m <3 h ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

البارت السادس : اعترافات عاشق
في يوم جديد بالجامعة كل ابطالنا كانوا بمحاضراتهم ومركزين بالدرس ونشيطين وبس خلصوا رجعو على بيوتهم جلسو مع اهلهم درسوا واتغدوا تحدثوا وناموا مثل كل يوم روتين لا تغيير ولا تجديد
بعد مرور ثلاثة اشهر بالجامعة بدأ الكل يحضر للامتحانات بعد اسبوع والكل كان مشغول بدراسته ومو فاضي يلتهي او يفكر بالشخص الي يحبه . خلينا نشوف ايش حصل بالاشهر الماضية لابطالنا
رازان : كانت كل وقتها مشغولة بالدراسة وطبعا لا يخلو الامر من نظرات بينها وبين جود وتفكير بانها ما لازم تتعلق فيه عشان هو يحب احد غيرها وعشان تفكيرها واعتقادها ان الرجال كلهم خاينين ولا للرجال بحياتها لكن كان في شي اقوى منها داخل قلبها يخليها تفكر فيه غصب عنها حتى انها صارت تتخيله في اكثر من مرة انو يكلمها ويقول لها انه يحبها لدرجة انها راح تنجن اذا ما شالته من بالها وجاء الامتحان فرصة عشان تطلعه من راسها ومن تفكيرها والحين هي مشغولة بدراستها عشان الامتحانات ولما يبدأ الدرس عند رازان حتى اهلها تنساهم
جود : رازان ما فارقت باله ابدا وخصوصا يوم كانو على البحر لما باسها وكان كل تفكيره يا الله ايش هالجمال والخدود الناعمة الوردية والعيون الي تضوي بنور الشمس وسلاسل شعرها الذهبية يا الله انا شلون حبيتها كيف وانا كنت مذوب كل البنات والحين تجي بنت تذوبني ليش يا ربي , انا ما عاد حكيت ولا بنت من الي اعرفهم بس عشان حبيتها يا رب تكون من نصيبي والله انا تغيرت وما في بقلبي غيرها ( طبعا الي ما نعرفه عن جود انه كان يعرف بنات كثير واكبر مغازلجي بالجامعة وخارج الجامعة لكنه من لما شاف راازان وهو مسح كل ارقام البنات عن هاتفه وطبعا ما عاد يكلم ولا بنت حتى انه صار كل تفكيره بدراسته عشان يتخرج ويتقدم لرازان)
راكان : كانت علاقته بجود تزيد يوم بعد يوم وصارو يتقابلون كل مساء هو ومازن وجود يخرجون سوا واغلب اوقاتهم سوا وكانو يتناقشون بامور مؤسسة راكان الي فتحها وامور الموظفين الي وظفهم كان راكان مشغول بالمؤسسة لكن رنا ما راحت من تفكيره اكيد وهو ناوي انه يخطبها في عطلة الترم الاول من الجامعة الي هي بعد الامتحانات مباشرة ان شاء الله و وأخيرا بدأت مؤسسته تستقبل اعمال وتنمى بوقت قصير كتير وكله يعود لسمعته ونشاطه وشهرته بكندا وقرر انو يرجع على كندا بعد الخطوبة عشان يعين مدير يوثق فيه هناك مع انه كان ناوي يقفل المؤسسة الي هناك لكن ام رازان ومازن وجود قدرو يقنعوه انو ما لازم يسكر فرعه هناك عشان مشهور كثير وناجح وطبعا ما لقى نجاح سريع ببلده الا بفضل سمعته وشهرته في كندا
مازن : كان يفكر بجنان طول الوقت ويحلم باليوم الي تصير فيه ملكه لوحده وبس وقرر مثل راكان انه يخطبها في اول عطلة من الترم ويعملوا خطوبة مزدوجة بنفس اليوم مازن وجنان , راكان ورنا لإن معارفهم واحدة ويكون خطوبة الاخوان مع بعض فكرة عجبت راكان ومازن كثير وطبعا هذي كانت فكرة جود .. آه يا جود يا ابو الافكار ههه ... وطبعا جنان ورنا آخر من يعلم
رنا : راكان ما كان يفارقها ابدا واكيد كانو كل يوم يتكلمون على الهاتف وسكايب وطبعا لسه ما قال لها بشكل مباشر انه يحبها لكن اثنينهم عارفين انهم يحبون بعض كانت تقضي وقتها بالدراسة واكيد الحديث مع جنان ورازان وراكان والاهتمام باخوها مازن طبعا حبيب قلبها
جنان : بعد ما اعترف لها مازن بحبه واخيراً صار لحياتها طعم ثاني تنام وتصحى على صوته وتاكل وتشرب على صوته واكيد خياله ما يفارقها تعشقه لدرجة الجنون وانا متأكدة انها تحبه اكثر من ما هو يحبها طبعا الحين منشغلة بالدراسة للامتحانات ولسه ما تدري نوايا مازن وراكان عن الخطوبة
اما البقية فطبعا هادي مثل العادة دراسة واصدقاء والاباء والامهات روتين يومي عمل ومنزل لا شيء جديد يذكر
في اول يوم امتحانات الكل كان مستعد للاختبارات ومعنوياتهم عالية وصلوا للجامعة باكر والتقوا الاصدقاء ببعض وراجعوا مع بعض المعلومات قبل ما يبدأ اول امتحان واخيرا كل واحد توجه لقاعته واستلموا الاختبارات وبلشوا الحل طبعا رازان كانت واثقة كثير من نفسها وخلصت اول واحدة من الطلاب وجود نفس الشي اما رنا وجنان ومازن كانوا واثقين من اجاباتهم لكنهم مو سريعين مثل رازان وجود بالحل والكتابة وطبعا بالاجابة وبسمة مثلهم كانت تتأنى بكل كلمة تكتبها تخاف انها تغلط بشي جواب عشان ناوية انها تسكر المعدل وتطلع الاولى في صفها
خلصت رازان ونزلت على ساحة الجامعة جلست تحت شجرتهم هي ورنا وجنان فتحت كتابها وبدأت تراجع للمادة الثانية فجأة حست ان احد جلس جنبها كان شاب معها بالقاعة خلص ونزل وراها سلم عليها : السلام عليكم
رازان : اهلا فارس كيفك
فارس : الحمد لله كيف كان امتحانك
رازان : ممتاز والحمد لله ما قلت ايش تبي
فارس وهو يحك راسه : ابي اسألك كم سؤال في الدرس ممكن؟
رازان وهي حاسة بشوية ضيقة عشان ما تحب فارس لانه سمعته مو جيدة بالجامعة قالت : اوكي مو مشكلة ايش هي اسألتك
فارس : هنا كثير ضجة ايش رايك نروح على المسرح هناك هدوء ونقدر ناخذ راحتنا
رازان بقلق : لا خلينا هنا احسن
فارس : ارجوك رازان انا لازم انجح في هذا الامتحان او ابي يطردني من البيت عشان هذي ثاني سنة اعيد فيها وانت اشطر بنت بالجامعة كلها ارجوك رازان ساعديني
كانت ملامحه بريئة كثير عشان كذا رازان شفقت عليه وقالت : طيب يلا خلينا نروح
قام فارس ومد يده لرزان عشان يقومها عن الارض ابتسمت له رازان ومدت يدها مسكها وسحبها عن الارض ومشيوا جنب بعض باتجاه المسرح
تعريف : فارس : انسان قذر لأبعد حدود عمره 25 سنة رسب سنتين بالسنة الثالثة والحين يعيدها دلع ابوه الزايدد له خربه والحين ابوه يقسى عليه عشان يرجعه مثل ما كان لكن فات الاوان لإن فارس اصبح انسان قذر يتعاطى المخدرات ويشرب الكحول بسبب رفقة السوء الي صاحبهم من الجامعة وخارجها وبفلوسه اصبح كمان يتاجر بالمخدرات حيث يجيب مخدرات ويبيع لطلاب الجامعة الي نزعهم معه معروف عنه انه مغازلجي ويلحق كل بنت تعجبه لحد ما تتعلق فيه وياخذ منها الي يبيه ويرميها هو وحيد اهله عشان كذا ما تفرق معه الي يسويه ببنات الناس وهو طبعا ما يخاف ربه ابدا شكله كان جميل لكن بسبب المشاكل الي كان يوقع فيها والسكاكين الي خلت الجروح تشوه جسمه وطبعا في جرح بوجهه من اسفل عينه لحد ذقنه هو مو مبين كثير الا اذا الواحد دقق فيه عشان عمله عملية تجميل
نرجع عند رازان وفارس الي كانو متوجهين للقاعة وما كانو حاسين بعيون جود الي تراقبهم وهو ميت قهر شلون تخليه يمسك ايدها لوين رايحين ايش راح يسوون بدأت الافكار السوداء تدور براسه وقرر انو يلحقهم وصلت رازان وفارس على المسرح وكان ما فيه احد وهادي لأبعد حدود جلسوا جنب بعض على مقاعد القاعة وفتحت رازان كتاب علم النفس وقالت : اي قول لي ايش هو الي مو فاهمه
فارس : انت !!!
رازان : عفوا ما فهمت ؟
فارس : لا ولا شي بس ابي تشرحيلي شوي عن تصنيف السلوك يعني شلون نصنف السلوك وكيف ممكن يجي سؤال بالامتحان
رازان : اها سهلة جداً اولا السلوك يأتي من التربية في حال كانت صالحة او سيئة ويتغير السلوك حسب تغيير الاحتياجات يعني مثلا راح ابسطها لك في عنا الاسلوب الشاذ وفي عنا الاسلوب الصائب طبعا الاسلوب الشاذ يأتي من سوء الاخلاق وعدم اشباع رغباتنا وطبعا رغباتنا الي ضمن الحدود وتشمل حسن المعاملة الاحترام من الغير المحبة والحنان الي ناخذهم من اهلنا هذول كلهم اذا انفقدوا يودونا على السلوك الشاذ اما الاسلوب الصائب طبعا يأتي من اشباع رغباتنا مثل الي ذكرتهم قبل عشان كل انسان يحتاج الى الاهتمام من الاهل ومن الاصدقاء ويحتاج اولا الاحترام من اقرب الناس له ومن المجتمع
فارس : طيب فهمت عليكي الحين كيف ممكن تجي الاسئلة
رازان : والله ما ادري يا فارس ممكن ننسأل عن السلوك عشان الدكتور شدد كثير عليه من اول السنة
فارس : اها اي ممكن
رازان : ايش في فارس ليش حاسستك مو طبيعي
فارس وبدأ راسه يوجعه عشان ما اخذ جرعة المخدرات قال لها : لا ولا شي بس لازم اروح الحمام عن اذنك
رازان : اذنك معك راح انتظرك هنا
نزل فارس الدرج وراح من الباب الداخلي الي يوصل لمبنى بالجامعة وطبعا جود ما زال واقف قرب الباب الرئيسي للقاعة ويراقب الوضع لكنه ارتاح لما شافهم يذاكرون وقرر انو يروح لكن في شي كان يمنعه انو يتحرك من مكانه
بعد قليل من الوقت رجع فارس وهو مو حاسس بنفسه طبعا اخذ جرعته وذهب عقله وتصرفاته الحين مو بيده جلس جنب رازان وقال لها : الحين ارتحت ممكن نكمل
رازان : طبعا قول لي ايش بعد في مو فاهمه
فارس : الحين صراحة ما ادرري في سؤال بالكتاب ممكن اخذ كتابك عشان اشوفه
رازان وهي تمد له كتابها : طبعا تفضل
مسك فارس الكتاب وهو يفكر بأفكار شيطانية
جود لما شاف الوضع انو ما يتعدى الدرس ارتاح وراح لكنه ما بعد كثير ظل واقف قريب من القاعة عشان يتطمن على رازان
فارس : آه ممكن تشوفي هذا السؤال ؟
قربت رازان من فارس عشان تشوف السؤال لكن فارس كان الشيطان هو الي يحركه صارت حركاته خبيثة كثير شم ريحة شعرها ومسك خصلاته وقال لها : الله ما اجمل ريحتك
رازان وهي تبعد بسرعة عنه : فارس ايش فيك ايش صار لك
فارس وهو يناظرها بخبث : ما صار لي شي لكن انت الوحيدة الي اعجبتني وما قدرت اجيبها لحد رجولي
رازان وهي ندمانة انها وثقت فيه وشفقت عليه وبعصبية قالت له : ولا راح تقدر يا نذل يا حقير انا الغلطانة عشان وثقت فيك وقررت اساعدك
فارس وهو يضحك بطريقة هستيرية : وثقتي فيني هههههه في احد يوثق بالشيطان , وبحدة قال انا شيطان يا رازان انا شيطان انا فقدت حنان اهلي واهتمامهم كان كل همهم سفرهم ويجيبو لي فلوس وتعرفت على اصدقاء السوء وجروني معاهم وانا صرت اجر ناس كثيرة معي واقول ما في احد احسن مني وانت كمان راح اجيب راسك وراح اذلك وارميك عشان رفضتيني من اول سنة دخلتي فيها الجامعة وانا معجب فيكي لكن انت كنت مغرورة وما تناظريني والحين جات الفرصة لما صرتي معي بنفس السنة ومو ندمان اني رسبت سنتين عشان توصليلي والحين المكان الي احنا فيه ما احد يدخله وطبعا ما احد يسمعك عشان ما في احد موجود كلهم مشغولين بامتحاناتهم ومستحيل ان احد يجي يجللس هنا عشان بعيد عن مبنى الجامعة الحين اقدر آخذ الي ابيه وارميكي يا حقيرة
رازان بخوف ممزوج بالغضب : ما تحلم انك تلمس شعرة مني يا نذل والله ثم والله اني راح افضحك بالجامعة وراح تنطرد منها وقامت عشان تهرب لكن فارس كان اسرع منها مسكها ورماها على الارض وهجم عليها مثل الحيوان الي يهجم على فريسته لكن رازان كانت قوية وما تسمح انو يمسها احد وكانت حاملة كتابها وضربته بالكتاب على راسه بأقوى ما عندها طبعا ما اثر فيه كثير لكنه اتألم ومسك راسه بيديه الاثنين باللحظة هاذي قدرت رازان انها تدفشه عنها تشقلب على الارض وصار بعيد شوي عنها رمت كل شي بيدها عشان تقدر تهرب بطريقة اسرع وصلت للباب وفتحته لكنه كان خلفها ماسكها بشعرها وشاددها للداخل صرخت رازان من الوجع وطبعا جود سمع صرختها توجه للقاعة بسرعة وفتح الباب شاف فارس مثبت رازان على الحائط ويحاول يقبلها في وجهها ورقبتها ورازان كانت تضربه برجولها وتقاوم وتحاول تفلت منه لكنه اقوى منها خصوصا انه مخدر الحين وهدفه يغتصب رازان قرب جود منهم بسرعة وسحب فارس وضربه بكل قوته بوكس خلاه يفقد توازنه ويقع على الارض
قرب جود من رازان ومسك وجهها الي مليان دموع وقال لها : انت بخير عملك شي ؟ صار لك شي ؟
رازان وهي تهز راسها بمعنى لا ودموعها تنزل بقوة
قال لها جود : تعالي خذي اغراضك وخلينا نطلع وانا راح اقدم بلاغ للادارة
في هذا الوقت قال فارس : اذا طلعت من هنا عايش يا كلب
وحمل فارس سكينة كانت في جيبته وركض باتجاه جود لكن جود كان اسرع منه وقدر يضربه على يده ويوقع السكينة ورماه على الارض وجلس فوقه وبدأ يضربه على وجهه بوكسات لحد ما افقده الوعي
رازان : خلاص يا جود راح تموته ونكون الحق معنا يصير علينا خلاص اتركه
قربت رازان من جود ومسكت يده وقالت له قوم خلينا ننادي الادارة
قام جود ومسك اغراض رزان وحضنها بيده من خصرها عشان كانت منهارة وكان خارج من القاعة لكن فجأة انفتح الباب وكان الناظر داخل مع بعض التلاميذ وهو يقول : ايش الي بيحصل هنا ؟
جود ارتاح لما شاف الناظر داخل وقال : هذا الحقير الكلب حاول يعتدي على رازان ولما كنت ابعده عنها حمل علي سكينة واهي موجودة على الارض تقدر تتأكد بنفسك
الناظر : صحيح الكلام الي يقوله يا رازان ؟
رازان وهو صوتها مش مسموع من كثر البكاء قالت : اي صحيح
الناظر : طيب الحين روحو على مكتبي عشان تقدمون بلاغ
جود : حاضر , يلا رازان امشي معي وفضل حاضن رازان واخذها على مكتب الناظر واغلب عيون الطلاب عليهم كان اغلب الطلاب مخلصين امتحاناتهم وجالسين بساحة الجامعة وشافو رازان كيف تبكي وجود حاضنها وآخذها على مكتب الناظر وشافو السكيورتي وهم ماسكين فارس والدم ينزف من انفه ووجهه المورم من ضرب جود له وبدأت الاشاعات تتداول لحد ما سكتهم بعض الناس الي كانو هناك بالقاعة مع الناظر وقال لهم الناظر ان اي حد يتكلم عن الموضوع راح ينطرد من الجامعة وبكذا الكل التهى بدروسه ونسيوا الموضوع عشان لا ينطردون ويروح عليهم الامتحان
وصل جود و رازان على المكتب جلست رازان على الكرسي وقرب جود منها ركع على الارض ومسك وجها بيديه وقال لها : انت بخير؟ صار لك شي حبيبتي ؟
رازان الي انصدمت من كلمة حبيبتي ناظرته وعيونها العسلية مليانة دموع : لا ما صار لي شي بس الحقير انا كنت ابي اساعده
جود : عارف حبيبتي عارف انا كنت هناك وشفت كيف كنت تدرسينه
رازان بصدمة : انت كيف كنت هناك انا ما شفتك بالقاعة
جود : لا انا كنت واقف جنب باب القاعة كنت براقب الوضع عشان كنت خايف عليكي
رازان : خايف علي ليش ؟
جود بتنهيدة : عشان .. عشان أنا أح..
وقاطعهم صوت الناظر وهو داخل للمكتب وقال : انت كويسة يا رازان؟ انا طلبت دكتور الجامعة يجي عشان يطمنا عليكي
رازان : انا بخير حضرة الناظر ما صار لي شي لكن اعصابي تلفت من الي صار
جود : حتى لو لازم الطبيب يكشف عليكي عشان يطمنا
الدكتور : انا جيت ايش صاير؟
الناظر : اكشف على رازان خلينا نتطمن
الدكتور قرب من رازان وكشف على دقات قلبها وفحص لها ضغطها كان نازل كثير عشان متوترة خايفة وطلب منهم يجيبولها كوب عصير عشان تروق اعصابها واعطاها حبة مهدئ عشان ترتاح عليها قبل موعد الامتحان الثاني
قام جود من مكانه وراح مباشرة على الكفيتريا جاب لها عصير فراولة الي تعشقه ورجع على مكتب الناظر ففي طريقه قابل رنا وجنان وسألوه صحيح الي سمعناه قال لهم اي وطمنهم انها بخير ونص ساعة وتجي تجلس معهم ارتاحو شوي وكمل جود طريقه وصل للمكتب ودخل اعطى العصير لرازان شربته وبعد ما قدموا بلاغ بفارس جاءت الشرطة واخذته وطبعا اوراقه تقدمت للمدير واعلن فورا عن طرده من الجامعة ودخل فارس السجن عشان لقيوا معه كمية مخدرات كبيرة وسلاح وسكينة وطبعا جرم محاولة اغتصاب وقتل زادت الطين بلة وانحكم عليه 5 سنوات طبعا والده عرف وقال انا متبري منه وما راح اسامحه ولا راح يدخل معارفه عشان يطلع من السجن وقال احسن كذا خليه يتربى
نرجع عند رازان : الي ارتاحت وخرجت من المكتب هي وجود وتوجهوا على مكانها الخاص كان الكل مجتمع هناك وداري بالقصة ركضت رنا وجنان عليها وضموها لهم وهم يبكون ويقولون انت بخير ؟ صار لك شي
ابتسمت رازان وقالت : انا بخير يا هبلة منك ليها
جنان : لا اذا هبلة منك ليها يعني اكيد بخير وما فيكي شي مثل القردة
ضحكو الكل على هبالهم وحاولوا ينسوا رازان الي صار وبلشوا يراجعو للمادة الثانية وبعد فترة بسيطة وكأن شيء لم يكن كان كل همهم انهم ينجحون بهذي المادة وكان كل تفكيرهم بالدرس ورازان لانها قوية طبعا هذه الحادثة ما اثرت عليها ابدا وكملت مراجعة وطلعوا كل واحد على قاعته وكملو امتحاناتهم وطبعا مثل العادة رازان اول واحدة تخلص وتسلم مسابقتها نزلت تنتظر جنان ورنا في ساحة الجامعة وكان جود مخلص مثلها وجالس بالكافيتريا ياكل بعد ما خلص طلع وراح على مبنى اخته عشان ينتظرها تخلص ويرجعوا على بيتهم شاف رازان جالسة تحت الشجرة وتسمع اغاني مثل عادتها قرب وجلس جنبها شافته رازان ابتسمتله وكانت تبي تشيل السماعات لكنه مسكها وقال لها خليهم وغني معهم سمعيني صوتك اشتقت له
رازان بخجل : ما اقدر اغني اذا كان احد يراقبني
جود بعفوية سكر على عيونه بيده وقال : غمضت عيوني ما راح اراقبك
ضحكت رازان من قلبها وحس جود بقلبه راح يخرج من مكانه على صوت ضحكتها شال يده عن عيونه وناظرها وقال : ان شاء الله دوم هالضحكة ما تفارقك ابدا
رازان بخجل : شكرا
جود : يلا غني انا اسمعك
رازان بدأت تغني بصوت منخفض وغمضت عيونها عشان ما تخجل من نظرات جود كانت تغني اغنية احلام :

والله أحتاجك انا .. خلك ابجنبي قريب
وان حصل شيّ بيننا .. عن حياتي لا تغيب
أنا من بعدك أتوه .. و عالمي بعدك يضيع

تختلط عندي الوجوه .. العدو يصبح صديق

تدري يالقلب الحنون .. انت بالنسبه لي ايش
وانا بعدك كيف أكون .. وليه أحس وليه أعيش
ياللي شفت أحلامي فيك .. والتقيت بأحلى جنه
أدعو ربّي وارتجيه .. ربّي لا تحرمني منه

لو تهب الدنيا ريح .. وينتهي كل الزمان
ويصبح العالم جريح .. أنا بأيديك ابأمان
قلبك البيت الكبير .. اللي ظللني بوروده
وأصبح الحلم الأخير .. صعب أبعد عن حدوده
كان جود بهذا الوقت يراقب رازان وسرحان بجمالها وحبه لها رفع يده ولمس وجهها بكف يده لكن رازان ولا كأنها موجودة لما تكون شاردة بشي مستحيل انها تحس على احد شال جود يده بسرعة وفتحت رازان عيونها والتقت عيونهم ببعض رازان بقلبها وهي تقول : يا الله انا ايش حاصل لي يا رازان انت مو لازم تحبيه هو يحب واحدة ثانية
جود : يا ربي انا لازم اعترف لها بحبي والله ما اقدر اصبر اكثر من كذا
جود : رازان ابي اقولك شي
رازان وهي تشيل السماعات من اذنها قالت : تفضل انا اسمعك
سرح جود بعيونها وقال لها : انا والله ما اعرف كيف ابدأ بالموضوع بس لازم تعرفين اني أ....
رنا : يا دبة شلون خلصتي بسرعة
جود بعصبية ضرب الارض بيده وقال : يا الله مو وقتك الحين
رازان وهي انتبهت لحركة جود ابتسمت وقالت : انت الدبة والامتحان سهل وين جنان؟
رنا : وراي جاية
رازان التفتت لجود وقالت له : كمل ايش كنت تبي تقول ؟
قام جود وقال لها : لا بعدين نتكلم يلا سلام الحين راح انتظر بسمة
رازان : تقدر تنتظرها هنا
جود : اي ماشي
وقفت رازان جنب جود وكانو كل شوي يناظرون بعض اجت جنان وبسمة
بنفس الوقت سلموا الكل على بعض وسألو كيف عملو بالامتحان والحمد لله كان الكل مرتاح والامتحان كان سهل بالنسبة لهم من كثر ما درسوا وركزو على دروسهم جاء مازن واخذ اخته وراحو على بيتهم وجود اخذ بسمة ومشيوا مثل العادة ورا رازان بالسيارة لما وصلت على بيتها كملوا هم على بيتهم وطبعا جنان مثل كل مرة بسيارتها او طيارتها عشانها تحب السرعة وصلت قبل الكل على بيتها مع انه ابعد من بيوتهم عن الجامعة لكنها متهورة كثير بالسواقة وخصوصا انها تعشق السرعة
وصل الكل على بيوتهم تغدوا وبدأو يحضرو لامتحان اليوم الثاني وبعد سهر وتعب ناموا واكيد الكل عرف عن الي صار لرازان بالجامعة وطبعا الكل رفعلها معنوياتها وشجعوها وصارو يقولون لها انها قوية وتقدر تدافع عن نفسها ومن هذا الكلام ناموا ابطالنا عشان يصحوا باكر ويروحون لامتحانهم
في اليوم الثاني الكل صحي وتوجهوا الى الجامعة واتفقوا يلتقوا بالكافيتريا ويفطروا هناك مع بعض طبعا الكل كان مجتمع ومثل العادة رازان آخر واحدة توصل دخلت من باب الكافيتريا وطبعا مثل كل مرة سلبت عقل وقلب جود الي محتار شلون يقول لها انه يحبها ومتضايق انه في المرتين ما قدر يقول لها وقرر انه يتركها للقدر وللايام هي تبينلها انه يحبها جلسوا على طاولة واحدة وبعد ما طلبوا الاكل وفطروا كل واحد توجه لقاعته وخلصوا امتحاناتهم ورجعوا على البيت وما كان في شي جديد ابدا وغدا آخر يوم بالامتحانات
في اليوم الثالث للامتحانات طبعا آخر يوم قررت رازان انها تتشيك اكثر من كل مرة لبست كذا

وطلعت عند اهلها فطرت معهم وطبعا ما خلي الامر من مغازلات راكانو لها
راكان : ايش هالجمال يا قمر يا بدر انت
رازان : بس راكانو الحين اخجل
ضحك راكان وقال لها : انت تعرفين للخجل عنوان
رازان بحدة : اي شوف كيف خدودي صارو حمر
ضحك الكل عليهم وقالت رانيا : كملي فطورك احسن ما تتأخرين على امتحانك
رازان : حاضر ماما وكملت اكلها وهي ساكتة وتاكل بسرعة عشان تروح
راكان : ليكي عندي خبر بمليون دولار
رازان : يا ويلي شلون راح اعرف الخبر وانا ما معي من المليون دولار واحد
ضحك راكان وقال لها : اليوم لما تخلصون امتحاناتكم راح ناخذكم مشوار انا ومازن والكل لازم يكون موجود
رازان وهي فرحانة قالت : انت تتكلم جد يعني اليوم راح نخرج طيب طيب انا ابي اروح الملاهي
راكان : انت عمرك ما تكبرين صار عمرك 21 ولسه تحبين العاب الاطفال
رازان وهي تمثل الزعل : انا كذا ماشي يا راكانو ما ابي اخرج معاكم
راكان : لا كلو الا زعلك راح اخذك للملاهي لكن مو اليوم اليوم راح نروح على مكان في الطبيعة نهر وشجر وخضار وفي موضوع او مفاجأة راح يعرفها الكل اليوم وراح نعمل مشاوي وناكل هناك
رازان وهي فرحانة بالمشروع الي اختاره راكان : اوكي حبيبي لكن ايش هي المفاجأة لازم اعرف الحين والا ما اركز بالامتحان
راكان : لا ما رح تقدرين تخليني احكيلك ابداً يلا قومي راح تتاخري على الجامعة وخبري انت الكل انوا الساعة 12 يكونوا مجتمعين على باب الجامعة
رازان وهي تقوم بسرعة : اوكي راكانو انا من الحين راح اوقف على باب الجامعة
ضحك الكل عليها وسلمت رازان على الكل واتوكلت على الله وراحت على الجامعة طبعا الكل كان مجتمع جنب شجرتهم وصلت رازان وقالت لهم مشروع راكان وقالوا لها انو مازن سبقها وخبرهم واتوجهو كل واحد على قاعته عشان يخلصوا امتحاناتهم وطبعا كلهم تفوقوا بالامتحان وخلصوا الساعة 11 ونصف واتجهوا على باب الجامعة بسياراتهم لكن بسمة طلبت من جود يوصلها البيت عشان متفقة هي واصدقائها من اسبوع انهم يجتمعوا عندها بالبيت ويروحو المول ويتغدوا بالمطعم وافق جود ووصل بسمة ورجع قبل الساعة 12 بعشر دقايق وصل راكان الساعة 12 وكان الكل ينتظره وكانت سيارته فول مليانة المقاعد الخلفية اكياس طعام طبعا اللحمة الي راح يشووها والتبولة اكلة لبنانية لا يعلى عليها بالطعمة واكيد الشيبسات والشوكولا عشان ما تقتلوا رازان هههه طبعا الكل طلعوا بسياراتهم ومشيوا خلف راكان الي كان ماخذهم على مكان اجمل من الخيال كان المشوار بعيد شوي وصلوا هناك على الساعة 2 ونصف ساعدوا راكان بتنزيل الاغراض ونزلوا الكراسي من صندوق الرانج روفر والطاولة ركبوها وحطوا الاغراض على الطاولة وحضر راكان عشان يبدأ بالشوي طبعا رازان ما ساعدتهم عشانها شردت نزلت الاغراض معهم وهربت راحت تستكشف المكان وكان المكان اروع من الخيال النهر والاشجار واصوات العصافير والشمس مو قوية كثير كان مثل كذا


اضغط على الصورة لرؤيتها بحجمها الطبيعي

طبعا رازان وهي تمشي وحاطة السماعات وتسمع اغاني مثل العادة دخلت بين الاشجار ولقت مكان رائع شلال وبركة ماي صغيرة والاشجار حوليها وكأنها مكان سري جلست هناك على العشب بالارض وشردت بخيالها تتأمل الطبيعة وهي تتمنى لو عندها كوخ صغير وتسكن هنا بهذا الجمال وكان المكان الي جالسة فيه رازان مثل كذا

كانت رازان تسمع اغنية شيرن انا انكتبلي عمري وانت بين ايديا , وكانت سرحانة وتغني مع الاغنية انسدحت على العشب وغمضت عيونها وهي تسمع الاغاني وتشم ريحة الارض الزاكية الممزوجة بريحة الورود البرية وصوت شلال الماي الي اندمج مع صوت اغنيتها وصارت بعالم ثاني
بهذا الوقت كان الكل يحضر للغداء سألت جنان : وين الدبة رازان؟
راكان : ما ادري يمكن شردت هذي عوايدها
جنان : انا راح ادور عليها
مازن : لاء عشان تشردين انت كمان
رنا وهي تضحك : قول انك ما تبيها تبعد عنك
مازن انحرج من كلام اخته وقال : لا يا زكية بس خفت تكملين شغل لوحدك عشان كذا ما رضيت انها تروح
رنا : اي اي اكل عقلي بهذا الكلام
جود : انا راح روح ادور عليها واجيبها لحد عندكم
جنان وهي تدري وحاسة انو جود يحبها وقالت لازم يجلسون لوحدهم عشان يعترف لها بحبه قالت له : اي جود انت خلصت شغلك وتحضيرك والحين الشوي على راكان والتبولة علينا انا ورنا ومازن راح يخلص البطاطا المقلية بس لا تطول عشان رازان لازم تيجي تحضر الطاولة والصحون والاكواب والمقبلات الي جايبهم راكان
جود: لا ما راح اتأخر راح الاقيها بأسرع وقت ممكن



m <3 h ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

ناظرتهه جنان وغمزتله من دون لا ينتبه احد عليها : اي لا تطول ولا تكثرون احاديث بسرعة شوي
جود ابتسم وكأنه فهم عليها وحس انها تعرف مشاعره قال : يلا سلام انا رايح الاقيها
راح جود والكل انشغل بالتحضير وبدأت رحلة البحث عند جود على ملاكه الضائع او ملاكه الهارب رازان ابتعد شوي عن مكانهم وما عاد يشوف احد وهو يمشي بين الاشجار وبدأ ينادي على رازان باعلى صوته لكن لا رد فجأة وكأنه سمع صوتها هي وتغني ودقق سمعه وعرف انها قريبة وبدأ يلحق الصوت وعرف انه جاي من بين الاشجار مشي بينهم ولحق الصوت وأخيرا شافها منسدحة عل الارض ومغمضة عيونها حاطة السماعات بأذانها وعم تغني بصوت شوي عالي كان يراقبها وهي مو حاسة عليه شاف شلال الذهب كيف فاردته على الارض واعطى منظر يجنن لون العشب الاخضر مع لون شعرها الاشقر وهي الي كانت ممدة رجولها وحاطتهم فوق بعض ومغمضة لو انها ما تغني كان اعتقد انها نايمة قرب منها على البطيء عشان ما تحس وكانت مشاعره هي الي تحركه عشان عقله راح لما شافها ودقات قلبه لو بس رازان مو سرحانة كانت سمعتهم لانهم اعلى من صوت اغانيها وصوت الشلال وزقزقة العصافير جلس جنبها وانسدح مثلها لكنه نام على جنبه عشان يتأملها وهي ولا هنا كان يتأمل خدودها وكان رافع راسه شوي ومتكي على يده وهو يتأملها فجأة رازان فتحت عيونها وحست انه في احد جنبها التفتت لجهة راكان وشهقت بخوف عشان اتفاجأت بوجوده ضحك جود على حركتها لما شهقت وحطت يدها على قلبها مسك يدها وشالها وقال لها : لا أكون فزعتك
رازان سحبت يدها من يده وشالت السماعات وقالت : هاه ما سمعتك
جود : ههههه كويس كنت بقولك ايش بتسوين هنا ؟
رازان وشالت عيونها عنه عشان يربكوها وناظرت للسماء وابتسمت وقالت : أتأمل الطبيعة الخلابة شوف المكان الي لقيته ما اروعه
جود : مش أروع منك يا ملاكي
رازان باستغراب من طريقة كلامه قالت : انت ايش تسوي هنا ؟
جود انسدح مثلها وناظر للسماء وقال : اتأمل الطبيعة الخلابة
ضحكت رازان بطريقة عفوية على كلامه مما جعل جود قلبه يدق اكثر وقال : دوم الضحكة يا رب
رازان : لا جد انت ايش تسوي هنا
جود : ارسلوني العشاق ادور عليكي عشان يفضلون بجو رومنسي مع بعض
رازان : انا اوريهم والله ما اخليهم يتهنون وجت بدها تقوم لكن جود مسك يدها ورجع سدحها
وقال لها : امزح معك ارسلوني عشان اجيبك تحضرين الطاولة عشان هم يشتغلون بالاكل
رازان : كويس اني ما رحت ما ابي اعمل شي انا جاية عشان ارتاح بعدين انا اشطر واحدة فيهم ودرست اكثر منهم لازم يريحوني
ضحك جود على كلامها وقال : ايش رأيك نفضل هنا حتى يخلصون تحضير وبس يدقو علينا نعرف انهم خلصوا ونروح
رازان : والله وانت جبتها انا ما راح اتحرك من هنا
جود: كويس ايش رأيك نتكلم
رازان : اي تفضل ايش تبي نتكلم فيه
جود : احكيلي عن نفسك يعني ايش تحبي ايش تكرهي اهدافك بالحياة هواياتك وكذا يعني
رازان :مممم طيبب انا اسمي رازان ههه وعمري 21 سنة ثالث سنة علم نفس اطفال أحب الاطفال كثير هواياتي سمع الاغاني اولاً والتصوير ثانياً واحب كثير اكتب مذكراتي يعني كل يوم اكتب ايش يصير معي من لما دخلت الجامعة لحد الحين وانا كل يوم اكتب مذكراتي هدفي اني اصير طبيبة مشهورة اساعد كل طفل محتاج لمساعدتي واحميهم من المشاكل الي يوقعون فيها حلمي اني ازور كل بلاد العالم واهم شي ايطاليا بلد السباغيتي والبيتزا واكيد هم اكلاتي المفضلة بيتزا وجميع انواع السباغيتي وعصير الفراولة وعصير الموز مع الحليب والعسل يامي اشتهيتهم ضحك جود على كلامها وقال : كملي كملي الحين لما تاكلين تشربين عصيرك المفضل
رازان : ايش بعد آههه احب السباحة ولوني المفضل الاخضر لون هذا العشب وهذي الاشجار وهذا النهر جد لون رائع احب اصحى باكر عشان اشوف شروق الشمس لكن حلمي اشوفه وانا على البحر لكن اهلي يخافون علي وما يخلوني اروح باكر عشان اولاد الحرام كثر واحب كمان اشوف الغروب على البحر وهذي حققتها لما كنا على البحر سوا
جود : كان احلى يوم لما كنا سوا
رازان بعفوية : ايه جد كان يوم رائع وخصوصا صوت الامواج الي سمعته من الصدفة على فكرة لسه محتفظة فيها للحين وكل يوم الصبح اسمع صوت واتذكر لما كنا نتمشى سوى
جود : انا من غير اي شي اتذكر كل لحظة معك يا رازان
تنهدت رازان وقالت : طيب انا الحين حكيتلك عني صار دورك
التفت جود ورفع راسه وسنده بيده وكان يتأملها وقال : انا انسان عادي مثل كل البشر احب كل الي قلتي عليه الغروب والشروق وعصير الفراولة صرت احبه من حبك له
ضحكت رازان وكمل جود كلامه : هدفي اني اصير مهندس مشهور واسس لي عمل خاص فيني احب اتمشى على البحر كثير واكلات كثيرة احبها من ضمنها البيتزا اعشقها لوني المفضل هو لون عيونك ولون شعرك يهبلون
التفتت له رازان وناظرت في عيونه وقالت بخجل : مشكور
سكتوا للحظة وكانوا يناظرون بعض قطع جود صمته وقال : ايش هي حكمتك بالحياة ؟
رازان بعفوية قالت : لا للرجال ابداً في حياتي
جود وهو متفاجئ من جوابها : كيف يعني
رازان : يعني انا صراحة اشوف قصص الحب واسمعها وكلها تنتهي بالخيانة او عدم الاتفاق والعذاب والدموع وانا ما احب اتعذب احب افضل كذا فريي حرة ما احد يحكمني او يخونني او يذلني ويعذبني
جود وهو يدافع عن نفسه وكأنه هو كل الرجال قال : بس مو كلنا كذا يعني في ناس لما تحب تحب من كل قلبها وتكون وفية لأبعد حدود يعني شوفي رنا وراكان وجنان ومازن كيف حبهم لبعض حب جنوني
رازان : ادري لكن انا ايش يضمنلي ان الي احبه ما راح يخونني
جود : صدقيني ما راح يخونك عشان اكيد هو يعشقك مو بس يحبك
رازان : ههههههه انت تتكلم كأنه موجود في مثل يقول لما يجي الصبي نبقى نصلي على النبي . خليني كذا فري الحين لحد ما يجي الانسان الي يستاهل اكون وياه
جود بحزن دفين : ايه كذا معك حق
رازان : طيب انت ايش اسم حبيبتك
جود بارتباك : اسمها مو مهم لكن المهم اني اعشقها واخاف عليها من خيالها وما ادري ايش ممكن اسوي عشان احميها
رازان : كم لكم مع بعض؟
جود : احنا مش مع بعض انا لسه ما اعترفت لها بحبي
رازان وهي تجلس وتلتفت لعنده : انت تتكلم جد تحبها وتعشقها وتخاف عليها وتبي تحميها ولسه ما قلت لها انك تحبها
جود : انا اعشقها لكن هي مثلك حكمتها لا للرجال
رازان : هبلة وهي تلاقي احسن منك
جود : قوليلها
رازان : شلون ؟ انت عرفني عليها وانا اقول لها ما تضيعك من يدها
قام جود ومسك يد رازان وقفها معه واخذها باتجاه النهر وقال لها : قربي وناظري الماي ايش تشوفين ؟
قربت رازان وناظرت الماي ومن صفائها شافت وجهها عاكس على المي ابتسمت وقالت : اشوف نفسي
جود: الحين ممكن تقولي لنفسك اني احبك؟
رازان بعدم استيعاب وفهم وهي متوترة قالت : اي طبعا لكن انا لازم اقول للبنت الي تحبها هذي الكلمة
جود وهو يلف رازان لعنده ومسك وجهها بيده وقال : لككن انت ما فهمتي للحين يا رازان ؟ انت ايش ما تحسين ؟ كل خوفي ونظراتي وملاحقتي لك ما عرفتي انك انت البنت الي احبها ؟
رازان بصدمة وهي مو عارفة ايش تجاوب فرحانة وحزينة بنفس الوقت كانت تنتظر هذه اللحظة لكن لما جات كرهت نفسها عشان تخاف من الي مخبيه القدر لها
جود وهي يمسك وجهها بيديه الاثنين وقال : انت يا رازان ملاكي انا من اول ما شوفتك حبيتك من لما كنت جنب السيارة سلبتي عقلي وقلبي صرت كل يوم اراقبك افكر كيف راح اقرب منك واصير صديقك وبالصدفة طلعتي تعرفين اختي وقلت هذه فرصة حلوة عشان نتقرب وكمان الصدفة انك صديقة صديقي من ايام الطفولة كمان هذي فرصة ثانية وصرنا احنا اصدقاء اشوفك كل يوم اتأملك الحقك عشان بخاف عليكي لما يدق قلبي وانا بعيد عنك ادري انك بخطر واروح ادورك والقاكي واساعدك من غير ما تدرين واحميكي حتى اني مستعد افضل ليلي كله سهران جنب بيتكم بس عشان احميكي من اي شي
رازان وهي مصدومة : لكن ليش انا؟
جود : ما تسأليني ليش انا ما ادري ليش انت انا عرفت بنات كثير وكانو هم يلاحقوني لكن والله ثم والله اني قطعت علاقاتي بالكل اول ما شفتك واول ما حبيتك كنت الحقك بكل خطوة لما رحتي للمطار وشفتك باحضان راكان ما كنت ادري انه خالك حسيت قلبي راح يوقف لما شفتك بين ايديه حسيت ان حلمي وملاكي ضاعو من ايدي لكن ثاني يوم لما عرفت انه خالك ارتحت ولما كنتي مع فارس النذل كمان لحقتك عشان قلبي كان مو مطمن وفضلت جالس جنب باب القاعة لحد ما سمعت صوتك انت ربنا خلقك عشان تكوني ملكي انا لوحدي يا رازان انا احبك أعشقك احبك بجنون
رازان : لكن يا جود انا .. انا ..
جود وهو يحط اصبعه لى فمها وكأنه يسكتها قال : شششششششش لا تقولين شي الحين فكري بالموضوع انت الحين قلتي فينها عشان اقولها ما تضيعك من يديها ارجوك يا رازان اعطيني فرصة اثبتلك اني غير الرجال الي سمعتي عنهم انا ما اخون ولا اقدر اخونك انت سلبتي قلبي وعقلي وكل كياني
مسك يدها وحط يدها على صدره جهة قلبه عشان تحس بقلبه الي ينبض بس بحبها وقال : شوفي وسمعي دقات قلبي ما تنادي الا بإسمك يا رازان حسي بيهم شوفي كيف يصرخون ويقولون احبك
ورفع صوته وفتح يديه ورفع راسه للسما وصرخ : احببببببككككككك
رازان وهي متوترة ما تدري ايش تسوي حطت يدها على فمه عشان تسكته وقالت : اسكت فضحتنا قصر صوتك
جود مسك يدها الي على فمه وباسها وقال لها : انا مستعد اصرخ مرة ثانية وثالثة ومليون مرة بس عشان ايدك تلمس شفاتي
سحبت يدها رازان من يده وقالت بارتباك : جود خلينا نرجع
جود : طيب يا رازان راح نرجع لكن لازم توعديني انك تفكرين بالموضوع ولما تاخذي قرارك تكلميني
رازان وهي تناظره بنظرة حب وعشق وهيام لكن مدموجة مع نظرة خوف وغموض وشرود قالت : اوعدك
فرح جود وقال لها : يلا خلينا نرجع
رازان : ممكن تسيبني شوي لوحدي وانا الحقك بعد كم دقيقة
جود : لا ما اقدراخاف يصير لك شي
رازان : لا تخاف ممكن تنتظرني بعيد شوي
جود : طيب انا راح اروح لكن لا تتأخرين عشان انا راح اموت من الجوع واكيد ما راح ياكلون بلاكي
رازان بتوتر : حاضر ما راح اتأخر


خلص البارت اتمنى ان يكون نال اعجابكم وانتظر ردودكم عشان اكمل الرواية
يا ترى ايش راح يصير معاهم ؟
خلينا ننتظ ونشوف


m <3 h ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

اشوف ما فيه ردود ؟!!!
الرواية راح تتوقف على هذه الحالة
عشان اشوف انها ما عجبت احد

أدوات الموضوع البحث بهذا الموضوع
البحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1