غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 921
قديم(ـة) 02-04-2016, 01:25 AM
صورة عبيير5552 الرمزية
عبيير5552 عبيير5552 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: برد الجفا ما يرحم ضلوع مغليك/بقلمي


اليوم الباااارت

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 922
قديم(ـة) 02-04-2016, 01:28 AM
صورة Baraem al Saba الرمزية
Baraem al Saba Baraem al Saba غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: برد الجفا ما يرحم ضلوع مغليك/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها عبيير5552 مشاهدة المشاركة
اليوم الباااارت
الحين ينزل ان شاء الله يا عسل


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 923
قديم(ـة) 02-04-2016, 01:42 AM
صورة Baraem al Saba الرمزية
Baraem al Saba Baraem al Saba غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: برد الجفا ما يرحم ضلوع مغليك/بقلمي




السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
كيفكم يا غالين عساكم بخير و صحه و عافيه
شكراً كثيررررر على دعمكم الدايم لي صدق لا خلا ولا عدم
اليوم ان شاء الله يكون البارت على قد التوقعات الجميلة

في انتظار ردوركم 


ملاحظة).......
‏‎ما احلل احد ياخذها من غير مايذكر المصدر=(
تفاعلكم و مشاركتكم تسعدني 



البارت الثالث والثلاثون




اسماعيل : لا مايقدر
ياسر بصراخ : كيف ما يقدر
اسماعيل : هذا في شرطه عند الباب يشوف مين يجيب صندوق
ياسر : ياحيوان الحين تتكلم صدق غبي طيب اذا طلعت من البيت
اسماعيل : يروح معاها صديق بابا خالد سالي
ياسر : شوف انا مالي دخل بشوفها باي طريقه تسمع
اسماعيل : ان شاء الله
ياسر قفل الجوال : انشوف كيف راح تصرف هذي المره يافهد
وفي مكان بعيد عن ياسر وقف عمر جنب خالد لي له تقريبًا ساعه ما تكلم جلس عمر بجنبه
عمر تنهد : خالد ايش فيك ، خالد الحزن فجر ضلوعه ماعد قادر يتكلم نزلت من عينه دمعه حاره بحرارة الوجع لي بن ضلوعه عمر لما شاف دمعة خالد زاد خوفه : يا اخوي وش فيك تكلم يمكن ترتاح
خالد تنهد و غمض عيونه : تعبان و احس اني بموت من الوجع
عمر مسك يد خالد عشان يقيس دقات قلبه لان وجه خالد كان شاحب واضح عليه التعب : انت افطرت اليوم
خالد سحب يده : عمرك انطعنت في ظهرك و لما التفت تشوف مين غدر فيك كان اقرب شخص لك
عمر : لا
خالد : طيب اللي انطعن مرتين ، غمض عيونه عشان يمنع دموعه من انها تنزل : وجع ياعمر ينهش في صدري الم عمري ما تخيلت احس بيه
عمر مافهم عليه : ايش تقصد
خالد سحب شماغ و رمى على الارض : كنت بخسر اخوي زي ماخسرت ابوي و امي اللي ربتني كنت ب ادمر حياة اخوي و اضيع مستقبله
عمر بهدوء : خالد ايش تقصد تكلم يمكن ترتاح
خالد نزل راسه تحت وصار يحرك الاحجار بأصابعه : كل اللي حولي قالو لي لا تثق في ما نرتاح له شكله مو طبيعي بس كان على عيوني غشاوه ما اشوف ، رفع راسه : تخيل حتى هوازن اللي اصغر مني عرفت انه نذل و حقير و انا لا و المشكله ما صحيت من غفلتي غير بعد ما كنت بخسر اخوي
عمر عرف مين يقصد بس مو فاهم ايش يقصد بكلامه : عبدالله فيه شي
خالد بعد سكوت طويل حكى كل شي لعمر : هذا كل شي ربي مطلع وعارف اني لا انا ولا خوي لنا في المشي البطال ما سخر لنا الرجال الطيب هذا اللي طلع اخوي من مصيبه كانت بتضيع مستقبله
عمر حس بوجع صديق و اخوه شد على كتفه : الحمدالله عدت على خير و هذي خيره عشان تعرف مين اخوك من عدوك و انا مع عبدالله اكيد اللي ارسل الرساله هو نفسه اللي خطف صالح
خالد وقف هو يحاول يبعد فكرة أن ياسر هو وراء هذا كله : انا اقول ياسر يمكن هو يتاجر في المخدرات و عرف اللي خطف صالح هو بلغ
عمر وقف : شوف انت حط اسوى الاحتمالات و خل الكل في دائرة الاتهام حتى ما تنصدم اذا عرفت الحقيقه
خالد رجع اخذ الشماغ من على الارض و التفت على عمر : انا خايف لأن كل من حولي هم اهلي معقول في احد يضر لحمه و دمه
عمر هو يمشي رايح لسياره : طيب الحين كيف الوضع مع ابوك وامك
خالد : مدري اللي اعرفه اني كنت في غفله وصحيت منها ماعرف كيف فكرت ان ابوي يسوي شي يضرني او امي الي حتى وانا بعيد عنها تهتم بااخباري و تفرح بشوفتي تصدق مو عارف كيف احط عيني في عين ابوي او امي
عمر ابتسم : ودليل لي كان معك ضد ابوك و امك
خالد وقف عند السياره وفتح الباب : والله اذا قلت لك يوم جاء في بال لو دخلت السجن مين راح يتعب مين راح يفقدني مين تمنيت يكون جنبي نسيت زوجتي عيالي اخواني اثنين كنت ابيهم معي الحين امي وابوي و لما سمعت صوت امي و العبره خانقتها من الفرحه انها سمعت صوت ولدها العاق اللي رجع يدور الامن رجع لها لما احتاجها حسيت اني ماعاد يهمني شي
ركب عمر و خالد السياره ، عمر : بس لازم تعرف ليه سوى ابوك كذا عشان ترتاح لأن كذا بكون عندك شك
خالد :-------
عمر ترك خالد يفكر بعد نص ساعه وقف عمر عند كوفي : يلا انزل
خالد شاف الكوفي : لا عمر والله مالي نفس
عمر فتح الباب : اقول انزل انت شكلك لك يومين ما اكلت شي
خالد : والله ياعمر نفس مسدوده عن الاكل
عمر طنش كلام خالد وفتح باب خالد : يلا انزل عن الدلع قدامي
خال ابتسم : والله من النشبه طيب بنزل بس لا تفكر اني باكل
عمر : ههههههه نشوف











بعد يومين صحى راشد و ماشاف تهاني في الغرفه حس بخوف جلس و نادى عليها بس ماردت عليه لبس النظاره وطلع من الغرفه بس كمان ما حصلها عند راشد و موضي نزل تحت و دخل المطبخ شافها جالسه و راسها على الطاوله قرب منها بس اول ما لمست اصابعه كتفها فزت واقفه
راشد استغرب : بسم الله عليك ايش فيك
رجعت مسكت راسها و جلست : لا بس راسي يعورني شوي
راشد جلس جنبها : تهاني وليه يعوره راسه يخاف كذا
تهاني رجعت حطت راسها وغطته بدينها : مدري بس الكوابيس ما تخليني انام
راشد زاد فضوله يعرف ايش هي خصوصاً انها زادت عليها هذي الايام : ايش تشوفين
تهاني لفت راسها ناحيته و نامت على يدنها وغمضت عيونها : مو واضح يعني مره اشوف راشد و فيصل و شيخه و انا بعيد عنهم و صراخ و انت واقف فوق و معك تركي و هاني و نواف و وسن و عيونكم فيه حزن
راشد غمض عيونه وفتحها تنهد : يا بنت الحلال اضغاث احلام بس من متى و هي تجيك
تهاني : من شهر بس من جيت هنا احسها زادت حتى وانا جالسه اذا غفيت اشوفها و لما اشوفها احس بتكلم بس مو قادره كل ما اقرب عشان اعرف ايش صاير بين فيصل و شيخه يجيني خوف مو طبيعي وكني اشوف غول
راشد وقف : لا تفكرين حبيبتي كثير و جهزي نفسك عشان بنرجع الرياض شوي
تهاني وقفت بسرعه : من جد
راشد حط يده حول كتفها : من جد عشان اخر الاسبوع بنروح جدة نكتب كتاب عبدالعزيز و هاني
تهاني بشك : وانا معاكم صح
راشد أبتسم : وحنا نقدر نروح من غيرك
تهاني اتتبهت انه قال كتب كتاب : ليه كتب كتاب مو خطبه
راشد : لأن احنا بنروح جدة و نخطب لعبدالعزيز و بعدين هاني و بعدها نجلس كم يوم و نكتب الكتاب و نرجع
تهاني وقفت في وجه راشد بسرعه : يعني بقعد هناك اكثر من يومين صح
راشد : هههههههههههه اي يمكن اسبوعين انبسطي
تهاني طلعت مع الدرج بسرعه : هييييييييي
راشد طلع وراها : هههههههههههه بشويش لا تطحين
















هوازن اليوم ما راحت الشغل تحس شوية تعب نامت على السرير وتقلب الجوال في يدها وتفكر كيف هي غبيه ثلاث سنين و هي تكلم عبدالعزيز مو عارفة هو مين اللي تكلمه بس كانت اذا سالت مين يقول لا تفكرين في هذي اللحظه رن منبه الواتس كانت من نوري في عتمة الظلام اول مره تجيها رساله منه وتكون مترددة تفتحه بعد خمس دقائق جاتها رساله ثانيه حست الفضول بياكلها وتعرف ايش ارسل سكرت الواي فاي ودخلت على الوتس اب
( أغلَب الأمور التي تُقلِقُنا هي في الغالب أمور في الماضي أو أمور نخشى أن تحدُث في المستقبل، لذلك فأهم شيء هو أن تعيش اليوم ) خافت اكثر كيف يعرف ايش تفكر فيه حتى اللي حولها مايعرفون هي في ايش تفكر الرساله الثانيه
( حبيبتي .. يا حلم ..
ياللي أعرفك اسم ..
وجهٍ تصوره الحروف .. واتخيله ..
نجم ٍ احس انه قريب .. ما اوصله ..
انتي اللي اعرفه .. زين ..
واللي اجهله انتي ..
حبيبتي .. وياليتها ..
اعرفها زين وانا .. لا شفتها ولا جيتها .. ) ابتسمت اول مره يرسل له شي عن الحب سرحت في هذي اللحظه رن جواله خافت وطاح الجوال من يدها ظنت انه هو بسرعه شالته كانت تهاني و عارفة ايش تبي منها ردت وهي تمثل الكسل : الو
تهاني : السلام عليكم يا بكاشه
هوازن : و عليكم السلام بس ليه بكاشه
تهاني : مدري انتي فكري
هوازن : لا بكاشه ولا شي هو تقدم لي و حبيت اكون قريبه منك انتي وسن و بس
تهاني : هوازن هذا زواج مو لعب تقولين بس عشان اكون قريبه مني انا و وسن
هوازن : تهاني عبدالعزيز عرفته من الشغل انسان يحترم الوقت نظامي خلوق عشان كذا وافقت
تهاني : هو صح كل اللي قلتي بس في عيب
هوازن : عيب ايش يعرف بنات
تهاني : هبله اتتي ليه سعد لا ياحبيبتي ما يتكلم كثير و يشتغل كثير كثير كثير و ما يرتاح اصلا ما اشوفه غير في اول يوم في رمضان و اخر يوم فيه و يوم العيد بس
هوازن : هههههههههههه لا ياحياتي انا راح خليه لك بيتوتي
تهاني : هههههههه اجل نشوف بكرا ....... نسيت ايش بقول لك
هوازن : ايش
تهاني : بكرا انا في جدددددددة
هوازن : لا من جد
تهاني : اي انا وسن و بنجلس اسبوعين
هوازن : لو اعرف اني اذا وافقت على عبدالعزيز بتجين جدة كان من زمان وافقت هههههههه
تهاني : مو بس عشانك جايين ياحلوه
هوازن : ليه راشد قرر ياخذ وحده ثانيه
تهاني : اعوذ بالله راشد مايشوف غير توتا
هوازن : ههههههههههههههه الله يرحم
تهاني : هاني اخو عبدالعزيز خطب جود اخت وسن
هوازن : ههههههه لا من جد الصغيرونه بتزوج معي هههههههه لا لا زواج في يوم زوجها في يوم بعدين النذله سوسه مكلمتها ما قالت لي انا اوريها
تهاني : خلاص اذا شفتيها لا ترحمينها هههههههههههه
هوازن : اوكي اذا جيتي تعالي لي مشتاقه لك
تهاني : هههههههههه هو اكيد اذا وصلت بجيك
هوازن : كيف اووو لا ليه
تهاني : ليه كيف مسرع ما نسيتي
هوازن : لا والله ماعرف
تهاني : بنت ابوك ماقال لك ان بكرا بعد المغرب جاينكم
هوازن : هااااا لا
تهاني : ههههههه خلاص يا حلوه انا قلت لك
هوازن : ايش فيكم مستعجلين
تهاني : هههههههه والله يابنتي نفسي اشوفك في بيت عبدالعزيز اليوم قبل بكرا ههههههه
هوازن : ها ها ها ها بايخه لا من جد والله مو جاهزه
تهاني : عادي انتي حلوه على كل الاحوال
هوازن : والله ما اطلع له
تهاني : هههههههههه عادي
هوازن : ايوه عادي
تهاني : لان بعد اسبوع بشوفك
هوازن : ايش معنى
تهاني : ابو عبدالعزيز و عبد العزيز مقررين كتب الكتاب بعد اسبوع
هوازن : مابي
تهاني : نشوف بكرا
هوازن : مع السلامه
تهاني : ليه بسولف ههههههه
هوازن : تهاني والله عندي شغله لازم اسويها الحين مع السلامه
تهاني : طيب مردوده يا هزون مع السلامه
هوازن من غير تفكير اتصلت على عبدالعزيز بس لما اندق باب الغرفه توترت و حطت الجوال بسرعه
وقفت هوازن بتوتر : ادخل
دخل ابو خالد هو مبتسم : صباح الخير اميرتي
هوازن ابتسمت : صباح النور على الناس الحلوين
ابو خالد جلس على طرف السرير : الحلو يبيك في موضوع
هوازن جلست جنب ابوها ومسكت يده : و ايش الموضوع يا ابو خالد
ابو خالد مسح على شعرها و ابتسم : قبل شوي اتصل علي عبدالعزيز
هوازن توترت : هااا مين عبدالعزيز
ابوخالد : عبدالعزيز ال..........
هوازن تمثل انها ماتعرف شي : ايش يبي
ابو خالد : اخذ مني موعد عشان بيجي هو و ابوه
هوازن : طيب وين المشكله
ابو خالد ضمها : مافي مشكله غير انو خطبك
هوازن ابتعدت عن ابوها و تمثل الصدمه : كيف و ايش قلت له
ابو خالد رجع سحبها لحضنه : قلت بنتي الدلوعه ما تفكر في الزواج الحين قال لا تتسرع اسالها يمكن غيرت رايها قلت يمكن تهاني كلمتك في الموضوع عشان كذا قلت بكرا اقول لك راي البنت هااا ايش قلتي
هوازن صارت تلعب باصابعها وبتوتر : انت ايش رايك
ابو خالد ابتسم : والله الرجال ما اعرفه غير في العمل انسان ملتزم جداً واكيد انتي تعرفين هذا صح
هوازن رفعت راسه : صح بس خايفه
ابو خالد مسك وجهها بين اصابعه : حبيبتي اذا انتي إلى الآن تفكرين في سعد فعمرك راح يضيع وانتي خايفه من المجهول
هوازن عيونها في عيون ابوها : بس اذا طلع مثله اكون ضيعت حالي
ابو خالد : ويمكن يكون اللي راح يسعدك العمر كله بعدين انتي عندك مخبرين اساليهم هو كيف
هوازن غمضت عيونها و ابتسمت : انا سالت توتا و قالت لي طيب و حبوب بس في عيب
ابو خالد سلم على جبينها : يحب الشغل صح
هوازن فتح عيونها : ايوه
ابو خالد وقف وسحبها معا : هذا مو عيب يمكن ماحصل إلي الان اللي يخليه يجلس في البيت
هوازن وقفت قدام ابوها : طيب اذا طلع مثل ابو و بكرا تزوج علي
ابوخالد : هههههههههههههه انا متاكد اذا شافك والله يحرم الزواج مره ثانيه
هوازن بزعل : ليه
ابو خالد مسك انفها بخفه : ليه لان بكون اخذ احلى و اجمل بنت في السعوديه
هوازن بدلع : اكيد هو يصح له يحصل وحده حلوه مثلي
ابوخالد : ههههههههههه يعني موافقه
هوازن اشرت براسها بمعنى اي
ابو خالد سلم على جبينها : الله يوفقك حبيبتي
هوازن : اذا طلع مو زي ما قالت لي توتا والله لقتلها
ابو خالد هو طالع : ههههههههههه ان شاء الله يطلع بس انزلي ليه جالسة وحدك هنا
هوازن رمت نفسها على السرير : لا بابا بنام
ابوخالد : طيب حبيبتي ارتاحي
بعد ما طلع ابتسمت و هي تلعب بشعرها تذكرت كلام تهاني رجعت اخذت جواله جلست بسرعه لما شافت الشاشه عليها اسم نوري في عتمت الظلام و من ربع ساعه تقريباً و بتردد : الو
عبدالعزيز : هلا
هوازن وقفت وبعصبيه : ليه ما سكرت لما مارديت عليك
عبدالعزيز : حبيت اسمع صوتك
هوازن تذكرت كلامها مع ابوها : ايش سمعت
عبدالعزيز : يعني بعدين اقول لك
هوازن : لا بالله ايش سمعت
عبدالعزيز : امممممممممممممممم يعني سمعت موافقتك و انك خايفه ات.......
هوازن : طيب خلاص خلاص مين سمح لك تسمع يعني موضوع عائلي ليه ما سكرت
عبدالعزيز : ههههههههه انا كنت بسكر بس عرفت الموضوع عني قلت اشوف زوجتي من ايش خايفة بعدين انتي الي اتصلت ايش تبين
هوازن تذكرات ليه اتصلت : اي تذكرت ليه مستعجل على الخطبه
عبدالعزيز : صراحة انا كنت ابيها بعد ما ترجع غالية من امريكا بس الوالد اتصل علي اليوم و طلب هذا مني
هوازن : بس انا مو موافقه
عبدالعزيز : وافقي اذا مو عشاني عشان تهاني
هوازن : ليه ايش دخل تهاني
عبدالعزيز : موضوع كبير ما اقدر اقوله لك على الاقل في الوقت الحالي
هوازن : خوفتني تهاني ايش فيها
عبدالعزيز : اذا شفتك اقول لك
هوازن : طيب
عبدالعزيز : مع السلامه
هوازن : مع السلامه
اندق الباب هوازن نامت على السرير و غمضت عيونها : ادخل
دخلت هنوف تجري و نطت على السرير : هوبا هههههههههه ، صرخت هوازن من الخوف و جلست بسرعه : قومي يلا بلا دلع وراك شغل كثير
هوازن اخذت الوساده و ضربت هنوف بيها : ياحيوانه خوفتني هبله من جد
هنوف تضحك و نطت من على السرير : اقول عن الغلط ويلا اليوم بلف فيك اسواق جدة
هوازن رجعت تنام : عصر مو الحين
هنوف تمثل العصبية : بتقومي او ايش
غطت هوازن راسها بالوساده : مابي اقوم في راسك شي
هنوف وقفت عند التسريحه : اوكي راح اقول لماما و بابا و راح ازعل عليك و ما راح احضر كتب كتابك و اذا كبرو عيالي ما خليهم يقلون لك خاله و اذا زوجتهم ما اعزمك في زواجهم
هوازن جلست بعصبية : حرام عليك يا ظالمه كل هذا بعدين ليه السوق عندي كذا حاجه تصلح البسها يوم كتب الكتاب بعدين عندي بكرا و بعده و بعد بعده ليه العجله و انا اخذت اليوم اجازه مو عشان اللفلف اسواق جدة
هنوف تكتفت بستهزا : لا والله عندك ، ولفت بتطلع : على العموم انا اللي عندي قلته لك بتشرين خاطر اختك نص ساعه احصلك تحت عندي دقيقه بعد النص اطلع و لا تشوفني ابداً ، وفتحت الباب وطلعت
هوازن رامت الوساده على الارض : اووووووووووف











جلست حلا تقرأ لسعد وهو مستمتع هو نايم على الصوفا و راسه في حجرها و مغمض عيونه ويسمع صوتها الشبيه بالموسيقى فتح عيونه وشاف كيف كانت منسجمه في القراءة
سعد ابتسم : حلا
نزلت حلا الكتاب شوي : أمر
سعد يحاول يجلس ساعدته حلا : طفشت من الجلسه هنا
حلا : طيب ننزل عند ماما
سعد يفكر : اممممم لا ايش رايك نتغداء برا
حلا بإستغراب : برا
سعد : ههـهههههههههههه اي يعني نرواح السوق و نتغدا في مطعم تغير ايش رايك
حلا ابتسمت : طيب
طلع سعد و حلا و راحو على ميغا مول سعد كان يحس بسعاده غريبه بس حلا كانت خايفه من ردات فعل سعد مع انها صارت مره خفيفه
سعد يتامل المحلات : اذا محتاجه شي اخذي
حلا دفعت سعد وقفت عند محل لبيع ملابس الرجاليه : سعد انا مو محتاجه شي بس بصراحه انت من زمان ما اشتريت شي ايش رايك اخذ لك كم حاجه على ذوقي
سعد ابتسم : اخذي بس كمان اخذ لك
حلا دخلت المحل : طيب .................... شوف انا بأخذ لك الوان غير الأزرق و الاسود و البني و الابيض
سعد شاف تي شرت احمر : ههـهـهههههههههههههههههه لا تقولي احمر
حلا تقلب في التيشرتات: اذا حلو بأخذ ليه لا ، و طلعت تي شرت موف اكمام طويله و ليقة بيضه و حطته عند وجهه : هذا حلو
سعد كان بقول لا بس انتبه : ايش الون
حلا حطت التي شرت في حضن سعد : لون جميل و عليك بيطلع روعه
سعد يحاول ما يعصب : ابعدي عن الوان البنات
التفتت حلا على سعد و في يدها تي شرت اورنج و اسود و ابيض بشكل مرتب وجميل : ليه هو في لون بنات و اولد
سعد غمض عيونه كان بقول مابي هذا : اي
حلا شافت اللون على سعد : امممم و هذا حلو
سعد استسلم وسكت ما حب يصرخ عليه او يزعلها خصوصاً انها متعبه حالها عشانه بعد ما خلصت من التيشرتات راحت على البنطلونات ارتاح بس انصدم لما اخذت واحد لونه اصفر و عودي و اخضر فاتح غير الجنز الازق هو شوي وينفجر بس ساكت حاسبت و طلعت و راحت محل العطور و اختارت له عطر ( allure homme sport )
سعد الروائح الجميله هدت اعصابه: انا بختار لك عطر
حلا ابتسمت : طيب
بعد ما شم كذا واحد اختار ( body ) بعد ما طلعو دخلت محل ساعات و اخترت له ساعه كاسيو ادفايس
سعد مسك يدها : اختاري لك ساعه
حلا تاملت الساعات اعجبتها واحده بس كان سعرها بالنسبه لها غالي حاسبت في ساعة سعد وطلعت : جوعانه وانت
سعد : فين تبين نتغداء هنا او في مكان ثاني
حلا تفكر : مدري
سعد تامل المكان : انا اقول نطلع من هنا احسن
حلا دفعت سعد : طيب
وعند البوابه كانت هنوف و هوازن بيدخلون و سعد كان خارج هو و حلا شافته هوازن كانت قريبه منه قشعر جسمها لما شافته كيف صار كذا عاجز و مختلف عن اللي تعرفه فزت لما حست بيد على كتفها التفتت : هااااااا
هنوف بإستغراب : ليه وقفتي يلا
هوازن اشرت على سعد : سعد
التفتت هنوف مكان ما اشرت شافت رجال ماسكه واحد ودخله في السيارة : فين
هوازن بحزن : اللي كان جالس على الكرسي
هنوف باستغراب : سعد ماغيره
هوازن فتحت شنطتها و طلعت منها منديل تمسح دموعها : اي هو
هنوف التفتت على هوازن : انتي تبكين بطقاق هذي جزاته ، هوازن طالعت شوي فيها و تركتها و دخلت مشت وراها و مسكتها من يدها : لحظه انتي لسى تحبينه عشان كذا ماتزوجتي طول هذي السنين
هوازن سحبت يدها منها بقوه : انا رايحه دوراة الماء ( اكرمكم الله )
هنوف بعصبية : روحي و انا انتظرك فوق
هوازن طنشتها وراحت بعد ما خرجت من دوراة الماء ( اكرمكم الله ) كانت مشغوله في جوالها صدمت في شخص رفعت راسها باستغراب : ياسر
ياسر ابتسم : هلا هوازن
رفعت حاجبها : هلا ممكن
ياسر ابتعد بس لما كانت بتمر وقف في طريقها مره ثانيه : تركت الشغل
هوازن بفضول : ليه
ياسر : فتحت لي شركه صغير على قدي
هوازن : الله يوفقك طيب ممكن
ياسر لسى واقف : هوازن متى تحسين فيني انا ما اقدر اعيش من دونك
هوازن تحاول تسيطر على اعصابها : لا حول ولا قوة الا بالله هو مافي غيري كل دقيقه يطلع لي و احد يقول احبك انا ما احبك ولا اطيقك لا انت و لا غيرك
ياسر بعصبية : يعني انا مو عاجبك او في اللي افضل مني
هوازن تتنهد : ياسر مالنا نصيب مع بعض تسمع بعدين انا مخطوبه يعني لا تعترض طريق مره ثانيه
ياسر فتح عيونه على الاخر : كيف و متى
هوازن بعصبيه : كيف و متى ما يخصك و ابعد عن طريقي
ياسر ابتسم بحزن : مبروك هوازن بس انا ماحبيت احد غيرك ولا راح احب بعدك ، و ابتعد عن طريقها هو يحس ان قلبه بيوقف
اتصلت على هنوف : الو فينك
هنوف : عند مطعم ال.......
هوازن : طيب ، سكرت الجوال و طلعت لها حصلتها جلست قدامها كانت هنوف بتتكلم : هنوف الله يخليك مابي اتكلم ولو تخلي السوق مره ثانيه يكون احسن والله النفسيه زفت
هنوف وقفت : طيب يلا بس لي معك كلام
هوازن و قفت اشرت براسها طيب









الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 924
قديم(ـة) 02-04-2016, 01:47 AM
صورة Baraem al Saba الرمزية
Baraem al Saba Baraem al Saba غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: برد الجفا ما يرحم ضلوع مغليك/بقلمي







زان بعد ما رجعت من عند ام منذر إلى بيت جدها صلحت القهوه و جلست عند جدها
ابو حمد بفرحه : يا هلا بنتي و حبيبتي مزنه
رزان مدت فنجان القهوه لجدها : انا زعلانه منك يبه
ابو حمد اخذ الفنجان منها : افااااااااا يا مزنه تزعلين من ابوك
رزان طلعت النوى من التمره و اعطتها لجدها : اي ازعل اجل اجلس كل هذي المده ما تسأل عني ليه ماصدقت تخلص مني
ابو حمد يمسح على راسها : لا والله انك فقيده وان مال البيت حياه من طلعتي
رزان اعطت جدها تمره ثانيه : ايه كلام بس ولا فعل ما اشوف شي
ابو حمد : يابنتي انا يادوب اصلي في المسجد وارجع لمجلسي هذا و استحي اتصل عليك يكون رجلك عندك
رزان بإستغراب : و اذا رجلي في ما تتصل علي ليه بياكلك
ابوحمد يمثل العصبيه : لا ما بياكلني بس شكل امك نسيت تعلمك السنع
رزان بزعل : اي انتم اذا حشرتكم في زاويه تعصبون علي
ابوحمد مد لها فنجان القهوه : صبي لي قهوه و لا تزعلين خلاص اتصل عليك وانتي اذا رجلك مو عندك اتصلي و سلمي اصلاً الصغير يهتم بي الكبير مو العكس
رزان اعطت جدها الفنجان : هههههههههههههههههه من جد اول مره اسمع بهذي هههههههه
ابوحمد : ههههههههههههه اقول يا بنتي نفسي في قرصان و المهبول هذي اكلها مثل عدمه والله ام منذر احيان ترسلي اكل ولا كان مت جوع
رزان وقفت : بعيد الشر عنك يبه الحين اسوي لك ذيك القرصان اللي يحبها قلبك
ابو حمد تعكز على العكاز وقف : اجل انا بروح المسجد و اصلي العشاء و انت دقي على رجلك يجي تعشاء معانا
رزان مسكت جدها : هو قال لي بيجي بعد الصلاة
ابو حمد : زين زين
بعد ساعتين كان ماجد جالس مع ابوحمد في المجلس دخلت عليهم الخادمه و قالت لهم ان العشاء جاهز مسك ماجد ابو حمد بيده اللي دله علي الطريق لغرفة الطاعم
ابوحمد دخل وشاف القرصان : ما شا الله انا افدى بنت الشيخه
سحبت الكرسي لجدها : تسلم يبه ما سويت شي أجل تشتهي قرصان و ما اسويها لك
ماجد الرائحة اثارت حواسه اصلاً من زمان ماشاف سفره مثل هذي سحب كرسي وجلس ، ابو حمد : اكل من طباخ مرتك
ماجد يتأمل السفره اقرب من سفرة خالته عائشة ابتسم : هذا شغلك
رزان حطت لجدها واخذت صحن ماجد : ايوه اصلاً امي مزنه الله يرحمها علمتني كيف اطبخ
ابوحمد : الله يرحمها والله ما مات غير بعد ما علمتك السنع و العلوم الزينه
ماجد كان ياكل عرف ليه ما تاكل عشان الاكل سامج من غير طعم عندهم اما هذا كان لذيذ و طعمه يشجعك انك تاكل اكثر بعد ما انتهى مسح فمه وقف : الله يعطيك العافيه
ابو حمد وقف : الله يعطيك العافيه و يرحم امك اللي علمتك
ماجد مسك ابو حمد : رز...........
رزان لما سمعته بقول اسمها و هي تمثل انها تكح
ابوحمد ابتسم : شرق عدوك اشربي ماء
رزان اخذت رشفه وقفت : تسلم يبه تبون شاي
ماجد يمشي هو وابوحمد : اي اخضر يا ليت
رزان : طيب
بعد ما غسل ابو حمد و ماجد دخلو المجلس جلس ابو حمد و جلس جنبه تنهد ابو حمد بعدين انفجر ضحك ابتسم ماجد هو مستغرب ردت فعل ابو حمد اخذ منديل و مسح وجهه : ههههههههههههههه تحسب اني معرف ان الكل يناديها رزان و لما كنت بتغلط و تقول رزان سوت نفسها شرقت عشان تسكتك
ماجد تذكر : ههههههههههههههههههههه و ليه ماتقول لها
ابو حمد ابتسم : ما حب اسمع احد يقول لها رزان و انبسط لما اشوفها خايفه على زعلنا مزنه طيبه و حبيبه مثل جدتها و ذكيه و تجي على نفسها مثل ابوه
ماجد : طيب قول لها انك تعرف ان الكل يقول لها رزان
ابوحمد ضرب بخفه على فخذ ماجد : رزان ذكيه و عارف اني انا و جدتها نعرف بس معطيتنا جونا
ابتسم ماجد لأن عرف انها عارفه ايش الزواج بس عشان هو يشوفها بزر حبت تخليه زي ما هو يحب ماقدر يستحمل انفجر ضحك في هذي اللحضه دخلت رزان و شافت ماجد و جدها يضحكون
جلست بإستغراب : ليه تضحكون
ماجد شاف كيف البراءة على وجهها و تذكر كيف ضحكت عليه طول الشهر اللي راح ورجع يضحك اكثر
رزان صارت تضحك : هههههههههههههه يبه ايش في
ابو حمد : ههههههههههههههههههه اعطيني يا بنتي ماء و اعطي رجلك هههههه
رزان راحت جابت ماء و اعطت جدها و ماجد و اعطت جدها و ماجد الشاي : ليش تضحكون
ماجد تاملها و حاول ما يضحك : سلامتك حبيبتي جدك قال لي سالفه تضحك
رزان بفضول : ايش هي
ماجد اخذ رشفه من الشاي : هههههههه ماتصلح لك انت بزر لسى
رزان بفضول اكبر : يبه انت قول لي
ابو حمد : هههههههه رجلك صادق ما تصلح لك
















تركت حلا هتان في الصاله نايم و دخلت تاخذ شاور و سعد كان نايم في الغرفه صحى بعد ما دخلت الحمام ( اكرمكم الله) جلس هو طفشان في هذي اللحظه رن جواله اخذه كان المتصل بسام ابتسم
سعد : هلا والله
بسام : هلا بيك فينك
سعد : ههههههههه في المريخ
بسام : ههههههههههه طيب عند شي ولا امرك
سعد : لا ما عندي شي تعال طفشان
بسام : خلاص ساعه واكون عندك
سعد : اوكي
بسام : مع السلامه
سعد : مع السلامه
بعد ما سكر قرب من طرف السرير و سحب الكرسي و نزل راح على الصاله شاف هتان نايم ابتسم و قرب منه و سلم على جبينه سمع حلا لما طلعت من الحمام ( اكرمكم الله ) رجع على الغرفه بس ما قدر يتكلم لما شافها واقفه عند التسريحه بي روب الاستحمام الأحمر و تجفف في شعرها اخذته و حطت على جنبها الايسر و اخذت المرطب و حطت على يديها و جهها بعد كذا اخذت القلوس الوردي على شفايفها بعد كذا هزت شعرها بقوه ولفت عشان تروح على غرفة الملابس انتبهت على سعد هو بيدخل ابتسمت : متى صحيت
سعد غمض عيونه خاف تفضحه : بسام اتصل علي بمرني عشان نطلع
حلا دخلت غرفة الملابس : طيب دقيقه البس و اجيك
سعد :...............
لبست جلابيه قصيره ابيض و اخضر و طلعت : تبي تاخذ شاور
سعد ابتسم : يالت اذا ما عليك امر
بعد ماخلص سعد من الشور جففت شعره و رتبت دقنه : شعرك طول
سعد حط يده على شعره اللي صار الى كتفه ابتسم : حلو او اقصه
حلا ابتعدت شوي تاملته : اممممممممم يعني تقصره شوي عشان شكله مو مرتب
سعد ابتسم : تعرفين تقصريه
حلا بخوف : لا لا لا اخاف يخرب عليك
سعد : ههههههههههههه خلاص بكرا اقول لعلي يودني للحلاق
ابتسمت حلا : شكلك الحين يشبه كريم في مسلسل فاطمه
سعد : ههههههه و هذا كريم حلو او لا
حلا دخلت سعد غرفة الملابس : عادي بس شعره حلو زي شعرك
سعد شافها وهي تطلع له بنظلون الأصفر الغامق اللي اليوم اخذته و تي شيرت الموف غمض عيونه " لا الحين ايش اقول لها بقول ابي ثوب صح " : بلبس ثوب
حلا تاملت سعد شوي : طيب الله يخليك بشوف عليك هذي
سعد كان بيقول الوان بنات بس سكت : ايش
حلا ابتسمت : اشياء عجيبه هنا
سعد : ههههههه طيب
بعد مالبس راحت على الدرج لي فيه الساعة ادور على ساعه تمشي معه تأمل شكله في المرايا يعني ما كان شين رجعت و معها ساعه ابيض و ساعه اصفر واسود حطت على يده البيض : هذي احلى ، و لبسته شوز ( اعزكم الله ) ابيض : او والله طلعت كشخه ههههههه
سعد كان يشوف نفسه ابتسم : ليه قبل مو كشخه ههههه
حلا طلعته من الغرفة : لا كشخه بس لما لبست على ذوقي طلعت احلى ، رن الجوال راحت واعطته سعد
سعد : هلا
بسام : هلا انا عند الباب هيا تعال
سعد : طيب ، سكر : نادي لي اتان
طلعت حلا و سعد لصاله و جلست جنب هتان و طلبت اتان تجيها بعد ما سكرت جلست تصحي في هتان : حبيبي يلا قوم
سعد : اتركيه ينام بعدين نسيتي شي
حلا رفعت راسه : ايش
سعد ابتسم : العطر
حلا وقفت بسرعه : او صح نسيت دقيقه
بعد مادخلت راح عند هتان و مسح على شعره : يلا قوم اجلس مع امك انا بروح و اتركها لوحدها ، هتان بيبكي : سعد يلا الدلع مايمشي عندي
حلا وقفت وراء سعد : يلا هتون قوم اسمع كلام بابا
سعد رجع على وراء : شكل ابوي و امي دلعوه ههههههه
حلا جلست على الكنبه المقابله : لو تشوف نايف و رانا دايم يقولون كذا بس انا اقول بس عشانه الحين هو صغير بكرا سوسن تجيب البيبي و ياكل الجو
سعد : هههههههه لا ياقلبي هذا ولد سعد غير
حلا ابتسمت : طيب تبي هذا ، وقربت من انفه : او هذا
سعد يفكر : لا الثاني احلى ، اندق الباب : ادخل
اتان : يس بابا سعد
سعد مسك يد حلا و سلم عليها : شكراً يلا مع السلامه
حلا حست قلبها بطير من الفرحه : مع السلامه
بعد ما طلع راحت حلا عند هتان تصحي دخلت عليها سميه ماشافت حلا من الصباح : سلام عليكم حبيبتي
حلا شالت هتان عشان يصحى وقفت وسلمت على سميه : هلا ماما
سميه اخذت هتان منها : يلا اصحى يا كسول شوي ما تنام
حلا جلست جنب سميه : ماما سعد اليوم قال لهتان ولدي
سميه التفتت على حلا بسرعه : هاااا
حلا و هي تبكي : اي قال ولد سعد غير و طلعت انا و هو ورحنا السوق و تغدينا برا و ما عصب علي طول اليوم
سميه حطت هتان على الارض وضمت حلا و هي تبكي : الحمدالله الحمدالله
حلا ابتعدت عن سميه شوي : لا و قبل لا يطلع قال لي شكراً ماما اول مره يقول لي شكراً اول مره مايجرحني اول مره يطلع مايقول لي لا تطلعين او يسكر الباب علي ، ترجع ترمى نفسها على سميه
سميه تبكي : الله يعطيك العافيه يا بسام الله يرزقك اللي رجعت لي ولدي
حلا بخوف : اخاف اني احلم ماما
سميه ابتعدت عن حلا : لا ان شاء الله مو حلم هذا الله استجاب لنا و بيرجع سعد
حلا اخذت هتان لي مسك في رجلها : ان شاء الله ماما
و عند باب الفله وقف بسام ينتظر طلعت عليه الشغاله وهي تدفع سعد راح واخذه منها : وش زين هذا
سعد : ههههههههه اقول لا تضحك
بسام وقف عند باب السياره : والله ما اضحك عليك
سعد ابعد بسام : انا بركب لحالي ، بعد ما دخل و سكر الباب و بسام : هذا ذوق حرمنا المصون والله اني شوي واقول لها مابي هذا الوان البنات بس قلت اسكت لا تكسر خاطرها
بسام لف عليه : اقول والله شكلك مافي شي بالعكس طالع شبابي اكثر حتى مع قصة كريم تقول وش الزين
سعد بفضول : والله نفسي اشوف ها الكريم الي تقول عليه
بسام طلع جواله و طلع صورة كريم و اعطى الجوال لسعد : شوفه ، سعد تإمل الصوره شوي وابتسم : ايش فيك لا يكون خقيت عليه هههههههههه
سعد : ههههههههههههه اعوذ بالله بس انا ازين
بسام شغل السياره : يا واثق ههههههههههههههههههه
في هذي اللحظه كان واقف نايف قريب من سيارة بسام و شاف سعد هو يشوف شي في جوال بسام استغرب و راح لجده هو يفكر وقف عند الطاوله : سيدي عمي يشوف
ابوعلي هو يتصحف الجريده على الجوال : اي بس لا تقول لاحد حتى هو لا يعرف انك تدري
نايف بإستغراب : ليه
ابو علي قفل الجوال وقف : اذا هو ما تكلم خله على راحته
نايف مشى قدام جده : طيب امي تدري
ابوعلي سحب نايف له وقفه جنبه : هههههههههه لا ما اظن ههههههههه ولا كانت السعوديه عرفت
نايف : ههههههههههههههههههههههههههههه



















وفي السيارة ماجد هو راجع للبيت كان كل شوي يضحك اول مره يحس انه غبي و بنت نص عمره تضحك عليه رازن كانت شوي وتنفجر منه نرفزها بضحك وقف عند البيت و نزل اخذت شنطتها ونزلت لما مرت من عنده مسكها بيدها تاملها شوي ورجع يضحك سحبت يدها منه بقوه و طلعت هو جلس في الحديقه طلع صالح من الملحق بس انتبه على ماجد جالس في الحديقه ويضحك راح له
صالح بإستغراب : ايش فيك وليه الضحك
ماجد اشر براسه ب مادري
صالح سحب كرسي و جلس قدامه : كيف ماتدري
ماجد سكت شوي هو يفكر : صالح بسالك سؤال بس لا تضحك
صالح : اسال
ماجد حك ذقنه هو يبتسم : انا غبي
صالح : هااااااا
ماجد : هههههههههههههههههه
صالح بفضول : ليه تقول كذا
ماجد و قف و عينه على الملحق : عندك احد
صالح وقف : اي فراس
ماجد لف يده حول كتوف صالح : عندك مانع اذا جلست معكم شوي
صالح حط يده على جبين ماجد : فيك شي
ماجد اشر براسه : لا بس اليوم عرفت اني غبي هههههههههههههههه
صالح : بدري
ماجد دفعه : هههههههههههههه مو انت اخوي
صالح هو رايح اللي المطبخ : ههههههههههههه انت ادخل مافي غير فراس وانت تعرفه وانا بجيب العشاء و اجيك
رزان طلعت و في الدرج شافت ام ماجد نازله وقفت : السلام عليكم
ام ماجد طالعت فيها من فوق الي تحت : وعليكم من فين جاي
رزان : من عند جدي
ام ماجد : ماجد فين
رزان : في الحديقه هو الي جابني
ام ماجد ما ردت عليها و نزلت رزن خلتها لين راحت و طلعت تجري مع الدرج لما وصلت اللفه الي توصل جناحها صدمت في شدن وطحت على الارض
صرخت شدن فيها : غبيه ما تشوفين
رزان وقفت : ماشفتك
شدن دفتها بطرف اصابعها : بعدي عن طريقي صدق بزر
رزان سكتت بعد ما راحت تنهدت واخذت شنطتها من على الارض حست بيد على كتفها التفتت شافت لمى تبتسم لها ابتسمت
لمى بهدوء : ان شاء الله ما تعورتي
رازن تحاول ماتبكي اشرت براسها بلا
لمى بصوت حنون : حبيبتي لا تزعلين شدن اعصابها مشدوده شوي
رزان ابتسمت بلقوه : لا عادي ماصار شي
لمى ابتسمت : فين كنتي اليوم ما احد شافك
رزان وقفت عند الجناح : اليوم اول يوم لي في المدرسه بعدها راحت لي ماما و جدي
لمى : اكيد الحين تعبانه بتنامين
رزان : اي مره بنام من لما صحيت اليوم مانمت ولا دقيقه
لمى ضربت على كتفها بخفه : اجل روحي نامي بكرا وراك مدرسه
رزان فتحت الباب : اي تصبحين على خير
لمى : وانتي من اهله
دخلت رزان وراحت اخذت شاور بعدين طلعت ولبست لها قميص الي نصف ساقه عليه شعار الهلال و طلعت من غرفة الملابس بس صدمت في ماجد : اي ....... ابتعد عن الباب
ماجد تاملها شوي وقرب منها و هي رجعت على وراء هو يقرب ابتسم بعد ما حاصرها و انثنى عليها و......... و اعتدل في الوقفه : هههههههههه ما تعرفين الزواج
رزان دفعته بقوه وراحت لصاله وهي تحس الدم بوقف في عروقها من الخوف اما ماجد كان ناوي يوريها نجوم الضحى عشان لا تستغبي مره ثانيه بعد ماخذ شاور طلع بس ما حصلها في الغرفه راح الصاله و حصلها متغطي باللحف و نايمه في الصاله و قف عندها : رزون قومي
رزان : ..........
ماجد شال اللحاف عن وجهها بقوه : بتقومين او ايش ، انصدم لما شافها تبكي ابتسم : ليه تبكين
رزان غطت وجهها بكفوفها : يا سلام ماتعرف ليه ابكي
ماجد وقف : عن الدلع و يلا قومي عشان انام
رزان بعناد : بنام هنا في راسك شي
ماجد انثنى و شالها : اي في راسي ، واخذها على غرفة النوم وحطها على السرير : و نوم لا تحلمين تنامين بعيد عن هذا الفراش ، و نام جنبها وسحبها الصدره و همس في اذنها : وا هذا الحضن
رزان بخوف : طيب احلف ما تسوي لي شي
ماجد جلس : ههههههههه يعني تعرفين ايش الزواج
رزان ابتعدت عنه : اي امي قالت لي بس والله لو تقرب لصراخ عليك ، ماجد سحبها له و همس في اذنها رفعت راسها و بتحدي : تحلم
ماجد سلم عليها : نشوف بس تصدقين اول مره احد يضحك علي
رزان :.........
ماجد مسك يدها وسلم عليها : الكل قال الي صغيره تشكلها على كيفك يجون يشوفون الصغيره ضحكت علي شهر كامل و نومتني على الكنبه و جابت في العيد
رزان :......... ، ماجد اخذ اصبعها اصغير وحطه بين سنونه وضغط عليه حاولت تسحبه بس هو كان ماسكه بقوه : اي عورتني خلاص اتركه
ماجد تركه بعدين سلم عليه : لو يا رزان تستغفليني مره ثانيه و تخلين اصير غبي قدام نفسي مو اصبعك الي اقطعه الا رقبتك سامعه و من بكرا في اشياء كثير راح تتغير تسمعين
رزان تبكي :.............
ماجد سلم عليها : تعرفين جنت على نفسها براقش هذا ينطبق عليك ويلا ياحلوه نامي
رزان نامت و هي تفكر ايش بسوي هذا فيها " الله يستر من بكرا يمكن بيفصلني من المدرسه او ياخذ البلايستيشن يارب ايش بسوي ماعلي يسوي الي يبي المهم ما يقرب مني " غمضت عيونها و قلبها لسى يدق بقوه من الخوف











اخذت هوازن شاور طويل تريح اعصابها اليوم بكون متعب لها بعد ما خلاصت الشاور لبست و طلعت من غرفتها شافت عبدالله خارج من غرفة سكر الباب و راح لها
عبدالله لف يده على كتوفها : صباح الخير يا عروس
هوازن ابتسمت : صباح النور بس لا تقول عروس
عبدالله لفها له : ليه مو مقتنعه بي
هوازن تتنهد : عبدالعزيز رجال اي بنت تحلم فيه بس انا خايفه
عبدالله : اذا انتي شايفه عبدالعزيز اي بنت تحلم فيه فا هذا انك شايفه انه انسان عاقل و محترم و يقدر الحياة و اذا على الخوف اكيد بتخافين لان عندك تجربه من قبل غلط
هوازن : ان شاء الله يكون كذا
عبدالله : اليوم عندك موعد عند الدكتور بتروحين
هوازن غمضت عيونها بقوه و فتحتها : اكيد اليوم في صفحه لازم اقفلها و صفحه ثانيه بينكتب فيها اول سطر
عبدالله ابتسم و نزل مع الدرج : بسبقك على الفطور ههههه
هوازن جرات وراه : ههـهـهههههههههههههههههههه ياغشاش والله لوريك
دخل عبدالله و جلس و هوازن وراء ابتسم ابوخالد : متى تكبرون
هوازن سلمت على راس ابوها وجلست : صباح الخير بابا
عبدالله ياخذ قطعت توست : صباح الخير ابوي
ابو خالد : صباح النور هوازن اليوم لا تروحين العمل
عبدالله اشر لهوازن تصب له حليب : ما تقدر عندها شغل كثير اليوم
هناء دخلت الغرفة و معها القهوه و الشاي : ليه ما يتاجل اليوم
هوازن تحط كاس الحليب وتقف : لا يا ماما بعدين ليه تاجل تهاني قالت لي بتجي الساعه ثمانيه ليه اجلس اليوم كله في البيت
هناء جلست بجنب ابو خالد : تجهزين نفسك
هوازن لفت لها سندوشت و انثنت تسلمت على امها : ليه اجهز نفسي الحمدالله انا ولدت وانا جاهزه و تهاني و وسن مو غرب يعرفوني و عبدالعزيز يعرفني ما حتاج اطلع عليه
هناء مسكت يد هوازن وسلمت عليه : ما يعرف منك غير صوتك و عيونك
هوازن سلمت على راس امها و ابتعدت : تكفي ايش يبي اكثر من كذا
الكل : هههههههههههههههههههههه
عبدالله وقف : امي لا تكبري الموضوع اصلاً هو كلام الحين بكرا اذا انكتبت الكتاب بيطفش منها
هوازن اخذت كوب الحليب بعد ما سلمت على ابوها : ههههههههه يطفش مني اقول والله يتمنى رضاي قال يطفش اصلاً هو كان يطول هزون توافق عليه
عبدالله سلم على ابوه و امها : اقول الله يعنه على ها الغرور والله قلبي معه يلا مع السلامه
ابوخالد و هناء : مع السلامه
عند السياره وقفت هوازن و كوب الحليب في يدها : اول شي بروح المصنع امس اتصل علي عبدالهادي يقول عندهم مشكله في واحد من الاجهزه بنروح انا وانت ونشوف ايش هي بعدين بروح الفندق اشوف كم تم انجزنا الي الان و الساعه عشره موعدي عند الدكتور بع……………
قاطعها عبدالله : بعده نرجع البيت
هوازن تفكر : لا ما اقدر
عبدالله فتح باب السياره : مو صاير شي عندك بكرا اليوم ارتاحي عشان تنبسطين مع البنات
هوازن : طيب بس والله كان عندي اجتماع مع مندوب من شركة ال........
عبدالله اتكى على الباب : اقول لخالد يقابله خلاص
هوازن فتحت الباب : طيب











الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 925
قديم(ـة) 02-04-2016, 01:51 AM
صورة Baraem al Saba الرمزية
Baraem al Saba Baraem al Saba غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: برد الجفا ما يرحم ضلوع مغليك/بقلمي







جهزت نفسها رزان عشان تروح المدرسه بعد ما خلصت راحت لماجد تصحيه عشان يوصلها المدرسه تأملها شوي وابتسم وجلس إبتسامته خوفته رزان سكتت ما تكلمت واقف وكانت بتروح الصاله بس مسكها بيدها وسحبها له
ماجد طالع فيه من فوق الي تحت : ههههههههههههههههههه ، رزان زمت شفايفها من القهر وسحبت يدها بس هو سحبها من خصرها حتى صار وجهها في صدره مسح على راسه : مين كان يفكر ان اكبر مقلب اخذه من بنت عمرها نص عمري ههههههههههههههههههه ، رفع راسه : اطلع من الحمام ( اكرمكم الله ) احصل ثيابي جاهزه و الفطور جاهز
رزان ابتعدت عنه شوي : ثيابك جو و فطور اذا رجعت افطر الوقت راح
ماجد ابتسم : خليني اطلع ما احصل اللي قلته اوكي او بكون لي تصرف ثاني ، بصراخ : فاهمه
رزان فزت من صراخه : ايو بس لا تصرخ ، ماجد قرب منها بس قفزت على السرير : طيب طيب ، وراحت مع الجهه الثانيه بعد طلعت ابتسم بعد ماطلع حصل ملابسه لبس لما طلع شافها طالع الساعه
جلس ماجد و مثل العصبية : هذا فطور
رزان طالعت الفطور الي كان كرواسون و عصير برتقال : ماجد الله يخليك والله ما بقي وقت و هذا حلو
ماجد وقف : انا اللي احدد حلو او مو حلو ، وكان بيطلع اخذت شنطتها عشان تروح معه التفت : على فين مافي مدرسه اليوم
رزان شوي تبكي : ماجد الله يخليك الاختبارت على الابواب و انا راح علي دورس كثير
ماجد حزن عليها : طيب هذي اخر مره اصحى ما حصل فطوري جاهز و ملابسي جاهزه ، رزان اشرت براسها بطيب ابتسم لان كل ماطالع فيها مايشوف غير طفله : تعالي اعطني بوسه ، رزان بخوف قربت منه بسرعه سلمت على خده بس هو كان اسرع منها و مسكها : هذي لي امي اختي لمى انا في مكان ثاني ، وسلم عليها : من يوم ورايح كذا السلام ههههههههه ، رزان راح وجهه احمر من القهر والحرج بس ماقدرت تتكلم خافت ما يوصلها للمدرسه حط يده حول كتوفها هو طالع من الجناح : اليوم انا راجع العمل اوكي
رزان بهدوء : مين يجيبني من المدرسه
ماجد : السواق انا امس اخذته لها و انا العمل حقي ينتهي الساعه الثنين اوكي اذا جيت احصل الغداء جاهز تمام
رزان وقفت عند وجهه : لا حرام عليك انا اوصل الساعه وحده وحده ونص و اجي تعبانه بنام
ماجد مايسمعها : وابي غداء لذيذ زي اللي امس تمام ياحلوه
رزان تكتفت : مابي
ماجد ابتسم : تمام مع السلامه و خلني ما حصل الغداء جاهز
رزان مسكته بيده : طيب خله بكرا اليوم ماقدر
ماجد بعناد : لا
رزان تبكي : طيب
ابتسم ماجد : اجل يلا قدامي
رزان مسحت دموعها حست انها هذي المره لعبت بالنار وصلت المدرسه و هي لسى تبكي ماجد تنرفز منها صرخ فيها : ليه تبكين هذا واجبك كزوجه ولا امك ماقلت لك
رزان شهقت : ايوه قالت لي
ماجد بعصبية : خلاص تحملي هذا الزواج اللي وافقتي عليه
رزان بطفوليه : والله ماكنت اعرف ماما ماقلت لي قبل الزواج بيومين بس بعدين والله خايفه
ماجد تنهد : عرفتي قبل يومين قبل ساعه المهم عرفتي ايش هو الزواج بسامحك بس طريقة تعاملي ماراح اغيرها سامعه انا كنت اقول طفله بس اللي شفته يقول بس يبي لك شوي بس و تصرين احسن عروس ههههه
رزان : طيب مع السلامه
ماجد : مع السلامه
نزلت بس كانت مقرره ماترجع له لو ايش صير








بعد ما انتهت هوازن هي و عبدالله من الجلسه كان عبدالله معصب مره منها ضرب باب السيارة بقوه
غمضت هوازن عيونها من قوة الضربه اول مره تشوف عبدالله معصب كذا : انت كذا بتخليني اندم اني تكلمت وانت موجود
عبدالله بعصبيه : ليه ماقلتي لي من قبل ان الحيوان هذا تحرش بيك
هوازن فتحت عيونها على الاخر : انا ماقلت تحرش في هو كلمني انه يحبني و انا صديته بس و امس كسر خاطري لما عرف اني راح اتزوج زعل
عبدالله بنفس الحده: انكسرت رقبته ان شاء الله القذر
هوازن : اووووووف ما صارت قصة وقلتها يعني ماقلت شي لما قلت اني شفت سعد
عبدالله طنشها شغل السيارة وصل عند كوفي : انزلي
نزلت دخلو في كبينه بعد ما طلب قهوه له ولها جلس هو يحاول يهداء بعد نص ساعه من الصمت ، هوازن : ليه معصب قول لي انا عرف انه حقير بس مادري شفقت عليه
عبدالله : هوازن تعرفين ليه خالد طرد ياسر
هوازن بإستغراب : طرد ياسر هو قال لي عشان فتح شركه
عبدالله هو حاول يهداء : انا مدري فين انقلع بس تدرين المخدرات الي كانت مع خالد كانت له هو الي كان بورط خالد فيها ، هوازن انصدمت ما قدرت تتكلم : و لما واحد قذر يتعرض لك في السوق هو عارف انك فيه مو صدفه وانا الان ما اضمن ما يتعرض لك مره ثانيه او يسوي لك شي هذا كلمت حقير قليله في حقه
هوازن بعصبيه : وليه ماقلت لي من قبل الحين جاي تتكلم انا عمري ما رتحت له وانت عارف
عبدالله نزل الشماغ و حطه على الكرسي الي جنبه : انا اللي اعرفه الحين اروح و اكسر راسه
هوازن مسكت يد عبدالله : لا هو ماراح يتعرض لي مره ثاني انا متاكدة
عبدالله بعصبيه : رجعت تقول متاكدة هذا قذر ماله امان انت من اليوم ماتطلعين غير وانا معك او ابوي او خالد لوحدك لا اخاف يسوي فيك شي
هوازن تفكر : عبدالله والله ياسر حبني او مستحيل يإذني ، عبدالله سحب يده منها بقوه وراح جاب القهوه هو خلاص بنفجر منها ابتسمت بعد ماراح طلعت جواله شافت رساله من نوري في عتمت الظلام فتحتها ( تبسم ترى العمر فاني ..... تبسم وإياك تنساني ... تبسم ترا الهناء لحظه .... تبسم ولو علشاني ) حط عبدالله كوب القهوه قدامها رفعت راسه و شافته على حاله انفجرت تضحك : ههههههه خلاص عبدالله فهمت والله العصبيه مي حلوه عليك ههههههههههه
عبدالله طالع فيها شوي : هوازن مشكلتك مفكره ان ياسر مثل غيره لا هذا بيدمر ابوي و خالد حتى احنا هذا له كم سنه يتعرض طريق جنى بس ابوي ساكت عشان مايصير مشاكله اكبر خصوصاً ان خالد كان واثق فيه فلا تستهنين في
هوازن اخذت رشفه من القهوه و ابتسمت على جنب : خلاص عينتك البودي جارد الخاص بي
عبدالله اخذ رشفه من كوبه هو يطالعها و كان الموضوع مو خطير : تدرين اول مره احس انك سخيفه
هوازن تأمل كوب القهوه و شغلت الكامره و اخذة صوره لعبدالله : اول مره اعرف انك عصبيه الحين باخذ لك فيديو عشان هنوف تصدق
عبدالله ابتسم : صدق سخيفه
هوازن تصور : ماعندك غير سخيفه غير بدل جيب شي جديد
عبدالله تكى على الطاوله : اي في موضوع لسى ما تكلمت فيه
هوازن سكرت الجوال : اي اعرف بتسال عن سعد
عبدالله تنهد : هوازن انا اعرف عبدالعزيز من ثلاث سنين و معرفتي بيه سطحيه جدا بس المكتوب مبين من عنوانه على قولت اخوانا المصرين و ابوي و انا ما فرضنا عليك اذا لسى تفكرين في سعد لا تظلمين عبدالعزيز
هوازن تحرك اصبعها على طرف الكوب : انا لما اليوم حكيت عن سعد و ياسر كان قصدي اشوف سعد اللي جرحني وياسر اللي جرحته بصدي ولا تقول ياسر ينتقم انا حسيت بصدق احساسه لأن الكلام الي قاله لا هو منمق و لا صف كلام وبس انا حسيت فيه و النظره اللي كانت على وجهه تقول انه يحب بس قلبي ما تحرك له سبحان الله بعكس سعد لما شفته حتى و هو جارحني بس الي الان قلبي ما دق لغيره لو كرهته كان بتشمت وبفرح بالحاله اللي هو فيها بس قلبي عورني عليه مع اني شفت في عيونه حب لي اللي معه زعلت لان هذي النظره ماشفتها في عيونه لما كان لي عشان كذا و هذي اخر مره اتكلام فيهم الأثنين اما ليه وافقة عليه زي ما قلت المكتوب مبين من عنوانه عبدالعزيز انسان محترم جداً و كمان يحبني وانا احترمه كثير و اكيد مع الاحترام يولد الحب مع الايام
عبدالله سحب يدها له بصوت حنون : يعني خلاص طويتي هذي المره صفحة سعد من غير رجعه
هوازن ابتسمت : سعد الله يخليه لزوجته و ولده و ان شاء الله ربي يشفيه
عبدالله وقف و سحبه معه : هذا لبسام عنده سحر اخيرً رجعت هزون
هوازن : يعني لسى باقي خمسه و عشرين مني لسى ما رجعت بس عبدالله من جد والله خايفه
عبدالله اخذ الشماغ : عادي انتي سمعتي ايش قال لك الدكتور طبيعي هذا الخوف بس لا تسترجعين الماض و ترجعين تعشيه مع عبدالعزيز لان عبد العزيز غير سعد
هوازن : عبدالله نفسي اروح السوق
عبدالله طالع الساعه : ما يتاجل
هوازن : لو انا مع السواق ماقال لي مايتاجل
عبدالله : هههههههههه طيب طيب يلا الله يعني





جلس ماجد في مكتب فواز وقت البريك و حكى له ايش سوت فيه رزان
فواز نام على الكنبه : هههههههههههه حلال فيك اللي تسويه قالت يقول بزر انا اوريه البزر
ماجد جلس و حط رجوله على طاوله : المشكله اليوم وجعني قلبي عليها تقول والله ماعرفت غير قبل الزواج بكم يوم هي والله طفله مع انها البارح ابهرتني بسفره اللي سوتها يا أخوي امي ما اذكر متى طبخت لنا و كمان طبخ سعيِّدة احسن منه هههههههههههههه
فواز نام على جنبه و تكي على يده : ليت ام منصور سامعتك هههههههههه
ماجد حط يدنه حول رقبته : تدري لو ميمه سمعتني كان انبسطت ههههههههه هي دايم تقول امك ماتعرف السنع و مادري ايش شاف فيها ابوك هههههههه اقول ام عياله تقول الله والعيال مافي غيرك ولا الباقين ويع هههههههههه
فواز : هههههههههههه الله لو اشوفها وقول لها ايش سوت فيه البزر هههههههههه والله تسحب كلامها
ماجد ابتسم : تصدق ميمه تحبها اكثر مني و اتوقع بتنبسط لو تعرف ههههههههه ، في هذي اللحظه رن جواله ابتسم : هذا شمس الدين هههههههه اكيد راحت لجدها
فواز جلس : لو انا حرمتك وانت من لما قمت وانت تهدد و تصرخ قسم ماتشوف وجهي مره ثانيه
ماجد وقف : اوف ليه ما سويت شي بس هذي لسى صغيره يبي لها شويت شده عشان تقدر الامور ولا علومها كلها زينه
فواز وقف : ماجد اللين ما دخل في شي غير زانه وما خرج من شي غير شانه و هي حتى لو كان غلطت فلا تنسى انها يتيمه و ما احد في يوجهها
ماجد ضرب على كتف فواز : الي يسمعك يقول بروح اضربه بس شكراً على النصيحه اذا سأل عني عمي قول راح يجب زوجته تمام
فواز : طيب
طلع ماجد من عند فواز واتصل على ام منذر
ام منذر: الو
ماجد : السلام عليكم
ام منذر : وعليكم السلام
ماجد : كيف حالك ياخاله
ام منذر: الحمدالله انت كيف حالك
ماجد : الحمدالله خاله رزان عندك
ام منذر : اي عندي تلعب مع مؤيد و ابرار
ماجد : طيب خاله اعطينيها بس لا تقولي انه انا قولي جدها
ام منذر : طيب
بعد لحظه ردت وصوتها فيه ضحكه : هلا يبه
ماجد : هلا والله
رزان : ...........
ماجد : ههههههههه ايش فيك حياتي على العموم خمس دقايق و اكون عند جدك احصل الغداء جاهز اوكي
رزان : طيب
سكرت السماعه وجهها رايح اصفر استغربت ام منذر : رزان ايش في
رزان بخوف : ماجد جاي يقول ب احصل الغداء جاهز
ام منذر ابتسمت و حضنتها : بسم الله عليك حبيبتي لا تخافين الحين اجهز لك الغداء و ارسله لك بس انتي روحي الحين لجدك ، والتفتت على مؤيد : يمه قوم وصل اختك
رزان كانت خايفه ايش بسوي فيها ماجد اذا جاء سلمت على راس ام منذر ويدها : شكراً ماما
بعد نص ساعه كان ماجد عند الباب فتح له السواق الباب دخل شاف ابو حمد مسترخي سال السواق فين المطبخ اشر له على الباب اللي في الحوش راح بس ما حصلها راح على غرفة الطعام حصلها ترتب السفره
وقف ماجد عند الباب و تكي عليه : الله ايش السفره الحلوه هذي
فزت رزان لما سمعت صوته : ماجد
ماجد ابتسم وراح لها : اي ماجد ليه فكرتي مابي الاقيك او قلتي بروح لجدي ما عاد برجع ليه مفكره الشغله سهله
رازن رجعت على وراء : لا سهله أقول على حركاتك اللي تسويها معي بقول اجلسي
ماجد مسكها قبل تروح : طيب قولي و شوفي ايش يقول لك بيقول حلاله هههه
رزان بسرعه : هلا يبه
ماجد التفت بس ما ترك يدها : هههههه والله كنت عارف ، طالع السفره : ما شاء الله هذا شغل امك صح
رزان : اي
ماجد : طيب انا بروح اجيب جدك تمام بس لا تفكرين الموضوع انتهى
بعد ما نتهى ابو حمد و ماجد من الغداء
ابوحمد وقف : والله انبسطت يوم قالت لي انك بتتغداء معانا اليوم والله انستو وحشتي يا عيالي ، ماجد وقف
ابو حمد : اجلس كمل غداك يا ولدي
ماجد مسك يد ابو حمد : الحمدالله خلاص كل يوم بتغداء عندك انا و رزان بس اليوم انا زعلان منها ، رزان شرقت بي الاكل : بسم الله عليك حبيبتي
رزان تشرب ماء و عيونها على جدها و من بين سنونها : في احد يزعل على حبيبته مزنننه ، شدت عليها
ابو حمد : ليه زعلان عليها انا اوريك فيها الحين
ماجد شاف كيف وقفت رزان بسرعه ابتسم : ابد يبه قلت لها ابي مرقوق الاقيها مسوية سليق
تنهدت رزان : ماصار شي اسوي على العشاء
ابو حمد ابتسم : لا بكرا سوي عشان انا نفسي فيه
رزان بزعل ممزوج بدلع عفوي : لا يبه والله اجي من المدرسه تعبانه
ماجد بخبث : حتى انا اجي من العمل تعبان وابي لقمه حلوه من يد زوجتي غلطان يبه
ابو حمد بحزم : لا بالله حقك و انتي تلحقين تسوي الغداء وتغدين وتنامين و اتركي الدلع
رزان شوي تبكي : والله ظلم
ابو حمد بعصبية : انا ظالم يا خايبة الرجا صدق ماعرفت اربيك
ماجد سحب ابو حمد معه : يبه ماقصدها خانها التعبير بس
ابو حمد يمشي مع ماجد : لا والله الدلع خربها ماعاد تحترم لا كبير ولا صغير
ماجد التفت عليها : سوي لنا شاي و انا اخضر
ابو حمد ياشر ب العصى : مابي منها شي وان جابته كبيته فوق راسها
ماجد غمز لها بمعنى معليك جيبي : طيب يبه بس هد اعصابك ماهو زين لك الحين يرتفع الضغط عندك
ابو حمد جلس و جلس ماجد جنبه : يبه رزان لسى صغير و الكلمه طلعت من غير ما تقصد
ابوحمد يمسح وجهه بيده و تنهد بعصبيه : حتى و لا تقول صغيره الادب ما له عمر و المجنون اللي ما احد يحاسبه على كلامه
ماجد سكت ماقدر يتكلم بعد ربع ساعه دخلت رزان و معاها الشاي و شكلها كانت تبكي حطت الشاي وراحت تسلم على راس جدها بس هو حط العصى في وجهها : ان تقدمتي شبر كسرت العصى على راسك
رازن نفجرت تبكي : يبه والله ما كان قصدي
ماجد حزن عليه : سامحها هل مره عشاني يبه ، ابوحمد نزل العصى ماجد اشر لها تسلم على راسه راحت وسلمت على راسه ويده
ابو حمد بحزم : سامحتك عشان ولدي ماجد بس من بكرا تجين من المدرسه تدخلين المطبخ تجهزين الغداء لرجلك
رزان تمسح دموعها : طيب لا تعصب
ابوحمد بنفس الحدة : يلا قومي من عند وجهي
ماجد اشر لها تقوم بعد نص ساعه راح ماجد لغرفتها دخل حصلها نايمه ابتسم وسكر الباب











الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 926
قديم(ـة) 02-04-2016, 01:55 AM
صورة Baraem al Saba الرمزية
Baraem al Saba Baraem al Saba غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: برد الجفا ما يرحم ضلوع مغليك/بقلمي










وصلت تهاني و راشد و تركي و وسن لجدة تهاني راحت مع راشد الفله و وسن راحت الي امها مع تركي دخلت تهاني الفله و هي تحس بصداع جلست على الكنبه وقف جنبها راشد يحس بخوف عليه بعد ما سال الدكتور و قال له هذا الصداع دليل انها بدات تسترجع ذاكرتها بس ببطء قرر يشغلها باي اي شي
جلس راشد بجنبها : سلامتك توتا ايش فيك
تهاني حطت راسها على كتفه : الصداع هذا بيذبحني
راشد حضنها و سلم على راسها اشر للخدامه تجيب لها ماء بعد ما شربت الماء : روحي نامي الحين يمكن الرحله تعبتك
تهاني وقفت : يمكن
راشد وقف و مسك يدها : طيب يلا نطلع نام
بعد ما نامت ابتعد راشد شوشو عنها و طلع من الغرفه شاف عبدالعزيز في الممر سلم عبدالعزيز على ابوه بس حس أن فيه شي
عبدالعزيز بخوف : يبه فيك شي
راشد اشر لعبدالعزيز على المكتب بعد ما دخل جلس على صوفا ورجع راسه على وراء وغطى بذراعه : تعبان
عبدالعزيز جلس قدام ابوه : سلامتك يبه فيني و لافيك
راشد : تهاني يا عبدالعزيز و فيصل مو احسن منها حال
عبدالعزيز بإستغراب : ايش فيه فيصل
راشد اعتدل في الجلسه : امس قال لي بسافر الي تركيا و يدير المصنع اللي فيها
عبدالعزيز تنهد : يمكن احسن له فيصل هو عكس تهاني يختلط بالناس واكيد سمع كلام من هنا و هناك
راشد : و تهاني اللي اخاف تقوم في يوم و تذكر كل شي
عبدالعزيز : يمكن اذا نشغلت مع هوازن و وسن راح يكون في شي ثاني يشغل بالها
راشد ابتسم : اخيراً رضت عليك ست الحسن والدلال ههههههه
عبدالعزيز : هههههههههههه مين
راشد : ههههههه اللي اذا قلنا لك متى تزوج تقول مو الحين بدري
عبدالعزيز حك حاجبه الايمن : لأن ما كنت جاهز
راشد وقف : اي مو جاهز ثلاث سنين وانت تتعامل مع هذا المصنع كنت اقول ايش السر بعدين بدات اشك معقول عينه على ها الهوازن و طلعت صح
عبدالعزيز بيغير الموضوع : يبه انا قلت لهم يحطون الغداء ، وقف بسرعه
راشد ابتسم عشان عارف عبدالعزيز مايحب يتكلم كثير : زين
قبل المغرب صحت تهاني ولسى تحس صداع خفيف ما شافت راشد نايم جنبها طالعت الساعة كانت سته جلست بسرعه وهي تفكر ماصلت العصر ولا جهزت و الوقت راح وقفت و راحت اخذت شاور وصلت العصر و المغرب بعد كذا جهزت حالها في هذا الوقت كان راشد رجع من صلاة المغرب دخل شاف تهاني تحط اللمسات الاخيره
راشد بإعجاب : ماشاءالله تبارك الله ايش الجمال هذا
تهاني تحط قلوس على شفايفها : ما مليت مني كل ما شفتني تقول هذي الكلمتين
راشد وقف وراها و لف يده حول خصرها وذقنه على كتفها : لأنك كل يوم احلى من اليوم الي قبل
ابتسمت تهاني : الله يخليك لي ، ولفت عليه : ادخل اخذ شاور و ملابسك جاهزه
مسكها مع ذقنها وسلم عليها : طيب الله يعين عبدالعزيز على تاخير شفته جالس في الصاله يستنى تركي
تهاني ابتعدت عن راشد : اليوم عبدالعزيز و بكرا هاني هههههههه
راشد ابتسم هو راجع على وراء : اقول ايش رايك ناخذ اخت وسن الثانيه لنواف
تهاني وقفت عند الباب: لا لسى صغير خله بعد مايتخرج هو يختار ما تعرف في راسه احد و حنا مانعرف عندك عبدالعزيز و هاني اكبر مثال هههههههههههه
راشد : هههههههههههه اجل خليها مره ثانيه
طلعت تهاني و حظرت المبخره و طلعت مع الدرج بس وقفها صوت عبدالعزيز : انا العريس و المفروض العود الي ههههههههههه
تهاني نزلت : والله ما اردك تعال
عبدالعزيز كان لابس ثوب اسود بي كبك و ازرير ذهبيه مزينه بي العقيق اسود و غترة بيضاء مسك الغتره مع الطرفهاو انثنى على المبخره شوي بعدين اعتدل
تهاني تكلم باللهجه المصريه : و اخيراً شوفتك عريس كونت خايفة اموت ماشفتش دا اليوم
عبدالعزيز ضربها بخفه على جبينها : تعرفين مين الزعلانه
تهاني شالت العود المحترق و نفخت على الجمر و لفت بتطلع : اعرف غاليه و اكيد دلوتي بتعيط
عبدالعزيز جلس على الانتري القريب من الدرج : لا باركت لي و قالت معوضه في الزواج قلت ان شاء الله وانتي شايله ولدك على يدك
تهاني وصلت اعلى الدرج : ان شاء الله يارب غ............ ، حست بدوخه وجلست على طرف الدرج انتبه عليها عبد العزيز و طلع بسرعه في هذي اللحظه خرج راشد هو يعدل في المشلح الي على ذراعه لما شافها جالسه خاف راح لها في خطه واسعه
عبدالعزيز بخوف : ايش فيك
تهاني غمضت عيونها بقوه و اشرت بيدها بمعنى مافي شي جلس راشد جنبها : سلامتك ايش تحسين
تهاني بصوت مهتز : الصداع ابو عبدالعزيز بيقتلني
راشد مسكها من تحت زرعها وقفها : طيب ارتاحي مو لازم تروحين
تهاني وقفت مع راشد : لا ما اقدر عبدالعزيز عزيز و غالي و هوازن عزيزة وغاليه و الصداع يمكن من البخور
عبدالعزيز شال المبخره و راشد اخذها إلي الصاله الي قدام غرف النوم جلسها وجلس جنبها رجع عبدالعزيز و معه كاس ماء اخذ راشد الكاس من عبدالعزيز و شربها
اخذت تهاني رشفه و ابعدت الكاس : خلاص بعدين والله الصداع بسيط لا تخافو علي
راشد ابعد الشعر عن وجهها : متاكدة ، تهاني ابتسمت غمضت عيونها ب اي سلم على جبينها وقف : اجل يلا مشينا
عبدالعزيز طالع الساعه : طيب نصلي العشاء ونمشي
راشد مسك يد تهاني وقفها : كيفك
تهاني : الحمدالله
راشد التفت على عبدالعزيز : لا حنا بنوصل تهاني و نصلي في المسجد القريب منهم
تهاني مسكت : فين رايح والله ما تطلع غير بعد ما ابخرك
راشد : هههههههههه ما له داعي المهم العريس تبخر
تهاني دخلت غرفتها و جابت عود معها : وانت ابو العريس
راشد مسكها بيدها : طيب انزلي بشويش
تهاني مسحت على يده : طيب بمشي مثل السحلفاه حلو
عبدالعزيز يمثل العصبيه : لا مو حلو
راشد و تهاني : هههههههههههههههههههههههههههه
راحت تهاني جلس راشد على الانتري : شفت كيف كل ما هو يقوه اكثر من قبل
عبدالعزيز : يمكن من السفر
راشد تنهد بتعب : مدري بس الله يعدي هذي الايام على خير
عبدالعزيز ابتسم بهمس : يبه تهاني جاءت
التفت راشد : ههههههههههه ماتخيلت انك سريعه كذا
تهاني ترتب العود على الجمر : ههههههه لا بس انا طلت تسوي ثنتين و الحمدالله
بعد ما خلص راشد : خلاص مشينا








صحتها لطيفه و معاها التلفون جلست مستغربه شافت الساعه ثمانيه
الخدامه مدت التلفون : واهو يقول جيب ماما
رازن طالعت في لطيفه و هي تتكلم ضحكها شكلها : ههههههههههه طيب ليه تتكلمين كذا
لطيفه بعصبيه : انتي في معلوم كلم
رزان اخذت السماعه هوي لسى تضحك ردت وفي صوتها بحه من البكي : الو
ماجد سحرته الضحكه لكن الضربه القاضيه كانت البحه اللي في الصوتها :...............
رزان طالعت الخدامه و عطتها التلفون : مافي احد
لطيفه حطت السماعه على اذنه : الو
ماجد : اعطي التلفون لماما
لطيفه عصبت : انتي ليه يكذب ماما هدا واهد على تلفون
رزان نزلت من على السرير : عجوز قد ابوي وتقول لي ماما ، حطت السماعه و كان ماجد يسمع كلامها سمعت ضحكه اعطت السماعه مره ثانيه لطيفه : قولي ماما مات مو في اي شي
لطيفه رجعت السماعه لها : انتي مجنون كلم كلاس ، رزان حطت السماعه عند اذنها بس ما تكلمت صرخت لطيفه : فبيها كلم
ماجد : ليه ما تتكلمين
رزان : هللللللللا
ماجد : نص ساعه و اكون عند الباب تسمعين
رزان : طيب
ماجد : ولبسي شي زين و لا تجيني زي العيال بنروح عد ميمه
رزان : يعني كيف لبسي لبس عيال
ماجد بصرخ : وجهك الي ما ينعرف انتي بنت ولا ولد
رزان شوي تبكي : بس ماعندي شي هنا
ماجد : دبري نفسك زي ما دبرتي الغداء
رزان : طيب مع السلامه
سكر ماجد ماقال لها شي امسحت دموعها بطرف اصابيعها وتنهدت : روحي لماما قولي لها رزان تبيك
لطيفه و هي طالعه : روح انت انا اندي شقل كتير ، رزان صارت تبكي وتضحك مع بعض طالعت فيها لطيفه : الحمدالله قبيها
مسحت دموعها و دخلت الحمام ( اكرمكم الله) اخذت شور بعد طلعت وقفت عند الكبت في الاخير اخذت اللي لبست يوم الشوفه و اتصلت على ام منذر و طلبت المكياج بعد عشر دقايق دخلت عليها ابرار و شافتها واقفه عند المرايا تحاول تسوي شعرها بشكل ثاني بس كانت عيونها مره متورمه
ابرار بإستغراب : رزان انتي تبكين
ابتسمت رزان بالقوه : لا بس عشان توي صاحية من النوم
ابرار عرفت انها ماراح تقول لها : فين بتروحين
افتحت رزان شنطة المكياج : عند ميمه
ابرار طالع في عيونها : رزان حطي كونسيلر
رزان لتفتت بسرعه : ايش
ابرار بدلع : كونسيلر
رزان انثنت و حطت راسها على التسريحه : هههههههههههههه وهذا فين يحطونه و كيف شكله
ابرار طلعته من الشنطه : هذا و حطي ، اخذت على طرف اصابيعها و حطت تحت عيون رزان و سوته بعدين بالاسفنجه ابتسمت : خفف الاحمرار
ابتسمت رزان : كيف عرفتي انا الى الان ماعرف اسمه ايش
ابرار اخذت المساكارا : امي كل يوم تعلمني تقول عشان ما تطلعين ما تفهمين شي مثل رزان
اختفت ابتسامتها و اخذت المساكارا منها و حطت و هي ساكته ماتتكلم و حطت روج وردي و سكرت الشنطه : خلاص شكراً
ابرار جلست على طرف السرير : منذر راح مع بابا اليوم و جاب لعبة metal gear solid خمسه
رزن جلست جنبها : جد
ابرار : منذر و مؤيد فرحانين بي البلايستيشن فور و ماصدقو جبتي لهم من امس و منذر عند راس بابا يقول بروح السوق اشتري metal gear solid خمسه و بابا يقول الله يسامحك يا رزان ليه تجيبنه ، ومن غير قصد : و امي تقول اصلاً هيا غبيه زوجها يجبله هديه لها تروح تعطي لكم
إبتسمت رزان وهي تحاول ما تبكي الكل يقول لها غبيه دخلت عليها لطيفه و معاها السماعه كلمت ماجد و طلعت








طلعت هوازن تغير فستانها عشان هنوف ما اعجبها لونه الابيض بعدين لبست اسود كمان ما اعجبها قررت تتحداها نزلت بعد ما لبست تنوره سودا من الجلد مستقيمة ميدي و بلوزه بيضه من الحرير اكمام قصيرة واسعه و فتحة الصدر مثلثه ولبسة سلسله من تيفاني على شكل قلب و هيلز ( اعزكم الله ) كعب عالي اسود من Christian Louboutin و شعرها وفي و خلته على جنب و نزلت بهدوء عشان ما تحس فيها هنوف شافت عبدالله طالع من قسم الرجال
عبدالله اشر لها : تعال............
هوازن حطت يدها على فمها بمعنى اسكت اول ما وصلت شافت هنوف خارجه من قسم النساء سحبت عبدالله ودخلت قسم الرجال
عبدالله : ههههههههه ايش فيك
هوازن وقفت عند المرايه اللي في الممر ترتب في شعرها : اختك الغوله
عبدالله : ايش سوت
هوازن لفت عليه : اليوم انا وانت مو رحنا السوق واشتريت فستان ابيض صح
عبدالله انتبه : اي ليش ما لبستي
هوازن ترتب في شعره اللي نازل الى خصرها : البركه في اختك ابيض ، تصغر صوتها : اذا لبستي الابيض اليوم في الزواج ايش تلبسين ، رجعت لطبقات صوتها : قلت بي براءة احمر
عبدالله يقلد هنوف : تخففين دمك شايف الموقف اتحمل خفة دمك
هوازن : هههههههههههه صح رحت لبست الاسود قالت ليه مغصوبه و لابسه الاسود
عبدالله لف يده حول كتوفها : ههههههه قلتي عناد فيها لا البس اسود وابيض اعرفك
هوازن وهي تدخل الغرفة الجانبيه القسم الرجال : ههههههههه انا قلت البس ابيض البس بس انت ايش كنت تبي
عبدالله ابتسم : سلامتك
هوازن ابتعدت عن عبدالله : خربت شعري ، الفت يدها حول راسه عشان تعدل شعرها بس عينها جاءت في عين عبدالعزيز وقبل لا يمسكها عبدالله بحركه سريعه رجعت على وراء وطلعت
عبدالله : ههههههههههههههه يابنت تعالي ايش فيك
عبدالعزيز وقف : حرام عليك ما لحقت اشوفها
عبدالله : ما احد قال لك اجلس هنا ، هو يا اشر بيده عند الباب بشكل كان بكون كاشفها : كان كحلت عينك
عبدالعزيز ابتسم : يلا ما صار شي بس اقول الله يعنك على اللي بجبك ههههههههه
عبدالله بحركه مسرحيه : مين انا
عبدالعزيز : ههههههههه لا انا
عبدالله طالع عبدالعزيز : وانا اقول البنت مصممة على الاسود والابيض اثريكم متفقين ليه ما اتفقتو على احمر او موف ليه اسود و ابيض
عبدالعزيز هو طالع مع عبدالله : لا والله بس القلوب عند بعض ههههه
و من الجهه الثانيه هنوف كانت مبسوطه على اللي صار في هوازن
وسن تمسح على شعرها : بنت بلا دلع ايش صار
تهاني : هههههههه عادي شوفي سونا عندك ماصار شي فيها
هنوف تاشر لجنى بشماته : جنو اعطي هوازن منديل ههههههههههههه
هوازن ترفع راسها من على صدر امها : اصلاً كله منك انتي
هنوف فتحت عيونها على الاخر : وانا ايش سويت
جنى تعطي هوازن منديل : حبيبتي ماصار شي بكرا تتذكريها وتضحكين
وسن : صح انا لو ما موقف البقس كان بتكون زي غيرها
جنى ابتست : صح انا الي اليوم اذكر اول مره شفت خالد و شافني
هنوف اخذت قطعة حلى : ايش قصدكم شوفتي عاديه حتى انا كانت غير
تهاني : اي مكان عبدالعزيز بس من دون اكشن
هنوف اخذت رشفه من القهوه : هذي كانت الثانيه ، استغربت ما احد رد عليها التفتت عليهم كانو مصدومين
هوازن قامت من عند امها وجلست جنب هنوف : يا نذله ليه ماقلتي لي قبل
هناء تفكر : فين في المستشفى هاااا
هنوف اشرت براسه ب أي
هوازن ضربتها بخفه : كنتي انتي و ابراهيم عندكم حكايات عشق و غرام فوق راس امي
هنوف بإنفعال : لا بس مره وحده
هناء تمثل العصبيه : احكي يا هانم
هنوف حكت كل شي صار لها مع ابراهيم
الكل : هههههههههههههه
وسن تمسح دموعها : ههههههههههههه شوف البنت يقول احد متكلم عليك تقول لا و هي ما تعرفه غير من كم يوم و الهبله هذي كل يوم يشوفه لما دخلت عليه وهي تضحك جلست تكي
تهاني : اقول هزون انتي متفقه مع عبدالعزيز تلبسون ابيض و اسود
هوازن : نعم نعم نعم ليه عشان اشتغل معاه صرت اكلمه و اقوله البس كذا وكذا
تهاني ابتسمت : مادري احس بينك وبين عبدالعزيز شي مو بس اعجاب الولد غرقان ماقدر يصبر حتى اولد
هوازن حطت رجل على رجل بدلع : ايش اسوي اذا جمالي اخاذ و ما يتقاوم بعدين عن الغباء كيف بينا شي و انا اول ماشفته طلعت اصلاً ماشفت ايش لابس بعدين انا الغلطانه كنت اقول ماراح اشوفه قلت لا لازم اشوفه عشان ابدا بداية جديدة بس لا انا شفته و لا هو شافني
هنوف ضربتها على كتفها : والله حتى انا اقول كذا ولا ليه مصره على الابيض او الاسود
وسن : هههههه وفي الاخير لبسة الاثنين
هنوف : ههـهـهههههههههه و اللي يشوفها يقول رايحه مقابله عمل مو شوفه
تهاني : لا تلاقي يقول ايش المعقد هذي ماتعرف تلبس اصفر وردي اخضر
جنى ابتسمت : يعني هو احسن منها مو جاي بالاسود و الابيض
تهاني باندفاع : لا يا حبيبتي عزوز غير عادي يلبس ابيض اسود نيلي عادي
هناء : هههههههههههههههههههههههههه الله يعينك يا هزون على حماتك
هنوف مسكت عضد تهاني : لا ماما تهاني صادقة هو ما عليه لوم المشكله في بنتك
هوازن وقفت ورجعت شعرها على وراء : ماعلي منكم قولو اللي تقولونه انا واثقه من نفسي

















كان ماجد ملاحظ هدوء رزان الغريب حتى وهي مع جدته كانت ماتتكلم غير اذا كلمتها ماحب يسإلها فكر انه عشان ضغط عليها في مسألة الغداء فماحب يتكلم عشان ما يضعف قدامها وفي السياره حب يغير جوها
ماجد هو يحرك من عند بيت عمه منصور : ايش رايك نتعشى في ايطاليا او الصين او الهند او الشام او السعوديه
رزان مافهمت : كيف
ماجد ابتسم : يعني المطعم الايطالي او المطعم الصيني او الهندي او الشامي او السعودي
رزان تفكر : شوف الايطالي اعرفه وحافظته و الشامي كمان هو والسعودي والصيني امممممممم مديري اخاف ، صفقت : يعني ايش
ماجد : هههههههههه يعني الهندي اخاف ما تحبينه
لفت رزان عليه : هههههههههه اخاف انت ماتحبه
ماجد : لا حياتي انا من ولدت و انا اكل فلفل
رزان اعتدلت في جلستها : وانا دمي فلفل
ماجد طالع فيها : ههههههههههه اوكي بطلب لك ثلاث درجات
رزان مي عارفه ايش ثلاث درجات : اوكي
وصل ماجد مطعم متخصص في الاكل الهندي دخل و طلب الاكل حس ان رزان رجعت تتكلم وتضحك بعد طول انتظار وصل الطلب و حط دجاج تاكا ماسالا قدامها بس هو طلب درجتين هو عارف انها مراح تتحمل واحد كيف ثلاثه ابتسم : يلا هذا ثلاث درجات
رزان سحبت الصحن لها : اوكي
اخذ صحن وصار يحط لها و يطالعها بهدوء بس ماقدر يستحمل : ههـهههههههههههههه
رزان صارت دموعها تنزل وجهها راح احمر حطت يدها على فمها : ماء ماء
ماجد اعطاها اللبان : هذا احسن من الماء
شربت بسرعه اللبان : مره حار انت قلت ثلاث درجات هذا اكيد واحد ، ماجد حط راسه على الطاوله وغطى بييده وا نفجر ضحك رزان اخذت قطعت خبز و اكلتها و هي طالع فيه كيف يحاول يسكت مو قادر : الحمدالله واشكر ضحكني معك
ماجد ياخذ نفس هو مغمض عيونه عشان مايضحك مره ثانيه : تعرفين اني من يوم ماعرفتك ضحكت قد ضحك عمري اللي فات ، واخذ يدها وسلم عليها : انتي نعمه
رزان ابتسمت : طيب ليه تضحك
ماجد ابعد الصحن اللي عندها و حط لها اكل : يا حياتي ثلاثه يعني نار ماحد يقدر يتحمله يمكن الهنود مدري واحد يعني خفيف ، واخذ شويت ارز برياني في ملعقته وحطها عند فمها : هذا صفر وكمان حار
فتحت رزان فمها واكلت الملعقه اللي اعطاها ماجد لها وهي تحس الحراره مسحت فمها : لا كذا حلو مو اللي اوليا فمي انحرق
ماجد ياكل ابتسم : فين اللي قبل شوي تهايط علي و تقول دمي فلفل
رزان تاكل خبز ابتسمت : يمكن قصدي فلفل بارد
ماجد : لا لا لا ما اظن فلفل بارد اعتقد سكر عسل اي شي حلو
رزان رفعت راسها بسرعه : ههههههه من جد
ماجد طالعها شوي : شوفي انتي جميله و دمك خفيف و دلوعه كثيرر و ذكيه كثيرر كثير ، اختفت ابتسامتها لما قال لها ذكيه و صارت تاكل من غير ما تتكلم استغرب ماجد سكوتها : رزون ايش فيك ، انصدم الما شافها حطت الملعقه و صارت تبكي









انتظروني السبت الجاي ب إذان الله



تفاعلكم و مشاركتكم تسعدني 




‏‎سبحانك اللهم وبحمدك اشهد أن لا إله إلا أنت استغفرك واتوب إليك


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 927
قديم(ـة) 02-04-2016, 11:07 AM
صورة olli الرمزية
olli olli غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: برد الجفا ما يرحم ضلوع مغليك/بقلمي


جمميل البارت وحماس
أتوقع ياسر راح يضل ورى جنى بس خالد راح يأخذ إحتياطه من ياسر وممكن يراقب مكالمات جنى و يبدأ يفكر في خطة لياسر وكمان أتوقع راح يوقف مع أبوه ويطلب من أبوه يعرف الحقيقية

هوازن و عبدالعزيز بداية للأثنين كويسة في حياتهم وهوازن راح تأخذ حذرها من ياسر

تهاني راح ترجع لها ذاكرتها و ممكن تزعل لإنه ما قالوا عن اللي صار معها

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 928
قديم(ـة) 02-04-2016, 04:13 PM
صورة Faadfaad الرمزية
Faadfaad Faadfaad غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: برد الجفا ما يرحم ضلوع مغليك/بقلمي


البارت روعه

نستناكي في بارت جديد

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 929
قديم(ـة) 02-04-2016, 04:43 PM
صورة مكاويه أصيله الرمزية
مكاويه أصيله مكاويه أصيله غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: برد الجفا ما يرحم ضلوع مغليك/بقلمي


شوقتينا للأحداث الجايه حاولي تنزيل البارت قبل السبت بلييييز

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 930
قديم(ـة) 02-04-2016, 06:34 PM
صورة جمال الروح ^_^ الرمزية
جمال الروح ^_^ جمال الروح ^_^ غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: برد الجفا ما يرحم ضلوع مغليك/بقلمي


اللي شدني اكتر واكتر رزان و ماجد بجد تحفه
لو ينفع تنزلي البارت قبل يوم السبت تكوني عملتي خير ههههههههه

الرد باقتباس
إضافة رد

برد الجفا ما يرحم ضلوع مغليك/بقلمي؛كاملة

الوسوم
مغليك , الجفا , يرحم , ضلوع
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية أنت الدفا ببرد الشتاء / بقلمي. عنوود الصيد روايات - طويلة 14 10-08-2016 12:52 AM
ليه الجفا /مسابقة/ يرخص لجلك ياحرية منقولات أدبية 7 05-07-2015 11:12 AM
جيت اسأل عن ظروف الجفا [ مسابقه ] المهرة البيضاء منقولات أدبية 4 05-07-2015 11:01 AM
نداء لهمس الدفا نـررجسـيھے سجل الأعضاء - للتواصل بين الأعضاء 4 26-06-2015 07:12 AM
|مسآبقه| انا الجفا البَآذِخْهه ! منقولات أدبية 1 23-06-2015 05:21 AM

الساعة الآن +3: 09:46 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1