غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 641
قديم(ـة) 25-12-2015, 07:17 AM
صورة Baraem al Saba الرمزية
Baraem al Saba Baraem al Saba غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: برد الجفا ما يرحم ضلوع مغليك/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها غرشوبة نعيميه مشاهدة المشاركة
صباح الخير
انا اول مره اقرأ الروايه وبصراحه عجبتني كثير واسلوبج روعه
الله يعطيج العافيه
ولو بتكلم عن الشخصيات ماراح اخلص بس الله يفكهم من شر ياسر وأمه
و الله يهدي سعد
الله يصبحك بالخير والسرور
انتي الاروع حبيبتي و اهلاً فيك معي و إن شاء الله اكون دايم عند توقعاتكم


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 642
قديم(ـة) 25-12-2015, 07:30 AM
صورة Baraem al Saba الرمزية
Baraem al Saba Baraem al Saba غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: برد الجفا ما يرحم ضلوع مغليك/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ayaabdo مشاهدة المشاركة
تحفة بس عليكي نهايات تخلي الواحد يغلي علشان يعرف هيحصل ايه
من فضلك نزلى البارت بسرعة خلاص الامتحانات على الابواب و مش هفضى
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ayaabdo مشاهدة المشاركة
ممكن سؤال صغير
خالد بقى تعامله حلو مع أبو و أمه و لا لسه


والله كنت بنزله قبل اسبوعين بس شاءت الأقدار و تمرض عمتي و تتوفاء الله يرحمها رحمه واسعه ويسكنها فسيح جناته
خالد صار عادي بس لسى ما يكلم هناء
الله يوفقك يارب


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 643
قديم(ـة) 25-12-2015, 07:34 AM
صورة Baraem al Saba الرمزية
Baraem al Saba Baraem al Saba غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: برد الجفا ما يرحم ضلوع مغليك/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها olli مشاهدة المشاركة
جمميل البارتين وحماس
خالد وجنى أتوقع تحصل لهم حاجة في سفرتهم وياسر له علاقة في الموضوع أو ما يحصل لهم شيء
هنوف و إبراهيم راح تجيهم صدمة من خبر تسقيط الجنين وممكن تبدأ من هنا تبدأ مشاكل حياتهم
هوازن وعبدالعزيز وياسر أتوقع عبدالعزيز يراقب هوازن وهو الشخص اللي مسميته هوازن نوري في عتمة الليل
وأتوقع عبدالعزيز يحاول يجمع معلومات عن ياسر ويبعده عن طريق هوازن
فيصل راح يطلق شيخة ويأخذ حضانة أبنه
انتي الأجمل حبيبتي
مشكورررررررره ياقلبي على هذي التوقعات الجميله جداً جداً جداً


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 644
قديم(ـة) 25-12-2015, 07:40 AM
صورة Baraem al Saba الرمزية
Baraem al Saba Baraem al Saba غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: برد الجفا ما يرحم ضلوع مغليك/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها امواج البحر الضائع مشاهدة المشاركة
روايتك مميزة وتجعلنا داآما بأنتظار المزيد ﻻتتاخري علينا فأنا لا افتح التاب الا لاقرأ روايتك.
مشكوررررره حبيبتي والله هذا يسعد قلبي كثيررررر و انا احاول كل مره استعجل بس الظروف تعاندني ايش اسوي بس الحمدالله على كل حال


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 645
قديم(ـة) 25-12-2015, 07:48 AM
صورة Baraem al Saba الرمزية
Baraem al Saba Baraem al Saba غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: برد الجفا ما يرحم ضلوع مغليك/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ~غرام بدوية~ مشاهدة المشاركة
خالد وجنى يجننوووون <3
ياسر خله بعيد -_-
هوزان و و عبدالعزيز متى يتزوجوون ^_^
لا دخيلك لا تموت الهنوف , ابراهيم بتجيه حاله نقسيه لو ماتت
ي لبى حلا ولدها تكسر الخاطر و ربي
وسعد ذا يعله ينام وما يقوووم
وبس البارتات كلهم يخققووون
اسفه ع التقصير بس حصلت ظرووف ولهتني عن اشياء وايد
احبك <3
هلا والله بيك والله اشتقتلك بالمرررررررره و انا اكثر وحده تعرف كيف تكون الظروف الله يكون في عون الجميع
لا خلا ولا عدم حبيبتي نورتيني


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 646
قديم(ـة) 25-12-2015, 07:50 AM
صورة Baraem al Saba الرمزية
Baraem al Saba Baraem al Saba غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: برد الجفا ما يرحم ضلوع مغليك/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها عبيير5552 مشاهدة المشاركة
متي البارت
إن شاء الله اليوم حبيبتي اذا قدرت


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 647
قديم(ـة) 25-12-2015, 11:58 AM
صورة Baraem al Saba الرمزية
Baraem al Saba Baraem al Saba غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: برد الجفا ما يرحم ضلوع مغليك/بقلمي


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...



كيفكم ياحلوين
و
اسفه على هذا التاخر الخارج عن ارادتي




يلا ان شاء الله يكون البارت جميله ويعجبكم حبايبي الغالين و تعذروني على التأخير







( ملاحظة).......
ما احلل احد ياخذها من غير مايذكر المصدر=(








البارت الرابع و العشرين



 ابعدها ابراهيم عنه بس تفاجأ ان عضلاتها ارتخت بسرعه خاف لما شاف وجهها اصفر وشفايفها بيضا جس نبضها كان موجود حاول يصحيها بس ما صحيت شالها وراح يجري بيها للمستشفى بعد نص ساعه طلعت الدكتوره و شافت ابراهيم عند الباب متوتر و رايح جاي 
تقدمت الدكتوره بخطوات ثقيله : استاذ ابراهيم 
التفت بسرعه ابراهيم : هااا بشري
 الدكتوره :  المدام كان عندها نزيف شديد و يبدو انه من ايام وزوجتك اهملت ذلك عشان كذا ما قدرنا نسيطر على النزيف ربنا يعوض عليك
ابراهيم بصراخ : انتي ايش تقولين هنوف كيف
الدكتوره خافت من ابراهيم : المدام زي الفل بس كانت حامل في شهر و اعتقد المدام ماكانت تعرف
ابراهيم ارتخت اعصابه و بسرعه سجد سجود شكر إلي لحظه ظن انه خسر هنوف إلي الإبد إلي اللحظه حس العالم اسود في عينه هي فرحة قلبه ونور عيونه و نصفه الثاني كره العمل الي اشغله عنها مايعرف ليه جاء هذا الاحساس يمكن صحي من غفلته ويرجع للواقع يتذكر ان الحياة قصيره و انه اذا ما انتبه على النعمه الي في يدك ممكن تروح في غفلة منه
الدكتوره حطت يدها على كتفه : ربنا يعوض عليك بس المدام محتاجه دم لان الهيموجلوبين عندها نازل مره
ابراهيم وقف بسرعه : طيب ليش اغمى عليها
الدكتوره : يمكن بسبب الانيميا الحادة اللي عندها او تكون اعصابها مشدوده و ارتخت فجاء
ابراهيم : من متى عندها النزيف
الدكتوره : مش واضح بس من فتره مش أقل من سبوعين بس هيا محتاقه دم بسرعه
ابراهيم تذكر فصيلة دمها نادره -o اتصل على عبدالله : الو
عبدالله كان نايم و بكسل : هلا
ابراهيم : عندكم احد فصيلة الدم عنده -o
عبدالله : لا اي
ابراهيم بلهفه : مين
عبدالله : هنوف
ابراهيم بخيبت أمل : لا غير هنوف
عبدالله : لا ماعرف ليه
ابراهيم : بعدين اقول لك بعدين مع السلامه
عبدالله : مع السلامه
ابراهيم سكر الجوال وهو يتذكر احد يعرفه فصيلة الدم عنده -o بس بسرعه تذكر رائد صديقه ايام الدراسه بس من زمان ماكلمه من غير ما يفكر كثير بسرعه أخذ الجوال و اتصل على رائد : السلام عليكم
رائد : وعليكم السلام
ابراهيم : كيفك
رائد : الحمدالله
ابراهيم : فينك
رائد : موجود ليه
ابراهيم بحرج : ماني عارف ايش اقول لك بس المدام صار لها نزيف و محتاجه دم و المشكله فصيلة
رائد فهم على ابراهيم بسرعه و قاطعه : انت فين
ابراهيم : مستشفى ال..........
رائد : خلاص انا قريب منك خمس دقايق بالكثير و اكون عندك
بعد اقل من عشر دقايق وصل رائد و بسام رائد راح عشان يسحب الدم وجلس ابراهيم و بسام في الاستراحه
بسام بفضول : ايش صار
ابراهيم جالس و نزل راسه وماسك بين يديه و بحزن : مدري اليوم كانت اعصابها مشدوده بعدها راحت مع زوجة اخوها و عزمونا على الغداء
بسام بشك : بس
ابراهيم رفع راسه : لا صار بينا خلاف بس تصالحنا فجاه صارت ماتتكلم
بسام أبتسم وجلس بجنب إبراهيم : امممممم الحين فهمت اللي صار زوجتك كان عندها شدعصبي وتوتر مع خوف وشكل نومها كان مو منتظم كمان فا لما انحلت المشكله ارتخت اعصابها فجاء فا اغمى عليها وهي اصلاً معها انيميا ونزيف و لو ما كان في نزيف كان الاغمى بكون نوم التعب اللي كانت تكبر عليها هو اللي ارخاء الاعصاب فجاءه
ابراهيم : يعني ان شاء الله ما فيها شي
بسام ضرب على كتف ابراهيم : ان شاء الله زوجتك شكل لها مده طويله تخبي في صدرها واليوم طلع كل شي على السطح
ابراهيم رجع راسه على ورا وغمض عيونه : انت كل شي عندك له تفسير نفسي
بسام : الحياه كل شي فيها من انفعالات وردود نفسيه زي انت الحين خايف على زوجتك وفي نفس الوقت مقهور منها
ابراهيم : هههههههه اقول خلك بعيد عني و افرد عضلاتك على مرضاك
بسام يقف : المشكله ان كل الناس مرضى بس يكابرون و انا ما اعتبر الي يزور العيادة مريض هو عنده مشكله مو قادر يتعامل معها بس ..................... تبي عصير ماء قهوه
ابراهيم فتح عيونه وشاف بسام واقف اعتدل في الجلسه : لا بجي معك عشان كمان نأخذ عصير لرائد
بسام مد يده : اوكي يلا قوم
















بعد العصر اتفق صالح و فراس انهم يروحون المكتبه عشان محتاجين بعض المراجع وكتب وقف فراس عند باب بيت مزيد يستنى صالح يخرج في هذي اللحظه خرج مزيد و مع حسام و حاتم
نزل فراس : السلام عليكم استاذ
أبتسم مزيد : وعليكم السلام بس استاذ في الجامعه هنا انا عمك ابو منصور
فراس بحرج : مايصر انت استاذ و ماق
قاطعه مزيد : اذا بتقول لي استاذ خارج الجامعه بزعل انت في حسبة ولدي
فراس ابتسم : هذا من طيب اصلك يا عمي ابو منصور
مزيد حط يده على كتف فراس : تسلم يا ولدي وين بتطلعون
فراس : نبي نروح المكتبه محتاجين بعض المراجع وكتب
مزيد أبتسم : مدام انتم رايحين المكتبه حسام حاتم تعالو ، جو و وقفوا جنب مزيد بعد ما سلمو على فراس : خذوا الأبطال ذول معكم
فراس : انت تأمر
صالح شاف حسام و حاتم يركبون في السياره : على فين
حسام يرجع المرتبه : جدي قال روحو معهم
صالح راح لابوه : يبه من جدك
مزيد يفتح السيارة : اي من جدي انا عندي كم شغله و ابي امر ابوحمد عشان نتفق على كتب الكتاب و الزواج
صالح فتح عيونه على الاخر : يبه من جدك ليه مستعجل كذا
مزيد سكر باب السياره وفتح الشباك : اي من جدي اخوك ما راح يرجعه زي قبل غير الزواج
صالح بخوف : اخاف يزيد يبه شفت امس ماسك عليها بزر بزر
مزيد :هذي اللي بتشغله عن التفكير شفت امس بس يضحك و جلس واخذ و اعطى معنا وهو من زمان ما جلس معانا
صالح يرجع على ورا : والله مدري يبه بس انت اعرف يلا سلام
مزيد شغل السياره واشر بيده : سلام
ركب صالح مع فراس : شوفو اذا يطلع صوتكم والله لجيكم شغل
حاتم : هي انت ترا السياره سيارة فراس
صالح يلتفت على حاتم : والله انزلك الحين و شوف لك احد يوديك المكتبه بعيدين سيارة فراس سيارتي ، ولف على فراس : صح
فراس شغل السياره : صح








طلع سعد مع ابوه و علي الدكتور المشرف على حالته بعد ما كشف عليه الدكتوره وشاف استجابت عموده الفقري الي لسعة الكهرباء تأكد انها حاله نفسيه وفي الاستراحه راح ابو علي و علي و تركوا سعد في الاستراحه
جلس جنبه بسام بهدوء : السلام عليكم
سعد ألتفت على صوت بسام : وعليكم السلام
بسام : اول مره اشوفك هنا
سعد ابتسم : اي هذي اول مره
بسام : عسى ماشر
سعد نزل راسه : لا ولا شي بس شلل و عمى ههههههههههه
بسام حس بي الحزن في صوت سعد : بسيط مع الأيام تقدر تمشي
سعد ابتسم على جنب : مين قال لك اني ابي امشي او اشوف
بسام بفضول : ليه هو في احد يحب يكون كذا
سعد رفع راسه ولف بكرسي جهة بسام وضرب في كرسي بسام : لما الواحد يشوف مثل ماشفت اكيد يحب انه يكون كذا عشان ما يشوف اكثر لما تكون رجليك ، ويضرب عليها : ما تحب تاخذك غير للكذابين و المنافقين و المخادعين فـ احسن شي انها تنقطع
بسام بصوب حازم وعالي : غلطان لو انا استسلمت لما حبيبتي خانتني و اوهمتني انها تحبني وهي بس عشان تكون قريبه من اخوي و صديقي و ولد عمتي لو جلست على أطلال حب من اوهامي انا كان لسى على كرسي مثل هذا ، وضرب كرسي سعد : ماني قايل لك اني ما استسلمت لا انا استسلمت وكنت بجلس طول عمري على الكرسي هذا ، وهز الكرسي بقوه : بس لما كنت اشوف نظرات الحب والامل من امي كنت اكره نفسي لاني وهبت قلبي لي انسانه ما تستاهل و الي تستحق هذا الحب طول عمرها قدامي شديت على نفسي والحمد لله اليوم امشي على عكاز و بكرا بمشي على رجلي
سعد لف الكرسي بحزن : طيب تشوف واحد كبير هنا
بسام : قصدك الي كان معك
سعد هز راسه بمعنى اي
بسام وقف وصار يضرب بالعكاز في الارض حتى طلع عشان يسمع سعد راح بسام عند ابو علي و علي
بسام اعتدل في وقفته : بصراحه ما اقدر اخبي عليكم سعد بدا يدخل في حالة اكتئاب بس الي الان حالته بسيطه ونقدر نسيطر عليه انا خليته يظن اني انا عندي نفس المشكله بس انا اعتقد ان المشكله مو بس هذي في شي مخليه معدوم الثقة في اللي حوله لو سمحت يا ابو علي اذا ماعليك أمر بعرف كل شي عن سعد قبل التغيير وبعد التغيير هو يبدو ودود لكن ردات فعل مفاجأة ارجو مراعاة نفسيته عنده وعدم الدخول معه في نقاشات ممكن تزيد من تدهور نفسيته اذا في شخص يرتاح له او بمعنى اخر هو المسؤول عن اكله وشربه و قومته اي شي فلا تدخلون في مساعدته لنا هذا حساسيته زايده ويمكن يفكر في الانتحار فاتركوه مع من يحب
ابو علي بحزن : المشكله الي دايم معه زوجته و اكثر وحده تتعرض للاذى منه
بسام تكتف : ليه هو عدواني معها
ابوعلي يقرب من الكرسي ويجلس بحزن عميق : آآآآه انت تدري انه طارد ولده و مانعها انها تقترب منه ويقول هذا مو ولدي
بسام لف راسه يمين و يسار : لا حولا ولا قوه الي بالله العلي العظيم انتم استهنتم بحالته بس مدام هي الان هي اقرب شخص له فهذا يجعل عنده شي من التناقض هو في قرارة نفسه متاكد ان الولد ولده وهذا الي يخليه يقرب زوجته اكثر منه هو يحس الحين بالندم في اللي يسويه فيها لكن عقدة خطيبته الاولى تركة ندبه في قلبه صعب ينساها على كل حال اليوم كانت جلسه خفيفه ان شاء الله يتحسن مع كثرة الجلسات انا راح اوصف له دواء الاكتئاب هو خفيف ماراح يترك اثر مستقبلا و احتاج اكلم زوجته في اقرب وقت عشان اعرف طريقة تعامله و ابي رقم صديقه يوسف اذا تعرفونه بحاول اعرف ايش صار مع سعد لان انا اعتقد من ادخل سعد في هذي الحاله هي صدمة في صديق وحبيبه كانت كبيره وفي العالم الي حوله لأن الي مثل سعد طيبين عشان كذا اذا صادف مشكله مثل هذي تتعب نفسيته بعدين طريقة زواج سعد لان مثل مافهمت منك هو الي اختارها و بشوف اهل خطيبة او هي و ان شاء الله سعد يرجع الانسان اللي قلتو عنه
ابو علي و علي : ان شاء الله
بسام ابتسم وسلم على ابو علي و علي : خلاص انتم ارسلو علي الي طلبته
علي : ان شاء الله مع السلامه
بسام : مع السلامه


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 648
قديم(ـة) 25-12-2015, 12:11 PM
صورة Baraem al Saba الرمزية
Baraem al Saba Baraem al Saba غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: برد الجفا ما يرحم ضلوع مغليك/بقلمي

















في بيت ابو خالد جلس ابو خالد و هناء يلعبون مع احفادهم نزلت هوازن وشافت ساره في حضن جنى تعطيها رضعتها
جلست هوازن جنبها : عطينيها انا ارضعها
جنى ابتسمت : ماراح ترضى وراح تبكي
هوازن طنشت كلام جنى واخذت ساره اللي صراخت لما شافت هوازن ، جنى بتأخذها منها : هههههه شفتي قلت لك
هوازن وقفت بسرعه و هي شايله ساره : مالك دخل انا و سارونه نحل الخلاف هذا
ابوخالد كان مجلس عمر و مازن في حضنه : طيب بسرعه حلي الخلاف فجرت راسي
هوازن حضنت ساره وسلمت عليه من وراء اذنها وهمست لها بعدين عطتها يدها ساره كانت كل حركه تخليها تهدأ اكثر في الاخير هوازن سلمت على جبينها وعطتها الرضاعه رفعت راسها : شفتو حليت الخلاف هي كانت زعلانه علي تقول لي شهر ماشفتك وانا فهمتها ليه
الكل : ههههههههههه
هناء اعطت جنى منار : تبي يا ابوخالد قهوه او شاهي
ابو خالد يسلم على عمر : اول شي نشوف الابطال يشربون ايش عصير او حليب
عمر وقف : اسير
مازن وقف في حجر ابوخالد و مسك خد ابو خالد : اسير اسير
ابو خالد مسك يد مازن و سلم عليها : سمعتي اسير جيبي اسير
هناء انثنت وسلمت على عمر و مازن : من عيوني ، والتفتت على ابو خالد : وانت
ابوخالد يصغر صوته : دهوه
الكل : هههههههههه
هناء : والله معرف هذي ايش تطلع
ابو خالد همس لمازن : قول لجده قهوه
مازن التفت على هناء : دهوه
هناء : هههههههه خلاص فهمتها
ابوخالد سلم على مازن و نزله وقف وجلس على الكنبه و التفت على جنى : هنوف وينها ما قالت متى بتجي
جنى تلعب بشعر منار : لا ماقالت لي
هوازن راحت وجلست بجنب ابوها : يمكن بيرتاحون شوي من رجت العيال
هناء رجعت و معها القهوه والحلا وجلست بجنب جنى بستغراب : لا غريبه اصلاً هي دايم تكلمني حتى اذ تبيهم يجلسون عندي
جنى ابتسمت : يمكن هوازن صح
في هذي اللحظه رن جوال هوازن شافت الرقم غريب حطته على الصامت : متى بتسافرون
جنى شافت الساعه : امممممممم المفروض خالد يكون هنا من ساعه با اتصل و اشوف ، اخذت جوالها و اتصلت على خالد بس اعطاها مشغول : عطاني مشغول
هوازن ماسكه ضحكتها : ارجعي اتصلي
جنى رفعت حاجبها : ليه اكيد عنده شغل اذا خلص يتصل
بعد اقل من دقيقه دق خالد ابتسمت جنى : شفتي اتصل
خالد بهمس عند اذنها : الو
وقفت والتفتت بسرعه : بسم الله الرحمن الرحيم
الكل : ههههههههههههههه
خالد لف من وراء الكنبه : هههههههه السلام عليكم
الكل : سلام عليكم
جنى زعلت و كانت بتروح بعيد عنه بس خالد مسك يدها وسحبها له : على فين
جنى : -------
خالد همس في اذنها : افااا تزعلين على خلووود حبيبك
جنى بهمس : ليه تخوفني تعرف ما احب هذي الحركات
خالد قرب من اذنها اكثر : او نسيت حبيبتي سماح
جنى لفت عليه : المشكله ما اقدر ازعل عليك
خالد ابتسم : تسلمين لي يا الغاليه ، ومد يده لعمر اللي راح له يجري : تعال يا بابا ، وسلم عليه : يلا قومي البسي عباتك تاخرنا
جنى وقفت و عطت هناء منار : طيب
هوازن جات وجلست بجنب خالد ومعها ساره وصغرت صوتها : وانا ماتبي تسلم علي
خالد نزل عمر واخذ ساره : و احنا نقدر يا اميره
هوازن ضربته على كتفه : ليه سحبت لقبي
خالد : هههههههه لا بس انتم أميرات
هوازن : الحمدالله فكرت المفعوصه هذي سرقت اللقب حقي
خالد حط ساره في حضن هوازن و وقف : يلا مع السلامه انتي صرتي تعرفين النظام اذا ماني في اذا في شي ما انتي عارفته اتصلي علي اوكي
هوازن : اوكي












صحت هنوف و دارت عيونها في الغرفه البيضاء اصغر من غرفتها بكثير مكان غريب عنها حست بصداع قوي جلست بتعب تبي تذكر ايش صار بس مو قادره تذكر شي دخل ابراهيم طالعت فيه بسغراب وهي تشوف التعب على وجهه مع فرح
هنوف بتعب : ابراهيم انا فين ايش صار انا ما اذكر شي
انثنى ابراهيم و سلم على جبينها : الحمدالله على سلامتك ياروح روحي
هنوف حطت اصبعها على جبينها وضغطت بقوه عشان تذكر شي كل الي تذكره انه كانت في حضن ابراهيم بس رفعت راسها : ابراهيم انا ليه هنا
ابراهيم نام جنبها ولف يده حول كتفها : ابد حياتي كان معك نزيف بسيط وانتي تجاهلتي
هنوف بستغراب : نزيف ، سكتت تفكر بعدها تذكرت : بس انا كنت اظن
ابراهيم ابتسم وسلم على جبينها : لا غلطانه كنتي حامل في ست اسابيع
هنوف لفت بتعب على ابراهيم : حامل كيف ان.......
ابراهيم قاطعها : ارادة الله انك تحملين وتسقطين عشان اعرف قد ايش كنتي تعبانه وانا مو حاس فيك
هنوف ابتسمت وميلت راسها على صدره : خلاص هذا الموضوع خلص اممممممممم فين بنسافر
ابراهيم : هههههههههه انتي اختاري
هنوف رفعت راسها بتعب و ابتسمت : سويسرا ايش رايك
ابراهيم دخل اصابعه من بين خصل شعرها : وانا لي راي بعد رايك ، وسكت شوي : هنوف انا ماخبرت احد انك في المستشفي اكلم امك
هنوف تفكر : لا لا تقول بس كلم امي وقول احنا سهرانين في الشاليه ونسينا نقول لكم
ابراهيم طلع جواله : خلاص
وقبل لا يدق على هناء جاء له اتصال من هناء ابتسم : هلا امي
هناء : هلا ابراهيم
ابراهيم : عمرك طويل كنت با اتصل عليك بس سبقتيني
هناء : كيفكم ان شاء الله طيبين
ابراهيم : الحمدالله امي اذا ما عليك امر انا و هنوف سهرانين في الشاليه ع......
هناء قاطعته : في عيني مازن و منار بس انا استغربت ان هنوف ما اتصلت ولا سالت عنهم واتصل ماترد
ابراهيم : اي جوالها مو معها اكيد في الشاليه جوا لان احنا بره خلاص الحين اخليها تكلمك
ابراهيم رفع راس هنوف من على صدره شافها نايمه خاف يكون صار فيها زي قبل حاول يسيطر على نبرة صوته : امي هنوف دخلت جوا
هناء : خلاص دام انتم طيبين خلاص مع السلامه
ابراهيم : مع السلامه
ابراهيم مسك و جهه هنوف وحركه يمين ويسار و اعطاها كفين خفيفه عشان تصحى
هنوف ابعدت يد ابراهيم بتعب : ابررررراهيم حرام عليك بنام
ابراهيم تنفس بعمق : الحمدالله ، سلم على جبينها وحط الجوال على الطاوله وطفى النور وتمدد بجنبها و رجع راسه على صدره








وقف سيارته في الكراج ودخل الفيله وهو يدندن شاف امه تصرخ على الخادمه ابتسم عارف سر عصبية امه
قرب منها وحط يده على كتفها : الحلوه ليش معصبه هههههههه
نوره شالت يده بقوه ورجعت تكلم الخادمه : انقلعي من قدام وجهي وحضري العشاء بسرعه اوف
ياسر رجع ولف يده حول كتوفها : اوووووف كل هذا زعل يا ام ياسر
نوره رجعت شالت يده بقوه و جلست في الصاله واخذت المجله تصفحها :--------------
ياسر رمى الشماغ على الكنبه وحط راسه على رجولها : ااااافااااا كل هذا زعل والله ما اقدر على زعلك
نوره :------
ياسر اخذ المجله منها : امي انا ياسر تزعلين علي كذا الحين والله اروح واجيب لك راس فهد على طبق من ذهب ولا تزعلين واروح فيه قصاص المهم انتي ترضين
نوره من غير نفس : انا ماطلبت تذبح احد بس لك سنين و انت ساكت ما سويت شي
غمض عيونه ياسر هو يتذكر اخر مره شاف فيها فهد قبل ست شهور يوم سلم الشركه لخالد و تهديده الصريح اذا تعرض لي احد من عياله سوا خالد او هوازن و عبدالله ان هذي المره راح يكون الثمن حياته مو كم كف ، ابتسم : والله يا ام ياسر مسوي لهم مفاجاة بس لازم تجهز على نار هادئة عشان تكون في الصميم ودمار عائلة فهد و احفاد فهد كمان ههههههههههه
نوره وعينها على ياسر هو يتكلم بثقه : ايش مجهز لفهد
ياسر اخذ يد امه وحطها على راسه : كل شي بوقته حلو بس انتي اصبري ياغاليه والله لا اخليه يدفع الثمن غالي في الي سواه في خالتي و في ابوي و فيني و فيك بس اصبري
نوره تمسح على راس ياسر : ماني صابرة اكثر من سبعه و ثلاثين سنه
ياسر ابتسم على جنب : هانت كلها كم شهر وراح ترتاحين و ارتاح يا غاليه ، وفتح عيونه
نوره كانت تطالع ياسر بنظره غريبه :--------
ياسر جلس بسرعه : امي ايش فيك
نوره هزت راسها : ما فيني شي بس قوم العشاء جاهز
ياسر خاف من نظرت امه : طيب










دخل طلال غرفة النوم وشاف الشموع في كل مكان من الغرفة ابتسم بحث عن غاليه بعيونه بيشوف هي فين كانت جالسه على السرير وضامه رجولها لصدرها و شكلها تبكي استغرب الجو رومانسي و الوضع اللي فيه غاليه بعيد عن الروقان والسعادة
قرب منها وجلس قدامها وحط يده على ركبتها : حبيبتي ايش مزعلك ليه تبكين
غاليه رفعت راسها بسرعه يوم شافت طلال قدامها مسحت دموعها : مافي شي حبيبي
طلال بشك : غاليه سديم قايلة لك شي يزعلك
غاليه وقفت بسرعه عند التسريحه تحاول تعدل المكياج : لا لا
طلال وقف ومسكها من كتوفها ولفها عليه و بحزم : غاليه بتتكلمين او ايش
غاليه انهارت تبكي :------------
طلال ضمها لصدره شوي بعدين ابعدها : قولي ايش قالت لك
غاليه جلست على الشيزلونج وهي تبكي : ما قالت لي شي
طلال جلس بجنبها و بعصبية : طيب ليش تبكين اذا ماهي مزعلتك
غاليه بخوف : اول شي احلف انك ما تزعل مني قبل ما تفهم ليش سويت كذا
طلال تنهد : ماني زعلان منك بس تكلمي
غاليه بترجي :الله يخليك احلف
طلال بصراخ : بتتكلمين او ايش
غاليه صارت تضغط على يدينها بتوتر : انت تعرف ان لي انا وانت ثلاث سنين من تزوجنا و ...
قاطعها طلال بعصبية : انا شكيت لك قلت لك ابي عيال لنا ثلاث ثلاثين ربعين انا راضي ليش تزعلين
غاليه وقفت : خلني اكمل كلامي للاخر
طلال حط يده تحت ذقنه واشر بيده : تكلمي
غاليه عطت طلال ظهرها عشان ماتشوف ردت فعله : انا سويت تحليل و طلع العيب مني
طلال وقف وبصراخ : وكيف تروحين من غير اذني و تسمحين لنفسك تسوين كذا ، و شدها من يدها ولفها عليه كانت تبكي من غير صوت شد على كتفها بصوت هادي : ليه سويتي كذا بعدين ايش العيب منك هذا كلام فاضي
غاليه بصوت مخنوق : انا قلت اذا طلع مافي شي بسكت و بستحمل كلام سديم و ريم و اذا طلع العيب فيني تشوف طر.......
طلال حط يده على فم غاليه : الي هذه الدرجه شايفتني رخيص عشان تتخلي عني عشان الاطفال او شايفتني انا ممكن اتخلى عنك عشان الاطفال انا ما اهتم فيهم ولا ابيهم بس اذا انتي تبينهم انا من بكرا احقق لك حلمك
غاليه تبكي بالم : كيف
طلال يمسح دموعها : انتي تبين تكونين ام صح
غاليه نلت راسها و بحه و حزن عميق : مافي وحده في العالم ما تتمنى تكون ام
طلال رفع راسها : والله يا غاليه لاحقق لك هذه الحلم لو ادفع ما فوقي و تحتي و اذا الله مو كاتب لك انك تكونين ام فا انا مابي يكون لي ولد من غيرك و من بكرا نروح لدكتوره او دكتور لي هو المهم نسوي التحاليل واذا طلع نفس الكلام لفيت بك العالم
غاليه شهقت بصوت عالي ورمت نفسها على صدر طلال و صوت بكاها يعلى كل شوي و ينخفض
بعدت غاليه عنه ومسحت دموعها بقفا يده : بس انا عندي طلب
طلال فهم عليها : والله ياغاليه يحرم علي صنف النساء وانتي حيه او ميته لا تفكرين اني ميت عليهم او افكر فيهم بس مدام انتي تبين تكوني ام والله ما اخليها في نفسك
غاليه بكل حب : الله لا يحرمني منك والله يكتب لنا الذريه الصالحه
طلال سلم على جبينها : ولا يحرمني منك و يكتب لي منك الذريه الصالحه







الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 649
قديم(ـة) 25-12-2015, 12:25 PM
صورة Baraem al Saba الرمزية
Baraem al Saba Baraem al Saba غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: برد الجفا ما يرحم ضلوع مغليك/بقلمي









دخل ماجد غرفة النوم و أخذ شاور لما طلع من الحمام ( الله يكرمكم ) شاف ابوه جالس على الصوفا ويقراء في كتاب كان على الطاوله
ماجد بستغراب : هلا يبه
رفع مزيد راسه : هلا ، ورجع نزل راسه : البس و تعال ابيك في موضوع
ماجد دخل غرفة الملابس ولبس بجامه و طلع بسرعه وجلس جنب ابوه : هاااااا أمر
سكر مزيد الكتاب شال النظاره حطها في جيب القميص : ما يأمر عليك عدو اليوم رحت لابو حمد وحددت موعد الزواج
ماجد انصدام : كيف وليه ما اخذت رائيي
مزيد وقف : في ايش اخذ رايك الموضوع انتهى من يوم رحت معي و خطبتها
ماجد يحاول يكون هادي : يبه بس والله لسى بزر مو قد زواج
مزيد : الصغير يكبر وانت عاقل بتعقلها و خلاص الزواج بعد شهر
ماجد وقف : كيف يبه من جدك
مزيد فتح الباب : ليه شايفني امزح من جد و اذا زودتها خليت الزواج الاسبوع الجاي تسمع ، وضرب الباب بقوه
ماجد غمض عيونه من قوة ضربة الباب وقف شوي وراح على السرير و رمى نفسه على السرير : الله يعين ، أبتسم هو يتذكر صرقعتها : والله بزر
اختفت الابتسامه هو يتذكر روند غمض عيونه و راح بذكرياته



طلع من قاعه المحاضرات و اليوم ما عندهم تطبيق وفي الممر شاف روند واقفه مع بنت سمرا شوي و تسولف وتضحك
قراب ماجد منهم : السلام عليكم
التفتوا عليه : وعليكم السلام
ماجد : كيفك روند
روند ابتسمت : الحمدالله ، اشرات على البنت الي تقف جنبها : اعرفك على أفنان ، وترجع تاشر عليه : ماجد
أفنان أبتسمت : هلا عاشت الاسامي
ماجد : عاشت ايامك .................. كيفكم
روند و أفنان : الحمدالله
ماجد يطالع في روند هو مبتسم روند انتبهت عليها اعطته جنبها وصارت تكلم أفنان ماجد حس انها تضايقت من نظرته طالع الطرف الثاني من الشارع هو يفكر بعد لحظه جت في باله فكره : اممممممم وراكم شي
افنان بندفاع : لا م.....
قاطعتها روند : اي بروح المكتبه محتاجه بعض المراجع
ماجد : يعني ما تنأجل إلي ما بعد الغداء انا عازمكم
أفنان : والله انا ما عندي مانع اذ وافقت روند
روند شافت رائد جاي عليهم : بس حنا او معنا احد
ماجد طلع النظار الشمسيه و لبسها : اي رائد و فواز
روند ابتسمت : اوكي
ماجد التفت شاف رائد يقف وراء : بسم الله يش عندك
رائد يمثل العصبية : ايش فيك انت شايف جني
ماجد حط يد على كتف رائد ومشى : لا جنى ولا شي فين فواز
رائد : سبقنا على المطعم
ماجد سمع أفنان و هي تهمس لروند : هذا رائد
روند بهمس : اي
ماجد ما اعطى الموضوع أهمية وفتح السياره وركب هو و رائد

ماجد حس يد ناعمه على جبينه فتح عيونه وشاف امه عند راسه ابتسمت : ايش فيك تعبان
ماجد جلس بسرعه : انتي تعرفين وش فيني
عبير جلست جنبه : خلاص انت وافقت
ماجد بحزن : طيب وافقت ما يفرض علي الامر في يوم وليله يخليني اول شي اتقبله
عبير ابتسمت : البنت مو عاجبتك ، شكلها مو حلو ، فيها شي مو عاجبك
ماجد وقف : انتم ماهمكم غير الشكل البنت صغيره
عبير وقفت قدام ماجد : اي اهم شي الشكل انا ما اقول خارقة الجمال يعني مقبوله لان انت شكلها مو عاجبتك لا تقول صغيره لان الصغير يكبر بلعكس هذي انت الي راح تشكلها على الوضع الي تحبه
ماجد غمض عيونه بقوه وفتحها : اول شي حرام اظلم البنت البنت مره حلوه ودلعها عفوي من غير قصد أو تصنع بس كلامها وعدم تقديرها الوضع الي كانت فيه وتصرفها بكل راحة معي يدل على انها لسى طفله والله انا اشوفها تصلح لصالح اكثر مني بعدين كل واحد يقول اشكلها على الشي الي احبه ليه هي مالها راي ليه تبغوني اقضي على رايها
عبير بندفاع : ايش تقضي على رايها احنا قصدنا انها راح تعرف الاشياء الي تحبها و الي تكرها وكل ما زاد عمرها كلما صارت هذه الاشياء جزء من روتينها اليومي ما اعجبك شي فيها بشوية حزم تنعدل مو مثل وحده خلاص لها سنين متعوده على روتين معين تجي تفرض عليها شي اذا اعجبها مشت معك واذا لا غثتك بدلعها و ثق ان ابوك ما فرض عليك هذا الزواج غير انه شايف شي انت مو شايفه
ماجد تامل امه شوي بعدين جلس على السرير : البنت انا استلطفتها وحبيت عفويتها بس يوم افكر بالعقل اشوفها صغيره مره علي
عبير جلست جنبه : ههههههه اذ استلطفتها وحبيت عفويتها فا الله يوفقكم و اذا على العمر فا لا تدقق انت مو كبير مره و البنت يتيمة الاب و الام انت بتكون ابوها و بتكون امها و بتكون اخوها و تكون زوجها
ماجد رمى نفسه على وراء : آآآآه يعني هذا رايك يمه
عبير وقفت : توكل على الله وان شاء الله يرزقك التوفيق
غمض ماجد عيونه و تنهد : توكلت على الله
عبير : الله يوفقك
ماجد : امين يمه طفي النور بنام تعبان حيل
عبير فتحت الباب : سلامتك يا عيوني، طفت النور : تصبح على خير
ماجد :-------
عبير عرفت انه نام عشان كذا مارد صكت الباب بخفه شافت مزيد واقف عند الباب ابتسمت : ليه وقف هنا
مزيد ابتسم : كنت ادور عليك
عبير وقفت جنب مزيد ولفت يدها حول عضده : ايه انت عارف اني عند ماجد
مزيد يمشي معها : كل يوم تكبرين في عيني انا عارف انتي مو راضيه على هذا الزواج و مع هذا اقنعتي ماجد
عبير : صح انا ماشفت البنت بس انا مستحيل اصغر من قدرك قدام الناس و مدام البنت من ناس اهل خير وانت واثق فيهم فا انا مقتنعه انك ماراح تضر ولدك
مزيد ضرب على يدها بخفه : الله يسعدك
ابتسمت عبير و فتحت باب غرفة النوم








كان سعد هادي جداً بعد رجوعه من المستشفى رفض ياكل او يشرب شي حلا ما اهتمت وجلست تقرا لها في كتاب بعد سكوت اكثر من خمس ساعات صراخ بصوت هز اركان الجناح : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه
رمت حلا الكتاب الي في يدها من الخوف وراحت له : ايش فيك في شي يعورك
سعد يأشر على راسه : هذا يا حلا بيذبحني
حلا فكرت يقصد صداع : اجيب لك بندول
سعد يحاول يمسك يدها : فينك
حلا مسكت يد سعد : هنا
سعد شد على يدها : لا ابي سم
حلا خافت : ايش
سعد يشدها له اكثر : حلا ابرتاح واريح اللي حولي انا مافيني اتحمل التعب هذا ما اقدر اعيش طول عمري في سواد وهذا ، يضرب على راسه : اربع و عشرين ساعه شغال كل الي كنت ابي انساه رجع لي يا حلا احس اني اعيشه مره ثاني الموت هو الحل
حلا تبكي : لا مو الحل و اذا وقفت بين يدي ربك وسالك ليه سويت كذا ايش بتقول له
سعد دفع الكرسي إلي وراء : ما احد فاهمنيانا داخلي نار وماني عارف كيف اطفيها
حلا تمسح دموعها : الصلاه تطفيها
سعد سكت :...................
حلا ضلت واقفه جنب سعد
سعد بهدوء : تعالي ابي انام
و بعد ما نام على السرير وربط يد حلا في يده لفها حول كتوفها : بسالك ليه مارجعتي لـ ابوك لما كنت في الغيبوبه
حلا خافت تقول له ليه : مدري ، سعد غرس اصابعه في كتفها صرخت : آآآآآآآآآآي
سعد ابتسم : ليه
حلا تبكي : لان صار عنده بيت وعيال اهم مني
سعد ارخى يده : طيب اخوك ما رجع
حلا تبكي اكثر : هو الثاني مشغول بمستقبله
سعد شال يده : نامي طيب
وبعد صلاة الفجر جلست حلا تقراء وردها و سعد يسمع لها بعد ماخلصت
التفتت حلا لسعد بخوف : سعد ممكن اطلب منك شي
سعد بجفاء : لا
حلا مسكت يده : الله يخليك من امس وقلبي ماكلني على هتان بشوفه حاسه فيه شي
سعد غطى وجهه : بطقاق ايش تبيني اسوي
حلا تبكي : سعد الله خليك بروح اشوفه و ارجع بسرعه
سعد :-------
حلا غطت وجهها وصارت تبكي بصوت مكتوم بعد اقل من خمس دقايق حن سعد على حلا و فك الحبل تعالي ساعديني قربت الكرسي من السرير ومسكت يد سعد والثانيه لفها حول كتوفها لين جلس على الكرسي سعد طلع المفتاح من جيبه : خذي افتحي الباب
حلا اخذت المفتاح بسرعه : شكراً ما راح اطول
سعد ابتسم : مين قال انك بتروحين لوحدك انا جاي معك
حلا فتحت الباب ورجعت لي سعد : طيب
طلعت من الجناح وراحت على جناح سميه ودقت الباب
سعد بستغراب : افتحي الباب ليه تدقين
حلا : هتان ينام عند امي
سعد : هااااا طيب خلينا نرجع اكيد نايمين
حلا لفت سعد عشان يرجعون في هذي اللحظه فتح ابو علي الباب : هلا
التفتت حلا : هلا عمي كيفك
ابو علي ابتسم : الحمدالله ادخلو اشربو القهوه معانا
دخلت حلا و سعد عند ابو علي اللي جلس على الصوفا ، سعد : اشوفك صاحي من بدري
ابوعلي يرجع راسه على وراء : اصلاً ما نمنا من امس
حلا بخوف : ليه
ابو علي : ولا شي بس هتان كان تعبان شوي
حلا بندفاع : عمي هو فين الحين
سميه خرجت من غرفة هتان : نايم بعد ما اخذ الدواء
حلا تبكي : ايش فيه
ابو علي : برد بسيط يا بنتي لا تخافين
سميه تسلم على سعد وتجلس قريب منه : ادخلي شوفيه بس بشويش لا تصحينه
حلا هزت راسها بمعنى طيب ودخلت غرفته سعد كان يدور على يد امه انتبهت سميه و مسكت يده : هلا حبيبي تبي شي
سعد بتردد: هتان ايش فيه
ابو علي رفع راسه وطالع في سعد سميه ابتسمت : مافي شي الحمدالله بس برد زي ما قلت لحلا
حلا خرجت من غرفة هتان بخوف : ماما عليه حمى
سميه تصب قهوه و تحطها في يد سعد : يابنتي مافي شي انا دوبني معطيته مسكن و نام و ان شاء الله يصحى شوي زي الحصان
حلا تبكي : طيب ليه خدوده حمرا ويتنفس بسرعه ماما هذا مو برد
سميه رجعت ترمس القهوه على الطاوله : احنا تونا جايين من المستشفى كان عنده ضيق في التنفس بسبب الحمى والحمدالله الحين مافيه شي
ابوعلي : والدكتور قال اذا ما تحسنت حالته بعد اربع وعشرين ساعه جيبوه وانا قست حرارته كانت نازله و مستحيل نخبي عليك شي خطير و المهم هتان الحمدالله احسن من اول
سعد بصوت جاف : خلاص رجيتي راسي يلا خلي امي وابوي يرتاحون
حلا وقفت با انكسار : طيب
سميه وقفت ومسكت وجه حلا بين كفوفها : حبيبتي هتان في عيوني ولا تخافين عليه واذا صحى راح اجيبه لك اوكي
حلا هزت راسها بمعنى طيب وسحبت كرسي سعد معاها ، دخلت غرفة النوم وقفلت الباب واعطته المفتاح
سعد بعد ماجلست على السرير : ايش فيك خايفه امي و ابوي طمنوك ليه خايفه
حلا صارت تبكي :---------
سعد سكت و غطى وجهه بي الوساده


























صحت هوازن متاخر بسرعه و حضرت نفسها و طلعت تجري مع الدرج كان ابو خالد و هناء جالسين يتقهوون و يسولفون
هوازن بسرعه وهي تلبس العبايه : كيفك بابا كيفك ماما
ابو خالد ابتسم : الحمدالله ، وطالع الساعه : اليوم كانك متاخر
هوازن تلف الطرحه : البركه في سارونه
هناء : وليه ما عطيتيها لسالي
هوازن راحت وسلمت على ابوها و امها : لما جاني النوم عطيتها سالي
ابوخالد : هههههههههه يعني سارونه مالها ذنب
هوازن تصغر صوتها : والله تزنن مره طعمه ، رجعت عدلت صوتها : يلا مع السلامه
ابو خالد و هناء : مع السلامه
ابوخالد تأمل هوازن وهي طالعه : احس بعقدة الذنب لما اشوفها
هناء تمسح على عضده : الي صار معها قدر و مكتوب يا ابو خالد
ابو خالد بحزن : عاجبك حالها و اذا تقدم لها احد رفضت بالقوة وكان كل الرجال صارو سعد في عينها
هناء ابتسمت : لا تتعب نفسك يا ابو خالد نصيبها الي الله كاتبه لسى ما جاء واذا حان ما احد يقدر يقف في طريقه
ابوخالد اعطى هناء الفنجان : و النعم بالله ايش رايك نروح البحر
هناء تطالع الساعه : يلا
وقف ابوخالد : خلاص يلا البسي انا استناك
هناء وقفت : انا جاهزه
ابوخالد : اجل مشينى
وعند باب الشركه نزلت هوازن وهي مستعجله لما وصلت مكتبها شافت رجال وسيم واقف عند السكرتيره شدها انها تساله : نعم
بسام التفت لها و شدته عيونها كان خلفها حزن و اضح : السلام عليكم
هوازن برسميه : وعليكم السلام
بسام : الاستاذة هوازن
هوازن : نعم
بسام : في موضوع و حاب اكلمك فيه
هوازن بستغراب : موضوع بخصوص ايش
بسام : موضوع خاص
هوازن : نعم انا اول مره اشوفك و جايني في موضوع خاص
بسام : ممكن ندخل المكتب لان الموضوع معقد وبيطول شرحه
هوازن شافت الساعه : امممممم عندك بس ربع ساعه
بسام ابتسم : اوكي
دخلت هوازن ودخل بسام جلست واشرت لبسام يجلس : ايش تشرب
بسام جلس : قهوه
هوازن كلمت السكرتيره : اثنين قهوه سكر وسط ، التفتت على بسام : اسفه كيف تحبها
بسام ابتسم : وسط
هوازن لفت على السكرتيره : خلاص ثنين قهوه وسط و رجعت لفت على بسام بعد ما اخذت البريد تقراء وتوقع : ماتعرفت عليك مين معي وايش الموضوع الخاص
بسام و هو مركز على ردت فعل هوازن : الموضوع بخصوص سعد ال......
هوازن طاح القلم من يدها و رفعت راسها بسرعه اخر شي توقعته بعد السنين هذي يرجع ينذكر اسمه قدامها وقفت بسرعه : مافي موضوع بين وبين سعد ال...... واذا هذا الي انت جاي تتكلم فيه فا اسفه ماعندي استعداد اسمعك
بسام ابتسم من ردت فعلها و بهدوء : انتي تعرفين انا سعد تعرض لحادث بعد انفصالكم بأكثر من شهر صح ودخل في غيبوبه طويله وصحي الحمدالله لكن اصبح مشلول و اعمى و هذا نسفي هو يرفض الكلام عن الي صار معه
هوازن بمكابره : ما يهمني ايش تبيني اسوي له
بسام : انا الدكتور الخاص بحالته النفسية سعد بدا يدخل في حالة اكتئاب
هوازن بصرخ : ما يهمني انت ما تفهم
بسام يحاول يستفزها اكثر : طريقة كلامك و صراخك و وقوفك يؤكد انه يهمك
هوازن بعصبية : انت ايش تقول ايش يهمني
بسام حط رجل على رجل : شوفي انابتكلم معك بالعقل سعد تعرض للخيانه اكثر من مره و بكذا طريقه
هوازن ضربت المكتب بقوه و طاحت لثمتها من العصبية و مانتبهت لها و بنفس الحده : انت غلطان سعد هو الي خاني مو انا لي خنته
بسام يتاملها بصمت :--------
هوازن تكمل : بعدين مايهمني عنده اكتئاب انفصام مجنون سعد صفحه في حياتي و طويتها
بسام ابتسم : واضح ، وقف وضرب على المكتب بقوه : صراخك هذا يدل على شي واحد انه الي الان ما اثر فيك المشكله انك انت وهو حليتو المشكله بطريقه الغلط هو لما خانته ازهار غرق في المعاصي ولم حب يصحح الخطأ حصل الماضي يلحقه انتي بدل ما تعيشين حياتك بعد سعد لا صار شخصية سعد هي مقياس على كل الرجال اللي حولك
هوازن جلست تحاول تهداء : و مين قال انا الحمدالله ع..........
بسام قاطعها : تقدرين تقولين لي ليه ماتزوجتي الي الان ، هو يركز عينه في عينها ورفع حاجبه : خصوصاً انك ناجحه في عملك و جميله في شكلك وتعاملك
هوازن سكتت بس نظرات بسام لها اربكتها جت تبي تعدل اللثمه كانت نازله وكمان مو عارفه من متي طاحت
بسام ابتسم كمل : شفتي ان موضوع سعد يهمك وياثر فيك و الدليل انك ماحسيتي بشي من حولك من لما سمعتي بسيرته ، فتح المحفظة وحط كرته الخاص على المكتب : اتمنى تساعديني و تساعدي نفسك اتصلي علي في اقرب فرصه لان حالة سعد كل يوم في انحدار
هوازن صارت تبكي :-----------
بسام تاملها هي تبكي شوي : ليه هذي الدموع
هوازن رفعت راسها : لان ماعندي شي
بسام جلس : ليه تركتيه
هوازن حكت كل شي صار معاها لبسام : هذا الي صار بس ، غطت وجهها بيدينها وبكيت حست بيد على كتفها رفعت راسها بسرعه شافت عبدالله واقف جنبها رمت نفسها في حضنه و أجهشت في البكاء
بسام زم شفايف من القهر : انتي طيبه مره هذي ماكان قصدها تحميك هذي كانت تبيك تفضحين سعد و الظاهر سعد عرفها زي ما انا عرفتها ، وقف وتاملها و هي في حضن عبدالله : انا اسف خليتك ترجعين تعيشين نفس الجرح انا عارف انتي عمرك مانسيتيه بس اليوم رجعته وعشتيه اتمنى تجيني في عيادتي لان الهروب ماراح يفيدك هو بس راح يسرقك من نفسك
عبدالله يمسح على ظهرها : ان شاء الله في اقرب فرصه
هوازن ابتعدت عن عبدالله : ان شاء الله اخ
بسام ابتسم : بسام
عبدالله مد يده : شكراً دكتور بسام
بسام : على ايش انا مابديت لسى ، و التفت على هوازن : اتمنى ما تتاخرين في زيارتي مع السلامه
هوازن و عبدالله : مع السلامه
بعد ماخرج التفتت على عبدالله و بحه : من متى و انت هنا
عبدالله ابتسم : من البدايه كنت بدخل بس اشر لي عشان أسكت
هوازن تاخذ منديل : مو زعلان مني
عبدالله ضرب جبهته باصبعه : غبية انتي لا مو زعلان بس لازم تروحين له او لدكتور ثاني
هوازن بندفاع : لا ال
قاطعها عبدالله : لا تكابرين يا هوازن الحاله الي انتي اولى فيها تاكد انك مانسيتي وان الجرح لسى ينزف بس بصمت نصيحه من اخوك الي يحبك روحي
هوازن تمسح دموعها واشرت براسها طيب
عبدالله سلم على راسها : شوفي انا بعطيك اسبوع بعدين انا الي بتصرف اوكي
هوازن رفعت راسها : اوكي





الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 650
قديم(ـة) 25-12-2015, 12:28 PM
صورة Baraem al Saba الرمزية
Baraem al Saba Baraem al Saba غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: برد الجفا ما يرحم ضلوع مغليك/بقلمي










حطت تهاني راسها على الطاوله الوحام اليوم متعبتها حست بيد على كتفها رفعت راسه شافت وسن واقفه جنبها ابتسمت ورجعت غطت راسها بيدينها : صباح الخير
وسن سحبت الكرسي وجلست قريب من تهاني : صباح النور توتا فيك شي
تهاني ولسى مغطيه راسها بيدنها : مدري الوحام متعبتني اليوم مره
وسن مسحت على شعر تهاني : اجيب لك بسكوت مالح
تهاني : طلبت من ويلما الحين تجيب
وسن تحاول ترفع راس تهاني : طيب ارفعي راسك
تهاني تلف راسها جهة وسن : وسن خليني مصدعه مره
وسن حطت راسها كمان على الطاوله : متاكد مافيك غير الوحام
تهاني رفعت راسها بتعب : امي يا وسن امي
وسن اعتدلت في جلستها : ايش فيها
تهاني تغمض عيونها بقوه : مدري صوتها كان باين انها تبكي و حمود اتصلت عليه الجوال مغلق
وسن مسكت كف تهاني وضربت على كتفها : يمكن امك مزكمه واخوك كان نايم
تهاني لفت على وسن وعينها كلها دموع : وسن لا تضحكين علي قلبي يقول امي فيها شي و شي كبير ايش هو مدري انا خايف على حمود ، شدت على يد وسن : دقي على وجد او جود تروح تشوف امي هوازن اتصلت عليها ماترد
وسن حزنت على تهاني وطلعت جوالها و دقت على وجد : الو وجد
وجد : هلا سونا
وسن : كيفك
وجد : الحمدالله انتي كيف
وسن : الحمدالله انتي فين
وجد : خارجه من الجامعه ليه
وسن : وجد مري بيت خالتي ام تهاني
وجد : ليه
وسن : تهاني قلبها شاغلها على امها
وجد : طيب اذا وصلت اتصلت عليك
وسن : طيب يلا مع السلامه
وجد : مع السلامه
وسن ابتسمت لتهاني وشافت البسكوت قدامها : وجد رايحه لخالتي وانتي ريحي اعصابك واكلي شوي
تهاني اخذت واحد : والله مالي نفس بس باكل شوي يمكن ارتاح
......: بووووو
التفت وسن و تهاني بسرعه : بسم الله الرحمن الرحيم
وسن ويدها على قلبها : والله ما انتي صاحيه
تهاني ابتسمت : مدام مروقه معناها الخطه نجحت ههههههه
غاليه سحبت كرسي و جلست يسار تهاني : هو الموضوع انحل بس الخطه ، تاشر بيدها إلي الاسفل : فشلت
وسن بستغراب : كيف فشلت وانتي الحمدالله مبسوطه
غاليه تأشر لوسن تصب لها شاهي : شوفي ولعت الشمع ونثرت الورد بس قبل لا يدخل انفجرت ابكي ماحسيت غير هو فوق راسي
تهاني و وسن في نفس واحد : وووووه كذابه
غاليه اخذت رشفه من الشاهي ورجعت البياله على الطاوله : قال ايش فيك تكلمي ومن هذا الكلام بعدين ماحسيت نفسي غير اقول الكلام اللي قالته وسن من غير شعور
وسن : اي ايش قال بعدين
غاليه تضرب على خدها : او ايش سوا لفني عليه انا قلت خلاص يا غاليه على طول من الخوف صرت ابكي زي الاطفال ههههههههههههه
تهاني و وسن : ههههههههههههه
غاليه بعدت الكرسي شوي وحضنت نفسها : اه لما شاف دموعي قال انا مابي عيال بس اذا انتي تبين والله لا الف بيك العالم حتى يتحقق حلمك واذا الله ما كتب لي عيال منك مابي من غيرك
تهاني ابتسمت : يا عيني يا عيني
غاليه وقفت وصارت تدور حول نفسها : بطير من الفرحه ماني قادر اصدق ان طلال كان من نصيبي ، وقفت و اعطت الطاوله ظهرها وتكت عليها : اقول احبه بس انا متاكده هو يحبني مليون في الميه بنات على قد ماني فرحانه على قد مو خايفه اخسره
ابتسمت تهاني : الله يرزقكم ان شاء الله و طلال قد كلمته وربي ما راح يخيب رجاءه
وسن تسحبها بيدها عشان تجلس : لا تشغلين نفسك بشي سابق الي اوانه
تهاني : ايوه خليك متفائله
وسن مسكت جوالها : ايش راح تسوين
غاليه اخذت بيالة : يقول بشوف دكتور هنا ثقه واذا اكد كلام الدكتوره الاولى راح نسافر امريكا
وسن وقفت : الله يوفقك و يرزقك ان شاء الله
تهاني مسكت يد وسن : على فين
وسن ابتسمت : بروح اشوف الصغار وعندي شغله صغيره كذا اخلصها واجي
تهاني بشك : شغلت ايش
غاليه ضربت تهاني على كتفها : يعني ايش اكيد وانا اتكلم تذكرت الحبيب
وسن سحبت يدها بخفه من يد تهاني : ما احد فاهمني غيرك ياعسل
تهاني و غاليه : هههههههههههه
وسن طلعت بسرعه على جناحها دخلت وسكرت الباب وراها وقبل لا ترجع تتصل على وجد اتصلت عليها
ردت وسن بسرعه : هلا
وجد وهي تبكي : هلا
وسن خافت : وجد حمود فيه شي
وجد لسى تبكي : لا بس خالتي
وسن بصراخ : ايش في تكلمي حرقتي دمي
وجد تتنهد : انتي مو قلتي روحي شوفي خالتي ام تهاني رحت وشفتها اول شي ماعرفتها الحيوان ضاربها يا وسن وجهها كله منفوخ
وسن شهقت : ايش وليش
وجد : يبي حمود يتزوج بنت شريكه
وسن بستغراب : وين المشكله
وجد : المشكله حمود مايبها و خالتي تقول اكبر منه بسبع او ثمان سنين تقيربا و كانت متزوجه من قبل ومطلقها زوجها عشان معها ضعف في القلب بس المشكله مو فيها المشكله في ابوه يقول اذا ماتزوجتها جبتها على راس امك وطردتك انت وهي
وسن بغضب : هذا ايش يبي مو مكفيه الي عنده
وجد تتنهد و بحزن : خالتي تقول قبل شوي جاي حمود و قال موافق تقول فرح و قال انت متى ما خذت الخمس و الثلاثين سهم تبي تطلقها و لا تتزوج عليها ولا تحرقها مو مهم اهم شي ما احد يشاركنا في الحلال
وسن : تفي على رجال زي كذا طيب خالتي ايش تقول في البنت
وجد : تعرفين خالتي مره طيبه تقول البنت اعرفها من زمان طيبه و مسكينه و انظلمت من زوجها الاول بس كمان حرام اظلم ولدي و ازوجه وحده اكبر منه
وسن بحزن : ماحد يلومها
وجد : خالتي تقول لا تقولون لتهاني شي ان شاء الله الموضوع ينحل واذا ما انحل قدر و مكتوب
وسن اخذت نفس طويل : تهاني حاسه بشي واذا ما تاكد الحين ان مافي شي ماراح ترتاح و يمكن تركب الطياره وتجي جدة
وجد : والحل
وسن : بقول نصف الحقيقه بس ماراح اقول هي من او ليه حمود ماكان يبيها وانتي قولي الخالتي خلاص
وجد : خلاص
وسن : يلا مع السلامه























وفي بيت ام منذر رمت رزان نفسها على الكنبه بعد ماجت من المدرسه بتعب و قهر من جدها الي حدد كتب الكتاب و الزواج بعد شهر
نزلت الطرحه والعبايه : تخيلو اقول له على الاقل في الاجازه يقول يابنتي اخاف اموت وانا ماشفتك عروس
ابرار تجلس بجنبها : الله يخليه
رزان تلف عليها : قلت له لا ان شاء الله تشوفني عروس بس أجل الزواج ، هي تقلد جدها : انا ولد ابوي تبين العرب تفضحني اخر عمري اغير هرجتي ، و ترجع لصوتها الطبيعي : قلت بتضيعني عشان العرب لا تفضحك
ابرار حطت يدها على فمها : وووووي كذابه قلتي لجدي كذا و ش سوى لك
عضت رزان على شفتها السفله و بقهر : اااااه كان بيضربني بالعصا بس لحقت و هجيت من قدامه
منذر شغل البلايستيشن : غبيه كان اخذتي الضربه عشان تجي فيك عاهة مستديمه و ينشب فيك هههههههه
رزان تتريق : هاهاهاها بايخه بس عطيني بلعب معك
مؤيد اخذ اليد الثاني : بعدي تعالي
رزان بعصبية : انا تكلمت قبلك هات
منذر : رجيتي راسي بعد مؤيد انتي بعدك ابرار
رزان جلست وهي تتافف من منذر لفت ابرار عليها : طيب انتي ليه تبين تاجلي الزواج
رزان طالعت في ابرار شوي : امممممم مدري بس احس انه سخيف كل ما اقول شي يضحك
منذر وعيونه على التلفزيون : من جد اخذ ساعه واقف عند الباب يضحك بعدين دخل و كل شوي يضحك شكله غبي زيك ههههههههههههه
ام منذر دخلت الصاله : عيب استح ايش الكلام هذا بعدين يضحك من رجت اختك الله لا يبتلينا بس
رزان بدلع عفوي : وانا ايش سويت
ام منذر ابتسمت : بكره اذا كبرتي بتعرفين ايش سويتي و يلا روحي جدك توه اتصل يقول خليها تجي
رزان تكتفت : مابي
ام منذر بحده : رزان قومي و يا ويلك لو تزعلين او تعبين جدك تسمعين اليوم الضغط مرتفع عنده سامعه والله لو يشتكي منك تعرفين ايش راح يكون تصرفي و جهزي نفسك بعد العصر الاقيك جاهزه ورانا مية شغله
رزان بستغراب : شغلت ايش
ام منذر : السوق يا بعدي
رزان وقفت بسرعه : لا يا ماما الا السوق مابي خليه بكرا او انتي روحي انا ماني رايح
ام منذر تاشر على فمها : اششششش ولا كلمه رجلك على رجلي سامعه
رزان : بس
ام منذر : اشششش يلا روحي لجدك وقوم يا مؤيد وصلها
مؤيد وعيونه في التلفزيون : ايش اوصلها البيت قدام وجهها
ام منذر بحده : بتقوم او ايش
مؤيد ضغط توقف وقام : يلا قدامي
رزان تلف الطرحه و هي تتافف ام منذر بنفس الحده : بعد العصر اذا مارديتي علي والله يا رزان لا ادخل و اسحبك بشعرك سامعه
رزان سلمت على راس ام منذر : ان شاء الله بس انتي ليه معصبه ما كنتي كذا شكلي من الحين بكره ها الماجد
ام منذر حطت يدها حول كتف رزان : انا ما تغيرت بس انتي بيصير عندك بيت و زوج ولسى تفكرين في اللعب
رزان ابتسمت : ابشرك امي مزنه ما ماتت غير بعد ماعطتيني شهاده في الطبخ يعني لا تشيلي هم
ام منذر تضربها على راسها : والزواج بس طبخ ما قول غير الله يعيني على هذا الشهر اعلمك كل شي فيه
مؤيد بعصبية : مطولين
ام منذر سلمت على جبين رزان : يلا مع السلامه






تهاني طول اليوم كانت تحاول انها تكلم وسن اللي اختفت من قبل الظهر بعد الغداء مسكت تهاني وسن في الدرج وهي بتطلع لانها عرفت ان وسن تتهرب منها و هذا دليل انه صاير شي في امها
تهاني بعتب : ليه كذا يا وسن انتي عارفه اني قلقانه و تطنشين ولا تبردين خاطري
وسن حست بي الحزن و التوتر بس لازم تقول الكلام لي اتفقت مع وجد و ام تهاني يقولونه : الصراحه في شي مو
تهاني من توتر وسن تاكدت ان حمود صاير فيه شي صارت تبكي وبسرعه جلست على الدرج و ضمت نفسها وسن جلست جنب تهاني : يابنت تعوذي من الشيطان اخوك مافيه شي
تهاني مسكت يد وسن : بالله ايش فيه حمود
نواف كان طلع شاف تهاني تبكي بسرعه طلع لها : ايش فيك تهاني
تهاني تبكي :-----
وسن لامت نفسها : او يابنت والله مافي شي بس ابوك غاصبه على الزواج هو ترك البيت
تهاني لما سمعت كلام وسن تاكدت ان ابوها مسوي شي في امها بلهفه : ابوي ايش سوى في امي تكلمي انا مو غبية اكيد ضربها انا متاكده
نواف مسكها مع كتوفها : تهاني سمي بالله ان شاء الله ماصار شي
تهاني تاشر براسها يمن ويسار : نواف انت ماتعرف ابوي اذا ما احد نفذ كلامه يحط حرته في امي
وسن صارت تبكي : بس حمود وافق يتزوج
تهاني تحاول تقف : انا اعرف اكيد وافق بس ابوي ضرب امي قولي تكلمي
وسن عرفت انها ماتقدر تخبي عن تهاني اكثر بحزن : اي ضربها
تهاني مسكت في نواف وقفت وهي تبكي على همها هم البعد و هم قلة الحيله حست بيد دافيه تحوطها وتضمها لصدره بكت و بكت حتى فقدت وعيها
راشد حس بثقلها مسكها وشدها لصدره : نواف تهاني فقدت وعيها تعال طلعها فوق
هاني كان وراء ابوه : لا عطنيها انا بطلعها انت اتصل على الدكتور بسرعه
وسن حست بتركي يقف ورها التفت : ايش فيها تهاني
وسن تمسح دموعها : حصلتها اليوم تعبانه وسالتها ايش فيها قالت ان امها صوتها فيه شي و اخوها ما يرد وطلبت مني ارسل اختي تشوف ايش في وانا عرفت ان ابوها ضرب امها حاولت اخبي بس هي تعرف ابوها اكثر
تركي مسح دمعتها : و عشان ايش
وسن تبكي بحرقه على حال تهاني : ابوها حالف اذ اخوها ما تزوج بنت شريكه بيطردها هي و هو ويجيبها فوق راسها شريكه اذا مانفذو امره
نواف قفل من الدكتور ولف على تركي و وسن : طيب البنت ايش فيها اخلاقها مو تمام ليه مايبيها
تركي طلع منديل من جيبه واعطاه وسن : صح البنت ايش فيها اذ هو عارف ان ابوه كذا كان وفر على نفسه وعلى امها كل الي صار وافق من غير عناد
وسن تمسح دموعها : البنت اكبر منه بثمن سنين و كانت متزوجه وطلقها زوجها عشان عندها ضعف في عضلات القلب و هو يبه يتزوجها عشان اذا ماتت ماتروح الاسهم اللي كاتبها ابوه بـ اسمها لناس غرب هو اولى
نواف شد على يده : ذا مو بشر ذا حيو..
تركي قاطع نواف : بس نواف احنا مانقدر ندخل ولا نقدر حتى نعبر عن مشاعرنا خصوصاً قدام تهاني لانها راح تزعل هذا مهما صار ابوها
نواف بقهر : حرام تكون تهاني بنته هذا مايعرف لا الحب والطيبه اللي تفيض من تهاني ، رن تلفون نواف شافه : هذا الدكتور ، ونزل بسرعه
تركي مسك وسن من يدها : يلا اطلعي واذ راح الدكتور اتصلت عليك
وسن ببحه : طيب
طلع نواف والدكتور معه بعد ما كشف الدكتور على تهاني طلع هو و راشد من غرفة النوم كان تركي و هاني و نواف واقفين ينتظرون خروج الدكتور وفي هذي اللحظه اندق باب الجناح و انفتح كان فيصل الي كان الخوف على وجهه بس لانت ملامح وجهه لما شاف راشد واقف بستغراب : طيب لمين جاي
الدكتور : بسيطه ضعف عام الحمدالله بس تهتم في تغذيتها شوي و تكون كويسه
راشد بخوف : هي حامل ياثرعليها
الدكتور يجلس وطلع ورقه من شنطته : لا ماتثر ولا شي بعدين انا انتبهت عليه وعرفت انها حامل لا تخاف ، وعطى الاورق لنواف : خذ هذي يا ولد وجيب الي فيها ، ورجع وقف ولف على راشد : المدام محتاجه راحه وحاول تبعدوها عن اي انفعال مهما كن بسيط وذا لا قدر الله و انفعلت اتصل يا ابو عبدالعزيز علي بسرعه ، ومد يده وسلم على راشد : ان شاء الله لما تصحى تكون هديت يلا مع السلامه
راشد يسلم على الدكتور : شكراً ابو عماد تعبتك معي
الدكتور : لا تعب ولا حاجه العياده بجنبكم و تقول تعب متى ما احتجتو اتصل وانا اكون حاظر
راشد بي امتنان : مشكور ابو عماد هذا العشم فيك ما قصرت مع السلامه
بعد ماطلع فيصل بفضول : ايش صار انا شفت سيارة ابوعماد و خفت
راشد جلس : انا مدري ، ورفع راسه : نواف كان معها وينه
هاني جلس جنب ابوه : يبه نواف راح يجيب الدواء
راشد غمض عيونه وفتحها : اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
تركي جلس عن يمين ابوه : تهاني من امس تعبان واليوم عرفت ان ابوها غصب اخوها على الزواج وهي على طول عرفت ان ابوها ضرب امها عشان كذا انهارت
هاني : يبه ما تقدر تدخل
راشد رفع راسه : وكيف اتدخل اذا ضغطت عليه بيصب قهره على زوجته المسكينه مافي حل غير انهم يستسلمون لي امره و الخيره في ما اختار الله ماحد يدري يمكن تكون خير عون لحمود
فيصل جلس : وتهاني اكيد اذا صحت بتطلب تروح لامها
راشد : بنقول الطبيب منع السافر لانه خطر عليك وعلى الي في بطنك وكذا بتهدا
تركي طلع جواله وارسل على وسن : وبتصدق
راشد ابتسم بمراره : بتصدق لانها تخاف على الي في بطنها و على موضي عشان كذا مستحيل تضحي بنفسها بس المشكله مو في السفر المشكله كيف ترتاح
هاني وقف : امها اكيد هي الي تقدر تهديها اذا هدت الاوضاع عند امها نخليهم يجون و اذا شافت تهاني امها و حمود اكيد بترتاح
دخلت وسن بسرعه من غير ما تدق الباب : كيف تهاني
ابتسم راشد : ان شاء الله انها طيبه ادخلي عندها يا بنتي وتطمني عليها








صارت الساعه خمسه العصر و مافي احد طمن حلا على هتان طلبت من سعد لكنه رفض انها تروح له سعد كان غرقان في بحر ذكرياته وبعض الاوقات يغيب عن الواقع و يسرح في ملكوته لكن كان يرجع بسرعه بسبب حركات حلا و توترها
صرخ سعد في حلا : بس خلاص اتصلي شوفي هتانك طيب او لا وريحني من قلقك
حلا ماصدقت اخذت التلفون وفتحت السبيكر و طلبت قسم ابوعلي بس ما احد رد اتصلت على سميه و ابو علي كمان ما يردون رجعت طلبت اتان بس ماطمنتها خافت تكلم سوسن و يخاصمها سعد عشان محرص عليها ما تكلم سوسن فا اظطرت تكلم هدى
حلا بتردد : الو
هدى عرفت انها حلا : هلا
حلا : هلا فيك كيفك
هدى : الحمدالله انتي كيف
حلا : الحمدالله ......، هدى ممكن اطلبك طلب
هدى : تفضلي
حلا : هتان تعبان و انا تصل على ماما ماترد وبابا كمان اذا تتصلي وتشوفين هم فين او كيف هتان
هدى : طيب ليه ماتروحين انتي وتشوفين او حبسك الافندي
سعد ابتسم : حابسها مو حابسها مو شغلك و مشكوره مو ضروري تسالين خلاص مع السلامه ، وسحب التلفون ورماه على الارض : ارتحتي الحين لما تكلمت علينا
حلا تبكي : ما يهمني بشوف هتان
سعد بعدم اهتمام : ماراح يصير فيه شي ولد الحرام
حلا صرخت فيه : بس بس بس هذا ولدك انت متى تفهم
سعد كان بجنبها شدها من عضدها : صوتك لا يعلا
حلا تحاول تفك عضدها وهي تبكي : خلاص مو ولدك بس فكني و خلني اشوفه
سعد من بين سنونه : انتي الظاهر ماتفهمين شكلك تبين تتربين من جديد
حلا تبكي بقوه : اتركني تر
قاطعها سعد بكف مايعرف كيف او وين بيضرب بكل مافيه من القوه ضرب راسها في الابجوره الي على الطاوله سمع صوت شي انكسر و مع الصوت اختفى صوت بكاها في الاول تجاهل الخوف الي في صدره بس في الاخير قرب منها بصوت جاف : هي انتي
حلا :-----
خاف تكون ماتت او صار فيها شي حاول يحس نبضها بس ما قدر يلمسها تلفت ورجع على وراء بس الكرسي اختل توزنه لما رجع على التلفون و طاح وضرب راسه على الارض بقوه واغمى عليه











اتمنى منكم تدعون لعمتي التي توفيت قبل اسبوعين ان الله يغفرلها و يرحمها ويسكنها الفردوس الاعلى و جميع موتى المسلمين ياسميع ويامجيب دعاء الداعين



تفاعلكم و مشاركتكم تسعدني

سبحانك اللهم وبحمدك اشهد أن لا إله إلا أنت استغفرك واتوب إليك


الرد باقتباس
إضافة رد

برد الجفا ما يرحم ضلوع مغليك/بقلمي؛كاملة

الوسوم
مغليك , الجفا , يرحم , ضلوع
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية أنت الدفا ببرد الشتاء / بقلمي. عنوود الصيد روايات - طويلة 14 10-08-2016 12:52 AM
ليه الجفا /مسابقة/ يرخص لجلك ياحرية منقولات أدبية 7 05-07-2015 11:12 AM
جيت اسأل عن ظروف الجفا [ مسابقه ] المهرة البيضاء منقولات أدبية 4 05-07-2015 11:01 AM
نداء لهمس الدفا نـررجسـيھے سجل الأعضاء - للتواصل بين الأعضاء 4 26-06-2015 07:12 AM
|مسآبقه| انا الجفا البَآذِخْهه ! منقولات أدبية 1 23-06-2015 05:21 AM

الساعة الآن +3: 09:48 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1