غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 25-01-2015, 07:35 PM
صورة the book الرمزية
the book the book غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي في سبيل الحب/بقلمي


روايه في سبيل الحب

واقفا على الرصيف ؛ مسندا ظهره الى الجدار

يتامل الناس المتحركه على الطريق ........

الشمس على وشك الغروب ؛ السماء صافيه ........

فجاءة مرت من امامه امراءه ؛ متوسطة الطول ؛

ترتدي عبائه وبرقع ؛ وتحمل كيس مشتريات في احدى يديها ؛ وتعلق حفيبتها في كتفها الاخر ....

تأملها بنظرات ثاقبه وهي تمر من امامه ؛ حجب ظلها اشعة الشمس الصاقطه على عينيه ؛ ورجف قلبه بشده ......

خطواتها كانت هادئه ؛ وقرع نعلها اطرب اذنيه ؛ ورفع نبضات قلبه ......

تمنى لو انه يستطيع ان يكلمها ؛

ان يسالها عن اسمها ؛

ان يسمع صوتها؛

ان يرى ابتسامتها؛

سمع صوتا من داخله يهمس : مستحيل...

تنهد بحرقه ؛ وتبعها بنظره

كلما ابتعدت عنه خطوه ؛ ازداد اليها لهفه

اطرق ببصره الى الارض ؛ منكسرا والاحباط يسيطر عليه .....

لا فائده همس في نفسه

سمع صوتا في داخله يناديه : ايمن هل تريدها ان تكلمك؟؟ هل تريد ان تسمع صوتها ؟؟

حرك راسه يمينا وشمالا وهو يهمس : لا فائده

سمع الصوت مره اخرى وكان هذه المره واضحا

: سر بقربها ؛ وادفعها بكتفك ؛ ثم اعتذر لها ...

وقد تقع منها الاغراض : وتساعدها في جمعها

ايمن هم بان يتبعها ؛ وتردد في اخر لحضه ؛ وهو يردد : ستحقد علي ولن تسامحني ابدا

ثم اردف بصوت عال مسموع : اعوذ بالله من الشيطان الرجيم

وقع قالب شوكلاته من كيس تلك المراه على الارض ؛ ولم تنتبه له

فانطلق ايمن بسرعه ؛ والتقطه من الارض ؛ والسرور يملا قلبه ....

وهو يردد في نفسه : اخيرا ساكلمها

اخيرا ساسمع صوتها ؛

وتبعها وهو يردد : يا انسه ؛ لقد وقع منك هذا القالب

توقفت عن السير ؛ واستدارت بتجاهه ؛ ووقعت عينيه في عينيها ؛

كانت عينيها زرقا صافيه اية في الجمال

سبح نظره في بركتي عينيها .....وجف الريق من حلقه

وشعر بالدفى في عينيها

مدة يدها لتاخذ القالب وهي تقول : شكرا

لامست تلك الكلمه قلب ايمن ؛ واشعلة النار في صدره

وشعر بمذاق غريب في فمه ؛ ولسعه خفيفه في شفتيه ؛

لقد كان صوتها صوتا رقيقا عذبا ممزوجا بالحياء

اصغت كل خليه من جسد ايمن لعلها تقول كلمتا اخرا


وقبل ان تاخذ قالب الشوكلاته ؛ رن جوالها

بنغمه رمنسيه هادئه ؛ سرت في كل مشاعر ايمن

لتصل الى فؤاده ؛ وتدغدغ كل مشاعره

تلفتت تلك الفتاه يمينا وشمالا ؛ مستكشفتا المكان بعينيها ؛

لعل احد معارفها قد راها .......

ماذا سيظن بها .....

وضعت اغراضها بسرعه على الارض؛ واخرجت جوالها من الحقيبه ؛

واجابت على المكالمه بخجل وارتباك شديد

الو .........انا في الطريق اليك .......اكاد اصل...

واقفلت الجوال

نعومة صوتها ؛ اسرت قلب ايمن ؛و ظل محدقا اليها ببلاده وهي تاخذ اغراضها من الارض وتواصل السير

لم تاخذ قالب الشوكلاته من يده ؛ وخطواتها كانت سريعه مرتبكه ؛

وانعطفت الى الشارع الفرعي ......

تبعها ايمن بلا وعي ؛ وعندما وصل الى الشارع الفرعي ؛ راها تصعد سياره حديثه يقودها شاب
وظل يراقب السياره حتى غابت عن عينيه

كان الشارع الفرعي خالين من الناس ؛ ونور الشمس عند الغروب زاد الموقف رومنسيه؛


ركل ايمن عمود الاناره ؛ ثم اسند راسه اليه وهو ينظر الى الارض؛

لقد ادرك ايمن ان قلبه قد ظل الطريق ؛ وتعلق بفتاه تعيش في عالم مختلف

فهاتفها الجوال لم ينزل الى الاسواق الخليجيه بعد؛

والسياره التي ركبتها كات برش ؛

وضع ايمن قالب الشكلاته في جيب سترته الداخلي .......

وظل يسير وعيني تلك الفتاه لا تغادران تفكيره ؛ وصوتها لايزال يتردد صداه في داخله ؛

لم يدرك ايمن ما حوله ؛ وظل يسير الى حيث تقوده قدماه ؛

وقلبه وعقله متعلقان بتلك الفتاه

وفجاءه سمع ايمن صوت الاذان

وهمس في نفسه : ياللهي اين انا ؟؟

تلفت يمينا ويسارا يتامل الشارع والبيوت والناس

لقد كان شارع واسع ؛ نظيف جدا على عكس شوارع المدينه

الازفلت غير مشقق ؛ والانارات في الشارع كثيره

العديد من السيارات الحديثه تقف هنا وهناك ؛ والمباني في الشارع كلها فلل ضخمه؛

كل فله لها حديقه خاصه بها مليئه بالاشجار ؛

احدى الفلل جذبت ايمن ؛ وقد كانت بارزه في الحي ؛

فهي مبنيه من الرخام الملون ؛ ومكونه من اربعه طوابق ؛

وحديقتها واسعه جدا ؛ واشجارها طويله اعلى من السور

ونوافذها واسعه

تسائل ايمن في نفسه لمن هذه الفله ؛ لا شك ان صاحبها غني جدا ؛

قد يكون اميرا او وزيرا او تاجر كبير؛

توقفت احدى السيارات امام باب الفله ؛ وعلا صوت المنبه في المكان ؛

نظر ايمن الى السياره ؛ فوجدها سيارة البرش التي ركبتها الفتاه ؛

والفتاه كانت في الكرسي خلف السائق .....

فتح احد الاشخاص باب الفله ؛ فتجول ايمن بنظره في حديقتها ؛

ممرات الفله مبلطه بالكامل ؛ والازهار تنتشر على جانبي الممرات ؛

وهناك نافوره ضخمه تتوسط الحديقه ؛ والكثير من الاشجار الكبيره بجانب السور ؛

دخلت السياره الى الحديقه ؛ واغلق الرجل الباب

وبينما ايمن لا يزال محدقا بباب الحديقه ؛ يتسلل بنظره الى نوافذ الفله وبلكوناتها

هزه احد الشباب من كتفه قائلا : صلاه صلاه

نظر ايمن الى ذالك الشاب ؛ وتحرك باتجاه المسجد وهو يرفع كمي سترته استعدادا للوضوء

اقام الامام الصلاه مع دخول ايمن الى المسجد ؛ وذهب ايمن ليتوضا

ما ان بدا الوضوء حتى عاد صوت تلك الفتاه يتردد في عقله ؛

فجاءه صرخ في وجه احد المسنين ؛ استدار ايمن ناحيته ؛
فكان الغضب يسيطر عليه وهو يصرخ : غسل اليدين ثلاث مرات وليس عشرا

ادرك ايمن انه يغسل يده منذ مده ؛ ولم يعد احد يتوضا الا هو والمسن

اكمل المسن وضوئه ؛ وتبعه ايمن

صلى المسن بايمن جماعه فالامام كان قد انتها من الصلاه

لم يدرك ايمن من صلاته الا تكبيرت الاحرام والسلام عليكم ورحمه الله ؛

لقد كان قلبه ولهان بتلك الفتاه ؛ خرج ايمن من المسجد ؛وسال احد الشباب من اين يذهب للشارع الرئيسي فارشده ؛

وبينما هو متجه الى الشارع الرئيسي رن جواله ؛

ايمن : الو

محمد : اين انت يارجل ؛ الحافله ستغادر ؛

ايمن : ساصل بعد دقائق

محمد : لا تتاخر

راى ايمن الحافله ؛ فعجل من خطاه باتجاهها ؛

ولكنها تحركت ؛ فركض خلفها ؛ وهو يصرخ : انتضروني

سمع محمد صوت ايمن ؛ فنظر من النافذه ؛

فراى اخوه ايمن يركض خلف الحافله ؛ وهو يلوح بيده ويصرخ ؛

فطلب من السائق ان يتوقف ؛

توقف السائق وهو يصرخ : اخرتموني

فاعتذر اليه محمد ؛ اما ايمن فقد صعد الى الحافله بدون مبالاه ؛ وكأن صراخ السائق لا يعنيه ؛

ايمن شارد الذهن طوال الطريق ؛ ومحمد يحدثه بان والدهم غاضب جدا ؛ لانهم تاخروا

وصلت الحافله الى جوار قريتهم ؛ ونزل محمد ؛ وايمن لا يزال شاردا ؛

فصرخ به محمد : هيا انزل ؛ لقد وصلنا الى القريه

طرق محمد باب المنزل ؛ ففتحت اخته صفيه

سلم محمد وتوجه الى غرفته ؛ حيث زوجته سميه تنتظره ؛

لم يكد يدخل ايمن البيت ؛ حتى بدات اخته صفيه تصرخ في وجه

لماذا تركت محمد وحده في المدينه ؛ اين ذهبت؟؟

ايمن : ما شأنك ؛ ابتعدي من طريقي؛

صفيه : هكذا تحدث اختك الكبيره ؛ يبدو انك تحتاج الى تربيه ؛

دفعها ايمن بكلتا يديه من طريقه ؛ وتوجه الى غرفته ؛ واقفل الباب؛

ظلت صفيه تطرق الباب بشده ؛ وتصرخ بالويل والوعيد لايمن

ايمن كان يتعوذ من الشيطان في نفسه

ويتسائل ياترى من الذي سيتزوج اختي صفيه وصوتها قبيح جدا كالشاحنه ؛ ومنظرها كشاب بدون شارب ولحيه

ومشاكلها في المنزل لا تنتهي ؛

لن اتزوج بامراه ريفيه حتى لو بقيت اعتزب طوال عمري ؛

اريد امراه تشعرني بانها انثى ؛ صوتها رقيق دافى يسري في المشاعر

وليس كصوت شاحنه بشريه ؛ منزوعة الحياء ؛

كم اشفق على اخي محمد ؛ فقد اجبرته امي على الزواج بامراه ريفيه

سمينه قبيحه صوتها كالرجل ؛ لا تظهر عليها علامات الانوثه

سمع ايمن صوت والدته في الممر ؛ فذهب لكي يفتح باب الغرفه ويسلم عليها؛

وبينما هو ممسك بمقبض الباب سمع صوت محمد ؛ يتحدث الى والدته بهدوء

محمد : يجب ان نزوج ايمن ؛ فهو الان رجل بالغ في السابعة عشر من عمر ؛ ومعظم اقرانه قد تزوجوا

الوالده : انا حاليا ابحث له عن عروس ؛ من بنات القريه

محمد : ايمن حاليا يذهب كثيرا الى المدينه ؛ واخشى ان تغويه احدى البنات هناك ؛
فالكثير منهن يخرجن سافرات الوجه ؛ ويضعن المناكير والعطور لاغواء الشباب

الوالده : اعوذ بالله من الشيطان الرجيم ؛ لن ازوج ابني من بنات المدينه


انتها الفصل


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 25-01-2015, 09:43 PM
صورة Ato0omah الرمزية
Ato0omah Ato0omah غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: في سبيل الحب


...


رروآيةة غآيةة ف الروعهه والفكرةة جديدة والآششخآصص والآمآككن وطريقةة السسرد ككله ع بعضضه ححلوو

م ششآء الله ععليكك الروآيةة اعجبتني ككثير وانآ بككون من متآبععينكك ^^

تآبععع\ي وربي يوفقكك لآآنكك بججد تسستححق\ي

...


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 25-01-2015, 10:04 PM
صورة Ato0omah الرمزية
Ato0omah Ato0omah غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: في سبيل الحب


بإنتظآر البببآرت القآدمم

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 25-01-2015, 10:24 PM
صورة دانة في عين الكل الرمزية
دانة في عين الكل دانة في عين الكل غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: في سبيل الحب


بدايه موفقه استمري
وان شاء الله اكون متابعتك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 25-01-2015, 10:53 PM
صورة ضحكتي مصيبة الرمزية
ضحكتي مصيبة ضحكتي مصيبة غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: في سبيل الحب


بداية موفقة وحلوة

بس يا ريت تحكيلنا موعد تنزيل البارتات

وحددي ايام لو سمحتي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 25-01-2015, 11:47 PM
صورة hawazin الرمزية
hawazin hawazin غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: في سبيل الحب


رووووووووووووعه متى تكملها متشوقه لل تكمله

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 26-01-2015, 12:26 AM
صورة عنادي سر غلاتي الرمزية
عنادي سر غلاتي عنادي سر غلاتي غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: في سبيل الحب


السلام عليكم

بداية موفقه من حيث السرد والوصف
لكن لدي بعض الاستفسارات اتمنى ان تجاوبي عليها {فضلا لا امرا
كيف لـ أيمن ان يقع بحب فتاة من نظره واحده وهو لم يرى وجهها وقع بحبها وهو لم يرى منها شيئ سوى سمع صوتها ....!!!!
حسنا .. لكن كيف لشاب بـ السابع عشر من العمر ان يتزوج ...!!
عزيزتي اتمنى ان تجعلي بعض الاحداث واقعيه حتى يستطيع القارئ تصدقها
اوصفي مكان الشخصيات والوقت فهاذا مهم ايضا ...

سوف اتابع معك ولكن بـ{ صمت }

لكِ ودي مودتي
عنادها سر غلاها

#رحل-ملك الانسانية



عيون نامت بإنكسارها ودمعها العابر


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 26-01-2015, 12:58 AM
صورة لونا السعدي الرمزية
لونا السعدي لونا السعدي غير متصل
©؛°¨غرامي فضي¨°؛©
 
الافتراضي رد: في سبيل الحب


the book
.
.
مساء باسم الثغر
ما أجمل ما كتبت هنا
وما أروع ما خطت أناملك

بورك اليراع وصاحبته
تحيتي المغلفة بالورد
مودتي لك


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 26-01-2015, 01:18 AM
صورة the book الرمزية
the book the book غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: في سبيل الحب


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها عنادي سر غلاتي مشاهدة المشاركة
السلام عليكم

بداية موفقه من حيث السرد والوصف
لكن لدي بعض الاستفسارات اتمنى ان تجاوبي عليها {فضلا لا امرا
كيف لـ أيمن ان يقع بحب فتاة من نظره واحده وهو لم يرى وجهها وقع بحبها وهو لم يرى منها شيئ سوى سمع صوتها ....!!!!
حسنا .. لكن كيف لشاب بـ السابع عشر من العمر ان يتزوج ...!!
عزيزتي اتمنى ان تجعلي بعض الاحداث واقعيه حتى يستطيع القارئ تصدقها
اوصفي مكان الشخصيات والوقت فهاذا مهم ايضا ...

سوف اتابع معك ولكن بـ{ صمت }

لكِ ودي مودتي
عنادها سر غلاها

#رحل-ملك الانسانية



عيون نامت بإنكسارها ودمعها العابر

وعليكم السلام
اولا انا كاتب ولست كاتبه

سؤالك الاول جوابه في الفصل القادم

السؤال الثاني
كثير من اهل الريف يتزوجون في هذا السن بل واصغر من هذا السن وايمن من الريف

مكان الروايه ان شاء الله في الفصل القادم

شكرا لمرروركم

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 26-01-2015, 01:19 AM
صورة the book الرمزية
the book the book غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: في سبيل الحب


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها لونا السعدي مشاهدة المشاركة
the book
.
.
مساء باسم الثغر
ما أجمل ما كتبت هنا
وما أروع ما خطت أناملك

بورك اليراع وصاحبته
تحيتي المغلفة بالورد
مودتي لك
شكرا لمروركم

الرد باقتباس
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1