اكتب بريدك ثم اضغط على اشتراك ليصلك جديد غرام
بحث مخصص من محرك البحث العالمي قوقل للبحث في غرام

عـودة للخلف   منتديات غرام > منتديات روائية > روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها
الإشعارات
 
أدوات الموضوع طريقة العرض
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 21
قديم(ـة) 15-04-2015, 04:30 AM
صورة حنان | atch الرمزية
حنان | atch حنان | atch غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: عندما يستقيم الحب تتعثر الامنيات/بقلمي


" البارت الثامن عشر "
بعنوان "حقائِق غائِبه"


انفال فتحت اضاءات الغرفةة ومشت لغفران : غفران اككلم نفسي انا ؟ غفران وش برودك ذا حتى بيومم شوفتك ي ادميهه حسي بالمسؤولية على نفسكك شوي .
غفران بملل وبهدوء : وش اسوي يعني ؟ ألبس فستان وارقص عشان اليوم شوفتي !
انفال : لا بالله بتجلطني هالبنت محد قالك ارقصي بس قومي البسي لك شيء الحين بيجونن .
دخلت أم عبدالعزيز : غفران وش فيك مالبستي للحين ؟ تراهم بيوصلون خلاص .
غفران قلبها واجععها ماتبي تششوف رامي الحححححقير تكرهه وتكره اسمه
حكت راسها بملل : خلاص لحد يعصب بتجهز .
سحبت روبها ودخلت للحمام انفال تناظر امها : مجنونة هالبنت .
ام عبدالعزيز : ماعليك فيها يلا انزلي ساعديني .
أنفال : طيب .

زياد : سديم انتبهي على نفسك منها ماتدري اليوم هي معك ترى بكرة ضدك .
سديم : افف أصلاً اكرهها تحب تمشي كلمتها علي .
زياد : صصارخي عليها ولاتعطيها وجهه واتركيييها اجححديها بالمرة .
سديم : قولتك كذا يعني ؟
زياد : أي اتركييها وححدة ماتخاف ربها وش تبين فيها .
سديم : تدري عاد انت غيرت فيني اشياء ككثير .
زياد : وش هي ؟
سديم : مدري أحس اني استمد قوتي منكك وأحس انه فيه احد يستاهل اعيش عشانهه .
زياد : وانا لكك دايماً وابداً .
سديم : الله يخليك لي على طول .


طلعت من الحمام لبست فستان طويل أسود ماسك من عند الصدر وبعدها متروك براحتهه فتحه لنص الظهر . استشورت شعرها وخلته على راحته بحيث يغطي ع الفتحهه ناظرت بوجهها ف المراية ودها تخبص وجهها بالمكياج عشان تفجع رامي ويكننسل الموضوع ابتسمت على فكرتها وحطت قلوس خفيف ونزلت لا عطر ولا أي ححاجة بس فستان وقلوس وقفت تعدل فستانها
شافتها انفال : يلا ادخخخلي خالتي جوا بالمجلس .
غفران مشت بثقل تسحب خطواتها للمجلس سلمت على ام راكان ببرود وجلست ام راكان استنكرت شكل غفران ماهي حاطة ولا شيء بوجهها : كيفك غفران ؟
غفران : الحمدلله بخير .
ام راكان : وش مسويةة ؟ وكيف الدراسة معك ؟
غفران ببرود : ماشي .
أم راكان متنرفزة من اسلوب غفران .
ام عبدالعزيز تصرف الموضوع : هههه تفضلي ام راكان ماشربتي قهوتك .
دقت غفران وهمست لها : شفيك تتكلمين كذا ؟
غفران سكتت ماردت .
دخل عبدالعزيز وناظر امه وغفران وام راكان : كيفك خالتي ؟
أم راكان : الحمدلله بخخير انت كيفك ؟
عبدالعزيز : بخخير (وجه نظره لغفران وبدون نفس) تعالي رامي يبي يشوفك .
غفران وجهها انققلب ناظرت فيه بترجي عبدالعزيز شال عيونه عنها , قامت غفران بتردد , بعد ماطلعو من المجلس لفت غفران على عبدالعزيز : مابشوفه .
عبدالعزيز : غفران بلاهبال بعد ماجو تقولين مابتشوفينهه .
غفران مسكت يده بترجي : تكفى عبدالعزيز مابشوفه.
سحبها عبدالعزيز من يدها ودخلها للمجلس اللي فيه رامي إبتسم رامي : هلا والله بغفران .
عبدالعزيز بغيظ : كأنك ماخذ راحتك بزيادة ؟
رامي : ليش مايصير أسأل عنها بعد ولا ؟
عبدالعزيز حس ان رامي ممكن يفضح كل شيء سكت ماححب يسوي مشاكل معه اللي مثله مايتحاكى .
غفران ساكتهه تناظر بالارض ودموعها بعيونها , من الحين حاسة بخوف من الوضع ماهي مرتاححة ابد وقلبها محروقق للحظة تخيلت ان اللي قاعد فهد كرهت هاللحظة بكل مافيها.
رامي : غفران تعالي اجلسي هنا (اشرلها على كنبة قريبة منه)
غفران ناظرت عبدالعزيز تنتظره يقول شيء عبدالعزيز ساكت وقابض على يده ويناظر رامي بحقد سحب غفران من يدها وبحدة : مو خلاص شفتها ؟ يلا غفران .
طلعها لبرا المجلس : غفرانن خلاص روحي لغرفتكك .
غفران هزت راسها وطلعت لغرفتها .
دخل عبدالعزيز لرامي ورامي ميت ققهر : ليش ماخليتها تقعد معي .
عبدالعزيز ببرودة مصطنعة : ليش مستععجل لاتخاف حتقعد عندك لين تطفش .
رامي : عبدالعزيز خلنا حبايب من الحين أحسن .
عبدالعزيز : هه ماتششرف والله .
رامي : يصير خخير عزوز يصير خير .
عبدالعزيز : قول عبدالعزيز ماني بأصغر عيالكك .


اليوم الثاني
إمتنانن قالبة خلقتها وطفشانهه تقلب ف القنوآت وحطت راسها ع الكنبهه وناممت .
دخلت أسماء بصصراخ : وآآآآآآآآآآآآآآآآآآآهـ
إمتنان صححت بفجععة :يممآآآههـ شفيك ؟
أسماء واقفه عند الباب ومبققه عيونها : كيف تنامين بهالوقت تبين تسمنين ؟!
إمتنان ماتت قققهر ورمتهاا بالمخخدة : ي ححححيوآنه انتي مقعدتني من نومي ومطيحة ققلبي وف النهايه عشان سخافتك ههذي .
أسسماء مييته ضضحك وتجري بالصاله وامتنان وراههاا
دخلت امهم : إششفيكم كأنكم بزرآننن تتجارونن > ماكملت كلامها الا والمزهريه تنكسسر " طآآآآآآآآخخ "
اسماء وامتننان وقفوا يطالعون بأمهم وش حتسوي فيهم بنظرة برآءءة .
أمهم طالعت فيهم بعصصبيه وشوي : ههههههههههههه شفيكم تطالعوني ككذآ كأنكم ققطاوة يلا بس كل وحدة تذلف على غرفتها .
أسمآءء ججري على غرفتها قبل ماتطيح بيد امتنآن ، إمتنان طلعت غرفتها ككملت نوم .


بالليل ..
ميرال : ماتوقع غفران توافق .
ميعاد : والله حتى انا بس لو تشوفي رامي كيف يتكلم بثقة ويقولي بتوافق غصباً عنها .
ميرال : ماظنيت وبعدين عبدالعزيز يعرف رامي أكيد بيعارض حتى لو هي وافقت
ميعاد : مدري عنهم ععاد انا بغسسل يدي وبسوي نفسي مااعرف شيء .
ميرال : وانا الظاهر بسوي مثلك .
ميعاد : اللي مستغربة منه أكثر كيف أمي رضت تخطبها له وهي ماتحب روني
ميرال : أصلاً اممي ليش ماتحبها ؟
ميعاد : ممدري والله بس اتوقع صصار شيء لانه قبل كانت مام عادي معها .


نبكي إنكسار نبكي ألم نبكي بكل شيء ماعرفنا نبوحه
نصرخ بصصمت نبكي وننوح ولا أحد حس فينا
عمري مضى مرت سنين بس غيرني بيوم
أدري بحبه يدري بعشقي لكن مانسانا النصيب
غيره ملكني لغيرة بكون فكرة تجي وفكرة تروح
ويني بعد حبك انا ووينك بعد حبي تكون ؟
تايهه بأفكارك حزين ؟ ولا بتنساني وتروح
ودي انوح بأعلى صوتي وخالقي جداً أحبك .
*بقلمي حنآن | atsh احفظوا الانساب*


مؤيد : وعع انتو مالقيتو الا رامي .
انفال: استح على وجهك وش اللي وعع كلها كم يومم وبيصير رامي زوج أختك .
مؤيد : اصلاً غفران لو وافقت بقاطعهها .
ام عبدالعزيز : وليش ان شاء الله ؟
مؤيد : يمه راممي ماينححب وربي مغغرور مو مثل راكان .
أم عبدالعزيز : مو شغلك اهم شيء اختك توافق .

غفران كانت داخلة للمجلس وسمعت كلامهم تراجعت وراحت لغرفة عبدالعزيز .
دخلتهه بهدوء وسكرت الباب , عبدالعزيز جالس بزاوية الغرفة وعيونه ع الجهاز .
غفران جلست قدامه : عبدالعزيز .
عبدالعزيز رفع نظره لها : وش تبين ؟
غفران بتفكير : انا برفض رامي .
عبدالعزيز ببرود ورجع يناظر الجهاز : لا بتوافقي ععليه .
غفران رفعت حاجبها : لا انا برفضض .
عبدالعزيز بقلة صبر غمض عيونه ورجع فتحهم بقوة وزفر : غفران وافققي .
غفران بعناد : مارح اوافق وبعدين هو بكيفي .
عبدالعزيز بعصبية : غغغفرانوووهه بتوافقين ولا ككيف .
غفران بإستنكار : وليش اوافق مو انت قلت ..
عبدالعزيز قاطعها بعصبية : عارف اني ققلت بكيفك والحين بعد اقققول وافققي .
غفران عصبت على عصبيتهه : لا والله حياتي مو بكيفكمم وبعدين انت بكل شيء تاركني براححتي جات ع الزواج بتغصصبني ؟
عبدالعزيز من بين اسنانه : ولان كل شيء كان براحتك هالممرة غصباً عنكك بتوافقين .
غفران : عبدالعزيز بس انت تعر..
عبدالعزيز : غفران كلمة ووحدة مارح اثنيهها راح توافقيين بإرادتك ولا غصباً عنكك ندري ان الححقير عنده سوالف بنات وغيرها بس شسويلكك يعنني حاولي تغيريهه .
غفران مقققهورة وبتنففجر من كلام عبدالعزيز توقعته بيأديهاا على رفضها ماتوقعته بيغصصبها على رامي طلعت من غرفته بققهر وسكرت الباب بأقوى ماعندها وطلعت تببكي يعني رامي كان صادق بكلامه .

فراس قاعد بمككتبه اللي بالبيت يراجع الاوراق قبل مايحطهم بالملف , فهد بمرح دق الباب وفتحه : فرااس .
فراس ابتسم : تعال وش تبي ؟
فهد جلس قدامهه يلعب بالاقلام : إسمع انا بققولك الصراحة وبققولك مين أحب .
فراس توسعت ابتسامته : مو ققلت لكك مصيركك تقول .
فهد : شوف لاتخليني اههون .
فراس : لا خلاص ققول أسمععك .
فهد : أنا ههونت السسفرة ععشان اللي أححبها ماهان علي أشوف دموعها وكذا .
فراس عقد حواجبه : ليش ودعتها بعد ؟
فهد : إي ودعتها وبكت بس مدري ليش بكت حسيت انها ماتبيني اسافر .
فراس شبك أصابع يدينه وحط راسه على يدينه : فهد وش اسمها .
ففهد توسعت ابتسامته وهو يناظر القلم اللي بيده حك رقبته بإحراج : فراس أحب غفران .
فراس ضحك من قلب : ههههههههههههههههههههههههههههههه غفران ماغيرها .
فهد : إيوة شفيك ؟
فراس : ماتوقعتت انها بيوم بتقدر ععليكك .
فهد بحب : آخخ أععششقها .


عبدالعزيز واقف ويوم شافها سكرت الباب بقوة تنههد بضيق : آسسف والله آسف بس مابيدي شيء .
فزت وهي قاعدة من ققوة الصوت : بسم الله وش ذا ؟
انفال لفت بخوف : ممدري يمكن عبدالعزيز .
أم عبدالعزيز : بروح أشوففه .
دخلت لعنده وهو ماسك راسسه بققهر : عبدالعزيز فيك شيء ؟
عبدالعزيز ناظر بامه : قولو لام راكان ان غفران موافققة .
ام عبدالعزيز ففرحت من قلب وغطرفت : كلللللللللوووشش .
عبدالعزيز ابتسم لفرححةة أمه , طلعت أمه مستانسة ع الخخبر وقالت لأنفال .
مؤيد بعدم تصديق : لا انههبلت ذي توافق عليه .
انفال : اص انت لا تتدخخل هي كيفهها .
أم عبدالعزيز خلني أقول لامم راكان وابشرها .
كلها دقايق وانتشر الخبر بالعايلة كلها ولا أم راكان حددت موعد الملكة بعد قالت تبيه بعد أسسبوع لان راممي مستعجل

فراس : طيب انت ماففكرت تققول لها انك تحبها ولا هي تدري ؟
فهد : لالا ماتدري وانا ماقلت لها بس حاولت المح لها .
فراس : تبي الصراحة , وحدة نفس شخصية غفران م اعتقد تهتم بالحب أصلاً .
فهد بخيبة : مو هو ذا اللي مخليني أكل تبن .
فراس : طيب أعترفلها وشوف ردة فعلها وهو اللي راح يحدد مصيركم .
قطع عليهم دخخول رفال بححححمااسس : إلللللللححححقوا ي عععععيال رامي خخطب .
ففراس وفهد بوناسة : صصدق ؟ ومين ؟
رفال بإستهببال : مممين تتوقعون ؟
فراس : يلا رفففال بلا مصصاخه ققولي وانقلعي .
رفال : لا والله انقلعع ؟ المهههم هو خخخطب غفففرانن .
فهد ببلم كأن أحد صاب عليه موية باردة , فراس اختفت ابتسامتهه وناظر رفال : طيب وش نسوي يعني ؟
رففال : لا بس اممي تقولكمم ساعدو راممي ع التجهيزات لان الملكة بعد اسسبوع .
لاارادياً ففهد قام لرفال بعصصبية ومسكها من زندهها : ررفففففال راامي خططب ممممين ؟؟
رفال طالعت اخوها بإستغراب : غفران .
فراس حس ان فهد شوي ويقتلهها : رفال خلاص اطلعي والحين نججي .
رفال سحبت يدها من فهد وهي مستغربة وطلعت بدون ولا كلمة .
فراس : وش فيك فههد امسك اعصابك ششوي بتفضحنا ؟
فهد جلس بققهر حس بغغصصة مسك راسه : راححت يافراس راااحت .
فراس كسر خاطره شكل فهد اول مرة يشوفه مستسلم لمشاعره بهالطريقةة : فهد خلاص شيلها من بالك .
فهد بإنففعال : وووققققلبي ؟؟؟؟ انتف ففاهم وش يعععني أحححبها , يافرااسس غفرانن صصارت شيء .. ففراسس انا حتى مزاجي مرتببط فييييها أحببها أكثر من ككل شيء يافراس أححححبها .
فراس نزل عيونه للقلم اللي بيده ماعرف وش يرد , اما ففهد بججد كان مخننوق طلع بدون ماينتظر رد فراس او يسمعهه ماكان متتوقعع ان رامممي راح يخطب غفران أصلاً رامي ولا ممرة جاب سسيرة وحتى عبدالعزيز ورامي علاقتهم ف بعض موبذاك الزود .
بعد مماطلع ففهد فراس تنهد ماعرف وش يسوي حط يده ع المكتبه وبالغلط ضغط ع ازرار الريموت وانفتحت الشاشة اللي قدامه استغرب من اللي يشوففه رفع الصوت وانصصصصصدم من ال....

ف بيت ام راكان الكل ححايس بتجهيزات الملكة وكذلك انفال وام عبدالعزيز , غفران لحد يسأل عنها ولا كأنها من أهلهم أصلاً إنصدمت يوم قالولها ان ملكتها بعد اسبوع حابسة نفسها بالغرفةة واخلاققها مققفلة ولا تحتك بأحد حتى عبدالعزيز ماتبي تككلمهه ومؤيد مستغرب وش فيها توافق وتطنقر عليهم كذا .
البنات فرحانات لغفران ويباركون لها وترد بدون نفس وأحيان تقرأ وتطننش ..

ففهد تتعععبان وطايح بفراششه مايقدر يتححرك وكل يوم ححالته تزيد ونفسيته أبد ماتساعده على انه يتححسن حرارته كل يوم ترتفع أكثر ..
فراس متوهقق شريط الزففة رامي طلب منه يسويهاا ناظر بالشريط ولمعت ف باله ففكرة : ههههههههههههههههههههههههه اووهه ككيف مافكرت فيها من اول خلني اخلص منهه وبعدها أكلم عبدالعزيزز وفهد هذا لي كلام معه بعدين .
عبدالعزيز كاره ابو الملكة ووده يقتل راامي ككلام رامي اللي مشى ععليهم كلهم بس مو منهه من ابو عبدالعزيز هو السبب .
زياد ولا هامه الدنيا مايدري عن شيء غير سديم اللي ملكت قلبه وعقله وكل شيء .
سديم شخصيتها تغيرت بعد ماصارت تكلم زياد صارت ماتقعد مع سولاف ودايم متهاوشين ولحسن حظ سديم ان سولاف مامسكت عليها شيء ولا مداها تورط سديم بشيء لان سديم شخصيتها ضعيفة وسولاف شايلتها من راسها أصلاً .
ميعاد تفكر تزور الدكتور نواف بالعيادة بدون ماتاخذ موععد بس مأجله الموضوع لبعد الملكة .
ميرال مستغربةة رهام هالايام ماصارت تدخخل ككثير وحتى لو دخلت كلها دقايق وتطلع بدون ماتكلمها .


متمددة بغرفتها ونايييممةة شعرها معفوس والبطانية طايحةة ع الارض , دخل عبدالعزيز وناظر بشكلها يدري ان نفسيتها زففت وانها زعلانه منه لانه غصبها على رامي ومحد واقف معها وباين من وجهها انها بكت لين نامت رفع البطانية وغطاها فيه مسح على شعرها بأسف : آخخ لو تدرين اني مثلك مابيك تاخذينه ولا اتمناهه لكك بس موبيدي والله , لو تتذكرين ششيء من اللي صار لكك يمكن اققدر اوقف معك ورامي الككلب اخخ بس تففو عليه مو راضي يتكلم بششيء . * باس راسها وناظرها لدقايق وططلع *.

تمشي الأيام بسسرعة يمكنن لأن غفران وفهد مايبونها تمشي اصلاً كل يوم يمر عليهم يغرز خناججر ويبعد المساففة بينههم ويقرب المووت لههم .
قبل الملكة بيومم ..

طفشت وانا بغرفتي ونفسيتي مزففته ححلفت إني لأكرهه رامي باليوم اللي قرر فيه يخطبني حلفت اني أطين عيشتهه دام اني فيها فيها خخلني انزل اقعد مع أهلي واحاول اتأقلم مع الوضع لكن كل ماتذكرت حبي لفهد أضععف وتنزل دموعي على ذا الححب اللي بدأ وبيموت بيني وبين نفسي , نزلت وشفت أنفال جالسة على جوالها ولما شافتني نادتني بحماس : غفران بسسرعة تعالي بوريك الفساتين اللي اخترتهها .
ابتسمت لها بتسليك وانا اقولها : إي ححلو ماشاء الله ذوقك ناعم .
انفال : اصصبري بوريك التسريحات اللي اخترتها وابيك تقولين لي أي واحد فيهم أحلى .
كان حماس انفال قاههرني بس ساكتهه وش بقول يعني بدت توريني التسريحات جوالها طلع تنبيهه اننه بيطفي عشان الشاحن لفت علي : غفران ممكن تجيبيلي شاحني من الغرفة .
بدون تردد : طيب .
طلعت وليتني ماطلعت وصلت لغرفتها وقلبت الغرفة فوق تحت مالقيت الشاحن
انفال لفت وجهها لقت الشاحن جنبها أخذته وشبكت جوالها فيهه ونست غفران أصلاً.

تححمست ع الشريط وأخيراً ججهز ومتحمس أككثر على الزفففة اول مرة أحس اني سويت انجاز صحيح انا اول مرة اسوي شريط زففة هو المفروض صاحبي اللي يسويهه بس انا اصريت على صاحبي يعلمني وانا اسسوي , محد يدري وش أفكر فيه بس والله ما أخخلي فهد بهالحححالة وانا ادري وش اللي هامه .
اتصلت على عبدالعزيز بحماس : عزووز ابيك بكرا العصر ضضروري .
عبدالعزيز : من ججدك انت فاضيلكك انا ؟ حايس انا بالملكة وانت بتقابلني .
فراس : بشويش وش فيك اكلتني ككذا تراه شيء يخص الملككة تععال بكرة ضضروري .
عبدالعزيز : خلاص بكرة ويصير خخير .
فراس : لاتننسى ترا ششيء مهم مرة مرة .
عبدالعزيز : طيب طيب بس ذكرني بكرة .

لفت نظري دفتر مذكرات كببير ع الطاولة حسيت بفضضول ودي اعرف وش فيه وانفال وش تكتب بالمذكرات هذي .
فتحت الدفتر على اول صفحة طاحت عيوني على اسمي *مذكرات غفران يسعدني*
إستغربت مااتذكر ان عندي مذكرات أصلاً انا مااحب حركات اني اكتب مذكرات ومواقف وبلاهات تحمست اكثر وزاد فضضولي اني اعرف وش مكتوب ب"مذكراتي" هه , اول صصفحة ثاني صفحة كلها مواقف عن رامي الكريهه بس الغريب !! اني كل ماقريت موقف مااتذكر متى صار بس يجيني صداعع غريب وتشويش وازعاج كله بمخي لكني مازلت مستمرة وفضولي زايد وبعرف كل شيء كل ماقريت موقف زاد صداعي وزاد التشويش اللي بذهني .
وصلت لآخر صفحة كان مكتوب فيها

*عاتبوني على ذا الحب ولاموني عليه كثير
يظنو اني ماعندي قلب وبكرة بصير بخير
يقولو صغير ع الحب وبإحساسي والله كبير
يعلموني معاني الحب واعيش بواقعي حب غير
كبير انا وقد هالحب وبإحساسي والله كبير *

(بقلمي :حنان .. إتش /atsh إحفظوا الانساب)
ماحسيت الا بالسواد اللي غطا ععلي وفقدت وععي ..


تعبت وانا ادور على تسريحات واختار أحس بهالبيت كله محد متحمس ع ملكة غفران غيري حسيت بنعاس وشفت الوقت تأخخر طلعت لغرفتي بنامم , لكني !!
شهققت بصوت عاليي وانا اشوفها جثة ع الارض : غغغغغغغفرانن .
نزلت أجري مع الدرج لغرفة عبدالعزيز ودخلت وانا على وجهي أكبر تعابير الخوف ودموعي بخدي : عبدالعزيز إلحححححق غغففران .
عبدالعزيز جن جنونهه بما إنه يحبها أكثر وحدة بيننا وطلع بسسرعةة حاول يحركها ويتحسس نبضها : غففران تسسمعيني ؟ غغغفران .
شالها بسرعة ونزل , صادفته اممي بففجعة : وش فيييكم ؟ وش فيها غفران ؟
عبدالعزيز مارد وبسرعة طلع واخذها للسيارة ع المستشفى .
أنا ارتبكت يوم شفت الدفتر طايح ع الارض خخفت تكون قرت اللي فيهه شلت الدفتر ونزلت بسرعة ورا عبدالعزيز وشفت أممي تسأل وش فيها , طلعت وراهم ماعرفت وش اسوي والدفتر بيدي حطيتهه ع اقرب كرسي مع الارتباك نسيته ودخخلت .

بالمستشفى متوتر ومرتبك ينتظر أحد يطلع يطمنه علييها طلع الدكتور , قام له بسرعة : طمني عليها دكتور .
الدكتور : هي كانت فاقدة الذاكرة ؟
عبدالعزيز هز راسه بإيجاب وبإنفعال : وش فيها دكتور ؟ طمني عليها !
الدكتور هز كتفه : إحتمال كبير ان الذاكرة رجعت لها .
عبدالعزيز بقق عيونه بصدمة وبتكذيب : مسسستحيل ...

إنتهى البارت الثامن عشر ..

توقعاتكم !!
أستودعكم الله :*


بقلمي / (حنآن | atsh)
لا أحلل النقل دون ذكر الحقوق


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 22
قديم(ـة) 18-04-2015, 10:42 AM
صورة حنان | atch الرمزية
حنان | atch حنان | atch غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: عندما يستقيم الحب تتعثر الامنيات/بقلمي



" البارت التاسع عشر "
بعنوان "الرّجالُ موَاقِف"


بالمستشفى متوتر ومرتبك ينتظر أحد يطلع يطمنه علييها طلع الدكتور , قام له بسرعة : طمني عليها دكتور .
الدكتور : هي كانت فاقدة الذاكرة ؟
عبدالعزيز هز راسه بإيجاب وبإنفعال : وش فيها دكتور ؟ طمني عليها !
الدكتور هز كتفه : إحتمال كبير ان الذاكرة رجعت لها .
عبدالعزيز بقق عيونه بصدمة : مسسستحيل .
الدكتور هز راسه بمادري : لما تصصحى بنععرف .
دخخل عبدالعزيز لعندها شافها نايمة بسلام ودقات قلبها منتظمة ارتاح لشكلها وجلس على طرف السرير مسح على شعرها : جعلني ما أبكيك .
طلع وتركها راح للبيت يطمن أمه وأخته عليها بدل ملابسه ورجع لها .

فتحت عيونها بتعب الغرفة هدوء والاضاءة خفيفة ناظرت بالغرفة حولها بدأت تتذكر حاجات ماكانت تذكرها قبل كذا مواقف كثيرة وأشياء استغربت انها اول مرة تتذكرهم وكلها تخص رامي استوعبت إنها كانت تحب رامي كانت تحبهه وتعشقهه هو كل شيء بحياتها حست بقرف وبغباءء وهي تتذكر هالاشياء بس استغربت ان محد جاب لها سسيرة من قبل ولا حسسوها انه في اجزاء من حياتها ناسيتهمم اللي غثها أكثر لما تذكرت حبها لرامي ومحاولتهه لانه يغتصبها ويضيعها مثلها مثل أي بنت بحياة رامي قطع عليها دخول عبدالعزيز , ابتسم وهو يشوفها تناظره : الحمدلله ع السلامة .
ردت له نفس الابتسامة : الله يسلمك حبيبي .
فجأة تذكرت حاجة مهمه تخص عبدالعزيز ناظرته بنظرات مافهمها عبدالعزيز : غفران انتي بخير ؟
غفران : عبدالعزيز انت اخوي صح !
عبدالعزيز استغرب سؤالها : أي وهذي فيها شك ؟
غفران تصرف الموضوع : لا بس حلمت حلم يخوفف عنك وكذا .
عبدالعزيز ابتسم لها : طيب يلا قومي عشان أخذك للبيت الدكتور عطاني اذن خروج .
غفران : طيب .

متمدد ع السرير ويده تحت راسهه ويده الثانيه فوق بطنهه مبتسسم على ذكرياته صح هو اول جلستين حضرهم لميعاد كان مغصوب عليهمم بس يحس بوناسه وهو يتفلسف عليها على قولة فيصل صار يفكر فيها كثير يمكن لانها اول حالة يعالجهها.

بالسيارة غفران : ممكن سؤال .
عبدالعزيز : اسألي .
غفران : ليش غصبتوني عليه ؟
عبدالعزيز مسح وجهه بتوتر : ليش هالسؤال ؟
غفران ناظرت بالطريق : جاوبني لاني كارهه نفسي .
عبدالعزيز : انتي كنتي دايماَ تقابلينه وكنتي تحبينه لو تذكرين (بدأ يعصب على هالذكريات) الله ياخذه .
غفران ببرود : ماقابلته ولا مرة هي مرة وحدة بس يوم كنت بالمزرعة وجيت انت ووقتها كمان قالي ان ميعاد تنتظرني يعني ماكنت ادري هو ليش جايبني الا بعد ماحبسني بغرفتهه .
عزوز بقق عيونه على وسعها : يعني تذكرتي ؟
غفران هزت راسها بإيجاب : بس للحين مو فاهمه ليش غاصبيني عليه اذا هالسالفة صارلها سنتين .
عزوز ضرب الدركسون بخفة : مو المشكلة قبل هالسنتين , غفران انا قريت مذكراتك قبل م اشوفك معه جن جنوني وكنت احسبكم دايماً تتقابلون من ورانا .
غفران بهدوء : مو المفروض كنت تسألني مو تفسر من راسك .
عبدالعزيز : كلامك بمذكراتك هي اللي خلتني افسر كذا .
غفران :بس كلامي بمذكراتي كانت عن بلاهات يعني قابلته لمحته شفت عيونه وظله ومن ذا الكلام التافهه وحنين وشوق وعتاب وبس .
عبدالعزيز : والله ياغفران اني كنت مععصب ولا ادري كيف فكرت وقتها .
غفران : عزوز للحين م جاوبتني ليش غصبتوني عليه الحين ليشش ؟ شوف الحين عرفت الحقيقه خله يفكني ماابغاه يملك علي دام ماصار شيء رسمي بيننا .
عبدالعزيز سكت لفترة بعدها مسك يد غفران : غفران انا اسف .
غفران : على ايش ؟
عبدالعزيز : رامي متزوجك من سنتين وهذا اللي خلاني اغصبك نبي كل شيء يمشي طبيعي وكأنه دوبه متزوججك لان محد يدري بهالسالفة الا خالي الله يرحمه وابوي ورامي وانا وهو بإمكانه ياخذك من غير ملكة ولا خطوبة لانك زوجته أصلاً.
غفران بصصدمة : نععم !! كيف متزوجني سلاماتت ؟
عبدالعزيز تنهد : غفران بعد ماشفتك معه بالمزرعة وصار الحادث وانتي معي انتي دخلتي بغيبوبة وفقدتي ذاكرتك وانا قلت سالفة رامي والمزرعة لابوي ابوي عصب وخالي عشان يغطي ع الموضوع عرض على أبوي إن رامي يتزوجك توقعنا ان بينكم علاققة (خبط راسه بالمقعدة وراه) انا م كنت موافق بس مو بيدي والله والله كرهت نفسي وكرهت رامي ذاك اليومم وليومك ذا انا وياهه مانحاكي بعض بذاك الزود الوضع متأزم بيننا .
غفران بجد بجد كانت مقققهورة ع اللي سمععته ماتكلمت ولا ردت ولا قالت شيء أصلاً وش بتقول حركت رجولها بتوتر وعيونها غرقت دموع : م أذكر اني وافقت
عبدالعزيز : انتي لسه ماوصلتي لسن الرشد يعني يصير ولي امرك يوافق عنك .
غفران نزلت دموعها : ظظظظظلم والله ظظلم م يصصصصير .
عبدالعزيز مقهور أكثر منها وانقهر اكثر يوم درى بالحقيقه وشتم نفسه مية ممرة على انه قال لابوه أصلاً .
ظلو ساكتين لين وصلو للبيت .

فهد بجد بجد حالته ساءت أكثر وأكثر موقادر يتححرك حرارته مرتففعة ولا راضيه تنزل أمه حطت له كمادات بس مافاد نفسيته ابداً مو مساعدتهه كل ماقرب موعد الملكة تعبه يزيد الحب اللي بقلبه لغفران كككبير لدرجةة تخليه مايسيطر على نفسسه ولا اعصابه ولا قلبه اذا الشيء يخص غفران ولا هو قادر يوقف على حيله عشان يروح للمستشفى وفراس مختفي مدري وينه .
فراس متحممس متححمس الا طاير من الحماس : آآآآآآآآخخخ متى يجي بككرة وينزف رامي ع الشريط اللي سويتهه ؟
جهز الاشرطة والسيديه وحطه جنبهه عشان ماينساهمم نام متحمس بجد متى يجي بكرة .

ما أخفيكم الكل متحمس لبكرة الا غفران وعبدالعزيز وفهد , تقريباً كلهم ندري ليش مو متحمسسين .

اليوم الثاني غفران توها ماخذه شور طفشانه من حياتها ودها تتخلص من رامي بأي طريقة حتى لو تقتله ماعندها مشكلةة حبت فهد وهي على ذمة رامي هه وش هالحب اللي انتهى وهو مابدا أصلاً ووش هالحب الكئيب اللي ماله نهاية ولا بداية فيها غغصة ودها تصصارخ بس ردة فعلها كانت عكس كل شيء تحس فيه ساكتهه وكالعادة ع الجوال .


سامي مستانس اليوم ملكة راممي على اخت عبدالعزيز هو مو فاهم ليش عبدالعزيز مايحب اخوه بس مااكترث للموضوع ككثير وقال انهه بيففزع لاخوه بملكتهه .
أم سامي : شو سامي مشغول اليوم ؟
سامي ابتسم بحب : إي اليوم ملكة رامي .
أم سامي لمعت عيونها بحزن : رامي ؟
سامي ماانتبه على عيون امه : إيه راممي .
أم سامي ابتسمت تخفي ورا ابتسامتها كلام : أي الله يسعدو وعئبالك يارب .
أم سامي طلعت من غرفته بضيق ماحبت ان ساممي يحس على ششيء .

نرجعكم لقبل سنتينن لاسوء يوم بحياة غفرانن وعبدالعزيز ورامي وهو سبب كرهه عبدالعزيز لرامي .
(كنت راجع للبيت مروقق آخر شيء وأتكلم بجوالي : روني مارح تقفلين يعني ؟
وبضحكة : خلاص طيب انتبهي على نفسسك .
: أوك وانتي ككمان .
: مع السلامة .
ناظرت بشاشة الجوال لقيت خط ثاني واحد من اخوياي اسمه أيمن متصل استغربت اتصصاله ورديت : هلا والله .
أيمن : عبدالعزيز الحححق .
أنا بففجعة : وش ففيه وش صصاير ؟
أيمن : وححدة من بيتكم ططلعت مع راممي للذا العنوان *عطاني العنوان*
جن جنوني وانا اسسمعه هذا عنوان مزرعتنا بس أيمن مايدري ان رامي ولد خالي أصلاً ققلبي قبضضني من لما ققال اسم رامي بالسالفة ووحدة من بيتنا طالعة مععه ححركت سيارتي بععصبية متوجهه للمزرعةة والف فكرة وفكرة تجيني حتى الطريق ماعدت أركز ععليه ماشي على اعصصابي لين وصلت المزرععة والصصدمة شفت غغففران مع راممي وراممي يحاول يققرب منها بهاللحظة ثار دمي ححلفت اكسسره وماابقي فيه عظم صاحي كان ودي ادففنه بأرضضه ماحسيت بنفسسي الا وانا هاجم ععليه وطايح فيه ضرب مايعلم بقوته الا الله بجد ضرب طالع من ققلب وانا اشوف غفران منهارة ققدامي اخخخ ع الكللبببةة خانتناا انجنييت بمجرد مافكرت انههم على موععد واسمعها تبكي وتنوحح ماعدت مركز باللي اسسويه ماحسيت بنفسي الا ساحببها للسيارة ركبت السيارة وانا موعارف وش اسسوي اقول لابوي وهو يتولاها ولا انا الححين اققتلها بكاها ققطع لي ققلبي بس المنظر اللي ششفتهه هززني غفران ورامي ؟ لا موققادر أصصدق كنت سايق بسرعة جنوننييية غفران ماحاولت تتقول أي شيء بس اسمع صوت انينها وذا اللي موترني أككثر ودي أذبحححها وقتها اخخ بس ماحسيت بعدها الا بسيارة ثانية تدخخل علينا وتصصصدمنا كلها شوي واسمع سيارات اسعاف واصوات ناس : كلهم فيهم نبض .
: وخرو الاسسعاف وصل .
: وين أهاليييهم ؟
: لاحول ولا قوة الا بالله .
: البنتت لسسه تتنفس .
سامع ككلامهم بس مو قادر يتححرك باله مشغول خافف يصير بأختهه شيء فتح عيونه ببطئ وهمس ببطئ : غفرانن
ورجع غمض عيونه ولا حس بشيء بعدها ..)


قطعت عليها انفال داخله كالعادة بحماسها ويتلاشى حماسها عند برودة غفران اللي قاعدة تطقطق ع الجوال ولا كأن اليوم ملكتها : غغغغغغغفران سلامات م تجهزتي !! الحين بنروح للصالون !
غفران بملل : تراكم مرة مستعجلين صالون من الساعة 2 الظهر خير !!
أنفال تخصرت : هبله انتي ؟ حضرتك العروسة يعني لازم تجهزي من الى يالله يالله يمديهم الحين .
غفران :افف خلاص خلاص ققايمة م يحتاج تذكروني اني العروسة كل شوي .
أنفال : طيب وانا بستناك بالسيارة .
طلعت انفال وغفران تمشي بثقل ودها الارض تنشق وتبلعها سحبت عبايتها ونزلت , امها شافتها وابتسمت ابتسامة واسسعة وهي تغطرف ومبسووطة , غفران مكتئبة من ذا اليوم الثقيل , سلمت على راس أمها وطلعت , مشت لخارج الفيلا وماانتبهت ان السيارة بمواقف الفيلا تلفتت يمين يسار بإستغراب ماحست الا على احد يكتمها وبعدها ماعاد تحس بشيء .

: سسهير .
سهير : هها
رجاوي : إنتي قلتي للبنات عن شيء ؟
سهير تورطت : ها لأ طبعاً .
رجاوي : طيب انتبهي لاتقوليلهمم ولا يزل لسانكك .
سهير : رجاوي ماقلتي لي وش اسم اللي تحبينهه ؟
رجاوي : سهير انا بصراحة اللي أحبه اسمه فهد .
سهير : طيب انا مافهمت انتي ليش ماتبين البنات يدرون ؟
رجاوي : سسهير ففهد يصير ولد خالة غفران .
سهير بصدمة : اييييييييييييششش؟؟
رججاوي : اللي قلته لكك . المهمم لحد يدري .
سهير حطت جوالها ورمشت بعدم تصصديق : وربي اني غغغغبيية لا وبعد راسلةة الصورة للبنات اومااااااي ققققاااااد وش سوييييييت .

طفشت وهي تنتظر غفران لها ساعة تنتظرها عععصبت بجد اختها باردة بشكل يفقع المرارة توقعت انها لو تدخل الححين الفيلا بتلقى غفران قاعدة وحاطة رجل على رجل تطالع التلفزيون وتتقهوى حلفت انها بتسحبها من ششعرها نزلت من السيارة معصصبة ودخلت الفيلا : غفففففففففففران وتتتتبن ويييينكك غفففففران .
جات ام عبدالعزيز مفجوعة : وش فيك تصارخخخين ؟
انفال على عصبيتها : غغغفرانوووهه لي ساععة انتظرهها وللحين ماجات .
ام عبدالعزيز باستغراب : بس لي نص ساعة شايفتها طالعة .
انفال ببلاهه : اجل وين راحت انا لي ساعة برا .
ام عزوز بخوف : يمه بنتي .
طلعت بسرعة سألت الخدم محد شافها قلبو البيت عليها فوق تحت مالقوهها توقعوها مع عبدالعزيز اتصلت انفال على عبدالعزيز .

عبدالعزيز بالسيارة رايح لفراس الرججه الا والا يبي يشوفه رن جواله .
: ألو
عبدالعزيز : هلا
انفال : عبدالعزيز غفران معك ؟
عبدالعزيز باستغراب : وش اللي معي انا جاي من القاعة .
انفال : ياربي وينها ؟
عزوز : ليش هي مو عندكم ؟
انفال بدون ماتبين : ها لا شكلها راحت مع رامي ايوة يلا باي .
سكرت الخط واتصلو على رامي ذا الثاني جوالهه مقفل ومرة مشغول ومرة مايرد أياديهم على قلوبهم يتمنو انها تكون مع رامي هو املهم الوحييد الحححين دامها مو مع عبدالعزيز .


أشواق نزلت وبيدها فستانين : ناني وش احلى ؟
إمتنان : ذا التركوازي أحلى .
أسماء : لا وين الليموني أحلى .
أشواق : هيا خلصوني وش البس ؟
أم اسامه : إلبسي الليموني .
أسامه : لالا التركوازي .
أشواق : مطولين ؟
إمتنان : البسي أي شيء وي كله ححلو .
أسماء : شوشو البسي الأحمر هذاك .
أشواق : لا هذاك بلبسهه بملكة رغغد .
أسماء : خلاص طيب البسي الليموني .

ميادة : والله كاسرة خخاطري هالغفرانن تحب فهد عشان يخطبها رامي قسم بالله ححالة .
ليان : إي والله تححزن الله لا يحطني بموقفها .
ميادة : المهم انتي بتحضضرين الملكة اليوم ؟
ليان : إي طبعاً , وانتي ؟
ميادة : ايوة بروحح يمكن نخفف عنها شوي .
ليان : الله يعينها يارب والله يصلح رامي .
ميادة : الا ققولي الله ياخذه ذا الكلب .
ليان : احساسي يقول ان اليوم بيصير شيء .
ميادة : يعني شيء حلو ولا مو حلو ؟
ليان : ممدري بس انه بيصير شيء وخلاص .
ميادة : الله يسستر من احاسيسك .

اقتحمت رفال غغرفته وبإزعاج: فففففهد مارح تتروحح الملكة ؟
فهد غطا وجهه بالبطانية : لا اطلعي وسكري الباب وراك .
رفال : بس ابغى عطرك .
فهد فتح وجهه بإستغراب : وش تبين فيه ؟
رفال بدلع : قلت أغير شوي واحط عطر رجالي .
فهد : لا !! ماتبين تلبسين ثوبي بعد ؟
رفال : لا أحب فساتيني .
فهد : بالله رفال اطلعي والله دايخ وتعبان ولا فيني ححيل اسولف .
رفال : ليش ماتروحح بعدين رامي يزعل .
فهد : يوه رفال وبعدين معاك ؟
رفال : خلاص خلاص صاير ععصبي مدري على وش .


عبدالعزيز تححمس وععجبته الففكرة : والله انكك ككفو .
فراس : ههههههههههههههههههههه أعججبك .
عبدالعزيز : اخخ ذا رامي الككلب مقققهوور منه والله لأوريه مين عبدالعزيز ومين غفران بس اللي مجنني غفران ليش ماقالتلي .
فراس : مدري يمكن هددها بشيء ثاني , يلا المهمم اشوفك بالملكة .
عبدالعزيز : ههههههههههههههههههههههههههههههه حمستتني احضضر وانا اللي كنت كارهه كل شيء اليوم .
فراس : انا متحمس اكثر منك يلا بس خلنا نروح للقاعة .

بالقاععة ام عبدالعزيز رايحة جاية مرتبكة كل مادخل احد فزت تحسبه غفران وانفال نفس الشيء دخلت ميادة وسلمت على انفال , انفال بخوف : ميادة كلمتك غفران اليوم ؟
ميادة : كلمتني الظهروبعدها لا .
انفال : ماقالتلك وين رايحة ؟
ميادة : الا قالت انها بتروح الصالون , ليش ؟
انفال : لا ولا شيء تفضضلي .
الكل تواججد والمعازيم يباركون وام عبدالعزيز تسلك لهم ويدها على قلبها الساعة صارت 12 ونص وغفران مالها آثر منتظرينها على أمل انها ممكن بأي لحظة تدخخل , اتصلت على جوال عبدالعزيز مارد ورامي مايرد وغفران ماترد محد يرد اتصلت على مؤيد : الو .
مؤيد : هلا .
أنفال : عبدالعزيز عندك ؟
مؤيد : لا .
أنفال : طيب رامي ابوي أي احد .
مؤيد : محد عندي انا برا عند البوفيه .
أنفال : طيب طيب .
مؤيد : ليش تبين شيء ؟
أنفال : لا لا خلاص .


فهد يناظر بالساعة ققلبه يتققطع على فكرة ان غفران اليوم بتكون لغيره انجلط أكثر وهو يتخيلها تضحك ومبسسوطة مع رامي قلبه واجعه على هالخيالات

1 ونص رفال مشت من بين المعازيم ومدت شريط الزفة لام راكان , ام راكان تححمست وطلعت لام انفال : ها متى الزفة موكأنه تأخرنا ؟ ووينها عروسة ولدي بشوفها .
ام عبدالعزيز ارتبكت اكثر : غفران ماجات .
ام راكان بصصدمة : وش يعني للحين بالصالون؟
ام عبدالعزيز : ماادري هي من الظهر مختفيه وماندري وينها .
ام راكان بعصصبية : وش يعني ماتدرون وينهها اليوم ملكة مين مو ملكتهها وقتها هي تختفي الحين يعني .
أم عبدالعزيز : شسويلك طططيب يعني ربي كاتب ككذا هذا بدال ماتدعي انها تكون بخير .
أم راكان : بالطقققاقق المهمم الملكةة تعدي على خخير ورامي ينزف الحين وبعدها نرقع لغفران على سواد وجهها .
أم عبدالعزيز : أقول اكسري شركك ولا والله مايحصل خير .
ام راكان : هه تقدرين تقولين لي وينها بنتك الحين منحاشه بيوم ملكتها ؟
أم عبدالعزيز : سوي اللي تبينه بالطقاقق رامي والملكة المهم بنتي تكون بخير .
أم راكان اتصلت على رامي وقالت له يجهز نفسه شويتين والزفة .

أنفال بطاولة البنات : بنات بجد خايفة غفران للحين ماجات .
ميار : وش اللي ماجات هي مع مين ؟
انفال : ماادري .
رغد : هيه وش اللي ماتدرونن الادمية وينها ؟
إمتننان: أكيد تمزحون ؟
أنفال : والله بجد بجد خايفة ععليها .
ريفان : مو ع اساس انتي تروحين معها للصالون ؟
أنفال : مو انا انتظرتها بالسيارة وهي تأخرت دخلت اشوفها وماعاد نلقاها .
البنات بشهقه : وشش يعني ؟
انفال : مدري مدري الله يستر .

رامي سكر الخط من أمه وبحماس : الحين الزففة .
أبو عبدالعزيز بتعب : عبدالعزيز ادخل معه انا تعبان مو قادر امشي .
عبدالعزيز توسعت ابتسامته : أبشر يبه افا عليك انا بدخل معه وبسلم غفران له بنفسي .
رامي استغرب حماس عبدالعزيز ولا كأنه كان رافض بس توقع انهم تقبلوه .
عبدالعزيز وجهه نظراته لفراس وضحكو بخفوت ققام فراس : يلا انا أستأذن .
راكان : وين رايح تو الناس .
فراس : والله ياخوي مششغول .
راكان : طيب الله معك .
عبدالعزيز ماسك ضحكتهه وواقف يناظر رامي : يلا .
رامي : يلا .

فتحت عيونها ببطء تناظر حولها عدلت جلستها وناظرت المكان بإستنكار كله كراتين وحوسه مكان عتمهه مافيه الا شباك صغير ماتوصل له المكان اشبه بمستودع ناظرت من الشباك ظلام يعني العالم ليل , بدت تستوعب انها المفروض تكون بالملكة هي وين !! مين جايبها هنا ! وش صار ! ناظرت نفسها بسرعة خخافت يكون صار فيها شيء بس تطمنت لما شافت عبايتها عليها يعني محد قرب منها لكن خوفها ازداد ماتدري هي وين بالضبط ووش صار على اهلها اكيد قالبين الملكة عليها عدلت حجابها على أمل ان أي أحد ممكن يدخل الحين ويطلعها من هنا.

منكمش على نفسه ونايم بتععب دخل عليه فراس وسحب البطانية عنه وسحبه من يده بحمااس : فففهد فهههد اصصصحى تعال معي .
فهد فتح عيونه بتعب : وش تبي ؟ لاتقول احضر الملكة تبي تموتني بسكته قلبية.
فراس : ههههههههههههههههه لا تخاف مارح اخذك للملكة بس تعال عندي لك مفاجأة .
فهد مشى معه للسيارة بتعب مافيه حيل يفكر وش بتكون المفاجأة .
فهد : فراسسوه قول خلصني وش هي المفاجأة ؟
فراس : الحححين بتععرف اصصبر شوي .

انطفت الأنوار وبدت الزففة زفة ههادية كلاسيكية رايققة , مشى عبدالعزيز ومعه رامي رامي منزل عيونه للأرض يقال انه مستحي اما عبدالعزيز ماشي بكل ثقة حاس انه بأي لحظة بينفجر ضضحك , مشو لنص القاعة فجأة الزفة تنققطع وييدخل صوت بنت على أغنية (بأحلامك)

بأحلامك أنا أرجع او اني لك أسمع خلاص قلبي تشجع وعنك يبي يروحح
عشقتك ماأنكر وفيت لي ما أذكر مو قادر أنا أصبر وبهديك الجروحح

رامي رفع راسه بصصدمة : وشش ذا ؟

إنتهى البارت التاسع عشر ..

توقعاتكم !!
موعد البارت الجاي بإذن الله يوم الخميس ..
أستودعكم الله :*


بقلمي / (حنآن | atsh)
لا أحلل النقل دون ذكر الحقوق


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 23
قديم(ـة) 18-04-2015, 10:56 AM
صورة حنان | atch الرمزية
حنان | atch حنان | atch غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: عندما يستقيم الحب تتعثر الامنيات/بقلمي


" البارت العشرون "
بعنوان "حظــوظ"

حظيّظ ي بعد عمري بقربك لي
يديم الله محبتنا ويديمك لي
يتيم اللي بحياته مالقى مثلك
صباحه إنت مساءه إنت
وفرحة عمره ترتبط بفرحتك .

(لا أحلل النقل دون ذكر المصدر)

رواية : عِندمَا يسْتقِيم الحُب تتعثّر الأمنِيات


انطفت الأنوار وبدت الزففة زفة ههادية كلاسيكية رايققة , مشى عبدالعزيز ومعه رامي رامي منزل عيونه للأرض يقال انه مستحي اما عبدالعزيز ماشي بكل ثقة حاس انه بأي لحظة بينفجر ضضحك , مشو لنص القاعة فجأة الزفة تنققطع وييدخل صوت بنت على أغنية (بأحلامك)
بأحلامك أنا أرجع اواني لك أسمع خلاص قلبي تشجع وعنك يبي يروحح
عشقتك ماأنكر وفيت لي ما أذكر مو قادر أنا أصبر وبهديك الجروحح
خلاص أرجوك أنا بنساك أبيك ترحل الله معاك ..

رامي رفع راسه بصصدمة : وشش ذا ؟


الققاعة كلها ههدوء والصدمة والاستغراب على وجيههم , انفال استغربت وميزت الصوت هذا صوت غفران طيب هي وينها .
ميادة عرفت صصوتها : يالبى الصوت بس .
ليان : الحين اوك الصوت يههبل بس ليش اغنيه حزينة وهي زفة ؟
عبدالعزيز انفففجر ضضضحك : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هه.
أم راكان مشت بعصبية للمطربة : وش ذا ؟
المطربة : مدري ذا الشريط اللي عطيتوني هو .
ام راكان : ققفليه بسسرعة .
انقفل الششريط القاعة امتلت بأصوات المعازيم والكلام ام راكان متفششلة الزففة خربت , عبدالعزيز تدارك الوضع ومشى لعند المطربة سحب المكرفون : احمم اعتذر من الكل العروسةة ماتقدر تنزف لظروف مرضية .
سحبت ام راكان منه المكرفون بقهر وهي ترقع : اهه هههه تفضلو ع العشا حياكم .
أم عبدالعزيز حطت يدها على راسها : لا هذول بيجننوني .
أنفال بلمت دقايق ولما سمعت كلام عبدالعزيز : وش السالفة وش صاير ؟
ميادة استوعبت اللي صار: ههههههههههههههههههههههه لا مسستحيليييين هذول بصراحة من حقها غفران تحب اخوها .
ليان : ي وييلي عليه يخخخققق .
ميادة ناظرت برامي اللي واقف مبلم بوسط القاعة مو فاهم شيء وزادت ضضحك على شكله , اما عبدالعزيز طلع من القاعة بدون مايععبرهه تركه على وجهه بوسط القاعةة .
البنات يناظرون ببعض وبأنفال محد فاهم شيء .

فهد مو فاهم شيء : فراس بلا سماجة وش مفاجأته وانت جايبني للمستودعات ؟
فراس : الحين بتفهم كل شيء .
فتح باب واحد من المستودعات ودف فهد داخله : اخلص شغلي واجيك .
سكر الباب بققوة فهد وقف يناظر الباب مبلم مو فاهم شيء قطع عليه شششهقتها : ففففهد !!

كانت ميته رععب ماتدري وش مصيرها واهلها وش بيسو والملكة اللي ماحضرتها وصورة اهلها قدام المعازيم قطع عليها صوت تسكير الباب بققوة شههقت مصصدومة : ففففهد !!
فهد بلم أكثر وناظرها بإستنكار :غفران !! وش جابك هنا ؟
غفران بعصبية تخصرت : لا والله ؟ اقنعني انك مو ورا الهرجة ؟
فهد بجد ماكان فاهم شيء : أي هرجة مو المفروض انتي تكوني بالملكة ؟ وش جايبك هنا ؟
غفران بعصبية أكثر : لسسه ذا يقولي وش جايبك هنا , اقول لاتسويلي فيها مو فاهم شيء والحين تقولي ليش جايبيني هنا تبون تصلون علي جنازة انتو ؟
فهد جد ماكان له خلق يناقشها وهو موفاهم شيء اصلاً وحرارته بدت ترتفعع وجسمهه يرتعش راسه ثقل سند ظهره ع الجدار وغمض عيونه بتعب .
وغفران مازالت تهزئ : انتو مجججانين وربي خاطفيني من الملكة وجايبيني هنا تبون تقتلوني مو من ججدكم والله مو من ججدكم .(انتبهت على فهد وسكتت بخوف) : فهد وش فيك ؟ تعبان ؟
فهد لف عليها بإستهزاء : ففرحتي صصح ؟
غفران انحرجت ومسكت رقبتها بإحراجج وفهد رجع على وضضعه تعبان ححيل ومهدود حيله .
غفران ناظرته وبلعت ريقها مرتبكة ماتدري وش تقول : فهد خلاص انا اسسفة على اللي قلته بس لاتتعب .
فهد ابتسم على كلامها وناظرها بتعب : وش اللي اسفهه ولا تتعب , غفران قسم بالله ماعاد فيني حححيل اتحمل شيء .
بلعت ريقها بتوتر ماعرفت وش تققول ومااستوعبت وش يقصد قطع عليهم دخول فراس بإبتسامة واسعة : خلصصت .
غفران بنرفزة : ماشاء الله كككككملت .
فهد ابتسم عرف ان اخوه ورا الهرجة .
فراس وقف يناظر غفران : انتي المفروض تشكريني .
غفران تتمسخر : على وش يا حسسرة ؟ على انك قربت يوم موتي ولا انك شوهت صورة اهلي عند المعازيم ؟
فراس : اعصابك اعصابك , على اني انقذتك من ملكة ماتبينها .
فهد هو الوحيد مبلم عندهم مو فاهم شيء .
غفران ببرود : الا اقول الساعة كم ؟
فراس ناظر بساعته : 2 ونص قريب ثلاثه .
غفران بششهقةة بققت عيونها : لاااااااااا(رددت ببلاهه) 2 ونص ياويلي ويلاهه .
فراس بإستغراب : وش فيك كمان ؟
غفران خبطت راسها : ياربي الحين اقضي العصر والمغرب والعشا ي ككلاب .
فراس وفهد ناظرو بعض :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ه
غفران : خير قلت شيء يضحك ؟
فراس : لا بس تعجبني قوة ايمانك .
غفران بإستخفاف : هه قالولك كافرةة .
فهد ظل يناظرها يحب براءتها ونرفزتها وطفولتها وفهاوتها وكل شيء فيها .
غفران : ياربي الحين وش اقول لاهلي حسبي الله عليكم .
فراس : لاتتعبي نفسك عبدالعزيز يدري انك هنا .
غفران بصدمة : يدري ؟؟
دخل عبدالعزيز والابتسامة شاقة وجهه : رونني .
غفران تغيرت ملامحها : انتو متفقين ولا وش ؟
عبدالعزيز : إيه , مو انتي ماتبين رامي ؟ صار اللي تبينه , يلا تعالي نرجع للبيت.
غفران ضحكت ببلاهه : هههههههههههه ففكة والله الا امي وش قلت لها؟.
عبدالعزيز : قلت لها انك طحتي ووديتك للمستشفى وكذا .

طلعو غفران وعبدالعزيز . فراس لف على فهد : قلت لها انك تحبها ؟
فهد ناظرهه بإستنكار : تستهبل انت ولا تستهبل ؟ انت شايف حالتي تسمح اني اقول لها ولا ششفتها هي من اول ماشافتني استلمتني تهزيئ وانا موفاهم وش الطبببخةة , الا اققول ليش سويتو ككذا ؟
فراس : هههههههههههههههههههههههههه مههسترة ذي البنت مو بصاحية , تععال وبالطريق اقولكك السالفةة كلها .

بالبيت , أم عبدالعزيز يدها على قلبها : ي ويلي بنتي الله يستر لايكون صاير فيها شيء .
انفال : ماما تفاولي خخير يارب مافيها الا العافيه .
أبو عبدالعزيز : عبدالعزيز راح يجيبها ؟
أنفال : ايوة .
أبو عبدالعزيز هز راسه بإيجاب وراحح كان متوقع ان عبدالعزيز راح يخبص المللكةة لانهه معارض من البداية .

أم راكان بتموت ققهر مععصبة ححدها وبتنففجر : حححسبي الله عليكك ياغفران انتي واخخوككك ححسبي الله علييييكممم ياعيال عبدالله حسبي الله عليكم سودتو وجيهنا عند المعازيم ححسبي الله على فراسس هو وزففته حسبي الله بس حسسبي الله .
ميعاد بكل برودد طلعت لغرفتها وانخمدت مالها خلقق تسسمع صراخ امهها , وميرال تططقطق ع الجوال وتنتظر رهام تدخخل تسولف معها بس للأسف رههام ماعادت تنشاف , ام راكان بعصبية لفت على ميرال : واناااا اكككلم مين يعععني ؟
ميرال ناظرت امها : وش تبيني اقول ؟
ام راكان طلعت متنرففزة : اخخخخ ممححد حاس بالقققهر اللي انا حااسسه فيييه اللحححين الناس وش تقول عنا الله يسستر حسبي الله بس .

دخلو فراس وفهد للبيت وضحكتهم سابقتههمم , نطت عليهم رفال بحححماس : وربي ففاتكم وش صار بالملكةة .
فراس بضضحكة : م أعتقد .
أم فراس جاتهم بعصبيية : فراسسوه وش هالزفة ؟
فهد كتم ضحكتهه وفراس توههق : ها ليش وش فيها ؟
ام فراس : حسبي الله عليكك مسوي زفة حزينة وام راكان زعلت ععلي تققول ولدككك خخرب زفةة ولدي .
فراس بتمثثيل خبط راسه : يووووووووهه شكلي تلخبطت ف الاشرطة .
ام فراس : لا والله ؟ وانا الحين وش اقول لام راكانن احرجتني عندها الله ياخذ العدو .
فهد ناظر فراس : ههههههههههههههههههههههههههههههههه
فراس همس له : انطم ياككلب كل ذا عششانكك ولا انت ماتستاهل .
فهد ناظر فيه : اققول ضف وجههك بس بناام .
فراس : اصبر علي ي ححيوانن والله انك ماتنعطى وجهه .
فهد طنشه وراح نامم .
وام فراس مازالت تهزئ فيه وهو يرقع ويصصرف .

رجع عبدالعزيز وغفران كانت متوقعة بتلقى ككففف اول ماتدخخل وعبدالعزيز كان متوههق مو عارف الحين وش يققول ويرقعع , اول مادخلو للمجلس ايمان قامت بخوف وضمت غغفران غفران بلمت , إيمان بخوف : الحمدلله على سلامتكك حبيبتي تحسي بوجع ؟
غفران وجهت نظراتها ببلاهه لكل اللي بالمجلس وهزت راسها بنفي .
أم عبدالعزيز لفت عليه بعصبية : وانت ليش ماقلت لنا من اول انها تعبانهه ؟
عبدالعزيز ابتلش : ارتبككت ونسيتت اققولكمم توهقت معها وكذا .
غفران ابتسسمت لعبدالعزيز بود : عزوز أحححبك أنا .
عبدالعزيز : هههههههههههههههههه غصباً عنك .
أنفال دخلت وهي تناظر عبدالعزيز : أبوي يبيك .
عبدالعزيز توهقق وش بيقول لابوه الححين : ططيب الحين اروح لهه .
لف على غفران بإستهبال وهو طالع : وعششانك كل شيء يهونن .
انفال : ياححححيوانة متتنا من الرعععبة ععليك .
غفران : احد يسستقبل كذا ؟
انفال ضضمتها وتنهدت براححة: غغغبية .
غفران : هههههههههههههههههههههههههه

رامي منههههبل على اللي صصار وحاس بغيظ وققهر ومتنرفز منهم كلههم ععطوه مققلب ققققوي وفششلوه قدام خلق الله فراسوه راس البلا مسويله زفة ححزينةة بصوت غفران .

بمكتب ابو عبدالعزيز وعبدالعزيز جالس قدامهه , أبو عبدالعزيز بتفكير : ايهه وش صار عليها ؟
عبدالعزيز حاط يده على فخوذه وشاد عليها : رجعتلها الذاكرة .
ابو عبدالعزيز بصصدمة : ككيف ؟
عبدالعزيز : مدري .
أبو عبدالعزيز بتمعن : هي قالت شيء ؟
عبدالعزيز : إيه تكللمت عن يوم المزرععة .
أبو عبدالعزيز: ايش قالت ؟
عبدالعزيز : نفس كلام انففالل ان رامي قال لهاا ميعاد بتقابلهاا واخذها للمزرعةة .
أبو عبدالعزيز بغموض : ماقالت لك ششيء ثاني ؟
عبدالعزيز استغرب : لا .
أبو عبدالعزيز : ططيب بكرةة اكلمهها واششوفف اخرتها معها .
عبدالعزيز هز راسه بإيجاب وطلع , طلع وراه ابو عبدالعزيز وعدا ذاك اليوم

اليوم اللي بعده كان عبدالعزيز عند فراس وفجأة يدخل عليهم
رامي بعصصبية : انت وش زففتك ههذي ؟
عبدالعزيز : ماله دخل انا قلت له يسويها كذا .
رامي : ايه مو حضضرتك ماتحب تشوفني مبسسوط لازم تخربها علي .
عبدالعزيز : اتوقع اني قايلك من ققبل غفران لاعاد تكلمها وخليها عليي وعاندت وشوف كيف رديناها لك .
فراسس : حيواان انت ؟ غغصب تبي البنت توافقق ععليكك ؟
رامي : انت لاتتدخل .
عبدالعزيز : اققول رااميي احترم نفسسك .
رامي : هه مابقى الا انتو تجون تقولون احترم ولا تحترم .
عبدالعزيز بصصراخ : والله والله ماتطوول غفررانن تففففهمم .
رامي بصراخ اقوى : مو بكككيفففففكك واذا ماخذتهها بالطيب باخذها غصباً عنكم .
صصفقه عبدالعزيز بأقوى ماعنده وصصارت هووششة بينهمم وتشابككو .

أبو عبدالعزيز طلب منهمم ينادوله غفرانن , نزلت غفران وهي تخمن وش بيقول ابوهها , جلست عنده : هلا ابوي .
أبو عبدالعزيز : غفرانن كيفكك بعد امس ؟
غفران : الحمدلله .
أبو عبدالعزيز : روني دام ان ذاكرتك رجعت لكك انا بسوي نفسي ماادري عن شيء وابيك تقولين لي ككل شيء صار بذاك اليومم ابي اسمعع منك .
غفران بدون تردد حكت له كل شيء صصار بذاك اليومم ..
أبو عبدالعزيز كان ههادي جداً وهو يسمعلها غفران على كثر سطاوتها وفهاوتها ورجتها بس بريئئئئئئةة بشكل يخليك تصصدقها غصصباً عنكك

أم راكان ماقصصرت طبعاً ماصصارت تككلم ام عبدالعزيز وتهاوشت مععها وتلففظت عليها صارت هوششة ككبيرة بسبب هالملككة اللي خخربوهها عبدالعزيز وفراس , بس ججد غفران لما درت ان فراس ورى السالفةة انبسسطت ككثير على انه قال لعبدالعزيز وماسسكت وخلا الملكةة تصير, وبرد ححرتها فف راامميي وامهه .

راممي وده يطلع ححرته بأي شيء مححتر منههم ككلهمم ففكر كثير تذككر صاححبه ترككي وعده يجيبله وححدة تدير له الاستراحةة اتصل ععليه ..
تركي : هلا والله .
رامي : هلا ففيكك , تروكك وش صار على اللي طلبتها منكك !!
تركي : اووهه شفتلكك وححدة شاطرة بهالشغلات لا وبععد تجيبلكك حبوب لو تبي.
راممي : طيب ححلو وكيف سعرها !!
تركي : والله ععاد اتفق معها على هالاشياء .
رامي : زين عطني رقمها .
تركي : انت قفل وانا ارسسله لكك .
رامي : ططيب .
سكر الخط كلها دقايق وارسلهه تركي رقم البنت اللي بيتعاقدون مععها على انها تجيب لهم بنات لاستراحة راممي .

رجع عبدالعزيز مععصب قابل غفران ققدامه : عبدالعزيز وش فيك ؟
عبدالعزيز بعصبية : الله ياخذه رامي .
غفران تغيرت ملامحها وبكرهه : الله يسسمع منكك .
ابو عبدالعزيز توه طالع من المكتب : وش فيك .
عبدالعزيز : بكرة بالكككثير ورققة طلاقها بتوصلها .
ابو عبدالعزيز : مين هي ؟
عبدالعزيز : غففران .
غفرران بففرحة : صصدق ؟ يعني خلاص بفتك منه ؟
عبدالعزيز : إيهه بنفتكك منه كللنا .
غفران ضمت عبدالعزيز : ياربااهه وش هالخخبر السسسعيد .(تذكرت حاجة وبعدت عنه بسرعة)
عبدالعزيز تبددت ملامح العصبية من وجهه ومسح على راسها : انبسسطتي ؟
غفران هزت راسها ببراءةة .
أبو عبدالعزيز ابتسم : يعني سويت اللي براسك ؟
عبدالعزيز : ابوي انت عارف اننا ظلمنا غفران ليش تبققى على ذمة ذا الخسيس .
ابو عبدالعزيز : زين ماسويت لاني كنت بسوي كذا بعد ماقالت لي غفران اللي صار .
غفران توسعت ابتسامتهاا : الله صدق ؟
عبدالعزيز سحب خدودها : إيه صصدق مو هذا اللي تبينهه .
غفران : قسم بالله عبدالعزيز مدري شقولكك بس جد يعني عساني ماانحرم منكك ولا من ابوي .

: مميعآد .. افف ميعاد انزلي الععشا ججاهز
ميعاد وهي نازله مع الدرجج وماسكه ششعرها بترفعه بتسريحة ذيل الحصان : ططيب طططيب اهوهه نزلت
ميرآل وهي معصصبه : لا يكثر تعالي ككلي .
ميعآد مستغربه من أختها اشفيها معصصبه جلست ع الطاولهه وكانو اهلها كلهم موجودين وكلهم ساكتين ولا كلمهه ميعاد زاد استغرابها واحساسها انو فيه مصيبه صايرةة وهي ماتدري عنه بما انها ماطلعت من غرفتها طول اليومم . خخافت تفتح أي سالفه مع هالجو المتوتر اكلت بكل هداوةة وبعد ماخلصت ععشآهآ ققامت من الطاولهه وهي متوجهه للمغاسل وللحين هي محتارة وش صاير شفيهم ككذآ ساكتين ومالهم حس بعد ماغسلت يدها دخلت المجلس شافت رامي جالس مععصب : وش فيك انت الثاني ؟
رامي : نعمم خير وش تبين !
ميعاد : وش فيه البيت متكهرب اليوم ؟
رامي : موششغلك .
ميعاد : الله وذا ككله ععشان الملكة اللي اختربت ؟
رامي : ميعادوهه انططمي .
ميعاد : ي خخي قلت لكك غفران مارح توافقق والظاهر اهلها غصبوها وشوف وش سوتت ففيك ععطتكك مقققلب ققوي ققوي بعد .
رامي : المششكلة مو ذا اللي قاهرني اللي قاهرني ان فراس وفهد هم بعد اللي خططو يخربو الملكة مع عبدالعزيز .
ميعاد شهقت : حتى فراس وفهد , لدي الدرجة حقيرين !
رامي : آخخ بس آخخ وغفران الحين رفضضتني .
ميعاد رفعت حاجب : وش السالففة !
رامي : افف الله يلعنهمم كلهم .
ميعاد : ماععليكك ماتستاهلكك أصلاً .
رامي : بس انا ماابي غغيرها .
ميعاد : على وش ميت عندها ؟
رامي : السالفة مو ككذا بس هي اللي دخخلت مزاججي .
ميعاد : والله عاد اللي عافك عوففه .
رامي : اورييهمم والله مااتركهمم كذا .
ميعاد : ودي أفهم وش تبونن ببنات عمتي إيمان راكان انفال وانت غفرانن وكل واحد فيكم أخذله كششمة اقوى من الثاني .

مشت بحماس لانفال والدنيا مو سايعتهها أخيراً هالكابوس المزععج انتههى وتخلصت من رامي , فتحت باب غرفتها بحماس : أنففال .
أنفال : ههلا تععالي ادخخلي .
دخلت غغفرانن وابتسامتهها شاقة وجهها : لاتنسين ببكرة .
انفال عقدت حواجبها بإستغراب : وش فيه بكرة ؟
غفران : يوووهه انفال صايرة تنسين ككثير , بكرة ملكة هديل .
انفال ناظرتها بإستنكار : لا وبعد لك خخلق تحضرين ؟
غفران : ععادي وش فيها ؟
أنفال : غفران انتي موححاسة ان فيه هواش صاير بالعائلة بسببك .
غفران : بالطقاق محد قايلهم اخطبو من العائلة وي .
انفال : لا وربي انتي اللي يتكلم معك ينججلط .
غفران : الحين انتي ماجاوبتيني بتروحين معي ولا لأ ؟
أنفال : لين بكرة واششوف .
غفران مشت تبي تطلع : طيب اذا تبي تروحين مععي قولي لي .
(طلعت وسكرت الباب)
انفال ابتسمت ع اللامبالاة اللي عايشتهم غفران : ليتني ببرودك .

: ليش بنات وش صصار ؟
أسمماء : عبدالعزيز قال انها تعبانة وماتقدر تنزف .
أسامة : طيب ليش م الغو الملكة ولا أجلوها شوي .
إمتنان : ممدري حتى احنا استغربنا .
أشواق : انا اللي مستغربته ان البنت تعبانة وكذا وعبدالعزيز لما تكلم ككان مبتسسم كأنه مستانس مو متضايق يعني تعبانة ويقولها وهو يضححك .
أسماء : ههههههههههههههههههههههههههههه تبينه يبككي مثلاً ؟
أشواق : لا ي هبله مو قصدي كذا بس يعني يكون عادي مو يضحك .
أسامة : الا بننات شخبار ريتال بعد ذاك المقلب ؟
أسماء وامتنان : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه لما دخلناها بككت الله ياخذ راسك ذا .
أسامة : ههههههههههههههههههههههههههه ليش ؟
أسماء : انفججعت يوم ششافتكك ي قلبي عليها كانت خخايففة مو منها من الوحش اللي شافتهه .
أسسامة : بس بس يلا عطيتك وجهه .
أشواق : وانت بععد مالقيت الا تمقلب ريتال .
أسامة : وانا وش يدريني انهها ريتال احسبها امتنان .
امتنان قمطت : ليش اصواتنا نفس بعض ؟
أسامة : لا بس اسلوبها كان ررجججة نفس اسلوبك وكذا ولا الصوت ماانتبهت عليه.

اليوم الثاني حضروا ملكة ههديل ومرت الايام الباقيةة بدون شيء جديد ولا احداث مهممة .
رامي اتفقق مع البنت انه يقابلها بالاستراححة ععشان يتفقون على كل شيء .
مايدري وش مخبيلهه القدر هالممرة .

طلعت تتسحب عشان زوجة ابوها ماتحس عليهها مشت على اطراف اصابعها شخصيتها ف البيت غير مره عن شخصيتها برا البيت بالبيت مالها كلمة ولا لها صوت برا البيت خبث الكون يصير فيهها .
طلعت من البيت وركبت السيارة وعطت السايق عنوان الاستراحةة وحركوا .

إنتهى البارت العشرون ..

توقعاتكم !!
مين بتكون هالبنت اللي اتفق معها رامي ؟
موعد البارت الجاي بإذن الله يوم الأحد ..
أستودعكم الله :*


بقلمي / (حنآن | atsh)
لا أحلل النقل دون ذكر الحقوق


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 24
قديم(ـة) 18-04-2015, 11:01 AM
صورة حنان | atch الرمزية
حنان | atch حنان | atch غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: عندما يستقيم الحب تتعثر الامنيات/بقلمي


" البارت الواحد والعشرون "
بعنوان "مصير الحي يتلاقى"


ظني إني تعديتك , تناسيتك , نسيت وش كنت !
تجاهلت ذكراك شهور وماطولت
طويت صفحتك وجاريتك بنفس الخبث
تصورت اني بقدر أتعداك
تجرعت الألم بعدك , ضميري مات
رميت الندم لبعيد وصرت أقوى
رجعت أبدأ حياتي بكبر مزعووم
وأول مابديت أنساك ويبرى الجرح
رماني الزمان لعند بابك
رجعت بشوفتك لورا
رجعت للصففففر ...


متربعة فوق الكنبةة وتفصفص قدام التلفزيونن , جلست أنفال قريبة منها وهي توجهه الكلام لأمها : يمهه فهد ماسافر صح !
أم عبدالعزيز : إيهه كنسل السفرة مارح يروح .
غفران لفت عليهم : ليش كنسل ؟
أم عبدالعزيز : والله مايندرى عنهه يقول مايبي خلاص كلها كورس يكملها هنا وخلاص .
غفران رجعت تناظر التلفزيونن (وش سالفته ذا)
انفال : إيه يمهه بروحح السوقق ععشان اجهز لعرس رغغد .
ام عبدالعزيز : زين خذي معك غغفران .
غفران : ايه انفال وكلمي ريفان ورفال يجون معنا .
انفال : ليش ؟
غفران : ككذا نغغير جو سوا .
أنفال : ففكرة والله , كلمي انتي عبدالعزيز وانا بكلم ريفان ورفال .
غفران : وليش ماتكلميه انتي .
انفال : لاهو مايرفضلك طلب اما انا يسويلي سالفة .
غفران نفخت ريشها : ومابيسترججي يرفضلي شي .
انفال : بالله اقلبي وجهك مسويتلي سورية هي ووجهها .


: الا ققولي متأثثرة بقصص سوليا اللي تقوله لها .
أم ميار : بس المفروض يلغونه مو ككذا .
مودة بنرفزة : ياربيي وانتو ماعندكم سالفة غير ملكة غفران اللي قعدتو تسولفو فيه اسبوع .
ميار : بالله اسكتي يالبزر .
مودة : لا ارحمينا يالكبييرة .
أم ميار : بس انتي وههي وش ذا ماتقدرون تقعدون بنفس المكان الا وتهاوشتو .
ميار : اندري عن مودة ههذي كل ماجبنا سيرة غفران انفجرت علينا .
مودة : انتو الواححد مايعرف يقعد معكم مرووقق .
(قامت تتحلطم وراحت لغرفتها) : غغفران وغففران وغفران البتت بتموتت من كثر ماحكو عنهها وش عليهم فيها حضرت ولا ماحضرت ملكتها وكيفها وشكلي بسوي مثلها مستقبلاً .

بالاستراحةة جالسين ينتظرونن جيتهها على أحر من ججمر متححمسين لها هي اللي بتخخلي الاسترااحححة تمتلي بنات وشباب واصوات ضحك واغانني واجواءء تبععدك عن الدنياا .
تركي : افف روميو مو كأنها تأخرت ؟
رامي : ادق عليها ماترد .
تركي : لايكون كنسلت .
رامي : لا وين كنسسلت .
تركي : ارجع ارجع دق ععليها اخاف صار فيها شيء وتروح علينا .
رامي فتح سبيكر واتصل رنة رنتين ماترد .

لها ربع ساعة تناظر بالاستراحة مصدومة وكيف ماتنصصدم وهالمكان هو السبب اللي خلاها تتغير للاسوء هالمكان اللي خلاها تصير خبيثثة وتتمنى الشر للكل هالمكان اللي ضيعها وضيع مستقبلهها بأكملهه بلعت ريقها بتوتر ونزلت من السيارة تحاول تستجمع ثقتها بنفسسها .
وصلت للباب نبضاتها تتسارعع خايفة تلققى رامي وترجع للصفر , بلعت ريقها ودقت الجرس .
فتح لها تركي بملل : اخخيراً شرفتي .
ارتاحت وهي تشوف تركي ماتدري ان رامي موجود : ايه يلا اخلص ماعندي وقت.
تركي بعد لها : ادخلي ادخلي صاحب هالمكان ينتظرك من اول .
دخلت سولاف وطاحت عيونها على رامي تغيرت ملامحها هذا اللي كانت خايفة منه وصار وقفت مكانها تناظره لفترة .
رامي منزل راسه لجواله ومندمجج , تركي : روميوو وصصلت .
رامي رفع راسه وتغيرت ملامحهه : سولاف !
سولاف بنبرة ثقة مصطنعة : هه شايف كيف الدنيا صغيرة .
تركي رفع حاجبه بإستنكار : لا الظاهر تعرفون بعض .
جلست سولاف بثقة وحطت رجل على رجل وبإستهزاء : افا ععليك هذا روميو مين مايعرفهه .
رامي انتبه انها متغيرة كككثير مو هذي سولاف اللي لعب عليهاا : والله وبعد صايرةة خبرة بهالشغلات .
سولاف بملل : روميو لا تكثر حكي واخلص ععلي .
رامي : شوفي سولاف انا صاحب هالمكان وكلمتي اللي راح تمشي .
سولاف بزهق : وبعدين ؟
رامي : واسلوبك الزبالة خخليه لكك .
سولاف وقفتت : لا الظاهر من بدايتها احنا مو متفقين .
تركي نغز رامي : اا لالا اقعدي خلينا نتفااهم ماعليك هو اسلوبه كذا .
جلست سولاف وودها تطلع من هنا بأسرع وقت وجهه رامي يذكرها بأشياء ماودها تتذكرها يذكرها بشخصيتها القديمه يذكرها بغباءهاا وثقتهها اللي عطته اللي مايستحققه : اسمع راممي من الآخخر حبوب بناتت شباب كل شيء تبيييه بيكون عندك لكن بالسعر اللي انا ابيهه .


طلعت غفرآن من غرفتها وراحت لعبدالعزيز : عزوز بروحح المول ععادي اخذ السواق ؟
عبدالعزيز وهو يتجهز بيطلعع وقاعد يتعطر : ططيب ععادي وخذي انفال ممعاك .
غفرآن : لا تخخاف معاي رفال وانفال وريفان .
عبدالعزيز : عآد مااوصيكم مياعةة ولكاعةة مانبي ، خذو حاجتكم واطلعوا على طول .
غفرآن : حححاضر ، أوامر ثآنيه ماي براذر ؟
عبدالعزيز : لآ خلاص الله يحفظككم .
طلعت غفرآن من عند عبدالعزيز وراحت لانفال وقالت لها تجهز نفسها ععشآن يروحون للمول .

فههد داخل ععرض : الله الله .. ععسآ دايم الدوم اشوفكم مستانسين بس شسالفهه ونسوني معاكمم ؟!
ام فراس : أبد حبيبي بس انت شد حيلك بالدراسه ولك مني كل اللي يحبه قلبك .
فهد بإستهبال : حتى لو كانت بنت ؟
ام فراس : عن العيارةة ي فهد .
رفال وكأنها تذكرت شيء : ايه صصح امي الححين غفرآنن وانفال بيمرون علينا عششان نروحح المول سوآ .
فهد فز قلبه : وليش بتروحون المول ؟
رفال وهي توقف : والله مدري غفران دقت علي وتبيني اروح معاها انا وريفان للمول ( وانتبهت لفهد ) تعال انت وش عليك بسوالف البنات ؟
فهد بربكة : ههاه لا بس كل ششوي ذالفين السوق ماعندكم اماكن ثانيهه مثلنا ( يقهرها ).
رفال تجاهلت كلامها لانها انقهرت ومابتبين : امي انا طالعهه ( سلمت على راس امها وطلعت )
فهد اخذ الريموت وبدأ يقلب بالقنوات .
ومالقى شيء وفكر يطلع مع اخوياه ع الكوفي


وقف رامي ومد يده يبي يصافحها : يعني اتفقنا .
وقفت سولاف وناظرت يده بققرف ورجعت ناظرته بغرور : تقدر تقول .
عطته ظهرها ومشت رامي تنرفز من حركتها بس مايبي يقول شيء ويخرب ععلى نفسهه , طلعت سولاف كارهه الدنيا باللي فيها شريط حياتها كله انعاد قدام عيونها من بداية ماتعرفت على رامي لليوم كيف كانت وكيف صارت الكل كان يحكي عن طيبتها واليوم الكل يتحاشاها ويبعد عنها , نزلت دموععها بقهر مسحتهم بسسرعة وهي تدعي من قلبها على رامي هو السبب ’ خرب لها حياتها .


ف المول ريفان ورفال وانفال وغفرآن ، من محل لمحل ، دخلوا محل عطور ديور وجنفنشي .
رفآل : محمد لو سمحت أبغى هذا .
: تفضلي
غغفرآن تسحب العطر من رفال :اعطيني ( اخذت تستنشق العطر ) ححلو ، ذوقك حلو .
رفال : تسلمينن حبيبتي .
إشتروا عطورآت وكذآ وخرجو من المحل . انفال بلمت عند محل الساعات : بنات الله يوفقكم ندخخل هننا .
غفرآن : ي كثر الساعات اللي عندك اشكال والوان بعد شتبين انتي ؟
ريفان : بنات بليز حتى انا بدخخل .
رفال : غفرآن ترى مالنا غير اننا ندخل لا ينجلطونن الحين .
غفرآن : امرنا لله صدقيني هالادميه بتخم ساعات المحل ككله اختي واعرفها .
رفال : ههههههههههههه
دخخلوا محل الساعات أنفال : غفران شوفي شوفي ذا يهبل صصح ؟
غفرآن : اعطيني اششوفف ( اخذته من انفال ) ايهه مرة ححلو ماشاء الله .
أنفال : أنا باخخذه . بس خليني اخذ لفه على باقي الساعات .
غفرآن لقت ساعة ذهبيه ناعمه دائريه عليها فصوص كريستاليه ومحفورة بشكل متناسق وحلو عجبها شكله وتصميمه واخذته .
طلعو من المحل على محل الفساتين > اشتروا الكماليات قبل الاساسيات ><
فستان أسود طويل ماسك ع الجسم من فوق واسع من تحت وفتحه طويله ف من بدايه الظهر لنهايته بآكمام طويلهه وماسكهه .. الفستان ناععم وجذآب
رفآل تدق غفرآن : شوفي ذا الفستانن ححلو .
غفرآن : امممم هو ححلو بس فتحتهه مبالغ فيهاا .
فستان نيلي قصير ع الجسم رسمي . ماسك من عند الرقبه وكت . لونهه حلو وفيه فخامهه عليه كرستالات بسيطه . فستان ناعمم وححلو .
غفرآن : رفال طيب شرايك في هذا ؟؟
رفآل : وآآآآوو ممرة روععة ماشاء الله . والنيلي جاي على لون بشرتكك .
غفرآن بحيرة : يعني قولتك أخذه ولا ؟ والله انا تعبت وانا اختار ولا عجبني شيء .
رفال : لو على رأيي اقولك خذيه اححسن والله شكله يهببببل .
غفرآن : باخخذه والله يبارك لي فيه يارب .
غفرآن اشترت الفستان النيلي . وانفال اشترت فستان خوخي بكم واحد نازل عن الكتف وجاي ف بدايه اليد وقصه الفستان غغريبهه وحلوةة ومبين عليها فخامتها . ريفان فستانها اللي اخذته بنفسجي قصير فخم ومن تحت الصدر كرستالات فضيه تبرق وتلفت . شكلها انيق وناعمم . رفال فستان بنكي قصير لتحت الركبه ساده وفخم بحزام ناعم اسود .
خرجوا من المحل ودخلوا محل الصنادل والجزم > الله يكرمكم
ومن محل الصنادل والجزم > وانتوا بكرامهه .. لمحل الاكسسوارات .


واقفة قدام باب العيادة ماتدري تدخل ولا ! مترددة تنهدت وعدلت وقفتها والبوكيهه ودخخلت , ناظرته بإستغراب ورجعت تناظر بالمكتب ححوله .
أبو نواف ابتسم لها : تفضلي .
ميعاد بسرعة : مو هذي عيادة الدكتور نواف ؟
أبو نواف ناظرها بإبتسامةة وترحيب : هلا ميعاد تفضلي .
ميعاد بصصدمة : عفواً ؟ كيف تعرفني ؟
أبو نواف : لا تخافيين هالعيادة عيادتي ونوافف يصير ولدي .
ميعاد تنهدت براحة : طيب هو مارح يداوم اليوم ؟
أبو نواف : لأ ليش عندك موعد ؟
ميعاد : لا بس كنت بعطيهه هديةة بسيطة منني .
أبو نواف : راح أقولهه انك جيتي هنا وسالتي عنه .
ميعاد حطت بوكيه الورد وعلبة الشوكليت : أي وياريت لو توصله ذا بعد ماعليك امر .
أبو نواف : أبشري .
طلعت ميعاد بسسرعةة من العيادة كان ودها تشوف نوافف بس ربي مو كاتب , ناظرت السواق بسرعةة : اسسمع وانت لا تققول لراكان ورامي اني جيت هنا .
السواق هز راسه بإيجاب وحرك السيارة ومشى .


لفت نظرها محل لملابس شبابيةة ابتسمت على الفكرة اللي خطرت ببالها ولفت على البنات واشرت ع المحل : انا بدخل ذا المحل .
أنفال : ليش ؟
غفران : باخذ لعبدالعزيز ومؤيد وباخذ لنفسي .
ريفان : لنفسسك !!
غفران : والله عاد ملابس العيال احلى من ملابس البنات .
ريفان : لا ي شييخة ؟
انفال : خليها خليها تدخخل والله الحين بتتربع بنص المول ولا عليها .
دخلت غفران بحممااس وأخذت 3 تيشيرتات وطلعتت .


: يعني عنندي عيال أخ ولا أدري .
عبدالعزيز : اتوقع انك ماتدري عن شيء اصلاً .
سامي : ااخخخ متى بس متى يدرون ان عندهمم أخ مايدرون عنه .
عبدالعزيز : مصيرهم بيعرففونن .
سامي : متى يعرفففونن بس والله كل مااشوفههم يعاملونني كأني غريبب يحترقق قلبيي ودي اصصرخ واققول انا اخوكككممم .
عبدالعزيز : مايصير تصصدمهم ككذا شوي شوي .
سامي : والصصدمة اللي اخذتها انا ؟ خلهم هم بعد ينصصدمون مثلي .
عبدالعزيز : انا اللي مستغرب منه انت كيف قعدت كل هالسنين ولا حسيت ان عندك اخوان ؟؟
سامي : والله ماادري وش اقولك بس بجد ابوي مدري كيف قدر يخخبي هالسالفة عني وعن اخواني ووش مصلحتهه أصلاً .
عبدالعزيز : تدري أصغر وحدة من اخواتك كم عمرها ؟
سامي بلهفهه : صغيرة !!
عبدالعزيز : تقريباً السنة الجاية تكون بالمتوسططة .
سامي : ي قلبي متى اششوفهم بس .

قفلت على نفسسها تبكي وتبكي وتبكي مخخخخنوقققة ققلبها مقبوضض من شوفة راممي أحقر انسان عرفتهه لا والححين هي متعاقدة معهه الله ع الدنيا الصغيرة تججمع وتفرقق , غمضت عيونها بققوة وهي تمسكك مكان قلبهاا واجعها لدرجة ككبيرة تحس الاكسسجين بالغرفة خخلص صارت تششهق بألمم دفنت راسها بالمخددة وناممت تتهرب من الواقع ومن تأنيب الضمير ومن أفكارهها اللي صدعت راسها , ومن ققساوة كل ششيء حولها مالها أحد لا أب يدري عنها ولا أم تطبطب عليها ماغير زوجة أب ماترححم حتى سديم صديقتها تخلت ععنها وتركتهها سديم الشخص الوحيد بحياة سولاف اللي أبد مافكرت تئذيها بس سديم ماامنت لهها , كيف تأمن لها وهي تدري بخباثثة سولافف ؟


متمددة ع الكنبة تناظر بالساعة اللي معلقة ع الجدار وتفكر (أتصل ولا مااتصل اخاف اتصل ويكون نايم وازعجهه , طيب اشتقت لصصوته)
مسكت الجوال لا ارادياً اتصلت ععليه كلها رنةة ورد : هلا .
سديم : أزعجتك ؟
زياد : لا طبعاً .
سديم : زياد متضايققه قلبي واجعني على سولافف احس اني ظلمتهها .
زياد : مو انتي تقولين انهها حق حفلات وصياعةة ومخدراتت ؟ كيف تكوني ظلمتيها ببعدك عنها بالعكس تظلمي نفسك لو كلمتيها .
سديم : يعني قولتك كذا ؟
زياد : أككيد وحدة ماتخاف ربهاا وش عليك فيها .
سديم : بس لها ظروفها .
زياد : مهما كانت ظروففها صعبة ومشاكلها ماتخلص هذا مو عذر انها تمشي بذا الطريق .
سديم : آهه والله مدري الله يصصلحها , المهم وش كنت تسوي ؟
زياد : أبد كنت أحاول أنام .
سديم : آسففة قطعت عليك .
زياد : وين قطعتي علي اصلاً كنت افكر اتصل بس خفت ازعجك .
سديم : عادي اتصل أي وققت .


ظل يتأملها لفترة مابينهم أي شبهه بس نفس الععفوية والهبال , مششكلة لا صارت أختك تذكرك بوحدة لها شيء بقلببك .
انتبهت على سرحانه ولوحت بيدها قدام وجهه : وين سارح يالحبيب ؟
عبدالعزيز بدون استيعاب : روان خليني بحالي .
غفران عقدت حواجبها بإستغراب : روان !!
عبدالعزيز انتبه على نفسه : قصدي غفران .
غفران رفعت حاجب وتخصرت : اققول عزوز مين روان ؟
عبدالعزيز : وش تبين انتي ؟
غفران : بعرف مين روان ؟
عبدالعزيز بإستهبال : دلعك الجديد روان .
غفران : كلامك ذا مايمشي ععلي عبدالعزيزز اخوي انتت ها تراني معك 17 سسنةة يعني خراطك ذا عارف وين تححطه ويلا تكلم مين روان ؟
عبدالعزيز ناظرها بطرف عينه : غفران وراك ماتضفي وجهكك وتنقلعين لغرفتك ؟
غفران : وين بتروح مني يعني ؟ وراك وراك لين أعرف مين روان .
عبدالعزيز توهق فييها : غفرانوههه خلاص .
غفران مشت ببرود : خلاص خلاص بضف وجهي .


فتح جواله شافهها راسلتلهه بنقققات ككثييرة , ماله خلقق يحاكيها ولا له خلق يفتح محادثاتهاا هو للحين تفكيره مشوش ومو ففاضي يطقطق عليها الححين .
قفل جهازه وحطه بالدرج سكت لفترة وهو يتذكر سولاف تغيرت ككثير عن اول اول ماتعرف عليها شافها البنت الغغبية اللي ينضضحك عليها بسسرعة وفعلاً قدر يضحك عليها لكن اللي شافها اليومم , وحدة ققويةة متمرردة ماينععرف لهها ولا ينضحك عليها بسهولةة ولا وبعد ممشيتهم بكيففها وممشية كلامها عليهمم وتتكلم بثثقة ومغرورة ولا هامها شيء وبايعة الدنيا بتراب , تنهد : وش اللي غيرهاا !
قطع عليه رنة جواله رد بملل : الو .
سماح : وينننك كذا مختفي ؟
رامي : ليش وش تبين ؟
سماح : موكأنك ططولت بسالفة ميرال ؟
رامي : هههه اصبري علي شوي هاليومين مو ففاضي لها .
سماح : افف يلا ععجل ترى والله مليت انتظر .
رامي : خليها شوي بدري عليها تنصصدم بصحبتها رهام وتكتشف ان رهام تصير رامي ورامي هو رهام .
سماح : هههههههههههههههههههههههههههه بشوف شكلها وققتها افف والله متححمسة .
رامي : طيب سماححوهه الحين خليني أنام .
سماح : قول سسامر ياكلب .
رامي : افف ساامر انقلعي طيب .
سماح : انخخمد زين .


تنهد بضيق وش ذكره فيها خلاص المفروض يكون ناسيهاا مرت سسنةة على غيابهاا ولا يدري وين أراضيها حاول يطردها من أفكاارهه وتفكيرهه دق على فراس : فرااسس .
فراس بصوت كله نوم : ههمم .
عبدالعزيز : نايم ؟
فراس : ايهه ليش بغيت شيء ؟
عبدالعزيز : لا خلاص كممل نوممكك .
فراس : لا جد لو تبي شيء قول ماعلييك .
عبدالعزيز : لا بس كنت طففشان وققلت أطلع مععك .
فراس : اذا كان ككذا اقلب وجهك .
عبدالعزيز بإستهبال : تدري كيف قاعد أنا ؟
فراس بملل : كيف ؟
عبدالعزيز : جسمي على قدام ووجهي مقلوب هههههههههههههههههههههههههههههه
: طوط طوط طوط .
عبدالعزيز ناظر بشاشة الجوال : قققفل بوجههي الكلب هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هه


دخل للبيت تعبان يبي ينامم سلم على أمهه وأبوهه بالمجلس وجا رايح لغرففته وقفه صوت أبوه : نوااف .
لف عليه نواف : هلا .
أبو نواف أشر له ع طاولة قريبة من الباب : شوف البوكيه وعلبة الشوكولاته لك .
نواف استنكر الوضع ابوه جايبله بوكيه ورد ! : يبهه انت جايبه !
أبو نواف : هههههههههههههههههههههههههه لأ من ميعاد .
نواف ضحك ببلاهه : ميعاد !!
أبو نواف : إيه جات بتزورك اليوم بس لسوء حظها أنا اللي كنت مداوم اليوم .
نواف : زين ماقالت لك شيء ؟
أبو نواف : لأ بس سألت عنك وحطت البوكيه والعلبه وطلعت .
نواف : طيب .
أخذ البوكيهه والعلبة وراح لغرففة مرووقق
أم نواف التفتت على ابو نواف : ومين ميعاد هذي ؟
أبو نواف : البنت اللي كشف على حالتهها نواف .
أم نواف هزت راسها بإيجاب وسكتت .


كلها يومين ونرجع لروتين المددرسسة وبداية الترم الثاني .
رفال مادة بوزها بزهق: افف مو مصصدقة نرجع ندرس الكتاب من بدايتهه ياربيي .
سحر : لا ونرجع نسوي مطويات وملفات انجاز .
شجن : هههههههههههههههههههههههههه لا ماشاء الله تسوون مطويات انتم ؟ زين اني مااعترف بهالمطويات .
رفال : مريحة راسسك والله انا أخخلي المكتبه يسسونها لي .
سحر وشجن : خخخير ! اهلك عادي ؟
رفال : ففهد الله يخلييه ليي مايقولي لا كل شي أبيه يسويهه .
شجن عقدت حواجبها بحزن : ياحظظظظكك فيه والله , مو انا قبل مااطلب اجابتهم سابققة الطلب وطبعاً يجاوبوني ب لأ .
سحر : حظكم كلكمم انا ماعندي أححد يرفض لي ولا عندي أحد يهاوشني كل شيء أبيه عندي قبل ما اطلبببه .
رفال : مااقول الا ي حظ سسحر وحيدة امها وابوها .


ميادة وليان وسهير بحححماس : غففففران كل شيء كل شيء صصار تققوليه ماتنسين ولا تنقصين أي شيء .
غفران بفجعة : بشويش علي خلوني أتنففس واققولكمم .
ليان : بسسرعة تنففسي والله مافيني صبر أعرف وش صصار .
ميادة : إيوةة اققولها تقول ليي بالبيبي وتققول لأ بالمدرسة أححسن .
غفران : طييب بققولكمم ..
سهير : ليش وافقتي أصلاً اذا بتفسخين الخخطوبة .
غفران بإستهزاء : هه أي خطوبة ي أممي وهو متزوجني أصلاً .
ميادة عقدت حواجبها : كيف يعني مافهمت تكلمي زين ومن البداية !
غفران : شوفو انا طول هالسنة وانا ادرس معاكمم كنت فاقدة الذاكرة .
ليان رفعت حاجبها : اجل كيف تذكرتيننا !
غفران : .......

إنتهى البارت الواحد العشرون ..

توقعاتكم !!
موعد البارت الجاي بإذن الله يوم الأربعاء ..
أستودعكم الله :*


بقلمي / (حنآن | atsh)
لا أحلل النقل دون ذكر الحقوق


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 25
قديم(ـة) 18-04-2015, 11:28 AM
صورة حنان | atch الرمزية
حنان | atch حنان | atch غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: عندما يستقيم الحب تتعثر الامنيات/بقلمي


" البارت الثاني عشر "
بعنوان " أخطَاء قدِيمة "

ميادة وليان وسهير بحححماس : غففففران كل شيء كل شيء صصار تققوليه ماتنسين ولا تنقصين أي شيء .
غفران بفجعة : بشويش علي خلوني أتنففس واققولكمم .
ليان : بسسرعة تنففسي والله مافيني صبر أعرف وش صصار .
ميادة : إيوةة اققولها تقول ليي بالبيبي وتققول لأ بالمدرسة أححسن .
غفران : طييب بققولكمم ..
سهير : ليش وافقتي أصلاً اذا بتفسخين الخخطوبة .
غفران بإستهزاء : هه أي خطوبة ي أممي وهو متزوجني أصلاً .
ميادة عقدت حواجبها : كيف يعني مافهمت تكلمي زين ومن البداية !
غفران : شوفو انا طول هالسنة وانا ادرس معاكمم كنت فاقدة الذاكرة .
ليان رفعت حاجبها : اجل كيف تذكرتيننا !
غفران : قبل سنتين صارلي حادث وفقدت الذاكرة لآخر خمس شهور عشتهم المهم السالفة كلها انو رامي الله لايوفققه اتصل علي مرة وقالي ميعاد مسوية جمعة بنات وتبيك تجينن وانا غغبية ققلت له بس عبدالعزيز وابوي مو موجودين قالي انا راح اججي آخذك بس رديلي خبر لو بتجيين طبعاً صصدقت وكلمت أمي وكلمت أنفال تجي معاي بس هي كانت تعبانة ورفضضت اتصل رامي ونزلتت (فجأة تذكرت حاجة وشهققت) تذكرت شيء !!
البنات بحماس : وش هو ؟
غفران : عبدالعزيز مو اخوي .
ميادة بصدمة : نععم !!
غفران : المهم انا يوم كنت نازلة لرامي سمعت ابوي يقول لأمي لاتجيبين سيرة لعبدالعزيز انه مو ولدنا انا شهقت وابوي انتبه لي وطلعت بسسرعة قبل مايقفطني وكذا .
سهير : إححححلفي !!
غفران بحزن : والله المهم ركبت مع رامي الحييواانن ششوي حسيت الطريق غغير اول مرة أشوفه وبدأ الطريق يظلم مافيه إناراتت سألته وين بنروح قال بنروح للإستراحة اللي ميعاد مسوية فيها جمعة البنات ...


قاعد بالكوفي زههقان , فيصل سحب له كرسي وجلس قدامه : وين سارح ؟
فهد : ياخي زههقت متى أخخلص وأفتكك .
فيصل: هانت هانت ماباقي الا هالكورس ونخخلص .
فهد : الا اققول وش ناوي تسوي بعد ماتتخرج ؟
فيصل : والله ياخوي مدري .
فهد : شرايك تجي تشتغل معي بالششركة منها شغل ومنههاا نشوف وجهك ذا كل يوم .
فيصل : هههههههههههههههههههه وين أشتغل بالشركة وانا داخل قسم ديكور .
فهد : ععادي أخليهم يغيرون ديكور الششركة المهم هو كذا .
فيصل : خلنا نتخرج على خير وبعدها الله يسسهل .
جلس وهو رايق مو من عوايده
فيصل : نوافف وش الطاري مروق اليوم ؟
نواف ابتسم بضحكة : متعودين علي منفس دايماً صح .
فهد تكتف وسند ظهره ع الكرسي : ايوةة اخلص وش عندك ؟
نوافف : أبد سلامتكمم بس عادي مزاجي رايق وخلاص .
فيصل : أشك والله .
ففهد : نوافوهه وش اللي مخليك رايق ؟
نواف طلع شريطه من جيبه : تعرف وش ذا ؟
فيصل وفهد ناظرو ببعض : شريطةة !
نواف : تدرون من مين ؟
فهد : من !!
فيصل : لأ .
نواف بإبتسامة وهي يناظر الشريطة : من ميعاد .
فيصل : ههههههههههههههههههههههههههه اووهه .
فههد : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه وش تبي فيه !
نواف : خير تضحكون !
فهد : لا بس يعني هي معطيتك شريطة كذا ؟
نواف بثقه : لا طبعاً ذي شريطةة علبة الشوكولاته اللي جابتها ليي .
فيصل : اوه اوه هذي فيها علبة شوكولاته .
نواف : وبوكيه ورد .
فهد : بوكيه ورد !! لا والله فيه تطور .
فيصل : بنت انت عشان تجيب للك ورد ههههههههههههههههههههههههههه
فهد : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
نواف : انقلعو بس رميت الورد واكلت الشوكولاته بس احتفظت بالشريطة .


ميادة : نعععععععععم !!
غفران تنهدت : وداني لمزرعة ججدي , تذكرين يوم قلت لكك رحنا مع فهد للمزرععة ووقفت قدام غغرفة بوسط المزرعةة زجاجيهه وحسيت بتشويشاتت وماعاد حسيت بنفسي بعدها !!
ميادة : إيووة .
غفران : لان هالغرفة كانت غغرفة رامي اللي دخلني فييها وسكر الباب وقالي من الاخر لا فيه ميعاد ولا ححفلةة .
سسهير ششهقت : ححححححححقيييييير .
ليان : مممن ججده ذا !
غفران : آه بناتت ماتدرون قد إيش خخفت ذاك اليوم قسم بالله أحس إني كنت بموت وقتها كككرهت رامي وكرهت كل شيء يخصصصه ثقتي إنعدمتت ف كل الشباب ماعاد أثق ف أي أححد .
ميادة : سوالك شيء الككككككلب ؟
غفران بإرتياح : آه ماامداه يققرب مني أصلاً الا وعبدالعزيز جاي وشياطين الجن تناقز ققدامهه انا ققلبي ططااح وهسسترت بكا , عبدالعزيز طاح فيه ضضرب لين حسيت ان رامي بيموت بين يدين عبدالعزيز وهذا اللي كنت اتمناه بجد , عبدالعزيز سسحبني بققوة حسيت انه شوي ويدفني بالمزرععة كان مرتتبك ومتوتر جا بباله انني كنت متواعده مع راممي لو تششوفين ككيف ساق وقتها سايق بأسرع ماععندهه بعدها مالقيت نفسي الا بين أجهزة المستشفى وفاقده الذاكرة .
ليان : طب وراممي ؟
غفران : لما كنت بالغيبوبةة ابوي زوجني رامي غصباً عنهه هو ماكان موافق بس ابوي غصصبه يحسبو ان بيننا علاقة وكذا .
ميادة : ي ويلي ويلاهه وليش ماقالولك ولاسألوكك .


بالجامعة جالسة لحالها حاطة سماعاتها بإذنها وبالها بعيييد تفكر تنتقم منهه بس ماتدري كيفف ؟ تفكيرها مخربط تحس بكرهه وحب بنفس الوقت ماتبي تضره بس فكرة ان هو ضرها وجحد حبها وغدر بثقتها فيه تخخليها تفكر تدمره مو بس تنتقم منه مكسورة كككثير بس ماتبين لأححد ماعندها أحد تفضفض له وتشكيلهه ماعندها أحد يفهمها تحس نفسها منبوذة تنهدت بضيق واستجمعت ثقتها وغرورها المصطنع مرة ثانيةة وفتحت جوالها واتصلت على كم رققم جمعتهم بمكالمة جماعيية : صباح الورد بنات .
البنات : هلا صباح الخير .
: صباح الخير .
: أهلين .
سولاف : فيه إستراحة شباب اليوم تروحون لها ؟
: اوك ماعندي مانع عطيني العنوان .
: زين وانا بعد ماعندي مانع .
: ولا انا يلا نتسلى .
: بس شباب ولا بعد فيه شراب ؟
سولاف : فيه كل شيء ولان هالاستراحة اول مرة تصير فيها حفلة فأكيد بيكونون متحمسين ومرتبين الوضع .
: خلاص تم .
سكرت سولاف الخط وناظرت ف الجوال مققهورة شدت ععليه : حقيرات يروحون للموت برجولهمم عطاهم ربي الحرية والجمال استغلوهه بحققارة , هه وانا عطاني ربي قلب وحبيت فيه واححد حححححقير مثلهمم عالم ححححقيرة مريضضة كلهم مريضينن .
انتبهت على سديم كانت ماشية من جنبها سولاف فزت : سديم .
سديم تجاهلتها وكملت طريقها بدون ماتلتفت وهي تحاول ماتضضعف وترد عليها سولاف بخيبة رجعت السماعات لإذنها وتاهت بأفكارها بعييد عن الجاامعة .


جالسة تسمع لشرح الدكتورة ودها تقوم تخنقها مدري على وش شايفة نفسها هالدكتورة ماتعطي وجهه ولا تستقبل أي سؤال ولا تعيد الشرح ولا شيء وطول وقتها تعطي كشمات حتى أصلاً كل اللي بالقاعة مخليينها تشرح للجدران ماهم حولها , ناظرت انفال بساعتها : ياربي متى تخلص هذي .
وجدان : انفال بتروحين بعد المحاضرة ؟
أنفال : إي أطلع انتظر السايق بالكوفي لحد مايوصل .
وجدان : زين بججي مععك لأني مواعدة وحدة من صديقاتي أقابلها هناك .
أنفال : أوك مو مششكلة تعالي معي .
وجدان : الا اقول انفال تعرفين روان ؟
أنفال بتفكير : روان ؟ معنا بالشعبة ؟
وجدان : لأ بس هي تقول تعرف عايلتكم وكذا .
أنفال : م أذكر اني أعرف احد بذا الاسم يمكن لاشفت شكلها عرفتها .
وجدان : طيب انا بقابلها بالكوفي يصير تشوفينها مرة وحدة .
انفال : ححلو.


كل شوي تناظر فيها وتضحك بخفوت ميرال مفقوعة مرارتها ودها تعرف سماحوهه ليش كل شوي تناظرها وتضضحك لفت على وعد : ي خخي ذي لو مابطلت حركاتها السخيفة بتوطى ببطنها وجعع تنرفز .
وعد بإستغراب : مين هي ؟
ميرال بنرفزة : سماحوهه التبن ماغيرها .
وعد : ليش شفيها بعد ؟
ميرال : تناظر فيني وتضضحكك سلامات ؟
وعد : ي عمري ليش مزعلة نفسك بالطقاق لو ناظرت فيك وضحكت اضحكي انتي بعد افقعي مرارتها شوي .
ميرال بقرف : مابقى الا هي أضحكلها والله لو انها آخر حبة بالعالم ماضحكت لها .
وعد : اضحكي لنفسك مو لها .


غفران : قالهم الدكتور اني فاقده الذاكرة وانها مستحيل ترجعلي ولان محد كان يدري بزواججي من راممي فقالوانهم ياجلو الموضوع وانهه بعد كذا يجي يخطبني وكأن كل شيء ععادي بدون محد يحس انهه متزوجني أصلاً عشان السمعة وماالسمعة ومن ذا الكلام .
سسهير : ياربااه وش ذا , وانتي كيف رجعتلك الذاكرة ؟
غفران : ههههههههههههههههههههههههههههههههه الحظ حظ , رجعتلي قبل الملكة بييومم تخيلو عاد والمشكلة رجعت لي بسبب دفتر مذكرات كنت دايم أكتب فيه مواقف واشياء عن رامي .
ليان بإستنكار : يعني الحين اهلك ورامي ماذكروك بشيء , جات ع الدففتر ذكرك بخمس شهور .
ميادة : عاد ماتدريين ربك وش كاتب .
غفران : مو هذا اللي استغربوه كلهم , ترى حتى لما شفت الغرفة الزجاجية اللي بالمزرعة تذكرت أشياء بسيطة بس ماقدرت اربطها ببعض .
سهير : طيب وليش ماجيتي للملكة ؟
غفران ضحكت من ققلب : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه لا عاد ذا من تحت راس فراس .
ليان : ومين فراس ذا ؟
غفران : ولد خالتي اخو فهد .
سهير ارتبكت يوم قالت فههد : اهههه ايهه وايش سوا ذا ؟
ميادة : امما وش دخله ذا بعد ؟
غفران : مدري بس تصدقيين الظاهر ان فهد ماحضر الملكةة .
ليان : ماعلينا ففيه المههممم وش صار بيوم الملكة بعد مارجعت لك الذاكرة ؟


رامي : سامي تعال تغدا عندنا اليوم .
سامي : إعذرني مااقدر أمي لحالها بالبيت وماتحب تتغدا بدوني .
رامي : مسوي لي دلوع الماما انت ووجهك .
سامي : هههههههههههههههههههههههه لا مو كذا بس ليش تتغدا لحالها وانا موجود.
رامي : ي عمي هي طول اليوم تقعد لحالها جات ع الغدا يعني .
سامي : برضو اعذرني م اقدر .
رامي : يلا هالمرةة بعذرك المرة الجايه بتوطى ببطنك اذا رفضت .
سامي : ههههههههههههههههه يصير خخخير صدقني انك بعد كذا انت اللي بتطردني بنفسك .
رامي : الا وابوك وينه ؟
سامي ارتبك وماعرف وش يجاوب : ابوي اييه ابوي عطاك عمره .
رامي بآسى : الله يرحمه على كذا انت مثلي .
سامي ابتسم بححزن (لوتدري انك اخووي بس)
رامي : انت وحيدهم ؟
سامي : وححيد أمي لكن أبوي عندي اخوان واخوات منه .
رامي : غغريبة ما قد سولفت لي عنهم .
سامي تنهد بضيق : بتعرففهم قريب ان شاء الله .


غفران : اول واحد درى ان الذاكرة رجعت لي عبدالعزيز لانه هو اللي أخذني للمستشفى وبعدها قلت لهه يكنسل الملكة ما أبيها تصير وقال لي انهم مزوجيني رامي أصلاً فمايقدر , المهم اليوم الثاني وانارايحة للصالون طلعت لبرا الفيلا استغربت مالقيت سايقنا ولا لقيت انفال المهم وشوي يجيك احد يكتمني ولا عاد أحس بشيء .
ميادة : اييوة .
غفران : بعدها ماصصحيت الا بالليل لقيت نفسي بمستودع ولا معي لا جوال ولا أي وسيلة اتصال كنت منقطعة عن العالم ولا ادري انا وين ومين جايبني هنا , المهم كلها يمكن نص ساعة وأسمع صوت الباب يتسسكر بققوة التفتت وشفت فهد ققدامي انصصدم يوم شافني وصار يقول وش ججابك وكذا باين انه مايدري عن شيء وانه جاي من البيت كأنه توه صاحي من النوم المههم صرت اهزئه ومدري وش على بالي ان هو اللي جايبني وربي كنت خايفةة ومرتبكةة شوي واشوفه ساند ظهره ع الجدار ومغمض عيونه بتععب ووجهه مصصفر خخفت عليه والله لا يموت علي وابتلش المهم شوي يدخل ففراسوهه شاق وجهه من الابتسامةة .
ليان : ههههههههههههههههههههههه يحليلهممم ماخذين راحتهم هذول .
ميادة : أي والله عيال خالتها ساطيين .
سهير : ايوة كملي .
غفران : ههههههههههههههههههههه المههمم وقعد يطقطق ععلي لين وصل عبدالعزيز طلع ذا الثاني متفق معهه .
ليان , سهير , ميادة : امممممممممما .
غفران بضضحكة : وربي , لأن مرة رامي مسكني ببيت خالتي بشرى اللي هي ام فهد وفراس المهم حشرني بالمستودع وقالي بخطبك وبتوافقين غصب عنكك ولا بسوي اللي مايعجبكك انا على طول جا ف بالي انه بيتهور فيني .
ليان : من ححقك والله ذا الكلب مو بعييدةة يسويها .
ميادة : مجنونة انتي هو متزوجهها يعني مدري .
غفران : هههههههههههههههههههههه لا هو ماكان قصصده ككذا .
سهير : أجل ؟
غفران : قصصده بياخذني من أهلي غصب لاني وقتها ماكنت ادري انه متزوجني يعني , وفراس الظاهر كان حاط كاميرات مراقبة بالمستودع وشاف اللي صار وعطاه لعبدالعزيز وبس , الا اقول قولولي انتو وش صار بالملكة ؟
ليان وميادة : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
ميادة : وربي فاتك ششكل رامي .
ليان : أي والله هالتبن ميادة فششلتنا وهي تضحك على شكله مصدوم بوسط القاعةة.
غفران : هههههههههههههههههههه لما درى اني ماحضرت ؟
ليان : لأ , لما زفوهه على صوتك .
غفران عقدت حواجبها بإستغراب : زفوه على صوتي !!
ميادة : اييوة كنتي تغنين بأحلامك .
غفران بإستنكار : من وين جايبين صوتي اذا انا المكان الوحيد اللي اسجل صوتي فيه جوالي ولا ارسلهه لاحد غيرككم .
ليان : والله مدري .
سهير : ليش مو انتو اللي مسويين الزفة ؟
غفران : انا عن نفسي ماادري عن شيء من يوم الشوفة لين يوم الملكة وانا حابسة نفسي بالغرفة وغاسلة يدي من كل شيء


جالسه معهم وتسولف روانن حبوبة واجتماععيه وسوالفها ماتنمل من سالفة لسالفة من سالفة لسالفة لين دخلو بسوالف الحب , أنفال : أنا حبيت مرة وحدة بس وبعدها تبت .
روان تنهدت : وانا بععد .
وجدان : تصدقون انا ماقد ججربت !
أنفال : امما ليش ؟
وجدان : مدري همي كله دراسه وانام واقوم دراسه مااحس عندي وقت أحب .
روان : وعع حياتك مملة اذا كلها دراسة بدراسسة , والله الحب شيء ححلو ججربيه
وجدان : اذا هو ححلو ليش تركتي اللي تحبيه ؟
روان تنهدت وابتسمت وهي تناظر بالفراغ : هو تغير علي ع الفترة الأخيرة وانا ماكنت واثقهه بحبه لي فعشان كذا سحبت نفسي .
أنفال : ايوة ووش كان اسمه ؟
روان ناظرت بأظافرها : عبدالعزيز , وكان دايماً يقولي اختي تذكرني فيكك لانها بنفس عفويتكك .
أنفال ووجدان : الله الله .
روان لفت عليهم وضحكت : شفت صورة اختهه مرةة ي زينها تههبل ملامحها بريئئئةة وعيونها وسساع تجنن ماشاء الله .
روان : الا اقول وانتي ليش تبتي من اول حب ؟
أنفال ضحكت ببلاهه : لا بس ككان حب من طرف واحد .
وجدان : كأنك قلتي لي اسمه راكان او شيء كذا ؟
أنفال : ايوة هوو يصير ولد خالي .
روان : ليش ماكان يدري انك تحبيه ؟
أنفال : لأ بس كانت أمه بتخطبني لهه .
وجدان : طيب !!
أنفال : قالي ارفض عشان هو يحب بنت خالته مدري حاجه كذا يلا الحين هو عنده بنت وولد يهبلون الله يحفظهم .
روان وججدان : يارباه وتشوفينهه دايماً وعادي ماشاء الله .
انفال : تقدرون تقولونن ماععدت أححبه بذاك الزود ولا يأثر فيني .


بالليل .. عبدالعزيز قاعد يتابع فيلم أكشن جلست غفران جنبه ورخت الصوت وناظرته : عبدالعزيز اسمعني .
عبدالعزيز ناظرها : وش تبين ؟
غفران : مين مسوي شريط الزفة هذاك اليوم ؟
عبدالعزيز تذكر وضضحك : هههههههههههههههههه ليش ؟
غفران : جاوبنني .
عبدالعزيز مسك الريموت ورفع الصوت : فراسس .
غفران رفعت حاجب (بسم الله ذا من وين جايب صصوتي)
غفران بصراخ : عببببببببببببدالعزيز .
عبدالعزيز بعصبية : وش تبييين تصارخخين ككذا ؟
غفران رمشت بخوف وببراءة : أكلمك ماترد علي .
عبدالعزيز حاول يضبط أعصابه : طيب وش تبين ؟
غفران تكتفت ورجعت تناظر بالتلفزيون : لا خلاص ماابي شيء


مستانسين ع الوضضع أخيراً الحركة بالاستراحة صارت نششيطة والبناتت مايعاتت وعز الططلب , تركي : والله وهالسولاف خخطيرة .
رامي ابتسم (والله ماعرفنالك ياسولافف مسويتلنا فيها انا الشريففة وطلعتي تخربين بلد) .
تركي مد الكاسه لرامي : تششرب ؟
رامي : ليش لأ .
أخذ الكاسهه وشرب الخمر دفعة وحدة وهو ناوي يتناسى كل شيء ححولهه , لين سكر ع الأخخير : تريكانن شوفف انا أقدر أشوفك اثنين هههههههههههههههههههههههههههههههههههه
تركي سكران مثله : وانا أقدر أشوفك مرة بنت ومرة ولد هههههههههههههههههههههه
رامي كسر الكاسةة وقام يرقص مع وححدة من البناتت , أما تتركي حط راسه ع الكنبة وننام .


ماهي عارففة كيف تبدأ ولا ايش تقول : اححم راكان .
راكان : هلا .
ليلى : إنت تحبني ؟
راكان : ططبعاً أم عيالي كيف م أحبك .
ليلى : يعني بس تحبني لأني ام عيالك ؟
راكان تنهد : ليلى وش تبين ؟
ليلى : تحبني انا أكثر ولا أنفال .
راكان : ياالله على هالسيرة .
ليلى : طيب جججاوبنني .
راكان مسك يدها : أححبك إنتي .
ليلى بخجل : وأنا بعد أححبك .
رن جوال راكان رد بترححيب : هلا بميعاادوهه .
ميعاد : هلا ففيكك .
راكان : وش تبين داقة هالوقت .
ميعاد : أبببد بس كنت بسأل ععنك ولا مايصير !
راكان : الا يصير , وش كنت بقولكك إييه الدكتور نوافف يبيكك تزورينه بالعيادة بعد ببكرةة .
ميعاد توترت : ايهه , شسمه ليش ؟
راكان : ممدري يقول في أشياء بيقولها لكك ععشان تلتزمين عليها .
ميعاد : ططيب مو مششكلة .
راكان : يصير جهزي نفسك بعد بكرة ع المغربب موعدكك بعد صلاة العشا على طول .
ميعاد : أوكك .


رامي كل يوم على نفس الحال بالاستراححة اللي صارت تمتلي شباب وبنات لين الففجر وهما رقص وشرب وععالم ثاني , سولاف ماكانت تحضر للاستراححة أبد تنتظر اليومم اللي تنتقم فيه من راممي بفارغ الصصبر بس تخخليه يدممن وتخخرب عليه كل شيء .

ميرال بدت تتأققلم ان رههام ماتكلمهها ككثير بس متضضايقة من هالششيء لكن ماعندها أي شيء يوصلها لرهام غغير البيبي ورههام مالها حس ولا ترد على كلامها ولا تقراهم أصلاً .

ف بيت أم سامي .. سامي متمدد ع الكنبة وراسهه على فخذ أمهه : أمي بسالك الححين سؤال وتجاوبيني عليه بصراحة طيب !
أم سامي : لك إسأل شو مابدك وبجاوبك ععليه .
سامي : إنتي كنتي تدرين ان ابوي متزوج !
أم سامي تنهدت : إي بععرف وبعرف كممان انو متجوز أم راكانن من لما تجوزني انا .
سامي : طيب ليش رضيتي فيه ؟
أم سامي : لك ابني انا اهلي كانو فئرا كتتير ومن لما جا ابوك وخطبني اهلي طار عألً فيهه مشان ههيك ماإدرت ارفضض .
(ابني انا اهلي كانو فقرا كثير ولما جا ابوك خطبني اهلي طار عقلهم فيهه عشان كذاا ما قدرت ارفض) .
سامي : بس انا كيف ماحسيت وانتي ليش ماقلتي لي انو عندي اخوان من ابوي ؟
أم سامي : إخوانك من أبوك مابيعرفو عن شيء بنوب لهيك أبوك ماكان بدو حدا يدرى بشي .
سامي : وأخوي الصغير اللي مات كيف مات ؟


توقعاتكم !!
أستودعكم الله :*


بقلمي / (حنآن | atsh)
لا أحلل النقل دون ذكر الحقوق


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 26
قديم(ـة) 20-04-2015, 01:51 PM
صورة حنان | atch الرمزية
حنان | atch حنان | atch غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: عندما يستقيم الحب تتعثر الامنيات/بقلمي


ععفواً البارت الثاني والعشرون ((=


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 27
قديم(ـة) 20-04-2015, 02:21 PM
صورة حنان | atch الرمزية
حنان | atch حنان | atch غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: عندما يستقيم الحب تتعثر الامنيات/بقلمي


" البارت الثالث والعشرون "
بعنوان "تعاقُب الخيبَات"


أم سامي ارتبكت : هلأ سامي لا تكتر اسئله وروح نامم .
سامي : بس انا ابي اعرف .
أم سامي : هاد الشي مابدي احككيه لاني بتوجع كل ماتزكرتو منشان الله سامي لا بئا تجيبلي هالسيرة .
سامي : طيب .


عبدالعزيز بففرحة : من ججدك !
سعد : إيوة شايفني اسستهبل .
عبدالعزيز : والله مو مصدققك انت انت يعني لأ لأ ككثير كذا .
سعد : يعني منت موافق ؟
عبدالعزيز : وين ماني موافق يارججال انا لو الف العالم ماالقى مثثلكك .
سعد : يعني متى أكلم أهلي يجونكم ؟
عبدالعزيز : والله ممدري أنا ببككلم أممي بالموضوع واششوف , بس من ججد يعني تبي تصير زوج اختي .
سسعد : ققول يارب يكون فيه نصصيب ي خخي .
عبدالعزيز : حتى لو ماوافققت بخليها توافق غغصب .
سعد : وين توافق غغصب لا طبعاً .
عبدالعزيز : أمزحح معك بس والله ففرححت والله انك ككفو .


دخلت للعيادة متوترةة , قابلها نواف بإبتساممة : أهلاً ميعاد تفضلي .
ميعاد : زاد فضضلك (قعدت) .
نواف ماعرف وش يقول سكت وهو يناظر بالفراغ .
ميعاد حست انه مطول بسكوته : اا وش بغغيت !
نواف : اول شيء شكراً ع الهدية , ثاني شيء أبد بس حبيت أشكرك .
ميعاد بففرحة : العففو تستاههل أككثر .
نواف : تشربي شيء ؟
ميعاد : لأ بس بعرف الحين هالعيادة مو لك !
نواف : لأ عيادة أبوي هو الدكتور .
ميعاد بإستغراب : وانت ؟
نواف : انا للحين أدرس .
ميعاد سكتت تستوعب : كيف يعني ! طب انت اللي ..
قاطعها نواف بضحكة : هو المفروض موعدك يكون مع ابوي بس وقتها ابوي جاتله مكالمة مستععجلة وماامداه يعتذر عن الموعد وورطنني .
ميعاد : يعني انت مو دكتور ؟
نواف هز راسه بالنفي : لأ , بس تخصصي علم نفس .
ميعاد : بس انا اخذت أكثر من موعد .
نواف : دام انا اللي شخصت حالتك اول مرة فأنا كنت مضطر أكمل مععك واجي لمواعيدك .
ميعاد : جججد يعني انت بس كنت تداوم لمواعييدي ؟
نواف ابتسم بممرح : إييوةة .
ميعاد بهمس : يالببى .
نواف : نععم !
ميعاد : لا ماقلت شيء .


كلها أسبوعع تحدد موعد الملكة تجهز الككل لهذا اليوم رغد من الظهر والكوافيرات بغرفتها .
وريتال متوهقه بشعرها ماتدري وش التسريحة اللي تليق عليها الكوافيرآ عملت لها رففعه لكل ششعرها ومن الجنب خخصل لفتها بشكل منسق وثبتتهم ببنس وحطت بوسط الدوائر الملفوفه فصوص والميكك البني والروج اللحمي . بفستان لححمي وععليه بني ففاتح بحركات غريبه واقمشه داخله ف بعض
مرام من ققدام برمولها ششعرها برمهه كبيرهه ورفعوباقي شعرها بتسريحة كلاسيكيهه نناعمه . مع ميك أب خفيف يبرز ملامحها وروج وردي . بفستان ليموني قصير لتحت الركبه
غفرآن شعرها رفعته رفعه بسيطهه وعملت فيونكةة بشعرها من النص وباقي شعرها سوته كيرلي والميك ناعم ورايق تدرجات الوردي المعتم . روج بلمعه ورديهه . بفستان وردي معتم مماسك ع الجسم من عند الصدر بفتحهه بسيطه ومن تحت واسعه قصيرة لتحت الركبه
وأنفال أستشورت شعرها بما انو قصير فما يحتاج له شيء . والميك أب ثقيل شوي رمادي وأحمر فاتح . وروج احمر فاتح . بفستان رمآدي داخخل عليه الأحمر بطريقه إبداعيه
أشواق استشورت شعرها بحركة بسيطهه من الخلف وميك أب ههادي . بفستان فستقي أنيق و قصير
إمتنان نفس الشيء ما عملت شيء بشعرها والميك خفيف مجرد ضل بس بفستان برتقالي مايل ع الاحمر
أسماءء بفستان رسمي أسود متناسق مع جسمها حطت كحل وماسكرآ واكتفت فيهم وبلاشر خفيف وروج زهري .
ع الساعهه 8 ونص أهل رغغد كلهم موجودين واخوهاوعيال عمانها وخيلانها ماقصصروا بمجلس الرجال كلهم باشروا وقاموا بالواجب وزيادة .

أخت العريس (وليد) وعد اصغر من وليد عمرها 18 سنه طويله ورزة جسمها مليان شوي شفايفها صغيره ومليانهه فيها غرور . (هي نفسها صديقة ميرال)

وليد عمرهه 25 سنه جذاب ورومانسي حنون وقلبه طيب عريض ومعضل شوي , اسمر وسماره حلو ، عدساتهه بنيه عيونهه ناعسهه .

رغد بفستانها الذهبي والسكري ع الجسم وكل مانزل لتحت وسع ، الذهبي يبرق
وعد دخلت غرفة رغغد سلمت ععليها : ماكنت ادري ان عروسة اخوي أيه ف الجمال .(وابتسمت)
رغغد خجلانه ووجهها قالب اححمر وبصوت واطي : تسلمينن .
ريتال وهي تطالع اختهها وتوجهه الكلام لوعد : الله يعينكم عليها عاد اختي مرة خجوله (تستهبل)
وعد : هههههههههه انا حبيتها من الحينن .
ريتال : لببـآككِ بس .
دخخلت غفرآن بتصفير : الله الله ، اروحح فدآ لرغودتي انا . ي بت طالعهه قمر ماشاء الله عليكك . قريتي على نفسكك ؟
رغغد بضحكة خفيفهه : هههههههه حبيبتي والله .. لأ، ابيك انتي تقرين علي .. تعالي
غفرآن ققربت منها وقرت ععليها وبعد ماخلصتت : يلا حبيبتي انا بنزل تحت . منتظرينكك .
رغغد وهي متوترةة وتحس دموعهها شوي وتنزل : ريتال وينها اممي ؟
ريتال : آممي الححين طالعه لا تشيلين ههم بس تسلم ع المعازيم وتجيك .
رغغد : ريتال خخايفهه احس انهه شوي ويغمى ععلي .
ريتال : والله حاسه فيكك خذي لك نفس عميقق ككذآ وخليك واثقه من نفسكك (مدت لها كورة صغيرة) وخذي هذي كورتي تبع التوتر .
رغغد اخذتلها نفس عمميق وعدلت فستانهها ومسكت الكورةة وصارت تضغط عليه لين حست نفسها صارت احسنن : خذي كورتك زادت توتري (تستهبل)
ريتال : ههههههه انقلعي بس .
شووي جاتها امهها : كلللللووووووششش الله يحففظك يابنتي من الععين ويحرسك .
وقفت رغغد ، وامها تجهزها عشان الزففه .
نزلت ريتال لوعد وقالت لها تتصل على اخوها عشان يدخل ينزفف . اتصلت وعد على وليد وقالت له يدخخل البنات لبسوا حجابهم وعباياتهمم . ودخلوا القاعةة يصورونن ، طفت الانوار وبدت الانوار تتوجهه ع المنصهه واغنيه الزفهه اشتغلت ، رغغد ووليد انزفو رغد حبه حبه خايفه تطيح وتتفشل ووليد منحرج . وعد والبنات يصورون اسماء تصارخخ : رغغد طالعه تجنننننننننننني . .
وقفت رغد ع المنصهه لبسها وليد الدبلهه وجابولهم التورتهه وقطعوهها . والبنات تصفير وجنننان ورجة ورغغد متوترة . بعد الزفهه رجع وليد لصالة الرجال . وانفال طلعت ضمت رغد . رغغد دموعها ماقدرت تنحبس اكثر من كذآ ونزلت . انفال : ي قلبي انا حبيبي لا تبكين يخرب مكياجكك ترى .
رغد تمسح دموعها : ههههههه المكياج اهم مني ؟
انفال بضحكة : ههههههه لا طبعًا بس ماينفع يشوفونك تبكين .

بمكان ثاني فهد ماسك كوب الكوفي ويتأمل من بلكونة غغرفتهه بالهه هنناك ععندها لمتى بيقعد يحبها ككذا بينه وبين نفسسه خايف يعترف لها ويسمع رد ماوده يسمعه بس فيه شيء يقولهه تراها تحححبك طيب وش ردة فعلها لما شافت الرواية والهدية ؟ فهمت وش اقصد ولا لأ ؟ طيب وينها ككذا قطعت ماعاد ششفتها من ذاكك اليومم قسم بالله راسي بينففجر من هالتففكير وففكرة انها يمكن تكون تحب غيري .
نزل لفراس يبي يقعد معه زهق وهو قاعد لحاله وفكرة توديه وفكرة تجيبهه , فتح الباب على فراس ودخل وقعد قدامهه , فراس توسعت ابتسامته : الله جابك .
فهد : ليش وش فيه ؟
فراس : كنت بوريكك شيء .
فهد : وش هو ؟
فراس حط السي دي باللاب توب ومده لففهد : شوف المقطع للنهايةة .
ففهد سكت وهو يتابع المقطع (كان مقطع المستودع يوم رامي مسك غفران وجلس يهددها)
فهد وهو يتفرج ومعقد حواجبه : مافهمت الحين ليش توريني هالسي دي اذا كل شيء خلص !
فراس : اصصبر شوف النهايةة .
بنهاية المققطع غفران كانت طايحة تششهق وتبكي صصرخت بأقوى ماعندي : كككككككلب حححححححححححقير ولا تسسوى ظفر فهد ححتى .
ففهد فتح ففمه ببلاهه وهو يناظرها وقف المقطع ورجع عادهه من لما كانت تصرخ وكل شوي يعيده يبي يسستوعب رمش أكثر من ممرة.
فراس : هههههههههههههههههههههههههههه حتى وجهه البنت علق من كثر ماتعيد بالمقطع .
فهد : طيب انا للحين ماففهمت ليش تقارن رامي فيني .
فراس : ططول ععمرك غغبي , اتوقع ان ححبك لها شعور متبادل بينك وبينها .
فهد ضحك ببلاهه : لالا لالا وش لا لا مااتوقع لا غفران لا مو كذا لا قول غير ذا الكلام .
فراس : ككيفك ي ععممي عساك ماصصدقت .
فهد سكت وبعدها : يعني تتوقع حتى هي تحبني ؟
فراس : انا متأكد من ذا الشيء .
فهد طلع السي دي من اللاب توب وكسسره , فراس : ليش كسرته ؟
فهد : لانهه مايصصير كل ماطفشت تتفرج ع المقطع .
فراس : مسويلي تغار انت ووجهكك ماشفت المقطع غير مرة وحدة وقبل شوي فتحته عشان اوريك وبس .
مد له سي دي ثاني : وخذ هذي كمان لو تبي تكسرها .
فهد : مسوي نسخ انت ككمان !
فراس : ههههههههههههههههههههههههههههههههه ليش اسوي نسخ , ههذي اعطيها لغغفران .
فهد : ليش وش فيها !
فراس : ففيها أشياء تخصها .
فهد : اقول فراسسوه تكلم زي الناس وقول ايش فيها ؟
فراس : وش فيك صاير ععصبي , ففيها غفران وهي تغني بالمزرععة شكلها ماتدري ان غرفة الموسيقى فيها كاميراتت تسجيل .
فهد بقق عيونه : حتى هذي شفتها ؟
فراس : بس شفت بدايتها .
فهد : والله انك وصصخ .
فراس : لاتغغلط ي ككلب وش يدريني انها ففيه وي .
فهد سحب السي دي وطلع مععصب .
فراس : الحمدلله والشكر هالبنت لعبت فيه لعب .


رجعوا البنات من الملكة مبسوطين وكل كلامهم عن رغد والملكةة والمواقف اللي صارتلههم .
أسامة : أمي خلاص رغد وتزوجت الحين ابيك تخطبيلي ريتال .
أم أسامة : ليش مستعجل استنى لين يسون عرس رغد بعد كذا أخطب لك ريتال .
أسامة : لا كككثير بعد عرس رغد , عرسها بعد شهرين , وش بيصبرني لبعد شهرين .
إمتنان : طيب وش فيك ككذا مسستعجل البنت مابتطير .
أسامة : أخاف تنخخطب .
أسماء وهي تاكل موز : امي اخطبيها له لا تنخطب وينجلط .
أم اسامة : بسم الله عليه لا تفاوليين .
أشواق : اول مرة أسماء تنطق بخير .
أسامة : إيوة اممي ابيها .
أم اسامة : خلاص خلاص رجيتني بخطبها لك بس مو الحين .
أسامة : طيب متى ؟
أم اسامة : لما أصحى بكرا اكلم أمهها وهي تحدد متى نروح نخطبها .
أسامة : ياالله اصبر لين بكرا والله كثير .
أشواق : وش فيه ذا مسستعجل كذا ؟ اصبر وش وراك ؟
أسامة : انططمي انتي مالك دخخل .

ريتال متفششلة لانها كانت تجري ورا مرامم لين وصلت المطبخ وصدمت بأسسامةة بدون ماتنتبه وهي تتحلطم لف أسامة ععليها وبلم هي بغت تنججلط بمكانهها وصارت تجري لين دخلت عند البنات بالقاعة .
رمت اساورها بقهر : الله ياخذني دايماً اتفششل عنده وهو وجع بشكلهه كل مكان القاه بوجههي يمكن حتى الحين القاه منسدح بساعتي وجعع .
عدت الأيام على خخير وسسعد خطب أننفال وردولهم الموافققة وانفال مرتتاحة لسسعد وكلام عبدالعزيز عنه وعقد عليها, غغفران مبسسسوطة لأنففال ومتححمسسة ككثير وششاطحة بخيالاتها ممرة : أخخ متى أصصير خالة .
انفال : ننعم وش تصيرين خخالة اختي ترى دوبنا مملكين والزواج بششوال أي خالة تتكلمين عنها .
غفران : اوفف شوال يعني مططولين عشان أصير خالة .
أنفال : هههههههههههههههههههههههههههههه
أم عبدالعزيز : اللي صبرك كل هالسنين يصصبرك هالكم ششهر .
غفران بإستهبال : أمي عادي قولي انك ماتبي تصيري جدة .
أم عبدالعزيز : هههههههههههههههههههههههههه لا بصير مكة .
انفال انفجرت : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه وش ذا حتى امي تعلمت السماجة .
عبدالعزيز بإبتساامة : نونيي مارح تسوين ملكة !
انفال : لا ماابغى اجههز نفسي مرتينن واحوس ماابي .
غفران : أخيراً بحس بإحساس أخت العروسةة هههههههههههههه .
أنفال : شيلوها ععني من اول باثرتني .


-PING
-PING
مساء الخير .

مسآء النور 

كيفك ؟

تمام
وانتي ؟

بخير
إنتي اسماءء صح ؟

إيهه . انتي مين ؟

اممم انا وحدتن مفهيتن فيك و..

لحظة لحظة بلا ههبل ، فهابكك ججني وش تبين انتي ؟

اعصابك علي بس كنت بقولك اني بصراحة كنت ابي اتعرف عليك منذ مبطي بس ماامداني .

ماعلي ف كل ذا اللي ابي اعرفه انتي مين ؟

طيب دقيقه اكمل لكك السالفهه .

انتي ماتفهمين صصح ؟
ترى الحين الحين لو ماقلتي ديليت من غير نقاش .

خلاص خلاص لاتعصبين انا ريتال ي كلبه .

طيحتي لي ققلبي الله لايوفق ابليس .

هههههههههههه وحشتيني .

وانتي أككككككككككككثر يعني مرة مرة .

تتعالولــنآ .

إنتوا تعالوا لكم ففترة ماجيتوا بيتنا .

بعد يومين تجمعوا عند جدتهم (أم ابو عبدالعزيز) .

ععند الشباب .. أسامهه : عزوز متى تتزوج ي خخي تفكنا من وجهك ؟
عبدالعزيز يطالعه بنص عين : وليش ماتتزوج انت قاعد على قلبك انا .
أسسامه : لا بس يعني ودي أحضر عرس احد من شباب عايلتنا .
عبدالعزيز : بس ففله لو انك انت المعرسس .
أسامهه : طيب اسمع بقولك .......

ععند البنات .. أششوآقق وهي جالسه ع الكنبهه والمخدة بحضنها : بنآت شفيكم ككذآ مملين اليوم ؟
مرامم : وش نققول ططيب ماعاد فيه سوالف كل شيء قلناه ع الواتس .
غفرآن قاعدة جنب ريتال وتذكرت شيء وقالت بهمس : ريتال .
ريتال كان نظرها ع الجوال والتفتت على غفرآن : ههلا !!
غغفرآن بلقافه : ككيفك مع اسامه بعد ذآك اليومم ؟
ريتال تحاول تتذكر : أي يومم ؟ أهها ايه تذكرت . وجع ماتنسي شيء انا نسيت .
غفرآن :أقول تف تف ععلي بس لا تحسديني . بس قولي وش صار ؟
ريتال : اسمعي الحين مااقدر اققول اخاف ينتبهوا علينا ولا شيء خليها بعدين .
إمتنانن : ودي أعرف وش تقولون انتي وههي ؟
غغفرآن تقرب من امتنان : بتعرفينن ؟؟
إمتنان بحماس : إيهه بعرف .
غفرآن : هههههههههه لقافهه .
ريتال وامتنان : ههههههههههههههههههههههههه .
انفال انتبهت لتعليقهه اشواقق تعليقتها اسم ققربت انفال من اشواق تبي تقرأ وش مكتوب ، أشواق : وش بتسوين انتي ؟
انفال : دقيقه اقرأ تعليقتكك ، اشواق بسسرعة قعطت السلسال : هآه لا ههذا سر .
أننفال باستغراب : بس بقرآههـ ، عادي اذا ماتبينن .
أشواق مانطقت بكلمة وطالعت بالتعليقهه التعليقهه منحوت عليها إسم عبدالعزيز 
وضمت التعليقهه ..

عند الشباب .. عبدالعزيز باندهاش : ريتال بنت عمي ؟!
اسآمهه : إيهه ههي .
عبدالعزيز يحاول يتذكرها : اممم هي كم عمرها ؟
أسامهه : وش يعرفني انا بس اظن بعمر غفرآن او اصغر .
عبدالعزيز : أهها .. لي فترة ماشفتها عشان كذآ مااتذكر شكلها .
أسامهه بغيرة : وان شاء الله ماتشوفها أبد .
أبو ريتال : إنت ويآهه جيبوا دلات القهوة وباشروا بلا هذرة .
أسامهه ققام اخذ الفناجيل وصب القهوة > يتميلحح عند عمه ماجد هههههههههههههه

ريتال تحكي ع الواتس لغغفران عن سالفه صارت لها مع اسامه .

توتآ :
المهم ورحت بطلع الصينيه لهم والا اشوفه قدام وجهي انا توترت ماعرفت ايش اسوي .

غفران :
ططيب كملي .

توتآ :
هو انتبه لي وبدون أي كلمة بعد لي وانا مشيت بسسرعةة ، بس سمعته يتنهد ويقول ي لبيهه ، م ففهمت وش يقصد توقعت انه كان يتكلم بالجوال .

غفرآن :
او يمكن يقصدكك

توتآ :
مآأظظن أحس اسامهه ماعنده هالسوالف .

غفرآن طالعت ف ريتال وبصوت عالي : والله ماتدري عن شيء .
ريتال رمتها بعلبة كلينكس : أصص ولا ككلمة .
البنات : بسم الله اشفيكمم ؟
ريتآل : أبد ولا شيء بس الخبل خخبل (تقصد غفران)
غفرآن :والله مالخبل غيركك .
ريتال : انقلعي عن وجهي ماعاد بقولك شيء ثــآني .
غفرآن : ططسي ولا بسمعك .
وتههاوشوا من لاشيء .
رغد لفت على انفال : ماتكلمينه !
أنفال : أحيان يتصل بس أنا ماارد .
رغد بلمت : ليش ؟
أنفال : ممدري مااعرف وش اققول لو رديت .
رغد : ههههههههههههههههههه وكذا دايماً ماتردي ؟
أنفال : يمكن كلمته مرتين بس ومرة جانا البيت وصرفته .
رغد رفعت حاجب : خير انفال !
أنفال : ههههههههههههه والله مدري بس كذا احس غلط .
غفران : أصلاً هذا حلال فيها لو راح خطب غيرها .
رغد : ههههههههههههه مو بعييدة يسويها .
انفال : يعني لو مارديت عليه بيخطب غيري ! على كذا ينققلع .
رغد : لا مو كذا بس ليش تسوين ككذا ؟ عادي ردي عليه وبعدها تجي السوالف .


رامي قاعد بالاستراحةة وبحضضنه وححدة من اللي معه بالاستراحةة تذكر ميرال اللي له ففترة ساحب ععليها فكر يكلمها ويقولها تججي بكرة على البارتي اللي مسويته رهام بالاستراحة : ههههههههههههههههههههههههههه رههام رهاام رههام والله وبتجينا ميرال ونتسسلى معها .
كلم ميرال وتواعد معها انها تجي الاستراحةة بقصد انه مسوي بارتي بنات
رامي : سماح مدري سامر .
سماح : هها ؟
رامي : كلمت ميرال تجي بكرا الاستراحة عشان خلاص ننهي اللعبةة , بتجين ؟
سماح بحماس : والله انك ككفو أككككككيد ببببججججي واتششمت فيها .
راممي : ههههههههههههههههههه اوكك سموحه لاتتأخرين .
سماح : وش سسموحه هذي كم مرة اققولك ناديني سامر !
رامي : خلاص سامر لاتعصبي .
سماح : ططيب أششوفك بكرة .
رامي : بكرة بكرة .

أخيراً وبعد طول انتظار بتققابل رههام عزمتها رهام على ححفلة عاملتها بإستراححة وكلهم ببنات مبسسوطة لان رهام رجعت كلمتها وشرحت لها سبب انشغالها الفترة اللي راحت كانت أم رهام تععبانة والحين طابت ورهام قررت تسوي بارتي تجمع صديقاتها فيهه وعزمت ميرال راحت تتجهز وهي طايرة من الفرحةة وتتخيل شكل رهامم لبست فستان قصير لفوق الركبة أحمر صارخ فتحتهه لنص الظهر رفعت شعرها شينيون عشوائي وحطت روج أحمر صارخ وماسكرا وكححل وبلاشر لبست ساعتهها واكسسواراتها , ألقت نظرة أخيرة على شكلها بالمرايةة ورمت لنفسها بوسسة : آآآآهه أخيراً بشوف رهومتتي
ميعاد ماكانت بالبيت كانت عند راكان فاضطرت ميرال تروح لحالهاا حطت جوالها بالشنطة وطلعت ..


إنتهى البارت الثالث والعشرون .
توقعاتكم !!
أستودعكم الله :*


بقلمي / (حنآن | atsh)
لا أحلل النقل دون ذكر الحقوق


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 28
قديم(ـة) 11-05-2015, 10:28 PM
صورة حنان | atch الرمزية
حنان | atch حنان | atch غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: عندما يستقيم الحب تتعثر الامنيات/بقلمي


" البارت الرابع والعشرون "
بعنوان " لكُل قوّة حَد "


بالاستراحة كالعادة صوت الاغاني واصلة لآخر الاستراحةة ورقص وشرب وعالم سايحة على بعض واشكال تحسسك انك خارج السعودية , جلست سماح جنب رامي : وينها ذي تأخرت !
راممي : لاتخخافي راح تتجي اصبري بس .
سماح فركت يدينها : آخخ متى بس متى اششوفك تموتين ققدامي .
رامي : ماقلتي انتِ وش تبين فيها ؟
سماح : نفس اللي انت تبي تسويه فيها انا بسويه فيها .
رامي رفع ححاجبه : يعني انتي تبينها لنفسك .
سماح : بالضبط .
رامي : ههههههههههههه اخلص منها وارسلها لك .
سماح : والله انك ككففو بتبرد ققلبي فيها .


طالعت فيهم بصصدمة : ريتال ريتال !
أم عبدالعزيز : إيوة قبل شوي مكلمتني أمها وقالتلي .
أنفال : يحليلها والله الله يوفقها .
غفران : ماشاء الله وش فيهم العالمم كلها تنخطب .
أنفال : مابقى الا انتي .
غفران : لا انا خليني وراي مغامرات وحياة مااستكشفتها .
أم عبدالعزيز : أشك ان هذي بتعنس عندي .
انفال : ههههههههههههههههههههههههههه شكلها كذا .
غفران : انا طموحي أكبر واعلى وارقى من زواج وش زواجج وغثى وبزران وعع .
أنفال : مصيرك مصيرك .
غفران : الا اققول ترى هديلوه عرسها ققريب بعد أسبوعين .
أنفال : ليش خلوه كذا ورا بعض ؟
غفران : لانها أجلت الملكةة ولا المفروض ملكتها تكون بداية الترم الاول عشان كذا
أنفال : الله يسعدها والله تههبل ذي البنت ماشاء الله .

: طيب وانت ليش ماتخطب بعد ونخلي زواجنا بيوم واحد !
عبدالعزيز : لا الححين ماافكر بذا الشيء خليهه شوي كذا .
سعد : ببالك وحدة ؟
عبدالعزيز تنهد : لا لأني ماففكرت بالزواج أبداً .
سعد : وانت سسامي كمان ماتفكر ؟
سامي : وش لي بالمسؤولييية ههذي خلني كذا أحسن .


وصلت للإستراححة وتحس انها طايرة من الوناسسة ومررتبكةة بنفس الوققت وقفت قدام الباب تناظر بإسم الاستراحة وتناظر بجوالها تتأكد اذا هو او لأ .
اتصلت على رهام ..
رامي مد الجوال لسماح : شوفيها تتصل .
سماح ردت بحماس : ألو .
ميرال : رهام ؟
سماح : ايوة ميرا وصصلتي ؟
ميرال : ايوة انا عند الباب .
سماح : اوكك الحين افتح لك الباب .
سكرت سماح الخط بحماس ومدته لرامي : خخذ هي عند الباب .
قامت سماحح تفتح الباب


سولاف ناظرت بالساعة : عشرة ونص يعني امداهم كلهم غارقين بالععسل .
رفعت جوالها وبلغتت عن الاسستراااحةة وعطتهم العنوان وسكرت الخط بدون ماتقول اسمها وضضحكت بإرتيياح : ههههههههههههههههههههههههه أخيراً .


ميرال واقفة تعدل فستانها وانصصدمت وهي تشوف سماح قدامها شهققت : سسماح !
سماح بعدت عن الباب وسحبتها لداخل الاستراحةة وسكرت الباب : مفاجأة صح !
ميرال تراجعت وهي تشوف الاستراحة مختلططة شباب وبنات بمنااظر تقشعر البدن , سماح واقفة قدام ميرال ومعطيه رامي ظهرها , رامي : سسماح وصلت ؟
سسماح بعدت : ايه ششوفها .
ميرال بققت ععيونها بصصدمة : راامممممي !!!
رامممي انصصصدم وقام بسسرعة لعندها ناظرها من فوق لتحت بعدم تصصديق : ميراللل وش جايبك هنا !
ميرال حست بغغصصة وبلعت ريقها تجمعت دموعها بعيونها حاسة انها شوي ويغمى عليها , سماح واقفة مبلمة ماهي فاهمه وش السالفة بس الظاهر انهم يعرفو بعض : رامي مارح تسويلها شيء !
رامي بعصصصبية وبصصراخ : اننننتتي انننكككككتتممي .
سماح رمششت بخوفف , راممي وشياطين الجن يناقزون قدامه سسحب ميرال بعصصبية وطلعها من الاسستراحةة دفها ع السيارةة بقققوة وهو متوتر ومو عارف وش يسسوي كل شوي يمسسح وجهه حرك السسيارة وساق بأسرع ماعنده , ميرال طول الطريق سساكتهه وتلعب بأصابعها بتوتر مماهي مسستوعببه كيف سماح قدرت تلعب عليها والصصدمة ان اخوها اللي تفتخر فيه تششوفهه بين هالمزببلة حاسة الدنيا مظلللللممة ولا حاسة غير بالققهر والنار اللي داخلها.


أول ماطلع رامي من الاستراححة جلست سماح ببلاهه : وش السالففة !!
شوي ويجون الشرطة يقتحمون الاستراححة ويفتششونها كل اللي بالاستراحة انمسسكو ومن ضمنهم سماح وتركي .

رامي بوسط سسرعته وقف فجأة ميرال بغت تصقع بالقزازة اللي قدام وششهقت بصوت عععالي وبنرففزة : وش فيييييييكك انههبلت !
راممي بعصصبية وصراخ : كككيف تعرفيين سماحح ؟
مميرال بنفس عصبيته وصراخه : انت اللي كيف تعرفها !
رامي : ممممميرال انططقي .
ميرال كانت ججد مععصبةة وضغطت على جوالها بعصصبية واتصلت ع الرقم بالغلط مسكت جوالها بتقفله ماانتبهت الا على رنة جوال راممي لفت وجهها لناححيته وشافت جواله بييده يرن ويطالعها سحبت جواله بعدم استيعاب وصارت تناظر بجوالها وجواله سكرت جوالها وقف جواله عن الرن رجعت اتصلت رجع جواله يرن بلعت ريقها بققهر ورمت جواله عععليه وببكت : حححححححححححححيوااننن حححححححححقييير .
راممي سحبها من ششعرها : مييييرالووووههه ققسماً بالله كلمة زيادة ماتلومين الا نفسسك .
ميرال فكت يدهه من ششعرها : وش بتسسوي يععني !! أصلاً انت المففففروضض ما ترففع صوتك علي تفففهم فوق ماانك غغلطان وبببعد تععصب لييي فففترة أكلم وححدة واعتبرها صصديقتي وبقدرة قادر اكتششف انها اخووي كيف ماادري .
رامي يصصارخ : ممميرال اننكتمي .
ميرال : ماارحح أسسكت تففهم مارح أسسكت مو كففاية بنات الناس اللي لعبت ففيهم وصصلت فيك تلعب على اختتتك ي الحححقير .
رامممي : ممممماكنت اددري ماكنتت ادري تفففهمييين ماكنت ادري .
ميرال عضت شفايفها بققهر : آخخ بس ودني البيت ماني طايققتك .
راممي حاول يهدى ععشان يعرف يركز بسواققته سند راسه ع المقعدة وتنههد وحرك السيارة مو قادر يرجع البيت لييين تهدى ميرال ويتفاههم معها .


بمركز الشرطة ..
الضابط : راح تتكلمون ولا ككيف !
البنت 1 : احنا معزومينن ع الحفلة وماندري .
تركي : ككككككذابة .
الضابط : إسسكت انت لا تصصارخ .
سماح : انا ماسويت شيء بس ججيت اليوم عند أخخوي .
الضابط بمسخرة : ماشاء الله اخت واخوها بمكان مشبوهه زي هذا .
سماح : عاد صدقت ماصدقت بكيفكك .
الضابط طنشها ووجهه كلامه لتركي : وانت مارح تقول شيء ؟
تركي : انا اعرف صاحب المكان وهو اللي مسوي الحفلة وعازم عليها شباب وبنات .


متمددة وعيونها ع الساعة :أككيد الححين انمسك راممي وحطوه بالسجن , اخخ مارح يشفى غليلي لين أشوفه على حبل المشنققه .
دخل أبو سولاف بصوته الخشن : سسسولافف .
فزت سولاف : نععم .
ابو سولاف : جججهزي نفسسك ملكتكك بعد بكرة .
سولاف بصصدمة : إيييييشششش !!
أبو سولاف : زي ماسمعتتي انا عطيت الرججال كككلمةة ع الساعة 9 بعد بككرة تكونين ججاهزة تفففهمين !
سولاف كأن أحد كاب عليها موية بااااااردة , قام أبوها وسكر الباب بأقوى ماعنده , فزت سولاف تستوعب أي مصصيبة طاحت فيها وش تسسوي الحححين تورطت ورطة كككبيرة حاسه ان نهايتها ققربت رددت ببطئ : أتزوج ؟!!! مسستححيل !


ريتال ابتسامتها مافارققتها ماهي مصصدقة أخيراً تحقق حلمها وصار أسامة خطيبهها حاسة انها طايرة من الفرررحة ودها تتصارخخ من الونناسسة تنهدت بسسعادة : أححححححححبه .
دخلت مرام وفيها ضضحكة : قبل كانو بعض الناس يطقطقون على رغغد الله ع الدنيا يوم تدور هههههههههههههههههههههههههه
ريتال : آه مرامم مالي خلق اتهاوش معك بس ججد ممممبسسسسسسوطةة .
مرام تخصرت : والله اللي يشوفك يقول ماخذة ذاك الامير اللي بسندريلا .
ريتال : هذا أسسامة ي مرامم أسسامة .
مرام تقلدها : هذا اسامة يامرام أسامة , وخير يعني اسامة ولا مو اسامة ؟
ريتال : مارح تفهممين لانه كلام كبير ععليك .
مرام رفعت حواجبها : لا ي ششيخة ! لا يالعجوز انتي ع اساس فارق العمر اللي بيني وبينك 20 سنة .
ريتال : بالله مرام اطلعي برا ماابغى أحد يخرب ععلي فرححتي .


رن جوالهه رد بنرففزة : نععم !
تركي : راممي احنا متورطين الششرطة جات للاستراحة بعد ماطلععت .
رامي ضرب راسه : مممو وققققتهم .
تركي : اقول لا تككثر حكي تعال طلعنا .
رامي : افف تركي قسم بالله مو وقققتك بعدين بعدين (وسكر بوجهه)
ميرال سساكتهه عكس الثوران اللي صاير داخخلها تحرك رجلها بتوتتر , لف عليها رامي بهدوء : ميرال .
ميرال ماردت وزادت تحرك رجلها بتوتر .
رامي : اللي صار اليوم راكان لايدري عنه .
ميرال ضحكت بمسخرة : هه
رامي : ميرال كيفك لاتردي بس اللي صار لحد يدري عنه .
ميرال : وهذا اللي هممك راكان والناس .
رامي تنههد ورد بعصبية : ميرال لاتعيدين وتزيدين بنفس الكلام .
ميرال : الحين انت ليش واقف ؟ قلت لكك ودني للبيت .
رامي ححرك سيارتهه ..


اليوم الثاني بالجامععة ..
ريفان وانفال ماشيين سوا , ريفان : ايوة وككيف سسعد معك ؟
أنفال : يالبيييه .
ريفان : ههههههههههههههههه مايزوركم ؟
أنفال : قبل أمس كان عندنا وجايب لي ممعهه هالساعة (مدت يدها)
ريفان : الله ياححلوها تججننن الساععة .
أنفال : بالله مو ذوقهه يهبل !
ريفان غمزت لها : دام انه أختارك أكييد ذوقه يههبل .
أنفال بإحراج : ريفانن بلا استهبال .
جاتهم روان : ممرحبا .
أنفال : أهههلييين .
ريفان : ههلا والله .
روان مدت يدها وصافحت ريفان : انا روانن .
ريفان ابتسمت : وانا ريفان .
أنفال : كيفك روانن !
روان : الحمدلله كويسه , خلصصتوا ؟
ريفان : انا دوبني طالعة من المحاضرة .
أنفال: وأنا كمان .
روان : يصير تعالو نقعد سوا بالككوفي .
جلسوا ع طاولة وححدة روان : إيوة وإيش تخصصك ريفان ؟
ريفان : عربي , وانتي ؟
روان : فيزيا تطبيقية .
رن جوال أنفال : ألو .
عبدالعزيز : يلا أنا أنتظرك برا .
انفال : اوكك . سكرتت وطالعت ف البنات : انا رايححة .
ريفان : سلمي لي على غغفرانن وخخالتي .
روان ناظرت بأنفال نظرة سريعة ورجعت ناظرت بريفان .
أنفال وهي تشيل شنطتها : أوك يوصل .
راحت أنفال روان بسرعة : ريفانن إنتي تقربي لأنفال ؟
ريفان : بنات خالة .
روان : الله ياححظك عندك بنت خالة بععمرك .
ريفان بضحكة : ليش انتي ماعندك !
روان : لا كلهم اكبر مني او اصغر مني محد بعمري .
ريفان : طيب وماعندك خوات ؟
روان : وحدة بس إسمها رنا بالابتدائية.
ريفان : مثلي يعني بس أختي بالمتوسطةة (وبمرح) أنا وانفال وغفران ورفال .
روان عقدت حواجبها : مين غفران ومين رفال ؟
ريفان : غفران اخت انفال ورفال اختي .
روان بلمت ورمشت بعيونها : لحظة لحظة انفال اختها غفران كم عمرها ؟
ريفان بتفكير : مدري والله بس هي الحين ثانيية ثانوي .
روان زاد شكها (لا يكونن هي نفسها !) : اههاا ححلو (أسأل ولا مااسأل أخاف أسأل ويطلع شكي بمححله) : الا اقول ريفان انفال ماعندها أخوان !
ريفان : الا عندها عبدالعزيزومؤيد .
روان قلبها دق بأقوى ماعنده سكتت ماعرفت ايش ترد شربت الكوفي بهدوءء وسكتت (يارب مايكون شكي بمححله).


غفران بالسيارة : عبدالعزيز اشتريلي اسكريم يبرد على قلبي .
عبدالعزيز : وش النكهةة ؟
غفران : توفي .
عبدالعزيز : وانتي انفال ؟
أنفال : شوكولاتهه .
نزل عبدالعزيز وجابلهم ايسكريم مده لغفران : بالعاففيه .
غفران أخذته وهي تناظر فيه (لو بيظل يعاملني كذا عز الله رحت فيها)
أنفال : غفران متى قلتي عرس هديل ؟
غفران بشرود : بككرة .
أنفال بفجععة : بببببكرة ؟
غفران : ققصدي الاسبوع الجاي .


فيصل : انت ووجهك مو قلت لي انكك بتسسافر هالكورسس ؟
فهد : الحب وماييسوي .
نواف وفيصل ببلاهه : إيشش ؟
فهد : قصصدي انهه غيرت رأيي .
نواف بعدم تصصديق : أحاول أصصدقهه بس موب قادر .
فيصل : انا لو ماشفت وجهه وهو شوي ويموت عششان يسسافر كان صصدقته بس للأسف ماركبت معي .
ففهد : ليش الاستقعاد ؟ لما حسيت اني بكون هناك 4 شهور بالغربة ففكرت بيني وبين نفسي وكنسلت .
جلس ناصصر مهمومم , فهد : وش فيك انت الثاني ؟
ناصر : أبوي بكرة بيجيب لي وحدة تناشبني بعيشتي .
نواف : بيزوجك ؟
ناصر : ياريت الا قول هو بيتزوجج .
فيصل : إيشش؟؟ ماشاء الله لسه هو له ححيل يتزوج .
فهد نغزه : وش ذا .
فيصل : لا مو قصصدي بس وش ذا ولده ماتزوج وهو بيتزوج .
ناصر : اللي ماخذها صصغيرةة توها بالجامعة .
نواف : نويصصر وش رايك بهالمناسسبة تعزمنا ع الغدا ؟
ناصر شوي ويطعنه : لا ي ششيخ .
نواف : ههههههههههههههه امزح معك روقق كلها يومين ويطلقها زيها زي غيرها
ناصر : على ققولتكك .


جلس ع الكنبة وغاص فيهاا وناداها : رنوومم .
طلعت رنيم من المطبخ وهي تمسح يدينها بالمناديل : وش تبي ؟
فيصل : بعد ماتخلصي تجهزي عشان أوديك للسوق .
رنيم بففرحة : صصدق !
فيصل لف عليها وابتسم : إيهه مو قلتي بتروححين زواج محمد وبتشترين فستان .
رنيم : ياحبيبي انت الله يخليك لي .
قطع عليهمم دخولهه وصراخهه : رنننننيييم .
رنيم فزت : نععم !
عصام وهو يأشر لغادة تدخل داخل : اعملي حسابنا ع العشا بنتعشا عندكم .
رنيم (ماكان ناقصني الا هو واللي معه): بس انا...
قاطعها عصصام بزمجرة : بسس وش ؟
فيصل تدارك الموقف : انا ورنيم بنتعشا برا .
عصام : أها يعني قصصدكم مافي عشا .
فيصل : بالضضبط .
عصصام : غغغغغادة .
جاته غغادة : هلا .
عصام : امشي خلينا نروحح لبيت أههلك .
غادة : طيب .
طلععوا من البيت رنيم تنهدت بقققوة : الله يصصبرني .
فيصل ابتسم لها : ماعليك منه .


: الا ماقلتي ليي وش صصار على ههذاك وش كان اسمه !
ميادة بضضحكة : غفران اقولك شيء ؟
غفران : ققولي .
ميادة : ماكنت أكلمهه أصلاً ترى بس اناظر فيه واتخخيل وش اقوله ووش يرد واجي اقولك الخيال .
غفران شهقت : يعني كل سوالفك عنهه خيال بس ؟
ميادة : ههههههههههههههههههههههه ايوة .
غفران : أيالكلبة وانا اللي كنت راحمةة حالكك .
ميادة : ههههههههههههههههه وش اسسوي انا وخيالي الواسسع .


ريفان رفعت نظرها : الا وينها روان ؟
أنفال : أتوقع عندها اوفف اليومم .
ريفان : والله هالبنت تنححب .
أنفال : هههههههه أي والله تدري اني ماقعدت معها غير ثلاث اربع مرات .
ريفان : وانا يوم واححد وححبيتهها .


سحبوه ببجامتهه وهو يصارخ : ووش فيييكم ؟ وش مسسوي انا .
أم راكان تبكي وتصصيح : وش تبببون بولدي وش تبون فييه ؟
من غير أي ككلمة سسحبوه ودخلوه معهم السيارة , رامي على نفس صصراخه: وش سويتت انا ؟
الشرطي : بتعرف كل شيء بالمركز .
ميرال طلعت على صصراخخهم ومسكت أمها وهي تناظر بسيارة الشرطة اللي تتحرك من قدام بيتهم : يمه وش فيهه ؟
أم راكان تتبكي بققهر : خخذوه خخذو ولدي آهه يارب يارب انك تلطف بحالنا .
ميرال ماعرفت كيف تهدي أمها بس سحبتها لداخل البيت وعطتها موية واتصلت على راكان يجي ويشوف وش صاير .

كل ساعة وكل ثثانيةة تتتمر يزيد خخوفها قاعدة ع السرير متكورة على نففسها وتبكي بألم كل شيء تذكرته وهي تدعي من قلب : يارب سترك يارب ححسبي الله عليك يارامي حححسبي الله الله ينتقم منكك يارب عساك ماتتوفقق .
مرت ساعة واثنين وثلاثثةة ..


جالس بالمجلس ينتظرها دخلت ريتال خجلانة ومنزلة راسه حس انها شوي وتهوّن وترجع تطلع من الغرفففة قرب منهها .
يوم شفته يققرب مني حسسيت برجففة ودي اطلع من الغغغرففة مرتببببكة لابعد شيء تنفست بعممق عشان أهدى حسيت على يده وهو يتحسس خخدي : رتولهه .
فجأة اختنقت الاكسسجين خلص بالغرفة الجو بدا يصصير حار ولا كأن التكييف شغال .
ماتوقعت ريتال بهالخجل ككله وجهها قالب ألوان وترججف وعيونها ع الارض ماعرفت وش اسسوي غير اني أضضمها .
ماحسيت فيه الا وساحبني لهه وضامني انا ههنا ححتى النبض ماعاد أحس ففييه تشنجت بمككاني لا صوت ولا حرركة ولا كلمة ولا نفس ماظل ثواني الا وبعدني عنه ورجع ناظر فيني : ريتال إهدي ششوي .
نزلت دمموعي ماادري ليش بككيت , أسسامة مسح دموعي بأطراف اصابعهه : ليش تبكيين ؟
ريتال بصوت بالقوة ينسسمع : أسامة .
أسامة : عيونهه .
ريتال بلعت ريقها بإرتباك وماتكلمت , أسامة بعد عنها وصب لها كاسة موية ومدها لها شربت الموية دفعة وححدة حسيت انها جد جد متوترة , قعدت ع الكنبة واشرت لها تجلس جنبي , مشت تسحب خطواتها وجلست .


راكان : ططيب بس بففهم هو وش مسسوي ؟
الضابط : أخوك متهمينهه بقضايا ككثيرة انت تدري ان عنده اسستراحة ولقينا فيها بنات وشباب بأبشع الصور وشراب !
راكان بصصدمة : لا أكيد غلطاننين .
الضابط : وين غلطانين حتى صاحبه هو اللي معترف ععليه .
راكان مسح وجهه وهمس لنفسه : كل ذا يطلع منك ياراممي وصلت ممعك لككذا (لف ع الضابط) : طيب أقدر أشوفه ؟
الضابط : حالياً ممنوع الزيارةة لهه لين نحقق معهه بعدها يصير تشوفهه .
وقف راكان وصافح الضابط وطلع بدون أي ككلمة وهو يففكر بكلام الضابط وباللي ممكن يسويه عشان يطلع رامي .

رامي بالسجن وهو حاقد على تركي : ووصلت فيك يالكلب انك تخوني ؟
تركي : هه امس داق عليك وسكرت بوجههي وش متوقع اسوي يعني ؟
راممي : آخخ تففو ععليك يالنذل .


دفع الباب وابتسامته ششاقه وجهه : يلا جا .
كنت مرتبببببكة ححدي واتمننى من ققلب ان ربي يسستر بذا اليوم بس وييييييييين ويين وانا الفضضيحة طايحة فيها طاييحة فيها وقفت أعدل عبايتي وطلعت أسحب خطواتي بثثقل أحس ان اليوم ثقيييل ععلي , طلعت من البيت مع أبوي وانا منزلة راسي التفكير ششلني ونساني كل اللي حولي ماوعيت الا على صوت شايب يضحك ويقول لأبوي عمي !! ناظرت وجهه بصصدمة مو مسستوعبة ان هذا الشايب بيكون زوجي ! لالا أكيد مققلب ؟ هذا شايف وجهه ؟ كأنه ورقة معفوسة ! أستغفر الله جد بس من ججده ذا ؟ يارب يمزحح لا مو واحد كبر ججدي ! هه انا كذا كذا مفضوحة ومالت علي بس مو لهالدرججة آخخ بس آخخ حسبي الله عليك ياراممي سمعته يقولي : يلا يالعروس إركبي .
ركبت السيارة وانا متوترة ححيل بس توتري ماكان طبيعي توتري ناتج عن الخوف اللي بداخخلي وتوقعي للي بيصيراذا عرف اني مو بنت واني ضيعت نفسي بنفسي اخخ بس ! طول الطريق ساكته وارججف بخوفف واناظر باللوحات واسماء المحلاتت وانا ولا ادري عن هوى دار هالشايب أقصصد المعرس هه والله نكتهه اشك انهه مخرفف لا وبعد كرشته واصله للدركسون قبله واسنانه اللي بالحيل ثابتين لو عطيته كف طاحو وعيونه اللي ماتبان من كثر التجاعيد لا من جده ابوي مزوجني واحد كبر أبوهه الله يخلف ع الفلوس اللي تعممي .


أم عبدالعزيز : ياققلبي الله يرفع عنك .
: ولا يهمك بكرة وتلقيني عندك .
: أفاع عليك لاتقولين كذا .
: والله انك أغلى من عيوني .
: أبششري .
: يوصل الله يسسلمك .
: زين مع السلامة .
سكرت السماععة وناظرت بابو عبدالعزيز : عبدالله .
ابو عبدالعزيز : نعم وش بغيتي ؟
أم عبدالعزيز : بغيت أروح بكرة لعند أختي بشرى .
أبو عبدالعزيز : زين ماعندي مشكلة روحيلها بس ليش ؟
أم عبدالعزيز : بعد ققلبي تعبانة ومهدود حيلها مدري شفيها بروح اتطمن عليها .
أبو عبدالعزيز : خلاص زين روحي لها خل السواق يوصلكم لأني هالاسبوع أبي عبدالعزيز يخلص اشغال الشركة معي .
أم عبدالعزيز : طيب مو مشكلة .

ماخذها تفكيرها لببعيد : طيب اذا عبدالعزيز صدق مو أخوي ويقعد يعاملني كذا وطيوب معي وحنون ومايهاوشنني ولا يعصب علي ككثير ومايرفضضلي ططلب والله اني أشك انه يدري بسالفة انه مو اخووي بس ي خخوفي أححبه لا وين أحبه انا احب ففهد لا والله لو خيروني بين فهد وعبدالعزيز بختار !! اممم والله مدري انا لازم أريح ضميري واسأل أبوي واللي فيها فيها .
طلعت من غرفتها تتسحب ع الدرج انتبهت على ابوها وهو طالع من الصالة , نادت بتردد : أبوي .


إنتهى البارت الرابع والعشرون ..
على فكرة تراه اطول بارت
توقعاتكم !!
أستودعكم الله :*


بقلمي / (حنآن | atsh)
لا أحلل النقل دون ذكر الحقوق


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 29
قديم(ـة) 11-05-2015, 10:30 PM
صورة حنان | atch الرمزية
حنان | atch حنان | atch غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: عندما يستقيم الحب تتعثر الامنيات/بقلمي


" البارت الخامس والعشرون "
بعنوان " فَوهةُ نُور "


أبو عبدالعزيز التفت لها وابتسم : هلا أبوي .
غفران نزلت بمرحح وسلمت على راسه : بسألكك .
أبو عبدالعزيز : زين تعالي نجلس ولا بتسأليني واحنا واقفين ؟
غفران ابتسمت ببلاهه : لا واحنا قاعدين .
بعد ماقعدوا ناظرها أبوها : وش بغيتي ؟
غفران تلعب بأظافرها بتوتر : شسمه الححين عبدالعزيز أخوي !
أبو عبدالعزيز عقد حواجبه بإستغراب : إيه أبوي بس ليش تسألين ؟
غفران بلعت ريقها : أبوي انا نفس يوم الحادث وانا نازلة لرامي (كرهت اسمه وقالت بهمس) الزق , ايوة المهم سمعتكك تقول لأمي م ابي عبدالعزيز يدري انه مو ولدنا (رفعت نظرها لأبوها) شفت يعني عبدالعزيز مو اخوي بس انت ماتبي تقول.
أبو عبدالعزيز سحبها من اذنها بشويش : مو قلنا عيب نتسمع على كلام الناس ؟
غفران بترجي : أي أي أبوي سمعتكم صدفة والله العظيم.
ترك اذنها وناظرها وابتسم : زين دام انك أصلاً فهمتي السالفة غلط انا بقولها لك عشان تتعدل المعلومة بس ها خليها بيني وبينكك .
غفران بحماس : سر بيني وبينك ! اوب اوببب كبيرة علي .
أبوها ابتسم على هبالها : طيب اول شيء انتي فوق لقافتكك ماسمعتي صح .
غفران حكت راسها بإحراج : هههههههههههههههههه ليش ؟
أبو عبدالعزيز : انا ماقلت ماابي عبدالعزيز يدري انه مو ولدنا انا قلت ولدها .
غفران عقدت حواجبها : وكيف يعني ؟
ابو عبدالعزيز : يعني عبدالعزيز ولدنا بس انا ماابيه يدري ان رامي مو ولد ام راكان .
غفران بصصدمة : نععم ! ككيف ذا كمان ؟
ابو عبدالعزيز : اللي سمعتيه ابوي , رامي يصير ولد خالك بس مايصير ولد أم راكان وترى محد يدري بهالسالففة زين !
غفران وقفت وضحكت : المهم ان عبدالعزيز اخخوي (وبجدية بريئة) وعد محد يدري .
أبو عبدالعزيز بضحكة : طيب يلا انا بروح انامم تبين شيء ؟
غفران سلمت على راسه : لا سلامتكك .
طلعت من الغرفة مبسسوطة ارتاحت لما درت انها فاهمة السالفة غغلط وقفت ثواني وهي تفكر : لحظة لحظة رامي مو ولد ام راكان !! يعني هو مو اخو ميعاد من أمها وأبوها ! إيش الفيلم المعقد ذا ؟ اووهه انا وش لي ففيه عساه ماطلع ولدها وش اسويلهم يعني .

عبدالعزيز وهو يتكلم بجواله : طيب مارح توكله محاممي ؟
: خلاص انا بششوفف الموضوع وأكلم معارفي هناكك .
: أبششر .
سكر عبدالعزيز الخط , سامي : وش السالففة ؟ وش صاير لرامي ؟
عبدالعزيز : مدري اليومم اخذوه للسجن يقال ان عنده استراححة فيها علاقات مشبوهه ومن هالخرابيط .
سامي بشهقةة : صصدق ؟ رامي تطلع منه هالخرابيط ؟
عبدالعزيز تنههد : الله يصلحهه بس .
سامي : وليش ماقلتلي من أوول .
عبدالعزيز : انا توني دريت .
سامي رفع جواله واتصل : إيوة ههلا , انا متصل ععشان راممي الـ.....


كنت قاعد بالصالة انتظر عروسة أبوي تششرف أبوي طلب مني أنتظرهم عشان أتعشى معهم واتعرف على زوججته الجديدة , كلها دقايق واسمع صوت الباب قمت بحماس سلمت على راس ابوي وناظرت بزوجتهه ...

خذتني أفكاري وقطع علي صوتهه : يلا انزلي يالعروس وصلنا .
كرهت كلمة عروس منهه وكرهت هاليومم بأكملهه نزلت اسحب خطواتي للفيلا كان أشبه بالقصر من برآ انبهرت من شكله تصميمه فخمم وللمرة العاشرة يقطع علي صوته : إتففضلي .
فتح لي باب الفيلا جماله الداخلي لا يقل عن جماله الخارججي , انتبهت على شاب باين عليه بالعشرينات قرب وسلم على الشايب وناظر فيني بنظرات مافهمتهها وقالي بنبرة حسيت ان فيها استهزاء : هلا والله بعروسة أبوي .
رديت بصوت بالقوة ينسمع : هلا .
الشايب : هذا ولدي ناصر .
هزيت راسي بإيجاب .
الشايب : هذي عروستي سولاف .
ناصر : سولافف وش ذا الاسم .
كنت مقهورة من اسلوب ناصر .
لف علي الشايب : يلا حبيبتي نروح لغرفتنا تبدلين ونجي نتعشا .
مشيت وراهه وانا أدعي من ققلبي الله يستر الله يستر الله يستر .
بالنسبة لناصر .. بيني وبينكم زوجة أبوي كانت ححلوة بما إنها صصغيرة وباين عليها مهتمة بنفسها ملامحها هادية وعيونها ناعسه بشرتها صافيهه مدري عاد لو ذا من المكياج ولا هي كذا ححلوة واسمها سولاف صحيح اسمها غريب بس يناسب لملامحهها وش قاعد أخربط أنا .


روان : متمددة بتعب أففكر وش اللي بيخليني أتأكد اذا جد أنفال أخخت عبدالعزيز اللي كنت أححبه طيب حتى لو طلعت هي جد وش دخلني انا اللي تركته برغبتي , بس والله إني للحين أححبه هو اللي خلاني أبععد هو ماكان يحبني صصدق , لا انا وش يدريني يمكن كان يحبني ! افف مو وقققته بعد هالسسنة يرججع يلخببطني وانا مخططوبةة افف ياربي ع التناقض اللي فيني .

أسماء : ممدري رجولي تئلمنني .
امتنان : شكلكك قعدتي عليها ككثير .
أسماء : لأ لأ مو ألمم اني قاعدة عليها كثير ألم ككذا مدري كيف اوصفه لك المهم يئلمني .
أم أسامة : عادي مافيك الا العافية وش بيكون فيك يعنني اشربي موية وبيروح ان شاء الله .
أسماء قامت شربت موية وقعدت شوي الألم ماراح بس خف حاولت تندمج بالسوالف مع اخواتها وتتناسى الألمم
أشواقق : اسامة المرة الجاية خخذني معك اشتقت لههم .
أسسامة : انا بروح لخطيبتي انتي وش دخلك ؟
أشواق : وخطيبتك تصير بنت خالي لا تنسى .
أسامة : يلا بس انا باخذك معاي للسوقق أبيك تختاريلها ههدية .
إمتنان : طيب إحزن علي وجيب لي ههدية .
أسماء : وانا ككمان ههههههههههههههههههههههههههه .
اشواق : تراكم ققاطين غلط هو خاطب ريتال ولا خاطبكم .

نادى الشرطي على إسمهه , ققام بملل : وش تبي ؟
الشرطي : الضابط يبيكك ولا تناففخ .
رامي : افف الله يصبرنني وبعدين راكان ذا وينهه مازارني .
دخل رامي عند الضابط : وش تبي ؟
الضابط بغيييظ : انت راممي الـ..؟
رامي بقلة صبر : إيه انا اخلص وش تبي ؟
الضابط : والله الواسطات هي اللي بتخليك تطلع ولا انت مكاك هنا .
رامي ابتسم بفرحة : يعني بطلعع ؟
الضابط : إيه بتططلع .
دخل سسامي : راااامميي .
رامي ابتسسم لما شافه : ههلا والله .
سامي سلم ععليه : ماهان علي أششوفك ههنا .
رامي ببلاهه : يعني انت اللي مطلعني من هنا .
سامي بفرحة هز راسه ومد يده يصافح الضابط : والله مشكور وماقصصرت .
لف على رامي : يلا مشينا .
رامي : يلا .


فتحت عيونها بتعب انتبهت للمكان قامت بسسرعة عدلت قعدتها وناظرت حولها طاحت عيونها ع الشايب كان متمدد جنبها حاولت تتذكر وش صار أمس تنهدت لانه ماقرب منها وحمدت ربها بس مصيرها تنكشف اذا مو اليوم بكرة واذا مو بكرة بعده .
دخلت الحمام *وانتو بكرامة* أخذت لها شور منعش بدلت ملابسها وطلعت تستكشف الفيلا ..
سولاف : كان كل شيء بالمكانن عاجبني الديكور التحف النجفات التصميم كل شيء كل شيء بس اللي مخرب ععلي الفضيحةة اللي بتهدم كل شيء وناصر اللي اسلوبه معي كله تحقير منرففزني , طلعت للدور الثاني صصالة كككبيرة وثلاث غرف الظاهر انها غرف الخخدم , نزلت ثاني وانتبهت لناصصر اللي توه راجع من دوامه غريبة راجع بدري ناظرت بالساعة كانت 9 ونص نزلت اتجاهل وجوده ونظراته لي .
ناصر : دخلت الفيلا بعد مااستأذنت من الجامعة كنت تععبان ححيل ومالي خخلق انتبهت عليها واقفة ع الدرج وتناظر بالساعةة تمعنت ف ملامحهها اللي من أمس ودي أعرف هي حاطه مكياج او لأ بس للأسف طلعت ملامحها أححلى بدون مككياجج ولبسسها حكاية ثانية , يووهه انا وش قاعد أخخربط الحين هذي زوجة ابوي يعني ماتحل لي حتى لو وش صار انتبهت عليها تنزل من الدرج وتدخل المطبخخ انا ماادري ليش لحقتها ..
حسيت فيه لما دخل وراي تنهدت بعمق عشان أستقبل كلامه المخيس من الصباح بس استغربت يوم شفته شرب موية وطلع , الظاهر ماله خخلق يخرب على نفسهه.


رامي : انت وش عرفك اني بالسجن ؟
سامي : دريت وخخلاص .
رامي : بس ججد مششكور واخوي راكان الكلب ولا سأل .
سامي : لا هو سأل عنك وكان يبي يوكل لك مححامي والضابط ماسمح له يشوفكك.
رامي : سامي الححين انت يعني كيف كذا فجأة طلعت وينك عني من زماان ؟
سامي : ههههههههههههههه موجود بس ربي مو كاتب اننا نتقابل .
رامي تنهد : ياخخخي والله انك ككفو .
سامي إكتفى بإبتسامة وسكت .

أم راكان بتوتر : تتتكفى دق ععليه شوفه قدر يطلعه ولا لأ .
راكان : يمهه هو قبل شوي متصل علي وقاليي راح يجيبهه .
ميعاد تهمس لميرال : وش السالففة ! وش مسوي رامي ؟
ميرال بقهر : آخخ بس اخوكك ذا ودي أققطعهه تقطييع .
ميعاد : ليش وشش سوالك انتِ بعد ؟
ميرال : بعدين أقولك الحين مو وقتهه .
كلها شوي ودخل رامي قامت ام رامي بلهفة وضضمته , سامي كان واقف جنب رامي : يلا انا استأذن .
ام راكان : وين حلفت ععليك تتغدا معنا .
راكان : إيه والله لا تتغدا معنا .
سامي بإحرااج : ليش تحلففونن الحين .
رامي : قليل بححققك تعال بس .
راكان خز رامي بنظرة رامي مافهمها بس حس ان اليوم مارح يعدي على خخير .
قامت ميعاد سلمت على رامي , اما ميرال كانت واقفة بعيدة بشوي عنهم , ناظرها رامي : ميرال .
ميرال متكتفهه وتناظر بالطاولة : نعم !
رامي مشى لعندها ونزل راسه لمستواها : أنا آسف .
ميرال رفعت نظرها له : على ايشش ؟
راممي : على اللي صصار .
ميعاد واقفة مبلهه ماهي فاهمه شيء اما ام راكان وراكان كانو مع سامي بصالة الطعامم .
ميرال بدت بوزها بتفكير : طب اوعدني .
رامي : اوعدك بوش ؟
ميرال : تترك البنات بحالههم .
رامي تنههد وغمض عيونه بققوة وابتسم : اوعدك .
ميرال ابتسمت بمرحح : وانا مسامححتك ولا بقول لأحد وبيبقى بيني وبينك واللي راح راح .
قطعت عليهم أمهم وهي تنادي : راممي يلا تععال تغدا مع صاحبك .
رامي هز راسه ولحققها .
ميعاد لفت على ميرال : زي الاطرش بالزفة ماني فاهمه شيء وبعدين احنا مارح نتغدا يعني ؟
ميرال : هههههههههههههههههههههههه كأنهم سحبوا علينا ؟


أنفال تغسل يدها وتناظر بغفران : ماكلمتي ميعاد او ميرال ؟
غفران هزت راسها بلأ : ليش ؟
أنفال : أبد بس قلت يمكن كلمتيهمم .
غفران : من بعد يوم الملكة انا ماكلمت ولا وححدة من أهل أممي لاني ععارفة بيسوولي هوشة مححترمة وانا مالي خلقق .
أنفال : الححين جد انتي ليش فسختي الخطوبة ! او ليش وافقتي من الأساس ؟
غفران : اسئلتك هذي اسأليها عبدالعزيز هو يجاوبك .
أنفال عقدت حواجبها : وش دخل عبدالعزيز ؟
غفران : برضو إسأليه هو يجاووبك .
أنفال : ع العموم اليوم عبدالعزيز مو بالبيت راح مع ابوي.
غفران لا ارادياً : ي لببى .
أنفال : وش هالحب اللي نزل عليكك .
غفران بحالميية : مالك دخل اخوي وبكيفي .
أنفال : أي طيب .

بطاولة الطعام سامي سارح(ميرال وميعاد وراكان ورامي ططيب باقي وحدة وش اسمها مايصير اسأل !) تنههد .
راكان : سامي وش فيك ماتاكل ؟
سامي : لا قاعد أكل .
راكان : الا سامي انت من متى تشتغل بفرععنا ؟
سامي : تقريباً لي ثلاث سنوات .
راكان ناظر برامي ورجع ناظر بسامي : ثلاث سنوات !!
سامي انتبه على كلامه : ايهه ههههه ابوي كان صاحب أبوكم عشان كذا حطني بالادارة .
راكان ابتسسم : إييهه .
قطع عليهم دخول منتهى وهي تفرك عيونها وماانتبهت لوجود سامي : رامي وين ماما ؟
رامي عطاها نظرة تهديديةة , سامي رفع نظره لها وابتسسم , منتهى وقفت مبلمةة تناظر بسامي وترمش وترجع تناظر برامي وترمش بإستغراب لين استوعبت موقفها وطلعت .
قابلتها امها وهي طالعة وشهقت : لا يكون دخخلتي ؟
منتهى هزت راسها ببراءة .
أم راكان : صاحب أخوك عندنا .
منتهى : يشبهه راممي .
أم راكان : إي والله حتى انا لاحظظت .


قاعدة قدام التلفزيون وبالي مو معاي أفكر وش ممكن يصير اليومم خلاص أحس حياتي صارت كوابيس غيرت رقمي وشريحتي وجوالي كل شيء قررت أبدأ من جديد حتى لو طلققني هالشايب اكون انا مرتاححة نفسياً وضميرياً بس والله خايففة كل ماأتذكر ان ممكن يكتشف اني مو بنت وش راح يسوي فيني واذا درى ابوي وش راح يصير آهه بس , انتبهت لصوت الشايب وهو يجلس جنبي : وش فيك لحالك ؟
ابتسمت وانا اخبي ورا ابتسامتي كلام : أبد ماحبيت أزععجك .
الشايب بغمزة : زين جهزي نفسك اليومم .
هالكلمة حزت بنفسي أجههز موتي ولا وش اجههز له آهه ي راممي دمرت ليي ححياتي كلها إكتفيت بإبتسسامة وقمت لغرففتي ححسيت بخنققة وانا قاعدة أفففكر بهالاشياء , سكرت باب الغرففة وضميت المخخدة أبككي بقققهر لين غفيتت .


بالععصر ف بيت ابو عبدالعزيز ، ام عبدالعزيز طالعه من المطبخ وداخله الصاله وهي تنادي : غفرآآآآآآآآآنن ، أننننفالل .
نزلت غغفرآنن وراحت لامهها : ههلا يمهه بغيتي ششيء ؟
الام (إيمان) : سلامتكك حبيبتي بس ججهزوا نفسكمم عشان بعد العشآ بنروحح لخالتك بشرى نزورها سمعت انها تعبانهه لازم نسأل عنها .
غفرآن هزت راسها بإيجاب وطلعت من الصاله وهي طالعه ف الدرجج رايحة تقول لانفال بدت تستوعب (خالتك بشرى) (وقفت بنص الدرج) : يؤيؤيؤ خخالتي بششرى يعني بيت رفال يعني اخوها فهد يعني عند فهد آءء لأ ، (وكملت طريقها) : مع نفسسه أصلًا طبيعي مابيكونن ف البيت اذا درى اننا بنجيهمم .


رفآل دخلت الصاله تبخرهآ دخخل عليها فهد بإستغرآب : غريبه ليش تبخرين البيت
رفآل وهي تبخر نفسهاا : أبد بس أمي قالت لي أبخرهه عشان خالتي جايتنا .
فهد عقد حواجبه : خآلتي ممين ؟
رفآل وهي تحط المبخره ع الطاوله : خآلتي إيمان .
فههد بربكهه : أم غفرآ... (وإنتبه لنفسه واتلعثم) أقصد عبدالعزيز.
رفآل طالعته بنظرة نذاله : إيه غفرانن ، (وقربت منه) لايكون اشتقت لها هههههههههههه .
فهد طالعها بنظرة شوي ويكفخها وطلع من الصاله من غير ولا كلمة .
ورفال ششافت شكلهه : هههههههههههههههههههههههههههه .
فههد وهو طالع وبقلبه (والله ججد اشتقت لها) وخرج من باب الفيلآ وراح لبيت نواف متجمعين الشباب ععنده.

غفرآن لابسه فستان لتحت الركبه أبيض واسع من تحت عليه ورود اورنجيه وشريطه عريضه اورنجيه من تحت الصدر وجاكيت اورنجي .حطت كحل أسود يبرزعيونها وقلوس خفيف لحمي .
انفال تنورة أسود قصير لتحت الركبه وبلوزة رسميه رماديه . قلوس أحمر فاتح .

وهم وصلوا لبيت خالتهمم بعد العشآ فهد ماكان بالبيت ورفال جلست مع غفرآن وريفان مع انفال ومؤيد راحح مع أصحابهه .
جلسوا البنات من سالفه لسالفهه طلعوا رفال وغفرآن من الفيلا وجلسوا ناحية المسبح .


عند نوافف ..
ناصر : ههههههههههههههههههههههههههههه اسمها سولافف .
فيصل : اسمها غغريب .
ناصر : أشك ان أمهها لبنانيةة .
نواف : ليش يعني جمالها لبناني ؟
ناصر : لا بس من إسمهها وكذا .
فهد : الا اققول وش رايككمم نروح للبر .
الشباب بحماس : يلا وش ورانا .
فهد : لالا مو الححين نهاية ذا الاسبوعع .
ناصر : والله ودي أروح البر من زمانن ارفهه عن نفسسي .
نواف : أصلاً احنا لنا فترة ماكشتنا بالبر .
فيصل : طبعاً وكالعادة وبدون نققاش الطبيخ على نوافف .


فراس : ويننك ماعاد نششوفكك ولا تكبرت خلاص ؟
زياد : ههههههههههههههههههههههههههههه والله الدنيا اشغلتنا عنكم .
فراس : لا ي شيخخ الححين ققولي كم لنا ماشفناكك ؟
زياد : قرابة الشهر .
فراس : ففرحان انت ووجهك يلا على ككذا اعزمنني على العشا .
زياد رفع حاجبه : أعزمكك وانت اللي مشتاق لي ؟
فراس : هههههههههههه اعتبره ععقاب اققول بتعزمني ولا اظف وجههي لعبدالعزيز ؟
زياد : خلاص عازمك بس اتصل على عبدالعزيز يتعشا معنا !
فراس : إيهه طططيب .


قاعد ع الكرسي المتحرك أففكر فجأة كذا ضميري صحى مدري من ميرال ولا من السسجن اول وحدة طرت ببالي سولافف صحيح انا خخربت حياة أكثر من بنتت بس سولافف اللي بجد حسيت ناحيتها بالذنب لانها الوحيدة اللي حبتني بينهم كلهم اما الباقياتت كانو خربانين من قبل مااعرففهم هه حلو ادوراعذار لنفسي , بس ججد سولاف وش صار ععليها هي الوحيدة اللي اقدر اوصل لها دريت انها تزوجت ططيب كيف تزوججت ! ياربي انا ككيف اصصلح غلطتتي معها ؟ اففف وش ذا الضمير اللي صحى ففجأة لحظة لحظة بس هي السبب اللي خلاني اروح للسجن اوووفففف .


قعد ع السرير يناظرها وهي منهاارة بكي تششهق بققوة وتنكمش على نفسسها وتغطي نفسها ععصبية الككونن تملكتتهه ماققدر يسستوععب (سولافف موبنتت !) سحبها من ششعرهها وععطاها ككف قوي , طاحت سولاف تبكي وتنوحح ولا تكلمت بككلمة كل شيء يصير توقعت أكثر منهه , كان يصصارخ ععليها : سودتي وجهه أبوك ياللي ماتستحححين لا ابوكك من تربيةة وسسخةة .
حطت راسها بالارض تبككي بقققوة ماتبي تستوعب اللي قاعد يصير بس ححاسة انها شوي وتموتت من البككي , سحب قميصصه ولبسهم بققهر وطلع من الغغغرفة : انتي طالقق .
دفنت سولاف وجهها بالارضض وبكت اكثر واككثر توقعت كل شيء يصير حمدت ربها انهه ماسوا شيء غير كف وطلاق بسس .


ع الساعة 10 ونص
ععند غفرآن ققاعدة تسولف مع رفآل رفآل انتبهت للخاتم اللي بأصبع غفرآن : الله , خخاتمك يههبل اعطيني هو بشوفه .
غفرآن جات بتطلع الخاتم بققوة وهي تمشي قريب من المسبحح طاح الخاتم ف المسبح غفرآن شهقت : يوههه أبد مو وقتهه . (وفكت الجاكيت ودخلت ايدها ف المسبح بما ان الجهه اللي طاح بها الخاتم مو عميق ، جلست على ركبتها وانحنت تجيب الخخاتمم ظلت تحاول تجيب الخاتمم ورفال جنبها شوي غفرآن طاحت بالمسبح).
رفآل لحظة سكوت وشوي : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه.
غغفرآن وهي تكحح : كككككح ككككككككككككككككككح كح كحح ، إنتي بدآل ماتضحكي علي ي كلبه تعالي طلعيني .
رفآل وهي تضحك مدت يدها لغفرآن وطلعتها ، غفرآن طلعت مبلله والجو بـآرد .
رففآل قعدت غفرآن ع الكرسي : الله يصلحك بس مافيك أي رققة ههههههههههههه .
غغفرآن وهي ترجف : ططيب الحين انا ابي شيء يدفيني بدال ماتضحكين .
رفآل وهي تقومم اوك انتظريني ههنا أروحح اجيب لك ششيء يدفيكك .
راحت رفال للفيلا تدورشيء تجيبه لغفرآن تجفف فيه نفسها .
غفران ترجججف : بررررررررررد .

فراس رججع للفيلا وهو بالحديقه انتبه ان انوار المسبح مفتوحهه
اتجهه ناحية المسبحح يتحلطم : كم مرا اقولهم سكرو انوار المسسبح بعد ماتخلصون سباحةة .

إنتهى البارت الخامس والعشرون ..
توقعاتكم !!
أستودعكم الله :*


بقلمي / (حنآن | atsh)
لا أحلل النقل دون ذكر الحقوق


الرد باقتباس
  {[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 30
قديم(ـة) 11-05-2015, 10:35 PM
صورة حنان | atch الرمزية
حنان | atch حنان | atch غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©
 
الافتراضي رد: عندما يستقيم الحب تتعثر الامنيات/بقلمي


"البارت السادس والعشرون "
بعنوان "حيَاة جدِيدة"


انتبه على وحدة جالسه معطيته ظهرها مبلله وترججف وكتوفها مكشوفهه ماهي لابسه جاكيت .
فراس ع باله انها وححدة من خواته وبصوتت عالي : هههبله انتي ققاعدة ههنا ككذآ ومبلله وحالتك ححاله ادخلي البيت لا تاخذيلك برد .
ف هاللحظة غفرآن بلمت بمكانهها خخايفه تلف وجهها ناحية الصوت وتنصدم من اللي وراها غمضت عيونها بقوةة ونزلت راسها تتجاهل ككلامه .
ففرآس مالقى ججوآب مسك كتفهها : أكلمكك أناا .
غغفرآن ماعرفت ايش تسوي ضمت نفسها زيادةة ولا التفتت ولا ردت .
فرآس عصب اشفيها هالخخبله ماترد عليهه: رفالووه أكلمك أنا .
شوي ويشوف رفال ققدامهه ومعاها منشفهه وهي مبققه عيونها وتقول : ففرآس إنتت هنا ؟
ففرآس مبقق عيونه وبفجعهه : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم سكنهم مساكنهم (اشرببلاهه) انتي ؟ هي ؟ مين ؟
رفآآآل سكتت شوي وناظرت بغفران اللي معطيتهم ظهرها : هههههههههههههههههههههه إطلعع بس
فرآسس استوععب وطلع وسحب رفال معه : مين ههذيك وليش ماترد ؟ .
رفآل : هههههههههههههههههههههههههههههه من حققها ماتردعليك .
ففرآس باستغراب : مين ههي ؟!
رففآل وجهها بيتشقق من الضححك : ههذيك غغفران .
ففرآس بإححراج : امما يعني خالتي ايمان عندنا ؟
رفال : ايهه .
فرآس : ططيب ي ههبله ليش ماقلتي لي ان هم عندنا عشان اخذ احتياطاتي .
رفآل بتفكير : ماجا على بالي ، المهم انت الحين وش تبي ابعد خلني اودي لها المنشفه تجفف فيه نفسها .
فرآس : إيه وديه لها بسرعة البنت بتموت برد ههههههه.
غغفرآنن رايحه فيها وومبلمه مكانها لما حست ان فراس راح فتحت عيونها شوي ججات رفال من وراها وغطتها بالمنشفه .
غفرآن طالعت فيها بعصبيه : انتي الححين كل ذا رحتي تدوري المنشفهه وتاركتني ههنآ .
رفال : هههههههههههههههههه والله اسسفه ادري انك رحتي بخرايطها مرة فهد ومرة فراس .
غفرآن وجهها قالب اححمر : ايهه اضحكي واخوانك هذول جابولي المغص كل مرة واححد .
رفال : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه خلاص لا تعصبين .
غفرآن : افففف وينه فههد ماشفته اليوم ؟
رفال : ههههههه شتبين فيه .
غفران انتبهت على سؤالها : هاه لأ بس قلت ماتفشلت قدامه اليوم هو انا لازم لما اجيكم اتفشل عنده .
رفال : ههههههههههههههههههههههههههههههههه ماهو بالبيت .
غفرآن : أححسن .


بعد ماهديت وجفت دموععي قمت أرتب شنطتي برجع للبيت واستتقبل اققوى انواع السب والشتم من ابوي ومرته والله العالم وش بيصير لي عندهم تجاهلت كل شيء وسحبت عباتي ولبستهاا .

دخلت البيت وضحكتي سابقتني كنت اككلم نوافوهه بالجوال ولا كأني قبل شوي طالع من بيتهه فتحت باب الفيلا طاحت عيوني عليها وهي لابسه عبايتها وتسسحب شنطتها توها طالعة من الغرففة سكتت وانا اناظظر فيها مسستغرب ووجها باين عليها انها باكيية معقولة ابوي طلقها خلاص ؟ بس ماصار لهمم الا ليلةة وحدة وبس همست لنوافف : نوافف شوي واكلمكك . سكرت الخط بوجهه وانا اناظر بسولاف .
مشيت ناحيتهها حاولت تبعد وقفت قدامها .

والله ماكان ناقصصني أي كلمة من ناصصر اللي فيني مكفيني سمعته يسالني : وش ففيك وين رايحةة ؟
توقعت اني لو طالعت فيه بالقاهه شاقق وجهه من الففرحةة بس ضعت بملامحه وانا اناظرهه كانت ملامحهه باردة نزلت عيوني للأرض : ناصر ابععد .
ناصر : طيب انتي وش ففيك ؟
سمعت صوت أبوي توه داخل للبيت : ناصصر وصل سولاف لبيتهها انا طلقتها .
ناظرت ابوي بإستففهام ورجعت اناظر بسولافف مستغغرب وش اللي صاير وبعدين سولاف من يوم جاتنا وانا مااسمع لها صصوت وش صاير لا يكوننن ..!! لا استغفر الله بس ادري ابوي يتزوج يومين ويطفشش بس سولافف توقعت انه يطول معها لانها اجمملهم واصغرهم .
سحبت الشنطة منهاا بدون أي كلمة وطلعت طلعت وراي وهي ساكتهه , الصمت كان سيد الموقف طول الطريقق بس كنت أسمع صوت شهقاتهها أثرت فيييني , رفعت نظري لها بالمرايه الأماميه : سولافف وش ففيكك ليش تبكين؟
سولاف كأنها ككانت تدور أحد تفضفضله دفنت وجهها بكفوفهها وبكت أكثروقالت بصصوت متقطع : كلكمم حقيرين .
صدمتني بردهها اوك هي متمشكلة مع ابوي وش دخلنا احنا ولا هي مين تقصد بالضبط : مينن همم الحقيرين ؟
سولافف : آآآآهه تعععبببتتتت خخخخلاصص ناصصر اققتلني ورييييحني مخخخخخخنوقةةة بممموتتت يارب والله تعععبت تعععععععبتت .
وقفت السيارةة ابيها تهدى ولفيت عليها : سولاف إهدي ششوي عشان أفههمك .
سولاف : ناصر اقتلنيي ورييححني ماابي اعععيش .
زاد استغراابي : لييشششش طيب ؟
سولاف : ناصصر انا غغلطت غغلطة ماتتصلح انا خخنت اههلي وربي قبلهمم ناصصر انا ضيعت ششرفي بيددي ننااااصصر اققتلنني.
كل كللمة قالتهها احسها تححز بنفسي ليشش يمكن لانها زوجة ابوي او يمكن لاني ماتوقعتها ككذا ممدري بس كلامها ققهرنني : سسسسسولافففف بس خخلاص اسسكتي .
سولاف من بين شهقاتها : خلاص اقققتلنني ماابي أعععيشش ححبيت واحححد حححححححقير وضضيعننني انا الغغغغبية اللي وثققت فيههه واحسسبه غير عنههههم ككثير قالو وحذروني منن الشبابب بس ماسسمععت لين ططححححت طيحة ماقدرت اققوم منههها كل هالففترةة امثثل الغرور بس انكسسسسر كل ششيء ااااااااااه بس الله ينتققم منهه حسبي الله عععليهه .
تعاطففت معها واتنرففزت من ككلامها اككثر ممادري وش مشاعري وقتها بالضضبط المهم اني ظليت سااكت ليين وصصلنا للبيت كرهتها بجد بس مدري ألوم مين دخلت سولاف ودخلت لها شنطتهها ابوها يوم ششافها مارحمهها ضربها بكل ققوتهه سمعتها تبككي وبكاها يزيد وشهقاتها تعلى بس وش اسسوي ؟ هي غلطانهه خلها تتحمل اللي يجيهها من غباءهاا مااستححملت اصواتهم وطلعت بسسرعة ابعد عن المكان وابعد عن توتري وابعد عن تفكيري وكل ششيء !


دخلنا انا ورفال للفيلا نسولف ونستهبل على بعض , سحبتني على غغرفة وفتحت الباب : شوفي بالله مو كأنها مزبلة ؟
كانت الغرفة مققلوبةة اللي يشوفها يقول صار فيها اعصصار : هههههههههههههههههههههههه غرفة مين ههذي ؟
رففال : هذي غرففة فههد قالي ارتبها لهه .
اختفت ابتسامتي يوم قالت فهد بس حاولت ماابين واضيع الموضوع : ليش ترتبينه انتي وليش مايقول للخدامة ترتبه ؟
رفال تكتفت وهي تناظر بالغرففة : لا فهد مايححب احد يرتتب غرفته من الخدم يعني .
رفعت يدي بإستهبال : الحمدلله عبدالعزيز مو نفس فهد .
رفال سحبتني من يدي : اققول لا يككثر انا جايبتك هنا ترتبين معي قبل مايرجع .
رفعت حاجبي بإستنكار : نعم نعم ! وش قلتي ست رفففال ؟
رفال : ر ت ب ي م ع ي سمعتي الحين ؟
غفران : اححلففي بس ! (وتذكرت حااجة وابتسمت بخبث وغيرت رأي) ولا اققولك خخلاص برتتب (وبحالمية) لجل عين تكرم مدينة .
رفال ضحكت بإستهبال تحسبني اقصصدها مادرت عن اللي ببالي بدينا نرتب هي صارت تشيل عفوشه اللي بالارض وانا رتبت التسريحةة وبصصراحة عطورهه تههبل كل مامسكت ععطر رشيته بالهوا لين تكتمت الغرفة بريحة العطورات اللي اختلطت ببعض .
رفال وهي تلوح بيدها بكتمة : كححح كححح وش ذا غفران وش تسوين ؟
غفران بلا مبالاة : أشوفف ذوقه بالعطور , ذوقهه خايس .
رفال : اققول تعالي رتبي معي وخلي العطور بحالها .
مشيت لها وشفتها بتطلع من الغرفة تججيب المكنسسة وقفتها بسرعة : لالا لاتجيبينهها .
رفال بإستغراب : ليش ؟
غفران : انا بجيبهها (وتوهقت من نظرة رفال لي) اآآ شسمه عشان انا كذا كذا طالعة اشرب موية .
رفال : على كذا بسرعة طيب ععشان هو قال حيرجع على الساعة 12 .
طلعت بسسرعة وأخذت شنطتي وسحبت المكنسسه شافتني خالتي اسحب المكنسسة عقدت حواجبها بإستغراب : غفران وش تسوين ؟
وقفت انفض يدي : رفال تبيني اوديلها المكنسه .
خالتي بشرى : هالبنت ماتععقل خلاص اتركيه خلي الخدامة توديه لها .
غفران : لا مايحتاجج خلاص انا اوديه لها .
خالتي بشرى : الله يعطيك العافيية حبيبتي وينها رفال تتعلم منكك بس .
ضحكت بإحراج وانا اقول بقلبي (جعلني فدوا بس) سحبت المكنسةة للغرففة .
لقيت رفال فاتحة دولاب ملابسسه وتقيس تيشيرتاته عليها : غفران حلو علي ؟
شهقت وانا اناظرها : مجنونة انتي ترتبين وتقربعيين ! اخلصصي خلنا نكنس ونطلع .
رجعت رفال التيشيرتات وسحبت مني المكنسه : ليش جايبة شنطتك ؟
غفران بترقييع : أبد شفته طايح برا وشلتهه معي ونسيت احطه بالصالةة .
رفال : يلا المهم علقي ثيابهه بالدولابب وانا بكنس .
شالت غفران ثيابهه وعلقتهه بالدولاب مثل ماطلبت الاخت رففال ....


تشوهه وجهي من الضضرب اللي لقيته من ابوي كنت صابرة وساكته كل الضرب اللي جاني ماوجعني كثر ماوجععني ققلبي على الذكريات اللي انهالت ععلي كرهت الحياة بكل مافيها الباب مقفول ععلي ماادري وش اسوي ماعندي غير الدموع والدعاءء دععيت بكل مافيني "يارب يارب ارضى ععني يارب ماني بحاجةة شيء غير رضاك علي يارب "
بكيت وانا أذكر أممي اللي توففت وانا ماكملت ال10 سنوات تذكرت رامي اللي لعب علي 3 سنين بكيت لين دخخل ابوي وسحبني من شعري ورمى عباتي علي ماكنت دارية وين راح يوديني الححين ولا فيني أففكر دفني ع السيارةة بققوةة ععظامي متككسسرة جسمي كله مكسسر وجهي ملعوب فيه من الضرب خلاص وش باقي بعد ! وقفت السيارة بمكانن مافييه جنس مخخلوقق الظاهر اننا بالبر لان حتى الانوار ماهي فيهه


شفتها مششغولة بالكنيس ولا تدري عنني وتغغني بععد , طلعت اللي ابيه من الشنطةة وحطيته بالدولاب وجهي كان مخطوف كأنني سارققة شيء , حاولت اهدى عشان ابين اني طبيعيةة طلعت ججوالي و324 تنبيه بالواتس والبنقات بالبيبي صرعت لي راسي قفلت الجوال وحطيته بالشنطة وطلععت , كلها ثواني وطلعت وراي رففال رحنا للصالةة وانفال وريفان كانو بعد موجودين جلسنا نتقهوى ونتصور ناظرت بالساعةة كانت 12:30 وسمعت امي وهي تقول : اووه تأخخرنا خلني ادق ع السواقق يوصلنا .
توها أمي مخلصصة جملتها على دخلة ففهد دخل وتحمحم سحبت شيلتي انا وأنفال وحطيناها على روسنا دخل فهد وسلم على أممي : كيفك خالتي ؟
أمي : والله بخخير انت وش مسوي ؟
فهد : بخخير الحمدلله .
أم فراس : تو الناس ايمان خلك شوي .
أمي : لا وين تأخخرنا وبعدين شكله ابو عبدالعزيز رد من اول .
حسيت ان ففههد مطول ققمت بكرامتتي وطلععت شفت انفال لحقتني وقفنا نسولف بالصالة الثانيةة , شوي ولمححت فهد طلع من باب الفيلا واسمع امي تنادينا نلبسس عباياتنا عشان نرججع , سلمت على ريفان ورفال واخذت عبايتي وانا اسولف كالعادة سوالفي ماتخخلص , رحت سلمت على خالتي بشرى : الله يحفظك غفران اقري على نفسك دايماً .
ابتسمت بإحراج: ابششري .
ططلعت إيمآن : يلا يلا عجلوا لا نتأخر ع الآدمي .
سحبتني انفال وطلععنا شوي امي تركب سيارة فهد ، وقفت مكاني وانفال مبققه عيونها : يؤيؤ هذا فهد ولا يتهيأ لي ؟
غفرآن تححاول تركز : أظظن ههو (سكتت شوي) الا الا هووو .
إيمان فتحت الطاققه : يلا ي بنات ععجلوا .
تمنيت الارض تنششق وتبلععني ركبت السيارة وانفال ركبت بعدي
غفرآن وانفال: السلام عليكم .
فههد : وعليكم السلامم .
هممست لانفال : ريحة سيارته ححلوة .
حسيت انه سمعني لاني لمحته بالمراية ابتسم ابتسامة اقرب للضحك قلبت وججهي وناظرت بالشباكك .

مالي خلق لشيء مدري ليش للحين بالي مشغول على سولافف ققلبي قابضني عليها حاس ان فيها ششيء هزيت راسي وانا احاول اطرد هالافكار من راسي لانو انا مالي دخخل بكل اللي صارلها او بيصير لهها بس ليش شايل همها انا للحين مو مصصدق وحدة نفس براءة وجهها تطععن اهلهاا بشرفهمم الله يستر على بناتنا بس
واللي مجنني أككثر انا ليشش شايل ههمها .

صصحت بصصوت عالي كان مكبوت بداخخلي صرخت بكل ققوتي : إققققققتلنني وش تنتظظر !!
ابوي رافع المسدس بإيد ترججف وانا دموععي ماخذه مجراها للحظة تخيلت نفسي غارقة بدمي ومحد داري ععني سمعته يقول بصوتت مخنوق : وش سويت لكك عشان تسودين وجههي قدام الناس انا وش قصرت معك فيه ؟
مادريت أضضحك ولا ابكي على سؤاله (وش قصرت معك فيه) هو وش سوالي أصلاً عشان يقصر معي ولا مايقصر معي ! ولا ممرة جابلي معهه حلاوة وهو راجع ولا ممرة قالي كلمة ححلوة كله يهاوشني ويصارخ علي وزوجتهه تضربني قدام عيونه ولا يتككلم والحين يسألني وش قصرت معك فيهه كلامي وقفف بحلققي ماقدرت اققولهه صصرخخت : اككككككرهكك .
دفنت وجهي بين يديني وبكيتت بصصوتت كأني طفللة تدور أححد يواسيها لاول مرة بححياتي أحس بهالحرارة اللي دفتني مادفتني من برد الشتا بس دفتني من برودة مشاععري الحضضن اللي انتظرتهه 22 سنةة حاسسه فيه الححين تمسسكت بأبوي وبكيت أكثر شديت ععليه : لاتخخليييييني 22 سنة احتجتك فيهم ومالقييتككك انا مالي اححد بهالدنيا غغيرك حتى اممي تركتنني لحالي ليش ماتحسسون فيني ليششش !
وشفت ابوي يمسسح دموعه : سولافف ابوك كان يبي يقتلك بس ماقدر !
انففجرت دموععي ومسكت ايدهه طبعت بوسة عميققة على يده : أبوي تككفى سسامححني أبوي تكفى سامححني .
أبوي سحب ايدهه مني وحرك سيارتهه مادريت هالمرة وين بنروحح للحظة حسيت ان كل المشاعر الجميلةة اللي انولدت من حضنة ابوي اختفت فجأة وكل السواد اللي بالدنيا ملت ععيني وبعدها ماحسيت بنفسسي !!

وهمم بالطريق غفرآن كشفت وجهها ععادي وحطت راسها ع الباب وهي تتأمل بأسامي المحلات اللي يمرون من عندها تجاهلت وجود فهد وظنت انه يناظر بالطريق ولا داري عنها .
فههد لمحها بالمرايه انها ف عالم ثاني وصار كل شوي يسرق له نظظرة ع المرايهه بدون ماغفرآن تنتبهه .
إيمآن : ففهد أي قسم حآب تدخل ؟
فهد بتناحهه وتلعثم بالاسم : غففرآن .
إيمان باستغراب : وش اللي غفران ؟
غغفرآن انتبهتت وبالغلط جآت عينها ف المرايه وشافت فهد : ننعم ؟
فههد بترقيييع : ششسمه تأكدي الباب قافل ولا لأ ؟
غفرآن وهي حاسه ان مو هذي سالفتهه وبتصريفه : إيهه مقفل . وهي تقول بقلبها (أصلًا انا مادخلت من ذا الباب ) شوي ججات ععينها بعين ففهد ع المرايهه هي قلبت وجهها عنه اما فهد متلخبطط : إححم .
إيمان : ععسآ ماششر فهد تعبان حبيبي ؟
ففهد : هاه لا خالتي بس شوي حلقي تعبانن .
إيمان : إيه زين ماتششوف شر الحين وصلنا وتعال ادخل عندنا اسويلك عصير برتقال تراهه مفيد لحلقك.
فهد بضحكة ارتباك : اهههههه لا لا مايحتاجج .
إيمان : إيه براحتكك (لفت عليه) ففهد لايكون تددخن .
غفرآن مسسكت ضحكتها (جا بيكحلها عماها)
ففهد بفجعه : لا خخالتي وش اللي ادخخن لا ماادخن .
وصصلوا للفيلا إيمان : يعطيك العافيه فههد تعبناك معانا .
فههد :أفا عليك خالتي .
نزلت ايمان وانفال وجات غفران بتنزل فهد بتناحة : غفرآن
غفرآن لفت عليه : نعم ؟
فهد مد لها السي دي .
غفرآن طالعت فيه مستعجلة : وش ذا ؟.
فههد : خخذيه وافتحيه وبتعرففي.
سحبت السي دي بسرعة ونزلت وهي تفكر وش ممكن يكون بذا السي دي أنفال انتبهت لها : غفران وش كان يبي منك ؟
غفران سكتت وهي تناظر بالسي دي : عطاني ذا.
أنفال : وش ذا .
غفران : مدري (ولفت عليها بحماس) امشي ندخل للبيت ونعرفف .


طمنوني عليها وقالو مافيها شيء بس ترتاح شوي وأقدر أطلعها من المستششفى , حسيت بالذنب وفكرة ان انا السبب بكل اللي صار لبنتي سولاف خلتني أرجع أععيد حساباتي ظظلمتها طول هالسنين ودفعتت الثمن غغالي بس هالفضيححة وش بسوي فيهاا ؟ ححسبي الله عليك ياسولاف آخخ وش سويتي فأبوك .

رن ججوالي ناظرت بالساعة 1 وخمس نويصر وش يبي داق هالوقت , رديت بإستهبال كالعادة : وييييه يالازعااج وش تبي ؟
كان صوته غير عن العادة واضح عليه ان فيه شيء : ففهد متضضايقق .
استغربت من نبرة صصوته : وش ففيك ؟
ناصر : ضروري اششوفكك الححين والله متضايقق .
فهد : أوك وينك انت ؟
ناصر : يصير تجيني للبيت ؟
فهد : مو مششكلة بس اخاف أبوك او زوجة ابوك يتضايقونن .
ناصر : تعال أبوي نايم ولا هو داري عن الدنيا تععال انت .
فهد : طيب مسافة الطريق واكون عندك .
ناصر : ططيب .
سكرت الخط وانا بالي مععه مستغرب وش صصاير ففيهه ليش صصوته ككذا .


مرت أيامم على روتين المدرسة الممل , رامي زار ابو سولافف وشرح لهه الموضوعع كله وطلب يد سولافف , بدونن مايدرون أهل راممي قال انه بيتزوجها يبي يصصلح غغلطتهه أبو سولافف ماعارض بس ينتظرها لين تخلص العدة سولاف شرطت انه يتزوججها لمدة أسبوعع ويطلقها مجرد انه يصصلح غلطته وينققلع مابتققدر تتححملهه اككثر من اسسبوع ولا بترتكب فيه ججريمهه مو قليلة اللي سسواهه فيها , رامي مااعترض وقرر ينتظرها لين تخلص عدتها ويتزوج سولافف


ملاحظة سريعة (رامي مختار سولاف من بين كل اللي لعب عليهم لأنها أكثر وحدة فيهم رفضت تشوفهه لمدة 3 سنين وبعد كذا يوم قابلته كان اتفاقهم مجرد مقابله لا أكثثر ورامي اعتدى عليها أما الباقيات رامي كان واعدهم بالزواج وسلموه نفسهم "للتوضيح")

لفت عليها مصصدومة : وش ذا ؟
غفران بنفس صدمتها وتهز راسها : ماادري .
أنفال هزتها بققوة : ذا كيف راح لفهد ؟
غفران : انفال انا وش يدريني عنههم وبعدين انا وش يدريني ان غغرفة الموسيقى فيها كاميرات تسجيل .
أنفال : السي دي أصلاً كيف وصل لفهد ذا اللي بفهمه .
غفران : أككيد شافففه بالمزرعة (خبطت راسها بقوة) لااااااااااءء شافني وانا اغني ككذا ؟ يافششيلتتتتتتي .
أنفال : ياغغبيهه احمدي ربك ان مو عبدالعزيز اللي شافه كان ذبححك .
غفران : باين من شكلي اني مو دارية عن ششيء روحي بس وبعدين عبدالعزيز حنيّن مايسويها .
أنفال : يالواثقهه بس .
غفران صصرخت بصصدمة : آآآآآآآآآآآآآآه انننفالللل .
أنفال فزت : بسم الله وش فيك ؟
غفران : السي دي السي دي .
أنفال : طيب وش ففيه ؟
غفرانن : ذا اللي فتحوههه بالزفففةة بملككتي من رامممي .
أنفال سكتت وهي تسمعع صوت اختهها : أي والله هو ذا نفس الاغنيةة على كذا هم مافتحو الشريط كامل لا وكمان مختارين الاغنيهه ايش الحفلة ذي .
غفران : أقسسم بالله مساطيل على كذا حتى عبدالعزيز يدري عن السي دي ذا .
أنفال فتح فمها بصصدمة : أمممماا !
غفران استوعبت ان محد يدري عن ذاك اليوم : مدري يمكن لان الشباب يجتمعو كل اسبوع بالمزرعة .
أنفال بعدم اقتناع : مااظن يدري لا مااظن .


مع الأيام تصلحت العلاقة بين أم فراس وأم راكان وأم عبدالعزيز لان أم راكان ملاحظة ان رامي تغغير صاير اهدى من ققبل وتصالح مع فراس وعبدالعزيز لاول ممرة يعتتذر راممي , ححسيت ان هي بعد ماله داعي تططول بالزععل من أم فراس وأم عبدالعزيز ورجع كل شيء لما كان عليه بسس فيه اشياء مارجععت يعني كرهه ام راكان لغفران زاد وخفت زياراتهم لبععض وكلامهم كمانن اما عبدالعزيز حاول يتقبل راممي وشافه متغغير عن اول هذا اللي ساعده على انه يتقبلهه .


يوم الأربعاء ..
فيصل : رنيييم بعد العشا بكرة تكوني جاههزة ماابغى اتأخخر عشان أحطك واروح للشباب .
رنيم : ليش ماتدخخل بعد ؟
فيصل : مااعرففه ماشفته غير ممرتينن بس .
رنيم : حتى عصام مارح يحضر؟
فيصل : ههههههههههههههههههههههههههههههههه عصام ؟ اذا احنا جاحدنا تبينهه يحضر عرس واحد مايعرففه .
رنيم : أي والله الله ياخذه .

ف بيت ابو رآكان .. الكل ججالس بالصاله منهم اللي يسولف ومنهم اللي قاعد ع الجوال ومنهم اللي يتابع الـ TV..
دخخلت منتهى تجري وراحت عند امها بسسرعة وهي تصارخخ : ماما ماما ..
ام راكان بفجعه : بسم الله الرحمن الرحيم شفيكك ؟
منتهى ونفسها متقطع : ميعاد تقول ان صحباتها بيتجمعو عندنا بكرةة . ابي مثلها صحباتي يجوني .
أم راكان بعصبيهه : الححين انتي جايتني تقولي لاحقك شيء . وبالاخير تقولي لي ميعاد وماميعاد .
ميععاد وهي داخله الصالهه : ههههههههههههههههههههههه
منتهى : امي شوفيها تبي تجمع صحباتها عندنا قولي لها لأ .
ميعادد : مو بكيفكك ي بزر وبعدين لما تكبرين جمعي صديقاتك على كيفكك .
منتهى بقهر : امي شوفيها وش تقول تقول اني بزر .
ام راكان وهي توجهه الكلام لميعاد : لا تجمعين صديقاتك عندنا > وهي تغمز لميعاد < < بس تسكت منتهى .
ميعاد : من عيونني > وتطالع ف منتهى وتمثل القهر
ومنتهى مطلعه لسانها لميعاد : ههههه اححسن .
ققامت ميعاد وقعدت جنب رامي : راممي .
رامي وهو مندمج مع الجوال : ههمم ؟
ميعاد : وانت ططالع بكرة جيب لي معاك شوكولاتهه .
رآمي : يصير خخير .

ف بيت ابو عبدالعزيز .
انفال ع السرير مسدوحه تبي تنام . وفجأة يرن جوالها : ألوو
ميعآد : مسآ الخخير
أنفال وصوتها فيهه بحه : أههلين مسا النور
ميعاد : كيفكك ؟ كأنك كنتي نايمهه ؟
انفال : تمام الحمدلله ، لا لسه مانمت بس على وشك .
ميعاد : أجل اسفه ع الازعاج بس بغيت اذكرك على بكرةة .
أنفال : أوكك ان شاء الله نكون اول الحاضرين . > وهي مو مستوعبه اصلًا وش تقول
ميعاد : أوكك يلا تصبحي على خير .
أنفال : تلاقي الخخير .


سهير: غفران .
غفران : هلا ي قلبي .
سهير : مدري ايش اقولك بسس سألتك بالله انكك ماتقولي لرجاوي اني وريتك صورة فهد هي ماتدري اني قلتت لكم .
غفران : ي قلبي انتي لا تشيلي هم أصلاً رجاوي لها فترة ساحبة ععلي .
سهير : انتي ليش لما شفتي الصورة ماقلتي لي انه يقربلك ؟
غفران : شفتك ماتدري قلت دام رجاوي ماقالت لك اكيد ماتبيك تعرفين .
سهير : أصلاً ايش وصل رجاوي لفهد ؟
غفران : هههههههههههههههههههههه يوهه هذي سالفة ططويلةة اقولها لكك بالمدرسسة .
سهير : شفتي لو نسيتي بصفقك .


واليومم الثاني ( الخميس ) ع العصر ميعاد حاست ابو الملحق > يقال انها بتسهر مع صديقاتها بالملحق .
وهي تجهز ووصلوا بنات عمها ميار ومودة ورتبوا معاهها وجهزوا الباقي . ع المغرب وصلوا رفال وريفان . وع العشآ جاتهمم فدآءء . مودة : خخلاص اظن الحين كل شيء كذآ ككامل بس باقي صديقاتكك .
ميعاد وهي تطالع حولها تتفقد الاشياء : إيهه تقريبًا خلاصص .
رفال : ططيب والشوكولاتهه .؟؟
ميعاد : أوهه صح ذكرتيني الححين اقول لرامي يجيبها .
رآححت ميعاد لرامي عشان تذكرهه والبنات قعدوا بالملحقق > الملحق تبعهم فيه صاله كبيره وغرفتين ومطبخ وحمام > وانتو بكرامهه
ميار : الا اققول وين غفرآن وانفال ؟؟
ريفان : ممدري يمكن بالطريقق .
ميـآر : بدق عليهمم واشوفف .

نرجع لبيت ابو عبدالعزيز ..
غفرآنن وهي فاتحه دولاب فساتينها : يـآربي الححين انا بس اشتري فساتين ولا البسها . ي كثر الفساتين اللي بالدولاب الدولاب صار يشتكي .
فجأة دخلت عليها انفال : غفرآنن ابي اسوارتك الذهبيهه ... ( سكتت شوي وهي تتأمل غفرآن ) غفرآن انتي للحين مالبستي بسرعةة يلا لا نتأخر .
غفرآنن وهي تأشر ع التسريحةة : شوفي الاسوارة هناكك وتعالي شوفي لي ايش البس .
انفال راحت للتسريحة واخذت الاسوارةة وجات لغفرآن . واختارت لها فستان ع السريعع . وطلعت .
رنن جوال غفرآن : ههلا .
ميار : ححبيبي وينك ؟
غفرآن بإستغراب : ف البيت ليش ؟
ميار : مارحح تجونن لميعاد ؟
غفرآن : ميعاد ؟ ليش ايش فيهه ؟
ميار بقلق ( على بالها ان ميعاد وغفرآن على خلاف ) : اليوم ميعاد .... جمعة بنات .
غفرآن : أههآ ايهه تذكرت والله مااقدر اجي لانو اليوم عرس صديقتي .
ميـآر : أهها اوكك ..


واقفه على بداية الدرج بفستانها الرمادي واكسسواراتها الفضيه اللي تبرق من بعيد بميك خفيف يبرز ملامحها بنعومهه رفعت شعرها شنيون ونزلت خصل على وجهها وطلع شكلها انيق وناعم .
وهي تنادي : أنففال يلا انا نازلهه .
انفال : ثواني بس .. وطلعت من الغرفهه بفستانها الخربزي قصير لتحت الركبه بتطريز ذهبي خفيف وناعمم .. بميك ناعمم ورايقق رفعت شعرها رفعه بسيطه وخلت الباقي منسدل على كتفها وقفوا عند مدخل الفيلا يزبطوا نفسهم اخر مرة عشان يطلعوا شافتهم امهم : إسم الله على بناتي الله يحفظكمم اقروا على نفسكم حبيباتي .
غفرآن وانفال : راحو سلمو على امهمم وبضحكة خفيفهه : ههههههه لاتوصي حريص


وقت مادخلو القاعه عند المدخل لفتت نظرهم بنت ف اعمارهم تقريبًا بفستان أصفر هادي وناعمم وبسيط . كانت واقفة لحالها تتأمل اللي رايح واللي جاي , ملامحها ححلوة وهاديهه وفيها براءةة
غفرآن : هذيك البنت مدري ليهه لفتتني .
أنفال : تقصدي اللي لابسه اصفر ؟
غفرآن : ايهه هي .
أنفال : والله حتى انا لفتتني من اول مالمحتها ، مدري أحس إني قد شفتها بس وين.
غفرآن بدون تردد تقدمت بخطوات متتابعه ناحية البنت ومدت يدها ببتصافحها : أنا غففرآنن .
رنيمم بإستغراب ودهشه وتصافح غفرآن : تشرفت فيك وانا رنيم .
غفرآن : ههذي اختي انفال ( سلمت انفال عليها ) تعالي ادخلي القاعة معانا لاننا مانعرف احد .
رنيمم : آآ ططيب ماعندي مانع .

عند ميعاد .. ميعاد تسأل عن غفرآن وانفال , ميار : مارح يجونن لان عندهم ملكةة
ميعاد بقهر : ككلمت انفال وقالت انهم بيجونن .
ميار : وانا قبل شوي اتصلت لغفران وقالت مارح يجونن .
ميعااد : يآربي .
مودة : ميععاد ححصل خخير خيرها بغيرها .
ميعاد : .............

رنيم وغفرآن وانفال سلموا على اههل هديل وجلسوا ..
غفرآن : ماعرفتينا على نفسك ( تخاطب رنيم )
رنيم : اسمي رنيم عمري 20 سنه بالجامعهه .
أنفال : صدفهه حلوة وانا بالجامعهه .. انتي بأي قسم ؟
رنيم : ححاسب .. وانتي ؟
انفال بحماس : انا قسمي احياء .
رنيم : وكيف التشريح معاككِ .
انفال : لا تقلبي المواجعع هههههههههه
غفرآن ورنيم :هههههههههههههههههه
رنيمم : شكلك متعذبه من التشريح .
أنفال : متعذبه وبس الا قالبه معدتي منها
رنيم : ععاد الله يعيننكك .
أنفال : ططيب وانتي كيف الحاسب
رنيم : والله الحاسب سهل وححلو بس تعب شوي .
أنفال : الله يعينك انا افكر احول وادخل محاماهه بس اخسي .
رنيم : هههههههههههههه المحاماة حلو برضو .
أنفال : إيهه ححلو بس خلاص ضاع من عمري سنتين وانا بالاحياءء
رنيم : يلا ماتدري ايش اللي ربي كاتبه لككِ .
غفرآن : الا اققول رنيمم انتي تقربي لاهل العروس ولا العريس ؟
رنيم : بصراححة اهل العريس من معارف امي الله يرحمها .
غفرآن : أهها . الله يرحمها اسفه اذا قلبت عليك المواجع
رنيم : لالا ععادي وتبين الصدق انا ماادريي اذا امي ميته ولا لأ .
غفرآن وانفال باستغراب : كيف يعني ؟
رنيمم : ـآمي وابوي من 15 سنه منفصلين وابوي ماكان يخليني ازور اممي وبيوم جانا وقال انها ماتت .
غفرآن : م يصير كيف ككذآ ؟
رنيم : كان عمري وقتها 5 سنين يعني توني ماافهم شيء .
غفرآن : طيب ماعندك اخوانن ؟
رنيمم : عندي اثنين أكبر مني اخواني من ابوي .
غفرآن : وأبوكك الحين وينهه ؟
رنيمم : أبوي متوفي لهه سنتين الله يرحمه وانا عايشه مع اخوي .
غفرآن : الله يرحمهه .
انفال وهي تدق غفرآن وبهمس : خخلاص كفايه تحقيق اتركيهاا بحالها قلبتي عليها المواجع .
انفال : آءء رنيمم شرايك ترقصين مععي ؟
رنيمم : اوكك .
عند ميععاد أريج : ميعاد بنت عمكك ميار تخقق .
مييعاد : إيهه اسم الله عليها حبيبتي ههذي مياري
أريجج بإستهبال : شكلي بخاويهها .
ميععاد : ي بت استحي على وججهك وبطلي ححركات البزران كلها كم يومم وتملكي مالت ععليكِ .
أريج : ههههههههههههههه اكلتيني بقشوري ماينمزحح معكك انتي ، بس صراحة كلهمم يهبلونن حتى ميرآل .
ميععاد : أككيد طبعًا بس انا اححلى هههههههههههه .
أريج تطالع ميعاد بنص عين : انقلعي عن وجهي انتي ابشعهم ><
ميعاد باستهبال : وهذا وانا احلى منك ههههههههههههههههههههههه يلا بس اوص .
صصبا رن جوالهها : بنات انا بطلع اكلمم وارججع .
البنات : أوكك .
خرجت صبا لحديقة الفيلا لانو الملحق كان ازعاج بالمرةة وهي تتكلم بالفونن وبكامل انسجامهها وكانت تكلم اخوها .

انفال وهي ترقص مع رنيمم بلمت عندها رنيم عليها رقص خخطير انفال وقفت وصارت تطالع بهها ماتوقعت انها تعرف ترقص اصلًا رنيم وهي مندمجة مع الاغنيهه انفال ماعرفت تكمل بعد ماوقفت اللحن موراضي يجي معاها , نزلت لغفران وجلست .. غفران بصراخخ عشان انفال تسمعها مع ذا الازعاجج : شفيككك نزلتتتتتتتي ؟
انفال : أبدًا ولا شششششيء بس مالحقت ع اللحن .
غفران : وليشش تركتي رنيمم فوقق ؟
انفال : الادميه ماشاء الله عليها , عليها رقصص غلبت اللي ع المنصهه
غفران وهي تطالع رنيم : هههههههههههههه والله معاك حق رقصك جنب رقصها يفشل صراحة .
انفال تطالع بغفران بقهر : انتبهي لا ادفنك بأرضك .
بعد ماخلصت الاغنيهه نزلت رنيمم : انفال الله يهديكك ليش نزلتي وتركتيني بغى يغمى علي من الاحراجج .
انفال ماعرفت ايش ترقعع : آءء لا بس رقصك خخطير حسيت اني جنبك ولا شيء
رنيمم : ههههههههه تسسلمين ، الرقص بالنسبة لي ههوايه .
غفرآن وهي تطالع انفال وتقصدها بالكلام : ههههههههه الرقص عند كل البنات هوايهه بإستثنائي طبعًا .

ف بيت ابو راكان , رامي متمدد بالصالة ويقلب ف القنوات بشرود يفكر اللي سواه صح ولا غلط .
ام راكان : رآممي , راميي
راممي : ههلا .
ام راكان : روح للسواق برآ وقولهه بعد ماصديقات اختك يروحونن يتآكد ان كل انوار الملحق مطفيه .
رآمي : ططيب
خخرج رامي وشاف وحدة واقفه بالحديقه تصارخ ققرب منها بدون ماتحس

عند صبآ .. صبآ : ققلت لكك الساعةة 10 ونص تلاقيني بالبيت مايحتاج تصصارخ .
صبآ : ططيب ططيب فههمت .
صبآ : أه مع السلامهه . وقفلت الخط بكل عصبيهه . ححاولت تاخذ لها نفس عميقق ععشان ترجع للبنات واول مالفت لقتت رآمي بوجههآ وبصصرآخخ : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ
رآممي بفجعه : بسسم الله مين انتتي ؟

إنتهى البارت السادس والعشرون ..
توقعاتكم !!
أستودعكم الله :*


بقلمي / (حنآن | atsh)
لا أحلل النقل دون ذكر الحقوق


الرد باقتباس
إضافة رد
الإشارات المرجعية

عندما يستقيم الحب تتعثر الامنيات/بقلمي؛كاملة

الوسوم
الأمنيات , الحب , غفران , عندما
أدوات الموضوع
طريقة العرض
مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
بات من يهواه من فرط الجوى خفق الاحشاء موهون القوى/ الكاتبة : لولوه بنت عبدالله ؛كاملة اسطوره ! روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 287 14-03-2017 09:52 AM
ذيل الجنيه / الكاتبه : كابو ، كاملة اسطوره ! روايات كامله - يتم نقل الرواية هنا بعد اكتمالها 81 21-12-2016 05:16 AM
عندمآ, نور العيون0 مواضيع عامة - غرام 2 16-11-2016 01:11 PM
تعلم اللهجة الفلسطينية بدون معلم - His Princess - مواضيع عامة - غرام 50 12-03-2016 05:28 PM
روايه عيناك عذابي للكاتب / Dew كتيت همى بدمى روايات - طويلة 27 09-07-2015 05:17 PM

الساعة الآن +3: 07:44 PM.
موقع غرام موقع سعودي خليجي عربي يحترم كافة الطوائف والأديان ومختلف الجنسيات


تصميم دريم تيم

SEO by vBSEO 3.6.1