غرام
اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات - طويلة
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 1
قديم(ـة) 05-03-2015, 10:57 PM
صورة _SY12 الرمزية
_SY12 _SY12 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي روايتي الثانية / جبروني فيك حسبي الله عليك


سلام ، روايتي الثانية | جبروني فيك حسبي الله عليك
لا احلل نقلها بدون ذكر اسمي | الكاتبة سمر



part 1


جلست على السرير بحرقه وهي مخنوقه ودها تموت ومنقهره حيل من اهلها ودها تاخذ رشاش وتنفضهم فيه نفض رمت الكعب على المرايا وانكسرت وطلعت صرخه من قلبها ، دخل منخرع يحسب فيها شيء وبعدين ناظرها بأستهزاء : كل هذا عشان حبيب القلب
طالعته بحقد ودها تقوم تسحبه من شعرها ولفت عنه
قرب لعندها ببجامته وقال : انقلعي الصالة بنام
ناظرته بصدممه : نعم
سحبها من يدها بقوة و وقفها ودفها وطاحت : انقلعي يلا
قامت من الارض وهي تسحب فستانها الابيض وتدعي عليه وراحت للصاله شافت شنطتها الي فيها ملابسها وفتحتها طلعت لها بجامه ناعمه حريرية لونها اسود حاولت تنزل الفستان بس ما قدرت لان السحاب ورا حاولت توصل له بس مو قادرة وفجأة انفتح لحاله وطاح الفستان شهقت وهو قاعد يطالع جسمها من فوق لا تحت رفعت الفستان بسرعه واخذت بجامتها وراحت تمشي بسرعه وداست على الفستان وتطيح على الارض وتطلع كل بلاويها وسمعته يضحك وهي تفشلت وقامت دخلت الغرفه وقفلتها مرتين من الفشيلة : بعدين ذا ما قال بينام وش مقومه
)سمر : بنت جميلة عيونها تجنن زيتيه شفايفها نتفه ومنفوخه شوي شعرها لأخر ظهرها بني فاتح جسمها جميل تزوجت ولد عمها بالغصب لأعتقاد ابوها ان الرجال لازم ما يرد اخوه حتى ولو كان على حساب عياله فيها برود غير طبيعي )
)ياسر : جمييل عيونه عسليه فاتحه وخشمه طويل عنده غمازه بالخد اليمين جسمه يجنن والسكس باك يا ويل حالي "كاتبة الرواية تخرفنت" عصبي ويعصب على اتفهه الاسباب فيه شوية غرور ومو كل احد يدخل مزاجه )
دق الباب بقوة لدرجة انه بغى ينخلع من قوة الضرب : فكي يا مال الوجع
سمر ما ردت لانها قاعده تمسح المكياج وتمسح دموعها بعد
ياسر : فكي ما تسمعين ابي انام
راحت عند الباب وفكته ومسكها من شعرها بقوة : اتركني
ياسر بعصبيه : انا لما اقول شي تنفذين على طول فاهمه
سمر وهي تبكي : اترك شعري وجعتني
ياسر : فاهمه ولا لا
سمر : فاهمه فاهمه
تركها ورماها على الارض وانسدح على السرير : انقلعي برا بنام
سمر : وانا وين انام
ياسر : انقلعي الصاله انخمدي
سمر : مافيه بطانية
ياسر صرخ عليها : دبرري نفسسسك يللاا برراا
راحت وهي تصيح مو قادرة تتحمل هذا من اول يوم صراخ وضرب اجل باقي الايام وش بيسوي راحت للصالة واخذت عبايتها وتلحفت فيها ونامت ودموعها على خدها


صحت صباح اليوم الثاني على شد شعر وموية باردة على جسمها وصراخ قامت ودموعها على خدها تمنت لو الي صار حلم وهي لساتها قاعدة ببيت اهلها تقوم متى ما تبي وتصحى متى ما تبي
ياسر سحبها من شعرها : قومي الله ياخذك بسرعة
سمر قامت بدون ولا كلمة ولا ناقشته وراحت للحمام "وانتوا بكرامة" اخذت شور ونشفت شعرها ولبست فستان اصفر فاتح تحت الركبة وناعم مرة ولبست كعب صغير لانها طويلة ما يحتاج بس عشان تسمع طقطقة الكعب وتركت شعرها سايح ولبست اكسسوارات وطلعت وهي ماسكه عبايتها ومنفسه بس شكلها يجنن شافته جالس على الكنبه ومشخص بالشماغ وطالع كشخة وقاعد يطقطق بجواله انتبه لها وسرح في وجهها كانت جد طالعه جميلة
سمر : نعم ؟
ياسر ناظرها بأستهزاء : وش الملحجة الي لابستها
سمر بثقة : والله عاد عاجبني لبسي والحمدلله انا حلوة ماهما لبست
ياسر وقف وقرب لها : اقول اتركي ثقتك الزايدة طيب ويلا اخلصي بنروح "ومشا"
ابتسمت بأحتقار ولبست عبايتها وطلعت من الفندق وركبت السيارة
ياسر ناظرها بغضب : ساعه تجين
سمر "توها حتى ما مرت دقيقة وصارت ساعه !!"
ياسر مسك يدها ولفها وهي توجعت : ياخي لما اكلمك تردين فاهمه
سمر بألم : اترك يدي
ياسر ترك يدها بقوة وحرك السيارة وتوجه لبيت اهل سمر وصلوا وكان باستقبالهم الام والاب سلم ياسر عليهم وسمر سلمت ببرود وكان واضح انها زعلانه منهم راح ياسر للمجلس وجلست سمر مع خواتها
ام فارس : شلونك يا بنيتي
سمر ببرود : زينه
لمار : وش البرود هذا ، الحين متزوجه اكثر واحد مخرفن البنات ،امزز واحد في العايلة وكذا ردك
سمر ناظرتها بنص عين ولمار ضحكت
ام فارس : ان شاء الله مرتاحه
سمر : انتي عارفة اذا انا مرتاحه ولا لا
ام فارس سكتت وما ردت
قالت ريم"البنت الكبيرة" بتخفف الجو : اقول سمر وين مسافرين
سمر : مدينة الخرا باريس
لمار برومانسيه : الله باريس مدينة العشاق ،خلاص اذا ما تبين تروحين انا بروح بدالك
ريم : ترى باريس تجنن اذكر رحت لها مع نايف "زوجها" في شهر عسلنا
سمر "اي شهر عسل انتي بروح انتحر انا" : اي طيب
لمار : يا ربي من هالبرود تقتلني فيه
)ريم : اكبر وحده متزوجة وعندها بنت عمرها سنتين اسمها تالا تزوجت ولد عمتها جميلة وجسمها يجنن عمرها 26
)لمار : جميلة عيونها عسلية شعرها لنص ظهرها مموج طبيعي عمرها 18 )
بعد ربع ساعة
دخل ابو فارس : يلا يا سمر بتروحون
قامت سمر لبست عبايتها وسلمت على امها وامها ودعتها بدموعها بس سمر ملامحها جامدة وما تحس بشيء لانها لسه مقهورة منهم طلعو عند الباب
سمر تناظر فارس بنظرات يعني انقذني ، فارس رحم اخته بس وش بيده يسوي باس راسها و ودعها
فهد : عاد اذا ضايقك او شيء اتصلي علي وانا اعرف شغلي معه "وناظر ياسر الي مبتسم"
سمر بصوت يرجف : مع السلامة
واركبت السيارة وفهد استغرب وراحوا على بيت اهل ياسر
)فارس : يخرفن فيه شبه من سمر عيونه وسيعه تجنن جسمه رياضي و فيه شوية عصبية واذا صمم على الشيء مستحيل يتركه عمره 24 )
)فهد : انسان فال امها ومو داري عن شي اكثر واحد في الحياة تصفق فاهي وفهاوة تجنن جميل وعيونه نعسانه وجميلة عمره 22 )

وصلو لبيت اهل ياسر وقبل ما ينزلون
ياسر : وقفي
ناظرته سمر وما ردت
ياسر : اسمعي حركات الاستلعان حقتك ما تسوينها داخل واي شي تطلبه امي او ابوي تنفذينه فاهمه
سمر : ترى اعرف ماله داعي تعلمني
ياسر : لا بس قلت اقولك لانك لحجية ما تفهمين شي
سمر : تكلم معي زين
ياسر مسك يدها ولفها : ايش قلتي
سمر بألم : اقول تكلم معي زين
ياسر لف يدها اقوى وهي صرخت من شده الالم : عيدي وش قلتي عشان اوريك شغلك
سمر سكتت لان من جد تحس يدها بتنكسر من كثر ماهو لفها
ياسر نفض يدها ونزل من السيارة وهي نزلت واخذت شنطتها وحابسه دمعتها ودخلوا داخل واستقبلتهم ام ياسر بالبخور والزغاريط سلموا عليها وجلسوا بالصالة
ام ياسر : شلونك يا يمة
ياسر ببتسامة : الحمدلله وانتي كيفك
ام ياسر : انا بخير يا يمة
ابو ياسر : اسمع لا اشوفك موطوط عند باب الشركة ما ابي اشوف وجهك
سمر "والله ليتك تخليه عندك تفكني منه"
ياسر : لا تطمن باخذ اجازة "وناظر سمر بخبث" عشان اتفرغ لزوجتي
سمر "الله ياخذك"
دخلت فتون : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
سلمت على ياسر وسمر وجلست
فتون وهي تتعلك : شخبارك سمر
سمر : الحمدلله انتي كيفك
فتون : زي ما انتي شايفة
ياسر : كلي العلك زين وجع
فتون طلعت العلك من فمها ومدته على قدام ولفته على لسانها ورمى عليها المناديل وسمر ضحكت
دخلت مرام بغرور وسلمت على ياسر وسلمت على سمر ببرود وجلست وحطت رجل على رجل : كيفك ياسر
ياسر : تمام الحمدلله
فتون : اسمع انت وياها ترى ماله داعي اوصيكم بالهدايا
ياسر : انقلعي بس
فتون بقهر : سمر جيبيلي طيب
سمر ببتسامة : ان شاء الله
فتون : تعلم تعلم
ياسر ناظر سمر ورفع حاجبه وهي ما ناظرته
ام ياسر : يلا حياكم على الغداء
قاموا كلهم وجلسوا على الطاولة والهدوء يعم المكان وما غير صوت الملاعق
قطعت الصمت فتون : وين بتسافرون
مرام : يعني تسوين نفسك ما تعرفين انتي اول وحدة تعرف
فتون : ياخي شتبين يالنفسية انا اسألهم هم انتي مالك دخل فاهمه
ابو ياسر : خلاص ماله داعي تتهاوشون بيسافرون فرنسا
فتون ناظرت مرام وهي رافعة حاجبها ورجعت تاكل
وبعد الأكل
ياسر : يلا سمر
قامت ولبست عبايتها وسلمت على ام وابو ياسر وعلى فتون ومرام وطلعوا وركبوا السيارة وحركوا للمطار ودق جوال ياسر
ياسر : هلا مشعل
مشعل : وينك ياخي مارحت الا لما جيت انا
ياسر : والله عاد انتظرناك "وبغرور" وانت ضيعت فرصة عمرك
مشعل بأستهزاء : خف علينا بس محسسني اني بودع الوليد بن طلال
ياسر : لا انت جاي تودع ياسر بن خالد ال...
ضحكت سمر بسخرية ولفت على الدريشة
مشعل : اقول بس لا يكثر ولا تنسى هديتي وتوصل بالسلامة
ياسر : الله يسلمك
مشعل : يلا سلام
ياسر : سلام "وسكر" خير انتي تتمسخرين
سمر ما لفت عليه وظلت ساكتة
ياسر : هيه كم مرة اقولك لما اكلمك تردين
سمر ببرود : ما عندي شي اقوله
ياسر : اجل ليه تضحكين
سمر بصرخة : يعني حتى الضحك حرام علي
ياسر صفقها كف وبعصبية : لا تصصصصارخييين
سمر انصدمت و مسكت دمعتها ولفت للدريشة وعم الهدوء و وصلوا للمطار وهم ساكتين وبعد 10 دقايق نادوا على رحلتهم وركبوا وسمر جلست عند النافذة وياسر جلس جنبها لفت للنافذة واطلقت العنان لدموعها الي حابستهم وياسر سمع صوت شهقاتها الخفيفة بس سوى نفسه ما سمع وانشغل بجواله سكرت الحزام وغمضت عيونها وغفت في نومها



كانت مقفلة عليها الباب وتبكي وتشاهق بالحيل مقهورة مو مصدقة ان الشخص الي حبته تزوج غيرها كيف ولد خالتي يتزوج غيري اساسا احنا لبعض من حنا صغار واهلنا يقولون دلال لياسر وياسر لدلال والحين يروح ويتركني مستحيل اتخلى عنه بهالسهولة مستحيل اتركه يروح لغيري ،سمعت دق الباب وكانت اختها : دلال افتحي الباب خلاص الرجال متزوج
دلال : انقلعي عني بدل ما تكونين معي تزيدين همي
رنا : يا دلال خلاص ترى من جد عطيتك وجه ياسر لو يبيك كان جا وخطبك بس هو تزوج بنت عمه فشيليه من بالك
دلال قامت وفتحت الباب وصفقت رنا كف ورنا انصدمت
دلال : انتي مسميه نفسك اخت انتي من متى وقفتي معي انتي طول حياتك مو مهتمه غير بنفسك وبس تقعدي تحطميني روحي عني الله ياخذك
رنا بتوعد : تضربيني اجل والله حتلاقين شي ما يسرك "وهي ماشيه" ترى ياسر ما حيتزوجك شيليه من بالك
دلال سكرت الباب بقوة ورفسته بقهر وتوعدت في سمر ورنا
) دلال : عيونها جميله بس شكلها اقل من عادي فيها غرور مو طبيعي تظن انها اجمل وحده بالعالم ودايم تتفاخر بنفسها دبدوبة شوي )
)رنا : جميله طالعه على ابوها طيوبه وتحب الخير لكن احيانا تنقلب 180 درجة على الشخص)
اما رنا راحت للصالة معصبة وكان اخوها وامها و ابوها موجودين جلست وهي معصبة : وين سارة "زوجة اخوها"
عبدالله : ايش فيك معصبة طيب
رنا : ماني معصبة وين سارة
عبدالله : بالبيت
رنا : ليش ما جات
عبدالله : مالها خلقك
رنا طالعته بنظرات ولفت وجهها لابوها : يبه
ابو عبدالله وهو يتقهوى : آمري
رنا : ما يآمر عليك عدو ابي فلوس
ابو عبدالله : الحين مو توني معطيك ورحتي بهم السوق
رنا : ما يكفي الي عطيتني
عبدالله : حتى لو يعطيك فلوسه كلهم بتقولين ما يكفي
ام عبدالله : الا وين دلال
رنا : بغرفتها
عبدالله دق جواله : هلا حبيبتي
رنا تناظره مصدومه اول مرة تسمعه يقول حبيبتي
عبدالله : ببيت ابوي
سارة : طيب متى ترجع اشتقتلك
عبدالله ابتسم وهمس : اجيلك طيارة يا شيخه
سارة بضحكة : اوكي انتظرك
وكل هذا تحت انظار رنا الي مو مستوعبة
عبدالله شافها مبحلقه عيونها فيه : خير
رنا : اجل حبيبتي ها
عبدالله وقف : انا استأذن تامرون على شي
رنا بخبث : شدعو مو قادر تصبر
عبدالله : مالك شغل انتي
ام عبدالله : حافظك الرحمن
عبدالله : يلا مع السلامة "وطلع"
رنا جلست جنب ابوها : ها يبه
ابو عبدالله : وش بعد
رنا : ماني ماني "فلوس فلوس"
ابو عبدالله : خلاص لا تحنين بنعطيك بس فكينا



دخلت عليها اختها مستغربه انها نايمه لهالوقت ولا قامت تودع اخوها مع انها موصيتهم يقومونها عشان تسلم عليه قربت لها وخافت لما شافت شكلها كانت تنتفض ومعرقة وتهمس بكلام مو مفهوم هزتها : ملاك فيك شي
ماردت عليها وصارت تنتفض بشكل يخوف
نزلت فتون بسرعه لامها الي قاعدة بالصالة : يمه يمه
ام ياسر بخوف: شفيك شصاير
فتون : يمه ملاك ملاك
ام ياسر بقلة صبر : ايش فيها تكلمي
فتون : مدري مدري ترجف
وعلى دخلت مشعل وعبدالرحمن "اخوهم الثاني"
مشعل : شفيكم
فتون : ملاك مدري شفيها
الكل طلعوا فوق وانصدموا لما شافوا ملاك طايحه على الارض وترجف بقوة ام ياسر خافت وقامت تصيح وبسرعه راحوا لها مشعل هزها : ملاك يا بنت
ملاك مو حاسه بنفسها ومعرقه وتتمتم بكلام مو فاهمينه
عبدالرحمن : طيب خلينا نوديها المستشفى نشوف
مرام دخلت : شفيكم
مشعل : فتون هاتي عبايتها بسرعه
جابت فتون العباية ولبسوها العباية وشالوها
عبدالرحمن : يمه خليك هنا
ام ياسر : لا بروح معاكم
عبدالرحمن : يمه ماله داعي وانا بتصل عليك اطمنك
مشعل وهو برا وبصرااخخ : يلاااااا عبدالرحممممممن
طلع عبدالرحمن بسرعه وركبوا السيارة وطيران على المستشفى راحوا على قسم الطوارئ ودخلوها ومشعل قاعد على اعصابه وبعد ربع ساعه طلع الدكتور راحوا له الشباب
عبدالرحمن : ها يا دكتور شصار
الدكتور بحيرة : والله مدري شقولكم صراحه
مشعل زاد خوفه : وش فيهااا
الدكتور : والله يا اخوي احنا سوينا التحاليل والبنت ما فيها شي وانا مستغرب من هالشيء
عبدالرحمن : شقصدك مافيها شي
الدكتور : البنت سليمه
مشعل : بس انت اكيد شفت حالتها لما جبناها للمستشفى مو معقوله ما فيها شي
الدكتور : هذي نتائج التحاليل واذا حاب تتأكد تفضل
عبدالرحمن : طيب نقدر ناخذها
الدكتور : اي مافي مشكلة بس تفضل معي علشان اجراءات الخروج
عبدالرحمن راح مع الدكتور ومشعل دخل للغرفة شافها منسدحه وتفتح عيونها وتغمضها قرب لها : ملاك
ملاك ناظرته وبعيونها الدموع
مشعل بهدوء : قوليلي وش فيك
ملاك اكتفت تناظره وهي ساكته
مشعل مسح على شعرها : تكلمي وش فيك
ملاك انفجرت صياح ومشعل يهديها
)مشعل : جميل وكلمه جميل قليلة عليه جسمه رياضي وعنده غمازة حنون مرة واحيانا تجيه حالات رومانسيه )
)عبدالرحمن : وسيم وعيونه تجنن دايم مهتم بشكله اكثر واحد يكشخ جريئ )
)ملاك : جميله تشبه لياسر عندها غمازة اخر العنقود عمرها 14 سنة )
دخل عليهم عبدالرحمن وجاب عبايتها ولبسها وهي تصيح وماهم عارفين السبب ولا هي الي راضية تقول ،طلعوا من المستشفى ورجعوا للبيت وهي لسى تصيح دخلوا البيت وملاك ارتمت بحضن امها تبكي وتشاهق وام ياسر تسمي وتقرا عليها
مرام تأشر لمشعل وعبدالرحمن الي واقفين يطالعون : وش فيها
مشعل اشر لها يعني بعدين
فتون كانت فوق ونزلت وحزنت لما شافت اختها بهالحاله وأسالت اخوانها وما ردوا عليها
دخل ابو ياسر : السلام عليكم
واستغرب لما شاف اشكالهم وملاك الي تبكي
ابو ياسر : شصاير
مشعل قاله السالفة
ابو ياسر راح لبنته واخذها وحضنها وسما عليها ونامت في حضنه
ابو ياسر : مشعل تعال شيل اختك لغرفتها
قرب مشعل واخذها حس برجفه خفيفة و وداها لغرفتها وحطها على السرير وطلع لغرفته



صحى على صوت الطيار وهو ينبهمم ان الحين وقت هبوط الطيارة ناظرها وشافها متعمقه بنومها هزها وما ردت عليه وهزها اقوى
سمر : هممممم
ياسر : قومي وصلنا
سمر تأففت وفتحت عيونها وشافته يناظرها بغضب
سمر " اعوذ بالله وش هالوجه الي اصحى عليه" : مضيع شي بوجهي اخوي
ياسر رفع حاجبه : اوريك انا
هبطت الطيارة وفكت سمر الحزام وطلعوا من الطيارة ونزلوا للمطار مسك ياسر يد سمر واستغربت وضغط عليها بقوة لدرجة حست انها بتنكسر طلعت صرخه خفيفة
ياسر بحده : سكري فمك
سمر بتبكي : يدي بتنكسر طيب
ياسر ما رد عليها ومشا وطلعوا من المطار وكان مستقبلهم رجال اجنبي بسيارة ، ترك يدها وراح يتكلم مع الرجال وبعدين راح الرجال وركبوا السيارة وراحوا للفندق ،جت بتفصخ عبايتها وانشد شعرها بقوه وصرخت بألم وعطاها كف
ياسر : هذي عشان اسلوبك الخايس معي بالسيارة "ورماها على الارض" وهذي عشان السخافه الي سويتيها بالطيارة
سمر بصرخه : الله ياخخخخخخخذك
ياسر توسعت عيونه و شد شعرها و وقفها : ايش قلتي
سمر :......
ياسر بعصبيه : رددددي وششش قلتي
سمر وهي تبكي : مااا قلت شي
ياسر : مرة ثانيه لما تقولين كلمة خليك قدها
وتركها وراح يتسبح وهي جلست على الكنبه وهي تسب حظها بس الي محيرها هو ليش متزوجها وهو ما يحبها يعني يبي يعذبها بدون اي سبب بكت على حظها كانت دايم تحلم بهاليوم الي تلبس فيه الفستان الابيض وتمسك باقه الورد وقلبها بيطير من السعادة لانها بتجتمع مع حبيب قلبها لكن كل هالاحلام تبخرت بلحظة قامت شافت طالع من الغرفة ولابس جنز ابيض وتيشيرت اخضر فاتح وجزمة "تكرمون" سبورت وطالع شكله بسيط وجميل ناظرها وبتأمل وبعدين قال : يلا
سمر مستغربة : وين
ياسر : اخلصي بنطلع
سمر فرحت بداخلها بس ما بينت وتركت ملامحها جامدة وقامت مسحت دموعها وضبطت شكلها ولبست عبايتها وتحجبت بدون ما تتغطى ويوم جت بتطلع ناظرها ياسر وبعدين طلع وهي راحت وراه ركبوا السيارة وراحو يتمشون في وحده من حدائق باريس وسمر تضايقت لما شافت نظرات الناس لها عشان حجابها واشمئزازهم منها بس هي مفتخرة بحجابها ومستحيل تتركه لان كلام الناس مو هامها وما راح ينفعها
ياسر بدون ما يطالها : تبين تاكلين
سمر : ايوة جوعانة
راحوا لواحد من المطاعم الفخمه وجلسوا في طاولة وتحولت كل نظرات الي قاعدين بالمطعم لسمر ولحجابها تضايقت بالحيل وخنقتها العبرة ونزلت دمعتها ومسحتها على طول ،انتبه لها ياسر وانكسر خاطره عليها وبعد فترة قال : ما عليك منهم لا تهتمين
سمر ناظرته وفيها الصيحه : شوف كيف يناظروني كأني مو انسانة
ياسر : طيب تبين نرجع الفندق
سمر : لا ابي اكل
ياسر : بكيفك
ورجع يطقطق بجواله وانتبهت سمر لبنتين قاعدين بالطاولة الي جنبهم يناظرون ياسر ويتهامسون ويضحكون ما عطتهم وجه وقربت وحده شقراء جميله ملابسها فاضحه ما في شي بجسمها ما طلع قربت لياسر ونزلت عنده عشان يبان صدرها وهمست بأذنه وحطت له الرقم وباست خده ورجعت لطاولتها وكل هذا تحت انظار سمر الي ملامحها جامدة ناظرها ياسر يبي يشوف ردت فعلها شافها تناظره بكل برود ولا كأن صار شي
ياسر وقف : قومي نطلع
سمر ببرود : واﻷكل ؟
ياسر مسك يدها : امشي يلا
سمر وهي تمشي : ابي أكل مالي دخل
ياسر ضغط على يدها وطلعوا من المطعم وركبوا السيارة وشغلها وما تحرك ناظرها ياسر
ياسر : انتي كذا طبيعي ؟
سمر ناظرته وما فهمت وظلت ساكته
ياسر : اكلمك انا
سمر : ايش ؟
ياسر : ابد ما عندك غيرهه
سمر فهت شوي وبعدين انفجرت ضحك
ياسر : ما اظن اني قلت شي يضحك
سمر اشرت عليه بأصبعها : اغار عليك انت
ياسر مسك صبعها ولفه وتألمت وسحبته منها
حرك ياسر السيارة و توجه للفندق
سمر فتحت فمها : والاكل ؟
ياسر ناظرها : خير
سمر : ابي أكل
ياسر تأفف وغير طريقه وراحوا لمطعم



صرخت صرخه هزت البيت كله كلهم راحوا يركضون لغرفتها مخترعين وشافوها بسريرها ترجف
قرب لها ابوها ومسكها : ملاك ملاك
ما ردت عليه وكانت ترجف بشكل يخوف
ام ياسر بخوف : يا ابو ياسر خلينا نوديها لشيخ يقرا عليها ولا جيب الشيخ الحين لا مستشفيات فاد معها ولا شي
ابو ياسر : طيب طيب "وراح"
مشعل : يمه شفيها من امس وهي كذا
ام ياسر : وانا وش عرفني
فتون : يمه يمكن جاها عين او حاجة
ام ياسر : مدري مدري "وطلعت"
ملاك تصيح وماسكه راسها وتبي تتكلم ومو قادرة
مرام جاتها الصيحه وطلعت برا وراحت لغرفتها
عبدالرحمن تعاطف حيل مع حاله اخته اول مرة يشوفها بهالحال اكتفى بقول حسبي الله ونعم الوكيل
حضر ابو ياسر مع الشيخ وطلعت فتون وظلوا مشعل وعبدالرحمن وابو ياسر بعد ما لبسوا ملاك عبايتها قرأ عليها استمر ممكن نص ساعه وهو يقرأ وكل ماله ترجف اكثر وبعدين تهدأ وبعد ما خلص الشيخ
ابو ياسر : ها ياشيخ وش فيها بنتي فرينا مستشفيات الرياض وكلهم يقولون سليمة
الشيخ بحزن : يا أخوي بنتك جتها عين و واضح انها من اكثر من شخص فتأثيرها اقوى عليها حصنوها وخلوها تحصن نفسها وشغلوا قران في البيت
مشعل : بس هي ما تقدر تتكلم كيف نخليها تحصن نفسها
الشيخ : ان شاء الله انا بجي كل يوم واقرأ عليها اذا مافي مانع طبعا
ابو ياسر : لا حياك الله في كل وقت
الشيخ : خلاص بكرة بعد العصر اكون عندكم
ابو ياسر : يعطيك العافية ما تقصر
وطلع الشيخ وراح معه ابو ياسر فتح عبدالرحمن الباب وشافها نايمه قرب لها وباس راسها وطلع وهو حزين عليها نادته مرام الي كانت بغرفتها : دحوم وش قالوا فيها
عبدالرحمن : عين
مرام شهقت : حسبي الله ونعم الوكيل
عبدالرحمن : اسمعي قولي لفتون وامي لا يخبرون ياسر
مرام : طيب
طلع من البيت ومشى بالحديقة ولبس نظارته الشمسية وركب سيارته ودق جواله : هلا بالدحمي
عبدالرحمن : هلا فهيد
فهد : وينك يالثور
عبدالرحمن : توي طالع من البيت
فهد : طيب اسمع ترى العايلة الكريمة كلها بالاستراحه تجي ؟
عبدالرحمن : الغثيث عندكم
فهد عفس وجهه : لا ما عزمناه
عبدالرحمن : خلاص جايكم
فهد : يقولك سلطان جيب بيتزا
عبدالرحمن : سلطان يقول ولا فهد
فهد : لا سلطان
عبدالرحمن : انقلع ما فيه يلا سلام
فهد : كلب سلام
وقف عند الاشارة وناظر لدريشته الا بنات يناظرون فيه وكاشفين وجيههم وكيلوا مكياج على وجههم وصوت الاغاني مرتفع ويطالعونه والابتسامة شاقه حلوقهم طالعهم وضحك لهم باستهزاء وقال في نفسه ناس مو متربية نزل دريشته بعد ما دقتها بنت وكانت جممميله بشكلل مدت له ورقه فيها رقمها طالعها شوي وبعدين اخذها قال خليني انبسط فيها شويتين وبعدين اتركها فتحت الاشارة وحرك سيارته وتوجه لاستراحه العايلة دخل : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
جلس عبد الرحمن وجا عنده فهد : وين البيتزا
عبدالرحمن : منو قايلك اني بجيب
فهد : مو توني مكلمك وقايلك
عبد الرحمن : ماني مخسر فلوسي عشانك
فهد : مالت عليك "ولف للشباب" ترى دحوم ما جاب البيتزا
سلطان رمى عليه يد البلايستشن وجت بجبهته تألم بالحيل وفركها : الله ياخذك
سلطان : يالتبن واحنا الي قاعدين ننتظرك وساحب علينا
عبدالرحمن : مالي شغل فيك
سلطان : اوريك يالنذل


صرخت بقوة على بنت اختها الي ما بقى شي في غرفتها ما كسرته : يالكككللبه لاااااااااااا
راحت بسرعه اخذت جوالها منها لا تقضي عليه وشالتها من ملابسها ونزلتها تحت ورمتها على امها
لمار : بنتك ذي كسرت كل حاجه بغرفتي
ريم : والله محد قالك تتركين باب غرفتك مفتوح
لمار : اقول اسمعي تجيبين لي بدل الاغراض الي كسرتهم
ريم : مالي دخل انا
دق جوال لمار : خير
فارس : انطمي ابي منك حاجه
لمار : شعندك
فارس : قولي للخدامه تجهز عدة البر
لمار : وليش ما تجي انت تجهزها بنفسك فاضيه لك انا اروح اقولهم
فارس : لمار اتركي نذالتك يوم واحد بس
لمار : قول لمار عمتي واروح
فارس : شوفي قسم لو جيتك بكفخك تكفيخ
لمار : والله عاد انا قلتلك يا تنفذ يا دور لك احد غيري يقول لهم
فارس بقله صبر : عطيني امي
لمار : دق عليها من جوالك "وسكرت بوجهه"
ام فارس : اعوذ بالله منك الله يعين الي بيتزوجك
لمار برومانسيه طاحت على ريم وحطت يدها على قلبها : اه وينه حبيب قلبي
: موجود ولو تبينه الحين
تعدلت لمار لما سمعت صوت ابوها
ابو فارس : ترى زوجك جاهز
لمار : مين هو
ابو فارس : ولد عمك...
وقاطعته : ما ابي من عايلتنا
ابو فارس عقد حواجبه : وليش وش فيهم عيال اخوي
لمار حطت رجل على رجل وبدلع وهي تلعب بشعرها : لانهم مو عاجبين بنتك شيون خايسين
ابو فارس طالعها بنص عين : مالك الا واحد فيهم
لمار : انا بتزوج عن حب اساسا
ابو فارس : بلا حب بلا خرابيط يلا بس
لمار : وبعدين ابي اسم زوجي مفلح وعايلتنا مافيها هالاسم
ريم : مفلح ؟ من جدك انتي
لمار : هالاسم عاجبني من زمان
ريم : وش الذوق هذا من جد لحجيه
لمار : والله عاد زوجي وكيفي
انفتح الباب بقوة ودخل بعصبيه : لماااااااار
انخرعت لمار ولفت وراها شافته داخل وعاقد حواجبه كتمت ضحكتها : خير
فارس : اي خير يالكلبه تبين تتصفقين صح
لمار وقفت تحب الهواش والمشاكل : جرب اشوف
فارس مسكها من شعرها وهي دفته وابو فارس صرخ عليهم وهجدوا
ابو فارس : قدامي تتهاوشون يا قليلين الادب
فارس : يبهه بنتك تتحرش واقولها قولي للخدامة جهزي عدة البر تقفل الجوال بوجهي
لمار : يبه هو ما عنده اسلوب يقول لي زي الحمارة تنفذين الي اقوله
فارس توسعت عيونه من كذبها وقام بيدفنها بس ناظرها نظرة وراح للمطبخ يقول للخدامة تجهز الاغراض ورجع جلس
فارس : اووه ريم عندنا
ريم : تو الناس
فارس : محلوه ياختي
ريم : تسلم وانت كل مالك وتحلو
لمار : الا كل ماله ويشين
فارس ناظرها وهو من داخله وده يدعسها دعس كل الصفات الشينة بنظره فيها
ام فارس : يا زينه وليدي شحلاته مدري متى بيتزوج ويفرحني فيه
فارس ابتسم وتذكرها : قريب ان شاء الله

اسدحوا توقعاتكم الجميلة ومين اكثر شخصية حبيتوها ؟
ومتى تبون موعد البارتات ؟

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 2
قديم(ـة) 06-03-2015, 01:17 AM
صورة وردة الزيزفون الرمزية
وردة الزيزفون وردة الزيزفون غير متصل
مشـ© القصص والروايات©ـرفة
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية / جبروني فيك حسبي الله عليك


صباح الخير .. ياهلا فيك بغرام .. موفقة بطرحك .. عندي ملاحظات حاولي تستخدمي السرد وتوصفي مكان الحدث ووضعية الشخصيات وردات الفعل

الفكرة مستهلكة اي قارئ بيعرف كل الاحداث والنهاية من اول بارت بكذا فقدت عنصر التشويق ومابيكون التفاعل كثير على الاقل خلي الاحداث موسهلة التوقع اطرحي افكار مختلفة

يعني البطل لازم يعامل زوجته بقسوة ولاسباب غير مقنعة والله الزوجة تعاند زوجها وتقلل من احترامه وبنت الخالة الشريرة تخطط وتنجح خطتها الين في الاخير تنكشف ودائما البطلة اجمل شخصية وملامحها فاتنة وعدوتها شينة وتكون هي الوحيدة الشينة بالرواية كل هالامور صارت مملة ومافيها شئ جديد

حتى تنجح روايتك اكتبي افكار انتي مبتكرتها ماسبقك احد لها او على الاقل اطرحي الفكرة بشكل مختلف


القوانين / الإطلاع هام و الإلتزام ضروري


وهذا الموضوع راح يفيدك ياليت تطلعي عليه

قضايا

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 3
قديم(ـة) 24-04-2015, 12:36 AM
صورة _SY12 الرمزية
_SY12 _SY12 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية / جبروني فيك حسبي الله عليك


Part 2



صحت من نومها وناظرت الغرفه الي هي فيها تأففت وعرفت ان كل الي صار لها مو حلم كل شيء حقيقي قامت للحمام اخذت لها شور ولبست لها شورت لنص الفخذ ابيض وبدي اسود وتركت شعرها منسدل على ظهرها كله اخذت لوشن بالفواكه ودهنت جسمها فيه وتعطرت و طلعت من غرفتها تمشت بالجناح الي حاجزه وما حصلته فيه دخلت كل الغرف والمطبخ ولا حصلته عرفت انه طلع رجعت للمطبخ وتشوف انواع الحلويات والمشروبات في الثلاجه وتعبي لها بالسله الي كانت موجود على الطاولة وتروح للصاله تشغل التلفزيون وتنسدح وقامت تفرفر بالقنوات كلها قنوات فرنسيه ما تفهم حاجه واستقرت على فيلم امريكي وجلست تتابعه ومندمجه ، دخل بهدوء للجناح شاف ملاك جميل منسدح على الكنبه وذاك الشورت الي مخصرها والبدي الي مطلع شوي من صدرها وبطنها وشعرها البني الي منسدل على جسمها وعيونها الي مندمجه مع احداث الفيلم عض على شفته من جمالها بس بسرعه ابعد هالافكار من مخه وقرب لها : هييه انتي
ناظرت له ولفت عنه : نعم
ياسر يدور اي حاجه عشان يتهاوش : طالعيني لما اكلمك
سمر تأففت وقامت بتروح لغرفتها ومسك يدها وخلاها قباله : خير نعم وش تبي
ياسر ضغط على يدها وبحده : تكلمي معي زين فاهمه
سمر بقهر : ياخي انت شتبي مني ليش متزوجني لا تحبني ولا احبك شتبببي ياخخي
ياسر : كذا كيفي متزوجك لين اشبع منك واهينك وبعدين ارميك زي الكلب
سمر : مالكلب غيرك شكلك ما عرفتني زين انا بنت عبدالله ال.. ومو انت ولا عشره من امثالك يهينوني
ياسر مسكها من شعرها : وانتي شكلك ما عرفتي من انا ، انا ياسر بن خالد ال.. اقدر بلحظة اخلي حياتك سوده وجحيم فأحسن لك لا تحطي راسك براسي لانك والله بتندمين يا... خليني ساكت بس
سمر دفته عنها : لا تصدق عاد مره خوفتني مرة هيبه ما شاء الله عليك
ياسر باستخفاف : غصبنا عليك يا..."وسكت"
سمر بعصبيه : ياا ايشش لو انت ولد ابوك قولها
ياسر عصب عليها : يااا بنننت الشواارع يا بننت الككلب
سمر انصدمت لهدرجه وصلت فيه المواصيل يسب عمه الي مثل ابوه والي يعتبره مثل ولده لهدرجه وصلت فيه الحقارة انه يوصف بنت عمه الي من لحمه ودمه ببنت الشوارع
سمر ابتسمت باستهزاء : تدري عاد الشرهه مو عليك الشرهه على ابوي الي معتبرك زي ولده ومعطيك اكبر من حجمك ولا انت ما تستاهل "ورجعت لغرفتها"
اما هو جلس على الكنبه حس بالندم على الكلمه الي طلعت منه صحيح ان يكره سمر بس مو لدرجه يسب ابوها الي هو عمه الي يعتبره مثل ولده ومعتمد عليه اكثر من عيال تحسر على الكلام الي قاله وده يروح يعتذر لسمر بس كبريائه وشموخه منعوه استلقى على الكنبه وهو يفكر بسمر وبطريقه يراضيها بدون ما يعتذر دق جواله : هلا والله
ياسر : مشيعل هلا فيك
مشعل : كيفك يالي نسيتنا من تزوجت
ياسر : افاا انا انسى حبيبي
مشعل : اقول اسمع تراني داق لحاجه وحده بس
ياسر فهم عليه : ما نزلت للسوق
مشعل : لين ترجع وبعدين تقول نسيت عارف حركاتك ترى
ياسر : لا ما عليك بجيبلك بس لا تحن
مشعل توه يتذكر : الحمدلله على السلامه
ياسر رفع حاجبه : لا تو الناس صراحه
مشعل : نسيتك من كثر شوقي للهديه
ياسر : ما تنعطى وجه يلا اقلب وجهك
مشعل : سلام "وسكر"
ضحك على خبال اخوه الي مدري من فين جايبه وقام قرب لغرفتها سمع صياحها وشهاقها عوره قلبه ودق الباب سمع صرختها : انقلللع عننني
ياسر بهدوء : سمر افتحي الباب خلينا نتفاهم
سمر من فكت الباب وبعصبيه : نتفاااهم علللى ايششش هااا؟ تهينني اوكككي ماااا عندي مششكله بالطقاااق لكككن تهييين اببببوي وتربيييتي مااا اسمحلللك فاااهم
ياسر : ما كان قصدي
سمر : ايششش الي ماكككان قصصدك لااا كنتت قااصددها لا تككذب
ياسر عصب لانها تصرخ : لا تصصصصارخين ما تفهممين
سمر سكرت الباب بوجهه وهو فتحه بعصبيه ومسكها من شعرها وصرخت عليه ودفته : شششتبي وخخر عني
ياسر ضربها كف : هذي ثاني مرة اقولك لا تصارخين
سمر ضربته على صدره بهستيريه وتصارخ وتقول كلام مو مفهوم مسك يدها ونزلها ومسك وجهها وقال بهمس : اسكتي
سمر ناظرت عيونه الجميلة وقالت : وخر عني
ياسر قرب شفته لشفتها وكأنه بيبوسها بس تردد وتركها وراح للصاله رجع شعره على ورا كيف تجرأ يفكر بهالاشياء وهو كانت خطته يعذبها نفس ماهي عذبته وكسرت قلبه والحين يضعف قدام جمالها للمره الثانيه اما هي مسحت دموعها و وعدت نفسها انها ما تضعف قدامه ولا تنزل دمعتها بس مو سهل انها تسكت لما تسمعه يسب اهلها او تربيتهاا

طلعت من الحمام وهي تنشف شعرها فتحت دولاب الملابس طلعت لها فستان ابيض تحت الركبه ضيق من عند الصدر ومن تحت واسع وخصره نحيف وصندل ناعم ابيض استشورت شعرها وتركته زي ماهو حطت ميك اب خفيف اخذت عبايتها ونزلت للصاله : ها يمه كلمتي السواق
ام فارس : اي هو برا ينتظرك
لمار : اوكي يلا سلام
لبست عبايتها وهي تمشي وتحجبت وطلعت وركبت السيارة
السواق بعصبيه : فيين يبغى يروحح
لمار رفعت حاجبها : تكلم عدل لا اناديلك فارس يوريك شغلك
السوق تأفف وصد
لمار : انقلع وديني بيت فتون
حرك السيارة بسرعه وصار يمشى بسرعه تخوف
لمار : هييه هييه امشي بشويش
ما رد عليها وسرعته تزيد
لمار طلعت جوالها وبتهديد : تبي اكلم فارس يعني
السواق بدا يخفف السرعه و وصلت لبيت فتون : وجعع حسابك بعدين
رنت الجرس وفتحت لها الخدامه ودخلت واستقبلتها ام ياسر وسلمت عليها وراحت تنادي فتون وجلست بالصاله تنتظرها وبين ماهي تناظر شكلها بالمرايه الصغيرة دخل للصاله وهو يغني بصوت خفيف شاف وحده اول مره يشوفها جمالها عجيب والفستان الابيض مطلعها كأنها طفله شافها وهي تناظر بمرايتها الصغيرة وتعدل شعرها وبعدين طلعت عطر وتعطرت وحطت رجل على رجل وجالسه تنتظر سمع صوت اخته من الدرج وطلع بسرعه قبل لحد يشوفه
فتون تركض للمار وتضمها بقوة : لموور يا كلبه اشتقتلك
لمار : خنقتيني يا دبه
فتون : تعالي تعالي خنسولف
وجلسوا يسولفون واخذتهم السوالف



دخل هو وزوجته لبيت اهله وقبل ما يروحون الصاله مسكها وضمها من ورا وهمس بأذنها : احبك
ضحكت بنعومه وبعدت يده : خلاص امش خلينا ندخل
عبدالله : نرجع للسيارة احسن
سارة مسكت يده : عيييب يلا تعال
عبدالله بسرعه باس شفتها وناظرها ببتسامه وهي تطالعه بصدمه اول مره يسويها وانحرجت منه ودخلت بسرعه وهو ضحك ومشا وراها
عبدالله وسارة : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
سلموا ع الكل وفسخت سارة عبايتها كانت لابسه جينز فاتح يميل للأبيض وبلوفر كحلي ومفيره شعرها وحاطه ميك اب خفيف مرا كان شكلها كيوت وجلست جنب عبدالله
)عبدالله : وسيم خصوصا عيونه تذوب الواحد رومانسي لإبعد الحدود يعشق سارة من كل قلبه )
)سارة : تجنن و وجهها طفولي وهذا الي محبب عبدالله فيها معتبرها اخته وبنته وزوجته شعرها طويل وجميل )
ام عبدالله : حي الله من جانا
عبدالله : الله يحييك
ابو عبدالله : شلونك يا بنيتي
رنا : الحمدلله
عبدالله : ما كلمك انتي
رنا تفشلت وناظرت عبدالله بتوعد
سارة : الحمدلله يا عمي انتي كيفك
ابو عبدالله : بخير الله بسلمك
دخلت دلال بغرور : السلام
الكل : وعليكم السلام
وجلست حطت رجل على رجل وقالت : شخباركم
عبدالله : ما يحتاج
دلال باستفزاز : ها سارة حملتي ولا ؟
سارة : لا لسى ان شاء الله قريب
عبدالله وهو يحاوط كتفها : ما نبي عيال الحين لساتنا متزوجين
رنا بضحكة : طيب امسح الروج الي بفمك
الكل سكت يطالع عبدالله وسارة منحرجة
ام عبدالله تغير الموضوع : اي وين قررتوا تسافرون
"بيسافرون شهر عسل لانهم ما سافروا لان عبدالله كان مرتبط بشغله وما قدر ياخذ اجازة"
عبدالله : ان شاء الله رايحين للمالديف ثم بنكملها لدبي
رنا : الله يا حظكم بتروحون للمالديف ودوني معكم خلوني شنطة اي شي بس ابي اروح معكم
ابو عبدالله : انثبري ببيتكم احسن
رنا تفشلت : شكرا
دلال : مو قلتوا بتروحون فرنسا
عبدالله : سارة غيرت رايها وتبي المالديف
دلال : وانت عادي عندك
رنا تناظرها وهي رافعه حاجبه : ايوة عادي وشفيها
دلال : انتي اسكتي يالمريضه محد كلمك
رنا : كيفي انا كذا بعدين انتي من جيتي ومستلمه البنت وشدخلك فيها زوجها راضي مالك دخل طيب
دلال رمت عليها علبة المنديل بقوة وجت على عينها وصرخت رنا وطلعت دلال لغرفتها وابوها يصارخ عليها
رنا انتفخ تحت عينها شوي وقامت تشوفه بالمرايا
ام عبدالله : وهه اعوذ بالله شالبنات ذول
ابو عبدالله : طالعين على امهم
ام عبدالله طالعته بنص عين وهو لف كاتم ضحكته اما عبدالله حز في خاطره ان اخته تكون حاطه دوبها من دوب زوجته وتكون مو متقبلتها مع انه عارف و واثق ان سارة مستحيل تضايق وحده من خواته او امه وابوه وفي ذي اللحظة دخلت رنا وجلست وهي ساكته
عبدالله مستغرب : شفيك
رنا أشرت له بأصبعها يسكت
والكل استغرب من حركتها ام عبدالله : شفيك جنيتي
رنا بقهر : يهه لازم هدوء
ابو عبدالله : عشان ايش
رنا : الهدوء والصمت يساعدآن على تخفيف الالام والتورمات
الكل طالعها شكلها جنت البنت
ام عبدالله : من فين جايبه هالخرابيط
رنا سكتت ما ردت
عبدالله : هههه خليها تخفف الآمها



شغل مكيف السيارة وعطرها وتسبح بالعطر وناظر اسنانه بالمرايه اخذ منديل ومسحهم سريع وضبط شماغه لمحها تمشي بسرعه وشكلها خايفه انفتح باب السيارة وركبت بدلع وريحه عطرها تسبقها : هاي
عبدالرحمن ببتسامة : هلا والله تو ما نورت السيارة
ضحكت بدلع وغنج : منوره فيك بس لا يكون تأخرت عليك
عبدالرحمن : تأخري زي ما تبين انتظرك للصبح لو تبغين بعد
نوف : دحوووم خلاص استحي
عبدالرحمن : طيب فكي هاللثمه خليني اكحل عيني بجمالك
فكت لثمتها وكشفت جمالها الساحر نوف كانت جميله بمعنى الكلمه عيونها مايله للذهبي كأنها عدسات وشفايفها صغيره زي الاطفال وشعرها قصير مقصص بعشوائية وصابغته اشقر جسمها عذاب مغرورة بنفسها تحب عبدالرحمن من كل قلبها مع انها سمعت بالشباب الي يكذبون على البنات ويوهمونهم انهم يحبونهم وياخذون الي يبون ويمشون بس مع ذلك تعتقد ان عبدالرحمن غير
نوف : وين بتوديني
عبدالرحمن : اي مكان تبينه يا عمري
نوف : لا بكيفك اختار انت
عبدالرحمن : خلاص من عيوني
حرك عبدالرحمن سيارته و وداها لأفخم مطاعم الرياض وجلسوا على طاوله بالزاويه
عبدالرحمن : خلاص فكي لثمتك محد يشوفك
نوف فكتها : اءء عبدالرحمن
عبدالرحمن : عيون عبدالرحمن انتي
نوف : اسمع انا مسافرة ع الاسبوع هذا
عبدالرحمن : ليه
نوف : بابا عازمنا
عبدالرحمن : على وين رايحين
نوف : على النمسا
عبدالرحمن : فيينا ؟
نوف : ايوة
عبدالرحمن : طيب
نوف : يعني ؟
عبدالرحمن : ايش الي يعني
نوف : تعال معي
عبدالرحمن يبي يصرفها : لاا ما اقدر مشغول هالاسبوع
نوف : بلييز دحومي
عبدالرحمن : ما اقدر انا واعد اختي اطلعها
نوف : يعني اختك ما تقدر تصبر
عبدالرحمن : لا اختي حنانة وبتاكلني ان ما طلعتها ولو عرفت اني بسافر بتسوي لي سالفه ما اقدر
نوف زعلت : افففف
عبدالرحمن مسك يدها : يعني ما تقدرين تصبرين لين نتزوج ونسافر مع بعض
نوف بفرحه : جددد متتى
عبدالرحمن : اصبري خليني اكون نفسي و وقتها بتصيرين ملكي لحالي
نوف حست الدنيا مو سايعتها من كلمه "ملكي" يعني بصير حقته لحاله ومحد بيشاركها فيه كبر بعينها اكثر وزاد حبه في قلبها اكثر اما عبدالرحمن بداخله يضحك من غبائها وانها مصدقهه انه بيتزوجها اصلا من متى الشباب يتزوجون وحده تكلم شباب وتطلع معهم الشباب من متى يحبون بنات زي كذا ابتسم بسخريه وكمل كلامه معاها



دخل للجناح شافه هادي والتلفزيون لسى شغال قرب لغرفتها وفتح الباب ما كانت موجوده سمع صوت الدش عرف انها تتروش طلع من غرفته وراح للصاله وشغل التلفزيون سمع تسكيرت الباب عرف انها طلعت من الحمام راح بسرعه وفتح الباب كانت توها بتزل الروب والتفتت : خير
ياسر قرب لها وملامحه جامده ودفها بصدره على الجدار وهي دفته اما هو مسك يدها بقوة وتكلم بسخريه : تصدقي عاد انا ما ادري كيف رضيت اخذك لانك مو من مستواي
سمر : والله لو ما ابوي غصبني كان تخسي اوافق عليك
ياسر مسكها من شعرها وتكلم بهمس : لا تغلطين عشان ما تتكفخين
سمر بألم : اترك شعري
ياسر ناظر صدرها الطالع من الروب وهي حست بنظراته وعدلت الروب ودفته عنها : وقفي
وقفت وهي معطته ظهرها : نعم
ياسر ناظرها : خلاص ولا شي "وطلع"
سمر : الله يشفيك "وراحت تلبس"
اما هو راح لغرفته ويحس بسرعه انفاسه وقلبه ينبض بقوة لا يا ياسسر لا تضعف قدامهااا لا تضعف انت قطعت وعدد ولازم توفي فيه انسدح على سريره يفكر بطريقه تخليه يكرهها زياده وطريقه يعذبها فيها بعدين اخذ جواله وناظر رقمها كل ما طفش دق عليها هي تضحكه وتستهبل عليه دق عليها وما ردت استغرب لان الجوال طول الوقت عندها دق مرة ثانيه وبرضوا ما ردت وبعدين دق على امهه
ام ياسر : هلا بوليدي هلا شخبارك
ياسر : انا بخير وانتي كيفك
ام ياسر : انا بخير وشخبار سمر عساها بخير
ياسر : اي يمهه بخير لا تخافين الا يمهه بسألك ملاك ليه ما ترد على جوالها
ام ياسر بتوتر : اءء يمكن ما سمعته
ياسر : طيب وينها هي موجودة جنبك ؟
ام ياسر : لاا نايمهه الحين
ياسر : اهاا اجل خلاص مع السلامهه
ام ياسر : بحفظ الرحمن
سكر جواله وحطه على الطاوله وطلع من غرفته وراح للصاله وشافها جالسه على الكنب ناظرته ولفت وهو جلس قبالها وما تكلم ويشغل حاله بالجوال وقلبه دق لما ناظرته وقالت : متى بنرجع
ياسر : ليش مليتي
سمر بدون ما تناظره : يعني اكيد بمل حابسني بهالفندق ولا طلعه ولا شي حتى العشا مستخسر تجيبه حمدلله والشكر
ياسر : هه لانك ما تستاهلين سفره حتى عرعر ما تستاهلينها
سمر : اقول متى بنرجع ترى طفشت
ياسر ما رد عليها عشان تنقهر وجلس يطقطق بجواله اما هي حست بنار تغلي جواتها من تطنيشه واشغلت نفسها بالتلفزيون


نزلت من غرفتها وهي تمشي بتثاقل قربت للصاله سمعت اصوات ضحكهم دخلت والكل ناظرها : السلام عليكم
ابتسم لها الكل وردوا السلام وجلست جنب ابوها
ابو ياسر : شلونك الحين ان شاء الله زينه
ملاك ببتسامه باهته وصوت مبحوح : الحمدلله
ام ياسر تناظرها"حسبي الله على الي كان سبب تعبك يا بنتي"
عبدالرحمن : يووه ملوك الادب ما يليق لك
ملاك اكتفت تناظره بنظرات حاده لانها عارفه انه يبي ينرفزها وما ردت
ابو ياسر : شرايكم نروح لشاليهنا الي بجده
ام ياسر : والله فكره حلوة نغير جو شوي
ابو ياسر : ها شرايك ملوك
ملاك : لا خلينا نستنا لين يرجع ياسر من فرنسا بعدين نروح كلنا
مشعل : وش تبين بياسر وانا موجود
عبدالرحمن : طيب يبه الحين تسأل هالبزر عن رايها وانا رجال البيت ما تسألني عن رأيي
ابو ياسر ما رد عليه وراح يسولف مع ام ياسر واما عبدالرحمن تفشل ومشعل حس عليه وضحك
فتون : هههههههههههههههه سحب على امكك
عبدالرحمن : كلي تبن لا بالمنديل على جبهتك



في صباح يوم جديد في شركة ابو فارس كان فارس توه داخل للشركه و واضح فيه النوم دخل لمكتبه وجلس على الكرسي الاسود الفخم وسند راسه وظهره وغمض عيونه وفجأة انفتح الباب وكان سكرتيره "رامي" : صح النوم
فارس : يووه رامي يا انك مزعج
"طبعا رامي سكرتير والسايق لفارس ، لقاه فارس بيوم من الايام جالس على الرصيف وكان يبكي نزل له فارس يشوف وش فيه وقاله انه انطرد من وظيفته وما حيقدر يصرف على امه واخته اخذه فارس بحكم طيبه قلبه وشغله بالشركه بالبدايه ابو فارس رفض هالفكرة لان رامي شهادته ثانوي بس مع الوقت وإلحاح فارس وافق عليه وصار يعتبره مثل ولده واعتماد فارس الاكبر عليه ورامي مع الوقت فهم الشغل وتعود عليه
رامي جلس على الكرسي وحط ملف اوراق على المكتب : قوم اليوم شغل عندنا شغل كثير
فارس حط يده على راسه : يا ربي من وين طلع هالشغل
رامي : مو حضرتك تارك الشركهه ومسنتر بالبيت اكيد بيتراكم الشغل علينا
فارس ناظره بعين وحده ومغمض الثانيه : انا مالي خلق انت اشتغل
رامي رفع يده : انا مالي دخل هذا عمي موصيني اني اعطيك اياهم "وقام" يلا يا شاطر يلا "وطلع"
فارس اخذ الملف وتأفف : انا وش مخليني اسهر وما انام "واخذ جواله واتصل عليها وما ردت اتصل مرة ثانيه برضوا ما ردت وفي المرة الثالثه جاه صوتها المعصب : انتت شفيك ما تفهمم نااوي تفضحني كم مرة اقول لا تتصل
فارس ابتسم : ليه معصبه طيب
جوري رفعت حاجب : مزعجني طول الوقت وكل شوي متصل وتقول ليه معصبه
فارس : مشتاقلك ما يصير
جوري : اسمع يالزق تراني اعطيتك وجه بزياده لاتخليني اخلي اخوي يتفاهم معك
فارس ضحك : عطيني اياه اشوف
جوري ما ردت
فارس : وينه عطيني خليه يتفاهم معي
جوري سكرت الجوال وهو ابتسم وغمض عيونه بفرحه يحسها ملكت قلبه من يوم شافها ذاك اليوم بالمستشفى وهي ماخذه تفكيره وكل شي حاس حياته تغيرت من بعد ما عرفها "جوري" اهه يا زيين هالجوري عيونها البنيه الواسعه مثل عيون الغزال خشمها الحاد وبشرتها البيضاء الصافيه وشفايفها التوتيه وشعرها الاسود الي فتنه يوم طارت الشيله منها وانتثر شعرها الغزير على ظهرها كل تفاصيلها يعشقها صحا من خياله وبدا شغل


مرت الايام عاديه على ابطالنا وجا وقت ان سمر وياسر يرجعون للوطن بعدما عاشوا شهر عسل او بالأصح شهر عذاب بالنسبه لسمر ، كانت بالغرفه تجهز اغراضها وتحطهم بالشنطه وكانت لابسه جينز اسود ضيق وبلوفر ابيض عليه وجه اسد بالاسود وتاركه شعرها على راحته ومشغوله بتجهيز الاغراض دخل يشوفها خلصت ولا سرح بملامح وجهها وكيف انها ما انتبهت له بعدين صحا على نفسه وقال باستهزاء : خلصتي يا خدامتي
سمر ناظرته بحده وبعدين لفت تكمل
قال بعصبيه وهو يقرب لها : انتي شكلك ما فهمتي الدرس
سمر بدون ما تناظره : استغفر الله
مسك يدها بقوه : ناظريني لما اكلمك
ما ناظرته وزاد الضغط على يدها وهي تتألم بس ما تبي تناظره كأنها تقول له اذا انت عنيد ترى انا أعند سمر ما قدرت تتحمل الألم وصرخت : بععععععد عننني
ياسر مسكها من شعرها وتكلم بحده : كم مرة اقول لا تصارخين سمر بقهر : اترك شعري
ياسر : جاوبي على سؤالي كم مرة قلت ؟
سمر دفت يده عنها : والله لو تقول مليون مرة بعاند فاهم "وناظرته بتحدي"
ياسر قرب لها : قد هالكلام
سمر رفعت حاجبها يعني اي
ياسر مسكها وضربها بهستيريه في كل مكان بجسمها ورفسها يبي يطلع كل القهر الي كابته كل هالسنين لما كان يشوفها تبتسم لولد خالتها لما كان يشوف الحب فعيونها له لما كان يتسمع لها لما كانت تتكلم لفاتن عنه لما تجي بيتهم حس بقهر وندم لما أخفى حبه ليته اعترف لها من قبل ضربها بكل قوة يملكها وهو يطلع قهره كله اما سمر حست انها بتموت بين يده ومع كل ضربه يضربها كانت تحس ان روحها بتطلع وعظامها تتكسر وفجأة ارتخى جسمها وما حست بنفسها وياسر وقف ضرب لما شافها وقفت مقاومه وصايرة كأنها جثة هامده والدم على شفايفها جلس على السرير وانفاسه سريعه قام للمطبخ اخذ علبه موية كبيرة وصبها على وجهها وقامت بخرعه وصرخت من شده الألم واستقرت ممدده على الارض فتح عيونها بصعوبه وشافته واقف قدامها وعلى شفايفه ابتسامه سخريه : شفتي وش اسوي للي يعاندوني
لفت وجهها عنه وحاولت تقوم بس ماش يجيها ألم قوي كل ما حركت جزء وناظرت يدها الي فيها كدمات وناظرته بقهر : حسبي الله عليك
ياسر بحده : شكلك ما تعلمتي من الدرس
سمر قامت بصعوبة و وقفت قدامه وأشرت بصبعها بتهديد : والله لا تندم على الي سويته يا ولد خالد "ومشت عنه وسكرت شنطتها وشالتها بصعوبه من السرير وسحبتها وطلعت للصالة "
اما هو ابتسم بسخريه يعشق عنادها ويحب يعاندها ويشوفها متنرفزه لكن كل هالعناد ما بينفعها لأن ياسر لو حط احد براسه راح فيها وطلع من غرفتها وراح لغرفته وطلع شنطته وراح للصاله وشافها جالسه ولابسه عبايتها واخذ جواله وطلع واما هي انقهرت لانه ما قال لها قومي وقامت تحجبت وسحبت شنطتها وهي تتحلطم ونزلت راحت للأصنصير شافته واقف عنده وراحت وقفت بعيد عنه شوي انفتح الاصنصير ودخلوا
ياسر : غطي وجهك اخلصي
سمر ناظرته : نععم ؟
ياسر : اظن انك سمعتي وش قلت غطي وجهك قبل ينفتح الاصنصير
سمر صدت عنه : مو بكيفك
ياسر بحده : سمر لا تلخيني اتوطاك قدام الناس "وانفتح الاصنصير وكان بوجههم رجال وبهمس" غطي الله يلعنك
ماردت عليه وطلعت قبله وهو مشى وراها و واضح انه معصب وركب السيارة وهي ركبت وناظرها بغضب وهي ما ناظرته
ياسر : انتي شكل الضرب ما فاد فيك شكلك تبين تكون نهايتك على يدي بس اصبري لين نوصل السعودية والله لا تندمين يازق
سمر ابتسمت بسخرية وهو لمح ابتسامتها ودف راسها بقوة على الشباك وهي صرخت : لساتك ما شفتي شي والله لا اخليك تترجيني وتبوسين رجلي عشان اتركك
سمر بسخرية : ان شاء الله تكون مستعد تصوم 3 ايام
ناظرها بحده وقال بقلبه والله يا عمي ما عرفت تربي عيالك زين وحرك سيارته على المطار


في السعودية في بيت صغير ومتهالك وفي الغرفه الصغيرة كان ابوها حاشرها بالزاوية ويضربها بكل قوته ونظرات زوجه ابوها الحاقده عليها وابتسامة السخرية على شفايفها ابوها بصرخخه : هذذييي اخرررة الترببيييه يا جووريي هذيي اخرتهااا تكلمييين عياااللل ؟؟؟
جوري وهي تشاهق : والله يبهه مظلومهه مالي دخخل هو يدق وانااا اقفففل ومممو راضضي يتتركنني بحااالي
ابو جوري : ما تعععرففيين تججين عننندي ما تعععرفيييم تقوولللين لللي
جوري سكتت وبقلبها تقول كيف اقولك وانت ما عمرك سألت عني طول عمري مهتم بنفسك وبنتك ما تدري عنها ما عمرك حسستني انك ابوي ولا بحياتك فرحتني بحاجه وتبيني اجيك وانا بعزة ضيقي كيف يا يبه ياللي يقالك ابوي
ابو جوري : انققللعي بررراا بيتي مالككك مكككااان هننااا برااا
جوري ودموعها تنزل : ويييين اروووح يبهه ما عنندي احد
ابو جوري رمى عليهاا عبايتهاا : بسسسرعه انقلععععي لااااني ابووك ولااا انتي بنتتتي
)جوري : جميله جدا طالعه على امها عيونها عسليه وسيعه ورموشها كثيفه شفايفها نتفه شعرها طويل لأخر ظهرها اسود وحرير جسمها ناعم وقصيرة شوي تعرضت للظلم كثير في حياتها من ابوها وزوجته و ازداد هالظلم من بعد وفاة امها والسبب السوسه زوجه ابوها ما تركتها بحالها وكرفتها كرف وبعض الاحيان تحرمها من الاكل على اتفه الاسباب)
لبست عبايتها وهي تشاهق وتترجاه وهو لا حياة لمن تنادي سحبها من شعرها ورمى برا البيت ضربت الباب بيده وهي تناديه وما لقت رد لفت للجهه الثانية شافت عيال الحارة الصغار يناظرونها باستغراب حست ابواب الدنيا كلهاا تسكرت بوجهها ابوها طردها وما عندها احد تروح له وتشكي له تذكرت فارس وحقدت عليه كل الي صار لها بسببه لانه طول الوقت يدق عليها وما يتركها لحالها حقدت عليه من كل قلبها ودعت عليه ومشت وهي ما تدري وين تروح طلعت تنهيده من كل قلبها وجا من وراها : جوري
التفتت له وناظرته وهي عاقده حواجبها من ورا الغطا


نهاية البارت توقعاتكم لا تسحبون

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 4
قديم(ـة) 25-04-2015, 06:12 PM
صورة _SY12 الرمزية
_SY12 _SY12 غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية / جبروني فيك حسبي الله عليك


عطوني رايكم ؟

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 5
قديم(ـة) 25-04-2015, 07:17 PM
أجفان محمد أجفان محمد غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية / جبروني فيك حسبي الله عليك


السلام عليكم
بدايه حلوه ووصفك وسردك كويسين
اممم حاليا ما اقدر اعطيكي توقعاتي
ان شاء الله في البارتات الجيه

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 6
قديم(ـة) 25-04-2015, 11:57 PM
صورة Queen_123 الرمزية
Queen_123 Queen_123 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية / جبروني فيك حسبي الله عليك


بداية جميلة
بتوفيق ان شاء الله


تعديل Queen_123; بتاريخ 26-04-2015 الساعة 12:05 AM.
الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 7
قديم(ـة) 27-04-2015, 11:04 PM
صورة Queen_123 الرمزية
Queen_123 Queen_123 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية / جبروني فيك حسبي الله عليك


اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها _sy12 مشاهدة المشاركة
عطوني رايكم ؟
متى راح تنزلين البارت

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 8
قديم(ـة) 10-05-2015, 12:50 AM
صورة Queen_123 الرمزية
Queen_123 Queen_123 غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية / جبروني فيك حسبي الله عليك


وين البارت !!

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 9
قديم(ـة) 03-06-2015, 02:05 AM
لصمتي حكايـة لصمتي حكايـة غير متصل
©؛°¨غرامي جديد¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية / جبروني فيك حسبي الله عليك


الرواية مرررره حلوه وبانتظار البات الجاي

الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 10
قديم(ـة) 03-06-2015, 04:30 AM
شــامخه شــامخه غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: روايتي الثانية / جبروني فيك حسبي الله عليك


روايتكك حلووه وتحمسهههههههه يعطيك العافيههه اذاا مافيها ازعاج للك حددي لنا مووعد للبارتت ويعطيك العافيه ي عسلل

الرد باقتباس
إضافة رد

روايتي الثانية / جبروني فيك حسبي الله عليك

الوسوم
الله , الثانية , خبروني , حسبي , روايتي , عليك
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
روايتي الثانية:غرورك مجنني يابنت عمي/كاملة وربك نسيتك روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 139 25-09-2018 01:13 AM
روايتي الأولى : موتك بإيدي وأنا أول من يحضر عزاك !/كاملة *MEERA روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 598 07-04-2017 02:54 PM
روايتي الأولى : كم أحببته خفايا انثه روايات - طويلة 11 18-02-2017 11:04 PM
روايتي الاولى : سامحيني يا بنت الناس انا بالحيل عشقتك _SY12 روايات - طويلة 11 26-11-2016 06:22 PM
روايتي الاولى:أنا بنت فيني رقه وجمال ونعومة بس لايغرك اني ضعيفة وما أعرف أنتقم/كاملة همسة غلا.. روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 417 21-09-2016 02:19 PM

الساعة الآن +3: 02:52 AM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


youtube

SEO by vBSEO 3.6.1