسيره مو مخيره جلست خمس سنين من غير عيال وفي يوم
طلبني ابوي في المكتب دخلت : سلام عليكم
رد علي : وعليكم السلام
جلست : امر ابوي ايش تبي
رد علي : انا خطبت لك
رديت بإستغراب : كيف و امنه
وقف و جلس مقابل لي : ايش فيها الشرع حلل لك اربع
رديت وانا بنفجر من الغضب : وانا مالي راي يمكن مابي اتزوج
رد علي بهدوء : انا بفرح بعيالك لك خمس سنين و ماحملت امنه
حاولت اكون هادي : وهذي بنت من
ردعلى بفرح : بنت محمد ال................
واقفت : انا لازم اقول لي امنه اول شي
رد علي ابوي بحدة ماعرفتها منه طول عمري : كلمتي ما تنزل الارض واليوم كتب الكتاب سامع واذا بتقولها من باب الإحاطة بالعلم كان به غير كذا لا تفهم
سكت وبعد تفكير قلت طيب
رحت مع ابوي على بيت محمد و كتبنا الكتاب وقال لي بتشوفها كنت بقول لا بس ابوي رد قبل لا اتكلم : اكيد يا ابو هناء
اخذني ودخلني صالة بيتهم و دخل ينادي بنته بعد لحظه دخل و كانت وراء اكذب اذ قلت ما انبهرت فيها كانت اجمل من امنه دخلت وقدمت لي كاس العصير وجلست بعيد عني وابوها راح لي ابوي جلست ساكته و انا نفس الشي بعدين وقفت : استاذنك
ردت علي بهمس : مع السلامه
ارتحت لها كان فيها سكون مو طبيعي ابتسمت لها : مع السلامه
طلعت انا وابوي من بيت ابو هناء وانا افكر كيف اقول لي امنه هي مالها ذنب في تأخر الحمل و حتى ما فيها عيب استقبلتنا امي في الحديقه : سلام عليكم
رديت انا وابوي : وعليكم السلام
سحبتني من يدي و ضمتني : مبروك يا ولدي
ماكنت متخيل ان امي تفرح بزواجي على بنت اختها كذا : الله يبارك فيك
تركتني و ابتسمت : ان شاء الله اشوف اولادك قبل ما اموت
مسكت يدها وبستها : يا أمي والله انتم مستعجلين أمنه مافيها شي وانا كمان
ردت علي بحزن : يا ولدي ما قعد من العمر قد ماراح
بس ما كانت امي وحدها في الحديقه كانت نوره قريبه و سمعت الكلام كله و على طول راحت وقالت لأمنه طلعت و شفت نوره تخرج من الجناح ماهتميت دخلت و شفت أمنه جالسه مغطيه وجهها بكفوفها اقتربت منها : امونه حبيبتي ايش فيك
صرخت فيني : لا تقول امونه حبيبتي يا كذاب
رنات كلمة كذاب في راسي ماحسيت غير وانا اعطيها كف طرحها على الكنبه رجعت وسحبتها بعضدها : انا ما عاش اللي يقول لي كذاب تسمعين
ردت علي من بين دموعها : انت تزوجت صح
ارخيت يدي : اي
سحبت يدها : شفت انت كذاب
كنت راح اعطيها كف بس تركتها : انا ما كذبت و ابوي جبرني يبي يشوف عيالي
مسحت دموعها : طيب عطني بس شهر اذ ماحملت وتزوج
اعطيتها ظهري : اسف ما اقدر
طلعت من الغرفه تبكي تركتها ورحت الحمام ( اكرمكم الله ) بعد هدأت اعصابي فكرت في فكرتها طلعت اقول لها اني وافقت بس انصدمت باللي سمعته
امنه وهي تبكي : انتي السبب انت اللي قولتيلي اخذ حبوب منع الحمل و تمتعي بشبابك
نوره بعصبيه : يوه رجيتي راسي لك ساعه وانتي السبب انتي السبب ماكنت ادري ان ابوه راح يزوجه
فتحت الباب وانا ما اشوف شي حولي مسكتها من شعرها و سحبتها معي للجناح ماكنت اسمع صرخات نوره او امي ضربت الباب وقفتها قدامي و انا اشد على اسناني : انا تستغفلني انا تضحكين علي هااااااا شايفتني غبي خمس سنين كل ماسالتك تقولين الله ماكتب وانت تاخذين منع الحمل ردي
كانت تبكي بحرقه كان نفسي امطرها بي الكفوف بس قلبي منعني صحيت على صوت ابوي : اتركها ياولدي
التفت على ابوي و الغضب يغطيني وقلت بكل صوتي : اتصل على ابو محمد الخميس الجاي الزوج واذا رفضت ابنته ماتلزمني واروح اجيب ست ستها هي و اللي عندي، خرجت من البيت و دمي يغلي حسيت اني غبي كيف كانت تضحك عليا هو الحب يخليك غبي مادري
بعد اسبوع تزوجت هناء كانت نقيض أمنه في كل شي الا في شي واحد كانت تهتم في نفسها زي أمنه يوم اكون عندها احس اني شهريار و هيا شهرزاد و يوم اكون عند أمنه في قمت النكد بس ليش و كيف بس ايش اسوي مالي غير اصبر كانت أمنه هي و نوره يضايقون هناء بس هي ماتكلم كانت امي تقول لي بس اذا سالتها تنكر و تقول امي فهمت الموضوع خطا بعد شهر حملت هناء فرحت امي و ابوي و بعد فترها بسيطه حملت امنه و فرح ابوي و امي اكثر من فرحتهم بي بحمل هناء مرت الايام و الاشهر في يوم كنت في الشركه اتصلت علي امي و قالت لي ان هناء طاحت من الدرج و انهم في المستشفي رحت اجري لها دخلت المستشفى وشفت ابوي واقف عند باب غرفة العمليات و امي جالسه على الكرسى وقفت عنده : ايش اللي صار
ابوي تنهد : والله يا ولدي مادري كنت انا وامك في المكتب سمعنا صرختها جريت شفتها نايمه على ظهرها و غايبه عن الوعي
وقفت انتظار والدقائق تمر و ساعات خرج الدكتور جريت له: بشر يادكتور
الدكتور يتنهد : اطفل الحمدالله بخير صح خديج بس جميع العض الحيوية سليمه
سألته عن هناء : كيف الام
تغير وجهه : بصرحه الام في مرحلة الخطر ومحتاجه الكثير من الدم و اذا مرت عليها ثمان واربعين ساعه عليها تكون تعدت مرحلة الخطر و الحين محتاجين دم
صارت ارجولي مو قادره تشيلني : كيف ايش فيها
الدكتور : حدث عندها نزيف حاد استطعنا السيطره عليه اذا تخطت ثمان واربعين ساعه تكون تخطت مرحلة الخطر بس اذا ماصحيت فايمكن تدخل في غيبوبه
جالست على الكرسي : غيبوبه
الدكتور : يصير هذا في مثل حالة زوجتك و السقوط كان قوي و كانت على ظهرها وهذا اللي انقاذ الجنين
طلبت منه اني اشوفها بس منعني بعد يومين دخلت في غيبوبه ، بعد شهرين ولدت أمنه وجابت ولد فرحت بس فرحتي كانت ناقصه عشان هناء سميت ولد هناء سلمان و لدو أمنه خالد بعد اربع اشهر صحت هناء من الغيبوبه رجعت البيت عشان اخذ امي و ولد هناء بس طلعت غرفتي عشان في اغراض باخذها سمعت نوره تفتخر انها ريحتها من هناء
نوره : المفروض تشيلني فوق راسك عشاني ريحتك من ها الهناء
أمنه : لا ما ريحتيني يمكن تصحى اليوم او بكره و نسيتي ولدها كمان
نوره : ان شاء الله تموت ويلحقها ولدها
كنت بفتح الباب بس حسيت بيد على كتفي التفت وكانت امي اشرت لي اسكت طلعت انا هي من البيت وفي السياره عرفت من امي انها كانت تعرف من قبل سألتها : متى عرفتي
امي : يوم دخلت في الغيبوبه
شديت قبضة يدي على دركسون من القهر : و ليش ما قلتلي
امي : و ايش بتسوي بتضربها هي ماهي مثل أمنه بتقلب حياتك
ضحكت : ههههههه الي يسمعك يقول ماهي مقلوبه الحين
سكتت امي وانا و في المستشفى هناء كانت سعيدة بي سلمان وانه بخير و ماصار فيه شي من الطيحه سألته كيف طحتي قالت انها انزلقت رجلها مع الدرج سكت وا خفيت غيضي لا المكان ولا حالتها تسمح اني احاسبها مرت الايام وطلعت هناء من المستشفى و كانت دايم تجنب نوره و أمنه كرهت فيها الانهزامية ، وفي يوم جاني صديق اعرفه من سنين كان شوي بخيل عنده خير و نعمه و كبير في عمره تقريباً خمسين سنه مو متزوج ف عرضت عليه يتزوج نوره و المهر ريال و من غير حفل زواج ف وافق قلت له يجي اليوم عشان يكتب الكتاب ورحت على بيت و كلمت امي و ابوي وافقوا على زواج نوره بعدها ناديت امنه و نوره جوني و بي كل غطرسه و شوفة نفس تكلمت نوره : نعم ايش تبي
قلت لها : جهزي شناطك من اليوم مالك جلسه في بيتي
ضحكت وردت ببرود : هههههههه بيتك اظن البيت بيت خالي و خالتي
رديت ببرود اكثر من برودها : اللي عندي قلته و على فكره ماراح ارميك بتروحين بيت زوجك
صرخت فيني و هي مصدومه : ايش انت صاحي اي زوج واي بطيخ
ردت أمنه بصوت يرتجف : فهد من جد تكلم متى و كيف
التفت لها وانا ابتسم : متى اليوم كيف تقدم و انا وافقت
وبنفس مستوا صوتها العالي : هو على كيفك
جلست وحطيت رجل على رجل بتحدي : اي على كيفي
ابتسمت وحطت عينها في عيني بتحدي اكبر : بسيطه اذا جاء الشيخ يطلب موافقتي بقول لا
ابتسمت و عيني في عينها : ومن قال راح تطلعين لشيخ في من يقوم بي مهمتك ، لفيت عيني على امنه
اعطتني أمنه ظهرها و ضحكت: هههههههههه اليوم انت منت مزبوط فيك شي متوقع اسوي في اختي كذا
ضحكت بصوت عالى : ههههههههههههههههههه و انا استنى توافقين رجلي فوق رقبتك راح تسوين اللي اقول فاهمه
لفت على بعصبيه: لا مو فاهمه تسمع و اختي مابيعها عشانك فاهم
وقفت و انا امثل أني ما اسمع : على العموم جهزي شناطك لان زوجك جاي المغرب لان ما يهمني تزوجتي ماتزوجتي الشارع دارك اليوم ، ولفيت على أمنه ، و انتي معاها
انفجرت تبكي أمنه : حرام عليك حنا امانه عندكم
انصدمت بصوت ابوي : حنا ما قصرنا بس انتم ماحفظتو البيت الي حفظكم
امنه وهي لسى تبكي : والل............
صرخ ابوي صرخه هتزت لها جدران البيت : لا تحلفين وانتي كذابه او هناء ماهي شي
انصدمت امنه ولتفتت إلى نوره الي نفسها مصدومه كامل ابوي وبنفس الصوت : ايش فيكم ما تتكلمون او فاكرين ماراح نعرف
تكلمت نوره بصراخ : اصلاً هناء كذابه
كنت قريب منها و اعطيتها كف طرحها على الارض ورديت عليها : هيا ما تكلمت انا سمعتك وانتي تفخرين باللي سوتيه
رد ابوي : من اليوم مالك جلسه هنا تزوجتي او لا ، ولف على أمنه ، وانت بس عشان خالد ولا كان لحقتي اختك
طلعت انا و ابوي تركناهم ورانا بعد المغرب جاء الشيخ و ملك لنوره و يوسف و اللي وقعت أمنه حقدت عليها نوره كثير وعلى بس كان حقدها اكبر على هناء اللي في نظرها من دخلت البيت و حياته وحياة اختها انقلبت بعد خروج نوره من البيت هدأت المشاكل بس كمان كانت هناء تحاشاها أمنه ماكنت ادري ليه او ما اعطيت الامر اهميه وفي يوم طلبت من هناء نروح نغير جو انا وهي خصوصاً انها ماتطلع ابداً اصريت عليها كانت خايفه كعادتي ما اهتميت رحت انا وهي و تغدينا بره قبل العصر دخلنا البيت
وطلعت غرفتنا الخاص و هيا راحت غرفة سلمان يادوب نزلت شماغ اذا هناء تدخل علي و سلمان بين يدينها لونه ابيض مثل نور القمر وشفايفه زرقه مثل الون البحر ماكنت اسمع شي اشوف سلمان و انا عارف انه ميت شلته و جريت على المستشفى خرج سالم من الطوري بعد ربع ساعه قال ان سلمان مات جرجت اجري من المستشفى وانا بالكاد اتنفس جلست في الحديقه بعد لحظه حسيت بيد على كتفي التفت كان سالم جلس بجنبي
سالم : تعوذ من ابليس و هذا قدر و مكتوب
كنت ساكت ما اتكلم و اسمع سالم بس وفقت على كلمت بيتحفظ المستشفى على سلمان : كيف يتحفظ عليه
سالم : يا أخوي هذا اجرا روتيني اذ جاءت حالة كذا
الشك صار يدور في راسي معقوله احد سوا فيه كذا : اذا انتهت الإجرات خبرني
سالم : ان شاء الله
خلصت الاوراق المطلوبه وطلعت على البيت استقبلتني هناء في الحديقه هي و امي و أمنه بس استغربت الخوف الكبير اللي على وجه أمنه ، هناء حالتها تبكي الحجر سألتني عن سلمان قلت لها مات صارت تبكي وتقول : انا ليه طلعت لو انا في ماكان مات ، التفت على أمنه : ايش سويتي فيه قولي و الله صغير ما غلط عليك والله مالى ذنب عشان تقتلينه طيب انا كنت عندك كان قتلتيني انا انا حرام عليك ، صرخت فيها أمنه : هي انتي انجنيتي ايش ابي من ولدك ، وطلعت تجري امي مسكت هناء عشان ما تطلع وراها و انا رحت و انحنيت عليها حاولت اهديها و هي تصرخ وتقول : والله ما اسامحك والله ما اسامحك : عجزت اسكتها بعد بكاء طاحت علي مغمى عليها اخذتها للمستشفى كان انهيار عصبي حاد بعد يومين اتصل علي سالم يخبرني ان النتايج طلعت و لازم يقابلني قبل لا يعتمدها وطلب مني الحضور الساعه عشره في الليل دخالت مكتب سالم كانت نظرته فيها تساؤلات كثيره سالته : ايش انتهت الاورق عشان استلم: سلمان
رد علي : انا معرف ايش اقول لك
استغربت من ارد " يعني مو مسلمين لي الولد" : ايش في تكلم سالم
قال : فهد الكشف الاول كان اختناق بس
فتح ياقة ثوبي بصعوبه و انا متاكد ان كلام هناء صح : بس ايش
سالم : في التحليل طلع فيه مادة (arsenicalism)
انصدمت من المادة : سالم كيف ومن فين جاءت هذي الماده (arsenicalism)
قال : يمكن ماخذها بصورتها الخام بس افرازات الأمعاء اكدت وجود هذه الماده يمكن في مبيد حشري او سم فئران
حسيت ان الدنيا دارت فيني كيف بس خفت الموضوع يكبر خصوصاً اني اشك في أمنه و نوره طلبت منه يخفي التحليل الثاني ويعتمد التحليل الاول و بحكم علاقتي انا وابوي تم اللي طلبته رحت البيت الساعه ثلاثه الفجر دخلت البيت وانا مو شايف قدامي معقوله توصل فيها للقتل كنت بروح غرفتي انا و هناء بس سمعت صراخ المربيه الخاصه بي سلمان و خالد رحت لها بسرعه
انصدمت بي أمنه في يدها سكين و ينزل منها قطرات من الدم سحبت السكين منها ودخلت على المربية مغمى عليها اخذتها و اتصلت على سالم الي طلب مني اشوفه في عياده خاصه فيه قفلت عليها و طلبت من ابوي ما يفتح عنها إلى أن ارجع وفي العياده الحمدلله كان الجرح سطحي صحت المربيه و سالتها عن اللي صار كانت صدمه ثانيه المربيه شافت أمنه وهي تحط وساده على سلمان وتخنقه ويوم شافتها قالت لها تعطيها مبلغ وقدره بس ماتقول لي احد و امنه ماعندها المبلغ اللي اتفقت مع المربيه عليه او يمكن كان عندها بس صار القتل اسهل عندها تمنيت لو ماتت رحت على البيت كان ابوي و امي في الصاله يستنوني تركتهم وطلعت لغرفة المربيه فتحت الباب و شفت امنه متكوره على نفسها و شعرها مغطي جسمها وقميصها الابيض المغطى بالدم تقدمت منها وسحبتها بشعرها و صرخت فيها : انت إنسانه انتي كيف قدرتي تسوين كذا
صرخت في زي المجنونه و صارت تضربني و تحاول تعلق في رقبتي تحاول تخنقني و تقول كلام مو مفهوم كانت مجنونه ابعدتها عني بلقوه و خرجت من الغرفه حسيت في عقلها شي اخذتها اليوم الثاني للمستشفى قالو لى انها تعاني من اكتئاب شديد وانها خطر على نفسها وعلى اللي حولها بعد فتره بسيطه نقلتها الى مستشفي في امريكا أما هناء بعد كم يوم هديت اعصابها وقلت لها امنه ماتت ما سالت كيف او ايش صار التزمت الصمت دخلت عليها امي في يوم و معاها انت حركها صوتك والتفتت بسرعه عليك و طلبت من امي تاخذك صارت حالتها في تحسن خصوصاً انك ما رفضتها بعد مدة طلبت مني اناديها بي ام خالد مع ان الناس كانت تقول ابو سلمان و ام سلمان قالت لا احد يناديني بتقصيري
خالد بحزن : طيب كيف ربت ولد عدوتها ولد اللي ذبحت ولدها من غير ما تحسسه في يوم انه مو ولدها
ابو خالد طالع في خالد شوي : بس هي ما تعرف ان امك ذبحت ولدها سمها مني انانيه سمها ظلم سمها اي شي يمكن كنت بقول لها في يوم الحقيقة بس لما حملت بهنوف بعد صبر اكثر من عشر سنين قلت الحمدالله اني ما قلت عشان ما تحس بضيم شفت كيف ظلمناها انا خليتها تربي ولد غريمتها و انت عذبتها بجفاك و صدك
خالد نزلت دموعه من الحزن و القهر : طيب ليش ياسر حاقد عليك كذا
ابوخالد وقف : هذا الجواب عند ياسر موعندي اصلاً ياسر ما عرفته غير قبل لا يشوفك بسنه و طلب مني اوراق امك و قال كثر الله خيرك اللي رعيتها هذي المده ما كنت اعرف ايش في راسه
خالد وقف : والله لو يصير في امي او جنى شي راح اقضي عليهم
ابو خالد مسك كتف جالد وشد عليه : خالد انا تعلمت من الحياة ان بعد الصبر يكون في فرج و انت استحمل هو يومين وبعدها راح تكون جنى عندك و الكابوس هذا راح ينتهى
خالد يضرب على صدره بقوه : ابوي كيف اصبر وانا عارف ان جنى تقابله وانه يمسك يدها و يبوسها كيف اصبر و الحيوان لاوي يدي بي ولدي حتى الحقير ولا مره مره بس غلط وقال صالح حتى الصوره ما ارسل عليها عشان مانعرف هو فين او فين اخذ الصوره
ابوخالد حضن خالد : يا ولدي حاس فيك وحاس بالنار اللي في صدرك بس ايش نسوي نستحمل ، ابعد خالد عنه شوي : متى مسافر
خالد تنهد : بكرا الساعة عشرة الصباح
ابو خالد حط يده على راس خالد : اذا رجعت ابيك تعرف ان اي شي سوته جنى كان غصبن عنها اليوم لما شفتها كان حالها يهد جبال ياسر الحقير لاوي يدها ويدي وانا من الحين اقول اذا بترجعها بس معاملتك معاها راح تتغير انا اللي راح اوقف في وجهك لان جنى ضحيتنا انا و انت و ياسر الكلب لو ما يعرف انك تحبها ماستغلها
خالد ارتخت عضلاته و جلس على الارض و صراخ بكل وجع و قهر و تعب : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه لو اقول كرهتها اكون كذاب و لو اقول مو طايق اشوف وجهها اكون كذاب ولو اقول مالها عذر في اللي سوته اكون كذاب ولو اقول لها عذر اكون كذاب ولو اقول مابي صالح خليه له و تجلس جنى اكون كذاب و لو اقول ابي صالح و مابي جنى اكون كذاب ابوي هذي جنى ضحت بنفسها و بمستقبلها عشان تصرف على امها المريضه و اخوها و مارضت تزوجني غير لما قلت راضي بامك و اخوك عشت معاها تقريباً خمس سنين كانت تنجرح و تعذب بس ولا عمري حسيت فيها كيف اتخلى عنها كيف اتخلى عن حبي وراحتي وسعادتي و كيف انسى اللي جالس يسويه الحقير هذا بالله قول لي يا ابوي قول ، ابوخالد جلس قدام خالد و حضنه مايعرف ايش يقول له الكلام اللي يقوله صح : ابوي انا مره قريت ان الحب يغفر كل ذنب معقول اذا شفت جنى حبها يغفرلها مسكت يده ياسر بوسته همسته قول لي انا مهم صار انا رجال بس مكتوف اليدين عاجز عن الحركه يشوف عرضه ينداس ومايقدر يتكلم يشوف يد تنمد عليه ولا حتى يقدر يتكلم انا اليوم لما عرفت انه راح يقبلها والله كنت بروح اقتله بس عبدالله منعني طب بكرا كيف بقدر ارد نفسي طيب هي بكرا اذا رجعت لها كيف بتشوفني مستحيل بتشوفني الرجال اللي يحميها اذا انا الحين اشوف نفسي ناقص هي ايش تشوفني
ابوخالد صار يبكي من كلام خالد : خلاص يا ولدي خلاص حرقت قلبي على قد ما هو محروق جنى مستحيل طيح من عينها اليوم قالت لي خالد لا يزعل مني انا ما اسوي هذا غير عشان صالح يرجع
خالد ابتعد عن ابوه : المفروض انا ارجعه مو هي
ابو خالد يا ولدي عبدالله مو مقصر وانا اثق فيه ما تدري يمكن اسبوع او شهر ويرجع كل شي زي قبل
خالد بحزن : يرجع اي بس زي قبل لا
ابو خالد تامله شوي : خالد انا اعرف ان اللي اطلبه صعب انسى لا انت ولا جنى لكم ذنب في اللي يصير
خالد : كيف بس كيف انسى
ابو خالد مسك رقبة خالد وشدها له : تقدر انت شد على نفسك و الايام كفيله تنسيك كيف لا تفكر في ياسر ايش يسوي فكر في جنى ليه تسوي كذا و لا تفكر في جنى انها ممكن تشوفك صغير في عينها مجرد انك واقف معها ولو من بعيد هذا اكبر دعم لها لا تضيع نفسك و لا عيالك و لجنى عشان واحد ما يستاهل جنى تحبك وتحب عيالها و اذا تبي تقهر ياسر عيش حياتك وكان مافي شي صار يمكن اذا شافك مو مهتم يتركها في حالها
خالد عيونه في عيون ابوه : توقع اذا رجعت زي اول بيتركها
ابو خالد ترك خالد وقف : ياسر ماهمه لا جنى و لا انت هو يابيني انا اذا شافكم نسيتو و عشتو وكان ماصر شي بطيح و هذا اللي نبيه صير
خالد وقف : مو معقول ياسر يكرهك بس عشان امه اكيد في سبب من هذا الكره
ابو خالد ابتسم بسخريه : شكل ياسر بار في امه عشان ينتقم مني عشاني زوجتها ابوه ، ابو خالد انصدم من خالد لما مسك يده وسلم عليها هو يبكي : ايش فيك يا ولدي
خالد يبكي : سامحني حرقت قلبك انت وامي بعدت عنكم و انا عارف بعدي عنكم عذب لكم سامحني حتى اقدر اسامح نفسي
ابو خالد مسك خالد من عضده : اسامحك ليه هو انا زعلت عليك انا تركتك تشتغل في الشركه عشاني مو زعلان منك تزوجت و ما زعلت منك كنت تكويني بجفاك بس شوفتك قدام عيوني كانت تكفيني ، خالد صار يبكي بقوه : افااااااا ياخالد تبكي مثل البنات انت ما تدري قد ايش فرحان انك جيت وسالت عن اللي صار كنت خايف اموت وانت ما عرفت ليه سويت كذا
خالد. سلم على راس ابوه : سامحني قصرت في حقك وحق امي
ابو خالد : الله يسامحك بس تاخرنا خلنا نمشي و اذا تبي راضي لا تتعرض طريق ياسر سافر ورتاح
خالد بحزن : ان شاء الله









بعد اسبوع من سافر خالد لاسبانيا و بدا يرجع الي حالته الطبيعي جنى بعد اخر مره قابلت فيها ياسر ما اتصل عليها او حاول يضايقها عمها مزيد سوي عشاء و عازم جنى و فراس عشان يتعرفون على العائله و ام منصور كل يوم تطلب من جنى يجون يعيشون عندها و جنى عند قرارها ، هوازن صارت اكثر تقبل لعبدالعزيز رجعت مثل اول تراسله و تكلمه ، حمود راح مع ناديه لدكتور اللي اكد له ان في احتمل تعيش ناديه و ما يصير فيها شي بس اللي ما يعرفه حمود انها متفق معه يقول خمس وعشرين بدال خمس في الميه و مع هذا حمود خايف عليه ، تهاني رجعت مع راشد الخرج بعد كتب كتاب هاني و جود اللي كان كمان مختصر جداً مثل عبدالعزيز و هوازن و اليوم موعد النظر في القضية تهاني و راشد كان قلقان كثير قلب المؤمن ، رزان طلعت من المستشفى و ماجد ما يكلمها ابداً و منعها تروح للمدرسه و خلها هي كمان تقاطعه مع انها تغلط و تكلمه و لما تشوف صده تذكر انها ما تكلمه ( قلبها نظيف ) ماجد سحب اورقها من المدرسه القديمه و دخلها مدرسة خاصة مديرتها تصير خالته و طلب منها تهتم بيها و تساعدها عرف شكل و اسم اخو اسيل اللي جاء لها من كاميرات المراقبه وقرر يقابل ويعلمه كيف يتعدى على محارمه هو و اخته ، سعد صارت حياته اكثر هدوء صار صوت الحب يعلو علي شك الكل لاحظ كيف تغيرت معاملته لحلا و هتان و كيف يهتم بيه الكل صار عارف ان سعد يشوف بس هو ما تكلم ولا قال







راشد من ايام هو يحس تعب في صدره قوي حتى مع الدواء ما يخفف الوجع و خاف يصير فيه شي و تهاني لوحدها في الخرج قرر يرجع الرياض و في نص الطريق اتصل عليه المحامي طلب راشد من السواق يوقف و نزل من السيارة
راشد : هلا حمد
حمد : هلا ابو عبدالعزيز
راشد : ايش صار
حمد : والله مدري ايش اقول ابو عبد العزيز
راشد : قول
حمد : القاضي رفض النظر في القضية و تحفظ على التسجيلات والفيديو بسبب انها غير مصرح بيه
راشد : كيف مو مصرح و الاذن اللي معي ايش هواء
حمد : قال الاذن لا ينطبق على الدعوى اللي قدامي عشان كذا تحفظ عليه
راشد زاد من حدة صوته : يعني ايش كيف يقول كذا عرض الواحد صار عادي مو مهم
حمد : هد هد يا ابو عبدالعزيز انا رفعت دعوى تظلم على هذا القاضي و طلبت اعادة النظر في القضية هذي مجرد جوله
راشد : تجيب لي اسم الكلب هذا اكيد بايع ذمته لابو مشاري
حمد : ان شاء الله
راشد حس التعب زاد : مع السلامه
حمد : مع السلامه
رجع راشد على السياره في هذا الوقت كانت تهاني مشغوله مع راشد و موضي التفتت لما دخل راشد السيارة كان وجهه ينزل منه العرق بشكل مو طبيعي رمى الشماغ : ابو عبدالعزيز ارتاح الله يخليك ، التفتت على السواق بصرخ : على المستشفى
السواق : انا مافي معلوم فين مستشفى
تهاني فتحت أزرار ثوب راشد وفتحت الشباك : انت امش بسرعه ، بعد اقل من عشر دقايق شافت تهاني سيارة امن الطرق على طرف الطريق : وقف هنا بسرعه ، وقف السواق بعد ما شغل الفلشر عشان ينتبه العسكري عليه في هذي اللحظه نزل عسكري من السيارة و قبل لا يوصل لجهة السواق صرخت فيه تهاني : وصلنا للمستشفى بسرعه
العسكري فتح باب السواق وصراخ فيه : روح للمقعد الثاني ، حرك السيارة عند العسكري الثاني : تقدمني و شغل السفتي هنا في حاله حرجه جداً ، تقدم العسكري الثاني بعد ما شغل السفتي هو يمشي بسرعه جنونيه و العسكري الاول مثله في اقل من عشرة دقايق وقف العسكري عند بوابة مستشفى ال.......... اللي كان المسعفين عند الباب في الانتظار بعد ما دخل راشد غرفة الطوري وقف العسكري قدام تهاني اللي تبكي : اتصلي على اهلك عشان يجون لك هنا ، تهاني ما كانت تسمعه قلبها وجوارحها عند راشد تركها وراح الي السواق و الخدامه و اخذ رقم فيصل
فيصل كان هو و عبدالعزيز و تركي و هاني و نواف رايحين الى الخرج عشان كانو خايفين يصير في راشد شي اذا عرف اللي صار رن جوال فيصل كان رقم غريب رد
فيصل : الو
العسكري : السلام عليكم
فيصل : وعليكم السلام مين معي
العسكري : حامد ال ..... من امن الطرق
فيصل خاف : هلا اخوي ايش المشكله
حامد : و الله انا اسف بس أخوك تعب على طريق الرياض و حالته ماتطمن وطلب مني اتصل عليك عشان ابلغكم تجون بسرعه
فيصل صار جسمه يرجف : هو فين الحين
حامد : مستشفى ال .........
فيصل : طيب خلاص حنا قريبين منه شكراً
حامد : هذا واجبي مع السلامه
بعد اقل من ساعه دخل فيصل و عبدالعزيز و تركي و هاني و نواف المستشفى شافو تهاني مغطي وجهها و تبكي راح لها عبدالعزيز بسرعه هو هاني جلس عبدالعزيز بجنبها بصوت مرتجف : ابوي صار فيه شي
تهاني لما سمعت صوت عبدالعزيز رفعت راسها بسرعه : عبدالعزيز خلهم يخلوني ادخل اشوف ابوك من اوليا وانا قول بشوفه يقولون لا
هاني مسك كفها : هدي شوي ايش صار
تهاني التفتت على هاني : مادري رن جواله و طلب من شمس يوقف طلع ورجع زي كذا مو قادر يتنفس
تركي ضرب رجله في الارض و بغضب : الكلب حمد شكله هو
فيصل شد على كتفه واشر له يسكت تركي حس على نفسه و ابتعد شوي هو و فيصل و نواف وقف عند غرفة العنايه
بعد ساعه طلع الدكتور : مين فيكم فيصل
راح فيصل الي الدكتور بخطه واسعه : انا فيصل
الدكتور : المريض طالبك بس لا تطول ولاتجهده
بعد عشر دقايق خرج فيصل من عند راشد و علامات الحزن على وجهه راح له عبدالعزيز و تركي و هاني و نواف تهاني لما شافت فيصل ما قدرت تتكلم او تقف عبدالعزيز الخوف ربط لسانه دفع فيصل ودخل اما تركي كان بيتاكد : ابوي كيف تكلم فيصل
فيصل بصوت حزين و ادمعه تنزل من طرف عينه : ادعوله برحمه ، دخل تركي و هاني و نواف تهاني كانت تسمع صراخ و صوت بكى بس مي قادره تصدق وقفت تجر خطاها الى ان وقفت عند الباب شافت عياله اللي ماسك يده و اللي عند راسه واللي عند رجوله وصوت الغرفة يهتز من البكى وقفت عند مقدمة السرير تاملت الوجهه البيض المبتسم الوجه اللي كرهته قبل لا تعرفه و حبته بعد عرفته الوجهه اللي علمها كيف تحبه الوجه اللي عمره ما ظلمها او زعلها اللي حبها اكثر من نفسه : حبيبي ليه تروح لسى بدري على الاقل اجلس لين تشوف عبدالرحمن ليه تروح وتتركني في نص الطريق ، راحت عند عبدالعزيز اللي لما شافها وقف وابتعد عن ابوه : عبدالعزيز طيب صح شوف شوف كيف وجهه صافي هو بس يمثل يشوف غلاوته عندنا والله نحبك بس راشد لا لا لا انت ما تحب احد يقول لك راشد ابو عبدالعزيز قوم يلا
عبدالعزيز مسكها من كتوفها بصوت باكي : ادعيله بالثبات
تهاني ودموعها تنزل من غير احساس و عيونها تفحص وجه عبدالعزيز : يعني ايش هو نايم وراح يصحى الحين ……… ابو عبدالعزيز اصحى ابو عبدالعزيز اصحى ترا ازعل ، التفتت على عبدالعزيز : ليه تزوجني يوم بيتركني في نص الطريق لا حنا يادوب بدينا ليه خلاني احبه و جاب مني عيال و خلاهم يتامى ليه ، جلست على ركبها وحضنت يد راشد : بس ماني زعلانه اكيد غصبن عنه ، وسلمت عليها بقوه : صح يا بو عبدالعزيز ، حست بيد راشد بارده : عبدالعزيز يده بارده جيبو شي يدفيه بسرعه ، عبدالعزيز انثنا هو يحاول يرفعها من على الارض بس هي صراخت : ماراح اتحرك من هنا غير معاه يا على البيت او على القبر تسمع عشان كذا ابتعد
تركوها بعد ساعه دخل عبدالعزيز و تركي و شافو تهاني نايمه في حضن راشد ماقدرو يتكلمون يحسون الدموع متحجره في العين وقف عبدالعزيز بصوت هادي : تهاني ، بس ماردت عليه خاف يكون فيها شي لمس كتفها : تهاني ، ماتحركت بس كان نفسها يطلع و ينزل ارتاح
تركي : نتركها كذا وناخذ ابوي
عبدالعزيز بخوف : اخاف تنهار علينا اذا صحت وما شافته
تركي طالع في تهاني : مستحيل تخلينا ناخذا وهي صاحية وراح تنهار كذا او كذا
عبدالعزيز طنش تركي وراح لها : تهاني تهاني
فتحت عيونها وشافت راشد نايم ابتسمت ورجعت غمضت عيونها بس صوت رجع يهمس في اذنها مو صوت راشد فتحت عيونها بخوف : عبدالعزيز ايش تسوي هنا اشششش ابوك نايم
عبدالعزيز و تركي خافو تكون فقدت عقلها عبدالعزيز : تهاني انتي مؤمنه وتعرفين هذا قضاء الله وقدره فلا تصعبين الموضوع علينا
تهاني استغربت ايش يقول : مافهمت ابوي مات الله يرحمه مع انه ما يستاهل
عبدالعزيز يطالع فيها وهي ماسكه يد ابوه : تركي جيب ماء تهاني شكلها لسى نايمه ، تركي طلع بعد دقايق دخل عليه هو و هاني اخذ الماء و مسح على وجهها شهقت و عبدالعزيز يقرا عليها المعوذات التفتت على راشد شافته جنبها ابتسمت ، تهاني : الحمدالله حلم فكرت انك رحت و خليتني
عبدالعزيز اعطى الكاس لتركي : تهاني انتي مؤمنه قولي انا لله وانا اليه راجعون
تهاني التفتت على عبدالعزيز و دموع تنزل من غير شعور : لا تقول ما كان حلم ، عبدالعزيز اشر براسه ب لا صرخت تهاني بصوت زلزل الغرفه : كذاب انت كذاب ، وصارت تضرب في صدر راشد بقوه : اصحى انت تسمعني طيب ليه ما عذبتني عشان اكرهك وما افتقدك اصحى موضي تستناك موضي ماتنام غير معاك ، احضنت صدر راشد المكشوف وهي تمتم بكلام مو مفهوم سحبها عبدالعزيز و هاني عن ابوهم و دخل الممرضين حتى يشلونه وهي تبكي و تحاول تبعدهم بعد ما اختفاء من عند وجهها لفت وضربت هاني على صدره و عبدالعزيز : ياعاقين ياخذون ابوكم يبعدونه عنكم و انتم واقفين انتم ما تحسون هذا ابوكم ابوكم
تركي بحزن : إكرام الميت دفنه
تهاني لفت عليه : بتدفنونه وهي تضرب على صدرها جيبو و دفنونه في صدري لا تدفنونه و تغطونه بتراب جيبو وانا اغطي بلحمي ودمي
هاني مسكها و عرف انها محتاجه احد يصحيها من الصدمه ضربها كف : المؤمن لا يجزع انتي لازم ترضين بقضاء الله اذا هو غالي عليك هو اغلا علينا
تهاني صارت تبكي بشكل يقطع القلب من غير ما تتكلم










تعديل Baraem al Saba; بتاريخ 01-05-2016 الساعة 06:12 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1057
قديم(ـة) 01-05-2016, 05:09 AM
صورة Baraem al Saba الرمزية
Baraem al Saba Baraem al Saba غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: برد الجفا ما يرحم ضلوع مغليك/بقلمي









وقفت رزان عند المرايا تأمل وجهها وتفكر كيف بتطلع على الناس وجهها فيه كدامات لسى ما راحت في هذي اللحظه رن جوالها رفعته كانت مكالمه سكيب فرحت لأن مافي غير نهى هي اللي تتصل عليها سكايب جلست بسرعه على السرير وفتحت الاتصال : هلا هلا هلا ، نهى لما شافت وجه رزان صارخت خافت رزان : ايش في
نهى : ايش صار لك
رزان استغربت : ايش صار ،اشرت على جهها رزان تذكرت وجهها : هااااا
نهى : هاااا ماجد صح
رزان : كيف يعني
نهى : ههههههههههههه يعني كيف
رزان فهمت عليها و ضحكت : هههههههه اي شفتي كيف
نهى عرفت انها تكذب : لا قولي لي ضربك هو او ههههههههههههه خالتك
رزان تستعبط : هو كل يوم على هذا الحال يصبحني بطرق يمسيني بطرق
نهى : شوفي اذا ما تكلمتي بسكر
رزان : طيب طيب بنات في المدرسه
نهى بإستغراب : كيف ما كبرتو على الهواش ، رزان حكت كل شي صار معاها : اااااه لو انا عندك كان قطعته بأسناني
رزان : ليه
نهى بعصبيه : ليه انت ايش لك فيها تنحرق تنسجن يضيع مستقبلها في ستين مصيبه
رزان ارفعت كتوفها و بدلع عفوي : ماتهمني لا هي و لا اخوها
نهى : طيب من همك شوفي ويجهك كيف صار
رزان : تصدقين دايم كانت تاخذ اغراضي تهزئني قدام البنات تضرب اللي تمشي معاي بس لما حسيت انها بتاخذ ماجد صرت مثل الوحش
نهى : ههههههههه واضح
رزان بطفوله تعد على يدها : ايش فيك اسيل و صالحه و ندى و مها و عهود و احلام و بس صالحه تكفي ههههههه
نهى : لو انا مكان ماجد والله مو بس ما اكلمك الا ماطلع في وجهك
رزان بزعل : ليه شوف اذا تبين الصدق كان نفسي كلهم يروحون السجن او يفصلونه من المدرسه بس سهام
نهى بعصبيه : ومين سهام هذي
رزان : اخت اسيل
نهى : فى حر........
رزان قاطعتها : سهام ماتت
نهى شهقت : شلون ماتت لا تقولي انت ذبحتيها
رزان : هههههههههههه لا بس تصدقين قبل لا اشوف اخو اسيل كنت مفكره اني انا قتلتها
نهى بإستغراب : كيف و متى ماتت في الهوشه
رزان : هههههههههههه لو في الهوش يعني انا ذبحتها
نهى : ايش عرفني انت تقولي
رزان بحزن : انا عرفت سهام في اول متوسط هي و اسيل كانو صديقاتي بعدين صارت اسيل تهتم في المكياج و السوق وسوالف البنات حتى في الشباب وانا و سهام ما نحب هذي الاشياء بس نلعب و نسولف في الدراسه و اللعب كانت سهام تغيب كثير عن المدرسه واذا سالتها تقول راحت علي نومه في ثانيه زاد غيابها و صار التعب باين في وجهها بس كانت تنكر و اذا سالت اسيل تسفهني و ما ترد علي الي ان جاء يوم غابت شهر عرفت بعدين من جدتي عشانها تعرف المدرسات انها مريضه وفي المستشفى راحت لها يا الله لو اقول لك لو شفتيها كانت مي هي ابد والله مي هي بعد يومين غابت اسيل اسبوع عن المدرسه جاءت لي ندى هي و احلام وقالت ان سهام ما ماتت غير لما مشت معاي في الاول ماهتميت كلام فاضي بعد رجعت اسيل قالت نفس كلام ندى في بنات ماهمهم كلام اسيل بس كانت اللي تمشي معاي اليوم بكرا تتركني بعدين عرفت ان اسيل تضربها او تضايقها وانا مو مهم عشان تعاندها و اصلاً مو صديقاتي مجرد زماله ليه تعب نفسها و تنضرب عشاني
نهى : وانتي غبيه صدقتي كذا
رزان تنهدت : اي بابا و ماما ماتو و انا عمري شهرين و سهام هي الوحيدة اللي كانت تمشي معاي في المدرسه لا هي صديقتي الوحيده من يوم عرفت كيف ابني علاقات بين الناس و لما ماتت ميمه صدقت صح انا مصيبه انا كل اللي يعرفني يموت بس عم سهام هو اللي قال لي ان سهام مريضه من زمان وانا مالي دخل في موت سهام ولا ميمه و ماما و الغلط مني انا خوافه وما اختلط بالناس
نهى : قصدك اخوها
رزان : لا هو عم سهام اخو اسيل
نهى استغربت : كيف
رزان : ههههههه ابو سهام اخو اسيل الكيبر من زوجت ابوها و لما جاءت اسيل امها مرضة عشان كذا ام سهام ارضعت اسيل
نهى : اهااااا
رزان : خلينا من اسيل ماجد يقول ماراح تدرسين اسكت
نهى : بصراحه تستاهلين
رزان بعصبيه : هذا وانا حكيت لك كل شي تقولي كذا
نهى : لان مو عذر هي غلطت هي تستاهل العقاب وانتي تنازلتي عن حقك او لا
رزان تنهدت : طيب بابا مسوي عشاء اليوم وانتي شايفة كيف وجهي ايش اسوي
نهى طالعت فيه :اول شي تكلمين من جد صح
رزان براءة : اي
نهى : حطي مكياج و اخفي الكدمه اللي تحت ذقنك و جبينك
رزان : ما اعرف غير القلوس و المسكار بس
نهى : ههههههههههههههههههه تصدقين لو اسيل عندي حبيت على يدها
رزان بعصبيه : ليه
نهى : كذا ...... انتي تقولي ماجد ماراح يخليك تكملي دراسه هههههههه خلاص تعلمي تحطي مكياج ههههههه
رزان صارت تبكي : انا ما احب المكياج بس ماجد يقول لا تطلعين غير وانتي حاطه ما يبي احد يضحك علي
نهى انحرجت : اسفة رزان مو قصدي بس مافي وحده في العالم ما تحب المكياج انتي اول وحدة اشوفها ما تعرف تحط
رزان اخذت منديل من على الطاوله : ما صار شي انتي مو اول احد يضحك علي او يقول لي غبيه و لو ماجد ماطلب ماحطيت
نهى : هههههه ياعيني يا عيني هذا حب او ههههههههه حب
رزان رفعت كتوفها : مدري بس لما يضحك انبسط ولما يعصب اخاف مع انه عمره ما قلل من قيمتي او قالي غبيه مثلك و مثل غيرك هو الوحيد اللي يقول لي ذكية ، ابتسمت : تخيلي هو الوحيد اللي يعرف انا ايش اقصد او في ايش افكر بعد ميمه الله يرحمها
نهى بانفعال : انا ماقصدي بس زعلت منك لما تنازل..........
رزان : ماجد ماقال لي لا غبيه ولا هبلا يلتزم الصمت تصدقين وحشني صوته وضحكته
نهى : خلاص روحي و قولي وحشتني يا حبيبي ههههههههههههههه
رزان نامت على بطنها وصارت تلعب بشعرها : تخيلي ما اقدر
نهى : عادي زوجك
رزان : وي حتى والله ما قولها له استحي
نهى : تستحين هاااااي انا ماقول لك تقولي له كلام كذا و كذا بس و.. ح ... ش....ت…ن…ي وحشتني صعبه
رزان : ايوه صعبه بعدين ايش كذا و كذا
نهى : امممممم يعني احبك ياحياتي انت حبي بوسه
رزان : لا من جدك والله لا هذا ولا هذا
نهى : يابنت والله عادي هذا زوجك
رزان شافت الساعه : لا مو عادي حتى هو زوجي ماقدر اقول هذا الكلام
نهى تنرفزت : انتي في راسك شي عادي والله انا ما قول قولي لواحد من الشارع هذا زوجك صدقيني اذا ما سمعها عندك بتاخذ اسيل او غيره
رزان تفكر غمضت عيونها : ماجد وحشتني
نهى : هههههههههه لا قولي اول شي له انا اسفه اذا ما رد عليك نزلي كم دعمه ، رزان افتحت عيونها وهي تشوف ماجد واقف عند الباب ويبتسم : بنت ايش فيك
رزان اخذت الجوال بهمس : ماجد وقف هنا ، نهى قفلت بسرعه و رزان حطت الجوال وقفت بسرعه بتطلع قبل لا يعلق عليها بس ماتدري كيف وقف في وجهها بهذي السرعه مسكها من كتوفها ارتبكت : برررروح اخذ شاور ابعدددد
ماجد سلم على جبينها : وحشتيني يا بعد عمري
رزان صارت تبكي ورمت نفسها في حضن ماجد : ليش زعلت مني ما سويت شي
ماجد يمسح على ظهرها هو سمع كل شي قالت لنهى سلم على راسها و جلس و اخذها في حضنه : رزون كيف ما تبيني ازعل وانتي ما سويتي لي قدر و رحتي تسوين لي احد ماتعرفينه و لا يدخل عليك و ما تقولين لي
رزان رفعت راسها : مو عشانه ولا عشانها
ماجد مسك وجهها بين دينه : سهام لو حيه ما رضيت انك تسكتين عن حقك انتي كنتي بتموتين وهم ماهمهم غير مستقبل بناتهم
رزان بخوف : الصراحه هو قال يا تسكتين بطيب او اسكتك بطريقتي خفت طريقته زي طريقة واخته
ماجد عصب : الحيوان قال كذا
رزان اشرت براسها : اي بس بعدين قال اذا تبيني اجيبها تعتذر منك اجيبها الحين بس انا خفت قلت خلاص مسامحتها
ماجد يحاول يهدا : احكي لي كل شي صار
رزان تفكر : بس بشرط
ماجد من بين سنونه : ررررررزان
رزان غمضت عيونها : طيب طيب ، حكت كل شي له : هاااا سامحتني
ماجد كان يحس بنار جوة صدره تنهد : هذي اخر مره يصير شي و ما تعلميني خلاص و هذا انا اوريك فيه هو اخت….......
رزان قفزت من حضن ماجد وقفت عند وجهه : والله ما تسوي شي لها و له
ماجد وقف بعصبيه : ليه خايف عليه و عليها
رزان شوي تبكي : انت ايش تقول ايش علي منه هو و هي
ماجد بنفس الحدة : طيب ليه تدافعين عنهم
رزان صارت تبكي : ما ادافع عنهم بس لو صار شي لك
ماجد سكت هو يتأملها : بس ماراح يصير لي شي لا تخافين ذول تخطوا كل الخطوط تنمرت عليك في المدرسه ضربتك و في الاخير حتى اخوها تجرأ و اعطى نفسه حق يتكلم معاك من غير اذني و بدون اي صفه
رزان شالت الشعر عن وجهها بانفعإل : طيب ضربتهم و طلعو شريرين و ما تنازلوا عنك و دخلوك السجن كذا ترتاح
ماجد جلس على طرف السرير : ههههههههههههههههههههههههههه ، واشر بيده : ههههههههه تع هههههههههه تعالي
رزان تبكي : لا تضحك علي
ماجد يحاول يهدا : طيب تعالي ، راحت رزان وقبل لا توصل شدها له بقوه وسلم على ....... قدرت تبعد عنه : اشتقت لك والله لو صار فيك شي كان بقضي عليه و على اخته وابوه معاه هههههه انتي نعمه
رزان لسى تبكي : طيب خلاص ماصار فيني شي اتركهم
ماجد باس يدها وجلسها في حضنه : يعني لو صار فيك شي عادي اقضي عليهم
رزان براء : لا بس بكون مي.......
سلم ماجد على ....... بعدين ابتعد عنها : الحمدالله انتي بجنبي و ماصار شي فيك و هو واخته لازم يعرفون ان وراك احد عشان ما يكررو هذي الحركه
رزان مسكت وجهه ماجد : طيب انا بقول لك انت اترك اسيل و اخوها وضرب ندى و صالحه و احلام و مها و عهود
ماجد ابتسم : طيب ليه اسيل لا
رزان : شوف زمان كانت اسيل صاحبتي و كانت طيبة بس ندى لفت عليها و خلتها تكرهني
ماجد اشر براسه لا : اذا تعاقبت اسيل راح يخافون منك
رزان وقفت : لا اذا بتضرب اسيل اضرب ندى و صالحه و احلام و مها و عهود هم كمان ضربوني
ماجد و قف : ههههههههههه ومين قال بضرب اسيل ههههههههههههههههه ليه بزران ....... ....... بس تعالي عندي لك مفاجاة
رزان ابتعدت عنه : ايش و فين
ماجد قرب منها بس راحت الجهه الثانيه : يابنت مو حلوه لك الحركه الكثير الحين تتعبين
رزان بعبط : طيب شفت الحركه مو حلو لي خلاص انا كذا مرتاحة اذا قربت راح اجري او اقفز من على السرير اوكي
ماجد طالع فيها شوي وهو يحك ذقنه و يفكر : اممممم يعني تبتزني
رزان ابتسمت : لا بس انت عليك حركات ترفع الضغط
ماجد التفت : احد عند الباب
رزان : ههههههههههههههه قديمه
ماجد بجديه : اششش شكله ابوي
رزان صدقت ماجد : طيب روح شوف
ماجد هو رايح على الحمام ( الله يكرمكم ) : انا ايش دخلني اكيد بشوفك ، رزان راحت بتشوف مين عند الباب بس حست بدين ماجد تلتف حول خصرها صرخت : اشششششش لا يسمعك ابوي هههههههههههههه
رزان عرفت انه يضحك عليها : ابعد عني والله ابكي
ماجد يمشيها قدامه : تصير عيونك احلى مع الدموع اصلاً لو تعرفين ايش المفاجاة راح تبوسيني
رزان تفكر : برجع المدرسه
ماجد جلس على صوفا و لفها عليه : يعني
رزان بإستغراب : كيف يعني
ماجد يشبك اصابعه مع اصابعها : شوفي انا مستحيل اترك في المدرسه هذي عشان كذا نقلتك لمدرسه خاصه المديره تصير خالتي وراح تساعدك في اللي راح عليك
رزان بحزن : بس
ماجد سلم على يدها : شوفي انا سامحتك و خليت الحيوانات يفلتون من العقاب بس اني ارجعك نفس المدرسه مستحيل و لا تخافي الغداء والقيلوله عند جدي خلاص يعني ما تغير غير المدرسه
رزان ابتسمت : شكراً ماجد
ماجد سحبها لحضنه و سلم عليها : على ايش شكراً وفي شي ثاني جبته لك
رزان : ايش ، اشر ماجد على كيس عند الباب قامت وراحت و اخذته كان فستان وردي على شكل a صدره وردي لحمي بفصوص سوارفسكي و من تحت طبقات من الشيفون الفوشي الركبه طالعت فيه : ايش هذا
ماجد ابتسم : سلامتك بلاستيشن
رزان : هاهاهاها اعرف فستان بس لمين
ماجد نام على الصوفا : لي لك اكيد
رزان شهقت : ايش لي مين قال
نام ماجد على جنبه و ابتسم : انا من عرفتك و انتي ازرق ابيض او هههههههههه ابيض ازرق
رزان رجعته في الكيس : ماحب غير الازرق اعطي شدن هي تحب كذا
ماجد طالع الساعه : امممممممممم شوفي انا عندي مشوار مهم جداً اذا رجعت وشفتك لابسه ازرق و مو لابسه هذا ، وقف وراح لها : راح البسك انا
رزان شهقت : هاااااا ما تقدر
ماجد : ههههههههههههههه نشوف بعدين نقدر او لا مع السلامه












دخل عبدالله هو يحضن هوازن اللي تبكي من لما عرفت ان راشد مات كان ابو خالد و هناء جالسين في الصاله مع هنوف ابوخالد لما شاف عبدالله و هوازن راجعين بدري و هوزان في حضن عبدالله خاف يكون صاير معاها شي ماقدر يقف و هناء و هنوف راحو لعبدالله و هوازن
عبدالله بحزن : لا تخافون ما صار شي
هناء مسكت هوازن : حبيبتي ايش فيك
هوازن : ابو عبدالعزيز مات
هناء و هنوف : لا متى
ابو خالد ياخذ نفس طويل و طلعه : لا حو ولا قوه الا بالله العلي العظيم إنا لي الله و إن له رجعون متى توفي يا عبدالله
عبدالله جلس بجنب ابوه : يقول عبدالعزيز اليوم الصباح
هناء و هنوف و هوازن جلسو هوازن لسى تبكي : الله يرحمه
عبدالله : ابوي احجز لك معاي انا و هوازن
ابو خالد تنهد : اي يا ولدي
هناء : وانا بجي معاك يا ابو خالد
اشر براسه بطيب
هوازن تبكي : عبدالعزيز يقول تهاني تعبانه مره ماهي مصدقه عبدالله الله يخليك بسرعه احجز
عبدالله وقف : ان شاء الله بس انتي هدي اذا بتسوين عند تهاني و عبدالعزيز كذا ماينفع تقابلينهم
هنوف بحزن : عبدالله صادق هزون هدي اعصابك
هوازن اشرت براسها ب طيب
من الجهه الثانيه دخلت تهاني الجناح اللي جمعها مع راشد اكثر من اربع سنين اليوم اول مره تدخله لوحدها اليوم جلست على الارض تبكي كيف بتنام كيف بتاكل كيف بتضحك بعد اللي علمها كيف تضحك علمها كيف يكون حنان الأب و حب الزوج و عزوة الاخ جلست جنبها وسن و حضنتها
بعد فتره طويله من البكي ابتعدت عن وسن : راح يا وسن راح قبل يشوف عبدالرحمن راح يا وسن و ترك عياله كان راح قبل يشوف عبدالرحمن كان يقول اخاف ما اشوفه و انا اقول لا بتزوجه ان شاءالله طلع عارف انه ماراح يشوفه
وسن تبكي : خلاص حبيبتي قوالي إن لي الله و إن له رجعون
تهاني حطت راسها على كتف وسن و هي تردد حتى اختفى صوتها ابعدتها وسن كانت مغمض عيونها و ما تتحرك صراخت وسن عشان تصحيها بس ما كانت تتحرك صارت تنادي على تركي و الخدامة دخل نواف : ايش في
وسن تعطي تهاني كفوف عشان تصحى : مادري مو راضية تصحى
نواف شد تهاني كانت شبه ميتة شالها وحطها على السرير و اتصل على الدكتور بعد انتهى لف على وسن : هي شكلها نايمه بس
وسن جلست عند راس تهاني : نواف كيف نايمه انت شايف ضربتها و صراخت وانت كمان و ما تحركت
نواف هو طالع : مادري مادري
بعد ساعتين جلس فيصل و عبدالعزيز و تركي و هاني و نواف وسن في الصاله الصمت يلفهم
نواف بهدوء : ايش نسوي في تهاني
عبدالعزيز تنهد : انا اقول ما لازم تحضر العزاء
وسن بإستغراب : ما يصير هي زوجته و.......
قاطعها تركي : كان بنقول ما يصير لو في وضع غير هذا تهاني يمكن تسمع كلمه او احد يقول لها شي ما احنا حاسبين حسابه و تتاثر وانتي اعرف
فيصل حط شريط على الطاوله : هي نايمة الحين و يمكن ما تصحى غير بكرا اذا صحت بعد تاكل حطي لها هذي في عصير و راح ترجع تنام لا تخافين ما ياثر عليها او على اللي في بطنها طول ايام العزاء
وسن اخذت الشريط بخوف : متاكد
تركي مسح على كتفها : اي يا وسن حنا شرحنا الوضع الدكتور هو اعطنى هذا الدواء
وسن بحزن : و غاليه احد قال لها
هاني : بكرا العصر راح توصل
وسن نزلت دموعها : طيب بتدفنون عمي اليوم او بعد ما ترجع غاليه
طالعو في بعض ، عبد العزيز : انا اقول غاليه لها حق تشوف ابوي
نواف بحزن : ماراح تستحمل انا اقول لا تشوفه
تركي : مايصير هو ابوها اذا جاءت هي تقرر تشوفه او لا
هاني وقف : انا اقول اكرام الميت دفنه و غاليه بتزعل بعدين بترضى
فيصل وقف هو ينهي النقاش : غاليه ماراح تسامحكم اذا دفنتونه من غير ما تشوفه و راح تطلب شوفه تدرون ليش عشان القلب ما يصدق غير اذا شافت العين ، وطلع من القصر





















دخل ماجد العياده الخاصه في بسام هو عنده قنبله بيفجرها في وجه بسام ويطلع وقف عند الاستقبال و نزل النظاره هو يبتسم : بسام موجود
الموظف : ايوه موجود عندك موعد
ماجد بثقه : لا انا صديقة و من زمان ما شفته و حاب اسوي له مفاجاة
ابتسم الموظف : ادخل ما عنده احد الحين
ابتسم ماجد : شكراً، دخل ماجد المكتب شاف بسام يقرا في ملف عنده مو حاس بي اللي حوله سكر الباب وفي لمح البصر كان بسام بين بين يدينه ماجد : انت كيف تسمح لنفسك تدخل عليها و تكلمها
بسام عرف هو مين : نفس الشي اللي جابك لي الحين
ماجد شد على ياقته اكثر : بس انا ارجل منك عشان باخذ حقها من رياجيلكم اذا فيكم رجال
بسام دفعه بقوه : انا مقدر انك معصب بس لا تغلط حاجتي كانت مع رزا......
ماجد اعطى بسام بقس واشر بيده عند وجهه : اشششش لا تجيب اسمها على لسانك القذر
بسام مسح مكان البقس و حاول يهداء : انا ماكنت راح اخليك انت او هي تضيعون تعب ابوي و امي انا ما قول ما غلطت لا غلطت بس هذي اختي مستحيل اتركها تدخل السجن او بس بس اسمها يتردد في المجالس
ماجد بعصبية : اختك لا ينذكر اسمها في المجالس اما بنات الناس بطقاق
بسام بنفس الحدة : كل شخص يحمي اللي يحبه و يخصه و انا ما غلطت بعدين رجيت راسي ترا كلها كلمتين قلتها لها من عند الباب و طلعت
ماجد كان بيهجم على بسام بس هو ابتعد بسرعه : انت خليتها تنازل عن حقها يوم كان في يدها تاخذ حق سنين من اختك و صاحبتها
ابتسم بسام : اسف بس انت ما تعرف ليه ضربوها
تكتف ماجد بسخرية : لا انت اللي شكلك ماتعرف
بسام كان حاس ان اخته تكذب و حب يعرف ليش ضربوها : لا عارف كلام تافه
ماجد بخبث : اي صح كلام ناقص مايطلع غير من الناس الناقصه و قليلة الترب...... ، بسام كان بيعطي ماجد بقس بس ماجد كان اسرع اعطى بقس اطرح على الارض : اي قليلة التربيه انت اصلاً مو عارف ليه ضربوها ما قلت كلام تافه
بسام يحاول يقف : احترم حالك اختي محترمه
ماجد هو طالع : اي اختك محترمه اوووو صح نسيت انا الحقاره في دمكم بس بريحك يمكن ما تعرف ضربتها عشان تبي تاخذ زوجها منها
بسام جلس على الكنبه : هههههههههههه لا لا لا مر واثق في نفسك البنات يتضاربون عشانك
ماجد طالع فيه باحتقار : تدري ما كنت اعرف غير يوم اختك قالت ههههههه ، رجع وقف عند وجه بسام : انا بقول لك حاجه قبل اطلع مو عشانك و لا عشان اختك لا عشان أبرا نفسي قدام ربي اختك يمكن كان فيها خير تدري ليه عشان كانت في يوم صاحبة رزان شوف مين خربها و اللي تجرات و طلبت اسم رجال عيني عينك فهذي متعودة على اكث.......، بسام هجم على ماجد وطرحه على الطاوله و اعطى بقس ادفعه ماجد عنه بسرعه و اعطى بقس في هذي اللحظ دخل موظف الاستقبل و بعض العاملين في المستشفي و فرقوا بين ماجد و بسام ، ماجد هو يحاول يبعد اللي مسكوه : روح شوف اذا ما جيت و شكرتني ما اكون ماجد
بسام اندفع عليه بس مسكوه : روح تاكد من اللي عندك قبل لا ترمي بلاك علينا
ماجد طالع في بسام هو يعدل القميص : ههههههههههههههههه طيب روح شوف كوفي ال … في مجمع ال .…و شوف مين الصادق مع السلامه
بسام طالع في اللي حوله وابتسم بي القوه : ايش فيكم خلاص اطلعو ، بعد ما خرجو اتصل بسرعه على امه : هلا يمه
ام بسام : هلا
بسام : يمه اعطيني اسيل
ام بسام : ماهي في راحت مع صاحباتها
بسام يحاول سيطر على اعصابه : وليش يمه تسمحين لها انا ما قلت ما تطلع من البيت
ام بسام : و ليه انت بتحبسها ترا ابوها حي هو المسؤول عنها اذا سكت يوم او اثنين مو معناته تحكم في اختك
بسام : طيب مع السلامه
ام بسام : مع السلامه
بسام اخذ مفتاح السيارة و طلع على طول المكان اللي قال عليه ماجد وقف بعيد شوي شاف اخته و معاها صديقاتها حس بشوية راح بس قبل لا يرجع وقف اثنين عند طاولتهم و تكلموا معهم بعدين جلسو معاهم ويضحكون من غير تفكير راح و سحبها من بينهم صرخت لما شافت اخوها وقف واحد من الشباب : اتركه ليش تسحبها كذا
الثاني كان جالس ابتسم بخبث : ايش عليك منه يمكن محتاجها او واحد من اخوياها اللي سحبت عليهم
بسام قدر يسطر على اعصابه التزم الصمت لان وحده ارخصت بنفسها اكيد بتسمع كلام مثل هذا كثير بعد ما راح الشاب اللي واقف ابتسم : نمشي
ندى طالعت فيه بإستغراب : ليه اجلس يعني حنا مو عاجبينكم او بس اسيل
طالع فيها اللي جالس و ابتسم : ليه ما انتي خايفة على صاحبتك اللي اخوها سحبها من قدامك وشكل الليله ههههههههههههه
صالحه طالعت في ندى اللي انفجرت تضحك : صح ما انتي خايفة عليها
ندى طالعت في صالحه و بخبث : ليه ما انتي شمتانة فيها احسن اصلاً لو ما جاء اخوها كان انا تصلت عليه عشان اكسر خشمها اللي دايم رافعته علينا كان مافي احد احسن منها
صالحه : هو احسن بس حتى حرام يمكن يذبحها اخوها شفتي كيف الشر يطلع من عيونه
ندى : ههههههههههههه الله يرحمها بس والله انس راح يزعل له سنه هو يدور حولها ولما وصلت هههههههههههههه ارسلها اخوها المقبره هههههههههههههههههههههه
الشباب : خلاص يكفي حامد يلا منشي
وقف حامد : اللي صار فيها اليوم بصير فيك يوم انتي وهي
صالحه : ههههههههه شكلك هايم فيها مثل انس
ندى : خلاص راحت عليكم
حامد اعطاها ظهره : عندي اللي تسواك و تسوها يا حقيره يلا مشينى لؤي
لؤي ابتسم : ايش فيك ليه معصب
حامد سجل كلام ندى و صالحه و ارسله عليها و ابتسم : انا متاكد اخوها ما راح يذبحها يعني يمكن كم كف و يحرمها من الدراسه اكثر ما اظن شكله عاقل ههههههههههههه
لؤي ابتسم لما رن جواله : ماجد بشوف ايش صار هههههههههههههههه
من الجهه الثانيه فتح بسام باب السيارة رماها جوتها من غير ما يتكلم وركب هو يسمع صوتها تبكي و مره تترجى وعند الاشارة سمع صوت تنبيه الرسائل سحب الشنطه منها واخذ الجوال لما وصل عند البيت نزلت بتدخل قبله بس هو كان اسرع منها و مسكها و دخل ونادى الخدامه : جيبي مفتاح الغرفه اللي فوق السطح بسرعه
اسيل صارت تبكي : لا بسام الله يخليك والله اول مره سامحني والله ما اكررها
طلعت ام بسام من غرفتها على صوت اسيل : ايش في
اسيل حاولت تبعد عن بسام بس هو ماسك عضدها بقوه : ماما ماسويت شي خليه يتركني
ام بسام كانت بتسحب اسيل في هذي اللحظه جابت الخدامه المفتاح اخذه وطلع من البيت و خذها على السطح فتح باب الغرفه و رماها وسط الكراكيب و الغبار و الظلام و قفل الباب رجع نزل كانت امه بتطلع تلحقهم بس رجعت نزلت لما تعدها ودخل البيت : انت ايش فيك على اختك وش سوت تكلم ، بسام جلس على الكنبه هو يحاول يهداء ام بسام خافت عمر بسام ما كان كذا او وصل الى نص اللي فيه الحين راحت المطبخ و جابت كاس ماء و مدته له : اشرب يا ولدي الماء يطفي الغضب ، اخذ بسام الماء منها وشرب بعد تقريباً ساعه : هااا قول ايش سوت مخليك تحبسها في المخزن فوق
بسام تذكر جوالها طلعه بس كان عليه قفل طلع لها مره ثانيه سمعها تبكي بس ما اهتم فتح الباب بصوت هز جدران الغرفة : كم رقمك السري بسرعه
اسيل صارت ترجف اكثر :...........
راح وسحبها من شعرها : بتتكلمين او ايش
اسيل تبكي :…………
بسام من بين اسنونه : كم الرقم احسن لك
اسيل تبكي بقوه : والله ما اقول لك وانت كذا معصب
بسام دفعها بقوه على الارض : يعني فيه شي يكسر الوجه جيبي الرقم بسرعه
ام بسام وقفت عند الباب بتعب : خلاص بسام الله يهديك …… وانتي اعطي اخوك الرقم
اسيل تبكي : ماما الله يخليك طلعيني من هنا
ام بسام طالعت في بسام اللي من غير ما تنطق : الله يخليك يمه لا تدخلين هذي ما خربها غير الدلع كل شي قبل لا تطلبه عند رجولها يكون تطلع و تروح مع صاحبتها و اذا قلت مين هم قلت بنات ناس طيبين و في الاخير بنتك تكلم و تطلع مع شباب ساقطين مثلها نزلت سمعت اهلها خانت ابوها و اخوانها و جابت راسنا الارض
ابو بسام سمع صراخ بسام و طلع السطح وسمع كلام بسام دخل مثل الثور ضربها من غير رحمه في الاخير قدر بسام و امه يبعدونه عنها : والله لذبحها سودت وجهي نزلت راسي في الارض لا سوت لي ولا لكم حساب خلني اذبحها قبل لا يعرفون الناس ويفضحوني
بسام يحاول يهدي ابوه : ابوي انت هد انا باخذها الحين انا وامي الدكتوره يمكن ما لعبت بشرفها بس لو طلع لعبت فيه بجيك انا و امي بس
ابو بسام تفل عليها هو يتنفس بسرعه : طيب اخذها من قدامي بسرعه
ام بسام كانت تسع مصير بنتها و تبكي لان ما في يدها شي تسوي غير تدعي انها ما لعبت فيه اما اسيل صارت تبكي بحرقه اول مره ابوها و بسام يمدون يدنهم عليها







تعديل Baraem al Saba; بتاريخ 01-05-2016 الساعة 07:01 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1058
قديم(ـة) 01-05-2016, 05:20 AM
صورة Baraem al Saba الرمزية
Baraem al Saba Baraem al Saba غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: برد الجفا ما يرحم ضلوع مغليك/بقلمي












طلعت رزان من الحمام ( اكرمكم الله ) بعد ما اخذت شاور وقفت عند المرايا تفكر ايش تسوي تطلب من لمى تسوي لها المكاج او تسوي بس ، دخلت غرفة الملابس و لبست شورت و بدي من غير حمالات و طلعت المكياج اللي اول مره تستعمله غطت وجهها بالكريم والبودرة في هذي اللحظه دخل ماجد صراخت رزان لما شافت وجه ماجد هو صرخ لما شافها راحت بسرعه له : رحت له ليش ، شافت كيف شفتاه منفوخة والدم متخثر في طرفها عرفت انه اخو اسيل اللي سوى كذا : الله يكسر يده عسى و يعلقها في رقبته العمر كله الحيوان اخته تضربني هو يضربك
ماجد يمكن لو ما كان وجهها مغطى بطبقة من المكياج الابيض كان بيعصب بس كلامها و شكلها خلاه ينفجر ضحك : ههههههههههههههههههههههههههههههه
رزان وقفت قدامه : ايش فيك اول مره اشوف واحد ينضرب و يضحك
ماجد رمى نفسه على السرير وهو لسى يضحك واشر بيد لها : ههههههههههه تعالي تعالي اقول لك ، جلست على طرف السرير سحبها بخفه : تعالي يا نعمه اول شي انا ضربته لين عض الارض و اخته اللي ما قدرت اسويه لها قام هو بيي ، رزان استغربت كلام ماجد نام على جنبه : انتي ايش مسوي في نفسك هههههههههه اللي يشوفك يقول geisha
رزان مافهمت عليه : ايش هذي
ماجد رجع نام على ظهره : مو مهم تعرفين المهم تشبهيها قومي اغسلي وجهك و انا قلت لشدن تجيك تصلح لك المكياج ، وجلس بسرعه : جهزي لي الحمام ( اكرمكم الله ) و ثوب وغتره تمام يا نعمه
وقفت رزان بعصبيه : اول شي ايش غيشا ثاني شي هو صعب عليك انت و جدي تقولون رزان ترا والله سهل مره ر.…ز…ا…ن رزان شفت كيف اسهل من نعمه اللي طالع بيها اليوم
ماجد وقف : هههههههههه اي صعب خلاص من اليوم اسمك نعمه و غيشا طالعي وجهك تعرفيها ههههههههههه بسرعه اغسلي وجهك ورحي لشدن بس بعد تجهزين اغراضي
رزان طالعت نفسها في المرايا : طيب هم يسون كذا بعدين يحطون الاحمر و الاصفر و الازرق
ماجد راح و فتح الباب و نادى رهف و اصيل دخل : روح لخالتكم تبيكم
دخل اصيل قبل رهف صرخ وخرج و رهف وقفت مصدومه : ليه مسوي في وجهك كذا
رزان راحت الحمام ( الله يكرمكم ) بسرعه : طيب يا نذل انا اوريك
ماجد سلم على رهف : حبيبتي شوف شدن خلصت اذا اي قول تجيك رزان او تجين لها
رهف : طيب
طلعت رزان بعد ما مسحت وجهها : خلاص فهمت عليك ليه تنادي الصغار عشان يضحكون علي
ماجد قرص خدودها وسلم على انفها : عشان تتركين العبط الزائد اقولك حاجه تسويها من غير كاني وماني
رزان غمضت عيونها : طيب اتركني عورتني
ماجد تركها لما سمع دق خفيف على الباب : ادخل
شدن دخلت : السلام عليكم
ماجد و رزان : وعليكم السلام
شدن ابتسمت : كيفكم
ماجد : الحمدالله .......... رزان يلا اطلع احصل اغراضي جاهزه تمام
رازن : تمام ............. ادخلي شدن
وقفت شدن عند التسريحه : اوف هذا مكياجك له مسوي فيه كذا
رزان انحرجت من شدن : اممممممم كنت احاول اسوي نفسي
شدن صارت ترتب في اغراض رزان : انتي روحي طلعي اغراض ماجد بعدين تعال عشان احط لك المكياج
رزان ابتسمت و اشرت بمعنى طيب وراحت على غرفة الملابس
و من الجهه الثانية انتهت جنى من عمر و ساره و جلست في الصاله تنتظر فراس
عمر وقف قدام جنى : ماما بابا فين
جنى رفعت عمر من على الارض و جلسته في حجرها و بحزن : هنا بس قال بيتاخر شوي
عمر مسك وجه جنى بكفوفه : ماما براح لسيدي و ستي
فراس شال ساره اللي كانت تلعب و اخذ شنطتها : خلاص بكر تشوف سيدك و ستك
عمر قفز من حجر جنى : هييييييييييي
فراس و جنى : ههههههههههههه
جنى اخذت عبايتها : خايفة
فارس بس ساره و همس في اذنها بصوت شبه مسموع : امك خوافه صح
جنى و قفت عند المرايا تعدل الطرحه : انا اتكلم معاك لا تستخف الموضوع من جد اليوم بشوف اهلي
فراس فتح الباب هو يكلم عمر : امشي بجنبي يا شاطر ............... ترا اهلك مثل الناس ما يأكلون البشر
جنى : هاها ها سخيف
فراس ياشر لعمر : عمر اوقف عندك .......... جنى امسكي عمر
جنى بحزم : عمر تعال هنا بسرعه ، عمر رجع وقف عند جنى و مسك يدها جلست و مسكت عمر من كتوفه : انا زعلانه منك عشانك ما تسمع كلام خالو
عمر طالع في فراس بزعل : هو معاه ساره
جنى : طيب معاه ساره و انت تعبة بدل ما تسمع كلامه و تصير شاطر
عمر : انا ساطر
جنى : لا اللي ما يسمع كلام اللي اكبر منه مو شاطر ، وقفت و مسكته من يده : يلا
فراس و قف عند الاصنصير : يلا
عمر : ماما ماما ماما
جنى و فراس : ……………
لما وصل السياة نزل فراس الكرسي و دخل ساره و عمر : خلك جالس
عمر :……
سكر الكرسي و التفت على جنى : الظاهر زعل علي
جنى : خله عشان المره الجاي يسمع الكلام ، دخلت السيارة وقف عمر ورح لها : ايش قال لك خالك
عمر بزعل : تيب
فراس حط راسه على الدركسون هو يحاول يكتم ضحكته دفته جنى : ايش فيك
فراس رفع راسه بهمس : شوفي عمر
جنى التفت كان متكتف و معصب و لفت على فراس بهمس : عشتو غلطنا عليه
فراس : هههههههههههههههههه او مره اشوفك كذا
جنى برود : كيف
فراس : سلامتك بس هدي شوي
جنى : انا مافي شي بس هو غلط وشفت كرر الغلط مرتين
فراس ابتسم : خفي شوي هو لسى صغير
جنى تنهدت : اذا ما عرف يحترم و يسمع كلا اللي اكبر منه الحين متى راح يتعلم
فراس : كلامك سليم بس هو ما يعرف
جنى طالعت في ساعتها و ابتسمت : عمر اعتذر من خالو
عمر هو جالس مكانه : اسف حالو
فراس ابتسم : سامحتك بس لا تعيدها ياشاطر
عمر لسى متكتف : تيب
جنى : شفت
فراس : ههههههههههه شفت سوبر ناني
بعد ثلث ساعه وقف فراس عند فلة مزيد : يلا انزلي
جنى اطالع الفلة : هذا فله بابا مزيد
نزل فراس : ايوه .................. يلا يا بطل انزل
طلع صالح لفراس : هلا والله بولد العم
فراس سلم على صالح و اعطى عمر : خذ هذا البطل ، وراح لجهة جنى اللي نزلت
صالح هو ينزل عمر على الارض : السلام عليكم
جنى : وعليكم السلام
صالح : كيف حالك
جنى اخذت ساره من فراس : الحمدالله انت كيفك
صالح : الحمدالله ............ تعالي من هنا مدخل الحريم
جنى اخذت الشنطه و ابتسمت : مشكور ..... يلا تعال عمر
فراس : لا لا لا يا حلوه عمر رجال و مكانه مع الرجال صح عمر
عمر : سح
جنى بخوف : طيب انتبه عليه ، فراس طالع في صالح و ضحك هو و صالح و بإستغراب : قلت شي يضحك
فراس حط يده على كتفها : قلت لك خوافه صدقت
صالح : اي
جنى ابعدت يد فراس عنها : سخيف يلا مع السلامه
فراس و صالح : مع السلامه






سعد طول اليوم كان يتصل على بسام بس مايرد عليه دخلت حلا عليه استغربت سكوته جلست على طرف الصوفا لما حس بيها رفع راسه من على الخداديا هو يحاول يجلس
سعد بعد ما قدر يجلس : فين هتان ما اشوفه معاك
حلا ابتسمت : مع بابا و طلب مني اقول لك تنزل جالسين في الحديقة والجو حلو
سعد تنهد : طيب
حلا بتردد : سعد ايش مضايقك
سعد تاملها شوي : بسام كان وعدني نطلع بعد المغرب و لما تاخر اتصلت عليه مارد علي غريبه اول مره يسويها
حلا : الله يستر يمكن صاير معاه شي
سعد قرب الكرسي عشان يجلس عليه : زي ايش مايقدر يتصل ويعتذر
حلا وقفت : الغايب عذره معاه يمكن هو تعبان او صار في اهله شي
سعد :...........
حلا طالعت في البجامه اللي عليه : بتنزل كذا
سعد ابتسم : ليه فيه شي
حلا بخوف : لبس نوم كيف تنزل بي
سعد : هههههههههههه طيب تعالي ساعديني عشان اغير
حلا دفعت سعد : طيب
في هذي اللحظه دق جوال سعد رد : سلام عليكم
بسام : وعليكم السلام
سعد حس ان صوت بسام فيه شي : ايش فيك يا أخوي
بسام : تعبان يا أخوي
سعد : سلامتك وشفيك
بسام : لا تخاف زكام خفيف و نامت بعد المغرب توني اصحى اسف
سعد : ما صار شي و سلامتك ما تشوف شر
بسام : مايجيك ان شاء الله
سعد : ما اطول عليك مع السلامه
بسام : مع السلامه
حلا : ايش فيه
سعد اعطها الجوال : مدري صوته فيه شي هو يقول زكام بس انا اقول في شي اكبر
حلا تنهدت : الله يعين …… تبي قميص او بدله رياضيه
سعد ابتسم : على كيفك
و من الجهه الثانيه بسام كان واقف على خط المدينه جدة وجنبه اسيل اللي تبكي من لما نزلت امها عند البيت طالع فيها شوي صغير في عمرها ايش اللي خلاها توصل الى هنا
بسام طلع جوالها : افتحي بسرعه
اسيل بحه : قول والله ما اسوي لك شي
بسام بصراخ : افتحي قبل لا اخذه الى اي مكان يفتحه لي
اسيل اخذته منه و فتحته : الله يخليك لا ت...............
بسام سحب الجوال منها و قاطعها : اششششششش مابي اسمع صوتك ، ونزل وقف بعيد عنها صار يقلب في الصور اللي كانت شباب اشكال و الوان شي يخلي الدم يغلي و الارقام كانت شي ما احد يتوقعه دخل حسابها في التويتر كمية كلام و الفاظ بذيئه و الحسابات اللي يخجل الرجل منها عندها كل ما يدخل تطبيق ياخذ كف على وجهه وصل الى واتس اب كان ما يختلف عن غيره غير لما سمع كلام ندى و صالحه عنها و كيف شمتانين فيها و تعليق (( سمعتي ايش قالو فيك انبسطتي لما لعبتي بسمعتك و شرف اهلك و اخوانك عشان ناس ما تستاهل )) بسام سكر الجوال وصار يبكي مثل الاطفل ايش الغلط اللي خلاها اخته تضيع كذا طول عمرها اللي تبيه عندها كلام حلو تسمع من ابوها و امها و اخونها ايش الخطأ الذي ارتكبه هو او ابوه في تربيتها رجع لسيارة هو يشوفها كيف ترجف من الخوف
بسام تنهد : ايش اللي سوينا لك ليه توطين روسنا عمري غلطت عليك عمر ابوي قال لك لا ليه تخلين اسم ابوك لعبه ألسنة الناس مايخافون الله كنت بسامحك لو كان واحد با أقول يلعب عليها واحد أغواها بس ، وضربها با الجوال بقوه : انتي ماتركتي احد لا في جدة لا في المملكه ولا خارجها الى هذه الدرجه عرضك رخيص الى هذي الدرجه
اسيل تبكي :.………
بسام اخذ الجوال و فتح : كم مره قلت لك صديقاتك مو عاجبيني مشيهم بطال بس انتي تعاندين صح ما خسرتي شرفك بس خسرتي سمعتك حتى لو تزوجتي بكره و عرف زوجك بعد سنه سنتين ثلاث عشر سنين سنه بماضيك ايش راح تقولن تكلمي
اسيل :…………
بسام فتح المقطع الصوتي و وتركها تسمع ايش يقولون عنها بعد خلص : شفتي سمعتي ، بصراخ : سمعتي
اسيل تبكي بقوه : اي اي
بسام : كانت راح تسلمك له كانت بتبيعك وقتها ضاع كل شي شفتي كيف شمتانين فيك هذول اللي بعتي اهلك عشانهم ذئاب بتنهش لحمك وبنات ابن آوي يطلعون من بعيد عشان يتمتعون بما بقي من لحمك
اسيل تبكي : ايش تبيني اقول طول اليوم في البيت لوحدي امي يا عند جاراتها او عند حريم اخواني و اللي كانت اختي ماتت وخلتني ما في احد ياخذ ويعطي معي انا مو ناقصني فلوس و لا حنان كنت ابي احد اسولف معاه
بسام بصراخ : تعالي لي ليه رحتي لهم
اسيل شهقت و هي تحاول تنفس : انت فين انت من لما طلقت هند وانت ماتدري عني واذا جيتك تعطيني ظهرك و ابوي وامي مافي على لسانهم غير سيرتك بسام و بسام بعدين في كلام ما اقدر اقوله لك
بسام بسخريه : و قدرتي تقولي لهم
اسيل تحاول تهداء : لا قلت لندى و مها و صالحه و احلام بعدين في يوم طلعت معاهم السوق صار واحد يتحرش فينا و ندى اعطته اللي يبه اول شي استنكرت الموقف وجيت لك بقول بس صرخت فيني وطلعتني من غرفتك فاكر رجعت و قلت لها ما تخافين احد يكشفك او يعتدي عليك قالت لي هو يتسلى وانا تسلى و اذا تساهلتي بيوصل الى اللي يبه بس انتي خليك ذكيه اول مره كنت خايفه بعدها صار الوضع عادي كل يوم لي اسم و كل يوم اجلس مع واحد غير بس والله لا احد شاف وجهي او عرف اسمي
بسام بصراخ : انتي سمعتي السافله ايش تقول كانت بتسلمك لزفت اللي اسمه انس اكيد اعطاها شي و عرف اسمك و اسم ابوك
اسيل تخيلت لو ما عرف اخوها و راحت الحفله اللي قالت لها ندى عليهاايش كان بصير فيها صارت ترجف و تبكي و هي تردد : الحمدالله الحمدالله
بسام يحاول يهداء : شوفي من اليوم الدراسه شيلها من راسك جوال مافي ايباد اللاب تب مافي انتي اللي راح تقومين بعمل الخدامه اما حسنا اخوي زوجته على وشك ولاده بياخذها والله ثم والله لو اشوف امي تسوي شي في البيت راح تندمين و الدكتوره اللي تهربتي منها بسوي لك موعد عندها وراح تروح لها تسمعين
اسيل تبكي : طيب بس بابا
بسام هو يشغل السيارة : لو همك ابوي و زعله ماسويتي كذا
اسيل :…………
بسام تنهد : اذا احد سالك ليه تركتي الدراسه من حريم اخواني تقولين انا مابي اكمل
اسيل : طيب
كانت اسيل تشكر الله انها جاءت على كذا و انها كشفت ندى وصالحه على حقيقتهم ما همها لا جوال ولا آيباد او اللابت وب المهم عندها ان الله حماها من اللي كان بصير فيها لو راحت يوم الخميس مع ندى الحفله ايش كان بصير فيها بس هي خجلانه من نفسها و من ابوها وامها و بسام












بعد العشا جلست جنى مع ام منصور و عمتها جواهر اللي اول مره تشوفها طيبه مثل عائشة تعرفت على بناتها بسمه و جميلة و حصه و سلمى عندها ولاد واحد اسمه مقران و اخو بدر و رائد و لمى من الرضاعه هذي المره كانت لمى عكس المره اللي قبل بس اذا عرف السبب بطل العجب شدن كانت لطيفه و اكثر مرحه من نوال و لمى دخل عليها عمها منصور و مزيد : السلام عليكم
وقفت جنى وسلمت على راس و يد منصور و مزيد : وعليكم السلام
مزيد مسك يد جنى : كيف حالك يابنتي
جنى ابتسمت : الحمدالله انتم كيف حالكم
منصور و مزيد : الحمدالله
منصور جلس جنب امه : بنتي العيال بيدخلون يسلمون عليك
جنى اخذت الطرحه ولفتها على راسها و بنات عمها طلعو بهدوء : هلا فيهم
مزيد اعطى منصور رنة بعد اقل من خمس دقايق دخلو جنى كانت جالسه جنب مزيد و ساره في حضنها
منصور و ماجد و صالح و بدر و رائد و فراس : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
ام منصور تاشر لفراس : تعال يا ابوي تعال سلم على عمتك جواهر
فراس راح وسلم على جواهر ، جواهر صارت تبكي : والله ما صدقت لما قالت لي امي اللهم لك الحمد قرت عيني بشوفة ولد الغالي
فراس جلس جنب ام منصور و جواهر : تسلمين لي يا عمه انتي كيف
جواهر : الحمدالله بشوفتك انت و اختك صرت احس
مزيد يهمس لجنى : اللي جالس على الطرف رائد ولد عمك منصور طبيب باطنية واللي بجنبه تعرفينه ماجد صح
جنى بهمس : صح
مزيد ابتسم و كمل : وجنب ماجد منصور ولدي الكبير مهندس و بجنبه بدر طبيب عظام مثل ابوه و اكيد اللي جنبه تعرفينه
جنى ابتسمت : اي اعرفه
مزيد اخذ ساره من جنى : بسم الله ما شاء الله ايش ايش الزين ، باسها و اعطاها منصور : عمر لي ساعه اقول له انا جدك يقول لا مو راضي يقتنع
جنى انتبهت ان عمر مو مع فراس : فين عمر
فراس ابتسم : ما شاء لله حصل له صديق غير ان الاولاد والبنات كل شوي ليه عيونك كذا و هو مسكين مو عارف ايش يقصدون
منصور ابتسم : ما عمرهم شافو واحد في عمرهم عيونه رمادي فاتح و يتكلم عربي
الكل : هههههههههههههههه
فراس وقف : يلا مع السلامه ، وانثنا وسلم على ام منصور و جواهر و جنى اخذت ساره و سلمت على ام منصور و جواهر و مزيد و منصور
ام منصور بحزن : ليه ما تجلسون معانا الليه
فراس اخذ ساره من جنى : مره ثانية يا ستي
منصور ( ابو بدر ) : انا بعرف ليه ما تجونا تعيشون عندي البيت كبير و يشيل من الحبايب الف
فراس بحب : تسلم ياعمي بس حنا كذا مرتاحين
في هذي اللحظه رن تنبيه رسال عند ماجد طلع من الصاله و فتح الجوال من رقم غريب ( شكراً بس معرف هو انت اخذت حقها او انقذتها من عذابها ) ابتسم وطلع ينام سمع صوت بنات عمته و شدن في الصاله الداخليه فكر ان رزان معاهم نادى عليها طلعت شدن : هلا ماجد
ماجد : فين رزان
شدن : راحت لغرفتها
ماجد ابتسم و راح على جناحه فتح الباب كانت جالسه بفستانها الوردي اللي جابه لها اليوم و تفتش في اشرطة البلايستيشن سكر الباب بقوه عشان تنتبه لما سمعت صوت الباب فزت وقفت : يمه خوفتني
ماجد انربط لسانه كان اللون عاكس لون بشرتها و المكياج خلا لها سحر ثاني اول مره يشوفها من بعد الزواج بهذا الشكل كانت في نظره اجمل من ليله الزواج ماحس غير هو يضم وجهها بين كفوفه يطبع بوسه ……… تروي عطشه كانت رزان تحاول تبعده بس مي قادره في الاخير صرخت بعد ما بعدت عنه بشوي هي تبكي : اي عورتني د رزان هي كانت خايفة من ماجد بس كذبت : بطني
ماجد ابتسم و مسح دموعها بطراف اصابعه: سلامتك يعمري جعل............
رزان حطت يدها على فم ماجد : لا تقول كذا
ماجد مسك يدها وسلم في بطنها و عيونه في عيونها : خايفه علي
رزان استحت من نظرته و سحبت يدها بسرعه : لا بس اترك الي فيني في و اللي فيك فيك ما في داعي لهذا الكلام
ماجد كان بيمسكها بس هي بسرعه دخلت الغرفة : هههههههههههههههههههههههههه الله يعنيك يا ماجد
اما رزان كان جسمها يرجف اول مره لمست ماجد و كلامه ياثر في مشاعرها
وقف فراس عند باب العماره و التفت على جنى : انزلي و انا بروح لعبدالله في كتب فتشت عليه في المكاتب ماحصلته و عبدالله قال عندي
جنى نزلت هي و عمر و فراس طلع ساره : طيب لا تتاخر
فراس سلم على ساره و اعطاها جنى : ان شاء الله يلا مع السلامه
طلعت جنى للشقه كان الوضع عادي جداً بعد ماسكرت الباب راح عمر يجري على غرفته و ساره نزلتها في الارض : عمور حبيبي تعال عشان اغير لك عشان تنام
عمر طلع من غرفته : لا بلعب
جنى جلست على الارض بزعل : في ولد شاطر يقول لامه لا انا زعلانه منك
عمر حضن جنى وسلم : انا اسف ماما
جنى وقفت وهي تشيله : طيب يلا عشان تاخذ شاور و تنام
عمر : تيب
نزلت جنى عند باب غرفته : او ليه غرفتك كذا يلا أجمع العابك بسرعه ، وقفت عند باب الغرفه وهي تشوف عمر يجمع العابه بس شعر جسمها وقف لما حست با احد واقف وراها وفي نفس اللحظه يد سوداء التفت حول خصرها











انتظروني السبت الجاي او الأحد ب إذان الله



تفاعلكم و مشاركتكم تسعدني




‏‎سبحانك اللهم وبحمدك اشهد أن لا إله إلا أنت استغفرك واتوب إليك
















تعديل Baraem al Saba; بتاريخ 01-05-2016 الساعة 07:30 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1059
قديم(ـة) 01-05-2016, 06:19 AM
مالي مثال مالي مثال غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: برد الجفا ما يرحم ضلوع مغليك/بقلمي


رووووعع .. متحمسه لما اقرا😂
بس بعيد مرة السبت😢.. نزلي بارتين ف الاسبوع لو تقدري حبيبتي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1060
قديم(ـة) 01-05-2016, 10:50 AM
صورة غرشوبه نعيميه الرمزية
غرشوبه نعيميه غرشوبه نعيميه غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: برد الجفا ما يرحم ضلوع مغليك/بقلمي


السلام عليكم
الله يرحمك يا راشد ويصبر تهاني المسكينه كله من تحت راس شيخه
ماجد ورزان يختي احسها بعدها طفله ما كانها وحده ومتزوجه وثانويه عامه او انها تمثل على ماجد الغباء
اخيرا عرف خالد سالفة امه وابوه وامه هناء

تحياتي

الرد باقتباس
إضافة رد

برد الجفا ما يرحم ضلوع مغليك/بقلمي؛كاملة

الوسوم
مغليك , الجفا , يرحم , ضلوع
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية أنت الدفا ببرد الشتاء / بقلمي. عنوود الصيد روايات - طويلة 14 10-08-2016 12:52 AM
ليه الجفا /مسابقة/ يرخص لجلك ياحرية منقولات أدبية 7 05-07-2015 11:12 AM
جيت اسأل عن ظروف الجفا [ مسابقه ] المهرة البيضاء منقولات أدبية 4 05-07-2015 11:01 AM
نداء لهمس الدفا نـررجسـيھے سجل الأعضاء - للتواصل بين الأعضاء 4 26-06-2015 07:12 AM
|مسآبقه| انا الجفا البَآذِخْهه ! منقولات أدبية 1 23-06-2015 05:21 AM

الساعة الآن +3: 09:49 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1