غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 27-02-2015, 02:32 PM
صورة {أجـمـَلُ إبتسآمـة} الرمزية
{أجـمـَلُ إبتسآمـة} {أجـمـَلُ إبتسآمـة} غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رواية على حافة الانتقام للكاتبة / داليا


السلام عليكم بنقل لكم رواية بالانستقرام وهي ماخلصت وكل ماتنزل الكاتبة بارت بنزله لكم واذا عندكم ملاحظات على الرواية اكتبوها وانا بوصلها للكاتبة

المقدمة اللي كتبتها الكاتبة :

السلام عليكم ورحمَة الله وبركَاته
هنا سأنشر روايتي الاولى .. رواية خيالية بمزيج من بعض الاحداث الواقعية ..
رواية تتحدث عن تفكير انثى .. انثى وحيده .. بلا سند او ظهر تحتمي بِه
بل اصبحت هي مَن يُحتمى بها ..
ضحية اعاقة والدتها .. ضعف اختها واكتئابها .. كبر سِن جدتها
انثى تحملت المسؤولية .. وفي فِكرها نوايا عديدة
ضحت بنفسها وعمرها من اجل امر واحد ..
شخصيتها جبّار قوية ..
ملامحها فاتنه .. ونظراتها اشبه بالبرق



رواية سعودية .. محادثات وسرد عامّي ..

حاولت كثيراً ايجاد طريقة اختلف بها عن اغلب الروايات [العامّية] .. وقررت ان اجعل لكل جزء عنوان خاص به

كل تفصيله مهما كانت [صغيره] لها دورها ..

كل ما اطمح به هو أن أرتقي بروايتي .. إن وفقت فهذا من ربي وإن أخطأت لاقدّر الله فمن نفسي ومن الشيطان


هذه هي مقدمتي .. وربما فكرة من روايتي تشابه رواية [انا الشموخ ومارضيت البهاذيل]
واتمنى أن لا تفقد روايتي بريقها بسبب بعض التشابه .. ولكم كل التواضع
..

الجزء الاول

عنوان الجزء : النار تحيط بي

الرياض .. 6:30 صباحاً

كانت جالسة على طاولة الطعام .. وقهوتها السمراء قدامها .. تنهدت وقالت بقلبها : يعني محد يقوم الصباح غيري ! افف ..
سمعت صوت سواق الباص يضرب بوري سيارته .. وقفت قدام المراية وتأكدت من شكلها .. مريولها البني المخصر .. وشعرها البني منسدل على اكتافها وغرتها المرفوعه بشكل ناعم .. شفايفها اللي لونتها بالوردي الفاتح وكحلها الخفيف وجزمتها الكحلية وربطاتها الوردية .. لبست عبايتها واخذت شنطتها الكحلية وحطت عطرها فيها .. تتعطر لاوصلت المدرسة .. ماتبي تستأثم لاشم ريحها السواق ..
قالت بنفسها : مالي خلق اداوم .. لكن الشي اللي ببالي مايجي الا من دراستي ودرجاتي .. وابتسمت ابتسامه خبيثة
هذي [روز .. عمرها 18 سنة .. بثالث ثانوي علمي .. بطلة الرواية .. وراها الف فكرة والف حاجة وشغله براسها .. بنت عاقلة .. وذكية .. ماينلعب عليها بسهوله .. اما عن ملامحها .. عيونها عسلية واسعة وخشمها صغير وفمها مليان .. يعني ملامحها جميلة جداً .. لكنها ملامح حادة تقريباً .. وابتسامتها للي يكون قدامها .. يعلمها وش قدره عندها]
بعدت عن ازعاج البنات واصواتهم وهم يسولفون وراحت لاخر كرسي وقعدت فيه ووجهها مقابل الشباك وتطالع بالسيارات وتفكر .. هالشي صار لها سنتين تفكر فيه .. مايهنى لها نوم ولا راحة طول ماهي تفكر فيه .. تبي تسويه بـ أي طريقة ممكنه .. لو على موتها .. مايهم .. المهم تسوي هالشيء .. شدت بيدها على شنطتها وغمضت عيونها وتفكيرها كله بهالشي .. مسويته مسويته ان شاء الله .. بس شلون ياربي .. المهم اخلص من دراستي الثانوية بنسبه زينه عشان ادخل الجامعة اللي ابيها .. لأن الطريق لهالشيء دراستي
شافت البنات كلهم رايحين لباب السيارة .. وصلت لمدرستها .. اخذت شنطتها ونزلت ..

كانت الحصه الاولى اللي عليهم فراغ .. والثانية رياضيات ..
سمعت صوت .. هذا صوت جرس الانذار .. ماكملت تفكيرها الا وفيه معلمة تركض فتحت الباب وصرخت : حححررييييققق .. البنات لاشعورياً ركضوا
روز صارت تركض للدرج الثاني لان الاول زحححمة .. شافت النار قدامها


..

ركضت للباب الطوارئ ، ماتصدق طلعت !! الحمدلله اللي ربي حفظني .. وين روز !!! روز وينها .. انا اتذكرها راحت للدرج الثاني .. الثاني شابه فيه نار !!!! المدرسة كل اللي حولها سيارات وناس جايه بس ماشوف احد من اهلها جاي !!!
صرخت : روووووززز
هذا اخوي عمر نازل من سيارته

.... : رهههف .. رهههف .. وحضنها بكل قوته
رهف : عمممر .. عمر حبيبي ماعليك انا بخير .. بس !
عمر : شفييك !!!
رهف بخوف : عمممر روز جوا .. وينها مو هنا ..
عمر : طيب تعالي !!
ومسكها من يدها وركض فيها للسياره ودخلها فيها وقالها لاتطلع .. واخذ علبة المويه وكب المويه اللي جوتها عليه وركض للمدرسة .. الاطفاء ماوصلوا للحين من زحمة الطريق وفيه بنت متوهقة جوا !!
دخل للمدرسة وهو يصارخ باسم صديقة اخته وبنت خالته .. سمع اصوات صراخ من الدور العلوي .. ركض للصوت من الدرج الثاني اللي ماحوله نار

..

للحظة حسيت ان اللي يصير حلم .. بعدت عن الدرج وركضت لاحد الفصول .. من الخوف مارحت للدرج الثاني
دخلت الفصل .. بس هذي النار مشتعلة .. صارخت باعلى صوتي ابي احد ينقذني .. فيه احد ينادي باسمي .. تميت اصارخ عشان يعرفون مكاني .. فيه احد جاي يركض .. صرخت بكل ماعطاني ربي بقوة : ساعدوني ، سااااععدددوووننييي .. دموعي ملت وجهي وماحد حولي وهاللي يصرخ باسمي مالقاني .. يارب نجني يارررب


....
....
....
....

بعد خمس سنوات بالضبط

دخلت البيت وهي توها مستلمة راتبها الاول .. صرخت : سللاااام .. يممممه .. جده .. اوووف مافيه احد هنا
تحركت للباب بكرسيها المتحرك وقالت : هلا روز .. كم لك جاية
روز : توي داخله ماتشوفين تنورتي علي .. دايم ادخل والقاكم نايمين .. ليش كذا .. ماعليك .. اليوم استلمت الراتب الثاني ..
امها : زين يمه .. والله البيت ناقصه اغراض ابيك تجيبينهم
روز راحت لامها وباست راسها وقالت : من عينيا ياريحة الجنة .. قولي لسيتي تحط لي غداء وانا بروح ابدل ملابسي وارجع لكم
امها : ابشري ياقلبي
راحت لغرفتها .. تأملت شكلها قدام المراية .. شعرها المفيّر .. وروجها الوردي .. تنورتها السوداء الضيقة وبلوزتها البيضاء الفرنسية .. صارت تشتغل بـ شركة .. بالقسم النسائي طبعاً ما اشتغلت بالفرع الثاني المختلط .. تنهدت بضيق وعيونها مدمّعة .. نص مسؤولية البيت عليها وعلى راتبها .. والنص الثاني من راتب جدها المتوفي اللي ينزل شهريّاً بحساب جدتها .. واللي مايتعدا 4000 .. البيت ناقصه اغراض يبي لها حوالي 2000 .. وراتبها 3500 .. ماتدري كيف بيكفيها ويكفي امها واختها وجدتها وراتب الخدامة
وكيف بتبقى فلوس تجمعهم عشان .. [تكتشفون هالسر مع الاحداث ازين]
مسحت دمعتها اللي تعلقت بطرف رمشها وغسلت وجهها ومشطت شعرها ع الخفيف وربطته ذيل حصان ولبست بجامتها السماويه وطلعت بروح نشيطة وماكأنها شايله هموم الدنيا على كتفها

جالسه بكرسيها المتحرك وتشوف بنتها تطلع من غرفتها ونفسيتها منفتحه .. تدري ان فيه شيء مضيق على بنتها .. لكن هذي روز .. مستحيل تفصح عن اللي بقلبها لاحد .. والبسمه دايم راسمتها على شفايفها عشان ماحد يحس فيها .. تنهدت بضيق وقالت بنفسها : الله يحقق لك اللي تبينه ويكتب لك الخيره فيه ويبعد هالحزن اللي بعيونك وماحد قراه غير اميمتك ياقلبها

جلست على طاولة الطعام وصارت تاكل من الغداء وتسولف مع امها .. وتتأمل كرسيها المتحرك .. وقلبها ينكسر مع كل نظرة تشوف فيها امها بهالحالة وهي تحلف وتقسم انها بتسوي اللي براسها

.. والله بتندم .. واللي خلقني لتندم .. سواتك هذي ماهي سواه .. شوفتها عاجزة تحرق قلبي كل يوم اضعاف اليوم اللي قبله .. ضيعت شبابها معاك وعليك وهي تدور رضاك .. بس والله ماخليك وهذا انا حلفت .. ورقبتك يا ..... اللي ماحد كسرها بكسرها انا وبلوي ذراعك وهذا انا حلفت

بعد ماخلصت غداها .. فتحت الجريدة .. لقت اسمه بالصفحة الاولى .. اكره ماخلق ربها .. تمت نظراتها كلها كره وحقد له
قطع عليها نظراتها صوت ناعم يقول : السلام عليكم
روز : وعليكم السلام هلا ندى
ندى بنعومتها المعتادة : روزي كيف الدوام ؟
روز : تعب بس الحمدلله ع كل حال .. يلا كلها مسأله وقت واترقى ان شاء الله ويزيد الراتب ويسهل شغلي
ندى : الله يعوضك بدال هالتعب الوظيفة اللي ترتاحين فيها وراتبها اضعاف هذي يارب
روز بابتسامة من كلام اختها الناعم واللي يفتح النفس : اممميين ياقلبي الله يسمع منك

...
...
...

نرجع خمس سنوات ورا ..
دخل عليها وشافها وهي بنص الفصل وتصرخ .. ركب فوق الطاوله وسحب كرسي خلاه قدامه وصرخ : هاتي يدك ..
ترددت للحظة انها تمسك يده .. لكن النار اللي قربت منها خلتها تمسك يده وتركب على الكرسي .. مسكها وخلاها على جنبه عشان ماتجيها النار .. سحبها مع يدها وركض فيها نازل للدور التحتي ..

..

ماصدق .. انا بحلم ولا بعلم .. ربي سبحانه نجاني .. شلون قدرت اتجاوز كل هالنار اللي حولي ياربي شلون
هذا باب الطوارئ قدامي .. طلع وطلعني معه ويده تسحبني وانا اتنفس بصعوبة .. مجرد مامرت نسمة هواء .. وتأكدت اني مامت .. طحت على الارض وانا اصيح واشهق .. العالم من حولي كلها تطالع واللي تصرخ تدور بنتها .. حسيت على نفسي وقتها اني بدون غطاء .. قمت من الارض ورحت لمكان فاضي تقريبا وقعدت وانا احاول اغطي وجهي بشعري وانا منهارة تقريباً .. حسيت باحد ينادي اسمي .. هذي رهف
رهف : روز ؟
روز مسحت دموعها ورفعت راسها : هلا ..
رهف : خوذي عبايتي الثانيه عمر دق على عزوز وجاب عباياتي الثنتين عشاني وعشانك وهذي طرحة تغطي فيها وتعالي معي
روز اخذت العباية ولبستها بسرعه ولفت شعرها بالطرحة وغطت وجهها بالباقي وهي فيها الصيحة
رهف : تعالي معي
روز : لحظة اروح معك وين !!
رهف : تعالي معي بيتنا ريحي شوي وخذي لك شي تاكلينه وبعدين نرجعك انا وعمر ولا اي احد من اخواني لبيتكم
روز : رهف مابي اكلف عليكم ودوني بيتنا على طول مافيني ..
رهف : روز وضعك كذا مايسمح لك ابداً تروحين بيتكم وتشوفك امك كذا
روز : رهف الله يخليك مافيني ابي بيتنا بس
رهف : مارح اسمح لك تعالي بس
روز : رههف خلاص ابي بيتنا لاتطولينها ..
رهف : الله يصلحك .. طيب
روز ركبت السيارة ورا مع عمر ورهف قدام ..
روز سندت راسها على الباب كل مكان بجسمها متكسر ورايح فيها والعبرة خاقنتها من اللي صار ..

..
..
..

يشوفها من المراية .. اسندت نفسها على الباب .. المسكينه صارلها شي مايتحمله احد .. النار محاوطتها من كل جهه .. الحمدلله اللي ربي نجّاها

هذا بيتهم .. فتحت الباب وقبل ماتنزل قالت : مشكور عمر ، اللي سويته لي عمري مارح انساه لك .. ومشت قبل مايتكلم


..
..
..

شيكت على حسابها البنكي .. مابقا الا 1000 !
يلا شي احسن من لاشي .. وراتب جدي الله يرحمه مايقصر اللي يبقا منه اصرفه انا واحطه بحسابي ..
وبس يصير عندي اللي يكفي حزتها بسوي اللي ببالي .. وبضربه ضربه ورا ضربه لين مايندم على سواته .. والله ماتتهنى بحياتك بس ادخل فيها ..
شافت الساعه .. طلعت 8 الليل .. جدتها وامها عند خالتها ام عمر والشغاله هي اللي تساعدهم .. اكيد عزوز بيرجعهم زي كل مره .. استودعتهم الله وانسدحت وهي تلعب بشعرها ومبتسمة ابتسامتها الجانبية المتحديه وهي تقول بنفسها [يا انا يا انت .. والزمن بيننا]
وانسدحت على جنبها الايمن وغمضت عيونها

انتهى .


تعديل {أجـمـَلُ إبتسآمـة}; بتاريخ 27-02-2015 الساعة 02:43 PM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 27-02-2015, 02:37 PM
صورة {أجـمـَلُ إبتسآمـة} الرمزية
{أجـمـَلُ إبتسآمـة} {أجـمـَلُ إبتسآمـة} غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية على حافة الانتقام للكاتبة / داليا


اذا شفت تفاعل بنزل البارت الثاني

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 27-02-2015, 10:57 PM
الاميرة الضائعه الاميرة الضائعه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية على حافة الانتقام للكاتبة / داليا


بلييز كمليها
اتوقع تبغى تنتقم من ابوها..
احب هذا النوع من الشخصيات كثيير
لا تطولي:-)


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 01-03-2015, 02:20 PM
صورة {أجـمـَلُ إبتسآمـة} الرمزية
{أجـمـَلُ إبتسآمـة} {أجـمـَلُ إبتسآمـة} غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية على حافة الانتقام للكاتبة / داليا


الجزء الثاني

الساعة 8:30
في فيلا جديدة .. على طاولة الطعام الفخمة
هيبة اب .. حنان ام .. واخوان على قلب واحد ..
كانوا مجتمعين على طاولة وحدة .. عايلة تنحسد على سعادتها ..
قال بصوته الثقيل : فارس عطني المربى
فارس اخذ المربى وعطاه ابوه وقال : سم يبه ..
ابوه : سم الله عدوك .. [وسكت للحظة وبعدين كمّل] فارس يابوك داوم اليوم .. تراني فوتها امس عشانك مانمت زين لكن اليوم لازم تداوم مهوب عشاني ابوك تترك الدوام
فارس : ابشر يبه .. تامر .. اخلص فطوري والبس ثوبي واروح الشركة .. اهم شي طيبة خاطرك يالغالي
ابو فارس : عز الله اني جبت رجال .. الله يسعدك ياولدي
قطع عليهم كلامهم صوت مرام وهي لابسه تنورتها السوداء الضيقة والبلوزة الوردية وشعرها الملموم بـ ذيل حصان ووجهها اللي مافيه الا مسحة ورديه على شفايفها وشوية كحل وماسكرا
قالت بصوت جهوري : صباح الخير حبايب قلبي
ردوا عليها : صباح النور
قالت ام فارس وهي تطقها بخفه على ظهرها : بدري توك تقومين
مرام وهي تشرب الشاهي : يمه والله شسوي يعني امس انا وفارس سهرنا وماقدرت اقوم الا الحين
ابو فارس : حبيبة ابوها كذا ماينفع .. لازم تقومين بدري .. يعني حتى وظيفتك تركتي شركتي ورحتي لشركة ثانيه لازم تصيرين ملتزمه بالمواعيد
مرام : يبه انا عشان اسلم من قولة مشتغلين بشركة ابوهم ومايداومون زين ماشتغلت عندكم .. وبعدين عادي اجرب شعور الكرف شويتين [وابتسمت]
ابو فارس : الله يصلحك ليتك سمعتي شوري وجيتي بشركتي كان على الاقل افوت لك بعض المرات بس راسك يابس
مرام : يبه ماعليك لاتخاف مارح انطرد ان شاء الله [شربت الشاهي وكملت] يلا مع السلامة بطلع الحين
ام فارس : مافطرتي زين !
مرام : ماعليك مو جوعانه وبعدين البنات هناك اكيد بيجيبون حلا وقهوة .. يعني بفطر هناك .. يلا مع السلامه
فارس : وانا بعد طالع
ام فارس : الله يوفقكم حبايبي
وخلت الطاولة من العيال .. اللي كان ثلاثه منهم بالمدرسة .. والاثنين الباقين طلعوا

[هذي نبذه صغيره عن هالعايلة .. اللي كل الناس تتمنى عايله زيها .. لكن مايدرون باللي يصير جواتها .. ولا يدرون عن خباياها .. لهم دور في الرواية .. ودور مهمّ جداً .. وبنكتشفه مع الاحداث]


..

كانت توها واصلة ورهف معها .. راحت رهف لطاولتها ونزلت شنطتها ورتبت شعرها واخذت اوراق ماكملتهم من شغل امس لانه كان متراكم عليها .. وروز حطت شنطتها على الطاولة ونزلت عبايتها ورتبت البدي الابيض والجاكيت الرسمي الاسود وتنورتها الميدي الضيقة وعدلت طوقها الاسود ورجعت شعرها لـ وراء .. ودخلت بعدها صديقتها بالعمل .. انسانه سخيفه .. طول الوقت تضحك مع اللي حولها .. ماتعرف منها الا اسمها وعايلتها .. قالت بنفسها [نفس عايلتي واو] وابتسمت ابتسامه جانبية
نادتها الـ[سخيفه] على قولتها : روز
روز رفعت راسها وردت وهي تفتح اللاب توب : هلا
مرام : شغلك واجد اليوم ؟
روز : مادري .. بس حتى لو كثير عادي اقدر اخلصه قبل نطلع .. بغيتي شي ؟
مرام : ابيك شوي عادي ؟
روز تركت الملفات اللي بيدها وراحت مع مرام للحديقة التابعة للشركة وللقسم النسائي بالذات
روز : هلا .. شفيك ؟
مرام : روز يعني انا فيه حاجة بقلبي نفسي اقولها لك من اول ماتوظفنا بس اني كنت خايفه من ردت فعلك .. انتي دايم متجاهلتني وتعطيني نظرات استغرب منها يعني اشك اني مسوية شي .. انا مضايقتك ؟ فيه كلمة قلتها بالغلط وضايقتك او جرحتك ؟ ياليت تعلميني لاني استغرب منك
روز استنشقت الهواء البارد تقريباً وقالت : مافيه شي حبيبتي .. انا نظراتي كذا حادة وتوضح اني قشيرا وابي الشر [وضحكت] بس انا مافيني شي عليك انتي .. لاتضايقين حالك ماني شايله بقلبي عليك شي
مرام براحة : الحمدلله .. طيب روز انا ابي يعني علاقتنا تصير حلوه يعني صداقة ..
روز : الصداقة ماتجي كذا .. لازم اعرف الانسان واعرف اخلاقه قبل اخليه يكون قريب مني .. مو كل من هب ودب يصير صديق لي وقريب .. ولا تحسبين انو بكلامي ذا اقلل منك ولا اشكك باخلاقياتك وانا ماعرفك والله .. حبيت اوضح لك بس .. لكن حنا نقدر نكون زميلات عمل قريبات بالعمل فقط .. ويمكن مع الايام نكون صديقات ماتدرين
مرام : كلامك صح .. [وقالت بتردد] طيب اخر شي كوننا صديقات عمل يعني اسمك الثلاثي عمرك كم عندك اخوان وكذا اسأله بسيطه .. وانا بجاوب برضو
روز : اسمي روز عبدالله الـ ******* .. عمري 23 .. عندي اخت وحده .. [وبغموض] وغيرها ماعرفت .. وانتي؟
مرام مستغربه من تشابه اسم الاب والعائلة .. قالت : اسفه على التدخل بس ايش اسم جدك ابو ابوك ؟
روز : ليش ؟
مرام : تكفين جاوبي !
روز : سلطان !!
مرام كانه نزلت عليها صاعقة .. قالت بتلعثم وهي تحرك يدها : انا اسمي زيك .. يعني العايله واسم الجد والاب كلهم زي بعض .. شلون !
روز كأنها مسكت طرف الخيط .. فرحت لكن كتمت فرحتها وحاولت تبين الاستغراب وقالت : غريبه !! يمكن تصادف !
مرام وهي مو مقتنعه : يمكن .. [وتناست الموضوع وكملت] انا مرام عبدالله الـ******* .. عمري 21 .. دخلت الجامعة بدري لاني درست بدري عشان كذا انا اصغر وحده هنا .. عندي اربع اخوان اكبرهم فارس واصغرهم كادي
روز : الله يخليهم لك ويخليك لهم [وابتسمت]
مرام : امين يارب
روز : خلينا ندخل الجو بارد
مرام : مشينا
ومشوا للداخل وروز كأن الحياة ابتسمت لها باللي صار .. من يصدق وصلها اللي تبي لين رجولها
[والله ووصلت لك يابو فارس .. والله ان حصل اللي براسي لاوديك بـ 60 داهيه واسحب منك اللي خلاك تتركنا بهالحال .. وخليت المسؤولية كاملة شايلتها بنت ماكملت الـ23] وابتسمت على جنب وهي تمسك خصله من شعرها وتمشي بتمخطر وسعادتها مملية الدنيا

دخلت ومرام تسبقها .. ركبت المصعد وراحوا الدور العلوي .. سمعت صوت الرئيس يصارخ ..
مرام بضعفها المعتاد وخوفها : ياربي وش نسوي الحين .. والله مايرحم الله يستر منه
روز مسكتها وقالت : روحي الحمامات وانا بطق الباب بخليهم يجيبون عباياتنا وندخل ونقول اننا كنا بالحمام .. اوكي ؟ يلا روحي
مرام : عساه يصدق بس .. وراحت الحمامات -يكرم القارئ-
روز طقت الباب وقالت : لو سمحتوا وحده تجيب عبايتي انا ومرام
سمعت صرخة رئيس القسم : ماشاء الله !! تاركين الشغل وطالعين ! على اي اساس يا آنسه
قامت الجوهره وحده من زميلاتهم واخذت عبايات البنات وطلعتهم وقلبها بيوقف من الخوف
روز لبست عبايتها ونقابها ودخلت وطالعت فيه باستغراب من كل هالعصبية وهي ماهتز لها جفن : لو سمحت لاتصارخ وانت ماتعرف وش اللي صار .. كل اللي صار اننا كنا بالحمام ؟ وين المشكلة بالسالفة ؟
قاطعها وهو يصرخ : ربع ساعة بالحمام ! ربع سااعة !!! كلها بالحمام ! تبيني اصدق يعني .. اخلصي علي [وصرخ] وين كنتم !!!!
روز تكتفت وعطته نظرة كفيله بأنها تعلمه وش قدره عندها وقالت وقلبها يرجف خوف من انها تخسر وظيفتها : كنا بالحمامات واذا مو مصدق كلامي روح اسأل مرام وشوف اذا كلامي صح ولالا !
مرام نادت : روز ابي عبايتي
روز : شوفيها على الطاولة اللي عند الباب
بعد دقيقتين دخلت مرام
روز تكلمت : هذي هي مرام .. اسألها .. مرام قولي له وين كنا ؟
الرئيس عبدالرحمن طالع فيها .. واضح من فركها لاصابعها ببعض انها خايفه منه .. ابتسم باستهتار من خوفها وقال : وين كنتم يا استاذه انتي وياها ؟
مرام وهي تحاول تثبت صوتها اللي يرجف من صراخه : كنا بالحمام
عبدالرحمن : مرام روحي لمكتبي ابيك بكلمة [مشت مرام بهاللحظة وطلعت لمكتبه وكمّل هو] مع انها مادخلت مزاجي هالتصريفة الا اني بعديها لكم هالمره .. وخلوني اشوف تأخير ولا ترك للعمل
روز تكلمت : والله اذا ماتبينا نروح حتى لاحتياجاتنا الضرورية مشكلة .. والمشكلة الاكبر انك ماتعرف انا بنت مين ! لو بغيت انقشك من منصبك هذا [تدري انها مو معترف فيها عنده .. وانه مايدري عن هوا دارها .. بس تبي تاخذ اسمه تخويف للي يتطاولون عليها عشان مناصبهم]
عبدالرحمن رفع حاجبه وعطاها نظرة ومشا وهي بنظراتها تتحداه

نزلت عبايتها وهي تتأفف وتعدل شعرها اللي احتاس من الطرحة .. تكلمت رؤى وهي منصدمة من قوة وردود روز : روز شلون جتك الجرأة تردين عليه !!
روز باستغراب من خوفهم المبالغ منه : والله ماكبر راسه الا سكوتكم عنه وخوفكم .. لو انكم تردون وتوضحون له زي ماسويت ماتجرأ يسكتكم ويخوفكم .. وبعدين على كيفه يدخل قسمنا !! مكان كله حريم ولا عشانه المشرف على هالفرع يدخل .. قلة ادب
وقعدت على كرسيها وهي تفتح شنطتها تدور ربطه عشان تربط شعرها .. طلعت ربطتها ورفعت شعرها ذيل حصان
وفتحت الملفات واللاب توب وكملت شغلها بعده بدقايق دخلت مرام وهي ترجف ..
قالت وهي بتبكي : هزأني حسبي الله على عدوك ياروز .. وعطاني هالملفات زياده كله لعانه يعني عشاني قلت اننا بالحمام .. حسبي الله ياخي خرشني
روز : بزر انتي ! خليه يهاوش ويهجد .. حتى الفصل ان شاء الله مب مفصولين ماشفتي كم مره هزأ الجوهره وللحين تشتغل .. ماعنده شي اسحبي عليه [عبدالرحمن واعرفه .. مايتملعن الا على اللي يردون عليه .. عساه مايحط حرته علي انا]
سمعت صوته وهو عند الباب يقول : هالتنذير اخر تنذير لكم انتم الثنتين .. والله لو اشوفكم تاركين الشغل ربع ساعه بس غير عن وقت البريك مارح تشمون الوظيفه عندي]
روز قلبت عيونها وكملت شغل وهي مالها خلقه

..
..
..

كان بمكتبه ويفكر بكلامها معاه .. اول مره من يوم اشتغل رد عليه احد ووقفه عن حد معيّن .. طول عمره يهزئ ويهين فيهم ولا واحد فيهم تكلم ولا رفع صوته او حتى دافع عن نفسه مهما كان اسمه وطبقته وسبب سكوت كل الموظفين عنه قوة شخصيته .. بس ما خلاني اسكت الا كلامها عن اسم ابوها اللي اسمه يضرب بالخارج .. غريبه .. ماعمره تكلم عنها .. يتكلم عن مرام وفارس .. نواف وخالد ومناهل .. بس روز .. مايجيب طاريها .. ولو اسأله مارح يجاوبني .. وش قصة هالانسانه ووش سبب سكوته عنها

..
..

رجعت البيت مع رهف واللي وصلهم عبدالعزيز وهي منقرفه من الدوام .. دخلت ونادت بصوت عالي زي كل يوم : سلااااام
سمعت الصوت الناعم رد عليها : وعليكم السلام ..
دخلت ورمت شنطتها والعباية على الكنب ..
تكلمت وهي تحس بتعب : ياارب ارزقني قد ماتعبت .. اشتغلت وتعبت تعب ماتتخيلينه
ندى : كل شي بـ اجره ياقلبي .. ربي بيرزقك قد تعبك .. انتي على الاقل كملتي وعندك طموح انك تأمنين امك وجدتك واختك ولو اشكرك من هنا لبكره ماوفيك .. مب زيي تخرجت من الثانويه وبس قاعدة ..
روز : انا اختك الكبيره وهذا واجبي طول ما انا الوحيده القادره على هالشيء المفروض ماتشكريني .. وقفت واخذت شنطتها وراحت غرفتها وبدلت لبسها ولبست بنطلون واسع شوي وبدي وبلوفر خفيف شوي بما ان الجو برد شوي .. مشطت شعرها وغسلت وجهها ورفعت شعرها ذيل حصان واخذت جوالها ومشت لغرفة الجلوس وهي تغني .. دخلت وقالت : هاااي .. انتبهت للي جالس باول المجلس .. لاشعورياً رجعت ورا وطلعت برا الغرفه .. راحت الصاله وهي ترجف وقلبها يضرب بقوة .. وجهها صار احمر من اللي صار .. تكلمت بقلبها [هذا انت .. ماتغيرت من سنة .. اشتقت اشوفك ..] دمعت عيونه ومشت لغرفتها وهي ترجف


انتهى

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 07-03-2015, 11:11 PM
صورة سوارا الرمزية
سوارا سوارا غير متصل
©؛°¨غرامي متألق ¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية على حافة الانتقام للكاتبة / داليا


روااااااااااايه جميييييييييييييييييييله
وباااااارت اجمل
اتوقع اللي شافته روز عمرررر

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 31-07-2015, 08:00 AM
كيونا كيونا غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية على حافة الانتقام للكاتبة / داليا


السلام عليكم كيفك
بصراحه روايتك جنااان ماكان عندي وقت وتوي فضيت لروايتك اعجبتني صراحه واول مره اتحمس لروايه بالشكل هذا
بتم منتضرتك حتى لو طولتي بس اهم شي اني اقراها لانها اعجبتني صراحه ولافيه كلمه اقدر لقولها تعبر عن اعجابي بروايتك
بالتوفيق

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 29-08-2015, 11:22 PM
صفر على الشمال صفر على الشمال غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية على حافة الانتقام للكاتبة / داليا


بداية حلوة و مشوقة و ياربت تكمليها

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 16-09-2015, 01:18 PM
صورة a.a.ma.t الرمزية
a.a.ma.t a.a.ma.t غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية على حافة الانتقام للكاتبة / داليا


أحب الروايات الي زي كذا فكرتها بس انتي خليتيها مميزه عن الباقي بليييز كمليها والله خلاص حتجنن لا تطولي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 19-09-2015, 08:39 PM
صورة شتات القمر الرمزية
شتات القمر شتات القمر غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية على حافة الانتقام للكاتبة / داليا


روايتك مررررررا نايس

أتمنى تكمليها

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 22-10-2015, 05:21 PM
صورة a.a.ma.t الرمزية
a.a.ma.t a.a.ma.t غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: رواية على حافة الانتقام للكاتبة / داليا


لو سمحتي كملي الرواية ما اقدر أتحمل اصبر من زمان وانا استنى عنجد روايتك رووووووعه وشوفي تعليقات الناس عليها بليييز كمليها الله يوفقك في انتظار البارت الثالث ..... ودي لك

الرد باقتباس
إضافة رد

رواية على حافة الانتقام للكاتبة / داليا

الوسوم
للكاتبة , الانتقام , حاليا , حافة , رواية
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
مجلس الروايات للإستفسارات و الطلبات فقط [ الإقتراحات ممنوعة ] ؛ روح زايــــد روايات - طويلة 33586 الأمس 12:23 AM
رواية ومازلت أذكرها (1).. سلسلة طيور مهاجرة / للكاتبة :سلام12؛كاملة نبض الجنوب* روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 76 20-07-2016 10:33 PM
ضميني لحد ماترتوي انفاسي يشهد ربي اني فيك مجنون شمعه الليالي روايات - طويلة 116 02-11-2015 07:49 PM
رواية غابت شمسي وبدت رحلتي مع الظلام / للكاتبة : reem/كاملة عنوود الصيد روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 32 13-10-2015 01:43 AM
رواية حادثة غيرت حياتي/ للكاتبة :همس الليالي زهرة بلادها روايات - طويلة 28 30-08-2015 11:02 AM

الساعة الآن +3: 02:42 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1