غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 01-02-2015, 12:26 AM
صورة رَنِيـْــِـنْ آسْــرَآهَا الرمزية
رَنِيـْــِـنْ آسْــرَآهَا رَنِيـْــِـنْ آسْــرَآهَا غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
11302798240 رواية لو كان قلبي معي ما اخترت غيركم و لا رضيت سواكم في الهوى بدلا/بقلمي


بسم الله الرحمن الرحيم

تخط اقلامنا لتفسح المجال لأنفسنا الفرصة للإبداع ..
و ينسكب الحبر امامنا آملاً منا استخدامه ..
و تتطاير الاوراق داعيتا لو تزينها الاقلام بذلك الخط العربي الذي يكون ترجمتاً بمعنى " ها انا ابدع !! " ..

انا لست تلك الكتابة المهارة .. ولا تلك الشغوفة في شعر ..
ولا تلك المثقة القارئة التي لا فرق بينها و بين مكتبة من الكتب الرثة !! ..
انا ما يسمى بالمعجبة بروايات .. انا التي تتمنى ان يدرج اسمها تحت ما يقال عنها تلك كاتبة مبدعة .. هذا هي انا ..


اكتب روايتي اليوم لكم بعنوان : لو كان قلبي معي ما اخترت غيركم و لا رضيت سواكم في الهوى بدلا ً












مدخل :


وما كنت ممن يدخل العشق قلبه
و لكن من يبصر جفونك يعشق
أغرك مني أن حبك قاتلي
و أنك مهما تأمري القلب يفعل
يهواك ما عشت القلب فإن أمت
يتبع صداي صداك في الأقبر
أنت النعيم لقلبي و العذاب له
فما أمرّك في قلبي و أحلاك
و ما عجبي موت المحبين في الهوى
و لكن بقاء العاشقين عجيب
لقد دب الهوى لك في فؤادي
دبيب دم الحياة إلى عروقي
خَليلَيَ فيما عشتما هل رأيتما
اقتيلا بكى من حب قاتله قبلي
لو كان قلبي معي ما اخترت غيركم
و لا رضيت سواكم في الهوى بدلا
فياليت هذا الحب يعشق مرة
فيعلم ما يلقى المحب من الهجر


بريطانيا - لندن

يراها امامه كانت ملطخة بدم و شعرها الحريري ينساب على وجهها ليغطي
نصف ملامحها كانت تصرخ بكل ما تملك من قوة " كله من عمك .. انتقم لي من عمك ..
هو سبب كل هذا .. لا تكون ضعيف .. سااااااااااااااااااامي انتقم لنا !! " افاق من نومه متعرقا و هو يهذي بإسمها ..
لحظات حتى استوعب انه كان كابوسا .. اخذ كوب الماء البارد الذي كان في الطاولة بجانب سريره و سرعان ما إن شربه دفعتاً واحده عسى و ان يخفف هذا الماء من غليان قلبه الذي لا يهدأ ..
كل ما كان يخطر بباله في تلك اللحظة لماذا دائما عندما تأتي في احلامه يراها تتطلب منه الانتقام ..
هل وافتكِ المنية و انتي تحملين كل هذا الحقد في قلبك .. لم اعرفك هذا كنتِ دائما نقية القلب ..
و لكنني ايضا لا استطيع لومك ابدا على هذا فأنا فقدت الحق منذ زمن .. منذ ذلك اليوم ..
لكنني لا استطيع ان انتقم .. آآآآه تطلبين مني ذالك و كأنكي تجهلين معرفة انه عمي ..
كيف انتقم يا روح سامي من شخص كان يمتلك نفس مكانتك في قلبي ..
اعترف !! .. نعم اعترف انني كرهته بعد ذلك اليوم لكنني لست بذلك شخص القوي الذي سيواجه عائلته من اجل قلبه ..
هي عائلتي .. هم اهلي فكيف بالله ان انتقم من احدهم ..
اغمض عينيه يريد ان يريح نفسه من هذا التفكير .. رفع الغطاء عنه ليتوجه الى الدورة المياه ( الله يكرمكم ) ليبلل وجهه المتعرق بالماء ..
ثم اخذ شور سريع فتوضأ فصلى صلاة الفجر .. بعد ان انها صلاته ذهب ليقف في الشرفة ..
هذه هي طباعه الآن فهذا الكابوس الذي اصبح يرافقه كل ليلة قد اصبح بديل المنبة فالآن المنبة لا فائدة منه ان هذا الكابوس يوقظني كل يوم .. انزل عينيه من الشارع الذي كان يقابل شقته ليدخل
من جديد الى الغرفة و يقفل الابواب الزجاجية لشرفة ..
توجه الى المطبخ ليحظر الفطور لنفسه و يحاول ان يتناسى كل ما يحدث من حوله !! .






المملكة العربية السعودية – الرياض

( كانت الساعة في الرياض الثامنة صباحا
فإن فرق التوقيت بين الرياض و لندن يبلغ ثلاث ساعات فقط )





تجري في ارجاء البيت و ضحكاتها تتضارب في الارجاء .. كانت تهرب بسرعة خشية
من ان يمسك بها من يحمل نفس اواخر اسمها .. تجري و هي خائفة من ان يمسك بها اخاها الذي يكبرها بسنتين فقط ..
اما هو يجري خلفها و وجهه يفتقد لملامح الضحك و الفرح في تلك اللحظة فقد كان وجهه محمراً
من الغضب .. و كيف لا يحمر !! لقد سكبت عليه اخته قبل دقائق الماء البارد
لإيقاظه بالله اهذه هي طريقة تتصرف بها فتاة لإيقاظ اخاها !!؟؟ كان يصرخ بأعلى صوته حتى آلمته
حنجرته : ريمووووه وقفي يا **** و الله إن مسكتك لتتشاهدين على روحك ..
اما هي فتسمع صراخه الذي يدل صحيحا على انه غاضب لذلك عليها ان تجري اسرع الى من يستطيع
تهديته قبل ان يمسكها لذلك كانت تجري الى جدتها التي كانت في طابق الاول
و هي الان في طابق الثالث رأت الدرج اخيرا وضعت رجلها على اول الدرج لتنزل بسرعة و هي تصرخ : رياااااااانة .. جدددددددددده .. !! .. ااااه يعني ضروري الدرج يصير طويل لما هذا المجنون يلحقني .. اخيرا وصلت الى الطابق الاول و سرعان ما إن ارتمت في حظن جدتها التي كانت تشاهد مسلسلها البدوي

الجدة : ووووجع شفيك مطفوقة كذا .. وراك تتراكضين في البيت .. احد مات يعني ؟!
ريم : بسم الله الرحمن الـرحيم يمه ليه تفاولين علينا .. تتطمني ما احد بيموت لــ..

لم تكمل جملتها حتى ظهر طلال امامها و عيناه محمرتان من الغضب
و كان يمسك بيديه احد التحف الزجاجية التي توضع في الطابق الثالث لتزيين

طلال : يعني مفكرة بتهربين مني هاااا ؟؟؟!

ريم : طلال حبيبي عمري شفيييك كنت اصحيك خفت عليك تتأخر على المستشفى

طلال : و إلي يصحي احد ؟؟! .. يصحيه بطريقة غبية و بايخة نفس طريقتك قبل شوي

ريم الي كانت تريد ترد لكن كلام جدتها قطع عليها

الجدة : طلاااالوه ريموووه ما عندكم احترام انتم تصارخون قدامي ولا كأني موجودة شايفيني طووفة قدامكم

طلال + ريم : حشاك جدة

الجدة و هي توجه كلامها لطلال : يالله روح بدل ملابسك و تعال افطر
حتى لا تتأخر على شغلك

طلال : حاظر جدة ..

وراح و هو يرمق بنظرات غاضبة لريم إلي تعرف كيف تهرب منه دايم

ريم و هي تبوس جدتها بصدق : يسلموووو ريانة احببببك

الجدة و هي تضحك و إلي كانت فاهمة انه ريم الغلطانة لكن مهما يكون ريم لها معزة خاصة عند الجدة

الجدة : هههههههههه طيب يكفي تبوسين اريد اشوف المسلسل







المملكة العربية السعودية - الرياض - في احد المنازل الأخرى




في غرفتها تبكي .. كانت تتقيأ الحزن و الشقا .. حياتها اصبحت جحيماً
كيف ذلك و شريك حياتها قد توفى امام ناظريها .. كانت تلوم نفسها دائما و كأنها
لا تعرف جملة غير " انا سبب اجل انا سبب " لقد مر شهران على ذلك و
الى الان لا تنسى كيف سقط اماها و الدم اصبح الغطاء الذي يغطي زوجها ..
بعد سنين من الحب يموت بهذه طريقة الشنيعة و السبب انا !!! .. لا تنسى كيف كانت تحكي
لأهل زوجها ما حدث لا تنسى كيف ارمقوها بتلك النظرات بعد ان كانوا يغمرونها في الحب
و المودة حتى لا تحس بالفقد لأهلها في بداية أيام زواجهم .. لا تنسى صراخ ام زوجها وهي تأمرها بالخروج او
بصيغة اخرها لا تنساها و هي تطردها .. وضعت كلا كفيها على وجهها لتكمل بكاءها دخلت
عليها اختها التي تصغرها سناً : غدير الفطور جاهز انزلي افطري معنا .. رفعت رأسها لتتأمل اختها كانت
تريد ان تنطق الرد التي حفظته اختها لكن اختها كانت اسرع منها : غدير لا تقولي مو مشتهية ..
حرام عليك انتي حامل ولا نسيتي اذا مو منشانك ..
صمتت قليلا لتردف بنبرة خافتة و حزينة : منشان تبقى لك ذكرى من زوجك !!


*
*
*

فقط بداية قصيرة ما قبل البارت الاول ...
جزء قصير فقط يحمل كمية كبيرة من الالغاز و هذا ما اراه قد يجعل الرواية اكثر حلاوة ..
قد تجدون صعوبة في حفظ الشخصيات لكن روعة الروايات بكثرة ابطالها و قصصها ..

انتقاداتكم هي سيفي انا !!

تحياتي : رًنَيّنَ



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 01-02-2015, 12:53 AM
صورة عزف اقلام الرمزية
عزف اقلام عزف اقلام غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: مولودتي رواية / : لو كان قلبي معي ما اخترت غيركم و لا رضيت سواكم في الهوى بدلا


مبدعه و سردك رائع حبيبتي رنين اتمنى انك تشرفيني في روايتي كذلك و راح اكون من متابعيك دائما تشوقت لمعرفه اجزاء روايتك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 01-02-2015, 03:25 PM
صورة رَنِيـْــِـنْ آسْــرَآهَا الرمزية
رَنِيـْــِـنْ آسْــرَآهَا رَنِيـْــِـنْ آسْــرَآهَا غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: مولودتي رواية / : لو كان قلبي معي ما اخترت غيركم و لا رضيت سواكم في الهوى بدلا


البـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ( الاول )ــــــــــــــــــــــــــــــــارت


المدخل :


و ايش الجديد لو أسهر لحالي أصلاً عادي من هجره أعاني
الليل و السهر هذا اللي صفالي و على نور القمر أعزف ألحاني
ان غبت عنه يقول وينك ياغالي و لو جيته بشوق يقول انساني
أروح و الا أجي تعبني حالي ايش الجديد لو أشكي ماجاني
يقول انه يعشقني و يبي بدالي و يقول انه يكرهني بس يبغاني
حيرني و عقل براسي ماخلالي صرت مدري وين مضيع مكاني
و ايش الجديد لو أسهر ليالي وين الجديد لو قال ما يهواني
مع نفسه ينسى و لا على بالي أصلاً عادي فيه غيره يتمناني
ماني أول واحد و لا أنا التالي ماني ابن الملوّح و لا ابن قباني
تِعِز علي نفسي و القلب خالي بس عادي مو جديد اني اعاني
الليل و السهر هذا اللي بقالي و على نور القمر أبنسى أحزاني

وايش الجـــــديــــــد ...




بريطانيا - لندن



كان يمشي بين المارة و هو شارد الذهن كان يفكر في كل الذي حدث معه احيانا
يقول انه ليس من حقه ان تسلب حياته و احيانا يقول جميع ما يحدث نتائج اهمال عمي ..
لكن كل هذا قدر و مكتوب هو يعلم ذلك .. لكن !!! .. و تظل كلمة لكن هي التي تثير المشاكل ...
قد خسر اثنان من اقرب الناس إلى قلبه و فقد معهما روحه ..
كيف لا يفقد روحه فالتي كانت على وشك ان تكون شريكة عمره اصبحت الان تحت التراب و اما من
كنت اشكي له جميع احزاني الآن انا اهرب منه ... لا اريد ان اواجهه لا اريد ان يكبر كرهه
في قلبي لا اريد ان اتصرف بجنون عندما ألتقيه .. يظل هو عمي !!!! ..
كم اصبحت اكره هذه الكلمة هذه الكلمة التي تربط كل قواي ..
لا استطيع ان ادمر احد اجزاء عائلتي .. توقفت قليلا لأضحك بصخب مما جعل جميع المارة
ينظرون لي و في بالهم نفس الفكرة انني شخص مجنون !! .. اما انا فضحكت من تفكيري السخيف ..
استغربُ من تفكيري ان كلمة " عمي " تربط قواي !!
اهذا يعني ان لو لم يكن عمي لكنت انتقمت !!! انني لست بتلك القوة لأنتقم لو لم يكن عمي ..
إن تفكيري غريب و اصبح متناقض انني اصبحت على مشارف الجنون
فإن العيش مع الحزن و الوحدة و الافكار السوداوية و الكوابيس
جميع هذه الأمور كافية لأكون تحت عداد المجانين ..




المملكة السعودية – الرياض




تدور في انحاء منزلهم الفخم لكنه في آن واحد صغير
لأن عائلتهم صغيرة فعائلتها تتكون منها هي و أباها و امها .. بشاير التي كانت تدور
المنزل نزولا و صعودا و تفتح ابواب الغرف و هي تنادي بأعلى صوت : يمممممه ..
لكن لا مجيب اعادة بشاير الصراخ من جديد : يمممممممه انتظرت قليلا حتى سمعت
صوت امها يصدر من احد الغرف الفاضية بالمنزل .. توجهت بشاير الى الغرفة
التي صدر منها صوت امها لتفتح الباب و تجد امها تقف عند النافذة

: يمممه شو تعملي ؟؟!

ام بشاير : اطالع الحديقة

بشاير : لكن يمه تقدرين تطالعينها من غرفتك

ام بشاير : لا !!! ... انا طالع من هنا لانه ابوك كان يحب يطالع من هذه الغرفة

بشاير : المهم مااام شو صار منشان قضية بابا .. يعني ينفع ندفع كفالة ؟؟!

ام بشاير : لا .. لكن رح يحاول المحامي في الجلسة في الإسبوع الجاي
يساعده و نقدر ان شاء الله نطلعه بكفالة

بشاير : مااام كله مني صح ؟؟!

ام بشاير التفتت لبنتها بعد ما كانت معطيتنها ظهرها .. تقدمت ام بشاير الى بشاير التي
كانت تقف و تفرك يديها مع بعضهما البعض دلالة على توترها و حزنها

ام بشاير : لا حبيبتي .. هذا مقدر و مكتوووب




المملكة السعودية – الشرقية


رجع البيت تعبان بعد يوم شغل طويل جلس على اول كنبة شافها و صار ينادي الخدامة يحتاج لكوب ماء بااارد ليروي جزء من عطشه ..

: مييييييييرا ... مييييييرا و وجع ...

جاءت الخادمة تركض و الي كانت في قسم الخدم .. ميرا : يس مدام


هادي : لا تقووولي مدام كم مرة اقولك اذا ما تعرفي تقولي شي قولي هادي هـ ـا ـد ـي

ميرا : اوك مدام

هادي : روحي روحي ما فيك فايدة ما اريد ماء و ولا سم

ميرا وعلامات الاستغراب على وجهها لم تفهم شي ذهبت و هي تتحلطم
على عصبية اكبر ابناء هذا المنزل فهادي هو الابن البكر لهذا المنزل ..


اما هادي فصعد الى الاعلى ليضرب باب جناح والداه بأدب
و ما هي إلا ثواني حتى تفتح امه الباب .. انحنى هادي ليقبل يدا امه ثم رأسها بعدها اردف قائلا :

يممممه وين اخواني ميت حدي جوع اريد آآآآكل ..

ابتسمت امه قليلا لتردف هي الاخرى : اولا يقولون حدي ميت جوع مو ميت حدي جوع !!
.. ثانيا روح بدل ملابسك و بيكون الغدا جاهز ..

ابتسم هادي بتعب ليهمس بتمام ثم يسير الى جناحه ليغير ملابسه و ينزل ليأكل مع عائلته ..
اول ما فتح باب الجناح رأى معشوقته واقفة عند التسريحة تسرح شعرها الحريري الطويل
فقد امرها هادي بعدم قصه منذ ان امتلك عليها فهادي يحب الشعر الطويل
و خاصة عندما يراه في حبيبته " الحور "

الحور : جيت حبيبي .. تقدمت لتحظنه

هادي : كيفك

الحور : تمام بشوفتك

هادي ابتسم ثم اردف وهو متووجه الى دورة المياه ( الله يكرمكم )

: الحور الله لا يهينك طلعي ملابسي

ضحكت الحور : ههههههههه

التفت هادي مستغربا من ضحك الحور فجأة و من دون سبب

هادي بإستغراب : شفيك ؟!!

الحور : يعني صار لنا متزوجين سنتين و 9 شهور و الا اللحين ما حفظت انه
ملابسك دايم اجهزها حتى قبل ما تقول !!




مملكة السعودية – الرياض



جالسين على طاولة الطعام يتناولون اطراف الاحاديث المختلفة الى ان اردف الاب

ابو سامي : سلام شهد اعقلوا احد يتضارب منشان قطعة ليمون

شهد و هي تمثل الملامح البريئة : يببببه شوف سلام ما تعطيني ليمون الغدا كثيير حااار

سلام : يبه الليمون في صحني ليه ما تاخذ من صحنها اذا تبي ليمون

شهد : ليمون إلي عندي ما حلو

سلام : ليمون إلي عندك نفس إلي عندي لا تتدلعين عند بابا

اما ابو سامي الي يراقب جدال بناته على اتفه الاسباب ابتسم ثم همس : الله لا يغيرنا

رفع ابو سامي رأسه من صحنه ليكلم بنته التي تشبهه فيطباعه فهي هادية ورزينة و تحب القراءة :

رنيم يبه

رنيم التي رفعت رأسها من صحنها ثم اردفت بأدب : سم يبه

ابو سامي : كيفك انتي و القراءة عساك بدأتي تقرين الكتاب الي عطيته لك قبل يومين ..

رنيم : ايه يبه و انتهيت منه امس و كنت اريد ارجعه لك بس .. و بنبرة خجولة : نسيت

اما ابو سامي الي فتح عيونه من انه انهت بنته كتاب في يوم واحد تقريبا
كتاب كان ضخم جدا اشبه بموسوعة العالمية ..

ابو سامي : رنيم قريتيه كله ولا تركتي الأجزاء الي ما راقت لك ؟؟!

رنيم بصدق : لا يبه قريته كله و ربي!!


ابو سامي بفخر : ما شاء الله ليتك انتي بنتي البكر مو سلاموه الي
تتضارب مع اختها الصغيرة منشان قطعة ليموون !!

سلام بضحك : ههههههه يبه انا ما اريد اصير معقدة و مملة نفس رنيم

رنيم الي حز بخاطرها كلام سلام من إنها مملة لكن مع ذلك ابتسمت و اردفت
: لا سلام القراءة حلو كثييير و ممتعة لو تجربي تقرين كتاب يمكن تتغير وجهة نظرك للقراءة

سلام : نووو ووي مستحيل ما اريد

رنيم بإبتسامة : براحتك



اللمملكة السعودية – الرياض – في احد السجون





جالس و حاط راسه بين رجليه وين كان و وين وصل .. ااااه يا محمـد شو عم يصير معك ..
ليه الحياة بدت تقسى علي لما بديت استقر في حياتي .. انا مظلووم انا مالي ذنب بكل هذا ..
انا شو ذنبي اذا اهملت عملي يوم واحد .. يوم واحد بس .. اهملت عملي يوم واحد بس
وصار كل هذا .. ليه انا حظي كذا ليه .. اخذ يفكر في نفسه .. سأنسى طعم سعادة سأنسى
كيف اضحك لم يكتب لي في هذه الحياة السعادة ابدا.. كيف لي ان ارفع رأسي لناس و كنت
سبب بمقتل الكثيرين .. كيف لي ان ارفع رأسي الى إخوتي و انا الذي كنت اتعهد ان
يكون عملي أهون و أمتع من عملهم .. كيف لي أن أرفع رأسي لأعز شخص إلى قلبي ..
نعم سامي .. كيف سأخاطبه إذا إلتقيته .. كيف أبرر انني سبب في موت خطيبته و والدها ..
إهمال بسيط مني أنتج كل هذا .. بدأ يتذكر ذلك اليوم المشؤوم ..



2 / 11 / 2014 م

كان جالس على طاولة الفطور هو وزوجته و ابنته التي تبلغ من العمر 15 سنة فقط
إلتفت إلى ابنته بنبرة حانية

ابو سعود : يمه بشاير ليه ما تاكلين

بشاير : يبه .. مو مشتهية أمس أكلت كثير من الشبسات و المشروبات
و أنا سهرانة اتابع الفيلم

ابو سعود : مو زين لصحتك تسهري لوقت متأخر

بشاير الى ظهرت ملامح ضيق عليها : إن شاء الله يبه

ام بشاير : اتركها يا بو سعود .. تعيش حياتها و هي صغيرة ماله داعي كل هذه التعقيدات ..

ابو سعود : هذه نصائح مو قوانين و و تعقيدات.. إلا ما قلتي لي حددوا متى بيكون
عرس سامي

ام بشاير : ايه بعد شهرين يعني في شهر يناير من 2015

ابو سعود : على خير ان شاء الله .. يالله انا رايح للمصنع تامرون على شي

ام بشاير : سلامتك ..

كان هذا آخر حوار يعقده محمـد مع زوجته و إبنته الوحيدة من دون حزن لم يكن يعلم
ان في هذا اليوم ستنقلب حياته رأساً على عقب .. عندما وصل ابو سعود الى المصنع ..
اخذ يتجول في أنحاء المصنع ليرى احد العمال و الذي سيصبح قريباً احد اقاربه ..
رأى ابا خطيبة سامي .. ناداه ليسلم عليه : أحمد ..
لكن لم يسمعه بسبب صوت الآلات المرتفع .. اعاد ابو سعود نداءه مرة اخرى ..
: يا أحمد .. إلتفت أحمد إلى مصدر صوت ليجد مالك المصنع يناديه ..
ابتسم ثم تقدم إلى ابو سعود ليلقي التحية هو الآخر

أحمد : هلا بأبو سعود .. كيفك عساك طيب

ابو سعود ابتسم بعدها اردف : طيبين الحمد الله .. كيفك انت و شغل عساه
ما يتعبك اذا كنت تعبان منه قولي يا أحمد انقلك لعمل المكاتب

أحمد : ما تقصر يا بو سعود و ولا تهتم انا مرتاح هنا

بو سعود : اكيد ؟!

أحمد ابتسم ثم أردف : أكيد ..

بو سعود : الحمد الله

توجه ابو سعود الى المكتب ليتبعه سكرتيرة سالم ..
جلس ابو سعود على الكرسي و هو يشعر بالفخر كل يوم عندما يجلس على هذا الكرسي ..
بفخر أن اباه منحه الفرصة ليدخل بعمله الخاص و ها هو الآن ينجح في هذا العمل
و لم يخذل أباه

ابو سعود : ها يا سالم طلبتوا من الشركة الهنرا تصدر لنا جلد النمر

سالم : إيه يا بو سعود .. و كل شي متعلق بالإجتماع إلي عملناه
معهم في يوم سفرك مدون في هذا الملف

وضع سالم ملف باللون الأحمر على طاولة ابو سعود

ابو سعود : كفو يا سالم هذا عشمي فيك .. و طلبت من فريق الصيانة انهم يتفقدون
الكهرباء و توصيلتها في المصنع مثل كل شهر ؟؟ ..

سالم : إيه استاذ .. و هذا عن الأمور الي تحتاج تصليح و الأمور سليمة كلها
في هذا الملف و تحتاج منك توقيع و تدقيق حتى يباشر فريق الصاينة في العمل و ..

لم يكمل سالم كلامه لأن جوال أبو سعود الخاص بدأ برنين

او سعود : العفو منك يا سالم

سالم : خذ راحتك إستاذ

أشار ابو سعود لسالم بالإنتظار

ابو سعود : السلام عليكم

ام بشاير : إلحقني يا محمـد .. بنتك .. بنتك يا محمـد

ابو سعود إلي انفجع و وقف أمام انظار سالم المستغرب

أبو سعود بخوف : شفيها ؟؟!

ام بشاير : بنتك اول ما طلعت بشوي بدأت تتقيأ و وجهها يتلون أخضر
و اللحين اغمى عليها و ما ترد علي .. قولي شو اسوي و اكلمت ام بشاير البكاء فهذه هي إبنتهم
الوحيدة ..

ابو سعود : اللحين جاي .. مسافة الطريق

اغلق ابو سعود هاتفه حتى قبل ان يسمع رد زوجته و خرج من المكتب دون ان يكلم سالم بأي شي
سالم في باله " يا ترا شو إلي صاير حتى يقوم ابو سعود خايف كذا ..
لكن !! لحظة ابو سعود ضروري يوقع على ملف حتى يباشر فريق الصيانة بالعمل



هنا بدأ غلط ابو سعود فقد توجه إلى منزله و اخذ بشاير الى المستشفى و
اكتشف انمعها تسمم بسبب تناولها بعض الطعام منتهي الصلاحية لكن لم يذكر انه
لم يوقع على ملف صيانة المصنع مثل كل شهر .. اما في المصنع فقد بدأت الآلات
بالعمل بسرعة اكثر من السابق مما افجع العاملين و بدأ يخرج من الدخان من الآلات
الى ان انفجرت احد الآلات الخاصة بإلصاق الجلد على الحذية و بعد انفجار هذه الآلة
بدأت الآلات الأخرى تتبعها في الإنفجار .. و هنا !!!!!! .. اجل هذه الحادثة ادت الى
وفاة الكثيرين و من بينهم أحمد




افاق محمـد من تفكير في تلك الحادثة .. آآآه يالله .. كيف لي ان اهمل صيانة المصنع .. انا فاشل .. انا فاشل .. لقد خنت ثقة ابي بي و كسرت قلب الكثيرين .. وجعلت احد أبناء اخي يكرهني كره إلى حد الجنون .. ارحمني يالله .. ساعدني يالله







المملكة السعودية - الرياض – بيت ابو طلال


كان جالس يقرأ الجريدة بهدوء و زوجته بجانية تسكب القهوة التي لا يحبها إلا من يديها ..
إلتفت الى احد الاخبار التي تخص أخاه .. تنهد تنهيدة جعلت زوجته تلتفت إليه بقلل

أم طلال : أبو طلال !! علامك .. صار شي

ابو طلال : نفس الخبر من شهرين و هم يكتبونه في الجرائد
و يضيفون عليه شوية أكاذيب

ام طلال : تقصد خبر اخوك ؟؟

ابو طلال : إيه في غيره !! .. كنت دايما أقوله تعال اشتغل معنا في شركة ..
و اعيد و اكرر له هالجملة لكن كان يرفض الله يهديه

ام طلال : يا ابو طلال .. محمـد يريد يكوّن نفسه بمصنعه .. و هذا مو عيب
و كلنا نعرف سبب إلي تركه يهمل صيانة المصنع و يحترق !!!

ابو طلال : خير ان شاء الله ..!!

صمت قليلا حتى اردف من جديد : وين الأولاد و امي و اختي صاير ما اشوف احد منهم

ام طلال إلي ابتسمت على اهتمام ابو طلال بهم دائما رغم المصائب

: ههههه صايرين يجتمعون في غرفة جدتهم طول اليوم يسمعوا سواليفها ..

ابو طلال : ناديهم و نادي امي بعد يجلسون معنا .. و بنبرة مزح اكمل :
انا بعد اريد اسمع سوالف امي هذه امي قبل ما تكون جدتهم ..



المملكة السعودية – الرياض – بيت ابو اسامة


في الحديقة .. الأم و الأب على الطاولة الحديقة يتبادلون الحيث و إبنهم الصغير الذي
قرة عينيهم أخيرا بولادته يلعب بأحد الأراجيح الموجودة في الحديقة .. و سارة و درر
يتخاصمان من أجل من فازت في لعبة " الأونو " ... لكن هنالك شخص
من هذه العائلة مفقود .. اصبح لا يجلس معهم .. اصبح يعيش في قوقعة حزنه .. انها هي غدير !!

ابو سامي : ساااارة يا ساااارة

سارة : هلا يبه

ابو سامي : وين غدير ؟؟!

سارة : في غرفتها وين بعد .. هي تطلع من غرفتها اصلا ..

ابو سامي : تكلمي زين .. قومي يالله ناديها و اتركي عنك الهرج الزايد

سارة : حاضر يبه

توجهت سارة و هي تتحلطم " يعني ابوي ما يدري انه غدير مستحيل ترضى
تطلع من الغرفة .. ضروري اصعد إلى طابق الثاني على الفاضي
" تنهدت سارة .. غدير تغيرت كثير .. مو هي إلي كانت قبل زواج .. غدير كانت مهرج البيت
كانت مجنونة لكن طيبة و نقية القلب .. تزوجت و ما تهنت .. اااه يا غدير ..
ارجعي نفس اول بس !!

وصلت الى غرفة غدير لتطرق الباب بأدب

سارة : غدير .. غدوورتي حبيبتي افتحي .. بابا يريدك تقعدي معنا في الحديقة .. الجو مرة حلووو

غدير إلي كانت مستلقية على سريرها و حاطه يدها على رأسها و تسمع لنداء اختها لها ..
مالها خلق تسمع محاظرة اهلها بضرورة الخروج من حزنها .. كيف يطلبون
ذالك و هم يعرفون ان روحي ماتت مع موت راكان ..!!!

غدير بللت ريقها الجاف لتردف بصوت متعب : سارة مو مشتهية انزل بليز .... روحي

سارة : غدييييير ليه كذا .. مشتاقة لك و قسم .. عندي سوالف كثير أريد اقولها لك

غدير و هي مو ناقصة حنة سارة فوق راسها صرخت .. نعم صرخت و هذا ليس
من طباع تلك الفتاة الطيبة سابقا ..

غدير بصراخ : ساااااااارة روحي عنيييييي مو ناقصتك انتي بعد

سارة التي ارتجفت من خلف الباب بصدمة هذه ليست اختي غدير التي اعرفها هذه فتاة اخرى .. !!!!




هؤلاء هم بعض ابطال روايتي .. روايتي التي ستتناول العديد من الحزن و الفرح الظلم و القهر ..
شخصيات روايتي كثر .. ابقو معي

الجد عبد المحسن : عمره 69 جد متقاعد صار له 13 سنة و ترك اولاده يديرون
حلاله من شركات عدا ابنه الأصغر محمـد الذي كان يريد ان يدخل في عمل آخر ..
الجد عبد المحسن يعشق احفاده و ما كان يغصبهم يدخلون عالم التجارة حالهم حال
عمهم محمـد فترك احفاده يختارون حياتهم و من يرغب في ان يكون رجل اعمال شركات ...
لكنه توفي قبل 5 شهور و لم يشهد مأساة ابنه الأصغر محمـد


الجدة ريانة :عمرها 67 تحب اولادها و زوجات اولادها قلبها طيب
و على نياتها هي الملجأ الي يلجأ له احفادها لا ضاقت بهم الدنيا .


الابن الاول ( عبد الله .. ابو طلال ) : عمره .. 47 .. طيب حبوب .. أخذ قاعدة ابوه
على محمل الجد ولم يغصب اولاده على دخول عالم التجارة بل ترك لهم حرية الاختيار !!


ام طلال : عمرها 47 هي الأخرى .. طيبة و على نياتها .. لم تكن هي من زوجات التي ترفض
عيش ام زوجها معها بل رحبت بأم زوجها ريانة


خولة : 25عمرها هي اكبر بنات هذه الأسرة و تزوجت من احد الذين يعملون في
شركة اباها و اسم زوجها يوسف و قد انتقلت لتعيش معه زوجها في بيت مستقل عن اهلها و اهله ..

طلال : اكبر ابن في هذه الأسرة و هو توأم خولة عمره 25 و يعمل في احد المستشفيات الراقية .. تخصصه جراح دماغ .. عصبي بشدة لكنه في نفس الوقت حنون كثير..


ريم : عمرها 23 محبوبة الجدة أجل هذا هو لقبها .. فالجدة ريانة تعشق ريم و ريم كذلك لسبب مجهول .. ريم شقية جدا و طيبة القلب تملأها البراءة ترد في الجامعة إدارة اعمال
و ان شاء الله تعمل مع أبيها مع ان اخاها طلال رافض ذلك ..

عادل : عمره 20 سنة يدرس في الجامعة صحافة حلمه في ان يكون مذيع ..
انسان مرح وفال أم الدنيا .. حساس و تحز بخاطرة الكلمات لكن مع ذلك ما يبين ..

أرام : معشوقة الجميع عمرها سنة و شهرين و الكل يحبها لانها زادت
عندهم أخت بعد 19 سنة مضت..

الجوهرة : عمرها 25 هي ليست إبنة ابو طلال بينا هي أخته الأصغر فبعد
و فاة أباها انتقلت هي و أمها للعيش مع أخيها .. فتاة هادية و رزينة وهي
جوهرة ثمينة اسم على مسمى تحب الرسم لذلك تدرس فنون .. و تطمح لعمل معرضها الخاص



ابو سامي الابن الثاني : عمره 44 .. انسان و بعيد عن العصبية تزوج من
ام سامي التي تكبره بسنة لكن العادات و التقاليد في ذلك الوقت لا تلتفت لسن ..
لكن مع ذلك يحبها و يعشقها و لها معزتها في قلبه .. يحب القراءة و الاطلاع ..

ام سامي : عمرها 45 .. انسانة جميلة داخليا و خارجيا و لعل جمال بناتها وراثة منها ..
طيبة و حبوبة .. لكنها حزينة على ابنها الذي فقد من كان يعشقها و هي خطيبته ..
وتدرك مدى كرهه لعمه ..

سامي: عمره 24 كان انسان حبوب و مرح و عاشق هائم و انتبهوا لقد قلت كان
فقد اصبح الآن انسان قاسي بارد الأعصاب لا يرتدي غير الأسود .. درس ادارة اعمال
في لندن ثم عاد لزواج لكن بوفاة خطيبته قرر رجوع الى وطنه ثاني و يدير الشركات
في لندن لمحاولة الإبتعاد عن عمه و الهروب من حزنه ..

سلام : عمرها 23 انسانه مروقة و فاله ام الدنيا و اسمها يعاكس افعالها ..
منذ طفولتها و هي و رنيم ما يفترقن لكن .. اصبحت الآن سلام بعيدة عن رنيم ..
لتغير رنيم و عشقها للقراءة عكس سلام .. لذلك الآن العلاقة بين سلام و رنيم هادية
و غريبة برغم من انهن اخواات !! .. تركت الدراسة لقولها ان ليس منها فائدة

رنيم : عمرها 21 تحب القراءة و تعشقها و لعل هذه الصفة ورثتها من أباها ..
حزينة لبعد العلاقتها بين اخواتها ولأن علاقتها اصبحت سطحية معهن ..
تحب كتابة الشعر و تعلم اللغات لذلك تدرس الآن لغة فارسية لتعمل بعدها
في شركة اباها و تساعده في كل ما يتعلق مع مناقصات إيران ..

شهد : عمرها 16 صغيرة لكنها لانها دائما مع سلام لتشابه طباعهن أصبحت
تصرفاتها نسخة من سلام و كأنها كبيرة .. تحب سلام و ترتاح لها اكثر من رنيم ..
تتمنى لو رنيم تكره القراءة و تترك الرزانة..


ابو اسامة الابن الثالث : عمره 42 .. لا يختلف عن اخوته في طباعة فهو شخص ..
هادي و طيب القلب .. حزين على الحال الذي وصلت له ابنته و يتمنى لو تخرج
من قوقعة حزنها

ام اسامة : عمرها 42 طيبة و حبوبة .. مالها شغل بتصرفات النساء هذه الاوقات
تحب بناتها و ولدها و الوحيد عشق جنوني و تخاف عليهم من اي شي بسيط بشكل مبالغ قليلا ..

غدير : عمرها 25 ارملة بعد ان توفى زوجها بعد سنة من زواجهم .. توفى عندما كانا
ذاهبان لسياحة في دولة في الخارج .. احتفالا بحملها و مرور سنة على زواجها .. لكن حدث
و ان توفى زوجها راكان هناك .. من ذلك اللحين ترا انها هي سبب

سارة : عمرها 23 تعمل طبيبة في مستشفى الذي يعمل به طلال ..
و هذا كان طلب اباها حتى تكون امام ناظري احد من اهلها .. حزينة بشدة على غدير ..
تتمنى ان ترجع غدير التي تعرفها و ان تخرج من قوقعة الحزن هذه ..

درر : عمرها 20 عاما .. فتاة هبلة و مجنونة لذلك هي قريبة جدا من سلام و شهد ..
تعشق عمر عشق جنوني و تتمنى لو كان يبادلها نفس الشعور .. تدرس علم نفس ..
وسبب رئيسي انها تظن ان بعد دراستها علم نفس ستكون قادرة على تحليل شخصية
عمر و تعرف ان كان يحبها او لا !!!

اسامة : عمره 4 سنين محبوب من بين اخواته لأنه الإبن الذي كانوا ينتظروه ليحمل اسم اباه



ابو هادي الابن الرابع : عمره 41 .. انسان ايضا له نفس طباع اخوانه فهو طيب القلب
و صادق المشاعر مثلهم .. فخور بأبنائه جدا

ام هادي : عمرها 41 انسانة راقية و محافظة على جمالها لكنها ايضا انسانة طيبة مثل زوجها

هادي : الابن البكر للأسرة عمره 27 تزوج من فتاة زواج تقليدي لكنه عشقها
و اصبح مجنون فيها ..

الحور : زوجة هادي عمرها 26 عشقته هو وعائلته و لم تشعر بالفقد لعائلتها ابدا لم يرزقوا الى الآن بمولود مع انه مرت سنتان و 9 اشهر على زواجهم ..

ناصر : عمره 24 يعمل في شركة اعمامه .. انسان طيب لكن عنده حساب في الفيسبوك و يراسل ملايين من البنات في اليوم الواحد .. لكنه فقط علاقته بالفتيات تقتصر على الفيسبوك

خالد : عمره 22 انسان فلاوي و طيوب ماله علاقة بهموم الدنيا يشتغل هو بعد في الشركة
في اوقات فراغه لكنه الى الآن يدرس ادارة اعمال ..

منار : عمرها 18 اخر سنة لها في المدرسة طباعهاا نفس اخوها دايم تعمل مقالب في المعلمات و دايم المدرسة تتكتم على اعمالها الجنونية بسبب إسم عائلتها المعروف


الابن الاخير ( محمـد ) او ابو سعود : عمره 39 .. الابن الوحيد الذي رفض العمل
في شركة العائلة لكنه قرر ان يعمل مصنع مختص بصناعة الأحذية ..
يحمل اسم الجاهم للأحذية و هو اسم عائلتهم .. كان قريب جدا من سامي
رغم اختلاف الأعمار لكنه لآن اصبح بعيييييدا عن سامي بسبب ما حدث

ام بشاير : عمرها 39 تعشق زوجها و حزينة لما يحدث له و صابرة لما يحدث معه

بشاير : عمرها 15 ترى انها سبب لما يحدث لوالدها .. انسانة مزاجية و رومنسية
و دلوعة اهلها و تتمنى ان لا ياتيها اي اخ حتى تظل الدلوعة لدى اهلها !!



*
*
*

هذا كان بارت لتبين حياة الابطال و شخصياتهم انتظروني في البارت الثاني لنرى ما سيحدث مع ابطالنا و قصصهم المتشابكة ...

إنتقاداتكم هي سيفي أنا !!


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 01-02-2015, 03:30 PM
صورة رَنِيـْــِـنْ آسْــرَآهَا الرمزية
رَنِيـْــِـنْ آسْــرَآهَا رَنِيـْــِـنْ آسْــرَآهَا غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: مولودتي رواية / : لو كان قلبي معي ما اخترت غيركم و لا رضيت سواكم في الهوى بدلا


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها عزف اقلام مشاهدة المشاركة
مبدعه و سردك رائع حبيبتي رنين اتمنى انك تشرفيني في روايتي كذلك و راح اكون من متابعيك دائما تشوقت لمعرفه اجزاء روايتك
تسلمي حبيبتي

رح ازور روايتك قريب بإذن الله ..

نورتي ..


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 01-02-2015, 06:35 PM
صورة sevda الرمزية
sevda sevda غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: مولودتي رواية / : لو كان قلبي معي ما اخترت غيركم و لا رضيت سواكم في الهوى بدلا


ابداااع ,انشالله راح اكون من متابعين الروايه ,بالتوفيق

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 01-02-2015, 07:22 PM
صورة عندما يكون هناك امل الرمزية
عندما يكون هناك امل عندما يكون هناك امل غير متصل
©؛°¨غرامي فعال ¨°؛©
 
الافتراضي رد: مولودتي رواية / : لو كان قلبي معي ما اخترت غيركم و لا رضيت سواكم في الهوى بدلا


السلام عليكم اختي احب اشكرك اول شي علي الدعوة
روايتك مميزة منتبهة ماشاء الله عليك علي الكتابة باختصار ماعندك اخطاء املائية
طريقة سردك كثييير حلوة قدرتي تنسقي الحوار بشكل يجذب القارئ
موفقة باذن الله
تــحــيـــاتـــــــي
وودي


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 01-02-2015, 09:26 PM
رواية سوداوية رواية سوداوية غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: مولودتي رواية / : لو كان قلبي معي ما اخترت غيركم و لا رضيت سواكم في الهوى بدلا


هلا غاليتي

رواايتك واايد حلووة و قدرتي ترتبي و تنسقي السرد و الحواار ابدعتي غاليتي..
اشكرك على الدعوة حبيبتي و باذن الله راح اكون من متابعينك يا رنين ..بداية موفقة و يعطيج العافية و ما تشوفين شر ..

..فاطمة ..

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 01-02-2015, 09:57 PM
صورة رَنِيـْــِـنْ آسْــرَآهَا الرمزية
رَنِيـْــِـنْ آسْــرَآهَا رَنِيـْــِـنْ آسْــرَآهَا غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: مولودتي رواية / : لو كان قلبي معي ما اخترت غيركم و لا رضيت سواكم في الهوى بدلا


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها asma.jz مشاهدة المشاركة
ابداااع ,انشالله راح اكون من متابعين الروايه ,بالتوفيق
تسلمي حبيبتي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 01-02-2015, 10:00 PM
صورة رَنِيـْــِـنْ آسْــرَآهَا الرمزية
رَنِيـْــِـنْ آسْــرَآهَا رَنِيـْــِـنْ آسْــرَآهَا غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: مولودتي رواية / : لو كان قلبي معي ما اخترت غيركم و لا رضيت سواكم في الهوى بدلا


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها عندما يكون هناك امل مشاهدة المشاركة
السلام عليكم اختي احب اشكرك اول شي علي الدعوة
روايتك مميزة منتبهة ماشاء الله عليك علي الكتابة باختصار ماعندك اخطاء املائية
طريقة سردك كثييير حلوة قدرتي تنسقي الحوار بشكل يجذب القارئ
موفقة باذن الله
تــحــيـــاتـــــــي
وودي
و عليكم السلام
العفو ولو
يب حاولت اراجعه اكثر من مرة
يسلموووو نورتي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 01-02-2015, 10:02 PM
صورة رَنِيـْــِـنْ آسْــرَآهَا الرمزية
رَنِيـْــِـنْ آسْــرَآهَا رَنِيـْــِـنْ آسْــرَآهَا غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: مولودتي رواية / : لو كان قلبي معي ما اخترت غيركم و لا رضيت سواكم في الهوى بدلا


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها منجرح قلبي مشاهدة المشاركة
هلا غاليتي

رواايتك واايد حلووة و قدرتي ترتبي و تنسقي السرد و الحواار ابدعتي غاليتي..
اشكرك على الدعوة حبيبتي و باذن الله راح اكون من متابعينك يا رنين ..بداية موفقة و يعطيج العافية و ما تشوفين شر ..

..فاطمة ..
اهلين فاطمة
يسلموووو و طلتك زادتها روعة
العفو ولو ... اتشرف فيكِ متابعه

الرد باقتباس
إضافة رد

رواية لو كان قلبي معي ما اخترت غيركم و لا رضيت سواكم في الهوى بدلا/بقلمي

الوسوم
رواية جميلة جدا , رواية رهيبة
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
ألوهية الهوى عمر عبدالله الحربي مواضيع إسلامية - فقه - عقيدة 6 28-01-2015 02:12 AM

الساعة الآن +3: 04:10 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1