غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 25-12-2014, 12:38 PM
ashwa8ee ashwa8ee غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
B6 حبيتك وما دريت اني بحبي جريح/بقلمي


هذي روايتي بقلمي انا مش منقولة من اي منتدى او من اي شخص انا كاتبتها ولا احلل حد ينسبها لنفسه او ينقلها لمكان اخر دون اعطائي حقي في كتابته!!! "انين الحب"

هذي مش اول مرة اكتب فيها رواية انا انسانة تهوى الكتابة وتععشقها بس اول مرة اشارك كتاباتي مع اشخاص غير عن صديقاتي فرفقا بي.. بنزل جزء اتمنى يعجبكم وان عجبكم بنزل الباقي منه واتمنى منكم التشجيع والنقد البناء واحب اقول في الاخير.. فلتقل خيرا او لتصمت..

الجزأ الاول من روايتي..اتحدث فيه عن الحب والعشق وما يجلبه من شقى وسعادة والم وفرح اتمنى ان ينال اعجباكم.,.
دشت الغرفة بشويش وشافته عند شنطتها وينبش فيها بربكة وخوف نادته بصوت خفيف مخلوط بدموع "ناصر شو تسوي؟"
لف عليها بعيون حمر وشفاه ترجف مسح شعره ووقف على حيله دس الفلوس بجيب دشادشته وطالعه بقوة
"شو تشوفيني اسوي؟"
دمعت عيونها هذيل اخر ريالات ونهاية الشهر باقي عليه لينزل راتبها "حرام عليك ناصر خلصوا الفلوس! شو بناكل!"
مشى لها بسرعة غمضت عينها بخوف خافت لا يسوي فيها نفس امس وتنام بدموع ذل والم وقف حذالها وطالعها "لا تنتظريني"
قالها وطلع من البيت انهارت على الارض حطت ايدها على بطنها وتنهدت بالم خلت الدموع تعبر عن اللي بقلبها من نكد وحزن حست بايد صغيره تشد على ثوبها فتحت عيونها وبسرعة امسحت الدمعه ضمت بنتها لصدرها "الله يساعدنا وينصرنا".


وفي مكان ثاني م بعيد...
"خذ هذيل و الباقي بعطيك اخر الشهر!!" برجفة و ترجي مد الفلوس
"انا مو قلت لك لا توريني ويهك!!"
"الله يخليك خذهم تكفى انا محتاج"!
ضحك باستهزاء" كلكم محتاجين يا سبحان الله!" طالع كفه اللي ماد له بيزات اخذهم ورمى على الارض كيس شفاف نزل بسرعة واخذه فرغ كمية بسيطة على ايده وحط خشمه عليه وخذ نفس عميق رجع راسه لورا وغمض عيونه باستمتاع وتنهد!!
"هاااا ارتتتحت!" ضحك ومشى عنه
راحت النشوة وفتح عيونه جلس على الأرض وهو كاره عمره.. وكاره الشخص اللي خلاه يصير كذا..هو ما كان كذا! هو كان انسان ناجح وحياته كانت ماشية لولا الانسان القذر اللي سمح له يدخل حياته وبيته ويدمر كل شي حلو كان فحياته!! رفع راسه فوق وتنهد
"يا الله ساعدني!"

وفي مكان ثاني بعيد عن الهموم والنكد..
اثنين يعيشوا احلا حياة حياة كلها حب واحترام متبادل حياة كلها تفاهم ومعزة و مودة..
قاطع افكارها لما رمى راسه بحضنها..فزت وهي تطالعه ثم ابتسمت بحب
قال وهو يتنهد من التعب "بشو الحلو سرحان"
فز قلبها من سمعته يتنهد "شو فيك بسم الله عليك"
قام وطالع عيونها اللي تدور بوجهه بقلق ابتسم بحنيه "تخافين علي؟"
نزلت راسها من الحيا "انا لو ما اخاف عليك اخاف على منو"
رد وانسدح ومسح على راسه وغمض عيونه "انا تعبان"
عدلت جلستها وطالعته "فيصل تراك تخوفني, ايش فيك"
فتح عينه و طالعها "فيصل؟" عقد حواجبه..
نزلت راسها وهمست "حبيبي"
ابتسم وغمض عينه "ايه كذا احسن"
تنرفزت "قووول لي ايش فيك؟"
وهو مغمض عينه قال" احاتي سارة"
انكسر قلبها على اخت زوجها المسكينة "ايش فيها سارة عسى ما شر؟"
فيصل" اخ لو اقدر اطلقها من ذاك الحيوان اللي م يتسمى كنت بقدر ارتاح شوي!"
سارة واللي جت فبالها فكرة" ليش م تجيبها هني تعيش معانا ليمن تولد وبعدين تطلقها منه؟"
فيصل قام وتعدل بجلسته و وجهه انور"صدق حنان؟؟"
ابتسمت بحنيه"ايه صدق ليه؟"
ضم وجهها بايديه"والله م تدرين شكثر ريحتي بالي"
عقدت حواجبها"ليه؟؟"
فيصل"انا كنت مفكر بهالشي وابي افاتحك فيه بس كان خوفي انك ترفضين هالشي خصوصا ان هي عندها بنت واحين حامل"
حنان قاطعته"فيصل عيب علي اني ارفض هذي اختك اولا وبنت خالتي ثانيا وتهمني مصلحتها وانا مستحيل ارفض مساعدتك لها انت تعرف شكثر احب سارة"
قرب منها وباس راسها "ما خاب من رباك يا بنت العمة.. و ما خاب من اختارك لي حليلة..بيضتي الوجه"!
ابتسمت بحب وحيا ونزلت راسها قام من الكرسي والفرحة مو سايعته الشي اللي كان حارمه النوم وخايف منه طلع سهل كذيه ركب الدرج بفرحة و وقف بنص الدرب طالعها وكان نسى شي..
حنان"شوو؟"
رد ينزل وراح لها مسك ايدها و باسها وهمس لها "احبك"
تحمرررن خدودها من الخجل وزادت نبضات قلبها نزلت راسها تحت و رفعه باصبعه "لا تحرميني من هالوجه الحلو" ابتسمت له بحب
راح للدرج ووقف للمرة الثانية "انتظريني احين جاي" راح فوق للغرفة وغير لبسه بسرعة ونزل واغراضه فايده طالعت باستغراب وقبل لا تسال قال لها "بروح لسارة اكلمها وبرد لك"
وقفت"بجي معاك"
طالعها بفرحة"اوك يلا بسرعة"
قامت من مكانها بسرعة و راحت تبدل نص ساعة و صاروا بالسيارة رايحين لبيت سارة..

وفي حي من الاحياء و فبيت محدد..\\\\
جالسة بالحديقة شعرها ملموم بفوضى والقلم يلعب بفمها والدفتر بحضنها جالسة تركز خلاص ما باقي شي على الفاينلز وتبدى اجازتها الصيفية. حست بحركة وراها بس ما رفعت راسها تمت مركزة..
"دخلي فالدفتر احسن لك"قال بمزح
تجمدت من اسمعت الصوت! حست ببرودة في اطرافها وكان قلبها وقف يدق..العالم حولها كله وقف ما عرفت ترفع راسها او لا ما عرفت ترد هي تفكير مو قادرة تفكر.. جلس على الكرسي المقابل لها..
"بل..كل هذا حقد..شسوينا؟"
رفعت راسها غصب وطالعته وخقت عليه.. لبسه ريحته شكله شعره..كل شي فيه تحبه!! تحب قسوته وحنيته اللي م كثير يشوفوها تحب صوته وضحكته تحب سوالفه باختصار هي تحبه وتموت عليه.. غصبت ابتسامه
"كيفك؟"
م تدري من وين جاتها الجراة عشان تكلمه
"انا بخير والله انت كيفك؟" عقد حاجب
ابتسمت وبقوة قالت " انا تمام التمام"
ما صدمه ردها هذا هو اسلوبها معاه من سنتين "دوم"
"ترا اذا جاي عشان محمد ترا هو مو هني طالع"
ابتسم وهي خقت"لا انا مو جاي عشان محمد.. انا جاي مخصوص عشان عمي"
ما استغربت انه جاي لابوها"ابوي داخل انزين مب هني"
"ادري انا شفتك هني قلت اسلم عليك قبل لا اروح له"
شافته لابس وكاشخ مش من عوايده ابتسمت باستهزاء "خير رايح تخطب"
ابتسم لها وقلبها اعتصر" ايه"
طالعته باستغراب وهو قام من الكرسي" ايه شو؟"
قرب منها بشويش "ايه جاي اخطب"
طالعته بقوة وقلبها ينزف مرة ثانية بتذبحني مرة ثانية!!! "بالبركة"
غصبت الكلمة تطلع منها ابستم بنصر لانه يعرف شو بقلبها "الله يبارك فيك"
مشى عنها وهي اول م راح نزلت دمعه تحرق خدها الوردي وقف وقال "ما سالتي بخطب من"
ما تدري من وين جتها القوة عشان ترد عليه "وحدة امها داعيه لها"
ضحك "ايه امها داعية لها"
دش البيت الكبير وراح لمكتب عمه..صار له سنتين وهو ينتظر هالفرصة و اخيرا جت له.. ما راح يخليها تفلت منه مرة ثانية ولا راح يسمح لحد او شي يوقف بطريقهم هما الاثنين مخلوقين لبعض بس الظروف او الناس الكبار اللي بعيلتهم دمروا احلامهم الورديه وخلوهم بهالحال.. بس هالمرة هو راح يتخذ موقف وحتى لو كان هالموقف يعني نهاية اشياء كثيرة.
دش المجلس وحب راس عمه وجلس وبدون مقدمات قال "عمي انا جيتك اليوم طالبك وما ابيك تردني"
عمه ابتسم"سم يالغالي ولد الغالي"
"سم الله عدوك..عمي انا جاي اطلب ايد هند لي"
عمه ما استغرب الطلب لان هالطلب صار له يتكرر من سنتين "يا ولدي.."
قاطعه"عمي مع كل احترامي..انتوا اخترتوا لنا اول مرة وشفتوا شو صار فينا..تدمرنا وانهرنا!! واللحين لا هي تبي تكمل حياتها ولا انا ابي اكمل حياتي..وان كان يرضيكم هالشي ف احنا بنتم كذيه طول عمرنا وانا حلفت يا عمي اني زواج مني بمتزوج ولو تبوني اتزوج ما باخذ غير هند"
عمه فاهم منبع كلامه و ما عاجبه حال بنته واكيد يبي لها الراحة "وعز الطلب يا تركي.. بس خلني اشور البنت وارد لك خبر"
تركي"عمي من بعد اذنك ابي انا اخذ منها الموافقة"
ابتسم عمه بحب "فالك الطيب"

طلع من المجلس وهو اليوم الفرحة غامرته اول مرة من سنتين يحس بهالفرح ما توقع ان عمه بيوافق بهالسهوله.. اللحين جى الدور على هند وباقي يقنعها.. ما يدري ان هند كانت موجودة واسمعت كل شي.. على الرغم من فرحتها الا انها ما تبيه لانه دمرها وكسرها!! وقفت بوجهه عند المدخل والدموع على خدها تمنت لو تصرخ له وتقول له اكرهك بس تعرف ان لسانها بيخونها وبيقول احبك..
هند بقوة" تحلم اني اوافق عليك"
طالعها وهو يبتسم رغم ان الكلام طعنه الا انه واثق من دموعها انها تموت عليه وما تشوف فهالدنيا غيره"اذن بحلم وبظل احلم"
مسحت دموعها بقسوه وكانها تمسح حبه من قلبها ومن حياتها "لو تموت ما بتاخذني"
قرب منها وصارت المسافة بينهم شبه معدومة " وانت لو ما قبلتي فيني ما بتاخذي غيري"
هند وانفاسها مقطوعه " وانت من تكون عشان تقرر مصيري.. انا راح اتزوج واتزوج واحد احسن منك ولا انت ولا غيرك بيمنعني وراح اعيش سعيدة"
تنرفز من كلامها فكرة انها تكون لغيره تذبحه "بذبحه قبل لا ياخذك وصدقيني اني ما بسمح لاي احد ياخذك مني.. يا انا يا ماكو زواج فاهمة"!!
رفعت راسها لفوق "شو تبي مني!!"
تركي"ابيك تصيري زوجتي"
هند بقوة"وانا ما ابيك.تفهم ما اببببيك!!"
ركضت للدرج وتركته وترككت حبه وقلبه ينزفوا حزن..بس هو عزم وقرر وما راح يتراجع وراح يسوي المستحيل عشان تصير له حتى ولو كان هالشي يعني انها تتزوجه بالغصب! طلع من بيت عمه وركب سيارته وطلع من البيت بسرعة كان يبي يطلع حس نفسه مخنوق يدور هوا يبي يتنفس ما لقى حاله الا عند البحر تنهد ونزل وخذ نفس عميق!!
............
نرجع لفيصل وحنان اللي اللحين صاروا جالسين بمجلس سارة!
دخلت سارة عليهم وهي شايلة صينيه فيها عصير وحلى حق اخوها و زوجته قامت حنان تشيل منها والكل جلس فكنبة, فيصل يلعب مع بنت سارة الريان اللي يموت عليها وحنان وسارة جاعدين بهدوء يطالعوه. الا ان انتبه لهم.. ترك الريان فحضنه وطالع اخته اللي الهم و الحزن اهلكها وافقدها طاقتها و حيويتها اللي كانت تملكها قبل الزواج وحتى بعد الزواج الا ان بدئت المشكلة مع زوجها اللي خسر كل شي قبل سنة.. طالع وجهها الذبلان وبطنها اللي شوي ويصير فيه انفجار سكاني. وتكلم
فيصل"سارة انا جاي اخذك تسكنين عندي"طالع حنان وابتسم
سارة نزلت راسها"كيف اروح معاك انت ناسي التهديد اللي هددني اياه ناصر!! اني لو تركت بيته بيحرمني من اولادي"
طالعها فيصل بصرامه"لا هو ولا عشرة من امثاله يقدرون يسوون هالشي دام راسي يشم الهوا"
سارة بحزن اكثر"خلني هنا يا اخوي عن المشاكل انا تعودت وخلاص..اصلا..اصلا ابوي اللي هو ابوي مو.."خنقتها العبرة وانزلت دموعها بحرارة قربت منها حنان ولمتها وانفجرت براكين كانت مكبوتة بصدر سارة تعلقت في حنان وبكت بكاء م بكته يوم فقدت امها.
فيصل"لا حولة ولا قوة الا بالله..انت م عليك من عمي انا اكلمه!! انت بس طيعيني وقومي معاي و انا احل كل شي".
تددخلت حنان وهي تمسح على شعرسارة" سارة حبيبتي لا تحاتي احنا كلنا حواليك..فيصل بيكلم عمي وبيتفاهم معاه..البيئة اللي انت فيه ما ملائم لك ولا للي فبطنك لازم تتغذي عدل و ترتاحي انت فاخر الشهور اللحين و فكري في الريان هي بعد تتضرر من كل اللي يصير.. يمكن لو رحتي و تركتيه بيصحى من اللي هو فيه"
سارة كانت تدري ان كلام حنان وفيصل سليم وهي لازم تحط مصلحة عيالها فوق كل شي حتى حبها لناصر! غمضت عيونها وقلبها يعتصر الم قبل سنة كانت اسعد انسانه على وجه الارض كان كل شي تبيه عندها بيت و زوج وبنت وحب كانت حياتها سعيدة الا ان تدهور كل شي بسبت انسان حاقد!
فتحت عيونها واول شي شافته بنتها اللي توها خمس سنين بنتها اللي البرائة يكتسيها هي شو ذمبها تعيش مع اب مدمن وام محطمة"خلاص خلني احط لي اغراض و ل الريان ونروح"
تهلل وجه حنان وفيصل..قامت وهي تسحب نفسها سحب عمرها ما توقعت انها بتكون في هالموقف ولكن انا اريد وانت تريد والله يفعل ما يريد..حطت الاغراض ومن ضمنها صورة لناصر القديمي ناصر اللي حبته و وقفت في وجهه ابوها عشان تاخذه وهذا هو ناصر خذلها وابوها خذلها.. يا الله كيف حياة الانسان تنقلب بلحظة. سكرت الشنطة وتجمدت اطرافها من سمعت صوته.
"على وين؟"
لفت عليه"ب..ب..بروح بيت فيصل"
قرب منها وغرز اصابعه فشعرها"ما قلت لك ما تطلعي من البيت؟"
صرخت بألم"أه ه ه..ناصر شعرري"
صرخ"انا ما قلت ما تطلعي من البيت؟؟"
فيصل و حنان فزوا من الصوت..قام فيصل من مكانه وبسرعة صار حاجز بينه وبين اخته وصرخ فيه"انت من عشان تمد ايدك على اختي"
قام ناصر من الارض بعد ما طاح بسبب دزة فيصل له"انا زووجهااا انت اللي مالك حق تدخل بيتي وتطلع زوجتي بدون اذني اطلع بررررررع"
مسكه فيصل من رقبته وثبته ع الجدرا"صوتك ما يعلى علي يا حثاله يا واطي..انا اللي اعتبرتك اخ لي طلعت منت بكفو..اسمع انا باخذ اختي والريان ويا ويلك ثم يا ويلك وهذاني حلفت يا ناصر لو تقرب عليهم لارميك فالسجن رمي الكلاب فاهم!!!"
دزه وخلاه يطيح ع الارض مثل الورقة لف على اخته وكلمها بحنيه"جاهزة؟"
هزت راسها بخوف و الدموع متجمعه فعيونها شل الشنط اللي جهزتهم وطلع من الغرفة مشت وراه ووقفت لما نااداها
"لو طلعتي من هالبيت لا ترجعي له مرة و ورقتك من تولدين توصلك فاهمة!"
جمعت بقايا القوى اللي تملكها "اصلا انت بطلت تصير زوجي اللي اعرفه من بديت تاخذ هالسم!"
طلعت وتركته..نادى و نادى الى ان تعب وتهادت قواه وغفى ع الارض! طلعت وتاركة وراها كل ذكرى حلوه عشاتها فهالبيت مع حب حياتها ضمت بنتها حيل وركبت السيارة وهي قبل الدمعه تنزف الم بقلبها غمضت عيونها لعل من تفتحها كل هالشي يطلع كابوس وتقوم تلقى حبيبها عدالها..بس هيهات يكون هذا حلم..غفت وهي تحلم بناصر اللي حبته. الا ان وعتها حنان فتحت عيونها وانزلت وهي تجر نفسها والذل اللي مكتسيها مسكت ايد بنتها ودشت البيت حست برعشة تعتلي جسمها كله وخرت ع الارض بدون شعور..
.............///////
جلست بغرفتها تبكي..م تدري ليش تبكي بس خاطرها كان تبكي ضمت ركبها لصدرها و دفنت وجهها وبكت بحرارة..تبطل الباب وحست بحد يتسحب بالغرفة..
"يوووووه.. شو هالظلمة اعوذ بالله..هند..وينك" شعلت النور ودورت بالغرفة الا ان لقتها جالسة بالزاوية ومتكورة على نفسها فز قلبها وركضت لها نزلت لمستواها ورفعت راسها
"هند ايش فيكي" هند وكانها تنتظر احد يسالها هالسؤال رمت نفسها فحضن بنت عمها وصديقتها روح بالروح
"يبي يذبحني..انا شو سويت له..انا احبه..احبه..ليش يعذبني كذيه..ليش م يحبني قولي لي..نورة انا تعبانة..تعبانة"
اسمعتها وامسحت على راسها وظهرها..هي كانت عارفه هند تتكلم عن من وقلبها عورها على بنت عمها واختها.
نورة"خلاص يا هند بس..امسحي دموعك وقومي خليني اشوفك ونسولف"
قامت هند وطالعت نورة وعيونها حمرة من البكى"
نورة"قوومي اغسلي وجهك وتعالي نتكلم"
قامت هند واسمعت كلام نورة راحت للحمام واغسلت وجهها ورفعت راسها تطالع فالمراية وتحمرن خدودها لما شافت لبسها وكيف انها طلعت بهالشكل قدام تركي كيف م اغراه شكلها..ابتسمت باستهزاء وليش اغريه انا م حلوة انا م...ودمعت عيونها مررة خذت نفس عميق و طالعت بالمراية مرة امسحت الدموع وطلعت من الحمام..شافت نورة جالسة ع الكنبة وماخذة راحتها راحت و وقفت عند البلوكنة ما هي مستعدة تواجه احد ولا تبي تسمع الحقيقة المرة اللي للاسف صارت ما تقدر تخفيها.

نورة"هند"
تنهدت هند ولفت عليها"نورة وفري كلامك اعرف شبتقولين ولا يا هند ما راح اوافق برفضه وبكسر قلبه مثل م كسر قلبي وزود"
نورة وقفت"هند اللي صار ترا كان غصبن عليه ابوي الله يهديه جبره وشفتي كيف كانت حياته جحيم تعذب مثل م تعذبتي وتعاقب و زود ياهند اخذ جزاه ولو انه م يحبك م انتظر سنتين عشان يخطي هالخطوة تركي تعرض للخيانة يا هند وهذا الشي يطعن فالرجل"
هند بقوة"وانا يا نورة انا تعرضت للخيانة منه وانا اللي انكسر قلبي وانا اللي مت فاليوم الف مرررة, كان مفروض انا اكون زوجته يا هند ما الحقيرررة اللي فضلها علي"
نورة"هند اوعي للي تقوليه..نسيتي الليالي اللي كان يجيني فيها ويكلمني ويبكي نسيتي..تركي انجبر يا هند ولا لو كان بايده م كان خذاها هو كان ضحية مثل م انت كنت ضحية..ليش م تطوي هذيك الصفحة وتعيشي حياتك"!!
هند"اطويها؟؟ كيف اطويها وانا عشت جحيم السنة اللي كان هو فيها يسرح ويمرح انا كنت اموووت يا نورة ولا احد يدري عني..يا نورة هو تخلى عني..باعني..ما حارب عشاني ولا عشان الحب اللي كان بينا!"
نورة قربت منها"واللحين هو يحارب..ما راح تحاربي معاه؟"
هند لفت عنها وبصوت يرجف قلبها يقول بحارب بس لسانها وعقلها يقولوا العكس"لا يا نورة تركي تاخر و تاخر وايد وانا راح ابدي حياة جديدة بعيد عنه"
نورة هزت راسها ومشت للباب"هند لا تخلي عنادك وكبريائك يخسرك كل شي..ترا تركي شاريك ويحبك وللعلم هالمرة طلع من شور ابوي عشانك"
وطلعت من الدار وتركت هند غارقة بافكارها هند اول م انسد الباب انهارت على اقرب كرسي تبكي فيه تذكرت اليوم اللي ماتت فيه اليوم اللي كل شي بنته انهدم كانت وايد مستانسنة كانت تحس نفسها طايرة فالسما..هاليوم كان الكل متجمع عندهم بالبيت وكانت هاليوم كاشخة ولابسة لان هاليوم بيكون هو اليوم اللي تجتمع فيه مع حبيب قلبها..اعمامها وابوها وكل من يعز على قلبها متجمعين..نزلت وهي فابهى حلتها بمكياجها الناعم وفستانها الرقيق وشعرها المسدول بطريقة غجرية جلست فالكرسي وهي تحس انها مالكة الكون كله لان تركي بيصير لها.. بس هيهات..ماتت لما اسمعت عمتها ام تركي تقول لهم انهم خطبوا لتركي وحدة من معارف ابوه..حست انها انصمت حست ان كل شي حولها انكسر وانهدم م صدقت الكلام..طالعت بوجه نورة عشان تدور الصدق وشافت الحزن بعيونها ليش يا نورة حتى انت خنتيني..قامت وهي تحس ان الدنيا ما شايلتها من الضيق بغت تطلع تشم هوا حست انها تختنق بتموت..لقت نفسها فالحديقة وقدام باب المجلس بالضبط ما تدري كيف وصلت لهنا بس قلبها قادها لهالمكان..قادها لتركي تبي تشوفه..يمكن ها مقلب يلعبونه عليها..بهاللحظة تركي حس انه يبي يشم هوا بعد وطلع من باب المجلس وشاف هالحورية واقفه بابهى حلة جميلة وجمالها فتان حس ان ضيقه زاد ضيق من شافها اليوم هم انحطوا فالأمر الواقع الحلم اللي كانوا يحلمون فيه من ثلاث سنين تهدم حبهم راح فلحظة و ثواني ولا حد اخذ رايهم بالموضوع قربت منه ودموعها كل مالها تزيد وسالته بصوت متردد فيه تكذيب.
هند"قول لي الموضوع كذب؟ انت تبى تمقلبني صح؟"
تركي نزل راسه فالارض م درى شو يقول او كيف يقول قربت اكثر وهزته "تكلممم قوووول لا تسككككت"
رفع راسه وشافت الدموع بعينه لحظتها عرفت ان الموضوع صدق ولا تركي م بيبكي بعدت عنه ولمت نفسها حست ببرودة جعدت تدور وتطالع يمين ويسار مثل الشخص اللي مضيع له شي "لا لا مزح الموضوع مو جد صح؟"
تركي رحمها وقرب منها بس مدت ايدها و تكلمت بهستيريا "لا لا لا تقرب مني انت..انت خاين..انت كذاااب..انت انت مو رجال!!"
طالعها هو مثلها تعبان ليش تتعبه اكثر"هند بس"
هند طالعته بغضب"هذا كل اللي تقدر عليه؟ وانا واللي بينا م عاد يهم؟ ولا هي تصلح لك اكثر مني؟؟ انا انا كنت مجرد لعبة..تسليه لك..صح؟؟"
طالعها بقوة عمره م اعتبرها لعبة ولا عمره اعتبر اي بنت لعبة هو حبها مثل ما حبته و زود "هند!"
طالعته"لا تقول اسمي..لا تنطقه مرررة ثانية اسمي ما يجي على لسانك يا تركي طول ما انا حية واعتبرني ميته بالنسبة لك..اللحين عرفت قدري عندك واوعدك يا تركي ما برتكب هالغلط مرة ثاني"
مشت عنه بدون ما تسمع منه بدون ما تسمح له يبرر حست ان روحها طلعت منها وهو اختنق مثلها وطلع من البيت بكبره.
........./////
فتحت عيونها بشويش لفت ع الغرفة شافت المكان غريب عليها فزت بقوة من السرير بس الم ببطنها منعها تتحرك ردت تنام وهي تمسح ع بطنها حاولت تتعرف ع المكان بس م قدرت حست ببرودة فشدت اللحاف عليها لفوق وتمت ساكته كانت تتخيل الاسوء الا ان سمعت صوت خفيف شافت ع المكان اللي جى منه الصوت وشافت حنان نايمة ع الكرسي تطمنت شوي حاولت انها تنام بس ما قدرت ما تدري ايش اللي صار و شو اللي وصلها هنا وهي وين اصلا.. كل اللي تذكره انها كانت واقفة قدام بيت اخوها فيصل وبعد كذا حست بدوار تأوهت واسمعتها حنان.
حنان"سارة"
طالعتها وابتسمت رغم الالم"انا وين حنان؟"
قربت منها ومسحت ع راسها"جبناك المستشفى"
خافت ولا اراديا حطت ايدها على بطنها"ليش شو صار"
حنان"لا لا تخافي البيبي م فيه شي..ما تتذكري شو صار؟"
ارتاحت من كلامها"لا..كل اللي اذكره اني واقفة برع ودخت"
حنان ابتسمت"هيه اغمى عليك وجبناك انا وفيصل هنا عشان نتطمن عليك وع البيبي والحمدلله م فيكم الا العافية انت بس مجهدة واللي صار كله عشانك هالمة نفسك"
ابتسمت غصب والالم يعصر قلبها عصر وشلون ما تبيني اهمل نفسي واتعب من اللي كنت فيه يا حنان نزلت دمعه حارة وحنان شافتها وغيرت الجو حتى لا تزيد عليها الحزن "الا سارة ما عرفتي ويش جنس البيي؟"
سارة ابتسمت غصب"ولد"
حنان"الله ونااااسة بيصر لك ولد وبنوته"
سارة"الحمدلله"وقفت شوي بعدها قالت"عقبالك حنان"
حنان انقلب وجهها الوان"وين تو الناس علي"
سارة ضحكت ع خجلها"هههههه الناس تقول ان شاء الله وامين..شدي حيلك وجيبي لاخوي ياهل صغنن يشبهك ترا فيصل يموت ع البنات"
حنان بحب"هيه ان شاء الله"
سارة"الا على طاري فيصل وينه؟ و الريان وين؟"
حنان"ههه هذي قصة بنتك دلوعه تر لازمت على فيصل يوديها تشتري لعب"
سارة اضحكت على بنتها الدلوعة واللي ما تشوف خالها تلزق فيه وابتسمت بحب لاخوها اللي ما يقصر معاها ولا مع بنتها واحزنت من تذكرت زوجها اللي كانت دوم تتناقر معاه ليش انه يدلع الريان وهاملها.
ناصر"ليييش الحلو مبووووز"
بدلع هي تميل عنه"ما ابى انت كله تدلع بنتك وانا مب كاني زوجتك"
ناصر قرب منها وقرص خدها"وانت بعد بنتي واميرتي"
طالعته ثم صدت عنه"ايه قص علي بكلمتين"
قرب اكثر وباس خدها"انت بنتي وامورتي ودلوعتي و زوجتي وكل شي بالدنيا"
ابتسمت بحيا ودزته"عيب لا تعلم بنتك هالحركات"
طالعها ثم طالع الريان "هههههههه عيل قومي نروح نجعد مكان بروحنا"
استحت واحمرن خدودها وخق عليها"يا ووووووووويل حالي اقول قومي بالطيب لا اخطفك الحين"
ضحكت برقة ودزته"عيب ناصررر"
ناصر بحب"يا عيوووون ناصر يا زين اسمي لا قلتيه"
قطع حبل افكارها دشت اخوها ياه شكثر تشتاق لهالحظات مع ناصر ابتسمت لبنتها اللي نطت على السرير وهي توري امها لعبتها الجديدة ما قدرت غير انها تفكر بناصر وحاله وشو يسوي ع الاقل لما كانت فالبيت تشوفه بس اللحين ما بتشوفه ولا بتسمع حسه
فيصل بحب"شلونك اللحين سارة؟"
ابتسمت غصب"الحمد و الشكر لله..متى نروح البيت؟"
فيصل"اللحين بس اكلم الدكتور واشوف شو يقول"
سارة"طيب"
قام ومسك ايد حنان واخذها برع"كيفها؟"
حنان"شو اقولك حالها ما يسر تحاول تخفي مشاعرها بس وجهها فاضحها"
فيصل يحك راسه"ما عليه كلها كم يوم وبتتحسن حالها"
حنان"انا خايفة عليها لو تمت كذيه راح تمرض والجنين بيصير فيه شي"
فيصل"كله خير انت جهزيها وانا بروح اشوف الطبيب"
حنان"الله يحفظك"
ابتسم لها بحب"ويحفظك"
دشت الغرفة تجهز اغراض سارة وهو راح يكلم الطبيب.
.........../////



تعديل ashwa8ee; بتاريخ 25-12-2014 الساعة 01:43 PM. السبب: تكبير الخط
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 25-12-2014, 03:00 PM
ashwa8ee ashwa8ee غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبيتك وما دريت اني بحبي جريح


ليش ما في تفاعل او اراء شجعوني اعطوني رايكم بالرواية شو يبى لها تعديل!

تقبلوا مني..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 25-12-2014, 05:57 PM
صورة Beno3sll الرمزية
Beno3sll Beno3sll غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبيتك وما دريت اني بحبي جريح


السلام عليكم

شرفتي منتدى غرام وقسم الروايات

حبيبتي اذا تبين تفاعل انشري روايتك عبر الملفات الشخصيه رساله

كبداية سوف اقول عنها جيده ولكن أريدك ان تستمري في ابداعك..

الى الامام

دمتي بود


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 28-12-2014, 12:25 PM
ashwa8ee ashwa8ee غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبيتك وما دريت اني بحبي جريح


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها beno3sll مشاهدة المشاركة
السلام عليكم

شرفتي منتدى غرام وقسم الروايات

حبيبتي اذا تبين تفاعل انشري روايتك عبر الملفات الشخصيه رساله

كبداية سوف اقول عنها جيده ولكن أريدك ان تستمري في ابداعك..

الى الامام

دمتي بود
شكرا الغلا الشرف لي..

وشكرا على المرور والنصيحة وانا ان شاء الله ان شفت تفاعل مع الرواية اكثر بنزل اجزاء جديدة!!

شكرا مرة ثانية...


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 28-12-2014, 04:47 PM
ashwa8ee ashwa8ee غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبيتك وما دريت اني بحبي جريح


ما شاء الله عدد المشاهدات في تزايد بس م في ردود!!!

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 28-12-2014, 07:37 PM
معزوفه الحياه معزوفه الحياه غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبيتك وما دريت اني بحبي جريح


السلام عليكم

حبيبتي روايتج الصراحه حلوه وما عليها كلام
ومتشوقه حق الباقي

بنتظارج :)

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 29-12-2014, 09:41 AM
ashwa8ee ashwa8ee غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبيتك وما دريت اني بحبي جريح


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها معزوفه الحياه مشاهدة المشاركة
السلام عليكم

حبيبتي روايتج الصراحه حلوه وما عليها كلام
ومتشوقه حق الباقي

بنتظارج :)

وعليكم السلام والرحمة الغالية!!

تسلمين الله يخلللليك كلك ذووووق!! ان شاء الله بس من اشوف في تفاعل زيادة بنزل جزء جديد واذا م لقيت لعيونك اكملها!!

تسلمممين على المرور!


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 30-12-2014, 02:12 PM
ashwa8ee ashwa8ee غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبيتك وما دريت اني بحبي جريح/بقلمي


بنزل بارت جديد واتمنى للي يتابعون ويقرأون الرواية تعجبهم واتمنى القى تفاعل اكبر في هالبارت وردود احلا!!!


نهاية الفصل الاول..يمكن تكونوا تعرفتوا على ابطال القصة وفي ابطال ادوارهم قادمة فالقصة..هالرواية من نسج الخيال ممكن الاحداث تكون مرتبطة بالواقع ويمكن في ناس بتحس ان هالاحداث تحكي حياتهم بس هي مجرد نسج خيال.. انا بس حبيت اعطي من كل شي فهالرواية حبيت اعطي من الالم والسعادة والحزن والفرح والرومنسية والكره حبيت اغطي المشاعر اللي يحس فيها الانسان بلحظات من عمره واللي يختبرها بصدق.. اتمنى اني بالفعل اوصلها.
بعرفكم بالابطال...

راح نبدأ بابو سارة و فيصل و هند..ابو سارة تزوج ام سارة بعد ما توفى ابو فيصل وهو كان يحبها بس ما صار نصيب وتزوجت ابو فيصل و جابت منه فيصل و بعدها توفى..بعدها بخمس سنوات تزوجت ابو سارة وجابت له بنتين سارة و هند وهي توفت بعدها ابو سارة ربى فيصل كان ولده وحبه حب شديد من حبه لزوجته هو يعتبر فيصل ولده اللي يامن فيه كل شي.. هو شديد بس قلبه يلين لعياله يحبهم بس م يعرف كيف يوصل المشاعر لهم.. سارة حاربت الكل من ضمنهم ابوها عشان تاخذ ناصر وتزوجوا وناصر بنحكي قصته بعدين..حاليا ابو سارة ما متزوج من بعد وفاة زوجته و يملك شركة تصدير مواد بناء سمعتها معروفة بالتعامل المهني البحت. وفيصل ماسك القسم المالي فالشركة.
فيصل عمره 27 سنة متزوج حنان بنت عمته (اخت ابوه المرحوم)..
سارة عمرها 24 سنة بنت نعومة وحلوة ما كملت دراستها لما تزوجت لانها بغت تصير ربة بيت تشوف عيالها ومطالب زوجها عندها بنت وحدة الريان عمرها 5 سنوات و وبيبي جاي بالطريق.
هند عمرها 22 سنة اخر سنه لها بالجامعه تدرس ادارة اعمال..تحب وتموت على ولد عمها تركي..

نروح للعم فهد اخو ابو سارة..
متزوج (مريم) وعنده منها خالد 30 سنة ارمل..
تركي 27 سنة كان متزوج و طلق..يحب هند..
ونورة 22 سنة صديقة هند روح بالروح..

ابو فهد انسان ما يسمع لحد بس لنفسه ويحب يتحكم فالكل خصوصا عياله..انسان قليل الكلام كثير الفعل.. كلمته تمشي ع الكل..

نيجي ل حنان..
حنان تكون بنت عمته فيصل.. ام حنان وايد تحب فيصل خصوصا انه الولد الوحيد والشي الوحيد اللي باقي من اخوها اللي وايد كانت تعزه وتحترمه ام حنان البنت الوحيدة بين 3 اولاد ام حنان متزوجة من ابو حنان (محمد) وعندهم:
عبدالعزيز 28 سنة يشتغل في شركة هندسة معروفة مش متزوج!
حنان عمرها 23 سنة متخرجة متزوجة (فيصل)
غالية عمرها 20 سنة تدرس محاسبة مش متزوجة!

نيجي لناصر...
ناصر جاي من بيت متواضع حالتهم المادية كانت متوسطة هم مش اغنياء ولا فقراء تعرف على زوجته (سارة) عن طريق اخته اللي تكون صديقة سارة من ايام الطفولة و الدراسة حبها من اول نظرة وبغاها تكون زوجته و سوا المستحيل الا ان صارت من نصيبه.. كون نفسه وفتح له شركة صغيرة كانت يوم عن يوم تكبر هذي الشركة كانت عبارة عن شركة تخليص معاملات لناقلات اللي يجووا في السفن.. تعرف ناصر على واحد اسمه منصور واوهمه انه غني ويبي يستثمر في شركة ناصر و ناصر فرح و وافق خصوصا انه شاف ان شركته راح تكبر مهنيا وماديا بس منصور طلع نصاب. دخل حياة ناصر وشوي شوي بدى يدمرها الا ان استولى هو على شركة ناصر بسبب المخدرات وخلى ناصر مدمن ودمر حياته وبيته!. ناصر عمره 28 و وايد كان قريب من فيصل اخو سارة الا ان دخل منصور فالصورة.
ناصر ابوه متوفي.. وامه حية عنده اخت وحدة اسمها عبير عمرها 24 سنة تشتغل ممرضة في عيادة خاصة.. وعنده اخ عمره 26 يشتغل في شركة اعلانات اسمه عبدالله..

هذول ابطال قصتنا وراح تتعرفوا عليهم وعلى ادوارهم في التاثير بالقصة...

نبدأ بالفصل الثاني..
بعد المواجهة اللي صارت بينها و بين تركي ونورة مشاعرها جدا تعبت قررت انها تروح وتكلم ابوها لعل انه يقدر يساعدها شوي و يفكر عنها..نزلت تحت بعد م مسحت اثار الدموع وعدلت شكله مشت لمكتبه و دقت الباب.. سمعت صوته وهو يقول له تدخل سمت بالله وافتحت الباب..المكتب كانت كلها ريحة بخور وعود ابوه يحب الروائح الطيبة دخلت وهي تفرض ابتسامه..
هند بدلع:مسساء الخير لأحلا واغلا مخلوق بهالدنيا..
ابوها رفع راسه وطالعها بابتسامة:مساء الانوار تو ما نور المكتب..
جلست مقابله بتملل وطالعته وهو يخط على الأوراق ابوها ما كان طبعه يجيب الشغل للبيت بس من توفت امها ووقته صار كله للشغل هي تعتبر هالشي طريقة ابوها في انه يعالج المه لفقدان امها وهم تقبلوا الوضع دام ان هو مرتاح..ابوها حس فيها انها قاعدة متمللة على الكرسي رفع راسه وطالعها..
ابوفيصل:هنودة خير يبه شفيك مب قادرة تطيقين بالكرسي
عدلت جلستها وابتسمت تخفي توترها:ها ولا شي يبه بس ملانة وقلت اجي اسولف معاك
ابوها شاف انه فرصة دام جت بروحها برجولها لعنده:يبه هند شرايك فتركي
هند ما انصدمت وكانت تتمنى لو ابوها يفتح الموضوع حتى ما تنحط فموقف محرج شبكت اصابعها بتوتر:من اي ناحية يبه؟
ابوها هد الورقة ونزل نظارته:من كل النواحي..انا اشوف تركي رجال محترم ومقتدر ويكفي انه ولد اخوي ومتربي احسن تربية وعن عشرة رجال
هند طالعت ابوها بنظرة حيرته:والنعم فيه يبه
ابوها بتوتر قددر يخفيه:هو تقدم لك
هند طالعت تحت حتى ما تفضحها نظراتها:وانت يبه موافق؟
ابوفيصل:انت شايفة فيه شي ينرد؟
طالعته بقوة ما تدري ليش كل شي فيها يصرخ وافقي وافقي بس جزء منها يقول لا يا هند خانك..باعك..فجاة لمعت عيونها بفكرة خلتها تبتسم وابوها فسر ابتسامتها خطأ
ابوفيصل:اجل على بركة الله دام ابتسمتي معناته مواقفة بكرة اكلم اخوك فيصل واكلم عمك عشان يجون يخطبون رسمي.
هند استوعبت اللي سوته وانحطت فموقف لا يحسد عليه شو تسوي تعترض مرت الفكرة على راسها بتكسر قلبه مثل ما كسر قلبها!! وقفت وقالت بحيا مصطنع: اللي تشوفه يبه
ابوها ابتسم بحنية ورفع نظارته على عيونه:الله يوفقك ويرضى عليك..
طلعت من مكتب ابوها وهي تحس انها ارتكبت اكبر غلط بس بنفس الوقت مرتاحة وهي تبي تنتقم منه نفس ما هو سووا فيها تبي تجرحه وتحسسه بالطعن و الغدر اللي حسته بذيك اللية اللي انذلت فيها..اللية اللي انذبح حلمها وهو توه فالمهد..
................. في مكان ثاني م بعيد كثير...

الكل كان يهنيه ويبارك له وهو باله بعيد ما توقع انها بتوافق خصوصا بعد الكلام اللي قالته له وهو يعرفها عدل ويعرف ان كرامتها فوق كل شي يعرف ان مستحيل تكسر كلمتها ولو كان عشانه هو.. دارت الأفكار في راسه شو تبين يا هند شو براسك!! ما انتبه الا واخته نورة تضمه وتبارك له بعدها شوي وسحبها من الحضور اللي كان مشغول بالسوالف.. راحوا لصالة قريبة من اللي كانوا قاعدين فيها وجلسها وجلس حذالها
نورة بخوف:خير تركي شفي
تركي يطالع يمين ويسار:ما تحسي ان مواقفة هند مريبة شوي؟
نورة ما فهمت:شلون يعني ما فهمت
تركي قرب منها:نورة انا اليوم كنت عندها وكلمت عمي وخطبتها منه ولما طلعت من المكتب صادفتها وكانت تبكي وقالت لي لو تموت ما تتزوجني وانت تعرفين هند وانا اعرفها عدل ايش اللي غير كلامها معقولة عمي غصبها؟
نورة بشك:شوف عمي ممكن يسويها بس هند دلوعته وما ممكن يغصبها على شي هي ما تريده وانا كنت عندها اليوم وسمعتها كم كلمة ف ممكن من الكلام اقتنعت وقررت انها تبدا صفحة جديدة!
تركي وهو شوي متطمن:عسى نورة انا صدق هالمرة ابيها وشاريها وبسوي المستحيل عشان اكسبها لو كان اني اعيش طول عمري احاول مستعد انا احبها يا نورة واكبر غلطة يوم اني سمحت لابوي يغصبني ويزوجني قليلة الخاتمة اللي م تتسمى!
نورة مسكت ايده:يا اخوي انا ادري بنواياك وانا اقولك هند ما نستك هند تحبك بس الجرح والالم اللي حسته فيه استحوذ عليها وعلى حبها لك انت حاول تنسيها هالشي!
تركي بابتسامة ساحرة:ان شاء الله!
قاموا اثنينهم وردوا للصالة اللي الكل كان متجمع فيها وردوا للسوالف والضحك وبال تركي مشغول بهند.

.........عند سارة...

كانت واقفة عند الشباك وشعرها تركته بحريته الغجرية كانت لافة ايديها على بطنها وبداخلها مشاعر متضاربة كثير..مشتاقة ناصر وايد..بس كل ما تتذكر الحال اللي هو فيه تتألم اكثر مش عليه على نفسها وحياتها اللي ضاعت بحب انسان ما فيه ايمان بربه..تدري انه مش غلطان وان الغلط من اللي وثق فيه وسمح له يلعب بعقله وحياته..بس لو كان يحبها كثر ما كان يقول كان بيقدر يمنع هالشي ويقاوم عشان ما يضرها ولا يأذيها..تذكرت اليوم اللي ابوها تبرا منها عشانه..
سارة:يبه يبه انا احبه ليش ما تفهم يبه اللحين ناص صار زوجي!!!
ابوها بعصبية:ما صار زوجك بيصير لا دخل عليك انتوا للان ملكتوا وبس وبتتطلقين منه ما يشرفنا اننا نناسب امثالهم!
سارة وهي شوي وتنهار:يبه حرام عليك والله ليش خليتيني اتزوجه واتعلق فيه واللحين بتمنعني عنه يبه لا تسوي فيني كذيه لا تذبحيني!!!
ابوها قرب منها ومسكها من زندها:ليش كل هالحب وانتوا مالكم الا شهر مالكين ليش متعلقه فيه هالكثر شو سوووا الكلب فيك!!!
سكووت ودموووع حارررة تنزل على خدودها طالع ابوها عيونها وفهم كل شي من نظرتها رماها على الارض وهو مشمئز منها!!!
وبكل صوت صرخ:دخل عليك يا كلبة!!!!! هذي اخر تربيتي انا تعبت وشقييت لين كبرتكم وربيتك واخرتها تنزلين ررراسي بالارض!!
سارة تصرخ بقهررر: ما سوييت شيي حرررام هذااا زوجي على سنة الله ورسوله ما غلطنا زووووجي يبه تفهم شنو يعني زوجي وانت زوجتني اياه!!!
ابوها جلس على الكرسي وفك ازارير ثوبه حس نفسه مخنوق دفن وجهه بايده ومسح ع راسه وهو يسمع دقات الباب تجاهل الكل وبكاء هند وصراخ فيصل برع وقفل الباب عليه هو وسارة طالعها وهي تقرب منه وتبوس رجله وايديه
سارة بيأس:يبه طلبتك لا تطلقني منه لو طلقتني منه يبه بنفضح بتفضحني يبه وبتفضح نفسك خلينا نكمل مثل ما بدينا ننهي الموضوع تكفى يبى واللي تبيه بسويه!!
ابوها بهمس:ما عاد ابي اشوف وجهك
حست بقلبها يتقطع قطع:لا يبه كل شي ولا ذا تكفى يبه!!
ابوها دفها عنه وطاحت بالارض قام وعطااها ظهرها وقال بقسوه: تتزوجين باقرب وقت وبعدها ما ابي اشوفك هني! لا انتي بنتي ولا انا....(غص)ابوك!!!
سارة بصراخ هز البيت:لاااااااااااااااااااااااا
وانهارت ع الارض تبكي وابوها فتح الباب وتركها فيصل وهند واقفين عند الباب ومصدومين من منظر سارة المنهارة تبكي ما سمعوا كل الكلام اللي دار بس فيصل حس ان في شي كبير صار دخلوا الغرفة وهند لمت سارة تضمها وتهديها وسارة منهارة وتمتم كلام مش مفهوم فيصل حاول فيها يهديها ما قدر..طلع من الغرفة وراح لابوه عشان يكلمه بس ابوه طلع من البيت..حس فيصل بالدنيا تدور حوليه ايش اللي صار علينا يااااااه الله يرحمك يا يمه...صحت سارة من سرحانها بركلة خفيفة لبطنها ابتسمت رغم الالم والتعب اللي تحس فيه وحطت ايدها مكان البيبي شات وقالت بحب..
سارة:ما بقى لي فالدنيا غيركم..لا ام ولا ابو ولا...(غصت)زوج..بس انت واختك وان شاء الله تكونوا لي ذخر بهالدنيا وارفع راسي فيكم..
سمعت دق خفيف ع الباب وقالت وهي تلتفت:ادخلي حنان
دخلت حنان الغرفة وبايدها شوربة حطته على الطاولة اللي جمب الباب وقربت من سارة اللي حالتها شكليا بدى يتحسن بقت نفسيتها اللي مو راضية تتعدل..قالت بحنان العالم كله..
حنان:ترا الطبيب وصانا عليك وعلى اكلك عشان البيبي ف اذا ما تطيعين الكلام وما تاكلين باكلك انا بايديني
ابتسمت سارة بحب لزوجة اختها مشت سارة للطاولة وجلست على الكرسي بتعب وهي تبتسم لحنان:فديتك حنان مو مشتهية اكل
حنان جلست جمبها:اقولك شي سارة وما تزعلين مني.؟
طالعتها سارة بحب:اكو اخت تزعل من اختها؟
حنان بامتنان:عيل دامك معتبرتني اختك اشكيلي باللي بقلبك فضفضي..اعطيني حمل من اللي عندك خليني اشيل وياك ولا تتعبين كذيه..
دمعت سارة عيونها ومسحتها قبل لا تنزل:حنان انا تعبت احزن..طالعت بطنها..انتظر هاليهال بفارغ الصبر واتطلق ابي ابدا حياة جديدة ابي اكمل اللي تركته عشان.......ما ابي اقول اسمه ابي انسى واعيش حياتي يا حنان تعبت احزن واشفق على نفسي صحيح الذكريات تتعبني كثير غير مكالماته ومسجاته بس انا قررت يا حنان وابيك تساعديني انت وفيصل لين اوقف على ريولي واشيل نفسي
حنان مسكت ايدها:حشى والله احنا اهلك واحنا نشيلك حنا عزوتك وسندك يا اختي ولا نسيتي انك قلتي اننا خوات؟
سارة ضمت ايد حنان:ما نسيت يا احلا اخت بالدنيا..الا على طاري الخوات هند تدري اني هني؟
حنان ابتسمت:هيه قبل شوي كلمتها ومن درت على طول سكرت السماعة بدون لا تقول مع السلامة وشكلها جاية هنا.
ضحكت سارة ما تدري ليش بس حست انها تبي تضحك:هههههههههه يا حبي لها..
بهاللحظة انفتح باب الغرفة بقوة وكل من سارة وحنان نقزوا فمكانهم من الخوف
هند وهي تطلع مع الباب:هااااااااااااااااااي
حنان وهي حاطة ايدها ع قلبها:الله يقطع سوالفك خوفتينا
سارة قامت وضربتها ع كتفها:يا حمارة بغيت اولد
هند طالعت اختها اللي ابوها حرمهم منها من يوم تزوجت وضمتها بقوة وهي تبكي وسارة م تحملت وبكت معاها اللي م تعرفوه ان هند كانت صغيرة لما توفت امها وسارة ربتها صدق ما قدرت تعطيها حنان الأم بس عطتها حنان الاخت وعوضتها شوي عن النقصان وهند كثير متعلقة فسارة لهالسبب ضموا بعض فترة والدموع كانت تعبر عن احساس الحرمان والبعد اللي انجبروا عليه.. بعد ما هدوا كل وحدة امسحت دمعتها مسكت سارة ايد هند وجلستها جمبها على الصوفا.
سارة:تعالي بشريني عنك وعن احوالك وحشتيني
اضحت هند وهي تمسح دموعها:واانا اشتقت لك اكثر..كذا عاد يا سارة لا تسالين ولا تكلمين
سارة بحزن:شو اسوي يا هند الظروف كانت اقوى مني ومنك
هند ابتسمت تبعد الحزن عن اختها طبعا درت عن كل شي من حنان وفيصل لذا قررت انها تزور اختها وتوقف معاها حتى تسترجع حياتها القبلية:يا بعد كلي معذورة..سارررو شو هالحلا كله
سارة ابتسمت غصب وطالعت نفسها:اي حلا تقصين علي
هند وهي تطالع بطن اختها:لا وربي زايدة حلا الحمل كذيه يسوي فالوحدة
حنان:هههه ايه ولله يوم انا اقول انها زايدة حلى ما تصدقني ويوم هند تقول تصدق على طول
هند بغرور مصطنع:طبعا اانا هند مب اي حد
حنان:يالله عاد ماخذة بنفسك مقلب
سارة بضحكة:هههههه الله ييقطع سوالفكم بس عاد نجرة(لفت سارة على هند وابتسمت)الا هند على طاري الاخبار الحلوة مبروك
هند اختبص وجهها وانكتم نفسها وهالشي ما غاب عن سارة:الله يبارك فيك وفي حياتك.. قالت تغير الموضوع..الا وين بنتك؟ ما شفتها من جيت
حنان بضحكة:هذي من يوم ما خالها سوا لها ذيك الغرفة وهي مقاطعة الكل
سارة:هههه ايه والله فيصل بيخربها علي..
هند:قومي ابى اشوفها هالنتفة
قاموا الكل وطلعوا للغرفة اللي فيصل ربتها حق الريان بنت سارة..
..............في شركة ابوفيصل......
كان فيصل جالس متملل فالمكتب ويقلب بين الأوراق رفع راسه وانصدم صدمة عمره لما شافه واقف قدامه عقد حواجه وهو يشوفه مرتبك و واقف عند الباب ما يدري شو يسوي..دخل المكتب وهو يحس بتوتر وفشلة واذلال ما قد حس فيه دخل وسلم ورد فيصل السلام ثواني وتكلم..
فيصل:خير يا ناصر
ناصر بتوتر ولأول مرة بوعيه:انا جاي اطلب منك مساعدة
فيصل بسخرية:فلوس حق السم والحرام ما عندي فلا تحاول
ناصر نزل راسه بخجل للارض:م ابي منك فلوس
فيصل بحيرة:عيل شجاي تسوي هني
ناصر طالع فيصل:ابيك تساعدني اتخلص من هالشي وارد لحياتي ولزوجتي
فيصل بغضب:رد لحياتك بساعدك بس انك ترد اختي فانسى
ناصر بعتب:ليش يا فيصل هذي مرتي وانا احبها
فيصل باستهزاء:تحبها اللي يحب يدمر بيته ومرته وبنته والاهم الولد اللي فبطن مرته اي حب هذا
ناصر بألم:انا ادري يا فيصل اني غلطت وغلطة كبيرة و انا جاي اصلح غلطتي تكفى ساعدني انت كنت لي عون وسند و اخو
فيصل يالمه انه يرد ناصر بهالطريقة بس خلاص مب قادر يثق فيه:انت بنفسك قلت كنت واللحين انت انسان غريب عني ولو تبي مني مساعدة اقل شي اسويه لك اسفرك برع تتعالج من هالسم
طلع ورقة وخط عليها كم كلمة ومدها لناصر اللي صدق كان محتاج مساعدة وما كان بيتردد لحظة هو وعى من اللي كان فيه وبطريقة خلته يخاف ويهاب من الشي اللي سواه وينوي يتوب من ربه تذكر الصدمة اللي خلته يوعى من اللي فيه..
بعد ما طلعت سارة من البيت كان وايد معصب ومتضايق وطلع يدور على الشي الوحيد اللي بينسيه الشخص اللي كان دايم يتعامل معاه اختفى فجأة ودلوه بعض الأشخاص على واحد ممكن يساعده ويوفر له اللي يبيه بس اللي م كان يدريه ان هالشخص مراقب من قبل الشرطة والمباحث وانهم ينتظرون منه الزلة راح له ناصر لبيته ودق له الباب طبعا هو شخص صغير فمنتصف العرشينات وكان ضايع وعايش بالحاله فبيت مع شباب كلهم نفس الطينة قربه البيت وشاف حاله الناس اللي كانوا فيها..بنات واولاد كلهم فضياع حس باشمئزاز من المناظر اللي كان يشوفها اشخاص مب دارين باللي حولهم واللي غايب عن الوعي واللي كان سكران وحالتهم ومنظرهم كان جدا بشع مسك الولد وقال له بترجي
ناصر:عندك اللي ابيه عطني وخلني اروح
الولد وهو نصه مقفل:عندي وعندي اللي احسن من اللي تستخدمه تبي؟
ناصر وهو خايف:عطني وخلني اروح
مشى الولد لمجموعة ودز واحد واقف قدامه وصرخ على اللي كان نايم على الكنبة وفتح درج وطلع منه كيسين ومدهم لناصر اخذهم من غير تردد وفتح كيس وطلع كمية واستنشقها هناك غمض عيوووونه وهو يحس بالنشوة اللي كانت تسري بدمه وعقله فتح عينه وصار كل شي حوله يدور ومب واضح ما حس بشي غير انه يغيب عن الوعي وضحكة الولد وكلمة "ما قلت لك احسن من اللي تستخدمه" تتردد على مسامعه وعى اليوم الثاني على صوت الدكتور وهو يكلمه فتح عيونه بتعب وحس بصداع رهيب يحوشه مسك راسه وتأوه والطبيب نادى على الممرضة تعطيه مهدأ وتم على هالحال ثلاث ايام الا ان قدر يصحى ويفتح عيونه بدون لا يحس بتعب
الطبيب:الحمدلله على سلامتك اخ ناصر
ناصر بفزع:انا وين..من جابني هني
الدكتور يهديه:ناصر انت ما تتذكري شي حصل لك؟
ناصر جلس وفرك جبهته والعرق يتصبب منه:لا م اذكر شي ابدا اذكر بس اني كنت فبيت واحد وطحت
الدكتور:وشو سبب الطيحة ما تتذكر؟؟
ناصر حس بدقات قلبه تزيد حط ايده عليها وتنفسه صار ثقيل طالعه الدكتور وفهم ونادى الممرضة اللي حقنت ابرة في المغذي حقه وطالع الدكتور باستغراب
الدكتور:الدوا هذا بنفس جرعة المخدرات اللي كنت تاخذها ودقات قلبك والعرق والتنفس الصعب دلالة على ان المخدر ينسحب من جسمك ومن دمك عشان كذا هالاعراض تجيك خصوصا ان صار لك ثلاث ايام م خذيت شي..ناصر الشرطة برع تريد تتكلم معاك
خاف ناصر:ليش ما سويت شي
الدكتور:ناصر انت كنت فبيت واحد من اكبر تجار المخدرات بالمنطقة واشتريت منه مخدرات كانت ما نقية واثرت على النظام العصبي عندك علشان كذا اغمى عليك وبنفس الوقت الشرطة داهمت بيته والقت القبض عليه لقوا ثلاث ماخذين جرعات زايدة وللاسف توفوا وكل اللي فالبيت تم القبض عليهم بتهمة التوزيع والتعاطي وانت كنت معاهم.
ناصر حس ان اللي يعشيه كابوس دخل الضابط عنده وتم يتكلم معاه ويشرح له الوضع وكل شي صار بالتفصيل وشرح له ان كان في شرطي متخفي داخل البيت وشاف كل الاحداث اللي صارت وان هو كان خايف ويبى يطلع والشخص كذب عليه وعطاه شي اقوى من اللي كان ناصر يتعطاه ولذلك بيتغاضوا عنه وان هو اغمى عليه وتم نقله للمستشفى.. ناصر حس ان كل هذا اللي يصير له لان ربه يبيه يتوب ويرجع له ويترك هالسم ولما طلع من المستشفى حس ان حياته ابدت من جديد وقرر ان اول خطوة يخطيها هو انه يعالج نفسه من هالسم وحسب ما خبره الطبيب ان هو له سنة وشوي بس يتعاطى فعلاجه ما راح يطول عكس اللي لهم عمر وهم يتعاطون وقال له ان افضل شي يسويه يبتعد عن هالمكان وهالبيئة ويروح يتعالج برع حتى يستعيد نفسه.
صح من سرحانه بصوت فيصل وهو يناديه التفت له:قلت شي؟
فيصل يطالعه:اكلمك علامك سرحان شو اللي حصل لك وفجاة خلاك تقرر انك تبي تفتح صحفة جديدة؟
ناصر نزل راسه:خلينا نقول ان ربي هداني والحمدلله انه هداني فالوقت الصحيح اما كيف وليش فاحب احتفظ بهالشي لنفسي.
هز فيصل كتوفه بعدم مبالة:براحتك
قام ناصر وقال بالم:سلم على سارة وبوس لي الريان
فيصل:ناصر اتمنى انك تنساهم! ما اريد بنت اختي تكون قرب......
ناصر لعب باصابعه:فيصل انا فالنهاية ابوها وسارة زوجتي وانا اعرفها اكثر من اي شخص بهالدنيا واعرف انها تحبني ولو انها ما تحبني ما كنت بتستحملني سنة ونص بالضياع اللي عشته وانا ما راح اتخلا عنهم وراح ارجع ناصر القبلي واحسن منه بعد ولما هالشي يصير تاكد اني برد استرجع زوجتي وبنتي و ولدي!
فيصل ابتسم:توكل يا ناصر
طلع ناصر من المكتب وهو يحس بحزن الدنيا فقلبه صدق انه فرحان لانه بيبدا يتعالج واللحين اهم شي عنده انه يتنظف من هالسم وبعدها بيتسرجع كل شي ملك له ابتداءا من شركته وانتهائا بزوجته وعياله. طلع من المكتب وهو ما يدري شو القدر مخبي له بس عارف و واثق ان ربه معه.


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 31-12-2014, 01:50 PM
ashwa8ee ashwa8ee غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبيتك وما دريت اني بحبي جريح/بقلمي


نزلت بارت جديد ولا حد عبر بكلمة شكلي بمسحها الرواية :( ابى ردود تكفون!!!

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 01-01-2015, 01:24 PM
ashwa8ee ashwa8ee غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: حبيتك وما دريت اني بحبي جريح/بقلمي


وهذا البارت الثاني من الجزأ الثاني!!

اتمنى منكم تفاعل وردور ترا اتعب اكتب الرواية وتاخذ من وقتي وانا ابي اشوف منكم ردود حتى اتشجع اكثر!!


هالجزأ اقصر شوي كونه من الفصل الثاني وجزاته جزئين وهذا هو الثاني.!!






الجزأ الثاني بارت 2

اليوم ممكن يكون اسعد يوم بقلب البعض ويوم مشئوم وخوف من المصير المخبى للبعض الثاني..في مسجد الرجال كان قاعد مقابل المليك والكل حوله اهله ابوه عمانه خواله كل من يعز على قلبه حاضر يشهد هاليوم اللي بيجتمع فيه مع انسانة حبها من كل اعماق قلبه بس القدر وابوه ابعدهم عن بعض ومنعهم من ثلث سنين يكملوا الحلم بس اليوم حلمهم بيكتمل رفع راسه يطالع ابوه اللي كان فيوم سبب دمار حبه وحلمه وحياته كلها واليوم هو موجود ويضحك مع الموجودين في صالة المسجد لفت انتباهه نسايبه السابقيين وابتسم بسخرية رفع نظره للمليك اللي كان يقوله انهم راح يبداو بالملكة ويزوجه..
اما عند الانسانة اللي حست ان هاليوم راح تنعدم فيه اكثر من انها تنولد فيه كانت منهارة على الاخر الفكرة اللي كانت تبى تنفذها ما نفعت واللي زاد الطين بلة ان اختها سارة كشفتها وكانت جالسة على راسها حتى تتم الملكة..اللي ما تعرفوه ان هند كانت ناوية باليلة الملكة لما المليك يجي يسالها اذا هي موافقة او لا تقوله انها رافضة الزواج وانها مغصوبه وما تبيه حتى تدمر تركي قدام اللي يسوى واللي ما يسوى بس انصدمت لما درت ان ابوها واخوها فيصل ردوا على المليك ان هي موافقة وما يحتاج يسالونها وتحطمت من قلب لان خلاص م تقدر تسوي شي! تمت تبكي بغرفة العروس بالصالون وسارة وحنان ونورة حولها ويحاولون يهدونها بس ما في امل.
هند:ما ابيه فكوني من هالزواجة ما ابي
نورة:هند خلاص اللحين كلمني خالد ويقول ملكوا وتمت الملكة يعني اللحين انت صرتي زوجة تركي
طالعتهم بصدمة:لا الله يخليكم لا لو امي هني وعايشة ما كانت سمحت بهالشي يصير
وتمت تبكي قربت منها سارة وضمتها:هند ليش تقولين هالكلام انت اللحين لو ما تبينه ليش وافقتي عليه
صارت حالتها هستيرية:ابي اذله ابي اذبحه نفس م ذبحني سارة تكفين قولي له يطلقني
حنان:هند مو معقول هالكلام شو بتقول الناس عنك اذكري الله واهدي
هند:افهموووني ما ابيه ما ابيه!!!
ساارة ارتفع الضغط عندها:حنان نورة ممكن تخلونا بروحنا
حنان ونورة طالعوا بعض وطلعوا من الغرفة اول ما تسكر الباب مسكت سارة هند من كتوفها وهزتها:انت انجنيتي شو تحسبين الزواج لعبة متى ما بغيتي تتزوجي واذا م بغيتي قلتي ابى الطلاق يا هند بطلي عنك هالجنون واركدي قومي غسلي وجهك وخلي الكوافيرة تعدلك وتلبسي ولا ترا والله بدق على فيصل واقوله يكلم ابوي يشوف له صرفة مع جنونك تبين ابوي يجي ويشدك من شعرك له! احسن لك تقومين بكرامتك بدل لاتنهدر وانت تعرفين ابوي عدل!
هند وكان احد كب عليها ماي بارد سارة معاها حق اللعبة ما انتهت اللحين بس ابتدت وبزواجها من تركي تقدر تعذبه وتخليه يتمنى الموت وتنتقم منه مسحت دموعها بقوة وقامت دخلت الحمام الملحق بالغرفة غسلت وجهها بقوة وكانها تشجع نفسها بضربات الماي على وجهها طلعت من الحمام وقالت لسارة اللي واقفة تطالعها مستغربة من تصرفاتها:ناديها!
سارة محتارة صدق من اختها وتدري ان وراها شي:الله يستر من اللي فبالك يا هند
وطلعت تنادي الكوفيرة اللي جت وعدلت هند وفخلال ساعتين صارت هند جاهزة وفالسيارة مع البنات متوجهين لبيت ابوها عشان حفلة الملكة حمدت ربها ان الملكة عائلية وبس م فيها ناس وايد لانها ما فيها تجامل احد وصلوا البيت ونزلت ونزلوا البنات معاها توجهت على طول لغرفتها لحد م يوصلوا المعازيم وبعدين بتنزل لهم. والرجال كانوا موجودين بالمجلس الخارجي يسلمون على الضيوف ويسولوفون..سارة كانت حزينة لانها من تزوجت ناصر ما دخلت هالبيت رن تلفونها وطلعته من الشنطة وشافت مسج فتحت المسج ونزلت دموعها اربع اربع..شافتها حنان وراحت لها
حنان:سارة شو فيك ليش تبكين؟
ما قدرت سارة تتكلم مدت الجهاز لحنان اللي اخذته وقرات المسج وطالعتها بصدمة
حنان:مو معقول كيف!
سارة طالعتها وهي تبكي:ما اعرف يا حنان م اعرف
كان المسج من ناصر ومضمونه"في وداعت الله يالغالية انا رايح لأمريكا اتعالج وما ادري متى برد وما ادري اذا كنت برد طلبتك تسامحيني وتحليلني الواحد ما يعرف باي ارض يموت وطلبتك الولد تسميه على اسم الوالد نفس ما اتفقنا قبل..واحفظي الريان ونفسك..سامحيني"
جلست على اقرب كرسي وهي مو مصدقه اللي قرأته يودعها ويروح ويتركها كيف..ما يدري ان هو الهوى اللي تتنفسه الفراق اللي صار له شهور كانت متقبلته بس تعرف انه بنفس الديرة واخباره كانت تجيها من فيصل بس انه يروح لديرة بروحه بدونها ويتركها هنا هالشي يحطمها يدمرها دعت من قلب ان الله يحفظه ويهديه وان يرد لها سالم غانم جلست حنان جمبها تحاول تواسيها قدر المستطاع..
حنان:سارة تكفين اهدي لا تخلي هند تشوفك بهالحال هي بروحها بحال يعلم فيه الله!
سارة امسحت دموعها ووقفت وهي تبتسم رغم الالم اللي بقلبها:معك حق حنان انا عندي العمر كله احزن بس اليوم هو يوم هند..
مشت سارة للمراية وعدلت مكياجه وفستان الحمل اللي كانت لابسته واللي مرة كان جنان عليها وطالع كيوت فيه وطلعت هي وحنان للضيوف اللي بدوا يحضروا بعد الررقص والفرفشة والربشة انزفت هند على الحان رومنسية كانت رافضة بتاتا فكرة انها تنزف على اغنية وفيها كلمات حب وخرابيط هي وتركي ما بينهم حب مشت بكل ثقة بين اهلها وقليل من صديقاتها واهل تركي وكانت جميلة بمعنى الكلمة كانت لابسة فستان احمر بدم الغزال كانت تضحك على نفسها يوم اختارت هاللبس الناس بتحسبه شي وهي بالنسبة لها هالثوب هو ثوب جنازتها اللي تنزف له والاحمر دلالة على الدم اللي تلطخ فيها ايد تركي بقراره بالارتباط بها..مشت وجلست على الكوشة البسيطة اللي توصطت صالة بيتهم واللي تكفل بها سارة وحنان وبدا الحضور يسلمون عليها بعد السلام قاموا البنات يرقصون ويتصورون معاها وهي تغصب الابتسامة لجل ما يقولوا عنها مغصوبة وما تبيه..قربت منها نورة وسلمت عليها وباستها وضمتها وجلست تسولف معاها شوي وجاها مسج وقدرت هند تشوفه وكان المسج من خالد يقول لنورة ان تركي بيدخل يسلم عليها ويلبسها الطقم..بلغت نورة امها والبنات وكل وحدة تغطت وتعدلت..شوي واصوات الزغاريد شلت قلب هند اللي طالعت المدخل اللي واقف فيه تركي بكل ثقة وبعيونها كلام لو لغت العيون كانت تنفهم كان الكل درى عن نواياها..دخل تركي ونظارتها لها اقوى من نظراتها له خافت منها بس قوت قلبها لجل ما يحس بضعفها..
قرب منها انفاسها تعالت وقلبها انكتمت دقاته حست ان الكون وقف وان هي وتركي بس فيه يتحركون كانت تتمنى لو كان حالهم غير كانت هاللية بتكون من اسعد ليالي حياتها بس للاسف كل شي كان واضح ومؤلم كثير..حط ايده على راسه وسكوت بين الجموع نزلت راسها وقرا سلطان عليها الفاتحة وهي بداخلها تدعي ربها يقويها..باس الراس والزغاريد والتصفيق صحت هند من تفكيرها وهي تشوف سلطان يجلس جمبها كان منبهر بجمالها..قاموا البنات يرقصون ويباركون مرة ثانية لهم ويتصورون مع المعاريس.. شوي سلطان نادى نورة اللي قربت منه ومدت له علبة مستطيلة فتحها سلطان وطلع منها عقد الماس خفيف بس بنفس الوقت ملفت وعقد وخاتم واسوارة وقف و وقفت معاه هند وهي تقوي نفسها لازم تكمل التمثيلية معاه مد ايده يلبها العقد وميلت برقبتها شوي شم ريحة شعرها اللي خدرته وخلته ما عرف يسكر قفل العقد.. شوي جت نورة وهي تضحك عليه..
نورة بخبث:هههههههه لهدرجة البنت مخلتك مب قادر تركز ندري حلوة بس عاد مو كذي..وغمزت
هند طالعتها بقوة وتمنت لو تدفنها بمكانها تركي اللي لاحظ نظرة هند وحب يحرجها زيادة
تركي:هي مب بس حلوة جمالها يلحس المخ!
هند صدت له ورفعت حاجب ان خير شفيك تتغزل مصدق نفسك.. ابتسمت وقالت:ادري اني حلوة مب محتاجة حد يقول لي!
ضحكت نورة لان تركي تفشل وما حقق اللي بغاه ساعدته نورة يلبس هند الطقم وكان كل شوي متعمد يقط كلمة يحرجها ونورة تضحك وهند مولعه عليهم..قبل لا تنزل نورة من عندهم مسكها وقال له
تركي:نورة ممكن تفضين لنا الجو؟
نورة طالعت هند اللي كانت شوي وتنفجر من الغضي ما يكفي انها متحملة قربه عشان الناس والمظاهر اللحين يبي يجعد معااها بالحالهم طالعت نورة وكانها تترجاها ترفض او تتحجج بس نورة طنشت هند وسوت اللي بغاه تركي خذتهم سارة للمجلس الداخلي بعيد عن انظار الناس عشان يجعدون لحالهم شوي وطلعت وسط نظرات هند المترجية..بعد هدوء وصمت طال اكثر من اللازم تكلم تركي
تركي:مبروك..
هند طالعته بنظرة وصدت عنه قرب منها..
تركي:هند قلت مبروك ما سمعتيني
هند بعدم اهتمام:تبارك على شو؟
تركي:على زواجنا
هند بتحرق قلبه:اي زواج؟ اللي بينا هذا مجرد كلام على ورق
تركي ويطالعها بصدمة بدى يفهم نواياها:واذا كان هذا شعورك تجاهي ليش وافقتي ع الزواج
هند بقهر:انا ما وافقت!
تركي يتمصخر:عيل هند تنجبر؟
هند بعصبية:مب انا اللي انجبر على احد ومب انا اللي ينفرض عليها راي احد
تركي سند ظهره ع الكرسي ومد ايد وحدة فوق وقال بتمتع وهو يطالعها:عيل شو اللي خلاك تتزوجيني!
هند ضاعت الكلمات منها لانها ما تقدر تقوله على اللي كانت ناوية فيه ولا بيذبحها وقفت بتوتر وهي تفرك ايدها وقالت بقلة حيلة:تقدر تقول اني بغيتك تشوف وتملك شي وما تملكه بنفس الوقت!
وقف وقرب منها:شو قصدك؟
هند صارت قريبة منه وتشم ريحة العود والبخور عليه حست بتوتر:يعني انا صدق زوجتك بس ما راح تملكني!
تركي قرب اكثر وصارت ترد على ورا:انت زوجتي واللي ابيه منك حقي الشرعي!
هند بقوة:تحلم ما راح اسمح لك تقرب مني!
قرب منها تركي لين صارت هي ملاصقة للجدار:لا تتحديني يا هند! بغيتك وشفي صرتي ملكي اظن المفروض تصيرين عارفة انك مب قدي!
حاولت تبعد عنه بس كان حاط ايده ع الجدار وما تقدر تبعد من غير ما تلمسه وما كانت تبى هالشي انفتح الباب وحست هند ان اللي دخل انقذها بس افتشلت لما شافت ان اللي دخل اخوها فيصل وشافها بهالمنظر مع تركي شو بيقول.
فيصل ويسوي معصب:مالك الا كم ساعة مالك ودقايق بس خليناكم بالحالكم صرتوا روميو وجوليييت!
بعد تركي عن هند بس عيونه معلقه فيها وقال بوله:اصير روميو وعنتر وقيس واللي تباه دام هالملك لي!
هند تمنت انها تموت ولا اي شي يصير لها حمر وجهها وابتسم تركي بنصر مشت بسرعة بتطلع سمعته يناديها
تركي:هند لا تنامي اللية انتظري تلفوني
وطلعت من المجلس بسرعة وهي تسمع اخوها يضحك عليها ويتطنز وتركي معاه طلعت بسرعة للصالة وهي متوعدة نورة وسارة وركبت فوق لغرفتها كان الناس خلاص راحوا وما باقي غير حنان وسارة ونورة دخلت الغرفة ونورة شافت الشرر اللي بعيون هند وقامت تتخبى ورا سارة
نورة:سمااااااااح والله سماااااح
هند بعصبية:والله لاوريك يا مال اللي ماني بقايلة عيل انا استنجد فيك وانت تخونيني!!!
نوررة بضحكة:اسفة والله حكم القوي على الضعيف
هند:اشووووف فيك يوم يا نوررة!!
ضحكوا حنان وسارة على هبال نورة وهند قالت هند وهي تقرب من سارة:وانت والله لولا اللي فبطنك كنت توطيت عليه!! بس الوعد يوم تولدين!
سارة وهي تحط ايدها على بطنها وتضحك:هههههههه بشوف شو بتسوين يا حلوة!
هند طلعت معصبة:اوررريكم
وطلعت من الغرفة وتموا يضحكوا عليها ردت بعدها بشوي وقالت وهي تبطل الباب كله
هند:يا سلام غرفتي وانا اطلع منها طلعوا برع كلكم!!
البنات:ههههههههههههههه صدق ان تركي لحس مخك!
ولع وجهه هند وعصبت قامت بتمسكهم وتسحبهم برع الغرفة الا انهم سبقوها وانحاشوا سكرت الباب وراهم وسندت على الباب وهي تتذكر كلامه مستاسنة من الكلام بس ما تقدر تفرح..هي وين والفرح وين وتركي ذبح القلب ودفنه...


الرد باقتباس
إضافة رد

حبيتك وما دريت اني بحبي جريح/بقلمي

الوسوم
بدبي , حبيبك , يرحب , يريد
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
حبيتك إحســـاس عــاشـق ديوانية الاعضاء - متنفس للجميع 2005 01-04-2011 08:28 AM
انا يوم حبيتك جزائريــه كيــــــوت منقولات أدبية 8 23-12-2010 07:00 PM
كلما احزنك زوجك اذهبي الى حبيبك M!Ss Mimee ارشيف غرام 1 01-03-2008 02:21 PM
كلما أحزنك زوجك.... اذهبي إلى حبيبك!!! ميره الدلوعه الحياة الزوجية - الحمل - مشاكل الزواج - خاص بالمتزوجين 12 26-07-2006 06:45 PM
حبيبي...انا حبيتك جد,, مـــــلاكـ الود خواطر - نثر - عذب الكلام 22 07-04-2005 09:25 PM

الساعة الآن +3: 02:53 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1