ملكة على عرش قلبك ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته :


أقدم لكم روايتي 《 قالت لي لا تتركني فتركتني 》أتمنى تعجبكم
محبتكم ♡ملكة على عرش قلبك♡


نزلت من التاكسي مع أمها ووقفت تناظر المستشفى اللي قدامها ولفت على أمها : يمه ليه المستشفى ؟ دوخة شوي و بتروح لحالها
أم إحسان مسكت يد بنتها : إحساس يمه يا ليت هالدوخة مرة أو مرتين انتي لك فترة وانتي تدوخين وبعدين لا تنسين الغثيان اللي فيك
إحساس مشت مع أمها وهي مو مهتمة لهالفحوصات دخلوا المستشفى وقعدوا على كراسي الإنتظار إحساس ملت من الإنتظار : يمه لمتى راح نقعد هنا
أم إحسان : إحساس أعقلي شوي ولا تسوين حركات الأطفال ترى عمرك 19 سنة
إحساس بملل : خلاص يمه حقك علي باسكر فمي و أخذت جوالها و قعدت تطقطق لين ما سمعت اسمها قامت مع أمها و دخلوا عند الدكتورة : السلام عليكم
أبتسمت لهم : وعليكم السلام أشرت لهم ع الكراسي : أقعدوا
قعدوا و بدأت تتكلم أم إحسان عن الأعراض اللي تجي لإحساس
الدكتورة لفت على إحساس : ممكن تفضلي معاي إحساس : على وين ؟
الدكتورة : تمددي على السرير راح أكشف عليك
إحساس مشت معاها وهي مو مهتمة بشي وتمددت ع السرير ودخلت الدكتورة وكشفت عليها وطلعوا
أم إحساس وهي خايفة على بنتها : خير يا دكتورة طمنيني
الدكتورة : لا أن شاء الله مافيها إلا العافية بس أبغاكم تسوون هالفحوصات و تروحون قسم الأشعة وتسوون هالأشعة
أم إحسان : خير دكتورة ليش بنتي فيها شي
الدكتورة تحاول ما تبين لهم : ما فيها إلا العافية بس أبغى أتأكد من سلامتها
أم إحسان : الله يسلمك
الدكتورة لفت لإحساس اللي قاعدة تراقبهم بإهتمام أبتسمت وبهمس مسموع و تعمدت أنها توطي صوتها : كم عمرك يا إحساس
إحساس كانت تشوف شفايف الدكتورة تتحرك و فاهمة انها تكلمها بس ما تسمع الكلام زين أرتبكت : آ آ ما سمعت وش تقولين
الدكتورة تغيرت تعابير وجهها و رفعت صوتها : كم عمرك يا إحساس ؟
إحساس أبتسمت و بينت غمازتها : عمري 19 سنة
الدكتورة : العمر كله
أم إحسان : بس كنها 10 سنوات
الدكتورة أبتسمت ابتسامة حزينة وهي تدعي ربها انه ما يكون فيها اللي في بالها وسط ضحكاتهم
الدكتورة بجدية : أم إحساس انتوا لازم اليوم تسوون الأشعة و الفحوصات
أم إحسان قامت مع بنتها : أن شاء الله دكتورة
الدكتورة : في أمان الله.
إحساس و أمها : مع السلامة
وطلعوا من غرفة الدكتورة و عملوا الفحوصات و الأشعة اللي قالت عليها الدكتورة و رجعوا البيت بعد ما قالوا لهم أن النتائج بتطلع بكرة
أول ما طلعت غرفتها طلعت جوالها اللي حطته صامت : أووووف 3 مكالمات من فهد و عفست وجهها لما شافت مكالمتين من تركي غير الرسائل "إحساس طمنيني أمي قالت لي انك رحتي لمستشفى وش فيك"
"إحساس حبيبتي أول ما توصلين البيت دقي علي عشان أتطمن عليك"
: يا ربي هذا وش يبي مني لاااااااا وبعد حبيبتي حبتك الجرادة أن شاء الله
ودقت على فهد : ألو هلا فهد
فهد : هلا فيك يا عمري طمنيني وش قالوا لك
إحساس : ما فيني إلا العافية بس قالوا لي أعمل أشعة للرأس و فحوصات كل هذا عشان الفلوس ما عليك منهم
فهد بخوف: طيب طلعت نتائج الفحوصات
إحساس بلا مبالاة : لسى بكرة راح تطلع انت لا تهم أي شي
فهد يعاتبها : حبيبتي وشلون ما أهمها أنا أي شي يتعلق فيك يهمني حتى لو كان شي تافه أصلا انت اللي تشوفينه تافه بس هو عندي شي مهم كفاية انه يتعلق بحبيبتي
إحساس فرحت من كلامه اللي طيرها فووووووووق وبهمس : أحبك
فهد : وأنا أموت فيك
إحساس بسرعة : بسم الله عليك لا تقول هالكلام
فهد : تأكدي أن مافي شي راح يفرقنا إلا الموت
إحساس : جعل يومي قبل يومك يافهد ترى والله أموت من دونك يا فهد
فهد : لا تقولين هالكلام مرة ثانية والله ترى أزعل
إحساس : كلا ولا زعلك
فهد بحب : حبيبتي
إحساس أبتسمت و بسرعة تلاشت ابتسامتها لما تذكرت مكالمات تركي و رسائله
فهد لاحظ سرحانها ﻷنه يتكلم وهي ماترد عليه رفع صوته شوي : إحساس وين رحتي
إحساس : حبيبي اليوم تركي أتصل علي و بعث لي رسائل
فهد بعصبية : هذا ما يستحي على وجهه بس إن ما علمته هالحقير ما كون أنا فهد
إحساس : حبيبي أنا ما كلمتك عشان تحرق أعصابك أنا كلمتك عشان يكون عندك علم
فهد : هين يا تركي مبين انه ما فهم انك حقي
إحساس : فهد ترى لا تلومه نحنا مافي بيننا شي رسمي ومحد عارف عن حبنا غير أختك لمياء
فهد : إحساس أنا كلمت أمي
إحساس بصدمة : وش كلمتها ؟
فهد : اني أبي أتزوجك على سنة الله ورسوله وهي اليوم راح تكلم أمك أصلا هم جايين عشان هذا الموضوع
إحساس رقص قلبها من الفرح وما قدرت تتكلم
فهد : أخليك الحين أصلا عارف ان القط أكل لسانك وماراح تتكلمين بس قبل لا أسكر وبهمس : أحبك وعدل صوته : أحلى باي ﻷحلى عروس
إحساس ما تدري كيف طلعت الكلمة : باي و سكرت الجوال وقعدت تتنطط في سريرها بس فجأة وقفت من الدوخة اللي جتها سقطت على سريرها وما وقفت على كذا حست بغثيان تسندت ع الجدار ودخلت الحمام <الله يكرمكم> ورجعت وطلعت من الحمام وهي متسندة ع الجدار و رفعت عيونها للباب اللي أنفتح ودخلت أمها اللي أول ما شافت بنتها أنخطف لونها وتغيرت ملامحها وركضت لها ومسكتها : ايش فيك يمه إحساس
إحساس ما تبغى تخوف أمها : يمه مافيني إلا العافية شوية و راح أصير بخير
أم إحسان تمشيها لسريرها : ان شاء الله يا بنيتي
إحساس تمددت : يمه أبوي جا ولا لسى
أم إحسان : أتصل علي وقال إنه في الطريق
إحساس : الحمدلله
أم إحسان : إحساس يمه اليوم جاية أم فهد عندنا
إحساس بتطير من الفرح بس ما تقدر تقوم من التعب اللي فيها : حياهم الله يمه
أم إحسان : أحس أن الموضوع فيه إنه
إحساس : ما فهمت
أم إحسان : قالت إن في موضوع ضروري تبي تقول لي إياه
إحساس : .......
: السلام عليكم
إحساس وأمها : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
إحساس حاولت تجلس عشان كانت متمددة إحتراما ﻷبوها
أم إحسان : يمه إرتاحي تراكي تعبانة
أبو إحسان : بسم الله على بنيتي وش فيك يبه ؟
إحساس : مافيني إلا العافية يبه
أبو إحسان لف لزوجته : وش قالوا لها اليوم في المستشفى
أم إحسان بكرة راح تطلع نتائج الفحوصات و الأشعة
أبو إحسان : وليه الفحوصات و الأشعة في شي ؟
إحساس قاطعت أمها اللي كانت بتتكلم : يا يبه مافي شي بس كذا لازم نطلع من المستشفى ونحنا شطبنا ع اللي في الشنطة أصلا ما كنت راح أعمل شي بس إصرار أمي
أم إحساس : لزوم أخاف عليك يمه أنا كم عندي إحساس
إحساس قامت وحضنت أمها و باست رأسها : الله يخليك لي يمه وما يحرمني منك وراحت لعند أبوها : وانت يالغالي الله يديمك لنا وما يحرمنا منك أبد
***
صحت من النوم لفت للساعة و شهقت : ياربييييييي الساعة 3:30 العصر ومحد صحاني
قامت بسرعة و دخلت الحمام <الله يكرمكم> و أخذت شاور و توضت وطلعت من الحمام لبست بيجامة و لبست جلالها و صلت العصر و فسخت جلالها وراحت لدولابها و طلعت تقريباً 10 بدلات و 3 فساتين و مصيرهم للأرض : أوووووووف كل ذي الملابس شافوهم عليا وش أعمل يا ربي ؟
أبتسمت برضاء من الفستان اللي تذكرته : مافي غير هذا الفستان إيه أصلا أنا المفروض أكون أحلى وحدة اليوم مو أنا عروس و فتحت الدولاب الثاني وطلعت فستان أحمر لفوق الركبة عليه أكمام ممسوك من الصدر عليه شريط تحت الصدر رفيع ذهبي ومنفوش من تحت لبسته و لبست جزمة فلات ذهبية و حلق ذهبية رفيييييعة و أسوارة ذهبية حطت روج أحمر و آيلاينر طالعت نفسها بالمراية عجبها شكلها أخذت جوالها وقعدت تتصور سمعت دق ع الباب : مين ؟
: أنا لمياء
راحت بسرعة و فتحت الباب:هيييييييييه أخيراً جيتوا يا دوبة و الله وحشتيني حيييييل
لمياء : و انتي أكثر يا قلبي بس الظاهر ما راح تقولي لأخت زوجك تفضلي
إحساس خدودها صارت حمراء : بس عاد
لمياء بصدمة : الله الله خدودك صايرين حمر صرتي تستحين الحين مو من صدقك
إحساس بإحراج : لمياء خلاص
لمياء : المهم يا مرة أخوي اليوم جايين نخطبك ولا تسويين نفسك مو عارفة أصلا العلة فهود يقول لك أي شي تافه يصير فما بالك بهالموضوع راح يقول لك إياه عشرين مرة و بعدين كشختك مو طبيعية
إحساس جت بتتكلم بس أمها دخلت الغرفة : إحساس يمه روحي سلمي على مرة عمك
وقفت إحساس و راحت تمشي لعند أمها و أمها تناظرها و تذكر الله و تصلي ع النبي : وش هالحلا يمه إحساس
إحساس : يمه حرام عليكم والله اللي يسمعكم يقول اني ما أغير ملابسي إلا بالشهر مرة
لمياء قاعدة تضحك
نزلوا تحت ودخلت إحساس المجلس أم فهد قامت وهي مبتسمة : هلا والله بمرة ولدي
أم إحسان ابتسمت
إحساس وجهها صار ألوان : هلا خالتي
لمياء ماتت من الضحك على شكل إحساس
و جلسوا يتكلموا و أكلوا الكعك شربوا الشاي وشوي إلا صوت أبو إحساس ينادي زوجته طلعت من الصالة عشان تشوفه وش يبغى ورجعت و الابتسامة على وجهها : إحساس يمه أبوك يقول إذا انتي موافقة اليوم راح تكون الشوفة الشرعية إحساس مغصها بطنها مو متوقعة أن كل شي يصير بسرعة
لمياء غمزت لها وبهمس : إذا رحتي له بذا اللبس أخوي راح ينجن و يقول يبغى الزواج بكرة
إحساس حمرت خدودها من كلامها لما أمها سألتها مرة ثانية و نزلت رأسها و بهمس مسموع : موافقة يمه
لمياء تعاندها : يمه لبسي عباتك ما سمعتيها تقول مو موافقة
إحساس رفعت رأسها لها بكل براءة بإنكار
ولمياء كاتمة ضحكتها : وش قلتي ؟
أم فهد : لمياء أعقلي شوي ترى البنت موافقة و بعد شوي راح تدخل عشان الشوفة
لمياء أنفجرت ضحك : أكيد رحمتيها يمه لما شفتي وجهها شلون أنخطف لونها
أم إحسان أبتسمت : إحساس يمه شكلك تبين تدخلين عند الولد و انتي بهاللبس
إحساس وقفت بسرعة و حركت رأسها بلا و طلعت غرفتها و هي مو مصدقة اللي يصير الكل ضحك ع شكلها و إرتباكها
*****
جالس عند أبوه و عمه بس فكره مو معاهم مع حبيبة قلبه ومو مصدق أنها راح تكون له قطع تفكيره صوت جوال عمه وطلع من المجلس لف ع أبوه ووجهه مبتسم : يبه ولدك راح يعرس
أبتسم أبوه إبتسامة ما عرف معناها : يا يبه راح أكلمك بس لا تظن إني أعكر عليك
فهد باهتمام : قول يبه وش فيك
أبو فهد : أنا ما فيني شي بس يا يبه الزواج قسمة و نصيب و إذا ما وافقت البنت لا تزعل و تعمل حركات ترى ما راح نجبر البنت على شي ما تبيه و أنا ما أبي أي مشاكل مع أخوي
فهد أبتسم بداخله لأنه متأكد من أنه هو الأول و الأخير في حياة إحساس : تطمن يا يبه ولدك أعقل من أنه يأخذ شي بالغصب
أبو فهد ربت على كتف ابنه : كفو و أنا بوك
لفوا ع الباب اللي أنفتح ودخل منه أبو إحسان ووجهه يطمن بالخير : بالمبارك يا ولدي يا فهد البنت موافقة و بعد شوي راح تكون الشوفة
فهد الابتسامة في عيونه قبل شفايفه
أبو فهد بفرحة : ألف مبروك يا يبه وان شاء الله زواج العمر
فهد وقف و حب على رأس أبوه : الله يبارك فيك يا رب انت الخير و البركة و راح لعمه وحب على رأسه : الله يبارك فيك يا عمي
*****
نزلت لابسة فستان طويل أبيض عليه دانتيل باللون الفوشي نص كم و صندل باللون الفوشي و إكسسوارات فوشية و فتحت شعرها الأسود اللي يوصل لين خصرها و ما حطت شي ع وجهها ﻷن بشرتها بيضاء وحطت روج فوشي ع شفايفها المليانة و رسمت عيونها وحطت آيلاينر أسود أبرز لون عيونها السوداء الواسعة و حطت ماسكارا سوداء
قربت لعندها لمياء : لاااااااااا انتي شكلك ناوية ع أخوي
إحساس بهمس : انتي ايشبك اليوم حاطة دوبك من دوبي
أم إحساس أبتسمت : يلا إحساس الحين راح تدخلين
مغصها بطنها و أرتبكت : ح حاضر يمه
مشوا معاها لين ما وصلوا لعند باب المجلس رجعت أم فهد للصالة وطلع أبو إحسان بعد ما دقوا الباب و سلم على بنته وراحت أمها و لمياء ﻷن عمها جا و سلم عليها و طلع مع أبوها عشان يأخذوا راحتهم أما هي ظلت واقفة وخايفة مررررة هي صحيح تحبه بس ما أنفردت معه لحالهم لا و بعد هي وهاللبس والزينة اللي ع وجهها جمعت قوتها ومسكت مقبض الباب
*****
قاعد ع الكرسي و أستغرب لما مضت خمس دقائق من على ما راحوا أبوه و عمه من جمب الباب و ما دخلت للحين خاف عليها ظنها داخت أو صار لها شي و وقف و مشى بسرعة و مسك مقبض الباب و شده بسرعة أنصدم لما شافها أنسحبت مع الباب و أرتطمت بصدره العريض و كانت مغمضة عيونها بقوة و متمسكة فيه بقوة فتحت عيونها ببطئ وشافته قدامها و شافت نفسها بين أحضانه و على وجهه إبتسامة بعدت بسرعة عنه
فهد ضمها ﻷنه كان خايف تسقط بس لما بعدت عنه حس ع نفسه : شكلك مو ناوية تدخلين
إحساس دموعها على رمش عينها من الإحراج مو مصدقة أن هذا فهد اللي تكلمه بجوالها عادي وما تستحي منه و الحين ما تقدر تحط عينها بعينه تكلمت وما عرفت من وين طلعت الكلمات : آ آ ممكن أطلع
فهد بعناد : لا أنا لسى ما شفتك عشان تطلعين
ومسك إيدها : ليه بردانة ؟ مع أنه الجو حر
إحساس أطرافها صارت ثلج لما بدأ يمشيها لداخل المجلس قعدت وهو قعد مقابل لها : كيف حالك حبيبتي ؟ لاحظ تغير وجهها لما قال حبيبتي وهو كاتم ضحكته كان متأكد أنها راح تستحي : ايشبك يا قلبي ما تردين ؟
كانت قاعدة ومتوترة من الجلسة معاه لحالهم و فهد زاد الطين بلة بكلامه وهي تعرف أنه يعاند و راح يزيد من هالكلام مالم ترد عليه تكلمت بهمس : زينة
فهد و هو كاتم ضحكته بالغصب : الحمدلله ومافي كيف حالك حبيبي ؟
إحساس وجهها صار أحمر وتمنت الأرض تنشق و تبلعها
فهد : ليه ما تقولين و لا شكلك تعرفي تقوليها بالجوال و بس
إحساس رفعت وجهها اللي صاير أحمر و دمعتها نزلت من عينها
فهد شافها و عرف انه حياء و ما قدر يتحمل و أنفجر ضحك : سامحيني إحساس والله ما كنت أقصد
أبتسمت وسط دموعها ولفوا ع الباب اللي أنفتح : لاااااااااااااااااا حشى ما صارت شوفة
فهد : لمياء أنقلعي برا لا أقوم و أوريك شي عمرك ما شفتيه
لمياء لفت لوراء : مو قلت لكم انه ما يستحي
دخلت أم فهد و أم إحسان
و هم وقفوا فهد راح سلم ع أمه و مرة عمه وهم يباركوا له و إحساس طلعت مع لمياء اللي سحبتها عشان تحكي لها عن اللي صار
*****
بتوعد : أنا أراويك يافهود كل ذا يطلع منك
إحساس تتوعد أكثر منها : لا انتي ما عليك أنا اللي راح أخليه يشوف النجوم بعز الظهر
لمياء ميلت زاوية فمها : إيييييييه واضح قلتي لي وش سويتي
إحساس : أصلا بالجوال يطلع لي لسان ما أدري من وين
لمياء أنسدحت ع السرير ومسكت على بطنها : آه بطني تعورني
إحساس : من اللي أكلتيه حرام عليك وش خليتي ما أكلتيه انتي أتعشيتي ولا أكلتي وجبات اليوم الثلاث
لمياء قامت بصدمة : قولي لا إله إلا الله لا تصكيني عين أصلا انتي اليوم معذورة تأكل برقة عشانها عروسة هه مالت عليك و عاللي ماخذتيه
شهقت : أقول بنشوفك وش راح تجيبين انتي
لمياء عملت حالها ذايبة : وه وه فديت طاريه
إحساس باستغراب : منو ؟
لمياء وهي بنفس حالتها : عريس المستقبل
إحساس ناظرتها بنص عين : مالت عليك و عليه
قعدوا يسولفون لين الساعة 11 الليل ورجعوا عائلة فهد لبيتهم و كل واحد طلع على غرفته
*****
تمددت على سريرها لما حست بدوخة بس قعدت تتذكر اللي صار لها مع حبيبها و أبتسمت فزت لما سمعت رنة جوالها المخصصة لفهد <الله ياخذك منهم ولا ياخذني من يدك ولا يأخذ غلاك وعمرك الغالي و تبقى لي> أبتسمت و ردت عليه : هلا
فهد : هلا والله بالغلا هلا والله بزوجة المستقبل
إحساس : .......
فهد : ايش هالجمال يا بنت والله ما ظنيتك حلوة كذا
إحساس : .......
فهد بلعانة : للأسف طلعتي أحلى مني كنت أظن أنه أنا أحلى
إحساس بسرعة : لا والله مين قال انك حلو أصلا أكيد أنا الأحلى
فهد أنفجر ضحك : والله عارف انك الأحلى أصلا يا شين البنات عندك انتي بنظري ملكة جمال
إحساس : انت ليش تحب تحرجني ؟
فهد : والله ان الفوشي عليك جنان
إحساس بخجل : فهههههد
فهد : ترى الشوفة حقتنا غير صار فيها الحضن الشرعي كمان
إحساس ببراءة : أصلا انت عارف كيف سحبت الباب حرام عليك والله اني أحس يدي أنخلعت من مكانها
فهد: بسم الله عليك حبيبتي جعل إيدي الكسر ان شاء الله
إحساس : لا حبيبي ما صار شي بس أمزح معاك
فهد : الله لا يحرمني منك يا قلبي
إحساس : ولا يحرمني منك حياتي يلا فهودي الحين لازم أسكر ﻷنه بكرة باصحي بدري عشان موعدي بالمستشفى
فهد : لا تخافي حبيبتي من أي شي يمكن هبوط المهم حبيبتي أول ما ترجعي البيت طمنيني
إحساس : إيه ان شاء الله خير يلا حبيبي باي
فهد : باي يا عمري
*****
صحت من النوم على صوت أمها : إحساس يمه يلا أصحي عشان ما نتأخر على موعد المستشفى
قامت من سريرها و دخلت الحمام أخذت شاور و طلعت من الحمام لبست بنطلون جينز أسود و بدي كت أبيض عليه رسمة قلم باللون الأسود و حطت كحل و ماسكرا و طلعت من غرفتها راحت لعند أمها : يلا يمه أنا خلصت
أم إحسان : يلا يمه أبوكي ينتظرنا بالسيارة بس خذي هالساندويش عشان ما تدوخي
إحساس : حاضر يمه
أم إحسان : حضر لك الخير يا يمه
طلعوا من البيت و حرك أبو إحسان السيارة و وصلوا المستشفى و أخذوا نتائج الفحوصات و الأشعة و دخلوا عند الدكتورة كانت إحساس تطالع الدكتورة بملل منتظرة متى ترجع البيت أصلا تحس بدوخة وما تبي تبين ﻷحد
أبو إحسان : بشري عسى خير
الدكتورة رفعت عينها من الأوراق و بحزن : والله ما أدري وش أقول لكم للأسف ظنوني جت في محلها بنتكم عندها سرطان في الدماغ
إحساس للحين ما أستوعبت اللي قالته الدكتورة و ما نطقت بحرف الصدمة جات قوية ﻷنها ما حطت ولو نسبة 1% أن فيها شي خطير
أم إحسان : وش تقولين يا دكتورة يمكن في غلط أو شي
الدكتورة : لﻷسف هذا الواقع يا أم إحساس هذا المرض أنتشر بشكل كبير بهالفترة وصار يلاحق الصغار قبل الكبار
أبو إحساس شد على قبضة يد بنته اللي كانت جمبه ولا نطقت بحرف من صدمتها : راح أسفرها و أعالجها حتى لو أبيع كل اللي معاي
الدكتورة : أستهدي بالله يا أبو إحساس في دكتور متخصص في هذي الحالات بعد أسبوع راح يبدأ يداوم هنا كان يدرس في ألمانيا ماشاء الله دكتور والنعم فيه ماخذ الدكتوراة في قسم الأورام و أجرى كثير عمليات وكلها كانت ناجحة فلا تخافوا و أذكروا الله ولفت على إحساس : إحساس هالأمراض المفروض نكون أقوى منها ﻷنه إذا صرتي ضعيفة حالتك راح تتدهور
إحساس وقفت : نقدر نرجع البيت
الدكتورة لفت على أبوها و أمها المصدومين : فكروا بالكلام اللي قلته لكم و أهم شي نفسية إحساس
طلعوا من المستشفى و ركبوا السيارة وكان الهدوء سيد الموقف أول ما وصلوا البيت طلعت غرفتها وسكرت النور و الستاير و طفت جوالها و تمددت في سريرها و قعدت تبكي مو مصدقة اللي صار لها في المستشفى ومو عارفة كيف تقول لفهد الذي تتوقع انه راح ينجن لما يسمع أن حبيبته فيها سرطان بالدماغ "ياربي صبرني على إبتلاءك" ونامت من كثر التفكير

إنتهى البارت الأول أتمنى يعجبكم
وش بيصير مع بطلتنا إحساس ؟
وش بيكون ردة فعل الأهل و بالذات فهد و تركي ؟

*MEERA ©؛°¨غرامي مجتهد¨°؛©

*











هلا حبيبتي
روايتك ججدداً جميله ..
وححبيت ككل شي فييها ..
وش بيصير مع بطلتنا إحساس ؟
امممممم ههه احس انها يعني مستحيل تموت .. وو ان شاء الله ما بتكون اللا لفهد
وش بيكون ردة فعل الأهل و بالذات فهد و تركي ؟
يمكن اهل فهد يرفضونها .. بس فهد بيتعلق فيها وما بيتركها
اما تركي ف ما اعرف عنه اي حاجه ..
وبنعرفه في البارتات الججايه ..
روايتك اببداعع بمعنى الككلممة .. في انتظار البارت الجاي
ولا تنسيني في الرابط ..



ودي


حبيبه وجع قلبها ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

جميل جداً افكار رائعه استمري غلاتي .. اتمنى ماتموت احساس وتتزوج فهد يحبون بعض ي حليلهم

ملكة على عرش قلبك ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

أسعدني مروركم حبيباتي و أشكركم على تفاعلكم معي و أن شاء الله البارت الجاي راح يكون قريب

ملكة على عرش قلبك ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

البارت الجاي راح يكون بعد تفاعلكم و ردودكم

ملكة على عرش قلبك ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

البارت الثاني :




نزل من الدرج بسرعة و يصارخ بكل صوته : يمااااااه يمااااااااااااااااه
جت أمه تركض : خير وش فيك تصارخ
قرب لها : يمه صدق اللي سمعته ؟
أمه باستغراب : وش سمعت يا ولدي
: إحساس
أمه : وش فيها إحساس ؟
صارخ : يمه لا تخبين علي
أمه : يمه أستهدي بالله
: يمه إحساس أنخطبت على فهد و فهد الحقير هو اللي كلمني و أمس كانت الشوفة كمان
أمه بصدمة : يا يمه أعقل كل ذا يصير في بيت أخوي و أنا ما أعرف أكيد راح يقولوا لي أخواني لا تنسى أن اللي تتكلم عليهم أولاد أخواني
تركي : يمه أنا متى قلت لك تخطبينها لي
أم تركي : يمه لا تستعجل الحين أنا راح أتصل على أم إحسان و أشوف الموضوع و راح أكلمها كأني مو عارفة بشي
تركي : أنا راح أطلع أجيب شي من غرفتي وجاي
*****
قاعدة بالصالة تبكي على حال بنتها بنتها اللي ما شافت شي من الحياة يكون فيها سرطان و بالدماغ كمان قطع تفكيرها صوت التلفون اللي يرن قامت و مسحت دموعها و ردت : ألو
أم تركي : آلو السلام عليكم
أم إحسان : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أم تركي : شلونكم عساكم طيبين
أم إحسان بحزن بس ما فهمته أم تركي : الحمدلله على كل حال
أم تركي "وكمان مخبية يا مرة أخوي أصلا يحصل لها تلاقي مثل ولدي" : أبيك في موضوع
أم إحسان كاتمة نفسها مو عارفة وش تقول لها : تفضلي يا أم تركي أنا أسمعك
أم تركي : أبي بنتك لولدي تركي
هنا أجت الصاعقة على أم إحسان هنا ما قدرت تمسك نفسها و أنفجرت بالبكاء
أم تركي أستغربت : وش فيك يا هدى
قالت بصوت متقطع مرتجف من البكاء : إ إحس ا اس يا نجوى إحساس
أم تركي خافت : وش فيها تكلمي لا تخوفيني
أم إحسان : طلعت نتائج الفحوصات حق إحساس
أم تركي : إيه بشريني وش قالوا لها
أم إحسان بصوت باكي : سرطان بالدماغ
أم تركي وقفت بصدمة : وش تقولين
أم إحسان ما قدرت تتكلم و سكرت الخط و قعدت تبكي
أم تركي : آلو آلو
دخل الغرفة و شاف أمه : إذا ما ردوا ع تلفون البيت أتصلي على رقم إحساس معك ولا أعطيك إياه ؟
أم تركي : ........
تركي : يمه ويييييييييييين أنا أكلمك تكفين لا تضيعين الوقت
أم تركي : تركي ... إحساس عندها
ما قدرت تكمل
تركي : يمه وش فيك ترى راح أجن بسرعة كلميهم
أم تركي : إحساس مريضة يمه
تركي أنصدم : وش فيها يمه
أم تركي : يمه إحساس عندها سرطان بالدماغ
ما عرف يتكلم : وش تقولين يمه قولي غير هالكلام يمه أنا أحبها يمه لا تقولين هالكلام مرة ثانية أنا عارف انك ما تحبينها بس مو لهالدرجة
أم تركي أنصدمت من كلام ابنها وما عرفت وش تقول
طبع من عند أمه على غرفة أخته : سجا سجا و فتح الباب بقوة
فزت من مكانها : انت متى راح تتعلم تدق الباب ؟
تركي بعصبية : مو وقتك الحين
سجا شافت عصبية أخوها و عرفت انه عرف أن إحساس أنخطبت لأن لمياء قالت لها قبل شوي : تركي ترى كل شي بهالدنيا قسمة و نصيب
تركي : أخذ جواله و دق على رقم إحساس و طلع مقفل أخذ جواله و رماه ع الجدار وتساقطت أجزاء الجوال ع الأرض
كانت تراقب أخوها اللي عيونه صارت حمراء و حواجبه عاقدها و في عرق برقبته بارز واللي خوفها أكثر لما ناظرها : أتصلي على إحساس
أخذت جوالها ما تعرف كيف مسكت الجوال و دقت و رفعت رأسها له : م مغلق
قام يصارخ : ليش لييييش ولف لها وبنفس عصبيته : أتصلي على خالي
سجا بخوف : خالي منو ؟
تكلم بنفاذ صبر : خالي محمد
أتصلت ومدت له الجوال أخذه بقوة وحط السماعة على أذنه ويسمعه يرن و ضابط أعصابه لين ما رد : ألو السلام عليكم خالي
أبو إحسان : وعليكم السلام والرحمة
تركي : صدق يا خالي اللي سمعته ؟
أبو إحسان تنهد : الحمدلله على كل حال يا ولدي
تركي أختفت ملامح العصبية منه و تبدلت بسرعة لملامح مكسورة حزينة : وش تقول يا خال إحساس توها صغيرة
أبو إحسان : يا ولدي المرض ما يعرف صغير ولا كبير
تركي : وهي الحين كيف حالتها ؟
أبو إحسان : من جينا وهي مقفلة على حالها الغرفة
تركي : لازم أحد يكون عندها ما يصير تقعد لحالها أخاف تسوي بحالها شي
أبو إحسان : ما راح نضغط عليها بعدين إحساس عاقلة ما راح تعمل بحالها شي أعذرني يا ولدي راح أسكر الحين
تركي للحين مو قادر يتقبل الوضع : خذ راحتك في أمان الله
سكر و رمى الجوال جمب أخته على السرير و قعد على طرف السرير و حط رأسه بين إيدينه و قعد يبكي بصمت
سجا عارفة انه أخوها يحب إحساس بس ما توقعته يبكي عشان أنها أنخطبت : تركي لا تعمل بروحك كذا
ناظرها و الدموع على وجهه : إحساس يا سجا
سجا : أنا عارفة انك تحبها بس هالدنيا نصيب وان شاء الله ربنا راح يعوضك باللي أحسن منها
تركي فهم أن أخته مو فاهمة شي : سجا .. إحساس عندها سرطان بالدماغ
سجا شهقت : انت وش تقول
تركي قام ومسح دموعه بسرعة : أنا طالع
وما مداها تتكلم وكان أسرع منها وطلع
قعدت تبكي و أخذت جوالها و أتصلت على لمياء : لميااااااااء
لمياء سمعت صوت بكاء سجا : سجا وش فيك خوفتيني
سجا ببكاء : إحساس مريضة يا لمياء
فزت من مكانها : إحساس
أم فهد لفت على بنتها : بسم الله الرحمن الرحيم وش فيك ؟
سجا : ايه
لمياء : وش فيها ؟ أصلا منو قال لك ؟ أمس كنا عندهم وما فيها إلا العافية
سجا : اهئ اهئ
لمياء : سجا لا تعصبيني وش فيها إحساس ؟
سجا : فيها سرطان بالدماغ
لمياء عصصصصبت : انتي ايشبك اليوم ؟
سجا وهي تبكي : والله العظيم الحين تركي كلم خالي محمد و قال له
لمياء : انتي متأكدة ؟
سجا : ليش هالموضوع فيه مزح ؟ و سكرت الخط و قعدت تبكي
لمياء لفت على أمها : يمه طلعت نتائج الفحوصات حق إحساس
أم فهد بفرح : الحمدلله بشري يا بنيتي
لمياء نزلت عيونها : يمه إحساس عندها سرطان بالدماغ
شهقت : وش تقولين
لمياء نزلت دمعة على عيونها : والله يمه هذا اللي قالت لي عليه سجا
أم فهد قامت أنا راح أتصل و أتأكد
لمياء : يمه مافي داعي سجا قالت إن تركي كلم عمي محمد و هو اللي قال له
أم فهد : و فهد عارف ؟
لمياء : لا أصلا مين راح يقول له ؟ وش بتكون ردة فعله ؟
أم فهد : الله يستر و راحت عند ابنها وتشوف انها راح تقدر تكلمه ولا ما تقدر و خلت لمياء براحتها ﻷنها تعرف بنتها ما تبكي قدام أحد
*****
قاعد و بيده جواله يحركه يمين و شمال و مستغرب أن جوالها كان يرن وبعدين مغلق و هي ما طمنته انهم رجعوا من المستشفى ولا لا "ياربي أحفظها من كل شر"
دخلت عليه أمه وقف و أبتسم لها
دخلت تتصنع الابتسامة : السلام عليكم
فهد : وعليكم السلام تعالي يمه إجلسي
أم فهد : لا يمه بس جيت أتطمن عليك و باطلع الحين
فهد أبتسم : يمه لا تخافين ما أكلم إحساس الحين
أم فهد أبتسمت و الدمعة في عينها : عارفة يمه
فهد أستغرب و قرب ﻷمه : يمه فيك شي ؟
أم فهد بكت
فهد خاف زيادة : يمه وش فيك
أم فهد : يا يمه انت مؤمن بقضاء الله وقدره
فهد هنا أتأكد أن في شي وشي كبير : يمه تكلمي ايش اللي حصل و أنا ما أعرف
أم فهد : إحساس
فهد قبضه قلبه : وش فيها إحساس يمه ؟
أم فهد : يمه إحساس عندها سرطان بالدماغ
هنا كانت الصدمة قوية على فهد
أم فهد : يمه فهد خلي إيمانك بالله قوي
فهد : يمه شتقولين ؟ يمه أمس ما فيها إلا العافية يمه ليش تقولون هالكلام أنا قلت لها راح يقولون إنه هبوط هذا اللي كنا متوقعينه لا لا لا قولوا غير هالكلام أصلا هي ما كلمتني للحين ... أخذ جواله و أتصل عليها : ليش جوالك مغلق يا إحساس ؟ أخذ مفاتيح سيارته ونزل و راح لبيت عمه
*****
قاعدة بالصالة ما تحركت من مكانها من لما قفلت الخط على أم تركي سمعة جرس الباب وهي عارفة أن زوجها معاه مفتاح والباب يندق بجنون قامت بسرعة و فتحت الباب لما عرفت انه فهد
فهد وقف قدامها : شلونك خالتي
أم إحسان بحزن : الحمدلله على كل حال يا ولدي أتفضل
فهد مشى معاها و نزلت دمعة من عينه و أبتسم : طيب خالتي شلون العروسة
أم إحسان أستغربت من طريقة كلامه ناظرته و يا ليتها ما ناظرته و أنصدمت من شكل فهد وهو يبكي و يبتسم بنفس الوقت
فهد الطويل و العريض فهد الشخصية القوية فهد اللي ما يهزه شي يبكي الحين
أم إحسان جلست على الكرسي و حطت وجهها على إيدها اللي سانداها ع الكرسي و قعدت تبكي
فهد جلس عند رجولها : لا لا لا ليش تبكين إحساس مافيها شي و لا تكذبون علي
هذا الكلام زاد على أم إحسان بكاها
فهد : خالتي لا تبكين إحساس ما فيها إلا العافية
هي تمزح معاكم
أم إحسان ما وقفت بكاء
فهد رفع صوته : خلااااااااااااص قلت لك انتوا ما تفهمون
*****
كان يمشي ع البحر و هموم الدنيا فوق رأسه كيف ما يهم و هم يقولوا له أخبار مو حلوة في وقت واحد "يا ليت فيني ولا فيك يا إحساس" أستغرب لما شاف خاله قاعد ع البحر و راح له و جلس جمبه : هونها يا خالي هونها
رفع رأسه لابن أخته : انت ايش يجيبك لهنا
تركي : آااااااااه يا خالي ايش أقول لك غير إلا اللي جابك جابني
أبو إحسان نزلت دمعة من عينه : والله اني لأعالجها في أحسن المستشفيات و لو أضطر الأمر اني أسفرها راح أسفرها
تركي : و أنا معك يا خالي اذا أحتجت أي شي كلمني
أبو إحسان : يا ليت المرض يجيني و لا يجيك يا بنيتي
تركي تأثر من كلام خاله بس ما بين له و سنده عشان يقوم : يلا يا خالي جو البحر هالأيام مو حلو
أبو إحسان قام مع تركي و طلعوا سيارة تركي و وصله البيت و دخلوا البيت أنصدموا بشكل فهد اللي كان ساند نفسه برجل الكرسي و يبكي بكاء محد شافه من قبل يبكيه حتى أن تركي تقطع قلبه عليه
فهد ناظرهم بعدم اهتمام ووجه نظره لتركي و بعصبية : خلااااااااااااص حطيت عينك عليها أرتحت الحين أرتحت يالكلب
تركي كان ماسك حاله بالموت عشان خاله : احترم نفسك
فهد قام و راح له : و إذا ما أحترمت وش راح تعمل يلا وريني الحين أنا قدامك
أبو إحسان وقف بينهم : انتوا الاثنين اطلعوا برا
لفوا لأبو إحسان و ناظروا بعض بحقد
أبو إحسان بصوت مرتفع : اطلعوا برا الاثنين محد يحس منكم اطلعوا
طلعوا و كل واحد محمل الثاني المسؤولية
فهد : الأيام بيننا يا تركي
تركي : وريني وش بتعمل هه اللي على إيدك
فهد : راح تشوف و راح على سيارته و ركبها وحرك وبسرعة وما درى بنفسه إلا وهو قدام بيت "آااااااااه يا رند حتى و بعد ما تزوجتي رجعت لك ما بطلت هالعادة يا فهد بس إن شاء الله زوجها ما يكون موجود " نزل من السيارة ودق الباب
*****
كانت قاعدة ببجامتها في الصالة تطالع التلفزيون بس أستغربت لما سمعت جرس الباب : غريبة مين اللي جايني معقولة بدر جاء بس مو وقته الحين ايش اللي مو وقته الساعة الحين
قاطعها دخول الشغالة : ماما في واحد يقول يبغى ماما رند
رند باستغراب : منو ذا ؟ و بصدمة : لا يكون دخلتيه ؟
الشغالة : لا هو يجلس عند الباب
رند : طيب روحي انتي انا أروح أشوف مين ذا اللي جاء يبيني لبست جلالها و طلعت من الصالة و راحت عند الباب أستغربت من اللي معطيها ظهره العريض و اللي شبهت فيه : عفواً أخوي ؟
لف لها بعيونه المليانة دموع : رند كيف حالك ؟
هنا جات الصدمة الكبرى على رند بعد انقطاع دام 6 أشهر تشوف فهد : فههد قالتها بصوتها المرتجف و عيونها اللي مليانة دموع
ما صدق انه واقف قدام رند و بسرعة رمى نفسه بحضنها و هي ضمته بقوة و قعدوا يبكوا
رند ببكاء : وحشتني يا فهد
فهد مكتفي بالبكاء وما تكلم و قاعد يضمها أكثر رند تذكرت قبل لما فهد يجيها وهو متضايق و يبكي و هي تخفف عليه بس لما حب إحساس ما صار مثل أول و صار يحكي لإحساس كل شي و الظروف اللي صارت لهم <بعدين بتعرفوها ^_*
فهد وهو يبكي : رند أنا محتاج لك
رند ضمته : فهد حبيبي أدخل و أحكي لي وش فيك و ايش اللي ذكرك فيني وابتسمت وسط دموعها
فهد : بدر موجود ؟
رند : لا بشغله و أن شاء الله ما يجي الحين
دخلوا الصالة قعد فهد على السوفا و رأسه بين إيدينه و قعدت رند جمبه : فهد وش فيك ؟
فهد : ......
رند : فهد ايش صار ؟ لا تخوفني
فهد على نفس حاله : إحساس
رند بخوف : وش فيها إحساس؟
فهد : إحساس مريضة و
رند على أعصابها : فهد لا توترني و ايش ؟ كمل
فهد : وعندها سرطان بالدماغ
شهقت : لا حول ولا قوة الا بالله انت متأكد ؟
فهد ناظرها و دمعت عيونه : آااااااااه يا رند ماني مصدق
رند حاولت تهديه : فهد حبيبي لا تخاف قول لها تعمل الفحوصات و الأشعة مرة ثانية يمكن غلطوا
فهد ناظرها نظرة ما فهمت معناها
رند : و إذا فيها ...... لا تخاف بتتعالج و بتصير مثل أول و راح نفرح فيكم
فهد : وهذا اللي خايف منه إني ما أكون من نصيبها
رند : لا تقول هالكلام يا فهد راح تتعالج العلم أتطور
فهد : رند انتي تعرفين علاج السرطان كم يجلس يتعالج المريض
رند باستغراب : ما فهمت قصدك
فهد : رند أنا أحب إحساس بس ماني مستعد أضحي بعمري عشان أنها تتعالج و فوق هذا كله يا تصيب يا تخيب
كانت قاعدة تسمعه و مو مستوعبة الكلام اللي يقوله : انت صار لعقلك شي ؟
فهد : لا بالعكس اليوم أول مرة أفكر بعقلي
رند بعصبية : انت من صدقك ؟ انت كيف تخليها بهالظروف ؟
فهد : صعب علي اللي يصير بس لازم أعمل هالشي تركي ولد عمتي يحبها
رند : لا مو صدق .... انت فهد ؟
فهد : رند لا تزيديها علي ترى اللي فيني كافيني
وقام و عيونه حمراء : أنا رايح سامحيني إذا ثقلت عليك و راح و خلاها قاعدة بمكانها مو مستوعبة اللي قاله "6 شهور ما أشوفه و يوم يجيني يقول لي كلام ما ينقال" : لا حول ولا قوة إلا بالله
وما أنتبهت للعيون اللي تراقبها من لما كان فهد موجود
*****
قاعد مع زوجته يفكروا بحل لبنتهم : طيب هي ما صحت للحين ؟
تنهدت : لا قبل ما يجي فهد رحت أشوفها كانت نايمة
رجع رأسه لوراء : أن شاء الله راح تتعالج و تصير أحسن من أول
أم إحسان : آمييييييييييين يا رب
سمعوا رنة جوال أبو إحسان أخذ الجوال وناظر زوجته بسرعة : قلتي لإحسان عن شي ؟
أم إحسان : لا ما كلمته ليش هو اللي يتصل ؟
أبو إحسان تنهد : إيه ... بس هو لازم يعرف
و رد ع الجوال : ألو السلام عليكم
إحسان : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته هلا يبه
أبو إحسان : هلا فيك يبه شلونك يا ولدي ؟
إحسان : الحمدلله زين انتوا شلونكم عساكم طيبين؟ شلون الغالية ؟
أبو إحسان ناظر زوجته اللي قاعدة تبكي : الحمدلله على كل حال كانت عندي و راحت المطبخ بعدين أخليها تكلمك
إحسان : أن شاء الله بس وصل لها السلام و قول لها تدعي لي المهم وش الجديد ؟
أبو إحسان : ......
إحسان بمزح : كذا أنا أعرف من الغريب و ما أعرف منك و لا من أمي و لا حتى منها
أبو إحسان : انت من قال لك ؟
إحسان : قال لي فهد أصلا هي وينها أدق على جوالها مغلق ؟ بنتك صايرة تتغلى هذا وهي ما تزوجت كيف لا تزوجت هالمجنون فهد
أبو إحسان فهم قصد إحسان و فهم انه مو عارف بموضوع مرض إحساس : صار كل شي بسرعة وما قدرنا نكلمك
إحسان : طيب راح أعديها لكم بس يا يبه لو تشوف فهد كيف كان يكلمني وهو مستانس وين العروسة ؟ أبي أبارك لها
أبو إحسان بصوت فيه نبرة الحزن والجدية : إحسان .... أختك عندها سرطان بالدماغ

توقعاتكم ^_* :

- من تكون رند ؟ وش علاقتها بفهد ؟ ايش سبب انقطاعهم 6 شهور ؟
- ايش بتكون ردة فعل الأهل من تصرف فهد بالذات تركي ؟
- إحسان وش بتكون ردة فعله بعد ما عرف بمرض أخته ؟

انتهى البارت الثاني واتمنى يكون عاجبكم ^_^

حبيبه وجع قلبها ©؛°¨غرامي جديد¨°؛©

استمري في ابداعك غلاتي رائع جدا ..أتوقع رند تكون اخته !! انتظر البارت القادم حبيبتي لاتتاخري علينا

رواية سوداوية ©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©

الروااية بداايتها حلووة ..موفقة حبيبتي ..عاااد انا انطر الباارت الجاااي بلهفة لاعرف و ش بيصير ..


استممرري و حاولي تكون مميزة و جذاابة اكثر ..احسنت..


..دمت بخير..و شكرا على الدعوة الرقيقة...

عندما يكون هناك امل ©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©

مشكوووووورة اختي علي الدعوة
الرواية وااايد وااااايد واااايد واااايد حلوة
و مهما ظليت اقول حلوة والله ماراح تكفي
كان راح يفوتني نص عمري والله لو ماقريتها


توقعاتي ........


من تكون رند ؟ وش علاقتها بفهد ؟ ايش سبب انقطاعهم 6 شهور ؟
يمكن كانت تحب فهد و بعد ما تزوجت انقطعت علاقتهم ...

ايش بتكون ردة فعل الأهل من تصرف فهد ؟
اكيييييييد راح يطيح من عينهم , يعني جات علي مرض احساس
مايبي يضيع عمره يعني شفيه اذا نطرها 1 سنة او 2 سنتين حتي 4 اربع
سنين اذا كان يحبها صج ...


احسان وش بتكون رده فعله بعد ماعرف بمرض اخته ؟
اكييييييييييد راح ينصدم ! ! ! ! !





المهم حبيبتي الله يعطيكي الف الف الف عافية
الرواية صج اكثثثر من راااااااااااااااااااااااااائعة
موفقة باذن الله
تحياتي
وودي
استمري

ملكة على عرش قلبك ©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

المشاركة الأساسية كتبها منجرح قلبي اقتباس :
الروااية بداايتها حلووة ..موفقة حبيبتي ..عاااد انا انطر الباارت الجاااي بلهفة لاعرف و ش بيصير ..


استممرري و حاولي تكون مميزة و جذاابة اكثر ..احسنت..


..دمت بخير..و شكرا على الدعوة الرقيقة...
شكراً حبيبتي على ردك و حماسك

أدوات الموضوع البحث بهذا الموضوع
البحث بهذا الموضوع:

بحث متقدم
طريقة العرض

موقع و منتديات غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO
جميع الحقوق محفوظة منتديات غرام
iTraidnt by ROMYO

SEO by vBSEO 3.6.1