اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 13-01-2015, 09:21 PM
صورة بنــت فلسطيــن الرمزية
بنــت فلسطيــن بنــت فلسطيــن غير متصل
ياسَميــنة..!!
 
Upload004d4df318 رواية أوراق من صدأ الماضي / بقلمي











السلام عليكم و رحمة الله و بركاته




ما أجمل العودة بعد غياب و ما أجمل أن تعود المياه لمجراها بعد أن انقطعت قطراتها ، هاهي وردتي الثانية نضجت ونمت و أصبحت جاهزة لأن أقطفها و لكي تشتموا عبقها الجميل ، ألوانها ظهرت و براعمها كبرت و أغصانها زاد طولها و أوشكت أوراقها أن تتفتح لذلك قررت أن أقطفها لكي أقدمها لكم .


و بعد انقطاع استمر ستة أشهر أعود و بين يدي رواية أعتقد أنها تختلف كل الاختلاف عن روايتي الأولى التي كانت بعنوان ( لكل منا حكاية ) ، اليوم روايتي ستتحدث عن حياة بطلة واحدة حاولت أن لا أزيد عدد الأبطال فحياة بطلتي عن حياة مدينة مكتظة بالبشر ، لذلك علينا أن نغامر و ننطلق في رحلة جديدة و الشوق رفيق دربنا بين حروف روايتي الجديدة لنكشف أسرار بطلة جديدة .

اشتقت كثيراً لهذا القسم و لأن شوقي ازداد عن حده و لم أتحمل الصبر أكثر قررت أن أضيف روايتي الثانية بعنوان ( أوراق من صدأ الماضي )



قبل أن أضع الجزء الأول منها هناك بعض الأمور اود أن أوضحها :

* روايتي تدور أحداثها في امريكا و لأني لا أفضل أن تحتوي روايتي على اللغة الانجليزية لذلك استبدلت الحوارات التي يجب أن تكون باللغة الانجليزية الى اللغة العربية الفصحى ، أما الحوارات الأخرى أي باللغة العربية ستكون باللهجة الفلسطينية
* كما تحدثت سابقاً بطلتي هي أنثى لن أتحدث عنها كثيراً لأن الرواية ستتركز عليها
* أكون سعيدة بالنقد الايجابي أو السلبي و اتمنى لكل من ينقل روايتي أن تنقل باسمي



موعد الأجزاء

يوم واحد بالأسبوع كروايتي السابقة وهو يوم السبت لكن ان كان لدي وقت خلال منتصف الأسبوع سأضيف أجزاء جديدة


هذا كل ما لدي و اتمنى لكم قراءة ممتعة


( بنت فلسطين )


أوراق من صدأ الماضي - الجزء الأول -
http://forums.graaam.com/590395.html

أوراق من صدأ الماضي - الجزء الثاني -
http://forums.graaam.com/590395-3.html

أوراق من صدأ الماضي - الجزء الثالث -
http://forums.graaam.com/590395-6.html

أوراق من صدأ الماضي - الجزء الرابع -
http://forums.graaam.com/590395-8.html

أوراق من صدأ الماضي - الجزء الخامس -
http://forums.graaam.com/590395-9.html


أوراق من صدأ الماضي - الجزء السادس -
http://forums.graaam.com/590395-11.html
أوراق من صدأ الماضي - الجزء السابع -
http://forums.graaam.com/590395-13.html


أوراق من صدأ الماضي ـ الجزء الثامن ـ
http://forums.graaam.com/590395-14.html
أوراق من صدأ الماضي - الجزء الثامن - ( النصف الثاني )
http://forums.graaam.com/590395-15.html#post26785862

أوراق من صدأ الماضي - الجزء التاسع -

http://forums.graaam.com/590395-16.html#post26813714

أوراق من صدأ الماضي - الجزء العاشر -

http://forums.graaam.com/590395-17.html


أوراق من صدأ الماضي - الجزء الحادي عشر -
أوراق من صدأ الماضي - الجزء الثاني عشر -
أوراق من صدأ الماضي - الجزء الثالث عشر -
http://forums.graaam.com/590395-23.html#post26964080


أوراق من صدأ الماضي - الجزء الرابع عشر -
http://forums.graaam.com/590395-25.html#post26991580


اوراق من صدأ الماضي - الجزء الخامس عشر -
http://forums.graaam.com/590395-28.html#post27017817
اوراق من صدأ الماضي - الجزء الخامس عشر - ( النصف الثاني )
http://forums.graaam.com/590395-29.html#post27022298



أوراق من صدأ الماضي - الجزء السادس عشر -
http://forums.graaam.com/590395-32.html#post27084583


أوراق من صدأ الماضي - الجزء السابع عشر - http://forums.graaam.com/590395-33.html#post27117375

أوراق من صدأ الماضي - الجزء الثامن عشر -
http://forums.graaam.com/590395-36.html#post27164261



أوراق من صدأ الماضي - الجزء التاسع عشر -
http://forums.graaam.com/590395-39.html#post27195211



أوراق من صدأ الماضي - الجزء التاسع عشر - ( النصف الثاني )
http://forums.graaam.com/590395-42.html#post27224633


أوراق من صدأ الماضي - الجزء العشرون
رواية أوراق من صدأ الماضي / بقلمي


أوراق من صدأ الماضي - الجزء الواحد و العشرون -
http://forums.graaam.com/590395-48.html#post27312305



أوراق من صدأ الماضي - الجزء الثاني و العشرون -
http://forums.graaam.com/590395-50.html#post27351100


أوراق من صدأ الماضي - الجزء الثالث و العشرون -
http://forums.graaam.com/590395-51.html#post27395573


اوراق من صدأ الماضي - الجزء الرابع و العشرون -
http://forums.graaam.com/590395-53.html


أوراق من صدأ الماضي - الجزء الخامس و العشرون
http://forums.graaam.com/590395-54.html#post27482796


أوراق من صدأ الماضي - الجزء السادس و العشرون
http://forums.graaam.com/590395-56.html#post27545771

















إِذا ذَكَـرتـني ادعُ لِـي
وَ إن ذكرتُـك دعوت لـك
فَـ إن لم نلتقي فَـ كأننا قـد التقينا
فَذلِـك أروعُ اللِقـاء..!
Raneenna.sarahah





آخر من قام بالتعديل وردة الزيزفون; بتاريخ 20-09-2015 الساعة 04:42 AM. السبب: اضافة روابط
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 13-01-2015, 10:36 PM
صورة بنــت فلسطيــن الرمزية
بنــت فلسطيــن بنــت فلسطيــن غير متصل
ياسَميــنة..!!
 
الافتراضي رد: رواية أوراق من صدأ الماضي / بقلمي











( الجزء الأول )



أوراق من صدأ الماضي











- مدخل -



يأسرنا الماضي بقصصه وحكاياته ، تكون أسرارنا السجين لواقعنا و حياتنا و تقف أوراق من الماضي أمام طريقنا ، سنوات و الوهم ضيف الشرف ليومنا ،أيام تمر و نحن نبني أحلامنا على أساس هش سينهار في القريب العاجل .


هاهي أحلامي تسقط هاهو حجر مستقبلي يتدحرج شيئاً فشيء ليسقط أمام قدمي لينظر الي بنظرة انكسار و شفقة على عمر مضى وعلى مستقبل سيتغير وعلى أمل سيفقد الى الأبد

هل الماضي سيسلب مني المستقبل ؟؟!
هل خداعكم سيكون همي الأكبر ؟؟
هل خفايا الماضي ستصدمني ؟؟!!
هل وهل وهل ؟؟!!








( كنتي القشة التي أتمسك بها في ضعفي ، و الان فقدت هذه القشة فبالله عليكِ هل سأغرق أم سأجد منقذي ؟؟!! )





حياتنا بكل مواقفها و أسرارها ألغاز تحكيكُ ألغاز ، صندوق من الأسرار بقفل معدني صغير هكذا هي حياة بطلتنا صندوق من الخارج مزين بزركشات ملونة و رسوم متحركة لكن داخله أسود مظلم كسواد شعرها الطويل .


في منتصف الليل وفي مدينة نيويورك الأمريكية و بالتحديد أمام منزل عرف بنوره الدائم و أضوائه الزاهية تطرق الباب و صوت صرخاتها يرتفع شيئاً فشيء و بلهجتها العربية المتمكنة على عكس المدينة التي تعيشُ فيها تهتف :


- عمتي افتحي ، بترجاكِ افتحي الباب ، انتِ منيحة ما صار فيكِ أي اشي


وبكلماتها البريئة الطفولية


- فوفو حبيبتي يلا افتحي ، ما بدك تشربي القهوة العربية يلي بعملك اياها


انتظرت كثيراً و في كل دقيقة تنتظر الباب أن يفتح تزداد حالة الخوف لديها ، بدأت دموعها المالحة تتبلور على طرف عينيها الواسعة السوداء ، يدها التي تستند على مقبض الباب ترتجف ، تهمس :


- ما صار اشي اكيد نايمة


نظرت على ساعة يدها الذهبية لتكمل بصوت مرتجف


- الوقت اتأخر اكيد نايمة ومش سامعتيني ، انتِ منيحة


نفضت جسدها و كأنها تطرد التشاؤم من جسدها و تمسح غبار الخوف من اثاث قلبها لتقف بشموخ وتطرق الباب بطرقات تعاكس طرقاتها الاولى و بصوت أقرب للاعتدال


- عمتو الحلوة أنا شام يلا افتحي


تنتظر وهاهي عقارب الساعة تدور و تدور ومازال الصمت سيد الموقف ، لا أحد يجيب و مازال الباب مقفل ، أمسكت هاتفها وهي تضع الأرقام بطريقة عشواء و كأن عقلها مسح كل ما تعلمته عن الأرقام ، وبعد محاولات وضعت سماعة الهاتف على اذنها و حروف تخرج من بين شفتيها تعاكس اللهجة العربية التي كانت تنطق بها قبل دقائق معدودة


- جورج أريدك حالاً
جورج ( بخوف و هلع ) : ماذا بكِ يا شام ؟؟
شام ( ببكاء ودموعها تغسل عينيها وكحلها الأسود ) : عمتي لا تجيب انا قلقة عليها يجب أن تأتي حالاً
جورج : أين والدك يجب ان تخبريه قد يكون على معرفة بمكان تواجدها
شام : جورج أبي ليس هنا ارجوك


جلست على درجات المنزل و هي تبكي و تصرخ بهلع وخوف لا تدري ماذا حل بعمتها ماذا لو أصابها مكروه لن تستطيع أن تكمل حياتها هي أمها و أختها وصديقتها هي كل شيء لها في هذا الكون ، عادت الى موقعها السابق و بدأت تطرق الباب بشدة تصرخ وتصرخ حتى شعرت أن أوتارها الصوتية قد قطعت


- عمتي انتِ منيحة و الله بموت إذا صار فيكِ اشي ما بقدر على فراقك ، و الله ما بقدر


شعرت بصوت يقترب صوت ينادي اسمها من بعيد لتلتف الى اتجاه الصوت و تجد أمامها رجل طويل القامة و يتنفس الهواء بصعوبة يقترب منها و ينفض جسدها


جورج : ماذا حصل اخبريني
شام ( دموع شديدة وصوت منهار ) : لا تفتح لي باب المنزل تركتني انتظر هنا و انتظر لكنها لم تجب لم تفتح الباب جورج سأموت ان حصل لها أي مكروه لقد أخبرتها أن لا تبقى بمفردها أخبرتها
جورج : لا لم يصبها أي مكروه هيا سنطرق الباب


مسك ذراعها وهو يشدها باتجاه الباب و بدأ يطرق الباب بشدة


شام : لن تفتح الباب أصابها مكروه يا جورج طرقت الباب كثيراً لكن لن تفتح حذرتها و طلبت منها ان تعطيني مفتاح اخر رفضت و بشدة ( ببكاء ) أريد عمتي أريدها أن تفتح الباب لي أن تستقبلني كعادتها
جورج ( بصراخ ) : ستفتح الان والا سأكسر هذا الباب
شام ( عادة الا لهجتها العربية ) : عمتي يلا افتحي يلا انا هون وهي جورج مش بدك تتعرفي عليه هي أجا يلا

بدأ جورج يدفع الباب الضخم بكامل جسده لكي يدخل وما هي الا دقائق حتى كسر الباب ودخل كلاهما ويا ليتهم لم يدخلوا يا ليت الباب لم ينكسر و بقي على سابق عهده مغلق لا يفتح


تقدمت بخطاها الى الأمام وهي تنظر الى البيت من حولها كان وكأنه ساحة معركة وليس منزل عمتها الانيق الراقي ، ماذا جرى ؟؟ و أين عمتي ؟؟ سارت بخطوات سريعة باتجاه غرفتها لكن المكان خالي ثم المطبخ فالحمام لكن لا شيء فراغ و صمت وظلام لم تجد سوى مكتبها الذي اعتادت الجلوس فيه


وضعت يدها على مقبض الباب و ترتجف لا تريد ان تكون نهاية عمتها في غرفتها المفضلة في هذا المكتب المليء بالأوراق و الكتب القديمة التي زينها الغبار ، فتحت الباب و بفتح الباب فُتِح قلبها بسكين ليتقطع الى أشلاء و لتفتح مجرى دمعها و لتتحرر الدموع المالحة بغزارة ، لم تستطع أقدامها ان تحملها وكأنها لم تعتاد الوقوف أو المشي ، كانت أمامها ترقد عمتها و دمائها تنتشر من حولها و الأوراق متبعثرة في كل مكان و كتبها المفضلة ترقد بجانبها ، اقتربت بخطوات طفل بدأ الهرولة لتسقط بجانب عمتها تمسك ذراعها و تبكي حرقتاً على هذه المرأة التي قُتِلت على هذا القلب الذي طُعِن ، بدأت تقبل وجهها تمسح الدماء عن يداها و ترتب هندامها لعلها تعود ، لعل شكلها الجميل يشجعها على الاستيقاظ لكنها مازالت نائمة .


وضعت وجهها على صدرها و بالقرب من قلبها ودموعها تسقط بغزارة لا تريد أن تبتعد عنها لا تريد أن تفارقها ، بكت و صرخت وقبلت و همست لكن لا جدوى ولا فائدة ، لم تهتم لجورج الذي كان خلفها يكلمها لم تكن تسمع كلماته و كأنها لا تفهم اللغة الانجليزية و نسيت كل ما يتعلق بها ، سمعت صوت الاسعاف و الشرطة يقترب و كأنهم انذار ليجعلها تترك عمتها وتقف بصعوبة لتنظر حولها وتبدأ بجمع الأوراق المنثورة وكأنها سر لا تريد أن يكشف أمام الشرطة وأمام المسعفين .

جمعت الأوراق التي كانت تكره الاقتراب منها و ترفض بشدة ان تقرأ كلمات عمتها و كتبها و مؤلفاتها ترفض و بشدة لكن اليوم ها هو الحب يُبَثُ في قلبها لتجمعها وتخفيها داخل حقيبتها من ثم اقتربت من عمتها وهمست :


شام : ما بكون شام يا عمتي إذا ما انتقمت من يلي عمل فيكِ هيك ما بكون شام إذا ما شفته بموت قدامي ، و الله يا عمتي راح اخد حقك و مش راح اسكت عن يلي صار انا شام الطيبة راح انتقم و راح اخليكِ ترتاحي بقبرك و ما راح ترتاح عيني الا لما تشوف قاتلك بالسجن و يتعذب ألف مرة بالدقيقة


قبلتها للمرة المليون ومسكت اذنها كما اعتادت ان تمسك لها اذنها و ابتسمت بشقاوة وهي تودعها وكأنها لن تموت بل ستتركها بمكان ستكون فيه سعيدة ستكون فيه مرتاحة بين يدي الله و تحت رحمته


شام : راح اشتاق كتير لقهوتك و لكلماتك و صوتك وانتِ تغني كل يوم الصبح ، راح اشتاق لضحتك لغضبك لكل اشي كل اشي فيكِ راح اشتاقله


لم تشعر بالرجال الذين يحيطون الغرفة و يحملون جسد عمتها و يبتعدوا توقفت دموعها بهذه اللحظة وخرجت تتبع جسد عمتها وهي ترسم بداخلها خريطة انتقام خريطة لطريق ستسيره لتصل الى هدفها الى قاتل عمتها



ومن هو هذا القاتل ؟! وما هو اللغز خلف مقتل الكاتبة ؟؟!




**********************




استيقظت من نومها الذي لم يتعدى ساعتين تقريباً لتتوجه الى المراة في غرفتها لتنظر الى بشرتها الى وجهها المتعب و التي تظهر علامات الارهاق عليه ، رفعت شعرها الأسود الطويل لتغسل وجهها و ترتدي ملابس ذات لون أسود كسواد شعرها و عينيها ، خرجت من باب الغرفة وهي تجد الخادمات منتشرات في كل مكان و رائحة القهوة تفوح في أرجاء المنزل الذي ارتفع فيه صوت ايات من القران .


كانت في كل خطوة تسيرها تدعي من كل قلبها بالرحمة لعمتها أن ترقد بسلام في قبرها أن يخفف الله من عذابها أن تكون من أصحاب الدرجات العليا في جنات الخلد ، جلست على الأريكة و تفكيرها بعيد في مكان بعيد وليس له أي صلة بالمكان الذي تجلس فيه ، الجميع يلقي عليها عبارات التعزية أقاربها يلتفون من حولها يحاولون أن يخففوا من حزن ابنتهم شام الابنه التي عاشت تحت رعاية عمتها الابنه التي عاشت يتيمة رغم وجود والدها

اقتربت الخادمة العربية من شام و بصوت مرتبك

- انسة شام بتحبي اجيب مي تشربي ، او تاكلي ؟؟


شام لم تجب فقط حركت رأسها نافية لهذا الطلب و رافضة ان تتناول أي شيء


ساعة تتلو الأخرى و نهار كالاخر حتى انتهت ثلاثة أيام كان يقام بها العزاء لعمتها ، كانت في هذه الأيام فتاة تعاكس شام الأصلية تعاكس شام التي تمتاز بقلبها الضعيف و احساسها المرهف ودموعها المتسارعة لكن خلال هذه الأيام كانت شام المتماسكة التي لم تسقط من عينها أي دمعة كل ما كانت تقوم به هو تحريك رأسها بالنفي او الموافقة ، انتهى اخر يوم من أيام العزاء وغادر الجميع منزل عمتها الواسع ، بالرغم من أنهم يعيشون في نيويورك الامريكية الا أن أقاربهم من كل مكان حضروا هذا العزاء و اكتظ المكان بالعرب و بعض سكان نيويورك الذين كانوا من أصدقاء عمتها و معارفها .


توجهت الى غرفة عمتها و جلست على السرير لتستنشق عبقها لتحتضن وسادتها ، عادت بذاكرتها الى قبل وفاتها بيومين


عمتها تصرخ عليها : شاام يا شاااام يلا بكفي نوم ولك تختي خرب منك صدقي ريحتك بتخنقني من شان الله قومي انا ما بحب حد ينام على تختي ولك قومي
شام : عمتو حياتها لشام يعني ما بدك بنت اخوكي تكون مرتاحة لساعة او نص ساعة او احكيلك ربع سااعة و الله حرام عليكِ انا ما برتاح غير على هذا التخت

اقتربت منها عمتها وهي تشدها باتجاه الباب و تبعدها عن السرير ثم بدأت تنفض وسادتها و غطاء سريرها و كأن الغبار كانت تنتشر على أطرافه

شام : حرام عليكِ و الله انك ظالمة و بتحرميني من الراحة
عمتها : شام على فكرة هذا التخت ابوكي اشتراه بتقدري تطلبي منه يشتريلك
شام ( بحزن و عيون تحتلها الدمع ) : أي بس يتفرغ من الشغل لحتى يشوفني بعدين بحكيله يشتريلي تخت و الله لو غبت اشهر عن الدار ما بعرف عني أي اشي
عمتها احتضنتها وهي تخفف من حزنها و تشعر بقلبها يعتصر من هم طفلتها الصغيرة الطفلة التي ربتها : شامي حياتي أكيد مشغول مستحيل يكون قاصد هذا الشي يعني مستحيل أب ما يفكر ببنته



عادت الى واقعها وهي تسمع طرقات باب الغرفة أجابت : اتفضل
فتحت الباب الخادمة و قالت بلهجة عربية متقنة : في شخص بانتظارك في الصالة
شام : مين ؟؟!
الخادمة : حكى انه اسمه جورج
شام : طيب ثواني و بنزل


خرجت باتجاه الصالة و بخطوات معتدله اقتربت من شخص يجلس و ظهره باتجاهها لا يظهر منه سوى شعره الأشقر القصير و لون سترته السوداء ، وقفت امامه و بابتسامه صغيره


شام : اهلا بكِ جورج
جورج : شام كيف حالك ؟؟ هل انتِ بخير ؟؟
شام ( جلست و نظرت اليه لكي يجلس ) : انا بخير لا تقلق صديقتك لا يخاف عليها
جورج : لقد أخبرتني الخادمة انك لم تتناولي الطعام خلال هذه الأيام هل تريدين ان تقتلي نفسك ؟؟
شام : لا ليس كذلك لكن اشعر ان هذا الوقت ليس وقت تناول طعام
جورج ( باستغراب ) : وقت ماذا ؟؟
شام ( تحاول ان تغير الموضوع ) : لقد اتعبتك معي خلال هذه الأيام انا اشكرك و بشدة
جورج : شام هل تمزحين ؟ انا صديقك وهذا واجب علي وكما تقولون ( وبدأ ينطق بحروف عربية متقطعة ) الصد يق وقت الضيق
شام ( بضحكة ) : ها انت تتعلم العربية و انا اخر من يعلم بهذا الأمر
جورج : انها مفاجأة

كانت تريد ان تجيب لكن قاطعها صوت الخادمة

الخادمة : انستي في شخص عند الباب و طلب انه يشوفك
شام : خليه يدخل

بعد دقائق من ذهاب الخادمة اقترب من شام رجل يرتدي ملابس شرطي القى التحية على شام وجورج وجلس مقابلاً لهم

الشرطي : انسة شام انا على يقين أن عمتك قد قتلت و لكن الابحاث التي اجريت خلال هذه الأيام اثبتت أنه لم يدخل على شقتها أي رجل حتى ان الخادمات قد كانوا جميعهم في يوم الاجازة أي انهم لم يكونوا داخل المنزل
شام ( باستفسار ) : إذا من القاتل ؟
الشرطي : وهذا السؤال هو سبب قدومي اليوم ، لا يوجد أي شخص مشبوه به و جميع الكاميرات في هذا المنزل تثبت انه لا أحد دخل أو خرج من المنزل منذ صباح يوم الوفاة حتى وقت قدومك انتِ بالليل ومن ثم جورج
جورج ( يقاطعه و بسرعة ) : وكيف قُتِلت هل تقصد انها هي من قتلت نفسها ؟؟
شام ( بغضب و بصوت بدأ يرتفع ) : هذا الأمر مستحيل فعمتي مؤمنة ولا تفكر بهذه الأمور
الشرطي : اعتذر منكِ لكن هذا ما توصلت له التحريات و سوف تغلق القضية لأن جميع الأقوال و جميع الشاهدين يؤكدون على أن عمتك لم يزورها أو يدخل منزلها أي أحد
شام : لكن السؤال الذي أريد ان اعرف اجابته و فوراً كيف قتلت نفسها و أنا لم أجد في يدها أي سلاح او أي شيء
الشرطي : نحن في البداية لم نجد أي شيء لكن و بعد البحث الدقيق وجد و بالقرب من مكتبها سكين مطبخ كبيرة و عليها بصمات عمتك فقط و هذا دليل أكيد على ان عمتك قد انتحرت
شام ( و بدأت تصرخ ) : هل تقصد ان عمتي انتحرت ؟؟ او انها مجنونة تريد ان تقتل نفسها ؟؟
الشرطي : اتمنى منكِ ان تهدئي فالصراخ لن يحل أي مشكلة و لن يعيد لنا الماضي ، هذه هي اخر التحريات و ما توصلنا اليه و ستغلق القضية على أن سبب الوفاة هو محاولة انتحار ليس الا
شام ( بصراخ وتذمر ) : اخرجوا من المنزل حالاً لا أريد أن أرى أي شخص أخرجوا
جورج ( اقترب منها ) : شام ماذا بكِ
شام ( عادت الى الخلف بخطوات غير متزنة ) : لا أريد أن أرى أي شخص اخرج ، أيتها الخادمة أيتها الخادمة
الخادمة : نعم
شام : خليهم يطلعوا من هون بسرعة ما بدي حد بالدار كلهم يطلعوا برا
الخادمة : اتمنى من الجميع ان يخرج ، ارجوكم فهي لا تتحمل هذه الفترة أي شيء
جورج : شام سأعود اترجاكِ ان تكوني بخير كوني بخير لأجلي
الشرطي : أنا أعتذر حقا منكِ لكن هذه هي الحقيقة
شام ( صرخت بأعلى صوتها ) : اخرجوا حالاً


وتوجهت مسرعة باتجاه غرفة عمتها و هي تصرخ و تكذب ما سمعته اذناها

ألقت جسدها على السرير الضخم و هي تبكي بحرقة كانت متماسكة خلال هذه الأيام الثلاثة لأنها على يقين بأنها قتلت لكن اليوم و بعد أن سمعت أن وفاتها كان انتحار لن تستطع ان تتمالك أعصابها و تمنع دموعها من السقوط


شام : كيف بتعملي فيني هيك كيف ؟؟ طول عمرك بتحكيلي انه لازم نتمسك بالحياة لازم نكون صبورين وانتِ بالاخر بتنتحري ، من شان الله حد يحكيلي انها ما انتحرت انا عمتي المؤمنة المتمسكة بديها تتخلى عن كل قيمها و تنتحر انتوا بتكذبوا علي ما في حد بعرف عمتي متلي هي انقتلت و الله انقتلت


اقتربت من الصورة الموجودة بجانب السرير التي كانت تجمع بينها و بين عمتها من أجمل الصور التي التقطتها ، نظرت الى الصورة وهي تضع أصابعها على وجه عمتها و ببكاء


شام : انت ما عملتي هيك مستحيل تتخلي عني ، صح انا بعرف احكيلهم انهم كذابين انهم بدهم بس يسكروا القضية هم فاشلين ما بعرفوا يحلوا أي قضية ، انتِ كنتِ دائما تحكيلي أنه الشرطة بتحاول تلاقي أسهل طريقة بتسكر فيها أي قضية قتل و هذا عشان ما تخلي الشعب الأمريكي يثور على الحكومة وعلى ضعفها و عدم توفيرها الأمان للمدنيين ، وانا مصدقة كلامك انتِ ما انتحرتي و راح انتقم


طرق باب الغرف و بشدة ، طرقات تختلف عن طرقات خادمتها ، مسحت دموعها بسرعة كبيرة و وضعت الصورة مكانها لتقف باعتدال


شام : مين ؟؟
- شام انا أبوكِ افتحي الباب
شام ( بضحكة قريبة من السخرية ) : ابوي ، ادخل ادخل الباب مفتوح
والدها : شام انتِ منيحة
شام : الحمد لله لسا منيحة لسا بنتك بخير وما صارلها أي اشي ما تخاف و إذا عندك شغل عادي بتقدر تروح
والدها ( بغضب ) : شام ليش بتحكي معي هيك ؟؟ احترمي حالك
شام ( بسخرية ) : ييي اسفة ما توقعت اني ضايقتك بكلمتي
صمتت قليلاً و اردفت بسخرية : اسفة
والدها : انا حكيت للسواق انه ياخد كل أغراضك من هون و راح ترجعي على الدار ما راح اخليكِ لحالك هون
شام : ااه صح بجي على دارنا و بضلني مع الخدامات و بنلعب و بنتسلى و بنكون أسرة سعيدة صح
والدها ( بصراخ ) : شام
شام : انت بتحكي جد بدك اروح و اترك دار عمتي فاضي
والدها ( نظر اليها بنظرة تحدي ) : راح أبيع الدار
شام ( بصدمة ) : شو مش على خاطرك هاي الدار عمتي كاتبتها باسمي و انا مش راح اتركها و راح أضل هون
والدها : كلمة و مش راح اعيدها كمان ساعة بكون السواق هون و بتكوني جاهزة
شام : و انا كمان قررت اني راح أضل هون و مش راح أطلع
والدها ( بصرخة مرتفعة زلزلت المنزل ) : بدك تنقتلي متل عمتك بدك يهجموا عليك متل عمتك يعني
شام بصدمة وهي تقترب من والدها و مسكت ذراعه و دموعها تنهار بشدة : عمتي انقتلت صح انقتلت هم كانوا يكذبوا علي وحكولي انها انتحرت عمتي ما انتحرت
والدها ( وقد شعر بالغلط الذي ارتكبه ، ابتعد عنها و توجه نحو باب الغرفة ) : ساعة و بتكوني جاهزة
شام لحقت به وهي تبكي و تتمسك بقميصه من الخلف : احكيلي الحقيقة هي ما انتحرت انت بتعرف مين قتلها
والدها ( يبعد ابنته عنه و يمسك وجهها و بنظرة غاضبة ) : انتحرت انقتلت المهم ماتت و ما راح اتركك هون لحالك افهمتي


سقطت على الأرض وهي تبكي وتنظر الى والدها نظرة و كأنها تطلب منه ان يخبرها بالحقيقة أن يريح قلبها


شام : أعمل اشي منيح بحياتك عشاني و احكيلي كيف ماتت ؟؟
والدها : ساعة و بتكوني جاهزة


ابتعد عنها مغادراً المنزل وتركها بين فوضى أفكارها تائهة لا تدري ما هي الحقيقة هل تصدق والدها وقلبها ام تصدق الواقع و التحريات ؟؟ لكن ابي كيف تأكد من مقتلها ؟؟ وهل له أي صلة بهذا الموت وما حدث لها ؟؟





*******************





على جانب اخر وفي نفس هذه المدينة و بالتحديد في غرفة تحتوي على مكتب و مجموعة من الكراسي الضخمة التي يجلس عليها رجال بأشكال مختلفة


- ماذا حصل في المنزل ؟؟!!
* لقد أخبرتها بأن سبب الوفاة هو انتحار من قبل العمة لكنها لم تصدق و بدأت تصرخ
- ( أجاب رجل اخر بعنف ) وهذا الأمر لا يهمنا أن تصدق أو لا ما يهمني أن الانظار لن تتركز على هذه القضية
* ( يشرب من كوبه الزجاجي بعض من شرابه المسكر ) انا فخور بك ادورد لديك أفكار غريبة
ادورد : أشكرك سيدي هذا بعض مما لديك فقد تعلمت منك الكثير
* سأخبر جورج بأن يعطيك مكافأة
ادورد : لكن سيدي ماذا بشأن عيسى ؟؟ لقد ارتكب خطأ فادح و كان سيوقعنا في مشكلة كبيرة
* ( بتفكير عميق ) يجب عليك أن تراقبه فأنا على يقين بأن أخطائه ستزداد و لن نستطيع خلال هذا الشهر أن نسلم الطلبية
ادورد : لا تخاف ستسلم الطلبية و في الوقت المحدد لكن يجب على جورج أن يقلل الاتصال بنا فهو خلال هذه الفترة جميع الأنظار موجه عليه و سيعرضنا للخطر
* حسناً عليك أن تخبره بذلك بما أن تعاملك معه لن يشكل أي خطر
ادورد : ماذا بشأن الفتاة العربية ؟؟!!
- ( اجاب و بعصبية شديد بعد صمت و عدم مشاركه في حوارهما ) اقترح ان تقتلوها هذه ستحاول ان تنتقم و لن تتركنا بشأننا
* ( نظر اليه بنظرة مخيفة ) هل أنت غبي ؟؟ تريد أن نقتلها ونفتح قضية قتل جديدة هذا ليس من صالحنا
ادورد : ممم اعتقد يا سيدي ان والدها سيمنعها من أي تصرف يضرنا و هي الان في حالة من الاضطراب و الضياع بسبب ما أخبرناها عنه
* انا معك يجب ان نتركها قليلاً ونهتم بطلبيتنا فنحن الان في فترة يكتظ بها العمل و الطلبات و لو اهتمينا بهذه الحمقاء سنخسر مال كثير
ادورد : سيدي انا سأذهب حالاً لأكمل المهمة و سنبقى على اتصال
* حسناً و انتظر من جورج المكافأة
ادورد : أشكرك سيدي


خرج من المكتبة و هو يرمي كم كبير من الشتائم على عيسى الذي وضعهم في مشكله كهذه ، ليس من صالحهم أن يقعوا بمشاكل خلال هذه الفترة و بالتأكيد أن هناك سر يخفيه عيسى أو هناك خطط يريد أن ينفذها دون علمنا

ادورد : لن اتركك بشأنك يا عيسى




********************





أمام النافذة الكبيرة المطلة على شوارع المدينة يقف و ينظر بطريقة مخيفة ، حركاته و صوته و أوامره التي يصدرها تؤكد أنه ليس بمزاج جيد ، كان يفكر بحال ابنته ماذا يجب عليه أن يفعل ؟؟ كيف يقنعها بمغادرة المنزل ؟؟ لو بقيت في ذلك المنزل ستتعرض للأذى ؟؟


طُرِق باب مكتبه ليدخل صديقه المقرب الذي كان يرتدي قميص أبيض زاهي و بنطال أسود وفي يده اليمنى حقيبته السوداء و يضع على رأسه نظارته السوداء ، ابتسم لصديقه و اقترب منه و هو يمد ذراعه له


بصوت مرتفع ومتزن : اهلاً بك أسعدني وجودك جاك
جاك : كيف حالك يا عزيزي لقد اشتقت لك أين اختفيت خلال هذه الفترة ؟
- لقد توفيت اختي
جاك ( : حقاً وكيف حدث هذا الشيء ؟
- لا أدري لكن الشرطة تقول بأنها انتحرت
جاك : وانت تصدق هذا ؟
- بالتأكيد لا فهي لا تنتحر حتى انها لا تفكر بهذا الموضوع
جاك ( جلس على الكرسي ) : انت أخبرتني أنها كاتبة و كثر الكاتبين و المؤلفين الذين ينتحروا
- نعم كاتبة لكن لن تصل الى هذه الدرجة من الجنون
جاك : لم تخبرني باسم اختك او حتى لم تقل لي أي كتاب قد قامت بكتابته
- لا تهتم بهذا الشأن ما يهمني الان هي أخبارك جاك ؟؟!! لقد سمعت انك ستشارك في الاجتماع العالمي الذي سيعقد في لندن هل هذا صحيح
جاك : ما أسرع انتشار الأخبار في هذه المدينة ، ونعم سوف أشارك ما رأيك ان تشارك انت ايضا
- لا أفضل أن أبقى بعيداً عن هذه الاجتماعات فهناك امور أخرى تشغل تفكيري خلال هذه الفترة
جاك : كما تريد




************************






نحاول دائما أن نقنع عقلنا بحقائق صادرة عن قلبنا ، لكن هل الخطان المتوازيان يلتقيان ؟؟!







مستلقية على سرير عمتها و تحتضن الوسادة بين ذراعيها وكحلها الأسود اتخذ مجرى دمعها ، كثير من الأمور تتحكم بتفكيرها تجعلها غير قادرة على التركيز او الاتزان ، ثلاثة أيام غيرت من حياتها جعلتها وحيدة خالية من أي شيء و كأن حياتها اختفت باختفاء عمتها ، لم تجد سوى شخص واحد يخرجها من حالتها ووضعها ، يجب عليها أن تتخلص من هذه السلبيات لتصبح قادرة على الانتقام وايجاد خصمها .


التقطت هاتفها و نظرت الى المكالمات الهاتفية الفائتة فقد كان هناك الكثير من المكالمات و التي كان جميعها من والدها اما بشأن الرسائل فقد كان الكثير من رسائل التعزية و المواساة لما أصاب عمتها ، لم تهتم كثيراً بالرسائل أو المكالمات و بالتحديد مكالمات والدها فهي على يقين بسبب اتصاله و هدفه لكنها لن تترك المنزل لن تغادر هذا البيت ، اختارت اسمه الذي يتصدر قائمة الأسماء في هاتفها ووضعت الهاتف على اذنها


شام : مرحبا جورج
جورج : شام كيف حالك ؟؟ هل انتِ بخير
شام : لا لست بخير انا احتاجك الى جانبي و بالقرب مني جورج أريد أن نخرج
جورج ( بفرح لطلبها الخروج ) : شام بالتأكيد سوف أكون بجانبك ساتي حالاً الى منزلك لكي اصطحبك الى الخارج
شام : حسناً لا تتأخر انا انتظرك
جورج : 15 دقيقة و سأكون أمام منزلك



أغلقت هاتفها وتوجهت على مغسلتها لتغسل وجهها و تزيل اثار الكحل ، لم تستغرق الكثير من الوقت و بعد 15 دقيقة كانت تقف بجانب باب المنزل و ترتدي سترتها لتغطي بنطالها الأزرق و قميصها زهري اللون ، مسكت بيدها حقيبتها وخرجت بخطوات شبه متزنة لتقترب من السيارة السوداء التي تنتظرها بالخارج ، فتحت الباب لتدخل السيارة و بابتسامة صغيرة


شام : تأخرت عليك ؟؟
جورج ( اقترب منها و قبل خديها ) : لا بالعكس اتـيتي في الوقت المناسب
شام : أين سنذهب ؟؟!
جورج ( ينظر الى الطرق من أمامه ) : لا أدري ماذا تفضلين ؟
شام : ما رأيك ان نذهب الى الحديقة اريد أن استنشق الهواء النقي
جورج : حسناً


بعد دقائق من الصمت الذي طال توقفت السيارة بجانب بوابات الحديقة الواسعة لتفتح شام الباب بسرعة و تخرج


جورج : شام انتظري


لم تجب عليه مازالت تسير و تنظر الى السماء التي اقتربت الى الغروب ، شعرت بيد تخترق أصابعها و تتشبث بها


جورج : هل انتِ بخير
شام : اترجاك لا أريد ان أسمع هذا السؤال مرة أخرى انا متعبة انا منهارة انا وحيدة هل الان ارتحت من معرفة الاجابة
جورج ( ابعد خصلات شعرها عن وجهها ليمسح دمعة متمردة سقطت من عينيها ) : بالتأكيد لست مرتاح انا لن أرتاح الا براحتك
شام : وراحتي عندما أعرف قاتل عمتي
جورج ( توقف وهو يوقف شام معه ) : ألم يقل الشرطي أنها انتحرت ؟؟!
شام ( بصراخ ) : لا لا لم تنتحر بل قتلت عمتي قتلت لا تفهموا هي قتلت
جورج : شام لا تصرخي حسناً قتلت لكن هل انت تفكرين بالانتقام وكيف ستنتقمين من شخص انت اصلا لا تعرفيه او حتى انه ليس لديكِ أي دليل يوجهك نحو القاتل
شام ( ببكاء ) : وهذه هي المشكلة عمتي لم تتعرض لأي تهديدات بالقتل حتى انه لم يكن لديها أعداء
جورج : وهذا دليل واضح على انها انتحرت
شام ( نظرت الى جورج و زادت من صراخها ) : لم تنتحر قتلت جورج كن انت الوحيد الذي يخبرني انها قتلت لا تكن كالباقي أحتاج من يقف معي ومن يساعدني ، أنا وحيدة


احتضنها جورج وهي تبكي بشدة على مستقبل مظلم وحياة ستكملها بمفردها
رفعت رأسها ومسحت دموعها بسرعة لتنظر الى جورج بنظرة تحتوي على بعض اللمعات


شام : جورج لقد وجدتها
جورج : ما هي ؟؟
شام ( ابتعدت عنه وهي تتوجه الى السيارة بسرعة ) : جورج يجب أن أعود الى المنزل فوراً
جورج : ماذا هناك ؟؟!
شام : هيا بسرعة
جورج : انتظري
شام ( ببعض النشاط و التفاؤل ) : بسرعة بسرعة


انطلقت السيارة لتعود الى نقطة البداية الى منزل عمة شام ومن هذه النقطة ستبدأ أولى مراحل الانتقام


فتحت باب السيارة وقبل ان تخرج نظرت الى جورج نظرة أمل وتفاؤل وقالت بصوت كله سعادة


شام : جورج أنا أشكرك حقا
جورج ( أمسك ذراعها ليمنعها من الخروج ) : ماذا حدث
شام ( ابتعدت عنه ) : ساخبرك لاحقا و الان يجب أن أذهب الى اللقاء




*********************


وهنا ينتهي الجزء الأول من روايتي الجديدة ، اتمنى أن تكون بدايتي موفقة و تحمل من الأحداث الكافي لمحاولة كشف بعض الأسرار التي ستكون الأساس الذي سنبني به الأجزاء و الأحداث القادمة

و بعد ان اكتمل الجزء الأول لن أطرح السؤال الذي سيدار بأذهانكم الان عن القاتل لان هذا السؤال ستكون اجابته في أجزاء قادمة و ليس في هذا الجزء لكن ما هو سبب مقتل الكاتبة المشهورة ؟؟ أو انها انتحرت ولم تقتل كما أخبرت الشرطة ؟؟

ما سبب العلاقة الباردة بين شام ووالدها ؟؟ وهل تستمر على هذا النحو ؟؟

هل لوالد شام يد في مقتل الكاتبة ؟؟ وما سبب اخفاء حقيقة مقتلها ؟؟

جورج و شام ما هو شكل العلاقة بينهم ؟؟ وهل سيساعدها في حل القضية ؟؟

ما هي الخطوة التي ستقوم بها شام ؟؟ ومن هم الأشخاص الذين كانوا يتناقشون حول قضية الكاتبة ؟؟ وهل لهم يد في قضية القتل ؟؟

ستكون اجابة هذه الاسئلة بالأجزاء القادمة

انتظروني

( بنت فلسطين )


















إِذا ذَكَـرتـني ادعُ لِـي
وَ إن ذكرتُـك دعوت لـك
فَـ إن لم نلتقي فَـ كأننا قـد التقينا
فَذلِـك أروعُ اللِقـاء..!
Raneenna.sarahah




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 14-01-2015, 12:58 PM
صورة ...غرور انثى... الرمزية
...غرور انثى... ...غرور انثى... غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أوراق من صدأ الماضي / بقلمي


روايتك
تجنن حيييييييييل رووووعة
عجبتني مررررة
وانا حاسة ان والد شام له يد بالموضوع
وياخوفي يكون جورج معاهم بس ما اعتقد ان شاءالله لا

وننتظر الباقي
ومتى مواعيد البارتات
بانتظارك❤



ودي/ميساء
"انتَـ حَ بِيبِي وٺدلَّلَّ"

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 14-01-2015, 08:27 PM
صورة احزان الابتسامة الرمزية
احزان الابتسامة احزان الابتسامة غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أوراق من صدأ الماضي / بقلمي


السلام عليكم
سعيدة بدعوتك لي وايضا روايتك رائعة وانا احب هذا النوع من الروايات الجريمة والغموض والامر الاكيد والذي اعرفه وبثقة اقول لك ان عمة شامماتت ليس انتحارا انما هناك قاتل واظن بأن جورج لديه علاقة بالجريمة وبانتظار البارت القادم وعزيزتي انت مبدعة سلام

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 15-01-2015, 10:34 AM
صورة *دروب* الرمزية
*دروب* *دروب* غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أوراق من صدأ الماضي / بقلمي


السلام عليكم
والله روايتك خطييييييييييييييييييييييييييييييييييييرة
اعشق الروايات البوليسية
روووووووووووووووعة

اظن انه شام رح تبدأ بقرأة اوراق عمتها وتكتشف اسرار كثيييير عن عمتها
جورج .. سؤال هل هو نفسه اللي كان يذكر اسمه عند مجموعة المجرمين اللي قتلوا عمة شام؟!!
إذا كان هو نفسه فأكيد رح يتوه شام ويكذب عليها..
وفي شي استغربته شام مسلمة فكيف تسمح ل جورج انه يبوسها ويحضنها!!!

ويمكن ابو شام يكون متورط مع المجموعة الغامضة اللي ما عرفنا منهم إلا اسم إدوارد

منتظرينك خيتو بنت فلسطين

سلااااااام
*دروب* العند

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 15-01-2015, 01:26 PM
صورة المتني يازماني الرمزية
المتني يازماني المتني يازماني غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أوراق من صدأ الماضي / بقلمي


اهلا وسهلا بنت فلسطين
سعيدة برجعتك النا وبرواية ثانية
والاكيد انه اني مشتاقتلج
بداية جميلة للرواية من حيث الاسلوب والبناء
اتمنی تكون رواية مختلفة فعلا وتحمل غموض
اتمنی لك التوفيق

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 15-01-2015, 03:09 PM
صورة R.W.A الرمزية
R.W.A R.W.A غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أوراق من صدأ الماضي / بقلمي


يا هلا يا هلا ببنت بلدي :)
...
واخيرآ لقيت رواية من هاد النوع
موفقة في البداية ننتظرك في البارت الجاي
...
^.^

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 15-01-2015, 09:09 PM
صورة بنــت فلسطيــن الرمزية
بنــت فلسطيــن بنــت فلسطيــن غير متصل
ياسَميــنة..!!
 
الافتراضي رد: رواية أوراق من صدأ الماضي / بقلمي











اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها انت حبيبي وتدلل مشاهدة المشاركة
روايتك
تجنن حيييييييييل رووووعة
عجبتني مررررة
وانا حاسة ان والد شام له يد بالموضوع
وياخوفي يكون جورج معاهم بس ما اعتقد ان شاءالله لا

وننتظر الباقي
ومتى مواعيد البارتات
بانتظارك❤



ودي/ميساء
"انتَـ حَ بِيبِي وٺدلَّلَّ"

يا هلا فيك

يسعدني كونك أول المعلقين على روايتي

موعد الأجزاء

يوم واحد بالأسبوع كروايتي السابقة وهو يوم السبت لكن ان كان لدي وقت خلال منتصف الأسبوع سأضيف أجزاء جديدة

نورتي




اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها احزان الابتسامة مشاهدة المشاركة
السلام عليكم
سعيدة بدعوتك لي وايضا روايتك رائعة وانا احب هذا النوع من الروايات الجريمة والغموض والامر الاكيد والذي اعرفه وبثقة اقول لك ان عمة شام ماتت ليس انتحارا انما هناك قاتل واظن بأن جورج لديه علاقة بالجريمة وبانتظار البارت القادم وعزيزتي انت مبدعة سلام
وعليكم السلام و رحمة الله و بركاته

و أن أسعد برأيك و مرورك الأجمل

و ان شاء الله الأجزاء القادمة بتبين مين القاتل

وشكرا يا قمر




اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها *دروب* العند مشاهدة المشاركة
السلام عليكم
والله روايتك خطييييييييييييييييييييييييييييييييييييرة
اعشق الروايات البوليسية
روووووووووووووووعة

اظن انه شام رح تبدأ بقرأة اوراق عمتها وتكتشف اسرار كثيييير عن عمتها
جورج .. سؤال هل هو نفسه اللي كان يذكر اسمه عند مجموعة المجرمين اللي قتلوا عمة شام؟!!
إذا كان هو نفسه فأكيد رح يتوه شام ويكذب عليها..
وفي شي استغربته شام مسلمة فكيف تسمح ل جورج انه يبوسها ويحضنها!!!

ويمكن ابو شام يكون متورط مع المجموعة الغامضة اللي ما عرفنا منهم إلا اسم إدوارد

منتظرينك خيتو بنت فلسطين

سلااااااام
*دروب* العند



يا هلا فيك

نورتي الرواية بوجودك و ردك يا قمر

سعيدة جداً لانه الرواية عجبتك و عشان جورج ووالد شام بالاجزاء القادمة راح نكتشف الكثير من الاسرار المتعلقة فيهم

اما بخصوص الحضن و البوس بين شام وجورج ، هلاء شام انا ذكرت انه هي وحيدة يعني لا ام موجودة و لا أب مهتم فيها و كانت تربايتها على يد عمتها او الخادمات لهيك ما في حد يوجها او ينصحها أو يزيد علاقتها بدينها و اسلامها و الاشي الواضح انه هي مش محجبة لكن ملابسها مستورة وممكن بالاجزاء القادمة تحسي انه شام متمسكة بدينها لكن مش بالطريقة يلي احنا متعودين ومتربيين عليها و أيضاً هي طول عمرها عايشة في امريكا فالطبيعي انها تكتسب بعض العادات منهم

وانا ما حبيت انه بطلتي تكون مميزة و كاملة من جميع الجهات

و يسعدني وجودك يا قمر






اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها المتني يازماني مشاهدة المشاركة
اهلا وسهلا بنت فلسطين
سعيدة برجعتك النا وبرواية ثانية
والاكيد انه اني مشتاقتلج
بداية جميلة للرواية من حيث الاسلوب والبناء
اتمني تكون رواية مختلفة فعلا وتحمل غموض
اتمني لك التوفيق

يا هلا فيك

و انا أسعد بكوني راح أشوفكم معي و بروايتي

و ان شاء الله راح تكون مختلفة من جميع الجوانب و تحمل قصة لا تقارن بروايتي السابقة

و انتظريني بالجزء الجديد يوم السبت




اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها r.w.a مشاهدة المشاركة
يا هلا يا هلا ببنت بلدي :)
...
واخيرآ لقيت رواية من هاد النوع
موفقة في البداية ننتظرك في البارت الجاي
...
^.^


يا هلا فيك

يسلمو يا قمر على المرور الحلو

و الحمد لله انه روايتي نالت اعجابكم

















إِذا ذَكَـرتـني ادعُ لِـي
وَ إن ذكرتُـك دعوت لـك
فَـ إن لم نلتقي فَـ كأننا قـد التقينا
فَذلِـك أروعُ اللِقـاء..!
Raneenna.sarahah




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 15-01-2015, 09:39 PM
صورة إبتهالـ الرمزية
إبتهالـ إبتهالـ غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أوراق من صدأ الماضي / بقلمي


لما قرات البارت احساست بانه جميله وتستحق القراءة -بهوله

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 16-01-2015, 01:03 AM
همس القواف همس القواف غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية أوراق من صدأ الماضي / بقلمي


سلام عليكم أختي بنت فلسطين
كيف حالك و كيف حال أهلنا في فلسطين ؟
بتشكرك كتير أنك أذكرتيني و أرسلتي لي دعوة من شان أقرة وحشتني كلماتك بعد انتهاء روايتك الأولى و الحمدلله أنك رجعتي مرة ثانية بطلة أجمل و فكرة جديدة نوعاً ما و من الواضح أنها بتختلف أكتير عن روايتك السابقة .
ما هو سبب مقتل الكاتبة المشهورة ؟؟
يمكن كتاباتها لها علاقة بالموضوع
أو انها انتحرت ولم تقتل كما أخبرت الشرطة ؟؟
قتلت و شرطة أخبرتها بذالك لأن أحد من أولائك رجال من رجال الشرطة
ما سبب العلاقة الباردة بين شام ووالدها ؟؟
وهل تستمر على هذا النحو ؟؟
غيابه الطويل و عدم اهتمامه بها ، أعتقد أن الأمور ستزداد سواء بينهما وخاصة بعد قوله أنه سيبيعه
هل لوالد شام يد في مقتل الكاتبة ؟؟ وما سبب اخفاء حقيقة مقتلها ؟؟
لا أعتقد و لكن ميدري ربما هنالك أشياء ستحدث ستفير هذه المقولة ، لعدم رغبته في أن تصاب ابنته بالأذى
جورج و شام ما هو شكل العلاقة بينهم ؟؟ وهل سيساعدها في حل القضية ؟؟
صداقة ، ربما
ما هي الخطوة التي ستقوم بها شام ؟؟ ومن هم الأشخاص الذين كانوا يتناقشون حول قضية الكاتبة ؟؟ وهل لهم يد في قضية القتل ؟؟
ستبحث في الأورق التي خبأتها وربما تقرأ روايات عمتها لعلها تجد مربط الفرس في القضية ، الأشخاص الذين أمرو بقتلها يبدوا أنتهم عصابة تبيع المخدرات ، يب وبلا شك في ذالك .
تقبلي مروري
همس القواف


الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

رواية أوراق من صدأ الماضي / بقلمي

الوسوم
أوراق , الماضي , بقلمي , رواية
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 29613 اليوم 05:37 AM
لا تحسب إني لا أبتسمت بوجهك أغليك بعض الوجيه أهينها بإبتسامة / بقلمي × || NahoOosh 1994 || × أرشيف الروايات المغلقة - لعدم إكتمالها 2367 26-09-2012 06:11 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ على شاطئ النسيان روايات - طويلة 2004 09-10-2011 04:55 AM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 2018 20-05-2011 10:18 PM
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات ؛ !! أنـثـى الـ خ ـيـآلـ !! روايات - طويلة 3973 07-10-2010 01:10 PM

الساعة الآن +3: 08:12 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1