غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 17-02-2015, 09:45 PM
صورة هتون الغيم.. الرمزية
هتون الغيم.. هتون الغيم.. غير متصل
س أبقىّ أُنثَىَ مُخْتلفهِ لا يشبهني إلا انا ღ
 
الافتراضي خاطره صدري يلمك يمكن ينسى سنين عذابك/ بقلمي؛كاملة




- بسم الله الرحمن الرحيم -


السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ..
أسعد الله مساؤكم بكل خير ..


هانا اضع بين ايدكم مولدتي الثالثه ..
وربما الاخيره مختلفه تمام عنما قبلها تماما ..

فقد الفت .. سهرت .. تعبت ..
كل ذلك ل عشقي الكبير لتاليف و الكتابه ..
كتبت روايات عده لكن لم اظهر الا اثنتين ..
قريبه من اسلوب بعضهما البعض من نسجي بايام الثانوي ..
جمعت فيهما الواقعيه والخيال ..

احترت حتى ان اسطر احرف هذه الروايه ..
اسطر م يدور حولي و داخلي من احاسيس ..
جمعت فيها بعضا من تجارب الحياه و صعابها ..
كما حملتها من المعاني مالم تحمل رواياتي السابقه ..

ممرت ب مرحله من النقد سوا للكاتب او المولف ..
كما نلت نصيبا من المدح ولله الحمد و لشكر ..
ب البدايه تحطمت من النقد بس مع الوقت ..
وقفت ورجعت زي م كنت ولا اهتمت لنقد..
و الحمدلله صبرت و واصلت وماهتميت لاحد..

ف هل ي ترى ابطال روايتي ك شخصيتي ..!


سنرى لظلم ، الصبر ، الوحده ، الخيانه ، الفقد ، الحرمان ، الحب ..
كل هذا جمعته بروايه واحده ..
راجيه من المولى عز وجل ..
أن ترضيكم ب القدر الذي يرضيني ..

--

ملاحظه :
اتمنى اللي بيكتب
- سلمتي ، يسلمو ، حلوه ، يعطيك العافيه -
والله كانه وصلي رأيه بدون م يكتب لي الرد ..
ف اعفيه من انه يكــتب هـ الردود المخــتصره ..
والله ان هاردود م اتزيدني الا كسل وتخاذل ..
ما تعبت عشان تكافؤني بهالردود البسيطه..
اتمنى ب ردود حماسيه ، توقعات متجدده ..

طبعا كما بدات وتشجعت بغرام ..
اكيد ب اواصل ب غرامنا ..

يسعدكم :
اذا كانت روايتي بتشغلك عن
- صلاتك ، اهلك ، مهامك -
اعف/يني من الذنب واغلق / يها ..
ووالله ان هالروايه مو اهم من صلتك بربك ..
و صلت ب اهلك و حياتك اليوميه ..
لكن ان كانت روايتي اهتمام ..
لا يشغلك عن اهلك ، ربك ، اعمالك ..
ف اني ارحب بك بكل حراره ..

أسعدكم الله سعاده لا تفنى ..
و اسكنكم المولى تعالى ب دار الخلود ..
و جمعني واياكم في ضله يوم لا ضل الا ضله ..
وفرج الله هم و غم كل من مر من هنا ..
ورزقه الصحه و العافيه الدائمه ..


- طبعا لن احلل واسامح من ينقل روايتي او نشرها بدون ارفاق اسمي فيها -

للكاتبه /
هتون الغيم ..


المقدمه مقتبسه


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 17-02-2015, 09:51 PM
صورة هتون الغيم.. الرمزية
هتون الغيم.. هتون الغيم.. غير متصل
س أبقىّ أُنثَىَ مُخْتلفهِ لا يشبهني إلا انا ღ
 
الافتراضي رد: خاطره صدري يلمك يمكن ينسى سنين عذابك | بقلمي




هذه هي روايتي تتكون من - بسمه ودمعه -

زخات ل قطرات مطر ..
ل قطرات الندى ..
كما انها سفينه ليس لها من يقودها ..

تتحطم فيها الآشرعه ..
لتغرق معاني الكلمآت ..
لنثر ما عاشه هولآء ب قسوه ..
لنثر ما صرخت به قلوبهم في الظلآم ..

ول ماذرفته اعينهم بالم ووجع ..

قد نخلق اوفياء ..
لنجد نصفنا الآخر في الخيانة والغدر ..
وهكذا ..،




- البارت الاول -



صحت من نومها على ازعاج المنبه ..
ناظرت بالنافذه الزجاجيه بابتسامته ناعمه ..
من جمال السحاب و الجو المغيم بشكل جميل ..
رمت لحافها بعيد عنها وقامت من فراشها ..
الي كان ممد ب بساطه على الارض ..
وبشكل سريع توضت وصلت..
فتحت الشباك ودخلت نسمات الهواء البارده ..
الي طايرت الستاره و شعرها ..
رفعت عيونها بالسماء و تابعت حركه السحب وقطرات المطر ..

بعد فتره ..،
لما تسلل البرد لها قفلت النافذه باحكام ..
و بدلت ملابسها واتجهت لامها ب المطبخ ..
بس عقدت حواجبها وهي تهمس لنفسها : يمه ..!
خرجت وهي تدور بالبيت الصغير والبسيط ..
وتنادي ع امها واخوانها بس ما من مجيب ..

عقدت حواجبها ب استغراب : وين راحوا والدنيا مطر
حست بهوا من الباب الخارجي وكانه مو مقفل ..
اتجهت له بهدو وهي تتسال وين اهلها ..!
بس سمعت همسات عند الباب الخارجي ..
ناظرت بفتحت الباب لانه م كان مقفل ..
وقربت منه بتقفله بس سمعت اصوات اخواتها ..
خرجت مستغربه وش فيهم جالسين بالمطر ..!

رفعت جاكيته ع راسها ..
تمشي تحت المطر باتجهه امها : يمممممه ..!
: رغد
رغد : وش فيكم برا ..!
: ابوك للحين م رجع
ناظرت رغد بساعتها : غريبه الحين الساعه 6 ونص وبالعاده يرجع اذان العصر

سكتوا شوي : يمه طيب اتصلتوا عليه
هزت امها راسه بالايجاب ..
وضلوا ينتظرونه ساعتين برا ..
رغد : شهد
شهد رفعت راسها : همم
رغد : اتصلتوا ع سلطان
ام سلطان باندفاع : لا لاا
رغد ب استغراب : ليش يمه ..!
ام سلطان : عنده اختبار ومابي افجعه ..!

رغد ضلت فتره جالسه معاهم ..
وقلبها يتقطع مع كل تنهيده تصدر من اخواتها ..
وكل دمعه غاليه تنزل من عيون امها ..
وبعد تفكير وقفت وركضت لداخل ..
متجهه لغرفتها الي تجمعها ب اخواتها ..
فتحت الدولاب وسحبت عبايتها بعجله ..
لبستها ورمت الشيله ع اكتافها ونزلت ..
خرجت بعد ما عدلت شيلتها وكانت بتخرج بس وقفها صوت امها : رررغغغغدد وين ..!
رغد : م بتركك ابوي باروح الشركه الي يشتغل فيها ..!
ام سلطان : لاا بيجي الحين مافي داعي نروح
رغد اختلطت دموعها مع المطر : يمه م نعرف وين ابوي ولا كيف حاله الحين ! وانتي تقولين مافي داعي
ام سلطان بعد رفضها الا ان قلبها من كلام بناتها لان وطاوعت بنتها : طيب بس بدخل البس عباتي وبروح وانتي اجلسي
رغد باصرار : رجلي ع رجلك

: انا بروح
رغد : ممممرام اجلسي
وباندفاع : طيب انا ابروح
رغد : شهد ..! من يجلس بالبيت ..!
ام سلطان : خلاص بس انا ورغد
وناظرت ب مرام : روحي جيبي عبايتي

دخلت مرام البيت بدون م تنطق حرف ..
و اتجهت لغرفه امها واخذت عبايتها ..
وبسرعه خرجت وناولت امها عبايتها ..
الي لبستها ب سرعه و عجله ..
خرجت مع رغد متوجهين للشركه ..

-بعد ساعه الا ربع -

وقفوا مقابل مبنى ضخم يغلب عليه الصفائح الزجاجيه ..
كل حرف منه ينطق ب معاني الفخامه والرقي ..
دخلوا متجهين لمكتب صاحب - شركه الوافي - ..

- بمكتب سكرتير صاحب شركه الوافي -

رغد تهاوش السكرتير : بادخل يعني بادخل
ام سلطان : رغد خلاص قالوا م داوم اليوم خلينا نخرج

رغد حاولت تدخل ع صاحب الشركه ..
بس يدين السكرتير تمنعها تدخل ..
وبحركه سريعه فلتت من يدينه ..
وطاحت ع الباب بقوه و انفتح بقوه ..
طاحت بالارض بس قاومت طيحتها ووقفت ..
وعيونها ع الي الكرسي الاسود الضخم الملتف ع الجدار ..
ومو واضح من الشخص الي ع الكرسي الا يده من ضخامه الكرسي الي جالس عليه ..
دخل السكرتير وقفل الباب ع ام سلطان ..
: انا اسسف ا.ضاري بس هي
قطع كلامه صوت جهوري واضح الغضب فيه : خلاص روح حسابي معاك بعدين
خرج السكرتير ..،
و ام سلطان كانت تترجاه تدخل بس هو رفض ..
حاولت اكثر من مره بس ما في فايده ..
استسلمت وجلست ع الكرسي تنتظر ..

- داخل المكتب -

بكل شموخ و هيبه وقف يكضم غضبه ..
وبدون م يناظر فيها : كيف تدخلين مكتبي بدون استاذن ..!
رغد بصوت مبحوح واضح فيه البكاء : الله يخليك كنت بسال عن ابوي
ضاري : وش دخلني ب ابوك وبلاويك ..!
رغد : ابوي يشتغل هنا
عقد حواجبه ب استغراب ورفع نظره لها ..
وتمنى انه ما رفعه ولاجت عينه بعينها ..
ابحر ب رحله داخل عيونها الوساع ..
برموشها الكثيفه و عدساتها السودا ..
جمال عيونها جمال عربي اصيل فاتن ..

بلع ريقه : اءء اها ، طيب وش اسمه
رغد : فهد سلطان الحاتمي
جلس ع الكرسي وسكت لدقائق ..
وبكل برود : ابوك م بيرجع لكم لحد ما يسدد الي عليه
رغد دمعت عيونها الواضحه من النقاب ..
وبصوت مبحوح من البكاء : الا ابوي انا بسوي اي شي عشان يططلع وش تبيني اسوي

رفع رجل ع رجل علق عيونه بالفراغ يفكر ..
وبعد فتره رفع نظره لها وبابتسامه خبث : اي شي اي شي ..!
هزت راسها بالايجاب ..
ضاري : امم عندي حل
رغد ب امل اندفعت : ووووشو ..!
ضاري ببرود : اتزوجك
رغد سكتت للحضات م توقعت هالطلب .. مصدومه ..!
مستحيل كيف يفكر هذا مو صاحي ابد ..
ضاري : زواج بس مو نفس اي زواج لآآا زواج بالسر و على ورق
وسكت شوي : يعني خادمه بدال هالخدم الي ياخذون فلوس ع الفاضي

تضاعفت صدمتها وقفلت عيونها ..
رافضه هالواقع المر وهالخيار الي وقعت فيه ..

وبهمس : م في اي خيارات ثانيه
ضاري سند ظهره ع الجدار : او يسدد الي عليه بس الي عليه مبلغ م تقدرون تسددونه
وقفت بحيره تحس الهواء معدوم من المكتب ..
مستحيل اسجن ابوي والقرار بيدي ..
بعدين عادي بتزوجه بعدين اطلب الطلاق ..
بكذا اكون نفذت شروط الدين ..

رغد بهمس : اء.. مـ .. ـوافـ..ــقـ.......ـه

ضاري رفع حاجب : وش الي يضمن لي ماتغيريين رايك ..!
رغد بقوه رغم ضعف داخلها : بنت فهد اذا قالت كلمتها م بتردها
ضاري ب ابتسامه خبيثه : طيب ي بنت فهد بس انا للحين مو واثق فيك
رغد : انت بيدك انك تدمر ابوي اذا م وافقت وانا ابيع الغالي والرخيص لعيون الغالي
ضاري بضحكه سخريه : عجيب
وجلس ع كرسيه : طيب انتوا روحوا البيت وابوك بيجيكم بعد شوي ووالله ي بنت ابوك لو تخلفين الاتفاق ان م تشوفين ابوك طوال حياتك طبعا ابوك بيرفض بس انتي وافقي حتى لو تبروا منك
رغد هزت راسها بالايجاب ..
واتجهت للباب بدون اي كلمه تبي تاخذ نفس ..
تحس المكتب مكتوم و الهواء معدوم فيه ..

م توقعت بيوم يصير لها شئ ..
نفس الافلام والمسلسلات ..
الي كانت تنهيها بدمعه وتقول كذب ..

لا كنت انا الي اكذب لانه صار حقيقه ..
بهالعالم ما اتوقع ان فيه شي اسمه مستحيل ..
تعلقت عيونها بعيون امها ..
واول م شافتها امها فزت لها بخوف ..
: وش صارلك ..! طولتي ..! فيك يمه شي ..!
رغد رجعت الطرحه ع عيونها ..
عشان م توضح دموعها ..
وبهمس : يقول بيدور ابوي ومافي داعي نقلق لانه ارسله بشغل وشكله م رجع

ام سلطان شكرت ضاري بدعا من قلب ..
بهاللحضه انقهرت رغد وصارت تبكي بصمت ..
لا يمه لاتدعين له لاااااا م تعرفين حقيقه هالرجال ..
تكفين يمه لااا ترا بهالدعاوي تحرقين قلب بنتك ..
وخرجت هي وامها وكان هموم الدنيا بقلبها ..

وقفوا سياره وركبوا ..
وطوال الطريق وهي تبكي ..
وتفكر بحياتها الجديده والعذاب ..
وصلوا البيت وصعدت غرفتها بدون م تكلم احد ..
وخلال ساعتين رجع ابوها بسلامه ..
ومر بقيه اليوم بسلام وهدو ..


- عصر اليوم التالي -


كانت تتامل امها الي تشتغل بالمطبخ ..
وبدون شعور ركضت لها وضمتها ب قوه ..
وباست راسها ويدينها تحت استغراب امها ..
طلعت ل صاله وهي تناظر اخواتها و اخوها ..
وتدور بالبيت وكانها تودعهم خايفها من حياتها ..
كيف بتكون مع هالضالم القاسي وش بيسوي فيها..

فجاءه ..،
سمعوا جرس الباب ..
ام سلطان : يمه سلطان افتح الباب اكيد ابوك
سلطان من بين كتبه : يمه م فيني اقوم
مرام وشهد بصوت واحد : وانا م بقوم
رغد بهمس : يمه خلاص ب افتح انا
ام سلطان : الله يرضى عليك

فزت واتجهت للباب وهي تناظر بالارض وتفكر ..
وبدون م تعرف مين ع الباب فتحت ..
بس ..،
انصدمت من وجود شخص غريب مو ابوها ..
تراجعت و كانت بتدخل بس تقفل الباب ع يدها ..
طلعت منها اه بالم و عضت ع شفايفها متالمه ..
رفعت عيونها له ورجعت لها ذكرى امس ..
صرخت بداخله صرخه مكتومه هو والله هو ..
لاحظ رجفتها ومع ذلك قرب منها يبي يساعدها ..
وانحنى ليدها بيشوفها وهو يناظر فيها ضايع ..
و بنفس الوقت متاكد انها هي و الله هي ..
ركز بعيونها الي شافه اول مره بالمكتب ..
سحبت نفسها منه بضعف ووهن وهي تقول : ببعد عني

بنفس اللحضه وقفت سياره عند الباب ..
نزل وهو متاكد ان فيه مصيبه ..
من شاف سيارة الانسان الي يكرهه عند بيته ..
رفع نظره له وشافه منحني على بنته ..
مو مصدق انها بنته مو معقوله ..
تكون وحده من بناته ..
لاااااا م ربيتكم كذا ..

م اهتم لشخص الي يبغضه ..
اهتم ببنته مفجوع فيها م يعرف مين هي بالتحديد : ششهد رغغد مممرامم
من سمعت ابوها حست الدنيا تدور ..
واطرافها وراسها ولسانها بدوا يثقلون ..
خايفه يفهمها غلط م تعرف كيف بتبرر له ..

التفت له ضاري : ابو سلطان
ابو سلطان بغضضب : نننذل و ** و ** و ** تبي تذلني ببنتي ي **
ضاري كان يبي يتكلم بس م ترك له فرصه ..
قربت من ابوها تبي تبرر له بس م سمح لها ..
كان يصرخ و واضح الغضب والحزن فيه ..
وبحزم : انا متبري منك ليوم الدين ولا اعرفك دامك فضلتيه ع ابوك ف هو لك وانا انسيني انسي ان لك اب وام واخ واخوات ي **

ودخل وقفل الباب بعده ..
وقفت تبكي وتضرب ع الجرس ..
بس ما من مجيب وبعد تقريبا عشر دقائق ..
انفتح الباب بقوه وطاحت بالارض ..
رمى عليها العباءه وناظر بضاري ..
الي جالس ع كبوت السياره ..
وسحب رغد من شعرها ..
بشكل قوي رجع راسها للخلف ..
تالمت ب ضعف و وهن بس ماهتم ..
رماها عليه بقوه ورمى عبايتها عند رجولها ..

ابوسلطان بصراخ : خذها و الحقني بالمحكمه
صرخت تترجاه بس م فيه امل ..
ركب سيارته و مشى عنهم ..
رفعها و بهدو : يلا البسي عبايتك
رغد : لااا ابي امي
وقفت وضربته ع صدره و ببطنه : اا انت السبب اا نت من وين طلعت لي
ضاري بعد يدها بعصبيه و بنفسه -جت منه وارتحنا من عوار الراس-..
وبحده : اقسم بالله لو ماتلبسين ان تشوفين شي عمرك ماشفتيه
بلعت ريقها بخوف من نظراته ..
و لبست العبايه ومشت معاه ..

وصلوا للمحكمه و بسرعه زوجهم ابوها ..
وتخلى عنها وتبرا منها للابد ولايعرفها ..


--


- طبعا بعد شهرين او 3 شهور بتمر سنه كامله ع هالذكرى الاليمه - ..


- الساعه 3 العصر -


صحت من نومها مفجوعه ..
ودموعها تملأ وجهها الطفولي ..
مسحت دموعها باطراف اصابعها ..
ورفعت خصل شعرها المتمرده ع وجها خلف اذنها..
تنهدت بالم و ناظرت بساعتها الي كانت 3 العصر ..
عقدت حواجبها : طولت وانا نايمه ي رب م يلاحظ

رمت الحاف بعيد عنها ووقفت بتعب ..
متجاهله الوجع الفضيع الي بظهرها ..
اتجهت لدوره المياه - وانتوا بكرامه - ..
توضت وصلت صلاه الظهر الي فاتتها ..
وهي تدعي ربي يخفف عنها وجعها ..
وينهي حياة الذل والاهانه الي عايشتها ..
فتحت باب غرفتها وخرجت بهدو ..

ناظرت بالقصر الكبير ب نظره تعب وبهمس : طيب ربي منعم عليه ومعاه خير ليش م يجيب خادمه و

قطع كلامها : مايحتاج خادمه وحده تكفي

فهمت انها المقصوده بـ - حده تكفي - ..
كلماته هزت كرامتها و جبرتها تبلع لسانها ..
عشان تتجاهل اي تهزئ او ضرب بتتعرض له ..
نزلت ب الدرج الفخم الي يتوسط القصر ..
وهو رجع لغرفته بكل قسوه وجبروت ..
دخلت المطبخ كالعاده تجهز الفطور ..
وعلى الساعه 5 ونص المغرب صار الفطور جاهز ..
صعدت لغرفته و طقت الباب بهدو : ض ضاري الفطور جاهز
جاها الرد بصوت مرتفع : طيب انقلعي

رجعت لغرفه الطعام تنتظره ينزل ..
عشان تساله وش يحب على السحور ..
جلست بطرف الكرسي تريح حالها شوي ..
وتدعي قبل الفطور ب وقت استجابه دعاء ..

بهالحضه دخل يعدل تي شيرته ..
ورمى جواله ع الكرسي الي جنبه ..
وبدون م يناظر فيها : الخدم ما يجلسون
حست ع نفسها و وقفت تداري دموعها القريبه ..
وخرجت للمطبخ تفطر على حبات رطب و قهوه ..
ونست تساله وش طلباته ع السحور وبيتاخر او لا..

أذن و سما بالله وبدا ياكل ..
غير مهتم فيها اذا معاها اكل او لا ..
وبعد دقائق انهى فطوره وحمد ربي وخرج لصاله..

وبصوت عالي : رررغغغغدد
رغد خرجت من المطبخ : نعم
بدون م يناظر فيها : ابي سمك مقلي على السحور
رغد : بس مـ
قاطعها ضاري : اعرف م في سمك بس برسلك سمك وبيعطيك واحد من البودي قارد الي برا
رغد : ان شاء الله

خرج وهي جلست ع طرف الكرسي القريب منها ..
كيف يامن ع البودي قارد يدخلون لي السمك ..
وانا ب البيت لوحدي هذا مو صاحي ابد ..
هزت راسها تبعد افكارها المجنونه عنها ..
ووقفت تكمل شغلها اليومي المعتاد ..
متجاهله الام ظهرها الي تزداد ..
وشوقها لاهلها الي بيذبحها ..


ما أصعب أن تبكي بلا .. " دموع" ..
وما أصعــــب أن تذهب بلا .. " رجوع " ..
وما اصعب أن تشعر .. " بالضيق" ..
وكأن المكان من حولك .. "يضـيق " .. 


**

- ضاري الوافي -

شاب عمره 29 طويل وجسمه حلو شعره لاسفل اذانيه اسود وعيونه وساع سودا واسمر سمار جذاب طبعا هو الولد الوحيد لابوه وامه الي توفوا من زمن ورث ثروة ابوه وصار ينميها ويكبرها بمعرفته ..


- رغد الحاتمي -
بنوته عمرها 19 بيضاء بياض صافي مو قصيره ولا طويله عيونها وساع سودا ورموشها كثيفه وشعرها اسود قاتم طويل لاسسسفل ظهرها وهالشئين هما الي يميزونها درست لحد 3 ثانوي وم كملت الجامعه لانها تزوجت ..

**
--



جالسين ع طاوله الفطور يناظرون ببعض ..
كلن منهم يشكي همه لثاني بعيونه ..

حبت تنهي هالنظرات الي تعذبها : سلطان ، مرام وش فيكم افطروا
سلطان وقف : الحمدلله مو مشتهي
شهد شدت يده وبرجاء : سلطان الله يخليك ممكن تسمعني
سلطان بدون م يناظر لها : وش اسمع ..!
شهد : بس اسمعني شوي
سلطان جلس : نعممم
شهد التفت عليه : سلطان اعرف اننا تالمنا كثير بموت امي وابوي الله يرحمهم وكمان بعيشتنا مع عمي بس هونها
مرام نزلت دمعتها : طيب و رغد ..!
شهد ب ابتسامه تقوي نفسها فيها : رغد ي قلبي مع زوجها صح هي اصغر مني بس عقلها اكبر منا كلنا
سلطان قاطعها : الله لايسامحهم على الي سووه فيها لاني متاكد 100 % ان رغد م بتخونا

شهد تنهدت بالمم وسكتت تداري دموعها ..
و سلطان وقف و اخذ جواله وخرج ..
ومرام كمان اخذت شنطتها وخرجت ..
عشان ما يفوتها موعد البيرسز لاسنانها ..
شهد وقفت وجمعت الاكل وهي تبكي بالم ..

- بنفس المكان بس بجهه ثانيه -

مشى من جنب الملحق بس وقف فجاءه ..
لما سمع شهقات بكاء متتاليه تقطع القلب ..
تجاهلها ومشى بشموخ وهو ينسف غترته ..
التفت لنافذه الملحق بلاشعور ولمح ظل يتحرك ..
وقف فتره يتامل الظل الي ظهر صاحبه ..
كانت بنت الي يشوفها يتوقع انها بالثانوي ..
وججها دائري وبيضاء وشعرها اسود قاتم طويل ..
جسمها ممتلئ شوي بس ججججميل متناسق ..
عيونها محفور فيها اثر البكاء وخشمها احمر ..
ضل ربع ساعه يناظر فيها ويراقب حراكتها ..
حس على نفسه وتعوذ من الشيطان ومشى..

ركب سيارته البورش وهو مازال يفكر فيها ..
: معقوله هذي من بنات عمي .!
وكان يهمس لنفسه طوال الطريق عنها ..
لما وصل وقف السياره مستغرب من نفسه : لهدرجه جذبتني لالا مستحيل
نزل من السياره وهو يحاول يبعدها عن باله ..


**


- شهد الحاتمي -
بنوته عمرها 22 بيضاء وجها دائري جسمها ممتلئ شوي شعرها لاسفل ظهرها اسود قاتم و ملامحها توضح انها اصغر من عمرها بكثير طبعا درست معهد 3 سنوات وجلست بالبيت تراعي اهلها


- سلطان الحاتمي -
عمره 22 يدرس طب تخصص علاج طبيعي بقى له سنه وترم ويتخرج طويل ونحيف بشرته حنطيه وشعره دوم كيرلي بطبيعته لاسفل اذانيه يحب اخواته بشكل ويخاف عليهم

- مرام الحاتمي -
بنوته عمرها 18 تشبهه شهد بس شعرها لنص ظهرها بني غامق وبشرتها اغمق من بشرة شهد بشي بسيط شوي


**
--


- باستراحه مستشفى الاسنان -


كانت جالسه تنتظر دورها ..
وفجاءه ..،
شافت معلمتها قامت وسلمت عليها ..
وتوادعوا وكانت بتطلع بس تذكرت مرام شي ..

مرام : ا.ناديه
ناديه التفتت لها : هلا
مرام : مم ابي رقم اميره صديقتي
ناديه لمعت عيونها : اه ي اميره
مرام بخوف : وش فيها ..!
ناديه تنهدت : هاليتمه تيمت بعد من امها الله يرحمها
شهقت مرام ونزلت دموعها : الله يرحمها
وبتردد : طيب هي وينها الحين مالها احد ..!
ناديه : نقلت من الحي الي احنا فيه وصارت مع عمها
مرام بشهقه : لاااا
ناديه باستغراب : وش فيك ..!
مرام حولت تهدي نفسها : عمها لاا
ناديه طبطبت ع كتف مرام : اميره اذكى مني ومنك وقويه ان شاء الله ي رب م يصير لها شي
مرام وهي تمسك دموعها : ان شاء الله
ناديه : طبب عن اذنك حبيبتي زوجي برا
مرام : معسلامه

وتبادلوا الارقام وخرجت ..
ومرام رجعت لكرسيها بهدوء ..
ومر على بالها فضل هالمعلمه عليها ..
باوقات كثيره مو بس مره او مرتين فقط..

اخر موقف كان لما ماتوا اهلها و نقلوا لبيت عمها ..، :

دخلت المعلمه وسكت الكل القت السلام ..
وبعدها حكت لهم عن الاختبار والدرجات ..
و صارت توزع عليهم درجاتهم وحده وحده ..

وصلت لحرف الميم بالابجديه وبصوت مرتفع : مرام الحاتمي ابيك بعد الحصه
مرام بهدو : ان شاء الله ، بس ممكن اعرف درجتي
المعلمه : بقولك بعد الحصه
سكتت مرام و نزلت راسها ع الطاوله ..

: مرام
رفعت راسها : همم
اميره : مرام فيك شي !
تنهدت مرام ولمعت عيونها ..
شدت ع يدها اميره : خلاص ي قلبي ب الفسحه نتكلم
سكتت مرام وراح بالها بعيد ..
عند اختها حبيبتها الي م تعرف كيف حالها ..!
نزلت منها دمعه بسرعه مسحتها ..
وناظرت بالبنات خايفه ان احد انتبهه لها ..
بس ارتاحت لما م انتبهه لها احد ..

: مرام
مرام لارد
: مرام
هزتها اميره واشرت لها ع المعلمه ..
وقفت مرام وبفهاوه : وشو ..!
: مرام الحقيني مكتبي
خرجت المعلمه وخلفها مرام ..

المعلمه : تفضلي
جلست مرام بهدو مستغربه وش تبي فيها المعلمه..
المعلمه : مرام تعرفين كم درجتك
مرام هزت راسها بالنفي ..
المعلمه طلعت ورقه من الاوراق وناولتها مرام ..
مرام نزلت دمعتها : اء آء م درست
المعلمه : مرام مستواك نزل
مرام مسحت دمعتها وناظرت بيدينها ..
المعلمه : اعيد لك الاختبار
مرام بفرح : ججد
المعلمه : والله بس ابي اعرف السبب
مرام تغيرت ملامح الفرح الا حزن : اسفه بس م اقدر
المعلمه م حبت تضغط عليها اكثر لانها حست انه موضوع كبير : طيب تقدرين تروحين واختبارك ان شاء الله يوم الاثنين
ابتسمت لها مرام وبشكر : مممشكوره مره الله يفتحها بوجهك
وخرجت من عندها وهي تحس كان هم انزاح عن قلبها ..



رجعت للواقع ع صوت الممرضه ..
الي كانت تناديها عشان دورها وصل ..


**
--




بعد تردد وقلق شجعت نفسها تتعرف ع بنت عمها ..
من سكنوا عيال عمها عندهم م شافتهم الا بالعزا ..
بس هالمره حبت تتعرف عليهم عن قرب اكثر ..
نزلت الملحق وطرقت الباب بشكل هادئ وخفيف ..
و جاها الرد بعد دقيقه ..،

: ميين ..!
: انا ندى
فتحت لها الباب ب استغراب ..
ندى : السلآم عليكم
: وعليكم السلام ورحمه الله
ندى ب ابتسامه : كيفك شهوده ..!
شهد بادلتها الابتسامه : الحمدلله ، حياك تفضلي ..!
دخلوا مع بعض وهما يسالون عن احوال بعضهم ..

ندى ب ابتسامه : كيف اخوانك
شهد : الحمدلله
ووقفت : وش تحبين تشربين ..!
ندى بمرح : بقوم معاك ونسوي اي شي
شهد بابتسامه واسعه : يلا

طبعا ندى كانت جالسه ..
وشهد الي تسوي القهوه وتجهز الفناجين ..
ندى : ماشاء الله عليك شكلك من زمان متحمله مسوليه اخوانك واهلك
تنهدت شهد : لا توني
ندى عقدت حواجبها : بس الي يشوف شغلك يقول من زمان متحملتهم
شهد لمعت عيونها : تقدرين تقولين تعلمت من اختي
ندى طيرت عيونها : يعني مرام الي كانت
قاطعتها شهد : لا معاي اخت غير مرام
ندى بصدمه فاحه عيونها ع الاخير : وشو
شهد جلست جنب ندى : معاي اخت اصغر مني متزوجه بس افهم مني بكل شي
ندى ب استغراب : غريبه كيف م نعرفها
شهد بسخريه : طيب كيف تعرفون واحنا اصلا م عرفنا بعض عدل الا من شهر ونص تقريبا كنا نسمع ان عندنا عمين وعمه بس م نعرف حتى اشكالهم
ندى : طيب ليش م شفتها تزوركم
شهد تنهدت بحزن : هي مو بالسعوديه مسافره برا
ندى بفضول : اها طيب احكي لي عنها
شهد وقفت : اجيب القهوه وارجع احكي لك
ندى : طيب


**

- ندى الحاتمي -

بنوته عمرها 22 جذابه بنعومتها سمراء سمار جميل شعرها بني غامق طبيعه لحد اكتافها وناعم موظفه بمعهد حاسب ومتملكه من شخص بنعرفه قريب


**
--



جلست ع طرف الاريكه ببطئ تداري ظهرها ..
علقت عيونها بالفراغ لفتره وهي تفكر ..
وبعدها نزلت عيونها ع الجدران ..
كانت مزينه و التحف تملا المكان ..
كل حرف من المكان افخم من الثاني ..
من ستائره الفخمه الذهبيه و الكنبات البيج ..
والطاولات الرخاميه الفخمه و الكبيره ..

وبتنهيده : صح جميل بس بيتنا اجمل ببساطته
تذكرت اهلها : ياه من زمان م سمعت صوتهم سنه طالت القطيعه يبه


تدرونِ وش آللي مصبّرني ، في آنتظاركم !
[ إِحـسـاسّْ ] فينيُ يقوُل إنّي باقي على بآلكم ..


فزت بسرعه لما سمعته ينادي عليها ..
: رغـــــــد رغد
نزلت وهي ترجف من الخوف ..
ووقفت قدامه خايفه من الي ينتظرها ..
ضاري : وين السحور ..!
اشرت ع طاوله الطعام : جاهز
ضاري طنشها ودخل غرفه الطعام ..

طبعا رغد لها شهر واكثر وهي تشجع نفسها ..
تبي تطلبه جواله عشان تكلم اهلها ..
بعد فتره لما حست انه انتهى ..
دخلت و بتردد : ضضاري
ضاري : نعمم
رغد برجفه واضحه : اءء
ضاري بدون نفس : بسسسرعه
رغد تكلمت بسرعه : أبي اكلم اهلي
رفع عيونه لها والواضح منها ان عصب ..
ضاري بتهديد : م عندك اهل .. ووقف
رغد نزلت دموعها : والله مشتاقه لهم حرام عليك
قرب منها وشد شعرها للخلف و بقسوه : لو كانوا اهلي نسيتهم اهلك اتهموك واتهموني بشرفي ومع ذلك سترتك وتزوجتك وعلى كل الي سووه تبينهم
رغد بالم و دموع تحبسها : انت كنت ناوي تتزوجني بهالطريقه او بغير هالطريقه
صرخ بوججها : تفرق وبعدين قلت لك انسي اهلك
ورماها ع طاوله الطعام بقوه ..
طاحت ع جبينها وتالمت بضعف ..

ضاري بقسوه وبدون اهتمام : وعلى فكره امك وابوك صار عليهم حادث وماتوا
تسندت بالكرسي عشان توقف ..
وبوجع : حتى اهلي تبي تحرق قلبي عليهم
ناظرها بسخريه : مو لازم تصدقين ماتوا بشهر 7 واذا تبين اكدد لك الحين
رغد بضعف : انا انسانه احس ترا حرام عليك الي تسويه فيني

طنشها و رفع الجوال واتصل ع رقم اخذه قبل فتره من سكرتيره ..
جاه الرد : الو .. السلام عليكم .. عظم الله اجرك
بغصه : اجرنا واجرك

ميزت الصوت وبوهن : س س سلطان
وقفت تبي تاخذ الجوال من يده ..
بس م قدرت تكمل خطواتها له ..
و اختل توازنها وطاحت بالارض ..
الدنيا ظلمت ب شكل سريع بعيونها ..
و قفلت عيونها فاقده الوعي تماما ..

من شاف الدم النازل ع جبينها ..
قفل الجوال و رماه على الارض ..
شالها و خرج ل صاله وسدحها فيها ..
حاول يوقف نزيف جبينها بس مافي فايده ..
استسلم وشالها بدون عبايه ..
وسدحها ب المقعد الخلفي لسياره ..
وبسرعه كبيره توجهه للمستشفى ..

- بعد نص ساعه و ب المستشفى -

الدكتور ركب لها مغذي ..
ووقف نزيف جبينها وخيط جبينها 3 غرز ..
ووصى ضاري عليها وخرج ..
استاذن من الشركه وخبرهم انه م بيجي اليوم ..
جلس جنبها ع جواله يتابع الاسهم تبع الشركه والفندق ..
وهي نايمه مو عارفه وش صار لها ووش صار حواليها ..

القــلــــب ..،
هده التعب
صآر مآينبض الآ ( حزن و ألم )
حتى لو نبض " فرح "
تكووون { نبضه أو نبضتين }

**
--



دخلت القصر وهي تضحك ..
وواضح انها كانت مستانسه ..

ام سطام : وين كنتي ..!
ندى ب ابتسامه : عند شهد بنت عمي
ام سطام بصراخ وغضب : ليش م تسمعين الكلام ..! قلت لك لاتروحين عندهم ابدا
ندى باست راس امها : يمه هذولاء عيال عمي م عندهم احد بعد الله الا احنا
ام سطام بسخريه : بدا المسلسل الهندي
ووقفت وبتهديد : هي كلمتين بقولها و ياويلك ان م سمعتيها ابعدي عنهم
ندى سكتت ولاردت ع امها ..
وام سطام استقبلت عاملات البدكير والمنكير ..

بهالحضه كانت ندى بتصعد غرفتها ..
بس دخل سطام ونادى عليها ..

ندى : نعم
سطام ب ابتسامه : الله ينعم عليك بس حبيت اقولك وش رايك تروحين لبنات عمي
ندى ضحكت ضحكه خفيفه : والله لو تسمعك امي تعطيك محاضره وتهزيي
سطام : لييش ..!
ندى : توها هددتني لو اروح لهم مرا ثانيه
سطام ب استغراب : ابي اعرف ليش حاقده عليهم
ندى رفعت اكتافها بمعنى م اعرف ..
سطام جلس ع طرف الكنبه ورفع رجل ع رجل : يعني انتي رحتي لهم وتعرفتي عليهم
ندى : م شفت الا شهد لان مرام راحت موعد اسنانها
سطام رفع حاجب : وهي الكبيره والا اختها
ندى : شهد اكبر اخذت 3 سنوات بمعهد بعد الثانوي
سطام : اها
وقف واستاذن من ندى ..

صعد غرفته واول م دخل رمى نفسه ع السرير ..
: يعني شهد الي شفتها اليوم
قطع تفكيره صوت جواله الي رد عليه ..
وجلس فتره طويلهه يكلم ..



**


- سطام الحاتمي-

شاب ع 30 اسمر سمار جذاب عيونه متوسطه وبنيه رموشه كثيفه وطويل طبعا يقولون انه خالي من المشاعر تماما لانهم كم مره خطبوا له بنت ورفض مع ذلك م يحب يحتك ببنات غير اخواته وامه

**
--



شالوا السحور واجتمعوا ب الصاله ..
يشربون عصير برتقال بارد بعد الدهون والزيوت ..
عدا اسماء اللي كانت تشرب عصير ليمون ونعناع ..
من حملت وهذا عصيرها المفضل الي دائم تشربه ..

: اسماء
اسماء مو منتبهه بالها مو معاهم ابد
: اسماء
ضربتها نهى بكوعها : وش فيك ..! امي تبيك
اسماء بفهاوه : انا
نهى بضحكه : اجل الجدار
اسماء : هاهاهاها م تضحك
ام مساعد : ننننننههههى
ناظرت ب امها : م سويت شي
ام مساعد : اتركي زوجه اخوك
نهى : م سويت لها شي
اسماء ب ابتسامه : م سوت شي
والتفتت لام مساعد : امريني يمه وش كنتي تبين
ام مساعد : متى موعد ولادتك
اسماء تغير لون وجها : م م اعرف
ام مساعد فهمت من تعابير وجهها انها خايفه : انتي يمه لازم تخافين ع اول مولود بعدها عادي وبتتيسر ان شاء الله
اسماء : الله ييسرها ان شاء الله
الكل : امين

نهى : اذا بنت نهى واذا ولد سموه اسماء لها هيبه وكذا زي صقر فيصل جاسر
وكملت بغصه : سيف او و ثنيان

اسماء : اسماءك انتي واخوك سخيفه باسميه ع كيفي
مساعد بنص عين : اخوها مين
اسماء بابتسامه : حبيبي م اقصدك
مساعد بادلها الابتسامه : صدقت
ووقف ..،

نهى بهمس : خفت يصير شي وان موجوده
امها ناظرتها بحده سكتت من بعدها نهى
اسماء ببراءه : زي وشو ..!

مساعد الي لسى م خرج من الصاله ..
رجع وهو يضحك : والله م اخليه بخاطرك ي نهى
وقرب من اسماء وباسها ع فمها بقوه وخرج ..
اسماء جلست متجمده دقائق ..
خجلانه و خدودها حمراء ..
وتناظر بالارض من خجلها ..

نهى فكتها ضحك : صارت افلام اباحيه ي وسخان
ام مساعد بغضب : نهى انقلعي غرفتك

اسماء خرجت بسرعه وصعدت غرفته ..
تحس الهواء انعدم من الصاله من خجلها ..

نهى : ماقلت شي يمه
ام مساعد بصراخ ارعب نهى : وتقولين م قلتي شي
نهى انكمشت ع نفسها خوف من حده صراخ امها ..
وام مساعد صعدت غرفتها بكل جبروت ..
بعد م هددت نهى لو تطول لسانها م ه ثانيه ..



**


- ام مساعد -

اسمها كوثر الجاسر عمه ضاري عمرها 55 عصبيه شوي وتفكيرها قديم همها عيالها مساعد يرتاح بحياته ونهى تتزوج

- مساعد الجابري -

شاب عمره 28 متوسط الطول بشرته حنطيه شعره مو ناعم ومع ذلك يطوله لاسفل رقبته دكتور جلديه

- نهى الجابري -

بنوته عمرها 18 تدرس ثالث ثانوي وبيضاء مو طويله عيونها كبيره وعدساتها عسليه وشعرها بني طبيعه قصير لفوق اكتافها

- اسماء الجاسم -

عمرها 23 تقريبا توصل لنص ذراع مساعد بيضاء وشعرها اشقر غامق لاسفل ظهرها ملامحها بيبي فيس متخرجه من قسم كيمياء




**
--



رمت شنطتها عند الباب ..
ودخلت وهي تصرخ ع سولا * الخادمه *..

: سولااا جيبي لي كاس مويا
بثواني جاتها سولا بكاس المويا ..
: سولا جيبي مسكن
سولا ب اعتراض : مدام ام سطام قالت لااا م في اعطي تنسيم
تسنيم بغضب ومن بين اسنانها : اسمي تسنيم مو تنسيم نسموا راسك والحين بسرعه جيبي لي مسكن
سولا : سوري ورجعت المطبخ

نزلت امها ع صراخها : تسنيم
التفت لها امها : يمه
: وش فيك تصرخين ..!
تسنيم : هالزفت سولا اطلبها مسكن ترفض
ام سطام : ان قلت لها
تسنيم بصراخ : يـ ـمه ليش !
ام سطام جلست جنبها : كل شوي مسكن
تسنيم : يهمممك ..!
ام سطام : اجل كيفك
وتركتها ورجعت متجهه لتلفزيون ..
وتسنيم اخذت من سولا الحبوب بالقوه ..
تحس بالم غريب يقطع بطنها من فتره ..
اخذت حبتين و صعدت غرفتها ..
ومن حطت راسها ع وسادتها ..
نامت بدقائق معدوده ..



**
--

- تسنيم الحاتمي -

اخت ندى عمرها 17 مو نحيفه ولادبا وسط جميله ب شعرها البني الي لاسفل ظهرها بقصته المتساويه طبعا سمراء سمار جميل وابتسامتها وشعرها اكثر شي يجذب فيها



لا تحرموني من ردودكم وتعليقاتكم
الله يسعدكم سعاده لاتفنى






الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 17-02-2015, 11:43 PM
صورة طيف !! الرمزية
طيف !! طيف !! غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: خاطره صدري يلمك يمكن ينسى سنين عذابك | بقلمي







السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جميِـلٌ ما خطتـهُ أنَـاملـك و أبـدعَـهُ فِـكرك !!
أُعجبـت بهذِه البدَايـة المُـنسَقـة $:
رغَـد تعَـاني الألَـم و الحُـزن و الشقَـى مع ضَـاري الذي جعَـل منهَـا خادمَـة لا أكثَـر ؟!
سلطَـان و شهَـد و مرَام يحَـاولون تلطيف الجُو بعد وفاة والدَيهُـما و فَـراغ مكَـان أختِـهم !!
بالنسبَـة لإبن العَـم أنَـا مافهَـمت إسمه سطام و لاَ راكَـان ؟!
نهـى وش سَـر آلامُ بطنهَـا ؟!
ندى و طيبَـة قلبهَـا و حُـسن نيتهَـا ؟!
بإنتظارك

| طيــفُ !! |






الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 18-02-2015, 12:28 AM
صورة وردة الزيزفون الرمزية
وردة الزيزفون وردة الزيزفون غير متصل
مشـ© القصص والروايات©ـرفة
 
الافتراضي رد: خاطره صدري يلمك يمكن ينسى سنين عذابك | بقلمي


صباح الخير .. ياهلا فيك بغرام .. موفقة بطرحك .. بداية جيدة لكن في كذا ملاحظة اتمنى تستفيدي منها حتى تكون روايتك افضل لان الانتقاد البناء لصالحك ولصالح مستواك في الكتابة

تحتاجي تكثيف بالسرد تحديد مكان الحدث ووصف المكان ووصف وضعية الشخصيات في الحدث ووصف المشاعر بعمق اكثر حتى توصل للقارئ

حبكة الرواية تحتاج منك تركيز لان في بعض الاحداث ماكانت مقنعة ابد وسببت اختلال بالمصداقية في الحدث وصار غير مقنع وهالشئ يأثر بشكل كبير على الرواية وعلى انجذاب القراء

موقف دخول رغد مكتب ضاري ماكان له داعي ولا حتى روحتها لشركة كلها رجاجيل اقل شئ كانو اتصلو وخصوصا ان عندهم اخ بسن الشباب يعتمد عليه دخولها بالطريقة الي ذكرتيها وضح بصورة موحلوة انك متعمدة ان ضاري ينفتن برغد ويتزوجها وهالفكرة مستهلكة ومكررة

زواج ضاري السري او طريقة معاملته لرغد الي انفتن منها وطلب يتزوجها مافيها واقعية ابد يعني هو ايش يعرف عنها حتى من اول مايشوفها يفكر يتزوجها ؟؟
وليش بيتزوجها طالما بيعاملها هالمعاملة اصلا ايش المبرر ؟؟ لازم تقنعي القارئ بسبب قوي حتى يقتنع بسبب قساوة ضاري الي بدون سبب

عمر شهد وعمر سلطان 22 سنة هل هم تؤم ولا كيف ماوضحتي هالنقطة وثاني شئ لما سطام شاف بنت عمه من الشباك يعني مومعقولة وحدة عارفة ان الشباك بيكشفها بتتركه مفتوح للرايح والجاي

ايضا هنا وضحتي لنا ان لازم البطل يتصادف مع البطلة حتى يعجب فيها ويتزوجها مع ان بواقعنا موضروري هالصدف تصير حتى يتزوج اي اثنين ويحبو بعض وينجح زواجهم الجمال الخارجي مواساس حب الشخصين وزواجهم مثل ماطرحتي بروايتك

عزيزتي ملاحظاتي لصالحك بما انك في البداية لازم تركزي على الحدث وقبل ماتعتمديه راجعيه اكثر من مرة هل هالحدث مقنع للعقل او لا وهل بيكون مقبول من القارئ او لا وبكذا تتجنبي الاخطاء والضعف في الحدث

القوانين / الإطلاع هام و الإلتزام ضروري


وهذا الموضوع راح يفيدك ياليت تطلعي عليه

قضايا

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 23-02-2015, 04:15 AM
هادي قلبى هادي قلبى غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: خاطره صدري يلمك يمكن ينسى سنين عذابك | بقلمي


البارت في قمة الروعه

يعطيك العافيه وما قصرتي

تشكرات كثيرات

أعجبني كثيراً البارت

أسلوبك جميل ورائع جداً

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 23-02-2015, 02:57 PM
صورة هتون الغيم.. الرمزية
هتون الغيم.. هتون الغيم.. غير متصل
س أبقىّ أُنثَىَ مُخْتلفهِ لا يشبهني إلا انا ღ
 
الافتراضي رد: خاطره صدري يلمك يمكن ينسى سنين عذابك | بقلمي








سيمرّكَ ألمِي ..
و ستعرف حُرقَة الدمعَات ،
و ستتجرّع مرارَة الحسرَة ..
و ستزوركَ إرتجافة الأضلع .. .
و ستُسأل عَن حُزنِي ،
فـ إن كنتَ قَد رحلتَ عنّي بسهولة .. .
كَيف سترحل عن [ دين تُدان ] ؟



- البارت الثاني -



جالس بمكتبه بين اوراقه والمعاملات ..
يوقع الاوراق و يقرا الملفات وهو يرتبهم ..
انتبهه على جواله الي يرن من فتره قصيره..
وسحبه من بين الاوراق وناظر بالاسم مستغرب..

رد : الو
: السلام عليكم
ضاري : هلا والله وعليكم السلام ورحمه الله
: كيفك يمه ..!
ضاري : الحمدلله كيفك انتي ..!
: الحمدلله وكيف زوجتك ..!
ضاري بصدمه : ووووشوووو ..!
ام مساعد - عمه ضاري - : وش فيك ي ولدي رد ع قد السوال كيف البنت ..!
ضاري وعلامات الصدمه م فارقت وجهه : يمه وش تتكلمين عنه وش زواجه ..!
ام مساعد : ضاري يمه مايحتاج تكذب علي انا اعرف كل شي واعرف انك متزوجها من سنه
ضاري باندفاع : انا مو متزوج وش هالكلام بعدين ليش اتزوج بالسر
ام مساعد بعصبيه : ضاري انا امك تكذب علي
ضاري : لاماكذب عليك
ام مساعد : طيب احلف لي
ضاري نزل راسه ع يده و شد شعره : يمه و
ام مساعد قاطعته : سالتك بالله تتكلم معي عدل ترا والله اعرف كل شي
ضاري يحس المكان مكتوم وصوته بدا يهتز : وش اقول
ام مساعد : حلفتك بالله تحسن تعاملها
ضاري سكت دقيقه كامله وبصوت هامس : يمه كـ كيف عرفتي ..!
ام مساعد : مو المهم كيف عرفت بس المهم الحين كيفها وكيفك معاها
ضاري بتردد : الحمدلله

ورجع راسه ع الكرسي الاسود الضخم ..
و خلل يدينه بين خصلات شعره الاسود ..
الي يوصل طوله لاسفل رقبته بشكل جميل ..

ام مساعد : الله لايغير عليك

وسكتوا شوي ..
ام مساعد : يمه ضاري بزوركم بكره او بعده اذا فاضين
ضاري بنفسه - هذا اللي م حسبت حسابه - : حياك يمه باي وقت
ام مساعد : الله يسلمك
ضاري بتردد : مم طيب يمه م ابي احد يعرف
ام مساعد بتاكيد : اكيد يمه م المفروض احد يعرف لحد م تشهر بزواجك
ضاري ارتاح من نبرات صوتها الي طمنته : الله يخليك لنا
ام مساعد : ويخليك لنا
ضاري : اجل م اطول عليك يمه عندي شغل لازم اخلصه اشوفك بكره
ام مساعد : يلاي معسلامه و الله يوفقك
ضاري : معسلامه

قفل وصار يضغط ع الجوال بقوه ..
لحد ما حس انه بينكسر بين يدينه ..
من قوه ضغطه و رصه باصابعه عليه ..
بعد تفكير وقف بسرعه وخرج من القصر ..
مقرر يسوي اللي يفكر فيه قبل م تجي عمته ..

مو متوقع انها بيوم بتعرف ..
اصلا لحد الحين م قرر وش يسوي بزواجه هذا ..
يشهر فيه او يطلقها او يعذبها اكثر لحد ما تموت ..
لمعت عيونه لما فكر ب الموت ..
وركب سيارته وعلا صوت المسجل ..
ع اغنيه اجنبيه عسى يتناسى همومه ..
و يحاول يبعد افكاره المجنونه عن باله ..


- ي ترى وش يفكر فيه ..! -


**
--



جالسين بالحديقه مستانسين ..
بعد تردد شهد الي اول مره تخرج برا الملحق ..
من اول ما سكنوا عند عمهم ..


: شهد
شهد تلعب بالنافوره الي جنبها : همم
ندى وهي تلعب بشعر شهد الاسود المتناثر ع اكتافها بشكل جميل وبعفويه : تعرفين تلعبين سكت رولز ..!
شهد سكتت لفتره ودمعت عيونها ..
: كنت العب انا ورغد ومرام فيها صح كنا نعرف بس رغد كانت تسوي حركات وترقص وهي تمشي فيها
وبضحكه من بين دموعها : كانت تضحك علينا اذا طحنا وتقول لابوي و امي وكان يضحكون معاها واحنا ننقهر
ندى مسحت دموع شهد : خلاص ي قلبي
وبضحكه تغير الجو شوي : اف شوفي خدودك وانفك احمر
شهد : لانها نزلت دموعي
ندى : الله وش هالسرعه مانزلت الا دمعتين
ضربتها شهد ع كتفها : سخيفه
ندى وهي تضحك مدت يدها ل شهد : تبين نلعب سكت رولز ..!
شهد بفرح : ججدد ..!
ندى ب ابتسامه واسعه : والله
شهد وقفت معاها وهي مستانسه ..
دخلت ندى القصر عشان تجيب السكت رولز - جزمه وانتوا بكرامه بكفرات - ..

كانت واقفه عند النافوره تتامل جمالها ..
العشب الاخضر والورد الالوان يحوطها ..

: نور القصر ي بنتي
ابتسمت له : بنورك ي عمي
وباست راسه : كيفك ي عم !
ابو سطام : الحمدلله كيفك انتي وكيف اخوانك !
شهد : الحمدلله
ابو سطام : ي بنتي كنت امس باجيكم ابيكم بسالفه
شهد : عسى خير
ابو سطام : خير ان شاء الله بس حبيت اقولككم فطوركم و سحوركم عندي
شهد بمحبه : الله يكثر خيرك بس م نقدر اعذرنا
ابو سطام : ليش ..!
شهد : اول اسبابنا سطام
ابو سطام : ي بنتي البسي حجابك انتي واختك وبس
شهد : م تقصر بس راحتنا بحالنا كذا
ابو سطام : اجل م اضغط عليك ع راحتكم
شهد : الله يخليك لنا
وباست راسه ..
: الله يسعدك ي بنتي

وتركها متجهه للقصر ..
بالوقت الي خرجت منه ندى ..
وبيدينها السكت رولز ..
باست راس ابوها ع السريع ..
ورجعت لشهد تركض ..
رمت وحده ع شهد ووحده لها ..
جلست شهد بالارض ولبستها ..

ووقفت : وش رايك نسوي مسابقه
ندى : يلا
شهد بضحكه : والله اتوقع انتي الي بتفوزين لاني افشل وحده تلعب بالسكت رولز بين اخواتي
ندى وهي تضحك : يلا نشوف
شهد : اجل الي توصل للباب الحديقه الكبير قبل الثانيه هي الفائزه
ندى وقفت باستعداد : تم
شهد : 1 .. 2 ........ 3

انطلقوا وكان متقاربين من بعض ..
شهد كانت تمشي بكل براعه و تناسق ..
بس كان شعرها يعثر لها ويلفه الهوا ع وجها ..
رغم هذا وصلت للباب قبل ندى بمسافه طويله..
وجلست على الارض تطقطق وهي تضحك عليها ..
رمت السكت رولز على جنب وجمعت شعرها ..
و سوته جديله على جنب عشان ترتاح منه ..
: كنت اتوقع انك بتفوزين علي

بضحكه عاليه : لا الححمدلله انتي الي فزتي

التفتوا لمصدر الصوت ..
شهد بشهقه : آءء
ندى وهي تاشر ع شهد تبيه يحس ويروح ..
بس هو تجاهلهم ودخل البيت وهو يضحك ..
بعدها ضحكت ندى ع وجهه شهد الاحمر ..
: تصدقين ي شهد اول مره اشوف هالضحكه من سطام
وبغمزه : لايكون بينككم شي
شهد ببراءه : زي وشو ..!
ندى وقفت : قومي قومي والله فيك براءه بتجننيني
وقفت معاها شهد وهي تضحك ..
وكل وحده راحت تاخذ دش ..
بعد لعبهم والتراب الي وسخهم ..


**
--



تفكر ب اخوها و زواجه من بنت الانسان ..
الي ما كرهه احد قد ما كرهه هو و عائلته ..
وقفت وخرجت ب البلكونه تناظر ب البحر ..
مستمتعه بشكل غروب الشمس خلف البحر ..
ابتسمت لما شافت جمال هالطبيعه الي ابدعها الخالق ..

- سبحانه خلق ف ابدع -

فزت لما حست فيه يضمها من ورا : ياسمينتي وش تفكر فيه ..!
ياسمين نزلت دمعتها وبهمس : ضاري
استغرب : وش فيه ضاري ..!
ياسمين بشهقه : خايفه عليه
ولفها عليه وبحنيه مسح دموعها : م فيه الا العافيه
ياسمين : ي ررررب

شد خدودها وبابتسامه : ابتسمي والله توني مكلمه وماعليه الا العافيه
ياسمين بدون تعابير ع وجهها
قوس شفايفه وكانه زعل : زعلت ..!
ياسمين ضمته وبابتسامه ع حركته : مو لايق عليك ابد
وبدلع : مودي
محمد : عيونه
ياسمين بخجل - يسلم عيونك - : بس ءٱ
محمد : وشو
ياسمين بتردد : صديقتي دلال كـ ..
قاطعها محمد بضحكه : دلال ولا فناجيل

دفته بقوه وراحت عنه زعلانه ..
مشى وراها وهو يضحك ..
: اخخر مره صدقيني
صرخت بوجهه : سماجتك بتجنني كل مره تقول اخر مره اخر مره
محمد بهدو وهو كاتم الضحكه : سلامتك ي قلبي
ياسمين طنشته وماردت عليه ..

محمد : وش رايك نخرج
ياسمين لارد لسى زعلانه
ووقف وفتح الدولاب وهو يضحك ..
طلع لها بنطلون اسود وبلوزه رماديه ..
ورماها عليها : اذا م لبستي بلبسك انا
ياسمين لارد ..
قرب منها وكان بيوقفها ..
بس استغرب انها تهتز ..
رفع وججها وانفجرت بوجهه ضحك ..
ضحك ع ضحكها : يلا قومي والا ترا م فيه طلعه
وقفت وهي تضحكك : خلاص قمت

لبست بسرعه ولفت حجابها ع راسها ..
وخرجوا يتمشون ع البحر ..
: مودي
محمد بحب : عيونه
ياسمين بخجل : يسلم عيونك بس كنت باقولك اذا رجعنا ابي اجلس عند ضاري يومين مممره مشتاقه له
محمد كاتم ضحكته : ححححلو عشان افتك منك يومين

ناظرت فيه ووقفت وهي معصبه ..
وواضح بعيونها الي تلمع الدموع ..
مسكها من يدها ورجعوا الفندق ..

ولما دخلوا جناحهم ضمها من ورا : كل عام وانتي جنبي ياسمينتي
ياسمين نست زعلها وبهمس : وانت جنبي بخير وصحه
محمد دخل يده بشعرها وبعثره ..
وهي ترتبه وهو يعيد نفس الحركه ..
لحد م قطع عليه اتصال اخوه ..

رد : ي هلا والله بالدكتور تركي
تركي وهو يضحك : ي هلا فيك
محمد : كيفك ! وكيف الدراسه !
تركي وهو يناظر بياسمين : الحمدلله كيفك انتي وكيف ياسمين !
محمد : كلنا بخير
تركي : الله يديمها
محمد : تركي متى تتخرج طولت
تركي : قريب قريب بتشوفيني بوجهك
محمد : ي رب يقرب هاليوم واشوفك شهادتك بيدك والله بكون اسعد انسان بهاليوم
تركي : واذا قلت لك نجحت وصارت شهادتي بيدي
محمد : تستهبل
تركي وهو يضحك : والله ماكذب
محمد طير عيونه : كيف ! ومتى ! وليش ماقلت لي
تركي : باشرح لك كل شي اذا جيت
محمد تنهد : كنت اتمنى احقق امنيتك واحضر حفل تخرجك
تركي : عادي اصلا افتكيت منك
محمد : ودي اصدقك
تركي : ي الواثق
محمد : اعجبك
تركي وهو يناظر بصديقه الي يناديه : محمدوه اكلمك وقت ثاني مناف يناديني
محمد : الله معاك وانتبهه لنفسك
تركي : ان شاء الله

وقفلوا من بعض ..

--

- ياسمين الوافي اخت ضاري -
عمرها 23 جسمها حلو وسمراء ملامحها صغيره وشعرها ناعممم لنص ظهرها لونه بني غامق متخرجه اداره اعمال

- محمد العدلي -
عمره 28 طويل اسمر يشبهه وائل كفوري شعره خفيف واسود عيونه وساع وناعسه وحواجبه مرسومه العارض المرسوم باتقان يزيد من جاذبيته وجماله يتيم الاب والام معاه اخ واحد مبتعث


- تركي العدلي -
عمره 24 شاب طموح و مجتهد مبتعث يشبهه محمد بحواجبه المرسومه وعيونه الوساع الناعسه وعارضه المرسوم بس الي يفرق بينهم ان تركي بشرته افتح من محمد وفيه غمازات ومركب بيرسز

**
--



تقلب بين القنوات بطفش ..
وسلطان يهزاها عشان تثبت ع قناه ..

: مرام صوتك عالي وانا بالمطبخ اسمعك
مرام : سلطان يصرخ علي
شهد : والله ان صوته اخفض من صوتك
مرام بعدم اهتمام : خلاص خلاص

جلست شهد بينهم وسحبت الريموت ..
شهد : نبي نشوف اذا بكره عيد او لا
مرام ب شهقه : اليوم 29
سلطان : قضى رمضان وانتي بس ع هالمسلسلات لاعباده ولا قران
مرام كانت بتتكلم ..
شهد قاطعتها : وهو صادق
مرام خزتهم وهي تتافف ..
شهد ثبتت ع الاخباريه ..
واخذت صحن حلا ..
وهي تسولف مع مرام ..

سلطان : اوووش اسمعوا اسمعوا
مرام وهي تضحك : وش نسمع قول اقروا
شهد تقرا الشريط الاحمر الي باسفل الشاشه : - عاجل : السديريه رويه الهلال حيث ان غدا اول ايام عيد الفطر -
وشوي بدا المذيع يتكلم واعلن عن العيد ..

سلطان تمدد و ب ابتسامه : كل عام وانتوا بخير وصحه وسلامه واجمل اخوات
شهد بادلته الابتسامه : وانت بخير وصحه وسلامه
ومرام : وانت بخير وصحه وسلامه ي اخيس اخ
سلطان بشهقه : افا ليش ..!
مرام وهي تضحك : لانك تهزا اختك
سلطان : دام كذا احسن

سكتوا شوي ..،
سلطان عدل جلسته : حبيت اقولكم عيد اعمامي هنا يشبهه عيدنا الا مو يشبهه نفسه يعني م يحتاج اشرح
شهد : حلو عشان م يتغير روتينا
مرام تتافف : يعني بشوف زوجه عمي
سلطان : تجنبوا الكلام معاها
شهد : اي هذا اللي بسويه
مرام وقفت : يلا بروح اجهز نفسي
شهد وقفت معاها : وانا بعد بروح ارتب المطبخ واجهز نفسي
سلطان : وانا اجلس مع الجدران
شهد : هذا الي بيصير
سلطان وقف : وانا بطلع
شهد : لا تطلع
سلطان : ليش،..!
شهد : اجلس معانا احسن وش تبي بفره الشوارع
سلطان : الحين الي يسمعك يقول بتجلسين معاي
شهد ضحكت
سلطان : يالله معسلامه
شهد : الله يحفظك بس لاتتاخر
سلطان : بعد صلاه العشاء بكون موجود
شهد ومرام : الله معاك

خرج سلطان ..،
وكل وحده منهم راحت تشوف شغلها ..



**
--



يدور بالمجمع من محل ل محل ..
يبي يشتري لها ملابس حلوه بس مو عارف ..

دخل محل نسائي كله بلايز وتنانير وفساتين تبع طلعات ..
الموظفه : لو سمحت المحل نسائي
ضاري : طيب لو سمحتي ممكن ابيك بتجهزين لي طلبيه
وخرج ..،
مشت خلفه الموظفه : لو سمحت
ظاري : نعم
الموظفه : كيف طلبيه ..! م فهمت ..!
ظاري : انا ابي اهدي لزوجتي ملابس وكذا بس مو عارف وش اختار ف اختاري لي 8 او 10 لبسات مو مهم السعر
الموظفه : طيب المقاس
ضاري : تقريبا موديوم او زي هذا - اشر ع فستان معروض -

ودخلت وهو جلس مقابل المحل ينتظر ..
مرت ربع ساعه وهو ينتظر وبدت علامات الطفش..
طلب له من الكفي الي جنبه كوب قهوه ورجع ..
وقف وكان بيدخل بس شافها خرجت وبيدها كيسين ..
ونزلت الاكياس جنبه : الحساب 3500
طلع بوكه وبدون اي نقاش اعطاها المبلغ ..
فتح الاكياس بهدو وتفحص الوان الملابس ..
عشان يجيب لها جزم وفلاتات - وانتوا بكرامه - ..

نزل الاغراض بالسياره ورجع يشتري الجزم والفلاتات ..
اشترى 3 فلات 3 كعوب و بوت طويل ..
خرج وركب السياره بعد م نزل الاكياس بالخلف ..

وصل القصر بعد ساعتين ..
بهالساعتين مر محل حلويات و .. و ...
وصل البيت واستغرب من الهدو ..
معقوله نامت الحين وناظر بساعته الي كانت 8 الا عشر ..
كانت كل الانوار مقفله بس نور المطبخ الي مفتوح ..
دخل المطبخ وشافها جالسه ع الكرسي ومنزله راسها ع الطاوله ..
قرب منها وشافها نايمه بتعب واضح ع وجها ..
جلس جنبها و لثاني مره يتامل ملامحها ..
من تزوجها كان يبتعد عنها خايف يتهور..
انفها وفمها الصغير ورموشها الكثيفه ..
وشعرها الاسود الواضح من الخصل..
المتناثره على وججها بعشوائيه ..

ضل فتره يتاملها م يعرف كم جلس ..
بس حس انه لاول مره يشوفها عدل ..
بعد فتره حس ع نفسه ووقف بسرعه ..
هزها بخفيف ولاول ممره بهدو : رغد
رغد لارد
هزها مره ثانيه : رغد
رغد بعد لارد
هزها مره مرتين ثلاث بس لارد
بالمره 4 هزها من كتفها بقوه وهو يصرخ عليها : رررغغغددد
صحت مفجوعه وفزت بخوف ..
ومن شافت ملامحه بكت بخوف ..
تنهد براحه : الحمدلله
نزل الاكياس ولا اهتم ببكاها ..
: هذي الملابس البسيهم اذا جت عمتي ويلا غرفتك عشان تنامين
رغد بصوت مبحوح : م كملت شغلي
ضاري بحده : مو لازم خلاص روحي وحبيت اقولك ترا بكرا عيد

وخرج من المطبخ بكل هدو ..
جلست و حاولت تهدي نفسها ..
بس اطرافها ترجف من الخوف ..
تكره طريقته الي دوم يصحيها فيها من النوم ..

بعد فتره هدات و شالت الاكياس ..
وصعدت غرفتها مكان امانها ..
نزلت الاكياس ع السرير وشافتهم مستغربه ..
بس م طولت رمت الاكياس جنب الدولاب ..
ودخلت بفراشها مهمومه ..
وهي تناجي ربي ..

يمه يبه هذا ثاني عيد اقضيه بعيد عنكم ..
والله اشتقت لكم واشتقت لاخواني ..
ولبيتنا وللجامعه الي م كملت فيها ترم ..
ولكل شي كان بحياتي .. ي ليت الي راح يرجع ..
ي ليت انا هالانسان القاسي م دخل ب حياتي ..
هه الليل بقضيه ي ليت و ي ليت وبدون فايده ..
الله يجبر بخاطري ويصبرني ي رب ..



**
--


- فجر يوم جديد -


مواصل ع الاب ينهي شغله ..
فجاءه سحب الاب من ع سريره ..
ونزل بسرعه ياخذ الدرج بدرجتين ..
اتجهه لصاله وهو ينادي امه وابوه بصوت مرتفع ..
فتح الاب بعجله و بسرعه فتح السكاي ..

: يمه يمه يبه
خرجت من المطبخ تجفف يددينها : وش فيك ..!
: مناف يبي يكلمك انتي وابوي سكاي
والفرحه بدت ع وججها واتسعت ابتسامتها : بعد قلبي بس ابوك ابوك خرج يصلي صلاه العيد من ربع ساعه
وجلست : مشاري م قال لك اخوك متى بيرجع ..!
ناولها الاب : اي سوال بخاطرك اساليه
بس اولا شوفي المقطع هذا ..
وفتح لها الفيديو وابتسم ابتسامه عريضه ..

كان شخص شعره اشقر وهو ابيض ..
وجنبه واحد عكسه شعره اسود وهو اسمر ..

سمعت اسم ضناها وهم ينادونه :
مناف عبدالله الفيصل
شافت مناف اتجهه لهشخصين
سلموا عليه وناولوه ورقه ودرع وصور معاهم
وبعدها نزل ..
ولبسه لبس تخرج ..

فتح لها مشاري السكاي ..
وعيونها غرقانه دموع فهمت من المقطع ..
ان مناف تخرج واستلم وثيقه تخرجه ..
: كل عام وانتي بخير ي الغاليه
ام مناف والدموع تنزل : وانت بخير وصحه وسلامه
مناف : يمه الله يهديك وش هالدموع
ام مناف تمسح دموعها : من فرحتي
مناف : اخاف تجلسين تبكين لبكره وانا ابيك تستقبليني بدون دموع م ابي اشوف دموعك ي الغاليه
ام مناف بشهقه فرح : بتجي بكره ..!
مناف مثل انه زعل : م تبيني يمه ارجع
ام مناف رجعت تبكي : يوم مناي رجعتك الله يرجعك لي بالسلامه

مشاري يبي يغير الجو : يمه بسافر عشان تبكون علي
ام مناف : احسن نفتك منك
مشارع فتح عيونها وفمه : وووشووو ..!
مناف بضحكه : تستاهل اكثر
مشاري وقف : يلا بسافر

وخرج من الصاله متجهه للباب الحديقه وخرج ..
ام مناف : شكل المجنون هذا صدق
مناف : لا ممستحيل يمكن راح يلحق صلاه العيد او يجيب لكم اغراض وكذا عشان تحتفلون فيني
ام مناف : انت بس تعال واحتفل فيك شهور من فرحتي
مناف وهو يضحك : من عيوني الثنتين
ام مناف : عاد خلاص تخرجت ان شاء الله بعطله الربيع زواجك

دخلت وبسخريه : اجل جاك الموت ي تارك الصلاه بتبثرك ي منافي ع ندى الزفت
ام مناف بحده : سسساره انقلعي

مناف وهو يضحك : م يصير خاطرك الا طيب عاد كل مره تفتحين الموضوع
ام مناف : عاد لاتلومني ابي افرح فيك
مناف : ان شاء الله ، يمه ساره عندك
ام مناف ناظرت بساره : لا يمه مو عندي
مناف : سمعتك تنادينها قبل شوي كـ ..
وبتر كلامها وبعجله : طيب يمه سلمي لي ع ابوي و ساره و سما وماجد الحين ينادون ع طيارتي معسلامه وقفل الايباد بعجله وقف
ام مناف م كنت تتوقع انه بالمطار ..
وطارت من الفرحه لما عرفت انه بالمطار ..

ساره : يمه ليش تقولين له اني مو موجوده
ام مناف خزتها : عشان م تسمعينه كلام يسم البدن ووالله ثم والله ي ساره ان سمعت منك كلام يغث اذا جاء اخوك ان م تلومين الا نفسك
وتركتها وخرجت بدون م تسمع ردها ..
ومن وناستها اخذت الخدم ..
وبدت تشرح لهم وش يسون ووزعتهم ..


--

- ام مناف نوره -
آخت ابوسطام عمرها 42 حياتها عيالها طبعا تحب تهتم بنفسها وتتكشخ كشخه تناسب سنها


- مناف الفيصل -
شاب عمره 26 درس الهندسه وابتعث يكمل الماستر جميل بشكل حنطي البشره شعره بني غامق ناعم بس يتموج بشكل جميل عيونه كبيره وناعسه واكثر م يميزه جسمه المتناسق بطوله و امتلاها

- مشاري الفيصل -
شاب عمره 24 متخرج قسم اعلام وتوضف عند خاله ابو سطام بالشركه طبعا يشبهه مناف كثيرلدرجه انهم يحسبونهم توام بس شعرها اشقر وبشرته افتح من مناف


- ساره الفيصل -
عمرها 20 تدرس 2 جامعه قسم دراسات الي مو مناسب لها لانها م تستحقه من حركاتها الي المفروض تكون متانيه وفيها دين لكن الله يهدي الجميع بيضاء ملامحها عاديه وشعرها جميل بني غامق لنص ظهرها



--
**



كالعاده تقضي يومها هواش مع الخدم ..
ويجي اخوها يفك بينهم ويهزاهم ..

: رهاااا
بلعت ريقها بخوف : ثـثـ ـثـ ـامر متى جيت ..!
ثامر بحده : متى تبطلين حركاتك ووتتركين الهواش كل يوم
رها لارد
ثامر : تكلمي وين لسانك الي قبل شوي والا
رها دمعت عيونها : لا تصرخ بوجهي اصلا لو كان ابوي عايش م صرخت كذا ولاتركك تصرخ بوجهي

: انتوا خلاص

ثامر : يمه
ام ثامر : لمتى وانتوا ع هالحال
رها : يمه كيفي نتهاوش ان وريمه - الخادمه - ونرجع عادي كيفنا لايتدخل
ام ثامر : رها احترمي اخوك

رها صعدت غرفتها بدون م تتكلم اي كلمه ثانيه ..
وهي تبكي بصمت وتدعي لابوها الي كان مدلعها ..

ثامر باس راس امه : كل عام وانتي بخير يالغاليه واعذرني ع الهواش الي قبل شوي
ام ثامر بحنيه : وانتي بخير يمه وانت م هواشتها بس هي تحب الهواش وتكبر الامور
ثامر بضحكه : طيب يمه ابي وحلاو العيد
ام ثامر كالعاده سحبته لسله الحلاو واخذت بيدها كميه واعطته ..
ثامر بضحكه : تعرفين والله م اكل هالحلاو الا من يدينك ي جعلهم بالجنه
ام ثامر بادلته الضحكه : اجمعين يارب
ثامر : طيب يمه تجهزي بنروح لعمي و ترا عمتي بلغتنا انها مو جايه لانها بتجهز لحفله بعد بكره بمناسبه تخرج مناف
ام ثامر : ماشاء الله تخرج
ثامر : ايه الله يوفقه
ام ثامر : امين ي رب
ثامر بابتسامه : بروح مشوار صغير لشركه وارجع ساعه والاقيكم جاهزين
ام ثامر : ان شاء الله يمه



**

- ثامر الحاتمي -

شاب عمره 27 الي يشوفها يعطيه اكبر من عمره مو لشكله لا كشكل جميل وعلى عمرها بس لحكمته وتحمله المسوليه يتصنع الشده عشان يضبط حركات اخته الوحيده الي م تهتم بس مع ذلك حنون وحبوب ابيض وشعره بني غامق طويل ومعضل


- رها الحاتمي -

عمرها 18 ع قد م يهزاونها ويقولون ولد الا ان شكلها بنوته كيوت بس حركاتها طايشه وماتحسب حساب لشي بيضاء دبدوبه شوي وشعرها كيرلي بطبيعته لاسفل ظهرها وعيونها جميله بوسعها ولونه البني

**
--



في يوم العيد ضاقـت بـي وزاد الهـم
من فارق اهله وخلانـه جفـاه النـوم
حاولت اغمّض عيونـي وأنـا أتوهـم
بكره تزين الايام واقضي عيدي بينهم


نزلت المفرش من على عيونها المنتفخه من البكاء..
من صلت صلاه العيد وهي مقررة تقضي اليوم ..
كله نوم وفي الظلام م تبي تشوف او تسمع شي ..
رافضة أن تعيش هذا اليوم لوحدها بعيد عن اهلها..
بكت ب شوق وحنين ل الصلاة مع امها واخواتها..
تكلمت ب صوت خافت وباكي تناجي يوم العيد..
وكانها ب يسمعها ويواسيها و يجاوب ع اسئلتها..

وش حاجتي فيك ياعيد ..
الخلق يفرحون فيك..
ماينقهرون وينظامون..
حتى بالحلم محرومة منهم..
صعب علي ألقاهم حتى في الحلم..
سيطر على أحلامي ونومي ..
ماعاد يفارقني لابصحوتي ولا غفوتي..
هه م بين ضرب و صراخ ..

كانت بتقفل عيونها تحاول النوم ..
بس تضايقت من النور الي ازعجها ..
وبشكل سريع رفعت المفرش عنها..
ونزلت من سريرها توجهت ل الباب ..
وقفلت جميع انوار الممرات والصاله ..

ورجعت لكن تعثرت بشيء أستغربت وجوده..
شغلت الابجورة وقربت من الاكياس ..
تذكرت امس و زياره عمته ..
جلست على الارض ورفعت شعرها من على وجها..وفتحت الاكياس مدت يدها طلعت اللي بالكيس ..
أول شيء كان قدامها هي جلابيه سودا قصيره لنص الساق ويدينها طويله بسوار ..
و تنوره سودا من نص الساق وبلوزه رماديه ..

شهقت بصدمة لما شافت فستان قصير احمر قاني بدون اكمام ولنص الفخذ مره عاري ..
احمر وجهها من الخجل وهي تتخيل نفسها فيه ..
كورته بين يديها ورمته في الكيس وهي ترجف..
لمت الأغراض كلها ورجعتها في الكيس بسرعه ..
حسبي الله عليك ي قليل الأدب يالي م تستحي..
وش ابي في هالفستان لالا مو فستان هذا قميص..

وقفت ورجعت ل فراشها بسرعه ..
قفلت النور وتغطت بالمفرش ..
وأجبرت نفسها على النوم..
مع أن خيالها كان يشتغل..

اخوانها وهما مجتمعين مع بعض ..
ويتبادلون التهاني والهدايا والعيديات ..
دمعت عيونها ع هالذكرى ..
وبكت لحد م نامت ..


**
--




جالسة من بعيد صلاه العيد ..
بغرفتها وحاضنة ثوب صلاة امها ...
وتبكي بحنين وشوق لامها الي غابت عنها للابد ..

اااه يمه احس بغيبتك غربة ..
مو مرتاحه ابد الضيق والوحده ذبحتني ..
مشتاقة لك ولابوي وهواشكم لي ولاخواني ..
الله يجمعني فيكم بالفردوس..
بعد فتره حست ع نفسها ..
وقامت ومسحت دموعها ..

( لا شعور يضاهي الحنين الى الام )

واتجهت لغرفه مرام الي كانت نايمه للحين ..
قربت منها وصحتها وصرخت عليها : مممرام قومي الحين بلبس ومابنتظرك
مرام بكسل : طيب طيب بس روحي
سحبت شهد الحاف معاها ..
ومرام فزت وهي تصرخ عليها وتهزاها ..
شهد دخلت غرفته مطنشتها ..

بدلت ملابسها بسرعه لانها حست انهم تاخروا ..
لبست فستان عشبي ع الجسم طويل وساده ..
بدون اكمام بس سلك واكسسورات ذهبيه ..
سوت شعرها كيرلي بطوله الي طلع يجنن ..
حطت كحل اسود داخل عيونها ..
وروج اورنج جميل ..

خرجت وشافت مرام م لبست للحين ..
وعصبت عليها وجلست تنتظرها بالصاله ..
وبعد فتره خرجت مرام كانت لابسه ..
فستان سكري دانتيل ع جسمها وقصير ..
 ويدينه طويله وفتحه الصدر بحركه الدانتيل ..
وحاطه كحل اسود فرنسي من فوق العين ..
وروج هادي وردي كان لونه طبيعي ..
طالعه كيوت مممره ..

: سموا ع انفسكم
وقرب منهم ينسف شماغه : كل عام وانتوا بالف الف خير
سلموا عليه بحذر عشان الروج - معانتي ههههههههههههه - وباركوا له بالعيد ..
واكيد لازم كم من دمعه ع اهلهم ..
سلطان يبي يغير جوهم : اوووف وش هالاشكال خربت اشكالكم
مرام فزت وهي تدور ع مرايه : اممما
سلطان اطلق ضحكه ع حركتها ..
: والله م فيكم شي ويلا خرجنا
الكل : يلا

خرجوا ويدينهم بيدين بعض ..
واتجهوا للقصر دخلوا من باب المطبخ ..
وسلطان دخل من باب الرجال الرئيس ..
وانتبهوا للي تصفر : ووووواوووو
مرام كاتمه ضحكته ورافعه راسه بشموخ ..
حركت شعرها بدلع وبابتسامه : م يحتاج تمدحيني اعرف اني امز وحده بالعالم
ندى بضحكه : يقطع ابليسك بس والله ماشاء الله تجننون
مرام ضمتها : مو اجمل منك يالشينه
ندى بضحكه : شينه بعد
و شهد سلمت عليها وباركوا لبعض بالعيد ..

شهد : وش فيك محتاسه
ندى : الخدم مع امي و تسنيم يعدلون قسم الحريم ويسون التحضيرات وانا مو عارفه وش اسوي بهالحلا
شهد بضحكه : خلاص روحوا كملوا معاهم وانا باقطعه بالشكل الي تبينه
ندى باستها بخدها : ششششششكرا ي اجمل شهد
مرام رفعت يدينها ع عيونها : عععيييييببب

ندى سحبتها وخرجوا وهما يضحكون ..

شهد قطعت الحلا مربعات صغار ورتبته بصحون ..
وشالته عشان توديها لمجلس الحريم الي م تعرف وينه ..
بس من الوان القصر المتناسقه شافت الون الرماني ..
وعرفت انه قسم الحريم ..

: احم احم

ارتعبت من الصوت بس تاكدت انه هو م غيره ..
تنهدت بقهر وبنفس الوقت مرتبكه مو متغطيه ..
طبعا هو م قصر وناظر فيها من فوق لتحت ..
من يتخيل ان سطام الي يكره البنات وسواليفهم ..
يهتم باحد ويناظرها كمان بتفحص وتمعن ..
ولاكانه حرام وبتصير مشاكل اذا احد شافه..
دخلت مجلس الحريم وهي متنرفزه ومقهوره ..
القت السلام ع الجميع ونزلت الصحن ..
وسلمت ع عمتها الي رمت كم كلمه جارحه ..



**
--


- ومر اليوم عادي بدون احداث مهمه -

غربت شمس العيد ..
بعدها قررت تطلع من غرفتها ..
نزلت الصاله وفتحت الستائر الكبيره ..
مودعه لشمس وكأنها تودع الأمل في رجوعها لاخوانها ..
طول اليوم وهي تتأمل ان ضاري ممكن يسمح لها تكلم اخوانها ..
لكن كان كما نفس ما عرفته دوم قاسي ما يلين..
غايب عني وتاركني وحدي هه اصلا انا دوم وحدي ..

تتمنى تدعي عليه بس ماتقدر ولا مره دعت ع احد ..
مسحت دموعها بظاهر كفها وتنهدت بتعب ..
سبت ضعفها وجبنها الي يمنعها من مواجهته ..
كانت تفكر بامها وابوها الي راحوا ولاشافتهم ..
واخوانهم الي م تعرف وش حالهم الحين ..

فزت بخوف ورجفه لما حست بيد على كتفها..
وجسم يرمي ثقله جنبها بمسافه قريبه منها ..
عرفته من دون ماتناظر فيه..
يمكن من ريحة عطره الي حافظتها أكثر من ملامحه..
حاولت توقف لكن هو وثقها وجلسها جنبه ..
استسلمت لانها تعرف انها مهما قاومته ..
ماراح يتركها الا ب ارداته ومزاجه ..
ظلت صامته على حالها لا ناظرت فيه ولا تكلمت..
ضاري بهمس قريب من اذنها : ليش م صحيتي بالعيد
رغد برجفه لارد
ضاري : ع الأقل الصلاة لو صليتيها
رغد بهمس : صليت
جلس فتره يتكلم معاها بس بالها مو معاه ابد ..
تفكر متى بينتهي هالحال وترتاح منه ..
ضاري تنهد : ناظريني ..!
طنشته ودفنت وجهها بيدينها ..
شال يدينها بقوه عن وجها ولفها عليه..
قفلت عيونها م تبيه تكرهه م تبي تشوفه..
ضاري : ليش ..!
رغد : مابيك ابي اهلي
ضاري قرب منها وهي تشد على عيونها..
ضاري ببرود : بس انتي معي هذا العيد والي قبلها وكل عيد راح تظلين معي
رغد دمعت عيونها : بتشوف بارجع لاهلي
وقفلت عيونها بقوه ..
هه تضن انها م بتسمعه مثلا ..
حست بانفاسه الحاره تقترب منها ..
فتحت عيونها بخوف ورجفه ..
وهو بحركه سريعه قبلها ..
وعض شفايفها بعنف ..

رفعت يدها لشفايفها ب الم من حركته ..
وبنفس الوقت تحس انها متجمده ..
م تقدر تمشي خطوه وحده ..
اتجهت للاصنصير ببطئ ..
وسمعته وهو يقول : ترا هذي هديتك للعيد وش اجمل من هالهديه ..!
وضحك : من قدك باسك ضاري الوافي باس خادمته
وبعدها انقفل باب القصر وتاكدت انه طلع ..
جلست عند باب الاصنصير ع ركبها ..
تبكي وتندب حضها ..
وهي تدعي ان ربي يجمعها باهلها..




**
--



جهزت شنطتها وتاكدت منها وقفلتها ..
ناظرت ببنتها الي جوالها بين ييدينها من جلست..

: ننننننهههىىى
نهى وقفت : لـ لبيه
ام مساعد : الله يلبيك ، بس ثاني مره والله لو اشوف الجوال بيدك وانتي عندي
نهى : ان شاء الله
ام مساعد وقفت : باجلس عند ضاري اربع ايام والله لو تاذين زوجه اخوك والا اخوانك
نهى عصبت : يمه وهذا كلامك كل مره وش سويت لهم
ام مساعد : انتي اعرف
نهى وقفت والدموع بعيونها : هذا كلامك كل مره طيب وش سويت لهم احد قالك شي ..! والا اقولك بشي ارتاحي يمه انا ب اتصرف
وبسخريه : ب اريحهم مني تطمني
وخرجت ..،
ام مساعد : نهى نهى
نهى لا رد

: يمه وش فيها نهى ..!

ام مساعد : دلع بنات
مساعد سلم راس امه وعايد عليها ..
وجلس..،
مساعد : جد وش في نهى كانت تبكي
ام مساعد : بس عشان قلت لها لاتاذين اخوك وحرمته بغيابي
مساعد : والله يمه انها مونستنا وش هالكلام
ام مساعد : دائما تتلقف بينك وبين زوجتك وتحرجها
مساعد : اسماء شكت عليك ..!
ام مساعد : ي حليلها بس والله م شكت
مساعد : طيب ليش تهزائينها دوم خليها ع راحتها
ام مساعد : م احد بيخربها الا انت
مساعد تنهدو ووقف : عن اذنك يمه

وخرج متجهه لغرفه نهى ..
الي م رضت تفتح له وومو من عادتها هالحركه ..


--

توقعاتكم !!
وتفاعلكم !!





الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 23-02-2015, 03:03 PM
صورة هتون الغيم.. الرمزية
هتون الغيم.. هتون الغيم.. غير متصل
س أبقىّ أُنثَىَ مُخْتلفهِ لا يشبهني إلا انا ღ
 
الافتراضي رد: خاطره صدري يلمك يمكن ينسى سنين عذابك | بقلمي


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها وردة الزيزفون مشاهدة المشاركة
صباح الخير .. ياهلا فيك بغرام .. موفقة بطرحك .. بداية جيدة لكن في كذا ملاحظة اتمنى تستفيدي منها حتى تكون روايتك افضل لان الانتقاد البناء لصالحك ولصالح مستواك في الكتابة

تحتاجي تكثيف بالسرد تحديد مكان الحدث ووصف المكان ووصف وضعية الشخصيات في الحدث ووصف المشاعر بعمق اكثر حتى توصل للقارئ

حبكة الرواية تحتاج منك تركيز لان في بعض الاحداث ماكانت مقنعة ابد وسببت اختلال بالمصداقية في الحدث وصار غير مقنع وهالشئ يأثر بشكل كبير على الرواية وعلى انجذاب القراء

موقف دخول رغد مكتب ضاري ماكان له داعي ولا حتى روحتها لشركة كلها رجاجيل اقل شئ كانو اتصلو وخصوصا ان عندهم اخ بسن الشباب يعتمد عليه دخولها بالطريقة الي ذكرتيها وضح بصورة موحلوة انك متعمدة ان ضاري ينفتن برغد ويتزوجها وهالفكرة مستهلكة ومكررة

زواج ضاري السري او طريقة معاملته لرغد الي انفتن منها وطلب يتزوجها مافيها واقعية ابد يعني هو ايش يعرف عنها حتى من اول مايشوفها يفكر يتزوجها ؟؟
وليش بيتزوجها طالما بيعاملها هالمعاملة اصلا ايش المبرر ؟؟ لازم تقنعي القارئ بسبب قوي حتى يقتنع بسبب قساوة ضاري الي بدون سبب

عمر شهد وعمر سلطان 22 سنة هل هم تؤم ولا كيف ماوضحتي هالنقطة وثاني شئ لما سطام شاف بنت عمه من الشباك يعني مومعقولة وحدة عارفة ان الشباك بيكشفها بتتركه مفتوح للرايح والجاي

ايضا هنا وضحتي لنا ان لازم البطل يتصادف مع البطلة حتى يعجب فيها ويتزوجها مع ان بواقعنا موضروري هالصدف تصير حتى يتزوج اي اثنين ويحبو بعض وينجح زواجهم الجمال الخارجي مواساس حب الشخصين وزواجهم مثل ماطرحتي بروايتك

عزيزتي ملاحظاتي لصالحك بما انك في البداية لازم تركزي على الحدث وقبل ماتعتمديه راجعيه اكثر من مرة هل هالحدث مقنع للعقل او لا وهل بيكون مقبول من القارئ او لا وبكذا تتجنبي الاخطاء والضعف في الحدث

القوانين / الإطلاع هام و الإلتزام ضروري


وهذا الموضوع راح يفيدك ياليت تطلعي عليه

قضايا


اهلا اهلا
صبآح النور

مشكوره الله يسعدك
سعدت برايك

قلبي انتي لازم لكل روايه اسرار واكيد ضاري مابيعامل رغد كذا الا من شي شافهه واكيد بتتضح الامور والاسباب بالروايه

اكيد مولازم يتصادف البطل مع البطله عشان يتزوجون

مم وبالنسبه للشركه فيه شركات نساء ورجال عادي وتصير
واكيد طبعا لابد من الخيال


شجرا لك ولطرحك
سلمتي $


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 24-02-2015, 03:47 AM
هادي قلبى هادي قلبى غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: خاطره صدري يلمك يمكن ينسى سنين عذابك | بقلمي


يجنن البارت رووعه ....بانتظتارك متي موعد نزول البارتات

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 01-03-2015, 01:15 AM
صورة هتون الغيم.. الرمزية
هتون الغيم.. هتون الغيم.. غير متصل
س أبقىّ أُنثَىَ مُخْتلفهِ لا يشبهني إلا انا ღ
 
الافتراضي رد: خاطره صدري يلمك يمكن ينسى سنين عذابك | بقلمي


السلآم عليكم ورحمه الله
- اللهم صل وسلم على نبينا محمد -






يادنيتي ليه أناحالي غريب؟!
القلب يشكي من " الجروووح "
أجلس وفي قلبي "طعووون"وتغريب
والعين كل الوقت تبكي‏ من فرقى " الاحباب "
(يادنيتي تكفين)
لاصرت عايش طول عمري بتعذيب..
" فالمـــوت " أرحم
من زمن مافيه " أحباب " .



- البارت الثالث -



- صباح يوم جديد -

خرج من الفلا و كعادته اليومين الي فاتوا ..
يمر من جنب الملحق ويطل من النافذه ..
بعد مايتاكد ان الكل خرجوا لدوامتهم ..
عشان ماحد يشوفه وتصير مشاكل ..
بس م شاف احد ضل فتره طويله ..
يراقبها متى تصحى بس م في امل ..
خاف عليها دائما تصحى بهالوقت او قبل ..

وبحركه لاشعوريه طلع جواله واتصل ع الخدم ..
وطلب من - رحيمه رئيسه الخدم - تجي وبثواني صارت مقابله ..

: ابيك تدخلين وتسالين شهد اذا تبي شي
رحيمه هزت راسها بالايجاب : ان شاء الله استاذ سطام
سطام : يلا بسرعه
اتجهت رحيمه لباب للملحق وطرقت الباب ..
مره ومرتين وثلاث وبالمره الرابعه جاها الرد ..

بصوت خافت : مين ..!
رحيمه : انسه شهد
شهد فتحت الباب : اهلين رحيمه ..!
رحيمه : حبيت اتطمن اعليك واسئيل - اسأل - كديرا - كيف حالك -
شهد سكتت شوي مو فاهمه كلامها ..
حست ع نفسها وبتعب واضح بوجهه : شكرا
رحيمه : والله وجهك م يطمنش
شهد ب ابتسامه باهته : لا تطمني مافيني شي
رحيمه : بالله عليك تقولي الحقيقه
شهد وخدودها احمرو : بس بطني يوجعني باخذ حبه مسكن وباصير احسن

طبعا كان فيه شخص 3 يراقبهم ..

رحيمه فهمت عليها : بصلح لك شي اسخون - حار - واجيبه لك
شهد بخجل احمرت خدودها وبحركات طفوليه بيدينها : شكرا لاتعبين نفسك انا اسوي
رحيمه ب اندفاع : لالا انتي ريحي وانا باجيب لك كوب اسخون الحين

خرجت من عندها رحيمه ..
ونادها سطام ووصاها عليه ..
وهددها لو احد يعرف بالي صار ..
تتمنى باحلامها تجي السعوديه مره ثانيه ..

ركب سيارته الرنج بعد م نسف غتره وعدلها ..
تذكرها و ابتسم ع حركاتها الطفوليه وهي تكلم رحيمه..
ضحك ع خجلها وتسليكها لرحيمه ..
لان بعض كلامها مو مفهوم ..



**
--


شافت رحيمه وبيدها كوب ..
وبيدينها متجهه فيه خارج القصر ..
نادتها مستغربه ل مين الكوب ..!
لانه واضح مو ل رحيمه ابد ..
من ترتيبه وبطرفه حبوب ..

: رحيمه
التفت رحيمه : نعم

ندى : الله ينعم عليك .. الكوب لمين ..!
رحيمه بارتباك : ل ل ل للانسه شهد
ندى ناظرت بالمسكنات : تعبانه ..!
رحيمه هزت راسها بالايجاب : بطنها يالمها و ظهرها
ندى : بتجلسين عندها ..!
رحيمه : لا بس بانزل الطبسيل - الصحن - عندها وارجع
ندى ب ابتسامه واسعه : اجلسي عندها انا بداوم
رحيمه : علاش - ليش - ..!
ندى : اخاف تحتاج شي او تتعب ومافي احد عندها
رحيمه : واخه - طيب - ان شاء الله

خرجت ندى وقررت لما توصل الدوام تكلم شهد ..
ورحيمه راحت لشهد ودخلت معاها ..
ودخلوا بالسواليف ..

شهد : امم طيب تكلمي لي عن عمي عمتي العيال
رحيمه ب ارتباك : م اعرف
شهد بضحه : الي بينا م احد يعرفه والله انا ترا م احب الا ندى وعمي
رحيمه بضحكه : بحال بحال - يعني نفس الشي -
شهد م فهمت : ككيف يعني !
رحيمه : يعني انا م احب الا ندى و سيدي حمد نفس الهدرا تبعك
شهد بضحكه : كلامك سعودي مغربي
رحيمه ضحكت ..
رحيمه : مدام ام سطام هدرتها - كلامها -كثير
شهد : احسها عصبيها و م تتحمل شي ودائما تهاوش
رحيمه بضمه : بالصااح - صح عليك -
شهد : ندى قلنا طيبه و حبوبه طيب سطام ونسيم ..!
رحيمه : سطام انسان جميل كل بنت تتمناه بس م عنده مشاعر او احاسيس
شهد : يعني م حب ولامره ولاخطب
رحيمه : محال هداك الشي - مستحيل هذا الشئ - الحين عمره الحين قرب 30 ولا مره حب او شفته يضحك او يبتسم جدي بالزاف
شهد ب استغراب : غريب هالانسان
وتذكرت مواقفها معاه : بس متطفل
رحيمه : ماعرفش

سكتوا شوي ..
رحيمه : بتنامي والا اسوي لك اكل اسخون
شهد ب ابتسامه : لالا ارتاحي انا بنام الحين
رحيمه : وانا بروح اكمل شغيلتي - مشغوله -
شهد : الله يحفظك

رجعت رحيمه للقصر تكمل شغلها ..
وشهد رجعت تنام بعد ماحست ان الم بطنها خف..



**
--



وصل للشركه وصعد مكتبه بالاصنصير ..
كان بيدخل بس وقفه صوت السكرتير ..

: الاستاذ حمد يبك
سطام عقد حواجبه : ابوي يبيني غريبه ..!

وخرج من مكتبه متجهه لمكتب ابوه ..
استاذن ودخل بكل هدو ..
: امر يبه
ابو سطام رفع عينه : تاخرت ماشفت سيارتك لما خرجت توقعت انك خرجت قبلي بس قالت لي امك انك خرجت بعدي
سطام وهو واقف : ايه لاني وقفت سيارتي ب الكراج الي ورا الملحق
ابو سطام : اها طيب اجلس ابيك بسالفه
جلس سطام وهو عاقد حواجبه
ابو سطام تنهد : والله ي ولدي انا ابي اقولك سالفه قديمه عشان ابري ذمتي
سطام : امر يبه
ابو سطام : بس توعدني ماتغير نظرتك فيني
سطام حس ان الموضوع كبير : ان شاء الله

سكت ابوسطام شوي : لازم تعرف عشان اذا صار لي شي تكون انت الشاهد ع اللي صار بس مابي مخلوق يعرف بالسالفه
سطام : وش هالكلام الله يهداك الله يطول بعمرك ع الصحه والعافيه
ابو سطام تنهد : امين
وعدل جلسته : السالفه بخصوص عمك ابوسلطان الله يرحمه
سطام : الله يرحمه
سكتوا شوي ..
ابو سطام : اول شي بتعرفه ان اخوي فهد اخوي من ابوي
سطام عقد حواجبه : وعمي ابو ثامر
ابو سطام : اخوي من امي وابوي
ابو سطام تنهد : المشكله مو هنا المشكله ب الورث
سطام ناظر ابوه بتركيز ..
ابو سطام يكمل : جدك الله يرحمه لما مات قسم الورث بينا انا وعمك ابو ثامر و ابوسلطان الله يرحمهم عاد انا ثرت و عصبت ليش يعطي عمك محمد الفندق وانا الشركه لاني كنت ابي الفندق
سطام : اي فندق
ابو سطام : فندق **
سطام بصدمه : كان لعمي
ابو سطام هز راسه بالايجاب وتنهد : عاد انا طلعت عليه اشاعات لحد ما قل المستاجرين وهو م عرف من وين يجيب رواتب العاملين

سطام ناظر ب ابوه نظرات استغراب وصدمه ..
معقوله ابوي يسوي كذا ..!

ابو سطام يكمل : كنت بشتريه بس باعه ع صاحب الفندق مالكه الحين قبل م اكلمه وعاد راح علي وراح ع اخوي لان صاحبه م رضى يبيعه علي للحين وبصراحه انا الحين ابكفر عن غلطتي

سطام سكت شوي ونزل راسه بين يدينه ..
تمنى انه ماعرف السالفه ابد ..
وبصوت متهجد : كيف ..!
ابو سطام : بدال م انا وانت شركاء بالشركه تكون انت وهما بس لك النص ولهم النص
سكتت سطام فتره وبدون تعليق ..
ابو سطام : وش قلت
سطام ببرود : نصك وتصرف فيه كيفك
ابو سطام تنهد براحه : الله يرضى عليك

وسكتوا شوي ..
ابوسطام : امس كلمت بنت عمك يجون ياكلون معانا ع الوجبات بس رفضت
سطام : ليش ..!
ابو سطام : عشانك
سطام : انا ..!
ابو سطام : يبون ياخذون راحتهم بدون غطوه او اي قيود
سطام : اها
ووقف : الله يكتب اللي فيه الخير يلا استاذنك يبه
ابو سطام : اذنك معك

استاذن من ابوه ورجع لمكتبه ..
وهو مصدوم من اعمال ابوه ب عمه ..
م توقع ابوه الطيب المسالم يسوي كذا ..
حالتهم وسوء عيشتهم كانت بسبب ابوي ..
الله يغفر الذنب والله م توقعتها منك يبه ..
بس هما ان شاء الله ما يعرفون بالسالفه ..
وضل يفكر لحد م قطع السكرتير افكاره ..
ب اوراق و ملفات تلزم توقيعه ..

جنب الاوراق ع المكتب ووقف ..
سطام : حازم - السكرتير - اجل هالاوراق والملفات لبكره
حازم : بس لازم ننهي الاوراق والملفات بكره الساعه 6 ونص
سطام : اجل ارسلها مع شاكر - السواق - اذا رجع
حازم : ان شاء الله
سطام خرج و ركب سيارته ..
وم حس بنفسه الا وهو واقف بسيارته مقابل البحر ..
يمشي ع الرصيف القريب من البحر ..
ويفكر باللي سمعه قبل ساعه ..
مو مصدق ان ابوه يسوي كذا ابد ..
جلس ونزل راسه بين يدينه وصار يضغط عليه بقوه ..

يبه دمرت عائله باكملها ..
دمرت اخوك الي من امك وابوك ..
ي قساه قلبك يبه ي قساه قلبك يبه ..
وضل ع هالحال ساعه و نصف ..
حس ع نفسه وركب سيارته ..
ورجع للقصر يحط راسه وينام ..
يمكن ينسى شوي وتخف صدمته ..


- بالقصر -

: رححيمه
سمعت صوته واتجهت له بسرعه : امرك سيدي
سطام بصوت منخفض : كيف شهد ..!
رحيمه : بخير
سطام : اعطيتها شي
رحيمه هزت راسها بالايجاب : اعطيتها طبسيل فيه كوب حليب سخون و حبوب مسكنه ورفضت تاكل
سطام : طولتي عندها
رحيمه : ايه و لما نمت طلعت
سطام : شكرا رحيمه
رحيمه : العفو

وحذرها احد يعرف بالي سواه اليوم ..
و تركها و رجع غرفته يحاول ينام ..
يمكن ينسيه النوم هاليوم الغريب ..



**
--



بمكان ثاني صحت من نومها ..
واخذت دش سريع و دافئ ..
بدلت ملابسها بالملابس الي جابهم ضاري ..

و لبست جلابيه سودا قصيره ..
لنص الساق ويدينها طويله ب سوار ..
فتحت شعرها الاسود ع ظهرها بطبيعته ..
وحطت كحل اسود داخل العين وروج احمر ..
ولبست فلات بيج واسود - وانتوا بكرامه - ..
ناظرت نفسها ب المرايه بابتسامه رضا ..
من سنه م لبست لبس كذا ..
نزلت والابتسامه تملا وجهها ..
استغربت من تواجد خدم ب المطبخ والبيت ..
فهمت انه كان مخطط ع الخدم من قبل امس ..
لانه قال لها - مو لازم - تكمل شغلها وتروح تنام ..

جلست بطرف الدرج تبي تستوعب الي يصير ..
لبس عدل و خدم و راحه كل هالشي عشان عمته ..
رفعت يدينها وهي تردد : ي رب عمته ما تروح من عندنا للابد

سمعت اصوات الخدم وضحكهم ..
وتذكرت اخوانها لما تسمعهم يضحكون بهالشكل ..
نزلت دموعها على هالذكرى الموجعه لقلبها ..
لكن سرعان ما فزت من هالذكرى ع صوت الواقع الاليم ..
ع الواقع الي يعكر مزاجها و يضيق صدرها ..

: رغغد
رغد فزت : ن نعم
نزلت بهدو وخوف ..
تنتظر وش التهزئ او الظرب الي ينتظرها ..

: نعم
ضاري وهو يناظر بالجوال : الله لا ينعـ ..
رفع نظره وبتر كلمته بسرعه ..
جلس يناظرها فتره نظرات اخجلتها ..
واجبرتها تناظر الارض بخجل وخوف ..
بعد مالاحظها نزلت عيونها حس على نفسه و سكت فتره ..

ضاري وقف وصد عنها متجهه للباب : اذا جت عمتي حياتنا بوجودها غير وكاننا زوجين مو بس ع ورق وعقد طيب
رغد لارد
ضاري بصوت عالي : ططيب
رغد : اآ والله طيب
ضاري : كمان تسمينها يمه
رغد : ان شاء الله

سمعوا صوت الجرس ..
ووفزوا كلهم واتجهوا للباب ..
فتح الخدم باب القصر الكبير ..
وهما واقفين ع الباب الي بداخل ..

خايفه كيف بيكون لقاها مع عمته ..
خايفه ماتتقبلها وماتتقبل وجودها بعايلتهم ..
استودعت الله حالها وصحت على صوت عمته ..

رغد ب ابتسامه : ي هلا والله
وسلمت ع راس ام مساعد وباست يدها ..
ام مساعد ب ابتسامه عريضه ..
غمزت لضاري : مالومك والله لو تجننت عليها
ابتسم لها واخذ بيدها : م ودك تدخلين يمه
ام مساعد : الا والله عاد تكسر ظهري من السياره
اخذها للمجلس ورغد تمشي خلفه ..
ترك رغد وعمته بالمجلس وخرج يرد ع جواله ..

كانت تتحرك بانزعاج ..
رغد : وش فيك يمه ..!
ام مساعد ويدها ع ظهرها : ظهري تكسر من جلسه السياره لان السواق م يعرف يسوق عدل
رغد فزت جنبها : وش رايك اعطيك مسكن واجيب لك مخده ورا ظهرك عشان ترتاحين شوي قبل الغداء
ام مساعد هزت راسها بالايجاب وضمت يدينها : الله يسعدك و يفتحها بوجهك يمه
دمعت عيون رغد تذكرت امها ..
حست فيها من حنيه امها بشكل كبير ..
لما تدعي لها و تضم يدينها بحنيه ..
وقفت ومسحت دمعتها : بروح اجيب لك المسكن و المخده
وخرجت متجهه للمطبخ اخذت مسكن من الصيدليه ..
ومخده من الصاله ورجعت لام مساعد ..

رغد : تفضلي يمه
وناولتها كاس المويه والمسكن ..
وعدلت لها المخده خلف ظهرها ..
رغد ب ابتسامه : اذا تبيبن شي ناديني بكون قريبه منك
ام مساعد : ان شاء الله
رغد لفت تبي تطلع بس تفاجاءت بوجود ضاري ..
وبشهقه : م م من متى وانت هنا ..!
ما رد عليها وخرج ..
وهي قفلت النور وخرجت ..
خايفه من نظراته لها وحركاته بيدينه ..

مسك يدها بقوه وسحبها معاه لغرفتها ..
فتح الباب برجله ورماها ع الارض ..
ضاري بعصبيه والشرار يطلع من عيونه : تتصنعين الحب قدام عمتي هاه ، تضنين انها بتطلعك من الحاله اللي انتي فيها
وصرخ بوججها : ا ا ا احلمي ب اهلك انسيهم ابوك وامك ماتوا و اخوانك عند عمك خلاص نسوك انسيهم
رغد ببكاء يقطع القلب : حرام عليك مستكثر علي حنيت عمتك ترا انا انحرمت من امي وهي عايشه والحين انحرمت منها للابد
وبشهقه بكاء : صرت اتمنى اموت وارتاح من الحياه الي انا فيها
تكورت ع نفسها ومال شعرها ع جنب : الله يريحني ي رب والله تعبت تعبت
تركها وخرج ولاكانه سوا شي ..


مـــاأقساك يــــارجل ..
تريدني ان أتذكرك ...

بمـــــاذا ..؟؟؟
بعـــــذابك ...
أم
بقســــوتك ...

ببــــرودك ...
أم
بأنانيتـــــك ...
كل هذا لا شــــئ عند ...

ضربــــك لــــــي ....
يالـ السخرية ....
جعلتني أضحك وكلـــي قهــــر ...

كيــــف لي أن أتذكرك ...
وأنت لــــي الخــــوف ...
والضيــــاع والقهـــــر ...

بأختصار ...

صفحة سوداء بحيـــــاتي ...


**
--



نزلت تركض للباب ..
بوسط استغراب اهلها من حركتها ..
بس لما صرخت وهي تضحك فهموا عليها ..
وكلهم قاموا متجهين للباب ..
وفرحانين بشكل ..

الكل عدا ام مناف الي كانت بغرفتها : ممممناف
مناف ب ابتسامه : عيون مناف
ضموه جماعي وهما مستانسين ..
ويباركون له بالنجاح والتخرج ..
والفرحه واضحه بوجيهم ..

مناف يرفع يده لابوه : يبه ساعدني ابي اتنفس
ابو مناف وهو يضحك : اتركوا الولد خنقتوه
سما بعدت عنها : انقلع بس
مشاري وماجد : م تستاهل
مناف بضحكه : منيتوا ضمتكم باضمكم واردها لكم
واتجهه لابوه الي يحبس دموعه من فرحته ..
وباس راسه ويده : ابشرك بانشب لك كل يوم وكل شوي تشوفني بوجهك لدرجه اننك بتقول انقلع سافر مره ثانيه
ابو مناف : ابركه من ساعه الي اشوفك قدامي والله ان مو مصدق من الفرحه
مناف : صدق ولدك منوفي رجع وشوفه قدامك
ماجد وهو يضحك : من جدك انت ..! وش منوفي ..!
مناف وهو يناظر بمشاري : اسال الي جنبك
ماجد : مشاري ..!
مناف : وفيه غيره ..!
ماجد بفضول : وش سالفه منوفي
مشاري وهو يضحك : هذا سلمك الله اخر مره سافر فيها مناف انا اللي وصلته المطار عاد قضينا طوال الطريق باشتاق لك ي اخوي وهو يوصني عليكم وانا خلاص اخذت الدور اني ابوكم الا جدكم
ضحكوا عليه ..
وكمل : الزبده انه نزل ونسي شنطته الصغيره ولما انتبهت نزلت ولحقته وانا اصرخ بالمطار مناف مناف بس م استمع ولما شفته ناديته و طلع مني دلع منوفي عفوي وبس والله
صرخوا عليه : سسسامج
مشاري : شكرا شكرا اعرف ان السالفه اعجبتكم بس تكابرون
ودخل وهو يضحك ..
ودخلوا معاه ..

صعد لغرفه امه بسرعه ..
وهو ياخذ الدرجتين بخطوه ..
دخل وشافها جالسه مقابل التسريحه ..
الفخمه بالون الذهبي والبني القاتم الفخم ..

: ييمممهه

التفت لمصدر الصوت والدموع بعيونها : عيون امك
قرب منها وباس راسها ويدها ..
ام مناف وهي تبكي : كيفك يمه عسى م تعبت بالرحله والله اشتقت لك سنه كامله م شفتك م اشتقت لي ..!
مناف وهي يضحك ويضم يدينها : الله يهديك يمه سوال سوال عشان اجاوب
ام مناف : من فرحتي فيك حبيبي
مناف مسح دموعها وباس راسها : يمه خلاص لاتبكين والا ترا برجع اسافر بعدين ترا ابي حلاو العيد لايكون خلصتوها علي

ام مناف ضحكت من بين دموعها ..
: يلا ننزل عشان اعطيك الحلاو الي خبيتها لك
مناف : اهم شي كثيره ..!
ام مناف وهي تضحك : دوم طماعع
مناف ضحك :
وقف مناف ووقفت معاه ونزلوا لاهله ..



**


- ماجد الفيصل -

شاب عمره 22 يدرس 4 جامعه اداره اعمال طويل وابيض عكس اخوانه ملامحه حاده طبعا جذاب بعيونه وبكشخته

- سما الفيصل -

عمرها 18 بيضاء وملامحها هاديه شعرها اشقر طبيعه لاسفل ظهرها ناعم حنونه وهادئه


**
--



جلسوا ع طاوله الطعام وهم ينادون نهى ..
بس م استمعت لهم ابد ..
صعدت لها اسماء تناديها ..
فتحت الباب وناظرت ب نهى الي نايمه ..
قربت منها وبهدوا صارت تصحيها ..

: نهى نهى
نهى بهدو : اسماء لو سمحتي اخرجي وقفلي الباب بعدك
اسماء : ننتظرك ع الغداء
نهى بعصبيه : تغدوا بالعافيه عليكم ارتاحوا بدوني مو هذا طلبكم
اسماء ب استغراب : نهى فيك شي ..!
نهى من بين دموعها وبصراخ : اسسسسسسماء اخرجي لو سمحتي

ماحبت اسماء تضغط عليها اكثر ..
وخرجت و قفلت الباب بعدها وهي مستغربه ..
رجعت ل مساعد الي كان عارف وش صاير ..
من صراخ نهى الي وصل له و هو جالس ..
حكى لاسماء الي قالته امه امس ..

: والله م قلت لخالتي شي
مساعد : حتى انا اصلا والله حلات المكان فيها
اسماء : اي والله
مساعد : امي الله يهدها تقول انها مزعجتكم وماتسمع الكلام
اسماء : عمتي متشدده عليها لان تفكيرها تفكير قديم
مساعد تنهد : هه تقول تخاف عليها واذا تزوجت ارتاحت
اسماء : الله يهديها
مساعد : امين .. يلا نتغدا لحد ما تهدا بعدين اكلمها

وسموا وبدوا ياكلون ..
و كان جوهم هادئ وكل واحد يبحر بفكره ..

وقف مساعد : الحمدلله
اسماء : م اكلت ..!
مساعد : والله مالي نفس بروح اشوفها
اسماء : بهدو طيب ..!
مساعد : ان شاء الله

وترك اسماء متجهه لنهى ..
طق الباب اكثر من مره بس م ردت ..
حط يده ع يد الباب و حركها بس كان مقفل ..
تنهد وراح غرفته يفكر ب حل للموضوع ..
بشكل جدي و بنفس الوقت ودي ..



**
--


ركبت السياره بهدو ع غير العاده ..
حتى السواق مستغرب من هدوها ..
تحس بالم ببطنها غريب من ايام ..
وتحس بغثيان من بعد م افطرت ..

: راج
راج : نعم
: وقف عند اي صيدليه جيب لي مسكن
راج بتردد : مم بس مس تسنيم م في فلوس
تسنيم بغير العاده طلعت الفلوس من بوكها واعطته ..
حتى م عدتهم كم ..!
يمكن اكثر او اقل ..

وقف عند الصيدليه ..
وجاب لها مسكن وناولها اياه ..
وهي بسرعه اخذت حبيتين ..
وصلها البيت ..،

وهي نزلت وبدون م ترد ع احد ..
صعدت غرفتها ودخلت بفراشها بملابسها ..
بس سرعان م قامت متجهه للحمام وانتوا بكرامه..
وهي تستفرغ بالم ووجع ..
حالتها غريبه ..


- ي ترى وش فيها ..! -

**
--


جالسه في البلكونه تشرب شاي ..
وتناظر بالاطفال الي يلعبون بالحديقه ..

فجاءه تذكرت اخوها ..
ليش ي ضاري تتزوجها ..!
ليش نسيت وش سوا ابوها فيك ..!
قهرتني والله قهرتني ..
حتى اهلي كلهم مو راضين عليك ..
و يَ خوفي ماهي بس خادمه ..

: ياسمين

ياسمين لارد
: ياسمييييين
ياسمين بشهقه : محممد من متى وانت هنا ..!
محمد جلس جنبها وبحنيه : وش تفكرين فيه ..!
ياسمين : ولاشي
محمد : مم مع اني متاكد ان فيك شي بس بامشيها
ياسمين : محمد متى بنرجع ..!
محمد : مفاجاءه
ياسمين : محمد واللي سلمك قريب ..!
محمد ابتسم لها : قريب ان شاء الله
باسته بقوه تعبيرا عن شكرها له ..
محمد بضحكه : اجل بقولك شي بيفرحك بس ابي بوسه ثانيه
ياسمين : وشو
محمد : بس لازم بالبوسه
ياسمين بابتسامه : طيب
محمد : بنرجع بعد يومين

صرخت ب فرح واضح بعيونها ..
وفزت من مكانها ورمت نفسها بحضنه ..
ياسمين : والله اجمل خبر سمعته
محمد : كل هذا عشان ضاري
ياسمين : والله ضار كان ابوي اخوي امي من وانا صغيره وكل شي بحياتي
محمد : طيب وانا ..!
ياسمين : انت عيوني ورحي وكل شي بحياتي

محمد ضمها بقوه وهو يضحك ع حركاتها ..
: طيب وش رايك ننام
ياسمين : اي والله من الصباح وانا اشتغل مع هالعجوز كاترين وبعدها كملت علي هذيك ام كدش جالسه عندي وتهذر م اعرف وش هي تقول
محمد وهو يضحك : اجل م اعطيتها شي ..!
ياسمين : وش اعطيها ..!
محمد مازال يضحك : انا اللي ارسلتها عليك
ياسمين : وش بغيت ..!
محمد : كنت ابيها تجيب لي الاوراق الي ع مكتبي وتسلمها لواحد اعرفه
ياسمين بشهقه : طيب وش تسوي الحين
محمد : اكيد اعتذرت له
ياسمين : اسفه بس تعرف اني م اعرف كلامها
محمد : عادي ي قلبي

ووقف : يلا بروح انام
وقفت معاه : وانا بعد

واتوجهوا لغرفتهم ويدينهم بيدين بعض ..


**
--



ملتمين عند tv يتابعون مسرحيه ..
جت لقطه زفه وعريس وعروسه ..

وبسرعه التفتت رها ل ثامر وابتسمت ..
وهو بادلها الابتسامه لانه عرف قصدها ..

ام ثامر : يمه متى تفرحني وتتزوج
ثامر ورها ضحكوا من قلب ..
ام ثامر تناظر فيهم مستغربه : وش فيكم ..!
رها من بين ضحكها : كنا نعرف انك بتقولينه بعد هالقطه
ام ثامر طنشتهم وكملت متابعه ..
ثامر م حب يزعل امه ..
قام عندها وحضن يدينها ..
ثامر بابتسامه : يمه ولا يصير خاطرك الاطيب باتزوج خلاص
ام ثامر بفرحه : جد يعني ادور لك
ثامر : يمه اصبري علي بس شهرين او ثلاثه بس اذا تبين تدورين الحين على راحتك
ام ثامر : الله يسعدك ي رب ويفرحك مثل م فرحتني
ثامر : امين

رها مستغربه : ثامر ججد جد يعني ببتزوج
ثامر هز راسه بالايجاب ..
رها : ي لبيه ويصير عندي زوجه اخو
ثامر ب ابتسامه : وتنشبين لها
رها : بدينا هاه
ثامر وقف : يلا معسلامه
وخرج ..،

ام ثامر كانت مستانسه ..
الا طايره من الوناسه ..
اخيرا وافق يتزوج ..

طبعا رها صعدت غرفتها تجهز لعزيمه بكره ..
ب مناسبه تخرج مناف وكذا ..



**
--



فتحت الثلاجه وتقرفت من العلب الي فيها ..
قفلتها بسرعه وهي عاقده حواجبها بقرف ..
رجعت لغرفتها وفتحت غطاء مخدتها ..
تاخذ منه الفلوس الي تخبيهم فيه ..
عشان تشتري لها اي شي من البقاله ..
بس تفاجاءت ان م بقى معاها ولاريال ..
جلست ع حافه السرير المهتري وتنهدت ..
وهي تتذكر ابوها الي ماشافته ابد و امها ..
الي ما جف تراب - وانتوا بكرامه - قبرها للحين..
وماهي الا ثواني ووقفت وهي تتصنع القوه ..
مسحت دموعها الي نزلت على هالذكرى ..
وخرجت لصاله بس استغربت الهدو الي فيها ..
بس سمعت عمها يتكلم عند الباب الخارجي ..
قربت منه وصارت واقفه خلفه وهو جالس ..

: عمي سالم ابي بطاقه الصراف حق تقاعد ابوي
سالم التفت لها وبرود : الي يسمعك يقول من كثر الراتب يعني
: كثير او قليل اببببيه يعني ابيه
سالم لارد
صرخت : لاتسفهني انا لي حق براتب ابوي الله يرحمه ومو مسامحتك عليه
سالم بسخريه : هه
وشرب شوي من علبه الزجاج الي بيده..
كملت وبغصه : تصرف الراتب ع خمورك وحفالاتك وش الفايده منها ها ..! ذنب بذنب وحرام بحرام
سالم قاطعها : امممميره انقلعي من وجهي قبل مارتكب فيك جريمه
اميره : بتذبحني يعني ..!
عصب ووقف بشكل سريع ودفعها ..
طاحت ب الارض على ظهرها وراسها ..
طيحه حست انها افقدتها وعيها لوقت ..
وبعد دقائق صحت مفجوعه من المنظر ..

كان عمها واقف يناظر لها ..
وصديقه ابو جمال يبوسها برقبتها ..
بشكل مقرف وبريحته الكريهه من الخمر ..
حاولت تفلت بس م ترك لها مجال ..
وبحاله هستيريه صرخت ..
وضربته بركبتها باسفل بطنه ..
طاح ع جنبهه يتالم ويصرخ عليها ..
وهي طلعت الشارع تركض مفزوعه ..
والدموع ع وجهها وتبكي بالم وخوف ..
وشعرها الطويل البني متناثر على وجهها ..
وانفها احمر ويدينها ترجف ب خوف ..
تهاوت ع طرف الشارع المتهالك ..
تبكي و ترجف ويدينها ع وجها ..

: ي بنت ي بنت

رفعت نظرها لمصدر الصوت ..
و من شافته خافت اكثر واكثر ..
اميره وهي تصرخ فيه : لاتقرب مني لاتقرب مني
: اهدي اهدي والله م المسك
اميره بنفس حالتها : كككذاب روح عني
: اقسم بالله مالمسك
وباقناع منه رضت يتكلم معاها ..
: هذا بيتكم ..!
هزت راسها بالايجاب بدون م تناظر فيه
: وش فيك خرجتي كذا ..!
اميره وهي تغطي ع وجهها بيدينها : مالك شغل فيني ابعد عنييي
بهدو : طيب ارجعي يمكن اذا احد شافك يصير شي مو زين
اميره بحده وصراخ : لااااااااااالاااا

: امممممممييييييرررررهههه
من سمعت صراخه وهي ترجف بخوف : ببببعععدد ي كلب
حاولت توقف اكثر من مره ..
بس تحس رجولها خانتها وماعاد تقدر تتحرك ..
وبنظره رجاء ونبرات وهن : تكفى طلبتك لاتخليه يلمسني اعتبرني اختك اي شي بس احميني منه الله يخليك
بملامح باهته : اهلك هذولاء
اميره بصراخ : مو اهلي هذا سكير بيعتدي علي
شهقت على يد ابو جمال الي سحبتها ..
بس يده كانت اقوى وسحبها منها..
وتضاربوا طبعا ابو سالم من اول ضربه طاح ..
لانه سكران بالحيال جمال حاله ..
ورجع البيت وهو يتوعد فيها ..

: وين اهلك ..!
وقفت ومسحت دموعها وهي تصد عنه : شكرا الله يجزاك خير
صح رغم شكلها المبهذل ..
وبجامتها المهتريه و الوانها الباهته ..
و شعرها المتناثر الا انها جميله ونعومه ..

ركب سيارته ومشى جنبها : طيب وين بتروحين ..!
اميره لارد
: يمكن اقدر اساعدك
اميره : ماتقدر سويت اللي عليك وبس
وبالاشعور وكلمات ذابت من شكلها : والله اقدر بس اطلبي
اميره التفتت له وبفرحه : جججججد ..!
: والله
اميره بخجل نزلت شعرها الاسود الي يوصل لاسفل لظهرها ع صدرها وججها العاري وعيونها ع البيت : ابي شغل ..!
: ابشري
اميره بفرح : جججد ..!
ابتسم : والله
اميره وهي طايره من الفرح : الله يسعدك ي رب ويفتحها بوجهك
: بس لازم ترجعين البيت الحين
اميره تحولت ملامح الفرح لحزن : ماقدر
: ليش..!
اميره نزلت دموعها : عند عمي حفله الليله شباب وخمر وانا ماقدر والحين بدوا يجون
سكت شوي : طيب البسي بس عبايه حرام تمشين بالشارع كذا عيال ** كثير
اميره مسحت دموعها : ماقدر باتخبى هنا لصبح وانت اتيسر الله يسر لك
: مابتركك ويلابادخل معاك عشان تلبسين عبايتك واوديك مكان بيعجبك
اميره ضمت نفسها ب خوف : وو وش يعجبني ..!
: والله ماقصد شي بس كنت بادخل معاك تلبسين عبايتك و اذا لقيت امكانيه تبدين الشغل اليوم
اميره : تتكلم جد ..!
: والله يلا امشي
ونزل و قفل سيارته ومشت وهو خلفها ..
دخلوا البيت وهي تناظر عن يمينها وعن شمالها ..
خايفه احد يشوفها ويصير شي لها ..
كان يمشي ويناظر بقرف ..
يلتفت عن يمينه وعن شماله ..
ب علب زجاج مرميه و علب بجرايد ..
و اثاث مهتري و كاسات وصحون بكل جهه ..

: وين غرفتك ..!
اميره : اوقف هنا
واشرت : هذي غرفتي بالبس واجي بس تكفى لاتروح
ابتسم : ابشري
دخلت وبدلت ملابسها بسرعه ..
و لبست عبايتها وخرجت له ..
اميره : الشغل يبي مني اوراقي شي ي ..
قاطعها : اسمي تركي مم لازم شهادتك و كرت عائله ...الخ

دخلت وبسرعه جابتهم وخرجت له ..
وخرجوا من البيت والحي بكبره ..



**
--



- اميره الهادي -

بنوته عمرها 18 ب ثالث ثانوي بيضاء وملامحها صغيره وناااعمه شعرها طويل لاسفل اسفل الظهر بني يمزيها شعرها ونعومتها وملامحها الطفوليه وحيده امها وابوها طبعا ابوها توفى وعمرها سنه وامها العام الي راح


- سالم الهادي -
عمها اخو ابوها عمره 44 افنى عمره ع شرب الخمر وحفلات الخمر والاغاني وجمعات الشباب ولعب القمار




**-**


توقعاتكم :


- رغد و ضاري ..!
- نهى بتطور حالتها والا بيساعدونها اسماء ومساعد ..!
- ياسمين وش السر الي مكرها ب رغد ..!
- اميره بيقدر يساعدها تركي من ظلم عمها ..!


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 01-03-2015, 01:27 AM
صورة هتون الغيم.. الرمزية
هتون الغيم.. هتون الغيم.. غير متصل
س أبقىّ أُنثَىَ مُخْتلفهِ لا يشبهني إلا انا ღ
 
الافتراضي رد: خاطره صدري يلمك يمكن ينسى سنين عذابك | بقلمي


السلآم عليكم ورحمه الله

صبآح / مساء الخير جميعآ
أسعدكم الله سعاده لاتفنى


حبيت اقولكم ان البارتات بتكون
أن شاء الله كل أثنين وخميس ومع التفاعل والردود بقبر انزل 3 أيام بالاسبوع ^

دمتم بود
هتون الغيم ..


الرد باقتباس
إضافة رد

خاطره صدري يلمك يمكن ينسى سنين عذابك/ بقلمي؛كاملة

الوسوم
روايتي الثالثه
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
لا يجب قول لا لفّخامته / بقلمي؛كاملة Chanez روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 1082 25-12-2018 04:41 AM
لو سألتي الورد وهو ما بين إيديك .. أقطعك بيقول لك عمري فداك \ بقلمي؛كاملة ضحكة قهر روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 2264 08-07-2017 09:35 AM
اكتب خاطره halooolll ارشيف غرام 1 28-04-2015 07:43 PM

الساعة الآن +3: 03:03 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1