غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 23-02-2015, 12:06 AM
صورة عبق النسيم الرمزية
عبق النسيم عبق النسيم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
Upload004d4df318 شلة بنات الشرقيه..بين الحب والجريمه


مساء الحب لكل قلب مساء الطيب
عندما تشرق شمس الحب فالقلوب
عندماتضيق الصدور بأحزانها
هنا فقط تمتزج الرومنسية بالأجرام
في رواية ( شلة بنات الشرقية)
ولاً : نعرف بالشخصيات الرئيسية في الروايه ..
في هذا الوقت كانوا البنات أعمارهم ما بين الـ 18 و الـ 19
إلهام : رئيسة الشلة شخصيتها عاديه لكنها حساسه جدا بس تحاول تخبي احساسها و مرحه و طفوليه و باينه عليها البراءه و جريئه بشكل مو طبيعي و اكيد طبع الوفا بكل البنات ..
ليان : صديقة إلهام المقربه و اللي دايم تحكي لها عن أسرارها ليان لها نظرة واقعيه و تحب تتكلم بجديه عشان كذا إلهام تحب تاخذ رايها في اغلب الامور ..
شهد : شخصيتها مرحه و في نفس الوقت جاده و مره خجوله مع الاولاد بس البنات عادي صدوقه و اللي بقلبها على لسانها ..
هديل : شخصيتها مزاجيه و ما كثير تسولف وما تقول اللي بقلبها بسرعه و هي و شهد اعز صديقات وقراب من بعض حيل لأنهم بنات عم ..
وصارت لهذول الصديقات الأربع قصص و حكايات منها المؤثر ومنها الحزين ومنها الرومانسي و منها السعيد رح اذكر بعض من حكاياتهم ..



(( الفصل الأول ))
كان أول يوم دراسي وكانوا البنات مبسوطين عشان بعد الإجازه الطويله رح يشوفوا بعض كل يوم او 5 ايام في الحقيقه ..
و في نفس الوقت كانو متوترين لأن هذي الثانويه آخر سنه لهم فيها ويمكن يفترقون بعدين..
اليوم الدراسي الأول صحت إلهام لبست وكشخت و راحت متحمسه عالمدرسه كالعاده طبعاً اليوم الأول الكل متحمس و مستانس حتى بعضهم يسهر حتى يطلع الفجر عشان يروح للمدرسه و يقابل اصحابه و يكون وقتها مجمع ذيك السوالف اللي رح يحكيها لأصحابه .. المهم وصلت عالمدرسه وشافت خوياتها سلمت عليهم و كانوا مره مبسوطين ..
ليان : لهو بعد قلبي اشتقت لك اش اخبارك ؟ كذا تسوين فينا ما تجين على حفلاتنا اللي بالعطله يعني ما شفناك ابد ..
إلهام : ليون حبيبتي إنتي عارفه والله رحنا على فرنسا عشان أهل أمي .. أبوي واعدها ( إلهام أمها فرنسيه عاش ابوها حكاية حب طويله قبل لا يتزوج أمها ) ..
ليان : اهاا .. وش اخبار فرنسا اجل ؟ بعدين أش هالحلا كله من وين جبتيه .. لا تقولين جايبتيه من حلا بنات فرنسا ..؟
إلهام : هههههههههه تسلمين يا ليون هذا من ذوقك .. يعني أنا احلويت ؟ فرنسا ما في احلى منها لا تسأليني عن اخبارها لو بحكي لك من اليوم لي بكره ما نخلص ..
ليان : هههههههه أي والله هذي فرنسا بس يبي لنا نلتقي و تحكي لنا عن كل شي .. نمضي وقت يعني ..
إلهام : اكيد متى ما تحبي لو حتى بالحصه اقعد احكي لك ما عندي مانع ..
ليان : هههههاي لا والله عشان يهزأونا و يطلعونا برى .. و يجيبون اهلنا و يسوون سالفه .. و كله بسبب فرنسا ..
إلهام : هههههههه معك حق .. ليون شوفي هناك جوا حبايبنا شوشو وهدهد ؟
ليان لفت : أي والله يلا نروح لهم ياني مشتاقة لهم حيييل ..
إلهام وليان ينادون بسرعه : شوشو هدهد ..
شافوهم شهد و هديل و جوهم ركض وضموهم : و الله مشتاقين لكم
إلهام وليان : وإحنا أكثر ..
" إلهام و ليان يكونون صداقة نقدر نقول لحالهم و هم مع بعض دائماً بحكم أن ابو ليان و ابو إلهام أصدقاء الروح بالروح تعرفوا على شهد و هديل من الابتدائي طبعاً شهد وهديل بعد هم قراب من بعض لأنهم اصلاً بنات عم و مثل الأخوات بالضبط .."
شهد : بنات ياني عندي لكم سوالف صارت بالعطلة قوية و خطيرة و هديل تشهد ..
هديل : أي والله تذكرون البنت اللي كلمناكم عنها بنت خالي سديم تذكرتوها ؟؟
ليان : أي هذي اللي قلتي أن أخوك بدر يحبها صح ؟ وصارت بينهم قصص ؟
هديل : اييييييييييييه عليك نور .. دريتوا انها انخطبت من واحد ثاني ؟
إلهام باندهاش : لاااااااااا اشلون و كيف و مين ؟
شهد : ايه انخطبت واحد ما نعرفه مسكين اخوك يا هديل راح فيها ..
ليان : ياويلي عليه بس و لا يهمك يا هديل لسا العمر قدامه ورح يلاقي اللي تحبه ورح ينسى سديم مع الوقت و تشوفون ..
إلهام : خلونا من السيره و قولولي أش احساسكم و هي آخر سنه لنا بالثانويه ؟؟
شهد : يوووه لا تذكريني اخاف من الفراق صح اننا نزور بعض بس مهما كان مو بزي المدرسة كل يوم نشوف بعض ..
ليان : ياحليلك تخافين من الفراق ههههههههه أنا عن نفسي و احساسي انا مبسوطه لاني احس اني كبرت ما عدت بزره اما بالنسبة للفراق لا تشيلين هم انا كل يوم برز عمري بيتكم اوكي شهودة ؟
شهد : هههههاي حلوه يمكن ارحب فيك يومين وبعدين بطردك ..
هديل : هههههههه اصلاً ايام الثانوية تمر بسرعة ما ادري ليه ..
إلهام : و انتي صادقة .. يمكن لانها احلى ايام حياتنا .. يلا امشوا خل نروح لفصولنا قبل ما يهزؤونا المعلمات ..
ليان : ايه يلا من جد ما احب احد يهزئني خل نروح بكرامتنا احسن ..
------------------------------------------------------------------------
بعد مرور شهر على الدراسة ..
إلهام كلمت ليان تلفون : ليان من يصدق ان لنا شهر واحنا ندرس ؟
ليان من جد الأيام تمر بسرعة وعلى قولة هديل رح تمر الايام بسرعة هذا هي مرت ..
إلهام : أي والله انا خايفة من المستقبل ..
ليان : حبيبتي تراه ما يخوف .. آه صحيح تذكرت في شي نسيت أقولك إياه بالمدرسة مع انها سالفة مهمة بس ما ادري اشلون راحت عن بالي ..
إلهام : وش هي؟ قولي أشغلتيني ..
ليان : تذكرين البنت اللي قلتي انها دايما اطالعك ودايما وراك ؟
إلهام : ايه اللي قلت لك انها معجبه ؟ اش فيها ؟
ليان : جتني وكلمتني طلعت صدق معجبة فيك هههههههههه يا حليلها
إلهام بسخرية : احلفي لا والله أنا عارفة من البداية انها معجبة وقلت لك و أنا بطبعي ما اطيق شي اسمه اعجاب و لو جتني وكلمتني كان سفلت فيها وانتي اخبر ..
ليان : ليش بس مسكينه جت وقالت لي انها تبي تصير صديقتك اش اقولها ؟
إلهام : ليان من جدك و لا تستهبلين انتي تعرفين رايي و ما احب هالسوالف و قولي لها اني ما ابي صداقتها و لاني بطايقتها ..
ليان : طيب هي ما سوت شي حبتك و حبت انها تكون قريبه منك و طلبت صداقتك .. ما سوت البنت أي شي غلط ..
إلهام : لااا ما سوت لو تبيني كان كلمتني بنفسها ما خلتك واسطه ..
ليان : لا هي كلمتني صدفه يعني لاني اعرف وحده من صديقاتها جواهر عرفتيها كانت قاعده مع جواهر و انا بغيت جواهر بسالفه فالبنت بكل عفويه كلمتني وقتها ..
إلهام : لا تحاولين ما ابي اصادقها ..
ليان : يا حرااااااام طيب انتي ما سألتيني عن اسمها حتى ..
إلهام : وليه أسألك اصلاً ما يهمني ..
ليان : حتى ولو ما يهمك بقولك اسمها نور ..
إلهام : طيب هذاني عرفت خلاص سكري الموضوع وإذا جتك وقالت انها تبيني علميها وقولي لها ما ابيها اوكي ..
ليان : خلاص اوكي ولا يهمك ..
------------------------------------------------------------------------
" قربت الأختبارات النهائية للفصل الأول كانت ليان و هديل و شهد يجتمعون عند إلهام عشان يدرسون طبعاً إلهام دافورة الشلة .. لكن بس يجتمعون تطلع السوالف .. وراحت المذاكرة .."
" اللحين رح ندخل باحداث عائلية و نبدأ بقصة إلهام .. بعدين نكمل سالفة الجمعه جمعة المذاكره .."
إلهام عاشت حياتها ما بين هنا و هناك يعني ما بين السعودية وفرنسا امها ما تتكلم عربي كثير عشان كذا إلهام متقنة اللغة الفرنسية و لأنها عاشت حياتين ان صح التعبير صارت ما تعرف بالضبط اش انتمائها يعني في اشياء تتعدى حدودها بدون ما تدري أو حتى ما حد يقولها اذا هذا غلط او لا .. ابوها تارك التربية لأمها بحكم شغله الدائم .. دائما مشغول و إلهام ماهي قريبة من أمها أبدا حتى تكاد علاقتهم ببعض تكون رسمية ممكن اختصر لكم حالتها بعبارة وحدة انها قد تكون مضطربة عاطفيا عشان كذا تكره المعجبات و العلاقات الجديده .. لأن امها فرنسية وحلوة فأكيد إلهام رح تكون نفس أمها شعرها أشقر طبيعي و ناعم معطيها جمال لا يوصف ما كأنها سعودية عيونه زرقه فاتحه و نحيفه بشكل حلو .. هي اصغر وحده من اخوانها .. عندها اثنين اخوان اكبر منها واحد عمره 22 سنه يدرس علوم بجامعة الدمام اللي هو خالد و الثاني عمره 25 سنة و اللي هو رائد يدرس بلندن .. أمها اذا ما كان اسبوعيا فشهريا تسافر على فرنسا لان اهلها و اصدقائها هناك ابو إلهام ما يقدر يعترض على هالشي لانهم اتفقوا عليه قبل الزواج يعني أغلب وقت ام الهام برى البيت تجي بس وقت يكون ابوهم موجود و ابوهم لانه رجل اعمال كبير فهو بعد دايما مسافر يعني ما يبقى بالبيت باغلب الاوقات الا إلهام و خالد و رائد و الخدم و مربية معهم من يوم هم صغار يعتبرونها زي امهم اسمها نرجس و هي مغربيه بس اضطرت تسافر قبل سنتين من الآن ( رح تعرفون قصتها فيما بعد ) .. حتى اخوان إلهام ما يقعدون بالبيت لانهم شباب .. عندها عم واحد لكنه بعيد عنهم بالرياض و ما يتصل مع ابو الهام ( لأسباب برضو رح اذكرها مع الاحداث القادمه ان شاء الله ) وكل واحد منهم له شغله ..
وهذي هي عائلة إلهام ..
" بهذا الوقت زي ما قلت كانت إلهام قاعدة مع خوياتها بغرفتها يذاكرون كانت إلهام و شهد قاعدين عالسرير إلهام قاعده تشرح لها مسألة وكانت هديل و ليان قاعدين عالأرض بجنب السرير بس اذا فتح الباب ما ينشافون ..
المهم جا خالد طاير و فتح باب غرفة إلهام و ما كان يدري ان في ضيوف عندها ويفتح إلا عينه تجي بعين شهد ..
شهد ما عرفت اش تسوي ضلت قاعده من الصدمة طبعاً هو ما شاف غير شهد لان الثانيات زي ما قلت ما ينشافون .."
إلهام : هيه يا انت ما تشوف عندي ناس .. ( وتقوم تركض و تطلعه برى و طلعت وراه و تسكر الباب و قالت له ) : إنت اش فيك منت بصاحي اشلون تجي كذا و تفتح الباب بذي الطريقه .. اش هالدفاشه ؟ .. الناس يدقون الباب اول ..
خالد : و الله أنا آسف ما كنت أدري إن عندك أحد على بالي لحالك بالغرفة وكنت جاي أبي أقولك إذا تحبين تطلعين معي بس صار اللي صار اعتذري لي منها ما كان قصدي والله ..
إلهام : اشلون بهالبساطة انت فشلتني قدامهم ..
خالد : اش اسوي والله ما كنت ادري ..
إلهام : خلاص لا عاد تتعودها ما بيضرك شي لو دقيت الباب قبل لا تدخل مره ثانيه ..
خالد : خلاص قلت لك أنا آسف ..
جت إلهام بتمشي إلا ناداها خالد : إلهام
إلهام : نعم خير ؟
خالد : اش اسمها البنت اللي معك ؟
إلهام : و ليه تسأل ؟ ما لك دخل ..
خالد : تكفين قولي لي اسمها ..
إلهام : ليه حب من أول نظرة مثلا .. ؟
خالد : لا بس ابي اعرف الله يخليك قولي لي ما رح تخسرين شي ..
إلهام : بسألها إذا ترضى أقولك أسمها بعدين رح أقولك ..
خالد : تستهبلين من جدك قولي لي اسمها ولك مني اللي تبينه ..
إلهام : والله ،، عرض مغري .. أجل بقولك و يا ويلك إذا ما نفذت اللي أقوله بعدين
خالد : طيب أوكي وعد ..
إلهام : اسمها شهد بس ترى ما خلصت منك لسا بسوي معك تحقيق بس يروحون ..
خالد : خلاص عادي يلا اللحين روحي تأخرتي عليهم ..
" دخلت إلهام و اعتذرت من البنات عن اخوها و كملت مع شهد المذاكرة .. "
و بعد ما خلصوا سألت إلهام شهد..
شهد : شهد وش رايك بأخوي خالد ؟
شهد : اش هالسؤال ليكون تبين تخطبيني له ههههههههه ؟
إلهام : ههههه لا والله من جدي أسألك أش رايك ؟
شهد : ليه تسأليني أنا بالذات ؟
إلهام : تبيني أقولك يعني .. بس مارح أقول إلين توعديني تقولين لي رايك فيه ..
شهد : خلاص اوكي مافي مشكلة اوعدك اقول رايي ليش لا .. يلا قولي ليه السؤال ؟
إلهام : لانه يوم فتح الباب شافك انتي ..
شهد : تبين تفهميني إنه هذا هو السبب ..
إلهام : الصراحة لا .. هو سألني عن اسمك ..
شهد : اييييش ؟! ليه يسأل ؟ و انتي اش قلتي له ..؟
إلهام : قلت له اسمك طبعاً ..
شهد : ليه ما يصير بأي حق تقولين له اسمي ..
إلهام : زعلتي ؟! .. ما كان قصدي هو ترجاني وقلت له .. تكفين لا تزعلين مني توقعته عادي ..
شهد : لا خلاص ما زعلت بس تضايقت شوي ..
إلهام : طيب قولي لي رايك اللحين بما اني جاوبتك ..
شهد : رايي !! رايي بأيش ؟
إلهام : و أنا بقعد اسحب منك الكلام و لا انتي قاعده تضيعين السالفة ابي رايك بأخوي مو احنا اتفقنا ..
شهد : ايه يعني مصرة تعرفين ؟؟ طيب رايي فيه عادي اش تبيني اقول انا ما اعرفه و لا اقعد معه تبين الصراحة و بدون زعل سؤالك مره غبي ..
إلهام : هههههههههههههاي مره ضحكتيني معليه نشوف بعدين بتترجيني و اذكرك ..
شهد : انتي اش تقولين و الله شكلي نشبت معك ..
إلهام : ههههههههههه
ليان : بنات عندي اقتراح اسمعوني رجاااءً
شهد : أي نسمعك قولي ..
ليان : من تو كنت قاعده اقول لـ هديل اش نبي نسوي بالعطلة القصيرة الجاية بعد الاختبارات انا اقترحت اننا نروح كلنا مع بعض عالهافمون انتو وش رايكم ؟؟
إلهام : عادي نروح ليش لأ ..
شهد : أنا ما أدري على حسب أهلنا اذا يوافقون مو صح هديل ..؟
هديل : و لا يهمك انا اعرف اشلون نقنع ابوي عاد اذا اقتنع ابوي رح يكون عمي سهل يا بنت عمي ..
شهد : هههه يا حليلك مانتي بهينه ..
إلهام : يلا اللحين خل الأختبارات تعدي بعدين يصير خير ..
ليان : طيب على كذا احنا خلصنا مذاكرات اليوم يلا انا بمشي و رح اوصل شهد و هديل بطريقي ..
إلهام : لا وين تو الناس بتروحون و بتخلوني لحالي يعني ؟
هديل : يا حبيبتي تأخرنا و لازم نروح نشوفك السبت بالمدرسة ان شاء الله ..
إلهام : طيب خلاص براحتكم ..
" بعد كذا راحوا البنات و كان خالد قاعد بغرفته يحس بإحساس غريب صح انه شاف بنات قبل كذا بس مثل هذي ما شاف هو نفسه ما كان مصدق كان قاعد يتذكر اللحظة اللي صارت كان يتذكر عيونها العسلية حس بلمعان بعيونه كان مبسوط و ما كان يدري ليه يعني عاش جو عالأخر .."
(( الفصل الثاني ))
بهاللحظة دخلت إلهام ...
افتحت إلهام باب غرفة خالد و قطعت عليه حبل أفكاره ..
خالد : اش فيك خربتي جوي ؟
إلهام : هههههههه لا والله ضحكتني قلت لي جوك .. يلا علمني اش كنت تبي من خويتي و ليه سألت عنها ..؟
خالد : أقولك بس لا تهاوشيني طيب ..؟
إلهام : انت قول قول ما عليك احنا اصحاب و انت منت متعود تخبي علي و لا ....
خالد : أي اصلاً هذا الشي اللي ابد ما اقدر اخبيه ،، أنا يوم شفتها حسيت باحساس غريب بس ماني متأكد من احساسي مو تروحين تقولين لها و تخربين كل شي ما تدرين يمكن حالة اعجاب لا اكثر ..
إلهام : ههههههه يا حليلك يا اخوي والله وقمت تحب ..
خالد : ههههه أحب ؟!! من قالك أنا ما قلت أحبها أنا قلت حسيت بشي غريب
إلهام : هو نفس الشي هذا احساس الحب ..
خالد : لا تتفلسفين الله يخليك .. انا ما اعترف بشي اسمه حب وانتي تدرين الحب موجود بالقصص و الروايات وبس ..
إلهام : لا صدقني موجود و رح تحب في يوم من الايام ..
خالد : ههههه اجل قولي لي انتي تحبين احد ؟
إلهام : هاا .. لا طبعاً بس يمكن احب بالمستقبل ..
خالد : ههههههههههههه من جدك تحبين ؟ .. من اللي رح يحبك اصلاً ههههههاي ..
إلهام : على بالك بزعل رح احب و انحب و تشوف انت ما شفت معجباتي و لا كان ما قلت لي هالكلام ..
خالد : ايه ايه يا المغروره مصدقه انك ملكة جمال ههههه .. إلا وش رايك نطلع عالواجهة نغير جو ..؟
إلهام : أي والله ياليت بتكون سويت فيني خير من زمان ما طلعت ..
خالد : أجل انتي ألبسي و انا بروح اجهز السيارة و لا تتأخرين أوكي ..
إلهام : طبعاً طيران ما رح أتأخر ..
راح خالد يستناها بالسيارة و كان يسمع اغنية صدفة حق يارا و يتذكر عيون شهد .. " لاحظوا الاغنيه كلماتها لايقه عليهم .."
صدفة ومن بين كل الناس علقني
من يوم شفته وعيني جت في عينه
حسيت بشي بعيونه حيل يجذبني
لما ابتسم بانت بوجهي تلاوينه
" و سبحان الله بنفس هذا الوقت كانت شهد تسمع نفس الأغنية و تتذكر اللي صار بعدين عصبت من نفسها و صكت الأغنية و قالت لنفسها ليش أوهم نفسي بحب ما رح يصير .. اش فيني انا قمت اخرف .. خل انتبه لدروسي احسن .."
" نرجع لخالد جته إلهام وركبت السيارة وكانوا مبسوطين راحوا عالواجهة و الكورنيش و بعدين راحوا مجمع الظهران تمشوا فيه و قعدوا بالكافييه .."
إلهام : الله يا خالد ياني مستانسة ..
خالد : ان شاء الله دوووم تستانسين ..
إلهام : بس اتمنى لو كان رائد معنا ..
خالد : تبين ادق عليه .. تكلمنيه و ترتاحين ..
" رائد راح بريطانيا يدرس .. باقي له سنه تقريبا هو بكل عطلة يجيهم على السعودية و أحيانا هم يروحون له إلهام تحب رائد أكثر من خالد لأن رائد حساس و يفهمها بدون ما تتكلم و إلهام ترتاح مع رائد أكثر لأن رائد ما عنده سوالف شباب هالأيام غير ان إلهام تأمنه على أسرارها .."
إلهام : يا ليت والله .. دق عليه و الله اني مشتاقة له حييييل ..
" خالد طلع جواله ودق على رائد و سلم عليه و اعطى إلهام تكلمه .."
إلهام : هلا و غلا هلا بعمري اخوي حبيبي وش اخبارك ؟ طمني ؟
رائد : أنا تمام بس ناقصني شوفة الحبايب .. انتي اللي اش اخبارك اشلون المدرسة معاك ؟؟
إلهام : كل شي زين و الله اني مشتاقة لك مووووت ..
رائد : يا بعد قلبي و أنا مشتاق لك اكثر قولي لي انتي محتاجة شي ؟ خالد ضايقك بشي ؟
إلهام : لا يا عمري ماني محتاجة أي شي عدا شوفتك و خالد بعد قلبي ما ضايقني بشي هذا هو طلعني و رحنا تمشينا .. هههه اش ابي احسن من كذا ؟
رائد : ههههه حلو .. طيب ما قلتي لي اش اخبار امي و ابوي ؟
إلهام : على حطت إيدك مافي شي جديد .. و امي ما عادت تجي من فرنسا تزورنا زي اول ..
خالد : إلهام عطيني ابي اكلمه ..
إلهام : طيب .. رااااائد خالد يبيك ..
خالد : رئوود اللحين أنا اضايق اختي إلهام لا ما توقعته منك مو انت وصيتني عليها أفا بس ..
رائد : هههههههههه لا يا عمري بس سألتها مجرد سؤال ما قصدت شي و أنا عارف انك ما تقصر لا تزعل هاا ..
خالد : هههههههههه خلاص طيب ما رح أزعل انت ما ينزعل منك اصلاً ..
رائد : تسلم يا الغالي الله لا يحرمني منكم يلا انا لازم اسكر ..
خالد : اوكي .. لا تحرمنا اتصالاتك ..
إلهام : ليش زعلته ..؟
خالد : ما زعلته انا .. يا سلام تخافين على زعله و انا عادي ازعل بالطقاق مو مهم ..؟
إلهام : لا مو كذا بس ما يهون علي زعله خاصة هو بالغربة ..
" بهذا الوقت خالد شاف صديقه الروح بالروح إبراهيم هو يصير ولد عمة ليان يعرفون بعض من يوم كانوا صغار تعرفوا على بعض بالمدرسة و من وقتها و هما أصحاب .."
خالد : إلهام انا بروح اشوي بسلم على خويي هناك و راجع ..
إلهام : اشلون !! بتتركني لحالي ؟
خالد : لا انتي لفي و شوفيه قريب .. بعدين انا اشوفك وما رح اتركك لحالك بس اسلم عليه وراجع لك ..
إلهام : طيب لا تتأخر ..
راح خالد عند إبراهيم ..
خالد : هلا و الله ( وسلم عليه ) وش اخبارك ؟
إبراهيم : هلا و الله أنا تمام انت اشلونك و اشلون الجامعه معك ؟
خالد : مافي احسن من كذا كل شي حلو ،، إلا متى بترجع لكندا ؟
" إبراهيم يدرس بكندا ادارة اعمال عشان رح يسوي مشروعه الخاص مع خالد و اخوه رائد بالإضافه الى وليد ( رح تتعرفو عليه بعدين ) باقي له سنتين و يخلص و هو رجع للسعودية اسبوع اجازاه و بيرجع لكندا .."
إبراهيم : باقي لي 4 أيام و راجع ..
خالد : زين اسمع بكرة ابي نطلع مع بعض نحتفل فيك يعني و نعزم الشلة اش قلت ..؟
إبراهيم : حلو .. فكرة حلوة والله ودي بجمعه قبل لا اسافر .. طيب اش رايك لو نسويها اللحين ..
خالد : لا سوووري .. اللحين ما اقدر أنا مع اختي ما يصير اخرب طلعتها عاد هي مسكينه صار لها فتره ما طلعت .. خليها بكره ..
إبراهيم : ايه خلاص ما في مشكله فكرتك لحالك .. يلا روح احس اني عطلتك ..
" كانت إلهام قاعده تتأمل ابراهيم من فوق لتحت كان شكله روعه طويل و ما هو بنحيف و لا بمليان جسمه حلو و شعره طويل الى كتفه كان شكله مره حلو ابداً ما شالت عينها عنه .. هي شافته اكثر من مره بس و لا مره سألت عنه بس ما تدري ليه هالمره اهتمت له .. لدرجة انها صارت تحب دايما تشوفه كانت تحس براحة لما تشوفه .."
إلهام : تأخرت يا ابو .. نسيت اني قاعده هنا استناك مثلاً..؟
خالد : ههههههه يا حلوك و انتي معصبة هذاني جيت ..
إلهام بتردد : خالد ... مين .. هذا اللي كنت معه ؟
خالد : ما انا قلت لك هذا خويي الروح بالروح إبراهيم .. على فكره يصير لليان خويتك يصير ولد عمتها ..
" خالد و رائد يعرفون ليان و أهلها لأنها صديقة إلهام من الطفولة زي ما قلت فعادي اذا طراها .. غير ان ابوهم له معرفه و صحبه قويه مع ابو ليان "
إلهام : ايه توني أدري .. اشلون تعرفت عليه ..؟
خالد : بالمدرسة طبعاً مو بيوتنا قريبة من بعض .. إلااا ليه تسألين ؟ عجبك صح ؟ شكله حلو مو ..؟
إلهام : وش تقول انت ؟ لا بس أسأل لأنه ولد عمة ليان فمستغربة اشلون تعرفت عليه ..( و بتردد مره ثانيه سألت ): هو .. لا تفهمني غلط .. يعني هو خاطب أو عنده حبيبه ؟
خالد : هههههههههه ما أنا فهمتك غلط و خلصت .. بس مع ذلك بجاوبك هو ما عنده حبيبه و لا هو بخاطب يعني هو ما قالي انه يحب و لا اصلاً مبين عليه انه يحب .. على فكرة ما الومك اذا اعجبك عنده معجبات بالهبل بس ماهم اكثر من معجباتي هههههه ..
إلهام : أول شي انا ماني معجبة و ثاني شي فهمت غلط ولا صح شي راجع لك ثالث شي لا تخاف انت ما عندك أي معجبات و ابصم لك بالعشره بعد رابع شي خل نسكر عالموضوع و يلا نرجع البيت لأني تعبت ..
خالد : ما رح ارد على كلامك اللحين .. لااا تعليق .. بس اول خلينا ناكل ايس كريم بعدين نروح ..
إلهام : ههههههههههه لا ترد و لا تعلق هذا احسن شي تسويه .. بجد صرت مشتهيه الأي سكريم بعد كلامك هذا..
" بعد ما خلصوا يوم جوا عند البوابة بيطلعون انتبه خالد بخويه إبراهيم واقف جنب البوابة قال لإلهام تستناه شوي و راح يشوف اش قصته و ليش واقف ؟ .."
خالد : إبراهيم وش فيك واقف هنا كأنك تستنا احد ؟
إبراهيم : قاعد استنا تاكسي جيت مع خوينا فارس و طلع له ظرف طارئ و راح ..
خالد : أفا عليك أمش أنا أوصلك ..
إبراهيم : ما فيها إحراج ؟؟
خالد : أي إحراج انت مثل أخوي يلا امش ..
إبراهيم : طيب بروح بس اشتري لي ماي و راجع ما رح أتأخر ..
" هو ما كان يبي ماي و لا شي بس كان يبي خالد يقول لأخته و يرتب الوضع .."
خالد : خذ راحتك محنا مستعجلين ..
" راح خالد قال لأخته انتي بتركبين ورى عشان إبراهيم بيجي معنا ابي اوصله .."
إلهام : ليش وين سيارته ؟
خالد : ما جا بسيارته جا مع خوينا فارس و طلع لفارس ظرف وراح و إبراهيم قعد يستنا تاكسي قلت مو حلوه يستنا و أنا موجود .. بتتضايقين شي لو جا معنا إذا بتتضايقين خلاص اعتذر منه ..
إلهام : لا عادي ما يصير تعتذر بعد ما عطيته كلمه .. يلا خلينا نروح بس ..
" و إلهام تبيها من الله .. ركبت ورى و ركب إبراهيم جنب خالد وكانوا قاعدين سوالف و إلهام ساكتة و تسمع عرفت عنه أشياء كثير من سوالفه مع خالد .."
إبراهيم : بكرة لا تبالغون بالحفلة اوكي .. ما احب المبالغة خلوها حفلة عشا و بس ..
خالد : و لا يهمك اعرف انت اش تبي و اش ما تبي انت ارتاح بس ..
إبراهيم : مع اني احس انه ما لا داعي تكلفون أعماركم ..
خالد : تكفى بس اللي يسمعك بندفع ملايين .. انت ما يغلى عليك شي ..
إبراهيم : تسلم والله يا ابو الذوق كله ..
خالد : هههههههههه أدري ما احد قدي ..
" إبراهيم طالع بالمرايه الأمامية بدون قصد نسى انها معهم بالسيارة ما شاف غير عيونها........



هذي الرواية جميله وعجبتني وحابه أكملها وأعتبره الموسم الثاني منها مع حفظ حقوق الموسم الأول لصاحبته@i_am_elham فالبداية ماعجبتني لكن بعدين بدت الأحداث تسير بمنحى جميل وأجرامي ومشوق
فالي حاب أكمل يضيف رد عشان انزل بقيت الموسم الأول وأكمل الموسم الثاني ودمتم بود


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 23-02-2015, 10:46 PM
صورة عبق النسيم الرمزية
عبق النسيم عبق النسيم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: شلة بنات الشرقيه..بين الحب والجريمه


وين الردوووووووووود

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 23-02-2015, 10:47 PM
صورة عبق النسيم الرمزية
عبق النسيم عبق النسيم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: شلة بنات الشرقيه..بين الحب والجريمه


بنزل بارت بعد يمكن يحمسكم

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 23-02-2015, 10:58 PM
صورة عبق النسيم الرمزية
عبق النسيم عبق النسيم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: شلة بنات الشرقيه..بين الحب والجريمه


" إبراهيم طالع بالمرايه الأمامية بدون قصد نسى انها معهم بالسيارة ما شاف غير عيونها الزرقه .. و إلهام طبعاً ما كانت تدري عن شي .. بس انتبهت و كأنه يراقبها او لمحها .. حست بذاااك الاحساااس اللي يحس فيه كل من طاح بالحب او توه بيطيح فيه .."
"وصل خالد خويه للبيت و لما رجعوا خالد و الهام كانوا تعبانين لأنهم داروا كثير كل واحد رمى نفسه على السرير و نام نوم عميق .."
" في بيت شهد .. اللحين رح نبدأ بقصة شهد أولاً بحكم المشهد اللي صار بينها و بين خالد بدينا بسالفته اولا .."
شهد زي ما قلنا تصير بنت عم هديل و هذا عمها الوحيد اللي هو أحمد أبو بدر ..
و ما تعرف اذا امها لها اهل .. او بالاصح ما احد يتكلم عن اهل امها من لما توفت امها ..
زي ما قلت شهد امها متوفية ماتت لما جابت أخوها الصغير تركي عمره 12 سنة حالياً ..
و عندها اخت اكبر منها و متزوجة وعايشة بلبنان عشان شغل زوجها اختها منال عمرها 27 سنة هذي اكبر وحده و بعدها اخوها وليد عمره 25 سنة يدرس مع رائد اخو إلهام بلندن صدفة غريبة .. و اللي اصغر منه راكان عمره 22 يدرس بجامعة البترول و المعادن و بعدين شهد وبعدها تركي ..
شهد كانت قاعدة تذاكر و عقلها مو مع المذاكرة عقلها مع ذاك الشخص ما تدري ليه قاعده تفكر فيه و فجاءة دخل اخوها الصغير تركي ..
تركي : هيه انتي دخلت و لا حسيتي علي وين سرحانه ؟
شهد : هاا .. أي لا ماني سرحانه .. انت اش تبي اللحين ؟
تركي : لا بس عندي مسألة ما عرفتها و ابيك تساعديني ..
شهد : لا حول ياخي ليه ما رحت عند راكان هو افهم مني ..
تركي : راكان مشغول قاعد يكلم جوال بتساعديني و لا ...
شهد: خلاص هات ..
" ساعدته شهد بحل المسأله لكن من جد ما كانت مركزة دقيقة تركز و دقايق سرحانه .. وبعدين طلعت معاه عالصالة و قعدوا شوي إلا يدخل راكان .."
راكان : حيا الله و ينك من اليوم ما شفناك ؟
شهد : لا بس كنت عند خويتي و توني من ساعتين جيت و هذاني انت اللي وينك كله طايح بالجوال اكيد هذي وحده من معجباتك صح ؟
راكان : لاااااا مو كذا راح بالك بعيد .. انا و الله كنت اكلم واحد من زملائي بالكلية كنت ابي اسأله عن شي بس ..
شهد : ايه هين صدقتك ..
راكان : والله و طحت بلسانك اللحين .. ما علينا .. يا تركي ابوي ما جا ؟
تركي : لا يقول عنده شغل بس بكره ان شاء الله اكيد بيجي عنده اجازة عشان كذا حاب يخلص شغل اليوم و الـ3 ايام الجاية ..
راكان : اهاا ماهو بسهل ابوي..
------------------------------------------------------------------------
" جا إبراهيم يتمدد عالسرير تمدد و نام .......
حَلَّم حُلم غريب و قعد الصبح يحكيه لأمه .."
إبراهيم : أنا حلمت حلم ما ادري اشلون غريب .. ابيك تفسرينه لي ..
ام إبراهيم : أي قول بس أنا ما أعرف افسر .. بس بحاول ..
إبراهيم : حلمت اني قاعد اشوف عيون زرقة وحلوة كأنها عيون بنت بس أنا ما أعرفها و كانت حلوة و حسيت بالحلم بإحساس مره حلو و لمن قعدت من النوم حسيت كأني شايف هالعيون من قبل بس وين ماني ذاكر .. اش قصة هالحلم يمه ؟؟
أم إبراهيم : و الله أنا ما أدري بس يمكن تكون هذي البنت اللي رح تحبها بالمستقبل و كأنه رح تصير قصة حب كبيرة بينكم بس حاول تتذكر وين شايف هالعيون ..
إبراهيم : يمه أي حب و أي خرابيط تدرين اني أنا ما أعترف بشي اسمه حب ..
أم إبراهيم : لا يا عمري في شي اسمه حب و ما رح تعترف فيه الا لين تطيح فيه و بعدين قول امي قالت ..

(( الفصل الثالث ))
في المدرسة ...
إلهام : يلا يا شلة بنات الشرقية اليوم أول يوم بالإختبارات ورونا اش بتسوون خصوصاً إن هذي آخر سنة ..
هديل : يوووو يا إلهام أنا مره متوترة و خايفة ..
ليان : اش اللي يخوف يا ماما تراه عادي مجرد اختبار ..
هديل : لا هالمرة غير هذي اخر سنة ..
شهد : حبيبتي هدهد ترانا تونا باختبار الفصل الأول لا تنسين..
هديل : ولو لازم منه التوتر ..
إلهام : أنا عن نفسي مرتاحة و عادي عندي بس ودي نخلص بسرعة ..
ليان : يلا امشوا افتحوا القاعات خلونا نروح و نتوكل على الله ..
شهد : يلا .. بالتوفيق يا بناااات ..
-------------------------------------------------------------------
" بعد فترة الأختبار الأولى طلعوا البنات .."
هديل : واو كان سهل الأختبار خوفي راح عالفاضي ياني مستانسة افتكينا من الرياضيات ..
ليان : ايه شفتي قلنا لك ما يخوف باقي لنا بس الحديث أكيد رح يكون سهل ..
شهد : إلا وين إلهام ؟ للحين ما طلعت من الإختبار ؟
" إلهام راحت عالحمام تتعدل كالعادة طلعت اول وحده من القاعه و على طول عالحمام و بطريقها صادفت نور معجبتها واللي طلبت صداقتها بفتره من الفترات و الهام رفضتها تذكرتوها .. كانت نور ما شية مع خوياتها و إلهام قاعده قدام المرايا خوياتها يوم شافوا إلهام قالوا لنور تروح تكلمها بسرعة فرصة إلهام لحالها ترددت نور اول شي بس بعدين راحت جنبها و كلمتها ..... أخيراً ما بغت .. "
نور : مرحبا إلهام ..
" إلهام لأن علاقاتها كثيرة بالمدرسة ما كانت مهتمة كثير من هذي بس سايرتها و ردت عليها "
إلهام : أهلين و تعرفين اسمي بعد بس أنا ما أعرفك ..
نور : معاك نور ..
إلهام : هلا و الله تشرفنا .. بغيتي شي ؟
نور : الشرف لي .. لا ما بغيت شي محدد .. يعني اذا فاضيه خليني اسولف معك اشوي ..
" أول شي الهام قالت بخاطرها من هذي اللي مطيحه الميانه من اولها .. لاااا و تبي تسولف معي و كأنها تعرفني من زمان .. بعدين قالت خلني اصرفها احسن .. بعدين حستها لزقه فقررت تعطيها شوي من وقتها و تعرف سالفتها .."
إلهام : والله ما ادري اش اقولك يعني خوياتي يستنوني اللحين اكيد بس يلا اذا تحبين نمشي الين نحصلهم و احنا نمشي نسولف اوكي ..
" إلهام ما تحب هالطريقة بالتعارف تذكرت ان هذي معجبتها اللي قالت ليان عنها و اللي إلهام ما عطتها وجه بس هي جت و قطت عمرها عليها فما حبت إلهام انها تكسر بخاطرها خصوصا قدام خوياتها و طبعاً نور ما صدقت نفسها انها أخيراً كلمت إلهام .. "
و هم يتمشون دارت بينهم سوالف ...
إلهام : انتي مو نفسها البنت اللي كلمتني عنها ليان ؟
نور : أي أنا و ادري انك قلتي ما تبين تشوفيني بس والله انا حبيت أكون وحده من صديقاتك لا أكثر و لا أقل ..
إلهام : اهاا .. طيب ليه ما جيتيني انتي بنفسك ليه سويتي ليان واسطه بينا ؟
نور : خفت اني اجيك ما ادري ليه بس ما كنت اقدر يمكن خفت انك تفشليني ..
إلهام : طيب ليه جيتيني اللحين و ما خفتي افشلك لهالدرجة واثقة ؟
" عاد هذا سؤال تحطيم ما قدرت نور تجاوب عليه "
نور : لا مو كذا بس خوياتي اصروا و قالوا لي هذي آخر سنة لها و يمكن بعد كذا ما تشوفينها و قالوا لي روحي لها حتى لو فشلتك المهم حاولتي ..
إلهام : اهااا عجبتيني و الله .. هذول خوياتي بروح لهم اذا حابه تعالي انتي بعد ..
نور : لا انا بعد بروح البنات يستنوني .. بس عادي وقت ما ابيك اجيك ما رح تفشليني صح ؟
إلهام : يا حبيبتي ( ذابت البنت مع الكلمة من غير شي هي ذايبه ويالله تطلع منها الكلمة ) متى ما تبيني تعالي و لا تخافين ما رح افشلك من هاللحظة حنا صديقات حتى لو انتي ما جيتيني انا بجيك اوكي ..
نور: طبعاً اوكي ..
" طبعاً الشله شافوا إلهام من بعيد و بدا الحش .."
هديل : بناااااااات شوفوا إلهام مع مين ..
ليان : مع مين يعني ؟
هديل : لفي و شوفي ..
شهد : واااااو يا حليلهم متى صار كل ذا و قبلت إلهام صداقتها لااا و مشت معها بعد ..
ليان : هذي اللي ما تطيق المعجبات و العلاقات الجديده يجي منها اكثر ..
هديل : بنات طالعوا وجه نور صار احمر ههههههههههه ..
شهد: هههههههههههه أي والله..
ليان : ههههههههههه اموت و اعرف اش قاعده إلهام تقولها لين صار وجهها احمر كذا..
هديل : خلاص اسكتوا إلهام جايه ..
إلهام : اش فيكم ماسكين الضحكة ؟
ليان : ههههههههههههه من جد ما عرفتك والله هذي اللي ما تحب شي اسمه اعجاب ..
إلهام : يووو يا بنات لا تفهمون غلط هي جتني وكلمتني و قالت تبينا نصير اصحاب و بصراحة كان اسلوبها راقي و ارتحت لها و قلت لها اوكي ..
شهد: علينا الكلام ..؟
إلهام : لا والله هذا اللي صار ..
هديل : مسكينة البنت اش سويتي فيها اللين وجهها صار احمر كذا.. ؟
إلهام : والله ما سويت شي بس تكلمنا و انتو وش هاللقافة اللحين بنت وتعرفت عليها انتو وش دخلكم .. ليكون تغارون ؟
ليان : لا حبيبتي ما نغار على وشو بنغار ترى حتى احنا عندنا معجبات بس ما نعطيهم وجه ..
إلهام : أي معليه اقول يلا امشوا نذاكر بس ..
--------------------------------------------------------------------
" بعد مرور اسبوعين انتهت الأختبارات و الكل كان ناجح و جت الإجازة القصيرة اللي كانوا مستنينها على احر من الجمر .."
" إلهام كلمت ابوها عشان يروحون الشاليه و يسوون حفلة صغيرة بمناسبة النجاح هذي الحفلة رح تكون عادية تختلف عن حفلة الشهادة الكبيرة .. وافق ابوها وطلبت منه إلهام انه يعزم صديقه ابو ليان و برضو ابو شهد وابو هديل واتفقوا على كل شي الكل رح يجي ويعزم اهله .."
بس قبل لا نكمل سالفة الحفلة خلونا ندخل على عائلة ليان و نعرفكم عليها ..
ليان هي البنت الثانية و اللي أكبر منها اخوها نواف عمره 23 سنة يدرس بالحساء بجامعة الملك فيصل و ليان بعده و بعدها اخوها نايف عمره 16 سنة بالثانوية و اخر شي اختها الصغيرة رنده تدرس بالمتوسطة و عمرها 13 سنة ..
ليان قريبة حيل من امها حتى انهم كأنهم أصدقاء مو ام وبنتها أمها معلمة بمتوسطة اختها درستها من قبل و ليان ما تخبي شي عن امها و أبوها هو و أبو إلهام شركاء بشركة كل أعمالهم تقريبا مع بعض ..
ليان عندها عمة وحيدة بس و هي عمتها سعاد أم إبراهيم " إبراهيم صديق خالد أخو إلهام " أما خالاتها و خوالها فهم عايشين بالرياض عمتها مطلقة و عايشة مع امها يعني جدة ليان و عندها ولد اكبر من ابراهيم اللي هو عبدالرحمن " على اسم اخوها ابو ليان " متزوج و عنده عيال و هو يصرف على امه و عايشين بنفس البيت ..
ليان : يمه أنا ابي اعزم عمتي سعاد عالحفلة إلهام قالت لي تعالوا و اعزموا اهلكم ..
أم ليان : اوكي حبيبتي سوي اللي يريحك ..
ليان : تسلمين يمه يا بعدي انتي ..
نايف : أي لو انا اللي نجحت ما سويتوا لي حفلة ابد ..
أم ليان : حبيبي انت انجح من الثانوية و شوف اشلون انا بسوي لك حفلة تكسر الدنيا ..
رنده : و أنا يمه باقي لي سنة واتخرج من المتوسطة بتسوين لي حفلة ..؟
أم ليان : أي يا يمه اكيد ولا يهمك اسويلك ليش لأ ..
" ليان كلمت عمتها و قالت لها تجي هي و عيالها و ما رح تقبل أي عذر وافقت عمتها طبعاً .."
---

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 23-02-2015, 11:01 PM
صورة عبق النسيم الرمزية
عبق النسيم عبق النسيم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: شلة بنات الشرقيه..بين الحب والجريمه


انتظر طلتكم ياحلوييين

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 24-02-2015, 12:29 AM
خـــــالـــــد خـــــالـــــد غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: شلة بنات الشرقيه..بين الحب والجريمه



اشكرك أختي عبق النسيم
طرح جميل وروايه شيقه
تقبلي مروري وتقديري
وننتظر جديدك
دمتي بتميز ،،

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 24-02-2015, 07:27 AM
صورة مزاجيه وبقوة الرمزية
مزاجيه وبقوة مزاجيه وبقوة غير متصل
©؛°¨غرامي نشيط¨°؛©
 
الافتراضي رد: شلة بنات الشرقيه..بين الحب والجريمه


بدايه موفقه وروايه جميله .......حلوووو اعجبتني....
كملي بالكتابه....حتى لو ما لقيتي تشجيع من الردود......او نسبه الردود قليله
لان اكثر الروايات ببتم قرائتهن وهن مكتملات ...
وبالتوفيق للامام ...

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 24-02-2015, 07:59 PM
صورة عبق النسيم الرمزية
عبق النسيم عبق النسيم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: شلة بنات الشرقيه..بين الحب والجريمه


" ليان كلمت عمتها و قالت لها تجي هي و عيالها و ما رح تقبل أي عذر وافقت عمتها طبعاً .."
--------------------------------------------------------------------
" نروح لبيت هديل و نعرفكم عليها .. عندها اخ اكبر منها اللي هو بدر عمره 23 سنة ويدرس بالرياض ( بعد ما درا ان حبيبته انخطبت راح وسافر على الرياض وكمل دراسته هناك ما عاد ناسبه جو الشرقية .. و للمعلوميه سالفة حبيبته سديم هذي فيها إن رح تعرفونها مع تسلسل احداث الروايه ان شاء الله ..) هديل هي ثاني وحده من بين اخوانها وخواتها و بعدها اختها وداد تدرس بثالث متوسط يعني عمرها 15 سنة و بعدها اخوها عبدالله عمره 13 سنة و يدرس بالمتوسطة بعد و اللي بعده اخوه سعد عمره 10 سنين بالابتدائي و أخيراً اختهم الصغيره هدى عمرها 7 سنين باول ابتدائي ..
هديل علاقتها مو قويه ولا ضعيفة مع امها يعني عاديه مافيها أي شي يستحق الذكر .. عندها خال وحيد و عايشين بالجبيل مع جدها وجدتها هذا خالها اللي بنته سديم ويحبها بدر .. و ما عندها إلا عمها ابو شهد بس .."
هديل : يمه قرروا نروح الشاليه تو دقت علي إلهام وقالت لي و قالت لي بعد نعزم اللي نبيهم ..
أم هديل : زين بس احنا ما عندنا احد نعزمه الا عمك وأكيد شهد بلغتها إلهام.. أما خالك ما اتوقع يجي ..
هديل : ايه صح .. خالي مستحيل يجي ما يترك الشغل ابد ..
أم هديل : اذا تبين عادي اعزم صاحباتي ؟
هديل : يمه عادي اعزمي اللي تبينهم الشاليه كبير و يسع الكل ..
أم هديل : طيب ..
--------------------------------------------------------------------
" إلهام دقت على كل البنات و اتفقوا يروحون السوق مع بعض عشان يشترون فساتين الحفلة اللي رح تصير بعد 3 أيام .. كانت إلهام قاعدة بغرفتها تجهز تبي تروح للسوق دخل عليها خالد .."
وقال : مشاء الله على وين ؟
إلهام : يهمك تعرف ؟
خالد : طبعاً أكيد يهمني ..
إلهام : بروح السوق مع خوياتي ..
خالد : مين خوياتك ؟
إلهام : ليه السؤال ممكن أعرف ؟
خالد : جاوبيني وبس ..
إلهام : ايه تطمن شهد رح تكون معنا ..
خالد ( يصرف مع ان كل شي واضح ) : من جاب طاري شهد ..؟
إلهام : تراني افهمها عالطاير يا اخوي ..
خالد : اجل فهمتي غلط .. طيب .. اش رايك .. لو اني أوصلكم ..؟
إلهام : لا مشكور بمر عليهم مع السواق .. هذا اتفاقنا ..
خالد : تكفين خليني انا اوصلكم ما رح أضايقكم بس بمشي وراكم عشان ماحد يتحرش فيكم ..
إلهام : صدقتك ياخوي لا مشكور احنا بنروح لحالنا و ماحد رح يتحرش لاننا محترمات ..
خالد : ما في شك .. بس الله يخليك خليني اوصلكم هالمره ..
إلهام : يا ربي انا عارفه تبي تجي عشانها بس عناد ما رح أخليك ..
خالد : زين هين رح تحتاجين لي .. و رح اشكيك حق اخوي رائد ..
إلهام : إلا رائد لا تدخله بالموضوع .. مو ناقص ثقل دمك ..
خالد : أجل يلا انا استناك بالسيارة تحت ..
" وراح وسكر الباب "
إلهام : ياالله وش هالبلوه خل نروح وامري لله .. اللحين اش رح اقول للبنات .. اوووف اوف منك يا خالد ..
" بالسيارة ركبت إلهام جنبه و مروا اول شي على بيت ليان لأنه قريب و هي كلمتهم من قبل وقالت لهم ان اخوها بيوصلهم فما كان عندهم مانع و ما كانوا يقدرون يعترضون اصلاً .."
" ركبت ليان السيارة و كانت مبسوطة .."
ليان : لهو اش عنده اخوك موصلنا اليوم ؟ " ليان تمون على خالد تعتبره زي اخوها تربوا مع بعض اساساً "
إلهام : ( مسويه عمرها ما تدري ) و الله ما ادري أسأليه هذا هو عندك ؟
خالد : ما في داعي تسألني لأني سمعت السؤال .. ليون أنا بوصلكم عشان اصير محرم معكم ..
ليان : هههههههههههههههههههه بفطس من الضحك اذا مشت على لهو ما تمشي علي ترى ..
خالد : مين لهو ؟
ليان : لا تضيع السالفة لهو إلهام ادلعها يعني يلا قولي ليه ..؟
خالد : و الله ما في سبب معين بس كذا ..
إلهام : ليون راقبيه زين و انتي تعرفين ليه وصلنا ..
خالد : أقول انتي وياها قاعدين تتفقون علي لا وقدامي بعد .. يلا وصلنا بيت شهد يا ويلكم تنطقون بحرف البنت تستحي ..
ليان : لهو قولي لي إني سامعه غلط أخوك أش عرفه ببيت شهد و أنتي ما تجينه الا مع السواق ..
إلهام : قلت لك راقبيه و بتعرفين و لا تسأليني ..
ليان : ههههه إييييه فهمت ..
خالد : انتم هيه لا تقعدون اطلعون علي إشاعات البنت جت اسكتوا ..
" ركبت شهد السيارة و طول الوقت كانت ساكتة "
ليان : شهودة ( خالد بقلبه يا زين اسم دلعها هههه عسل على قلبي ) قررتي أش تبين تشترين ؟
شهد ( ذايبه حيا و بصوت واطي ) : بعدين ليون بعدين مو أللحين ..
ليان ماتت ضحك : ههههههههههههههههههههههههههه ..
" طول الطريق و هي تضحك .. خالد كان معدل المرايا الأمامية على ورى كان يحاول يشوف شهد بس ما قدر لأنها قاعدة عالباب من جهة اليمين بس لمن و صلوا لبيت هديل أركبت هديل من اليمين فصارت شهد بالنص صار يقدر يشوفها طبعاً أكيد عارف إنها هي و اللي أكد له أكثر عيونها .. كان طول الطريق يطالعها .."
" وصلوا السوق راحوا على الظهران مول .. نزلوا و نزل خالد .. إلهام قالت للبنات : روحوا ادخلوا يا بنات استنوني عند البوابة أنا لاحقتكم.."
بعدين قالت لخالد : خالد وين إن شاء الله ؟
خالد : ابجي معكم ..
إلهام : لا أنت استخفيت خالد تراني ماني برايقه أحنا نخلي السواق يجيبنا عشان ينطق بالسيارة و أنت أللحين انطق زيه ..
خالد : لهو يلا عاد ..
إلهام : أول شي لا تناديني لهو بس بنات الشلة ينادوني ثاني شي إذا انا رضيت البنات ما رح يرضون والله أنا قلت لهم انك بتوصلنا مو تتمشى معنا ..
خالد : طيب اسمعي أنا بجي وراكم بس بدون ما احد ينتبه بدخل بتمشى و رح أكون بعيد عنكم صدقيني ..
إلهام : اللهم صبرك يا روح " ومشت "
إلهام (عند البوابة ): هااا بنات تأخرت عليكم ..؟
هديل : مو كثير يلا خلونا نشتري بسرعة أنا مره متحمسه ..
ليان : يا حليلك والله .. إلا قولي لي اش قررتي تشترين ؟ يعني أي لون ؟
هديل : شوفي أنا ابي فستان فوشي أحس بيطلع علي حلو ..
ليان : ايه يليق عليك أما أنا بشتري فستان اسود لوني المفضل ..
إلهام : و شوا اسود بعزى حنا يا ماما اخذي لك فستان احمر ولا ابيض ..
ليان : لااا ههههههه قالوا لك عيد الحب و لا بتزوج عشان البس احمر او ابيض ..
هديل : لهو طلبتك اخذي لون تركواز رح يطلع روعة عليك لأن عيونك اصلاً زرقا ..
إلهام : خلاص و لا يهمك اخذ ليش لأ ..
ليان : شوشو وينك مانتي بمعنا ابد ؟
شهد ( شاردة تفكر ليه خالد هو اللي جابهم و ليه كان يطالعه بالمرايا هي شافته كان احساسه بذيك اللحظة مره غريب و كانت متوتره و قلبها يدق بسرعة حتى نست ليش جت السوق ) : هااا .. إلا انا معكم اش كنتو تقولون ؟
إلهام : و قالت انها معنا و تسأل اش كنا نقول ؟
هديل : شوشو ابي رايك بهالفستان فوشي نفس اللون اللي احبه و قصير من قدام و له ذيل من ورى حتى قصة الصدر حلوة يااااي يجنن هالفستان اش رايك ؟
شهد ( البنت ابد مو معهم ) : هااا وينه الفستان ؟ هذا ؟ اللي بايدك ؟ أي حلو اخذيه ..
ليان : لااا البنت ابد مو حولنا يا حظ اللي انتي سرحانه فيه ..
شهد ( اللي انا سرحانه فيه هذا هو قدامي اشوفه و يشوفني ) : ماني سرحانه بأحد اقول خلونا نقعد بالكافييه اشوي ..
إلهام : خلاص يلا نقعد اشوي و بعدين نكمل اصلاً ما في الا هديل شرت ارتاحت باقي لها الكندره و تخلص ..
هديل : أي انتو اللي ذوقكم صعب ما عجبكم شي ..
ليان : احنا نبي شي ماركة شي يكون اول مره نشوفه ..
" وراحوا و قعدوا بالكافييه و خالد كان وراهم و قعد مقابل شهد عرفها خلاص و حفظ شكلها كثر ما طالعها ..البنات ما انتبهوا انه موجود عدا إلهام و كانت متضايقه من حركاته .."
شهد افتحت بلوتوثها باسم ( اتعبتني الدنيا ) و خالد بعد كان فاتح بلوتوثه باسم ( حبيتها يا ناس ) كان أسماء بلوتوثات واجد شهد ما كانت تدري هو بأي اسم و هو ما كان يدري هي بأي اسم بس لكنهم كانوا حاسين لا عارفين انه ممكن يلتقون بالبلوتوث لان اثنينهم كانوا ماسكين الجوال .. شهد جا على بالها ترسل لأسم ( حبيتها يا ناس ) ما تدري ليه بس احساسها اختار الاسم..
اللحين هذي المحادثة اللي صارت بينهم بلوتوث وما حد يعرف الثاني ..
شهد ( اتعبتني الدنيا ) : السلام ..
خالد ( حبيتها يا ناس ) : و عليكم السلام ..
شهد ( شدها الاسم اسم البلوتوث عشان كذا اختارته و على طول سألت عن السبب ) : مين اللي حبيتها ..؟
خالد : وحده اسمها شوشو اتمنى تكونين هي ..
شهد " من قوة الصدمة ما عرفت وش تقول " : يعني عادي البنت اللي حبيتها تكلم شباب بلوتوث ..
خالد : انا ادري انها ما تكلم وانها محترمه و حتى لو فتحت بلوتوثها اللحين فأكيد فتحته عشاني ..
شهد : ليش واثق اش دراك انها تحبك ..؟
خالد : نظراتها ..
شهد : اشلون شفت نظراتها ؟
خالد : قصة طويلة بس انتي ليش مهتمه وتسألين ؟
شهد : لا ولا شي اسولف و بس ..
خالد : انتي أي وحده من البنات ..
شهد : ليه تسأل .. ؟
خالد : بس ابي اشوفك ..
شهد : لا اسمح لي ما اقدر اقولك ..
خالد : اوكي براحتك .. بس ليش متعبتك الدنيا ؟ يلا اللحين انتي قولي لي ..
شهد : عشان اني احس اني حبيت واحد بس ماني متأكده من شعوري و تعبت و أنا افكر بالموضوع ..
خالد : طيب هو يحبك ؟
شهد : اعتقد أي او انها نزوة او انه معجب لا اكثر .. ما ادري ..
خالد : كلميه و تأكدي ..
شهد : لا ما اقدر اكلمه ماني بنت اللي خبرك و لاني بافرض نفسي على اياً كان ..
قاطعتها إلهام : شهد اش تسوين ؟
شهد : لا ولا شي قاعدة اشوف المقاطع اللي عندي بالجوال ..
" وصكت شهد بلوتوثها بسرعة .."
"خالد قال في نفسه : ليش احس ان هذي البنت قصتها مألوفة ليكون شهد .. "
ليان : يلا قوموا خل نشتري و نرجع البيت بسرعة لاني تعبت ..
هديل : أي يلا اخلصوا انا عن نفسي خلصت ..
" شروا البنات و خلصوا بهالوقت كانوا أهاليهم مخططين يسوون لهم حفل كبير اتفقوا مع بعض و نظموا كل شي "

........................ يتبع

شروا البنات و خلصوا بهذا الوقت كانوا أهاليهم مخططين يسوون لهم حفل كبير اتفقوا مع بعض و نظموا كل شي "
(( الفصل الرابع ))
كان يوم الحفلة و الكل كان مبسوط ..
" اول عائلة وصلت كانت عائلة إلهام بس إلهام والبنات ما كانوا مع أهاليهم راحوا عالصالون لأنهم ملكات الحفل رح يصيرون .. طبعا ام الهام جت الحفل لان رائد كلمها و ترجاها انها تتواجد عشان خاطر الهام .."
خالد ( بالفرنسي لأمه ) بعد الترجمة : مام كيف ستتحدثين مع الضيوف و أنتي لا تتقنين العربية ؟
ام خالد : سأصمت كالعادة لا تقلق علي ..
خالد : حسناً كما تشائين ..
" طلع خالد جواله و دق على إبراهيم "
خالد : السلام برهوم وش اخبارك ؟
إبراهيم : الحمدلله أنا زين و أنت ..
خالد : كلو تمام رح تجي ع الحفل صح ؟
إبراهيم : والله ما ادري ..
خالد : أش اللي ما تدري .. هذا ليان من قبل بشهر كلمتك عشان تاخذ إجازة و تجي و اللحين تقول ما ادري ..
إبراهيم : اش اسوي ياخي أمس وصلت و احس اني تعبان من السفر و مهموم لأني ماني بمطول هنا بالسعودية يومين وراجع بس والله لو ما اصرت علي ليان اني اجي كان ما جيت ..
خالد : معناها تعال ..اذا انت ما رح تجي كان و لا جيت من كندا اصلاً ..
إبراهيم : خلاص اوكي ساعة بالكثير و اكون عندك عشان خاطر ليون بس ..
خالد : أي و انا ما لي خاطر هاا ..؟ بس يلا تمون ..
إبراهيم : هههههههه لا ياخي مو كذا .. يلا انا اللحين جاي و رح اراضيك ..
خالد : ههههه طيب ابي رضوه زينه .. استناك ..
" بعدها بدقايق وصلوا اهل شهد و هديل جوا مع بعض "
خالد : حيا الله ابو بدر ( اللي هو ابو هديل ) و ابو وليد ( اللي هو ابو شهد ) اش اخباركم و اش اخبار عيالكم ..؟
ابو بدر ( هديل ) : عيالنا !! اللي بالرياض يدرس و الثاني ببريطانيا ..
ابو وليد ( شهد ) : يا خوي يا ابو بدر عالأقل انت تقدر تروح للرياض قريبه تقدر تشوف ولدك متى ما بغيت بس أنا ولدي ببريطانيا بعيده ..
خالد : يلا يا ابو وليد هانت باقي له سنة حتى اخوي رائد معه و انت تدري ..
أبو بدر : صحيح .. إلا وينه ابوك يا خالد ؟
خالد : جاي اللحين .. هاه هذا هو جا .. يلا انا اخليكم وبروح اتمشى ..
" خالد راح عالحديقة تبع الشاليه يتمشى و خطر بباله يدق على اخته إلهام يسألها متى رح تجي وده يشوف شهد .."
خالد : ألو هلا وينكم تأخرتوا.. ؟
إلهام : ما تأخرنا و لا شي بس انت اللي مستعجل يلا هذا احنا طالعين يعني كلها نص ساعة ان شاء الله و نكون عندكم اوكي ..
خالد : طيب يلا استناك ..
إلهام : هههههه تستناني و لا تستناها ؟
خالد : هههههههاي ضحكتيني اش لك علاقة انتي ؟
إلهام : يلا اللحين باي .. بعدين نتفاهم ههههه...
" سكرت منه و شهد عرفت انه هو بس تبي تتفلسف .."
شهد : مين تكلمين ؟ إذا ما فيها احراج يعني ..
إلهام : لا ما فيها اية احراج هذا يا الذربه خالد اخوي يقول اننا تأخرنا يعني انه قلقان .. و هذا الشي يهمك ..
شهد : اش قصدك بيهمني ..
إلهام : لا و لا شي مع الوقت رح تفهمين تصدقين انتي طالعه قمر اليوم ..
شهد : ضيعي السالفة بس ..
إلهام : ههههههههه لا والله من جد انتي قمر ..
شهد : بس اكيد مو احلى منك صدقيني ..
ليان : هيه انتو يلا خل نروح تأخرنا ..
إلهام : أي يلا احنا خلصنا ..
هديل : لهو هذا شاليهكم بعيد ؟
إلهام : لا مو ذاك البعد نص ساعة و نوصل ..
------------------------------------------------------------------------
" وصلوا الشاليه و بهذا الوقت وصل إبراهيم نزلوا البنات و ادخلوا الشاليه .. و عند البوابة ......."
إلهام : يوووووه .. نسيت شنطتي اش فيني انا اليوم ما فيني تركيز ما ادري ليه احسني متوتره ..
ليان : هههههه شيء طبيعي دام الانظار كلها بتجي عليك .. بس يلا روحي واحنا نستناك داخل ..
إلهام : هههههه ايه تغزلي هذا اللي شاطره فيه ..
ليان : ههههههههههههه اقول يلا لا تصدقين عمرك ..
" طلعت إلهام و كانت تركض للسيارة مستعجله فتحت السيارة و اخذت الشنطة ويوم لفت شافته ايييه شافت ابراهيم و عينها جت بعينه قام قلبها يدق و يخفق و ايما خفقان و كأنه بيطلع من محله لأول مره تشوفه و لحالها و ما في احد حولهم حست بتوتر شديد من شدته قامت ترجف و وقفت اطالعه هو انتبه عليها و شافها بس ما اهتم ابد و راح و دخل و لا كأنه صار شي .. "
" وقتها إلهام حست بشي مزعج شي ما ينوصف حتى نظره ما عطاها مشى و ببرودة أعصاب حست إلهام انها انجرحت قبل لا تحبه و حست انها عاشت بوهم و سراب و انها كانت تكذب على نفسها حست بحزن بقلبها و ما تدري ليه مع انها ما شافته غير مرة وحده بس لكن مع ذلك حسته دخل قلبها بسرعة هي شافت شباب كثير بحياتها بس هو تحسه غير لكنها بذيك اللحظة قررت انها تكرهه .. و ياله من كره .."
" دخلوا البنات الشاليه و سلموا على اهاليهم وقعدوا ينتظرون إلهام .. جت إلهام والحزن يملى عيونها بعد ما كانت مبسوطة مررره انقلب حالها ما كأنها البنت اللي تركوها عند البوابة لكن يوم دخلت الكل قام يطالع فيها ادهشهم جمالها و شعرها الأشقر و فستانها التركواز مع عيونه الزرقة كانت تشكل لوحة فنية رائعة لكنها ما اهتمت لنظرة أي احد هي في ايش و لا ايش .. سلمت على الضيوف و بدا الحفل بأغاني النجاح و جابوا الكيكه و كان مكتوب عليها مبروك النجاح لشلة بنات الشرقية .."
هديل سألت : اشلون دريتوا ان شلتنا اسمها شلة بنات الشرقية ؟
أم ليان ردت : حبيبتي ليون ما تخبي شي عني هي قالت لي و انا كتبت الاسم .. حلوه المفاجأة ..؟
هديل : تجنن المفاجأة تسلم ايدينك يا خالتي ..
أم ليان : الله يسلمك حبيبتي و يخليكم لي و لليان يا بناتي الحلوات ..
------------------------------------------------------------------------
ليان : لهو اش فيك من يوم جيتي ما انتي بعلى بعضك ؟
إلهام : لا ما فيني شي بس تعكر مزاجي شوي .. لا تسأليني ليه لانو ما عندي رد لك ابد بليز خليني لا تسأليني عن شي ..
ليان : اوكي براحتك بس ما لازم تعكرين مزاجك لان هذا احلى يوم تدرين حتى شهد هاليومين مو على بعضها انتي و ياها ما ادري اش بلاكم ..
إلهام : لا تخافين شهد انا اعرف وش فيها اعرف بلاها هو نفس بلاي .. اللحين باخذها و بنتمشى برى و بنتكلم سوا اذا ما عندك مانع ..
ليان : لا ليش امانع اذا انتي حابه تخبين علي معليش بس اكيد بيجي يوم و بتعلميني و أنا متأكده من هالشي ..
إلهام : أكيد بعلمك و مشكوره لأنك تفهمتيني ..
ليان : لا ما سويت شي .. يلا روحي .. اهم شي راحتك ..
إلهام: يا حياتي الله يخليك لي ..
------------------------------------------------------------------------
" إلهام راحت لشهد السرحانه اللي كله تفكر .. تبي إلهام تطلع مع شهد و تصارحها و يصارحون بعض .."
إلهام : شهد اش رايك نطلع برى الحديقة نتمشى شوي ؟
شهد : طيب بس خليني البس عباتي و اجي ..
إلهام : من صدقك انتي ما في داعي للعباه امشي بس ..
شهد : و الله أخاف يشوفنا احد ..
إلهام : و إذا .. خليهم يشوفون .. خلصيني امشي ابيك بسالفه مهمه ..
شهد : وشو اللي و إذا ؟ انا ماني بايعه عمري ..
إلهام : لااا حول لا اطولينها .. انا اضمن لك ما احد بيشوفنا ..
شهد : بذمتك اجل ..
إلهام : خلصيني امشي بس ..
" يوم جوا بيطلعون صكت إلهام بعمة ليان ام إبراهيم .. "
إلهام : آسفة خالتي ما شفتك ..
ام إبراهيم : لا حبيبتي و لا يهمك ( قامت ام إبراهيم تناظر بعيون إلهام ) .. إلا بقول عيونك زرقة طبيعي ولا انتي حاطه عدسات ؟
إلهام : لا خالتي طبيعي ..
ام إبراهيم : ما شاء الله عيونك تجنن ( ليكون هي هذي البنت اللي ولدي كله يحلم بعيونها .. ليش لأ يا ليتها تكون من نصيبه تهبل ما شاء الله عليها ) ..
إلهام : طيب خالتي بغيتي مني شي ثاني انا طالعة ..
ام إبراهيم : لا حبيبتي تسلمين ..
إلهام : الله يسلمك ..
" طلعوا إلهام و شهد عالحديقة و بنفس الوقت كان خالد و إبراهيم يتمشون "
إلهام : شوشو انتي في وراك قصة و قصة كبيرة بعد قولي لي عشان انا بعد اقولك قصتي لاني بعد عندي قصة ..
شهد : لا ما في أي قصة و حتى لو في ما اقدر اقول صعب اقولك ..
إلهام : بس خلاص لا تقولين انا فهمت كل شي..
شهد : اش فهمتي ؟
إلهام : فهمت انك تحبين اخوي عاد ما ادري هو حب هو اعجاب ما ادري بس احب اقولك شي ترى حتى اخوي يبادلك نفس الإحساس صح كلامي و لا لا ؟ لا تخبين علي انا اختك وصديقتك ما فيها شي اذا حبيتي لا هو بعيب و لا حرام كلامي صح ؟
شهد ( بتردد ) : ...... أي صح بس لا تعلمين اخوك ما ابيه يدري بشي ما تدرين يمكن ماله نصيب فيني أو انا مالي نصيب فيه خليها للقدر ..
إلهام : كنت عارفه و لا تخافين ما رح اقوله حسيت بكل شي اصلاً من البداية كلام اخوي وسرحانك لما تشوفينه واضحه ..
شهد : هو قالك شي ؟
إلهام : مو بالضبط بس من حركاته مبين مو من البداية انا قلت لك سألني عن اسمك تذكرينه ذاك اليوم يوم شافك اكيد ذاب بعيونك ..
شهد : ههههههههههه خجلتيني بس ما قلتي لي اش قصتك ؟ .. انتي وعدتيني تقولي لي ..
إلهام : أي قصتي نفس قصتك بس قصتك أحلى ما قدرت أقولها لليان لان في شي من القصة يتعلق فيها .. أنا يمكن حبيت شخص لكن ماني متأكدة من احساسي تجاهه شفته مرة وحده بالكافية هو صديق اخوي اخوي شافه و راح له و قال لي عن اسمه هههههه و بجرأة سألت اخوي اذا كان خويه هذا خاطب او عنده حبيبه ما طلع لا ذي و لا ذي بقولك من هو تعرفين ولد عمة ليان ولدعمتها سعاد اللي اسمه إبراهيم اللي يدرس بكندا حكت لنا ليان عنه مره ..
شهد : أي تذكرته بس و لا مره شفته ..
إلهام : أي هذا هو مرررره يهبل حسيت بإحساس غريب و حلو بنفس الوقت يوم شفته .. لاول مره بحياتي احس بهالإحساس يمكن نفس احساسك يوم شافك اخوي .. و من بعدها ما عاد شفته إلين اليوم .. هو جا الحفل شفتي يوم طلعت اخذ شنطتي من السيارة ..؟
شهد : أيه .. اش صار ؟ لا تقولين انك شفتيه مصادفه ؟
إلهام : بالضبط كذا شفته مصادفه و طالعته و هو لف و شافني بعدين راح اش أقولك يعني شافني و ما شافني ما اهتم ابد جرحني كثير مع اني ما احبه او باالأصح ماني متأكده من حبي له ..
شهد : اش تبينه يعني يقعد يطالعك ؟ بالعكس مفروض تفرحين بهالشي يعني مبين انه محترم و ما يطالع بنات ..
" بهاللحظة طلعوا إبراهيم و خالد قدامهم و هما ما كانوا لابسين عباياتهم .. و قفوا أربعتهم دقيقة باندهاش يطالعون بعض خالد كان يطالع شهد ذاب بجمالها و إبراهيم على طول عينه جت بعين إلهام ( و قال بقلبه يا زين هالعيون ملكتني من قبل لا اشوفها تشبه ......) ساعتها تذكر هالعيون شافها اول مره يوم ركب معهم بالسيارة و بعدين صار يشوفها بمنامه و شاف انها اجمل بنت يشوفها بحياته على كثر بنات كندا لكن ولا وحده منهم تجي نص جمال إلهام بس إبراهيم تدارك نفسه و صد وجهه على طول و اعتذر و مسك خالد وراح "
إلهام ( تنهدت تنهيدة قوية و قالت ) : شفتيه يا شهد طالعني جت عينه بعيني شوشو انا احس باحساس حلو ذبت انا خلاص ..
شهد : ما شفتي اخوك ما شال عينه عني ابد يا ويلي عليه ..
" وصحوا على انفسهم و قاموا يتهاوشون "
شهد : يووووه أنا اش قاعده اقول .. لهو شفتي أنا مو قلت لك خلينا نلبس عباياتنا ..
إلهام : لا زين اننا ما لبسناها ..
شهد : وش تقولين انتي الظاهر الصدمة مأثرة عليك اصحي .. يا فشيلتي بس و ين اودي وجهي شافوني رجال غرب ..
إلهام : يا الله يا شهد خليني اعيش اللحظة ما صار شي إذا على اخوي خالد هههه فهذي مو اول مره يشوفك فيها و إذا على برهوم فهو ما طالعك اصلاً خلاص اللي صار صار بس ما نبي نعلم احد ..
شهد : ياربي اللهم لا تؤاخذني استغفرك يا رب .. كله منك يا لهوووو ..
يتببببببببببببببببع


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 24-02-2015, 08:21 PM
صورة سوارا الرمزية
سوارا سوارا غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: شلة بنات الشرقيه..بين الحب والجريمه


باررررررررررت جمممممميل
بانتظارك

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 25-02-2015, 07:36 PM
صورة عبق النسيم الرمزية
عبق النسيم عبق النسيم غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: شلة بنات الشرقيه..بين الحب والجريمه


(( الفصل الخامس ))
خالد : يا ويلي عليها شفت هالبنت مو الشقرا الشقرا هذي اختي إلهام انا اقصد الثانية اللي كانت مقابلتني اسمها شهد و شكلي طايحن فيها ..
إبراهيم : ما انتبهت لها ما احب اطالع البنات ..
خالد : بالله عليك يعني انت اللحين ما شفت اختي ؟؟ لكن أنا اوريها بالبيت ..
إبراهيم : هااا .. أختك لا ما شفتها .. و بعدين وش توريها و ما توريها حالهم من حالنا كانوا يتمشون ما دروا انه في احد ..
خالد : كان البسوا عباياتهم عاالأقل مو كذا يطلعون .. انا عارف و متأكد ان هذي سوالف الهاموه اكيد طلعت البنت و قالت لها ما له داعي العبايه ..
إبراهيم : لا تظلم اختك .. بعدين خلاص قلت لك اللي صار صار من اليوم و رايح ما عاد اطلع بمكان فيه عوايل ..
خالد : اش دعوه يا خوي ما صار شي مو تعقد نفسك اللحين عشان شي ما يسوى بس حلو هالنوع من المصادفات ..
إبراهيم : سمعنا اسكاتك بس و اللي يعافيك ..
خالد : هههههههههه زعلت شكلك ..
شهد : يلا امشي خلينا نرجع لهم تأخرنا عليهم ألحين ينشغل بالهم ..
إلهام : أي يلا بعد اللي صار احسني مبسوطه حيل كانت مغامره حلوه ..
شهد : أقول امشي و انتي ساكته ماني قادره اتحمل ..
إلهام : اش صار يعني؟ .. بس يلا خلاص خلينا نرجع ..
" لما ادخلوا كان مبين عليهم انه صار شي البنات ذايبات .."
ليان : وينكم تأخرتو كل هذا سوالف ؟
شهد : فاتك اللي صار ( كانت بتكمل بس إلهام عطتها إشارة تسكت ) ..
لياان : اش صار ؟
إلهام : لا ما صار شي هي قصدها يوم اننا لعبنا مطاردة رجعنا لأيام البزرنه يعني ..
هديل : هههههههههههههههه اللحين طول هالوقت قاعدين تلعبون مطاردة ..
إلهام : هههههه تقريباً ..
ليان : هههههههههههه صدقنا .. قال ايش قال مطارده ..
أم ليان : بنات يلا تعالوا العشا جاهز ..
ليان : أي يلا يمه جايين اللحين .. يلا بنات امشوا ..
" بعد العشا قعدوا اشوي سوالف ورقص ووناسة كانت ليلة لا تنسى بالنسبة لشهد و إلهام .."
ليان : لهو ما قلتي لي بعد التمشية اللي سويتيها انتي و شوشو رجعتي مبسوطة والدنيا مو واسعتك من الوناسة اش التغيير اللي صار ؟
شهد : أي بلاك ما تدرين صارت هوايل .. ( تغمز لها إلهام عشان تسكت ) ..
ليان : اش اللي صار ؟
إلهام : ما صار شي مهم بس شوشو شافتني متضايقة و قالت لي و ترجتني اني ما أضايق نفسي لو بهالليله بس عشان الكل مبسوط ..
شهد ماتت ضحك : يوه انا قلت لك صح .؟. هههههههههههه
ليان : اش فيك شوشو يعني انتي ما قلتي لها ..؟
" إلهام ماسكه أعصابه و شهد فاطسه ضحك "
شهد : إلا قلت لها ما هانت علي احنا مبسوطين وهي متضايقه ههههههههه ..
هديل : أجل ليه الضحك ؟ حتى انتي بعد هالمشوار كله تضحكين فيكم شي ؟
شهد : ههههههههههههه لهالدرجة امبين انه فينا شي ؟ لا احنا بس مستانسين حرام الواحد يستانس ؟
هديل : ما قلنا شي الله يديم هالوناسة بس ونسونا معكم ..
إلهام : هدهد حبيبتي كل شي بوقته حلو ..
ليان : يعني السالفة فيها إن ..
شهد : اش هالفضول اللي عندكم قلنا لكم مافي شي يعني مافي شي لا اطولون السالفة و هي قصيرة ..
هديل : خلاص خلاص لا تشبون فينا آسفين على الإزعاج ..
------------------------------------------------------------------------
" بعدها انتهت الحفلة و الكل راح على بيته و كانوا حدهم تعبانين ما فتحوا أي موضوع بطريقهم .. "
" و من هنا بدت قصة العشاق و بدا العذاب و بدا الشوق والفراق و بدا الغرام و هموم الحب و بدا مشوار العشق .. بهذي الليلة كل العشاق جافاهم النوم و هم يتذكرون لحظة لقاهم و يكررون هذي الذكرى لأنهم حبوها و حبوا يعيشونها مره ثانيه .."
إلهام تمددت على السرير لكن ما جاها النوم تتقلب يمين و يسار و كل شوي يطري ببالها و تسأل نفسها يا ترى دق قلبه لها مثل ما هي قلبها دق له ؟؟؟
و شهد ما قدرت تنام وطلعت الصالة ما هي مصدقة الكلام اللي قالته الهام .. و خطر ببالها مليون سؤال هل صحيح خالد يطريها دايم ؟ و يبادلها نفس الشعور ؟ هل رح يكون في أمل لهم مع بعض ؟
خالد قاعد بغرفته بس ما جاه نوم بعد يفكر و يسأل نفسه معقول أنا أحب هالبنت و لا بس نزوة ؟ و لا اعجاب ؟ طيب هي تحبني و لا ببالها شخص ثاني غيري ؟
إبراهيم نام نص ساعة و قعد على الحلم اللي يتكرر معه رجعت نفس العيون اللي كان يشوفها من قبل و قعد يتسائل ليه يا ربي احلم بهالعيون ؟ بعدين معقولة احب هالبنت ؟ و ش صار لي لما شفتها أش هالإحساس اللي متعبني كل ما شفتها ؟
" بهذاك اليوم الكل كان يتسائل الكل كان يبي يعرف اش النهاية اش رح يصير بعدين ؟ "
------------------------------------------------------------------------
" بالصباح في اليوم الثاني ..
إلهام قالت خلني اهزأ خالد قبل لا هو يهزأني على اللي صار أمس فراحت ركض عنده و قالت له ...."
إلهام : انت اش كنت قاعد تسوي بالحديقة انت دريت ان شوشو معي و جيت يعني انك تتمشى هاا ؟
خالد : لا والله ما كنت ادري يا الذكية لو ادري كان خليت إبراهيم يجي معي و يشوفك ؟ بعدين ليه ما لبستوا عبايات امس ؟
إلهام : و الله احنا ما كنا ندري ان حضراتكم تتمشون بالحديقة و لا كان اخذنا احتياطاتنا ..
خالد : خلاص خلاص سالفه وعدت ما صار شي احنا ما ندري و انتو ما تدرون ..
إلهام : طبعاً انت استانست لأنك شفتها ؟
خالد : مين ؟!
إلهام : شوشو يعني مين غيرها ..؟
خالد : يلا يلا اطلعي برى ماني بفاضي لهذرتك .. اببدل و اطلع ...
إلهام : ماشي عرفت اللي ابي اعرفه و يكون بعلمك تكلمنا انا وشهد عنك بس نذاله ما رح اعلمك وش قلنا عشان مره ثانية اتعرف اشلون تطردني ..
خالد : ايش !! عني انا ؟ و ش قلتو ؟
إلهام : ماني بمعلمتك .. لا تترجاني .. ما في امل اعلمك ...
" طلعت و صكت الباب بقوة "
------------------------------------------------------------------------
ببيت إبراهيم .. كان إبراهيم قاعد بالصاله يشرب الشاي جت امه و شافته شارد قعدت معه تسولف شوي ..
ام إبراهيم : اش فيك يمه مانت بعلى بعضك من أمس .. صار لك شي مو بزين ؟
إبراهيم : لا يمه ما صار شي و ما فيني شي ..
ام إبراهيم : على بالك ما حسيت فيك أمس انت طول الليل ما نمت فضفض لي قولي يا يمه يمكن اساعدك ..
إبراهيم : ما ادري صدقيني ما ادري اش فيني رجع نفس المنام العيون الزرقة بس ارجع السعودية يرجع هالمنام تعبت بس هذا اللي فيني ..
ام إبراهيم : سلامتك من التعب يمه انت ودك اتعرف من هي صاحبة العيون الزرقة ؟
إبراهيم ( عدل قعدته و بإهتمام سأل ) : من هي و اشلون عرفتيها ؟
ام إبراهيم : امس بالحفله شفتها اسمها إلهام و مره حلوه ما شاء الله عليها اتعب وانا اقولك حلوه .. هي اخت خالد خويك ..
إبراهيم ( تلعثم و ارتبك وتوتر بعد ) : يمه ما يصير توصفين لي بنات الناس
" بعدين استأذن من امه و قام لبس و طلع يتمشى .. او طلع يفكر بكلام امه بالأصح .."
ام إبراهيم ( تقول في خاطرها ) : ليش انا عندي احساس انه شافها ..؟
------------------------------------------------------------------------
" ببيت شهد كانت شهد بغرفتها عايشه جوها ما تبي تشوف احد .. و لانها تأخرت بغرفتها جاها اخوها راكان مستغرب ليه ما اطلعت من غرفتها للحين .. و للعلم علاقة شهد مع راكان حلوه و قراب من بعض و يفهمون على بعض .."
راكان : اش فيه الحلو زعلان ؟
شهد : ماني بزعلانه من قالك اني زعلانه ؟
راكان : أجل ليش ما طلعتي من غرفتك للحين ؟
شهد : ما لي خلق ..
راكان : اهاا .. صار شي امس مخليك سرحانه ..
شهد : شي !! شي مثل ايش يعني ؟
راكان : شفتي احد مثلاً .. سمعتي كلمة من احد .. ضايقك احد ..؟!
شهد : اش تبي توصل له من هالأسئلة كلها ؟
راكان : و لا شي قاعدين ندردش بس ..
شهد : من جد راكان ماني رايقه ..
راكان : طيب ما تبين تسمعين سوالفي و وش صار امس ؟
شهد : اذا شي مهم قول ..
راكان : اكتشفت شي خطير .. و عن خالد ..
شهد ( مصدومة و بنفس الوقت خايفه من اللي بتسمعه ) : اش اكتشفت ..؟
راكان : انه يحب وحده لا ويموت فيها ..
شهد ( اختلطت عندها الأحاسيس ما تدري اش اللي تحس فيه بهاللحظة ) : تعرف من هي ؟
راكان : لأ ما قال لأنه كان قاعد يحكي لإبراهيم و يوم جيت وقفوا حكي و هذا اللي سمعته .. ما قلتي لي ليش اهتميتي كذا فجأة ؟
شهد : مو احنا قاعدين ندردش ( حست انه كأنه قاعد يستجوبها كأنه عرف شي ) ..
راكان : ايه صح ندردش .. تحبين تطلعين اليوم ؟
شهد : اش هالحنية اللي نزلت عليك بالعادة بالموت حتى توديني مكان ..
راكان : هذي فرصه و ما تتعوض و عن الهذرة بتطلعين ولا لأ أنا و إنتي و تركي و يمكن ابوي بعد اذا فاضي نروح مدينة الألعاب عشان تركي حرام مل من البيت ..
شهد : اوكي أكيد بطلع ..
" طلعوا و راحوا فؤاد سنتر واستمتعوا كثير راحوا الثلاثة ابوهم ما جا معهم كان مشغول .. تركي راح يلعب و ظل راكان و شهد راكان حس انه فيها شي بس ما حب يسألها لو كانت تبي اكيد بتقول له .."
شهد : اش رايك ندق على عمي ابو بدر يطلعون معنا ؟
راكان : لا خليهم مو احنا امس كنا معهم يمكن حابين اليوم يطلعون لحالهم ..
شهد : طيب خلاص معك حق .. راكان بسألك سؤال جاوبني بصراحة ..
راكان : اسألي و اكيد بجاوبك بصراحة ما عندي شي اخبيه ..
شهد : عمرك حبيت شخص ؟
راكان : أي أمي الله يرحمها ..
شهد : كلنا نحب امي الله يرحمها بس انا اقصد حبيت بنت و تتمناها تكون شريكة حياتك بالمستقبل ..
راكان : الصراحة لا ما حبيت ما لقيت البنت اللي فيها المواصفات اللي انا ابيها ..
شهد : وش هي المواصفات اللي انت تبيها ؟
راكان : لا هذا السؤال بيني و بين نفسي .. و اللحين دوري أسألك و جاوبيني بصراحة زي ما انا جاوبتك بصراحة انتي حبيتي شخص ؟
شهد ( ارتبكت وقالت في خاطرها انا اللي جبت هالشي لنفسي ) : لا انا ما حبيت من وين جبت هالكلام ..
راكان : اش فيك ارتبكتي كذا بعدين انا ما جبت هالكلام انتي سألتيني و انا سألتك نفس سؤالك ..
شهد : طيب خلاص خل نسكر الموضوع ..
(( الفصل السادس ))
" بنفس اليوم دق خالد على خويه إبراهيم و طلعوا مع بعض "
خالد : اش رايك بجو الشرقية مو احلى من جو كندا ؟
إبراهيم : هههههههههه احلى من جد ضحكتني هو ما في احلى من الوطن صح بس الجو اسمح لي اقولك هناك احلى ههههههه ..
خالد : ههههههههههه كنت عارف .. خليني اللحين احكي لك قصص قلبي .. اش تتوقع انا حبيت ذيك البنت ..؟
إبراهيم : هذا السؤال قلبك يجاوب عليه انا ما أؤمن بالحب ..
خالد: معقول انت ما تحب ؟ اجل ليه كله سرحان هالأيام ؟
إبراهيم : من قال اني سرحان لا ني بسرحان و لا شي كل السالفة اني متضايق لأني برجع بكرة على كندا ..
خالد : يا سلام ومن متى حبيت الشرقية ؟
إبراهيم : اكيد احب الشرقية و احب السعودية بكبرها ..
خالد : اجل دق علي بكرة اوديك المطار ..
إبراهيم : لا لا .. لا تتعب نفسك بخلي اخوي يوصلني ..
خالد : لا انت اللي لا تتعب اخوك اخوك وراه الف شغله و شغله غير توصيلك اما انا فاضي ما عندي شي و رح اوصلك يعني بوصلك .. الساعة كم طيارتك ؟
إبراهيم : الساعة 9 بالليل ..
خالد : حلو أنا بهالوقت فاضي .. اللحين خلني ادق على صلاح و فارس و نجمع الشلة و نسوي لك حفلة وداع ..
إبراهيم : لا تكلفون على انفسكم انا ما رح اقعد هناك على طول .. بكل فترة اذا سمحت لي الظروف بجي و بعدين باقي لي كم من شهر اصلاً و بخلص الدراسة و بقعد هنا على طول الزبدة ما لها داعي الحفلة ..
خالد : ياخي حنا نبي نستانس لا تخرب وناستنا ..
إبراهيم : اييييه تستانسون على حسابي ..
------------------------------------------------------------------------
" في اليوم الثاني الساعة 7 و نص بالليل دق إبراهيم على خالد بذاك الوقت كان خالد و إلهام قاعدين بالصالة .."
خالد : ألو هلا برهوم .. (فز قلب إلهام و قالت : يا لبه قلبك يا برهوم و يا حلو اسمك ..)
إبراهيم : هلا فيك .. يلا اذا تبي تجيني انا جاهز ..
خالد : اوكي ربع ساعة واكون عندك ..
إبراهيم : يلا استناك ..
إلهام ( بفضول مبرر ) : وين رايح ؟
خالد : ابوصل إبراهيم عالمطار ..
إلهام : يعني بيسافر ؟
خالد : أي بيرجع كندا يلا هانت باقي له كم من شهر و يخلص .. إلا انتي ليش مهتمة و تسألين ؟ ( فهمها خالد و حاس فيها )
إلهام : لا و لا شي مجرد سؤال ..
( وقالت بخاطرها هالكلام الموجه لـ إبراهيم ) ..
لاتنزعج ماودي أزعجك واشقيك
بس القدر حكم بحكم الفراقي..,
ماهوب قلبي لاتصبرت ناسيك
بعدك على هالحال زاد اشتياقي..’
أبنتظر لو طول البعد وأرجيك
أشيل حمل الشوق لو مايطاقي
" بعدين طلع خالد و راح سافر و كان في بالشرقية من ينتظره على احر من الجمر "
" بعد يومين من سفر إبراهيم "
إلهام : يا ربي اش هذا اللي فيني ليه كله يطري على بالي ؟ ليه ودي اكون قريبه منه ؟ ( كان عند إلهام لسته كامله مليانه بكلام كله اشواق بس اكثر شي اعجبها هذي الكلمات حست انها توصف حالها ..)
لـو طالت الغيبه
وصار للظلام هيبه
بأشعل فتيل قلبي
ماهمني لو يحترق
بس المهم (مانفترق )
بأكتب بدونك ما أعيش
إذا بدونك ما للعمر قيمه
وتصير كل هالدنيا عتيمه
ويصبح الفوز ابشع هزيمه
أنا ماهمني لو عمري مني ينسرق
بس المهم (مانفترق )
حتى لو فرقتنا المسافه
وضاع عمري مني بحسافه
وكان القدر اقوى
وافترقنا عن بعضنا...
ترى المشاعر تتفق
بس المهم قلوبنا
(ماااااااااااااااااااااتفترق)
" إلهام كانت عايشة بحالة من الضياع هي تحب هذا الشخص و تقول عنه كلام حب حقيقي و يمكن حتى تموت عليه بس ما تدري عنه اذا حتى فكر فيها اصلاً .. وش أقسى من انك تحب انسان لكن ما تدري اذا هو يحبك ولا لا ؟ و ش أقسى من انك تحب شخص يمكن تتفاجئ بعدين ان عنده اللي يحبه و يملى حياته وش أقسى من انك تحب شخص دايم بعيد عنك .. إلهام كانت نقدر نقول مضطربه عاطفياً ما تعرف اش هو الحب ما تدري هل فعلاً تحبه و لا قاعده توهم نفسها و تعيشها بسراب ما هي عارفة اش تسوي جافاها النوم تعبت تفكر حتى لو نامت تشوفه بمنامها بإختصار حالتها كانت صعبة "
-----------------------------------------------------------------------
" ببيت ليان كانت ليان حابه تعزم الشلة عندها بالبيت "
ليان : يمه ابي اعزم شلتنا .. شلة بنات الشرقية عندنا بالبيت اذا ما تمانعي ؟
ام ليان : لا طبعاً ما عندي مانع اعزمي اللي تبينهم ..
ليان : مشكوره يمه يا بعد قلبي انتي ..
" راحت ركض دقت على إلهام و شهد و هديل و عزمتهم وكلهم وافقوا يجون .. وفعلاً جوا "
ليان : يلا حيهم حيا الله من جانا ..
إلهام : الله يحييك يا عمري .. تسلمين ما قصرتي ..
ليان : شوفوا انا عزمتكم لأنو في شي ببالي ابي اسويه اتفقنا عليه أنا وهديل ..
شهد : هدهد متفقه معها من وراي على شي ما اعرفه ما توقعته منك ..
هديل : و الله انا ما لي دخل هي كلمتني اليوم و قالت لي لا تعلمينهم ..
إلهام : أي ليون من وراي ..
ليان : و الله شوفي دامك انتي و شوشو تسوون شي من وراي انا و هدهد ما يضر اننا انا وياها نسوي شي من وراكم ..
شهد : أي يلا قولي و شو الشي ؟
ليان : انا و هديل قررنا نلعب معكم لعبة هي مو لعبة لعبة فيها شي من الواقع اللعبة هي لعبة المحققين .. طيب انا و هدهد رح نكون محققات و انتي و شوشو رح تكونون المتهمات ..
إلهام : واو هههههههههههههه شوشو صرنا مجرمات ..
شهد : هههههههههههههه قويه ..
هديل : هههههه يلا عاد لا تتمسخرون انتي وياها احنا بنسألكم وانتو تجاوبون فهمتوا ..
شهد : أي يلا ابدوا ..
ليان : خلاص رح نبدا معك يا شهد ..
شهد : اوكي يلا ..
" اطفت ليان اللمبات و جابت مصباح و سوت المكان كأنه مكان تحقيق عن جد .."
ليان : السؤال الأول : هل بينك و بين إلهام سر ما نعرفه أنا و هديل ؟
شهد : لا انتي تستغليني باللعبة ..
ليان : ما يصير لازم تجاوبين و لا بزعل ..
" شهد لفت على إلهام و كأنها تقول لها اش اسوي فعطتها إلهام إشارة انه عادي تقول .."
شهد : أي في بينا سر ..
ليان : أنا ما رح أسألك عن سر إلهام أنا رح أسألك عن سرك و لا تلفين على إلهام لأن هذا سرك وبإيدك ولازم تقولينه ..
شهد : أوكي تبين تعرفين بقولك اني أنا احب شخص إلهام تعرفه ..
ليان : هل هذا الشخص هو خالد؟
شهد ( ترددت كثير قبل لا تقول ) : اممممم .. أي .. اشلون عرفتي ؟
ليان : حبيبتي كل شي كان واضح ..
شهد : اهاا .. بس لا تعلمون احد انا ما احبه يعني لهالدرجة ..
هديل : قلتي لي ما تحبينه طيب ليه خبيتي علي احنا من متى نخبي على بعض ..؟
شهد : يوووه يا هدهد صار اللي صار لو ما هذي اللعبة ما كان قلت .. ما احب اعترف بهالشي إلهام كشفتني و لا انا ما قلت لها شي ..
ليان : هدوله خلاص خلصنا من شهد اللحين دور إلهام استجوبيها انتي ..
هديل : اوكي يلا لهو مستعده ؟
إلهام : أي بس قبل لا نبدا بسأل ليان سؤال .. ليون انتي تحبين شخص معين ؟ او في ببالك احد ؟
ليان : لأ ما في احد و ما اظن رح يكون في ..
إلهام : طيب يلا ابدي يا هديل ..
هديل : السؤال الأول : أنا عارفه لا ومتأكدة أنك تحبين شخص فبدخل بالموضوع على طول قولي لي من هو ؟
إلهام : اشلون دريتي اني احب ما ادري .. اما اسمه ما اقدر اقولك اياه ..
هديل : لا تخرقين قوانين اللعبه مهمن كان لازم تقولين اسمه اما اشلون دريت فواضحه الحب ما يتخبى ..
إلهام : يعني مصرين تعرفون ( قامت الهام طالعت ليان و بتردد قالت ) : إبراهيم ..
ليان : يا ويلي إبراهيم ولد عمتي ما غيره ..
إلهام : أي إبراهيم فيه شي ؟ ليه مستغربه اذا انتي تحبينه قولي لي انا بتركه هو ما يسوى منك شي يا ليون ..
ليان : هههههههههههههه يا الهبله انا ما احبه و لا عمري فكرت فيه بالعكس اعتبره زي اخوي لا أكثر و لا اقل بس انصدمت لأنه في وحده تحبه ..
إلهام : هاااااااااااا .. وحده مين ؟
ليان : شفتي زوجة أخوه عبد الرحمن اختها الهنوف تحبه حتى اعتقد انهم متفقين عليه ..
إلهام ( نزل عليها الخبر كالصاعقة ) : ايش اش تقولين ؟
ليان : هذا اللي قالته زوجة عبد الرحمن بس لا تخافين إبراهيم ما يطيقها بس هذي الهنوف شريه و طويلة لسان اصلاً ما هي بلايقه عليه ..
إلهام : كنت عارفه ما لي نصيب فيه عشان كذا ما قلت لكم ..
ليان : لا لا تقولين كذا انا رح اساعدك ..
إلهام : لا تكفين ما ابيه يدري بشي و لا كأنك عرفتي ..
ليان : اوكي بس ليه ما علمتيني مو انا وانتي صديقات الروح بالروح ..
إلهام : ما قدرت لأنه يصير لك خفت تكونين انتي تحبينه فقلت بشوف اذا طلعتي تحبينه بتركه ..
ليان : يا بعدي والله .. بس انا اعتبره اخوي .. و حتى لو كان في بيني و بينه شي كنت رح اقول ما رح اخبي و انتي تعرفيني ..
إلهام : خلاص خلينا نسكر على هالشي و لا كأنكم عرفتو اتفقنا ..
ليان : خلاص اتفقنا براحتك يعني اذا هذا اللي تبينه .. ( و كأن ليان رح تسكر الموضوع ) ..
------------------------------------------------------------------------
" بعد مرور 5 أيام بدأ الفصل الدراسي الثاني كان مليان أحداث .."
شهد : اه يا شلة بنات الشرقية رجعنا للمدرسة ..
ليان : ما اشتقتوا لها ؟
هديل : لا مين يشتاق للمدرسة ؟
إلهام : أنا اشتقت لها ..
شهد : ووووووععععع المدرسة !!
إلهام : اش فيك ما اشتقتي لمعجباتك ؟
ليان : أي قولي كذا انتي اشتقتي لنور ؟
إلهام : مين نور ؟
هديل : ياالله اتسوي عمرها ما تدري .. يا زين برائتك يا الهام ..
إلهام : ههههه حلوه براءه هذي .. بس والله جد ماني ذاكره بس كاني سامعه بالاسم .. ايييييي نور معجبتي الجريئه.. تذكرتها ..
شهد : ههههههه نزل عليك الوحي و تذكرتي سبحان الله ..؟
إلهام : ههههههههه لا بس لأنها قدامي هناك شوفوها قلت ان وجهها مو غريب علي ..
ليان : هههههههههه صدقناك !
إلهام : خخخخخخخ كيفكم بتصدقون و لا لأ شي راجع لكم .. تتحدون اروح اكلمها اللحين مع اني يالله ذكرتها ..
ليان : يلا روحي يا اللي ما تحبين المعجبات ..
إلهام : صح أنا ما احبهم بس رح اشوف نور يمكن تفيدني بالمستقبل ما تدرون .. بعدين خلاص اللحين صارت صديقتي نمون على بعض يعني ..
" راحت إلهام لـ نور طبعاً نور مو مصدقة كانت نور مع خويتها سارة "
سارة : نور شوفي إلهام جايه عندك ؟
نور : وشو إلهام ؟! ما اصدق ..
سارة : و الله شوفيها جاية .. خلاص اسكتي جت ..
إلهام : مرحبا نور ..
نور بارتباك : أهلا .. أعرفك هذي خويتي سارة ..
إلهام : مرحبا سارة ..
سارة : أهلين ..
إلهام : نور ابي امشي معك نسولف يعني .. و خلي خويتك سارة معنا بعد اتعرف عليها اكثر ..
سارة : لا أنا بروح البنات كانوا يستنونا انا و نور لكن خلاص انا بروح و بقولهم ان نور معك ..
إلهام : طيب براحتك .. يلا نور..
" مشوا مع بعض كانت السالفة كلها على بعضها تحدي "
إلهام : نور كلميني عن نفسك انتي ما عندك خوات مثلاً ..
نور : إلا عندي وحده أكبر مني اللي هي سمر تدرس بكندا بعثة ..
إلهام : الله بكندا واو وناسة يا حظها ..
نور : أي و عندي بعد اخت اصغر مني اسمها فدوى و هي بالمتوسطة اللحين ..
إلهام : محظوظة عالاقل عندك خوات مو أنا ما عندي الا اثنين اخوان ..
" خذتهم السوالف....
يتبعععععع


الرد باقتباس
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1