غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 71
قديم(ـة) 11-02-2015, 08:20 PM
ديب فريز ديب فريز غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ملاك بين شياطين الانس /بقلمي


حبي بانتظارج اليوم

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 72
قديم(ـة) 11-02-2015, 08:47 PM
صورة اليك خذني الرمزية
اليك خذني اليك خذني غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: ملاك بين شياطين الانس /بقلمي


بارت 12


مشت بخوف و هي تركز ف الخيول , !
حاولت تفتح ابواب الخيول لكنها كانت ثقيله جدا
سحبت القفل من احد الابواب ال 4 للخيول
و طلع الخيل ! كان رفيع جدا ! لكنه كان الخيل الوحيد المجهز للانطلاق
السرج مثبت و الحبل بعد , دورت كرسي ,
ما لقت , لكنها لقت برميل رفيع
وقفته و صعدت فوقه , و توها بتركب ع الخيل الهادئ

وسمعت صوت وقف لها قلبها : من انتي!
ريناد صرخت بخوف , و ركبت الخيل و انطلقت مع انها ما تدري وين تروح !
م كانت تعرف تتحكم فيه بس كانت تعرف ان كل ما طقت برجلها بيسرع!
كان الخيل سريع جدا! و كانت تحس انها بتطيح , و ما كانت تقدر تسوي شي غير انها تصيح!
حتى انهها ما تعرف كيف توقفه و تنزل!



الشخص ال كان موجود ف الاسطبل سحب خيل من الخيول و طلع ورآها بسرعة كبيرة جدا!


-


وصل الشقة بسرعه كبيرة جدا
دخل و شافها تبجي و هي منسدحة ع الكنب
وسآم : أروى؟
أروى: ابي امووت ! ماقدر اعيش ماقدر!
وسآم بخوف: شفيج!!!
أروى: يألم مآقدر!
وسآم دخل الغرفة و طلع عبايتها بسرعه و لبسها اياها بشكل عشوائي
حملها بين دراعه و هو يحس بدموعها ال تلامس جلده
دخلهاا السيارة و انطلق لاقرب مستشفى ..!


-

عند الحريم ف المزرعه
في الصالة ..


رنيم و رنين يلعبون سوني مع سلمان
و باقي الحريم كل وحده قاعده ع كنب و يسولفون
رند : امم يلا عن اذنكم , يمه يلا قومي بوصلج
الكل: ماشيه ؟
رند : ايه الوقت تأخر
ام محمد: يوه عاد هاليوم احنا متجمعين فيه عشان اختج, قعدي شوي
رند: ناصر ينتظرني
ام سيف: تحملي بنفسج, و عذرونا ع القصور
ام خالد: ما قصرتوا ولا شي , يلا نشوفكم ع خير
الكل : مع السلامه
رؤى بهمس لفجر: هيه
فجر: هلا
رؤى: وين ذلفت ريناد ؟
فجر : شدراني . تلاقينها ف الغرفه مع فيصل و مغرقها من الغزل ( قالتها باستتفزاز)
رؤى بعصبييةة : لاآ مستحيل!! لا تقهريني !
فجر: هههههههههههههههههههههههه
رؤى: الا اخذ فيصل منها !
فجر : قومي نتمشى ,
رؤى : اوكيه
سارة : ع وين؟
البنات : بنتمشى
ساره : اها

طلعوا من الصالة للمزرعه و قعدوا يتمشون


-

عند الشباب !

فيصل فتح تلفونه وشاف الساعه : يلا عن اذنكم
عبدالسلام باستفزاز: وين؟
فيصل: رايح لزوجتي في مانع؟
عبدالسلام: لا ابد ,
فيصل: تصبحون ع خير !

طلع من المجلس بهيبة و بشهامة
اول ما جا بيدخل شاف رند طالعه
طاحت عينه عليها و ما قدر يشيلها , و هي مثل الشي
لف وجهه بكبرياء : ها عمتي رايحه؟
ام خالد: ايه والله , اتحمل بريناد ما اوصيك بعد, يلا نشوفك ع خير
باس راسها: وانتي من اهل الخير

اول ما جا بيركب الدرج الا رؤى و فجر طالعين
فجر ركضت له و ضمته: فيييييييصل ! وينك ي القاطع ما شفناك طول اليوم
فيصل: هههههههه مو ادري انتي ميتةة علي
رؤى و هي تطالعه بااعجاب ( فديييت الضحككهه , جعلني بحضنك )
فيصل: وين رايحه
فجر: ابد بمشي شوي
فيصل: اوكيه , انتبهي و انتي تمشين لا تطلع لج حية
فجر: ي حمااااااااااااااار لا تخليني اكنسل , اممم ريناد وين؟
فيصل: ف الغرفة ليش؟
فجر: ابد قلت يمكن تبي تتمشى معنا
فيصل: لا الحب محجوزة الليلةة
رؤى بغيره : فجر يلآ
فجر مبوزة: تتهنى
فيصل : الله يهنيج

ابتسم و ركب الدرج بسرعه
بين ما رؤى كانت بتموت من الغيرررة و شوي و تصرخ ع فيصل
طلعوا بسرعةة للحديقة و هم يتمشون


-

في احد المستشفيآآت الفخمه
انتظر كثير لين م طلع الدكتور

وسآم: ها ي دكتورطمننني
الدكتور: الحمدالله المريضة ما فيها شي و لكنها اهملت نفسها
و ما تفحص ابدا المفروض خلال ال 4 اشهر ال مرت تفحص مرتين ع الاقل, كان معها مغص اعطيناها مسكنات , و راح تصير احسن
وسآم : ان شاء الله , يصير خير ي دكتور
يصير ادخل عندها؟
الدكتور: ممكن , ع فكرة بعد موافقتها الدكتورة بتسوي لها فحص لجنس الجنين
وسآم: اوكيه

دخل عندها و سكر الباب بهدوء : أروى
أروى: ----
شافها منسدحه و مركزة بالشاشةة ,
و الدكتورة تمشي الجهاز ع بطننها
وقف جنبها و هو يطالع الشاشة

الدكتورة : ااء هذااا هو , شوفي شقد صغير , و الحمدالله يبين انه ولد
وسآم بدون ما يحس لنفسه ابتسم و مسك يدها بقوة
حست له , طالعت فيه شافته مركز بالشاشة ,
عقدت حاجبها بازعاج و بعدت يدها
اما هو ماحس لحركتها ابدا
-


الساعه 11 و 30 م
ف المزرعةة ,


في غرفة فيصل ,
كان الغضب مسيطر عليه و ماسك اعصابه !
ضرب يده ع الطاوولة بقوة
سحب بلوزته و طلع من الغرفة و الغضب واصل 1000
و ي ويل ريناااد!

-

الخيل تعب و بدا يبطئ من سرعته و لها خمس دقايق
واحد يركض وراها بخيل ثااني ( ووووقفي!!!!)

وصلت لآخر المزرعه – مسآ فةة بعيدة جدا
الخيل وقف من نفسه و قام يصهل !
سحبت الحبل بقوه , و بصوت مخلوط مع البجي ( تحررررك تحررك مو وقتك )
وقف خيله و نزل , توجه لها بثقة و بهيبه ,
رفعت راسها لفوق بقهر و عقدت حواجبها بحزن
: انتي منو؟
نزلت راسها والدموع ع خدها
دقق ف ملامحها!! و له دقايق يفكر : ريناد!
تجمدت ملامحها لما قال اسمها و طالعته : انت منو وش تبي؟
سيف: أنا سيف ولد خالةة فيصل !
ريناد بضيق: بعد عني
سيف: وين جايه لحالج! تدرين ان المزرعه خطر! و ع فكره هذا خيل اخوي!
ريناد حست بالاهانه و الفشيلةة : ما كنت ادري
سيف: انزلي
ريناد : لأآ
سيف بعد صمت : هههههههههههه ما تعرفين؟
ريناد : ------
سيف: تبين البرميل؟
ريناد : ------
سيف احنى ظهره جنب الخيل و اشر لها : انزلي ,
كان الحل الوحيد عندها عشان رجلها تلامس الارض
داست فوق ظهره و نزلت و وجهها قالب احمر

سيف عدل جسمه و نفض ثيابه
سيف: ليش جايه هني بروحج؟
ريناد :-------
سيف: شنو ما عندج لسان؟

قرب منها ووقف قبآلها ( ي حظك ي فييييييصل والله انها جميللللللللةةة )
سيف: من متى تعرفي تركبي الخيل؟
ريناد : -------
سيف : انتي دائمة هادئة جذي؟
حط يده ع خدها و بحركة سريعه قرب منها و باسها
ابعدته بكل قوتها و بدون شعور اعطته كف طبع ف وجهه
سيف: انتي فتنتيني
ريناد : انت حققييييييييرر
سيف قرب منها اكثر
ريناد : بعد يا كلب
قرب وجهه من وجهها اكثر و كآنه ما قام يشوف ف الددنيا غيرها
اعطته كف ثاني حرق وجهه و بعدت عنه بغضب
سيف اوتعى لنفسه: مو انتي ال تمدين يدج علي ! مثل ما دخلت فكرة زواجج من فيصل غصب ف راسه بدخل افكآآآر تخليج تندمين انج قربتي يدج من وجهي

صــــــدمممةة

لفت عليه بصدمه و شهقت : انت السبب ؟!
سيف بثقةة : يومها كان فيصل تعبآآن , و قلت خلاص صار الوقت ليرتاح , انا ال خططت لزواجكم ايه انا ال دمرت حياتج و اقدر ادمرج اكثر من جذي

ريناد و الدموع ف عيونها: انت ال اخذتني من وليدد!
طالعته باستحقار و كره و لفت و كملت طريقها و هي تبجي

اما سيف كلما يتذكر انه انهااان ! ان بنت صغيره مثل هذي ضربته كف يزيد حقده عليها !


-



عند الشباب :
جاسم : شبابب ما تحسون
في جهه ثانية قريبة جدا

رؤى: مادري يعني بس احس ان مالي نفس لاي شي ,
ودي لو نسافر ونرتاااح
فجر: معااااااااج حق !!
رؤى : هيه شوفي مو هذا سيف؟
فجر: كأن معه خيلين؟
رؤى: خيله و خيل عبدالسلام!
فجر: شوفي كآنه معصب
رؤى : يختي وش دخلنا
فجر : امشيييي ودي اركب الخيل يمكن يخليناااااااااا
رؤى : هه حبيبتي الكل يدري ان سيف ما يرضى على خيله
فجر : ما نبي خيله بنركب ع خيل عبدالسلام
رؤى: لا ي حبيبتي !!!!!!! و تبين تخليني كأني حمارة امشي ورآج؟
فجر سحبتها من يدها و توجهوا لسيف
سيف: بسم الله ! من وين جايين
رؤى : من المبنى يعني من وين
فجر: هاه ولد الخااالهه تعطينا الخيول نرجع فيهم؟ والله تعبناااا من المشي
سيف: بشرط
رؤى:وش؟
سيف بخبث: اعطوني روج
فجر طالعت رؤى باستغراب : ليش؟
سيف: هذا شرطي !
رؤى بضحك : ههههههه ,روجي ف المبنى بس نروح اعطيك
فجر: انتظر عندي روج بس ثابت!!!
سيف : ما عندي مشكلةة
فجر مدت له الروج : ليش؟
سيف: و انتي ليش تبين الخيول؟
رؤى : يختي اعطيه و اسكتي
سيف: رجعوهم ف الاسطبل فهمتوا
و سكروا الباب زين

كل وحدةة منهم ركبت خيل . فجر اخذت خيل عبد السلام و رؤى خيل سيف و انطلقوا

اما سيف كان يتوعد ف ريناد , فتح الروج و مسح ع رقبته و جنب شفته و ع صدره


-


ريناد يأست و ما لها الا ترجع لغرفتهم ! بس كانت تفكر ف اشياء ثانيةة تخلي سيف يتنازل عن ال يبيه
منزله راسها ف الارض و تبجي اصطدمت في جسد معظل ! عطره مو غريب عليها !
رفعت راسها و بصدمه : فيصل؟
فيصل : ليش ما نفذتي ال قلت لج عليه؟
ريناد : اآانننه بـ بب س طَ طلعت اتمَششى
فيصل بعصبية : البيت قدامي يلا
ريناد بخوف: طَ طيب
كان بيلحقها بس وقفه صوت تلفونه ال يرن
رفع بدون ما يشوف الاسم : الو , ! سيف؟ لا انه برآ ف المزرعه ! وش تبي؟ طيب جاي ,,! قلت لك جاي خلاص

سكر التلفون و هو مو شايف قدامه من الغضب توجهه بخطوات سريعه للمكان ال قاله عليه!

اما هي ما تدرري بشي و لا وش قاعد يصيررر, توجهت للغرفهه و قعدت فيهاا بحزن ! ..

-


رجعوا البيت , و كآنت بتموت من التعب الا ان المها خف شوي
وسآم الابتسامه ما فارقته ابدا , و لكن كان خايف من شي واحد
كيف بخبر اهله عن هالولد!!! و شلون بيتقبلون الموضوع

أروى : وسآم
وسآم : عيونه
أروى بخجل: بتنام هني؟
وسآم : انتي وش تبين؟
أروى: مادري
وسآم : تبيني انام هني بنام
أروى: بصرآحه الشقةة كبيرةة واخاف اقعد لحالي
وسآم : ها يعني تبيني انام هني؟
أروى : ال تشوفه
وسآم بابتسامة: طيب ,,

كان متشقق من الفرحهه ! بدت توثق فيه! و تحسه أمان ! كان يدعي من قلبة ان نفسيتها تتغير و تعامله زين



-

دخلت غرفتها و هي تعبااانهه انسدحت ع السرير و فتحت تلفونها لقت
4 رسائل من ال اسمه فؤاد

1
السلام عليكم انا فؤاد ,
2
ي سحر ادا مو واثقة فيني اسألي اهلج ! والله ان كل شي قلته لج صحيح
3
انتي بنت سوزان! وافقتي ولا ما وافقتي

4
لا تتهربين من اصلج ! و تراج مو بنت حرآم لا تخافين
5
المهم لو حبيتي تعرفي الموضوع من اساسه للنهايه , نتقابل و اقولج كل شي



حذفت الرسائل و اعطته بلوك و سكرت الجوال و نامت !
كانت تحس ان كل كلامه مجرد لعبةة قاعد يلعبها هو



-

وصل للمكان المحدد
وشاف سيف : خير!
سيف بابتسامة خبث : توقع من كان معي؟
فيصل بلا مبالاة: من؟
سيف: زوجتك!
فيصل: ي شيخ؟
سيف فتح التلفون ع الكشاف و حطه ع وجهه و تبين رقبته و صدره
فيصل بصدمةة : شنو هذا ؟
سيف: بوسات !
فيصل بعصبية : وش قصدك؟
سيف: مرتك كانت تخونك و كان ودها تسوي اكثر من جذي بس انا بعدتها عني قبل لا اتهور و يصير شي يجرح كرامتها
فيصل و الغضب مسيطر عليه : لا تكذب!
سيف : مو مصدق؟ تعال قرب بتشم عطرها و روح قرب منها بتشم عطري
فيصل و هو فاتح عيونه : ي كلب ي حيوان
و طاح فيه ضرب لين قام الدم ينزف من وجهه !
فيصل: ي ويلكم لو يطلع هالحجي صج و الله ادفنك بارضك ي سيف!!!!!!!
سيف: و انا شكو ادا انت مو مشبع مرتك , و الا هي قليلةة ادب
فيصل حس ان سيف يستفزه و قرب منه وطاح فيه ضرب مرة ثانيه
لين حس انفااااسه بتوقف بعد عنه و توجه بخطوااات سريعه لغرفته



-


عجزتت تنام و هي تتقلب فتحت الجوال مرةة ثانية و دقت ع الرقم
انتظرته كثير و ما رد , تو كانت بتقطعه و رد عليها :

فؤاد : الو؟
الو ؟ سحر!
ردي وينج
سحر: ---------
فؤاد : هلوو؟
سحر: اسمع فؤاد انه تعبت ! هالسالفةة ما دخلت بالي ابدا ! ولكن بعطيك فرصة تشرح لي كل شي و تبرر موضوعك , لاني عجزت حتى انام , التفكير احتل حياتي , بكره اقابلك ف ستار بكس السيتي الساعه 8
فؤاد : حاضر
سحر: باي
فؤاد: باي

-



في غرفة فيصل

فيصل ماسك شعر ريناد و طايح فيها ضرب !!!!!!!
ريناد: اااااااااااااااخ ااااااااااااااااه اترررررررك شعععري ااااااه
ريناد طاحت ع الارض تبجي
اما هو كان يزيدها ضرب!
ريناد ببجي: والله انه كذااااب
فيصل بصراااااخ و غضب سحب حزامه من البنطلون و قرب منها
رينااااااااد خااافت و زاد بجيها ,
فيصل: ريحةة ثيااابج كلها مليااانه من عطره و كذاب؟؟
قرب اكثر و ضربها فيه لين تورم جسمها و ما كتفى ! تفل في وجهها : انا اربييييج يا بنت الكلب
ريناد ببجي يقطع القلب : آآآآآه يبه وييييييييييينكك ويييييييييييييينك
ارتمت ع الارض كانها جثةة بلا روح
شاتها على بطنها لين م قامت تطلع حتى صوت الآه
سكر عليها باب الغرفة و طلع بغضب متوجه لسيف


!
-


بين أحآديـث العآشقين
تتمتم أحرف الحب
و تنسردَ كلمآت الغزل



عند دارين و مؤيد ,
كآن يكلمهآ ف الواتسآب

مؤيد : مو مصدق انج قريب بتصيرين لي
دارين : و لأآ انه مصدقةة
مؤيد: اممم احبج :$
دارين : و انه اكثر
مؤيد قرب التلفون لوجهه و باسه و غمض عيونه
ابتسم و رجع للمحادثةة
مؤيد : يومييين بس و بتكونييين عندي ي لبيه
دارين: ي ويلكك لو احرجتني ,ترآ عارفة حركاتك
مؤيد : هههههههههههههههههه لا لا تخافين هالمرةة مو مجهز حركات ابدا
دارين : اوووف تعبت بروح اناام تصبح ع خير بعد قلبي
مؤيد : و انتي من اهله تغطي زين , احبج
دارين : وانه اكثر


مؤيد سكر المحادثةة و جلس سرحان بالارض لمدة ,
انطرق الباب بهدوء : تفضل

دخل إياد بوجهه الجدي و ملامحه الهادئةة
دخل و قعد ع الكنب ال قبال مؤيد : مبروك قرب عرسك
مؤيد : الله يبآرك فيك , وراك ما تاخذ شروق ؟ و نكملها
إياد بضحكة استهزاء: قلبن حب له حبيبةة و صارت باحضان اخوه وش يبي من الدنيا غير الموت ؟
مؤيد بملامح استغراب ممزوجةة بالصدمة: شتقصد ؟
إياد: ولا شي , تصبح ع خير
مؤيد بشرود : وانت من اهله
طلع و سكر الباب , اما مؤيد دخل ف دوامةة تفكيرر




-

في بيت ابو وليد
دخل البيت , بحآلةة مزريةة و هو يخلع جزمته و يلبس شبشب
ترك كوب كوفي ستار بكس ع الطاولة باهمال و ارتمى ع الكنب
و تأفأف بنرفزة و رفع يده النحيلةة لخصلاآت شعره و هو يغمض عيونه

: شرفت و الله استاذ وليد!!!

حس بالجدية و الغضب و الحدة ف الصوت , نهض بصدمة و تلفت ورآه لقى ابوه يقرأ جريدة و قاعد ف الصآلة ال ورآه , وليد بضيق: يبه؟
ابو وليد: انا مو عاجبني وضعك ابدا يا وليد! و حاول تعدل نفسيتك!
وليد بحزن : يبه شتبي اسوي يعني؟ والله ماني مقصر
ابو وليد: عارف يا وليد عارف انك مو مقصر معآنا , بس انت مقصر ف حق نفسك! سافرت و توقعتك ترجع شخص ثاني ! رجعت و نفسيتك أسوأ من قبل! و صرت دايم تطلع من الصبح و ترجع متاخر! ليمتى؟!

وليد نهض من الكننب و توجه للصالة و قعد قبال ابوه بتعب : يبه انا عفت الحيآه ! م عاد ابي شي

ابو وليد: انت غلطآن يا وليد ! حياتك ما تنتهي بهالسهوله ! و ادا كل هذا عشان ريناد ترا صارت من الماضي خلاص انساها

وليد بجديةة : يبا ريناد ما راحت ! ريناد دايم بتظل ف قلبي ! بتظل هناااا ي يبه ( اشر ع قلبه) و الدموع تملا عيونه
ابو وليد بعصبيةة : انا ما بخليك بهالحال و انا ابوك ! و ان كانت ريناد تزوجت و عاشت حياتها! انت بعد بنزوجك ! و لا تحاول تناقشني ف هالموضوع ابدا!!!

وليد بعصبيةة : تلقى ريناد متعذبةة معاه يبااا متعذبةة ! بس ما اعرف عنها اي شي ! تلقاهاا للحين تبيني و تبي ترجع لي

ابو وليد : عن هالخرابيط ! زوجتك موجودة و من ززمان كلمنا اهلها! و ننتظر يستقر وضع العايلةة بعد ما تتم ملكةة ولد خالتك مؤيد , و بعدها مباشرهه نزوجك !
وليد بحدة و استغراب: يعني شنو ؟ بتغصبني ! يباااا انا رجاال مو بنت عشان تفرض رايك علي و زواج ماني متزوج ! و البنت كلموا اهلها اني ما ابيها ! ان فكرتوا تزوجوني اطلبوا يد ريناد لاني مابي غيرها

ابو وليد بعصبية و صراخ : انت مجنون! غبي ! انت حمااار ! والله ثم والله ادا كسرت كلمتي لتطلع من رضاي و اغضب عليك ليوم الدين

وليد : ايه انا مجنون ! مجنون ف ريناد , و ادا ع كسار كلمتك ! ي يبا لا تحرج نفسك و تحرجني لان ما في شي غصب

ترك ابوه مذهول من كلامه الجدي و الحاد و اللي يطيح مثل السهام ع ابوه , اخذ جاكيتهه و طلع من البيت بغضبب! اما اابو وليد نزل راسه باسف و هو يتحسب






-


ف غرفةة سيف و عبدالسلام ( المزرعة’)

دخل عليه سيف ووجهه مليان كدمآت ! و جروح !

عبدالسلام لما شاف اخوه بهالحال فز بصدمة : وش فيك!!
سيف: م فيني شي!
عبدالسلام : من مورم وجهك جذي!!!
سيف: طايح من الخيل
عبدالسلام : ورآك ما تحاسب !!
سيف: لازم ثم لازم يحطون كشافات بنهايةة الحديقةة ! ظلام
عبدالسلام: رح رح للعاملةة خل تحط لك كمادات و ثلج
سيف : اه مانا قادر اتحرك ابد ! انقلع خلني انام بس

عبد السلام ناظر فيه بشفقةة و مشت عليه كذبة الطيحةة ,
رجع راسه لورآ بثثقل و احنى ظهره , جلس ع الكرسي و بدأ يكمل شغله ع اللابتوب و عيونه يملاها النعس

-------
ستووب نوصف لكم هالاثنين
سيف: متكبر و مغرور , بشرته برونزية و جسمه حلو , عيونه عسليةة و شعره دايم يحلقه خفيف و يلبس كآب , فيه لحيةة خفيفةة , طويل , خشمه حاد , عنيد و ذكي بس فيه نذالةة بقوة


عبدالسلام: طويل , معظل , جسمه رياضي , نحيف , ابيض , م فيه لحيةة و شنبه ضعيف , انفه حااد , و شفايفه صغيرةة , وسيم بشكلل يخرفن , شعره كثيف و دايم سبايكي و ناعم ,



-



صبآح يوم جديد ّ

صحى من النوم بثقل , ناظر ف ساعته 5 الصبح ,
فز بسرعةة قبل محد يشوفه نايم بغرفةة المزرعةة , و توجه لغرفته بسرعةة

مشى مسآفة لين ما وصل المبنى , دخل و حمد ربه ان محد صاحي غيره ,
توجه لغرفته بسرعه و طلع المفتاح من جيبه ,
بحركة سرريعه فتح الغرفةة و دخل ,

سكر الباب بهدوء , شافها مرميةة ع الارض هذا حالها من امس للحين!
انتابه شعور غريب من الخوف , ظل دقايق يتأمل فيها
توجه لها بغضب و هزها : قومي قوومي
ما سمع منها اي اجابه !
حط يده ع راسها و بغا يدفه يمكن تقعد , حس بشيء بارد يمشي ع يده فور ما تداخلت اصابعه بين خصلاتها ,
سحب يده بسرعه

صــدمـــــــــــــةةةةةةةَ!!!!!!

رفع يده بخوف و هو يشوف كيف تغير لونها للاحمر من الدم
ظل يطالعها وهو فاتح عيونه بصدمة !!!!!
( معقوول لها اكثر من 3 ساعات تنزف)!!!!!!!!!!
سحب عباتها بسرعةةةة و لبسها بشكل عشوائي
لف شالها بطريقةة عشوائيةة و حملها بين ايده
نزل بها بسرعةة و تمنى ان محد يشوفهه
طلع و سدحها ف الكرسي ال ورآ و شغل سيآآرته ع السريع

ما انتظرها تسخن ولا شي و انطلق !


-


الساآعةة 9 ص

قعدت من نومهآ بتعب! تروشت و لبست ثياب ناعمه و نزلت للصآلةة
الكل كان قاعد يفطر , النسوان ف النص الاول من الطاولة و الرجال من النص الثاني , الطاولة كانت مرآآآآآآآ طويلةةة , و هذي طبعا من تصميم خاص
فجر : صباااااااااااااااااح الخيييييييير
الكل : صباح النور

جلست جنب سحر بازعاج : يمه هااااااااتي صحن الزيتوون ! عطوني خبز , سحر ادا ما تبين المربى هاتيه ,

ابو محمد من بعيد : شفيج! لا تنصرعين بس! الخير كثير
فجر و هي مبوزةة : ترآ من امس مآ اكلت
جاسم ( ولد خالتها ) : خو امس الاكل كااااااااان يجنن بس انتي دلوعة
فجر: خالةة ام جاسم شووفيه يتحجج فيني!
جاسم رفع يدينه : انا قايل دلوعه
الكل: هههههههههههههههههههههه
سحر: ليش تاكلين كانج مفجوعةة ! شوي شوووووي يختي
ام محمد : اكلي شوي شوي لا تغصين
فجر و هي تاكل : جوعانه يمه
ام سيف: الا وين ريناد و فيصل
سحر: مادري ! دقيت عليهم الغرفةة محد طلع شكلهم نايمين
رؤى ( و تنآم ويآها ف غرفةة ي فيصل و ع نفس السرير
آآآآآه بس آآآه)
سآره: طيب دقوا عليهم ! بيبرد الاكل
دانةة : حتى ماتوقع يردون ! امس كنت بالصالةة مع رهف و فيصل طلع بالليل و مادري رجع او لا ! بس احنا نمنا و كان الوقت متأخر
ام محمد : دقي عليه شوفيه

ثواني الا فيصل داخل ,
توجهت كل الانظار له ,
م عدا سيف ال كان ياكل بحقد

ابو محمد : وش فيك! ثياااابك مليااااانه دم!
ام محمد : اااااااء وش فيككك!!!!!!!!
فيصل طالع نفسه من فوق لي تحت : م فيني شي
عبدالسلام عقد حواجبه بتفكير (امس سيف ينزف و اليوم ذا ثيابه مليانه دم ! يذبحون ذبايح وانا مادري؟ اقص يدي ان ما كان لهم علاقةة ببعض و خصوصا ان سيف مب عاطيه اي اهتمام و الكل يدري انه مثل اخوه و علاقتهم اكثر من ولاد خالةة )
عبدالله : ذابح ذبيحةة مثلا؟
فيصل: لاتنكت انت ووجهك
مشعل : من جد بالله ! شايف حالتك انت !
ام محمد : وين ريناد طيب!
فيصل بارتباك: ف الغرفةة ! لين 5 الصبح و هي تسولف معي بعدين نامت و انا طلعت , و قلت ما بقعدها!

ابو جاسم : زين ي ولدي وش سالفةة الدم ال مغطي بلوزتك
فيصصل: هههه وش بكون غير ان الخيل انجرح من اشواك الحديقةة! ضمدت له الجرح و تلعوزت تعرف خيلي بعد عنيد و ما ينعطى وجه ابدا

ابو جاسم : وجرحه عميق؟
فيصل: مو عميق , يمديه يومين و يطيب

سيف اطلق ضحكةة استفزازيهه : هه
عبد السلام التفت له: في شي؟
سيف: لا
فيصل: يلا عن اذنكم انا رايح الغرفةة
ام محمد : بجنني هالولد ! اموت و اعرف وش فيه!
ابو محمد : انا متأكد ان ورآه قصةة
فداء بهمس لريما و سارة : انا متأكدةة بعد
ريما: شايفه وجه سيف ! انا متاكده انه يكذب
سارة : الله يشهد ان لهم علاقةة ف نفس الموضوع
فداء: م علينا كملوا اكل

الكل كانوا ياكلون و بعدها بيجهزون عشان يطلعون لبيوتهم
فيصل توجه لغرفته ’ و جهز شنطته و شنطةة ريناآد و تروش و لبس شورت ابيض مع تيشرت مخطط ابيض و بحري , رفع شعره سبايكي و لبس شوز بحري سبورت تعطرو لبس ساآعته و نزل بسرعةة وبدون مناقشة توجه للمستشفى


-



رجع بيتهم بعد غيأب فتره طويلةةة ,
تنهد و دخل , و الكل رحب فيه
خبرهم انه لقى بنت خالتهم اللي كانوا يدورون عنها
ووعدهم انه يرجعها لهم و يشوفونها
مناقشاااااات طوويلةة و تساؤلات
حكى لهم القصةة كلها من بدايتها لنهايتها

جمانةة : يعني اسمها سحر؟
فؤاد بتنهيده : ايه
سلمى: توقعت انها ما ترد عليك و ما تفيسك! لدقيقةة حطيت نفسي مكانها
بصراحةة اكيد بسوي مثلها
فؤاد : يلا ضفوا وجوهكم , بصعد انام
جمانةة : انتظرررر, هي حلووة ؟
فؤاد : تشبه خالتي شوي , جميييلةة فوق ما تتصورين
سلمى: ي ويلي شووقتني اشووووووووفهااا
فؤاد: خلاااص انقلعوا عني ,
سلمى: امممم ما بتفطر
فؤاد : مالي نفس


-
فؤاد كان عايش مع خواته الثنتين و اخوه جهاد ال ما يشوفه الا ف السنة حسنةة دايم طالع مع ربعه , امه توفت لما جابت جمآنهه , اما ابوه ف توفى ف حآدث قبل 8 سنوآت , ربتهم خالتهم سوزاآن لين كبروا , فؤاد يدير شركةة ابوه مع ولاد عمه


-


الساعه 1 الظهر

عند وسام و اروى

كانت قاعده تطالع مسلسل , اما هو كآن يتروش و طلع
اول ما جاء قعد جنبها ارتبكت بس ما اعطته وجه

وسآم : أروى
أروى: خير
وسآم : تبين تطلعين تتسوقين للبيبي؟
أروى : ----
وسآم : امم جهزي نفسج المسااء نطلع
لف وجهه ع طاولةة الطعام و لقاها فاضيةة تنهد بضيق: اروى
أروى: ---
وسآم : حاولي تطبخين ولو شوي ! صرت اموت من الجوع
أروى بجرءة: عندك بيت اهلك ع ما اظن
وسآم غمض عيونه : طيب و انتي؟
أروى: مو مهم
وسآم : مو مهم؟ تعرفي الدكتور وش قال لي؟ يقوول ان الجنين ممكن يموت لو ما اهتميتي فيه!
أروى بخوف: اها
وسآم : انا بطلع اشتري شي جاهز للغداء , بس ع فكرةة الثلاجةة مليااااانةة وماشوف انها تغيرت ! ترا جايب الاكل لج مو لي!
أروى: مابي شي من عندك

نزل راسه باسف ,, حمل مفتاح سيارته و قبل ما يطلع
أروى: وسآم
لف عليها : نعم
أروى: ابي ابيع بيت اهلي
وسآم: كيف يعني؟
أروى : ابوي كاتبه باسمي و ابي ابيعه ! و بعطيك بطآقتي البنكك حولت كل فلوس ابوي فيها و ابيك تآخذ فلوسك كلها
وسآم : أروى انتي تعرفين ان كل هذي الفلوس لو اخذتها م بظل عندج شي ف البنك و اظن انج ممكن تحتاجينهم و انتي عارفةة ان 10 الاف ولا شي بالنسبةة لي
أروى: و هي ولا شي بالنسبةة لي ’ تبرع ببها ادا تبي , بس انه مستحيل اخذها
وسآم : انا زوجج و فلوسي هي فلوسج !
أروى: لا غلطان ! انت مو زوجي ! انت واحد اغتصبني و قاعد يدفع ثمن عمايلة

تنهد بضيق و طلع بدون نقاش , اما هي لفت ع التلفزيون و كملت الفلم



-





ف المستشفى


فيصل : كيف حالها ي دكتور
الدكتور: فقدت دم كثير! ولازمها دم بكميات كثيرةة ! ولحسن الحظ فصيلة دمها
Ab موجب و ممكن حتى انك تتبرع لها بعد موافقتك طبعا

فيصل لا شعوريا: اي اي اكيد
الدكتور: تفضل ع الغرفةة , لسحب الدم
فيصل: ان شاء الله

دخل الغرفةة مع الدكتورةة و كان متفائل شوي لانه قاعد يكفر عن خطأءة و قاعد يدفع الثمن , وكل ما تذكر كلام سيف يزيد حقده اكثر
ولكن يرجع يهدا لانه يتذكر وش سواه ف ريناد




-


سووري حبايبي ع التاخير
بس تعرفوا بدت المدرسة و مشاكلها
المهم بحاول انزل لكم كل اسبوع بارت

و ادري انو البارت شوي قصير :(


  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 73
قديم(ـة) 11-02-2015, 09:56 PM
ديب فريز ديب فريز غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ملاك بين شياطين الانس /بقلمي


تسلم ايدج حبي عالبارت الحلو

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 74
قديم(ـة) 15-02-2015, 02:43 PM
ديب فريز ديب فريز غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ملاك بين شياطين الانس /بقلمي


حبي متى البارت القادم

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 75
قديم(ـة) 22-02-2015, 07:01 PM
ديب فريز ديب فريز غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ملاك بين شياطين الانس /بقلمي


مساء الخير اتاخرتي علينا عسى المانع خير

  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 76
قديم(ـة) 26-04-2015, 08:17 PM
صورة شوoOoOشو الرمزية
شوoOoOشو شوoOoOشو غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ملاك بين شياطين الانس /بقلمي


متى البارت الا بعدوو ؟؟ :( طولتي مررره

ملاك بين شياطين الانس /بقلمي

الوسوم
ملاك , الانس , بقلمي , شياطين
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
روايتي الأولى : شياطين تدوس الأرواح / كاملة وردة متألقة روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 506 20-07-2019 09:14 AM
شياطين الله يكفينا شرهم هدوء آلليل صور في صور - صور غريبه - صور كاريكاتير 51 12-02-2010 02:09 AM
شياطين الدينمارك SYRIAN مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة 8 09-10-2006 12:15 PM

الساعة الآن +3: 04:03 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1