غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 971
قديم(ـة) 14-04-2016, 07:35 AM
صورة Baraem al Saba الرمزية
Baraem al Saba Baraem al Saba غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: برد الجفا ما يرحم ضلوع مغليك/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها غرشوبة نعيميه مشاهدة المشاركة
السلام عليكم
تسلمين والبارت روعه

وبالتوفيق

وعليكم السلام
تسلمين لي انتي الأروع ياقلبي


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 972
قديم(ـة) 14-04-2016, 07:47 AM
صورة Baraem al Saba الرمزية
Baraem al Saba Baraem al Saba غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: برد الجفا ما يرحم ضلوع مغليك/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها حبك في قلبي ماله حدود مشاهدة المشاركة
والله رووووعه .. لسا ف البدايهه
لاتنزلين بااارت لين ما اخلص ..>> هههه
ادري بتصارخووون ^^
يا هلا فيك نورتيني يا عسل
انتي الأروع و ان شاء الله تلحقين
اتمني تكون قد توقعاتك ياقلبي


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 973
قديم(ـة) 14-04-2016, 07:51 AM
صورة Baraem al Saba الرمزية
Baraem al Saba Baraem al Saba غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
Upload692c60d8a5 رد: برد الجفا ما يرحم ضلوع مغليك/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها إبتهالـ مشاهدة المشاركة
حبيت البارت

والاحداث حلوه يعطيك العافيه


ننتظرك

كملي واحنا معك


^_^

الله يعافيك ياقلبي
والله هذا العشم فيكم حبايبي


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 974
قديم(ـة) 14-04-2016, 07:54 AM
صورة Baraem al Saba الرمزية
Baraem al Saba Baraem al Saba غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: برد الجفا ما يرحم ضلوع مغليك/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها Areg ahmed مشاهدة المشاركة
رووووووعه كملي
انتي الاروع حبيبتي
ان شاء الله


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 975
قديم(ـة) 14-04-2016, 11:36 AM
صورة Life is a Dream الرمزية
Life is a Dream Life is a Dream غير متصل
©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©
 
الافتراضي رد: برد الجفا ما يرحم ضلوع مغليك/بقلمي


يجنننو عبدالعزيز وهزون الله يخليهم لبعض ويبعد ياسر عنهم

ياسر وصاحبه الله يوخدهم ما اخبثهم يعني بدل ما صاحبه يوعيه بساعد فيه

وام ياسر الله لا يسامحها دمرت حياة ابنها بالحقد اللي ملت قلبه فيه

فراس يا حرام انصدم صدمة كبيرة من اللي سمعه بس اكيد لما يهدا رح يحسبها منيح

شيخة شو رجعها هلأ

كنا مرتاحين بدونها

بانتظارك يا حلوة

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 976
قديم(ـة) 15-04-2016, 01:44 AM
صورة Baraem al Saba الرمزية
Baraem al Saba Baraem al Saba غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: برد الجفا ما يرحم ضلوع مغليك/بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها Life is a Dream مشاهدة المشاركة
يجنننو عبدالعزيز وهزون الله يخليهم لبعض ويبعد ياسر عنهم

ياسر وصاحبه الله يوخدهم ما اخبثهم يعني بدل ما صاحبه يوعيه بساعد فيه

وام ياسر الله لا يسامحها دمرت حياة ابنها بالحقد اللي ملت قلبه فيه

فراس يا حرام انصدم صدمة كبيرة من اللي سمعه بس اكيد لما يهدا رح يحسبها منيح

شيخة شو رجعها هلأ

كنا مرتاحين بدونها

بانتظارك يا حلوة




ام ياسر قريب راح تعرفين ليه هي حاقده على ابو خالد و ياسر مسكين ضحية حقد امه و أكاذبها
شيخه الحاضر الغائب و مستحيل تغيب علي طول
والله انتي الحلوة تسلمين لي ياقلبي


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 977
قديم(ـة) 15-04-2016, 02:02 AM
صورة Baraem al Saba الرمزية
Baraem al Saba Baraem al Saba غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: برد الجفا ما يرحم ضلوع مغليك/بقلمي









السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
كيفكم يا غالين عساكم بخير و صحه و عافيه
شكراً كثيررررر على دعمكم الدايم لي صدق لا خلا ولا عدم
اليوم يمكن يمكن يكون قصير شوي بس اعذروني بس في كمية احدث ان شاء الله تعجبكم و تكون على قد التوقعات الجميلة يارب

في انتظار ردوركم


ملاحظة).......
‏‎ما احلل احد ياخذها من غير مايذكر المصدر=(
تفاعلكم و مشاركتكم تسعدني






البارت الخامس و الثلاثون










وفي سيارة بسام كان سعد من بعد العشاء هو ساكت ما يتكلم بسام كان عارف ليه ساكت وقف على طرف الطريق ولتفت على سعد طالع فيه شوي
سعد التفت : ليه وقفت
بسام ابتسم : ليه ما تسال و ترتاح
سعد طالع فيه شوي : مين ارسلك لي
بسام : انا صديق علي من زمان شفتك في المستشفى كان واضح عليك الحزن سالت علي و شكال لي حالك حبيت اساعدك
سعد غمض عيونه : اهلي يعرفون ايش فيني او ق.......
بسام قاطع سعد : انت قبل لا تكون حالة محتاجه علاج انت صديقي و الكلام اللي قلته ماطلع من بينا و هذا شرف المهنه ايظن و الحمدالله انت تقريباً بدايت تتعافه
سعد سكت شوي : سؤال واحد على اساسه تستمر صدقتنا او لا
بسام طالع قدام : اسال
سعد : القصه اللي قلتها لي صدق او بس عشان تسددرجني اتكلم
بسام اعتدل في جلسته و استرخاء على الكرسي وغمض عيونه : اللي قلت لك عليه ما احد سمع بي غيرك انت
سعد طالع قدام : طيب انت قلت لي اللي كنت اظن انه خيانه طلع شي ثاني
بسام تنهد : في ناظري انا اعتبرها خيانه إلي الان
سعد التفت عليه : يعني صح خانك ولد عمتك
بسام ضحك بسخريه : تدري ويش عذره انا احبها وهي تحبني وانا اللي دخلت بينهم طيب انا عايش معك عمر ليه ما قلت لي انك تحبها و تبيها ليه بعد ما صارت لي تذكرت ان انت تحبها
سعد يفكر : يمكن له عذر
بسام رجع ايدنه وراء راسه : اي كان له عذر بس ما يبرر اللي سوي
سعد تنهد : ايش عذره
بسام : كان مسافر يحضر الماجستير برا في هذا الوقت انا طلبت من ابوي يخطبها لي و ابوها عشان ما يزعل اخوه الكبير وافق من غير ماياخذ راي بنته يقول بعد رجع و عرف اني خطبتها قرر ينسى بس اتصلت عليه تبكي و تقول راح تذبح نفسها اذا تزوجتني ، و لف على سعد إبتسم و بسخريه : الي هذا الحد تبي تنهي حياتها و لا تعيش معي و الاخ لما سمع انها راح تذبح نفسها جري عليها و الأخت متفقة مع صحبتها تتصل علي
سعد : بس هو ما غلط اذا احد غلط هي
بسام مسك الدركسيون وحط راسه عليه : شفته قبل مد قصيره كنت اقف في المكان للي جمعنا سنين كنت اقف حسيت بي وراي كنت بروح بس هو مسكني بيده ما قدرت اتحمل مسكته اعطيته بقس صرخ في وجهي قال اذا الضرب بريحك اضرب اليوم ماراح امشي لين تسمعني بعد ما انتهى من سرد الاعذار ههههههههههه في الاخير قال جاني ولد وسميته بسام بالله ايش اسوي فيه
سعد حاس بي النار اللي في صدره بسام : سامحه
التفت بسام هو يبتسم : اسامحه ومين قال ما سامحته بس مع هذه ماني قادر ارجع معاه مثل اول ولا قادر اطالع في وجهه و انا اتذكر كيف كانت خايفه مني و متخبي وراه كل ما اشوفه و اشوف كيف هو سعيد احس بقهر بس مو منه مني انا اللي ماعرف قلبي من يحب ما اختار غير اللي ما يحبه
سعد : هي الخسرانه اللي خسرتك و انا لو عند اخت ماراح احصل احد احسن منك لها و انا اقول ماراح ينسيك وجعك غير وحده غيرها شوفني عندك ظنيت اني بضل طول عمري احب ازهار حتى بعد غلطت علي بس انا عاذرها مجروحه و تفتش على كرامتها بس و الله الحين عندي حلا عن مية ازهار في هذا الكون
بسام بحزن : اخاف اكون صدق معقد زي ما تقول هند و اظلم بنت الناس معي
سعد مسك كتف بسام ورفعه عن الدركسون : شوف انا عمري ما تخيلت ارجع زي قبل هو صح الي الآن فيني شي من الماضي محفور في صدري بس احس كل يوم اكون فيه بجنبك يخليني اقبل على الحياه
طالع بسام في سعد شوي بعدين ابتسم : الحين اتاكدت انك صرت احسن لأن انا و انت تكلمنا كا اصدقاء مو حاله لطبيب و انا ماكذبت عليك من عرفتك انت سألت ايش اشتغل او لا
سعد سكت يفكر تذكر انه مره اسمعه يقول انه طبيب بس ماسال عن اتخصصه : طيب امشي عندي دوام بكرا وانت وقفت على طرف الطريق صاير وضعنى مثير الاريبه ههههههههههههه
بسام اعتدل في الجلسه و حرك السيارة : سعد متى بتقول لأهلك انك تشوف
سعد ابتسم : انا عارف انهم عارفين اني اشوف بس ساكتين
بسام : يمكن ينتظرونك تتكلم
سعد غمض عيونه : اذا رجعت امشي وا حسيت نفسي اني رجعت لو بس خمس و سبعين في الميه راح اقول لهم خلاص يا جماعه انا عارف انكم كاشفيني
بسام : ههههههههههههههههه ان شاء الله قريب
سعد : ان شاء الله






اليوم اول يوم لهوازن في الشركه بعد الاجازه القصيره اللي اخذتها نزلت و هي تحس براحه بعد امس سلمت و جلس بجنب ابوها
اخذت هوازن توست : صباح الخير
الكل : صباح النور
هناء مدة لهوازن كاس الحليب : ليه ما ارتحتي بعد امس
هوازن اخذت رشفه من الحليب بسرعه : ماقدر اليوم عندي شغل مهم بعدين ابو عبدالعزيز بشوف الفندق خصوصاً بعد انتهينا من المرحله الاول
عبدالله ابتسم بخبث : طيب ليه طوليها قولي بشوف عمي و عبدالعزيز مو بس شغل
هوازن اخذت كوب الحليب و سلمت على ابوها : بابا ايش اسوي فيه مثلً
ابو خالد ابتسم : طيب ما قال شي غلط
هوازن بدلع : بابا
ابو خالد و هناء : ههههههههههههه
عبدالله وقف وسلم على امه و ابوه : ليه زعلانه هذي الحقيقه
هوازن مسكت عضد عبدالله : شوف لو ماني مروقه كان سمعتك شي يزعل بس رحمك الله
عبدالله اخذ شنطة : هههههههههه اجل باخذ راحتي مدام مروقه
هوازن ضربته بخفه : لا حبيبي انت استوفيت حظك معي
عبدالله : هههههههههه يعني مافي فرصه ثانيه
هوازن ابتسمت : لا
رن جوالها حطت صامت ابتسم عبدالله : ردي اكيد بصبح عليك
هوازن تشوف اسم نوري في عتمت الظلام على الشاشه مره ثانيه ابتسمت : الو
عبدالعزيز : صباح الخير ياعذب المشارق صباح الشوق لا طول سكوتك
ذكرتك و الندى في الورد غارق حديث الفجر ذكرني بصوتك
صباح الخير
هوازن : صباح النور
عبدالعزيز : كيفك ياعيوني
هوازن : الحمدالله انت كيف
عبدالعزيز : اذا قلت طيب اكون كذاب
هوازن : سلامتك ايش فيك
عبدالعزيز : مشتاق لك و الغلا قرب يضيعني و الخاطر اللي صبر مل وقضى صبره
هوازن :..............
عبدالعزيز : اجمل مافي المراة هو الصمت بمختلف أسبابه
هوازن : لا يحسن شخص لا يحسن السكوت ، فكما أن في الكلام حكمه ، كذلك في الصمت حكمه
عبدالعزيز : الحبيب ليس من يبهرنا من اللقاء الأول بل من يتسلل داخلنا دون أن نشعر و كانك فجاة تكتشف أنه هو الهواء الذي تتنفسه
هوازن : عندما يريدون قتلك يستعمرون قلبك ثم يرحلون ببطء ليتركوك ما بين الموت و الجنون
عبدالعزيز : الحب الحقيقي لا يطفئه حرمان ... ولا يقتله فراق .... ولا تقضي عليه أية محاولة للهرب منه شاخصا في الوجدان
هوازن : الحب الحقيقي كالأشباح ... كثيرون يتكلمون عنه و قليلون منهم راوه
عبدالعزيز : هههههههههه تنمو الأحلام من الركام و يرقص الحب متمردا ، فوق جروح الحروب
هوازن ابتسمت : مافهمت
عبدالعزيز : اذا شفتك اقول لك
هوازن : خلاص بعد ساعه و نص عند الفندق
عبدالعزيز : اوكي يلا مع السلامه حياتي
هوازن : مع السلامه ، بعد ما سكرت عبدالله انفجر ضحك : ايش فيك
عبالله وقف عند الاشاره : سلامتك بس هذا غزل او مضاربه أدبيه
هوازن رفعت كتوفها بدلع : يكون اللي يكون
عبدالله تاملها شوي : بس هذي مي بداية لحياة انا احسك تتكلمين و شوي بتنفجرين
هوازن بإستغراب : انت ايش تقول بالعكس
عبدالله شاف الاشاره انفتحت و حرك :.........
هوازن : ايش فيك اتكلم
عبدالله : ابوي و امي لما تتكلمين معاهم تتكلمين بحب و تملك و ما تخلين شي في صدرك و هنوف بتفكير و خالد باحترام و انا بطفوليه و عبدالعزيز ببرود
هوازن تنهدت : انا ما اتكلم مع عبدالعزيز ببرود اكثر ما هو تحفظ و حرص و ترقب
عبدالله ابتسم : شوفي اذا بطولين تتكلمين معه كذا بيطفش انا ما اقول تكلمي معه مثلي لا و مثل ابوي لا على الأقل مثل خالد
هوازن : ههههههههههههههه حسيت اني اقول لخالد حاضر طال عمرك انا مع خالد عادي جداً
عبدالله وقف : هههههههههه لا انتي مع خالد عندك كنترول تعرفين متى تضحكين و متى تسكتين و و متى تمزحين متى تقدرين تدخلين مو مثلي طايح بينا الميانه و تعطيني على راسي
هوازن فتحت باب السياره : توقع في يوم اكون مع عبدالعزيز زي معاك اتكلم من غير حواجز
عبدالله فتح الباب : اذا على اللي سمعت اوليا بنتظر الحرب العالمي في الادب هههههههههههههه
هوازن : اليوم عزمني على الغداء يقول قال لبابا
عبد الله طلع من السياره و بعد ماسكرها راح عند هوازن : ايوه بس اذا تبين محرم ما عندي مانع
هوازن تفكر : بس اخاف يزعل مني اذا جيت معي
عبدالله سحبها بيدها : هههههههههه هذي من جدها تتكلم اقول روحي انتي و هو و انبسطي معاه و شيلي الافكار الشينه من راسك
هوازن ابتسمت : طيب








عند باب مدرسة رزان وقف ماجد السيارة هو يلاحظ عليها القلق و الخوف عشان اليوم عندها اختبار و ما نامت تذاكر من رجعوا من الشاليه
سحب ماجد يدها وسلم عليه : كم نسبتك العام
رزان التفتت : هااااا
ماجد ابتسم : كم نسبتك العام
رزان رجعت اطالع الكتاب : 99٪‏ ليه
ماجد سلم علي يدها مره ثانيه : ماشاء الله ما عليك و خايفه يا دافوره ههههههههه
رزان بخوف : انت نسيت هذا العام الايام اللي غبت فيه حتى مع شرحك و شرح لمى ما احس اني فهمت
ماجد لف وجهها ناحيته هو يبتسم : ياظالمه مرتين اختبرك و تحلين صح و تقولي ما فهمت
رزان : خايفه
ماجد : تعوذي من ابليس و توكلي على الله وانا على الساعة عشرة راح اجي اطلعك انتي مانمتي امس و التعب واضح عليك
رزان هزت راسه ب طيب : مع السلامه
ماجد سلم على جبينها : مع السلامه
دخلت رزان المدرسه اول ما نزلت عبايتها وقفت قدامها شلت بنات رزان تعرفهم شايفات نفسهن و دايم يضايقونها
...........: مين اللي اوليا جالسه تسولفين معاه
رزان اخذت شنطتها من على الارض : ...............
...........: ايش فيك زود غبائك صرتي صماء ردي على اسيل
رزان كانت بتتعدا من بينهم بس سحبتها بنت من الواقفين ودخلتها الحمامت ( اكرمكم الله ) و ضربتها في الجدر بقوه : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآي
اسيل تكتفت : تو تو تو تو تعورتي احسن تكلمي صاحبك وجايبك إلي المدرسه
رزان تبكي : صالحه ابعدي عني
سحبتها صالحه إلي أن صار وجه رزان عند وجهها ورجعت ضربتها بقوه على الجدار : اتكلمي
رزان تبكي : زوجي
الكل : ههههههههههههههههه
........: العبي غيرها بسرعه ايش اسمه و من فين عرفتيه
رزان تحاول تبعد صالحه عنها : والله العظيم
اسيل بعدم تصديق : المزيون اللي نظره منه توقف الانفاس زوجك ليه ايش شاف فيك
رزان تبكي بقوه : روحي واسالي
تقدمت منها اسيل و مسكت وجه رزان بقوه : هو شاف وجهك كيف صاير
رزان تبكي :...........
.........: انا اقول كذابه ايش اسمه ولد مين اذا كان صح زوجك
رزان تعرف انهم بس بيعرفون اسمه ماتعرف هو حب او غيرة خافت تقول لهم ياخذونه منها : .............
اسيل شدتها مع شعرها بقوه : ايش اسمه تكلمي اذا صادقه
رزان تبكي و تحاول تسحب شعرها من يد اسيل : ما له اسم
اسيل هزت راس رزان بقوه : ليه شايف اني غبيه مثلك بصدق
صالحه : شكلها خايفه تقول لك اسمه
ابتسمت اسيل : آي عشان كذا ليه ليه يا منحوسه تخافين اذا شافني يترك
..........: ليه منحوسه بالعكس تاخذ فيه اجر لأن يمكن يموت من مقابلة وجهك
اسيل تركت شعرها و مسحت على راسها : هاااااا يا منحوسه ايش اسمه
رزان :.........
صالحه تركتها : شوف شكلك نسيتى امك و ابوك و جدتك انتي نسيتي انك ام المصايب يا منحوسه و أن اي احد يكون قريب منك يصير في خطر حتى سهام ما سلمت منك
رزان اندفعت بقوه عليها و صارت تضربها بقوه بس كانو البنات اكثر و اكبر منها سحبوها من وراء و رموها على الارض و صار يضربونها برجولهم و شدونها بشعرها إلي ان صارت جثه هامده من غير حراك و طلعو بسرعه
دخلت اسيل و صالحه و ندى الفصل و هم يحاولون يكنون طبيعين قربت اسيل من ندى و صالحه و بهمس : اخاف ماتت
صالحه بغضب : هي الحيوانه ليه تضربني المشكله انا ، وهي تمد يدها : شوفي كيف سوت في يدي اخاف تشوفه الابله و تصدقها اذا قالت احنا ضربنها
اسيل بخوف : لا ان شاء الله ما تقول شي زي كل مره
ندى ببرود : ما ماتت هذي بسبع ارواح و كمان مستحيل تقول مين سوى فيها كذا نسيتي انها تخاف منا وما تقدر تفتح فمها
اسيل و هي تشد على يدها : ان شاء الله لان والله لو تفتح فمها لتندم
صالحه بسخريه : وانتي متخيله اذا ما ماتت بتكلم والله لتصير ترجف اذا شافتنا
ندى : ههههههههه لا و ما تقول لك اسم زوجها لا تجيب رقمه و تعطي لك
اسيل بقهر : والله لو شفتوه قسم لتنقهرون والله يجنن قليله فيه لا و القهر تاخذ هذي من الزين او العقل بس ما راح اخليها تتهنى فيه و تشفون اذا ما كان لي ماراح يكون لها
ندى : حقيره انا نفسي اعرف متى تزوجت و كيف ما عرفنا
مرة الحصه الاولى ما طلعت و انتهى الاختبار و طلعت المدرسه في هذه الوقت دخلت الاداريه المسؤولة عن الغياب سالت عن الغياب على طول تدخلت ندى : ابله رزان بس
صالحه و اسيل طالعو في بعض بعد طلعت همست اسيل لندى : طيب اذا طلعت الحين
ندى و هي بدات تخاف : ما اتوقع بعد هذا الوقت بتطلع يا طلعت من المدرسه او لسى مكان تركناها اذا قالت شي وانا قلت كذا يعني ما نعرف انها جاءت
صالحه و اسيل خافو تكون صدق ماتت او صار فيها شي لها ساعه و ما احد حس فيها او هي وصلت الى الاداره








صحى راشد بدري عشان اليوم بيزور الفندق و يشوفه بعد ما انتهت المرحله الاولى اخذ شاور سريع و قبل لا يخرج من غرفة الملابس سمع صرخ تهاني راح يجري لها خاف تكون رجعت لها ذاكرتها بس انصدم من شكلها و هي دور حول نفسها في سرير و تنادي عليه ضمها من وراء و شدها لصدره التفتت بسرعه بتشوف مين هذا بس صوته هو يقرا المعوذات عليها خلها تهدأ
راشد بعد ما انتهى لفها نحيته و ابعد اشعر عن وجهها : انا هنا عندك مارحت
تهاني احضنت راشد بقوه : قول والله ما تروح وتخليني انا احبك
راشد غمض عيونه و شد عليه : و الله انا احبك و مستحيل اروح و خليك لا تخافين انتي روحي احد يتخلى عن روحه
تهاني تبكي : .........
راشد ابعدها عنه شوي : لا تبكي حبيبتي
تهاني مسحت دموعها بقف يدها : خلاص ماراح ابكي تبي فطور
راشد ابتسم : ايوه بسرعه عشان رايح انا و عبدالعزيز الفندق الجديد بشوف كيف الشغل بعد عرفت أن هوازن هي اللي سحرته طول المده هذي صرت اشك في الشغل ههههههههه
تهاني وقفت و لفت شعرها و ابتسمت : ما اتوقع عبدالعزيز ما يجامل في الشغل اصلاً عبدالعزيز زيك تصدق ان الغبيه هوازن تخاف يكون زيك ويتزوج عليها بكرا
راشد واقف عند التسرحه : ههههههههه لا ما اظن عبدالعزيز عاقل
تهاني اتكت على التسريحه : سلامتك حبيبي اللي يسمعك يقول انت ايش
راشد مسح وجهه بالعطر : هههههههه يقول مجنون
تهاني حطت يدها حول رقبة راشد : بسم الله عليك هو دا كان فيك وتشافت هههههههه
راشد لف يده حول خصرها : هههههههههههههه صار دا هم بس اربع و انتي خمسه ، وغمز لها : شفتي مو كثير
تهاني بدلع : لا مو كثير بس تعديت الشرع بي وحده مو
راشد سلم على جبينها : يوه بس قولي لها عبدالعزيز مو مثلي
تهاني تامل راشد : انت مافي مثلك في الكون
راشد ابتسم : وانتي مافي مثلك بس انا اتاخرت
تهاني ابتعدت عنه شوي : طيب الحين عشر دق........
قاطعها راشد : لا حبيبتي ارجعي نامي انا خلاص ماشي
تهاني : بس ما افطرت
راشد يلبس في شماغ : اكل في الشركه لا تخافين
تهاني جلست على طرف السرير : طيب بروح لحمود اليوم
راشد ابتسم : روحي بس اذا جيت ابي اشوفك قدامي خلاص
تهاني غمضت عيونها و فتحتها بسرعه بمعنى طيب
الساعة تسعه وقف راشد عند مدخل الفندق اللي لفت انتباه بتصميمه الحديث كان اجمل من المخطط بعد اقل من عشر دقايق وصلت هوازن و عبدالله الفندق سلم عبدالله على راشد و عبدالعزيز هوازن سلمت على راس راشد ويده و مدت يدها و سلمت على عبدالعزيز من بعيد
ابتسم عبدالعزيز و سحبها بخفه و سلم عليه و بهمس : ترا انا احق واحد بهذا السلام
هوازن ابتعدت : الحمدالله بخير
عبدالعزيز : الحمدالله
بعد ما انتهى من الجوله راشد جلسو في احد المكاتب : ما شاء الله يا بنتي الصراحه عملكم ينافس الشركات العالمي
هوازن بحرج : هذا من ذوقك عمي
راشد : انا ما أجامل في الشغل هذي الحقيقة بنتي ، شافها لسى باللثمه : يا بنتي افتحي عن و جهك مافي غريب انا و زوجك ، هوازن كانت بتقول كذا مرتاح بس استحت فتحت عن وجهها : ماشاء الله تبارك الله الحين ما الومك تستاهل الصبر هذا كله عقل و جمال
هوازن بخجل : مشكور عمي
عبدالله ابتسم : و نسيت أدلع
راشد ابتسم : انا اللي شفته ما يقول غير انها ذكية وطموحة وجميلة و اذا في دلع ف تستاهل
عبدالله : ههـهههه الله يعنك يا عبدالعزيز من الحين ابوك يكبر في راسها
عبدالعزيز تامل هوازن كيف صار وجهها احمر من الخجل : ما عند مانع يكبر بس انا عارف هوازن ما يكبر راسه علي صح هوازن
هوازن :................
راشد فتح الملف اللي قدامه : تقريباً انتم انتهيتو من المرحله الاولى
هوازن ابتسمت عرفت انه عرف انها انحرجت من هذا الكلام : ايوه الاحد الجاي نبدا في تجهيز القاعات و الاجنحه بعد ما انتهينا من المكاتب و الغرف
عبدالعزيز : بس انا اعتقد ان الغرف و المكتب اخذ وقت
هوازن رفعت حاجبها : اكيد بياخذ وقت لأن عندي ثلاث مية غرفه بالمكاتب
راشد : و انا مع عبدالعزيز لازم يكون في شويت سرعه
هوازن : انا ماعندي مانع اكون سريعه بس السرعه راح تفقدني بعض من الجوده و انا مستحيل اخاطر بسمعت المصنع او الورشه ماعندي مشكله ادفع الشرط الجزائي بس اكون راضية عن شغلي
عبدالله يقراء في الملف : انا اقول الفتره اللي بقت بتكفي لنهاية باقي العمل بس انتم كونو مطمئنين و هذي مي اول مره تتعاملون معانا
عبدالعزيز : يشهد الله اني مارجعت و اخترت مصنعكم غير لأن عندي ثقه في عملكم
هوازن ابتسمت : انا اقول الفتره اللي بقيت طويل وراح اسلم الفندق جاهز مئه بي المئه
راشد سكر الملف : ان شاء الله ، وقف و عدل الشماغ : كانت فرصه جميله اللي خلتني اشوف اللي سرقت قلب ولدي هههههههههه ،ولف على عبدالله : توصلني او استنى السايق عشان عبدالعزيز خارج التغطية ههههههههههههههه
عبدالله وقف : ههههههههههه انت تامر امر ابو عبدالعزيز
عبدالعزيز وقف : لا ا................
راشد قاطع عبدالعزيز : لا انت اخذ خطيبتك وراحو مكان وتغدو وانبسطو و انا عبدالله بيوصلني و يلا مع السلامه
عبدالعزيز و هوازن : مع السلامه







الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 978
قديم(ـة) 15-04-2016, 02:09 AM
صورة Baraem al Saba الرمزية
Baraem al Saba Baraem al Saba غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: برد الجفا ما يرحم ضلوع مغليك/بقلمي











ماجد طلب من لمى تروح تجيب رزان الساعه تسعه عشان كان واضح عليه التعب بعد ما وصلت لمى للمدرسه طلعت الى مديره المدرسه و طلبت اذن خروج لرزان بعد خمس دقايق و قفت عند مكتب المديره وحده من الاداريات وهمست في اذنها إستغربت لمى كيف تغير وجه المديره
لمى بهدوء : استاذة عواطف في مشكله
عواطف : اسفه بس رزان غايبه اليوم
لمى زاد إستغرابها : كيف غايبه ، اتصلت على ماجد رد عليها : هلا ماجد
ماجد : هلا لمى طلعت رزان
لمى : ماجد انت وصلت رزان إلى المدرسه
ماجد : نعم انتي ايش تقولين أجل ليه طلبت منك تروحين للمدرسه
لمى : المديره تقول غايبه اليوم
ماجد : لمى انا شفتها لما دخلت المدرسه و اليوم عندها اختبار ما أتوقع راحت بيت جدها انا بتصل وارجع اكلمك
لمى سكرت من ماجد : زوجها متاكد انها دخلت المدرسه
في هذا الوقت دق جرس الفسحه ، الأداريه : اسف اختي بس انا اتصلت قبل شوي وقالت لي امها انها غايبه وهي ما قالت شي
لمى سكتت تستنى ماجد يتصل بس صرخات البنات هزت المدرسه وقفت عواطف بسرعه : فايزة انزلي شوفي ايش في
في هذي اللحظه اتصل ماجد بس قبل لا ترد لمى دخلت بنت تصرخ : ابله في بنت ميتة في الحمام
لمى صارت ترجف نزلت وراء فايزة و عواطف كانو البنات متجمعين حول باب دورات المياة( الله يكرمكم ) ابعدتهم عواطف و دخلت شافت بنت مرميه على وجهها لمى انعقد لسانها ماتقدر تتكلم فايزه بسرعه اتصلت على الاسعاف حاولت تحركها عواطف بس سمعت صوت انين ضعيف يخرج منها : لا الحمدالله حيه
لمى صارت تبكي جلست على ركبها بصوت مهتز : رررررززان ررررررزان
بس ماكان في اي إجابه غير صوت الانين اللي بالكاد يسمع وقفت معلمه وراء الطالبة : يلا اطلعو إلى فصولكم بسرعه
وقفت عواطف : مين شافها اليوم
..............: ابله احنا مانعرفها
..........: بنت هذي منحوسه
فايزه صرخت : معقول ما احد شافها لما وصلت تكلموا
البنات :..........
عواطف بتهديد : اليوم ولا واحدة بتخرج من هنا لين احد يجي ويقول لي من سوي فيها كذا
بعد نص ساعه اهتز الشارع بصوت سيارة الاسعاف صرخت المدرسه : بسرعه اطلعو الحين بيدخلون المسعفين
طلعو المدرسات والبنات و جلست لمى عند راسها تبكي دخلو المسعفين بسرعه حركوها و حطها على السرير الخاص لمى تبكي : ايش فيها
واحد منهم : حرارة جسمها نازله و نخاف يكون عندها كسر او نزيف داخلي
طلعو و لمى تمشي وراهم في اللحظه اللي دخلو رزان السيارة وقف ماجد عند المدرسه شافته لمى لما نزل من السيارة مو قادر يصدق يمكن هيا او يمكن مو هي تقدمت منها ، لمى بحه : رزان
هو بس سمع اسمها راح مثل المجنون الى السياره بصرخ : ايش فيها
رد عليه واحد هو يحط جهاز قياس نبضات القلب : ان شاء الله بخير
ماجد التفت على لمى : روحي البيت
لمى تبكي : لا جاية معاك
ماجد ماحب يطول معاها هو عرف انها في الاخير بتجي : طيب تعالي وراي مع السائق انا بطلع معاها
....... : انت ايش تصير لها
ماجد : زوجها
.......: طيب اخوي بسرعه اطلع
ماجد جلس على ركبه لما شاف كيف صاير في وجهها صرخ في المسعف : ايش هذا ايش فيها
المسعف : من اللي تشوفه اعتداء
ماجد كشف عن بطنها بسرعه كان في كدمات كثيره : كم معدل ضغط الدم
المسعف : 60/ 90
ماجد شاف كدمها على لجهه اليمنى من بطنها : اعتقد في تكسر في الكبد كم باقي و نوصل
السائق : خلاص بس دقايق
بعد اقل من عشر دقايق وصلت سيارة الاسعاف المستشفى اخذوها بسرعه على الطورى و دخل معاهم ماجد وقفت تنتظر لمى عند الباب بعد اكثر من ساعتين رن تلفون لمى : الو
منصور : سلام عليكم
لمى لما سمعت صوت منصور صارت تبكي :............
منصور : لمى انتي فين و ليه تبكين
لمى : انا في المستشفى
منصور : كيف و ليه في المستشفي
لمى : رزان تعبانه و ماجد له ساعتين معاها جوه و ما طلع منصور تعال لي انا في مستشفي ال.............
منصور : طيب طيب
بعد نص ساعه و صل مزيد و منصور و عبير المستشفي شاف منصور لمى وراح لها : سلام
لمى بحه : وعليكم السلام
مزيد بخوف : ايش صار
لمى : مادري قال لي ماجد اروح أطلعها من المدرسه ما نامت امس و كمان تعبانه راحت و قالت للمديره غايبه بعد شوي جو البنات يصرخون في بنت ميته في الحمام ( اكرمكم الله )
عبير شهقت : ماتت
لمى نفجرت تبكي : مادري لهم الحين ثلاث ساعات و ما احد طلع و قال لي شي كل اللي اعرفه ان يمكن عندها نزيف داخلي
منصور بإستغراب : داخلي ليه
لمى : بنات ضربوها في الصباح و ما احد حس بيها
مزيد دق على منصور اخوه عشان المستشفى هذا يسوي فيه بعض العمليات و اكيد يعرف فيه احد بعد ثلث ساعه وصل منصور ( ابو بدر ) و رائد المستشفي
ابو بدر : احد طلع
مزيد اشر براسه ب لا
دخل ابو بدر و رائد بعد ربع ساعه طلع ابو بدر
مزيد بخوف : بشر ايش فيها
ابو بدر : ان شاء الله بسيطه
مزيد بعصبيه : منصور تكلم لهم اربع ساعة و تقول بسيطه ايش فيها بزبط
ابو بدر : انزيمات الكبد مرتفعه عندها
منصور : يعني ايش
ابو بدر : يعني عندها تكسر في الكبد و بدخلوها غرفة العملية عشان يسحبون السوائل اللي على الكبد والطحال و المعده و اجزا مو متضرر لنا شكل الضرب كان اكثر شي على هذي المنطقه بعدين بتجلس في العنايه المركزه حتى تنخفض الانزيمات في ادم من خمسه ايام الى اسبوع
مزيد جلس : و متى بتدخل غرفة العمليات
ابو بدر جلس بجنب اخوه : طلعت هم يجهزونها بس اذا طلع ماجد امسكه مصر يدخل معاها ، في الوقت اللي انتهى فيها ابو بدر من كلامه انفتح الباب وطلع ماجد مع الممرضين و الممرضات و الدكاتر
مسكه مزيد بصوت حنون : فين رايح
ماجد شوي وينهار : بدخل معاها
ابو بدر : يا ولدي انت جراح عظام و ماتعرف في الباطنيه شي و رائد بيدخل معاهم مع ان اللي بيسون لها العمليه مو محتاجين احد
ماجد طالع في ابوه برجاء : يبه واللي يسلمك خلني اروح انا بدخل بكون قريب منها
مزيد ترك يد ماجد : روح الله يطمنك عليها
ماجد لحق عليهم







وفي احد مطاعم جدة الكبيرة جلس عبدالعزيز و هوازن ينتظرون الغداء الصمت يلفهم حاول عبدالعزيز يفتح موضوع معاها بس ارد كان قصير وفي بعد الغداء طلبت هوازن و عبدالعزيز شاي احمر
هوازن بعد ما وصل الشاي تنهدت : تهاني ايش فيها انت قلت لي اذا شفتك اقول لك
عبدالعزيز ابتسم : يعني مي حلو اول مره نكون وحدنا نتكلم في شي ما يخصنا
هوازن طالعت فيه شوي : لا تروغ انت قلت لي وافقي وانا وافقت عشان تهاني
عبدالعزيز يمثل الزعل : وانا مالي خاطر على الاقل مجامله قولي عشان خاطرك
هوازن اتكت على الطاوله وابتسمت : انا ما اعرفك عشان اجاملك
عبدالعزيز : هههههههههههههه الحين يا ملاك الروح ما تعرفيني
هوازن ارتبكت : لا مو قصدي كذا بس
عبدالعزيز حط الكوب على الطاوله و صار يحرك اصبعه على طرف الكوب : و انا ماقصدي انقص من شانك او اقلل من قيمتك بس اني انا وانتي نعرف بعض اكثر من ثلاث سنين و لما تحقق اليوم اللي اتمنى و جمعنا نجلس مثل الاغراب انا اعرف عنك اكثر ما انتي تعرفين عن نفسك انا احبك و مستحيل اجرحك و انا عارف ليه الحين صاده عني
هوازن تامل عبدالعزيز هو يتكلم : بس انا مو صاده عنك بس
عبدالعزيز سحب يدها له : طيب ايش تسمين لما اتصل ماتردين و ارسال و ماتردين هو كم يوم حرمتيني من رسائلك احس اني مخنوق و لا تقولي خايفة
هوازن :.................
عبدالعزيز يكمل : انت تعرفيني عبدالله و ماراح اتغير لما صرت عبدالعزيز
هوازن تبكي : والله عارفه بس
عبدالعزيز بهدوء : بس ايش اذا صدق عارفه اليوم اذا رسالت لك مساء الخير ردي علي انا ما طلب كلام حب بس انا ما احب اكون شبه مهمش ، هوازن كانت بتسحب يدها بس هو شد عليه و اخذ منديل وقرب منها ومسح دموعها : انا مابي حب او غزل كلمة مساء النور تكفيني
هوازن مسكت يد عبدالعزيز. اليمين اللي كانت عند وجهها : بس انا اخاف اسلمك قلبي تجرحني
عبدالعزيز سحب يدها و حطها على قلب :
احبك ما دام فيني بعد روح
وانا ما انساك الا اذا عانق الموت روحي
ورفع عبدالعزيز يدها وسلم عليها :
قلبي لك يا من ملكت كل القلوب
وعهدي لك أني سأبقى رفيق الدروب
هوازن تأمل عبدالعزيز :
‏your smile is my sunrise, your kiss is my sunset
‏thank you for being the most wonderful friend and companion
عبدالعزيز رجع وسلم على يدها : Love you than anything on da world














دخلت جنى على سالى عشان تشوفها جاهزه عشان عزيمة هنوف بس كانت سالى نايمه على السرير واضح عليه التعب خافت عليه وقفت عندها : ماذا بك سالى
سالى جلست و بتعب : لا عليك مجرد إرهاق بسيط
جنى جلست على طرف السرير : لا يبدو انه ارهاق
سالى تضرب على يد جنى بخفه : لا تخافي كما قلت ارهاق
جنى وقفت : اذاً ارتاح و انا اهتم بي ساره
سالى رجعت نامت : حسناً
اخذت جنى اغراض ساره وطلعت من الغرفه و نادت على رئتا : جهزي نفسك عشان تجين معي
رئتا : حاضر مدام
وفي السيارة كانت جنى تحاول تسكت ساره بس مو عارفه كيف وقف اسماعيل على طرف الشارع و ما اهتمت جنى بس لم كانت تاشر لساره على الشارع شافت رجال واقف عند الباب و راح يفتح و يدخل عليها خافت وضمت ساره : اسماعيل مين هذا و ليش وقفت
اسماعيل :..........
في هذي اللحظه دخل عليه ياسر صرخت لما شافته : اسماعيل اتصل على بابا
ياسر تقدم و همس لاسماعيل و رجع جلس : تو تو تو لا لا لا ما كنت اتوقع بعد هذي الغيبه تقبليني كذا ، سحبها عنده : اعطي البنت لرئتا
جنى تبعد عنه و هي تضم ساره بقوه : ابعد عني يا حيوان
ياسر حط يده حول كتوفها وابعد يدنها عن ساره وصرخ : يا غبيه ما تفهمين اخذي التافه هذي ونزلي
جنى تبكي : رئتا لا تنزلين
رئتا اخذت ساره عشان ماطيح على الارض بس مارضت تنزل صرخ فيها اسماعيل بلغه ما تعرفها جنى و نزلت هي و اسماعيل بعد ما سكرت الباب تركها ياسر راحت على الباب عشان تنزل بس كان مقفل
ياسر استرخاء على الكرسي : اخيرً صار المكان هادي ههههه ، والتفت عليها ليه رايحة بعيد تعالي انا مرررررررره مشتاق لك
جنى ماسكه في الباب و تبكي : ابعد عني ايش تبي كل ما قلت ارتحت منك ارجع اشوفك مره ثانيه ، ياسر تأملها و إبتسم و قرب منها صرخت : ابعد احسن لك تسمع
بس ياسر طنشها و صار بجنبها : ههههههه ايش بتسوين ، يتلفت حوله : مافي سكين او مسدس او ههههههه صاروخ ههههههههه ، سحب الطرحه من عليها و بعجاب : ماشاء الله ثلاث سنين من اخر مره شفتك فيها ما تغيرتي فيه كل يوم احلى من اليوم لي قبل ما قول غير يابختي فيك هههههههههههههه
جنى مافهمت بس قفزت عليه عشان تضربه بس هو كان اسرع منها و مسك يدها : ياحيوان اتركني اتركني
ياسر مسك يدينها بيد وحدة ولف الثانيه حول كتوفها وضغطها عليه على الباب عشان ماتقدر تحرك : حياتي ليه تبكين هذا و انا مسوي لك مفاجأة
جنى تبكي :...........
طلع جوال من جيبه وفتح الصور وطلع صورة طفل عمره اربع سنين : تعرفين هذا ، جنى لفت تطالع الشارع : هههههههه شوفي يمكن يمكن تعرفين مين
التفتت جنى تشوف ماتدري شافته بس نسيت فين قلب الصوره الثانيه ماعرفت لما وصل الخامسه كان نفس الولد لابس تي شرت الاهلي وفي يده شامه عرفتها بس عقلها يقول مستحيل يكون هو
ياسر ابتسم : عرفت مين
جنى لسى تبكي : لا ماعرفت بس اتركني خلاص
ياسر يشر براسه بمعنى لا : كنت متوقع ما تعرفين عشان كذا في صوره الثانيه ، طلع صورة طفل عمره اربع شهور و الشامه واضحه : و هذي لسى ماعرفتي ، تاشر براسها وهي تبكي بمعنى لا لأنها ما تبي تصدق انه صالح قلب ياسر على الصوره الاخيره هو يبتسم : الحين لا تقولين ما تعرفينه
جنى اخذت الجوال بسرعه من ياسر الحين تاكدت هذا صالح نفس الشرشف الي جابته هناء و المشبك ابو خرز زرقه على شكل عين الي كان لجدتها ايوه هو كيف ماتعرفه وهي كل صباح تسلم عليه و كل مساء تسلم عليه بس كيف و خالد يقول مات معقول الكل كان يكذب عليها صالح حي وهي ما تعرف كل هذي السنين ولدها حي و ما احد قال لها كيف اتحملو يكذبون عليها كل هذي السنين و ما قال لها يمكن حتى خالد مايدري الافكار كانت تدافع عليها مثل سرب من الطيور ، ياسر طلع جواله الثاني و اخذ كذا صوره لجنى وهي في حضنه بعد كذا همس في اذنها : ايو صالح و خالد خبى عنك ، التفتت جنى عليه و سلم عليه واخذ صوره سريعه
ابتعدت جنى عنه بسرعه هي تبكي : يا قذر يا حقير يا كلب فين صالح جيب صالح انت اللي اخذته
ياسر يبتسم هو يرجع الجوال في جيبه و بسرعه مسكها مع رقبتها : الحقير هذا اذا ما نفذتي كلامه ماراح تشوفين ولدك مره ثانيه تسمعين و احسن لك تسكتين و تسمعيني
جنى تحاول تتنفس بس مو قادره ارخى يده عن رقبتها هو يبتسم و ابعد الشعر عن وجهها و رفع ذقنها بطرف اصابعه : ايوه خليك كذا هاديه اول شي تطلبين الطلاق من خالد اذا ما وصلت لي رساله انك اطلقتي اليوم لا تحلمين تشوفيه و انا اقول خليه يطلقك وانت في نظره شريفة لا يطلقك و انتي في عينه صاقطه لان اذا ما وصل اليوم الخبر لي راح تكون صورنا عنده اوكي ، وضغط على ذقنها بقوه : و الباقي بعدين يا حلو : وسلم على خدها : و هذي عربون محبه هههههههه باي
بعد ما طلع جلست جنى تبكي و تفكيرها توقف لما رفعت راسها شافت ياسر يكلم اسماعيل ويضحك و حرك السيارة بعد ما مشي بربع ساعه لبست الطرحه و طلعت من السياره و راحت على اسماعيل : اعطيني مفتاح السياره
اسماعيل :........
جنى بصراخ : جيب مفتاح السياره ما تسمع ، اعطاها المفتاح : وجيب الجوال بسرعه : ولفتت على رئتا : و انتي جيبي ، اسماعيل طالع في رئتا و مارد على جنى قربت منه و اعطته كف : جيب بسرعه يا حيوان و انتي ، اعطو لها راحت و اخذت ساره ووقفت تكسي و طلعت فيه كان صوت بكاها يرتفع مره و مره ينخفض و ساره نايمه في حضنها السائق كان يلف بيها في شوارع جدة
وقف عند الاشاره : اختي فين رايح
جنى طلعت جواله و اتصلت على ابو خالد
ابو خالد : هلا
جنى تبكي :.......
ابو خالد : جنى انتي تبكين
جنى : ليش كذبتوا علي
ابو خالد : في ايش يا بنتي
جنى : ليه ما قلت لي ان ياسر خطف صالح و انه حي ما مات
ابو خالد :............
جنى تبكي : قول لي انك مثلي مو مصدق ان صالح حي
ابو خالد : جنى انتي فين
جنى : مادري
ابو خالد : اعطيني اسماعيل
جنى : طلع مع ياسر
ابو خالد : طيب مع مين انتي
جنى : في تكسي
ابوخالد : انا بستناك في الشاليه و اعطيني السواق اقول له فين
جنى : طيب ...... اخوي اخذ
بعد ساعه الا ربع وصل ابوخالد الشاليه وحصل جني جالسه تستنى فتح الشاليه ودخلت جنى و ما واقفت بكي
ابو خالد كان بياخذ ساره منها بس هي حضنتها : لا خليها معي
ابو خالد حط يده حول كتوفها وضمها : خلاص يا بنتي اهدي و قولي لي ايش صار
جنى تبكي : بابا يقول تطلقي من خالد و يرجع لك صالح
ابوخالد اخذها وجلسها على الكنبه : احكي لي كل شي
جنى بعد ما هدت حكت كل شي لابوخالد
ابو خالد وقف : انتي ارتاحي الحين راجع لك
جنى مسكت ابو خالد : فين بتروح بابا
ابو خالد مسح على شعرها : بطلع برا شوي ورجع لك
بعد ما طلع اتصل على خالد و عبدالله وطلب منهم يجون الشاليه لأن الموضوع صار لازم ينتهي و ياسر ياخذ عقابه






الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 979
قديم(ـة) 15-04-2016, 02:16 AM
صورة Baraem al Saba الرمزية
Baraem al Saba Baraem al Saba غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: برد الجفا ما يرحم ضلوع مغليك/بقلمي






صحى فراس بعد صلاة المغرب و كان مرهق بسبب السهر و اتفكير و ما نام غير بعد الصلاة الظهر اخذ شاور و صلى بعدين طلع إلى الصاله ماشاف احد فيها فكر يرجع ينام مره ثانيه بس بيجلس الى صلاة العشاء و يرجع ينام اخذ جواله شاف فيه اكثر من عشرين اتصال من صالح و في هذي اللحظه اتصل مره ثانيه طنش و ما رد عليه بعده على طول دق باب الفله الخارجي نادى على الشغاله ما ردت عليه طلع شاف القسم الخاص فيهم مظلم رجع مره ثانيه دق الباب راح فراس وفتح الباب بس اخر شخص كان يتخيل يكون عند الباب
فراس كان مستحيل يقفل الباب في وجهه و مع هذا مو قادر يطالع في وجهه :...........
ابتسم مزيد : السلام عليكم
فراس بهدوء : وعليكم السلام
مزيد : كيفك ان شاء الله الحين احسن من امس
فراس : الحمدالله
مزيد : با أطول واق..............
فراس قاطع مزيد : حياك ع.... ، سكت ماقدر يكملها
مزيد بحزن : ليه يا ولدي صارت عمي الحين صعبه ماتقدر تقولها
فراس : لا بس ............ حياك عمي تفضل
دخل مزيد و اشر لفراس يجلس في الحديقه بعد ما جلس : اقدر الحين اتكلم معاك
فراس :..................
مزيد تامل فراس شوي : عارف انك تقول ليه ما تكلمت من اول مره شفتك فيه و عارف بتقول مو عذر أنا ما سألنا عن امك لما حصلنا اسمها بين اوراق ابوك
فراس بحزن : ليه ابوي ما قال لكم عن امي معقول كان خجلان من نسبها طيب كان ماتزوجها
مزيد تنهد : هو ماقال عشان خجلان من امك لا بس جدك الله يسامحه ماكان راح يقبل بي امك هو ماكان عنده استعداد يخسر ابوه و امه و اخوانه و امك ف ماقال لنا عن زواجه و لا لأمك عن اهله عشان ما تحس بنقص
فراس : ابوي تركنا من غير سند في الدنيا و امي كانت تتركنا عند جدتي و تروح تشتغل عشان تأكلنا تقدم لها كثير بس كانت ترفض عشان ما احد يعذبنا او يفرض وصايته علينا و لما تعبت تركت جنى الدراسه و تخلت عن احلامها بس عشان تكمل اللي بدت ف امي كنت احس بالعجز طفل مافي يدي حيله راس مالي دارستي كنت اقول اذا كبرت بشتغل و اخذ امي إلى دكتور احسن من هذا يعطيها دواء يخليها ترجع زي قبل بس ماتت قبل اكبر ماتت قبل لا تفرح بي و تشوف ولدها ايش صار ماتت قبل لا تعرف ان اللي كانت تحبه وكل يوم تدعي له كان عنده ام و ابو و اخوان
مزيد اتكى على الطاوله و مسح على وجهه بكفوفه و تنهد بقوه : ما كان عارف ان الموت قريب منه ولا كان عارف ان اللي يعرف سره بموت معاه في نفس اللحظه ولا كان عارف ان ابوه اذا شاف اسمها ماراح يهتم و يسال عنها هو غلط و ابوي غلط وانا غلطت بس هذي الدنيا يا ولدي نصيب و نخطي
فراس وقف وراح عند المسبح : بكذب اذا قلت مافرحت عشان صار عندي اهل زي غيري و عيال عم و ما بقول اني ما زعلت يوم عرفت ان لي اهل وانا طوال السنين وانا محروم منهم
مزيد وقف جنب فراس و مسكه من كتفه و لفه عليه : يشهد الله علي اني ماعرفت غير من شهرين فيكم
فراس غمض عيونه : و صالح من متى يعرف
مزيد : معي
فراس فتح عيونه : وليه ماجيت وقلت لي انت تصير ولد اخوي ليه انتظرت شهرين
مزيد بحزن : خفت في الاول تكون مو ولد صالح و اكون زراع وهم في راسي و راسكم و لما تاكدت قلت بعد زواج ماجد راح اقول لامي و اخوي و اختي بعدين صار عندي مشكله كيف اقول لكم الموضوع
فراس بحزن : لو جيت وقلت لي انت ولد اخوي من غير اللي صار امس حسيت اني ابله غبي مو فاهم شي الناس اول مره اشوفهم و عيون تفحصني و عيون فرحانه بي شعور غريب بين الخوف و الصدمه تعرف ان جنى كانت متاكد انكم اهلنا وان مستحيل يكون الاسم و الشبه تجتمع في شخص واحد كنت اقول مستحيل مع ان في صوت في عقلي يقول كلام جنى منطقي مستحيل يكون الاسم و شبه تجتمع في واحد
مزيد : انا يوم قرات اسمك بحثت عنك بعيني بشوف صاحب الاسم هو ولد اخوي اللي غاب عني من ثمن طعش سنه شفتك ، وابتسم : صح ما تشبه ابوك بس حسيت انو انت ولد صالح سالت صالح عنك قال لي انه اول مره يشوفك في ذاك اليوم تاكدت أن في شي اسمه معجزات اعرف ان لاخوي ولد و تعرف عليه من غير تدبير وكان الله بي يقر عين امي بشوفت عيال صالح امي كل يوم و كل ساعه و كل دقيقه وهي تطري ابوك و تمنى لو هي اللي ماتت و لا عينها بكته
فراس نزلت دمعه عصيه : عمي لما كنت اشوفك كنت احس بحنان الاب اللي عمري ماعرفته و كل اللي حاول يعوضوني عن ابوي بس شوفتك و سماع صوتك كان يروي ضما السنين
مزيد حضن فراس هو يبكي : و شوفتك كانت تزيد شوقي لنصفي الثاني ، ابعد فراس عنه : تدري اني انا توام ابوك عشان كذا اشبه
فراس ماحس غير هو رامي نفسه في حضن مزيد و يبكي هو يهمس بكلمت ابوي
( أنا يا أبي مذ أن فقدتك لم أزل. . . . . . أحيا على مرّ الزمان.. بمأتمِ
تجتاحني تلك الرياح.. تطيح بي. . . . . . في مهمةٍ قفرٍ.. ودربٍ أقْتَمِ
وتمرُّ بي كل العواصف .. والردى. . . . . . يدنو مع الأمواج..و اسمك في فمي
أنا لم أزل أشكو إليك.. ولم تزل. . . . . . ذكراك قنديل الطريق المعتمِ
وكأنك الصدق الوحيد بعالمي. . . . . . والكل يا أبتاه .. محض توهُّمِ
وكأنني ما زلتُ أحيا يا أبي. . . . . . في حضنك الحاني.. ألوذ وأرتمي
وكأن كفك لا تزال تمدها. . . . . . نحوي.. وتمسك في حنانٍ معصمي
لا لم تمت عندي.. ولكن ما ارتوى. . . . . . ظمأي إليك.. وما شفاني بلسمي
لا لم تمت عندي.. ولكنّ الأسى. . . . . . والحزن يا أبتاه.. أبلى أعظمي
وأنا متى جاء يأتي المساء أكاد من. . . . . . شوقي إليك أضم بعض الأنجمِ
أظل ألثم كل شيء لامست. . . . . . كفّاك في بيتٍ كئيبٍ مظلمِ
وتظلُّ من فيض الشقاء وسادتي. . . . . . حمراء تسبح في بحورٍ من دمِ
من ذا يخفف ما ألمَّ بخافقي. . . . . . من ذا يحدُّ من الشعور المؤلمِ
من كان علمني العزاء فقدته. . . . . . من ذا يعزّيني بفقدِ معلمي )
ابعد مزيد فراس بعد ما هداء : خلاص يا ابوي انت و خلنا ننسى الماضي و نفتح صفحه جديده
فراس بحزن : ان شاء الله
مسح مزيد على راس فراس : تدري مين قلقان عليك و ماعرف ينام من امس
فراس ابتسم بلقوه : اكيد صالح
مزيد : هو برا ينتظرنى
فراس التفت بسرعه : ليه ما دخل ، تذكر فراس انه ماقدم شي لعمه : اسف عمي ماق.............
قاطع مزيد : ماصار شي و يلا تعال معي جدتك من امس دمعتها ما جفت من على خدها و هي تقول لا يروح مثل ابوه
فراس اشر براسه ب طيب
مزيد تنهد : باقي اختك انت قول لها
فراس ابتسم : جنى كانت تحن عشان اعرف لكم اخ اسمه صالح او لا بعدين سكتت و الحين عرفت ليه سكتت عشان عرفت انكم اهلنا
مزيد ابتسم : اجل اختك ذكية
فراس حك حاجبه الايمن : الله يسامحك يا عمي يعني انا غبي
مزيد هو يضرب بخفه على كتف فراس : لا مو هذا القصد بس انها تلاحظ تشابه الاسم والشكل يخليها لماحة اذا هي عرفت روح نادي عليها بسلم و شوفها
فراس : اسف عمي البيت مافي غير
مزيد هو يمشي بيطلع : يلا خيرها في غيرها كان نفسي اشوفها و دخل بيكم الاثنين على امي
فراس طلع جواله وطلع صوره لها : هذي جنى ياعمي
اخذ مزيد الجوال : بسم الله ماشاء الله الله يحفظها ، تاملها شوي : اختك مميزة الصوره بس تخلي الواحد يعرف انها طيب و ذكية
فراس وقف عند الباب : هههههههه و بكائيه
مزيد فتح الباب : هههههههههههه يعني فيها شي من امي
فراس تامل مزيد : وابوي كيف كان يشبه بطبعه مين
مزيد اشر على صالح اللي واقف عند السياره و يحرك الحجارة برجاله : زي صالح
ابتسم فراس وراح وسلم عليه و اعتذر منه لنه مارد على اتصاله














وصل خالد و معه عبدالله إستغربو ليه طلب منهم يجون الشاليه وفي هذا الوقت ليه
دخل خالد وشاف جنى في و تبكي راح لها بسرعه وجلس على ركبه قدامها : جنى ايش فيك
جنى لم شافت خالد صارت تبكي اكثر : صالح حي صح
خالد انربط لسانه ابو خالد وقف وراء : جنى عرفت كل شي
خالد وقف بسرعه : مين قال لها
وقفت جنى بحه : ليه إلى متى بتخبي عني شي زي كذا
ابوخالد مسكها بيدها وجلسو : اجلس ياخالد عشان تعرف مين قال لها و ين صالح
خالد انصدم : صالح فين
عبدالله سحب خالد و جلسو قدام ابوه ابو خالد حكى كل شي لخالد من اول مره ياسر هدد جنى إلى اليوم
خالد صرخ فيها : وليه ما قلتي لي ليه ما تكلمي انطقي
ابو خالد انفجر يضحك بسخريه : ليه هي ما قالت لك ، وقف بصراخ : نسيت لما قالت لك ياسر هو اللي اعطاها تقرير الحادث الي صار مع عبدالله و فراس ولما قال لك هذا ابوك كيف جيت عندي في المكتب تصرخ حتى ما سألته لان هو الصادق و ابوك الكذاب
خالد وقف بعصبيه : انا جيت لك وانت قلت انا
ابوخالد بنفس الحدة : لأن انت ما كنت بتسمع انت اصدرت الحكم و لو قلت لك مو انا بتصدق قول تكلم
خالد شد على يده : ………….
ابو خالد بصوت هز الجدران من قوته : انا اقول لك لا لا لا انا كذاب صح تكلم
خالد:….……
ابو خالد بنفس الحدة : و كان منعتها تدخل بيتي مره ثانيه
خالد صار يلف حول نفسه هو في حاله هستيريا : يعني ايش كنت طول السنين اللي راحت شايل ثعبان على كتفي يعض فيني و في اللي حولي وانا مادري ، راح لجنى وسحبها بعضدها : طيب ليه مارجعتي وقلتي لي ليه ما جلستي واري حتى اقتنع ، وهزها بقوه و جنى تبكي
ابو خالد سحبها منه بقوه : اللي باع ابوه وامه ولا سالهم ليش سوى كذا عشان هذا ف اكيد راح يبيع زوجته و اخوانه لو شاف منهم نفس الموقف و انا اللي قلت له لا تقولين له تسمع بس اخر شي كنت اتوقعه انه تكون انت كمان عدوه بس اللي مثل ياسر ماله صديق
خالد طالع فيه و فيها كيف تبكي في حضن ابوه طلع من عنده بسرعه عبدالله طلع وراء و مسكه : فين رايح
خالد : اتركني بروح له الحيوان
عبدالله بسخريه : له هههه بتقول له اعطيني صالح و يعطي لك اكيد بينكر و ماراح تشوفه مره ثانيه
خالد سحب نفسه وجلس على الأرض : طيب ايش اسوي ياعبدالله
عبدالله جلس قدام خالد وحط يده على ركبت خالد : سو زي ما طلب من جنى
خالد رفع راسه بسرعه : مستحيل انت ايش تقول
عبدالله يشد على يده : خالد اذا تبي صالح سو زي ما قول لك
خالد نزل راسه تساقط دموعه كقطرة المطر : آآآآآآآه ياعبدالله الحلين احلاهم مر









جلس ياسر في مكتبه الخاص فيه هو ينتظر متى تصير الساعه ثلاث عشان يتصل عليها هو يحس بنشوة الانتصار هذي المره من جميع النواحي هو الكسبان دخل عليه مشهور وجلس قدام المكتب بإستغراب : اشوفك مبسوط
ابتسم ياسر وقف عند الشباك : حاجه تخصني
مشهور يتكي على ذراع الكنبه : ما اختلفنا بس نبي نفرح لفرحك والله
ياسر تنهد : عشان خلاص با اقضي على فهد
مشهور انفجر ضحك : لا تقول شي انت مو قده فهد واي شي دبرته له او لخالد كان يخرج منه بسهوله و الدليل بكين اللي بعدها انطردت من شركة
ياسر لف على مشهور : نسيت الكرت الرابح
 مشهور اعتدل في جلسته : يعني استعمته
ياسر جلس على طرف المكتب : اي اكيد هذه وقته
مشهور بقلق : ياسر انا اعزك اكثر من اخوي وخايف عليك هذا اذا انكشفت فيها سجن
ياسر ابتسم : وانت اعز بس انا مقدر انام و انا ما رديت دين فهد ههههههههه
مشهور وقف : ياسر يكفي ان ولدهم بعيد عنهم و عايش في فقر و حاجه هو ولد عز 
ياسر بقهر : وهم عايشين ولا مهتمين هو فين بس لما ادمر خالد بيد زوجته و اولده راح يتدمر فهد معه لنه بشوف ولده انطعن من احب الناس عنده
مشهور شد على كتف ياسر : ارجع واقول لك الموضوع اذا انكشف بتروح فيها
ياسر بتحدي : حقي باخذه اليوم او بكرا لو انسجن العمر كله تسمع
مشهور تنهد : مادري اقول لك الله يوفقك او الله يهديك لأن انا ماني عارف اللي نسوي صح او غلط
ياسر ابتسم : لا تقول بس حقي باخذه ، شاف الساعه و ابتسم وطلع الجوال من جيبه و اتصل على جنى
مشهور : على مين تتصل الحين
ياسر جلس : ما ترد ، رجع اتصل سمع صوتها المبحوح من البكي ابتسم : هلا هلا
جنى تبكي : ارتاح اطلقت









انتظروني السبت الجاي او الأحد لأن بيكون البارت مرررررررررره طويل ب إذان الله



تفاعلكم و مشاركتكم تسعدني




‏‎سبحانك اللهم وبحمدك اشهد أن لا إله إلا أنت استغفرك واتوب إليك













تعديل Baraem al Saba; بتاريخ 15-04-2016 الساعة 04:20 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 980
قديم(ـة) 15-04-2016, 03:01 AM
رند الخونقة رند الخونقة غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: برد الجفا ما يرحم ضلوع مغليك/بقلمي


ابببببببدااااااععع الشخصيات جميله طريقة وصفك للكلام مبدعععهه حبيت الروايه حيلل

الرد باقتباس
إضافة رد

برد الجفا ما يرحم ضلوع مغليك/بقلمي؛كاملة

الوسوم
مغليك , الجفا , يرحم , ضلوع
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
رواية أنت الدفا ببرد الشتاء / بقلمي. عنوود الصيد روايات - طويلة 14 10-08-2016 12:52 AM
ليه الجفا /مسابقة/ يرخص لجلك ياحرية منقولات أدبية 7 05-07-2015 11:12 AM
جيت اسأل عن ظروف الجفا [ مسابقه ] المهرة البيضاء منقولات أدبية 4 05-07-2015 11:01 AM
نداء لهمس الدفا نـررجسـيھے سجل الأعضاء - للتواصل بين الأعضاء 4 26-06-2015 07:12 AM
|مسآبقه| انا الجفا البَآذِخْهه ! منقولات أدبية 1 23-06-2015 05:21 AM

الساعة الآن +3: 09:47 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1