غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 01-02-2015, 01:54 AM
صورة _SY12 الرمزية
_SY12 _SY12 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي روايتي الاولى : سامحيني يا بنت الناس انا بالحيل عشقتك


بسم الله الرحمن الرحيم اليوم حابة انزل لكم روايتي الاولى وما في مقدمة طويلة فأتمنى تعجبكم الرواية
ملاحظة : ما احلل اي احد ينقل الرواية بدون ذكر اسمي الكاتبة سمر
part 1

في واحد من احياء جدة الفقيرة كان في عايلة صغيرة تعيش فيه مكونة من اب وام وثلاث عيال "بنتين و ولد" وضعهم مو زين بيتهم صغير حيل وشكله مقرف الواحد ما يشتهي يقعد فيه حالتهم المادية صعبة جدا وبالموت يلاقون لهم لقمه عيش وكل شهر يقعدون ينتظرون هالراتب الي ما يكفي احتياجاتهم وما عليهم من ديون واجار للبيت من جد تعبوا من هالعيشة لكن دائما عندهم امل ان الله حيرزقهم من حيث لا يحتسبون
كانت قاعدة بالمطبخ مع امها يصلحون الغدا قالت بتأفف : يا امي متى حتصلحوا دا المكيف واللهي حنموت من الحر
امها "سناء"طفشت من تأففها وكلامها الي تسمعه كل يوم : يعني انتي ما تعرفي انو حالتنا كتير صعبة باللهي شايفة ابوكي عندو ملايين ،كلنا عارفين انو المطبخ حار بس ايش نسوي نروح نشحذ من الناس
قالت وهي تمسح عرقها : يعني نقعد نموت من الحر
امها بحده : يا سمر التهي بشغلك احسنلك
)سمر : جميلة عيونها واسعة وعسليه تلمع بشرتها تجنن وصافية شعرها طويل لاخر ظهرها وناعم لونه بني فاتح جسمها يجنن وطولها عادي عمرها 18 وتوها متخرجة من الثانوي )
دخل الاب "خالد" للمطبخ وبيده اكياس كثيرة مما خلا سمر وسناء يتعجبوا
سناء : من فين جايب هالاغراض كلها
خالد : ابو تركي الله يكثر خيرو ارسلنا من عندهم
سمر رافعه حاجبها : يعني دا الرجال قاعد يتصدق علينا
خالد : قولي الحمدلله انو في رجال مثلوا
سناء : مو دحين هو عايش بالرياض
خالد : ايوا بس يرسل ناس لهنا ويعطوا اهل الحارة
سمر : طيب يا ابويا المكيف دا واللهي اتعبنا الجو حار والمطبخ مكتوم واللهي تعبت
خالد : ان شاء الله حصلحوا بس اصبري شوية "وطلع"
سمر : حنصبر ونشوف
سناء : هاتي الاغراض خلينا نشوف ايش داخلها
جابت الاغراض وفتحتهم وكان فيها فاكهه وخضروات وشوية معلبات وكرتون موية واحتياجات ثانية للبيت
سناء : يلا جهزي الاغراض عشان نحط الغدا لابوكي شكلوا تعبان من الشغل
سمر بهمس : مدري ايش يشتغل ع اساس شغلتوا كبيرة وعندوا منصب
شالوا الاغراض وحطوهم بصالتهم الصغيرة واجتمعوا الاخوان ع الاكل
)عبدالعزيز : يهبل يشبه لابوه شوي بس هو احلى عمره 4 سنوات )
)ريماس : تجنن والبراءة تنقط منها عمرها سنتين )
عبدالعزيز : بابا انا ليش ما عندي العاب كتير مثل حمد "صديقه"
خالد : ان شاء الله حشتريلك
عبدالعزيز : بابا انت تقول حشتريلك وما تشتريلي ليش تكذب عليا
سناء : عزوز حبيبي بابا دحين ما يقدر لما يقدر حيشتريلك العاب كتيره
عبدالعزيز : طيب متى
خالد : خلاص حبيبي انت دحين كل
بعد الغدا
سمر كانت في المطبخ وتنظف المواعين ولما خلصت فتحت الثلاجة واخذت لها موية وشربتها وطلعت من المطبخ وسكرت الباب راحت لغرفتها الضيقة حتى سرير ما فيها تنام على فراش بالارض وملابسها حاطتهم على الارض لان مافي دولاب جلست على الفرشة بتعب وقامت شغلت المكيف حمدت ربها انه بارد وانسدحت على الفراش تبي تنام ومو قادرة مع انها تعبانة بس مو جايها النوم تقلبت على الفرشة وجا على بالها ذاك الاسمراني الجميل ابتسمت وغمضت عيونها وهي تفكر فيه لين ما غلبها النوم ونامت
الساعة 7:32
صحت من النوم وراسها مصدع وتحس بألم فضيع مو قادرة تتحمله مدت يدها داخل المخدة وطلعت بندول اكلته وشربت وراه موية وغمضت عيونها تحس نفسها دايخه وبعد خمس دقايق خف الالم شوي وقامت من الفرشة وطلعت برا وراحت للصاله ما كان موجود الا امها جلست جنبها على الارض واخذت مسند وحطته ورا ظهرها
سناء : دحين صحيتي يا خيش النوم
سمر : يا امي واللهي تعبانة وراسي يوجعني
سناء : اكلتي بنادول
سمر : ايوة اكلت ،يا امي طفشت
سناء : روحي نظفي اشتغلي سوي اي حاجة بس فالحه تنامي وتتسدحي وتتبطحي وبعدين مو امس طلعنا للكورنيش ولسه طفشانة
سمر : ايش رايك اتذكر امس وانبسط وبعدين ترى كل حياتي صارت شغل شغل ترى من جد الواحد يمل
سناء : وانتي اساسا من متى ما تملي 24 ساعة تتأففي وموعاجبك احد
سمر لفت وجهها ع التلفزيون وهي قالبة وجهها وبهمس : الله يصبرني

نبتعد عن عروس البحر الاحمر "جدة" ونروح للعاصمة في واحد من الاحياء الراقية والبيوت الفخمة تعيش عائلة ابو تركي ،عايلة الله اغناها من فضله و وسع لها من رزقه ،عايلة سعيدة ومبسوطة ودايم مجتمعين وسوالف وضحك وسعة صدر ،كانت العايلة مجتمعة في الصالة ويسولفون ومبسوطين
ابو تركي : الا لمار وينها من العصر ما شفتها
ام تركي : وبنتك هذي تنشاف تقوم الظهر تاكل وتصلي العصر وترجع تنام وللحين ما قامت خيش نوم طالعة على ابوها
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههه
ابو تركي : الله يسامحك يا ام تركي ،يا نواف قم صح اختك
نواف : ان شاء الله يبه
ام تركي : الا اقول ريم بأي شهر انتي
ريم : الشهر الثالث يمه
ابو تركي : الله يسهل عليك يا بنيتي
نعرفكم على العايلة
)ابو تركي "مشاري" : شخص طيب حنون لكنه حازم )
)ام تركي "سارة" : الانسانة الي دايم على نياتها حنونه )
تركي : الابن الاكبر جميل جدا عيونه عسليه جسمه رياضي عصبي حيل وكلمته وحده ومسموعه بس برضوا طيب عمره 26
)ريم : البنت الكبيرة مملوحه وشعرها طويل متزوجه وعندها ولد والحين حامل عمرها 28 )
)نواف : يجنن وابتسامته جميلة مهبول عمره 23 )
)فارس : جميل ومجنون وفلة عمره 17 )
)لمار : شيطان والعياذ بالله ماحد يقدر عليها وعلى لسانه جميله وعندها غمازة بالخد اليمين عمرها 15 )

في غرفة لمار

فتح نواف الباب بقوة عشان يخرعها بس هي لاحس ولا خبر قفل المكيف وشغل اللمبات وقلب طقاقة عند الباب ويطبل ويرقص وصار ينادي : لمار لمار لمار لمار لمار لمار
عاد هي تكره لما احد يقعد يكرر اسمها : الله ياخذك ي رب انقلع يا تبن
نواف سحب البطانية : قومي يا بزر اقعدي معنا
لمار انقلبت للجهه الثانية : روح راحت روحك
نواف شد شعرها : لا تدعين علي يا حيوانة
لمار : الله ياخذك يا كلب
نواف : مافي احترام انا اخوك الكبير يا بزر "وسحبها من رجولها ونزلها من السرير وسحبها من الدرج وهي تصارخ وتسب ويسحبها ويوديها للصالة وهي بكشتها وقاعدة تصيح"
ام تركي : حسبي الله على شيطانك يا نواف شمسوي بالبنت
نواف : يمة بنتك قليلة ادب تسبني وانا اكبر منها
تركي : بس مو كذا تسحبها وهي نايمة اخترعت البنت
نواف : ما كانت نايمة
ابو تركي : تعالي حبيبتي لمار عندي وانت حسابك بعدين
راحت لمار لابوها وانسدحت على فخذه وابو تركي يمسح على شعرها
دخل فارس : السلام عليكم
ابو تركي : تو الناس كان ما جيت يعني ما تدري ان احنا نتجمع هاليوم
فارس : توني قلت السلام عليكم على طول بتهزئني طيب استنى لين اقعد
ابو تركي : اقول تعال اقعد.
فارس : شفيها ذي جاية بكشتها
ام تركي : مالك شغل فيها وعن المحارش
فارس : انا قاعد اسأل طيب
ام تركي : لا تسأل فكنا من شرك بس
فارس : اذا تكلمت قلتولي اسكت واذا سكتت قلتولي شايف نفسك وما تتكلم معانا
ريم : وانت ما غير تتحلطم
فارس : اماا ريم طلع لك بطن
لمار : شلون طلع لها بطن وهي بالشهر الثالث يالنصاب
فارس : انتي شدخلك
تركي : لا اله الا الله بدينا
نواف : يبه ايش رايك نطلع للبر دام الاجواء كذا باردة نستأجر مخيم ونقعد فيه
ابو تركي : والله فكرة حلوة شرايك يا ام تركي
ام تركي : والله ما عندي مانع
لمار : انا عندي مانع
فارس : انتي من طلب رايك
نواف : هالملقوفة ذي
لمار : يبه انت قلت بتسفرنا تلعب علي يعني
ابو تركي : ياخي ليش حنانة متى ما افضى قلتلك بنسافر
لمار بهمس : مدري متى بتفضى واذا فضيت طلعت مع حبيبة القلب
ام تركي : اجل متى نروح
ابو تركي : خلاص نواف يروح يدور لنا مخيم ويحجزه واليوم الي بعده نروح له
نواف : خلاص مافي مشكلة انا بروح بكرة و ادور
فارس : حماسك بس
نواف : انت كل تبن
تركي : يلا عاد انتو الاثنين خلكم ساكتين
ريم دق جوالها وطلعت برا تكلم
ابو تركي : يا تركي لا تنسى بكرة تجي بدري ترى بيزرونا رجال اعمال مهمين من اليابان ابيك تكون مستعد وترفع راسي
تركي : ابشر يا يبة
فارس : اما عاد جايين من اليابان عشان اجتماع مدته نص ساعة والله ما عندهم سالفة
تركي : انت خليك ساكت ولا تتكلم بالامور الي ما تفهم لها
فارس : ان شاء الله 🌚
لمار تطالعه وتضحك بصوت واطي طبعا ضحكة استهزاء البنت ذي تدور اي شي بس عشان تتهاوش
دخلت ريم وهي لابسة عبايتها
ام تركي : بتروحين
ريم : اي يمة نايف عنده دوام
ام تركي : طيب اقعدي واخوانك يرجعونك
ريم : يمه ما اقدر نايف عند الباب
ام تركي : اجل بحفظ الرحمن
سلمت على امها وابوها و ولدها بدا الفيلم الهندي حقه الي كل ما جاو بيروحون سواه
ريم : مشاري يا حيوان اخلص ابوك برا ينتظر
مشاري : ما ابي بنام عندهم
لمار : اقول انقلع بيتكم ما نبيك
ام تركي : انتي انطمي خلاص ريم خليه و روحي
ريم : لا يا يمة مو بكيفه يمشي كلمته علينا
لمار : اي والله صادقة مو بكيفه
ام تركي : انتي ان ما سكتي بصكك بالفنجال ، خلاص يمة روحي وخليه
ريم : يمه ما عنده ملابس
ام تركي : نخلي الشغالة تغسلهم له بس انتي روحي زوجك ينتظر
ريم بقلة حيلة : يلا مع السلامة
مشاري : باي
طلعت ريم من البيت وركبت السيارة : السلام عليكم
نايف : هلا قلبي وعليكم السلام وين مشاري
ريم : يعني كالعادة لازم فيلم هندي
نايف : ترى ما يصير كل شوي مخلينه عندهم
ريم : يعني شسوي هو عنيد وامي تقول اتركيه
نايف حرك سيارته ع البيت


اليوم الثاني

صحت من نومها على اصوات ازعاج وضحك قامت اخذت شور سريع ولبست جينز وتيشيرت ازرق انهلك من كثر الغسيل وفوقه جاكيت ولبست شرابات لان الارض باردة ورفعت شعرها وطلعت راحت للصالة وكانت خالتها جايه وصارخت لما شافت بنت خالتها كأنها من زمان ما شافتها ضمتها بقوة وراحت سلمت على خالتها والبنات وجلسوا مع بعض
سمر : كيفكم اشتقتلكم كتير
ريناد : واللهي تمام الحمدلله
رؤى : ي بنت اسمعي تراكي من جد قاهرتني دحين احنا نجي لبيتكم وانتي ما تكلفي على نفسك تدوقي علينا من جد ما بتستحي
سمر : بالهي شايفة ابويا فاضي لي عشان يوديني انتو ع الاقل عندكم اخو يوديكم ويرجعكم بس انا لا يا بقرة
روان : حبيبتي لو تبغي كان جيتي بالتاكسي
سمر : لا يا عمري اخاف على نفسي
ريناد : ايشبكم ع البنت طيب
سمر : خواتك ما بيحترموا الناس حتى في بيتهم
)ريناد : جميلة عيونها عسلية شعرها طويل 21 سنة)
)رؤى : تجنن شعرها قصير وكيرلي 19 سنة )
)روان : جميلة عيونها بنية جسمها حلو 18سنة)
رؤى : لانك ما بتستاهلي الاحترام
روان : انتي بتستاهلي كف يطير خدك
سمر : ريناد خواتك تعدوا الحدود سكتيهم احسنلك
ريناد : ههههههه
سناء : سمر تعالي شيلي معي
قامت سمر وقامو البنات معاها
ريناد : خالتي خلاص انتي روحي ارتاحي وانا والبنات حنجهز الغدا
سناء : اجل اسمعو الصحون موجودين في الدرج الي هناكا والملاعق هنا والسفرة موجودة بالدرج الي فوق
ريناد : اوكيه
رؤى : تصدقوا عاد انا احب اشتغل برا بيتنا بس في بيتنا ما اشتهي اشتغل
روان : من جد الشغل برا البيت غير
ريناد : اقول جهزوا وانتو ساكتين
رؤى : اوكيه يالنفسيه
جهزوا البنات الغدا وحطوا السفرة بالصالة وتجمعوا للأكل
سناء : يعطيكم العافية يا بنات.
البنات : الله يعافيكي
وبعد الغدا والسوالف دق جوال الخالة "سمية"
سمية : هلا محمد
سمر من سمعت اسم محمد قلبها دق
سمية : خلاص طيب يلا باي
رؤى : لا يكون وصل
سمية : اي يلا البسوا عباياتكم
سناء : وين تو الناس
روان : يمة من جدك تونا جايين ومن زمان عن سمر وبنروح
سمية : اخوكم جا يعني نقولو ارجع وبعدين تو راجع من دوامو وتعبان
رؤى : روحي لحالك ماحروح
سمية : اقول قومي خلصينا
سناء : خلاص خلي البنات عندنا
سمية : لا لا محمد ما راح يرجعكم
روان : ايش يدريكي يمكن تبعد عنو النذالة ويرجعنا
سنية : اقول تحركي انتي وياها
لبسوا البنات عباياتهم وسلموا على خالتهم وسمر وطلعول وهم مطنقرين ركبت رؤى السيارة وسكرت الباب بقوة
محمد : وجع يا كلبة
رؤى : كل خرا
محمد : وقسم اذا ما سكتي حقوم واتوطى بطنك
سمية : خلاص انت وياها بزارين تتهاوشوا
حرك السيارة محمد وحاول يلمح لامه : يمه كيفها خالتي
سمية : بخير الحمدلله
محمد : وو كيف عيالها
سمية : الحمدلله
محمد : كلهم بخير ؟
سمية : اي كلهم بخير ليش
رؤى : يعني يمة ما فهمتي
محمد : انتي اقسم بالله اذا ما سديتي فمك حقوم وافقع وجهك بالجزمة
رؤى بهمس : عمى
وصلوا لبيتهم الي حاله حال بيت سمر بس هم اكبر شوي جلست رؤى في الصالة وشغلت التلفزيون وجلس جنبها محمد بس بعيد شوي
)محمد : يجنن شكله ،اسمر وعيونه جميله وجسمه رياضي 24 سنة)
محمد : اقول رؤى
رؤى وعينها ع التلفزيون : خير
محمد : وجع انت محد يكلمك
رؤى : دحين انا ايش قلت
محمد : طيب اسمعي سمر كيفها
رؤى ناظرته بصدمة : تحبها
محمد رمى عليها المخدة بقوة وجات على خشمها : دحين انا قلت احبها
رؤى ويدها على خشمها : يا جعل يدك للكسر
محمد : جاوبي على سؤالي
رؤى : حسبي الله عليك
محمد : تكلمي يا كلبة
رؤى : زينه مافيها حاجه جعل الحاجه فيك
محمد قام : والله لو قلتي لاحد اقسم بالله حذبحك
رؤى : كل خرا
محمد مسكها من رقبتها بقوة : عيدي ايش قلتي
رؤى : ولا شي
تركها محمد وطلع من البيت وهي تتحسب عليه وجات لعندها ريناد
ريناد : ايش فيكي
رؤى : اخوكي يا جعلو للكسر
قامت رؤى وراحت لغرفتها هي و روان وكانت روان منسدحه ع السرير جلست رؤى وعلى وجهها ابتسامة خبيثة
روان : ايش فيكي
رؤى : لا ولاشي "وفي نفسها تقول" حفرجيك يا محمد اجل طلعت تحب يا حيوان"
وانسدحت تنام
روان : هب عليكي دحين حتنامي ؟
رؤى : مالك دخل



دخل على امه وابوه وهو يكلم بجواله باس راسهم وجلس مقابلهم وبعد ما خلص سكر الجوال
ابو تركي : هابشر سويت الي وصيتك عليه
تركي : اي لا تخاف كل شي تمام
ابو تركي : حلو
ام تركي : يمه تركي لا تنسى ترى بكرة رايحين للمخيم
تركي : ان شاء الله
دخلت الخدامة وهي تصارخ : ماما ماما
ام تركي انفجعت من صراخها : وش فيك
الخدامة : بيبي في يضرب في مطبخ (الترجمه لمار وفارس يتضاربون في المطبخ)
ام تركي قامت وتركي جلسها : انا رايح لهم ارتاحي "وراح"
ام تركي : حسبي الله عليكم من عيال
ابو تركي : ههههههههههههههه
ام تركي : انت اقعد اضحك واترك عيالك يتذابحون
في المطبخ
دخل تركي عليهم شافهم يترامون بالملاعق والسكاكين وجات سكين على عين لمار بس جات من الطرف فما صار شي لعينها
تركي بعصبيه : وجعععععع
لمار وفارس تركوا كل شي بيدهم لانهم عارفين تركي لا عصب بيقلب الدنيا على راسهم
تركي : انتوا شفيكم كل ما تكبرون تهبلون زيادة ،كل شوي متهاوشين ومسببين ازعاج لأمي يعني ما تستحون على وجيهكم
لمار : والله هو الي بدى
تركي : انتي اص ولا كلمة ما اسمع لك نفس
لمار : يعني اموت ما اتنفس
تركي ناظرها بحده وقمطت وسكتت ولف لفارس : ياخي انت شكبرك كبر الثور وحاط عقلك بعقل هالبزر
لمار : تراني مو بزر
تركي بحده : لمار والله لو ما تسكتين لا ادفنك هنا
فارس : ياخي اختك ذي تتحرش اذا سكتنا لها زادت واذا تكلمنا ولا سوينا شي سوت نفسها المظلومة ونتكفخ احنا
تركي : انت كبر عقلك ولا ترد عليها وانتي انقلعي برا
لمار تبي تصيح وساكتة وطلعت من المطبخ معصبة وراحت لغرفتها وسكرت الباب بقوة اما فارس طلع وراح للصالة مع تركي
ابو تركي : لمار وينها
تركي : شكلها راحت الغرفة بعدين انتو لا تعطونها وجه واجد ترا لسانها طويل وما تحترم احد يبيلها تأديب
ام تركي : شفيك بتحط عقلك بعقلها تراها صغيرة وما تفهم
تركي : لا يا يمة تراها تفهم ومو صغيرة عمرها 15 وتفهم اكثر منا بعد
ام تركي : الله يهديها بس ، روح ارتاح يمه شكلك تعبان من الشغل
تركي : اي والله بروح انام يلا تصبحون على خير
طلع تركي لفوق وناظر باب غرفة لمار وحس بتأنيب الضمير بس تركها وقال انها تستاهل راح لغرفته اخذ له شور ولبس بجامة رصاصية وانسدح على سريره ما جاه نوم تقلب يمين يسار مافي فايدة وبعدها قرر يروح لغرفة لمار طلع من غرفته و وقف عند باب غرفتها ودق الباب وما سمع رد فتح الباب بشويش وشافها نايمة حمد ربه انها نايمة لانه اساسا ما يبي يعتذر بس لانه حس بتأنيب الضمير رجع لغرفته وانسدح ع السرير وتقلب تقريبا نص ساعة لين ما غلبه النوم
اليوم الثاني الساعة 8:45
الكل تجهز عشان طلعة المخيم واكثرهم نواف ومحد يدري ليه
ام تركي : يلا يا لمار بنتأخر
لمار وهي نازلة من الدرج : مصحيتنا من صباح الله خير وتقول بنتأخر
ام تركي : اقول انطمي وروحي اركبي مع تركي
لمار : ماني راكبه معه بروح مع نواف
ام تركي : اقول روحي اركبي بسرعة
لمار : يمة نواف قال تعالي معي
ام تركي : نواف بيروح يجيب خالتك اخلصي روحي لا تأخرينا
لمار راحت وهي تتأفف وركبت السيارة مع تركي وفارس وتركي كان لابس ترنق اسود اديداس وطالع يجنن عليه خصوصا اللون الاسود معطيه فخامة اما فارس لابس ترنق رصاصي واللون حلو عليه
تركي : لمار نواف وينه
لمار بدون نفس : راح يجيب خالتك
فارس : تكلمي زين
لمار : انت مالك دخل اتكلم زي ما ابغى
تركي : تونا ما مشينا وبديتوا هواش
لمار وفارس سكتوا
دق تيلفون تركي : هلا يمة
ام تركي : هلا تركي لمار ركبت معك
تركي : اي ليش
ام تركي : لا بس نست اغراضها حسبتها للحين ما ركبت
تركي : طيب ترى لسى ما مشينا جيبي معك اغراضها ولا اقول خلاص هي تنزل تجيبهم
ام تركي : طيب يلا مع السلامة "سكرت"
تركي : لمار تقولك امي نزلي خذي اغراضك نسيتيهم و جيبي سماعاتي
نزلت من السيارة وراحت داخل وراحت غرفة راكان شافت السماعة فوق الطاولة اخذتها وطبعا عرق اللقافة ما تركها تروح فتشت بدولابه ولقت فيونكة لونها كحلي وماهي لها كانت مخبيه تحت الاغراض استغربت وانرسمت على شفايفها ابتسامة خبيثة رجعتها مكانها وطلعت وراحت للسيارة وحركها ع المخيم


ركبوا السيارة وباس راس خالته وسلم على بناتها "لمى وسارة" بالكلام
ام عبدالله : شلونك يا يمة
نواف : الحمدلله وانتي كيفك يا خالتي
ام عبدالله : انا طيبة وينك من نشوفك هالايام
نواف لبس نظارته الشمسية عشان يحسسها انه مشغول : بزنس مان يا خالتي
ام عبدالله : وشي ذي بنس مان
نواف : الله يهديتس يا خالتي خربتي الاسم يعني رجال مشغول
ام عبدالله : الله عاد والمشغول فيه ما عندك الا الخلا
نواف : ههههههههههه
بعد ربع ساعة وصلوا ع المخيم ونزلت لمى اما سارة فعيونها تبحلق فيه وهي يبتسم لها نادتها امها ودخلت عند البنات وسلمت عليهم بدون نفس هي واختها دايم شايفين نفسهم على الناس محد عاجبهم وهذا الي مكره البنات فيهم
)لمى : عادية وجسمها حلو وشعرها صابغته اشقر 21 سنة)
)سارة : اجمل من لمى وعيونها وسيعة وجميلة 19 سنة )
جلست سارة جنب لمى وهي تنتظر رسالته عشان تروح له تحس بشوق كبير له ودها تروح تركض له وتضمه بأقوى ما عندها وتعلن للكل حبها بس خوفها من الكف الي بيجيها من امها هو الي مخليها تتردد
في الجهه الثانية كانو بنات العايلة متجمعات وسوالف وحش
رنا : يا كرهي للمى واختها مغرورات مدري على وش
جوري : شوفي سارة كيف تتكلم مع خالتي سارة "ام تركي" تسوي نفسها طيبة وربي منافقة شكلها حاطه عينها على واحد من عيالها عشان كذا صايرة مؤدبة
رنا : هي وامها منافقات الله ياخذهم
ملاك : تصدقوا عاد سارة هذي غريبة مرة تصير طيوبة ومرة اعوذ بالله اما لمى فعارفينها ما تعطي احد وجه من البداية
رنا : قايلين لك منافقة
فتون : وجع يوجعها قسم كريهه هي واختها وامها
رغد : اقول اسمعوا وحدة تجيب لي ورق عنب
رنا : خدامات لك قومي جيبي لنفسك وجيبي لي
فتون : وجيبي لي معك معجنات وحاجات زي كذا
جوري : خلاص انا بقوم فيني نشاط
يارا : عاشت جوري "وتصفق لها"
لميس : كفوو بنت عمي
)رنا : جميلة وشعرها قصير لرقبتها 19 سنة )
(ملاك : تجنن وعيونها جنان ولونها غريب 19 سنة )
(رغد : حلوة وشعرها بني فاتح حرير 18 سنة )
(فتون : تهبل خصوصا جسمها مغري 19 سنة )
)جوري : جميلة وصابغة شعرها بني فاتح مايل للأشقر طالعه كأنها اجنبية 19 سنة )
)لميس : جميلة وعيونها عسليه فاتحه وتجنن 18 سنة )
(يارا: اكسل خلق الله جميلة وجسمها جنان 19 سنة )


عند الحريم

ام تركي : ان شاء الله قريب نفرح بتركي بس هو الله يهديه ويقرر متى يتزوج
ام فيصل : خلاص انا بححز لي بنات لعيالي ترى فتون حاجزتها لفيصل لحد يقول باخذها لولدي خليك شاهده يا ام سلطان "ام فتون"
ام سلطان : ان شاء الله
ام تركي : اجل انا باخذ جوري لنواف
سارة بحلقت عيونها وناظرت خالتها بحقد وطالعت لمى الي تضحك بصوت واطي
دخلت جوري وناظرتها سارة بحقد : وين الورق عنب نبيه
ام تركي : تعالي يا زوجة ولدي خذيه
جوري طالعتها باستغراب واخذت الورق عنب وطلعت
لمى بهمس واستهزاء : راح عليك نواف هههههه
سارة : هه ان ما خذته ما اكون انا سارة

في جهه الرجال

كانو الشباب يلعبون بلوت وسوالف وضحك والشياب "الاباء" ماخذتهم سوالف السياسة والشغل
نواف : العب زين يالكلب
سلطان : كل زق وش اسوي انا
نواف رمى الورق : يلا انبسط فازوا
عبدالرحمن : ما شاء الله الاخ عنده امل يفوز
فيصل : اساسا من متى يفوز عشان يصير عنده امل
نواف : يلا صرنا مصخرة عندهم "وجاته رساله على جواله وضحك"
سلطان : مين
نواف : وانت شدخلك ملقوف
عبدالرحمن : حبيبة القلب اكيد
نواف : اقول ما لكم شغل انت وياه "وطلع"
رعد : بالله هذا وجه حب منهي المجنونة الي بتحبه
فيصل : مصدق انت انه يحب اكيد يلعب على بنات خلق الله
عبدالرحمن قعد زي الشيوخ : الله يهديه
سلطان : اسمع من يتكلم السربوت يتكلم
عبدالرحمن : اعوذ بالله من الضلال
رعد : يا شيخ انت وجهك يجيب الضلال استغفر الله بس



طلعت تمشي بتروح للسيارة تجيب اغراضها الي نستهم بس شافت منظر خلاها تشهق بقوة لدرجة انهم سمعوها حطت يدها على فمها مو مصدقة الي قاعدة تشوفه لفت بسرعه تبي ترجع بس هم لحقوها وهو مسكها
: وقفي وقفي
بصرخة : وخر عني يا كلب يا وصخ
: يا بنت لا تفضحينا لا تصارخين
: سبحان الله الحين صرت تخاف من الفضيحة ويعني الي قاعد تسويه مو فضيحة بعد عني يا قذر
مسك يدها وبرجاء : يا بنت تكفين لا احد يدري
: اترك يدي ما تفهم
: تكفين غطي علي
: اترك يدي اقول
: الله يخليك لا تقولين لا احد
: انتي اص ولا كلمة يا حيوانة الله ياخذك
: تكفين عاد الله يوفقك لا تقولين لا احد طيب
طالعته بنص عين وما ردت
: الله يخليك اي شي تبينه بسويه لك بس لا تقولين لاحد طيب ؟

نهاية البارت


توقعاتكم

شسالفة الفيونكة الي بدرج تركي ؟
وش سالفة الفضيحة او ايش هي ؟
مين تتوقعون الاشخاص الموجودين بأخر مقطع ؟
وسمر ومحمد هل يحبون بعض ؟
ومين اكثر شخصية عجبتكم ؟

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 01-02-2015, 01:55 PM
زهره العذاب زهره العذاب غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى : سامحيني يا بنت الناس انا بالحيل عشقتك


روايتك روووووعه عجبتني كتير
الفيونكه ما فهمت قصتها
الفضيحه اظن ان جوري شافت نواف وساره
اعتقد ان محمد بيحب سمر سمر ما بتحبه
الشخصيات الي عجبتني لمار وسمر
بس هو مين البطل والبطله
روايتك روععععه
تحياتي
يمني

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 01-02-2015, 04:18 PM
صورة رَنِيـْــِـنْ آسْــرَآهَا الرمزية
رَنِيـْــِـنْ آسْــرَآهَا رَنِيـْــِـنْ آسْــرَآهَا غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى : سامحيني يا بنت الناس انا بالحيل عشقتك


شسالفة الفيونكة الي بدرج تركي ؟ اكيد من حبيبته

وش سالفة الفضيحة او ايش هي ؟ مدررررري هع

مين تتوقعون الاشخاص الموجودين بأخر مقطع ؟ ما أتوقع نواف لانه الولد كلم لمار كنها وحده غريبة ... ممم لمى و عبد الرحمن

وسمر ومحمد هل يحبون بعض ؟ لا ... احس سمر لتركي مدررري ليه

ومين اكثر شخصية عجبتكم ؟ لمار



الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 06-02-2015, 01:03 AM
صورة _SY12 الرمزية
_SY12 _SY12 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى : سامحيني يا بنت الناس انا بالحيل عشقتك


Part 2


: تكفين غطي علي
: اترك يدي اقول
: الله يخليك لا تقولين لا احد
: انتي اص ولا كلمة يا حيوانة الله ياخذك
: تكفين عاد الله يوفقك لا تقولين لا احد طيب
طالعته بنص عين وما ردت
: الله يخليك اي شي تبينه بسويه لك بس لا تقولين لاحد طيب ؟
: لا بقول عشان يعرفون وصاختك
بعصبيه مسك يدها : والله لو قلتي لاذبحك
طالعته بسخرية : يقالك بتخوفني يعني وانتي يالحيوانة ان ما قلت لامي عنك اوريك
بدت حركاتها ولعبها : لا تكفين لمار لا تعلمين احد تكفين انا بنت خالتك يعني ترضين بنت خالتك تنفضح تكفين لمار وبعدين هذا اخوك وانا بنت خالتك يعني شرفنا من شرفك
لمار ناظرتها وهي رافعه حاجبها و ودها تقول وما ودها
نواف : يعني ترضين اخوك ينفضح ويصير الكل يكرهه وانتي تعرفين ابوي اذا عرف بيتبرى مني وبصير بالشوارع يرضيك يعني ؟
لمار : اذا انت تستاهل فأي يرضيني
نواف : لمار خلاص عاد كأنك ما شفتي شي
سارة : الله يخليك
نواف : سارة انتي روحي داخل لا يشوفك احد
راحت سارة ونواف قعد يقنع لمار وبالموت اقنعها وسكتت وهي منقهرة و ودها تقول اما سارة ما كأن صار جلست وحطت رجل على رجل و تتقهوى لانها عارفة انها ما راح تقول



رمت الفوطة على الطاولة الي نظفتها مليون مرة اليوم بس برضو ترجع تلقاها وسخة دخلت عليها اختها الصغيرة : ابغى موية
سمر : شوفي بالثلاجة
راحت ريماس للثلاجة ونط فار وريماس صرخت وسمر معاها وهي اساسا ما تدري شسالفة
سمر بخوف : ايش بك
ريماس : فار
سمر بصرخة : ايييييييييييييييش
ريماس وهي تصيح : فار فار
طلعوا من المطبخ وهم يصارخون وسناء وخالد انخرعوا من الصراخ
خالد : شصاير شفيكم
سمر : يبه في فار بالمطبخ
خالد : دحين كل هالصراخ عشان فار ربي يخلف عليكم
سناء : طيب روح اذبحوا
خالد : طيب طيب
راح خالد للمطبخ وما لقا شي
خالد : ما في ش...
دخل الفار من بين رجوله ونط وفسخ نعاله ولحقه وضربه بالنعله اكثر من ضربه بس ما مات وبعدين طلع لبرا
خالد رجع للصالة : طلع لبرا
سمر : ليه ما ذبحتوا
خالد : ضربتوا اكثر من مرة بس ما مات
رن التليفون وراحت ريماس ترد
ريماس : سمر تبغاكي رؤى
راحت سمر واخذت السماعة : هلا رؤى
رؤى : اهلين فيكي كيفك
سمر : الحمدلله وانتي اخبارك
رؤى : تمام ، اسمعي تقدري تجي دحين عندنا
سمر : واللهي ما اعرف اسئل ابويا
رؤى : بسرعة روحي اسئليه وتعالي
سمر : ابويا توديني لبيت خالتي
خالد : دحين ؟
سمر : ايوا
خالد : طيب
سمر : ابويا وافق حجيكم ان شاء الله
رؤى : اوكي ننتظرك "سكرت"
خالد : بسرعه روحي اجهزي
راحت سمر ركض لغرفتها وقعدت تحوس على الملابس المرمية على الارض ولقت على جنب فستان ابيض وفيه حزام ذهبي جابته لها جدتها قبل ما تموت مع جزمته "وانتم بكرامة" تركت شعرها على طبيعته وما حطت اي مكياج لان اساسا ما عندها بس هي حلوة بدون مكياج لبست عبايتها وطلعت وركبت مع ابوها و وصلها ونزلت وطبعا رؤى وروان واقفين عند الباب كأنهم حراس ينتظرونها سلموا على بعض ودخلوا للصالة سلمت سمر على خالتها وجلسوا يسولفون
رؤى : حتروحي لجدتك بالرياض ؟
سمر : ان شاء الله ابويا قال انو حنروح بعد يومين
روان : واللهي حنفقدك يا خرية
ريناد : كيف حتفقدوها وانتو 24 ساعة مقابلين بعض
رؤى : تعرفي شعور الحبيب لما حبيبتوا تغيب عنوا دقيقة هذا هو شعورنا لما حتروح سمر عننا
ريناد : لا كذا مبالغة
روان : تعالي لا يكون حتعيشوا هناك
سمر : ما اعرف وهذا الي مخوفني
رؤى : لا مو ع كيفكم تروحي هناك
سمر : ما اعرف والله
: احمم احمم
رؤى بصرخة : خير
محمد : بفقع وجهك دحين
رؤى : انقلع بس
محمد : يا حيوانة ابا ادخل
رؤى : انقلع عندنا ضيوف
محمد : الله والضيوف الي عندكم تراها زوجتي المستقبلية
البنات انصدموا وسمر انحرجت ودها تختفي وتبلعها الارض طالعت البنات الي يطالعونها بخبث
سمر : خخخير
ريناد بضحكة : تغطي تغطي محمد بيدخل
لبست عبايتها وغطت وجهها ودخل محمد وناظرها ببتسامة و روان للحين مو مستوعبة الموضوع وفاتحه فمها اما رؤى فعارفه فما انصدمت عادي
رؤى : سكري فمك ريحته وصلت عندي
روان فاتحة عيونها : انتو تحبوا بعض
سمر : لا شفيك انتي
ريناد : علينااا ما تحبي
رؤى : اجل من ورانا يا سمر افا بس افا
سمر : يا كلبات ترا ما احب من جد
رؤى : احلفي طيب
سمر سكتت وما قدرت تحلف كذب
والبنات يصارخون واستلموها طقطقة وضحك وهي ميته حيا
اما محمد دخل لغرفته وهو مبسوط وانسدح على فراشه وهو يفكر فيها يستنى ذاك اليوم الي يكونون فيه بغرفة وحده ويقدر يحضنها تنهد ودق جواله : هلا فهيد
فهد بفرحة : بارك لي يالزق
محمد : مبروك على ايش
فهد : ارامكوا قبلوني
محمد : احللف
فهد : والله العظيم
محمد : الففف مبرووك تستاهل ربي يوفقك ترى العشاء عليك
فهد : دحين المفروض انتو تسووا لي العشاء
محمد : لا انت صاحب المناسبة فلازم العشاء منك
فهد : خلاص اوكي خليها بكرة ونتفق على المكان
محمد : اوكي يلا سلام
سكر جواله وحطه جنبه وغمض عيونه وهو يفكر بمستقبله وخرب عليه تفكيره فتحت رؤى الباب بقوة
محمد فتح عيونه : وجع
رؤى : قوم بسرعه
محمد : اطلعي ترى من جد مالي خلقك
رؤى : سمر ما عندها احد يوصلها قوم
محمد من سمع اسم سمر فز : ها ؟
رؤى : بسرعة لا تتأخر "وطلعت"
قام من مكانه بسرعه ومشط شعره وتعطر وطلع شغل سيارته وجلس ينتظر ، انفتح الباب بخفه ونعومة وركبت وراه والباب الي قدام انفتح بقوة لدرجة ان الباب بغى ينخلع وجلست بدفاشة
محمد : وجع حتكسري الباب من دفاشتك
رؤى : اقول لا تقعد تتكلم كتير وحرك بسرعه
محمد صفقها على راسها : لا تتأمري علينا
عدل المرايا عشان يشوفها ويشوف عيونها الفاتنة حرك سيارته وطول الطريق هدوء ومحمد يناظرها من المرايا وهي تحاول تتحاشاه وما تناظره لانها حاسه بحيا وخوف بنفس الوقت لكن ما تقدر تقاوم نظراته الي تفتن الواحد ولا ابتسامته الي تجنن وما تترك للعاقل عقل ولما وصلها للبيت
سمر وهي نازلة : مع السلامة
رؤى : باي
محمد بقلبه (مع السلامه يا روح محمد انتي)


بالليل الساعة 1:37
كان جالس لحاله ويفكر فيها حياته صارت ولا شي بعدها مو قادر يلتفت لاي بنت ثانيه من بعدها يحس حياته انتهت من بعد وفاتها مو بس انتهت الا تدمرت نظرته صارت باردة تجاه البنات تنهد ورجعت له الذاكرة لذاك اليوم الاسود
: الو
:اهلين مين معي
: انت الاخ تركي بن مشاري ال..
تركي : اي اخوي من حضرتك
:الاخت لينا..
تركي فز قلبه : ايش فيها لينا
: طالبتك تبغاك تجيها الحين بالمستشفى
تركي بخوف : هي ايش فيها
: والله يا اخوي مدري شقولك بس حالتها جدا حرجة وحياتها بتنتهي بعدة ساعات
تركي : طيب طيب انا جاي
طلع بسرعة وركب سيارته وطيران ع المستشفى راح للرسبشن وسأل عنها ودلوه على غرفتها ودخل بسرعه شافها منسدحة والاجهزة على جسمها دخلت الممرضة "بالانجليزي" : هل انت زوجها
تركي (يا ليت بس) : اجل
طلعت الممرضة وقرب تركي للينا ونزل عندها وعيونه تلمع ومسح ع شعرها
تركي : تكفين يا لينا لا تتركيني وتروحين انا من دونك ولا شي لينا قومي الله يخليك"ويهزها" قومي عشان نتزوج انا كلمت امي وقلتلها عنك تكفين قومي الله يوفقك لا تتركيني "وعيونه دمعت" يا لينا قومي لا تروحي عني قومي "وبصرخة" قومي قومي
جهاز القلب قام يطلع اصوات طاط طاط طاط "عسى فهمتوا" دخلوا الممرضات والدكتور ويحاولون يطلعون تركي الي متعلق بسرير لينا ومو راضي يطلع وبالغصب طلع ويناظرها نظرات اخيرة جلس واقف عند الباب وبعد 5 دقايق طلع الدكتور والحزن على وجهه
راح له تركي بسرعة : ايش صار
الدكتور : انت تقرب لها
تركي : انا زوجها
الدكتور : عظم الله اجرك يا خوي
تركي بصدمه : ﻻ ﻻ ﻻ لينا ما ماتت انت غلطان والله غلطان
الدكتور : يا اخوي اذكر الله هي ما تبي الا الدعاء منك
تركي حط يده على راسه يحس كل شي حوله اسود ومو قادر يشوف شي
وصحا من افكاره وقام للغرفة وانسدح تعب من كثر التفكير فيها ،التفكير اهلكه ناظر جنبه شاف نواف نايم ويشاخر ونص البطانية على الارض والنص الثاني على بطنه ضحك على شكله وغمض عيونه ويحاول ينام بس للأسف صورتها بالاجهزة ما فارقت خياله حس بشي على خده وكانت دمعه ،اي دمعه لانه بالغعل فقدها وفقد ضحكتها وابتسامتها لكن الخبيث اخذها منه بعد ربع ساعه وهو يتقلب لين ما استسلم للنوم



ظهر اليوم الثاني
صحا الكل الا جوري والبنات رايحات جايات ويشغلون اللمبات والباب وما في حس للأخت والبزارين يصارخون وهي ما تدري عنهم وجاتها امها وتسحب البطانية : قومي لا بارك الله فيك من بنت تسهر بالليل وتنام بالنهار ولا صلاة ولا عبادة قومي قامت قيامتك ان شاء الله
جوري فتحت عيونها تشوف الوضع وبعدين غمضت : خليني انام
ام فيصل : والله يا جوري لو ما تقومي لا اصفقك الحين
جوري قامت : اففففففف
راحت اخذت لها شور ولبست جينز وتيشيرت ازرق وتركت شعرها مفتوح ولبست جزمة سبورت "وانتم بكرامة" وراحت للمطبخ فتحت الثلاجة طلعت بيبسي "مو صاحية" وجلست تشرب
: اموت ع الازرق انا
جوري غصت بالبيبسي وطلع من خشمها " اشين حاجة تصيرلك لما تشرب بيبسي"
: بسم الله عليك
جوري جات بتطلع من المطبخ بس وقفت لما قال
: ترى مو زين لما تشربين بيبسي ع الريق يا حلوة
طلعت بسرعه من المطبخ وبغت تطيح من سرعة المشيه
ام تركي كانت جاية : وي شفيك يا بنيتي
جوري بتوتر : ما فيني شي
راحت تركض الا تصدم بسارة
سارة : وجع ما تشوفين
جوري براسها هوشة اليوم : لا ما اشوف عندك مانع
سارة : وحده قليلة ادب وما تربت
جوري دفتها من كتفها : ايش قلتي
سارة : مو متربية
جوري مسكت شعرها : اوريك كيف مو متربيه
وصاروا يتضاربون وسمعوا اصواتهم الرجال لان المطبخ اقرب لخيمة الرجال
سارة : يا حيوانة يا قليلة الادب يالحقيرة
جوري دفتها على الارض : مالحقيرة غيرك انتي يا حبيبة الرجال
سارة انصدمت كيف عرفت ذي قامت وصاروا يتضاربون بقوة حتى شعر سارة تقطع جاوا الامهات وفرقوهم لكن جوري ودها تقوم وتتوطى ببطنها
سارة : والله ما اتركك يا بنت الشوارع
ام عبدالله : سارة وقص يقص لسانك
جوري : انا بنت الشوارع يا حيوانة والله ما اتركك والله لاذبحك اليوم
ام فيصل بعصبية : جوري روحي داخل
جوري : والله ما اخليها ذابحتها ذابحتها
ام فيصل : ان ما رحتي علمت ابوك
جوري : قولي للي تبين والله ما اخليها اجل هالحقيرة تقول عني بنت شوارع والله لا اكفخها
سمعوهم الرجاجيل وجاوا والحريم دخلوا داخل وظلوا سارة وجوري وتكافخوا
ابو فيصل : جوري وقفي
جوري مو بحالهم قاعده تصفق فيها
ابو تركي : يا جوري خلاص
ابو فيصل راح مسكها وبعدها عن سارة الي شوي وبتموت من الضرب الي جاها وراحت داخل
ابو فيصل : شفيك جنيتي شالهبال
جوري وهي تصيح وتصارخ : والله لا اذبحها الحيوانة الزق الله يلعنها والله ما اخليها
ابو تركي : يا جوري استهدي بالله وش صاير
جوري : هالحيوانة تقول عني بنت شوارع
ابو فيصل : لا حول ولا قوة الا بالله
فيصل جا : شفيكم انتو صراخكم واصل لين عندنا
ابو فيصل : اختك متهاوشة
فيصل بضحكة : اما متهاوشة عسى فقعتي وجهها
ابو فيصل : روح روح الله يخلف عليك وانتي ادخلي داخل واتركي عنك الهواش
راحت جوري ودخلوا الرجاجيل وقعد فيصل مع الشباب
رعد : وش صار
فيصل : اختي الذيبة متهاوشة
نواف : امااا مع مين
فيصل : مدري بس شكلها وحدة من بنات خالتك
عبد الرحمن : ومين فاز
فيصل : اكيد الذيبة اخت الذيب
رعد : انت ذيب ؟ والله ما اظن
فيصل : طايح من عينك انا
سلطان : شرايكم ناخذ دبابات ونفلها قبل ما نرجع
نواف : اي والله قوموا
الشباب : يلا مشينا
ابو تركي : على وين ان شاء الله
نواف : بناخذ دبابات ونجي
ابو تركي : بحفظ الله
راح نواف عند جهه الحريم ونادى لمار
لمار : خير
نواف ببتسامة : بنروح نجيب دبابات تبين واحد
لمار : لا ما ابي
نواف وهو رايح : بكيفك
لمار : وجع ان شاء الله
جات سارة تركض : نوااف
لمار تطالعها بصدمة هذي للحين ما تابت
نواف التفت وناظر لمار وسارة وبعدين راح سارة طاح وجهها واما لمار ضحكت داخلها بس ما بينت ورجعت داخل وسارة مقهورة من حركته وزاد قهرها قهر لما تذكرت الهوشة وكلام خالتها لما قالت انها بتزوج جوري لنواف : والله ما ياخذ نواف غيري



كانت منسدحة في غرفتها وتبكي من القهر لما قالو لها انهم بيعيشون بالرياض وبيتركون جدة عشان جدتها كيف تقدر تترك جدة وبحرها واهلها وهواها وكل حاجة فيها و زود على كذا حتفترق عن بنات خالاتها دخلت عليها امها : وانتي لحد دحين تبكين ترى البكا ما حيفيدك قومي جهزي اغراضك ترا بكرة حنروح
قالت بصرخة : ماني رايحة تفهمون طلعة من جدة ما حطلع
سناء عصبت لانها مو اول مرة تصارخ عليها : صوتك هذا ما تعلينوا مرة تانية تفهمي
ناظرتها سمر وصدت عنها وامها طلعت وهي ماتت قهر وصياحها يزيد اكثر ويدها صارت ترجف هي صحيح تبالغ بردة فعلها لكن هي تحب جدة وصعب ان الانسان يفارق مدينته الي عاش وتربى فيها اخذت جوالها ابو لمبة ودقت على رؤى : الو
رؤى : اهلين كيفك
سمر ببحه : مو زينة
رؤى : ايش بك
سمر : حننتقل للرياض
رؤى بصرخة : اييييييش
سمر : عشان جدتي تعبانة وهي لحالها
رؤى : سمر انتي تتكلمي من جد ولا تمزحي
سمر : باللهي شايفتوا وقت مزح
رؤى : لااا لا تروحي
سمر : احس بموت
رؤى : افففف واللهي حشتاقلك
سمر : يا عمري انتي وانا حشتاقلك اكثر
رؤى : طيب متى حتروحوا
سمر : بكرة
رؤى : بكررة ؟
سمر : ايووه ايش بك
رؤى : اففف حظي نحس كان نفسي اسويلك حفلة قبل ما تروحي
سمر : قلبي انتي مالو داعي



سكرت السماعة و وباين على وجهها الحزن والضيق دخل اخوها ورمى عليها المخدة : ايش بك حزنانة
رؤى : سمر حتروح
محمد : تروح فين
رؤى : للرياض
محمد : طيب هو كلو كم اسبوع وترجع
رؤى : يا غبي ما عاد حترجع حتعيش هناك
محمد : ايييييش
رؤى : ايوة
محمد : بس ليش ومتى حيروحوا
رؤى : حيروحو بكرة عشان جدتها مريضة
محمد بان عليه الضيق وتنهد وراح لغرفته و رمى نفسه على سريره فتح جواله وناظر رقمها الي سرقه من رؤى وبعدين سكر الجوال لانه حس بتردد انفتح الباب بقوة : هيي انتي ما تعرفي تدقي الباب
روان : نسيت
محمد : روان اطلعي ترى من جد مالي خلقك
روان : ابغاك توديني للبقالة ابي حاجه
محمد : يا روان اطلعي بره دحين
روان : طيب ايش فيك متضايق
محمد : مافيني حاجة
روان : اهاا عشان سمر حتروح
محمد فتح عين وحده وناظرها بسم الله كيف عرفت هذي
روان : رؤى قالتلي ، عموما دحين انت كسرت خاطري حروح وارجعلك بعدين عشان ازعجك "وسكرت الباب بقوة"
محمد : خرا




جهزوا العوايل اغراضهم لانهم بيمشون من البر وكل واحد ركب اغراضه بالسيارة والكل ركب السيارات
ام تركي لنواف الي كان واقف عند الدريشة : لمار وينها
نواف : مع تركي اتوقع
ام تركي : اجل يلا روح اركب سيارتك و وصل خالتك
نواف : طيب
راح نواف لتركي : لمار وينها
تركي : مع امي
نواف باستغراب : ليش مو هي معك
تركي : لا حسبتها عند امي
نواف : غريبه اروح اسئل امي
تركي : بسرعه
راح نواف لامه : يمه لمار مو مع تركي
ابو تركي : اجل وين راحت ذي
ام تركي خافت على بنتها : يمه على بنيتي وين راحت
نزل ابو تركي من سيارته وصار ينادي لمار وما في اي رد
جا تركي : ها ما عرفتوا وينها
نواف : لا
ابو فيصل وابو سلطان : شصاير
ابو تركي : لمار ماهي بموجودة
ابو فيصل : وين راحت بهالليل
تركي : تعال نواف خلينا ندور عليها
فارس : انا بجي معكم
راحو يدورن عليها ونزلو الشباب وراحوا كلهم يدورون وام تركي شوي وبتموت من الخوف وشوي وتبكي و ريم تهديها
ام فيصل : يا ويلي على بنيتنا وين راحت
جوري : لا يكون انخطفت
ام فيصل : وجع فال الله ولا فالك
رنا : والله احس قلبي بيوقف من الخوف
ام فيصل : ان شاء الله يلقونها ونرتاح
مرت نصف ساعة وللحين ما احد لقاها وازداد خوفهم خصوصا ام تركي الي قاعده تبكي ومنهارة

في جهه ثانية من البر

كانت خايفه وتمشي مضيعة المخيم وقاعده تسب نفسها لانها طلعت سمعت صوت شباب وخافت وراحت تدور لها مكان تتخبى فيه بس مالقت وازداد خوفها لان اصواتهم بدت تعلى وشكلهم قريبين انتبه لها واحد من الشباب : يعيال شوفو المز الي هناك لحاله
بغت تموت لما سمعته يتكلم عنها وحاولت تمشي بسرعة عشان ما يلحقونها وهي مو عارفة فين تروح صارت تمشي بسرعة والشباب يقربون وينادونها صارت تقرأ المعوذات ودموعها ماسكتها ومرة خايفة خصوصا لان الوقت ظلام ركضوا عندها الشباب و وقفوا قدامها
: ع وين يا حلوة
لمار ناظرته بحقد ولفت بتروح للجهه الثانية بس وقف قدامها الشاب الثاني بخبث : ليش مستعجله خلينا ننبسط شوي "ومسكها وهو يضحك"
لمار بصرخة : وخر عني يا كلب
: هههههههههه شفيك معصبه ارتاحي
لمار بكت : وخر عني
سدحها على الارض وصار فوقها وهي تصارخ وتضربه وثبت يدها على التراب
: خلص بسرعه عشان انا بعدك
: هههههههه ابشر
لمار حست انه يومها ومو قادرة تتحرك او حتى تتنفس لانه ضاغط عليها بحكم انه ضخم وجسمها نتفه واغمى عليها
: لا يكون ماتت
: لا بس اغمى عليها خليني اخلص بس
جا بينزل سرواله وما حس بنفسه الا وهو طاير على الارض ويحس بضرب على وجهه وكل جسمه واحد يسبه وصلوا الشباب واستلموهم ضرب ونواف راح لاخته المغمى عليها بسرعه وضربها كف خفيف وما شاف اي استجابه قام وشالها بسرعه وجا رعد
رعد : ايش فيها
نواف وهو يمشي فيها بسرعه : ما ادري
تركي مستلمهم ضرب : ايا الخسيسيين يا عيال ال*** والله لا اوريكم
: والله ما سوينا لها شي
سلطان مسك تركي : خلاص يا تركي استهدي بالله
تركي بعصبية : والله ما اخليه
فيصل : خلاص يا تركي الرجال بيموت على يدك
تركي ما رد عليهم والشباب وخروه عنهم لانه ثاير عليهم وخايفين يموتون على يده ويتورط
تركي : وخروا عني
فيصل : خلاص يا تركي يكفي هم بياخذون جزائهم ما راح نتركهم
سلطان : خلاص امش معانا
مشا تركي وتفل عليهم وراح للمخيم عشان يشوف اخته وخايف لا يكونون لعبوا فيها وشاف نواف واقف مقابلها وهي جالسه على السيت حق السيارة وتصيح راح لها بسرعه والشباب راحوا سياراتهم عشان ياخذون راحتهم جا لها تركي وحضنها بقوة وباين انه خايف عليها وهي ضمته وهي تصيح باس راسها ومسح ع شعرها : قوليلي يا قلبي سوا فيك حاجه
لمار هزت راسها بالنفي
تركي بحنان : لا تخافين قوليلي وانا اوريك فيهم
لمار : ما سوا شي
تركي : متأكدة
لمار : اي
تركي : الله يهديك ليه تطلعين واحنا بنمشي
لمار : ما ادري ضيعت المخيم
تركي : تعالي معي
ام تركي : لا لا خلوا بنتي معي
ابو تركي : الحين معانا الخدامات زحمه خلاص تروح مع تركي
تركي : قومي
مسك يدها وراحوا مع بعض " تقول متزوجين" ركبت جنبه وفارس ورا وكان طول الطريق ساكت مو من عادته لازم يتناقر مع لمار بس لما شاف شكلها كذا وهي تصيح واحساسه لما ضاعت خلته يسكت ويفكر لو انهم ما وصلولها اخر لحظة كان ايش صار لها تنهد ورجع راسه على وحاول ينام اما تركي كل تفكيره كيف يعاقب الشباب هل هو يذبحهم او يسجنهم او يعذبهم يحس بنار داخله و وده يطفيها بدمهم بس تعوذ من ابليس وكمل طريقه


حس بالذنب للي صار لاخته حس انه هو المسؤول من كثر ما يلعب على بنات الناس ويكسر قلوبهم فكما تدين تدان وتذكر ان الله يمهل ولا يهمل رجع شعره على ورا وهو يسمع خالته تكلمه ومو داري وش تقول لان تفكيره كله كيف يصلح اغلاطه الي ارتكبها بس عشان متعته وناظر في المراية وشاف بنت خالته تناظره وقال في نفسه هذي اول وحده لازم اقطع علاقتي فيها لاني اساسا ما احبها وناخذها تسليه لين افكر اتزوج لف وجهه عنها
ام عبدالله : ولا انت شرايك يا نواف
نواف "ذي للحين ما سكتت" : رايي في ايش
ام عبدالله : ويه شفيك من مساع اتكلم ولا داري وش اقول
نواف سكت وركز على الطريق لانه ماله خلق يتناقش بعد نصف ساعة وصلهم لبيتهم وسارة عطته نظرة وهو ما فهمها فلف وجهه وهي انقهرت ودخلت وحرك سيارته على البيت وهو يحس بتعب وصل للبيت ودخل السيارة وكانت سيارة تركي وسيارة ابوه موجودة فيعني انهم وصلوا نزل من السيارة ودخل للبيت وما شاف احد بالصالة والبيت هدوء ركب فوق شاف فارس بيدخل غرفته
نواف : وين لمار والباقي
فارس وهو مغمض عيونه من التعب : بغرفهم "ودخل"
راح لغرفة لمار وفتح الباب وشافها توها طالعه من الحمام وعليها بجامتها : ايش فيك
نواف راح لعندها ولا شعوريا ضمها : انا اسف
لمار "شفيهم كلهم يضموني اليوم" : ليه
نواف وهو لسه ضامها : كل الي صارلك بسببي
لمار مستغربة : ايش فيك انت هذا قضاء وقدر وش دخلك انت
نواف : سامحيني يا بنت "وباس راسها وطلع"
لمار : شالعايلة المهبولة


الصباح الساعة 8:09
حطوا كل اغراضهم بشنطة السيارة وطلعوا من البيت وقفلوه عطوا البيت نظرة اخيرة توديعيه وركبوا السيارة وسمر دموعها على خدها راحوا يسلمون المفتاح لراعي البيت ومشوا لطريق الرياض وقفوا عند محطة وجاب خالد شويه ساندويشات وعصيرات من البقاله وكملوا الطريق وطول الوقت سمر مو راضيه تتكلم ولا راضيه تاكل وامها تحاول فيها ولا في اي استجابه ما تبي تفارق جدة طول حياتها عايشة فيها وبلحظة بس فرقوها عنها
خالد : يا سمر ليش تعاندي كلي لك لقمة من الصباح ما اكلتي حاجة
سمر : ما ابغى
خالد : يلا كلي عشان ابوكي
سمر : قلتلك ما ابغى
خالد : بكيفك
عبدالعزيز : يا ابويا دحين فين حنعيش بالرياض
خالد : حنعيش عند جدتك
عبدالعزيز : جدتي بيتهم كبير ؟
خالد : ايوا حتشوفوا اذا رحنا وحتنبسط
سمر " انت الي حتنبسط واحنا مالت علينا حتى جدتي ما تحبني انا وامي لا ورايحين نعيش عندها كمان حظنا زي الخرا واللهي اموا عندها فلوس كبر الارض وعايشة في بيت يا كبروا وانت ولدها ما كلفت على نفسها تعطيك حتى بيت بدل هالخياس الي كنا عايشين فيه"
دق جوال سمر : اهلين روان
روان : مالت عليك يا حيوانة
سمر : ايش بك عليا
روان : تروحي وما تجي تسلمي عليا
سمر : ما قدرت لانو كنا نبغى نوصل بدري
روان : من جد ما بتستحي اسمعيني
سمر : ايش
روان بهمس : محمد زعلان منك "وضحكت"
سمر استحت : انتي مجنونة صح
روان : واللهي من عرف انك حتسافرين تضايق وطول الوقت جالس بغرفتوا
سمر : يعني ايش اسوي
روان : يبغى يكلمك
سمر : لا لا يا غبية عندي ناس
روان : اها هههههههههههههه اجل خلاص لما توصلي دقي عليا وطمنيني
سمر : اوكي ولا يهمك
روان : يا عمري سلام توصلي بالسلامة
سمر : الله يسلمك
سكرت جوالها ولفت وجهها ع الدريشة وهي تناظر بيوت جدة وتودعها ودموعها على خدها
عبدالعزيز انتبه لها : ايش فيكي تبكي
سمر : ما ابكي في شي بعيوني
سناء : ترى مالو داعي البكي
سمر لفت عنها وهي تتأفف وجات ببالها خطة تسويها عشان تطفش جدتها ضحكت بخفيف عشان ما يقولون انهبلت ولفت للدريشة


صحت من نومها وهي مصدعه اخذت شور ولبست بجامه خفيفة نزلت تحت وكانو اهلها قاعدين يتقهوون سلمت وجلست
ام رعد لاحظت وجه بنتها : شفيك يمه فيك شي
ملاك : راسي مصدع
دخل رعد ويكلم بتليفونه ويهاوش وبعدين سكر
ام رعد : شفيك انت ما غير تصارخ
رعد : عبدالرحمن الزق جعله للزق مو براضي يجيب اغراضي
ابو رعد : وانت ليش ما تجيبهم
رعد : مشوار وبعدين هو بيمر من هنا بس نذل هالتبن
ملاك : احسن
رعد ناظرها : انطمي انتي
ابو رعد : تتحرش وبعدين تقول ضربوني
ملاك ابتسمت بخبث
دخلت رغد : السلام
الكل : وعليكم السلام
ابو رعد : صح النوم
دق جوال رعد : والله يالكلب لو ما تجيبهم يا ويلك
عبد الرحمن : ههههههه اظن انك تدل البيت تعال خذهم
رعد : والله ما تركب معي اوريك
عبدالرحمن : عندي سيارة الحمدلله مو ميت على سيارتك
رعد : عبدالرحمن اترك النذاله
عبدالرحمن : شوف بجيبهم لك بشرط
رعد : وشو
عبدالرحمن : ابيك ترقص مصري قدام الكل وبنصورك
رعد : والله تخسي مالت عليك وعلى وجهك
عبدالرحمن : اجل مافي اغراض
رعد : انقلع انقلع بجي اخذهم
عبدالرحمن بضحكة : طيب
رعد : شوف اقسم بالله لو تسوي حركات الملحجة حقتك والمقالب البايخة حقتك يا ويلك
عبدالرحمن كاتم ضحكته : حياك الله
رعد : انقلع يلا
عبدالرحمن : سلاام
قام رعد وطلع ركب سيارته وتوجه لبيت عمه ابو سلطان ودق الجرس فتحت له الخدامة وسئلها عن عبدالرحمن وقالت له انه بالمجلس راح للمجلس وفتح الباب وشهق ناظر عبدالرحمن الي ميت ضحك بحقد وراح مسكه من شعره وعبدالرحمن مو حاس بنفسه لانه فاقع ضحك
دخل ابو سلطان : شتسوون انتم


نهاية البارت


توقعاتكم

لمار ممكن تعلم عن نواف وسارة ؟
وسارة هل ممكن تسوي شي لجوري بعد الهوشة وبعد ما قالت ام تركي انها بتخطبها لنواف ؟
تركي هل ممكن بيحب بعد لينا ؟
سمر ومحمد وش نهايتهم ؟
عبدالرحمن وش مسوي برعد ؟

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 08-02-2015, 06:52 PM
صورة _SY12 الرمزية
_SY12 _SY12 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى : سامحيني يا بنت الناس انا بالحيل عشقتك


للان مافي اي رد ؟ او تعليق

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 11-02-2015, 05:12 PM
صورة _SY12 الرمزية
_SY12 _SY12 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى : سامحيني يا بنت الناس انا بالحيل عشقتك


شكلي بقفلها هالرواية وينكم يا جماعه المشاهدات فوق ال300 ولا في اي تفاعل ؟

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 06-03-2015, 02:22 AM
أجفان محمد أجفان محمد غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى : سامحيني يا بنت الناس انا بالحيل عشقتك


واو .. لهجه حجازيه .. انا خقيت :$
انا لسع ما قريت الا شويه .. كملي بليز
ما شفت روايه باللهجه الحجازيه مكتمله :/

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 06-03-2015, 02:28 AM
أجفان محمد أجفان محمد غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى : سامحيني يا بنت الناس انا بالحيل عشقتك


واو .. لهجه حجازيه .. انا خقيت :$
لسع ما قريت شي غير الحوار البسيط
كمليها .. نفسي اشوف روايه حجازيه
مكتمله :/

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 09-03-2015, 02:11 PM
صورة سوارا الرمزية
سوارا سوارا غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى : سامحيني يا بنت الناس انا بالحيل عشقتك


رواية جميله جدا

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 09-03-2015, 02:28 PM
صورة منهو بعدك مهم الرمزية
منهو بعدك مهم منهو بعدك مهم غير متصل
©؛°¨غرامي مبدع¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الاولى : سامحيني يا بنت الناس انا بالحيل عشقتك


اقتباس:
سامحيني يا بنت الناس انا بالحيل عشقتك
العنوان روعه
اكيد الباقي اروع

يسلمو يا روعه


الرد باقتباس
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1