ملاك الذوق$$ ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

اعتبريني ياحلوه من متابعييييينك للاخر باذن الله

امممم احمد ومشعل صدمه تفاجات توقعي انه من نفس الجنس كان ضعيف جدا تفاجئت صراحه

أتوقع يصحى من غقلته ويتوب

رنا وسبب ككرها الى احمد اكيد تعرف انه على علاقات مع نفس جنسه واتوقع فيه سبب ثاني

هيام وخالد ممكن يكون اعجاب ويتحول الى حب

أتوقع في المزرعه بتصير أشياء تغير مجرى حياتهم اشخاص للاحسن واشخاص للاسوء

يعطيك العافيه على البارت ياااعسل

رحل الأمل ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها ftoon fahad اقتباس :
بيتوب بس بيخسر شيء وبيندم كثير على طيشه -
- لا مو زواج 
- ايوا ومع الأحداث بتعرفين كيف عرفت
- بيصير كذا حدث مهم

شكرا على مرورك وتوقعاتك الوحيده اللي تشجعني انتي أتمنى تظلين تقري روايتنا 
اكيييييد انا معاااااج للنهايهه

ftoon fahad ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها ملاك الذوق$$ اقتباس :
اعتبريني ياحلوه من متابعييييينك للاخر باذن الله

امممم احمد ومشعل صدمه تفاجات توقعي انه من نفس الجنس كان ضعيف جدا تفاجئت صراحه

أتوقع يصحى من غقلته ويتوب

رنا وسبب ككرها الى احمد اكيد تعرف انه على علاقات مع نفس جنسه واتوقع فيه سبب ثاني

هيام وخالد ممكن يكون اعجاب ويتحول الى حب

أتوقع في المزرعه بتصير أشياء تغير مجرى حياتهم اشخاص للاحسن واشخاص للاسوء

يعطيك العافيه على البارت ياااعسل
ان شاء الله
اسعدني مرورك بروايتنا وتوقعاتك وكمان تفاعلك معنا
بالمزرعه بتصير اشياء كثير
لك ودي

<<Alsh7ia>> ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

البارت نايس
بالتوفيق
بانتظارك..

ftoon fahad ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها <<alsh7ia>> اقتباس :
البارت نايس
بالتوفيق
بانتظارك..
تسلمين ياقلبي على مرورك وشرفتي روايتنا
رح ينزل البارت الثالث خلال هالأسبوع 

ftoon fahad ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

الحين اكتب البارت الثالث ان شاء الله بنزله بكره

اختكم / فتون

ftoon fahad ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

اهلين زي ماوعدتكم , هذا البارت الثالث

لا تجعلو الرواية تلهيكم عن اداء الصلاة في وقتها
استغفر الله العظيم واتوب اليه

البارت الثالث
في الصباح
كانوا جميعهم جاهزين للرحله للمزرعه..
صلوا الفجر ورجعوا لبيوتهم رتبوا الاغراض في السيارات وتحركوا
وصلوا بعد ساعه ونص تقريبا .. كان الجو بارد وخاصة ان الشمس بدت تشرق بهالوقت
نزلو من سياراتهم وهم مبهورين بهالمكان لهم سنتين مادخلوا المزرعه , من بعد وفاة ابو حمد الله يرحمه ..
مشى ابو عبدالعزيز وهو يناظر المكان ويمدح : والله انها تغيرت وسعود عرف يختار اللي يعدلها وتصير بهالحال ..
ابو سعود كان فخور بولده اللي كلفه بالمزرعه وهو كان واثق بالله ثم بسعود انه يوم عن يوم بتصير للأحسن
كان سعود مبتسم وهو يسمع ردودهم اللي يمدح واللي مستانس واللي كان يناظر بالمزرعه
في منتصف المزرعه بوابه كبيره وعلى الجانبين مزروعات يحتار منها الناظر..
واشجار تين وعنب ممتده على اسطوانات حديديه مرفوعه عن الارض وشجر الكيوي واشجار حمضيات منتشره بشكل جميل وكان فيه شجر نعناع ورائحة ازهار القرنفل والجوري والكالونيا تفوح في المكان ..
الى اليمين هناك مسبح مفتوح وكبير مره,, والى اليسار بناء خشبي بغاية الروعه ..
اغلبهم كانو متفاجئين من وجوده
ابو احمد باستغراب: هذا من متى هنا؟
سعود بابتسامه :هذا اسطبل خيل قبل 6 اشهر طلبت من سايس 6 خيول اصيله عشان اشتريها تعالو شوفوه
تحركوا للمبنى اللي يتوسط المزرعه وكان بناء فخم بشكل غريب..
قصر وحوله نوافير من الاربع جهات على شكل طيور مفتوحة الاجنحة ..
وله مداخل عند الجهتين الاماميه والخلفية ومدخل جانبي للمطبخ والنخيل يزين الارض حوله من جميع الجهات..
جميعهم مذهولين بالمكان ما احد فيهم يتصور ان في مكان بهالجمال بالسعودية ..
البنات دخلوا جوا القصر حتى يشوفوا المكان اللي متغير عن اخر مررة بشكل كبير ..
والشياب والشباب اخذوا جوله في المزرعه حتى يستكشفوا كل شيء فيها ..
وخاصة انه حولهم مزارع كثيره والواضح ان هالمزرعه مميزه بهالمنطقه ..
الشباب راحو لإسطبل الخيل يشوفوا الخيول اللي فيه..
وتفاجئو بفرس حامل وشكلها بتولد قريب ..
شعور حلو يكون بالاسطبل فرس جديدة وصغيرة..
طلعو من الاسطبل وتحركو لبيت الشعر الموجود على الجهه اليسار مقابل الاسطبل..
دخلوا وجلسو والجو كان روووعه
بعد شوي جاهم قهوجي يشتغل بالقصر بالقهوه , ضيفهم وجلس بزاوية ببيت الشعرعند النار حتى يغلي قهوه جديدة ..
حط الدلة على النار ووقف ومن بعيد سالهم : طال عمرك متى تبون الفطور؟؟
سعود ناظرهم : بعد ساعه
تحرك وهو يقول : ان شاء الله
بعد دقائق رجعو الشياب لبيت الشعر وجلسوا هم والشباب وصاروا يتناقشون بامور المزرعه


//


عند البنات
تجولوا بارجاء القصر وهم مذهولين بالترتيب والاثاث الفخم ومساحة الغرف..
حتى الصاله الداخليه كبيره بشكل غريب والتحف اللي فيها نادره ..
كان القصر من الداخل مفصول جزئين الطابق الارضي غرف نوم للشباب والعلوي للبنات والشياب وحريمهم ..
وبالطابق السفلي صالتين صالة رجال وصالة للحريم ومطبخ كبير وحمامات ..
تجمعو البنات في الصاله هم والحريم ..
وطلبوا من الخدم يجهزون الفطور حتى يفطرو ويرتاحوا شوي
ويطلعو يكملو جولتهم بالمزرعه ..

//

عند الشياب والشباب
بعد ما افطرو كل واحد فيهم علق على المزرعه وكيف صارت وتذكروا ابو حمد الله يرحمه

نرجع لوراء قبل سنتين
كانت وسم عليها حراره مرتفعه وبما انها بنته اللي مدلعه مره طلع بهالجو اللي كان الضباب منتشر بهالجو بشكل كثيف بس قبل لا يوصل المستشفى صار عليه حادث كانو مستغربين التأخر لما جا ل ابو محمد اتصال
... : تقرب لصاحب الجوال
ابو محمد باستغراب: ايه من انت؟
... : صاحب الجوال صار عليه حادث والحين في مستشفى ...
ابو محمد مصدوم : لاحول ولا قوة الا بالله جزاك الله خير ماتقصر
... : ماسويت شيء وسلام
ابو محمد : مع السلامه
الكل كان مستغرب من اللي اتصل على ابو محمد ,وحكا لهم ابو محمد كل شيء ولازم مايعلمون الحريم حمد اللي كان منصدم وتحسف انه ماطلع بدال ابوه حس بمسؤليه كبيره عليه صدمتهم كانت قليله بالنسبه لصدمتهم لما عرفو انه مات ومن بعدها ماراحوا المزرعه لمدة سنتين

//

عند البنات
كانت هيام وندى يتساررون
هيام بهمس: اوف حتنا
ندى بهمس : مب منها من لبسها الفاصخ
هيام بهمس: مصريه ماعليها شرهه
ام احمد – هند - : وش عندكم يالثنتين تتهامسون ؟
ندى وهيام يطالعون بعض
ندى : ولا شيء
ساره بطفش : بنات خلونا نتمشى بالمزرعه
رنا : الحيين !!
ساره : ايه وش فيها
رنا بطفش: لا مالي خلق
وسم بزفره : ما ودي اردك بس وبجديه : فيني النوم
هيام : ههههههههه وانتي قبل كل تخطيط لازم تنامين
وسم : والله هلكانه خدرت بعد ما افطرت
ساره : قومي بس مع المشي تهضمين
ندى : اللي يسمعك يقول ماكلين مفطح
ميعاد بتكشيره: ريحته جت بخشمي
رنا وتخز ميعاد : اقول ميعاد تذكرين لما كنتي تاكلين الشحم
ميعاد ووجها انقلب : هيه اص ماعرفني
ندى + هيام : ضحكو بصوت عالي
ميعاد : خير وش هالضحك
ندى بضحكه: على كثر ماكنتي تاكلينه ماسمنتي
ميعاد وهي تشوف جسمها : جسمي ولا عارضة ازياء اص بس
وسم : خفي علينا بس
ساره بغرور : ايه طبعا انا مع اختي
ندى بتكشيره : اص يالقزمه
هيام توقف وتاخذ لفه ع نفسها : شوفو شوفو الرشاقه كيف
لطيفه : طبعا فيه مثل يقول ..
الكل سكت ينتظر اللي بتقوله لانها نادر تتكلم وقليل الكلام غصب يلتفت له
لطيفه : طبعا في مثل يقول لكم ؛ اهل العقول في راحه ؛ قولو الحمدلله على نعمة الصحه والعافيه كل وحده تعايب بالثانيه مافيه انسان كامل كلنا فينا عيب والحمدلله اشوف عقلي كامل ومرتاحه من سخافات العالم
ام احمد : واهي الصادقه بنتي
ام سعود كانت تعجبها شخصية لطيفة على صغرها بس اهي معروفه باخلاقها وشخصيتها الهاديه الثقيله
ام سعود : ماشاء الله تعلمو منها
ندى وترمش : مامي
ام سعود : امري
ندى ترمش : شو بدي احكي لأحكي
عفاف بصوت عالي : ولك بنتك نفسها ماتغيرت تتمنى حالها لبنانيه !
ندى وهي تكشر بوجهها : ما اقول غير ان العقل نعمه
ام سعود خزتها بنظراتها وسكتت ندى
ندى ظلت تتمتم وماعجبتها الجلسه كلش
ميعاد : بنات تعالو فوق نرتب اغراضنا وبعدها ننزل نتمشى بالمزرعه
ندى اول وحده قامت : يلا يلا فكرتن منتازه
رقو البنات فوق وصارو يرتبون اغراضهم
كانت فيه 4 غرف للبنات بس انقسمو ميعاد ومي ورنا بغرفه وندى وهيام ووسم وساره ولطيفه بغرفه
بغرفة وحده كانو البنات مجتمعين
وسم وهي تتثاوب : بنات اجلوها فيني النوم
ساره بطفش :ياحول انتي وهالنوم مايفارق عيونك ابد
وسم كانت تحس بصداع بيفتت راسها
ندى : انا عن نفسي بارتاح
ميعاد وهي مطيره عيونها فيهم : اجل بنمشي متى حظرة جنابكم العصر !!! ولا الظهر
ندى بتفكير: نومة العصر شينه
هيام : خلاص انا وميعاد بنروح بس مب مبعدين من يجي معنا
كانت تنتظر جواب بس محد رد كل وحده تطالع بالثانيه
ندى قربت من وسم وقرصتها وتلوي ونقزت عند هيام وكانت وسم تتألم
ندى : ها تنشطتي
وسم بعصبيه : الله ياخذك حسبي الله عليك سبع التحاسيب
ندى ومطيره عيونها وبعصبيه مصطنعه : استغفري لا اجي اقرصك ثانيه
وسم وتفرك مكان القرصه , وبتكشيره : استغفر الله
ندى وترمش : غصب غصب , وبجديه : يالله تعالو بنات ننزل والله تنشطت على طاري التمشيه
الكل طبعا نزل وكانت وسم تمشي وتتوعد ب ندى
ام سعود : على وين يابنات
ندى بابتسامه : ماما بنروح للمزرعه نتمشى
ام عبدالعزيز : انتبهو لانفسكم
ام محمد : واخذو معاكم شيء مايصير تطلعون بدون ماتتغطون
ميعاد بابتسامه : لاتوصون حريصين
مي بدلع مصطنع : انا ب أجي معكم
عفاف : تسوي خير وانتبهي لنفسك ويا اخواتك
مي بدلع مطنع : ان شاء الله
كانت تمشي وتتمايل بخصرها
ندى بهمس لهيام : بنات مصريه اجتمعو
هيام بنفس الهمس : الله يصبرنا
رنا بهمس : شوفو المشيه شلون
ندى تضحك بصوت عالي وقرصتها هيام وندى مسكت مكان القرصه وهي تفرك
وسم بابتسامه واسعه : الحمدلله انوخذ حقي قدام عيوني
ندى عطتها نظره وضربت هيام
مي بدلع ماصخ : يلا مطولين خلونا نمشي
طلعو البنات وكانو منقسمين
ندى وهيام وساره ووسم ولطيفه مع بعض
مي وميعاد ورنا مع بعض

//

عند الشباب والشياب
كانو الشباب في حالة طفش الله اعلم بأحوالهم اما الشياب كانو يسولفون عن امور الشركه طبعا يملكون شركات كثيره في الرياض موروثه من الجد الله يرحمه
محمد كان يطقطق بالجوال واهو متملل
احمد كل ماجته رساله يفتح الجوال ويرجع يسكره
عبدالعزيز كان كل شوي عينه على ساعته
مهند كان يلعب بشعره ويرجع يطالع فيهم ويتأفف
حمد وعبدالرحمن وسعود كانو يتناقشون معهم ب أمور الشركه وكيف انه جا لهم عقد مع شركه ثانيه ومترددين بالموافقه والرفض خصوصا انها شركه ظهر مستواها متأخر وخسرت كثير قبل اشهر
مهند انتبه لأحمد : تنتظر احد يكلمك
احمد ويطالعه بنص عين : لا
مهند بابتسامه بانت غمازته : مو علي هالكلام كل شوي تشوف جوالك وترجع تسكر
احمد كان يطالع فيه وساكت كان يفكر بمشعل وكيف انه مب شايفه يومين بس يحاول يكابر عن شعوره بس كل شيء مفضوح
احمد تنهد بصوت عالي
مهند مافاتته هالتنهيده وطنشه , ونغز عبدالعزيز : هيه
عبدالعزيز بهدوء : جعله الكسر من مصبع
مهند ويركز نظره عليه : هدوء وراه عاصفه , وراك كل شوي تطالع ساعتك من منتظر بعد انت ؟
عبدالعزيز نفس الهدوء الغريب : الوقت يمشي بطيء
محمد وعينه على مهند : وانت مشخص كل الحالات
مهند بزفره : من الطفش اتأمل بخلق الله واشخص حالاتهم
احمد ويطالعه من فوق لتحت : الله لايشغلنا الا بطاعته
مهند ونفس النظره يردها لأحمد : على اساس كنت تذكر ربك
محمد بجديه: اقول مهند
مهند ورجع نظره على محمد : هلا؟
محمد بابتسامه : شرايك تجيب البلوت
مهند ويناظرهم : وليه انا بالذات
محمد ويعدل جلسته : اصغر القوم خادمهم
مهند راح وجابه مو على مثل محمد بس كان يبي يوسع صدره باي شيء كان متملل
وصارو يلعبون وشاركوهم حمد وعبدالرحمن وسعود


//


عند البنات
كانو ندى وهيام ولطيفه وساره ووسم يمشون ورى ( مي وميعاد ورنا )
ندى : والله مزرعة اخوي ونلاحقهم هم يلاحقونا مب احنا
هيام : وانتي الصادقة انا ما اتحمل اشوف هالمصاخه وهالاشكال افف وش خلاني اطلع
وسم بتكشيره : قايلة لكم خلونا نطلع وقت ثاني ونستانس لحالنا محد صدق كلامي
ساره بملل : شوفو احس اني مو مرتاحه كلش خلونا نطلع العصر والحين شوي وبيأذن الظهر مايمدينا نمشي نرجع على ماياذن نصلي وننوم ونصحى العصر وناكل ونتمشى
ندى : الله عالتخطيط
لطيفه بهدوء : واهي الصادقه يلا خلونا نرجع
ندى بصوت عالي : هييييييهه ميعااد
ميعاد لفت عليها : بغيتو شيء
ندى بصوت عالي : تررى بننرجع مالنا خلق للتمشيه
مي اشرت بيدها يروحون
رنا كان طول الوقت تفكر ف كلام ندى وكيف انهم مايطيقون مي وكانت تتفحص حركات مي وماشافت منها شيء
رنا : مي
مي وعينها على رنا : امري !
رنا حست بالانانيه لو نقلت الكلام وكيف بتعكر الاجواء بينهم فابتسمت : لا ولا شيء بس عجبني المناكير حقك
مي باستغراب : ايه وش كنت احكي قبل شوي قلت لكم رايحه لمشغل وسويته قلت بشوف المتعه وين فيه
رنا : ماكنت منتبهه لكم , المتعه بأنه تحسين يجمل اليد
مي وهي تشوف يدها كيف بالمناكير : والله عادي
رنا اكتفت بالابتسامه وفي نفسها الحمدلله مانقلت الكلام بين ندى وهيام , يمكن يكرهونها عشان امها تدق عليهم بالكلام دايم بس وش ذنب امها معقول نكره وحده عشان امها ولا لأن فيها من صفات امها كثير بس انا اعرف مي على امها بس اسلوب مي عادي نفضت راسها وهي تبي هالافكار تطير من مخها
انتبهت لها مي اللي ماطافتها حركة رنا بس طنشت
وصارو يكملون طريقهم بالمشي

وسم وهي تتثاوب : الحمدلله بنام
ساره : شوفي قربنا خلاص
وسم واهي نعسانه : مافيني حيل امشي
ندى بهدوء : مافيني حيل ارمش
هيام بنفس الهدوء : مافيني حيل اغير لبسي
وسم بتكشيره : فاضيه بتغيرين
لطيفه كانت تتأمل بالمزرعه والنخل وكانت تبي تدخل الاسطبل بس ماحبت تقول لندى فانتظرت للعصر
لما رجعو البنات
ام محمد باستغراب : هاه وراكم رجعتو
هيام بابتسامه : والله مالنا خلق وتعبانين بنصلي بعدين بننام والعصر نطلع نتمشى
ام احمد وتدور رنا : والباقي وين
لطيفه بهدوء : بيكملون مشي وبيرجعون
وسم رقت فوق على طول ومشو وراها البنات ولبسو شيء خفيف وانتظرو يأذن استغلو الوقت بالاستغفار والذكر

//
عند الشباب والشياب
صار صوت الاذان يعتلي وصار مسموع بشكل واظح صارو يرددون وراه توضو وراحو للمسجد انتظرو الاقامه وصلو

//
عند البنات
قامو يصلون وبعدها كل وحده راحت تنام وكل وحده يصاحبها فكرها لمكان بعيد وبعضهم نفس المكان
كانت تتذكر اخر لقى كان بينها ويا خالد ماتدري ليه تفكر فيه تسأل نفسها معقول حبيته ؟ لا لا ممكن يهيأ لي وتحاول تبعد أي تفكير بأنه ممكن تحبه وتصد نفسها عن هالشعور , تقلبت لما نامت
شخص ثاني نفس المكان كانت تفكر بحبيب الطفوله عشق من الطفوله كيف ينمحي ؟ يقنعونها دايم بان تترك الاوهام بس اهي كبرت وكل ماكبرت يكبر الحب معها وصعب تنسى
شخص ثاني نفس المكان كانت تفكر كيف كانت حياتها وكيف كانت معه من لما كانت صغيره متعلقه فيه لما كبرت وصارت بعمر ال17 كيف رد عليها بانها سن مراهقه ولا يأثر عليها هالشيء وبتكبر وتنسى بس كبرت ومانست لفت على وسم وهي تطالعها كيف نايمه وجا ببالها كيف كانت تذم الحب ولقت نفسها حبت حركت راسها يمين ويسار واهي تنفض هالافكار من راسها
لطيفه قبل ماتنام كانت تفكر ب رنا كيف تغيرت على احمد وكانت مره معه صح اخوها بس ليه تعامله كذا ملت من التفكير ونامت

//

عند البنات
مي وهي تتأمل المكان : المزرعه تفتح النفس
ميعاد بابتسامه واسعه : أي والله مررره
رنا : خلاص خلونا نرجع نصلي وترى اهلنا اكيد بيقلقون علينا
مي : باقي الاسطبل مارحنا له
ميعاد بجديه : الاسطبل قريب من عند الرجاجيل وتو خلصو صلاة ف يمكن نروح ونقابلهم
مي وهذا اللي تبيه : طيب عادي
رنا وهي تتفحصها وتفكر معقوله ندى وهيام معهم حق بس اهي كبيره كيف مستحيل وحاطه عينها على مين
ميعاد وهي تطالع رنا :رنناا
رنا انتبهت : هلا وش فيك
ميعاد : طول الوقت مسرحه ومب معنا ايش فيك
رنا بابتسامه : لا ولاشيء وصارت تحاول تنسجم معهم بالسوالف وماتفكر بأي شيء
مي: يلا خلاص خلونا نرجع
رجعو للقصر ودخلو الصاله الداخليه يطمنو اهلهم بعدها راحو فوق وغيرو ملابسهم وصلو ونامو
يمكن نايمين ويمكن اغلبهم يفكرون
رنا كانت تفكر ب مي طول الوقت ماتبي تظلمها تقنع نفسها بانه كله اوهام

//

عند الحريم
ام احمد – هند - : الحين يا سميه كم عمر بنتك ندى ؟
ام سعود – سميه - : 19 سنه
هند : ماشاء الله ايش ناويه تدخل ؟
سميه بابتسامه : هي براسها الطب من زمان والله يحقق لها ماتتمنى
ام محمد – منيره - : الله يكتب لها اللي فيه الخير
سميه : امييين يارب
هند : وفكرتها اهي بأن نجتمع بالمزرعه؟
وسميه : ايه والله تقول من زمان ماجتمعنا فيها
ام عبدالعزيز – حصه - : والله فكرتها زينه
عفاف ماكان جايز لها السوالف ف ماتناقشت معهم وطول الوقت ساكته كانت تكره ندى كره الله وحده اعلم به
هند : ايه الله يقضي هاليوم على خير
الكل : اميين يارب

//

رجعوا من الصلاة وجلسو يسولفون
راحو الشياب غرفهم نامو بس قبل عطو الخدم خبر يخبرون الحريم ان الغداء يبونه 3 العصر
راحو يرتاحون لهم شوي بعد هالتعب وكيف كانو صاحين من قبل الفجر وكان الكل متحمس
//

يوم يخبئ بين طياته الكثير والكثير , من الذكريات الموجعه والايام الجميله وربما احداث لن تنسى صدف غير متوقعه
اكتشاف اسرار مختبئه ..
يوم يحمل بين طياته الكثير من الفرح والسعاده وربما الحزن ربما شوق ربما حنين لايام لن تعود
ماذا يخبئ هذا اليوم خلف طياته ؟

//

الساعه 3:00 م
صحى الكل وغير ملابسه ونزلو تحت تقهوو وبعدها الشياب والشباب اجتمعو على السفره وتغدو بدون أي كلام بعد ماخلصو جددوه الخدم وتغدو الحريم والبنات
انكسر الهدوء بصوت ندى : ماما , ترى بعد الغداء بنتمشى بالمزرعه
سميه : اوك بس انتبهو لانفسكم وتغطو
وسم بتأفف : مافيه احد ليه نتغطى
حصه بجديه : مب بس احنا فيه حتى الشباب افرضو طلعو
هيام حبت ينتهي الموضوع قبل لايغيرون رايهم : ان شاء الله بنتغطى ماما
كملو اكل وقامو وحده ورى الثانيه
مي : الحين شبعت وحده الكل يقوم
ميعاد : هذا قانونهم
مي : بطنهم واحد
رنا كانت ساكته وماحبت تعلق

ندى وهيام وساره ووسم ولطيفه كانو لابسين بناطيل وتيشرت وماخذين معهم شيء يتغطون به اذا شافوا احد
ندى بابتسامه واسعه : الله احس بانشراح
هيام وعيونها تتأمل المكان : اخيرا طلعنا لحالنا
وسم وهي تتلفت يمين ويسار : مدري وين امشي ودي افرها كلها
ساره ماسكه ضحكتها اقول خلونا نمشي الوقت مايكفي نلف المكان كله
ندى واهي تتنحنح وتعطيهم نبرة شيوخ : وين تبون الحين ؟
لطيفه وتقلد ندى : تعالو ورانا
التفتت عليها ندى ونفس النبره : غريبه تتكلمين كذا وش عندي
لطيفه مسكت بطنها وجلست تضحك , هيام بنفسها اخيرا شفتها تضحك
صاروا يمشون بالمزرعه بين النخل ,, لما وصلو نصف المزرعه وراحوا عند الاشجار والورد
وسم راحت تقطف من الورد الجوري والكالونيا وتستنشق عبيره حتى بدا يتغلغل وسط دماغها
ندى تأشر على وسم : هذي مب طبيعيه
ساره : رومنسيه على غفله
لطيفه : خلو البنت كيفها تحب الورد طيب
هيام بهدوء : لا بس شوفي كيف كأنها اول مره تشوف ورد
وسم كانت تسمع كل كلامهم بس مطنشه
لطيفه برجاء : ندى
ندى وعينها على لطيفه وتسوي نفسها ثقيله : بغيتي شيء؟
لطيفه بابتسامه : ابي نروح عند الاسطبل ابي اشوف الخيول
ندى بابتسامه : من عنوني بس اول بنروح لليمون عشان هالحامل تتنسى علينا
ساره طيرت عيونها وتضرب ندى على كتفها : ووجع
ندى تغمز لساره : اعرفك تحبينه
هيام وهي تمشي مسكت يد ساره وسحبتها خفيف ووراهم البنات لما وصلو عند شجرة الليمون وصارت تقطف هيام على العدد
ندى : ياذكيه شلون بناكله
هيام وهي تطالع فيها وتناظر بالليمون
ساره تغمز لهم : جايبه سكين حاسبه حساب الليمون
هيام : ههههههههههههههههه ياقلبي سكين طول وقتك معنا شلون
ساره : من اول ماجيت وشفته حطيته براسي وتذكرت قبل سنتين وكيف البهذله ف جبت السكين بعد ماتغديت رحت المطبخ وخذيتها
وسم : الله يالمنقذ
ساره وهي تنفخ على نفسها : تعلمو مني
ندى : اقول طلعي السكين وانتي ساكته
صارو يقطعون الليمون وكل وحده تاكل وكيف كان حامض بزياده

//

كان فيه شخص استئذن من عند الشياب والشباب واتجه لسيارته طلع البكت دخان وراح لمكان بعيد بحيث يكون بعيد عن الانظار اتكى وصار يدخن يدخن وهو ينفث حتى حس انه انكتم وصار يكح وماوقفت الكحه وبنفسه : انا ليه كل ماتركت ارجع وش هذي الحاله ؟!
//

ندى وهي تتذكر طلب لطيفه : ايه تعالو اوريكم الخيول
كانت المسافه بعيده والاسطبل قريب من بيت الشعر ف مشو من ورى لما وصلو الاسطبل ودخلو
هيام باستغراب : غريبه وين العامل ؟
ندى : والله ما ادري
لطيفه وهي تتأمل فيهم : امنيتي اركب واحد
ندى : بس ما اعتقد بيسمحون لنا تدرين ليه ؟
هيام بطفش : لاننا بنات
ندى بزفره : بالضبط زي ماقلتي
ساره : تذكرون قبل سنتين ركبنا ومافيه شيء مستحيل
هيام بتفكير : بعد ايش !! بعد ماطلعنا الويل
ندى بأمل كبير : ان شاء الله تنعاد
هيام : هييه بنات شوفوا هذي حامل بيجينا فرس صغير
البنات تجمعوا وصاروا يتأملون فيها , وفجأه ! حسو بخطوات شخص وكل ماله يقرب الصوت فسكتو وانظارهم على الباب

//

عند البنات
مي بطفش : بنات شرايكم نسوي حلا ونجهز للسهره وزي كذا
ميعاد عجبتها الفكره : يلا قدام
راحو للمطبخ وبدت رنا تطلع الاغراض على الطاوله
مي كانت تذوب الشوكولاته
كل وحده قامت تسوي شيء لما طلعو بنتيجه في النهايه

//

حسو بأن الصوت راح فطلعت ندى واشرت لهم وهجو
هيام وانفاسها تزيد : يممه قلبي حسبته بيدخل
ساره واهي تلهث : يوه تعبت
ندى وكانت تطالع السماء : بنات باقي شوي ويجي الغروب خلونا نرجع قبل الليل
صارو يتمشون بالمزرعه وكأنهم يلقون نظره اخيره
هيام وهي تتلفت : هيه بنات وين وسم
ندى باستغراب : ليه ماكانت معنا ؟؟
ساره وهي تفكر : هي بنات وين بتكون راحت
ندى واهي تخفي الخوف : شوفو ساره ولطيفه ارجعو للقصر يمكن رجعت
هيام بجديه : بلا غباء اكيد بيسألون عننا !!
ندى واهي تتلفت : ايه روحو جيبو صحن وكاننا نبي ناخذ لنا نعناع وزي كذا
هيام وعينها على ساره : اسمعي اذا رحتوا ومالقيتوها اتصلو علي ولا ارسلو لي رساله !
ساره : اوكي
راحت ساره ولطيفه متجهين للقصر وكانو يمشون بخطوات ثقيله

ندى وهيام افترقوا من منتصف المزرعه وكل وحده بطريق ويرجعون يلتقون نفس المكان

//

كان طالع يتمشى وعينه على السماء وكيف كان منظر الغروب وهو يشوف العصافير مثل السرب كانو ورى بعض بشكل
كان منظر السماء جميل , حس ان منظر الغروب يهز حنين المشتاق غصب
اتصل على مشعل : الوو
مشعل بلهفه : هلا احمد شخبارك ؟
احمد بشوق : مشتاق لك
صارو يسولفون مع بعض بسوالف الغزل اللي ماتنتهي كان فيه شخص يتمشى ووقف لما سمع الصوت وتخبى وسمع كل حرف وهو مصدوم من الكلام اللي سمعه وبنفسه : أحمد ؟؟ يحب ولد ؟؟ معقووول شلوون !!

كل مافي هـ الحكايه
اني ماعاد : اتحمل
في رحيلي عنك تاايه
ولو بقيت الحزن يكمل
ليت ارحل يا عنايه
ليت لك اصير مهمل
وتبقى ذاكر لي وفايه
معك رغم اللي بيحصل
كمل اقرأ لـ : النهايه
اقرأ هذا البيت الأمثل
كذا أجمل في البدايه
والبدايه دوووم اجمل
كنت اظن وكنت اظن , وخاب ظني
( لما نعترف بشيء ويرفضونا ناس نحس بأنهم فعلا مو ورى هالحركات نشوفهم قدوه او يمكن مثل اعلى ونحاول نقلدهم بكل صغيره وكبيره , لما نستصغر من نفسنا ونشوف هالشخص كيف عااقل , تجي لحظه وننصدم فيها ونقول كنت اظن وكنت اظن , وخاب ظني )

انتهى البارت
ايش مصير مشاعر هيام تجاه خالد ؟
وين وسم اختفت فجأه ؟
بيكتشفو الحريم ان وسم ضاعت ؟
مين اللي بيلقى وسم ؟
مين اللي سمع كلام احمد ومشعل ؟ وبينتبه له احمد ولا لا ؟
توقعاتكم ياحلوين

اتمنى القى منكم حماس وتفاعل معنا ورايكم يهمنا كثير

ftoon fahad ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

وين ردودكم نبي ارائكم ياجماعه!

رحل الأمل ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

حرام مسكينه يمكن بيتزوج وحده وهي اتمم روحها و تنهار امممم يمكن بعدين شخص يساعدها تنساه!
امممم مادري وين راحت بس يمكن واحد من الشباب بيلقاها
اممم هيام او ندى اتوقع وحده منهم الي سمعت احمد! يب بينتبهه><!
ووو سوووري ع التأخير بس النت كاان زفت=)

ملاك الذوق$$ ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

هيام بيتحول اعجابها الى حب بس خالد أتوقع فتره وتعدي
وسم مدري احسها سمعت صوت او شي لفت انتباها وخلاها تترك البنات وتروح له
الي سمع احمد اتوقع ندى وبينتبه لها احمد
لا مااتوقع الحريم يكتشفون ضياع وسم انشاء الله البنات يلاقونها
مدري من بيلقى وسم بس اتوقع الشاب الي طلع من المجلس وراح يدخن
أتوقع الي كان يدخن عبد العزيز
يعطيك العافيه

أدوات الموضوع البحث بهذا الموضوع
البحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

موقع و منتديات غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1