غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 29-11-2014, 05:07 PM
صورة فوضى ! الرمزية
فوضى ! فوضى ! غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
11302798202 غَيْهَبَة / بقلمي


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..


( الغَيْهَبَة الاولى )

الصوت هذا جاي من ذاكرتها الغافيه ، ليتها تظل غافية و ماتصحى وتوجعها ، ليتها تغفى على طول او تموت.
ابتسمت بسخرية وهي واقفة ورا باب المجلس المفتوح نصه ، ايوه هذا هو صوت أبوها ونفس الكلمات بالضبط ، الفرق ان اللي قاعد يتكلم الحين هو اخوها وافي وموجه حديثه لإختها عايشه مو لها.
عايشه الجالسة قدام وافي قالت بصدمة : انت جنيت أكيد
كملت بهدوء وهي تحط رجل على الثانية : أنا مو المجنونة جنَّة حتى أرضى بهاللعب.
من ورى الباب ، رفعت حاجبها وقالت بنفسها"صرتْ مجنونة اللحين ؟!"
بالداخل ، قصايد ، الجالسة على يمين وافي أشرت بيدها لعايشه وقالت بانفعال : هيه أنتِ استحي على وجهك وش مجنونته تراها أختك واكبر منك
عائشة بدون اهتمام طالعت فيها : طيري أنتِ ..
رجعت نظرها لوافي وكملت بهدوء ظاهري : لمتى هذا بيظل كذا ؟ هو لعبه يحجر عليّ طول هالوقت ؟ ولا ناوي يسوي فيني مثل ماسوى ولد عمه بجنَّة ؟ ، والله حاله ، احسب ولاد العم مثل الاخوان طلعوا العن من الأغراب ، صَدَق من قال "الأقارب عقارب".
وافي بغضب : ممكن تنطمي ، عشان أفهمك الموضوع ؟
جنَّة الي كانت واقفة الباب ملت من هالحديث اللي ما منه فائدة ، تنهدت وابتعدت عن المجلس
تأففت ، تجاهل وافي قلة أدبها وكمل : محمد مو مثل زيد ، أنا متأكد انه راح يملك عليك بعد مايرجع من الكويت
قصايد بسخرية وجهت كلامها لعايشه : اليسمعكِ يقول ان الشيخ فاضل بياخذ رأيك ، مدري متى بتنتهي هالسلوم اللي ما ترضي الله.
عائشة وهي تفهم حكي قصايد بمعنى ثاني هجمت عليها بلسانها : أنتِ تقولي كذا لأنك مو لاقيه من يطالع فيك !!
توسعت عيونها بصدمة وظلت تطالع بمكان عايشه اللي اختفت منه بعد ماخلصت كلامها خوف من نظرة وافي ، وافي همس بدون اهتمام : لا تردي عليها ، خلك أعقل منها
طالعت لوافي وهزت رأسها بالإيجاب ، قال بمزح وهو يحاوط كتوفها بذراعه : معليش هيه معصبة ما تقصد ، دقايق وتشوفي وش بسوي لها ، بتعتذر منك غصب عنها.
ابتسمت بخجل : لا ، شوي وتجي تعتذر مني بدون لا تهاوشها ، اعرفها عواشه قلبها طيب.
هز رأسه بابتسامة ووقف حتى يطلع من المجلس وقصايد تراقبه ، بس اختفى من قدامها وقفت وتوجهت لباب المجلس اللي كان فيه مرايه ، تأملت شكلها ، جسمها الفاتن ببروزاته وانحناءاته بشكل واضح بسبب القميص الأبيض الضيق والجينز اللي لابسته ، طالعت بوجها الشبيه بممثله كورية كرهت الممثلة بسبب الشبه بينهم ، جميلة كثير بس جمالها ما يشفع لها ، هي بالنظر الناس بنت مريضة و "متلازمة داون" تصورها وحدة متخلفة ومعاقة لا اكثر ولا اقل.
تنهدت وهي تتذكر ان الاختبارات قريبة ولازم تجيب علامات كويسة مثل كل سنة ، يعني راح ترجع للكتب والدراسة اللي كانو اكثر شي يحتل فراغهها حتى لا تفكر بمصيرها.
ابتعدت عن المجلس وصارت تمشي بالسيب الطويل اللي يوصلها للحديقة حتى تقدر تدخل البيت ، رجعت تفكر بنفس الموضوع ، اكثر شي يزعجها انها لما تحب تبعد هالافكار عنها تحتل عقلها بقوة ، ظلت تمشي لحد ماوصلت لباب الحديقة الي كان من أوراق الشجر ، التفتت لليمين حتى تشوف بوابة البيت الكبيرة ، تنهدت للمرة الألف والتفتت لليسار ومشت حتى تدخل للبيت ثم تركب لغرفتها اللي بالطالبق الثاني وتفتح اول باب بالدولاب اللي كان على يسار باب الغرفة وتاخذ الأوراق الموجودة بالرف الاول وتتجاهل الملفات والأوراق الموجودة بالرفوف الثانية ، رمت الأوراق على سريرها الزهري وأخذت من الرف الثاني البوم حراري ورمته على السرير ثم جلست على السرير والأشياء قدامها ، ظلت تتامل المستويات وأقل نسبة عندها 97 وارفع نسبه كانت 100 ، تركت الأوراق وأمسكت بالصور وظلت تطالعكل وحدة فيها بتركيز ، كانت تشوف اذا فيه شعره بوجها مو بمحلها او اذا فيه هالات تحت عينها او .. او ..
كانت تظن ان الجمال والتفوق اهم شي ، نسيانه وش يحوي "القلب" وهذا الاهم.
سكرت الصور وهي تشوف نفسها كاملة ، تفوق وجمال ، ومن صغرها تخاف الله ومحافظة على القليل والغير مهم بعيون الناس وهو عند الله كثير .
وش كان ناقص ؟؟!!
ظلت تسال نفسها السؤال ، وجاوبت نفسها بأنها ناقصة"رُقي ورحمة مجتمع".

-

بالغرفة الثانية والقريبة من غرفة قصايد ، ظلت تلوم نفسها ولسانها مليون مرة .
"عايشه ، صدق انك حمارة ، تسوي الشي وتندمي عليه ، جعل لساني القطع ، اليسمعني يظن معصبة ومعترضة على محمد ، أصلا فرق كبير بينه وبين زيد"
ظلت تتحرك بالغرفة وتروح وتجي بين الدولاب والسرير الأبيض ، وقفت بقرب الدولاب و همست : واللحين شسوي ؟
توجهت للباب وهي تقول : طبيعي راح اعتذر لقصايد وش هالسوال الغبي !!

**
واقفة وترتب ملابسه بشنطة السفر الي كانت فوق السرير، وهو متمدد على السرير ويلعب بالجوال ، أخذت بيجامة من الدولاب الي وراها وحطتها بالشنطة ، طالعت فيه بخوف : عباس ..
عباس بدون لا يطالع فيها : همم؟
عضت شفتها بعصبية : عباسوه .. طالع فيني
رفع نظره لها : وشهو عناية ؟
عناية بضيق : أخاف أبوي يدري انك لاحقنا ، أصلا لو يدري أني جايه لك وقاعده ارتب ملابسك يذبحني
جلس بهدوء ورمى الجوال بدون لا يسكره على المخده وقال : لا ، ما راح يدري أني لاحقك ، هو يدري ان عندي شغل هناك
عناية ابتسمت : طيب
عباس باستغراب : أبوك ليش يكرهني ؟! ، هذا وانا زوج بنته
عناية :لا ، هو ما يكرهك بس الطريقة الي أخذتني فيها كانت غلط ، ويوم ان جدتي قالت له "ترضى على خواتك و م ترضى على بنتك" تضايق منك اكثر
عباس : ودام انه رضى على خواته ليش مارضى عليك ؟
عناية ابتسمت : أكيد انه ما توقعها منك ، ظنك عاقل
عباس ابتسم : أفا ، أنا بس كنت أبغى أتأكد انك راح تكوني لي قبل ما أسافر ، و ماصار شي كلها أسبوعين وإنتِ عندي بالبيت.
ابتسمت بخجل وكملت ترتيب ، بدون لا تقوله ان أبوها مارضى عليه من اللي سمعه عنها ، وأنها نفسها م كانت راضية عنه بس الظروف أجبرتها.
ولسه قلبها مو مرتاح ، وتسأل نفسها دائماً ، أبوها وش سامع عنه ؟!.
تمدد و رجع يعبث بجواله بدون اهتمام لوافي ابو عناية ، ومتأكد انها كانت له ان حجر عليها ولا لا ، ويظن ان هو يقدر يحصل عليها برضا الكل او معارضتهم.

**
مثل كل يوم ، جلست ع الكرسي اللي قدام التسريحة ولبست عقدها الجديد ، التفتت له حتى تشوفه يتحرك بانزعاج ويفتح عيونه ، وأول ما شافاها ابتسم ، حتى تسأله عن شكلها الجديد وهي عارفه الإجابة : حلو ؟
اتسعت ابتسامته وعيونه شبه مفتوحة : أنتِ أحلى
وقفت وتوجهت له ، جلست بجنبه وصارت تحرك شعرها الكثيف والمبعثر بسبب النوم : يلا يا روحي قوم ، نمت كثير.
التفت للجهة الثانية :يووه ، إذلفي ليلووه ، أنا ودي أنام يوم كامل من اتعب.
ليلى بعصبية : يوسف قوم ، لمتى بيظل نائم ، أصلا انت ما عندك شغل غير الأكل والنوم
استغربت من سكوته ، لانه عادة يرد عليها ، ونطقت باسمه اكثر من مره لكنه مارد ، حاولت تلمس كتفه او تحركه ، بس المكان كان خالي .
رمشت اكثر من مرة بدون استيعاب ، اسندت ظهرها للسرير وغطت عيونها بكفها ، يالله ، صارت تتخيل الموقف اللي يصير بينهم كل ما اشترى لها عقد جديد او غيرت هي من شكلها.
همست بهذيان : الله ياخذك ، كل هاللي يصير فيني منك ، الله يأخذك انت وياها ..










.
.
.
انتهى

( الغَيْهَبَة الاولى و الغَيْهَبَة الثانية )

https://forums.graaam.com/588136.html

( الغَيْهَبَة الثالثة و الغَيْهَبَة الرابعة / ١ )

https://forums.graaam.com/588136-2.html

( الغَيْهَبَة الرابعة / ٢ و الغَيْهَبَة الخامسة )

https://forums.graaam.com/588136-3.html

( الغَيْهَبَة السادسة )

https://forums.graaam.com/588136-4.html

( الغَيْهَبَة السابعة و الغَيْهَبَة الثامنة )

https://forums.graaam.com/588136-5.html

(الغَيْهَبَة التاسعة )

https://forums.graaam.com/588136-7.html

( الغَيْهَبَة العاشرة )

https://forums.graaam.com/588136-8.html

( الغَيْهَبَة الحادية عشرة )

https://forums.graaam.com/588136-9.html


تعديل وردة الزيزفون; بتاريخ 15-02-2015 الساعة 01:14 AM. السبب: اضافة روابط
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 29-11-2014, 06:53 PM
bnt 3sl bnt 3sl غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: غَيْهَبَة / بقلمي


بداية جميله تشد القارئ ل اكمالها
بس مافهمت نقطه وحده هل قصايد هي اللي تعاني من المتلازمه داون او جنة

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 29-11-2014, 07:51 PM
صورة وردة الزيزفون الرمزية
وردة الزيزفون وردة الزيزفون غير متصل
مشـ© القصص والروايات©ـرفة
 
الافتراضي رد: غَيْهَبَة / بقلمي


مساء الخير .. ياهلا فيك بغرام .. موفقة بطرحك .. بداية جدا جميلة واسلوب متمكن وشكل الاحداث والقضايا قوية تحجير وخيانات وغدر .. اتمنى تستمري فيها للنهاية وماتوقفيها حتى لو بالبداية كانت الردود قليلة اثبتي نفسك وراح تلاقي الدعم ان شاء الله بس كبري الخط حتى يكون مريح في القراءة

القوانين / الإطلاع هام و الإلتزام ضروري


وهذا الموضوع راح يفيدك ياليت تطلعي عليه

قضايا

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 29-11-2014, 07:57 PM
صورة أفلاطون زماني الرمزية
أفلاطون زماني أفلاطون زماني غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: غَيْهَبَة / بقلمي


رواية جميلة جداً وفيها القليل من الغموض وانا من متابعينكِ الان واتمنى منكِ ان تستمر/ي في أبداعكِ الراقي ..

وبنتظار البارت الجاي ...

تحياتي : أمير حضرموت

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 29-11-2014, 08:20 PM
صورة فوضى ! الرمزية
فوضى ! فوضى ! غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: غَيْهَبَة / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها bnt 3sl مشاهدة المشاركة
بداية جميله تشد القارئ ل اكمالها
بس مافهمت نقطه وحده هل قصايد هي اللي تعاني من المتلازمه داون او جنة
مثل جمالك (:
قصايد اللي تعاني منها
كنت آحاتي ان تلخبطو بينهم.
أسعدني مرورك

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 29-11-2014, 08:29 PM
صورة فوضى ! الرمزية
فوضى ! فوضى ! غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: غَيْهَبَة / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها وردة الزيزفون مشاهدة المشاركة
مساء الخير .. ياهلا فيك بغرام .. موفقة بطرحك .. بداية جدا جميلة واسلوب متمكن وشكل الاحداث والقضايا قوية تحجير وخيانات وغدر .. اتمنى تستمري فيها للنهاية وماتوقفيها حتى لو بالبداية كانت الردود قليلة اثبتي نفسك وراح تلاقي الدعم ان شاء الله بس كبري الخط حتى يكون مريح في القراءة

القوانين / الإطلاع هام و الإلتزام ضروري


وهذا الموضوع راح يفيدك ياليت تطلعي عليه

قضايا
مساء. النور
شكرًا ألك ، أسعدني مرورك

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 29-11-2014, 08:32 PM
صورة فوضى ! الرمزية
فوضى ! فوضى ! غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: غَيْهَبَة / بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها أمــــــير الاحـــــزان مشاهدة المشاركة
رواية جميلة جداً وفيها القليل من الغموض وانا من متابعينكِ الان واتمنى منكِ ان تستمر/ي في أبداعكِ الراقي ..

وبنتظار البارت الجاي ...

تحياتي : أمير حضرموت
هذا من ذوقك
شكرًا ، أسعدني مرورك

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 29-11-2014, 09:47 PM
صورة دلووووعه وبس الرمزية
دلووووعه وبس دلووووعه وبس غير متصل
©؛°¨غرامي ذهبي¨°؛©
 
الافتراضي رد: غَيْهَبَة / بقلمي


بدايه موفقه
وروايتك حلوه بس كبري الخط شوي ،،

بانتظارك
،،،، ،^_*

،

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 29-11-2014, 11:51 PM
صورة فوضى ! الرمزية
فوضى ! فوضى ! غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: غَيْهَبَة / بقلمي


دلوعه وبس
مشكورة ع المتابعة
اسعدني ردك
بالنسبة للي سألوني عن وقت البارت وقلت لهم ع ال12 راح ينزل فانا اعتذر منكم
خجلانه كثير والله ؛ بس المشكلة ان اللاب طفا علي وانا بنهاية البارت وانا لسه ماحفظته <3
مضطرة اللحين ارجع اعيده
بباذن الله بعد ما انتهي من كتابته راح انزله
وراح احدد وقت التنزيل
وارد اشكر كل المتابعين واعتذر من اللي وعدتهم و قاعدين ينتظرون

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 30-11-2014, 04:31 AM
صورة فوضى ! الرمزية
فوضى ! فوضى ! غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: غَيْهَبَة / بقلمي


( الغَيْهَبَة الثانية )

المسا ..

واقفة بجنب باب غرفة التلفزيون المسكر وهي تفكر كفوفها ببعض بتوتر .
بالداخل ، همست جنَّة بتوتر وخدودها تلونت بالأحمر: عاد انا أعطيت وافي الموافقة وهو قالي بعد يومين أرد عليه عشان تتأكدي من رأيك .. و مدري .. اذا قراري صح ولا لا .. لكني مرتاحة ..
رفعت رأسها لإختها الجالسة بجنبها بعد ما كانت تطالع بحظنها : هو زين قراري فاطِمة ؟
فاطمة ابتسمت وهي تسند ظهرها للكنب الأسود : زين ؟ ، تدرين أني كنت أقول خواتي مافيهم وحدتن عاقلة ، بس قرارك هذا يدل على ان عقلك كبير ..
ابتسمت براحة وطالعت بالتلفزيون المسكر ، رجعت نظرها لفاطمة وقالت بخوف : بس أخاف اندم بعدين
فاطمة : ماتندمين ، هذا راح يكون أفضل قرار اتخذتيه ، بعدين أنتِ ماسويتي جريمة عشان تخافين ، الشرع حلل اربع .
جنَّة : أخاف انه خطبني عشاني اخت صديقه مو ..
فاطمة قاطعتها : لا طبعا ، أكيد انه يبيك ، بعدين يا روحي يوسف رجال وأحسن من زيد بكثير
تجاهلت اسم زيد وابتسمت وهي تشوف الحنان بوجه اختها الكبيرة ، قربت منها وضمتها وهمست : شكرًا يا عُمري ، ما دري وشلون اجازيك على وقفتك معي
فاطمة بغضب ضربت ظهر جنَّة بكفها: بلا هالحركات ترانا خوات ، لا شكرًا ولا بطيخ ..
ابتعدت عنها وابتسمت لها ، فاطمة سالت باستغراب : متى خطبك ؟
ابتسمت جنَّة:من أسبوع كلم وافي وهو قالي من ثلاث ايام ، تذكري لما كان وافي جاي عشان يكلم عائشة بخصوص محمد ؟ قالي بنفس الوقت
عند الباب ، تأففت وكلمت نفسها "هاللحين كل ذا صاير وانا ما عندي خبر"
بس شافت ظل احد بجهة مجلس الحريم يقرب توجهت للدرج وطلعت لفوق ، كان الظل لامها الي دخلت لغرفة التلفزيون وسمعت فاطمة تقول : وليش زعلانه على حظك ؟ ليتني مكانك ، عنست و فيصل للحين ماتقدم لي ..
اول ما انتبهت لامها سكتت ، دخلت وجلست قدامهم وعلى يمين التلفزيون ، قالت بهدوء : ها يمه جنَّة ، وش قررتي ؟
ابتسمت وصارت تلعب باظافر كفها اليمين المرتبة : لا خلاص أكيد موافقة
ابتسمت وقالت بهدوء : خير ان شاء الله
التفتت لفاطمة : وانتِ يمه ؟ لمتى بتظلين كذا ؟
رفعت نظرها لامها ثم رجعته لحظنها وقالت بسخرية خامرها الحزن : أنا ؟! .. هه .. هو أنا لي رأي ؟!
رفعت نظرها لامها مرة ثانية : كنت من قبل أقول لو جاني وركع قدامي ما ارضى فيه ، بس اللحين لو يأخذني بثيابي ذيلا ارضى ورجلي فوق رقبتي !!!

**
تركيا - ٨ الصبح

واقفة جنب أمها اللي تفرم البطاطس على الطاولة ، قالت وهي تلعب بالخيوط المتدلية من شال أمها الأبيض من جهة الكتف : مامي بلييز
جلست أمها على الكرسي الي ورى الطاولة بدون ما ترد ، جلست عناية ع الكرسي اللي بيمين أمها وقالت برجاء : ام علاوي ، الله يخليك ، يعني حنا جايين لتركيا ليش ؟ ، عشان نقعد بالبيت ؟
أمها بهدوء بدون ماتطالع فيها وهي تفرم البطاطس : لا يعني لا ، أبوك جاي عشان شغله وقال يأخذنا معه عشان يونسكم مو عشان تهيتين مع مسود الوجه ذا ، روحي ويا علي مو لازم تروحين وياه
عناية : يمه تكفين تكفين ، والله ما أتأخر
رفعت أصابعها السبابة والوسطى من كفها اليمين : ساعتين بس ، يعني يرضيك كذا أستاذة ثريا م أشوفه الا لما نرجع ؟!
تركت تقطيع البطاطس وبعد ثواني رفعت عيونها لعناية الي قالت وهي تحس بأمها بدت تلين : عشاني ماما
ثريا تنهدت وقالت بهدوء : طيب ، بس يا ويلك لو تاخرتي ، ساعتين بس فافهمه ؟!
عنايه ابتسمت بفرح : آيه
وقفت وتوجهت للباب وقبل التوصل له رجعت وقبلت راس أمها وهي تهمس وشفايفها فوق راس ثريا : مشكورة عُمري.
وطلعت من المطبخ متوجهة لغرفتها، وقفت قدام المرايه وأخذت منديل من علبة المناديل الوردية و مسحت الروج الفاتح والخفيف و لبست المعطف الأسود الطويل ولفت حجابها الأسود كويس.
أخذت شنطتها الليلكية من على السرير وطلعت لبرا الغرفة ومرت بالمطبخ حتى توصل لباب الشقة وهي تقول بصوت رفيع بعد ماتخطت المطبخ : مع السلامة يمه
سمعت صوت أمها الهادي مثل عادته وهي تفتح باب الشقة : الله يحفظك ، انتبهي على نفسك.

**
قاعده قدامه ورى طاولة الطعام مكتفية بالعصير الطبيعي اللي تشربه بين كل دقيقتين ، اما هو ترك الملعقة بالصحن وابتسم لها : شفيك ؟ ليش ما تتعشين؟
ليلى بهدوء حركت شعرها الأسود : مالي نفس
كان راح يتكلم لكنها قاطعته بهدوء : قبل لا تسافر ثريا كنت عندها ، وهناك شفت ام وافي وبناتها
عقد حواجبه وفهم مغزى كلامها ، كملت : عاد سمعت ان وحدة من بناتها تركها الي كان حاجر عليها من ولاد عمها ، تستاهل ، م كسرت خاطري أبد ، الي يرضى انه ينهان يستاهل اللي يصير فيه ..
يُوسف بهدوء : بالله ؟ تعتقدي هي محتاجة انها تكسر خاطرك ؟
سكتت فكمل بهدوء : بعدين كنتِ تحاتينهم وش تغير ؟
ابتسم : ولا أنتِ سمعتي انها صارت ضرتك وتغير موقفك ؟
رفعت حواجبها بهدوء : يعني وافقت ؟
وقف : لا ، انتظر موافقتها
وقفت وضربت ع الطاولة بكفها اليمين بعصبية : وراح تكنسل الخطبة قبل لا تتم وتوافق
رفع حاجبه حتى تسأل والدموع تطيح من عينها : وش تغير ؟ وش صار ؟ حرام عليك يوسف
يُوسف بهدوء وبدون اهتمام : اسألي نفسك
تركها حتى توقف لثواني بمكانها ثم تطلع من الغرفة وتطلع لفوق ، دقايق ونزلت وبيدها عبايتها حتى تشوفه واقف بقرب الدرج يجفف يده بالمنشية البيضاء ، قالت بهدوء : أكيد انك محتاج اترك البيت ، مو انت عريس اللحين
ابتسم بهدوء : قفلي الباب وراك
طلع لفوق وتركها تطالع فيه بصدمة ، لبست عبايتها ولفت حجابها بإهمال وتوجهت للباب وهي تهمس : والله لوريك ..

**
جالسة على السرير وماسكة المصحف وتقرا فيه ، وقصايد تطالع فيها بصدمة ، رفعت راسها وسكرت المصحف.
سالت قصايد بهدوء : باسمة اغتسلتي قبل لا تقرينه ؟!
هزت رأسها حتى تكمل قصايد بابتسامة : لا تزعلي مني ، بس حتى احنا تتوضأ قبل لا نلمسه ، الله يجعل القران هادي لك
ابتسمت بسخرية : هادي ؟! ، أهلي لو بيعرفو أني قريتوا بنية الهداية ليدبحوني
كملت وهي تشوف الانزعاج ظهر على وجه قصايد : من باب العلم لا غير
سكتت قصايد واكتفت بابتسامة ثم توجهت للحمام ، باسمة تنهدت وطالعت بالمصحف ، قلبها ارتاح كثير وصارت تعمل بأكثر الأشياء اللي يؤمر بها ، بس انها تترك دينها وأهلها هذا صعب.
رفعت رأسها وشافت قصايد تطلع من الحمام وتناديها وهي تصرخ وترتجف ، نزلت من السرير ووقفت جنبها : شو فيكِ ؟
دخلت جنَّة وطالعت فيهم باستغراب : شصاير ؟
قربت منها قصايد وأمسكت بيدها : مدري مدري في شي هنا
أشرت لساقها الظاهرة من البرمودا ، صرخت جنَّة : صرصور ؟!!
دفعتها لباسمة وهي تقول بخوف : ابعدي ابعدي لا أنتِ أختي ولا أعرفك ..
ضحكت باسمة وانحنت حتى تبعد الصرصور بطرف عبايتها .
قصايد حطت يدها على صدرها براحة وطالعت جنَّة بتعب : ماهيتها منك
جنَّة ابتسمت وطالعت بقصائد : خلاص ، اللحين صرتِ أختي

**
فتحت عيونها و شافته قدامها يلبس قميصة ، جلست وطالعت بأزرار قميصها المفتوح ، توسعت عيونها ورجعت نظرها لعباس.
وقفت وبدون لا تتحرك قرب منها ووقف قدامها ، عناية وتنفسها يزيد اكثر : عباس شصار ؟
بدا يسكر أزرار قميصها بهدوء : كله من حركات أبوك ، يلا اجهزي خلصيني بوديك لأهلك
كمل بسخرية وهو يترك الأزرار: عشان لا تعصب الماما ..
تركها وتوجه للكنبة اللي قدامها وجلس ، عباس بملل وهو يشوفها واقفة زي الصنم : تطمني ، شوي آثار مضطرة تخبيها ، عشان لا ينتبه لها احد و ما أشوفك الا يوم العرس
تجمعت الدموع بعينها وهمست : كلب
رفعت صوتها : وانا كلبة اللي طاوعتك وجيت الشقة
صارت ترمي عليه علب المناديل والمخدات وكل شي وراها وهو كان يغطي وجهه بيديه ، وقف بعصبية وتوجه لها حتى يمسكها من كتوفها وبغضب قال : اخلصي علي ..
دفعته وظل واقف قدامها لكنه ترك كتوفها ، توسعت عيونها وهيه تتذكر اللي صار واللي شافته بالشقة ، وعرفت عن السبب اللي خلى أبوها يرفض عباس ، بس ليش ما أصر على رفضه ؟ ليش قطها بهالمصيبة ؟ ، همست وهي تطالع بعيونه : راح أفضحك ، كل اللي صار وشفته راح أقوله لأبوي وللشيخ فاضل ...


.
.
.

انتهى

البارت الجاي راح يكون المغرب ان شاء الله
بحفظ الرحمن



تعديل وردة الزيزفون; بتاريخ 30-11-2014 الساعة 06:38 PM. السبب: تعديل بسيط

غَيْهَبَة / بقلمي

الوسوم
بقلمي , غَيْهَبَة
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
إنجبرت فيك و ما توقعت أحبك و أموت فيك / بقلمي ، كاملة مفتون قلبي روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 6277 08-08-2019 05:44 AM
بقلمي أحبك حبيبتي صفاااااء خواطر - نثر - عذب الكلام 25 04-07-2012 11:41 PM
للأوجاع قلوب لاتسيرها عاطفة / بقلمي نَيرُوز أحمَدْ , أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 1006 05-04-2012 06:20 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2018 20-05-2011 10:18 PM
أخاف بيوم تغيب شمسك عن عيني / الرواية الأولى بقلمي قلبه عنواني ارشيف غرام 2 24-01-2009 05:28 PM

الساعة الآن +3: 10:19 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1