غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 25-01-2015, 12:44 AM
ذِكْرَى الياسمين ذِكْرَى الياسمين غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
Upload004d4df318 نقطة نهاية / بقلمي



السلام عليكم ورحمة الله و بركاتة


أقدم لكم قصتي الاولى ، ما ادري اذا رح تحبوها ولا لا ، ما أخفي عليكم خوفي من اني انزل قصتي بين يديكم ، خوف وتردد أنا أضعها بين يدكم هل رح تقبلوها وتحبوها ولا ما لا تتقبلوها ويمكن تبذوها وتكون قصه عاديه ما تحمل التشويق والأثاره و ما لها معنى بس تقرأ ولا تفهمها .
أحبتي أريد ان أوضح شيء قصتي
باللهجه الحجازية ، واسم قصتي ( نُقْطَة نِهَايَة ).


أتمنى تعجبكم القصه .



تعديل ذِكْرَى الياسمين; بتاريخ 25-01-2015 الساعة 01:34 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 25-01-2015, 12:52 AM
ذِكْرَى الياسمين ذِكْرَى الياسمين غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي نُقْطَة نِهَايَة / بقلمي







الفصل اﻷول ( 1 )


















مدخل

بَعِضِ آلكَلآمِ حَركة لسآن
وَ بَعضه رَجفة قَلبَ
بَعِضِ آلصمت خَيبة
وَ بَعضه بُركَآن حُب
وَ بَعضِ آلسلآم وَ آجب
وَ بَعضه حِكآيآت
وِ سُوآلفَ سَهر
وبدآية دَرب

*سينورا

















ميعاد : ميان يلا حبيبي قومي عشان نروح عند ستو
ميان : ما أبغى أروح أبا أنام
ميعاد: خلاص ما أشتري لك حلاوة لما نروح السوق
ميان : ﻻﻻ ، خلاص ماما دحين أقوم
ميعاد أبتسمت : يلا
دخلو الحمام - الله يكرمكم - حممتها على السريع
و لبستها :

( شورت بني غامق لنص الفخذ ، بدي رصاصي فاتح بروشه في الجنب الأيمن ، صندل بني فيه ورده في النص ، مشطت لها شعرها ومسكته واحد )

ميان تبوس خد أمها : شكراً ماما ، انا أحبك مرره
ميعاد أبتسمت وحضنتها : وانا أحبك يا روح الماما ، يلا ماما روحي إجلسي في الصالة دحين اجي طيب
ميان هزت رأسها وطلعت
راحت غرفة مازن ودخلت شافته يلعب سوني
ميعاد : مازن حبيبي تجي معانا عند ستك
مازن : ايوة
ميعاد بعجله : طيب انتا روح استحما وانا دحين اطلع لك ملابس
مازن : طيب
ميعاد راحت لغرفتها وشافت فارس
ميعاد باستغراب : جاي بدري اليوم
فارس أبتسم : ايوة انا اللي حاوديكم لأنو جميل عندُ عمليه
ميعاد أبتسمت : يعطيك العافية
فارس : يعافيك ، ميعاد
ميعاد رفعت رأسها : هلا
فارس : تعالي إجلسي جنبي
ميعاد قامت من كرسي التسريحة وجلست جنب فارس : هلا
فارس يبتسم : جوري كبرت ما شاء الله و جاها عريس
ميعاد أبتسمت : ماشاء الله ، مين ؟
فارس : ريان ولد أُختك
ميعاد : ماشاء الله
فارس : لمن نرجع حكلمها
ميعاد تقوم : طيب انا رايحه ألبس
دخلت غرفة الملابس لبست :
(فستنان طويل علاقي اسود مفتوح على شكل سبعه وحزم عند الخصر ، وكعب اسود قطيفه ، فتحت شعرها المجعد ، وحطت روج احمر ومسكره ) ولبست عبايتها و اخذت شنطتها و طلعت
ميعاد : انا خلصت
فارس : طيب انا نازل الحقوني
نزل فارس طلعت ميعاد من غرفتها و مرت على غرفة جمانة دقة الباب
جمانة اللي كانت جالسه وسط الأوراق وتزاكر: أدخل
ميعاد : انا وابوكِ و اخوانك رايحين نتغدى عند ستك ، تجي معانا ؟
جمانة : ﻻ ، مالي نفس خليها مره تانيه
ميعاد : طيب براحتك ، أنتبهي لنفسك الله يوفقك
جمانة : إن شاء الله
ميعاد : تبغي شي ؟
جمانو : ابغا موكا بارده من ستار بوكس و كب كيت بالكررز
ميعاد باست خدها : طيب ، مع السلامة
نزلت للصاله : يلا ميان ، مازن فين ؟
مازن : انا هنا
ميعاد : يلا بابا يستنانا في السيارة















**











لمار : ماشاء الله فراس كبر
رودينا أبتسمت : و أبشرك صاير فصيح
لمار: افاا ، صح يا فراس؟
فراس : ﻻ
هتون تدخل : سلام عليكم ، مساء الخير
لمار و رودينا : وعليكم السلام ، مساء النور
هتون: بابا فين ؟
لمار : ما ادري قال رايح السوق مع امي
هتون : اها ، رودينا ليش ما تباتي عندنا اليوم كمان
رودينا : والله ما اقدر رامي بالقوة وافق اجلس يومين
لمار : يالله قد كدا ما يقدر على فراقك
رودينا أبتسمت بهدوء : شايفة كيف
هتون : طيب خلي لنا فراس و خدي بكرا
رودينا : ماشي
دخلو التوأم وبصوت واحد : السلام عليكم
: وعليكم السلام
فراس راح يرجي ل باسل وباسم
باسل شال فراس وصار يداعب انفه بيدو ويضحك معاه
باسم :أوههه ردونا عندنا
رودينا أبتسمت : ايوة ، ليا يومين هنا وسألت امي عنكم قالت سافرتو
باسل اللي كان يلعب مع عامر : رحنا تركيا
ردينا : كيف أجوئها ؟
باسم : مره حلوه اتمنينا تكونوا معانا بس المره الجيه ان شاء الله كلنا نروح
رودينا : ان شاء الله ، وكيفكم اخباركم ؟
باسل : حمدلله زي ما إنتي شايفة ، إنتي كيفك وكيف رامي ، إن شاء الله مرتاحه ؟
رودينا : حمدلله كلنا بخير ، حمدلله مرتاحه ، بانا فين ؟
باسم و باسل طالعو في بعض : نحنا دوبنا جين
رودينا تطالع في هتون ولمار
هتون : من امس ما شفتها يمكن راحت عند ستي
باسم : أجل أمي وأبويا فين ؟
لمار : راحو السوق
باسم : اها ، ليش ما رحتوا معاهم ؟
رودينا : خليهم براحتهم احسن
باسم : طيب ماتبو تتغدو ؟
هتون : اذا تبغى تغدينا ما نقول لا
باسم : اوكي ، ألبسوا عبيكم وانا وبسول وعمور نستناكم برا هتونّ بفرحه حضنة باسم : شكراً شكراً
باسم أبتسم لفرحتها : العفو ، يلا بسرعه
لبسوا عبيهم طلعوا من البيت وركبوا سيارة باسم اللي كان نوعها انفينيتي Q70 كان لونها أسود ومضللة
باسل التفت عليهم : رائف و رائد فين ؟
هتون : اكيد نايمين
باسل : ليش ما صحيتوهم طيب
هتون : مو لازم يروحوا معانا
باسم بحدة : هتون وبعدين معاكي يعني كم مره نفهم فيكي
هتون : انا ما ابغى اروح روحوا انتوا وانبسطوا " نزلت من السياره ودخلت البيت"
رودينا : زعلتها يا باسم
باسم : تستاهل ، كم مره نقول لها اخواننا صح اننا مو من نفس الام بس نحنا اخوان ولازم نكون قريبين من بعض
لمار : خلاص خليها براحتها ، الموضوع ما يزعل من الاساس
باسم : إيش رأيكم نروح ﻻقونا ايسترن ؟
رودينا : مافي مشكله نروح نجرب
باسم : اوكيشن
باسل كان يلعب مع فراس وهو ماسك يد فراس الصغيره : صغير وعاقل لباس الخواتم كبير ومجنون لحاس القدرو فين بيت النمله
فراس ضحك بطفوله
باسل باس خده : حبيبي إنتا بطل
فراس ضحك بطفوله وحضنه بيده الصغيره
باسم يطالع رودينا من المراية : متى حترجعي ؟
رودينا : الساعة 10
باسم : ليش ماتجلسي يوم تاني
رودينا : رامي مو راضي ، حاولت معاه
باسم : يا ربي من زوجك دا ، يعني ما شبع منك طول الوقت وانتي معا على يومين مو راضي
رودينا : معليش مرا تانيه اجلس معاكم أسبوع كامل
باسم : نشوف
بعد نص ساعة وصلوا المطعم ونزلوا
باسل : إيش رأيكم نجلس على الطاوﻻت إللي على البحر
رودينا كانت ماسكه يد فراس : عادي
باسل : أوكي
دخلو المطعم وراحو للطاوﻻت اللي على البحر
بعد ما جلسوا جا الجسرون و حط المنيو وهوا مبتسم : hello
باسم أبتسم
راح الجرسون وكل واحد جلس يختار بعد خمسه دقايق
باسل : خلصتوا
لمار: يب ، انا أبا دجاج ايطالي و عصير برتقال
رودينا : انا ابغا فوتو ماكي
باسم : ﻻزانيا بولونيز وبيبسي
باسل : OK ، excuses
الجرسون : yes
باسل :

Give me
Italian Chicken one and
iPhoto Mackey one and
lasagna Bolognese Tow
Orange juice one
Pepsi Two
sevev up one



واحد دجاج ايطالي
واحد فوتو ماكي
اتنين ﻻزانيا بولونيز
ولحد عصير برتقال
واحد سفن
واحد بيبسي


الجرسون : just
باسل : yes
بعد ما راح الجرسون
رودينا : بانا فين انا عارفه انها مو عند ستي
باسم طالع في باسل بمعنى أقولها باسل هز راسه : اءء الصراحه ( وسكت )
روظينا : ايوة
باسل : في المستشفى
لمار انصدمت : نعم !
باسم : اتصلت علينا ونحنا راجعين من المطار اخذناها من عند ستي و دينها المستشفى
رودينا : وبعدين
باسم : الدكتوره قالت لازم تقعد في المستشفى اليوم لين ما تطلع التحاليل ويعرفو ايش معاها
لمار : امي و بابا عرفوا ؟
باسل : لا ( وبسرعة ) قلنا ما نقولهم ﻻنهم حيقلقو
رودينا : نخلص غدا نروح لها
باسم : طيب













**













ريان : ها يا أمي إن شاء الله أحسن
مروج بصوتها المبحوح : حمدلله أحسن
ريان يبوس رأسها : الحمدلله ، تبغي شي قبل ما أطلع ؟
مروج : سلامتك ، وانتبه وانتا تسوق
ريان : إن شاء الله مع السلامة
دانة كانت داخله مع مايا
مايا سابت يد دانه وراحت عند أمها
مايا : ماما وحشتيني
مروج باست خدها : وانتي اكتر حبيبي
مايا تلعب باصبعها الصغار : ماما متى يجي بابا انا احب بابا ابغا يجي
مروج حزنت على بنتها وابتسمت بحزن : بابا راح عند ربي راح الجنة إن شاء الله
مايا اتغير صوتها : يعني مارح يجي
مروج : ﻻ ، احنا نروح لو
مايا صارت تبكي بقوه : ابغا بابا
مروج حضنتها : خﻻص ياماما ﻻ تبكي عشان بابا ما يزعل
مايا هدأت شويه وبصوت متقطع : ت....ت...ي..ب
دانة طالعت أمها : خلاص امي هاتيها انومها فوق
مروج : ﻻ خليها انا مرتاحه
دانة : طيب ، دينة فين ، قلت للسواق نمر على الجامعه على اساس اخدها وما شفتها ؟
مروج : تعبانه
دانه : اهها ، ( وبمرح ) اليوم انا رح اسوي الغدا
مروج أبتسمت : طيب
دانة تقوم :خلاص اروح استحمى واجي
دخل رامي : سلام عليكم
مروج : وعليكم السلام ، كيفك حبيبي وكيف الدوام
راكان أنسدح على الكنبه واتنهد: حمدلله ماشي الحال ( يأشر على مايـا) إشبها ؟
مروج : تبغا أبوك
راكان اتضايق وبان على وجهه : الله يرحمه
مروج : آمين
راكان : زياد متى جي ؟
مروج : يمكن بكرا
راكان : اها يوصل بالسلامه ، إيش الغدا
مروج أبتسمت : اليوم دانة هيا اللي حتسوي الغدا
راكان ضحك : من جد
: ليش تضحك أستاذ راكان ؟!
راكان حط يدو على قلبو : بسم الله من فين جيتي إنتي؟
دانة : من المريخ
ريان بتعب واضح : سلام عليكم
الكل: وعليكم السلام
ريان راح جلس جمب أمه و أنسدح وحط راسه على فخذها وغمض عيونه
مروج بقلق: ريان فيك شي ، إنتا فين رحت دوبك خارج ورجعت ؟
ريان ما زال مغمض عيونه : ﻻ يا أمي ﻻتقلقي مافيني شي بس
تعبان شويه، مشوار بسيط
مروج : طيب روح نام أبل مانحط الغدا
ريان افتكر شي وبهمس: خالة ميعاد ما قالت لك شي
مروج أبتسمت : ﻻ لسا
ريان : طيب من يوم ما تقولك خبريني
مروج ضحكة بخفه : قد كدا مستعجل
ريان أبتسم : ﻻ عادي
رامي : إيش عندكم من أول تتهامسوا
ريان : لقافة
ريان قام : يﻻ تمسو على خير وﻻتنسو تصحوني للغدا
مروج : وانتي من أهل الخير ، طيب حبيبي










**










وائل وهوا يجلس على الطاولة : سلام عليكم
الكل : وعليكم السﻻم
وليد : كيف الشغل
وائل : حمدلله كلو تمام
وليد : حمدالله الله يوفقك
دخل مشاري : السلام عليكم
الكل معد وليـد : وعليكم السلام
وليد بغضب : فين كنت ‏؟
مشاري استغرب من سؤال أبوه : كنت في الجامعه
وليد: تخلص وترجع البيت الدواره اللي في الشارع ما ابغاها
مشاري بهدوء : بس انا ما رحت مكان
وليد : لما كلمك تقول طيب
بيلسان : اشبك على الولد يا وليد؟
وليد : ولدك ما يسمع الكلام
مشاري أنسدت نفسه عن الأكل وقام
وليد : مو عاجبك الأكل
مشاري اتنهد : نفسي أنسدت وابغى اروح أنام تعبان
بيلسان : طيب تباني اسوي لك شي معين
مشاري : مشكورة أمي ابغا أنام بس
بيلسان بحنان : نوم العوافي
مشاري وهو يمشي : الله يعافيكِ
روان : بابا أنتا ليش تعامل مشاري كدا ؟
وسام : ما يسمع الكلام
بيلسان أبتسمت : مهما كان يضل ولدك ، إنتا اتكلم معاه بإسلوب كويس إنتا لو جلست تتعامل معا كدا راح يعاند زياده
وائل يقوم : حمدلله
وليـد : ما أكلت شي
وائل أبتسم بخفه : ﻻ حمدلله أساساً قبل ما اجي أكلت
وليد : بالعافيه
وائل وهوا يمشي بخطوات متسارعه : الله يعافيك
رند و رزان طالعو في بعض وهما مستغربين من تصرفات ابوهم
رند بقهر : بابا أنتا ليش تعامل وائل كويس و مشاري دايم تشرشحو
وليد قام متجاهل السؤال


في نفس البيت
وبالتحديد غرفة مشاري
وائل دق الباب : ممكن أدخل
مشاري بطفش : أدخل
دخل وائل جلس جمب مشاري اللي كان جالس وسط السرير
مشاري : نعم بابا وائل في شي ؟
وائل فهم على مشاري: انا مالي دخل ، انا كمان زيك يا مشاري وزعلان من تصرفات ابويا (يرفع اكتافه ) أنا ما ادري ليش يعاملك كدا بس الموضوع أكبر من كدا
مشاري وهوا عاقد حواجبه : إيش قصدك ؟
وائل : ابويا مو زعلان من دا الشي في سبب غيرو
مشاري : ما تفرق معايا وحسوي اللي يعجبني وما حاخد رأي أحد
وائل : مشاري انا وانتا ما لنا غير بعض إنتا اخويا الوحيد لكن انا رح أحاول اعرف الموضوع ( حط يده على كتف مشاري ) و ما ابغاك تتضايق من تصرفات ابويا وانتا سيب العناد
مشاري غمض عينو عشان ﻻ تبان عيونه المدمعه : وانا ما عاندت ابويا من زمان وهوا يعرف إني ابغى أدخل طب ليش يزعل ؟ عمرو ما وقف جنبي وﻻ ساعدني ، انا ما غلط في شي انا حاب دا التخصص وراضي فيه واتمنى من زمان ، من انا صغير ابويا يكرهني و يسمعني كلام يوجعني انتا كمان شايف كيف يعاملك حتى على الطلعه والخرجه يحاسبني انا مو صغير طيب ليشش إيش سويت عشان يعاملني بدأ الأسلوب
وائل سكت ﻻنو كلام مشاري كان صح و مقنع
مشاري مازال مغمض عينه : وائل لو سمحت ممكن تسيبني لحالي
وائل قرب من مشاري وحضنه : ريح نفسك
مشاري عض شفايفه بقهر
وائل كان يمسح على ظهر أخوه وبعد عنه عشان يخلي يرتاح لوحده قام وائل و كان متضايق من تصرفات أبوه قفل الأنوار والباب وطلع ونزل جلس مع أخواته جلس جمب روان
روان : إيش كنت بتسوي
وائل بهمس: كنت جالس مع مشاري
روان : متضايق صح
وائل : اكيد تصرفات ابويا معاه مزعجه يعامله وكأنو طفل مو رجال
روان : الله يعينه
رند : ماما عندي سؤال
بيلسان : إيش ؟
رند : بابا ليش يعامل مشاري كدا
بيلسان : أسئلي ابوكي
رزان : طيب ل
ما كملت كلامها ﻻنو وائل قاطعها
وائل : بلاش أسئلة ما لها داعي
رزان تزم شفايفها : ما قلت شي غلط
وائل أعطاها نظرة : خلاص








**








سلطان : وريف متى كم شهر باقي لك و تولدي ؟
وريف حطت يدها على بطنها : شهر ونص
وتين كانت جالسه جنبها صرخت بحماس : انا اللي رح اسميه
وسن كانت جالسه على الكنب وقامت بهدوء وعيونها مدمعه
سلطان : وسن اشبك
وسن قامت : ما فيني شي
وتين بإستغراب : إشبها دي ؟
سلطان : دي الفترة دايماً اشوفها تبكي
وريف : يمكن عشان امي و ابويا مسافرين
وتين : ما اعتقد
وريف : طيب طلعها تغير جو
سلطان : طيب
وريف : الله يطيب ايامك
سلطان ابتسم : آميين ، و إنتو ؟
وريف تطالع في وتين : إذا إنتي تبي تروحي روحي
وتين : وإنتي تقعدي لحالك في البيت
وريف : عادي حبيبتي روحي مع وسن و وسيم رح يجي شويه
سلطان كان يطالع في الجوال رفع عيونه: روحي نادي وسن و جيبي مفتاح سيارتي من الغرفه تلقي في الكومدينه اللي جنب السرير
وتين قامت من فوق الكنبه : طيب
طلعت من الصالة و طلعت الدرج بخطوات متسارعه و هيا رايحه لغرفة سلطان سمعت صوت شهيق راحت لغرفة وسن فتحت الباب انصدمت من شكل أختها جريت لعندها وحطت يدها على كتف وسن : وسن إشبك ليش تبكي
وسن بعدت بهدوء : أطلعي برا
وتين : سلطان قال اناديكي عشان نطلع نغير جو
وسن : قلت أطلعي برا .. ما ابغا شي
وتين خافت من شكل أختها
طلعت من الغرفه ونزلت من الدرج وهيا تجري وهيا واقفه عند الدرج : وريف وريف
وريف طالعت في وتين اللي كانت خايفه على اختها
وتين : وسن ما ادري إشبها دخلت ابغا اناديها لقيتها تبكي
وريف : ليش ؟
وتين : ما ادري قالت أطلعي برا
سلطان : وي !! ، صدقيني فيها شي حاولت اعرف منها دايماً تقول ما فيها شي
وريف : انا دحين اشوف اشبها
قامت وريف وهيا حاطه يدها على ظهرها وتمشي بهدوء وصلت بعد دقايق لغرفة أختها كان صوتها عالي دخلت غرفة أختها وارتعشت من برودة الغرفه قربت من المكيف ووطته راحت جلست جمبها على السرير بهدوء
وريف : وسن حبيبي اشبك
وسن رمت نفسها في حضن أختها وهيا تبكي من قلب وكانت ترجف
وريف اندهشت من شكل اختها: بسم الله الرحمن الرحيم ، إيشبك وسوني إيش اللي مزعلك ؟
وسن كانت تبكي : أبغا ماما
وريف تمسح على شعرها : كلها كم يوم وأمي حتجي أن شاء الله
وسن رجعت تبكي
وريف بعدت وسن عنها ورفعت رأسها باسبابتها وطالعت في وجهها بتفحص : وريف حبيبتي ﻻ تخافي قوليلي اشبك ما حقول ﻻحد
وسن ارتجفت : مافيني شي
وريف : متأكدة ؟
وسن : إيوة





تعديل ذِكْرَى الياسمين; بتاريخ 25-01-2015 الساعة 02:10 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 25-01-2015, 01:36 AM
صورة وردة الزيزفون الرمزية
وردة الزيزفون وردة الزيزفون غير متصل
مشـ© القصص والروايات©ـرفة
 
الافتراضي رد: نقطة نهاية / بقلمي


صباح الخير .. ياهلا فيك بغرام .. موفقة بطرحك .. عندي بعض الملاحظات اول شئ التعريف بالطريقة الي سردتيها صار القارئ مايتقبلها لان صعب يتذكر كل هالشخصيات المفروض تذكر التعريف حسب ظهور كل شخصية في الحدث

الحوار طاغي على البارت مافي سرد ولا وصف وهالعنصرين مهمين جدا في مستوى اي رواية حاولي تستخدميهم في البارتات الجاية وكبري الخط شوي

القوانين / الإطلاع هام و الإلتزام ضروري


وهذا الموضوع راح يفيدك ياليت تطلعي عليه

قضايا

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 29-01-2015, 03:44 PM
ذِكْرَى الياسمين ذِكْرَى الياسمين غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: نقطة نهاية / بقلمي


مساء الخير
أهلين وردة الزيزفون ، شكراً لزيارتك
و إن شاء الله رح اطبق ملاحظاتك في الفصل القادم


نورتي .


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 29-01-2015, 05:25 PM
ذِكْرَى الياسمين ذِكْرَى الياسمين غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: نقطة نهاية / بقلمي


الفصل الثاني ( 2 )














رن جوال وريف طالعت في الشاشه ( تميم )
طلعت من الصالة وطلعت للحوش وجلست على الكراسي اللي جمب المسبح وردت
تميم بصوت رجولي : السلام عليكم
وريف ابتسمت : وعليكم السلام
تميم جالس في الشرفه اللي تطل على الشارع والحديقه والهوا البارد يطير شعرو : كيفك انتي والبيبي ، وكيف إياد ؟
وريف : حمدلله كلنا بخير ، أنتا كيفك ، وكيف الاجواء عندك ؟
تميم : حمدلله كويس ، الجو بارد وقبل امس نزل مطر
وريف : طيب انتبه لنفسك والبس ملابس كويس عشان لا تمرض تميم ابتسم و بانت اسنانه العلوية : ان شاء الله ، ها رحتي الموعد ، وايش قالت لك الدكتورة ؟
وريف : رحت الموعد وقالتلي كل شي كويس ، وباقي شهر ونص على ولادتي
تميم : ايش نوع الجنين ؟
وريف : بنوته
تميم ابتسم من قلبو : رح تطلع حلوة على مامتها
وريف ضحكة بخفة : ههههَ زي ما تحب
تميم : فين إياد مالو حس ؟
وريف : نايـم
شافت سلطان متجه لها وشايل إياد
إياد : ماما أبغى أسبح مع خالو
وريف : طيب ، ( مدت له الجوال ) بابا يبغى يكلمك
إياد : الوو ، كيفك بابا ؟
تميم ابتسم : أهلين بابا ، حمدلله بخير ، انتا كيفك ؟
إياد بصوت طفولي : انا بخير ، متى ترجع يا بابا وحشتني
تميم : ان شاء الله قريب رح ارجع
إياد بطفولة : طيب تعال بسرعة لا تتأخر عشان انا وماما سوينا لك مفاجأة
تميم : ايش هيا المفاجأة ؟
إياد : ما يصير اقولك بعدين ما تصير مفاجأة
تميم : وانا عندي لك مفاجأة
إياد بفرح : إيش هيا ؟
تميم يقلد إياد : ما يصير اقولك بعدين ما تصير مفاجأة
إياد ببراءة : طيب انتا تعال بسرعه عشان انا اشوف مفاجأتك وانتا تشوف مفاجأتنا
تميم ضحك بخفه : ان شا الله ، اعطيني ماما
أياد : طيب ( مد الجوال لوريف ) بابا يبغى يكلمك
اخذت الجوال : ما قلتلي متى حتجي
تميم : خليها مفاجأة احسن ايش رأيك ؟
وريف كانت تطالع في سلطان وإياد اللي كانوا مبسوطين ويضحكوا مع بعض ، ابتسمت بهدوء : طيب
تميم : يلا مع السلامه ، سلميلي على اخوانك
وريف : إن شاء الله
قامت من الكرسي واتوجهت للمسبح : يلا يا سلطان اطلع قبل الأذان عشان تلحق على الصلاة
سلطان كان يسبح ويتوجه للسلم ومعاه إياد : طيب ، ( شد خدود إياد ) أنبسط
إياد باس خد سلطان : مـره انبسط شكراً خالو
سلطان ابتسم وباس خده : حبيب خالو
خرج ولف المنشفه على جسمه و سحب منشفة اياد لفها على جسمه وشاله ودخلوا للبيت طلع سلطان لغرفته بدل ملابسه ونزل جلس في الصاله معاهم

بعد دقايق سمعو أذان المغرب
الله أكبر .. الله أكبر .. الله أكبر .. الله أكبر
جلسوا يرددو مع الأذان بعد خمسة دقايق خلص اﻷذان
سلطان يقوم : يﻻ انا رايح المسجد تبغو شي ؟
وريف : لا سلامتك
سلطان وهو متوجه لناحيةّ المغاسل اللي جمب المجالس يتوضى ويروح للمسجد : يسلمك ربي
وريف : فين رايح
سلطان : إيش دا السؤال العبيط ! رايح اتوضى علشان اصلي
وريف : ليش ما تتوضى في غرفتك !
سلطان بكسّل : مافيني أطلع الدرج وأنزل تاني خﻻص اتوضى هنا
خلص وضوء و كان يتمتم " أشهد أن لا اله الا الله وأن محمداً رسول الله ، اللهم اجعلني من التوابين واجعلني من المتطهرين " راح لناحية الباب وخرج للمسجد
وريف : وتين روحي صحي وسن
وتين كانت تطقطق في الجوال : طيب دقايق
وريف عقدت حواجبها : انتي ايش بتسوي من أول في الجوال
وتين : أكلم صحباتي
وريف : يلا طيب قومي ﻻ تتأخري على الصﻻة
وتين قامت وزبطت قُنلتها اللي كانت لنص الساق : يﻻ شوفيني قايمة
طلعت الدرج بسرعه وراحت غرفتها رمت الجوال على السرير ودخلت الحمام اتوضت و طلعت لبست الشرشف وفرشة السجاده وكبرت للصلاة صلت بخشوع وجلست تدعي قامت وهيا تقرأ آية الكرسي فصخت الشرشف و قفلت الأنوار وطلعت من الغرفه راحة غرفة وسن فتحت الباب والأنوار وهيا ماشية لناحية السرير : وسن يلا قومي اذن العشاء
وسن : هم
وتين : يلا قومي اذن العشاء
وسن مسحت وجهها بيدها : طيب خﻻص دحين أقوم
وتين : طيب
نزلت وجلست على الكنب بعد عشره دقايق دخل وسيم
وسيم : سلام عليكم
وتين : وعليكم السلام
وسيم بإستغراب : جالسه لحالك !
وتين : ﻻ وريف تصلي ، ووسن دوبها صاحيه ، وسلطان راح يصلي
وسيم يكمل طريقهّ للدرج : اها
دخل الغرفه فتح الأنوار وراح لغرفة الملابس طلع


( شورت احمر ' تيشيرت ابيض مكتوب عليه ب الأسود )

ودخل للحمام (الله يكرمكم ) فصخ البدله يستحمى بعد عشره دقايق طلع وهوا لاف المنشفه على خصرهّ وينشف شعره نشف جسمهّ المبلبل ولبس الملابس طلع من الغرفه نزل للصاله
سلطان : سلام عليكم
:وعليكم السلام
وسيم يطالع وسن بإستغراب : اشبك يا وسن ؟
وسن بصوت مبحوح : مافيني شي
وسيم عقد حواجبه : اجل ليش وجهك محمر وصوتك مبحوح ؟
وسن : افتكرت حاجه و ضايقتني
وسيم بـإستنكار : متأكدة ؟
وسن : ايوة


عائلة أحمد محمد الـ..

الأب / أحمد .. مدير بنك الـ..
الأم / سُلاف .. غير موظفة

وسيم / 28 .. يشتغل في أرامكوا ، تخصص حاسب الي ، إدارة أعمال

--

وريف / 26 .. متخرجة من قسم الاحياء ، غير موظفة متزوجة ولد عمتها تميم
عندها إياد / 5.. في الروضة

--

سلطان / 23 .. طالب في كلية علوم البحار ، تخصص جيوكمياء بحرية
وسن / 22 .. طالبة في الجامعة ، تخصص اعلام صحافة
وتين / 19 .. طالبة في الجامعة ، اول سنة تحضريه




**





في المستشفى
كانت مسدوحه على السرير الابيض وفي يدها المغذي ، وجهها مُشحب
رودينا : كيفك أحسن ؟
بانا بصوت مبحوح : حمدلله أحسن ، ماما فين ؟
باسم كان جالس جنبها على طرف السرير من الجه اليمين وماسك يدها : ما قُلنا لها لأنها حتقلق
بانا : طيب متى اطلع
باسم : دحين تجي الدكتورة ونشوف
دقت الباب الدكتورة ودخلت
قام باسم ووقف جنب باسل
الدكتورة كانت تقيس الحرارة والضغط و النبضات
الدكتورة : حمدلله حرارتها نزلت ، سبب الدوخه انها تعاني من فقر الدم ، خليها تكثر من تناول الأطعمة التي تحتوي على فيتامين ( سي ) واللي يكون في الخضراوات الطازجة والحمضيات زي الليمون والبرتقال والبطاطس لأنها تساعد على امتصاص الحديد من الغذاء وتقوي المناعة عشان كدا يفضل تناول كوب من عصير الليمون بعد الغداء مباشرة وآخر بعد العشاء
وكمان تكثر من تناول الفراولة لأنها غنية بالفيتامينات والمعادن
و التفاح الطازجه بقشره أو شرب عصيره الطازج مرة في الصباح و الثاني في المساء
وتبعد عن القهوة ومركبات الكافيين والأكلات الدسمة الثقيلة وقت الليل وتحاول الإكثار من تناول السوائل المختلفة لزيادة معدلات التروية في الجسّم كمان وأنصح بزيادة ساعات النوم ومعدلات الراحة
وإن شاء الله تكون كويسه ونسبة الدم عندها تزيد
رودينا ابتسمت بإمتنان : مشكورة دكتورة ، يعطيكي العافيه
الدكتورة أبتسمت : ولو ذا واجبي ، الله يعافيك ، وحمدلله على سلامتها ، و بكتب لها شوية ادويه
رودينا : الله يسلمك
صافحة رودينا و طلعت
رودينا: باسم رح خذ الروشِتّة من عند الدكتورة
باسم يقوم ويتجه للباب : طيب
بانا لبسة عبايتها وزبطت طرحتها
رودينا : سمعتي ايش قالت الدكتورة لاتشربي القهوة والكافيين بانا بتعب : ان شاء الله
باسل جالس جمبها : جابوا لك غدا ؟
بانا : ايوة ، بس ما اكلت
باسل : ليش ؟
بانا : مو مشتهيه
باسل بحنان : لا مو على كيفك لازم تاكلي بعدين تتعبي زيادة ، انا وباسم حنسوي لك الغدا اليوم
بانا ابتسمت وباست خدوده : الله لايحرمني منكم
باسل : و لامنك
باسم فتح الباب ودخل : يلا
طلعوا من الغرفه واتوجهوا للمصعد
طلعوا من المستشفى وراح باسم يجب السيارة من المواقف عشان بانا مما تتعب دقايق وصل باسم





**




في جهة تانيه
بعيد عن ضجيج الناسّ ، في احد الاحَياء الراقيه
الساعة 00 : 9 مساء

جيهان : فيصل يمديك توديني عند صحبتي
فيصل بهدوء : لازم ؟
جيهان : ايوة ، لانها بعد بكرة رح تسافر
فيصا : خلاص اتجهزي اخلص من الاوراق اللي في يدي و اوصلك
جيهان : طيب
فيصل : رهف بابا وطي صوت التلفزيون
رهف : تيب بابا
جيهان : رهوفه تجي معايه عند خاله شيماء
رهف هزت راسها
جيهان : طيب يلا تعالي احممك
رهف مسكت يد امها
ودخلت معها غرفتها فصخت لها ملابسها ودخلتها الحمام ( الله يكرمكم ) حممتها ولبستها:

( فستان علاقي مفتوح على شكل سبعه قطني لفوق الساق لونُ كحلي على ازرق فيه سمك صغير مرسوم بالابيض و نقط بيضه ) فتحت لها شعرها وحطت طوق ابيض فيه ورده على جنب ' ولبستها صندل ابيض فيه ورد في الوسط .

جيهان : يلا ماما روحي اجلسي عند بابا
رهف : تيب ماما عطريني
جيهان ابتسمت و رفعتها للتسريحه : يلا اختاري العطر اللي تبيه
رهف : امم ابا دا
جيهان عطرتها باست جبينها : يلا روحي عند بابا
رهف : تيب
فيصل ابتسم و جلسها في حضنه : الله الله ايش الحلوه دي
رهف خبت وجهها في صدر ابوها
فيصل ضحك على تصرفها وباس خدها : فين ماما ؟
رهف : ماما تلبس
فيصل : طيب

نروح لجيهان استحمت لبست :
( فستان شيفون اخضر فاتح من عند الخصر فيه مطام او " ماسك من عند الخصر " لنص الساق بواحد كتف )
' لبست اكسسوراتها ' رسمت حواجبها وحطت مسكرا و حمرة وروج وردي ورميل وحطت منكير تفاحي ' مسكت شعرها كعكه مايله على تحت ونزلت خصل ملفوفه من قدام ' لبست كعب اسود قطيفه ' اخذت عبايتها وشنطتها وطلعت
جيهان : فيصل انا خلصت
فيصل طالع فيها : ماشاء الله ، ايش الحلاوة دي
جيهان ابتسمت : كيف لبسي مزبوط ؟
فيصل ابتسم : حلو ورايق طيب انا رايح اجيب مفتاح السيارة واجي ، دخل الغرفة اخـد مفاتيح السيارة وطلع
فيصل : يلا
جيهان : يلا رهوفه
طلعوا من البيت ركبوا السياره
بعد نص ساعه ووصلوا قبل ما تنزل
فيصل : دقايق
" قرا آيـه الكرسي وسورة الفلق والناس و الصمد "
نفث في يدينه ومسح عليها وعلى رهف : إنتبهي لنفسك ولرهف
جيهان ابتسمت بإمتنان : ان شاء الله " باست يده " شكراً حبيبي
فيصل باس جبينها : يلا انزلي عشان لا تتأخري
جيهان نزلت ولوحت بيدها : مع السلامه
مشي فيصل وراح لبيت امه
نص ساعة وهوا واصل دخل سيارته في الكراج و دخل البيت
فيصل : السلام عليكم
ضُحى : وعليكم السلام
فيصل باس راس امه ويدها : كيفك يا ست الحبايب
ضُحى ابتسمت : حمدلله بخير ، انتا كيفك وكيف جيهان ورهوفه فيصل يجلس على الكنبه اللي مقابلة للبلازما : حمدلله كلنا بخير ضُحى : ليش ما جبتهم معاك؟
فيصل : راحت عند صحبتها
ضُحى : ماشاء الله
فيصل عقد حواجبه : ايش الازعاج دا ؟
ضُحى : بنات خالتك و صحبات اخواتك جوا
فيصل : اهاا ، ماشاء الله
ضُحى : متى حتروح تجيب جيهان ؟
فيصل : وقت ما تخلص
ضُحى : خلاص انزلوا اقعدوا يومين هنا
فيصل : بس عندي اوراق مهمة لازم اخلصها عشان اوديها الاحد
ضُحى : ارجعو البيت في العصر ويمديك تخلصها
فيصل : طيب جيهان ماعندها ملابس هنا
ضُحى : انا ادبر لها
فيصل : طيب
جات لمياء وراحت تجري لاخوها حضنته بقوه : وحشتني
فيصل يسلم عليها وهو مبتسم : وانتِ كمان وحشتيني" شد خدودها شوية " كيفك وكيف الجامعة يا شطوره ؟
لمياء : حمدلله كويسه ، فين رهوف وجيهان ؟
فيصل : راحت عند صحبتها
لمياء : طيب لما تخلص جيبها هنا
فيصل : إن شاء الله ، روحي اجلسي مع البنات
دخلت لمياء المطبخ واخذت صحن المعجنات وحطت شاهي وكاسات و ودتتها الصاله : بالعافيه
فيصل ابتسم : الله يعافيك ، شكراً
راحت لمياء
ضُحى : متى ناوين تجيبو لرهف اخ ولا اخت ؟
فيصل يجغم جغمه من الشاهي : بصراحه يا امي انا ما افكر دحين ابداً اني اجيب شخص تاني رهف لحالها تكفي ماشاء الله
ضُحى : البنت حتطفش لحالها وماشاء الله قربت تدخل 5 سنوات
فيصل : لا ماتطفش ماشاء الله تروح عند بنات شيماء و في الروضه يكفيها تتونس معاهم وفي بنات سماهر
ضُحى : هما مو معاها في البيت ، واعتقد شيماء حتسافر بعد كم يوم
فيصل كشر : عموماً انا مالي نيه ابداً اجيب بزر دحين
ضُحى : براحتك
فيصل : محمد مو في البيت ؟
ضُحى : راح دبي
فيصل : امي كيف خليتيه يروح وهوا عنده جامعه !!
ضُحى : امس اللي راح ، يعني كلها يومين اللي ما حضر
فيصل : حتأثر عليه وبعدين يزعل
ضُحى : هوا عارف ايش بيسوي خليه ، يخبص ويزعل بعدين
خليه كم مره انصح فيه
فيصل : الله يهديه
ضُحى : فيصل
فيصل : هلا
ضُحى : هلت أفراحك ، ليش ماتجي تعيش هنا ؟
فيصل : ما ادري يا امي
ضُحى : ازا على جيهان صدقني حترضى لأنو مافي احد عندكم في الحي تعرفوه وكمان بعيدة عن اهلها تعال اسكن هنا احسن تجلس مع اخواتك وتنبسط و كمان قريب من شغلك
فيصل بتفكير : خلاص اشوف وارد لك خبر
ضُحى ابتسمت برضا : الله يرضى عليك يا ولدي
فيصل ابتسم من قلب : آمييين
هوازن : السلام عليكم
: وعليكم السلام
سلمت على امها وفيصل وجلست
هوازن جلست على الكنبة اللي جمب امها : متى جيت ما شاء الله
فيصل : قبل نص ساعه او ساعه
هوازن : اها ، كيفك وكيف المدام ؟
فيصل : حمدلله كويسين ، انتي ايش مسويه مع شغلك ؟
هوازن : حمدلله ماشي دوبي راجعه من السوق اشتريت الاشياء اللي احتاج لها ، وكمان نفسي اغير ديكور المكان
يالله مره تعب
فيصل : يعطيكي العافيه
هوازن : الله يعافيك
فيصل : ليش ما تجلسي مع البنوتات
هوازن بضيق : تعرف ما احب اجتمع مع احد و
فيصل قاطعها : مو مشكله روحي شويه وازا ما عجبك الجو اطلعي
هوازن توقف : طيب انا رايحه اتحمم ، ماما قولي للشغاله تطلع الاغراض لغرفتي
ضُحى : ان شاء الله




عائلة عبدالله محمد الـ ..

الأب/ عبدالله مدير مستشفى الـ..
الأم/ ضُحى .. خريجة ثانوية عامه ، غير موظفه .. منفصله عن زوجها من خمسة سنين

--

فيصل / 30 .. موظف في أرمكوا ، تخصص هندسة بترول
متزوج من خارج العائله جيهان
عنده رهف / 4 سنوات

--

سماهر / 28 .. دكتورة في الجامعة ، تخصص أحياء فزيائيه
متزوجة من خارج العائلة
عندها عماد / 9 .. صف رابع إبتدائي
تالا / 6 .. صف أولى إبتدائي
مايا / سنه و كم شهر

--
هوازن / 26 .. مصممة أزياء ، مطلقة من أربعة سنوات من ولد عمها
لمياء / 23 .. طالبة في الجامعة ، تخصص إخراج صحفي
محمد /21 .. طالب في الجامعة ، تخصص صيدلة
مزن / 18 .. طالبة في صف ثالث ثانوي ، تخصص علمي





**





جوري اتوترت : هلا
ميعاد ابتسمت وزفرت بهدوء : اجلسي
جلست جوري بين امها وابوها
فارس : ما شاء الله يا جوري كبرتي وصرتي عروسه
ميعاد تكمل : ريان اتقدم لك
جوري ابتسمت بخجل وبهمس : ماما
فارس ضحك وسحبها لحضنه : شوفي خدودك كيف صارت " وبجدية " اللي ابغاه منك يا بابا تفكري كويس لانك رح تعيش معاه للأبد فكري تمام استخيري وقوليلي رأيك
جوري ابتسمت : طيب
ميعاد حضنتها وباست خدها : الله يسعدك
جوري : آمين ، عن اذنكم ابغا اروح عرفتي
فارس ابتسم
جميل بصوت عالي : السلام عليكم يا أهل البيت
: وعليكم السلام
جميل باس يد امه وراسها ، وباس راس ابوه
ميعاد : كيف كانت العملية ؟
جميل اتنهد ومسح وجهه بيدينه ورجع شعره على ورا والتعب واضح عليه : حمدلله نجحت
فارس : الله يوفقك و يرضى عليك
جميل : آمين ، فين البنات ؟
ميعاد : جالسين في الحوش الجو اليوم حلو
جميل : ما انتبهت لهم ، طيب انا رايح انام صحوني الساعه 11
ميعاد : ان شاء الله ، نوم العوافي
جميل يمشي بخطوات متسارعه : الله يعافيك
فارس يقوم : جلال تعال معايا
جلال لحق أبوه و دخل الغرفه معاه
فارس : اجلس
جلال جلس جمب ابوة على الكنبة اللي كانت قدام السرير
فارس : انتا دحين كبرت يا جلال وقريب تدخل اتنين وعشرين سنه ولازم تعتمد على نفسك ، اخوانك مو علطول موجودين حتى اصحابك وعيال عمك ، انا اشتريت لك سياره ورح تسوقها
جلال وقف وعينه مدمعه : ابويا انا
فارس بحدة : جلال ، رح تسوق السيارة
جلال : بس انا انـ ـا ما اقدر
طلع جلال من الغرفة ، و خرج من البيت مع السواق نزله للبحر وراح وجلس يتمشى على الرمل وهوا مدخل يدينه في جيب البنطلون ويطالع في البحر وقف وهوا يشوف الامواج ويسمع صوتها القوي بدأ يفتكر ايش صار قبل كم سنه دمعة عيونه وجلس على الرمل شد شعره بقوة وبضيق : يا ربّ يا حبيبي ..







انتهى .



تعديل ذِكْرَى الياسمين; بتاريخ 29-01-2015 الساعة 05:31 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 10-02-2015, 08:46 PM
ذِكْرَى الياسمين ذِكْرَى الياسمين غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: نقطة نهاية / بقلمي








نـُقْطَة نِهَايـَة



( 3 )















الساعـة 12 م


جالسه على الكنبه البنفسجية و لابسه قميص اسود طويل فوقـه الروب والحزام مربوط حول خصرها وجالسه تُهز رجلها بِقلق
ثواني بسيطه ودخل جلال وهوا عاقد حواجبه
قامت ميعاد من فوق الكنبـه وهيا تقول بِحده : انتا فين كُنت عارف الساعه كـم دحين !!
جلال : كنت عند البحر
ميعاد حطت إيدها على خصرها : خمسه ساعات وانتا عند البحر
جلال : والله يا أمـي كنت عند البحر
ميعاد : وَ ايش جلست تسوي في الخمسه ساعات دي
جلال بِملّل : جلست أتأمـل البحر
ميعاد : مع ميـن رجعت ؟
جلال : رجعت مع تاكسيِ ، امـي معليش اروح انام والله تعبان
ميعاد رفعت اصباعها السبابه وهيا تقـول : المــره الجية لو شفتك راجع في دا الوقت ما رح تدخل البيـت
جلال هَز راسه وطلع
ميعاد شافته يختفي عن نظرها : الله يهديك بسّ








عائلة فارس محمد الـ..

الأب / فارس.. يشتغل في الخطوط الجوية السعودية
الأم/ ميعاد .. مديرة مدرسة ثانوية

معاذ / 31 .. موظف في شركة ارامكوا ، تخصص هندسة بترول
بتال / 29 .. كابتن طيران

--

جيهان / 27 .. دكتورة في الجامعة ، تخصص لغة إنجلزية
متزوجة من خارج العائلة فيصل
عندها رهف / 4
--
جميل / 26 دكتور في مستشفى الـ.. ، تخصص باطني و جراحي
جوري / 23 .. مصممة ازيـاء
جود / 22 .. طالبة في الجامعة ، تخصص علم النفس ، مملكه على باسم ولد عمتها .
جلال / 21 .. طالب في الجامعة ، تخصص طب الاسنان
جمانة / 19 .. طالبه في الجامعة ، تحضيري
مازن / 9 .. صف رابع إبتدائي
ميان/ 5







**








دانيـة بألم : مـامـا بطني تألمني
مروج عقدت حواجبها : متى موعد ولادتك ؟
دانيـة : شهر تسعة ، ودحين أنا في التاِمـن
مروج قامت من الكنبة المنفرد وجلست جمب دانيـة وهيا تقول بِقلق واضح : بِ إيش تحسّي ؟
دانيـة : مـ.. " ما كملت كلمتها " و هيا تحس بلألم يزيـد ضغطت على إيِـد أمها وهيا حاطه إيِدها اليمين على بطنها وعيونهـا مدمعه قالت بألـم : ماما ، بطني .. آهه .. آهه ، مـ ـ ـامـ ـ ـا أتصلي على ريـ ـ ـان خليه يجي .. ماما
إياس بخوف : ماما إشبك ليش تبكي ؟
مروج تمسح على شعره وهيا تِخفي قلقها : مافيها شي ، بس روح نادي خالـه دانه
إياس قام يجري بخوف طلع للدرج وراح لغرفة خالته
سحبت مروج جوالها الاسود الآيفون من فوق الطَاولـه إللي قدامها وأتصلت على ريان
جاها صوت ريان إللي كان جالس مع أصحابـه : إيـوة
مروج بِقلق وهيا تطالع في دانيـة اللي كانت تضغط على إيدهـا بالقوة وتبكي بصوت مكتوم وبدأت تعرق : السلام عليكم ، ريان حبيبي تعـال البيت بسرعـه ، اختك دانيـة شكلها رح تولـد
ريان قام بِخوف على أختـه : طيب..طيب ، دحين أنـا جي سلام
مشّي بخطوات متسارعة لحتى ما وصل للسيارة رمى جواله على المقعـدة إللي جمبه و هوا يسـوق بسرعه
--
إياس بصوت مهـزوز وهوا يهز دانة بِخفه : خالة دانة قومي ،
ماما تعبانة
دانة عقدت حواجبها وهيا تفتح عبنها ببطئ : نعم يا إياس إيش تبا ؟
إياس نزلت دموعـه : ماما تعبانة تبكـي ، سّتو قالت لي أناديكي
دانة قامت من السرير وبعدت اللحاف عنها ولبست شبشب البيت الرصاصي اللي كان يمينها ونزلت معاه بسرعه
دانة عقدت حواجبها وهيا تمسك شعرها الأشقر الغامِق بِ المطاط اللي كان في إيدها وتبعد غرتها عن وجهها: إيشبها دانيـة
مروج تطالع في دانيـة بِ قلقٌ : شكلها رح تولـد
دانة : أتصلتي علىَ الإسعـاف ؟
مروج : نسيت .. نسيت أتصلت على أخوكي ودحين هوا جي
دانة تقوم بسرعـه : طيب أنا رايحه أجيب العُبي
مروج : طيب " طالعت في دانيـة " وهيا تمسح على شعرهـا معليش يا ماما أستحملي دقايق لحتى ما يجي أخوكي
دانيـة وهيا تصرخ بِصوت مبحوح مقطع : آهه ، ماما ولـدي ولــدي
مروج : ما رح يصير فيه شي إن شاء ، دحين يجي ريـآن
رجعت دانة وهيا ماسكة عباية امهـا وعباية دانيـة
مدت مروج إيدها وسحبت عبايتها ولبستها على السريع
وساعدت دانة امها في تلبيس دانيـة عبايتـها
دقايق ودخل ريان و جهه مخطوف قال : فين دانيـة
مروج : شوفها هنآ يالله يا ولـدي أستعجل الله يرضى عليك
شالها بخفة ريان وهوا يسمع صوت بكاهآ المكتوم و ورآه أمـه و دانة سدحها على المقعـدة الخلفية وجلست دانة معاها ومروج جلست قـدام ، ركب ريان السيارة وهوا يطالع في الطريق : مايـا و إياس ولانـا مين ينتبه لهم ؟!!
مروج : يالله انا كيف نسيت ، دانة أتصلي على دينة خليها تنزل وتشوفهـم لا يروحوا يخرجوا من البيت
دانة فتحت شنطتها الكحلية المتوسة الحجم وطلعت جوالها البلاك بيري q10 و أتصلت على ، دينة
جاها صوت دينة النعسّان : آلوو
دانة : السلام عليكم ، دينة أنزلي أسفل بِ الله عليكي و أنتبهي ل مايا و وإياس و لانـا
دينة : ليش أنتوُ مو في البيت ؟!!
دانة في نفسها " مانتي دآرية عن الدنيا " : رايحين نودي دانيـة المُستشفى يلا مع السلامه
دقايق وصلوآ ل ِ إحـدى المستشفيات الرآقية الفخمـة وقف ريآن سيارته عند باب الطوارئ نزل ريان وهـوا يقول بِصوت عالي : عندي حاله طارئة
فتحت ريآن بـاب و شالوها وسدحوها على العربةَ وهما يدفوها بسرعة وكانت تبكي بِ ألم ، دخلوها لغرفة العمليات ، جلست مروج بقلقٌ على الكرآسي وهيا تدعي ربي يحفظ لها بنتها
ريان : انا رآيح أوقف السيارة وأرجع
دانة جلست جمب أمها و سندت رآسها على الجدار : طيب
رجع ريـآن بعد عشره دقايق بِ الزبط فتح جواله و أتصل على يـزيد وهوا ساند ظهره على الجدر و رافع رآسه يطالع في السقف ليِن سمع صوت يزيد : آلوو
ريان : السلام عليكم ، كيف الحال يا أبـو إياس ؟
ابتسم يزيد : الحمدلله بخير ، كيف حالك إنتا وكيف حال الأهـل
ريان : حمدلله كُلنا بخير " سكت شوية بعدين قال " أنا دحين في المستشفى و دانيـة قبل ربع سآعة دخلت غرفة العمليات
قـام يزيد من فوق السرير وهـوا عاقد حواجبـه : بس الدكتورة قالت شهر تسعـه هيا رح تولـد كيف كِـدا ؟
ريان : يمكـن ولآدة مبَكرة
دخل يزيد غرغة الملابس بعجلهَ وفتح الدولآب طلع تـوب بـَدل ملآبسه ولبس التوب الرصآصي ولبس الساعه وسحب مفاتيح السيارة والمحفظة وهوا يقول : طيب إنتوُ في آيت مُستشفى
ريان : في مُستشفى الـ..
يـزيد : طيب مسافة الطريق وانا عندكـم ، يلا سلام
ريان : سلام
قفل جوآلـه ودخله في جيبه وهوآ يعدِل وقفته : أُمـي تبغيني أجبلك مويـة ولا شي
مروج : لآ حبيبي سلامتـك ، كلمت يزيـد
ريان هز راسه : إيـوة قال مسآفة الطريق وهوآ حيكون هنآ
مروج هزت راسهـا بالإيجاب وغمضت عيونها
بعد سـآعه إلا ربع
طلع الدكتور و نزل الكمامات








عائلة نايف عبدالله الـ..

الأب / نايف .. متوفي قبل سنتين
الأم / مروج .. غير موظفه

ريان / 29 .. موظف في ارامكو ، هندسة البترول
زياد / 27 .. كابتن بحري
دانة / 25 .. أستاذه في إحدى مدارس المرحلة المتوسطة ، تخصص لغة عربية
--
دانية / 24 .. طالبـة في الجامعة ، تخصص لغة إنجلزية
متزوجه عندها إياس / 6 .. أولى إبتدائي
لانـا / 4
--
راكان / 23 .. طالب في كلية الدراسات البحرية .. تخصص هندسة ميكانيكية
دينة / 18 .. طالبه صف ثالث متوسط ، تخصص علمي
مايا / 4


**








يـوم جديد على أبطالنا
السآعه 3 مساء









باسم : السلام عليكم
: وعليكم السلام
باسم سلم على عمته وخالـه وجلس على الكنبة البيج اللي في يمين المجلس
باسم : كيف حالك يا عمه ايش اخبارك طمنيني عنك ؟
ميعاد ابتسمت : حمدلله انا بخير ، انتا كيفك وكيف الجامعة
باسم : حمدلله بخير ، ماشي حالها ، كيفك خالي ؟
فارس ابتسم : حمدلله بخير ، كيف اخواتك وابوك وامك ؟
باسم : حمدلله كلنا بخير
فارس : الحمدلله
ميعاد : غريبة جي لحالحك ، باسل فين ؟
باسم ابتسم ابتسامة باهته : جي اكلم خالي في موضوع يخصني
ميعاد تقوم : طيب خـذ راحتك انا قايمة اكمل شغلي وسلملي على اخواتك وامك
باسم : ان شاء الله
طلعت ميعاد و قفلت الباب وراها ، فارس قام وجلس جمب باسم
فارس عقد حواحبه : خير يا باسم اشبك ؟ محتاج شي ؟ اخوانك فيهم شي ؟
باسم بِهدوء : لا ، بس كنت ابغا اطلب منك طلب
فارس بحنان : اطلب يا ولـدي
باسم بِ بحة : ابغا اخـذ جود ونطلع نتغدا مع بعض ونتمشى
فارس ابتسم : خـذ راحتك ، خوفتني احسب فيكم شي
باسم كان منزل راسه : لا ، مافينا شي
فارس بـإستغراب : انا ملاحظ عليك وانتا تكلمني دايمـاً منزل راسك ، ليش !!
باسم ما رد فارس حط سبابته تحت دقن باسم ورفع راسه وانصدم لما شاف عيونه مدمعه : خــير يا باسم اشبك ، وليش منزل راسك ؟!!
باسم بلع غصته وهوا يشوف خاله : اشوف امــي فيك
فارس اتنهد بِحزن وحضن باسم : الله يرحمها يا باسم ادعيلها
باسم بِ بحة : وحشتنـي ، فقدنـها مرهَ يا خالي
فارس يِكرر بصوت عالي : الله يرحمها .. الله يرحمها و يجعل قبرها روضة من رياض الجنة ، قول آمين
باسم : آمين
فارس : مرت ابوكم مقصره معاكم في شي ؟
باسم : لا ما عمرها قصرت معانا بشي دايماً مهتمه فينا
فارس اتنهد : الحمدلله ، هتون ايش مسويـه
باسم رفع عيونه لخاله واتنهد : هتون يا خالي ما تسمع الكلام ، قد ما اهتمت فيها امي ما تحبها وما تكلمها ، وتعامل رائد و رائف بعصبية وتتجنبهم وتقول انتو مو اخواننا ، حتى ابويـا زعلانه منه وما تكلموه ، وتحبس نفسها في الغرفة وتحرم نفسها من الاكل بعض احيان ، وما تكلم الا تميم ، وازا جينا نطلع مع رائـد و رائف تقول هيا ما تبغا تجي معانا
فارس اتنهد بِ صوت عالي : لا حولاة ولاقوة الا بالله ، الله يهديها ، ما قلتو لها انو دا قضاء و قدر و ما يصير تعترض على قضاء ربنا ، ابوك ما كلمها ؟
باسم : قلنا لها بس ماهي راضية تسمع لاحد ، كلمها كم مـره بس هيا ما ترد عليه ، وما يبغا يعاملها بقسوة ، عشان لا تزعل ولا يصير لها شي
فارس : خلاص انا رح امر عليكم بعد كم يوم واجيبها تقعد عندنا كم يوم يمكن نفسيتها تتحسن
باسم : طيب "حس براحه بعد ما كلم خاله " بعد دقايق قام " انا أستأذن
فارس يطالع في الساعة الفضيه اللي في يده : فين رايح يا ولدي ما بقي شي على العصر وجود اكيد وصلت من شوية
باسم : معليش خليها ترتاح شويه
فارس ما حب يضغط عليه : طيب براحتك
باسم باس راس خاله : مع السلامه
فارس : مع السلامه
طلع فارس من المجلس اتوجه للصالة وشاف عياله متجمعين ابتسم وجلس على الكنبة اللي جالسه عليها جود وهيا تشتغل على اللاب توب
فارس بهمس : ايش تسوي ؟
جود انفجعت وحطت يدها على قلبها وبِ نبرتها الدلوعة قالت: بابا فجعتني
فارس ابتسم : ما فجعتك بس انتي كنتي تشتغلي بِتركيز
جود : اسوي البحث عشان اعطيه الدكتورة يـوم الاحد
فاس سحب اللاب توب وقفل الشاشه : طيب اليوم خميس ويمديكي تكمليه بكره ان شاء الله ، دحين روحي بدلي ملابسك
لانو باسم رح يمر عليكِ الساعة 4:30
جود ابتسمت بخجل : طيب


طِلعت جود لغرفتها
بـوية رصاصيه و جبس ابيض اسفل الجدار × سيراميك ابيض ، زوليـةَ رصاصية صغيرة في وسط الغرفة مستطيله و سرير مزدوج مرتفع خشبي ابيض اللون .. عليه غطآ ابيض و خداديآت رصاصيه وبيضه

كومدينآ مرتفعه بِشكل مربع عليها آبجورة بيضة من الجههَ اليمين و اليسار ، صورة طبيعة اطارها خشبي ابيض معلقه فوق السرير متوسطه الحجم ومن الجهه اليمين على الجدآر صور طبيعه اطارها ابيض باحجام مختلف

تسريحة مستطيلة عليهآ مكياج ، مناكير ..

من الجهه اليمين كرسين رصاصيه فيها خداديآت دائرية و بينهم طاولة قزاز اطارها خشبي ابيض قريبه من النآفذة والجدار على شكل نص بيضاوي وطاقة بعرض الجدار تطل على الحوش وستارة رصاصية شفافه



دخلت غرفة الملابسّ لبست ، بنطلون جنز أزرق فاتح مطرز باللون الزهري ، قميص بلوزة شيفون أحادي الالوان ابيض
، لبست جزمة باتا بيضة مسكت شعرها ذيل حصان وحطت قلوس وردي، لبست نظارتها الطبية اللي اطارها اسود و لبست ساعتها الفضية الناعمة

مازن دق الباب : جود بابا يقولك باسم جا
جود تلبس عبايتها : طيب دحين نازلة
سحبت شنطتها والجوال وطلعت
نزلت عند امها للمطبخ : يلا ماما مع السلامه
ميعاد ابتسمت : مع السلامة ، انتبهي لنفسك
جود باست خد امها : ان شاء الله


خرجت من المطبخ و اتوجهت لناحية المجالس ، طالعة في المراية اللي في السيب عدلة طرحتها ودخلت المجلس وهيا تشوف باسم جالس جمب ابوها لابس بنطلون جنز اسود ، وقميص ابيض فاتح اول ازرارين و جاكيت رسمي عسلي

جود : السلام عليكم
باسم ابتسم : وعليكم السلام
فارس قام : يلا انا أستأذن ، انبسطوا
طلع فارس من المجلس
باسم قرب منها ومد إيـده سلم عليها وباسّ خدودها : كيف حالك ؟
جود بخجل وبِ همس قالـت : حمدلله بخير ، انتا كيفك ؟
باسم : الحمدلله بصحة وعافية ، نمشي ؟
جود : طيب
طلعوا من باب المجلس إللي يخرج للحوش ، اتوجهوا للكراج وصلوا عند السيارة فتح لها الباب
دخلت جود وهيا تشم ريحة عطره القوية في السيارة
ركب باسم ودقايق بسيطة وهما خارجين من الفله الكبيره
جود كانت تطالع فيه وهيا تقول في نفسها " اشّبوا باسم هادئ ، يمكن تعبان، يمكـ..
قاطعها صوت باسم من افكارها : فيـن تحبي نروح ؟
جود : على ذوقـك
عَم الصمت في السيارة ومافي الا صوت انفاسهم
جود بلعت ريقها وهيا تطالع في باسم : باسم اشبك ؟
باسم طالع فيها وبصوته المبحوح : إشبني ؟
جود : ممممَ ما ادري بس شكلك تعبان او متضايق !!
باسم وهوا يطالع قي الطريق قال : يتهيألك
جود التزمت الصمت

نص سآعه بِالكثير
وقف باسم سيارته الحمرا عند إحـدى المطاعم الفخمة ونزل من السيارة ونزلت جود معاه شَبك إيـده في إيدها و دخلوا للمطعم ، جالسوا في احـدى الطاولات
دقايـق جاهم الجرسون ومعاه المنيو حطه على الطاولة و راح
باسم يطالع في جود وهوا ماسك المنيو : ايش ناخد ؟
جود تطالع في المنيو : مممممَ روبيان مشوي ، و شوربة ثمار البحر بالكريمة
باسم زمَ شفايفه : و كاليماري مقلي ، و سمك مشوي ، وسلطة ، تـمام ؟
جود ابتسمت : ايـوة
باسم : والعصير على ذوقي
جود : مافي مشكلـة
جا الجرسون اخـذ الطلبات وراح
باسم شبك يدينه في بعض وحطها على الطاولة وحط ذقنه على إيده : ايش مسوية مع الجامعه ؟
جود ميلت شفايفها : حمدلله ماشّي حالهـا
باسم : باقي لك تلاتـة سنين مو ؟
جود بهمس : إيـوة
باسم زَم شفايفه : الله يعين ، تخـصصك علم نفسّ
جود : إيـوة
باسم : و كيف التخصص كويس ؟
جود : مـره حلـو
باسم ابتسم وهوا يقول : الحمدلله
جود : انتا كيفك مع تخصصك ؟
باسم زَم شفايفه : ماشي الحال سنه ان شاء الله واخلص
جود : مـ..

قاطعها الجرسون و هـوا يحط الاكل على الطاوله
قـام باسم من كرسية اللي كان مقابل لجود وجلس جمبها وصاروا مقابلين البحر والنـافورة مسّك باسم الشوكة و السكين قطع روبيان ومـد الشوكة لفم جود ضحك لما شاف خدودها محمرة : ههههههَ ، يـلا إيدي تعبت
ابتسمت جود بخجل وقربت فمها من الشّوكه وأكلت قطعة الروبيان ، مَـد لها باسم الشوكه وهوا يقول : يـلا انتي كملي ، لأنو لو انـا جلست أأكلك ما رح تأكلي شيٌ
مدت جود إيدها و اخـذت الشوكه والسكين قطعت قطعة من السمك ومدت الشوكه لفم باسم ، ابتسم من قلبه وقرب فمه واكل القطعه : تسلمي لي هالإيدين
جود بخجل وهمس : يسلمك ربي
بعد ربع ساعه خلصوا أكل
باسم : مممممَ تبغي تحلي ولا ؟
جود : ازا يمديك نروح البحر و نشتري آيس كريـم
باسم ابتسم : طيب ، نادا الجرسون وطلب منـه الفاتورة حط باسم الحساب وقام مع جود للحمامات ( الله يكرمكم )
دخلت جود الحمام غسلت فمها و إيدينها وطلعت شافت باسم معطيها ظهره ويطالع في الناس اللي خارجه وطالعه جود مشيت لناحيته : يلا انا خلصت
مسك إيدها : يلا
خرجوا من المطعم و أتوجهوا للسيارة وركبوا
بعد ربع ساعه وصلوا للبحر اللي كان هادئ مافيه ناسّ كثير
نزلوا واخـذ باسم فرشّه فرشها على الرمل ورفع راسه يطالع في جود اللي واقفه تطالع البحر ومسرحهَ : تبغي تجلسي ولا نمشي ؟
جود طالعت فيه : نجلس
باسم : طيب
فصخت جود جزمتها ( الله يكرمكم ) و اتربعت في وسط الفرشة بعد ما شافها باسم استقرت في جلستها انسدح و حط راسه على فخذها وسحب إيدها وحطها على شعره الكثيف الناعم وهوا يطالع السّماء ويقـول :
يـوم حلو ، و برضو يوم حزين ، تعرفي ليش ؟ ، يوم حلو لانو طلعت معاكي وغيرت جو و انبسط و يوم حـزين لأنو في نفسّ دا اليوم أُمـي ولدتني وكانت معايا اعطتني من حنانها وبعدها بِ خمسه سنين فقدتها ، راحت بعيد عننا ما كُنت متخيل انـها رح تفارقنا بـِدي السرعه ابـداً قضيت أحلى خمسه سنين معاها ، بعد ما كبرت وفهمني ابويـا انها ماتتَ عرفت نعمة الأم و الأبو من جد ، لازم نبِر فيهم لأنـو حيجي يـوم و يكونوا بعيدين عننـا ونندم ونبكي على كل لحظة ضيعناها ، وانـا صغير لما كان عمـري تقريباً إطنعش كنت اروح المـدرسّه وكنت اسمع اغلب الاولاد يقولوا انتا ما عندك أم أمـك ميته و يتمصخروا عليا كنت ارجع البيت وابكي وانا حاس بحرقة في قلبي ، وكمان لما نتجمع عند سّتي اسمع جميل كيف يتكلم عن امـك وانقهر وعلى طول اقـوم اروح بعيـد عنهم و ابكي بس أُمـي حنين ما عمرها قصرت معانا في شي لِـدرجة إنو بعض أحيان أحسها أمي الحقيقية ، فقدت اُمي مـررره يا جود ، اتمنى لو انها دحين عايشّه و تشوف قـد أيش انا مبسوط معاكي تشوف أحفادها تشوّف عيالها كيف رفعوا راسها " غمض عيونه و اتنهد بعمق وهوا يقول " الله يرحمها

كانت جود تطالع فيه من بـدا يتكلم بلعت غصتها حطت إيدها الناعمة الصغيره على خده و مسٌحت عليه ومسحت أطراف رموشّه إللي كانت عالقه فيها الدمعه حَنت ظهرها بهدوء وباست جبينه و هيا تقول : الله يرحمها و يجعل قبرها روضة من رياض الجنة يا ربّ ، ونلتقي معها في الجنة ان شاء الله
باسم ابتسم على حركتها و بهمس : آميين
جود : ازا اتكلمت عن أُمي ما حضايقك ؟
باسم وهوا يطالع في عيونها : لا
جود ميلت شفايفها : مـَامـَا حكتني عن مامتك كتـير لدرجة إني كنت أقـول لماما ما يصير ترجع عشان أشوفها وأجلس معاها ورتني صور كتير لها ، قالت لي إنها كانت طيبـه مـره وما كنت تحب تشّوف الخطأ و تسكت كانت تحب تسوي الخير ، وقالت كمان لما ماتت كان وجها منور مره، بس يا باسم انتا لازم تفرح ، تدري ليش ؟ مامتك ماتت شهيده بإذن الله
باسم ابتسم وهـوا يقول بهمس : قربي شوية
قربة جود منه ، باس باسم خدها بهدوء وهوا يكرر : الله لا يحرمني منك .. الله لا يحرمني منك
جود ابتسمت : آميين ، ممممممَ زرت قبرها اليوم ؟
باسم هَز راسه وهوا يقول : كل يوم أزور قبرها
جود حَبت تغير الموضوع : نتمشى على البحر
باسم رفع راسه وجلس : يـلاَ
جود قربت منه وهيا تقول : دقايق ( تنت أطراف بنطلونه لنص الساق عشان لا تتعدم بالمويـه ، خصلت وهيا طالع فيها كويسه ولا لا ) كـدا خلاص
ابتسم باسم و وقف شبك يده في إيدها وهما يمشوا على البحر
جود تطالع في البحر : شكل البحر مرهّ حلو مع الغروب
باسم : مرهَ " سكت ثواني قبل ما يقول " جـود متى تبغينا نتزوج ؟
جود بلعت ريقها وهيا تطالع في البحر : ممممممَ دحين ماينفع
باسم بِهدوء سألها وهوا عاقد حواجبه : ليش ؟
جود : انتـا دحين مو موظف و
باسم قاطعها : هيا دي المشكله بس ؟
جود : ايـوة
باسم : رحَ تنصدمي ازا قلت لك عندي فله صغيره و ميزانية كبيره
جود عقدت حواجبه : كيف ؟
باسم : من اول ما دخلت الجامعة ما كنت اضيع فلوسي على اشياء تـَافها و اللي وفر عليا انو ابويا اشترى لي السيارة باختصار كنت ارفع فلوسي
سكتت جود
باسم : ما جاوبتي على سؤالي ؟
جود : وقت ما تبغا
اتقدم منها باسم حاوط وجها بـِإدينه : زعلتي ، انا بس كنت اسئل
جود هَزت راسها بِـلا : لا ما زعلت
باسم رفع حاجبه الأيمن وما زال محاوط وجها : من سألتك السؤال ملامحك انقلبت ، جود ما ابغاكي تزعلي مني ابـداً و ما ابغاكي تتعلقي فيني اكتـر من كِـدا " بعد عنها بخطوتين " ، واحـد اجل الزواج لِمدت سته سنين بعد زواجهم بِكم شهر طلقها ليش لأنو طفش منها انا ما ابغا اغير رأيـك بس اقولك مافي فايدة من تأخير الزواج وانا اقـدر اصرف عليكِ
سكت باسم وما سمع رد التفت عليها وانصدم لما شاف دموعها
قرب منها وحضنها وهمس في اذنها : ليش الدموع
جود هَزت راسها بِ إنـو مافي شي

بعد دقيقتين
باسم يأشر على مكان الآيس كريم إللي كان قريب من الشارع العام وحوليه مطاعم وكوفي : انا رايح اجيب الآيس كريم خليكِ هنا ماشي
هزتَ جود راسها بِالموافقه وجلست على الكراسي البعيده عن البحر بِ تلاتـه أمتار ، راح باسم لمكان الآيس كريم ، طلب توت و شّكلاتـه في بسكوت أعطى الرجـل الحساب ومشي بخطوات هادئـه وصل لجـود و شافها تكلم جوال ، رفعت راسها ونزلت الجوال واخذت الآيس كريم من إيده : شكراً
باسم ابتسم وهوا يقول : خالي إللي متصل؟
جود بهمس : إيوة
باسم يطالع في ساعته اللي جلـدها اسود و أطراف دائـرتها و أرقامها ذهبي مطفي : أووهه أتاخرنا مـَره ، خلينا نمشي
جود : كيف تاكل الايس كريم ، بعدين يسيح
باسم : آكله وانا اسوق
قامت جود من فوق الكرسي : طيب








**








يَـزيد باس جبينها : الحمدلله على السلامه يا روحي
دانيـة وهيَـا مُغمضه عيونها قالت بهمس : الله يسلمك
يَـزيد وهوا يطالع في ولده إللي كان في حضنه : ليش ما تبغي تشوفيـه
يَـزيد يمد لها الولد : شوفيه كيف يستناكي تاخذيه
فتحت دانـية عيونها بِبطئ وجلست مدت إيدها وحضنت و لـدها بِقوة وهيا تبكي باست جبينه
يَـزيد حضنهم الاثنين وبعد عنها ولـده لما سمع صوت بكاه همس في إذنـها : عـارف إنتي دحين في إيش جالسه تفكري كَم مره اقول لك بطلي من دي الأفكار المُتعبه
دانيـة : خَفت .. خَفت ما اشوفـوه ولا ما يشوفني ، تعبت كتير ، لمـا ولدت إياس ولانا ما تعبت فيهم زي ما تعبت في اخوهم دحين
يَـزيد مسح على ظهرهـا : أجر وعافية قولي الحمدلله ، ورضعي الولـد من امس ما رضعتيه ، ورح أنـزل تآني لِمكة أجيب أمي والبنات
دانيـة : طيب
قام يَزيد من جنبها باس رأسها وباس جبين ولده وطلع
دخلت مروج بعد ما طلع يَزيد
جلست على طرف السرير وهيا تطالع في ولـد بنتها : يشبه ريان
دانيـة تمسح بِسبابتها على خده : ايــوة
دقَ الباب
دخلت ميعاد و وراها جمانة كانت ماسكه فـَازة قزاز دائرية داخلها ورد جوري احمر
ميعاد : السلام عليكم
: وعليكم السلام
ميعاد تسلم على دانيـة : الحمدلله على السلامه ، الله يجعله من مواليد السعادة
ابتسمت دانيـة : الله يسلمك ، آممين يا رب
ميعاد حضنت اختها : الحمدلله على سلامتها ، و مبروك
مروج : الله يسلمك ، ويبارك فيكي
جلست ميعاد جمب مروج وجلس يسولفوا
جمانة جلست على طرف السرير وهيا ماسكه البيبي : يا ناسّسو مره يِدنن ما شاء الله ، يتربى في عزكم ان شاء الله ، يشبه ريان
دانيـة : آميين ، حتى امـي بِتقول كِـدا
جمانة : مره صغير
ميعاد : كيف حال العيال
مروج : الحمدلله كلهم بخير






**






دينة : ريان الله يخليك قول طيب
ريان يطالها بِطرف عينه : إيش تبغي
دينة : ابغا اروح المستشفى عند دانيـة
ريان : مو لازم هيَـا بُكره راجعه البيت
دينة : ريـآآآن ، امس إنتو شفتوا النونو الا انا تؤ
ريان : انا اخليها تصورلك هوا
دينة : لا ما ابغا ، انا ابغا اشوفوا بِعيني و اشيلوه
ريان ينسدح على الكنبة ويحط إيده تحت راسه وغمض عيونه : خلاص بكيفك
قامت دينة وهيا تتحلطم : اوففف لو زيـاد كان موجود علطول
كان رحَ يوديني
سحبت جوالها الجالكسي واتصلت على امها
دينة : آلووو ، السلام عليكم
مروج : وعليكم السلام
دينة بِزعل : ماما ليش ما صحيتني لما رحتي ؟
مروج : صحيتك بس إنتي ما قمتي
دينة : ماما قـولي لِريان يجيبني طيب
مروج : قولي له طيب
دينة : قلتلوه يقول مو لازم
مروج : راكان مو موجود في البيت
دينة : ما ادري
مروج : خلاص ازا موجود تعالي معاه وازا مو موجود رني لي رنة وانا اكلم ريان
دينة : طيب ، مع السلامه
طلعت لِغرفة راكـان وفتحت الباب الغرفة ظلام والمكيف اعلى شي عقدت حواجبها وهيا تتقدم لِناحية السرير المزدوج الواطي : راكان راكـان
هزته بِخفه : راكان قـوم
بعدت عن السرير وهيا تقول : اوفف دحين دا إيش يقومو
دخلت الحمام" الله يكرمكم " وحطت في الكاسة الصغيرة القزاز اللي كانت على الرف مويـة باردة طلعت واتوجهت للسرير ورشتها على وجهه
قام راكان وهو عاقد حواجبه خبطها على وجها بقوة وهوا يمسح المويـة بإيده : هبله إنتي غبية !!
دينة حطت إيدها على خدها : من أولل اقومك بس انتا ما قمت
راكان دفها بِدفاشه : انقلعي برا هَبـله
طلعت دينة وهيا مقهوره رزعت الباب بِقوة
فتح راكان الباب وهوا يصرخ عليها : خييير ان شاء الله بلـها إنتي !!
طلع ريان من الصاله وهوا يطالع في ريان اللي لابس برمودا كاروهات و فانيلة بدون اكمام : خير ان شاء الله ايش فيه
راكان يأشر على بإيده على دينة : اسئل دي الهبلة رشت عليا موية وكمان رازعه الباب بِقوه
دينة وعيونها مدمعه قالت بِقهر : خلاص اسكت من اول وانتا تسب وانا ساكته وضربتني وما قلت شـ.. " ما كملت كلمها لان دموعها نزلت راحت لغرفتها وهيا تبكي "
ريان عقد جواجبه : عاجبك كِـدا خليتها تبكي
راكان : تستاهل احد يجي يرش مويـة على الانسان وهوا نايم كدا هبله
ريان : قهرتها ، وابويـا قال لا تقهروها ولا تزعلوها
راكان عقد حواجبه و ما اتكلم
ريان وهوا يتجه لغرفة دينة : بعد ما يهدا الوضع راضيها
ريان يدق باب غرفتها وهوا حاط إيده اليمن على أُكرة الباب : دينة أفتحي الباب
دينة بِ صوت مبحوح : ما ابغا
ريان : طيب البسي عشان اوديكي عند دانيـة
دينة بِانفعال وهيا تبكي قالت : قلت لك ما ابغا شي ، خلاص روح سَيبني مالك شغل فيني
ريان اتنهد : براحتك
دانة طلعت من غرفتها وهيَـا تقول : سلامات إيش دا الصريخ
ريان : دينة زعلانة من راكان
دانة : ليش ؟!!
ريان : ضربها و زعلت
دانة : خلاص خلوهـا براحتتها ، فيين البزورة ؟
ريان يمسح على شعره : تحت جالسين يلعبوا سوني
دانة وهيا تنزل مع ريان اسفل للصالة : زيـاد متى رح يجي ؟
ريان : المفروض اليوم المغرب يكون هِنا








**










.... : السلام عليكم
ميـار : وعليكم السلام ، أهلين حبيبي
.... ابتسم و باس جبينها : كيفك " وحط إيـده على بطنها " وكيف حبيب ابوه
ميـار ابتسمت وحطت إيـدها على إيده : حمدلله كلنا كويسين
.... : فين ليان ماني شايفها ؟
ميـار تلعب بـِأصابع إيـده : قبل ما تجي نامت
.... : طيب ايش رايك نطلع نتمشى ونروح السوق نشتري ملابس للبيبي
ميـار ابتسمت : طيب و ليان
.... : و ليان معانا ، انا البسها وانتي البسي عبايتك ماشي
ميـار وهيَـا تقوم قالت : طيب













يُتبـع



تعديل ذِكْرَى الياسمين; بتاريخ 10-02-2015 الساعة 09:12 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 10-02-2015, 08:53 PM
ذِكْرَى الياسمين ذِكْرَى الياسمين غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: نقطة نهاية / بقلمي


**












في المطـار
وسيم باس راس ابوه و امـه وهو يقول : حمدلله على السلامه
تو ما نورت جـدة
أحمد ابتسم : الله يسلمك ، منوره بأهلها
سُلاف : كيف حالكم ، وكيف اخواتك ؟
وسيم : حمدلله كلنا بخير
احمد : كيف جدتك وجدك ؟
وسيم : حمدلله بخير ما عليهم
طلعـوا من المطار وركبوا السيارة
بعد سآعه وصلوا للبيت
وقف وسيم سيآرته في الكراج ونزل الشنط
ودخلوا للبيت
احمد : السلام عليكم
: وعليكم السلام
قام إياد يجري لجده : وحشتني يا جدو
ابتسم احمد و شاله باس خده : وانتا وحشتني يا حبيب جدو
وتين كانت نازلـة من الدرج و مركزه مع الجوال رفعت راسها و اول ما شافت امها سّارت تجري حضنت امها بقوة : ماما مره وحشتينا والله البيت من دونك مو حلو
وريف اتقدمت من امها وابوها وسلمت عليهم : الحمدلله على السلامه
احمد : الله يسلمك ، كيفك مع الحَمل ؟
وريف : حمدلله ماشي الحال
سلطان باس راس امه وابوه : حمدلله على السلامه ، تو ما نور البيت
سُلاف : الله يسلمك حبيبي ، وسن فين ؟
وسيم : شكلها في غرفتها ، دحين اروح اناديها
احمد : خليك ، انا دحين طالع لها ابغا اكلمها
وسيم سند ظهره على الكنبة : طيب
طلع احمد لغرفة وسن ودَق الباب ودخل
سمع صوت بُكآ فتح انوار الغرفة و قرب من السرير : وسن
وسن في نفسها " دا صوت بابا يعني بابا رجع " بَعدت اللحاف عن جسمها وحضنة ابوها بقوه وهيا تبكي
احمد يمسح على شعرها : اشبك يا وسن ، مين اللي مضايقك
شهقت وهيا تخبي وجها في صدر ابوها وتهز راسها
احمد : روحي غسلي وجهك عشان نتكلم
بعدت عن ابوها و قامت من السرير غسلت وجها ورجعت جلسة جمب ابوها وسن بِصوت مبحوح : حمدلله على السلامه
احمد ابتسم : الله يسلمك ، كيف الجامعة ؟
وسن : حمدلله كويسه
احمد : شدي حيلك
وسن ابتسمت : ان شاء الله
احمد سكت ثواني بعدين قال : وسن الموضوع اللي ابغا اكلمك فيه صار له فتره وما كنت ابغا اكلمك في ديـك الفتره لانك كنتي تعبانه
وسن : خير بابا إيش فيه ؟
احمد : باسل اتقدم لك
وسن بلعت ريقها وزادت نبضات قلبها : بابا انا ما ابغا اتزوج
احمد عقد حواجبه : ليش ؟
وسن : ابغا اخلص دراستي
احمد : يمديك تخلصيها ما رح يمنعك
وسن : بابا انا ما ابغاه
احمد سكت وبعدين قال : باسل انسان كويس و محترم وخلوق
وسن : طيب ليش مو وتين ليش انا ؟
احمد : لانو هـوا طلبك إنتي
وسن : بابا الله يخليك قول له انا ماني موافقة
احمد : وسن سببك مو مقنع ، اقول له البنت رافضتك عشان تبغا تكمل دراستها !!
وسن اتجمعت الدموع في عيونهـا : بابا
احمد : استخيري و قولي لي
وسن : بس انا ما ابغا اتزوج
احمد بِحده : خلاص انتهى الموضوع ، بدلي ملابسك وانزلي سلمي على امك ، من اول تسئل عنك
قامت بقهر دخلت غرفة الملابس فتحت الدولآب لبست :
بنطلون جينز ابيض مخطط بالاسود ، قميص شيفون سكري وعليه جاكيت رسمي اسود قطن ، فتحت شعرها الاسود ، اللي يوصل لِلكتف ورشت رشتين من عطرها وطلعت من الغرفة نزلت للصاله و شافت اخوانها كيف مبسوطين
اتقدمت من امها وحضنتها بقوة : الحمدلله على السلامه يا ماما
سُلاف باست جبيتها : الله يسلمك يا عيوني ، فينك ليش ما نزلتي من اول
وسن : كنت نايمـة
سلطان : ايش الكشخه دي يا بِت طالعه حلوه
وسن بِخجل : كأنك بالغت ، لبسي عادي
سلطان : ما شفتي شكلـها قبل يومين يا امي مسويه تناحه الا تبغا تشوفك
وسن طالعة فيه بِطرف عينها و قالـت : ما رح ارد عليك ، ماما ايش جبتي لي هدية ؟
سُلاف ابتسمت ومسحت على شعرها : انا و ابوكي جبنا لك طقم المـاس
فتحت الكيس الكبير اللي كان جنبها وهيَـا تطلع علبت الـماس فتحت وحطتها قـدام وسن
وسن : الله مامـ.. " ما كملت كلمها لانو دموعها نزلت "
سُلاف حضنتها : ليش تبكي دحين ، مو المفروض تنبسطي
وسن ميلت شفايفها : مو كأنو غالي يا امـي
احمد : ما يغلى شي عليكي
وسن باست راس ابوها : الله لا يحرمني منكم
وجهة نظرها لامها : مــــره شكراً يا ماما أحلى هدية ، الله يطول في عمرك
سُلاف : آميين يا روحي
إياد : و انا سِتو إيش جبتي لي ؟
سُلاف ابتسمت وجلسته على رجلها : اشتريت لك العـآب كتير
إياد فتح عيونه وهـوا يقول : فينهـا
كلهم ضحكول على شكله
سُلاف : فـوق في غرفتك
إياد بلس إيدها : مره شكراً ستو ، انا احبك كَتيـر







**








هوازن تمسح دموعها : ماما اتكلمنا في دا الموضوع اكتر من مـَره انا مو موافقـه ابـداً
ضحُى : مو حـرام يا هوازن تضيعي حياتك كُلها على شي مرت عليه سنين وانتهى
هوازن : بِالنسبه ليا انا ما انتهى ، عشان انتو ما عشتوا اللي انا عشتو ما حسيتوا بالعذاب اللي انا حسيت فيه ، انا حاسه بِحرقة هِنـا " تأشر على قلبها " وعمرها ما رح تنطفي يا اُمـي مهما حاولت و حاولتوا ما رحَ تنطفي
ضُحي عضت شفايفها السُفليه بقهر وهيا تقول في نفسها حسبي الله ونعم الوكيل .. حسبي الله ونعم الوكيل : طيب ايش تبغيني اعمـِل لك ؟
هوازن : معَد ابغا احـد يفتح معايا دا الموضوع نهائيـاً ، ازا تبغوني ارتاح مِنجد لاتفتحوا دا الموضوع ابـداً معايا
ضُحى باست جبينها ومسحت دموعها : ان شاء الله يا روحي ابشري معد رح افتح معاكي دا الموضوع ابـداً
هوازن : شكراً يا امي
ضُحى تغطيها بِاللحاف : ارتاحي ولا تعبي اعصابك اكتر من كِـدا
هوازن بهمس : ان شاء الله
قامت ضُحى من فوق السرير قفلت الانوار وطلعت من الغرفة قفلت الباب وراها اتقدمت سماهر من امـها وهيا تقول : كيف حالها ؟
ضُحى اتنهدت : كيف حيكون حالها ، حسبي الله ونعم الوكيل الله يحرق قلبهم زيِ ما حرقوا لي قلبي على بنتي
سماهر لفت إيـدها اليسار حول خصر امها وإيدها اليمين تطبطب على كِتفها : معليش يا أمي نصبر ، إلا ما نلقى حل للموضوع
تالا وهيا تبكي : ماما شوفي عماد كيف عورني
التفت سماهر لتالا اللي كانت واقفه عند الباب : تعالي اشوف
راحت تالا لِامها وهيا توريها الجرح اللي كان ينزف
سماهر كشرت وهيا تقول : نــدى
جات ندى وهيا تقول : هلا سماهر
سماهر : الله يرضى عليكي جيبي لي شنطة الاسعاف
ندى : طيب
ضُحى تطالع في الجرح : مو معقوله احد يعور كِدا ، ولدك صاير عصبي
سماهر : ما ادري اشبو ، بس خليني اخلص تنظيف الجرح و اوريه شغله
ضُحى : لا تضربيـه يا سماهر
سماهر : والله يا امـي ما ينفع معاه الا الضرب
ضُحى : خلاص انا اتفاهم معاه
دخل محمد للصاله اللي كان دوبو راجع من السفر : السلام عليكم
ضُحى : وعليكم السلام
محمد اتقدم منها وباس جبينها : كيف حالك يا اُمـي
ضُحى بقهر : شي طيب انك افتكرت انو عندك ام تسئل عنها ، متى تحس بالمسؤليه يا محمد متى لما اموت قهر !!
محمد سكت وهوا يطالع في الارض
قامت ضُحى وهيا تعدل جلابيتها اللي لنص الساق
خرجت من الصاله وراحت للحوش تتفاهم مع عماد
محمد زَم شفايفه : غِلطط في شي !
سماهر اللي كانت مُتنرفزه منه وتنظف جرح تالا : لا والله ما غلط في شي ، مسافر من كم يوم ولا تتصل ولا تسئل تقول خليني اطمن على اهلي كيف حالهم فيهم شي ناقصهم شي ،بس والله انتا عايش حياتك ولا دآري عن احد ، والله امـي يحق لها تنقهر ، ارحمها يا محمد اللي فيها مكفيها
محمد يهَز رجله : جوالي خرب عليآ ، عشان كِدا ما اتصلت
سماهر : و الفندق اللي انتا فيه ما فيه تلفون ، اصحابك ما عندهم جوآلات ، ولا بس فالحين يساعدوك في الخراب
قامت وهيا تسمع بكا بنتها اللي نايمه على الكنبه شالتها وهيا تهزها بِخفه : خلاص يا ماما خلاص
دخل فيصل وهوا يقول : السلام عليكم
سماهر : وعليكم السلام
فيصل عقد حواجبه : خير ان شاء الله ايش الصريخ دا ايش فيه ؟
سماهر وهيا طالعه من الصاله : ما في شي
فيصل : تعالي يا بِت كيف هوازن
سماهر : كيف حَتكون اكيد تعبانه
فيصل : ايشبها دي !!
محمد وهوا متكي على الخدادية ويطالع بِطفش : اتوقعت رح تستقبلوني احسن من كـدا
فيصل عقد حواجبه والتفت لِمصدر : انتا من متى هنا
محمد : من اول ما دخلت
فيصل : الحمدلله على السلامه
محمد ابتسم : الله يسلمك
فيصل ميل شفايفه وهـوا يبتسم : اكـيِد انتا اللي منرفزهم








**









باسل : اُمـي قالت لك اننا رح نطلع كُلنـا للشآليهات
رائـد كشر : ايوة
باسل عقد حواجبه وهوا يطالع فيه و رجع يطالع في الطريق : وليـه مكشر كـٍدا !!
رائـد بملل : ليش اروح عِنـد ناس ما اعرفهم
باسل : ايش دا الكلام يا رائـد
رائـد زَم شفايفه : ما قلت شي غلط
باسل : خُلاصة الهرجهَ حتروح ولا لا ؟
رائـد : عندي إختبار و ما يمديني اروح
باسل : بَطل زنـاوة يا واد
رائـد ابتسم و عض شفايفه السُفليه : ايش فيـه ؟
باسل : يوم الربـوع جيت سألت عنك ، وسئلت كم واحد من اصحابك ازا عندكـم اختبار ولا شي قال ما عندكم شي
رائـد : خـلاص ماعندي شي بس انا ما ابغا اروح
باسل : لا رحَ تجي
رائـد : ما رح اجي
باسل : رائـد بَلاش بلاها قلت رح تجي يعني رح تجي
رائد : خلاص خلاص لا تزن ، رح اجـي
باسل : رائـد
رائـد كان يطالع في مرآية السيارة ويعدل شعره : هـا
باسل : زعـلان من تُونا
رائـد عقد حواجبه : ليش ازعل ، متعود اسمع كلامها عشرُميت مره
باسل اتنـهد : طيب لو كنت مكانها ايش رحَ تسوي
رائـد : لو كنت مكانها ، كُنت رح ادعي لها كل يوم و اتصدق عنها ، واحافظ على اللي عايشين حولي
ما افرط فيهم ، انبسط ، اضحك ، وما احط اللوم على احد ، لانو ربنـا كاتب لها دا الشي من زمـان
باسل اتنهد وسكت
رائـد يرجع المقعده لورا وحط ساقه على عيونـه : باسل ايش السواقه دي ، امشي بسرعه والله طفشت
باسل : تعرف سواقتي مَحد قلك تتصل عليا
رائـد يعدل جلسته : طيب ايش رايك انا اسوق
باسل : سواقتك مجنونة ، اصبر خليني اخـذ من هِنـآ كـورة
وقف السيارة ونـزل لِ إحدى أماكن الرياضه
رَن جوال باسل اللي في السيارة ، رائـد عقد حواحبه لما سمع النغمة وضحك ، " بانا "
رائـد : آلوو
بانا : السلام عليكم
رائـد : وعليكم السلام
بانا : انتو فين بابا يستناكم من اول ؟
رائـد : تؤامك يسوق بشويش الشي الاول ، الشي التاني دوبو وقف عند مكان يشري كورة
بانا : طيب تعالوا بسرعه ولا تتأخروا
رائـد : طيب ، تبغوا شي
بانا : سلامتك ، يلا مع السلامه
رائـد : الله يسلمك ، سلام
دخل باسل رمى الكورة والاكياس في المقعدة الخلفية
رائـد : بانا اتصلت تقول ابويـا بيستنانا
باسل : خيير اش فيـه
رئـد هز كتوفه بِمعنى ما ادري
باسل : الله يستر
ربع ساعه وهمـآ في البيت
عبدالعزيز يطالع فيهم بِ عصبيه











نهآية الفصل ( 3 )
أرائكم و تقييمكم وِ ردوكم .



تعديل ذِكْرَى الياسمين; بتاريخ 10-02-2015 الساعة 09:21 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 19-02-2015, 12:22 AM
صورة سوارا الرمزية
سوارا سوارا غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: نقطة نهاية / بقلمي


رواية جميله بتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتوفيق

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 25-03-2015, 04:04 PM
إبتهالـ إبتهالـ غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: نقطة نهاية / بقلمي


روايه جميله -الله يوفقك

الرد باقتباس
إضافة رد

نقطة نهاية / بقلمي

الوسوم
بقلمي , نُقْطَة , نِهَايَة
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
مهما تفرقنا الايام تجمعنا / بقلمي؛كاملة tota A ash روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 2025 07-07-2019 07:02 PM
رواية أوراق من صدأ الماضي / بقلمي بنــت فلسطيــن روايات - طويلة 578 05-04-2017 04:32 PM

الساعة الآن +3: 03:30 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1