غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 22-01-2015, 03:22 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي ذيل الجنيه / الكاتبه : كابو ، كاملة


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كيفكم حبايبي
حبيت انقلكم رواية اجنبيه لكاتبه عربيه

بخليكم مع المقدمة والفصلين الاولى

وان شاء الله تعجبكم احداثها

قراءة ممتعة



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 22-01-2015, 03:23 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: ذيل الجنيه الكاتبه : كابو ،


بسم الله الرحمن الرحيم


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


أعزائي القراء أهديكم روايتي الثانيه ،واتمني من كل قلبي ان تستمتعو بها كاستمتاعي انا بها اثناء كتابتها
واتمني ان تنال استحسانكم ،
لن أطيل اكثر تفضلو ،








ابطالنااا



مزاجيته كالمد والجزر ،يحاول دائماً إخفاء مشاعره الحقيقية وخاصة العميقة منها لذاته،هادي الطباع ،دبلوماسي ،غامض
سيد الكبرياء ،اذا تعرض شخص يحبه لضرر ما يظهر عدائية شرسه جدا ،،محب للسيطره ،واقعي ، في الحب جافاً يخفي عاطفته واندفاعه ويفلسف مشاعره وتصرفانه بطريقة علمية منطقية ،أمين ،

:-أرد إليه نظرتي و هو غافـــــــــــــــــل لـتسـرق مـنـه عـيـنـي مـالـيـس داريــــــــــــا.




يمتلك دم الملوك والأمراء ،بارد العاطفة هذه هي طبيعته ،هادي ،قادر دائماً على كبت عواطفه وضبط أعصابه بالرغم من النار التي تتأجج في داخله وهذا ما يكسبه الغموض الجميل,يجب ممارسة الحب العنيف عندما تقرع طبول قلبه ،يمتلك رومانسية حالمة،لديه أسلوب جذاب في المحادثة والتعبير ، صادق في وعوده ،،دائما مع الناس يتحول قلبه داخل أضلعه الي حجر ،،يجري في دمه المكر الدفين،
:- ضممـتـك حتى قلت نـاري قد انطـفت فـلـم تـطـفَ نـيـرانـي وزيـد وقـودهـــــــــا.


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 22-01-2015, 03:24 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: ذيل الجنيه الكاتبه : كابو ،



يحب التملك ويعشق الملذات الجسدية ،متهور حاد الطباع سريع الغضب ، ،هوايته الزمنية هي خطف النساء
يكره القيود ،أمير الغرور ،متسلط،،وهو في حالة بحث مستمر عن الحب المثالي الحقيقي الذي لا يتغير مع الظروف والأحوال, مع انه لا يحسن التعبير عن عواطفه. يمتلك رومنسيه دفينه،يجري في وريده الكذب ،
:- قبلتها و رشـفـت خمرة ريـقـهـــــــــــــــا فـوجـدت نــارَ صــبــابةٍ فـي كـوثــــــــــــر.



شيطان صغير ،هو خبيث ،يمتلك عقل ملئ بالدهاء ،يحمل في جعبته الكثير من الأسرار القديمة، كتوم ،يذيب الحجر بكلماته المعسولة ،والحركات الرومانسية الحالمة والرقة الناعمة ،التي تخطف قلوب الفتيات المراهقات ، أعماله وتصرفاته تدل إلى رومانسية القوية ،. الغيرة سمة من سماته الأساسية،، يحمل بين أضلعه قلب رقيق مدفون بين طيات الحزن المرير،
:- ولو خلط الـسـم المذاب بريقهـــــــــــــا وأسـقـيـت مـنـه نـهـلـة لـبـريـــــــــــــــــــت.


بطلتنا كاتلينا راح اخلي شخصيتها مفاجئة لكم




الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 22-01-2015, 03:25 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: ذيل الجنيه الكاتبه : كابو ،


المقدمه :-
توقفت السياره البيضاء بعد ان أهدرت صوت قوي بالمكان مزعجه بصوتها جميع الطلاب الذين همو لدخول الجامعه
لتنزل منها فتاه ،، مقفلا الباب خلفها بقوه وضاغطه علي زر جهاز الأمان لتضمن الا يسرقها احد فهي كالعادة تنسي إغلاقها ليتم سرقتها في كل مره أرادت ان تسمع صوت رنين الأقفال لتطمئن ولم تعلم انها أوقفتها في المكان المخصص لأساتذته الجامعه
توقفت تخلع نظراتها الشمسية قليلا لتفحص المكان حولها ،،ثم انطلقت شاقه طريقها بخطوات واثقه مطلقه العنان لشعرها بلون الكاكاو الغني يتخذ تموجات جميله ليتقاذفه ألهوا بسهوله مسببه بذلك نشر رائحه الشامبو بنكهه الخوخ الخاص بها
مرت امام بعض الشباب من الصفوف العليا ،، لتتخطاهم فورا ،،مسببه همهمات في المكان خلفها ،،ليقول احدهم وعينيه تحرقانها من أعلاها الي أسفلها زافره الهواء من فمه :-يالهي ما اجمل هذه الرائحة ،ولكز بكوعه احد أصدقائه الذي أيضاً اخذ ينظر اليها بعد ان أعطتهم ظهرها غير ابهه لأحدهم :-من هذه الفتاه هل هي من الطلاب الجدد ،قطب الاخر جبينه ليجيبه:-اضن ذلك فلم أرها أبدا من قبل هنا،،ليأتي صوت من خلفهم يقول قاطع عليهم حبل أفكارهم :-انها كاتلينا ماتياس ،،احد اجمل فتيات البلده المجاوره ،،نظرو خلفهم مباشره ليرو إيرين سكوب ابن احد اغنياء البلده لا بل المقاطعة بأكملها ،مكشر بابتسامه ماكره،صرخ احدهم :-إيرين هذا انت كم تسرني رؤيتك ياصديقي،احتضنا بعضهما ليقول الاخر :-دعني أعرفك علي صديقي مايكل هذا إيرين تيتس ابن دييغو تيتس مالك شركات تيتس للغذا ،بعد ان تعارفا بموده قال الاخر :-أذا قل لي ياصديقي ،،انت تعرف هذه الفتاه حقاً ،وغمز له بعينه ،،ضحك إيرين ليقول :-نعم انا اعرفها ،اعرفها جيدا ،،ووضع يده علي كتف الاخر شاد عليه لينظر الي ذلك الطريق الذي مشت فيه واختفت بين المباني تاركه رائحتها تغدق في المكان ،،
وصلت كاتلينا الكفتيريا بعد ان توقفت لتسأل عن موقعها اكثر من شخص ،،فهي سيئه جداً في الاحتفاظ با اقل معلومة ،،
نزعت نظاراتها لتشرق عينيها الزرقاء تلمعان بحيويه وهي تلوي شفتيها باحثه عن صديقاتها بين هذا الجمهور الغفير كانت الكفتيريا تضج بالطلبه ،، الي ان قامت احدي الفتيات تلوح لها بيدها ،ابتسمت حين رأتها لترفع نظارتها الشمسيه فوق شعرها وتشق طريقها متجهه مباشره نحو تلك الفتاه مرت بطاوله تجلس عليها فتاتين شقروات ،وعندما تخطتهما ايضا كانتا منهمكتان في الأكل لتبصرها واحده منهم وتشهق لتلكز فورا صديقتها بيدها مؤشره لها ان تنظر الي المكان الذي توجهت له كاتلينا ،،همست إحداهن:-لم اعرفها من هي،،
ضحكت الأخري بسخرية لتقول :-لا تقولي لي ان كاتلينا ماتياس لم ترد علي رسائلك العام الماضي ،،فغرت فمها تلك لتقول :-لا تقولي لي ،،لتؤمي لها برأسها:-نعم انها بعينها ،، ضحكت الأخري :-يالهي لا أكاد اصدق انها رشقت إيرين بكأس العصير حين قدمه لها ،،يالها من وقحه،لا تتمتع بحسن اللباقة ،،ثم
خطر في بالها امر تذكرته لتهم وتسأل صديقتها مستفسره عنه:-قولي لي ماتي !هل حقاً مايقال عنها،،تلك الشائعة.!
ردت ماتي وهي تمعن في التفكير بعد ان عادت لتكمل فطورها :-امممممم لا اعلم حقا،، ولكن البعض يؤكد ان شائعة عائلتها حقيقيه،ألا ان تلك اللعنه لم تصب احد الي الان من نسائهم ويتوقعون ان تكون كاتلينا هي المنشودة بعد ان فشلت التخمينات ان تكون عمتها ،،
قطبت جبينها الأخري لتقول:-ما قصه هذه اللعنه ماتي قولي لي،،
نظرت ماتي الي كاتلينا التي كانت تضحك بذلك الوقت وتشرح شي مبهم، لتعيد نظرها الي صديقتها قائله:-اممم حسنا سأخبرك،
استمعي ،،امممم يقال ان احد أقرباء كاتلينا لا اعرف من هو علي وجه الخصوص سافر الي إيطاليا يريد الحصول علي عمل هناك ،أضافت موضحة اكثر:-انتي تعرفين ان عائلة كاتلينا مرموقة النسب ولكنهم لا يملكون الكثير من المال ، فهم شبه فقراء ، يقال ان قريبها قابل فتاه هناك ليقع في حبها فورا ،ولكنها لم تكن فتاه عاديه فقد كانت ابنه عائله مرموقة جداً وفاحشه الثراء هناك ،
فتحت تلك فمها لتقفله من جديد فقد هالها ان يكون احد من مقاطعتهم الصغيره تلك حصل علي حب شخص من تلك الطبقات الراقيه ،،،
حثت صديقتها علي إكمال القصه،، فتنهدت لتكمل ، :-يقال انه حين اكتشفت عائلة تلك الفتاة حبها الكبير لقريب كاتلينا،، قامو بفعل كل شي فورا لتفريقهما عن بعض ،، لانه سيكون جرم كبير مافعلته تلك الفتاه في طبقتهم المخملية ، وفوق ذلك كانت خطيبة لأمير ما هناك وهذا ما هدد مركز عائلتها الاجتماعي ،،وبعد ان قامو بشتي الوسائل لإبعادهما عن بعضهم ، يقال انها عذبت نفسها بشتي الأنواع لكي يرضخو لها عائلتها ولكن دون فائده،،و قبل ان تقوم بقتل نفسها علمت من احد أفراد عائلتها عندما واجهها بالحقيقة ان قريب كاتلينا قد خدعها وسرق قلاده متوارثة بين العائله تقدر بالملايين منها ،،فلم تحتمل الصدمه فقررت ان تنهي حياتها ،،لم تسكت عائلتها حينها علي تلك الفاجعة فقد دمر حياتهم بأكملها فقررو الانتقام من عائله الفتي كامله حتي اخر نسل منهم،،وذلك بسبب الالم الفضيع الذي تسبب به ،، فا أمسك بجرمه وسجن بتهمه السرقه والقتل ليسجن بحكم أبدي ،، بينما أطلقو علي عائلته لعنه مفادها ان فتاة من عائلة ماتياس ستكون ملك لهم حين بلوغها السن المناسب ، فقد قامو بإجبار العائله والضغط عليهم بكافه الوسائل والتهديد ليشترو اخيرا عمة كاتلينا بالمال لتهب حياتها لرجل من عائله الفتاه ،،،،الا انها ماتت قبل بلوغها السن المناسب بسبب مرض ما ،،لتنتقل اللعنه الي كاتلينا حتي تكبر ،،ولكن سيكون بشرط جديد للتأخير الذي حصل ،،
نظرت اليها الأخري بفارغ الصبر وقد شدتها هذه القصه الغريبة لتقول أكملي ماهو الشرط
ابتسمت ماتي ثم أكملت قائله:-سمعت والدي يقول ذات مره وقد سمع هذا عن شخص قريب من عائله كاتلينا انه يجب علي كاتلينا ان تهب نفسها لجميع ورثة تلك العائله من الرجال ،،فكل منهم يريد الحصول عليها لإتمام انتقام عائلته ويكون له الشرف في ذلك ،، فهم يسمونها هناك (بذيل الجنية) المنتظره ،،
عقدت حاجبها تلك في استغراب:-ما هذا الجنون ،كيف تسمح لهم بفعل ذلك بحياتها ، أليس هناك قانون ،؟ فهي لا ذنب لها في كل هذا، وقريبها نال جزاءه
قالت ماتي بمكر:- هذا القانون يعمل في مقاطعتك انتي ياجميلتي ،فتلك العائله لا تدخل القانون الي مشاكلها دائماً فهم يصفون حساباتهم بأيديهم ،ثم هذا ما اتفقت عليه العائلتان ،فهم لم يجدو القلادة قط ،،اه وكيف لا تسمح لهم ،، فهي حتما سوف تسقط بين يدي شبان من اثري واوسم البلاد هناك ،،ستكون لعبتهم للتسليه وستشعل لياليهم بكل تأكيد،، ثم اطرقت تضيف بخبث :-لو كنت مكانها سأستخدم سحري للكسب منهم قدر المستطاع،،مادامت حياتي ستنهار وأصبح جاريه لهم،،فهذا اقل شي افعله
ضحكت تلك لتقول:-هذا اذا كنتي انتي ،فهي لم تقبل بما فعله إيرين معها وملاحقته لها في كل مكان وإطلاق الشائعات حولها بعد الحادثة ،، فهل ياتري ستسمح لهؤلاء الشبان بالعبث بها وكأنها ساقطه،،
هزت رأسها لتكمل :- لا اضن ذلك فنحن نتحدث عن كاتلينا ياعزيزتي كاتلينا المتوحشة ،،
قالت ماتي زافره:-انظري اليها وكأنه لا توجد اي مصيبه ستحدث في حياتها قريبا ،هل يا تري تعلم بهذا الامر؟؟
نظرت كل من ماتي وصديقتها الي كاتلينا المنهمكة بإنهاء تلك الوجبه امامها وكأنه لا يشغل بالها اي شاغل،،
وكان حياتها تتقدم علي اكمل وجه،،

انتهى


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 22-01-2015, 03:30 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: ذيل الجنيه الكاتبه : كابو ،


الفصل الاول مع فيديو رائع للروايه :-

http://www.youtube.com/watch?x-yt-cl=84411374&v=a3H2m2HbOEY&feature=player_embedded& x-yt-ts=1421828030

الفصل الاول
فتح قفل باب المنزل لتدخل كاتلينا زافره وقد أنهكها المشي الي ان وصلت الي المنزل ،بعد نزولها من سياره سائق تاكسي
أقفلت الباب خلفها وهي تفكر بحنق ((كيف لي ان اعرف انه مكان مخصص للأساتذة الكرام ،يالهي لقد منعوني من اخذها اليوم كعقاب لي،، ثم فكرت تواسي نفسها (( لا باس سأستلمها غداً ، علي ما يبدو هذه هديه الجامعه لي كا توديع للأبد ،،
وضعت حقيبتها علي الطاولة ،لتنظر في أنحاء غرفه المعيشة تتسأل :-ياتري اين هي ماما ؟
مشت ذاهبه الي المطبخ تبحث عنها :-ماما لقد عدت اين انتي حبيبتي ،؟
ماما ؟ما..... أبصرت أمها واقفه امام نافذه المطبخ المطله علي الحديقة الخلفيه للمنزل :-اه ها انتي اذا،لما لم تجيبيني،
لم تلتفت والدتها اليها اكتفت بالقول :-أسفه ياصغيرتي لم اسمعك
اقتربت منها كاتلينا وقد شعرت ان أمها ليست علي مايرام :-ماما مابك هل انتي بخير ،هل تحتاجين لشي،
حركت والدتها رأسها نافيه لتقول لها بهدو يشوبه الحزن والمراره:-اقتربي الي هنا كاتي،
وقفت كاتلينا بجانب والدتها ، ما ان اقتربت حتي أمسكت والدتها يدها لتضغط عليها وهي تنظر الي ابنتها نظره الم :-كاتي ،لقد ،اه ،لقد اتصلو للتو،،
لمعت عينا كاتلينا بحده وقد فهمت مغزي كلام والدتها لتقول بتوتر :-تبا لهم ،لم ينسو،لم ينسو علي الإطلاق هذا الاتفاق السخيف،
تنهدت والدتها:-اه يا يابنتي لا اعرف حقاً ما العمل ،وقع والدك علي الاتفاق منذو زمن ،ضربت كاتلينا بقدمها صارخه بمراره؛-ماما هذه حياتي لما فعل بي والدي هكذا ،هذا ضلم،لقد حطمني بهذا الاتفاق ،
وضعت والدتها يدها علي فمها لتتساقط دموعها بحراره :-انا أسفه يابنتي كان يجب ان امنعه من اقتراف خطاء كبير هكذا ،ولكن ياصغيرتي لم يكن بيده شي فقد كانو اقويا ًقادرين علي القتل بدل المساومة ،لقد خاف علينا والدك ،كانت أملنا الوحيد عمتك اولفيا ولكنها ماتت ،لتقحمك بهذا المصير القاسي
نظرت كاتلينا الي أمها وكل آمالها تتساقط امامها ،كانت تتمني انهم لن يهتمو بها وان جيلهم الحالي لا يأبه بقرارات القدامى ،ولكنه علي ما يبدو ،احبو هذا اللعبه القذره ، قالت متمتمه:-ماذا قالو لك؟
تنهدت والدتها قائله بصوت مبحوح بسبب تلك الغصه المؤلمه :-لقد اتصل محامي السيده:- ساره ،اعلمني بكل التفاصيل من جديد وأنهم يتوقعون ذهابك الي هناك نهايه هذا الأسبوع ،
وقد تغير شرط ما في العقد علي إصرار احد اؤلائك الرجال ،،وضعت كاتلينا يدها علي زجاج النافذه تنظر الي قطرات المطر الخفيف وهي تحاول كبح دموعها من الانهمار ،لتقول:-اري انهم يحبون التغير الدائم في الشروط ،
قالت والدتها وكأنه خيط أمل لصالحهم :-كاتي هذا الشرط وضع لمصلحتنا،فلقد وضعو شرط ان تبقي لسنه واحده لديهم ثم تعودين لحياتك من جديد لينتهي كل هذا الوضع ،،،
ضحكت كاتي بمراره:-اوه يالا كرمهم وعطفهم ،سنه كامله ،سنه كامله سأهب نفسي بكل موده لكل واحدا منهم و كل ليله بحق الجحيم يا امي ،
عندها تساقطت الدموع لتحرق خديها ولم يعد بإمكانها السيطره علي نفسها ،
فقالت شاهقه بدموعها:-ماما انا خائفه ،لن احتمل هذا العذاب ،ولن احتمل ايضا تركك تواجهين الأمرين ،انهم عائله مخيفه اكرههم من كل قلبي ،ماذا افعل يالهي ،
حضنتها والدتها من الخلف لتلتفت اليها كاتي فورا تبادلها الأحضان بقوه اكبر ،:-ماما لما فعل عمي بنا هذا هل حقاً خدعها هل حقاً سرقهم، تمتمت والدتها وهي تمسد علي رأسها بحنان:-لا اعلم يا ابنتي فعمك لم يتكلم مطلقا ولم يفصح عن شي،
أبعدت والدتها عنها برقه لتنظر الي عينيها قائله بعمق:-لن اسمح لهم بكسري ماما ،أعدك انني سأحول حياتهم الي جحيم،
****************
مرت ثلاثه ايام علي اتصال المحامي المكلف بهذا الاتفاق الغريب ،وكانت كاتلينا تذهب الي الجامعه بانتظام تحاول ان تعيش هذه الأيام لآخر مره كفتاه عاديه ،قبل ان يدمروها تلك العائله،فقد كانت تعرف كل شي وقد وافقت ان تضحي بها لأجل والدها الذي رحل العام الماضي لتبقي هي ووالدتها وحيدتين مرتبطات بهذا الاتفاق السخيف ،بهذه اللعنه التي كسرت ضهر العائله،،
خرجت من المحاضره فقد تغيبت صديقتها لهذا اليوم فبقيت وحيده ،قررت ان تعود الي المنزل توقفت في منتصف الطريق لتنظر خلفها لمبني الجامعه :-اه كم سوف تفتقد هذا المكان الذي لم تعش به سوي ايام فقط،قطع حبل أفكارها صوت رجولي أجش خلفها:- مرحباً كاتلينا ،ما اسعد هذا الشخص الذي تفكيرن فيه بهذا العمق
التفتت علي الفور وقد عرفت صوت محدثها ذاك:-ابتعد عن طريقي يا إيرين فلست في مزاج يسمح لي بمحادثتك السخيفة
حاولت ان تتخطاه ولكنه استوقفها بيده:-كاتلينا ارجوك اريد ان أتحدث معك،زفرت بقوه :-إيرين ابتعد ،كم مره علي ان أفهمك انك لا شي أبدا،
ابتسم بمراره:- لما قلبك اسود الي هذه الدرجه كاتلينا،ارجوك استمعي الي،اقترب منها اكثر لتتراجع هي الأخري :-كاتلينا اقسم لك ان ما أصبو اليه منك هو شريف،انا احبك كاتلينا
تجمدت في مكانها ولم تظهر علي ملامحها اي مفاجئة فقد كانت تعلم ذلك مسبقا، ولكن ماذا يحب فتاه سوف تصبح قريبا ساقطه
تنهدت وقد نفذ صبرها:-إيرين ، فلتهدي مشاعرك لفتاه غيري ،انا لست لك ولن أكون لك ،حتي انني لست لنفسي الا تفهم،،،،
فقال لها وقد ثار غضبه من كلماتها الجارحه له:-هل هو ذلك الاتفاق ،أمسك بذراعيها ليشدها:-أجيبيني ،أستطيع ان ادفع لهم ما يريدون قولي لي كم المبلغ كاتلينا ،
ضحكت بمراره وفي قراره نفسها تتمني انه يستطيع حقاً مساعدتها من هذه المعضله:-لست بمزاج لمزاحك إيرين ،فسعر تلك القلادة يفوق ثروتكم بأكملها ،أتركني اذهب ، دفعته عنها وهمت تمشي تعض علي شفتيها ،لم يستحق إيرين كل ماقالته له فهي تعلم انه يحبها حقاً ،ماذا بيدها ان تفعل سوي ان ترفض حبه فهو لن يستمر في حبها عندما تعود الي هنا،ستكون ذات سمعه سيئه جدا ، هو يستحق افضل ذلك
وصلت الي سيارتها لتستقلها عائده الي البيت تاركه ذلك الشاب غارق في أحزانه ،
عندما وصلت دخلت الي غرفتها مباشره لم يتبقي سوي يومان علي رحيلها لتذهب الي شقائها الأبدي ،ألقت بنفسها علي السرير بعد ان بدلت ملابسها ،اخذت تنظر الي تلك النجوم الصغيره المعلقه في السقف التي الصقتها عندما كانت صغيره ،فقد كانت تحلم دائماً ان هناك اربعه نجوم سا تضئ لها حياتها،ياتري ماذا تكون هذه النجوم التي تزور حلمها دائماً ،
اهتزت نافذتها لتطلق الرياح صرير مخيف، ايقضها من أفكارها ،نهضت لتقف امام النافذه لتتمتم لنفسها:-فل يكن الله في عوني ،
**************************
اعلن مكرفون المطار موعد الرحله المتجهه الي إيطاليا ،استقامت كاتلينا تجر حقيبتها الصغيره بعد ان رفضت قدوم أمها الي المطار تاركه ايها تجرع الحسرات لوحدها فهي لن تحتمل ان ترها تبكي هنا ايضا،كان يرافقها رجل متزمت طويل يلبس بدله سودا يبدو انه في سن والدها المرحوم ، ولا يتحدث كثيراً كان قد انهي كل شي متعلق بالرحله ليقف بجانبها طول الوقت وكأنها سجينه يحرسها من الفرار فقد أرسل من قبل تلك السيده الحقيره المدعوة ب ساره فهي اخر بنات تلك العائلة وهي اخت تلك الفتاه التي قتلت نفسها من اجل عمي ،،
بعد نصف ساعه حلقت الطائرة لينقبض قلب كاتلينا ،وكان حياتها انتهت الان ويجب ان تستعدلتوضع في كفنها،
نظرت الي ذلك الرجل امامها جالس بكل هدوء ،،أخافها منظره فهو غليظ وصلب وكأنه قاتل مأجور لعصابه ما ، احس بنظراتها له فالتف ينظر اليها فتصلبت في مكانها لتنزل نظرها الي الارض فورا وقد إخافتها نظرته لها فقال لها الأخير عندما شاهد انزعاجها من امر ما:-هل تشعرين بالجوع؟؟؟
نظرت اليه متلعثمه:-انا ،لا شكرًا لك ،انا متوتره قليلا فهي المره الاولي التي احلق فيها ،رد عليها قائل بحزم:- اعتذر منك ولكن ايضا يجب ان تتحملي آنستي لانه ما ان نصل الي إيطاليا حتي نستقل طائره اخري للذهاب الي المكان المنشود'
نظرت اليه باستغراب وأرادت ان تسال الي اين ولكنها فضلت الصمت فلم يعد يهمها ما سيحدث لها فهي الان كالدميه ،ليس لها اي حق في شي ،
وصلت الطائرة ارض المطار وبعد دقائق اتجهت مع ذلك الرجل الي صاله اخري ثم قال لها بهدو:-انتظري هنا الي ان أعود آنستي ،فعلت ماطلبه منها ، فكرت بعمق وهي تنتظر هل تستطيع الهروب الان وتختفي عن الوجود ،ولكن ماذا سيحدث لوالدتها ان فعلت ذلك هل سيعقبونها بسبب هروبها ،،، نفضت تلك الفكره المرعبة من رأسها ، فعليها ان تستسلم لمصيرها ،وإلا تدخل والدتها في ذلك مهما حدث،،،،،
عادت تنظر الي المكان ،استطاعت ان تميز مايدور حولها اخيراً عندما تركها وحيده لدقائق نظرت الي كل الناس من حولها بشتي الأعمار يتجولون حولها منشغلين بأمور حياتهم ضلت تنظر الي زوجين متحابين يتكلمان بلغه لا تفهمها ولكنها أحست من نظراتهما لبعضهم أنهما عاشقان للصميم ابتسمت عندما راح الرجل يربت علي خد تلك المراءه لتشعر تلك بالخجل الممزوج بالسعادة ،قطع عليها ذلك الرجل تأملها وهو يقول بهدو :-آنستي تفضلي معي من هنا،
نظرت اليه بعينيها دون تعبير لتقف وتمشي بجانبه متجه الي موقع اخر مخصص بالطائرات الخاصه
أمرها بالصعود وهو يقول لها :-سنحلق فورا لانه بعد ساعه ونصف ستهب عاصفه ونريد ان نصل قبلها علي الأقل ،أؤمت اليه بتفهم
ما ان جلست حتي امر الكابتن بالاستعداد للتحليق ،ضلا صامتين وقد تمكنت من التمعن في هذه الطائره الفخمه كل شي حولها يعبق برائحة الجلد الفاخر ،،تقدمت المضيفة لتعلن ان وجبه العشاء جاهزه للتقديم ،أمرها بإحضار الطعام ولم تمانع كاتلينا لذلك لانها حقاً كانت تتضور من الجوع،
عندما وضع الطعام امامها كان مكون من ماكرونه بالطريقه الإيطالية والكثير من الجبنه عليها يسيل لها اللعاب
لم تتواني عن الأكل بشهيه، الي ان انهت طبقها كاملا ،
مر الوقت بسرعه البرق عندما اعلن الكابتن وصولهم الي مكان يسمي كونيو ،وانطلق يتكلم بعض كلمات باللغه الإيطالية فلم تفهم جميع ما قال ،نظر اليها ذلك الرجل وقد احس بعجزها عن الفهم والتساؤل الواضح علي وجهها ليقول بتحفظ بارد:-نحن الان يا آنستي في كونيو وسنتجه فورا عند ركوبنا للسيارة الي منطقه بيدمونت الذي تقع فيه قلعه الليدي كانا ،وهو المكان الذي ستقيمين فيه ،
قالت له بصوت متقطع :-قلعه كانا ؟ اؤما لها برأسه وعاد يقول :-نعم سيدتي، فعائله السيده ساره ديلاسكالا تملك هذه القلعه والجميع يعيش فيها ،
نظرت اليه وقد أحست قليلا بالاطمئنان فتمتمت قائله محاوله ان تعرف المزيد عن هذه العائله:-ومع من سا أعيش ،اقصد من يوجد هناك منهم ،نظر اليها بتمعن ثم قال :-ليس لي الحق في ان أعلمك بكل شي ولكن لاباس يا آنستي اذا كان هذا سيريحك قليلا ويخفف من توترك ،أؤمت برأسها ليعود مكملا كلامه:-في تلك القلعه يعيش كل الأسياد من تلك العائله ، فعائله ديلاسكالا أنجبت العديد من الفتيات ،،ولم يكن لهم وريث الا رجل واحد أنجب ابن ومات ،اما بقيه أخواته أنجبن أبناء اخرين ،الا الاخيره السيده ساره تزوجت ولكنها لم تحظي بطفل يرثها هي ايضاء،، فاكتفت بتربيت هؤلاء الأولاد وخصوصا السيد ((مكسمليان )) وهو ابن السيد توماسو المتوفي ،،،، يليه ابن السيده كيارا السيد ((طوبياس ))) ثم السيد (((لويس ))و (( أثر )) أبناء السيده لودوفيكا،،
ستتعرفين عليهم حالما تصلين لهناك،،ارجو ان أكون قد أفدتك بالقليل من تسأولاتك آنستي ،فقالت برقه :-كثيراً أشكرك، نظر اليها بحزن واشفاق خفي فهو يعرف اي مصير سوف تراه هذه الفتاه المسكينة ،،
بعد مرور الوقت هبطت الطائره ليستقلو السياره اخيراً متجهين الي القلعه وقد اصبح الوقت منتصف الليل،،، ركب ذلك الرجل في المقدمه بجوار السائق بينما احتلت هي الجزء الخلفي وكأنها أميره ،جالت بنظرها في تلك السياره دارت الأفكار في رأسها :-يالها من سياره فاخره انظرو الي هذا الجلد الرائع ذو اللون البيج وايطارات السياره محدده باللون الذهبي وهذه الشاشه الصغيره امامها ،،اه لم احلم في حياتي بركوب سياره كهذه ،،،،نظرت الي تلك الجهه الأخري بتمعن ما هذا،نظرت الي زاويه متكوره بشكل فخم مدت يدها بهدوء وقد تملكها الفضول ضغطت علي الزر الذهبي لينفتح مباشره ففتحت عينيها مذهوله وحاولت بسرعه اخفاء دهشتها عندما أطلقت صوت صفير لينتبه اليها ذلك الرجل ينظر بتمعن من تلك المرايا ،،،فقد كان كالصندوق الصغير يحوي العديد من انواع الشوكولاته اللذيذة ،،
همت بأخذ حبه شوكولاته سالت لها لعابها ولم تستطع السيطره علي نفسهااا ،عندما قال الرجل سيدتي لقد اقتربنا اذا كنتي تريدين ان ترتبي نفسك قبل النزول ففعلي ذلك الان ،تلاشت شهيتها لأكل تلك الشوكولاته منذو قليل لتعيدها الي مكانها،، قالت له بصوت منخفض :-لا شكرا لك،اؤما برأسه ليرفع بصره عنها من جديد
مرت عده دقائق حتي دخلت السياره عبر بوابه حديديه كبيره وكأنها بحجم مساحه بيتها ،،،، نقش فوقها علامه تدل علي الملكيه علي شكل أسد باللون الذهبي البراق ،،موضيئه بالإنارة بكلا الجانبين،،امتد الطريق بهم ليدخلو عبر ممر محاط بالأشجار الكثيفه ،،،الي ان دارت السياره حول نافورة حجريه كبيره يتوسطها عمود طويل ليقف فوقه تمثال لرجل ممسك بجيب سترته وشامخ برأسه الي الاعلي وكأنه السيد هذه القلعه توقفت السياره امام المدخل الرئيسي ليفتح باب هذا الرجل بعد دقيقه مباشره ويذهب لمساعدتها علي النزول، ففتح لها الباب وهو يقول منحنئ الرأس :-تفضلي سيدتي ،اخرجت قدمها لتطل بعدها بجسدها الكامل وعندما وقع بصرها علي هذه القلعه الشامخة فغرت فمها مدهوشه بهذا المكان ،تساقطت فوق وجهها فورا قطرات من المطر لتستيقض من براثن دهشتها وهي تسمعه يقول لها :-من هنا من فضلك ،،نظرت الي يده مالبث ان مشت صاعده معه درجات هذه القلعه لتقف امام باب كبير فخم طرق الباب ليجيب بعد ثواني قليله الخادم ويفتح الباب لهم دخلو وتوقفو عند عتبه الباب ليسأل ذلك الرجل باللغه الإيطالية ببرود حازم :- هل هناك احد من اسيادك متواجد الان ،فقال الخادم مجيب :-أسف سيدي لا يوجد احد متوفر الان البعض منهم مشغول والبعض في الخارج ،اي أوامر تريدني ان أوصلها لهم، تنهد الرجل ثم قال :-هذا السيده كاتلينا خذ حقائبها وجهز لها جناح فورا ،واهتم بها ريثما يطل اول سيد امام ناظريك هنا ، وأخبره عن وجودها فورا ولا تنسي ان تقول له بأنها ذيل الجنية ،اؤما الخادم باحترام وهو يقول :-أمرك سيدي،،،،،
التف ذلك الرجل اليها ثم قال بحزم:-الي هنا وتنتهي مهمتي معك انسه كاتلينا ارجوك تفضلي لترتاحي وسيقوم الخادم بأعلام الأسياد بوجودك حالما يتواجدون ،أتركك الان علي الذهاب ،
نظرت اليه وكأنه اخر أمل لها وهاهو يذهب ايضا،،، شكرته بلطف شديد ،وبعد ان خرج تاركا إياها لوحدها قال لها الخادم بلغه انجليزية متكسره جدا بعد ان راي ذلك السيد يتحدث اليها بلغتها :-تفضلي لترتاحي هنا آنستي ريثما يجهز جناحك ، أؤمت له برأسها وهي تتمتم :-كم هذا مضحك ،،هل ياتري لا يعلمون اني قادمه، او انهم لم يكترثو أصلا،،،،،
ادخلها تلك الصاله كبيره جداً علي يمينها تاركا ايها فأغره فمها تري كل هذه الفخامه امامها ،،،تلك القطع من الأثاث الفخم المنثورة في كل مكان يتوسطها مدفئه كبيره مشتعله جاعله الجوء حولها يعمه الدفء ،،،استأذن الخادم ليذهب بحقيبتها الي الكان المنشود ،،لمع نور البرق من خلال تلك النافذه الكبيرة علي يمينها يضوي بنوره المكان أكثر ليعطي رهبه مخيفه علي تلك الصاله ،، تقدمت خطوتين وهي تقول بغيض وحسد واضح:-تبا لهم انهم اثريا حقاً ،انظرو الي كل هذا ،هذه الرفاهية ،هذا الثراء ،،ولكنهم مجرمون لا يكتفون به ،فعلي مايبدو أذيت الناس تمتعهم اكثر من اي شي اخر ،،،
وفجئه جائها صوت ثقيل مريب قابع خلف تلك الكنبه الطويله المخملية باللون الأحمر القاني مطعمة بأعمدة باللون الذهبي ماده زخارفها علي حافه الكنبه كامله يقول بتسخط رجولي شديد :- سحقا،كم انتي مزعجه،،،
تجمدت في مكانها فاتحه عينيها اكثر تبحث عن مصدر ذلك الصوت ليأتيها صوته من جديد وهو يقول :-هذا ليس منزلك، لذا كوني هادئه،
قالت بصوت يخرج من بين أسنانها وقد اثارت سخطها نبره صوته الوقاحه :-من تقصد بالمزعجه يا هذا ،
نظرت الي تلك الكنبه فلم يتضح شي لذلك الشخص المستلقي عليها لتنظر الي يسارها وسقط بصرها علي عكازه محاطه بأفخم أنوع الجلد بلون البني تقع فوقها قبه دائرية من الذهب ،همت بالتقدم محاوله الدخول والالتفاف لتري هذا الشخص الذي لم يتحرك ويتعب نفسه للنظر اليها ،حتي استوقفها صوت رجل جهوري خشن خلفها وهو يقول:- طوبياس ،ما كل هذه الجلبه،
نظرت خلفها لتتسارع دقات قلبها فورا ،ما ان سقطت عينيها علي ذلك الكائن الذي يقف خلفها ،كان رجل بطول 186 عينان سوداوشعر اسود قصير متموج بشكل ساحر يتناسب مع لون بشرته البرونزية ولحيته النامية وكأنه مر عليها يومان ولم يحلقها لتضيف الي مظهره سحرا يضج بالرجولة وشموخ قامته،، تطلق عليها نظراته سهام من التسأولات تأمرها بالإطاعه فورا، شخص يدل علي السيطره والوقار بكل ما تحمله الكلمه من معني زرع في قلبها خيفه وحذر منه ،،،تقدم نحوها وهو يتفحص أمامه فتاه اقصر منه قامه بعينان زرقاوتان وشعر بني اللون ووجه ملائكي يمتاز بملامح بريئة وملابس بسيطه جدا، ودون ان تشعر تراجعت خطوه الي الوراء وكأنها ردت فعل ليس لها اي سبب واضح ،نظر اليها من طرف عينه ليوجه سؤال اخر لذلك الشخص القابع خلف الكنبه دون اهتمام لوجودهما هما الاثنان وكأنه لم يأثر به وجود ذلك الرجل خلفها كما اثر بها :-هذا مدخل القاعه، وهو يهدف لاستقبال ضيوفنا، قم بنشاطاتك داخل جناحك طوبياس ،،
تمتم الاخر وهو يقول بضجر :-إلا يسعني النوم في المكان الذي يريحني يارجل ، يمكنك سؤال هذه المزعجه عما تفعله هنا وهي تتسخط علي ثرائنا ،واتركني اكمل غفوتي بهدوء،
فتحت كاتلينا عينيها مالبث ان احمر وجهها قالت في نفسها :-اوه يالهي لقد سمع ماقلته تبا لحماقتي الا يمكنني التحدث في نفسي لما جعلت لساني يشتعل هكذا ،،،،
نظر اليها الاخر بتمعن متجاهل ما قاله طوبياس :-من انتي وماذا تفعلين هنا،
التفتت الي هذا الرجل امامها وقد تفشي في جسدها الارتباك قائله بهدو:-انا ،انا، كا كاتلينا ماتياس
وضع يديه خلف ظهره بوقار وهو يحرك لها كتفيه قائلا :-إذن ،
أحست بالإحراج وكأنه لم يعرف من هي ولم يهمه بالأساس فقالت متردده :-انا كاتلينا ماتياس ذي،،ذيل الجنية،
عم المكان الصمت حولهما ليقول طوبياس:-ياللهول لقد فعلتها ساره ،
قال الرجل الذي يقف امامها وقد اسود وجهه فجئه قائلا لها:-هذا غريب ،لما لم يتم إعلامي بقدومك،
فقالت له محاوله ان تهداء من ارتباكها :-عذراً ولكن من انت ،
نظر اليها قاطبا جبينه :-لا ينبغي ان نتحدث هنا ،اتبعيني رجاء ،
ما ان خطت خطوتين حتي فتح باب الاستقبال فجئه ليدخل منه رجل بطول الرجل الذي ترافقه بشعر اسود غامق ووجه وسيم تكاد تقسم انها قد رات وجهه في مكان ما ان عليه هالة تومض بالرجولة والفخامة لا تقل عن الشخص الواقف بجانبها ، محاط بين ذراعيه بفتاتين رائعتين تتمايلن بين أحضانه بنعومة تفوح منهم رائحه الكحول ،، توقفت في مكانها عندما رات ان مرافقها توقف ايضا،،،،
دخل ذلك الرجل وهو يطلق ضحكات سأخبه ويدلل الفتاتين بكلمات الغزل ،وما ان ابصر وقوف ذلك الرجل وهي بجانبه حتي قال بصوت جهوري وقح بلكنته الإيطالية والتي تحمد ربها انها حفظت بعض من الكلمات الإيطالية لتكون مستعده لمثل هذه المواقف :-اوه انظرو من هنا و مستيقض في هذه الساعه المتأخرة ،انه مكسمليان بلحمه وشحمه، ثم نظر ناحيتها باستغراب ودهشة ليقول بوقاحه اثارت الدم في عروقها :-وترافقه فتاة رثه المظهر ،ضحكت كلا الفتاتين توافقنه علي رأيه أرادت ان تصرخ في وجهه ولكن استوقفها صوت طوبياس الذي مازال قابع خلف تلك الكنبه لا تعرف ماهو شكله بالأساس ،:-لا تتسرع يا لويس فأنت لا تعرف هذه الفتاة من هي حقاً ،
ضحك لويس مالبث ان تقدم ليقف امام مكسمليان مباشره ينظر اليه بشكل مستفز موجه كلامه الي ذلك الشخص الاخر :- اوه ابن خالتي العزيز طوبياس هنا ايضا لابد ان هناك امر جلل يحدث هنا ،نظر الي كاتلينا يتفحصهابضجر وقرف :- دعني اري ؟؟ لا تقول لي ان هذه الفتاه هي حبكما الجديد يا ماكس و بيأس ،لأنني سوف ارئف حقاً بحالكما،،، لا يمكن ان تكونا قد تدني مستوي ذوقكما الي كيس قمامة كهذه ،،
لم تعرف متي اقتربت منه و متي رفعت يدها لينطلق بعدها صوت صفعه في أنحاء المكان،،، نهض طوبياس فورا مطل بشعره الأشقر بلون الذهب وعينيه الزرقاء الرائعه ينظر بدهشة ناحيتهم ليتأكد من الصوت الذي سمعه
نعم لقد قامت كاتلينا بصفع لويس بكل قوتها ،، تجمد مكسمليان مكانه بينما سكتت كل من الفتاتين بعد ان أطلقو شهقات الصدمه ، بعد عده ثواني تكاد تكون ساعات لدي كاتلينا رفع لويس رأسه لتتصمر نظراته مباشر بعينيها بعد لحضات تقدم امامها ينظرالي الأسفل بينما هي رافعه رأسها تواجهه دون خوف لتميز انه أطول وأضخم حجم منها بكثير وكأنه طائر مستعد للانقضاض عليها ليقطعها الي قطع صغيره
قال لها بصوت مخيف مزمجر بالغضب يعلن عن مقتل احدهم الليله :-كيف تجرؤين آيتها الحقيره ،،،،،


انتهى الفصل الاول


أمانه لا تنسوني من ردودكم



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 22-01-2015, 03:32 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: ذيل الجنيه الكاتبه : كابو ،




الفصل الثاني

اقترب لويس حتي اصبح لا يفصله عن كاتلينا سوي بضع سنتيمترات لتلفح أنفاسه الحاره وجهها وكأنه تنين سيبدأ بإطلاق نيرانه ليحرق كل شي أمامه ،ولكن رغم ذلك لم تتحرك مطلقا من مكانها ،فقد المتها إهانته لها ، فكرت حينها من يكون هذا الرجل المتغطرس،ليهين الناس وكأنهم حشرات لا يملكون اي مشاعر،ولا احترام ،لقد انزلها بكلامه لمستوي القاعه بتسميته لها بالقمامه ،اذا كان عليها ان تقف علي قديمها فسيكون منذ هذه اللحظه لان ماتراه في عينيه ماهو الا شر يفتت العظام ،،،وفي تلك للحظه أمسك بكتفيها وهزها بعنف ،،،ليتدخل ماكسمليان فورا وقد راي الحقد والشرر يتطاير من عيني ابن عمته يكاد يفتك بتلك الفتاه ،مد يده ليفصل بين وجهيهما وهو يقول بصوت صارم يخبر علي الاطاعه الجبرية فورا ودون اي تردد :-إهداء لويس ،نحن لا نضرب النساء، تمالك نفسك ،انت ثمل الان ولا تعي ما تفعل ،
لم يعر لويس ما قاله مكسمليان للتو اي اهتمام بل ،صرخ في وجه كاتي بقوه موجه كلامه الي الفتاتين خلفه وقد شعر بالهمهمات تحرق له ظهره :-أنتن آيتها السافلات أخرجن من هنا حالا،ولو نطقت اين منكن بما حدث هنا ولو بحرف واحد ،اقسم ان اقتلع لسانها فورا واطعمه للكلاب أتفهمن، ،الي الخارج فوررررا ،
انتفضت الفتاتين ليخرجن بسرعه متعثرات وقد أقسمت كل منهما ان تقفل لسانها الي الأبد ،فهم يعرفن خبث ومكر لويس فهو لا يتواني عن اي شي حتي ولو كان القتل حقاً، ،يحملن في قلوبهن كل الاسي والتعازي علي تلك الفتاه التي رمت نفسها في جحره بيديها ،سوف تعاني الأمرين لا محاله لاغضابها هذا الذئب الماكر ،،
ابعد ماكس لويس عن كاتلينا بهدوء قائلا بمكر :-أعدك بأنك ستأخذ ماتريده منها ،ولكن ليس الان فا انا بحاجه لمعرفه وجودها هنا قبل ذلك ،
انتفضت كاتي علي كلمات ماكس المخيفة ،لقد أحست انه سيكون عون لها للتو مالبث ان اظهر وجهه هو الاخر ،،،انطفأ بصيص الأمل الذي شعرت به للتو عند محاوله ماكس مساعدتها ،مالبث ان كشر عن خبثه هو الاخر ،،ماذا تتوقع هم عائله وسيفعلون ما يصبو في مصلحتهم ،
ابتعد عنها لويس وفي وجهه نصف ابتسامه خبيثه وكأن وافق ينتظر وان سيتريث قليلا عن فريسته حتي تسخن وتقدم له بعد ذلك علي طبق من ذهب ،،
نظر ماكس الي كاتلينا وهي مازالت واقفه وعينيها مسمره علي لويس وكأنه بلمسته لها اطلق عليها سحرا اسود لتتحول الي تمثال صامت من الجص لا يتحرك ،
قال بتهكم واضح:-انت آيتها الفتاه ،بعد ان تنتهي من تأملك لهذا الرجل الواقف أمامك ،الحقي بي الي المكتب ، التف ليمشي الي جهه معينه تارك ايها في مواجته لويس الثائر، تبادلا النظرات هو بقرف وهي بتحدي كبير أشر لويس بيده في وجهها باستعلاء كبير كأنه يطردها من امامه ،،تحركت هاربه بصمت تتبع ماكس ،فهي لا تريد حقاً البقاء في ذلك المكان بعد ان علمت ان لا مفر لها من لويس ذاك،، تمشي وهي تردد في نفسها ((ليكن الله في عوني ،ليكن الله في عوني ،،،))
دخلت خلفه مباشره وأغلقت الباب بهدوء ،،
زمجر لويس بغضب واضح يتفرس في مكانه بغيض :- اقسم انني سادق لها عنقها تلك السافله حالما تخرج من ذلك الباب ،،الحقير،،الحقيره كيف كيف تجرئت ومدت يدها علي انا لويسفير ،،
أتاه صوت ضحكه رقيقه فاتنه جداً تخبر عن صاحبها بانه قد استمتع كثيراً بذلك المشهد الذي دار امامه ،
تقدم لويس الي داخل القاعه ليقول بأشمئزاز و غيض واضح :-عليك اللعنه طوبياس ،لا تختبر صبري وإلا انقضضت عليك انت الاخر ،،توقف عن الضحك تبا لك ،
أتاه صوته بعد ذلك ليقول ببرود:- اعترف يا لويس انت من اخطأت بحق تلك الفتاه ،برأيي تستحق ما حدث لك ،
بالكامل يا صديقي ،،،، تهكم لويس وهو يقول بعنجاهيه :- اوه حقاً أصبحت انا المخطئ الان ؟؟غريب منذو متي نقييم اخطاء ببعضنا البعض قل لي بياس ،
تنحنح طوبياس بضجر ليرد عليه: -إهداء لويس ،تلك الفتاه لم تفعل لك شيئا ،ثم انك منذ ان دخلت وانت تطلق عليها الشتائم ،،،، اطرق مفكرا ليقول. :- حتي لو كانت كيس قمامه كما تقول ،فهي بشر علي ما أضن ،ولديها كرامتها يارجل،،،
ضحك لويس بسخرية :- اوه انظرو من يتكلم عن مشاعر الناس ،،توقف عن النصح والإرشاد فهو ليس من مجمل أخلاقك كما نعلم ،،،،،،وقل لي من هي تلك القمامة،وماذا تفعل هنا،؟؟؟
زفر طوبياس ليستقيم اخيرا عن تلك الكنبه تاركا المكان دافئ خلفه ،،وقد تغير مزاجه حقاً فهو لم يأخذ قسط من النوم كما كان يخطط له ،،،، فقد دمرته تلك الفتاه المزعجه بكل سهوله :- انها المنتظره ،لويس ، مد يده ليمسك بعصاته ضاغطا بيده علي مقدمه رأسها الذهبية ليقف ويبرز جسده الطويل لتنفرش عضلاته تحت قميصه الأزرق وكأنه صقر يستعد للطيران بكل ثقه وهدوء موحش ،،، ثم بدا يخطو بخطوات ثابته باتجاه ابن خالته الثائر ،،،يكاد لويس يقسم ان ابن خالته المتجه ناحيته ليس بمعاق أبدا وان قدمه سليمه اكثر من اي شخص اخر ، يخطو أمامه وكأنه عارض ازياء محترف تنبه لما قاله بياس ليقول بتفكير ودهشة ، :-ماذا قلت للتو،؟
توقف هذا الأخير امام لويس الساخط مباشره وهو يقول مكرر باستمتاع :- سي ، تلك الفتاه الرثه هي ذيل الجنيه بعينها ياعزيزي،،ثم ابتسم ابتسامه تهكمية تنبأ ان صاحبها سيد مغرورا متكبر بارد كالثلج بحق لا يمتلك اي صفه حسنه يزهو بها :-لذا استعد ،يبدو اننا سوف نلهو قليلا ،فمن صوتها المزعج قبل قليل وطيشها غيرت رأيي بها حقاً ،واحببت فيها شجاعتها ،فيبدو انها وقفت أمامك دون ان يرف لها جفن ،وتجرأت علي سفاح لن يرحمها لاحقا ،،
ابتسم لويس ليصفر قائل بمكر بعد سماعه اخر كلمات طوبياس المبطنة بالخبث وقد اسعده حقاً من تكون ،،الان سوف يباشر انتقامه منها با أسوأ ما يمكنه ،،،،.
:- Fairy tail Ciao vostra in Italia (مرحباً بك في إيطاليا،ذيل الجنية)،
ابتسم طوبياس لصبيانيه لويس:- لا تتحمس كثيراً لويس ،فعلي مايبدو ان ماكسمليان يخطط كلعاده لشي اخر ،لننتظر ونري غمز له مع ابتسامه رائعه ،ليذهب تارك لويس في سعاده خبيثه حقاً ،
جلست كاتلينا امام ماكس بعد ان أشار لها بالجلوس بعجرفه واضحه تنم عن استيائه الواضح عما يجري ثم بعد ذلك اطرق مفكر ليقول اخيرا:-هل تعلمين انك تماديتي بصفعك للسيد لويس، يؤسفني ان أخبرك انك ستعاقبين علي ذلك فا استعدي،
انتصبت واقفه فورا وقد اثارت أعصابها عجرفت ماكس ايضا،،، يالهي من هم هؤلاء القوم انهم يتصرفون وكأنهم في العصور الوسطي يلقون الأوامر بعجرفه وتسلط واضح ويستبيحون رقاب الناس دون رحمه :-ايها السيد انا لم افعل شيئا لاعاقب عليه ،بل من يجب ان يعاقب حقاً هو ذلك المسمي لويس علي كلامه المسي لي ،أمامكم ،
نظر اليها بعين حاده وقد أغضبته بوقوفها ومهاجمته لها بهذه الوقاحه فهو لم يتعود من النساء ذلك، من هي لتقف وتخاطبه هكذا،،،،، قال محذرا رافعا يده باستعلاء:-اجلسي يا انسه وإياك وأعاده مخاطبتك لي بهذا الشكل وإلا لن أتواني عن عقابك فورا بيدي أتفهمين،،،،،
سرت في ظهرها قشعريرة مخيفه وقد ارعبها صوته المتسلط وشبهته غريزتها فورا بصوت ذلك البرق الذي انطلق في الخارج صاعقا مباشره بعد إطلاقه لتلك الكلمات بوضوح وكل حرف خرج منه يأكدانه سيفعل اكثر مما يقول،،نطق لسانها بكلمه واحده بارتجافه عميقه شعر بها امامه :-حسنا، ،،،،
عادت لتجلس كطفل خائف لا يعرف نوع عقابه القادم ،وضع القلم من يده ونهض متجه الي النافذ ينظر الي ذلك الجو العاصف ،انعكست ملامحه علي النافذه لتظهر كاتلينا خلفه ،ضل صامت لدقائق ليعود قائل بهدو:-من جلبك الي هنا،
ضل رأسها مائلا الي الأسفل ضامه يديها بقبضتها، وقد بدا جسدها بالارتجاف وأفلت سيطرتها عليه :-حارس شخصي للسيده ساره ،
عاد يستجوبها :-منذو متي تعلمين عن امر إحضارهم لك.
تنهدت :-منذو أسبوع ،اتصل محامي السيده ساره لابلاغنا بالأمر ،وتغير شرط جديد بالعقد،
-وماهو هذا الشرط ؟
عادت لها هستيريتها :-لما تسألني؟ثم من انت؟
ابتسم بزهو وهو يقول :- يبدو انك لا تتعلمين بسرعه ،،،،انا سيدك الجديد ياعزيزتي لذا ،سارعي وأخبرني بكل شي قبل ان ينفذ صبري منك،
تلعثمت من نبرته إلحاده لها مره اخري :- حسنا ابلغنا ان شرط ما قد تغير ،، وشرط جديد قد ادخل ،
-وماهي ؟
-الشرط الذي تغير هو ان أكون ملك لكل رجل في هذه العائله،اما الشرط الثاني هو ان أضل سنه واحده فقط ثم ،العود لحياتي الطبيعية،
أمعن النظر اليها عن طريق زجاج النافذه وقد استوعب ما تقوله له ليقول بهدوء يشوبه الغموض:-وانتي،هل تريدين ان تكونين فتاه ليل لكل منا،
التفتت اليه وقد المتها تلك الكلمات فهي ستقتل نفسها علي الفور ان حصل هذا لها فلن تسمح ان تكون أداه لهو لأولاد الأثرياء ،:-علي جثتي ،
ابتسم وقد أعجبه ردها وقوتها التي لم تتواني عن إظهارها منذو دخولها الي هنا،
التفت اليه ليقول بحزم واضح:-حسنا إذن اتفقنا ،استمعي الي جيدا سأضع شروط ،ولكن أحذرك ان فعلتي شيئا واغضبتي من هم في الخارج ينتظرون بتلهف لالتهامك فليس بيدي اي حيله،،فهم لن يتوانو عن أخذك جاريه لهم باي لحظه ،،ولن أستطيع منعهم أتفهمين ، وأطرق مفكرابغموض يمعن النظر في وجهها ليقول ،:-وهذا يشملني انا ايضا، والآن اطلب منك الخروج معي ولا ينطق لسانك باي حرف مهما حصل هل تفهمين،
أؤمت برأسها بالموافقه والدهشة لم تفارقها من أسلوب ماكس فهوا متناقض جدا تاره يكون بجانبها مايلبث ان ينقلب ضدها، يالهي ما الذي يحصل هنا
قال لها بلهجته يأمرها :-اتبعيني،
نهض من مكانه متجه الي الباب ليفتحه خارجا ،مشي بها ليدخل بذلك الممر الذي تنتهي نهايته بغرفه ما وقبل وصولهما كانت تنظر في كل الأنحاء مذهوله بتصميم هذه القلعه فهي كالتحفه من الخارج كأنها من العصور الوسطي لتصدم في الداخل بوجود جميع إمكانيات الترف من عصرنا هذا نظرت الي الجهه الأخري من باب تلك الغرفه فوجدت مصاعد كهربائية مرقمه وكأن هذه القلعه مقسمه الي اجزاء لكل منهم،
ادخلها الي تلك الغرفه لتري أمامها غرفه جلوس تضج بالفخامه والاثاث العصري ،أغلق الباب خلفها مبلغا ايها انه سيعود بعد دقائق،جالت بنظرها في أنحاء الغرف تنظر بانبهار شديد مفكره ،، يالهي مأكل هذا اجهزه غريبه جداً موضوعه علي حافه المقعد ،فكرت باستغراب لما كل هذه ،نظرت الي الحائط الذي يجمع شاشه التلفاز الكبيرة مع جميع أنوع الاجهزه حولها أبصرت مقعدا خاص للاسترخاء فأعادت تتسلط بحسد واضح عليهم انهم لا يستحقون ان يعيشو في هذا الترف ،بينما هناك ناس احق منهم. في ذلك لامتلاكهم قلوب طيبه وليس هؤلاء المجرمون ،تقدمت لتجلس عليها فهي بحاجه حقاً لذلك الان ،صرخت بفرح بعد ان غمرها شعور بالاسترخاء الشديد :-اوه يالهي كم هو مريح،،، لم اجلس علي شي هكذا من قبل اه لو انك يا أمي هنا لجربتي هذا اللشي الذي نحلم به كثيرا ،ثم فكرت قد يكون لذلك المدعو لويس انتفضت واقفه ، وقد تذكرت امر ذلك الشخص الحقير اوه يالهي صحيح ما العمل مع ذلك الشخص ،يالهي انه يعد بقتلي ،بالطبع فهو لاشك انه يحمل دم إيطالي قاتل ،يالهي ساعدني لن يستمر هذا الحاجز الذي اغلف نفسي به الي وقت طويل سوف أفضح لا محاله سأ نهار أمامهم مستسلمه قريبا ، نظرت الي يمينها لتجد البراد ،تقدمت وقد أحست انها بحاجه لشرب شي يرطب لها حلقها ،ولابد ان يكون لديهم شي هنا،فتحتها لتفتح عينيها باندهاش مره اخري فهي لا تنفك تندهش من بذخهم ،مأكل هذا ،رات امامها مجموعه من المشروبات الغازية الرائعه ولاكنها لا تعلم اذا كانت فيها نسبه كحول قويه فكل شي مكتوب باللغه الإيطالية حاولت القراهء ولكنها سمعت همسات احد قادم فأسرعت باخذ واحده وفتحها والشرب منها ولو قليلا فهي حقاً بحاجه لذلك قبل ان ياتو ،اخذت اكثر من جرعه بكل سرعتها ،وكأنه ماء تروي به عطشها ،مالبث ان وضعته بسرعه داخل الثلاجة لتغلق الباب خلفها وتنطلق بسرعه البرق جالسه علي احد المقاعد ،،فتح الباب قبل ان تأخذ نفسها ليطل منه مكسمليان تلاقت نظراتهما ،فأحست انه يتفحصها الان أكثر من اخر مره،دخل علي الفور ليلحق به ذلك المدعو لويس ،عندما رآها رفع حاجبه وعلي وجه نصف ابتسامه خبيثه ارعبتها حقاً ، ليدخل خلفه شخص ما تقدمت عصاته اولا ثم خطاء بقدمه الي الداخل ليظهر شكله بالكامل امامها رفعت نظرها من قدمه وعصاته تنظر اخيراً لوجه ذلك الشخص ، تصادمت نظراتهما معا ،لا تعرف لما دمها ثار في عروقها ليبدأ بالغلي صعودا الي رأسها من شكله فقد رات امامها شابا يبدو في العقد الثالث وكأنه ملك من الأساطير اليونانية بشعره النحاسي الأشقر ووجه الاستقراطي يضج بتقسيمات رجوليه محنكه لاحظت فوق شفتيه الغضه حبه شامه مستديره بارزه تقبع في جهه اليمين تظهر جمال رجولته وعينيه بلونها الأزرق كلون قعر بحيره ساحر ،توقف قلبها عن النبض عند رؤيتها لبريق عينيه الصافي ليعود وينبض من جديد بسرعه ،اما هو نظر اليها بعينيه الساحرتين نظره باهته بعد ان تتفحصها واكتفي بما درسه من ملامحها لنفسه ليتقدم ويجلس علي تلك الكنبه المريحه التي تمنت ان تجلس عليها لو قليلا،
تنحنح ماكسمليان ليقول بعنجهية واضحه:- انسه كاتلينا ،اسمحي لي ان أقدمك الي اسيادك،
رفت عينيها لكلمته الاخيره ولكنها تمالكت نفسها ،فهم حقاً يتصرفون كذلك شأت ام أبت ،انظرو الي ذلك الحقير المدعوة لويس كيف يضع رجله علي الأخري ويجلس ليشعل سيجارته بكل مفاخره،اما هذا الأشقر ممسك برأس عصاته الذهبي بجلسه أشبه بالملوك ،اما ماكس واقف واضح يديه في جيوبه ويتكلم كا الامر الناهي هنا،
:-الذي أمامك هو السيد لويس ،وهو احد الرجال الذين سوف تكونين تحت امرتهم قريبا ، التفتت الي ماكس محاوله الاحتجاج ،ولكنه اطلق عليها نظره تمنعها حتي من التفكير بالمحاولة،
عاد يتكلم. : -اما السيد الذي بجانبك فهو السيد طوبياس الذي ايضا ستكونين تحت إمرته،
:-وأخيرا انا سيدك مكسمليان والذي ايضا ستنفذين كل شي امر به دون مناقشتي بذلك
قالت بتردد بعد ان سمح لها هذا الأحمق المتغطرس بالكلام:- لم افهم ماذا تقصد بكلامك،اعتقد انني أوضحت لك انه سيكون علي جثتي ،
قطب لويس حاجبه ،ليرفع طوبياس نظر ويصمره علي شفتيها فقد جذبته فورا حال دخوله الي الغرفه جعلته يشعر بالارتباك حقاً ،وفقدان السيطره لثواني ،،
ابتسم ماكسمليان:-لا طبعا فا انا لم اقصد ذلك الامر،اسمحي لي ان أوضح لك يا انسه ،كل من السيدان هنا حقاً باللاضافه لي والي سيدك اثر الذي لم يتواجد حاليا هنا ،لا نرغب البته بك منذو البدايه ،فنحن رجال لا نستقبل الأوامر من النساء ،وكل ما تقوله قصه عائلتانا لا يهمنا البته لانه اصبح شي من الماضي وقد
طوي معه ،ولكن يبدو ان خالتي ساره لم تنسي ذلك ،ثم انتي لن ولم تكوني شيئا بالنسبه لنا لانك لا تصلين لذوق اي احد منا من الأساس،
نهض لويس وقد بان الخبث في عينيه في تلك اللحظه وهو يقول مقاطعا :-يبدو اني سوف استثني هذا هذه الليله يا مكسمليان بهذا الامر،،، ثم اتجهه ناحيتها ممسكا بيدها وهو يشدها بقوه الي صدره محاولا اخذها الي الخارج وهو يقول بغضب وخبث واضح:-هذه الليله انا ارغب في فتاه مثلها لتشاركني السرير،،،
صرخت كاتلينا محاول فك قيد يدها منه والدفاع عن نفسها فورا ،،، وفي لحظات قليله في قلب ذلك الصراع امتدت تلك العصا بالون الجلد البني بينهما وتضرب لويس بخفه علي يده بطريقه سريعه ،،لتجعله يتركها صارخا من الالم والغيض ينظر بغضب لذلك الشخص الذي قال له بضجر وهدوء غامض :-علي رسلك يا لويس ،انت مستعجل في هذا اللشي كعادتك ، الم تسمع ما قاله ماكس للتو ،
التفتت كاتلينا لتري طوبياس ماد عصاته في وجه لويس الذي اكمل يقول:-ستكون لك هذه الفتاه ولكن ليس اليوم ،فقد وعدنا مكسمليان بهذا هل نسيت، بدا لويس بالتسخط فهذه الليله هي أسوأ من الكوابيس بالنسبه له وهو يقول :-سحقا لك طوبياس ، ان تكرر مافعلته للتو اعتبرني قاتلك
التفت طوبياس مره اخري الي كاتلينا وعلت ابتسامه في وجهه من كلمات لويس له لتهبط عينيه وتتصمرعلي شفتيها الرقيقه مره اخري وكأنه يحاول ضبط نفسه امتثلت أمامه وكأنها قطعه من التوت البري تدعو كل من سحر بها لأخذها لتذوق طعمها الندي،رفع عينيه ليري لون عينيها المتماثل للون عينيه ولكنه اغرب فهو يحمل وميض كا السماء شديده الزراقه تقبع في وسطها شمس حارقه تمنعك من النظر اليها كثيراً ، استقام ليخطو خطوه الي الخلف ليستدير بعدها خارجا موجها كلمات غامضه لمكسمليان الذي ضل جامدا يراقب كل شي يحدث امامه بهدوء مخيف :-اتمني ان يكون قرارك صائب و يصب في مصلحه الجميع ،،،،، أراكم بالغد،
التفت لويس الي مكسمليان وهو يقول بغيض :-هذه المره لك يا مكسمليان ولكني أعدك ،حالما تغضبني هذه الفتاه مره اخري لن ارحمها، ثم عاد ينظر الي كاتلينا ليطلق عليها نظره متفحصه اخيره بقرف اكثر منذ ذي قبل وقد كانت ترتجف حقاً منه وانهارت حصونها:-غداً كوني جاهزه ستعلمين كالخادمه لي ،بما اني لن احصل علي جسدك،، الي إلقاء ،،،،، وهم بالخروج ملوحه بيده بكسل ،،،،
التفتت الي مكسمليان لتتساقط دموعها فورا ،فلم تعد تحتمل المزيد ،فهم يخبرونها بكل صراحه انهم في اي لحظه سيأخذونها لفراشهم عندماتثير غضب اي منهم ،
دهش مكسمليان لرؤيته دموعها عندما نظرت اليه اراد ان يتقدم ليأخذها بين ذراعيه ،فقد احس بحبل غير مرئ يربطه بها منذو سقطت عينه عليها ،او انه توعد علي حمايتها منذو زمن بعيد، لكنه تراجع عنها مبتعدا ليقول لها بصوت بارد كالثلج:- وفري دموعك ليوم أشد من هذا ،،،وتذكري جيدا انني لن أكون متواجدا دائماً لانقذك، فا انتي ملك لهم هذه هيه الحقيقه ،وليس بيدي شي ،واحذري منهم جميعا فلن يعجبك ماقد يستطيعون فعله،
ثم خرج لتسمعه يأمر الخادم بأخذها الي جناحها والاهتمام بها جيدا ،
ومشي بخطوات سريعه ليختفي امام عينيها في ذلك الممر المضلم
مسحت وجهها بيديها وهي تقول واضعه يديها بشعرها تمسحها به ايضا :-يالهي ،يالهي، انهم مخيفون ،يالهي ساعدني لأنجو من هنا بسلام،،،،،

انتهى

لا تنسوني من الردود



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 23-01-2015, 01:35 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: ذيل الجنيه الكاتبه : كابو ،


وين الردود

المشاهدات اكثر

ماراح انزل فصلين جديده لين اشوف ردودكم



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 23-01-2015, 01:44 AM
الاميرة الضائعه الاميرة الضائعه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: ذيل الجنيه الكاتبه : كابو ،


اول مرة في حياتي انجذب لرواية ماقرأت منها الكثير بسبب انشغالي..فأعذريني..
انا اول معجبة ولن يحتل احد مركزي<<نياهاهاها..
روعة تجنن خورافية اسلوب واناقة في الحروف والافكار..بالتأكيد ستعود المعجبة الاولى
بعد ان اتفرغ للقرأءة..

احم احم..لي شرف عظيييييم لاني اول من رد..هههههههه..
المعجبة الاولى


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 23-01-2015, 02:14 AM
صورة لاتعاندني الرمزية
لاتعاندني لاتعاندني غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: ذيل الجنيه الكاتبه : كابو ،


جميله جدا القصه وأنصحكم تقرؤونها
انا سبق وقريتها كلها كامله.
قمة الحماس والجمال
لاتفوووووتفكم

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 23-01-2015, 02:42 AM
صورة اسطوره ! الرمزية
اسطوره ! اسطوره ! غير متصل
©؛°¨غرامي ماسي ¨°؛©
 
الافتراضي رد: ذيل الجنيه الكاتبه : كابو ،


اسمحولي راح اتوقف ايام قليله
لوفاة ملكنا رحمة الله عليه

ربي يسكنه فسيح جناته ويوسع له في قبره
ويثبته عند السؤال

ويغسله بالماء والبرد وينقه من الخطايا كما ينقى الثوب الابيض من الدنس

اللهم امين يارب
اللهم امين يارب

الرد باقتباس
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1